لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-02-13, 12:14 AM   المشاركة رقم: 896
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
زهرة الربيع


البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 217745
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: alaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالقalaa7 عضو متالق
نقاط التقييم: 3251

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
alaa7 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مسا الفل حبيبتي كانا ناطرينك وين رحتي
يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 21 ( الأعضاء 11 والزوار 10)‏alaa7, ‏ترووفه, ‏MIIIMIII, ‏fragrance, ‏أريج البنفسج, ‏عنواني الصمت, ‏&*لحن المفارق*&, ‏متيمةٌ أَنا بهِ, ‏اشتاق اليك, ‏وردة حائرة

سلاف ليش تركتي البنت تروح السياره لوحدها يعني كان لازم يتركها ويدفع الحساب خلاص أشواق رح تنخطف بالبارت القادم الله يستر
رائد بيودع أهله ومثل ما قالت رهف ليش هالوداع غير كل مره وأنا قلبي نقزني كمان
أبوه وقف جنبه وبدأت الخطه وبعتقد رح ينجح حتى يكون بطل بنظر عيلته بس للأسف مش رح تمر على خير
مصعب ضايع المسكين ومش طالع بإيده حاجه وريهام شو بتفكر برفضها لزياره هو ناقصه كمان ؟
حنين رح تفكر بكلام رائد لأنها ندمت ومش عارفه تتصرف البارت كتير حلو والقادم رح يكون أحلى ناطرينك حبيبتي موفقه يا رب موااااااااااااااااه

 
 

 

عرض البوم صور alaa7   رد مع اقتباس
قديم 26-02-13, 12:27 AM   المشاركة رقم: 897
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لؤلؤة



محرر مجلة ليلاس


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227144
المشاركات: 9,648
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 26218

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنات المؤدبات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هاهو موعدنا يتجدد مع فصل اخر من انتقام الحب
بداية لمرحلة حاسمة
انتقام اخر للحب
سيكون انتقام شرس مؤلم لكن لا ذنب ابدا للحب لانه لا ينفذ الا امر القصاص من اشخاص ارادت ان تقتله داخلها
اشكر لكم متابعتكم
لن اطيل عليكم اكثر كان في كلام اريد قوله لكنه تبخر مع ضيق الوقت

~لا تلهيكم الرواية عن الصلاة ~


الفصل الاربعون




أي موقف هذا الذي يجد نفسه فيها مرغما
لا أحد يستطيع ان يتحمل ما تحمله هو
وما يتحمله الان فاق كل حدود التحمل
أخي هو الخائن المجرم الذي أبحث عنه منذ شهور
وزوجتي ضحية لانتقام العصابة من كلينا
فقدان عملي اصبح على المحك
والادهى سمعة عائلتي ووالدي
ماذا اختار
سمعة اهلي
ام
براءة زوجتي
ام التضحية بكل هذا لأجل وطني
وضع يده على جبينه وضغط عليه بقوة
فكل هذه الافكار تحولت الى صداع يكاد يفجر رأسه
قرر ان يتجه اولا الى السجن
وبعد ذلك يذهب الى الشخص الامثل
فهو يملك من الخبرة ما تفوق خبرته بكثييير
وأكيد ان سجله الحافل بالتكريم يجعل له معارف كثر قد تفيده
خرجت منه تنهيدة طويلة
ضرب بعدها على مقود سيارته
وهو يردد بصوت خاف
مصعب :استغفرك اللهم وأتوب اليك
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\
اغلق الاتصال للتو مع فرنسوا
الذي املى عليه خطة التسليم وموعده الذي بعد ساعات
ارتسمت شبه ابتسامة على ثغره وبصوت ساخر
حاتم : تحسابني غبي فرنسوا
انا عارف اني اول ما نسلم البضاعة تكون اشواق في خطر حتى تضغطوا عليا اكثر
بصح ماراح نخليك تمس اي شعرة منها
حمل هاتفه واتصل بالمطار وأكد حجزه لرحلة العودة مساءا
ركب سيارته واتجه الى الفندق اين ينتظره هشام
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


كانا يجلسان معا على الاريكة الطويلة في احدى الحانات
وبعد ان اغلق اتصاله
اقترب منها وهو يزيد من لف ذراعه على خصرها
فرنسوا :حبيبتي اليوم ستكون غريمتك هنا
وضعت كأس النبيذ الذي كانت تمسك به والتفتت اليه باستفهام
كاتي :كيف ستفعل هذا فرنس ؟
فرنسوا :اليوم سيسلم عادل البضاعة وقبل ان يعود الى هنا يتم خطفها
لكن لن نجعل الامر يبدو كذلك بل سنجعله كأنها هربت منه
وستكتب بخط يدها رسالة تعلمه بهذا حتى لا يشك بنا
ضحكت ضحكة قصير زادتها جمالا وأنوثة لكن للأسف خبيثة
ورجعت تحمل كأسها وتشير به في الهواء
كاتي :نخبك ايه الذكي انت فعلا داهية

قاطعهما صوت البوس الرجل الاول
روبار :عن ماذا تتهامسان انتما لا تجتمعان إلا على كارثة
ضحك ثلاثتهم وقالت هي
كاتي :فرنس سيجلب فتاة جديدة انها عربية وفاتنة
روبار بنظرة خبيثة :فاتنة وعربية احب هذا النوع
اريدها لي فرنسوا
لكن اذا كانت خام فانا احب ان علمها كل شئ على يدي
فرنسوا :وهي لك سيدي وكما تحبها بالضبط
روبار :ولك العمولة التي تريد
ابتسم فرنسوا بنصر واقترب من كاتي وهمس مرة اخرى
غدا سنتخلص من كارين ايضا ألا يستحق هذا ان تكوني لي الليلة
كاتي : ليس قبل ان تنتهي منها
فرنسوا باستسلام :اذا هلا رقصتي معي الان
وقفت وهي تأخذ بيده
كاتي :اوه اكيد
وأخذا يتمايلان على اصوات الموسيقى الصاخبة
وكأنهما اصيبا بمس شيطاني كيف لا وهم تلبسهم الشيطان منذ الازل واخذوا بجدارة اوسمة شياطين الانس حتى ان شياطين الجن تقف احتراما امام ما يفعلون
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\

اليوم موعد خروجها من المستشفى
سعيدة انها ستخرج لكن ترك ابنتها خلفها يجعل سعادتها مبتورة
ام مصعب :ازيها بنتك دلوقتي
حنين :بخير وسمحولي اجيها كل يوم مرة وحدة حتى ارضعها

ام مصعب :ايوه كدا احسن حتى حليبك ماينشف
يلا يا بنتي ابوك مستني تحت
حنين وهي تلبس عباءتها :خلاص يمه خلصت
ام مصعب :خليني اشيل شنطتك
حنين :خليها يمه ان اشيلها
ام مصعب :والله ما تشيليها انت تعبانه يدوب تشيلي حالك
انا حاطلب لك كرسي متحرك كدا اريحلك
حنين :الي تشوفيه يمه
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\



وقف بذهول
مصعب : يعني ايش ما تبغى تشوفني
مدير السجن :طال عمرك هي رافضة الزيارة من اساسه وما اقدر اجبرها
مصعب :طيب اشوفها على اساس استجوبها
مدير السجن :انت تدري ان قضيتها ما عادت تحت ايدك طال عمرك
يحكم ضم قبضته بقوة مصعب :اتمنى تكون بخير ما اوصيك عليها
مدير السجن :لا تحاتيها صحيح السجن سجن مهما كان بس اوعدك انها راح تكون بخير والمشرفة الاجتماعية راح تمرهم اليوم او باكر وأكيد نفسيتها راح تتحسن وترضى تقابلك
مصعب :يصير خير انا استأذن
السلام عليكم
خرج من مبنى السجن وهم اخر يجثم على صدره
مالذي حدث لماذا ترفض ان تقابلني ايعقل انها تعتقد اني تخليت عنها
آآآه يا ريهام هل هو قدرنا اننا كلما اقتربنا خطوة تباعدنا اميالا

\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


في مقهى الفندق
هشام :هي وافقت تبيع لأنها ما عندها دراهم تشري
وثاني ماعندها خبرة حتى تتابع ادارة الشركة

حاتم وهو يحمل فنجان قهوته ويرتشف منه:اوكي لكن عندي شرط

هشام :شرط ؟؟واش هو

حاتم :الدراهم يدخلوا البنك باسم اولادها الثلاث وهي الوصية عليهم وأي مشروع تعملوا قبلها تخبرني وأنا ندرسوا
هشام :هي تفكر انها تفتح مشغل نسائي متعدد الخدمات
حاتم وهو يرجع ليتكئ على ظهر الكرسي :خليني ندرس المشروع وآنا الي نقوم عليه وطبعا الادارة ليها وأنت المسؤول قدامي عن دراهم الاولاد
هشام :عادل معقول ما تأمن منال على دراهم اولادها
حاتم :انا ما نثق حتى في واحد خاصة الي خان من قبل
وما تنسى ان اختك صغيرة فممكن اي واحد يطمع فيها ويلعب عليها بالزواج ويأخذ كل دراهمها
انا قلتها ونعاودها الي يهمني الاطفال لأنهم ما عندهم اي ذنب في اعملها واعمال حمدي
هشام بتفهم :خلاص راح نتناقش انا وأنت على اي مشروع هي تقرره
حاتم :مدير اعمال شركة حاتم راح يتابع معاك الموضوع لاني انا مسافر
هشام وهو يقف ويصافح حاتم
:تروح وترجع بالسلامة اعطيني رقم بورتابل مدير مكتب حاتم وآنا راح نتواصل معاه ان شاء الله
حاتم وهو يحكم قبضته التي تصافح هشام
:سعيد اني نتعامل معاك هشام كبرت في عيني رغم صغر سنك
هشام بابتسامة :نتمنى علاقتي معاك تتعدى اشغال اولاد اختي
حاتم :اكيد اول ما نرجع راح يكون لينا لقاء خاص
هشام انا نروح وأنت طريق السلامة
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


تضم رجليها الى صدرها
تنظر في نقطة مجهولة في الجدار
تنهدت ثم اطلقت اسر زفرة حارقة
مدت يدها الي جيدها وأخذت تتلمس السلسال الذي اهداها مصعب اياه
امسكته بنشوة غامضة
استطاع ان يبعث فيها شيئا من الدفء
عادت لتتذكر موقفها
لا اعلم لما رفضت مقابلته
ربما لا اريد ان اسمع وعود اخرى
لا اريد ان اسمع تبريرا منه
لا اريد ان يزرع في امل بالخروج قريبا لانصدم بواقعي المظلم
اريد ان اتأقلم مع وضعي
لا اريد اي شفقة منه او ان اكلفه فوق طاقته
تذكرت زيارة بندر لها صباحا
:::
ما ان رأته حتى ارتمت بين احضانه
وهو تلقفها بكل حنان اخوي
لحظات متشنجة
لن تنفع معها اي من كلمات المساندة
قالت بعد ان سحبت نفسها من احضانه ببطء
ريهام :ليش تخليتوا عني انا والله مظلومة ليش مصعب رماني هنا بعد ما وعدني
احس ان كلماتها تطعنه
بداخله شيء ما يتحرك
شيء ما يلهب دماغه ويهتك أعصابه بحده
قال وهو يجلس ويجلسها الى جانبه
بندر :ما احد تخلى عنك الي صار ما احد فينا قدر يغيره
انا التهيت مع ابوي
نظرت اليه وعينيها كتله تساءل
فهم استفساره فأكمل
ابوي الحمد لله بخير ارتفع ضغطه وهو الحين بخير ويسأل عنك
اما مصعب لا تظلميه لان الامر اكبر منه
مصعب يا ريهام موقف من شغله وانسحبت قضيتك منه
حركت رأسها وهي تسأل لماذا
بندر :لأنك زوجته وأمر السجن كان قرار من الي اعلى منه
ريهام :يعني انا راح اظل هنا
بندر :فالك ما قبلناه ..مصعب مو ساكت هو ماراح يهدأ لين يطلعك وخاصة ان الي مسك قضيتك سامر زوج رهف
ريهام :كيفها رهف وحنين وزوجة عمي
بندر :مدري عنهم الصراحة كان كل وقتي مع ابوي وحتى لما يجو يزورونه ما كنت اسألهم
ريهام :رهف اختك انا كم مرة لازم اذكرك اوعدني بندر انك تهتم فيها رهف حساسة وادري ان سجني راح يأثر على نفسيتها هذا اذا ماحملت نفسها السبب لاني رجعت عشان احضر ملكتها
بندر :احاول انت عارفه ان رائد ما كان يسمح اني اتواصل معها
والحين ممكن كمان زوجها ما يرضى
ريهام :ما ظن سامر تفكيره كذا
تحدثا عن احوالها بالسجن وبعدها عادت الي سجنها
لتفاجأ بزيارة اخرى لها لكن هذه المرة كانت من مصعب
رجعت لواقعها وهي تتساءل هل ما فعلته هو الصواب
؟؟؟
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


ألقى نظرة مضطربة على محدثه وهو يحادث نفسه
ماذا اسمع هل ما يقوله مصعب حقيقة اما انه يهذي

اي طعنات تستقر بقلبي
صمت ..وصمت .بل هدوء مقابري
مسكه قوية تعتصر قلبه اللاهث
اغمض عينيه ببطء وبنفس البطء نزلت دمعة وحيدة
ورحل تفكيره الى الماضي البعيد
طفل متمرد كثير الصياح والتذمر كان يمسك بيده وهو يستعد للذهاب الى عمله كان يرتدي بذلته الرسمية نظر الى اليد الصغيرة التي تمسك يده

رائد :يبه انت وعدتني تجي معي
ابو مصعب : رائد انا لازم اروح شغلي لأنهم متصلين علي ضروري لازم اروح حتى احمي الوطن من الاشرار
رائد ومازال يمسك بكلتا يديه تلك اليد الكبيرة والخشنة مقارنة بيده
:بس كل الاولاد ابائهم راح يكونوا معهم وهم الي يستلموا شهادة نجاح اولادهم حتى بندر عمي راح يجي ويستلم شهادته بنفسه إلا انا يرضيك يبه
ابو مصعب :خلى عمك يستلم الشهادة انا وعمك واحد مو انت تحب عمك والا خلي مصعب يروح معك مصعب رجال الحين
ضرب الارض بقدمه رافضا رائد :ما ابغى عمي ولا مصعب ابغاك انت الي تستلمها الاولاد كلهم يتريقوا على يقولوا ان ما عندك ابو يحبك مثلنا
ابو مصعب :لا تهتم بكلامهم انا اهتم فيك واحبك بس يا ولدي الوطن اغلى من اي شئ واحنا نضحي بهالامور عشان حياتكم تكون امنه ومستقرة
نزع يده عنه بقوة طفولية
وتراجع خطوات الى الوراء
رائد :انا اكره هالوطن الي اخذك منا اكرهه يا رب الاشرار ينتقموا منه وتجي المركبات الفضائية وتاخذه كله وانت تظل معنا هنا انا اكرهه اكرهه
واختفى من امامه وصدي صوته لازال يردد اكرهه
حك ابو مصعب راسه بقلة حيلة واتجه الى الخارج بخطوات سريعة فقد تاخر على مداهمةخطيرة لشبكة كبيرة
\
مشهد اخر نفس نظرات التمرد وعدم الرضى لكن لطفل اكبر
رائد :بس هذا اليوم الوطنى الكل باجازة وكل اصحابي راح يطلعوا للاحتفال مع اباءهم
ابو مصعب :الاجازة للناس العادية مو لنا احنا لان واجبنا نحمي الوطن خاصة في يوم احتفالي مثل هذا ممكن يصير تمرد او اي مشاغبات في الاحتفال
رائد :تحمي الوطن ..تحمى الوطن هو ما في غيرك يحميه يكثرهم الشرطة والحرس
ابو مصعب بضحكة :اكيد في بس كلنا نتسابق لحمايته واي شئ يهون لاجل الوطن
رائد وهو يقف :كل شئ يهون لاجل الوطن فهمنا اننا ما نسوى اي اشئ قدام هالوطن
انا اكره هالوطن اكره كل شئ فيه لانه يحرمني كل لحظة حلو معك
ابو مصعب :لما تكبر راح تعرف قيمته
خرج رائد :ما ابغى اعرف قيمته كافي الي عرفته عنه
\
مشهد اخر

ممدد على سرير ابيض قبل عدة ايام كان بين الحياة والموت ليعود للحياة برجل مبتورة
شاب يقف امام السرير الوحيد الذي كان يقف بينما زوجته وحنين ومصعب ورهف كلهم يجلسون حوله
نظراته كان تحمل نفس نظرات ذلك الطفل والتي عجز عن تفسيرها
ام مصعب :الحمد لله على سلامتك يا ابو مصعب
ابو مصعب بتعب :الله يسلمك
مصعب :يبه الدكاترة خبروني انه ممكن تركب رجل صناعية وتصير تمشي عادي
ابو مصعب :كل شئ يهون لاجل الوطن كلي فدوى له
تكلم الشاب بحقد حملته نظراته وترجمته حروفه
رائد :كل شئ يهون لاجل الوطن الي ما تركنا نعيش مثل باقي الناس والحين صرت مقعد برجل وحدة وش راح يفيدك الوطن
وأنت ما تقدر تسوي اي شي عاجز ياريت ما في اشي اسمه وطن
وخرج تاركا الكل مذهول إلا ابتسامة من ابو مصعب
تحدث بعدها
ابو مصعب :طول عمره هذا كلامه انا اعرف ان الغيرة بين ثنين مو بين واحد ووطنه
\
مشهد اخر
نفس الشاب لكن لم يراه انما يستمع فقط لصراخه
رائد :وش استفاد من الوطن غير المرض والجحود هذا هم احالوه على التقاعد واستغنوا عن خدماته الي نسى كل شئ عشانها
هذا الوطن خليه ينفعه الحين انا اكرههم كلهم كل احد مسؤول هنا وكل هالوطن كلهم كلهم
رجع الي واقعه وتلك الدمعة اليتيمة ابت حتى ان تواصل مسيرها وتختفي بين شعيرات لحيته بل فضلت ان تبقى في منتصف خده تخذله كما خذل هو ولده
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


انتبهت من تفكيرها على صوت يستأذنها الجلوس
سمر :ممكن اجلس معك
ريهام وهي تغتصب ابتسامة ميتة بلا روح :اي اكيد
سمر :عرفت انك رفضتي الزيارة
ريهام :مالي مزاج اقابل اي احد
سمر :كان زوجك صح
ريهام :مم
سمر :ما تخيلتك متزوجة
ريهام :انا مملكه
سمر :مملكه وجاي يزورك ؟
ريهام :ابن عمي وزوجي وش الي غريب
سمر بتردد :مدري بس يمكن من الي شفته هنا مو كل السجينات يجيهم زيارات
ريهام رفعت رأسها وناظرتها باستغراب :معقولة
سمر :وأكثر من كذا وأكملت إلا ريهام انت وش قضيتك
ريهام بألم :مخدرات مدري من دسها في شنطتي والشئ المضحك بالسالفة ان زوجي في مكافحة المخدرات
سمر :يمكن يبغوا يورطوك حتى يضغطوا عليه
ريهام :يمكن
سمر :وهو ما تخلى عنك
ريهام :اسئلتك غريبة ليش يتخلى عني انا مظلومة وهو يدري هالشئ
سمر :اسفة حبيبتي يمكن نظرتي سودا لكل الازواج
ريهام :انت وش قضيتك
سمر :هروب وتغيب
هربت من بيت اخواني بعد ما شفت على ايدهم كل انواع المهان وهم بلغوا عني وانمسكت وانحكمت شهرين
ريهام :وكم لك هنا قربتي تخلصي الشهرين وإلا باقي
سمر :لا خلصتهم من زمان انا لي سنه هنا
ريهام بتعجب :سنه ليش مو محكميتك شهرين
سمر :لاني ما ابغى ارجع لإخواني ادري انهم راح يرجعوا يعذبوني ويضربوني وأخاف اني اهرب مرة ثانية او اسوى شي بعمري
انا عرفت غلطتي والخطر الي كان ممكن يصير لي بالشارع
وعرفت طريق الهداية ما ابغى حياتي مع اخواني الي كلها عربدة تأثر علي او تضعفني
ريهام :وهم عارفين ان رافضه تطلعي من هنا
سمر : اي جوا اكثر من مرة يطلعوني انا كنت ارفض وابكي حتى اني انهرت مرتين
ريهام :والحل راح تظلين هنا في السجن
سمر :انا طبعا اتمنى اخرج بس ما ابغى عند اخواني بس عندي امل
ضئيل
عندي اخ لي كان احن اخواني على بس هو له سنه ونص مسافر يدرس بأمريكا ادري انه مو عارف اني بالسجن
انا جالسة انتظر عودته اذا هو رجع راح اطلع انا وهو لشقة لوحدنا وإذا هو ظل في امريكا او رفض يطلعني على شقة لنا بروحنا السجن ارحم من اخواني الثانين
ريهام بحيرة :غريبه انت كيف متحمله هالحبسه
سمر :عادي السجن الي كنت فيه مو حيطان مثل هذا سجني كان نفسي
وتعبت كثير هنا على الاقل في دروس دينية ومحاضرات لداعيات وأتكلم كل ما حسيت بضيق مع الاخصائية الاجتماعية
وحفظت 15 جزء من القران يعني بكل بساطة حياتي هنا استفدت منها اكثر من حياتي مع اخواني
ريهام :الله يعينك ويهون عليك ويسخر لك اخوانك
سمر :امين تسلمي
ريهام :طيب ليش قلت الي قلتيه عن الازواج

سمر :هذا عشان الي حصل لجود
ريهام :جود الي دايم زعلانه ونظراتها تخوف
سحر بابتسامة :حرام والله جود حبوبه بس الي شافته خلاها تبين انها قاسية
ريهام :وهي وش قضيتها
سمر :تورطت في مشروع تجاري
والكل تخلى عنها وأولهم زوجها
ريهام :جود متزوجة تخيلتها في عمري او اقل
سمر :جود عمرها 24 سنة
تعالي وقت خروجنا للفسحة هههه لما تتعرفي على جود هي راح تحكي لك قصتها بنفسها
ريهام :انا وجود ما اظن
سمر :هههههه لهدرجة شايفتها ما تتعاشر
هزت رهام رأسها بنعم واتجاها للخارج بعد ان قيدوا كاحل ارجلهن بالحديد
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


يدور في غرفة مكتبه كثور هائج
اخذ هاتف مكتبه مرة اخرى
وتحدث بصوت مرتفع
فرنسوا :هل عثرتم عليه
::::::::::
فرنسوا :كيف استطاع ان يتملص من المراقبه
:::::::::::::::
فرنسوا :مللت من اعذارك الواهية حسابك ليس الان انت ومن تستخدمهم الاغبياء حسابك اذا فر عادل بالبضاعة اعلم ان حياتك لن تكفيني
:::::::::::
فرنسوا :وهل تخال أني غبي مثلك اكيد اتصلت به وجواله مغلق
:::::::::::
فرنسوا :لديك فرصه الى الليل اذا لم يظهر عادل والبضاعة ستكون انت ورجالك تحت التراب
وأغلق الاتصال بقوة
اخذ سيجارة القاها بإهمال بين شفتيه البنية وأشعلها بقهر
سحب نفسا عميقا وأعقبه بأخر وأخر حتى انه لم ينفث الدخان من فمه بل كان يلتهم تلك اللفافة وكأنها حلوى لطفل عابث
وأعقبها بنفس عميقا اخر لينساب الدخان من بين خياشيمه القاها بعدم اكتراث في صحن السجائر لتجاور عدة اعقاب سجائر مثلها
حمل الهاتف واتصل مرة اخرى ليجد نفس الرد الجوال مغلق
جلس بغضب
ليهز المكان صوت جواله يرن حمله وهو يبتلع ريقه خوفا من القادم
فرنسوا يحاول تصنع البرود:اهلا بك عادل هل انت على الموعد بعد ربع ساعة للتسليم
حاتم :اكيد انا مستعد لكن ليس بنفس خطتكم الغبية الم يلاحظ رجالك ان المكان كان يعج برجال الشرطة منذ الصباح كما انني لا اريد ان الفت الانتباه لي انا رجل غير معروف عند الشرطة فلن اتعامل مع رجال يعرفهم البوليس جيدا
فرنسوا :اذا اين سيتم التسليم
حاتم :شركة حاتم ستسلم فرع شركة التجميل الخاصة بكم
شاحنة زجاج ملون وستجد البضاعة موزعة على صناديق الزجاج التوزيع يضمن لنا ان لا تكشف بضاعتنا
فرنسوا :فكرة ذكية عادل متى يتم التسليم
حاتم: الشاحنه في الطريق الان اخبر عمال الفرع ان ينزلوا الشحنه وعند حلول المساء اخبر رجالك ان ياخذوا البضاعة
فرنسوا :رائع عادل خطة ذكية وأنت هل ستكون موجود في التسليم
حاتم :لا فرنسوا لا اريد اي شبهة كما انني الان بباريس اهم بدخول منزلي
فرنسوا بصراخ:ماذا تقول كيف تركت بضاعة بالملاين ورجعت
حاتم :لاني متأكد من خطتي لا تهتم اتحمل اي خطأ في التسليم لكن رجالك يتحملون ايصالها وتوزيعها
وأي خطأ فانا اخلي مسؤوليتي بعد التسليم
فرنسوا وهو يضرب المكتب بغضب لا ن خطة خطف اشواق باءت بالفشل قبل حتى موعد التنفيذ
كل شيء يتحدد بعد وصول البضاعة سليمة
حاتم :اوكي اراك
اغلق الاصال ونيران القهر تحرق جوفه
فرنسوا :اعتقد انك ادهى واخطر من رائد يا عادل
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\

احترم صمته ولم يقاطعه خاصة وهو يرى تلك الدمعة اليتيمة التي تلمع وسط خده
الى ان قطع هو هذا الصمت المخيف
ابو مصعب :ما لازم اي احد غيرنا يعرف ان رائد هو البرنس
مصعب :بس يبه رائد مذنب ولازم يتعاقب
ابو مصعب :ومين قال انه ماراح يتعاقب
بس على الاقل الحين تكتم على هالسالفة لين
يتم القبض على افراد العصابة في الخارج وأعوانهم هنا
وبعد ما ينجح بمهمته ويكسب ثقة المسؤولين في ذيك الساعة هو يعترف على نفسه وبكذا الحكم يتخفف
لا تنسى لو هو انكشف قبلها وما رضوا يصدقوه انه مو بس هو الي راح يتعاقب لا يا مصعب لزوم تراعي ظروف الكل
انت راح تفقد وضيفتك اذا كانت زوجتك للحين مشتبه فيها وتم توقيفك مؤقت لو تأكد ان اخوك الشخص الي يبحثوا عنه وش مصيرك اجل
ولا تنسى خواتك حنين الي الحين مو راضية ترجع لزوجها لو انتشر الخبر هو بنفسه راح يجي يرمي عليها اليمين ويأخذ بنتها لأنه اكيد ما يتشرف خوال مثلكم يربون بنته
رهف الي للحين فرحتها ناقصة وما تهنت بملكتها تتوقع سامر راح يرضى سمعته تتأثر عشان هالزواج وإذا هو رضى فأهله ما راح يرضون
الي سواه رائد كبير ادري بس ماراح اسمح احد يدفع ثمن غلطته الي هي بالأساس غلطتي
مصعب :لا يبه لا تحمل نفسك ذنبه
ابو مصعب بغصة :لا ياولدي غلطتي لاني اهملته على حساب شغلي وهو حقد وكبر الحقد جواه
اغمض عينيه بأسى وأكمل
ابغى اكلم عقيد صديق لي واصل وأخليه يرتب لي موعد مع امير الرياض شخصيا
وراح اشرح لهم انه توه متعرف على العصابة وأنهم استغلوه
بعدها اكلم رائد
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\

دخل ليجد الشقة تغرق في الهدوء
لا اثر لها في الصالة اذا الاكيد انها في الغرفة
فتح باب الغرفة بهدوء
ليجدها تستغرق في النوم
تعجب انها نائمة والوقت عصرا
ااما هي فقد كانت قد استيقظت وصلت الظهر وعادت للنوم حتى لا تشعر بالوحدة
اقترب من سريرها وهو يمعن النظر اليها
بدت له كالأميرة النائمة ولا تنتظر الا اميرها ليسقيها ترياق الحياة
ارتسمت على شفتيه ابتسامة جميلة واقترب لأخذ شرف ذلك الامير
لن يكون لها امير غيري
اقترب اكثر وكم كان ترياقه فعالا لأنها فتحت عينيها بفزع
بينما هو تراجع وكأن شيء لم يحدث
وبصوت ساخر حتى يغطي على الموقف
حاتم :كاين وحدة تستقبل زوجها من السفر وهي راقده
استيقاظ من النوم وموقف غريب وإحساس جديد كل هذا جعلها مغيبة عن واقعها حتى سمعت نبرة صوته الساخرة فاستعدت للمواجهة
اشواق وهي تزيح الفراش عنها وتحاول الوقوف
:هذا اذا كان زوجها خبرها بموعد رجوعه بصح انت ما خبرتني

نست انها ترتدي قميص نوم قصير
ولم تنتبه إلا عندما لاحظت عينيه المثبته عليها
تداركت الموقف وحاولت الهروب الى الحمام لكنه كان اسرع وثبتها على الجدار وهو يقربها اكثر منه
حاتم : نسيتي تسلمي على زوجك وتقولي له الحمد لله على رجوعك سالم
كهرباء سرت لتجعل جسمها كله

يرتجف وهي تحاول ان تتملص منه
اشواق :الحمد لله على سلامتك وضرك خليني نروح نتوضأ صلاة العصر راح تفوني
حاتم :توتو تو الحمد لله على السلامة من غير ما تسلمي ما تنفعش

قرب خده منها وهو يشير اليه
حركت رأسها بلا ولون وجهها يصبح احمرا قاتم
احس برعشتها لكنه اعاد اشارته على خده وهو يقول
حاتم :اذا عجبك الوضع هذا فخليك لاني ماراح نخليك حتى تسلمي وزاد من تقريبها
رفعت نفسها على اصابعها حتى تصل اليه وما ان
لامست خده ارخى يديه طوعا
لكن لمستها لم تكن ابدا كما تخيل لأنها ببساطة غرست اسنانها في خده بقوة وتملصت منه ثم دخلت الحمام بسرعة وأغلقت الباب
تساندت عليه تهدأ ضربات قلبها المتمرد
اما هو لم يستفق من صدمته إلا على صوت باب الحمام يغلق وذلك الالم الذي استقر خده
همس ويده تتلمس وجهه حاتم :متوحشة بصح راح نروضك

\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


لم يتوقع ابدا ان مصعب سيلجأ اليه كما لم يتخيلا ابدا ان ردت فعله ستكون هكذا
صحيح انه عاتبه وأعطاه محاضرة طويلة عريضة عن غلطته وما سيترتب عنها
لكن نظراته لم تكن ابدا قاسية لم تشبه حتى نظرات مصعب التي احرقته
بل كانت خليطا من الحنين والندم
هكذا فسرها
وهاهو يملي عليه الخطة
ابو مصعب :رجوعك لفرنسا راح يكون بكرى او بعده بالكثير
حاول تتقرب اكثر من البوس
اما الثاني الي اسمه
رائد :فرنسوا
ابو مصعب :اي فرنسوا هذا خليك حذر منه وبين له انك كشفت خطته
وخليه يظن انك ما همك لا ريهام ولا غيرها لأنك خلاص ما عادت تهتم للبلد ولا اهل ابغاه يقتنع بهالشي
وحاول تفهم البوس عن مكيدة فرنسوا ابغاهم يختلفوا تقدر تسوي هذا يا رائد
حرك رائد رأسه حركات متتالية بنعم
رائد :ان شاء الله مو بالشيء الصعب
ابو مصعب :وأي شي بيجد راح نتصل فيك رجالنا راح يكونوا حولك كمان في مقابلتي مع العقيد والأمير عرف الامير باتصالاته الخاصة ان العصابة مراقبة من الانتربول

رائد :صديق عادل يشتغل معهم ومع المخابرات الجزائرية
ابو مصعب :حلو خليكم مع بعض وكمان قوات مكافحة المخدرات راح يتواصلوامع المخابرات الجزائرية حتى يكون العمل موحد
وضع يده على كتف رائد وبصوت حنون
ابو مصعب :هذه فرصة لك تصحح غلطتك وترفع راس اهلك وتنقذ بنت عمك فرصة للتوبة وتصحيح اغلاطك في حق وطنك

اقترب رائد من والده وارتمي في احضانه
تعانقا كما لم يفعلا من قبل
تعانقا وكل منها يقتله الندم
تعانقا ومشاعر مختلفة تحاوطهما
رائد بعد ان سحب نفسه برفق
ابغى اعتمر وازور المدينة يبه وبعدها اسافر
ابو مصعب :لك الي تبي والله يتقبل منك

\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\

كانت منهكة بعد وقت متعب في العمل
اليوم كان العمل كثير لان حالات الولادة كانت كثيرة 3 ولادات عادية و4بعملية قيصرية
كما انها يجب ان تمر على كل الغرف وتنظفها زيادة عن الحمامات
كم تكره هذا العمل
لكنه يبقى عملها الذي يعولها مع تلك العجوز وابنتها بعد ما غلقت كل الابواب في وجهها
فبعد كل تذمر تحمد الله الف مرة لان لديها مدخول وباب رزق
حصلت عليه بعد معانات كبيرة في البحث
وهاهي الان عاملة نظافة في عيادة طبية خاصة للتوليد
كانت تعمل ثلاثة ايام من الفجر الى العصر وثلاثة اخرى من العصر الي منتصف الليل
كان مقر عملها قريب من مسكنها
فبعد ما كانت تبات هنا هي وابنتها خفية
تعرفت على خالتي زهور وانتقلت للعيش معها
خرجت منها زفرت حارقة وهي تتذكر تنكر الكل لها
عائلتها لم تكن ابدا فقيرة كانت متوسطة الحال لكن طمعهم ما جعلهم يقبلون عرض ذلك الثري الذي احست انه يراقبها كلما ذهبت للجامعة
كانت اولى سنواتها فيها لكنها تركتها عندما اصر والدها على بيعها نعم باعها
وكان الثمن محلا تجاريا باسمه و عدة ألاف باسمه بالبنك

زوجها دون اي اثبات وهو يعلم مسبقا انه سيطلقها متى ما مل منها
كانت حياتها سعيدة مع ذلك الثري
نست خلالها ان زواجهما لفترة فقط حتى استيقظت ذات نهار بعد ليلة قضاها معا وهو يودعها ويعطيها شيك ثمن متعته
وكلمة طلاق اخترقتها وجعلتها تبدوا كبلهاء
رجعت الي منزل والدها لتكتشف انها تحمل في احشائها بذرة ذلك الثري
هنا بدأت معاناتها وتخلي والدها عنها اذا لم تجهض حملها لكنها للأسف كانت في الشهر السادس ومعنى هذا انها تقتل انسانا برئ ربما يؤدي هذا لموتها ايضا
خيرها بين الاجهاض او ان تخرج من منزله دون رجعه فلا يقبل بأم يخالها الكل عزباء وابنة ليس لها اي اوراق اثبات
تذكرت اخر رجائها عندما اتصلت بزوجها و انكرها وهو ينعتها بشتائم في عرضها
اخرجت صورة ابنتها التى دائم ترافقها وقبلتها وابتسامة عريضة تزين وجهها
مايا :رغم كل هذا يا عادل ماني حاقدة عليك لأنك من البداية كنت واضح وزيد انك اعطيتني اجمل هدية بنتي سعاد هذه هي حياتي ودنيتي وبلا بيها ما نقدر نعيش
اخذت الدلو والمكنسة ومعدات التنظيف واتجهت لتكمل ما تبقى من العمل لعلها تنصرف مبكرا هذا اليوم وتجلس اكثر مع صغيرتها
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\

خرجت من الحمام بعد ان تأكدت انه خرج من الشقة
صلت العصر بعد ان اسبقته بركعتي رواتب
واتجهت بعد هذا الى المطبخ لتحضر قهوتها
كانت تفكر في زوجها المتقلب المزاج
كان مختلفا تماما كانه ليس هو
نظراته مختلفة وتصرفاته مربكة
لم يدم تفكيرها طويلا لان من يشغله دخل للتو
حاتم :السلام عليكم
اشواق وهي تلهي نفسها بأشياء في المطبخ
:وعليكم السلام
حاتم وهو يلقى بنفسه على الاريكة بتعب
:ممكن فنجان قهوة راسي راح ينفجر عندي 24ساعه ما رقدت
اشواق وهي تحضر فنجانين وضعت الاول امامه وأخذت الثاني لها تنوى الدخول للغرفة
لكنه امسك يدها
حاتم وهو يشير الى المكان بقربه :اقعدي هنا خلينا نشربوا قهوتنا مع بعض
استسلمت لطلبه وجلست في اقصي مكان من الاريكة
حاتم:قهوتك مضبوطة حتى عمي السعيد طول جلستي معاه يمدح فيها
عرف كيف يجلب انتباهها للحوار معه
اشواق :كيف لقيته صحتو مليحة احوالوا وين عايش وعلاش كل ما نتصل الخط مغلق
حاتم بابتسامة :قالك انه بخير وانه اخذ اجازة يريح اعصابه وصحتو مليحة احسن من يوم كنت معاه ههه
على الاقل تحرر شوي من اهتمامك الزايد
اشواق بابتسامة اسرته فهو لا يذكر انه رآها تبتسم
اشواق :ههه لاني لو ما عملت هكذا كان اهمل نفسه وكل حاجة في صحته وحياته
حاتم :يعني تعكست الادوار عندكم
اشواق :مم ايه ساعات ننسى اني بنته وطول الوقت نتعامل على اني امه

حاتم :هههه مليح ان الواحد يكون مسؤول عن سعادة غيره
استغلت حديثهما لتشبع فضولها حول
اشواق :عادل انت عندك اخ توأم
اربكه سؤالها ولحسن حظه انقذه صوت رنين جواله وقف ليرد وهو يشير اليها
حاتم :عندي بعض الاعمال نقضيها ونرجع حضري روحك نخرجوا نتعشاو برا
خرج من الشقة بعد ان سمعت كلمه الو منه
وتركها وكل علامات الاستغراب ترتسم على ملامحها
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


طقوس الوداع ذاتها
ما يختلف هو الوجهة رغم انه بعد وجهته هذه سيغادر الديار الي اين تعود لكن يختلف ايضا هدفه
ام مصعب وهي تحتضن ولدها
:مش حوصيك يا بني ادفآ كويس وماتنساش تكلمني كل يوم
رائد وهو يقبل يدها :يمه ادعيلي
ام مصعب وهي تمسح على شعره :انا ديما بدعيلك يا دنايا
رائد :لا هالمرة غير ابغاك تدعيلي وتسامحيني وترضي عني
ام مصعب :راضية عنك دنيا واخرة
ابتسم برضى ثم التفت يبحث عن اختيه
رائد :وينها رهف وحنين
ام مصعب :حنين في غرفتها كانت حتنزلك بس انا منعتها لأنها تعبانه انت روح لها ورهف من يوم حبسة ريهام وهي حبسه نفسها ومن الكلية على طول لغرفتها وكأنها بتعاقب نفسها

اغمض عينيه بأسى واتجه الى الدرج ليودعهما
في غرفة حنين
رائد :ادعيلي حنو هالمرة محتاج لدعويكم
حنين بابتسامة :المفروض انت الي تدعيلنا يا بختك رايح لمكة والمدينة
رائد :اكيد ماراح انساكم من الدعاء بس انتم بعد لا تنسوني
حنين :انا ليش حاسة ان سفرك هالمرة غير كل مرة انت رايح تظهر براءة ريهام صح
ابتسم وهو يقبل جبينها رائد :اتمنى لما ارجع الاقيك في بيت زوجك بنتك من حقها تعيش مع ابوها
حنو لا تكوني انانية وفكرى الف مرة لان طرف ثالث دخل الموضوع
حنين متجاهلة تهربه من الاجابة :يصير خير انت بس ارجع لنا بالسلامة
رائد :بوسيلي حبيبة خالها لما تطلع من الحضانة
يلا استودعك الله
وخرج متجها غرفة رهف
دون ان يدرك تلك الدموع التي تركها تنهمر خلفه
طرق الباب ثم فتحه ليجدها تجلس على مكتبها
وقفت ما ان لمحته
رهف :رائد انت مسافر
رائد بابتسامه:ايه وهالمره ما في احد منكم تبرع يجي يودعني
رهف :وريهام ما راح تسافر معكم ليش تاركينها للحين بالسجن
رائد :رهوفة انا لازم اسافر دراستي باقي لها ثلاث شهور اخلصها وريهام مصعب اكيد ماراح يتركها
ثقي فيه
رهف :رايح مكة صح
حرك رأسه بنعم
رهف ببكاء :راح تدعيلها صح
رائد :راح ادعيلها وادعيلك وانتم بعد ادعولي
ارتمت بين احضانه وببكاء
رهف :رائد الله يخليك لا تروح قلبي قارصني من ذيك البلد بعد الي صار لريهام

رائد :وش دعوة رهوفه مو أول مرة اسافر لفرنسا والي صار لريهام قاصدين يضغطوا بيه على مصعب
رهف :والله مو مرتاحة تكفى لا تروح على الاقل الحين
ابعدعها من احضانه برفق وهو يمسح دموعها
رائد :رهف ابغاك تكوني قوية مهما صار الي تسويه ماراح ينفعك ولا ينفع ريهام
ريهام محتاجه لدعمك ودعاءك مو لعزلتك
اوعديني انك تكوني قوية مهما صار
رهف رمشت عدة مرات كأنها تحاول كبح سيلان تلك الدموع المتمرده
:احاول
رائد :استودعك الله انا بروح الحين تلاقي مصعب مل وهو ينتظرني اخاف اتاخر على رحلتي
اول ما اوصل باريس راح اكلمك على المسن اوكي
ابتسمت وهي تكرر رهف :اوكي
هكذا كان الوداع مختلف كما كان السفر مختلف
\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\

في مطعم بوسط باريس
مطعم جزائري راقي بأكلاته الشعبية
وطرازه الذي يعكس تراث جزائري بدايه من الزربية المزابيه الى
طاولات صغيرة من نحاس مشغول يعكس تراث قسنطينة الى تلك الجداريه من الفسيفساء لصورة القصبة برجالها ونسائها بالحايك العاصمي
الى تلك الاثريات من الفخار القبائلي نهاية الي وردات الرمال من عمق الاهقار
كان رائع بتنوع تلك التراثيات وكأنه يتحدى باريس ان كل الجزائر تسكن وسطه رغما عنه كما سكنتها فرنسا لقرن ونصف رغما عنها
كانا يجلسان في جلسة منفردة معزولة بقعدة شعبية
كانت منبهرة بطريقته في ادارة الحديث وكل تلك المعلومات التى يعرفها
تكلما عن امور كثير وتناقشا حتى في السياسة
لم يتوقفا إلا عندما حضر ما طلباه من اكل
شخشوخة الضفر العنابية مع الكثير من الشطة و شربة فريك
وسلطة فلفل مشوي مع كسرة رخساس
لم تتخيل ابدا ان تأكل هذه الاكلات الشعبية هنا في فرنسا ابدا
اشواق :ما تخيلت اني نلقى مطعم جزائري فما بالك بأكلات شعبية جزائرية
حاتم :هذا المطعم مشهور ومش غير الجزائرين الي يجوه حتى الفرنسيين والسياح وكل المغاربة
اشواق :روعة انك تشوف كل تراث البلاد في غربتك
حاتم :صح
وأكمل
كلميني عنك اشواق خلينا نتعارفوا اكثر
اشواق بابتسامة ساخرة :تخيل زوجين وكل واحد ما يعرف عن الثاني غير اسمه
حاتم :ما فاتش الوقت عادي نعرفوا كل حاجة على بعضنا من اليوم
اشواق :ممم اشواق الزاملي 22سنة وحيدة والديا امي ماتت من 8 سنين وعايشه مع بابا طبيبة متخرجة من سنة عملي في مستشفى ×××× في عنابة وألان انا في اجازة دون مرتب
وأنت
حاتم :لا هذه المرة انت عرفتي على نفسك والمرة الجاية انا
اشواق :لا عادل انت قلت نتعارفوا مش عرفي نفسك
حاتم :انا ما نعرف نتكلم عن نفسي انت اسألي وأنا نجاوب
اشواق :شحال في عمرك
حاتم :اكبر منك بثلاث سنين
اشواق :عندك اخوة وأخوات
حاتم : انا وخويا التوأم فقط
وخلاص اسئلة لأننا تأخرنا
ووقف
حاتم :انا نروح نحاسب وأنت اسبقيني للسيارة
حركت رأسها بقلة حيلة وهي تتمتم والله غير حيرتني انت وتقلباتك ..اف

\
\\
\\\
استغفرك اللهم وأتوب اليك
\\\
\\
\


انتهى
البنــــــ ام ــــــــــات

العبودية إنما تظهر عند الامتحان بالشهوات !
إن كمال العبودية والمحبة والطاعة إنما يظهر عند المعارضة والدواعي إلى الشهوات والإرادات المخالفة للعبودية ، وكذلك الإيمان تتبين حقيقته عند المعارضة والامتحان وحينئذ يتبين الصادق من الكاذب ، قال الله تعالى : ( الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ) ، وقال تعالى : ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين ) ، وقال تعالى : ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا ) ، فالجنة لا ينالها المكلفون إلا بالجهاد والصبر ، فخلق الشياطين وأوليائهم وجندهم من أعظم النعم في حق المؤمنين ، فإنهم بسبب وجودهم صاروا مجاهدين في سبيل الله يحبون لله ويبغضون لله ، يوالون فيه ويعادون فيه ، ولا تكمل نفس العبد ولا يصلح لها الزكاة والفلاح إلا بذلك ، وفي التوراة : إن الله تعالى قال لموسى : اذهب إلى فرعون فإني سأقسي قلبه لتظهر آياتي وعجائبي ، ويتحدث بها جيلا بعد جيل بتكذيب المشركين لمحمد صلى الله عليه وسلم ، وسعيهم في إبطال دعوته ومحاربته كانت من أعظم النعم عليه وعلى أمته ، وإن كان من أعظم النقم على الكافرين ، فكم حصل في ضمن هذه المعاداة والمحاربة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولأصحابه ولأمته من نعمة ، وكم رفعت بها درجة ، وكم قامت بها لدعوته عن حجة وكم أعقب ذلك من نعيم مقيم وسرور دائم ، ولله كم من فرحة وقرة عين في مغايظة العدو وكتبه ، فما طاب العيش إلا بذلك ، فمعظم اللذة في غيظ عدوك ، فمن أعظم نعم الله على عباده المؤمنين أن خلق لهم مثل هذا العدو ، وأن القلوب المشرقة بنور الإيمان والمعرفة لتعلم أن النعمة بخلق هذا العدو ليست بدون النعمة بخلق أسباب اللذة والنعمة ، فليست بأدنى النعمتين عليهم ، وإن كانت مقصورة لغيرها ، فإن الذي يترتب من الخير المقصود لذاته أنفع وأفضل وأجل من فواته .
مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة
( الامام ابن قيم الجوزية رحمه الله)

:

 
 

 

عرض البوم صور ام البنات المؤدبات   رد مع اقتباس
قديم 26-02-13, 12:33 AM   المشاركة رقم: 898
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لؤلؤة



محرر مجلة ليلاس


البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 227144
المشاركات: 9,648
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميعام البنات المؤدبات عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 26218

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام البنات المؤدبات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

اسفة لكل من كتب رد قبل ما انزل البارت ما شفت الردود لاني كنت فاتحة من قبل صفحة وعلى طول نزلت دون ما ارجع للجديد
راح ارد عليكم اخليكم الحين مع اخر الاحداث


ا

 
 

 

عرض البوم صور ام البنات المؤدبات   رد مع اقتباس
قديم 26-02-13, 01:52 AM   المشاركة رقم: 899
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 25,225
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137607

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Congrats رد: حينما ينتقم الحب

 
دعوه لزيارة موضوعي




السلام عليكم و رحمة الله

مررررحبا سوسو ، يسعد كل أوقاتك يا رب و يوهبك السعادة في الدارين
قلبي حاسس ان هذا الفصل يحوي مفرقعات ، تقديمك له مبشررررر (:

توكلنا على الله

مصعب وضعه لا يحسد عليه ، مضغوط من كل جانب الله يكون بعونه ، كل اختيار أصعب من الآخر بمراحل
مقابلة ريهام لن تكون سهله أبدا ، و سوف يلجا إلى والده بالتأكيد
كما ظننت ريهام أخذت موقف دفاعي من مصعب ، تباعد جديد ليس بيد ايا منهم هذه المرة
ربما هي لا تريد مواجهته و هي بهذا الضعف حتى لا تستسلم لحقيقة وضعها و احتياجها له ، او ربما هي لا تريد ان تحمله عبء تواجدها بالسجن و عجزه عن مساعدتها
داخل عالم السجن تعرفنا على صورة أخرى من صور المعاناة الإنسانية
سمر نموذج لفتاة صالحه اختارت ان تضحي بحريتها طواعية لتنجو بدينها و أخلاقها ، و هناك جود الي تنكر لها اقرب الناس و جعلها تلبس قناع القسوة لتحمي نفسها من الانهيار
تتعلم ريهام الكثير من الدروس و العبر في هذا العالم الكبير
تسلم ايدك يا سوسو ، أحسنتي طرح قضايا غاية بالأهمية و قد لا يلاحظها الكثيرين في حين انها تمس صلب مجتمعاتنا العربية كلها


اللهم صلي و سلم و بارك عليك يا رسول الله

فرانسوا يظن نفسه ذكي و لا يعلم انه دخل ملعب أبو الأذكياء حاتم
فعلا شيطان الجن يقف احتراما لما يخطط له شياطين الإنس هؤلاء ، أحسنتي رسم الحالة سوسو و جعلتني أود لو أمد يدي و اخترق عالمهم الافتراضي لأدق عنقهما الثلاثة ، لكن ربك بالمرصاد
هههههههههههههه لقد وصلتني رائحة احتراق أعصاب فرانسواه من القهر
برااافو حاتم ما شاء الله عليه ، حتى يتعلموا عدم الاستهانة به مره ثانيه

اللهم صلي و سلم و بارك عليك يا رسول الله

حمد لله على سلامة حنين ، عقبال سلامتها كليا ههههههههه
وداعها مع رائد كان عاصف و قدرت بشفافيتها ان تدرك سبب سفره رغم انه تجاهل سؤالها أتمنى ان تفكر بكلماته بتمعن و تحكم قلبها مع عقلها هذه المرة

اللهم صلي و سلم و بارك عليك يا رسول الله

تصرف حكيم من حاتم يحفظ حقوق الصغار و يأمنهم ضد تقلبات الزمن ، و هشام رجل يستحق الثقة و تحمل المسئولية
ثم استقبال حافل من زوجته هههههههههه ، لما يتعجب ؟ هو أشار لخده و لم يقل ماذا يريد تحديدا (:
أول جلسة يسودها الصفاء و الود بينهم رغم ان بطلها كان العم سعيد لكن هذا لا يهم ههههههههههه يجب أن يتمهل حاتم و الا أصاب المسكينة شيء ، عشان في الخارج مره واحده واااااااااااااو
تقديمك لجو المطعم كان ساحر ، أحسنتي وصفه و إضفاء جو الحنين و عبق الشرق عليه
لكن مهلا ، أنا أطالب بترجمة للأصناف التي طلبوها ، لأني ولا فخر لم استطع تخيل أي صنف فيهم غير الفلفل المشوي ههههههههههه
تطور عظيم بينهم و كافي جدا نظرا لحساسية المرحلة الحالية

اللهم صلي و سلم و بارك عليك يا رسول الله

كنت محقه عندما ذكرتِ ان أبو مصعب هو من ينتظر الدعم أكثر من والدته
تدافع الذكريات لعقله بهذه اللحظة جعله يحمل نفسه عبء جديد ، ربما كان يغالي في الاهتمام بعمله و لكن هذا ليس معناه انحراف احد أبنائه ، لابد ان يحسن التفكير هذه اللحظة حتى لا يضيف للعائلة هم جديد
مصعب كان محق حين استعان بوالده ، فرق الخبرة و السن له أهميته ، و كمما ذكر والده الضرر سيلحق بالجميع و يجب التحرك بحذر و حكمه
تسلم ايدك ، حبيـــــــــــت مشهد رائد مع والده ن كان قوي و مفعم بالمشاعر الهادئة التي تسللت لقلب القارئ بروية و سحر


اللهم صلي و سلم و بارك عليك يا رسول الله

مايا و معاناة مستمرة ، حبيت هذه الشخصية جدا و أعجبني نقائها و سمو إحساسها ، واحد غيرها على الأقل كانت حقدت من الظلم إلي وقع لعيها و لكنها لم تشير إلى ذلك أبدا بالنسبة لعائلتها التي باعتها مرتين و لا لعادل الذي تخلى عنها و اهانها ، لذا هي تستحق كل خير و أثق ان الله سوف يجذل لها العطاء

استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم و أتوب إليه
اللهم صلي و سلم و بارك على نبينا محمد .. اشرف الخلق أجمعين


فصل ممــــتع و يحمل الكثير من التشويق
بالفعل فيه نقلات خطيرة أشعرني بالاطمئنان على الأبطال جميعهم
تسلم ايدك لقد عشت معك مغامرة أكثر من رائعة هذا الفصل


أحســـــــــــــــــــــــــــــــــــــنتي

ربنا يزيد و ييسر لك كل أمورك و يرزقك من فضله


دمتِ بكل الود و الحب ♥ ♥ ♥


 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
قديم 26-02-13, 10:55 AM   المشاركة رقم: 900
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 246855
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 633

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ماهيناز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام البنات المؤدبات المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حينما ينتقم الحب

 

يا هلا حياك الله سوسو فصل خفيف لطيف شكله الهدوء الذى يسبق العاصفة قلقانه منك وبالذات الفقلة افتكر خلاص الدور على شوشو يلا عادى بأه انا خلاص مش هتأثر خخخخخخخخ شوفى انا هسيبك لضميرك هههههههه ايه رأيك صحيح تجوزى بدر لسمر شكلها بنت طيبة وظروفها صعبة فكرى كده ورجعى مشعل لرومه ههههههههه انا بساعدك اهو عاجبنى لجوء مصعب لوالده وهدوء والده وتفهمه لدوافع رائد اتوقع ان رائد ينجح فى مهمته مما يكون له اثر طيب بس برضه اتوقع انه يموت هههههههههههههه مهو مفيش فى دماغى غيره او مشعل وفى الحاله دى تبقى شريره بجد هههههههههه عامة انا هستنى وشوف تسلم يا جيل مواااااه

 
 

 

عرض البوم صور ماهيناز   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة ام البنات المؤدبات, مخدرات, أراء, مشغل, أصعب, منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء, لقطاء, ام البنات, المؤدبات, الحب, الجزائر, انتحال شخصية, انتقام, حاتم و عادل, ينتقل, روايات رومنسيه اجتماعيه, روايات سعوديه, روايات و قصص, رواية حينما ينتقم الحب, روايه جزائريه سعوديه, شبكة ليلاس, شبكة ليلاس الثقافية, سياحة فرنسية, سجن, عائلة الجوهر, عصابة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:21 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية