لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-12, 11:52 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عذاب الحب ينهيني من المخطي من الغلطان / الكاتبة : انآت الرحيل

 

تابع الجزء الثالث عشر من روايتي


مشت لصالة واذا بها ترا وجوه الموجوديين مرتسمة عليهاالاف من علامات الاستفهام

امل : شو فيكم .. ؟

سلطان : ماجد اللي كان يركض ؟

امل : هااااااااااا .. هيه صح .. ماجد رجع .. والله ماجدرجع

قامت تقفز من الفرح وتصرخ طربا .. ما لبثت حتى خرجت منالفله باحثة عن ماجد .. وجدته عند قفص العصافير الذي اشتراه منذ مدة والابتسامةعلى وجهه النحيل .. اقتربت منه وحظنته من الخلف وهي تبكي

امل : اشتقتلك يا مجوود .. والله اشتقتلك

امسك ذراعيها الملفوفان حوله : فرحان .. وحاس اني طايرمن الفرح ..

انتبه لبكاءها .. نظر اليها بعد ان سحبها من ذراعهاواوقفها امامه

ماجد : ليش تصيحين ..

امل : الحمد لله انك رجعت .. والله اني اشتقت لك .

احتظنها وتنفس بعمق ثم قال : حبيت اوعيج ( ايقظك ) مثلاول .. بس يا ليت اللي كان يرجع

عادت لمحة الحزن تكتسي محياه .. وكان ما كان سوى سحابةصيف ما لبثت ان اختفت ..

امل ( وهي تبتعد عن حضنه ) : ليش الحزن .. كنا حلويين

ماجد : لازم اروح .. هيه صح .. بكمل دراستي

امل ( بفرح واستغراب ) : احلف

ماجد ( وهو يبتسم ) : والله .. ياللا اشوفج ع خير امووله ..

رجعت البيت بفرح عامر .. اخبرت والديها واخويها بقرارماجد .. لا يزال الاستغراب يلفهم .. كيف تغير ماجد فجأة ؟ ما الذي حدث معه ؟

ام راشد : تتكلمين صدج

امل : والله.. هو قالي انه بيكمل دراسته .. يا رب يرجع مجوود مثلقبل

ام راشد : يا رب ..

ابو راشد : راشد

راشد: هلا ابويه .. آمر

ابو راشد : لا تنسى موعدك الليلة .. انا بروح المزرعةوبتاخر

راشد : اذا انا نسيت هني ثنتين ما بينسن

امل : اكييد ما بننسى .. والله وبتصير معرس يا رشودهههههههه

.........................................

جلس في غرفته في الفندق بعد ان تاجل لقاءة بعليالـ...الى يوم الغد .. وهو جالس ومتكأ .. ارتسمت ابتسامة على وجهه وبانت معهاغمازاته الخفيفه .. وتذكر امرا صار معه منذ فترة طويله

هي : الووو

فلاح : مساء الخير يا احلى بنت فالدنيا

هي : ههه احلى بنت .. ما كانك تبالغ

فلاح : انتي الاحلى فعيوني .. متى تصيرين زوجتي .. واللهاني اعد الايام عشان ايي ذاك اليوم اللي نصير فيه مع بعض

هي ( بحياء ) : ان شاء الله بيي ( سياتي )

فلاح : بكون اسعد انسان ع هالدنيا كلها .. حبيبتي

هي : عيونها

فلاح : تسلملي عيونج .. عطيني بوسه

هي ( بحياء وتوتر ) : شوو

فلاح : عطيييييييينيييييي بوووووووسه ( ومدها )

هي : عيب

فلاح : مب عييب .. انتي خطيبتي وعن قريب بتصيرين زوجتي

هي : يوم اصير هذيك الساعه بفكر .. اعطيك او لا

فلاح : وبعد بتفكريين .. لا ما اريد .. اريد الحين

هي : ما في

فلاح : ياللاااااااااا.. عشاني (لاجلي)

هي : قلت لك مافي .. يعني مافي

فلاح : انزين .. انا بعطيج .. ااااامممممممموووووووووواح

لم تتمالك نفسها من الخجل واغلقت الهاتف في وجهه

فلاح : ههههههههههههههههههههههههه

فتح عينيه وقام واقفا متوكأ على عصاه .. ونظر من النافذهوتمتم : اشتقت لج .

طرق الباب واتجه اليه ما ان فتحه حتى اذن للطارق بالدخول

فلاح : تفضل .. كنت انتظرك ..

...: انت اتصلت علي .. وقلت تبي تشوفني ضروري .. وانا مااعرفك

فلاح : انت تعرفني زين .. بس شكلك ناسي .. ما علينا ..اريد اتكلم معاك ..

... : في شو .. انت مب اماراتي صح ؟

فلاح : انا قطري .. بس لي ناس هني .. وياي اخذهم .. وانتبتساعدني

...: انا ؟

فلاح : هيه انت .. عندك شيء اليوم .. لان يلستنا بطول

...: لا ما عندي شيء .. مستعد اسمعك

فلاح : اوكي .. شو تحب تشرب

...: سلامتك ما ابي شيء.

فلاح : تشرب نسكافية .. والا ما تحبها

...: اوكي

قام ليطلب نسكافيه .. ثم عاد وجلس بثقة كعادته ..والاستغرب يلف بضيفه .. الذي لا يعرف من يكون فلاح ولماذا استدعاه وكيف عرف رقمهاتفه

فلاح : كل شيء بتعرفه مني .. بس

...: بس شو ؟

فلاح : توعدني ان الكلام اللي بينا ما يطلع لاي احد ..حتى لاقرب انسان لك .. وحتى لصاحب الموضوع .

...: اوعدك

.................................................. ........

ليش رجعت بعد كل هالسنين .. شو اللي ذكرك في .. وشو الليناوي عليه .. ماني حمل تعب .. ولاني حمل عنادك .. ما بقى من عمري شيء

هذا ما كان يدور في رأسها وهي جالسة بمفردها في حديقةالمنزل .. منذ تلك الليلة التي صدمت فيها برجوعه لم تصلها أي رسالة منه .. خائفةمن القادم .. تفكر في نفسها وتفكر في حمده ومشكلتها .. الحل موجود ولكن يحتاج لصبر.. وللانتظار .. وهي على حالها من السرحان اذا بمريم تاتيها ملقية عليها السلام

نورا : هلا مريووم .. وعليكم السلام

مريم : شو فيج عموتي ..؟؟ حاسه انج متغيره واايد .. شواللي صار فغيابي غير خطبت حمدووه ؟

ابتسمت : ما صار شيء

مريم : حاسة في اشياء صارت .. انتي متغيره .. وفهد متغير.. وحمدة متغيرة .. كل شيء هني متغير..

نورا : يمكن لانج من اسبوعين ما ييتي تشوفين كل شيءمتغير

مريم : يمكن .. اليوم بييون راشد وامه واموول صح ؟

نورا : هيه .. عقب العصر بييون

مريم : يعني وكاني ما شايفنها من قبل .. والله انهمسوالف ههههه

نورا : بس المرة غير .. المرة بيشوفها كزوجة المستقبل

مريم : ههههههههههههااااااااااااي حلوة زوجة المستقبل

نورا : عقبالج يا مريووم ..

مريم : لا لا .. خليني اتخرج واشتغل واكون نفسي بعدينيحلها ربج

نورا : تشتغلين ؟؟

مريم : عمتي .. بقاء الحال من المحال .. يمكن ابوي يتغير.. محد يدري

نورا : صح..

لحظات وتاتي نحوهن حمدة .. ما ان راتها مريم حتى قامتتغيضها بالكلام وتضحك عليها .. فقامت حمدة بضربها على كتفها

مريم : اخ .. حشا من الحين مستقويه .. الله يعينك ياراشد

حمده : بسج .. حشااااا من اول ما وصلتي وانتي مستلمتني.. ما تسوى علي هالخطبة ..

نورا : ههههه خليها بيي دورها .. واستلميها

حمده : ان شاء الله .. بطلع عليها كل اللي يالسه اطلعهعلي

مريم : هييي هيييي لاى تستلمني الحين .. انا ما بعرسسمعتن .. الين اكون نفسي

حمده : ليش انتي اللي بتدفعين المهر

نورا : ههههههههههههه

مريم : شو ادفع المهر .. بس اريد اشوف الدنيا .. واستمتعبحياتي .. اعيش مثل كل البنات .. ما اروح واندفن ويا ريال

حمده : يوم ايي ذاك اليوم ما بتقولين شيء .. وبذكرج بعد

كانت نورا صامتة تستمع لحديثهما .. لذلك الحديث الاخويالذي لم تعهده يوما .. ابتسامتها لم تفارقها وهي ترى ضحكات مريم وحمده .. وترىتغير حمده المفاجأ لانها وقفت معها .. ومع كل هذا لا تزال خائفة من القادمة .. فهيتدرك ان عمرها قصير جدا .. قد ترحل في أي لحظة وبدون أي مقدمات .. نظرت الى هاتفهاالذي اخذ يرن امامها على الطاولة الخشبية .. حملته وقبل ان ترد اغلق الاتصال ..وعندما رأت رقم المتصل بان حزن غريب على محياها .. الرقم مجهول ولكنه ليس نفسالرقم الذي ملأ هاتفها بالرسايل النصية .. للحظة تمنت ان يكون المتصل هو .. قالتفي نفسها : اشتقت لايامنا سوى .. اشتقت لهمساتك فاذني .. بس رجوعنا مستحيل .. انامحكومة بالاعدام ..

.................................................. ..

تاتي مسرعة اليه وهي حاملة كوب ماء وحبتان بندول ...اخذهم من يدها وتناول الحبتان وشرب الماء وااسند ظهرة على الوسادة ورفع راسه

ريم : شو فيك ؟؟ والله شكلك تعبان

فيصل : انا بخير .. بس راسي تاعبني من يومين ..

اعتدل وامسك اعلى انفه باصبعيه الابهام والسبابة وضغطبقوة

ريم : لازم تروح العيادة .. ما يصير جذي .. كل يوم راسكيعورك .. وكل يوم تاكل من هالحبوب .. وياليتنهن ينفعنك

فيصل : تعالي .. يلسي يمي

جلست بجانبه وطوق ذراعه على كتفها وقال : شو مسويةفالدراسة ؟

ريم : الحمد لله .. كل شيء تمام .. هيه صح ... ناصر يسلمعليك

فيصل : الله يسلمج ويسلمه من كل شر .. لقيتيه ع الايميل

ريم : هيه اليوم الظهر يوم رجعت من المدرسة ..

فيصل : وين امي

ريم : راحت عند جيرانا .. روح ارقد

فيصل : وراي دوام عقب ساعة .. ما اقدر

ريم : حراام عليك .. دوام الصبح ودوام فليل والله مايصير

قامت وهي غاضبة على اخيها ومستاءة من حاله .. دخلتوالدتها على جملتها تلك التي القتها على اخاها ..

فيصل : هلا امييه .. شحالج ؟

تجلس بجواره : انا بخير .. انت شحالك .. والله اختك ماتنلام .. شوف حالتك كيف ..

فيصل : امي انتي تدريين بالحال ..

ام فيصل : يا ولدي .. صحتك ابدا .. والله اني ما اريدالتعب يصيبكم .. وانت حالتك كل يوم تزيد .. يا ولدي خل عنك الشغل .. وانتبهلدراستك .. واذا ع هالسنه بندبرها..

فيصل : شو تقولين امي .. أي سنة .. ونسيتي ناصر ودراسته ..

ام فيصل : بس يا و..

فيصل : لا تقولين شيء ياميه .. وانا راضي بهالشيء ..ومثل ما قلت لج ما اريد أي شيء من اللي بينا يوصل لناصر او تدري به ريم ..

ام فيصل : ان شاء الله .. هيه صح ما خبرتك

فيصل : شو

ام فيصل : ولد خالتك راشد خطب بنت عمه

فيصل : ادري .. وباركتله ..

ام فيصل : عقبالك يا ولدي .. وعقبال اخوانك

فيصل : آآآآآآآآآآآميييييييييييين

................................................

جهزت نفسها وارتدت اجمل ملابسها .. تعطرت ولبست عباءتهاالمطرزة وارتدت حذاءها وخرجت من غرفتها متجهه لغرفة اخيها راشد .. طرقتالباب ودخلت واتكأت على جانب الباب واخذت تنظر له وهو يرتب نفسه امام المرآة ..نظر اليها عبر المرآة

راشد : شو فيج اطالعين جذي ..

امل ( وهي تتقدم نحوه ) : اشوف اخوي المعرس .. ما شاءالله عليك تهبل .. لو ما اخوي كان حبيتك ولا خليت حمدووه تاخذك

راشد : هههههههههههههاااي .. عااد حمدوه تستاهل ريالحليوو مثلي .. لانها حلوة وملكة جمال

امل : اوووف اووف .. يا حظج يا حمدووه .. رشوود يتغزلفيج وجدامي (امامي )

التفت نحوها وامسك ذقنها : عن الغيرة .. خلينا نروح

امل : انا ما اغار .. ياللا امشي .. امي تتريانا تحت ..

في بيت بو فهد كانت حالة حمدة يرثى لها بسبب التوتروالخجل .. كانت مريم معها تحاول ان تداعبها وتنسيها التوتر .. ولكن حمدة زادتوترها وخوفها حتى انها بكت

مريم : حمدة بلاج ..

حمدة : ما اريد اتزوج

مريم : اووهووو ردينا .. سمعي خلاص الحين طاحت الفاسفالراس .. ما تقدرين تقولين لا..

حمده ( وهي تبكي ) : بس ما اريد .. ما اريد اشوفهم .. مااريد

تدخل نورا بعد ان طرقت الباب .. واخبرتها مريم بكلامحمدة .. طلبت من مريم الخروج واغلاق الباب لانها تريد ان تتكلم مع حمدة .. وبالفعلخرجت من الغرفة تاركة المكان لنورا التي اخذت الكرسي ووضعته بالقرب من السرير ..وبعد ان جلست على السرير دعت حمدة لتجلس امامها على الكرسي .. ما ان جلست حتىامسكت كفيها

نورا : مسحي دموعج .. وفرحي بهاليوم .. بخبرج شيء ..

حمده : عموتي انا خايفة .. والله اني ما ارقد الليلوالسبب راشد واللي في ..

نورا : سمعي .. انتي بترجعين بنت وكان اللي صار ما صار ..

حمدة : كيف .. ؟

نورا : شوفي .. في دكتورة بتزور الامارات مختصة فجراحةترقيع غشاء البكارة اللي يميز البنت من الغير بنت .. فاهمه علي صح ؟

هزت راسها بانها فهمت وقالت : بس اكييد تكاليفها غالية.. من وين بندفع ؟

نورا : ما عليج من هالشيء .. كل شيء جاهز .. احنا عليناالحين ناجل العرس الين ما تسوين الجراحه وترجعين بنت ..

حمدة : وكيف بنطلع من البيت بدون محد يحس علينا ..

نورا : حبيبتي لا تهتمين .. انا محضرة كل شيء .. اللياريده منج الحين انج تستانسين .. وتفرحين .. فاهمه علي .. لا تفكريين باي شيءدامني موجودة .. والحين مسحي دموعج وجهزي عمرج .. راشد وامه واموول الحين بيوصلون.. قامت وحظنت عمتها وقبلتها

حمده : الله يخليج لي عموتي .. ولا يحرمني منج

وهم خارجين من منزلهم اذا بماجد قادم من الخارج وعلىوجهه علامة الحزن القديمة .. وتاكدوا بان ما حدث في الصباح ما هو الا نزوة عابرة.. وان ماجد لم ولن يتغير .. اقترب منهم

ماجد : مبرووك يا راشد

ثم قام بتحيتة بالخشوم ( الأنوف ) وهي تحية معروفة بدولةالامارات العربية المتحدة

راشد : عقبالك .

ماجد : مبرووك يام راشد .. وان شاء الله تشوفين عيالهوعيال عياله

ام راشد : الله يبارك فيك يا ولدي .. ما بتروح ويانا

ماجد : لا .. بغير ملابسي وبطلع .. عندي شغل .. راشد

راشد : هلا

ماجد : القى عندك الف درهم

راشد : افااا عليك يا مجوود كل اللي بالبوك لك

اخرج محفظته .. وقام باعطاء ماجد الفان وخمسمائة درهم

ماجد : هذا وااايد .. يكفيني الف

امل : خذهن مجود دامنا بعدنا قادرين عليه ..

راشد : شو تقصدين ؟

امل : بعدين بتمسكك حمدووه ولا بنحصل من وراك شيء

ابتسم ماجد ابتسامة صغيرة ثم تركهم داخلا الى المنزل ..اما هم فتابعوا طريقهم الى منزل ابو فهد .. في هذا الوقت كانت هند جالسة امامجهازها على القروب .. وكانت تكلم كل من فيه وخاصة عبدالله الذي يعجبها كلامه ..وفي نفس الوقت كانت تراقب قروب العائلة .. ما ان لاحظت انه القى السلام حتى قالتله انها تريد ان تكلمه في موضوع ولكن على الخاص .. بالفعل لبى لها طلبها وفتحمحادثة خاصة معها ..

ناصر : هلا هند .. اخبارج ؟

هند : الحمد لله بخير .. انت شحالك ؟

ناصر : الحمدلله .. هااا قوليلي شو الموضوع .. تراجخوفتيني .. شو صاير ..

هند : بخبرك كل شيء ..
.......................................
مالذي جعل ماجد يفعل ما فعلهمع امل ؟؟ وهل هي بداية لعودته ؟
تقول نورا انها قامت بترتيبكل شيء .. فهل ستوفق في خطتها ؟
من هو الشخص الذي قابله فلاحفالفندق ؟؟ ومن الشخص الذي يبحث عنه ؟
امل وناصر .. وسامية واحمد.. ما مصيرهم في دوامة الحب ؟
ما السر الذي يخفيه فيصلووالدته عن ناصر وريم ؟
هند .. ما هو الموضوع الذيستكلم فيه ناصر ؟؟ وعلى ماذا تنوي ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-12, 11:54 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عذاب الحب ينهيني من المخطي من الغلطان / الكاتبة : انآت الرحيل

 

الجزء الرابع عشر من روايتي

ارتدت تنورةطويلة واسعة وبلوزة هادئة وتحجبت بشيلة ( حجاب ) ملونة بطريقة جميلة اظهرتها جميلةفوق جمالها .. وكحلت عينيها ووضعت روج خفيف بلون الوردي الهادي وقلوز .. وجلست فيغرفتها تنتظر احد يأتي ويناديها .. لان الحياء تملكها بشكل كبير .. وهي جالسة اخذتتفكر في كلام عمتها .. وابتسمت ابتسامة دلت على الامل الذي لطالما بحثت عنه ..فجأة يطرق الباب .. وتدخل مريم مع امل بهرج ومرج .. وضحك على حال حمدة .. قامت املبتقبيلها ثم اخذت تنظر اليها
امل :وواااااااااااااو .. شو هالحلاة .. والله ان راشدبيروح فيها
مريم :هههههههههههههههههههههههههااااااااااي .. اقروا ع روحه الفاتحة
حمدة( بحياء) : حراام عليكن .. الله يطول بعمره
امل :خخخخخخ اسميكم تضحكوون .. انزين ما بتروحين تشوفين عريسج .. تراه تحت فالصالة مععمتي ام فهدوعمتج ..
حمدة: استحي
مريم : استحياونه .. اقول امشي جدامنا ( امامنا ) لعفسلج ويهج واخلي راشد يشرد وينسى انه يتزوجفيوم
امل :هههههههههههههههههههههه .. ياللا خلونا نطلع .. وانتي حمدووه يلسي فمكان اوكي ..عشان يقدر يتمقل(يناظر) فيج زين
مريم :ههههه .. وانا بيلس اتمقل فيهم
تضربها حمده: شو شايفتنا فلم
امل ومريم :هههههههههههههههههههههههه
مريم : الافلم .. وفلم كوميدي بعد هههههه
نزلت علىحياء ودقات قلبها تسبقها وتهامس مريم وامل زاد من توترها .. دخلت الصالة بعد اندخلتا بدقيقة وبعض الثواني القت التحية وردوها .. وقام راشد واقفا هو وامه كمااقبلت على ام راشد وقبلتها ومن ثم قبلت راسها وجلست بجانب عمتها .. لم تخفى عنالحاضرين نظرات راشد التي كانت ستاكلها .. تكلم في نفسه : يا الله عليج يا حمده ..والله وصرتي احلى عن اخر مرة شفتج فيها .. ياليتني يالس يمج وماسك ايدج واتأملعيونج الحلوة ...
انتبه علىنفسه وتدارك الوضع
راشد :شحالج حمدة؟
ردت بحياءواضح وبالكاد ترفع نظرها : الحمد لله .. انت شحالك ؟
راشد :الحمد لله
ام راشد :شو هالزين يا حمدة ..
زاد حياءهاوتمتمت دون ان يسمعها احد : يا ربييي حاسة الوقت ثقيل
نورا( بهمس): قلتي شيء
حمدة : اريداروح حجرتي ..
نورا : عييب.. يلسي شوي بعد ..
مطأطأةالرأس وتحاول ان تسرق نظرات على راشد .. قلبها فرح ويكاد ان يخرج من بين اضلعها ..تراه ينظر اليها بنظرة العاشق المحب .. لم تعد تسمع ما يدور من حديث سوى ضحكاتهالتي كانت ردن على كلام اخته التي اخذت تمازحه .. وقفت واستاذنت بالذهاب فلم تعدقادرة على البقاء اكثر ..وهي تمشي صدمت بجانب الطاولة الصغيرة التي وضعت بمنتصفالصالة .. ما ان صدمت حتى قال : بسم الله عليج ..
ضحكت املوضحكت مريم الجالسة بجانبها .. اما هو فشعر بحياء غريب ولكنه لا يوازي الحياء الذيانتاب حمده .. اسرعت الخطى محاولة الابتعاد عن انظارهم .. وصلت غرفتها واغلقتالباب ورمت نفسها على سريرها ودفنت وجهها في مخدتها
حمدة : شوصار .. غبيه .. غبيهههههه
...................................
في هذاالوقت كان حديثا اخر يدور بين هند وابن خالتها ناصر .. حديث قد يغير اشياء كثيرةفي ذلك الحب الذي تولد منذ سنوات في قلبه ..
قال : هندتكلمي شو بلاج ساكته ..
هند : اسمعناصر .. انا اعزك .. ولا اريدلك الا انك تكون سعيد فحياتك .. والصراحة عرفت شيء ..بس ما اقدر اسكت عنه
ناصر : هند.. خوفتيني .. تكلمي
هند : اناعرفت انك تحب امل ..
ناصر : هيه.. وبعدين
هند : بسامل
ناصر : هندبتتكلمين والا شو .. تراني بطلع ان ما تكلمتي
هند : اسمعناصر .. انا عرفت اشياء عن امل يمكن تصدمك ..
ناصر : شوعرفتي .. هندووه الله يرحم والديج ما بقى في اعصاب
هند : املتكلم شباب ع المسن .. وبعد تكلمهم موبايل
ناصر :وانتي شو عرفج ؟
هند : مااقدر اقولك .. بس ما قدرت اسكت .. امل ضايفة قروب اكثر اللي فيه شباب .. وغير انهاتكلمهم خاص وتضيفهم ع ايميلها .. وبعد تضيف شباب من المنتدى .. وتكلم بعضهم فون .
ناصر : انتيشو تقولين .. مستحيل امل تسوي جذي .. ولا بصدق فيها
هند : الليعندي قلته .. لاني ما اريدك تنغش فيها ..
ناصر : سمعييا هند .. امل مب راعية هالسوالف .. واللي قالج هالشيء خليه يواجهني ..
هند : مااقدر اقول .. ويا ليت ما تقول اني خبرتك شيء
ناصر : انااحب امل .. وكلام من هالنوع ما بصدقه .. وان شاء الله من ارجع بتقدم لها .. ولااريدج تتكلمين فهالشيء مرة ثانيه فاهمه .. والحين اخليج
خرج منالمسن وانتابها غيض وكره من كلامه .. لم تتمالك اعصابها ودفعت جهازها بذراعها حتىسقط على الارض وهي تصرخ : غبييييييييييييييييييييييييي.. والله ما اخليه لج .والله ما اخليه ..
جاءتوالدتها على صراخها : شو فيج ؟؟ ليش تصارخين
هند : امايهمالي خلق .. خليني بروحي
ام منصور :ليش تايحه ( راميه ) اللاب ع الارض
هند :امااااااااايه ( بصوت عالي ) ترومين تطلعين وتخليني بروحي
ام منصور :شو صاير وياج ؟
هند (بعصبيه ) : ما صاير شيء .. خليني بروحي ..
خرجتوالدتها وهي مصدومة من اسلوب هند معها .. وتملكها خوف عليها .. اما هند ما ان خرجتوالدتها حتى اغلقت الباب وارتمت على سريرها تبكي .. وتتمتم : والله احبك .. مابخلي حد ياخذك مني .. انت لي يا ناصر .. من زمان وانت لي .. امل مب لك .. ولا انتلها ..
.........................................
انتهت تلكالزيارة .. والفرح ملأ قلب راشد منها .. كانت والدته بجانبه في السيارة تتحدث معهفي مواضيع كثيرة .. تخرج من موضوع وتدخل في موضوع اخر .. اما امل فسرحت مع تلكالاغنية التي يصدح بها المسجل في سيارة اخيها .. تذكرت حوار دار بينها وبين ناصرمنذ ايام ..
ناصر : ليشما صرتي تدخلين واايد ؟
امل :الجامعة هالكتني .. كويزات ومشاريع .. ان شاء الله بتي الاجازة وانا كلي لك .
ناصر :فديتج يا قلبي ..
امل : ممكنطلب ؟
ناصر : انتيتامرين .. ما تطلبين
امل : اريدكتغنيلي ..
ناصر :هههههههههههههههه .. انتي مب بالجامعه الحين
امل : هيه.. بس معي السماعات .. ياللا اطلبني والا اطلبك مكالمة
ناصر : ياقلبي والله ما اقدر
امل :
ناصر :حبيبتي ما في صوت .. مزجم ( مصاب بالزكام ) من امس .. وصوتي ابد ما طالع
امل ( بخوف) : سلامتك .. ليته في ولا فيك
ناصر : شوهالرمسة (الكلام ) .. نسيتي انج انتي انا .. واي شيء يصيبج يصيبني
امل :
لم يكتب شيء.. وانتظرت قليلا ثم كتبت : وين رحت ؟ شو يالس (جالس) تسوي ؟
ناصر : شوييا قلبي .. اريد اهديج اغنية
امل : كنتاريد اسمعها بصوتك ..
ناصر : انشاء الله بتسمعين صوتي الين تملين .. لحظه
امل : اوك
ناصر : طرب توب قمة الأغاني العربية اهداء لج
امل :

قطع حبلافكارها رنين هاتف والدتها .. ما ان اغلقت الهاتف
راشد : شوفيها خالتي ؟
ام راشد :هند تعبانه .. ولا عارفه شو صاير فيها .. ويالسه تصيح .. وتريد امل تروح تشوفها
امل(بخوف):اماايه شو فيها هندووه؟
راشد :الحين بنخطف ( سنمر) عليهم
غير وجهتهالى منزل خالته ام منصور
ام راشد :والله يا اموول ما ادري .. تقول انها معصبه والحين مسكرة ع عمرها الباب وتصيح ..وصرخت ع خالتج
وصلوا منزلام منصور .. وما ان دخلوا حتى استقبلتهم ام منصور وهي تبكي
ام منصور :والله ما ادري شو صار لها ..
راشد : لاتخافين خالتي .. ان شاء الله ما فيها الا العافية
امل : بروحاشوفها .
ذهبت الىغرفتها طرقت الباب وحاولت ان تفتحه ولكنها لم تستطع ..
امل : هند.. فتحي الباب ..
هند : انتيشو يايبنج ( اتى بك ) .. كله منج
امل (باستغراب ) : مني انا ؟!! .. هندووه انتي شو تقولين .. وليش معصبة
فتح الباببقوة .. اخذت تنظر لامل بنظرات غضب وصرخت : ما اريد اشوفج .. طلعي من بيتنا ..
امل : هندشو فيج ؟
قامت تدفعهابعيدا عن باب غرفتها : اقولج طلعي برع .. ما اريد اشوفج .. كله منج
دفعتها بقوةووقعت على الارض والذهول محيط بها .. تاتي ام راشد وراشد وخالته على صوتها ليجدواامل على الارض مذهولة والدموع على خدودها ..
ساعدها راشدلتنهض : شو فيها ؟
امل : ماادري .. طردتني .. وقفلت الباب بويهي
ام منصور :سامحيني يا بنتي .. والله ما ادري شو صاير فيها .. عبالي بتهدى لو شافتج ..
راشد : فيهابزى ( دلع ) بنات .. والا شو ذنب امل تصرخ عليها وتطردها
ام راشد :ما عليه خلوها الحين وباكر بتهدى .. وبنعرف كل شيء .. وانتي يا فاطمة لا تكلمينها.. هي من تهدي بتيج وبتسولف معج .. لا تضغطين عليها ..
ام منصور :ان شاء الله .. وسامحوني .. لو دريت ان هذا اللي بتسويه ما اتصلت
امل : ولايهمج خالتي .. هند مثل اختي .. والخوات يضاربن .. وانا عاذرتنها .
ام منصور :الله يكملج بعقلج يا امل .. والله مافي مثلج ..
عادوا الىمنزلهم والف سؤال يطرق عقل امل من تصرف هند معها ومن الكلام الذي تفوهت به ..
.............................................

يـــــــــــــــــتـــــــــــــبـــــــــــــــع



تابع الجزء الرابع عشر من روايتي



بعد ماحدث في هذا اليوم بين هند وامل.. لم تعد علاقتهما مثل ما كانت .. اصبح كلشيء جاف بينهما .. احاديثهماقصيرة اذا التقتا في الجامعة .. امل الى الانلم تجد أي جواب على ما فعلته هندوما تفوهت به .. مرت الايام عليها ثقيلة .. لا تستطيع ان تذهب وتسالها خوفامن ان تعيد ما قالته .. كما انهااصبحتتشتاق لناصر الذي لم يعد يدخلالمسن .. واخر مرة تحدث معها كانت منذ اسبوعين .. سالها عن موعد امتحاناتهاالنهائية .. ولم يطل الحديث .. وتعذر بانه لايريد ان يشغلها عن دراستها ... بدأ كلشيء يتغير من حولها .. وهي لا تجداسبابالهذا التغير الذي تلحظه .. ماجداصبح غيابه بالايام عن المنزلواكثر عن ذي قبل .. وراشد يجهزليوم حفلة الملكة ( عقد القران ) ... الكلابتعد عنها حتى سامية اصبحتبعيدة عنها .. واذا اتصلت بها لا تتكلم كثيروتقفل الخط .. لا يوجد احد يقفمعها سوى مريم التي ما ان تجد فرصة حتى تتصلبها وتتحدث معها ..



اما فلاح فلقد بدأ اول مشاريعهمع عليالـ... ولكنه لم يقابله خوفا من انيعرفه ولا يتحقق مراده .. فاوكل كل شيءلابو حسن الذي يثق فيه .. هاهوعلي يجلس على مكتبه في احدى شركاته وهويفكر بالمشروع الجديد : واخيرا يا الليبينشر اسمي في دول الخليج .. ببداهابقطر .. وان شاء الله بوصللغيرها ..



يدخل عليه اخيهبعد ان اعلمته السكرتيرة بوصوله ..



مبارك : شحالكيا اخوي .. والله ما قمنا نشوفك ؟



علي : حالييسرك .. انت شخبارك واخبار حرمتك وعيالك ؟



مبارك : الحمدلله .. بخير ..وابشرك ترا الفحوصات اللي سويتها اكدت لي اني بخير والحمد لله



علي : الحمد لله ... تستاهل .. شو اخبار شغلك ؟



مبارك : الحمدلله .. افكر اتقاعد



علي : افاااا .. ليش .. ترا بعدكشباب ..



مبارك : مليت ياخوك .. بسويلي مشروع صغير وبستفيدمنوراه



علي : خل عنك المشاريع .. ادريبكدثوي ( غبي ) مالك فالمشاريع



مبارك : افااااااااا .. الحينانا دثوي .. هذا بدال ما تشيعني ( تشجعني )



علي : ههههههههههههههههه ما عليك انتالشغل هذا بيعلمك شغل المشاريع



مبارك : خلنانتقاعد ويصير خير ..



.................................................



ركبا السيارة خارجان من المستشفىبعد فحوصات قامت بها عند دكتورةالنساء . ركبت بجانبه ولا تزالتفكر في كلام الطبيبة " لازم تنزلي الجنين .. حياتك فخطر"



اما هو فبانعليه الغضب من حملها قال بعصبيه : لازم اتنزلينه .. انا مب ناقص عوارراسسامعه.



هي : لا .. مبسامعه .. هذا ولدي .. واذا انت ما تبيه بكيفك .. بس ما بنزله ..



مستحيل اقتل ولدي .. مستحيل



تكلم بهدوء لعله يقنعها بالاحهاض: سمعيني .. الدكتورة تقول انحياتج فخطر يعني لازم اطيحينه ..وبلاها المشاكل اللي بتينا من وراه .. اناقلتلج ونبهت عليج تاخذين حذرجيوم اكون وياج .. بس ما ادري كيف تفكرين .. شكلج الا تبين تعانديني..



هي : لا يمنع حذر من قدر ..وهالشيء مقدر ..



اشاحت بوجهها على اليمين وهيتنظر لسيارات التي تمر بجانب سيارتهمنزلت دموعها .. فهي خائفة منالقادم المجهول ..



اما هو فقرر ان يسكت .. وسيتكلممعها عندما تهدأ .. وسيحاول انيقنعها بانزال الجنين .. فهو لايريده .. ولا يريد ان تاتيه المشاكل بسببه .. اوصلها لمنزلها ولم يتكلم معهاأي كلمة ... انتظر حتى تدخل ومن ثم تابعطريقة والف فكرة تمر في رأسه ..



...............................



كانت جالسةفالصالة تستمع لصوت الرسوم المتحركة التي تتابعه ميرة وهي نائمة علىظهرهاوواضعة وسادة تحت رأسها ..



مها : ميرووه



ميرة : شو



مها : ما عندجواجبات تحليهن .. انتي من وصلتي من المدرسة وانتي فاتحه ع التلفزيون ..



ميرة : لا ماعندي ..



تاتي امها من المجلس حيث كانوالدها .. وقفتبجانبها واحست عليها



مها : خير .. ليش واقفة



ام سعيد : قومي .. ابوج يباج فالميلس



قامت وذهبت مع والدتها الى مجلسالرجالحيث كان والدها جالسا على الارضومتكأ على الوسادة .. دخلت وجلست حيثاخبرتها والدتها ان تجلس



ابو سعيد : مها يا بنتي .. كلبنتومصيرها تعرس .. وتكون اسرة



مها : شو تقصد ابويه .



ابو سعيد : منيومين كلموني ناس يبونج لولدهم .. وانا ما حبيت اقولج الين ما اسالعنهم .. واعرف اذا الولد يناسبج او لا



ابتسمت : وشولقيت



ابو سعيد : الولد ما عليه كلام.. ريال والنعم فيه .. ادب واخلاقويدرس



مها : هو مدرس



ابو سعيد : هيه .. بس فيه شيء



مها : شو فيه .. من شوي تقول انهريالما يعيبه شيء ..



ام سعيد : يا ابو سعيدقلت لك تعذرمنهم ..



ابو سعيد : وليش اتعذر .. الريالما يعيبه شيء .. ويمكن يكون نصيبها معه .



مها : ابويه شو فيه ؟



ابو سعيد : يابنتي الريال مثل ماقلتلج دين واخلاق .. بس ...



................................



بعد عناء طويلوتعب واجهاد في اروقة المستشفى الذي يتدرب فيه جلس مع صديقه الذيشاركه كلشيء في غربته .. جلسا فالكوفي



ناصر : تعبانيا تركي .. ما قادر ارتاح .. كلامها يرن فراسي من ذاك اليوم



تركي : ياناصر .. اترك عنكالوساوس .. بنت خالتك وانت تعرف اخلاقها ..



ناصر : بسكلام هند عنها دخل الشك في .. والله صرت ما احب افتح المسن بس عشانمااحصلها .. وفوق هذا عطيتها بلوك يا تركي .. تعبان ولا عارف شو اسوي .. وديا قوللها عشان اخلص نفسي من هالشك .. بس ما اقدر الحين عندها امتحانات .. واخاف ما تسوي زين فيهن ..



تركي : لا تقول لها أي شي ..وبعدينقولي .. انت تحبها ؟



ناصر : شو هالسؤال .؟



تركي : ايهوالالا ؟



ناصر : هيه احبها .. وامووت فيهابعد ..



تركي : اجل لا تخلي كلام هنديأثر عليك .. وخلك واثق فيها ..



ناصر : مببايدي .. غصب عني والله



تركي : اقطع يدي ان كانت هند ماتحبك ..



ناصر : هههههههههه شو تقول ياتركي .. هند اختي ..



تركي : وانتقلت لي انها تحب امل مثل اختها .. ولو هالكلام صحيح كانت ما قالت شيعنها .. ولا فضحتها قدامك ..



ناصر : هند تعزني .. ولا تريدليالاالزين



تركي : انت الكلام معك ضايع ..اقلك لا تفكر فكلامهند .. تقلي انها تعزك .. عزالله انها تبغي تفرق بينكم .. وبتقول تركي قال ..



..............................
حمدهفرحتها لا توصف لان حبها لراشد سيتكلل بالزواج .. فهل ستنال ما تتمناه؟
هند اشعلتنار الشك في راس ناصر .. فماذا سيحدث ؟
امل تشعربان الكل بعيد عنها حتى حبيبها .. فهل سيعود ما كان ؟
فلاح وصللما يريد .. وهاهو علي يفكر بذاك المشروع .. فالى اين يريد انيصل؟
من هماالشخصيتان الغامضتان فالرواية ؟
مها والشابالذي تقدم لها .. ماذا به ؟
تركي ..الشاب السعودي .. هل سيقدر ان يبعد الشك من قلب ناصر؟
............
متابعة ممتعة

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-12, 11:55 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عذاب الحب ينهيني من المخطي من الغلطان / الكاتبة : انآت الرحيل

 


الجزء الخامس عشر من روايتي

جلست وهيتنتظر ما سيقوله والدها لها بشأن من تقدم لخطبتها .. تحس بان هناك شيء كبير لانوالدها متردد في كلامه .. سكون غريب ملأ مجلس الرجال .. ولكنه لم يلبث طويلا ..فها هو ابو سعيد يقطع ذاك السكون

ابو سعيد :مها يا بنتي الريال ما يشوف من يوم انولد ..

دمعت عيناهاوصمتت وكانها تقلب الفكرة وما قيل في رأسها .. ثم وقفت وهي تقول : قول لهم مها ماتبي تعرس

ابو سعيد :بس يا بنتي الريال ما فيه شيء يعيبه

مها ( وهيتبكي ) : لاني عميه تبون ترموني على أي حد .. ليش تفكيركم جذي .. ليش لازم الاعمىما ياخذ الا عميه .. كيف تفكرون .. انا حتى ولو كنت عميه لي احلامي يا ابويه ..وانتي امايه راضيه ان بنتج تاخذ أي حد لانها عميه .. بس لانها عميه ( زادت حدةبكاءها )

ابو سعيد :يا بنتي فهميني

مها : انافاهمه كل شيء يابو سعيد .. انت تقول ان محد يبيني لاني عمية .. انزين خلاص ما اريدحد .. اريد اعيش بروحي .. سامحني يابويه لاني رفعت صوتي .. بس فهموني الله يخليكم.. مب كافي اللي انا فيه..

خرجت وهيتتعثر بخطاها والدموع تنهمر من عينيها .. ليراها حمد وهي بهذا الشكل .. استوقفها


حمد : شوفيج .. ليش تصيحين ؟؟ سعيد قالج شيء

لم ترد عليهوتابعت طريقها لغرفتها .. اما حمد فاراد ان يعرف ما حدث لاخته .. قصد مجلس الرجالواستفسر من والديه عن سبب بكاءها .. وما ان عرف حتى قال

حمد : ابويهاسمحلي .. بس تفكيرك غلط

ابو سعيد :يا ولدي انا اريد اتطمن ع بناتي قبل ما اموت

ام سعيد :الله يعطيك طولة العمر

حمد :آآميين .. ابويه نسيت ان لها اخوان ..

ابو سعيد :يا ولدي الاخوان الحين ما قاموا يسألون عن اخوانهم .. شوف اعمامك وانا .. وكاني مباخوهم .. وتبيني اتطمن ع بناتي بعد عيني

حمد : ابويه.. انت مب واثق من تربيتك .. مب واثق في وفسعيد

ابو سعيد :واثق فيك يا حمد .. بس سعيد ....

حمد : شوفمها من حقها تختار اللي بتعيش معه .. وانت خبرهم ان ما لهم نصيب عندنا .. وخواتيبياخذن نصيبهن اللي الله كاتبنه لهنالحين والا بعدين ..

ابو سعيد :خلاص يا ولدي . انا بخبرهم ان ما لهم نصيب عندنا .

قام حمدوقبل راس والده ودعى له بطولة العمر

.................................................. .............

احيانا وبعدان تضع جميع الاحتمالات في رأسك ولا تجد أي احتمال يشفي غليلك لما حدث معك تقرر انلا بد من المواجهة .. قد تثقل خطواتكوتتزايد انفاسك وانت تعلم بانالذي ستقدم عليه خطوة خطيرة وخاصة بسبب ما رأيته ممن ستذهب اليه لتضع حدا لما حدث.. ها هي امل تخرج من قاعة الامتحان وهي فرحة لانها اخيرا ارتاحت من عناءالامتحانات لهذا الفصل .. قررت ان تكلم هند وتعرف سبب ما حدث في ذالك اليوم وغيركل شيء بينهما .. اتصلت بها

امل : هلاهند .. شحالج

هند ( بدوننفس ) : بخير

امل : انتيوين ؟

هند :فالسكن .. عندي امتحان الساعة 6 ويالسه اذاكر

امل : اللهيوفقج ..

هند : معالسلامه

اغلقت فيوجهها .. ابتسمت امل وقررت ان تذهب لها في غرفتها .. انطلقت نحو موقف الباصاتوركبت الباص الذي سيوصلها لسكن .. ما ان وصلت حتى توجهت مباشرة لغرفة هند .. وهيفي طريقها التقت بالبنت التي جلست معها ومع مريم وهند فالكافتيريل .. استوقفتهافهي للان لم تنسى تلك الجملة التي القتها عليها قبل ذهابها ..

البنت : هلااموول .. شحالج؟

وقفت وهيتضع النظارة الشمسية على راسها .. وسماعة الموبايل في اذنها .. ورافعه اكمامعباءتها .. وتضع علك في فمها

امل : بخير.. انتي شحالج ؟

اقتربت منهاحتى لفحت انفاسها وجه امل : قولي انت شحالك ؟؟

جحظت عيونامل وتسارعت دقات قلبها وتراجعت للوراء .. ضحكت البويه وقالت : لا تخافي .. انا مااعض هههه

امل : ما... خفت

البنت :اهاا .. انزين يا اموول خبريني شو بغيتي مني .. انا حاضر وبالشوفه

امل : ولاشيء .. بس حبيت اسلم عليج .. عن اذنج

مشت ولكنفجأة وقفت البوية امامها : وين .. سمعي بتقولين شو كنتي تبين مني والا ...

امل ( بخوفوهي تتذكر كلام مريم لها ) : كنت اريد اسالج ليش قلتي ما كل من يخاويك يعني يودك

البنت :هههههههههاااااااااااااي .. بعدج متذكرة .. سمعي .. وحطي كلامي فراسج .. لا توثقينباي حد .. حتى اقرب حد لج لا توثقين فيه .. هالايام الثقة معدومة .. وكل واحدمستعد يخون الثقة عشان نفسه .. فاهمة

امل : فهمت.. بس

البنت : بسشو

امل : انتيمن بنات العين .. شو تسوين هني

البنت وهيتقترب من امل : سمعي امووله .. الامور اللي ما تخصج لا تتدخلين فيها .. سلام

تركتهاوذهبت .. اما امل فاخذت نفسا عميقا ووقفت قليلا ثم تابعت طريقها لغرفة هند .. وقفتعند باب الغرفة من الخارج .. طال وقوفها وكأنها تستحضر ماستقوله لهند .. طرقت الباب وانتظرت قليلا .. لحظات وفتحت هند الباب

امل :السلام عليكم

هند :وعليكم السلام .. شو تبين ( تريدين) ؟

امل : بتكلموياج شوي .. ممكن ؟

هند ( بدوننفس ) : دخلي ..

دخلت وظلتواقفة .. اما هند فجلست على السرير واخذت كتابها وبدأت تذاكر

امل :اشتقتلج .. ولسوالفنا ..

هند : انزين.. وشو بعد ؟

مشت وجلستعلى جانب السرير وقالت : هند شو صار وخلاج تقولين كل اللي قلتيه .. انا سويت شيء.. غلطت عليج فشيء ؟

رمت الكتابمن يدها : لا ما سويتي شيء .. بس حاسه ان الكل يحبج وانا محد معبرني .. انقهرتوعصبت .. وكرهتج

امل : انزينشو ذنبي .. مب انا اللي قلت لهم حبوني .. اوكي انا اسفه

اقتربت منهند وقبلت خدها .. ابتسمت هند .. وابتسمت امل

امل : رضيتيعلي .. ؟

هند : هيهخلاص .. الحين خليني لاني بذاكر .. انتي خلصتي صح ؟

امل : هيه.. واتصلت ع امي عشان يطرشون عزيز ايي ياخذني ..

هند : متىبتروحين ؟

امل :امممممممم يمكن فالليل .. ياللا اخليج اذاكرين .. انا فحجرتي اذا بغيتي مني شيء .

دخلت غرفتهاوغيرت ملابسها .. وفتحت جهازها وهي كلها شوق لناصر .. لانها كتبت له رسالة علىالمسن تخبره ان هذا اليوم ستنهي اختباراتها وستنتظره على المسن .. فتحت الايميل ..وفز قلبها وهي تراه متصل .. وفتحت محادثة

امل :السلام عليكم

ناصر :وعليكم السلام . هلا امل . شحالج ؟

امل : بخيريا قلب امل وروحها .. انت شحالك ؟

ناصر : بخير ..

امل : وصلتكرسالتي

ناصر : أيرساله ..

امل : اللياقولك فيها اني بخلص اليوم امتحانات واترياك تدخل ..

امل لا تعلمبان ناصر كان يدخل يوميا .. وبما انه حضرها لم تصله رسالتها

ناصر : لاوالله ما وصلني شيء .. خلصتي امتحانات

امل : هيهمن شوي مخلصة اخر امتحان

ناصر : وشوسويت ..

امل : الحمدلله .. كل امتحاناتي اوكي .. ناصر

ناصر : هلا

امل : فيكشيء ؟

ناصر : ليشتسالين ؟

امل : حاسهانك متغير علي .. اذا فيك شيء افتح قلبك لي ..

ناصر : هيه.. اريد اقولج شيء بس مب ع المسن ..

امل : وين ؟

ناصر : عالمايك .. عندج مايك ؟

امل : هيهلحظه اركبه ..

ناصر : اوك .

كانت فرحة وتقولفي نفسها بانه اكيد سيفاجأها باغنية بصوته .. لانها لطالما طلبت منه ان يغني لهاوهو يؤجل .. ركبت السماعات وطلبته مكالمة .. ثواني واذا به يكلمها .

امل ( بحياء) : الوو

ناصر : هلاامل .. امل

امل : هلا.. آمر

ناصر :بسالج سؤال واريدج تجاوبين عليه بصراحة .. ما اريد الا الصراحة

بخوف ردت :اسال .. اكيد بجاوبك بصارحة

ناصر : انتيتكلمين شباب ؟

امل : مافهمت ؟

ناصر : عالمسن .. ع الفون .. تكلمين والا لا .. جاوبيني

صدمة ..ودموع انهمرت من عينيها بسبب ما تسمعه .. هدوء خيم على المكان وكأنها تريد ان تستفيقمن هذا الكابوس الذي هي فيه قالت بصوت مرتجف : شو تقول

ناصر : املالله يخليج تجاوبيني .. والله ما عاد في .. الشك بيذبحني من الكلام اللي سمعته عنج ..

بلعت ريقهاوقالت : ما اكلم حد غير شباب العايلة اللي ع المسن .. محد غير ..

ناصر : مااقصد شباب العايلة .. اقصد شباب المنتدى وشباب القروب اللي ضايفتنه.

امل وهيتبكي وصوتها يتقطع : المنتدى ما ادخله الحين .. ولا ضايفة قروبات غير قروبنا ..قروب عايلتنا .. اميلي كل اللي فيه 15 ايميل .. منهم ايميلك وايميل القروبوايميلات بنات عمامي وبنات عمتي واختك والباقي لصديقاتي .. بس ما ظنيت انك تصدق أيكلام علي ( زاد بكاءها ) ولا تخيلت انك تقولي هالشيء .. عمري ما كلمت شباب .. تدريليش .. لاني وهبت نفسي لك يا ناصر .. حفظتك فغيبتك .. وانت تخّونْي .. الله يسامحك.. الله يسامحك ..

ناصر : امللا تصيحين ..

امل : ناصر.. بعطيك الباس والايميل عندك .. ادخل وتاكد بنفسك ..

ناصر :دموعج غاليه اموول .. فديتج لا تصيحين

كتبت لهكلمة المرورعلى المحادثه

امل : هذاالباس .. ناصر .. الحين لو حد ياك ( جاءك ) وقالك شفت امل مع واحد بتصدقه .. ؟؟

ناصر : اكيدلا .. انتي ما تسوينها

امل : بسانت صدقت الكلام اللي وصلك .. اسمعني – شهقاتها وبكاءها تزداد – بعد اليوم مابتشوفني .. مع السلامه

ناصر : املسمعي ..

اغلقتالمكالمة وكتبت على المسن : جرحتني يا اقرب انسان .. وذبحتني وانت عارف خصالي .

وبعدها خرجتمن النت .. اغلقت جهازها وهي تبكي وقلبها يتقطع .. وضعته في الحقيبة .. وقامت تجهزباقي اغراضها .. وهي تقوم بذلك انهارت على ركبتيها واخذت تبكي : ليش يا ناصر ..ليش

.................................................. ..........

يـــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــع


تابع الجزءالخامس عشر من روايتي


نورا :مرحبا .. كنت قد حجزت موعد عند الدكتورة جولي ( تتكلم باللغة الانجليزية)

الدكتورة:اجل .. اعلم ذلك .. ولكن يؤسفني ان ابلغك ان موعد زيارة الدكتورة جولي تاخر لشهرالقادم .. ومع هذا فموعدك محفوظ انسه نورا

نورا : ولكنانا بحاجة لاجراء الجراحة باسرع وقت .

الدكتورة :استطيع ان ادلك على طبيبات هنا بالامارات .

نورا : لا.. سانتظر الدكتورة جولي

الدكتورة :حسنا .. وكما اخبرتك .. موعدك محدد .. وانا اتابع الموضوع بنفسي

نورا : شكرالكي .. مع السلامة

بعد اناغلقت قالت : يا الله .. ما اقدر اثق باي دختورة .. شو اسوي يا ربي .. اخاف اخوييستعيل ع العرس ..

يطرق البابوتأذن لطارق بالدخول

حمدة :عموتي

نورا : هلاحمدة .. بغيتي شيء

تجلسقبالتها على السرير : لا .. بس حبيت ايلس وياج شوي .. عموتي شو صار ع موضوعي ..متى اقدر اسوي الجراحة

نورا : تونيمخلصة كلامي مع الدكتورة سوزان .. تعرفينها اللي اراجع عندها ..

حمدة : وشوقالت ..؟

نورا :الدكتورة اللي بتسوين عندها الجراحة تاجلت زياراتها

حمدة : يعنيشو

نورا : يعنيما بتسوينها هالاسبوع .. يمكن الشهر الياي

حمدة : انزين.. بسويه باي مستشفى هني .. عند أي دختورة

نورا :حبيبتي ما نقدر نثق باي حد .. الدختورة جولي معروفة بهالجراحات ..

حمدة : بديتاخاف عموتي ..

يطرق البابويدخل فهد بعد ما اذنت له نورا بالدخول

فهد : شو ..اشوفكن مسويات ايتماع ( اجتماع )

نورا : لااجتماع ولا شيء .. شو تبي

فهد :افاااااااا .. هذا سؤال تسالينه .. ياي اتطمن عليج .. واخبر حمدووه خبر حلوو

نورا : شو ..

بدأ قلبحمدة تتسارع نبضاته وقالت : شو هناك فهيد ؟

فهد : ابويهوعمي حددوا موعد الملجة والحفلة

نورا : متى.؟

فهد : بعداسبوعين .. يعني عندكن وقت ترتبن اموركن .. مبروك حمدوه

حمدة : اللهيبارك فيك ..

خرج بعد انالقى بهذا الخبر على مسامعهما .. نظرت حمدة بخوف لعمتها وكانها تستغيث بها

نورا : لاتخافين هذي الا ملجة ..

حمدة :خايفة عموتي ما اعرف ليش .. مب مرتاحة

نورا : كلشيء بيكون مثل ما نبي لا تخافين .. ومثل ما قلت لج هذي الا ملجة .. شوفي لازم منالحين نجهز اعمارنا .. امممممممم سمعي باجر بنروح ندورلج فستان حلو يليق عليج

حمدة ( بخجل) : ان شاء الله ..

نورا :والين يوم الحفلة بنكون جهزنا كل شيء . ان شاء الله .

...............................................

خرجت منالسكن قاصدة السيارة .. كان سلطان قد اتى مع عزيز ليقلوها الى المنزل .. مشت بحزنوركبت والقت التحية .. ردوها .. وبعدها سكتت .. وجلست بجانب اخيها سلطان .. تعابيروجهها حزينة فسالها : اموول فيج شيء

امل : لا ..

سلطان :اهااااااا .. بتشتاقين حق ربيعاتج ( صديقاتج ) .. ياللا كم اسبوع وبترجعين لهن .

امل : انشاء الله ..

طوال الطرقكانت صامته هادئة ونظراتها لنافذة السيارة .. تذكرت كلام ناصر معها .. فسالتدموعها .. مسحتهن بسرعة حتى لا ينتبه لها سلطان .. ولكن عزيز انتبه لها في المرآة

عزيز : ماماامووله ليش يصيح ؟

سلطان : امل

امل : ما فيشيء ..

سلطان : املليش تصيحين

امل ( وهيتبكي ) : قلت لك ما في شيء .. بس تزاعلت مع ربيعتي

سلطان : ولايهمج باجر بتصالحن

امل : انشاء الله

توقفوا عندمطعم وجبات سريعة .. فتح عزيز الباب : شو يبي ؟

سلطان : لالا .. انت ايلس هني .. انا بروح اشتري .. امووله شو اشتريلج .. اعرفج تموتينبالزنجر

امل : مابيشيء ..

سلطان : اذاما عندج فلوس لا تحاتين انا عندي .. شو تبين

امل : قلتلك مابي شيء

سلطان :وانت عزيز ..

بعدان اخبره عزيز بما يريد دخل المطعم وتاخر بعض الشيء .. امل احستبالاختناق وهي فالسيارة تتمنى ان تصل البيت وتنزوي في غرفتها وتبكي .. بعد ان عادسلطان اعطى عزيز ما طلبه اما هو فقام ياكل البطاطس المقلية ويغمسها بالميونيزوالكتشب .. ثم اخذ واحدة وقام يقربها من فم امل وهي تبتعد وتقول له بانها لا تريد.. وهو بدوره يتمادى اكثر ..

امل (بعصبية ) : سلطان بس .. قلت لك مابي .. انت ما تفهم

تجمد فيمكانه .. ثم وضع قطعة البطاطس من يده واغلق العلبة وارجعها للكيس .. واشاح وجههللنافذة ..

امل : اسفةسلطون .. لا تزعل مني .. بس والله متضايجة .. سامحني

سلطان (بدون ان يلتفت لها ) : مب مشكلة .

.................................................. .....

في تلكالحارة البسيطة بيوتها اوقف سيارته الكابريس السوداءوهو عازم على معرفة سر تلكالرسايل التي تصله من هاتفها .. نزل ورن جرس الباب . خرج له سيف

ماجد :السلام عليك عمي ( وقبل راسه )

سيف :وعليكم السلام .. شحالك يا ماجد

ماجد :الحمد لله .. انت شو اخبارك ؟

سيف : واللهالحمد لله .. حياك .

دخل معهلمجلس الرجال .. وبعد ان شرب القهوةتكلم

ماجد : عميوين شيخة ؟

سيف : انتبخير يا ولدي ؟

ماجد : عمي.. شيخة وين ؟

سيف : شوهالرمسه يا ولدي .. شيخة الله يرحمها .. وانت بروحك كنت ويايه ( معي ) والدختوريخبرني انها ماتت ..

ماجد : شيخةما ماتت .. وانت تعرف هالشيء .. وين شيخة يابو شيخة .

سيف : لاحول ولا قوة الا بالله

قام واقفاوبصوت عالي قال : انا مب مينون ( مجنون ) .. وصلتني منها رسالة واتصال .. لا تقوليان موبايلها ضايع .. لان الرسالة اللي وصلتني تاكد انها منها

سيف : ياولدي انا خبرتك ان تلفونها ضايع .. والرسالة انت خبرتني ان ما فيه الا كلمتين

ماجد : مبالرسالة اللي تقول "شو اخبارك " ولا الاتصال .. اللي ياكدلي انها عايشهاخر رسالة وصلتني يا عمي ... خبرني شيخة وين

سيف : ياولدي .. شيخة الله يرحمها .. يمكن حد يريد يلعب باعصابك ياولدي .. وايد عيالالحرام ..

خرج منالمجلس وهو ينادي باسمها ويبحث في ارجاء المنزل عنها كالمجنون وسيف يحاول ان يهديهويؤكد له ان شيخة ميتة .. وصل عند غرفة مغلقة .. حاول فتحها ولم يستطع .. طرق علىالباب

ماجد : شيخةانتي داخل .. حبيبتي فتحيلي .. انا ماجد .. فتحيلي يا روحي

سيف ( وهويضع يده على كتف ماجد ) : ياولدي .. الحجرة مقفولة من اكثر من 7 شهور من يوم ماتتشيخة

ماجد : شيخةداخل – وهو ينظر لسيف بنظرات رجاء- افتح الباب يا عمي .. اريد اشوفها .. بس اشوفها( نزلت دموعه)

سيف : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. الله يشفيك يا ولدي

.................................................. ....

كانت واقفةبجانب الكوميدينا وهي تبحث في ادراجها : يا ربي قالت بحصلها هني .. والله قهر ليشما يت بروحها .. هي اكثر تعرف عني .. اووهووو

كان واقفابجانب الباب .. اغلقه بهدوء ودخل بدون ان تنتبه له .. كانت لابسه بنطلون جينز ازرقوبلوزة بيضا .. وهي منحنية تبحث بالدرج بان جزء من ظهرها .. اقترب منها ولف يدهعلى خصرها .. صرخت ولكنه الجم فمها .. انتفض جسمها النحيل وبدأ قلبها يقرع طبولالخوف ونزلت دموعها .. قبل رقبتها وهو ممسك بها من خصرها وباليد الاخرى ضاغط علىفمها .. احس بدموعها وهي تنسال على اصابعة .. لفها لناحيته .. والصقها بالجدارارادت ان تصرخ فعاد ووضع يده على فمها ..

هو : ياحلاة جسمج .. دوخني .. وظهرج .. ورقبتج ..

اخذ يتحسسجسمها بيده اليمين ..وهو يطبع قبلات على رقبتها واعلى صدرها .. كان اقوى منها ..لم تستطع ان تفعل شيء .. اخذ يده بهدوء عن فمها وهو يقول : لا تصرخي .. اذا صرختيما بيستوي شيء طيب ..

هزت رأسهابأنها لن تصرخ .. انزل يده ..

قالت : خلنياطلع .. الله يخليك .. ما بخبر اختك ولا بقول أي شيء .. بس خلني اطلع

هو : بسانتي دوختيني .. مستحيل اخليج بدون ما اشبع منج ..

امسكها منذراعيها واجلسها على السرير .. واخذ يقترب منها .. حاولت ان تبعد وزحفت للوراء ..ولكنه امسكها صرخت .. وضربها على وجهها لتقع على السرير من ضربته

هي : حرامعليك .. خلني ارووح ..

كانت ترتجفامامه .. ولكن الشيطان سيطر عليه .. واقترب منها اكثر محاولا الاعتداء عليها وفكسحاب بنطلونها .. ويده على فمها حتى لا تصرخ من جديد ..

لم يهتملتوسلاتها ولا لدموعها .. اصبح اعمى وراء شهواته ..

.............................
هل انتهىكل شيء بين امل وناصر؟ ام سيعود الحب القديم؟
سلطان زعلمن صراخ امل عليه ؟ فهل سيسامحها؟

هند ؟ هلحقا سامحت امل ؟ ام ان الايام ستكشف لنا امر اخر؟

هل خوفحمدة في محله ؟؟ ام ان كل شيء سيكون بخير كما قالت نورا؟

شيخة وماجد.. هل هي حية كما يقول ؟ ام انه اصبح على حد الجنون؟
من هيالفتاة ومن هو الذي يتحرش بها ويحاول اغتصابها ؟ وماذا سيحدث؟







متابعة ممتعة

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-12, 11:57 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عذاب الحب ينهيني من المخطي من الغلطان / الكاتبة : انآت الرحيل

 


الجزء السادس عشر من روايتي


لم تخرج منغرفتها من بعد ان عادت الى المنزل .. سويعات وتؤول الشمس الى المغيب .. قامت بكسلمن سريرها .. اتعبها البكاء طوال الليل .. تشعر بانها محطمة وكأن روحها اُستلتمنها .. دخلت دورة المياة واستحمت وارتدت جلابية خفيفة مع ان الجو بارد ولكنها لمتشعر بتلك البرودة فتكفيها البرودة التي اصابتها من كلامه .. نشفت شعرها بالسشوارورفعته بشباصة كبيرة .. وخرجت لصالة جلست واخذت تقلب في قنوات التلفزيون .. وتوقفتعند احدى القنوات وسرحت بعيدا .. واستعادت كلماته " انتي تكلمين شباب ؟ عالمسن .. ع الفون .. تكلمين والا لا .. جاوبيني" دمعت عيناها وسارعت لمسحدموعها .. اقبلت عليها والدتها وجلست بجانبها

ام راشد :امووله فيج شيء .. من وصلتي وانتي ما عايبتني

امل : لااماايه ما في شيء .. وين سلطان؟

ام راشد :راح عند ربيعه ( صديقه )

امل :اهااااااااا

ام راشد :اموول

امل : هلااماايه آمري

ام راشد :تصالحتي مع هند .. والا بعدكن متزاعلات .. ترا ما يصير اتمن متزاعلات انتن بناتخاله .. مب حلوة

ابتسمت :ابشرج امايه .. البارحة تراضينا ..

ام راشد :الحمد لله .. دريتي ان ملجة اخوج يوم الخميس الياي ..

امل : هيه.. بس ما كنكم استعيلتوا

ام راشد :لا والله .. وحلو نسويها فالاجازة عشان الكل يحضر .

امل : صح .عن اذنج امايه بروح حجرتي ..

ام راشد :تغديتي ؟

امل : لامالي خلج( خلق) اكل شيء .. اخليج ..

وقبل انتذهب نادتها : اموول باجر بنروح السوق .

امل : ليش ؟

ام راشد :شو ليش .. ما تبين تتجهزين لحفلة اخوج ..

امل : مابياروح .. عندي فساتين بلبس أي واحد فيهن .. مالي خاطر اطلع من البيت .. عن اذنجامااايه .

عادت الىغرفتها التي ما انتدخلها حتى تبكي الى ان تجفدموعها .. اما والدتها فلفها الاستغراب .. هذه ليست امل التي ما ان تكون في البيتحتى تملأه بالمرح ..

................................................

بعد ما حدثبينه وبين امل جلس يراجع ما حدث .. تذكر كلام تركي له .. لم يستطع النوم تلكالليلة وهو يفكر فيها وبما فعله .. وباسلوبه الجارح معها .. ها هو يجلس في شقتهعند الظهر .. رن الجرس وقام وفتح الباب .. فاذا به يرى تركي .. طلب منه الدخول ..

ناصر : شوتشرب ؟

تركي : اجلس.. ما ودي فشيء .. وش فيك ؟ اليوم ما كنت مركز ؟ صاير معك شيء ؟

ناصر :جرحتها يا تركي .. جرحتها

تركي : وشاللي صار .. فهمني ..

انحنىللامام قابضا كفه اليمنى باليسرى : اسلوبي كان خايس معها .. وظلمتها بكل كلمه ..وجرحتها وصيحتها ( ابكيتها ) .. فتحت ايميلها يا تركي .. وكانت صادجه ( صادقة )بكل كلمة قالتها .. وانتهى كل شيء .. انا استاهل اللي صارلي

تركي :قلتلك لا تقول لها شيء .. بس انت ما تسمع الكلام ..

ناصر :ياليتني سمعت كلامك .. بس ياليت ما تنفع الحين .. البارحة يلست اترياها تدخل المسن.. ما دخلت .. حسيت اني طعنتها .. واخر شيء قالته لي ذبحني يا تركي .

تركي : وشقالت ؟

ناصر :جرحتني يا اقرب انسان .. وذبحتني وانت عارف خصالي .. آآآآآآه يا تركي حسيت اني نذلولا استاهلها .. والله ما استاهلها

تركي وهويقف امام ناصر : قوم .. كل شيء بيتصلح .. خلك قوي .. ولو هي تحبك بتسامحك .. قومخلنا نطلع دام اليوم عندنا اوف .

ناصر : ماليخلج ( خلق ) .. خلني بروحي

تركي ( وهويجبر ناصر على الوقوف ) : قووم واترك عنك هالكلام .. وانت ما عليك الا تعتذر لها.. وكم كلمة حلوة منك بترجع كل شيء بينكم

ناصر : اللهيسمع منك .. والله ما اطوفها لهند .. والله ما اطوفها لها ..

رجع تركيوجلس : اسمع .. هند هذي في براسها شيء .. انت هالحين اترك هند عنك .. وفكر ترضيامل ..

ناصر : جيف(كيف)وهي ما تدخل المسن ..

تركي : اهيبنت خالتك صح ؟

ناصر : هيه

تركي : فيهاشيء لو طلبت تكلمها ع الجوال .

ناصر : قصدكاتصل بخالتي واطلبها ..

تركي : ايه.. فيها شيء ؟

ناصر : لاما فيها شيء .. بس انا بترياها تدخل المسن واذا ما دخلت مالي الا شورك .

تركي : اجلقوم خلنا نطلع وننبسط . وكل شيء بينحل باذن ربك .

ناصر : ونعمبالله .. ياللا مشينا .

.................................................. ..............

وقف يربطازاره بعد ما اشبع رغبته منها .. لم ينظر اليها .. احس بندم يتآكل نفسه .. اما هيفسحبت الحاف عليها .. ولمت ساقيها الى صدرها .. واخذت تضغط على الحاف وتسحبه اكثراليها .. كانت ضائعة لا تعرف ماذا تفعل .. دموعها تنزل دون توقف .. وتشعر بآلآم فيجسدها الضعيف .. بكت بدون صوت الا صوت شهقاتها الخافتة بين لحظة واخرى .. طأطأرأسه

هو :سامحيني .. مادري شو صارلي .. الله ياخذك يابليس ..- يكلمها بدون ان ينظر اليها -قومي تغسلي .. وصدقيني اني بصلح غلطتي .. بيبلج ( ساحضر ) بنطلون من عند اختي ..قومي ..

نظر اليهاوآلمه منظرها وانكسارها .. لآم نفسه .. لقد اخذ منها اعز واثمن ما تملك .. طلبمنها النهوض والاغتسال .. ولكنها لم تتحرك من مكانها .. اقترب منها وحاول انيساعدها على النهوض ولكنها بعدت عنه ونظرت اليه نظرات لا تعرف ماهيتها .. اهي كرهام بغض ام حقد .. ام كل ذلك مجتمعة .. نهضت وهي تتغطى بالحاف .. بالكاد استطاعت انتقف .. الآلامتجتاح نفسها قبل جسدها .. حملتبنطالها الذي قطع سحابه وهو يحاول ان يفتحه بسبب مقاومتها له .. مشت بتعب واضحودخلت دورة المياه الموجودة بالغرفة .. اما هو فخرج الى غرفة اخته .. استغرب ان لااحد بالمنزل سأل الخادمة واخبرته ان اخته وامه ذهبتا لسوق .. رآها فرصة مناسبةليدخل غرفة اخته ويأخذ ما يريد .. اغتسلت ودموعها تنساب دون توقف .. لبست بنطالهاووقفت امام المرآه مستندة على حوض المغسلة التي بالحمام .. ضاع كل شيء .. اغلىواثمن شيء سرق وسلب منها .. طرق الباب بخفة

هو : يبتلجبنطلون فتحي الباب وخذيه ..

هي ( بصوتخافت ولكنه مسموع له ) : الله ياخذك .. الله لا يسامحك .. الله لا يسامحك .

هو من خلفالباب : لا تلوميني .. انتي السبب .. لبسج .. دلعج جدامي كل ما يتي تزورين اختي ..مكياجج .. كل شيء فيج يخلي الواحد ينسى كل شيء وما يفكر الا باللي سويته .. كل مرةاتمالك نفسي وابعد .. حتى اني اترك البيت اذا يتي بس عشان ما اتهور مثل ما تهورتمن شوي .. لا تحطي كل اللوم علي .

فتحت البابونظرت اليه بعيون حمراء من كثرة البكاء .. لم تتكلم ومشت خارجة من الغرفة ..

هو : وينرايحة وبنطلونج خربان .

هي : بروحالبيت .. بلبس عباتي ومحد بيشوف شيء ..

مشى ووقفامامها : سمعيني .. بصلح كل شيء .. وبخطبج وبتزوج .. وبعدها بطلقج .. بس عشان استرعليج .

هي بسخرية :تستر علي .. تدري كم عمري .. وكم عمرك .. ههههههه – نزلت دموعها وارتجفت شفايفها –دمرتني ... الله لا يسامحك

وبعدها خرجت.. كانت اخر مرة يراها في منزله .. الذنب يتآكله مما فعل .. غلطة في لحظة ضعف ..ولكنها ليست كأي غلطة ..

.................................................. .....

الساعةالثامنة مساء ام حمد خرجت في زيارة واخذت ابنها حمد معها لا احد في المنزل سوىسامية وسلوى والخادمة .. انفردت في غرفتها لتكلمة وكالعادة اغلقت الباب بالمفتاح.. كانت سلوى تشاهد التلفزيون .. ولكن الملل تملك منها فذهبت لاختها .. طرقت البابوحاولت ان تفتح الباب ..

سلوى : سمويفتحي الباب .. ليش مسكرتنه ؟

سامية (تتكلم فالموبايل ) : لحظه شوي حبيبي ..

ثم قالتبصوت فيه عصبية : انتي شو تبين الحين ..؟؟

سلوى : فتحيالباب اريد ايلس وياج ..

سامية :يالسه اكلم ربيعتيه روحي طالعي التلفزيون ..

سلوى :التلفزيون ما فيه شيء .. فتحي الباب

سامية :ااووهووووووووووو ..

رجعت للهاتف: حبيبي شوي وبتصلك اوكي

احمد : شوتبي منج ؟؟ اقول سويلها طاف وخليج معي .

سامية :حبيبي بتزعجنا .. بس اشوفها وبتصلك اوكي .. لا تنام قبلما اتصل فيك .

احمد : منعيوني .. ااامووووااا ح

ساميه :ااامووواااح احبك .. باي

قامت لتفتحالباب .. فتحته بقوة ووضعت يدها على خاصرتها : شو تبين ؟

سلوى : منوتكلمين ؟

سامية :ربيعتي .. قولي شو تبين ..

سلوى :ربيعتج .. والا الريال اللي طرشلج رقمه .. ترا سالفة المغازلجي ما دخلت راسي ..سموي منو كنتي تكلمين .

ساميه : هذااللي ناقص .. وحده مفعوصة اتي تعلمني .. اقول .. خلني بروحي

سلوى :والله اخبر عليج امي .. وبقولها انج كل ليلة تسهرين ع الموبايل ..

سامية : شو؟

سلوى :تحسبيني ما ادري عن شيء .. وبعدين هذا اللي تكلمينه ما بينفعج فاهمه ..

ثواني واذابكف ساميه على خدها .. لتسيل دموعها

سامية :سلوووه ترومين تخليني .. وبعدين ما دخلج في مب انتي يالمفعوصه اتيين تعلميني شواللي بينفعني وشو اللي ما ينفعني ..

سلوى ( بغضبوهي تبكي ) : والله اخبر امي .. وبخبر ابوي بعد .

اغلقت البابوجلست على سريرها والخوف يتملكها : يا ويلي اذا خبرت امي وابوي .. والله بيذبحوني.. شو اسوي الحين .. ويمكن ياخذون فوني .. لالا ما اقدر ما اسمع صوته .. يا ربييه ..لازم احضر نفسي عشان اعرف شو اقول اذا خبرتهم .. يا ويلج مني يا سلموووه ..
............................................................ ..............................

يــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــــع


تابع الجزءالسادس عشر من روايتي


الحاسوبامامها والتلفزيون يحكي قصص وهي لا تعي منه شيء .. فاتحه الماسنجر وتتحدث معالموجودين الكل بلوك ما عدا قروب العائلة والقروب الاخر .. وهاهي تفتح محادثة خاصةمع عبوود كما تناديه

عبدالله :هلا اشواق (نكها بالقروب )

هند : هلاعبوود .. شحالك ؟

عبدالله :بخير فديتج .. وانتي علومج ؟

هند : تمام ..

عبدالله :حالن مديم يا رب .. الا صدج وينج ما تنشافين مثل قبل

هند : تدريالجامعه والدراسة ..

عبدالله :باي جامعة تدرسين ؟

هند : جامعةالامارات اللي بالعين ..

شوي ترىناصر يسلم على ايميل القروب الاخر .. اقفلت المحادثة مع عبدالله بسرعه .. وعطتالقروب بلوك .. حتى يتاكد انها خرجت

ناصر : وشواخباركم ؟

سعيد :والله تمام .. انت علومك ؟

فهد : بخير.. ومن صوبك ؟

سلوى : تمام

ناصر : دووميا رب .. انا بخير ولله الحمد .

هند : هلاناصر شحالك ؟

ناصر : بخير .

هند : دووم ..

ناصر : املوين؟ ما صارت تدخل

فهد : واللهامل محد يدري شو بلاها .. ما قمنا نشوفها .. واليوم مريووم تقولي انها من يوم يتمن اليامعه وهي كله فحجرتها .

ناصر : اهاا

هند : تراما فيها شيء .. الا دلع بنات .. وعشان الكل يهتم فيها

سعيد : لاما اظن .. امل مب جذي

هند : برررب

هم : تيييت

جاءت اليهاوالدتها وجلست بجانبها .. واخذت دلة القهوة وسكبت لها فنجان ..

ام منصور :بعد باجر ابوج مسوي عزيمة

هند : عشانشو ؟

ام منصور :قالي عزيمة عاادية

هند : ومنوعازم ؟ ربعه ( اصدقاءه ) بس

ام منصور :لا مسوي عزيمة لانسابه وخالاتج واللي يعرفهم

هند : شو ..وليش يعزمهم هني .. حد يسوي عزومه فهالبيت القشر ..

ام منصور :وشو فيه بيتنا .. بيت من طابقين وكانه فله .. والا مب عايبنج

هند (بعصبية ) : شوفي فللهم وبيوتهم كيف .. اووف

ام منصور :سمعي البيت عود وبيسد والكل عارف احنا منو ووين عايشين ولا تتبطرين ع النعمة ..وبعدين سمعيني اريدج تتعدلين زين .. وتزينين .. بينا حريم واايدات وغير خالتج امناصر .. اريدج تعيبينها ..

هند :هاااااا ..

قالت فينفسها وهي تبتسم : اكييد امي تبالي ناصر بعد .. واكيد خالتي قالت لها شيء .. والاما بتطلب مني اتعدل .. واخيرا بتصير لي يا ناصر ..

وهي تتكلممع نفسها وتعيش في عالم احلامها ذهبت والدتها لترد على الهاتف الارضي .. وبعددقائق عادت

ام منصور :هند .. روحي ردي ع ناصر ..

هند :ناصر؟؟

ام منصور :هيه يريدج ع التلفون .. قومي .. الريال يترياج

هند : انزين ..

قامتوالافكار تتضارب في عقلها .. وتتسائل : ناصر شو يبي في .. غريبه يتصل ع البيتويطلب يكلمني .. والغريبه امي ما قالت شيء .. خلني ارد واعرف شو يريد

هند : الوو

ناصر :السلام عليكم .. شحالج ؟

هند :وعليكم السلام .. الحمد لله بخير .. انت شحالك ؟

ناصر :هندووه سمعيني زين – يتكلم بحده- الكلام اللي يالسه اطلعينه ع امل جدامي وجداماللي بالقروب خليه عنج فاهمه

هند : أيكلام ؟

ناصر : أيكلام .. تراني كل يوم افتح المسن واشوفج تسولفين عنها .. ترا ما يعيبني فيها ..وبعدين لا تنقلين كلام ما متاكدة منه .. واللي خبرج ان امل تكلم شباب كذاب .. وياريتج تخبريني منو اللي قالج .

هند : وليشتصارخ علي .. انا سمعت وخبرتك .. وبعدين منو امل يعني .. والله انكم مغشوشين فيها.. مع السلامه

وسكرتالسماعة في وجهه . ووقفت والغيض يتآكلها .. ثم عادت لجهازها واغلقته وذهبت لغرفتها ..

.................................................. .....................

يومالثلاثاء يوم عزيمة ابو منصور .. لم ياتي للعزيمة الا عدد قليل ممن دعى .. تجمعالشباب في طرف من المجلس والرجال في طرف اخر .. ولكنهم يتبادلون الحديث بينهم ..

ابو منصور :مبرووك يا فيصل النجاح والتخرج

فيصل : اللهيباركفيك ياعمي .. وعقبال هند ..

ابو منصور :آآمييين

ابو فهد :وين ناوي تشتغل .. ؟

فهد : شورايك تشتغل معنا بالشركه .. تخصصك مطلوب ومحتاينه ( محتاجينه)

فيصل : لايا فهد .. دوام الشركات الخاصة طويل .. وانا اريد دوام عاادي الين الساعة 2 او 3 ...

سعيد : وليش.. انت ما بتودر ( بتترك ) دوامك الحالي .

فيصل : لا ما اقدر ..

رن هاتفهواستاذن .. اخذ فهد يرقبه ويفكر فيما قال .. وبعدها استاذن سعيد واستاذن معه واحدمن الشباب الموجوديين من ابناء اصحاب ابو منصور ..

اما في صالةالنساء .. تجمعن البنات مع النساء .. امل كانت بالكاد تتكلم معهن .. اما ساميةفبين لحظة واخرى تصلها رسالة على موبايلها وترد برسالة اخرى .. مريم لم يعجبها حالامل .. واخذتها على جانب وحاولت ان تفهم ما بها .. ولكنها لم تقل أي شيء .. اماهند فكانت كالعروس .. وكانت طوال الوقت بالقرب من خالتها ام فيصل

ام حمد :سامية ..

سامية : شو؟

ام سامية :روحي خذي السويج من ابوج ويبي اغراض اخوج من السيارة .. اتصلت ع ابوج وهو بيطلعالحين من الميلس بيعطيج السويج ( المفتاح )

سامية : انشاء الله ..

وجدتها فرصةلتخرج من تلك الصالة وتتكلم مع احمد .. اخذت مفتاح السيارة من والدها .. وتوجهتلخارج المنزل حيث كانت سيارة والدها .. فتحتها واخذت تبحث عن الشنطة التي بهااغراض اخيها حمد .. ولكنها لم تجدها

سامية :اووهووو .. الحين كيف افتح الدبه .. والله ما اعرف فسوالف السيارات .. ولو رجعتالكل بيضحك علي .. فشيله .. يا ربييييي .. شو هالبلشه ( البلية )

وهي تتحرطم.. اذا بصوت من خلفها : احم احم

تنتحت جانباونظرت اليه .. قالت في نفسها : منو هذا الوسيم .. يا حلاته

فيصل :السلام عليكم .

ساميه :هااا .. ووو عليكم السلام ..

فيصل :عطيني السويج ..

مدت يدهابحياء له واعطته مفتاح السيارة .. فتح السيارة لانها اقفلتها .. وفتح لها مؤخرتها ..

فيصل :تقدرين تاخذين الاغراض من الدبه ..

ساميه :مشكوور ..

ذهبت لتاخذاغراض اخيها .. واذا بها تصرخ .. ذهب اليها واذا بها تمسك اصبعها وتصرخ : دم دم ..

فيصل : شوفيج الا يرح ( جرح ) صغير

قامت تبكيوتصرخ خوفا .. اسرع واحضر مناديل ورقيه ولف اصبعها وضغط على الجرح .. وهو في داخلهيضحك عليها .. اما هي فشعرت بخجل وحياء لم تعهده يوما .. سحبت يدها من يده .. وضغطع الجرح بيدها الاخرى . وقف

فيصل : بنتشكبرج تخافين وتصيحين عشان يرح صغيرون .. هههههههه

اخذتالحقيبة وعادت الى الداخل وبالكاد تتمالك نفسها .. اما هو ما ان عاد ادراجه حتىالتقى بسلمى .. كانت تنظر له بنظرات غيض وحقد .

سلمى : انتهو اللي تكلمك اختي ع الموبايل .. انت ما تستحي .. لا وبعد ماسك ايدها فالشارع ..شو بيقولون الناس عنكم .. شو بتقولون حق اهلكم .. صدج ما تستحون .

تركته وذهبتلداخل .. وقف وهو حائر من كلامها : شو بلاها هذي ..

.................................................. ......................

عندما تتعلقبشخص لدرجة انك لا تتخيل ان تمر ساعة بدون ان تكلمه .. ولدرجة انك تراه معك فييقظتك وفي نومك .. فانك لا تستطيع ان تستوعب غيابه عنك .. تشعر انك ضائع بدونه ..لا حياة ولا وطن .. لان هو حياتك وهو وطنك .. وهو كل شيء بالنسبة لك ... هذا هوحال ناصر .. اصبح ضائعا بدونها .. كل يوم يلوم نفسه على تلك الغلطة .. ويلوم ابنةخالته هند لانها سبب ما حدث .. يشتاق اليها .. كل يوم يفتح الايميل ويضع الحالهظهور دون اتصال .. لانه يظن بانها تدخل وما ان تراه متصل تخرج .. بدأ يضع الكثيرمن الاحتمالات لغيابها .. ويمني نفسه بانها ستفتح الايميل وستقول له اشتقت لك ..فتح دفتره واذا به يخط هذه الابيات :




يا تركيعلمني ليه الغلا مجافيني
ليه ناسينيونا ماني بناسيه


مشتاق انايا تركيلعذب الوصايف
ومن زود الغلايا تركي قلبي يحاتيه


له كم يوموامره علي خافي
لا هو يتصلبي ولا ..... انا بلاقيه


انا اشهد انيللغلا يا تركي وافي
وانا اشهد انياعشقه ومتيم(ن) فيه


عذباً كحيلالعين والخد صافي
ربي عطاه منالحلا شي يكفيه


ابو الرموشالطويله كنها سيوفي
لي نيشنتبنظره على البصر تثنيه


تامر على قلبيرفيف الاطرافي
وانا علىامره اقول ....... لبيه


قله البعدطوليا تركيكافي
لا هو موالينيولا انا مواليه
همسه : الابيات لشاعر يوسفالعنزي وتم تغير الاسم من علي لتركي




.................................................. .

في صباح يوم الاثنين فاجأ فهد فيصل بزيارة عند الساعةالعاشرة صباحا .. بعد ان تناول الافطار معه ..

فهد : فيصل.

فيصل : هلا فهد .. آمر .. ترا للحين متخوف من اتصالك ومنزيارتك .

فهد : ههههههههههههههههههه لا تخاف .. بس امس طوال اليوموانا افكر فكلامك

فيصل : أي كلام ؟

فهد ( بجديه ) : ليش ما تريد تترك شغلك بالمطار .. وليشتريد اداوم فوظيفتين ..

فيصل : تعودت ع دوام الصبح ودوام الليل ..

فهد : بس انت اداوم الصبح دراسة .. والحين انت مب بحايةدوام الليل .. اذا حصلت وظيفة .. لا تضحك علي وتقول انك تعودت .. افتح لي قلبك ..ترا والله اني اعزك واعز ناصر مثل اخواني .. انا ما عندي اخوان شباب .. وشوف فيكمالاخوان اللي انحرمت منهم ..

فيصل : ابوي الله يرحمه مديون بمبلغ كبير .. وللحين ماسددت الا ثلثه .. راتب ابوي ونص راتبي يروح لسداد الدين .. والنص الباقي اقسمه بينالبيت وناصر ..

فهد : كم باقي من الدين ؟

فيصل : 350 الف .. عرفت الحين ليش اريد وظيفتين ..

فهد : قوم .. البس وتكشخ واتصل بالمدين .. وخبره يلاقيناببنك ابوظبي التجاري .. ياللا

فيصل : فهد انت شو تقول .. انا ما قلتك عشان تدفع عني ..

فهد : ادري .. اسمع لو تعزني وتعتبرني اخوك تقوم تسوياللي طلبته منك .. وانا بتصل بمحامي الشركه عشان يلاقينا .. وبننهي كل شيء .. قومياللا .. والا ترا والله ازعل عليك

فيصل : لا تحلف يا ريال .. خلاص بقوم . بس تراه سلف ..

فهد : يصير خير .. ياللا اترياك فالسيارة ..

بالفعل قابلوا الرجل المدين في البنك وانهوا كل شيء ..قطع فيصل الشارع لسيارة فهد .. اما فهد فكان يتكلم فالموبايل .. ووقف عند البنك منالخارج .. واطال الحديث وفيصل ينظر اليه من السيارة .. مشى والسماعة في اذنه دونان ينتبه لطريق ولسيارات .. لحظات واذا بفيصل يصرخ باعلى صوته : فهد ..................

هل سيكون على قد كلامه ..وسينشلها من العار بالزواج بها؟

ناصر وشوقه الذي يزداد لامل.. مالذي سيحدث ؟
هند وتقربها من خالتها امفيصل .. وما هو سبب كلام والدتها لها؟

فهد الشهم الذي عرفنا خصالهالحميدة في الاجزاء التي مضت .. هل توقفت مسيرته معنا في هذا الجزء ؟


ما ادري اذا البارت بيعجبكم

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 11-10-12, 11:58 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عذاب الحب ينهيني من المخطي من الغلطان / الكاتبة : انآت الرحيل

 


الجزء السابععشر من روايتي

الساعةالحادية عشر والنصف استيقظت بكسل .. فسهر الليل اخذ منها النشاط .. اغتسلت وتوجهتلصالة حيث وضع الشاي والفطور .. لم يخطر على بالها بان ما كانت خائفة منه سيحدث ..وصلت الصالة وما ان جلست حتى قامت سلوى تاركة المكان .. تبادلن النظرات احست مننظرات سلوى ان هناك شيء ما .. ونظرات والدتها تقول نفس الشيء .. سكبت لها كوب شايوهي تسرق النظرات لوجه والدتها المشرئب بالغضب .. كانت ترتشف من الكوب وقلبهايرتجف تساءلت في نفسها : معقولة سلووه خبرتها ... بس هي ساكته كل الايام اللي راحت.. لا ما اظن .. ياللا تكلمي وخلصيني .. شو صاير ؟.

ام حمد :سامية

سامية : هلاامايه آمري .. في شيء .

ام حمد : شوهالكلام اللي تقوله اختج ؟

ساميه : أيكلام ؟

ام حمد (بعصبيه ) : انتي تكلمين فيصل ولد ام فيصل بالتلفون ..

سامية :ههههههههههههههههههه الحين هذي السالفه .. ههههههه

ام حمد :جاوبيني .. ولا تيلسي تضحكين .. تكلمينه والا لا .

ساميه :اكيد لا – تقربت من امها – امايه انتي عمرج شفتي شيء غلط علي

ام حمد : لاوالله ... عارفتنج وعارفة جيف( كيف ) ربيتج ... بس اختج تقـ..

قاطعتها:اختي ما عندها سالفه .. انا بخبرج شو صار .. امس يوم قلتيلي اروح اييب اغراض حمودمن السيارة .. ما عرفت افتح الدبه وفيصل كان طالع وساعدني .. وما قصر عليه بياضالويه ( الوجه ) .. وسلووه الغبيه يتني وهي تنافخ وزعلانه ومعصبه وتقولي فيصلوفيصل .. انزين الريال ما غلط .. الحين غلط اذا ساعدني؟

ام حمد : لاوالله .. والصراحه عيال ام فيصل اخلاق وادب .. ولا سمعنا عليهم كلمة

تابعتوالدتها المدح في اخلاق فيصل واخويه .. ومع كل كلمة كانت تشعر بان هناك احساس غريبيتملكها .. تراءتلها صورته .. وضحكته .. ومسكتيده ليدها .. نسيت ما فعلته اختها .. ولم تهتم .. ذهبت لغرفتها واغلقت الباب ولاتزال صورة فيصل في خيالها .. رن هاتفها .. نظرت اليه فاذا المتصل اسيرتي .. رمتهعلى السرير ..

ساميه :اووو شو يبي هذا الحين ..

فتحتحاسويهاواخذت تبحث فالنت .. اشتاقتللمنتدى فدخلته .. وهي تتصفحه وترد على المواضيعاذا بهاتفها يرن .. لم تكن المرة الثانية ولاالثالثة التي يرن فيها .. لقد رن اكثر من ست مرات .. ووصلت عليه رسالة نصية ولكنهالم تهتم له .. وفجأة وهي تتصفح المنتدى اذا برسالة خاصة .. والمرسل اسير الهوى ..فتحتها لم يكن عنوانها سوى مجموعة من النقاطفتحتها وكان مضمونها :

شو فيج منالبارحه متغيره علي .. وليش ما تردين ع الفون .. انا غلطت عليج .. قلت لج شيءضايقج .. ردي علي وفهميني ..

سامية :اووف .. الحين شو اقوله هذا .. اكتبله اني مالي خلج اكلمه .. والله ما ادري شوصارلي .. بس ياللا بسايره ..

كتبت له رداعلى رسالته : حبيبي سامحني .. تدري دورتي الشهرية مقربة ونفسيتيتعبانه واايد .. ولا طايجه ( طايقة ) حتى عمري .. سامحني يا روحي ..

وما انارسلتها حتى ضحكت بملأ فمها : هههههههههههههههههههههههه

.................................................

تجمع عدد منالشباب في احد المقاهي ومن بينهم سعيد الذي حضر مع احد أصدقائه .. لم يرغب بالحضورولكن اصر عليه ان يأتي .. الدخان يملأ المكان .. وصوت تلك الاله التي تاخذ منوقتهم وصحتهم الكثير يدوي في المكان ( الشيشه او الارجيله ) .. لم يعجبه الوضع ..فهو لم يضع هذا السم في فمه يوما .. رائحة الدخان تضايقة .. وبان هذا الامر للجميع

..:
شو بلاهصاحبك يا عبيد .. شكله ما يحب هالسوالف .. والا احنا ما عايبينه .

عبيد : شوما عايبينه .. بس هو ما متعود ع الدخان .. صح سعيد .

قام سعيدواقف وهو معصب : يا اخي شو هذا .. تعال وياي وناسه وما ادري شو .. بالاخر يايبنيهني ..

وقف واحد منالشباب : ليش مب عايبينك .. شو في هني .. والا احنا مب من مقامك

عبيد : شوبلاكم .. استهدوا بالله .. ايلس يا سعيد ..

سعيد : مبيالس ويا هالشله الفسدانه ..

..:
شوو ..شله فسدانه ..

ويمسكه منثوبه محاولا ضربه ولكن تدخل بقية الشباب وفضوا النزاع .. وبعدها ترك سعيد المكانولم يهتم لرجاء عبيد .. عاد عبيد للشباب

.. :
وينه.. وبعد رايح تراضيه .. عبوود اللي ما يبينه خله يولي .. هذيلا احنا وهذي هوايتنا.. الشيشه ..

عبيد : ياريال .. هو ما قصده شيء ..

شاب اخر :ليش ؟؟ شايفنا بغمان ( اغبياء ) ما نفهم قصده ..

عبيد :حاشاكم .. بس ولا يهمكم بيب لكم واحد ثاني تقدرون تعتمدون عليه ..

اعتدل ذاكالشخص الذي تشاجر مع سعيد في جلسته .. وقال : نبي سعيد ..

قالها ونظرةعيناه توحيان بالشر..

...............................................

منذ الساعةالتاسعة من هذا اليوم ومريم مع امل وهند وحمده في السوق يتبضعن .. لم يتركن محل منتلك المحلات لم يطأنه باقدامهن .. واكثر الاحيان تكن مجرد فرجة لا يستهويهن شيءويخرجن كما دخلن .. عند الساعة الحادية عشر تعبن من التبضع فتوجهن للكوفي .. مريمذهبت لشراء ما يروي عطشهن .. وجلسن هن على احدى الطاولات

حمده : املشكلج واايد تعبان .. انتي بخير .

امل : ما فيشيء .. بس ما رقدت زين .. ولا كنت بيي .. بس مريووم نشبه

هند :هههههههههههه صدج انها نشبه ..

حمده : بساحسن انها خلتج تطلعين .. لاني سمعت انج دووم فحجرتج ..

امل : لاوالله .. مب دووم .. بس ما احب اطلع ..

حملتالصينيه وعليها ما طلبته فاذا بها تسمع من ينادي : نورا

التفت فاذابشاب ثلاثيني ينظر اليها باهتمام .. تقدم منها اكثر .. شعرت بالخوف وتراجعت قليلاوهي تقول : غلطان اخوي .. انا مب نورا .

..:
اسفاختي .. ظنيت انج بنت اعرفها .. السمووحه منج .

ظلت واقفةترقبه حتى ابتعد عن نظرها .. وبعدها ذهبت لطاولة التي عليها البنات .. وضعتالصينية وجلست ..

مريم :اندوكن ( خذن ) ولا وحده تكرمت تروح بدالي ..

..:
ههههههههههههه

هند : منواللي كنتي تكلمينه .

نظرت مريمبنظرة غيض لهند بسبب تلميحها بالكلام : واحد غلطان

امل : شويبي .

مريم : ماشيء .. زقرني ( ناداني ) باسم نورا .. وبعدين قالي اني اشبه بنت يعرفها وهو مغلط .

هند : ليكونيعرف عمتج نورا .. لان في شبه بينكن .

حمده : عاادعمتي نورا من وين تعرف شباب .. البيت وين ووين تطلع منه .

امل : صدج.. عمتي نورا ما لها بهالسوالف .

هند : ياماتحت السواهي دواهي .

مريم (بعصبية ) : انتي شو فيج يالسه ترمسين رمسه مخبقة .. وكلن يشوف الناس بعين طبعه

هند : شوتقصدين مريوم .. ترا كل مرة اتوحين ( ترمين )علي كلام واسكت

مريم :والله اللي ع راسه بطحه يحسس عليها

حمده : شوفيكن ..

مريم :مادري عنها .. من اتكلم تيلس تلمح وتقول كلام من تحت لتحت .. اللي بيته من زجاج مايرمي الناس يا هندووه ..

امل : خلاصبس .. فضحتنا .. صوتكن عالي ..

هند : قوليحق بنت عمج هالكلام ..

مريم : بنتعمها اشرف من ناس الله يستر عليهم

هند :مريووم تراني حاشمتنج للحين ..

مريم : اقولسكتي احسن .. ما في اتعب نفسي بالرمسه وياج .

حمده :استغفر الله العظيم خلاص .. بتسكتن والا باخذ امل وبنخليكن ..

هند : انابسكت بس قولي لاختج تسكت ..

مريم : احسن.. تريحينا من صوتج ..

............................................................ ...............


فزعت وقامتمن نومها .. احست بقلبها يحاول الخروج من صدرها .. تعوذت من الشيطان .. لا تعرفسبب ما رأته في منامها .. الموت .. هل هي ساعتها ام ساعة احد تعرفه قد دنت .. كانتتتصب عرقا .. اخذت هاتفها ونظرت لساعة .. انها 12 الا ربع .. قالت في نفسها :غريبة تاخرت فالرقاد اليوم .. ياربي شو هالحلم اللي صاير يلاحقني .. معقولة نهايتيقربت .. بس ليش كل مرة يتغير الميت .. يا ربي ..

قامت منسريرها وتوجهت لدورة المياه غسلت وجهها وفرشت اسنانها وخرجت .. وقفت تحملق فيهاتفها وهو على السرير .. تقدمت وحملته .. فتحت صندوق الوارد .. على رسالتهالاخيرة التي ذكر فيها اسمها .. تنفست بعمق واتصلت به .. مع كل رنه يزداد توترها.. ويضيق نفسها ..

..:
الووو

كان صوتهغريبا وبان عليه التعب .. لم تتكلم ..

..:
ليش ماتتكلمين .. خايفة .. اوكي لا تتكلمين .. انا بتكلم ..

نورا : ليشصوتك تعبان ..

بدأ يكح ..رد قائلا : تغير الجو .. والزكام ..

نورا : ليشرجعت ؟

..:
ما رجعت.. لاني اعرف اني اصلا ما تركتج .. ولا فارقتج فيوم .. وادري انج للحين تحبينيمثل ما انا احبج ..

نورا : بسما بنكون لبعض فيوم .. وانت تعرف باللي صار ..

..:
الليصار ماضي .. وانا شاريج يا نورا .. يعلم الله اني ما حبيت غيرج ولا نسيتج فيوم ..دايم معي وانا راقد وانا واعي .. ولا يوم غبتي عني ..

نورا : بسانا بغيب

..:
شوتقصدين .؟

نورا : ولاشيء .. بس الحياة معاندتنا .. من يوم مات ابويه وكل شيء يمشي ضدنا.

..:
ماتوقعتج انهزامية .. انا يالس احارب عشانج .. وانتي تبين تتركين كل شيء وتستسلمين .

نورا : تعبت ..

..:
بعوضجعن كل التعب .. احبج .


يــــــــــــــــــتــــــــــــبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

تابع الجزء السابع عشر منروايتي


الاحلام بدأت تجتاح رأسة .. والشهرة تطرق بابه .. اليومسيقابل صاحب شركات الوليد المعروفة في دولة قطر .. وهاهو يصرخ على السكرتيرة لتجدله ابنه ..

السكرتيرة : موبايله مسكر .. ما بعرف وينو ( لبنانيةالجنسية )

علي : طلعيه لي من تحت الارض .. اريده يكون معي وانااقابل راعي شركات الوليد .. روحي شوفيه وين

خرجت مسرعة من مكتبه وهي لا تعرف كيف تنفذ طلبه .. دخلاخيه عليه

مبارك : شو فيك معصب .. الاجتماع يسوي فيك جذي .

علي : اريد فهد يتعرف ع الريال .. اريده يكون معي فكلشيء .. وينه للحين ما داوم . وهذي مب عادته .. وفوق هذا مسكر تلفونه .. وقايله انهلازم يكون مويود( موجود ) بالاجتماع اليوم .

مبارك : استهدى بالله .. والغايب عذره معه .

ابو فهد : خله يوصل بس .. وان اعلمه جيف ( كيف ) يخالفكلمتي .

في هذه اللحظه تنبأ السكرتيرة ابو فهد بوصول صاحب شركاتالوليد الى مكتبه .. امرها ان تدخله .. دخل ابو حسن اولا .. وسلم على ابو فهدواخيه مبارك( ابو حمد )

ابو فهد : وينه .. والا ما بيحضر .

ابو حسن : موجود .. الحين يدخل .. بس يكمل مكالمته .

دخل وصوت عكازته نبأ بذلك .. الانظار عليه وهو يمشيبهيبته المعهودة .. تقدم من طاولة المكتب .. والقى التحية ليردوها .. وصافح ابوفهد واخيه .. وقبل ان يجلس اخذ النظارة الملونة عن عينيه .. لتجحظ عينان ابو فهد.. ويصيب الذهول ابو حمد.

ابو فهد : انت ؟؟

فلاح : شحالك يابو فهد .. كلمتك ادل ع انك بعدك تذكرني ..

ابو فهد : بس شركات الوليد .. لريال اسمه ..

قاطعة فلاح قائلا : عبد الرحمن سالم .. اللي هو ابو وليد ..

ابو فهد : وانت شو دخلك فيه وفشركاته .. ؟

فلاح : انا المدير .. والمتصرف الوحيد بشركاته ..

.................................................. .

الانتظار صعب .. والأصعب الخوف من القادم .. وقف في ذالكالرواق الطويل .. خائف ولسانه لا يكل من الدعاء .. ينظر لثواني ساعته .. ويرى أنهابطيئة .. مشى قليلا وعاد أدراجه .. وهو بين ذهاب وأيآب شعر بالاختناق .. يعلم انالموت يتربص بالمكان .. جلس القرفصاء وحركة يديه دليل كبير على خوفه وتوتره ..يذكر الله بين الفينة والاخرى .. وينظر لباب تلك الغرفة التي ادخل فيها منذ اكثرمن ساعتين .. ولم يخرج احد حتى الان ليطمئنه .. عاد ووقف .. لا يعرف ماذا يفعل .. أولمن يلجأ في هذا الوقت .. هو المسئول والمتهم أمام الكل .. يريد أي احد يواسيه ..ولكن من .. طال بقاءه .. قال في نفسه : شو اللي أخرهم .. يا رب لطفك .. اللهم لاأسألك رد القضاء ولكنني أسألك اللطف فيه ..

وهو بين خوف ومناجاة لله سبحانه .. خرج من يحمل له خبريفصل كل شيء .. أسرع بلهفة لتلك الممرضة .. لكنها لم تجبه بجواب شافي .. كل ماقالته بان الطبيب الذي أجرى العملية هو من سيخبره .. زاد خوفه .. وانتظر خروجه .. أخيرا خرج ..نظر اليه وعيونه ترتجي خبرا سارا .. طال سكوت ذلك الطبيب .. وزادت دقات قلبه مع سكوته.. اخيرا تكلم وقال : أنت مؤمن بالأدر(بالقدر).. واحنا عملنا اللي علينا .. بس ربكما كتبلهوش انو يعيش .. البأيه (البقية ) فحياتك.

خارت قواه واسند جسده بالجدار .. يريد أن يستوعب الذيتفوه به ذلك الطبيب .. لا مستحيل هل انتهى .. لا .. هذا ما كان يجول في فكره ..تمالك نفسه وسالت دمعة من عينه وتمتم : إن لله وأنا إليه راجعون .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المخطي, الحب, الرحيم, الغلطان, الكاتبة, ائمة, ينهيني, عذاب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية