لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-03-13, 04:07 PM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

مساكم خيير .. مساكم رضا .. مساكم دعوه من الصايمين بأن ربي يخليكم ..

واخيرا خلصت الطوبه .. ما تعرفون قد ايه عدتها .. وهي المفروض امس تكون نازله ..
لو بقول لكم ما بتصدقون .. بس الحمد لله طلعت بالاخير ..


من كثر خوفي ان اللي صار ينعاد مره ثانيه وبآخر لحضه ..ما راح اطول عليكم فيها ..
اتمنى تركزون فيها لانها حجر وقاعده اساسيه للي بعدها .. بمعنى انها بدايه احداث للطوبه الجايه ..
.
.
استلموا ...
.
.
.
الطوبه السادسه والثلاثون ..

قراءه ممتعه ...
.
.






من لما جت من المستشفى وقالوا لها وهي تطق الباب عليهعا بتكلمها ومو راضيه .. تقصيرها تجاه اخوانها يذبخها ..
حتى ندى جاتها وطقت الباب وبتوقع 99% انها تفتح ما فتحت ابد ولا اهتمت ..
كانوا كلهم جالسين بالصاله اللي قريبه من غرفتهم ..
وتركي حارق جوال ندى تنزل ويتوعد فيها ليه تطلع وتعدي من عند البيت والعمال والشغل .. وهي ساحبه عليه ولا ترد .. وتقر بكلامه ورسايله
( وينك حبيبتي ..!! )..(وين تاركه جوالك انتي ..!!)..( الووو .. ).. ( ادورك يعني .. ابشري بس يا ويلك ان مسكتك ).. ولا فيه ولا رد منها رغم انها on line..
اتصل مره ومرتين وثلاث وهي حاطته صامت ..
ليا راحت مع امها يرتبون بعض من اغراض ريم وفيصل ويكملون جناحه ورجعت وهو على حالهم .. اما سماء مختفيه عنهم ..
..
..
..
..
بعد صلاه العشاء بشوي .. وهم على حالهم اتصل جوال امها اللي كان معها وقال لها يالله اطلعوا انا انتظركم ..
لبست عبايتها وتسلحت بكل ما فيها من قوه وطلعت من جناحهم .. وبيدها شنطتها وتلف طرحتها بسرعه وتلبس النقاب..
دخلت عليهم بهجودهم وضيقتهم وبطبيعيه حاولت تظهرها رفعت صوتها بمرح تعودوه منها وبسرعه بكلامها : السلاام عليكم .. يالله يالله بنات قوموا .. جهزت لكم طلعه انما ايه ..
البنات يناظرون فيها مصدومين .. وش طلعته وش تخربط .. ووين غاطه وجايه لهم تستعجلهم بتطلعهم ...
تناظر فيهم وبنظراتهم واستغرابهم وبهبال : اعصابكم .. عيونكم لا تطلع من مكانها ... وهي تتقدم للباب وتضربه على رنا ...
رنااا .. رنوه يالشينه اطلعي بسرعه .. والله لا يصعد علينا منيصير يلعن جدفنا وويطلع ويسحب علينا ..
ندى بعصبيه .. لانها ما بتطلع معهم .. ولانها عارفه شينتظرها وتبي تفهم قالت : هييييييييييييه انتي بسم الله .. وشفيك كأنك عجاجه جايه علينا .. وين تبين تروحين ؟؟
سما وهي ترفع نقابها وتتنفس بعد الكتمه قالت : وين بنروح .. يا حظي هالخبله هذي ما قدامها الا ثلاث ايام تجهز .. واحنا طاقين طفش وحشر بهالبيت .. وبنطلع .. تجهز واحنا نوسع صدورنا .. يعني حجه بقضيان حاجه على قولتهم ..
ندى بقهر : امسسسكي ارضك نتي وياها والله ما تطلعون ..!!
سما بضحكه عليها وعلى قهرها : اقووول انتي اللي شيلي قشك وروحي تراه تريك يتوعدك .. يا ويلك منه .. توني بس مريت من عنده مت حر من شرار يطير من عيونه .. لو توصلين له بيحرقك ... طيري له لا تشملينا بشركم ..
حتى ينفتح الباب من وراهم دافع لهم هواء الغرفه .. طلعه منه رنا بقهر وهي تخانق : ما بروووح .. مو بكيفكمم .. ولا بيملك علي ولا بشوفه ..
ليا وهي تقمز وتحذرها و تحط يدينها على افمها : هشششش يالمقروده هذي اللي بتجيب يومها ..
سما وهي تبعدها عن طريقها وتدخل للغرفه وتسحب عباتها وترميها عليها قالت تتوعدها : والله والله ما تخربين طلعتنا .. ومحنا مشاورينك اصلا .. البسي عبايتك ... وناظرت بجوال امها اللي يرن ..
رجفتها من كتفها وهي تخانقها : البسسسي اقولك شوفيه يتصل لا يروح عنا ..
لفت عنهم بترجع الغرفه مسكتها سماء بسررعه وهي تلفها غصب وتلبسها ياها بالقوه .. و تدفها قدامها ..
وتقول للبنات الحقوني .. وانتي هييييه اذلفي لتريك لا تحوسينا بعد .. وطلعت وسط اعتراضات رنا وخناقها .. وليا تركض بتجيب عبايتها ..
.. حتى تبقى هي ساكته وندى تطحن بنفسها ..
التفتت بقهر : هذولا من جدهم بيطلعون .. ووش فيها هذي النفسيه الحمد لله والشكر ..
ابتسمت شيخه بسخريه من وضعهم قالت : الله يعينهم ثنينهم .. روحي الله يهداك لتركي .. وياويلك تعيدينها ..
ناظرت فيها .. وشافت الهم بوجهها قالت : وانتي ؟؟
شيخه وهي تلف .. قالت : عندي شغل متراكم .. بسويه ..؟؟
ندى فاتحه عيونها بأستغراب : اهييييي .. ما بتروحين مع رنا ..
شيخه تشيل اكواب الكوفي اللي عالطاوله قالت : لا ما بروح .. بكرا الصبح بطلع وبجهزها باللي تبيه ..
ندى على حسب فهمها قالت : شيخه شفييك .. ما تسمعينهم وش يقولون .. وشتقول هالخبله هذي ..
ابتسمت شيخه على كلامها وقالت : الله يكون بعونها الخبله .. سوت اللي ما سويته انا وانتي واخوك ..
ودخلت للمطبخ الصغير تاركتها وتحس بالضيق يخنقها ويحصرها من كل جهه .. ام وابو .. واخوان .. وضغط جدتها عليها وطلبها منها ..
.
.
.
.
طلعت وهي تنهد وتفكر .. كان ينقصهم يا محمد يوم تزيدهم .. كلهم تتحمل تشوفهم تعبانين الا هي ..
قويه بكل شي .. الا ان احد ينبش بجروحها .. تحس بالخدر والعجز يتملكها بكل زواياها واركانها .. وصلت ولا حست وهي تفكر ..
دخلت سلمت عليهم وجلست ناسيه او متناسيه اللي ينتظرها ..
.
.
.
برا لما ركبوا بالسياره ..
التفت عليهم بعصبيه : بدري بدري كان ما جيتوا .. وانتي .. وهو يضرب سما مع راسها قال : ما قلتي جاهزين .. تطقوني عند الباب كأني سواق لكم ليه هاااه ..
سما تنفض يده بقهر قالت : اففففف يا شينك عمي .. ارخيت طرحتي ..
منصور بجديه : غطي نقابك فقع لعينك انتي وياها .. كلهم سحبوا طرهم على عيونهم .. ورنا تتحلطم ..وليا بعد..
منصور وهو يلتفت قال : والله ما اسمعكم شتقولوون ؟؟
ليا بدلع وقهر قال : اقووول كله من عين ندى ...
ا أراديا كلهم ضحكوا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههه ..
.
.
.
.
ومن عند اللي جاهد يحفظ كرامته ويمشيها لو علا نفسه .. وصل لهم بثقه تتملك كل أركانه وبطمأنينه تنعشه وتسكنه .. تقويه وتجبره يمشي بثقه لو كانت كل الموازين ووالامور ضده .. عرف انهم مسلمين الفندق اللي كانوا فيه .. ومستأجرين كوخ صغير عند البحر .. بيقضون فيه ليله قبل يرجعون للسعوديه ..
برد البحر .. وريحته .. متلذذه فيهم رغم رجفتها منهم .. صوته وهيجانه وهدوءه المفاجئ يحسسها بنفسها ..
سكرت عيونها بألم من حست انه الصداع بدا يغزيها .. حطت يدها على بطنها ورفعت نظررها للسماء..( يالله .. انت تعلم باللي فيني .. يالله لا تكتب له حياه تعذبه وتشقيني .. شدت على مسكها لبطنها .. حتى تحس بحراره انفاسه على خدها وقريبه من اذنها ( دام ربي جابه .. عساه ما يحرمنا منه ..
فزت بخوووف من الكرسي .. بتلتفت حتى يوقف وراها ما نعها ماسك يديها وحاطهم على بطنها مغلفهم بيديه هو .. بحب وشوق باين بنبرته قال بمفاتحه لها : الف مبروك عليك وعلي ..
بعدت يده بقوه من عليها .. وبعدت هي بشكل اسرع .. حتى توقف قدامه .. تمسح خدها بقرف منه : حيواااان .. قليل ااااادب ..
ناصر ابتسم .. عرف انه خوفها وهي بأصفى لحضه تدعي ربها ..تقدم لها .. حتى تبعد لوراء شوي .. ويطلع لهم عبدالعزيز من الكوخ بخوف ..: بسم الله الرحمن الرحيم ..
رفع حاجب بضيق : انت شجايبك ..
ناصر ببرود دارسه صح قال : يمسيك ربي بالخير .. الله يسلمك ..
عزوز شد على اسنانه وهو اكثر واحد يعرف ناصر ومراوغاته سكت وهو يشوف عبير تختبي فيه عنه ..: ما راح اروووح معه .. ما ابيه .. ما ابيه ..
قبل يرد عليها عزوز تكلم ناصر : بس انا ابيك .. وابي ولدي اللي فيك ..
عبير بتأكيد لشكوكها قالت : انت كذاااب .. انا مو حامل ولا لك شي عندي مالك شي .. وهي تضرب بطنها بقبضه يدينها الثنتين ..
مسك يديها عزوز عزوز يمنعها خوف عليها .. ليتقدم ناصر ويوقف بوجهها بعصبيه وعروق وجهه بارزه من غضبه : انتي انجنيتي .. عيديها يا عبيير .. والله مو احسن لك .. بتذبحين روح بدووون ذنب .. بتذبحينها عشان ما تبينها ؟؟!!!!
عبير بقهر : تفووووووووووووووووو عليك ..كله منك .. كله منك .. موبرضاي ياكلب .. ذنبها برقبتك انت .. برقبتك !!!
غمض عيونه بصدمه وهو يعد للعشره عشان ما يهفها كف يطير رقبتها .. بس كان عزوز اللي انصدم اكثر منها بعدها عنه تحسبأ لادنى رده فعل منه .. وكأنه حاس بالكف ..
فتح عيونه وهي يأشر لها بيده يتوعد : اقسسسم بالله يا عبير .. تصرفاتك ودلعك هذا انا اللي بلقى له حل .. خلينا نرجع للسعوديه ..
عزوز بعصبيه يبعدها عنه قال : تهددها وقدامي بعد... عبالك بتركها لك .. ولا بخليها تروح معك ..
ناصر بصوت عالي : بآخذها وانت تشوف .. وانت بتسلمها لي .. وبرضاك ومو غصب عليك .. وهو يسحب ورقه من جيبه ويرميها عليه..
اخذها عبدالعزيز .. وكان عارف ان عقد زواجهم صحيح وبشهود وبتوقيع من ابوه .. ما كان عارف .. اي خدعه واي احتيال مسويها ومتقنها لما خلاه يزوجها اياه ..
جلست على ركبها عالارض وهي تبكي : ماراح اروح معك .. ما راح اروح .. ما ابييك ما راح اروووح ..
تقدم لها وهو يوقفها بسحبه لها من يدها لتوقف وبمحاوله اقناع : ما اخذتك .. وعفست الدنيا وانا ابي ارجعك .. وما عاد الامر بيدك ولا شاورتك فيه حتى تقررين من حالك .. بيينا روح تربطنا ببعض اولى انك تفكرين فيها ..
بجنون منه ومن ثقته واصراره صرخت فيه : ما بتجي ما بتكسر ظهري فيها ,, ولا بتطلع !!! مابتجي ..
لترجع تضرب بطنها بقوه .. ما ابيك .. ما ابيكك .. مو حامل ولا لك شي عندي ما يربطني فيك شي .. ما يربطني ..
وضرباتها اقوى من قبل على بطنها حتى تنحني بألم .. آآآآآه آآآآآآآه .. حست بحراره تنتشر فيها .. رفعها بجنون حتى يلف وجهها بكف يطيحها عالارض لـ تصحى لحالها .. ليشتبك مع عزوز بالضرب والخناق تاركينها وراهم تتالم طاويه نفسها تشوف خيالآآتهم وشبه اصواات لهم ..
.
.
.
.
.
ومن عند من كانت تتمنى الخلاص ..لعند من خُطط لها ورافضه تسيرهم لحياتها وتشريكهم لها بمن هو كفوا وصالح ... بس مو على حساب غيرها..
ما كانت مستعده.. ورافضه تبني حياه عارفه جدا من اهتزاز قواعدها ..
كل محل يدخلونه تختار وحده منهم شي .. ينقدونه البقيه .. رفعت فستان فخم بلون الفوايت وهي تاشر عليه ..
باعجااب قالت : هذا .. هذا يجنن .. ويصلح عليك ..
رنا تناظر فيها مقهوره منها ومن شطفها لها وكلامها وردودها عليها قالت بنفوور ونرفزه من تصرفاتهم وأجبارهم : انتي البسيه .. ومتعبين نفسكم عالفاضي ..
سما وهي تشطفها قالت لليا : شرايك ليووو .. بربك مو حلو ..
ليا بأعجاب وهي تلمس قماشته قالت : يجنن .. بس مو كأنه فخم بزياده .. وبعدين ما يستاهل سعره صراحه ..
رنا بعصبيه منهم وبمحاولات بايئسه بأنها تحطمهم وتراجعهم عاللي يسونه : اشتروه واتخسروا فيه .. ما راح البسه .. لو تمتون ..
سماء بنرفزه منها قالت : يالمسكينه .. من شالك من ارضك .. هذا ابيه انا .. انا اللي بشتريه وبأرتز واكشخ فيه ..
طارت عيونها ليا عليها .. و مو من جدها .. تقول لها للعروس فخم حييل .. تقول لا لي انا بأكشخ فيه ..
رنا بقهر منها سحبته منها وهي ترميه عالملكان وبفهم لها ولحركاتها : خلااااااااااااااص .. انتي شقاعده تسوين ؟؟.. لايش بتوصلييين .. شاللي تبييين .. وعيونها امتلت دموووع ..
شطفتها ولا هزت منها شعره قالت بعصبيه مغلفته ببرود : ووووجع ان شاء الله قصري صوتك ..وهي تنحني تجيب الفستاان ...
ليا وهي ترجفهم وتلتفت : قصري صوك انتي ويها حششى كأنكم جالسين بالصاله مو بمحل .. ووين عمي .. اتركيه وخلينا نرجع ..
سما بأصرار وعصبيه منهم: ما بتركه .. وبنشتريه .. وبتلبسه رضت ولا انرضت .. خذته وراحت فيه الكاونتر وسط همسات حريم جنبهم يتحمدون ربي والشكر عليهم ..
لما شافت كلامها وتصرفاتها طلعت برا المحل تبكي .. وتدور على منصور تترجاه يرجعها ويرحمها من اللي تسويه سماء بنفسها ولها ..
.
.
.
.
.
.
الساعه 12 ونص بالليل .. لما أمن عليها ,, وترك مكانه احد .. طلع من المستشفى يكمل باقي شغله بشقته ..
مستحيل راح يخليها تظل اكثر مما ظلت .. وتبعات اللي صار اليوم بيتعبها ويتعبه ,, ودام وصولهم لها سهل كل يوم بيرجعونه للصفر معها .. وبتحاول تتعلق بأي احد غيره ..
وصل لشقته ,, نزل بعجله ومعاه كم غرض .. دخل المفتاح بالباب فتحه بصعوبه من ايديه المليانه .. دفه برجله ليدخل وينزل اللي بيديه عالارض ..
تقريبا جاهزه .. دور ارضي ملتم على بعضه ... جديد ومن دون ذكريات لها فيه .. كانت اول خطوه ليجبرها تتأقلم مع حياه جديده عليها .. يكون هو اساسها ..
يتمنى يرجع اللحين ويطلعها ..بس مانعه الخادمه اللي ما جات للحين رغم واسطته بأن تجيه بأسرع وقت ممكن ..
رن جواله.. طلعه من مخباه ورد : هلا شيخه ..
..: هلا فيك خالد .. شلونك ؟؟ شلونها اللحين ؟؟
...: الحمد له بخير .. من طلعت من عندها جدتي للحين نايمه وما صحت ..
... بخوف : لا يكون صار لها شي ؟؟!!
... بثقه : لا ماا فيها شي ان شاء الله ..
..: طيب ما تبي تجي للبيت تريح شوي .. تبدل وتآكل وترجع دامها نايمه ..
..: انا بشقتي اللحين.. ببدل وبآكل وبرجع لها ..
صدمها .. و ما توقعت يصمم كذا .. ينقل اغراضه ويعزم حتى دون ما يقول لها : شلووون ؟؟ انت من جدك تتكلم ..
خالد بهدوء تكلم : ايه من جدي .. تعبت وتعبتها معي .. وامي ما هي جايبتها لبر .. وانا اكثر من كذا ما راح اصبر .. لو يتصل علي المكتب اللحين يقولون الخدامه وصلت .. رحت للمستشفى واخذتها وجبتها هنا ..
.... بعتب : وليه ما قلت لي .. اساعدك ..!! اجهز معك .. او عالاقل اجهز لها اغراضها ..!!
بأبتسامه : ما قصرتي بالاول وما بتقصرين تالي .. والحمد لله .. كل شي تمام ..
بقل حيله : الله يوفقك .. ويسهل لك .. ويفتح على قلبها لك ..
... بتمني : اللهم آمين ..
... : ما بطول عليك .. انا موجوده لك متى ما احتجتني .. بس ارفع الخط وكلمني ..
...: ما تقصرين .. مع السلامه ..
...: مع السلامه .. سكر منها وهو ينزل اغراضه اللي بجيوبه عالطاوله .. ويدخل الحمام ..
.
.
.
.
كان ينتظرها .. وعارف ان تأخرها بسبب فعلها وتهرب منه .. بس وين بتروح هذا هو جالس لها ..
دخلت الغرفه .. وشافته يستناها عالسرير جالس ويطقطق بجواله ..
اول ما دخلت وسكرت الباب .. تكلمت دون مقدمات : شووووف انا عارف اني محتشي علي وبتشرشحني .. بس تعال احبسك هنا بدالي يوم واحد .. واتحداكك اذا صبرت ..
تركي رفع راسه لها وبدون اي تعبير يطالعها :................................................. ..................
تحسفت لما بدت بالهجوم بس كان لازم تكمل : ايييه لا تطالع فيني كذا .. اتحداك لو بتصبر .. !!
هو ما زال على نفس وضعه :........................................
تمت تطالع فيه وهي يطالع فيها .. لحد ما هزها وحس بخوفها .. ولما حست هي فيه وانه فهم خوفها .. مشت بتتركه للحمام ..
تكلم بصرامه : وقفــــــي...
وقفت وبهجوووم عشان تسسلم : لا تعاتب ولا تناقش .. هذ شي ما تـ..................
سد افمها بيده بقوه وبعصبيه منه : لو ماكنتى غلطانه ما كان جيتي تطولين لسانك وتسابقيني بالخناق ..
ناظرت فيه وتحسه يخنقه بكفه اللي على افمها وخشمها .. دمعت عيونها .. وتسمع كلامه لها : لما اتصل وما تردين .. وانا عارف انه معك ومتصله بالواتس .. هذا شأفسره فيه .. وش افهمه ؟..ادب وذوق .. ولا اييشش .. وهو يهز يده الي كاتمها فيها على وجهها ..
بعدت عنه بتحرر نفسها من .. بس هو كان اسرع وحط كفه الثانيه ورا راسها مانعه قاصد بحركته تطويل لسانها قادر انه يكتمه لها ..
هزه للمره الثانيه : ما تردييين ؟؟؟
حركت راسها بقووووه عنه وخفف هو عليها حتى تشهق بتصييح : شلوووووووون ارد وانت كاتمني .. شلووون ؟؟
تركي بأبتسامه : حلوو .. يعني تعرفين ان لسانك هذا اقدر اكتمه .. ورجعتي تطوليه .. قرب وهي بعدت بخووف قال : والله يا ندى .. مو راحمك غير وضعك .. ولا كانت علوم .. ولف مستدير عنها بيطلع ..
نادته بقههر : وقققف ..
ما رد عليها شطفها وطلع .. وهي ظلت بمكانها تسب نفسها ,, تعّذر لها وترجع تلومها ..
وبنفسها عارفه انه صابر ومتحمل عشانها .. وانها لو ما كانت بهالووضع كان بيكون تصرفه اكبر اللي من شوي .. حمدت ربها وتحسست بطنها وهي تتمنى : يااارب .. بصرني باللي فيه صلاحي .. وستري معاي .. وعمار بيتي .. يارب ..جلست على سريرها تمنع نفسها تبكي ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 01-03-13, 04:07 PM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الصبح..
حريم عيالها الجده الكل لاهي له بشغله بالبيت الجديد.. وقايمين قومه قويه عشان يرجعون بأقرب فرصه .. وام تركي وخداماتها مو مقصرين بشي ..
الرجال كل واحد فيهم ملتهي بشغله .. ان كان خالد بأموره وركضه واجتهادده بأن يبني بيته وحياته .. او محمد بتجهيزه.. و تركي ودروسه ومحاولاته ..
وفيصل وحياته وترقباته ..
الجده بعصبيه : قم ...قم الله اثر العدو انت وياه ..
سعود : هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ترحمي يا جده ترحمي .. الشكوى لله ..
منصور بيرقع له : الله يرحممك يا يبه .. لا القدر خلى ميمتي تتهنى فيك .. ولا خلاني اشوفك ..
الجده بتنهيده قالت : أأأآآآآيه بس .. ي جعل ذاك الوجه للجنه ..
سعود بضحكه كاتمها : افااا .. هذي تنهده حب ي جده .. اخس يا زمن اللي فرقكم بدري .. ولا كان بتكونون لنا مدرسه على هالتنهيده ..
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
الجده بدعوه عليه : جعلك تنهد يا سعييد من غير وعيك .. قم قم .. وهي تضربه بعصاها بقووه ..
سعود يقمز من قوي الضربه : اسسستتغفر ي اعوذ بالله .. هذا جزاء من بيخليكم علم ومدرسه للحب ..
الجده وهي تقوووم عليه وتتكى على عصاها .. حتى يقومون اسسرع منها راكضين لبرا .. وهي تخانق وتتحسب عليه وتتنهد بتععب : الا ليتك موجود يا فيصل .. وتشوف اللي شفت من دونك ...
سعووود من بعييد قال : بسجلها يا جده .. بس علميني وش مناسبه النص ..
حتى يمسكه ابو ناصر من وراه بغفله لدخلته للبيت .. يجره لها وهي تتحلف فيه .. ومنصور ميت ضحك عليه .. وعلى كم هالعصاء اللي جاته بظهره ..
.
.
.
.
عند البنات .. كانت تقيس فستانها .. وببرود ..
وشيخها تقول لفي ابي اشوفه عليك من وراء .. لفت لها ..
حتى تدفش الباب عليهم سما والكيس معها .. وشهقت : أأأأهههيييييييييييييي هييييه انتي .. اشلحي فستاني ..
رنا تنا ظر فيها ومقفله معها من صبح الله وتقيس فستان بعد قالت وهي تمد يدها لها تهددها بأنفجار تاااام .. خلاص .. حركات سماء وطبيعيتها اللي تمثلها وصلت معها للأتش ..و بعصبيه : انتي هيييه .. اقلبي وجهك لا والله اطلع حرتي فيك ..
شيخه وهي تضرب رنا مع كتفها : رنوووه وقص للسان العدو .. شفيك على هالمزاج الخايس ..
سما وهي تكش عليها : ماااااالت عليك يالمقرروده .. بتتزوجين مو تنعدمين ..
رنا بقهر تقدمت لها وهي عارفه انها تمثل وكل هالحركات اللي تسويها تخبي وراها شي قاهر قلبها وروحها .. ومن دون ادنى وعي شالت يدها ونزلتها على خد سماء بأقوى ما عندها .. وسط شهقتها وشهقه شيخه المنصدمه .. اعطتها كف لدرجه تراجع سما لورا من قوته .. لتتبعها بصرخه .. : اصحـــــــــــــــــــــــــي .. !!!!!!
سما حست الدنيا دارت فيها من قوي الكف .. تراجعت لوراء بخفه وعمد عشان ترتكي عالجدار .. ومسكت راسها لتستوعب ..
لتجيها شيخه بعد ما بعدت رنا بقوووه من قدامها ساحبتها بـ كتفها ومن قدام سما ,,,
لتوصل لسما ترفع وجهها ... وتناظر فيها بخوووف : سماا .. حبيبي ..فيك شي ؟؟!!
سماء بمحاوله اتزاان و بهمس: حيوووانه .. حيوانننه.. طولت صوتها شووي وهي تبعد شيخه من وجهها .. وتقرب لرنا اللي تعلقت الدموع بعينها من هول صدمتها باللي سوووته .. لترجع لها الكف اقوا من اللي عطتها ياااه .. حتى ترتمي عالسرير وهي تصرخ عليها ومن دون وعي تتكلم : لما ربي يكب لك قسمه ونصييب ما تعترضيييين عليها .. ارضي بقسمتك مثل ما انا رضييت ارضضي .. !!
رنا تقوم وترفع شعرها وتحس خدها ينبض من قوه الكف اللي جاها قالت : بس هو ماهو قدري ولا نصيبي .. ماهو قدري عشان ارضى فيه ولا اعترض ماهو قدري ..
سما وهي تضحك مستهتره بكلامها .. ميلت افمها وهي تقول والدموع بعينها : الحمد لله والششكر على نعمه العقل .. بديت اشك فييك .. التفتت لشيخه وقالت لها : اقري على اختك اقوول .. وطلعت بعد ما رمت الفستان اللي بيدها عالارض ..
شيخه بغبن على حالهم الثنتين : حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله .. مسكت رنا وقومتها لتوقف قدامها وبكل حده وصرامه قالت: تبينه ولا لا ؟؟
رنا بضعف ودمووع : لا مااابيه مابيه ..وهي تصيييح
شيخه وهي تجرها قالت : امشششي قولي هالكلام لجدتي .. ولا اتصلي بأبوي وقولي له .. امشي ..
جلست بالارض مكان ما مشتها فيه شيخه وبأنهيار ققالت : ماااقدر .. شلون بقوله .. ووش عذري .. شلووون .. تكفيين شيخه قولي له .. تكفين قولي له انتي بيدك هالشي تكفيين ..
.............: وانا مابي غيرك لو توسط الكون كله عندي .. وكانك عازتها لهادرجه على نفسك .. ابشري يا بنت خالي .. شهرين واحطها على راسك ..
فزززت بخووووف وتحس قلبها يرجف وبيطلع من مكانه وهي تسمع صوته قرييب .. لتنط وراء شيخه متخبيه وشاده على جلابيتها وترجف ..
تكلم بعد ما شاف حركتها بوضوح : واللي مبدي على نفسه من اهل النار يا... يــا رنا ..
شيخه جت بتتكلم .. بتعتذر عنها بتفهمه وضعها .. مد ييده مانعها ومشى وخلاها .. والدم وصل لقمه راسها بما انها اكثر وحده تعرف محمد لا تنح او حط احد براسه ايش ممكن يسوي .. لتسحب رنا من وراهها و بقههر حتى ترميها عالسرير وتنفجر فيها :
عجببك .. عجببك اللي سويتيه .. تعبت وانا احذر وأنذر لسانكم لا يطول قصوووه وارموه احسن لكم ..
وما حولي احد .. شوفي لسانها وين وصلنا اللحين .. ؟؟!!! وشوفي لسانك وين بيرميك معه .. حسبي الله ونعم الووكيل على بليس راكب روسكم حسبي الله ..
بكت بقهر : هي تحبه .. تموووت فيه .. ما اقدر اخذ مكانها مااا اقدر ..
قربت لها وهي تهزها تصحيها بتفهمها : ما تحبه .. ما تبيه .. نزززوه نزوه يا بنت الحلال .. ما بتآثرك على نفسها وتروح معك تشتري الفستان .. ما بيقوى قلبها لوهي تحبه ما تقدر .. مو كل كلمه من هبالكم بتآخذونها جد .. شمعني هذا اللي أكدتيه وعلقتيه بمخك وهي تضرب بأصبعها على راس رنا ..ليه هذا .. وش اللي بيجبرها من الاساس ؟؟
صرخت فيها رنا .. عارفه ان شيخه تفكر بنفس تفكيرها .. بس مو قادره تقول هالكلام وتحاول تخفف عنها بصرخه سكتها : عزززه نفسسها .. كرامتهاااا .. هذا اللي حادها وجبرها تسوي اللي تسويه .. هذا هووو .. وهي تقوم ماره من جنبها لتدخل الحمام وترجف بابه وراها تاركتها واقفه بقل حيله ولا قوه ..
.
.
.
.
.. من لم حست بآلامها ما طلعوا برا الفندق .. كانت جالسه قريب عند التدفئه .. بيدها كوب حليب ساخن ..
الضوء كان خافت .. وتفكر بكلام فيصل لما صحت واللي قاله ..( يالله .. بتتزوجين محمد يارنا .. وانتي يا سماء شلون وضعك اللحين .. ??الله يكون بعوونك ..
حركت الكوب بين يدينها تبي منه الدفا .. طالعت بساعتها وهي تشاور نفسها تتصل او لا على جدتها .. من سافرت وصوتها ابد مو عاجبها ... وقلبها يقول ان فيهم شي ..
غير اختها اللي ما شافتها .. كان قادر فيصل يغطي مكانهم بحضوره .. بس مجرد ما يغيب ظله او ينام على طول يجون ببالها .. كثير احيان ودها تقول خلنا نقطع السفره ونرجع بس تستحي منه وايش ممكن يقول؟؟ .. ولما عرفت بالخطبه .. كانت بتقول لو ما سبقها هوو .. بس للأسفف مو لاقين حجز .. حز بخاطرها كثيير .. )
أهههيييييي ,,, حطت يدها عى صدرها بخووف : بسسسم الله الرحمن الرحيم .. وتحاول تلتفت مو قادره ..
جلس وراها على نفس لمخده اللي جالسه عليها .. وضم كتافهاوسحبها لها يدور عن دفاه ويدفيها معه .. مسك كوبها معها وكأنهم يتنازعون على حرارته ..
همس قريب من اذنها : هاه .. شلونك اللحين ..؟؟
ابتسمت من حست بدفاه قالت : بخير الحمد لله .. احسن بكثير ..
ابتسم وهو يذكرها بكلامه .. وأعجابه بأحراجها كان بمثابه التسليه عنده وبخفووت يرعبها قال : هاااه .. لساتني انا السبب ؟؟
انكمشت على حالها وهي تشوف كيف مقيدها ولا تقدر ترد عليه او تبعد .. حركت يدها والكوب بعمد لينكي على يده شوي حتى ينفض يده .. مبعد ومبعدها عنه ..
ريم بضحكه وانتصار : ههههههههههههههههههههههه.. احسن تستاهل ..
قام بيمسكها لما شافه قامت بتهج عنه .. مسك طرف بنطلونها .. وبسبب شرابها .. ووقفتها على طرف المخده والطرف الثاني بالارض .. كان سهل سحبها وطيحتها .. طاحت بسهوله من خفها ومن سحبته ومن تحسبها انها تطيح لتطيح فعلا ..
ريم بخوووف وهي تترك مقبض الكوب اللوحيد اللي ضل بيدها بعد ما انكب اللي فيه وتكسر الكوب وسبحها الحليب : آآآآآآآآىيييي ..
فيصل قام يضحك : هههههههههههههههههههه .. احسن تستاهللين .. وقف قرريب لها وسحبها من يدها قومها .. قامت معه وهي ترمي بقايا الكوب بيدها .. وتشوف كيف الحليب بالارض والقزاز ..
بعصبيه : رجااال ما عليك شرهه .. تحسبي زياد ولا محمد مع مزحك هذا ..
ليقهرها قال : والله آسفه .. ما أحسسسب بالبنات احد مثل ليا ..!!
ناظرت فيه منصدمه منه وهي رافعه حاجب : خل تنفعك ليا اجل .. وراحت عنه ..
ماااات ضحك عليها وعلي نرفزتها ... وهي دخلت غرفه التبديل مقهوره منه وتتوعده ..
.
.
.
.
.
اتصلوا عليه يستعجلونه يجي .. بدل من دون ما يآكل .. مجرد حمام اخذه على امل يجدد نشاطه فيه ..
وصل لهم .. دخل غرفتها .. كان مسطحها على بطنها عشان ظهره واللي فيه ..
قرب منها .. تحسس خدها وهو ينزل لمستوى السرير ليجلس تقريبا على ركبه رفع شعرها عنه .. كانت تهذي مو واعيه له .. بنفس الكلمات ونفس الرجا .. تنهد وما بيده حيله ..
حاول يصحيها وهو يشوها تبكي .. طبطب على خدها موحاسه فيه .. ضرب خدها اقوى شوي وهو يتناول الكوب اللي بجنبه .. ويمسح على وجهها ..
بحنيه واسى لحالها : زينه .. زينه اصحي .. ومسح وجهها بالماء .. شهقت من وصوله له حتى تبعد وجهها اللي كان لجهه اليمين لتدفنه بالمخده مبعدته عنه ..
قام واقف من دفنت وجهها وعرف بصحوتها ..وانتباهها له .. كلمها بحنان .. : زينه .. زينه اصحي تسمعيني ..
شاف اهتزازها وحركه يدها المتضايقه .. انحني يعدلها لما شاف كحتها وضيقها .. حط ايده ورا راسها وبقرب رقبتها : ليعدلها ويرفع وجهها عن المخده اللي دافنته فيها ..
بس ما رضت وهي تبعده ..: ببعد عني .. بعددد ..
خالد بتفهم لها قال : ببعد بس ارفعي وجهك ..
دفنته زياده وهي تبكي وتفركه بالمخده يمين ويسار برفض له .. لحتى تحس بيده اللي تدخل بين السرير وصدرها توثقها .. واليد الثانيه على يسار كتفها من فوق ..
وهو يرفعها بهدوء وليقلبها على جنبها الايسر ..
حاولت ترجع ما قدرت .. مسكها بقوه يثبتها وهو يكلم الممرضه .. : حطي مخده وراها بسرعه .. نفذت الممرضه .. حتى يترك كتفها ويشيل يديه من عليها محررها عنه ..
مسح على وجهها اللي منكتم وصاير احمر .. ومسح دموعها .. وهو يسمعها : انت كذاب .. كذاب .. بحياتي ما بثق فيك .. بحياتي ..
ما رد عليها خلاها تتكلم .. ولا حتى حاول يبرر لها ..
....: ما بيهم .. مابي حنانهم ولا شفقتهم .. ولا انت ..مابييييك .. اتركنمي .. رجعني لاهلي .. رجعني لابوي .. قالتها وقلبها يرجف من رد فعله .. تهذي وتكلم وهي مسكره عيونها مالها قدره تواجه وتشوف نظراته لها .. بتمووت وانا تاركتها .. انا مو مثلك .. ابيها لازم اخذها .. رغد ابيها ..
مسك ييدها وهو يشد عليها بمعني فاهمك .. حتى تنفض يدها منه .. بعدددد عني بعععد ... لا تقرب لي .. انت كذاب .. وبتظل طول عمرك كذا تخلف بوعودك .. لاتوعدني بشي مو قده لا توعدني .. رجع بيمسكها ليجبرها على نفسه اكثر حتى تلف عنه بقهر من اصراره لترجع على ظهرها .. ما عدلها يبيها تحس بحروق ظهرها عشان يشد يدها يعدلها .. ولما حست ولصق روبها بظهرها وحست بحرارته ارتخى كل شي فيها كل شي من ألمه .. حتى يشدها من جديد على يسارها ..ويتكلم بهدووء وسط شهقاتها .. هدوء يناسب هيجانها وبكاها .. تقصد هالنبره عشان تنجبر تنصت وتسمع له .. ولتبين صدقه لها اكثر واكثر : هششششششش . يكفي حرام عليك نفسك ..
مو لحالك اللي تختبرك امي .. هي تحتبرني معك .. لازم تكونين اقوى من كذا .. وانا معك وعند وعدي لك .. بتطلعين من هن اوعدك .. ببعدك عنهم ..اذا مو حابه تشوفينهم تختلطين فيهم لك هالشي ..
هزت راسها بلا وبخيبه : انت كذااااااب .. ما راح اصدقك .. بعمري ما اصدقك .. تجيب لي جدتك ترغمني بشي ما ابيه .. تتحجج فيها وتقول مو بيدي .. تكذب علي .. تكذذذذب .. بيدك ما تخليهم يدخلون .. انا مو متحمله نفسي ..مابي نظاتهم ولا شفقتهم ما بيها ..
مسك يدها وشدد عليها : ورب البيت ما اختبرك ولا اختبر صبرك .. افهمي هالشي افهمي اني معك باللي تبينه ..
حاولت تسحب يدها من يده مو قادره .. مو بقوته ولا بأصراره .. وضعها يجبرها .. ارتخت يدها بين يديه وحس بهالشي من خفت قبضتها وسط يديه ..
شافها شلون تسكر عيونها بتعب منه .. مسح عليهم وكأنه بيشيل هالتعب منها .. وهو يشوف كيف وضعها .. تنفسها وتوترها .. هالشي صعب عليه قبل يكون صعب عليها ..
قام لما حس بهدوءها شوي .. نزل يدها جنبها لتضمها لصدرها بسرعه .. عدل الغطاء عليها والمخده وراء ظهرها ليتركها ترتاح شوي .. وخصوصا ان جلستها بكرا وهو عارف ن كل الانفعالات بسببها .. وتقدم بأنزعاجها من اللحين لتحاول تمنع هالجلسه ..
.
.
.
.
وبأول صبح لها ببيتها وبعد ما رجعت .. تشوفهم كلهم لاهين ..
ما همها قدر راحتها ببيتها .. رجوع حياتهم واستقرارهم ..
كانت توها جايه من بيت خخالها وهي تتنهد بضييق :اففف يارب يهديها بس ..
نزلت الشرشف وجلست جنب امها حتى تقول لها امها: هجدت العوباا ..؟؟
بدريه بأسف : لا ما تبي الا تبي تجي معاي .. وتركي رافض ..
الجده بخناق : وهو صادق .. بنتك هذا عوبا .. هو شهر ولا شهرين بتجلس عندك .. ا ترخين لها الحبل اقوول ..
بدريه بضيق لامها قالت : ما ارخيته الله يهدتاك .. وقلت لها هالكلام .. حتى خالتها قالته .. بس هي عار عليها روحتنا كلنا مره وحده ..
الجده وهي تأشر بيدها بلااا قالت : ما عليها خلااف دلعها هذي ما بيفيدها لا بعدت عن زوجها خليه تصيح وتسكت ..
بدريه وهي تتكتف وترجع بظهرها عالكنب قالت بزعل على حالها : خليتها والله.. صاحت ولا ادري متى بتسكت ..
حتى يسمعون تليفون البيت يرن ...قامت له بدريه ترد وهي ترحب وتهلي بمن اتصل وتعطيه لأمها ..
الجده : هلا هلاوالله بأم حازم .. يالله انك تحييها ..
بخير جعلك سالمه .. يارب لك الحمد .. بشريني عنكم .. عساه دووم يارب ..
والله يا وخيتي ما نسيتك .. وقايله لك ان موضوع وليدك عندي .. مير انشغلنا بخطبه اختها .. وولد بدريه ..
الله يبارك فيك .. وعقبال ما بشرك باللي يسر خاطرك .. اللهم آمين .. انهت مكالمتها وهي تمنيها وتوعدها خيير .. سكرت وهي تلتفت لبدريه ..
: الا هي وينها ؟؟
بدريه بتذكر قالت : الله يعينها .. ماني عارفه هي لاخوها بالمستشفى ولا بالسوق تخلص شغل رنا ..!!
الجده بدعاء : الله يحماها يارب ..
.
.
.
.
بالسوق .. كانت واقفه عند الكاشير تحاسب آخر غرض ..
التفتت يمين ويسار تدورها وين راحت ما لقتها .. طلعت من المحل وهي تدور بشنطنتها عالجوال بتتصل عشان احد يجي يآخذهم .. وترجع الفلوس بالمحفظه
لتتشهق بكتمه وخوووف : أأههئئئئئئئئئئئئئئئئ ..
.
.
انتهى ..





..سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا آله الا انت .. استغفرك واتوب أليك ..



غيمتكم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 07-03-13, 09:22 AM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158692
المشاركات: 87
الجنس أنثى
معدل التقييم: قلوب منسيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قلوب منسيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

يسلموو يطيك الف العافيه

 
 

 

عرض البوم صور قلوب منسيه   رد مع اقتباس
قديم 18-03-13, 09:22 PM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الرواية مغلقة بسبب تعب الكاتبة ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 14-06-13, 11:13 AM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

صباح الخير .. صباح المسك ..
صباح الشوق والوله على الناس اللي وحشتني حييل ..

بدايه ..
وقبل نبدا بطوباتنا وببناء بيتنا وتشيد ادواره .. حابه اقولكم اني فقدكم حي
ووحشتوني بقد سوآلكم وتتبعكم ولهفتكم .. وربي اني مثلكم وأكثر منكم بكثيير ..

نبعد بعض الاحيان بغير رغبتنا بسبب ضروف تحكمنا .. واليوم الحمد لله لما ارتد النفس رجعنا نسبق خطاوينا ..
لنكمل بيت ضمنا كلنا قبل اهله وأشخاصه ,, لنرجع نلتقي بأذنه تعالى اسبوعيا بيوم حابه منكم انتم تحددونه بأختياركم ..
نلتقي فيه بطوبه تشبع رغبتكم وتليق فيكم وتسعدكم يارب ..

لكل من عتب علي بتقفيلها الغير متوقع .. حقكم على راسي ومعوضين خير وباللي يرضيكم ..
ولكل من شال هم بكيف يتذكر الأحداث .. أكيد غيمتكم ما بتتركم عايمين كذا ..
ولكل من أفتقد ارسل وعبر .. الله لا يخلي غيمه منكم .. انا منكم ولكم ..
ولحبايبي اللي اسعدوني بسوالهم واجبرهم التقفيل يظهروا لي ... نورتوا وعساه دوم هالحضور ..
ولكل من اعتكف وصامد بكواليسه .. غيمه بفارغ صبرها تنتظركم تنورونها ..

قبل البارت وقبل نبدا بمقتطفات مما سبق اذكركم ..
أنتظر منكم أختيار لموعد الطوبه اسبوعياً باليوم اللي الاغلبيه يوافق عليه ..

أي احد حاب يستفسر يسأل او حتى يقترح شي يخدم الروايه انا موجوده لكم وكلي آذان صاغيه ..

البارت هذا اعلنت عنه قبل خمس ايام .. واليوم بعد بملفي .. وما راح انزل فيه اعلان كالعاده ومثل ما تعودنا ..
لسبب الاختبارات واللي لآهين فيها .. أن شاء الله اللي خلص بيدخل يشيك .. واللي ما خلص ما راح نشغله فيه ..
وراح ينزله أعلان للطوبه الجايه بموعد نزولها وبيكون ألأغلبيه فيه بأذن الله ..

وأخيراً .. البارت الجاي ينتظر منكم تحديده مثل ماقلت لكم والترقيم اللي بيقابلكم مجرد مقتطفات ووأحداث مهمه تمشيكم صح باللي جاي .. والطوبه اليوم حاولت ادمجها بجزء من اللي بعدها لنستمر فيها بعد كذا بطول ثابت ومحدد ..
عارفه تكلمت كثيير وصدعتكم .. بس عشان نكون على بينه .. نكمل اللي بديناه وننهيه باللي يرضيني ويرضيكم ..
.
.
.
قـــــرآءه ممتعه ..

1/تقدم لهم حتى يطلع من الغرفه .. ليجبرهم يتراجعون ويسكر الباب ..!!
امه بهدووؤ مغلف وبدهشه من حركته رغم انها متوقعه منه اي شي .. بس تكون جدته موجوده وهذا تصرفه لا ابد ما توقعت : شفييييك ؟؟ وجعك منخطف ؟؟!!
خالد وهو يتنهد بتعب من امتحاناتها قال : سلامتكم .. انتم اللي شفييكم ؟؟
جدته وهي منحنيه ومتكيه على عصاها قالت :مافينا الا العافيه .. وجايين نزوز هالبنيه اللي محد حولها ..
عقد حواجبه خالد ... يعرف مو هذا سبب جيتهم .. ما جوها وهي بغيبوبتها وقت ما كانت تحتاج كثافه ناس حولها ..
اللحين لما صحت يجونها : الله يجزاكم خير .. بس كان قلتوا لي قبل تتعنون .. لانـ....
قاطعته جدته بعتب : وهو لا بغينا نقوم بالواجب ونقدرك نآخذ اذن يا خويلد ..
خالد سحب هواء بضيق حتى يزفره : مو كذا يا جده .. بس البنت تعبانه .. وحيل بعد.. حط يده على عضدها بيمشيهم معاه : تعالوا المكتب على ما تتهيى لكم .. لأنها كانت غافيه .. وهو يناظر بأمه وكأنه يعاتبها على طقتها عالباب ..
الجده وهي تتحرك معاه وبعذر له قال : صح يا امك .. بس خلنا نجلس هنيا ما فيني شده للمشي .. وهي تتكلم معاه وتسله عن احوالها ..
وامه تمشي بهدوء .. معهم رنا .. اما شيخه دخلت لها .. وخالد بسرعه طلب سهى تجيهم ..


2/
....: اللي انت تآمر فيه انا حاضر به ..
ابو خالد بأبتسامه قال : وانا شاري رجال .. والبنت هذي هي هي .. من وين بنلقى لها كفوا مثلك ..
أسلمها لك بعباتها ..
محمد بأبتسامه قال : تسلم والله يا خالي .. بس ابي تنزف عروس لبيتي .. حالها حال البنات .. ومثل ما تتمنى بعد .. وابتسم ليقول برجا: بس تكفى لا تطول ..
خاله بأحساس فيه : هههههههههههههههه .. لا والله ابد ما تطول .. اذا تحب .. الاسبوع الجاي املك لك عليها .. وعقبها انت والاهل حددو يوم الزواج .. ولا تعتبرني يا وليدي خالك اعتبرني ابوك واعينك وأعاونك ..
محمد وهو يقوم : وهذي الهقوه فيك يا خالي.. والله ما تقصر ولا بيلحقني فيك شك ..
ابو خالد يقوم من مكتبه ويطلع مع محمد وهم يسولفون .. ويطلب من محمد انه هو يبلغ اخته ويقوله ..ومحمد ما عارض ابد وفرح ..
.

3/
............: حسبي الله ونعم الوكيل فيهم.. حسبي الله ونعم الوكيل ..
ناصر بجمود : لا تتحسبين على الميت .. الله يعينه لا قابل ربه .. وابوي هو من خسر بالسالفه هذي كلها .. من اولها لتاليها ... كم قرش معاه دمر فيهم سنين واعمار صدقيني ما بتفتح لها بقاله بالديره اللي راح لها ..
امه بغبن : ياجعل الفلوس تطير وبحريقه عندك يا يمه .. ياعل يسلم راسك لي لا ابي لا فلوس ولا غيره ..
سكتت لتتكلم بعد فتره .. : المره بدالها مره يمه والـ..
قاطعها وهو يقوم بنفوور : وما بدال عبير احد يمه .. ما بدالها احد .. انتم مصدقين ليه مدري ..؟؟!! شي ما يدخل العقل .. انتي يمه .. وخالتي وين احساسكم وينه ..؟؟
امه بقهر وتبرير : وش بيعرفنا يا يمه .. بكريه لا انا ولا هي .. حناننا عليككم وفوجه اللي اقبل مره وحده مو بس كان بيكفيكم بيكفى عشره معكم .. يا يمه وانت لساتك لحمه حمرا بين يديني يآخذك جدك عنده بالمجلس بالساعات وما يجبونك الا لرضعتك ونومتك .. حتى فيك ما خلوني اتهنى .. جدك يا ناصر ماهي هذي اول سواياه ..
اللي سواه واخفاه اكثر من اللي احنا نعرف .. جدك يا ناصر رمى عمتك وما سأل فيها بس لانها عصته .. حرمها امها وشوفتها حتى بوجعها .. ماتت جدتك تتحسر عليها .. بيرحمني انا يا بنت الناس .. احساس مالنا حق نحسه عنده ..
بتأكيد واصرار : ولو .. احساسي وقلبي يقولي ماهي اختي .. ما تصير اختي .. شلون اختي وابوي وعمي بيزوجوني جمانه شلووون ؟؟
امه بتقنعه وتحاول تخفف من اصراره حتى تخف عليه وعليها قالت : وش الدليل .. وش اللي بيثبت لنا يا يمه..
ناصر بأنفعال : مليون طريقه وطريقه تثبت لنا .. الـ دي ان أي .. وابوي وعمي .. الرضاعه بعد ..
امه بيأس : شيل الرضاعه يا يمه.. ارضعتك انا رضاعه كامله وارضعتها خالتك .. وابوك وعمك .. اصلا لو فيهم خيير وعندهم ذمه ما عملوا هالعمله ..
ناصر بتمسك وبأمل : لا تكسرين مجاديفي .. عندي احساس واحساسي عمره ما خاب .. قام وهو يتنهد ويطالع بساعته .. رحلتي لهم الفجر .. رايح اجيبها وبسوي زواج وبفرحك وبفرحها .. لانها مو اختي مو اختي ..


4/
بعدت يده بقوه من عليها .. وبعدت هي بشكل اسرع .. حتى توقف قدامه .. تمسح خدها بقرف منه : حيواااان .. قليل ااااادب ..
ناصر ابتسم .. عرف انه خوفها وهي بأصفى لحضه تدعي ربها ..تقدم لها .. حتى تبعد لوراء شوي .. ويطلع لهم عبدالعزيز من الكوخ بخوف ..: بسم الله الرحمن الرحيم ..
رفع حاجب بضيق : انت شجايبك ..
ناصر ببرود دارسه صح قال : يمسيك ربي بالخير .. الله يسلمك ..
عزوز شد على اسنانه وهو اكثر واحد يعرف ناصر ومراوغاته سكت وهو يشوف عبير تختبي فيه عنه ..: ما راح اروووح معه .. ما ابيه .. ما ابيه ..
قبل يرد عليها عزوز تكلم ناصر : بس انا ابيك .. وابي ولدي اللي فيك ..
عبير بتأكيد لشكوكها قالت : انت كذاااب .. انا مو حامل ولا لك شي عندي مالك شي .. وهي تضرب بطنها بقبضه يدينها الثنتين ..
مسك يديها عزوز عزوز يمنعها خوف عليها .. ليتقدم ناصر ويوقف بوجهها بعصبيه وعروق وجهه بارزه من غضبه : انتي انجنيتي .. عيديها يا عبيير .. والله مو احسن لك .. بتذبحين روح بدووون ذنب .. بتذبحينها عشان ما تبينها ؟؟!!!!
عبير بقهر : تفووووووووووووووووو عليك ..كله منك .. كله منك .. موبرضاي ياكلب .. ذنبها برقبتك انت .. برقبتك !!!
غمض عيونه بصدمه وهو يعد للعشره عشان ما يهفها كف يطير رقبتها .. بس كان عزوز اللي انصدم اكثر منها بعدها عنه تحسبأ لادنى رده فعل منه .. وكأنه حاس بالكف ..
فتح عيونه وهي يأشر لها بيده يتوعد : اقسسسم بالله يا عبير .. تصرفاتك ودلعك هذا انا اللي بلقى له حل .. خلينا نرجع للسعوديه ..
عزوز بعصبيه يبعدها عنه قال : تهددها وقدامي بعد... عبالك بتركها لك .. ولا بخليها تروح معك ..
ناصر بصوت عالي : بآخذها وانت تشوف .. وانت بتسلمها لي .. وبرضاك ومو غصب عليك .. وهو يسحب ورقه من جيبه ويرميها عليه..
اخذها عبدالعزيز .. وكان عارف ان عقد زواجهم صحيح وبشهود وبتوقيع من ابوه .. ما كان عارف .. اي خدعه واي احتيال مسويها ومتقنها لما خلاه يزوجها اياه ..
جلست على ركبها عالارض وهي تبكي : ماراح اروح معك .. ما راح اروح .. ما ابييك ما راح اروووح ..
تقدم لها وهو يوقفها بسحبه لها من يدها لتوقف وبمحاوله اقناع : ما اخذتك .. وعفست الدنيا وانا ابي ارجعك .. وما عاد الامر بيدك ولا شاورتك فيه حتى تقررين من حالك .. بيينا روح تربطنا ببعض اولى انك تفكرين فيها ..

5/
كان ينتظرها .. وعارف ان تأخرها بسبب فعلها وتهرب منه .. بس وين بتروح هذا هو جالس لها ..
دخلت الغرفه .. وشافته يستناها عالسرير جالس ويطقطق بجواله ..
اول ما دخلت وسكرت الباب .. تكلمت دون مقدمات : شووووف انا عارف اني محتشي علي وبتشرشحني .. بس تعال احبسك هنا بدالي يوم واحد .. واتحداكك اذا صبرت ..
تركي رفع راسه لها وبدون اي تعبير يطالعها :................................................. ..................
تحسفت لما بدت بالهجوم بس كان لازم تكمل : ايييه لا تطالع فيني كذا .. اتحداك لو بتصبر .. !!
هو ما زال على نفس وضعه :........................................
تمت تطالع فيه وهي يطالع فيها .. لحد ما هزها وحس بخوفها .. ولما حست هي فيه وانه فهم خوفها .. مشت بتتركه للحمام ..
تكلم بصرامه : وقفــــــي...
وقفت وبهجوووم عشان تسسلم : لا تعاتب ولا تناقش .. هذ شي ما تـ..................
سد افمها بيده بقوه وبعصبيه منه : لو ماكنتى غلطانه ما كان جيتي تطولين لسانك وتسابقيني بالخناق ..
ناظرت فيه وتحسه يخنقه بكفه اللي على افمها وخشمها .. دمعت عيونها .. وتسمع كلامه لها : لما اتصل وما تردين .. وانا عارف انه معك ومتصله بالواتس .. هذا شأفسره فيه .. وش افهمه ؟..ادب وذوق .. ولا اييشش .. وهو يهز يده الي كاتمها فيها على وجهها ..
بعدت عنه بتحرر نفسها من .. بس هو كان اسرع وحط كفه الثانيه ورا راسها مانعه قاصد بحركته تطويل لسانها قادر انه يكتمه لها ..
هزه للمره الثانيه : ما تردييين ؟؟؟
حركت راسها بقووووه عنه وخفف هو عليها حتى تشهق بتصييح : شلوووووووون ارد وانت كاتمني .. شلووون ؟؟
تركي بأبتسامه : حلوو .. يعني تعرفين ان لسانك هذا اقدر اكتمه .. ورجعتي تطوليه .. قرب وهي بعدت بخووف قال : والله يا ندى .. مو راحمك غير وضعك .. ولا كانت علوم .. ولف مستدير عنها بيطلع ..
نادته بقههر : وقققف ..
ما رد عليها شطفها وطلع .. وهي ظلت بمكانها تسب نفسها ,, تعّذر لها وترجع تلومها ..
وبنفسها عارفه انه صابر ومتحمل عشانها .. وانها لو ما كانت بهالووضع كان بيكون تصرفه اكبر اللي من شوي .. حمدت ربها وتحسست بطنها وهي تتمنى : يااارب .. بصرني باللي فيه صلاحي .. وستري معاي .. وعمار بيتي .. يارب ..جلست على سريرها تمنع نفسها تبكي ..
.

6/
.............: وانا مابي غيرك لو توسط الكون كله عندي .. وكانك عازتها لهادرجه على نفسك .. ابشري يا بنت خالي .. شهرين واحطها على راسك ..
فزززت بخووووف وتحس قلبها يرجف وبيطلع من مكانه وهي تسمع صوته قرييب .. لتنط وراء شيخه متخبيه وشاده على جلابيتها وترجف ..
تكلم بعد ما شاف حركتها بوضوح : واللي مبدي على نفسه من اهل النار يا... يــا رنا ..
شيخه جت بتتكلم .. بتعتذر عنها بتفهمه وضعها .. مد ييده مانعها ومشى وخلاها .. والدم وصل لقمه راسها بما انها اكثر وحده تعرف محمد لا تنح او حط احد براسه ايش ممكن يسوي .. لتسحب رنا من وراهها و بقههر حتى ترميها عالسرير وتنفجر فيها :
عجببك .. عجببك اللي سويتيه .. تعبت وانا احذر وأنذر لسانكم لا يطول قصوووه وارموه احسن لكم ..
وما حولي احد .. شوفي لسانها وين وصلنا اللحين .. ؟؟!!! وشوفي لسانك وين بيرميك معه .. حسبي الله ونعم الووكيل على بليس راكب روسكم حسبي الله ..
بكت بقهر : هي تحبه .. تموووت فيه .. ما اقدر اخذ مكانها مااا اقدر ..
قربت لها وهي تهزها تصحيها بتفهمها : ما تحبه .. ما تبيه .. نزززوه نزوه يا بنت الحلال .. ما بتآثرك على نفسها وتروح معك تشتري الفستان .. ما بيقوى قلبها لوهي تحبه ما تقدر .. مو كل كلمه من هبالكم بتآخذونها جد .. شمعني هذا اللي أكدتيه وعلقتيه بمخك وهي تضرب بأصبعها على راس رنا ..ليه هذا .. وش اللي بيجبرها من الاساس ؟؟
صرخت فيها رنا .. عارفه ان شيخه تفكر بنفس تفكيرها .. بس مو قادره تقول هالكلام وتحاول تخفف عنها بصرخه سكتها : عزززه نفسسها .. كرامتهاااا .. هذا اللي حادها وجبرها تسوي اللي تسويه .. هذا هووو .. وهي تقوم ماره من جنبها لتدخل الحمام وترجف بابه وراها تاركتها واقفه بقل حيله ولا قوه ..
.


7/
حاول يصحيها وهو يشوها تبكي .. طبطب على خدها موحاسه فيه .. ضرب خدها اقوى شوي وهو يتناول الكوب اللي بجنبه .. ويمسح على وجهها ..
بحنيه واسى لحالها : زينه .. زينه اصحي .. ومسح وجهها بالماء .. شهقت من وصوله له حتى تبعد وجهها اللي كان لجهه اليمين لتدفنه بالمخده مبعدته عنه ..
قام واقف من دفنت وجهها وعرف بصحوتها ..وانتباهها له .. كلمها بحنان .. : زينه .. زينه اصحي تسمعيني ..
شاف اهتزازها وحركه يدها المتضايقه .. انحني يعدلها لما شاف كحتها وضيقها .. حط ايده ورا راسها وبقرب رقبتها : ليعدلها ويرفع وجهها عن المخده اللي دافنته فيها ..
بس ما رضت وهي تبعده ..: ببعد عني .. بعددد ..
خالد بتفهم لها قال : ببعد بس ارفعي وجهك ..
دفنته زياده وهي تبكي وتفركه بالمخده يمين ويسار برفض له .. لحتى تحس بيده اللي تدخل بين السرير وصدرها توثقها .. واليد الثانيه على يسار كتفها من فوق ..
وهو يرفعها بهدوء وليقلبها على جنبها الايسر ..
حاولت ترجع ما قدرت .. مسكها بقوه يثبتها وهو يكلم الممرضه .. : حطي مخده وراها بسرعه .. نفذت الممرضه .. حتى يترك كتفها ويشيل يديه من عليها محررها عنه ..
مسح على وجهها اللي منكتم وصاير احمر .. ومسح دموعها .. وهو يسمعها : انت كذاب .. كذاب .. بحياتي ما بثق فيك .. بحياتي ..
ما رد عليها خلاها تتكلم .. ولا حتى حاول يبرر لها ..

8/
وبأول صبح لها ببيتها وبعد ما رجعت .. تشوفهم كلهم لاهين ..
الجده : هلا هلاوالله بأم حازم .. يالله انك تحييها ..
بخير جعلك سالمه .. يارب لك الحمد .. بشريني عنكم .. عساه دووم يارب ..
والله يا وخيتي ما نسيتك .. وقايله لك ان موضوع وليدك عندي .. مير انشغلنا بخطبه اختها .. وولد بدريه ..
الله يبارك فيك .. وعقبال ما بشرك باللي يسر خاطرك .. اللهم آمين .. انهت مكالمتها وهي تمنيها وتوعدها خيير .. سكرت وهي تلتفت لبدريه ..
: الا هي وينها ؟؟
بدريه بتذكر قالت : الله يعينها .. ماني عارفه هي لاخوها بالمستشفى ولا بالسوق تخلص شغل رنا ..!!
الجده بدعاء : الله يحماها يارب ..
.
.
.
.
بالسوق .. كانت واقفه عند الكاشير تحاسب آخر غرض ..
التفتت يمين ويسار تدورها وين راحت ما لقتها .. طلعت من المحل وهي تدور بشنطنتها عالجوال بتتصل عشان احد يجي يآخذهم .. وترجع الفلوس بالمحفظه
لتتشهق بكتمه وخوووف : أأههئئئئئئئئئئئئئئئئ ..

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 03:00 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية