لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-09-12, 10:39 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء السادسمن روايتي

تجلس على سريرها وهي مربعةرجليها .. واضعة سماعات الهاتف وتلعب بخصلة من شعرها تلفها باصابعها .. ومركزه معالطرف الاخر الذي تتكلم معه ..


امل : انزين الفكرة حلوة .. بسما تقدرين تاجلينها الين نخلص دراسة ..


هند : وليش ناجلها .. شوفي انابسوي الايميل الحين دامني يالسه ع النت .. وبكون ادارية فيه .. وبعطيج اياه .. بسانتي تكرمي علينا وفتحي المسن ولو دقايق


امل : امممممممم اخاف ننشغل عنالدراسة بسبته ..


هند : اووووووووهوووووووو ..دراسة دراسة .. ريحي عمرج شوي .. سمعي انا بسويه اوكي .. وانتي بكيفج تدخلين او ماتدخلين براحتج .. بس انا اريد اسويه الحين اوكي .


سكتت قليلا ثم قالت :اممممممممممممم امووله ..


امل : هلا


هند : تذكرين ذاج ( ذاك ) اليوم.. يوم كنا نقرا فدفتر ناصر


امل : قصدج يوم انتي كنتي تقرينه


هند : ههههههههههههههههههههه بعدجمعصبه منه .. خبرتج انه كان متضايج لانه ما يحب حد يقرا فدفتره ..


امل : والله خليتيني ما اسوىبيسه جدامه( امامه)


هند : امووووووووله .. ليكون فيشيء


امل : شيء مثل شو .. ما في شيء.. كملي السالفه شو فيه ذاج اليوم ؟


هند : يوم كنت اقرا فدفتره وقبلما ياخذه من ايدي انتبهت لحرف كبير كاتبنه بشكل واايد حلوو


امل ( وبكل اهتمام .. وكانها تريد انتسمع انه حرفها ): حرف شو ؟


هند : حرف الاتش .. والله كانشكله حلووو للحين مرسوم فراسي .. واي فديته راسم حرفي ...


تضايقت امل ولكنها لم تبين لهندهذا الشيء وقالت : هند انتي ...


وسكتت .. وانتظرت الجواب من هند.. ولكنها لم تجبها وغيرت الموضوع بسرعه وعادت للموضوع الذي بدأت فيه .وظلت مصرةعلى عمل الايميل .


استغربت امل من اصرار هند علىعمل الايميل .. ولماذا لا تريد ان تاجله الى ما بعد انتهاء السنة الدراسية ..كمااستغربت من سكوت هند عندما ارادت ان تعرفاذا كان هناك شيء في قلبها نحوناصر.. اغلقت هند المكالمة وجلست باهتمام على حاسوبها واخذت تقوم بعملها قالت فينفسها : لازم اسويه اليوم .. ما باقي الا يومين .. لازم يوصله الايميل .. لازم ..


وهي على حالتها من التركيز تدخلعليها والدتها


ام منصور : شو تسوين ع النت ..هذا بدال ما تمسكين كتبج وتذاكريين ..


هند : اماايه والله حراااام ..ما عندكم الا هالسيرة .. تراني والله اذاكر ..


ام منصور : هيه تذاكريين .. باين.. بس انا بقول لابوج يسكر النت .. الين تخلصين هالسنه ..


قامت هند وهي مفزوعه وتقربت منامها : اماايه دخيلج .. لا تقولين لابوي .. والله بذاكر وبييب ( ساحضر ) لكمالنسبة اللي تتمنوها .. بس دخيلج اماايه الا النت .. دخيلج .. وغلاتي عندج لاتقولين لابوي


استغراب من نوع اخر لف ام منصورمن كلام ابنتها .. لماذا كل هذا الالحاح .. ولماذا مستعده ان تفعل أي شيءمن اجل الانترنت .. ما الذي تخفيه هند وراء تمسكها الشديد بالانترنت.. ؟


اذعنت ام منصور لرجاء ابنتها ..وجعلتها تعدها ان تهتم لدروسها .. وبالمقابل هي لن تخبر والدها .. هند الابنةالوحيد لام منصور .. وكان لها ابن توفي في حادث سير وهو خارج من مدرسته عندما كانفالسنة العاشره من عمره .. وبسبب استأصال الرحم من بعد ما انجبت هند .. حرمت منالابناء .. حبها لابنتها يجعلها تلبي لها كل ما تريد ..


بعد ان اقفلت هند المكالمة ..امسكت هاتفها وضغطت عليه بقوة .. تمالكت نفسها وقررت ان تطمأن على صديقتها حصة ..ارادت ان تعرف سبب تغيرها في الايام الماضية .. ولكنها لم تخبرها بشيء .. غير انهامشغولة بسبب زواجها بهذه السرعة .. وضياع حلمها باكمال دراستها الجامعية .


حصة صديقة امل من ايام الروضه ..زوجها عمها من شاب فالسادسه والعشرين من عمره منذ اقل من شهريين .. احبها واحبتهمع وجود الفارق الكبير فالعمر .. الا انه دخل قلبها بسرعه .. حصة يتيمة الاب وتعيشمع امها واخوتها الصغار في منزل شعبي .. وعمها هو الذي يدير امورهم .. وهو الذيغصبها على الزواج في هذا السن المبكر .. حياتها تغيرت بين ليلة وضحاها .. كبرت كثيرامن ناحية التفكيير ..


بعد ان اقفلت المحادثة بينهاوبين حصة .. عاد حديثها مع هند يطرق رأسها ..فكرت وفكرت .. وتصارعت دموعها في محجرعينيها .. هل يعقل ان يكون حب من طرفها فقط .. كالعادة لم تجد امامها الا ابنةعمها سامية .. سامية تحب امل ولكنها اصبحت تتضايق من بكاءها الدائم على حبها .. هيلا ترغب ان ترى امل بهذا الضعف ..


امل ( وهي تبكي ) : خلاص سموي ..عرفت اللي يحبها .. عمره ما فكر في


سامية : حبيبتي امووله انسيه ..ولا تفكريين الا بدراستج الحين .. ما باقي شيء عن الامتحانات ..


امل ( وهي تحاول ان تتمالك نفسها) : ما جربتي الحب .. صعب انساه .. والله صعب .. بس ببعده عن تفكيري .. لازم اهتمبدراستي اكثر ... هيه صح سموي شو صار مع ذاك ؟


سامية : ما صار يدخل المنتدى ..ما ادري شو صار فيه .


امل : انزين هو قالج انه ما يدخلالنت واايد وعشان هالشيء طرشلج رقمه .. اتصلي عليه وشوفيه ..


سامية : خايفة .. ما اقدر ..يمكن تكون غيبته عن المنتدى عشان يجبرني اتصل فيه


امل : يمكن ... هو نفس المنتدىاللي فيه مريووم صح ؟


سامية : هيه .. بس ما شاء اللهعليها من دخلته والكل حبها .. مسويه ربشه فالمنتدى ..مع اني اقدم منها فيه الا انهاانعرفت اكثر مني


امل : اممممممممم يمكن اشتركمعكن بعد ما اخلص الثانويه ..


سامية : يا ريت .. بس اخاف ياخذجمن الكل


امل : هههههههههه لا مب لهالدرجة.. يمكن ما احبه .


............................................................ .........


يوم الرحلة لجامعة الامارات التيمقرها بمدينة العين اكبر مدن ابوظبي .. السعادة لا توصف في قلوب بنات الثانويةالعامة .. الباص ينتظرهن في الخارج .. والمشرفة تنبه عليهن ان يلتزمن بالادب ..وان يعطن صورة مشرفة عن مدرستهن .. البنات غيرمنتبهات لما تقول .. وما ان قالتان عليهن التوجه للباص .. حتى اختفن من امامها .. ضحك وفرح وغناء ملأ الباص ..الكل سعيد بهذه الرحلة .. والكل يتمنى دخول الجامعة .. الا حصة التي بان عليهاالتعب والسكون .. لم ينتبهن لها .. فكل واحدة مشغولة عنها .. جلست على احد الكراسيبجانب النافذة .. وما ان وصلوا قريبا من منطقة ناهل احدى مناطق العين الكبيرة حتىاستفرغت ما في بطنها ..قامت التي تجلس بجانبها بخوف وهي تقول : الله يخسج ....وووع شو هذا ..


الكل التفت لها وقد اتسختعباءتها وبدأت تبكي .. تقدمت منها المشرفة وبعصبية قالت : يوم شايفه عمرج تعبانهليش ييتي ( اتيتي ) معنا .. الحين شو السواه


تقدمت امل : ابلة خلينا نرجعهاللبيت .. شكلها تعبانه ..


المشرفة : شو نرجع .. تدرين وينواصلين .. ما فينا نرجع .. خليها تتصل ع حد من اهلها ايي ياخذها ..


زادت فالبكاء .. فمن سيأتي لها.. او من سيهتم بها .. حست امل بما تعانيه صديقتها قالت : ابله خلي الدريول (السائق ) يوقف .. بتصل ع اخوي ايينا ( ياتي لنا )


المشرفة : بنترياه نصساعة اذا ما ييا .. بنكمل طريجنا ( طريقنا )


امل : اوكي


امسكت هاتفها النقال وبدأت تتصل.. رد عليها : هلا اموول .. هاا وصلتي اليامعه(الجامعة ) ..


امل : مجوود ابييك اتييني الحين.. انا محتايتنك ( محتاجة لك )


ماجد : خير شو فيج .. وانتي وين.. مب رايحة الرحلة ..


شرحت امل كل شيء لماجد ..واخبرها انه سياتي باسرع ما يستطيع .. لانه حاليا بعيدا عنهم كثيرا .. لم تمضيالنصف ساعة الا وماجد يقف بسيارته الكابرس خلف الباص المتوقف على جانب الطريق ..اتصل على امل لكي تنزل له .. ولكن المشرفة منعتها من النزول الا بعد ان تتأكد انالشاب يكون اخيها .. نزلت المشرفة وطلبت منه شيء يثبت انه اخ امل .. وبالفعلاعطاها بطاقته وتأكدت .. وما ان تاكدت حتى سمحت لامل وحصة بالنزول .. قامت املتنظف عباءة حصة بالمندايل الورقية .. ومن ثم نزلت معها اخرجت زجاجة المياةالمعدنية التي تحملها وقامت تبلل المناديل وتنظف عباءة حصة من جديد .. وحصة تبكي


امل : خلاص حصووه ما صار شيء ..


توقف وتسند حصة وتمشي معها ..ينزل ماجد : سلامات ما تشوفين شر .. ياللا ركبن .. بوديكن العيادة ..


حصة ( بخوف ) : لا ما اريد ..وصلني البيت وبس ..


امل : لا حبيبتي بتروحين العيادة.. وبكون وياج .. شوفي شكلج كيف صاير ..


مع اصرار امل وماجد على الذهاببها للعيادة سكتت .. اتكأت على الكرسي وغفت بدون ان تحس .. التعب بائن على وجههاالحنطي .. ما لبثت حتى قامت على صوت امل التي تدعوها لنزول معها ..


حصه: كيف انزل وانا جي ( هكذا )شوفي عباتي .. شكلها مبهدل .. استحي انزل .. شوفي مكثر الموجوديين فالعياده ..الله يخليكم ودووني البيت .. انا بخير


امل : هذا مب عذر .. قامت وفسختعباتها ..


ماجد: شو تسوين .. ان شاء اللهبتنزلين ببنطلون ..


امل ( وهي تعطي عباتها لحصه ):اندوج(خذي ) وعطيني عباتج .. اذا انتي تستحين انا ما استحي


ابتسم ماجد لتصرف اخته الذي لميخطر على باله في يوم .. امل الدلوعة لا يهمها منظرها .. لبست حصة عباءة امل بعدجدال معها .. ولبست امل عباءة حصها ولم تهتم للطخ التي عليها .. ونزلت معهاللعيادة . انتظرهما اكثر من ساعة .. العيادة كانت مزحومة بالمراجعيين .. خرجتا منالعيادة وبدى على وجه امل الغضب .. مشت هند خلفها وقبل ان تفتح باب السيارة قالتلها : امل .. انا اسفه ..


امل : ركبي وبعدين نتفاهم .. مالي خلق اتكلم الحين ..


ركبتا .. ولاحظ ماجد تغير اخته.. ولكنه لم يسالها ما بها .. حرك سيارته واوصل حصة منزلها .. التفت لامل عندماتنهدت واستغفرت ربها .


ماجد: اموول في شيء .


امل : لا .. ماجد .. اذا طلبتكطلب بتردني ..


ماجد : افااا .. من متى ارد لجطلب .. طلبي ولج باللي اقدر عليه


التفت نحوه باهتمام وبانت علىوجهها ابتسامة خفيفة زادت من جمال وجهها


امل : شو اللي غيرك ؟


كان سؤالها كصاعقة ضربت رأسه ..مرت الاحداث المؤلمة في رأسه .. تنهد وقال : تعبت .. اريد حد يسمعني ..


امل : انا هني مجوود .. وانتتعرف اختك .. مدفن اسرار ع قولة مريووم ههه


ضحك بفتور .. ثم قال : مستعدةتسمعين كل شيء .. عندج وقت ..


امل : عندي .. افتح قلبك مجوود.. بترتاح ..


ماجد : اوكي .. انا مستعد انياتكلم .. خلينا نروح البيت وبقولج كل شيء


كانت متلهفة ان تعرف السر الذيغير ماجد بهذا الشكل الكبير .. المنزل خالي من اهله ما عدا الخدم .. سلطانبالمدرسة وراشد في عمله وام راشد كالعادة في وقت الضحى تقوم بزيارة لاحدى جاراتهااما ابو راشد ففالخارج .. مشت ومشى معها.واخبرها انه يفضل ان يتكلم في غرفته ..لمتمانع واخبرته انها ستلحق به..


جلس على سريره ينتظرها .. خائفومتوتر .. اول مرة سيبوح لما في قلبه لشخص قريب منه .. هو يثق بامل ويعرف انها لنتخبر احد بما سيقوله .. طرقت الباب ودخلت بعد ان اذن لها ..سحبت كرسي وجلست قبالتهوكلها شوق لتعرف الاسباب.


تنهد وقبض قلبها من تنهيدته ..وبدأ يسرد معاناته ...


من سنتين خلصت الثانوية مثل ماتعرفين .. وابوي عطاني سيارتي اللي معي الحين .. بعدني محافظ على هديته .. مب بسلانها هديته .. هناك شيء ثاني .. السيارة هذي هي اللي وصلتني لشيخة .. فرحتبالسيارة وركبتها وانا رايح لواحد من الشباب فشغله (مقر عمله ) كان يشتغل فشركةابوه فالصيف .. المهم رحت له .. بس ما حصلته .. بس لقيت اخو واحد من ربعي ( اصحابي) عزمني على شاهي فمكتبه


رحت وشفت شيخه هناك .. كانمكتبها مع مكتبه .. قمه فالجمال ..وشعرها النازل ع يانب ويهها ( جانب وجهها )خلاها ملكة....


سكت وطال سكوته .. شعر بغصة فيصدره وهو يتذكرها .. لم تتكلم وانتظرته ليتكلم .. ابتسم بفتور .. وابتسمت له .. ثماكمل :


الصراحه ما عيبتني باللي تسويه .بنت بجمالها هذا ومب متحجبه .. بيزيد طمع الشباب فيها وخاصة انها تشتغل فمكان فيهمراجعين وغير الشباب اللي يدخلون المكتب من الموظفين .. سالته هي معرسه ( متزوجه)قالي لا .. قلت له بروح لها .


استغرب مني وقالي خلك منها ..تراها تحب الشباب اللي يركضون وراها .. ما عيبني كلامه ومسخرته عليها .. تقربتمنها وطالعتني .. يا الله عليها عيون تذبح .


نسى نفسه وهو يتكلم.. ونسى انامل تستمع له .. واكمل :


وافديت ذيج لعيون .. منو يصدقاني ما بشوفها مرة ثانيه.


امل : وينها ؟؟


سؤال لم يستطع ماجد الاجابة عليه.. صمت غريب سيطر على المكان .. تساءلت في نفسها .. هل كان حب من طرف واحد كما هوحالي ؟.. قطع تساؤلاتها باكمالها لحديثه الذي بدأه : قلت لها اختي انتي حلوة وفيججمال رهيب .. وقبل ما اكمل كلمتي قامت وقالت ياللي ما تستحي شو هالكلام .. كانصوتها عالي بس ما همني ولا هموني اللي دخلوا على صوتها ولا همني كلام اخو ربيعيوهو يقولي تعال معي ..


طالعتها ( نظرت لها ) وقلت لهابصوت واطي : صوت المرأة عورة .. وشعرها محرم الا على محارمها .. فياليت تخافين منربج وترحمين عمرج .. وخليتها


بس والله يا امووله ما قدرت ارقدمن بعدها .. صورتها.. صوتها كل شيء ما فارقني. تمنيت اشوفها مرة ثانية .. بس ماحبيت اكون خفيف وروح لها الشغل.


بس سبحان الله فاول يوم اداومفيه للجامعه شفتها .. عند اشارة المرور .. يا الله ( ومد بها صوته ) والله انهاحطمتني – بان الحزن في صوته وفي عينيه- كانت متحجبه لافه الشيله بشكل حلوو وهيصايره احلى عن قبل .. تمنيت لو الاشارة تبقى حمره عشان اشبع منها .. بعدها انشغلتبالدراسة فالجامعة بس ولا يوم ما فكرت فيها ..


ويمعتني ( جمعتني ) الصدفة معهامرة ثانيه .. بس هالمرة غير ...


............................................................ ........................

هل تقصدتهند ان تذكر ما رأته في دفتر ناصر لامل ؟؟ وما سر اصرارها على عمل الايميل ؟ وهلهناك مشاعر حب بينهما كما خمنت امل؟
من هوالرجل الذي بالمنتدى ؟ وما سر اختفاءه عن المنتدى ؟ وهل سبب اختفاءه ليجبر ساميةان تتصل به ؟
حصة وماحدث فالعيادة .. وسبب تغير امل ..ماذا حدث بالضبط ؟
ماجد وقصتهالغريبة مع شيخه .. هل سيتابع البوح لامل عنها ؟

انتظروني ^^

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-09-12, 10:44 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء السابعمن روايتي
في مكان اخروفي نفس الوقت الذي كان فيه ماجد يبوح بحكايته لامل كان فهد يفكر في ماجد والامرالذي يمسكه عليه

عااد من عمله مبكرا لانه احسبصداع رهيب لم يستطع معه الاستمرار فالعمل فاستاذن وعاد الى منزله .. دخل غرفتهوجلس بتعب على سريره ..


فهد : يا ربيييييييه .. ليش طلعتفطريجي يا ماجد .. اعرف انك فهمت اللي صار غلط .. بس ما اقدر اقولك الصح .. مااقدر افضح انسانه .. يا الله ( ومدها )


رن هاتفه .. المتصل ناصر ..


فهد : هلا والله بنويصر .. شحالك.. وشحال الاهل ؟


ناصر : تمام ومن صوبك يا فهيدان؟


فهد : عساه حالن مديم ان شاءالله .. والله بخير ونعمه .. شو طاري اليوم عبالك .. والا شكلك مضيع بالرقم


ناصر :هههههههههههههههههههههههههههههاااااااااايلا مضيع ولا شيء .. بس لان باجر(باكر) طيارتي .. واريد اعزمكم الليله ع العشا..


فهد : اممممممممممممم اذا عزومهشبابيه بيي ( ساحضر ) واذا لا .. اتعذر منك من الحين ..


ناصر : شبابيه لا تخاف .. هيه صحدريت بهندووه واللي سوته


فهد : ههههههههههههههههه واللههالبنت مب هينه .. هيه دريت .. ووصلني الايميل


بس والله فكرة حلوة انها تجمع شبابوبنات العايله فايميل قروب .. وناسه


ناصر : هيه .. بس عااد الاحلى لوتجمعنا كلنا فيوم عليه .. دخلت امس بس ما حصلت غير اختك مريم وهند وسعيد ولد عمتك.. ما شفت غيرهم


فهد : اللي فبالك لا تترياه مابيدخل الحين ..


ناصر : هاااااااااااااااا .. شوتقصد ؟


فهد : ههههههههههههههههههه ولاشيء .. بس تراك مفضوح .. والكل يعرف باللي فراسك خخخخخخخخخخ


ناصر : حتى انت يا فهيدان ..شكلي بشرد ولا بردلكم الا عقب ما اتخرج ..لاااااااااا ويمكن اشتغل هناك بعد


فهد : اوووووووووف كل هذا لانعيونك تفضحك .. اسمع كلم اهلها قبل لا تسافر.. سنتين واايد ويمكن يسبقك حد عليها.. عقبها ما بتنفعك كلمة لو


ناصر : لا ما اقدر .. خلهالبعدين .. وربك يحلها ولو لي نصيب فيها باخذه


فهد : والله انا نصحتك ..


بدأ الخوف يغزو عقل وقلب ناصر منكلام فهد .. لا يريد ان يخسر حبه .. وهو متاكد انها تبادله نفس الشعور .. ولكن اذاسبقه غيره اليها فلن تستطع ان تعارض اهلها ..


............................................................ ...


نعود الى ماجد .. وحكايته معشيخة التي لا نعرف حتى الان سبب اختفاءها من حياته .. كانت تستمع اليه والى حكايتهالغريبة .. حزنت لحزنه ولدموعه التي يحاول ان يحبسها ..


ماجد: التقيتها فالمول فمحلموبايلات .. كانت تشتري موبايل وكنت انا رايح اشوف اخر اسعار الموبايلات اليديدهبهالمحل .. ما انتبهت لي كانت تتفرج ع الموبايلات وعيبها واحد منهن .. بس يوم عرفتسعره حاولت مع البايع ينزل السعر بس ما رضا .. وقالت له بعدين انها ما تبي تشتريه.. وهي طالعه شافتني .. ابتسمت وقالت يزاك الله الف خير .. ما عرفت ارد عليها ..بس هي تكلمت وقالت عاادي اعزمك علىشيء .. ما مانعت ورحت معهاللكوفي اللي بالمول .. طلبنا كاباتشينو .. والغريب انها مدمنه عليه مثلي هههههه..كانت مرتبكه حسيت عليها بس شخصيتها قوية .. سكتنا ولا تكلمنا بس بعد شوي قالت :ذاك اليوم .. انا اسفه صرخت عليك


ماجد : لا تعتذريين .. ماتنلامين


شيخة : شو تقصد ؟


ماجد : لا لا لا .. ما اقصد شيء.. بس ما تنلامين انج صرختي علي وخاصة عقب الجمله اللي قلتها


شيخة : كلامك ذاك اليوم غير فياشياء واايد .. ما تصورت فيوم اني اقابل شاب مثلك .. كل اللي يشوفوني تكون نيتهمشينه وبـ..


قاطعها ماجد : لان انتي السبب ..لباسج ومكياجج كل شيء فيج كان يخليهم يفكرون انج بنت سهله .. اسف ع الكلمه


شيخه : ادري .. بس انجبرت عهالشيء .. الشغل يريد بنت جذي ..


ماجد : لو امووت يوع ( جوع ) مااسوي شيء اغضب فيه ربي ..


ومنها بدت بينا قصة حب غريبه ..صرنا نتكلم بالموبايل .. وصرت ازورها فبيتها .. بتستغربين من هالشيء .. بس هذااللي صار .. هي تعيش مع ابوها ولا تغبي عليه أي شيء .. عاش معنا قصتنا .. كانتتقولي لو بحب انسان بحبه فالنور مب من ورا اهلي .. تفكيرها غير.. الين ييا ( جاء )ذاك اليوم .. يا ليتني ما شفت ذاك اليوم .. يا ليتني مت ولا عشت ذاك اليوم .. الليدمر كل شيء بينا ..


امل : شو صار؟؟


وقف وقال : خلاص امل .. ما اريداتكلم .. دخيلج خليني بروحي .. ما اريد اتذكر اكثر احس قلبي بيوقف


امل : سلامتك .. بس اذا تكلمتبترتاح .


ماجد : خليها لغير يوم .. ماقادر والله ...


لم تستطع ان تضغط عليه اكثر ..ولكنها احست بالراحة لان ماجد وثق فيها وبدأ يبوح لها باسراره ..


...........................................


راشد يكن اعجاب بحمده منذ اولمرة قابلها .. حمده ابنة ابو فهد من زوجته المغربية طلق زوجته بعد ان انكر عليهاتصرفاتهاوابتعادها عنه .. وفي الاخيراعترافها له بانها لا تشعر باي شعور نحوه .. عاشت معها حمده حتى سن 13 وبعدها اخذهاوالدها منها .. لا احد يعلم اين هي ام حمده الان فبعد ان تركت الامارات انقطعتاخبارها .. حمده اخذت من امها الجمال .. حين تكلم ابو راشد مع راشد عن موضوع حمده.. خفق قلبه بشده .. كم تمنى ان ياتي هذا اليوم .. ولكن حياءه منعه ان يقول لوالدهاو لوالدته ان يخطبوها له .. ولكن ها هما يختصران عليه معاناة الحديث معهم .. فرحابو راشد لموافقة ابنه .. وقرر ان يكلم ابو فهد .. حتى لا يسبقهم احد ويتقدم لها.. وخاصة ان الكثريين سبقوهم ولكن لم يلقوا القبول .. بعد ان تناول طعام الغداءقال لاخته نورا انه يريدها .. احست حمده بانقباض في صدرها لا تعرف ما هو سببه.ذهبت نورا مع اخيها ابو فهد


ابو فهد : نورا .. انتي اقربوحده لحمده .. وانا ييتج ( اتيتك ) ولا رحت لام فهد .. واريدج تقوليلها ان بو راشداليوم كلمني ويباها لولده راشد .


نورا : بس


ابو فهد ( بعصبية ) : بس شو ..سمعي خبريها انها بتزوج راشد رضت والا ما رضت ..


نورا : الزواج مب بالغصب يا بوفهد ..وحمده ما تبي راشد


بو فهد : سمعي .. لا تيلسينتلعبين بعقلها .. انتي ما قدرت عليج .. بس هي بنتي وانا ادرى بمصلحتها .. وراشدريال والنعم فيه .. ولو بو راشد ما طلبها له .. كنت بروحي قدمتها لهم .. روحيوخبريها باللي قلته لج .. وترا بو راشد مب مستعيل .. يعني خليها تفكر زين ..


ترددت نورا في اخبار حمده ..ومضى اليوم ولم تخبرها باي شيء ولكن حمده رأت تغير عمتها .. وشكت بالامر فاليومالثاني ذهبت لغرفة عمتها .. طرقت الباب ودخلت قبل ان تاذن لها نورا بالدخول ..خافت ووقعت العلبة من يدها وانتثرت حبات الدواء على الارض ..


نورا : حمده !!!!


اخذت حمده تنظر لحبات الدواءالمتناثره ولنورا التي تحاول جمعها برتباك . اقتربت منها وبدأت تجمعها معها ..


حمده : شو هالحبوب عموتي ..


نورا : مسكن .. تعرفين في الدورةوتتعبني .. ولازم اخذ مسكن عشان يروح الالم


حمده : بس الحبوب شكلها غريب ..


وضعت نورا العلبة فالدرج واغلقته.. ثم جلست على كرسي التسريحة وقالت : بغيتي شيء ..


جلست حمده على حافة السرير وقالت: امس .. شو كان يريدج ابوي .. الموضوع يخصني ؟


نورا : اخوي بو راشد كلم ابوجوطلبج لولده راشد


شهقت وشحب وجهها ونزلت دموعهابهدوء .. لم تنطق .. ولم تتحرك .. اقتربت منها نورا : حمده شفيج ..؟؟


نظرت بانكسار لنورا : انا ضعت ..انا ضعت .. عموتي ما اريد اتزوج .. اقتل عمري ولا اتزوج


نورا : حمده بتخبريني شو فيج ..والا شلون ؟


حمده : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه.. خلاص انا انتهيت .. ابوي ما بيخلي لي الا اني اقتل عمري


هزتها نورا بقوة .. وكلمتهابعصبيه : انتي شو تقولين .. شو تقتلين عمرج .. سمعي ما تبين تتزوجين لا تتزوجين ..بوقف معج ضد ابوج .. بس لا تقولين انج بتقتلين عمرج .. ولازم تقوليلي شو فيج .. شواللي يخليج ما تبين تتزوجين .. انتي تحبين حد ؟


بكت بحرقة : يا ليت .. يا ليت ..كان هان كل شيء ..


بعدها خرجتبسرعة من غرفة عمتها وهي تبكي .. رأتها مريم ونادتها ولكنها تابعت طريقها الىغرفتها .. اما مريم فذهبت لعمتها لتستفسر منها ولكنها لم تجد أي شيء يروي فضولها ..


............................................................ ..........


مرت الايام سريعة .. وانتهتالامتحانات .. وبدأ الكل يترقب النتيجة .. لم تستطع النوم وهي تنتظر الغد .. خائفةفطموحها كبير .. اما هند فنامت دون ان تتعب نفسها بالتفكير نامت بعد سهر فانتظاران يدخل وتتكلم معه .. لم تقم بعمل ايميل القروب الا لكي تتقرب منه .. اجل تتقربمن ناصر .. تحبه وتعشقه بصمت .. وتشعر انه يبادلها نفس الشعور .. لا يزال حرفهاالذي رأته في دفتره مرسوم في مخيلتها .. يدخل المسن ولكن لا يبقى طويلا فقط يسلمعلى من يجده ويطمئن عليهم ومن ثم يخرج .. ارادت ولو مرة واحدة ان يكلمها خاص .. هيلا تستطيع طلبه لانه لا يضع هذه الخاصية .. امل منذ الصباح وهي تناظر النت وتبحثعن النتائج .. فزت من مكانها حين سمعت سلطان يناديها .. ركضت للخارج .. كان سلطانيحمل الصحيفة التي بها نتائج الثانوية العامة .. تصل اليه وتقف : شو .. بشر .. مااريد اشوف لا تعطيني الجريده .. قولي سلطوون


سلطان : هههههههههههههههه واللهانج تضحكين .. شكلج ما رقدتي ..


هوت على ركبتيها : سلطوون . وربيخلاص ريولي ما قادرة تشلني .. خبرني .. كم نسبتي ..


سلطان :الاولى ع منطقة ابوظبيالتعليمية 99,7%


والثانية ع الامارات ..


من الفرحة سكتت .. ولكن دموعهاعبرت بشكل كبير عن فرحتها .. ما ان استوعبت ما قاله سلطان حتى قامت واحتظنتهوقبلته وبكت


سلطان : اموول ليش تصيحين


امل ( وهي في حضنه ) : ما مصدقة.. انت متاكد


يبعدها عنه : والله ..مبرووووووووووك والفال لي ان شاء الله


ركض وهو يقول : بروح ابشر امي ..وباخذ البشارة .. وابوي بشرته .. وعدني ببشارة عوودة ..


ضحكت امل على فرحة اخيها بنجاحها.. وهي واقفة اذا بماجد يدخل .. تجري نحوه تبشره .. وتقبله وتحتضنه ..


قال وقد بان عليه التعب :مبروووووك تستاهلين ..


وقبل ما يكمل كلامه ترنح فيوقفته فامسكته امل بخوف


امل : مجوود شو فيك ؟


ماجد : ساعديني .. وديني حجرتي ..


سندته ومشت معه لغرفته .. ارتمىعلى السرير بتعب ..


امل ( بخوف ): ماجد شو فيك ..حراااام عليك اللي تسويه فعمرك


نهض بتعب وجلس : لا تخبرين حد ..وانا ما في شيء


امل : حرااام عليك .. واللهحرااااام عليك .. شو ذنبنا اذا هي خلتك .. شو ذنب امي – بدأت تبكي وتتغير نبرةصوتها – شو ذنب ابوي اللي ما صرت تكلمه .. شو ذنب سلطان اللي يشوف اخوه جذي .. طحتمن عينه باللي تسويه .. شو ذنبنا .. هي باعتك فليش تبيعنا .. شو ذنبي انا اخسراخوي .. وين ماجد اللي ضحكته تارسه البيت .. وين ماجد اللي كل يوم الصبح يدخلحجرتي ويشلني وانا راقده ويصب علي الماي عشان اوعي .. وين ماجد اللي كل ليلهيجمعنا ع سوالفه .. وين ماجد _ بكت بشدة اكثر – وينك .. وين اخوي اللي اذا تضايقترحتله وصحت ع صدره


حرااااااااام عليك .. ضيعت فرحتيبنجاحي .. ..حرااا


لم تستطع ان تكمل بكت دون توقف.. قام واقترب منها وحضنها ..


ماجد : مالج ذنب .. الذنب ذنبهماللي دمروني .. ما بسامحهم .. سامحيني امووله


اوعدج اني احاول ارجع مثل قبل ...


............................................................ ..............


تشجعت نورا وذهبت لتخبر ابو فهدعن رفض حمده لزواج من راشد .. طرقت باب غرفته واذن لها بالدخول .. كان جالسا يقرأفي الصحيفة .. وضعها جانبا وقال: هلا نورا .. حياج دخلي


كانت متوترة .. فهي تعرف ردتفعله .. تقدمت منه وقالت وهي لا تزال واقفه : بو فهد .. الزواج مب بالغصب .. حمدهما تفكر تعرس الحين ..


انتفض غضبا .. وقال : شو ما تفكر.. من وين يايبه هالرمسه .. وينها هي الحين


وقف وعيونه مليئة بالشر .. وخرجمن غرفته وهو ينادي حمده .. دخل غرفتها مقتحما عليها هدوءها .. قامت مفزوعة ..وبالكاد تقف لان عيناه وغضبه جعلتاها مصدومة .. تقدم منها ومسكها بقوة من ذراعهااليسار وقال : سمعيني زين .. بتزوجين راشد يعني بتزوجينه .. ودلعج هذا خليه بعيد –دفعها على السرير – وخذي مني باللي يرضيج .. كلمة ثانية ما اريد اسمع .. وعرسج منراشد بيتم يعني بيتم .. رضيتي والا نرضيتي


حمده بخوف وصوت متقطع من البكاء: ابوي افهمني ..


بو فهد : شب .. ما اريد اسمع ولاكلمة .. كلمتي هي اللي بتمشي .. وان سمعت انج قلتي شيء لراشد والا لام راشد والالاي حد اني غاصبنج ما بتشوفين شيء طيب ..وانتوا- يوجه كلامه لزوجته ولمريم وفهدونورا الذين تجمعوا على صراخه- ما اريد أي كلمه توصل لبيت بو راشد من اللي سمعتوه.. والا ما بيحصل لكم خير


خرج من الغرفة وتركهم في ذهولهممما شاهدوه ..اما حمده فدفنت نفسها في سريرها واخذت تبكي .. بقيت معها نورا تحاولان تخفف عنها ..


نورا: سامحيني ما قدرت اسوي شيء


وهي بين شهقاتها : الله ياخذني.. الله ياخذني


قامت وجلست بانكسار : يا ليتنيمت .. يا ليتني مت قبل ما صار اللي صار ..


نورا : شو اللي صار – بعصبيهاكثر- حمدووه بتخبريني الحين شو فيج .. ما بخليج الا الين تخبريني .. شو فيج


حمده : ما في شيء – وقفت – طلعيمن حجرتي .. ما اريد اشوف حد


نورا ( وهي تمسك حمده بقوة منذراعية ): حمدووة ما بخليج .. قوليلي شو فيج.. شو صاير معج .. يمكن اقدر اساعدج ..


حمده (بضحكة ساخرة): ههههه انتي.. ساعدي عمرج بالاول ..


نورا : تكلمي شو فيج ؟


بكت وبان انكسار وحزن غريبين فيعينيها : بقولج بس لا تساليني كيف وليش ومن متى ..


نورا : ما بسالج .. اوعدج اني مابسالج .. بس تكلمي ..


رمت نفسها على السرير وطأطأترأسها وقالت : أنا .. أنا .. أنا مب بنت ...

............................................................ .......................

هل ستنكشفحكاية ماجد وشيخة ؟؟ وهل سيفي بوعده لامل ؟

من البنتالتي يحبها ناصر والكل يعرفها ؟ هل هي هند ؟
ما سرالدواء ؟ وهل هو حقا مسكن؟


ماذا تقصدحمده بجملتها الاخيرة ؟؟

ستعرفون كلهذا واكثر فالاجزاء القادمه
انتظرونيبعد ما اخلص امتحانات
اشوفكم عخير .. ولا تنسوني من دعاءكم

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-09-12, 10:46 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء الثامنمن روايتي
بكت وبانانكسار وحزن غريبين في عينيها : بقولج بس لا تساليني كيف وليش ومن متى ..

نورا : ما بسالج .. اوعدج اني مابسالج .. بس تكلمي ..


رمت نفسها على السرير وطأطأترأسها


وقالت : أنا .. أنا .. أنا مببنت....


صدمة ودهشة .. وشيء لم تتوقعةنورا .. قالت بنبرة استنكار: انتي شو تقولين.. يعني شو مب بنت –ظلت صامته وتبكي-تكلمي


حمده وهي تبكي : يعني مب بنت ..فهميها .. يعني مب بكر يعني مب عذرا .. يعني مب بنت ... فهمتي (تتكلم بصوت عاليوبانفعال)


نورا تحاول ان تكذب ما تسمع :قولي انج تمزحين عشان ما تزوجين .. كيف ومتى . ومنو .. تكلمي منو


قامت حمده ودموعها بللت وجههاووقفت امام عمتها : وعدتي ما تسالين


امسكتها بقوة وهزتها بعنفوبعصبية قالت : من حقي اسال .. منو .. منو .. ومن متى .. تكلمي ..


حمده ( وهي تتالم من مسكة عمتها): عموتي . عورتيني ..


نورا : بتتكلمي والا شو – حمدهصامتة – الله ياخذج .. فضحتينا .. الله يسود ويهج ع هالسواه .. الله ياخذج


حمده ( وهي تبكي ) : لا تظلمينيعموتي ..


نورا: اظلمج !! .. انتي تدرين شويعني انج مب بنت وانتي ما تزوجتي .. وطيتي راسنا .. الله ياخذج


ارتخت مسكة نورا وانزلت ذراعيهاوطأطأت رأسها واخذت تدعو على حمدةوتتحسبن ( حسبي الله ونعم الوكيل )


حمده ( وبضعف ) : سامحيني عموتي.. بس لا تظلميني ..


نورا ( بصوت واطي ) : الله لايوفقج ع هالسواه..اللـ....


سقطت على الارض .لم تتحمل ماسمعته.لماذا هذا يحدث.كيف حدث كل هذا .اين كنا عنها ..كيف قامت بما قامت به .. هذاما كان يدور برأسها قبل ان تسقط من هول المصيبة التي حلت على عائلتها.اما حمدهفاخذت تنظر اليها دون حراك .. لم تعرف ماذا تفعل .. نادت عليها .. وحركتها .. ولكنلا تجيب .. ركضت للخارج تنادي فهد .. او احد يستطيع ان يساعدها ..سمع فهد صراخها .


فهد : خير شو في ؟؟


حمده( وبخوف خالطه بكاء) : عمتي ..


فهد : شو فيها عمتي .. تكلمي


حمده : عمتي .. عمتي ماتت


فهد : شوووووووووووووو


............................................................ ...



في مكان اخر بعيدا عن ارضناالطيبة .. جلس في صالة الشقة بعد يوم متعب قضاه بين اروقة المستشفى الذي يتدرب فيه.. الغربة صعبة ولكن حبه لدراسته خفف من عناءها عليه .. اسند رأسه على الكرسيواغمض عينيه .. وبانت على وجهه ابتسامة خفيفة وكأنه تذكر شيء افرحه ..اعتدل فيجلسته وقال بصوت خافت : اموووووت فيج .. اعشقج .. متى اخلص وارجعلج ..واخطبج .. ياالله ( ومدها ) لو يتحقق اللي فبالي .. بكون اسعد انسان .. فرحتيني يوم قلتي انجتحبيني


قام واحضر حاسوبه .. وفتحالماسنجر لعله يجد احدا من عائلته يتكلم معه وينسيه شيء من وحدته .. بالفعل الكلمتواجد .. معدا كم شخص


ناظر المحادثة التي خرجت في وجههوهو يفتح ايميله ..واخذ يرقب الحديث الدائر بين المتواجدين .. ضغط كلمة قبول وظهرتله قائمة المتواجدين ( هند .. امل .. سلوى .. حمد .. فيصل .. ريم .. مريم .. فهد )انتبه لهم ينادون فهد ولكنه لا يجيب .. دخل معهم المحادثة


ناصر : السلام عليكم


رد الجميع السلام


وتهللت هند فرحا لرؤيته .. كماابتسمت امل لدخوله .. بعد السلام والسؤال عن الحال .. كان اغلب الحديث الدائر بينناصر وامل ..كان يسالها عن طموحها بعد النتيجة المشرفة التي حصلت عليها .. وما انعرف ان طموحها كلية الطب .. بدأ يسالها ويشجعها .. سكت الجميع وسكتت هند على غيض.. حاولت انت تقاطع حديثهم اكثر من مرة ولكن ناصر يعود ويتكلم معها .. اشتاضت غضبا.. واحست بالغيرة تتآكلها ..لم تتحمل ما يدور امامها لا شعوريا حذفت امل من القروب


ناصر يكلمها ولكن لا يصله أيجواب .. وبدأت هند تكلمه


هند : طلعت .. لا تحاول تكلمها


ناصر : خسارة ..


هند : ليش ؟


ناصر : كنت اريد اعرف شو التخصصاللي تحلم فيه ..


مريم : بتعرف لا تخاف .. اكيدبتدخل .. لان الحين اجازة وكله يالسه ع النت خخخخخخخخخ


حمد : والله انكن ضيعتنها ..


ناصر : لا ان شاء الله .. وانشاء الله من تبدا الدراسه ترجع امل المهتمه بدراستها


مريم : هههههههههههههههه املالمجتهدة بح .. خليتها تسجل معنا بالمنتدى .. وكل يوم رازه الفيس فيه .. لا وبعدترشحت عشان تكون مشرفه خخخخخخ


ناصر : حرام عليج مريووم ..بتضيعينها


مريم : شو دخلني


سلوى : انتي اللي حنيت عليهااللين سجلت .. بعد شو شو دخلج


هند تضايقت اكثر .. وكتبت : حتىوهي محد تتكلمون عنها .. شو هااا


ياللا مع السلامه


طلعت من الماسنجر ..


حمد : بلاها الزعيمة عصبت ..ههههههههههه


ناصر : فيصلووه موجود ومب موجوود.. وينه ؟وحتى ريموه محد .. وفهد .. شو صاير ..


ريم : بااااااااااااك


الكل: ولكموووووووو


ريم : نصوور حبيبي هني .. وانااقول المسن منور .. هلا باخوي .. هلا بريحة ابوي


ناصر :ههههههههه حتى انتي عدوجخخخخخخخ


وهم بين احاديث جادة واحاديثمرحة .. كانت امل تتسائل عما حدث .. ولماذا سجل القروب خروجه.. اخذت موبايلهاواتصلت على هند .. ما ان رأت هند الاتصال رمت هاتفها وقالت : ناصر لييا اموول .. وهو ما يحبج .. وانتي تعرفين هالشيء .. ليش تسولفين معه.


............................................................ ........


في نفس الوقت وفي مكان اخر ..وبالتحديد في غرفة سامية جلست وهي تناظر الرقم الذي خزنته في هاتفها تحت اسم :اسير الهوى


هذا نكه في المنتدى .. كانت تفكرفيه .. اين هو .؟ ولماذا لم يدخل المنتدى منذ اكثر من 3 اشهر .. فتحت حاسوبهاودخلت المنتدى .لم تدخله منذ يومان .. هناك ثلاث رسائل خاصة ورسالة زوار .. تمنتفي نفسها ان تكون واحدة منه .. فتحت رسالة الزوار اولا وكانت من احدى العضواتتدعوها لرد ع احد مواضيعها . لم تهتم وتوجهت لصندوق الوارد .. رسالة من المدير ..واخرى من احد المراقبين وثالثة منه .. تركت الرسالتين وذهبت لرسالته التي عنوانها( خسارة كنت اظن وكنت اظن وخاب ظني ) .. انقبض قلبها عندما قرأت العنوان .. خافتان تفتحها ..اخيرا تشجعت وفتحتها وكانت كالتالي :


السلام عليج


شحالج ؟ افااا يا نور ( نكها نورعمري ) ولا حتى فكرتي تسالين عني ع الاقل بحكم اني عضو بينكم وغبت .. ما اقولجاتصلي .. بس ع الاقل رساله ع الخاصة .. ادخل وانا متلهف لشوفتج وانتي ولا همج . عالعموم ما بجبرج ع شيء .. وانا خلاص مالي مكان بهالمنتدى دام اللي قلبي دق لها ..ما عاطتني سالفه .


ديري بالج ع عمرج ..


قرأتها وقالت في نفسها : شو فيهذااا .. من صدجه بيخلي المنتدى .. اوووف اكييد يحاول يجبرني اتصل عليه .. بس حامضعلى بوزك اتصل .. انا مب مثل أي بنت بتضحك عليها .. بس سموي انتي صرت تتمنين شوفتهفالمنتدى .. يا ربيييي شو صار في .. شو هالاحساس اللي قام اييني ( يأتيني) ليشاشتاقله .. وليش خزنت رقمه عندي اول ما عرفت ان المدير بيمسح الرسايل الخاصة .. شوصاير فيج يا سمووي .. الله يستر .. ليكون حبيته .. لا لا لا .. مستحيل .. انا ماليبهالسوالف .. الحب مب موجود .. يا الله ( ومدتها ) شكلي بتخبل ..


.......................................................


في دولة اخرى وبالتحديد في مدينةالدوحة يقف شاب في الثلاثين من العمر عند مطار الدوحة قادمًا من امريكا .. انتظرقليلا وهو يرتدي بدلة كحلية ويضع نظارات شمسية سوداء .. ويتوكأ على عصا .. تقدممنه رجل في اوخر الثلاثينات واخذ منه الحقيبة الصغيرة التي يحتفظ فيها باوراقةوقال : الحمد لله اني شفتك واقف ع ريولك ( رجليك) ..الحمد لله ع سلامتك طال عمرك..


انزل النظارة عن عينيه وقال وهويمشي متوكأ على عصاه قاصدا السيارة : الله يسلمك من كل شر ..


ركب سيارته اليموزين التي تنتظره..وركب معه ابو حسن ..في السيارة تبادلا اطراف الحديث ولكن قبل ذلك قال فلاح : ماقلت لكم تبيعون هالسيارة .. وكم مرة نبهت عليك انك ما تستقبلني فيها .. ما احباركبها ..


ابو حسن : طال عمرك .. هذيالسيارة للمرحوم كان دايم يركبها .. وبعدين هي تعطيك هيبة


اتكأ على الكرسي واسند راسه وقال: الهيبة بالاخلاق فالتعامل .. مو بقطعت حديد فاي وقت بتروح ..


لم يستطع ابو حسن الرد على كلامه.. فهو صادق فيما يقول .. اعتدل فلاح في جلسته وبانت عليه الجدية اكثر .. وقال :شو سويت باللي خبرتك فيه.


ابو حسن : كل شيء جاهز .. وكلالمعلومات عن الشركة اللي طلبتها وعن صاحبها وعن كل فرد من عايلته جمعتهن لك بملف.. واذا تبيه طال عمرك اجيبه لك .


فلاح : اهم شيء عندي شركاتهوعايلته .. اسمع بنروح الشركة ..


ابو حسن : بس طال عمرك انت الحينواصل من السفر .. لازم ترتاح .


فلاح : ارتحت بما فيه الكفايه ..والحين صار وقت الشغل ..


لمع بريق غريب في عينيه وتصميملم يشهده ابو حسن عليه طيلة السنوات السبع التي عمل فيهن مع فلاح ..


............................................................ ......

وهي فيغرفتها حائرة مما حدث .. وتتساءل في نفسها لماذا هند لا ترد على اتصالاتها .. اذابطرقات خفيفة على الباب .. اذنت لطارق بالدخول .. شيء لمتتوقعه .. هو هنا بعد غياب واينعلى عتبة باب غرفتي .. مؤكد ان ما يحدث مؤشر خير .. ابتسمت وهي تنظر للواقف عندباب غرفتها .. واطالت النظر اليه .. وكأنه تستعتبه على طول غيابه .. ودار حديثطويل بين اعينهما ...
............................................................ ......................................

هل انتهىمشوارها معنا ؟؟ وهل سنعرف ماضيها ؟؟

وهل ستعلمامل بما فعلته هند ؟؟ وهل سنرى تطورات في شخصية هند الطيبة ؟

سامية اونور عيني هل سترضخ لنداء قلبها بشأن اسير الهوى ؟؟ وهل حقا انتهت رحلته في المنتدى؟؟

امل .. هلستعود امل المجده المجتهده ؟؟ام سياخذها الانترنت في دهاليزه ؟

من هو فلاح؟وما قصته ؟ومن الرجل الذي يبحث خلفه؟ولماذا مهتم بشركاته وعائلته؟

من هوالغائب الذي طرق باب غرفة امل ؟؟

كل هذاستعرفونه في احداث روايتي .. فتابعوني

الجزء التاسعمن روايتي
الغرفة ساكنة هادئة الا منصوت جهاز تخطيط القلب الذي شرخ الصمت السائد فالارجاء .. مرت اكثر من ساعة وهوجالس بجانبها .. ينظر اليها وهي ساكنة سكون الميتين .. كان كلام الطبيب يطرق رأسهمرارا وتكرارا " حالتها سيئة جدا .. "

تنفس الصعداء ووقف بهدوء .. نظر اليها لدقائق وهو واقف.. كمامة الاكسجين تغطي وجهها الشاحب .. والذبول بائن على محياها .. خرج من الغرفة.. وهو يمشي على غير هدى مر كل ما حدث أمامه ....

كان جالسا في غرفته امام حاسوبه .. وحديث لا يُمل مع ابنعمته حمد وباقي الموجوديين في القروب .. ما هي الا لحظات حتى سمع صوت حمده ..خرج ليتبين الموضوع..

فهد : خير شو في ؟؟

حمده( وبخوف خالطه بكاء) : عمتي ..

فهد : شو فيها عمتي .. تكلمي

حمده : عمتي .. عمتي ماتت

فهد : شوووووووووووووو.. انتي شو تقولين .. وينها ؟

حمده ( وهي تبكي ) : فحجرتي

ركض مسرعا اليها .. وجدها على الارض جثة هامدة .. حاولان ينبهها لكنها لا تستجيب .. تحسس نبضها وجده بالكاد يبين ..حملها لا شعوريا منه.. وحمده واقفة تبكي

حمده : بروح وياك ( معك )

التفت لها ونورا بين ذراعيه : لا .. ولا تخبريين أي حدباللي صار .. مفهووم

وخرج مسرعا بها .. وهو يتمنى ان لا يراه احد .. لانالوعد الذي قطعه على نفسه لعمته نورا لن يستطيع الحنث به اذا احد رآه ورآها بهذاالشكل ..

جلست حمده على سريرها متحطمه .. ولا تستطيع ان تستوعب ماحدث .. ما لبثت ان ارتمت على سريرها وانخرطت في بكاء يقطع القلوب .

.................................................. ....

وهي في غرفتها حائرة مما حدث .. وتتساءل في نفسها لماذا هندلا ترد على اتصالاتها .. اذا بطرقات خفيفة على الباب .. اذنت لطارق بالدخول .. شيءلم تتوقعه .. هو هنا بعد غياب واين على عتبة باب غرفتي .. مؤكد ان ما يحدثمؤشر خير .. ابتسمت وهي تنظر للواقف عند باب غرفتها .. واطالت النظر اليه ..وكأنها تستعتبه على طول غيابه .. ودار حديث طويل بين اعينهما ...

أمل : هلا والله باخوي .. هلا بمجوود .. حياك

دخل على حياء .. لان صار له مدة طويلة لم يطرق بابغرفتها .. اغلق الباب وجلس بجانبها على السرير .. وهي تتابعه بنظرة فرح وابتسامةشوق ..

امل : والله من زمااااااااااااااان ..

ابتسم لها ابتسامة خفيفة .. ما لبث حتى استلقى في حجرها... فعل استغربته امل من اخيها .. خالطها شعور بالخجل والحياء .. ولكنها ابتسمت.. اما هو فاخذ يحدثها : تعبااان يا اموول .. والله تعبان ولحد حاس فيني ..

امل : سلامتك من التعب .. فعدوينك ان شاء الله ..

اخذت تلعب في شعره باطراف اصابعها .. شعره طويل يصل الىاسفل رقبته ..

ماجد : آآآآآآآآآآآه يا امل .. من يوم ما ماتت شيخه واناميت

شهقت بخفة ورددت على كلامه : ماتت ؟!!!

ماجد : هيه ( ايه ) ماتت .. كنت يالس مع ربعي ( اصحابي )في كوفي الجامعة .. وكتبي قدامي احاول اراجع دروسي لان علي امتحان بعد ساعة .. شوييرن موبايلي .. كانت هي المتصلة..

ماجد : الووو .. هلا بهالصوت ..

كانت تبكي ومنهارة من البكاء .. وحتى انها لم تستطع الردعليه الا بشهقاتها .. وقف مفزوعا وخرج من الكوفي حتى يستطيع سماعها جيدا .. لاناصوات الشباب لا يدع له مجالا ان يسمع جيدا ..

ماجد : شو فيج .. شيختي بلاج تصيحين .. شو صاير ...تكلمي .. تراج خوفتيني .. ردي علي..

اخيرا وبصوت خالطه بكاء وشهقات وبانفعال وغضب واضح :ماجد .. الا ابوي يا ماجد .. الا ابوي .. ابيع العالم كله عشانه .. ماجد انا مب قدعمك واهلك .. انا مب قدهم

وانخرطت في بكاء مُر .. وصوت اغنية عبدالله الرويشدانتهينا تصدح في المكان..

ماجد : شيخة .. انتي شو تقولين .. شيخة انتي فالسيارة ؟

لا يرد عليه الا بكاءها المؤلم .. اكمل كلامه بانفعال :شيخه .. وقفي .. وقفي السيارة .. وقولي لي انتي وين .. شيخة حبيبتي .. وقفي اللهيخليج .. لا تسوقين وانتي بهالحاله

شيخة : خلاص يا ماجد .. انساني .. حكموا علينا بالاعداميا قلبي .. قتلوني يا ماجد .. قتلوني ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ

صرخة .. وبعدها هدء المكان .. لا صوت لا بكاء .. الا صوتماجد يكلمها لعلها ترد عليه ..

نزلت دموعه وهو يتذكر ما حدث .. ونزلت دموع امل معه ..قال : سوت حادث .. بعد ساعة اتصلت ع عمي ابو شيخة .. وعرفت انه بالمستشفى رحت له.. ولا اعرف كيف وصلت هناك ... ولا اعرف شو صار عقب ما انقطع اتصالي معها .. احس انيفاقد واييد من اللي صار معي .. وصلت المستشفى مثل المينون ( المجنون ) رحت الطواريلقيت عمي بو شيخة يالس ع الارض وحالته ما اطمن .. سالته : وين شيخة ؟ طالعنيبعيون الابو اللي فقد اغلى شيء عنده .. وبعدين طالع الدختور ( الدكتور ) .. رحتصوب الدختور .. سالته عنها .. من نطق انها ماتت .. مسكت فيه .. وانا اصرخ : انت شوتقول .. شو ماتت ... ؟؟

الطبيب : البقية بحياتكم

تركه ماجد بعد ان ايقن ما سمع منه .. توجه لوالد شيخةالمنكسر وجلس القرفصاء امامه : عمي .. شيخه ما ماتت .. شوف الساعه كم .. الساعهبعدها 11 يعني شيخه فالدوام .. شيخه ما تطلع من دوامها قبل الساعة ثنتين ونص ..يعني اللي داخل مب شيخة .. قوم خلنا نروح لها .. ونسوي لها مفاجأة فشغلها .. ياللاقوم يا عمي

ابو شيخة لا يرد .. سوى دموعه الهادئة التي تعبر عن ماحدث .. اما ماجد فاصبح كالتائه الذي لا يريد ان يعي الواقع .. بكى وهو في حجر اخته.. وبكت هي معه ..

ماجد : ذاك اليوم ما ادري شو صار وياي ( معي ) ..عقبهاباسبوع انتبهت .. كل اللي صار في ذاك الاسبوع ما اذكره .. وين كنت وين رحت .. شوصار .. ما اذكر .. اذكر اني وعيت ( افقت ) وانا في حجرتي .. كيف وصلت هني ما ادري.. آآآآآآآآآه ذبحوني .. كله من ابوي وعمي ..

امل : كيف عرفوا عن شيخة ؟

نهض وجلس بجانبها وطأطأ راسه : انا السبب .. رحت لابويوقلت له اريد اخطب فلانه بنت فلان .. سالني من هم وين عايشين .. خبرته بكل شيء.. قالي يصير خير .. بعدها بكم يوم رحت له .. سالته شو صار ع موضوعي .. هو ظن انينسيت وانها كانت مجرد نزوة .. بعدها بيومين صار اللي صار .. عرفت ان عمي راح لهاوهددها .. وقال لها يا انا يا ابوها ... قتلوني يا امل .. وربي قتلوني .. دمروني.. اريد ارقد .. حاس اني من سنه ما رقدت .. حجرتي تذكرني بشيخة .. كل شيء فيهاينادي شيخة ..

قامت امل .. ووقفت امامه .. رفعت راسه بكفيها وقبلتجبينه ثم قالت : ارقد فحجرتي .. وانا بروح الصاله اسولف ع المسن ..

ابتسم لها .. وقال : سامحيني امووله .. كدرت خاطرج ..

امل : ياللا عااد .. شو هالرمسه .. ياللا ارقد .. بس لاتنسى تحلم في هههه

ضحك معها ثم استلقى على سريرها .. وهو يضع المخدة تحتراسه استنشقها : يا الله شو هالريحه الغاوية ( الحلوة ) صدج الحين برقد ولا بحسبشيء ..

امل : هههههههه نوم العوافي يا رب ..

اخذت جهازها المحمول وفتحت الباب وقبل ان تخرج ناداها :سامحيني ..

ابتسمت وقالت : احبك ..

ثم خرجت واغلقت الباب خلفها ..

.........................................

كان جالسا على مكتبه ومنهمكا في تخليص بعض المعاملاتوالاوراق التي امامه .. تعب واسند راسه على الكرسي واغلق عينيه .. واخذه فكره لسبعسنوات مضت .. حين ذهب طالبا يد فتاة اغرم بها اول ما رائها في احدى المولاتالكبيرة مع امرأة كبيرة بالسن .. كان يمشي مع اصحابه بعد ان تناولوا القهوة فيالكوفي الموجود بالمول .. وشد انتباهه تلك الفتاة التي تمشي على حياء وتحاول انتتجنب الشباب الذين يمرون بجانبها وبجانب المرأة التي كانت معها .. كانت كاشفةالوجه ولكنها متحجبه .. جمالها عاادي .. ولكنها دخلت قلبه الذي لم يفتحه لاحدقبلها .. وهو على كرسيه ومغمض عينيه تذكر الحوار الذي دار بينه وبين والدها منذسبع سنوات ونيف ..

الاب : والله يا ولدي .. ما بنلقى انسان مثلك .. ولاتهمنا الفلوس .. يهمني ازوج بنتي من ريال يعرف يحافظ عليها

كان والدها انسان متواضع برغم امواله التي تملأ البنوك.. تمت الخطبه على خير وفي فترة الخطبه عرفها وعرفته اكثر .. والتقت مشاعرهما ..وتوقد في قلبيهما حب غريب .. حب صادق بعيد عن كل زيف .. بعد هذه الذكرى مرت فيرأسه ذكرى اخرى حدثت بعد شهور من خطبته لها .. كان في المستشفى بعد حادث سيارة نجىمنه باعجوبه .. زاره والدها وهي بمعيته .. كان قد علم من الطبيب انه لن يستطيعالمشي بسبب الضربة القوية التي تعرض لها ظهره .. ولكن طمئنه انه سيستطيع المشي اذااجرى العملية ..

الاب : اسمع يا ولدي .. ما اريد اسمع منك هالرمسه ..شفقه وما شفقه .. هذي البنت قدامك اسالها اذا تبيك او لا .. واذا هي مشفقه عليك اولا

نظر اليها وكانه يسالها : هل ما زلتي ترغبين في ؟ هلتحبينني بحق ؟ عرفت هذه الاسئلة من نظرة عينيه .. قالت وبحياء اسره : فلاح .. عمريما شفت ريولك ( رجليك ) ولا فكرت ان فيوم ممكن اضيع كل شيء عشان شيء لا يقدم ولايأخر .. انا حبيت قلبك .. حبيت روحك .. حبيت الانسان الطيب اللي داخلك .. ودامهالشيء بعده فيك .. بكون لك .. سواء مشيت او بقيت ع كرسي ..

كلامها اعاد له الحياة .. عرف انها مختلفه من اول مرةرآها .. وها هو يتأكد مما عرف .. زاد حبه لها .. وملكته بكل شيء فيها .. اخلاقها.. وعقلها .. وحياءها الجميل .. وحب والدها الذي عرف كيف يربيها .. وزاد حبه لهعندما عرض عليه ان يتكفل بكل مصاريف العملية .. وسيعتبرها هدية زواج ابنته ..

قالت بعد ان قدم والدها عرضه : فلاح .. تاكد ان العمليةما تهمني .. كثر ما يهمني انك تكون معي..

رغم حياءها الشديد الا ان هذه الجملة خرجت منها دونتفكير .. ما لبثت ان خجلت بقوة لما قالته .. وعاتبت نفسها .. كيف قالت ما قالتهوامام والدها ..

لم ينتبه لابو حسن الذي دخل عليه الا بعد ان ناداه : ياطويل العمر ..

لف بكرسيه وتقرب من الطاولة : آمر يا بو حسن ..

ابو حسن : ما يامر عليك عدو يا طويل العمر .. بس بغيتاستاذنك .. الولد تعبان شوي والحرمه داقه علي تريدني اروح لها ..

ابتسم ابتسامة خفيفة زادت من جماله الشرقي وبانت معهاغمازاته الخفيفة

فلاح : روح شوف ولدك .. وعندك اجازة باقي اليوم .. ولاترجع الا اذا تطمنت على حسن .. ولا تنسى اطمني .. واذا ناقصك شيء لا يردك الالسانك ..

ابو حسن : ما تقصر يا طويل العمر ... بس ان شاء الله مناوديه المستشفى برجع لشركه ..

فلاح: قلت لك عندك اجازة باقي اليوم .. روح ولا تحاتي ..

ابو حسن بفرح وامتنان : الله يطول بعمرك ويفرحك واشوفعيالك وعيال عيالك

بانت على وجهه ابتسامة حزن .. وقال في نفسه : ما بغيتغيرها تكون ام عيالي .. ولا بيكون غيرها بحياتي ..

...........................................

هناك عائلة في روايتنا لم نتعرف عليهم وما يدور بينهم ..وماذا دورهم في روايتنا هذه .. انها عائلة ابو سعيد .. الرجل الذي تزوج اخت ابوفهد من امه وابيه .. لديهم من الابناء ستة ابناء .. ولدان وهم سعيد وحمد .. واربعبنات .. الكبرى هُدى متزوجه من رجل عماني الجنسية .. ومها اصغر من حصة واكبر من سعيد بسنتين عمرها 21 سنة .. ومهرةاصغر من حمد بسنه ونص وعمرها 15 واخر العنقود ميره وعمرها 9 سنوات ..

كان حمد جالس فالصالة على حاسوبه كالعادة .. فلقد احبالقروب الذي يقربه من شباب عائلته وبناتها .. دخل عليه سعيد قادم من الجامعة لانهياخذ كورس صيفي .. وبعد ان القى التحية وردها حمد

سعيد : حمد .. تخاويني ( تصاحبني ) للعين ( مدينة من مدنابوظبي كما ذكرنا سابقا )

حمد : شو الطاري .. شو لك فالعين تروحها ..

سعيد : بروح اشوف حبيبتي ..

حمد : استغفر الله العظيم .. الا مره دبي ومره الشارجه (امارة الشارقة ) .. والحين العين .. سعيد خاف ربك .. عندك خوات

سعيد : انت شو لك .. تخاويني والا شو ..

وقعت هذه الجملة في اذن مها .. وقالت : وين بتروح

سعيد : انتي مالج دخل .. وين اروح ومن وين ايي ( اجيء )سامعه

حمد : ليش تكلمها جذي .. هي شو قالت

سعيد : اكرهها .. والله ما اطيقها .. يا ليتها ماتت ..اكرهها

وترك المكان .. وقفت في ذهول مما سمعت .. دائما يجرحهابكلامه .. ولكن هذه المرة مختلفة .. يكرهني .. هذا ما اخذت تردده في عقلها وهيتبكي دون صوت .. اقترب منها حمد : لا تصيحين .. سعيد وعارفتنه .. ما يقصد الليقاله ...

مها : يكرهني يا حمد .. يكرهني ..

ثم تركت المكان تتلمس خطاها ..

حمد : لا حول ولا قوة الا بالله ...

............................................

بعد ما تركته في غرفتها .. نزلت لصالة الصغيرة .. التقتبوالدتها التي بان على وجهها الحزن .. ولكنها لم تنتبه لابنتها .. مشت بسرعه ووضعتالجهاز في الصالة وخرجت تبحث عن والدتها .. وجدتها جالسة فالصالة الاخرى وحدهاوالهم يحيط بها .. اقتربت منها وكعادتها بالكلام : شو فيه الحلو زعلان ..

لفتها بذراعيها وقبلتها ..

ام راشد : ما في شيء .. بس افكر بابوج ( والدك ) هالاياممتغير .. وبعيد عنا .. وكل ما يرن تلفونه قام وراح عنا .. حتى ما ييلس ( يجلس )ويانا مثل قبل .. ما ادري شو فيه

امل ( وبدلع لوالدتها ) : تغارين عليه ..

ام راشد : وليش ما اغار عليه .. ابو عيالي وعشرة عمر ..بس مب هذا اللي مخوفني

امل ( باهتمام ) : عيل شو ؟

ام راشد : لالا تحاتين .. الا خبريني شو هباتج (استعداداتك ) لليامعه ( الجامعه)

امل : تمام .. بروح اخر الاسبوع اسجل عشان اخذ شهادةالتوفل( TOEFL ) .. ما في اخيس فليفل ثري( level 3) ...

ام راشد : وهند ؟؟

امل : هندووه الدبه شكلها ما بتسجل .. بس بحن عليها نسجلمع بعض مب بكيفها ..

ام راشد : الله يوفقكن .. وينولكن اللي فبالكن ..ويفرحني فيكن

امل : آآآآآآآآآآآآآآآمييييييييييييييين ( وهي ترفعكفوفها )

ام راشد : هههههههه الله يوفقج يا بنيتي ..

بعد ما تكلمت مع والدتها وغيرت من نفسيتها ذهبت للصالةالاخرى وفتحت جهازها .. لا يزال القروب مسجل خروجه .. يرن موبايلها تضع السماعه :هلا والله بحصووه .. هلا بالعروس .. شحالج

حصة ( بخجل ) : بخير .. انتي شحالج ؟

امل : تمام من سمعت هالصوت .. خبريني شو العرس ( الزواج) وياج ؟

حصة : هههههههه تدرين اني زعلانه عليج ..

امل : افاااااااا .. وليش ؟

حصة : لانج ما ييتي عرسي ..

امل : هندووه سدت وكفت .. وبعدين انا كنت مريضة .. والاما خبرتج ؟

حصة : خبرتني .. بس حسيت انه عذر .. وانج بعدج زعلانهمني عشان ...

امل : لا زعلانه ولا شيء .. صح اني زعلت اول ما دريتبسواتج .. بس بعدين نسيت كل شيء

حصة : الله يخلي ابوج ما قصر .. الله يطول بعمره

امل : آآآآآمييييييييين

اكملن حديثهن وهن يتذكرن ما حدث بعد ذاك اليوم .. عندماتعبت حصة وذهبت امل معها للعيادة .. كانت حامل .. هذا ما غير امل .. فكيف حامل وهيلم تتزوج الا على الورق .. بعد يوم من معرفة امل بهذا الامر اتصلت عليها حصة وهي تبكي ..وتطلب منها ان تسامحها .. امل طيبة ولا تستطيع ان تزعل على احد طويلا .. واخبرتامل بخوفها لان من هو زوجها لا يستطيع ان يعمل حفلة الان ويشهر زواجهم .. ولو وصلالخبر لاعمامها سيقتلونها .. فكرت امل معها بحل لهذه المشكلة ... ولم تجد امامهاالا والدها .. باحت له بخوف صديقة طفولتها وبمشكلتها .. وبالفعل قابل الشاب وتكلممعه .. وقام بكل ما يلزم .. واقيمت حفلة زواجهما .. وانتهت تلك المشكلة التي المتبحصة ...

...........................................

ماذا سيحدث لنورا ؟؟ وحمدهكيف ستخرج من ورطتها ؟
ماجد هل سيستطيع نسيان شيخة؟؟
من هي خطيبة فلاح ؟ واين هيالان ؟وكيف اصبح صاحب شركة بعد ان كان انسان بسيط ؟
ما قصة ابو راشد والتغيير الذي طرأ عليه ؟؟ وهل ستعرف امراشد ما به ؟

ما قصة مها ؟؟ ولماذا اخاهاسعيد يكرهها ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-09-12, 11:10 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الجزء العاشرمن روايتي

تمر الايامسريعا على ابطال قصتنا ... ام راشد لم تتجرأ حتى الان ان تسال ابو راشد عن سبب تلكالمكالمات التي لا تزال تاتيه .. وتعكر ايامها .. وابو فهد حتى الان لا يعلم شيءعن ما حدث لاخته نورا .. لم ينكر غيابها سوى مريم .. التي سالت عنها واخبرها فهدانها بالمستشفى لانها تعبت قليلا .. ولا احد يعلم حتى الان ما هو مرضها وسبب تعبهابهذا الشكل .. مرت الاسابيع عليها وهي بين الحياة والموت .. لا تعلم بمن يدخل ومنيخرج من تلك الغرفة التي يسكنها الصمت الا من صوت ذلك الجهاز .. دخل عليهاوالابتسامه تملأ وجهه الحنطي .. جلس بجانبها بعد ان قبل جبينها ..
فهد : اخبارعموتي اليوم ؟
نورا (وبتعب واضح ) : بخير والحمد لله .. شحالكم انتوا .. وحمده شحالها ؟
فهد : كلنابخير .. انتي لا تحاتين .. وحمده بخير بعد .. صارت ما تفارق حجرتها الا اذازقرناها ( نادينها ) للاكل .. وبعد مرات ما تاكل معنا .. كل يوم تسالني عنج ..
نورا : متىبطلع ؟
فهد : عقبباجر ان شاء الله .. سالت الدختور وقالي اذا تحسنت حالتج بيطلعج ..
نورا : تعبتمن المستشفى .. ما تقدر تخليه يرخصني الحين ..
فهد : حتى لواقدر ما بسويها .. لازم اطمن عليج اكثر – قام واقف – ياللا تامريني بشيء ؟
نورا : وين؟ الحين واصل ما لحقت اشوفك ؟فهد : بروحبيت عمتي .. من زمان ما شفتها .. وسعيد عازمني ع الغدا ..
نورا : سلمعليهم ..
فهد : انشاء الله يوصل .. بمر عليج فالليل ان شاء الله .
ما ان خرجحتى رن موبايلها منبها بوصول رسالة نصية .. لم تصلها رسائل من ذلك الرقم المجهولمنذ فترة .. وها هي تجد رسالة شلت تفكيرها .. كان مضمونها :
اليكي يا منسكن قلبي .. اليكي انتي فقط .. وليس لغيرك ابعث شوقي برسالة قصيرة ..واتمنى لك الشفاء العاجل
ما ان قرأتاخر جملة حتى اتسعت عيناها .. واعادت قراءتها اكثر من مرة .. ارادت ان تستوعبها ..الرقم لا تعرفه .. ولكن مؤكد ان صاحبه يعرفها .. ليست صدفة .. هذا ما كان يدور فيراسها .. ارادت ان تعرف من .. وهمت ان تكتب له رسالة تساله عمن يكون .. ولكنهاتراجعت .. وقالت بصوت خافت : لا .. يمكن صدفة .. يا ربي .. حاسه بشيء مب زين بيصير .. يا رب ما تكون حمده
.................................................... .......
عاد من عملهوالتقى بوالده عند الباب .. اخبره بانه يريده بعد الغداء .. وفعلا ما ان تناولواالغداء حتى ذهب راشد للقاء والده .. طرق الباب ودخل غرفة والديه .. جلس وقال :آمرني يا الغالي ..
ابو راشد :من كلمت عمك .. وانت ما قلت أي شيء .. ولا خبرتني متى تبانا نروح نحدد معهم كل شيء .
راشد :ابويه .. متى ما اخلص من هالدورة يصير خير .. وان شاء الله ما يصير خاطرك الا طيب ..
ابو راشد :بارك الله فيك يا ولدي .. الا بسالك ؟
راشد : آمر ..
ابو راشد :اخوك ماجد .. ما خبرك شو مغيرنه علينا ..
راشد : لاوالله .. وانا اشوفه عشان اساله ؟ كل وقتي رايح بهالدورات والشغل .. بس ان شاءالله بيلس وياه وبساله .. بس انت بعد لازم تتقرب منه ..
ابو راشد :هو ما طايج ( راغب ) يشوفني .. وتبيه يتكلم معي .. ما اقول الا الله يهديه ..

الطرقاتالخفيفة على الباب والتي كانت على شكل نغمة قطعت حديثهم .. دخلت امل ومعها سلطان ..
امل : بغينانجتمع معكم مثل قبل .. وخاصة ان ما باقي لي الا اسبوع وبخليكم ..
تقترب منوالدها الجالس على السرير وتحتظنه وتقبله ..
ابو راشد :والله البيت من دونج ما بيكون له طعم .
سلطان : هيهمحد بيحشركم ( يعمل ضجة )
راشد :ههههههههههههههه والله صدج بيهدا البيت .. بس صدج ما بيكون له طعم بدونج
نزلت دموعهالا شعوريا .. فهي لم تغب يوما عن منزلها ..
سلطان : بداالفلم الهندي .. بلاج تصيحين ..
دفنت راسهابحضن والدها .. اخذ يمسح على رأسها ..
ابو راشد : لا تصيحين يا بنيتي ... اريدج تكونين قوية .. واللي راحن العين مباحسن منج .. تراهن بعدن عن اهلهن ..
مسحت دموعها: بس ما اقدر اعيش بعيد عنكم .
راشد : لاتصيرين دلوعه .. وبعدين هندووه وياج .. يعني ما بتملين .. ومريووم بعد هناك ..يعني ما بتكونين بروحج
..
امل : ليشخلصت الاجازة بسرعهسلطان :هههههههههههه عشان اكون فصف ثاني ثانوي وتبقى لي سنه واتخرج من الثانويه ..
ابو راشد :الله يوفقكم ..
قام راشدواقفا : ياللا اخليكم . بروح ارقدلي شوي قبل صلاة العصرامل : ابويهاريد فلوس .. بروح المكتبة ..
ابو راشد :ما طلبتي .. قومي ييبي ( احضري ) البوك ( محفظة النقود ) ..
قامت املتحضر محفظة النقود من على الكوميدينا .. اعطتها والدها .. فتحها واخرج منها الف درهم واعطاها .. والف درهم اخر لاخيها سلطان ..
امل : هذاواايد ابويه ..
سلطان :والله ما تقصر يا بو راشد .. انت كريم واحنا نستاهل وقبل والده على راسه ..
وفعلت املنفس فعله ..
سلطان :اموول .. بروح وياج المكتبه .. متى بتروحين ..
امل :امممممممممممم بعد العصر .. شو رايكسلطان : تم.. ياللا ابويه اخليك .. وقبل ان يخرجوا نادى ابو راشدعلى امل : وين امج ؟
امل :فالصالة تكلم خالوتي ام فيصل .. اقولها انك تبيهاابو راشد :هيه خبريها اني اريدهاتلمس رأسانفها بطرف اصبعها السبابة : ان شاء الله ع هالخشم ( الانف )
ابو راشد :ههههههههههههههه الله يقطع بليسج .. روحي زقريها .. وخلي عنج هالسوالف

.................................................. ........

النوم لميعد يطرق جفونها إلا سويعات قليلة ، وتنهض مفزوعة من تلك الاحلام التي تراودها ..اضحت حبيسة غرفتها وبالكاد تُرى .. ها هي تجلس على كرسي التسريحة بعد ان امتنعت عنتناول أي شيء هذا اليوم .. بطنها خاوي .. وعقلها تملأه الافكار الغريبة .. افكارجيدة واكثرها سيئة .. شدت قبضتها على المشط الذي امتلأ بالشعر .. فحتى شعرها مل منبقاءه على رأسها واصبح يتساقط بكيرة .. نزلت دمعتان تنبأآن بفكرة مجنونة راودتها .. وقفت ووضعت المشط على التسريحة ومسحت دموعها وهي تحدثنفسها : مالج أي مكان فهالحياة .. انتي ولا شيء يا حمدة .. ولحد بيهتم فيج .. حيةاو ميتة كله واحد .. حياتي ما تنطاق .. لازم انهيها ..خرجت من غرفتها قاصدة غرفة عمتها .. لا تزال تذكر علبة الدواء ومكانها .. وبالفعل دخلتوفتحت الدرج واخذتها .. نظرت اليها وهي تعتقد انها وجدت خلاصها .. قرأت ما كتب علىالعلبة وجحظت عيناها وتمتمت : عمتي فيها ....... الله يكون بعونج عموتي .. وساكته.. ليش ؟ابتسمت ابتسامة ساخرة وقالت : الظاهر عمتي مثلي كرهت حياتها .. وهذا الشيءاللي بينهي حياتي .رصت على العلبة بقوة وخرجت منالغرفة ، اذا بمريم خارجة من غرفتها .
مريم :حمدووه .. شو تسوين فحجرة عموتي .. وشو اللي فيدج
اخفت العلبةوراءها وقالت : ولا شيء .. مالج خص اوكي ..
ذهبت الىغرفتها وتركت مريم واقفة والشكوك تملأ رأسها .. مر عليها والدها وهي على وقفتها ..و سالها عن حمده .. واخبرها انه يريدها في غرفته .. طرقت مريم الباب على حمده التياغلقته بالمفتاح وكانت جاسة ع سريرها تتأمل العلبة بخوف : شووو
مريم من خلفالباب : ابويه يبيج .. يترياج فحجرته ..
حمده : اوكيالحين اروحله ..
وقفت واخفتالعلبة في احد الادراج واقفلته واخذت المفتاح معها .. فتحت الباب واذا بمريم .
مريم : حمدهفيج شيء ..؟؟
حمده : مافي شيء .. بروح اشوف ابوي .. عن اذنج.
مريم وهيتكلم نفسها : والله ما فاهمه عليج يا حمدووه .. ولا ادري شو تحت راسج .. الله يسترعليج .
دخل غرفتهووجد زوجته ترتب الملابس في الدولاب .. قال لها بعد ان القى التحية : ام فهد ..ممكن تطلعين من الحجرة .. اريد ارمس حمده فموضوع .
ام فهد بغضب: وليش ان شاء الله اطلع .. بينكم شيء ما تبيني اعرفهابو فهدبانفعال : ترومين تطلعين والا شوام فهد :اوووووف انزين .. مادري شو وراك وياها .. زوجها وفكني منها ..
اغلقت بابالدولاب بقوة وما ان فتحت الباب حتى رأت حمدة امامها .. لم تتكلم فوجهها تكلم عنها.. تركت الباب مفتوح وذهبت على غيض .. دخلت حمده .. وامرها والدها ان تغلق البابثم ربت على السرير بيده يدعوها للجلوس بجانبه .. مشت على حياء وجلست حيث اشار ..هي للان تراه غريبا عنها والسبب بعده عنها وهي طفلة ..
ابو فهد :حمده يا بنتي .. البنت ما لها الا بيت ريلها(زوجها) .. والمفروض هالكلام الليبقوله كانت امج لازم تقوله لجعندما سمعتهينطق بامها تمتمت بغيض : الله ياخذهاابو فهد :شو قلتي ؟حمده :سلامة راسك ابويه .. ما قلت شيءابوفهد:سمعي .. انا ما اريد لج الا الستر .. وراشد بيصونج .. ريال ما عليه كلام .. وهوولد عمج واولى فيج .. ولا اريد اغصبج ع شيء .. بس هذا ولد اخوي .. وانا ما اقدرارفضهم مب حلوة فحقهم .. شو بقول لهم .. حمدة ما تبيكم .. والله فشلة يا بنتي ..
حمده : همكلموك ؟
ابو فهد :لا والله .. بس فاي وقت بيتكلمون معي وبيحددون كل شيء .. ومثل ما قلت لج .. مالجالا ولد عمج ..
حمده : الليتشوفه .. اقدر اروح الحين ؟ابو فهد :الله يكملج بعقلج .. هيه جذي ابيج ما تردين لي طلب .. روحي يا بنيتي والله يوفقج ..
ما ان خرجتحتى نزلت دموعها .. ذهبت الى غرفتها وفكرة انهاء حياتها اصبحت طور التنفيذ .. فهيلا ترى أي خلاص لها مما هي فيه الا الموت او الانتحار بشكل اصح
..................................................
في منزل ابوسعيد وبالاحرى في مجلس الرجال يجلس حمد مع فهدفهد : الحينهو عازمني ورايح ومسويلي طاف
حمد :هههههههههههههههههههههههه هذي سوالف سعوود .. ما ايوز لا وبعد كان يريدني اروحوياه .. والله ما ادري انه عازمنك والا كان رحت وسويت الطاف معه هههههههه
فهد : حتىانت .. الله يستر منكم ..
تدخل مهرةعليهم وهي ترتدي بنطلون جينز وتي شيرت وبدون ان تضع غطاء شعرها (الشيله ) القت التحيه وصافحت ابن خالها فهد وجلست
حمد :اييييييييه انتي شو يايبنج هني
مهرة : شوفيها عاادي .. ولد خالي وبيلس وياهحمد : انتيمتى بتكبرين .. وداخله علينا جذي ..
مهرة وهيتكلم فهد لتغيض حمد : وشو اخبارك يا ولد الخال ؟
فهد : واللهالحمد لله .. انتي شو اخبارج .. واخبار الاجازة وياج ؟
حمد :بتقومين والا شو
مهرة :والله تمام .. كل شيء اوكي ..
قام حمدومسكها من ذراعها .. ووقف فهد
حمد : قوميروحي داخلمهرة :آآآآآآآآآخ .. شو فيكفهد : حمدخلاص خلها .. مهير مثل اختي الصغيره ..
يفك قبضةحمد .. ويطلب من مهرة تجلس .
مهرة :وبعدين وين تباني ( تريدني ) اروح .. امي فالمطبخ .. ومهوي مالي خلقها .. وميرووه24 ساعة ع سبيس تون ..الا توم وجيري وما اعرف شو .. خلني هني معكم ( وبدأت تبكي )
فهد : خلاصيا مهير لا تصيحين .. بس اخوج يبي مصلحتج .. وانتي كبرتي مب حلوة تطلعين جذي ..حتى لو جدامي (امامي)
مهرة وهيتمسح دموعها : بعدني 15 يعني صغيره .. خلوني اعيش مثل ما ابي .. كل البنات الليفسني جذي ..
حمد : لا مبكلهن .. لو كلهن جذي كان على الدنيا السلام ..
مهرة :انزين انت ما دخلك في .. عندي ابو وهو راضي
فهد : الاصدج اخبار عمي بو سعيد ؟
حمد : بعدهممسافريين .
مهرة :والله حالة .. الناس تروح فرنسا .. المانيا .. امريكا عشان يتعالجون .. وهو وربعهرايحيلي تايلند .. امحق مكانفهد :ههههههههههههههههههههههحمد : بسالعلاج عندهم يمدحونه ..
مهرة : الايمدحون الرخص
فهد اخذيضحك بهستيريا : الله يغربل بليسج يا مهير .. خلاص ما في .. شكلج بتموتيني ناقصعمر من سوالفج ههههههههههههه
مهرة : الله.. الحين انا اللي بجتلك ( ساقتلك ) خلاص عيل اخليكم .. هيه صح نسيت اقولك .. مهويتسلم عليك ..
تغيرت ملامحوجهه وهو يقول : الله يسلمج ويسلمها من كل شر .. هي شو اخبارها
مهرة : تمام.. ياللا اخليكم

.........................................



تابع الجزء العاشر من روايتي

تجلست امراشد مع ابو راشد في
غرفتهم بعد ان نادتها امل
ام راشد :خير .. قالت لي امل انك تبيني
.
ابو راشد :الخير فويهج يالغالية

ابتسمت له :شو فيك يا بو راشد ؟
ابو راشد :ادري اني تعبتكم وياي
( معي ) بس والله ما بغيت اكدركممعي .. ولا حبيت اضايج الاولاد فاجازتهم .. يا ام راشد انا طايح فورطة
ام راشد :خير يا ابو راشد .. شو هالورطه ؟
لا تخوفني
ابو راشد :والله بغيت احلها بدون
ما تدرون بس ما قدرت .. انامتسلف من ريال نص مليون .. ودخلت فيهن الاسهم وخسرت .. وهو رافع علي قضية لانيتاخرت ما رديتهن له .. ما ظنيت انه بيطلع نذل وصارلي وياه سنين .. بسالفلوس تعمي ..
ام راشد :افااا عليك يا بو راشد
.. ولا اتييني وتقولي .. عيل شوخانتي اذا ما وقفت وياك .. تدري ان فلوسي هي فلوسك
ابو
راشد : ما تقصريين .. بس هذي فلوسج .. ومن يوم ما ورثتيهن ما مديتايدي ع درهم منهن .. ولا بمد ايدي ..وخبرتج مب لاني اريد منج فلوس لا ... خبرتج لاني عارف انج ما صرتي ترقدينالليل تفكرين فحالي .. ومب بعيد بعد انه خطر فبالج اني معرس ( متزوج )
ام راشد :تبي الصدج .. هيه .. شكيت انك معرس علي

ابو راشد :ههههه
ام راشد :اسمع
يا سيف التوكيل بعده عندك .. وابيك تروح تسحب الفلوس اللي تبيها من حسابي .. ولاتقولي افلوسج وفلوسي .. اللي عندي لكولعيالك .. وعمري ما بفضل لفلوس ع راحت ريلي وعيالي
ابو
راشد : اصيلة يا عايشه .. والله يرحم ابوج وامج اللي عرفوا يربونج ..
عائشة او امراشد امرأة قنوعة
متواضعة .. ورثت من امها الكثيروالكثير .. وهي تكون اخت ام فيصل وام منصور من الاب .. تحب زوجها وابناءها بصورة كبيرة .. وتبحث عن سعادتهم ولو على حساب سعادتها .. تزوجت من ابو راشد منذ اكثر من 25 سنة .. احبته معالوقت فلقد كان زواجهم تقليديا ككلالزيجات فالماضي .. وكل يوم يزيد حبها في قلب ابو راشد
...............................................

فالمساء
ذهبت امل مع والدتها لمنزل خالتها ام منصور ... وكالعادة جلست اممنصور تشكي لام راشد همومها .. وانزوجها ابو منصور متغير عليها .. اما امل فذهبت لهند في غرفتها .. تكلمن عنالجامعة وذهابهن الاسبوع القادم لمدينة العين حيث تقع جامعة الامارات ..
هند :تعرفين انج غبية .. والا حد يطوف بعثة لبرع ويبقى هني
..
امل
: العين ومستصعبه الروحه لها تبيني اروح برع .. والله امووت وانا بعيدعن اهلي ..
هند
: ههههههههههههه
امل
( وبجدية ) : هند .. ليش القروب دايم مسجل خروج عندي .. انا ما اعرف فهالسوالف ولا ادري شو السبب ..
هند : واللهما ادري
.. غريبة
امل : انزينمحد سال عني
..
هند : لا ..الكل يعرف انج تدرسين
فالمعهد .. وعارفين انج ماتفتحين المسن
يرن موبايلامل ليقطع حديثهما

امل : هلاريوومه .. شحالج .. وشحال
خالتي وفيصل .. وناصر اذا اتصلفيكم ؟
ريم : بخير.. كلنا بخير ونعمة .. انتي شحالج؟
امل : بخير
..
ريم : دووم.. اموول ليش حاذفة
ايميل القروب .. صح قلنا دراسةبس ما توصل لانج تطلعين منه
امل : شوو.. ما فهمت

ريم : ناصريسال عنج دووم .. ودايم
يسال هندووه .. ويقول لها ليشامل طلعت من القروب .. وهند خبرتنا انج انتي مليت من القروب وتبين تدرسينعشان الجامعه .. بس ناصر خبرني اقولج شيء
امل ( بصدمة) : شو

ريم : يقولجما فيها شيء اذا تدخلين
ساعة فاليوم تسلمين علينا .. الدراسة لها وقت والتسلية لها وقت . وعرفي كيف تنظمين وقتج .. وما في داعي تطلعين من القروب .
امل : اهااا

ريم : سمعيبطرشلج الايميل ع المسن
وضيفيه .. ترا الكل متوله عليج .. والحين بسكر امي تبي موبايلها ..
امل : سلميع خالتي .. مع السلامه

هند : شوعندها ريمووه ؟
امل : هند.. انتي حذفتيني من
القروب ..
هند
: لا .. و و و كيف احذفج .. مستحيل ..
امل ( وهيتقف ) : انتي تحبين ناصر ؟

هند :ههههههههه انتي شو تقولين
.. احب ناصر هههههههه ليكون تحبينه امووله
امل : لا

هند : انابشوف مشكلة القروب ولا
يهمج
اكملت
الحديث في نفسها : علي يا اموول .. ما تحبينه وانا بروحي سامعتنجتقولين انج تموتين فيه لسمووي .. بسناصر لي يا امل ..
امل : شوفيج
..
هند : ولاشيء .. بعدين بشوف
المشكله بالقروب
امل : خلينانروح تحت عندهن
..
هند : اوكي

وهن طالعات: ليش قلتي محد سال عني
.. وريم تقول ان الكل يسال عني ..
هند : بسمرة او مرتين وبعدين محد سال
..
امل : اهااا

.................................................. .....
الساعةالعاشرة ليلا جلست على الارض بعد
ان اغلقت باب غرفتها بالمفتاح ..جلست وعلبة الدواء في يدها وقد فتحت غطاءها وكوب الماء بجانبها علىالارض : لازم اكون قوية .. تعبت .. ما اريد اعيش .. الله ياخذ اللي كانالسبب .. دمرني .. دمروني .. ذبحوني وانا بعدني صغيرة ( بدأت دموعها تنزل ) محديحبني .. الكل لاهي بنفسه .. سامحني يا راشد .. والله احبك .. وادري انكتحبني .. بس .. بس ما اريدك تنصدم في .. ما اريد صورتي تتشوه جدامك ..سامحني .. احبك ....
.................................................. .

من هوالمرسل ؟؟ وهل هي صدفة كم قالت نورا ؟؟ وما هو الاحساس الذي انتابها ؟

حمده وفكرةالانتحار ؟؟ ما الذي سيحدث معها ؟؟ ولماذا دعت على والدتها ؟
من هم خلففقدانها عذريتها ؟؟ وهل سنعرفهم ؟ ام سينتهي كل شيء مع دواء
عمتها؟
هند وكذبهاعلى امل بشأن القروب الى اين سيوصلها ؟

فهد ما سرتغير ملامحه عندما اخبرته مهرة ان مها تبلغه السلام ؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 23-09-12, 11:15 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يلا قراءة ممتعة مع عشرة بارتات من الرواية الممتعة

اشوفكم بكره مع التكمله

تحيتي


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المخطي, الحب, الرحيم, الغلطان, الكاتبة, ائمة, ينهيني, عذاب
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:44 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية