لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-12, 06:18 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

وبين ماهم جالسين البنات برا ويتلفتون ..
راحت وقفت ليا جنب بترينه وتتفرج على اللي معروض .. ورنا كانت تتلفت يمين ويسار بملل .. ما تحب السوق وطلعته .. بس انجبرت بما ان شيخخه تطلع سيدا من السوق للمستشفى ..
وصدمه لما لمحت زووول تعررفه .. مو معقوووله ..
قامت بتشوووف بتتأكد الا وضااع الزول من قدامها .. التفتت يمين ويسار .. ما لقته .. تعوذت من بليس ورجعت مكانها وقالت : شيطان بيوسوس فيني ..
ليا وهي تقرب قالت : هاه شقلتي ؟؟
رنا وهي تتنهد قالت : ولا شي .. وينهم هذولي طولو .. افففف .. شفيه هالمحل يوم يدخلونه ولا استمتعوا ..
ودخلت تناديهم لانهم تأخرو وبيسكر للمغرب المحل .. طلعوا عقب ما حاسبت ريم ..


شيخه وهي تعدل نقابها قالت : تعالو نشرب شي .. وننتظر الصلاه .. وندخل هالمحل يا ريم وهي تأشر على محل للملابس وعقبها نطلع اوكي ..
البنات بما ان كل المحلات اتسكرت ما مانعوا .. وتوجهوا للكوفي ..
جلسوا عالطاوله .. وراحت ليا تشتري لهم هي وريم .. والباقين عالطاوله ..


عند الكاونتر وهو يستنون الطلبب ..
ليا بهمس قالت : ريوم حياتي .. أسفه اذا ضايقتك .. من جد انا مادري شصار فيني .. بس واثقه انـــ
ريم وهي تبتسم قالت : اشششش .. ليه هو وش صار .. ما صار شي .. ولا ابي اسمع شي .. وبين الخوات ما فيه اعذار .. شفتي شي مني ضايقك تعالي قوليييلي .. نتخانق شوي ونرضى .. وانا بعد ..
ليا ابتسمت براحه قالت : هههههههه ان شاء الله ..
ريم طيرت عيونها من وراء النقاب قالت بتستهبل عليها / اهيييييي ان شاء الله تنخانق ..
ليا وهي تضم كتوفها قالت : هههههههههه لا ان شاء الله انا خوات ..
ريم وهي تجاريها قالت: ادررري ههههههههه نزلي يدك عن كتوفي شوفي يطالعون فينا .. نزلتهم ليا وهي مبتسمه ..


رنا اللي شافته مقلقها .. وودها لو متأكده ..
التفتت للباب بتلقائيه الا تشوف الزووول نفسسسه طالع .. قمزت بتلحقه ..
شيخه بخرعه من نقزتها قالت : بسسسم الله .. شفيييك ؟؟
سما وهي تشوفها وهي تركض للباب : قالت : شفيهااااا ؟؟
شيخه وهي تقوم تلحق اختها ... وسما ظلت بالطاوله ..


شيخه وهي تمسكها من كتفها قالت : هيييه شفيييك ؟؟
رنا بعدم تصدييق وارتباااك قالت: ابد سلامتك .. شبهت على زول .. وطلعت غلطانه ..
شيخه ناظرت فيها بعدم تصديييق : ................
رنا عارفه انها ما تمر على شيخه قالت بتضيع السالفه : امشي امشي .. شوفيهم يدورنا ..
مشتها شيخه وهي تمشي وراها .. وتسمعها تبرر : شكل النوم لعب فيني ..


بالطياره ..
جالسه عن الشبااك وما نطقت بولا شي من ركبوا من ساعتين ..
حتى الاكل ما كلت شي ولا شربت شي ..
تنهدت بضيق من الوضع .. مسكت راسها ..
التفت لها وبأهتمام مسك يدها اللي بحضنها وقال : شفيك يا روحي ..
ضمنت يدها لحضنها اكثر لتحررها من قبضه يده المرتخيه .. شال يده عنها ووسألها : شفيييك ؟؟
نطقت بألم : راس بينفجر .. ابي بنادول ..
ناصر بصوت ملاه الحزم قال : تبين بنادول وانتي مو ماكله شي .. كلي اي شي .. واعطيك بنادول معاي ..
التفتت له وقالت : مو مشتهيه .. لو سمحت عطني البندول ..
ما استغرب مزاجيتها .. عادي متوقع اردى .. سحب شنطته وعطاها البندول وقال : تراه بندول نايت ينفع ..
عبير بضيقه قالت : احسن شوي .. خذت الزرف منه .. وفكت حبتين وبسرعه حطتهم بفمها وفتحت علبهم الماء وشربت ..
كل هذا بأثناء ما كان يرجع الكرتون للشنطه ..
طيير عيونه وقال شفيها هذي .. قال مستفسر : اكلتي ثنتين ..؟؟
ما ردت عليه ... وهي تحط يدها على صدرها ..
وركت راسها عالشباك ..
ما ناقشها اكيد ما يعجبه هالتطنيش منها بس هو يثبت حاله وبعدين بيتفرغ لها ..
وكلها لحضات وحس بسكونها وانتظام نفسها عرف انها نامت .. حتى الطياره اتسكرت لمباته .. وسكووون ..


ام تركي والجده بالسياره راجعين من زيارتهم ..
الجده : ايه والله يستاهلون كل خيير ..
ام تركي بتمني : ايه والله الله يطلعها من باقي شرها .. يا سرعها لها 18 يوم من ولدت كأنها البارح ..
الجده : ايه والله .. وصباح بنت فوزيه كم لها الثانيه .. لا تطلع نفاسها وحنا ننتظر كل يوم نقول بكرا ..
ام تركي بحث قالت : شرايك بس نمرها اللحين .. واحنا واقفين وجماعه نمون عليهم ..
الجده بتأييد قالت : والله ماهي بشينه ,, بس البنات اللي بالسوق ويبون السواق ..
ام تركي قالت : بيلقون من يجيبهم البيت مليان .. والله لو يروح تركي يجيبهم هو ندى ..
الجده بأقتناع قالت : شورك وهدايه الله .. وعسى الله يبلغنا بضناه ..
ام تركي بتمنى : اللهم آمممييين ..




بالشرقيه ..
ابو عزوز : لازم نلقاه هالنويصر ونرجعه للديره بأي شكل من الاشكال سااامع ..
ابو ناصر بجنون وتفكير منشل قال : ايييه شلووون ما تعلمني .. على ما سمعت انه يتنقل من ديره لديره .. ناوي يلعب فينا الدحه .. مخطط ومدبر على كل شي .. وتحركاته دارسها صح .. وبقهههر قال : (هذا ولد امه مااا يلعب) .. حسبي الله ونعم الوكييل فيه ..
ابو عزوز قال بقهر : ايه والله والله انك صدقت ..
ابو ناصر وكأفضل حل طرا عليه وكهرووب قال : انا اقول اتركهم وخلهم يطسون وذنبهم على جنبهم ..
ابو عزوز وطير عيونه قال : انت انهبلت .. ما تخاف من ربك .. واحنتهم تصيبك ببدنك .. وقتها محد بينفعك .. هالمهزله لازم نوقفها .. وهالناصر اذا ما لقى من بيضبطه انا بضبطه .. بس هو يطيييح بيدي..
دخل مستهتر فيهم قال : ما راح يطيح بيدك .. وان شفتوه فا بتشوفونه جثه قدامكم .. ومصير اللي مخبينه بيبان ..
التفتوا وقام ابوه منفلته اعصابه قال : تخسي وتعقب .. انا من بيمسكه ويلقاه ..
عزوز قال : ان مسكته لا تقصر ..
وطلع تاركهم وراه .. وعراف زين ان اللي يصير فتح عليهم باب رادمينه من سنين ..ولا همهم سفرتهم واللي صاير معهم بقدر مو هامهم النتائج اللي بتصير ..


عند امه ..
قال بعصبيه : هالكلام ما يخش راسي .. تعطينها اياه بكل سهوله كذا ليييه ؟؟ شاللي خايفه منه ؟؟ مالها اخو يوقف جنبها يو تسوين هالسواه ..
بعصبيه امه قالت : انت قدام ابوك كا تقدر تسوي شي ..
عبدالعزز بعصبيه قال : الا اقدر .. وبجيبه الكلب وبجيبها معاه .. وساعتها لحد يفتح افمه بكلمه .. جبرتيها والله اعلم بحالها اللحين .. والله اعلم اذا هالكلب بيعرف لها ولا لا ..
امه ومومعترفه بخطاها ومقتنعه قالت : لا تخاااف .. مفهمته وموصيته ومعلمته على كل شي ..هي يوم طلعت من بيت ابوك سلمت ..
عبدالعزيز بقهر قال : ابووووك !!!
ام عزوز بربكه قالت : ايه ابوووك .. ابوك ما يرحم .. ولا همه احد عند نفسه .. واسمح بكل شي .. بس المسأله توصل حياتكم ومستقبلكم لا ..
وهالشي كنتب بسويه لك ولجمانه لا قدر الله ..
عبدالعزيز وبقل حيله من امنه يفهمها قال: جنيتي عليها يا يمه .. والله يجيب عواقبها سليمه وراح وتركها ..



بالمجمع ..
شيخه وهي تسكر الحط وبعد صلاه العشاء اللي ما توقعوا بيقعدون للهالوقت قالت : اوووف الله يعين .. شكلها روحه المستشفى بتنلغي ..
رنا بأعتراضض : ايييييييييييييييييييه ؟؟؟ انا ما جيت وفرفرت معكم من العصر الا لج لا رحتي للمستشفى ارووح معك ..
شيخه بقهر قالت : جدتي وام تركي مع السواق ومشغولين فيه .. وما فيه احد يودينا .. عسانا نلقى من يرجعنا للبيت مو يروح فينا للمستشفى بعد .
رنا بقهر قالت: ما علي دبروا نفسكم ..
سما وهي تفكر قالت : اجل مين من العيال موجود يرجعنا .. سعييد لو ننقز ما جاء من البر يرجعنا .. ما جاء وهو بالديره مو للبر..
شيخه وهي تفكر قالت : وخالد الله يشفيه ..ما يقدر .. ومحمد بدوامه ..
ليا قالت : ادق على فيصل باقي على دوامه نص ساعه وينتهي ..
ققمزت ريم فجأه وبلا شعور قالت : لا ..
كلهم التفتوا عليها ..
اشرت يديها ببممانعه تامه قالت: لا تطالعون لو تموتون ما ركبت معه ..
سماء خرشتها قالت : هو اصلا حاصل لنا او لقيناه .. ولو جاء بتركبين غصصصب علييك .. منتي قاعده لحالك هنا ..
ريم سحبت جوال شيخه قالت : اتصل على عمي منصور يجينا ..
رنا بملل قالت : اتحداك .. من قبل قالها لكم .. اوديكم بس ما اجيكم ..
ريم بأصرر قالت : لا بيجينا وهو رجال طيب ..
رنا بأستهتار قالت : دقي وشوفي .. بتفشلين نفسك بس ...
ريم ولا كأنها تسمع دقت عليه .. وبعدت عنهم شوي ..
اما ليا عارفه انه ما راح يجي فا دقت على فيصل علطووول ..
ليا : هلا حبيبي .. سما كشرت وقالت : يا مياعتك يا بنت .. نغزتها شيخه بكوعها تسكتها .. وناظرت فيها ليا نظره ..
ليا : ايه والله محنا لا قين احد..
ااذا ما فيها كلافه ..
ايه معنا ..
ايه بعد معنا ..
ربي يخليك ما تقصر ..
اكيد ننتظرك .. عند البوابه الرئيسيه ..
اوكي ..
سكرت وهي تلتفت لسما قالت : اكيد بكون مايعه عند دفاشتك ..
سما وهي تعاندها قالت : كش ما تخليها بقلبها ..

جتهم ريم بخيبه : قالت : يقووول اتفقت معكم من البدايه مااا اجيكم ..
سما قالت : قلت لكم ما تسمعون ..
ريم بقهر قالت : ايييه بالبر .. ما دري شيوديهم بهالحر ..
شيخه وهي تنبهها قالت : بسلامته فيصل بيجي ..
ريم طيرت عيونها من جزمتهم وتهميشهم لكلامها قالت : وشووو .. ما تسمعون .. ما راح اركب معه والله لو تنطبق السماء على الارض تسمعووون ...
رنا بتقنعها قالت : ولا راح يجيك منيصير من البر لو تنطبق السماء على الارض .
شيخه ضربتها : تأدبي وشو منيصييير ..
ريييم وهي مصره سحبت الجوال مره ثانيه وقالت : والله ما اركب ..
شيخه قالت : اعقلي يا بنت ماهو مآكلك ..
بس شطفتها ريم وهي تبعد وتدق ..
وبعدها بربع ساعه جت ريم وجلسست على الكرسي وقالت : قلت لكم ما راح اركب ..
شيخه قالت بطول بال : ريم شفيييك .. لا تتكلمين ولا تتنفسين .. وشيدريه انك معانا اصلا ..
ليا بزلقه قالت : الا قلت له وهو ساأل بعد .
ريم وهي تطير عيونها : وبععععد .. والله ما راكب .. استحي ..
ودق جوال ليا وقالت تأشر الجوال : هذا هوووو ..
ريم حزتها مسكتها الرجفه .. والبنات شالوا الاكياس مستعدين يقومون ويرروحون ..
شيخه وهي تقومها بعقل قالت : يالله ريومه طاح حيلي قومي بلا دلع ..
ريم متنحه وجالسه ..
ليا قالت : سمعوني انا بطلع له لا يقعد بالسياره ينتظر وانتم الحقوني ..
شيخه تأيدها قالت : ايه يالله جايين وراك ..
ريم بأصرار قاالت : روووحي والله ما اقووم ..
سما بطفش منها قالت : بتقومين وانتي مره طيبه ..
رنا بحماس قالت : ريم بلا حركات مبزره ,, قومي متنا من الوقفه..
وهي متنحه وجالسه ..




فتحت الباب الخلفي ونزلت الاكياس وسكرته وجلست قدام ..
: سلااام عليكم ..
فيصل وهو مبتسم قال : وعليكم السلااام ,, هلا بالغاليه .. وينكم ؟؟
ليا بحماس قالت : اللحين يجووون .. بس ..
فيصل بشك بنبرتها قال: بس وشو ؟؟
ليا بترقيعه قالت : ولا شي .. شوي ويجون عندهم شغله .. سريييع ويطلعون .. وجلست تسولف معه ..



بالمجمع ..
شيخه عصب عليها ولاول مره قالت : رييم قومي بلا حركات اطفال الناس انتبهوا لنا ..
ريم وهي تناطح قالت : اللحين بيجيني عمي منصور قلت له وقال جااي ..
انتم روحو ..
رنا بتقنعها قالت : من عقلك صدقتيه .. بيسللك لك .. والله ما يجي من البر عشانك ..
سما تدعمها قالت : ولا وسعييد معاه : احلمي بس ..
شيخه وهي ترصها قالت : ولا بعد .. وفيصل يدري انك هنا وتبين نروحونخليك احلمي ..


بالسياره تملل قال : وينهم .. ليش تدقون دامكم ما خلصتو ..
ليا بوهقه قالت : ريم معييه تطلع شنسوي لها .. اكيد يقنعونها ..
طييير عيونه .. لهم حول العشر دقايق يقنعون فيها وما جت .. سكت شوي يفكر .. وليا بعد سكتت ..
ولما صار لهم ربع ساعه ..
فتح باب السياره وقال لليا .. انزلي بسرعه وسكري الباب ..
نزل وهو ناوي عليها .. نزلت ليا بسرعه وراااه وهي تتبعه بخوووف ..
دخلوا المجمع .. ودلته ليا لمكانهم وبس شافوهم توجهوا لهم وهو ناوي له نيه ..
..


ستوووووب





..غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:22 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه الخامسه والعشرون ..
بدايات اسرار .. ونهايات خفايا

قراءه ممتعه

بالسياره تملل قال : وينهم .. ليش تدقون دامكم ما خلصتو ..
ليا بوهقه قالت : ريم معييه تطلع شنسوي لها .. اكيد يقنعونها ..
طييير عيونه .. لهم حول العشر دقايق يقنعون فيها وما جت .. سكت شوي يفكر .. وليا بعد سكتت ..
ولما صار لهم ربع ساعه ..
فتح باب السياره وقال لليا .. انزلي بسرعه وسكري الباب ..
نزل وهو ناوي عليها .. نزلت ليا بسرعه وراااه وهي تتبعه بخوووف ..
دخلوا المجمع .. ودلته ليا لمكانهم وبس شافوهم توجهوا لهم وهو ناوي له نيه ..
سما لما انتبهت لهم ولجيتهم شهقت بخرعه من جد : أأأهئئئئئئئئئئئ جاك .. يا ويلك ,,
رنا تحمست : قررردك جاك الموت يا تارك الصلاه ..
شيخه التفتت ما يمديها تسوي شي .. صااار قدامها .. سحب شيخه شوي وتقدم

ليا وهي تقررب قالت بضحكه على ريم اللي ما قدرت حتى توقف من الخرعه وعينها عليهم بخوف وتترقب معطيها ظهره وشيخه اللي قبالها : هههه خللك انتي من جابه لنفسك لو انتي قايمه وفاكه عمرك من الاحراج هههههه
رنا تحس كبدها بردت قالت : يا زينها تستاهلين خلك ..
سما وهي تهمس قالت : لو راكبه وساكته مو احسن لك .. وسكتوا من التفت شيخه عليه تسكتهم .. وتشوف ريم فيصل رفع جواله كلم ورجع سكره بسرعه ومن دون اي نقاش .. قرب لهم ومسك يد ريم من معصمها وقومها لتمشي غصب ..
البنات وحتى ليا اتسعت عيونهم بصدمه من اللي يصير .. عدا شيخه اللي تضحك ومبتسمه من وراء النقاب .. ريم من الخرعه حتى الاكياس ارتخت وطاحت من يدها ..
فيصل بحزم قال لليا : شيلي الاكياس .. ومشى فيها طالع ..
البنات وهم يناظرون فيهم وبشيخه اللي مستمتعه وعيونهم طايره ..
شيخه وهي تضحك على تناححتهم وجلست عالكرسي .. وما زاد البنات الا دهشه جلست شيخه بعد .. !!
شيخه وهي تأشر على المكان الفاضي اللي جنبها قالت : اجلسوا اجلسوا بيجينا عمي منصووور ..
رنا وهي تاشر بيديها الثنتين على مكان ما توجهوا ريم وفيصل قالت : والبنننت ..؟؟!!
شيخه وهي تضحك جبتها الحركه قالت : مع زوجها اتركوها ..
جلسوا البنات ماههم مستوعبين اللي صار .. ويسألونها شلون .. وويلكم لو تدري جدتي .. ووومعرفش ايه ..
شيخه وهي تسكتهم .. خلاص .. فيصل وعرف ليش نخبي !!.. ريم هي من نمبهه جدتي على هالشي .. وجدتي وعدتها وتمثل على فيصل انها هي اللي معييه .. ومن حركتها هذي فضحت روحها وسألني وانا قلت له ؟؟
ليا وهي محزنه على ريم قالت : حراام عللليك ليش قلتي له ؟؟.. اللحين تموت البنت بين يديه ..
شيخه وهي تضحك قالت : ليش اكذب هي من فضحت روحها هههههههههه .. لو ماشيه وساكته كان اسلم لها .. وما اعتقد بتفوووت فيصل حركتها ..
ليا وهي تتذكر قالت : وانا اقوللل وش فيه سكت من شوي .. اثاريه يربط احداث ههههههههههههههههههههههه
كلهم ضحكوا عليها وعلى ريم وفيصل ..
وفجأه لتتيبس الابتسامه بوجهها .. وصدمه تكتسيها من جديد لتأكد اللي شافته .. هالمره مو زول وجه لوجه .. وحتى هو .. من شافهم وقف متنح منصدم ,, آخر شي توقعه يشوفهم ومن بعينه يطيح بعيين رنا .. انسسسحب بسررررررررعه من قدامها ..

قاموا البنات وهي لا زالت متنحه ..
شيخه وهي تهزها قالت : رنووووي .. شفيييك .. لا لا مانتي خاليه.. فيك بلا ..
رنا وعيونها دمعت .. ليه كذا ليه .. :............
شيخه بخرعه : رنااا شفيييك .. ؟؟
شيخه وهي تطالع محل ما تطالع رنا بس محد موجووود عادي ناس رايحه جايه ..
سما وهي ترجفها قالت ررنوووه وجع شفييييك يبستي عظامنا ..
ليا متنحه ما تدري شالسالفه ؟؟ شفيكم؟؟
رنا وهي تقوووم مندفعه ركضت للبوابه .. والببنات شالوا الاغراض وراها ركضوو ..
طلعت بالشارع الهواء بنسمته هب شوي عليهم .. جلست عالكرسي تصصصيح .. مو معقوله .. ليه كذا ليه .. آخر من توقعت انه يسوي هالسوات ليييه ؟؟
شيخه وهي ترمي الاغراض اللي بيدها بجنب رنا وتضمها قالت : رنوووي حبيبتي شفيييك ؟؟ قولي لي ..؟؟ طيحتي قلبي .. شفيك من شايفه انتي من ؟؟
البنات ساكتيين !!! وينتظرون الجواب .. من اللي شافته مرتين ومو مستوعبه وبعدين استوعب واندفعت كل هالاندفاعه ..!!من اللي كذبت نفسها عشانه مرتين ولجل ما يطيح من عينها لتتأكد المره الثالثه ووجه لوجه بعد ..
رنا وهي تصييح بقههر : ماشفت ششي ي.. البيت .. خلينا نرجع للبيت ..
شيخه بتهديها قالت : بنرجع بنرجع انشاء الله .. بس هدي ..
البنات سكتوا فجأه .. مو معقوله من اللي شافت رنا وخبصها ..!!
وكلها دقايق وشافوا سياره منصووور واقفه .. توجهو وركبن ..
منصوور وهو يضحك : هلااا فيكم .. خانتكم ريم وراااحت ..
البنات كلهم ولا صوووت .. ركبت شيخه قدام وهم الثلاثه وراء ..
التفت مستغرب منهم قال : شفييييكم ؟؟
شيخه ما تدري شتقوول قالت ..:ما فينا الا العافيه .. رنا ممغوصه ودنا االبيت بسرررعه .
منصور شك قال : مقدر اوديكم .. فيصل دق علي توه .. وقال لا تروحون للبيت لحد ما اقول لكم .. عشان البنات يوصلون بوقت واحد ..
شيخه سكتت .. شتقووول اصلا
منصور بخرعه مو طبيعي الوضع .. اجل سماء تركب وهي ساكته .. وليا ما تتدللع عليه ..
شيخه بحل منطقي قالت تدري شلوون .. ودنا المستشفى ..
تحرك منصووور بسرعه ..



بالسياره .. يلف فيها ..
فيصل بأبتسامه قال : اجل انتي اللي طالبه من جدتي ما تشوفيني ولا اكلمك !!
ريم مو مصدقه انها معاه ولحالها : ......
وقف في مكان صاد شوي وقال : ريم .. المره اللي فاتت ما قدرت اقولك اللي بخاطري .. ومنصور ما خلنا دقيقه على بعض .. وكملتها ليا طبعا ..
كانت حاطه يديها بحضنها وتسمع بشغف لكل حرف يقوله :............
فيصل يكمل : ليش ما تبين تتواصلين معاي .. ماحنا مملكين عادي يعني .. ولو بآخذك وعلنن نطلع من البيت محد بيقول لا ..تعرفين هالشي ؟؟
ريم بحيا قالت : عارفه ..
فيصل ليطمنها قال : حلو .. بس ما تعودنا على هالشي ولا هي من عاداتنا يطلعون ويطقون حنك .. بس اقلها نتواصل لو بالجوال ولا لا ؟؟
سكتت منحرجه شتقول له ..؟؟
فيصل مد يده وحطها عالثلاجه بينه وبينها وكفه مفتوح قال : عطيني جوالك بسجل رقمي عندك .. وبتواصل معك فيه .. وصدقيني ما بزعجك ولا بحرجك .. ولترتاحين اكثر .. لا تقولين لاحد ولا انا بقوول ؟؟
سكتت مو معقول ما يدري ان ما معها جوال .. اصلا وشلون يطلبه وعارف رفض جدتي لهالشي .. وما كان من اكثر اهتماماتها ..
قالت بخجل : ما معاي ..!!
فيصل ابتسم قال : اوكي .. ما تبين حتى هالوصال .. وتعدل بجلسته ليشغل السياره وبيمشي وقال : اجال بلغي جدتي .. الزواج الخميس الجاي .. مقدر اتحمل اكثر من كذا ..
هي بخرعه واندفااع قالت : والله ما معااي جوال .. من وين لي ؟؟
فيصل بأللتماس للصدق بنبرتها قال : ليه وينه جوالك ؟؟
ريم بأستغرااب قالت : جواالي ؟؟ .. وراسها بدا يوجعها وبخوف ممن انها تطلع مفهيه قدامه قالت : ومن قال ان معاااي جوووال !!
فيصل بهت لونه وهو يتعدل لجهتها وقال بنفسه : لا يكون جبت العيد ..وذكرتها بشي مو من صالحي قال :ههههه امزح معاااك ..
وحررك سيارته بهدوووء .. وهو يفكر .. حتى هي بعد ارتكت بظهرها بعد انفعالتها وتفكر وكأنها يلمح لها جوووال بس هزت راسها لتنفض هالصوره ..
وقف شوي عند احد الفروووع لشركه (.........)
وبعد ربع ساع طل وبيده كيس .. ركب السياره والكيس معاه ..
واجهها بجلسته وفتح العلبه .. وشبك الشاحن بالجوال .. وفتحه وراح لقائمه الاسماء وسجل اسمه ورقمه .. ومد الجوال ..
ابتسمت من تصرفاته .. ما كانت متوقعته بهالمرونه من شي سمعت عنه .. حتى وكأنها تتذكر كلام يناقض اللي قبالها .. بس سرعان ما تبخر من شافته يمد الجوال وحاطه على اسمه وهو يقول : شرايك بأسمي كاتبه : قلب ريم ..
ابتسمت على ثقته الكبيره ما يدري انه الروووح عندها .. مده زياده لتمسكه قال : مبروووك عليك .. وان ما حبيتي احد يعرف فيه .. فا محد بيعرف فيه .. وان حبيتي .. فا عطيني ياه واعطيك اياه قدامهم ..
فتحت شنطتها لتدخله كقبول لها وكأن محد يعرف فيه .. ابتسم وهو يناظر للساعه قال : يوووه سرقنا الووقت .. ساعه مرت كأنها دقايق ..
ريم بقلبها : وش دقايق الا كأنها رمشه عين ..
دق عليهم ليشوف وين مكانهم .. واتغيرت نبرته الفرحانه لنبره ثانيه .. مو هذي انبره اللي تكلم فيها من شوي معاها .. هل لخبر سئ ولا كان مخصص لي نبره ما تطلع الا بحضوري .. هذا تفسير ريم .. وهي تشوفه يمشي ومو طريق البيت استغربت .. وندهشت بعد من شافت المستشفى ..
وبخرعه ما قدرت ما تسأل قالت : وشفينا ؟؟
فيصل بقلق قال : مادري والله .. رنا تعبت شوي .. !!



شيخه برا واقفه وتفرك بيديها .. ومنصور والبنات كلهم صااافين عند باب الغرفه لتنضم لهم ريم بخرعه وتسأل بخفووت : شفيييكم ؟؟
فيصل بقلق قال : سلام عليكم ..
منصور بوجه معتفس قال : وعليكم السلام ..
فيصل بقلق من وجييههم ومن سكوت شيخه قال : شفيييكم ؟؟ عسى ماشر !!
منصور بنفس الحاله قال : مادري رنا ففجأه تعبت ..
شيخه بنبره باكيه قالت : والله جبتها تصريفه انها ممغوصه .. وصارت صدق ..
فيصل بعدم فهم ونفاذ صبر قال : ايـــــــــــــه شفيييكم؟؟
حتى يطلع خالد من الغرفه ومعاه دكتور غسان ..
شيخه وهي توقف وراء منصور وتنصت بأهتمام ..
ومنصور وفيصل بقلق واضح قالوا : طمنونا شفيها ؟؟
غسان وهو صاد سأل قال : هي بتعاني من اي شي ئبل هلا وبيعتاد عليها من وئت للتاني ؟؟
شيخه بخرعه قالت: ايه .. القولون تتعب لما تهتم ولا تكون متضايقه او تحسب لشي .. وغالبن بأيام الاختبارات
هز راسه غسان وقال لخالد : ما بعتئد قولون .. لازم تعمُمل اشعه .. لنتأكد ..
خالد بخوف على اخته قال: دكتور لا تخوفنا شفيها ..
غسان عشان ما يخوفهم قال : بس بددي اتأكد ما تخافوا .. وان شاء الله عارض بسيط .. بس حدن يعرف بتآخذ دوا ئبل هيك .. ولا بتتحسس من شي ..
شيخه قالت : ايه .. تآخذ حببوب للمعده .. والبندول كثيير .. ولما تآكل اكل دسم بعد تتعب معدتها .. هي تشكي بعد منها مراات ..
غسان بتأكد قال : صراحتن اشك بأن يكون عندا المراره .. من مكان الالم اللي دلتني عليه واللي بتئوليه حضرتيك .. بس بدنا نتأكد من بعض امور بالاشعه ..
فيصل بتططمن قال : اكييييد .. ؟؟
دكتور غسان : اكييد .. هي الم المعده والمراره عوارضهم متشابهه ولما ما بتروح لدكتور مختص ما بكتشف هالشي .. وراح ليدخل خالد وشيخه لها .. منصور التفت للبنات وقال .. يالله اجل للبيت اووديكم ..
سما وريم ساكتين بس ليا قالت : مو قبل ما نتطمن عليها ..
فيصل وهو يآمرها قال : ما فيها الا العافيه .. روحو بس ..
اخذهم منصوور وطلع ..




بالبيت من دروا انجنو .. البنت رايحه للسوق وش وداها المستشفى .. وليا وسما وريم ردودهم مختصره جدا ..
ام خالد لبست عباتها وراحت للمستشفى ..


بغرفه التصوير السونار .. كان واقف خالد عند راسها .. والدكتور غسان بعد .. ويطالع بالجهاز .. وطبيب التصوير ايده على بطنها ويمرر الآله عليه ..
الدكتور فواد تبع التصوير قال : واضح شوف ازاي الحصوات متقمعه هنا ..
الدكتور غسان وهو يركز قال : ايه كتير واضح .. بس بالله بدي نتأكد ما في شي نازل بالاثنى عشر .. ومسكر الطريئ ..
الدكتور وهو ينزل بالجهاز شوي قال : لا بص مفيييش ..
ابتسم خالد براحه وهو ماسك يد رنا اللي شاده عليه . قال لا تخافين ..
رفع الجهاز دكتور فواد .. ومسحت الممرضه اثر اجل .. ونزلت بلوزتها رنا بسرعه .. استقعدت وهي تسمع دكتور غسان يقول لخالد بعد ما طلع فواد ليمنع الاحراج قال : متل ما ألت أللك .. مراره واضح هالشي .. واكيد بدنا نستأصلها ..
رنا بخوووف شهقت قالت : لاااا .. مااابي..ابتسم دكتور غسان .. وتكلم خالد قال : لا تخافين .. مو خطره ومهي شي ..سهله هالعمليه ..
رنا بدمووع قالت : لا لا لا .. مابي مابي ..والله بموووت .. وهي تنزل لتنحني على نفسها من الالم قالت : مااابي .. مابـــــي وهي تصيييح ..
رفعها خالد لتتسطح شوي .. ودكتور غسان قرب لها وهي يقول ما تخافي بنتي .. ما بتخوف كتير .. بنعملا ألك بالمنضار وحتى ما بنجرحك .. ما في داعي للخوف .. هي بيسمونها عمليه اليوم الوحد .. بتعمليها بالصبح بتطلعي بالليل ..
رنا بضعف وهي تنحني على حالها على جنب بألم قالت : لا لا .. مابي اهي اهي اهي ..
خالد مسح عليها قال : اذكري الله .. وطلع خالد وغسان اللي من طلع تفآجى بأمه وعمه ابو سعود بعد ..
امه بخرعه : خااالد شفيييها اختك ؟؟
اما ششيخه علطووول دخلت لها .. ومن شافتها رنا زادت شرهتها وهي تقول بيسون لي عمليه خايفه شيخه .. اهي اهي ..
وشيخه تسمي عليها وتقرا ..


بعده بشوي لما هدت دخل خالد .. مسح على شعرها قال : رنا حبيبه قلبي .. متى اكلتي اليووم ؟؟
شيخه استغربت سواله ليه قالت: ليه شفيكم ..
سكت خالد ينتظر رنا قالت رنا بخرعه : ماااادري اهي اهي اهي .. كان عارف خالد انها خايفه .. ويعرف كرهها للمستشفى .. ما استغرب منها ..
شيخه وهي تذكرها قالت : رنوووش .. اكلتي شي عقب العصر ..
رنا هزت راسها بلا .. شيخه لتتأكد : ولا بالكوفي من شوي ؟؟..
رنا هزت راسها بمااادري وبتشويييش ..
واشر للممرضه .. الممرضه علطول فتحت لها وريد .. وحقنته بأبره .. وطبعا سوت لهم مناحه مو من الالم .. لا من اعتقاد انه فيه الم ..
حست فيها شيخه انها بدت تخف من ضغطها على يدها ..
التفتت لخالد قالت : وش فيها .؟؟
خالد وهو يهمس قال : ابيها ترتاح شوي .. بندخها العمليات اليوم .. بس بنسوي لها ثلاث تحاليل مهمه ؟؟ ابوي برا وموافق ولو تشوفين وجه شلووون تخافين عليه هو الثاني .. ..وعمي يقول بسيطه ان شاء الله كلها منظار .. بنسيويها لها .. وبعدين الحبوب الللي مع امي من متى تآخذها رنا ؟؟
شيخه وهي تتذكر قالت : من زماان من اربع سنين .. ليه ؟؟
خالد مستغرب قال : شهالاهمال من صارفها لها .. قويه الحبوب .. وتسبب النوووم ..!! زين اللي الله فك معدتها ..
شيخه التفتت لها من حستها هدت وبحزن عليها وقلبها موجعها قالت : قلبي عليها .. بعد عيني .. عشان كذا نومها كثثير ..
خالد بعصبيه قال : اموت واعرف من صارفها لها ؟؟ ولما نسألكم شفيها تقولون تعب عادي ويزورها كل شهر ..
شيخه تبرر لها قالت : ما تحب المستشفيات واللي صارفها صيدلاني اكيد ما بيضرها ..
خالد بعصبيه قال : اكيد ما بيضرها بس ما يشخصها صح مثل الدكتور ..معطيها حبوب معده .. والدكتور علطوول قالها مراره!! .. ربي فكها وما تضررت معدتها ..
ناظر فيها وهو يشوف مفعول الابره بدا .. من لحضه سكونها ..
قرب لها وهو يكلمها : رناا رنووش ..
فتحت عيونها بخخخدر والمكان يلف فيها .. لتدخل لممرضه ومعاها ادواتها ليآخذون منها دم
شيخه وهي تناظر فيهم وهم يغرزون الابره بيدها الضعيفه واللي رغم خدرها حست واتوجعت .. قالت بأستفسار: شله كل هالدم .. مو من زين دمها اصلا ..
خالد كاتم بنفسه قال : ضروري .. بنسوي لها ثلاث تحاليل .. وكل واحد يبي حقه ..
شيخه بخوف ومو مرتاحه قالت : خالد احلفك بالله شله هالتحاليل ؟؟
خالد وهو يتنهد يعرف شيخه مستحيل تفر منها بسهوله قال : انتي مو ملاحضه صفار لون عيونها ؟؟
شيخه منتبهه لهالشي قالت : الا !!
خالد بدون توضيح قال : ايه بنسويه لها هالتحليل عشانه ؟؟
شيخه تعرف انه يلف ويدور قالت : ايه وش يعني هذا ..
خالد بأللم قال :بنحلل لها عن الكبد الوبائي !!!!


الجده بالبيت من انتقل لهم اللخبر ..
الجده بحزن قالت : انحاست البنت بسااعه قصصيره .. يا رب رحمتك ..
ريم بضيقه قالت : يا قليبي ششولن متحمله هالالم ..
بدريه : واحنا ظالمينها بالنوم .. واثريها من الحبوب .. بعد عمري رناوي ..
الجده بضيق : الله يشفيها ويقومها بالسلامه ..
ام فيصل والباقين : آميييين ..


ومن بعد ما تطمنوا من التحاليل .. وخلو جسمها من اي مرض ..
الساعه 3 باليل بغرفه العمليات ..
كان خالد معاها ما قدر يخليها .. ما كان ضغطها ثابت من الخوف ..
نزل لمستوها خالد رغم الم رجله اللي شد عليه وقال : اقري حبيبتي لا تصيحييين ..
كان يشوف دموعها رغم خدرها ..
ما كانت واعيه فيه لدرجه .. حط يده على راسها يقرا .. وابتدا طبيب التخدير بتخديرها .. حط الكمام عليها ومن حطه زاد انخفاض ضغطها من الخوووف ..
رحمها الدكتور غسان .. جدا ضعيفه هالبنت .. جسمها هزيل ..
قال بينسيها : شو مالك عمو .. ائئري اي شي حافظتيييه ..
رنا من الخوووف : مااا..اني حا...فــ..ـظه شي !! اهي اهي
ضحك غسان وطبيب التخديير .. وابتسم خالد .. ويده على راسها وقرا عليها ..
ومن لما زاد الاكسجين عليها الطبيب غابت عن وعيها .. بصعووووبه ..
لما تخدرت ابتسم طبيب التخدير وقال بخبره : واضح انها مدمنه قهوه .. ههههه ..


الساعه 9 ونص الصبح ..
صحت ما لقته جنبها .. استغرربت .. وين بيكون راح والناس اجازه ..
قامت بصعوبه وهي تحس بمغص بأسفل بطنها .. وعرفت انها بتشرفها ..
دخلت الحمام .. تحممت بماء دافي وطلعت .. لبست وطلعت لصاله جناحهم .. ما لقته استغربت ..
نزلت تحت .. لقت ام سعود مره خالها وتركي وخالتها جالسين ويفطرون .. تفشلت منهم نازله متأخره .. وووينها بعد نايمه ..
اول ما دخلت وسلمت وصبحت عليهم ..
خالتها بخوف عليها قالت : سلامتك يمه شلونك اللحين ؟؟
ندى استغربت وبان هالشي على وجهها وطالعت علطول بتركي اللي يتلهى بجواله .. وام سعود اكيد فهمتها..
ندى بتأنيب ضمير قالت : اللحمد لله .. وبقلبها قالت : عمرها ما اوجعتني لا شرفت لي .. وعشان كذبه تركي حسيت بوجعها ..
خالتها وهي تأشر لها تجي تجلس بجنبها ودفت ركبه تركي وهي تقول : قم قم هناك .. خلها تجي بجنبي ..
ابتسمت ندى لخالتها .. وهي تروح لها وتضمها وهي جالسه قالت : يا بعد عمري .. معليه خليه ..
تتركي وهو يرفع حاجبه قال : يا سلام تقوميني عشان تجلسينها !!
ام تركي بمعزه قالت : البلا لو ما جاء غلاها من غلاك .. هذي بنيتي واللي عندي بالبيت ..
ام سعود وهي تطير عيونها قالت : وانا وين رحت ؟؟
ام تركي وهي تضحك قالت : انتي مانتي بلي .. انتي لام فيصل ..
كلهم ضحكوا ... وندى تكلمت قالت : ربي يخليك لي .. ولنا كلنا .. ويعل حسك ما يطفي بهالبيت ..
خالتها وهي تضمها قالت : وتلوموني ... وه بس .. كملت وهي تقول : تعالي يمه قربي قربي وهي تدف صينيه العصيده وكوب الحليب لها قالت : كولي يمه سمي بالرحمن ..
ترركي وبدون ادنى اهتمام قال وهو يمثل الحزن ويشيل مفاتيحه وجواله قال : اجل يالله .. راحت علينا حنا .. لنا الله ..
ضحكن عليه كلهم .. وطلع وشطفها من دون لا يوجهه لها اي اهتمام ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:23 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

من امس لما جو من المطار وهي تحاول تقرا باللوحات .. بس ما عرفت الخط .. عشان تحدد وين هي فيه .. كانت شاكه بهيئه الحروف .. بس لازم عليها تتأكد ولا بتدخل اهلها بدوامه ..
من سرعه السياره ما قدرت تقرا اللوحات او تفهمها.. بس من وقفوا عند اشاره .. قدرت تشوف الكتابه على السيارات وبألاخص الاجره .. واسم البلد ..
بنفسها قالت : تركيا .. احنا بتركيا .. يارب شلون هالادمي اللي معاي يودينا لاقصى الدنيا ويرجعنا .. شقصده .. اكيد يبي يتوه فيهم .. واي طياره ركبنا فيها .. بس هين يا نويصر .. انا لك .. مو انا من تلعب فيني .. مو انا من تجبرني على شي ما ابيه .. وانا اخت عبد العزيز ..
وصلو الفندق ..
نزل وجلسها بالكنب وسرعان ما راح وسوا تشيك ان .. وناداها ..
مشت وراه وهي تخطط .. تفكر .. الموضوع يحتاج جرأه .. سكتت ووش شافت من ابوها الا تفريق بالمعامله .. ولما مره وحده ردت عليه ؟؟ كلت نصيبها بس اردعته شوي .. وهذا ولد اخوه والظاهر انه مثله .. ورجعت فكرت .. ويمكن العن منه .. وشلون اتجرا وانا ما اعرف له زين شلوووون ؟؟
قالت بينها وبين نفسها وبتذكر كلام امها .. ونصايحها لها قالت خليني اجرب الهون .. وان ما نفع بجرب الشده ..
فتح الباب ليدخل ويتنحى لليمين .. تارك لها المجال تمر ..
دخلت للسيب بأنارته الصفرا القويه .. بجدرانه البيج .. لكبت للي ماخذ نص السيب .. بفتحه صغير للبوفيه التحضيري ومقابله بنفس السيب الحمام وانتم بكرامه .. لتنتهي بالغرفه ..
ارنخت رجلينها من شافت السرير المزدوج .. من صغر الحجم .. من انتهاء اقسام الغرفه .. مافيه مجال لاي شي .. تراجعت وبان بهتنان وجهها ..
التفتت علطول للكنب لقته مفرد وبينهم طاوله .. لفت عليه بصدمه منه .. اصلا شي طبيعي عنده .. بس عند اللي مو مستوعب ولا مقتنع صعبه حيل ..
قرب لها وهو يآخذ الشنطه اللي بيدها وينزلها على الطاوله .. ليحط ايديه على خصرها ويقربها وجهها قريب لوجهه .. شدت نفسها بخررعه ..
قال بأبتسامه : من اليوم ورايح خلاص .. انتي لي وحلالي ..لا تخافين .. ولا تنحرجين مني اي شي تبينه.. قولي لي كل اللي بخاطرك .. والحين بس ابي اسمعك ..
حاولت تبعد ما قدرت .. وكل ما شدته بتبعده زاد من قوه شده لها .. ارتخت يدينها .. حيل كبير اللي يصير وهي مو مستعده ..
نزلت دموعها .. ومن شافها وشاف ارتجاف حنكها .. هدا شوي وبعدها .. وقال برحمه لها : حبيبتي .. اررفعي راسك وكلميني ..
ما تحركت ومتجممده :..........
شد على خصرها لينبهها وما ردت عليه ..
ناصر وهو يرفع يده لليرفع وجههها قال : لا لا لا .. دموعك ما ابي اشوفها .. وابتسم وبانت غمازه بخده الايسر وبهدوء وروقان قال : واللي يسوي لك شي يفرحك وش بتسوين له ؟؟
ناظرت له بنظره امل:...........
قال لها وهو عارف نقطه ضعفها : واللي يخليك تكلمين عزوز وش تسوووين له ؟؟
طيرت عيونها بصدمه .. لا لا لا .. مو معقوله ..مو معقوله اللي يصير .. بهالسهوله يصير اللي ابيه .. وانا اللي خططت وفكرت وصدعت براسي .. وبجيه بالهون .. وان ما نفع بالشده .. وهو يقدمها لي بكل بساطه .. كمل وهو يقول : بس هاااه على شرررط ...
رفعت يدينها وحررت نفسها منه ومسحت عيونها وقالت : اللي تبي اسويه .. اللي تبيه .. كانت تقولها بفرحه .. ومو مستوعبه .. عارفه مجرد ما تكلم عزوز تنتهي امورها .. كملت : واللي تشرطه موافقه عليه بس اكلم عزوز ..
ناصر بفرحه من هالحياه اللي دبت بوجهها بمجرد طرا اسمه قال : تكلمينه وتطمنينه بشرط انك ما تقولين له وين حنا فييه ..!! وتسمعين كلامي .. لتسلمين على ععمرك .. غير نبره صوته ليخوفها ..
بهتت فرحتهاا .. ونزلت راسها .. قال : على بالك ما شفتك وانتي تقرين باللوحات وتحاولين تعرفين المكان .. لو قايلتي كان قلت لك ..
انصحك يا عبير .. امشي معاي سيدا بكون معاااك سيدا .. وهاللحين .. تبين تكلمين وتلتزمين بالشرط .. ولا ننكسل ؟؟
ترددت للحضه بس سرعان ما ابتسمت مما زاد شكه وقالت : مو افقه ..
ابتسم وهو يناظر فيها .. وعارف نواياه بس يجاريها .. لتلين معاه .. ويعجنها على مزاجه .. رح للكنب وجلس عليه .. وقال لها .. تعالي اجلسي ..
راحت له بهدوووء وجلست عالكنب اللي بجنبه .. ابتسم .. وقال لا حبيبتي تعالي عنا .. فتح رجليه .. وقال اجلسي هنا بالارض .. لتكون بين رجليه بالارض ووهو بالكنب .. محاصره يعني ..
كشت من حركته .. وراح فكرها بعيد .. وقال لها : لا تخافين .. ما راح اسوي شي .. بس انتي مو صريحه والله اعلم بنواياك .. ولا تفكرين مجرد تفكييير بس انك تلعبين معاي لانه والله بتندمين ..
ما انكرت عبير ان الخوف دب بقلبها .. بس كان تفكيرها انها ترددات من صوت عبدالعزيز تكفيها بس لتعطيها القوه .. قامت بهدوؤ . وجلست بالارض بين رجليه ..
ضحك على استسلامها .. كان وجهها لوجهه .. قال بيلعب فيها : لا حياتي .. عطيني ظهرك !!
استغربت منه .. وقامت فازه من عنده قالت : انت شتبي يا ناصر .. شتبي .. ولا هي بس مذله ..
ناصر ببحه مستهتره قال : مذله .. وهو رافع حاجبه ..
عبير صدت بوجهها : ايه مذله تبي تذلني .. بس قبلك ابوي عجز عني ..
استدارت بتخليه .. والتفتت وتعدلت وقالت : ادري بتحتقرني .. وتقول قليله حيا .. وانا برد عليك : ابوي عمري ما حسيته ابوي .. ولا ابحس بهالشي فيوووم .. ولا انت يا ناصر .. تبطي ما تطووولني يا ... يا وبنبره مستهتره قالت : يا ولد عمي ..
من استفزته بكلمتها .. حس الدم كله صعد لراسه .. من تحسب نفسها .. انا رجال كسرت خشومهم تجين انتي يا بنت البارح تمدين لسانك علي .. قام لها وهو يمسكها من عضدها ووبقوووووه رماها على السرير ..وقال وهو شاد على سنانه : انا اعلمك شون اطولك ؟؟



العصرر .. من تطمنت على رنا .. وجلست عندها سما .. استأذنت لتطل على غيرها واللي اكيد ينتظرها ..
ولما طلعت .. ركضت وراها ريم .. اللي دخلت بعدها بدقايق وما لحقت عليها ..
ريم وهي تهرول بالممر وراء شيخه .. لحقتها وهي تمسك كتفها ..
شيخه نقزت وبصوت خافت : أأأهي بسم الله .. وابتسمت .. هلا ريومه .. هلا . وباستها ..
ريم وهو تبوسها قالت : هلا حياتي .. باستها مره ثانيه وهي تقول : اشتقتلك ياختي ..
شيخه وهي مقصره حسها بما انهم بممر المستشفى قالت : بكره بس تشوفين فيصل ولله ما عاد تذكريني ..
ريم وهي تشهق .. والتفتت عليهم الممرضه اللي عالكاونتر قالت : هههههئئئئ .. لا وولله .. اسكتي لا تطرينه وربي خرعه امس للحين بركبي ..
ومشت معاها وهي تطلع من شنطتها جوال قالت : شوفي !!
شيخه وهي تطير عيونها قالت : هييئئئ من وين لك ؟؟
ريم وهي تهمس بهيام وهي واقفه قبال وحده من غرف المرضى قالت : اسكتي بعد قلبي جابه لي امس .. ومحد يدري فيه .. بس انتي اكيد ما بخبي علليك .. وتقولين بعد بنساااك لا والله ما نسيتك هههههه
من وراها وبقريب من اذنها وبصوت حفيف : طيب دخليه لحد يشووووفه ... !!
تجمدت بمكانها .. وحراره صوته اخترقت طرحتها والنقاب ليكش كل جسمها وينزل من اكتافها دفعه دم حااااره ...
شيخه وهي تضرب كتفه قالت : استح يا ولد انهبلت من غير شر ..
تركهم وراح بعكس اتجاااههم .. وعيون تراقبهم ..
ريم متصنمه ..سحبتها شيخه وهي تمشي معها .. وتسولف عليها ,,
وصلوا للغرفه ..تعدلت شيخه وقالت لريم .. : مممم مادري عن خالد بيرضى ولا لا .. بس اعتقد شي يفرحها .. عادي كلميها وكأنها صاحيه قبالك عادي اوكي..
هزت راسها ريم بالموافقه ودخلو ..
وبس دخلو قربت هالعيون وقرت اسم الغرفه .. وفرت هاربه ..


ومن دخلت ريم للغرفه مع شيخه حست برجفه تملكت جسمها .. وحست بريحه صفعت انفها .. موجعه .. كشرت من شمتها ما امداها تتراجع لتسحبها يد شيخه للداخل ..
شيخه وهي تنزل غطاها تنفست من الكتمه وقالت : وشفيك متصنمه بعدي عن الباب ..ز ودخلتها ..
ريم والريحه تكتم نفسها .. وقلبها بدا يرجف عقدت حواجبها ..
بس شافتها شيخه ..همست عند اذنها تخاف تسمعها زينه قالت: شفييييك ؟؟ وهي مستغربه ..
ريم همست برجفه : سبحاان الله ..
شيخخه دخل قلبها الشك .. وقبل لا تخرب ريم شغل خالد سحبتها شيخه لتوقفها عند الباب .. وقالت انتظريني ..
ورحت بسرعه .. ومسكت بيد زينه وقالت بأذنها : زيونه .. حياتي .. انا هنا بالمستشفى وبرجع لك .. اوكي .. لا تنامين انتظريني ..
ناظرت بيد زينه تنتظر ضغطها ما ضغطت زينه .. بقلبها شيخه : الحمد لله معناه نايممه ..
وطلعت ومعها ريم ..
ريم تمشيها شيخه وهي مثل التمثال ..
شيخه بأستفساار : رويم .. شفييك ..؟؟ بغيتي تحوسينا .. شفيك تنحتي وكشرتي ..
ريم وهي متجمده قالت : ريحتها .. مادري مادري .. وهي تطالع بشيخه ببلاهه ..
شيخه وهي رافعه حاجب ومستغربه وبينها وبين نفسها : ريحه قالت : شريحته .. ريحتها تجنن مثل الفل ..!!
ريم وزهي تبلع ريقه بنشوووفه قالت : ايه ايه تببروووح اشوووفها ..
مسكتها شيخه توقفها قالت : والله ما تروحين .. شناويه عليه يا بنت .. شفييك شهالريحه ..
ريم بصدااع قالت : استغفر الله استغفر الله .. خلاص خلاص .. ومشت بترجع لرنا .. وبقلبها تقول : سبحانك يا ربي ..



الساعه 9 ونص باليل ..
شيخه وهي تقوم والبنات معها قالت يالله رناوي بروح البيت واجيب لك كم غرض عشان لا طلعتي ما يتغير عليك الجوو ..
رنا بخرعه وتعب : لا وشووو ما بتطلعوني .. والتفتت لخالد وقالت له : خااالد مو قلت يوم واححد خلاص انتهى اليوم طلعني ..
خالد ابتسم : ههههههههه ايه قلت .. بس ما مرت اربع وعشرين ساعه .. ثلاث بالليل تتمين يوم ..
رنا عبست ووقالت بخوف : اجل شيخهما تروحيين .. قعدي عندي ..
شيخخه ضحكت على خوفها قالت : من عيوني بس ابطلع اللحين وبجيب لك لبس اثقل شوي .. برا السماء من شقه على الارض .. مطر ورعود وبروق .. وتحسين بلسعه بروده .. ما بيك تتعبين ولا يصير فيك شي .. وبدال ما تطلعين يجلسونك بعد يومين ..
رنا بتصرريح قالت : لا لا .. خلاص روحي ..بس ماني نايمه لين ترجعين ...
شيخه وهي تبوسها قالت : ان شاء الله .. اجل ويلك تنامين ههههه وقرصت خدها وباستها زطلعت ..
وخالد طمنها وقال بجلس عندك لين ترجع ..
وفعلا طلعوا .. شيخه وهم بالممر قالت : اجل وين امي ؟؟
سما وهي تعدل نقابها قالت : طلعت مع امي وعمتي بدريه وجدتي ..
ليا بهمس لريم وبحركه شقاوه قالت : هس ريم .. شوفي من واقف هناااك ..
ريم رفعت عينها .. الا عمها وفيصل واقفين .. مشت بسرعه عنهم والبنات يضحكون على ارتباكها اللي ما تعرف تعبر عنه لما تشوفه ..



خالد .. قام وسكر الباب ..عقب طلعه البنات والممرضه من عند رنا ..
ورنا قلبها رجف .. مو على خالد بتمر حالتها بسهوله .. ابتسم .. وهي ابتسمت بجفاف ..
خالد وهو يجلس جنبها وعكازه جنبه .. قرب الكرسي ومسك يدها .. رنا حياويه درجه اولى ..
وخالد حاط هاشي في باله .. وبما انه طبيب نفسي ما راح يخفى عليه توترها ولا حتى اللي صار امس وهذرت فيه قبل العمليه ..
احب يصدمها .. وهو يمسح على يدها قال : شلونها حبيبه اخوها ؟؟
رنا خجلت وتنهدت قالت : احسن .. وابتسمت ابتسامه ذابله .. والخوف مسيطر على الموقف ..
خالد وهو يبتسم قال : المهم انه خلاص .. بتدارين نفسك هالست شهور هذي .. وبعدها تآخذين راحتك بأكلك وشربك .. ومع كذا .. اللي مدمنه عليه ومضر لا ترجعين له .. خصوصا القهوه ..
ابتسمت .. ومن قال القهوه عرفت انه بيتدرج بالموضوع ..
رنا بصمت :......................
خالد وحاس بترددها بأخذ راحتها قال : طيب ليش ما رحتي لدكتور علطول .. ما انتي طالعه طالعه من البيت ورايحه لعلاج ..
رنا بذكرى قديمه قالت : انت عارف وانا عارفه .. روحي تطق من اقبل على مستشفى او دكتور .. الصيدلاني ويالله متحمله .. ولعملك هي مره اللي رحت .. وارتحت وبتلت بالحبوب .. وكل ما خلصوا شريت عليهم ..
خالد وهو يبتسم قال : بس زمان كانت غلطتك .. انتي كنتي ملقوفه .. وعنده فرط نشاااط عجيب .. واللحين سبحاان الله بس نايمه .. وهو يتذكر قال : ايه على فكره تدرين ان هالحبوب هي اللي تنومك ؟؟
رنا بقل حيله قال وهي تتنهد : عااارفه .. وياما انطردت من محاضره بسبب الغفوات اللي غصب عني .. وياما وياما تطنزوا البنات علي ..
ويا ما وياما هزأتني جدتي بسبب النوم ..
خالد وهو متعاطف .. حس بتعبها .. رجع راسها للوساده لتنام وترتاح .. ووقف عندها وقال : وليه ما قلتي لهم ..
رنا بصمت موجع :...........
خالد عرف ان نفسيته مليانه ومحشيه .. وعراف ان اللي صار امس فجرها .. وعرف بعد انها محتاجه له ولجلساته اكثر من غيرها ..
مسح على شعرها وقال بهدووء : طيب ارتاحي ونامي .. وبكرا شرايك لما تطلعين نطلع لنا بمكان انتي تختارينه ويونسك .. كان بيوسع خاطرها فقط لا غير ..
ردت بهدوء : تسلم ...بس ما بي شي .. بس ابي انام بهدوء ومن دون الم ونغزات تقومني باليل ..
خالد وهو يبتسم لها قال : طيب نامي .. وان شاء الله ما عاد تحسين بهالشي بعد اليوم ..
وعلى غفوت عينها تبين تنام .. صحاها صوت طق الباب بدخله غسان والممرضه ..
خالت التفت له وهو يهمس قال : مو وقتك يا اخي ..
ابتسم غسان .. ويشوف محاوله رنا لسحب الطرحه على راسها قال : اعتذر .. بس معاينه ضروريه ..
خالد وهو يلتفت لغسان ومن بين اسنانه قال : غسااان تكفى ,, مو وقتك ابيها تنام ..
غسان وهو يتقدم قال : آآسف بكا عمك بيحاسبني .. اخذ الضغط .. وشاف الجرح .. وقال بأبتسامه : شفتي متل ما وعدتك .. ما في جرح كببيير ..
رنا همست : بس بغيت توقف قلبي من الخرعه .. ابتسم خالد .. واللي متأكد من ان غسان سمعه .. ابتسم غسان وهو ينسحب ويقو ل: آسفين ازعجناكي .. بس هي اوامر عمك ..
ضحك خالد وهي ماتت بأرضها ..



زياد وهو يترجى بفيصل قال : يآخي توني اكتشف انك نذل ..؟؟!!
فيصل وهو حاط رجل على رجل قال : احترم الفاظك لا والله ما عاد تلقى لطلبك قبول ..

زياد بيموت من القهر قال : الشرهه على اللي يترجاااك .. ومشى وتركه عالطاوله مبتسم ..
وبعد ربع ساعه جته رساله فتحها وطارت عيونه ..




الصبح تركيا ..
من سوا سواته وهي ما غير دمعتها على خدها ..
دخل وهو يشوفها جالسه عالكنب ومن امس ما نامت .. من عقب اللي صار .. ضامه رجليها وحاطتها على طرف الكنب ومركيه راسها عليها ..
رمى نفسه عالسرير ..وهو يشوفها على حالها .. تنهد ولعن الشيطان رغم غضبه .. وراح ليوقف جنبها وبخوف لمس راسها ..
حركت راسها بقررف منه تبعده .. ناصر استشق هواء لرئته ليصبر نفسه وزفره وهو يقول : قومي تحممي حرارتك مرتفعه ..
عبير وهي تفز من جنبه قالت : ما يخصصك .. ترتفع اموت اتشنج ما يخصصك ..
ناصر زفر هواء وقل : عبير اسسمعيني واعقلي احسن لك .. ترا والله مو من صالحك ان طلعت لك وجهي الثاني ..
عبير بأستهتار : لا يمه خووووفتني .. وهو فيه العن من هالوجهه ..
ناصر قرب لها بسرعه بيشد شعرها بس تعوذ من ابليس وقال : روحي تحممي احسن لك لا والله ادخلك غصب عاااد ..
قامت وهي تترنح .. لححين معتدها تقلب من اللي صار امس ..
نطرها تقريبا نص ساعه ودق الباب يتسعجلها ..
طلعى له منحرجه .. بروبها .. بلوزتها وشقها امس ..
جلس عالكنب وقال .. : خذي هالكيس .. البسي وتعالي بسرعه ابيك ؟؟
سحبت الكييس ورجعت للحمام لبست ونشفت شعرها .. وطلعت ..
ما رفع نظره لها لا يضعف .. جاب اقل شي ممكن يثيره من السوق .. بس اكتشف انها تحلي القطعه .. جايب بنطلون رمادي وبلوزه بيضاء بصووف رهيف بأكمام طويله
دلعتها مثلثه من ورا وقدام .. وطبعا رجال شعرفه انه يلزمها بدي او لا .. بلوزها مر وخذاها .. بس عبير حاولت تسكرها شوي ..
طلع جواله ودق رقم معينه .. وحطه عند اذنه .. ولما جاه الرد .. وقّف عبير بقوه وححاوطها بذراعه من خصرها وقال : قولي الوو ..
عبيير بخووف وصوت مرتجفف : الوووو
عبدالعزززيز بسيااارته وقف بنص المسااار وبلهفه وعدم تصدييق : الوووووو
عبير علطول بكت : عزززوز .. انا عبييير ..
اصوات السيارت تنبهه ليمشي بوقفته الغلط .. واللي يسبه من يمينه واللي يوقوف يسأله ااذا فيه شي
.. بس هو وين .. كأنه بمعزل عنه .. قال : ....
انتهى ..*ـــ^


اعذروني ان كان فيه اخطاء املائيه ..
طوبتنا الجايه يوم الاثنين ان الله اراد .. طوبه تفجيريه ..>> هاه عطيتكم تلميح ..


زيزفونه .. الف مبروك تستاهلين ..
حبايبي بأنتظاركم ..
استغفر الله العظيم واتوب اليه ..



غيمه عطر

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:28 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه السادسه والعشرون ..


لم اصدق بما قيل .. ان ما فعله ابائنا .. سيلحق بأبناءنا .. خيرا كان ام شر..سيسعدهم وربما يحزنهم .. ليتعداهم لاحفادهم .. لأي مدى سيصل بـمتعب التحكم بعد موته ..

..قراءه ممتعه ..
تذكير ( لا ينتهي الحدث بمجرد وقوعه )..





طلع جواله ودق رقم معينه .. وحطه عند اذنه .. ولما جاه الرد .. وقّف عبير بقوه وححاوطها بذراعه من خصرها وقال : قولي الوو ..
عبيير بخووف وصوت مرتجفف : الوووو
عبدالعزززيز بسيااارته وقف بنص المسااار وبلهفه وعدم تصدييق : الوووووو
عبير علطول بكت من عرفت الصووت : عزززوز .. انا عبييير ..
اصوات السيارت تنبهه ليمشي بوقفته الغلط .. واللي يسبه من يمينه واللي يوقوف يسأله ااذا فيه شي
.. بس هو وين .. كأنه بمعزل عنه .. قال :روووووحه .. روووح اخوووك ..
عبير شهقت بوجع قالت : عزوووز تعالي خذني .. تكفىىى عزوووز ..
من سمع كلامها طارت عيونه .. حط يده على افمها ورصها لصدها وهو يحذرها وبعصبيه ومبعد الجووا ل: عبيروووه ..تعدلي احسن لك لا والله ما بحياتك تشوفينهم ..
عزوز وكأنه رامينه بوسط نار من اهتززات صوتها اللي يعرفها زين وما خفته .. عرف انها لا مرتاحه ولا مبسوطه بأنفعال : الووو .. الوووووو .. رفع الجوال شافه ولقاه للحين معلق ما انقطع .. رجعه وهو ينادي بصووت عالي : عبيييييييييير .. عبييييييييييير ..
عبير وهو يرجع الجوال لاذنها ناصر قال تكلمي عدل عبير تنحنحت وعدلت صوتها قالت : هلا عزوزي .. هلا روحي ..
ما انكر ناصر قهره من اسلوبها معاه .. بس سكت ليشوف نهايتها ..
عزوز من حس بركازه صوتها .. حس انه هدا بس كأنه مركون عللى جمر قال : عبير قلب اخووك .. وينك فييه .. وش حالك .. قوليلي .. وينك فيك وانا اجيك .. لا تخافين قولي .
ناصر يسمع كلامه لها .. اشر لها بكلام ورددته وراه : انا بخيير .. مبسووطه لا تخاف .. وبدموع حاره على خدها وتحاول ما تناظر بناصر ومن قلبها وبصوت اهتز من عبرتها اللي بتخنقها بحلقها ولا قادره تطلعها من ناصر قالت : بس لا تزعل علللي .. وهي تصييح وبانت شهقاتها .. حط يده ناصر على فمها يمنعها وهو اصلا خانقها .. وهي مغمضه عيونها ببألم من حالها ..
عزوز وهو ينتفض من القههر قال : عبيير .. ما ازعل عليك .. وواثق فيك ما تسوين الشينه .. بس وينك .. وين اراضيك .. كان يصرخ بطريقه مجنونه .. والعالم واقفه تتفرج عليه ..
عبير تسمع لكلام ناصر ولا مركزه باللي يقوله عزوز من ضغط ناصر .. قالت لتفجر فيه : عزوز انا تزوووججت !!!
عزوز طارت عيونه .. حس قلبه بيوقف قال : ويششششششششش ؟؟ شتقوووليين ؟؟
عبير ببكاء وكل ما بكت كتمها ناصر قال بهمس : عبير والله لا اسكر اعتدلي احسن لك ..
ساعتها عبير ما تحملت .. وحست ضلوعها بدت تدخل ببعض من الالم .. ومن الموقف .. ومن اللي ممكن يكون عليه حال عزوز .. ما همها نفسها ولا اللي بيصير لها عنده .. خلاص .. معجزه صبرها من اخذها ناصر للحين .. رجليها خانوه .. وقلبها تحس مع كل نبضه ينبضه ضربه على صدرها .. وبصوت عااالي وهو يشوفها ترتخي وتطيييح : عبيييييير.. عبييييييييييررر ..
عزوز قلبه وقف ..شد على قبضه الجوال وبصراااخ : الووووووو .. الوووووووووووووو .. عبييييير .. عبيييييير شفيبيييك ؟؟ .. ما اصعب موقفه .. لا يدري وينها ... ولا حالها .. ولمعرفته بوضعها كان وده يآخذه ربي بهاللحضه ولا يجلس كذا بعيد ولا يدري وين اراضيها ..
الجوال مرمي : وناصر يحاول ييصحيها : عبيييييييير .. عبيييير .. يطبطب على خدها ... سمعها تردد : سامحني .. سامحني عزوز .. سامحوني . سامحني ..



ضرب القزاز بجنبه : انت يا اخ .. انزل انزل ..
عزوز التفت الا هذا الشرطي واقف له ينزله ..
الشرطي / افتح افتح الباب وهو يضرب بالشباااك ..
عزوز فتح الباب بعصبيييه : نعمممم ..
الشرطي بهدووء قال: عسى ماشر ..
عزوز بغضب اعمااه : شتبي .. ؟؟
الشرطه بحده من اسلوبه قال : موقف بنص الشارع ومسبب زحمه سير بشارع عام وتقول وش تبي ..
عزوز بغضضضب : فكني اقووول .. وهو يينفض ذراعه ..
الشرطي الثاني مسكه وقال : امسكه امسكه .. وواحد ركب سيارته نحاها على الجنب ..



الجده وهي تكلم فيصل قال : وشله نطولها وهي قصصيره ..
ام فيصل : خالتي الله يهداك .. البيت مو جاهز .. وهذا هم يقولون نبي نروح المزرعه نسكنها دامهم يشتغلون ؟؟
الجده بأصرار : ايه ويش يضررر ..
فيصل محتار قال : انا ان شاء الله قبل رمضان ابيها تكون عندي ..
نلغي كل شي واتفقو من جديد ..
الجده وهي تصررح قالت : اجل كذاا .. فصييل .. تراني عارفه بحركاتك .. وسكتت لجل خاطر هالمنسدحه بالمستشفى .. والجوال وصادرته ..
وابن لابوك تكلم ..
فيصل قلب وجهه .. وامه وعمته بدريه ضحكوا عليه ..
فيصل وهو يقوووم قال : اجل الاسبوع الجاي ابيها ..
جدته وهي تضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه ايه خلك كذا ..
ام فيصل بتعجب قالت : شفييك اركد .. البنت ما جهزت .. ولا حتى غرفتك ..
عمته بتسهل له الوضع قالت : يرجع من السفر ويلقاها جاهزه ..
الجده ترصه بالكلام قالت : ايه والله .. ولا بتاركته يلعب وراء ظهري .. وريم اليوم ماخذتها بنرووح المزرعه ..
ام فيصل بضحك : هههههههههه لا خالتي .. خلي البنت .. تجهز نفسها ..
فيصل وهو يمثل العصبيه قال : وشرايك مره وحده تسفريننها وليله الزواج جيبيها ..
جدته تضحك : هههههههههههه والله ماهي بشينه ..
عمته : هههه تقدرينها يمه ..



اتفقوا يقدمون الزواج .. بعد اسبووع ..
ريم صُعقت .. وهي وشيخه على قدم وساق بالشغل والتجهيز .. وكل مواعيدهم رجعوا رتبوها من قبل .. ريم حست انه كذا افضل . لانهم ببيت واحد .. بس اكيد بتدفع الثمن وبتطيح رجلينها بهالمولات ..
الخال رفض يروحون للمزرعه واولها لتجهيز ريم .. ولدوامات الشباب .. وقالها تجي تجلس عنده ببيته لو هالاسبووع ..
الحريم قدروا يسكنون بالبييت الثاني .. واغلب وقتهم بالنهار ببيت ابو تركي ..
ندى مو سايعتها الدنيا حمولتها واهلها ببيت واحد .. ودلعها زاد وتركي بدا يآخذ الموضوع جدا ..
فيصل رجع رتب اموره من جديد .. وحريم عمامه وعمته ما قصروا رتبو اللي بوجهه المعازيم ..


بالمستشفى ..
صوت الجهاز وهو يعلن الانخفاض بالضغط واضطراب التنفس مخوفهم ..
خالد ضاقت فيه الوسيعه من اللي صااار .. وزياد مصر انها انتكاسه ..وانه فيه شي مزعجها وقالب حالها .. وناظر بخالد اللي انجن .. قال لا تشك فيني انا اكثر واحد اسعى لرضاتها ..
باالبيت كلهم عرفوا وتضايقوا لضيقه خالد ..
ريم سرحت بخيالها .. ورجعت تشم نفس الريحه .. وبنفسها قالت : انا شلون نسيت الموضوع شلوون ؟؟.. بس مو معقوله.. اكيد مشبهه .. ورنيم خبري فيها صغيره .. اكيد اشباهها تغيرت ..
ندى وهي تجلس قالت : شفييك ريومه سرحانه .. تهوجسين بثيابك ولا عطوراتك .. ولا بمفارشك ..
ريم ابتسمت : ههههه لا هذي ولا ذذييك ..
دخلت وطارت عيونها : انا ما طردتك لتركي شجايبك ؟؟
ندى بملل قال : اووف شيووخ .. فرحانه فييكم .. وابي اجلس معاكم ..
رنا وهي تناظر فيها ومنسدحه قالت : وخير يا طير .. هاللحين بنروح روحي لزوجك بس .. الخلا تكفييين ؟
ندى تكشر وهي تناظر فيها قالت : شفيها مستلعنه هذي عقب العمليه ..
ليا اللي تطالع فيها قالت : والله محد شاينه نفسه غيرك .. شفيك من حاكاك كليتيه بقشووره ..
شيخه وهي جايتها وتمسكها من عضدها قالت : قومي قومي .. روحي لتركي خليه بتغدا وينام .. قابليه .. لا نام تعالي تلقينا ..
ندى بزفره : اففففف يا كرهه ..
البنات طارت عيونهم ..ومن محاسن صدفها طاحت باذن امه ..
ناظرت فيها ... ولما شافتها ندى قلب وجهها اسووود .. \شيخه تحس وجهها برد .. اعطتها نظره ناريه .. قامت منها ندى تركض ..
خالتها بقلبها قالت : شفيها .. طفحت ريتها من جوها بنات خوالها .. لا ماهي بطبيعه او اننها تتبيزر علينا ..
راحت للصاله لقت ام فيصل وام سعود وام خالد لابسين عبيهم وبيروحون لبيتهم من الباب اللي بينهم ااضطروا يفتحونه هالفتره .. بيقيلون ويروحون لعيالهم ..
سلمت عليهم وطلعوا ..
جلست ومزاجها مو رايق ..
ام محمد بحساسيه : ثقلنا عليكم .. سامحينا ..
ام تركي طارت عيونها وقالت : اخس عليك يا بدروه .. هذي كلمه تقولينها لي .. هذي كلمه تقولينها وانتي جالسه ببيت خالك واللي مثل ابووك .. هذي كلمه ..
الجده بحساسيه : افا والله .. بس ما ودنا نضيق عليكم ..
ام تركي طار عقلها : وانتي بعد يام فيصل .. لا والله اني ما هقيتها .. انتم الداخلين وانا الطااالعه .. ميير.. وهي تهدي من صوتها .. حال هالولد ما عجبني .. طار بالسماء ورضخ بالقاع ..
الجده ملاحضه بس ما حبت تتدخل ..
بدريه بخوووف : ليه وشفيه اللهم يا كافي ..
ام تركي وهي تقرب لبدريه قالت : انتي تدرين عن بنتك يا ام محمد ؟؟
بدريه بخووف قالت : وشهوبه ادري ؟؟
ام تركي بتحليل قالت : متغيره على الولد ولا تداني زوله .. وهي اللي لا اقبل اول تستقبله بالباب ..
بدريه بشك قالت : تفكرين اجل باللي افكر فيه ..
ام تركي : ايه والله..
الجده وهي تلتمس للموضوع وجهها تهلل قالت : اجل قومي شوفي مره ولدك يا هويه .. قالتها مبسوووطه ..
ام تركي وهي تقووم ومعها بدريه راحوا لندى ..
ام تركي قبل امها دايه وتعرف بهالسوالف .. وخذت هالشي عنها كمعرفه بسيطه .. وما امتهنتها كمهنه لها .. بس لازات المعرفه موجوده ..
ام تركي وهي تدخل على البنات وسألتهم عن ندى .. وقالو صعدت .. وراحت ونادتها ..
ندى اختفت رجلينها خصوصا ان امها معها وخافت لا تكون درت .. ووجيههم مخيفه وكأنهم م سكين شي ..
ابتسمت خالتها على خوفها ودخلتها لغرفه ..
بدريه قالت : يمه ندى .. انتي فيييك شي ؟؟
ندى بدموووع علطووول ( سابقهم بالصياح تسلم ): والله العظيم مو مني .. ما ادني ا ريحه ولا زوله ..
خالتها ضحكت : ههههههههه انسدحي يمه .. بسيطه ..
ندى بخووف : ليه شفيييكم ؟؟
بدريه وهي تفهمها قالت : يمه انتي متى فايتتك الدوره .. كم لها.. ؟؟
ندى بخوف وشك قالت : مادري من زماان ..
ام تركي تهديها قالت : ايه متى من زمان .. قولي لا تخافين .. الامر عاادي ..
ندى بخووف : اصلا من زواجنا ما شفتها غير مرتين ..
ام تركي وهي تسدحها وكشفت عليها رغم حرجها قالت : يا بنت شكللك لك ثلاثه ولا دريتي ..
بدريه بشك : لا مو معقوله .. ما حسيتي يا ندى ؟؟
ندي وهي تصيح من الاحراج ومن كشف خالتها قالت : لا وشووو لي ثلاثه .. تجيني بس متقطعه ..
خالتها عرفت انها مرتبكه وتخبص جلست جنبها وقالت : يمه سمي ووقولي لي .. متى جاتك ومتى راحت .. والمتقطع بعد متى جى ومتى راح ..
ندى وهي تتنهد قالت : جتني بعد زواجنا طبيعيه مرتين .. الشهر اللي بعده جتني متقطعه طول الشهر ..
خالتها تعذر لها قالت : وهذا اللي مزعل تركي اجل ..
بدريه طارت عيونها .. اجل متزاعلين .. ندى كملت قالت : يحسبني اكذب عليه ولا نافره منه ..سويت تحليل وما بين شي .. وبعدها ما عاد جتني .. بس احس بألمها ..
ام تركي قالت : واللحين شلون ؟؟
ندى بكره قالت : ما ادانيه ولا اداني ريحه ولا زوله ..
ام تركي ناظرت ببدريه وقلت : بنتك بادي وحامها يا بدريه ..
بدريه مو مستوعبه : شون بادي وحامها .. وهي تقول جايتها دوره .. وانتي تقولين لها ثلاثه .. المفروض اللحين اللوحام خف ..
ام تركي وهي تقول عن خبره امها : ما الحريم وواحد .. والله متأكده من قولي.. وهي متأكده.. لا يكون مهي دوره بس ..
بدريه بخرعه قالت : اجل ويش .. تقصدين نزيف لا سمح الله ..
ام تركي : لا لا تخوفين البنت .. مهو نزيف.. بس اخاف انك حملتي ومتعوره يا يمه وانتي ما دريتي ..
ندى بقلبها يعني انتي اللي رقعتيها .. امه بشك : بس ما تبي الرجال .. شلون متعوره .. لازم تروحين للمستشفى يا بنت !!
ندى وهي متقرفه قالت : لا ما ابي ارووح .. مابي .. ما بي اشووفه ..
ام تركي بتأكيد قالت : روحي جيبي عباتك وقولي لتركي .. ولله ما غير وحام البنت عليه ... بدريه جيبي عباتها وفهميه .. وانزلوا نآخذها نسوي لها تحليل ..


بقسم الشرطه ...
ابوه عند الضابط : ايه ما قلنا شي .. تسبب بحادث ولا درى الاخ .. وفوقها ينزل وينافخ ..
ابو عزوز : يا حضره الضابط انا فهمتك .. عندنا ظرف بالبيت ومتعب الولد ..
الضابط : مهما كان الظرف .. الناس وش عليها ووش عرفها بضروفكم .. وتعديه على رجل المرور..مخالفه ولا زم يتعاقب عليها ..
شوي الا وطق الباب . ودخل ضابط ثاني من شافه ابو عزوز فز وسلم عليه ..
الضابط للضابط الجالس : خلاص نقيب رائد ... حول هالسالفه على ولا يهمك ..
الضابط وهو يقوم ويطلع من مكتبه قال : تآمر ..
وطلع ليجلس ابو عزوز وصاحبه ..
ابو فهد : هاه يابو عزوز .. ما خبرتها من عزوز هالسوايا .. رجال محترم ومثقف وقريب بيصير دكتور .. هذي تصرفاته !!
ابو عزوز بضيق قال : الله اعلم بالحال .. طالبك يا بو فهد .. وتفزع لنا ..
ابو فهد وهو يتنهد قال : وصلت افا عليك .. وعبدالعزيز تآخذه معك ان شاء الله .. مو عن شي .. بس لاني واثق به وبتصرفاته ..
ابو عزوز : هذي الهقوه .. الله يقدرنا ونخدمك باللي يسعدك ..
ابو فهد بترحيب : تسلم ما لنا غناه عنك ..
جاء عبدالعزيز مع احد الشرطه .. سلم عليه ابو فهد وبتوديعه قال : عبدالعزيز .. اذا محتاجني .. قول وانا لك ..
عبدالعزيز وهو يناظر بأبوه قال : عساك دوم بالمكان .. سلام .. طلع عبدالعزيز وابوه ..



وجهها ابد مو باينه عليه الراحه .. ومكتض .. وعلى غير عادته ..
شيخه وهي تمسح على راسها وتسمي وتقرا ..
خالد وهو واقف جنبها .. وحاظن كفها بين يديه .. بخفه من المغذي اللي فيها : قال بضيق : شفيك زينه.. شاللي ضايقك .. تبين شي .. شدي على يدي ..
يدها بارده بين يديه ومرخيتها ..
شيخه ما خفتها دموعها لا دخل خالد عليها .. مسحتها لها وقالت : حبيبتي .. خالد ضايقك؟؟ زعللك ؟؟.. انا طيب !!.. اي احد .. شفييك ؟؟
يكلمونها وكأنها تقدر ترد عليهم.. وغالبا ما تشد ولا تضغط على يديهم .. بس هالمره ابد .. مرخيتهم ..
وما غير دموعها تنزل وهذا اللي غاث خالد ..
خالد وهو يتحرك بأنزعاج ونادى للمرضه .. دخلت الممرضه بخوف .. خالد مهزئها الصبح لين قال آمين : قال: انتي متأكده محد دخل هنا بغيابي ..
الممرضه بخرعه : لا لا .. انا مافي شوف .. انا هنا دايم ..
خالد وهو يزفر هواء بضيق قال : مدري ليه قلبي مو مصدقك ..
طق الباب وكان زياد .. تعدلت شيخه بغطوتها وبعدت شوي .. ولما جت بتقوم .. شدت على يدها زينه ..
التفتت بفررح .. وقربت لها تحت نظرهم قالت : زينه شديتي على يدي صح .. وناظرت فيها لقتها تشد اكثر .. ابتسمت شيخه وهلت دموعها غصب .. تعتبر زينه بنتها .. وكأنها ولدتها وتهتم فيها .. مثل اي ام بمولودها الجديد ..
زياد وهو يناظر بالجهاز .. مو عاجبه الوضع .. نسبه الاكسجين متذبذبه والرئه ما تساعد ابد ..
وحتى الاكل معدتها صارت ترفض ..
همس لخالد وطلع معاه ..
خالد بضيق قال : شفيك؟؟
زياد بأصرار ويحاول يوصل له شي من دون ما يغلط قال : اسمعني .. لما كنتوا بالمستشفى فتره تعب اختك .. محد من اهلك جاء يزورها ..
خالد بأستغراب ومبعد الشر قال : لا .. ما خلو اختي ثانيه ..
زياد بيحسن النيه قال : مادري .. متأكد فيه احد جايها .. زايرها يمكن متأسف على حالها وهي تسمع ومخوفها .. عشان كذا البنت اعتفست .. وانتكست ..
خالد بتعب جلس على الكرسي .. تنهد بقهر قال : يعني شلون تعبي وسهري لليالي راح كذا بيوم وليله ..
ما دروا الا بوحده من الممرضات جاتهم قالت : دكتور انا شفت ثنتين دخلوا لها وحده دخلت .. والثانيه تقرفت .. وجت وسحبتها وطلعوا بسرعه .. ما قعدوا ولا تقريبا عشر دقايق ..
خالد طيير عيونه ووقف قال : نعم .. انتي شتقولين ..؟؟
الممرضه برحمه قالت : والله هذا اللي صار .. وانا من عقبها بنص ساعه بلغتني ممرضتها اللي متابعهتها انه جتها انتكاسه .. اتوقع منهم .. يمكن رموا كلمه وطلعوا ..
زياد طارت عيونه .. والتفت لخالد اللي اسود وجهه ..
خالد بعصبيه قال : وتعرفينهم .. لو اجيب لك اياهم تعرفينهم ...
الممرضه بشك : يمكن !!
خالد سرح شوي يفكر ونسى زياد اللي يكلمه ..
وقام فجأه وقال لزياد : محد زارها ذاك اليوم غير شيخه .. وشيخه ابد ما تتضايق من جيتها .. واكبر دليل شوف . مسكت يدها وانا رافضتني ..
الفلبينيه : دكتور .. انا بعد يودخول يشوف ملابس مدام مفتوح شوي .. وشعر خربان .. ومافي ربطه ..
خالد هجم عليها بيلعن خيرها قال : وليه ما تكلمتي وقتها ..
زياااد وهو يمسكه قال : اهدا يا رجال وخلنا نعرف من اللي دخل ..
طلعت شيخه على لجتهم ..
الممرضه من شافتها طارت عيونها وقالت : هه هذي هي .. وهي تأشر عليها ..




ابوه بعصبيه وصراااخ ..: ممتى كلمتك ووش قالت ؟؟
عزوز بيقهره وبراسه موال ووده يغنيه قال : مالك شغل فيها .. ولا لك شغل بالباقين .. ضيعتوها انتي وعمي واللحين جاي تسأل ..؟؟ ومسوي نفسك مهتم
لو فيكم خير .. ما خليتو الكلب يأخذها من اساسه .. والتفت على امه وبقهرر قال : يمه . اقسم بالله لو صار بالبنت شي .. ان الذنب محد بيتحمله غيرك ..
امه بخووف وقلبها موجعها.. قالت : لييه .. ليه تقول هالكلام .. شاللي تعرفه ومخبيه ؟؟
ابوه عرف انهم بدو ينكشفون بعصبيه قال : اكلي تبن انتي .. ؟؟
عزوز التفت معصب قال : انتي اللي بعتيها .. وانت يا يبه ما دورت ولا اهتميت .. ونا عارف انكم كلكم يالثلاث بين ضلوعكم شين ما يرضي الله ولا خلقه ..
ولا ما كان برد حيلك يا يبه عن تدويرها .. ولا طاوعك قلبك يا يمه تبيعينها ..

جمانه بخوف ضامه امها .. عزوز فيه شي مو طبيعي ... يرادد ابوه بجنون .. ولا كأنه اللي يعرفونه ..
ما دروا اللا باللي داخل عليهم ويصااارخ قال : عزيززز .. شهاللي سمعناه ؟؟؟
ام عزوز مسكت قلبها عارفه ان ما راح تعدي هالسالفه ولا هاليوم على خير قال عزوز بضحكه استهتار نرفزته قال : اهلا اهلا .. شاللي صار يا عمي .. وشاللي سمعته ..
عندكم علووم ولا تبيني انا اطربك ؟؟
عمه من تهكمه فيه قلبه قرصه .. وعرف انهم راحوا فيها خلاص قال بيناطحه وبيمشي معااه للاخر : اطربني ؟؟ كان بيعرف شاللي وراه عشان يلقى له مخرج
عزوز بكل برود وكان حاس ان هالخبر اللي بيقوله بيفجر فيه شي من عند عمه وابوه قال : جهزو بطاقاتكم .. وكتبو لسته معازيمكم .. وشد حيلم انتي وابوي .. ندور العرسااان !!!
ابوه من سمع .. ما قدر وارتخت رجليه وطاح عالكنبه .. ما حرك هالمنظر بعزوز شي .. وجهه اسووود وبضعف قال لابو ناصر : ضعنا يابو ناصر ضعنا .. وين بنودي وجيهنا من ربنا .. الولد خذا اخته .. خذا اخته .. طارت عيونه وهو يشوفهم بدو يكشفون سرهم..
ابو ناااصر صابه مثل الشلل .. الوحييد اللي مستبعد انه تزوجها عشان كذا مبرد اعصابه ومبرد اخوه معه .. بس هالخبر هد عزومه ..
قال بمحاوله لاظهار القووه : ويييش تقووول ؟؟ شلووون ؟ ومن بأمره ..
عزوز بعصبيه من مناطحه عمه اللي لا زالت قال : من بأمره بأمر حريمكم.. ووشلوون .. يدبرها ولد زيد .. يدبرها .. ما هو عجزان عن هذي ..
ما حس الا بالكف اللي على وجه طنت من وراه اذنه ..
ام عزوز بققهر :كسسسسسسسر يكسر يمناك .. الله ينتقم منكم .. انت واخوووك .. الله ينتقم منكم .. مصير هاللي مخبينه سنين يبان ..
ابو عزوز بمحاوله جاهده للوقفه قال : ام عزيززز .. قصري حسك وانتي من بدا فيها .. قصريه لا اقصه لك ..
ابو ناااصر بلووم لاخوه : لا والله ومربيها صح يآخوي .. اللي مره تحوسنا حووس .. كله من ردى كلمتك عليها .. من ردى جودك بمسكها ..
ام عزوز وبغبن سنين قالت : ولا انت اشطر منه .. ما قصرت بأم ناصر قبلها . بس هي ماسكتك من اللي يوجعك .. ولا ما كان حالك من حال اخوك .. نسيت يازيد ولا اذكرك ..واللحين جايين بتحاونها على راس بنتي .. لا والله .. على رداه ولدك الا انه احسن منك ..
نسيت سنين مضت كنت عبد ابوها ولا ما نسييت .. ويوم خذيت غايتك .. بتعيد ما سواه ابوك بالعيال ..
ابو عزوز قام وهو يتكي عالكنبه وبلسان ثقيل : اقصري الهرج يا مره اقصرريه .. لا تفتحين علينا بيبان مصككه ,,
.....: ان قصرته ما قصرته انااا .. يا عيال متعب من ما شربتوه من كاسكم .. او لها انا وخيتي ..
ايه .. انا وياها من زوجناهم . وانا وياها من سفرناهم .. وانا وياها من فتحنا لهم الطرييق . وناظرت بزوجها وقالت : وفيك انت واخوك المسوهم ولا لاقوهم ..
ابو ناااصر بقههر من الحريم اللي تفرعنت قال : ذنبهم برقبتك انتي وياها .. تسمعييين انتي وياها ..
ام ناصر بشموخ واقفه قالت : ما راتكبت ذنب يوم اني زوجت ولدي ..
ليلتفتون للصوت المتقطع : ليتني ما بدلت ليتني ما بدلت ..
عزوز وهو يشووف لسان ابووه ثقل .. وشق من وجه بادي يمييل .. قرب له بعد ما نجح بأنه يعلقهم ببعض لتنكشف الامور وبعصبيه قال : شاللي بدلته يبه .. شاللي بدلته ..
ابو عزوز وهو يشوف اخووه المصد عنه قال : اخوووك اخوووك ..




مركيه راسها عليه بثقل .. وهو شايلها ,, مشى فيهاا لحد ما دخل الاسعااف ..
اخذوها منه بسسرعه.. حتى يتجمعون عليها ..اللي يركب اكسجين واللي يركب محلول واللي يقيس واللي يراقب ..




رفعت الجهاز عنها قالت : لا موجود حمل .. بس النبض ضعيف .. واحتمال يطيح بأي لحضه ..
ندى دمعت عيونها ..
تركي انصدم .. قال : ليه طيب ..؟؟
الدكتوره ابتسمت وعرفت انها اول مره لهم قالت : يا اخ .. زوجتك بنهايه الثالث بتعرف ولا لا .. ولا مداريه ولا مراعيه للهالشي .. وبالشهور الاولى ضروري تحافظ على نفسها حتى يثبت ..
تركي بزعل ويحاول يحط الامل قال : مو تقولون المششي زين !!
الدكتور وهي تجلس مكانها قالت : زين للي بدها تولد .. مش للي لساتو نطفه ببطنها .. عالعموم .. رببي رحمها من النزيف ياللي اعتبرتوه دوره .. ووجهت كلامها لندى قالت : مفروض جيتي من لما تلخبطتي .. او حتى سألتي اي حدن كبيير ..
ندى معدتها تقلب عليها .. وخايفه من تركي المعصب ..
قومتها الممرضه من السرير وقالت بهمس : ابي امي تركي نادها ..
تركي شطفها ولا رد .. قهرته اثلاث شهوور ولا عرفت انها حامل .. مو معقوله !! هالجهل اللي هي فيه كان شاك بس ما كان يبي يبخصها وهي المره .. ولا بعد تنزف ولا درت ..والجنين بخطر .. قال : زين شاللي يلزمها ليثبت الحمل ..؟
الدكتور : كل شي بأذن الله .. بدنا ياها تعمل شوي فحصوات وااذا الله كتب راح يستمر .. وبعد الفحوصات بنقرر اذا فينا نعطيها مثبت والا الوضع منتهي ..
لبست نقابها وقالت الدككتور : حبيبتي لا تستعجلي بدك تضلي عنا الليله ..
ندي بمعارضه سرييعه : لا .. ما اجلس مستحيل ..
الدكتوره بأصرار : بدك تجلسي .. بدنا نراقب للنبض ونقرر من هون لبكرا الصبح ..
تركي بهدوؤ قال : زين ممكن تحولينا للمستشفى هذا واعطاه اسم المستشفى .. وما عارضته الدكتور وابتسمت قالت : بنصحك تراجع فيها عند دكتور زبيده ..
ابتسم تركي .. قال : اكييد .. توجهه لندى مسكها وقومها بجموود .. وطلع معها ..
امها وامه جالسات برا .. خبرهم تركي وفررحوا .. ولما عرفوا التفاصيل تكدروا شوي ..
ام تركي تطمنها قالت : ايه معلييه .. انا وامها عندها بالبيت .. وبنعطيها حلب .. ان كان فيه خير ربي بيرفعه .. وانا الله ما كتب لها فيه نصيب بينزل ..
تركي بصمت يسمع لهم ..
ام ندى يا عمري يا ندى لا تغثين نفسك .. توكم بالبدايه .. وكان ما ربي كتب له حياه .. فهذي حكمته ..ما تدرين شالخيره فيه ..
وصلوا للبيت وقبل ينزلون تكلم تركي : خالتي ..يمه .. انا بروح بندى باقي لها فحوصات وتحاليل ..وممكن تبات هناك للمراقبه ..
ام محمد قالت : يا يمه اتركك منهم .. هذا حبهم للتهويل .. خلها وانا وامك بنعرف لها ..
تركي بهدوء قال : ما عليه .. كلها بكرا وتطلع ان شاء الله ..
وندى ولا كلمه طلعتها .. نزلن امه وخالته ومشى فيها .. حتى هو .. ولا قال ولا كلمه ..
من دخلوا المستشفى عادت الدكتور زبيده كل شي من اول وجديد ..
وحطتها بالملاحضه ..
بصمت وهي منزله راسها .. وبيدها محلول ..تحس العبره خانقتها.. وعارفه مدى عصبيته ..
وهو حارقها بسكوته .. لفت للجهه الثانيه عنه ما تبيه ينتبه لها لو فرت دمعتها .. ولا هو اعطاها ادناه اهتمام ..
حس بسكونها وعرف انها نامت .. وكل شوي جايه ممرضه تراقب الوضع وتطلع ..




خالد بسكون بالسياره..
شيخه تبرر له : ورب البيت يا خالد انها حتى الدخله ما دخلت .. ليش مانت راضي تصدق ..
خالد بقهر قال : ضيعتوا شغلي يا شيخه ضيعتووه .. ما عادت متحمله شي مني .. لاحظي وججهها من تحس بوجودي ..
شيخه بتقنعه قالت : ولو كنت انا .. وصدقت فيني قالتها بمعاتبه : ببهذلها واطلع .. بحوسها واطلع .. كررتها عليه لتوعيه ..
خالد بشك قال : مو انتي يا شيخه يمكن .......
انتهى !!

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:30 PM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه السابعه والعشرون ..
قراءه ممتعه



خالد بسكون بالسياره..
شيخه تبرر له : ورب البيت يا خالد انها حتى الدخله ما دخلت .. ليش مانت راضي تصدق ..
خالد بقهر وما كان يقصد يتهم شيخه .. بس عقله منشل .. وبيعرف من وراء هالسالفه قال : ضيعتوا شغلي يا شيخه ضيعتووه .. ما عادت متحمله شي مني .. لاحظي وججهها من تحس بوجودي ..
شيخه بتقنعه قالت : ولو كنت انا .. وصدقت فيني.. قالتها بمعاتبه : ببهذلها واطلع .. بحوسها واطلع .. كررتها عليه لتوعيه ..
خالد بشك قال : مو انتي يا شيخه يمكن .. ريم !!
شيخه وهي تطير عيونها : خالد شفيك؟؟ .. من وين تفهم .. ورب البيت ما دخلت .. الباب ما مرت منه .. هي مادري شصار لها .. ولما شفتها بتسوي شي ما دخلتها من الاساس .. وسكتت لتفكر .. وتعيد اللي صار ببالها ومتأكده منه .. قالت بشك مقهوره منه : لا يكون امي جتها !!!
خالد ضرب الدركسون : لو كانت هي بالفعل من جتها .. فانا شغلي كله ضاااع ضااااع .. والله علم شقايله لها ..وبعصبيه ومن بين اسنانه : انا ما راح اسكت .. ما راح اسكت ..
مشى بسرعه للبيت نزلها ورجع للمستشفى .. كان مصر بتواجده عندها ..



هي من دخلت للبيت راحت لغرفتها .. نزلت عباتها واخذت شرشف .. ونزلت للحوش ومن بعده دخلت بيت خالهم ابو تركي ..



تكلم مع الدكتور : لا تقلق.. تحتاج قليلا من الراحه والعنايه فقط .. استطعنا التحكم بحراره الجسم .. وكلها ساعات قليله وتأخذها معك ..
تنهد ناصر بوجع قلا : شكرا .. دخل لها ..ومن شافته صدت عنه .. قلبها مليان .. ولا هي قادرره تطالع فيه ..
فضل يسكت ولا يزيد عليها .. وبس يطلعون اكيد بيتصرف ..


الفجر .. 3 ص ..
تحركت بملل شافته جالس وبين يديه ملف .. زفرت بضييق.. التفتت له : وبعدين يعني .. والى متى ؟؟
بجمود : لحد ما اتأكد من صحه الجنين ومن صحتك ؟؟
بملل قالت : انا ما فيني شي .. والنزيف ما عاد شفته من اسبووع .. أأأه..
التفت بأهتمام : شفييك ؟؟
ندى وهي مغمضه عيونها : المغص بيذبحني ..
وقف وضرب الجرس ولحضات وجت الممرضه .. : لا لا مافي خووف .. طبيعي مغص .. انتا بس مافي تحررك كتير عشان بيبي ..
تنهد ندى بضييق من الوضع .. مو معقوله هالحصار .. قالت : تركي .. من فجه الضو تطلعني.. مستحيل اجلس ..
تركي بدون ادنى اهتمام لترجيها : يصيير خيير ..
ملت منه ومن ردوده اللي تحسسها انه يسكتها ما يجاوبها .. رمت نفسها عالسرير بضييق ..
ناظر فيها تركي بعصبيه خرشها : شوي شوي ..
بلعتها هي وسكتت .. لعل تغفى وتمر هالليله على خيير ..




الصببح الساعه 10 من رجعتها امس والكل ملاحظ ضيقها ..
ليا وهي تجلس جنبها : شيووخ .. شفيك حبيبتي ؟؟
شيخه ابتسمت لاهتمامها قالت : مافيني شي .. بس منهد حيلي .. وجايني خمول مادري وشو ..!!
ر يم طالعت فيها .. وباينه كذبتها بالنسبه لها قالت لها وهي تجلس بجنبها : شيخه .. انا تسببت لك بشي .. ؟؟ ضايقتكم بشي ؟؟
شيخه بتضييع للسالفه قالت : انتي ؟؟
ريم عارفه ان شيخه تتجاهل قالت : ايه .. اقصد بروحتي معك لرنيم ..وبأرتباااك : اهه اقصد شسمها زينه ..!! وسكتت بخوف ..
شيخه ما خفاها وجهها وقلبته من اخطت بالاسم .. مسكت يدها وجرتها معاها لتطلع فيها للحوش ..
شيخه وهي توقفها بأصرار وحزم : رييم واللي يرحم والديك .. انتي تعرفين زينه .. لك علاقه فيها .. عقبتيني عليها ؟؟
ريم طيرت عيونها ودمعت علطول : لا وربي ..والله ماغير يوم اروح معااك .. شيووخ وربي ما رحت .. مالي دخل باللي صار فيها .. اندفعت مره وحده ..
شيخه تهديها قالت : هدي .. انا واثقه فيك .. بس مو مرتاحه .. البنت من ذاك اليوم وجتها انتكاسه ..لاعادت تبي خالد ولا طايقته ..
ريم بعدم فهم : شلون لا عادت تبيه وهي ماهي صاحيه فيه ؟؟!!
شيخه تنهدت وجلست على درج المدخل الخلفي للبيت وقريب من مدخل فله اهلها ..: حكايتها حكايه هالزينه .. الله يكون بعونها ..
ريم بفضول ..قالت : شيخه طلبتك ؟؟
شيخه فهمتها وابتسمت برفض : انسي تروحين لها !!
ريم بقهر : شيخه تكفييين .. ابي اشوفها .. مادري شحسيت يوم اقبلت عليها .. فيه شي كأنه يشدني من صدري .. وريحه ذكرتني بأيام ادمنت عليها ..
شيخه وهي عاقده حواجبها وقامت مذهوله : يابنت انتي شتخربطين ؟؟ وشو اللي حسيت وريحه.. وشدني ..!!
ريم وهي تجلس وحست بنفس الشعور مره ثانيه مسكت صدرها قالت : مادري .. شي قبض صدري .. وانحنت لتهدي هالانقبااض .. وراسها بدا يصدع ..وعيونها دمعت . الريحه اللي شمتها.. ببالماضي يا ما وياما ريحتها ..
لتجلس شيخه جنبها تقرا عليها .
وبعدها بدقايق .. سمعوا بلجه داخل وتهاني وتهنيه بالخروج .. قالت وهي توقف : يالله قولي لا اله الا الله .. وتعوذي من ابليس .. شكلها ندى جت ..
قامت ريم .. ونفضت لبسها من وراء .. وتنهدت بلا آله الا الله ودخلت معها ..



الجده : الله يجعله مبرووك .. ويتممه لوقته ولحينه ..
ام تركي بفرحه : ايه والله .. ويكفيكم عيون خلقه ..
بدريه جالسه بجنبها قالت : ياعله مبرووك يمه .. عساه يوصل لوقته وحينه ويثبته ربي ..
تركي وهو جالس وما خفاه شعور الفرحه بأهله قال : يمه .. تجهزين لها دار تحت لانها ممنوع تصعد لفوق .. وممنوع تقوم وتجلس بكثره .. ولازم تتسطح دايم ..
ام تركي بفرحه : من عيوني والله .. يارب لك الحمد اللي بلغني وعقبال ما اشوف عويناته .. وقامت مع ام سعود يجهزون لها غرفه تحت ..
امها وهي تساعدها تجلس عالسرير قالت : يمه لازم تدارين نفسك حيل .. والقعده الكثيره والحركه اللي على غير سنع بتضرك ..
ندى ضايقه فيها الوسيعه وكلامهم وتوصياتهم كأنها تضرب براسها ضرب ..
ام تركي وهي تغطيها قالت : يمه ندى شقالت لك الدكتوره .. شفييك ؟؟
ندى ما تقدر تتحمل اكثر .. دموعها نزلت .. تجاهل تركي واللي قالته الدكتوره كان حيل كثيير عليها ..
بدريه بتطمنها .. عدلت وسادتها وراها وقالت : طيب يمه نامي وارتاحي للظهر .. وريحي ظهرك ..نامي .. وهي تسطحها بهدووؤ ..
دخل تركي عليهم الغرفه .. ومعه كيس العلاج .. نزله عند راسها .. وشاف الدمع بين اهدابها .. قوا قلبه وطلع لتطلع امه وراه ..
ام تركي بخووف .. من ندى اللي تكسر العبرات بحلقها : يمه شفييكم شقالت لكم الدكتور ؟؟
تركي وهو يجلس بجلسه قريبه من الدرج وقبال الغرفه قال : الحمل ضعيف .. ونبضه اضعف .. واحتمال يطييح بأي لحضه ..
ام تركي بتهديه قالت : وسع صدرك .. شفيكم اعوذ بالله جزعتوا !!
تركي وهو يتنهد من شي فيه ثاني مو من هالسالفه قال : ما جزعنا اعوذ بالله .. بس الاهمال هو اللي وصلنا لهالمرحله ..
امه بتهديه قالت : يا يمه كان ربي كتبه لكم فأنتم بتشوفونه .. وكان ما كتبه لكم .. بيشفع لكم ان شاء الله ..
ولتهديه زياده قالت : اسمع يمه .. عندي لها علاج بأذن الله يفيدها .. بتآكله ان ربي كتبه لكم بيرتفع .. وان كانه منتهي بيطييح ..
تركي بفزع : لا يمه .. لاتععطونها شي انتبهو .. علاجاتها انا بعطيها ياها .. والفجر اليوم الدكتوره معطيتها مثبت .. رجا لا تخربطون الوضع ..
امه بعتب قالت : شنخربط الوضع .. كلنا قبلها مرينا بهالشي .. وياما سقطنا .. والحمد لله جبناكم .. واللي كتبه الله لنا .. جبناه ..
تركي بأصرار : ميخالف .. بس لا تعطونها شي .. ان ما نفع دواء المستشفى .. تعطينها اللي عندك ..
امه بعتب عليه ومو عاجبها كلامه قالت : بهوواك ..
قام وهو يتنهد : انا بصعد اريح شوي .. بعد الظهر بروح للمستشفى عندي شغل .. صحيني يمه ..
امه وهي تقوم : الله يقويك .. ان شاء الله ..
وصعد .. وهو صعد من هنا شيخه وريم دخلو من هنا ..




فيصل وهو يضحك مع خاله .. خاله ابو تركي : لا ما عندنا لك اجازات .. بنزفك الخميس .. والجمعه الصبح عندك عمليه قلب مفتووح ..
عمه: هههههههههههههههههههه ..
فيصل بمزحه : هذا اخر شي عندك .. اجل هه طالع ولحد يتصل يقول تعالي جتنا حاله ومعرفش ايه ..
ابو تركي وابو سعود ضحكوا وهم يشوفونه رايح : ههههههههههههههههههههههه
كان يمشي وبقايا ضحكته على وجهه .. ليلتقيه زياد اللي ابتسم بخبث ومر من جنبه ..
تراجع لوراءء فيصل وهو يمسكه وبأحساسه بخبثه قال : شفيك يالاخو ؟؟
زياد وهو يلف ويدور قال : اقول خلصنا يالاخو .. تزوج .. ورانا امور بننجزها ..
فيصل فهمه اكيد قال : اجل مبروك علينا هاه .. عناد فييك مانت بشايفها الا عقب ما تخلص دراستها .. عشان تعرف تتعداني لعمي ..
زياد كش : هههه يصيير خيير .. راح عنه
وفيصل بعد مشى وخلاه .. وهو يتذكر رسالته اللي فتحها ولقاها ( مبروك عليكم انا يالنسيب ) ابتسم وعرف ان عمه هو من قاله ..



كان جالس والدنيا تضرب فيه ارباع بأخماس .. عرف شلون يعلقهم ببعض ويعرف اللي وراهم ..بس ما عرف يمسك لناصر سكه ..
ماكان مصدق الكلام اللي قالوه ابدا .. هم دائم كذا .. يكذبونها ويقنعونك بشي .. لتجي بالاخير وتنصدم باللي ابد ما خطر ببالك .. قبلهم جده انعرف بالحياله .. وكان عبد للقرش وكلمته ما تنقسم نصين .. كان بزمانه بيضحي بناصر ..وهو من علقه بالمشكله من ساسها .. ولما تدبس عمل عملته لتنمد المشكله اللي قبل 40 سنه لعيال اليوم ..
جنن عياله .. واخذوا من طبعه الكثير .. وياما هفى عمه ووقفه ابوه .. وياما وياما هفى ابوه ليسنده عمه .. ومن كثر ما يوعدون ويفززون صاروا يطيحون بمشاكل لها اول مالها آخر .. ويوعدون ويفززون ليسكتون فقط دون اهتمام لعواقب الامور
كان شرهم برا بيتهم .. بس لما استعزوو واستغنوا بدا الشر يطول حريمهم .. ولا لهم نيه يخسرون فلس لو ضحوا باللي ما يتعوض ..
صفات بذيئه كثيره ورثها لهم ابوهم .. خل الناس تتجنب تتعامل معهم.. وان تعاملت تكون حذره جدا ومسنوده ..
ورغم كل هذا ما طلع ابو ناصر الا بالخزي .. زوجته واملاكها ما قدرت تأمنها عنده .. يشتغل لها صح .. وقدر من راتب يستلمه من الشركه هو واخوه يقمون موسسه تخصهم .. ليجيهم اللي ما توقعوه ولا خطر ببالهم ..
راسه بينفجر .. ماكان يقدر يكذبهم بنسبه ميه بالميه .. وبنفس الوقت مو مستبعد عنهم شي ..
همه الوحيد يوصل لناصر.. يوصل لعبير .. ليعلمهم ويوصل لهم اللي صار ..
سمع صوت جواله بالسياره .. قام من قدام البحر ليشوفه .. شافه عمه .. كشر ورمى الجوال .. ورجع ..
سمع تكرار الاتصال .. بس مو بحال ان عمه وابوه يقنعونه بكلام ما يقنعه اصلا ..



طلعها .. وطول ماهم بالتاكسي ساكتين ..
وقفوا عند مطعم .. نزل معاها ..
جلست بهدوؤ وتحس بالعالم كله ما يسوى شي عند هالحله اللي تعيشها .. كانت تناظر باللي قباله وباين اللي ذايبين ببعض .. واللي وراهم ورسميتهم والاوراق اللي بين يديهم .. واللي متجمعات مع صديقاتهم وسهرانين .. ولحالها واللي هي فيه ..
انتبهت لكلام ناصر وطلبه للعشاء .. نزلت راسها وهي تحسس مكان الابره .. وضحكت بسخريه .. هه كيف كنت اموت الف موته لما بآخذ ابره .. وكيف كنت اجنن عزوز لما يضطر لها .. واللحين صارت عادي .. ماتدري ليه اصبحت عليها بهالسهوله ولا تهمها .. ههل لان اللي تعيشه اكبر واصعب .. ولا كانت هي اصغر واللحين كبرت عشر سنين .. ولا كل هذا فقد دلال عزوز لها .. غصب عن عينها نزلت دمعتها .. كان منتبه لها ولسرحانها .. من ضحكت لحد دمعتها ..
مد يده يمكنها .. واستغرب من ردت فعلها العنيفه تجاهه .. نفضت يده من على خدها لتصددم بالكوب اللي طاح عالطاوله بعد ترتيبه عليها ..
طارت عيونه .. وحتى هي .. تجهم وجهها .. ونفسها صار اسرع .. وكأنها تعطيه انطباع الخلااااص ..
ما حب يجادل لا تفضحه .. ومقدر وضعها .. بس الاكيد انه ما راح يعديها ..
جاء الاكل ..وترتب قدامهم ..ليبدا وهو يناظر فيها لتبدا معاه ..




خالد واقف على حيله .. ولا اصلا قادر يجلس ..
زياد وغسان كانوا عند زينه يرصدون اول بأول ..
غسان وهو يركب جهاز التنفس ويشوف الموشرات واللي تدل عليه .. مو نافع معها شي .. وكأنها بدت ترفض كل شي .. كل محاوله مساعده ..
عرف فيصل باللي صار .. وومحمد بعد .. ونصحوه يطلع وما قدروا عليه .. وكأنه عامود وانصبوه بغرفتها ..



محمد بمنطقيه قال : يا اخي .. مو تقول ريم زارتها .. طيب جيبوها لها خل تشوفها .. هي كذا ولاا كذا وضعها مو ذاك الزود ..
اما اننا نخليه بوضعه كذا .. اللي بينتكس وبيخرب عمليته خالد ..
فيصل بحيره قال : والله مادري .. ريم تحلف وتقسم انها ماجاتها ما غير مع شيخه .. والممرضه تقول ايه شفتهم ثنتين وعرفت شيخه .. وشيخه معاها ذاك اليوم ريم .. وانا بنفسي شايفهم ..
محمد بحل قال : مو شرط .. شيخه ليش تخرب ما سسوته كله ..فيه احد عقب شيخه عليها انا متأكد .. ولا شلون صار بالبنت كذا ..
فيصل كان بنهايه دوامه وراسه صدددع حط يده على جبينه وقال : والله مادري ..
محمد وهو يتنهد قال : مالكم الا تجيبون ريم لها .. مافيه غير هالحل .. وريم ما اتوقع منها ضرر اصلا دامها مو هي اللي عاقبه شيخه ..
قام فيصل وهو يناظر الساعه ويجمع اغراضه بيطلع انتهى دوامه .. ليقوم معاه محمد ويطلعون ..



بالبيت ..
ابو تركي اقسم قسم انه بيزعل لو انتقلو للمزرعه وبيته مفتوح .. وقال لهم يجلسون عنده لو على الاقل لبعد زواج فيصل .. وبعدها هو وام تركي بيروحون للمزرعه كلهم العشر الايام اللي بقت .. وكان هالشي كله طبعا قبل اللي صار لندى ..
كانوا يتغدون .. ابو خالد وابو سعود وابو تركي وتركي ..
باقي العيال ما بغوا وراحو يريحون .. والحريم اللي مو ببيت الجده بغرفتها بالبيت الجديد .. جالسه داخل مع الجده وام تركي ..
والبنات عند ندى بما انها محاصره بغرفتها تحت ..



تنحنح لينبه اللي بالغرفه بجيته .. ليطلعون البنات من عندها .. ويدخل هو ..
كانت من جد ماله من السرير .. حلوف وايمان من امها وخالتها ما تتحرك ولا تنزل من السرير ..
دخل وشافها متسطحه وباين التعب عليها .. رفعت نفسها بتقوم ليسبقها ويجلس جنبها .. وهي يادوب مركيه ظهرها بالمخاد !!
تركي بهدوء : ههاه ندى .. شلونك الحين .. خف المغص ؟؟
بصوت هامس وكبد لايعه من قربه وبتحمل قالت : الحمد لله ..
كان حاس هو بهالشي .. التفت للكومدينه شاف العلاجات كما هي .. فتح الكيس وقراهم وطلع حبتين من كرتونين مدهم لها ومد كوب الماء ..
ولما جت بتأكلهم وقربتهم لافمها .. مد يده يمسك يدها قبل تآكلهم سألها وهو يتذكر انتي تغديتي ؟
بالموت ماسكه نفسها قالت : مو مشتهيه اللحين ..شوي وآكله ..
شال يده .. وهي كلتهم واخذت كاس الماء وشربته ..
قام وانتشرت ريحه عطره بقومته من هواء القومه .. حطت يدها على افمها بتسيطر عالوضع ما قدرت .. وهي تفز تنفض اللحاف وتركض للحمام..
التفت مستغرب من الحركه والسرعه .. وهو يروح للحمام .. مفتوح وواقفه عالمغسله وتستفرغ ..
وجهها اصفر ..ما قدر يقرب وهو يعرف السبب انسحب ونادى خالته لتجيها مسرعه تساعدها ..
واجعها قلبها عليه .. مو بيدها .. وواجعها هو بجفاه ولاهي عارفه السبب .. ودايم ما رددت حتى انا مثلك توني دريت .. وماخبيت عنك ..
مشتها امها وهي ساندتها وتعاتبها : شيصيحك يمه .. عادي شيصييير ؟؟ هذا الوحام واحمدي ربك شكللك بتاليه كانت تبيي تخفف عنها ..
ماردت وما غير دموعها تسري من دون صوت ..
تسطحت لترمي بثقلها على السرير .. وتتنهد بوجع .. وتسكن .. ليأخذها النوووم سرييع ..




العصر بيطلعون شيخه وريم يخلصون الاشياء الضروريه والمهمه لريم ..
ورنا وسما مع ام سعود بيروحون للمشغل يضبطون قياسات ..
وحتى فيصل راح يريح ليطلع مع امه واخته يخلصون بعض امور له .. ولليا ويرجعهم ويشوف اشغاله ..



قلبه مأكله عليها وطرى بباله شخص .. والوحيد اللي ممكن يساعده .. دور رقمه وطلعه من تحت الارض .. من رجل لرجل ومن واحد للثاني حتى حصله ..
خصوصا ان امه ومرت عمه مو مأمنين لا فيه ولا في رجالهم ومصممين ما يبوحون بش خوفا على البعاد عنهم ..
اتصل وبقلب يدعي بصدق انه يرد ..
....: الووو
عبدالعزيز وهو يوزن صوته : الو السلام عليكم
بهدوء : وعليكم السلام.. هلا .. من معي ؟؟
عبدالعزيز بضبط لصوته : انا عبدالعزيز .. ولد عم ناصر ..
ارتبك جميل .. ابد ما توقع يتصل عليه عزووز رد بمحاوله لاخفاء الارتباك : هلا هلا .. سم .. وش اقدر اخدمك فيه ؟؟
عزوز وهو يقوم ويآخذ نفس قال : اسمعني .. ولا تسكر وخلك للنهايه .. ناصر لازم يرجع .. بلغه بهالشي .. وقله دخلت بالسالفه الانساب ؟؟
وان ما اقتنع يتصل علي تسمعني ..
جميل بمحاوله كاذبه : ما يرد علي لاجل اقوله هالكلام ..
عزوز ما كان يبي يدخل بتفاصيل ويوضح اكثثر بالخصوصيات عشان يهتم جميل قال : لا .. انت عارف وانا عارف انك انت اللي ممشي اموره .. اقل شي يتصل علي ؟؟ تسمعني .. المساله حياه او موت .. تفهمني .. رجاء قدر الوضع .. واصر عليه ..
جميل كهروب قال : انا بسوي اللي اقدر عليه ؟؟ وسلم وسكر ..

نزل جواله لينتبه لمكالمه عمه الانتظار .. زفر بضييق ليرد : الوووو
عمه بعصبيه : انت وينك فيييه .. من متى ادق عليك وما ترد ؟؟ ابوك بالمستشفى ؟؟



....هو: اللي صار من سنين ما راح يتكرر ..
.....هي: عساه ما يتكرر ..وتذذكر البنت وحطها ببالك..
جلس بهدوؤ : اللي صار من سنين جبروني عليه .. وهذا انا عدلته وذقت حره .. ولا راح اعيده .. وبنتنا ما يحتاج تذكريني فيها ..
...: يخوفي تضحي فيني لرضاتها ؟؟
تنهد : قال ما ضحيت فيك ول ماهو تالي .. والدليل رجعتك ..
نزلت دمعتها وبقهر : قدرت تنفضك من بين يديني .. ما راح تعجز اللحين ..
ضمها بهدوء : ذاك اول .. وكنت ضعيف .. واللحين ما يقدرون .. اللي تبيها وخذيتها وارضيتها ..بس ماعمر القلب نبض لغيرك ..





جاء لغرفته هلكااان .. حول المغرب .. من صار اللي صار وهو مرابط .. لحد ما طرده عمه طرد من المستشفى ..
دخلت عليه ممتهكمه وساخره من حاله ومن دون أدناه رحمه : شفت اللي ما يطيع والده وش يصير فيه .. ما ربي بيهنيك وانت عاصيني ..
ناظر فيها بقهر .. وصار متأكد انها هي .. ولا متى عمرها اهتمت لاخبارها .. وشمعنى هالمره تهتم قال بضييق : ليه يمه سويتي كذا ؟؟
امه بأنكار واندفاع: واننااا شسوييت انـ......
قاطعها وهو يرمي العكاز : يممممه تكفييين .. لا تلفين وتدورين .. انا اكثر واحد يعرفك .. ومحد غيرك دخل وسوا فيها اللي سواه ...
يمه شتبين منها.. البنت الله اعلم بحالها .. يمه ليه تبين تعذبيني ..
امه بخناق : شعذبك وشهالخرابيطط.. انت اللي معذب نفسك مع وحده ميته الحمد لله والشكر .. ولا هذي راجي منها حيااه هااه ؟؟
خالد رمى نفسه على الكنبه : ابد مافي امه عبايهو مافي فايده من الكلام قال : يمه .. حطيها ببالك .. البنت ما اخليها .. ولا ابي منك ترضيين فيها .. بس بعدي عنها ؟؟
امه بقهر وغضب : ما راح ابعد عنها وانا اشوفها بتآخذك .. وبتجرك وراها ما راح اخليها ..
خالد بعصبيه : وش تآخذني وش تجرني .. يمه انتي تدرين شسويتي فيها تدرينن ..؟؟ انتي اصلا شقلتي لها .. ؟؟
امه بأعتراف : علمتها قدرها .. وعلمتها انها ما تطولك ؟؟
بقهر قااام وهو يتناول عككازه وقال : ولا عاد انتي بتطوليني يا يمه بعد اليوم .. ما عاد .. وطلع وتركها وراه مصدووومه منه .. ما توقعت بيرتكها عشان زوجته ..
اجبرته يتركها لرضاها .. ليجبرها ترضى بتركها ..




عرفت شيخه باللي صار .. وعرفت ان امها اللي ورا هالسالفه بأعترافها لخالد ..
ومحمد بلغ خالد باللي دار بينه وبين فيصل .. وشيخه ايدته بالكلام .. يمكن حال زينه ما يعتدل الا بحضره ريم لها ..
وريم رغم اندفاعها الا انها خافت وترددت .. ولا معاها شي يثبت لها اللي ببالها .. كل الاوراق والصور اللي ممكن تثبت لها احترقت بالحادث ..
ولا لها اي شي ممكن تستدل فيه عليها ..
وخالد بس عرف قال : بمجرد حضور ريم لزينه ممكن انه يرجعها لهم .. لو ما كانت هناك شي يربطهم .. كان همه كثافتهم حولها لتعزم ترد لهم من جديد وما تتراجع ..
وقرر يآخذهم معه الصبح لا جاء بيروح ..


ريم حست ان عظامها ترجف من دخلو للمستشفى ..وشيخه تطمنها .. وحتى خالدبعد تكلم مع ريم وفهمها بأنها مهمه لو صار وكانت تعرف زينه ..
ومن اول ما وصلو .. ودخل خالد .. بدت موشرات زينه ترفتع بأنزعاج .. وريم بدت دقات قلبها تضرب .. سمت شيخه ليدخلوون ..
بسريرها وروبها الوردي لما شافتها ريم حست بأندفاه كميات كبيره من دمها من اعلى جسمها لتحتيه .. حست بالبروده تسكن اطرافها .. اصابعها ترجف بين يدين شيخه .. وصدرها حست تضيق اضلاعه كل ما قربت .. الريحه تجتاحها مع ذكريات قديمه ..
طالعت بملامحها .. ترددت صور بباله .. نزلت دموعها ريم وهي تسحب غطوتها عن وجهها متناسيه وجود خالد اللي صد .. حست نفسها يضضيق وهي تلمح صور امها قدامها .. قربت اكثر لها لتبان بشكل اوضح .. الكمام على وجهه زينه يعيقها لا تتذكر .. لتسكن فجأه اجهزه زينه عن الضجيج .. قربت اكثر ريم وهي تتنفس بسرعه .. ومو مصدقه اللي تشوفه .. عيونها صصارت تذرف الدمع بغزاره .. دخلت بمرحله اللاوعي .. لتمد يدها المرتجفه لكمام الاكسجين وتسحبه ..
طارت عيونه خالد اللي يراقب .. وارتبكت شيخه اللي ما قدرت تهدي ثورت رييم ..مسكتها من اكتافها تمنعها بتكلمها .. بس ريم ما تسمعها ..
متنحه تشوووف ملامحها وتتحسسها .. وبدت شهقاتها تطلع وهي تردد .. يمه يمه ..اختي .. لقيتها .. يمه تعالي ..
خالد ندم انه جابها وبصم ميه بالميه بروحه البنت من بين يديه وهو يشوف الاكسجين اللي بدا ينزل .. والصوت التلقائي اللي استدعى غسان المناوب ليدخل ويتفاجاء بوجود الحرييم ..
بجنون .. وبدون تحسيب لوضعها وعدم تصديق .. مسكت كتف زينه وهزته .. : رنيييم .. رنييييم .. تبيها بس تصحى لتشوف عيونها وبصوت يرتفع شوي شوي .. وهز يقوا اكثر واكثر : رنيييم .. رنييييم ..
غسان ما قدر يوقف .. بتفك كسر البنت بهزها .. وبتخرب الشغل والجهاز بدا ينذرهم بنقص الاكسجين ..
حاولت تسحبها شيخه ما قدرت .. متشبثه فيها ماتبي تتركها ..غسان بعصبيه لما تأزم الووضع : طالعوهااا لبرا .. هلا بتتضاعف حاله البنت ..
شيخه وهي تقرا عليها وتحاول تسحبها ما قدرت .. وهي تشوفها ترفع كتفها الايمن .. وتفتح روبها ومو مباااليه باللي موجوديين .. لما شافها خالد تعدت حدودها تقدم بيسحبها عنها .. بيبعدها .. لتصرررخ ريييم وتضم رنيم بقوووه وتطييح عليها : رنيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييممممممم ..
لتتشبث بأكتافها وتضمها لصدرها بقوووه .. وتبكي بأنهيااار .. رنيييم .. مو مصدقه رنيييم .. يمه .. يمه .. وينك يمه اهههي اهييي ..

كح كح كح ... ونفس بالموت يرتد ..كح كح كح .. لما سمع الكحه ما صدق .. كذب اذانه .. حتى شيخه ما استوعبت .. ليصفر الحهااز بضعف التنفس .
وقتها بس تدخل غسسان بشده .. ليسحبها عنها وبصوت عالي للممرضه .. نادي عاايده او دكتور ابو سعود ..
كان وجهها اختنق .. رجع لاكسجيين .. ويزيد بنسبته ..لتدخل عايده بسررعه تباشر معاه بالضغط ..
حط الضوء على عيونها ليكشف عليها .. تخربط الوضع .. وخالد ما عاد شالته رجله .. وكل اللي تحمله وشاله اننهد بلحضه ..جلس على الارض بتعب وهو ماد رجله .. الالم يشد علليه .. ليجتمعوون عليها الاطباء لتعلن للحياه اللي غدرتها عودتها .. كارهه او حابه ..


برا عند ريم .. صوتها بالممر عالي وتصصيح : بععدووو بعدووو .. اختي .. اختي بعدووو ..
جااء عمها وبخوووف : شفيييكم ؟؟
شيخه من هول اللي صار لازالت تتسلح ببالقوه : مادري مادري .. زينه وريم وــ
صرخت ريم فيها وبصووت عالي : مووو زينه .. هذي رنيييم رنيييم ..
جاء فيصل من الصوت والصرراخ .. ليسحبها من يدها يجرها لغرفه فاضيه .. وشيخه معاها .. كانت عارفه انها مو بوعيها .. وما كانت عارفه سبب انهيارها بهالشكل .. ما غير تردد رنيم واختي وامي ..
كانت تصصرخ وطرحتها ارتخت لتطيح من راسها وهو يحاولون يهدونها .. يجلسووونها تقوم من غير وعيها .. يكلمونها ما تسمعهم تصااارخ ..
طرررررررررررررررررااااخ ..
شيخه بخرعه :أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ .. وهي تشوفها تترنح لتطيح بالارض ..
ركضت لتطيح بجنبها .. وينزل لمستواها فيصل .. ليرفعها ويحطها عالسرير .. وعلطول قاس الضغط ..عرف المشكله فيه ..
اللممرضه جت تركض..
فيصل بعصبيه : افتحي لها وريد وطلعي الضغط لـ140.. وطلع ..
منصدم منها .. من تصرفها .. ومن اللي ممكن صار لها .. ومن مده يده عليها .. بس ما كانت راح توعى لو ما اعطاها الكف ..
ليدخل عليهم الثانين .. ويلقاهم ساحبين زينه لبرا ماهي موجوده بالغرفه .. وعمه وخالد اللي دايخ عالكرسي ومعاه كوب عصير يشربه ..
بخوف قال : بشروا شاللي صار .. ؟؟
عمهم التفت ومبتسم قال : لا ابسشرك صحت .. وعشان يروقه قال : بس الاخ الظاهر ما تحمل ههههههههههههه
فيصل ونسى اللي سواه تو قال : هذي بس بركات ريم ..
خالد اعطاه نظره ..وهو يقول بغت توقف قلبي وتقول بركات .. ماتوا ضحك على نظرته .. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه





استغلت دخوله للحمام ..مشت بهدوؤ لجهته وبقلب يرجف خوف .. سمعت له .. وسمعت صوت الماء عرفت انه يتحمم ..
راحت تركض لبوكه واغراضه .. تدور جواله.. مالقته .. متوقعه انه بيخبيه عنها ..ماكان عندها وقت كافي لتدور عليه .. تخاف لا يطلع ويمسكها .. سحبت بوكه واحكمت طرحتها وعباتها .. وفتحت الباب وطلعت ..
انتهى !!






حبايبي .. امهلوني وقت لبارت الججاي .. ما راح يكون السبت ..
الله الله بالردود والتوقعات السنعه ..
وبأنتظارركم ..



غيمه عطر

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 12:42 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية