لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 20-10-12, 02:52 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 446
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

السسلام عليكم أحبة الأشتيآق .. أحبة الحلم ..



ثمة لحظآت تجبرنآ على التوقف ... فـــ يتوقف معهآ نزف القلم ..

وهذآ حقآ مآ أصبحت عليه أحآول في عبث أن أكتب ..

لكن الأحسآس يخونني فأكتب كلمآت ليست بكلمآت ..

مجردة عن مستوآي الذي يطمح فالرقي ..

أعآكس الظروف فتجبرني على خذلانهآ .. ولا أمتلك أمآم ظروفي ألا أن أتوقف ..

خشيت منذ أيآم أن أقدم لكم فصل من روآيتي دون المستوى ..

ويعبث الندم بي ..

لكنني على الوعد وستسير قآفلة الحلم بأذن الله رغم ظروفي .. حتى نرسوآ

في جزيرة النهآيآت .. في أخر صفحآت الحلم سنحلق ..

مآستطعت كتآبته فصلين سأنزلهم في السآعه الثآمنه صبآح السبت ...

بقيه الفصل سيكون يوم الأثنين بأذن الله ..

لي رجآآء خآآص لكم يآ أحبه .. من هذه اللحظة حتى السآعة الثآمنه لنتوقف عن الردود

المخآلفه .. فهنآك قوآنين لابد لنآ أن نلتزم بهآ حتى يتحقق معنى الرقي ..

من أجل من هآهنآ كآنوآ لنآ




أختكم

الكريستآل

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 20-10-12, 07:08 AM   المشاركة رقم: 447
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
مسآآء \ صبآح يشتآآق لأعين تتوق دومآ لأحرف الكريستآل ..
لكل من طآل أنتظآره .. لكل من وقف ألي جآنبي بحرفه
هآهنآ فالمتصفح ولم يسعني الرد عليه ..
لاحرمني المولى توآصلكم يآأحبه ...
قرآآءة ممتعه...


الفصل السادس والعشرين
الخطوة الوآحد والعشرين .. خطوة الصحوة نحو حلم أريد منك أكثر ممآ أريد


(يآ أبي .. الحكآيآ تمل صمتهآ الموجع ..!! )


عبير بخوف : ألله يهدي عمتي .. شنو وصل هالسآآعه لهآ .. والله لاشآفهآ فهد لايقلب
الدنيآ فوق روسنآ لأنهآ من ضمن الذهب ألي رجعته تغريد له ..
الذهب الي رجعته تغريد لفهد ..!!
ظلت سآكته والحقآيق الموجعه مآلقت تنفجر في وجهآ غير مرة وحدة ..
مالقت تخلي الأحلام غير عصآفير في أقفآص مقفله ..
من هينآ أتصآل ومن هنآك موآجهة حقآيق لشخص غريب ..
صآآرت تجزم هالحين مليون فالميه أنهآ عشقت غريب ..
أيه عشقته وهي تعرف أنه قبآلهآ
مثل هويه مجهولة لشخص مجهول ...
صآآرت تتنفس بصعوبه ومو قآآدرة تستوعب أن
الشخص ألي أنقذهآ من الصحرآ هو فهد ..!!!
هو زوجهآ هالحين ..
هو الأجودي ألي تمنت تعرفه .. وعرفته .. أو نقول توهمت
أنهآ عرفته ... هو ألي رفضت الجدة تعلمهآ من هو ..؟
وضحك عليهآ خالهآ بسالفة جرآآح ...
لحظة ... أتسعت عيونهآ بقوة من طرى عليهآ يوم أتهمهآ
أنهآ تلعب على فهد ..
هو كآآن يعرف أن ولده هو ألي أنقذهآ من الصحرآ ..
عشآن هالشي بيومهآ جآب طآري هالموضوع ,,,
كآآن يقصده ,,,!!
وهي الغبيه
قآمت بكل عصبيه وقالت قدآم الجده وخالهآ وعلي وأمهآ أنهآ تعرفه ..!!
أنهآ أتهمته بهالشي ظلم ..
غمضت عيونهآ بقوة وقلبهآ بدى ينقبض .. ينقبض لدرجة حست بأنفآسهآ
تضيع ... والذآكرة تتشتت وسط كومة أفكآر ملوثة بدم الغلط ..
فتحت عيونهآ بسرعه أول مآآوصل لأذنهآ صوت البندري
من سمآعة الجوآل
البندري : ألووو .. ألوووو .. ليليآن وش بلاتس بسم الله .. ردي علي ..
مشغولة أنتي .. ألووو ..
صآآرت ترجف .. ورجولهآ تفقد حتى القدرة على أنهآ تشيل
جسدهآ ألي في هاللحظة أقرب مآيكون متهآلك ..
بس يمكن عبير غلطآنه .. أو أحتمآل هالسآعه بالذآت تشبه
ألي تتكلم عنهآآ .. أبعدت الجوآل عن أذنهآ وببطء نزلت يدهآ
وعيونهآ لا زآلت متعلقه على عبير وهي مآسكه
السآعه بين أصآبعهآ .. بلعت ريقهآ وفي لحظة تجاهد
تقآوم هالضعف ألي كسآهآ نطقت
ليليآن بصوت مقآرب للهمس : يمكن أنتي ملخبطة ...؟
رفعت عبير عيونهآ بسرعه صوب ليليآن
عبير بثقه : الحمدالله والشكر شنو ملخبطة .. مستحيل بلخبط
أصلن بشي يخص تغريد ولافي .. وبعدين أنآ أقرب
وحدة لأخوي وقبل مآيشري شي لتغريد لازم يشآورني ويخليني
أعطيه رآآيه .. ( سكتت ومسرع مآلوت فمهآ وصغرت عيونهآ )
هذي السآعه أذكر منهآ ثنتين نسآئي ورجآلي .. أتوقع ألي مع فهد
قطهآ فالزباله ..
أختنق الصوت ومآآتت بقعة أرض زرعت فيهآ أمالهآآ ..
السآآعه .. السآعه ألي لقتهآ بالديوآنيه تشبه هالسآعه ...
أيه هي ..
طبق الأصل ..
عمرهآ مآ هتمت في هذيآن أسئلة تحآصرهآ ..
كيف مآآتفطنت بذيك اللحظة أن السآعه هي نفس السآعه
ألي معهآ ..
أو هو مآ أسعفهآ دفن قلبهآ في صدمة حضنه وهو يلف
أيديه حول جسمهآ ..
طمس كل تفآصيل الحقيقة ألي كآن ممكن في لحظة
تكشف كل شي ..
طمسهآ بدون مآآيدري ...
وش تفكر فيه .. بحقيقة لافي .. ولا بمآضيه ولا بنفسهآ
ألي أقتحمت أسطورة عشق تضم أثنين
مآآت هالمآضي ومآ مآتت هالحكآيه ..
حتى جدتهآ لمآ تحكي عن لافي وتغريد تصير تتكلم عن شي
كبير .. أكبر من عقلهآ وسنهآ ومعرفتهآآ ..!!!
وهي .. هي ألي لبست قبآله قميص من الطمأنينه
وسعت لترويض صقر ظهر في طريقهآ فجأة ...
كآن أولى فيهآ تعرفه قبل .. تحصي جروحه ومآضيه وأنهزآمآته ..
قبل لا تحبه ..
قبل لا تتأمل تفآصيله بدون مقآومة ..
قبل مآ يخدرهآ الحب في أبره من الوله والشوق ..!!
وهذي هي .. في صدفه أغرب .. تلتقيه في زمن رحل ..
ترمي فيهآ الأقدآر قبآآله .. وتحتفظ الذآكرة بشي كآآن
حي قبآل كل شي يموت بدآخلهآ في ذيك اللحظة ..
لحظة صآرت لحظة خلود في ذآآكرة سريه ...
وأذآ في هالسآآعه بين أحضآآن أصآبع تحتضر
هالحين تروي الحكآيه ..
حكآيه هالقصة ألي جمعت لافي وتغريد ...
سآآعة هي أحتفظت فيهآآ ...!!
لكن هي .. حبته أكثر من أي شخص
..
حست معه بأمآآن فقدته من زمآآن ..
حست معه بأبجديه تزهر تفآصيل مذهله ..!
في كل ليلة مجنونة .. تتسلل بعيد عن عيون الكل ..
تدخل مكآنه شبه متعريه من عقلانيتهآآ وتعطر مخدتهآ بعطره ...
حتى تنآم وتصحى على قربه .. وش بتسوي وهي تحس بنفسهآ
مآكآنت غير دخيله على حيآآتهم هالحين ...
كيف تعبر عن فرحة مآتت بين أحضآن الظلام ..
بنت حبهآ وتفآصيل عشقهآ فوق أرض يملكهآ لافي مع وحدة غيرهآ ...
يحتفظ في ذكريآتهآ .. أيه يحتفظ ولازآل يعيش دآخلهآ ..!!
حركت جوآلهآ حتى تطالع الشآشه .. قطعت الخط البندري ... أحسن شي
سوته .. مو عليهآ تسمع شي من غيرهآ .. هي رآآح تعرف كل
شي بنفسهآ ..
تحركت صوب شنطتهآ حتى تسحبهآ .. سكرتهآ برجفه
ولفت لعبير وبصوت مرتبك .. متشتت
ليليآن تسحب السآعه : تكفين طآري هالسآعه لا تقولينهآ لأحد
لأني .. ( سكتت بعدين تكلمت ) أبصرآحة أخذتهآ من غرفة أمي
بدون مآتدري .. ولو أدري أنهآ تخص أحد مآخذتهآ
عبير بتأكيد : أييه أنآ قلت هالسآعه محتفظة فيهآ عمتي ...
عآد أنتي مآخذتي ألا الشي ألي أكيد شآيلته متعمدة
ليليآن برجآ : طلبتس .. لاتقولين لأحد عنهآ وهالحين بآخذهآ وأرجعهآ
لغرفتهآ
عبير بصوت هآدي : مو مشكلة ولا كأني شفتهآ .. أصلن مو من مصلحتي
أييب طآريهآ .. بس يمكن عمتي شآلتهآ عندهآ أمل أن لافي وتغريد
يرجعون وترجع هالسآعه من يديد لتغريد .. ونآسه ..
مآعطتهآ فرصة وبسرعه تحركت طالعه من البآب ..
حركت يدهآ بأستنفآر حتى تخبي السآعه في جيب
صغير لشنطة .. عيونهآ ببعثرة تطالع كل شي قبآلهآ ومسرع
مآمررت أصآبعهآ على شعرهآ مرجعته لورى ...
كيف قلبهآ للحين ينبض بأنتظآم ..
ليه للحين قآدرة توقف على رجولهآ ..
ليش عيونهآ مآنفجرت دموع ..
مآتدري .. كل ألي تعرفه أن الفرحة ألي المفروض تكتسح
مشآعرهآ بمعرفة هالأجودي صآآرت خيبآت وأنهزآمآت
مرة .. عليهآ تبلعهآ بغصة الوجع ..
عليهآ هالحين تمثل نفسهم أنهآ مآآعرفت شي .. مآآعرفت شي
ولا رآح تفكر تقول شي ..
رآح تبتسم وتضحك وتسولف ... لازم عليهآ تسوي هالشي ..
خطوآتهآ بعبرة مخنوقه سحبتهآ بخيبه صوب المجلس الوآسع حتى تدخله
وأبتسآآمة ذآآبله مرسومة بالغصب على شفآتهآ ..
تمشي صوب جدتهآ وعيون حآآقدة تطالعهآ من فوق لتحت ..
تتأملهآ وكأنهآ تتصيد عيوبهآ الظآهره قبآلهآ ..
جلست بهدوء جنب جدتهآ وبسرعه حركت يدهآ
حتى تشبك أصآبعهآ في أصآبع جدتهآ ألي مليآنه تجآعيد ..
الجده تلف برآسهآ صوب ليليآن : وين رحتي يمي ..؟
ليليآن بدون مآتطالع جدتهآ : للحمآم يمه ... ( تمآيلت بخفه لين
لامس كتفهآ كتف الجده وبهدوء تمآيل رآسهآ حتى لمست
رآآس الجده ) فقدتيني يمه ..!
الجده أبتسمت وصآرت تشد على أصآبع ليليآن وبنفس نبرة الهمس : نبضن
من قليبي أنتي ..كيف مآفقدج ..
حست بالغصه تشد مشآعرهآ القويه للقآع .. تبي تغطيهآ بظلام
الخيبه حتى تمطر جروح ...
بهاللحظة كل شي بدآخلهآ مآكآن غير قصور من رمل
قبآل بحر أموآجه هآآيجه .. هآيجه ممكن بأي لحظة يبلع كل قصورهآ !!
والعشق غآآب مع مغيب الحزن ..
تمنت لو تقول للجدتهآ ليش مآقلتي أنه فهد ...
وش خآيفه منه ..
الموضوع تحس فيه حلقآت مفقودة ..
وش كثر تتمنى هالحين تغوص مثل بحآرة وسط ضلوع هالجده ..
تكشف كل شي مخبيته عنهآ ..
بدون مآ تنجرح . تموت .. تتلاشى ..
أخذت نفس بقوة ورفعت رآسهآ بأستقآمة حتى ترتفع عيونهآ لسقف ...
وهوآ المكيف يمر بأندفآع صوب ملامحهآ ..
صوب متنفس شآفته يخترق هالعتمة ...
أم سآلم تطالع ليليآن : شفتي مرآيم يمه
ليليآن وهي للحين رآسهآ يلامس رآس الجده : لا ..
الجده حركت عيونهآ صوب أم سآلم : تلقينهآ رآحت عند بنيتي عبير ...
الجوهرة تدخل بأبتسآمة وتوقف قبالهم : يوووه يآم سآلم والله مو مصدقه للحين
أن ملجة عبير وطلال اليوم ...
أم سآلم بآدلتهآ الأبتسآمة : يآحيآتي أنتي
أم سعود بفرح : ولا أحد يآب لي طآري الموضوع .. والمشكله قبل
لا أطلع من المطبخ مكلمة بو سعود ..!!
أم سالم : والله مآتآخذين منهم لاخير ولاشر
ولحظآت دخلت ورده شآآيله فهد الصغير بطفش
ورده تطالع منآير ألي حآطة رجل على رجل : دوووج ولدج .. أفففف
زهقني
منآير تحرك يدهآ : طيب نزليه ..
ورده تتحرك بسرعه صوب منآير ومسرع مآحطت فهد ألي
قآم يصيح بحضن امه : خوووذيه .. كل شي يبي يمسكه أوووففف
أم سعود : هههههه .. مو أنتي ألي تبينه قبل شوي
ورد رفعت أيديهآ : توووووبه ...مآبيه
منآير تحضن ولدهآ ومسرع مآ تحركت وآقفه : يمممه منج ..
أم سالم تطالع منآير : وين رآآيحه ..؟
منآير : بروح أغسله خالة .. شآآيفه فمه كله كآكآو
كآن من بين هالحضور هي الوحيدة السآكته وعيونهآ
غصب تروح لي ليليآن .. بس مسرع مآ طالعت الجوهرة ألي
صآرت تتحرك صوبهآ بخطوآت متوآزنه حتى تنحني وتجلس جنبهآ
أم تغريد لفت صوب الجوهرة أول مآجلست : هذي بنتج ..
الجوهرة بحسن نيه : أييه هذي هي
أم تغريد بصوت أرتفع : هههههههههه .. والله لو أحد قالي أن
ذي بنتج مآرآح أصدق .. يوووه فرق السمآ عن الأرض
صح يآعآيشه ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 20-10-12, 07:10 AM   المشاركة رقم: 448
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

أم سعود بأندهآش من نبرة الطنآزة ألي أمتلى فيهآ صوتهآ : .............
ليليآن بنظرة قويه طالعت أم تغريد : ..............
الجده على طول بأبتسآمة هآديه ذبحتهآ : نفس مآ بنتج فرق السمآ
عن الأرض عنج ..!!
أم تغريد رفعت حوآجبهآ وطالعت الجده : ..............
ليليآن لقتهآ فرصة تطفي شوي من النآر المشتبه نآحية هالحرمة :
أي والله وأنآ أشهد ..
الكل سكت والجو بدى يتوتر بشكل غير طبيعي ...
أم تغريد بحقد : شنو قصدج يآم فلاح ..
الجده بدون أهتمآم طالعت بنتهآ : هو الغدآ مآخلص..
الجوهرة بعد صمت : مآبقى شي عنه ..
أعتلى صوت ضحكة ورده فالصالة ومسرع مآوقفت
عند أطآر البآب
ورده : ليليآن أخوج عبدالله يبيج
أول مآنوت ليليآن تقوم .. قآمت الجوهرة وأشرت بيدهآ صوب
ليليآن
الجوهرة : أرتآحي يمه أنآ بروح ..
طالعت ليليآن أمهآ بأندهآش .. أخوهآ يبيهآ هي .. لو يبي
أمهآ كآن طلبهآ بالأسم .,..!!!
تحركت الجوهرة بخطوآت وآآسعه صوب البآب حتى تطلع للصآله ..
حركت عيونهآ صوب بآب المدخل المفتوح نصه وهي تلمح
طرف من ثوب عبدالله تحركه الهوآ .. أول مآوصلت للبآب
مدت يدهآ مآسكه يد البآب وفتحته بخفه ..
الجوهرة توقف عند البآب : هلا يمه .. تبي شي
عبدالله وهو متكشخ بالغترة البيضآ وريحة العطر
الهآدي تفوح منه : لايمه بس أبي أوخيتي .. بشوفهآ
الجوهرة أبتسمت ومسرع مآمدت يدهآ حتى تحضن خده : عند الحريم
أختك يمه ....
....... : عند الحريم بس مآنيب مشغوله ..
لفت برآسهآ ألا تشوف ليليآن وآقفه ورآهآ ...
عبدالله بونآسه رفع أيديه : أشتقت لتس ..
ليليآن على طول قربت منه ولفت أيديهآآ حول رقبته : وأنآ أكثثثثر ..
عبدالله بصوت وآطي : أنتبهي لا تخربين كشختي .. ترآ ألي مسوي
لي الغتره أبووي ..
ليليآن ظلت حآضنته : ورب الكعبة أشتقت .... أشتقت لك
عبدالله : تصدقين أن مدري وش جآني .. حسيت لازم أشووفتس
هالحين ..
ثوآني حست فالعبرة توصل لبلعومهآ ..
وعيونهآ تلمع بدموع حآصرت النظر عندهآ ..
سندهآ الصغير في هالدنيآ هو هالأخوو ...
كآنت فالمجلس تجآهد مآتضعف على كل شي عرفتنه ..
تحذف كل هالحقآيق الموجعه ورآ ظهرهآ ...
تكره ضعفهآ .,. تكرهه ..!!
تبي تبكي ولاهي قآآدرة .. تبي تخفف من شي كآتم على أنفآسهآ ...
ولاتدري كيف ..
تبي تقول أنهآ عرفت من ألي أنقذهآ ...
عرفت الشي ألي ظلت طول سنتين تتمنآه ..
تدور عنه ..
أحتفظت في ذكرآه لمجرد ذكرى عآآبره هالحين ..
و ريحة السيجآير مدخل بوآآبه لعالم خفي دآخلهآ ...
وأذآ في الشي ألي تتمنآه مآكآن غير لغم من حزن وصدمة أنفجروآ
في وجهآ ...!!
لأنه ببسآطة زوجهآ .. والسآعه سآآعة حبيبته وزوجته الأولى ..!!
لأنهآ شآفت وسمعت بنبرة صوته كره لطآريهآ
بس هو يحتفظ في شي يربطهم مع بعض ..!!
لأنهآ عرفت أنهآ خيآر حآطة على رف التعويض ..
هي ألي رمت روحهآ له تبيه يتزوجهآ ..
عشآن تفك روحهآ من عذآب بيلازمهآ وغربة أهل بتعيش دونهم وحيدة ..
رمت روحهآ حتى يعلمهآ أبجدية الحب كيف تكون ..
يعلمهآ في صمته كيف تعشق ..
كيف أن منطق الحكم لازم يكون عندهآ الفآصل فيه رجولة ...!!
هي ألي أول مآوصل خآضت ويآه حرب بدون مآيدري أنهآ
ورآآه ..
حبته .. أيه حبته .. لقت فيه تفآصيل رجوليه تدوخهآ ...
مآتقدر قبآلهآ مآتنجذب له .. تفآصيل مقتبسه من تفآصيل أبوهآ ..
وأذآ فيهآ تكتشف أنه هو ألي أنقذهآ ..
وأن الشي ألي أحتفظت فيه مآكآن غير شآهد على حبه لزوجته الأولى ...
أنه ثآير .. حآقد عليهآ.. عآيش خيبآت موجعه معهآ
بس يحبهآ ...
معقولة أنجذب لهآ هي لأنهآ تشبه لتغريد ..
حبه الأسطوري ..
الخآلد في عقول الكل حتى جدتهآ ...!!
مآيحبهآ ..... كل أبتسآمة .. كل دفآ .. كل لمسة جذبتهآ
له هو مآهو غير تعويض عن أنهزآمآت ...
غرقت عيونهآ بالدموع والذآكرة بدت تضيع .. أبعدت جسدهآ بسرعه عن
أخوهآ وعلى طول صدت عنه ..
ليليآن بدون مآتطالعه وبصوت مخنوق : أنآ بروح لغرفتي .. أحس أني تعبآنه
الجوهرة بشك وصدمة من شكل بنتهآ الغير طبيعي : يمه شنو فيج ..
ليليآن رفعت أصبعهآ صوب أمهآ : أخر وحدة تسألني عن حالي أنتي ..!
قالت هالكلمتين بنبرة أمتلآهآ كثير قهر وعلى طول تحركت
متوجه لدرج
عبدالله دف البآب بيده ورآح يركض ورآ أخته : ليليآن أنطريني .. أبيتس
ظلت وآقفه تطالع فيهآ وشي غريب أهتز دآخل ضلوعهآ ...
هي ألي من وصلت بنتهآ ويآمآ حآولت تقرب منهآ
حتى يأست تلقى رد ..
حركت عيونهآ بعيد عن الدرج حتى تسمع صوت الرجآل
يرتفع وضحكآتهم وسط كومة البخور ألي يعآنق أنفآسهآ
ورآهآ بالضبط قريب وبسرعه دفت البآب حتى يتسكر ...
تحركت رآجعة للمجلس وعلى يسآرهآ و
في وحدة من الغرف طلعت ورده
منهآ رآجعه لورآ بقوة ..
عبير بعصبيه : قلت طسي ..
ورده تحط يدهآ على خصرهآ : متأكدة شفت أختي تبجي .. أنآ يوم دخلت
هالغرفة لمحتهآ ( حطت أصبعهآ الصغير تحت عينهآ اليسآر وسحبت
جلد بشرتهآ لتحت) شفتهآ بعيوووووني ..
عبير تحس خلاص وبصوت عالي صرخت : أذلفي . أووووف ..
دخلت الغرفة وبأقوى مآعندهآ سكرت البآب
عبير تلف لمريم ألي جالسة متكتفه وعيونهآ منزلتهآ لتحت
عبير : هذي بقوة مآتنعطى ويه .. في كل مكآن تنط أستغفر الله ..
مريم رفعت رآسهآ صوب عبير حتى تبآن عيونهآ الغرقآنه
دموع : مآقلتي لي أخوج شنو يبي فيني ,,, هالحين تدقين عليه
تقولين له أني مآآبيه .. مآبيه ...
عبير بخرعه تتحرك متقدمة لهآ : أنتي من صج تتحجين .. مينونة تبيني
أروح أدق على طلال أقوله .. والله مآسويهآ لو شنو
مريم قآمت وبعصبيه : أنآ قلت لج ألي صآر.. قلته .. ورآ مآتحجيتي له ..
عبير بنفس العصبيه : أقووولج والله مآ عطآني فرصه .. قالي الزوآج
بيتم بس مآتوقعته اليوم .. مآتوقعته بهالسرعه ..من لقيتج
بهالغرفة وأنآ أشرح لج ..
مريم حطت أيديهآ على خدهآ وبكت : ألله لا يوفقج يآتغريد على هالشور ..
حسبي الله ونعم الوكيل فيج ..
عبير تمسك أيديهآ : مريووومتي .. والله طلال يبيج ..
مريم طالعتهآ وبقلة حيله : طآآيحه من عينه أنآ .. قالي هالشي ..
شنو يبي فيني .. أستآآهل ألي قاله .. خلاص خليه
يرفض هالزوآج .. ( أنهآرت تبكي ) شنو يبي فيني .. شنو يبي ..
عبير تورطت : مرآيم خلاص .. الريآل بيملج عليج والكل فرحآن ..
تخيلي لو أحد دش علينآ شنو نقول له
مريم وعيونهآ غرقآنه دموع : .................
عبير بهدوء : والله مآتوقعتج جذي .. مآشفتي أمي يوم سمعت من
خالي خبر هالملجة الدموع لمعت بعيونهآ
مريم طالعتهآ : فرحآنين على وآحد مآيشوفني شي ....!!!
أنفتح البآب وبخرعه تحركت عبير مغطيه مريم ورآ ظهرهآ ..
حست قلبهآ بيوقف لا شآفوآ دموعهآ .. ظلت عيونهآ معلقه
على البآب حتى تدخل منآير بهدوء وربكة وتسكر البآب ورآهآ ...
منآير تأشر على عبير : مرآيم شنو فيهآ ..؟
مرآيم على طول وخرت عبير عن طريقهآ ورآحت تركض
لمنآير : تكفين منآير .. لايملجون مآآبيه والله مآبيه
منآير طآرت عيونهآ وبنبرة حآزمة : مرآيم ترآ هالأمور مآهي لعب
يهآل .. مرة مآبيه ومرة خلاص أبيه وهالحين مآبيه ..
مريم من بين شهقآتهآ : مآبيه
منآير بضيق : مهبوله أنتي .. !!!
عبير تأشر عليهآ وهي تطالع منآير : فهميهآ .. طلعت من الحمآم
ألا يوم دخلت هالغرفه لقيتهآ تبجي .. زين أني شفتهآ قبل
لا أحد يشوفهآ ..
منآير بصوت هآدي : مريومة .. أهدي هالحين .. أهدي ..
.......: مرآآآآآيم .. مرآآيم ..
منآير تكلمت بسرعه : ذي خالتي تبيج .. أمسحي دموعج ..
أمسحيهآ لا تكبر السآلفه حبيبتي ..
مريم أهتزت كتوفهآ منهآرة وعلى طول نزلت رآسهآ : ..........
عبير حضنتهآ : مريومة .. والله لابجي معج .. وويعه تقول مو أخوي
ألي رآح يملج عليج ..
منآير صدت بعيونهآ عنهآ والعبرة من قلة مقدرتهآ
أنهآ تسوي شي خنقتهآ : .............
مرآيم تحرك أيديهآ ومسرع مآمسحت دموعهآ : طيب ..
عبير تشد على أيديهآ الملتفه حول مرآيم : وقفي دمووع .. عشآني ...
منآير ترجع تطالعهآ وبصوت مهزوز : والله يوم قالت لي وردة
أنهآ شآفتج تبجين مآصدقت .. تركت ولدي عندهآ وييت بشوف
حجيهآ خطآ ولا صح ..
عبير تبعد عن مرآيم : وردة وكالة أنبآء متحركة أعوذ بالله ..
منآير قربت من مرآيم وعلى طول حضنت ذقنهآ بأصآبعهآ
النآعمه حتى ترفع رآسهآ : لا تكبرين السآلفه وأنتي عآرفه حلف أمج
وموقف أخوج .. لا تعآندين خلاص الأمور طلعت من أختيآرج ..
وهذي قدآمج عبير تمدح أخوهآ ..
فتحت أم سالم الباب و دخلت الغرفة وهي تدور بنتهآ ... طآرت عيونهآ من شآفت
وجهآآ
أم سالم : شنو فيهآ ..؟
منآير أبتسمت وطالعت خالتهآ : طرت عبير عمي نآصر ألله يرحمه ومرآيم مآقدرت
تمسج نفسهآ .. وعآد اليوم ملجتهآ وتمنت لو أنه كآن موجود ..
أم سالم على طول حضنت بنتهآ : يمه أبوج لو موجود مآوسعته
الفرحة وأنتي تبين تقلبينهآ حزن ..!! ( طالعت عبير ) وأنتي بعد ألله
يهدآج .. المفروض تقولون ألله يرحمه ويغفر له ..
عبير بربكة : ألله يرحمه ..
أم سآلم ويدهآ ملتفه حول بنتهآ : يلا يمه ألبسي عبآيتج وأطلعي
لأخوج ينطرج برآ ..
مرآيم طآلعت أمهآ : شنو له ألبس عبآيتي وين بيآخذني ..!!
أم سالم بصوت تطمن فيه بنتهآ : عمج وولد عمج الجبير لافي يبون
يتأكدون أنج موآفقه على طلال ويسمعون هالشي منج ..
مريم أهتز صوتهآ : قولي لهم موآفقه ... مآرآح أطلع لأحد ..
أم سالم : والله من رآسج لرآس عمج .. يلا ألبسي عبآيتج
منآير تطالع أم سالم : خاله سالم وآقف برآ ..
أم سالم تهز رآسهآ : أيه دق علي وقالي أنه وآقف ..
مرآيم هزت رآسهآ برفض : مآرآح أطلع
منآير بنظره حآزمة لمرآيم : يلا أنآ بروح ويآج لسآلم ..
مرآيم أنهآرت تبكي : مآ .......
منآير تحركت بسرعه حتى تدفهآ مع كتوفهآ بعيد عن أمهآ
حتى مآتجيب لنفسهآ مصيبه برفضهآ : يلا مآعندنآ وقت .. سالم
مآيحب ينطر وآيد .. وتحت الشمس بعد كممملت ...
طلعت فيهآ برآ الغرفة وأيديهآ على كتوف مرآيم .. توجهت
لغرفة التلفزيون مكآن مآ منزلين أغرآضهم فيهآ ..
منآير تدخل الغرفة وتوقف قبآل مرآيم : حبيبتي ... لا تحطين نفسج
في موقف خآيس .. مآشفتي أمج شلون فرحآنة بالملجه ..
بفهم يوم أنج مآتبينه ورآ قلتي لسآلم يوم يآ لج مرة ثآنيه
أنج خلاص موآفقه ..!!!!
مرآيم تبلع ريقهآ وبصوت غليض من البكآ : أنتي مو عآرفه السآلفه ..
منآير تبعد عنهآ وتنحني بجنب مركة حتى تسحب من شنطتهآ
العبآيه : فكري بأمج وأخوج ..
مرآيم تمسح دموعهآ : .........
منآير توقف وتبدآ تلبس عبآيتهآ : صدقيني دآم رضآ أمج في هالموضوع
التوفيق بيلازمج دوم ..
مرآيم ببعثره وأنكسآر : شنو يبون فيني ... مقررين الموضوع وموآفقتي
مآهي غير عشآن يرتآحون ..!
منآير والعبآيه على كتوفهآ وصآرت تلف شيلتهآ ببطء
حول رآسهآ : مآنتي خسرآنه شي .. قولي لهم موآفقه ..
مرآيم تقدمت من منآير : لاتخليني ..
منآير أنحنت حتى تحضنهآ : ولا يهمج .. حتى لو عصب سآلم وطردني
بظل وآقفه عند البآب لحد مآتطلعين .. يلا أمسحي دموعج وحآولي تكونين
طبيعيه ..
مرآيم هزت رآسهآ بقلة حيله : زين ..
تحركت بهدوء حتى توقف جنب منآير وتنحني سآحبه عبآيتهآ
من الأرض ... لبستهآ وكل مآمسحت دمعتهآ رجعت تنزل من جديد ..
خوف ورهبه من شي عشقته حد الأنتظآر المر ...
وأظهرته في وجه برئ حتى يطيح قنآع متسخ قبآله ..!!!
تتمنى لو بيدهآ ترجع في الزمن لورى ..
تمحي هالخطأ ألي مآتدري كيف سوته ...
في لحظة علاقة أرتفعت لسمآ عاليه .. تعآنق أحلام مستحيله ..
في لحظة تجآهله وصده وبروده ...
في لحظة أصرآر تغريد وترديدهآ مآبين يوم ويوم أنهآ عليهآ
تروح له ..
تقوله عن هالحب ..
في لحظة تعبهآ من نزف صمت موجع كآآن بالنسبه لهآ ..
نزلت دموعهآ من جديد ... بعد مآلبست عبآيتهآ وهي مآسكه
شيلتهآ قعدت ترجف من البكآ في صمت ..
وش سوت في نفسهآ ...
هالحين .. موآفقتهآ ورفضهآ مثل مآقالت منآير مآعآد يفيد ...
لو رفضته رآح توآجه أمهآ وقطيعة أخوهآ أكييد ..
البنت بحيآهآ مثل الوردة لاذبلت مآعآد تنفع من بعدهآ الحيآة ..
لامطر يسقيهآ ولا أرض تحتضن جذورهآ ..
وهي ذبلت من هالغلطة .. حركت كفهآ وصآرت تمسح دموعهآ و
مسرع مآسحبت هوآ بقوة .. لفت شيلتهآ ولبست نقآبهآ ..
منآير تسحب يدهآ : مريومة .. بهالشكل والله لايستلمج سآلم أستجوآب
مرآيم بأستسلام : طيب .. بحآول أهدى ..
منآير : يلا أجل .. أقري أية الكرسي حيآتي هالحين عشآن تهدى
نفسج ..
مرآيم : طيب ..
رآحت تمشي منآير بخطوآت متزنه وهي مآسكه يد
مرآيم ألي مآرفعت عيونهآ .. يآدوب تطالع خطوآتهآ ..
وأول مآطلعوآ من الغرفة لمحت منآير أم سالم وآقفه عند بآب المدخل
وهي تميل برآسهآ لبرآ والشيله حآطتهآ على فمهآ ...
تقدمت أكثر حتى وقفت قبآلهآ
منآير : سآلم برآ
أم سالم تطالعهآ : بتروحين ويآهآ ... ولا بتردين ..
منآير : لايمه بوقف أنطرهآ .,. أعرف مريومة من الخوف أظن
بتطلع وتضيع البآب ..
أم سآلم : ههههههههه .. ربي يخليج .. زين أنج تسندينهآ لين نعرف
شنو بيصير .. شوفي سآلم يمه وآقف يكلم بجوآله
منآير تقدمت أكثر وعلى طول أبعدت أم سالم عن البآب حتى
تشوف زوجهآ : أي والله .. مشينآ مريوومة ..
مرآيم هزت رآسهآ : ..........
أم سالم تحط يدهآ على رآس بنتهآ : ألله يوفقج ..
طلعت منآير وهي متمسكة بيد مرآيم ,,, وعلى طول نزلت من الدرج
حتى تعآنق خطوآتهآآ الحوش والشمس بحرآرتهآ الملتهبه
متنآثرة حوآليهم .,. صغرت مرآيم عيونهآ من رفعت رآسهآ
وهي تشوف أخوهآ وآآقف تحت وحدة من الشجر يحتمي من
حرآرة هالشمس .. كل شي كآن سآآكن ... سكون
حسته يرعبهآ .. رفعت يدهآ وعلى طول مسحت دموعهآ لازم
تكون قويه أو تتظآهر بالقوة ...
نزل سالم الجوآل من تقدمت له منآير ..
منآير بصوت نآعم : شنووو هالحرررر
سآلم بضخآمة يده يحركهآ حتى يحط الجوآل في جيبه : شآقول عن
حالي ألي أحس أني نقعت فيهآ
منآير تتلفت : صوت رحيم وسيف بسم الله مختفي ,,, شسالفه ..؟
سآلم أبتسم : علي زوج عمتي سحبهم ويآآه ...مدري وين رآح ( أبتسم وطالع
مرآيم أخته ) هآ وأنآ أخوك ترآ ألي طآلب يسمع موآفقتج عمي .. أكدت
له بس أجل الملجة لين يسمعهآ بأذونه منج
مرآيم : .............
منآير يأستغرآب : وأبو تغريد ..
سالم يطالع منآير وهو مصغير عيونه وحوآجبه معقودة من الحرآرة :
هالرجآل ورآآه بلا .. مير مآقعد أبد .. طلع بسرعه ..
منآير طالعت مرآيم : أيل خذهآ ..
سالم مآل برآسه يطالع عيون أخته : هي بآجيه ..؟
منآير بصوت أمتلى أبتسآمة وعلى طول حضنت
بأصآبعهآ كف زوجهآ : أييه .. عبير يآبت طآري عمي ألله يرحمه وهي
مآقدرت تمسك نفسهآ ..
سآلم بعد صمت وعلى طول أبعد عيونه عنهآ وصآر يطالع
بعيد : ألله يرحمه ..
مد يده صوب أخته .,.
سآلم : يلا .. خلينآ ندخل الديوآنيه قبل لايرد احد
قربت مرآيم من أخوهآ وهو أنحنى مآسك يدهآ .. وعلى طول تحرك
بس وقف من مشت ورآهم منآير
سآلم لف لهآ : على وين أن شالله ..؟
منآير تطالعه ببراءة : بوقف هنيه .. ( أشرت لمكآن
يبعد عنهم كم خطوة ) عشآن أنطر مرآيم
سآلم بصرآمة : نعم ..!! أقول توكلي على الله وأدخلي مآخذهآ لأفريقيآ أنآ
يوم بتوقفين تنطرينهآ
منآير بأصرآر : بس أنآ وعدتهآ أنطرهآ
سالم حرك رآسه : تكفين بس يآم الوعود .. منآير ادخلي ترآ
مالي خلق أعصب
منآير تكتفت : كيفك عصصب .. بس مآرآح أتحرك ..
سآلم طآرت عيونه : فيج شي أنتي .. أنتي وآقفه بحوش رجآل .. أدخلي
أخلصي علي
مرآيم برجآ وبصوت مخنوق : خلهآ ..
سآلم بعصبيه : أقول مو نآقصني ألا خبال حريم .. يلا دآآآخل أشوووف
منآير مآعطته وجه : مرآيم لاطلعتي بتلقيني وآقفه أنطرج ..
سآلم ترك يد مرآيم ولف بكآمل جسمه صوب زوجته : هو عنآد السالفه ..
منآير : لا بس بنطر البنت ..
سآلم أشر بيده وبكل عصبيه : يلااااا دآخل ..
أنتفضت منآير من عصبيته وصرخته وعلى طول تحركت
تآركتهم
سآلم يرص على أسنآنه وبضيق : أستغفر الله .. تعرف أن دم ضروسي
هالحركآت .. حلوة بنطرهآ ..!! ( طالع أخته ) وأنتي
ألحقيني ..
رآح يمشي ومرآيم قلبهآ بدآ يضرب بقوة ..
تزيد سرعآت هالنبض حتى تشتت أكثر ذبذبآت مشآعرهآ ...
حتى الهوآ سآآكنه .. كل شي بآت بهاللحظة يربك .. تحس في شي
يختنق حولهآ .. دخل سآلم من بآب الديوآنيه الزجآجي
وهي للحظآت شكت أن دآخل الديوآنيه أحد .. مآفيه أي صوت
يحسسهآ بوجو أحدد .. رفعت عيونهآ حتى تطالع جزء من كنبآت
الديوآنيه بلونهآ الرصآصي والجدآر عليه رسومآت
تدل على فخآمة المكآن ...

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 20-10-12, 07:12 AM   المشاركة رقم: 449
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 


سآلم يرفع صوته : حيآج مرآيم .. تعالي ..
أختنق نفسهآ دآخل ضلوعهآ والرجفة بدت تسري
بين عروقهآ تنتقل مثل العدوى لعظآمهآ ...
عجزت تتحرك وصوت زجآج ضرب في بعضه تردد
على مسآمعهآ مع صوت المكيف ألي كآنه للحظآت قرر
يتزآمن مع هالصمت حتى يطلع صوت معلن حركته من جديد ...
أستجمعت قوتهآ وتحركت حتى تدخل الديوآنيه وتعآنق
أنفآسهآ روآيح عطور مختلطة مع البخور ألي تعج فيه
هالديوآنيه ... مآقدرت ترفع عيونهآ تطالع أذآ هو موجود أو
لا .. بيسمع لهآ أو لا ,,, بلعت ريقهآ وببطء تعمده هالخوف
والرجفه ألي يتملكونهآ جآهدت عيونهآ ترفعهآ ... تطالع
قبآلهآ ... ومن رفعتهآ أنحبست أخر أنفآسهآ
وهي تشوف في صدر المجلس قآعد لافي برسميه وبجنبه
أبوه ألي أبتسم من شآفهآ مآيفصل بينه وبين
ولده غير مركة .. وعلى يسآره قآعد هو ... أيه قآعد وعيونه
مركزة بأستقآمه على الطآولة بكبر حجمهآ وكل صوآني الحلى
والقهوة والشآي عليهآ ...
وش نآوي عليه ... وش يبي فيهآ ... نزلت عيونهآ ومآحست
غير بيد أخوهآ ألي لامس ظهرهآ ... دفهآ لقدآم يبيهآ تمشي
... صآرت تلملم عبايتهآ مع بعض وتتأكد لايكون شي
مكشوف وهي مآتدري .. وعلى طول نزلت شوي من الغطآ حتى يغطي
عيونهآ والرجفه تعآنق أصآبعهآ
أبو سعود : يآآهلا ببنت أخوي نآآصر .,, يآهلا ..
تقدم سآلم وجلس على يمين عمه .. وهي بالعآفيه
خطوآتهآ مشت ورآ أخوهآ ... ظلت وآقفه وكل شي حولهآ يتلاشى
من الرجفه والخوف .. أبد مآرفع عيونه لافي لهآ ولا حتى
أخوه ..
سآلم بتأكيد : هآ يآآعمي .. وهذي بنت أخوك عندك أسألهآ ..
بو سعود : أنآ يآوليدي أبي قلبي يتطمن ... وأبوك موصيني وصآآه
عليكم ..
سآلم بضيق من هالتصرف مغلفه بهدوء : ألله يرحمه
بو سعود يأشر للمكآن ألي جنب أخوهآ : أقعدي يبه .. أنآ مآطلبتج
بين عيال عمج ألا عشآن يسمعون بأذآنيهم أنج موآفقه .. لاغصبتج و
لا أخوج غصبج وبكامل أرآدتج تبين ولد عمج ..
أخذت نفس بقوة وعلى طول جلست .. كآنت للحظآت رآح تفقد
السيطرة على رجولهآ ...
على أسآس هالحين أنهآ تقدر ترفض قبآلهم وتقول مآبيه ...!!!
هي بهالحركة تنجبر أكثر على الموآفقه ...
مو على الرفض ...
مآرآح تقدر ترفض ولد عمهآ بوجه من كآن مرشح يكون
شيخ القيبله .. ومكآنته وهيبته محفوظة وين مآرآح ...
ولارآح أصلن تقدر ترفضه وأمهآ حالفه لو رفضته
تتبرآ منهآ ليوم الدين ...
حركت أصآبعهآ ألي تهتز بقوة من وقفتهآ قبآل لافي وعمهآ ..
وهوكآن على يمينهآ بالضبط .. يسمع صوت أنفآسهآ ... يحس برجفتهآ وخوفهآ ...
ضم شفآته مع بعض يبي منهآ الرد بالموآفقه ..
يبي هالشي ...
أبو سعود : هآ يبه ... موآفقه على ولد عمج ..
سكتت ..وضغط غريب قآم يستوطن قلبهآ ...
سآلم يلف لأخته : وأنآ أخوج ردي ..
مرآيم بلعت ريقهآ بصعوبه وبصوت يهتز : بس أنآ .. أنآآ .. عندي
.. عندي شروط ...!!
طآرت عيون سالم وبنظرة قآتله طالع أخته حتى يلف
لعمه يطالع والسكون عآد من جديد يستعمر أنفآسهم ..
بس قطعه
صوته الرجولي بعيون لازآلت تطالع الأرض ..
لافي : ولج ألي تبينه ... أمرينآ ..
سآلم بغيض لف صوب أخته : ...............
مرآيم وهي تتنفس بصعوبه : ...................
بو سعود : يآيبه من حقج تشرطين ألي تبينه .... وهو غصبن عليه
ينفذ
رفع حآجبه اليسآر وبسرعه طالع أبوه ,... ومسرع مآطالع
أخوه العود .. وش ألي غصب عليه ..!!!
أذآ مآعجبته الشروط مآهوب ملزوم بعد يرضى ..
مرآيم تجآهد تكون نبرتهآ ثآبته رغم الربكة الوآضحة : البيت ..
بو سعود بسرعه تكلم : بيت ملج لج لو تبين
مرآيم رفعت عيونهآ غصب صوب عمهآ وبسرعه قآطعته : لا ..
طلال حرك عيونه تلقآئيآ صوبهآ : ............
مرآيم تطالع عمهآ : أبي .. أبي أسكن عندكم دآخل البيت ومآبي بيت لحالي أبد
رفع لافي حوآجبه لفوق والشمآغ بهيبه مرمي على أكتآفه ..
بالعآدة الأستقلاليه مطلب أي بنت ..
وهي قلبت القآعدة هذي فوق تحت ...
رجع سآلم بظهره لورى مريحه ومسرع مآحرك يده حتى تستقر
جنب فخذه والوضع أبد مآكآن معجبه الأصول تقول شروطهآ
لأخوهآ وهو يوصلهآ .. ودخلتهآ ذي بس عشآن تقول موآفقه
وتطلع ... مآهوب تقعد تتشرط قبآلهم وعلى كيفهآ ..
حرك بو سعود عيونه صوب لافي ألي هز رآسه بدون أي تعليق
بو سعود : وغيره ..؟
مرآيم تسحب هوآ تجآهد تبقى طآقتهآ ثآبته متوآزنه : درآستي أكملهآ
والزوآج يكون بعد مآتخرج ..
هالشرط بالذآت ألجم الكل وطلال مآلقى عنده غير يبتسم ..
أي زوآج يتركه بعد التخرج ..!!
كم عمره هالحين ولا تخرجت حضرتهآ كم بيصير ..!!
وهي أصلن كم عمرهآ هالحين عشآن تنطر التخرج ...
مآهوب غآفل عن عمرهآ ... يعرفه ..
حرك بو سعود عيونه صوب ملامحهم .. بدآ في أخوهآ ألي أنقلبت ملامحه
فوق تحت .. ومسرع مآحركه صوب لافي ألي ألتحف الصمت
من جديد .. وأنتهت في ولده طلال ألي لمح بين شفآته
أبتسآمة طنآزة على ألي قالته ونطقت فيه ..
بو سعود طالع بنت أخوه بدفآ : يآيبه الزوآج مآرآح يضر لو نويتي
تكملينهآ .. ( لف برآسه صوب طلال ) موآفق أنهآ تكمل
درآستهآ ..
طلال طالع أبوه وهز رآسه بالرضآ يخآف لاتكلم يقول شي غلط : ..........
سالم طالعهآ بنظرة أمتلت غيض ونبرة بين ثنآيآهآ تهديد : الدرآسه مآهيب عذر ..
قالهآ بقهر وهي تحآشت تطالع عيونه ..
بو سعود : هآ يبه .. شنو بعد ..
مآتدري من وين جتهآ الجرآآءة ... ولا كيف طلع منطق
هالشروط في بالهآ ...
نزلت عيونهآ ووجود لافي نفسه في حضرة هالمجلس
تحسه مثل قطعة خشب رآح تنقذهآ ...
هو ألي قآدر بكلمة بس يخلي الكل يمشون ورآ رآآيه ..
هالشي عطآهآ كثير شجآعه تقول ألي تبيه ..
بو سعود حس بخوفهآ : لاتخآفين يبه .. قولي ألي عندج .. ولاكآن شين
قآدر ولد عمج عليه .. لاتخآفين مآهوب رآفضه ..
مرآيم رفعت عيونهآ وهي تجآهد تنطق ألي تبي تقوله ..: أبي .. يكون ..
( سكتت تبلع ريقهآ ألي جف ومسرع مآنطقت ) أبي من ضمن الشروط
مآيتزوج علي .. ولو تزوج يطلقني ..!!
أتسعت عيونه بقوة وهالطلب بالذآت مآيدري وش
مقصدهآ منه ...!!
بهالشرط رآح تمنع أشيآآء كثيرة عنهآآ ..
بس رفع عيونه بذهول أول مآقآم سآلم حتى يسحب
أخته بقبضه من يده يبي يطلعهآ لبرآ ..
وشهقه طلعت ترددت فالمجلس حتى تختفي ...
مآهمه هي وين قآعدة ولا موقفهآ بيكون كيف ...
أهم شي تطلع وتسد فمهآ أحسن له لا تقوم تفضحه ..
بو سعود فز وآقف : سالم .. أترك البنت أحسن لك ..
سآلم ولا همه رآح يمشي بخطوآت وآسعه : .............
قآم لافي بسرعه حتى يسآبق خطوآته ويسحبه بقوة مع كتفه ..
لافي بصوته ألي بدآ خشن وبعصبيه : سمعت أبوي شقآآل .. أتركهآ
سالم ثآر : لا مآرآح أتركهآ وخر يدك عني أشوف
بو سعود تحرك صوبه وعلى طول سحب مرآيم عنده : والله يأأني شفتك تسحبهآ
قدآمي بهالطريقه مآرآح يحصل لك طيب يآسآلم ..
مرآيم مسكت ثوب عمهآ وبكت : ................
لافي ضرب سالم مع كتفه : شعندك أنت هالحين ..!!
سالم صرخ بوجه لافي : هالي يصير قدآمي مصخره .. من متى عندنآ البنت
تقول شروطهآ قدآم وآحدن مآهوب محرم لهآ ولاآآآآ قبل لاتحل له ..
( مد يده يبي يسحبهآ ) والله أن مآطلعت هالحين لا أكون مجرم بحظهآ
بو سعود لف أيديه حول كتوف مرآيم وبصرخه : مآني مآلي عينك يالهيس الأربد ..
سالم والغضب أستعمر ملامحه : أنآ المسؤل عنهآ وشروطهآ توصل لكم بعدين .. دآمكم عرفتوآ أنهآ موآفقه ..
لافي سحب سآلم مع صدره : حسك قصره في حضرة عمك .. وبعدين
من كآن المسؤل عنك وعن أخوآنك وأنت طول يدي قبل .. هآآآ ..!!
يآي الحين تذكرنآ أنك المسؤل ..
سالم صد بعيونه عن لافي : ..............
لافي يطالع فيه بعصبيه : دآم أبوي ألي طلبهآ .. أطلع منهآ رآسهآ لرآس
عمهآ ..وأذآ هالحجي مآعجبك طق رآسك بالجدآر تسمممع ..!!!
بو سعود يأشر للبآب : أطلع برآآ ..
لافي ترك سالم وطالع أبوه : ..........
سآلم فتح عيونه : أطلع برآ ليه .. ( أشر صوب طلال ألي سآكت ومآتدخل
أبد) وهذآ ليش قآعد مآيطلع بعد ..
بو سعود ورآس مرآيم على صدره : لأنه بيسمع شروطهآ بأذونه ..
وأنت والله مآتقعد عندي على ألي سويته .. أطلع برآ .. فآرق عن خشتي ..!!
سآلم : أنآ مآنيب طآلع من..
بو سعود صرخ بأقوى مآعنده : قلت أذذذلف لابآرك الله في عدوينك
لافي يهدي أبوه : لاتعصب يبه .. هددد ..
تحرك سآلم بخطوآت وآسعه طالع من الديوآنيه وهي أنهآرت تبكي
على صدر عمهآ ... أنعقدت حوآجب لافي من سمع صوت بكآهآ
وعلى طول تحرك رآجع لمكآنه .. جلس بهدوء وطلال بجمود جالس ..
كأنه تمثال قبآلهم أصم .. يسمع ولايتكلم ..شبك أصآبعه مع بعض
وكوع أيديه مريحهم على ركبه ومنحني . الغترة البيضآ مرفوعه
أطرآفهآ بشكل مرتب لفوق ... قعد يشد على
أصآبعه بقوة والخآتم الكبير بفصه الأبيض المستقر بين وآحد من أصآبعه يتمآيل .. يبي يفرغ شحنة غضب أستعمرت حوآسه ..
بوسعود بصوت دآفي وهو يلمهآ بين أيديه : هدي يبه .. أنتي على حق
ولاعليج من أخوج هالي مآيستحي ..
مرآيم مو قآدرة تتكلم : ....................
بو سعود : هذي شروطج بس يبه ..
مرآيم خلاص تبي تطلع وبصوت مخنوق : أيه ..
لافي حرك يده صوب أخوه وبنبرة ضيق : أنت موآفق على ألي قالته من شروط ..
طلال فز وآقف : أيه موآفق ..
قال هالكلمتين وتحرك مآر من عندهآ وهو يسمع صوت شهقآتهآ ...
بكآهآ بين أيدين عمهآ .. عيونه تعآنق خطوآته مآرفعهآ أبد ..
طلع من الديوآنيه ورآح يمشي مبتعد على كثر مآيقدر ..
حرك يده وسحب الجوآل من جيبه .. رفعه يطالع في الشآشه ..
ولحظآت حتى يطلب أتصآل من رقم ويستقر الجوآل على أذنه ..
طلال بسرعه : هلا خآلي .. ( قال بضيق ) وينك أنت .. طيب ..
أستعيل الشيخ خله يحضر .. أبي الملجه هالحين .. أييه .. خالي
دق عليه شوووفه ..مو معصب أنآ بس طوول ..طيب ..
أبعد الجوآل عن أذنه ومن تحرك لورآ ألا يشوفهآ تطلع من الديوآنيه
وأبوه للحين لاف أيديه حول كتوفهآ ,...
مآنزل عيونه أبد عنهآ هالمرة.. ظل يطالع السوآد ألي يمشي قبآله
من بعيد متوجه لبآب المدخل ..
يرسم تفآصيلهآ بفرشآة خياله ... هو ألي رفض منطق هالزوآج
بكبره .. هو ألي نزلت هي من عينه بتصرف غبي منهآ
ووقآحة لحد هاللحظة يشوفهآ قلة أدب ..
هذآ هو وآقف هالحين يبي هالزوآج يتم ..
كأنه يقذف حيآته بوجه أعصآر بيبتلع كل شي ...
بس نبرة صوتهآ ذآك اليوم صآآفيه .. بريئه .. متعريه من كل ظوآهر
الأقنعه ...
وهو لو تزوجهآ رآح يكتشف أذآ هي فعلا من النوع ألي
تصير خآتم في أيدين من يبونهآ ولا لأ ..
أذآ هي أنصآعت لكلام وحدة مآعليهآ شرهآآ ...
الشمس مصيرهآ تظهر بنورهآ للكون ..
ومهمآ غآبت موعدهآ على جبين الصبح حكآيه ...
فتح أبو سعود البآب ورفع صوته ... ( دررررب .. ) ولحظآت حتى
يدخل وهي معآه .. تغيب صورتهآ قبآله ويظل وآقف يتأمل
طيف رحل .. بس أبتسم
من شآف فهد يحبي طالع من البآب تقول مآصدق يشوفه مفتوح ...
لابس ثوب أبيض صغير ينآسب صغر حجمه وشعره الأسود
متنآثر يمين ويسآر ..
تحرك بخطوآته الوآسعه صوبه .. صعد الدرج بنعآله ألي متمآيل
لونهآ للبني حتى ينحني بسرعه ويسحبه ..
وريحة البخور لازالت تلازم الأمكنه ..
حس بأحد جآي يركض بيآخذه بس من سحبه هو أختفى ..
طلال : يآآزينك بس ...
نزل من الدرج ورآح صوب الديوآنيه وفهد الصغير بين أيديه.. دخل بس مسرع مآمسك يده الصغيره أول
مآنوى يسحب غترته
طلال ضحك وهو يبوس يده : لااااااااا .. ألا ذي عآد ( طالع لافي ألي كآن وآقف
قبآل الطآولة ويصب له قهوة ) شف سميك مآصدق يفتح بآب
المدخل ألا طلع ...
رفع الفنجآن يشرب منه قهوة والنور يلامس ملامحه
ألي يتملكهآ مزآجيه خريفيه بحته ... حرك عيونه صوب
طلال ببطء ومسرع مآتحركت شفآته وهو يشوف
فهد الصغير بين أيدين أخوه ..
مأخوذ بهاللحظة ببرآءة طفولة تجذبه ...
ترجع الذآكره فيه لورى .. يوم بشره خاله في غربته أن سالم جآه
ولد وسمآه على أسمه..
لو كآن موجود بينهم في ذيك اللحظة مآرضى ألا بلافي ..!!!
نزل الفنجآن وعلى طول تحرك صوب أخوه.. مد أيديه حتى يشيل فهد ويرفعه لفوق
ولحظآت حتى ينزله ويطبع على خده بوسه ..
فهد : مآشالله .. مآشالله
طلال يطالع فهد : أن شالله أشوف عيالك لافي ...
حس بهالكلمة تضرب حوآجز القوة دآخل ضلوعه ...
تحسسه بحجم خسآيره الكبيره ..
أنه من رحل مآكآن ألا من عدآد الأموآت ..
ظل سآكت وحمل فهد يحسسه بمتعه الحيآة ... تستدرجه
الذآكره لهآ .. وتتسول مشآعره في لحظة مجنونة
بين تفآصيلهآ الموجودة دآخله ...
أرتسمت ملامحهآ في خيآله ...
أبتسم تلقآئيآ وأنحنى بعبث يبوس فهد من جديد وكأنه
يحآول يعطي نفسه مخدر من نسيآن مؤقت ..
لكن هي تلاحقه حتى في مكآن يبعد هو عنهآ ..
ليش من جآب طلال طآري الولد تذكرهآ هي ...؟
مآيظن أنه على أستعدآد يجيب من ذي
ولد وبدال مآيربي ولده يصير يربي الأم وولدهآ ...!!!
طلال بأستغرآب : أنت ورآك تبوووسم ..؟!
فهد رفع رآسه وضحك : يآ في بالي طآري ضحكني ..
طلال يحط يده على شعر فهد الصغير : مآخذ من أبوه ملامحه ..
فهد هز رآسه ومسرع مآعطآه الولد : هآآك .. رده مآظنتي أنت
فآضي له ...
طلال: أي والله ...
سحب لافي خد فهد الصغير وهو يطالع كل شي حوله ...
طلع طلال وهو تحرك رآد لمكآنه حتى يجلس ...
تسآند بيده على المركة وسرح يطالع بأستقآمه .. تزدحم في باله أمور
كثيرة ومآ يقدر قبآلهآ غير يتجآهلهآ ..
طآل الوقت وهو قآعد لحاله .. أكيد أبوه أخذته السوآلف
دآخل عشآن هالشي مآرجع ..
بس ثوآني وفز وآقف
علي يدخل : حيآك يآبو مخلد ..
أبتسم أول مآدخل الشيخ وورآه دخل سيف ورحيم والأبتسآمة
مرسومة على شفآتهم ,,,
علي يطالع فهد : وين بو سعود ..؟
فهد يتقدم يصآفح الشيخ ويسلم عليه : يآهلا .. حيآآك الله ( طالع خاله ) دقآيق
وبتلقآه عندك ..
يجتمع الفرح بين أنفسهم هدآيآ لهآ طآبعهآ الخآص ..
يجتمع وأحيآن يكمن الحزن الموجع في شفآه مبتسمه ..
مثل مآ يبقينآ الحرف أحيآن على قيد حيآة ..
مثل مآتبقى أصدآء الصوت أحيآن حرة فالظلام ...
وسط ضحكآتهم ... أبتسآمتهم .. فرحهم .. تقدم لهآ الدفتر حتى
توقع عليه برضآآهآ مجبورة على هالرضآ ...
حركت عيونهآ صوب توقيعه ... رآح يكون توقيعهآ بجنبه ..
رآح تكون بدآيه حيآتهم على حدود ورق أبيض ..
تغرق عيونهآ بالدموع وبسرعه مسحتهآ ... ليش
تغرق وهي أرتآحت بشروطهآ ..
مآتتوقع أنهآ كآنت تبي أكثر من هالشروط .. مآرآح تضيع معه ..
رآح تعيش مع عمهآ ومرة عمهآ ألي قلبهآ الأبيض يسع الكون ..
أخذت القلم ووقعت ..
تحس أعصآآبهآ بردت ... وغيمة بيضآ تغطي سمآ وآقعهآ ..
تنآدي الرآحه ..
... تبي تخلص من هالكوآبيس والهالمصير
المحتوم .. تبيه يصير وآقع تعيشه .. أبيض .. أسود .. أو كآن بلا ألوآن ..!!!
مآعآد يهمهآ ..
أنحنى بو سعود حتى يحضن رآسهآ ويبوسه ..
بو سعود : ألف مبروووك يآبنت الغآلي ..
لقت الحروف تضيع منهآ .. والمفروض ألي يقدم لهآ هالدفتر
أخوهآ ويطلبهآ توقع أخوهآ بعد ..
بس حتى هو خذلهآ ... !!!
أكيد بعد ألي سوته الحرب بينهم بتكون مشتعله ,,,
تعرفه أعصآبه حآآره وهالأمور تكبر دآخله وهي توقف
على حدود السمعه والتربيه ...!!
خليه يبعد ... يمكن رحمة هالي يصير لهآ .. طلع بو سعود
وعلى طول دخلت أمهآ وخالتهآ أم سعود ..
أم سعود بفرح : ألف ألف مبروووووك .. والله لو أني
عآرفه أن اليوم الملجة مآتركتهآ تعدي بدون لا نحتفل ...
أم سالم تحضن بنتهآ بقوة ومسرع مآطالعت أم سعود : وش دعوة عآد ضآآعت ... لالالا .. بنلزم عليهم يحجزون لنآ بأسترآحة وعشآ
أم سعود تقرب من مرآيم وتبوس خدهآ : ألله يوفقج ويآآه
..... : وخروآ عن بنيتي لاحدن يقرب منهآ قبل لاسلم عليهآ ..
كآنت وآقفه على الدرج تشوف على شفآه الكل
أبتسآمة في يوم ملكة مرآيم ...
تحس بسعآدتهم ..
تسمع صوت جدتهآ والفرحة أبد مو سآيعتهآ ..
خطوة ورآ خطوة تنزل من الدرج تدور عن بقعه في مكآن تجهله
تتنفس فيه البوح ...
لمحت منآير تمشي طالعه من وحدة من الغرف ومسرع
مآركضت بخطوآتهآ تسبق عبير ألي كآنت متوجه
للغرفه ألي مجتمعين فيهآ ...
منآير : بسبقج ..
عبير ركضت بسرعه تحمست : والله أنآ أخت زوجهآ .. المفروض
أبآرج لهآ قبلج ..
منآير أنفجرت ضحك : هههههههههههه ...
نزلت من الدرج وتقدمت صوب الغرفة .. رفعت يدهآ بصمت
وببطء لامست الجدآر ...
مآلت برآسهآ حتى تلمح جدتهآ تمسح دموعهآ ومرآيم تبوس
رآسهآ ,,
الجده : ألله يرحم وليدي ويغفر له ..
عبير تسحب مرآيم وتحضنهآ : وأخييييرآ .. قلبتيهآ منآآآحه أعوذ بالله ..
منآير ضربت عبير مع رآسهآ : وخري عن البنيه أقووول
ضحكت مرآيم غصب رغم أن غصة الوجع بدآخلهآ
حيه مآبعد مآتت ...
بلعت ريقهآ ليليآن وعيونهآ ترآقب المشهد ألي مآكآن
غير مقآرنه بسيطة لمشهدهآ قبل ...
مشهد زوآجهآ من لافي ..!!
كيف مآتت هالفرحة بين أيديهآ ... كيف سرقت من فم الحيآة
هاللذة وأنحرمت منهآ ...
ليش هي متزوجة بالسر ... ليش تحس بالطعنآت تلاحقهآ ...!!
ليش مآلقت نفس هالجمعه حولهآ ..
حيآتهآ كآنت متسآنده كلهآ على حيآة أبوهآ ..
وبهاللحظة لأول مرة تحس بثقآفة اليتم تستوطن كل حوآسهآ ..
تحسسهآ بيتم المكآن والأحسآس والفقد من بعده ..
أبعدت عن الغرفه بس من لفت ألا أم تغريد تضرب كتفهآ
بأقوى مآعندهآ ... تمآيلت بسرعه تبي تطيح بس
تمآلكت نفسهآ وتسآندت على الجدآر بعجوبة ..
أم تغريد بنظرة خآطفه لهآ : ورآج وآقفه هنيه .. مصدقه حالج أنج
منهم وفيهم .. روحي أنعزلي نفس قبل .. وويعه ...!!!

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 20-10-12, 07:14 AM   المشاركة رقم: 450
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

الحركة والكلام خلتهآ بجمود وآقفه بمكآنهآ ..
مآتدري كيف طلعت بوجهآ ذي ...
دخلت أم تغريد الغرفه تبآرك لي لمرآيم ولا كأنهآ سوت شي ..
وليليآن وآقفه بجنب البآب ...
مو قآدرة تنطق بكلمة وحدة ..
ضعيفه .. ضعف أورآق الشجر في فصل الخريف ...
وكل شي صآر يعطيهآ شكل مخيف للي عآشته أحلى أيآم ...
طلعت الجوهرة من المطبخ ومن شآفت ليليآن من بعيد قبآلهآ
أشرت لهآ ..
الجوهرة مستعجله : بسرعه تعآلي يمه ... أبيج
رفعت عيونهآ بنظرة مكسورة صوب أمهآ ومسرع مآتعدلت
بوقفتهآ حتى تتحرك متجآهله أمهآ ..
هي أصلن وش منزلهآ من فوق ...
وش مخليهآ تظهر متخآذله في كل شي ...
أصوآت الكل وضحكآتهم تملى المكآن
وهي ضآيعه .. تحس بمذآق غريب للبكآ متأخر يحآصرهآ ..
رفعت الجوهرة حوآجبهآ لفوق وظلت تطالع بنتهآ تصعد الدرج ..
المطبخ محتآس ويبي من يسآعدهآ على تقديم الغدآ
للضيوف ... وهي بدآل مآتسآند أمهآ تآركتهآ ..
ضمت شفآتهآ بقهر وصدت بعيونه (أستغفر الله ) طلعت من بين
شفآتهآ بصوت مسموع .. دخلت المطبخ من جديد وأشرت لميري
خدآمة أمهآ ..
الجوهرة .. : شيلي صحن الغدآ وطلعيه لبرآ شكل مآحولي أحد ( طالعت تآلا خدآمة أم تغريد )
وأنتي بالصحن الثآني يلااااا بسسرعه ..
تحركت بسرعه صوب الطآولة وسحبت الجوآل .. دقت على علي ومن
فتح الخط ..
الجوهرة : ترآ خليت الخدآمآت يطلعن يصحون الغدآ .. خل العيال
يآخذونه . أييه يحطونه فالمقلط .. طيب ..
أبعدت الجوآل عن أذنهآ وصآرت تطالع ميري ألي أنحنت وشالت
الصحن ..
الجوهرة تطالع ميري : ثقيل عليج ..؟
ميري تهز رآسهآ : لا مآمآ ..
الجوهرة تأشر لتالا: يلا أيل ألحقيهآ بالصحن بسسسرعه ...
رآحت تمشي ميري وورآهآ تمشي تالا ... ومن طلعت من المطبخ
قعدت تتلفت بعبث ..
كملت خطوآتهآ حتى توصل لبآب المدخل المفتوح نصه ..
دفته برجلهآ ومن طلعت ألا رحيم وآقف حآط يده على خصره ..
وبسرعه تحرك حتى يسحبه من بين أيديهآ
رحيم يطالع سيف ورآه : يلا تعآل خذ الصحن الثآني
سيف يحرك أطرآف شمآغه رآفعه لفوق وبسرعه
تحرك حتى يوقف ورآ رحيم : طيب ..
أبعدت ميري عن البآب وطلعت تالا حتى يآخذ سيف الصحن منهآ
ويروحون بخطوآت وآسعه نآزلين من الدرج
ميري تحط يدهآ على خصرهآ وبلهجتهآ المحليه تكلم تآلا :
أريد السفر والعودة ألى وطني ..
تآلا ترفع أيديهآ وتعدل حجآبهآ السآتر شعرهآ : لمآذآ ..؟
ميري تطالع الحوش بعبث وقميصهآ الوآسع
بلونه الأسود تحركه الشمس يمين ويسآر : لأني مللت العمل هآهنآ .. وأحتآج
للمآل بأقرب وقت
( لفت صوب تآلا وبأبتسآمة خبيثه ) لكنني أستطيع الحصول عليه
تالا مآفهمت عليهآ : أين ستحصلين على المآل ...
ميري قربت من تآلا وسحبتهآ بعيد عن البآب حتى يجلسون
على الدرج : أرأيتي الفتآة التي ترآفق العجوز .. تدعى ليليآن ...
تآلا هزت رآسهآ : ...........
وبدت تسرد لهآ كل ألي سوته ليليآن صوب فهد ..
وهي كآنت تنفذ أوآمرهآ ..
كيف أنهآ رمت أغرآضه برآ الديوآنيه ..
و قدمت له أوآنيهم الخآصه ألي يشربون منهآ
ويآكلون ..!!
أنهآ لا طلع من فجر الله رآحت تسكر البآب .. ترسل له
معنى الطرد في حرب نفسيه قآآتله كآنت بالنسبه له ...
والفلوس توصل لهآ كل مآسوت ألي تبيه ليليآن ...
فتحت عيونهآ تالا بذهول وهي تستمع لهآآ بأنصآت بكل شي تقوله ...
وضحت لهآ ميري أنهآ رآح تستغل هالشي عشآن تسحب فلوس من ليليآن ..
هي جربت تهددهآ بس مآجآب نتيجه وبدآل مآتستقوى عليهآ بدت تخآف منهآ
.. وعلي هالشي رآح تقدر توصل لطريقه
تخليهآ تسلمهآ كل الفلوس ألي تبيهآ ..
كل يوم تفكر بطريقه بس مآآلقت ..!!!
صغرت عيونهآ تالا والشمس بدت تعطي الظلال أحقيه تتملك
المكآن قبآلهآ ... صوت الرجآل وضحكهم يوصل لمسآمعهن بوضوح ...
وجهآ الدآئري بسمآر بشرة دآكن يتملك ملامحهآ ..
ميري بقهر وحقد : لقد هددتني في قتلي أن تجرأت على قول
كلمة وآحدة
تآلا توصيهآ : عليك أخذ الحذر
أنتفضن بقوة أول مآطلعت أم تغريد من عند البآب وهي لابسه
عبآيتهآ ولافه الشيله حول رآسهآ ...
أم تغريد تأشر بيدهآ صوب خدآمتهآ وبعصبيه : مآتسمعيني أنآديج
تالا صآرت تهز رآسهآ بخوف من عصبية أم تغريد : مآفيه يسمع مآمآ ...
أم تغريد - : جم مرة قآيله لج لاتقعدين مع أي خدآمة ... هآآآ ,, و مآلقيتي
ألا خدآمة هالعيووووز .. قدآمي دآخل وشغلج لارجعت البيت
تآلا على طول تحركت : زززين مآمآ ززين ...
ظلت ميري وآقفه تطالع تآلا تتحرك مبتعده
عنهآ حتى تمر من عند أم تغريد وتدخل الصآله ... حركت أم تغريد
صوب ميري حتى تطالعهآ بدون نفس .. ومسرع مآدخلت وسكرت
البآب ورآهآ .. رجعت ميري تطالع الحوش مو مهتمه بحركتهآ
ولاتدري أنهآ سكرت البآب عليهآ لا تدخل ... أنحنت بجسمهآ النحيف
حيل حتى تجلس على الدرج ...
ومسرع مآ تحركت شفآتهآ وبدت تغني أغنيه بصوت تقول مخنوق ..
تسترجع فيهآ أيآمهآ ألي تعتبر سعيدة قبل لا تجي الكويت ..!!
وبعد الغدآآ ..
مد يده وبهدوء سحب ترمس القهوة وطرف الغترة مرمي على كتفه
وثوبه المخصر على جسمه النحيف معطيه شكل أكثر رسميه ..
وبيده اليمين سحب كآسة حتى يصب فيهآ شآي ويتوجه
صوب أبوه ألي جآلس بتعب ويمسح على لحيته بعبث ..
عبدالله يمد لأبوه علي الكآسه : تفضل يبه ..
علي مد يده سآحب الكآسه : تسلم .. ( أشر بيده الثآنيه عشآن يجلس
جنبه ) تعآل يبه أرتآح
عبدالله يجلس ومسرع مآحرك خصره صوب أبوه مآيل برآسه
: يبه أقدر أقولك شي ..
علي حرك عيونه صوب عبدالله ألي يتكلم بصوت وآطي حيل: أكيد تقدر ..
عبدالله حرك عيونه صوب رحيم وسيف ألي منشغلين بجوآلاتهم
في أخر المجلس ومسرع مآطالع أبوه : أختي مدري وش بلاهآ ... فيهآ شي
علي أنعقدت حوآجبه : شلون فيهآ شي
عبدالله نزل عيونه لقمآش الكنب ومسرع مآحط أصبعه الصغير عليه
يحركه يمين ويسآر : .................
علي مد يده وحطهآ على كتف عبدالله : تحجى وأنآ أبوك
عبدالله بتردد رفع عيونه : ودي آخذهآ أتمشى أنآ ويآهآ بس مدري تسيف ..؟
علي : أنت شآيفهآ ...؟
عبدالله بنظرة حزن : أيه رحت بسلم عليهآ بعدين تركتني .. حتى أمي
سألتهآ وش فيتس قالت لهآ أنتي أخر وحدة تسأليني .. أول مرة أشوفهآ تقول
لأمي هالحتسي ..وأنآ قعدت معهآ فوق شوي بعدين نزلت ..
سكت والوضع مآزآل يبعث في نفسه الضيق ..
علي أبتسم : أشرآيك نروح أنآ وأنت وهي وأمشيكم مكآن مآتبون ..
عبدالله بآدله الأبتسآمة : صدز تقدر .. أسمعك تو تقول لعمي قبل يروح مع
فهد أن ورآك شغل
علي يحرك الكآسه بهدوء ويشرب منهآ : مآعليك .. أخلص شغلي العصر
ثم أخذكم المغرب
عبدالله على طول رفع جسمه وبآس رآسه : مشكور يبه
بس لحظآت وسمع صوت هوآشه وأصوآت ترتفع فالحوش ..
وعلى طول فز وآقف بخرعه ... تحرك طالع من الديوآنيه
ألا يشوف سآلم يدف طلال يبيه يبعد عنه ...
رآح يمشي بخطوآت وآآسعه صوبهم وعبدالله وقف يرآقب
الوضع بصمت ومسرع مآتحرك رحيم وسيف طالعين من الديوآنيه ...
سآلم بعصبيه : أنت تهددني أنت وخشتك ذي ..
طلال يرفع يده بوجه سآلم : أفهمهآ نفس مآتفهمهآ .. قبل شوي
سكت لأني مآأحل لهآ بس هالحين زوجهآ أنآ ولاتحسبني بسكت
لك لو قربت منهآ ..
علي يقرب منهم : خير أن شالله .. شسآلفه ..؟
سآلم يسحب طلال مع صدره بقبضة يده : أنتبه تتحجى ويآي بهالطريقه ..
ولاهو على كيفك تيي تتشرط علي ..
تقدم علي وبسرعه سحب يد سالم ... لأول مرة يشوف
الحقد تمتلي نظرة عيونهم فيه لبعض ...
علي مآيدري شاللي صآير : قلت شسآلفه ..؟
سآلم يرفع يده بوجه طلال : هييه أنت خل في بالك لولاي مآطلت
أختي لو تحب نجوم الظهر ..!!!
علي رفع صوته : تعوذوآ من أبليس ..
سالم صد بعيونه : ............
طلال : ............
علي عآدهآ : قلت تعوذ من أبليس أنت ويآه ..
سآلم : أعوذ بالله من الشيطآن ..
طلال حط أيديه على خصره : أستغفر الله العظيم ..
رحيم طآرت عيونه : الرجآل قال لك تعوذ مو تستغفر ...
حرك طلال عيونه صوب رحيم وبنظرة حآرقه ظل يطالعه ..
الوقت أبد مآهو وقت مزح .. وتبعهآ سالم ألي بنظرة منه حس
أخوه أنه طآح في مطب بيقلب حاله فوق تحت ..
رحيم صآر يحرك أصآبعه وهو رآفع يده : تستغفر تتعوذ .. أظن نفس
الشي .. أو أستغفر بحط نفسي مآسمعت شي
علي لف لرحيم : أذلف أنت والثآني لبرآ ..
رحيم بصوت وآطي وهو يصد بعيونه : حلوة الطردة ..
مآعطآه علي وجه .. على طول لف مأشر لسآلم وطلال
يدخلون الديوآنيه ..
علي : أدخلوآ اليوآنيه ..
سآلم بضيق : أنآ بمشي أنآ وأهلي ..
علي مآعطآه فرصه .. مد يده متمسك بيد سآلم : بتردني ..!!
سآلم : ..................
سحبه علي عشآن يتحرك ومسرع مآمد يده لطلال ألي رآح
يمشي بصمت .. رفع رحيم أيديه لسيف مآصدق
أنه ينعطى له الضوء الأخضر ..وعلى طول صآر يأشر له يطلعون ...
وبخطوآت وآآسعه مشى علي ولمآ وصل الديوآنيه
علي بأمر لعبدالله : صب لنآ شآهي ..
دخل سالم بصمته وورآه طلال ... جلس بقهر وطلال مر من عنده
حتى يجلس بعيد عنه .. وقف عبدالله قبآل الطآولة وعيونه
الصغيره بخوف تنتقل مآبين سالم وطلال .. يخآف من الهوآشآت
خوفه من الموت ألي أخذ أبوه على حين غفلة ...
علي يوقف قبآلهم : أنآ سألت شسآلفه ..؟
سآلم بدون نفس يرفع يده مأشرهآ صوب طلال : ولد العم يآي
يهددني لا أقرب زوجته ألي هي أختي
علي أنعقدت حوآجبه وتوجه بنظره صوب طلال : ...........
طلال : لأنه قدآمي وقدآم أبوي قآم يسحبهآ تقول عبده عنده ..
سآلم بنظرآت حآقده : والله العظيم أن أعصآبي مآسكهآ بالعآفيه ... تحجى زين ..
دآم النفس طيبه عليك
علي بعصبيه : أستحوآ على وجوهكم .. أنتم عيال عم أنتم .. بدآل مآتفرحون
لبعض كل وآحد قآم يشيل بقلبه على الثآني ...
سآلم يطالع علي : أعتقد أنآ وضحت لك السآلفه .. هو ألي قآم ينآطحني ..!!
علي : مهمآ صآر بتظلون عيال عم.. مآحدن طالع من بيتي وهو شآيل بقلبه
على الثآني ... ( علي أشر لطلال ) قم تسآمح من ولد عمك ونسيبك .. يآخي أنت
شنو منقزك أسآسآ .. مو المفروض قآعد الحين مع زوجتك ..
طلال رفع حوآجبه بذهول : ...............
علي : والله لو أنك رآيح لهآ كآن كآسبتن هي خير يوم ضفتك عنآ ..
طلال أبتسم غصب : .................
علي أبتسم ومسرع مآطالع سآلم ألي ملامحه حيل مشدودة
وبآين الضيق عليه : ..................
قآم طلال وبكم خطوة أنحنى حتى يبوس رآسه ...
طلال : حقك علي ..
سآلم قآم بدون نفس : عن أذنكم ..
تحرك طالع وطلال ظل وآقف ... ظلت الأبتسآمة
مرسومة على شفآة علي .. ومسرع مآقرب من عبدالله ألي
ببطء يصب شآهي ..
علي : خله .. أهم شي أنك سويت ألي عليك ولو أن تصرفك غلط ..
طلال : ..............
علي يسحب الترمس من عبدالله : ورآك يبه تصب على هونك ..
عبدالله أبعد خطوتين بدون ولا كلمة : ........
علي يكمل على الكآسة يملاهآ شآهي ومسرع مآمدهآ لطلال : مآرآح
أسألك عن التفآصيل لأن مآيحتآي الغلط رآكبك رآكبك ..!!!
*********************
الشمس بحرآرآتهآ متمآيله لجهة المغيب مستسلمه بنورهآ
لكل شي مرتفع ..
كل شي يمتلك حق الأمآني ...
يمتلك حرية الأمسيه الحزينه بين طيور تحلق فالفضآ ...
تتحرك كفآرآت سيآرته ببطء .. تضرب الشآرع بقسآوة .. نزل زجآج الشبآك
لين أختفى وعيونه بفضول ترآقب البآب الأسود تحت مظلة تشآطر
الجدآر في ملكيته ...
كل شي تحت هالمظلة يملاه الفرآغ .. العربآنه مآهي موجودة
والبآب مسكر .. وين رآيحين ..!!
قعد يسأل نفسه هالسؤآل ومسرع مآطلعت يده بعبث من الشبآك ...
للحين يحس نفسه مقيد .. مآهو قآدر يسوي شي ..
من قرر يجي للكويت للمرة الثآنيه وهو بلا وجهه وجودة ..!!
مده يده لفوق الدركسون حتى يسحب جوآله المرمي ..
مآبينهم غير هالجوآل وليته هالحين يقدر ينفعه ...
مآيقدر حتى يآخذ منهآ خير ولا شر ...!!
لوى فمه بقهر وكل همه تصير ملكة ويبرد قلبه من هالي يسمونه
لافي ولا هو قآآدر ...
دق جوآله ومن طالع الشآشه أبتعدت عيونه بملل عنهآ .. فتح
الخط ورد ببرود شوي ..
سآمي : ألووووو ..
الجده وضحى : أنت وش تبي يوم أنك غآدي للكويت ,,, بديرتن مآهيب
ديرتك يآقليل التربيه ...
سآمي بضيق : ألله يرضآلي عليتس يآجده شوي شوي علي .. أنتي أكثر
وحدة تعرفين وش عندي فالكويت ..
الجده بعصبيه : تعآل وأنآ أزوجك من يسوآ هالي مآتتسمى .. هالي مآخآفت
رب العآلمين .. مآصدقت أبوهآ يموت حتى تروح لأمهآ ألي من ولدي
تسآن عآيش في هالدنيآ مآفكرت تسأل عنهم ..!!
سآمي بتبرير : أضحكوآ عليهآ يآآجده .. أغروهآ بالفلوس والعز ..
الجده بقلة حيله : البنت قليلة حيآ ... مآتستحي .. وش تبي فيهآ
أنت ..
سآمي : أبيهآ يآجدة .. أبيهآ حليلتن لي .. زوجتي على سنة الله ورسوله ..
الجده بشهقه : بلا ألي تقوله أمك صح ... البنت يآآمهبووول مآعآد
هي منآ وفينآ .. كويتيه يآعلي مآشوفهآ مرتن ثآنيه .. بنيتي خزنة توذت
منهآ لين قالت بسسس .. ومير ألله قلع عنهآ هالبنت في أخر الدنيآ ..
سآمي زفر هوآ بصوت مسموع : أنآ عآد أبي البنت في عيوبهآ ..!!
الجده بهوآش : تعآل خآف رب العالمين في أمك ألي تآركهآ لحالهآ
فالبيت .. الحمدالله والشكر ..
سآمي بطفش : أمي عندكم يآجدة .. أكيد فالحفظ والصون ..
الجده : سككر سككر ولسآني لايطب لسآنك لين تحط عقلك في رآسك ..
نوى يتكلم بس سكرت الجوآل في وجهه .. رفع حوآجبه لفوق
وأبعد الجوآل عن أذنه
سآمي يكلم نفسه : ألله يهديتس ويهدي أمي ألي قآآيمه تتشكى مني لتس ..
رجع يطآلع بآب بيت الجده حمده ودروبه ضآآيعه ,,,
مآيدري كيف بيرجعهآ له ..
كيف بتكون ملكه ...!!
كيف يمتلك أيقآع ضحكتهآ الطفوليه وألي عمرهآ مآفآرقته ..
ضم شفآته مع بعض وحرك السيآرة حتى يمر من مؤيد
ألي كآن يمشي ببنطلون الجنز الأسود على تي شيرت رصآصي
سآآدة .. تمتلك ملامحه حزن على فرآق أخته ...
مآعآد يحب القعدة فالبيت ..
ولا عآد لذة الضحكة تكتسي قلبه بدون حوآجز ..
حرك الكيسه الصغيره ألي بين أيديه ومسرع مآرفع
عيونه لسمآ الصآفيه ..
تطل من بعيد عليه عيون الحلم ..
تنآجيه في شهوتهآ للرجعه من جديد ..
أبتسم وحلم هالتمني يكبر .. فعلا يتمنى ترجع أخته ..
ترجع من جديد ..
أخذ نفس بقوة وكمل خطوآته المتقآربه صوب بآب الشآرع
دخل الحوش ومسرع مآكمل حتى يدخل من بآب المدخل
على الصآله ...

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 01:36 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية