لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > قسم سيدتي > الاسرة والمجتمع
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الاسرة والمجتمع الاسرة والمجتمع


ازاي تخلصي اي خلاف بين وبين زوجك ؟؟؟

ازاي تخلصي اي خلاف بين وبين زوجك ؟؟؟ لأن رباط العلاقة الزوجية أعظم رباط خلقه الله بين البشر، كان الاهتمام بهذه العلاقة في كل مراحلها، سواء قبل أن

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-12, 01:48 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 161668
المشاركات: 141
الجنس ذكر
معدل التقييم: ahmed adil4a عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ahmed adil4a غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الاسرة والمجتمع
Top ازاي تخلصي اي خلاف بين وبين زوجك ؟؟؟

 

ازاي تخلصي اي خلاف بين وبين زوجك ؟؟؟

لأن رباط العلاقة الزوجية أعظم رباط خلقه الله بين البشر، كان الاهتمام بهذه العلاقة في كل مراحلها، سواء قبل أن تبدأ في مرحلة الاختيار أو بعد أن تبدأ، وسواء في أثناء الخطبة أو العقد أو الزفاف، ولأن الخلاف بين البشر وارد، والخلاف بين طرفي العلاقة الزوجية أمر لا مفر منه، كان التعامل مع هذه الحالات من الخلاف هو الموضوع.
والجديد الذي نحاول أن نقدمه في هذا الموضوع الذي تحدث فيه الكثيرون حتى يتصور البعض أنه لا جديد، هو أننا سنتحدث بصورة عملية نابعة من واقع خبرة التعامل مع المشاكل الزوجية؛ لذا سنعرض لبعض العناوين التي نتصور أن لها أهمية في حل الخلافات بصورة عملية تفاعلية تصيب الهدف، وهو أن تكون الحياة الزوجية أكثر هدوءًا واستقرارا وأكثر بعدًّا عن الأزمات والمشاكل قدر الإمكان.
1- من يغير من؟.. أو من يتغير؟!
هل التغيير مطلوب من أحد طرفي العلاقة الزوجية دون الآخر؟ هل زوجك على ما تعودينه؟ وهل لا بد من أن تذبح القطة لزوجتك من أول ليلة؟.. إن هذا السؤال هو أحد أسباب الخلافات واحتدامها، والإجابة عليه هي أحد أهم أسباب تجنب الخلافات وحلها، وهي أن طرفي الزواج مطلوب منهما معا أن يتغيرا ويتكيفا، لأنهما يجب أن يدركا أنهما بعد الزواج غيرهما قبل الزواج. ومن يتصور أنه سيحتفظ بكل صفاته ولن يتغير أو أنه سيغير الطرف الآخر فهو يسير في طريق الصدام.
2- سيبقى الاختلاف ما بقيت الحياة:
وهذه نقطة مكملة للنقطة السابقة، ولكن أفردها للتأكيد على أن الحياة الزوجية لا تعني التطابق، فهذا أمر مستحيل، ولكن تعني أن يدرك كل طرف أن الطرف الثاني مختلف، وحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- المعجزة حول خلق المرأة من ضلع أعوج هو الإشارة الرائعة لكيفية التعامل مع هذا الاختلاف.
3- القبول بتوزيع الأدوار:
وهذا الاختلاف ليس اختلاف تصادم ولكنه اختلاف تنوع وتكامل؛ فقوامة الرجل هي قوامة الاحتواء الذي يؤدي لشعور المرأة بالأمان في كنفه، وليست قوامة القوة الغاشمة والسيطرة.. وهي بتلك الصورة لا تنقص من قدر المرأة بل تسعى المرأة إليها ولا تشعر بالاطمئنان إلا في كنفها وفي إطارها.
الرجل مسئول عن زوجته وأولاده وبيته مسئولية القائد والمدير والمعلم والراعي، وعندها يصبح دور المرأة هو بث روح الحب، والمودة، والسكينة؛ بحيث تستمر الحياة الزوجية وتصمد أمام الخلافات، فتكون القيادة دور الزوج ويكون الاستمرار دور الزوجة، وعدم القبول بالدور سبب لمشاكل كثيرة يكون حلها ببساطة أن يلتزم كل طرف بدوره.
4- الحوار المتبادل والتواصل المستمر:
كل ما سبق يسلمنا إلى حالة من التواصل الذي لا ينقطع والذي يحرص عليه الطرفان؛ فالحديث لا ينقطع في كل تفاصيل الحياة.. الزوج يحكي ما حدث له في العمل والزوجة تحكي ما جرى لها في غياب الزوج، ثم يجمعهما الحديث المشترك حول وقائع الحياة وأحداثها.. ومشاركة بالقول والفعل في كل ما يخص الآخر.. ثم الحوار عند الخلاف سيكون في مجراه الطبيعي استمرارًا للتواصل، وليس دعوة نلجأ إليها عند حدوث الخلاف في إطار التفاهم الموجود والاحترام المتبادل.
5- الخصام الشريف:
* لا للضرب تحت الحزام:
ولا بد أن نكون شرفاء في خلافنا.. فطالما الخلاف وارد -وهو حدث طبيعي في حياتنا- فلا داعي لتعميقه، فإذا كان الخلاف بسبب محدد واضح، فلا داعي لاستدعاء الماضي بكل أحداثه، وليكن شعارنا هنا هو لا للضرب تحت الحزام.
* الانسحاب أفضل:
ولذا وحتى لا يتصاعد الخلاف ويدخل في مساحات غير مرغوب فيها يجب أن نتعلم الانسحاب، فعندما يبدأ الخلاف يفضل أن يتفق الطرفان على أن ينسحبا من أمام بعضهما لعدة ساعات، ويعودا وقد هدأت نفوسهما وأصبحا قادرين على الحوار والتفاهم بهدوء.
ولا داعي لأن يقف أحدهما للآخر مصرًا على أن يعرف ماذا حدث، أو لماذا حدث أو لإجابته على أسئلته الغاضبة؛ فمع الغضب سيشتعل الموقف ويزداد تعقيدًا، حيث ستكون الكلمات والألفاظ غير محسوبة وربما كان هم كل طرف لحظتها أن ينتقم لنفسه ويؤذي الطرف الآخر بأقصى درجة، فيستخدم ما يدرك أنه يغيظ الطرف الآخر في حين أنه لو هدأ ما كان ليقول ذلك أو حتى يفكر أن يتفوه به.
* لا لتدخل الآخرين:
وبهذه الطريقة الهادئة يستطيع الزوجان أن يحددا نقطة الخلاف وسببه، وبالتالي طريقة العلاج بخطوات عملية وهكذا يحجم الخلاف ولا يمتد؛ ولذلك فإن من الأمور المهمة هو ألا ندخل الآخرين في خلافاتنا.. فحياتنا الزوجية بصورة عامة هي أمر خاص لا داعي لأن يطلع عليه أحد؛ فكل أحداثها هي خصوصيات لا تنشر لأي أحد كائنًا من كان، سواء كان أخًا أو أختًا أو أمًا أو أبًا أو صديقًا أو صديقة.
والخلافات جزء أشد خصوصية؛ لأن تدخل الآخرين الذين لا يدركون أبعاد العلاقة بين الزوجين وما يقربهما يؤدي إلى تفاقم الأمور؛ لأن مسألة القدرة على التدخل لحل الخلاف بين زوجين هي قدرة خاصة تحتاج إلى خبرة وعلم وموهبة لا تتوفر للكثيرين ممن ندخلهم في حياتنا، بل وسيتدخل كل بوجهة نظره الخاصة وبخلفيته النفسية مع أو ضد أحد الأطراف ليتسع الخلاف.
6- الرصيد العاطفي:
لا بد من وجود رصيد عاطفي في بنك الحياة الزوجية يسحب منه الزوجان عند حدوث الخلاف؛ لذا يجب أن يحرص كل منهما على زيادة رصيده لدى الآخر حتى لا يصبح السحب على المكشوف عندما ينفد رصيد أحد الزوجين لدى الآخر وعندها يصل الخلاف إلى نقطة اللاعودة.
ولأن العودة تحتاج إلى تذكر اللحظات الجميلة والكلمات الحلوة والمواقف المشتركة، لذا فلا يبخل أحدهما على الآخر بكلمات المديح؛ لأنه عندما يحتدم الخلاف فلن يهدئه إلا تذكر لحظة جميلة أو كلمة حلوة أو موقف تضحية.. إنه الرصيد العاطفي الذي يغطي النفقات التي تحتاجها توترات الحياة اليومية، وإياك أن ينفد رصيدك لدى زوجك وأنت لا تشعر وتفاجأ بنفسك بغير غطاء عاطفي.
7- المسئولية المشتركة:
لا يكون هم الزوجين عند حدوث الخلاف هو البحث عن المسئول عنه.. ومن بدأه.. ويضيع الجهد في محاولة كل طرف في التنصل مما حدث وتأكيد مسئولية الطرف الآخر الكاملة عن حدوثه، لهذا فضلاً على أنه يزيد من تفاقم الخلافات ويقيمها ويضيع اللغة المشتركة بين الطرفين فإنه أيضًا لا يؤدي إلى أي نتيجة إيجابية... لأن الأمر ببساطة هو أنه عند حدوث خلاف بين الزوجين فبغض النظر عن تفاصيل الخلاف فإن مسئوليتهما عن حدوثه هي مسئولية مشتركة.
وإدراك هذا الأمر بهذه الصورة يوفر الطاقة؛ لتتحول إلى الإصلاح وتجاوز الخلاف.. ولذا ليبدأ الطرفان بإعلان مسئوليتهما المشتركة عما حدث بل ويفضل أن يوضح كل طرف مظاهر هذه المسئولية بنفسه، ويوضح هذا الخطأ من جانبه حتى يتحرك الطرفان في وضع الإجراءات لضمان عدم تكرار ذلك، وبالتالي يكون تحديد أسباب الخلاف ليس من أجل إدانة الطرف الآخر ولكن من أجل إيجاد الحلول المشتركة.
8- التغافل:
نحن لسنا بصدد توقيع اتفاق دولي لترسيم الحدود بين دولتين قد طالت بينهما الحرب، بل بين زوجين قد أفضى بعضهما إلى بعض نفسيًا وجسديًا؛ لذا فليتغافل كل منهما عن الآخر وليعتذر كل منهما للآخر، وليبادر كل منهما للاعتذار؛ لأن الاعتذار هو دلالة القوة والمسئولية وليس الضعف والإهانة.
وإذا كان بين البشر في علاقتهم العامة الأفضل هو من يبدأ بالسلام، فإن بين الزوجين الأفضل هو من يبدأ بالاعتذار، وما أورع أن يجد الطرفان أنفسهما وهما يعتذران في نفس الوقت

 
 

 

عرض البوم صور ahmed adil4a   رد مع اقتباس

قديم 14-09-12, 10:29 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 191580
المشاركات: 862
الجنس أنثى
معدل التقييم: rs-ss501 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
rs-ss501 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ahmed adil4a المنتدى : الاسرة والمجتمع
افتراضي

 

و أذا كان الزوج من النوع اللي مايحب يبادر ويعتذر ايش الحل !!!

 
 

 

عرض البوم صور rs-ss501   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ازاي, تخلصي, خلاف, زوجك, وبين
facebook



جديد مواضيع قسم الاسرة والمجتمع
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:46 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية