لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-12, 02:33 AM   المشاركة رقم: 341
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 102007
المشاركات: 1,237
الجنس أنثى
معدل التقييم: وردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1356

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
وردة الزيزفون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

صباح الورد ......صباح الابداع والتميز ...صباح بريحة المطر ونسمات الهواء اللذيذة .... صباح الروقان عليك ضمضم وعلى قارئاتك المبدعات بروقان جونا الباريسي هالايام .... بارت جدا جدا مشبع من كل النواحي سواء الاحداث او طول البارت او كمية المشاعر العميقة والمتنوعة من ناحية كل شخصية الي حزن ووجع متعمق بداخله والي مشتاق وغارق بالعشق والي خايف ومتردد وغيره من تذبذبات بالمشاعر

حاتم والثريا

حبيت ابتدي فيهم لانو البارت هذا اول خطوة لجمع حياة هالاثنين وربط المصير ......حياة من خلالها بنكتشف اكثر مدى ملائمة هالاثنين لبعض ....بنعرف هل الثريا بتقدر تتخطى ماضيها مع بدايتها الجديدة وهل بيجي يوم تحاور نفسها عن مدى فرحة قلبها بحياتها مع حاتم وكيف قدر يجذبها وصدمتها بشخصيته الي ماتعرفها ....مابستعجل انتظر اكتشافها انها المعشوقة الي قرت عنها لا هالشي بيجي دوره بعد احداث تحمل تدرج في تبدل نظرة الثريا لحاتم كزوج وحبيب في المستقبل

اما حاتم فرحته وصلت لنا بقدر كبير بصراحة ضمضم اعشق الطريقة الي توصفي فيها عمق العاطفة او الفرحة الي بقلب الشخص بأبسط طريقة لما تتعمق بالوصف من خلال حركاته ردات الفعل الواضحة على ملامح الوجه وكلام النفس يدخل للاعماق يعني اقراء الجزء واتصور الحدث وارجع اقراه مرة ثانية احس الفرحة تعمقت بشكل اكبر من الاول ......يعني فرحتي لحاتم كانت صادقة لانه مشاعره وفرحته صادقة واهم شي انو الثريا ماخذلته بعد مادخلت الفرحة لقلبه بموافقتها واخيرا صارت حلاله حلم تمناه من الصغر

يعني شخص حافظ تفاصيل لذكريات قديمة وكل مامرت السنين تعمقت اكثر هالذكريات كأنها صايرة من قريب اي عشق يحمله هالانسان

بس على الرغم من ثقتي بعقل الثريا بس حاسة انها بتوجع حاتم بطريقة غير مباشرة والخوف انها بيوم تطعنه بزلة لسان تذكر فيه اسم فهيدان لانو مهما كان هي عاشت معاه سنين وتعمقت بمشاعرها معاه وبصراحة مستغربة منه على قد الخوف والمشاعر الي كان يظهرها لها بدون تحفظ بالاخير قدر يطعنها علشان وحدة ماتزيد عنها ولا بشي بالعكس الثريا متفوقة عليها يعني فرق بين عشقه المزعوم وعشق حاتم لها الي حتى بعد ماتطلقت خاف ان يتقدم لها مراعاة لمشاعرها ومواجعها من الطعنة بينما فهيدان عادي عنده لو تموت ساعتها بس مايتنازل عن رغبته بالزواج من رزانوه وفي الاخير جاي يقول انو مستعد يلبي لها الي تبغيه بس ترجع لحظنه بكل بساطة

مااعتقد حياتهم بتخلو من المنغصات سواء بسبب اعتقاد الثريا بتعلق حاتم بأنثى غيرها والي اتوقع اقل شرود منه بيدخلها الشك وهي منطعنة بالخيانة قبل فلما تقراء اي شي جديد يعبر فيه حاتم عن تحرر حبيبته وقربها منه وحلمه تحقق الثريا بيجن جنونها انها بتتجرع نفس التجربة وماتنلام الي ينقرص مرة مايأمن المرة الثانية وفهيدان الي بيستغل خالد مابيقصر


قايد والجموح

الجموح تحمل بداخلها انثى ضعيفة وهشة وتصرفاتها الفوضوية وطولة لسانها بس علشان تخفي ضعفها يعني هي متخذة سياسة خذوهم بالصوت لايغلبوكم على طول اعصابها متحفزة للهجوم وبث السموم الموجعة لقايد وحتى ماهي مقدرة مدى قسوة اتهاماتها له طيب انا معاها انها مظلومة بالتحجير مع اني ارجع واعيد مو هذا الي قاهرها لانها مو رافضة قايد اصلا لانها شايفته مناسبها من جميع النواحي ومافي اي عيب ينرفض عليه بس مسألة تطنيشها ثمان سنوات قلل من ثقتها وكسرها والشيب حطم انوثتها اكثر

بس لو نظرت لحالها من ناحية ايجابية انو الي حجرها ماتزوج غيرها وخلاها معلقة ولا الي حجرها انسان فاشل اقل نتها بالشهادة ولا انسان همجي في تعامله مع الانثى ولا يقلل من قدرها لو بتشوفه من ناحية اهتمامه بخواته ومشاكلهم ومن ناحية التزامه بمي وهو مو ملزوم فيها راح تعرف مدى الرجولة والشهامة الي بدمه تحمد ربها في غيرها يحجروهم ازواج حتى ابتدائية ماعندهم بينما هم اعلى الشهادات يملكوها يحرموهم من الحياة العملية بحجج سخيفة والي اعظم الي يحجر بنت عمه سنين وتكبر بالعمر وبالاخير يفك تحجيرها وهي بالثلاثينات قربت تدخل الاربعين ويتزوج اصغر منها ومنه بسنين بدون اي ذنب او غلط منها

يعني ربي اعطاها واحد يعبر لها عن مدى عشقه فيها عن مدى رغبته بأمتلاكها وينتظر لحظة سكنها معاه تحت سقف واحد واحد هيمان ومو خجلان ولا مستنقص من رجولته انو يعبر بحب لها عن مشاعره بس هي وجموحها الي تعودت انها تفرض اشياء وتمشي عليها تطيع احلى لحظات عمرها بشي مو نابع من داخلها ولفترة هي محددتها راح تتعب ولا بتقدر تحارب قايد الي متعود على الحروب والمراوغات وخبرته اكثر منها بمراحل اصلا المقارنة بتكون ظالمة من ناحية عدم التكافئ ننتظر ونشوف مين نفسه اطول من الثاني


ماهر ودانة

بصراحة انا مع دانة بطلبها صح هي مو مضيومة ببيت عمها ولا متضررة بشكل فعلي بس الزوجة لها طموح تبغي تسويها من خلال مملكة خاصة تجمعها مع زوجها وماتقدر تسوي هالشي مع بيت يجمع فيه كذا شخص الوحدة تحس بالتقييد من هالناحية يعني لو كان ماهر مسكنها بدور كاملة يعني بيت فيه مطبخ ومجلس ومدخل خاص تستقبل فيه وتعزم وتقدر تاخذ حريتها فيه اكثر مستحيل بتطلب منه البعد عن اهله

في عدة حلول يقدر ماهر يسويها ويكون هو الي فارض على الدانة رايه مثل دايم هو يبغي قرب اهله طيب يبني له ملحق بسيط بحوش البيت يكون مستقل على هيئة بيت او شقة مصغرة مو غرفة نوم وحمام بس ويقول انها مستقلة
بكذا بيحقق طلب الدانة ومابيبعد عن بيت اهله اصلا هو بيجي يوم ولازم يستقل ببيت لو ربي رزقه بالذرية وين بيقعدهم بيجيب اسرة طوابق وبيكدسهم عليها

ماهر مشكلته مثل الجموح يحملو بداخلهم عشق كبير للطرف الثاني بس العناد والمكابر وفرض الراي من اهم صفاتهم هو مستغل حب دانة وتعلقها فيه وهالشي له تأثير كبير عليه وحبه منها ومعجبه بس هو مايبغي يقدم اي شي يعني ياخذ بس مايعطي وهالجفاف والبخل بالعواطف بيضره وبيضر زوجته مثل ماهو يحب الاهتمام والحب والرعاية في كل مايخصه حتى الدانة اذا هو الرجال ماقدر يتحمل فراق الي تعود عليه سنة كاملة بكل التفاصيل كيف بدانة الانثى الي عايشة جفاف وفقر عاطفي من جميع الجوانب لااهتمام بالي يضايقها ولا لمشاعرها ولا مشاركة بحبها شئ موجع للزوجة بصراحة اذا الحال ماتحسن بعدم وجود اولاد اجل كيف مع وجودهم ...

انا مستبعدة انو ماهر بيلتقي بمي او بيتزوجها حتى لو هذيك حاولت في حال تفركشت زواجتها بس ماهر ماهو فهد مستحيل تتكرر مأساة ال ثريا مع الدانة انا واثقة من ماهر لاني متأكدة انو سبب جموده وبروده الي عايش فيه هو الماضي الي مطبوع بذاكرته وخصوصا لو كان مراهق وقتها يعني اصعب مراحل يمر فيها الانسان متأكدة انو ضمضم بتفاجأنا بدواخل هالانسان

السؤال الحين بالنسبة للدانة هل اهلها بيكونو معاها وبصفها على تركها لماهر ولا بيكسروها ويرجعوها مجروحة ومهزومة له


وصايف ومي

مي كلامها اغلبه مو صحيح هذا هي اذا بغت تسوي الشي ماهمها اعطوها وجه او لا وماغير تعبي بالشنط كأنها مو شايفة خير وبالاخير تقول شكل الزواجة بتتفركش ......اجل يوم في مشاكل ليش مو مقتنعة بالي مشتريته وطمعانة بالمزيد ........
لو تبغي تزور قايد بتطلب من اي وحدة من البنات ومابيردوها حتى لو مو حابينها بس مافيهم حركات التجريح والاهانة ....على الاقل تحط ببالها لو ماقايد كانت الحين ببيت اهلها عند اخوانها لانو ماعنده الي يلبي طلباتها ولولا قايد كان هاللبس والعز الي عندها ماحلمت فيه لو مات بالرصاصة كيف بتكون حياتها اصلا تحلم تسكن بالفلة او حتى الشقة وهي مالها اي شي عندهم بدل ماجلست تقز بماهر ووسامته كانت جلست تفكر بخوف على مصير قايد ومصير بنتها لو صار فيه شي بس واضح انها ماتأثرت بالخبر وقايد كأنه مايعرفها جاي يسألها

اما وصايف عجبتني بسكوتها رغم المواجع الي انفتحت من جديد ....بس سكوتها لصالحها ولا انها ترمي كلمة تندم عليها لانها بتبين مدى انكسارها وحرقة قلبها لغريمتها .......خليها تحسس مي انها قدام خصم قوي بالقديم قدرت تنتصر واخذت الشايب منها واغرته بجمالها ومشى ورى شورها وباع رفيقة دربه الحين مين الي بتسلبه منها هل هو قايد الي حذرها اكثر من مرة ماتتعرض لها بأي شكل من الاشكال
اتوقع دور مي لسى ماابتدى بيطلع الدور الحقيقي بعد زواج قايد ماراح تترك لقافتها ورمي كلامها بدون اهتمام للجموح الي بتحترق من القهر بسببها وبما انها فتنة واعتقد اصغر منها بتشعل الغيرة بقلبها كل ماتقربت مي من قايد على الرغم انها محرمة عليه لانها زوجة ابوه بس غيرة الانثى ماتميز ولا تفرق

ابو طلال

هل من خلال الموقف الي صار مع ثامر بيكون بداية لدخول نجد ركب العشاق بعد مادفنت عمرها كم سنة في قوقعت ذكرى محمد اعتقد انو بيخطبها ابو طلال لسبب بداخله بعد هالموقف ونجد كالعادة بترفض بس قايد هالمرة مو ببساطة بيسكت على الرفض والحلم بيتكرر بس بشكل اعظم يخليها تستفسر عن المقصد من الحلم ...ومنها بتغير وجهة نظرها

في انتظار الثرثرة القادمة بشغف كبير

 
 

 

عرض البوم صور وردة الزيزفون   رد مع اقتباس
قديم 21-12-12, 09:02 AM   المشاركة رقم: 342
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 247070
المشاركات: 48
الجنس أنثى
معدل التقييم: radiant star عضو على طريق الابداعradiant star عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 159

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
radiant star غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

.
.

تسلم إيدينك خيتوو ضمني بين الأهدآب كالعادة جزء روعة ما ودي يخلص من المتعة اللي أحس فيهآ وآنا أقرآه ^^

حقيقتن البنآت مآ قصروآ ب الشخصيآت تكلموآ باللي بخآطري بس بضيف شغلتين عن الأخوين الأهبلين الجموح ومآهر

الجمووح مآ أقوول إلآ إنك إنسآنة مفتريّة ومتبطرة عآلنعمة أجل وحدة يحصل لهآ زي قآيد وتلطع فيه وتحط رآسهآ برآسه وتتحدآه ، جد مآ تستآهلينه ولو سمحتي آرسليه ليآ ع المدينة بفيديكس
وسنين عمرك اللي زعلآنة عليهآ آنتي اللي ضيعتيهآ آجل فيه بنت صآحية تآجل زوآجهآ لبعد الدكتورآه صرآحة أول مرة بحيآتي أقرأ عن حآلة زي كذآ ودآئمآ التجآرب الأولى يكون فيهآ خسآير ونسبة فشلهآ كبيرة ف آحمدي ربك جآت على كذآ وآبلعي العآفية وآهجدي بس

مهير يقهر جدآ وينرفز لكن سبحآن الله عجزت آكرهه وآحسني فهمت شعور دنوو تمآمآ لمآ شخص زيه يمتلك كآريزمآ وتحبه جدآآ لكنه مآ يبآدلهآ آحسآسهآ ومرتبط فيهآ شفقة وتكفير عن ذنبه فيهآ آيآم طيشه آحسآس مؤلم جدآآآآآ =|
و ودي آعرف كم كآن عمرهآ بآلضبط لمآ آنصآبت ؟ ولو يجي مقطع صغنن يوضح تفآصيل الحآدثة بكون مبسوطة كثير =$

وأعتقد إن مآهر كآن يشوف بجوآله رسآيل دنوو اللي كآنت تحرق جوآله فيهآ ومستغرب إنهآ هددته بآلطلآق وقدرت تبعد عنه أسبووع أو إنه يقرأ موضوع كيف ترضي زوجتك الزعلآنة > آتخيل شكله بس ههههه

بإنتظآرك بكل شووق =)

 
 

 

عرض البوم صور radiant star   رد مع اقتباس
قديم 21-12-12, 09:05 PM   المشاركة رقم: 343
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 218843
المشاركات: 1,539
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييمعبق الرياحين عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1594

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبق الرياحين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
مساء الخير....مساؤك نفحات من ذكر الرحمن
ثر ثراتك يام اليزيد رائع الا فاقت لروعه والجمال ...بارت مفعم بالمشاعر والاحاسيس..
وصف هائل لكل حاله عيشتينا جميع مشاعر الشخصيات لدرجة انا نحسهم عايشنا معنا ونعرفهم
مبدعه يام اليزيد ....

جموح وقايد
بالرغم من جموح شخصيتك واظهارك انك قويه باس ولاا تخضعين بسهوله...لأي رأي وان الي تبينه يصير ..بس هذا قناع تخفين من خلفه امراء ضعيفه تحتاج الى من يحميها ويشبعها بحنانه وعاطفته ..امراءه تحتاج الى من ترمي همومها على كاهله لترتاح ...وخير شخص يقوم بهذه المهمه هو >>قايد<<..

وهي يوم انها تطول لسانهاوتصارخ وتهدد وتتوعد...ماهو الا لحرقة قلبها على تحجير قايد لها وحرمانها من انها تعيش حياتها وتكون لها اسره وتستمتع بمشاعر الامومه...فقالت اغطي على ضعفي من هالناحيه بان ابين اني قويه ولاا حد يقدر علي ...
وهي اساسا تكن بعض المشاعر لقايد ...لااتقولن لاا ومدري ايش...بنت طول عمرها تسمع ان قايد بيصير زوجها وين ماقامت والا قعدت شافته يابكلام اهلها او من خلال خواته ...اكيد انه بنت له بعض المشاعر بقلبها وخاصة يوم شافت تصميمه عليها وانه يبيها ...هذا بحد ذاته بيعزز مكانته بقلبهااا...غير انه انسان ناجح ومتفوق بعمله وله سمعه طيبه واكيد
محبة الكل له كل هالعوامل علقت جموح فيه..
يس هي الله يهديها استخدمت حبه لها سوء استخدام لانها تاكلت على معزتها وغلاها عنده انه ممكن تسوي أي شيء وغلااها بيشفع لها عنده...

ولانها لو ماكانت راضيه عن قايد او كارهته كان سوت المستحيل عشان تتخلص من تحجيره لهااا...واكيد اخوانها راح يساعدونها وهي عارفه بهالشيء لو تبيه صار مثل ما عارضت الكل وسافرت...وهي اخيرا اعرفت ان طريقه المهادد واللسان الطويل والعناد ماتفيد مع قايد ومهما سوت وفعلت بتكون هي الخاسر الوحيد بهالمعركه..

ههههه ياحليلك ياقايد ماقويت تصبر عن الجموح وتبي تسمع لو حسها عشان تتطمن عليها...بعدماعرفت انها مرت بظروف صحيه متعبه لها...فحبيت تريح قلبك وتتطمن عليهااا اذا شفت لسانها يلعلع فهي بالف خير...
وترى ماردى من الجموح الا انت في الحب الي اظهرت لها مشاعرك وخوفك عليهاا وانك ممكن تسوي أي شيء بس ترضى عليك ...والله حب الجموح جمحبقلبك بقوه الي خلاك تحاسب روحك وتانبها على سواتك فيهااااا والي خلااها تطيح مريضه....

حاتم والثريا
واخيراااا حاتم ذا حب عمره..يمه والله اني فرحانه يمكن اكثر منه... والود ودي الولش لهم ..لبى قلوبهم كنت خايفه ان فهيدان يسوي حركة نذاله ينغص عليهم فرحتهم...

ياكبر فرحتك ياحاتم ..حسيت بمثل الغصه من فرحته لهدرجه انت متيم بثرياااا ومنت مصدق انها صارت ملكك ولك.. وحافظ لها ذكرياات قديمه وجاء الوقت الي كون لككل الحق انك تستذكرها لانها حلالك...ضمضم وصف هائل ومبدع لحاله حاتم وفرحته ومشاعره وصف عيشنا حالته وتاثرنا فيها كثيرررر..سلمتي

ثرياا احسن قرار اتخذتيه بحياتك انك توافقين على حاتم...لانه هو الشخص الوحيد الي بيقدر انه يداوي جروحك من فهيد ولاا راح يخلي لها أي اثر وبيمحي لك كل ذكرياتك معه...وبتعيشين معه الحب الحقيقي البعيد عن الانانيه وحب الذات ..بس ياريت تنسين الماضي وتبدين صفحه جديد همه حاتم ..ان واثقه بعقلك وانك ماراح تاذين حاتم بقصد منك
عسى ربي يصخركم لبعض ويبعد عنكم كل حاسد ومبغض..

ماهر والدانه
ماهر انت كنت موقن ان الدانه مستحيل انها تتحمل تبعد عنك ساعات مو ايام ...بس هي اكسرت قناعتك واصبرت عنك اسبوع كامل من غير لاا تضعف والا تخضع لغرورك وعنادك...ليه مو راضي تعترف لها بحبك لها ليه جالس تكابر على روحك ...ترى مو عيب ان الرجال يعترف لزوجته انه يحبها ولها مكانه عنده ..ولاا راح ينقص من قدره بالعكس بتزيد مكانته اكثر..ومثل ماهو يبي يستمتع بمشاعرها تجاها ...هي بعد من حقها انها تتمتع بمشاعرك ناحيتها وتطمن قلبها الملتاع منك ...

انت ماتبي تاخذ لها بيت بروحها لانك اناني تحب نفسك وبس تبي تروح وتجي وتسهر مع ربعك وتسافر ...من غير لاتحاتي ان الدانه بروحها ويمكن تحتاج شيء او يصير لها شيء...متطمن انها بين اهلك ومتى ما اشتهيت رجعت لهاا..لكن اذا اخذت لها سكن مستقل بتضطر انك تتواجد عندها بشكل دائم وبتصير متواجد باليت كثير وخايف ان مشاعرك تظهر لها وتكتشف حبك لها ....

وترى نوعية ماهر كثيررر مايبون يظهرون من اهلهم عشان لايتحملون مسؤليه بيت كامل ويكونون محضرين بالبيت يبون يروحون ويجون على راحتهم مثل ايام العزوبيه..

والدانه لها كل الحق انها تطلب سكن مستقل تعيش بمملكتها بروحها ترتب بيتها على مزاجها تنسق اثاثه مثل ماتبي تشيل وتحط بمزاجها تطبخ الي تبي تحضر لزوجها سهرات تفاجاه فيها ...تعزم زميلاتها ..او اهلهم تقوم بعزايمها تبي تحس انها صارت مسؤله عن بيت وزوج تمارس واجباتها كزوجه...وهي بهالطريقه بتجبرك بشطل غير مباشر انك تكون متواجد بشكل مستمر عندها بالبيت ....

واذ انت مقطع الوصل باهلك وماتبي تبتعد عنهم تقدر تبني لك ملحق بالحوش حقهم ..ملحق صغير ومستقل لكن بوسطهم ولاا تحتاج انك تبتعد عن حضن الماما ياروح الماما ...بكذا تكون كسبت زوجتك ولاا ابتعدت عن اهلك...

وترى طلب الدانه هذا حق من حقوقها وواجب عليك انك تنفذه...لو ان امكانياتك الماديه ماتسمح تطلعها كان هي من الاساس الي رفضت انها تطلع مراعاه لك ولظروفك وبتصبر على عيشتك وبتتاقلم معها...لكن انت ظروفك ممتازه وقادر تفتح لك بيت وتصرف عليه ...اجل ليه تضيق على البنت عيشتها ةتقهرها..وانت اول واحد بيلاحظ التغير الايجابي من ظهورك من بيت اهلك وان تالي بتحس بالاستقلاليه وبتعيش حياتك ومشاعرك مع الدانه بكل حريه..

وصايف.ومي
كبيره يام قايد طوووول عمرك كبيره بافعالك وشامخه بمواقفك...مافيه اكبر غبينه وقهر للمر هالا انها تشوف طبينته قدام عينها وتسرح وتمرح بيتها... وصايف الي رفضت انها تعيش مع نايف وعى ذمته وحده غيرها عشان لاتنقهر على سنين عمرها الي ضيعتها مع واحد مايستاهل مع واحد حط لها القمر بايد والشمس بايد....واحد غرقها بوعوده المزيفه وحبه الغادر...مع واحد كلاا شبابها ثم رماها وراح يتشبب مع بنت كبر بناته..رمى عشرة السنين والتعب كلها ورى ظهره وتبع نزواته ومراهقته المتاخره...

رفضت انها تنحط بمكان متساوي مع من هدمت لها بيتها وزعزعت لها امنها...وبالرغم من تاريخ مي الاسود بالنسبة لوصايف رضت مرغمه انها تسكنها ببيتها اكراما لعيون قايدهااا وعشان تريح قلبه ولااتشغله عليهم...
وهي بسكوتها وتجاهلها للساحره مي ونظراتها الحاده لهاا..دليل على انها غير مرحب فيها هنا على الدوام وان تواجدها عندهم لمده معينه ولظروف معينه ثم تنقلع لمكان ماجات منه..

ومي انتي جالسه ببيت المره وتاكلين من خيرها ظافتك عندها احسنمن اخوانك الي مهيتينك ولاا بسالين عنك....جايه عقب ذا كله تتشكين عليهم عند قايد انهم ماسمحوا لك تزورينه ..وانهم مو متقبلينك بينهم...انتي باي صفه تبينهم يتقبلونك انتي حي الله كنتي زوجة ابوهم واللحين بذمة رجال ثاني...كل الي بينك وبينهم اميره وبس ...وتسكينك عندهم هذا فضل وجميله من وصايف عليك فقط لااغير...يعني اقضبي ارضك ولاا تحاولين انك تحفرين لهم عند قايد...

ميوووه هذا وهي توها جايتهم سوت هالحركات وبدت تتشكى الله يعين اذا فركشت زواجتها وشكله هذا الي بيصير بتقوم الدنيا عليهم ....بس اتوقع ان وصايف بتوقفها عند حدها اذا تعدت حدودها معاهم.....

ابو طلاال
شكل قصة مع نجد راح تبدى من خلاله ولدها ثامر الي دافع هنه ابو طلاال ولاارضى عليهم القهر...
ويمكن موقف العيال من ثامر وقهرهم له بيحرك شيء بداخل بو طلال تجاهه ويخليه يعزم على انه يتقدم لنجد عشان يكون لهم الاب ويحميها ..واكيد ان نجد راح تعاند وبترفض بس مع تكرار الحلم واصرار قايد عليها بتخضع لهم وبتوافق على ابو طلال...

ام اليزيد جعل من جابوك في الجنه بانتظارك ياعسل

 
 

 

عرض البوم صور عبق الرياحين   رد مع اقتباس
قديم 22-12-12, 04:20 PM   المشاركة رقم: 344
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كاتب مميز
إمْبرَاطوّرة الحَرْف


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 164346
المشاركات: 1,384
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالق
نقاط التقييم: 2774

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضمني بين الاهداب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

,

بسم الله الرحمن الرحيم
.
.
.
ثرثرة 18
.
.
.
مدخل
.
.
.


بــشروني عـنك ما يــدرون عــنـي ما دروا باللي شغل فكري وظني
اتـسـمـع لـلحـكـي بـك واتـحــفــظ خــايف دقــات قلبــي يفضــحني
كل ما سموك باسـمـك فـز قلــبي والضــمــاير والمــدامع شاغــلنـي
يا حـبيبي يــوم جنــبــت الحــبايب عفت لاجلك كل من قبـلك فتنـي
من عرف قربك عرف طعم السعاده وان تشطرت ادرك غبون التمني
فـي هـواك من العسـل لذة مذاقه لكن حروس النحل عنها حدني
ما عد اسـمع ولا اوحـي فيك عاذل والعــذاري جــهــل لــو داعـبنـي
لـك عيــون فــعلها بي فـعل ظـالم من عرفـتك يالغـظي ما ريـحني
ان تـــفـارقـنا تـغايـا لـي بـليــلــي وان تقـابلنـا دهـني واخـجلني


.
.
.
بدايه


يسعد لي مسائكم..


يا هلا وغلا بكل من سجل تواجده هنا...

حياكم الله بينا ويامرحبا فيكم...تطرزون الثرثره بحروفكم الفريده و بتواجدكم بين حنياها...

والف شكر للغوالي الي دايم مرافقينا بردودهم وتواجدهم ونقاشهم المثري الله لآيخلي المكان من أهله وأحبابه..

روح زايد والحبايب المشرفات مشكورين على الوسام ...و.. يارب يكون من كريم لمستحق...





بارت اليوم ممتع وبدون شد أعصاب ... =)

و


البارت الي وعدتكم فيه أن شاء الله بيكون يوم الاثنين مسائي بوقفه لئيمه شويتين...=)


.
.
.


لآتليهكم الروايه عن الصلاة في وقتها
.
.
.


قائد وهو يتوسط الـعراك والتلاسن...



كان أول من واجهه من أبناء عمه ماهر....شده من ياقة ثوبه الخلفيه من بينهم


من ثم دفعه للخلف بقوه...من ثم شد سالم من جيبه العلوي ودفعه للخلف أيضاً...



حاتم ما أن رأى توسط قائد ومحاولته التفريق بين المتعاركين..الا وشد أبو طلال من خاصرته...من ثم أخذه جانباً...


وكذلك فعل شقيق سالم....كتف أذرع الشقيق الاخر الاصغر...وأبعده ...


رهان أيضاً..أمسكه والداه بشده...وبغضب صرخ بهم \ ما أنتم ببزران الله لآيسلم فيكم عظم...



قائد بصوت جهوري \ خير خير يا رجال...أخسو الشيطان...ماهي لكم..ماهي لكم...وش عاد خليتو لـصغار...؟




سالم بصوت ضعيف ..و..وجه ممتلئ با الخدوش والكدمات...


جيبه العلوي شبه ممزق...ولم يعد على رأسه شي...\ ها


الرخمه متهجم علي...وفازعين معه عيال عمك..مانتخو لجارك...!



قائد يشير بيده على وجه \أمسحها بوجهي أمسحها بوجهي...يجهلون قدرك يا أبو بسام يجهلونه..



أبو طلال الذي يحاول الانفلات من أيدي حاتم المثبت بها جسده \ ماهو كفو عشان تمسح ضربي له بوجهك...

هذا مايعرف الحقوق وجاي بعد يقول حق الجار...تضرب بزر يتيم وتقول تربية حريم..الله من زين التربيه

فيك تعود لك على بزر يتيم وأنت طول النخله...!


سقطت عينيه ..على ماهر الذي يحاول الانفلات من أيدي أحد الاشخاص الذي توجوه لتفرقة العراك..


ما أن سمع السبب العراك الحقيقي وبصوت موجوع \والله ما أخليك هو السالفه فيها ضرب ولد محمد... هدني على الي يستاهل

الوسم في وجهه عشان يعرف تربية الحريم...هدني...



عاد التحفز من جديد من الجميع...


قائد بحده محاول التهدئه\ياأبو حاتم...أخذ ولدك..وكفو شركم من جاري...مالكم حق تتهجمون على جاري وبعد بحضوري...


أبوحاتم الذي دفع با رهان والحقه ماهر ..وبصوت غاضب \الله يسود وجيهكم من رياجيل أدخلو لبيت ولد عمكم والا اسرو


لبيتكم...والله ماعاد يوقف منكم الحين احد أسرو..!






رهان عدل ثيابه وأنامله تتفحص أزرته المقطوعه ترك المكان بعد حلف والداه متوجه لـفلة قائد...


ماهر الذي أنحنى وهو يشد شماغه الملقى على الارض ليضعه بيده ويخطي الخطوات الواسعه الغاضبه لـ فلة قائد أيضاً...



أبوطلال أمسك به حاتم بشده وتوجه به بـقوه لـداخل فلة قائد...








هدأ المكان...الا..من بعض الانفس الثائره...






سالم متوتر وغاضب \ ولد أختك هذا مايستحي على وجه...ولآتأدب...وأنت ماتأدبه..ولآتعلمه بعد...وعقبه يجيني هذا الي مدري منهو

ويتهجم علي ...ويفزعون معه عيال عمك ...يرضيك يا أبو نايف يرضيك...!


أشار برأسه بنفي\لآوالله مايرضيني...لآوالله مايرضيني...والي تامر عليه يا سالم أبشر فيه...وسود الله وجيه عيال عمي

مايعرفون حق الجار ولا الجيره..و..ولد أختي أبشر ولآيكون خاطرك الا طيب بـاأدبه وأعلمه وأربيه...


سالم بتوتر \ أنت تقول ها الحكي بس تسلك لي...عارف ها الشي..لكن بشتكيكم لشرطه وبسجن الخبل الي
تهجم علي وبسجن عيال عمك...


أبو حاتم بمحاولة تهدئه \ ماهي بواصله لشرطه أن شاء الله...بنحلها في ارضها...تعوذو من الشيطان تراه متوسط كل هوشه..



خطوات سريعه قادمه من البيت المجاور وبصوت حاد \ يا أبو نايف...يا أبو نايف...لآوالله منتم راعين خطا ولآ أنتم أهل عيب.!



توسط المكان با أنفاس لآهثه..رجل ممتلئ ...بـا أوخر الخمسين...



شديد البياض...ذو لحيه تصل لـ أول صدره..


مرتدي لـثوب شتوي وفروه..لآشماغ عليه..حاصر الرأس...


ولم يرتدي حذائه...!


كان أول من أستقبله ...أحد أخوت سالم الاصغر منه...


ليستقبله الشخص بوكزه حاده على صدره...جعلته يتراجع بقوه للخلف


وبصوت غاضب \ رح الله لآيبارك فيكم ولآفي جيرتكم...بدال ما تمسكون أخوكم تعافرون في جاركم وفي عيال عمه..


أحتقن وجه با الغضب والخجل...وهو يشاهد شد خطواتهم لداخل بصمت ليتبعه ثلاثه من أخوته...


سالم غاضب جداً\وش له تدفه...فازع معي...والاعشانك ماتفزع معي ولآتحشمني في شي...تبيهم يضربون أخوك ويسكتون...


الشخص بـحده \ســـــــــــالــــــم...


أرتعد بخوف من غضبه وصوته...من ثم تراجع خطوه مرتبكه...


الشخص يشير بيده بغضب \ أدخل مع أخوانك داخل...وبجيكم بعد شوي...!



سالم مازال متوتر بشده\ أنا بشتكيهم في الشرطه...بشتكيهم...يضربوني ويهينوني ويتهجمون علي...وتقول أدخل مع أخوانك داخل...


الشخص \ أقولك أدخل وأقصر الشر...أدخـــل...


سالم متأفف يشد الخطوات بـغضب شديد وهو يدخل ويهدد ويتوعد...!



قائد بكلمات متزنه \ ياعبد الغني العذر والسموحه...والله مالي وجه ..ولآلي عذر عقب الي شفته الحين..لكن والله أنهم يجهلون الوضع كله

وأنا مادري وش القصه بضبط تلاطيش حكي الي سمعته لكن العذر منك يا أخوك ..


عبد الغني \ الا العذر والسموحه منكم...مشاكل سالم وظروفه انت تعرفها ورجال ماينقد عليه...وأكيد أنه

الي مخطي عليكم وعيال عمك أكيد يجهلون هذا الشي..ومالكم الامن طيب خاطركم...



قائد تقدم بخطوات موزونه وقبل أنف عبد الغنئ وأشار لصدره \الا طيب خاطركم أنا الي ملزوم فيه...و..تم..!





.
.
.

بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.

ثامر الذي كان يمسح عينيه من بقايا دمع أمام ناظري نجد الـواقفه..



ثامر \ وجاء عمي أبو طلال وطق ابو بسام بعدين فزعو له عماني حاتم وماهر ورهان وخالي قايد وجدي تركي..


فيه هوشه كبيره برا...مررره كبيره...!










نجد..وهي ..تستمع لثرثرة صغيرها...أجتاحتها رجفه..!


أناملها...شفتيها...ترتجف...!


هذا المشهد وثرثرة الصغير ...كانت...البارح حلم...



وكان بأحضان والداه...يقص له بأنه تعارك مع أحد ما...!


وجه محمد كان بيضاوي لآ أراه..لكني كنت متأكده بأنه محمد....و...ثامر كان سعيداً جداً في أحضانه....



وأنتهى الحلم..!





أستفاقة من شريط ذكريات الحلم على صوت والداتها الخائف...!




وقفت أم قائد برعب وهي تستفسر \ يتضاربون يا ثامر...عمانك يتضاربون مع جارنا سالم...؟



ثامر يشير برأسه \أيه ...جدتي واخوان أبو بسام معه بعد...فيه هوشه كبيييره...



أم حاتم المرعوبه صرخة برعب وهي تقفز تبحث عن هاتفها..



نجد بمحاولة تهدئه وتماسك \مستحيل يتهاوشون... لآينخفض عندكم السكر...أكيد ولدي فاهم غلط...هو كذا دايم


تراه يخم العلم..وشلون يتهاوشون وعمي وقايد وحاتم موجودين رياجيل وعاقلين....أهدو الله


يرفع قدركم لآيصير فيكم شي...أكيد أن فيه سوئ فهم...



الثريا التي أعتصرت أناملها بـنظرات متوتره..أستأذنة بهدوء...وصعدت للاعلى....



أم حاتم بصوت مرعوب من عدم الرد على هواتفهم..\لآوالله الي حصل العلم...لآوالله الي حصل...مايردون على تلفوناتهم


ثامر صادق...يا أم قايد البسي جلآلك وأطلعي ولآ طلعت أنا...أنا عظامي ماعاد تشلني عشان أوقف...


الزين التي قفزة لوالدتها بكأس ماء\يمه لآيصير فيك شي..صرتي ترجفين...مافيه الا الخير أكيد أنه شي بسيط..


أم قائد التي شدت شرشف صلاة ..وقفت تهم با الخروج...


نجد وقفت أيضاً..وبصوت جدي \يمه أجلسي الله يهديك لين نعرف وش العلم وأن طلعتي وشفتي الرياجيل متلاقطين..

وش بيصير ماغير بتصارخين والا بيغمى عليك...أجلسي شوي تكفين يمه...


أم قائد تنهرها بقوه \أبعدي عني...يتلاقطون والشيب يلعب بروسهم ليه هم بزران..بعدين أخوك للحين تعبان...بطلع أشوف

وش السالفه...قلبي ماعاده بجالس محله أذا جلست..


نجد بعقلانيه \ ساعة الغضب ماتعرف شيب ولآشباب..الشيطان يجري في ابن أدم مجرى الدم..يمه اجلسي الله يهديك...

لآتطلعين ..



أبعدتها أم قائد وهي غاضبه وخرجت لـسور...



نجد العائده لتهدئة أم حاتم ...جلست بجوارها بتوتر وشدت يدي ثامر بغضب...


نجد غاضبه جداً..\وش مطلعك في الشارع...أنا مو الف مره أقول لك باب الشارع لاتعتبه..طالع ليش ماتقول لي...شكلك

تبينا ماعاد نتعدى بيتنا وأسكر عليك في غرفتك أحسن لك...!


شد أناملها بمحاولة تفسير..\ يا يمه..أسمعيني...أنا ماطلعت ...كورتي طارت من السور كنت العب فيه..وطلعت أجيبها..

وهذا ولد عمي أبو بسام...خذاها ويقول أنها كورته وهي والله العظيم كورتي حقتي الي شراها لي خالي قايد اليوم الصبح...

وخذيتها منه بقوه...وهو صار يسحبها...ودفيته...وأبو بسام جاء وهاوشني...بس عمي أبو طلال طقه..أحسن يستاهل...!


ضربة شفتيه بـ أطراف أناملها وهي غاضبه \ بس أسكت...مايصير تقول كذا...!


زمت شفتيها بـغضب وهي تترقب الاحداث..و...روحها تحاول الهدوء...من ثرثرة حلم ما..لآمسه وأقع غريب...!



.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.



بعد لحظات أم قائد...تتوسط السور فتفجع من منظرهم يدخلون


بـ أزرة مقطعه...


و..


أشمغه ساقطه على الكتف...


أو مكرمشه كا..ورقة با الكف...كـا التي كانت بيد ماهر...!




أم قائد بخوف حقيقي \ وش فيكم...وش صاير ...وينه...وينه... أخوكم قايد...وين أخوكم..؟



رهان بتوتر \ يا خالتي مافيه شي...هوشه بسيطه..وأنحلت..لآتخافين قايد وراي يستسمح من الرجال...



أم قائد برعب \لآحول ولاقوة الا با الله..لآحول ولآقوة الا با الله..يارهان ولد عمك تعبان مابعد أنردت له عافيته ياولدي وينه لآتكذب علي...


رهان بجديه \والله العظيم مافيه شي...وراي هو وأبوي وبيدخلون الحين..




سقطت عينيها على أبو طلال الممتلئ فمه با الدم ...وقد سعل عدة مرات..بعد أن أبتلعه...





أم قائد غاضبه\هوشه..هوشه وأنتم رياجيل الشيب لآعب في اوسطكم دون كبيركم...وش ها الهوشه...وش الي خلى

رياجيل مثلكم تطير عقولهم وش خليتو للبزران..وش خليتو للمهبل...أذا شفتو الجاهل والا الردي جنبوه...يجهلكم

يعني ها الشي...؟



أبتسم أبو طلال وهو يتراجع بخجل ويهم بدخول المجلس ...\ وشلونك يا أم قايد...العذر منك خربت فرحتكم...لكن

فقدت أعصابي ...العذر والسموحه..


أم قائد بغضب مغموس با الحنان \ المهم عندنا سلامة روسكم ياولدي أضبطو أعصابكم وش له الهوشات الي مالها سنع ترا الشيطان في

ها الامور شاطر...الله لآيروعنا...وأنتم ماعادكم بصغار..تعلمون..ماهو تتعلمون...!




أبتسم أبو طلال بخجل ودخل المجلس ..وهو يحاول مسح شفتيه و خدوش تملئ يده وخده...ورقبته...




أنتقلت عينيها لماهر لـتضع كفها على صدرها وتقدمت له بخطوات مرتبكه..وهي تشد وجه لها..


ليبعدها برقه...وبصوت يتصنع الهدوء \مافيه شي يا الغاليه مافيه شي ضربه على خشمي وطلع دم..الحين أغسل ويوقف..

ما أبي أمي تجينا الحين وأشكالنا كذا وتخاف تحسب فينا شي كبير..كلنا بخير..ماله داعي ها الخوف..


كان يضع كميه من المناديل على أنفه النازف ...ويبتعد عن أم قائد ليتوجه لدورات المياه ..


همست بـخوف\الله يهديك..أنت بذات الله يهديك...


حاتم بصوت هادئ متهكم \ مافيهم الا العافيه ياخالتي...أدخلي داخل...هم بس يبون شي يفرغون فيه طاقتهم ودك

أن أبو طلال وماهر في قفص قرود ونرمي عليهم موز...وهم فرجه لخلق الله...


أم قائد وهي تختنق تماماً بدموعها \ الله يبعد ساعة الشر ويكفينا شر من فيه شر....ياولدي أنتم رياجيل وعاقلين هذي ماهي بلكم..

شف ثيابك انت وأخوانك...يعني هذي حالة ناس متملكين وفرحانين...الله يهديكم...الله يهديكم..


كتم ضحكاته وتقدم لها بخطوات خجوله...


قبل رأسها بعد أن حلق بذراعه حول كتفيها....\ أول بوسة راس لك ياخالتي مني صايره عقب هوشه الله يستر عليكم من ها المعرس...!


أم قائد وهي منحرجه من تقبيل رأسها من حاتم لـ أول مره...



أكتفت بخطوه صغيره متراجعه ..منعته ذراع حاتم الـمحتضن برقه كتفيها..



قائد و أبو حاتم الذي دخلا في هذا الوقت...



قائد سقطت عينيه على والداته التي كان متضح عليها الرعب الحقيقي وذراع حاتم

محتضن لـكتفيها...ما أن رأته..الا زفرة بـقلب مرتجف...


أبتسم وهو يتقدم لها بخطوات متقاربه...


وبتهكم وهو يكز حاتم \أترك أمي ولآ أشوفك عندها...حدودك الثريا يا المعرس أبو

مشاكل..!


حاتم يكزه مرة أخرى \وانت وجاركم وخويك مايحلا لكم الا التخريب على المسلمين أفراحهم..لو أني داري كان

حطيت الملكه في بيتي...جيراني أجاويد ماهو مثل جارك الي كأنه قرد متعلبش في شجره...!


أم قائد بـغضب \تضاربو بعد عندي هنا...ماهو بناقصكم الا هذا الشي...


أبتسم حاتم وقائد على تعليق والداة قائد..الغاضب الباكي في نفس الوقت...


أم قائد بغضب \ مابعد تعافيت يوم تدخل لك في هوشه ...البارحه دخلت عليك الغرفه وأنت تتوجع منها...تبي

بعد تزيد وجعها يومك داخل معهم...ياولدي أنت أذا ماشفتني أبكي وأتوجع ماترتاح...؟


قبل رأسها بـا أبتسامه \جعل عيونك ماتبكي ولآقلبك يتوجع ليه يمه لآتقولين ها الحكي..


أبو حاتم يتدخل \والله قايد ماله ذنب في شي انا الي فزعت به يوم شفتهم يتلاقطون مع جاره...طلع علي جارهم فواز

الي مقابل بيتهم يوم شاف الهوشه وقام يهديهم يقول أن سالم جار قايد مسك ثامر الي كان مع ولده وهاوشه

وقال له انت ماينشره عليك لانك تربية حريم وماتربيت ومن ها الكلام الي ماهو للعقال وصادفة نزلة أبو طلال

وسمع حكيه...وصل الرجال وفرش فيه الارض ما عاد ملك أعصابه وتدخلو أخوانه الصغار يوم شافو سالم ينضرب

وسمعو عيالي الهوشه وفزعو مع أبو طلال حزة شيطان والحمدلله ماكبرت اكثر...


أم قائد بألم \أبو بسام ..لآحول ولآقوة الا با الله هذا رجال مريض ماينشره عليه...وأبو طلال ياجعل ربي يطول في
عمره ويخليه لعين ترجيه مايدري عنه أكيد.. لن أبو بسام أخوهم من أبوهم وكان في جده وتوه من كم شهر

راجع لـرياض...وأبو طلال فازع لثامر جعل عيني ماتبكيه...ثامر قال لنا السالفه غير قلنا خام الحكي...


قائد مبتسم \ أنحلت المشكله وعزمتهم بكره با أستراحه على عشى نرضي فيها الخواطر..ونعوض حويتم على تخريب ملكته...


أبتسم حاتم \مابي تعاويض منك انت وجيرانك الا سلامتي..وأخذ مرتي بيدها وحنا سالمين...أذا هذي الملكه عندك وشلون العرس..!


قائد بمحاولة جديه ضاحكه \أذا صامل تاخذها الحين بيدها...والله ما أقول لآ...!


أبو حاتم بغضب وهو يكز كتف حاتم\ليه تحسبون الثريا بينكم يا أثنين هذا يقول تعطيني أياه وذاك يقول جاتك ...بنت نايف ماتطلع من بيتها

الابعرس كبير...أنا عمها وأنا الي كلامي يجمد على شاربك وشاربه...!


قائد \الثريا وعمها خلاص ماعاد لي لزوم الحين ..بيشيخ أختي علي ..ولآعاد بترد لي الراس في شي عقبها...


أردف وهو ينقل الحديث لوالدته\يمه أدخلي من البرد...ماعاد فيه الا العوافي...سلمتي على ابو طلال ولآ ماشفتيه...؟


أم قائد \الا والله ياولدي سلمت عليه سلام مدري وشلون قايل هو مستحي من الهوشه وانا معصبه وخايفه عليك...أنا

داريه أبو طلال ماهو راعي خطا يمناه وفعوله شهود...لكن ملحوقه يا أمك

بقابله وقت ثاني لكن الحين بدخل أطمن الي وراي فلتت أعصابهم..,


.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.
بـ الصاله المفتوحه...



مي وهي تغلق الستائر تحت غضب نجد....


نجد غاضبه جداً...\يا..مي مايصير لو يلمحك قايد سود عيشتك..


مي وهي تجمع شعرها بمشبك \ابي أشوف وش صاير ماتسمعين صوتهم...الرياجيل كلهم منعفسه أشكالهم أمحق ملكه...حتى المعرس

منعفس عفس...ماعرفته الا عقب ماباس راس ام قايد..!


نجد تشدها بغضب هامس \مي مايصير ها القزقزه...تعالي أجلسي هنا...ينقدون عليك الناس ..حتى خالتي أم حاتم

شوفي نظراتها لك...حسبي الله على بليسك فضحتينا


مي تهدئها بهمس \ماعليك منها..تدرين هي مرتفع ضغطها عشان تفكر ها الحين ان الثريا وجها ماهو بسفر ولامبروك عليهم

بغت تذبح عيالها كلهم مع أبوهم بهوشه بعد ملكتها...

أشارة مي با أصبعها لرأسها وعضت نصف شفتيها كنايه عن التقاطها لـنمط تفكير أم حاتم..!


نجد غاضبه جداً..\أسكتي أسكتي وش ها التفكير السقيم...ترا أن سمعتك امي منتي بلاقيه خير..


شدتها مي بقوه لتجعلها تقترب من الستائر \تعالي بوريك واحد فيهم ماعرفته دخل المجالس بس واضح نصف وجه وجسمه لنا...


ماهو من عيال عمك ملامحه غير...يمكن تعرفينه...

نجد تفلت يدها من مي \ صدق انك ماتستحين...أمداك حفظتي عيال عمي والاجنبي منهم...أجلسي يامي أجلسي...


شدتها نجد بـقوه وأجلستها بـ الاريكه القريبه من الشباك...



الزين تبتسم لـمنظر نجد الحانق جداً...ومنظر مي الهادئ جداً والباسم أيضاً...!



هي با الفعل جميله جداً..جداً...!


سبحان الله...و...نسقط اللوم على عمي بأن عقله أختفى تماماً وترك أم قائد...!


هل يلام أحد بحضور الجمال..!


لكنها جداً متهوره..وصبيانيه..وأيضاً لآتفكر ...!

.
.
.


أم حاتم بقلق بالغ \ يا نجد ماتسمعين شي...؟


مي تقاطع نجد قبل حديثها ..\ بخير بخير...شفتهم كلهم سالمين..أللهم ماهر خشمه يصب دم شكل أحد عطاه بوكس على

خشمه ...والا الباقين حتى معرسهم بخير وعافيه شفتهم قبل شوي يدخلون المجالس...


أم حاتم ترتعب \ خشم ماهر فيه دم...يا قلبي ياولدي...!



على رعب والداة حاتم كانت الدانه التي لتـو تدخل بعدما كانت ترتب ترتيبات العشاء با الداخل من فطائر وحلويات..

وسلطات وعصائر....


برعب \ وش فيه ماهر...وش فيه ...وش صاير...؟


نجد تقف لتهدئها وهي تجلسها بـ الاريكه \مافيه الا العافيه..هوشه بسيطه دخلو فيها وكلهم سالمين....


الدانه التي أحتقنت عينيها بدموع فوراً...ودبت الرجفه بِمفاصلها ...\ لآوالله ماهو بسالم...خالتي تقول دم في خشمه...وش

صاير علموني بصدق...حادث والا وش السالفه..!


مي تتدخل من جديد \ لآ هوشه بسيطه ..انا شفت بخشمه دم وهو يحاول يوقفه بـمناديل في يده كثيره..يمكن فيه شي ثاني بس

مافيه شي خطير والا كان راح للمستشفى...!



أم قائد تدخل المكان وبهدوء ورصانه \كلهم سالمين أبشركم...ماغير خدوش هوشات....يا أم حاتم تطمني الحمدلله مافيهم


شي....


أم حاتم بخوف \وش في وليدي ماهر...مي تقول خشمه فيه دم ومدري وش فيه بعد....


أم قائد تتجاهل\مافيه الا العافيه..حتى ماتركني أساعده والا امسكه...دخل مع اخوانه داخل في المجلس مايشكي باس....وبكره

فيه عشا لجارنا الي تهاوشو معه ترضية خواطر..انحلت السالفه الحمدلله..وحزة شيطان وراحت...




نجد مستغربه \يمه وش السالفه ثامر يقول أن عمه ابو طلال الي ضرب سالم...ليه وش مسوي له..؟


أبتسمت أم قائد \ أبو طلال الله يخليه لعين ترجيه سمع سالم يهاوش ثامر ويقول أنه تربية حريم تعرفين سالم صحته

على قده ولآينشره عليه في أمور كثيره...

وبكا ثامر من حكي ابوبسام على جيت أبو طلال وفقد أعصابه وضربه..وصارت الهوشه فزعو

لسالم أخوانه...وفزعو لـ أبو طلال عيال عمك....


.
.
.

شعرت بألم يغزو عروقها...


شيء ما ..


يداعب حنجرتها....!



رجفه بسيطه سكنت أهدابها..!


لآ


تدري أتفرح أم تحزن...!


لكن للحزن أقرب هي ...!


أذا يعاير أبنها بأنه يتيم وتربية نساء..!


ويتقاتلون خمسه من الرجال من أجل ثامر وكلهم يضع نفسه بمكان [محمد..]


وكأن ثامر لم يتوفى والداه ولم يرحل أبداً...!


هل يكون تفسير الحلم أن جميعهم مجتمعين وثامر في أحضانهم..

هم بـهيئة محمد...و..ثامر مستمتع بـ أحضانه...!

.
.
.


وكزتها مي بـصوت منخفض \من هو أبو طلال علميني..؟

زفرة بضيق منها وبـهدوء \ أبو طلال يكون صديق قايد من سنين طويله ..والله ما أذكر...بس الاكيد من زمان مره..وحسبت

أخو لقايد الله يحفظه لـ أهله..رجال ماشفنا منه الا كل خير..



تحركت بـحماس وهي تضع عينها بـعيني نجد\ أجل هو الي ماعرفته..الا ...هو...ياماشاء الله...وش ها الطول والملح..


على أن شكله معفوس عفس غير الزين بين...يمكن يمكن أنه في حدود الثلاثين ماهو بصغير..لآ ماعتقد..

أو تسعه وعشرين ..لآلآ...أكيد في الثلاثين الا في الثلاثين..متأكده..في الثلاثين...لآبس الثوب الاسود وزايد الاسود زينه..


معطيه زاوية وسامه مع أناقه درجتها ميه وثمانين..مع أنه مثل ماقلت لك معفوس...!


عيني نجد المفتوحه على اتساعها من تدقيق مي الخاطف والدقيق جداً...


فـهي على انها تعلم بأن قائد وأبو طلال

منذو مده طويله جداً أصدقاء الا أنها لم تدقق في تفاصيل كـهذه ..لآتهمها...

هي تذكر بأنها لمحته عدة مرات في دخولها لبيت مع زوجها محمد...


وأيضاً لمحته مرتين بعد وفاة محمد..مرة عند باب بيت خارج من المجالس وقد قفز مبتعد ما أن لمح أمرأه با أطفالها...

ومرة أخرى واقف بجانب قائد بسور الداخلي لـبيت ...دخلت مع قسم الرجال بـ أعتقادي بأنه لآيوجد أحد وكنت أريد

السلام على عمي مع أبنائي...فصادفتهم...


لكن مع تلك المرات العديده لم أرى وجه ولآشكله .....ولست من النساء الاتي يلتهمون تفاصيل الرجال أذا صادفوهم...


ومي ...منذو لحظات قليله أخرجت أدق التفاصيل..


لآتدري هل تضحك...... مي جداً تثير الضحك و الخوف ..!


.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.
با المجالس


كان كائد مشتد با الغضب وهو يقرعهم بكلمات غاضبه...,



ماهر بـغضب مكتوم \خلاص ياعم صار الي صار ..وأنحلت المشكله...لآعاد تزيد فيها وتعيد ترى الخطا ماهو منا...



كائد غاضب جداً...\ أعقب وأخس ..أص ولآكلمه أنت بذات أسكت لآ أسمع لك صوت...جار كايد الكايد يضرب..

ليه وهي ماتت السلوم عندكم ...ماعاد فيه حشمه ولآتقدير ولآ مكان ...شايب ماعاد بقى من العمر كثر ماراح ما أذيت

جيراني ولآ سمعو مني الا كل خير..يضرب اليوم جاري وانا الشيب والكبر حاني ظهري وشاب براسي البياض...وجاين

أنتم تعافرون بجاري..الله يسود ها الوجيه...؟


أبو طلال بحرج \ ياعمي الله يهديك تراهم مالهم ذنب انا والله الي ضربت الرجال ولآني بمتحسف يستاهل ماجاه

ليه يرفع ايده على ثامر ويضربه..ويقول ان ماعليه شره دامه تربية مره..الا بضربه..وأن شفته مره ثانيه بعد بضربه..!


وكزه بعصاه على كتفه ليتراجع أبوطلال وهو يحاول كتم ضحكته...


كائد وهو يميل شفتيه المجعده \تعقب وتخسي تضرب جاري ..والله ان قد أوسم في وجهك عشان تعرف حق جاري..


رهان يشعل كائد بخبثه\ ايه والله ياعمي انا ماغير امسك فيهم وهم تقول بزران طايشين ماغير يعافرون في جيرانك وتراهم

ضربوهم وأوجعهم هو وماهر شوف عيني..

الضعوف نحاف مافيهم حيل وهذولا تقول ثيران الواحد طول وعرض الباب..
فرشو في جيرانك الارض ولآحطو لك حشمه ولآمقدريه...يا الله الخيره يا عم...جارك اليوم مضروب ..!



أبو طلال بتكذيب\ من الي مسك الولد النحيف الاسمر وفرش فيه الارض ماهوب انت وفزع له أخوه وبرك فوقك مافزع لك

الا انا يا الرخمه جاي فازع وأنضربت أمحق فزاع..!


رهان يشير بيده بتهكم\انا مادريت انهم جيران عمي احسبهم من الشارع ويوم دريت انهم جيران عمي ماعاد ودي اضربهم جيت

بنسحب ومسكوني الرياجيل ...


كائد يحاول الوقوف بجديه \ انا عصابة الكايد وتعلموني بردي علومكم في جيراني...وين الي يعرفون السلوم والله انكم ماتعرفون الحقوق

وان أخذ حق جاري منكم يا الرخوم....يا قايد....يا قايد وينك....ياتركي...ياتركي...!



دخل المكان تركي وهو غاضب \لبيه ياعم...لبيه...



كائد يشير با أصبعه المجعد المائل \ أمسك ها الخبول وأربطهم...والله مايبرد حرتي فيهم الا قايد وين راح وينه فيه....


أبو حاتم \ خلاص ياعم كل شي انحل وأستسمحنا من الرياجيل سوء فهم وأنحل لآعاد تحرق دمك.......؟



دخل في ذات الوقت قائد وبصوت جهوري القى با السلام...


كائد بوجع \ولدي ياقايد هم سالمين جيراني...حق جيراني ياقايد مايعرفه الا انت لآياكلون الناس وجهي ويقولون ضربو جارهم ؟


قائد مبتسم بـ أرتباك \والله سالمين ماغير كدمات ولآفيه علم شين...وعشاهم عندي بكره استسمح فيه خواطرهم...أبو طلال


الله يهديه مايدري بسالم ...ضرب الرجال وفزعو له أخوانه مايدرون وش في الرجال ضرب أخوهم...


أبو طلال بضيق \ يستاهل من دق خشمه ولاتحسبني ندمان ولو أشوفه ها الحين بدق خشمه مرة ثانيه...


قائد يشد الخطوات ليجلس بقرب كائد ويجلسه بهدوء بجانبه من ثم يلتفت لـ أبو طلال ..\أنت ماتدري من ضربة يا أخوي

هذا رجال مريض عليه قل عقل عقب صدمة جاته...توفو عياله ثلاثه في حادث قبل ثلاث سنين ولآبقى


له الا بنيه وها الولد الصغير..والرجال ماعاد أحد ينقد عليه لكن انت وها الخبول الي وراك مايدرون فيه...الي سمعته

أنه تكلم على ثامر وتراه ماهي بـ أول مره سبق وضرب خالد ولد فهد بس ماينشره عليه ...رجال ماعاد في تصرفاته

وزن ولآحتى عقل...دايم في مشاكل والناس يتغاضون عنه ويتركونه..حتى انه على علاج نفسي الحين ومبهذل أخوانه وراه...

الله يهديكم انطلقتو على جاري وهو مريض بعد...



تراجع أبو طلال بـ أحراج بالغ \والله أني مادريت لآحول ولآقوة الا با الله...لكن يا أخوك انا وش يدريني نزلت

من سيارتي ولقيت الرجال يهدد ويدفدف ثامر ويقول حكي ماله لزوم...فقدت أعصابي ونوخت فيه..


أبتسم قائد \حصل خير...بس حتى ولو أنه ماهو بمريض ترا للجار حق..ماتضربه ولآتأذيه ولآتقطعه ....وأنت راعي

حقوق دايم ووصل لكن يمكن فلتت اعصابك اليوم ...


.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.

الدانه محتضنه هاتفها تريد الاتصال عليه لكنها تخشى الا يرد...!

تحفظه جيداً...و...تحفظ جميع ردات فعله...


.
.
.

يا الله...


أنفه ينزف وقد يكون به شي أخر تجهله...


أريد فقط الأطمئنان..!


يادقات قلبي أهدئي وياروحي المبعثره حب لذلك الرجل عودي وأجتمعي ...


آرتجاف عميق يسكن الروح ..وتمتمت تحصين ليل ونهاراً أنفثها عليه...عله يبقى بحفظ الرحمن كل ما أشرقت


شمس وظهر قمر...!


لآ أحد يتحكم با القلب...لآ...أحد...لكن قد أتحكم با الجسد فاأجبره على الابتعاد...على البرود ...على كل شيء...الا القلب..


لآ...أملكه....


.
.
.



أعتصرت هاتفها وهي تدسه بين أناملها وعينيها تنظر لـ كرسي فارغ ...ولـ أسترجاع أم حاتم با الهاتف وهي

تحاور أبو حاتم تسأله عن المشكله باالتفصيل...


الزين أقتربت منها وبهدوء \ دندون أنتي وماهر بينكم شي صح..؟


الدانه بـخجل \ لآ...ياروحي ليش..؟


رفعت كتفيها \مدري ..ماجيتي لنا...وماهر عندنا طول الاسبوع الي راح وكل ماسألنه قال مافيه شي...ونفسه صايره بخشمه..


لآسلام ولآكلام...ماغير خبطة الباب الفجر يخبطه بقوه تقولين ماهو بساكن معه أحد في البيت..والا طلعته والجناح

مكركبه من أوله لـ أخره أرسل له الشغاله لآطلع ترتبه وتبخره...


الدانه تربت على كفها برقه \مشكوره ياقلبي...شكلنا تعبانكم بزياده...وهو معفوس مزاجه ها اليومين عشان دوامه...


أبتسمت بتسليك \يمكن ...هو دق علي قبل شوي يقول أنه بخير ويبيني أطلع له ملآبس با المجلس الداخلي...قومي الله يعافيك وجيبي

له ثوب من ثيابه عشان أطلعه له...



.
.
.


نفـي موجع هذا ياماهر...!

لما تتعمد التعقيد في كل شيء وكأنك عازف يتنق عزف مقطوعة البعد القاتل...


الامر سهل..جداً...سهل...!


وأنت تتعمد أن يكون متشابك وصعب أن يحل بل مستحيل حله...!


تتعمد ان تكون حياتنا بذاك الشكل المقيت لأنك تريدها هكذا...


وكأني محطة عبور...!



ماهر انا لست محطة عبور...لست محطة عبور...


أذا كان أمر بسيط كهذا معقد وغير مرغوب فاما أبقيت بعده..!


.
.
.



أبتسمت بأرتباك وهي تقف..\شوي وأجيب لك الثوب تطلعينه له...




.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.

أرتدت لبيجامه حريريه بلون الاسود ...بـ أطراف أكمامه خيط خفيف مخملي أحمر...وأزرتها بلون الاحمر...


بدت على نعومة ماترتديه تضج بـا الحياة والانوثه....


هي جميله لكن تكون أجمل بلون الاسود دائماً....


كانت نجد مبتسمه لـها..\الحين وراك كتمتي ونزلتي فستانك وغسلتي مكياجك يا كافي ولبستي ها الاسود...

مشكله عاديه هواش عادي صادف ملكتك...لآتقولين الحين وتصدعين براسي بأنك منحوسه ومدري ايش..؟


الثريا أبتسمت \ لآوالله أسم الله علي من النحاسه ليش منحوسه..بس خلاص سلمت وبطلع فوق ماهي بحلوه الصق في

خششهم لين يسرون...عاد أحس أم حاتم ماهي بطايقتني من عقب خطبة ولدها شكلها كانت تخطط لـ عروس بكريه خخخخ...



أمالت الثريا بجسدها لـ أحدى المجلات القريبه ..و...فتحتها بهدوء...لتتظاهر بتصفحها...



نجد تشير بيدها \الله يرحم ابوك نايف وش هم أزين منك البنات فيه والله تصفطين العشر بنات على اليمين لآحضرتي لك عزيمه

والا عرس معروف زينك يا الثريا بين جماعتنا وحلاتك لآتقعدين توسوسين بعمرك..وحاتم لو مانتي معجبته وجايه بمزاجه ما

خطبك وأنتي أول فاله...الزين يا حبيبتي الزين يفرض عمره على الرياجيل يددهوم...حتى لو انك بعد خمس رياجيل

ماهو بواحد ولاهو بكفو زين بعد...ماهي بلاقيه ازين منك لولدها...وطوفي أنتي بعد تعرفينها حرمه كبيره با السن وأساساً تحبك..



الثريا تركت تصفح المجله وشدت لها مرطب فتحتها من ثم أخذت تدعك يديها به\ عادي لآحقين على المشاكل أذا حصلت...
عطيني بس ريموت التلفزيون خليني أتابع لي برنامج وانتي انزلي لهم لاتجلسين هنا




نجد أبتسمت..وهي تشير بحاجبيها ..\مثل ما أتفقنا الرجال نبي نحطه في القفص ماهوب كل مره الحريم ياخذون رياجيلنا...!


الثريا حملت لها خداديه وقذفت بها نجد لترتطم بـوجها ..


نجد تتظاهر با الغضب \ بعد ضربة الوجه هذي جزاء لك ترا قميص رجاء الجداوي هو هديتك مني

اوريك أنا الي برتب لك شنطتك أذا رحتي معه...!


حاولت شد قارورة الماء الموجوده على الكومدينه لـتحاول قذفها لكن نجد قد أغلقت الباب بسرعه وهي تسمع صوت ضحكاتها

بـا الممر راحله...


كانت الابتسامه العريضه مرتسمه على ثغرها...


لتتلاشى..في أقل من الثانيه...زفرة عدة مرات بعد تلك الابتسامه المتصنعه...!




أشتاقت لخالد...كثيراً...!


ثوبه قبل قليل وهي تخرج بجامتها من الدولاب..هو أول ما أستقبلها...


ثوبه الشتوي بلون الكحلي...!



شعرت بـ أن سهم أنطلق من الدولآب نحو عنقها با الضبط..!



أنتفضت بعنف وهي تلمس ثوبه با أناملها فتشعر بأن كهرباء هي من تسري في عروقها...


أخترت حاتم...!


هل أختياري هذه المره موفق...؟


أم هو أختيار عجول لآ أرض ثابته له...؟


هل حاتم يستحق أن أبيع الماضي كله من أجله..وأعلن عن صفحه جديده معه...ولآ..أدري ما لون الخط الذي سوف

يكتب بتلك الصفحه...هل هو...أسود..أم...ملون...!


لما بعد ما سمعت با العراك ..من ثم أخباري بـ أن السبب ثامر...أصبح الندم يغزوني...و..ددت لثانيه...لو

أن الملكه كانت قبل العراك ...وتتأجل ليوم أخر...فـأرفضه لـسبب ما أجهله الان..!








ولما أرفضه...!



لما أرفضه...؟



لـ أجل حب مقيت ضحى به صاحبه وجعله يمشي بجسد من دون رأس..!



هو رجل مكتمل ...وأنا أمرأه لاينقصها شيء..!




نعم لآينقصها شي..!



ولن أسمح لـ أفكار مقيته بأن تسكن مخيلتي..


نعم مطلقه...نعم...!


ولدي أبن ..


وكنت عاشقه فاشله..أذاً..با القلب فجوه كبيره..!



وماذا ً أيضاً..



لم أكمل دراستي..!


لم أحفظ بيتي من صديقات كا تلك..!


لم أضع نفسي في المرتبه الاولى من ثم الجميع..!




هو...


رجل...ناضج...مثقف ..لم يسبق له الزواج...!


عاشق أيضاً..وفي قلبه فجوه...بحسب ثرثرته تلك..لآ..يهم...فليكن عاشق وفي قلبه فجوه..!


هو سيبدأ معي مرحلة جديده...بغض النظر عن مامضى...!


لآيهمني الماضي أذا كان الحاضر ملك يدي...!

ولن أسمح له بـ أن يعيد تلك حتى بذاكرته ...حتى وأن عشقها...وجن بها...لآيهمني...أنا الان الموجوده...



ولن أقبل بأن يجعلني مهمشه...أو ناقصه...أو ...مملوئة با العيوب..!



فا أنا...لست با المهمشه...ولآ الناقصه ولآمملوئة با العيوب...فـهو من أختارني ويعلم بأني مطلقه ولدي أبن وصاحبة أكبر

تجربة عشق فاشله بجميع العائله..أذاً..هو راضي بذاك كله..!


لن أتعثر بحياتي الجديده..لن أسمح لنفسي با التعثر...!



وهو...!



لن أسمح له بأن يعشق غيري..لن اسمح لفهد أخر يتكرر بحياتي...لن أسمح...



لآ ... أكون الثريا أن سقطت في الحفره مرتين...!






لكن...!


كيف أبني سنين جديده بحياة جديده...؟


كيف أقيم البنيان واضع الاساس وأبني العماره وتشهق تلك العماره وتبقى ثابته لسنين طويله..وفجأه تسقط بزلازل عنيف..!


من يضمن لي حياة لآ يعقبها زلازل عنيف يدمرها...!


كيف لي أن أبني من جديد..وأعشق ..!



يا الله....أنت الضامن وانت الموفق وانت من تختار لنا الخيره في جميع أمورنا...!




.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.
مي التي أستكانة منذو تواجد أم قائد..


عينيها تتفحص عيني أم قائد الواسعه التي تظهر من خلف برقعه ..


عينيها تشبه عيني الثريا....


قد تكون تشبه الثريا كما كان يثرثر نايف لي بتلك الليالي الخاليه..؟


أخبرني مراراً...وتكراراً بأنه يحبها...لكنها لآترضى بأن تكون زوجة أولى كـ حال بقية النساء..


ولا تريد أن يشاركها فيه أحد...


بل حتى لم تستمع لـ أعتذاره ولآ حتى القت خيط رفيع برغبته الجامحه في عدم تركها...


فـهو يحبها ويقدرها ..ولكنه يحبني أيضاً أكثر بكثير منها...!


لكنها كانت رفيقة الصبا والشباب وبدايات الكبر ...


كنت متأكده ....لو ..أنها أشارة له بيدها ..لأتاهـا مهرول حتى وأن كنت أكيل له من الانوثه والنعومه

والدلع الزوجي الذي لم يكن يعرفه معها على ما أعتقد حتى لآ أخسره...


فقد كنت أسترق الاستماع لمكالماته في أخر حياته بينه وبين قائد يخبره برغبته في أن تنسى مامضى فلاعمرهم يسمح


بأن تعبث معه بـذاك البعد والنبذ...


حتى وأن أقترن بغيرها فـهي ليست أفضل من زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم...


لكنها لم تكن تلقي بال لقائد ولـ أبيه...فقد أتخذت قرار البعد وأنتهى...


حتى أنها لم ترضخ لرجاء قائد بـ أن تطل على والداه وهو على فراش الموت...


بقت شامخه صامته...!


يا الله هالة من الوقار يضج من هذه المرأه....أشعر بأني قزمه صغيره جداً...بجوارها...


حتى حديثها هادئ متزن واعي والكثير الكثير من الحنان الذي يفيض منها لـهم...


أما أنا فـا عجوله متسرعه غير متزنه والكثير الكثير من الاخطاء والعثرات...!


هل كان نايف يقارن بيننا...؟


ومن كفته التي تكون الراجحه...أنا أم وصايف...؟



أميره تقف بجوار والداتها لتقاطع ثرثرتها ...\أأأبي عصصصير...!


أبتسمت با أرتباك ومن ثم خطت لطاوله القريبه وناولتها لعصير وشدتها لتجلسها بجوارها.....






با المقابل...


أم حاتم بوشوشه\يامال عمى العين وش تبي هذي عندكم....ماكفاها خبالها مع نايف وعقبه تحكمها في قايد تجي

بعد وتاخذ جناح قايد...؟


أبتسمت أم قائد \ ماعليه عشان قايد نبلع العلقم ونقول مافيه خلاف...وشلون الجموح عقب الحمى الي جاتها عساها طيبه..


أم حاتم \الحمدلله طيبه جاحدين علي ماعلموني انها تعبت وعطوها أبره ماعلمتني الا الزين اليوم الثاني يوم دريت انها

ماراحت لـجامعتها...

أم قائد \الله يحفظها ..الله يسهل ها اليومين ويجملنا ويجملكم....

أم حاتم \ هي ماتبي عرس ..تقول أخوها بيسافر ولآتبي عرس كبير...وحاتم قال لقايد وقال مافيه خلاف...حتى هو يبيه

هادي...


أم قائد \أهم شي هم وش يبون ..لانها ليلة عمرهم هم ...


أم حاتم \لكن ترا عرس حاتم كبير...نبي نفرح فيهم عقب شهر...وأن شاء الله يوفقهم الله ويستر عليهم...


أم قائد با أبتسامه\الي تبين يا ام حاتم..الثريا بنتك ولآحنا بمخالفين في شي...لحم ودم والي تبونه اكيد نبيه..


أم حاتم \ تعرفين لحاتم بيت ملك ...وتو مخلصه قبل ست شهور....بيأثثه ها اليومين على ذوقه...وأن شاء الله تضويه

الثريا...تستاهل بنت نايف كل خير...دامه يبيها ...وهاويها والله مالنا في أمورهم تدخل...




أم قائد مبتسمه وهي تلمح تفصيل صغير يؤلمها أطل بحديثها الشفاف...


لكنها تحب ام حاتم وتعلم روحها البيضاء

وأنها لآتقصد الا الثرثره...


فـهما طوال السنين الماضيه أخوات...بل أكثر...وأم حاتم في سنوات مضت وقفت معها مواقف تشهد بعمق محبتها لها...!




أردفت أم حاتم بهمس \يا وصيف...!


أتجهت بنظراتها لها ..\لبيه..


أم حاتم \حال موهير ودوينه ماهو عاجبني...لو أن بينهم شي ومادرينا فيه...دانه هنا من أسبوع وماهر عندنا من اسبوع

وماشوفه جاكم ولآ أشوفها جاتنا..أن كان فيه شي أجهله وتعرفينه علميني..تراني يا أختك أبي وفقهم..


أم قائد وهي تشعر لتو ان ملكة الثريا قد أخذتها تماماً عن الجميع ولم تلاحظ حالة دانه المتعبه ولآنومها بجناح

الثريا طوال الاسبوع الماضي...


بهدوء تام \مدري...لكن لو أدري أن بينهم شي بزعلهم...هي ماهي بلاقيه مثله وهو ماهو بلاقي مثلها..بس ينقصهم صغير

ينوقز بحضنهم ويشغلهم...


أم حاتم \ ماش دوين تقول ان مافيني شي و ماهر تخبرينه جلف ولآ هو بلين وياخوفي لو ان البلا منه..!


أم قائد وعينيها تتفقد رحيل الدانه من المكان...\الله يرزقهم با الي يقر عيونهم وعيونا فيه..
.
.
.
بين تقبيل الغياب وبين هزات الحنين...!

يرتعش حس الشموخ ويحترق فيه الوله...,

.
.
.

ثامر الذي دخل المكان قبل لحظات ...وجلس بقرب أبو طلال بـعفوية أطفال..


بل أصبح يحدق به بطفوله عميقه...



قائد بصوت هامس \ ياماهر..أهلك مادخلت تطمنهم عليك...قوم رح لهم...أكيد يبون يتطمنون عليك تعرف دانه دموعها

ماتخلص..رح خلها تشوفك..انا مستغرب ماحرقت جوالي أتصال شكل جوالها ضايع والا منكسر..





ماهر الذي توقف الدم من أنفه قبل لحظات..لكن كانت ملآبسه يجب أن يبدلها...

فـهي ممتلئه با الغبار واثار العراك.

أبتسم ببرود \ بدخل الحين أغير ملآبسي وأطمنها...


قائد بنصف أبتسامه\أجل لآتتاخر ...




ماهر يحاول الابتسام وهو ينسحب لمجالس...



كان بتلك الخطوات يزفر با أنفاس غاضبه


وهو يكره أن يجبره أحد على شيء لآيريده...


مازال مشتعل منها ولم يهدئ...



ولآيظن أنه سوف يهدئ با الوقت القريب



تطالبه بأشياء هو لآيراها ضروريه...مادام ليس لهم عائله كبيره فلآيريد الخروج من منزل والدايه...



لآيريد تركها وحدها خلفه..وتأتيه مئات الاتصالات منها بأنها خائفه...بأنها تريد أغراض لمنزل ...بأنها تريد الخروج..


...الخ...,


أيضاً هو مطمئن بأنها موجوده بوسط عائلته...وهي منسجمه معهم لولا خجلها الدائم..و..حساسيتها...


أذاً لما تصر على الخروج...لآ ..أفهم أصرارها على أن يبلغ الامر حد الطلاق...!


تريد الطلاق وتدمير حياتها من أجل شقه...!


عقول النساء لآ أفهمها با الفعل..!




.
.
.

يتهادئ بمشيته...وكأنه يتبختر...


كأنه يعلم بأنه يقتلني بتلك الخطوات التي كأنه يدرسها قبل أن يخطيها مئات المرات...


تشعر برائحة عطره يصلها قبل أن يصلها هو..


عطره الحاد الذي يتعمد أن يكثفه حتى أشعر بأني سوف أشرق وأنا أحتضنه..!


لآ

يعلم كم بكيت وبكيت بعدما أخبرته بكذبتي الفاشله المقيته بأني أريد الطلاق ان لم يحضر لي شقتي..!


لكن لآبد من التمسك برأي حتى يلين ...فا الحديد لايلين الا با النار...

أغلقت الستائر بجناحها بعد أن أنزلت الثوب وناولته لـزين التي لاينقصها ذكاء حتى


تعرف بأن الوضع ليس على مايرام..


.
.
.


آبتسم أبتسامه بارده لـ الزين الواقفه بوجه معقود ..وهي تمسك بثوبه جاهده حتى لآيصل للارض او يصيبه كرمشه..


همست بتهكم \الحمدلله على سلآمتكم..الواحد لآحضر ملكة واحد من الكايد لآزم يحصن عمره ويآخذ معه أسلحة دفاع

عن النفس...

شد الثوب منها وهو يـتمسك با الصمت...


الزين ترفع حاجبيها مستنكره \الحين يوم أنك متهاوش مع حرمتك انا ليش تدخلوني بنص ترا ماحب ها الحركات..!


أرتفع حاجبه \ ومن قال متهاوش مع حرمتي..؟

الزين بغضب \مايحتاج أحد يقول...هذا انت عندنا من اسبوع وهي هنا من أسبوع...والحين مكلمني اطلع لك ثوبك وهي ماكلمتها

والي اشوفها الحين ماهي بدانه...عادي عندها وعطتني الثوب ببرود..ولآكأن فيك شي ولآمتهاوش مع احد با العاده

تراكض اذا دخل برجلك شوكه...أنتم وش الي بينكم ليش كذا..!


تجلد با البرود..\ مابيها تشوفني كذا...ومكلمها ومطمنها..وها اليومين كان عندي شغل ماقدر أجلس ببيت فتجلس عشان

حوسة ملكة أختها عند امها احسن..


قاطعته بعدم تصديق\ مدري عنكم ...


أغلق أزرته العلويه...\ هي وينها الحين..؟


رفعت كتفيها \تركتها با الجناح فوق ..مدري أذا نزلت او لا ...تبي أناديها لك..؟


ماهر \ لآ..العشا قلطوه برا..مابي أتاخر على الرجال....آنتم لآتتأخرون على الجموح تراها وراكم لحالها...!






.
.
.



بعد ساعتين...!!

.
.
.

كانت الجموح با المطبخ مع خادمه ..تحضر لها كيكه با الشكولا وقد أخرجتها وبدت بتزينها منذو ما يقارب العشر دقائق..


مبتسمه ومستمتعه بما تقوم به...


تحب الحلويات كثيراً...وتتفنن بـا أشكالها...وهذه با الذات لحاتم..


أشترت له با الامس ساعه ثمينه جداً...أخذت مرتبها كله وجعلت الزين تجن با السوق تريد أن تشابه هدية تخرجها

قيمة هدية حاتم...

غلفة الهديه وجعلتها بكيس فخم أدخلت به باقة ورد حمراء قد أوصت به رهان وأتى به منذو العصر...وقد وضعت الكيس

بجناحه منذو مايقارب النصف ساعه...


شعرت با الخطوات خلفها آفزعتها لتلفت للخلف بـخوف...!





ماهر واقف بمنتصف المطبخ وآبتسامه بارده تقف على ثغره وهو يراها خائفه من ثم غاضبه..!


حركت خطواتها تريد الخروج..وتحاول تجاوزه....



همس \ كل ها الحركات لحاتم..وأنا من فتره تتحاشيني...!


الجموح توقفت من أحكام أنامله بكفها...آمال رأسه بهدوء ليطبع قبله عميقه على جبينها...


وبصوت يحاول الهدوء\أنتي الي حديتني على ما أكره..جعل يدي تنقص اذا أنمدت عليك مره ثانيه لكن لآتزعليني...


الجموح ترتفع عينيها له وبهدوء\ لآتدعي كذا...


ماهر بتبرير \ فلتت اعصابي يوم دريت أنك بها الجنون ومانتي با أختي العاقله الي اشوفك غير كل النساء بعقلك ورجاحته..

تسوين ها الشي الي ماتسويه المراهقه...والله يا الجموح ان لك مكان بصدري ماتدرين عنه لكن الخطا يا الجموح منتي براعيته

ولآيطلع منك...وانا ماستوعبت الكلام الي وصلني ...!



كانت صامته تستمع له ..لتهمس بعدها \الي صار صار...ولآ أنت برخيص عندي ياماهر ..لكن الي سويته لآهو

سوات مراهقه ولآطايشه...هذا حق لي تنازل لي عنه قايد ...حتى انت مالك دخل فيه لانه حق من زوج لزوجته...

ودامه لي وهو متنازل عنه ولآهو مجبور..فاعسى فيه العافيه لي...لكن وش رايك تصير لي معرف....!






ختمت جديتها با الكلام بـ جمله قصيره كانت تحاول فيها الممازحه...!






كانت حاجبيه معقوده من كلماتها الغير متراجعه مهما حدث ..وبأ أخر جملتها آبتسم \ وليه ماتفكرين بشكل أعمق...أخبرك


أذكى من كذا...!



أنشدت لحديثه وبستغراب\ وشلون...؟



كان بعد نهاية أستفهامها...قد شدها ولف ذراعها الايمن...وأحكم قبضته عليه لـتتألم ...


ماهر \ زي كذا...لفي له ذراعه أذا تزوجتيه وآوجعك في حاجه لكن لآتطولينها لأن تشيخ المرأه على الرجال ماهو بزين وقايد


ماهو الي بتشيخ عليه مره...وخلي العماره عربون أعتذار من قايد لك على السنين الي مضت لكن ها العربون مثل الهديه


الي ماتنباع...لنها هديه..... !


أفلتها وهو يلقي بضحكه ومحاولة شدها له ليقبل جبينها فتبعده بـألم وأحمرار وجه...\انت وش تحس فيه الله يعين الدانه عليك أذا عصبت

ضربت واذا مزحت ضربت ...


كورت قبضتها لتحاول تسديدها لكتفه...فيمسك قبضتها ويعتصرها قليلاً...


الجموح تتألم من ممازحته الثقيله\ماهر ...خلآص. منت بصاحي..خلآص...بتكسر أصابعي ..!


ماهر يحاول تلطيف الجو بينهم \أكل من كيكة أخوك الغالي ...والا ترا بشوه لك ها الاصابع الحلوه..!


الجموح تتوجع \ بناكلها كلنا بس خله يجي...فك يدي...!


أفلتها لتجلس على الكرسي...وهي تحاول كتم ضحكتها من عودة مياهم لمجاريها....


آبتسم ليجلس بجوارها...\ بكره أن شاء الله تجهزي أوديك لسوق عشان تخلصين باقي أغراضك...الزين تقول

أنك مابعد خذتي فستان العرس...خلآص بكره ناخذه أن شاء الله...وماعندي شي بقعد لين تخلصين...





الجموح وهي تمسك أناملها المحمره...أرتبكت قليلاً...وصمتت...!



.
.
.

نقف هنا...
.
.
.
همسة محبه../تذكر دائماً …!! لاتنسى ….!!!!؟ (انت عبداٌ مملوك لله) ….. فـ هنيئاً لك,
.
.
.

اللقاء يوم الاثنين ان شاء الله

 
 

 

عرض البوم صور ضمني بين الاهداب   رد مع اقتباس
قديم 22-12-12, 06:59 PM   المشاركة رقم: 345
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224988
المشاركات: 622
الجنس أنثى
معدل التقييم: اموولهـ عضو ذو تقييم عالياموولهـ عضو ذو تقييم عالياموولهـ عضو ذو تقييم عالياموولهـ عضو ذو تقييم عالياموولهـ عضو ذو تقييم عالياموولهـ عضو ذو تقييم عالياموولهـ عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 896

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اموولهـ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

مسائك نقاء
مساء التميز
ألف مبروك ضمضم الوسام فانت أهل له


ام اليزيد ثرثره أكثر من رائعه جعل ايدينك ماتمس النار

الرسول عليه الصلاة والسلام قال ( مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت انه سيورثه )
وكلنا نعرف حق الجار بس ابو طلال حز في نفسه انه يشوف ذا اليتيم ينضرب وماله والد يدافع عنه فثار على الرجال والباقين فزعوا معه
موب ناقصنا في قدر الجار بس شيطان وحضر
وهم ما كانوا يعرفون ان الجار مريض نفسي الله يلوم اللي يلومه فاقد ثلاثه وما بقى الا ذا الولد فطبيعي بيكون شرس جداً الى اي احد يقرب منه
اللي صار بداية تعلق ثامر بأبو طلال طفل وشاف واحد غريب يدافع عنه وهو موب ملزوم يعني لو خاله يدافع عنه أو عمه فهذا شئ طبيعي لأكن شخص ثاني بيقدره ويحبه
نجد
يعني احلامك هي بتوصلك الى الحقيقه اللي انت موب راضيه فيها شفتي محمد بس بوجه ثاني يعني هو ابو طلال وبعد اسمه محمد خلاص ضمضوم قولي ذا الاسم اللي محيرنا
تتصنعين البسمه عشان ما يشيلون همك وانت عايشة في هم بس ربي بيعوض عليك وإذا جاك العوض لا ترفضين ولا تحترين نصائحك اللي تقولينها لثريا لازم تطبقينها على نفسك اذا جأ وقت الجد

الثريا
لاتقارنين بين حياة عشتيها وبين حياة توك ما دخلتيها
انسي فهد وخيانته لك الذكريات ما ورآها الا التعب
كنتي بترفضين لو الهوشه صارت قبل الملكه ليش طيب ولدك عنده ابو ويقدر يربيه والا ضنك انه بيخليه عندك طول العمر
الحين بيعرف انك خلاص تملكتي وصرتي من نصيب واحد غيره وشلون بيكون تعامله مع خالد بيحرمه منك والا بيكره فيك
لا تستبعدين اي شئ منه لان أحيانا الانتقام يعمي العيون عن الصح

الدانه
كنت اعتقتد انك بتتهورين وتكلمينه مع انك عارفه انه ماراح يرد بس عشان تحسسينه انك خايفه ومهتمه بس هو ما يشوفك ابد ولا هو مهتم بك والدليل انه اتصل باخته لو كان ما يبي احد يدري ان بينكم شئ كان طلب منك لو كان بجفاء بس جلف على قولة امه وماراح يتحرك
يبيك انت اللي تتنزلين عن طلبك لانه ابد موب فاضي لتلبية طلابتك ومقابلك نشوف من اللي راسه بيلين
الا اذا جد جديد وصرت حامل فهذا بيغير أشياء كثيره أولهم ماهر المدلل
بيصير فيه شئ يربطه فيك أكثر وبيخاف عليك
الزين

المره هذه ما قدرتي على ماهر لانه موب حاتم ذاك الطيب والحنون
ذا حلف ونار اللهم ياكافي

مي
والله انها حرمة ما تستحي وش لك بالرجال والتتططل عليهم والا بعد تقزهم والله فاسخة الحياء مرة وحده
ولا بعد تخلينا نجد توسوس ان مرة عمها تحسب الثريا وجهها نحس حسيبي الله عليك من حرمه
متى تتزوجين ونرتاح منك
وليش هجدتي يوم جأ ت ام قايد وما عاد لك صوت عارفه انها الأوله ومرة قويه حتى ما تنازلت وراحت تشوفه وهو يموت
وان نايف كان يحبها وانت بنت حلوه وطار فيك بس هي اللي عافت لان اللي زيها ما ينحط عليها جاره

الجموح
زي ما قال لك ماهر الوي ذراعه ولا تقهرين الرجال في بيع عمارته ما خد راح يوقف معك ابد ففكري في شئ ثاني
زواجكم مابقى له الا أسبوع فجهزي نفسك مثل اي عروس لا تخلينا فكرة الانتقام مسيطره على تفكيرك
ليش الارتباك ماتبين تجهزين والا خجل الأنثى


ام اليزيد في انتظار المزيد بشوق

 
 

 

عرض البوم صور اموولهـ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة المبدعه ضمني بين الأهداب, متوجعه, ليلاس, أرواح, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, المخترع الرهان, الثريا و فهد, الروائي حاتم, الصين, تخدير, بين الأهداب, ثرثرة, دانة و ماهر, حكي, روايات خليجيه, روايات رومنسيه اجتماعيه, روايات سعوديه, روايات و قصص, روايات طويله, رواية ثرثرة أرواح متوجعه, روايه, ودي, ضمني, قائد الجموع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t180426.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-07-17 05:12 AM
Untitled document This thread Refback 24-06-17 04:40 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط«ط±ط«ط±ط© ط£ط±ظˆط§ط­ ظ…طھظˆط¬ط¹ظ‡ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط§ط¹ط¶ط§ This thread Refback 03-08-14 12:19 PM


الساعة الآن 02:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية