لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-09-13, 11:33 AM   المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه السابعه والاربعون ..



لو كنا نعلم بيوم رحيلهم .. لما سمحنا للزعل بيننا يوماً
غيم

.
.
.
قرآءه ممتعه ..

.
.
.



ما رضت تطلع لهم برا تخاف من امه ومن اي كلمه منها .. وصدمه وجودها عندها بالبيت بهالسرعه للحين ما استوعبتها ..
ساميه جتها وساعدتها تبدل ملابسها وخالد ماشافته .. كل وقته مع امه وطلع .. !!
كانت ساميه بغرفه ملابسها ترتب كم غرض لها سمعت باب غرفتها ينطق وينفتح بسرعه مو تارك مجال ولا كان طق أستأذان أصلا ..
تنبيه فقط لا غير .. حتى تشوفها بطولها عالباب تناظر فيها ..
تحس قلبها بدا يرجف .. مو مستعده .. ولا هالوقت اللي هي فيه يسمح ..


ام خالد بعد ما وقفت بالنص من الغرفه وقدامها بالضبط وبعد ما ملتها من النظرات..
نطقت بصوت يملاه الغيض : اسمعيني .. يا بنت الناااس .. هم كلمتين وبقولهن لك ..!!
لا تحسبينه حطك بشقه ولحالك معناه انه يبيك...!!! لا يا ماما ..
انتي كثر ما جلستي بذمته مانتي جالسه زوود .. وأعتققد ومو أعتقد الا أكيييد ..
لو امك مكاني ما قبلت وحده مثثلك لولدها .. فا لا تسوين نفسك منصدمه وانتي تدرين وانا ادري .. !!
رفعت عينها الصدمه تحسها جد متلبستها من الكلام اللي هذا مقدماته ..
لتلقاها تكمل : وخالد بأذن الله بزوجه باللي تليق به..
واللي هو يبيها وينتظرها من سنين ..لحد ما دخلتي انتي بالخط وخربتي علينا ..
فــ من قاصرها اختصري الوقت واطلبي طلاقكك بكرامتك .. احسن ما ترجعين لاهلك بنفسس الطريقه اللي جيتينا فيها ..

طلعت ساميه وعيونها مبققه من اللي تسمعه .. وبسرعه راحت لزينه وقفت وراها بتطلعها من المكان بدون شعور ولا حساب للي واقفه وتكلمها ..
ام خالد بعيون طايره على عدم الاحترام اللي حسته : أننتي هيييه .. وقفيهاااا ... انتي وش حاسبه نفسسك ..
وقفت ساميه .. وبتحدي رفعت عيونها لها ناظرتها وبينها وبين نفسها قالت وش بتسوين يعني ؟؟
.. حتى تحرك الكرسي بلا مبالاه بتمر من عندها .. مقامره وعناد ..
لتمسك ام خالد يد الكرسي ما نعته من الحركه .. وتهمس زينه بخوف : وقفي يا مجنونه .. وقلبها تحسه بيطلع من بين ضلوعها ..
هي خوافه ولا هي قد جنون ساميه ولا حقد ام خالد ..
لتمد يدها ام خالد ليدين ساميه اللي على على يدين الكرسي وتنفضهم عنه .. وتقول :لما اقول شي تنفذينه علطوول ..
ولا تاخذين بروحك مقلب لا تلقين نفسك بالشارع قبلها وهي تأشر على زينه ..


........: السلاام عليكم ..
التفتت ام خالد بربكه لتكمل بعصبيه : اتركيهااا قلت لك ..
ليعقد حواجبه خالد مستفهم : وش فيه .. وشفيكم ..!!
ام خالد بسرعه : الاختت ما تبيني اتكلم مع مرت ولدي .. وهي تخزها..
وتبي تأخذ زوجتك وتطلعها من قدامي حقران لي وما كأني اتكلم ..

لتنفتح عيونهن الثنتين بصدمه من لفها وتوليفها للكلام .. اذا هذي بدايتها شلون بتنتهي ..
اذا هذا اسلوبها كيييف بعييش معها ..

وقف خالد قدام ساميه وبنظره شينه من سواتها بأمه اللي ما نساها للحين وبتحذير : اذا كانت امي موجوده تطلعين من المكان ..
واللي تقوله لك عليه وتطلبه تنفذينه علطول تسمعيين .. ؟؟!!
ساميه بقوه : بس انا مش خدامه امشي عأوآآمرها .. انا هون بخدمه الست زينه بسس ..
ليرتفع حاجب خالد من الرد وكأنه لقى شي عليها عشان ضميره ما يأنبه : عجيييب..!!
لااا ابششرك .. مانتي خادمتها كثير .. مجرد ما تجي خداآآمتها >> وهو مشدد عالكلمه .. راح تتسهلين وتتوكلين على الله ..
ساميه بجرح وهي تترك الكرسي : لكان بيسهلها الله وبس تجي ياللي بده تدير بالها عليها انا راح أطلع مش حنتظرك تمشيني دكتوور خالد ..
وتطلع وتتركهم ..
ليتتبع خطواتها وهي طالعه .. ويلتفت لأمه وزينه ..
ويوجهه الكلام لأمه : امسحيها بوجهي يمممه .. ما حادني عليها الا الحاجه ..
ولا لوهي بيدي مشيتها اليوم قبل بكرا .. على عمايلها ..
ام خالد بتنغيز : وش هي هالحاجه اللي حادتك .. لا صرت مسنتر هنا اربع وعشرين ساعه ..
ليرد بحزم شوي ويوقف ورا زينه بيدفها : زينه يمه .. انا جايبها لها تنتبه لها لما ما أككون موجود وتساعدها ..
لترد امه بصوت قوي : وانا اللحين موجوده .. وساميه اعتقد ما جبتها تغير لزوجتك ملابسها ولا تأكلها ..
جبتها عشان احد يكون معها بالبيت .. وهاللحين انا بالبيت .. اعتقد مالها داعي ..
حتى تطلع تاركته بعد ما قالت اللي بقلبها ..


وبمجرد ما اختفت من قدامها تكلمت بذهول : بتمشييهااا ..!!
خالد بتنيهده : هي ماهي جالسه معك علطوول ... ان ما مشت اليوم تمشي بكراا ..
زينه بصووت كسرته العبره .. وعيونه لمعت بدموعها رصت ظهرها عالكرسي وراهاا لتلامسه وتلامس جموده وراها ..
اللي تلبسه من جت امه وبدون شعور : بتمشييهااااااا ؟ وهي تحك ظهرها يمين يسار وكنها تهزه مو مستوعبه ..
ليقول بأصرار : بتمشششي متى ما كتب الله .. والاكيد ماهي جالسه معك علطوول ..
لتبلعها بكبدها من شافته مشى فيها للصاله .. منقاده معه لا حول لها ولا قووه .. ودموع من عينها غصب عنها طاحت ..


.
.
.


بجمود وبعزه مأخوذه بالاثم قالت : وليه تروحين لهم اصلاً .. خليهم والله يسهل عليهم ..
شيخه بضيقه وعصبيه : وهي عمرها صارت يمه .. ما تروحين لبنتك .. ليش جيتيني انا اجل ..
امها : انتي غيير وهي غيير .. ومـ....
لتقاطعها شيخه بأصرار : يمممه .. تجهزي بنرووح لرنا بأذن الله العصصر .. ولا تاخذينها بذنب غيرها ..
لتسكت عاجزه عن الرد من شافته طالع معها من غرفتهم مقبلين عليها ..
لتحسب شيخه الموقف صالحها : عارفه ما تقدريين تخلينها .. الله يخليك لنا ..
امها بصدمه من فهم شيخه لسكوتها بالرضى وهو ما كان الا غصب عنها من طلعوا جاينها : مو كـ...
شيخه بدون اي مجاال : عالخمس ونص بنطلع انا وعمتي بدريه .. بكلمك اذا طلعنا يا تلحقونا يا نمرك احنا ..
امها بنرفزه من طريقه اجبار شيخه : شيخه مـ.......
شيخه بنفس الاسلووب : كلهههم برسلهم لك اغراضك واللي تحتاجينهم .. يالله يمه ..
بروح اجهزهم وارسلهم وأجهز مع عمتي .. مع السلامه .. وهي تسكر بسرعه مبعده الجوال عن اذنها ..
وهي تبتسم بضمير مأنبها وبصوت مسموع : آسسفه يمه .. بس كله منك .. لتننزله جنبها وتدخل غرفه امها تجهز لها اغراضها ..




.
.
.

من حست بالانقباضات زادت عليها .. طلعت من بيت خالها راجعه لأمها بسرعه ..
ليقطعها بطريق رجعتها انقباضه مسكت اسفل ظهرها ممتد وجعها لرجلينها ..
جلست على كم بلكه موجووده بالحوش بينهم وبين خالها اثر البناء .. تحاول تطلع الجوال من بوكها .. تدوره ما لقته ..وتتكلم بجنون من الوجع : نسيته اكييد نسييته..
لتنحني أكثثر من رجعت لها الانقبااضه .. رفعت راسها تشوف مدخل بيتهم الخلفي بعييد .. ياربي وهي حاول تاخذ نفس ياااربي ,,آآآآه ,, أممم .. شيوصلني شيوووصلنيي ..
حاولت تقوم عجزت .. الحمل والوجع اكبر من انها تقوم او تقاومه ..
رجعت لفت لوررا تشوف مدخل بيت خالها .. اقرب بكثيير .. بس الرجعه مووت عليها مووت ..
والحراره والشمس اللي تنبض بعيونه وتضبب الرؤيا +الوجع و الخيال اللي شافته قدامها يكفي يهدها لتخور قواها ..

كان اقرب لها من الارض لا توصلها .. ومن اقبل من بعيد وشاف الزول انقبض قلبه .. مو بعادته اصلا يدخل من عند هالباب لبيتهم .. بس يمكن مرسله ربه يكون الاقرب لها بهاالحظه ..ثقلها على صدره وبين يديه نشف الدم بعروقه .. وتألمها وأنينها كفيلين يهدون حيله ..
يضرب على وجهها من شافها بدت تغيب عن وعيها : ندى .. ندددى .. ندى حبيبتي قومي شفييك .. ندى ..
ليلقاها بتلاقئيه تحاوط بيدينها على بطنها وبدموع ينزلون من عينها حارين وبحرقه : لا يصيير فيه شي .. ولدي لا يصيير فيه شي .. لا يصيير فييـ....
ليختفي صوتها بالتدريج ويعم السواد حوالينها .. هزها بقوه .. ندى ندىى ..
نزل راسها على يده بشويش ويتلمس مخباه يطلع جواله منه وبسرعه يضرب الرقم : الوو بسررعه هاتي لي عبايه



.
.
.
نطت من بينهم بخووف .. ونزلت الملعقه بصحنها لتقول بأنتباه وخرعه من الصوت وجديته اللي حست فيها .. وخمنت الي صاير : طيب طيب ..
امها بخوف : سمووه ووجع للعدو .. وش فييك ..؟؟ وش بلاك بسم الله الرحمن الرحيم قمزتي ..
ريم وليا وام فيصل وشيخه وبدريه اللي جالسين معاهم عالسفره يتغدون كلهم توجهت انظارهم لها ..
لتقول بتصريفه ما تخلو من هبالها : سلااامتكم .. متعرفه على بسسه لي يومين ونسيت اغديها .. ويلي هاللحين ادخل النار مثل العجووز ..
لتقمز من عندهم تركض مشغلتهم بطريقتها بالضحك عليها وعلى قمزتها والكذبه اللي ما تدري من وين جابتها ..
لتلففت من عند الدرج فتحت خزانه العبايات خذت عبايه ورجعت اتصلت عليه : الوو ويينك؟؟


.
.
.
وصلته والنفس فيها منقطع .. الشممس والحر مجهرين عيونها .. والمنظر الي فيه ندى وخالها ارعبها .. البنت قالبه حمرا وخالها متوهق فيها ..
سما بخووف شهقه من وصلت: أهييئئئئ .. وش فيهااا ؟؟
تركي بنرفزه : سموووه ,, اجلسي ووجع ..
جلست بخوف حتى ينقل ندى من حضنه منزل راسها بحضن سماء ..
حتى يقوم واطراف ثوبه غرقانه : لبسيها العبايه .. رايح أقرب السياره ..
ليركض لباب الأتوماتيك يفتحهه ويطلع للشارع يركض وسط الحر والشمس .. لسيارته اللي بمواقف بيتهم ..
يفتحها بالريموت ويركب ويرجع فيها لورا بسررعه ووصت كفراته بالارض يدوي ..
ليعدلها بمسارها وبأسرع من ما كان المفرووض عليه يمشي مشى لبيت عمته بيدخله ..
لتوقفه اقباله فيصل لباب بيتهم بيدخل بآماان الله .. حتى يفزعه هو بأقبآلته السريعه عليييه ..
.. لتوقف كلاً من السيارتين بسرعه عاليه مرتفعه من اثراها اصوات الكفرات ..


.
.
.
اللي عالغداء ..
......: وش هالصوت يا رب سترك ..
ام سعود وقلبها موجعها : وين راحت بنتي الخبله ...
بدريه وقلبها موجعها اذكري الله بنتك عند بسته هههههه .. وهذا شكله حولنا وبالشارع .. من بيكون يعني ..
تلقينه صوت قرييب ..


.
.
.
بالشارع وسط لهيب الشمس والتوتر ..
طلع راسه تركي من الشباك وبعصبيه وصوت عالي تكلم : بعددد على وراا شوي ..
رجع فييصل بسررعه وعرف ان فيه شي .. ولا ماهي من عوايد تركي .. لا وبعد بالظهرر ..
وبسرعه من دخل تركي دخل هو وراه أسررع ليوقف بجنب سيارته تارك مساحه في الخلف ..
من شاف اللي بالارض جالسه وبين يدينها وحده ثانيه .. وخيط رفييع من الدم تحتهم عرف انها زوجته ..
نزل من سيارته وتنحى عاليمين يسأله : شفيكم .. وشفيها البنت ؟؟
تركي بعجله .. نزل من سيارته تارك الباب مفتوح .. ونزل للاض رفعها وهو يقول بقلب يرجف : مااادري ..
ليتراجع فيييصل بسسرعه لسيارته يركبها وهو يناديه ويقوله : بسسرعه انا سابقك للمستشفى ...
وسماء بخووف من شافتهم بهالشكل : لحظهه خالي انا جاايه لحظه..
لتركض بسرعه جنونيه من دون شعور .. ولا حتى حاسبه حساب فيصل الموجود واللي تركض قدامه لا عبايه ولا شي ..
.. دخلت للبيت تسحب عبايها وترجع تركض وهي تأشر له تترجاه يوقف لا يروح ..
وتضرب بمقدمته سيارته تجبره يوقف .. وهو بعصبيييه وقفف وبصرخه : بسررررعههه ..
ليسبقه فيصل بالطلعه وهو لاحقه بعد ما ركبت ومن دون ما ينتظرها تسسكر الباب مشى ..
ليسكن المكان بعد ما سكنته لحظات رجه راحت بأجزاء من الثانيه ..


.
.
.






 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 24-09-13, 11:34 AM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

سبقه ومن لما وصل أخر اشاره عند المستشفى اتصل عليهم يجهزون سرير ويطلب الدكتوره زُبيده تنتظرهم ..
ومن وقف بالطوارى ونزل لهم بعجله .. حتى يلاقيهم مقبلين عليه بالسرير مجهزينه ..


اما هو بسيارته صحت فيه من اهتزازات السياره ومن لمطبات الصناعيه اللي يآكها بمشيته بجنون ..
بكت بخوفف يتملكها .. وتحس بالاشياء الحاره اللي تسري منها .. حاظنه بطنها بين يدينها وتصيح ..
تهذي بشي واحد .. لا يرووح ولا يصيير فيه شي ..
حست بوقفته .. وحست بنزلته يركض وفتحته للباب ..
ويديه لما أندفنت ورا ظهرها رافعتها وشايلتها عن المقعد .. وعن الكميه السايله اللي تطلع منها بحرااره وغزاره ..
لما حس هو نفسه تركي بهالشي .. خوفه وتوتره زاد كثيير .. وصوت سما وراه وتنبيهها نرفزه .. وأخذتهم لها من بين يديه شي شتته وضيعه ..
يحس بشي يكبر ويضيق عليه نفسه وراحته ..
شافهم يسحبون السرير .. وفيصل داخل ينتظره يجي .. وسما اللي تركض وراه وبعدها تبعت ندى بالسرير ..
حتى يمسكه فيصل من ذراعه يهديه : اذكر الرحمن يا ابن الحلال .. ما كل ما حاشت النفس له ..
تركي بغبن ووجه اسود : لا آله الا الله .. الله يستر الله يستر ..
فيصل بمقدمات : الله يسلمها لك ويقومها بالسلامه .. والعمر قدامكم ..
تركي التفت عليه بفزع .. ما يبي احد يأكد له شي خايف منه .. فلت يده من يد فيصصل حتى يهرول يتبعهم والخوف ساكن اطرافه ..
وصل لبدايه الممر وحالته يرثى لها لا شكل ولا نفسياً ..
ليلاقي سماء الخوف يكتسيها واقفه عن الباب .. ومن شافته والتقت عينه بعينها قالت بصوت مبحوح : ولآآده ..
لتنصب كل عظمه برجليه.. يجهل هالشي ويحسب انه بدري عليه .. ما فكر بمثل هالامور وهي توها بالسابع ..
كيف ولاده وش بيصير .. أكيد الجنين بيروح .. واكيد بيصير شي بندى..
وصارت تلعب فيه الهواجيس ويلعب فيه ابليس والجمر يحسه يتوقد تحت رجليه ..
جلس بأقرب كرسي رامي كل ثقله عليه .. قل حيله وجهل دبره .. وشي جاه كثيير كثييير قبل آونه بوقت الامور بينهم زفت ..


.
.
.
أما بالفندق ..
من شافته التهى عنها .. قامت للمرايه تضبط شكلها شوي ..
وضلت تناظر بالفستان وشكله .. ووجها وكيف شعرها .. مو مقتنعه ..
وبما انهم بيجون يشوفونهم .. بنفسها قررت ما تكون الا بالشكل اللي ما يتوقعونه منها ..
فتحت شنطتها واللي رفض محمد تفكها وتعلق بعض من ملابسها .. لتسحب منه فستان احمر حرير خفيف ..
وتناظر بأطرافه وتعقد حواجبها .. أكيد بيتصفط دامه بالشنطه .. وابتسمت من تذكرت المووقف اللي شرت فيه ريم هالفستان ..
وهو كان يناظر فيها وفي أنعكاسها بشاشه التلفزيون المظللمه ويبتسم على حركاتها وانطباعتها اللي تتغير بالثواني ..
وما كان يتفرج الا على فلم هي بطلته .. مو عند التلفزيون ابدا ..
سحبت الفستان وعلقته .. وطلعت المكوئ البخار وكوت اطرافه .. رفعته وحطته عالجنب ..
وهي تتلفت بالمكان تدور فيه مكان ساتر غير هالحمام اللي عقدها .. وتفكر بخبث محمد اللي حاجز زي هالمكان كله مكشوف على بعضه ..
ليقمز هو بسررعه من شافها تناظر في الحمام وبدون ما يلقي بال فتح باب الحمام ودخل ..
بفرحه علت وجهها .. بتفكير تحسب نفسها اذكى فيه ..
بسرررعه فتحت سحاب الثوب اللي عليها .. ورمت الثاني عليها بلحضات سريعه جدا لدرجه دخلت يدها مكان الصدر ..
ورجعت طلعته لينحاااس كل شعرها من سمعت باب الحمام مفتاحه يتحرك ..
نزلته بصعوووووبه من فتح باب الحمام .. حتى تناظر فيه مبققه عيونها من سرعتها ..!! وصدمتها من خروجه بهالسرعه
ومن انطباعه لما شافها والفستان الابيض للحين بين رجلينها والاحمر لابسته من فووق .. والشعر منكووش ..
محمد بضحكه اخفاها : وشفييك بسم الله ..
رنا وعيونها نفس حالته تجمدت بمكانها .. ما تقدر تتحرك ويدينها ناشبين بالفستان الاحمر من فوق : انت شفييك ..!!
رد محمد والضحكه بالموت ماسكه : انا اللي شفيني ولا انتي اللي وش فيك .. وتقدم شوي وهو يتكلم لتصرخ بخووف ماده يديها له تمنعه يخطي خطوه ..
والفستان الاحمر داخل بيديها ومتجمع عند رقبتها .. ولو بترفع يديها تنزله انكشفت بما ان الابيض جالس ينزل من عليها بشوييييش ..
محمد وقف بمكانه من حركتها .. والضحك بدا يبان بمعالم وجهه .. وهي بتهوور بدت تخطي بخطوات بطيئه بأعتقادها تقدر تمر من جنبه بسهوله ..
وتسمع شق الثوب الابيض تحت رجلينها .. بس خلاص ما عاد يمديها تتراجع .. نشب المشط باللحيه على قولتهم ..
مشت ومشت كم خطوه .. ليكون الابيض يسحب وراها ..والاحمر بالقسم الفوقي منها ..
لتمر من جنبه لافه بكل جسمها قبالها مداريه ظهرها اللي اغلبه طالع والفستان مو ساتره ولا نازل عليه ..
وهي تحلفه بدون شعور وبنظره تترجاه : حلفتك بالله ما تتحرك ..
لينفجر بعدها محمد بالضحك من شكلها وبنظره الرجا والخوف اللي بعونها منحني لقدام وصافق بيديه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
لتركض هي مستغله حنيته بالضحك لتدخل بالحماام بسرعه وتقفل الباب وبعدها بلحضاات :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ يييييييي ..
التتفت بسرعه وبقايا الضحكه للحين بوجه .. حتى تزول بثواني .. وركض لها يطق الباب ويفتح مقبضه .. لترده هي وراه وراسه عن حده تحت ..
ومن عند هالطرف المفتوح طل محمد بيشوف ليلقاها طايحه وراه ومعتفسه ما يشوفها من هالفساتين اللي عليهاا ...
حاول يدفها ويفتحه .. حتى يدخل ويسمي عليها .. ويرفعها .. لتوقف ..
رنا بتألمم : آآآآي لا لا .. رجلي آآي ظهرري .. راسي راسي ..
محمد بعصبيه : مجنونه انتتتي ..وش له هالعممل هذا .. انا زووجك زووجك .. لو متكسسره هاللحين ..
بدون شعور ضرته من صدره وهي بين يديه مع فساتينها : تكسسسرت وخلصصت .. كله منك ..
محمد بخرش : بلا والله من الهبال .. كلكم نفس النمره الظاهر ..
وهو يحاول يطلعها من هالفساتين اللي لابستهم .. ويعطيها روب الحمام .. ويطلعها لبرا بشويش ..
وبخرش : فتحي عيونك الارض مااء ..
لتلتفت عليه وهو ماسكه من اكتافها ساندها ومع قرب وجهها لوجهه الا انها قالت : كله منك ومن خططك الفاشله ..
>>فهمت عليه انه بلل الارض عشان ما تقدر تدخل تغيير فيه ..
ليسنهنر فيها : يعني انتي الاذكى اللحين يوم نشبتي بين الاثنين .. وآخرتها طلعتي بدونهم ..هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لتنفض اكتافها من بين يديه مستنده على ايطار الباب مبعدته : وخرر عني كلووه منك وخررر ..
بعد عنها وهو ميت ضحك عليها .. ومتحسف على عملته فيها بس تستاهل .. ما كأنها زوجته ..


.
.
.
بــالجهه الشرقيه ..
كان جالس مع امه .. ويقنعها تعطيه ولو اي معلومه ..
ومن خوفها هي من الوضع وتتبعاته وايش راح يصيير .. مفضله تسكت وينترك كل شي على ماهو عليه بذنووبه ..
ومن جهلها ببعض امور وكيف صارت ومن مين صارت .. مصره كل شي يندفن مع اللي تسبب على العالم واندفن ..
ناصر بالغصصب يتكلم معها وبالغصب يطلبها تسمع : يممه ..تكلممي .. عمممتي متزوجه قبل ابو حممود .. خذت احد قبله ..
امه بتضييع وتسكيير للابواب : وش عرفني هي متزوجه ولا لا .. من عرفت عمتك وقبل ادخل على اهلك وانا اعرفها زوجها ابو حممود ..
ناصر وهي يرمي عليها كلام يحاول يجرها فيه : وصباح هذي من ..؟؟ وابو سالم مين هوو ؟؟
ام ناصر وهي تقوم متنرفزه : تسألني انا بقرابه اهلك وابوك .. وش عرفني فيهم انا .. كم عمرك لم دخلت انا عليهم هاااه ؟؟؟
ليفزز واقف على زلتها : وشووو .. كم عممري ..؟؟ شلون تجي هذي .. شلون كم عمرري .. !! وعلامات التعجب وزاضحه على وجهه
امه بربكه والحر تحسه يكتسيها : اقصصد كم عمري انا يوم ادخل عليهم ..
ناصر بأستنكار من تصريفتها : وش دخخل عمرك يمه .. وش فييه يمه وش اللي مخبيته .. وش الي تدارونه ..
امه وهي تقوم تاركته : حكي بالماضي نقصص بالعقل ..
ليوقفها ويجع يجلسها مجبرها ويجمدها بسواله : يممه .. عبيير من بنته .. ؟؟
امه بجموود :.........................................
ليجاوب منتظر منها تجاوب : بنت عمتي صحح ؟؟
امه :...................................................
ناصر بنفس الاسلوب : ابو سالم زوجها الاولي .. عبيير بنته ؟؟؟
اتسعت عيوونها من كلامه :......................................
ناصر بعصبيه ونرفزه : لييييه تدارييين ليييه ؟؟؟ عمي ابو حمود مو هذا اول زووج لهاا .. وعبيير بنتها من زوجها الاولي صحح ولا لا يممه ..
امه بتصميم : ومن وين تعرف كل هالامور .. انت وش قاعد تقوول ؟؟
ليفجعها من عرف كيف هي قاعده تلف وتدور : اجل من هو ابووي يممه ..؟؟
امها بعصبيه والضغط تحسسه اتش : لاااااااااااااااااا عاد انت انهبلت انهبلت .. وانت وش دخلك ..
عمتك تزوجت تطلقت خلفت ورمت ضناها ولا ربته انت وش دخلك ؟؟
ناصر بجنون قاام يصررخ: دخخخلي زوووجتي اللي على ذمتي .. ولدي اللي ببطنها وش وضعه .. انا ابوه ولا خاله .. ولا وش سالفتي وياه ..
اذنبتو واشركتونا بذنوب مالها اول ولا تالي ..
امه بخووف وتحس ان الذنب يكككبر اكثر واكثرو وماعاد اندفن مثل قبل لاا ..
تحسه بدا يكبر ويبان من كثرت الناس اللي تورطت فيه بقصد او بدون .. بذنب او لا ..
وهذا اولهم ولدها ..
لتتكلم بتوضيح كان هذا اقصى حد تقدر عليه : تطمن .. ولدك لك وانت ابوه .. وعبيير تحل لك ومافيها شكه .. وبعدين وشو خاله ؟؟ من وين تجييه عشان تكون خاله ؟؟
ناصر بحششر بالكلام : ليه خفتوا اجل .. ليه قلبتوا الدنيا علينا .. عبييير بنت عمتي صحح ..
امه بمحايده : ماااادري ؟؟ وهي تهز كتافها بنرفزه وعصبيه ..
ليحدها بقولته : اجل انا ماني ولدكم صحح ..!!
لتنرفز امه وبصوت عالي : انت وش حادك تنبش بالماضي .. وش حااادك ..!! قلت لك .. عبير وحلال زيجتك منها .. شتبي اكثر ..
ناصر بصرااخ : ابي الحقييقه .. ابي الصدق اللي مخفينه .. وش خايفه عليه يممه وش خايفه علييه ..!! من فينا احنا اللي مآخوذ من اهله .. انا ولا هي ولا مين بالضببط ؟؟!!
امه وهي تقوم وتتركه .. وصراخه وتتبعه لها بالكلام مستمر ..
وهي تسد اذانها وتصعد بسرعه من الدرج وشريط قدامها بدا ينعاد ما لقت نفسها الا انها تدعي وتتحسب على من ورطها معهم ..
وتعرف بقراره نفسها .. دامه بدا ينبش فكل شي راح ينكشف ..



.
.
.
بعد ساعه الا ربع .. طلعت الممرضه تطلبهم دم .. وانها بحاجه لتبرع ..
لتفز سما مع خالها .. ويتوجهون للمختبر يسحبوون ..
بعد ما رجعوا والدوخه يحسها تتملكه.. مع الخرعه سحب دم بكميه كبييره منه .. وما سمح ينسحب من سما غير اقل من نصف اللي انسحب منه ..
فيصل يكلمهم من جهاز الاستقبال وهم بالداخل ..
_ شلون يعني .. بتجرون لها قيصري .. حاولتي فيها طبيعي .. ولووو بطلق صناعي ..
ليسكت شوي حتى يتنهد .. الله يكتب اللي فيه الخيره .. هي تحت الله وبين يديك .. اللي تشوفينه مناسب سويه وحنا نخلص اوراقها برا ..
ما راح اوصيك بشغلك زبيده .. الله يكون بالعون .. سلاام ..


تكلم معه والدوخه تسكن جسمه مو قادر يقوم منها : شصاار ؟؟
فيصل بتنهيده : بتولد قيصريه ان شاء الله ..
ليفز تركي بفجعه : وش قيصريه .. من كببر لجنين .. حتى ما اكتممل ..
فيصل بتهدئه : ماهي للكمال الله يهديك .. تطمن وادع الله يكتب له عمر .. ندى نفسها مافيها حيل وطاقها وتعبت ..
والدكتوره بتتصرف احسن ما نفقد الجنين ..
فز وترنح بالهواء .. ليوصل له فيصل يمسسكه وسط شهقه سما ووقوفها المفاجى بعد ..
جلسه عالكرسي وهو يتكلم معه يهديه ويفهمه الوضع .. ليلتفت لسما يلاقاها حاطها راسها الكرسي بخووف .. وبشك: فييك ششي ..
لتهمس بخووف وترفع راسها ملتفته لخالها : لا لا .. مافيني شي .. حتى تتراجع لورا من جنب تركي اللي انخفض ضغطه ..
وراح فيصل يجيب الجهاز..



.
.
.
لما لبست وتجهزت وبدلت فستانها اللي انعفس وهو ما انلبس بفستان فيروزي .. وتحمد ربها ان شيخه اختتها وماآخذتها بكم واحد احتياط ..
متنه وهي تعدل شعرها .. وتمسح مكياجها بتحط غيره دامه انعفس ..
ماتدري وينه وين راح .. وباب الغرفه مسكر .. استغلت الوقت وتعدلت وتضبطتت ولبست جزمتها وانتم بكرامه وراحت تجلس عالكنبه تنتظره ..
لآمه كل شهرها على كتف واحد .. ولافه اطرافه عالخفيف .. وبس راسمه عينها مع روج خفيف .. والتتنيحه للحين تحسها فيها ..

لما دخل وشافها جالسه ابتسم لا شعوري .. وهي التفتت وشافتها وشافت ابتسامته اللي حاول يخفيها .. حتى تعطيه ظههرها بزعل رافعه يدها اليسار على حد الكنبه وثانيتها لقدام وتفتت بطرف اظافرها من القهر ..
حتى تلقاه لاضق بظهرها لتصلبه بطوله من حست فيه وبنفسهها تقول : ول علي م تترك اي فرصه ..
جت بتقوم تبعد عنه بزعل .. لتلقاها يحاوط بطنها بذراعه ماسكها ومانعها .. ويجذبها لصدره اكثر ..
حتى يهمس قريب من اذنها : وين بتروحيين ؟؟
لتحاول ترفع ظهرها عن قربه .. وبكوها تحاول تبعده .. حتى ما تلاقيه الا يشد ويصصر اكثر : وخرر عني .. مابي.. كسرتني الا شوي ..
ليششد عليها بذراعه وكأنه ينبهه : هذا كله من سوا يديييك ..
لترتخي بخووف حتى يحس هو بهالشي .. وينتظر سكوتها ينتهي ..
ليقول بعد ما خفف ذراعه من على بطنها : يوجعك شي ؟؟
هي بجمود مرتخيه فيه مستسلمه به :........................................
هزها لترد عليه ووجهه على كتفها وقريب منها : همم يوجعك ؟؟
رنا :...................................
ليرفع وجهها ويلفها حتى ينصدم من دموعها وبكاها .. ليه هو وش قال .؟؟ ووش سوا عشان يلاقها تبكي وبدون صووت ... وتداري تطلع شهقه منها ..
ليه يحسها دووم مستسلمه ومنقاده لو عاندت شوي .. له يحس ان حركاتها بس تهييب له ومن يقرب ويسيطر ياقها تخووور وبسرعه عجيبه تصدمه معاكسه لقوتها ببعده عنها .. بسرعه وبرحمه احتوته شدها لصدره ضامها بخوف عليها من حالها ومن هالطبع اللي ابد ما يحب يشوفها فيه.. واللي اول شي اكتشفه عنها ..
حتى تبكي هي بين يديه خوف .. خجل .. وجهل اكثر بكثيير من الخوف والخجل ..


.
.
.
واقف ويحس النار حرقته حرق ... مايدري ليه الدقايق هالطول .. والساعات يحسها دهور ..
تخضع لعمليه وهي تعبانه .. وخطر عالجنين لو جلسوا زياده .. ما يبي يفقدهم ولا يبي يفقد واحد منهم ..
يحس انه استوى .. وقرب فيصل وسما من حوله مقيده اكثر من انه سانده .. من كثر ما قالوا اجلس وارتاح وتطمينه له اللي خوفه زيياده ..
حتى يتحرك الباب منفتح من قدام عيونهم .. ليفزز بسسرعه للدكتوره بخوف يعتي ملامحه : هااه بششري ؟؟


انتهى ..

سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا آله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..
سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم ..


غيمه

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
قديم 02-10-13, 05:06 AM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 10444
المشاركات: 366
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهور عضو له عدد لاباس به من النقاطزهور عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 125

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

روايه بجد بجد روعه من الروايات اللي تدخل القلب

جلست يومين اقرأها قلت حتى لو مو مكتمله بقرأها لانه صاير ابد مافي روايات حلوه مكتمله الموجود للأسف كله مايدخل مزاجي :D

بس الحين ندمت قرأتها ابي التكمله :(

والله العالم متى الكاتبه بتكمل

دخلت جو معاها هالروايه بجد جميله جدا

:)سلمت يمينك غيومه وسلمت يد الناقله

 
 

 

عرض البوم صور زهور   رد مع اقتباس
قديم 04-10-13, 11:12 PM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2013
العضوية: 259671
المشاركات: 1
الجنس ذكر
معدل التقييم: المصطفى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
المصطفى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

شكرا جزيلا على هده القصة المشوقة

 
 

 

عرض البوم صور المصطفى   رد مع اقتباس
قديم 14-10-13, 08:20 PM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 255817
المشاركات: 7,590
الجنس أنثى
معدل التقييم: عصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسيعصفورالجنة عضو ماسي
نقاط التقييم: 5974

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عصفورالجنة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 
دعوه لزيارة موضوعي

 
 

 

عرض البوم صور عصفورالجنة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 08:45 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية