لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-03-14, 12:09 AM   المشاركة رقم: 156
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.
.
.
.


الظهر .. وتقريبا 1ونص ..
كانت جالسه بالصاله لحالها كالعاده .. لا احد يرد لها الصوت .. ولا احد يشاكيها ويحاكيها ..
الخدامه مييح ما تفهم الا فلبيني .. ولو تكلمت معها وش بتقول .. وكل شوي غاثتها تجيها والشي الوحيد اللي تقول : وش اخدمك فيه ..
وذاك من طلع ما شافته .. ورجلينها من بعد آخر جلسه موجعينها بشكل .. يشددها طول الوقت ..

تبي تفهم بسس .. شلون يحرك عصب بدون أراده.. شلون يقدر وقلبه يطاوعه يخليهم يضغطون كل هالضغط ..

أجل يوم اقوله ابي اهلي تجاهل .. ابي ازورهم ولا كأنه يسمع ..
يالله من عندك .. ارحمني برحمتك ..

حست فيه باب الشارع ينفتح .. وانسحبت منه المفاتيح .. هه جاء .. الله يعين عليه ..
وفعلا دخل .. ومعاه الجاكيت .. والبالطوو .. وشنطه فيها ملفات كثيير واوراق ..
ومبين انه جاي من المستشفى ..

سلم وجلس عل اول كنبه ..
: السلاام ..

بهدوء : وعليكم السلام ..
لف لها يناظرها : شلونك ؟؟
ما ردت عليه .. وش لوني يعني .. :...................
ناظر فيها دقايق وبعدها: وطبعا لازم عناد .. ولا لازم كل شي تبينه بالغصب ..
ناظرت فيه مو فاهمته :.............................
بعصبيه : ما قلت بدلي اللي عليك خفيف ..!! ما قلت تفطرين عشان الدواء وعشان موعدك العصر ..!! ليش كل هذ ما سويتيه ..
ببالها علطول : ووش عرفه .. بس اكيد هالخدامه قايله له .. واضح من مراقبتها..وتجنبها للكلاام معها اصلا :......................

تقدم بجلسته ليكلمها بحزم : اسمعيني زينه .. اذا عاندتي مو معناه بطيعك وبتحصلين هواك ومرادك .. ترا والله ما تزيدن الشقى الا على روحك ..
ظلت تناظر فيه تحاول تفهمه .. وش يبي .. وش بأنتهي معه فيه .. مستحيل بكون له زوجه وانا اعرف امه ومرادها .. ومستحيل ببقى تحت رحمته وشفقته ..
والاكيد ما بصدق حبه اذا انه على ادناه الدون ينسى هالشي .. ولاني قادره اثق واحبه ..
خرشها مصحيها : أكلمكك اناااا ....

قمزت من خرشته .. ووضح لها انها ساهيه ..
ووقف ومد يده : يالله امشي ..
بنرفزه هبت فيييه : خلااااص.. مابييي .. رجليني ولارجلييينك .. انا ما ابي امششي..
بعصبيه مسك يدها وشدها : بتمشين وغصبا عليك .. شدها بقوه : قووومييي ..
بخوف دمعت عيونها : خاالد .. خاااالد واللي يرحم والديك .. خلااص اتركني خلااص ..
ناظر بعيونها وبخرش : انتي تسمعييين وش اقووول ...!! قووومي ..
شهقت ببدايات بكي من شدها بقوه مقومها ..
حاولت تقووم .. بس من البكي والخوف ما قدرت .. ما تقدر تقووم ..
وحس هو بهالشي من رجفه مسكتها ..
انحنى ماسك يدها الثانيه معزمها .. : يالله قومي .. سممي بالله وقومي ..بتقدرين ..
بترجي : خاالد .. خالد الله يخلييك ..
ما كأنه يسمعها : يالله .. حتى وقفها بالغصب .. شال اللحاف عن وجهها .. وقدمها خطوه غصبا عنها ..
ورجلينها ما تحس نهائيا انها تدوس فيهم عالارض .. تحسهم متخدرين ولا هم عالارض نفسها اصلا ..
شهقت بخوف : بطييح بطيييح ..
وقف وراها وظهرها عليه .. ماسك يدينها لقدام : ما بتطيحين .. حركي رجلك .. حركيها لقدام .. بتقدريين ..
حاولت تنحني .. حاولت تجلس بس ما تقدر وهو مثبتها وموقفها ..
حست بوخزات بسيطه من اثر رجلينه هو وهو يحث رجلينها تتقدم .. بس بدت تتوجع .. وبدا الخدر يرووح .. وبدت تحس بثقلها هي عالارض ..
شهقت بخوف : آآآه ..آه خلاص خالد خلااص .. يوجعني خلااص ..
خالد بأبتسامه انه قدر يمشيها : خلااص .. دام يوجعك معناه تقدرين .. والعصر بنروح من دون الكرسي ولا حتى العصاء .. بنروح وانتي تمشين على رجلينك ..
زينه تبي الفكه : آآيه آييه بس خلااص .. رجعنيي ..
خالد بتهور طيب .. وبعد عنها ليتركها لحضاتتت بالهواء واقفه وبسرعه مالت لليمين مستنجده فييه بصرخه : خااااالد ..
خالد بضحكه : هههههههههههه يالجبانه .. رجع مسكها ورجعها على اقرب كنبه .. مجلسها.. وهي تبكي خوف ووجع ..
حط الخداديه عالارض .. وقالها ارفعي رجلك عليهااا .. لتهجم علييه : اتركننني بسس ..
ضحك غصب عنه .. يدري خوفها بحركته .. وقام عنها مخلي الشغاله تحط لهم الغداء وهو دخل الحمام يغسل ..


.
.
.


العصر .. ببيت الجده ..
كلهم هاجدين وساكتين .. ومساحات شيخه خالييه بالبيت .. كل ربعه وكل زاويه فاقدتها وماليها لها حنين ..
مسوين شاهيهم وقهوتهم وينتظرونها تجي تسلم عليهم عشان بيروحون ..

جالسه الجده بالصاله وبيدها سبحتها وتذكر ربها .. والشبابيك قدامها كلها مفتوحه ..وريحه الندى والمطر برا منعشه جوها شوي ..
ريم جالسه بطرف الصاله برا .. وبيدها الجوال وملتزمه صمتها .. لا مبينه زعل .. ولا ممرتها لهم ونفسها موجعتها عالشي اللي سمعته ..
محد من الرجال فيه الكل طالع .. وام سعود بالمطبخ .. وبدريه رايحه جايه ..

دخلت ام فيصل مسلمه : مساكم الله بالخيير ..
الجده ترفع راسها : مساك الله بالرضى .. والسرور ...
ام فيصل بأستفهام : وش فيكم مالكم حس من غير شر ..؟
الجده وهي تنفض يدها : والله ضايقتن بي الوسيعه .. وهالجو يشرح الصدر وما غير محبوسين بين اربعه هالجدران ..
بدريه : والله يا يمه المزرعه مادري وش جايكم عليها .. نروح ننظفها ونجلس فيها لنا يومين بهالجو الزين ..
ام فيصل بتأييد : ايه والله .. بهالجو خساره ما نطلع لها .. خلينا نروح هالخميس وهالجمعه الجايين مع السبت .. نغير جوو .. ونوسع صدورنا ونرجع ..
الجده موصله معها : والله بكيفكم وهواكم ..
ام سعود دخلت : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلام ..
وومن شافتهم اجتمعوا كلهم .. تكلمت بضيق : ووين ام خالد ..!! ولا بنى لي ذاك البيت للفرقى بسس .. من شيده ما شفت خيير ..
ام فيصل تهديها : اذكري الله يا خالتي .. اللي يبي الفرقى يفترق لو هو معك بنفس البيت يعزل روحه وخلاص .. واللي يبي وصلك يآصلك لو هو بقندهار ..
الجده بضيق ساكنها : والله يا ام فيصل ما ششفت خير .. شوفي زوجته وعياله وحالهم ..!! هذا عاد يرضي الله وخلقه ..
وهالعيال اللي كل واحد بقلعه وادرين ..
بدريه بتهدئه : لا تكبرينها تكبر .. وصغريها تصغر .. اللي طلع طلع بهواه ورضاه .. وما انطرد احد ولا احد طلع عن زعل والله يوفقهم بسس ..
الجده بتذكر : وذاك ما قلت له يجيب بنت الناس ويحطها بذا الشقق المصفوفه على الفاضي .. ولا يحطها بهالبيت المشيد على قل سنع ..
ام سعود : وحنا ركدنا يا خالتي الله يهداك .. بيجيبها ان شاء الله ..
الجده : نادوا لي ام خالد .. هالمره انظلمت بأول عمرها وآخره.. حسبي الله علـ....
بدريه بوجع قلب : لا تحسبين يمه .. قدر الله وما شاء فعل ..
الجده بتعب : نادوهاا .. هاللحين تجي هالبنت ولا تشوفها وتنغث ..
وراحت وحده من الشغالات تناديها ..


.
.
.


عند شيخه .. لفت كل اغراضها ولبست وتجهزت على آخر طراز .. لابسه لون فييروزي ناقع .. مبهجها بزياده ..
وهذا هو بطريقهم لبيت اهل زوجها ..
وقف عند الباب .. وتحس قلبها بدا يرجف من وصولهم ..
نزل ونزلت هي وراه بهدوء .. وفتح الباب بمفتاحه ووقف منتظرها ..

دخلت من وراه .. ونزلت نقابها بحرص ..
حازم بسعاده :: الله يحييك ببيتك .. نورتي المكان ..
همست بخجل : الله يحييك ..
مقصر صوته يتكلم : امشي بشويش .. بندخل عليهم فجأه انا ما قلت لهم بنجي .. ابيك تشوفينهم بطبيعتهم عشان ما تنصدمين بعدين ههههههههه ..
شيخه بخجل : لااا.. الله يهداك .. فشله بتحرجهم وبنحرج ..
حازم يمسك يدها بيدخل قايل لهم عقب العشاء .. وهذا حنا غياب الشمس .. وقبل تخطي خطوه .. ما دروا الا بالصرااخ اللي وراهم ..
لف حازم .. وهي قمزت بخووف منهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ... م عندكم مفآجآت ابدا ..

ما درا الا بخواته جايين يركضون من وراهم من مبنى صغيرر بجانب الفله .. ومعهم كم غرض .. يصرخون ومتعلقين فيه .. وحده منهم لابسه ابيض والثانيه زهر .. وشعورهم ملفلفه بمشابك ما فكوها لحين .. ووجيهم ممسوحه من اي شيي ..
حازم ضام الثنتين .. ويعرف شيخه فيهم : هذولي كوبي بيست خواتي ..
لما بفشله : انا كوبي .. واعذريني على هالمنظر .. كذب علينا قال عقب العشاء اجي ..
الثانيه ترد امل : وانا بيست .. اعذريني معها .. كذب علينا قال عقب العشاء اجي ..
ابتسمت عليهم وعلى عفويتهم .. وطريقه تعريفم وترديدهم لكلام بعض .. لتقول بعفويه: وانا شيخه .. وفآجئني انه ما قال لكمم ..


........: ما شاء الله ما شاء الله .. وش هالخيانه هذي .. نورت البيت يابو بدر .. والف مبرووك ..
لف لزوجه اخوه من وراه اللي متغطيه وبكامل سترها : هلا والله هلا .. منور فيكك وبوجودكم .. ويبارك فييك .. ليلتفت لشيخه .. : وهذي ثالثه خواتي هند زوجه اخوي ..
قربت منها هند تسلم عليها .. ومن ترابطهم ما جااء ببالها ذره شك او استفسار .. وخصوصا ان شكلها جايه من بيتها ..


دخلوا لامه بالبيت .. اللي رحبت وهلت فيهم .. وفرحت بجيتهم وتقول لهم والله كنت اعد الساعات لجيتك واثاريك مسويها مفآجئه ..
وخواته اللي صجوهم ولجوهم بهذرتهم وازعاجهم .. وشاهيهم وقهوتهم .. وجلستهم العائليه الكامله والغير منفصله عن بعض ..


ومن أذن المغرب .. قام : يالله بروح المسجد اصلي وراجع .. خليك جاهزه شيخه ..
شيخه بأدب : ان شاء الله ..
امه بضيقه : تو الناس يمه.. والله ما شبعنا منكم ..
كوبي : ايه والله ..
بيست : والله ايه ..
بتلقائيه قالتها ما حسوا على نفسهم .. ولا احد علق غير انبهار شيخه اللي ضضحكت عليهم ..
حازم : وهي بعد تقوم تصلي .. ما فيه وقت .. بس تمر على اهلها تسلم .. ونروح المطار ان شالله ..
امه : ايه كذا اجل عاذرينكم .. والله يوفقكم ويسعدكم ..

ليطلع هوو .. وهي تقوم تصلي مع زوجه اخوه اللي تمشي بكل أريحيه وثقه بالبيت .. بجو الحمد لله ريحها ..
وحبابتهم كثييير دخلت لقلبها مع خفه دمهم ..
بشي عكس الخوف اللي حسته لما دخلت اول يوم بيت طليقها الاول بحضره خالته .. وزوجته الحاليه اللحين ..
نفضت اي شي يتعلق ببالها لهاللحظه .. وأكبرت للصلاه باديه فيها والطمنينه منتشره فيها ..




انتهى ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 30-03-14, 12:11 AM   المشاركة رقم: 157
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الثالثه والستون ..



ومهما طال حبلك يا كذب .. بيظل قصصير ..
+
قرآءه ممتعه ..

.
.
.

نايمه على جنبها .. والتقلصات اللي كسرتها للحظه خفت .. تمددت بأمر من امها اللي جتها .. ومن بعد ترجيات خالتها ..
وهذي هي بغفوه .. وامها عندها تمسح على بطنها وتقرا عليه ..


.......: نامت ..؟؟
امها التفتت والدموع مو راضيه توقف من عيونها .. ان كانت على زوجها اللي مو مستوعبه اللي صار ..
ولا على هالبنت اللي من شافتها وتحس ذنبها يخنقها مع انها ما سوت الا الخير والصالح لها ..: الحمد لله ..

سكتت .. مالها شهيه كلام ابد .. شلون البني آدم على اتفه سبب تروح حياته .. ضغط موته دماغيا ..!!
يعني امل ب رجعته مستحيل .. لا قادره تنهيه خوف من ربها دام الروح فيه ..
ولا تصبر وتجلس تناظر فيه كذا وما تدري كم المده اللي بيقضيها وهو كذا ..

..... ناصر نبهها لما حس انها مو معاه : خااالتي ..!!
خالته لفت بشرود .. وبسرعه تمسح هالدموع .. : سم يمه ..
ناصر مقومها : سم الله عدوك .. تعالي ارتاحي عند امي برا .. وخلي عبير ترتاح ..
امها برفض : لا ما بخليها .. ماتـ,,
قاطعها : انتي قريبه لها .. خليك حوالينها .. الظاهر نامت ما بتستفيدن من جلستك شي ..
قومها بأجبار .. تعالي ارتاحي برا عند امي .. وجمانه جبتها مع الخدامه من الببيت ..
خالتها وهي تقوم .. اخذت نقابها اللي جنبها : الله يجزاك خيير ... وطلعت معه تاركين الجو وراهم ساكككن بغفوه عبيير ..


.
.
.


ام ناصر برا وجمانه عندها .. : الله يقومه بالسلامه يا يمه .. ادعي له بسس ..
جمانه بجزع : خالتتتي .. تضحكين على عقلييي .. اللي يموت كذا ما يقوم .. محد يموت ويقوووم ..
خالتها بخووف قمزت لها: هششششش .. هششش الله يهداك.. لا تسمع اختك ..
والله تروح فيها هي واللي ببطنها .. شوفي بس وش قلتي لها ووش صاار ..
بأنهيار صرخت : ليييه .. وش يهمها فييه ابوووي .. هي ما تحبه .. ما تبيه .. تكرهه هي دايم تقوولي ..
وش يفرق معها مااات ولا حيي .. وش تفررق ..

خالته وقفت بطولها منفجعه وش فيها البنت .. انهبلت ولا انهبلت .. تحاول تسكتها مو قادره ..

طلع ناصر .. خارشها : وبعدييييين معك يا بنت .. سدي حلقكك وبلا كلام ماله داعي ..
جمانه بطفوله متعلقه بأبوها : خلهاا تسمع .. ما بيهمهااا .. لو بيهمهاا ما تغمض لها عييين وابوها مييت .. ما تغمض عينهااا..
ناصر وده يفتها على صوتها الطويل اللي اكيد واصل لعبيير : وهي وش عرفهااا ياغبييه ..
جمانه ببكي : ماعلي منك ومنها .. ودووني لابوي .. ابي اشوووفه.. ابي اودعه قبل يرووح ..
امها جلست بعجزز عالكنبه .. وصراخ بنتها .. ووضع الثانيه كاسرها مع ابوهم ..
ام ناصر : جمانه .. اذكري ربببك .. اهدي واجلسسي .. وبنوديك لابوك بس اهدي ..
جمانه ببكي : خالتي .. الله يخليكم .. ابي اشووفه لو مره .. ابي اشوفه بسس دقيقه ..
خالتها ضمتها لصدرها رحمه لحالها : بتشوفينه ان شاء الله يا يمه .. بتشوفينه ..

ليدوي صوت رنات جوال ناصصر بالمكاان .. ملتفتين له كلهم بخوووف وجززع من ايي خبر ممكن يجيهم .. بمثل هالاوقات ..
ليدخل يده ناصرر بجيبه .. رافع الجووال ومن بعده يده مطمنهم انه مو عن عمه .. وانه شغله .. لينسحب بهدوء من بيناتهم رافع الخط مجيب للمكالمه ..


.
.
.


حاطه يوسف الصغيرون عالسرير .. وهي بالحمام تحمم .. وابوه من الشغل للحين ما جاء ..
بالرغم من ان خالها من زماان جاي .. ويمديه متغدي ونايم وبيقوم بعد ..

من شافت الصغير نام .. اغتنمت الفرصه تدخل تتحمم وتخلص اشغالها .. دام انه هادي ..
حست بفتحه الباب .. وحست بدخوله .. وبقلبها تقووول يوووه هاللحين يقوم لي اياه وانا ما خلصت ولا شي من اشغالي ..
ياربي الصببر بسس ..
وفعلا من بدت تتحمم .. سمعت صياح يوسف .. وتسمع محاولات تركي لانه يسكته ..
وببالها : تستااهل خلك معه .. وأبتلشش فيه من قالك تقومه .. كل غرضه منه هالحبه ويروح ويخليه وانا اللي ابتلش بنهايتها ..

كانت تتحمم على اقل من مهلها وتسمعه الولد يصييح وتسمع تركي بلشان فيه ..
حتى تسمعه يطق عليها .. وصوت يوسف وبكاه المتذبذب الناعم والصغيير قريب لهاا : ندوووش .. ندووو ..
ندى كأنها ما تسمع وتضحك : .......................................
طق اقوى تركي وهو يسمع الماء يعني بالحمام .. بلا غباء وش هالحركات .. كل ههالشي يقوله بمخه : ندى .. اسمع الماء تعالي اطلع .. فتح افمه ذا النشبه وش يسكته ..
ضحكت : ههههه .. حط في فمه اللاهيه ..ويسكت .. ولا اجلس لاعبه .. من قالك تصحييه .
تركي بطفشش : اقووول .. اطلعي سكتيه .. لا والله انزله عند امي تحت وارميه واجي ..

ندى علطول طرا ببالها كلام امها ... لا تهملين ولدك وتخلينه دوم عند خالتك ..
هي كبيره وماهي مالته .. بس ولدك عندك وخالتك للحاجه بسس .. تكلمت : طييب طيب امسكه لحظه هذا انا طالعه .. سكرت الدووش .. وطلعت من البانيو والجرح تحسسه يوجعها مووت .. رغم الاربعين يوم اللي مروا عليه ..
تناولت روبهاا ..و لفته على جسمها .. ومن بعده فوطه شعرهاا .. متقدمه للباب بحذر فاتحته وطالعه ..



ومن طلعتت .. شافته منسدح بتعب عالسرير .. ويوسف جنبه وساكت بعدد ..
ناظرت فيه : وين اللي يصييح ..
لف عليهاا .. : سكككت ..
ناظرت فيه مقفيه لغرفه الملابس : الا هذي حركاتك .. نخخلص من يوسف ونجي لك ..
تركي التفتت : نعم نعم .. انااااا .. تقارنيني بهالنتفه ..
ندى تضحك وهي بالغرفه الثانيه : ايه كلكم سيم سيم .. تحبون لفت الانتباه .. واحد يصييح .. والثاني يصييح اللي يصييح عشان يطلعني من الحمامم ..

آآآآآآآآآآه .. تركيييييييييييي .. اتركنيييي بعدددد ..
مسكها من ورااا من رقبتها بذراعه .. وراصها على صدره وهو وراهااا .. ويهددها بضغط ذراعه على رقبتها وجسمها كله مشدوو لفوق وورا ويخرشها : من هو اللي يلفت الانتبااه قلتي ليي ..!!
ندى والفوطه اللي براسها انحاست .. والروب لساته عليهااا .. وجرحهاا تحسه بينفتح :آآآي ترككييي بعدد .. جرحييي ..
من قالت جرحي حس تركي هو نفسه ارتخي متذكره .. ومخفف ضغطه عليهاا .. تاركهاا ..
بعدت عنه .. وهي تضربه من يدهه .. : دفشش .. كان فاتح لي الجرح مره وحدهه .. وهي تسمع يوسف يصييح ..
تركي : له اربعين يووم بلا عياره .. وروحي شوفي ذا الصفيره ازعجناا ..
تركته ندى رايحه للولد بحووسه .. والله كنت ادري بنحاس مهما رتبتت .. شالته منن السرير .. واول ما شالته سكت ..

مشت فيه تهزه .. وهو يطالع فيها وجااء انسدح عالسريرر ..
ندى بترجي : ترككي .. امسكهه بس بلبسس وآخذه ..
تركي يسحب اللحاف ويتلحف : ماففييه .. تعبانن بناام .. البسي وهو على يدكك ..
ندى بقههر منه صرخت: وشووووله تقوومه اجل ..
التفت لهاا .. وهي من التفاتته بلعت العافيه .. وبتمسكن وبتغيير لملامحها ترجته : تكفييي ترووكي امسكه والله خمس دقايق واجي وآخذه ..
لف وجهه بسرعه عن وجهها ماسك نفسه لا يضحك .. اجل تروكي ومن شوي بلفت الانتباه .. لا هين انا اوريييك ..

وما امداه يخلص تخطيط على التطنيشش .. ما حس الا بالولد عند راسه عالمخده ..ورجلينه يناقزون بوجههه وتركته وراحت ..
قااام مفجوع لا يطيح الولد ويصوت لهاا : هييييه .. ندوووه تعالللي ..

ندى وهي مقفيه : هه ايه والله .. يحسب اني بجلس عليه لحالي .. لعلمك يا حبيبي .. بنتناوب عليه بالليل ..
تركي من رفشه ولده برجله الصغيره بوجهه : وجعع للعدوو .. ولد امك يا كلب ..

ندى من داخل : ههههههههههههههههههههههه فديته سندي ..



.
.
.


بشقته هو الثاني .. توه داخل من دوامه ..
والشقه لا حس ولا صوووت .. كل شي على حطه يده .. وينها هذي .. للحين نايمه ..
توجهه لغرفه النووم .. الا يلاقي الفراش على نفسه حوسته من امس .. وهي ماهي فييه .. وين راحت هذي ..
تقدم للحمام .. ومن جاء بيطق .. الا سمع صوتهاا .. وباين انها تستفرغ ..

..
ما ينكر انه نددم عاللي سوااه .. بس انها تهدد وتقول تحلم بعيال مني .. عاذر نفسه باللي سواه ..
طلع لبراا .. وبكل تأكيد مافي غداا .. ومعدته منصدمه اصلاا.. ووش ممكن يآكل أصلا بهالوقت ..

يفكر يناام .. بس صلاه العششاء توقفه .. يقعد شيسوي وتعبان والجوع قارصه شووي ..

طلعت من الحمام على تفكيره .. متحممه واضح ..من هالروب اللي لابسته ..
تجاهلته تماما ولفت للخزانه تطلع لها لبسس .. ومن شافها قام بزعل وبأمر : خلصي بسسرعه واطلعي سوي لي شي آكله ..
ما ردت عليه .. وهي تسحب لها بجامه .. وتفتح الدرج اللي تحته وتآخذ غرضها منه.. وتسكره وتلف ومن طلع سكرت الباب من وراه وقفلته لتلبس

اما هوو من طلع سحب لابه اللي من دخل رماه عالكنبه .. وفتححه يخلص له شغله دام انه بينتظرر ..!!
ومرت العشر دقايق .. الربع ساعه والاخت للحين ما طلعتت ..!!

تتحدا هي ولا وش سالفتهااا ..!!
قام بعصبييه .. ومن نوى يطق الباب فتحته .. ططالعه منه ..
بخرش وعصبيه .. ومزاج متعكر قل نوووم وجوع : لااا .. كان ما طلعتي ..!! ساااعه اللبسس,,!!
وناظر فيها من فوق لتحت .. ونهايتها بجامه بعد..!!
رنا بقرف منه : لييه.. تبي فستاان حفل البسس ..
ناظر فيها بنفس نظرتها: تستهتريين يا عمتييي ..
مشت من جنبه مخليته مطنشته ... ليمسكهاا من يدها موقفهاا .. : لما اكلمك ما تمششين وتخليني كذااا ..
تنهدت بضيق : اعوذ بالله من الشيطان الرجييم .. ايه وش تبيييني اقووول...!!
محمد وده يعطيها كف يعدل لها وجهها ونظارتها قبل اسلوبها : والله عاد مادري وش علمكتك امك تقولين بمثل هالمواقف ..
ولا ادري وش قالت لك تقابلين زوجك فيه ..
رنا بدموع : ما قالت لي شيي .. ولا علمتني شييي ..
محمد بعصبيه : هذا اللي فالحه فيه وتعرفينه .. الدمووع بسس .. والصيااح ..
مرت من جنبه تاركته .. يبي شرر .. ولا يبي يكمل عليي .. وهو تركها من مرت من جنبه محاوله تمسك نفسهاا ..

دخلت عالمطبخ تداري هالدمووع ..
وبقلبها وجع منه .. ومن تصرفاته اللي قلبت .. ومن اللي سواه فيهاا .. وبكل تأكيد من اهلهااا بعد وابوهاا ..

وكل شي حولها يقول لها تراك تصبيره ومايبيك .. وخصوصا انها عارفه من يبي ومن كان حاط العين عليه ..
من تطري هالسالفه تطري عليها امها واللي صار .. وانها بتكون بمكانها بيوم من الايام ..
بس الفرق ان امها اخلصت وانصدمت .. وانا اعرف وغصب عني اتحمل .. خلااص شكوك واوهام عشعشت براسها ..

وبس تذكرتهم .. طرت عليها شيخه وبكتت .. اكيييد بتروح ما شفتهاا .. واكيد بتروح ما ودعتها..
ناظرت بالساعه .. والدموع ما تقدر تمسكهاا ..
اكيد عندهم تسلم عليهمم .. وانا حتى مكامله ما أقدرر ..

ما تدري كم مر عليها وهي تسوي له أكل .. حتى تسمعه وراهاا : كل هذا اكلل تسوينه ..!!
ما ردت عليه : ......................
هو بتهزيئ : يوم انك سنعه لهالدرجه .. ورا ما قمتي تسوينه قبل اجي يا ست هاننم ..!! والوقت مغرب بعد..!!
ما ردت عليه: ...........................
دخل اكثر ليضج بصوته اكثثير : اكملككك ورا ما ترديين ...!!
لفت له وانصدم من شكلهاا .. وجهه مورم بكااء .. وخشمها احممر .. وبنفاذ طاقه انفجرت فيه ..
: محمممد .. تراني اضعف من انك تمسيني بخرشه وتنومني بتهزيئئه .. ويوم انك تبي مره سنعه لك .. ورا ما خذيت اللي عينك عليهااا ..
محمد اشتعل وجهه غضب وبخناق : رجعناااا على طيييير ياللي .. وش فييك انتي .. ما تفهمييين ..!!

رنا بصيااح : الا افههممم .. ولاني افهمم اقولها لك .. ورا ما خذيتها .. ليه خذيتني انااا .. !!
تعيشني لحظه بهنى .. وستين لحظه بغثى ولجه وخناااق ..
انت ملاحظ تصرفااتك .. مزاااجك .. كأنك تتحسف على لحظه حلوه ولا لازم فيهاا عنااااد ..

محمد تنح .. شفيها دخلت الامور ببعض .. وش فيها تفهمم كذاا .. ليسمعها مكمله : طول ما اسلوبكك زففتتت كذاا مععي .. لا تحلم بكوون لك مره مثل ما تبيهاا ..
ما نفع اممييي حوفها بأبوووي وبالاخيرر طقها بمرهه ...
محمد ببرود : الحمد للله والشكررر ..وهذاا اللي معقدك اللحييين ..
وبحده يحاول يصحيها ..: اصحي اقول وبلا خرابيطك اللي بتوديك بستين داهيه ..
واذا امك اعطت ابوك وداس عليهااا .. لا تخلينها مقياس لك .. ولا انا مثل خالي !! .. تعلمي من غلطها بدال ما ترددينه بوجهي كل مره والثانيه ..

بدفاع : غلطت عشانها تحووف وتزوووف فيييه .. غلطت عشانها تدور راحته واللي يرضييه .. غلطت بطيبها يا محمممد ..
ولا غلطها يتمها اللي جرأ ابوي وغيره عليهااا ..

محمد بذهوول وش فيها هذي محتشيه : هذا انتي قلتيها .. يتم .. وانتي لا انتي يتيمه ولا شي .. عالاقل بهذي اقوييي ..
صرخت فيه : لا يتيييمه .. يتيمه بششي انت ما تفهمه .. يتيمه بلحضات محورها اهلييي .. يتيمه بشي فووق ما تتصوره ..
ظل يناظرها دقيقه .. يستوعب كلامها ومقاصدهاا .. لينصددم مفتح عيونه عالاخير لتكرارهاا : لذااا .. احلم اجيب عيال يعيشون ما عشته .. احلللمممم ..


 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 30-03-14, 12:27 AM   المشاركة رقم: 158
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.
.
.

وبعد المغرب بنص ساعه .. هذي هي وااقفه عند بيت اهلها ..
نزلت .. ونزل هو وراهاا .. وبما انهم اهلها .. تقدمت شوي .. وفتحت بمفتاحهاا ..
ضحك بممازحه : تقلديني ومسويه مفآجأه لهم ..
ابتسمت : هههههههههههه لا والله ..يدرون بنجيهم .. اللحين كلهم بالاستقبال ..
ابتسم على هدوئها .. ثقلهاا .. رزانتها وضحكتها ..

دخلت .. ومن شافت ما فيه احد .. والانوار مشرعه .. نادته .. ادخل ..
دخل من بعد ما رن الجرس منبههم ..

انفتح باب الفله ..
وطلعت امها بكل هيبتها وكبرها .. عليها شرشف بسييط .. مستقبلتهم .. : هلا يمه .. هلا وغلا ..
شيخه تقدمت .. : هلا يمه هلا فيك .. السلاام ..
نزلت امها الدرج تسلم عليهاا .. ومن بعدهااحازم ..

حازم بكل ثقله وهيبته الثاني : السلام عليكم ..
خالته اعتدلت بحياء غصب عنها : وعليكم السلام .. هلا ولله وغلا .. هلا يمه .. شلونكم ..
حازم : بخير الله يسلمك .. طيبين طاب حالك ..
خالته : اللهم اجعله .. ودوم يا اللهي .. حياكم يمه .. حياكم مافيه احد .. ما غير جدتها تنتظركم ..
حازم بتنحنح دخل .. وشيخه قبله وامهاا ..


الجده بمحاوله للقومه .. سبقها حازم بجيته مانعه تقوم .. منحني ومسلم عليها ..
الجده : يا علك تسلمم .. يا علك تسلم ..
حازم : وياك يا جده .. شلونك .. وش حالك .. كيف امسيتي ..
الجده بحياء منه.. وخجل لانها اول مره : بحمد من ربي ورضى .. شلونكم انتم يا وليدي .. شلون شيختنا ..
حازم بأبتسامه لهالعجوز الكبيره : بخير الله يسلمك .. هذي هي شيخه ..
نزلت شيخه تحبها وتسلم عليها .. وجدتها تمسك فيها تحبها وتدعي لهاا ..

خالته ام خالد : استريح يا وليدي .. استريح ..
رجع على وراه وجلس على اول كنبه .. جنب الجده .. وخالته علطول مدت يدها للدله بتقهويه ..
لتمنعها شيييخه ما خذتها .. صبت له فنجاال .. ومن مدته له .. حس وجهها متغيير من شافت اهلها .. يالله وش هالفتنه .. كل مره بشكل .. يالله لك الحممد ..
نزلت القهوه .. وسألت بأهتمام : وينهم حريم عمامي .. وين عمتي ..

امها بهدوء وبجلسها عالجنب : كلهم داخل ينتظرونك بيسلمون عليك ..
جدتها .. : يا وليدي ماهنا غريب .. وحلات لنسيب يكون طير من طيور اهل الدار ..
وترا ام فيصل ام لها رضاعه وعمتها ماعنها غطوه لو الامر بيدي . وكلهم والله امهات لهاا ..

حازم بأحترام ومحبه هالعجور انسكبت بقلبه : الله الله .. ولا اني جافل عن من يعز عليكم .. وام محمد لها الحق حنى نروح ونسلم عليها ..
لتدخل عليهم متغطيه تسلم من دون مصافحه .. وشيخه طلعت للبقيه اللي ما رضوا يدخلون ..



عندهم برااا ..
سمااا بهبال : وووووواخيررا .. وع يالبيت .. وع ياللي بالبيت .. وقسسم بالله ما فينا ملح ..
امها وعيونها طايره : سمووه وجع للعدو .. وع علينااا ..
سما ببهبال : يمه اعذريني .. الكذب حرام وهذي الحقيقه ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


التفتوا لوراهم على الصوت اللي جايهم من ورا ..
ندى جايه تسلم عليها .. ويوسف كان يصييح .. وبلحظه كلهم نسوا ان شيخه واقفه وهجموا على يوسف الكل يبي يحبه ويبي يآخذه ..
تركته لهم وسلمت على شيخه الواقفه المنتظره دورها ..

وبأهتمام : اجل رناا وييين ..!! وينها ما جت .. ما تبي تسللم علي ..
ندى بترقيع : ههه ههههههه اكييد أخرها محمد ومطمطته .. الله وكيلك خالي كارفهم بالدوام ..
اليوم تركي وهو ماله دخل بشغلهم ماا جاء الا حول العصرر ..
بأستفسار ما همها تعذير ندى : ويعني بروح ما شفتها..!!

ريم بتأمل : يمديها ان شاء الله تجي وتشوفك قبل تروحيين ..
سما بتضييع : الله يخلف عليك من كثرر سفرتكك .. كلها اسبوع اعتبري رنا سقطت سهوا .. ترجعين وتلقينها ان شاء الله ..
شيخه وبتفقد : وخالد ..!!

سما بنفس الجوو : عاد اسمحيلنا هنا واضربي بريك .. وش عرفنا عنه .. لا هو معنا بالبيت ولا زوجته حاضره ..

........: بتبلغيناا عنه ان شاء الله بالقريب .. وبنفس البيت ..

سماا وكأن انكب عليها ماء بارد من كلام ام خالد اللي جاء من وراهاا .. وام سسعود تنحنت وتناظر ببنتها ودها تذبخهها ..
وكلام امها للحظه جاء ببالها واللي قالته لها امسس .. وشيخه ما تدري وش السالفه وما عندها وقت تفكر اصلا .. من قالت امها ..

: شيخه .. يالله يا يمه .. زوجك ينتظرك .. تأخرتي ..
شيخه بعجله : عطوني عطوني .. بحب يوسسف .. خذته منهم دقيقه حبته .. ومسحت روجها وصبغت ريحتها فيه واعطتهم اياه ..
وسألتهم بعجله وضيقه : ولا جت رنااا ..!!

ريم تمشيهاا : لاحقه علينا كليتي قلوبنا بأسألتك كأنك عجووز.. فتح غمض الا انتي عندنا ان شاء الله .. روحي يالله الرجال ينتظرك ..
سلمت عليهم كلهم وطلعت معه مودعتهم طالعين للمطار .. رحلتهم لدبي بعد اقل من ساعه ..



.
.
.

توها طالعه من المستشفى .. ودموعها بعيونها ..
.......: لاا .. قلت لك ابيي البييت .. مابي اروح مكااان ...!!
خالد برواقه ومبسوط من النتايج اللي قالها الدكتور : مو بكيفك .. والله جوعان هذا اولا .. وثانيا بروق لي بكوفي يعدل راسي عند شغل لراسي بالبيت ..
زينه بضيق : رجعنني البييت .. وروح خلص شغلك وتعشي وسو اللي تبي ..
خالد : وانتي ميين ..؟؟ ما قالوا وراء رجل عظيم امرأه عظيمه .. يالله يا أمرأه .. خليك وراي ..

سكتت عنه .. تدري رايق .. وتدري انها تجيبها من ضيق ويجيبها لها من سعه ..
وشوي الا تشوف نفسها بممر الطلبيات للمطاعم خدمات السيارت .. تكلم طالب وجبتين .. وساحب الفاتوره متقدم للجهه الثانيه ..

ووبينما هو ينتظر الطلب .. ناظر بالساعه : الله يوفقها .. راحت اللحين ..
ما ردت عليه زينه : ........................
خالد التفت لها وليه ما تسألين من هي .. !!
زينه : .................

التفت واخذ الطلب .. وبكل ثقه حطه على رجلهاا.. وحرك السياره متمني .. لو عندنا بحرر هاللحين .. كان رحنا تعشينا فيه ..
زينه بقهر منه : عنده ..!! مو فيه ..
التفت عليها منصدم .. هاللحين ساكته يوم تكلمت الا تصحيح : ههههههههههههههههههههههههه ..
لفت عنه مفتشله .. وهو سكت عنها ..
راح قريييب من حديقه صاده عن الناااس .. والجوو ربيعي والمطر ريحته ورشاته بين وقت لثاني تمنعهم وتشجعهم انهم ما يروحون البيت ..
فتح الشباك الفوقي لتنزل عليه بعض حبات هالمطرر ..
طلع يده يتحسس الجوو .. ويسحب هوو .. التفت لها .. طلعي لي وجبتي .. ويالله افتحي وجبتك ..
شالت الكيس من حضنها وحطته بحضنه .. مابيه انا .. تعشى انت ..
رجع الكييس وبغصب : طلعي وجبتي .. وافتحي وجبتك اشووف ..
ناظرت فييه .. : شفيييييك .. مابيه .. معدتي تتقلب .. وانت تعشى وخلصناا خلنا نروح البييت ..
تناول الكيس .. واخذ وجبته .. وخلى الكيس بحضنها .. : والله بيدك نرجع خلصي وجبتك .. وسمى بأسم الله وبدا يآكل ..
والتفت وراه : وهذا كوفي بعد .. عز الطلب .. بسرعه كولي .. خلينا نآخذ قهوتنا للببيت..
زينه بطفش : خااالد .. الاكل مو بالغصصب .. كل ششي اغصب عليييه الا الاكل ..
لف عليها : والله عاد اذا اللي قدامك مو ماكل شي من الصبح .. وبس عناد فيني ما يبي يآكل .. غصب عنه نغصبه ..
افتحي وجبتككك اشوف وسمي بالله وكوليها .. ووعدك نرجع البيت ما نآخذ كوفي ..
زينه :...........................
ظل يطالع فيها .. يبيها تنفذ .. ومن حسته بيقول شي يخانق .. فتحت الكيس بهدووء .. وهو سكت عنها وحط المزاز بعلبه البيبسي وبدا يشرب ..


.
.
.


ناصر يكلم جمييل .. : مثل ما قلت لك .. كل الاشياء اللي ما لقينا لها اسسم .. ولا ندري من مصدرها خلها على جنب .. وتظل تراقب كل شي يدخل ويطلع من الحسابات .. ومصيري بعرف ..
جميل : اقدر اعرف لك المصدر .. بس اراقب الحسابات البنك يرفض ..
ناصر بعصبيه : اسمعني.. مو انا بعلمك شلووون هاللحين .. ابي اعرف وبس .. ان عرفنا وين هالمصادر واوقات التغيرات بالحسابات قدرنا نحدد موقعه ..
جميل : ان شاء الله ..
ناصر وهو يقوم .. : يالله .. بأسرع ما يمكن يا جميل .. ومو كل شوي بتصل عليك اناا ..!! مشغول ..
جميل : ان شاء الله .. مع السلامه ..

سكر منه ناصر .. ورمىى الجوال عالمكتب .. راسه بينفجر ..
اللي قالته خالته الصبح بالمستشفى نغزه منه قلبه .. وهو شبه متأكد هاللحين انها تحل له .. وامه ما كذبت .. بس باقي هالكلام وش تفسيره ..
واي حلال اللي تتكلم عنه .. وليه عالجنب محطوط .. لا يكون هو بس المصدر اللي ندور عنه وهو اقرب لنا من الوريد .. ومن وييين لهااا .. وحلال منن اساسا ..
معقوله لعمتتي ..!! معقولها ورثها من جدي .. بس ورثها ملعوووب فيه .. لا ابوي ولا عمي تاركين لها هلله ..

وعبييير .. عبيييير وش دخلهااا .. يارب .. يارب انت اعلم بالحال ..
قمز من مكتبه .. وبنيه لامه قام مسرع من مكتبه لهاا ..

طق الباب .. وفتحه بسرعه ..
شافها على مصلاهااا وتقرا بقرآنها .. قرب لها وجلس بأرضه عندهاا ..
ناصر بوجهه مسود من التعب : تقبل الله ..
امه وهي تسكر مصحفها : منا ومنك صالح الاعمال .. وبنظره بعمق لوجهه .. : شفيك يمه .. عبير فيها شي ..!! عمك فيه شيي ..!!
ناصر بضيق ومحوله استعطاف : لا يمه .. تطمني .. انا اللي فيني يمه انااا ..
امه بخوف : وشفيك يروح امك .. قولي ..
ناصر بتعب وهم : يممه .. ريحيني .. ليش تدارين عليهم .. اذا هم غلطانين ولا انتي غلطتي ليش تدارين عليهم ..
يمه .. ادري ان عبير مو بنت عمي ابو عبدالعزيز .. بس من بنته ..!! عبير بنتنا يمهه ..!!
امه بهم يطبق على قلبه : .................................
ناصر بمحاوله : بنت عمتتي صح ..!!
امه بتعب : ناصر .. اترك اللي راح راح.. خله لا تبش بشي ما يفيييدك .. عبير وزوجتك وخذيتهااا ..!! برضاهم ولا غصب عنهم .. وش تبي بشي مالك فيه ولا يخصك ..
ناصر بعصبيه/ ما يخصني اييييه .. بس يخص زوجتي .. عبير من بنته .. ؟؟ واثق بنت عمتي بس من ابوهااا .. !!
ووش الحلال اللي تقووول خالتي عالجنب محطوووط ..!!

امه بفجعه : وشووو .. وش قالت خالتك ..
ناصر باصم انه فيه مصيبه .. وماهو طالع الا لما يعرف او عالاقل يجرها : الحلا اللي عالجنب محطووط ..!!
يمه .. عبيير من هو ابوهاا ..!! عمتي من متزوجه ..!! ليش طلقهاا جدي من زوجها وليش زوجها ما اخذ عبيير اصلا ..
امه : ابوها رجال جدك ما يبيه .. وخذا لغرض ودبس اغلى ما يملك فيه .. ويوم خلصت حاجته منه .. طلق بنته وخذاهاا ..
ناصر بجنون : وليشش هالابو ما يآخذ بنته ..!!
امه بقوه غصب عنها فلتت منها الكلمه : لانها ماهي بنته ..!!
ناصر بهت بمكانه وبجموود : اجل من بنته ..!!
امه بقهر سكتت .. وبندم انها قالت .. ما تردي وش تسووي :............
ناصر هزهااا بقوه : من بنته ..!!!
امه غمضت عيونها .. وهي تشوووف كل شي قدام عيونها ينهار ويطيييح .. كل شي دارته من سنين ينهار ويطيييح ..
ناصر بألتقاط للوجع اللي بأمه : وا بنت عمتتتي يمه .. صححح .!!!
كان يهز راسه يبي تأكد له ..:.............
امه بقوه : لااا لاااا .. لا بنتها ولا لها دخل فيها ولاهي لكممم .. عبييير ماهي بنت عمتتك ..
ناصر صصرخ ناسي نفسسه : بنـــــت مــــــن ..!!!!
امه ضربت صدرها بقهههر : بننت زوووجييييي بنتتت زوووجييييييي... وهي تصيييح بقهر وحسسسره ..
ناصر انفجعع .. وشش زووجي .. وش تقوول امه ... وشفيها شبكت المواضييع والامووور .. وانا مسوي نفسي اني حليتها وفاهم وبس ابي تأكدهااا .. وشووو زوجهاا اصلااا ..!! وش زوووجي .. وبصدمه ما يبي يستوعبهاا .. ولا يبي يصدقهااا ..وبأبعاااد لشكووك تدمره هووو ..!! سألها سوااال جوابه مصيير لحياته كلهااا ..!!
بخووف ويدين ترجف على الحب . عاللي يكنه .. على المشاعر : عبييير اختي يمممه ..!!
.
.
.
انتهى ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 01-04-14, 09:42 PM   المشاركة رقم: 159
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 



يسعد مساكم بكل خيرر ..

حابه قببل الطوبه .. ارحب باللي انضموا .. والله يا حبايب غيمه.. كلكم عالعين وعالراس ..
وما ودي اذكر احد ويسقط احد سهوا .. كلكم دون استثناء .. جداد كنتم .. متابعين .. ولا خلف الكواليس ..

الف شكر .. والف هلا وغلا فيكمم معاي وبين طوباتي ..



ما بطول عليكم .. استلموا الطوبه ..

..
..
..

الطوبه الرابعه والستون ..

مهماا فقدنااآ .. ومهما أكتشفناآ ..
من وجع وخيبات وممصيير ...

مضطرين نعيش ..!!
والندمم يـانور عينــي ما يفيد ..
ما يعيد الامس .. وأسالني انااآ ..!!


+
قرآءه ممتعه ..



امه بقوه : لااا لاااا .. لا بنتها ولا لها دخل فيها ولاهي لكممم .. عبييير ماهي بنت عمتتك ..
ناصر صصرخ ناسي نفسسه : بنـــــت مــــــن ..!!!!
امه ضربت صدرها بقهههر : بننت زوووجييييي بنتتت زوووجييييييي... وهي تصيييح بقهر وحسسسره ..
ناصر انفجعع .. وشش زووجي .. وش تقوول امه ... وشفيها شبكت المواضييع والامووور .. وانا مسوي نفسي اني حليتها وفاهم وبس ابي تأكدهااا .. وشووو زوجهاا اصلااا ..!! وش زوووجي .. وبصدمه ما يبي يستوعبهاا .. ولا يبي يصدقهااا ..وبأبعاااد لشكووك تدمره هووو ..!! سألها سوااال جوابه مصيير لحياته كلهااا ..!!
بخووف ويدين ترجف على الحب . عاللي يكنه .. على المشاعر : عبييير اختي يمممه ..!!

امه انفجرت بوضعيه شبه سجووود .. خلاص .. ماعد يمديها تكذب .. ولا تلف .. ولا ترقع .. واللي خبوه سنين بيبان .. واللي تخاف منه بيصييير ..
غطت وجهها بيدينها وببكي : ولا اختتك .. ولا اختتك .. عبيير بنت اللي ربااك .. بنت ابوووك ..
ناصر ارتخت يدينه بعد ما سمع هالكلام .. وش بنت ابوي .. وش تقووول امه ..!! وشش اللي رباااااني !!!

شد على اكتافها بيرفعها .. بيشووف ووجهاا .. بيشوف عيونها .. بيشوف صدقها من هزلهااا ..
بس وين مغطيتهم .. واستمرت بسييل الصدمات عليه لتجمده بمكانه ساحبه منه حتى اللون ..
هامد .. اصفررر .. بجسم جامد . يسمعهااا وعيونه اتساعاتها تكبببر .. يسمعها تتكلم وما كان حاسب حساب ان هالصخره اللي ساده فيها حلقها
هالسنين كلها بتلمس له طرفف وبتجرفه هوو مع عبيير مو لحالهاا ..

ببكاء واهتزازات منطويه على حالها بالارض .. وعارفه حجم الوجع والمصايب اللي بتصيير من بعد كللامهاا
: بيآخذونك مني وانا ما استغني عنك .. واهلك كلاب ما يرحمووون ما يرحمووون..
وجدك العن الله لا يرحمهم كبيرهم وصغيررهم .. والله والله ما طاوعتهم الا لجل عيينك ..
والله ما جاريتهم الا لجل عينك يممه ..
وحلالك كله عندي بالحفظ والصووون .. اللي لعب فيه ابوك قطره من بحر اللي عننندي ..
.. استمرت مجهشه ببكاها وبقهرررر انها جالسه تقوله الحقيقه..

اما هووو ساكن مو مستوعب .. جالس بس يحاول يرتب كلامها عشان يستوعبه ..
وبس وصل عند الجمل اللي توجعه .. نفض كفف امه اللي اعتدلت بخووف عليه تهزه تبيه ينتبه لهااا ..
طاحت من نفضته اللي ما حس هو فيها على جنبهاا .. لتقوم تركض وراه بشرشفهاا من شافته يطلع من عندهاا مسرع ما يسمعهااا ..
قامت بتلحقه .. بتكمل له .. هذي اللي هي خايفه منه يسمع النص .. ويفهم غلط ما يخليها تكمل الباقي .. يحط اللوم عليها وهي كل اللي سوته عشاانه ..

شافته يدخل غغرفته راجف الباب وراه بكل قوووته مقفله .. وهي تطق عليه من غيير شعوور ..
خالته .. وجمانه طلعوا مفجوعين .. وش الصراخ اللي دوى فجأه من بعد هالسكوون ..
وهي تضرب الباب عليه ببكاء وقهرر .. تبيه يسممع .. تبيه يفتح .. تبيه يفهههممم ..

ام عبدالعزيز بقلب توه يصحى مسكتها وبأدراااك .. لفتها لها بقوووه : قلتييييه .. قلتتتي لهه ..
ام ناصر ضمتها بقهرر وببكاء بصوت مرتفع : اييييه .. اييييهه .. قلت له قلللت ..
غمضت عيونها ام عبدالعزززيز .. وهذي هي خسارتها يوم عن يووووم تنبني ..




بداخل الغرفه ..
قمزت مفجوعهه .. من رجفه الباب ومن دخلته .. قامت على غيير سنع وبطنها من اسفله كله شدددد ..
بقلب طاايح .. وعيون لساته النوم ما انتفض منها : شفيييك .. شصاااييير ..

ما يرد عليهااا .. وتشووفه قدام عينها يفتح الدرج الكبيير واللي مقفله .. وساحب منه شنطه صغيره مليانه اوراق له .. ويرميها عالكنبه ..
تلمّس مخابيييه ماهو معه الجواال ماهووو معه .. ضرب الكرسي اللي قدام رجله بقوووه ملتفت عليها : الجواال اللي معككك وييينه ....!!
عبيير بقلب يرجف : مااادري مدري .. شفيييك .. وش صااييير .. ابوووي فييه شييي ..
قامت بالغصب وبالمووت تبيه يلتفت لها يعبرها ويكلمها .. بس مو لمهااا
يدور بجنوون .. جسسسمه مشدوود .. وعيونه حمرا بتنط من مكانها والعروق برقبته بتتفجججرر ..
ما يبي يدفها عن وجهه ولا يبي يثوور عليها .. صرخ : عبيروووه بعدددي عن وجههييي هناااك ..
لتطييح عينه عالجوال اللي عالطاوله محطوووط ... راح له ويحس راسه يدخخن من اللي فييه ..
سحبه وبسرعه جنونيه ضغط عالرقممم .. وحطه على اذنه ومن جاه رد تكلم بسرعه وأوامررر : الووو جممميل .. بسسرعه دبر لي حجزيين لاي ديره ..
حجزييين ايييه .. وبصراخ وفلتته اعصااب : لقلعه وادريييين لو تبيي .. جهز ليي حجزيين بأسرع وققت .. وانا ما لقيت استأجر ولا سوو اي شييي .. انا مسافه الطرييق وجاااي لك .. ايه هاللحييين .. سكررر والتفتت عليهااا ..

وجهها المفجوووع .. ومسكتها لبطنها اوجعته .. بس مستحييل يخليهاا .. : بدلي اللي عليك بسرعه والبسي عبايتك رايحييين اللحينن ..
عبيير ببكي .. جلست عالطرف من السرير ببخووف رجلينها ما تشيلهاا : وييين .. وين بنرووح تالي الليل ..
ناصر صرررخ وتوتره من اللي يطقون الباب ويترجونه ومنها هي وبكاها اللي زاااد تكلم بعصبيه : البسسيي عباييتك اقووول ..
عبير بعجززز تراجعت لورا وبخووف : مااابيييي .. ماني راايحه مكااان .. وش صاااييير ..
ناصر بيطق هاللحين ويموووت .. وكأنها تنقصه هاللحين صرخ : عبيرررروه البسسسي عبايتتكك اقوووول ..
عبييير ترتجف.. ومغص بطنها ذبحهاا : مااابييي .. مابي اروووح .. مابي اروح معك مابييي .. ابوووي متـ............
راح مهمممش كلامها ومن دون لا يعطيها فررصه تبدل سحب عبايتها ورماهااا بوجهه بعصبيييه : البسيييها اقووول ..
خذتها بخووف .. وتحس فيه شيي ينززل معاهاا .. ما قدرت تتحرككك.. ماقدرت تقوووم .. وبصيااح انحنت : ماااقددر .. مااقددررر ..
رمى العبايه عليها من جديد : بتقدريين .. البسييها .. وبشيللك .. البسيها بنططلع بسررعه .. كرربه وبتعددي .. ساعديني عبييير ..
بخووف وقلب يرجف وما تدري وش السالفه تهتز مثل الورقه : ناصررر شفيييك ..
ناااصرررر قالتها بوجع وهي تشد على يده من الوجع اللي مسكهاا ..
ناصرر بمحاوله تهدئه: مابي اخلييك .. مابي اروحح واخلييك .. ولدنا بينولد وانا جنبه ومعااك بكل لحضاتك فيييه .. عبيير شددي معاي شووي
عبير نفضت يدهها من يده والخووف واصل قممه فيها : ماابيييي .. ماقدرر ماقدددر..
ارتفع عنهاا وبالغصببب راح وعلق الشنطه على كتفف ورمى العبايه بأهمال عليها ورفعها .. مثل الريشه والورقه خفها بيديه من العصبييه ..
صرخخخت .. تحس بشي نزل معهاا .. بكتتت .. ضربببته .. حاولت تنزل نفسهاا بس مافيه امل .. ماسكها بقوووه ..

توجهه فيها للباب .. وبصعوبه فتحه .. ومن شافهم متجمعيين عليييه صرخخخ : بعدووووا .. بعدوووا عن وجههي ..
امه تتمسك فييه : ناااصررر.. نااصر لا ترووح .. افهمم مني لا تروووح ..
امها بخرعه : عبيييير.. شفيييك .. يممه بنتتي .. عبييير ..
اما جمانه متمسكه باقرب ربعه مفجوووعه من اللي يصييير .. وتشوفه شلون يتخلص منهم شاطفهم نازل من الدرج بعدم تروي واختها بين يدييه ..
روحيين بيده شايلهم مو مستوعب المحخاطر اللي ممكن تصييير من شيلته لهمم ..


وصل للحوش فلتهم .. وبأقوى صوووت صرخ عالعااامل يقرب السياااره ..
وبلحضات طلع مخروش العامل ما يدري شالسالفه .. راكض للسياره اللي مفتاحها معه .. وحركهاا مقربها له ..
امه وخالتها مثل المجانين يبكووون .. وهو لا يردد .. يحس كلامهم اصواتهم .. اسياااخ تدخل بأذنه .. ما يبي يسسمع شيي ما يبيييي ..
وقفتتت السياره قباله .. وقبل ينزل اصلا العامل ركب عبييير بالمرتبه الاماميه .. وخرششه : انززززل ..
جت خالته بتفتتح الباب الخلفي .. الباب اليميين كلهمم مقفلييين ..
وامه رجعت فتحت باب عبيير اللي تتلوى مفجوووعه .. من النووم صاحيه ماتدري شفييهم ولا تدريي شفييه ..
صرخخ : سكررري الباب يمممممه .. سكرييييه ..
امه بترجي : ناااصررر .. يمممه .. ناااصررر,,
تعدى بيده عبيير ليسحب الباب مسكره .. وبسرعه مشى ودوت كفراته بالمكان ..
مخلفهم وراااه .. عالارض امه.. وخالته تحاول تلحقه .. بس مافييه فاايده ..
تركهمم و راااح .. اختفى من قدام عيونهممم والالم والقهرر ينهش فيهممم بدايات فقد ونهايه انهيارات ..




بالسياره معااه ..
الخوف زاد معها التقلصاات .. وهو سحب الجوال من مخبااه ..
: جمييل .. بسرعه ابيها خاصه .. ما اقدر اصعدها عامه ولاقرب دووله تسمعني ..
انا جاايك للمطارر .. عبيير معاي وتعباانه تصررف ..
سكر منه وهو يتكلم بتصبيير : اصبررري عبيير .. اصبرري .. بنرووح .. وبيتصلح كل شي .. اصبرري ..
اما هي تصييح تتعكف مو بحاله ولا بحال كلامه.. خوف والم .. وعدم معرفه .. كفيله بسس لتنهييها بلحضاتتت ..




بالفله .. اتصلت ام عبدالعزيز على عبدالعزيز ..
تصيح ومفجوعه .. ولو ما هو عند ابوه .. بيقول ان ابوه راح وتوفى حتمياً ..
......بخوف : اهدددي .. اهدي خليني افهممم هليني استوعب.. وش اللي صاير .. وشفيها عبيير ..!!
ــ يمممه .. الله يهداك اذكري ربكك ..
ــ جايكم جايكم اللحين ..
سكر منها وهو يسمعها تتكلم .. بس ما يدري وش يقول .. تذكر عبيير .. تذكر ناصر وابوك وراحوا .. ولا يدري وش تقول ..
اعصابها تلفانه وتخربط بكل تأكيد .. هذا اللي كان يفكر فيه ومحلله لحد ما دخل باب الفله لبيت عمه بالسياره ..
وخالته ام ناصر ما زالت عالعتب جالسه تصيح وتندب حظهاا ..

نزل والخوف يسكن خلاياه : شفيككم ..!! شصااير .. عبير فيها شي .. صار لها شيي ..

ليسمع خالته تنووح : راااح نااصررر .. خذاهاا ناصرر ورااح .. رااح ولدي مني .. حسببي الله عليهم .. حسببي الله عليهم ..
الله ينتقم منهم .. الله ينتقمم منهم ..
عبدالعزيز : وين راحح ..!! منهم .. شفيكم ..!!
امه تصيح نزلت له .. : خذاها ناصصر .. مادري وين راح ببنتي .. خذاها مني مره ثانيه ..
عزوز : وليش يآخذهاا .. وش صاار .. فهمووني .. وش السالفه ..!!
ام ناصر: قلت له .. وعرف كل شيي .. راح ولدي منيي .. راحح !!
عبالعزيز راسه بينفجر ماهو فاهمم .. وخالته وامه بأنهياار تاام .. مو قادر يآخذ منهم كلمه .. قومهم ودخل فيهم لداخل الفله ..
جلسهم عالكنب بيحاول فيهم يهدوون عشان يفههم .. مو قادره .. وحده تصييح .. والثانيه تدعي من يصيح وينوح معهم .. وحده تشكي والثاني تبكي لهاا ..


سحب جمانه على جنب يبي يفهم منها .. وش اللي صار .. وش فيهم منهارين كذا .. ووش فيها ام ناصر ما تجمع شيي ...!!

بعبرات وعيون مدمعه : مادري .. فجأه سمعن الصراخ واللجه .. طلعنا انا وامي الا خالتي ام ناصر تضرب عليهم باب جناحهم .. تترجاه يفتح وتفهمه ..
وامي جت لها بسرعه تركض .. كأنها عارفه سحبتها بقوه لها وسألتها :قلتي له ولا لا ..
وجت خالتي ام ناصر قالت ايه .. وما شفتهم الا يضمون بعض ويصيحوون ويتكلمون شي ما افهمه .. وتضرب عليهم الباب ما يفتح ..

بعدها فتح وعبيير بين يديه .. طلع فيها مادري وييين ..!!

عبدالعزيز للحين مو فاهم .. ليش ناصر يثور هالثوره وش يخصه بالموضوع .. سألها مستفسسر : ما تدرين وش قال ..ماتدرين وش قالوا له امي وخالتي ..؟!!
جمانه بعبره : الا .. تقوله خالتي غصب عللي .. وانتي ولدي .. وانت عمرك ما كنت لهمم .. وكله عشانك وعشان احمييك ..
عبدالعزيز عقد حواجبه ما فهمم ..!! وش اللي تحميه ..!! لا يكوووون بسس ....... نفض هالفكره من راسه مستبعدهاا ...
وبسوال: وامي ..!! ما قالت شيي ..!!
جمانه : الا قالت .. قالت انا ربيتها وهي بنتي .. وهو ولدك ومحد بيآخذه مني .. خلااص اسكتي .. كانت تحاول تسكتها ..

حط يديه على راسه .. اوجعه مو فاهم وش تقول جمانه .. ولا فاهم كلامهم ..

طلع لهم برا للصاله .. ما لقاهمم .. وسمع اصواتهم بغرفه عبير وناصصر ..
راح لهمم وشاف خالته جنب الكنبه بالارض وتصيحح .. ومن دخل عبدالعزيز اشرت له بيدهاا : شووف فاتح درجه وماخذذ كل اغراااضه .. راحح ولديي ..
ناصرر سافررر .. ساافر وتركني لهممم .. راحح ..
وامه صاكه يدينها براسها تحس حيلها انهدد .. ما ربت وشقت كل هالسنين عشان تروح البنت من يدها بيوم ليله .. داروا شي طول هالسنين .. وانفتح لهم شي اعظم مستبعدين فتحته .. كانوا خايفين على عبير بسس .. والخوف صار اللحين مسلط عالاثنين .. جمرتين بتكوي قلوووب اهل الله اعلم بحالهم ..
واساس الجريمه .. شخص متوفي والثاني هارب تارك الدنيا باللي فيها من دمار وراه ..
وما انتبت من سرحانها الا على صرختهم .. عبدالعزيز وجمانه سانديين ام ناصرر ..


وعلطوول رفعها من الارض عالكنبه .. فتح يدهاا وتحسس نبضهها ومثل ما كان متوقع .. الضغطط ..
رفع رجلينها عالكنبه وبسرعه قال لجمانه : هاتي ماء وملحح ..
وامه والروعه ماسكه اطرافها واقفه عند راسه تمسح وجهها وتهويهاا ..
تكلمها بهلوسه : ام ناااصرر .. قوميي ام ناااصرر .. لا تخليني لحاللي ام ناااصر ..



 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 01-04-14, 09:43 PM   المشاركة رقم: 160
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

.
.
.




عند ناصرر وصل وجمييل يتلفت بالشارع مو شايفه ولا مللاقيه ..
صرخ ناصر : مو بسياارتي انااا .. بسيياره البييت .. لف جميل لللجهه الثانيه وشافه ..
اقبل له يركض .. ومن وصل عنده بعد شوي ونزل له ناصصر : معك احد ..
جميل : ايه فيه دكتور بالمطار ينتظرر ..
ناصر بفلتت اعصااب .. مابي دكتوور .. ابي دكتووره .. وابيها ترووح معااي .. شكلها تعبانه وانا لازم اطلع من الديره واللحين ..
جميل بمحاوله : خله يشووفها عشان بسس تصعد للطياره ونقدر نطلعهاا .. وبندبر دكتووره ..
ناصر بوهقه : مو قادره تتحرك .. مالها حييل .. جيبه لها هنااا .. دبر لي الموضوع بأسرع ما يكون ..

جميل ابتعد عنه يركض .. وهو رجع لهاا وفتح بابها وفتح الشنطه اللي معه وقدامها حاطهاا ..
وسحب منه الجوال فتحه بسرعه كتب رساله فيه وارسلها .. ولحضات حتى يتم التسلييم قفله ورماه بالشنطه من جديد ..

يسمعها تصيح وتترجااه : الله يخلييك مابي اولد بعيدد عن امي .. مابي اولد بدوون اممي .. ابيي امييي ..
ناصر بقهر ما يبي يفجعها .. وكلام امه وتناقضاتها للحين بباله .. : انا معك .. وبكفييك عنهم كلهمم .. بنرووح وبتولدين بالسلامه وبوقته ان شاء الله ..
بكت تترجااه : ابي بديرتي .. رجعني لامييي .. الله يخليييك ..
ما رد عليها وهو يشوف جميل جااي والدكتور معه وكرسي متحركك ..

ناصر عصبب : شلووون .. مابيها تدخل لداخل .. ابيها للطياره علطوول ..
جميل بتهدئه : بس بيشوفها عشان يسمح لهاا .. واصلا يمكن ما تتحمل ضغط الطياره .. خل ببالك هالششي ..!!
ناصر بأصرار : بتتحممل .. بتتحممل ان شاء الله ..
ليبعد .. ويفتح الباب الخلفي للسياره وينزل المرتبه لها بشويش .. والدكتور قد ما يقدر يشوف شلون بسس اوضاعهااا ..


جميل واقف عند ناصر .. اتصلت بوحده من الدكاتره وبتجي معك .. والطياره بعد ساعه وثلث تتحرك ..
ناصر بقلق : زيين زيين .. استعجلهاا .. مابي اتأخر ... انا بعد ساعه لازم اكون ماشي تسمعنني ..
جميل بربكه : ان شاء الله .. ان شاء الله ..


.
.
,


بالبيت عقب ما قدر يصحي ام ناصر ويهديهاا .. طلع برا من سمع صوت الرساله .. والخوف يسكن كل شراينه .. يخاف من رنه .. اتصال او اي شي بهالوضع الحرج ..
فتحهاا ليلاقيها من رقم ..

( انا مسافر .. وعبير معي .. ولحدد يحاول يلحقني او يلاقني .. وان كتب الله نصيب .. بتشوفونا .. )
سكرر الجوال وشد عليييه بيدييه .. : وشلوون يساافر .. شلون يترك الدنيا قايمه قاعده كذاا ..

فتح الرساله .. واتصل بالرقمم .. مقفووول .. كان بيرمي جواااله من القهررر لو ما مسك اعصابه ..
بسرعه قمزز .. وين بيطيرر يعني .. بيقدر يلحقه .. بيوصصل قبل يرووح .. بيعرف وجهته ..
طلع يركض بسررعه من عندهمم يدعي عل وعسى يلحق علييهمم بالمطار ..



.
.
.
بمطار العاصمه مقلعه طيارتهم من ساعه ..
جالسه عالكنبه وتصييح .. رنت عليها مره ومرتين وثلاث وجوالها مقفوول .. راحت ما شفتهاا .. راحت ماكلمتها عالاقل اودعهاا ..
ومحمد نام وتركها من حس انه بيسوي فيها شي ان جلس معها دقيقه زياده ..
وامها ولا تدري عنها لا عن ارضها ولا عن سماهااا ..
تمايلت بتعب قلب عالجنب حتى تطيح عالكنبه متوسده الخداديه بقهر تبكي مو حاسه بنفسهاا ..
تركت الجوال من فقدت الامل في انها ترد .. وعم السكون بالمكان من جديد ..




اما بالطياره ..
يشرب كوفي .. ومد لها قطعه كوكييز ..
شيخه اخذتها منه بحرج .. وهي تسمعه يقول : اشووا .. احسب فيه صياام بالليل..
اببتسمت : لا بسس معدتي تقلب من الطياره .. ومابي احوسك ههههه ..
حازم سحبها من يدها : له له له .. خلييك اجل لا تحوسيناا .. لا نزلتي ابشري بعلبه كامله ...
ضحكت عليه وهو ابتسم لهاا .. ومد لها علك .. : خذي هذا عشان اذانك ما تتسدد .. خذته منه وهي تسولف معه بهدوء ورزانه ..
وبين كل سالفه والثانيه تدعي ربها .. يسخرها له .. وينسيها ما مضى .. ويكفيها شر سالم ويكفيه شر نفسه ..

ما حسوا بالساعتين وهو يسولفون .. لحد ما نبههم الكابتن بربط الاحزمه للهبووط بمطار ابوظبي ..
ربطت حزامها .. وهو ربط حزامه .. شالت مناديلها وكم غرض مطلعتهم من شنطتها لتدخلهم فيها .. وهو يراقبها ويشووف تصرفاتها ..

الحممد لله .. صبرت ونلت .. هذا اللي ابيه .. وهذا اللي انتظرته .. الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانه ..
مزيييج من الانوثه .. النضج .. الرزانه .. العقل .. الادب .. وحسن المنظر والخلق ..

هذي اللي ابيها الحممد لله .. اللهم اتمها نعمه .. واحفظها من الزوال ..
ما حس على نفسه وهو يفكر .. لحد ما نبهتته بهدوء صوتها : ابو بدرر قووم خلص نزلواا ..
التفت لهاا منصدم .. ماسرع ما لقطتها من مره اخوه قولتها له ابو بدر .. وشيخه ما خفاها ضحكته وفرحته عند طرياها له ..
فنادته بأحب اسممائه له ..
ليرد عليها : لا والله واللي يعافيك لا تحسسيني اني شايب علييك ..!!
ابعيش مراهقتي كان تبين معك .. متنا وحنا ننتظر .. وناديني بحازم الله لا يهينك ..
وابو بدر هذي .. خليها لا جبتي لي بدر ان شاء الله ..

انحرجت منه .. من جده الرجال .. متلهف وتحسه يعيش كل دقيقه ولحظه .. تحس هالشي فيه .. وتحس يبي يستمتع بكل ثانيه ..

واكبر دليل .. مناديته بأحب أسمائه .. ومعترض ..
ما تدري وش تقوول لترد بتضييع للموقف : تآمر .. بس قوم لا نرجع لرياض بنفس الطياره ههههههههه ..

انتبه لنفسه وقام وهو يضحك .. : ههههههه خسبقتينا يا بنت الحلال .. بعد تشرهين علي!!
كان ما نسيتك ورجعت للرياض بدونك .. هههههههههه

ابتسمت لكلامه ووجهها منصبغ احممر .. مو عارفه شلون ترد على عذوبته ..
تحسه طاهر وعلى وجهه .. وتحسه جديد بهالشي فعلاا .. مو مثلهاا هي سابقته على هالشي ..


.
.
.

عند ناصر ..
هذا هو بيصعد الطياره .. وهي تترجاه وصعدها قبله مع الدكتوره .. وخفت مقاومتها كثييير من التعب ..
وجميل بقلق يحذره : ناصر .. تعوذ من ابليس .. منت مطارد امنياً يوم بتروح فيها وهي بهالححاله .. وش الله حادك ..!!

ناصر بأصرار .. مابي اتنفس ولو ذره هواء بهالمكان .. ولو بيدي طرت طيران بجناااح .. وما بيصييرالا ما كتب الله لناا ..
امانتك الشغل .. وامانتك بغصه قالها : امي يا جميل ..
جميل ابتعد شوي عنه : بالحفظ والصوون .. روح الله يسهل عليك .. خل جوالك مفتوح ..
ناصر مشى خطوتين لورا .. : فمان الله .. راح مودعه وهو يقفز الدرج ثنتين ثنتين .. وصل حتى يدخل وتسكر من وراه الباب ..

غادر هالمكان وبراسه هدفف .. غادر بلاهويه .. وبلا حقيقه .. وصحوه من وهمم ..
غادر مآخذ من تقاسمه هالللعبه .. معزم على عدم رجعته الا بذات اقوى .. وحقيقه مثل عين الشمس..

تحركت العجلات .. معلنه سفرهمم .. ومن بعدها بلحضات اقلاعهم عن هالارض ..
بكل هم يشيلونه .. وكل حكايه سافرت معهم ناقصه بتفاصيلهاا .. بترجع كامله بأذن الله ..


.
.
.


وقفف بسيااارته بقووه .. نززل جاازع .. وش هالصوووت .. اقلعتت .. راحتتت ..
ركضض من بين الارصفه .. بين المواقف ... بين السياارات .. ليطلع من تحت ايطارهم بأنفاس طاييره ..
حتى تمممر من فوق راسه الطياره بخيييبه .. وجععع .. فقددد .. راحتتت .. مالحققق ما قدرررر ...

لف راسه مكان ما حلقت هالطياره من فووقه .. رجلينه ارتخت .. سرعته نقصت .. روحه رحللت ..
كيف راحت .. ششلون له الحق هو فيها..!! بكل مره يآخذها .. وبسهوووله .. ومن بيناااا .. يااارببب يااارب ..
ركض اسررع .. دخل الصاله للمطاار .. من أسال .. وكيف اسأل .. وين توجهووا ..

لينزل له ربي هالوجه اللي عارفه ما ينكره من السمااء .. هذا جمييل .. ايه جمييل .. اكيد يعرف ..
راح يركض له مسكه من اكتافه .. يلهث وتنفسه صعب عليه ..
منزل راسه بجواله يطقطق فيه .. وفجعه عبدالعزيز بمسكته : جممميل .. داخل على ثم علييك .. ناصصر وين راحح .. وين ساافرر ..
جمميل بوجه منصدمم .. بسم الله من وين جاه هذا .. من تحت الارض ولا نازل عليه من السماء .. شلوون طلع بوجهه ...!!
بتلعثمم وبسرعه بديهه : شووووف يأشر جواله .. انا مثلك .. مادري وين راحح ..!! جيت بلحقهه ما لحقته ..!!
عبدالعزيز بيقن : جممميل .. اصدقني القووول .. وين راحح ..!!

جميل يأشر بجوواله بتأكييد : استهدي بالله .. جاتني رساله منه بيسافر .. ما عرفت ويين .. جيت بلحقه مثل مانت شايف ما لحقت عليه ..
وبتوهيم وتشكيك : ليه شفييك وش صايير ..؟؟!! وين رايح وتارك الشغل غرقانيين ..

من سمع كلامه عبدالعزيز .. اوجعه قلبه .. يدري يكذب عليه .. ومو مقدر وجعه وهو اخبر الناس فيه ..
راحتت .. ما يدريي وييين .. راحتت ..

تركهه ووجهه المفجوع متأكد مليون بالميه بالكذب اللي يمثله جمييل .. بس وش يسووي . ما بيده حييله .. نزل يديه منسحب ..
روح من داخل هالروح اللي فيه رحلت .. وكل المفاتيح لهالابواب اللي تسكرت!! قدامه ..
ولا قادر يآخذ اي مفتاح ويفتح فييه ..

أكييد هي مجبوره .. اكييد مو راضيه هي فييه .. يالله دخيلك .. يالله من عندك عييين ..



بالطياره .. اول ما أقلعتت ..
شهقت بنفسس مخنووق .. مو قادره تتنفسس .. تحس هالروح من بين ضلوعها بتطلع ..
همست بوجع : عزووز .. ابيه ابي عزوزز ..

ناصر مقدر تعبها .. ومقدر خطوره وضعهاا .. ما يقدر يرد عليها او ينهرهاا ..
مسك يدهاا وهي بألم مسكت فييه .. دمووعه تحسها تطلع من عينها حاااره .. حاااره هالدموع وتكويهاا ..

تناديه .. تبييه .. ما تحس بنفس حوالينها .. ولا حتى اوجاعها ولا يدين هالدكتوره اللي ما تدري وش تسووي فيهاا ..
تحسها انعززلت .. تحسس هالكون كله ضايق عليها بهاللحظه بيكتمهاا .. ما نادت غييره .. ولا بين عيونها بهاللحظات غييره ..

وجهه .. ضحكه .. سواليفه شي يوجعها ويغرز خنجر بقلبهااا ..
ليش ..!! ليشش هو مو أمهاا .. ليش موجعهاا ..!!

مثل الحلم تشوفهم يكلمونهاا .. تحسه يضغط على يديهاا .. والدكتوره تزييد من كتمتها بالاكسجيين اللي تحطه عليهاا ..
مو قادره ترد .. ولا قادره تتجاوب مع احد ..
تحس روحها انسحبت من مجرد ارتفاعها عن هالارض .. طارت بجسدهاا واختارت روحهاا تبقى بهالارضض ..
بدت السواد يغطي عيونهاا .. وبدت تفققد كل شيي حوالهاا ..
ضووء.. كلاام .. او حتى شعووور بشيي ..



انتهى ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 03:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية