لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-03-13, 07:15 PM   المشاركة رقم: 936
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
زهرة الربيع


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 217745
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: alaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالق
نقاط التقييم: 3251

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
alaa7 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

حبيبتي سلاف البارت كان رائع تسلم إيدك
أشواق بدأت تتساءل عن تصرفات حاتم وإيمانه وتقارن بين الشاب العابث والشاب المؤمن والحيره رح تجننها
رائد وعادل
تابوا عن أخطاءهم وكل واحد فيهم بدأ التخطيط حتى يكفر عن ذنوبه
مرام خبرت إمها بالقصه وإرتاحت لكلامها ومثل ما قالت رح يصير وينتقم الحب من مشعل بس كيف ~؟
معقول خطة فرنسوا بتنجح أو بتنقلب عليه ؟ ويمكن حاتم يكون بيراقب وبينكشف كل يلي رح يصير
كارين بتستاهل هيك موته وعقبال كاتي حتى ينجن فرنسوا لأن كل المصايب يللي سواها كانت كرمال عيونها
ريهام مرتاحه بالسجن ويمكن يكون مصعب موصي عليها
مش رح طول بالتعليق وناطره الفصل القادم يعطيكي الف عافيه حبيبتي موفقه يا رب مواااااااااااااااااااااه

 
 

 

عرض البوم صور alaa7   رد مع اقتباس
قديم 07-03-13, 05:43 PM   المشاركة رقم: 937
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لؤلؤة



محرر مجلة ليلاس


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227144
المشاركات: 9,648
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 26218

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنات المؤدبات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسفة جدا لاني ما قدرت ارد على دودكم كنت فعلا ناوية بس يادوب كتبت البارت هلاسبوع فعلا مضغوطة وانا افحط بتاكسي ليلاس

انتظروا البارت بعد قليل
انتظر ردودكم الحلوة وتفاعلكم
بارت اليوم بارت يحمل الكثير من احداث بوليسية لكون خاتمته تصادق توقعات الكثير منكم
خاتمته بطعم الالم والدم ليكون انتقام اخر للحب
فيس الاشهار

 
 

 

عرض البوم صور ام البنات المؤدبات   رد مع اقتباس
قديم 07-03-13, 05:59 PM   المشاركة رقم: 938
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لؤلؤة



محرر مجلة ليلاس


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227144
المشاركات: 9,648
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 26218

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنات المؤدبات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انتقام الحب
انتقام عادل جدا فما هو الا قصاص عادل ياخذ به حقا مهدور مسروق متلاعب به

انتقامي هذه المرة قاسي للوهلة الاولى

لكني كنت اجحد في نفسه وئدني في اقصى مكان في قلبه

امسكت يده التي كانت ترمي التراب وانا ارمقه بنظرات توسل


كيف لك ان تحيا دون حبك لها اليس هي ارضك وطنك امك مهدك

ابتسم بغيض وهو ينفض يده من يدي وبصوت ساخر قال....

لا اريد حبا سلبني ابي وسلب كل عائلتي السند

قلت كمحاولة اخيرة لعلي ااحرك شعور كان ينظر الي من تحت انقاض صخور قلبه

لعله يتزحزح ويقذفها بعيد ويشهد حوارنا الاخير فانا لا اتكلم مرتين ولا اتوسل مرتين

سانتقم فحب الوطن من اساسيات الحب فلا تدخل معي حربا خاسرة

قال بصوت جاد قاسي اهلا بانتقامك مادم كرهها يجعلني سعيدا

وهانا انتقم فانا لا ادفن حيا ابدا لا اوئد بتاتا لا اتجاهل البته

واي انتقام هذا الذي جعلته يستسيغ طعم الموت في سبيلها...

ارايتم انتقام اعدل من هذا ؟؟؟؟؟

البنـ ام ــات كتبت عن لسان الحب

~لا تلهيكم الرواية عن الصلاة ~





الفصل الثاني والأربعون




يقف في وسط الغرفة
وقد بدء يفقد اعصابه
كلامها يوتره ويجعله لا يفكر إلا في صفعها
لم تتوقف عن البكاء منذ ان حدث الحادث
تعاطف معها في البداية لكنها الان تمادت كثيرا في ردت فعلها
نظر اليها ما ان عاودت الحديث
انها عجوز فرنسية فاقت الخمسين من العمر
ربما بنظارنا لمن في سنها عجوز لكن هي بشعرها الاصفر المنفوش ولباسها الذي يصل لمنتصف الساق ومعطفها الوبر والقبعة الصوفية
لا تبدوا ابدا عجوز عادية
ولاني اريد اغاظتها سأدعوها عجوز
العجوز :انظر اليه حضرة الضابط حتى انه لا يبدوا عليه انه تأثر
انهم هكذا هؤلاء العرب قلوبهم قاسية جدا لن اتنازل ابدا عن حق صغيري ماكس
ابتسم مشعل في سره وهو يراها مازالت تعانقه وهو جثة هامدة
تكلم الضابط وهو يجاهد على ان يرسم الجدية
فمهما كان الضحية يملك اوراق اثبات فرنسية
:اقترح ان تتصل بمحاميك فكما ترى الانسة مصرة على عدم التنازل
وهو يستمع لكلمة آنسه لم يتمالك نفسه وبدء فعلا بالضحك
مما زاد حقد العجوز
مشعل بعد ان قطع ضحكاته فالموقف اصبح فعلا معقد
:اريد ان اتصل بصديق لي وهو من سيحضر المحامي
الضابط :اتصل الان
اخذ مشعل جواله ليتصل
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\
لم يعد الي المنزل منذ ان خرج لصلاة الفجر إلا الان وهاهما يتناولان الطعام معا
ارادت ان تضع بعض الحروف على النقاط حتى تتيقن مما تشك به
اشواق :عادل اخوك الي توفي وش اسمه
حاتم دون ان ينظر لها وهو مركز في طبقه :حاتم
اشواق :شكون الي ولد الاول
حاتم :انا
اشواق :استغربت ان ماكاين هنا اي صورة ليكم مع بعض
حاتم :ما نحب الصور ويمكن عند الوالدة تلاقي لأنها حريصة من يوم كنا صغار انها تصورنا مع بعض
اشواق :ممم تتذكر اول ما التقينا فى الحديقة
حاتم :ايه اكيد
ووقف لان جواله كان يرن
بينما هي كانت ملامحها جامدة مذهولة من رده
قلبها يدق بسرعة حتى ان الارتجاف اجتاح جسمها كله
ايعقل فعلا انه لا يذكر ان اول لقاءنا كان بمحطة الحافلات
ام ان شكوكي عنه صائبة وزوجي ليس عادل
رجع اليها بعد ان اغلق الاتصال
حاتم : راني خارج مشعل عمل حادث وهو بمركز الشرطة يلزمه محامي نكلم المحامي في طريقي ونروح له
لم تسمع ما كان يقول ولم يهتم هو بإعادت ما قال رغم انه كان يرى شرودها خرج بسرعة متجها الى مركز الشرطة

\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

يحيط رجال الشرطة بكل المنزل بل حتى بداية الشارع

اما في الداخل
فكلا وعمله فهذا يحمل فرشات صغيرة يحاول ان يرفع البصمات عن الاثاث
ذلك يتتبع قطرات الدم ويأخذ عينة منها
اخر يرسم حول الجثة ويحدد مكانها
اخرين يلتفون حولها يبدوانهم اطباء جنائيين يحاولون معرفة وقت الوفاة وكيفيته

تقف امام الباب مع احد رجال الشرطة عجوز ترتدي كنزه صوفية سميكة تغطي ذراعيها حتى يديها
ترتجف رعب تحاول ان تركز بأسئلة الشرطي وحتى لا تشاهد تلك الملقاة على الارض
تغرق في بركة من الدماء
الشرطي :في اي ساعة بالضبط سمعتي طلق النار
الجارة العجوز :قبل ان اتصل بكم بقرابة الربع ساعة
الشرطي وهو يكتب في كراسة صغيرة اهم ما تقول
:هلا رويتي ما حدث
الجارة :
كنت اجلس في غرفتي التي تطل شرفتها على هذا المنزل اكمل الحياكة
بينما سمعت اطلاق نار
كنت اخالها احدى المطاردات التي كثرت في الاونة الاخير بين الشرطة والخارجين عن القانون الذين يجعلون من الحديقة المجاورة وكرا لتناول الممنوعات لكن الطلقة كان وحيد
كما ان الشارع هادئ من جلبة المطاردة
فاتجهت الى النافذة ورأيت شاب يرتدي معطفا اسود وقبعة سوداء والأغرب نظارات سوداء يفتح ابواب المنزل وتركها كلها مشرعة والأضواء منارة ومن ثم اتجه الى احد صناديق القمامة والقى بشئ ما ارتبت في الامر واتصلت بكم وبصوت يرتجف
لم اكن ابدا اتوقع ان اجد هذه الفتاة مقتولة

الشرطي : اهدئي سيدتي يمكنك الجلوس
العجوز :لا لا اريد ان اجلس فلنكمل فانا اريد الانصراف
الشرطي:حسنا لم يبقى الكثير وأكمل هل تعرفين الضحية

الجارة العجوز :نعم انها كارو لين ابنة صاحبة المنزل والتي عثروا عليها هي الاخرى من سنتين ميتة بالرصاص وقيل انها انتحرت
يبدوا ان هذا المنزل به لعنة الموت
الشرطي متجاهلا اخر كلامها :هل كانت تعيش هنا
الجارة العجوز:لا فهي لم تأتي الى هنا منذ حادثة والدتها
لا هي ولا زوج والدتها
الشرطي رفع رأسها للعجوز ثم اكمل استجوابه :زوج الام... اذا
هل تعرفين اسمه
الجارة العجوز : اسمه الاول فقط اظن انه فرنس او فرنسوا لم اعد اذكر

الشرطي :هل تستطعي وصف الرجل الذي رأيته يخرج من المنزل
الجارة العجوز :ما وصفت فقط فانا كما ترى عجوز والوقت كان بعد الغروب وعيناي لم يعودا قويتين كما كانا
الشرطي :الم يسمع احد غيرك او يري شئ
العجوز :لا فانا اسكن وحدي والمنازل المجاورة مهجورة والمأهولة بعيدة قليلا

الشرطي :وقعي هنا سيدتي ا
وقعت العجوز بيد ترتجف
وقالت وهي تحاول ان تركز في وجه الشرطي حتى لا تلمح رجال الشرطة وهم يرفعون الجثة ليخرجوا بها
:هل استطيع المغادرة
الشرطي :نعم فقط اتركي رقم هاتفك حتى نتصل بك لإكمال التحقيق
العجوز :وهل سيكون هناك تحقيق اخر
الشرطي :طبعا سيدتي انها جريمة قتل وأنت الشاهد الوحيد
العجوز :حسنا سجل الرقم اذا
جاء احد رجال الشرطة وهو يحمل مسدسا بمنديل مده الى الضابط
وقال :لقد عثرنا على اداة الجريمة في صندوق قمامة قريبا من المنزل
حمله الضابط بنفس المنديل واخرج كيسا بلاستيكيا من جيبه ادخله بعناية ثم اعطاه الشرطي خذه مع باقي الاشياء المهمة التي عثرنا عليها هنا
اخذ الشرطي سيجارة خرج الى الساحة القى بها بين شفتيه البنيتين
واخذ يفكر دون ان يشعلها

\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

في مركز الشرطة ايضا
كان يقف بينما حاتم والعجوز الاخرى يجلسان
امام مكتب الضابط الذي استأذن منهم ليحلوا قضيتهم وديا بعد ان تحدث حاتم وطلب من احد معارف والده ان يكلمه

تكلم حاتم مع العجوز :سيدتي هو لم يكن يقصد ابدا ونحن مستعدون لتعويضك بالمبلغ الذي يرضيك
كان واضحا على العجوز اعجابها بحاتم فمنذ دخل وهي تتصرف تصرفات غريبة تتأكد من تسريحتها وتحاول تنعيم صوتها اكثر وترمش وهي تتكلم حتى انها نست بكائها منذ قليل
وما ان تكلم حتى مسحت دموع وهمية
العجوز :لا بل كان يقصد انه حتى لم يتأثر بموت صغيري ماكس انظر اليه لقت توفي على الفور وهو اخبرني خبر وفاته دونما تأثر
هكذا هم المسلمون لا يعرفون شفقة بالحيوانات يقتلونها بلا رحمة ويأكلون لحومها في اعيادهم يزعمون انها تقربهم لله
اي وحشية هذه في دينهم
مشعل بحده :نعم نحن نقتل الحيوانات نتقرب بها الى الله وانتم تقتلون البشر في فلسطين و العراق وأفغانستان وتتقربون بها الى اليهود

حاتم بحده يوجه كلامه لمشعل :مشعل يرحم والديك انا نرقع من جيهه وأنت تخربها من جيهه خليني نتفاهم معها
مشعل :تبغاني اسكت وهي تسب المسلمين والاسلام
حاتم :لا بصح مش بهذي الطريقة تعرف انها تقدر تسجنك خليني نتوصل معها لحل بالتعويض وبعدها اعمل واش حبيت
التفت حاتم للعجوز بابتسامة مدركا مدى تاثيره عليها :اوه ايتها الجميلة لا داعي لقول هذا عنا نحن المسلمون فلا داعي لتجريح فهذا لن يعجبني ابدا

هي اصلا لم تهتم لكلامه بعد كلمة جميلة وصوته الرجولي الذي داعب اوتارها
العجوز :انا لم اقصد سب دينه انا فقط مناصرة لحقوق الحيوان
ومدت يدها بذلك الكلب الصغير من نوع الكنيش
بني اللون تتداخل به بعض الشعيرات البيضاء اذنين سوداء من الداخل وبيضاء على الاطراف شعر جميل مرتب إلا من تلك الكدمة التى تحيط بها الدماء
الحق كان جميلا جدا لكن ليس لدرجة تعلقها به
العجوز :انظر الى ماكس كيف استطيع ان اعيش من دونه
وهذا المسلم قتله دون رحمة

حاتم وقد ارجع ظهره ليستريح على الكرسي وقال مستغلا اعجابها به
: لا تدخلي الاسلام والمسلمين في كل كلامك فانا ايضا مسلم وقد قتلتم اكثر من مليون ونصف مليون جزائري من اجدادي بلا رحمة لكن لا اعتبرك دموية مثلهم ابدا فأنت الطف من هذا اليس هذا صحيح
العجوز بابتسامة :طبعا انا لا احب القتال ابدا
وأكملت بصوت تجاهد ان تجعله انعم اذا انت جزائري هل تعلم انها مسقط راسي
حاتم يكتم ابتسامته : اه هل هذا صحيح اذا انت من المعمرين من استعمر بلادي طيلة قرن من الزمن
العجوز وهي لم تلمح نبرة الاستهزاء من حاتم
نعم ولدت في مدينة جيجل وكم اتمنى ان ازورها الان
هل لازالت جميلة
حاتم :بل ازدادت جمالا منذ ان تطهرت من القذرة
المهم آنستي كم تريدين وتتنازلي عن القضية
العجوز وقد رجعت ملامحها للعبوس
:لا اريد التنازل اريد لهذا المتهور ان يسجن
حاتم :اذا اتركيه يسجن ولن تجني شئ فصغيرك مات وأنت ستعيشين وحيدة ودون مؤنس او حتى مال
ربما يجعلك تسافرين لسياحة وتنسين موت ماكس او جلب ماكس اخر
واقترب منها وهمس لها
حاتم :كما انك لو استمريت بهذا العبوس ستصابين بشيخوخة مبكرة وتدفني كل هذا الشباب والجمال مبكرا
العجوز بعد ان ابتسمت ببلاهة وهي تحاول ان تمسح تلك التجاعيد عن وجهها
:اتنازل لكن بشروط
حاتم بابتسامة مقصود فعلها على العجوز :ماهي شروطك
العجوز :اريد ×××اورو
مشعل بصراخ :مجنونة ذي والله ما يسوى ربعها هالكلب
العجوز وهي تشير اليه وتكلم حاتم :اجعله يصمت
حاتم :مشعل والله غير نخليك تتعفن في السجن متحملها ومتحمل هبالها وفي الاخير تجي تخسر كلش
اكملت بعد ان عم الهدوء :اريد ان يبات هذه الليلة في السجن كتأديب له

حاتم :نعم يستحق ذلك ونظر نظرة تهديد الى مشعل حتى لا يتكلم
اكملت العجوز :اريد ان تشاركني العشاء هذه الليلة في منزلي
حاتم :بكل سرور وأنا من سيحضر العشاء
ووقف :هل استدعي الضابط لتوقعي على التنازل والشرطين لان الاخير لا يمكن ان تكتبيه وغمز لها بخفة جعلتها ترتعد
بعد لحظات كانت تخرج هي لتكمل مراسيم جنازة ماكس كلبها المدلل
يدللون الكلاب بينما يقتلون الالاف من الاطفال في غزة والعراق وأفغانستان
يبكون لموت الكلاب بينما لا يبالون بموت المسلمين على ايديهم كل يوم
اي حقوق هذه التى يتكلمون عنها

حاتم لمشعل
:راح تشرفهم هالليلة حتى ماتسوق وعقلك ما نعرف وين خليته
مشعل :الله يعيني على هالليلة وأنت يعينك عليها
اتمنى عدولي اني ما اطلع من الحجز بكرى ألاقيك متزوجها ترى اعرفك مخف
انفجر حاتم بالضحك وهو يتخيل ان عادل مكانه لا يستبعد انه هو من يعرض عليها الزواج كي تتنازل فالزواج عنده حل لكل الامور
حاتم :لا تخاف اصلا محضر لها مفاجأة
مشعل :عادل اتصل بابوي يرسل لك الفلوس الــ
قاطعه حاتم : رآك بديت تخسر دراهمي ودراهمك وحدة
يعني لو انا مكانك ماراح تدفع عني
مشعل :ألا اكيد بس الخير واجد ليش ما ادفع انا وأنا الي اخطيت

حاتم :لو تبغي تردهم فما تردهم فلوس لاني حابب نطلب منك خدمة

مشعل :كلي فدوى لك
حاتم :ربي يعيشك ويسلمك
انا نخليك وليلة سعيدة هههههه
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\


كان يتحدث بكل جدية
مصعب :ماراح تستفيد اشئ لما تظل هنا بالعكس راح تروح عليك السنة وأنت باقي لك ثلاث شهور وتتخرج
عمي كان يعد الايام حتى ترجع
بندر :مستحيل ارجع باريس وريهام للحين بالسجن

مصعب :ما راح تقدر تغير شئ
بندر :على الاقل تحس اني معها وما تخليت عنها
بزياراتي

مصعب :زيارتك لها ماراح تقدم او تأخر شئ
لو سألتها كانت راح تقول ان دراستك اهم وماراح تضيع جهد سنين في اخر مشوارك
وبعدها راح ترجع للأبد وراح تكون معها

بندر :افهم من كلامك انها ممكن تبقى مسجونه لشهور
مصعب :ممكن انت ادعي بس ان مهمتنا في كشف العصابة تنجح بأقرب وقت

بندر :بس ريهام ما راح تتحمل اخاف انها تنهار
مصعب :لا تخاف انا معها او عندك اي شك في هالشئ
بندر :ابد بس هي رافضة تقابلك
مصعب :ماراح تظل رافضة وأنا معها حتى لو ما قابلتها موصي عليها داخل السجن
بندر :وأبوي ما راح اتركه لوحده
مصعب : ماراح يكون لوحده راح اجبره يجي عندنا ولو اصر بالرفض راح اخلي رهف تبقى معه
ها ارتحت
بندر تنهد :افكر
مصعب :مافي وقت بكرى احجزلك فلا تضيع مستقبلك
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

مازال في مركز الشرطة حمل هاتفه الخاص جدا واتصل
حاتم :السلام عليكم واش راك
عادل :وعليكم السلام الحمد لله كنت ننتظرك تتصل وخفت انك تنسى
حاتم : ننسى مستحيل تعرف لو كان بيدي راني معاك
عادل :كنت حاب نوصيك قبل ما ندخل العملية تعرف الواحد بين الحياة والموت
حاتم:بعيد الشر عليك ان شاء الله تنجح وترجع تمشي كي قبل او احسن
عادل :الحمد لله الي جات من عنده مليحة
المهم حاتم اذا صار لي اي شئ
راني نوصيك انك تستسمحلي من اشواق وأبوها وترجعله كل دراهموا
والأرباح الي اعطاهم لي من الصفقة الاخيرة واطلب منه يسامحني
وثاني كاين وحدة كنت متزوجها الجزائرية الي قتلك عليها هذيك المرة لما اتصلت هي اتصلت وقالت انها حامل مني انت ابحث عليها وأتأكد وإذا صح حاول تتأكد ان صح مني وإذا لقيتها تكذب اعطيها شوي دراهم اكيد انها كانت تحتاج دراهم وأنا ما اعطيتها فرصة تطلب
حاتم بعد ان تنهد :ربي يسامحك يا عادل وإذا صح كانت حامل منك تعرف واش معناه ان ولدك ما تعرف حتى وينه
وكيف عايش ولد الجوهر ممكن يكون في الشارع
المهم نتمنى صح انها تكذب على الاقل هذا اهون
وأنت لازم تكون قوي عادل اذا مش على جالك على جالي
انا كل اه تخرج منك نحسها سكاكين في قلبي
عادل يوم عملت عملية الزايدة انت في غرفة العمليات ما تحس وأنا كنت نتلوى من الالم وأنا نحس بطني يتقطع
اعرف اني حتى وبعيد عنك احساسي كله معاك
مسح عادل دمعة انسلت منه وتكلم بمرح :هههه طول عمري معذبك معايا اذا تمنيت اني نعيش فمن اجلك انت وحتى ما نزيد عليك هموم اعمال عملتها بتهوري
حاتم بمزاح :اذا افهم روحك وارجع بكامل صحتك
عادل :هههه الله ييسر
حاتم :ربي معاك ممكن برك سؤال
عادل :اكيد
وبعد ان اعطاه جوابا كافيا عن سؤاله
حاتم :استودعك الله وقتاش العملية
عادل :راني لابس والممرضين ينتظروا نكمل اتصال
ادعيلي

قطع الاتصال ولسان حاله يردد صلوات خاشعة لذلك الاخ الحبيب

\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

في مكتبه كان يتكلم الى الشرطي بكل ثقة
فرنسوا :كنت هنا في مكتبي لم اغادره ابدا
الشرطي :وهل عندك شهود
فرنسوا :طبعا سكرتيرتي فلو اني غادرت المكتب لكانت قد لمحتني
طبعا لا احد يعلم بأمر الباب الخلفي الذي في قاعة الاجتماعات المتصلة بمكتبه والذي يفتح على الشارع الخلفي
هذا هو الباب الذي غادر منه فرنسوا وعاد منه
الشرطي :سأستجوبها بعد قليل
سيد فرنسوا كيف كان علاقتك بابنة زوجتك
فرنسوا :ممتازة فقد كنت كثير ما ازورها في منزلها كما انها تعمل معي

الشرطي :تعمل معك؟؟ماهو عملها
فرنسوا :مندوبة مبيعات
الشرطي يزفر الدخان مرة اخرة وهو يتتبعه بنظراته الغامضة
:ألا تعمل في حانتك
فرنسوا :لا طبعا
الشرطي :هل اعمالك مرخصة سيد فرنسوا
فرنسوا :طبعا كل اعمالي مرخصة
الشرطي وهو ينظر الى اللهب في سيجارته :تعلم قصدي
فرنسوا :طبعا اعلم وهي طبعا لم تعمل في الحانة كما تقصد فلديها صديق وهو عربي ويغار عليها والأكيد انه هو من كان معها في منزل والدتها
الشرطي :وماالذي يجعلك متأكد هكذا ؟
فرنسوا : لأنها لا تخرج مع غيره
الشرطي :لا ليس هو
فرنسوا :مستحيل اكيد هو
الشرطي :ليس هو لأنه كان بمركز الشرطة عند حدوث الحادث ولازال لحد الان
فرنسوا :مستحيل ربما تلاعب بكم
الشرطي بحده :لا احد يتلاعب بنا
وقف ثم اكمل :سأستجوب السكرتيرة

\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\


دخل الى الشقة ليجد سريره بالصالون

فوقه كومة ملابسه وأشياءه الخاصة
ينظر بتساؤل وقد ضاعت منه الكلمات
وما ان لمحها تخرج لتلقي بعض من اشياءه على تلك الكومة التى لم تقاوم قوة ارتطام تلك الاشياء بها فتهاوت وتهاوى معها ما قذفته ليستقرا بالأرض
حرك رأسه يقصد ماذا تفعلين
لم تعره اهتماما وعادت ادراجها الى الغرفة
تبعها بسرعة قبل ان تغلق الباب
حاتم :فهميني واش رآك تعملي
اشواق وهي تنزع يدها عن المقبض وتبتعد عن الباب

اشواق :شوفلك مكان تعيش فيه حتى ترجعني للجزائر
انا اليوم تأكدت انك مش زوجي انت مش عادل
ارتسمت شبه ابتسامة على وجهه وهو يقترب منها
حاتم :اوف كبيرة هذي مش زوجي يعني عايش انا وأنت مع بعض في خلوة تامة وأنت مش زوجتي
اشواق :وأنت وش يهمك من وقتاش يهمك الحلال والحرام
حاتم :مشي انت تقولي اني مش عادل كيفاش عرفتي يهمني الحلال او لا
اشواق بحده وهي تبتعد خطوات للخلف :يعني تعترف انك مش عادل
حاتم وهو يمسكها من ذراعها ويسحبها نحوه
:خلي عليك الهبال مهما كنت نذل في عينك بصح ما توصل اني نعيش معاك وأنا مش زوجك
رفعت رأسها وتعلقت عينيهما
كان قريبا جدا منها
اشواق بارتباك :مستحيل انك عادل انت حتى ما تعرف وين التقينا اول مرة
حاتم وهو يحمد الله انه تدارك الامر وسأل عادل :كيف ما نعرف التقينا في محطة الحافلات وعرضت عليك انت ورفيقاتك نوصلك
اشواق بحيرة :بصح على الغداء سألتك اذا تذكر لقاءنا في السوق قلت ايه
حاتم :ما كنت مركز في سؤالك وما حبيت نبين اني ما سمعت سؤالك اصلا
اشواق :متأكد انك عادل
حاتم :وهو يلصقها بصدره محتضنا ايها :متأكد اني زوجك

متأكد انك حركتي فيا اشياء كنت دافنها
متأكد انك اقوى مراة عرفتها ..تعرفي وعلاش ؟
اشواق وهي مستكانة بين احضانه اول مرة تكون بين احضانه دون ان يكون هذا بقسوة لعقابها
كان حضنه مختلفا مختلفا جدا لدرجة لم تشعر إلا بحنانه
اشواق :لا ما نعرف ؟
حاتم :لانك كسرتي اقوى باب عندي
اشواق بتساؤل :باب ؟
حاتم بهمس :باب قلبي
قبل ان تعي ما قال
ابعدها برفق قبل ان يتهور
وقال بنبرة مختلفة
البسي حجابك عندنا دعوة للعشاء
سأجن ان لم اعلم لما يتقلب في لمح البصر كيف يستطيع ان يتملص من حالة ويتقمص اخرى بهذه السرعة
اشواق :دعوة من شكون
حاتم :وحدة معجبة وحابة تقضي ليلة معايا
اشواق برفعة حاجب :تتمصخر
حاتم :ههههههههههههههههه لا والله
ابتسمت لضحكته التى نادرا ما تسمعها
ثم عبست مجددا
اشواق :روح انت وأنا وش دخلني نروح معاك
حاتم :ههه حتى تحميني منها هههه
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\



أُخرج من زنزانته بأمر من الضابط لاستجواب
لم يفهم لحد الان اي استجواب هذا الم تتنازل تلك المتصابية
دخل المكتب ليجد ضابطا اخر غير الذي كان يمسك قضيته سابقا
الضابط وهو يشير الى مصعب بالجلوس
جلس وألف سؤال يسكن رأسه
اشعل الضابط سيجارة ومد العلبة الى مشعل
حرك مشعل رأسه بلا
مشعل :انا لا ادخن
الضابط :جيد فهو لا يجلب إلا الامراض
رغم ذلك جذب نفسا طويلا منه ثم اخرجه على فترات متقطعة من فمه

الضابط :ما علاقتك بكارولين ×××
مشعل : زوجتي
الضابط :لم نجد في سجلات الزواج انكما متزوجان

مشعل :زواجنا لم يكن مسجلا بل على الطريقة الاسلامية فقط
الضابط :يهودية تتزوج على الطريقة الاسلامية ؟؟كيف

مشعل :اقنعتني انها اسلمت كما اننا لم نسجل الزواج لان والدتها كانت رافضة له وهي لا تريد ان يكون رسميا إلا بمباركة والدتها

الضابط :والدتها ؟؟ هل تريد ان تقنعني انك لا تعلم ان والدتها ماتت منذ سنتين
مشعل بدهشة واضحة لم تخفى على الشرطي :ماتت منذ سنتين
هي اخبرتني انها على قيد الحياة تسكن على الحدود السويسرية
الضابط :الا تعلم ان لديها مسكن هنا كان لوالدتها
حرك رأسه بلا وقال
مشعل :لا لم اعلم فهي كانت تسافر لأسابيع تقول انها تقضيها مع والدتها لعلها تقنعها بقبول زواجنا
الضابط :والدتها ماتت منذ سنتين منتحرة في منزلها وكارولين وجدت هذه الليلة مقتوله هناك ايضا بطلقة في الراس اودت بحياتها على الفور
وقف مشعل من هول الخبر وبصوت مهزوز
كارين ماتت
الضابط يشير له بالجلوس مجددا
مشعل :اسف لكن الخبر فاجأني
الضابط :اعلم انه خبر صاعق
وأكمل
زوج والدتها يشك بك

مشعل باندهاش فالليلة ما يسمعه فاق كل احتماله
زوج امها لا اعلم لها زوج ام ولا اي قريب سوى خالتها التى كانت زوجة صديقي وتطلقا
الضابط :اعلم هذا فقد تحريت عن كل هذا قبل استجوابك
وأكمل :سيد مشعل انت تملك دليلا قوي عن عدم تواجدك في ساحة الجريمة اثناء حصولها لكن هذا لا يمنع ان تكون قد استأجرت من يقتلها
مشعل :لم اقتلها ولم استأجر لقتلها ابدا
حتى اني كنت اظنها خارج باريس
لأنها اتصلت بي وأخبرتني انها تريد مني ان اقلها الى مقهى في مدينة ××× حيث تعمل صديقتها وأنا رفضت لاني كنت مشغول بدراستي
ولن اخرج اليوم
الضابط :اذا لما خرجت
مشعل :كنت متجه لشراء الشاي ولم انتبه وصدمت كلب لسيدة وجاءت بي الى هنا
الضابط :اعلم بكل هذا . التحقيق لزال في بدايته
اعلم فقد انني لن ارتاح حتى اجد القاتل
فقد اريد سؤالك عن الجثة
بعد ان يجرى عليها التشريح هل تستلمها لإجراء مراسيم الدفن ام تسلم لقريبتها الوحيد ة
مشعل :سلمها لخالتها فانا مسلم ولن استلم جثة يهودية
لم يعلق الضابط
ونادى على الشرطي وامره ان يعيده لزنزانته
كان مشعل يفكر وهو في طريقه لزنزانته
كم كنت اتمنى ان اقتلك بيدي هاتين لكنهما اطهر بان تدنسهما دمائك الملوثة
وها انت اخذت جزاءك دون ان ادنس يدي بدمك
فبشرى لك بجهنم وبئس المصير ايتها الخائنة القذرة
الع×××
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

طرق الباب وهو يمعن النظر في العنوان المكتوب في ورقة بين يديه
فُتح بعد لحظات لتظهر من خلفه تلك العجوز
اذا كانت من قبل متصابية
فهي الان تبدوا كممثلة سرق منها الزمن جمالها ولم يهدها إلا الونا لسمتها على وجهها لم تزد الناظر لها إلا مقتا ونفورا منها
كانت ترتدي فستان سهرة طويل باللون الاسود عاري الصدر
لتظهر تلك البقع البنية المنتشرة اسفل رقبتها وبداية صدرها
وتظهر عيانا تلك الترهلات
ابتسمت لحاتم وهي تمد يدها لمصافحته
حاتم :اسفة انستي فنحن المسلمون لا نصافح النساء ومد يده بلباقة معطيا اياها تلك الباقة من الجوري والزنبق
الابيض
اخذتها بابتسامة وأشارت له بالدخول وهي تهم بغلق الباب
حاتم :انتظري فزوجتي بالخارج
كأنه صفعها على وجهها بكلمته بقيت متسمرة والدهشة على محياها عندما دخلت اشواق والابتسامة ترتسم على وجهها
مدت يدها للعجوز وصافحتها الاخرى بجمود

دخلا معا للصالة التى كانت مضاءة على نور الشموع الحمراء
وكل شئ مرتب لسهرة فريدة بين شاب مكتمل الرجولة وعجوز اكل عليها الدهر وشرب
لكن اي مفاجأة حملها معه حاتم
اشعلت الانارة واتجهت الى الشموع تطفئها بغيض
وضع حاتم كيس الطعام على الطاولة
حاتم :هذا العشاء كما وعدت ...وأكمل وهو يقف متجها الى الطاولة الكبيرة اين توجد الشموع
جيد لقد حضرتي الاطباق وكل شئ
اذا سأوزع الاكل
هلا جلستما انستاي
جلست العجوز وهي ترمقه بنظرات اعجاب بينما جلست اشواق تكتم ضحكاتها

:
:
بعد العشاء
جلسوا يتبادلون الحديث
كان حاتم من يديره بروعة بينما الاثنتين يستمعان بإعجاب
حاتم :هل تعتقدين بعد كل ما قلت ان الاسلام دين ارهاب

العجوز :الصراحة لا اعرف الكثير عنه
كل ما اذكره انه عندما كنت صغيرة كان لنا جيران جزائريين كنت دائما العب من ابنتهم
كانت والدتي تدعوها للعب معي
وأحيانا اذهب الي منزلهم الشئ الذي لم ينمحى من ذاكري انهم رغم فقرهم إلا انها تقتسم دوما كسرة تعطيها لها والدتها وتعطيني الجزء الاكبر
هذا ما اعرفه عنكم انكم كرماء
حاتم :ليس الكرم فقط فديننا اعظم من هذا ديننا دين تسامح وإيخاء ووفاء
ديننا دين الحقوق
فهو يعطي الصغير حقه والجار حق والأبناء حق والآباء والأمهات حق
والكبير حق

وأكمل بسؤال :هل لديك ابناء
العجوز :لدي طفل واحد يعيش في مارسيليا
كان يزورني كل سنة مرة نتناول العشاء معا ثم يغادر اما الان فهو يكتفي بالاتصال بي في عيد الام
ابتسم حاتم :اما نحن فكل صباح نقبل ايادي امهاتنا ولا نتزحزح حتى تحتضننا بحنانها وتحفنا بدعواتها
اتعلمين لماذا لان ديننا يأمرنا بذلك لا نعترف بعيد الام لان امهات المسلمين كل يوم هن في عيد
شرح لها الكثير عن الاسلام بطريقة بسيطة محببة يجعلها دوما تجبر نفسها على المقارنة بين حياتها وبين حياة من في سنها من المسلمات
تحدث عن الامومة فجعلها اجبارا تقارن في ذهنها بين ذلك واهمال ولدها لها
تكلم عن الزواج فقارنت زواجها الفاشل من والد ابنها الذي ملت من خياناته ومعاشرته للجميلات حتى طلبت الطلاق لتسير في نفس الطريق مع الشباب حتى تثبت لنفسها انها لازلت امرأة مرغوب بها ومن طرف الشباب ايضا
تكلم عن الوحدة وان الاسلام رفيق يعني عن الكل ويجعل المسلم الانس بقربه بربه فقارنت ذلك بوحدتها التي جعلتها تربي الكلب وتتعلق به
تحدث وتحدث
حتى قالت في الاخير
العجوز :دينكم رائع فعلا لما اذا يخبرونا عنه انه دين العنف والكراهية
دين يكرهنا
حاتم :بالعكس ديننا لا يدعوا لهذا
وبابتسامة :وهو يرحب بأي احد يعتنقه بحفاوة
كان دعوة مبطنه
العجوز :قد لا ابدو متدينة لكني الكاثوليك
احب ديني جدا
حاتم وهو يقف ويأخذ بيد اشواق
اعلم هذا لقد تأخر الوقت يجب علينا المغادرة شكرا على الدعوة
العجوز :بل انا من اشكرك كانت ليلة جميلة وعشاء رائع
استمتعت بان اعرف اشياء عن الاسلام
حاتم :مد يده بكيس كان فيه كتيبات صغيرة
خذي هذه الكتيبات ستعرفك اكثر على الدين عديني ان تطلعي عليها
العجوز وهي تأخذها منه
اعدك
حاتم بابتسامة :شكرا لك

خرجا لتعود هي الى الصالون تلقي ذلك الكيس بإهمال
وتتمتم
العجوز :تبا لحظي العاثر لم احظى حتى بقبلة من ذلك الوسيم لكن كيف لي ذلك وزوجته تلك الحسناء

\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

بعد اسبوع
رجع كلا من مشعل وبندر ورائد لمقاعد الجامعة

كان رائد قد تعاون مع حاتم وهاهما يعملان معا بجد
وهو بدا في خطته لكسب روبار
اشواق لم ترى حاتم إلا دقائق خلال هذا الاسبوع فهو يغادر وهي نائمة ويعود وهي نائمة

هروبا منها حتى لا يضعف ولا يكشف
كما انه مشغول جدا لكسب ثقة فرنسوا
ريهام بدأت تتقبل تواجدها بالسجن وتسليم امرها لله
:
يوم جديد يحمل لنا الكثير
يوم مشمش تتعلق الشمس في مكان ما من السماء
وترسل اشعتها الذهبية لتخالطها نسمات الثلوج وتكون لوحة من الوان الطيف على الارض المبتله
في مكتب روبار
رائد :هذه احسن طريقة للاجتماع بهم وتمتين علاقتك بهم
روبار :اعجبتني الفكرة وخاصة انني سأكون المضيف والقائد
رائد :ستبين لهم طريقتك في صنع العقار دون ان تعلمهم الطريقة طبعا
وبهذا تضمن التوزيع في بلادهم دون ان تضطر انت لتجد عملاء في كل بلد
ابتسم روبار بخبث :كنت دوما اعلم ان تفكيرك نظيف
اين سيكون الاجتماع

رائد : هنا طبعا

روبار :لا بل سيكون في احد اليخوت في البحر نتجه الي احدى الجزر بهذا نظمن ان يكون الاجتماع في سرية تامة
رائد : جميل وسأعمل على تنظيم كل شئ وبعد شهرين سيكون كل شئ مجهز
روبار :اجعل فرنسوا يساعدك
رائد :فرنسوا اصبح عمله غير متقن لا تنسي حادثة كارين
روبار :لازلت تشك انه من قتلها
رائد :طبعا انا لا اشك بل متيقن فهذه كانت دوما طريقته في التخلص ممن يزعجه وانظر ماذا فعل جعل الشرطة تراقبه عن كثب ولا يستطيع مغادرة فرنسا حتى تغلق القضية
روبار :يبقى لديه خبرة ونظرة ثاقبة في عملنا
رائد باستسلام مؤقت :سأخبره اذا
لكن ماذا عن عادل
روبار :عادل انه رجل ذكي جدا اعماله مرتبة وكل بضاعة يقوم بتوصيلها تصل بسرعة
انه مكسب لنا
رائد :هل اخبره بالاجتماع
روبار :لا ليس الان سأخبره عندما يقترب الموعد
اذا رائد انا سأتصل بكل روؤساء عصابات المخدرات في العالم وعملائنا في الدول واحدد لهم الموعد بعد شهرين من الان
رائد وأنا سأعمل ابتدءا من اليوم
روبار :جيد اتصل بفرنسوا اذا
حرك رائد رأسه بنعم وخرج ليتجه الى فرنسوا
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

عاد للتو من التمرينات الرياضية

التعب ظاهر عليه بشدة
ساعدته والدته بالاستلقاء في فراشه
سعاد :تعبت اليوم صح
عادل :بزاف حتى قريب بكيت
سعاد :ربي يقويك سمعت واش قالوا الاطباء باش ترجع تمشي على رجلك لازمك التمرينات والرياضة
وين كنا وين صرنا الحمد لله قلبي قريب حبس وأنت في العملية
وحتى بعد ما خرجت كنت راح نموت وأنا ننتظرك تفيق وننتظر نتائجها
عادل :الحمد لله هذا بفضل رحمة ربي ومن بعدها دعائك ليا
سعاد بحنان :ياربي يحفظك انت وأخوك ونرجعوا للجزائر كلنا في ربعة مع بعض
عادل : قصدك في خمسة ما تنسي ولدك متزوج
سعاد :تتوقع انه ماراح يطلقها لما يخلص مهمته وهي كيفاش تتقبل انه خدعها وانه مش عادل
عادل :عادي هو من الاول تزوجها على انه حاتم ومتمسك بيها

سعاد :لا مش عادي المرأة ما تحب تكون مخدوعة بهذي الطريقة
والله خايفة عليها وعليه من بعد ما تكشف الحقيقة
عادل :المهم انه ينجح في مهمته هذا هو الصح
سعاد :ربي يوفقه ويشفيك
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\


في مكتب نرنسوا
فرنسوا :لقد تماديت كثيرا رائد كيف لك ان تخطط لعملية اجتماع القاده كلهم وأنا اخر من يعلم بها المفروض ان تخبرني و انا من اخبر بالخطة روبار

رائد :انا من تمادى ام انك
نسيت تلك المخدرات التي دسستها في حقيبة قريبتي انا اعلم انك من فعل هذا للانتقام مني
قبل ان يتكلم فرنسوا ضغط رائد على جهاز تسجيل صغير بجيبه عالي الجود على شكل سجائر ولاعة
فرنسوا :اذا كنت تعلم
اجل انا من دس المخدرات في حقيبتها عندما كانت في مستودع الحقائب بالمطار كي انتقم منك لأنك رفضت ان تأخذ معك شحنة مهمة للسعودية
كان الاعتراف كافيا فأغلق رائد الجهاز
رائد :الم تفكر اننى سأحاول انقاذها واعترف على نفسي و اوشي بكم وبإعمالكم
فرنسوا :لا تملك أي دليل عزيزي كما انك لن دفع حياتك ثمن لحياة احد اخر انا اعرفك جدا ايها البرنس
رائد :طبعا ما كنت لأفعل لكن الان استطيع ان اتخلص منك وبسهولة
فرنسوا بعدم اكتراث :اخفتني يا عزيزي
رائد :عليك ان خاف لان غدا سيكون دليل ادانك بقتل كارين عند الشرطة
فرنسوا :هههههه وهل لديك دليل بينما كنت هناك بين احضان والدتك
رائد :البرنس لديه رجال اوفياء كما لديك فرنس
فرنسوا وقد بدا على وجهه التوتر أي دليل هذا انت فعلا تهلوس
رائد :صور لسيارتك التى كانت بين اشجار الحديقة في ذلك المساء

فرنسوا :أي سيارة وأي صور قد تكون مفبركة
رائد :ماذا لو اخبرت الشرطة عن الباب السري في قاعة الاجتماعات المؤدي للشارع الخلفي
لوح بيده وخرج
تاركا فرنسوا يرتعد خوفا وغضبا
فرنسوا
تبا لك لن اتركك تسعى لسجني و سأسعد بان اوصلك بنفسي الى الجحيم
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\


طيلة اسبوع كان الثلاثة رفقة
رغم ان جود لم تكن تتحدث كثيرا إلا انها ارتاحت لريهام
وحتى الاخرى بدأت تغير فكرتها عنها
في الساحة استأذنت سمر لتتحدث مع احدى السجينات
وتركتهما معا
جود : الي يشوف سمر يقول انها مستانسة هنا
رغم انها تتمنى اليوم الي تطلع فيه
ريهام :صحيح حسيت بهالشئ
وأكملت ..وأنت ؟
جود :وأنا وش
ريهام : ماراح اعرف ليش دخلتي هنا مع اني حكيت لك كل شئ عني
جود وهي تخط خطوطا عشوائية على الرمل بيدها وتعاود مسحها :انا تورطت في مشروع تجاري لما بدأت فيه الكل كان يشجع ويحمس فيني اولهم زوجي ابو بنتي
ريهام :بنتك ؟انت عندك بنت
جود تحاول ان تجعل صوتها متماسكا :أي بنتي جوري لما دخلت السجن كان عمرها سبع شهور والحين كملت ثلاث سنين
ما شفتها ولا مرة من يوم دخلت
ما رحم ام كان قلبها يتقطع على بنتها
كنت اعد الشهور الايام والساعات سنة كاملة ما شفت احد من اهلي ولا زوجي يوم جا موعد خروجي تخيلي ما حدا منهم بغى يجي يستلمني
زوجي رفض وبدل ما يكون اول واحد يستقبلني لانه اول من شجعني وما دخلت المشروع إلا عشان نحسن من مستوانا وبدل شقة ايجار نشتري شقة لنا
كان اول من تخلى عني وأرسلي ورقة طلاقي وترك الرياض واختفى هو وبنتي
وأبوي الي طول عمره ملغي من حياتنا ما نشوفه إلا كل كام شهر وشهر
صار له قرارات بحياتنا وهو رافض يستلمني
ريهام باندهاش :معقوله
طيب ليش ما تطلعي لحالك
جود بابتسامة سخرية :يمكن ما تعرفي ان القانون هنا ان ما تطلع السجينة إلا بعد ما يستلمها وليها
وعشان كذا انا لي سنة ونصف فوق محكوميتي هنا
ريهام :وليش هالقانون
جود :حتى يحمونا من الشارع ويضمنوا ان كل سجينة رجعت لأهلها
لكن للأسف الاهل استغلوا هالشئ بشكل عكسي وبدل ما يحققوا
هدف دولتنا بحمايتنا جعلوه سبب حتى نظل نتعفن هنا
ما كفاهم العقاب الي اخذناه لا يبغوا يعاقبونا هم بعد
استغلوا حق استلامهم لنا بأنهم يتركونا هنا لحتى يرضوا هم
ريهام:لا حول ولا قوة إلا بالله
في اهل بهالقسوة
طيب أي سجينة غلطت فهي اخذت جزاءها ويمكن اكثر ليش يزيدوا هم
ليش الرجال لوانسجن لما يطلع يحتفلوا فيه ويقولون ان السجن طهره ليش ما يكون نفس الكلام للحرمة
جود :للأسف مجتمعنا رجالي وكل شئ يسويه الرجال عادي بس الحرمة أي غلط تدفع ثمنه طول عمرها
ريهام :طيب وأمك وإخوانك ما يزورونك
جود :امي لها سنة بس من بدت تزورني بعد ما كان كل يوم تترجى ابوي يخليها تجي
وإخواني احيانا يجوا معها
ريهام :طيب ليش ما يستلموك او يكلموا ابوك
جود مالهم حق يستلموني وهم كلموه اكثر من مرة بس هو يقول خلوها لاني للحين زعلان عليها وموجوع منها
ومدري لمتى راح يظل كذا
ريهام:وبنتك ما سمعتي عنها أي شئ
جود :للأسف امي تقول ان اخواني دوروا عليه في كل مكان بس ما لقوه
بس انا اول ما اطلع راح ارفع قضية عليه لان الحضانة لي
بس من غير قانون ما راح نقدر نجيبه
احتضنت ريهام جود
ريهام :اه يا جود والله ان حملك يهد جبال الله يطلعك من هنا بأقرب وقت ويحنن قلب ابوك ويجمعك ببنتك عاجل غير اجل

جود وهي تمسح دموعها خفية :امين وأنت بعد الله يظهر براءتك قريب
\
\\
\\\
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
\\\
\\
\

كان من المفترض ان يلتقيا في الصالون السفلي منذ ربع ساعة وهو تأخر قليلا
لا يعلم ان كان قد اتى ولم يجده فغادر ام انه ينتظره في شقته ؟ حتى مدبرة المنزل خرجت منذ الصباح فاليوم عطلتها وهي تقضيها بالمنزه فمن سيسأل عنه
قرر ان يتجه الى شقته ويعاود الاتصال فجواله يرن دون أي رد
اخذ جواله وأعاد الاتصال بينما كان يهم بفتح باب شقته ليأتي صوت الرنين من داخل شقة رائد
اغلق الاتصال وأعاد الكرة ليتأكد
نعم انه صوت جوال رائد يأتي من داخل شقته
اتجه الى الشقه ليجد الباب شبه مغلق
دفعه برفق وهو ينادي باسمه
حاتم :رائد رآك هنا رائ..
هاله ما رأى وكل الفوضى في المكان اسرع بخطواته للداخل وهو يبعد الاشياء عن طريقه اوراق في كل مكان والأثاث ملقى بل كل شئ على الارض
ما ان دخل الغرفة حتى احس بان صاعقة كهربائية اخترقت جسده اسرع وهو ينكب على جسد صديقة الغارق في الدماء
حركه بلا وعي ورفع راسه ساندا اياه
حاتم :رائد شكون عمل فيك هكذا رائد ما تموتش مزال قدامك بزاف تحققه رائد
فتح الاخر عينيه الزائغتين
وتكلم بصوت مقطع يشبه الاموات
رائد :فرن.سوا.ريهام
حاتم :فرنسوا هو الي عمل فيك هكذا
رائد :ايه
حاتم وعلاش
رائد :لانـ.ي هدد.ته اكشـ.فه انه هو الـ.ي قتل كارين
حاتم : انت عندك دليل ؟
رائد : كذبـ.ت عليه حتـ.ى اهدده
وقف عن الكلام ليلفض من فمه الدماء ويسعل شبه سعله كأن الروح تستعد للخروج معها
حاتم :ما تتعبش روحك انا راح نتصل بالإسعاف
رائد :لا خــ.لاص هذا اخر مشــ.مشواري
عادل يا خـــ.وي ابغــــ.اك تســــ.امحنـــ.ي وابغـــ.ى توصــــ.ل لكل عائلـــ.تي انهم يســــ.امحـــ.وني
خبر امـــ.ي انها اعظـــ.م ام
وخـــ.بر مصــــ.مصـــ.عب انه كـــ.ان لي اكثـــ.ر من اخ وســــ.ند
بندر ابغــــ.اه يسامحنى ومشـ. عل
حاتم :بندر انت في هالاسبوع حسنت معاملتك معاه وهو سامحك
رائد :يمكن ســـــ.امحنـــ.ي لاني مقابلــــ.ه وخجـــــجــــ.لان يردني بس بعدما اغــــ.يب ابغى تســــــ.أله يسامحني
وريهام بنــــ.ت عمي في جيـــ.ب بنطلــــــ.وني ولاعـــــ.ة هي مســـــ.جل فيه دليل بر.ر..اءتها
عاود تلك الكحة ليتقاذف الدم مرة اخرة
اغمض عينيه بوهن وأكمل بتعب
عادل كــــ.مل المشوار يا صا..صـــ.احبي
تساقطت دموع حاتم على وجه رائد
رائد :دمــــ.وع يا عادل لا يا خــــ.وي الــــ.روح ما ابغى دمــــ.وعك المفروض تفـــــــ.تفرح اني راح اقــ.ــابل
اخذ نفس عميق كان يعمل عملا شاق واكمل
ربي وانا كــــ.نت ناوي اخــــ.دم بلدي وأنا نــــ.ادم على خيانتي
تفتــــ..كر ربي راـــ.ح يســــ.امحني
حاتم بصوت متحشرج : قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا
عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ} ...

رائد بابتسامة وردد بثبات :اشهد ان لا اله إلا الله وان محمدا عبده ورسوله
حاتم :رائد انا مش عادل انا حاتم
ما تتركني وحدي بينهم يا رائد يكفي عادل بعيد
نظر رائد الى حاتم واتسعت ابتسامته
بعدها اهتز جسده بخفة وشخص بصره وسكنت حركته وشحب وجهه كمن يسكنون تحت الانقاض او يستعدون للسكن فيها
وضع حاتم راس صديقة الذي كان مسنودا على ركبته

حاتم بصوت مبحوح : رائد ما تموتش ما تخليني وحدي
التفت كالمجنون وهو يذكر اسمها
اشواق هي الي تساعدني اشواق طبيبة
اسرع راكضا لها ودخل الشقة بسرعة ارعبتها
ارتعدت وهي تري ملابسه تملاها الدماء ووجه الباكي
اخذ حجابها ووضعه عليها
حاتم ارواحي معايا ازربي
اشواق :واش كاين عادل منين هذا الدم
حاتم :رائد لقيته مطعون في شقته
دخلت معه الشقة
وما ان رأت منظر رائد حتى تراجعت خوفا
هي فعلا طبيبة لكن منظره ارعبها ربما لأنها تعرفه وتعرف صداقته لزوجها
حاتم بصراخ :اسعفيه ازربي انت طبيبة ما تخليه يموت اشواق
تعيشي خليه يرجع
انت انقذتي عادل انقذيه ببكاء اكمل وهو يسمك يدها
اشواق قولي انك تقدري

بكت لبكائه واقتربت من رائد لامست عرقا في رقبته ثم اغمضت عينيه
حدقت في حاتم الذي اعتلى وجهه الحزن

هزت راسها بالنفي

حاتم بصوت اشبه بالنحيب :مات ... قتلوه الكلاب قولي اشوق مات ؟؟
وبعد عناء بحثت عن لسانها المنكمش الثقيل


اشواق :ايه مات ...عادل هدي روحك
واسترجع
حاتم بعد ان اغمض عينيه بقوة فتحها
اصبحت الرؤية المشوهة التركيب تفجر راسه وغامت الدنيا امام عينيه
وشعر بوطأة جناح الظلام
وهي تضغط على رقبته
كما ان الهواء الماكث حوله راكد ثقيلا
متخثر ترعى فوقه احداث متفسخة كطعنة معفرة غير قابلة للاندمال
جلس على الارض ليقول
حاتم :انا لله وإنا اليه راجعون
اقتربت منه وضمت رأسه اليها ليلف هو ذراعيه حوله ويكتم بكاءه
بكاء الرجال لا يظهر إلا في مواقف الرجال

بعدها بقليل
كانت سيارة الاسعاف تنوح في صوت مائع مبحوح
فيصل صفيرها مشنوقا كأنها تستغيث

انتهى

البنـــ ام ــات

صلاة الوتر جهرية، إلا إذا صلاها في النهار، إذا فاته الليل وصلى في النهار بدلاً من صلاة الليل يسر، لأن صلاة النهار سرية إلا صلاة الفجر فإنها جهرية، صلاة الجمعة جهرية، وصلاة الكسوف، والاستسقاء جهرية، أما صلاة الوتر إذا قضاها غير جهرية كما يصلي صلاة الضحى غير جهرية والرواتب غير جهرية، السنة قبل العصر غير جهرية، لكن لا يصلي وتراً، إذا فاته الوتر من الليل يصلي شفعاً، هذا السنة، لأن النبي كان يصلي خمساً بالليل فإذا فاته بسبب النوم يصلي ستاً في النهار، ثلاث تسليمات، وإذا قال نويته سبعاً، صلى أربع تسليمات، وهكذا. والحكم واحد بالنسبة للرجال والنساء؟ الحكم واحد للرجال النساء، تقول عائشة رضي الله عنها: كان النبي - صلى الله عليه وسلم-إذا نام عن ورده من الليل أو شغله عنه مرض صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة، وكان وتره في الغالب إحدى عشرة عليه الصلاة والسلام. من حيث الجهرية والسرية بالنسبة للنساء؟ عام، عام للرجال والنساء. المرأة لها أن تجهر؟ نعم، تجهر في المغرب والعشاء والفجر، في الركعتين الأولى، الأولى والثانية من المغرب، والأولى والثانية من العشاء، تجهر، كالرجل، وفي الفجر، كذلك. هل لذلك من شرط معين؟ ما فيه شرط إلا إذا كان هناك رجال أجانب تخفض صوتها.

انتهى


 
 

 

عرض البوم صور ام البنات المؤدبات   رد مع اقتباس
قديم 07-03-13, 09:21 PM   المشاركة رقم: 939
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اريج الحرف



البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 212644
المشاركات: 2,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: سيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالقسيمفونية الحنين عضو متالق
نقاط التقييم: 3446

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سيمفونية الحنين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارت رااااااااااااااااااائع يسلموووووووووو

ونهاية حزينــــــــــــــــــة جدا رائد انتقل الى رحمة الله تعالى

الله يرحمو ويصبر حاتم واهلو .. كنت حاس انه رح يحصلو شي

قدر يحصل دليل برائت ريهام .. اشواق اكتشفت حقيقة حاتم

خلص وبظن ان نهاية العصابة قربت .. رائد تسرع لما هدد فرنسو

مصعب الله يعينك ويعين عائلتك

يسلمووووو مرة تانية ومنتظرينك انشالله .

 
 

 

عرض البوم صور سيمفونية الحنين   رد مع اقتباس
قديم 07-03-13, 10:35 PM   المشاركة رقم: 940
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في فريق الترجمة


البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 249093
المشاركات: 2,792
الجنس أنثى
معدل التقييم: متيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسي
نقاط التقييم: 8208

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
متيمةٌ أَنا بهِ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

صحييح كنت أتمنى رائد يصير له شيء ليتعلم منه غلطه وينتقم منه أشد انتقام :( .. لكن مش يمووووووووووت :(:( .. :’(
المهم إنه مات وهو قلبه مع ربه ز. عرف غلطته لوطنه .. والأهم .. معاه دليل براءة ريهام ..
حاتم .. وما نخاف إلا من دموع الرجال .. دموعه تهد جبال .. ما أتخيل طريقة افضل من طريقتك في وصف المشهد كــكل .. اقشعر بدني ونزلت دموعي :( ..

فرانسواه .. أنا قلت بعمل عرس بس ينمسك فرانسواه و كارين .. لكن شكلي بعمل عرس وبعزم اهل ليلاس كلو عليييه بس ينمسكـ فرانسوااه ! .. - << فيس مستعجــــــــــــــــــــــــل كتييييييييييييييييييييييير ..

تجمدت يديني من موقف رائد وما أدري وش أكتب وما أكتب :.. .. لكن فعلا فصل ولا أروع .. والبداية كانت أروع بكثيير .. أهنيكي وبشششششدة :))

أستنى اللحظة اللي تعرف بيها أشواق عن حاتم .. أستناها وبشدددددددددة :))))

حبيبتي سوسو .. تسلم يديكي :))) ..

بانتظااااركـ بفارغ الصبر ..

دمتي في رعاية المولى

 
 

 

عرض البوم صور متيمةٌ أَنا بهِ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ام البنات المؤدبات, مخدرات, أراء, مشغل, أصعب, منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء, لقطاء, ام البنات, المؤدبات, الحب, الجزائر, انتحال شخصية, انتقام, حاتم و عادل, ينتقل, روايات رومنسيه اجتماعيه, روايات سعوديه, روايات و قصص, رواية حينما ينتقم الحب, روايه جزائريه سعوديه, شبكة ليلاس, شبكة ليلاس الثقافية, سياحة فرنسية, سجن, عائلة الجوهر, عصابة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:25 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية