لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-12, 05:48 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه الثانيه والعشرون ..


..قراءه ممتعه ..




قاطعتها وهي تمد يدها قالت : اللي عندي قلته ..وتأكد لو فضلتها علي يا خالد عمر قلبي ما بيرضى عليك ..
الجده وهي تخانقها قالت : يامره تعوذي من ابليس .. شله تعجزينه انتي ..
امه وهي تلبس نقابها قالت : انا ما عجزته وقبلها خيرته تبقى البنت على ذمته وازوجه غيرها وهو اللي رفض .. واليوم انا اخيره بينا ..
خالد بألم منها ومن تصرفها قال: يمه انا البنت ما اتخلى عنها .. ولا عن رضاك بعد .. وعارف كل اللي قلتيه مو من قلبك ..واني خربت علييك شي كنتي تتمنينه ووتنتظرينه لك سنين .. بس اللي صار لاهو بيدي ولا بيدها ..
امه وهي مستعده للخروج قالت: ودامه مو بيدك ولا بيدها .. رجعها لاهلها اللي رموها عليك .. لا تصير غبي وبهالسرعه ينضحك عليك .. وطلعت وتركتهم ولاحتى عطته مجال يفهمها ..
خالد بضيقه بدت تحطها امه بقلبه قال بعصبيه وهو يرمي راسها عالمخده وممسكر عيونه وحواجبه معقوده : مشكلتها ما تعرف تفاصيل .. وماخذتها العزه بالاثم ..
تحسست كتفه شيخه تواسيه وهي تقول : يسهلها ربك ي خوي يسهلها ربك ..
الجده بقل حيله قالت : امين ..



ومن بعد بهذله المطارات .. ومن مطار للثاني ..
فتح باب الشقه بتعب ليدخل ويطالع فيها وهي تدخل وراه بأنكسار ..
سكر الباب ونزل الشنطه الدوبلماسيه الرجاليه من يده وهو يرمي بكل ثقله على الكنبه اللي واجهته بالبدايه .. ليسند راسه بطرفها ويغمض عيونه بتعععب .. وكأنه يتنفس انفاس الخلاص من المهمه .. اللحين بس تأكد من امان مكانهم .. حس بحركه حوله .. فتح عينه ليلمح طرف زولها بعباتها متوجهه للغرفه اللي قابلتها ومفتوحه ..تنهد لما شافها دخلت وسكر الباب وراها وتبعته بقفلات .. جسمه مهدود والنوم بعد مسيطر عليه.. وحمل ثقل تو نزله من اكتافه لما دخل .. ما لقى نفسه غير انه يرفع رجليه على يد الكنبه ويسحب وحده من الخداديات ليحطها تحت راسه ويغرق بنومه مالها مقدمات ..



السعوديه .. الرياض ..
دخل من بوابه المستشفى ليلتقي بفيصل ..
زياااد وهو يبتسم بفررحه من الفرحه اللي باينه على وجهه فيصل قال : هلا هلا ..هلا بالمعرس ..
فيصل وهو يبتسم من قلب قال : هلا فييك .. هلا بالنسيب ..
زياد بفرحه ظهرت عليه من مجرد مفرده انقاالت له قال : هلا فيك اكثر.. هاه شلونك شلون الاوضاع ؟؟
فيصل بسعاده وراحه قال : بأفضل حال يا رب لك الحمد ..وعقبالك ..
زياد بتأمييين من قلب : اميييين .. الله يسمع منك يا اخي .. تكفى حرك الموضوع ..
فيصل هو يضحك على لهفته قال : هههههههههههه محرك الموضوع لا تخاف .. والاهل موافقينن ... وانت ما عنك منشود .. ما باقي غير صاحببه الشان تعرف ..
زياد وهو يترجاه قال : تكفى قووول لها .. لاتحرقني اكثر .. عارفني اكثر شي بهالدنيا اكره الانتظار..
فيصل بيعانده قال : ههههههههه ذق ما ذقنا يا حبيبي ..
زياد من جده يترجاه قال : لا تكفى يا خوك عجل علي ..
فيصل وهو يلعب فيه قال : بشويش وتركد .. خلها تستوعب موضوعي بالاول وتهدا وتركد .. تعرفها دلوعه ..
زيااد بمعرفه بقصد فيصل قال : ههههههاااي بتعيفني فيها لأجل تخليها عندك .. لا يا بعدي .. حلال خلها تتدلع علي قلبي..
فيصل وهو يطير عيونه من زلقه لسانه ضرب صدر زياد بمقفى يده وهو يمشي قال : ياااهوووه اضبط نفسك ..
زياد وهوز يلتفت له وهو ماشي معطيه ظهره قال: اييييه النار ما تحرق الا رجل واطيها ..
ابتسم فيصل عليه وما التفت مكمل طريقه ..



شيخه وهي تفتح الباب بشويش .. لتدخل ووتركزه .. وترجع تدخّل جدتها ..
جدتها همست ب/ بسم الله .. ومن بعدها بدعاء زياه المريض .. لحتى توقف فيها شيخه بقرب سرير زينه ..
الجده بأسف لحالها قالت : لا آله الا الله .. راس الحي بالسماء .. حطت يدها على كف زينه وبدت تتمتم ببدعاء : اللهم رب الناس اذهب الباس ..اشف انت الشافي .. لا شفاء الا شفائك .. شفا لا يغادر سقما ..
شيخه تحركت من وراء جدتها .. لتوقف جنبها وقريب من راسها لتنزل وتبوس وجنتها ..
ولما سكتت جدتها .. همست شيخه لها: اخبارك يا روحيي .. .. اسفه ما جيتك وتأخرت عليك .. مو بيدي وربي ..
الجده على وجهها قالت : لا تتعبين حالك يا يمه .. عارفين باللي عندك ..
شيخه بأستغراب تلف لجدتها وهي متعجبه قالت : شقلتي جده ..تكلميني ؟؟
الجده على وجهها قالت : لا والله يا بنيتي اكلمها .. اقولها لا تتعبين حالك .. كود تطيب اسرع ..
شيخه متنحه وهي تناظر بجدتها مو قادره تركز .. حيل اوجعها اللي صار لها مع امها واللي بيصير لاخوها فا كانت متنحه :................
الجده وهي تربت على يد زينه وتكمل قالت : يا يمه ..تجي الدنيا وتجيب خير ..وتقومين بالسلامه .. والعافيه تراها شوين شوين ..
شيخه بصدمه وهي تناظر بيدين جدتها مو مستوعيه اللي قدامها قالت بذهول وبعدم تصديق ومطيره عيونها : جده .. اتركي يدها !!!
جدته وهي تناظر فيها مستغربه منها قالت : وشهووو ؟؟
شيخه بتتأكد قالت وهي مركزه بيد زينه وجدتها وقالت تترجى جدتها بدون لا تطالعهما ومركزه في يديهم قالت : جده اتركي يدها ؟؟
الجده جت بتسحب يدها بخوف قالت : وووه يا يمه .. اوجعتها ؟؟ وهي معقده حواجبها ..
شيخه وهي تنط وتصررررخ قالت : جددددددددده .. زينه ماسكه يدك .. ماااسكه يدك !!
الجده بنقزه قالت : بسم الله غرربل الله عدوك يا بنت خرعتيني .. ايه ما سكه يدي شفييها ؟؟اوجعتها اناااااا .. ؟؟
وهي تحاول تسحبهها بس زينه شاده على مسكتها والجده ما تبي تعسرها وتسحب يدها بقووه..
شيخه وهي تنز لها وتضمها .. وتبوسها من وجهها بفرررحه و موستوعبه .. تحس فينا .. تحس باللي يجيها .. معناها اكيد تسمعنا .. وعارفه باللي يصير حوالينها ..
بعدت عنها بحذر وهي تتصل بعمها .. وبعد كذا رنه رد ..
عمها بأبتسامه : الووو ..
شيخه من دون مقدمات وبفرحه ما تعرف تعبر فيها قالت : عمي عمي ..زينه .. زينه انا عندها ومعي جدتي .. مسكت يدها .. تحس فينا .. جدتي .. يدها يدها ..
عمها بفرحه تسللت له وبعدم فهم لكلام شيخه قال : شتقووولين .. طيب طيب .. جاي هاللحين وجايب معاي دكتورها ..
جدتها وهي تناظر فيها قالت : بسم الله وشفيك خبصتينا يا بنت .. ليه وهي ما تحس فيكم اول ؟؟
شيخه وعيونها تدمع قالت : لا يا جده لا .. هذي بركات جيتك لها
ورجعت تحوووس بجوالها مره ثانيه لتتصل على خالد اللي رد بضيق : هلا شيوووخ ..
شيخه بدون تركيز من الفرحه .. وبدون مقدمات .. وبحيره شلون تخبره وتفرحه .. ما لقت غير جمل بعثره كانت كفيله بأن خالد يفهمها قالت: الحق خالد .. لما قالتها انقبض قلبه .. بس رجعت ارتخى وارتخت اطرافه بعد من سمع الباقي : زينه مسك يد جدتي .. تحس فينا من جد .. اكيييد بتصحى تعال بسرررعه ..
خالد رمى الجوووال وهو يحاول يعتدل بأسرع ما عنده ليتناول العكاز وينزل رجلينه وييقوم بعجله ويتعثر وهو يتسمك بالكومودينه .. ليرجع يصلب طوله ويمشي بهروله من دون اهتمام برجله رايح لها ..
لما وصل ممرها كانت الجده وشيخه برا .. لما شافته شيخه اسرعت له تمسكه ...
مسك يد شيخه وهو يتنفس بقوه قال: متأكده يا شيخه صحت متأكده ..
شيخه وهي تصيح من الفرحه .. وعلى اخوها اللي ضميره مو مخليه ينام ليله ولا نهاره قالت: مادري اذا صحت ولا لا .. بس تحس فينا وربي انها مسكت يد جدتي ..
الجده بفرحه لفرحه خالد اللي تهلل وجهه واشرق عقب ما كان اسود ومكتض من الغيض : ايه والله يا وليدي .. والله انها مسكت يدي .. ولا هو بودي لو تركتها .. بس دخلو عليها هالرجال .. يا يمه ادخل شوفها ..مريتك لحالها ..
تحرك خالد للجهه الباب بترقب .. فتح الباب وثبته بالعكاز ليمر من عنده ..
كان غسان موجود .. وعمه بعد .. وزياد ..
عمه وهو يلتتفت للباب ولما شافه ابتسم : هلا خالد .. الحمد لله على سلامتها وانا عمك ..
دخل خالد ليشوف الغرفه بالشكل الوضح جدا كل اللمبات مشغله عقب الخفوت تمتم وعيونه عليها : الله يسلمك .. صصحت .. هي صحت ؟؟
غسان وهو يرفع راسها ليحط كمام الاكسجين عليها قال : الحمد لله على السلامه دكتور خالد ..
خالد بترقب يطالع بوجهها والخوف لا يزال موجود عليها قال: الله يسلمك .. شلونها صحت ولا لا .. طمنوني ؟؟
غسان وهو يطمنه : الحمد لله .. بخير . الوضع يطمن جدا ..
ابتسم زياد لفرحه خالد اللي بانت عليه وتحمد له بالسلامه .. وهم يشوفونه شلون يرد بعدم تركيزز .. كان همه اللي متسطحه وسطهم ..
طلع زياد ..
وقرب خالد لها وقف على حافه سريرها متمسك بالحواجز .. تكلم وهو يناظر فيها : زين ليش رجعتوا الكمام ؟؟
غسان يطمنه قال : احتياط .. وتحسبا لو صحت ..ترك اخر شي بين يديه وهو يطبطب على كتف خالد متحمد له بالسلامه وطلع ..
واول ما طلع ما قدرت تصبر شيخه دخلت بسرعه وهي تنزل غطاها ..
عمهم بتحريص : الحمد لله على سلامتها .. والله الله فيها وغمز لخالد وخالد بلا شك فهمه .. ما كانوا يبون يتكلمون .. بما انها تسمع لهم .. وتحس بوجودهم ..
الجده لما جاء بيطلع العم خذاها .. اما شيخه جلست مع خالد شوي ..



الظهر ..
تركي دخل البيت بعد ابوه .. تراكمات شغله من اثر اجازات زواجه متراكمه .. واضطر يتأخر اليوم ليخلصهم كلهم ..
الجو رغم انه مو حار لذيك الدرجه لدخول فصل الشتاء الا انه متعب جدا ..
كانت الساعه حوالي الثنتين ونص .. ندى ما رضت تتغدا مع خالها وخالتها وقالت بنتظر تركي .. عسى تركي تأخر ..
كانت مصعده غداهم فوق لغرفتها .. ومتجهزه له .. ويا ما فرفرت بالقنوات يمين ويسار .. ملل الانتظار .. حست بالنوم بدا يتسلل لها .. خصوصا انها على قومتها الصبح معاه من قام لدوامه .. ما رجعت نامت .. لما نزلت معاه كانت خالتها مو جوده وجلست عندها ..
التفتت وراها عالكنب وسحبت الخداديه .. حطتها تحت راسها بتعب ... والنعاس اللي ملازمها ضيق صدرها .. وما حست بنفسها الا وتركي يصحيها ..
تركي بهمس عندها ما يبي يخوفها .. : حياتي .. ندى .. ندوووش .. شفيييك كل هذا نوووم!! .. وهو يتحسس جبينها لا تكون مسخنه ؟؟. بس لقاها عاديه ..
تحركت بكسل .. وحست بنعومه المكان اللي نايمه فيه .. ونطت بخرعه : أأأههههئئئئئئئ .. يمه كم الساعه ؟؟ وهي تلتفت للكومدينه وتنفض اللحف ..
تركي وهو يقوم : بسم الله شفيك .. الساعه 6 ونص غياب الشمس ..
طيرت عيونها ندى من الفشيله وهي تقول بنفسها .. يارب شفيني لا حطيت راسي ما شلته من النوم !!.. اخيه من تركي .. ومن خالتي .. وش بتقول؟؟ .. ياربي : قامت مفزوعه من عنده وهو بعد مستغرب من خوفها .. ونزلت رجلها واللحاف بين رجليها وكانت بتطيح من عجلتها لو ما مسكها ..
تركي وهو يوقفها ويلفها جهته .. وسمى عليها : بسم الله الرحمن لرحيم خصوصا انها بوقت غياب شمس .. .. شفييك حياتي ...
وقربها له .. لما استكانت على صدره هجدت شوي وهو يقرا عليها خاف من خرعتها ..
بعدت عنه وبحرج قالت : اسفه حياتي .. نمت وخليتك .. وما حسيت بدخلتك ..
ابتسم عليها وعلى احراجها قال : ههههههههههه عادي شدعوى .. شسويتي انتي؟؟ .. نمتي عااادي .. وحتى انا نمت وتوني قايم .. و امي تقول من صبح الله معها .. وقالت لا تصحيها خلها تغفى شوي ..
بفشيله تترقب رده قالت : خالتي درت ؟؟
تركي وهو يتركها يمشي يآحذ جواله قالل : ايه درت .. عادي ما صار الا الخير .. ويالله ضبطي حالك خلينا ننزل ..
رفعت اللحاف عن الارض وهي تكلم نفسها : وانا وش جابني هنا ..
ابتسم تركي لما سمعها بس طلع ينتظرها بالصاله ..
دخلت غرفه الملابس .. بتبدل اللي عليها تصفط من النوم .. ولما شالها تركي عالسرير ما عدلها ..
بدلت عالسريع وهي تصلي العصر وتستغفر من الله .. وتلوم حالها ..
طلعت له بأبتسامه .. وسبقتها ريحه عطرها ..
ابتسم مجرد ما شم ريحه عطرها .. رفع راسها من الجوال ..
كان جالس على الكنب بالصاله والتلفزيزون مشغل ومقصر على الصوت .. والضوء البرتقالي ضو المغيب منتشر يحاول يدخل بالغصب من بين ستائر الصاله ..
اخذ نفس لحد ما ارتفع صدره ..
ابتسمت هي له ..
تركي بحب من كل قلبه قال: يا عساني ما اخلا لا من هالريح .. ولا من صاحبته ..
قام لها وهو يوقف قبالها ..
بسرعه قلب لونها ندى خجل منه .. وهو انتبه ماحب يزيد من احراجها قال: نقوتك بالعطور شي رهيب .. ماني عارف هو من العطر .. والا انتي اللي مكسبته هالريحه الحلوه ..
ندى بأمتنان وسذاجه قالت : لا والله هذا ذوق شيخه بعدج قلبي هي .. اتوقع لو ما هي ذيك الايام .. كان ما سويت ولا دبرت شي ..
رفع حاجبه مستغرب من هالطبع اللي فيها هالطيبه اللي على الوجه و من ارتباط شيخه بأي شي يذكره او يعجبه قال وهو يناظز في عيونها : الحين شيخه وش موقعها بحياتك ؟؟
ندى بدون قصد وكتعبير للمحبه قالت : هي كل شي بحياتي .. مستحيل استغني عنها لو ايش يصير .. بس اتخيل لو كانت هي للحين على ذمه سالم وش كان وضعي ايام التجهيز .. وربي هالشيخه هذي ذهبه محد مقدر ثمنها الا اللي عاش معها .. وطلع غبي يوم فرط فيها ..صح لو كانت على ذمته ما كانت بتخليني واتممنى لها الخير .. بس انا اتخيل .. رفعت راسها له وتشوفه متنح قالت : حتى اني اتخيل انها بعيده يضايقني ..
تركي وهو مطير حاجبه قال : بالله عليك .. قالها وكأنه يسألها .. وكأننه يقول وان وين موقعي اذا هي كل حياتك ..
ما فهمته صح وقالت : وربي يا تركي .. ما تتخيل شايله الكل على راسها وتلبي قبل يطلبون .. يحق لك لو ما صدقت .. لانك ما جربت ..
تركي من جده تنرفز قال: من جدك انتي !!
ندى انتبهت وبهت وجهها مجرد ما حست فيه قالت مستغربه : وشو ؟؟
تركي وهو يهز راسه ويناظر فيها قال : ولاشي ولا شي .. مشى وهو يكلمها .. يالله لا يأذن االمغرب ..
نزل لتلحقه بسررعه وبأستنكار .. شفيه وش قلت غلط انا ..




كندا ..
لما صحى كان الوقت تقريبا الفجر .. مايدري كم له نايم ولا من متى ؟.. كان تعبان لدرجه انه ما حس بمرور الوقت ..
رفع ظهره بيقوم يحس انه متكسر .. نومه ما كانت مريحه .. مسح وجهه بكفوفه ليدقق بالنظر بس كان ظلام ..التفت ييمينه شاف الجوال رفعه بيفتحه ما قدر مخلص شحنه وطافي ..
قام بكسل وهو يجر رجليه ويعتدل شوي شوي بظهره لحد ما استقام .. اخذ شنطته الدبلوما سيه طلع الاغراض المهمه اللي فيها جوازاتهم وبطاقاته وفتح التجوري ليحطهم فيه .. ورجع للشنطه وخذا الشاحن شبكه بالجوال ووصله بالكهرب .. وراح للحمام ..
راح جهه باب مسكر توقع يكون حمام .. لقاها غرفه صغيييره .. دخل فيها يشوف اذا فيها حمام بس ما فيه !!..
طلع ليلتفت كان فيه بوفيه صغير وجنبه علطول بمسافه قصيره الغرفه اللي دخلت لها عبير .. تنهد منزعج .. : شهالشقه اللي ما فيها غير حمام !!..
اكيد الثاني بالغرفه .. توجه للباب وطق عليه .. ما سمع منها رد .. حرك المقبض لقاه مقفل .. كان عارف انه مقفل بس حب يتأكد .. رجع طق من جديد ما ردت ..
خاف .. لا يكون سوت بنفسها شي .. بس بسرعه استبعده .. اكيد تعبانه مثله .. طق اقوى من قبل .. حتى يسمع قفلات لباب تنفتح .. وينفتح الباب ..
ما طلعت من وراء الباب .. دخل وهو يلتفت ليشوفها .. شعرها رافعته لفوق ومشدود ببنطلونها الجنز وببلوززتها البسيطه ..ما كانت لابسه شي برجلينها كانوا عالارضيه الخشب مباشره .. ما يدري من طرا عليه ملامحها بهالشكل .. رغم انها منزله راسها ..
نزلت يدها من مقبض الباب بخجل منه ... عجزت لا تلقى تبرير لتصرفاته ولا لسبب وجودها معاه .. ولا لحتى سهوله روحتها معه ..
تكلم بهدوء : صبااح الخير ..
هي بخوف : .......................
ناصر مقدر وضعها ما حب يزعجها قال : كنت ابي الحمام .. مافيه برا ..
عبير :..........................
دخل وتوجه له بسررعه لحتى يدخل ويقفله وراه ..
لما دخل للحمام .. اسرعت هي لبرا تركض .. تبي تدور اي شي تحاول توصل فيه لعبدالعزيز .. مو معقوله اللي هي فيه .. ما تدري بأي ارض مو جوده ..
وفعلا اول ما طلعت شافت الشنطه راحت تركض لها فتشتها ما لقت شي تستفيد منه .. اللي مهم فيها بالتجوري ..
التفتت يمين يسار .. لحد ما لمحت الجوال بالشاحن .. ركضت له وهي تلمسه ليفتح معها بسهوووله .. لا كان محمي بزمر بي آي ان ولا رمز للحمايه ..
لما اشتغل .. ما كانت عارفه نظامه صح .. بس فتشت لحد ما لقت لوحه المفاتييح ..
برجفه بدت تضغط الارقام .. يطلع غلللط ..
كانت بتبكي من الخوف لا يطلع قبل لا تتصل ..فهمت انه غلط المكالمه ..
رجعت ضغطت الارقام وبتحاول تركز اكثر بعد يطلع غلط .. تذكرت وهي تلتفت وراها لا يجيها اللحين ويخرب عليها ..
حطت رمز الدوله وبعدها الرقم واتصلت ,, طول لحد ما مسك الخط ..
طووووط .. طوووووط .. ابتسمت بفرح وهي تصيييح .. وتلتف وراها بخرعه ..تتأكد من انه بالحمام ..
طووط .. طوووووط ,, طوووووط .. كأنهم سنين هالرنات ببطئهم ..لحد ما فصل الخط .. بعددت الجوال بسرعه عن اذنها وطفى فجأه .. شهقت بخررررعه .. شاللي طفاااه .. ضغطت زر التشغيل ما اشتغل وصارت ترجف .. وسمعت صوته بالحمام .. ارتبكت اكثر وطاح من يدها .. على وجهه .. رفعت بخرعه لتنصدم بالشطب اللي يتوسط شاشته .. مسحتها بيدها تمني نفسها انها شعره بس لا كسر ..
زادت خرعتها .. مسحت دموعها وهي ترتجف .. ووانتبهت للسلك انه مرتخي ..
رجعت شبكته صح .. وانتظرت وكلها خمس ثواني الا رجع النور له .. ابتسمت بفرحه .. وهي تنتظره يفتح بشكل كامل لترجع تتصل .. هالثواني حستها ساعات وهي تترقب لا يجيها .. او يطب عليها ..
فتح اخيرا .. وهي ترجع تطلع لوحه المفاتيح .. بأرتباك قدرت رغم وجوده دق الرقم صح ..
طووووط .. طووووط .. طووووط ...


كان بالحمام لما دق جواله .. طلع وهو يمسح وجه وراسها اللي مدخله تحت الماء ليطفى حراره قلبه ..
رفعه شاف الرقم دولي ...ماحب يرد .. من اللي يتصل وبرقم دولي .. ما كان فاضي يرد على من يتسغلون هالارقام بالدجل .. رمى جواله عالسرير ..


رفعت الجوال عن اذنها وهي تبكي بقهرررر .. ليه ما يرد لييييه .. وبأصرار رجعت تدق ..
لما رن عنده هالمره رفعه معصصصب : الووووو ومستبعد اساسا تكون عبير ..
شهقت بفرحه عقب ما قربت تيأس وببكى : الوووو عبدالعزيزززز ..
عبدالعزيز وهويقوم يوقف بطوووله من سمع صوتها نط قلبه من مكانه .. هذي هي تدق .. هي اللي ددقت من شوي رد بلهفه : الووو عبييير .. عبييير ..
الووو
الوووو ..
عبيييير .. الووووو ..عبييير ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:50 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

سحب الجوال من اذنها وهو يمسكها ويسكر افمها بيده المبلله ماء .. ويسحبها لصدره ليمسكها حت تبللت بلوزتها من الماء اللي على صدره العاري بجزء كبييير من ورا الروب..
ويقدر يقطع الاتصال ..
قطعه وهو يلفها له وبعصبيييه : شسويييتي انتي .؟؟؟من تكلمممين ؟؟
عبير بصياااح انقهرررت منه .. لما مسك الخط يطلع لها صرخت فيه : مو شغلك بعد عني .. وهي تدفه عنها .. وتبعد عنه لتقابله .. وبقههر بان بصوتها: شتبي فيني .. شله مجرجرني .. شلك عندي ...؟؟
ناصر بعصبيه قرب لها وهي رجعت لورا وقال : قصري صوتتتك لا اسكته لك بطريقتي ..
بخناق وصياح وضعف قالت : ماني مقصرته .. شتبي فيني .. شاللي تبيه .. انا شسويت لك ..وش ضريتك فيه يوم تضرني بهالشكل ؟
ناصر بعصبيته قال : شبي فيييك ..؟؟ شهالسوال وانتي تدرين انا شاللي ابيه فيك .. ؟؟ واي مضره هذي .. حبي لك مضره اللحين ..
عبير بصياااح ومعرفه : وانا ما ابيييك .. وايه مضره .. اللي يحب ما يسوي سواتك .. وين عايشين يوم تسوي اللي سويته .. تمتت لنفسك هواها وما اهتميت بسمعتي .. من وسط الامه والخلق تجرني .. وشبيقولون عني .. شبيسووون اهلي ..
ناصر يصرخ عليها قال : لا تبيني .. المهم انا ابيك .. وقدرت اخذك واحافظ عليك .. وامك تدري وعااارفه .. وخفض صوته لما شاف وحهها وشهقاتها .. كسرت قلبه بمنظرها ..
قرب لها وهي تبعد عنه لورا .. قرب زياده وهي ترجع زياده لحد ما ضرب ظهرها الجدار .. وسندت يديها بخوووف عليه وهي تشوفه يقرب لها اكثر ووما عليه غير روبه .. وباين عليه متحمم .. من شعره المبلل ..
صاحت بضعف وهي تترجاه والشيطان يلعب براسها قالت : لا تكفى.. اببوس رجليك ويديك ... لا ..لا ..وهي تهز راسها برجا ..
ما اهتم لتوسلاتها وهو يقرب لها اكثر لحت وصل راسها لصدره ويلتصق فيه ..
حطت يديها بوجهها تغطيه وهي تصييييح .. دخل يده وراء رقبتها يجذبها له بحنان ويضم رسها لصدره قال : اووووشششش .. خلاص .. اهدي ..
وربي يا يا روحي القلب ومعاليقه .. ما آذيك ولا اجبرك على اللي ما تبينيه .. تعبت لما حصت عليك .. تركت كل شي وراي لما حسيت انك بتروحين مني ..
مستحيييل احد يآخذك مني مستحيييل ..
جسمها كله تصلب .. وكش جلدها من قربه لها .. وخصوصا لما لمست يديها شعر صدره ..
حست رجليها خلاص ما راح يقدرووون يشيلونها اكثر من كذا .. وحراره جسمها هدتها حيل ..
ما حست بنفسها الا وهي تتهاوى من بين يديه بالارض بضعف ..
مسكها ونزل معها وبخوووف . حط يده على جبينها ووجنتها شافها شلون تغلي ..وعيونها بدت تتقلب ..
طبطب على خدها بخوووف : عبييير عبييير شفييييك .. عبييير .. ما ردت عليه .. ما زالت بوعيها .. بس ما عادت تتحمل .. وهذا هو يواجه اول امر تتعرض له .. ومو عارف شلون يتصرف .. لتبان اول حاجه ما حد عرف لها فيها غيره .. عبدالعزيز اكييييد ...

كان يسمع الجوال يرن وراه ما اهتم له .. همه باللي بين يديه وصارت مثل الخيووووط .. رفعها ليدخل فيها الدار ..



ردي ردي .. وهو يدور بالدار وشاد شعره لورا بأقوى ما عنده .. و يرجع يعيييد يتصل .. بس محد يررررد ..
عبييير عبييير متأكد انها هي متأكد .. صوتها اعرفه ..صوتها قالها بقهر ليأكد لنفسه .. رجع يتصل ويتصل ومحد يرد ..
بعد الجوال عن اذنه وهو يطالع بالرقم .. دولي .. هذا الرقم دولي . شلون يعني ,, لايكون اتوهم بصوتها ومن شفقتي على معرفه وين مكانها .. لا لا ما اتوهم ما اغلط بصوتها .. وبعد كانت تصيييح ...
ضرببب يده بالجدار بقووووه من القهر .. ما يدري وينها ولا وين ديارها .. ولا من معه .. شكه بناصر محاصره .. بس شلون تطلع معه .. شلووون ... جلس يطالع بالرقم بيعرف من اي دوله .. ما كان عارف الفتح .. رجع دق لعل وعسى ترد بس ما من مجيييب ..



رفعها من الارض بخوووف .. وهو يشوووف شلون شابه ضو ء... ومن دون اي تفكير راح فيها للحمام .. ما تعب اللي تعبه عشان تروح من بين يديه ..
فتح الماء البارد وهو موقفها عالمغسله ومسح وجهها وشهقت .. مره ومرتين بس ما فيه فايده كل جسمها مثل النار .. رفعها وبدا يدخلها بشوووويش بالبانيو من رجليها بالاول لحد ما تعد ا نص ساقها وبدت تتحرك بقوه من الماء البارد . ولما وصل الماء لبطنها شهقت بقوه وهي تتمسك فيه وبروبه .. نزلها بشويش لا تطيح منه وهي تشبثت فيه ونست نفسها وتصيييح : لا تحليني .. لا لا تخليني .. تكفى عزوز .. والله ما رحت برضاي تكفى .. والله العظيم .. وتتسمك فيه بقوووه ..حنا رحنا المجمع .. امي وانا ..راحت جمانه وانا اشتري .. اميي بالمحل ,, هو اخذني . والله ما كان بكيفي والله ..
كان يسمع لهذيها وعرف انها بدت تخربط البنت .. والماء لو خفف الحراره ما نزلها ..
طلعها من الماء بحذر .. حتى لفها بملابسها بالفوطه .. ويحطها عالسرير ..
رفع التليفون واتصل بالاستقبال ..




محمد وهو يوقع قال: الحمد لله على سلامتك ..
خالد وهو يقوم من السرير .. الله يسلمك ..
شيخه وهي تبتسم والاغرا ض اللي له بالغرفه كلها لمتها .. وقالت للخدامه يالله طلعيه برا لكومار .. وانا جايتك اللحين ..
شيخه بفرحه ما تعطيها لاحد قالت: الف الحمد لله على سلامتك يا خوي ..
خالد بأبتسامه : الله يسلمك .. لبس غترته ورفعها.. وناولته شيخه عكازه .. تسند عليها وتحرك بيمشي ..
محمد وهو شاييل الملف بيده قال: يالله الله معك عاد لا ترص عليها ..
شيخه وهي تمسك يده قالت : لا توصي عليها بنشب له بصير مثل ظله ..
ابتسم خالد قال : ما تقصرين .. بس انا بس بسلم على البيت وبتقهوى عندهم وبرجع هنا ..
محمد وهو يحذره قال : هاه بدينا بتكثر عليها مشاوير .. تراي بهون ..
خالد وهو يضحك قال هههههههههه لا ان شاء الله مانت مهون ..
وتحرك مع شيخه ومحمد اللي رافقهم للباب .. ليطلع من المستشفى بعد كمل شهر كامل فيه ..



بالبيت الكل مستعد لطلعته ..
ومن سمع بالخبر جاه علطوول بالمجلس وينتظره سوا من اهل ولا من اصدقاء ..
لما دخل وسلم على جدته وامه ووحريم عمامه واختته وعمته .. كان مبسوط ..
امه وهي جالسه بجنبه قالت : الحمد لله والشكر يارب .. اللي طلعك منها سالم .. وعقبال فرحتي فيك بجد ..
الجده وهي تنغز ام خالد قالت : اشتغلتي يا ام خالد ...؟؟
ام خالد وهي تكايد قالت : لا ما اشتغلت ..بس ووليدي واعرفه .. ما ينحاز عن رضاي .. كانت تبي تحده بكلامها وقدام الكل ..
ابتسم خالد .. ما عنده نيه يناقش .. ولا حتى له استعداد يرادد .. فضل انه يسكت ..
شيخه وهي تجيب مخده وتحطها تحت رجله تبيه يرفعها الا ومنصور دخل ..
كان لابس ثوب وشماغ وبالمجلس انكرف من طلعت خالد من المستشفى العصر للحين وهو يقهوي الرجال اللي تجي .. جى وكعادته : طال عمرك جاك ضيف يا عمي ..
خالد ضحك وهو يسمع نبرته المستهتره : ههههههههههههه ومن اللي جى ..
امه بتدخل قالت : ما يصير كذا بيتعبونك ..
الجده بضيقه من تصرفات ام خالد اللي ابد مو من عقلها وكأنها بدلت جلدها قالت : الله يجزا المسلمين خيير ..
خالد وهو يوقف العكازه وجته شيخه تساعده ليوقف .. وقف وهو يتعكز .. ومنصور يعلق عليه .. واخته وامه يخانقونه ويقولون احمد الله على العافيه ..
حتى دخل لعند الرجال اللي عمهم وابوه وخاله ابو تركي جالسين لهم بالمجلس


من قال لها عبدالعزيز وهي متوتره .. وتفكر ..
وجوالها اربع وعشرين ساعه بيدها .. بس ما فهمت منه اللي تبيه .. هو عرف مكانهم ولا لا .. وبين ماهي تفكر رنت الرساله بجوالها ..
( وصلنا واحنا بخير.. عبير اتصلت على عبدالعزيز من هالرقم.. واحتياط انا بغيره .. ولما نثبت لنا بمكان بخبركم .. وارجع اعطيك الرقم الجديد )
حمدت ربها وضمت الجوال لما ارتد لها خبر عن بنتها ..



اما هو لما تمت ارسال الرساله .. اغلق الجوال .. وطلع شريحته وكسرها ..
ورجع لفه ليتحسس الكسر اللي فيه ..
ركب شريحه جديده .. واتصل برقم ..
_ الو .. هلا جميل هلا فيك ..
الله يسلمك .. ايه وصلنا .. بخير تطمن .. بس بحط عندك خبر انا بكندا لقيت رحله وعلطول حجزت عليها ..
لا اذا تبي الصدق مو مريحه ابد .. الامور شوي متلخبطه عندي بس نترتب برجع اعلمك وين نروح ..
الله يسلمك .. لا سلامتك .. بس حبيت احط عندك خبر .. هلافيك .. مع السلامه .. سكر الخط وهو يتنهد ..
طالع فيها وهي نايمه من بعد الابره .. وثيابها ما زالت عليها ومبلوله .. مو قادر يبدلها لها .. عجز يتجرا .. ومع كذا منبه الدكتور يبدلها لان الجو بارد ..



بعد صلاه العشاء .. لما جا من المستشفى الظهر ما لحق يرتاح .. لما عرف ان خالد بيطلع انتظره .. وراح معهم للمجلس .. وتوه بس يصعد بيرتاح بجناحهم ..
لما دخل لقى امه كالعاده بأستقباله .. جلس معها وهو يسأل : اجل ليا وينها .. اليوم ابد ما شفتها ؟؟
امه بأبتسامه : تحت مع البنات ..
فيصل بكدر خفيف قال : متغيره علي هالبنت .. مو من صدقها .. هي اختي ومعزتها غير .. وريم زوجتي ..
امه وهي تطمنه قالت : لا تخاف .. هذا ليا وهذي حركاتها متى عمرها تقبلت شي جديد بسهوله .. هي مو متقبله الفكره .. بس مصيرها تتعود ..
ضحك فيصل وهو يسأل امه قال : اجل شلون بتتقبل زياد بعدين ؟؟
امه بتتأكد قالت : انت مصمم على زياد .. ؟؟ اقصد من جد تبه لها ..
فيصل وهو عارف سبب تردد امه قال : ولو ماني متأكد ما والله اسلمها له .. زياد رجال والنعم فيه .. وامه على حسب ما قال متلهفه عليها ..
امه وهي تبتسم بحزن بين شفاتها قالت : ايه هي كذا مره لمحت لي .. بس ليونه صغيره .. احس توها ..
فيصل بتجزيم لامه قال : لا صغيره ولا شي .. ما بقى لها غير سنه وتخلص دراستها .. بس بعيوننا حنا صغيره ..
امه وعينها تدمع قالت : والله يعز علي فراقها ..
فيصل وهو يقرب لأمه ويحضن راسها قالت : افا والله لا تنزل دمعتك .. وين بتروح هي .. معك بنفس الديره .. وانا وين رحت .. بكرا انا وريم بنملى عليك المكان ..
امه بحنان قال: عسى الله يخليك يا نور عيني .. بس البنت مو مثل مره الولد ..
فيصل بيقنعه : وبنت عمي بنتك يا يمه .. وليا عسى الله يخليها ويسعدها بعد ..
.......: ومن قال اني بوافق ..
التف فيصل وامه وبواقي الابتسامه على وجيههم ..
قالت وهي منزله راسها : مو موافقه لا على زياد ولا على غيره ..
فيصل وهو يقوم ومتجاهل كلامها قال : هلا وغلا .. هلا بزينه البنات .. وينك اليوم ما غثيتيني وازعجتيني ..
ليا ابتسمت بأبتسامه غير العاده وكملت : مو مستعده لهالشي اللحين .. انا دراستي اهم حاليا ..
سكت فيصل وهو يقابلها قال: امممممم .. طيب زياد ما راح يمنعك عنها .. ورجال ما يتفوت .. وما راح القى لك واحد احسن منه ..
ليا ودموعها نزلت قالت : بس انا مو مستعده .. ما ابيه ..
اممها وهي تقوم لها وتضمها .. مقدره ظرفها ومقدره خوفها من هالشي قالت : خلاص يمه .. ما راح نجبرك على شي .. بس انتي ما لاحظتي انك رفضتي من دون حتى ما تفكرين بالموضوع ,,
ليا بزله لسان وعصبيه قالت : انا ريم للحين ما بلعتها تبوني اتقبل زيااااد ..
سكتوا امها وفييصل وطيروا عيونهم .. عارف فيصل ان هذا السبب .. فا غمز لامها تسكت .. اصلا هو ملاحضها من يوم الملكه وهي مو على بعضها .. ما عندها غير فيصل وامها .. ولا مستعده تفرط فيهم او يشاركها احد فيهم ..
انسحب من بينهم بهدوؤ .. وابتسم فيصل لامه بيطمنها ..



عالساعه عشر .. رجعت ندى وخالتها للبيت ..
خالتها بسسرعه دخلت لغرفتها لان خالها قبلهم سابقهم مع تركي ..
اما ندى صعدت بهدوووء لفوق وهي تفكر بكلام شيخه ..
شيخه وهي مقابلتها وتكلمها قالت : حبيبتي ندى عادي اللي يصير .. بس مو كل شي ينقال للرجل . انتي فاهمتني ..
يعني مو لازم يدري عن تفاصيل جانبيه مو مهمه .. مثل سالفه العطر .. ما كان فيه داعي تقولين له من ذوقه ..
حياتي انتي .. الرجل يحب المره القويه الذويقه ..ما يحب اللي مسلمه امرها بأستسلام سلبي له ولاهلها قبل .. وهذا مو معناه انك تمردين عليه لا ..
ندى بحيره وضيقه قالت : والله ما قلت شي غلط انتي اخترتيه .. شاللي يزعل ,,ووش تقصدين بكلامك ؟؟
هو يقول كذا لانه مو عارف من تكونين ..
شيخه وهي تنبهها : ولا لازم انه يعرف انا من اكون !!.. وش انا عنده مو مهم انا .. المهم انتي!! .. والمهم شلون تعدلين مزاجه اللحين ..
ندى بحيره وقله خبره ودبره قالت : شلون اعدله ..
شيخه وهي تقرب لها وتهمس بأذنها بكلام .. ندى شوي وطيرت عيونها وششهقت وحطت يديها على افمها : أهئئئئئئئئئ مو من صدقك شيخه ..
شيخه وهي تجرها : يالخبله الا من صدقي ..

تنبهت للحالها لمما ظربت حديده شنطتها بالدرابزين وصلت الصاله الفوقيه ومشت بهدوووؤ لجناحهم ..
فتحته وهي تترقب وين ممكن يكون .. دخلت وهي تفسخ عباتها وتحطها عالكنب .. عدلت شكلها .. ومشت لغرفتهم بهدوء لحتى تلقاه متمدد وبيديه كتاب يقرا فيه ..
ابتسمت ودخلت ..: مساء الخير ..
ارتجف قلبه ما يقدر يصبر عنها .. قوى قللبه وهو يرد عليها وعيونه لا زالت بالكتاب لانه عارف انه لو بيرفعها ما راح يصمد : مساء اللنور .. قالها وريحتها بدت تعصف فيه ..
قربت له .. وبهدوء صعدت وهي تنزل جزماتها و جلست جنبه عالسرير ومقابلته وبمكانها .. كانت عيونه بالكتاب وهي حقيقهً يترقب وش بتسوي ..
ما درا الا بقربها له يزيد لحتي تنحني ويبان له نحرها بشكل واضح وتطيح خصلات شعرها على وجه ويتغلغل العطر برئته اكثر .. باسته من خده وهي تقول : آسفه حبيبي ..
تركي:....


ستووووب ..




غيمه عطر

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:51 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

..الطوبه الثالثه والعشروون ..
قراءه ممتعه ..


..(لأنك غيرهم كلهم .. وكلمه الحق تنقال ..
...تدمع عيوني كل ما ضقت مني ..)..


ابتسمت ودخلت ..: مساء الخير ..
ارتجف قلبه ما يقدر يصبر عنها .. قوى قللبه وهو يرد عليها وعيونه لا زالت بالكتاب لانه عارف انه لو بيرفعها ما راح يصمد : مساء اللنور .. قالها وريحتها بدت تعصف فيه ..
قربت له .. وبهدوء صعدت وهي تنزل جزماتها و جلست جنبه عالسرير ومقابلته وبمكانها .. كانت عيونه بالكتاب وهي حقيقهً يترقب وش بتسوي ..
ما درا الا بقربها له يزيد لحتي تنحني ويبان له نحرها بشكل واضح وتطيح خصلات شعرها على وجه ويتغلغل العطر برئته اكثر .. باسته من خده وهي تقول : آسفه حبيبي ..
تركي انصعق من حركتها .. او بالاحرى ما توقعها وهو اللي لو يسوي اي شي بسرعه قلبت حمرا من الخجل التفت جهتها وابتاسمته باينه على وجهه بذهووول مو عن رضا يعيني :....
نزلت راسها والحمره كست وجهها ..
سحب نفسه لفوق ليعتدل بجلسته ويناظر فيها وبدهشه وعشان يطوي الموضوع قال: اسفه!! .. وحبيبي بعد!! .. خفي علي يرحم امك .. الله يسامحها بس ..
ندى وهي تميل راسها بدلع لكتفها مبعده وجهها عنه قالت : ليييش شدخلها امي .. اصلا مو هي قالت ليس .. هذي شييخه ..!!
بهت وجهه وتراجعت ابتسااامته .. وهو يضرب جبينه بخيبه ..
اعتفست ملامحها بسرعه قالت بهم: وشفيييك بعد ؟؟
لف عنها وهو ينسدح بمكانه وقال : سلامتك مافيني شي .. بسرعه بدلي وطفي النور بنااام ..
هزت كتفه وهي تترجاه وصوتها اهتز قالت : تركيييي .. قوووم شفيييك .. شققلت شي غلط ما تقولي ..؟؟!!
تنرفز وهو يلف بعصبيه عليها قال وهو يهب فيها : مصييييببه انك ما تعرفين شفيني .. متزوجك انا ولا متزوووج شيخه ؟؟
لف على ما كان عليه وغطى نفسه باللحاف وتركها ..
هي تصنمت .. هبته لوجهها وبما انها الاولي هزتها ..وعبرتها خنقتها .. نزلت دموعها بسرررعه ما توقعتها .. سحبت نفسها من فوووق السرير لتطلع للصاله ساده افمها لا يسمع صياحها ..
وبمجرد ما راحت وخف الثقل من جنبه التفت ليلقاها طالعه ..

هي جلست برا تستوعب وتصييح .. ابد ما عندها خلفيه في هالشي .. ولا كانت من الاساس عندها استعداد للزواج عشان تجمع معلومات وتكوّن خلفيه ..
وحتى صديقات يجيبون بعض الاخبار والمعلومات ما عندها ما غير عبير ومن ايام الثانوي بوقت ما كان الزواج اكبر همومهم ..
جلست عالكنب وهي تدور جوالها .. بالشنطه دورته ما لقته .. رمت الشنطه جنبها ورفعت رجلينها عن الارض البارده وهي تصيييح ..


هو تحسف انه خرشها .. وبباله قال : اذا كل شي شيخه وشيخه .. وامها وينها عنها .. تنهدد بضيق وهو ينفض اللحاف ويقوم ..
لقاها رافعه رجلينها عالكنبه وضامتهم لصدرها ومنزله راسها عليهم وتصييح من دون صوت .. شعرها كله متناثر على كتافها .. رحمها .. ولا هناه قلبه يرجع ويخليها وبنفس الوقت وده لو تتعلم .. وجته فكره بباله .. والتف يطالع فيها راحمها ما وده يلعب فيها ولا يغثها بس مضطر ..
تقدم لها حتى وقف قدامها.. مسكها من عضدها ليوقفها ..
هي قمزت بخرعه ..ما توقعت يجيها ..
تركي برحمه قال: بسم الله عليك ..
سكت وبعدها كمل : اسمعيني ندى .. هالمره بعديها وكأني ما سمعت .. بس مره ثانيه تجيبين لي طاري شيخه .. صدقيني بجيبها هنا وبخليها بيني وبينك سا معتني ..؟؟!!
هي ما فهمت بس فرررحت المهم رضى عنها ولا ازعجت حالها بأن تفكر شمقصده .. ابتسمت بفررحه وهي تضمه لتتعلق برقبته ..
اما هو ما قدر ما تزول عقده حواجبه ويضحك وهو يشدها من خصرها ليرفعها ويبوس خدها ..
ندى وهي تحاول تبعد عنه وهي تمسح دموعها وبزعل على دلع قالت : تركـــــــــيييي ..
تركي وهو يناظر فيها ويمشي وهو شايلها قال: عيووونه .. انتي اللي تعلقتي هههههههههههههه




الصبح ..
الجده بالصاله وعندها الفطور .. والعيال وعمهم جالسين يفطرون ..
ابو سعود : ههههههه ايه والله صدقت ..
فيصل بأبتسامه قال : تهون لا كانت بزر بييكون ما عليها شرهه مصيبتك لا صارت مره طول بعرض..
خالد وهو عالكنبه وقدامه فطوره قال : لا تضحكون .. ترى والله بعض الناس تكون عندهم فوبيا .. مو شرط تكون ابره .. بعض الاحيان يكون مستشفى بكبره .. او من الرجال مثلا.. او بعض الاحيان من شي تافهه عندنا ..
عندي حاله تصدقون من وشو الفوبيا عندها من الماء تخيلوا وهو كل شي بالحياه .. بسبايبه اضطرت تراجع عندي ..
سعود بممازحه وهو يضحك : يووووه رجعت لنشاطك يا خالد وتتفلسف على روسنا ..
منصور وهو يضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه اي اي .. ما دام بدا .. معناته استعاد النشاااط ..
الجده وهي تضرب بالعصا من بين سعود ومنصور وبعصبيه قالت : اذكر الله انت وياه .. اسدحوا الولد بعد .. ما فرحنا على الله قام ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
والتفتت على ابو سعود وفيصل وهي تحانق قالت : وانتم بعد خفوا على خلقق الله ما عندكم الا غز بهالابر ..
ابو سعود : ههههههههههههههههههههههههه ان شاء الله ..
خالد بيشيش جدته قال : ايه حرام عليكم .. تراهم يا جده ذبحوني يوم كنت بوسطهم .. هذا رايح بوحده وهذا جاي بوحده .. واكثرهم هذا هذا .. وهو يأشر على محمد ..
الجده وهي تكسحه قالت : خلك ما سويت بخلق الله بيسوا بك .. وش اللي مودعي اقول لكم خفوا على الاوادم ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه
دخلت بدريه على ضحكهم وهي تقول : خير اللهم اجعله خيير .. من اللي مضحككم على صباح الله خيير ..
منصور وهو يضم اكتاف امه قال : ومن غيرها حلوووه اللبن ..
الجده وهي تشيل يديه وقالت : اقووول شيل يديييك وقوم عني يالله ..
سعود وهو يضحك عليه قال : ههههههههههههخخخخخخخ فشلوووووه .. قام تركي وهو ينفض ثوبه ..
ولما بعد ضربته جدته سعووود وقالت : وانت وراااه ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وبدو يقومون واحد وراء الثاني ..
وبما انهم الكل لشغله خالد راح مع فيصل .. ومحمد وخاله كل واحد راح بسيارته ..



فيصل وهو يسوووق ساكت وسرحان ..
خالد حس بهالشي .. مد يده ليحطها على يده اللي عالقير قال : سلامات وش تفكر فيه ..
فيصل وهو يبتسم ويستعد ليلف للسيد الثاني قال : اببد والله سلامتك ..
خالد وهو يستفسر عن كل ما فاته قال : وهاه بشرني .. شلون امورك ,, متى حددت الزواج ؟؟
فيصل عارف ان خالد ما راح يمررها .. وانه التقط هالشي من سرحانه اصلا شلون بتفوته وهي هذي شغلته .. واختار انه يسأله عن امور زواجه ليدخل بالصلب : ابتسم فيصل وهو يطالع بالطريق ..
وخالد بعد ضحك : هههههههههههههههههههه اها يعني فهمت .. يالله قول ..
فيصل وهو يحرك الدركسيون بهدوؤ بين مره والثانيه قال : ابد سلامتك بخير الامور .. لاهي وراها دوام ولا دراسه ولا انا عايقني شي بعد قومتك بالسلامه ..
وودي ما نتأخر بالزواج .. خصوصا يا ولد الحلال انها معاي بنفس البيت ... بس .. وسكت بضيق ..
خالد وهو يوصل للنقطه الحرجه اللي ينتظرها قال : بس وشوو ؟؟ليا اكيييد ..
فيصل بأستغراب التفت له وقال : بسم الله شدراك .. يعني قلنا طبييب نفساني بس كاهن بسم الله ..
خالد ضحك من قلبه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه : لا والله التمست هالشي من كلام شيخه لما تجي وتسولف علي ..
الله حق هي ما قالت شي .. بس انا حسيت .. وكمل بتأكيد : عادي يا ابن الحلال .. ياخي واحد مممتلك له شخصين حياته كله .. يدارونه ويراعونه .. وفجأه بقدره قادر احد يشاركه فيهم .. توقع انه بيكون مفترس مو بس متحسس ..
فيصل وهو يتذكر دخلتها عليهم ...


ليا وهي تدخل بفستانها الوردي وتمشي بهدوء جهتهم ..
فيصل وهو يقوم وبأبتسامه ععريضه : هلا هلا بشيخه البناااات ..
ليا وهي تداري دموعها قالت : الف مبروك يا روحي .. الله يوفقك وما قدرت الا وبكت ..
فيصل بحنان حضنها بحنان وهو يبوس راسها .. ويضحك ..
ابتسمت ريم لما شافتهم .. وفضلت تنسحب ..بس دخول خالتها اجبرها تنتظر ..
ام فيصل : ليوووونه حبيبتي ... شفيك .. لا تغثين اخوك .. بدال ما تدعين له بالتوفيق تصيحين ..
ليا بعدت شوي وهي تمسح دموعها وقالت : ربي يوفقك يا الغالي .. والتفتت لريم قالت : وانتي مبروك ريومه .. سامحيني لو خربت عليكم ..
ريم ابتسمت بخجل ما قدرت ترد وفيصل يناظر فيها .. وجوده مربك شلون نظراته ..


كان مبتسم وهو يتذكرها ويتذكر خجلها .. وما تنبه الا لما سمع ضحكه خالد العاليه ..
خاالد : هههههههههههههههههههههههههههههه رايح وطي الاخ .. الله يعينك ..
فيصل وهو يرصه بالكلام : والله مادري من اللي بهذلنا ويهذري فيها ليله ونهاره .. هاه تبيني اقولك شقلت لما صحيت من بنج العمليه ..
خالد وهو يضحك قال: لا لا استر بس علي .. يا زينها هذره لا صارت بالحلال .. آآآآآآخ بس .. طلعت من قلب ..
فيصل وهو يبتسم قال : سلامتك ..
خالد قال : ولله تهون اختك عند زينه .. وعند امي .. مخيرتني برضاها تخيل !!..
فيصل وهو مهتم قال : افا ..
خالد وهو يتحسس عكازه اللي بجنبه قال : ايه والله .. انا عن زينه مستحيل اتخلى .. يكفيها ما جاها مني .. ومستحيل اغثها بششي .. والحمد لله .. الحين بدت تتحسن مو مثل اول ..
فيصل بأهتمام قال : ايه الحمد لله .. اتابع مع زياد يقول تمام الوضع بس الرئه شوي تعبانه ..
خالد وهو يهز راسه بتأكيد قال : ايه .. 40 % من الحويصلات متأثره .. وهذا بيسبب لها ازمات لا سمح الله .. وتتعب على ما تتأقلم عليه .. وانت عارف الله خير ..جونا هنا غبار وعلوووم .. الله يعين ..
فيصل بيقنعه لما ظهر عليه الكدر قال : قول الحمد لله .. هي طلعت من الموت ..
خالد بتنهيده شكر قال : ايه والله الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه ..
فيصل وهو يصف السياره بالمواقف ويطفيها قال : ايه والله الحمد لله .. نزل ليسكر بابه ويسرع ليساعد خالد بالنزله ..
دخلو وهم يسولفون .. فيصل توجه لشغله وخالد راح بعد لمكتبه بيآخذ اوراق وبيطلع لزياد يشوف آخر التطورات ..



تحركت بثقل .. وعيونها ما زالت مسكرتهم تحس نفسها بمووج .. فتحت عيونها وهي تشوف الظلام يلف المكان ..
بعدت الشي الثقيل اللي عليها .. ونزلت رجلينها للارض لتصعقها بروده الارضيه .. تحركت بسرعه لتلبس الشبشب اللي قابلها ..
تحسست الباب وفتحته ليقابلها ضوء الحمام لتصغر عيونها منزعجه منه .. حطت يدها علي عيونها لحد ما تعودت عالضوء القوي .. وهي تدخل تترنح للحمام ..
كان صاحي وحس فيها وبقومتها وكان يشوف زولها وهي واقفه بباب الحمام .. وفجأه سمع شهقتها .. قمز من مكانه ..
دخل للحمام يركض وهو يشوفها منصعقه وحاطه يديها على افمها وتصيييح بجنون ..
ناصر بخرعه : شفييييك ؟؟
التفت له وهي تهز راسها وتحاول تلملم نفسها بالروب الطووويل وتصرخ فيييه بحرررقه : انت شسوووويييييييييييييييييييت ..
ناصر عرف انها فهمت غلط .. مد يديه يهديها وقال : هدي هدي .. والله ما سويت شي .. لا يروح فكرك بذاك الراي ..
بصراااخ وهي تتراجع لورا لما شافته تقدم قالت : كذذذااااااااب .. كذذذاااب .. اجل وين هدووومي؟؟ .. وهي فاتحه عيونها عالاخر ..
ناصر وهو يحاول يذكرها قال : نسيتيي لما ارتفعت حرارتك .. وحطيتك بالماااء ... ملابسك وقتها كلها ماء وان تركتك بتموتين علي ..
حطت يديها على اذانها وتصيييح بحرقه وتنزل للارض بققههر وتلوم حالها : كذاااب .. كذاااااب.. انا شلون مشيت معك .. شلون طاوعتك .. انا من سمح لك تلعب بحسبتي انا وهي تضرب بصدرها وجهها وتصييييح ..
تقدم لها وهو يمسكها بيفهمها .. وهي ترفض تبعد عنه .. لحد ما قومها بالغصب ..وهو يخانق وبصوت مرتفع : اقووولك قومي معاااي .. صيحي وقطع روحك ان بغيتي .. بس مو بالحمام .. مشت مستسلمه مثل العاده بوقت الضعف .. لو يجرونها للنار تنساق لانها تفقد سيطرتها وتفكيرها عالامور .. ولو ما كانت هالعاده والطبع هذا فيها ما وثق بطلعته فيها من الديره ومن المجمع بهالبساطه .. وهي تصيييح وتحس قلبها يتفتت .. وهي تتكلم من غير وعي : انهيتني .. انت انهيتي .. نحرتني .. حسبي الله ونعم الوكيل ..
جلسها عالكنب وهو يصرخ فيها وبقهر حس نفسه دنيئ من مجرد تفكيرها هي بهالشي قال : انا ما سويت شي .. ما تفهمين ؟؟
قامت بجنون وهي تنقض عليه وتضربه من صدره قالت : لا ما افهم ما افهم .. شمجلسك عندي .. انقلع لبرا .. من سمح لك .. انت شلوون تتجرا تسوي اللي سويته .. قالتها وهي بس تحاول تستوعب ما قدرت .. شلون كذا يسيرها ويمشيها .. ليش عقلها منشل ومو قادره تتصرف .. ما تخاف من ربك .. ما تخاااف .. شاللي ممونك علي حسبي الله عليك ..حسبي الله عليك ..
مسك يديها اللي تضربه من صدره ليفجر فيها قال : انا زووووجك .. زوووجك.. !! وهو ينفض يديها ..!!
لتتوقف الدموع بعينها تستوعب .. شلومن ومتى وكيف .. وانا ويني وين رايي ..
قال: ايه زوجك .. زوجك على سنه الله ورسوله.. تزوجتك عشان احميك .. تزوجتك عشان اموووت فييك ..
رمت نفسها عالكنب بذهول ولف سؤال وسؤال يرد ببالها : وليه كل هذا اللي تسويه .. ليش هارب فيني من ديره لديره ليه؟؟ ليه ؟؟
ناصر وهو يجلبس عالسرير و يقول : هم من اجبروني .. ببيزوجونك من غيري وهذا الشي ما اسمح فيه .. عشقتك من صغرك ..من كنا نلعب جميع .. وكنت اقول لهم ويضحكون .. ويقولون اكبر وتزوجها وخلنا نشووف ..
وهذا انا تزوجتك ..
عبير وهي تحاول تستوعب وبنفس حيرتها قالت بقل حيله: وانا ,, وانا .. على كيفكم تلعبون فيني وتتخذون قراراتي .. عشان تحدوك هدمت حياتي ..
قام ليجلس بجنبها بعدت عنه بنفووور .. مو متعوده على قربه قال : لا تفهميني غلط مو كذا الموضوع مثل ما فهمتي ..قولي لي .. شاللي تبينه ويرضيك .. قولي .. والله لو بغيتي الروح ما تغلى عليك ..
كانت تسمع لصوته الواثق ولعيونه اللي تتكلم بكلام غير اللي ينطقه قالت : ليه ما اخذتوا رايي .. ؟؟ ليه مهمشيني .. ليش تسوقني مثل العنز من ديره لديره .. لللليييييييييش وهي تصرخ فيه لعل تهزه وتلقى اجابه ..
قال ببساطه : هم ما تركوا لي مجال ..
قامت من عنده وترجف من اللي فيها قالت : ابي اكلم عزوز .. ابي اكلم امي ..ماهي مستوعبه ابد ..
وقف جنبها وهو يلفها قال: بتكلمينهم .. بس مو اللحين .. امك عارفه اخبارك كلها .. وهي اللي سا عدتني ..
رجعت لورا مبعده عنه وبدهشه من الصدات اللي يضربها فيها وحده ورا الثانيه قالت : .. ساعدتك !! ليه .. ليه ؟؟ وهي تمسك راسها .. بينفجر من الشي اللي تسمعه .. قالت بأصرار .. اقوووولك ابي اكلم عزوز .. ابي اكلمه ؟؟ هو من بيحاسبكم كلكم .. ما راح يسكت لكم ما راااح يسكت ..
ناصر بتطويل بال وعشان ما يدقق بزياده على كلامها قال : بتكلمينه بس قلت لك .. مو اللحين .. ؟؟
وطلع وتركها لينهي جدالها ويريح حنجرتها اللي كتمت وانفجرت مره وحده .. .. وهو يحس جزء من الحمل اتفتت ..





النوم ما طب عينه من اختفت .. والكوابيس لعبت فيه ..
جته امه وهي راحمه حاله .. وما قدرت تحافظ على عبير وتشوف عزوز بهالحاله ..
دخلت وسكرت باب غرفته وراها ..
اعتدل بجلسته عقب ما كان منسدح ..
امه وهي تجلس جنبه قال : يمه عزوز .. لا تسوي بنفسك كذا لـ...
قاطعها وهو يمسك راسه ويحس الصداع بيشطره نصين .. مستغرب منقهر ..قال : انتم شفيكم .. شهالبرود اللي فيكم .. شاللي مخبيينه .. وما تبون اعرفه ..
امه وهي متوهقه قالت : شاللي نبي نخبيه .. ما بيدينا حيله .. وانت تشوف ابوك وش قال وش حرص عليه ..
قام بنفووور وبـتأكد قال : انتم منتم طبيعين انا متأكد .. انتي وابوي مخبين شي .. وعمي له يد .. بس شللي مخبينه مدري مدر ي..
التفت على امه وبرجا قال : يمه تكفيييين ريحي قلبي .. قولي لي .. عبير وينها ,, وينها ؟؟ مو معقول تختفي البنت وانتم هذا حالكم .. ابوي همه عمي ورضاه . وانتي كأن الموضوع ما يهمك ..
امه نزلت راسها وسكتت :................
قال بيجزمها عالقول : مع ناااصر صححح .. مع ناصر .. تكلمي يمه قولي ايه .. حلفتك بالله ..
......انفتح الباب بقوه : لا مو معاه .. ولا تبلي الولد فيها ..
التفت وهو يشوف ابوه معترض الباب .. قام وهو يترجاه قال : يبه يبه استحلفك بالله قول وينها وبسوي اللي تبيه .. عهد علي لا اسوي اللي يرضيك وتبيه بس ابي اتطمن عليها ..
امه نزلت دموعها غصب عنها ..
انتبه ابو عزوز وهو يسألها بشك ومستفسر سافه عزوز : وانتي وشبلاك تصيحين اللحين ..
قالت بتمثيل وترقيع : بنتي ما ادري ارضها من سماها وتقول ليه تصيحين ؟؟
عزوز من بعد جملتها هذي بصم بالعشر ان الخبر عند امه بس برجا وهو يحاول يحدها لتجيبه وشكه بأنهم مخبين شي يزيد قال : متأكده يمه ..
سكتت وزاد صياااحها .. ليقرب لها ابو عزوز ويشدها من ذراعها بقل رحمه وقال : تكلممممي ؟؟
قدامه تضعف .. خوف زرعه بقلبها من خذاها وتراكمات افعاله اليوم اظهرتها بفعلتتها هذي متحديته هو واخوه .. رغم اعتراضها على ناصر .. ورغم حسن اخلاق محمد ... الا انها فضلت ان تعيش مع من يحبها عشان يسعدها مو مع من حبته او استهوته وتموت بحسرتها .. وتعيد ما عاشته هي بذاتها قالت : وشلي يعرفني وينها .؟؟
شد اكثر على يدها وهو يصرخ بأذنها قال : والله والله لو اعرف ان لك دخل بهالسالفه ان تكونين طالق بالثلاث يام عزيز ..
بعده عزووز عن امه وبنرفزه.. وان تكون امه طرف بالسالفه صار شبه اكيد .. بس الشكوك والاففعال تشكك المتأكد قال : يبه .. انت عارف وانا عارف وين ممكن تكون .. والخبر بين ضلوعك انت وعمي ..
بس هذا انا اقول لكم .. والله .. والله لو كانت مع نويصر ان ذبحه بيكون على يدي ..
امه وهي تشهق قال : لا لا .. لا يمه رجيتك ..لا تذبحه .. لا تهدم مستقبلك لا يا يمه لا .. انجنت من سمعت نيته ..
ابوه وهو يرجها وبعصبيه وتأكد قال : والله ان الخبر بين ضلوووع امك يا ولد امك ..
عزوز ناظر فيها مو مصدق وينتظر منها بس تأكد له .. وانشل كل ركن فيه من لما هزت راسها بالاجابه .. بعد صرخه ابوووه ليجبرها تتكلم ..
قالت وهي تحاول تخلص نفسها من يده ..وبقوه استرجعتها من ماضي وقت اللي تركتها عند باب بيته : ايه معااااه .. وانا من ساعده على هالشي ..
تروح مع شخص يحبها واعرف مكانه ومعايي بنفس الديره احسن من اني ارميها على واحد لو سمح الله ضاهره زين وباطنته خبيثه .. ولاني عارفه انكم ما بتدققون بالسوال عنه .. اعطيتها ولد عمها ..
ابوه وهو ينفضها لتطيح بالارض قال : والله اني قلت من البدايه .. ان ما ورا هالسالفه غير امك .. جنيتي على نفسك يا سليييوو
عزوز وهو ينزل لها ليرفعها ويلومها قال : ليه يمه ليه .. ليه تبيعينها .. ليه ارخصتيها ليه ..
صرخت فيه امه وهي عارفه انها السالفه خربت وخربت .. ووبدت بنشر غسيلهم اللي هذا اوله قالت : ليييه ابيعاها ليييه ؟؟ انا حميتها من ابوك وعمك .. اللي نيتهم بيرمونها على اقرب من تقدم لها وانا اشوووف .. لا والله لا .. مو انا اللي بتخلى عن بنتي وارميها بحضن من ما يآوي لها .. وان ما ضحيت بالغالي والرخيص لجل عينها من اضحي له .. اسلمها لمن انا ضامنه انه يحبها احسن من اني اسلمها للي ما ادري عنه شي ..
ابو عزوز بقهر من عملتها قال : ورب البيت يا م عزيز كان صار بينهم شي .. ان ورقه طلاقك تآصلك .. والله والله ..
قامت من على الارض وهي تمر من جنبه وما همها كلامه قالت : سوي اللي تبيه ,, طفح كيلي منك ومن عمايلك انت واخوووك ..
عزوز كيير اللي قاعد يصير كبيير .. فيه شي من ورا اللي يصير .. فيه حلقه عجز لا يلقاها لتوضح له الامور .. شهالالغاز اللي امه تتكلم فيها .. شلي ابوي وعمي يسونه وامه ما سكته عليهم رمى نفسه عالسرير وماهو مستوعب ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 05:51 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

ماكان متوقع الرفض ابدا .. صعق من هالشي .. ما يدري ليه كان ضامن الموافقه ..
قلب حاله من قاله فيصل الخبر ..
فيصل وهو جالس ورا مكتبه .. وزياد قباله وبيده كوب الكوفي يحركه بهدوووء ..
فيصل بتبرير : ولا انا توقعت الصراحه .. بس ما اقدر اجبرها ..
زياد بضيق قال : ولا انا بعد بجبرها تترك دراستها بالعكس انا ابيها متعلمه .. بس .. سكت شوي وكمل قال : اكيد هذا السبب يا فيصل ..
فيصل وهو يتكلم بوضوح قال : والله شوف هي من يوم ملكتي وامورها ماش .. على ادناه الدون تصيح..وانت عارف ليه ..
زياد ويحاول يحط امل قال : اذنن قالتها مو عن تفكير .. متسسرعه بأخذها للقرار .. يعني ما قلبت الموضوع ولا فكرت .. هي رفضت لوجود شي اهم ..
فيصل وهو يرفع حاجبه قال :يمكن .. ليه لا ..
زياد ببصيص امل قال : اننا متأكد .. ما راح اعتبر هالكلام رد نهائي ..
اصلا ما راح اعتبر الرد النهائي الا بالموافقه .. سمعتني .. واذا الدراسه اللي عايقتها .. انا مستعد انتظر ..
فيصل وهو يبتسم قال : الله يكتب اللي فيه الخير ..



دخل وبيديه كم ملف ..
نزلهم عالطاوله وتوجهه لها .. مبدلين لها الروب اللي عليها .. والربطه مو على راسها .. بس تعجب وذكر الله من شاف شعرها .. مو معقوله .. شاف ناس تغذيه شعرهم ممتازه بس مثلهها ما عمره شاف .. قبل يومين ما كان كذا ..
ضغط على الزر لتجيها عايده مسرعه ..
عايده : اهلا دكتووور .. شو بتأمورني ..؟؟
خالد وهو يلتفت قال : هلا فيك .. وين الربطه ليه مو على راسها ..
عايده وهي تلتفت شهقت قالت : ييييي نسيناها .. وهي تروح تفتح الخزانه .. ولا حظ خالد الترتيب اللي فيها وقالت وهي تمشي لها : اصلا ما شاء الله .. ما عم تثبت بمحلها بنلائيها نازله دائما ..
خالد بتنبيه قال: ولو ما تتركونها بدون شي .. اربطيه اذا تقدرين ..
ابتسمت عايده وهي تثبتها قالت : لا دكتور ما حلو انه ينربط ..
خالد : ثبتيه بهذولي السود شتسمونهم .. من اليمين واليسار ويضبط .. وشاللي ينزلها اصلا ..
عايده : ما بعرف .. بتئصد المشاابك .. لشوف بس بجي بجيب معي ..
خالد وهو يشكرها قال : لا لا مشكوره .. انا بقول لشيخه ..
وطلعت عايده ليقرب هو لحافه السرير .. ويحاول يدخل الاطراف اللي ظاهره ..
قال وهو مبتسم : شلونها زينتي ؟؟ .. وجهك منور اليوم .. تحسس خدها وقال : ما ودك تقومين .. ؟؟
سحب الكرسي ونزل حاجز السرير وجلس : مسك يدها وهو يتحسسها ويحطها بين كفوفه ويفرك كفوفها بخفه .. قال : تكفين زينه ..اضغطي على يدي او امسكيها .. ابي اصدق اللي قالوه .. تكفين .. سكت شوي وبعدها قال : انا عارف انك ما راح تسامحيني بسهوله .. وانا بعد نفسي ما كنت مصدق اللي صار بينا .. زينه انا مستعد باللي تطلبينه بس تقومين وتفتحين عيونك .. زينه تكفييين ارحميني ..تكفيييين .. انتظر منها اي رده فعل بس ما فيه ..
رفع يدها وهي بين يديه قربها لفمه وباسها بوسه عميقه كأعتذار وطلب للسماح .. يطلبها تصحى فيها .. لتعاقبه لتسوي اللي تبيه .., تحاسبه تنحره اذا تبي بس تصحي ..
ليتفاجأه بمحاول أصابعها تضم حدا كفييييه.. ليخفف من عدد اصابعه بين كفها لتقدر تضمهم .. بعد وهو يناظر بيستوعب .. ما صدق وهو يرجع يبوووسهم بقووووه ..
قام وهو يحظن راسها بيده .. حياتي انتي .. زيونه انتي تحسين فيني!! اكيييد تحسسين !!زييونه اصحي تكفييين اصحي .. فتحي عيونك .. حاااولي ..
ما يشوف منها تفاعل غير بزياده ضغطها على يده .. كانت كافيه له مجرد احساسها فيه .. اكيد يتمنى شوفه عيونها.. بس العافيه شوي شوي ..



الجده وهي جالسه بغرفتها الظهر ..
نادت ريم .. وجتها ريم مسرعه ..
الجده وهي تناولها العلبه قالت بفرحه : هاك يمه ..
ريم وهي مبسوطه من اغراض جدتها اللي كل يوم تكشف عن وحده منهم .. خذتها وهي تقول : هاه جديده اليوم وشهي الحزيره اللي بتحزريني ياها ..
الجده وهي تناظر فيها بتمعن قالت وهي مترقبه لرده فعلها : هالمره مهي مني .. هالمره من فيصل ..
من قالت من فيصل ارتخت يدين ريييم اللي ما سكه فيهم العلبه .. وكملت الجده وهي تقول : وشاورني بيوم الزواج واللي تحتاجين ..
وقلت له : اللي يناسبك يناسب ريم .. ووصاني بهالعلبه تآصلك ..
ريم ما عرفت شتقول .. تتخربط كل الامو رلا انذكر ولا حل طاريه:.................
الجده وهي تناظر فيها ومبتسمه على حياها قالت : هاه وش قولك يمه ..
ريم بحيا قالت : القول قولك .. واللي يأمر وتأمرين فيه انتي انا حاضره فيه ..
جدتها بفررحه بتطير منها قالت : كفو والله يا بنت ابراهيم .. هذي هقوتي فيك .. يالله يمه قومي وقولي لشيخه عشان العصر تطلعين معاها تدبرين عمرك ..
انسحبت ريم بهدوووء منها وهي تفكر فيه والارتباك بدا يسيطر عليها من صارت الامور كلها جد خلاص ,,


وهي طلعت من هنا ورفعت الجده الجوال اللي بجنبها عالمركى من هنا ..
الجده وهي تضحك : هاه سمعت بأذنك ..
فيصل وهو بمكتيه واقف عند الشباك قال : ههههههههههههههههههههه لا والله ما سمعت ولا كلمه ,,
الجده وهي تضحك قالت : اكيد ما بتسمع .. هذي الريم ماحد يسبقها على السنع .. وتقول اللي يأمر فيه رجالي انا موافقه عليه ..
فيصل وهو يتنهد قال : آآآآه يا جده الله يصبر القلب بس ..
الجده وهي تضحك قالت : ههه ههه ههه .. غرقان يا وليدي ..
فيصل وهو يصرح لها قال : الله يجمعني فيها على خير بس .. ولا الغرق فحنا منتهين ..



جالسات الظهر
كانت حاطه يديها بحظنها وساكته ..
شيخه مروووقه ومتفضيه لها وتبي تعرف شاللي يدور ببالها وهي مقابلتها قالت : يالخبله .. اللحين هذا اللي مضيق خلقك ..
انتي اخته وهي زوجته .. انتي حبك غير تحلم ريم توصله .. وهي حبها غيير صعب تقارنين نفسك فيه ..
ليا بعبره خانقتها قالت : وانا بعد احلم اوصل للي وصلته ريم ..ريم .. انا لي عشرين سنه .. وهي مالها يومين .. وخذت كل شي ..
شيخه ما قدرت ما تمسك نفسها ضحكت : ههههههههههههههههههه حسبي الله على عدوك .. هاللحين هذا تفكيرك ليا .. يالمتعلمه .. يالبزر ..
ليا بضيقه .. ما عبرت صح باللي بقلبها قالت : وربي اني ابي له الخير ..مو كذا اقصد .. اللي اقصده انه فيصل مـ..
كملت شيخه عنها قالت : بيتثاقل دمك .. وما بيهتم فيك .. وبيتملل منك .. وبيصير فكره وباله بس مع ريم ,, ترى هذا اللي بيصير اذا استمريتي كذا .. وبينجذب لها تدريجياً دامك ماده البوز .. وبتآخذ مكانك بكل سهوله ..
ليا طيرت عيونها منصدمه لتعلن عن نزول دموعها ..
شيخه وهي ميته ضحك تحسفت انها قست شوي عليها .. بس هي عارفه لليا .. ما تجي بعض الاحيان الا بالقرصات والقسوه شوي : ههههههههههههههههههههههههههههههههه جرتها لصدرها وهي تضمها قالت : الله يقطع شرك يا ليا ..
قالت شيخه : وزياد ؟؟
ليا وهي تقوم مفزوعه : انتي دريتي ؟؟
شيخه وهي تسحب ارنبه انفها قالت : وناويه تخبين علي ,, اكيد دريت .. انتي بتضيعين ذهبه من بين يديك ..
شتبين بفيصيل .. خليه لريم .. .. كانت تقول لها هالكلام وه مستمتعه بحواراتها مع ليا ..
ليا وهي فاهمتها قالت بدلع : شيييــــــــــــــــــــــخخخه .. شيخه ماتت ضحك وهي ترتكي بظهرها على الكنب لتبدا بجد تكلمها وتفهمها .. قالت : ليونه حياتي .. اللي يحب بجد .. يحب للي يحبه الخير ..
وفيصل زواجه بأذن الله من ريم خيير .. وكونك تبينه لك بروحك هذي تسمى انانيه ... ومثل ما قدم لك كل اللي تبينه انتي قدميله كل اللي تقدرين عليه ..
ليا بضيقه قالت : انتم شفييييكم .. ؟؟ محد متمني له الخير كثري .. هذا فيصل يا شيخه .. بس وربي صعبه علي اتقبل الموضوع ..
شيخه وهي تقوم وتقوم وراها ليا قالت : اوكي خلاص .. لا تتقبلينه .. ولا ترضين بهالشي .. وخربي فرحته .. وجازيه بالمغثه ..
هذا بدال ما تحوفين بزوجته ليكبر غلاك زياده عنده .. وهي تروح وتتركها لتسرح بخيالها بهم ..


وبعدها طلعه شيخه بلحضات دخلت ريم ..
ليا وهي تناظر فيها .. وجهها مو طبيعي قالت : شفييك ؟؟
ريم بخجل قالت: شيخه .. وينها شيخه ؟؟
ليا وهي تبتسم من شافت الصندوق اللي بيد ريم قالت : راحت للمطبخ اعتقد ..
طلعت ريم تركض لها .. وليا تتذكر شلون امها شارت على فيصل انه يعطي ريم مهرها ببطاقه بنك .. ويغلف البطاقه بصندوق بحجمها .. وهذي هي واقفه قدامها والصندوق بين يديها .. لتقوم هي الثانيه تلحقهم ..وتحاول من جد تنسى علاقه ريم بفيصل وتخلي الايام هي من تعودها على هالشي ,,




الشرقيه العصر ..
ام ناصر رايجه جايه ... وتتصل ويطلع مقفل ..
جاء من المؤسسه وهويرمي شنطته جنبه عالكنب ويرتمي بثقله عليه ..
ام ناصر وهي تروح له وبهم قالت : الله يعطيك العافيه ..عسى ماشر ؟؟ خير !!
ابو ناصر بسواد وجه وبعزوم بدت تنهد قال : ومن وين بيجي الخير علميني ..
ام ناصر ورجلينها ما عادوا يشيلونها ..جلست بجنبه وهس تستفسر بخوووف : شصاير .. شفيييك .. ناصر فيه شي .. قلبها ما راح الا لولدها ..
التفت ببشك هو الثاني من قال له اخوه السالفه .. وقال بحفيف بيتأكد : انتي تدرين ان عبيروه مع مع نويصر ؟؟
ام ناصر فتحت عيونها بصدمه وقالت بذهووول : شلوووووون ...؟؟ ومن يقووول هالكلام ؟؟ وشلووون تروووح ؟؟ شيروحها اصلا ..
ابو ناصر وهو يطالع فيها وبعيون تنقط شرار قال : اسألك انتي تدريييين ؟؟
ام ناصر بجنون من اللي تسمعه قال: شلووون ادري ؟؟ وانا ادق عليه ولا يرد .. علمي فيه طلعته مني يبوس بيديني ويسلم ؟؟ ومن يقووول ان عبير معه .. شدخله ولدي تلزقونه فيها ؟؟ ولا عشان ترقعون عملتها تلزقونها بظهره .. قالت هالكلام كله دفعه وحده مما يثيرالشك ..
ابو ناصر بصوت اغلظ من القهر قال : ولدك هو من لزقها فينا .. بصوت اقصر قال : وهو من بيوودينا بستين داهيه ..
ارهفت سسمعها وهي تبي تتأكد قالت : نعم وشقلللت ؟؟
قام والتفكير صدع براسه من قاله اخوه هالكلام قال : امها هي من تقوله .. عبير مع ناصر ومتفقين على هالشي .. بينه وبين ام عزوز لا بارك الله فيها .. بس اللي قاهرني شلوون طلعها شلوووون ؟؟
ام ناصر قالت وبمنطقيه : اكيييد متزوجها ولا شلون قدر يطلعها لبرا .. الا لو ابوهم معطيهم تصرييح للسفر ..
قام مفزوع من فكره زواجهم وهجم عليها بالكلام قال : مستتتحيييييييل ؟؟ ومتى اصلا بيمديه ..؟؟ ومن ولي امرها ليوافق عليه ؟؟ عمه معاي اربع وعشرين ساعه ولا وقع على هالشي ..
ام ناصر بتفكير آخر قالت : يمكن اخوهها ..
ابو ناصر بعصبيه منها وشك قال: شهالاعذار هذي .. ماله حكم دام ابوها عايش !! هذا هو قاعد مثل المجنون يدورها ويسأل من مطار لمطار وبكل ديره .. بس وين بيلقاهم وينن ؟؟ وقرب لها وهو يحاول يلقط لها كذب باللي تقوله ..
ام ناصر بخوف على ولدها قالت : وام عزوز شتبي من ولدي يوم تربط بنتها فيه ..؟؟
ابو ناصر بخوف قال : ما همني روحتها قليله الحيا والخاتمه تروح وين ما تروح ما تهمني .. بس ابي اعرف .. بأي صفه خذاها .. شلووون طلعها هذا اللي ذابحني ..
ام ناصر قالت : تعال, مو البنت انخطبت وانتم وافقتوا ورديتوا للجماعه انكم موافقيين .. شلون تذلف مع الولد لا بارك الله فيها ..
ابو ناصر : هذا كان الاتفاق لتجي ام عزوز وتحوسنا حوس الله يحوس راسها .. راده اللجماعه اللي متقدمين .. وطابخينها هي وولدك الله لا يرده ..
ام ناصر بعصبيه : لا تدعي على ولدي .. ماله دخل لو ما تغززت له واغرته ..
ابو ناصر وهو يقوم اعصابه تلفت قال: انتي تعرفين حب ولدك لها الله ييآخذهم الاثنين .. حطوا روسنا بالقاع ومــ..... قطع عليه كلامه رنه جوالها بأتصال ناصر ..
شهقت بربكه :هذا هوووو وهو تأشر عالجوال ..
ابو ناصر بحذر قال افتحيه وحطي السبيكر ..
فتحت الخط ام ناصر وحطته سبيكر وتكلمت بصوت خايف عليه : الووووو
ناصر بأبتسامه من سمع صوت امه :....


ستووب..
لقاءنا يتجدد قريب جدا انشاء الله ..
..غيمه عطر ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 21-11-12, 06:17 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر

 

الطوبه الرابعه والعشرون
(قراءه ممتعه )


ابو ناصر بحذر قال افتحيه وحطي السبيكر ..
فتحت الخط ام ناصر وحطته سبيكر وتكلمت بصوت خايف عليه : الووووو
ناصر بأبتسامه من سمع صوت امه :هلا بالغاليه .. شلونك يا دنيتي ..؟؟
ابوه اشر لامه تتكلم بطبيعيه قالت بصوت بان توتره : بخير يمه ..
اختفت ابتسامه ناصر تدريجيا ووقف طوله وهو يسألها بحذر قال : ابوي جنبك؟؟
التفتت امه لابو ناصر وهي تناظر فيه .. ومن نظراتها له دب الشك فيه من لمح بعيونها الكذب واشر لها تجاوبه ..
بس ناصر من سكوتها فهم بسررعه وهو يقول : اوكي اكلمك وقت ثاني ...
لما قال هالكلمتين صررخ ابوه يتماكنه : نوووويصير يالكلب .. وين خذيت البنت .. الووووو .. الوووووووو ..
ناصر سمعه قبل يسكر .. وليسكر الابواب عليه قطع الخط ..
ابوووه وبقههر وهو يرمي الجوال بالارض ليتفتت لميه قطعه .. مسك ام ناصصصر من شعرها من ورا وشدها وبعصبيه قال: وتكذبيييييييييييين علي . تقولين مااادري ..
وتصفصفين كلام .. بس قلبي كان حاااس حاااس .. رماها لتطيح عالارض وهو يصرخ عليها ققال : جنيتي على نفسك يا سليييو انتي وحصيص .. بتدفعون الثمن غااالي .. هين بس هييين .. وطلع ليتركها بالارض طايحه تشهق من الالم وتتحسس شعرها .. وقلبها على ولدها وزوجته .. اللي رغم انها مو راضيه تمام الرضا على اللي يصير .. بس ما قدرت ترفض له طلب وام البنت عارفه .. بجانب معرفتها لسلبيه ابو ناصر ,,



سكر الجوال وهو جالس عالكنب يفكر ..
هذا ابوه ودرى .. شاللي يدريه بأمي انها عارفه الا انه خالتي ام عزوز انكشفت .. مستحيل يشكون بأمي قبل ما يشكون بخالتي ..
رفع جواله بيتصل بس تراجع .. يمدي ابوه علم عمه .. وماسكين ام عزوز الحين تحسبا اني اتصل ..
يارب .. .. قام من الكنب وطق الباب على عبير .. وبصوت هادي ارتجف منه جسد عبير الغافي : عبييير .. عبييير ,,
قامت من على السرير اللي كان مرتب ونايمه هي فوقه بملل ..
فتحت الباب وهي وراه .. ما غير طرف كتفها طالع ووجها اللي بالارض .. ماكان حيا بقد ماهواستغراب وعدم تصديق .. قبل كم يوم ببيتهم لا لها ولا عليها .. واليوم هي ماتدري وين اراضيها .. ولا وين هي فيه .. معلقه ما بين السماء والارض .. وهذي هي تسمعه يقول تجهز نفسها بيطلعون من الشقه .. وياترى هالمره وين بنروح .. ولأي ارض .. اللي كانت تتمناه .. ترجع للسعوديه .. بس باين انها بتشتاق لها كثير على ما تطبها من اول وجديد .. تراجعت لورا وهي تشوفه يفتح التجوري ويطلع اغراضه .. دخلت لتأخذه عبايتها .. لبستها لتطلع معاه بأستسلام ومن دون اي صوت ..
نزلوا من الشقه .. وقف شوي عند الاستقبال .. وبعدها بعد عن الكاونتر واشر لها وجته .. حط ايده وراء ظهرها ليحثها عالمشي ماشته بهدوء ليركبون التاكسي ..




كان البيت سكووون محد فيه الاغلبيه بغرفهم .. قبل العصر بشوي ..
مرت من جنب الصاله بملل .. ولفت انتباهها المنسدحه عالكنب .. طلت عليها لتشوفها هذي رنا .. توها قايمه من النوم طبعا بس للحين تحت تأثيره ..
جت بقمه الزهق ورمت حالها بجنبها عالكنب الثاني ..
رنا حست بدخلتها .. رفعت راسها تشوفها هي الثانيه طاقه روحها وانسدحت جنبها قالت : خيييرر .. شفييك ؟؟
سما بزهق باين على وجهها قالت : بتطلع روحي من هالحبسه .. اه يرحم ايام الجامعه عالاقل كنا نطلع ونشم هواء .. من اجزنا وحنا ما غير بالبيت ..
رنا ببرود قالت : ياختي شيضيق صدرك .. كبري مخدتك ونامي ..
سما وهي تقوووم وتجر ملابسها من قدام بزهق قالت : ياختي نمت نمت .. وطلعت روحي والى متى .. ليش ما نطلع نروح مجمع اي شي .. بس نطلع من هالحشر ..
رنا بلا اهتمام قالت : ووش رادك .. اطلعي .. اقلها ياختي اذلفي لخوالك ما بينا وبينهم الا حذفت عصا .. حتى عباه لا تلبسين فتحوا باب بينا وبينهم من الفله الجديده ..
سما وهي تسند راسها على حافه الكنب قالت : ادري شفته بس مقفل يقولون ما نفتحه لين يفضي البيت من العمال ..
وتعدلت لتعزمها على فكره قالت : رنوووه شرايك نرووح نشحذ جدتي نطلع مشوار ..
رنا وهي تستقعد وتعدل شعرها فكته ورجعت لمته وهو تقول : والله لو فيني طلعه بطلع اشوف زوجه اخوي .. ما نظرتها عيني ..
سما بتكشيره قالت : الله يقلب ببطنك قولي آمين .. اقولك خل نطلع تبينا نروح لمستشفى ..
رنا وهي تنزل رجلينها من الكنب وتقوم لينزل باقي قميصها لتحت قالت : ما عزمتك اصلا .. انا بروح بس انتظر شيخه بتروح مع ريم للسوق بتتقضى لريم ..
سما وهي تنط قالت : احلفييي بيطلعون اجل بطلع معهم .. وراحت تركض لفوق تبلغ شيخه ..



شيخه كانت توها اصلا صاعده وغافيه ..
بس صحت من سمعت طق الباب ..
سما وهي منحرجه قالت : اسفه شيوووخ صحيتك ,,
شيخه بأبتسامه قالت : افا والله . ما كنت نايمه وكويس اللي جيتي .. لا يأذن العصر علي وانا نايمه وواعده ليا وريم نطلع للسوق ..
سما وهي تطير عيونها قالت بزعل : بربك .. ناويه تطلعون ولا تقولون لنا ..
شيخه ضحكت : ههههههههههه اكيد بنقول لكم .. بس اصلا ماحنا لاقين احد يودينا .. جدتي وام تركي بيطلعون لوحده قريبتهم بيزورونها ومعهم السواق ..
ولعيال بالمستشفى كلهم ومحد فاضي .. فا ناوين ننقض على عمي منصور ان لقيناه عشان كذا ..
........: لقيته لقيته .. جتهم تركض ريم من الدرج وهي تضحك ..
ريم وهي يالله تتنفس قالت : مسكته وشحذته يودينا .. ويالله يالله وافق .. وهذا انا مخليه رنا تمسكه تحت .. يقول بسرعه البسو واجهزو مع الصلاه يودينا .. وما راح يرجعنا يقول دبرروا احد ..
شيخه وهي توافقها قالت : معليه ما راح يخلونا بالسوق بنلقى من يجيبنا .. وقالت لهم يالله تجهزو وتوضوا نصلي ونطلع .. وراحوا كل منهم تتحهز ..
وفعلا على الصلاه تجهزوا صلوا وطلعوا ..


تركي نايم من نومه الظهر وماهو راضي يصحى .. وندى عجزت عنه ..
ندى وهي تجلس على طرف السرير جنبه قالت: تركييي .. حياتي يالله قوووم الساعه 4 ونص ..
تركي نايم:.......................
ندى وهي عاقده حواجبهازهقت طلعت روحها تقومه من نص ساعه وهو حتى الرد ما يرد ,,
: تركي ترى والله بنزل لخالتي واخليك نايم هنا للمغرب .. وبعدها ما تشوف الا وخالي جايك بكبره يخرشك ..
وبتهديد قالت : هااااه تراني بروووح ..
قامت وهي تقول : بكيفك تحمل اللي بيجيك ..
قامت عنه ووقفت على التسريحه عدلت شكلها وسحبت لها شرشف احتياط واصلا ما تتغطى عن احد .. رشت عطر وقالت وهي عند الباب : هاه تراني نزلت !!
ما رد عليها ...
طلعت وخلته ...

شوي الا راجعه وهي معصبه : تركككككككيييييييي قوووووووووووووووووووم ادري اصلا انك مو نايم .. وين المفتاح .. انت اللي مسكر الباب ..
تركي : .......................
قربت له .. لا يكون في الرجال شي وهي ما غير تهذر .. لمست راسه .. ما فيه الا العافيه ..
عصبت من جد .. قالت شوف تركي والله يا ان ما قمت لا اروووح اطق الباب اقوى ما عندي .. واخلي خالتي وخالي يجون يورونك شغلك ..
تركي : ................................
ندى وهي تهز راسها قالت اوكي اجل ..
وطلعت لبراااا تركض ..
وشوي الا وسمع طيحه قزاز وشي قوي ضرب الارض : آآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
وقتها بس فز طوله ... وهو يطلع يلقاها طايحه بالارض .. والطاوله الصغيره طايحه جنبها وكوب الشاهي بعد ومنكسسر ..
منظرها بالارض ارعبه .. شكلها زلقت وظربت بالطاوله ..
ركض لها وهو يرفع راسها ما كانت صاااحيه فيييه : ندى ندى ..
ندى :....................
تركي وهو يمسح وجهها ويططب على خدها : روحي ندى .. قومي شفيييك .. وربي امزح معاك قووومي ,,
ندى :.................
تركي وهو يركض للثلاجه جاب ماء بارد.. ولما جلس وفتح العلبه قمزت ندى قاعده ..
تركي طييير عيونه ..
ندى وهي ماسكه ضحكتها قالت : هههههههههههههههههههههههههههه لعبت علييييك ..
تركي بقهر عبى كفه ملياااان من الماء البارد ورشقها بوجهها .. يحس رجليه ارتخت لما ثقل مزحته .. وهي ردتها له ..
ندى شهقت من البروده لما وصلتها على وجهها .. عبى يده ورشقها وفطست ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه عشان مره ثانيه مما تلعب علي ..
تركي وهو يقوم منقهر منها وناوي عليها .. وهي من قام عليها قامت بسرررعه بتهج .. بس كان اسرع منها وهو يمسكها من ملابسها من وراء .. ويسحبها .. وهي تصارخ ينزلها .. وما رده عنها الا الحمام ..
ندى وهي تترجاه : لالا لا تكفى ترككي لاااا ..
تركي وحرته ما بردت قال : لا لا عشان مره ثانيه تعرفين تسوين علي افلام ..
نزلها وهي تتمسك فيه قالت تترجاه : لا لا بيخرب لبسي .. ما يجيه الماء تكفى تركي ..
تركي وهو يشغل الدش : قلعتك ..
ضرب الماء البارد جسمها وشههقت شهقه قويه وهي تغطي وجهاا عن الماء وتصارخ كل ما وصل الماء لمنطقه بجسمها دافيه ..
وهو بس توه ارتاح وبرت كبده ويضحك عليها : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه



كان زياد موجود عندها .. وخالد بعد ..
خالد وهو مركز مع زياد .. كان فاتح المفرش على رجلها ويغزها بالابره وقال : شوف فيه استجابه بس ضعيفه جدا ..
وهذا سبب الغيبوبه اللي نومت اعصابها ..
خالد وهو يتنهد قال : قومتها بحد ذاتها ورجوعها بشكل كامل للوضع الطبيعي بيآخذ وقت صرت متأكد ..
زياد ابتسم قال: ما راح ابخصك بشغلك انت اعلم .. بس المهم تشد حيلك معاها وتقوم هذا المهم ..
نزل اللحاف خالد على رجليها ,, وتبع زياد بخروجه ..
وقف زياد وهو ينبه على خالد ,, : دورك من جد ابتدا يا خالد .. ولا تتوقع قومتها بينتهي كل شي .. الجد يبدا بعد صحوتها ..
مشاكل جسمها اللي بتصير خلها علينا .. الاهم النفسيه ان زانت انتهينا ..
خالد بحرص وتدقيق قال : شلون مشاكل جسمها .. شتقصد ؟؟
زياد ابتسم : هههه اقصد واقلها الاستفراغ .. معدتها اكيد بتكون بحاله ارتخاء ..
...... ومن وراهم : خف ترا كل حريص عليه من الله آفه .. كام ما كسرّتها يا اخي ,.
التففتوا وكان فيصل مبتسم وحاط يديه بمخابي البالطوا ..
خالد عطاه نظره قال : تامر عمي .. اشوف يوم فيك يا فصيييل ..
زياد وهو يضحك عليهم : ههههههههه استغفر ..
خالد طنشهم وهو يرجع بعكازه يدخل لزينه وهو كملوا طريقهم ..


زياد ساكت .. وفيصل يمشي بهدوء وبدون مقدمات قال : لا ما صار شي .. ولا ردت لي .. ولا انا كلمتها مره ثانيه ..
زياد ووقف وهو يلتفت له .. مشكله فيصل فاهم زياااد بزيااده .. لدرجه يحس بعض الاحيان بالكلام اللي يبي يقوله ومتردد .. قال زياد مختصر : امي ضاق صددرها .. ما دري ليه متوقعه الموافقه بسرررعه .. ورفع عيونه له وقال بضيق : يا اخي شفيييك حط همتك معاي اقنعها .. والله اني شب حليوا على قولتهم ..
فيصل وهو يمشي ليمشي معاه زياد قال : ولا عليك قصووور .. بس ما ودي اضغط عليها .. واعرف لها ان اصريت خذتها عناد اعرفها ..
زياد وهو يتنهد بقل حيله قال : اجل اسكت وننتظر فرج ربنا الشكوا لله ..
رحمه فيصل وتذكر ريم علطول ما يدري ليه ..



بالسوق وعند ريم ..
هي وشيخه كانو من جد مركزين .. ويتقضون بهمه عاليه .. وخلصوا قسم لا يستهان فيه من القائمه اللي سوتها شيخه لندى قبلها وعدلت عليها ..
شيخه وهي تقنعها قالت : لا يا عمري ما يصلح ..
ريم وهي متردده قالت : تهقين بس اخليه ..
شيخه بتجزيم قالت : ايه خليه مادري مو وقته .. اصلا لذاك الوقت بيكونون منزلين شي جديد ..
تركت ريم اللي بيدها وطلعوا وهو يتلفتون على المحلات ..
ورنا وسما وليا لحالهم وراهم يمشون ..
رنا وهي توقف ومطيييره عيونها قالت : لاااا عاااد .. لهالمحل ما ادخل وع الله يقرفكم ..
التفتت شيخه اللي ابتسمت وقالت : لا تدخلين وقفي هنا ..
سما بضحكه قالت : لا انا بدخل بوسع صدري هههههههههه
ليا راحت وجلست جنب رنا قالت بأحراااج : لا .. ولا انا بدخل ..
جلسوا يتفرجون على الرايح والجااي .. وريم وشيخه وسما دخلو .. واللي سما من اول ما دخلو وهي ضحك على ريم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, ماصرنا, البحة, بنيت, حموله, غيمة, طوبه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t182137.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ظ†ظٹطھ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط·ظˆط¨ظ‡ ط·ظˆط¨ظ‡ ظ„ط­ط¯ ظ…ط§طµط±ظ†ط§ ط­ظ…ظˆظ„ظ‡ طŒ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : … | Bloggy This thread Refback 28-11-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 06-08-14 12:10 AM
Untitled document This thread Refback 17-07-14 04:11 AM


الساعة الآن 12:01 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية