لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-09-12, 07:19 PM   المشاركة رقم: 76
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اهداء هذا البارت >>> شقهاوه بهداوه
البـــــارت العشـــــــــرون
0000000000000000000
و نظل نسلك في الحياة طريقنا..
نمضي على الدرب الطويل
لكي نصارع.. يأسنا
قد تمسح الأيام فيه دموعنا
أو تستبيح جراحنا
و نظل نمضي.. في الطريق

فاروق


000000000000000
المصريه : ايوه هيه بالدور الاول ..
عهود بلبسها العبايه ومتغطيه : مشكور ..
راحت للدور الاول وعظامها ترجف ..ودموعها تنزف ومو مصدقه بانه الحارس قال ايه شقة مشعل هالصوت والكلام يتردد عليها لين وصلت الشقه ..
طقت الباب .. الا يفتح لها شخص غريب ..
عهود : شقة مشعل ؟
الشخص : هلا هلا بعهود والله اني كنت متوقع انك بتجين برجولك ..
عهود بصدمه : منوووو انت اتركني اتركني
تحاول تنحاش الا يمسكها بيدها ويدخلها الشقه ..
صيااحها وشهقااتها وتوسلها ..

قبل ربع ساعه عند باب الجامعه ..
نوف : مشعل كم مره قلت لك لا تجي تاخذني الاني عارفه مو علشاني لعيون عهود ماخذني ..
مشعل بضحكه : يالله نخطف نظره قبل العرس تصدقين حرموني منها بالصوت والصوره ..
نوف : ههههههه هههههههه تستاهل الانك تلقفت وشفتها من غير علم اهلها تستاهلون انتوا الاثنين ..
مشعل : وينها الحين ؟
نوف : توها طالعه معي مع سايقهم ذاك هذي بتتحرك بسيارتها ..
مشعل : مافيك خير كان قلتي لها تمشي معنا بلا سايق عزالله ما تضبطين اخوك ..
نوف : مشيعل تبيني اوهق البنت وليه جاي بلا سبب
مشعل : جب جب بمشي وراها واتصلي عليها قولي مشعل عازمك على قهوى ..
نوف : ماراح توافق ..
مشعل : جربي ..
نوف : ماراح اجرب والحقها ..وصيدها وقل لها ..
ومشعل مالي الا اخوفها واتبعها ..
نوف : طيب وين بتروح اكيد لبيتهم سهرانه وبتنام ..
مشعل : اووص بتبعها ..
نوف تسند جسمها للخلف : اووف حر تكفى مشعل بروح البيت جوعانه وودي انام ..
مشعل يعلي على التكيف : نامي الحين .. ..
ويتبع عهود واستغرب من الطريق اللي تسلكه ..
نوف : هي وين رايحه غريبه يمكن بتمر مطعم هنا ؟
مشعل : مافي مطعم هنا !! هي قالت بتروح مكان ثاني ؟
نوف : ما ادري هي قالت بتروح البيت ؟
مشعل : غريبه هذي الجهه كلها عماير وش بتسوي هنا ..
شافها توقف عند وحده من العماير وتنزل لوحدها وتتجه للمصري تساله ..
هنا مشعل عصب الا يتنفس بقوى ..ويلتفت لنوف : بنت عمك وين رايحه ؟
نوف بخوف : ما ادري وين رايحه
مشعل : تعرف احد بالعماره هذي ؟؟
نوف : ماعندي علم والله ..
مشعل ينزل من السياره : وين راحت الخبله وش قالها المصري .
نوف : وين بتروح يا مشعل
مشعل : بشوف الخبله وش تسوي بالعماير ..؟ ويسكر الباب من غير ما ينتظر منها كلمه
نوف : الله يستر وش فيها عهود بتصل عليها خليها تنتبه ..
تتصل تتصل ولا في رد ..
مشعل يوصل للمصري ويساله ..
مشعل : البنت اللي الحين اسالتك وين راحت ..؟
المصري : كانت تسال عن شقة مشعل وقلت لها بالدور الاول ..
مشعل : مشكور .. ويركض للطابق اللي قال له المصري وهو يركض ويفكر منو شقة مشعل ..
اول ما وصل عند الطابق الا يسمع صوتها تصييييييح ..
يطرق الباب اللي جاي منه الصوت ..
عهود : لاااااااااااااا تكفىى ..
يقرب منها ويرمي ملفعها : شفتي زوجك ذا والله لطلع عينه عليك واخليه يرميك وانتقم منه وشفي غليلي ..
عهود : ليه خدعتني انا وش ذنبي اتركني ياحقييير ..الا تسمع صوت الباب شكله بيتكسر ..
.....الاول......: منو عند الباب ..
.... الثاني .....: يفتح الباب من غير ما يشوفه الا ينصدم بـ مشعل ومعه سلاحه ,,
مشعل يوجه المسدس عليهم ..
العهود بين يدينهم اول ما شافت مشعل
عهود : مشعل
اغمى عليها بين يدينهم ..
الاول ..يشيلها : نزل سلاحك والا نسوي فيها شي ..
مشعل : جراح خلها مالك شغل فيها ..
جراح : لا يا مشعل والله لحرق قلبك عليها وانتقم منك مثل ما طردني من وظيفتي بحر دمك بعروستك ..
صاهود : جراح وش نسوي فيها البنت اغمى عليها ..
جراح : خلها علشان احر دمه فيه مثل ما حرق دمي وطردني من وظيفتي وفضحني ..
مشعل : تستاهل ياشرطي الخاين اللي يبيع الخمور بعد ما نضبط عليها
جراح : خنتني انت يا مشعل ..
مشعل : جزاك واقل من جزااك ياجراح ..
صاهود : بتشوف في زوجتك حبيبتك الله وش عليك مزيونه
مشعل ثار وهو في مكانه ويعض باسنانه : اتركهااااااااااا والله لتشوف شي ما يعجبك ..
صاهود : ماني بتاركها انت اللي حرمتنا من وضيفتنا وفضحتنا عن الكل لازم نجازيك ..
جراح بعصبيه : وغير هذا تبينا نسكت مافي وظيفه تستقبلنا وشتت اهلي والسبب انت ..
مشعل : هذا شغلي اراقب من يخالف القانون ويبيع الخمور المضبوطه ..ويرفع سلاحها ..
كيف خدعتوها تجيكم .؟
صاهود : سهله ياحبيبي قلنا لوحده تروح تقولها انه عندك شقه ***** وتشوفك وسط الحريم ..
وهي ما صدقت خبر وجت تشوف بعينها ..
مشعل يعض بشفته بقهر : نذله حقيييرين ..ويرفع المسدس ويصوب على كتفه الايمين ..
صاهود : أأأأأأأأأأأ
جراح يركض لرفيقه : نذل حقير ..
مشعل : تبيني اصوبها عليك والا تدل الباب ..
جراح ياخذ رفيقه وينحااش ..
مشعل يقرب من عهود وينقهر من تصرفها ويشوفها طايحه ملفعها وعبايتها منشقه .. منقهر مذلول وجهه كل ملامح الحزن شايلها والغضب لييييه تسويها لييييييييييييييه ..

مشعل : ليه وش فيك يا عهود ليه تصدقين كلامهم لدرجه ذي مو مصدقتني ليه تخونيني لو ما جيتك وش كان بيصير مصييرك ..
يشيلها وياخذها للسياره وتتخرع نوف انه مشعل شايل بين يدينه عهود وملابسها مشقق ورابط شعرها بملفعها .. يرميها بالمقعد الخلفي وصوت انفسه يتضارب مع نفسه ..
نوف بشهقه : وش فيها عهود مشعل قلي رد علي وش فيك ساكت رد عهود فيها شي ..
مشعل : ..........
نوف بخوف اكثر .: مشعل رد تكفى لا تخرعني ..
مشعل : : اووووص خليني افكر بالبلوى اللي صارت لنا ..
نوف : وش هي المشكله بالاساس . مشعل خرعتني .ز
مشعل بغضب : بنت عمك بشقة شبااب ما صدقت خبر راحت تشوفني فيها ..
نوف بصدمه : شنو لا تقول يا مشعل مستحيل عهود تسويها
مشعل : الله العالم وش سوا فيه وليه هي من الاساس تروح لهم ..
نوف بصدمه بدموع وذهول : مستحيل والله عهود تسويها صدقني عهود اكثر من الروح معي ماعمرها سوتها ومستحيل تدخل نفس هالشقق مستحيل تسلم نفسها لاشخاص مستحيل يامشعل مستحيل
مشعل : اووووص ولا كلمه وسيرة عهود لا عاد تجيبين لي طاريها ..
نوف : مشعل وش بتسوي ..
مشعل : بقطها بالمستشفى ويجي واحد من اخوانها يجي ياخذها ..
نوف : وش بتقول لهم حرام عليك يا مشعل ..
مشعل : حرام على شنو ما تقولين لي الحرام اني اخليها على ذمتي اليوم ادخلت نفس هالشقق وبكره بتطيح ارجولها على الشقق اللي نفس هالاشكال .. وياويلك يا نوف ان مشيتي او قربتي منها ..
نوف : حرام عليك يا مشعل حرام يعني بطلقها ..
مشعل : هي من حدتني على كذا ..
نوف : بتنصدم وبتكرهك عهود ..
مشعل : انا كرهتها من موقفها ذا لو ما جيتها كان الله يعلم وش بيصير عليها ..
وعم السكوت وسط صدمة وذهول للساعه..
اول ما قربوا من المستشفى .. وعطوهم الاسم وقابلوا الدكتور وجلسوها السرير والعهود لسه مغمى عليها ..
اتصل مشعل على مشاري وهو متوتر وقاله تعال للمستشفى باقرب وقت .. وعموما مشاري كان بنفس المستشفى اللي هم فيه استاذن من مسؤوله ونزل تحت عند مشعل ..
مشاري بابتسامه : خير يالنسيب ..
مشعل قرب منه ووجهه ما يبشر بالخير ..
مشاري باستغراب .: وش فيك مشعل خير ..
مشعل : الخير .. من وين يجي الخير ..!!
مشاري : مشعل وش فيك ... ؟؟
يشوف مشاري نوف كيف تبكي ومتوتره ومنصدمه من الغرفه اللي طلعت منها ..
مشاري : وش فيها نوف ؟
مشعل : المشكله مافي اختي المشكله باختك يامشاري ؟؟
مشاري : خير يا مشعل وش فيك تراك ارعبتني ..
مشعل : تعال معي ..
مشاري : لوين ..
مشعل يشمي للغرفه اللي فيها عهود من غير ما يرد على مشاري ..
مشاري انصدم من عهود :عهووود وش فيها يا مشعل وشفيها ..؟
مشعل : فيها سواد الوجه يا مشاري ؟؟
مشاري بصدمه : وش تقول انت يا مشعل وش تقول ؟؟
مشعل : اختك لقيتها بشقة سباب لو ما تابعتها كانت راحت فيها بلغها صدمتي والله يستر عليها وتراني بيني وبين ربي مطلقها والنفس عااافتها ..
مشاري يلصق مشعل بالجدار من الصدمه : وش قصدك اختي اشرف من الشرف مستحيل عهود تسويها تسمع عهود مستحيل تسويييها ..
مشعل : مستحيل او مو مستحيل انا شفتها واختي نوف معاي لما طلعنا من الجامعه لحقتها على اني ابي اخوفها قبل العرس لكن انصدمت منها انها راحت يم صوب العماير وادخلت بالشقق .. ولولا الله اللي لفوقك وانا ما دخلت بالوقت المناسب كان اختك راحت بخبر كانه ..

مشاري : مستحيل اللي اسمه مستحيل عهود اخر وحده اتصور تسوي كذا ..
مشعل : انا اكثر منك مصدوم الحمدلله اني شفتها قبل العرس .. وقل لها انتي طلعتي من ذمتي ..
يلتفت لنوف : يالله يانوف مشينا ..
ويلتفت لمشاري المصدوم مشعل: الله يستر علينا وعليها وتطمن اذا سؤلوني بقول نفس وطابت ماعاد لي خلق لها ولا تخاف ما راح اخبر احد .. وقل لهم انها صدمه الانه طلقها مشعل ....

مشاري : لازم اربيها ..
مشعل : مو غلطتها غلطة اثنين يبون ينتقمون مني وهذي كميد لهم علشان يقهروني ..وهي صدقتهم واتبعتهم
مشاري : كيف ما فهمت ..؟؟
مشعل يقرب منه ..قالوا لها انه عندي شقة حريم وحابه تشوف بعيونها قبل لا تتزوجني وانا جيت بالصدفه علشان مشتاق لها وياليتني ما اشتقت وشفت اللي شفته بعيوني ... يعطيه ظهره وعيونه ماراحت عن عهود المغمي عليها ...
مشعل : يالله يانوف ..
نوف بخوف ودموع : وعهود وش بيكون مصيرها ؟؟
مشعل : لها الله .. امشي ..
ويطلع مشعل ونوف ..
ويجلس مشاري على اول كنبه عند العهود وهو مصدوم ومذهول من اللي اسمعه من مشعل يعني عهود مستحيل تروح مثل هالشقق ليه اخر وحده يتوقعها عهود يتوقع عنود بس عهود مستحيل ..
الا الدكتور يدخل عليه ويساله ,..

مشاري : طمني يادكتور ..
الدكتور : كل شي سليم بس ارتفاع بضغط الدم وصدمه .ز
مشاري : بتطول وهي مغمي عليها ..
الدكتور : تحتاج راحه لين يخلص المغذي
مشاري : طيب اقدر اخذها بعدها ..
الدكتور : طبعا ..
مشاري : مشكور ..

وينتظر ساعه ولسه العهود ما قامت .مشاري يفكر وش يبقول لاهله وش بيقول لعهود وش الكارثه اللي صارت لهم .. كيف بيقول لامه انه اخته تطلقت قبل عرسها باسبوع .. وش الحل .. صدع راسه ويحط يدينه على راسه .. الا ينصدم بصوت الصراخ ..
عهود بخوف وهلع: ااااااااه مشاري ..
مشاري يقرب منها وبعصبيه : وش اللي سويتيه ياعهود ..
عهود بذعر بخربطه : اان اا اناااا ان اااااا والله
مشاري بعصبيه : صحيح دخلتي شقه فيها شباب ..
عهود بتاتاه : اااناااا ان ان انااااااا ان انااا وتنخرط بالبكاء حست نفسها ذابت وش تبرر وش تقول لكن تذكرت وجه مشعل ..وصااحت باسمه : مم ممم مممشعل ..
مشاري بهدوء: مشعل رمى عليك الطلاق يا عهود
عهود : مسسسسسسستحييييل لااااااااا تكفى يا مشاري قل لا تكفى قل لي حلم ودي اصحى ودي اصحى ..
مشاري : الضرب ماراح يفيد بشي يكفي الصدمه اللي جتك بطلاقك ..
عهود تضرب نفسها وتبكي وتنهاااار وتصيييح : لااااااااااااااااااااااا وتبكي بشده لاااااااااااااااااااا
مشاري تكفى لا تقول طلقني تكفى يامشاري انا احبه والله احبه الا اموت فيه كيف يتركني انا ما رحت للشقه الا من حبي له انصدمت وقسم بالله انصدمت انهم قالوا لي انه عنده شقه كذبوا علي والله كذبوا علي وما شفت الا مشعل بوجهي والله يا مشاري ما سووا لي شي مشاري تكفى قل لمشعل لا يطلقني انا احبه انا اموووت فيه انت تعرف انت تعرف اني احبه تكفى لا يطلقني والله انهار وش اقول لامي وش اقول لاهلي وش اقووووول لابووووي يامشاري والله ليقطعني والله ليذبحني وش اسوي ياخوي تكفى لا تخليني (تنهار بالبكي ...وتتنهد من كثر الباقي والنفس يركض وهي تتكلم |)
مشاري : مالي فيك حيله والموضوع لازم اقوله لابوي والا الخبر بيجيه من وراي وساعتها بروح فيها انا وانتي ..

عهود تتنهد بقوى : انا برقبتك ياخوي برقبتك ..
مشاري : ذنبك ياعهود محدن يتحمله الا انتي ..
عهود : مشاري ياختك انا برقبتك بعرضك ..
مشاري : كلن يشيل عيبه ياعهود وانا مصدوم منك بجد مصدوم ..
عهود : والله مو بكيفي والله من حبي له رحت اتبعه ..
مشاري : ما باليدي حيله ياعهود ..
عهود بخوف : وش بتسوي ؟
مشاري : بعلم ابوي ..
تقاطعه عهود : ابوي لا تكفى لا والله ليذبحني ..
مشاري : ولا يسمح من الغريب وساعتها بيذبحك يمكن يطقك اهون من الذبح ياعهود ..
تقرب وتطيح على رجوله : انا برقبتك تكفى انا بعرضك
مشاري : قومي الحين جدامي رتبي حالتك الي انتي فيها وبعدها يحلها الله ..
عهود بخوف ورعب : تكفى ياخوي لا تخليني تكفى" وتنهار بكي "
مشاري : البسي بنروح البيت ..
عهود : ياليت اموت ولا اوصل البيت ياليتني مت ولا شفت اللي شفته ..
مشاري : استغفري ربك وانا مصدقك لكن صدمتيني ياعهود صدمتيني ..
عهود تشهق وتسكت وهي تبكي ومنظر مشعل ما فارق خيالها ونبرة صوت مشاري لما قال : طلقك مشعل رمى عليك الطلاق كانت صدمه الا كارثه كانه صدمة موت فقيد وغالي يعني خلاص مشعل ماراح يكون لي مشعل بيضيع مني ..
يمسك يدها مشاري وهي تتخبط بالمشي .. ومنهاره وتهذري : مشعل طلقني مشعل طلقني ..
مشاري يتحسر على حال اخته وعلومها وش صار فيها ..
وركبها السياره الا تسند راسها للخلف وتبكي وتنهار وتصييح مشاري ترك اخته تعبر عن اللي داخلها صدمتها كارثه بالنسبه لها وكيف عند اهله كيف بيستقبلونها ..

ركب السياره وهو يفكر وش يقول وش يرتب وكيف يواجهه ابوه وامه بالخبر وكيف بيقول لهم من غير ما يظر اخته الانه اللي فيها يكفيها شكلها وصوتها يدل انها متعذبه وماكله الندم اكل ,,

مشوار السياره كان طويل وعهود اسكتت لكن دموعها ما زالت تصيح بداخلها تفكر كيف مشعل تتخيل صوته باذنها تتخيل شكله تتخيل بسمته وكيف شكله وكيف يتودد لها واخر نظره كانت الصدمه كيف شافها وملابسها ممزقه انهارت لما شافته ما توقعته مشعل يشوفها بالمنظر هذا ..

قطع سرحانها صوت مشاري : يالله وصلنا ..
عهود بهدوء وعيونها تدمع وروح تعبانه: تكفى مشاري لا تخلي ابوي يذبحني ..
مشاري يمسك يدها بخفه : وكلي امرك لله ... وهذا جزااك الانك رحتي حتى ما هان عليك تخبرينا وحتى لو طلع عنده شقه المفروض ما تقربين لها لوشبر البنت مثل الصفحه البيضه اذا نقطه خربتها محد يبغاها هذا انتي مشعل شافك بعينه وما اظن بجتمعين فيه بعد اليوم ..

عهود انهارت طاحت على اركبها : اااااااااااااا ..
مشاري : عمر البكى ماراح يجيب فايده ادخلي ..

الساعه 2 الظهر جالس عادل مع زوجته وجواهر وعمر والعنود اللي تساعد جواهر وغدير على الغدا وتحضيره ..

مشاري يدخل : السلام عليكم ..
يمسك العهود مع معصمها وعهود تتنهد واول ما طاحت عيونها على ابوها ما قدرت تمسك خوفها ورعبها وذعرها بنفس الوقت .. رجولها ترجف ويدينها متوتره وعيونها كانت تلتف بانحاء المكان ولا تبي تطيح عيونها على ابوها او امها ..
عادل : وش فيها عهود ؟؟
عهود كانه النفس خلص جلست تتدور الهواء وطاحت عيونها على امها وتركت يد مشاري واركضت لامها ..تلمها وتصيييح ..
عادل يقوم من مكانه ويروح لمشاري : وش فيها اختك تكلم ..
مشاري : ما ادري وش اقولك يا يبه
عادل : قل وخلص ما احب اللف والدوران ..؟
مشاري : بقولها وامري لله ( ياخذ نفس عميق ويقولها ) مشعل طلق عهود ..
ام مشاري : وشهووو مشعل طلق عهود لييييه ,,
عادل : انت تقول طلقها ؟
مشاري : ايه يبه طلقها ..
عادل : وش فيه متى وكيف وليه وعرسهم بعد اسبوع ؟
مشاري يشوف عهود تزيد بالصيااح وتبكي : اسال عهود ..
عادل يقرب من عهود اللي مدفنه راسها بحضن امها : تكلمي لا تصحين ليه طلقك مشعل تكلمي ..
مشاري : طلقها الانه .....
عادل : تكلم وش فيك قلي ليه الغلط منها..؟
مشاري بتوتر : يبه في وحده كذبت على عهود وقالت زوجك عنده شقه بالعنوان الفلاني وقالت روحي شوفيها بعينك قبل لا تتورطين بزوجك وهذا كان واحد حاقد على مشعل وحب ينتقم منه بزوجته عهود و..... وعهود ماقصرت صدقت وراحت للعماره .ووووو...

عادل بصراخ : وووووووو شنوووو قل للي عندك ..
مشاري : امانتك الله ما تسوي فيها شي ..
عادل : قل لا تكون راحت للشقه ..
مشاري : ايه راحت ومشعل شافها تدخل ولحقها بالوقت قبل لا تروح فيها بين يدينهم ..
عادل والبركان يثور وعيونها تنفخت والصوت اللي عز البيت كله لدرجه انه جواهر وعنود وغدير اركضو للصاله من قوت الصوت والصراخ ..
مشى عادل لعهود اللي بين يدين امها تصيح وام مشاري تحميها بدينها .. يمسكها مع شعرها ويتلها كانه الروح بتروح منها وسحبها من شعرها وهو يثور وكانه زئير الاسد الغاضب ..

جواهر : وش فيكم ..
عنود تلف لجواهر : ماذا يحدث ..
غدير : خالتي وش السالفه ..؟
ام مشاري بدمووع: عاااااااااااادل رجع بنتي يادعادل تكفى مشاري بيذبحها تكفى يا مشاري لا يذبحها ..
جواهر تركض لامها وهي حامل وتعبانه : يما فديتس قوليلي وش صاير ..
ام مشاري : اركضي لابوك بيذبح عهود رجولي ماهي شايلتني (تتوصل وتتنهد والدموع منهاله )
تكفى يامشاري تكفوون اركضو لاختكم بتموت بين يدينه ..
عنود ما فهمت وش السالفه وقربت من امها الباكيه بس انصدمت من تصرف ابوها وسحب العهود من شعرها وهي تصيح واغفل الغرفه عليهم ..
جواهر ومشاري اركضو لباب المجلس اللي اغفل ابوهم الباب وجلس يضرب عهود ضرب يوم بساعه .. وسط توسلاتها وتوسلات مشاري وجواهر انه ابوهم يفتح الباب ..

عادل بالمجلس مغفل الباب : وش سويتي فضحتيني ياعهود فضحتيني .. شوهتي سمعتي وسمعة اهلك يرضيك يرضيك .. يضرب بقوى بالخزرانه ويمسك شعرها ويضربه بالطاوله الخشب .. تكلمي يرضيك ياعهود شوهتي سمعتي وتربيتي لك .. وش بتسوين الحين وش بيقولون سبب طلاقك قولي علميني وش ارد عليهم .. سودتي وجهي .. جعلك متي ولا شفت في يوم .. افرحي الحين افرحي طلاقك صاار وسيرتك بتصير بكل لسان وعلان .. فضحتينا وكل كلمه فيها كم ضربه من الضربات المؤلمه .. وكل ما احاولت تجمع قوتها وتقوم ما تقدر تلقى ابوها اسرع منها ويمسك شعرها ويدفها على الطاوله لين انزفت وحست انها غير متوازنه ولا له أي قوه ..
عادل : ابتليت فيكم وحده مو بنت والثانيه كانت بتلحقها ...
ام مشاري كانت تصمع صوته بس ما فهمت وش يقصد بكلامه وعلى بالها انه عهود ماهي بنت .. حست انه الدنيا تدور وتدور ودقات قلبها تتسارع وتنفسها يبطئ ..والدنيا تغيم عليها ..
غدير : خاله وش فيك خاله ردي علي خاله ..
ام مشاري بتعب شديد : لا ياذبها ياغدير لا يذبحهاااا
عنود : ماذا حدث لماذا البيت منقلب راسا على عقل ماذا حدث قولي لي ..
غدير : مدري مدري وش صاير ..
عنود : لم افهم ما قلتيه ..
غدير : عنود كنت معك لم افهم ماذا حدث ,,
ام مشاري تمسك قلبها وهي تتنهد ومن بعدها ما اسمعوا صوتها ..
غدير : مشاااااااااااااااااااااااااااااااااااري خالتي ..
عنود تبكي تهز امها : امي ارجوك استيقضي امي ارجوووك لا اريد ان افقدك بعدما وجدك ارجووووووووووووووك .. تصارخ
جواهر المسكينه تركض رغم حملها وثقله ما قدرت تشوف امها طايحه بين يدين غدير وتهزها العنود جلست عند اول المجلس وجالست تصيييييح : يباااااااااااااااااااااااا يباااااااااااااااااااا امي

مشاري يقرب من امه ويشيلها ويطلب من عهود تفتح باب السياره بينقلها للمستشفى .. غدير تاخذ عباية جواهر الطايحه وتلبسها وتروح مع مشاري ..
جواهر تجلس تضرب باب ابوها : يبا امي ما ادري وش فيها والله مدري وش فيها تكفى افتح الباب ..
ابو مشاري كانه البركان يتنفس بصعوبه : وش قلتي ؟
جواهر منهاره على ارجولها .: امي طااحت مدري شفيها تكفى يبا بسسس تكفى خلاص ..
عادل : وش فيهاااا
جواهر بدموع وبتعب قوي : ااااااااه تعبت وهي تناديك وتترجااك وانت سحبتها وطاحت والله يا يبه اذا صار فيها شي مارح اسااامحك ماراح اسامحك ..
عنود تبكي وتحضن اختها رفم ما تعرف وش السالفه بس الموقف هزهم ضرب اختهم وطيحت امهم ..
ما قدرت تستوعب لا هي ولا جواهر وش صاير ليه ابوهم يضرب عهود وليه امهم طاحت ولا قدرت تسوي شي ..
ركب عادل سيارته واوجه للمستشفى اللي فيها ام مشاري ..
وجواهر تزحف من التعب وانصدمت هي وعنود بمنظر اختهم الملتويه االلي انهارت من البكي والضرب ..
جواهر يالله اوصلت لمكان العهود وسط صدمة عنود وجواهر والدم اللي حولين عهود المغمي عليها .. هزتها العنود : عهود عهود قوومي عهوود ماذا حدث لكي ..
جواهر : احمليها لغرفه الاخرى كي نغفل الغرفه قبل ان ياتي والدي .. ارجوك ياعنود اسرعي ..
عنود تشيل العهود بين يدينها والدم من خشمها ومن يدينها وظهرها كان يصب .. جواهر يالله تقدر توقف برجولها ..
الا تنصدم بعثمان ..
جواهر : الله جابك تعال احمل العهود للغرفه الثانيه ..
عثمان بشهقه : وش صاااير ..
جواهر : ما ادري ياختك مدري جينا المجلس لقينا امي تصيح وابوي يجر عهود مع شعرها وامي طاحت واخذها مشاري للمستشفى مع غدير وعهود تنزف تكفى احملها وجيب لي شي جاف اوقف النزيف اللي بـ خشمها ..
عثمان : طيب طيب ..
مـــــــــــــــــــــرت ساااااعه ..

بعد ما نظفو العهود من الدم جاب لها مهديات من الصيدليا واشياء للجروح عثمان واتصل على عمر وقال له كل شي ..
واتصل عثمان على مشاري وقال له القصه كلها ,, صحيح عصب بس تضايق من الموضع الي هم فيه طيحت اخته وامه بنفس الوقت .. واللي فهمه انه امها اصابت بـ جلطه خفيفه وعدة على خير ..وانه اليوم بتطلع ومحتاجه عنايه شديده وهدم االازعاج ..
وعهود فتحت عيونها بعد ما عرفت جواهر بالسالفه ووضحت للعنود الموضوع .. وسط ذهول الجميع من تصرف عهود وصدمتهم بطلاقها قبل زواجها لا يتم ..
عثمان مافارق اخته دقيقه . وعمر يهتم في جواهر التعبانه اللي جالسه جنب اختها وتتداويها بعد ما صحت عهود ساكته وعيونها لفوق كان وجها متورم ومزرق وصاير جنبه بنفسجي من الظرب .. دواها عثمان بالضماد براسها ولفها .. للحين منصدمه ومذهوله ... والكل حولها من جواهر وعهود وعثمان وعمر .. ساكتين مو عارفين وش يقولون من الصدمه ..

مرت اربع ســـــــــــاعااااااااااات ..
وبهذي الساعات كانت العهود تقوم وتصيح وتهديها جواهر ...
عهود : طلقني مشعل طلقني انا احبه جواهر والله احبه ليه يطلقني لييييييه , والله مو بيدي والله من كثر ما احبه رحت ( تصيح وتتنهد ) تعبانه جواهر تعبانه ,
جواهر : اسم الله عليك هدي ياعهود اذكري ربك
عنود تشوفها بهدووء ومصدومه من حال اسرتها وحزينه ..
تتدخل عليهم غدير : جواهر امك جاءت بالغرفه الثانيه ..
جواهر بتعب : اجلسي عند عهود بشوف امي
غدير : طيب ..
عهود بصيااح : لاااااااااااا تخليني جواهر لا تخليني تكفين ابوي ماراح يرحمني ..
عثمان : اجلسي ثواني ما راح نتاخر بنشوف امي ونرجع ..
عهود : كله مني كله مني انا السبب ياليتني مت يالييتني مت وتضرب نفسها ..
عمر : ما ينفع الندم الحين ويتركها يروح لامها ..
جواهر : ياحياتي ماراح اتاخر بتطمن على امي وبجيك ..غدير عندك ..
عهود : واذا جاء ابوي ..
جواهر : غدير بتحميك
غدير : لا تخافين عمي تعبان وراح لغرفته فوق ..
عثمان : بنجيب امي هنا لا تخافين ..
عنود : من غير ما ينتبهون لها تروح لامها تشوفها ساكته وجالسه جنب مشاري بالصاله ..ووجها تعبان اوقفت وهي تشوف منظر امها التعبان انزلت منها دمعه ما قدرت تشوف امها بالتعب تشوفها من غير ما تقرب منها حست انها بتختنق من اللي صارتشوف امها وتشوف حالة عهود ..
مشاري : ما بك تعالي الى هنا انها بخير لا تقلقي ...
عنود : هل هي بخير حقا ؟
مشاري : تعالي لا تقلقي ..
ام مشاري نايمه على الكنبه الانها ما تقدر تصعد لغرفتها من التعب وتشوف العنود تقرب منها : تعالي يالعنود تعالي ..
تقرب العنود لها بعد ما افهمت كلامها ..
العنود تتدمع عيونها : ماذا يجرب هنا ..هل هذا بسببي
مشاري : وما ذنبك انتي ..
العنود : انا الحظ السيئ هنا ..
مشاري : هذي المعتقدات لا نؤمن بها ..
العنود : انا حظا سيئ لعائلتي والله ابعدني عنكم ..
ام مشاري بتعب: وشش فيييهااااا اختك
مشاري : خايفه عليك يا يمه .
العنود : قل لها الحقيقه انا ساعود انا حظ شيئ لكم من اتيت والمشاكل لا تفارقكم ..
مشاري بصوت مرتفع : عنود لا تقولي هكذا هذي اقدار لا يعلمها الا الله وحده وهذي مكتوبه قبل لا تاتي الينا ..
العنود تقرب من امها وتحضنها : سامحيني سااامحيني ..
مشاري : ولما تسامحك ارجوك عنود لا تتعبي امي تحتاج الى راحه ..
الا جواهر وعثمان وعمر يسلمون على امهم ويتحمدوون لها بالسلامه ..

وحاولون يحطون شي بفمهم من الصبح وهم دايخين .. بعد مارتاح الكل واجتمعوا عهود وجواهر وام مشاري بالغرفه وحده ومعهم غدير زوجة مشاري الانه حالة جواهر ما تستحمل انها تعتني بالاثنين .. اظلم الليل والكل يعم عليه السكوت والتفكير وغير هذا صداع الراس ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-09-12, 07:20 PM   المشاركة رقم: 77
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الساعه 2 بليل ..
عنود ما قدرت تنام وكل تفكيرها بانها فال شين عليهم او على قولتها ( حظ سيئ لها )
قامت من سريرها وملابسها عرقانه وعيونها تبكي .. تفكر وش بيصير بكره من جتهم وجواهر عندهم تعبانه من حالة زوجها وتعب حملها وغير هذا عهود وامها صارت في بالها اوهام تفكيرات سكنت خيالها .. واعتقدت بانه الحاله اللي صار فيها ابوها بسببها هي العنود

وانه ابوها وش بيسوي بحالتها وهي ماهي بنت واختها العهود الي كان موقفها صعب وبالنسبه لها كان بسيط .. وقف شعر بدنها من التفكير بموقفها لو حصل .. بتكون كارثه لو يدرون اهلها الباقي انها ماهي بنت .. وانه اللي صار لعهود احسن مية مره من الحاله اللي عاشتها .. حست العالم اللي حوليها ماهو العالم اللي تمنت تشوفه .. تمنت لمة الاهل واول ما جت حست بالمه لكن ما طولت لوقت طويل ولا اشعرت فيها .. كانها حقا غريبه .. حست بصدااع صدااع قوي وجلست تفكر بديفيد وبيتر و وكاتر اشتاقة لهم ولحياتها هناك امسكت جوالها واحجزت بالمطار على اقرب طياره متوجهه لامريكيا ... بعد ما انتهت من المكالمه جلست تتذكر كيف عاشت هنا وكيف عاشت هناك واكيد بتروح من غير ما تودعهم عارفه بيغضب ابوها وبتضايق امها خلاص اكرهت حياتها هنا حست بعدم قبول الكل لها .. ماقدرت تتعلم العربيه ولا حتى االاسلام الا القليل ..
تتنهد وتبكي وتصيح : اللهي ماذا افعل قلبي احبهم لا استطيع الابتعاد عنههم ارجوك ياللهي ماذا افعل قل لي .. لا اريد ان ابتعد عن احضان والدتي ولكن لا استطيع البقاء هنا حتى لا ياتيهم الحظ السيئ بسببي انا .. لا اعلم ماذا سيكون بالغد لهم ..

تتعرق وحست انه جسمها يتنفس بصعوبه وينتفض حاولت انها تقاوم وتسمع نصيحة ناصر قبل اخر مره تشوفه انها تتنفس بهدوء وتاخذ شور بارد كل ما حست بالضيق اوقفت بتاخذ شور وتسمع كلام ناصر الا واغمى عليها وكل جسمها يرتجف بحالة تشنج ..ولا حولها احد ..

مرت ساعه على صلاة الفجر .. قامت جواهر تفتح باب عنود لتقومها على صلاة الفجر الا تنصدم باختها طايحه بنص الغرفه وملاسها غرقانه ماي .. وحالتها تخوف ووجها طالع من فمها فقااعات ..
تقوس نبضها الا ما في .. بخوف ما قدرت تتسيطر على اعصابها : عنـــــــــــــــــــــــــــــــــود ماااااتتتت .. عنـــــــــــــــــــــــــــود ماتتت ..
مشاري كان جنبهم بالجناح وتوه قايم بيروح للمسجد انصدم بالصراخ جواهرما فكر بعنود كثر مافكر بعهود او امه..
مشاري الا بوجهه عثمان اللي قام متخرع من صوت جواهر العالي ..

جواهر بصيااح وكلامها متلعثم ..
عثمان : وش فيك ..الا ينصدم بعنود طايحه ..
جواهر : ماااتتت مافيها نبض مااااتتت ..
يركض مشاري ويشيلها وعثمان يلفها الا بوجههم ابو مشاري منصدم وش فيها ..
عثمان : عنود جتها حالتها من غير ما ندري ,,
ابو مشاري : من متى ..
مشاري : يبا مافي وقت لازم ننقلها للمستشفى .
جواهر : وش صااير وحده وراء الثانيه تطيييح ..
ركض فيها ابوها وعثمان ومشاري للمستشفى ...
وجواهر منصدمه وافقتت الامل انها تعيش العنود الانه النبض واقف والفقاعات من فمها طايحه حلست تمسك بطنها وتهدي وتذكر ربها .بانه تكون كل اعتقاداتها غلط ..

عادل اول ما ركب السياره اتصل على ناصر يتصل يتصل ولا يرد عليه ..
مشاري : يبا يمكن نااايم او ما يبغى يرد عليكالانك طرده ..
عادل : ما اظن انه يتجاهل اكيد نايم مثل هالوقت اكيد محتاجين له ..
عثمان كان بالخلف ويسوي االتنفس الصناعي لها ويضرب قلبها ..
عادل : وش صار معاك ياعثمان ..
عثمان : يبى مافي نبض ..
عادل : حاول مره ثانيه وثالثه ..
عثمان : يبا اذا ما وصلت خلال 5 دقايق بيكتب فيها حالة وفااة ..
عادل : اسكت ترا اللي فيني مكفيني لا تزيد علي يا عثمان ..
مشاري : وخر خلني اجرب ويضرب مشاري ويسمي يضرب ويسمي وعثمان يسوي التنفس لها ..
الى ان وصلوا المستشفى بقصى سرعه والحمالات تشيلها من كل صووب والاطباء حولينها واجهزت النبض والجهاز التنفس وحالة توقف دقات القلب تشتغل على جسد العنود .. ويحاولون مرتين ولا في فايده الى ان صارت الدقيقه الرابعه .. باخر دقيقه طلع عندهم نبض خفيف .. افرحواا كثير .. وحطو عليها اجهزت التنفس والقلب ..
والدكتور منع الزياره ..
مشاري : وش بنقول لامي يا يبه ..
عادل : انا بجلس عندها الحين وانت يا مشاري خل عينك على امك وانت ياعثمان خل عينك على اختك .. والله يعينا على العنود اذا حالتها كذا ما اظن بتعيشششش ..
الا صوت الجوال يرن ..
عادل : هذا ناصر ..
عادل : الووو ناصر ..
ناصر بذهول : عسى ماشر يابو مشاري ..
عادل : عنود على النفس الصناعي بعد ما سوينا على احياة القلب اللي كانت متوقف خلال ثلاث دقايق او اكثر ..
ناصر بصدمه : وشهووو جتها الحاله ..
عادل نسى اللي سوى لناصر وكلمه عادي : ايه جتها وهذي المره محدن جنبها وحالتها ما طمنا عليها الدكتور
يقول انها صعب تعيش ..
ناصر : انا جايكم الحين وبشووف الحاله بعيوني ..

مرت ربع ساعه الا ناصر جدام عيونهم ..
ناصر : السلام عليكم ..
الكل وعليكم السلام ..
ناصر : وش اللي صاير ..
عادل يتنهد : ما ادري وش فيها ..
ناصر : اكيد انصدمت ..
عادل : المصيبه تقول اختها جوالها رن ولما شالته لقته الخطوط الالمانيه كانت بتسافر وتخلينا ما ادري ليه ..
مشاري : يبا هي كانت تظن انها فال شين وانه جيتها لنا كلها مشاكل ..
ناصر : هذا اللي حذرتك منه وانت طردتني وهملت علاجها ..
عادل : هذا مو وقت عتاب يا ناصر شوفها ..
ناصر طيب .. يتفحصها ويشوف الضغط والتنفس والباقي التحاليل .. ..
يقرب منه عادل : بشر ..
ناصر يهز راسه بالنفى : حالتها صعبه
عادل : كيف صعبه ..؟
ناصر : بتدخل بغيبوبه وبتطول ..
عادل : والحل ؟
ناصر : مالها حل وبترجع للصفر ..
مشاري : كيف للصفر ..
ناصر : هذي من الحاالات النادره لما تنصدم تتشنج ويمكن تموت لو ما لحقتوا عليها كانت راحت من يدينكم .. بس الحمدلله الله ستر عليها واذا قامت بترجع للصفر وهذي اللي قصدي بالاستثنائيه الحاله ... مستحيل تكمل الا انها ترجع وتحتاج تاهيل قوي وتواجد قوي منكم ..

عادل : كيف .؟
ناصر : يمكن تقوم الحين ويمكن ما تقوم لوقت طويل شهر شهري 6 اشهر كل شي جايز .. لكن يمكن بعد ما تقوم يمكن ما تقدر تساعد نفسها.. وتنهار وتبدا من الصفر والله يعينكم يومها بتتعبون فيها ..
عادل : يعني املنا ضعيف ..
ناصر : اقل من الضعيف نفسه ..
مشاري : والحل ..
ناصر: الصبر واتمنى يا دكتور عادل تخليني اعالجها ولك مني اعاملها مريضه ولا اقرب منها هي محتاجتني اكثر كا طبيب يادكتور عادل واذا كنت بترفض لعتقادك اني اسعى لقربي لها فانت غلطان ....
عادل : هي بين يدين ربك وبين يدينك ..
مشاري : تكفى قلنا اول باول وش بيصير ,,,
ناصر : من عيوني .. ولا تخاف يا ابو مشاري بحاول اللي اقدر عليه ..
عادل بدموع : والله انك اخجلتني ياناصر ومالي وجه اشوفك .. بنتي ماصدقت اشوفها تنهار جدامي ..
مشاري : هد يا يبا ..
عادل يجلس على اول كرسي ويجلس يبكي ..: انا سبب كل هذا انا السبب ..
عثمان : مالك ذنب يا يبه هذي المصايب تجي بيوم واحد ..
ناصر : استاذن بشوف الدكتور المشرف عليها ..
مشاري : اخذ راحتك ..
ويتلفت مشاري لابوه ويهديه : يبا استهدي بالله ..
عادل : طاخت امكم والحين اختكم انا السبب خليتها تظن انها فال شين وانا اللي ماصدقت اني اشوفها ترجع للديره ولحضني مره ثانيه .. كيف بقول لامكم امكم تعبانه ولا تستحمل أي خبر جديد يصدمها .. انا سبب كل هذا ..
عثمان : يبا انت ابوها واكيد خايف عليها واللي يمسها بيمسها ولا راح نرضا لك بالفضيحه لكن قدر الله ما شاء فعل ..
مشاري : ونعم بالله .. والله اذا بيكتب لها تحيا بتحيا واذا بتموت منت قادر على اعتراض امر ربك يا يبه مهما كنت من كبار الدكاتره .. يمكن نعمه الله جابها لك بعد السنين كلها والله يقدر ياخذها .. ما نقدر نقول الا الحمدلله والله يصبرنا على ما ابتلانا ..

عادل : ونعم بالله ..

بـــــــــــعد مـــــــــــرور شــــــــهرين ..

ام مشاري : الف الف مبروك ياجواهر والحمدلله على سلامتك ..
جواهر : الله يبارك فيكم ..
عهود بهدوء : حلوين طالعين مثل خالتهم ..
غدير : اهم شي انك بخير وعافيه ..
جواهر : الحمدلله .. شفتيهم يمه ..
ام مشاري : ايه يهبلون طالعين لامهم وابوهم ..
جواهر : وينه طلال وليان ..
غدير : هههههههه راحوا يشفونهم للمره الرابعه ..
جواهر : ايه نساني بعد ما شاف اعياله ..
ام مشاري : لا تلومينه اعياله مثل ماهم اعيالك ..
جواهر: تعبت والله فيهم اتعبوني بالولاده ..

غدير : الحمدلله على سلامتك اهم شي ..
عهود : ايه والله صادقه غدير السلامه كنز ...
ام مشاري : ياارب يبشرني في عنود وتصحى من الغيبوبه اللي هي فيها ..
غدير : خاله مافي امل تسافرونها للخارج ..؟
ام مشاري تتنهد : عمك رافض انه يسفرها وحاط امله على ناصر ..
عهود : وناصر وش يقول ..؟
غدير : اللي فهمته من مشاري انه حالتها مطوله الانها غيبوبه والحاله اللي مرت فيها صعبه سبحان الله كيف حيااها مره ثانيه ..
جواهر : يمااا يمااا اتذكر كيف فتحت الباب وشفتها بعيوني كيف الفقاعات بـ فمها . كيف طايحه ..
غدير : ياحياتي الله يشفيها ويقومها بالسلامه ..
الا تتدخل عليهم خالتهم منيره : السلام عليكم اخباركم ..
الكل سلم عليها وباركت لجواهر ولام مشاري على التوام ..
الخاله منيره ام احمد : وش اخبارك ياجواهر
جواهر : الحمدلله بخير يا خاله ..
ام احمد : مبروك ما جبتي ..
جواهر بابتسامه : الله يبارك فيك العايده لمناير وخواتها ..
ام احمد : ان شاءالله يارب ..
ويجلسون يسالفون الا تدخل عليهم ام ضاري وام شاهين وخالتهم شريفه ..
ويجلسون يسالفون والعهود ساكته الا ان اسمعت ام شاهين تسوالف ..
ام شاهين : ما دريتوا ام يوسف حدد عرس ولدها مشعل الشهر الجاي بتصير ملكه وعرس ..
عهود تشهق : هااااا ..
الكل لحظ العهود ومنصدمين من ردت فعلها ..
جواهر : الله يهنيه ويتمم عرسه ..
ام ضاري : وليه يا عهود وش صاير فيكم اللي تركك مشعل وراح لغيرك ..
جواهر ودها تذبح ام زوجها على كلامها لعهود اختها لكن ما باليد حيله وابتسمت وحبت تغير السالفه الانها حست بموقف اختها كيف حبها الوحيد يروح لحضان وحده غيرها حبها الطفولي حبها العذري .. مستحيل بترضى احد بياخذه منها لكن وسط الجميع انصدموا بصوتها ..
عهود : الله يهنيه ويوفقه والله يهنيني ويوفقني بحياتي ..
ام مشاري : والله يام ضاري اسالي الولد
ام ضاري : مدري ليه تكتمون والسالفه واضحه ..
جواهر : وش قصدك يا عمه ..
شريفه : احترمي حدودك ..
ام مشاري منصدمه : انتي جايه تباركين والا تتستهزئين في بناتي ..
جواهر : تخسي اللي يستهزء فينا بكره بتشوف بعيونها انه بناتك ياميثه يرفعن الراس ..
ام ضاري : انتوا مو وجه احد يبارك لكم وهذولا اعيال اولدي وبعرف كيف اسحبهم منك ياجواهر وانتي تضحكين وتتوسلين لي .. وتاخذ شنطتها من القاعه وتمشي للباب ..
ام شاهين : يادفع البلا ..
ام مشاري " ناس ما تستحي تقول الكلام ولا تثمن كلامها انه يجرح بالقلب بنتي الف من يتمنااها وبكره هو بيندم عليها ..
غدير : هدي يا خاله ..
ام احمد منيره : ميثه اذكري الله ..
عهود تطلع من الغرفه مااسكه دموعها لا تنهار بوجههم .. وتتذكر كلام ام شاهين : مشعل بيروح لغيرها مشعل بيتزوج ويخليها .. ابد ما توقعت اليوم هذا بيصير المفروض هي ببيته الحين وبين احضانه :: تغمض عيونها وتسند جسمها على الجدار وهي تتذكر كلامه ..
مشعل : قولي احبك يا مشعل وبروح ..
عهود : احببببك يامشعلللل يالله رووح ..
تتذكر مسجاته وكيف كانت تعطيه طااااف وكيف تضحك معه ..تصيح تبكي خلاص كل شي جربته وحبها جدامها ينهااااااار . ولا بيدها أي حيله سوا انها تهدي نفسها وتتذكر صورته ومسجاته وبعض الذكريات الحلوه ..


انتهى الجزء العشــــــــــرون على امل اللقاء بكم بالجزء الواحد والعشروووون ..
يمكن هذا الجزء المأساوي لكن بالجزء الــ 21 بيكون باذن الله مفرح وحلو باحداث كثيره ..

اتحفووني بتعليقاااتكم ياحلوين ..

نتواصل انجال

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-09-12, 07:20 PM   المشاركة رقم: 78
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البـــــــــارت الواحـــــد والعشـــــــــرين ..
000000000000000000000000
لن أقبل صمتك بعد اليوم
لن أقبل صمتي
عمري قد ضاع على قدميك
أتأمل فيك.. وأسمع منك..
ولا تنطق..
أطلالي تصرخ بين يديك
حرك شفتيك
أنطق كي أنطق
أصرخ كي أصرخ
ما زال لساني مصلوبا بين الكلمات
عار أن تحيا مسجونا فوق الطرقات
عار أن تبقى تمثالا
وصخورا تحكي ما قد فات
أخبرني ماذا قد يحكي صمت الأموات
ماذا في رأسك خبرني

فاروق
00000000000000000
ام احمد منيره : اذكري الله ياميثه
ام مشاري : الا اله الا الله عليها تدور الشر تبي تغيضني بكلامها يكفي بناتي كل وحده بمصيبتها .. جواهر وزوجها وعهود وطلاقها والعنود وطيحتها قوليلي ياختي وين بصبر
ام شاهين : هدي يام مشاري ان شاءالله بتنحل عند ربك ..
ميثه بدموع : ما ادري وش تبي ام ضاري مني بس ما تبغى الا تغثني وتحر اعصابي وترفض ضغطي .. والله من وين ارد عليها تبي تحرني ..
جواهر : يما لا ترفعين ضغطك فديتك خليها وطلال ماهوب بمطلقني وبعرف كيف بجوي قلبها ..
ام احمد : خليها تلقينها غيرانه منك ومن لمت بناتك حولك .. خليها تولي وانتي اهم شي ما نبي الا سلامتك ..
شريفه : عز الله صاجه يامنيره خليها تولي وهي بكره بتشوف وجواهر الله يخلي لها التوام العيال بفرح فيهم طلال والله يخليكم لبعض ولا يفرقكم ..
ام شاهين : امين يارب ..الا ياميثه وش قالوا الدكاتره عن العنود ؟؟
ميثه بتنهد : والله هذي حالتها من شهرين غيبوبه والاوكسجين يقل ويقول دقات قلبها ضعيفه ..الرجا بالله ..
ام احمد منيره : ونعم بالله ياوخيتي خلي املك بالله كبير ..
ا مشاري : املي بالله اكبر من الدكاتره اللي جابها لي بعد 21 سنه بدعائي والحمدلله ماخيب رجاي وماراح باذن الله يخيبه هذي المره .. ياقلبي عليها كيف حالتها بالمستشفى تكسر الخاطر الوايرات والاجهزه من كل جهه .. وهي ياحبة عيني ما تدري عن اللي يروح وعن اللي يجلس ..

ام شاهين : الله كريم يشفيها ويخليها لكم وما يخيب رجاكم ..
جواهر تقوم من السرير بتعب ..:
ام مشاري : وين بتروحين ياجواهر .؟؟
جواهر : بشوف عهود ..
شريفه : انا بشوف العهود وين راحت اجلسي انتي..
جواهر : خاله خليك من عهود انا بقوم لها ..
ميثه : لا ياجواهر انتي تعبانه وعمليه كيف تتحركين ..
جواهر : يمه خليني اروح اختي وعارفه وش فيها من نار ..
ام شاهين : الله يكون بعونها صعبه تسمع خبر طلاقها وزواج مشعل بالسرعه هذي ..
شريفه تتنهد : وش نسوي ام يوسف اصدمتنا بالخبر ..
ام شاهين : والله انه عهود دانه وكثير اللي يتمنونها والله يوفقها وش نقول الخسران هو مشعل ..
ام مشاري تطيح دمعتها : جزاج الله خير يام شاهين ..وانا بروح لعهود وانتوا خلكم عند جواهر ..
شريفه : ابشري ..

تقوم ام مشاري من جناح جواهر الخصوصي بالمستشفى الخاص .. وتطلع من الجناح تدور بنتها عهود تمشي بالممرات المستشفى الا تشوف البنت اللي جالسه عند صوب الرسبشن الانتظار .. تقرب منها وتحط يدينها على كتفها
ام مشاري : لا تبكين يا عهود ..
عهود وبيدها مناديل وتشهق وتبكي : ااا يمه متى الناس تنسى
ام مشاري تجلس معها بالكرسي المجاور لها : عمر الناس ماتنسى ياقلب امك تحملي وادعي الله مايرد دعوة مظلوم .. الله معاك ادعيله قوي نفسك بذكر الله والا الناس ماعندهم الا الظاهر يامك ..
عهود : ليه يجرح قلبي ويخطب بسرعه ويحدد زواجه وانا سنتين انتظره وضيعت عمري علشانه .. خلاني افكر به بكل ثانيه فيه خلاني اتعلق به يا يمه حبييييييته كيف اشيله من قلبي يكفي انه جرحني بقراره وخلاني اندم بحبي الوفي له .. كل اللي سويته غلطه مايعرف فيها الا انا وهو ليه ما سترني وهو سبب هالغلطه كلها ليييه يمه بنتك غزااها الكره اللي ماعلمتيها به .. بتكمل الا تنخرط بالبكا ..

ام مشاري تمسك يدين بنتها وتقرب صدر بنتها منها : تعالي لا تطيح دمعتك وانا موجوده يا عهود
لا تكرهينه ادعي ربك بياخذ بحقك منه ..
عهود : حسبي الله ونعم والوكيل فيه
ام مشاري : روحي يا قلب امك للبيت ما ابيك تجلسين هنا وتتعبين اكثر روحي ارتاحي ..
عهود : ما ودي اشوف ابوي بالبيت ..
ام مشاري تتنهد : ابوك ........... ابوك الله يهديه انتي روحي غرفتك وارتاحي لين ارجع من جواهر ..
عهود : طيب بتصل على عثمان ياخذني ..
ام مشاري : وخليك من ام ضاري حرمتن عاجزه ما تسوي شي رمت كلامها لك الانه تعرف ماعندها شي تغيضني فيه الا بناتي .. الله يهديها ويسامحها ..
عهود : يما ربي لا يحرمني منك .. ولا من طيبة قلبك ليت الناس مثلك كان مافي قلوب كريهه نفس ام ضاري ..
ام مشاري : انا مصدقتك يا عهود الانك تربية يدي ولا تخافين يا قلبي نصيبك عند الله ما يضيع والله بيجيب لك الانسان اللي يحفظك ويصونك ويحب ..
عهود تنزل راسها : وش اسوي بحبه الي سكن جوفي ؟
ام مشاري : كل شي مع الوقت يروح ..
عهود : متخربطه بين حبي له وبين كرهي له ما اقدر يايمه ما اقدر انسااه كل السنتين اللي ملكنا وغيرها الخطبه كيف تطلبين مني انسااه ..
ام مشاري : بتنسييينه لما يجيك ولد الحلال اللي يسكن الجوف غيره ..
عهود : ما ظنتي بيطرق الباب احدن غيره .بعد سمعتي اللي وسخها هو الله يكوي قلبه مثل ما كوى قلبي..
ام مشاري : استهدي بالله ياعمري وقومي روحي لاخوك خليه يوديك ولا تفكرين به وبيعيه من تفكيرك ...
تقوم العهود تمسح دموعها وتتجه لمصعد بعد ما طمنت امها عن حالتها تتجه له ومخها شارد بـ مشعل .. كيف الحب يصبح سراب .. كيف الحب يصبح ذكرى ..؟ كيف يطلبوني انسى سنتين الا سنين من عمري وانا افكر فيه .. من صغري ونظاراته تحاصرني .. من صغري واسمه في اذني .؟ كيف كيف تطلبون منه يشوف غيري ..؟ّّ!! مافكرت فيني يامشعل ..؟ ماهميتك ؟؟ ودي ودي بس تعرف وش الجمره اللي بقلبي .. بتتزوج بهذي السرعه وانا اللي احبك نطرت اسنين علشانك ..؟
قلبي حبك وتبي الجد لو اشوفك بقول اكرهك .. وش ذنبي حطمت لوحة كانت اجمل لوحاتي .. خليتني اكره الحياة .. اكره مصيري .. كيف بعيش وانا اللي رسمتك معي بكل لحظه بمستقبلي ..؟
كيف هانت عليك ترميني وانا اللي متمسكه فيك ومستحيل لو يصير اللي يصير افرط فيك ..؟
لكن انت اللي بديت يا مشعل وتحمل اللي يجيك مني ..... وانا بنت عادل والله لتتحسف على قد شعرك على زواجك وانك فرط فيني براحة يديك ..
تنزل من المصعد وتشوف اخوها عثمان تحت ينتظر .. تركب معه السياره بهدووء ..

00000000

بجناح جواهر بالمستشفى ..
تدخل ام مشاري الجناح وتستغرب من عدم وجود ام شاهين وخواتها شريفه ومنيره ..
ام مشاري : وين راحوا ؟
جواهر : راحو يا يمه شافوك طولتي ..
ام مشاري : انا قايله لشريفه تجلس عندك ..
جواهر بتوتر : يمه اتصل طلال وقال بيدخل عندي ..
ام مشاري : اها اجل انا بجلس بالاستراحه لين تخلصون والله الله ياجواهر لا اوسيط لا تضيعين طلال منك ..
جواهر : مستحيل يضيع او اسلمه لهند مره ثانيه دامه يحبني وشفته بعيوني كل اللي سوا لي اخجلني واستحيت من نفسي بجد تصدقين يا يمه ما قال لامه انه شرالي بيت ولا خبر اهله انه بيرجعني .. كل توقعاتهم انه بيطلقني .. يما تكفين حدي فرحانه ودي اشوف وجه امه لما تعرف بالخبر ..؟
ام مشاري بضحكه : يارب لا يغير عليكم ويدوم فرحتكم يارب والله يسعدك يا جواهر ..
جواهر : اللهمه امين يارب ..

الا يطرق الباب ..
جواهر : اكيد انه طلال ..
ام مشاري : انا تحت بشتري لي شاي وجلس لين تخلصون واتصلي علي لا تنسين لما يطلع ..
جواهر : ابشري .. ادخل ..
طلال : السلام عليكم ..
ام مشاري وجواهر : وعليكم السلام والرحمه ..
ام مشاري : يالله استاذن ..وتطلع ..
طلال بعد ما تاكد خروج ام مشاري قرب من جواهر وكان عليها جلابيه ستان لونها بيجي ورافعه شعرها لفوق وحاطه كحل خفيف .. ومسنده ظهراها للخلف ..
طلال بابتسامه شاقه الحلق : هلا وغلا بالزين وام المزاييين ..
جواهر : هلا بك اكثر ..
طلال : كيفك اليوم لا شكلك احسن من امس اللي كله على البنج ..
جواهر : الحمدلله بفضل ربي ...
طلال : والكروشه ذي متى تروح ..
جواهر بخجل : لا ذي شكل مشوارها طويل ..
طلال : هههههههههه
جواهر : يعني تبيني والا تبي الكرش ..
طلال : يافديتك انتي والكروشه ..
جواهر : شفتهم ؟؟
طلال : ياحلوهم صغاار كثير ..
جواهر :هههه ما شفتهم ودي اشوفهم ..
طلال : صورتهم شوفيهم ياحبي كلهم يشبهون ليان ..
جواهر : قررت وش بتسميهم ..؟
طلال : والله محتار توام اعيال والله محتار بالاسامي ..؟
جواهر : طول حملي وانا افكر باسمين حلوين وقراب من بعض ..لكن ما اظن بتحب الاسامي ..
طلال : قولي وانا بوافق عليهم ..
جواهر : من جدك ما اظن بيعجبوك ؟؟
طلال : انت تعرفين انتي منوو ؟
جواهر بتعجب : انا ؟؟
طلال : ايه انتي .. انتي ما تدرين وش بقلبي مقامك .. والقلب ما يقدر يرفض لك طلب ..
جواهر براحه قلب : يافديتك انت شرايين هالقلب من غيرها ما تسوى بالدنيا شي ..
طلال : جواهر ..
جواهر : لبيه ..
طلال : لبيتي مكه يارب وش الاسامي الي ببالك ؟
جواهر : اياد وجهاد ..
طلال يفكر : ........
جواهر : ما عجبوك ؟
طلال : الا اعجبوني غريبين وحلوين يالله توكلنا على الله بس جهاد بخليه الكبير واياد الصغير ..
جواهر : اهم شي انك مقتنع فيهم ..
طلال : وكيف ما اقتنع وانتي امهم ؟؟
جواهر : يافديتك والله طلال تكفى انا اسفه على كل شي سويته لك وبعد عنك تكفى لا تضيعني مره ثانيه صدقني عندي الموت ابرك من بعدك ..
طلال يقرب منها ويحظنها بين بدينه : اسم الله عليك من الموت ياحبي ودنيتي وحياتي .. ما تصدقين فرحتي برجعتك حياتي من بعدك قريبه من الجحيم ..
جواهر تقاطعه : لا تكفى خلاص بننسى اللي فات ولا تذكره بنعده صفحة وحرقناها سويه ..
طلال : انا اوعدك من اليوم بظل ضلك وسندك وحياتك الجديده ..
جواهر : الله لا يحرمني منك يا ابو جهاد ..
طلال يبتسم : حلو ابو جهاد شوفي صوهم كيف حلوين ..
جواهر : يشبهونك .
طلال يحط راسها على صدره : هذا ثمرة حبنا ..
جواهر بضحكه : هههههه وبسقيها وسهر عليها علشان تدوم وتدوم ..
طلال : وانا لو تسقيني نظراتك بدوم وادوم وادوم ..
جواهر بخجل : هههههههه بس طلال ..
طلال : بس طلال يعني حاف ..
جواهر : ياعمري وحياتي وقلبي ياطلي ..
طلال بـ هوشه خفيفه بضحكه : طلي بعينك شايفتني خروف ..
جواهر : وانا انعجتك يالخروف ..
طلال : يافديتها والله ..
جواهر :طلال ..
طلال : ياعيون طلال ..
جواهر : البيت وش صار عليه ؟
طلال : قرب ينتهي ابشرك بس تجلسين فترة الانفاس عند اهلك وتلقينه خالص ..
جواهر : بجد والله ..
طلال : ايه والله وما خبرت احد فيه والبيت باسمك ..
جواهر : الله لا يحرمني منك
طلال : ولا منك ... الا بسالك امي جتك ..
جواهر بتضايق: ايه جت وياليتها ما جت ..
طلال بضيق : افا ليه عسى ماشر ؟
جواهر : لا تزعل مني .. من جت وهي مضايقه امي واختي عهود ..
طلال يتنهد بتعب : والله امي وش اسوي فيها ..
جواهر : من ادخلت وهي تقول لعهود ليه طلقك مشعل .. وتقول لي والله لخلي طلال يطلقك ويحرمك من اعيالك تبي تحرق قلبي ياطلال ..
طلال : هذي امي ياجواهر .. مهما كانت انتي بتكونين ببيتك وهي في بيتها .. تكفين ياجواهر قولي ان شاءالله وخليها لا تتحرشين فيها اذا بجد تحبيني ابعدي عنها واستحمليها ولا تردين عليها ..
جواهر : انا عشانك ابيع عمري علشان اشتريك ..
طلال : بس هذا اللي ابيه منك تكونين جنبي وتسمعيني وتسعديني ..
جواهر : فديتك يا ابو جهاد ..
طلال بدلع : قوليلي طلي ..
جواهر بضحكه اوجعت العمليه : ههههههههههههههههه ..

0000000000000
بالسياره ..
عثمان : وش فيك ياعهود من ركبتي السياره وانتي ساكته مو عهود الي معي ..
عهود تشوف الدريشه بهدوء : عهود اللي تعرفها ماتت روحها مابقى منها الا الجسد ..
عثمان : اسم الله عليك لا تخافي هذي فترى وتعدي ..
عهود : شهرين مروا وللحين الضيقه والذكرى ياعثمان توجعني ..
عثمان بشوفها ويسسوق : كل شي بالدنيا له فترى ويزول لابد بيجي يوم وينمحى بارادك انتي تقدرين تغيرين كل شي وترجعين عهود اللي اعرفها ..
عهود : ياليت ياعثمان ياليت ...
عثمان : وش رايك نزور العنود لي مده ما جيتها ..

عهود : وحشتني كثير الله يشفيها بجد ما تستاهل ..
عثمان يتنهد : حالتها صعبه ياعهود من النوع النادر اللي تشوفينها تقولين مافيها شي وتكذبين النظر بس لما تتضايق تثور حالتها النفسيه ويمكن تؤدي للموت تخيلي سويت دراسه عنها بجد ما توقعت كذا بتكون حالتها ..
عهود : بتطلع نفس ناصر شكلك ..
عثمان : بتعلم منه كل اللي اجهله وبالذات حالت اختي ..
عهود تتنهد بينها وبين نفسها : ابغى من يحل نفسيتي ويعالجها ..
عثمان : وش فيك سكتي وسرحتي ؟
عهود : ابد مافيني شي
عثمان احترم سكوتها وسرحانها وما كلمها الى ان وصل المستشفى اللي فيها العنود ..
عثمان : انزلي هنا على ما ادور مصفط للسياره ..
العهود : طيب بروح لها وانت بتلحقني ..
عثمان : انتظريني هنا بالانتظار ماراح اتاخر ..
العهود تتافف : طيب لا تتاخر ..
ويمشي عثمان بالسياره يدور مصفط للسياره .. وتجلس العهود بالانتظار ..
وتشوف الرسبشن والاطباء وتتخيل نفسها دكتوره نفسهم لكن ابوها حرمها من الحرم وجلسها بالبيت الانه فضحته .. نزلت دمعه حاره على خدها لما تذكرت كلام ابوها ..
ابو مشاري : والجامعه مافي بتجلسين من اليوم بالبيت وش تبين الدكاتره اللي يدرسونك عني بنته في شقق ***** وش بيكون موقفي اجلسي بالبيت وعمرك ما درستي ..

كلمات هزتها وحرقت خدها وغير الموقف وطلاقها وظربها حست الحياة لا معنى لها ... انتبهة على عجوز تهذري يحركونها بالكرسي المتحرك .. وشاب توه باول عمره ماسكينه اثنين الانه مجنون .. احمدت ربها انها بنعمة العقل للحين والجنون تحسه باول بداياته ..
تصحو على صوت عثمان ..
عثمان : يالله نمشي ..
تتحرك وراء عثمان وتكشف حالات حوليها .. حالات تتحسر لوجودهم هنا .. رغم العنايه الا انه مرضهم النفسي مستحيل يتعالج من دكاتره من غير ما يتغيرون الناس حوليهم .. مثل العجوز اللي ما حولها لا بناتها ولا اعيالها اللي اتركوها بالمستشفى النفسي لاحول ولا قوه لها سوا اثنين من السسترات حولها .. وهم الشاب حوله عاملين والاكيد اهله رموا بهذا السجن قصدي المستشفى الكئيب .. محد عاجبه حياته محد عاجبه شي ..
حتى لو طاح الانسان ما يلقى من يلمه او يساعده .. مثل الطفله اللي شافتها فيها التوحد كانت جميله اول ما قربت منها لقت كرت عليها اسمها واسم الحاله اللي فيها .. علشان اذا ضاعت يعرفون وش حالتها .. حست انها بنعمه محد مقدرها .. رغم جمال الطفله انه الله بلاها بشي وعطاها شي جميل .. تمنت لو انها تملك لو ثانيه حالتها لتنسى اللي وجع قلبها ..

تمشي وراء عثمان وعيونها مره يمين ومره شمال وتفكر وتفكر باللي حولها فجاء يتكلم عثمان ..
عثمان : بطولين وانتي ساكته ترا ما تعوتك كذا ..
عهود تبتسم ابتسامه باهته : هههه وش اتكلم ..
عثمان يبي يكسر حاجز الصمت : يعني على ما نوصل غرفتها ..
عهود : وصلنا قصدك ..
عثمان يبتسم : هههه ..
يدخلون الغرفه ..
والعهود اول ما شافت حالة اختها جتها الخنقه بصدرها .. كيف الاجهزه عليها وعلى فمها نفس الواير للاكسجين وكيف عيونها مسكره باللصاق الابيض .. ويدينها فيهها المغذي وشعرها حولينها طايح ..
تقرب منها العهود وتمسح يدها بشعر اختها وتدعي وتسمي وتطيح على خدها دموعها .. وتصيح بقوى ..
عهود : كله مني ياعنود كله مني انا خليتك تطيحي ودمرت حياتي ..
عثمان :تعوذي من ابليس هذا مقدر ومتكوب ..
عهود : لا هي شافت ابوي يضربني ويهاوش وكان وضع البيت يخنق هي ما استحملت وشافت شي ما تمنته بحياتها .. تمنت تروح للوحده والحريه ابرك من انها تشوف ابوه اللي كانت تنتظر منه الحنان تشوف منه الوجه الثاني العصبيه والصوت العالي ..
عثمان : لاحول ولا قوته الا بالله يابنت ترا بجرك مع شعرك اذا ما سكتي ..
عهود : عثمان حالتها تخوف اللي كذا ما اظن بتعيش ..
عثمان : كل شي على الله لا تتفولين عليها..
عهود : ونعم بالله . (وعيونها على عنود ) بطول حالتها يا عثمان ..؟؟
عثمان : ما عندي خبر ...
الا يدخل من غير ما يدري الدكتور ناصر ..
ناصر : اسف على بالي مافي احد ..
عثمان يقرب منه : هلا والله الدكتور ناصر كيف حالك ..
ناصر : هلا والله فيك الحمدلله تمام وانت كيف حالك ..
عثمان : تمام نحمد الله ..جيت اتطمن عليها اخبارها اليوم ..
ناصر وعيونه على العنود : الحاله للحين مستقره وهذا الشي حلو ..
عثمان : والاوكسجين اللي ينزل ويصعد ؟
ناصر : شي طبيعي الانه الحاله توها استغرت ..
عثمان : في امل ان شاءالله ..
ناصر : باذن الله ..
ويكشف على العنود ويقوس الضغط .. والتنفس ..
عثمان : اجل نخليك يا دكتور ناصر ..
العهود تهمس لعثمان : خلنا نجلس شوي بقراء عليها قران ..
عثمان : انا لازم امشي وراي اشغال .. ويهمس لاخته : بعدين نجيها على راحتنا ..
ناصر : الله معاك ..
ويمشي عثمان وعهود الي تتحلطم له ..

ناصر يجلس على طرف السرير ويحط يدينه على جبينها ويقرا عليها من المصحف اللي اقباله ..
ويقرا لين خلص سورة الانعام ..
وقبل المصحف وجلس اقبالها ويسوالف ..
ناصر : العنود ادري تسمعيني الحين .. اصحي الكل ينتظرك .. شهرين ما اشتقتي للاهلك ؟؟ لامك لابوك .. اصحي اغلبي المرض اللي داخلك .. عارف ماتعرفين اللغه اللي اتكلم بها لكن بتحسين باني اناديك لتصحين .. انا اشتقت لك واشتقت لهرجك وطيشك .. الله يهدي ابوك صحيح كان منفعل لكن تاكدي انه يحبك لا تكرهينه الانه الابو عمره ما كره اعياله .. يمكن يتضايق بس مستحيل يدخل بقلبه ذرية كرهه لهم ..
سامحيه يالعنود .. انتِ جوهرة وعارف بانه الجوهرة اذا انخدشت تفقد ربع جمالها الروحي .. اصحي كلهم يحبوك شوفي اخوك عثمان واختك زايرينك .. مشتاقين لك ..
طولتي عليهم .. اصحي حتى ديفيد يتصل يتطمن عليك .. الكل مشتاق لك وانا اولهم ياعنود ..

يشوف عيونها المغمضه .. وفمها المفتوح مدخلين عليها الاوكسجين وحالتها ضعفانه وذبلانه ..

يشغل جهاز صغير فيه القران يتطلع من الغرفه وكله امل في شفاها ..

0000000000000

بالمستشفى عند عادل .. كان يكلم مشعل ولد اخوه قايل له تعال بمكتبي بالمستشفى ..
كان المكتب بعيييد كل البعد عن المرضى والمراجعين الانه دكتور كبير له جناح وله سكرتيره خاصين به ..

مشعل : عمي لا تطلب مني ارجع العهود ..
عادل : كيف تخطب غيرها انا خليتك فتره تفكر فيها ..
مشعل : اسمحلي ياعمي عهود ماعاد ابغاها..
عادل : كيف ما تبغاها ؟؟
مشعل : انا طلقتها وانت تعرف السبب ..
عادل بصوت عالي : بسببك انت وبنتي مالها أي علاقه فيهم وانت اعترفت انهم يدورون لك كميد .. كذا تفضحني بالعرب يامشعل .. تخلي سيرة بنت عمك بكل لسان .. تخلي الناس تفضحنا وتاكل وجهي .. يرضيك عارك من اهلك ينفضح والسبب كميد لك .. وش دخل العهود به ؟؟ قلي وش علاقتها بالمصيبه اللي صارت لها قلي .. كله من فعايلك معهم .. وبنتي خبله طاعتهم علشانها تحبك .. والحين تخذلها وتخذلني ياولد اخوي وتطعني وترميها وتنشر بلوتها على كل لسان ما توقعتها منك توقعتك تستر عليها وبعدها سوا الي يريحك ..

مشعل : اسمح لي ياعمي انا من بعد الموقف ماقدرت اصدق اللي شفته عيوني انها بين اثنين ومكشوفة الراس والملايس الداخليه ..
يقاطعه عادل : عهود مالها علاقه فيهم كل الي صار انت تعرفه ..
مشعل : ايه اعرفه ولا ابي أبيها تكمل معي المشوار من يدري بكره تصدقني ويصير اللي يصير وانا مدري ..
عادل يعطيه طراق من غير ما ينتبه مشعل الا بالكف الحار على وجهه : استح على وجهك بنتي متربيه يامشعل احسن تربيه واذا راحت من خوفها عليك .. ولو انت حاط نفسك بموقفها اكيد مابتسكت الا تدور وراها .. عطها فرصه وتزوجها وسكت حلوك خلق الله ..
مشعل : بعد الكف تطلب مني اتزوجها بالقصب خلاص النفس عافتها ..
عادل بصوت عالي ويعض اسنانه .: يعني تعاندني يامشيعل هذا اللي راباك ابوك عليه .. تطعن بنات عمك وتخلي دمهن يسر .. ترا والله اذا ما تزوجتها لكرها نفس الخروف ميته ..
مشعل بخوف : انا ما عندك بس ماعاد للنفس خاطر ..وليه تذبحها دامك متاكد انها ما سوت غلط ..
عادل : اجل تزوجها ..
مشعل : الحياة والزواج ماهي اجبار ياعمي ..عن اذنك ..
عادل : مابتطلع الا وانت مملك عليها ..
مشعل : ملكتي وعرسي بعد اسبوعين ياعمي ..
عادل : روح واخذ بنت الغريب اللي ما تدري عنها وخل بنت عمك وشرفك اللي ماخليت احد ما قلته سبب طلاقك منها خليتها مكسوره وسيرتها على كل لسان وهي اطهر منك .,. روح الله لا يوفقك ولا ييسر امورك ..
مشعل : ماراح ارد عليك انت عمي وكبير ..
ويطلع من غير ما ينتظر منه رد ..

عادل يتنهد بتعب ويجلس بكرسيه ويفتح زرار الدشادشه الاول يحس انه مختنق وده يقتل هالمشعل باسنانه ببروده وقوت عينه ..
ندم انه ضرب بنته وحرمها من الجامعه علشان واحد بارد لا قلب له .. لواحد بنته ضحت لنفسها وسمعتها علشان تتاكد من حبها له .. واحد ما يستاهل يعطيه دره يحافظ عليها سنتين كان مخدوع فيه .. جلس على المكتب وهو متضاايق الا يدخل عليه دكتور توه يتتدرب عنده لسه ما اخذ الشهاده الدكتوره ....
انس : استاذ فيك شي ؟
عادل يرفع راسه : هلا انس ..
انس : في شي ..؟
عادل استوعب : لا بس تعبت شوي ..
انس : اشوف لك الضغط ..
عادل ياخذ نفس ويسند جسمه للخلف : لالا خلني ارتاح شوي
انس : بجيب لك عصير برتقال تروق ..
عادل بتعب : لا خلك يا انس بجلس اسوالف معاك
انس بابتسامه : خير يا دكتور ..
عادل : ماشاءالله عليك كل درجاتك بالتدريب امتياز ..
انس : كله بفضل الله ثم فضل تدريبك يا دكتور ..
عادل : كل شي من الله له الفضل انا ما سويت الا اللي علي واقل ..
انس : لا يادكتور عادل انت علمتني للعمليات والخياطه وكيف اسوي اشياء ماتعلمتها من كتب تعلمتها بطرايقك الخاصه ..
عادل يرفع جسده ويرتكي على الطاوله المكتب : خلنا من الكتب والدراسه الا بسالك يا انس ..
انس : سم يادكتور ..
عادل : انت متزوج او خاطب ؟؟
انس : لا والله يادكتور ما نفكر الا بعد ما نتخرج من الميداني ..
عادل : حلو ..
انس : وش الحلو يادكتور ..
عادل : يقولون اخطب لبنتك ولا تخطب لولدك ... وانا الصراحه عندي بنتي كبرك وخريجة طب اسنان .. وانت ولد ونعم فيك اخلاق ودين ودراسه .. وانا كذا مره اشوفك ومعجب بصراحه فيك .. وعندي بنت ودي انك تتزوجها طبعا الشور لك ولاهلك .. واذا رفضت ياولدي لا تخاف ماراح اتغير عليك لكن انت عاجبني وودي يكون عندي زوج بنت مثلك ومنها تنافسني وتتعلم اشياء كثيره مني ..
انس مصدوم : أأأأأأ والله يا استاذ لي الشرف والله بكريمتك .. لكن انت بصراحه صدمتني ..
عادل بضحكه : ههههههه عارف
انس : لكن انا بعدي ما تخرجت ..
عادل : لا تخاف كل اللي ابيه الحين تملك وتتزوجها ما ابي فيها مهر الا اريالين ..
انس انصدم من المهر : ليه اريالين ..
عادل : هههه كل ما قل المهر كثرت بركته يا انس ..
انس يسكت : .......
عادل : ودي اقولك شي عنها قبل لا ترتبط وقول لاهلك واذا ودك تشوفها قبل الخطبه ماعندي مانع .. لكن البنت قبل عرسها بولد عمها طلقها .. والسبب الانه (يتنهد ) ما يبيها ما دخلت مزاجه .. ولا هي في خاطره ملكة اعيال عم وما يبي العادات بالزواج .. وبس هذا سبب طلاقها .. اسال عنها اذا حاب ..
انس : افا اسال عنها وهي بنتك بس اسمحلي انا لازم اخبر اهلي ما اقدر اعطي الموافقه وانا ما شرت اهلي ..
عادل : اهلك لهم حق وتصل علي باي وقت اذا تبي تشوف البنت عادي وتسوالف معها وتشوف اخلاقها وتسوالفون ماعندي مانع بس بعدها اسمحلي اذا كتب لكم الله ملكه ما تشوفها الا بعرسكم ..
انس : هي بنتك وانا افتخر في تربيتك لها هههههههههههه انت دخلت بالملكه يا استاذ ..
عادل بهدوء وابتسامه : بصراحه انت انسان ما يتعوض ماشاءالله عليه .. كل رجال عنه بنت يتمنى يكون نسيبه انت ..
انس: لا تمدحني يا دكتور وراي عمليات ما اقدر اركز بعدها ..
عادل : هههههههههه متى ما حبيت رد لي الخبر ولا تستحي بالرفض ..
انس : طيب .. فمان الله بمشي تبغى حاجه ..
عادل : الله معك وركز بالعمليه ..
انس بضحكه : ههههههه ابشر استاذن ..
عادل : اذنك معاك ..
ويمسك جواله ويتصل في العهود ويلقها بالسياره مع عثمان ..
عادل : الووو
عهود : هلااااا يبه
عادل : وينك
عهود بهدوء وخوف : مع عثمان راجعه من العنود ..
عادال: وكيفها اليوم ..
عهود بخوف : مثل حالتها وشفنا الدكتور ناصر ..
عادل : كويس .. الا عهود وش صار باوراقك بالجامعه ..
عهود : مشاري وقف قيدي .
عادل : حلو انا برد اوراقك بكره ومن بكره تلحقين رفايقك بالمذاكره والاختبارات .. بس لا تفشليني بالاختبارات بمقبول ابيهم امتياز هذا اخر كورس لك ابيك تبيضينها وانا ابوك ..

عهود استغربت اسلوب ابوها وكانه يصحح الغلط اللي كسره بداخلها .. لكن افرحت انها بترجع للجامعه ..
عهود بعدم التصديق وفرح : بجد يا يبه برجع للجامعه ..
عادل : ايه بترجعين وتجيبين امتياز وترفعين راس ابوك ياعهوده ..
عهود بفرح : مشكور مشكور يا يبه بجد فرحتني بالخبر الدراسه ..
عادل : اهم شي ابيك عهود اللي اعرفها واللي اول ما ادخل البيت تبتسم ما تنحاش لشوفتي وتخاف ..

عهود تحس ببكيا بجوفها ماقدرت تحبسها كلام ابوها ونبرته واسفه ودها لو كان اقبالها تحضنه وتقبله بكت من غير ما ترد عليه ..
عادل : افا تبكين ياعهود تبكين وابوك عندك ..
عهود : انا اسفه يبه بجد اسفه انا غلطانه ..
عادل : لا تتاسفين انسي السالفه وشمعيها بالشمع الاحمر ..
عهود : ابشر بس انت راضي علي ..
عادل : كل الرضا يابنتي الحلوه عهوده ..
عهود : الله لا يحرمني منك يالغالي ..
عادل : ولا منك يالملسونه ..
عهود بضحكه : هههههههههههه
عثمان بالسياره : وش السالفه تضحكين وتبكين سلامات ياختي ..
عهود : عثمان بس خلني اكلم ابوي ..
عادل : اخليك ياعهود عندي شغل بكمله . بس حبيت اعطيك خبر من بكره تروحين مع مشاري تكملين اوراقك وتلحقين على الاختبارات اللي طافتك ..
عهود : مشكور يالغالي ..
عادل : ابيك تبيضينها بالامتياز ..
عهود : ابشر من عيوني ..

انتهاء الجزء الواحد والعشروووون
عارفه انه بارت قصير وبسيط .. لكن لنا تكمله بعد رمضان باذن الله..
عارفه بتقولون الروايه بتفقد رونقها .. لكن اسمحولي بين فطور واعيالي وبين جماعتي والصلاة والقران ما اقدر اسيطر على وقتي .. التكمله باذن وراء رمضان باذن الله لا تخافون بكملها والله بس والله ظروفي بالشهر صعبه شويتين ..واللي يحبني بينتظرني ..كونوووا بالقرب مني ..


نتواصل انجال





















 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-09-12, 07:21 PM   المشاركة رقم: 79
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عيدكم مباررك ياحلوين .. اخباركم وحشتوني موووووووت موووت موووت ..
واشتقت لردودكم وازعاجكم للبارت .. بجد لكم وحشه تقوووطر عسل ..

اتمنى يعجبكم البارت وياهلا فيكم الجديد والقديم ..




البــــــارت الثـــــاني والعشرون ..
0000000000000000000000
أتيت إليكم..
وما كنت أعرف معنى الغناء
وغنيت فيكم.. وأصبحت منكم..
وحلقت بالحلم فوق السماء..
حملت إليكم زمانا جميلا على راحتيا
وما جئت أصرخ بالمعجزات
وما كنت فيكم رسولا نبيا
فكل الذي كان عندي غناء
وما كنت أحمل سرا خفيا
وصدقتموني..
فماذا سأفعل يا أصدقاء
إذا كان صوتي توارى بعيدا
وقد كان صوتا عنيدا قويا؟
إذا كان حلمي أضحى خيالا
يطوف ويسقط في مقلتيا؟
وصار غنائي حزينا.. حزين
فاروق
* * *

عثمان بالسياره : وش السالفه تضحكين وتبكين سلامات ياختي ..
عهود : عثمان بس خلني اكلم ابوي ..
عادل : اخليك ياعهود عندي شغل بكمله . بس حبيت اعطيك خبر من بكره تروحين مع مشاري تكملين اوراقك وتلحقين على الاختبارات اللي طافتك ..
عهود : مشكور يالغالي ..
عادل : ابيك تبيضينها بالامتياز ..
عهود : ابشر من عيوني ..
عادل : اخليك الحين وراي عمليه بشرف عليها ..
عهود : يبه ..
عادل : هلا ..
عهود بهمس: انت راضي علي
عادل بابتسامه ندم : كل الرضا ياروح ابوك ..
عهود : هذا اهم شي عندي احلى من خبر الكليه ..
عادل : الله يوفقك ويرضى عليك ..
عهود : دامك راضي تاكد باني برضي ربي باذن الله ..
عادل : ههه ابيك ترجعين عهود ولا تعدين الغلطه غلطتنين ..
عهود : تووووبه يالغالي توووبه ..
عادل : يالله اخليك ..
عهود : فمان الله ..
عادل : فمان الكريم يابنتي ..
تقفل السمااعه وتضمها وفرحانه برضى ابوها شهرين يتجاهل يشوفها وتبكي ودها يرضى عليها وتقبل راسه الانه كل مره تشوفه يجهلها وما يكلمها غير منعها من الدراسه .. طاحت دمعه على خدها من فرحتها واخيرا بدات تتحسن الضروف ..
يصحيها صوت عثمان : وش فيك مبسوطه كذا ..؟
عهود تلتفت له بفرحه : ابوي سامحني ورضى علي وغير هذا كله برجع للجامعه ..
عثمان بصدمه : من جدك انتي؟
عهود : والله توه مقفل السماعه يقولي انه راضي علي ..
عثمان : الله يسعدك ويبشرك بالجنه واخيرا ما بقى الوالد يرضى عليك البركه با امي تزن عليه فوق راسه ههههه خف على البنت .. البنت من حبها راحت تشوفه ,,
عهود بهمس : عثمان لا تتفتح السيره مره ثانيه ..
عثمان تتدارك قصدها وسكت ,,: اسف مالي حق اعاتبك الانه اخذتي الكافي لك ..
عهود تسند راسها للخلف : الحمدلله على كل حال ..
عثمان : الحمدلله ..
عهود تسند راسها وتتذكر مشعل .. مشعل اللي حبته وتعلقت فيه بهذي السهوله يتركني يتخلى عني .. والحين تزوج وحده ثانيه ويحدد عرسه بهذي السرعه والسهوله .. ودي اعرف هو للحين يتذكرني والا نساني والا يدعي على اليوم اللي شافني فيه ..
بس كيف ينسى ينسى عهود بهذي السهووووله كيف قلبه طاوعه .. انا قلبي للحين متعلق فيه للحين يحبه رغم هجره وقسوته معي .. كيف تخلى عني خله يعلمني كيف .. وجلست ترنن باغنية : علمتني اشلون احبك علمني كيف انساااك ..
عثمان : وصلنا البيت يالله انزلي وقولي للخدامه تجيب الاغراض اللي قلت لك عنها ..
عهود : طيب
تنزل من السياره وتروح لغرفتها وترمي عبايتها وشنطتها وترنن هالاغنيه بصوت عالي ..
وتشغل الاغنيه بجوالها وتسند جسمها على الكنبه وتسرح فيها وهي فاتحه شعرها وتلعب فيه ودموعها الحاره تنزل من غير وعي والتتذكر كيف ذكريات الطفوله معه وكيف حبته وكيف خطبها وكيف ملك عليها وكيف كان قرب الزفه وبالاخير تنكسر مراية الامنيات ومازالت تغرد بهذي الاغنيه ...

علمتني كيف أحـــــــــــــبك
أرجوك علمني كيـف انساك
اسكنتني وســـــــــط قلــبك
وخليتني نجمة بسمــــــاك
أشوف الفرحة بقــربــــــك
والبعد عنك أصبح هــــلاك
ماهوذنبي ولاذنبــــــــــــك
شوف الله بحبي ابـتــــلاك
حاولت أبتعد عن دربــــــك
وكلما فيني يتبع خطــــــاك
أنا حبك بكيفك وغصـــــبك
وصرت فيني حب امــــتلاك
ياكاس عشقي ودي اصبـك
وما يرضيني إلا رضــــــاك
أنا بديت دربي وســط دربك
وباقي أنا بحبي لمنتـهــــاك

000000000000000000

بعد ما تروشت وجالسه تمشط شعرها بعد التعب والشغل الل اهلكت نفسها فيه علشان تنسى اللي سمعته اليوم من عمتها .. بانه جواهر جابت توام وهي للحين ما حملت وانه طلال من الصبح عندها ولا فكر فيها ولا حتى بشرها .. وانه حتى اقرب الناس لها عمتها ما خبرتها اخذت عبايتها وراحت تجري لجواهر واعيال طلال ..
لهت نفسها بتنظيف غرفتها بكت كثير ولا عرفت وش تسوي بحياتها مع طلال .. خلاص بينساها اكيد بعد التوام العيال ما اظن بتجلس بذمته دقيقه او في باله او بخياله .. بيكون لسانه كله ذكر اعياله وجواهر وبنته .. يكفي انها مو متحمله العيشه معه طول اليوم طالعه يرجع ينام وما يكلمها .. وكل ماقالت له رجعني لاهلي يرفض وحتى يرفض طلاقها منه ..
تتنفس بقووى وتترك المشط وتجلس تظم ارجولها وتبكي وتبكي وش ذنبها حبت انسان قلبه وروحه مو لها لانسانه رمته لانسانه هجرته وتركته مكسور وكيف هو يركض وراها لدرجه في حب يعمي ..!! تبكي وتتنهد وتاخذ هوا اكثر وتمسح دموعها ..
هند : يكفي ياهند بكيتي كثير اليوم هدي وروقي محد بيداري هالحزن اللي فيك او يمسح دمعتك ..

تقوم من تسريحتها وتتوجه لسريرها الا ذاك الشخص اللي يفتح الباب ..
طلال : السلام عليكم .
هند تلتفت وهي تمسح دموعها وتبلع ريقها وفي جواتها تقول : الحين راجع الساعه 1 ونص ما اظن الشوق رجعه لي ..
هند : وعليكم السلام والرحمه ..وتعطيه ظهرها وتتجه لسرير ..
طلال يقرب منها ويمسك معصمها ويلف جسمها له وهي منزله راسها وتقول له : تركني بنام ..
طلال بتعجب : تنامين
هند ترفع راسها وعيونها دموع : ايه بنام ما شفت الساعه كم ..؟
طلال : شايفها ..
هند : طيب بنام اترك يدي ..
طلال : ما تبغين تباركين لي ..؟
هند تاخذ نفس وتغمض عيونها : الف مبروك ويتربون بعزك .. عساك ارتحت .؟
طلال : وش فيك تقولينها ومالك نفس ..؟
هند بعصبيه : وش تبغاني اقولها لك وانا اغني او وانا ارقص والا بروح فرحانه الانك بتنساني وترفض كل طلباتي لك وبتهجرني وتركض خلف اللي ما تبغااك وشلون تبيني اقولها لك ؟؟ قلي علشان انفذ اوامرك وانام وارتاح منك ..
طلال يمسك كتوفها ويهزها : هند اصحي وش الكلام اللي تقولينه ,,.؟
هند ترفع راسها وعيونها بعيونه : وش تبغاني اقول طلقني ههههه عارفه ماراح تسويها واذا بتسويها الحين بكون لك شاكره وممنونه على الاهانات اللي راحت ..
طلال يشد باسنانه : هنننننند انا ما اهينك انا ...
تقاطعه هند : انت وشهو كل ذا ما تهين لا ياولد عمتي هنتني وركضت لها اسالك بالله كم مره اطلبك انك تطلقني ..؟!! انا بحياتك ولا شي ليه تجبرني فيك وانت قلبك مجبور فيه غيري ,,.؟
طلال : انتي بنت خالي مستحيل اطلقك ..
هند : صدقني الكل بيفرح والمشاكل اللي بتصير مع الايام بتلقى لها علاج وبتطيب بس مو علي تقوي الجرح وتذبحه اتركني يا طلال خلني امشي بحال سبيلي ولا تعذبني اكثر من اللي تعذبته معاك ..
طلال يجلس على الكنبه : انا شريت بيت لجواهر بتسكنه هي واعيالي ..
هند مصدومه من كلامه : وش يعني بسكن معها بنفس البيت ..!!؟
طلال : طبعا لا .. انتي هنا بتكونين معززه ومكرمه وهي في بيتها معززه ومكرمه ..
هند منقهره : انت شنو وش نوعك راجع اخر الليل تقهرني والا ناوي تقتلني .. تشتري لها بيت يعني تقنعني انها رضت عليك بس الانك شريت لها بيت .. طلال انا وش بحياتك سؤال اكرره باليوم الف مره .. والجواب واحد عندك بنت خالي ولك قدر وقيمه ياخي غير اغلط لو مره بحياتك وقل اني زوجتك ولي حقوق ولك بقلبك واجب تسويه ..
طلال يقط شماغه على السرير ويجلس : هند انا تعبان وودي انام لا توجعين راسي بكلامك ..
تقاطعه وهي تقرب منه : ابد استريح ماراح اوجع راسي بعد اليوم انا اللي بطلع من حياتك وما ابغى اوجع راسك واتعبك بعد اليوم وبطلب من اخوي سعود ياخذني من هنا وماراح ارجع الا على جثتي ياطلال تسمع وطلاق بطلقني وانا مو ملزووومه اعيش مع شخص عقله وقلبه بمكان ماهو بمكاني تاخذ جلالها وتطلع .. وتتركه بالغرفه وتغفل الباب بشكل اقوى وتسند جسدها على الباب وترفع راسها للعلا ودموعها تطيح توقعت يفتح الباب يسال عنها او يغلط ويناديها باسمها لكن ولا شي من اللي توقعته ... مشت بخطوات ثقيله ما تدري وين تروح ..؟ تدخل على عمتها وعمها ..؟ وين تنام هالليله ..؟ وش بتقول حست بدووخه والدنيا تقلب فيها وغير حرقة القلب وبكيها المكتوم ..مشت بخطوات ثقيله لاقرب كنبه شافتها اقبالها واحضنتها وجلست تخبي وجها فيها وتبكي بخنقه ودها تصرخ اعلى واعلى واعلى تبي تطلع النار اللي بقلبها .. ما حست الا ويد على كتفها وتنادي اسمهاااااااا ...
.......: هنـــد

000000000000000
ناصر في مناوبته الليليه بالمستشفى يكشف على العنود مع السستر هايدي ..
ناصر يقرب من الاوكسجين ويتاكد منه والضغط الدم ويفتح عيونها ويتذكر حالتها اخر مره لكن هذي المره الوضع غير الوضع اخطر كثير من قبل ..
نفسينها تعبانه بالمره وغير هذا ردت لمروفين والادويه الادمانيه لتهدئتها وهذا الحل الوحيد لتحسن حالتها بالوقت الحالي .. مر شهرين وهو يشوفها نايمه لاحول لها ولا قوة وكل مره يفقد الحياة فيها ويتشجع الاصرار بداخله ليحييها وهو عارفه بانه ولا شي بيده كل شي بيد ربه سبحانه هو من يحي ويميت .. يقرب منهها ويحط يدينه على شعرها ويمسحه ويتذكر حوارهم الاول لهم .. كان يبتسم وهي ساكته ..
لاحظ اول دخوله انها فزت ب سلامه.. ابتسم وهو يتذكر كيف كانت ترفع صوتها وترفض العلاج منه ويتذكر كيف كانت تصارخ تبغى الادويه المنومه وهو يررفض يعطيها وهو مبتسم ويتذكر وجها يومها كان بركان ..لحظات حلوه كانت حبها حب بريئ حب دكتور لمريضه لكن كان احساسه معها غير غير عن المريضين عنده يمكن اول الوقت كان شعور عاطفي بانها مرت باشياء مريره لكن اكتشف كل مره يشوف وجها يتعلق فيها اكثر .. صحيح فترى قصيره ست اشهر لكن كانت شهور شهور مستمره يشوفها ويناقش معها وقدر بجداره يقنعها ويرجع حالتها بالتدرج .. تذكر كيف كانت تصحى من الكوابييس باسم لويس .. كيف كانت تقوله مشاعرها تقول له كل شي كان يوجعها .. حبها وتعلق فيها من غير سابق انذار له .. رغم التجارب اللي مر فيهم بخساير نفسيه فادحه هالتجربه غير عن كل التجارب الانها الوحيد التي طرقت بابه من غير ان يطرق باب الحب .. مسك يدينها وعيونها على وجها اللي مدخلين انابيب لتنفس من الفم وانابوب اخر لتغذيه عن طريق الانبوب ..

السستر : دكتور
ناصر استوعب : نعم ..
السستر : كل شي تمام نقدر نطلع من الغرفه ..؟
ناصر يتنهد : اطلعي وانا بجلس هنا بقراء عليها قران ..
هايدي : دكتور ممكن سؤال واتمنى ما تحسبه فضول .؟
ناصر يلتفت لها : ممكن ..
هايدي : انا اسال ليه ما تعالج الا ذي الحاله والمستشفى فيه اكثر من 160 حاله نفسيه وليه هذي الحاله بالضبط ما تقدر تفارقها..؟
ناصر وعيونه على العنود وظهره لسستر هايدي : اولا .هذي الحاله معي اكثر من ست شهور وتعتبر حالة نادره واحب اخوض بالحالات النادره علشان شهادة الماجستير فيها ومناقشة الدكتورا بنفس الوقت لكن النصف الثاني من السؤال احب احتفض فيه لنفسي ..
هايدي : اسفه لكن لاحظة اهتمامك بالحاله كثير ..
ناصر : تقدري تروحي ..
هايدي تبتسم : طيب ..
بعد ما شاف انه السستر طلعت من الغرفه جلس قرب العنود ويسرح بملامحها اكثر صحيح ممنوع لكن الحب مايعرف المستحيلات والممنوع ..
يحس بداخله شوق تمنى لو تكون صاحيه ويقول لها كل شي اللي في قلبه .. يمكن ما حست بـ الشوق اللي بعيوني لكن مصيرها بتعرف ..وفتح القران اللي جنبه وجلس يقرا ويقرا خلال ساعه ونص وهو يقرا ..
وحس بشي غريب باطراف يدها ترتعش غفل القران بسرعه وشاف انه النبض ارتفع والاكسجين تغيرت ارقامه ماعرف وش صار بالضبط .. حس بانه كل شي يتغير قدامه .. نادى دكتور الطوارئ مصطفى المشرف العام لحالتها المرضيه ..اصابعها فيها رعشه من اصابع ارجولها الى اصابع يدها ؟؟ ركض بالممر ينادي الدكتور مصطفى بالحض الحلو توه طالع من مكتبه بيروح بيته .. الا صوت ناصر بالممر
ناصر : دكتور مصطفى حالة طوارئ
دكتور مصطفى : فيك ايه يابني ..؟
ناصر : العنود بسسسرعه يادكتور ..
يركضون بالممر الين اوصلوا لغرفتها والدكتور مصطفى خلفه السسترات معه يحاولون يعطونها بروفين و زوبيكلون ...
ما مرت ساعه الا الوضع هدى وردت للغيبوبه ..
ناصر : وش صار يادكتور هذي الرعشه غريبه ..
مصطفى : ان شاءالله تكون بشارت خير الانه الوضع رد طبيعي شفون يادكتور ناصر التنفس ودقات القلب .. بنئول بالمصري دي ردت الروح ان شاء الله ..
ناصر بابتسامه : يعني تحسنت حالتها وبتصحى من الغيبوبه ..
مصطفى : كل شي بامر الله وان شاءالله من يعرف غيروا ,,
ناصر : ونعم بالله والله يطمنك يادكتور ..
مصطفى : طيب انت ما خلص عملك ..؟
ناصر يشوف ساعته : باقي ساعه وينتهي ..
مصطفى : ائوم ارتاح وارحم حالك ياسيدي الاعمار بيد ربنا ..
ناصر بابتسامه باهته : ونعم بالله روح يادكتور مصطفى الله يبشرك يارب بالجنه وتتحسن حالتها ..
مصطفى بضحكه : اللهم امين يارب ..يالله انا بطلع واخليك واي تطورات بئا ئولي ..
ناصر : طيب يا دكتور
يطلع الدكتور مصطفى وناصر رجع للقران وكمل القرايه على امل من الله انها تشفي حالتها الين انتهاء دوامه ..

000000000000
مسكت جوالها وشافت اسمه بالمسجات وقلبها يدق حست بشعور غريب شعور فقدان الشي الثمين والحسره من غير شعوور ارسلت هالمسج وكلها امل انه يرد عليها
ياللي حرمت القلب مبطي من الصوت
لاتحرمه.هالحين.رد الرسالـــــــــــه
أيام عمري معك لحظات وتفوت
وش تنتظر لاضاع عمري بدالـــــــــــه
يعني عشان اسمك على القلب منحوت
معاد تسأل صاحبك كيف حالــــــــــــه
.
او يرجع لها صحيح كان ضدها بكل شي لكن القلب عيا يكرهه او يحقد عليه صعب حب من السنين ينمسح بشهر .. .. نزلت جوالها بلحظة ياس بانه مابـ يرد عليها وبعدها تذكرت شغله وامسكته مره ثانيه واتصلت على نوف على امل انها ترد عليها وتبرد قلبها المحروق على اخباره ..
العهود وجوالها باذنها وتسوالف مع نفسها : ياربي اتصل او مااقفل ياربي نوف اقطعت من السالفه ومن بعدها ما اتصلت علي احس انه اتصلي وقته غلط ..
نوف : الو عهود وش فيك متصله بهذا الوقت ..
عهود بنبرت اشتياق لصاحبة الصوت : اشتقت لك وحبيت اسال عن اخبارك ..
نوف : بهذا الوقت ..؟
عهود : ايه بهذا الوقت ليه ما تبغيني يا نوف ؟
نوف : محد قال ما يبيك بس كنت بنام ..
عهود : يعني تصريفه ..!!
نوف : وش عندك يا عهود ؟
عهود : صحيح تغيرتي ..
نوف : ما تغيرت لكن الزمن تغير وغير لنا ناس اكثار ..
عهود : انا ما تغيرت للحين يانوف..
نوف : الا كثير تغيرتي ..
عهود : غيري تغير وغيروا طبعه ..
نوف : عهود وش تبغين تعالي من الاخر ..
عهود : اشلونه بعدي ؟
نوف : مافهمت شي من سؤالك ؟
عهود : مشعل كيف حاله ؟
نوف : عايش والحمدلله مثل ماغيره عايشين ..
عهود : جد اللي سمعته ..
نوف : وش سمعتي ياعهود علشان اقولك ؟
عهود : صحيح خطب ؟ وعرسه قريب ؟
نوف : وش علاقتك يعني بالموضوع ؟
عهود : امان الله تجاوبيني صحيح هالخبر والا الناس تحب تغثني تكفين يانوف (تتنهد بكي ) انتي تعرفي اني احب الا اعشق مشعل امانه قولي له اني احبه تكفين ما اتحمل وحده غيري تكون مكاني .. انا صحيح غلط والله لولا حبه ما رحت برجولي للموت ..
نوف : بدال ما تدعين له بالتوفيق تتحسفين وتسالين عن اخباره !! والله انك غريبه يا عهود ..؟
عهود بحرقة قلب : الاني احبه والله احبه يانوف وانتي بنفسك تعرفين مقدار حبي له ..
نوف : وش ينفع الندم قوليلي ..؟
عهود بدموع : يعني خلاص مابيرجع لي ..
نوف : وما اظن بيفكر فيك بعد ذاك اليوم ..
عهود : وبسهوله هذي يتخلى عني ؟
نوف : للاسف المراء بخليجنا بشكل خاص نقطه سوده بملفها ممنوع تصحيحه بتاتا .. وانتي بنت عمي لكن كثيييييير ياعهود صدمتينا ..
عهود بتنهد وتوسل : تكفين يانوف لا تزيدين الجمر نار يكفي النار اللي بصدر للحين ما طفت وزاد عليها خبر زواجه .. قوليلي وش اسوي ؟؟ احبه للحين احبه ..وانتي ماقصرتي يانوف قطعتيني من بعدها وصدقتيهم انتي اعز من خواتي صدقتيهم .. انا بداخلي جمر جمر يانوف ما يطفيه احد ..
نوف : عهود ماعاد ينفع شي وش بتسوي متصله تعاتبيني الحين وتشتاقين له بعد ايش بعد ما ساح الدم وماعاد ينفع شي .. انسيييه ياعهود انسيه مشعل خلاص بيدخل حياة جديده والله يوفقك ..
عهود بدموع اكثر : وين يوفقني ماعاد لي نصيب بعده من بيطق بابي انا منقهره منه وبالنفس الوقت ما اقدر ع صدمتا لي ..الاني احبه للحين مصدوومه نوف نوف تكفين ذكريه اسمي ذكريه بس ابيك تقولين له عهود مشتاقه .. ابي اشوف وجهه هو مثلي يتاثر بطاري اسمه والا ماعاد اهمه ..؟؟
نوف : ما اظن ياعهود خلاص صرتي له صفحه قديمه ..
عهود : نوف ليه تغفلين البيبان اقبالي ؟
نوف : هذي الحقيقه ياعهود
عهود : وانتي انقلبتي نفسه ..؟
نوف : مالي علاقه بالموضوع ياعهود سوات يدينك تتحمليها انتي بحالك ..
عهود بصراخ : الا لك الا لك كلكم دمرتوا حياتي كلكم حطمتوها خليتوني اتعلق فيكم وبالاخير تتركوني كذا بالمحيط من غير مرسا ارتجي به .. الله لا يسامحكم الله لا يسامحكم .. وتغفل السماعه بوجه ..
ترمي نفسها على السرير منقهره فيها جمر ملتهب من الندم والروح محتاره بين حبه وكرهه ,,
وكلام الناس والاوضاع اللي حولها تزيدها خوف وندم وقهر ..

وتبكين حباً .. مضى عنكِ يوماً وسافر عنكِ لدنيا المحال
لقد كان حلماً .. وهل في الحياةِ سوى الوهم - ياطفلتي- والخيال ؟
وما العمر يا أطهر الناسِ إلا سحابةُ صيفٍ كثيف الظلال
وتبكين حباً .. طواه الخريف وكل الذي بيننا للزوال
فمن قال في العمر شيء يدومُ تذوب الأماني ويبقى السؤال
لماذا أتيت إذا كان حلمي غداً سوف يصبح.. بعض الرمال ؟


000000000000000000

تفاجاءة بيد تمسك كتفها وتناديها ..
....: هند ..
هند بشهقه : عمتي ..؟
ام ضاري : وش فيك يايمه .؟ وش في وجهك مورم ..
هند تمسح يدينها بكفوفها : مافيني شي ..
ام ضاري تجلس بقربها : الا فيك لا تخبين عني شي ..
هند : مافيني شي ياعمه ..
ام ضاري : طلال صح ..
هند تتنفس بقوى : ايه طلال ماعاد ابيه تكفين ياعمه ما اقدر استحمل اعيش معه ..
ام ضاري : وش سوى فيك هالمره كبر راسه بعد التوام اللي جابتهم جويهر ..
هند : ما تدرين ياعمه شرا لها بيت وبيسكنها فيه هي واعيالها وبيتركني هنا مزهريه يتزين فيها .. جرحني ياعمه مااقدر اعيش معه خلاص تكفين ياعمه طلبتك خليه يطلقني تكفين ما اقدر اشوفه يروح لها وانا بين نيرااااان هجره ..
ام ضاري : وينه هو ..
هند : ب غرفته ولا راضي حتى يناديني ويجبر خاطري بكلمه ..
ام ضاري تقوم من غير ما تستاذن منها ..
وتتجه لغرفة طلال وتدخل عليه وهو نايم ومقفل اللمبى ..
ام ضاري : طلال ..
طلال يفز من نومه بصوت امه الغاضب : يمااا وش فيك ..
ام ضاري : صحيح اللي سمعته ..
طلال : ماشاءالله الاخبار سريعه اوصلتك ..
ام ضاري : لا تغير الموضوع صحيح اللي سمعته ..
طلال : في كثير مواضيع دارت وضحي لي أي موضوع منهم ؟؟
ام ضاري بغضب شديد ... بيت جواهر ..؟
طلال : ايه شريت لها بيت وسجلته باسمها ..
ام ضاري تقرب منه لين جلست عنده : انت صاحي والا مجنون لا اكيد سحر اللي سوته بك ..
طلال : لا سحر ولا يحزنون غلطه وابي اصححها وارجع زوجتي ام اعيالي ..
ام ضاري : ذا سحر بعينه ..
طلال : يما سحر الاني رجعت زوجتي وش هالكلام بدال ما تفرحي تزيدين النار حطب ؟؟
ام ضاري : وهند تطردها من غرفتك علشان جواهر تطرد بنت خالك اللي مالها احد غيرك هنا تكسر خاطرها بدال ما تجبره بكلمه حلوه وتداريها ..
طلال : بنت اخوك ما تدور الا الشر وانا مالي مزاج اسوالف معها كل الحكايه قلت لها اللي عندي طقتها زعل وراحت وانا بصراحه تعبت منها كل شوي زعلانه وكل كلمه والزايده جواهر وجواهر يما لا تنسين انه جواهر هم زوجتي ..
ام ضاري : وهند زوجتك ولك حقووق عليها لا تهتم بوحده وتنسى وحده ..
طلال : وانا ما جبرتك تزوجيني ثنتين واختلف فيهم ..
ام ضاري : طلال لا تجنني ..؟
طلال : ما جننتك انتي من قلتي لاخوك يجي ودبرتي اللعبه وتحمليها يا يمه ..
ام ضاري : طلال وش هالكلام ..
طلال : هذا الكلام الحقيقه لا تزعلين منه يا يمه وانا ما طلقتها علشانك وعلشان خالي ومقداره ما ابغى ارجع بنته بعد هالسنه ويقولي ولد اختي ما تربا ما بغيت اطلقها لكن هي مصره ..
ام ضاري بقهر : لا يكون بتطلقها ..؟
طلال بصوت احلى شوي : طلبها وتبيني البيه لها ..
ام ضاري : لا يكون تفكر لو لحظه انك تطلقها وجواهر انا اعرف كيف ابطل سحرها ..
طلال : هند بتنادي اخوها ياخذها وجواهر وبترجع لي وبتسكن بيتها ..
ام ضاري : لا والله انه العمل اللي سوته لك ضبط بنت امها ..
طلال بصوت عالي : يما عن الغلط والله ثم والله لا تخليتي اغلط عليك حياتي وانا حر فيها ان شاءالله اسحرتني دامها زوجتي خليني معها لو حياتي جحيم ما رجعت لها ..
ام ضاري بقهر اكبر : شف من الحين اقولك جواهر ما ابيها تدخل بيتي ولا اسمع اسمها فيه ؟... واذا طلقت هند لا انت اولدي ولا اعرفك .. وشف يا ولد مجبل انت ما عدلت بينهم ترا بتعمي عينك بنفسك تسمعني
طلال : هند ماهي ملزومه فيني بنت واختارت حياتها تعيشها بعيد عني ..وانا ما اقدر ارضي وحده وازعل وحده دامني ملكة القمر وش لي بالنجوم يا يمه ..

ام ضاري يحترق دمها ويفور وبصوت عالي : طــــــــــــــــــــــــلال احترم اللي اقبالك ..
طلال : ماقلت شي علشان اغلط يا يمه ..
ام ضاري : بنت اخوي ما ترميها .,
طلال : وبنت عمي ما ابيعها ..
ام ضاري : لا انت السحر عامل فيك لازم اصحي ابوك يوديك لشيخ يقرا عليك ..
طلال : يما وش فيك ...؟؟ هذي زوجتي مستحيل تسحرني ..
ام ضاري : لا كيف اقلبتك كيف غيرتك انت منت طلال اولدي اللي يدور رضاي ..
طلال : الصغير يكبر يا يمه ومو كل شي يتمنى الواحد يقدر يسويه .. اذا جد تبغين سعادي ورضاي اشتري رضاي مثل ما شريت سعادك بزواجي من هند يما لا تحرميني هالسعاده اللي انا فيها .. لا تشتتين اعيالي وامهم علشان دنيا ما تسوى يالغاليه تكفين يما تراني مبسوط برجعتها لا تخربين سعادتي ..
ام ضاري تشوغف ولدها كانها بين نارين ما تدري هو جد يحبها والا السحر مسوي فيه هالعمايل .... تتركه من غير ما ترد عليه ..
وتعطيه ظهرها وتمشي من غير وعي وتفكر وش راح بتسوي فيهم ..

طلال تفهم حيرتها وخروجها بحيره .. وهند اول ما شافت عمتها محتاره افهمت انه ما باليد حيله ..

أترى ستجمعنا الليالي كي نعود.. و نفترق؟
أترى تضيء لنا الشموع و من ضياها.. نحترق؟
أخشى على الأمل الصغير بان يموت.. و يختنق
اليوم سرنا ننسج الأحلاما
و غدا سيتركنا الزمان حطاما
و أعود بعدك للطريق لعلني أجد العزاء..
و أظل أجمع من خيوط الفجر
أحلام المساء و أعود أذكر كيف كنا نلتقي
و الدرب يرقص كالصباح المشرق
و العمر يمضي في هدوء الزئبق
شيء إليك يشدني
لم أدر ما هو.. منتهاه؟

فاروق
000000000000000

في الصبااح .. الكل راح لعمله الا عهود الي كانت سهرانه وعيونها متورمه من البكي والصياح البارحه .. تنزل من الدرج من غير وعي .. وتجلس على كنبة قريبه من الدرج ..
ام مشاري : بسم الله عهود وش فيك ..
عهود ترفع راسها بلا ممبلاء : مافيني شي ..
ام مشاري تهزها مع اكتوفها : عهود وش فيك انطقي فيك شي تعبانه قولي ياامك ..
عهود بهدووء مافيني شي صدقيني ..
ام مشاري ترفع راس العهود بيدها : كل هذا وتقولين ما بك شي شوفي عيونك كيف متورما شوفي خدودك كيف صايره انتي البارحه ما نمتي وش اللي خلاك تبكين كل هالبكي ..
عهود بضيقه وخنقه طاحت دمعه حاره على خدها وشافتها ام مشاري : وش فيك ياعيون امك وش اللي يبكيك ..
عهود وتعض شفايفها ما تبي تبكي اكثر من اللي بكته البارحه ..
ام مشاري تضمها لصدرها : قولي لا تكتمين يا عهود الكتم ماهو زين ..
عهود تصرخ بصوت اعلى شوي : ااااااااااااااااااااااااااا يمه تعبانه يما بنتك تعبااانه ..
ام مشاري بهدوء وهمس وتنزل راسها لوجه بنتها : وش اللي تعبك ياروح امك ..؟
عهود : بس تعبانه احس اني مخنووقه ما اقدر اتنفس احس العالم كله يتصفق اقبالي ..
ام مشاري : علشان خبر مشعل ..
عهود تصيح اكثر : ااااااااااااااااه يايمه جمر والله جمر بالجوووف ما اقدر اطفيييييه يما احس نااار هنا ( تاشر بين صدرها ) هنا يايمه ما اقدر اطفيها .. جوفي يحترق جمر ذبحني يايمه ذبحني ..
ام مشاري : اسم الله عليك قومي يا يمه توضي وصلي ونروح لاختك وان شاءالله ينشرح صدرك لما تشوفين الحلوين وتروح الضيقه خليه صدقيني هو اللي بيتحسف عليك ويندم يا عهود ..


من غير ما ينتبهون كان في طرف ثالث يراقبهم من غير ما ينتبهون له .. جالس يسمع ومنقهر لحالة العهود يسمعها كيف تتنهد بكي وتترجى امها انها تطفي الجمر اللي بداخلها ماقدر يستحمل اكثر عذاب بنته وحبها لولد اخووه اللي ما يستاهل هالدموع والنواح طلع من المجلس اللي كان ناسي احدى جولاته .. اخذه وركب سيارته ..
واتصال على انس من غير ما يتردد او يستحي .. يبي يخلي بنته تنسااه بسرعه ومثل ما حرق قلبها بيحرق قلبه بانته بنته شريفه والف من يتمنااها ..

واول ما رن شاله انس ..
عادل : هلا والله انس صباح الخير ..
انس بضيقه شوي : هلا والله صباح النور والسرور دكتور عادل ..
عادل : هلا فيك ..
انس : امرني يا دكتور مما اظن عندي حاله الحين الساعه بعدها عشر ..
عادل : ابيك بموضوع ماهو موضوع الشغل ..
انس كانه فهم قصده : تبينا نجتمع برا الدوام ..
عادل : لا ابي جوابك يا انس ..
انس بتوتر : جواب ..؟
عادل : ايه جواب عن بنتي ..
انس بتوتر اكثر : والله يادكتور عادل الف من يفتخر بشرفك لكن والله مالنا غير شور الوالد والوالده وكلهم يبغوني اخذ بنت امي اختارتها لي ..
عادل فهم السالفه : الله يكتب لك الخير بطريقك ..
انس بتوتر : اعذرني يادكتور والله لي الشرف فيها بس مالي بركه من غير الكبار ..
عادل : زين سويت مالك غنى عن اهلك .. انا حبيت اسالك الانه جاني خطيب لها وقلت بشوفك لا اكثر ولا اقل ..
انس : اجل الله يوفقها دام هذا نصيبها وجاها ..
عادل : اخليك اجل بمر كذا شغله قبل لا اوصل الدوام ..
انس : اخذ راحتك يالغالي ..
عادل : فمان الله
انس : فمان الكريم ..
يقغل عادل وهو متضايق من خبر رفض انس من بنته حس انه خلاص بنته بتدخل حرب نفسيه ثانيه وبتتعب والسبب حبها لواحد ما يستاهل تقدير منها ..
امشى بسيارته بسرعه رهيبه وهو يمسك مقبض سيارته ..يتنهد ويفكر بحال بناته ..

00000000000000000000
السستر .. دكتووور دكتووور ناصر وينه ..
السستر هايدي : بعده ما وصل ليه ..
السستر نور : المريضه بغرفة 12 فتحت عيونها ..
السستر هايدي : من جدك ولا تضحكين البارحه كانت تعبانه مره اليوم تفتح عيونها ..
السستر : بسرعه كلمي الدكتور ناصر خليه يجي بسررعه ..
السستر هايدي : طيب طيب الحين بتصل ..
تمسك السماعه وتفتح ملف ارقام الدكاتره الموجودين وتتصل بالدكتور ناصر وهي تتخربط ومن الرهبه تتصل رقمين غلط والباقي صح وتمسح وتعيد المكالمه مره ثانيه وثالثه لين طلع الرقم صح ..

هايد : الووو دكتور ناصر انا السستر هايدي ..
ناصر بتوتر : خير ياهايدي وش فيك ؟
هايدي : المريضه بغرفة 12
ناصر بفزع : وش فيها حصل فيها شي ..
هايدي : فتحت عيونها وما ندري وش حصل فيها والدكتور مصطفى مو هنا ,,
ناصر : يالله انا مسافة الطريق وتاكدي على الضغط والاوكسجين على ما اركب السياره وجايك ..
هايدي : طيب طيب ..


ينتهي الجزء ال22 لهذا اليوم والامل على لقاكم بعد بكره يوم الخميس على خير << قريب صح ههه
فديتكم يامتابعيني على نار .. ومشتااااااااااااااااااقه لردودكم الحلوه ..
كونووا بقربي دوما لا تخذلوني ..

نتواصل انجال

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-09-12, 07:22 PM   المشاركة رقم: 80
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : انـجـــال المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البـــــارت الثالث والعشــــــــرون
0000000000000000
لا أفتح بابي للغرباء
لا أعرف أحدا
فالباب الصامت نقطة ضوء في عيني
أو ظلمة ليل أو سجان
فالدنيا حولي أبواب
لكن السجن بلا قضبان


فاروق
0000000
ام مشاري : يمه عهود قومي معي خلنا نروح لاختك بالمستشفى بتطلع اليوم لبيتها ..
عهود بتعب : يمه والله تعبانه ..
ام مشاري : اسم الله عليك من التعب يامك اليوم اختك بتروح لبيتها الجديد والبيت مو مرتب على كلام طلال وتبينا نرتبه قبل لا تسكنه .. وتعرفين اليوم بتطلع والبيت معفس ..
عهود : طيب طيب بروح معاك ..
ام مشاري : عهود يوجعك شي ..؟
عهود ترفع راسها لامها وهي لابسه بجايم : مافيني شي يالغاليه فديتك بس تعب شوي وبيروح ..
ام مشاري : انتي ما اكلتي شي قومي خلي الخدامه تحط لك كوب شاهي على الاقل ..
عهود : والله مالي مشتهيه شي ..
ام مشاري تجلس جنبها : عهود انا اعرفك لا تمثلين انك بخير وجهك تعبان عارفه وش الي يوجع قلبك ياروح امك بس لا تخلينهم يفرحون وانتي اللي تتضايقين ..
من غير شعور عهود حطت اصابع يدها على فم امها بهدوء : تكفين يمه لا تكملين ترا اللي فيني يكفيني ..
ام مشاري : يعني للحين ماشبعتي بكي ..
عهود وعيونها على الباب : للحين انتظره يجي ..
ام مشاري : لا تنتظرينه ياعهود مشعل ماهو راجع ..
عهود : .......
ام مشاري تمسكها عند اكتافها : قومي قومي ياعهود وضيعي وقتك عند اختك واعيالها يعل وعسى ترتاحين وتشيلين هالمشعل من راسك ..
عهود : هذاني قايمه فديتك ..
ام مشاري : الله يوفقك بواحد امه داعيتله بالتوفيق والزوجه الصالحه ..
عهود بابتسامه باهته : ههههه ماعاد ابي اتزوج يا يمه ..
ام مشاري : لا ان شاءالله بتتزوجين ذاك الرجال اللي كل الرجاجيل تمدحه ويجلس الخبل مشعل ياخذ اردى الحريم ..
عهود تضحك على كلام امها وهي مسنده نفسها على الكنبه ..
ام مشاري : ايه اذحكي ولا تشيلين في بالك مشيعل اللي باعك انتي الف واحد يبغاك لا تنسين الف من خطبك ولانتي خسرانه هو الخسران يابعدي ..
عهود : يمه خلاص
ام مشاري : لا تشيلين بخاطرك ياعهود خلاص ردي عهود اللي اعرفها اللي تزعجني بحنتها وتوقف ببلعومي لما تبغى حاجه ..
عهود : والله يايمه ماعرفتك قبل تشتكين مني والحين مو عاجبتك حالتي ..
ام مشاري : الا تعجبيني بعفويتك انتي كذا منتي عهود اصحي ياعهود اصحي ..
عهود تقرب من امها وتبوس راسها : فديتك يالغاليه خلاص برجع مثل ما تحبين ..
ام مشاري : يافديتك يالله قومي اكلي لك كم لقمه واشربي شي وبعدها البسي نروح لبيت اختك وبعدها نمشي لاختك بالمستشفى ..
عهود : بجد فرحانه ببيت جواهر واخيرا بتجتمع بـ طلال بجد تحبه والمسكينه طول وقت افراقه ما تنام والدموع تسيل عليها وما تبين عليها واخيرا الله هدااه لها بس قهرتني عمتي ام ضاري بجد كلامها جارح لي ..
ام مشاري : خليها واكسبي ثواب بسكوتك علشان ما تغلطي على الكبير يابنتي خليها كل واحد يحاسب بنيته ..
عهود : الله يستر على جواهر ويسسسسعدها يارب بجد ربي لا تخرب فرحتها ويسعدهم يارب ..
ام مشاري : امين يارب والعايده لك انتي وعنود تصحى وتقوم بالسلامه يارب يشفيها وتقوم من غيبوبتها ..
عهود : يارب تصحى يارب وتقوم بالسلامه بجد وحشتني العنود فقدت لهجتها وتكسيرها بالكلام ..
ام مشاري : وش رايك بعد ما ننظف البيت نروح نزورها بعد ما نرجع من جواهر واعيالها ..
عهود : ماعندي مانع ..
الا يدخل مشاري وغدير ..: السلام عليكم
ام مشاري : وعليكم السلام والرحمه ..هلا وغلا بولدي مشاري ..
عهود : وعليكم السلام والرحمه ..
مشاري يقرب من امه ويبوس راسها : هلا فيك والله يحيك ..
غدير : اشلونك يا عمه وش اخبارك ..
ام مشاري : الحمدلله يالغالين دامكم بخير انا بخير ..
غدير : اشلونها جواهر اليوم عساها زينه ..
ام مشاري : الحمدلله اليوم احسن وبتطلع لبيتها ..
مشاري : ماءشالله الله يبارك لها فيه ...
غدير: تستاهل جواهر من يفرح لها ..
ام مشاري بفرحه : والله يتمم عليكم وربي لا يغير عليكم ..
غدير : اللهم امين يارب تسلمين ياعمه ..
عهود : وش اخبار امك اليوم ..
غدير : الحمدلله تمام ..
ام مشاري : رحت لها البارحه والحمدلله احسن من قبل ..
غدير : الحمدلله ..
مشاري : عهود وش رايك تروحين معنا ..
عهود : وين اروح معكم ..؟
مشاري : بنروح لسوق نشتري هدية لجواهر لبيتها ..
عهود : ههههه ابد تسلم ياخوي لكني بروح مع امي ارتب بيت جواهر الله لا يحوسها ..
غدير : اللهم امين ويتمم عليها ويفرحها بجد اصبرت وتستاهل ام جهاد ..
عهود : هههههههه تصدقين للحين ماعرف منهو الكبير جهاد او اياد ..؟
ام مشاري : يادفع البلا ام جهاد ..
عهود : لو مسميته معاذ حلو يالبيه اموت بالاسم هذا ..
مشاري : وش طرى عليك اسم معاذ ..
عهود : ههههههه في روايه لا تفهمني غلط ..
مشاري : على بالي لو يسمك عمر وعثمان ليقطعونك ..
عهود : وينهم لي ايام ما لهم لا حس ولا خبر ..
مشاري : لاهين بالدراسه ..
عهود تنزل راسها : اممم ..
مشاري : ومتى تبين اسوي اوراقك ..
عهود : ابوي كلمك ..!!
مشاري : ايه البارحه كلمني وقالي اسجلك اليوم بس بعد ما اخلص السوق من المدام وبعدها اسويها لك ..
عهود : هههه طيب على راحتك ماني مستعجله ..
مشاري : طيب ( يتلفت على غدير ) ما ودك نمشي ..
غدير : على راحتك ( وتلتفت لعمتها ) في خاطرك شي ياعمه اجيبه لك من السوق ..؟
ام مشاري : ابد ما ابي الا سلامتكم ..
مشاري : يالله فمان الله يالغاليه ..
ام مشاري : الله يحفظكم يالغالين ..
تبتسم غدير وتطلع مع زوجها ..
عهود : بقوم البس وخلص تبين شي يالغاليه ..
ام مشاري : ابد سلامتك ياقلبي ..
تقوم عهود وتروح لغرفتها تطلع ملابسها وتلبس وتتكحل وتتعطر من عطر ترش ولما خلصت اخذت تلفونها من الشحن اللي من البارحه عليه ... افتحته تبي تتصل على جواهر اختها بتقول وش تبي علشان بتزورها .. الا تلقى مسجين قالت بينها وبين نفسها من بيكون يعني اكيد واحد من اخوانها والا ابوها تركت الجوال بشنطتها والبست عبايتها وانزلت تحت وفي قلبها يقول لا تفتحينها ياعهود ويعورك قلبك اكثر لاهو مشعل ولا نوف اكيد هذي مسجات الشركه .. وتنزل تحت لين اوصلت اخر سلم وابتسمت لامها وطلعت معها للسياره ..
وهي تشوف الدريشه وتفكر في كلام نوف وما توقعت انه نوف الي اعز من اغلى اخت بالدنيا ما تصدقها تتذكر لما طاحت العهود بعد ضرب ابوها اتصلت عليها عهود وتتوسل عليها انها تشهد انها بريئه ولا عمرها طلعت بشقق شباب .. وكان ردها ..
نوف : عهود انتي طلعتي حتى ما خبرتيني انتي صدمتيني كيف تبغيني اشهد وانا انصدمت يك اليوم كل يوم تروحين معي صح بس وش دراني انك تروحين شقق انا وانتي مو كل يوم نروح مع بعض الا احيانا ..
عهود : نوف انتي تعرفين كل شي عني تعرفين كل شي وتعرفين انا وشهووو انا لو خربانه كان عرفتي معدني من قبل ..
نوف : صدمتيني يا عهود ما توقعت انك بالشقه لو علمتيني كان ما خليت اخوي مشعل يتبعك ويشوف بعينه يعني انتي غلطي يا عهود ليه ما تعترفين ..
عهود : انا رحت وانتي تعرفين نجلا اللي جتني وقالت لي ابيك بكلمة راس .. هي من قالت لي هي اللي قالت انه مشعل عنده بنات الحين وروحي شوفي شقته وعطتني الكرت والعنوان ما صدقتها وخليت الامر كله وانتبهت على كلامها لما قالت تتزوجينه قبل لا تبتلشين فيه مع رفايقه ..
تقاطعها نوف : وانتي صدقتيها يا عهود ...
عهود : ما صدقتها وربي بس اقنعتني ..
نوف : ما يبرر ياعهود والله ما يبرر بالموقف اللي شفته لا تلوميني المنظر اللي شفته فيك وانتي بلا ملابس خلاني ما اثق فيك كيف تسلمين نفسك بهذي السهوله ..
عهود بصياااح وتوسل : نوووف اذا انتي ما صدقتيني من بيصدقني تكفين قوليهم اني ما عمري رحت من قبل قولي لهم انا وشهووو
نوف : للاسف الانسان تنصدم فيه بعد العمر لا تلومين اخوي لما يطلقك الانه ما يحب زوجته تصير بكل لسان وبكل صوره ينقلونها الشباب ..
عهود بصوت اعلى ودموووع : نووووف احترمي نفسك انا اشرف من الشرف
نوف : بعد العرا اللي شافك وانتي بالشارع مفصخه تبغينه لك لا يا عهود الغلط كله راكبك محدن قال لك روحي لشقققققه ..

تهزها كلمه وتطيح دمعتها ..
ام مشاري : عهود ..
عهود تمسح دمعتها قبل لا تلاحظ امها ووجهها على الدريشه ماحركته : هلا
ام مشاري : وش قالت جواهر تبي اغراض ..؟
عهود : اها ايه تذكرت بتصل عليها ..
ام مشاري : وليه ما اتصلتي ؟؟
عهود تمسك شنطتها وتطلع تلفونها وتمسح دمعتها ع لشان ما تلاحظ امها .. وتبي تتصل الا المسج ينفتح ..
المرسل : نوف 2
سامحيني واعذريني ما بقى لك شي عندي
في أمان الله روحـــي ربـي يسهل دروبك
شيلي حزنك و الفرح ولعالم النسيان شدي
بصراحة أعترف لك ابتدى فيني غروبك


العهود : منصدمه .. وتكرر الاسم والمسج وتحط يدها بفمها ما تبي تشهق وتفضح اسمه ..
((وتفتح المسج الثاني : المرسل نوف 2
العهود اتمنى ما ترسلين لي انا خطبت وبتزوج قريب واللي بيننا انتها والله يستر عليك ...
ويرزقك بواحد احسن مني .. مع تحيات الزوج الي صانك وللاسف خذلتيه
...))

عهود بشهقه اااااااه ااااااااااااااه ..
ام مشاري منصدمه وتمسك بنتها وتهزها : عهود عهود يمه وش فيك ..
عهود من غير شعور تطيح على امها وتمسك طرف عبايتها وتبكي وتنوووح ..
ام مشاري تهزها اكثر وترفع صوتها : عهود وش فيك عهود وش فيك تبكين تكلمي ..
عهود ما قدرت تتكلم خلاص تبي تتكلم ما قدرت حست اكتمت كثثثير خلاص بعد رسالته هذي صحتها وخلتها تسكر كل البيباان له جلست تبكي وتبكي وهي ماسكه التلفون وتصيييح .. ام مشاري تاخذ منها التلفون وتقرا المسج وتفهم السالفه وقلبها طلع من مكانها لما فهمت وش صاير انه بنتها مصدووومه ومحترقه بداخلها ..
ام مشاري : الحمدلله والشكر تبكين علشانه خلاص قلت لك باااعك باعك وتزوج ليه تعذبين قلبك عليه وتحرقينه تتوقعين بيرد لك لا ياعهود اصحي هو باعك لا تحبينه خلاص انسسسيه ياقلب امك وتضم بنتها اكثر واكثر واكثر وعهود بين صدر امها تنوح : احبه احبه والله اول حب بحياتي ما اقدر يمه والله ما اقدر انسااااه ..
ام مشاري : دوووسيه لا تخلينه يدمر قلبك دووسيه يا يمه
عهود تشهق : اشلون قلبي ماهو مثل قلبه كيف هانت عليه كيف قدر يبعدني عنه ..
ام مشاري : اووووص اوووص لا تتعبين نفسك اسكتي ولا تفكرين فيه ارتاحي انتي من البارحه ما نمتي اكيد كل تفكيرك عليه والله ما يستاهل تتعبين عمرك عليه ..
تنام على ارجول امها بالسياره والسايق يسوق وامها تحط يدها على جبهتها وتسرح العهود وهي تشهق ..
000000
يدخل عليها بالجناحها وبيده باكيه ورد وهديه بسسسيطه وعصير..
يدخل بشويش وهو يشوف محبوبته وملكة قلبه نايمه بسريرها الابيض يقرب من السرير بخفه ..
ويشوف عيونها نايمه وشكلها تعبان ومعه الهديه يحطها جنبها بالسرير والعصير يحطه لها بالطاوله المقابله لها .والورد معه وعليه كرت .. من محبوبك اللي سحرتيه " طلال "
يقرب منها مبسسوط ويقرب لخدها ويبووسه بشوي شوي .. وللحين ما قامت ولا حسست ببوسته .. وراح للخد الثاني وطبع بوسه خفيفه ..
جواهر بنعاس : طلال ..
طلال : ياصباح النور والفل والياسمين ..
جواهر : هههه ياصباح مثل راعيه ..
طلال : يعني حلو والا شين .؟
جواهر : الا الزين وفوق الزين يابعدي ..
طلال : الحمدلله اخبارك اليوم ي حبي .؟
جواهر : الحمدلله احسن ..
طلال : عسى العمليه ما توجعك ؟
جواهر : للحين غرزها توجع ..
طلال : مشتاق لك ..
جواهر بخجل : وانا اكثر ..
طلال : من قلبك ياجواهر ..
جواهر : من قلبي وروحي وكلي ..
طلال يقرب منها اكثر : اااه عذبتيني ببعادك ..
جواهر : ابعد تراك توجعني بقربك ..
طلال : مافيني صبر ابيك ببيتك علشان اضمك حيييل مشتاق لريختك وصوتك وكلك ..
جواهر : ههههه ياويلي ويلاه منك ..
طلال : والله لخليك ترقصين من الفرحه وما اخليك تبكين بسبابي ..
جواهر : والله يقدرني على سعادك يارب ..
طلال : اووص لا تقولين انتي ماخليتي لي بالسعاده مكان يكفي انك رجعتي لقلبي لمحلك لمكانك لديرتك وش اقول كل شي ماعاد يستوعبني من اشوفك ..
جواهر : اسم الله عليك يابعدي وقلبي وروحي ..
طلال :يسرح بعيونها : تتدرين اني اتعذب ب عيونك ..؟
جواهر تنزل عيونها خجل : طلول ..
طلال : يـ روحه وعمره ..
جواهر : اسم الله عليهم وش فيك ..
طلال : تصدقين احس مرات اصدق كلام امي اني مسحور منك ..
جواهر بصدمه : وشهووو ...
طلال : وش سويتي فيني ياجواهر حبك عذبني ..
جواهر : هههه امك تقول انه سحر ..
طلال : ما اظن انه سحر هذا بلا عيونك ..
جواهر : ما تدري انه حبنا من صغرنا حبنا ياطلول مستحيل احد يشيله من قلوبنا ..
طلال : ما يحتاج تعلمني ياجواهر امي من النار الي فيها تقوله .. امس جتني هند تقول اخوها بيجي اليوم وانصدموا بالبيت الي شريته لك..
جواهر : خبرتهم ..
طلال : ايه امس
جواهر : وامك وش ردت فعلها .
طلال : خليك من ردت فعل امي
جواهر : وهند بتسكن معاي ..!!!
طلال : هند بيجيها اخوها ..
جواهر بخوف من الجواب : بطلقها ..؟..
طلال : وش تبين انتي وانا انفذه ..
جواهر : انت اللي تبي سوا
طلال يتنهد تنهيده حاره : القلب ما يسكنه شخصين يا جواهر ..
جواهر : يعني انا بس اللي بقلبك ..
طلال : اكذب عليك ان قلت لك صرتي مثل غلا امي ..
جواهر : ما كنت ادري بغلاي بهذا الكبر ..
طلال : لا ياجواهر ما توقعت انك ما تتدرين انتي اكثر وحده المفروض ما تخليني صحيح عتبت عليك وكنت بصدق كلامهم وخليك بس قلبي دايما يجبرني عليك انتي بالذات ..
جواهر : ما قسيت عليك الا من فعايل يديك والا انت بدنيتي شي ثاني ..
طلال : والحين ؟
جواهر : ما ابيك تسال ابيك تدخله وتشوف بنفسك غلاك وينه ..
طلال : قولي لي ..
جواهر : ما يكفيه كلام ولا يكفيه شي يجازيك على حبك ما اقدر اقول الا انا بعدك ماني انسانه مافيني الا جسد من غير روح ..
طلال : قسيتي علي كثير ..
جواهر : يحق لك تعاتبني لكن كل قسوة اقسيها عليك كنت توجعني وأتعذب كثيييير بس اسمها وطريقت عرسك كانت تخليني اقسى اكثر ..اماانه لا تلومني الاني ما احب احد يشاركني بقلبك قل عني انانيه قل عني أي شي بس انا احبك والله احبك ..
طلال : وانا احبك يانور عيوني ..
جواهر : شفت جهاد واياد ..
طلال : بشوفهم لما نطلع ..
جواهر : شغتهم بالبارحه ..
طلال : ههههه واحد يشبهني والثاني يشيهك ..
جواهر : ابيهم كلهم يشبهونك بكل شي الطيبه والحب اللي تملكه تقسمه عليهم ..
طلال يقرب منها لين ضمها لصدره : بتنورين بيتك الليله ..
جواهر بخجل : وبينور فيك ..
طلال : لو تشوفين بيتك بيعجبك عاد تصميمي وانا متاكد انه تصميمي بيعجبك ..
جواهر : سوالف لي عنه ..
طلال : لالا بتشوفينه احسن ماعرف اوصف ..
جواهر : بس شوي كلمني عنه ..
طلال : مشكلتتي ما اقدر ارفض لك طلب .الخخخ الخخخ
وجلس يقول لها الالوان وكم غرفه وسوالف وضحك ويعطيها العصير ويعطيها كرت الورد اللي لما قرته استحت .. وحمرت خدوها وهو يكمل لها وصف البيت ...

000000000000000000
ناصر والدكتور مصطفى عند العنود ..

ناصر بلا شعور مسك يدينها وهو يشوف عيون الدكتور مصطفى وهو يفحص النبض والاوكسجين ..
الا ينصدم بالبيد الي تسمككه .. ويشوف عيونها الا وهي تنفتح بشويش بس من اللمبى وقوة الضوى يالله تفتح عيونها ..
د مصطفى : الحمدلله على سلامتك يابنتي .
ناصر يكلمها بالانقلييزي : أنود هل انتي بخير ..
د مصطفى مستغرب من ليه كلمها بالانقليزي : انته بتكلمها بالانقلش لييه ..
ناصر : ماتعرف عربي يادكتور ..
د مصطفى : ايه ده ابوها سعودي ؟
ناصر : بعدين اوضح لك السالفه الحين قلي وش حالتها ..( وعيونه ما طاحت من عيون العنود)
مصطفى : الحمدلله الحين صحت من الغيبوبه والحمدلله له الشكر والمنه ..
ناصر : الحمدلله الحمدلله انا لازم ابشر اهلها ..
مصطفى : استنا سيبها ترتاح ولازم نعمل لها تدليك طبيعي بعد الشهرين اللي مرت دي عوزه شويت صبر واليوم بتتعب..
ناصر يشوف عيونها كيف تفتحهم وتسكرهم ويقرب منها ويكلمها : أنود انا بجانبك انا ناصر اجيبي لي باصبعك هذا ..اضغطي عليه ..
العنود يالله تحرك الاصبع اللي اشر عليه ناصر ..
ناصر يبتسم : انتي بخير لا تخافي انا بجانبك واهلك بجانبك ..
العنود تشوف عيون ناصر وما تقدر تتكلم الانه الانبوب ببلعومها للحين ..
ناصر : لا تتعبي نفسك اكثر انتي فقد ارتاحي وغدا ستكونين بخير ..
العنود تاشر باصبعها وما فهمها ناصر : ماذا تريدين ؟
العنود تاشر وهم ما فهم ..
ناصر : اهلك ؟؟
العنود تضغط على ابهامها ..
ناصر : اوكيه سوف ابلغهم هل انتي مشتاقه لوالدتك .؟
العنود دمعة عيوها ؟..
ناصر : تكون بجانبك فهي كل يوم تاتي هنا وتقرا لك قران وتخرج وعينيها متفجره من الدمووع .. الان الساعه 10 صباحا سياتون بالتاكيد لا تخافي ولكن انتي ارتاحي ..
مصطفى : لازم نعطيها بروفين ..
ناصر : لا هنا وخلاص مافيه ادويه مهدئ ..
مصطفى : طب ليه ؟
ناصر : الحين انت خرجت من علاجها الجسدي النفسي خله لي ..
مصطفى : بئى انت مش عوزني اشاركك بالحاله ..
ناصر بضحكه : انت ماتعرفش يادكتور دي الحاله روايه فصولها كثيره معي ..
مصطفى : الله الله وبئينا عشاق ..
ناصر بضحكه : لا تفهمني ..
الا يقاطعه مصطفى : دانا فهمك اوي من كترت أقلوسك هنا ..
ناصر بضحكه : طيب هذا سر ولا تخبر فيه احد ..
مصطفى : بئى تخبي عليه ياولد دانا ائرى عيونك قبل ما تتكلمش ..
ناصر بضحكه : طيب استر لا يذبحنا ابوها ..
مصطفى : طب ليه دانتا تحبها تقوزها ..
ناصر يشوف عيون العنود : لو تعرف عربي بس حست بمشاعري لها ..
مصطفى : بئى رد عليه ليه ما يقوزك بيها ..
ناصر يتنهد : دكتور االسالفه كبيره ما ابغى اعور راسي فيها بتصل على اهلها وانت شف الحاله ..
مصطفى فهمه : طيب طيب ..
ناصر يمسك تلفونه ويتصل على عادل اللي كان مع انس بالعمليات .. ومارد عليه الانه مشغول ..
اتصل 6 مرات واستغرب عدم رد ابو مشاري ..
وترك جوله وراح للعنود اللي فاتحه عيونها بتعب وتنتضر امها .. وما بقى بالغرفه غيرهم ..
يقرب منها ناصر ويمسك يدها بحنان ..

ويقول لها : انا سعيد جدا بانك بخير يا أنود لا تصدقي مقدار السعاده بنجاتك حيه انا حقا فرح للغايه .. ليس لانجازي العلمي بل الانك على قيد الحياة سوف أعيد الامل بداخلك ارجوك لا تياسي .. لا اريدك ان تحزني .. كثيرا ما قلت لكيِ لا تنهاري حقا لا اعرف ما مقدار الصدمه التي اتت بك الى هنا ولكن الذي اعلمه بانك تصعبتي الواقع التي عشتيه ووجدي الفرق ..
العنود تشوفه من غير ما تتكلم وتلمس يديه باصابعها ..
ناصر : عنود والديك يحبونك انهم دائما هنا لا يفارقونك .. قبل يومين اختك الكبرى وضعت مولودان وهذا ما جعل والداك يغبون عنك اليوم .. ارجوك لا اريد أي عتاب بقلبك او أي تفكير بفقدانهم ..
العنود تبتسم وهي تتذكر جواهر وبطنها الكبير ..
ناصر لاحظ ابتسامتها : اظن انك تذكرتيها ..
العنود ترمش بعيونها اكثر ..
ناصر : فالاكيد هي تحبك ..
العنود : .....
ناصر : العنود اريدك دوما ان تبتسمي فالابتسامه تجعل وجهك جميل جدا ..
العنود حست بتنام ولا لاحظت اخر كلام قاله ..
عرف انها نامت تامل بوجها شوي الا والجواله يتصل ..
ناصر : الوو..
عادل : هلا ناصر العنود صاير فيها شي متصل علي 6 مرات ..
ناصر بابتسامه : ابد يابو مشاري حبيت اطمنك انه العنود صحت والحمدلله
عادل بفرحه : انت من جدك اللي تقوله
ناصر : ايه يابو مشاري وتقدر تشوفها اذا تبي
عادل : وشلونها عساها تتكلم
ناصر : للحين الجهاز التنفس والبلعوم عليها بس الدكتور ساعه ونشيله عنها
عادل : انا جايكم ..
ناصر : ما عليك امر يا ابو مشاري خل ام مشاري تجي معاك ..
عادل : طيب بقول لها بس لحظه ناصر العنود صاحيه الحين ؟؟
ناصر : صحت والحين قدامي نايمه وما تفكر الا بامها ..
عادل : الله يطمنك ..
ناصر : ويطمنك ان شاءالله في بنتك ..
عادل : امين يارب ارخص لي الحين مستعجل وتوني طالع من العمليات ..
ناصر : الله يعينك . وفمان الله
عادل : مع السلامه ..
0000000

ام ضاري : اقول لك ما تروحين ..
هند : خلاص ياعمه الرجال ما يبيني يقولي تبين تروحين روحي ..
ام ضاري : لا تخلينه يتهنى فيها هذي ساحرته ..
هند : اخوي داخل الرياض وبياخذني ما اقدر اجلس ثواني معه ياعمه ذبحني ذبحني بهجره وحبه لها ..
ام ضاري : هند لا تصيرين خبله وتاخذه منك ..
هند : هو ما يبيني قلبه معها وليه اجلس علشان احرها الا هي اللي اقهرتني اخذت بيت لها وجلست معه وانا بجلس هنا ولا بيوريني وجهه ابد ..
ام ضاري : الله يهديه ان شاءالله ..
هند : صبرت سنه ونص وللحين ما هدى ربي ولا يبي اعيال والله ياعما انه مافيني شي بس هو ما ما ما نزلت راسها ..
ام ضاري : وش فيك سكتي ..
هند : الرجال مايبي مني اعيال ياعمه والله ما يبي والا هو يقدر بس مايبيني ام لعياله بالعربي ما اخذني الا عشانك تكفين ياعمه خليني اشوف نصيبي دامه تركني انا بروح..
ام ضاري : تكفين ياهند لا تروحين علشان خاطري ياعمتك ذي ساحرته وبكره بنفك السحر واعلمك فيها وافضحها عند الخلق كلهم ...
هند : مافيني صببر ..
ام ضاري : طيب اجلسي بخليه يسكنك معها بالبيت ..
هند : عمه لا تحاولين انا رجعه ماراح ارجع وبعلم ابوي بكل شي ..
ام ضاري : تكفين لا تخربين علاقتي مع ابوك ياهند لا تخلين حياتك مع طلال تخرب اللي بيني وبين اخوي
هند : والله تحملي ياعمه انا ما قلت لك اخذيني علشان اولدك وانتي تعرفين اولدك يحبها قبل لا اجيكم ..وانه راضي على زوجته وعلى اللي فيها ..
ام ضاري : هند الله يسماحك تقولين لعمتك كذا هذا وانا اللي عطيتك فلذت كبدي وتمنيته لك لكن انتي ماتعرفين اشلون تمسكينه ..
هند : اصلا طلال ما يبيني وامس ذبحني بكلامه ولا اقدر اصبر ثواني اعيش مذلولوه معه
تكفين ياعمه اذا تحبيني لا تخليني اقعد معه والله مصيري بيروح كله ببلاش ,,
ام ضاري : هذا اخر كلام عندك يا هند ..
هند : الله يوفقه باعياله وفي حرمته وسامحيني ياعمه وهذا اخر شي عندي ولا اني متحسفه عليه ..
ام ضاري : وابوك وش بتقولين له ؟
هند : حظ ونصيب وما كتب ربي نستمر ..
ام ضاري : ابوك مابيقتنع ..
هند : لا تخافين ماراح اقول له الا اللي يسرك وانتي ما جا منك شي كل اللي تبينه مصلحتي لكن ما كتب لي الله نصيب معه او يحبني لكن انا حبيته وندمت على حبي له ..
ام ضاري : الله يهديه عليك ..
هند : لا ياعمه لا تقولينها انا الله يرزقي وهو الله يوفقه ..
الا تلفون اخوها .
هند : انت برا يالله بجيك ..
ام ضاري : بسلم عليه ..
هند تشيل اغراضها وعمتها وراها تتحسر على افراق بنت اخوها وطلاق ولدها لها .. وانها كانت تبي لها الخير وصار عكس ما توقعته وندمت في يوم انها دخلتها في مشكله بينها وبين اخوها ..

تدخل هند السياره بعد ما سلمت على عمتها وودعتها وقالت هالابيات وهي تشوف البيت ..
شف كلهم ودعوني مابقى غيرك
محتاج أودعك.. ياليت تودعني


تركب السياره وكلها حزن ودموع مكبوته ودها لو يتصل بالغلط ويوقول اجلسي خلاص برضيك باللي يرضيبك .. لكن ماباليد حيله الصوت تعب وهو ينادي وهو ما يستجيب لصرخاتي ..
تودع الرياض بكبرها متوجهه لشمال ..تاركه حبها وذكرياتها القديمه على هذي التربة الساكنه البليده ..

00000
ام مشاري وهي ترتب البيت وتكنسه وتنادي العهود تنظف هنا الانه ما زال الترتيب الكنبات غير مرتب والاكسسورات اللي جابهم طلال للحين بصناديقها الانه البيت منضف كله بس باقي الترتيب وعهود وامها للحين يرتبون ..
اتصل ابو مشاري .. عهود بصوت عالي : يمه ابوي يتصل ...
ام مشاري : ردي عليه قوليله امي مشغوله تشتغل ببيت جواهر ..
العهود : طيب طيب
تمسك السماعه وترد على اوبوها ..
عادل : الو ..
عهود : هلا والله يبه ..
عادل : وين امك بسرعه ..
عهود : يبه امي تشتغل بالبيت تبي شي ..
عادل : عطينيااها ابيها بسرعه ..
عهود استغربت نبرت ابوها حيل سريعه وخافت وتركض لامها : يمه يمه ابوي يبغاك ..
ام مشاري تمسك السماعه وتكلمه : الله يهديك ياعادل تعرف اني اشتغل وش الموضوع اللي تبيني فيه ,,
ابو مشاري : البشاااره العنود صحت ..
ام مشاري بصدمه : هاااا وش قلت ؟؟
ابو مشاري : والله توه يعلمني ناصر والحين بمرك واخذك ..
ام مشاري : انت تتكلم جد يعني فتحت ..
عهود من وراء السماعه : من اللي فتحت يما ؟؟
ام مشاري : العنود صحت ..
ابو مشاري : ايه والله صحت يا ميثه يالله البسي عبايتك تراني جايك بالطريق يقول انها تسال عنكم ..
ميثه : عز الله اني كل صبح عندها بس من اولدت جواهر يابعد عيني ما جيتها افقدتني وصحت ..
عهود : ووالله جد احلى خبر والله هالاسبوع ولادة جواهر وصحوة العنود ..
ميثه : الحمدلله يارب الحمدلله يارب نذرن علي يا عادل اني لاذبح خروفين واوزعهم ..
عادل بفرحه : ولك اللي تبين ..
ميثه : قولي ياعادل فيها شي تشتكي من شي ..
عادل : مارحت لها بس يقول انها بخير وفاقدتهم ..
ميثه : هذاني بترك البيت وبروح معاك ..
عادل : يالله اطلعوا على ما اوصل البيت ..
ميثه : طيب طيب بدور عبايتي والبسها .. وتغفل الخط من غير ما تودعه ويضحك عادل على تصرفها وفرحتها لقومة بنتها

ميثه: عهود عجلي جيبي عبايتي والبسي بنروح لها ..
عهود بيدها العبايات : من سمعتك قلتي صحت وانه ابوي بيمرك قلت خلاص بجيب عبايتك وهذاني جبتها ..
ميثه : الحمدلله واخيرا صحت والله انه قلبي كان يوجعني عليها
الا يسمعون هرن السياره ( بي بي بييب ...)
ويغفلون البيت ويطلعون لابو مشاري ..

بالمستشفى ...
حول العنود امها على يمينها وابوها على يسارها وجالسه اقبالها اختها العهود وعمر وعثمان ومشاري وغدير كلهم حولها .. والحمدلله الاوكسجين شالوه وهي تشوفهم وفرحاانه بشوفتهم تمسك يدين امها وتفرح وتشوف عهود وتسرح فيها .. وتبتسم ..
العهود تقرب منها : اطمئني انا بخير لا تتدعي الخوف يدخل قلبك ..
العهود تمد يدها لاختها ويقوم ابو مشاري ويخلي العهود تجلس عند اختها ..
ويفرح ابو مشاري بلمت بناته وانهم بخير بعد ما احس انه عذبهم معه ..
عمر : انود لا نريد التحدث معك بالانقليزيه يجب ان تتعلمي من الان الحديث ..
عثمان : من الحين تقسي عليها اصبر خلها ترتاح البنت ..
عمر : ياخي وش عليك انت الةاحد ما يضحك مع اخته ..
ميثه تضحك : الله يهديكم ..
غدير تقرب من العنود : فرحنا باتمام الله لك عافيتك ..
العنود تهز رقبتها :....
ميثه : الحمدلله على سلامتك ياقلب امك .. العنود تشوفها ولا فاهمه شي تحس انها نست اللغه ..
عهود : امي تقول الحمدلله على سلامتك ..
ميثه : ليه خوفتيني عليك ياقلب امك ..
عهود تضحك وتشوف العنود : انها تعاتبك على اخافت قلبها ..
مييثه : وش تقولين لها ..
عهود : ابد ما قلت لها الا اللي تقولينه ..
ميثه : لا تزيدين من هرجي ..
عهود : الا بقول عكسه ..
عثمان : ياجماعه البنت تبي ترتاح لا تزدون عليها الازعاج ..
مشاري : هههههه البنت تبي جمعتنا فقدتها ..
عمر : هل تريدين العيش مع المزعجين هؤلاء صدقيني اختاريني اخ لكي وتركيهم .. فهم مزعجون للغايه ..
العنود تضحك وتبتسم تحس انها مرتاحه واخيرا اهلها حولها امها وابوها وخواتها واخوانها الشي اللي تمنت اول ما تطيح مريضه تشوفهم اقبالها ... تشوف ضحكهم وفرحتهم برجوعها .. وهي اللي تظن انها فال شين عليهم تبتسم وتسمع كلامهم اللي تفهمه واللي ما تفهمه ..
مر شخص حول الغرفه عرفته وعرفت تماتيم كلماته حست فيه يكلمها بالانقليزي كل ليله كانت تظن انه حلم بس الحلم انك ما تعيش في صوت الحقيقي .. بصوت ابع من داخله صوت يصرخ يبغاني اقوم علشانه .. كان صوت ناصر بل الدكتور ناصر ..
سرحت باسرتها وبخيالها تماتم الدكتور ناصر : ارجوكي اصحي كي تحيي معي العمر المتبقي ..
العنود احببتك لا اعلم كيف ولا تساليني لماذا .. الانك لا تشبهين من اعرف قلبك قليل من يملكه تعلقت بتصرفاتك .. استطعتي بصعوبه اختراق هذا القلب الذي تممتمه بينه وبين نفسه وعاهدها الا يحب .. ولكن اليوم سابوح لك بسر بسري الخطير انني اعشق بل احب ولكن لا استطيع البوح لها ..
هل تعلمين لماذا .. الانها ترقد بهدوء .. وانا انتظرها .. انتظرها تستفيق كي اقول لها بانني احبك ولكن للاسف لا استطيع ان اقولها الانه والدها رافض كل الرفض بان تكون لي ....
الاني ذات تجارب فاشله .. ولكن لا يعلم بانه الانسان يتعلم من تجاربه ..

كم تمنيت انك تعلمين مقدار هذا الحب انك سكنتي قلبي من الوهله الاولى لا اعرف كيف ولكن قلبي قد اعجب بك .. من غير استطاع لي اوقوه ..
فالحب ياعزيزتي كالسهم لا يستطيع ان يعطي لصاحبه الخيار الاختيار هدفه .. كالرمح ينطلق ويصيب القلب بشده ..

اسف لانني اخفيت كل مشاعري هذي المده واعلم سوف تقولين لي وتعتبين لماذا اخفيتها .. لانه بعد رفض والدك لي فقد بانني املكك مره اخرى .. ولكن وقوعك هذي المره لا تعلمين ماذا فعل بي جعلنني لا اذهب الا لك ...

ارجوك العنود ابقي لا تياسي للمرض ..

عادل : هل انتي بخير يا انود ..
العنود بابتسامه :......
ميثه : ما قال الدكتور متى تطلع ؟؟
عادل : قريب ان شالله ..

مر اسبوع .. وكان احلى اسبوع لناصر اسبوع الودااع له .. الانه العنود استردت عافيتها الصحيه .. وللحين يالله تقدر تتكلم من جفاف حلقها والحركه قليله وبتستمر بالتدليك الطبيعي بالبيت ..


ناصر يقرب من سريرها وكانت الساعه 1 بليل ...
ناصر يشوفها نايمه ويهمس بصوت خفيف : احبك وسوف افتقدك من الغد سوف تكونين ليس الا سراب تمرين وتدغدغين مشاعري بداخلي .. اتمنى ان يوافق والدك على ما اتمناااه
ومر شهر وتشفى العنود من الندليك وتسافر مع ابوها مصر وتسوي العمليه وترجع بحاله صحيه احسن من قبل بلمت اهلها وعافيتها ..
ومر شهرين وجواهر ساكنه بيتها بسعاده وفرحه مع اعيالها وزوجها ..
ومر شهر و عهود خلصت اوراقها وما بقى الا اختباراتها ...

للحديث بقيه بالاحداث المشوووقه ..بالجزززء 24 ..
للحين روايتنا ما خلصت لكن للحديث بقيه باحداث وتطورات جديده وحلوه وبعيد الحزن عنا وبعيد .. وبتكون اجزااااء مشوووفه وحلووووه . ولا فيها طبيب ولا فيها دمووع فيها اكشن وضحك وفرفشه ..
كونوا معي ولا تحرمووني منكم ياحلى اعضااااء ..
نتواصل انجال
[/size]

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أنجال, مارح, ليلاس, أعد لي هويتي, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, موجز, العنود, استخبارات, اعد لي, روايات خليجيه, روايه سعوديه, هويتي, وحي الأعضاء, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:52 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية