لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-11-12, 12:09 AM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أعد لي هويتي

 

البارت الثامن والعشرووون
000000000000000000
أيٌجب أنْ أموت فــي غيابكـِ إختنآقآ
لتُدرك أنَك هوائي الذي أتنفسُه..!! ? ~


0000000000000

في بيت ابو مشاري بعد رجعتهم من المزرعه كان الجو متكهرب للغايه والصوت العالي كان قمت الضجيج بهذا البيت ..من طرفين اعدادوا على الصراخ وعدم التفاهم كل شخص له قرارات يريد تطبيقها ولكن قلوبهم لا تستطيع الابتعاد عن بعض للعشره الجميله بينهم.. ولكن الصدمه والمفاجاة اتت من غير مقدمات لـ ميثه لابتعاد العنود عنها ...

ميثه بصوت عالي : بتذبح بنتي ياعادل بتذبحها انا ما صدقت انها ارجعت لي والحين بقراراتك بتذبحني معاها كيف تخلي شاهين ياخذها بهذي السهوله وهي توها متملكه ماصار لها 24 ساعه يعني ما عجبك انها فكرت تهرب والحين بتجننها زياده وتتعب نفسيتها منا وتكره انها فكرت بس انها ترجع لنا عادل اذا ناوي تذبح بنتي ماراح اسمح لك رجعها لي يا عادل رجعها الحين قبل لا افقد اعصابي معك بنتي ماهي رايحه له ابي بنتي

مشاري جنب امه يهديها : استهدوا بالله (يلتفت لامه ) يمه هدي وماهي ضايعه العنود عند زوجها ..
ميثه : اسكت انت لا تتكلم ..
عادل : مشاري خل امك تطلع اللي بداخلها بكره بتشكرني على اللي اسويه ..
ميثه بصراخ : تعبت من كلامك هذا بكره بتشكريني وما شفت شي من اللي يقوله البنت سنتين كل يوم حالتها تشين عن اليوم الثاني بعرف الى متى ياعادل ما اهتميت لحالتها النفسيه وش بتكون بعدها حالتها ؟؟ حرام عليك اللي تسويه فيها والله مح ربا اعيالك غيري خلني اربيها مثل ما ربيت اخوانها ..

عادل بـ صراخ : ميييييثه ..

ميثه ولا ترد عليه : خلاص ماعاد فيني صبر الحين ترجع بنتي الحين والا بروح انا ارجعها ماهوب بكيفك تاخذها مني بعدها مريضه وما تتحمل يكفي انك اخذتها من ناصر وحالتها تعبانه ...( بصراخ ) تعبت منك ي عادل مافيني اصبر انتظر جنازة بنتي تصير اقبالي ..

عادل بصراااخ : ميييثه هذي بنتي مثل ماهي بنتك .. لا تتوقعين اني برضا اضرها ..
ميثه : انت ظريتها وانتهت ..
عادل بهدوء يقرب منها : ميثه البنت راجعه من الغربه تعبانه وعلاجها بيطول وناصر بـ نفسه يقول حالتها بتنتكس اكثر مع الحياة هنا هي انسانه تعودت على الحريه وتعودت على الحياة المتفتحه وغير هذا ما تعودت على انه الانسان يسيطر عليها او يعطيها امر ملزم .. كذا بتتعب اكثر اذا ما عاشت .. وشاهين مفهمينه كل شي لازم يسويه .. وصدقيني هو الحل الوحيد ..

ميثه : عادل بنتي برجعها لو على طلاقي برجعها ما ابغاها تعيش حياتها بين تعب وتعاسه نفسيه من اللي حولها ..
عادل بعصبيه : ميييثه ..
ميثه تلتفت لمشاري : مشاري ابيك تاخذني الحين لبيت عمك ..
مشاري محتار بين امه وابوه .. : يمه استهدي بالله البنت راحت لزووجها وشاهين بيصوونها ..
ميثه بصراخ : بتذبحون بنتي بتذبحوونها ..
مشاري : يمه الله يهديك هدي والله ماراح يصير لها شي هي بخير وتوني مكلم شاهين ويقول نايمه ..
ميثه : اخذني لها تكفى يامشاري ابي اشوفها تكفى ..
عادل : مافي رووحه يا ميثه اذا رحتي بتشوين شي ماراح يعجبك ..
ميثه : عادل هذي بنتي ..!! تعرف وشو بنتي اللي انحرمت منها 21 سنه عادل متى بتعرف شعور الام او تحس به .. البنت متغربه وعايشه بعيد عنا وعالمها ماهو بعالمنا لازم تقدر ضروفها ما تجبرها وتتزوجها اللي سويته عين الغلط انت تكره بنتك فينا وبكذا تخليها تكرهنا وتبعد وتسافر وتتركنا بعد العمر هذا انا تعلقت فيها ولا اقدر افرط فيها واذا انت بتسوي شي ما شفته وش بقى يا عادل ما شفته منك ..

وتلتفت لولدها : مشاري بلبس عبايتي والحقني بـ سيارتك الحين ..
عادل بعصبيه يقرب منها ويمسكها مع يدها : ميييثه لا تلعبين بالنار ..
ميثه : بلعب فيها ياعادل بلعب فيها الانك ما جربت شعور الام ماعرفت طعم انها تضيع مره ثانيه بعد ما لقيتها ما ابقى افقدها من تجاربك فيها .. البنت مريضه وما تتحمل صدمات جديده .. تكفى لا تعذبها اكثر .. انت دكتور جرااحه منت دكتور نفسي ..!!!
عادل : ميثه هذي بنتي مثل ماهي بنتك ..
ميثه تلبس عبايتها : يالله يا مشاري ..
مشاري : يمه هدي ياميه الشيطان لا يلعب فيكم ..
ميثه : قلت لك يالله يا مشاري ..
عادل : ان رحتي يا ميثه والله لو تشوفين شي ما شفتيه ..
ميثه بعصبيه : وش بتسوي يعني هاااا بتطلقني والا بتذبحني كل شي اللي بتسويه ماراح يمنعني من بنتي يا عادل ماراح يمنعني ما ابغى اضيعها بعد ما لقيتها ..

عادل : ميثه ارجعي ..
ميثه تمشي لعند الباب وهي ما تعطي عادل أي رد ..
عادل : اذا طلعتي من البيت مالك رجعه فيه من الحين اقولك ..

ومشاري منصدم من قرار ابوه ومنبهر من شجاعه امه وقوتها ..
ميثه توقف وتلف وجهها لـ عادل .. : بتطلقني والا بتطردني ..!!
عادل يقرب منها ويمسك معصم يدينها بقوه ويشد عليه : مالك رووحه لو على جثتي ..
ميثه لا شعوريا بكت من قلب تتنهد وجلست على ركبتيها وتنهد : بنتي ياعادل بنتي ..
عادل : مثل ماهي بنتك هي بنتي ياميثه ومستحيل اضرها (قالها بهمس وتابع كلامه ) كل اللي اسويه ناصر هو بنفسه من يامرنا عليه . ادري بتتعب حالتها لكن هو قالها لنا من قبل بتتعب كثير معاكم وماراح تتقبل أي قرار او حده ردت فعل وبتتعلق فيك وفيني لكن قد ما نقدر نحاول نعودها على الحياتنا من اول خمس سنين لها ....
ميثه تصيح اكثر : ماهو بكيفه ناصر يزوج العنود بشاهين هو ما يدري انها هي تحبه ولا تبي غيره ليه يذبحها مشاعر الحرمه ماهي لعبه بدينه .. هذي بنتي ولا ابي اخسرها ..

عادل : ادخلي غرفتك وارتاحي وبكره اوعدك انها تزورك ..
ميثه : الا بروح لها ..
عادل : انا حذرتك ان رحتي مالك رجعه للبيت واعيالك بحرمك منهم ..
ميثه بصدمه قويه : اااه ..
عادل : حذرتك ..
ويتركها وهي تصييح وصووت صيااحها هز المكان بكت تالم تشنجت من القهر ومشاري جنبها ضم امه ومنقهر من قرارات ابوه المفاجاء اللي تسبب الضرر لامه .. ضم امه وهدااها ..
مشاري : انا بجيبها لك يايمه وعدا علي اجيبها ولا انزل دمعتك ..
ميثه ببكى يقطع القلب : رجع بنتي يامشاري رجع اختك تكفى روحي بتطلع اذا ماجت ..
مشاري يمسح دموع امه : ابشري يالغاليه بس تكفين لاعاد تبكين فديتك لاتصيحين انا بجيبها لك وبتضمينها وتحبينها وتنامين معها بس طالبك هالدمعه لا تنزل يالغاليه ..
ميثه تضم مشاري وتبكي وتبكي من كلام ولدها وفعل زوجها ..

00000000000000000
مرت ساعتين على نومها .. وهو يتامل ملامح وجها ادق التفاصيل فيها .. يمسح شعرها ويتلمسه ويشم طرف من خصلة شعرها ...يتلمس مبسمها الجريح ويمسك اناملها بخفه ....
كـ رجل ماقدر يقاوم الجمال العنود نايم جنبها ويلمس اجزاء من جسدها ويتحسسها ..
سنتين كامله لم يلمس جد امراه ولا حتى فكر بالزواج بعد طلاقه من زوجته اللي كره معشر النسا بعدها ماعاد امه وخواته ..

قرب منها وغرايزه تناديه ..ماقدر يمنع نفسه من حلاله من لذت الحب معها .. يشوفها نايمه بهدووء ويكلم نفسه بهدو : شاهين سنتين حرمت نفسك من الحرام كل هذا خوف من ربك الحلال جدامك جدامك ياشاهين العنود حلالك .. يتنهد ويرجع يدينه يتذكر كلام عمه وناصر .. ويتذكر كل الكلام اللي قاله ناصر عن حالة العنود كيف تتاعمل معها الا غرايزك امنعها ولا تفكر فيها .. الانه الخيط الوحيد الي بيقطع شعرة الامل الوجوده لها ..
ماقدر يفكر بين عقله وبين قلبه .. لكن شد من نفسه وقوم من السرير .. يبي يطرد الافكار عنه لكن بلحضه شافها نايمه ومفاتنها اغرته اكثر .. ماقدر يخطف لو بوسه وحده من خدها ليريح العذاب الداخلي فقط ..

قرب منها وصوت الداخلي كان اقرب : حلالك شاهين حلالك ..ماهي حرام هذي زوجتك ..
قرب من خدها وباسها وبعدها ماقدر يمسك نفسه .......قرب منها وحضنها حس بانها بتدخل بين ضلووعه
وفجاءه قامت العنود وهي تصيح لحركات شاهين .. تصيح وتصيييح
لكن شاهين قيد ايدها وكان صوت الغرايز اكثر وضوح من الداخل .... والعنود مهشمه تستعيد ذكرى مؤلمه ..
العنود تصيح بصوت يقطع القلب : لويس ش ش شاهين لاالاللللاا( تقلب انقليزي ).. ارجوووووووك كلاااااا تصيح وتهز جسها تبي تتخلص من الانسان الممتوحش اللي يفترس جسدها .. قاومت قاومت لكن بالاخير ماقدرت حاولت تبتعد عنه لكن يدينه تمسكها باحكام ووتترجا تتوصل له لكن الالم الداخلي والجسدي اقوى منها انهارت صاحت من ادخلها الى ما افقدت الاحسااس بجسدها وباحساسها النفسي ..
شاهين بخوف من حالتها وتغير ملامحها وجسدها عيا لا يعطي ردة فعل ..ناداها : العنود العنوود
العنود ( لامجيب لكن عيونها متعلقه لفوق ) يهزها العنود العنود تكفين ردي العنود ردي العنود ..
خاف شاهين وتذكر كلام ناصر ( لا تقرب منها بوقت النوم حسسها بلامان وبعدها عيشش حياتك ) اكبر غلطه بحياته سواها انه جاها وهم محذرينه منها ..
لكن دوافعه كان اكثر تلبيه لروحه ..
العنود من الداخل مهشمه منكسره كانت ردة فعلها قويه عليها ماقدرت تقاوم وعيونها لفوق تتذكر لويس والان شاهين الموقفين يُعيدون بعضهم ...في الثانيه تتالم تتحطم ما تسمع الا صوت التنفس الشديد من التعب والمقاومه ..
تشوفه يحاول يصحيها لكن ما تسمع أي صوت خارجي غير صوتها الداخلي : قتلوك يا ماري قتلوك لما عدي ياماري والان قتلوا العنود عنود قتلوها ...لم يرحموك .. اتيتي لهم لكي يحموك ولكن قطعوك ماري .. لم تجد الا يد شاهين تمسك جسدها يهزها وكانه الروح تريد ايقاضها ..

شاهين بخوف وتوتر : ردي علي العنود تكفين ردي علي .
العنود من غير ما تتكلم: لا اريد الروح تستيقض كفايا الذي ممرت به كافي ليحملني الى مقبرتي بكل هدوء .. كنت اريد هويتي والان لا اريد الا تبوتي مقبرتي ..

00000000000000

العهود : يما فديتك هدي والله ماهو زين اللي تسوينه بنفسك جالسه لك ساعه تبكين والله تضرين صحتك ونفسك ..
ميثه بتنهد : خليني ياعهود خليني ..
العهود : يما بنادي جواهر لازم تجي تشوف اللي يصير هي الوحيده اللي تقدر تقنع ابوي ..
ميثه بصوت شوي مرتفع : خلي اختك تشوف حياتها ما صدقت هي الثانيه تستر ببيتها وترتاح من المشاكل ..
العهود : يمااا طيب خلاص بس لا تبكين
ميثه : عهود العنود ماعاشت مثلك وابوك بيذبحها ..
العهود بلا حول ولا قوى وش بتقول لامها المنهاره جدامها هي فعلا ماتقدر تسوي شي غير انها تهدي امها .. ومشاري كل ربع ساعه طل على امه وتطمن عليها الوضع البيت ما يطمن بين ضوضاء وبين الهدوء الذي يسبق العاصفه ..
عمر وعثمان بغرفته عليهم بكره اختبار ولا ادرسوو كان معهم مشاري اخوهم ..والعهود مع امهم ..
عثمان : لا هذي صدمه قويه ..
عمر : امي بنفسها انصدمت يعني تهرب وابوي يعاقبها انها تتزوج شاهين
مشاري : والله انا مثلكم منصدم ..
عثمان : طيب وشاهين ليه ساكت يعني يدري انها راحت لناصر وراضي غريبه ..
عمر : اللي اعرفه انه طلق زوجته الاولى الانها تحب واحد بالسر .. وتروح لها وصادها وهي تلعب على الحبلين تحبه وتحب غيره ..
عثمان : بس ياعمر الله يستر على بنات المسلمين ..
مشاري : عمر لا تقول هالشي مهما كان هذا ولد عمنا ..
عمر : حتى لو يعني انا منصدمه من الملكه ومن الزواج السريع ..
مشاري : المشكله هي كيف بتتقبل العنود ..
عثمان : بتتعب نفسيتها كثير وانا استغرب انه ناصر ما تكلم ؟؟
عمر : يمكن عنده شي يعالجها اكثر ..
مشاري : اللي اعرفه انه ناصر وقف لعلاجها ..
عمثان : ما يصير لازم يكمل معها هي بحاله حرجه بالذات بالذات الايام هذي ..
عمر : ليه طيب انت دكتور نفسي علمنا طيب خلنا نرتاح ..
عثمان : ماني قد ناصر الاني بدري علي دكتور لكن اللي اعرفه حالتها بجد نادره وعلاجها صعب ..
مشاري : كيف يعني ..؟
عثمان : حالتها متدهوره سببها تراكم السنين والكتمان ومن الياس وغير الموقف اللي حصل لها يعني توقع غير هذا كله الاستخبارت وانها تكتم والخوف من لويس نفسه انه يكشف خيانتها .. بجد انها قويه لكم كل انسان له قوة تحمل حتى السجين هو السجين لما يقضي عمره بزنزانه يروح لدكتور نفسي .. المرض النفسي متعب صعب يتعالج بسرعه ...

عمر : طيب انت ما تقدر تتدرس حالتها ..
يلتفت له عثمان : انا مو متخصص انا طالب بعدي ..
مشاري : طيب وش الحل مع الاثنين .
عمر : قصدك ابوي وامي ؟
مشاري : بجد امي تعبت نفسيتها وابوي صارم معها ..
عمر : من عرفنا ابوي وهو ي بالعياده او بالجامعه او بالعمليات يعني وقته مولنا بالمره لكن المسكينه امي دايم هي من تسال حتى تخصصاتنا دخل فيها ..
عثمان : مهما كان ابوي ويبي مستقبلنا ..
مشاري : ابوي حكيم وكل شي له حل عنده لكن انا متعجب كثير ليه بالذات حالة العنود ساكت وعاجبه الوضع وقراراته دايم تصدمنه ..؟
عمر : وغير هذا صاير كثير كهربا مع امي ..
عثمان : امي معها حق ما تقدر تستحمل غيابه طول هالفتره والحين راجع يعدل الوضع ..!!

مشاري : الحل اني اجمعهم ونرجع العنود بالاول الانه حالتها راحت تعبانه وما اظن شاهين بيعرف لحالتها وانا بنفسي بتصل على ناصر وبخليه يعلمني وش بسوي معها ..
عمر : لا تقول لامي شي مسكينه انت شفتها كيف حالها ..
عثمان : انا اللي بحلها خلك انت يا مشاري ..
عمر : وش بتسوي ؟؟
عثمان : انا بجلس مع ناصر بكره وبستفسر بنفسي عن حالتها وابغى يدرسني وش حالتها وكيف بنتعامل معها وكيف بنرجعها لحالتها ..

مشاري : بس هذا ماهو حل يا عثمان ..
عمر : الحل لازم يبدا من ابوي ..
عثمان : ابوي مستحيل يتغير ..
مشاري : ابوي في باله شي لازم نعرفه ..
عثمان : وكيف يعني ..
مشاري : سبق وقلت لك مستحيل ابوي يسوي شي من غير ما يخطط له ..
عمر : طيب والحل . لحالنا الحين يعني بالله عاجبك حالتنا من جت اختك وحال البيت منقلب راسه ..
عثمان : بصراحه لازم حنا نغيره ..
مشاري : انا بنادي جواهر تجلس كم يوم عند امي هي الوحيده اللي تقدر تجمع بين الاثنين ..
عمر : وش بتسوي يعني جواهر ما بتغير شي ..
عثمان : فيها البركه ام جهاد ..
مشاري : انت يا عثمان اتصل على ناصر واستفسر منه الموضوع كانك طلب لحالة اختك .. وانا بضغط على ابوي بعرف وش صاير له .. وانت يا عمر اجلس عند امي وحاول تهديها وجيب جواهر لها اليوم احسن من بكره الانه الحل ما يطمن ..
عمر : طيب
عثمان : ابشر ..

مشاري : بروح الحين لابوي بالمجلس و بجلس وبهديه وبفهم الاوضاع ..
يطلع مشاري من غرفه اخوانه ويتطمن على امه انها هدد وانها نامت شوي وعهود فوق راسها تسمي عليها وتقرا القران ..
مشاري يهمس لعهود : كيفها الحين ..
العهود توقف جنب اخوها وتهمس له بصوت منخفض وبتنهد : شوفة عينك تعبانه المسكينه ..
مشاري : يالله كلها ايام وان شاءالله تهدي الظروف ..
عهود : تعبنا يامشاري ..
مشاري : ازهليها ياختي هذي اوقات بتمشي ان شاءالله وتصير ذكرى الله لا يعودها استحملي انتي وخليك قويه .. ولا تخلين امك تراها تبغاك جنبها وانا قلت لعمر ينادي جواهر ..
عهود : امي محذرتني ما اناديها ..
مشاري : خليها لازم بهذي المواقف تجلس جنبها ..
عهود : ليه انا ما اكفي يا مشاري ؟؟
مشاري : الا تكفين وتوفين بس جواهر افهم منك ..
عهود : الله يعين ..
مشاري : خليك جنبها وانا بطلع لابوي بشوف كيف الاوضاع عنده ..
عهود : طيب بس تكفى وصه على امي خليه يخفف عليها ترها حرمه والحريم مالهم قلب ..
مشاري يبتسم لكلام امه : من عيوني ياغلى اخت ..

ويستاذن منها ويمشي لطريقه لمجلس .. الايسمع صوت هواش .. يدخل من غير ما يطرق الباب مع انه متتاكد انه ابوه ماعنده ضيوف .. الا يشوف ابوه ماسك الجوال ومعصب حده ..
عادل : كيف ياشاهين تسوي كذا انا ياااما حذرتك من الشي ذا قلت لك بس صنها كيف تغلط رد علي كيف تغلط ..... يعني ماترد عليك ابد ..... طيب وش الحل انا جااايك الحين ...

مشاري بستغراب : وش صاير يا يبه ..
عادل : ماشي ياخذ مفاتيح سيارته بيطلع من الباب الا ينصدم بميثه واقفه على الباب ..
مشاري بصدمه : يمااا ..
عهود وراها بدموع : مشاري تكفى امي بتروح لشاهين ..
عادل : ميثه انا وش قلت ..
ميثه : مابي ارجع هنا الا والعنود معي انا ما اقدر اعيش من غيرها ما ابغى ابتعد عنها كثير ..
لو تدفن قبري بندفن معها سيبها ياعادل خلها لا تجبرها على دنيا ماهي بدنياها ..

عادل : من غير ما يعطيها نظره .: البس عبايتك انا بالسياره .. وعهود تعالي معنا ..
عهود : انااا
مشاري : روحي بسرعه ..
ميثه : بتاخذني لها
عادل يتنهد : بترجع هنا ..
ميثه : فيها شي بنتي قلي قلبي من راحت وهو يوجعني
عادل : بترجع ومافيها الا العافيه ..
يمشي عادل لسيارته وهو يفكر لحال بنته وش الحل معها وام مشاري تمشي وراء الين اوصلوا للسياره .. ويمسك عادل الجوال ويرسل لناصر مسجات لكن للاسف مارد عليهم ...
وتركب عهود بعدها وتنطلق السياره الى بيت ابو شاهين وسط هدووء الكل بالسياره وكانه الهدوء الذي يسبق الكارثه ..

بعد ربع ساعه وصلوا لبيت شاهين .. وكانت ام شاهين تحضن العنود وشاهين جنبها بالصاله وبنات ام شاهين حول العنود ..

بعد الصدمه اللي حصلت في ام مشاري ماقدرت تستحمل ضمت بنتها وافهمت السالفه من ام شاهين اللي هي الثانيه بكت لحال العنود الي من جات هنا وهي ماهي بخير ..

وكان صوت شاهين ابو مشاري مرتفع وشكل العتاب قوي ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 02-11-12, 12:10 AM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أعد لي هويتي

 

شاهين : عمي لا تلومني انا رجال سنتين مطلق والعنود حلالي ماتقدر تجبرني على حلالي ..
عادل : تعرف انها مريضه كيف تقرب منها كيف تفكر بقربها والكلام ماصار له 24 ساعه
يعني بالسهوله كذا هانت عليك اني ابيك هون لها وانت تخرب كل التخطيط اللي سويته انا عطيتك بنتي عطيتك كنزي اللي صنته ماعطيته لغريب .. امنته لك قلت ولد اخوي شاري وصاين ماتوقعت بانك بتخرب حالتها وتتدهورها .. شفها كيف طايحه ولا حركه وحرارتها ترتفع ونفسها يضرب .. يعني كذا تخون الامانه اللي عطيتك اياها ... ؟؟؟ قلت لك خلها تحبك وبتعطيك نفسها لكن غلطتك ما صبرت غلطتك خربت كل شي بلحضه .. كيف بعالجها وانت الامل الوحيد اللي بقيت عليه .. انت الوحيد اللي خليت الدنيا وقلت بيصونها وبيحفضها وبيعالجها ..
كنت ابيها تحبك ابيها تتعلق فيه ابيها تنسى شي اسمه ماضي ...
لكن انت خيبت كل امالي .. خليت الكل يتشمت علي وانا اللي واثق فيك هذي بنتي ياشاهين بنتي .. بنتي اللي خليتها بين يدينك قلي وش عالجها فيه اذا ناصر بنفسه حذرك وقالك اذا فشلت مالها أي علاج هنا .. بتعيش مثل ما كانت .. حتى هو دكتور ما يبي يقرب منها ما يبقى يخسر علاجه واذمه مع انه يحبها ما يبي يخسرها الانه اللي سويته هو بنفسه كان يخاف منه يخاف يقرب منها وتفقد نفسها ..
هالمرض يموت المرض الوحيد اللي يذبح الحين بعد 21 سنه بتذبح بنتي بحركتك ذي ياشاهين ..

شاهين منزل راسه : وش اسوي علشان ارجعها ..
عادل يقرب منه : مابترجع لك مابترجع ..
شاهين : انا حبيتها ..
عادل : مابترجع ياشاهين اللي كسرته بيدك مستحيل يرجع مثل ما كان ..
يعطيه ظهره ويمشي خطوتين ويلف لشاهين .: طلقها وخلنا نعيش حياتنا والله يشفيها والله يرزقك ..
شاهين : انا ابيها وماراح اطلقها ..
عادل : طلقها ياشاهين هذا احسن حل لها ولك ..
شاهين : انا حبيتها ياعمي
عادل : الله يعوضك بغيرها ..
يمشي من غير ما يعطيه فرصه يتكلم ويامر على ام مشاري اللي متحطمه لحال بنتها وتمشي معها العهود شايلين بنتهم التعبانه وانقلوها للطب النفسي لدكتور ثاني متخصص من غير ما يبلغون ناصر بحالتها ..

وتجلس بالمستشفى شهر وبعدها ينقلونها للبيت لصرار ام مشاري انها ترجع وتتعالج تحت عيونها
وحالتها بجد تعبانه ما تستحمل الخضوع للمستشفى ..

مرت اربع اشهر والعنود ساكته من غير ما تتكلم او تنطق .. وتصرفاتها جدا هديه والاحلام هذي الشي اللي يزعجها .. واسم شاهين ما تحب تسمعه وحالتها تتوتر وكل شي يتعلق باللي صار بالامس تتضايق منه .. الكثير حاول يغير من شخصيتها يطلعها يجدد الحياة فيها .. وابو مشاري اخذ عهد انه ما يتدخل مره ثانيه بعد ما قالت له ام مشاري كلام قوي وتهمته بتدهور حال العنود وعدم كلامها لهم ..

وطول الوقت العنود قريبه حييل من امها وخوانها وخواتها ...

مرت الاربع الاشهر سريعه والعنود شوي شوي تتحسن تقدر تمشي لكن لما تشوف ابوها ما تقرب منه ولا تستلطفه ..

وفي اليوم هذا قررت جواهر تسوي لهم العشا وكل خالاتها موجودات على سلامة اختها وتحسنت حالتها شوي مع انها ما تتكلم كثير الا يالله تجرون منها الكلام الا انها احسن شوي قدرت تطلع من غرفتها وتشوف العالم حوليها ..
جواهر بصوت ضحووك : ياهلا بالحلووين يالله اليوم سويت اسبكتي علشان الحلوه عنوده تحبه .
العنود جالسه ولا كانها موجوده تشوف بعيونها خالاتها وامها .. ولا تبغى تعيششش ..
جواهر : عنوده ياقلبي تعالي شوفي الاسبكتي لك مخصووص ..
العنود تبتسم ابتسامه باهته :
جواهر : ابغاك تخلصين الصحن كله ..
العهود : لا والله بكره ابيك تسوين لي كرات البطاط ..
منيره : جواهر انا ابغى عصير اليمون اللي بنعناع اللي حق التانج ياحلوه ..
شريفه : ماشاءالله كل شي منك حلو ..
ميثه : ياحلوها ام جهاد ما تقصر عساها للقوى ..
عهود : عسى طلال ما يعرس عليك مره ثانيه ..
جواهر بضحكه : امييين يارب ..
عنود تشوف الكل بعيونها وتشوفهم يضحون ودها تضحك لكن ما تقدر التفكير كان تفكيرها كيف يضحون وحياتهم سعيده الا هي .. تشوف امها تحضنها ..
ميثه : عنوده ياقلبي وش فيك اضحكي هذي الجواهر اختك مسويه لك شي تحبينه ..
العنود بلا شعور : لا اريد ..
ميثه بحزن : تكلمي عربي ياعيون امك ارجعي العنود اللي تضحك اول ايامها ..
العنود ببلاده توقف وتمشي لغرفتها ..
جواهر تقرب منها قبل لا تركب العتبه : العنود وين انا مسوي اللي حبينه ..
العنود : لست جائعه ..
جواهر : تحدثي بلغتك ..
العنود من غير ما تلتفت لها بالدرج واقفه : كنت اتمنى ان اتحدث العربيه ولكن كم كرهتها واتمنى العوده للوطن فهنا وهناك متشابهان بخصله وهو الذكرى المؤلمه ولكن هناك اجمل الحياة الانك تعيش وحدك من دون ان يتدخل شخص بشؤونك وقراراتك ..
جواهر : وهل تريدين العوده وتتركين من هم من جنسك ومن دمك ومن طبيعة بشرتك ولغتك . انظري على حالك كل هذي العوامل الذي ذكرتها هي من اتت بك هنا .. الدم والعرق البشري للدوله والاهل .. هم من جعلوك تبحثين عن عرق انتماءك ..

العنود : لا اريد الجدال كثيرا فانا لست جائعه ..
جواهر تقرب منها وتعيطها وجها .. العنود اللي تسوينه بنفسك صدقيني بتضرينها اكثر .. ابوي تغير كثير والكل حولك يبغى رضاك ويبغاك تعشين معهم بتكلم بالعربي الانك عربيه ما ابغى لغتك الدخيله تاثر فيك ..
العنود : لم تعجبني أي لغه .. فالغة الصمت اكثر اعجابا لي ...

جواهر : حرام عليك ترضين امي تتعذب بصمتك .
العنود : انتي الوحيده التي استطيع ان اتحدث كثيرا لا اعلم مالذي يحدث ولكن لا اريد التكلم كثيرا ولا احب تجمع الاشخاص ,,

جواهر : بخلي الخدامه تجيب لك الاسبكتي فوق وراجعي نفسك كثير ,,,
العنود : لا تتعبي نفسك كثيرا الانني ساغفل الباب ولن افتح لاي شخص ..
جواهر تمسك يدها وبصوت شوي مرتفع : من تحسبين نفسك اصحي اصحي من الصبح ما اكلتي شي يعني تبغين تموتين تبغين تتدخلين جهنم بحالتك ذي ادخليها بدال ما تقرين قران تستهدين بربك وتقولين يارب فك ازمتي وضيقتي وتوسع علي هالدنيا ونفسيتي بدال ما تقولين يارب اغفر لي وارحمني تجلسين تبكين وتتنهدين وتتعبين اكثر .. ليه ما تفكرين تنامين بقران ليه ما تفكرين بربك ..
العزله ماهي حل .. تثقفي بربك .. خلي ربك هو الباب الوحيد لك علشان تطلعي من الدنيا اللي انتي فيها .. عزلتك ذي بتذبحك نفسيا .. ماراح تغير من حالك .. جربتي كل الطرق ليه ما تجربين ذي الحاله تجلسين مع نفسك .. تخلين بينك وبين ربك ساعه عباده ارضي ربك وارضي نفسك ارض اهلك وابوك وامك صدقيني ارضا الوالدين نعمه ومنها راحه نفسييييه عجيبه .. صدقيني ياالعنود سويها اليوم ومن بكره اوعدك بتتغير حالتك الى الاحسن ..

العنود من غير ما تتكلم تمشي الخطوات وكلام جواهر يون باذنها ادخلت غرفتها وشغلت التلفزيون على قناة القران الكريم لمكه .. شافت الحرم وشافت الناس تطوف وتسعى ..
تمنت تكون معهم تحس شي يجذبها للكعبه ..

وكانت تسمع القران باصنات وشدت انتباها كذا ايه ..

(1) بسم الله الرحمن الرحيم
{الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون}.
(البقرة 156 - 157 )

(2) بسم الله الرحمن الرحيم
{ والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ، أولئك جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ، ونعم أجر العاملين } .
( آل عمران 134- 136 ) .

(3) بسم الله الرحمن الرحسم
{ الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم
فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ، فانقلبوا بنعمة
من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله ،
والله ذو فضل عظيم } ( آلعمران 173 - 174).
(4) بسم الله الرحمن الرحيم
{ وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ، فوقاه الله سيئات ما مكروا وحاق بآل فرعون سوء العذاب }.(غافر 44 -45)

بكت ما تدري ليه بكت افهمت بعض الكلام وبكت تحس براحه جلست اربع ساعات تقريبا تسمع القران وصوت القران كل مره ترفع الصوت وتصيييح تحس براحه تحس بانه الصوت هذا الوحيد اللي يهديها والقران الحل الوحيد لها تذكرت ناصر مسجلته الصغيره اللي كل يوم يجيبها وييشغل القران الكريم بصوت والقارئ ناصر القطامي .. وصوت القارئ احمد العجمي .. وصوت الشيخ ماهر ...
ما حست بنفسها الا وهي نايمه على السرير من غير بطانيه ..
وام مشاري ما نامت طول الوقت تسمع القران بغرفة العنود وفرحانه انها الله هدها للقران بعد ما خبرتها جواهر باللي صار لها ..
العهود :يما وش فيك كل شوي توقفين عند باابها ..
ام مشاري : مدري ابي اتطمن عليها اخاف صايرلها شي .. وانتي يالعههود نامي وراك دواام

جواهر : ابد يالغاليه ان شاءالله ماهوب بصاير لها شي نامي وارتاحي ..
عهود : ياربي هالدوام يضايقني ودي اتقاعد
جواهر بضحكه : يادوبك شهر متوظفه يمدي لك تكرهينه ؟؟
عهود : بكره باخذ العنود معي
جواهر : وليه تاخذينها البنت مريضه
عهود : بخليها تغير جو وتشوف البزران اللي يتعالجون عندي .. وتلعب معهم ..
جواهر : مجنونه يالله بروح اشوف اعيالي لا ينامون الانه طلولي بيجي الحين ..
عهود تتطنز عليها : طلولي .. مو لايق له الدله ..
جواهر : حصلي ياختي حصلي مثله وبعدها تعالي تكلمي ..
عهود : وش فيه سايقنا كريم اقدع رجال ..
جواهر تضحك ههههههههههههههههههه ..
ام مشاري ساكته وكانه اللي يسلفون به ما تسمعه وكل همها لا يكون العنود سوت شي بنفسها وهي ما تدري ...
تمشي من غير شعور لغرفتها حتى نست انها تسلم على جواهر قبل لا تمشي لبيتها ..

انتها الجزء هنا على امل اللقاء بكم بجزء جديد ومشوق ..
احداث حزينه لكن وعد ماعاد في للدموع مره ثانيه هي فترات حزن وعدها فرح وبعدها تنتكس الحيات لتظهر الثمار اخيرا ..
باذن الله ماراح اطول عليكم ..
لقانا الخميس الجاي والجمعه ..
نتواصل انجال

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 02-11-12, 12:11 AM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أعد لي هويتي

 

بكرا بينزل بارت جديد ..
قرآإءه ممتعه ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 11-11-12, 11:17 PM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 208118
المشاركات: 122
الجنس أنثى
معدل التقييم: انـجـــال عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 82

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
انـجـــال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أعد لي هويتي

 

التاسع والعشـــــرون
000000000000000000000
وقلنا مع الناس صبرا جميلا
فهل كل صبر لدينا جميل؟

فاروق
000000000000000
مع تغاريد الصباح تصحى على صوت القران الذي غفت عيناها بالدموع والخشيه مما سمعت ومما ارتاح له القلب .. صحت بيوم جديد تحس بالطمانينه ولكن الهدوء كان مسيطر على جسدها بشكل رهيب بكل خطوه .. صحت وتجهة للخزانه طلعت لها بجامه نص كم عليها رسوم لولو كاتي بيضا لونها رصاصي بوردي غامق .. واخذت منشفه ودخلت كرمكم الله الحمام واخذت شور بارد وصوت القران بالتلفزيون مازال مستمر صوته وقرائته .. وبعد ما انتهت استشورت شعرها القصير بالهواء بس وشافت صوب الدريشه شافت الدنيا مازالت سوده وهذا يدل على اول بداية الفجر حتى قبل تشقق النور فيه ..
وصوت العصافير الشاهد الوحيد لخلو أي ضوضا خارجيه .. ابتسمت لسماع صوت العصافير الصغيره الجائعه .. وبدات عصافير بطنها تزقزق ابتسمت وقررت انها تنزل تحت لتاكل شي يسد صوت العصافير الجوع ..
نزلت وصوت الهدوء يملئ المكان .. واتجهت الى المطبخ بكل هدوء باطراف اصابع قدمها حتى لا يحس احد بها .. او تسبب ازعاج .. الانها كرهت الاختلاط بـ عايلتها .. حبت الوحده ..
الانها الوحيده التي تبعدها عن المشاكل ووجوده لا تريد رؤيتها ..

تقترب من الثلاجه وتفتحها وتاخذ منها كاست حليب بارد .. وتفاحه حضراء وتجلس على طاولة المطبخ القريبه من الباب .. وتهمش التفاحه بهدوء وتشرب رشفه من الكوب البارد وبعدها تشوف المنظر المطبخ وتتذكر كيف كانت وحدتها بـ وطنها الذي استوطنت به .. تتذكر بعض اللحظات كيف كانت تستيقض برعب واحيان تستيقض من التاخير بموعد العمليه تتذكر لحظات كانت لها رائعه وهادئه تسرح بعالمها وماضيها وقد نست ماهي عليه الان من اكتئاب جعلها صامته لا تتفوه بكلمه لاحد ..

تمسك كوب الحليب بيدها بشده حين تذكرت موقف شاهين معها لم تنسى الا دقائق قليله الا والذكرى القاسيه قد مرت بها كم تكره حين تنسى لدقائق وتهاجم باقي الذكرى المؤلمه الدقائق الباقيه .. وتتداخل الذكره بين شاهين ولويس كلهمها نفس الموقف ولكن العمر يختلف والوضع يختلف .. ولكن هناك من اخترق هذي الذكريات المؤلمه وجعلها تساؤلات محيره .. حين تذكرته ..

اين هو ..؟ لماذا لم يظهر بعالمي مره اخرى ؟ مالذي جعله يتراجع عني وانا متاكده بحبه لي.. بل يعششقه لاسمي ايضا .. ولكن اين هو الان ؟ ماذا حدث .. كانت اخر لحظاتي معه بين احضانه بين يديه وكانها تريدني ان اقاوم ولكن لم اقوم ما رايته .. لماذا هرب بعيدا عني .. هل طردوه ؟ هل ابعدوا هل اجبروا ان يبتعد عني ؟؟!! مالذي يحدث حولي ؟ مالذي يتطور من يذهب ومن يعود ومن يظهر من جديد ؟

تساؤلات تعجبات حيره لم يعد العقل يفكر بها .. كثيره هي الاشياء التي تخترق عقلي الصغير .. ولكن هو الذي يفوز بالنهايه .. لم ينتهي التفكير به .. ولكن التعجب مازال موجود !!
هل هو من قادر حياتي ؟
هل فشل بـ علاجي ؟
لماذا عندما استيقضت وجد نفسي بين يد شاهين ؟
لماذا لم اراه حتى الان ؟
هل انتهيت ام فشلت ..؟
ناصر هل تراجعت عن علاجي .!!! اسمك الذي يتذكره عقلي قبل ان ينطقه لساني ويتعجب القلب من غيابه مابك هل غيابي سبب راحه لك او كان رغبة منك .. اطلقت تنهيده قويه " ااااااااااااه "

لم يسمعها الا صدى مكان ... تنتهي من اكل تفاحتها وربع من الحليب
.. ولم تنتبه بالخطوات التي كانت خلفها التي تمشي بخفه خوفا من ان تنتبه لها العنود ..
تتوجه لها بصمت وهدوء وتمد يدها لكتف العنود بخفه وبصوت خافض .. ترتعش منه العنود بخوف من لمس كتفها والصوت المفاجاء ..

ميثه : وش بك ..
العنود بخوف من الذي يهمس لها والان وارعبها بلمس كتفها تلتف له وتنصدم بوالدتها ..
ميثه : عنود وش اللي صحاك بدري ؟
العنود بصمت : ...
ميثه : كذا توقفين قلب امك اللي تحبك .!! كنت احسبك هربتي مني وانا اللي ماصدقت انك ترجعي لحضني .. وتشوفك عيوني ..
العنود ساكته : ........
ميثه تقرب منها وتجلس جنبها وتشوف الحلييب والتفاحه وتذكرت انه امس نامت مبكر العنود ولا تعشت ولا حتى اكلت شي من الغدا ..
تقرب منها وتمسح على شعرها وتبتسم : ياجعله عافيه ..
العنود تشوف عيون امها من غير أي ملامح بوجها : ......
ميثه : بعدك جوعانه اكيد بسوي لك بيض وفول وشاهي يدفيك ..
من انطرت الرد من العنود الا تستدير بتمشي بتسوي اللي قالت عليه الا تنصدم بانه العنود تمسك يدها وتجلس امها قربها ..
ميثه : وش بك ماتبعين امك تسوي لك بيض وشاهي ماتبين مني شيي خلاص قسى قلبك علي !!
العنود تنزل راسها بحزن وبصمت : .....

ميثه : انا امك ياعنود لا تقسي علي فوق القسوة اللي سواها ابوك لي ..يكفي تكفين كل ما اشوفك ساكته اتحسر واتقطع بداخلي ..و انقهر مااقدر اسويلك شي ودي ابيع كل شي مستعده بس ترجعين عنود بنتي عنود الصغيره اللي كانت بصغرها تبكي وتسحب طرف ثوبي علشان اتبعها علشان جواهر ظربتها او مشاري ومرات تسحبين ثوبي تبغين العصير اللي ما تقدرين تطولينه كنتي تتمتمين بالسوالف وتضحكين حتى بفطورك كنتي تحبين السبانخ مع الجبن المالح عنود بعدي ما نسيت وش تحبين .. امك تحبك مانست اتفهه التفاصيل (تدمع عيونها ) امك ماتبغى تستمر حالتك كذا اذا تحبيني ياعنود تكفين ارجعي وسوالفي معي تكلمي لا تكتمين يكفي اربع شعور ساكته ماوحشتك سوالفنا ..؟ حتى الجلسه ما تجلسين ليه تبتعدين عنا ابوك وانتهى ماعاد يدخل البيت الاالمسا ومتاخر ماعاد يفضى من شغله يحاول يلهي نفسه علشان ما يتذكر ايلي سوا بك .. حتى ابوك يالعنود يحبك لا تعتقدين لو ذره بانه سعى لوجع قلبك ماتشوفينه يكتم دموعه بوسادته اسمع مرات تنهداته يظلم نفسه كثير يبوح لي وهو يبكي بذبح بنتي بيدي ماعاد ابوك اللي تعرفينه لا تتهربين منه ارجعي العنود اللي اعرفها ارجعي وسوالفي لنا مشتاقه لسوالفك ياعنود ..

والي صار لك مع شاهين عديه كابوس وانتهى ..

توقف العنود من غير سابق انذار حتى من غير ما تستاذن الانه الكلام يوجع وسهل الشخص يتكلم ولكن صعب ينسى تجربه طبعت بالذهن وكانها طبعة من الجمر سكنة ذاكرتها .. تمشي بهدوء ..

ميثه : عنود وين رايحه ..امك جالسه معك حتى امك ما تبين تجلسين معها ..
العنود كان الصوت الخارجي معدوم لا صوت سوى صوت الداخلي يحترق كابوس كابوس كابوس كابوس يتردد مسمعها .. تمنيت انه كابوس يرحل ولن يعود ولكن خلق اشياء اراها امامي وصعب ان تكون كابوس .. جسدي لم يكن بخير وعقلي لن يعود لتفكيره لا يفكر الا بالماضي حاول مما استطاع ان يعود للحاضر وكان ارى نفسي ارجع للخلف من غير لا شعوريه ..
تغمض عيونها بقوى ولا تريد ان ترى او تسمع شي .. لا تريد الا ان تبكي فقط ولا تريد أي شخص يقترب منها او يتحدث معها ..
مازالت مغمضه العين وتنصدم بطرف الباب براسها ..
يمثه تركض لها وتمسك راسها : عنود بك شي تعورتي وريني بشوف ابعدي يدك عن راسك ..
العنود وعيونها بعيون امها وامها تمسك شعرها وتدور الوجع وين مكانه ...

تدمع عيون العنود لمجرد تشوف خوف امها لها .. وامها تمسك شعرها وتمسك يدينها بشعر العنود وتسمع امها تردد : اسم الله عليك اعوذ بالله من ابليس ..
ميثه تمسك راس العنود وتضمه لصدرها والعنود تحاول ما تضعف ولا تقرب من حضن امها ..
تبقى تكون وحيده وحيده طول عمرها تتالم بروحها تتوجع بروحها حتى تسوالف مع نفسها .. ماتبقى تضعف لمجرد اوقات اجلست وتعلقت بامها تحاول تنسى لكن دموع امها كسرت حاجز التفكير والسكون
ميثه بدموع : يوجعك راسك تحسين بالم اوديك للمستشفى ..
العنود تمسك معصم امها وتبعده عن راسها وعيونها بعيون امها وتنتبه لكل حركه تسويها وتشوف ردة فعل امها من غير لا تنطق ..

تدخل بنعاس تام وهي تتكلم وتتثاوب : اااااااااه/ يما وش فيكم واقفين على الباب ..
العنود تنتبه على العهود وتبتعد شوي عن الباب ..
وعيونها مازالت على امها ... ولا كانه العهود دخلت للتو ..
العهود : وش فيكم حصل شي ..
ميثه : عنود ما ادري وش بها ضربها الباب بقوة ولا حست به واسالها وما تجاوبني ..
العهود : وكيف ضربها الباب ؟؟
ميثه : ما ادري كانت تمشي وصدمت الباب ..
العهود تلتف لاختها : ما تحسين بالم ..
العنود كانها ما تسمع وعيونها على اختها وامها ولا تقدر تتكلم تحس بخنقت مشاعر وكتمت دموع وكانها سد يحمل كمية فايضه من الدموع تسعى للخروج ولا تستطيع العصيان ولا تجد مخرجا للخروج ..

العهود : عنوده حبيبتي فيك شي ..
العنود : .....
عهود : عنوده وش رايك تروحين معي المستشفى منها تنبسطين ومنها تعرفين طبيعة شغلي ..!!
العنود مرتبكه : ...
ميثه : روحي ياعنود انتي ما تطلعين بالمره ..
عهود تمسك يد اختها : يالله قومي البسي بتروحين معي حتى لو تبكين بحضن امك بتروحين يعني بتروحين ياختي خلي مكاني يتبارك ..

العنود :لا
عهود بصدمه مع امها : ليه
العنود من غير ما تعطي مبرر او كلمه توضح رفضها مشت بينهم بهدوء من غير استيعاب لنفسها ولكن كلمات الرفض كانت تدور حوليها لا تريد التعلق بهم لا تريدهم حولها لا تريد ان يتعاطفو لها فهي لا تتحمل العطف التي كانت تبحث عنه ولم تجده هنا .. كل المعطيات كانت سلبيه برايها .. ووجودها هنا ليس الا نصيبها السيء..

تمشي بهدوء وسط ذهول امها والعهود ..
ميثه تقطع الهدوء وبصوت العالي تتكلم : العنود هذي ماهي حاله بتجلسين بروحك ومكتومه وماتبغين تشوفين احد كذا بتتعبين اكثر وش تبغين قوليلي والله لاجيبه لك .. ارجعي العنود اللي اول ماجات هنا وهي متعلقه بامها حرام عليك طول 21 سنه انتظرك وتتعلقين فيني اقل من اللي جلستيه بين احضاني .. حرام عليك انتي كذا تعذبين بشر معك تعذبين امك .. العنود ذي ماهي حاله اذا بجد ما عجبك البيت هنا تقدري ترجعي لامريكيا اللي قست قلبك علي ولكن اقولك من الحين اذا رحتي لا ترجعين هنا تسمعيني لا ترجعين ...
تتخطاها ميثه بكل غضب ودموع ما تبغى توريها لاحد وتصعد الدرج ..
العهود : زين كذا بكيتي امي وضايقتيها يعجبك ذا الحال حرام عليك لها اربع شهور وهي تحاول تخليك مبسوطه وتخليك تنطقين لو شوي لها دايم حابسه نفسك بغرفتك ولا تبغين تشوفين احد حتى الاكل تتعنا امي لك وتسويه وبالاخير ما تاكلين منه تخيلي ما تنام الا لما تتاكد انك نمتي .. حرام عليك ذي امك ياعنود حرام عليك تقسين عليها ..
العنود منزله راسها: .........
العهود : تراها ماتبغى الا لمة يدينك على رقبتها وتحضنيها ماتبغى الا تشوف بسمتك ماهي طمعانه بفلوسك ولا بشكلك هي تبغاك يالعنود تبغاك ترجعين لها عنود الصغيره ايلي مافيها شي تضحك وتلعب حولين عيونها وترجع الضحكه اللي فقدتها من اول ما دخلتي البيت ..روحي لها تكفين ياعنود روحي لها ترا الجنه تحت اقدامها وصدقيني بتسامحك بثواني او حتى لو وقفتي على بابها بترضى ..
تقرب العهود منها وتمسك يدين اختها وعيونها على اختها وبيدها الثانيه ترفع راس العنود : يالله ..
عنود كانها الطفل تمسك يد اختها ولا حست الا وانها عند باب غرفة امها وتشوف ابوها بوجها يعدل الكرفته حقته الانه بيروح للدوام ..
عادل بتعجب : وش فيكم ..
تلتفت ميثه لتعجب زوجها وتشوف العنود واقفه على الباب ولا تعرف وش قرارها هل جت علشان تقول لها انها بترحل او بتجلس الانه وجها ماعطى أي مؤشر يفرح ..

عادل باستغراب: عنود وش بك ..
عنود وعيونها سحابت دموع وشوق تركض لحضن امها وتضمه وتبكي ..
ميثه اول ماشافت العنود تتجه لها افتحت يدينها وضمت العنود وبيدينها تضمها حييييل كانه بتدخلها داخل ضلوعها علشان تحميها ما تبغاها تبتعد عنها ...
العنود تشهق وتصييح تحس بقنبله ذريه وانفجرت
عهود ابتسمت للموقف واخيرا قدرت العنود تبكي بحضن امي ...
عادل : وش السالفه ..
عهود : السالفه طويله يا يبه ..
عادل : وليه طيب تبكي ؟
عهود : امي كلمتها الصبح والعنود ماردت عليها وامي كانت كثير مهتمه والعنود رافضه اهتمام امي يعني بالعربي قالت لها امي اذا بتجلسين كذا بعيده عنا وساكته روحي لامريكيا ولا ترجعي هنا ثاني .. وامي راحت متضايقه وانا مسكت العنود بكلمتين قدرت تقتنع ..

عادل يبتسم : كويس ..

كانت منظرهم روووعه ام حاضنه صغيرتها .. والعنود ماسكه طرف ثوب امها وتتنهد ..
عهود حبت تقطع الجو وتفرح اكثر : يالله ياعنود بنتاخر ..
عادل بستغراب : على وين ماوراك دوام ..
العهود بفرح : بتروح معي هي واعدتني من قبل انها بتزعجني اذا اشتغلت ولي الحين اربع شهور ولا طبت عيادتي ...

العنود تبتسم : طيب
عهود : وش طيب يالله قومي البسي باقي نص ساعه ويطردوني برا ..
عادل : ههههه بتنور المستشفى بكبرها لحضور صاحبتها فيها ..
عهود بصدمه : نعم نعم يا دكتور عادل وانا اشتغل بحساب منو ..
عادل بضحكه يقرب من بنته : لحسابي طبعا لكن العنود من اصحاب المستشفى الكبار ..
العنود ولا هي فاهمه شي : ها
عادل : يالله قومي ي عنوده
العنود بين احضان امها وانظارها لابوها ..
ميثه : العنود روحي شوفي الناس شوفي العالم اطلعي شوي وبتحسين انك احسن ..
العنود : ما ابغى .
ميثه : علشان خاطري . اذا تحبين امك بتروحين معهم ..
العهود : لا بتروح وغصبن عنها بعد ولا وبوريكها كيف اخلع الضرس صرت متمرسه .. ههههههه وبتضحكين على البزران كيف يترجوني كاني وحش اني ما اوجعهم ..
عادل : لا والله ربحنا ذل منك ..
العنود : طيب ..
ميثه : اهم شي لا تروحين وانتي تعبانه ..
عهود باصرار : وش تعبانه مافيها الا العافيه وبتروح معي وبريقها بالكافتيريا احلى بيض وقهوى ..
تقرب منها وتجر يد اختها بين احضان امها وهي تضحك .. : يالله ياطويله بتكسرين يديني بالسحب ..

ميثه تشوف بناتها يمشون اقبالها وتبتسم ..
عادل : راضيه يا ميثه ..
ميثه : دامهم بخير اكيد برضى ..
عادل : الحمدلله اللي خلاها على كذا ..
ميثه : لا تضايقها ياعادل بالمستشفى ..
عادل يلبس الجاكيت ..: ههههههههه لا تخافين ماراح يشوفتي الا عند الباب
ميثه تقرب منه : مابغاك تقسي عليها ..
عادل : مابقسى عليها ياميثه هذي بنتي ..
ميثه : عارفه لكن لا تلومني اللي شافته ماهو قليل ..
عادل : كذا بتاخرينا ..
ميثه : طيب دير بالك عليهم ..
عادل : وانا ياميثه ما تبغين تقولين زي اول دير بالك على نفسك ..
ميثه بخجل : الله لا يحرمني منك ولا من عصبيتك وحشريتك الزايده ..
عادل بضحكه قويه : ههههههههههههه وش اسوي كثير ما اعاند واخرب كل شي ..
ميثه وهي تلم ملابس زوجها : بصراحه الله يعين امك عليك صحيح بتدخل الجنه منك .. والله يصبرني عليك ..
عادل : امي واكيد بتتحملني لكن انتي لازم تتحمليني وتدلليني اكثر وتعاقبيني ..
ميثه : امش امش الله يهديك بس ..
عادل : هههههه ويخليك لي ..

العهود : يالله يبه خلصنا ..
عادل يلتفت لعهود والعنود اللي لابسه عبايتها وملفعها .. : يازين بناتي الله لا يحرمني منهم ..
العهود : ولا يحرمني منك يا احلى ابو ..
عادل : يالله مشينا ياحلوات ..
والعنود ساكته وتشوف المنظر بكل هدووء ..
وميثه مراقبه للوضع وتبتسم للخطوه هذي مهما كانت بسيطه ..

 
 

 

عرض البوم صور انـجـــال   رد مع اقتباس
قديم 11-11-12, 11:22 PM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 208118
المشاركات: 122
الجنس أنثى
معدل التقييم: انـجـــال عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 82

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
انـجـــال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أعد لي هويتي

 

00000000000000
بين اصوات البزران وازعاجهم بالصبح كان صوت واحد كان يصرخ بصوت عالي ..
طلال : بسسسسسس ازعاج بنام ..
جواهر : يرحم حالي انا .. طول الليل سهرانه معهم .. انا جتني نفسيه من قلة النوم ..
طلال : اطلعي برا معهم ..
جواهر : باقي ساعه على الدوامات خلني انام نص ساعه بس والله بتكفيني ..
طلال : انا بقوم وبنام بالغرفه الثانيه احسن لي من ازعاج اعيالك ..
جواهر : الله واكبر الحين اعيالي بس انا وانت وش تصير لهم ؟؟ ..
طلال : جواهر تكفين بنام تراني البارحه ما نمت زين من بكاهم ..
جواهر بالسرير متغطيه بالبطانيه عن الازعاج .. تتجه لصوب طلال اللي هو الثاني متغطي .. وتشيل البطانيه عن راسه : لا والله والسهره اللي البارحه محدن تعب فيها الا انا ارقص واطبخ العشا واتزين وينكسر ظهري وانت بارده مبرده تقول تعبان ياخي ماسويت شي سوا انك هزيت كم هزه بالرقص .. يرحم حالي اللي كعب وبغيت انكسر من الشريط اللي جايبه في احد يجيب شريط مصري بلدي بحت .. وقسسسم انه ظهري يوجعني .. وغير ذا من الصياح البارحه ماقدرت انام ..
طلال بضحكه : اووووف كانت ليله روووعه خصووصا العشا ههههه نمت وانا يالله اتحرك ..
جواهر تعطيه نص عين : أي هين يالله تحرك ...
طلال : اذكري الله تراني اسد لما اشوفك احب اكل مرتين وش فيها يعني حرام ..
جواهر : قم قم الله يستر عليك واخذ اعيالك وخلني هالدقيقتين انام تكفى طلولي ..
طلال : لا تقولين تكفى ..
جواهر : طلي تكفى ..
طلال : انتي واحد وانا واحد ..
جواهر بابتسامه : انت اياد وليان وانا جهاد ..
طلال : ايه ما اخذتي الا الهادي اللي طالع لابوه ..
جواهر : يازين اياد اللي طالع على امه ايه باخذه الانه بيعوضني عليك خلال الدقيقتين هذي وانت اياد بيصبرك عني ..
طلال : اذلفي انا برقد وبعطيهم اووووت ..
جواهر بدلع : طلاللل ...
طلال بضحكه يعنني انه منسحر فيها وعيون ذبلانه : ياعيون طلال ..
جواهر بدلع اكثر : بليييز اخذهم كلهم ..
طلال يعنني انه طاح بسهامها : ابشري ياعيون طلال وقلب طلال ورووووحه ومصارينه ..
جواهر تحرك ارموشها وعيونها لفووق : مشكور ياحبي ..
طلال يقوم من السرير بكسل ويتجه للباب الغرفة النوم ويفتح اللمبا ويغفل التكيف ويفتح الباب ويطلع معه بطانيه على الكنبه ويخلي جواهر واعياله يبكون ويصحون بالغرفه وهو راح للغرفه الثانيه وغفل الباب على نفسه وكمل نوومته ..
جواهر : طلاااااااااااااااااااااااااااااال هين هين ياطلال سويتها ها فتحت اللمبى وغفلت التكيف وخليت اعيالك هين مردوده ماعاد في لا رقص ولا طبااخ يابو كرش بقطع عنك الاكل انت وكرشتك ..
طلال بضحكه وده يفجرها : وش رايك فيني حبيب صح ههههههههههههههههه
جواهر عليها بجامتها الحرير : افتح الباب والا بخلي اعيالك عند باب الغرفه يصرخون ويبكون وانت تنفجر وانا اضحك ..
طلال يضحكه ويعنني نايم ويشاخر : اووووووخششششششششش خاااااااا اوووخشششششش ..
جواهر بقهر : حشا مو انسان شنو الشخير هذا حشا منت أدمي ..
طلال بضحكه : رووحي نامي ترا الدقايق تمشي ..
جواهر : تكفى ظهري من البارحه تعبان ارحمني خلني اكسر خاطرك لو دقايق واجبر خاطري يا ابن عمي ..
طلال : بفكر وبشوف ..
جواهر : لا بالله حصلنا خير ..
طلال : لا تحاولين ماراح افتح الباب ولا بجلس مع صفارات الانذار ذول بزرانك مالهم حل ..
جواهر بياس : طلااااااااااااال تكفى والله ببكي من صياحهم ..
طلال يفتح الباب شوي ويطلع راسه وماسك الباب بقوى علشان جواهر لا تدفه وتفتح الباب بقوى : ناخذ لنا سفره شهر كذا او اقل نروح فيها نغير جو من غير بزرانه ..
جواهر فتحت حلقها من الصدمه ولا عارفه وش ترد ودها تنقز بقوى من اللي اسمعته بس تخاف انها اسمعت غلط ..علشان تتاكد حبت تتاكد اكثر : وش قلت .؟؟|
طلال يفتح الباب اكثر ويبي يوضح لها وياشر بيده يعني طياره تطير : كذا شي يطير فووووق ..
جواهر بحركه سريعه دفت الباب ورمت طلال على الكنبه القريبه من الباب : تقول منت فاتح هااااا اوريك يا طلال اوريك هذا هذي ( ترمي عليه الكوشيه وتضربه به ) ..
طلال يبعد الكوشيه عنه والضحكه عيت لا تهدء : لالا ما يجووز هذا كمين عدو غاشم ولازم نرد له الصاع صاحين ويمسك معصم يدينها بقوى ويشقلبها على الكنبه وهي تتوصل له ..
جواهر : توووبه تووووبه والله توبه ما عيدها ..
طلال : نعم ما سمعت ..
جواهر : هههههههههههه أي أي أي أي اوجعتني خلاص تووبه ..
طلال : تخدعيني هاااا يعنني مسويه نفسك ما سمعتي وهاجمتي قيلولتي الجميله ..
جواهر ترد عليه بتمثيل : اسفه يا مولاي انني عبدتك افعل بس ما شئت ولكن لا تقتلني ..
طلال بخباثه وبطرف عين : أي شيء ؟؟
جواهر تبلع ريجها وبصراخ : هييييييه لا تصدق نفسك اقول انقلع ترا راسي وظهري للحين يوجعني ..
طلال : ااااااااااااه هيضتيني تعالي والله لسجنك بالسرداب ..
جواهر : لا تصدق نفسك ياهيه ياعبد يا مدري وشهووو .
طلال ماسك يدين جواهر : انتي عبده عندي ..
جواهر : لا بالله ابتلشنا به ..
طلال يقرب منها : تجين نترك العالم كله ..
جواهر : عنتر بن شداد تكلم ..
طلال : ااه ما تدرين لو عايش عنتر يتبرا من حبه ويتنهد ويبكي الانه ماشاف حبي انه يفوق حبه ..
جواهر : الله واكبر ما بقى الا انك تكتب اشعار ..
طلال يحك طرف شعره : لي محاولات مسروقه ..ينفع اقولها ..
جواهر : ههههههههههه قل قل يمكن وانت تقصد يمديني انام ثواني ..
طلال يمسك الوساده الصغيره ويرميها على وجها : قووووومي قووومي الخبل اللي جالس معك ..
جواهر تظم الوساده وتضحك بشده : ههههههههههههههههههه
طلال : قومي سويلي بيض وطماط حطيلي فوقه خيار ...
جواهر افصلت : ماكو ماكووووو ماكووو ماكوووووو
طلال بضحكه ويحذف عليها الوساده الثانيه : الا الا الا الا الا فيه قومي قومي قومي لا اسطرك الحين ..
جواهر تقرب لجسمه وتمسك طرف بجامته وبدلع : طلولي والله تعبانه ..
طلال فتح فمه وهمس : اااه
جواهر بضحكه مكتومه وبدلع اكثر : ايه ياحبي وش رايك نطلب ..
طلال تخبل على حركة الدلع : طيب ياروح طلال ...
جواهر تمشي بدلع .. وتغفل الباب بحركه سريعه وتغفل الباب بالمفتاح وتضحك ضحكه قويه : ههههههههههههههههههه يالله فيك خير اطلع الحين من الغرفه المفتح معاي وبتجلس ومنت رايحه للدوام ههههههههههه وبنام وبخليك جوعااان ..
طلال : ااااخ عرفتي كيف تجيبين راسي ياشيطانه ..
جواهر : ههههههههههههههههه يالله تصبح على خير
طلال يطرق الباب : جواهر وراي دواام افتحي ..
جواهر : تراني صادقه لا تترجى تروح الدوام اليوم ..
طلال : افتحي طيب ..
بعد ما مرت ساعه ماله حس طلال تعب وهو يطرق الباب وجواهر كانت مسويه له مفاجاة ..
بعد ما مرت الساعه سمع طلال صوت الباب الغرفه ينفتح وهو نايم على الكنبه وما صدق انه النوم يتغلغل اخيرا له حس بفتح الباب لكن ما عطاااه أي اهتمام ..
تقرب له وعطرها كان اقوى من حضورها اللي هيج مشاعره وطير النوم من عينه ..
اول ما التفت لها شهق : جواهر ..
جواهر لابسه شورت نص الفخذ لونه ازرق وفلاينه علاق بيضه عليها زراير من فوق .. وشعرها فاتحته مغطي على جسدها واكتوفها ..
طلال : يا بنت لايه .....
جواهر بضحكه مكاره : كل عام وانت بخير ..
طلال ما سمع عدل : هاااا
جواهر : كل عام وانت بخير ..
طلال : وش المناسبه ؟؟
جواهر : اليوم عيد ميلادك ..؟
طلال : بجد تتكلمين ؟
جواهر : هههههههههههه اليوم 23-9 ...
طلال : هههههههه ميلادي هو يوم عرفتك ( يقرب منها ويفتح يدينه ويضم خصرها ) تجننين ياحقيييره ..
جواهر : هههههههههههههه
تمسك يد طلال وتجرها للمجلس ..
طلال : لوين ؟
جواهر : تعال وانت ساكت ..
طلال : بصير خبل اليوم والسبب انتِ
جواهر : هههه اخذت البزران ونومتهم بالغرقه الثانيه وخليت الجو هنا رومانسي ..
طلال : يعني في رقص ..؟
جواهر : هههه الناس الصبح ياهووو ولا لازم اجيب لك الشمس علشان تتاكد ..
طلال بضحكه : ههههههههه لالالا بجيب القمر والا كيف اجيب القمر وهو جنبي جاي وخالص .,,,
جواهر : تعال تفطر وبعدها روح للدوام ..
طلال : خلاص تاخرت ..موب رايح ..
جواهر : للسه ما تاخرت انا لعبت بعقارب الساعه هههههههههههههه علشان اضحك معك ..
طلال بصدمه : ماشاءالله كل ذا خطط والله لو جيش ما عنده خبرات مثل ذي ..!! يلموني فيك ..
جواهر : ههههههههه ويلموني فيك ..
طلال يقرب منها ويبوس راسها وبعدها خدها : جواهر ربي لا يحرمني منك ..
جواهر : ولا منك يا اعز واغلى شخص بالبشششششر ..
طلال : امررري وش تبغين بعد ابيع النجوم والقمر والشمس لجل خاطر عيونك ..
جواهر : ما ابقى الا انت يكفيني انت والله
طلال : وانا ما ابغى الا انتي .. والفطور الروعه . الله الله يجنن
جواهر بضحكه بدلع : سم ياعيون جواهر وجعلني صمونه تاكلها وتهمشها ..
طلال : بخليك علكه تتمنين اني ارميك هههههههههههه
جواهر : خف علي لا تقطعني باسنانك ..
طلال : الا بخليك بقلبي هنا بضلوعي ( يمسك يدينها ويحطه على قلبه ) هنا بين اقفاص صدري ..
جواهر : لالالا كذذا ما اقدر ..
طلال : يعني نبدا وناكل ..
جواهر : ها ..
طلال : لا تصدقين كل هالكلام علشان ببدا اكل الاني حدي جوعان ..
جواهر تضربه مع راسه : دايم ابو سروال وفلينه ماعنده رومانسيه الا بالاكل ..
طلال : كل شخص جوعان اكيد بيتغزل علشان راحته ..هههههههههههههههه
جواهر : اذلف ..
طلال يحاول ياكل اكبر قدر من السفره الموجوده من اصناف وانواااع .. يكل ويشرق وجواهر تلحقه بكاسة ماي وبعدها تنطلق ضحكات كانت دوما مصدر سعادة هذا البيت الرائع ..
وكل شخص يدعوا من داخل قلبه ان لا يتغير الحال ابدا ..
0000000000000000
بعد مرور ساعتين ..
مرت بالمستشفى وشافت الاقسام مع اختها ووشرحت لها كل قسم .. واخيرا وقفوا بقسم عيادات الاسنان .. واستاذن العهود من اختها الانه عندها مراجعين ,.
العنود استراحت بالانتضار حقت الاطفال وشافت الاطفال بعمر 3 سنوات وفوق 11 سنه ..
بـ الانتظار عاره عن مقاعد ملونه والارضيه كانت مرسومه وعباره عن ارضيه فلين ورسومات ميمي وميكي وبطوط وتوم وجيري وبالونات وعلب الوان والعاب كثيره ومطبخ تحضيري للفتيات .. وتلفاز بلازمه فيه رسوم متحركه عجبت الغرفه العنود وجلست على اول كرسي بالانتظار .. وهي تشوف كل طفل ماسك لعبه او يلون او بنت تبغى تطبخ بالمطبخ التحضيري اللعبه .. وفي بيت كل الاطفال يلعبون به والطفل ثاني يطرق الباب عليهم .. وطفل انفجرت البالونه منه ويبكي يغاها ترجع له .. وطفل من وجع ضرسه يبكي وينتظر اخوه ينتهي من الدكتور .. كانت الغرفه بجد خياليه ..
وكانت هناك مجموعه صغيره من القصص بالزاويه .. جاها الفضول انها تكتشف القصص الانه هواياتها القراءه ومن جت هنا ماتعرف تقرا عربي او تكتب .... اخذت روايه صغيره فيها رسومات ارنب وثعلب وجلست تتصفح القصه ومن دون قراءه ..
وكان هناك شخص يتابعها من غير ما تلاحظه .. واستغرب تصرفاتها ..
هنادي : ممكن ابي القصه هذي ..
العنود بهدوء تراقبها ولا عارفه وش ترد عليها ..
هنادي فتاة بعمر الست اعوام ..: ابغى اشوفها هذي قصه الارنب والثعلب ..
العنود تراقب ومن غير أي نتيجه تعطيها ..
هنادي تركض للرجل اللي جالسه جنبه : شوفها خالي انس ماتعطيني القصه ..
انس : عيب يا خالوا استاذني معها بعطيك القصه ..
هنادي : انت دكتور اضربها ابره خلها تخاف ..
انس بضحكه : ما يجوز ياقلب خالوو ..هذي بخير ماهي مريضه ..
هنادي بدلع : مابتعطيني القصه ..
انس : بشتري لك وحده جديده ..
هنادي : خلاص ما ابغى عيادة الاسنان ..
انس : هنادي وراي شغل اخلصي والعبي باي شي الغرفه بها كثير شغلات حلوه ..
العنود تقرب منها وتمد يدها بكل هدوء وتعطيها القصه .. من غير ما تتكلم .ولا اهتمت للرجل اللي معه البنت ..


وارجعت لمكانها وهي تراقب المكان والاطفال ..وتسرح بعالمها .وبذكريات الطفوله المرعبه
.
العنود : اريد ان اتعلم
لويس : لن تذهبي للمدرسه سوف تتعلمين هنا بالمنزل ..
العنود : هنا لا استطيع التعلم اريد ان اكون صداقات اريد ان اكون فتاة والعب معهم ارجوك اريد ان العب معهم بالخارج ..
لويس : لن تختلطي بالعالم الخارجي ابد .الا معي


العنود : انني اتالم اريد الذهاب الى المستشفى ..
لويس : دقائق والاطباء سوف يكونون حولك ..
العنود تبكي : اننني اتالم كثبيييرا ..
لويس من غير لا يضمها او يواسيها : لدي اعمال لا تشغليني ولا تخرجي من غرفتك ..

العنود : اريد اللعب بالخارج ارجوك
لويس : مازلتي صغيره على الخروج ..
العنود : اريد ان تشتري لي دميه كي تكون صديقه لي ..
لويس : الدما ليست الا حشوه من القطن فـ اخذي وسادتك واحضنيها .. وتنتهي كل الحكايه ..

تقطع سرحانه هنادي .. : ليه تبكين ..
العنود لا شعوريا تمسك دموعها ولا ترد عليها : ..
هنادي : ما تتكلمين ؟
العنود تشوف الاطفال ولا كانه هنادي تكلمها او اقبالها ..
انس استغرب من شخصيتها وهدوءها ..: هنادي تعالي واتركي الحرمه ..
هنادي : مسكنيه ما تتكلم ..
العنود تشوف الاطفال معهم الوان ويشخبطون بالاوراق وتتذكر طفولتها كيف كانت مع لويس ..

لويس : امسكي هذا المسدس ..
العنود : لا استطيع انني اخاف ..
لويس : ماري هيا تشجعي كي تعرفين كيف تتدافعين عن نفسك .
العنود : لن استطيع ..
لويس : هكذا يمسكون بالمسدس وكانك تمسكين قلم ..

هنادي : خالي انس ذي تبكي ..
انس : اتركيها ياهنادي واجلسي لين يخلص دورك ...

بالطرف الثاني كانت العهود تنتهي من الطفل الذي بيدها الا صوت المسج يرن ..
العهود تودع الطفل : مع السلامه واخذ العصير من السستر ولا تاكل سكريات هالفتره هذي ..
ام الطفل : يعطيك العافيه الحمدالله انه ما بكى ..
العهود : ولو بالخدمه ..
ام الطفل : مع السلامه ..
العهود تمسك جوالها : مع السلامه ..
العهود تنصدم بالرساله الطويله تقراها بصوت شوي مسموع تبغى تستوعب ..
" عهود اليوم الله رزقني بولد كم تمنيت ان يكون هذا الولد انتي امه .. تمنيت بهذي اللحظه لو ارجع للوراء واعيد ايام حبي وحبك .. عهود مشتاق لك وبجد حسيت بفراااغ اللي ما توقعته بيكون .. عهود مستعد اطلق ندى واعيش معك تكفين ياعهود وافقي مشعل يحبك مشعل كل ما عمضت عينه شافك .. حتى باسمك يغلط ويناديك .. تكفين ما اكتفيتي دلع هذا المسح فوق 100 اللي اتوسل لك ..


ما كملت الرساله ورمت الجوال بعد ما شافت الشخص لابس لابس الدكتور ومعه بنت صغيره ..
عهود بابتسامه تحاول تنسى اللي قراته الانها عارفه اللي راح عمره ما يرجع وهي مقتنعه كل الاقتناع انه حياتها كذا اجمل وانه مشعل اختفى من قاموس العهود نهائيا .. وانه الحب عندها مجرد خيال وافلام يصنعها الانسان ..

انس : السلام عليكم معاك الدكتور انس من قسم الجراحه ..
عهود بدهشه : وعليكم السلام والرحمه ماشاءالله بقسم الجراحه ..
انس : ههه زميل لك بالمستشفى نفسها ولا عمري صادفتك ..
عهود : توني متعينه هنا جديده ..
انس : الف مبروك وان شاءلله يعجبك المكان ..
عهود : كيف ما يعجبني الا عاجبني كثيييير ..
هنادي : اجلس هنا ..
عهود بابتسامه : الله يخليها لك ..
هنادي بشطانة البنات : ذا خالي مو ابوي ..
انس يمسح بشعر هنادي وكانه وده يظربها : ههههههه شيطانه ايه انا خالها وابوها وامها مشغولين وكلفوني اجلس معها الاني دكتور ..
العهود اضحكت بطريقة هنادي .: الله يخليك له ..يالله اجلسي ياحلوه خليني اشوف اسنانك ..
هنادي : ااااااااااااه
العهود : وين يوجعك ..
انس يقرب لفم هنادي الا يصدم راس العهود ..
بخجل انس : اسف اسف بجد كان قصدي اوريك ضرسها اللي يوجعها ..
العهود بخجل وورمت خدودها : حصل خير ..
انس :يبتعد عنها : الضرسين الاخيرين فيهم سوسه ..
العهود : شفنهم وبسوي لهم حشوه علشان ما يضر بالعصب ..
انس : انتي اعرف بشغلك ..
عهود وهي تشتغل ركبت الحشوه وتنتظر لين تجف الا يطري عليها سؤال : الا انت دكتور وش اسمك ..
انس : معك الدكتور انس ..
عهود : عاشت الاسامي يادكتور ..
انس : عاشت ايامك ..
عهود : انت بقسم الجراحه ..
انس : ايوه ..
عهود : هههههه سبحان الله الصدف معك الدكتور عادل ..
انس : ايوه ماشاءالله عليه دكتور شاطر كثير وعليه اقبال حتى بالاسبوع ما تلقينه فاضي ..
عهود : هههههه شاطر كثير ..
انس : شفتيه انتي ؟
عهود :ههههههه كل يوم اشوفه ..
انس : طبعا شفتيه اول ما توضفتي الانه هو ماشاءالله عليه ماسك المستشفى والعمليات وحتا بالجامعه الطب له مجال عيني عليه بارده بكل مكان تلقينه كيف تشوفينه انتي اذا انا بقسمه يالله نشوفه ما يفضى ..
عهود : معاك عهود عادل مشاري ..
انس بتعجب : بنت الدكتور عادل ..
عهود بابتسامه : وبكل فخر اقول لك ايه نعم ..
انس : ونعم الله بجد صدمتيني ..
عهود : تشرفنا يا زميل ابوي ..
انس : سبحان الله وش الصدف .. ماقال لي انك تشتغلي هنا ..
عهود : يمكن ماحصل وقت يخبرك ..
انس : يمكن ...!!

الا ينصدم بدخول العنود من غير ما تطرق الباب ..
عهود بابتسامه توقف : هلا عنوده ها عساك انبسطي مع البزران ..
عنود وشكلها تعبان .تجلس من غير ما تتكلم ..
انس انصدم بالشبه اللي بينهم .. ومن حالة العنود ..
عهود : عن اذنك يادكتور انس دقايق بس ,,,
انس يهز راسه : طيب ...
عهود تمسك يدين اختها وتجلسها بالكرسي اللي جنبها : وش فيك يا عنوده ..
عنوود : بروح البيت ..
عهود : اجلسي بعدك ما شفتي كيف يغنون وينبسطوو ..
عنود تبكي : ما ابغى ,,
عهود : طيب طيب ..
تمسك جوالها وتتصل على مشاري وتطلب منه انه يحضر بقسمها ..

عهود : الحين بيجي مشااري وياخذك .. اطلعي برا استنيه على ما يجي ..
العنود توقف وهي تشوف هنادي على كرسي .. وتتذكر كيف كانت تتالم بالم الاسنان وتنام من الوجع من غير احد يواسيها او ياخذها لدكتور اسنان ..

عهود : عنوده تبين تشربين عصير ؟؟
عنود : اتركيني برجع البيت ..
عهود : طيب طيب هدي ياحبيبتي ...
تجلس اختها بالكرسي اللي جنبها وكلها ثواني الا ومشاري يدخل عليهم .. ويسلم على انس .. ويلتفت على خواته
مشاري : عنود الحلوه هنا ..
عنود تلتفت له : ابغى ارجع للبيت ..
مشاري : طيب يالله امسكي يدي خلنا نرجع ..
عنود وهي تشوف انس وهنادي ..
عهود : مع السلامه ..
وتطلع العنود وتترك تساؤلات بخيال انس ..
وتجلس العهود على الكرسي وعالجت هنادي ..
انس بفضول : ممكن سؤال ..
عهود : عارفه وش سؤالك ..
انس بتعجب : وش سؤالي ..
عهود : قلي يمكن يكون اللي ببالي ..
انس : يعني هو فضول اكثر من انه سؤال ..
عهود : اذا قدرت بجاوب عليه ..
انس : ذي اختك ؟ بنت الدكتور عادل .؟
عهود تترك الحشوه وتحط الجهاز على جنب :ايه بنت الدكتور عادل ..
انس : هي فيها شي ؟
عهود : ابد بخير والحمدلله لكن تعبانه شوي ..
انس .: هم هي دكتور .؟؟
عهود تتنهد : لا واعذرني ما اقدر اقول اشياء خصوصيه واسرارثانيه .. واذا تبغى شي ثاني بالاسنان انا حاضره ..
انس احترم نفسه : انتهت هنادي ..
عهود بضحكه : الحمدلله وبترجع احسن من اول وياهلا فيك يا دكتور انس وتشرفنا بمعرفة زميل الوالد ..
انس بضحكه : وانا اكثر ويعطيك العافيه والله يكثر من امثالك ..
عهود بابتسامه : العفووو ..

0000000000000
بالسياره ..
مشاري : وش رايك نجلس بمكان هادي ..؟
عنود : ......
مشاري : يعني اعتبره موافقه ..
عنود دموعها تنزل : ......
مشاري : طيب بوقف هنا ونجلس معاك بالحديقه العامه ذي بتعجبك ..
وثواني الا هم ينزلون من السياره ويجلس مع اخته بالطاوله في احدى الحدايق العامه ..

مشاري : عنود وش فيك تكلمي ما حولنا احد ..
عنود : ....
مشاري : وش اللي بكاك ..؟
عنود : لويس ..
مشاري بهدوء وهو جالس جنبها ويمسك يدينها : لويس مات ..
عنود (عيونها ما ترمش وفاتحتهم ): لكن بعده عايش بداخلي ويقتلني ..
مشاري : اقتليه ..
عنود بدموع : ما اقدر الانه يذبحني بكل ذكرى براسي ..
مشاري : وش ذكرك فيه الحين ..؟
عنود : المستشفى والم اسناني والقصص اللي بالمستشفى وتعليمي .. مشاري ما اقدر اقتله ..
مشاري يقرب منها ويهمس لها : اقتله لك واشرحه لك بكره بالجامعه ..
عنود : عيا لا يموت بقلبي ..
مشاري : كلها اوقات ياعنود ويموت كل شي شين بالدنيا هذي بعزيمتك وقوتك ..
عنود : مستحيل تقول لي انسي ما اقدر ..
مشاري : عنود علاجك شي واحد وانا متاكد منه ..
عنود : وش هو على يدك ..
مشاري : فاقد الشي لا يعطيه وانتي بتعطين وبتزيدين عليه ..
عنود : ما فهمت ..؟
مشاري : اعيالك هم من بينسوووك كل شي كرهتيه بالدنيا ذي ..
عنود بصراخ : مستحييييييل
مشاري يمسك يدينها حتى لا تنفعل : عارف انها بالنسبه لك مستحيل وصعبه لكن كل شخص لازم يضحي باشياء علشان سعادته ..
عنود : الا ذا مستحيل
مشاري : الا هو بنفسه الطفل لما تحملينه بين احشاءك وتمسكين بطنك وكرشتك الكبيره وتتباهين فيها وتفتخرين انك بتكونين ام صالحه وام حنونه وام تحب اعيالها .. انتي عشتي تجربه ما جربتي فيها دور الام بتكونين ام مثاليه ياعنود بتنسين العالم كله بتربيه اعيالك .. بتكون عندك بنوته وتشغلين نفسك فيها بلبسها ولعبها بتربينها وتنمين حالك .. انتي محتاجه انك تكونين ام وزوجه تحبين شخص يكون محهتم فيك ويصونك .. الام والاب لهم مرحله وانتهت الحين دورك تهتمين فيهم .. لكن انتي الحين لقبتي الادوار وصاروا هم يهتمون فيك رغم عمرك ..

عنود : ....... مستحيل اكون ام ما ابغى ..
مشاري : شاهين يحبك وهو يبغى يكون اب يبغى يحس باحساس الابوه اللي انحرم سنتين منه من زواجه الاول .. لا تلومينه بتجربته اتجاهك .. كل انسان يا عنود عنده غرائز .. مثل الغريزه للي نادتك علشان ترجعي للمملكه .. هي نفسها اشتياق انه يكون له عائله وزوجه واطفال .. واسره له ..

كل شخص لازم يضحي لازم يتعب علشان حلمه حلمه ياعنود الحلم صعب تحقيقه وانتي جالسه ,, عمرك جربتي تضمين عروسه .. تخيلتي مره انك ودك تكونين ام وانه بنتك تخلينها احسن منك ..؟!!

العنود : ها ..؟
مشاري : كل بنت تحلم بتقولين لي من وين جبت هذا الكلام ..!!
غدير زوجتي كانت تقول لي احلامها من صغرها وحتى عهود اول ما تطلقت من مشعل كنت اشوفها تقابل مشعل من وراانا وانا ساكت ومرات اسمعهم يقولون بتكونين ام اعيالي زوجتي .. لكن الله ما كتب لهم يستمرون .. عرفت ساعتها انه كل بنت تحلم ينتفخ بطنها بجنين .. تحمل شي له قيمه بجسدها قطعه نادره مستحيل شخص يشتريها بالاثمان وهي الاموممه ياعنود الامومه ..

عنود : ما ابغى اكون ام ..
مشاري : عارف موقفك لكن فكري بموضوعي وبكلامي بتلقين انه كل كلمه اتكلمها حقيقه ياعنود..
عنود : .............
تسرح بالحديقه وهي تفكر بكلام اخوها وتطرد كل فكره تشجع الامومه بداخلها ..
مشاري : العنود .. شاهين باليوم يتصل علي اربع مرات او اكثر والله ما اجامل دايم يسال عنك ويجي البيت علشان بس يتطمن عليك .. ارجعي له .. كوني اسرتك ..
واللي حصل هذا يحصل بكل بيت .. بكون صريح معك ياخوك .. كل زوج وزوجه يصير معهم اللي صار لك .. يمكن الانك متعقده من صغرك بهذي الحاله لكن شاهين بعيني ما اغلط الانه هذا حقه .. وياعنود هذا زوجك ويبغاك ومشتريك مسكين لو تشوفين حاله حبك ولا يبقى يضرك .. ندم كثيير لما صار فيك اللي صار .. ابغلك تسامحينه وهذي سنة الحياة ..
العنود ساكته : ناصر وينه ..
مشاري : وش اللي جاب طاري ناصر ؟
العنود : لي اربع شهور ما سمعت له خبر ولا حتى شفته وينه يا مشاري وينه اكيد ابوي اطرده مستحيل ناصر يتركني وحالتي كذا مستحيل ..
مشاري : تحبينه للدرجه ذي يالعنود ..؟!!
عنود : عارفه انه عاداتكم وتقاليدكم ما تسمى انه الحرمه تفصحى عن حبها لكن انا بتكلك لك ايه احبه وهو يحبني هو يعشقني اخر طيحه لي بالغيبوبه كان يقولي انه يحبني انه وده علي لكن ابوي هو اللي رفضه بس الانه له تجارب بالزواج .. انا بس حبيته ..

مشاري : في فرق بين تحبينه وبين ساعدك علشان رجعك لاهلك ؟
عنود : هو قالها لي انه يحبني ..
مشاري : يمكن تحسين انه هو الامان لك ..
عنود : اقولك هو قالها يحبني يعني مثل ما انا احبه هو يبادلني الشعور ..
مشاري : ناصر مستحيل يكون لك زوج ..
عنود : ليه ..؟
مشاري : ناصر عنده ضعف وهذا الشي اللي يعيبه ..
عنود : انا ابغاااه هو ما ابغى شي ثاني معه هو الوحيد اللي يعرفني يفهمني قبل لا اتكلم .. يعرف وش احس به .. يعرفني قبل لا ابكي .. الانسان الوحيد اللي فاهمني وملكني .قلي وينه ليه ماعاد يسال عني ؟؟
مشاري : ناصر من بعد ذاك اليوم ترك المستشفى ورحل ولا نعرف وين مكانه الانه ابوي اتصل عليه كثييير ولا رد عليه وسال ابوي ابوه وقال انه سافر ..
عنود : فين سافر بروح له وين قلي وين ومستعده ساافر له ..
مشاري : عنود لا تغامرين بنفسك اذا بجد تحبينه وتبغينه انا مستعد ادوره لك واجيبه لك بس بشرط ..؟
العنود بتعجب : وشهو ؟
مشاري : انك ترجعين العنود للي تبغى تتعلم العربي العنود اللي فرحتها بشوفة اهلها كانت اكبر همها .. ابغاك تعشين وكانه ناصر حلم تنتضرينه ولازم تصبرين . علشان يتحقق حلمك ... .
العنود بابتسامه ماشافها مثلها : طيب وش اسوي الحين علشان ترضا ..
مشاري : ارضي امك وابوك .. وبعدها ابغاك نحله بالبيت تغرد ..
العنود بضحكه : طيب طيب ..
مشاري بابتسامه : الله يقدرني على فرحك ياعنود ..
العنود : انت بس لا تقول لابوي عن الكلام اللي صار بيننا ..
مشاري : ابشري اعتبريه وعد وما بيطلع ابد ..
العنود تبوس خد اخوها : مشكور يا اغلى اخو بالدنيا .....
مشاري : يالله بنرجع البيت تاخرنا على الغد ..
العنود: طيب يالله

0000000000000000000
بالمستشفى ..
عادل يوقع الاوراق الا يشوف انس ...
عادل يشوف ساعته : كانك تاخرت ..
انس بابتسامه : الف مبروك توظيف الدكتوره ..
عادل ما فهم : أي دكتوره تقصد ..؟
انس : دكتورة الاسنان ..
عادل ابتسم : ههههههه ماشاءالله عليك الاخبار تنتشر هنا بسرعه ..
انس : اربع شهور وبسرعه الا جتني الاخبار بالصدفه ومتاخره كثير افا يا دكتور عادل ما خبرتني .؟؟
عادل : ههههه ما عاد في وقت يا انس لا تشره ...
انس : بنت اختي حبتها واستانست انها ما اوجعتها ..
عادل : اجل ذي الحلوه بنت اختك ؟؟
انس : ايوه بنت اختي ..
عادل : وش اسمك ياحلوه ..؟
هنادي : اسمي هنادي ..
عادل : عاشت الاسامي ان شاءلله تكونين دكتوره عندنا ..
هنادي : بصير دكتورة اسنان زي بنتك ..
عادل : ههههههههه ماشاءالله حتا هي خبرتها .
انس .: لازم لازوووووم الواسطه .. هههههه
عادل : عههههههههه
انس : وشفت مشاري ياخذ بنتك الثانيه .
عادل تغيرت ملامحه : مشاري ياخذ من عهود ؟؟
انس : لا ثانيه غير عهود ..
عادل : ليه حصل لها شي ؟
انس : بصراحه يا دكتور عادل ودي اسالك .. بنتك وش فيها حالتها ما تطمن ..!!
عادل : هذذي بنتي الثانيه العنود .. اللي عاشت بالغربه 21 سنه والله لا يسامح من عمل فيها كذا ..
انس : هذي اللي سويت لها عشا كبير ..
عادل : ايه لما ارجعت لي ارجعت وهي تعبانه نفسيا من الغربه .. ما تحملت العيشه هناك ولا قدرت تتحمل العيشه هنا .. كل شي يذكرها بالعالم هناك وغربتها وشويت مشاكلت متعبتها ..
انس : علشان كذا ماسكه القصه بالقلوب .. استغربت انها تقراها بالمقلوب وغير كذا تشوف الاطفال يلعبون وتدمع عيونها ..

عادل : الله يشفيها اليوم عهود اصرت انها تاخذها تغير جو تبغى اختها تتشافه بسرعه من حالتها لكن المسكينه تعبت كثير ..
انس : دكتور عادل اتذكر انك مره طلبتني طلب وانا رفضتك ..
عادل : ما اتذكر وش هو ..؟
انس : الحين انا بطلبك واتمنى انك ما ترد لي الدين وترفض ,,
عادل : اذا قدرت عليه ابشر لكن خوفتني وش هو ..؟
انس : كل خير ان شاءالله بس قلي تم وانا بقولك ..
عادل : تم يا انس انت ما تدري انك احسن دكتور تخرج عندي ولا اقدر ارفض له طلب ..
انس : انت قلتها ما بترفض لي طلب ..
عادل : هههههه ابشر انت وتم قبل لا تقوله ...



انتهى البااااارت واتمنى انه طويل واعجبكم ..
عارفه طولت عليكم ياحبايبي بس فترت العيد كنا بالمزارع وبعدها اهلي جاين من الحج وناس طالعه وناس داخله تسلم وغير العشوات ونسلم على الحجيج وبعدها اعلم خدامتي الجديده على الشغل ويالله شغل البيت والدوام وبصراحه الجمعه والخميس اللي طافو كنت فاضيه بس حدي تعبانه نفسيا ولا قدرت اكتب حرف واحد واليوم الحمدلله قدرت اكتب اللي اقدر عليه واتمنى انه يكون طويل وحاز على اعجااابكم ..

اعذذروووني تكفوووووون اذا جاء مني قصوووور ..
وابي احلى احلى احلى تشجيع منكم وتعلييييييييق علشان اكتب الجزء 30 ..
نتواصل انجال

 
 

 

عرض البوم صور انـجـــال   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أنجال, مارح, ليلاس, أعد لي هويتي, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, موجز, العنود, استخبارات, اعد لي, روايات خليجيه, روايه سعوديه, هويتي, وحي الأعضاء, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية