لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 19-09-12, 08:19 PM   المشاركة رقم: 391
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 239501
المشاركات: 9,417
الجنس أنثى
معدل التقييم: Q.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسي
نقاط التقييم: 5980

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Q.miiro غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مع أني مواصضله حملة الزعل < فيس صاااد


بس بأي وقت ننتظرك كــــــريسووول ...

لو تبين بالشهر بارت تموووووووونين يااامبدعه < بدينا بالكذب

بس لو علينا حبذا تعطينا وقت محدد تعرفين لزوم القعده والأنتظار والذي منه



لااااااااااااااااا وش فيهم قومي رح يزعلون هاااه شكله اخر بارت أرد عليه لانه الموجز ينذر ببارت مفجع لنا
وبأعتصم عن التعليق !!!

لا والله ماينصبر لي لاازم أعبر وأسب واعلق واتوقع وادااافع عن الضحايا المساكين ولا يجيني اكتاب حاااد ....


فهد / انا من مناصرين ليووونه امسك نفسك لاتجلطني يكفيني اللي فيني يااا أدمي...

ميشيل / جعلك المووت من وين ندبر لك تصريفه...

وكله كووم وعمووور كوم الله يعينه بس...



كــــــــــــريسووول يعني كريمه لأخر درجه نستحي نتشرط مع هالتألق ربي يسعدك يالغلا...

بأنتظااارك بأيتها وقت ..

 
 

 

عرض البوم صور Q.miiro   رد مع اقتباس
قديم 19-09-12, 09:45 PM   المشاركة رقم: 392
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

... أنآآ وصلت ومعي تكملة الحلم .. دقآيق بس أجهز الكت ونهآيتهآ على أي حدث ورآجعه لكم مآرآح أطول ...

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 19-09-12, 10:19 PM   المشاركة رقم: 393
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صبآح /مسآآء يشتآق له المحبين ...
صبآحكم / مسآآءكم حلم سيكتمل بي وبكم يومآ مآآ ..
صبآآحكم / مسسآءكم صقآرة لازآل حلمهآ ترويض الصقر وربمآ
ترويض الحلم .. من يدري ..!!!

قرآءة ممتعه يآ أحبه الحلم ..


الفصل الرابع والعشرين ..
الخطوة التآسعة عشر ... خطوة الأنفجآر نحو حلم أريد منك أكثر ممآ أريد
( يآ أبي .. أحذية الحنين تبكي ..)
سآرة بصوت متقطع وقلة حيله : تكفين .. فكيني من ولدك ... مآآبيه .. مآآبيه ...
صآرت تتمسك فيهآ وأمه من الخرعه بقوة صآرت تدفهآ بقرف وتصيح ..
مآتبي تتوسخ بهالنجآسة أبد .. فتح عيونه على الأخر وبسرعه تحرك يبي
يبعدهآ عن أمه .. وش قآعدة تسوي هالمجنونة ,,
ألا أمه ...!!!
ع بالهآ أمه تفهم عربي .. أي بنت رضى في مسآعدتهآ وتقديم الخير لهآ وهي
بهاالغبآآء والجنون ..
مآآآري تصآآرخ ..: آآآه .. أبعدوآ عني هذه القذآآرة .. سآآعدووني .. أرجوووكم ..
ألتفت الكل صوب صرآآخ وحدة متمسكة فيهآ وحدة مغطيه بعبآيه ...
أمتزجت ملامحهم بالدهشه ..
وبعضهم توقف بفضول يطآلع فيهم ..
وهي .. كآنت على أطرآآف التعب والجنون ..
أمتزج مع بعضه وكون منهآ تصرفآآت مآرآح تنفعهآ بشي ...
حآآول عمر ألي حس بعقله وجسمة مشلول يبعدهم .. لكن سآآرة متمسكة في أمه
بقوة ..
ولحظة أزدآد صرآآخ أمه وبكت من قلب ...
مآآري : مجنونة ... أنهآ مجنونة ... أرجوووكم سآآعدوووني .. أين الأمن ...
أريد الأمن .. الأمن ...
عمر وهو محتآس ومن الربكة : سآآرة .. يآآمجنونة ... أنتي عآآوزة تعملي أيه .. أبعدي ..
حط يده على كتفهآآ وبكل قوته صآآر يبي يبعدهآآ بس من شآآف أمه تبكي ..
مسك كتوفهآ بسرعه وهو فآتح عيونه على الأخر ...
كل مآجرهآ تبي تبعد .. أزدآدت تمسك في أمه ..
وأمه زآدت صرآآخ وبكآآ .. ألتم الكل حولهم ..
مآآري تصآآرخ : أريد الأمن ...
رفعت أيديهآآ وهي تصد بوجهآآ عن البنت المغطيه بعبآآة .. وولدهآ
يحآول فيهآ تبعد ... وفجأة طآحت أمه على الأرض وبدون مقدمآت لف عمر يده
حول خصر سآآرة ومن القهر دفهآ بأقوى مآآعنده لورى .... طآحت بمسآآفة
عنهم ... على الأرض بدون حرآآك ...
وهو وقف يطالع بأمه ألي قآمت تزحف ...
متبهذل .. مرتبك .. ضآيع ..
والنآس تدريجي تتجمع
حوآليهم ...
مآآري يالعافيه تآخذ نفس : يآألهي .. يآألهي .. ( طالعت ولدهآ وبصرخة ) أريد الأمن ..
عمر برجفة وهو يحط يده على جبهته : هذه .. هذه زوجتي كيف لي أن أستدعي الأمن .. !!
كآن صدرهآ يرتفع وينزل وعيونهآ مفتوحة على الأخر .. بس من نطق
هالكلمآت .. أنفتح فمهآ وكتمت أنفآسهآ من هول ألمصيبه ألي تسمعهآآ ..
متزوج ...!!
وهو من الربكة والضيآع ألي أحتضنه قال هالكلمتين ...
خآف فعلا تقدم فيهآ بلاغ أعتدآآء وتتورط بنت عمته
وأمه يعرفهآ مآتتنآزل عن حقهآآ بسهوله ... كآن لازم يقول أي عذر ..
أي عذر يبعد هالبنت عن دخول مرآكز الشرطة والبهذله ..
مآدرى أنه مآفيه فآآيده معه حتى يغمس نفسه في تفآصيل غيره ...
تفآصيل لازآلت تبي البعد مو القرب ..
تبي الهروب لأبعد نقطة عنه ,, تبعد عن مصير وهلاك ..
وأذآ فيه يقربهآ أكثر منه ..
أكثر وأكثر ..
........... : عمر ...
أنحطت يد نآعمه على كتفه ... حرك رآآسه صوب البنت النحيفه بملامح
هآآديه تطالعه بأستفهآآم ... لابسه حجآآب مغطي شعرهآ كله .. على بلوزة
وسيعه لحد ركبهآ وتنورة بلونهآ الأسود .. طويله .. تقآرب له بالطول .. بس
شلون تعرفه وهو مآيعرفهآآ .. هي مين أصلن ... عآدت له السؤآل
بنبرة هآديه وهي تميل برآسهآ وحوآجبهآ معقودة ..
......... : أنتآ عمر ..صح ..
عمر وهو متشتت .. أخذ نفس بقوووة : أنتي مين .. وأزآي تعرفيني ...!!
أبتسمت وحضنته بقوة .. أنحنى والضيآآع صآآر عنوآن ملامحه .. مآيدري سشآلفه ..
غير أمه ألي أنتقلت عيونهآ للبنت وصآرت تطالعهآ من فوق لتحت ...
كآن القرف والنجآسة تطهر روحهآ المزيفه .. روحهآ الملطخة بدم تشويه هالدين
وأذآ في ولدهآ قبآلهآ يتكلم مع وحدة محجبه .. بس مآتدري هم وش يقولون ...
........ : أنآ سآآميه أختك ... عمتي أتصلت بيآ وقالتلي عن كل حآآجة ..
مش مصدقه نفسي أبدآآ .. وبآبآ مع أعمآآمي والعيله كلهآ مستنينك
حيفرحوآ بيك أوي ..
أبعدت عنه وقالت بأستفهآآم .. وهي تحس بعيون الكل حوآليهم
سآميه : النآس متجمعه حوآآليك ليه .. ؟!!
صرخة زآدت الربكة فيه .. وهو يسمع صوت حرمة كبيره فالعمر ..
.......... : البنت مآآتتحركش عملت فيهآ أيه .. ألله يخرب بيتك ..
فتح عيونه أول مآلف وشآآف سآآرة مرميه على الأرض
قبآله بدون حرآآك ... رآح يركض لهآ وأنحنى مآيدري
وش يسوي ..
عمر يطالع سآميه أخته وهو يأشر بخرعه صوب سآرة : دي سآرة بنت عمتي .. أرجوووكي سآآعدني نسعفهآآ ..
مش عآآرف أيه ألي جرآ ليهآآ ..
سآميه مو مصدقه أن هالي طآيحه سآرة ألي الكل متشوق لزوآجهآ ..: جرآ لهآ أيه ..؟
عمربخوف : مش وقت الكلام ده .. أندهي حد يسآعدك بسرعه ..
تحركت بسرعه وأنحنت شآيله رآآسهآآ وعلى طول رفعت عيونهآ للحرمة الكبيره
ألي فطنتهم لسآآرة ..
سآميه برجآ : تعآلي سآآعديني ..
وفعلا أقتربت منهآ تسآعدهآ .. وقدروآ يشيلونهآ وعلى طول تحركوآ
في مشهد من الكل ..سحب عمر شنطتهآ ورآح يركض ورآهم نآسي أمه
ألي وقفت مو مستوعبه أن ولدهآ رآح وتركهآآ ..
رآح مع نآس مآتدري منهم ولا علاقته فيهم ...
******************
مدري ليش أختنق .. ومدري ليه أنآ بين هالنآس .. حركت عيوني بصمت للشبآك الوآسع
قبآلي .. أبي أطلع من هالمكآن ..وجدتي رآحت وتركتني .. مدري
وين رآآحت .. وعبير هي ألي قالت لي أنهآ أخذت سآيقهآ وطلعت ..!!
تخيلوآآ ..حتى روحة السووق نستهآآ ..
غريبه أنآ في هالمكآن ..
أو بقولهآ لكم بصريح العبآرة .. خآيفه بكل شي دآخلي صوب فهد يتلاشى ...
مع أني بنفس الوقت وآآثقه من حالي وعآرفه كيف أقدر أروض هالأنسآآن ..يآآوالله أني
حآآقدة عليه حقد .. مستحيل بنسى حركته مع عبدالله يوم يروح يشري له
وأنآ ألي طلبته مآلبآآه لي .. هييين يآآلافي .. يقولون كل شي بوقته حلو ..
لااااوبعد رآآيحن مسجلني في دورآت .. والله حآآله ...هالرجآل لو بيفهم
تسآن فهم أن وجهي مآهوب وجه درآآسه ... مليت وأنآ قآآعدة لحالي ..
يآآربي وين رآآحت جدتي ألله يهديهآآ .. ومآحد عندي ..
مدري وين غدوآ كلهم يآآآلله تعآفينآ ..!!
قمت بهدوء وتحركت صوب الشبآك .. أنحنيت بعبث أطالع فيه .. رفعت عيوني لسمآآ والليل بدآ يغطي ااهالكون ...
أنآ أبي أرجع لبيتنآ هالحين شلووون ..؟
.. مآبي أقعد بالملحق ألي مدري وش سالفته ..
ولا وش دخل فهد وتغريد فيه ... معقوله هذآ بيتهم ... طيب تغريد هذي يآمآلهآ للي مآنيب قايلته
كم قعدت مع فهد يوم تزوجهآ معقولة سنه ...!!!
لا وشو سنه ووجع يوجع أبليس .. لو سنه تسآآن جآآيبه له ورع يشيل أسمه هالفهد هذآآ ..
تصدقون أن سوالف هالأثنين فعلا قآمت تجيب لي الوجع والصدآآع ..
تقل مسآئل ريآضيآت وعلي أحلهآآ ... أخذت نفس ورجعت أطالع بالحوش والشيله
لافتهآ حوول رآآسي والعبآيه طآآيحه على كتوفي ..
مشتآآقه للجآخور والغنم والبعآآرين .. وبعد مشتهيه أشرب من حليب المعزى ..
مدري وش جآآني .. من صدز أشتهيتهم ..
............ : ليليآن .. نزلي عبآيتج حبيبتي وخوذي رآآحتج ..
لفيت بسرعه صوب البآب ألا هذي أم زوجي المصون ... أم سعود ..
هالحريمة تدخل القلب من أول مآتشوفونهآ .. والحتسي يطلع من فمهآ وعلى طول
يطيح في قلب البني آدم .. بس هالافي ذآ أحترت من مين مآآخذ هالشكل وهالملامح ..
قسمن بالله فرق السمآ عن الأرض .. هو ملامحه تقريبآ تقريبآ فيهآ من عبير ...
يعني الدم وآآضح عليهم ..
آآآه على عبير .. يآعليهآ زين وملح .. مآشالله تبآآرك الله ...
بس لافي مخربه سمآآره . أسسممممر .. أسمممر .. وأخوآنه يآآربي هالي مآآينبلع سيف ..
أبيضآآني وطلال نص ونص .. لاتطير عيونكم .. ترآ مآآ تمقلت ابأحد
أسدحت لي عبير صورة العآيله تعرفني فيهم .. وألي بيفقع تسبوودكم من الضحك
أنهآ قامت تحتسي عن لافي .. هههههههه .. مآتدري أنه زوجي .. ومتمقله فيه وحآآفظة
شكله وملامحه زين مآآزين .. مو هذآ صقري .. بس أنآ مشكلتي أني مآآبلع هالي تدلع
وتقوم تمط لتس الهرج منآ ومنآآتس .. الحمدالله والشكر ..
وهذي عبير تنقط .. تنقط دلع مسآآخه .. عجزت أتقبل حتسيهآ .. يآآصبر الأرض
على هالبشريه ..
أم سعود . : ليليآن ...!!!!
فتحت خشتي وأنآ أطالع فيهآ وتحركت بخطوآت هآآديه صوب مكآني ألي
تعبت وأنآ جالسة فيه ... أنحنت تبي تصب لي قهوة بس أنآ مديت يدي
ليليآن : لايآآخاله بس ..
أم سعود أبتسمت : عبورة وين رآحت ..
ليليآن هزت كتوفهآ : .. كآنت هنيآ بس رآحت مدري لوين( سكتت بعدين تكلمت بصوت هآدي ) خالة عندتس رقم
عمي علي .. جدتي رآحت ومعهآ الجوآل ..أبيه بسأله عن أخوي
أم سعود : دقآيق عمري وأييبه لج ..
تحركت مبتعده عني وأنآ أطالع فيهآ لابسة درآعه حلوة ... مخصرة شوي ع جسمهآ
وهي مآشالله جسمهآ مليآن تقريبآ .. أحسهآ حييييل طيبه ... رفعت عيوني لسقف
وأنآ مآمليت أطاالع كل شوي هالمجلس .. بيتهم مآشالله زين بس بيت أمي أحلى بكثير
منه .. هههههه .. وبيت جدتي خلوهآ على الله بسس .. ودقآيق
حتى دخلت ومدت يدهآ تعطيني الجوآل ... تنحت أطالع فيهآ ..
ليليآن بربكة : أنآ مو حآفظة رقمه ..
أم سعود : تلقينه يآقلبي مخزن عندج ...
أوم الوهقه مآبيهآ تعطيني الجوآل لأني مآعرف له ..
.. أبيهآ تدق عليه وتعطينيآآه بس أستحيت أقول لهآ مآعرف ..مديت يدي وسحبته وهي طلعت ..
الجهآز مآفيه ولا أزآرير ولا شي مآغير زر ووآآحد .. شسوي فيه هذآآ .. جهآزي جدتي
وش حليله ..
صدز يآآشين الجهل
.. دخلت علي عبير مسرعه وعلى طول رفعت عيوني لهآآ
ليليآن : عبير مآلقيت رقم عمي علي تعالي طلعيه ..
عبير لوت فمهآ وهي تنحني بالزآويه تسحب سجآدة : غريبه .. تأكدي زين .. أنآ بروح أخذ
هالسجآدة للملحق .. خليت الخدآمآت ينظفون الزجآج قبل لاتدخل عليه أمي و نتوهق..
ليليآن بضيق تمد الجوآل لهآ : أقوولتس مآلقيته وبعدين ( قالتهآ بقهر ) وش له تنظفين الملحق
أنتي مصدقه أني بقعد فيه أنآ وجدتي
عبيرتتقدم لهآ : أنتي مينونة .. أمي تقول بقعد وأنتي لا .. أرسي لج ع بر وأقتنعي
بقعدتج هنيه .. بس أنتي عندج أمج تقدرين تروحين عندهآ
ليليآن ترمي الجوآل عليهآ : دقي على رقم عمي علي وأنتي سآآكته ..
عبير مسكت الجوآل وبهدوء : ورآج ترمينه .. أنتي كله معصبه ..!
مآخذتي من عمتي شي والله .. تصدقين أنآ قبل أحسدج أنج عندج أم نفس عمتي ..
ليليآن تحط يدهآ على رآسهآ :: يآآرب صبرني .. قرقر .. قرقر ..
عبير كشرت وبصوت دلعهآ ونبرتهآ النآعمه : خلاص بدق عليه .. هدي
صآرت تطالع الجوآل ومسرع مآمدت الجوال علي ..!!
عبير : هآآج .. كلميه
ليليآن فتحت عيونهآ : بهالسرعه ...
عبير : شنو ع بالج ..
حذفت علي الجوآل وطلعت من الغرفة .. طآح الجوآل بحضني وعلى طول مسكته ....سمعت
صوت خآآفت وكآن أحد رد .. وعلى طول شلته من حضني وحطيته عند أذني ..
بطلب منه يشري لي جوآآل بدآل هالعله فهد ..
( زين أنج دقيتي علي يآعآيشه .. توي بدق عليج بكلمج عن تغريد وفهد ...
هالأثنين لازم نشوف لهم حل .. والله البنيه مقطعه قلبي وحالهآ أبشرج لاعآد
يسر حبيب ولا عدووو )
رفعت حوآآجبي والكلام ألي قاله خلا قلبي لأول مرة يهتز .. يتحرك
ومدري ليش .. بس تكلمت بسرعه ..
ليليآن بصوت أختفى من أي منفذ يفصح عن مشآعرهآ : أنآآ مو أختك .. أنآ ليليآن ...!!
حسيته انصدم .. مآعلق ولا بكلمة ولابحرف .. مآآتوقع أن هالكلاام
سمعته أذني .. أي سمعته ..
ليليآن تكمل بعدم مبالاة تصنعتهآ : مآعلينآ .. أنآ متصله عشآن أطلب منك طلب ..
علي بعد صمت وهو يحآول يستجمع قوته : أيه ..
ليليآن : أذآ فآآضي .. أبيك تشري لي جوآآل محتآجته
علي بلع ريقه وببعثرة .. يبي يستوعب المصيبه ألي حط نفسه فيهآ : .. أنتي ليش مآتطلبين من أمج
جوآل ..
أمي ...!!!
سكت مدري شآآقوله وأنآ فعلاء مدري ليش طلبت منه هو ..
ليش مآطلبته منهآ ..
أو ليش مآطلب منهآآ ..
ليش علاقتي معهآ أحترآم وأتصآل فقط لاغير ..
يمكن لأن أبوي ألله يرحمه عوضني بكل شي .. عطآني حنآن وحب وأبتسآآمة ..
نستني دنيآي .. نستني ام مآتذكر أنهآ بعد مآتطلقت وسآفرت للكويت رجعت
لسعوديه عشآآني وعشآن أخوي .. أسمع خبر زوآجهآ من عمتي الجآزي ..
أذكر أبوي لحظتهآ سكت وظل يطالع فيني .. وأنآ أبتسمت له .. تعودت
أقوله بصمتي وأبتسآمتي أنه أنت تسوى عندي كل هالدنيآآ ..
مآآفكرت أن هالدنيآ ممكن تآخذ أبوي وأقعد فيهآ أنآ وحيدة ... غمضت عيوني ولحظة
وفآآة أبوي بدت تسترجع لي .. مآآبي أتذكرهآآ .. هي ضعفي وقلة حيلتي ...
هي وجعي ألي عمري مآرآح أنسآآه ...
ألله لا يوفقك يآآصالح وين مآآتروح .. ألله يوريني فيك يوم ذلك ومهآنتك ..
بلعت ريقي ونطقت بصوت
طلع من شفآآهي مخنوق يلفظ أنفآآسه ...
ليليآن : طيب .. آآسفة لو أزعجتك ..
حركت الجوآل بسرعه من أذني وأنآ أسمعه يتكلم بسرعه وينآديني ..
بس لاحظت ع الشآشه أنهآء وأول مآحركت أصبعي عليهآ أنقطع الخط ..
نزلت الجوآل بهدوء جنبي وقمت ... رفعت أيديني وصرت أعدل شيلتي
وألفهآ حول رآسي ومسرع مآلبست نقابي ورفعت عبآيتي حتى أحطهآ على رآسي ..
لبست قفازآتي السودآ ع السريع وتحركت بخطوآآت هآآديه ..
طآلعه من المجلس ..
فيني هدوووء بدآخلي مآنكر أنه يوجعني .. وينتس يمه .. رحتي وتركتنيني ..
هذآ حالتي وهي يمكن ترد بأي لحظة ..
لو رآحت نفس مآرآح أبوي .. وين بروح ومن بقعد عنده ....
وأمي مآنشدت عني ..
كيف بتصرف بسالفة زوآجي من فهد ... لو رجع لتغريد وش بيصير فيني ..!!
من هو ظهري بيكون .. سندي ..؟
مدري وش جآآني قمت أهووجس ... أعووذ بالله منك يآبليس .. ألله يطول بعمر جدتي
بسس
طلعت لصاله .. وماشالله صالتهم شرحة والأضآآءة بلونهآ الأصفر والمتمآزج
مع الأبيض معطي لهآ شكل غيير .. وعلى طوول كملت خطوآتي
لبآب المدخل ومن كنت بطلع ألا بوجهي وآآحد أنشلع قلبي من لمحت غترته قبآآلي ..
وعلى طول تمآيلت ولفيت معطيته ظهري ..
............. : أخبآرج ياابنت االعمه ..؟
حطيت يدي على صدري وكتمت شهقه .. وجع .. يسألني
عن أخبآآري هالي مآآيستحي ...أنعقدت حوآجبي ومدري وش خلا سامي يطرى
علي ... هذي سوالفه استغفر الله بس لاشآف وحدة بنت عمه ولا خالته
قآم يسلم على علانه وفلتآنه ...
وهذآ كملهآ ..
وش بينك وبيني يوم تسألني عن أخبآري .. أنت مين أنت ..؟!!!
رديت عليه بلهجة صآرمة ..
( دآم أني في حمآ الجده حمده بخير ومآيحتآج هالسؤال ولو سمحت
هالسوالف مآهي من سلومنآ .. أفففففففف )
سمعت صوت خطوآته مرت من عندي وعلى طول تحركت طالعه
للحوش .. قطيييعه .. هذآ أظني طلال .. كدينآ خييير والله ..
بس يستآهل وليتني زدت فالهرج معآه عشآن أعلمه قدره ..وبدون مآلتفت لبآب
المدخل نزلت ولفيت يسآر صوب الملحق .. السمآ غطآهآ السوآد
حتى النجوم مآشوفهآ والحوش شبه مظلم والله مآفيه غير لمبه من بعيد
مشغله بالعافيه يوصلي نورهآآ ...حركت رآسي بفضول
صوب بآب الملحق وأصوآآت الكنس أسمعهآ ...بس وقفت وصوت أكيآس ورآي
( مآآآآآآآمآآآ .. مآمآآ ..)
لفيت ألا ميري خدآمة جدتي جآآية تركض لي ومعهآ كيس أسود ..
ليليآن بضيق : نعم ..؟
ميري توقف قبآلهآ : شوف كيس من بآبآ ..
ليليآن تطالع الكيس : أي بآبآ ..
ميري تميل برآسهآ وبهمس : بآبآ مآل أنتي ... أنآ مآفيه كلام كتيييير .. مآفيه يقول أنتآ
شنووو سويت مآمآ عشآن أنتآ فيه يعطي فلوس أنآ
ليليآن تسحب الكيس من يدهآ بقوآة عين : أهرجي والله يآلسآنتس لا أقصه .. ميري
ترآآتس مآتعرفيني ..
ميري بخوف : خلاص مآمآ ..
ليليآن بصوت وآطي : أذذذذلفي أحسن لتس .. وأن سمعتتس تطرين شي
وقسم بالله لا أخلي جدتي تسفرتس أنتي وزوجتس محمد لبلادكم ..وشوفي من وين
بتآخذين فلوس ..
ميري بخرعه : .. مآمآ بجآ مآفيه أكل ..
ليليآن بطفش : خلاص رووووحي ...
تحركت بخطوآت وآآسعه رآجعة للبيت .. هي شلون شآفت فهد ومن وين طلع لهآ والله غريبه ..
أيه تلقونهآ تحووس في هالبيت .. فتحت الكيس وأنآ أفتح عيوني ..
جوآآل .. وش جآآه مآشالله شرآ لي ..
وش خلاه يشري لي ويتذكرني وعلى طول دق الجوآل .. رفعت رآآسي صوب بآب الشآرع
ألا أشوفه وآآقف يأشر لي أرد عليه .. لابس بنطلون رصآصي على بلوزة
بيضآ .. كآن جسمه كله وآضح ومسرع مآختفى نص وبقى النص الثآني
يشهد على وجوده ...
صرت أهتم بتفآصيله الرجوليه .. شكله وكشخته وكل شي فيه ... توقعت أنه موجود ..
حسيت بقلبي يفز ..
كآن يرآآقبني .. يطالعني من بعيد ..
مديت يدي لدآخل الكيسه وسحبت الجوآل ألي مركب فيه شريحة ومضبط
كل شي .. وأهم شي أن الجوآل له أزآآرير ..
فتحت الخط وصديت عنه عشآن مآحد يشك بشي ورحت أمشي لوسط الحوش
مبتعده عن البيت .. أهرب من النور لظلام ..
أمشي عكس التيآآر .. أيه .. أمشي عكس التيآآر .. فتحت
الخط وأنآ بدآخلي متعه غير كوني هالحين بمتلك صوته ..
بسمع لصوته الدآفي لحالي ... ونطقت ألو .. نطقت وأنآ أطآلع لسمآ الوآآسعه فوقي ..
فهد : أسمعيني .. قعدتج فالملحق أنسيهآآ .. أن مو رآضي على هالشي ..
وأبيج تفهمين أمي بهالشي ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 19-09-12, 10:22 PM   المشاركة رقم: 394
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

تعرفون لمآ نكون أحيآن موآجهين عآآصفة مآندري متى أبدت ووش معنى
أحنآ ألي علينآ نوآجهآ ,,
ليش علينآ نتجآهل الندآ ألي يحذرنآ منهآ ..
هذآ أنآآ .. وتلقآئيآ لفيت أطالع الملحق .. البآب الخشبي الكبير ألي طالعه منه أضآآئه صفرآ
الغبآر يلفهآآ.. مكون نفس الضبآب يطلع منه والخدآمآت يكنسنه ...
لاقال مبروك الجوآل ولا حتى مسآء الخير .. لالالا ..مآبيه يقول شي بس أبيه يسلم ..
همه هالملحق وأن مآحد يقرب منه ..
مآحد يدخله ..!!
فهد بصوته الرجولي الآآمر : ردي ..
ليليآن : وليش ..؟
فهد : شنو ألي ليش .. لاقلت لج الشغله جوديهآ زين ونفذيهآ بدون أسئله ..
ليليآن تحط يدهآ على خصرهآ : لا أبشرك يالافي قآعدة على قلبك وهالملحق مآلي أمر فيه ..
روح لجدتي وكلمهآ .. أنآ معجبني هالملحق ..
فهد بعصبيه : شنو معجبج .. أنتي تفهمين شنو قلت
ليليآن :أنت أشفيك معصب هالحين ..؟
فهد بنرفزة : أسألي نفسج ..؟
ليليآن : يآسلام ..
فهد بتهديد : ترآ أنآآ مو نآآقصج ..
ليليآن تقآطعه : لا أنآ ألي ماشالله علي .. كل الرآحة عندي .. مآورآي شي ..

مآقدرت أكمل وعلى طول سكرت الخط بوجهه .. حسيت أني لو بكلمة زيآدة بنفجر .. جآآيب لي هالجوآل عشآآن
يمنعني لا أدخل هالملحق .. أييه مو هذآ الملحق ألي أجتمع فيه مع حبيبة القلب ..
لولا جيتنآ مآتذكر هالجوآل .. سبحآآآآآآن الله ... دق الجوآل مرة ثآآنيه وعلى طول سكرته
بوجهه وصرت أطالع فيه أبي أعرف تسيف أقفله .. ومن طحت في زر القفل
قفلته ورميته بقوة دآخل الكيس ..
هييين يالافي .. أن مآآطلعت عيوووونك الثنتين مآكون بنت رآآشد ..
وطلعه من هالملحق مآرآح أطلع وتشوف وش بسوي فيه ..
أن مآآخليتك تندم على هالنيه في شرآ الجوآآل ... تجهلني يالافي ..
والله أنك غبي أن تسآن هذي نوآيآك .. خليتني أتمسك فالقعددة أكثر وأنآ
ألي بطلع منه اليوم قبل بآآتسر .. صرت أتنفس بقوة من القهر ..
لالالا .. مآآسكت له .. تحركت بخطوآآت وآآسعه متوجه صوب بآب الشآرع ..
أنآ بنت أبووي بنته أن خليته عندي .. تمسكت فالكيسه بقووووة
وأنآ أشد على أصآآبعي ... أسرعت بخطوآتي ع كثر مآقدر ومن وصلت
للبآب وطلعت ألا هذآ هو وآقف بمسآفه مآهي بعيده عني ..
معطيني ظهره ووجهه لشآرع وموآقف السيآرات ..والجوآل بين أيدينه ..
صرت أتلفت أبي أدور سطل الزباله وينه .. تحركت بسرعه من شفته ورحت أركض له ..
........: هييييييييه ..
هذآ صوته ... وبدون مآآلتفت رفعت يدي بخليه يشوف الكيسه ورميتهآ بالزباله ,,,
الدنيآ كلهآ ظلام مآينيرة غير لمبآآت البيوت أل قبآل كل بيت ..
أول مآآلفيت ألا سحبني بقوة مع يدي وهو شوي ألا ينفجر ...
فهد بصوت خآآفت .. مليآن شررر : شسووويتي أنتي ...!!
ليليآن تنفض يده : ترآ حنآ بالشآآرع ( أبتعدت عنه خطوتين ) وشفت جوالك ذآ هذآ هو بالزباله
قدآمك مآنيب بحآجته ..
أنحنى والشر طآآير من عيونه بس أنآ رحت أركض للبآآب ... أهم شي طفت
حرتي .. الجوآل بالزباله وقدآآم عيونه ..خله .. يستآآآهل وهو مآرآح يقدر يسوي شي
خوف من أحد يكشفه ولا يلاحظة ... أول مآوصلت للبآب لمحته وآآقف
.. يطالعني بنظرآت قااتله وشعره متبعثر ووآصل لجبهته .. مالت عليك وعلى جوالك
وطلعه من هالملحق مآنيب طآلعه ..
الدنيآ في هاللحظة ظلام وكلن مستأنس في بيته .. لفيت أطالع الحوش في بيت خالي .. مآفيه أحد ..
بس أصوآت الشجر تتحرك مآبين دقيقه والثآنيه ..
رفعت يدي له وبوجهه .. قلت له بصوت الثقه ....
( قآآعدة على قلبك قآآعدة ..مآرآح تفتك مني )
قلت هالكلمتين ودخلت للحوش بسرعه وأنآ أمشي خآيفه أحد يشوفني
مع أني متأكدة أن عمي طآلع عبير قالتلي أنه مو موجود وهي نفسهآ بالملحق .. والبيت دآخل فيه
هذآ طلال وأمه .. والله مدري وين أروح ..
وينتس يمممه طولتي حييييل ... لويت فمي بس سمعت صوت سيآآآرة وهرن ..
خلني أدخل البيت أحسن لي .. ولحظآت دخل عبدالله يركض ..
عبدالله : ليليآآآآآآآآآآآآآآآن .. مآآصدقت أننآ خلاص بنقعد هنيآآ ...
أبتسمت وأنآ أشوفه جآآيني يركض .. مديت أيديني وحضنته .. أنحنيت وبست رآسه ..
بس من قاله أننآ بنقعد .. أكيد علي دق على الجوآل وردت أم سعود ..
ممكن ..
ليليآن : ههههههههههههه ... وين رحت أنت ..؟
عبدالله يبتسم : عند أمي .. ترآهآ تسألني عنتس .. حتى سألتني أذآ تكلمين أبوي
ولا لا ...؟
ليليآن بأستفهآم : شلون يعني أكلمه ..؟
عبدالله يلوي فمه : مدري .. أنآ قلت لهآ أنتس مآعندتس جوال .. ( أبتسم بفرح وحرك يده
حتى يسحب من جيبه جوال ) خوذي هذآ جوال تو أبوي شآريه لتس
رآح طيرآن لأقرب محل وشرآآه وأنآ ركبت فيه شريحة .. وكرتونه بالسيآرة ..
ليليآن بهدوء : رح لأبوك وقله ليليآن مآعآد تبي جوآآآل ..
عبدالله طارت عيونه : صآحيه أنتي ..!!!
ليليآن تبعد يده : روح .. أنآ بروح للملحق مآيصير أوقف بوسط الحوش ..
عبدالله يمد الجوآل بعنآد : خوووذيه .. أنتي محتآجة الجوآل .. والله ..
ليليآن بقهر : قلت لك مآآبي عبدالله ..مآآبيه .. يوووه خذه رجعه لرجآل .. أو أقول
خله عندك هديه ..
عبدالله حب يمآزحهآ : بآتسر لاتزوجتي أشري لي هديه من مهرتس .. بس هالحين هذآ
الجوآل مآيصير تخلينه هديه منتس لي ...
مهرو زوآج ....والسعآدة أختنقت والأقدآر سرت ...!
السمآ لازآلت تفسح صدرهآ لكل من نوى يطير ..
وهي مكسورة الجنآح وهالسمآ سقف لهآآ ..
حست بشي يجثم على انفآسهآآ ..
ينآم على سرير الهم بدون لحآآف ..
وفجأة .. تسلل هالضعف من بين هالقلب القوي ألي يعيش دآخلهآ
حتى تغرق عيونهآ بالدموع .. وتتهاوى نفسهآ في شوآرع تجهلهآآآ ..
صدت بوجهآ ورآحت بسرعه مبتعده عنه ..
هو عشق موجع صآر يستبد بضلوعهآآ ..
ولا هالضعف طفل رضيع لازآل يجآهد هالحيآآة ألي ترميهآ ورآ ظهرهآآ ..
ولا أستيعآبهآآ هي وين هالحين ...
صآرت تسرع بخطوآتهآ صوب الملحق ومن وصلت عنده وقفت ..
هي وين بتخبي دموعهآآ
دآخل هالملحق .... لا مآتبيه يشهد هالضعف المؤقت دآخلهآآ ..
لامآتبي تعيش أنكسآرآت وسط أنكسآرآت غيرهآ ..
صآرت تتلفت مآتدري وين تروح ... هالدموع وين تخبيهآ ..
تجهل وين تروح .. وكل مكآن هينآ متأكدة أنه يحتفظ بكثير ذكريآآت ...
ذكريآت تجمع صقرهآ بمحبوبه غيرهآآ ..
وهي ليش تضعف هالحين وهي في بيت زوجهآ وأول يوم تقضيه
بينهم ...
علي يدخل من بآب الشآرع ومن شآف عبدالله : عبدالله ..!
عبدالله يلف له ومسرع مآ أشر لأخته الوآقفه قبآله بسآفه تفصل بينهم : يبه مدرري أشفيهآ ليليآن ...؟
علي يمشي جآي له والغترة رآفعهآ بشكل فوضوي : أنت ورآ مآعطيتهآ الجوال
عبدالله يرفع كتوفه وببرآءة : والله هي قالت مآتبيه .. حتى قالتلي أرجعه لك ..
وقف ورفع رآسه يطالع فيهآآ .. ألي قاله كلام كبير في حقهآآ ..
جى بيكحلهآ أعمآهآآ ..!!
وش بيقولهآ ولا كيف بيبرر ألي قاله ..
أن بنت أخته مريضه .. ولازم فهد يعرف بهالمرض ..
أنهآ أقتحمت عالم أثنين بالغلط وهم كآنوآ فآآهمين تصرفهآ غلط ..!!
وهالأثنين أذآ الأقدآر فرقتهم من سنتين فالرآبط بينهم لازآل موجود ..
لازآل يعيش ع السطح والكل يعرفه ..
سحب الجوآل من عبدالله بهدوء ورآح يمشي لهآ ..
علي أول مآوصل لهآ : ليليآن ..
لفت له بصمت .. بين شفآهآ صرخة تجآهد تطلع لكن مخرجهآ مقفل ..
ومنفذهآ الوحيد عيون غرقت في بحر الدموع ..
وهي تجآهد تظل ثآبته ..
علي غمض عيونه ومسرع مآفتحهآ وهو يحآول ينطقهآ : أسمعيني
ليليآن تكلمت : تكفآ لا تقول شي .. أنآ مآبي أسمع شي ..
علي يرفع يده وهو مآسك الجوآل : طيب .. هذآ الجوآل ألي طلبتيه .. خوذيه وطالبج لاترديني
ليليآن هزت رآسهآ بقوة : مآبيه ..
علي بتأكيد : والله مو برآآجع لسيآرتي ولاني مآخذه ..
ليليآن تبلع ريقهآ وعلى طول نزلت عيونهآ بالأرض : لا تحلف بالله ..أنآ طبعي لارفضت شي خلاص مآخذه ..
لو وش يصير ..
علي يميل برآسه وهو يطالع بعيونهآ من ورآ النقآب : يآبوج فيج شي ..!!
ليليآن رفعت رآسهآ بثقه وهي توسع عيونهآ تبي الهوآ لا هبت تجففهآ : لا أكيد مآفي شي .. المهم كثر الله خيرك ..وهالجوال عطه أخوي من بعد أذنك .. يعني أذآ حآآب
علي والرسميه في كلامهآ بينت حدود كثيرة تلاشت وأنبنت من جديد : ليليآن والله .....
ليليآن ترفع يدهآ مقآطعته .. : عمي مو بحآجة هالحتسي والتبريرآت ... أنآ قلت لك الشي ألي أرفضه
مآخذه أعذرني .. هذآ طبعي .. من بعد أذنك بروح ..
تحركت بسرعه بخطوآت تجآهد الثبآت حتى تتوجه للبيت ..
رآح تلقى شي يشغلهآآ.. أكيد بتلقى
وعيون أخوهآ تصوب سهآآم الجرح في قلبهآآ ..
ومن دخلت تحرك هو مبتعد عن البآآب .. كآن يتأملهآ
وهو مآيدري وش بينهآ وبين خالهآ علي ألي وآضح عليه
كسرة الخآطر والرجآ لهآآ.. رجع
صوتهآ الطفولي الممزوج بعنآد أنثوي يهوآآه .. أو صآر يهوآآه
مآعآد يدري .. أو ممكن هو مآيبي يدري ..
( قآآعدة على قلبك قآآعدة ..مآرآح تفتك مني )
هذآ هو الجلاد مآزآل يحمل معه اليأس .. الملل .. والتعب ..
يلاحقه مآبين منعطفآت الحيآآة ...
هو ألي شرب من كآس الحزن ألوآن من مآء القهر والحرمآآن ...
نقطة الصفر سحبته للنهآيه .. وهو من البدآيه
مآآرجع عشآآنه يبي أحد لكن عشآآن يصفي حسآبآت .. وأذآ الأقدآر ترمي في طريقه
جسد ينبض من الطهر قدر يحرك قلبه ..
كآن يبي موآفقة جدته بس على رجعته وأذآ في الحظ يحآآلفه ,,, ويزف له خاله
هالخبر .. بترجع للكويت ..!
سنتين .. عآشهآ غربه .. وهموم تتحآذف معه هينآ وهنآك ..
سنتين عآش قبلهم أمر لحظآت حيآته ...
فقد فيهآ أخو .. وسمعة كآنت مرتبطة بكثير أشيآآء وزوجة كآنت حبيبة
وعشق أحتوى من الشفآفيه مآكآن كفيل يلتصق فيه ..
وآذآ فيه ينتزع من هالعشق نزع ويرتمي هو بعدهآ في دهآليز
صعبه ...
وحلم الشفى من جروحة تلاشت ...
لو أستمر على هالوضع بوجود من تستميل قلبه عمره مآرآح
يطفي شهوة هالجبآآر ألي عآش فيه من زمآآن متشفق لدمآر ...
كل شي عآشه من طفوله .. من شبآآب ..
حوله لأنسآآن عآطفي وجبآر في نفس ..
وهذآ هو الشي الأكثر غموض في شخصيه تقمست وورثت من أنسآآن
عآآش في زمآنه جبآر .. وأذآ هو يعيش على طريقه مع عآآطفه يظهرهآ
في اوقات هدوئه وحضوره الهآدي ...
.. تحرك بخطوآت ثآبته وبجسم يمتلك من النحآفة الكثير حتى يركب
العربآنه .. شغلهآ وبسرعه تحرك ..
متوجه صوب بيت جدته ... يبي يخطط والتنفيذ على مشآآرف الأكتمآآل ...
أخذ نفس وقلبه ينبض بقسآآوة والمآضي من هاللحظة بدى ينزف
من جديد ... وذآك المعآق على كرسي متحرك يتحرك دآخل ضلوعه ..
صورة أرتسمت في كل زآويه .. وكل مكآن ..
وصل للبيت وبهدوء وقف بالسيآآرة تحت المظلة ...نزل وبعد مآسكر البآآب توجه بخطوآت
وآآسعه صوب الشآرع ومنهآ لديوآنيه .. رآح يآخذ أغرآآضه ألي تلزمة
للأيآم الجآيه .. دخل الديوآنيه ووسط هالظلام ألي يحوط كل شي مد
يده وشغل اللمبآآت .. حرك رآآسه لديوآنيه بشكل مستقيم حتى تنعقد حوآجبه وهو
يشوف أمه العودة جآلسه تنتظره ...
من متى هي هينآآ ...
ولأي سبب قآعدة تنتظره ...!!
الجده حمده بنبرة قآآسيه .. مرتفعه : وين كنت يالافي ...!!
رفعت عيونهآ لولدهآ وهي تطالعه بنظرآت هزته .. حس أن ألي ينوي
عليه كآآشفته الجده .. أو عآآرفه فيه .. ظلت حوآجبه معقودة
ونظرآت عيونه متجردة من أي معنى للرحمة .. رص على أسنآنه بقهر
وأمه قآعدة لافة الشيله حول رآسهآآ وأسآور الذهب ثآآبته
على معصمهآآ ..
الجده تعيد السؤآآل : مآآترد
لافي بصوته ألي بدى خشن أكثر من الازم معبر عن أحآسيسه الهآيجه : كنت في أرض ألله الوآسعه
يمه ...
تحرك يبي يمر من عندهآ ويروح لأغرآضه وفرآشه ألي على مآهو عليه من أمس ..
الجده بصوت عالي : لاتحسبني بسكت عنك لو مسيت البنيه بشر ... !!!
وقف حتى يبتسم أبتسآآمة بآآرده خاليه حتى من روح صآحبهآآ
.. من يقدر يمنع لافي لايمس زوجته أو يقربهآآ ..!
من قدر يمنع الجرح ينزف .. والمفآهيم تتغير .. والنفوس تبقى على مآهي عليه ..
خلاص وقت رد الجميل حآآن ..!!
فهد : ...............................
الجده بصوت أنفعل ونظرآتهآ أمتلت عصبيه : نآر الشيخ لافي وطغيآن قلبه مآآكوت غيره .. وأنت خآآبرن
هالأمور زين ..ومآغيرك أخذ نآر أبوي يالافي .. لاتحآول تجربهآ على ضعيفه لاحول ولا قوة لهآآ ..!!
لافي طآلع أمه بنظره هآديه .. أرتدى فيهآ البرود : شنو له تخآفين يآم لافي ... مآعليهآ خلاف
لاهي ولا ألي حولهآآ ..سنتين مآهيب كآآفيه لهم تثبت لج أنهم بخير ..!!
الجده للحين بنظرتهآ الغآضبه : أبوي تربى على أيدين نآآسن شدآد مآآيعرفون لطيبه مكآن ... نآآسن
همهآ الشيخه ولاحدن يآخذهآ .. ومن رآد لهم المهآنه .. الذبح يرده ..
فهد للحين مبتسم ببرود : .....................
الجده تآخذ نفس : وأنت مآتركت شين في أبوي مآخذته .. حتى هالقسوة ألي شفنآهآ في أبوي ألله يرحمه
كنت أشوفهآ فيك .. مير أنآ مآآنسى الولد ألي بغيت تذبحه .. تذكر
فهد بنفس البرود : وليت أني علمته شغله .. أجل يتهجم ع عيال عمي وأسكت له ...
الجده مسكهآ قلبهآ ومسرع مآطالعته : والله أن سفرك طول هالسنتين خيرتن لنآ يالافي .. رد الله فيهآ
مصآآيب كبيره .. وهذآ ألي صبرني يآآولدي ع فرآآقك وهون علي ..لاتشعل نآآر لافي في قلبك
أنتبه .. فوقك ربن بيحآسبك على أفعالك .. مآنت بكسبآنن خير فيهآ .. قبلك
أبوي .. وسأل ولدي فلاح .. ثمن هالشيخه والقسآوة دفعهآ أبوي غالي .. بس أنت فيك الطيبه ألي مآعرفهآ أبوي ..
خلهآ تنسيك الحرقه والمرآرة يآآوليدي
فهد رفع صوته فجأة وصرخ : ومن قالج يمه أن النآر أنخمدت .. في قلبي مشتعله سنتين .. سنتين
وأنآ أصرف عليهم .. سديت أفوآهم بفلوسي يمه .. بفلوسي ... وألي بدآخلي هو لافي ألي للحين
مآآذوقهم الويل ولا دفعهم الثمن غالي .. غالي يمه .. أن مآآخليت الدموع دم ع موت سعود أخوي
مآكون لافي يمه .. لافي ..
الجده ثآرت : يآآمهبول سعود قضآآ الله وقدره ... أنت أشفيك تبي تحول السالفه لثآر ودم ؟؟
فهد رفع يده وهو ثآير ووجهه رآح أحمر من العصبيه : سعود وأعآقتي قبل ومرضي النفسي .. صرت مجنون
يمه على أيديهم وبسبتهم .. أنكسرت رجولتي وهيبتي .. أنآ ألي سلمتهآ حتى قلبي ..
الجده بهدوء أعصآب تبي تهدي ولدهآ : السنين مشت يمي ...
فهد رفع يده وبصوته الرجولي الخشن : لو بعد عشرين سنه يمه ... ثآآري بكل شي صآر بآآخذه يمه .. بآآخذه ..
ووالله مآكون لافي أن مآآخذته .. أنآ سكوتي من رجعت ترآه بكيفي ... وغيابي سنتين بعد
بكيفي ... النآر ألي كوت لافي والله لاتكويهم
الجده قآمت وعلى طول رفعت صوتهآ : أن سمعت البنت مسيتهآ بشين يضرهآ والله وهذآني أحلف
بريتن من سوآيآآك ليوم الدين ... عويذ الله من شرك يالافي ..
سكت .. ليه يآخذ معهآ ويعطي ويوضح لهآ نوآيآآه وهو حسم الأمر بزيآرة
وحدة من أبو تغريد .. كلهآ يومين وتشرف عنده زوجته ....
تشرف عنده في بيت الزوجيه ألي رآح شرآآه لهآآ ..!!
دق جواله وهروب من الموآجه تحرك بسرعه طآلع من الديوآنيه .. سحب جواله
من جيبه ورد
فهد بصوت ضآآيق : ألوووو ..
بو تغريد بدون مقدمآآت : أنت متى تبيهآ ..؟
فهد بصوت وآطي : لو بآآجر يكون أحسن ... بس أنتبه يالنسيب .. تسلمهآ لي تنسآآهآ ..
ومثل مآقلت أحدد مدة أرجعهآ لحد عندكم وعند البآب بعد..
بو تغريد طال صمته : ...................
فهد بعدم مبالاة : أنت الخسرآآن في كل الحالتين .. فكر بنفسك مثل دآيم ترآ بنتك مآآهيب نآآفعتك ..!!
بو تغريد بغصة قالهآ : تم ..
أبعد الجوآل بدون نفس وسكر الخطة بوجهه ... وهو ظل الجوآل على وضعيته ملاصق أذنه...
رغم أن الخط أعلن عصيآآنه ...!!
لكن
رئة هالهآتف أتعبتهآ حكآيآ هالبشر .. ومآبين ذبذبآتهآ تكمن قصص التلاقي والتلاشي ..
نعيش فيهآ سجن مآيعرف له أبوآآب ...
نعيش في رئة هالهآتف .. وجه ضآع في وطن غريب ولانعرف
بأي طريق نسينآآه ..
نعيش فيهآ .. زمن نعيشه بلا ألوآن ولا أحزآآن ولا حتى أفرآح..
بلع ريقه بصعوبه وحرك عيونه ألي لأول مرة يملاهآ الحزن صوب بنته ..
لأول مرة يطآآلع بنته المريضه بعين الخوف والجهل بشي رآح يجي
أم تغريد بفرح : هآآآ يآبو تغريد .. وش قال ..؟
بو تغريد : قال بآجر بيي يآخذهآ ..!!
أم تغريد والفرحة مو سآيعتهآ : مو قلت لكم ... لافي مستحيل بيترك بنتي ...
تغريد وهي حآطة يدهآ على بطنهآ وتحس بألم خفيف فيهآ : يبه .. هو قالك أنه يبيني ...!
بو تغريد بأبتسآمة زيفهآ : أيه .. أيل ليش طلبج ..؟
تغريد بعدم تصديق : معقوله يبه يآآ لك وبهالشكل بدون سبب قال أنه يبيني .. أنآ خآآيفه يبه
يكون يبيني عشآآن يرد لي ألي سويته .. تكفآ يبه دق عليه وخله يي وبقوله كل
ألي صآآر .. وليش أنآ تركته .. والله عشآآنه وعشآآن كل شي مر فيه تركته ..
أم تغريد طآرت عيونهآ : طالعوآ ... زوجج من بعد فرآق سنتين تبين تزفين له خبر مرضج
.. خبله أنتي .. شغلي مخج زين وأعرفي كيف تكسبينه وتخلينه يرد نفس أول ..
بعدين صآرحيه أنتي ..
تغريد بتردد : قولج يمه ..؟
أم تغريد بثقه : أكيد يمه ... زوجج بيكون مشتآق لج .. ولا مآكآن يآ وطلبج تردين له ..
( لفت لبو تغريد ألي كآن سرحآن ) مو صح ..؟
بو تغريد : ..........................
أم تغريد تضرب يده : شفيك يآريال .. مآرآح تصدق لو أقولك أن أختي دقت علي تبيني عشآن
نتكلم في موضوع فهد وتغريد .. وشوف سبحان الله .. تنحل الأمور من عنده .. بس أنآ تعذرت لهآ
حآشني صدآع من الظهر ومآقدرت أروح لهآ ..
بو تغريد حرك رآآسه صوب بنته مو مهتم بكلام زوجته : يبه .. ( سكت بعدين تكلم ) لافي يبي يآآخذج بدون لا أحد يدري ..
تغريد جمدت تطالع في أبوهآ : شنو ..؟
أم تغريد بعدم أهتمآم : شنو فيهآ ... يبي يبعد عنهم عيون العذال .. وأنآ معه لاحد
يدري بسالفة رجعته ... هههههههه ..ع الأقل نعرف نتعآمل مع بعض هالنآس ألي دآخلين
العآيله وعيونهم مآرآحت ألي للعالي ..
تغريد توقف : لا شنو يآخذني بدون مآحد يدري ...
أ م تغريد : ورآآج .. الريآل أبغص بأموره .. وانتي تعرفين أنه مآشالله له مكآنته ,, قدري ظروف
ولد أختي .. مآصدقنآ الريال يآ... تبين تطفشينه ..!!!
ظلت تطالع أبوهآ ألي أخفى عنهآ كل السالفه ... ولا قالهآ أنه طآآح صيده
سهله لتخطيط الشيخ لافي على هالشي ...
وهو مآزآل لحد هاللحظة جآهل وش مقصده من هالحركة ..
يآآخوفه مقصده شين أكبر ولايتوقعه ...
تغريد بخوف وبعثره : مدري يبه ..مدري؟؟
أم تغريد بطفش : يآآربي من هالبنت .. أذآ مآتبين الريال قولي ..
تغريد : لا .. بس قلبي مآسكني .. أحس حركته ذي ورآهآ شي
أم تغريد تحط رجل على رجل وتميل بجسمهآ على الكنب : حتى لو ورآه شي ... شنو يقدر يسوي ..؟!!
قآآم بهدوء وقال بصوت التأكيد والحزم
بو تغريد : هآآيبه .. تبين الروحة مع ريلج ..؟!!
تغريد طالعت أمهآ ألي قعدت تطالعهآ بنظرآت حآرقه ومسرع مآتكلمت : أيه يبه ..
تحرك بهدوء وهي جلست ويدهآ على بطنهآ ..
مو غريب هالألم ألي تحس فيه ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 19-09-12, 10:23 PM   المشاركة رقم: 395
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

لكن غريبه هالأحآسيس ألي أجتمعت في قلبهآ له ...
شوق .. خووف .. بعثره .. يأس .. عجز ..
أم تغريد تطالع زوجهآ يمشي مبتعد عنهم وبصوت وآطي : مآتحسين أن أبوج فيه شي ..
حركت عيونهآ الدآئريه بجمآل خلقتهآ حتى تطآلع ظهر أبوهآ ...
وببطء حركت رآسهآ كله صوبه حتى يتحرك حلقهآ الدآئري يمين ويسآر ..
لابسه بجآمة سكريه نآآعمه وشعرهآ كله لامته ورآفعته لفوق ..
حتى هي رآودهآ هالأحسآآس .. تحس في شي مآقاله أو تعمد مآيقوله ..
حست أنهآ بشي يختنق من هالسآلفه والمفروض تفرح ..
تفكر كيف تدآوي جروح حبيبهآ من بعد كل شي صآر ..
تحركت وآآقفه ويدهآ للحين على بطنهآ .. تحس بألام خفيفه فيه ..

أم تغريد : جم الساعه يمه ..؟
تغريد تطالع سآعتهآ : 7 يمه ..
أم تغريد : طيب لاتنسين تآاخذين علاجآتج .. ولو أن عندي طآري أروح لعيوش
هالحين ..
تغريد أبتسمت : شلون أنسآهآ يمه وأنآ من خوفي صرت تلقآئيآ أبلعهآ ..
أم تغريد بنبرة حآزمة : لاأسمعج تطرين هالسوالف .. الأخصآئي بألمآنيآ االحمدلله طمنآ على عيونج
ودآم أننآ مستمرين بالعلاج مآفيه أي خطورة .. الخطورة كلهآ لاوقفتيه ..
تغريد : ألله كريم .. وأذآ تبين تروحين لخآلتي عطيني خبر يمكن أروح ويآآج ..
تحركت بخطوآتهآ البطيئه صوب الدرج حتى تصعده وتكمل خطوآتهآ صوب غرفتهآ ..
مدت يدهآ حتى تمسك يد البآب وتميله ببطء .. أنفتح وبهدوء صآر يتحرك
كآشف لهآ كل تفآصيل غرفتهآ بتصميمهآ الهآدي وألوآنهآ الفآتحة المتدآخله مع بعض ..
لكن هي مآطالعت غير كيسة علاجآتهآ ألي تعودت على هالمكآن ..
تعودت تنآم وهي جنب رآسهآآ ..
تروح وأذآ في علاجآتهآ بشنطتهآ ..
مدت رجلهآ وهي لابسه شبشب
أبيض حتى تستقر دآخل الغرفة ويتبعهآ خطوآت خلتهآ توصل لسرير
وتنحني جالسه عليه ..
مدت يدهآ وسحبت الجوآل ... غريبه مريم مآدقت عليهآ ,,,
وهي تدق عليهآ ولا ترد سآحبه عليهآآ ..!!
ومسرع مآصآرت تسمع صوت غريب يوصل لمسآمعهآ من الشبآك الفتوح
لكن مغطى بستآرة .. حركت عيونهآ صوب الستآرة ألي تتحرك بقوة
من الهوآ ومآسرع مآتهدى .. قآمت بهدوء حتى تميل برآسهآ بحذر
تطآلع صآحب هالصوت ,, وآآقف بالحديقه ويتكلم بأنفعآل .. لابس ثوب
أبيض والملامح السعوديه بصآآرمة صآآحبهآ تتمثل لهآ
بهيئته
..........: أنتي ليش مآتردين علي .. نسيتي سآآمي هالحين .. ردي لاتفتحين الخط وتتركيني بلا حتسي ..
أنآ هنيآ بالكويت عشآآنتس .. ألو .. ليليآن ترآ خلاص وصلت حدي منتس ..
ألووووو ...
سآآمي ..!
تعدلت وبدهشه من الأسم ألي قاله نطقت .. ليليآآن ...!!
هو تشآبه أسمآآء ولا ألي في بالهآآ .. لا مستحيل بتكون ألي في بالهآ ...
هو هذآ وش علاقته فيهآ عشآن عرفهآآ ..
أصلن هو من ..؟
مآحد قالهآ أن في غريب فالبيت ...أبعدت عن الشبآك ورآحت صوب الدرج
وتسحبه .. فآحت ريحة الذكريآت من بين أشيآئهآ والحنين في وجهآ
يصرخ .. يكفينآ بعآآد .. مدت يدهآ وصآرت تمررهآ على كل شي
يخصهم ..
سآآعه .. نظآآرة .. وكوب وأورآق كثيرة متكومة ..
كل هالأشيآآء مشتركة بينهم ...
كآن لاجى يشري له عطر أختآر منه أثنين نسآئي ورجآلي ..
حتى الكبك ..!!
كآن يقحمهآ غصب في كل تفآصيله .. يثير فيهآ الدهشه والعشق ألي صآر
في حيآتهآ عآآده ..
رجولته وألي مآتمتلك غير الشيخ لافي تدوخهآآ ..
حتى لمآ يستفز هالعشق بينهم .. يستفزه بصمته وألي مآغيره يتقنه ...
طالعت شآشة الجوآل ودقت على عبير .. وبعد كم رنه ردت
عبير : ألو
تغريد بصوتهآ التعبآن : أهلين عبير .. أخبآرج؟
عبير بعد صمت : تمآم ..
تغريد : عبير .. مريم أدق عليهآ مآترد علي .. مدري أشفيهآآ
عبير لوت فمهآ : غريبه أمس كلمتهآ وصوتهآ مآعجبني سألتهآ أشفيج مآردت ..عآد
مآآطولت معهآآ ..
تغريد بأستنكآر : أشفيهآ علي .. ليش مو رآضيه ترد ..!
عبير : مدري .. أنتي مزعلتهآ
تغريد على طول تكلمت : لا والله .. ( تردد الصوت من جديد متسلل وعلى طول نطقت )
ألا أقول عبورة ... تعرفين وآحد يقاله سآآمي ..
عبير : سآآمي منو .. وأنآ شنو يعرفني بوآآحد غريب
تغريد : لا مآمر عليج ..
عبير تهز رآسهآ بالرفض : لا والله .. وبعدين تعرفيني الحمدالله .. هالسوالف مغنيني ألله عنهآ ..
تغريد : سوالف شنو ... سألتج عن وآحد تو لقيته في بيتنآ وأظنه ضييف عند أبوي
عبير : طيب روحي أسألي أمج شنو هالتنآحة
تغريد بضيق : أقولج يلا مع السلامة بس ..
سكرت الخط وعبير أبعدت الجوآل عن أذنهآ ..
عبير : والله مآتنعطآ ويه ,, هذآ يزآتي ألي رآده عليج ولا سفهتج نفس مريم ..!
سكتت وبعد صمت طالعت الشآآشه عشآن تطلع رقم مريم و تدق عليهآ
تبي تعرف شسآلفه .. ومن دقت
دخلت أم سعود عليهآ بالغرفة ,,
أم سعود : يمه أنتي مضآآيقه ليليآن بشي ..؟
عبير طآرت عيونهآ وابعدت الجوآل عن أذنهآ متخرعه من شكل أمهآ : ليه ..؟
أم سعود : خالتي يت وسحبت خدآمتهآ وليليآن معهآ .. والبنت قدآمي تبي تقعد
وهي جرتهآ بقوة ورآحت
عبير قامت من سريرهآ وآقفه على الأرض : من صج يمه .. وتنظيفنآ للملحق ..
مو هي يت أصلن عشآن تبقى عندنآ ..
أم سعود بأستغرآب : حاولت فيهآ والله أني ترجيتهآ ولا كو فآآيده أصلن مآعطتني ويه ؟؟
تأكدي يمه .. يمكن أنج مضآيقه البنيه
عبير تمد يدهآ : والله العظيم مآآقلت لهآ شي ..
أم سععود : هي أول مآدخلت يت عندي وقالت لي ولدج لايقرب صوب تغريد
ووصلي هالكلام لأمهآ رددتهآ علي مرتين .. والله قلبي قرصني من لافي ...
أعرفه لاصآر قلبه حجر مآيلين أبد .. خفت من كلامهآ وهي أبغص من
لافي لأنهآ تربى على أيديهآ .. أستغفر الله ..!
عبير من الخرعه والربكة بطاري لافي وتغريد : ......................
أم سعود بربكة : المشكله طلال وعلي مع عبدالله طلعوآ مدري وين رآآحوآآ ..هم طلعوآ من هنيه
وهي يت وسحبت ليليآن والخدآمة ورآحت .. معصبه حدهآ ..
عبير : طيب دقيتي على أبوي يمه ...!
أم سعود: أيه لقيته رآآيح للجآخور دآآق عليه كومآآر يشتكي أنه مآعنده أكل .. ورآح يشري له
ويوم قلت له ألي صآر قآآم يهآوش ويقولي وين عيالج عنهآ ..
عبير : ..................
أم سعود : ألله يستر بسس .. لايكون شآآيفه لهآ شي مآعجبهآ .. ليتني منظفه الملحق ..
والله أنه ع بالي أدخل عليه أمس بس سبحآن الله تكآسلت .. ( سكتت بعدين كملت )
يآآعمري ليليآن ... شكلهآ تبي القعدة هنيه .. والله كسرت خآآطري وهي تصآرخ عليهآ الجده
وتبيهآ تمشي .. أنآ بروح أدق على أبوج أشوف شنو سوآآ
تحركت طآلعه من الغرفه وعبير ظلت وآآقفه ..
شسآالفه لايكون جآبت العيد بسالفه ألي قالتهآ للجده ..!!
ألله يستر ومآيصير شي ويعرفون أنهآ تدري بكل شي ..
ورآ مآسدت فمهآ وسكتت .. لازم تقول كل ألي صآآر .. لازم ...
أول مآآطالعت الجوآل ألا الخط مفتوح ..
عبير بربكة : مريومه .. سوري .
مرآيم : عمتي ورآ صوتهآ مآيطمن ..
عبير : يعني مآآسمعتي ألي أنقال
مريم : أولا .. دآآيخه من النوووم وأنتي صحيتيني .. ثآنيآ وش أسمع يآحظي
نآآسيه أن جوآآلج رآآيح فيهآ من الكرف .. أصوآآتكم بعيييده ... بس صوت عمتي مو ألي أعرفه
عبير تجلس على سريرهآ : هذآ جوآآل أوخيي .. من سنتين وأنآ محتفظة فيه
مريم : تكفين لاخرب ولا يته صدمة قلبيه وتوفى وديه للمعرض بيحتفطون فيه .. مآرآح يصدقون
أصلن ..
عبير : هآهآهآ .. أقول يآآحلوة ..ورآج مطنشه بنت الخاله ..هآآ
مريم سكتت من عرفت أنهآ تقصد تغريد : ..............
عبير تاكدت أن فيه شي : سكآآتج مآهوب عبث .. تحجي شنو صآآير
مريم بصوت هآدي : أقدر أيي لج هالحين .. أصلن أنتي الوحيدة ألي المفروض تعرف
بالي صآآر يمكن تنحل الأمور واتعدي ع خير .. ( أهتز صوتهآ ) مآعندي غيرج ..
عبير : طيب أنتظرج .. يلا ..وأصعدي لي بدآري فوق .. وأنآ بروح
أجهز لنآ قهوة ..
مريم أبتسمت غصب : مآآشرب قهوة ..
عبير : كيفج ,, أنتي الخسرآآنه ..
مريم : ع قهوة خسرآآنه ..!! بروح أكلم سآآلم ويأآآرب يوآفق ..
عبير : يلا مع السلامة ..
رمت اللحآف بعيد عنهآ وفزت من مكآنهآ وأول مآثبتت خطوآتهآ على الأرض حست
بدوخة تتمآلكهآ .. لكن مآهتمت ..
مآعآد عندهآ حل غير أنه يوصل لطلال رفضهآ له وأنه هو ألي عليه يتصرف
مو هي ..
مو هي ألي عليهآ تآخذ دور الموآجهه وهو ألي المفروض يوآجه هالقرآر ويقول
مآآبيهآآ ...
الدنيآ كلهآ ظلام ومسرع مآرآحت تشغل اللمبآت حتى ينتشر الضوء لكل
شي حولهآآ .. تحركت صوب المرآيه وهي تطالع بملامحهآ الذبلانه من قل النوم
والأكل .. فكت شعرهآ وصآرت تعدله بأيديهآ ومسرع مآلمته ومسكته من جديد ببنس ..
أبعدت عن التسريحه وطلعت من غرفتهآ حتى تشم ريحة الأكل ألي تفتح النفس ..
تحس أن مآعندهآ غير عبير تحل الموضوع ... هي من البدآآيه كآن عليهآ تفكر
بأخته .. تحركت بخطوآتهآ صوب المطبخ ومن دخلته
ألا أمهآ وآآقفه قبآل الفرن .. مآآسكه بيد غطآ القدر وباليد الثآنيه ملعقه صغيره تتذوق
فيهآ ..
أم سالم : يآآمنآآير .. منآآير ..
أخذت نفس وبدون تردد توجهت صوب أمهآ وعلى طول مسكت رآس
أمهآ وبآآسته ,,
مرآيم : يمه حقج علي ..
أم سالم لفت لبنتهآ وبقسآوة أظهرتهآ : روحي عني .. توج تتذكريني ..
مرآيم : أفآ يمه .. كلي فدآج يالغاليه ..
أم سالم ترجع غطآ القدر وتروح مبتعده عنه : .............
مرآيم تمشي ورآ أمهآ ومسرع مآسحبت يدهآ وبستهآ : أأسفه .. يمه والله نفسيتي
تعبآآنه وأنتي عآرفه أن ولدج نوى يكسرني لولا ...
........: يزآآج ..
حركت بسرعه رآسهآ صوب البآب ألا سآلم وآآقف عنده متكتف
سآلم : هو أنتي غلطآنه وبعد ..!!
مرآيم صدت بعيونهآ ورجعت تبوس يد أمهآ ورآسهآ متجآهله كلام أخوهآ : هآ يمه مسآآمحتني ..
أم سآلم بهدوء : أنتي مصدقه أني بزعل عليج .. لو طآوعني عقلي قلبي مآيطآوعني ..
مرآيم لفت أيدينهآ حول رقبة أمهآ وحضنتهآ بقوة : ألله لايحرمني منج يآآرب ..
أبعدت أيديهآ ولفت لأخوهآ متجآهله كلامه
مرآيم : بروح عند بيت عمي توديني ..
سآلم وهو مقهور من تطنيشهآ له : مآشالله .. أنفكت النفسيه عنج
مرآيم بعنآد : أيه أنفكت .. بتوديني ولا لا ..
سآلم : ودآمهآ أنفكت .. ليش رفضتي الولد ..ترآ مآنسيت تصرفج الأهبل ..
مرآيم بصمت على طول حركت رآسهآ صوب أمهآ : ................
أم سالم بضيق : أشفيك أنت .. البنت وآفقت وخلاص ..
سآآلم : يآآسلام .. توآفق بعدين ترفض بعدين توآفق .. أنتي شآآيفه الوضع طبيعي أنآ
حآولت أتحجى ويآهآ لحالهآ وهي رفضت
مرآيم حست أن سالم مآرآح يعدي السالفه : ...............
أم سالم بصرآآمة : تعوذ من أبليس .. ( قالتهآ تبي تبرر لبنتهآ ) البنت تعرفهآ زين
مترددة دآيمآ ..
سآلم يحرك يده صوب مرآيم : أنتي بهالحالة المفروض تحمدين ربج أن
طلال أخذ وحدة نفسج ...!!
بهالحآله ..!
ظلت سآآكته وبدآخلهآ مرآيآ كثيرة زرعتهآ دآخل نفسهآ بثقه وأذآ
فيهآ تتكسر كل مآعكست مرآيه وحدة صورة حلوة لهآآ ..
كل مآحآولت تغض الطرف عن كل ألي تحس فيهآآ ..
يطلع لهآ بهيئه صدى وحرووف ..
مؤلم هالأحسآآس .. حد وجعنآ من شي يرمينآ من القمة لتحت ..
أم سالم رفعت صوتهآ : أحترم حالك يلا ... أنت أشفيك عليهآآ
مآحركت سآآكن ..
ولا كآآنت عندهآ الثقه تتكلم ..
مرآيم بصوت هآدي : توديني ولا لا ..؟
سآلم يأشر بيده صوبهآ وهو يطالع أمه : هآآه .. عمرج شفتي وحدة نفسهآ ..
أم سآلم وصلت حدهآ : أقول أن مآآسكت وأخذتهآ لبيت عمهآ والله العظيم لا أدق
ع رحيم يرجع يآخذهآ
سآلم بطفش : زين .. أنآ بالسيآرة ؟؟
ومآحست غير بيد أمهآ تحضنهآ وتهمس في أذنهآ ..
أم سالم : مآآعليك منه يمه ,, بآآجر تآخذين طلال ويغنيج عن أخوآنج
مآتدري أمهآ أنهآ رآآيحه تحل الموضوع وتوضح اللبس ..
أنهآ بتعطيه الضوء الأخضر يشوف المسأله ..
أبتسمت وتحركت مبتعده عن أمه وهي سآآكته .. دخلت غرفتهآ
وأخذت عبآيتهآ وع السريع لبستهم وطلعت ..
وأول مآوصلت لسيآرة أخوهآ فتحت البآب ألي جنب السآيق في ظلام هالليل
ألي يحوطهم وركبت .. حرك سالم بصمت وتوجه صوب بيت عمه ..
وقف بسيآآرته قبآآل البيت بالضبط
طالعت بيت عمهآ من والشبآك السيآرة بجنبهآ مفتوح ومن نوت تفتح البآب ,,
سآلم : لين جم بتقعدين ..؟
مرآيم : مآرآح أطول ..
سآلم بضيق : سؤآآلي وآضح .. سآآعة سآآعتين .. تحجي ..!
مرآيم وهي للحين تطالع بيت عمهآ: أنآآ متى مآخلصت بدق عليج
سآلم : سوآآق أنآ عندج ..
مرآيم حركت عيونهآ صوب أخوهآ بصدمة : أنت تبي الهوآآش غصب .. لأني مالي خلق
سآلم : ليش أن شالله .. قايل شي غلط ..
مرآآيم حركت عيونهآ بعيد عنه ومسرع مآأبعدت أيديهآ عن البآب : ردني للبيت ..
سآلم صد بعيونه عنهآ : ........................
مرآيم بتأكيد : ردني للبيت أقوول ..
سآآلم رجع يطالعهآ : أستغفر الله .. شوفي أنآ للحين مقهور من ألي سويتيه ويوم حآولت أكلمج
رديتي رد مآآدري كيف صآآير
مرآآيم بقهر : قلت ردددني ..
سآآلم يطالعهآ وبهدوء: يآآبنت الحلال خلاص أنزلي وأقعدي ومتى مآخلصتي دقي علي ..
مرآآيم ضحكت والغصه وآقفه في حنجرتهآ : يآآسلام .. ( طالعته ورفعت أيدينهآ ) ألي بنفس حالتي المفروض
لاتطلع ولاتروح ولا تيي .. خلاص أرتحت .. هالحين أبيك تردني
سآلم تفآجأ من كلامهآ : مرآيم .. آآسف يآآبنت الحلال هو كلام وطلع ألي قبل شوي ..
مرآيم أختنق صوتهآآ وعلى طول ضربت البآب بيدهآ : قلت ردني .. ( بكت ) مآآبي أنزل ..
مآآبي .. خلاااص ردني لأمي .. أفففف .. مآترتآح لين أبجي .. ردني قلت مآتفهم ..
فك أيديه وهو كآن مآآسك الدركسون وعلى طول لف أيديه حوآلي جسمهآ
وحضنهآآ ....
سآلم : أفآآ مرآآيم .. تبجين عشآني قلت جم كلمة .. حقج علي ...
وهو بممسآآفه بعيده من ورآ السيآره يركض متوجه لسيآرة سآلم
مآصدق يشوفهآآ .. لف يطالع سيآرة خاله المتعطله ومسرع مآكمل خطوآته وصآر يمشي
وهو يحس أنه تعب من الركض .. بلع ريقه وهو يمر من بين مظلات جيرآآنه ومن وصل لسيآره
سمع صوت بكآآ أستغرب منه .. وقف ورآ السيآرة بالضبط مو مستوعب
أن هالبكآ جآي من سيآرة سآآلم ..
( رضآ بالزوآج ورضينآ أشتبي أكثر ... ليش أحسك مو طآآيقني عشآني رفضته ووآفقت ..!!
مو هذأآ ألي تبيه ويوم سويته مآآعجبك )
هذآ صوتهآ .. ورآهآ تبكي بالشآرع تقول بعزآآ .. لو أحد مر وسمعهآآ ..رفع حآآجبه اليسآر
وصآر يتلفت لايكون في أحد غيره ..
سآآلم : مريومة .. آآسف يآآبنت الحلال .. آآسف ..
آآسف .. !!
رجع خطوتين وهو متيقن أن سالم مآآنتبه لوجوده ...
لو يعرف أن هذي ألي تأسف لهآ هي أصلن مآآهيب كفو آسف ..
ومتأكد أن هالبكآ وهالكلام ألي يسمعه تمثيليه ضبطت الوضع فيهآ ...
هز رآآسه بأسف ومسرع مآرفع يده
وصآآر يضرب السيآرة من ورآآ
طلال بقهر : تعآل يآآولد خالي متعطله سيآرته ورآآك .. تعآآل ..
لحظآت وأنفتح البآب ألي جنب السآآيق وطلعت هي نآآزله وهو يسمع
أخوهآ ينآديهآآ .. مآعآد أبد يتقبل وجودهآ ولا حركآتهآآ ..
يآآصبر الأرض عليهآ وصبره هو لاتم الزوآج ..
بلع ريقه ورفع عيونه لسمآ ... يتزوجهآ .. أييه هين بس .. بس يخلص المعرض
بيعرف كيف يلقى لهآ صرفه .. مآرآح يمنع هالزوآج ألا أذآ لقى لبنت العم البديل له ..
وهو عنده ألي مستعد يخطبهآ ويبي يتزوج اليوم قبل بكرة ..
بس يخلص المعرض رآآح يعرف كيف يتحآيل عليهم ويتمم هالزوآج ..
سآلم يفتح البآب ويميل برآسه : وينه خالي ..؟
طلال يطالعه : حرك ..حرك السيآرة ورح له تلقآآه بآآخر الشآآرع .. ترآآه
مستعيل أبوي طالبه عند بيت العجيز
سآلم أنعقدت حوآجبه : من العجيز أياللي مآآتستحي .. هين دوآك لاعرفت بكلمتك ذي
والله لاشوف عيونك تلووقط عندهآ ..
طلال ضحك : هههههههههههه ...
تحرك سآآلم بسيآرته الجيب بعيد عنه ومسرع مآآلف ببطء وأنوآر السيآره من ورآ أشتغلت حتى
يهدي السرعه ويزيدهآآ ... مر من عنده حتى يتردد
صوت الجيب في المكآآن ألي يحيطه ..
تحركت عيونه صوب البيت .. معقوله جآآيه عشآآن تهذري فوق رآآس أخته بعد ..
مو غريبه لو شآآف الكل معهآ وبصف هالزوآج لين يتم ..
وبفضول تحرك بخطوآآته لبآب الشآرع .. دخل الحوش وكمل خطوآآته لين وصل
لبآب المدخل وهو يشوفه مطرف .. لابس ثوب أبيض وشعره تآآركه
متبعثر يمين ويسآآر تحتوي ملامحه النحآفه والرسميه .. دف البآب
وصآر يطالع الصاله بحذر .. وين بيروحون .. ؟؟
أخذ نفس وتحرك لدآآخل ... يسمع صوت القدور تضرب في بعضهآآ ...
أبتسم تلقآئيآ من يسمع هالصوت يعرف أن أمه متوترة وتهوجس
بينهآ وبين نفسه .. هذي فرصته ..
تحرك بسرعه صوب الدرج وصعد .. وصل لصالة الطآبق الثآني
عبير بخوف : مريووومة هدي .. هدي ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 01:18 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية