لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-13, 08:43 PM   المشاركة رقم: 1111
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لؤلؤة



محرر مجلة ليلاس


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227144
المشاركات: 9,648
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 26218

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنات المؤدبات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

السلام عليكم
فيس الكرم الحاتمي زارني وبقوة
ولاني كريمة وانتم تستاهلوا اول ما خلصت الفصل قلت انزله لحبايب قلبي
حتى ما يتلخبطوا بالعد فيس يناظر حكومة ويقلها ادري من شوققك للفصول صار الاسبوع عندك طويل هههه والا انا كل اثنين بنزل فيس الانضباط

انتظروني الليلة باذن الله بفصل كارثي بس ادعولي ما يتناذل النت معي
الفصل يستحق الاشهار والانتظار فيس الواثق

لي عودة باذن الله

 
 

 

عرض البوم صور ام البنات المؤدبات   رد مع اقتباس
قديم 24-04-13, 09:09 PM   المشاركة رقم: 1112
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مبدعة الخواطر


البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248328
المشاركات: 1,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: _Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1316

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
_Amira_ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

فصل كارثي
متوقعة منك بصراحة بلا ما تنبهينا
ردي بالك ما نزيدش نوصيك

 
 

 

عرض البوم صور _Amira_   رد مع اقتباس
قديم 25-04-13, 12:37 AM   المشاركة رقم: 1113
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لؤلؤة



محرر مجلة ليلاس


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227144
المشاركات: 9,648
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 26218

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنات المؤدبات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الفصل اليوم مختلف

بامور عديدة

منها انه يدور احداثه في مكان واحد

انه ايضا نهاية الاكشن والصراع بين العصابة والشرطة

انه من الفصول الي كل احداثه كانت حاضرة معي قبل حتى ما ابدأ كتابه الرواية ونقل الافكار على الورق
فاي كاتبة او لها دارية بكتابة الروايات راح يفهموا كلامي لان في مشاهد تكون من الاساسيات الي من الاول حاضرة وفي الي تحضر حسب الحاجة

ايضا لان فيها نجمتين كباااااار احدها لحبيبتي الاء لتوقعها الصحيح برافو حبيبتي

والثانية لاسماء جوهرة اليمن السعيد الغالية لتوقعها الصحيح وايضا لسرد بعض من المشهد كما كتب برافو سونه
طبعا البارت الشتثنائي رضاورة لحكيمة وحتى تبطل تلخبط في الحساب

اشكر حسن الخلق لكل ما فعلت لاجلي شكرا توأمتي

طولت عليكم عارفة اجل اترركم مع البارت

~ لا تلهيكم الرواية عن الصلاة ~

لفصل التاسع و الأربعون

ا


ما ان دخل حتى تفاجأ بتواجدها

تجلس على طرف الفراش تضع رجلا فوق الأخرى بطريقة جعلتها تتكشف
وخاصة انها تلبس فستان سهرة قصير عاري يكشف اكثر جسمها اذا لم يكن كله مثبت على الصدر يصل الى منتصف الفخذ باللون الاسود المذهب

ابتسمت له بينما كشر في وجهها وهو يتحرك الى المكتب الصغير ليضع الاوراق
وقفت و بدلال
كاتي :كنت انتظرك
حاتم :لما الانتظار كاتي فالحفل ليس هنا بل بالقاعة الكبيرة
كاتي وهي تقترب اكثر :لكني اريد الاحتفال معك فقط أنا وأنت حبيبي
حاتم:تعرفين إنني لا أحب مثل هذه الحفلات ولا شئ يجمعنا لاحتفل معك
كانت ستضع يديها على صدره لكنه تراجع للوراء
كاتي وقد تغيرت ملامح وجهها وبصراخ :لما تفعل بي هذا ؟
وبصوت اخفض انا احبك عادل انت الوحيد الذي احببت ولهذا لم اوافق على الطلاق مسبقا ولم اطلق إلا بعد ان رأيت خيانتك لي مع تلك الحمقاء
تخطاها واتجه الى الجهة الاخرى
حاتم :لم أخنك لأنها زوجتي ولعلمك هي ليست حمقاء ولا اسمح لك بشتمها أبدا ، قالها وهو يشير بسبابته
كاتي :حسنا لا تنزعج لكن اجعل هذه الليلة ليلة وداع اريد ان اكون بقربك فقط الليلة
حاتم بحدة :ألا تفهمين أنا لا يربطني أي شيء بك ، كيف أكون معك ؟
ألا تعلمين أنني مسلم ولا أعاشر إلا من تكون زوجتي !
كاتي :الكثير منكم يفعلها الم ترى كم من مسلم في القاعة وكل واحد منهم بين يده امرأة بل أكثر
كم اوجعته الحقيقة منها ..
نعم فالقاعة بها عرب ومسلمين من التجار ومن المتعاملين مع روبار والموزعين له وللأسف فهم مثل ما وصفتهم
حاتم :لا يهمني ما يفعلون كل ما يهمني هو الله و أنا لن اعصيه بهذا كاتي
نزلت دموعها واقتربت منه و برجاء
كاتي :احبك ألا تفهم هذا اليس لديك قلب مستعدة أن أتزوجك الآن ، فقط لا تتركني ، احتاجك عادل
تحرك يبتعد عنها ويتجه الى الباب لينهي هذه المهزلة وهو يتوعد عادل في نفسه
حاتم :آسف كاتي لكن لم اعد ارغب بك
قبل ان يصل الى الباب سمع صراخها الباكي
كاتي :توقف
التفت اليها
كادت تشله المفاجأة لكنه لم يظهر ذلك ابدا بل اخذ يحول نظره بين وجهها وبين يدها الممسكة بمسدس صغير مثبت به كاتم الصوت الذي جعله يبدو اكبر حجماً
اشارت اليه ان يتقدم ويجلس على الكرسي
كاتي :اجلس هنا لم انتهي بعد
حاتم وبكل استسلام جلس
كاتي :أتظن انك تستطيع ان ترفضني بسهولة
ان تشهد ذلي دون ثمن
كنت مستعدة أن افعل أي شيء لكي نكون معا
احببتك اجل كما لم احب احدا مثلك
فأنت الوحيد الذي لم يلمسني إلا بعد الزواج
انت الوحيد الذي كنت تشعرني إنني ذات قيمة وليس جسدا للمتعة فقط
كنت مستعدة أن اذهب معك إلى بلدك ، أن ادخل في دينك الإسلام ، أن افعل أي شيء لأجلك المهم أن أكون معك
حاتم :لم افعل هذا استثناءا كاتي فالإسلام يوجب علينا هذا
ولا يحل لنا اي علاقة دون زواج كما انه يملي علينا ان نحترم زوجاتنا
اما عن اسلامك لم يكن لينفعك وأنت تسلمين فقط لأجل رجل .. الاسلام يجب ان يكون اعتناقه نابع من ذاتك من قناعتك لأجل انك آمنتِ بأنه دين الله ودين الحق
كاتي :بل كنت سأفعلها لأجلك لأني احبك
حاتم :لا حاجة لإسلامك إذن
كاتي :أنت الوحيد أيضا الذي رفضني
حاتم :كنت تعلمين ان زواجنا مؤقت
ولم أوثقه إلا لأجل أوراق الإقامة في فرنسا
كاتي :اعلم ولم ارفض لكن .. كنت حمقاء و أحببتك
حتى إني لم أقم بما طلب مني فرنسوا وما كان الهدف من تقربي منك
حاتم :ان اعمل معكم ؟
كاتي وما زالت توجه مسدسها نحوه :نعم كنا ثلاثة
أنا وكارولين و كارمن
كلاهما نجحت
كارمن جعلت رائد يعمل ، بل يتفانى بالعمل حتى أصبح ذراع روبار الأيمن
وكارولين استغلت مشعل دون علمه ، أما أنا فلم استطع ان استغلك
لاني ببساطة احببتك وكنت آمل أن تأخذني من هنا
لكنك طلبت الطلاق ببساطة
والأسوأ أن تخونني و تتزوج من تلك الكريهة
حاتم :قلت لا تشتميها
كاتي بصراخ :بل سأفعل اكثر من شتمها
ابتعدت قليلا وأخذت جهاز التحكم
ضغطت على الزر فاشتغل جهاز تلفاز بلازما كبير على الحائط
كاتي :انظر إليها إنها هنا في الغرفة المقابلة والصور مباشرة من كاميرا جهزتها لتنقل اليك الحدث وهي تتزين لتكون الليلة امرأة روبار
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\
في الغرفة الاخرى
تشعر أن رأسها سينفجر من الصداع
استفاقت لتجد نفسها في مكان مختلف مع امرأتين ، من تلك النوافذ عرفت أنها في قارب ! عمل عقلها جاهدا لاستيعاب ما يحدث حولها
احضرت لها إحداهما فستان سهرة فاضح وأمرتها أن ترتديه
اشواق :لن ارتديه ألا تفهمين
المرأة الأولى :بل ستفعلين هذه أوامر الزعيم لأنك ستكونين له الليلة
صعقتها العبارة بمعناها الواضح لكنها نحت ثورة عقلها الرافض و تمسكت بالثبات الظاهري
اشواق :لن البس ولن اكون لزعيمك
المرأة الثانية :هيا غيري ملابسك وإلا سأجرك له عارية
اشواق :لن افعل .. أن اجر عارية عنوة افضل ان ارتدي هذا بيدي
المرأة الثانية اقتربت منها وأرادت أن تنزع ثيابها
دفعتها اشواق بقوة حتى سقطت على الارض
وقفت والغضب يتطاير من عينيها
وبصراخ تكلمت الأخرى : امسكيها
أسرعت وحاولت أن تكتف يديها للخلف بينما تقدمت هي وصفعتها
قذفتها اشواق مرة اخرى على الأرض بركلة استقرت في بطنها
تأوهت المرأة و بعدها وقفت ثم اتجهت بسرعة نحوها ، دفعتها بقوة فوق الفراش ، بينما كبلتها الثانية بجسدها أخذت الأولى تشق لباسها
وأشواق تقاوم وتصرخ محاولة دفع المرأتين
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

كان كل هذا على مرأى من حاتم الذي وقف بغضب أسود تجمع داخل عينيه و شوه ملامحه
حاتم :ايتها السافلة اخبريهم ان يتركوها
كاتي بضحك :ههههه لن افعل لأنها فتاة روبار ويجب ان تتجهز له
بعد قليل سوف يذهبان باليخت الصغير ويستمتعان معا ههههه قبل أن ينفجر بالقنبلة التي ضبطت لتنفجر في منتصف الليل
اراد ان يتحرك نحوها حتى يأخذ المسدس لكنه تراجع
لأنها أطلقت رصاصة مرت بمحاذاة فخذه حتى أنها مزقت سروال الجينز الذي يرتديه وتساقطت بعض الدماء
تراجع وجلس على الكرسي وهو يتألم
كاتي وهي تمسك المسدس بكلتا يديها المرتجفتين :أخبرتك ألا تتحرك أنا لا امزح عادل لا امزح ، المرة القادمة ستستقر الرصاص بقلبك ، و تابعت بحقد
سأجعلك تستمتع بمنظر زوجتك وهي تستعد لروبار وسوف أعود بعد قليل ، لا تحاول الهرب لان الباب سيكون مغلق
خرجت وأغلقت الباب خلفها
حاول النهوض
واتجه الى الباب ليجده فعلا مغلق
كان يستمع الى صراخ اشواق بالرفض تارة وبالدعاء اخرى
لم يجرؤ على رفع عينيه للنظر إليها ، لا يريد أن يشهد ذلك الذل والمهان
دار في الغرفة كليث جريح
تقدم الى السرير واخذ المفرش ثم قص منه قطعة قماش ربط بها جرحه حتى يوقف نزفه
لحس حظه أن الرصاصة لم تستقر بفخذه ، بل مرت به مخلفة جرح بسيط
لم يكن نزف جرحه اكثر من نزف قلبه وهو لازال مجبرا ان يستمع اليها والى مقاومتها
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

اتجهت الى السطح تريد أن تستنشق هواء نقيا
كانت تتوقع انه سيرفضها ، لكن أن تعيش الموقف كان جدا مؤلم
كانت تستند إلى السياج تستمتع بمنظر القمر المنعكس على مياه البحر
عندما لمحت في الطرف الاخر شابين
احدهما ببشرة بيضاء وعيون زرقاء وشعر اصفر
والآخر وهو الذي لفت انتباهها
رجل ببشرة قمحية اسود العينين والشعر
يرتدي تي شارت اسود يظهر تقاسيم جسمه الرياضي
اقتربت منهما
كاتي :من أنتما ؟
تكلم الاشقر بالانجليزية : إننا نتحدث الانجليزية فقط
أعادت سؤالها بالانجليزية فأجاب نفس الرجل :
نحن من عمال شركة تنظيم الحفلات
كانت تستمع له بينما عينها معلقة على الاخر
وجهت سؤالها للأخر ..
كاتي :هل أنت عربي ؟
ارتبك لبرهة لكنه أجابها بثقة : لا أنا باكستاني
كاتي :مسلم ؟
أجابها وهو ينشغل بربط بعض الحبال :
نعم أنا كذلك
كاتي :الم نلتقي من قبل ؟
تكلم الاشقر هذه المرة :
لا اظن اننا قابلنا امرأة بجمالك ، و إلا كيف لنا أن ننسى وجهك !
ابتسمت له
بينما رمقه الاخر بنظرة حارقة
كاتي :أريدك أن تعمل معي
قال ببلاهة :هل لديك شركة لإعداد الحفلات
كاتي :ههههه لا أريدك في عمل اكبر
وسنبدأ منذ الآن إذا وافقت
أسرع بإعطائها موافقته فقالت
كاتي :اجل ابق هنا سآتي بعد قليل يجب ان نغادر اليخت أنا وأنت فقط ونظرت إلى الرجل الأشقر ثم اتجهت إلى الداخل
قال الأشقر بمرح :
كل هالخرابيط إلي بوجهي وما عجبتها مدري وش معجبها بخشتك
الاخر بابتسامة :ذكرني بس لما نرجع الديرة أقول لأختي وقال بالانجليزية يقلد الآخر
لا اظن اننا قابلنا امرأة بجمالك والا كيف ننسي وجهك
سامر :بلا نذالة قلت هالكلام لزوم الشغل
مصعب : بالله ليش الشغل يقول تتغزل فيها
سامر :كان لازم اضبط الدور مو شايف هالعدسات الزرق و الشعر الأصفر كلها لزوم الشغل
مصعب :اي وكمان ذكرني اخذ لك صورة وأنت بهالكشخة
سامر :مصعب بلا هبال
مصعب وهو يتحرك للجهة الأخرى :ما راح تأدبك غير رهف يا المطيور
سامر :فديت الطاري
مصعب :أركد ثم تابع بنبرة عملية
ليش تبغي تترك اليخت واصلا وين بتروح
سامر :مدري بس اليخت له ربع ساعة متوقف
مصعب :انا لازم اشوف حاتم وين اختفى
وأحاول تأخيرها لين توصل القوات
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

دخل الغرفة
ليجدها على ضوء الشموع
الكثير من الشموع تحيط بالمكان بمختلف الاحجام
والورود الحمراء نثرت بطريقة جعلت المكان خياليا وموسيقى هادئة
جعلت قشعريرة تسير بكامل جسده
رغم انه كان يشم رائحة مزعجة لكن لم يعر الامر انتباها كبير وهو يلمح تلك الفاتنة ذات الثوب الأسود تقف أمام طاولة حملت كاسين وقارورة شراب ..
اتجه اليها تسيره احاسيسه الجياشة وجمالها الذي فتنه
فرنسوا :تبدين فاتنة كاتي
مد يديه إليها فاستسلمت لأحضانه
بعد وهلة انتزعت نفسها من أحضانه برفق واتجهت إلى الطاولة ،أفرغت داخل كأسين كبيرين بقاعدة طويلة القليل من الشراب الأحمر ثم قدمته له بابتسامتها التي تعلم سحرها عليه
كاتي :نخبنا حبيبي
شرب الشراب دفعة واحدة
وضعت كأسها الذي بالكاد ارتشفت منه رشفة
واتجهت إليه و أخذا يتمايلون برقصة هادئة
همس لها بكلمات الحب والغرام
بعد أن أرضى غرورها
و لاحظت أن حركته بدأت تثقل
طلبت منه ان يجلسا
وكان لها ذلك
فهو فجأة شعر بتعب وإرهاق حتى بعد ما جلس مازال يشعر بهذا بل إن قدماه كأنها تتصلب
ابتسمت وهي تبتعد عنه
كاتي :ما بك فرنس هل تشعر بالتصلب بهذه السرعة ؟
ههههه أتعلم لماذا ! لأني وضعت في كأسك قبل أن افرغ الشراب حبة من السم سيجعلك تحس بالوهن وبعدها سيتصلب جسدك و ستموت ببطء شديد لكن للأسف لن تبقى حي حتى يقتلك السم لأنك ستموت حرقا ههههههههههه
اشارت الي الشموع بيدها
هل ترى كل تلك الشموع ستتحول إلى نار كبيرة تلتهم جسدك وأنت تشاهد دون أن تتحرك
حاول ان يتحرك لكنه كما قالت كان جسده متصلبا
فرنسوا :لماذا كاتي ؟ كنت مستعد أن افعل ما تريدين انا فعلا احبك
كاتي :نعم ذلك الحب الذي تقربت لأختي الكبرى من اجلي
حاولت أن تغريني وأنت زوجا لها
زوج اختي التى كانت في مكانة والدتي
ايها الأحمق هل ظننت إنني سألتفت لك أو أخونها
بل سولت لك نفسك لتفعل اكثر من هذا وخنتها مع ابنتها كارين تلك الحمقاء التي خانت والدتها بكل سهولة
بل وصلت بها النذالة و تعاونت معك على قتلها
قتلتما أختي الوحيدة ، قتلتما أمي لأنها كانت بمنزلتها
كان يجب أن تدفعان الثمن ..
جعلتك تتخلص من كارين لكني فضلت ان اتخلص منك بيدي
فرنسوا وقد بدء الرعب يدب في نفسه وبصوت مهزوز :
انا ..انا لم اقتلها إنها كارولين ، نعم هي من فعلت كانت تدافع عني كانت والدتها تحاول قتلي عندما رأتنا معاً على فراشها
أغمضت كاتي عينيها بأسى :رؤيتكم حطمتها قبل أن تقتلاها
وكارين فضلتك على والدتها
كانت تستحق الموت بأبشع طريقة
كيف استطاعت فعل ذلك ؟!!
فرنسوا :حبيبتي انا مستعد أن افعل أي شيء ..
قاطعته
كاتي :لا تقل حبيبتي وأنا لا أريد منك إلا موتك ، أخذت تلقي تلك الشموع على الأرض وهي تضحك بهستريا
كاتي :الغرفة كلها تغرق بالبنزين سريع الاشتعال
امضي ليلة ممتعة مع الشموع فرنس ولتذهب روحك بعدها إلى الجحيم
واتجهت الى الباب لتغادر

\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\
دخل الى اليخت واتجه الى جهة الغرف
التقى بثلاث نسوة يرتدين ملابس فاضحة
كانتا الاثنتين تسحبان الثالثة التي تتوسطهما
عض بصره عنهن بسرعة حتى انه لم يتبين ملامحهن
كن يتحدثن بالفرنسية وكانت هي تصرخ وتحاول الافلات منهما

لم يفهم شيء
وقال بالانجليزية
مصعب دون ان يلتفت لهن :ما بها ؟
ردت احداهما بابتسامة مرتبكة
شربت كثيرا ، إنها سكرانة سنأخذها للأعلى حتى تستفيق قليلا
اشاح بوجهه باحتقار ثم أكمل طريقه للداخل ، بينما خرجن هن إلى الخارج
سمع صوت كاتي وفرنسوا في احد الغرف
بكل بساطة نال مراده وها هما معا وخطته بان يؤخرهما خشية أن يهربا من المكان قبل قدوم مركب الدعم تمت بنجاح ، لأنه أغلق الباب بالمزلاج الحديدي الكبير برفق واتجه يتفقد الغرف الأخرى
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\
اتجهت الى الباب وصعقت عندما وجدته مغلقا من الخارج اخذت تصرخ
كاتي :افتحوا الباب أيها الحمقى ، من أغلق الباب ؟!!
افتحوا لا اريد ان اموت لا اريد
كان الدخان يتزايد والنار تشتعل بقوة وتلتهم ما يوجد حولها
فرنسوا :سنموت معا كاتي
كاتي :اصمت أيها الأحمق انا لن اموت انا لازلت شابة لا اريد ان اموت
سمعت ضحكات فرنس تتعالى بينما اختفى جسده وسط الدخان ولهب النار
كانت لازالت تصرخ وتضرب الباب بقبضتها
لكن لم يلبث اللهب ان وصل الى الباب فاتجهت بسرعة الى مكان قصي تعتقد أنها قد تنجوا به لكن النار كانت تنتشر بسرعة مهوله
وتلتهم كل شيء حتى جسديهما
تعالت صرخاتهما لكن .... هل من مجيب ؟
وانتشرت رائحة الشواء ببطء ..
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\
استأذن من الحفل واتجه الى اليخت الذي رسى الان بجانب اليخت الكبير
اتصلوا به واخبروه أن يأتي لان كل شيء جاهز
ودع الجميع على امل اللقاء في ميناء كورسيكا في الصباح
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\
في نفس الوقت
فتح مصعب باب الغرفة وجد حاتم يجلس على الكرسي رأسه بين يديه
رفعه ما أن تكلم
مصعب :حاتم مين إلي حبسك هنا ؟!
اتجه حاتم بسرعة إلى الباب
حاتم :الكلبة كاتي أنا لازم نزرب (أسرع) أشواق في خطر راح يأخذها روبار في يخت صغير
مصعب :حاتم انتظر فهمني أنا مو فاهم أي شيء
حاتم : أعطني سلاحك وكمل الخطة أنا لازم ننقذ زوجتي ، لازم نروح لليخت إذا مزال ما راحش الخبيث
واتجه الى الخارج بعد ان اخذ سلاح مصعب الذي قدمه له دون أن يفهم شيء
كان اليخت يهم بالمغادرة
وبتهور وقف حاتم اعلى السياج
والقى بنفسه الى اليخت الصغير
ارتطم جسده بالأرضية الخشبية بقوة جعلته يتأوه وهو ممسك كتفه
لكنه تحمل ذلك واستدار بجسمه بخفه واختبأ خلف بعض الأكياس المكومة على الجانب
ما أن سمع روبار تلك الجلبة خرج الى السطح حتى يعرف سبب ذلك الصوت ..
تفقد السطح بنظرات ثاقبة لكنه لم يرى شيء عاد إلى الداخل
مر على غرفة القيادة وامر الربان أن ينطلق بأقصى سرعة
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

في اليخت الكبير
كان مصعب في مكان خفي ينظر الى رجال العصابات ويحاول أن يصورهم حتى لفت نظره احدهم
مصعب :سامر شوف إلي جالس مع البنتين هناك هذا مو ××××××
سامر :أي والله هو ، معقول يكون هو إلي خبرنا عنه الرجال الي اعترف عن البرنس وقال انه شاف معه رجل مهم و شخصية معروفة اعلاميا !
مصعب :صحيح انا كيف أهملت كلامه ؟ كيف ما سألت رائد ؟
سامر :رائد ليش هو يعرفه ؟
مصعب :لا بس قلت يمكن شافه لما تعامل مع فرنسوا
جاء محمد بسرعة اليهما
محمد :حريق كبير في اليخت وبدا يميل ...اليخت يميل راح يغرق لازم نغادروا منه بسرعة سفينة الانتربول قريبة منا أنا اتصلت فيهم

مصعب : ورجال العصابات ما راح نقبض عليهم ؟
محمد :ما في وقت أنا أقلكم اليخت يغرق لازم نغادروه الآن على قارب النجاة والسفينة راح تنقذنا
بدأت صفارات الإنذار تنذر عن الحريق وبدأ الخوف يدب بالحاضرين مع صرخات النساء اللاتي تحاولن الهرب
كانت القاعة تشهد اضطراب مهول الكل يريد النجاة والصعود الى الاعلى
مصعب انا لازم اتصل بالعميد
لازم يعرف ان ××××××هنا واعرف إذا نخذه معنا أو لا
وفعلا اتصل
واخبره الآخر انه سيعاود الاتصال به
بعد خمس دقائق التي استغلها مصعب في ارتداء سترة النجاة
اتصل العميد :
اسمع يا مصعب أنا راح انقل لك كلام الملك عبد الله شخصيا
يقول :دام انه خان وطنه ودينه فهو مثله مثلهم ولا يسوى أشي ، إذا نجا من الغرق ما راح ينجو من العقاب والقصاص
وأكمل بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم ( وايمُ اللهِ لو أنَّ فاطمةَ بنتَ محمدٍ سَرقَتْ لقطَعتُ يدَها ) .)
والله لو كان متعب ما اهتميت لواحد مثله خاين
ابتسم مصعب ورفع يده بتحية عسكرية كأن الاخر يشاهده
:كفو أبو متعب كفو يا اسد العروبة
سامر :ها راح نأخذه معنا ؟
مصعب :إيه ابغاه يكون عبرة لغيره
محمد :ما راح يكفينا قارب الإنقاذ احنا اربع ممكن يغرق بينا إذا تأخرت فرق الدعم خليه ، شوفهم كل واحد يحاول يسلك روحوا
كانوا يتعاركون على سترات و قوارب النجاة وآخرون يلقون بأنفسهم إلى الماء خوفا ورعبا لان الحريق انتشر و وصل بالقرب من السطح
أكمل محمد :إلي نجا منهم راح نقبضوا عليه ما تخافش مصعب كلهم راح يكونوا في السجن او في القاع
قفز محمد وجون ثم سامر وبعدهم مصعب الى القارب وما ان ابتعدوا قليلا حتى شاهدوا اليخت ينفجر بقوة جعلت قاربهم الصغير ينقلب
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

كانت تبتعد بينما هو يقترب بنظراته الخبيثة
تحاول ستر نفسها بذراعيها
لكن ماذا تستر مع هذا اللباس ؟
اشواق :لا تقترب
روبار :ومن سيمنعني !
تمتمت اشواق :ربي سيمنعك يا رب أسألك النجاة ، يا رب لا تجعل هذا النجس يقترب مني
روبار :لا تكوني متوحشة لا أريد أن أجبرك ، أريد أن نستمتع معا
اقترب منها و وضع يده على كتفها العاري
وما كاد يفعل حتى استقرت بصقتها على وجهه
مسحها عنه بقوة والغضب يتملكه
روبار :يبدوا انك متوحشة ولهذا لن ينفع معك إلا العنف ،
القاها على الفراش
ثم ألقى بنفسه عليها بينما يحاول شق ملابسها بقوة
كانت تتلوى وتحاول دفعه وهي تصرخ ...
اشواق بصراخ :يا ربي ... يا ربي .... حاااااااااااااااااااااااتم
صرخت بها ما أن شعرت بقبلاته على وجهها وعنقها
لكنه فجأة توقف عندما سمعا صوت ارتطام الباب بالجدار اثر ركلة قوية ظهر من خلاله حاتم بطوله الملفت
حاتم :ابتعد عنها ايها الجبان
وقف روبار وهو يمسكها من شعرها يحتمي بها
روبار :كيف وصلت إلى هنا ؟!!
حاتم :لا دخل لك قلت لك دعها
روبار :وان لم افعل ؟
حمل حاتم السلاح ووجهه إلى روبار الذي تراجع بخوف
روبار :حسنا سأفعل
لكن ليس قبل ان اعرف ماذا ستفعل عادل إن تركتها ؟
كان يتكلم وهو يتراجع الى الخلف
حاتم :سأنتظر الشرطة روبار
روبار :دعنا نتفق
وما ان انهى كلمته حتى سحب من احد الأدراج سلاحه بسرعة و وجهه إلى حاتم
روبار وهو يضع فوهة مسدسه على جانب راس اشواق
:الق سلاحك وإلا قتلتها
ظل حاتم يسدد سلاحه إلى روبار الذي كان يبتسم بخبث
لكنه لم يطل الابتسام لان حاتم اطلق النار لتستقر الرصاصة بين عينيه
مع صرخة مدوية لأشواق
بعدها سقط روبار جاحظ العينين وانطلقت من مسدسه طلقه فجرت احدى قنينات الشراب في الجهة المقابلة
أسرع حاتم إلى أشواق التي كانت تصرخ ودماء روبار انتشرت على وجهها وكتفيها
كانت ستسقط أرضا بانهيار لكن يدي حاتم تلقفتها وغرسها بأحضانه
اخذ يمسح على رأسها مهدئا بينما كانت هي تبكي بصوت مرتفع
كنت راح تقتلني ... لا هو كان راح يقتلني
حاتم :خلاص أشواق مات اهدي ما راح يأذيك وأنا كنت متأكد إن رصاصتي راح تسبقه وتقتله
اشواق كــان .. كان راح يعتد..
حاتم :اوششش خلاص انسي الحمد لله انه نجاكِ
اشواق وهي تغرس وجهها اكثر في احضانه :
حاتم
حاتم :يا قلب حاتم
اشواق :انت قتلت انسان
حاتم وهو يبعدها برفق ويمسح الدماء عن وجهها
الي يحاول يمسك بسوء مش برك نقتله ونشرب من دمه
اخذ شرشف السرير ومده لها لتتستر
وقال عندما تذكر :
هيا اشواق اليخت راح ينفجر لازم نخرجوا منه
لفت الشرشف حول جسمها بطريقة الحايك الجزائري
فالشرشف كبير واستطاع أن يلف جسمها ورأسها ولم يعد يظهر منها غير وجهها
عندها أسرعا بالخروج وهو يمسك بيدها
مر بغرفة القيادة
فهو يعلم أن اليخت مؤجر وقائده مؤجر أيضا
حاتم يحدث ربان اليخت :
هيا اليخت سينفجر يوجد به قنبلة موقوتة ستنفجر بعد خمس دقائق قالها وهو ينظر الى الساعة على معصمه ..
خرج الثلاثة الى السطح
اشواق :وين نروحوا ما كاين أي قارب هنا وحتى قوارب النجاة مكاش
حمل حاتم سترتي نجاة واخذ يلبسها احداها
حاتم :نقفزوا في البحر أهم شيء نبعدوا عن الانفجار
لفت نفسها بالشرشف مرة أخرى
حاتم :راح يعطلك على السباحة
اشواق :ما راح نخليه
تفهم الامر وقفزا معا وهو ممسك بيدها
غاصا معا وبعد مدة ظهر هو وجذبها للأعلى معه
بعدها اخذا بالسباحة
كان يسبح بسرعة وباحترافية حتى لم تعد قادرة على مجاراته
كيف تجاريه وهو من كانت السباحة المتنفس لغضبه دوما
فقد كان يقضي اوقات فراغه بالسباحة في مسبح فلته
اخبرها أن تتمسك به واستمر هو بالسباحة
وبعدها التفتا كليهما على صوت الانفجار وذلك اللهب الضخم المنبعث من الانفجار
صرخت أشواق مجددا واخذ هو يهدئها مرة أخرى
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

وصلت الشرطة وأنقذت كلا من مصعب وسامر ومحمد وجون
الذين كانوا في الماء بعد انقلاب القارب وعدم قدرتهم على تعديله
لكن لحسن حظهم أن الشرطة وصلت بسرعة
وألقت القبض أيضا على الكثير من رجال العصابات والفتيات ، بعضهم أحياء والبعض أموات سواء غرقا أو دهسا بسبب التدافع والزحام أو حرقا بينما جاري البحث عن البقية ..
مصعب بعد أن غير ملابسه يا رب يكون حاتم نجي من الانفجار
سامر :ان شاء الله
إحنا رايحين هناك الحين فالانفجار جعل تحديد مكانهم سهل
\
\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه
\
\

سبحا لمسافة كبيرة حتى ان الفجر يكاد يعلن بزوغه
كانت المياه باردة وتزداد برودة رغم ان الفصل ربيع
تعبت من السباحة
اشواق :حاتم تعبت منيش قادرة نكمل روح و خليني
حاتم :هذا الكلام ما نحب نسمعه ارخى جسمك خلى الماء يرفعك حتى لو بقينا في مكانا لأنهم أكيد رح يبحثوا علينا قريب من الانفجار
اشواق مش قادرة حاسة إني إذا رخيت نفسي نغرق
حول تمديدها على ظهرها وهو يمسك بجسدها
حاتم :أرخي روحك رانا قراب بزاف من مكان انفجار اليخت
اشواق :تعبت شربت بزاف من الماء والملح دخل في عيني
حاتم وهو يرى الأضواء الكاشفة لسفينة الانتربول الموجهة إلى البحر
احذ يشير بيده ..
حاتم :شوفي اشواق راح يلاقونا الحمد لله
اشواق :الحمد لله
كان لا زالت متمسكة بشرشف السرير ولم تتخلى عنه رغم إنها الآن تسحبه
ما أن سلطت عليهم الأضواء وأخذت فرقة الإنقاذ تتجه إليهم قالت
اشواق بتعب وصوت متقطع :انت حاتم ولا عادل وأنا شكون متزوجة ؟
مزال ممسكا بها
حاتم :أنا حاتم وأنت متزوجة حاتم
نظرت اليه ثم اغمضت عينيها فاقدة للوعي

:
:
انتهى
البنــــــ ام ـــــــات
انَّ قريشًا أهمَّهم شأنُ المرأةِ المَخزومِيَّةِ التي سرقَتْ ، فقالوا : ومَن يُكَلِّمُ فيها رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ فقالوا : ومَن يَجتَرِئُ عليه إلا أسامةُ بنُ زيدٍ ، حِبُّ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فكلَّمه أسامةُ ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( أتَشفَعُ في حَدٍّ من حُدودِ اللهِ ) . ثم قام فاختَطَب ثم قال : ( إنما أَهلَك الذين قبلَكم ، أنهم كانوا إذا سرَق فيهمُ الشريفُ ترَكوه ، وإذا سرَق فيهمُ الضعيفُ أقاموا عليه الحَدَّ ، وايمُ اللهِ لو أنَّ فاطمةَ بنتَ محمدٍ سَرقَتْ لقطَعتُ يدَها ) .

الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3475
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

هل ضاق صدرك؟؟

========

إذا ضاق صدرك ، فتش في قلبك ، فلعل هذا هو السبب

من أعظم أسباب ضيق الصدر الإعراض عن الله - تعالى - ، وتعلق القلب بغيره ، والغفلة عن ذكره ، ومحبة سواه ، فإن من أحب شيئًا غير الله عذب به ، وسجن قلبه في محبة ذلك الغير ، فما في الأرض أشقى منه ، ولا أكسف بالًا ولا أنكد عيشًا ولا أتعب قلبًا , فهما محبتان : محبة هي جنة الدنيا وسرور النفس ولذة القلب ونعيم الروح ، وغذاؤها ودواؤها بل حياتها وقرة عينها وهي محبة الله وحده بكل القلب ، وانجذاب قوى الميل والإرادة والمحبة كلها إليه .
ومحبة هي عذاب الروح وغم النفس وسجن القلب وضيق الصدر ، وهي سبب الألم والنكد والعناء ، وهي محبة ما سواه - سبحانه - .

زاد المعاد في هدي خير العباد

 
 

 

عرض البوم صور ام البنات المؤدبات   رد مع اقتباس
قديم 25-04-13, 12:56 AM   المشاركة رقم: 1114
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 25,225
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137607

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Congrats رد: حينما ينتقم الحب

 
دعوه لزيارة موضوعي


السلام عليكم و رحمة الله

مررررحبا سوسو ، يسعد كل أوقاتك و يهبك السعادة في الدارين
كل الشكر و التحايا و الود لك غاليتي ، ما عملت شيء اصلا يستحق الشكر ((:

توكلنا على الله

عدنا إلى حاتم حيث تركناه لنكتشف أننا قد خدعنا ، من بالغرفة كانت الأفعى الرقطاء و ليس أشواقه ههههههههههههه ملعوبه بحرفنه سوسو ، أحسنتي
كنت اعلم أنها تنتقم منه لأنها تحبه ، هي لم تنسى عادل مطلقا لهذا تحقد على أشواق
لكن ان كان عادل رفضها مره فهذا حاتم سوف يرفضها مرات
كل مكان به الصالح و الطالح ، و ليس كل مسلم ملتزم ، هناك من يتبع خطوات الشيطان فلا تبتئس حاتم ، طالما أنت راض عن نفسك لا يهم ، الله يهدي من يشاء
هل تظن ان تهديدها بالمسدس سوف يردعه !!
الحمقاء حبها الذي امتزج بالحقد جعلها تخطيء و تضيع كل شيء
كانت جلسة مصارحة أنهتها بحماقة اكبر بان جعلته يرى زوجته ، فلتتحمل إذن


سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

في الغرفة المقابلة حيث أشواق الحائرة لا تفهم شيء مما يدور ناهيك عن الصداع الذي يكتنفها
تخوض صراع عنيف مع المرأتين الحقيرتين ، بينما حاتم يراها
يا له من موقف رهيب لكليهما
الحقيرة كاتي لا تمزح فقد بلغ بها الهوس بالانتقام مبلغا لا رجعة فيه
حاتم بموقف لا يحسد عليها ، رجولته كلها مستنفرة بشكل لا يوصف

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

عل السطح يبدو ان الحمقاء قاطعت عمل الشباب ، أظن انه مصعب من تحدثه الآن أو ربما هو سامر
ههههههههههه طلعوا الاثنين ، ما شاء الله على التنكر سيد سامر
عما في عيونها ، اوشكت على الدخول اليهم و جذبها من شعرها ، أي عمل يا وقحه
رهومتي حبيبتي ، لا تخافي وراكي رجاله
اممم لا ينبغي ان تتعارض الخطط مع بعضها الآن ، لازمهم سرعة في التحرك


سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

فرانس مع كاتي أخيرا ، لكن ماذا عن تلك الرائحة ؟!!
يستحق الحقير تلك القتلة البشعة و تنتظره نيران جهنم
انتقام أعدت له طويلا ، لم أشفق عليه أبدا فانا تمنيت موته مرارا و الحمقاء كارهينها مثله استحقت نهايتها ، مرحى سوسو الانتقام فتح فكيه و لن يكتفي بهؤلاء فقط بالتأكيد

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

هههههههههههههههه واااااااااااااو يا مصعب ، أحسنت يا رجل هيا كاتي فالجحيم بانتظارك أنت الأخرى ، الدور على روبار الآن ، ليته يحاول الهرب باليخت الصغير و ينفجر به ليحترق هو الآخر
اععععععععععع مصعب ألا ترى أن الفتاة تصرخ و تستنجد يا رجل ، أي احتقار أنت و وجهك الآن ):
وصل مصعب إلى حاتم في الوقت المناسب ، جيد انه لحق بهم في اليخت

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

هايل يا سوسو ممتاز جدا أن يغرق اليخت بمن فيه و يخلصنا منهم للأبد ، ليته يحدث في الواقع بدل من أن يهرب أمثالهم نتيجة لثغرات القانون العديدة
أعجبني المشهد جدا و استحقوا هذه النهاية لأعمالهم (:
بقى اليخت الآخر المعرض للخطر بالمثل و عليها بطلينا حاتم و أشواق

سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

مشهد أشواق مع الحقير المتبقي كان رهيب المسكينة تعرضت لأهوال كبيره هذه الليلة لكنها قويه و صلبة لن تنهار ، وصل حاتم و تصرف كما يليق به
حين نادته باسمه تستنجد به كان ابداااااع أخيرا نطقت اسم زوجها الصحيح
يوووووبيييي حبيت مشهد إطلاقه الرصاص عليه دون أن يهتز لوهلة ، و قد أحسنتي جدا حين أشرتِ إلي انطلاق رصاصه من مسدسه ، لان ردة فعل جسده الطبيعي حين يتعرض للإصابة و يتصلب ستطلق الرصاصة من مسدسه لا محالة
الحمد لله كله تمام ، أيام الغضب نفعت حاتم و أشواق اليوم ، ما شاء الله يسبح مثل السمكة (:
لكن رغم ذلك الوقت طويل و إجهاد كبير عليهم ، موقف صعب قربهم من بعضهم أكثر و زاد ارتباطهم
أخيرا وصلت النجدة و هنا تبقى أن تطمئن أشواق إن مشاعرها لم تخطيء ، سألت و تلقت الإجابة التي تريدها و التي سببت لها الراحة البالغة حتى إنها تركت نفسها له باطمئنان و ثقة و ذهبت إلى عالم اللاوعي بهدوء لتستعيد قوتها

استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و أتوب إليه
اللهم صلي و سلم و بارك على نبينا محمد .. اشرف الخلق أجمعين


رووووووووعه تفوق الوصف سلافي ، أحسنتي ، أبدعتي و أمتعتي
فصل خيالي من كل النواحي أحببته بكل ما فيه

تسلم ايدك و أفكارك يا رائعة
ربنا يزيدك و ييسر لك كل أمورك و يرزقك من فضله


دمتِ بكل الود و الحب ♥ ♥ ♥

 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
قديم 25-04-13, 01:11 AM   المشاركة رقم: 1115
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مبدعة الخواطر


البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248328
المشاركات: 1,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: _Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم_Amira_ عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1316

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
_Amira_ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

السلام عليكم

وااااااااااااااااااااااااااااااااو سوسو واش هذا الكل
ما زالني مصدومة
أكشن رهييييييييييييب
مش مستوعبة انه الفصل كمل
حاتم : راجل ربي يبارك المهم انه قدر ينقذ أشواق في الوقت المناسب
أشواق : وجعني قلبي عليها ردة فعلها رهيبة عجبتني في كل حالاتها
كاتي و فرنسوا : النهاية المثالية و أخيرا ارتحنا منهم
روبار : طبيعي الي يمد ايده على أشواق الموت شوي فيه
فعلا مشني مصدقة انه الكابوس انتهى أخييييييييييييرا
و نشوفوا ان شاء الله ردة فعل أشواق على موضوع حاتم و أنا متوقعة يكون ايجابي طبعا

رووووووووووووعة سوسو يستاهل السهرة لنص الليل
هاااااااااااايلة
ما نقدرش نقول أكثر
في امان الله حنونة

 
 

 

عرض البوم صور _Amira_   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ام البنات المؤدبات, مخدرات, أراء, مشغل, أصعب, منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء, لقطاء, ام البنات, المؤدبات, الحب, الجزائر, انتحال شخصية, انتقام, حاتم و عادل, ينتقل, روايات رومنسيه اجتماعيه, روايات سعوديه, روايات و قصص, رواية حينما ينتقم الحب, روايه جزائريه سعوديه, شبكة ليلاس, شبكة ليلاس الثقافية, سياحة فرنسية, سجن, عائلة الجوهر, عصابة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:36 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية