لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


عندما تهوى النفوس

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذي روايه لي جديده وحاب انزلها ولو اشوف منكم تفاعل راح اكمل ان شاء الله لتحميل الروايه على pdf

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-05-12, 02:40 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242236
المشاركات: 230
الجنس ذكر
معدل التقييم: أنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 301

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنكساري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Newsuae عندما تهوى النفوس

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذي روايه لي جديده وحاب انزلها ولو اشوف منكم تفاعل راح اكمل ان شاء الله


لتحميل الروايه على pdf & utf.8

مكتبة القصص و الروايات المكتملة بصيغ تدعم { الأيباد , الأيفون , الجلكسي }

لتحميل الروايه على ورد او txt

مكتبة القصص المكتملة على هيئة وورد


البارت 2+3+4
عندما تهوى النفوس
البارت 5
عندما تهوى النفوس
البارت 6
عندما تهوى النفوس
البارت7
عندما تهوى النفوس
البارت8
عندما تهوى النفوس
البارت 9
عندما تهوى النفوس
البارت 10
عندما تهوى النفوس
البارت 11
عندما تهوى النفوس
البارت 12
عندما تهوى النفوس

البارت 13+14
عندما تهوى النفوس

البارت 15
عندما تهوى النفوس

البارت السادس عشر
عندما تهوى النفوس

البارت السابع عشر
عندما تهوى النفوس

البارت الثامن عشر
عندما تهوى النفوس

البارت التاسع عشر
عندما تهوى النفوس

البارت العشرون
عندما تهوى النفوس

البارت الواحد والعشرون
عندما تهوى النفوس

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة عذرا ياقلب ; 17-07-12 الساعة 09:47 PM
عرض البوم صور أنكساري   رد مع اقتباس

قديم 24-05-12, 02:41 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 159313
المشاركات: 6,056
الجنس أنثى
معدل التقييم: عذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسي
نقاط التقييم: 7887

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عذرا ياقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنكساري المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

 
 

 

عرض البوم صور عذرا ياقلب   رد مع اقتباس
قديم 24-05-12, 02:44 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242236
المشاركات: 230
الجنس ذكر
معدل التقييم: أنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 301

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنكساري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنكساري المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

الله يسلمك اطلعت عليها

 
 

 

عرض البوم صور أنكساري   رد مع اقتباس
قديم 24-05-12, 02:48 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242236
المشاركات: 230
الجنس ذكر
معدل التقييم: أنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 301

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنكساري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنكساري المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


بسم الله الرحمن الرحيم
عندما تهوى النفوس

بين كلحة الظلام وتبعثر الآنات والصرخات ..
في مجتمعات فوق المخمليه .. بين وفرة المال ووفرة الجاه وقلت الرحمة وكثرة القسوه ...
على جفى الطريق تصرخ الاهات ..
كم تصرخ وكم تنادي لهم .؟؟!
مامن جدوى ..
عندما تتبع خطوات الشيطان ..
والهوى يغشى على النفس ..
تنقلب القلوب إلى السواد ..وتميل الى الهتك والطعنات ..
عندما يستغشي المرء على نفسه هيئات الشياطين ..
عندما تطفح الاموال كالحيياء والعقارب ..
تداعبها أصابعنا من الخارج وعندما تغوص بالداخل .. تطعن وتهتك وتتسمم ..
لا صحة ولا راحة معها ..
عقول مغلقه ونفوس منسيه والقلوب خافقه بالكره والحسد والغيره ..
تبداء بها المشوار لتأني والهبوط الاخلاقي للعدم !!
أستحوذت وأغقلت وتعجرفت العقول ..
تولدت وأطلقت العنان لنفوسهم ..
هتكوا وأحبوا وكرهوا وأطمئنوا ..
ثم ماذا ..!!
ثم أحبوا ؟
ثم كرهوا ؟
ثم حقدوا ؟
أعذروني للإنحلالي بهذه الرواية لكن هذا واقعنا ..
عندما نجني الأموال ..
ها أنا أخط لكم روايتي الثانية
في هذه الرواية ينطلق منها
كل من آمن بشر النفوس
وبكل من أطلق العنان للنفس
ولكل من ظهر على هيئة الشيـــــــطان
ولكل من يتبع خطوات الشيـــــــــــــــطان
ولكل من يراء أن الصديق هو الأنيس
فليحذر
ولكل من أرتكب معاصي ويريد أن
يتوب
ولكل من لا يعلم بحرمة وعقوبة
الحب المحرم
أهدي هذه الرواية
هذه الرواية تتكلم عن الجانب المظلم من
البشرية
كم من شرور طغت في البلاد
لكن ما من جدوى
يمكن أن تكون روايتي هذه
محبطه...
حزينة ...
مرعبه ...
لكن أن نسيت أو تناسيت بأن هناك من
يراقبك
فعلم أن لا يغفر الذنوب
ولن يعينك ويحفظك
ولن تفتح بوجهك أبواب الدنيا
إلا أبوابه
أبواب
السماء
ولن يعفر لك إلا
الله









الجزء الأول

....)حقائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــق(
الحقيقة ....مره
ومن لا يعلم أنها هي ....فلم يذق سمها بعد ....
نحن أبطال الحياة
نصارع
نتعب
نشقى
نهلك
نموت
لكن تبقى الحقيقة
تلاحقنا....أين ما ذهبنا ..!!؟





الساعه 1 ليلاً ..

آدم بخوف : اليـــــــــاس...... تكفى رد علي وأنا أخوك .
حركه حركه ما فيه فايده إلا صوت ونينه
آدم بحزن : تكفـــى يا الياس .
الياس بمقاومة : مقدر اااحرك رجيلي القزاز يوجعني مره .
آدم : تحمل شوي .
شال ولد عمه على يدينه وراح به لديوانيه .
آدم بخوف : أنتظر شوي بس ...
طلع جوال الياس من مخباه .. دور بين الأرقام لين لقاء أسم سيف ولد خالت الياس ....
دق ولا رد .
آدم : الياس سيف مايرد .
الياس من الوجع صارت تدمع عيونه : تكفى حاول دق مره ثانيه .
دق مره ثانيه وبعد ثلاث رنات رد عليه ومبين على صوته النوم .
سيف بعصبيه : هلا يخوي أنت مزعج .
آدم بخوف : سيف الحق علينا .
فز من مكانه وقال : شفيك ؟ وش صاير ومن أنت ؟
آدم : انا آدم ولد عم الياس ....حك راسه بخفه وهو يناظر الياس .... تكفى الحق الياس مره تعبان .
سيف بخوف : طيب طيب جاي بس وين ؟
آدم : ببيتنا .
سيف : يلا ثواني وانا جاي .
فز من سريره وهو لابس بجامة النوم وقعد يدور على مفتاحه .......وخذا المفتاح وطلع مسرع مره
.....ركب سيارته الكدلك ومشى مسرع
.....رفع الجوال ودور ع رقم يوسف .
دق
0
0
0
وبعد فتره جااااه صوته وكله نوم : هلا .
سيف بخوف : يوسف ألحق اليــــــــــاس تعبان ..
.....وأعتقد أنه من هالعقرب الي عنده .
يوسف ببرود : طيب يلا أنا جاااي .
لبس ملابسه عجل وهو يقول : الله يستر .



بعد ربع ساعه والكل عند اليـــــــــاس .
يوسف عند رجلين اليـــــــــاس يطلع القزاز الي برجله.
وسيف وآدم ينتظرون .
يوسف وهو يطلع القزاز : من الي سوا فيه كذا ؟
آدم وهو مستحي: أبوي هالعقرب .
سيف وهو زعلان : إلى متى وهو ع الحال ؟
آدم : والله يا شباب أني ما أرضى بالي يصير
...لكن حكم القوي ع الضعيف .
اليــــــــــاس وهو يتوجع : ما عليك يا ولد عمي ما قصرت
... مايجي منك ألا كل خير .
اليــــــاس وهوه يتوجع : أأأأأأهــ .....ويمسك شعر راسه .... يوجع .
يوسف وهو مركز ع القزاز : تحمل خلك رجال .


بعد مرور نص ساعه وهو يطلع القزاز .
يوسف : خلاص خلصنا .......وهويحك راسه بتعب ..... تقدر تقوم .
اليــــاس بتعب : لكن مقدر أقوم أمشي .
سيف : بنشيلك معليك .
يوسف يعطي أوامر وما يعطي أقتراحات : آدم جب شبشبه .
آدم بخوف : ليـــــــه...؟؟
يوسف ببرود : لأنه بيروح معي البيت ..
.... ناظر آدم ببرود ...... عشان أشيك ع رجليه .
آدم بقلــــة حيله : طيـــب أبشـــــر أجيبها لك ذلحين .
طلع آدم للفله وهو مسرع .
سيف : اليـــــاس وش تحسبه ذلحين...يعني يوجعك مره ؟
الياس : والله أشوى ..لما كان القزاز موجود كنت أحس بألم فضيع ..)ناظر يوسف)...... ما قصرت يا يوسف .
يوسف : شدعوه حنا أخوان ...يلا يلا فز نروح ..
جاء آدم ووياه شبشب الياس وجواله وبوكه .
عطاها سيف : سم هذي الي تبغونها .
آدم قرب من اليـــــــاس ومسح راسه بخفه : أاانـــا أسف يا اليــــاس .
أبتسم الياس : لا عادي حنا أخوان الشرهه مو عليك
......نزل عيونه ....الشرهه على أبوك .
قام يوسف وشال اليـــــــــــاس ع كتفه .
وراح به للسياره .
ركبه وخذا أغراضه من سيف ومشوا للبيت .
آدم وهو موقف بعد ما راحوا : الله يوفقك يا الياس
... أبوي أخطئ في حقك كثير .







بعد فتره راح سيف لبيته..
أما يوسف نزل الياس معه للبيت
طبـــعاً يوسف محد عايش ببيتهم..
.. إلا هو وأبوه
..وأمه متوفيـــــــــه من يوم هو صغير
يوسف شال اليـــــــاس ع كتوفه ووداه لغرفته ..
..دخل الغرفه نزله على السرير .
اليــــاس بقلة حيله : انا مدري شلون أشكرك يا يوسف ...
يوسف يبي يسكته لأن فيه نوم : اشششش .... لا شكراً ولا هم يحزنون
..أحنا أخوان ما بينا شكر .
راح يوسف للجهه الثانيه
وغط في نومه لان وراه جامعه بكره ...
..ولسى الساعه ثنتين ونص .

0
0
0
0
0
0


في البدايه الروايه تتكلم عن ست أخوياء هم أبطال الروايه

يوسف..... 23سنه.....يدرس صيدله

عزيز .....23 سنه.......يدرس صيدله

ريان......23سنه.....يدرس صيدله

الياس .....23 سنه .....يدرس صيدله

سيف....23سنه .....يدرس صيدله

طلال ....23سنه....يدرس صيدله


أشرق يوم جديد على الرياض والكل نـــــــايم
...ينتظروا الدوام
......ومنهم من له موعد في مستشفى
......ومنهم من له قضيه بالمحكمه
......ومنهم من يبي يقوم من الصباح له شغلات بالسوق .




رن المنبه عند راس يوســـــــف .
صحاء على صوت المنبه وبداء يهز يوسف .
الياس وفيه نوم وإرهاق مو طبيعي : يوسف ياخي قوم ترى ذا فضى راسي .
يوسف قام... وثم جلس على السرير.... وطفئ المنبه...
يوسف : ياخي أحس راسي بينفجر .
الياس : أستغفر الله حتى ما قمنا نصلي الفجر .
يوسف بعصبيه : أي والله... اللهم أني أستغفرك  .
يوسف التفت على الياس وأبتسم : ها بتداوم اليوم ؟
الياس بتعب : لا والله رجيلي مـــره توجعني .
يوسف قام من السرير وراح لدورة المياه .
يوسف ولد شاب طموح ...
طوله 178...وسيم جداً ......وإذا ضحك تطلع له غمازات ...
نحيف وجسمه ملفت للنظر ....وشعره ناعم ...
ولونه قمحي فاتح
أما أخلاقه
عدواني شوي.... ولكنه متكبر وشايف نفسه
يقدر يثبت نفسه بأي شي يصادفه .....وهو يعتبر قائد الشلــــــه
لكنه بارد عاطفياً وأعصابه في الثلاجه .... وما يحب أحد يساعده ...
أو يتفضل عليه |هذي صفات يوسف


عقب ما طلع من دورة المياه ....راح صلى ....ولبس ملابسه
وكان اليـــــــاس يراقب يوسف وش يسوي ...
التفت يوسف عليه وقال : أنا بروح تامرني بشي ؟
اليـــــــاس كان مستحي :----------
يوسف ببرود : أدري وش كنت بتقول ....مستحي من أبوي ..
الياس هز راسه بنعم .....يوسف : لا تستحي أبوي أبوك .
اليـــــــاس بفرحه : الله لا يهينك .
يوسف طلع و الياس يناظره وهو يطلع .



طبعاً الياس مو بعيد من صفات يوسف .
طوله 170...وسيم
نحيف شعره ناعم ومن النوع المتطاير ...
ولونه قمحي فاتح .. وله غمازات بعد .. وشفايفه ورديه ع حمار شويه..
أما صفاته الخلقيه ...
يحب النظام ....وصاحب ضمير ...
ومحلل قوي لنفسيات أخوياه والناس كلهم.....ويقدر يدير الناس ويتحكم بالشله ...
وله روح المنافسه ....



طلع يوسف للصاله ولقى أبوه هناك يفطر .....على طاولة الطعام
يوسف : صباح الخير.
أبو يوسف : صباح النور .
يوسف ببرود : كيف العمل معك ؟
أبو يوسف : ماشي الحال ...بس مو ذاك الزود هذا الشهــــر .
يوسف بعدم مباله : الله يعينك ....حك راسه .....اووه يبى نسيت أقولك شي ؟
أبو يوسف بحنان : أمر يا عيوني ..
يوسف : اليـــــاس نايم هنا .
أستغرب أبو يوســــف ....
طبعاً أبو يوسف عادي عنده الوضع عادي ..
..لان مافيه بنات بالبيت ...:سلامات شفيه ؟
يوسف : عمه هالقشر .....كسر قزاز على الأرض وخلاه يمشي عليه حافي ...
أبو يوسف بعصبيه : أعوذ بالله ....وليه كل
هالأجرام ..
يوسف : عشانه تأخر على البيت ..
أبو يوسف بطيبه : أيه لا عادي يولــــدي خله يرتاح هنا ..
يوسف : مشكور يبه .
شال يوسف شماغه معه وقال لأبوه : عن أذنك بروح الجامعه ...
أبويوسف : خذ راحتك ....فمان الله ...
وإذا نقصك شي قلي ..
يوسف : أبشر....
طلع مسرع لان الساعه 7ونص والمحاضره 8
ركب سيارته الرنــــــــج
وانطلق




------------------





وصل يوسف محاظرته قبل لا تبداء بخمس دقايق ...
دخل مسرع للمحاظره ..
وبدت ..








في هذا الوقت كان ما عند عزيز وريان محاظره ..
ريان بحزن : أقول سيارتي خربت علي ....وأبن ال ماني قايل عياء يعطيني فلوس ...

عزيز وهو مستغرب : منهو أبن الي ماني قايل هذا..
ريان بعصبيه : خالي داود ...
عزيز : ليه وش دخله ؟
ريان بعصبيه : ياخي أنت درج ...الفلوس الي معه ورثنا ...
وإلى الان ما قسمنا الورث ...
ولما كنا صغار هو وكيلنا الشرعي ...

عزيز بابتسامه : طيب قل لمك تخليه يقسم الورث ...
ريان : تقول لسى خله لين تتخرج أنت ..
عزيز : الله يعينكم يا شيخ ..
ريان : امين ويااااك ..



عزيز
يشبه لحد كبير يوسف .. ألي يشوفهم يفكرهم أخوان ..
أما أخلاقه بعيده عن يوسف ..
ما يحب أحد يشاركه بمشاعره ....وما يقدر يفهم
الغير ...
وحساس ويحس أن الناس دايم ينغزونه بالكلام ...
يحب يتسلط ويحب السخريه...
لكنه إذا حب حب من قلب ...
يقدر يثبت ذاته ...


أما ريان ....
طوله 180..
جسمه مبني على عضلات خفيفه مرسومه بدقه...لأنه يلعب حديد ...
وسيم بس مو مره ...
شعره ناعم ...وعيونه لونها رصاصي
ولونه أبيض بس مو مره


طلع يوسف من المحاظره وهو مرهق ....لأنه ما نام أمس كويس ...
قابل بالطريق ...عزيز وريان ...
يوسف : السلام عليكم ...
الكل : عليكم السلام ..
يوسف : كيف الحال ؟
عزيز وريان :تمام ...وأنت كيفك ؟
يوسف وهو يغمض عيونه ويمسكك راسه : والله مو ذاك الزود ...
أحس نفسي تعبان ومرهق ...
ريان : افا ...سلامات ليش ؟
يوسف : أقولك أمس أنا وسيف رايحين الساعه وحده ونص لبيت ألياس ..
عزيز بصدمه : الياس فيه شي ؟؟؟
يوسف : إيـــــه عمه هالعقرب ....مشاه على قزاز مكسر ودخل برجيله ...
ودق آدم ولد عمه على سيف ...وسيف دق علي ....
ريان : أيوه ..
يوسف : ورحنا وجلست أطلع القزاز ....ورجع حك دقنه ...والله طولت جلست نص ساعه أطلعها ...
ريان : أما عاد الحمد لله على سلامته ....
عزيز : طيب وهو وينه ذلحين ..
ضحك يوسف : ههههههههههه ...تدرون أنه في بيتي خذيته أمس ...
ولا بعد نايم على سريري ....
عزيز وريان ضحكوا على بلاهة يوسف : ههههههههه
يوسف : ههههه يلا يلا مشينا ...
رد عزيز : يلا يلا ...
مشوا وهم يمشون بالطريق ...
لقوا طلال يراجع له كتاب بيده ...
راح يوسف بدون ما يحس طلال ....
وطقه على راسه بخفه ....
طلال : أه ...هلا والله يوسف ..هلا والله بالشباب ..
يوسف : الله لا يوفقك وش سويت بالولد المسكين ....
طلال وهو يمسك راسه وهو ما يدري بشي : منهو ....ووش سويت انا ...؟
عزيز : منهو الولد يا يوسف ؟
يوسف ألتفت على عزيز وريان : طيب أنتم ما تدرون ليه عمه طقه ...صح ؟؟
ريان : أيه من جد ليه ...؟؟
يوسف : من هالابله الي قدامي ....
طلال بعصبيه : شالسالفه .......ترى مدري وش السالفه ؟
يوسف : يالذكي أنت لما رجعت الياس المسكين البيت ....ماتدري وش صار...صح ؟
طلال بخوف يحسبه صار له شي حادث أو أي شي : وش صار ؟
يوسف : عمه مشاه على قزاز مكسر ....عشانك أخرته عن البيت ...
طلال بخوف: لا لا يشيخ ...أما عاد ...مسكين والله
ما دريت ...
يوسف : المسكين هو ببيتي ذلحين من يخاويني له ؟
الكل : أنا ...أنا ...أنا ..
يوسف مشينا بسيارتي .....
ريان : لا لا أنا وعزيز بروح بسيارتي ...
يوسف : أوكيه ...






طلعوا وراحوا للسياره ...


طبعاً طلال ..
طوله 175...
وسيم ...وطبعاً هو ثاني أوسام واحد بالشباب بعد يوسف ...
أسمر وعيونه عسليه ....
وشعره مو ناعم مره بس خقاق على شكل وبر ...
أما أخلاقه
بارد في العلاقات الإجتماعيه مع اهله وأصحابه يعني عادي عنده ...
مو عاطفي ...!
كتوم وما يهمه النقد سواءً كان زين أم شين ؟
يحب يسوي العمل أو الشغله المعينه بنفسه بدون مساعده ...

ركب ريان سيارته الفورد من النوع الجديد ...
ريان : ياخي والله أنه مسكين ..
عزيز بتكبر : من هو ؟
ريان : أليــــاس ..
عزيز : أي والله ...الله يعينه ....ع هذا العم ...الي مايرحم ..
ريان : أميــــــــــــــــــــن ....









طبعاً الشباب لكل واحد منهم شخص قريب .

طلال ويوسف قريبين من بعض مره ...

وريان وعزيز قريبين من بعض مرررره ....

سيف والياس ...قريبين من بعض مره ...
كصداقه وكقرابه لانهم الثنين الوحيدين من الشباب الي يقربوا لبعض ..






وصل الجميع البيت ..
نزلوا وفتح يوسف الباب وخشوا ..
عزيز : ما شاء الله ...أنت وين غرفتك قدامي 27 وباب ..
يوسف : مو هنا فوق الغرفه ...
وهم يرقون فوق شاف ريان تحفه رخاميه كبيره ...
ريان ويوسف يمشون مع بعض ووراهم عزيز
وطلال ...
ريان وهو متعجب : يوسف بكم شارين هذي
التحفه ...؟
يوسف : والله يا أنت مغبر ...أبوي شاريها قبل سنتين بـ 17 الف ..
ريان : أما عاد ...
عزيز ببرائه : ليه وش فيها ؟
ريان : امي شاريه وحده قبل شهرين مثلها اختها من أمها وأبوها ....بـ 27 الف ...
أنصدم عزيز ويقول في نفسه : ليت عالسبعه والعشرين ألف لي ..
ثم ضحك ضحكه خفيفه ...والتفت عليه طلال ..
طلال : أدري أنك تقول ليتها لي ..ههههههههههههه
عزيز : ههههههههههههههه
وطول الطريق وهم الأثنين يضحكون ....
وصلوا للغرفه ...
طق يوسف الباب ...
الياس : مين ؟
يوسف : أنا اليوسفيه ممكن أخش ...
الياس : أكيــــــــــــــــــــــد...
خشوا كلهم مع بعض ...
ريان : الحمد لله على السلامه ..
الياس : الله يسلمك ...
عزيز : الحمد لله على السلامه .....
الياس :الله يسلمك .....ههههههههههه...
حسستوني أني ملك ...
طلال قرب من الياس وهو مستحي ...وجلس على طرف السرير ..
ومسك يدين الياس بيدينه ...
طلال : أنا أسف ما كان قصدي أخرك ع البيت ...
الياس : لا عادي شدعوه .... على قولة اليوسفيه ...أحنا أخوان ...
الكل :هههههههههههههههههه....
رن جوال الياس وشاف أن المتصل سيف ...
الياس : شباب سيف يدق ...ليه أهو ما جاء معكم ...
يوسف : لا ما شفناه اليوم ...
الياس بعد مارد : هلا وغلا سيف ...
سيف : هلابك زود ..... وينك ..؟
الياس : والله ببيت يوسف ...
سيف : يالله أنا جايكم ...
يوسف بعد ما قفل الياس : يلا ننزل تحت ...
الكل : يلا ..
ونزلوا ...







بالمستشفى ...
البنت ..: تكفى يادكتور أخوي بيموت ...
شادن شال الولد بين يديه وراح به للأسعاف ...ووراه البنت موقفه ..
شادن : جيبوا جهاز الصعق الكهربائي ...
الممرضين مره مختبصين <<مختبصين معناها ....مرتبكين من كثر الضغط .. لغير الناطقين للسعوديه
جاب واحد من الممرضين الجهاز ..
ضربه المره الأولى ..
ولا فاد ....
ضربه المره الثانيه ...
وأخته تبكي وراه ...
ولا فاد ..
ضربه المره الثالثه ...
لكن للأسف مافاد ...
جلست البنت تبكي ....
خذاها شادن بيدها لمكتبه ...
ودخل المكتب وكان موجود خويه الدكتور شهاب ..
جلس البنت ..
شادن : وش أسمك ؟
البنت وهي تبكي ..: نوف ...
شادن تقطع قلبه ...
شادن : طيب كم رقم أبوك ؟؟
نوف : لا أبوي مقدر ...
شادن : طيب عمك ...أو أمك ...أو خالك ..
نوف : ماعندي ام ولا خال ولا عم ...
حزن شادن وشهاب مع أن شهاب مايدري وش الطبخه
<< الطبخه يعني السالفه ..لغير الناطقين للسعوديه ههههههه
شادن : طيب أي أحد يقرب لك ....
نوف : طيب رقم خالتي ينفع ...
شادن : أكيد ...
عطته الرقم وأخذ شهاب وطلع وياه ....
شهاب : شالسالفه ؟
شادن : أخوها مات الصغير .... أدخل معها وعطها حبوب مهداءه ...
شهاب : أبشر ...
شادن رفع الجوال وأتصل ...
بعد عدة رنات جاء صوت وحده كبيره بالسن ...
تنحنح شادن : السلام عليكم ...
الحرمه : وعليكم السلام ...
شادن : خالتي نوف عندنا بمستشفى ------- ..؟؟
الحرمه وهي خايفه : سلامات وش فيها ..؟؟
شادن : لا أبد خير بس تعالي ....ذلحين ..
الحرمه : أبشر ....





في هذا الوقت كانت ريم تتمشى مع لمار ....
ريم : لمار ..
لمار : هلا ...
ريم : شرايك بالسوق حلو مو ؟؟
لمار : والله الحلو الي على يسارك ...
التفت الولد لهم ..
ضحكة لمار وأرتفع ضغط ريم ..
ريم بعصبيه : يا لمار إذا قدني معك لا تسوي هالحركات ...
لمار بكل تصنع : وش المشكله يعني ...؟؟
ريم : أنتي مافيه ولد إلا تلزقين فيه ..
لمار ناظرت ريم من فوق لتحت : أيه طبعاً
الظروف ...
ريم بعجله : يلا يلا بس خلينا نمشي ...
يا أم الظروف ...



كان يصب يوسف القهوه للشباب ..
يوسف : شرايكم يا شباب ننادي آدم يتغداء معنا ..
طلال : لا لا أحس أنه نذل ...مع أحترامي يا الياس ...
ريان بكل صدق : لا أحس أنه حبوب وطيب ...
الياس بجديه : من جد والله أنه طيب وما فيه مثله ...
قطع حديثهم يوم دخل أبويوسف ووراه كان سيف ...
كل العيال أنفجروا :ههههههههههههههههههههههههههههه
أبو يوسف وهو ما يدري شسالفه : وش فيه ؟؟
وقام يعدل غترته يفكر أن فيها شي ...
سيف وهو يدري شيقصدون : ما عليك منهم يا
خال ....
يضحكون علينا يعننا أخوياء ....
أبو يوسف : ههههههههه ...طيب طيب أوريكم ...
طبعاً العيال مع أبو يوسف وضعهم عاااادي مره يمونون ...
طلال : سيف من متى الميانه ؟؟
سيف : أمون على عمي ...صح يا أبويوسف ..؟؟
أبو يوسف بمزح : لا ...
طاح وجهه والعيال : ههههههههههههههه
قرص أبو يوسف كتف سيف ...
أبو يوسف : أنت ماتمون أنت أكثر من الميانه أنت صديقي ...
أبو يوسف وسيف : هههههههههههههههه
والعيال تطيح وجيههم ...
أبو يوسف : يلا يا يوسف قل للخدم يحظرون
الغداء ....
يوسف : أبشر ..





وصلت خالت نوف للمستشفى ومعها ولد شاب ..
: السلام عليكم
التفت شادن وحصل مره كبيره بالسن ووراها ولد شاب : عليكم السلام..
الولد : وين نوف ...ووش صار ...؟
شادن : بالأول وش أسمك ؟
فيصل : أسمي فيصل ..
شادن :للأسف يا فيصل ....
أخو نوف الصغير محمد ... يطلب منكم البيحه ..
أم فيصل : لا تقوله .....وبدت تبكي ...أه على ولدك يا أختي ...
ضفها ولدها :وين نوف ؟
شادن : بالغرفه ..
مشوا وهو يناظرهم ونزلت دموعه عشان نوف ...
هذي أول مره تنزل دموعه عشان أنسان ...
شادن : إن لله وإن أليه راجعون ...








تغداء العيال كلهم مع أبو يوسف ....
وطلعوا عزيز راح مع ريان ..
وطلال والياس مع سيف ..


طبعاً طلال والياس وريان جيران ..


وسيف ويوسف جيران ...


وعزيز في أحياء عاديه ...









وصلوا عند بيتهم ونزلهم سيف ورجع لبيته ...
طلال : الله يعينك يا الياس ...
الياس : وياك يارب ..
مسك طلال يد الياس وقال له : أنا أسف ما كان قصدي أمس ...
الياس : يخوي شدعوه عادي ترى ....أحنا أخوان ...لا تزيد ولا تعيد ..
طلال بحياء : والله أنا أحس نفسي نذل ..وحتى لو راح تسامحني أنا ماراح أسامح نفسي ...
جااااااته ضربه تمشي الفين على ظهره ..
طلال بوجع : آآآآآآآآآآآه ...شفيك ؟؟
الياس وهو يضحك : ههههههههه ..أنت ياخي ما تفهم أنا مسامحك ...
طلال : يا شيخ هذا مزح ..بغيت تطير كتوفي ...
الياس : تحمل ..
طلال : اجل مع السلامه يا الياس ..
الياس : فمان الله ..
دخل طلال البيت ..
ومشى الياس شوي لين دخل البيت ...
وهو يقول : يارب أستر ....







دخل طلال البيت ولقى جواء أخوه سنمار ..
طلال : السلام عليكم ..
سنمار : وعليكم السلام ...
طلال : كيف الحال ؟
سنمار : تمام ولله الحمد ..وأنت كيفك ؟
طلال : والله بخير ولله الحمد ...
طلال : وين أبوي ...
ضحك سنمار بإستهزاء : أبوك ...وهو يجلس لو دقيقه ... أربع وعشرين ساعه مسافر ....
طلال : الله يعين حتى مافيه حرمه بالبيت تطبخ لنا ...
سنمار : الله يعين ...
طلال : يخوي تزوج وفكنا ...
ضاق خلق سنمار لما سمع الزواج : أوووف مابغى ...
وقام وهو زعلان ...
طبعاً طلال عايش مع أبوه وأخوه وأمهم ميته ولهم عمه وحده بس أم يعقوب ولها ولد يعقوب وبنت جنستا ...





------------------







بالعصر
كان ريان قده بيطلع لصلاة العصر ....
ولقاء عند الباب سياره كشخه وفخمه ...
ونزل منها بنت خاله ريم ..
قرب ريان منها : ريم من هذي ؟
ريم بزعل : شدخلك أنت ..؟
ريان ببرائه: أنا ولد عمتك ..
ريم بإستحقار ونظره خبيثه: حتى لو مالك دخل ...
طررررررررررراخ ..
ريان وهو معصب ومقرب منها لحد أختلاط الأنفاس: هذا الكف ...عشان تتأدبي ومعد تردي علي
دخلت ريم تبكي ....
لقت أبوها وعمتها أم شادن بالصاله ...
أم شادن : ريم شفيكي ..؟
ريم وشفايفها تتوهج من البكي : ولدك ..
أبو ريم ))داود(( :شسالفه ...؟
ريم : ريان ضاربني كف ...
طلع أبو ريم بسرعه ..
لقاء ريان تو بيطلع .. مسكه من كتفه ولفه عليه ...
طررررررررراخ ..
أبو ريم : هذا الكف يعلمك من أنت ؟؟؟
ريان وهو يطلق ضحكه سخريه :هههههههههه... وأنت ماتدري وش أنت ؟؟
سكت شوي وهو يناظر عيون خاله : ترى ما عيشك إلا أحنا
وطلع مسرع ...

 
 

 

عرض البوم صور أنكساري   رد مع اقتباس
قديم 24-05-12, 07:28 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: May 2012
العضوية: 242236
المشاركات: 230
الجنس ذكر
معدل التقييم: أنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداعأنكساري عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 301

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنكساري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنكساري المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أنا راح انزل الجزء الثاني لكن للأسف ما حصلت ردود تفتح النفس وان شاء الله أحصل من هالجزء الثاني ردود تشجع

 
 

 

عرض البوم صور أنكساري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمار, للكاتب انكساري, ليلاس, الخاص, النفوس, انكساري, روايات خليجيه, روايات سعوديه, روايات و قصص, رواية عندما تهوى النفوس, روايه, عندما تهوى, قصص من وحي قلم الأعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t176467.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ طھظ‡ظˆظ‰ ط§ظ„ظ†ظپظˆط³.wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:43 PM


الساعة الآن 03:08 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية