لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


ما قد يؤول إليه القدر!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في هذه الرواية نشُدّ الرّحال مع بطلة قصّتنا إلى المستقبل.. ليس شرطا أن يكون المستقبلَ الذي نحلُم به ولكنّه صورة ثلاثيّة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-13, 05:06 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251462
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: طالبة عِلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طالبة عِلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Newsuae ما قد يؤول إليه القدر!

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



في هذه الرواية نشُدّ الرّحال مع بطلة قصّتنا إلى المستقبل..
ليس شرطا أن يكون المستقبلَ الذي نحلُم به ولكنّه صورة ثلاثيّة للمستقبل الذي نبنيه الآن..
ما قد يؤول إليه مستقبلنا إن استمرّينا أو أعرضنا عن فعل كذا وكذا..
أو بتعبير آخر..

ما قد يؤول إليه القدر!

لعلّكم تتساءلون ما دخلُ أفعالنا بالقدر؟!
فالقدر بيدِ الله، وكُلُّ شيءٍ كُتِبَ لنا ونحن في الأرحام.. أي قبل أن نولد أساسًا
فكيف بإمكاننا أن نُغيِّر القدر؟!!

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&لا إلـه إلا اللّـه محمّـد رسـول اللّــه&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نحن لن نغيّر القدر المكتوب، ولكِنَّ اجتهادنَا وعملنَا والأسباب التي نبذُلُها هي من تُحدِّدُ ما كُتِب لنا سابقًا..
دعوني أوضّح بصورة أخرى، وسأعطيكُم مثالا طرحه عليَّ أُستاذي يومًا (جزاه الله خيرا)..

اقتباس :-  
كثيرا ما نتساءل:
إن كان كُلُّ شيء قد قُدّر وكُتِب فيما مضى، ولن ينالنا إلا ما كتب الله لنا، فلِم العمَل والسّعي لتحقيق شيء قُدِّر وانتهى !!

ولكن دعوني أسألُكم سؤالا:
فلنفرض أنّ مُعلِّما دَرَّس طُلابه لأكثر من عشر سنين، ثُمَّ وضع اختبارا لهُم وطلب منهم الإجابة، فهل سيستطيع أن يُخَمِّن علامة كُلٍّ منهم؟

طبعا سيستطيع ذلك، لأنّ كلَّ تلك السنوات كفيلة بأن يعرِف مستوى وطريقة تفكير كلٍّ منهم..
ولله سُبحانه المثَل الأعلى.. إن كان المُعلِّم قد نجح في تخمينه عن طُلّابه بـنسبة 70 بالمائة، فما بالك بخالق الكون؟ أفلا يعلم طبائع مخلوقاتهِ وأعمالهم التي سيقومون بِها، وهو العالِم بكُلِّ شيءٍ سُبحانه..


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&



ما قد يؤول إليه قدَرُ المُستقبل
فِكرة القِصّة مُستوحَاةٌ من الوضع في سوريا والعالم العربي.. وهي لفتاة عاشت بين اليوم والغد..
(نسأل الله أن يُفَرِّج عن كلِّ إخواننا المُسلمين، ويقينا من شرِّ الفِتن ما ظهرَ مِنها وما بطن)


تابِعوا لِتَعرِفوا أكثر ...

 
 

 

عرض البوم صور طالبة عِلم   رد مع اقتباس

قديم 12-03-13, 05:09 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,055
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طالبة عِلم المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ما قد يؤول إليه القدر!

 

ياهلا ومرحبا فيك بليلاس الغالي مجمع الابداع والاحبه
انشالله تلقين الي يرضيك و تصلين بروايتك لبر الأمان ....
قوانين القسم ( شروط انتسابك ككاتب + قانون القصص المكتمله والمهمله + الردود المخالفه )

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 12-03-13, 05:13 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,055
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طالبة عِلم المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ما قد يؤول إليه القدر!

 

السلام عليكم اختي طالبة عِلم

ادبيتك واضحه رغم موضوعك الشائك

القدر والمصير المحتوم بيد الله ولكن وجعلنا لكل شئٍ سببا

ومعلوم ان الأنسان مسير ومخير

مخير باختياراته واعماله ومسير بقضاء الله وقدره

بدايه مشوقه اتمنى ان تكتمل ونستمتع بهاا

وشكرااا

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 12-03-13, 06:15 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251462
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: طالبة عِلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طالبة عِلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طالبة عِلم المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Flowers رد: ما قد يؤول إليه القدر!

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم اختي طالبة عِلم

ادبيتك واضحه رغم موضوعك الشائك

القدر والمصير المحتوم بيد الله ولكن وجعلنا لكل شئٍ سببا

ومعلوم ان الأنسان مسير ومخير

مخير باختياراته واعماله ومسير بقضاء الله وقدره

بدايه مشوقه اتمنى ان تكتمل ونستمتع بهاا

وشكرااا

وعليكِ السلام ورحمة الله أختي نجلاء
شرَّفتِ صفحتي بتواجدك

أرجو أن أكون عند حسن ظنكِ


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&

 
 

 

عرض البوم صور طالبة عِلم   رد مع اقتباس
قديم 12-03-13, 06:19 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2013
العضوية: 251462
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: طالبة عِلم عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طالبة عِلم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طالبة عِلم المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ما قد يؤول إليه القدر!

 

السلام عليكم ..


قبل أن أبدأ أودّ أن أشير إلى بعض الملاحظات:
الكلام الموجود بين {} ليس من إنشائي، فإما أن يكون قصيدة أو آية قرآنية أو قول من أقوال الحكماء
الكلام الموجود بين () هو كلام داخلي - أي مجرد تفكير غير مسموع-
الكلام بين " " هو كلام عادي مسموع


قراءة ممتعة بإذن الله


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&



نُور رَبّانِيّ :

لا يمكنني نسيان تلك الليلة التي تغير فيها مجرى حياتي، لقد كانت إحدى أشدّ ليالي الشتاء برودة، وأكثرها تساقطا للثلوج، ولكن الصّدمة التي تلقّيتُها فيها كانت أكبر من كل ذلك.. أذكر أنني كنت جالسة قرب المدفئة في بيتنا أحتسي شرابا دافئا وأرقب عودة أبي من عمله حتّى نتناول العشاء سويّا، كان كلّ شيء حولي يبدو طبيعيّا، ولكنّني لم أكن أحسّ بالرّاحة، أعدت تفقّد ترتيب الصّحون على الطّاولة لمرّات عديدة، وحاولت أن أشغل نفسي عن ذلك الإنسان القابع خارجا ولكن هيهاتّ، فقد قادتني قدمايَ إلى عتبة الباب بعد أن حملت كسرة خبز ووعاءا من الحساء ومصباحا عتيقا، وعلّقت معطفا لأبي على كتفي عازمة على التّوجه إلى موقف الحافلات القريب من منزلنا.

خطوت أوّل خطوة إلى الخارج، وكدت أن أعود بسبب البرد والظلام الحالك، لولا أن تمسّكتُ بربّي وغلّبتُ إنسانيّتي على خوفي ( إلهي إنّي أوكلت إليك نفسي فأحفظها، ورجوت حمايتك فلا تحرمني منها يا أمان الخائفين، ربِّ هبْ لي من لدُنك يقينا وامنحني الشجاعة الكافية لأقوم بواجبي الذي تقتضيه إنسانيّتي، وارزُقني نورا يُنسيني عَتمةَ هذا الطّريق بِعطفك ورحمتك يا مُجيب ).

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&


{ يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفُّف } :

لم تكن المسافة تتجاوز المائة متر، لذا لم أستغرق وقتا طويلا في السَّير. كان على الحالةِ نفسِها منذ أن رأيته من نافذة البيت.. جالسٌ على أحد كراسي الانتظار تحت الزُّجاج الواقي، وينفخ بين الحين والآخر على يديه علَّهُ يمنحُهُما بعض الدِّفء، أمّا عيناه فسَرَحَتا في الأُفق وما قطعهُما عن ذلك إلا ضوءُ مصباحي..

التفت إليَّ فهَمَمتّ بالسّلام لولا أنّه بادرني بالقول قائلا : " أهذِه أنتِ يا ابنتي؟!! ما الذي جعلكِ تخرجين في وقت وجوٍّ كهذا؟!!، استغربت من معرفتهِ لي، ومن لهجته التي بدت مألوفة !، فقلت بحيرة: " عفوا يا عمّي، يبدوا أنّك قد شبّهتني بفتاة أخرى، فأنا لا أذكر أنه قد سبق لنا أن التقينا أو تعرّفنا! "،

أومأ برأسه إيجابا: " بلى يا ابنتي، ولكنّي أراكِ يوميّا مّتّجهة إلى جامعتكِ، ولا عجب أنّني لم أنسكِ فملامحك تذكرني بإنسان كنتُ قد فقدته منذ زمن، ألستِ ابنة الضابط القدير الذي يعيش في ذلك المنزل؟". تذكّرت معطف أبي والأغراض التي جلبتها معي، فسلّمته إيّاها: " خذ هذا المعطف وتناول بعض الحساء الدافئ لعلّه ينسيك قساوة الثلوج ". نظر إليّ ممتنّا ولكنّه على عَوَزِه لم يقبل بما أحظرت إلا بعد إلحاحٍ شديد منّي.

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&

كدتُ أن أنشغل عن الوقت وأنا أراقب طريقة أكله الرّاقية، والتّي كانت على خلاف ما تخيَّلته من رجل جائع، لولا أن رنّ هاتفي مُعلنا عن وصول رِسالة: " ابنتي الغالية، تأكّدي من إغلاق الأبواب جيّدًا ولا تنتظريني على العشاء، فقد طرأ علَيّ عمل عاجل، ولن أعود حتّى صبيحة الغد ".

قرأت الرسالة بامتعاض شديد، فقد تمنّيتُ أن يعود أبي ليُقدِّم المساعدة اللازمة لهذا المتشرِّد، ولكنّ المرء لا يدرِك كلَّ ما يتمَنّاه.. جلستُ على أقرب كرسِيّ وعاودتني المخاوف التي تراودني كُلَّما غاب أبي عن البيت، فعمله العسكرِيّ يجعلُه معرّضا للخطر في أيّ وقت، خاصّة مع الأوضاع المُتأزّمة التي تمرّ بها البلاد، ( وهو لم يُخبِرني حتّى عن طبيعة المُهِمَّة العاجلة التي كّلِّفَ بِها )، قطعني من سلسلة أفكاري صوته القلق: " ما الذي حصل لكِ يا ابنتي؟ هل ثمَّة خبرٌ في الرّسالةِ أزعجك؟ " ( أكاد أُقسِم أنّ لهذا الإنسانِ ماضيا غامضا جعله بهذا الوضع، فلا يُعقل لرجُلٍ مثلِه أن يستسلم للحياة بهذه السّهولة ويجعل من التّشرّد عنوانا له فيها دون أسباب وجيهة وأحداث قاهرة).

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&


وصَدَق الحدْس :

قرّرتُ أن أتأكّد ممّا يدور في خُلدي، فسلّمته الهاتف ليقرأ رسالة أبي، ومثلما توقّعت فقد استطاع فعل ذلك دون أن يجد أيّ صعوبة، فسألته بحيرة: " هل تُجيد القراءة يا عمّي ؟!!! " عندها نظر إليَّ نظرة خالية من التّعبير وهو يجيبني بنبرة حزينة: " طبعا يا ابنتي، لقد كنت في زمنٍ مضى مثلكِ طالبا مُجِدًّا وإنسانا ناجحا، ولكِنَّ الحياة أبت إلا أن تجعلني في هذا الحال "، تنَهَّد بعُمق ثم واصل كلامه: " من كان يتوقَّع أنني سأصبح في يومٍ من الأيّام شريدا يجوب شوارع الجزائر! ". ابتأست لحاله حتّى أنني نسيت هَمّي، ورُحت أسأله علِّي أُنسيه بعض حُزنه : " وما كان تخصُّصُك يا عَمّاه؟ "، ابتسم بحالِمِيَّة وكأنّه يتذكّر شيئا غاليًا: " الصّحافة يا ابنتي، تخصّصي كان في الإعلام "، ( سبحان الله، وكأنّني أتأمَّل نفسي في المرآة ! يهفو قلبه إلى الصّحافة كما هو حال قلبي! "، صرختُ دون وعي: " الإعلام تخصُّصي أيضا "، ابتسم بسعادة بالغة: " أحقًّا ما تقولين؟ "

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&


ثورة الكرامة:

انتبهتُ لصوتي العالي فأجبتُ بهدوء: " بلى، وأنا أعكِف الآن على تحضير رسالة التّخرّج، ولو أنّني لم أُقرِّر بعدُ أيّ موضوعِ أختارُه لها "، بدا و كأَنَّ في جُعبته اقتراحا مُناسِبا لي، فقال بعد صمتٍ: " هل سبق لكِ وأن قرأتِ عن تاريخ وثورةِ سوريا؟ أعتقد أنّه سيكون موضوعا فريدًا من نوعه ومُمتازًا لبحثكِ ".

لم أفهم سبب اختِياره لهذا الموضوع بالذّات، ولكنّي سألته: " أتقصِدُ ثورة الكرامة التي انتهت بالعدوان المشترك على سوريّا، واستِشهاد أزيَد من أربعة ملايين سُوريّ؟ "، كان التّأثُّر بادِيًا على وجهه طوال فترة تحدُّثي، حتّى أنّني لمحتُ دمعةً تسلّلت من عينه وهو يقول: " ثورة الكرامة... هو هكذا أرادها الشّعب السوري، ولكن تجري الرّياح بما لا تشتهي السُّفن ! "،

آلمتني دموعه كثيرا فرُحتُ أحاول التخفيف عنه : " هَوِّن عَليْكَ يا عمّاه، أتبكي شُهَداء سوريّا وقد طهّرهم الله واصطفاهُم، واختار لهم مكانّا أعظمَ من الأرض التي نجَّسَها البشر بِفسادهم وسفكهم لدماء بعضهم بعضا، أم أنّك نسيت قوله تعالى: { ولا تَحسَبَنَّ الذين قُتِلوا في سبيل اللهِ أمواتا بل أحياءٌ عِندَ ربِّهم يُرزقون } "،
حرّك رأسه مقتنِعًا بما أقول: " بلى يا ابنتي، ولكِنّي أبكي الأرض التي أنجبتني ورَبَّتني وأكرمتني، أبكي حال بلدي سوريا الذي يؤول إلى الأسوءِ يوما بعد يوم، وأبكي حال أهلي وأحبابي الذين فرّقتني الحربُ عنهم ". ألجمَتني الصّدمة عن الكلام ( فهل يُعقل أنني أكلِّم أحد ضحايا الحربِ السوريّة ! )، انتبهت له وهو يُسَلِّمُني الوعاء الخالي من الحساء: " شكَرَ الله سعيكِ يا بُنَيَّتي، خذي الوعاء وَعُودي إلى البيت فالجوُّ بارد والوقت غير مناسب لمكوثكِ خارجا".

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&


{ الفتنة أشدُّ من القتل} :

كُنتُ سأنفِّذُ كلام العمِّ لو طلب منّي المغادرة قبل ذلك، أمّا وقد علمت عنه ما علمتُ واستبَدَّ بيَ الفضول، فلم يعد بإمكاني إلا أن أعرف ماضيه كاملا، وضعتُ وِعاءَ الحساءِ جانبا وقلتُ: " أسألك بالله يا عمّي أن تروِيَ لي قِصَّتَك "، لم أنتظر منه جوابا ورُحتُ أرجوه: " لا تنسَ أنَّ ذلِك قد يساعِدُني كثيرا في رسالتي الجامعيّة، وسأحمِلُ امتناني لك ما حَييت "، ابتسم أخيرا مُعلنا موافقته على طلبي فيبدو أنني بذكري للصّحافة قد أمسكتُ مربط الفرس، شعرتُ بسعادة بالغة عندما قال: " لكِ ما أردتِ، ولكِنَّ شرطي أن تسمعيني دون مقاطعةٍ ...


&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&سُبــحان اللــه وبحــمده سبـحان اللـه العظيـــم&&&&&&&&&&&&&&&&&



انتهى بعون الله

في المرة القادمة..

- قبل حَواليْ اثنيْ عَشر عامًا، سنة 2011 للميلاد...

- فلم يكن لي خيار إلا أن أترك زوجتي عند أسرة جزائرية محافظة، على أن أعود لاصطحابها ...

- مسألةُ موتٍ أو موت !!

- أسْرَعتُ بالرَّد على الاتّصال لأقع منهارة من فوري



توقعاتكم للقادم؟؟

ألقاكم في القريب العاجل إن شاء الله

سلآم


[/SIZE]

 
 

 

عرض البوم صور طالبة عِلم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مستنقع السياسة, الثورة السورية, الربيع العربي, الرضا, الإيمان بالقضاء والقدر, القدر!, بداية جديدة, يؤول, رواية عن سوريا, عصر الإستيقاظ, إليه, قدر الله
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:52 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية