لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-13, 06:43 PM   المشاركة رقم: 521
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كاتب مميز
إمْبرَاطوّرة الحَرْف


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 164346
المشاركات: 1,384
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالقضمني بين الاهداب عضو متالق
نقاط التقييم: 2774

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضمني بين الاهداب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

.
.
.
.
بسم الله الرحمن الرحيم..,
.
.
.
ثرثرة 27
.
.
.
مدخل
.
.
.

انتظرتك .. عمري كله .. وانتي حلم
ومرت الايام والله .. وانتي حلم..
ليه تأخرتي علي ..
توهي مره واسالي ..
كوني في غير الزمان .. والا في غير المكان
كوني عمري .. عمري كله..
اللي باقي .. واللي كان..
انتظرتك عمري كله .. وانتي حلم ..
كل نجمه شعشعت والقلب عتمه .. كانت انتي ..
كل حرفٍ حرك شفاهي بكلمه .. عنك انتي ..
وكل حبي اللي مضى والحب قسمه .. منك انتي ..
كانوا الاحباب ظلك .. بعض احساسك ونورك ..
ما عرفتك يوم كلك .. ياللي في غيابك حضورك ..
انتظرتك عمري كله .. وانتي حلم ..
هذا إنتي .. قولي والله إنه إنتي ..
وين غبتي ؟! .. عني هذا الوقت كله ..
وين كنتي ؟! ..
شيبت عيني طيوفك .. وما أصدق إني أشوفك ..
ياللي قلبي في كفوفك .. نقش حنا ..
وفي جديلك عطر ورد ..
آتمنى .. لو تكوني في فراغ اعيوني وعنى
وفي سموم ضلوعي برد ..
ليه تأخرتي علي ..
وما طرى لك تسألي ..
ليه نأخرتي علي .. وما طرى لك تسألي ..
إنتظرتك عمري كله عمري كله .. وانتي حلم


..

.
.
.
بدايه..,


مساء الياسمين...,

حي الله المعرفات الطيبه الي لقطتهم بمشاهده =)

كل سبت بتلقوني ان شاء الله واتجنب ذكر توقيت وقت تنزيل البارت في يوم السبت عشان ماظمن ظروفي في نفس اليوم ولاأتصالي
لكن غالباً ينزل قبل تسع مساءٍ





فيه نقاش حلو بينكم ..وأنتقاد ليش قايد ترك أريج تصافحه...يا اهل الثرثره انا أعرض لكم شخصيه بينا وأنتم تبونها الله يهديكم


كامله بلآ نقص ولآ زلل....




الجموح وقايد فيه طريق جديد راح نسكله لهم...فيه عمق أكثر...,


ماهر نقلبه شوي على جمر الشوق ...بس يمكن شخصيته ماتتحمل التقلب أكثر فيما بعد =)


عذوره قهوتك جيبها لنا با المتصفح وقعدي روسنا فيها وأتركي الفستان الاحمر والعرسان عنك ^^..



ونجلاء والابيات الحلوه بـشد والجذب اللذيذ بينها وبين البنات والابطال جداً جميله أستمتعت فيها صح لسانك نجاوي...


دودي لها نجمه في مسأله قضائيه تكلمت عنها لكن لها بعد راح يتكلم عنه قايد اليوم ...,



.
.
.

لآتلهيكم الروايه عن الصلاة في وقتها

.
.
.



بعد المغرب..,



فتح الباب ليركب لجوارها..\ شكلك مانمتي حتى ربع ساعه عقب الجامعه..وفوقها ماتخلين احد يرتاح وياخذ له غطه...

الجموح...\ شخيرك مايترك أحد ينام..وتقول ماخذيت لك غطه...قول خذت لك سبات..لولا الصلآه ماكان قمت وودتيني...,

آرسل لها نظره متهكمه..\ الحين انا أشاخر يا النصابه..عموماً بعد ماتتعشين دقي علي..ماراح أطلع من البيت بخلص لي

غرض بعد مانزلك وآرجع على طول...؟

الجموح ..\كويس طمنتني ماراح ترميني على كرم الي سواقته تلوع الكبد...

آبتسم....\ياكثر نصباتك من تالي..يعني كم جيجي حنانه عندي هي وحده بس متعبتني أول وتالي..!


القت له نظره متهكمه...وصمتت...



كانت سيارتهم تتحرك لتخرج من البيت..وعيني قائد تلتقط سيارة ماهر التي لـتو توقفت خارج الاسوار..وقد ترجل منها..

همست بـحماس...\ ماهر أخوي..وقف...وقف...

كانت تضع يدها على ذراعه...وبرجاء...\جاي أكيد يتكلم في موضوع دانه..تكفى ياقايد لآتفشله...!


توقف سيارة قائد خارج البوابه...ليفتح شباك الجموح...لتهمس الجموح بغضب...\تبي أخوي يعني يجيك ويحب راسك

أنزل سلم...وقلطه..!


فتح قائد حزام الامان..ليهمس من بين أسنانه وهو يرا تجاوز ماهر باب الجموح بـ أتجاه...\ علميني أحسن الي المفروض والي ماهو مفروض..!


الجموح بغضب..\الظاهر كذا...!


تجاهلها وهو يفتح الباب ...مع فتح قائد لباب كان ماهر قد آقترب وآمسك طرف الباب...ليهمس..\والله ماتنزل..,


آنخفض ليقبل آنفه...من ثم آبتسامه علقت على شفتيه..\ كيف حالك...أن شاء الله طيب..؟


قائد بهدوء متراجع لـمقعده...\ الحمدلله طيب...وآنت...!


ماهر...\بخير..بغيتك في موضوع لكن شكلكم طالعين...!


الجموح مبتسمه...\وشلون يعني بوسة الخشم لقايد..وأختك الكبيره مالها شي..تراني زعول ياماهر وزعلي تعرفه شين..!


آبتسم وهو يبعد يده على باب قائد..\عاد كله والا أنتي راس غلآ الكايد كلهم...!


من ثم آستدار لـيأتيها من بابها...لتهمس الجموح بكيد...\ والله نحفان...ياربي وش فيه فديته..!




آنخفض ماهر بعدما أتاها من بابها.. ليقبل الجموح ويهمس...\ كيفك ...؟



آبتسمت \ بخير ...ماهو لآزم المشوار..آقلط داخل...وكلم قايد بموضوع الي جاي عشانه..!


ماهر ..\ وين رايحين..مشوار مهم ..والا عادي..؟


الجموح...\ رايحين لكم..الزين متضايقه وانا من فتره عن اهلي بروح أسلم على ابوي وامي...لكن مو مشكله اروح

لهم وقت ثاني...,


قائد بهدوء..\ خلآص دامك بـتروحين وقت ثاني أنزلي انا مشواري مهم ولآزم أطلع له...!


القت له نظره متفاجئه لتهمس بغضب...\ماهو اهم من الموضوع الي جايك له ماهر...,


همس ببرود...\ ماشاء الله شكلك عارفه الموضوع ...؟





قاطعه ماهر...\أكيد عارفه...مثل ما انت عارف وتسوي نفسك منت بعارف..جاي آحرك موضوعي انا ودانه..أنا

آبي أرجعها وهي كانت راضيه قبل ماتتدخل انت...آعتذار وهذاني اعتذر منك الحين وآقولك مايتكرر شيء انا ندمت

عليه بلحظته...وشقه لها بلحالها تنتظرها...فيه شي ثاني تبيه حاضر انا فيه..لكن طلآق انا ماهو بمطلق ولآظني

انك تبي اختك تتطلق..,


قائد بوجهة نظره البحته...\ لو دانه مثل نجد اومثل الثريا وقالت برجع انا كان بوافق لني اعرف انهم بياخذون حقوقهم لكن دانه عكسهم

ولآتاخذ حقها..يلعب عليها بكلمتين وتسكت وينهضم حقها ولو تبتسم في وجها

بيطيح الي في راسها وانا مادريت عنه...فا..لآتظن ان آعتذار مجاله كلمتين وشقه هي كانت

مطلب آساسي كان المفروض من زمان لها بيحل المسأله عندي...انت ياماهر حطيت شرخ بيني وبينك في مدت يدك

على أختي...ولآتتوقع اني بردمه وبوافق ترجع لها اذا مارجعت نفسك لمكان الي كنت أشوفك عليه قبل وأثق فيك من جديد..!


همس وهو يحاول كبت غضبه...\ وشلون يعني...وضح أكثر..؟


رفع كتفيه بهدوء...\ آنت منت مجبور على الوضع تبي تطلقها طلقها..تبي تتحمل وتغير من طبعك هذا حياك الله..ولآحنا

بمستعجلين...راجع لك دكتور نفسي..والا شف لك رياضه تهديك وتخليك تتحكم با أعصابك مثل الشطرنج كويس

مره والجري بعد كويس...والا آقولك فكر بموضوع وما انت بعادم الحل أعرفك ذكي ماشاء الله...!








راوده أحساس بأن قائد يقول له..آنفجر...آنفجر...أنا لآ أبالي بك...!!





من ثم فتح باب الجموح التي كانت متفاجئه من رد قائد وعينيها تشتعل غضب ...


ليهمس..\آجل طال عمرك بقصرالعنوه عليك وباخذ آختي..وآنت آقض مشوارك...!



التقط شيء من الخبث المتهكم السام...ليشعر بلسعه قويه...


فيمسك معصم الجموح...\ بسلم على عمي وعمتي مافيه عنوه...آتركها..!



وبغليان يكبته وآبتسامه خبيثه تتراقص ..\ آبوي وآمي طالعين ولآهم براجعين الا على عشر...يمكن الزين نست تقوله لـجموح...

بوديها لآتشيل هم رجعتها...!




كان ماهر هو من تغلب بلعبة الشد والجذب...لكن معصم الجموح كان مازال عالق بين آنامل قائد...ليهمس بجديه..\آجلسي..!






حررت هي معمصها منه وهي تشده وتنزل...و..تترك قائد...




فهم قائد على الفور بأن الخبيث ماهر قلب الطاوله عليه...!


وانه الان يخبره...شقيقتك ترفض أن تعيدها لي...!



أذا...شقيقتي الان معي..!




وراجع أنت الدكتور النفسي وآلعب الشطرنج للتتعلم فنون الصبر بعد آن نامت على ذراعك..لن تستطيع..!




وهي...لما ذهبت معه...لما...الم آهمس لها بأن تجلس...تعصى دائماً وتتمرد..!



كان سوف يفتح الباب ...ويأمرها أن تعود...فلم يملئ كفه منها...ولآيعلم أي جموح باقي يستوطنها...!



لكنه بلحظه الاخيره أغلق بابه بعنف وحرك سيارته...ليتراجع لـداخل المنزل..!







باالمقابل..





هي ركبت بجانبه وهي غاضبه \ مره ثانيه لآتحسبوني مغفله بينكم وكل واحد يشد من عنده كأني بزر بينكم



هو حرك سيارته..ويغلي...\ اراجع دكتور نفسي....ولآ العب شطرنج...آوريه المراجعات والمواعيد الي على اصولها

..آسمعيني وياويلك تقولين لا...بتجلسين معنا يومين..خلآص أتفقنا...أصلآ انا محتاجك في أمور كثيره...!




الجموح بغضب \ وش تفضلت طال عمرك...انت بعد على شين سواتك تبي تدخلني بموضوعك...تحسبني برضا...تبي

تلوي ذراع قايد فيني..ماتدري انه طويل بال ولآ يهمه دامه شايف الي يسويه صح...




ماهر بتهكم غاضب..\لآ ماعليك...وش طويل باله لآرقد بلحاله عرفنا طول البال من قصره...وآنتي بعد شوفي الاخت الي ماهي

مثلك تعشقني وتموت فيني ومع كذا مبديه رضا آخوها علي..!


الجموح بجديه \وش ظنك آهدم بيتي عشان خاطر عيون هبالك انا ماكنت أقولك يا ماهر تسنع تسنع..وآنت مافيك حيله ..


تذكر لما كنت آقولك أنت ماتحب الدانه..تقولي عادي..عادي..الحين أشرب موية العادي شوفها قراح والا هماج...؟


ماهر ينفجر بغضب.\لا أنتي الظاهر حبك لقايد آكثر من حبك لنا..ومزعجتنا

مابيه مابيه ويوم تسكر عليكم الباب ضاعت علومك ي أم عماره...لآتحسبيني ناسي هذي السالفه ..!



الجموح تمسك بطرف اناملها جبينها...\ ياربي منك يالحوح ياناشب صدق ..وش جاب سيرة العماره الحين

آبيعها آحرقها آقرر أجل تخطيطي فيها هي حقتي مال آحد دخل فيها...يمكن غيرت راي وفكرت اني تسرعت هذيك الايام

بفكرة اني ببيعها..أنت طبقت قول الشاعر وش دخلهم بمال ببين...حلآلها والخلايق طالبوها..!




ماهر بمحاولة آقناع \ ياجميح آسمعي...يعني انا من لي غيرك الحين..آبوي رافع يده من السالفه...

حاتم تعرفين وجهة نظره في هذي الامور

والا كان بيقنع قايد...وخالتي وصايف ساكته كنه معجبها الي يسويه قايد...وقايد مثل ماتشوفين نافش لي ريشه وش

الي آراجع دكتور نفسي والعب شطرنج يرضي أحد هذا...يبي بس ينرفزني وآطلق والا كيف..؟


الجموح تزفر..\ مادري وش قصده..حاولت والله العظيم ياماهر حاولت انت لاتحسبني ما أزن فوق راسه ليلي ونهاري

بس هو رجال آذا ماقتنع ماحد يقدر يقنعه...


ماهر يلعب بوتر خاص..\ عشان كذا آقولك تعالي عندنا...آنا آبيك عندي من يصلح لي آكلي آمي طايحه لي مساير على ذا الجيران

تروح العصر ماترجع الا تسع ثمان...والزين جلطتني بذا الاكل الماسخ الي

تزينه..


الجموح..\ ماهر باالعقل الله يخليك لي وش يجلسني عندك وآترك قايد وراي كأنه بيسمح لي أصلاً..ترا أنت صاير لحوح من راي

دامها خربت كذا..أترك السالفه تبرد بعد أكثر...وآشغل نفسك في الي كنت فيه أول..والا أقولك أخذ لك دوره ورح

وأترك قايد يطبخ سالفته على كيفه لين يهجد ويطيح الي في راسه...!





دخلآ السور...من ثم صمت بغليان...!



.
.
.

لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!


.
.

لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.

بحث عنها ولم يجدها...ليست في غرفتهم..ولآبا المطبخ...وأطل بشكل سريع على غرفة الاطفال ليجدهم


يشاهدون لهم فلم كرتوني...الاثنين..ومنسجمين...همس بـهدوء...\ثامر شفت امك..؟


ثامر آشار بيده لـسريره...\نامت على سريري..




آبتعدت عينيه عن ثامر ليجدها نائمه على سرير ثامر...ما القصه...هروب..!




همس وهو بقربها...\ نجد...نجد...!


آبعدت المفرش وبصوت غائر...\سم..؟


محمد...\ قايد درى ان حنا رجعنا لرياض وحالف علينا نتعشى عنده..البسي وخلينا نطلعهم...


نجد بهدوء وهي تعتدل...\ خلآص آنزل وبلبس عباتي وآنزل لك....,


محمد بصوت مرح...\ ثامر لولوه...آسمعوني...


التفت الاثنان له...


محمد \ آوقفو...


وقفا بمرح فـ...هم موعدون معه دائماً با المرح الطفولي..!



محمد \ بنروح لـخالكم قايد بنتسابق نلبس نعالنا ونركض لسياره الي بيفوز بعطيه مفاجئه عندي...يا الله...




تحمسا الاثنين في وقوفهم...وينتظران منه صافرة العد..!



محمد بحماس..\واحد ...آثنين....ثلآثه...!



الذي فعله محمد....هو انه شد لولوه ليحملها على ظهره بخفه ...وقفز تارك ثامر الذي صرخ بتذمر خلفهم ويخبرهم


بأنه غش ولولوه لم ترتدي جزماتها...!



نجد تحت صراخ ثامر الحماسي بأنه غش...شعرت بصداع من ثلآثتهم..فذلك الطفل الكبير مضحك مبكي ولآيحتمل...!



شدت جزمات لولوه الواقعه بغرفه...وثامر يشتكي فوق رأسها...لتصرخ بغضب..\طيب خلاص..أنزل..هو بعد

بزر كأنه أنتم...صدعتو براسي..!



تراجع ثامر بتأفف ولبس نعليه لينزل ...وهي دخلت غرفتها ولبست عبائتها وآخذت حقيبتها...,







با السياره...



كان محمد يدلل لولوه...فقد كان مرتخي بمقعده لوراء...وهي تدعي انها طبيبه وتقوم بفحصه من ثم يتظاهر بـ أنه

يسعل...


وسعل حقيقة بشده...ليجلس وهو يضرب صدرة بقبضته بعدما شعر بتعب..,


لولوه غضبت...ليشدها بعدها ويقبلها قبلآت جعلتها تتألم من ثم تغرق بضحك تحت دغدغته...


ثامر الذي آقفل الباب بشده ..\ تحب لولوي وماتحبني ليش تشيلها من زينها..!


آبتسم وهو يلتفت له...\آفا...آفا...ثمور زعلآن على عمه الي يحبه...آقولك ليش أحبها...لن عيالي ثلآثه

وهي بس وحده..لآزم ندلعها كلنا...صح...


ثامر بستغراب\ من عيالك..!


محمد...\ عندي آنت الشيخ ثامر ....وبعدك طلآل...وبعد طلآل ..واحد آسمه قايد على خالك قايد..وبعدين تجيني ها

الفتفوته آختك لولوه...وماتبينا ندلعها..وكلنا رياجيل وهي بس البنيه الحلوه الي فينا...؟



ثامر بضيق...\الا ندلعها بس ماهو مره...ولآعاد تغشون في اللعبه..,


آبتسم محمد..\آبشر...ولآعاد نغش...



فتحت الباب وجلست بمقعد...وضعت حقيبتها عند قدميها...آخرجت هاتفها..عبثت به قليلاً...حرك هو سيارته...


وضعت هاتفها بعدها بحقيبتها...من ثم شده هو كفها ...همس بهدوء...\ قايد يقول آن فيه رش خفيف قبل شوي والله مدري

هو عندنا برياض والا برا الرياض ماشفت شي..!


كانت صامته..وعينيها تنظر لـنافذه...بينما كفه غارقه بـكفها...يسترق النظر لتلك الكف الغارق بـنعومتها الانثويه

البحته..

كان يشبك آنامله بطريقه رقيقه منه..ويسترق النظر لتلك الانامل الصغيره الناعمه...وتلك الاظافر المقصوصه بترتيب


لآيدري لما قفز لـذاكرته...نفس الموقف بـ آختلآف النساء...


كان يشبك انامله بـ أنامل اشواق...من ثم يرا طول آظافرها المبالغ وطلآء عليه بـ آشكال غريبه...نعم هو جميل بنسبه



لهم...



يعشقون الاهتمام بـ آظافرهم وتطويلها وبردها وطلآئها لتظهر الاصابع والاظافر بشكل آنثوي جميل...كذلك

مريم أيضاً..!










لكن أنا لآ آحب الاظافر الطويله...لآتعجبني ابداً...



وقد آخبرتها لكنها كانت ترفض بحجة أنها رمز آنوثة اليد...


بينما انا آرى قص الاظافر وترتيبها هي الانوثه...


لسنا حيوانات...فا الحيوانات هي التي لها آظافر...والسنه تقليم الاظافر..!




.
.
.



الذي فعله بشكل تلقائي...هو آن رفعها ليقبلها....بينما هي التفتت له بشكل عفوي....ومن ثم عاودت النظر


لـ النافذه...وحاولت شد كفها...لكنه كان يرفض بملكيه بحته وبصمت متسربل..,



.
.
.


بعد نصف ساعه...,


.
.
.



توقفت سيارة محمد بمنتصف السور ..نزل ثامر ولولوه ليتسابقا لدخول..بينما نجد تأخرت لتحمل حقيبتها


وتفتح الباب الخلفي لتنزل جيك متوسط في مياه زمزم لوالدتها...,



محمد شد قارورة المياه صحيه التي كانت معه بسياره....ونزل...عند نزوله...


همس ...\ نجد تعالي..؟!!


شدت الخطوات له نجد لتقف بقربه...وهي ترفع نقابها على رأسها وبهدوء...\ سم..؟


كان ظهره لـ الفله \بسألك قبل تدخلين...آنتم عندكم شغالات يطلطلون من الدرايش...ترا كذا مره آنتبه عليهم..!


بستغراب..\ شغالتنا كبيرات بسن ولافيهم ها الطبع بعكس ذربات وسنعات ومن زمان عندنا...


آردفت برتباك..\يمكن...,!


محمد بحماس وأستدراج...\ من....؟


برتباك..\لآ...مافي...مدري من..يمكن يتخيل لك؟


محمد يربكها وهو يحاصرها..\ لآمايتخيل لي الا شكله من اهل البيت مستحيل من خواتك..لآتكون آرملة آبوك..!


نجد بحراج تبتسم بخجل..\ والله ضعيفه وفيها طفاقه..كذا مره نبهتها بس ماكنت اظن احد منتبه لها..تكفى محمد لآتقول لقايد شي ...,


محمد بغضب..\ الطبع هذا مادانيه...مادانيه...يخليني آغلي...وش يطلطل فيها...ماذبحنا الاكلمة ضعيفه وهم حيات

يقرصون وينحاشون...!


عيني نجد المتفاجئه...لتهمس..\خلآص محمد وش ها العصبيه...بدخل الحين وآهاوشها...خلآص انتهينا...



محمد ...\لآ...آصبري...بنفاجئها بحاجه ماتتوقعها أبد..!



لم يكمل كلمته...الا....وقد آستدار بسرعه....


وقذف قارورة المياه التي كانت بيده لترتطم بطرف الشباك العلوي ويختفي الشخص الذي خلفها فجأه...!



نجد بغيض...تركته....ليهمس..\قولي لها يقولك محمد عيب الي تسوينه استحي على وجهك..!



.
.
.


قفزة مي بـرعب...لترتعب دانه التي كانت جالسه على الاريكه تحضر لـطالباتها...


مي..\ وعوه...وعوه الله من العيون الي كنها مكبرات ماهي بعيون هذي..لقطني...!


الدانه مرتعبه من صوت القاروره الذي أرتطم با القرب من النافذه..\من حسبي الله على أبليسك لاتقولين رجل أختي..!


مي تجلس الى جوارها برتباك \الا هو...بس أن صار شي قولي ماشفنا شي يمكن يتهيا له..!


الدانه بغضب..\ فشلتينا يا مي ..أنتي ماتخلين ها الطبع..لمتى يعني لمتى..!


مي بصراحه مطلقه..\ ورب البيت حاولت بس ماقدرت..انتي لآتحسبيني ماحاولت ..بس غصب لآزم أطلطل أشوف

ماحب أجلس كذا وأسوي نفسي هاديه ومايهمني شي وثقيل...فيه شي داخلي يقول قومي شوفي...والا تحركي..والا أسألي..

والا سولفي...!



الدانه تبعد أنظارها بتأفف وهي تحدد بلون وردي في الكتاب..\ الله يعينك صدق...أدعي ان رجلها مايعلم قايد يجي

يعلمك الهدوء على أصوله عاد مايواطن الحرمه الي تبصبص..يخمه جني في ها الامور ولآكنه قايد..!


همست بضيق..\أسكتي لآتفاولين..الله يكفيني شرك..خلآص وش يطلطل فيني اصلن ماطلينا ولآشي...الخدامات هم

الي طلو..!

من ثم همست بعد فترة سكون..\ قايد قالي أنه بيحرك موضوعي ويشوف وش برسي عليه..والله انا متوتره أبي

وما أبي...هو مطلق ومناسبني مره..وعارفه يحبني بس يمكن وقفتنا عين حاسد..


آبتسمت الدانه..\يمكن...


زفرة بضيق..\أكيد عين حرمته الاوله..!


دانه..\ وبعدين يا مي بخلص الي في يدي عشان ننزل لـ أختي...


ضحكت بخبث..\طيب طيب...عاد نجد بنشوف وش بتسوي مع ها المحمد....آبو عيون مكبره..درابيل ماهي بعيون..!


دانه تكتم ضحكتها..\أذكري الله لاينعمي الرجال ونبلش فيه...تصدقين بنشتاق لك لـ أعرستي..!


مي بعدم تصديق...\أحلفي صدق دانه بتشتاقين لي...وانا الي خربة عليك وماكنت اقصد...!


دانه زفرة بهدوء...وتضايقة ملآمحها وهي تشد على القلم بـ الورقه..






.
.
.
لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.

جالسه على طرف السرير...وعينيها تتفحص الغرفه...وباب الغرفه الطويل جداً يدار مقبضه بشده...ويركل..!


تريد ان ينفتح ذاك الباب الطويل...



لكن قواها مسلوبه وهي تحاول ان تأمر جسدها با الوقوف فلآ يقف....بينما الباب مستمر بـمحاولآت جديه وحثيثه في


الفتح...!


لآتعلم من خلف الباب...لكنها تريده ان يفتح...تشعر بضيق شديد في أركان تلك الغرفه المستطيله...!



توجهت عينيها تتدور با الغرفه....لتجده وآقف بطوله الفارع....مرتدي لـ [ البشت الاسود..]...بهئيته ..عريس..!


بينما ...هي.....وآقفه بفستانها الابيض...وطرحتها القصيره...!



متشابكا الايادي..!


والابتسامات تتبادل بينهم...بشيء من عمق الفرح...!



من ثم تقدما لها بخطوات ممتلئه بـ الرعب والوجع بنسبه لها...ليطبقا على عنقها....وفهد...ورزان....يتناوبا أيهم


يقتلها أولاً...!


والانفاس العنيده تأبي الخروج...والايادي مكبله بـشئء ما..!











كان يتوضئ بـ الحمام حتى ينام على وضوء...وقد أنتبه قبلها لـتعبها المفاجئ...ليكتشف بعد وقت أنها دورتها الشهريه...!


وقد أنقلب مزاجها لـتعكر الشديد و الـ ألم...آحضر لها مسكنات من الفندق...ونامت بعد أن أخذت حمام ساخن..!



وقعت عينيه على دبلتها الماسيه على طرف البانيو....!!!!!




أبتلع كميه كبيره من غضبه وصدمته في تحريصه عليها في أولى ليله بينهم ..بأن لآتنزعها من أصبعها أبداً..


ليجدها منزوعة وهنا...!


لكنه تدارك غضبه بـحلمـه الدائم وهو يأخذ الدبله ويجد لـها الف عذر...وهو يفتح باب دورة المياه ويخرج...



وضعها على طرف الطاوله...من ثم أرتدى بيجامه له...من ثم تراجع يأخذ الدبله...


ويجلس على طرف السرير بقربها...



تأملها بهدوء...نائمه على ظهرها...وأحدى كفيها على بطنها والاخرى ممدوه الى جوارها...شد كفها برقه..والبسها


الخاتم...



آرتفعت عينيه لوجها ...ليجده متعرق..وقطرات العرق على عنقها..وعقدة مابين حواجبها...مع تحركات أهدابها


بشكل يخبره انها أما متألمه جداً من دورتها الشهريه...أو كابوس ما..!




آمال انامله برقه على خدها يـمسح عليه...وبصوت هادئ...\ الثريا....الثريا...حبيبتي...!




آستيقضت فجأه بعنف..وهي تشد لها نفس كبير لـصدرها...من ثم شعرت أن أنفاسها تتقافز بعيده عنها وهي تلهث..!


حاتم ..\بسم الله عليك...سمي با الرحمن سمي...!


الثريا وهي غير مدركه بعد..آبعدت يده المتحلقه على ذراعها بعنف...\لآتلمسني تفهم...!


لينتفض حاتم بجزع..\ وش صاير..أهدي..!



وقفت وتركته بخطوات سريعه لـدورة المياه..آغلقتها ...وفتحت الماء لتدخل يديها تحت صنبور الماء وتقذف بما

يجتمع بين يديها على وجها لثواني معدوده...!






تريد أن تبكي...لكن...لآ....هذا أنتصار عليها أن بكت بحضورهم في الحلم..!


وهي با الواقع والواقع يقول انها المنتصره..


فقد أذلته تحت قدميها يريد صفحها...بينما تلك..غلبتها بـغدرها لكن تعلم


بأنه لآيقيم لها وزن ..وأن تلك النزوه كسرت عنقه..وأن حياتهم مبنيه على الغدر وأركان الغدر ليس لها قائمه...مهما


طال الزمان....!




تحاول غسل روحها لمره العشرون مع غسل وجها....من ثم آخذت تتنفس بشكل طبيعي...حتى


بدأت تهدأ...رويداً...رويداً...!


كانت تضع كلتا يديها على حوض الصنبور...ومخفضه رأسها..وترتب أرفف روحها...رفاً..رفاً..!



هي في حياة رجل أخر...رجل قد يكون له مغامرات نسائيه سابقه لن تعترض عليها...!


رجل كاتب..والنساء حوله كـ النحل وخليته...!


عندما يحتضنها بكلتا ذراعيه...يسرقها أحساس لئيم بـ أنها تريد أقتلاع قلبه من جسده..فلآ ينبض الا بين يديها فـ


أن خان بتركها...آحكمت قبضتها ليتوقف..



لآتريد منه الحب..لآتريد منه كذب التضحيه..لآتريد منه وعود ب أحلآم ورديه ...تريد رجل بجوارها...


رجل ينظر لـ أمرأه واحده فقط..!


كيف تكون تلك المعادله الصعبه..؟


كيف آقوم بترتيب أوراقها...لآ...ترتب أوراقها الا بذكاء النساء الذي غاب عنها كثيراً...


ذكاء النساء ماذا يقول..؟


يقول..


أن تحيط به كا الاسوار في المعصم..


لآيتنفس الا بقربها...


لآيخطو خطوه الا وتعلم عنها..


لآيستهين بردة فعلها أن تغافلها...


لآ تتركه هي...



تمارس عليه طقوس السحر الانثوي..وتنفث عليه التحصين...لكن لآتحبه..!


فأن تعرف لـ آنثى أخرى مع كل ذلك الحرص..!


تقتله...وهي مبرئه من تهمة القتل الغير متعمد..!


بل ستقول انه قتل مع سبق الاصرار والترصد...!


لأن الرجال

أستنفذت معهم هي جميع الحيل وتأبي ان تكون الضحيه الدائمه..تقتله وهي غير نادمه...على الاقل قلبها لآينبض

فقد تم قلته على يد رجل سابق...!




زفرة بـهدوء ...وهي تسمع طرقاته الخفيفه...!



آرتفع رأسها للمرآة..رتبت شكلها..وشدت المناديل لتمسح بقايا الماء عن وجها ..وعنقها...من ثم آدارت مقبض


الباب...


لتجده وآقف بـملآمح لآتفسرها...!



كانت السباقه لكسر الموقف السخيف الذي حدث...بأن مالت لـتحت كتفه قريب من صدره لتقبله...وتحلق ذراعيها


بخاصرته وبـصوت هامس..\.تراني أذا تعبت أكون راعية كوابيس وآنوقز بعض

الاحيان...وأسفه من ردت فعلي أول ماصحيت !





صمت مهيب بـحضرة حاتم تكلل بـه الممر...!






من ثم همس من تحلق كفيها على خاصرته بتلك الطريقه الانثويه التي يجهلها...\ خوفتيني عليك....نامي على جنبك اليمين


ولآعاد تنامين على ظهرك...ودامك منتي طاهره تشددي با التحصن..ولآعاد تلبسين كذا..البسي بجايم مقفله...الشياطين

والجن تلقى على الغير طهاره أكثر من الي طاهر...!


كان يختم كلآمه...برفعه لطرف الروب الساقط على ذراعها ليجعله على كتفها...


آقفلت روبها ....لتهمس..\ طيب..



تركها ليتوجه لسرير...ويستلقي...لـتأتي هي وتستلقي بقربه...فتح ذراعه لها....لتميل هي له..وتسند وجها


لـصدره...وتهمس بثرثره...\ دامنا بنروح البندقيه قولي ليش البندقيه غرقانه بمويه...!


آبتسم...\ لآنها مدينه على الماء...وزاد منسوب المياه وبتغرق...



بمحاولة تهكم..\والا يمكن ذا العشاق كل شوي بزوارقهم ولآعاد تحملت المدينه كذبهم وغرقت...!


همس...\ الثريا...ترا العشق له لـذه...لآيكون تفكيرك فوضوي..!


ليردف بـ آنفتاحية أديب...\ لو تعثرتي با الحب ماهو معناته نلغي جميع الالوان ونبقي بس على اللون الرمادي...


آفتحي علبة الالوان..وآعبثي بكل لون...تجربه فاشله ماتعني نهاية العالم...هذا ربي عوضك بعاشق لك...آعشقيه

حبيه ذوبي بتفاصيله...نسيني يا الثريا سنين مضت...وأنسيك أنا سنين مضت...!



همست بصوت وآثق وهي تعتدل وتجلس بهدوء..\أكيد بنسيك..ليش عندك شك في هذا الشي...؟


آبتسم برقه وهو يشاهد أمرأه ناضجه أمامه ممتلئه ثقه..\لآ ماعندي شك وأنا هل أقدر أنسيك..؟









أن تعبث العينين بـ ثرثرة نطق حروف لآيجود بها اللسان...هنا المشكله..!


فكيف تتخاطب الارواح من دون حديث..!



صمتت وهي تعاود وضع رأسها على ذراعه..و ترمي بـوجها أكثر بقربه...\أنا نسيت....نسيت حتى قبل لآ أخذك...خلآص يا حاتم...أنا ماحب


أتكلم عن أي شي يخص ماضينا...خاصة في آيام عسلنا هذي....


صمت بهدوء...


لتردف....\وش سويت وانا نايمه....؟


حاتم..\كلمت قايد...وأمي...وجموح..وهم بخير وعافيه...كلمي أمك ماشفتك كلمتي أحد..؟


بهدوء...\ بكره بكلمهم كلهم...آمي عندها قاعده..لآتكلموني أول عرسكم داريه انكم بخير وانا بخير ان شاء الله..!


غرق بضحك..\ أما تفكير خالتي وصايف...من حريم أول صدق..!


همست بهدوء..\ودي أكلم خالد بس الظاهر صعبه...


حاتم \ لآ ماهي صعبه بخلي قايد يروح لهم وياخذه ويكلمك ...



آبتسمت بهدوء..\مو مشكله بكلم قايد وبقوله انا...



همس بهدوء...\ الثريا ...أنتبهي لدبلتك...ترا حصلتها بعدك بدورة المياه...!


رفعت أناملها بهدوء أمام عينيها وعينيه لتلتمع الدبله بـ آصبعها...\ أسفه كنت أغسل يدي...يمكن عشاني ماتعودت على الخواتم

بيدي كثير...حقك علي..!












.
.
.
لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.

بعد ساعه....


دخلت نجد بعصير برتقال طازج لتضعه امام قائد وكائد ومحمد....من ثم تجلس على بعد مسافه من محمد..



كائد المبتسم نادها لتجلس لجواره...\والله يانجيد ان شوفتك توسع الصدر...

آبتسمت وهي تعاود الوقوف لتجلس لجواره..\جعل عمرك طويل وانت شوفتك تحسسنا ان كلنا بخير....




باالمقابل وحديث جدي بين محمد وقائد....



قائد يغيضه..\دام ماعليها شي يعني سمعتها ولآتزوجت فحق الحضانه لها...خاصة انك متزوج...


محمد..\وشلون يعني ماقدر اخذ عيالي منها...آقعد كذا متشفق الشوفه عليهم فوقها اذا شفتهم مايبوني..؟


قائد يستمر..\آقدر آرتب لك أيام تشوفهم فيها وتاخذهم معك...


محمد بغضب...\ هذا الي قدرت عليه يا المحامي الي شادين فيك العزوم...؟


آبتسم قائد...\حط الحره فيني..تحشرك الحرمه وانت تعافر فينا..


محمد..\ قايد...صدق وش السوات...؟



قائد..\ لها حلول يارجال المهم انك تركت عنك عيالي بيتعقدون وعيالي بيتعقدون...هي ساكنه بجده وانت ساكن برياض

فكرت في أخذ طريق انها بعيده عن منطقتك وبكذا ينتقل حق الحضانه لك..لكن قلت يمكن تنتقل هنا برياض عشان

تغيضك ويجيك أنهيار عصبي...بعدين تذكرت أن أنت تزوجت بجده..يعني أبرمت العقد عليها بمنطقتها وفوقه مكان أقامة

أمك و أخوك بجده يعني لك مكان أقامه هناك..وأنت مسافر قبل فتره ست شهور يعني بتمسك علينا هي هذا الشي..!



من ثم...\ لو نتخابث نقدر نجيبهم...يعني ناخذ طرق ملتويه...ناخذ تقارير انها تعذبهم مثلاً...أو شي نفكر فيه ومانعدم حله..!


محمد بحماس...\...آيه تكلم كذا...ممتاز...كذا تعجبني..!



تدخلت نجد بجديه غاضبه...\ خافو ربكم يا الاثنين وش طرقه ملتويه تبون تحرمون ام من عيالها اكيد انها مغلوله منك يامحمد

والا ماتصرفت كذا...وبعدين رتب لك من المحكمه ايام وخلآص...وحاول تتودد لهم صدقني الطفل يفهم وذكي

اذا مو اليوم بكره...واذا مو بكره بعده..ولآ ها الطرق الاجراميه الي ناوين عليها...وبعدين قايد ما توقعتك كذا ليش الظلم..!


قايد يكتم ضحكته ويصمت...



ليقاطعهم كايد...\ ياولدي مرد الولد لـ أبوه..أنت سو الي عليك...وربك بيحلها..لكن لآتظلم أحد...ولآتبكي عين مره...

ترا مايبكي المره رجال..مهما كان..!



زفر محمد بـمحاولة هدوء وآبعد أنظاره عنهم لتستقر بكأس العصير الذي أمامه..!



كائد يردف بحديث أخر لنجد..\ لآعاد تبطين علي ماتجين تسلمين...كل يومين اذا شفتي نفسك ماعندك شي تعالي ونسيني مع عيالك

ترا البيت خلآ من البزيرات...




آبتسمت بضيق..\انا بجلس عندك ها اليومين...بتونسني وبونسك......!



محمد الذي ارتفعت عينيه لـنجد بمفاجئه....وعيني نجد المرتبكه التي كانت تنخفض لكأس العصير...



بينما


قائد كان يراقب الوضع بصمت من ثم شد هاتفه يحول وضع المراقب لمتجاهل حتى لآيحرجهم


و يحاول معاودة الاتصال ..بـ الجموح فيجده مغلق..!



همس محمد با ابتسامه...\ وانا من يجلس معي في البيت...ماراح آسمح لك ياعم تاخذ مرتي وعيالي أعذرني ..!


آبتسم كائد...\ لآوالله معذور ياولدي والله ماغير مافي القلب والا وش يمسيها في بيت ماهو بيت رجلها..!


همست نجد بـ أستأذن بعد حديثهم الثنائي...لتدخل لداخل تحت نظراته المتفاجئه...,



.
.
.

لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.

الـزين...\ يحسبني جندي عنده...والا يمكن يفضي القهر الي فيه على راسي...شوفو لكم صرفه قبل آخذ هدومي

وآنحاش...ترا العيشه معكم عقب رهان من غير شر ما تشترا بريال..والله آستعباد هذا ورق ماهو حياة كريمه وحريه..

لآتحدوني أصلح لي لآفته وآكتب عليها آرحلللل...تراني متأثره وصاير ثورجيه بعنف...!



الجموح بملل..\ياطول لسانك بس...ماتقدرين تصبرين عليه ها اليومين على طول أرحل...,


الزين..\ لاصدق..آحسه يطلع عقده فيني انا..ويفضي فيني..يكبت عندكم ويجي ينفجر فيني...وش ذنبي انا

عقدتوني من العرس وانا مابعد دخلت دنيا..ولآ بعد زاروني صديقاتي وكل شوي غاثني الزين قصرو صوتكم

الزين متى يروحون...الزين صلحي قهوي وشاي انا في المجلس واوحد من خوياي بيجي..لآهم الي أنبسطو

معي ولآ انا الي أنبسطت معهم...!




تجاهلتها الجموح با ابتسامه وهي تبعد انظارها بعد حديث والداتها..!



آم حاتم بغضب...\ انا شايلة بخاطري على وصايف..ماتحل السالفه ليه...هي امهم ولها كلمة على قايد...معجبها

يعني حالتهم الحين...؟


الجموح ..\ يمه خالتي وصايف يمكن مأيده قايد وتشوف هو رجال بيتغير عشانها والا بس حكي في حكي...ترا

ماهر الله يهديه مارتاح لين خربها مره وحده...شايف البنت تشرق بحبه وهو مثقل نفسه عليها الى ان صار الي صار...


أم حاتم..\زبدة الهرج الوضع هذا ماهو معجبني وان طول ماظني ينتهي على خير...






دخل ماهر على حديثهم بـعصائر طبيعيه وصحن بحجم الكبير من ورق عنب من مطعم معين تحت طلب جموح...



الجموح بـ آبتسامه..\ياعساني ماخلآ...هات ورق العنب بتصبر فيه قبل العشى...شكل عشى الزين باقي عليه...,



ماهر...يمد لها صحن ورق العنب لتضعه على الطاوله وتفتح نصفه وتأكل منه...تحت نظرات والداتها ..



ماهر...\ يمه ترا جموح بتنام عندنا..أخري العشاء يا الزين..؟



أم حاتم \ وش الي تنام عندنا ورجلها يجلس وراها لحاله...لآيا امك ودها عقب العشاء...واساساً العشاء خالص..

وآبوك على وصول بيتعشى معنا...


آبتسمت الجموح وهي تعصر الليمون على الورق...


جلس ماهر على الاريكه ونزع شماغه...\أجل مافيني حيل أودي أحد..تدق على رجلها يجي ياخذها والا تنام عندنا..وش

بيصير بينهبل يعني...!


وبجديه..\الزين قومي جهزي عشاي ذابحني الجوع وبنام..!



تجاهلة أم حاتم ماهر لتهمس بـقرب الجموح..\ آنتي لو أنك حامل..!










وكأن كل خليه فيها قفزة فجأه..!









لتهمس بتردد\وشو..!




أم حاتم بـتساؤل...\ حسبتي دورتك...جاتك والا مابعد جاتك..؟




توقفت عن أكل ورق العنب وهي الان تنتبه بـ أن موعد الدوره قد تأخر...



وبمحاولة هدوء...\يمه توني أنتبه مدري ليش راح من راسي..متأخره علي..والمغص يجيني بشكل كبير...!


آم حاتم بفرحه حقيقيه...\أجل ان شاء الله انك حامل..!




عينيها التي توقفت عند شفتي والداتها وآخر كلمه...آخر كلمه...حامل...!




خفقات روحها وكأنها آجنحة حمامه تضرب في أقفاص الروح بقوه..همست بعدم تصديق...\يمه.. تقولين حامل..؟





أم حاتم تتجاذب فرحتها المتقافزه لتؤكد عليها..\روحي مع رجلك وحللي بكره وشوفي..وان كان امتس ماهي كذوب فاأنتي حامل ان شاء الله وانتبهي لعمرك...!








ملآمح وجها آشرقت فجأه......!





هل هناك مخلوق صغيراً جداً لم تشعر به..!


مخلوق في الاحشاء يا الله....



لآتريد ان تصدق حتى لآيكون العكس ومجرد تهيأت ...لكن الدوره تأخرت...!


نعم...المفترض أن تأتي هذا الاسبوع ولم تأتي...!





.
.
.

لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.


محمد مبتسم لوصايف الواقفه ...ولنجد الواقفه أيضاً عند باب النساء...


محمد...\ ولو ياخالتي لآزم تواعدونا وتجونا...عشاء وسهره...


وصايف مبتسمه..\أن شاء الله الايام طويله قدامنا ...


محمد يلقي نظره لـتلكـ الواقفه بنظرات مبتعده عنهم تراقب صف أحواض الورد وأميره ولولوه يتراكضون حولها...


همس..\يا الله يانجد مشينا...!


آنتبهت لتهمس..\ بنام هنا...قلت لك الله يطولنا بعمرك..!


تراجع خطوه والـصدمه تراقصت على وجه...\ تنامون هنا...؟


وصايف بهدوء...وهي تنسحب...\ وش تنامون هنا يا أم ثامر روحي مع رجلك...يا الله عن اذنك يمك لازم أدخل الهوى

ماتحمله كثير في راسي...




محمد يشاهد انسحاب وصايف ويدعي الابتسامه ليهمس بعدها بضيق...\ممكن أعرف ليش تبين تنامين هنا..؟




عينيها المبتعده وبهدوء ...\ آبي أرتاح لي كم يوم..ومشتاقه لـ أمي ..!



محمد يشد له نفس عميق.\ راحتك في بيتي...وأظن ماراح اقول لا في زيارتك لـ خالتي أساساً انا كل يومين ناط لـ قايد..!








لحظات هدوء تسللت بينهم تحت نظراته لـوجها الـمحمر...ونظراتها المنخفضه ...




نجد تهمس بضيق وبصراحه..\معليش محمد مابي آرجع معك...!


محمد يشتد فكـه بـ آرتباك...ويحاول الهدوء...\ كيف ماتبين ترجعين معي..؟



نجد تشد ياقة قميصها بين اناملها..\ انا ماقدرت..والله العظيم ماقدرت..حاولت بس ماقدرت...آنت طيب..ومافيك عيب

ينفرني منك..بس ماقدرت أتقبل وضغطت على نفسي وأنا مرهقه مره ماقدر أضغط أكثر من كذا..,



محمد بـجديه..\يعني كل هذا عشان عشت معك ليله حياه زوجيه كامله...معقوله انا منفر لهذي الدرجه والحريم مايتقبلوني..!



همست بضيق..\لآوربي يا محمد...آنت رجال وشيخ والي ماتحبك ولآتحطك فوق راسها فيها خلل الخلل ماهو فيك...


يامحمد انا وانت كل واحد مر بتجربه يمكن كرهته بزواج على اختلاف الاسباب..أنت تزوجت وحده من كثر ما أوجعتك

أنت كرهت الزواج ...ولآعاد تقبلت الحريم..!


من ثم آبتلعت ريقها وبصوت خفت قليلاً..\وانا مريت بتجربه من شدة حلآوتها ماستمرت لن الاشياء الحلوه لآزم توقف

وكرهتني في الرجال كلهم لني عرفت نفسي مستحيل اتقبل احد عقب ابو ثامر...مستحيل..!




محمد آبتلع الشطر الثاني بصعوبه ليهمس..\ بس انا تقبلتك...تقبليني ماهي كل البيوت تبنى على الحب يا نجد...


تبنى على الموده والاحترام اكثر البيوت وهذي بينا...ليش تتغاضين عنه وتغمضين عيونك وتقولين ماتقبلتك...!



نجد يحاصرها فتضيق..\معليش محمد..لآتضغط علي عارفه اني غلطانه ومالي حق اتكلم كذا وخاصة انك رجال كفو تعاملني وتعامل

عيالي بـا اخلاقك الرفيعه..


ليردف بجديه..\ماطالبتك بحب...أنا تزوجتك عشان قايد واذا انتي تقولين ماتتقبليني ..خلآص اذا على قضية الليله

الي نمت معك فيها...أنا متنازل عن أي ليله بعدها..دام الوضع وصل انك تبين الطلاق...واذا انا مالي اي قبول

عندك فعشان قايد حاولي..وآبشري انام في غرفه وانتي في غرفه...لكن طلآق انسي...مستحيل...!




همست بختناق..\محمد...وش ظنك انام عندك في بيتك انا وعيالي وناخذ حقوقنا ونبخل عليك في حق لك..انا مو مستعده

تلعني الملائكه كل ليله وانا عارفه انك تنام في غرفه جنبي عشان بس تشيل همنا عن أخوي ...,





همس بضيق..\وش يرضيك يانجد..علميني وش يرضيك وأسويه...قلت لك بنام معك ونمت وتطلبين الطلاق..قلت

لك لآ خلاص بنصير اخوان قلتي ابي الطلاق...طلاق مافيه طلاق...يعني بعد ماتعلقو لولوه وثامر فيني بعد تحرمينهم

مني...!





بجديه تقاطعه...\محمد ماحد تعلق فيك لآتحمل نفسك فوق طاقتها عيالي ماتعرفهم كثري..!



همس بـتهكم متوجع...\ياذكيه...ركزي شوي...بنعطيك مثال حي وخليه في راسك ...!




من ثم آردف بصوت عالي باسم...\من الي بيروح مع عمه محمد ...!



ثامر كان يحفر بـحوض الورد يستخرج التربه ليضعها فوق سيارته...وآميره كانت تدفع السياره وتغيضه...بينما لولوه كانت

تجلس على طرف الحوض تعبث بـ الورد...


ثامر بعد ان سمع نداء محمد...وقف وآخذ سيارته ونفضها من التراب...وبحماس...\انا ياعمي..أنا..



لولوه تنزل من الحوض لتتقافز بـ أتجاه...وتتعلق بـثوبه ..لكنه لم ينحني لها متعمد...لتقوم بـ آحتضان ساقيه بعدها تحت


نظرات نجد المحتقنه بدموع...!





همس بـجديه..\بس عمكم بيروح لحاله امكم بتنام هنا...!


ثامر...\عادي بنجي لها بكره...سورنا هناك آحسن من هنا نلعب فيه احسن والعابنا بعد كلها هناك..يمه لآتنامين هنا .!


مازالت لولوه تعانق ساقيه...ليهمس بجديه...\شفتي...!



آنحنى ليحمل لولوه ويطبع قبله على خدها من ثم ينحني ليناولها نجد الصامته...\ لآ...نامو هنا أحسن ..أنا عندي

شغل وماقدر آخذكم...!



تركها ...وشد الخطوات لـ الباب الخارجي...لتسمع صوت فرقعة الباب....تحت نظرات قائد الذي آنتبه لرحيل


محمد الغاضب عند خروجه من عند كائد...!


شد الخطوات السريعه...ليجد ثامر قد عاد يلعب بملل...والمكان خالي الا من طيف نجد الذي دخل على عجاله بينما صغيرتها


عادت تلعب..


لـيشد الخطوات خلفها...!



.
.
.



صوت قائد الذي يتبع نجد لـتقف...لم يجد آذان صاغيه....لتفرقع الباب بينها وبينه...فيقف متفاجئ...!


وصايف التي كانت تتبعهم بهدوء...\ والله ان قلبي شقيان في ها البنت...وش تبي رجال حاطها فوق راسه

وشايلها وشايل عيالها حب وكرامة فيك..ماتحمد ربها وتشكره...ياربي لاتسخط علينا...



قائد بغضب\ وش فيها...ليش ماتبي تروح معه كانت طبيعيه قبل شوي معنا في المجالس...الرجال طلع وصفق الباب

حتى ماعاد كرم..؟



وصايف..\وامك وش يدريها...والله مثلي مثلك يا ولدي..قال سرينا..قالت بنام هنا...وشفت وجه آنصفق لونه...دريت

ان بينهم شي وقلت بدخل عشان يتكلمون على راحتهم ماشفتها الاداخله وانت تلحقها...والرجال راح...



زفر بضيق وهو ينتبه لهاتفه يرن...ورقم عمه يتراقص بشاشه...أستأذن من أمه قليلاً...وهو يهمس..\لآتشلين هم

الليله تمسي عند رجالها...بس عطيني وقت ارد على عمي..!



دخل الصاله الجانبيه وبهدوء..\حي ذا الصوت...


آبو حاتم..\يحيك..تدق علي يا أبوك والله جوالي ماني بحوله..مجتمعين انا والربع عند أبو عبدالله...وتوني راجع للبيت...,


آبتسم بدهاء..\أجل ياعم ولآعليك أمر...أبيك ترجع الجموح نزلتها عندكم وجاتني شغله والظاهر بتأخرني

وهي وراها جامعه لآزم ترجع خاصة ان البيت مافيه الا امي والدانه تعبانه شوي ومي..وتعرف مابي امي

ومي يجلسون بلحالهم مع بعض...ام اميره الله يهديها شوي ملقوفه ولا ابيها تضايق أمي..


ابو حاتم..\أبشر وانا أبوك على خشمي وانا بعد أبي أمر وأطل على عمي ان كانه قايم سلمت عليه...


آقفل هاتفه بعد ودعه والابتسامه تتراقص على فمه..!


من ثم شد الخطوات لـ داخل غرفة نجد...طرق الباب....من ثم حرك المقبض ليجده مقفل...!


همس بصوت جدي..\وشلون يعني منتي بفاتحه لي عقب ماسكرتي الباب بوجهي..هذا أسميه قلة احترام لـ أخوك يانجد..

والله ماهقيت يجي يوم تسوين هذي الحركه الي ماتسويها بنت العشر سنين..!



مي تطل من باب غرفتها...لـتفتح نجد الباب وتدخل ويضع قائد يده على مقبض الباب ويـنظر لـ مي نظره


غاضبه...لتبتسم برتباك..\تصبح على خير...أنا بس ابي أمسي عليك جعل عيونا ماتبكيك..!


بمحاولة هدوء..\وأنتي من أهله...وين أميره..؟


مي..\الحين بدخلها تنام...آنت تبي آساعدك في شي...؟


آشار بنفي..\آنزلي جيبي بنتك..؟


مي خرجت من غرفتها لتسارع الخطوات لـ الدور الارضي..بينما هو دخل وآغلق الباب...


ليجد نجد جالسه على طرف السرير...محتضنه لـ كفيها...وصامته بهدوء مهيب..,




جلس بقربها....وبهمس...\وش صاير...؟


تكلمت بهدوء ما...\ أنا العيب فيني ..معترفه بهذا الشي..ولآ الوم الرجال في أي شي بيقوله..ماتقبلته..ماقدرت..





صمت...لـدقائق معدوده ...والصمت تسلل ليطبع على المكان بصمته...فـ آصبحت أصوات السيارات مسموعه...

وقطتين متشاكستين بـ الشارع الخلفي...وصوت شخص ينادي الاخر بجانب ما...!




همس..\ ماتقبلتيه كيف وضحي يعني ضايقك بشي والا شكله ماهو مقبول لك والا كيف..؟


اناملها التي تنظر لها ...\ لآ هذي ولآهذيك قلت لك انا ماقدرت اتقبله والعيب فيني ماهو فيه...خلآص يتركني..هو قال ماراح

أطلقك...بس اذا كلمته انت اكيد بيطلق..


همس بضيق..\هذا كلآم عاقلين يانجد..وأنتي امداك تتقبلينه او لا...هذا وانتي الي عقلك يوزن مدينه تقولين كذا

با الله عليك وش خليتي لمهبل ولخفاف...!




صمت من جديد..يحلق...!




من ثم وضعت أناملها على صدرها وبحديث روحي ..\ قايد...أنت ماتفهم...وجعلك ماتفهم الوجع الي أحس فيه لانه أقوى

من يظهر على صورة جمل وكلمات ماتنفهم طلآسم مايفهمها الاواحد ذايقها..!




قائد بألم ومحاولة أقناع..\ بس يمكن أفهم عيون عيالك وهم فرحانين بمحمد وكأن أبوهم يحتضنهم ويسعدهم قربه...يمكن أفهم أنك

لما دخلتي علينا بمجلس...جلستي بعفويه قريب من محمد ماجلستي جنبي ولآجنب عمي كايد مع ان المسافه ماكانت قريبه بينكم

..لأنك تحسين معه بـ أمان حتى لو أنكرتي وماتقبلتيه كازوج..لكن تقبلتيه كـ أب لعيالك ...



آغمضت أهدابها وشي مالح قوي يتسلل من تلك الاهداب..\ قايد والله العظيم ماتقبلته ولآ أبي أظلمه معي...!


قايد بجديه...\طيب عطي نفسك فرصه..وعطيه فرصه..أثناتكم تبون فرصه..ليش مستعجله في ردت الفعل هذي

ليش خايفه من انك تتقبلينه...ترا ماتخونين أبو ثامر لو تقبلتيه..أبو ثامر مات الله يرحمه ومحمد ثاني كتبه الله لك زوج

وفي الجنه أنتي مخيره بين الاثنين ...!


التفت بـنظرات متوجعه..\ أنا أعرف نفسي..


صدت بنظراتها عنه...ليهمس بهدوء..\يرضيك طيب تسودين وجهي عند الرجال...هذا وهو متعقد وحالته حاله تزيدين

تعقيده ليه...والله انك تظلمينه كذا وتظلمين عيالك..


صدته بكلمه واضحه حاسمه...\ أسفه يا قايد...بس النفس ماتنجبر..!


في ذلك الوقت كانت وصايف تفتح الباب ..وبصوت حازم وهي تلتقط اخر جمله..\أبو نايف..أطلع شوي الله يخليك لنا...الظاهر فيه حكي

حكي ماينحكي قدامك...!




آنحرج قائد وهو يفهم مقصد وصايف ليقف وبهدوء..\أنا بنتظركم بصاله..وياليت الامور تنحل...!



خرج قائد ...وأغلق الباب خلفه..



وبصوت حازم...\ وش فيك يا بنت ...وش الـهم الجديد الي ينتظرني..؟


نجد بوجع..\هم..!


وصايف بجديه مطلقه..\أيه هم...الي تطلقت تزوجت وراحت وراح همها والي ترملت أرسلنا ربي لها رجال صالح ضحوك وقلنا

راح همها..

ودانه الي توفقت مع رجلها هذي هي راجعه لي ودمعتها على خدها ماتفارقها...وانتي عقب ماخذاك رجال ينحط على

الجرح يبرى جايتني وتقولين ماتقبلته..أنتي ماتستحين من عطايا ربك ترفسين نعمته..!


نجد \ يمه الله يهديك..لاتقولين كذا...!


وصايف..\الا بقول كذا...وش تبيني أطبطب عليك وأقول معليه وانا امك دامك ماتقبلتيه تطلقي وآرجعي لي وخليني

أشيل همك لين يدخلوني قبري...ماتقبلتيه لنه يمكن مستكثر عيالك..هذا هو يخمخم فيهم ويحبهم..والا يمكن يرفع أيده عليك..الي

أسمعه انك تشكرين عليه..والا يمكن ان فقره معيبه الي اشوفه رجال مليان جيبه وكريمة يده..أنا وش قلت لك ..

ماقلت لك حكمي العقل ماهو القلب...!


نجد تنفجر..\ يمه ماقدرت آنتفض كل ماقرب مني ...والله انا رخمه وانا احسبني الشجاعه الي قول وفعل..ماقدرت يمه

صعب..صعب...صعب فوق ماحد يتصوره...!


وصايف بجديه...\صعب لنك تشوفينه صعب...قومي خلي قايد يوديك لرجلك..وقللي الحكي الي مامنه فايده...الصعب

لآكبر ثامر بكره وصار مراهق ولآشاف فوق راسه واحد يوجه ويعلمه...والصعب لآكبرت لولوه بكره

ولآشافت أبو قدام عيونها تحترمه وتخاف منه وتحبه..هذا الصعب اذا تبين تعرفينه...لكن حكيك هذا انا ماشوفه

صعب..أنا أشوفه يبي صبر ..صبر...وش تحسبين الدنيا سهود ومهود ..!



فتحت الباب وبصوت أمر ..يعلن عن أنتهاء المسأله من غير نقاش بعده..\ ياقايد....تعال وصل أختك لـرجلها...!




.
.
.
لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.


بـكوفي صـغير هادئ نوع ما....



يرتشف قهوته ..ويـقلب آوراق بيده...ويحدد...و زفر بهدوء من ثم آغلق الاوراق...آشار بيده مبتسم...



ليأتيه الشخص...\آوو...عذراً لقد تأخرت على موعدي معك...



كان معه شخص أخر...ناوله آوراق يحتاجها بـ آبتسامه...


رهان...\ أشكرك جون...لقد كنت منهمك لم أنتبه بـ الاصل أنك تأخرت...


جون يجلس بمقعد المقابل له ليجلس الشخص الاخر بجواره...\ اذاً أنت سعيد هنا...أخبرني أن كنت تحتاج شيء أخر

وهذه الاوراق ماتحتاجها لـتقوية لغتك أكثر...


رهان ممتن..\ الحياة هنا عمليه جداً..ولآ أنتبه هل أنا سعيداً ام لآ...المهم أن انجز دراستي أنا أتيت ليس لـ آقيس سعادة

أم تعاسه..الامر مرتبط بنقطة ما يجب ان تتم على أكمل وجه...والامور كلها بخير الحمدلله..!


كان يكزه زميله ويكتم ضحكته...أنتبه رهان لكنه صمت ولم يعلق..


ليتكلم جون \ ريهان..أتعلم..أريد ان أسألك لكني محرج..!


رهان..\تفضل..لما تحرج...؟


جون بسخريه ما..\أنا وصديقي..نعتقد انكم في السعوديه أثرياء جداً وسيارتكم فارهـا وتقومون با الاستعراضات

في العواصم الاوربيه بشيء من الخيلاء

نعتقد انكم لآتقيمون وزن لـ أموالكم دائماً تعشقون البذخ لما لآترسل برميل نفط واحد لي ولصديقي لن يكلفك شيء اليس كذلك.!


رهان مبتسم..\غير صحيح...وكما في أمريكا أثريا وفقراء كذلك بـ السعوديه...هنا الامور تضخكم جداً...لآتصدق

كل مايقال..!


جون..\ لما تهينون المرأه وتقللون من مكانتها...هي مغطاه با السواد وكأن جسدها ووجها مشوهين خلقياً او بنار..أيضاً

أنتم الدوله الوحيده التي لآ تقود المرأه فيها...الا يوجد عندكم منظمه تدعى حقوق الانسان...؟



رهان يتفهم..\ الامور ليست كذلك...لآنقلل من شأن المرأه بل على العكس تماماً..هي الاميره..والوزيره..هي معلمه

وايضاً طبيبه..ولدينا منظمه حقوق انسان وتعمل المرأه فيها أيضاً ..سوف أسألك...وأريد منك اجابه بشأن حجاب

المرأه السعوديه...؟


جون ..\تفضل...


رهان...\ أرأيتم الصوره التي تنحتونها أنتم لمريم والداة المسيح بحسب تفكيركم وتصويركم لها...؟


جون..\ نعم مابها..!


رهان...\ لما تردتي الحجاب واللباس الساتر لجميع بدنها...لما لم تنحتونها عارية الساقين والفخذين..والذراعين ..؟


جون بغضب...\ماهذا يارجل..!


رهان..\ على رسلك...أنا لم أقصد الاهانه لديانتكم فلكم دين ولي دين..لكن أوضح لك الصوره أنتم تضعون عليها الحجاب

وتغطون بدنها علامة لطهر ونحن فرض علينا في ديانتنا على النساء أن يقومون بتغطية أجسادهم ووجيهم كعلآمة لطهر

والنقاء..هكذا هو الأمر ببساطه...,


جون..\ ولما لآتعطونها حقوقها...؟


رهان...\ جميع حقوقها تأتيها ..وأن سلب حق من حقوقها فـقد ذيلت لها جميع الطرق لـمطالبه به..وأن على رأس

أعطاء الحقوق هو صدور قرار الان بـوضعهم في أعلى سلم وظيفي بدوله تزاحم به الرجل...!


جون...\والقياده..!


رهان مبتسم..\هناك أمور تخص الدوله وشؤونها الداخليه وهذا يندرج تحت شأن داخلي لآيحق لـ اي أحد التدخل به

ولآنقصد بهذا التقليل من شأن المرأه كما قلت هذا شأن داخلي يقرره الملك ..!


جون..\ أذاً أخبرني لما لآتقيم علآقات كـبقية الاصدقاء الذي تعرفت عليهم...لما ليس لديك صديقه...ام لديك صديقه


في السعوديه لآتريد ان تخونها هنا ..وايضاً أنت خجول جداً عندما تضطر لتكلم أمرأه لآحظت ذلك..؟


رهان..\ لآ أقيم لن ديني يمنعي من أقيم علآقات خارج أيطار الزواج...والخجل بشكل عام عندنا في ديانتنا من الايمان..!


جون..\ عندما تخطئ أطلب الغفران من أحد كهنتكم..اليس لديكم كهنه مثلنا..بمعنى يؤدون نفس المهمه والطقوس..!


رهان...\ حتى لو أخطئ فهناك شيء ما يعاقبني عليه الاسلام بحجم خطئ حتى يطهرني من الوقوع في ذلك الاثم...

لكن عندما نخطئ لآنقوم بطلب الغفران من أحد ولآنهتك حجاب أسرارنا عند بشر...فقط نجلس ونؤدي صلآتنا ونعتذر

لخالقنا فقط..لآنفشي شيء لغيره..!



جون...\ كيف العباده عندكم...؟


رهان..\نعبد الله وحده...لآنجعل له شريك..ولآوسيط بيننا..هكذا هو الامر ببساطه..!


جون..\تعلم ريهان...أريد انا وجاك أن نسألك عن أمور كثيره..كنا نقرأها في الانترنت والصحف عن الاسلام هل تسمح


لنا في وقت أخر نستفسر عن بعض الامور..نحن نهتم بـ أمر جميع الديانات من باب المعرفه لآ أكثر...؟


رهان مبتسم..\على الرحب والسعه...أهلاً بكم دوماً...



.
.
.


لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.
بعد نصف ساعه...,




نجد الصامته طوال الطريق..فتحت الباب لـتهم بنزول...


قائد..\ أدق على محمد جواله مقفل...معكم مفتاح البيت والا بنرجع...,


نجد..\معي المفتاح..تصبح على خير...


أمسك يدها قبل ان تنزل ليشدها بهدوء ويقبل جبينها...لتكبت بـتصبر شهقه كادت ان تخرج...


برقه ..\وأنتي من أهله..والله الله بمحمد...


حركت راسها بـ أيجاب...لتنزل...وتفتح الباب لـصغيريها لينزلون أيضاً...شدت الخطوات لباب الرئيسي وضعت المفتاح

به ودخلت أشارت لقائد ليحرك قائد سيارته عائداً لمنزل..,



ثامر يتقافز ..\يمه بسرعه حمااام...


نجد...\ ليش مارحت في بيت هناك الا تحشر نفسك ياشين ها الطبع فيك صدق...تعال..


شدت الخطوات السريعه لتفتح الباب ويدخل ثامر بخطوات سريعه لـدورات المياه بينما لولوه كانت بسور تحاول


أيقاف دراجتها للعب...


همست بغضب..\ لولو...خير وش ناويه تلعبين في ها الليل يا الله ادخلي خلصيني...


كانت تشدها لتدخل ..و..تدخل معها...آغلقت الباب..من ثم آنتبهت لـ آنوار البيت المقفله...وهي تركتها مشتعله الامن

الممرات كانت مضائه...



آستغفرت الله كثيراً..وهي تعد الخطوات التي تخطيها...دخلت المطبخ...وآخذت لها كأس ماء..وآرتشفت منه..


من أنزلته...جلست على الكرسي وضعت يدها على طاولة المطبخ

من ثم عانقة جبينها أناملها...

تزفر...آكثر من المره..وتردد استغفار خافت...



من ثم وقفت وتوجهت للممر لتعلق عبائتها ونقابها وطرحتها...وتشد الخطوات لدور العلوي...


المكان هادئ جداً...و..هو بتأكيد غير موجود...



محتاره في الوضع كيف يكون...هي تحاول لكن فشل ذريع معلق في كل محاوله...


وهو يتجاوز كل أمور تعقيده بكل بساطه بينما هي تفشل وتفشل..


وتقع و تتعثر وتكاد تدق عنقها في كل عثرة وجع...!


ليس مهم الحب في العلاقات الزوجيه...ليس با الضروره ان كل تلك البيوت عامره به...تعلم...!


لكن هي لآتتقبل لآ الحب ولآ الموده...


روحها الثرثاره تملئ عليها...


أن تعود لـ التدثر با الذكريات العتيقه...ولآتسمح لـ رجل مهما كان لطيف ان يحتل مكان رجل أخر مالئ الروح والقلب...


آمي ...قائد..لآيفهمون...!


ولآ أحد يريد ان يفهم...حتى صغاري لآيفهمون ولآيساعدوني في رحلة العوده..!




زفرة بضيق...وهي تستغفر الله...وتردد ايات الصبر...لعل في أمورنا المؤلمه خيرة لنا ونحن لآنعلم...!




كانت تلك الجمله الاخيره التي أقفلت بها ثرثرتها.....لتفتح باب ...فتفاجئ بـرائحة السجائر بـ الجناح...!









وهو نائم على الاريكه...ومطفئة السجائر ممتلئه...!






.
.
.


يا الله طاقة من الصبر من عندك...!!!!



هاتفه بجواره...منزوع الشريحه...وعلبة السجائر أيضاً..بولآعة مذهبه...فوقها..


وفوضى تعم الجناح

.
.
.


همست بهدوء...\محمد...محمد...ياااا محمد....!


.
.
.


ياربي...


آمداه سحبها كذا...!


ياثقل نومه...وش ذا..!



.
.
.


وضعت اناملها على طرف كتفه وبهمس مرتفع نوعاً ما...\محمد...!


فتح عينه بكسل لثانيه..من ثم آتسعت عينيه تحت أبتسامه هادئه صادره منها..ليعتدل بمفاجئه..!



وبلوم عاتب مخلوط بغضب..\وش منومك على الكنبه الله يهديك..وبعدين ليش ها السجاير بجناحي..من سمح لك تدخن في جناحي وانت

تدري انه يضايقني ها الشي..؟




كانت تبتعد بحديثها عن ثرثرتها السابقه وتبعد الارتباك مدعيه الطبيعيه وهي تشد علبة السجائر والولاعه...

لتدخلها بـجيب تنورتها..


من ثم

تشد هاتفه تحت نظراته المتفاجئه وتضع الشريحه به...وتعيد تركيبه بهدوء وتنزله على الطاوله..


من ثم تفتح الشباك الكبير...وتشعل لها فواحه برائحه عطريه....




كل الذي صدر منه هو الصمت..


ومن ثم توجه لـدورة المياه يستحم ويغير ملآبسه العالقه بها رائحة السجائر....




هي أيضاً


توجهت لدولآبها لتستخرج لـها بيجامه آرتدتها على عجاله...ورفعت شعرها كله لقمة رأسها من ثم شدت الخطوات


لـ المطبخ...لتشعل لها جمراً وتضعه با المبخره..



تريد تبخير غرفتها فهي لآتطيق رائحة السجائر يسبب لها رغبة في آستغراغ وتحمد الله انها لم تستغرغ...



عندما أنتهت كانت قد حضرت بشكل سريع عصير الجرجير...,



من ثم عادت لصعود..لتطل على أطفالها لولوه كانت على سريرها تلعب لعبة المكعبات...بينما ثامر كان

منشغل بـ لعبة الالكترونيه كانت بيده...آخفضت الاضائه عليهم قليلاً...وبهمس..\ ثموري آنتبه لـ أختك اذا انامت قبلك

غطيه وانا بجيكم أتطمن عليكم...


آشار برأسه...



عندما دخلت وجدته ينشف شعره الذي تخلى عن لوكه الشبيه بـ الزيرو بوجهة نظرها وشعره بدأ با

الظهور..وقد أرتدى له بيجامه ..


وهاهو الان يضع براحة كفيه دهن العود الخاص به ومن ثم وضعه بشكل سريع على خديه..


وفجأه بدأ با السعال...ليلكم صدره بـقبضة يده..!



تركة المبخره على كومدينة السرير...وبصوت هامس...\ محمد لو سمحت أشرب العصير....


عيني محمد التي وقعت على عصير أخضر اللون ..همس بـ آستغراب..\ كيوي..؟


آشارة بنفي..\لآ جرجير..!


كادت عينيه ان تخرج وبنفي قاطع...\وش جرجيره وش يشربني كذا...مابيه..الله يسلم يدك بس انا الي اعرفه

اكله بسلطه...بس عصير ..!


كان قد انتهى من حديثه وهو يلتقط له بطانيه خفيفه كانت على الاريكه ووساده ويهم با الخروج...لتمسك به

من ذراعه..\وانت تحسب بخليك على كيفك مثلاً...يمكن مابعد عرفتني يا محمد زين..أنا عند الصحه ما أقبل نقاش..أشرب

عصير الجرجير وبدون نقاش..هذا ينقي دمك من النيكوتين..وخلى في بالك..كل يوم بتشربه...!



كانت تقف وقفه جاده خاليه من أنها تمزح...عندما يرا مفاجئتها له بحركات أموميه جديه...يغتاله شعور

بضحك ...لآ...يدري لما....لكن يكاد ينفجر بضحك..برغم من انه كان قبل غاضب جداً جداً...!



شد الكأس بصمت...يتقرف بنظراته لتهمس بجديه..\والله المقرف ريحة الدخان لو تبي تقول الحين انك تتقرف...شوف

ريحتك الحين وريحتك اول مادخلت انا...!


وبتشجيع وأقناع..\ أشربه مره وحده...


بتلآعب..\يمكن أستفرغ..!


نجد بتكشير..\وش تستغرغ..لآتحط براسك كذا وتستفرغ..أذا مره مره...غمض عيونك وأشربه..!


قربه من شفتيه من ثم أبعده..\نجد..عصير جرجير...أنتي متأكده من معلومتك..!


نجد..تشد الكاس...وبجديه ترغمه..\ أكيد متأكده بس انت تبي تتهرب من الشي الزين والي في صالحك..أشربه..!


آرتشفه دفعه واحده...وبتقرف بعد أنتهائه...\الله يديم النعمه..!


آخذت الكأس..\بعافيه...ايه والله ..الله يديم النعمه أحسن من زقايرك...!



همس بهدوء...\قايد الي أقنعك ترجعين...!


آرتبكت آناملها على الكأس وهي تبتعد عنه لتضعه على طرف التسريحه..\ محمد يمكن أنا ماقدر النعمه الي انا فيها...

وأنت أبتليت فيني ولآهو ذنبك صدق...بس والله يامحمد انا ماكرهك..لكن في حاجات في الانسان غصب عنه مدري كيف

آشرحها وأبسطها...!


محمد وهو يتقدم لها بخطوات هادئه..\ من قال لك اني مبتلي فيك...أنتي ماتلآحظين أستمتاعي بـوجودكم معي...

مالآحظتي اني في ظرف كم أسبوع ماعاد قدرت أستغني عنكم...؟


بشفافيه وصدق..\هذا بس من طيبك وطيب أصلك..



بـألم..\ أنا الي غلطان...أي نعم أعترف...قلت لك في بداية حياتنا أنا أخوك الثاني...وأهتمي بس بعيالك..وفي لحظه

سخيفه أنضغطت فيها جيت أدور الحقوق ..أوعديني يانجد...

ماعاد تكررين الحكي الي كان في بيت أهلك ولك مني وعد و..


قاطعته بهدوء..\لآتحلف تحرم نفسك حق من حقوقك انا الي باخله عليك فيه وماغلطت انت فيه مهما كان الكلام

الي قلته بـ أول ليله...محمد لو سمحت آترك وسادتك ومفرشك


ونام بجناحك..,


همس بضيق..\لآوالله آجلسي انتي بجناحك وشلون يعني أرضى اطلعك وانام هنا...انا بنزل والا باخذ وحده من الغرف عادي..,


همست بهدوء...\لآ ماراح أنزل..وأنت ماراح تطلع...كلنا بننام هنا مثل أي أثنين متزوجين طبيعين ...!



كانت تختم حديثها وهي تنسحب من أمامه...وتخرج المبخره ...



بينما هو بقت عينيه عالقه بخطواتها الخارجه...



تسرف في الاعتناء بي..بل وترغمني على الاهتمام بـصحتي..


لكن كما قالت لآتستطيع تقبلي..؟


آي حب عظيم لـرجل سابق سكن أضلعها..؟


وأي أمرأة هي...!


وأي حظ عاثر يعلقني بين نساء لآ أشكل عندهم أهميه...!




زفر بضيق وهو يجلس على طرف السرير...ويغمض عينيه قبل أن تدخل وتسبب الصداع لروحه في أن تبات


بقربه نعم...لكن على بعد مئة وجع..!











.
.
.

لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.


عند دخول سيارة قائد السور...كانت سيارة أبو حاتم متوقفه...


وكان ينزل منها ابو حاتم وكذلك هي التي نزلت من الباب الاخر...آبتسم ...وهو يوقف السياره...


فتح هو الاخر الباب ..وبترحيب هادئ قبل أنف ورأس عمه..\ عسى ربي مايهينك ياعم...ماتوقعت أرجع بدري

لكن خلص شغلي ورجعت..!


آبو حاتم..\ماهنا كلآفه بنيتي جميح عيوني لها لو تبيها ماهو بس أوصلها لك...,


الجموح..\الله يخليك لي يا الغالي...

ومن بين أسنانها...\قايد اليوم مدري وش ها المواعيد والاشغال الي حلت عليه...!

كان يخطي خطوتين ليحتضن كفها ويضغط على أناملها بقوه...\ عاد لو داري أن ها المواعيد بتأخرني عنك كأن ماوديتك اليوم..وخليت

الروحه لـ أهلك بكره...كم جموح عندي...!


آبتسم أبو حاتم بفرح...\ الله يزين مامبينكم دايم...بدخل أشوف عمي...عسى أحصله قايم..!



شد الخطوات لـ عمه...


ليهمس قائد بحنق...\ ناويه تجمحين ياجميح فزعه لـ أخوك...ومقفله جوالك بعد...!


تألمت من أطباق أنامله..\ عورتني يا الدفش...وماقفلت جوالي أصلا جوالي ناسيته بملحق أنت الي صرت مطفوق

وش ظنك يعني نسوي مقايضه على أختك على حسابي...وتدق على أبوي كأنه أصغر عيالك...!


رفع كتفيه...\ وش يدريني بعض الاحيان تجين بنص عقل ولآعاد تفهمين والي ماعنده حيله فليحتال..عمي في هذي

الامور هو المخرج....!


آبتسمت بضجر..\والله شاطر بمخارج دايم..تقنعني أنك حريص علي ..!


شد كفيها ليضعها على صدره وتحاول أفلاتها ...\ والله اني حريص فوق ماتتصورين بس

العناد الي كان بينا نازع كل شي وأنتي وناستك في حرق دمي...


من ثم يغازل روحها\ تشككين بغلآك...ترا لو تركتيني الليله كان نزعتي الروح معك..!




لتردف بـحرج من كلماته ومن التوقيت..\...نعسانه وبدخل أتركني...!


شد أكتافها له...\ لآشكلك زعلآنها تعالي نسوي صلح...!


لكمته بـحرج..\قايد ترا عارفه مقاصدك تبي تغيضني عشان تركت يدك وركبت مع أخوي....!



كبل يديها...يريد تقبيلها وفي رأسه تتراقص فكرة غيضها كما توقعت و كما أغاضته منذو المغرب وجعلت أعصابه على نار ...


لتهمس بـغيض..\ والله العظيم أعضك عضه تخلي الدم يطلع...لآتستظرف كذا..!


آفلتها بـضحك..\لآ تكفين كله ولآعضاتك...روحي نامي أحسن..!



أفلتها على خروج أبو حاتم لتلتقط عينيه رؤيتهم ويبتسم من ثم يشير لقائد وبصوت مرتفع..\تمسو على خير...


قائد أشار بكفه بـ أبتسامه..\وانت من أهله..جعل عمرك طويل دايم ماقصرت..!


آبتسم ابو حاتم وركب سيارته ليخرج....ويلحق هو با الجموح التي شدت خطواتها لملحق....


فتحت باب الملحق ودخلت...نزعت عبائتها وعلقتها أنزلت صندلها بجوار الباب ...من ثم دخلت دورة المياه


تغسل يديها...و...وجها...وفرحه عميقه تسكن روحها...



أمومه...قد تكون الان أم وهي لآتعلم...كيف تتأكد...من ثم كيف سوف يستقبل قائد الخبر...هي غير متأكده..


هل يتراقص مثلي برغم


الوجع الذي بيننا في فكرة أن أكون أم..و..يكون هو أب..!



خرجت من الدورة المياه لتجده يقلب في هاتفه...همست...\ ماتبي تنام...؟



بهدوء..\لآوراي كذا شغله لآزم أخلصها تخص قضيه معقده شوي...بتنامين...؟



كانت تتوجه لدولآب لتستخرج لها قميص...\ مره نعسانه...قايد أصح لـصلآة الفجر ترا أمس قمت وهم يقيمون


وانت صرت تراكض...


قائد بسخريه..\تعرفين نومي خفيف وانتي أزعجتيني ماغير قايمه نايمه والا تتقلبين منتي مرتاحه ومسهرتني معك الى ان

كانت بتفوتني الصلاه...والحين بتقولين بنام واخر

شي بجي أنسدح جنبك وانتي تتقلبين مابعد نمتي...وأذكرك..!



آبتسمت بضجر..\ بنامـ أنت تهول كل شي...تصبح على خير...!



آنسحبت بهدوء ليغرق هو في آوراقه لـ أكثر من ساعه...من ثم أتاه أتصال...سمعت هي هوية المتصل بوضوح من رده...


لم يستمر الاتصال الا عشر دقائق...وأغلقه...



بصوت من تحت الفراش...\قايد....من أريج هذي...؟



يعلم أنها لن تنام...لذا قرر تأجيل العمل واغلاق البتوب...وترتيب أوراقه وأستكمال كل شي بمكتب افضل...من ثم


أغلق هاتفه...وأطل ...\ وحده لها قضيه عندي...أبوها صديق قديم لـ أبوي...هو عميد طيار متقاعد...تعرفه أمي...ويعرفه

عمي تركي...؟


همست بمحاولة هدوء...\ وكم ساعه عشان ماتعرف بنت الطيار ان هذا ماهو وقت أستفسارات سخيفه بوقت متأخر...يعني ماتدري

أنك في بيتك مثلاً.. قفل جوالك اول ماتدخل البيت...أظن الشغل له وقت والبيت له وقت بعد..والا أنا غلطانه...!


جلس على طرف السرير وينزع ساعته ليضعها على الكومدينه..ويفضل الصمت الباسم..!



لتردف با أستغراب \وش يضحكك باالله....!



أستدار لها...\ يضحكني أنه ماجاك النوم مثل ماقلت...


آستلقى على السرير...لتوليه هي ظهرها وتتشبث با المفرش أكثر...تغلق أهدابها...تريد النوم...والابتعاد عنه...


يغيضها تعلم...و أغاضتها بنسبه له سهلة جداً...جداً..!






تفاجئة من كفه الذي عانق بطنها...وقبله هادئه على خدها..\ والله ماتزعلين ..؟


وضعت كفها على كفه...وهي يأتيها شعور عفوي بأنه يعلم بـشكل باطني بـ ان قد يكون هنا شيء ما..!


لتهمس...\ ويهمك أزعل..!


آدارها برقه لـه...لـتواجه والابتسامه الهادئه على شفتيها...والامر الذي يجعل أنفاسها تتصاعد...هو كفه العفويه

التي تعانق بطنها...


لو تخبره بـ أن قد يكون هناك شيء ما محسوس يجمعهم الان..وقد يعطيها صفحة بيضاء تنسى كل الوجع الذي بينهم


لو تخبره بـ أن هناك شيء ما يجعل كل أنثى غير مكتمله الا به...لو أخذت أعلى الشهادات..لوحققت كل الطموحات...

لو تزوجت بـ أختيارها او لآ...مجبره أو مخيره..تحبه..او..لآ...بغيره لآتكتمل...ولآتكون أنثى كامله...!


تود أخباره بـ أن والداتها آثارة الليله مشاعر في داخل كل أنثى..وأخبرتها بـ أن قد تكون حامل..!

لكنها خائفه تخبره من ثم لآيكون الامر صحيح ...وتشعر بخيبة أمل أمامه...؟




مسح خدها بـهدوء وهو يتأملها بـحب...\ تدرين أن مشكلة الكايد وحده أنهم أذا حبو أسرفو بحبهم ...!

الجموح...\ وأنت حبك تملكـ ماهو أسراف وبس...؟

قائد مبتسم...\ سميه الي تسمينه..حصلت الحبيبه..كان بها....ماحصلت غلآها مايتغير الا أذا تزحزح طويق عن مكانه..!

غرقت بضحكـ...\ مصفصف الحكي الحلو...!

قائد...بهدوء...\ومنك متى أسمعه ياجموح...ترا ماسمعت كلمه حلوه تبل الخاطر...كل هذا حاقده على شي مضى يمكن

جهل مني وجهل منك الي حصل...يا الجموح الزواج غير فترة العزوبيه الزواج يصهر كل شي بينا وآنتي تحسسيني

ما أنصهر شي برغم من اني أشوفك متقبلتني واجد..!




صمتت...وآخفضت عينيها لتعانق كفه المرتخي بهدوء على بطنها...بقى يتأملها ..ينتظر أي ردة فعل قد تصدر


من تلك الشفتين المقفله..لكن لآ جواب..!




ليهمس بهدوء...\ مو مشكله متعود منك ماتبلين الخاطر بشي...!


تركها....ليوليها ظهره...آستدارت بعد ثواني جهته...لتعانق عينيها ظهره الطويل الذي أصبح على بعد مسافه عريضه


منها...تأملته بهدوء...!



من ثم أطبقت عينيها تريد أن يأتي الصباح على عجاله ... لآ...تريده أن يتأخر...ولآتريد أي حديث قد يؤلم قبله...!



.
.
.
.
.
.
لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.

الدانه بـتعب..\والله نعسانه ياماهر...وأنت بكره وراك دوام...

ماهر..\ ياحبك لنوم المبكر...كأنك طفله ...!


الدانه...\ لن عندي قومه مبكره وروحه لمدرسه..!


ماهر...\وش سويتي بعد تعبكـ...مارحتي المستشفى..؟


الدانه بـهدوء وهي تنزع قرطيها من أذنيها...\ خمول في جسمي ودوخه..يمكن يبي لي أراجع عشان مشكلة فقر الدم

الي فيني..


ماهر بـهدوء..\خلآص بكره أجي أخذك من المدرسه ونروح لمستشفى...أبي أتطمن عليك...


الدانه بضيق..\لآ...بروح مع كرم..لآتجي ولآتضايقني لو سمحت..!


همس بغضب مكبوت...\ ترا الموضوع طول يا الدانه...والرياجيل يضربون حريمهم بـ أكثر من كذا ولآيعتذرون بعد..وأنتي

وأخوك مسكتوها علي آعتذار وآعتذرنا...جيه لهنا وجينا....وفوقها أنرفضنا...أذا أخوك نافش ريشه...وأنتي متأزمه

معي كذا...والله والله....


تسلل له صوت بكائها وعبارات متقطعه..\ تطلقني ..أنا عارفه..!



صوت بكائها ومحاولات جديه في أن تكتم صوت بكائها وشهقات عميقه...ليهمس بضيق من صوت بكائها\ لآ...ما أقصد

كذا.....!


لتهمس بمحاولة تماسك وكذب مكشوف..\ ترا لو طلقتني والله أسوي مثل أختي الثريا بتزوج الي أحسن منك وأنت أفطس بندمك..!


بغضب...\والله يا الدانه ان كررتي ها الخرابيط لـ أجيك الحين وأوريك السنع..


وبغيض..\كنت بقولك والله والله لـ تلقوني ميت من الشوق بس انتي ماتستاهلين كلمه عدله عقب هاا الحكي...!


من ثم أقفل الخط بوجها..لتقفل هي هاتفها وترميه بـ أخر الغرفه...!



.
.
.
لآتليق با الحب...فأنت مكابر وأنا لآ أنحني..!

.
.
.
يوم جديد..,


.
.
.





مبتسم وهو يرتشف قهوته بـ أحد المقاهي...\ ما أعجبتك البندقيه...غريبه يا الثريا الكل طاير عقله با البندقيه..؟

آبتسمت..\ مو مسألة ماعجبتني مسألة نظام حياتهم ماراقت لي...وشلون ينتقلون با المويه وشلون يعيشون حياتهم

بطبيعيه...أطفالهم مايطيحون في المويه ويغرقون...مايجرون في الشوارع الواسعه مره ولآ عندهم أرض فسيحه يوقفون عليها...فكر

فيها بمنطقيه شوي..والله نظام حياتهم صعب مره...أرصفتهم ضيقه الي يمشون عليها وحياتها بمنطقيه ماهي حلوه..يعانون ترا..

حاتم..\ تكيفو مع حياتهم...ويجنون أرباح ضخمه من أنها مقصد العشاق والي يقضون شهر العسل من جميع دول العالم..

ليش رفضتي نكتب أسامينا على الجدار ...؟

وضعت أناملها على كوب القهوه...\ ما أعترف بـهذي الاشياء ...أسمين جنب آسامي كثيره...وماندري ها الاسامي

الي انكتبت وهم بوقتها عشاق كيف وضعهم اليوم يمكن واحد منهم خان الثاني وصار الاول يكره موت..!


أقنعته...ليهمس...\ لكل قاعده شواذ...

بصوت رتيب...\يمكن...!


شدت أنامله الموضوعه با أريحه على الطاوله...لتشبك بـها أناملها...وتهمس...\مافيه أحلا أنك تعيش على أرض الواقع

تتقبل أي شي..وأذا أبتلاك الله با الحب...حب با المعقول...وتوقع أي شي..!



حاتمـ...\ والي يحب بلآ حدود وش تسمينيه...!


الثريا بـثرثره متوجعه...\ بـسميه مجنون والا كيف يحب بلآ حدود لن وضع الحدود رحمه ..وهو ماحط حد عشان

يرحم نفسه..!


آبتسم بـرقه...\مضبوط كلآمك ...والظاهر أني ماحطيت حد لحبك وشكلي ماراح أرحم نفسي..!


الثريا تبتسم بهدوء...وتسايره ...\ حاتمـ...عندك حصيله ضخمه من الكلمات الحلوه المرتبه والمنمقه..يمكن قلمك فادك كثير

في أمور حياتك..؟


رفع كتفيه...وهو يلآمس أصبعها المعانق دبلته..\ القلمـ ينفع أي واحد يكبت أو يخجل..ينفعه كثير..بس الحين يمكن

ماعاد ينفعني..أخاف أخذله...!


غرق بضحكـه هادئه...


همست بهدوء..\ حاتمـ...نجد تمدح كتابتكـ...مصورتك شخص رومنسي شفاف دافئ ...يمكن القلم يفضفض بكل

شي يعلق بـ الانسان ولآيقدر يبوح عنه...يمكن يكون صريح أكثر من الانسان...يمكن يكون أصدق من الانامل

الي عانقته...يمكن يكون شفاف زياده عن اللزوم..!



همس بدفئ...\أوه..القلمـ...صديق خلوة ثرثره...ما قريتي لي ثريا..!


حركت كتفيها بهدوء..\لآ..ما أحب الروايات...ولآ أحب الكتاب...بس عاد تزوجت كاتب...مجبوره أتقبلهمـ وأقر

من اليوم كتابتهم..!


كانت تبتسم لعينيه ليهمس بدفئ ساخر...\ لآجد..!


آشارة برأسها..\ جد....!


ليغرق بضحك ويصمت...وهي ترتشف قهوتها وتلقي بنظراتها لبعيد...





.
.
.



نقف هنا

.
.
.
همسة محبه\ عندما يسألك أحد عن حالك وترد با الحمدلله لآ ترد با أنكسار...لآتجعل الحمدلله دليل ألم أعرف من هو الله وأفهم

ماهو الحمد لله..!
.
.
.
اللقاء يوم السبت القادم ان شاء الله

استودعكم الله..=)
.
.
.



.
.

 
 

 

عرض البوم صور ضمني بين الاهداب   رد مع اقتباس
قديم 09-03-13, 08:42 PM   المشاركة رقم: 522
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

السلام عليكم

الله يعطيك العافيه ضمضم
مثل ما عودتينا الابداع دائما طريقك
مبدعه وقلم مخملي ماشاﺀ الله عليك

.....
نجي للتفاصيل
اولا مي وهذي الانسانه مادري ياعالم كيف اصنفها
ما يناسبها الا انها بريعصي معلق بالجدران
يعني مو لهالدرجه الله لا يبلانا فشلت الناس وهي في بيتهم
ليت للخبل نجيد والا الدانه والا حتى محمد يعلمون قايد يكوفنها ويرتاحون من شرها الله ليفشلنا
صدق انها اللي يقالها اذا لم تستح فاصنع ماشئت
مدري لي ابدا بردي دايم بذا العقرب الله ياخذها
وافتك وتفتك جيجي منها
........
قايد وحركته في ماهر
ملعووووووبه يالمحامي بصراحه اعجبتني سالفه الشطرنج والرياضه
والا انا عن ي شورن زين يامويهر
وش رايك بالصيد والا ستراحه اقلها تفك زيووون منك
وتخليها تستانس مع صديقاتها

ياخي حس على دمك البنت تفكر تهاجر وتهرب
تعجبني افكار هالبنت ارحل ارحل يا ماهر
خخخخخخخ
بس ماهر تدري انك خبل
اول شي بتخلي عمرك مضحكه لو فكرت ان جيجي بتضيع نفسها عشان واحد مثلك لا وهو الغطان اول وتالي
ويده تسبق عقله
اجل ماعرفت الجموح
لا واللي بيطين السالفه اكثر واكثر
البنت تقولك تناااام زياده
يعني مبينه سوو اختبار حمل ما يبي لها
ومبرووك مقدما

....

جيجي والحمل
مع اني اتمنى الحمل لك ياجيجي بس مدري ماحس انك حامل
الا لو ضمضم لها هدف بسيط جدا
تبين ان حمل البنات وبنفس العائله ممكن تختلف
هذي ميرندا ونووووووم
والثانيه ورق عنب وسهر
يعني جيجي بتجيب نايف
والدانه بتجيب تركي

ويادار مادخلك شر
......
محمد ونجد
بدايتهم غلط وصح بنفس الوقت
بس مصير الحياه تتعدل باذن الله
البدايه تعود وبعدها نجد ما بتحب تغيير الروتين
ويارب بعدها حب واولاد وبنااات
صراحه محمد انسان نادر بالوجود
بتعامله مع نجد وعيالها
مو بس يرضي ربه ويخاف الله في الايتام
لا ذا يحبهم ويعشقهم ويبي يربيهم ويكون لهم كل شي
عندي توقع هالنسره اشواك تتزوج وعاد يطالب محمد بعياله
اللي اعتقد انهم معقدين من النظام اللي هم فيه
ويمكن يواجههون مشكلات نفسيه بعد ما يروحون لبوهم
وذا اللي ممكن نجد بحبها وحنانها وخوفها من الله
تمتصه وتتعاون هي ومحمد على حل هالمشكلات
اللي بيكون اولها بين عيال محمد وعيالها اللي بيكونون مش متعودين على بعض
......
حاتم والثريا
ولو اني كل ما اجل افكر فيهم تخطر الزئبق على
باللي بس مو مشكله بنحي الفكره شوي

حاتم معطيني انطباع انه يعرف ان الثريا مجروحه
وماتبادله المشاعر
وهو بذكائه وبحبه بيجرها لين الغرق ومو في البندقيه
الا في قلبه
واول البحر قطره
ثرثوره خخخخ ابوك يالدلع
بس بجد ليه النصب متى بتاترفين لحاتم انك قاريه قصته
عن الحبيبه المتزوجه
ومتى هو بيقولك انها انتي
اتوقع ذا بيكون بعد الغرق اللي خبرك
.......
الجموح وقايد
مشاعرهم حلوه وصادقه بس للحين بينهم فجوه
لو الحمل تم بيردمها ان شاﺀ الله

قايد لي عتب عليك صراحه
انت محامي واشوفك شي كبير
صدق تستخدم طرق ملتويه بقضاياك
الا كانت حركه مداعبه لصديقك ولقطتها نجد
......
ضمضم يامال الصلاح من اللي ناقل لك خنبقتنا بالمقلط
يابنت
والخريش. الشاعره فضحتنا الله يهديها
كني اشوف ام الوليد تتوزا ورا الباب
ههههههه


انتظر القااادم بشوق ياااكل الذوق
..

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 09-03-13, 10:23 PM   المشاركة رقم: 523
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 159313
المشاركات: 6,083
الجنس أنثى
معدل التقييم: عذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسي
نقاط التقييم: 7887

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عذرا ياقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

يامساء الاحساس وفيض المشاعر عذبة الروح وعذبة الكلمات
والله حتى اكواب القهوه ماعاد تنفع مع الثرثره وحلاوتها
ثرثرة اليوم دسمه دسمه الى حد التخمه


نبدا من الوجع نجد ومحمد بعض المواقف ماتحتاج الا لحزم اقطع عرق وسيح دمه موقف وصايف حكيم حكيم وبشده
نجد عمر الحياه ماوقفت على فقدان عزيز
نجد نفارق اخ نفارق ولد نفارق زوج نحزن نتوجع لكن مافي اقوى من فراق الام وقتها تحسين بمعنى كلمة يتم يجتاحك شعور واقفه بصحراء لوحدك وتنادين مابه من يرد الصوت
ماحبية نزعة الانانيه الانطت لك فجىءه. خوضي التجربه اكسري حاجز هالخوف لو ماهو عشانك عشان عيالك وتعلقهم بمحمد


هههه رحمت محمديوم فز تقول ولد مضيع اميمته. وفز يوم شافها ياعيشتن قشرا ههههههه
محمد وعياله وقضيه معقده وام عقلها متركب شمال الله لا يبلاني بس


ههههههه يافضيحتنا بين العربان من ناشر غسيلنا الحلو عندك ضمضم (اكلم نفسي واقول ياويلي لو درت ضمضم عن الخنبقه عسى بس ماتطقنا بالزريه اول ماسالت قلت عسى ضمضم ماهيب حرمة نقود لكن طمنونا )


قايد والجموح اهنيك ضمضم واصفق لك بحراره كسرتي وقلبتي كل توقعاتنا كنا متوقعين جهاد وهواش ولجلجه لكن قاايد العاشق هو من طفت شخصيته على السطح ههههه ياخيبة وياشمتي بالاي في بالي خليك على راعي البر والمقناص هههههههه مامعهم مدخل تصافو وابشرك الجموح حامل ردو لها الخبر تقضب ارضها




يالله وصف الجموح واحساسها بالامومه كيف قلب الموازين وفرحتها ياربي لو كان صدق يتمم لها والله يستر من ضمضم


حاتم فيس عيونه قلوووووووووب قلوووووب ههه


ام حاتم وجزعها في ولدها جعل اميمتي للجنه قلب الام لو في ولدها كل العيوب ماتشوفها وماهر يبي له تقليب شوي على جمر الغلا لين يركب ساهر على تصرفاته
ههههههه موقف قايد محامي مكار ياربي دخيلك


النوفي قايد ماهوب شخصيه اسطوريه مثل حاتم ابد فيه من العيوب لليل طبيعي تلقين انه فكر بطرق ملتويه عشان يتفاهم مع اشواق
واحيان من باب ان لم تكن لك حيلة فلتحتال


الزين هههههههههه جاتس من اشغلتس عن شوشتس الا تشمتين منها تدرين ذكرتيني بنفسي اذا جت الاجازه وتجمعو اخواني وكلهم عزابيه حريهمهم عند اهاليهم وكل شي فوق راسي ههه ماتهاوش معهم ترى مايسكتني الا امي الله يغفرلها طبعا كل مزوح ايه ياذيك الايام لو ترجع






جميل حوار رهان فخر لنا منهم بعقلية رهان ورجاحته واجهه مشرفه للبلد
وبرضو في رهان عكستي التوقعات ضمضم كل التوقعات اول ماعرفنا ان رهان راح يدرس قالو بتحيه مشكله بيتهم بالارهاب




ضمضم لحرمنا هالتواجد وباانتظار المزيد والمزيد من حرفك


ف عز الكلام سكت الكلام

 
 

 

عرض البوم صور عذرا ياقلب   رد مع اقتباس
قديم 09-03-13, 11:51 PM   المشاركة رقم: 524
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 186607
المشاركات: 640
الجنس أنثى
معدل التقييم: اريج الجوري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدااريج الجوري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدااريج الجوري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدااريج الجوري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدااريج الجوري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدااريج الجوري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 607

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اريج الجوري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

يعطيك العوافي ضمضم وتسلم اناملك الي خطت لنا مثل هذه الاسطر الرائعه




قائد بوجهة نظره البحته...\ لو دانه مثل نجد اومثل الثريا وقالت برجع انا كان بوافق لني اعرف انهم بياخذون حقوقهم لكن دانه عكسهم

ولآتاخذ حقها..يلعب عليها بكلمتين وتسكت وينهضم حقها ولو تبتسم في وجها

بيطيح الي في راسها وانا مادريت عنه...فا..لآتظن ان آعتذار مجاله كلمتين وشقه هي كانت

مطلب آساسي كان المفروض من زمان لها بيحل المسأله عندي...انت ياماهر حطيت شرخ بيني وبينك في مدت يدك




الدانه مثل نجد والثريا مسرفات بحبهن لرجالهن والي خلاهن قويات ولا ينهضم لهن حق اول بعد الولاده الوحده تستقوي بضناها وبالنسبه لنجد ضروف عيشته بوسط اهله وخواته المشكلجيات وخاصه شيخه علشان كذا قوة شخصيته ولاينهضم لها حق


والثريا نفسه بعد معرفته بزواجه وغدره وغدر صديقتها هي الي قوتها ولا ينهضم لها حق


والدانه حبها لماهر ماهو متبادل من ناحيته لو هو مسوي مثل فهد اتوقع بتصير اشد من الثريا بقوته وبنشوف قوتها وتمسكها برائيه بعد ماتعرف انه حامل ان شاء الله ياويلك يامويهر خل الدوجه بالبران والتبطح بالاستراحات تنفعك






مابيه مابيه ويوم تسكر عليكم الباب ضاعت علومك ي أم عماره...لآتحسبيني ناسي هذي السالفه ..!



الجموح تمسك بطرف اناملها جبينها...\ ياربي منك يالحوح ياناشب صدق ..وش جاب سيرة العماره الحين

آبيعها آحرقها آقرر أجل تخطيطي فيها هي حقتي مال آحد دخل فيها...يمكن غيرت راي وفكرت اني تسرعت هذيك الايام

بفكرة اني ببيعها..أنت طبقت قول الشاعر وش دخلهم بمال ببين...حلآلها والخلايق طالبوها..!




ماش يامويهر الى الحين ماتعدلت لعصبت قعدت تجدع خيط وخيط الحين اختك وتهددها بالعماره وبالسر الي مايعرفه الا انت مثل قولتن ساعديني ولا بعلم بسرك بس زين من الجموح عرفت ترد عليك ( وش دخلهم بمال ببين...حلآلها والخلايق طالبوها..)




الي آراجع دكتور نفسي والعب شطرنج يرضي أحد هذا...يبي بس ينرفزني وآطلق والا كيف..؟



صدقني بتراجع دكتور وبتسوي جميع انواع الرياضه بس على قولتهم واتقلب على جمر الغضى تقلب وردد ياليك ماطولك





كانت السباقه لكسر الموقف السخيف الذي حدث...بأن مالت لـتحت كتفه قريب من صدره لتقبله...وتحلق ذراعيها


بخاصرته وبـصوت هامس..\.تراني أذا تعبت أكون راعية كوابيس وآنوقز بعض

الاحيان...وأسفه من ردت فعلي أول ماصحيت !




والله وطبقتي السحر الحلال ياالثريا بس بينفع مع حاتم العاشق المتيم بيفرق بين التصنع والفطري




همس...\ الثريا...ترا العشق له لـذه...لآيكون تفكيرك فوضوي..!


ليردف بـ آنفتاحية أديب...\ لو تعثرتي با الحب ماهو معناته نلغي جميع الالوان ونبقي بس على اللون الرمادي...


آفتحي علبة الالوان..وآعبثي بكل لون...تجربه فاشله ماتعني نهاية العالم...هذا ربي عوضك بعاشق لك...آعشقيه

حبيه ذوبي بتفاصيله...نسيني يا الثريا سنين مضت...وأنسيك أنا سنين مضت...!



وهذا اول الدروس يالثريا عسى ينفع فيك وتبدين انتي تثرثرين بحبه وعلى الملا


ومقولة ( نسيني يا الثريا سنين مضت...وأنسيك أنا سنين مضت.)

ليه يالثريا ماسئلتيه وش هي سنينك ومع من مضت بدال ماتقولين خل ننسى الماضي



[COLOR="Red"][SIZE="4"][FONT="Comic Sans MS"]

محمد الذي ارتفعت عينيه لـنجد بمفاجئه....وعيني نجد المرتبكه التي كانت تنخفض لكأس العصير...



بينما


قائد كان يراقب الوضع بصمت من ثم شد هاتفه يحول وضع المراقب لمتجاهل حتى لآيحرجهم


ماشاء الله عليه قايد لاحظ حركة نجد بجلوسها بالقرب من محمد وهو يراقب وكانه عارف وش ناويه عليه اخته





آم حاتم بغضب...\ انا شايلة بخاطري على وصايف..ماتحل السالفه ليه...هي امهم ولها كلمة على قايد...معجبها

يعني حالتهم الحين...؟



الله اكبر يام حاتم الحين وصايف ماتعرف بالاصول وانتي وينك عن مويهر وهو مهمل هالمقروده وليش كنتي ساكته ولا معجبك الوضع !!



آبتسمت الجموح وهي تعصر الليمون على الورق...



يعني نقول مبروك للجموح ولا تغير هرمونات بس تسببها تاخر الدوره




من ثم آردف بصوت عالي باسم...\من الي بيروح مع عمه محمد ...!



ثامر كان يحفر بـحوض الورد يستخرج التربه ليضعها فوق سيارته...وآميره كانت تدفع السياره وتغيضه...بينما لولوه كانت

تجلس على طرف الحوض تعبث بـ الورد...


ثامر بعد ان سمع نداء محمد...وقف وآخذ سيارته ونفضها من التراب...وبحماس...\انا ياعمي..أنا..



لولوه تنزل من الحوض لتتقافز بـ أتجاه...وتتعلق بـثوبه ..لكنه لم ينحني لها متعمد...لتقوم بـ آحتضان ساقيه بعدها تحت


نظرات نجد المحتقنه بدموع...!



هالموقف قسم دمعت له عيوني وينك يانجد عن عيالك ماانتي اول تبين لثامر ابو يوقف بوجه العيال الي يعايرونه ويجيه اخ يصير له عزوه وش غير رايك كل هذا علشان ليله وهذا شي من حقه وكانت نفسيته تعبانه



فتحت الباب وبصوت أمر ..يعلن عن أنتهاء المسأله من غير نقاش بعده..\ ياقايد....تعال وصل أختك لـرجلها...!


وينك يام حاتم تشوفين حكمة وصايف



بغضب...\والله يا الدانه ان كررتي ها الخرابيط لـ أجيك الحين وأوريك السنع..


وبغيض..\كنت بقولك والله والله لـ تلقوني ميت من الشوق بس انتي ماتستاهلين كلمه عدله عقب هاا الحكي...!


من ثم أقفل الخط بوجها..لتقفل هي هاتفها وترميه بـ أخر الغرفه...!




ههههههه تستاهل كان تنطق مو لازم تحط وقفه اذا جيت تعبر عن شعورك


وعلى قولة قايد يبيلك زياره للدكتور ماش على ادنة الدون قلة والله اجيك واسنعك




حاتمـ...\ والي يحب بلآ حدود وش تسمينيه...!


الثريا بـثرثره متوجعه...\ بـسميه مجنون والا كيف يحب بلآ حدود لن وضع الحدود رحمه ..وهو ماحط حد عشان

يرحم نفسه..!



آبتسم بـرقه...\مضبوط كلآمك ...والظاهر أني ماحطيت حد لحبك وشكلي ماراح أرحم نفسي..!


هي تصف شعوره وهو فهم هالشي وراح يحط حدود لحبك يالثريا على قولته بيرحم نفسه من الجنون


وقفه نقفها لكل شاب مثل رهان واقول الله يكثر من امثالك ويجعلكم عز لنا ولوطنا ولديننا اذا تواجد بكل عايله واحد مثل ماهر عز الله اننا بخير اذا هذا تفكيرهم ويعرفون يردون على مثل هالمثرثرين بديننا وعاداتنا والله يجعلهم شوكه بعين كل ضال وحاقد همه خراب ديرتنا وخراب ديننا الله يحميهم بحماه ويستر عليهم من الضاله القريبين والبعيدين الي بالداخل والخارج

 
 

 

عرض البوم صور اريج الجوري   رد مع اقتباس
قديم 10-03-13, 06:43 PM   المشاركة رقم: 525
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 24263
المشاركات: 963
الجنس أنثى
معدل التقييم: eng_saleh عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 37

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
eng_saleh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضمني بين الاهداب المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: ثرثرة أرواح متوجعه

 

السلام عليككم

بارت رائع ... طبعا من فترة و انا اقرا من وراء الكواليس ... و من زمان ما رديت

بس هلأ حبيت اشرككم برايي المتواضع ....


أريج .... هل رح تكون محرك خلاف بين الجموح و قائد او مدعاه للقرب اكتر
نجد !!!! علامات تعجب من تصرفاتها ... الله يكون بعون محمد عليها

الدانة و ماهر ... المزيد من الصبر الموجع لقلب رجل محبته مو عارف قيها
وصائف ... ام بمعنى الكلمة ... موجوعه و وجعها اكبر من انه تداريه الا بكلامها و حزمها عاللي عمالها تشوفه بعيونها


حاتم ...الثريا ... بين محبه ما الها حدود و خوف من حب جديد و ثقة جديدة


و دمتم بخير

 
 

 

عرض البوم صور eng_saleh   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة المبدعه ضمني بين الأهداب, متوجعه, ليلاس, أرواح, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, المخترع الرهان, الثريا و فهد, الروائي حاتم, الصين, تخدير, بين الأهداب, ثرثرة, دانة و ماهر, حكي, روايات خليجيه, روايات رومنسيه اجتماعيه, روايات سعوديه, روايات و قصص, روايات طويله, رواية ثرثرة أرواح متوجعه, روايه, ودي, ضمني, قائد الجموع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t180426.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-07-17 05:12 AM
Untitled document This thread Refback 24-06-17 04:40 AM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط«ط±ط«ط±ط© ط£ط±ظˆط§ط­ ظ…طھظˆط¬ط¹ظ‡ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط§ط¹ط¶ط§ This thread Refback 03-08-14 12:19 PM


الساعة الآن 03:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية