لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


يا دنيتي اضحكيلي من جديد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذه روايتي الاولى اسرد فيها وقائع تحصل في مجتمعاتنا ونسكت عنها او نخجل من التحدث عنها ومناقشتها حتى مع انفسنا ، اطرح الموضوع للنقاش

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-13, 12:00 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251795
المشاركات: 65
الجنس أنثى
معدل التقييم: ريح الهوا عضو له عدد لاباس به من النقاطريح الهوا عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 102

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ريح الهوا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Jded يا دنيتي اضحكيلي من جديد

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه روايتي الاولى اسرد فيها وقائع تحصل في مجتمعاتنا ونسكت عنها او نخجل من التحدث عنها ومناقشتها حتى مع انفسنا ، اطرح الموضوع للنقاش في قصتي التي قد تكون من العيار الثقيل قليلا بأحداث واقعية مع حبكة قصصية .
الى كل من سيقرأ كلماتي سأنطلق معكم لأروي الحكاية الى النهاية فهي منتهية وعرضتها في منتدى آخر اتمنى ان تنال رضاكم .
سأبدأ بتنزيل الاجزاء واحدا بعد الاخر ارجو منكم التفاعل ولكم مني كل الاحترام والحب .
لكم كل الشكر . ريح الهوا
يا دنيتي اضحكيلي من جديد ...




في احدى الاحياء المتوسطة قادما بسيارته الى منزله الذي غادره منذ ستة اشهر للخدمة العسكرية مشتاقا كثيرا الى اهله ابوه واخواته الثلاث الاتي يحبهن حبا شديدا رغم انشغال والده عنهم بعد وفاة امه لم يكن هناك ملجأ لهن ومامن الا هو يراعيهن ويسمع لهن ويسهر على حكايهن ذالك الحنين الى التي غابت عن دنياهم في ضروف غريبة لم يعد يذكر التفاصيل ولكن موت امه فجاة كان صدمة لهم جميعا .
ازال كل تلك الافكار عن رأسه فقط يشعر بفرح غامر يريد ان يرى كيف كبرن كيف اصبحن وكيف تغيرن مكالمتهن على التليفون لم تكن كافية فقط دقائق معدودة يسمع فيها كلمة الحمد لله نحن بخير وثم صمت .
سأل نفسه : هل ياترى كبرن وتغيرن بحيث انهن اصبحن يخجلن من الكلام معي ؟ احساس غريب كان يدور في نفسه في نقطة وصوله الى البيت اطفأ المحرك ونظر بشغف الى البيت الغارق في الظلمة والسكون ، قال في نفسه : اكيد كلهم نايمين
نزل من السيارة دون ان ياخذ اي من اغراضه معه يريد فقط النوم والصباح رباح لم يخبر احد بعودته يريدها مفاجاة .
فتح باب المنزل بهدوء لألا يوقظ احد خلع جزمته حتى لا يصدر اي صوت قد يصدر يجعلهم خائفين
اخذ نفس عميق ونظر الى ارجاء المنزل وبانت اسنانه في ابتسامة سعيدة وعينين غارقتان في الحنين خرجت منه اهه سعادة ثم قرر الصعود الى غرفته وما زال يحدث نفسه : اه يا ربي كم انا مشتاق
مازال يمشي في الممر المؤدي الى الغرف وهو ينظر بشغف الى كل باب ومن ينام خلف هذه الابواب
مارا من امام غرفة اخته الكبرى فجأة توقف وهو يصيخ السمع في الواقع اقترب اكثر لكي يعرف تماما ما مصدر هذه الهمهمة اصوات غريبة وحركة اغرب تجري خلف هذا الباب لم يرد ان يفتح الباب لكي يفزعها او يخيفها فلربما تتابع التلفزيون اراد الذهاب الى غرفته ولكن حركة اقوى وصوت غريب صدر من الغرفة افزعه الصق اذنه بالباب ليسمع بوضوح اكثر شعر بقلق وخوف ولكن لالا لا مبرر لهذا قرر فتح الباب بهدوء والقاء نظرة فلربما كان مخطئا
فتح الباب بهدوء شديد وهو يدخل رأسه ليلقي نظرة على ما يحدث ...
انفلت مفتاحه من بين يديه تاركا اياه واقفا مشدوها مصدوما ناظرا لعينين تنظران اليه في احداهما صدمة وخوف والاخرى باكية مفجوعة
ناظرا الى كلاهما في وضع لا يستطيع تصديقه لشخص عاريا تماما مع صغيرته المفجوعة العارية ايضا
لم يستوعب ناطقا بضحكة غير مصدقة : يبا شنو تسوي هني ؟ يبا ؟ ريم ؟ ابوي شي يسوي هني ؟


مع خروج الاخر كالصاروخ من الغرفة مارا بجانب ابنه الذي مازال واقفا يضن انه في حلم مشلولا لا يستطيع الحراك والاخيرة التي وضعت ثيابها عليها بسرعة شاهقة باكية بصوت مكتوم متكومة في الجهة الاخرى من السرير الذي شهد الفاجعة التي لن يستطيع تصديقها مع دوي صوت غليظ غريب مكتوم : آآآه كان صوتا مزلزلا قويا مؤلما لدرجة الموت لشخص تمنى الموت قبل ان يرى هذي الفاجعةآآه يما آه يما يما يما ماسكا صدره بألم وجع شديد ودموع لم تنزل منذ ان ماتت والدته حزن غريب دارت عيناه حوله في استغراب وجنون ملتقيا بأربع عيون مصدومة باكية تنظر اليه من خلف الباب اراد تحطيم كل شي اراد

تحطيمهن واحدة واحدة غضب كبير وعارم سكن صدره وترجمه الى حركات سريعة كسرت كل ما حوله في تلك الغرفة
التي اراد ان يكسرها على رأسها وان يدفنها فيها ولن يندم لن يندم ابدا اخواتي فاجرات ومع من مع ابويا ؟ في لحظة لم يدركها اخرج مسدسه الذي مازال في جانبه ليوجهه الى وجهها في غضب لم يعد يرى معه ماذا يحدث فقط فكرة واحدة سيطرت على عقله بانه لابد ان يتخلص من هذا العار مع صرخة خرجت يائسة لتهز اركان المنزل لما فيها من قهر وغبن : اقتلني انا خلاص ابوك خلص علينا انت شنو ليش جاي الحين بعد شنو ؟ بعد شنووووووووو ؟
لتخرج الطلقة مدوية في ارجاء المنزل تاركة بعدها هدوء عجيب !!.

ثلاث وجوه مجتمعة في غرفة صغيرة مظلمة الا من خيوط تخترق الستائر الثقيلة وجوه فتية فقدت الامان محدقة في الفراغ كأشباح هزيلة صفراء غائرة العينين والهم يحوم حولها حزن ثقيل اشبعت به الانفس رغبة في الموت لم تتحقق خوف ودموع تهدد المقل بدون استجابة من صاحبها بتحريرها لم تعد الرغبة في الحياة منذ زمن في ماساتهن القصيرة بالجديرة ، حياة اغتصبت عنوة من من يظنون انه الحماية والامان من الغدر فاذا به يغدر بالغدر نفسه .
كانت تأخذ حماما مستمتعة بحرارة المياه في هذه الايام الزمهرير طفلة تفكيرها لا يتعدى الدراسة واللعب بكل ما يحيط حولها مشرقة ضاحكة كانت تجري هنا وهناك في انحاء الحي حافية فرحة فلا هم لها تتسخ ملابسها فترجع البيت لكي تخلعها وترتدي غيرها استعدادا للنوم وما زالت طفلة عمرها ستة عشر عاما وبرغم حجمها الا انها تملك جسدا غنيا جميلا لم تنتبه له ولا تفكر به فهذا جسدها تعرفه وفقط لتمسح الماء من عليها وتخرج من الحمام الساخن لكي ترتدي ملابسها وتتبتسم لنفسها : اه غبية
نسيت ثيابها في غرفتها فلفت على عجل منشفة الحمام حولها وتطل برأسها من باب الحمام لكي تستطلع الممر الضيق ولكن اذا بها من اطلالتها تفاجأ بوالدها يخرج من غرفته ويطل عليها للحظة ظنت انها رات تعبيرا غريبا على ملامحه ولكنها ضحكت له وقالت : نسيت ملابسي يبا غبية عارفة نفسي ومنحته تلك الابتسامة الجميلة تعبيرا عن مشاغبتها ، لم يضحك ولم يحرك ساكنا كان واقفا يحدق بها استغربت منه وقالت : يبا ممكن تجيبلي ملابسي على سريري نسيتهم ليمنحها نظرة قائلا : يبا روحي بروحك مالي خلق شعرت بالحرج الشديد وهي تتحرك مارة بابيها الى غرفتها التي ما ان همت باغلاقها فاذا بدفعة قوية للباب تدخلها للغرفة وكوحش لم تعرف ما الذي يحدث : يبا حرام عليك شنو تسوي وفي لحظة لم يكن يسترها اي شيء : يبا حرام عليك والله حرام انا بنتك دموع حارة وصرخة قد كممتها اياد ذئب لم يعد يميز بين الحلال والحرام ليهتك عرض صغيرته .
انسان لم يعد انسان ولا في قانون الغاب والحيوانات ان تسمح لنفسها بان تعتدي على صغارها بل تدافع عن صغارها حتى الموت ولكن نحن البشر نجلب الموت والخراب اين ما حللنا غريزة لخدمة البشرية والمودة الرحمة بين الزوجين تتحول الى هاجز ودافع وحلم قذر يسمح لنا لتخيل من نريد تخيله نهتك اعراضنا ونستمتع بهتكها وكانه انجاز ونكرر تخيلاتنا ونتابع احلامنا الرديئة .
كل ما مرت به تلك الليلة كابوس لن تنساه ما حييت تريد الاستسلام للتعب والجوع والارهاق تريد اجترار الموت ولكن لم تمت ما زالت هناك مع فاجعتين واخ لم تعرف ما به .

صوت باب لم يسمع صوته منذ اسبوع منذ الحادثة الفاجعة لهم جميعا تركهم ليدخل في غيبوبة برغبته في غرفته لم يأكل ولم يشرب ولم يسمع له صوت منذ اسبوع انسان مصدوم غير مصدق ولكن لابد ان يعرف !


باب اخر يفتح ولم يكن اي باب كان بابهن لتخرج شهقة مفجوعة ودموع خارت اخيرا على اخ كان بالفعل ابا لا كالاب الذي كان .
شعر اشعث وسواد شديد في وجهه لا تكاد تميز لون لحيته النابتة الغزيرة من لونه شفاه متشققة وكتفان هزيلتان مهزومتان : سؤال يخرج من حنجرة لم يعد الصوت فيها واضحا من البكاء والسكوت : من متى ؟
لترد ريم : من بعد ما رحت الجيش بثلاث اسابيع تقريبا .
ناصر : ليش ما قلتولي ؟ ليش ؟ ويجلس على الارض تعبا لا من الوقوف ولكن من الهم وقلة النوم انا اخوكم ليش ما بلغتوني ؟
ريم : ابوك كان قاطع علينا كل وسائل الاتصالات وما يوصل التليفون الا في وجوده ، اخذ جوالاتنا مننا وسكر علينا البيت بالمفتاح ولا طلعة ولا خشة عشان ما نبلغ احد . كان صوتها يخرج باردا قاطعا كحد سكين تنغرس في قلبه مع كل كلمة تقولها انسانة فقدت الاحساس لم يعد يهمها شي
ناصر ولم ينظر حتى الان الى تلك الوجوه الغائمة : ولما كنت اتصل ليش ما تقولولي ؟
ريم : ههههههه يعني كنت تحسب ابوك بيخلينا نتصل بيك بروحنا ؟ كان هو اللي يشرف على الاتصال واللي تحاول تتكلم يا ويلها يعني يمكن الضحية اللي تتكلم تنام في ليقاطعها صوته البحوح خلاااااااااااااااص بااااااااااااااااس حرام عليكم حرام ليش ؟ ليش انقلب حالكم وحال ابوي شنو اللي صارله ليش سوى اللي سواه ؟ اه يا يما وينك يما وينك .
ريم تتابع : ما تبي تعرف الباقي ؟ وبدون قلب ، قلب بارد تخبره كيف كان والدها يعتدي عليهن الواحدة تلو الاخرى وهو يضع يده على اذنه لكي لا يسمع للتحرك نحوه وتزيح يده بقوة عن اذنيه : وبكل حقد وغضب : ليش ما تبي تسمع ؟ انت اللي ضعت والا نحنا ؟ انت رحت وخليتنا وما سألت فينا كم كلمة على التليفون وبس ؟ من سأل علينا ولا احد وجاي الحين تبي تحاسبنا وتقتلنا ونحن لا حول لنا ولا قوة ؟
ليش ما طلعتوا من البيت ؟ وين نروح اذا طلعنا فرضا ، لاقاربنا شنو نقولهم ؟ وابوك لما يعرف ويجي يردنا منهم وما عندنا حجة نفضح روحنا يعني ؟
ايوة ليش ما قلتوا لاحد ليش ما صرختوا ما حد لاحظ اي شي ؟
نقول لمن وكيف ؟ننفضح ؟والا ياخذونا ويحطونا في ملجأ وما ندري شنو يصير فينا هناك يمكن يكونوا العن من ابوك .
يحرك راسه يمين ويسار لا يريد لا يريد ان يرى تلك الوجوه تلك الوجوه الغالية الجميلة يريد ان يبقيها جميلة فالذنب ليس ذنبهم هم صغار شنو ابيهم يسوون يعني .
لتتابع الاخرى : لا وازيدك من الشعر بيت انه كان يجيب نسوان للبيت
ليش يبا ليش شنو اللي قلب حاله ؟ ، ما نعرف ابوك تغير بين عشية وضحاها وصار ذيب ما يرحم احنا ضعنا وقاعدين هنا وساكتين
ريم بالله ارحميني انا ما عاد فيني ما اقدر اتحمل والله الله اعلم بحالي وبدا يبكي مثل الطفل فيما ريم تنظر اليه شفقة ورأفة بحالهم واخواته هند وهنادي صامتتين تخرج منهن بين الفينة والاخرى شهقات بكاء حادة مزقت له قلبه الذي اذا اراد ان ينفجر حالا



ومتى عرفتم انه اتعدى عليكم كلكم ؟
بصوت مخذول باكي : لما اجهضت هنادي !!
كانت القشة التي قسمت ظهره فضيحة فضيحة بكل المقاييس الانسانية اب يعتدي على بناته واحداهن تجهض والخافي اعظم .
ينظر الى تلك التي كبرت فجأة فهي لا تتعدي 13 عاما طفلة يا ناس طفلة تبدو في الخمسين اصفرار عينيها وارتعاشة جسدها ويديها وعينان زائغتان وبرائة قضي عليها مرارا وتكرارا .
يخرج من تلك الغرفة الى غرفته الغارقة في الظلام ليغرق في غيبوبة اخرى ليتناسى المأساة التي لا يعرف كيف سيحلها فهي لن تحل !!

بعد شهر وبعد ما كان كل يوم يخرج من البيت من الفجر الى اواخر الليل لم يعلم اي احد اين يذهب وماذا يفعل فببساطة كان يبحث عن عمل في المدينة فهو لن يترك اخواته بعد الان فلابد ان يحل المسألة وبهدوء تلاشيا للفضيحة التي ستودي باحباب قلبه قبله فهن صابرات محتسبات ويؤمن ما حدث لهن ما هو الا اختبار من الله عز وجل فهو لا ينسى عباده وهن في اصعب اوقاتهن لم ينسينه بل لجأن له وحده وانا اخوهم ولازم ادافع عنهن واحميهن من ابوي ومن نفسي ومن الدنيا كلها ووعد قدام رب العالمين اني انسيهن همهن اللي عارف انه توطن في نفوسهن والحمد لله لقى شغل بمرتب اكبر من اللي كان متوقعه وراح يبدا يغير حياتهم .

راحو من البيت بعد ما اشترى بيت جديد في منطقة حلوة والبيت حلو واكبرمن بيتهم ما قدر يبيع بيت ابوه لانه مو باسمه وما عنده توكيل في النهاية هو لا يريد من ذلك القذر شيئا سيحيون بعيدا عنه ويتمنون ان لا يرجع ابدا .

بالرغم من الالام والمعاناة التي ما زالت على الوجوه والخوف الذي لم يغادر هند وهنادي الصغيرة فالوجوه مازالت صفراء مرتعشة الشفاه ولكنه اقسم ان يحين حياة طيبة وريم الباردة القلب رأى الفرحة في عينيها لم تعبر بلسانها ولم تنطق بشفتيها فقط لمعة عينيها كانت تعبيرا عن امتنانها لترك تلك الهوة السوداء العميقة التي تركتهن محطمات .

مرت اشهر الصيف حارة رطبة على افراد ذلك المنزل الذي بدأ من جديد تجربة حياة جديدة .
بداية السنة الدراسية والتسجيل للمدارس في محنة فتيات بدان بقلب مرتجف منذ انقطاعهن عن المدرسة سنة كاملة لم يرين فيها احدا ولم يخالطن فيها احدا هند وهنادي قررتا الذهاب الى المدرسة وريم التي قررت ايضا وبشكل نهائي البقاء في البيت وعدم الدراسة مجددا خارجيا اقنعتهم واقنعت نفسها كذلك برغبتها تلك وداخليا هي ممزقة فلا رغبة لها في مواجهة حياة ملؤها في نظر اخيها الامل والنسيان ، فأي نسيان ذاك ؟! واي امل وبماذا تأمل ؟

ريم

فتاة تعتبر نفسها عادية واقل من العادية فهي قد احست بالدونية بعد فعلت ابيها بهن وانها لا شيء فهي انسانة قذرة لا تستحق في نظر نفسها البقاء على الارض كره كبير حولته الى نفسها وعالمها .
طويلة ورشيقة جذابة الملامح في نظر الكثيرين هي جميلة كبيرة العينين وصغيرة الشفتين والانف مربعة الوجه بشعر اسود يصل لكتفيها عنيدة وشجاعة في بعض الاحيان تبان رقيقة وعفوية وطيبة في العشرين من العمر
تذكر فترة مؤلمة وصفحة لن تنطوي الى ان يطويها التراب لاب غرس اظافره في لحمه في جريمة تخطت كل المعايير الانسانية قتل البراءة والامل تركهم في هاوية لا يعلمها الا الله ، لماذا ؟ لماذا نحن ؟ اهو ابتلاء او عقاب اكان الذنب ذنبنا ؟
اول ليلة تصحو على حركة سريعة غريبة على جسدها الفتي يدين تتشبثان بصدرها حاولت الوقوف غريزة الهرب والصراخ نعم تلك ولكن لم تفلح في اي منهما كما فعل بتلك لما لا يفعل بهذه كمم فمها لحد الاختناق ليتابع خلع ملابسها باليد الاخرى حاولت الرفس والضرب ارجوووك لا لالا لدموع لم ترحمها يداه كادت تختنق ايريد قتلها ام اغتصابها ام الاثنين معا كادت تجن ابقت رجليها مغلقتان بقوة في حالة دفاع سرعان ما تهاوت امام يدا قذرة اخضعتها لتفقد وعيها بعد حرب ضروس قضت على حاضرها ومستقبلها ولينهي فعلته برؤية دمائها على شرشفها .
فقدان الامل في يد تمتد للمساعدة غادر النفوس وسكن اليأس مكان الامل قضت ايام في الظلمة لتنزف نزفا قد يودي بها الى الموت سرق عفافها ونهش لحمها بحجة اب .
تلك الرعشات لم تغادرها ابدا ستبقى ما بقيت لتحضن نفسها في ربيع بدا لها شتاء قاتم تلتفت لتنظر في انحاء المنزل وفي نفسها لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين .
قضو ايام في المنزل الجديد وبالكاد يتخاطبون لم تكن لديهم اي رغبة في الكلام او النظر الى بعضهم البعض فذلك العار الذي تشعر به الفتيات كلما نظرن الى اخاهن الذي يبدو كذلك انه ليس لديه النية في النظر ليس لانه كما يفكرن انه يشعر بالقرف منهن ولكن كان العكس تماما يشعر بانه لا لزوم له بعدما حدث لم يستطع حمايتهن يشعر بالعار والخجل من نفسه وبظلم كبير وهم لم يستطع ان يزيحه فثلاث بنات في رقبته غير عذراوات مظلومات سيكبرن سيبقين في رقبته الى ان يموت لا فرار من ذلك وريم وصلت عمر الزواج اذا تقدم له احد ورفضه وتقدم اخر ورفضه ماذا سيقول الناس ؟ ماهي نهاية هذه القصة التي انهت على حياة عائلة بكاملها يستفرد بنفسه ويناجي ربه في ظلمات الليل فهو القادر فوق عباده وهو العالم بما كان يجري لهن يارب ارحمهن يارب رحمتك وسعت كل شيء ارحمنا يارب .
دق على باب ريم فتحت الباب لقاته ناصر : ريم نادي خواتك وتعالي للصالة لترد : طيب حاضر
واقف في نص الصالة متوتر كيف راح يبدا معاهن الموضوع وهل راح يوافقن او لا ؟
سمع خطوات فالتفت خلفه ليجدهن واقفات هناك مطأطات الراس شعور الاذلال ما زال مصاحبهن لا يردن النظر مباشرة الى عينيه الخجل يغطي على كل شيء فيهن ليرفعن رؤوسهن على قراره الذي اصدره حالا صادما لهن جميعا !!
ولاول مرة منذ التقي بهن تتكلم هند الوسطى فيهن ذات ستة عشر عاما وتقول : انت تبي تفضحنا ؟ استر علينا الله يستر عليك حرام والله اللي تسووه فينا احنا شنو ذنبنا ؟
ناصر : انا ما قلت شي انا ابي اساعد ابي اخفف عنكن احس ان الذنب ذنبي في كل اللي صارلكم خلوني اسوي اللي اشوفه صح ولو لمرة وحدة .
صوت اخر : تبي تودينا طبيب نفسي ؟ ليش شايفنا قطعنا هدومنا والا ماشيين مجانين في البيت


ياريم يا روحي والله ما قصدي الطبيب النفسي راح يساعد واجد راح تفضفضن له راح ينزاح هم كبير عنكم ما تنظري للطبيب النفسي على انه طبيب مجانين لا واللي يرحم امك هذا راح يساعدكم تعيشوا حياتكم من
جديد وتنسوا او تتناسو اللي صار اعرف اني ما راح اقدر انسيكم اللي صار انا ماني ساحر بس راح اسوي اللي اقدر عليه اوعدكن انا ما ابي اضيعكم من يدي مابي تأذو نفسكم وتعيشو داخل نفوسكم حياة ثانية ماراح تعرفوا تتخطوها ما ابيكم تتعقدون .
يستمعن الى كل حرف يقوله نظرات الحزن والدموع الثقيلة تلك التي كلما نظرن اليه يرينها اخاهن يتعذب فهو من بقي لهن لا يردن ان يضيعنه .
: انا موافقة ينظر الى اصغرهن في ابتسامة عرفت فيها كم هو هذا الشيء مهم له لكي يستطعن ان يحين دون عقدة الذنب : ولكن بشرط ، شنو ؟ ان الطبيب يكون طبيبة وتجي للبيت !
راح احاول والله اوعدكم اني ما راح اضيعكم ولا راح افضحكم انتم عرضي ما راح ارضى عليكم الفاينة ..

بحث في كل الجرائد والمجلات عن عنوان لطبيبة نفسية فاغلب اللي لقاهم هم اطباء رجال وليس طبيبة وهو يعرف ان شكوى المرأة للمرأة بحكم انها مثلها وتحس باحساسها اكثر من وجود رجل سيشعرن بالخجل والعار من التحدث اليه وفضح انفسهن امام رجل اخر : ناصر ماتبي تتغدى ارحم نفسك يااخي انت ما تشوف نفسك كيف شكلك ؟
: ايش فيه شكلي الحمد لله
: ماقلنا شي الحمد لله على كل حال لكن انت وزنك في الناقص من يوم بديت الشغل معانا وانت مو على بعضك ايش صاير .
: قرر ناصر انه يساله يمكن يعرف حد يمكن يساعده خاصة انه من الناس الواصلة ومعارفهم واجد : انا ادور على طبيبة نفسية في قريب لي عنده مشكلة وشايف ان الطبيبة يمكن راح تساعد .
اش معنى طبيبة ليش مو طبيب : ناوي يكيف الحبيب ؟
لتخرج ضحكة صغيرة من ناصر المهموم : لا والله بس هذا شرطه ها شنو تعرف حد ؟
اي اعرف ؟! ، منو ؟، اختي !!!

فكر ناصر بسرعة ها اخته ؟ راح يعرف ان اللي يتعالج ماهو رجال وراح تعرف عنوان البيت ويمكن بهالطريقة ننفضح ..

: اطمن الاطباء النفسيين مش من المفروض انهم يقولون اي شي عن مرضاهم لاي احد حتى لو كان موثوق فكل المعلومات والجلسات تتم في سرية تامة
ملاحظة كانت سريعة من محمد اللي شاف تردد صاحبه وكانه مش مطمن لان الطبيب هي اخته .




محمد هو ابن صاحب الشركة اللي يشتغل فيها ناصر شخص متواضع جدا رغم حالة عائلته المادية انسان راقي بكل ما للكلمة من معنى متفهم وعاقل لا نستطيع القول انه من الاشخاص الهادئين ولكن اجتماعي ويحب الناس ومن يوم شاف ناصر عرف ان هذا الشخص فيه شي ويمكن اللي يحتاج الطبيب النفسي هو ناصر ما غيره هكذا فكر محمد وليقطع كل هذه الافكار : انا راح اتصلك فيها وخذ لك موعد معاها في العيادة تتفاهم معاها اتفقنا ؟
: مشكور اخوي محمد راح اشوف يلا نروح نتغدا ، قالها بعدما احس بشيء من الراحة في صدره لا يعرف مصدره ولكنه مطمئن وان شاء الله خير قال في نفسه .
على الغدا اتصل محمد باخته ليحكي لها وليحدد موعد لناصر معاها في العيادة اقفل التليفون وفي عينيه نظرة شك تجاه ناصر الذي لم يمس طعامه وينظر الى ماوراء النافذة في سكون وهم وحزن كاد ان ينطق من بين عينيه .

احبتي في الله يمكن من هذه النقطة راح تبدا القصة بوقائع قد تتفاجاو منها فالتحرش الجنسي بالمحارم ظاهرة موجودة مخبأة وراء الابواب في عالم يظن انه يهرب من الخارج للداخل فاذا به يجد الداخل كالعلقم فتيات يعتدى عليهن من اهلهن اب او اخ او عم او خال او اي قريب محسوب على العائلة وقد تظهر ملامح الفضيحة واضحة جلية والكل يتغاضى عنها لانهم هم من سببوها مرض بدأ يستشري في النفوس الضعيفة التي لا تغار على المحارم فاذا بها تاخذهم الى الفجور والمتعة المحرمة لتهلك فيما بعد اسر وعائلات ونفوس بريئة لا ذنب لها سوى انها ولدت في بيئة وسخة متعفنة لا هم لها الا نفسها ولذاتها جريمة قد تدفع الكثيرات في سن صغير الى التعود او الانحراف او المرض او حتى تودي بهن للموت لصغر سنهن او تجعل منهن نساء حاقدات غير واثقات فالمجتمع سينظر لهن نظرة الجاني لا المجني عليه لاتهامهن بالسكوت والرضى في النهاية ستكون شريحة لا يرضى عنها المجتمع وبعيدة عنه كل البعد مما سيتسبب في مشكلات اجتماعية اكبر .

 
 

 

عرض البوم صور ريح الهوا   رد مع اقتباس

قديم 22-03-13, 12:25 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,055
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ريح الهوا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا دنيتي اضحكيلي من جديد

 

السلام عليكم عزيزتي ريح الهواء

اذا كانت الروايه بقلمك وتأليفك

فالمكان المناسب لها هو منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء

اما العام فهو للروايات المنقولة فقط

وشكرااااا

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 22-03-13, 12:30 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,329
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ريح الهوا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا دنيتي اضحكيلي من جديد

 

تم النقل ~_~ ..
حياك الله ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 22-03-13, 12:38 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,055
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ريح الهوا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا دنيتي اضحكيلي من جديد

 

ياهلا ومرحبا فيك بليلاس الغالي مجمع الابداع والاحبه
انشالله تلقين الي يرضيك و تصلين بروايتك لبر الأمان ....
قوانين القسم ( شروط انتسابك ككاتب + قانون القصص المكتمله والمهمله + الردود المخالفه )

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 22-03-13, 01:01 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251795
المشاركات: 65
الجنس أنثى
معدل التقييم: ريح الهوا عضو له عدد لاباس به من النقاطريح الهوا عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 102

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ريح الهوا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ريح الهوا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: يا دنيتي اضحكيلي من جديد

 

يا اهلا وسهلا بأخواتي الغاليات
لي الشرف العظيم ان اكون عضوا في منتداي الغالي ليلاس كنت دائما خلف الشاشة اقرأ واراقب والان اتشرف بعضويتي به والكتابة على صفحاته .
دمتم بسلام وود وحب
ريح الهوا

 
 

 

عرض البوم صور ريح الهوا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
يا ، دنيتي ، اضحكيلي ، من ، جديد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:44 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية