لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-14, 12:03 AM   المشاركة رقم: 146
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 255817
المشاركات: 7,590
الجنس أنثى
معدل التقييم: عصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسي
نقاط التقييم: 5974

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عصفورالجنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 
دعوه لزيارة موضوعي

شكراااالكى اختى تفاحه روايه اكثر من رائعة

 
 

 

عرض البوم صور عصفورالجنة   رد مع اقتباس
قديم 08-02-14, 02:32 PM   المشاركة رقم: 147
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2014
العضوية: 264310
المشاركات: 7
الجنس ذكر
معدل التقييم: أبو ياسمين عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أبو ياسمين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

عمل رائع جدا جدا قصة رائعه

 
 

 

عرض البوم صور أبو ياسمين   رد مع اقتباس
قديم 11-02-14, 01:09 AM   المشاركة رقم: 148
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الثآمنه والخمسون + التاسعه والخمسوون ..



جمييل ان تبقى دائماً منتظراً تباشيير الفرح مهما صادفتك الكثيير من المشاآكل ..


فـ شكراً لجبك الحياه لحياآتي .. وعفواً على حُبي وتستاهل أكثثر ..

+
قرآءه ممتعه ..



ليستأذن منه هو ويطلع ..
وبطلعته لف لجواله وفتحه ..ليقرا
( لا رُتبك .. ولا مناصبك يقدرن ياخذنها من القلب .. وان قدرت تطلعني من قلبها فهي حلال عليك ) ..

ابتسم متهكم .. رغم هالرساله اللي وصلته .. وبعقله ردد كلمات يردع نفسه فيها ..




بالشرقيه ..
جالسه هي وخالتها .. وتفكر ..
لفت عليها .. : خالتي .. ابي اروح لاهلي .. تروحين معي ..؟؟
خالتها بأبتسامه وحب .. عبير ماليه البيت عليها .. وتعودت عليها .. : ياروح خالتك .. هذا انتي قلتيها لاهلك .. ليش اروح معك ؟؟
عبير سكتت بحيره .. وش تقول ..
ترد خالتها بفهم .. انحرجت عبير منه .. لا تحسبها تبيها تروح معها بس عشان ما يرفض ناصر مو حب فيها : روحي يمه عادي .. وخذي راحتك .. وناصر اتصلي عليه وقولي له ..
عبير بقلبها : هنا مربط الفرس .. سكتت وكأنها هونت وتراجعت ..
خجل.. وخوف من ناصر بعد .. لتجزمها خالتها : يا بنيتي قومي .. شوفي ابوك له حق عليك ووسعي صدر ميمتك .. وارجعي
.. وبسوال ؟: تبيني استأذن لك اياه ..؟؟!!
عبير بتفكير .. هه هاللحين بيفرح ويصدق نفسه يحسبني خايفه منه ..
: لا خالتي .. مو مشكله ناصر .. بس انا بعد ما ابي اطلع واخليك لحالك .. واذا بنروح بنروح سوا .. ليش تجلسين هنا لحالك ..
خالتها بحرج : لا يا يمه .. انا عادي كل عمرري انتظر ناصر وابوه يجون من الدوامات ولحالي ومـ.......
لتقاطعها بأنزعاج : ذاك اول خالتي .. اللحين لا .. يالله يالله ..
وهي تشدها بيدها من قامت .. اجهزي خالتي وانا بروح بس اجيب عبايتي ..
خالتها بسحب ليدها : عبيرر يـ.......
عبير وهي تجلس برفض : هه خالتي .. بتروحين رحت .. مانتي رايحه والله ما اتحرك من مكاني .. واحرميني بكيفك .. وهي تلتفت عنها للتلفزيون ..
خالتها ذايبه معها .. وحبها دخل اقصى قلبها .. ضحكت : هههههههه لا والله ما احرمك .. يالله قومي جيبي عباتك .. ونا اغير واجيك ..
لتقوم هي وياها مبسوطين صاعدين الدرج .. كل وحده لغرفتها ..




وبغرفتها ..
وقفت بالنص ويدها على خصرها تفكر .. هاللحين شلون اقول له ناصر ..؟؟
راحت للمعلاق .. اخذت عبايتها.. والشنطه .. وطلعت ..
وبس طلعت وجلست بالصاله الفوقيه .. تناولت من شنطتها كريم .. وجلست تدهن يدينها .. وانحنت لجزماتها تسكر سيرهم اللي انفتح ..
وكلها لحضات وخالتها طالعه بعجله ..
ارتفعت لها وشافتها.. : هلا .. يالله خلصتي ..؟؟
خالتها : ايه يمه يالله .. اتصلت بالسواق بعد يقرب السياره ..
قامت عبير معها .. ونزلوا من الدرج وهي تطلبها جوالها بتستأذن منه ..

ومن ركبوا السياره .. وتعدلوا فتحت الرسايل وكتبت له ..
( مساء الخير .. انا وخالتي عن اهلي .. وانت راجع مرنا ولا عليك امر .. ) وسالت خالتها عن اسمه بجوالها وارسلت له ..
واعطتها جوالها وهم يسولفون مو حاسين بالطريق ..



.
.
.
ببيت الجده ..
وهذي رنا دخلت عليهم .. كل البنات نطو عليها .. يضمونها ويحبونها .. وهي مو عارفه تبدا في مين عن مين ..
حاسوا ابو شكلها وحتى عبايتها ما نزلتها منها ..
بعدوا كلهم من سمعوا الجده تخرشهم : وخرووا عن البنت ههى .. خلوها تدخل ونشوفها ..
بعدوا كلهم .. ودخلت لهم .. سلمت على امها وباستها وضمتها .. وجدتها .. وام تركي ووعمتها وحريم خوالها ..
وبس لمحت الملف واليي يتحرك فيه صرخت وراحت له .. عرفته هذا ولد ندى .. وجلست على ركبها وهي تحبه وتضمه ..

عمتها ام محمد : قومي يمه عنه لا يخرب زينك .. اتركيك منه ..
لتقوم من عنده من على الارض .. وتجلس جنبه عالكنب .. و تشيل طرحتها اللي التفت حول رقبتها .. وتبي تفتح عبايتها ..
سما بحماس وفرحه : ويااكببر مكانك اشتقنا لك ...
شيخه بحب تنهد : ايه والله الحمد لله على سلامتك .. تعالي قومي .. عدلي شكلك واشلحي عبايتك ..
لتقوم معهم .. وهم كلهم معها البنات .. راحت للمرايا وشلحت عبايتها لتبان لهم بالثوب السكري الملتف حوالينها بأناقه .. وشعرها المفكوك ومكياجها الهادي ..
وبدقه ناظرت فيها مستنكره : وش فيها غرتك ماهي ضابطه مثل ققبل .. بالعاده ما يضبط اللفه الا انتي ..
رنا بضحك على سما .. شلون لو تدري انها شادها لها محمد ومخربها .. لترد: احمدي ربك اللي جيت والله متكسره ونومتي كلها هواجيس خايفه يروح علي الوقت..
وتلتفت على شيخه : ولا اخوك لا اله الا الله .. نام بالطياره ..
كلهم ضحكوا عليها .. باين اللي قايلتها من قلب ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..



سمعوا صوت محمد يتنحننح بيدخل .. ولفوا كل البنات للجهه الثانيه من الصاله .. ليدخل مستقبلته شيخه وامه ..
وعينه طبعا دورت عليها وطاحت عليها .. واقفه على جنب .. وشعرها تعدله عند المرايه ابتسسم ..
شيخه قربت له وهمست : ههههههههه .. شكلها جايبه فيك العيد ..
محمد خزها وضحك .. داخل عليهم .. ومسلم عالكل .. وكلهم تحمدوا له بالسلامه ..
وجلس عند يوسف الصغيرون .. فككه كله .. وطلعه من مفرشه .. يحبه وشعر عارض وجهه مزعجه وهو مبسوط عليه ..

ندى تتناوله منه : هاته .. وخذ فنجالك وتقهوى ..
لف بيده عنها ..: لا بقوم .. ينتظروني الرجال هناك .. بس دخلت اسلم عليكم ..
وهو يحبببه بشغف ويقول لها : هاللحين هذا ما ينوخذ معي ..
جدته : ههههه يالله الصلاح وش تبي فيه .. جب لك غييره ..
رنا بتوقع لهالششي .. قلب وجهها احممر .. والكل عارف وضحك عالجده ..

حتى يتصل فيصل يستعجله .. نزل الولد وتركهم وطلع .. ودخلوا البنات عندهم .. ولمتهم اليوم ما يعطونها احد بالدنيا ..






اما ذيك .. لحالها اكييد .. اللهم خدامتها الجديده وصلت ..
صحت من النوم ومن عقب التعب وما لقته.. ما فكرت تدوره ولا فكره تسأل نفسها وينه .. لانها تقريبا تعرف روتينه ..
بعد صحوتها بساعه ونص .. دخل عليها مسرع .. والخدامه وراه ..

ناظرت فيه بتعجب : ......................
خالد بالانقليزي كان يكلمها ويعرفها عليها ..
ليلتفت عليها : وهذي خدامتك بتساعدك موقتا .. اي شي تبينه اطلبيه منها ..
ولا تحاولين تطلبين منها شي تساعدك فيه غير اكلك وشربك ونظافه المكان ..
ولا تحاولين تتغافليني لاني منبهها وما راح تطيعك ..

ظلت تناظر فيه .. بيذلني عشان نتفه هالخدامه .. ومحدد خدماتها بعدد ..
ما ردت عليه .. ولا هو كان منتظر رد منها .. ويعرف انها تتأمل .. ولسى عندها امل بساميه ..


تركهم ووضح لهم انه بيرجع مقدم بالليل .. وطلع من غير ما يلقى لاي اعتراضات منها بال ..

انتبهت من سهوتها عالخدامه .. تسألها اذا تبي شي .. وانها جهزت لها العشاء ..
ناظرت فيها زينه بوجه خالي .. ومصفر : لا مابي ..
الخدامه بأنسحاب ..: اوكي مدام ..

وراحت عنها .. وهي بتعب حاولت تلف رجلينها .. او عالاقل ترفعهم عن الارض الجامده ..
تحس البرد يكسرها ويكسر عظامها .. ورجلينها تظل متخدره كل يوووم الجلسه ومساها ...
مركيه راسها على حافه الكنبه وتناظر بالتلفزيون بشروود .. وبالها وهواجيسها توديها وتجيبيها .. حتى تآخذها الغفوه بدقايق ..




..
عند الجده .. : يالله يارب لك الحمد على تمام الامور .. ويا جعلها يا بنيتي بدايه خيير لك .. ولكل مسسلم يا الهي ..
وحاازم والله اني هاقيه فيه الهقوه الزينه .. ولا والله ما نفرط فيك يا نوراه بيتنا ..
امها بدعاء وبقلب صادق : الله يجعله لك مبروك ويغنيك ربي فيه بحلاله عن حرامه ..
الجده : اللهم اميين ..
بدرييه بتمني : والله تمنيتك بشقه لحالك .. واقررب لنا ..
لتنهرها الجده بخرشه نزت منها : هاااا .. وحنا مزوجينها عشان تقابلنا .. الا والله خليها تلهي بحياتها عنااا ..
ندى بعبره : وهي سهله يعني تطللع مناااا ..!!
الجده بخرشه اكبر : وحنااا مزوجينها عشان تجلس عندناا .. الا عسااهااا بعيدده وسعييده يارب ..

ام فيصل بأبتسامه عليهم تكلمت : والله الود ما ودنا تبعد شيختنا عننا دقيقه .. بس لسعدها .. الله يوفقها وين ما كانت ..
امها بدموع : اللهم اميين الله لا يحرمني شوفتها ببيت زوجها ..
الكل : اللهم اميين ..


ورغم الدعوات .. والتمنيات .. وهالمشاعر اللي حستها منهم .. الا ان قلبها مكتوم والخوف من خوض التجربه مره ثانيه مرعبها وموترها ..
سمعت صوت المشي وراها .. وعرفتها من الريحه .. حتى تلف لها بسرعه .. مشتته دموعها من عينها .. ومبتسمه مثل ما تعودوا عليها ..
رنا بشووق وحفظ ومعرفه لها مهما خبت : شيختي .. فييك شي ..؟؟
شيخها سحبتها لمكان متطرف شوي من الصاله .. وجلست هي وياها على كنب .. وتسألها وتتطمن عليها ..
: شلونك ياروح اختك ..؟؟
رنا بعبره وشوق : بخيير .. بخيير الحممد لله .. بس اشتقت لكم حييل ..
شيخه بقرايه لهالدموع اللي تكومت بعينها : اكيد رناوي ..!!
رنا بغصه : ايه .. اكييد ..
شيخه بتمرير : ليته ولعله .. قولي لي .. شلونك واخبار محمد معك .. ؟؟
رنا بأبتسامه تلقائيه : الحممد لله .. محمد زين معاي .. وما شيه اموري ..
لتناظر فيها شيخه .. وبعيونها تسألها .. لتفهمها رناا وتجاوب علطول : لا .. ماصار شي .. ولا فتح هالموضوع معي .. كأنه ناسيه ..
شيخه بتنهد .. تعرف محمد .. فقالت تطمنها : الله يجعلك من هالحال واحسن .. ويستر عليك ويوفقك ..
لتسألها رنا بحمااس : وانتتي ..؟؟ وش سويتي .. ووش باقي لكك ؟؟ ما باقي غير عششر اياام ..
شيخه بضحكه مخفيه صداها داخلها : انا ما علي .. مخلصه اموري .. ومخلصه اغلب حوائجي ..
رنا رافعه يدينها بحماااس : يالله يارب لا تحرمني اروح واصف أغراضك بغرفتك .. لتلتفت بسرعه وتذككر : تدرين عااد .. !!
شيخه بأهتمام تسمع : وشوو
رنا : يا ليتك مو معهم بالبيت .. بترتبطين فيهم كثيير .. وما بنشوفك حنا كثيير ..
شيخه ضحكت : هههههههههههه .. وانا وش متعودره عليه .. طول عمري ببيت حموله وهالشي يعجبني ..
وما احب استقل ببيت لحالي وما يكون عندي كبيير بالبيت يتبارك علي ويرد لي الصوت ..
رنا بنظره عميقه فيها : ويااا بختهم فييك بسس .. ويا حظهم ببركتك .. والله بنفقدك ..
شيخه بأبتسامات : ههههههههه .. لا تخلوني اهون هاللحينن .. وانتي الله يهنيك .. ويسعدك ويوفقك بحياتك .. انتي بتلهين ومانتي في البيت ..
وبعدين الله الله في اللي باقي من دراستك .. لا تهملينه .. ولا تخلين نفسك اقل ودوون من غيرك .. كملي وكافحي للنهايه ..
وبتنهيده : ولله ماني خايفه الا عليك وعلى ليا .. ابيكم تكملون للنهايه ..
رنا بغريزه وحب وتلقائيه : وسمااا .. ..!!
شيخه بثقه : سماا قدعهه.. وعلى هبالها الا اني اثق فيها وانها قد هالمسؤوليه .. وما ينخخاف عليها بسم الله عليها والله يحميها .. بس انتي ولياا لا والله ..
لازم لكم احد من قدامكم ومن وراكم حتى تستمرون ..
رنا بتنهييده فيها من الهمم الكثيير : ربكك يعيين ..

.... كان داخل وشده الكلام .. تراخى شوي ومر من مسمعه حكيهم .. ليتصننم بمكانه من سمع اسمه ..!!

........: وسالم .. وش صاار عليه ..!!
شيخه بخوف وربكه : بسسم الله وش اللي جاب طاريه ..!!
رنا بتطمن : اسألك بسس .. للحين اخته تستعطفك ..!! للحين مزعجك ..!!
شدت اعصابه وهو يسممع .. والتفتت بسسسرعه مااسك اللي جاي من وراه يسكته عشان ما ينتبهوون لهم..
شيخه بنبره ما عرفها كلهم : انا مو مستعمله جوالي هاليومين .. واستخدم حق امي .. وبرا لا ما شفته ..
رنا بخوووف : شوشو .. وان عرف حازم بهذا كله بعدين وش تسوين ؟؟ وش تقوليين ؟؟
شيخه بثبات وثقه : اذا انا راددت سالم .. ولا كلمته .. ولا اعطيته بس نظره ولا كلام .. يجي وقتها سالم يحاسبني ..
انا مو خايفه من سالم .. وانا محترمه وماسكه ثقه هلي فيني قبله هو .. وقبلهم كلهم .. انا اخاف ربي ..
رنا بنفس الهقوه بالرد من كلام شيخه اللي دايم تسكتها فيه وتقنعها : الله يكملك بعقك ويسستر عليك ..

ليسحب لصدره هواء بقووه ومتنهد .. ويلتفت للي جاي وراه وسمع كلامها .. ويأشر بحركه شبه اعتياديه بوضع خلك طبيعي ..
ليتحرك شوووي منبههم .. ويتنحنح بعدها بدقايق .. ويدخل بسرعه بطريقه ما شككت البنات فيهم ...




..
عند اهلها .. الجوال ما معها .. وتنتظر جوال خالتها يرن لتعرف رده فععله .. واللحين عششر وهو لا حس ولا خبر..
معقول ما وصلت له الرساله .. ولا معقول ما شافها .. ولا شافها ولا يبي يرد ..
تنبهت على جلسه امها .. وجمانه وراها معها سله فاكهه وعصيير .. نزلتها عالطاوله ..
لتنزل ام ناصر عالجسه الارضيه .. : يا مال العافيه ..
ام عبدالعزيز .. بفرحه : يالله انك تحييهم .. وبمنى ورجاا .. بالله عليكم .. كل ما هذا تعالوا وسيروا علينا ..
انا لا اقدر اطلع واخلي هالرجال .. واجلس لحالي دووم ..
ام ناصر : والله محنا متبعدين عنكم .. بس تخبرين البيت لو ما فيه احد .. يبي له من يمسكه ..
ام عبدالعزيز : هه شفتي يا ام ناصر .. وهذا انتي تقولين وهو ما فيه احد .. فما بالكم فيني انا اللي عندي رجال ومريض وتعبان ..
طلوا عينا كل ما هذا وكما حصل لكم .. توسعّون .. وتوسعون صدورنا ..
ام ناصر : ابششري ان شاءء الله ..

وبين ما هم يسولفون .. دخل عبدالعزيز قاطع كلاهم بسلامه بصوت عالي ..
فز قلبها وقمز من مكانه .. اخيرا جااء وشفته .. واحسب اني روح وما شفته ..
سألت جمانه عنه .. وقالت لها ما يجلس بالبيت نهائي غير يطل على ابوهم ويرجع .. بيثبت نفسه بالمستشفى اللي اخيرا توظف فيه ..
قامت له .. وما قدرت ما تحبه ..
قلبه هو فز لها .. وتغيرت عبيره .. وبرز بطنها .. يحس بغصه من يشوفها .. بس كأنها هالمره غيير ..
استأذنهم بسرعه بيروح .. ورفض العشاء اللي عرضته امه .. وبطريق روحته ..
وقفته لمسه يدها لكتفه توقفه ..


لف لها بأبتسامه حاول يظهرها : هلااا ..
عبيير .. ودها تضمه .. ودها تحببه وتشبع منه .. تحس مشتاقه له .. ورغم حياتها وانشغالها ..ومدها وجزرها مع ناصر الا انه زاويته فاضيه وما يملاها احد ..
ما حست بنفسها .. ولا استحتت .. ولا حسّبت لبطنها وطوله قدامها .. قمزت له تبي تضمه وتشبع منه .. تحاول تملا فراغاته .. وتداري زعله اللي ماهو مظهره ..
ما قدر يصدها .. ولا يبي يضرها .. وبطنها يحس فيه وهي ناسيه نفسها ..
حس بشهقه بسيطه طلعت منها .. وعرف هي شفيها .. وحن لايامه معها ..
وشفيهم كبروا على بعض بيوم وليله .. وليه ناصر يآخذ مكانه بهالسرعه وهالسهوله .. ومن جاه هالاحساس وهالتفكير ..
ما حس بنفسه وهو يشدها له يضمها ناسي بطنها ووضعها ..
ما صدقت على ربها يضمها ويبادلها .. تحس روحها انتعشت .. ولقت شي فاقدته ..
شهقت بشووووق له .. وهي تبوس براسه وتكلمه .. وتعبر له .. وحس بكميه المشاعر اللي تناثرت منها ..
رفعها بعد ما استوعب وضعها .. وخذاها معه لغرفه جانبيه .. وجلس معها يسمعها ويسألها ..
اشتاق لها حييل .. وكأنها كذذب .. وكبرت كثيير .. لا شكل ولا تفكير ولا حتى ملامح ..
والعيون تحكي له الف شي وشي .. كل شي فيها وكل ملمح من ملامحها يحكي شي ..
عجز يقرا ايش ولاا يسمع ايش ولا يترجم ايشش ..
ايه وانا اشتقت لك عبيري .. وفاهم هذا كله .. وارد على ايش واخلي ايشش ..


تنهد من بعد ما شبع من التفاصيل ليهتف : وانا مابي الا انك تكونين بخيير وراضيه ..
واقسسم قسسم لو بتقولين لي ياخوي مو راضيه خذيتك ولك اللي تبين ..
ببلع اللي فيها قالت : راضيه ياروح اختك .. ومبسوطه .. صح ناصر فيه تصرفات واسلوب ما يعجب عبيرك .. بس عبيرك تعرف له وانت معاها ..
كنت تقوله هالكلام تبي تلحمه فيها .. وتبي تقربه اكثر وما يبعد .. لتهتفت مظهره غيرتها : والله يعين زوجه عزوزي من عبيير .. شلون بنتأقلم عليها ..
بضحكه قرصها : مثل ما تعوّد عزيزك على ناصر ..
عبير فهمته : ههههههههههههههههههههههه .. بنتعود .. بس هي تجي ونششوفها ..
متى ناوي .. قولي وأششر .. ولاااا وهي تخزه .. عينك على احد ..
ضحك عليها .. وحشته هالسواليف وهالنبره : هههههههههه لا والله وش لي بالغثاء اللحين .. الا اذا بتلقين لي وحده مثل امي ..
لتضحك وتمد يدها تسلم عليه : واعززي لحالك .. الا عنسست ما لقييت ..
ضحك غصب عنها .. وش عنسست : هههههههههههه .. الله يجيبها بخيير ... بس حاليا ماني فايق للحريم .. عندي ثلاث يكفوني حاليا .. الرابعه نخليها آخر شي ..
فهمته وضحكت : هههههههههههههههه .. يخليك ربي لهالثلاث ولا يحرمنا منك ..

سمعت صوتهم .. وسسمعت شبشب جمانه وهي تركض داخله .. وعرفت ان ناصر جاء .. ومن بعدها تأكدت لما تنحنح ..
قام عبدالعزيز بسررعه .. لتمسك بيده : عزيزي .. عزوزي .. عشان عبيير اووك ..
فهمها وتنهد .. لتغمز لها بحركه .. ضحك منها ومن بعدها قال : مجنونه ..
لتسحبه ضاحكه .. وهو طلع معها من بعد ما ترك اغراضه بالمكان اللي هم فيه .. وشلح جاكيته مخفف عن نفسه ..




عندهم برا .. من دخل ولا شافها تسآئل وينها بينه وبين نفسه .. وسكت من شافها مقبله وعبدالعزيز معها ..
تجهز نفسيا ليقول بقلبه .. استعدينا عبير خانوم .. : ليمد يده واقف من وصل عبدالعزيز مسلم عليه ..
ناصر بأستفسسار : وش عندكم ما شاء الله .. وش متجمعين عليه .. وش هالزياره المتفاجئه ..
لترد امه بحسن نيه : والله يا وليدي على ما قيل .. طرت وجرت .. وبلحظه لبسنا عبينا ومشينا .. وخابرين خالتك ام عبدالعزيز لحالها جينا لهم شوي ..
ام عبدالعزيز .. : ياله يا وليدي .. قوموا غسلوا يديكم واحط لكم العشاء يالله يا يمه ..
عبدالعزيز بغرابه : تعشيتوا ..؟؟
امه بضحكه : ايه والله .. اجل ننتظركم لحد ما يذن التالي .. تعشينا .. وعشاكم شلناه يالله قوموا غسلوا ..
لتقوم .. ويلحقونها بناتها .. ويرد عبدالعزيز : عليكم بالعافيه يارب ..


وما ان جهزوا العشاء .. وتقابلوا عليه وتعشوا عالطاوله بعيد عنهم .. وعبير معهم .. وهم كل واحد يرمي وينغز بالثاني ..
وعبير شوي مع هذا وشوي تنغز في هذا ..



ام ناصر وهي تراعي لساعتها وبنعاس : يالله يا يمه ما عاد الا خيير .. الساعه 11..
ام عبدالعزيز تنهرها بمحبه : اصبروا .. اشربوا لشاهي ..
لتقوم ام ناصر بتعزيم : اكرمكم الله .. وجزاكم الله خيير .. ما قصرتوا عز الله .. هالوقت بالعاده بفراشي .. ههههههه
ام عبدالعزيز بفرحه ماهي سايعتها بدخلتهم عليها : جزاكم انتم الله خيير .. وسعتوا صدرونا وغيرتوا جونا .. وامانتك يام ناصر .. كل ما جت عبيير تجين معها ما تجلسين لحالك ..
لتقول عبير : هه قولي لها يمه .. تراها ما جت معاي وبعيني قطره .. بتجلس بالبيت ..
ليناظر يها ناصر بخز .. وكأنها طاحت قدامه وزلت .. وهي بأنتباه علطووول راعت له ..
ام عبدالعزيز : لا والله ماانتي بحل ان كان هالكلام صار ولا عدتيه .. يام ناصر حنا خوات .. ونسب من قبل لا تاخذون بنتي وناخذ ولدكم ..
ام ناصر بموده : والله جلستك ما تنعاف وابششري باللي تبين .. وعسانا نجتمع على قومه عبيرنا بالسلامه ..
الكل : اللهم اميين .. وهي تطلع معاهم للباب وتودعهم ..






صبح اليوم اللي بعده ..
ندى كانت بتطلع للسوق لها كم غرض .. وراحت معها شيخه تكمل اغراضها ..
وام محمد .. وسماء .. كانوا بغرفه ندى .. يرتبون وينظفون الغرفه .. ويحطون سرير يوسف واغراضه ..

تركي مو مخلي شي على الدنيا لونه سماوي وازوق وابيض ومو جايبه .. اللي له لزمه واللي ماله ..
مقاسه ولا مو مقاسه .. يناسب ولا ما يناسب كله جايبه وناثرهم بأرض الدار ..
ضحكت خالته ام محمد عليه .. وهو قال : والله ما اخلي شي بالدنيا ما اجيبه .. ودعت ربي يخليه له ويرزقه بره ..
يعد ىالايام تركي على ما يجيه وتطلع ندى الاربعين .. وتستقر هنا ببيتها ..
ومن بدت تجيب اغراضها وهو بس متواكل ويعد بالساعات والايام ..


رتبت بعض من ملابسها .. وجو الخدم قبلها بيوم مع ام سعود ونظفوا .. وامها حطت اغراضها ..

وهاللحين سما وتركي ينفلون بالاغراض .. شوي يضحكون وشوي يكفخها بغرض من الاغراض ..
ام تركي دخلت الدار : لا آله الا الله .. مالكم محط الرجل .. وبقلق .. ام محمد .. عسى ما ضقتوا ..!!
ام محمد طلع من غرفه الملابس : هلا هلا والله خالتي .. لا ياربي لك الحمد .. الضيق بالعين .. ووالله سعه ياربي لك الحمد .. بس الظاهر تركي ما ترك شي يعتب عليه ..
جلست ام تركي عالكنب بضحكه : هههههههههههه والله عجزت عنه .. مات من جدل هالحوسه كل ما دخل القى بيده كيس .. انسفه الظاهر ..
ام محمد : هههههههههههههه الله لا يخرب له فزه .. ويقر عينهم فيهم وهم عنده ببيته ..

ام تركي بغرابه من الحوسه : يا وليدي ما خلصتي .. تبين انادي لك هالشغالات يساعدونك ؟؟
ام محمد : لا خلاص خلصت .. بس بلا عوق هاللي جايبتها تعاوني دخلت مع تركي ينفون ويحوسون ..
ام تركي غاسله يدينها : ياااا خلفي بسس اللي على الله ..
لتضحك ام محمد .. وهي تسمعها ترد عليها من داخل .. وتسمع كفخه تركي لهاا ..





..
وبالعصرر .. وببيت اانسابه الجدد ..
امه تنبهه وهو يتغدا .. : يا يمه نام بغرفه اخوك القديمه .. جهزتها لك .. خلصنا انا وخواتك ومرت اخوك من غرفتك وتنظيفها اليوم ..
وكملنا اللي ينقصها .. واتصلت على انسبااك وعلمتهم .. وقبل ما يجبون اغراضها وباقي اغراضك اللي ما طلعت لا تنام فيها .. لا تخرب فزه الغرفه ..
ومثل ما قلت لك .. غرفه اخوك جهزتها لك ..
حازم بتعب .. ومن دون اهتمام لهالامور الشغل منهكه انهاك : الي تامرين فيه يالغاليه.. ابششري ..
وبتطمن : بس قولي لي .. طمنيني .. ما ينقصكم انتم شي ..
امه بدعاء: لا يا علي ما اذوق يومك .. ما ينقصنا الحمد لله جعلك سند وسالم ..
لينفض يده قايم من عندها ببدلته العسكريه : ويخليك لي يالغاليه.. والبنات .. خلصواا ..
امه بتطمين : ايه يمه خلصوا .. الحمد لله .. ليتعدا من عندها للمغاسل يغسل يده ..
ومن بعدها يرجع .. ويفتح بوكه ويمد لامه ..
امه برفضض : لاا يمه .. خلهم معك .. نـ........
بدون نقاش حطهم بطرف شنطتها مقاطعها : للبنات يمه .. لا ينقصهم شي .. ولا تعطينهم اياهن بس كذا .. يصرفونهم بشي ينفع ..
بدعاء رفعت يدينها وبدمعه ما قدرت ما تنزل : يا جلعتي اشوفك حاطهم بيدين عيالك .. يا علني ما اذوق حزنك وانا حيه ..
الله يقر عيني بحليلتك .. وبسعدك وهنااك .. ويتم لك امورك .. ويكفيك شر من به شر ويحفظك ..
بتنهيده وكأن كلامها غسسسل كل تعبه : ويخليك لنا شمعه لهالبيت وما يحرمني منك ..





وعلى نفس هالسياق .. كان فيصل يتكلم مع امه .. وهي ملحفته بدعواتها ..
قام من عندها لغرفته .. ومن دخل كانت ريم موجوده ..
وعلى دخلته كانت تآخذ ادويتها وفيتاميناتها .. ومن عقب ما راجعت معاه للدكتوره .. خف وحامها شوي .. من الادويه اللي اعطتها وخففت كثيير بعد اذن الله ..
استقبلته .. وسلمت عليه .. وخذت شنطته والبالطوا اللي علطول ترميه بالغسييل ..
طلعت له جلابيته ولبسها .. بعد ما غسسل ودخل الحمام وطلع ..
جلست بتعب .. وهي تقوله .. : تصدق فييصل .. رجليني مادري شفيهم منتفخين ويوجعوني ..
طـــاح على السرير بتعب ورامي نفسه رمي : طبيعي .. هرموناتك تتغير .. والحمل يمكن بدا يثقلك ..
ريم بتذكييير : لااااا الحمممد لله م فيني شي .. وش ثقلني .. وهي تناظر فيه.. وعلى بلاطه .. ووالسففر بقدر اسافر ..
رغم التعب والارهاق ضحك : ههههههههههه .. طيب ان شاء الله .. انا قلت لك .. قبل ما اشوف اللي يرضيني بتقاريرك ما احجز ونسافر .. وعاد يالله الكوره بملعبك وريني همتك .. وهو ينسدح ويسحب اللحاف متغطي ومسكر عيونه ..
رحمت حالتها وباين التعب عليه .. وما جارته كثيير بالحكي .. وقالت له ينام وبيشوف اللي يرضيه .. وهي متمدده جنبه تنبش بجوالها ..
وفعلا متعدله .. من عقب ما اخذها .. وشرط شرطه عليها .. ومن ععقب الفيتامينات والادويه يحس بتحس من غير ما يشوف تقارير ..
بس هو يقول كذذا عشان يرغمها ..










 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 11-02-14, 01:11 AM   المشاركة رقم: 149
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..
بجهه ثانيه .. محمد توووو يصحى من النوم .. وهي جالسه قبله بوقت ..
ومن تغدا وخلص وجلس عند التلفزيون .. هي كانت بالمطبخ وتفكر .. وتشوفه من الكاونتر ..
وبدون تفكير تكلمت امتداد للي بعقلها : وانت متى دوامك ؟؟
ناظر فيها مستغرب سوالها ويدري وش تفكر فيه .. فـ ختصرها له .. : اذا شبعت نووم ان شاء الله ..
ابتسمت .. تدري ما تفوت عليه .. والتفتت والصحن بيدها والصابون لتسأله من جد : واللحين اذا رحت انت الدوام .. انا وين اروح .؟!! بتخليني بالبيييت !!
بجديه مزجها بضحك : تجلسيين ببيتك .. وتجهزين لي الغداء واذا جيت انا اتغداء وانام ..
ضحكت مستهتره : هه هه هه.. اصلا انا عندي جامعه .. يعني بطلع معك .. واخاف انت تنتظرني اطلع وتكون مجهز لي الغداء ..
ابتسسم : يصصير خيير . وهو يشرب من كوب الشاهي اللي بيده ..
لتخلص هي من بعد نص ساعه .. غسل ومسح وترتيب للمطبخ ..
طلعت له .. وراحت لغرفتها تعدل شكلها .. وجته جلست ..
ليتكلم بعد اندماج : العصر بطلع مشوار .. بنزلك لاهلي .. وبس اخلص امرك ..
ابتسمت .. هذا اللي تبي تسأله عنه وما تدرين شلون .. وبضحكه بانت بنبرتها : ان شاء الله ..
لف لها مستغرب .. وشافها تتناول كوبها تبي تشرب منه .. وهو يفزز بسرعه من دون ما يلمسها ولا شي .. مجرد تخوييف ..
ليرتجف الكوب بيدها بخووف .. ويتناثر شوي منه على رجلها وتصررخ : آآآآي وجععع ..خوفتني ..
مجررررد رده فعلها والكلمه موتته ضحك ..
قامت عنه بتشووف رجلها وش صار فيها : هييين .. والله لا اوريييك .. والله لا اقول لامي ..
مااات ضحك عليها وعلى تهديداتها .. و يسمعها تلج داخل ..
وبقلبه يقول .. خببله متى تتعود .. وبس يسمعها تهدده بتقول وتعلم عليه يرجع يموت ضحك ..



..
بمكان ثاني .. رجع من دوامه بدري .. وامس ما اعطته مجال دخل غرفتهم قبلها .. و للحمام يغسل .. وهي عند امه ..
وبس دخلت وسمعت صوت الماء .. بسرعه جنونيه غيرت ملابسها وتخبت بمكانها بتنام .. عنه وعشان ماتعطيه مجال ..
بس وين بتروح .. ما بينسى لها اي حركه .. واللي ما بيعاقبها عليه .. بيآخذ حقه منها بطريقه غيير مباشره ..


دخل غرفتهم بعد ما مر على امه .. ومن شافها ماهي فيه استعجل .. عشان يمديه يمسكها ..
ومن دخل .. ما فيه صوت .. وينها فيه .. وما امداه يتقدم شوي الا هذي هي باين انها جايه مستعجله .. وواضح انها بتطلع قبل دخوله ..
بس يالخيببه .. سبقها هو هالمره .. وهذا هو قدامها يبتسم يتشمت ويتوعد ..

تنحت شوي .. ومن بعدها بمحاوله لانها تكون طبيعيه : هلاا .. مساء الخيير .. الله يعطيك العافيه ..
مسك نفسه بالغصب لا ينفجر ويضحك .. اجل مساي خير ويعطيني العافيه ... باين اللي العه العافيه من الخووف ..
رد بمكر : مساي نوور .. والله يعافييك .. وهلا فييك ..
كان واضح عليها وهي تسحب نفس لصدرها .. يرحمها ايه بس يستمتع فيها .. : تبي غدااك ؟؟
بباله( أووووه .. وابي غداي بعد .. كل هذي ذله وخووف ابتسم ) : ايه ابي غدااي ..
وكأن جوابه منزززل لها من السماء عشان تطلع .. وتهج ,, بس هو اذكى اول ما مرت من قباله بتففر مسسرعه .. مسك يدها من معصمهااا وجرها له ..
تصلببت بمكانها وحاولت تهيئ نفسهااا لاي حركه من حركاته ..
لتلقاه يهمسس بأذنها بكشف لاوراقها : ودامك خوافه لهالدرحجه .. ليش تسوين شي مو قده ..
انقهرت منه .. وفحيحه عند اذنها ونفسه اللي يدفعه ينرفزها .. بعد بقوه عنه .. وهي تمسسح مكن كلامه وحركته ..
لترد بقوه مصطنعتها مستعجبه : ومن قالك خااايفه ..!! واخااف من وشوو .. وش انا مسوويه ..!!
رفع حواجبها لقدرتها على الرد رغم خوفها : والله مادري عنك ..!!
لتلتفت عنه بترووح مهمشه كلامه محاوله تنهي هالموقف : مادري عنك انت..!!
ليجلس براحه على الكنبه .. وبضحك : والله مادري عن اللي امس نامت على غير عوايدها .. واليوم انسحب لونها من شافتني هههههههههههههههه ..
تكمل مشيها للباب مهمشته : هههههههه يا حليلك .. والله تحللم .. لتطلع وتسكر الباب .. ونبرات ضحكاته الشمتانه توجعهااا .. اووجع عرف يقهرني من دوون ما يسوي شي .. بس هين .. انا اوريك .. واهم شي اللي ببالي سويته رضيت ولا لا ..





وهذي ندى بتطلع الاربعين .. واليوم ام تركي وابو تركي مسوين لها عشاء ..
وشيخه ما بقى لحياتها الجديده غيير ساعات ..

ورغم معارضه بدريه لعزيمه خالها وانه مافي داعي .. ارغمها خالها بقولته ( بطلعه ندى ان شاء الله .. ولتوفيق بنيتنا شيخه )..

شيخه مو مع العالم ابد .. ما يفصلها عن زواجها الا نص يوم .. او بالاحرى ساعات ..
اللي تحسه ماهو مشاعر مختلطه .. ولا خوف .. اللي تحسه وتعيشه هالكم ساعه .. شي اكبر ويفوق شي نسميه مشاعر .. واعمق ..
تتأمل بوجييهم .. وتحسه كذذب .. بكرا مثل هالوقت انا بتجهز لأنزف وانفصل عن هالخليه ..
بأنتمي لخليه ثانيه .. وبفضي مكاني هنا .. اكيد انا مو خايفه .. وتجربتي السابقه الحسنه الوحيده فيها انها ملغيه لي مشاعر الخوف اللي مفروض اني احسها اللحين ..

ايه .. مو خايفه .. واعرف اتصرف .. بس هالشرييط هذا ليش ما ينقطع .. هالحوارات وهالاحداث اللي من الصبح وهي تنعاد قبالي ليش ما تحترق ..
هالكلمات .. هالبصمات ليه ما انمحت ..

مابيه .. ولا ابي اي شي من ماضيه يبصم بحياتي لجديده شيي ..
انا بديت هالحياه وبنهي الماضي بكل ما فييه .. ما بديتها هاللحين .. وانا ابي هالمقاطع تنعادقدام وجهيي ..

قاااامت بنفووور من مكانها عالسرير اللي جالسه عليه بغرفتها .. نفضت كل شي بقومتها القويه هذي ..
مسحت على وجهها بتعجب .. يالله .. يارب .. انت كفييل فيني .. سيرني هالكم ساعه بسس قبل اشوفه واروح معه ..
انا واثقه مجرد ما اشوفه بنسف الماضي بكل ما فيه معه ..

انفزعت من سمعت طق الباب وراها قوووي .. هذولي البناتت .. اكييد البنات ..
وطبعا هم .. من اصواتهم اللي توصل قبلهم .. وتأكدت من اللي ورا هالباب رييم .. واللي مقبلين لها من اصواتهم عرفتهم ..
توجهت لحمامها بسرعه .. ودخلته وقبل تسسكر : افتحووه مفتووح . .
لتسمعهم داخلين كلهم .. ورنااات وزعلات هالكائن الصغير اللي معهم تحرك شي داخله بفررح رغم اللي هي فيه ..
غسلت وجهها بماء بارد وعزير .. رفعت شعرها كله فووق .. وبسرعه تناولت واحد من ماسكاتها وغطت فيه طكامل وجهها لتطلع بعدها لهمم ..


ريم وسمااء .. ولياا ويوسف كلهم فيه ..
ريم بأبتسامه : نعيما ً ..
شيخه بأبتسامه .. وعيونها وقلبها يهتفون ليوس لصغيير بتشيله .. : الله ينعم عليك .. هاتيه هاتييييه .. وهي تمد يدينها له تشييله ..
وبقههر : ياااليتني مااا حطيته بوجهييي كان ذبحتك بووس يا عيوون شيييخه انت .. لترجع تسألهم بأستغراب : اجل وين امه .. ؟؟
ليا بضحكه وذايبه فيه ومعااه .. وكل يومها مقابلته : راحت الصالون .. بتضبط شكلها .. وعمتي مشغووله مع جدتي .. قمت واخذته رغم ان امي قالت خليه عندي ..
لتنزله ششيخه على مفرشه اللي عالسرير وجايبينه معهم وبعدم مقدره ومقاومه .. دخلت تغسل وجهها وهي ما امداها حطته ..

سسما تكلمها وهي بالحمام تسمعها .. : ام الشوووشش .. ترا كالعاده .. ثوبي فيه بلااا .. وعاد عروس ولا مانتي عرووس دبريه لي ..
مسكت الفوطه الصغيره وتمسح وجهها بخفه .. وتطلع وهي معها : وش فيييه ..!!
لتقاطعها رنا داخله وعليها عبايتهااا توها جاايه : تمنياتي لك بالسخوونه العاجله سموووه ..
الكل بشهقه : أههههيييي .. ولييييه ؟؟!!
لتفجعهم رنااا بكلامها : الخبله بتلبسسه كذااا عااري .. ما له ريح الاكمام بهالجو والبرد وهالاجواء ..
رييم بمحاوله اقنااع : يالخبله .. بكرا تراا احتماليه الامطار سبعين بالمييه ..
شيخه بقلب يرجف : جدد رييم .!!
ريم تأشر بجوالها : ايه والله حتى شوفي بططقس الجوال بعد اذن الله ..
ليا بفهم متأخر ونعومه ودلع : ههههههههههه عشااان كذ تبيك تتسخنين .. عشان تلبسيين .. هههههههههه
التفتت الكل لها بأبتسامه .. على برآئتها هالبنت .. الا سما اللي صرخت : تكفيييييييييييييييييييين .. اسكتي اسكتي يالمايعهه ..
اآآه من دق حنكك ليييتك قرييبه .. وهي بتقرب تطب عليها .. لو ما مسكتها رييم ..

شيخه بتنبيه : هيييه ,, ريم حااسبي على نفسسك ..!!

لتنفضها سما بشماته: الله لا يبلانا وش هالعاهات .. هذي تجي منفسه .. تأشر على رنا .. وهذي خشاشه تأشر لريم .. وذيك منتهيه من الدلع اللهم يا كافي ..
ومن اشررت عليها سماا .. الا شهقتتت بأنتبااه رنااا وقمززت متناسيه ترد على سماا من شافت يوسف يتحرك : ياااقلبييييييييه .. هذا من متى هنا ما شفته .. لتنقض عليه بووس وضم وتشيله من مفرششه .. وتنقلب خنقه عليه ..
وشيخه تخرش سما تجيبب فستانها تشوفه عليها وش يبي له .. وتستعجلهم يطلعون ويروحون يجهزون .. بيأذن العصر وهو للحين ما جهزوا لعزيمه خالها ابو تركي ..




وعلى آذان العشاء ..
الكل ككان جااهز .. ندى بس تلبس فستانها .. والجده من المغرب رايحه لاخوها .. هي وام سعود بحكم انهم اهلها وسماء ..

وليا لبست سريع سريع ونزلت وقلبها متقطع.. بيرووح يوسف من عندهم الليله .. وما بتصبح فيه .. ولا بتنزل مستعجله عشانه ..
وعمتها تضحك عليها وتقول : يوسف ان راح ما بيننا وبينهم الا ههالباب .. بس يا بنيتي انتي غميضتك لا رحتي .. من وين لنا لياا ..

ورنا جايه من شقتها اصلا جاهزه .. وبالصاله جالسه وتحط مناكيير .. وتتكلم مع ريم : الله يالدنيا .. من كان يرجنا بالمناكير الا ليووه .. وهاللحين لاهيه مع هالنتفه ..
رييم بمعده تتقب : يرحمم والدينك سكريه تقلبت معدتي من ريحتته ..
لتناديها خالتها نازله من فوق .. تروح معها لبيت ابو تركي .. لتقوم فازه وبسرعه رايحه معها ..
ولجه اللي داخل واصله لها ..

وفجأه رفعت راسها وبأنبهاار من الريحه بسس قبل الشكل : الله الله الله ... ما شاء الله .. وش هالاحممر وش هالزيين .. من العروس اللحين ..
ندى بضحكه : ههههههههههههههه . ما علي زوود ما شاء الله ..والله يا علوم واحد .. كلها عندي رايح وطي ..
ولع وجهها احمرر من فهمت .. وليا شايله يوسف تهددها : بلا قله حيا انتي وياها لا اطييح ولدك .. يالله بنرووووح .. مع ان ما ودي اوديك لاهلك خسااارتك ..
لتخرشها ليااا بسرعه : هييييييه .. ليووه لا تحبينه وجع للعد .. كل مفارشه ارواج زهر واورنج منك ..
رنا بضحكه وهي تاخذ الشرشف اللي ماخذته بس كذا .. وتسك المناكير وقايمه معهم : ههههههههههههههههههه عقدتيها ..
ليمشون طالعين لبيت ابو تركي من بين الفلل .. مارين شيخه معاهم ..




في مجلس الرجال ..
ابو سعود وابو تركي .. جالسين .. وسوالف الشغل معم للبيت ..
اما فيصل ومنصور كانوا على جنب ..
منصور بأهتمام : ارسلت له وذكرته .. وان شاء الله يجي بكرا ..
فيصل بثقه : وانت على بالك ما يجي .. لو ما له الا شكله قدام الناس وانسباه .. ما بيسألون وين ابوها ..!!
منصور بتنهيده : اقول الله يستر بسس .. عقب كلام امي له .. اخافه لقاها فرصه .. من يومها لا شفناه ولا جانا ..
وكأنه ينتظرها من الله ..
ليجلس جنبهم محمد مكمل لهم السالفه : ولا اظنه بيجي .. بسفرتنا شفناه هو وزوجته وبنتها ..
منصور طارت عيونه .. وفيصل استقعد له زيين متفآجئ .. : وين شفته ..!!
محمد يتكلم .. وتعابير وجهه مخليها طبيعيه عشان محد يحس : بأيطاليا .. هو ياها والبنت .. واشركم حامل بعد .. ونازلين بنفس فندقنا ..
منصووور عيونه بتطلع من مكانها : تقوله انت صاادق ..
التفت عليه محمد : وهذا شي فيه مززح .. !!
منصور وهو يأشر على جواله / بس اعطاني تقرير تسلييم للرساله ..!!
فيصل بتسآؤول : ايه وش يمنع ما يعطيك تقرير .. الرساله بتوصل بأي مكاان ..
ليلتفت محمد لهم: وخاالد وينه ..!! ماله لا حس ولا خبر .. ولا اشوفه له عينه ..
فيصل : هذا انت يالحبيب غاطس بالعسسل .. حنا نشوفه بالمستشفى .. وهنا قليل ما يجي .. وزوجته هنااك ..
منصور بأهتمام له : ايه والله يهالرجال انقررد .. ما يدري من وين يطقها ..!! وروحته لبيته هناااك لحاله شووط ثاني ..
ومتى تخللص هالشقه اللي هناا .. ما غير اشوف هالعمال رايحين جايين .. وشغل بطييئ ..
محمد بتزهل : ايه والله .. لازم نحركهم .. متهاونين ماهم لاقين واحد يزن عليهم ..
فيصل طقت كبده : لا اسمممع احد يقوول اوقف لهم .. فقعتوا قلبي ما غير اأثث لكم بهالشقق ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. اصبر اصبر جاي الدور ..
محمد بتهكم : وش شقهه ابوك يالتهويل هي شقتي ..!!
فيصل وهو يلتفت : لا ما لك لووا .. اولهم غرفتي وجناحي .. والاهل .. وختمتها في حضره جنابك ..
ويالله .. وهو يضربه من صدره بمقفى يده : خاالد دببر مكانه وجهزه وأثثه .. جالس لنا لا شغل ولا مشغله ..
ليلقط خاله بعض من كلامه : هي وهو صادق .. ما لك الا اسبوعين .. وشرفنا بعدها يالمعرس ..

منصور بضحكه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه نبشووه عليك ..
ليدخل لهم سعود بعده بدقايق .. معه يوسف .. وتركي وخالد اللي ماجاء الا متأخر ..


سعوود ويوسف بيده يلعب فيه لعب .. رافعه بيد .. ويستفز ابوه وجده وتركي فيه ..
ابو سعوود : لا تهقوى على الله يا ولد ونزل البزر .. لو بيطييح من يدك ما يمدييك تمسسكه ..
تركي واحساس الخوف دب فيه : هاات الولد ما عفته يوم تلعب فييه ..
ليخرشهم خالهم كلهم : فيكم حييل ومزاج لعب العبوا ببزرانكم .. ما جانا هالنتفه وفينا عرق يسقي عرق ..
وابو سعود يضحك عليهم .. ويدعي ما ينكد عليهم ..
وفيصل بعمق تأمل خطفه وجه تركي .. وكلمته تتردد ببالها ..



عند الحرييم ..
من بعد ما تقهووا كلهم .. والكل اجتمع ..
قامت ام سعود مع امها للمطبخ يشوفون الخدم ..
وندى صعدت لغرفتها تحط شنطتها وبعض اغراض يوسف الصغيرون ..
ما حبت انها تشوف ولا تستكشف الاشياء الجديده بالغرفه .. لانه ما بتكفيها لا ساعه ولا ساعتين ..
ضبطت بس شوي من مكياجها وشعرها ونزلت من جديد ..

لفت للمطبخ معهم .. وخالتها ما رضت .. بما انه هالعزيمه عشانها ..

ومن بعد ما تعشوا الرجال .. دخلوا الحريم ..
وليلتهم كانت جمييله عليهم .. ولمتهم هذي الكل دعا ربه ما تنقطع ..
ولو ما الزواج اللي بكرا والتجهيزات وضضروره انهم يسرون ما سروا كلا لبيته ..





بجهه ثانيه .. وبنص الليل ..
كانت تناظر في الجوال وتبتسم ..
رساله من ندى تعمها انها اليوم طلعت الاربعين .. وببيت زوججها اللحين ..
تحسست بطنها بتلقائيه .. وبصوت مسموع همست : حتى احنا حبيبي .. بنروح بيت خوالك وبنرجع هناا ..
وكشررت تلقائي لتقول : والله لو مو انه بييتك يا يمه ما ارجع .. من زين ابوك ..
وهي مكششره .. تحسست بطنها وجت بتقووم تنزل الجواآآل ..

......: آآآآآآآآآآآآآآآه .. وجع ..وجععع وجععع .. وهي ترجفه بيدها بتبعده ..
ناصصر يتعدل بنومته وما همه كلامها ولا كيف جلستها ووضعهاا .. مطووق رقبتها من قدام بذراعه .. وراسها على صدره .. وشعرها متناثر على وجهه ..
وهي تدعي عليهه .. من حست بطنها تكووور وراح على جننب : ناصصصر .. فكننني .. بععد .. وهي ترفع يدينها لذراعه بتوخره بس عجيبه هالقوه اللي فيه وهو منسدح بععد ..!!
شد عليها حتى خنقها : ابوه ازيين منكك ..
ما قدرت تقول شيي وهي غلطاانه ..!! ولا تقدر تثقل بالكلام وهو اقووىى منهااا .. بوضعهاا ..
ما لقت قدامها الا انها تعضضض يدهه بخففه عشاان يوخر .. بس ما همهه .. ليقوول وهو مستمتع فيها : قويها .. والله ما يردني الا عضه بنص خدك تعلم عليييه شهرر ..
بكت بعججزز وخووف .. ومن شافها بكت خلااص هذا اللي يبييه .. بعد ذراعه .. ليمسك اطراف كتفهااا باحه يده يرفعها ينقال له مساعده تقووم ..
قامت بحركته وقدرت .. لتتعدل :آآآآآهه آآآه .. حسسبي الله علييك .. وتنحني لقدام بعجزز عن لقومه ..
ليناام على جنبه يناظر فيها وبظهرها .. وعجزهاا .. وبكل برود : ععشان اللي ما يكون قد الكلام ما يقوله ..
واذا مررت شي مررته بمزااجي عبيير خانووم ..
تعاالي.. ساحب يدها مطيحها على جنبها من عقب ما كانت متركيه عليهاا ..
عبيير على نفسس طيحتها : آآآههه .. آآه .. بعددد بعدد .. بططنني بطنييي .. تصييح وتتكور على نفسها ..
ناصر وسحبها بخفه معدلها عالمخده .. : هذا اللي ما يسمع الكلام يتوجعع ..
حط يده على بطنها ومن حس بقساوته .. : تتوبيييين ..!!
عبييير بصرااخ : مجنوووون .. مجنووون انت .. بطنيي .. طفلل فييه .. ماتحس .. مو خايف عللي .. خااف عليهه عالاقل ..
انسدح متغاضي : هه شوفي انتي جايبته لنفسسك .. بسوي نفسسي ما سمعت شي .. ويالله نامي ..
وبأبتسامه يتتريق عليها وطرطعها : وان ما تمدد الحبييب وتعدل ببطنك .. دهناه زيت زيتون .. بيسترخي ..
لتقلب هي معطيته ظهرها .. ثانيه رجلينها .. وتتحس بطنها تحاول تخفف تشنجااته ..






وفي صبح الزواج ..
صحى من ثمان الصبح .. وكانت سابقته وطالعه الصاله قبله ..
تكلم بعجله و يشرب من كوب النسكافيه اللي بيده : اليوم زواج شيخه .. واحتمال كبيير ما اجي الا بالليل متأخر بعد ما خلص منهم ..
وهذا الجوال .. طلعه من مخباه وحطه عالطاوله .. : كلميني فيه ان احتجتي شي .. ولا صار شي لا سمح الله ..
كان جوابها الصمت : ..............................
ناظر فيها .. مافيها حياه نهائيا ولا تفز لشي اصلا : شفييك ..؟؟ وليه متصنمه ..!!
بأبتسامه سخريه .. على طرف من افمها بس : لا ابد سلامتك .. الحمدلله .. يعني تدري ان اهلك يحتاجونك .. وانك لازم توقف معهم رغم اللي متزوج لكم بنت يعني مو عليك الشقى ..
ناظر فيها بعمق يحلل كلامها ..
ابتسمت أبتسامه بارده وكامله : الله يهنيها .. والف مبرووك ..
خالد بتنهد وسحب هواء قبلها : انتي ما تقولين لي متى تطلعين من هالقوقعه اللي انتي فيهااا .. متى تنسيين اهلك .. متى تفقدين الامل ..!!
بضحكه : هههههههههه .. ليييييه ..!!
هو انت نسييت اهلك .. ؟؟ نسييت امكك .. نسييت ابوك وخواتك ..!!

ليصرخ بوجهها بغضضب : اهلي ما سووو اللي سووه اهلك .. ما رموووني مثثل الخرقه بالارض ووسلمووني لواحد ما اعرف عنه شي الا انه ساعدني ...!!
بضحكه نزلت منها الدمووع : هههههه .. ايه ادري ... انت جننسك شفع لك .. وحظك وقف معككك .. انت رجل وانا بنننت ..
انت الله كتب لك هالام .. وانا الله خذاها وخلى لي هالابووو .. هذاا كله مو ذنبييي .. واهلي ما اعااافهم و عافوني .. لو توطوني وقطعوني وسلموني لكك ..
انا اهليييي ما انساااهم افهمم هالششي افهمممم ..

قام بعصبيه : ماني فاهممم .. وانتي وهو ينحني لهات ويضرب راسها بأصبعه : رضيتي ولا انرضيتي بتنسيينهم .. لانهم ماهممم هلككك .. ماهمم هللك تسمعييييييييييييييين ..
شالت يده ودقها اللي على راسها وبقوه رمتهااا : الا اهلـــــي .. اهلي وغصصصب عنك .. انت ما شريتني برميتهم .. وانت ما تبيييني بعععد .. انت لو ماكنت مجبووور ما كنت على ذمتكك للحييين .. اترركننني .. رجعنني هم وطلقني ومالك شغغغل بالباقي مااالك ..

ارتفع منها ونزل للطاوله .. اخذ مفاتيحه وبجمله نطق : ابعد علييك من حبه كووعك ..
وهو يطلع تاركها .. يسمع صراخها واستفزازاتها ..

أججــل تبيين اهلك .. الله يآخذني ان رجعتكك لهم ..
ليركب سيااارته ماشي منهم لأأهله ..



وفي المغرب ..
الكل كان حاضر مع شيخه .. ورغم اتفاقيتهم انه يكون محدود .. الا انه توسع شوي شوي وتفخمم ..
كلهم تقريبا جاهزين .. والجده تحت مع حريم عيالها وام حازم وبناتها ومرت ولدها .. اللي طاروا فيهم من وناستهم .. ويدعون ربي ما يكدرها عليهم ..


جالسه عالكنبه وولدها بجنبها بمفرشه .. جتها ليا تجلس عنده لحد ما تخلص هي ..
ومن بعدها جاتهم الخدامه بعدد جهاااااد هي وتركي لحتى رضي انه يجيبها تمسك الولد وتكون تحت عينه ..

قامت ليا بفستانها الاورنج .. تمسك لها طرف فستانها من تحت تنزل بطانته ..
ندى بقمه حوستهاا : اووووووف ياربي .. وش فيييني منحاسه كذاااا ..!!
ولااا يبوني اكممل دراسه .. اقطعوا رجليني ويديني ان كمملت .. هذا اللي ناااقصص ..

سما واقفه عند المرايه بثوب اسود ماله اكمام .. وتركب بعدساتها : الا والله هذذا اول فقد شييخه ..
كلهممم سكتوا فجأه اوجعتهم قلوووبهم .. معقوله هذي اولهااا..

ليبدد سكونهم دخله مرت اخو حازم بصينيه عصيير ومااء عليهم..
: السلاام عليكم ..
ابتتسمت من دخلوها سما : وعليكم السلاام ..
نزلت الصينيه وبخجل : هذا عصيير بردوا على صدوركم فييه .. واي شي تبون حاضرين لكم ..
ندى بخجل نزلت فستانها : يسلمك ربي .. الله يجزاكم خيير ..
: وحتى عروستنا .. اللي تامر فيه حاضرين .. وامانه اي شي تحتاجونه قولوه و ابشرروا فيه ..
ندى بخجل من ذوقها : يسلمكك ربي ما تقصرين .. وطلعت .. ليتنفسوون كلهمم ..

براحه تكلمت ليا : ياااربي لك الحممد .. وجهها مرييح .. الله يوفقكك يا شييخه بسس ..

لتطلع لهم رناا من غرفه شييخه مستعجلله .. : بناات .. احد منكم شااف وين انا منزله شنطتي اللي بيدي ..
سما تسألها : لييه .. وش فييك ..
رنا بحوسسه وعجله : فيها حلقي الثاني .. هذا طاحت قلوازته .. وابي القلوازه الثانيه ..
ريم بمداخله بدخلتها : هذذي هي .. عمتي اعطتني اياها تقول تاركتها تحتت ..
رنا بفرحه : اشوووا .. تاركتها عند امي اناا .. وخذتها تفتحها بتبدل بين القلاويز ..
ورييم بسسرعه دخلت لشييخه بتشووفها ..


وبس دخلت عليها .. : بسسسم الله تبارك الله .. الف بسسم الله علييك .. عين الله حولك وحواليك ..
شيخه برجفه وارتبااك ما توقعته .. بوسط فستاان سكري على جسمهاا .. بطرحتها الملكيه اللي مو مكسبتها الا زيااده بجمالها وشكلها ..
: هلاا ريمم ..



أنتهــــــــــــى ..



حبابيبي .. وربي تعبت.. يومين بسس كتبت لكم هالطوبتين ..
من كل قلبي .. اتمنى يعجبكم ويكون قدد انتظاركم ..
وسامحوني عالقصوور ..


سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا آله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..
غيمه






 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 11-02-14, 04:29 PM   المشاركة رقم: 150
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 255817
المشاركات: 7,590
الجنس أنثى
معدل التقييم: عصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسي
نقاط التقييم: 5974

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عصفورالجنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 
دعوه لزيارة موضوعي

شكراااحبيبتى فصل جميل جدااااويستحق الانتظار

 
 

 

عرض البوم صور عصفورالجنة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 09:16 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية