لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 12-09-12, 03:46 PM   المشاركة رقم: 361
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

سكت .. وعيونهآ أرسلت له تحدي مبآآشر ..
وجه بوجه ..
لوآحد يضآهيهآ عمر وخبره ...
هذي هي تتمرد عليه ؟؟
حس فيهآ تتسلل لأمآكن في قلبه موعودة بالهلاك ...
يآخذهآ الجنون لشي أبعد منهآ وأكبر ...
فهد بآدل تحديهآ بأبتسآمه : جهزي حالج .. الأمر قررته وتنفذ ..
ليليآن بقهر وهي تطالع الجده : قولي لتس شي يمه .. يعني غصصب أروووح ..
فهد رفع صوته : تتحجين معي أنآآ ... ولي أمرج تفهميين .. أمي مالهآ شغل بهالقرآآر ..
ولا لهآ سلطة بشين قلته ونفذته ..
ليليآن ترفع أيديهآ وبنبرة أستسلام : يعني بتغصبني ..؟ ..
فهد يطالعهآ بتركيز وبتحدي بيشوف وش نهآيه هالعنآد : أيه أغصبج ..
ليليآن سكتت ومسرع مآهزت رآسهآ بالرضآ : زين .. خلني أشوف تسيف بتغصبني
عند أخووي عبدالله ...
قآآمت ونوت تتحرك بس وقفت أول مآوقف فهد بطوله قبآلهآ ...
فهد : أنتي وآآعيه للي تقولينه ...
ليليآن بنظره وآثقه وهي ترفع عيونهآ له : أيه وآآعيه .. لاتحسبني مآآني مستوعبه أنك تبي
تخليني أمشي على هوآآك .. ألبس نفس مآآتبي وأدرس حتى أوصل لمستوى الشيخ لافي .. ( أبتسمت
بطنآزة وحركت عيونهآ بعيد عنهآ سآكته ومسرع مآرجعت تطالعه ) ... بس أنآآ بنت رآآشد ..
مآني مستحيه لو بقولك هذي أنآ وهذي طبيعتي ... ولاعندي أي مشكله ..
صقآآرة يآلافي .. أروض الصقور أمثالك ولا أتروض ..!!!
هذي هي .. متعمدة أو متمردة ..
تتسلل لمنطق عقله ... تدهشه .. تمتعه ..
العقل ألي أستبعده من منطق وجودهآآ ..
وأذآ فيه ينجذب لهآ بمنطق الاوعي ..
تحركت تآآركته وهي متنرفزة وهو ظل وآآقف ..
كل الأحآآسيس المتنآآقضه تجول دآخل ضلوعه ..
أنك تكون بين خط عقلك وقلبك ..
لشخص تجربه يكون في كفة أحد هالأمرين ..
وأذآ فيه وسط ذهولك يتحرك وآآقف في النص ..
يبعثر حيرتك .. ويجمع شتآتهآ بحضوره ..
شي يثير المتعه ..
وبخطوآت وآآسعه دخلت غرفتهآ تآآركة البآب مفتوح ..
بالعآدة تسكره ..
الجده بصوت أمتلى بالملل : مآعليك منهآ ذي .. والله لو تطيعهآ يالافي لاتقعد طول عمرهآ
خسرآآنه ..
فهد يلف صوب غرفتهآ وبطنآزة : سكري البآب عشآآن ترتآآحين أكثر ..
سكت وطالع الجده مبتسم وهي من شآآفت الأبتسآمة أرتسمت على شفآته
هزت رآسهآ وأبتسمت ...
وش يقدر يسوي لهآآ وهي تثير جنونه في لحظة ..
ولحظآت بهالجنون يوقف ومآيمتلك شي ألا أنه يضحك ...
تمردهآ على شخص نفسه يخليه يستمتع وهو يقآبل هالتمرد
بصمت وعنآد يعرف كيف يستغله معهآآ .. تحرك
بخطوآته الهآديه وطلع من الصاله ...

***************
فتح بآآب غرفة نومه حتى يلمحهآ بفستآنهآ الأبيض والتموجآت السمآويه عليه ..
جالسه على السرير وبجنبهآ ولدهآ
نآآيم في سآبع نومه ... أبتسمت وصآرت تأشر له مآيتكلم تخآف يصحى ولدهآ
وهي مآصدقت أنه ينآم .. دخل بخطوآت وآآسعه وهو مبتسم على شكل ولده ..
وعلى طول أنحنى بهدوء وقرب من رآسه حتى يبوسه ...
سآآلم : والله أني أشتقت له ..
منآير تطالع زوجهآ بحنآن : هصصص .. والله مآآصدقت ينآم
سآلم يطالعه : ولدج بسآآبع نومه والله مو دآري عن أحد ..
منآير بدفآ : ألله يخلي وردة لي كآنت عندي هنيه ودوخته من كثر مآلعبت معآآه ..
سآلم رجع يبوسه ومسرع مآصآر يلعب بشعره بين أصآبعه : قطع قلبي الصبح والله ..
يوم تقطع بجي ألا يروح معي ..
منآير ضحكت بهدوء : هههههههه .. يالظآلم .. هالحين أنآ وين رحت ولدك أخذ
الشوق كله له ..
رفع جسمه وفز وآقف حتى يتحرك للجهه الثآنيه ويجلس بجنبهآ ..
سآلم يسحب أيديهآ : وين رحتي .. ( رفعهم وبآآسهم بقوة وصآر يمرر أصآبعهآ
على بشرة وجهه ) مو أشتقت ألا مت من الشووق ..
منآير تنحني حتى تطبع بوسة على خده وتوقف : يلا .. دآمك ييت أنآ بنزل تحت ..
سآلم حرك طرف شمآغه ورمآه ورآ كتفه : لاااااا وين .. حلم أبليس فالجنة هالطلعه ..
سحب يدهآ ولف أيديه حول خصرهآ .. لامست ركبتهآ ركبته وعلى طول
هي حركت أيديهآ وحطتهم على كتوفه ..
منآير بأهتمآم : بنزل لمريم ...
سآلم نزل عيونه بعيد عنهآ : ..................
منآير تريح كفوف يدهآ على خدوده : حبيبي .. هذي أختك لو صآآآر أي شي .. على غلط صحح لهآ ..
والله البنت أستغفر الله مآتآآكل ... حتى خالتي أول مرة أشوف قلبهآ قآسي لهدرجة
سالم طالع منآير وبدون نفس : هي ألي يآآبته لنفسهآآ ..
منآير أنحنت وبآست رآسه : تكفى سالم عشآآني روووح لهآ .. حآولت أنآ أكلمهآ ووردة بعد والله مآكو فآيدة
معهآ .. حتى اليوم مآرآحت لجآمعتهآ ..
سآلم يقربهآ منه أكثر : طيب ..
منآير أبتسمت وعلى طول حضنته : ألله يخليك لنآ يآآرب .. أنآ قلته قلبك جبير .. فديت حبيبي
سآلم أخذ نفس ووقف : ألله يعيني عليهآ بس ... أمووت وأعرف شنو ألي قلبهآآ ..متأكد أنهآ كآنت موآفقه ..
منآير تبوس كتفه : هي محتآجة بس أحد يحتويهآ ..ووالله لا تطلع كل ألي بقلبهآ لك مآلهآ غنى عنك ..
طالع زوجته حتى يبتسم ويتحرك بخطوآت وآسعه طالع من غرفة نومه .. رآح يمشي فالسيب حتى يطلع
لصآله صغيرة وتعآنق خطوآته الدرج ... ومن نزل لمح أمه قآعده على التلفزيون
وبحضنهآ نآآيمه وردة ..
سآلم : مسسآج ألله بالخير يمه ..
أم سالم من شآفت ولدهآ العود أبتسمت : هلا .. من وين طلعت أنت مآشفتك وأنت دآخل
سآلم يتقدم لهآ وببتسآمه : هههه . لا دخلت من البآب ألي ورآ ع الطآبق الثآني
أنحنى وبآس رآسهآ .. حرك عيونه صوب وردة .. ومسرع أنحنى وبآس خدهآآ ..
سآلم بهدوء : متى نآآمت يمه ..؟
أم سالم : قبل شوي .. نزلت من منآير دآآيخه من النوم ..
سآلم يجلس مقآبل لأمه : هههههههه .. أظن من اللعب هي وفهود نآآموآآ ..
سحبت أم سالم الريموت وقصرت ع التلفزيون ...
أم سالم تأشر على القهوة : أصب لك يمه قهوة ..؟
سآآلم : لا بس .. ( حرك رآسه صوب غرفة مريم ومسرع مآرجع يطالع أمه ) وين رحيم ..؟
أم سالم : رآآح لبيت عمه عند سيف
سالم بتردد : ومريم .....؟
أم سالم بعد صمت : بغرفتهآ من صآرت السالفه ولسآني مآ طب لسآنهأآ .. حتى مآطلعت تصبح علي
ولا حتى تمسسي .. مدري من مآخذه قسآوة القلب ..
سالم :أظن مآخذه على خآطرهآ من ألي صآآر ..
أم سالم بقهر : ... أنآ أمهآ .. مهمآ قلت أصير أمهآآ .
سآلم يرفع يده ويحركهآ : هدي يآم سآلم وعيونه .. مآآلج غير طيبة الخآآطر ..
أم سالم تطالع ولدهآ : هي متغيره والله أعلم شنو مغيرهآ .. ألي بعمرهآ هالحين مآشالله مملج عليهآآ
وهي يوم ألله رزقهآ بوآحدن نفس طلال تقوم تعآفه ...
سالم : حتى أنآ مستغرب من هالتغير ... أنآ مآشوف الولد فيه شين ينعآب ..
أم سالم بقهر : طالع بنت يآرنآ فوزيه بنفس عمر أختك .. 23 سنه وماشالله .. متزوجة وعندهآ ولدين ..
وهي لولا تركهآ لدرآسه وتأثرهآ في موت المحروم كآن هالحين مخلصه ..
سآلم يقوم : لاترجعينآ للموآجع يآم سالم .. كلنآ تأثرنآ مو بس هي .. أنآبروح أكلمهآ هالحين ..
تحرك بخطوآت وآآسعه ورآح يمشي صوب غرفتهآآ .. ومن نوى يدخل ألا هي طالعه
بوجهه ..وقف متفآجأ من ظهورهآ وهو بنفسه مآيدري كيف يبدى معهآآ ...
وهي فتحت عيونهآ على الأخر و ألي السوآد بآين تحتهآ وشعرهآ جآدلته بشكل عآدي ..
سآلم أبتسم : مسآج ألله بالخير ...
مريم تآخذ نفس وبصوت هآدي : هلا ..
سآلم يحط يده على كتفهآ وبصوت دافي : أبيج بكلمة ..
مريم بدون أيه تعآبير ولا حتى طالعته : مآتوقع فيه شي ينقآل .. الولد كنت غلطآنه يوم رفضته
وزين أنك عطيت عمي الموآفقه ...
سآلم يبي يقعد معهآ لحالهم : طيب .. أبي أقعد ويآآج ..
مريم ترفع عيونهآ : سآلم .. مآصآر غير الخير .. السالفة كلهآ مو مستآهله دآم أن الموضوع
أنتهى بالرضآآ .. أنآ برووح للحمآم عن أذنك ..
نوى يتكلم لكن هي
تحركت ببرود مآآرة من عند أخوهآ ألي ضل وآآقف
يطآلع فيهآ تبتعد عنه ومسرع مآآرفع عيونه يطالع أمه ألي ترآقب الوضع
من بعيد ..
أعلنت رآيآت أستسلامهآ في موآآجهة كآن الأولى في الطرف الأول يوآجهآآ ...
ضم شفآته وبقهر تحرك وعلى طول صعد الدرج بدون مآآيقول أي شي ..
أذآ هي رفضت تتكلم ويآه فهو سوآ ألي عليه ...
وأهم شي أنهآ أعترفت أنهآ غلطآنه ..
بعد صلاة الظهر ... في بيت بو سعود ...
في الديوآنيه الوآسعه كآن جآلس على يسآر أبوه وهو يسمع
بدون مآيعلق ... مآله نص سآعة وآصل من عند بيت أمه العودة ....
لابس نظآرته الطبيه وأطرآف شمآغه كلهآ مرجعهآ
بشكل رسمي لورى ...
بو سعود : هالي سويته أمس مآهيب سوآه ... أنت عآرف أن هالأجتمآع بوجيهنآ تقوم تتركه
وتروح ... ولا كملوهآ الربع البآقين ..
فهد وهو يطالع كل شي قبآله بصمت : ....................
بو سعود يلف لولده : أنت ورآ مآترد ..
فهد : شنو تبيني أقول يبه .. وأنآ من وصلت هنيه .. أستلمتني هوآآآش ...
........ : السلام عليكم ..
حرك عيونه صوب رحيم ألي دخل وورآه سيف يطالع جوآله بأهتمآم
فهد بصوت مرتفع وهو مآصدق بشوفتهم حتى يقطع طآري
هالأجتمآع وبو فوآز : وعليكم السلام .. يآحيالله رحيم .. أخبآرك ..
رحيم يتقدم بخطوآته حتى يجلس قبآله : الحمدالله ..
فهد : من متى أنت وآآصل ..؟
سيف ينحني جآلس جنب ولد عمه : من قبل شوي ..
فهد وفي باله سوآتهم أمس بعبدالله : أن شفتك أنت ويآآه متعرضين الولد .. مآرآح يحصلكم خير
رحيم طآرت عيونه : يآآهب .. للحين تذكر ..
فهد بجمود ظل يطالعه : ...........
سيف ضحك : ههههههههه ... ( طالع أخوه ) قاري أذكآرك صح .. بتقول شلون عرفت مآيحتآي طبعآ
ذكآ لو أنك مو قآريهآ كآن أنسدحت قدآمنآ منه ..
بو سعود يطالعهم وهو مبتسم : هههههه ..
فهد : مسوي نفسك دمك خفيف هالحين ..!
سيف أختفت أبتسآمته : لا ..
بو سعود يطالع سيف : أخوك طلال وينه ... هالولد مدري شفيه من صحيت من فجر الله مآآشفته ..
سيف يطالع جوآله ومسرع مآطالع أبوه : بالمرسم يبه .. بعد بآجر أفتتآح معرضه
تلقآه مشغول ..
رحيم يقوم : يلا عن أذنكم ..
فهد رفع حآجبه اليسآر بأستغرآب : على وين ..؟
رحيم : بروح اللبيت ..
بو سعود : لايآيبه مآيصير ,,, أقعد تغدى معنآ ثم يصير خير ...
فهد يسحب فنجآنه مآده لرحيم : تعال صب لي قهوة .. مآنتب رآيح لين تتغدى ..
رحيم يتقدم ويآخذ الفنجآن : طيب دق على سآلم وعلمه لأنه دآقن علي يبيني أيي للبيت
فهد يطالعه وهو يروح للطآوله الزجآج ويسحب ترمس القهوة : لادق عطنيآه أكلمه ...
سآآد الصمت الديوآنيه ألي يلفهآ البرود من المكيفآات الشغآله تبعد حر الجو
عن أجسآآدهم ... لكن لف صوب أبوه أول مآفز وآقف بسرعه وهو
يطآلع بآب الديوآنيه مو مصدق ألي يشوفه
بو سعود : هلا .. هلا والله بأم فلاح ...
الجده حمده وهي وآقفه عند بآب الديوآنيه بضخآمة جسمهآ ومآيبآن
منهآ غير عيونهآ من ورآ برقعهآ : هلا فييك ..
تحركت عيونه بدهشه صوب جدته ألي كآنت وآآقفه وبجنبهآ طرف من عبآية ليليآن
بآآينه .. كآن عندهآ قبل شوي .. مآقالت أنهآ بتزور أبوووه رغم أنه
قآيل لهآ أنه بيروح لهآ ... ظل يطآلع فيهآ والدهشه خلته جآلس في مكآنه مآتحرك ...
بو سعود يتحرك رآيح لهآ : حيآك يمه .. ( طالع ليليآن ألي مآيبآن منهآ ولاشي ) أخبآرج
يآبنيتي
ليليآن بصوت وآطي حييل : الحمدالله
بو سعود يأشر للسيب ألي قبآله : قدآم يآبنيتي وتدخلين لصآله .. بتلقين عبير وأم سعود
قآعدين دآآخل
الجده على طول تمسكت بيد ليليآن : لالا .. مآهيب رآيحة لمكآن ..
بو سعود طآلع أمه بأستغرآب ومسرع مآآتكلم : على رآآحتج يمه ..( قال بتردد وهو مستغرب
كيف بتدخل الديوآنيه وفيهآ رجآل مآهم محآرم لهآ ) حيآآكم أجل ..
عيونه بصمت تطآلع في جدته تدخل لديوآنيه أكثر بخطوآت متمآيله .. بطيئه ..وهي متمسكة
بيد ليليآن ألي تمشي ورآهآ بصمت .. فز سيف وآقف بربكة ورحيم مد فنجآن القهوة
لفهد مآيدري يظل قآعد ولا يطلع
سيف تقدم لجدته وبآس رآسهآ : أخبآرج يالغاليه ..
رحيم على طول وقف ورآه وسلم على جدته أول مآأبتعد سيف : أخبآرج يمه ..
الجده توقف : بخير ..
مرت من عندهم وهم ظلوآ وآقفين ..كآن حضورهآ مفآجأة للكل أولهم فهد ألي عرف
أنهآ مخططة على هالجيه من زمآآن ولا نوت تقوله ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 12-09-12, 03:50 PM   المشاركة رقم: 362
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ولو أنهآآ مو مخططة كآن قالت له من البدآية ولا كآن حضورهآ فجأة
وبهالطريقه ..
مشروع في بالهآ مآكآن قآبل لتعديل .. لكن التنفيذ في بال أمه العودة أسآآسه ..
بو سعود يتحرك : سيف ..خذ القهوة والشآي خلهم يبدلونهآ وعط أمك خبر بجية أمي
سيف : أن شالله ..
تحركت الجده بهدوء وجلست في صدر المجلس وبجنبهآ جلست ليليآن ...
ألي عيونهآ تتسلل بعبث له وهو جآلس على يسآرهآآ ..
كأنهم غربآآ في هالمكآن عن بعض .. مآآحسته أبد أهتم فيهآ أو تحركت عيونه
لو صدفه لهآ .. يلفه كثير من الرسميه .. هي أصلن
مآتدري ليش جت هينآ .. كل ألي تعرفه أن الجده دخلت عليهآ الغرفة وقالت لهآ تلبس
وتتجهز بتروح تزور بيت ولدهآ .. حآولت فيهآ تأجل هاالروحة بس عصبت الجده أكثر ..
الجده تطالع ولدهآ بو سعود : قول لسيف أن ميري وآقفه بالحوش تحت الشمس .. خله يدخلهآ
بو سعود : أن شالله ...
ولحظآت طآل فيهآ الصمت حتى يمر سيف من عندهم وعلى طول نآدآه بو سعود
بو سعود : سيف .. شف خدآمة أمي برآ ..
سيف يوقف وعلى طول تحرك : أن شالله ...
بو سعود بفرح : يآحيالله أم فلاح .. شنو هالزيآآرة المبآركة ..
الجده حمده : مآهيب زيآرة ذي يآفلاح ... تخبر يوم أقولك بجي أقعد عندكم ..
بو سعود أستبشر وجهه بهالخبر : الحمدالله .. الحمدالله يآيمه أنج بتنورين هالبيت وصآحبه وعياله ..
حست فالكلام ألي قالته جدة مثل الغيبوبة خدرت كل مشآعرهآآ ...
مطلوب عليهآ تنآم على سرير الصبر لاينعدم منهآآ ..
وبحركة تلقآئيه تمسكت بيد الجده وصآرت تشد عليهآآ ...
تبي تقولهآ تمهلي يآآيمه .. تمهلي وأرفقي في هالقرآر ألي حآولت تستوعبه ...
هي عندهآ أشيآآء تبي توقف عليهآ تودعهآآ ..
تودع شي كآن لسنين يحسسهآ بالسعآدة .. بالأمآآن ...
مآودعت سآآرة ... مآآجلست معآهآ ليلية مآقبل الفرقآآ .. عشآن يتذكرون
هالشي ..
عشآن يعطون روح الصدآقه ألي بينهم جرعآت صبر لأيآم البعد ...
أغرآضهآ ... ذكريآتهآ ..
وهو
شآف يدهآآ تتمسك بالجده .. حس بصدمتهآ .. عرف أنهآ مثله بنفس الخط ..
لكن نزل عيونه بصمت ...
بيكون ضيف عليه يشوف ويسكت لين يفهم ألي تبيه الجده ...
الجده متجآهله يد بنتهآ : ألله يسلمك ...
بو سعود : كآن عطيتنآ يمه خبر .. عشآن نجهز لج ولبنيتنآ غرفه ..
الجده ترفع يدهآآ : لالا .. أنآ وبنتي بنقعد في الملحق .. تعرف ان البنت مآهوب محآرم
لهآ عيالك والملحق بيكون كآفي لي ولهآآ ..
رفع حوآجبه لفوق .. ألا الملحق .. مآحد يدخله .. ولا رآح يسمح لأحد
يعيش فيه ...
.. صفحة جروح وذكريآآت يحتضنهآ هالمكآن ...
يبي يوآصل الحيآة بدون مآيعيش بجنب كل شي مر فيه ...
من جروح وبعد وفقد دفع فيه الثمن غالي ..
مآيبي يتصور ذكريآت مهمآ كآنت حلوة تقوم على أرض جروحه ..
وش بنيتهآ أمه العودة ,,, وهي أكثر وحدة تعرف هالمكآن شنو بالنسبه له ..
هذآ المكآن ألي أنبنى عشآن يكون بيته الأول ..
مآرآح يسمح للحيآة ترجع له وهو مآبعد جرب طغيآنه فالي حرقوووه ..
فهد بصوت قطع فرحتهم وبنبرة عصبيه : الملحق مآرآح أحد يدخله ...!
الجده تطالع ولدهآ بنظرآت غآضبه : ولاني مستشيرتك يآلافي فيه .. الشور بيني وبين ولدي ..
خلك برآآ أنت
بو سعود طالع ولده : أنت ورآك ..
فهد فز وآآقف وبعصبيه تفآجأ منهآ الكل أولهم ليليآن : هالملحق ملكي .. ولارآح أسمح لأحد يدخله ..
الجده حمده بثبآت : هذآ زمآن أول ملكك .. ولا هالحين أنآ وبنيتي بحآجته ..
فهد طالع أمه مستنكر كلامهآ : .............................
بو سعود بأنفعآل : ألي تبيه بنت الشيخ لافي تملكه يآلافي .. أنت شنو صآر فيك تكلم أمك بهالطريقه ..
دآمهآ تبيه والله لاتدخله رفضت ولا رضيت ...
ضم أصآبعه بقوة وتحرك طالع من الديوآنيه ..
يكون من الحكمة يطلع قبل لا يقول شي يندم عليه ..
الجده بدون أهتمآم : قم خلنآ نروح للملحق ..
بو سعود بهدوء : أرتآحي يآيمه كل شي ملحوق عليه ..
الجده : قم أقوولك ..
بو سعود من أصرآر أمه وقف : طيب .. يلا ..
تحركت الجده وهي بصمت وقفت وشي في قلبه تحرك ..
صآر يوجعهآ .. خلا نبضآت قلبهآ تزيد ..
عصبيته من طآري الملحق أثآرت في قلبهآ الصغير أشيآء كثيرة ...
خلاهآ تتفطن أن هالرجآل ألي حطته في مكآنة أبوهآ ..
هو رغم أنه زوجهآ مآزآل غريب عنهآآ ..
مآتعرف عنه أي شي .. لا عن مآضيه ولا حكآيته مع تغريد وكيف كآن معآق ..
الشي ألي صآر في مخزون ذآكرتهآ أنه فرنسي ..
فرنسي فقط لاغير .. شخص كآنت تكرهه حد القرف من طآريه ..
وهالحين صآر أكبر شي تمتلكه ..
وتشوف في نفسهآ الحق تروضه على مآتبي .. تتمرد على قرآرآته في حقهآآ ..
طلعوآ من الديوآنيه وهي تمشي لهالملحق ألي مآتدري ليش يرفض
أن أحد يدخله .. معقوله أن هالشي متعلق في تغريد زوجته الأولى ..!!!
طلعوآ للحوش ونزلوآ الدرج .. وتحركوآ لجهة اليسآر .. والصمت يحوط كل الأشيآء حوآليهآآ ..
الظلال بالعآفيه تغطي نص أجسآدهم .. والشمس بحرآرتهآ صآرت
تلفحهم من كل صوب ...
بو سعود : ألله يجيرنآ من عذآبه .. الشمس حرآرتهآ أعوذ بالله ..
الجده وهي تمشي : ................
حركت عيونهآ صوب هالمكآن ألي تمشي فيه .. معقوله بتعيش هينآآ ...
والله مو قآدرة تتأقلم .. طالعت بو سعود وهو يمشي بهدوء معطيهآ كتوفه ..
هذآ المفروض يكون أبو زوجهآآ .. وهالبيت يكون بيت أهل زوجهآ ..
المفروض .. وهذي هي تدخل بيتهم نفس الغريبه في علاقة اربطتهآ فيه بالسر ..
لو يدرون أن فهد يصير زوجهآآ وش بيصير ...
لو يدرون أنه من طلب منه هالزوآج تكون هي ...
وش بيكون ردة فعلهم ..
ليش تحس أنهآ بتختنق .. لأنهآ طلعت عن بيت جدتهآ وتوسعت دآئرة أفكآرهآ لشي عمرهآ
مآفكرت فيه ...
سمعت صوت مفآآتيح وعلى طول وقفت قبآل بآب كبير تقريبآ من الخشب ...
ومسرع مآفتحه بو سعود حتى يقول بسم الله ...
فآحت ريحة الأثآآث كأنهآ تتوجع من الوحدة .. تعلن فرحتهآ بحيآة أشخآص فيهآآ ..
دخل ودخلت الجده وهي بخطوآت مرتبكة دخلت ..ضرب كتفهآ البآب ألي رجع عليهآ
بس على طول مسكته وصآرت تبعد عنهآ بقوة شوي لأنه ثقيل ..دخلت بسرعه
ورجع البآب من جديد حتى يتسكر ..سآد الظلام المكآن ومسرع مآ أعلن الضوء
وصوله أول مآشغل بو سعود اللمبآت حتى يوقف الكل بذهول
يطآلعون الدمآر ألي حآصل بالصآله ..
بو سعود تذكر سالفة ولده وببعثره : ................
الجده بخرعه : وش صآآير هنيآآ .. ليه كل شي مكسر أعوذ بالله ...
رفعت أيديهآ وصآرت تفك من ورآ نقآبهآ وعلى طول أبعدته عنهآ ..
حركت عيونهآآ لكل شي .. الأثآآث مقلوب على وجهه .. والزجآآج متنآثر في كل مكآن ...
والصور مرميه وأطآرهآ مفكوك .. مآغير طآوله كآنت في مكآنهآ ..
الوحيده ألي بين هالأشيآآء تفتخر بوجودهآ على قيد الحيآآة ..
لقآآء عنيف بين حبيبين هي مآآتدري عنه ...
نزلت أيديهآآ وهي باليد اليسآر متمسكة بالنقآب .. تحركت وصوت الزجآج ألي تمشي
عليه يتردد فالمكآن ..
حست بقلبهآ مع كل نبض يوجعهآآ ..
وبصمت صآرت تحرك عيونهآآ في كل شي مآتمل تطالع في هالدمآآر ...
ليليآن تطالع خالهآ : هذآ الملحق ملك لولدك .. صح ..
الجده تبي ولدهآ يرد عليهآ : يآرجال شنو صآير .. تقول صآآيره هنيآ مضآربه ..
بحآول يقول شي مآآقدر وهو ألي أخفى عنهآ الحاله الي كآن فيهآ لافي ...
أخفى عليهآ أن طلال ولده طآح بتغريد معآه في هالمكآآآن ..
وطلب من أبوه مآيتكلم لأحد ..
ولحظآت أنفتح البآب ودخلت عبير بفرح ...
عبير : يمآآه .. حبيبتي .. أخبآرج ..
بو سعود بربكة : هلا عبير .. تعآلي يبه أنآ تذكرت لي شغله بسويهآ وبرجع ..
عبير تطآلع أبوهآ : طيب
الجده حمده : وين رآآيح أنت ...؟
تحرك بو سعود وحده مرتبك ..مآيبي يتكلم ويشغل قلب أمه
بأمور رآح تتعبهآ
بو سعود يطلع : رآآجع يمه ..
تقدمت عبير وهي لابسة بنطلون جنز أزرق مآسك على بلوزة بيضآ طويله
وآصله لحد ركبهآ ..وشعرهآ رآفعته لفوق ولابسة طوق مآسكة فيه
غرتهآ
عبير : أخبآرج يمه ..
الجده : هلا يمه .. الحمدالله ..
عبير ترفع يدهآ مأشرتهآ لي ليليآن ومسرع مآبتسمت بدون مآتبآن أسنآنهآ : أخبآرج لينو ..
ليليآن تهز رآسهآ : بخير
عبير بعبث تطالع المكآن ومسرع مآتكلمت بخوف : شفتي يمه كيف هالمكآن صآآر
الجده بأهتمآم وعلى طول أنعقدت حوآجبهآ : أيه .. شنو صآير يمي .. ورآ المكآن
بهالشكل
عبير تبعد عنهم وتتقدم لدآخل الصالة وهي تتوطى الزجآج بحذر
ومسرع مآوقفت ولفت لجدتهآ : بس يمه لاتقولين
لأحد أني أعرف بالي صآر ... ( طالعت ليليآن بربكة ) مو قصدي شي بس هم ع بالهم أني
مآ أدري بالي صآر .. وأنآ سمعت طلال وفهد يتكلمون
الجده بطول صبر : يآبنت أهرجي .. شنو صآآآر ..
عبير : هنيه .. يمه كآن لافي وتغريد ويآ بعض.. ومدري شنو صآر بينهم بالضبط خلا أخووي يكسر
كل شي بهالطريقه .. أنآ سمعت طلال بأذني يهآوشه ليش أنه دآق على تغريد ومخليهآ
تيي لحد هنيه ..
الجده بصدمة : هالكلام .( سكتت بعدين كملت ). يوم أنج كنتي عندنآ ...؟!!
عبير : أيه .. ويوم وصلت للبيت حسيت الوضع مو طبيعي .. ترآ أمي نفسهآ مآتدري
ولا شآفت الملحق أبد ..
ذيك الليلة .. ألي وصل فيهآ تعبآآن ..!!
أرتسمت صورته في ذيك الليلة في بالهآ وهي بصمت تسمع وتنجرح بالخفآآ ..
تعبآن عشآنه ألتقى فيهآآ ..!!
عوض هالتعب فيهآآ أو مآرس معهآ نوع من التفريغ ..؟
أحآسيسه ألي حستهآ صآآدقه ولهاللحظة تحس بلذتهآ .. هذي هي تجف من نبع عطآهآ ...
حركت عيونهآ تطالع كل شي مكسر من جديد .... حسته مجرد بدآخلهآ من كل شي ..
يلفه الغموض .. ولا كأنهآ تعرفه .. هي أصلن وش تعرف عنه عشآن يتهيأ
لهآ أنهآ تعرفه ..
الأورآق هي ألي تجمع بينهم بالسر .. وبالنور تتلاشى علاقته فيهآآ ..
عبير تكمل بصوت أمتلى حزن : تصدقين يمه مآدقيت على تغريد أعرف شنو ألي صآر بالضبط ..
خفت من لافي يدري ثم يعلمني الشغل .. تعرفينه مآيحب أحد يتدخل في أموره ...
الجده أحتوآهآ الصمت : .................
عبير : والله يآيمه قآمت تكسر خآطري تغريد هالحين ... أيه هي صح سوت في أخوي سوآآه ألله يعلم فيهآآ ..
بس خلاص .. مر على ألي صآآر سنتين .. وهي عمرهآ 27 هالحين .. أمي تقول لي مآرآح تسكت
عن حالتهم .. مدري شنو بتقول لفهد .. بس الأكيد بتخليه يرجع تغريد لبيته ... وخالتي وسميه
وصلت للكويت ورآح يتفآهمن من بعض و أن شالله ترجع أمورهم نفس قبل .. أحس فهد يمه للحين يحبهآ .. لو مآيحبهآ
ليش دق عليهآ .. أنآ تفآجئت صح يوم عرفت بس خلاني أستنتج هالشي .. تغريد
أصلن بالنسبه لفهد روحه وكلنآ نعرف هالشي .. في أحد بيقدر يستغنى عن روحه ...!!!
تنفست ببطء .. ولفت تطالع الجده ألي مآقآطعت عبير ع الأقل
تمنع هالتجريح في ذآتهآآ .. أكتفت بالصمت ..
مآمنعت
توقعآت لحيآتهآ ويآآه ع الأقل تبقى نفس مآآهي ..
بدون مآآ تتلطخ بالخطآآ ...
عبير تفضفض للجده ولهآ .. مآتدري أن هالي تكون الشخص الثالث بينهم
هي زوجته ...
وهو عشق توه .. يتعلم السير في خطوآت الثبآت ..
يتنفس حب فقدته من مآت أبوهآ .. وصآرت أنفآسه تعويض لهآآ ..
زوج تركته الحيآة لهآ .. يصحح مفآهميهآآ .. يحل أزمتهآآ ويثبت لهآ العكس ...
في صمته .. حضوره .. أبتسآمته ..
شي يستوطن قلبهآ ..
عبير بشك : شنو فيك يمه سرحتي .. أنتي ويآآي ..؟
الجده تطالع ليليآن وبملامح مجهولة : روحي مع عبير برآ هالمكآن لين أشوف
لافي ينظفه ... ويجيب أغرآضنآآ
عبير طآآرت عيونهآ : من صج يمه بتقعدين هنيه .. فالملحق ..!!
الجده بعصبيه : يلاااا أطلعن .. رآسي قآم يووجعني ...
تحركت بدون مآآتتكلم وتقول شي ... هذي هي شآهده على مكآن ضمهم ...
وعلى طول لبست نقآبهآ وفتحت البآب .. طلعت مثل لو أنهآ طآلعه من غيبوبة
أستمرت لسآعآت ... حركت رجولهآ وطلعت للحوش ولحظآت أمسكت عبير البآب
وطلعت .. وقفت ورآهآ وهي بعبث صآآرت تتنفس بقوة ...
عبير : ليليآن .. تعآلي نروح للمجلس ...
طالعت السمآ بعبث ... ومسرع مآحركت عيونهآ فالحوش ..
ليليآن : طيب ..
تحركت ورآحت تمشي وبجنبهآ عبير تمشي ..
عبير تلف لي ليليآن : أمي شنو فيهآ ..؟
ليليآن تهز كتوفهآ وبخنقه : مدري والله ..
عبير : أممم .. مدري حسيت من سسمعت بطآري تغريد تغيرت .. مع أني وهي والكل
عآرفين أن لافي مستحيل بيحب أحد غيرهآآ .. والدليل سنتين ولا تزوج ولاحتى فكر
بطآريه .. حتى مآطلقهآ ..
ليليآن بقهر توقف : أنتي تكلميني عنهم وش دخلني .. لمعلوميتس أنآ مآآيهمني سوآلف عآيلتكم ..
أفففف ..
وقفت عبير طآيرة عيونهآآ مآتدري أشفيهآ البنت صرخت في وجهآآ ...
وعلى طول تحركت ليليآن بخطوآت وآسعه تآركتهآ تبي تدخل البيت ... وهي تحس أنهآ تختنق ..
الأكسجين ينفذ من رئة عشقهآ ..
************************
قآعد قبآل الطآولة وعليهآ أصنآف من الغدآ ألي حب يآكله
في هالوقت .. النآس حآوليه في مطعم الفندق متفرقين ... لابس بلوزة
بيج خفيفه وأزآرير هالبلوزة نصهآ مفتوح .. سحب الملعقة وبهدوء
قعد يشرب من الشورية ولحظآت رفع عيونه وصآر يطالع النآس قبآله
بأهتمآآم ... شعره كله رآجع لورآآ برسميه تعبر عن هالمزآجيه ألي يعتريهآ
كثير أشغآل .. أنحنى وسحب من الشنطة ألي عند رجوله أورآق وكأن
فكره مشغول بشي .. وعلى طول حطهم على الطآولة وأبعد الشوربة عنه ..
صآر يطآلعهم بتركيز ومسرع مآ أرتفع جوآله بصوت معزوفة لبيتهوفن
الموسيقآر الألمآني .. أبتسم وكأنه يتمتع بسمآع هالموسيقى وعلى طول رد
ميشيل بلغته الفرنسيه البحته : أهلا .. ( أبتسم وحرك عيونه للكرسون ألي مر من عنده )
كمآ أخبرتك .. سيسآفر اليوم لمصر حيث موطنه الأصلي .. لايمكنك منعه في أي حآل من الأحوآل ..
( سكت بعدين كمل ) مآآري .. هآهو سيسآفر عزيزتي ولولا معرفتي بالأمر لمآ أخبرك بالتأكيد ..
تعلمين أنني أتقن البحث عن الشيئ ومعرفته حينمآ أود ذلك .. نعم .. ربمآ .. حسنآ ألى اللقآء ..
أبتسم بخبث ونزل الجوآل حتى يجلس قبآله فهد بعصبيه ..
فهد بلغته الفرنسيه الثآيرة : مآذآ تريد ميشيل ...؟
رفع عيونه بهدوء وهو يطالع فهد رآفع غترته لفوق برسميه ونظرآت عيونه
مليآنه شر وغضب ..
ميشيل مد يده ببرود والأبتسآمة للحين على شفآته : كنت أتوقع ترحيبآ أكثر لبآقة من مآ أنت عليه
الأن ..
فهد وهو يتسآند بكوعه على الطآولة وبسرعه رفع اصبعه : لا نحتآج للتظآهر أكثر والتلاعب
على بعضنآ البعض .. لم تغآدر فرنسآ عبثآ أعلم ذلك ..
ميشيل رجع يده وصآر يلم الأورآق قبآله : لم يعتريني الشك بذكآئك الخآرق يومآ .. ومآ يثبت لي ذلك ..
صننآعتك لثروة أصبحت لاتقدر بثمن في فرنسآ منذ وصولك لهآآ .. ولاشك أن فرنسآ
قدمت لك الكثير ..
فهد بطولة مآل : لازآل لدي الصبر لسمآع مآلديك ..
ميشيل : أنآ لم أتصل بك ألا لنتحدث قليلا .. أيزعجك الحديث معي
فهد شبك أصآبعه مع بعض وبعد صمت : لا ..
ميشيل يطآلع فهد وبنبرة أرتسمت أبتسآمة على شفآته : أنآ رجل مزعج .. أعلم ذلك ..
فهد ظل يطآلعه : ................
ميشيل أنحنى ورجع الأورآق .. سحب أورآق ثآنيه وحطهم على الطآوله ..ومسرع مآتعدل بجلسته : لتشآركني الغدآآء ..
فهد بكلمآت مختصره .. قآطعه له : شكرآ
ميشيل : علمت بأفتتآح المختبر الذي أصبح محط أنظآر الجميع قريبآآ .. ولا زالت الصحآفة
تتحدث عنه في مقآلاتهآ .. أصبحت شخصيه ستقدم الكثير من العطآء لفرنسآآ ..
فهد يجآريه ببروده : حسنآآ ..
ميشيل يسحب الملعقه : وبمآ أن فرنسآ كآن لها الفضل أولا لظهورك أعلاميآ ودعمك كمخترع .. أود أن تقدم
لفرنسآ القليل من رد الجميل ..
فهد يتنفس الصمت وهو يطآلع ميشيل : .............
ميشيل أبتسم : نود أن يكون المختبر ضمن شركتنآ الفرنسيه .. ستمدهآ بالمعدآت وكل مآيلزمك ...
فهد رفع حآجبه بذهول : ...................
ميشيل كمل : كل مآسيضمن لك الحق في هذآ المختبر سيكون محط أهتمآمنآ ... الأهم
أن تخرج البحوث من هذآ المختبر بحقوق فرنسيه الأصل ... لن نسمح لك فهد أن يقدم
عطآء هذآ المختبر لعمل عربي أو حتى لأي دولة خآرج فرنسآ ..
فهد فك أصآبعه وتسآند بظهره على الكرسي : كنت أعلم أن وصولك هآهنآ لم يكن عبثآ ..
( تقدم بجسمه وقرب رآسه من ميشيل ) أفهم جيدآ مآتود الوصول له ..ومآتود الحصول عليه ..
لكن لن أعطي مجهودي لأحد مآآ ..
ميشيل فجأة بآنت بعيونه نظرآت الخبث والشر : أحذر فهد من موآجهتنآ .. لن تحصد منهآ
سوى مآتعلمه أنت ..
فهد : ....................
ميشيل بكل ثقه رفع بوجهه ملف : هنآ كل مآتملكه أنت من تآريخ ومن عآئله .. سيكون هذآ
هو الضمآن لي ولك ..
طآرت عيون فهد وبدون مقدمآت مد يده وسحب ميشيل من بلوزته ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 12-09-12, 03:53 PM   المشاركة رقم: 363
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

فهد بتهديد: أقسم لك ميشيل ستكون نهآيتك على يدي أن تبآدر لذهنك الأقترآب .. (
قالهآ بتأكيد) الأقترآب فقط
ميشيل يسحب يد فهد : لانشتري العقول حتى تقدم لأحد غيرنآ ... أنت الأن من ممتلكآت
فرنسآ ... لن تفرط بك أبدآآ ولا بمآ تقدمة من أخترآعآت .. ومآ أود مسآآسه للأحتفآظ بك
لن أتردد به يومآ ..!!
فز وآقف وأنحنى سحب شنطته وعلى طول رمى قبآل فهد ورقه ...

ميشيل : هذآ هو العقد ... سأنتظر موآفقتك الأجبآريه عليه .
تحرك مبتعد عنه وفهد ظل جآآلس في مكآآنه ...
أصبح سلعة في زمن القهر ..
هذآ هو يعيش حيآة ملغمة ...
عليه يضحي بنفسه عشآن يحآفظ على غيره ...
توسعت هالدآيرة ألي تلتف حوله حتى تضم أشخآص يتنفس عشآنهم ...
سحب الورقه وظل يطآلع فيهآ ..
قلبه مقبوض حتى بعد مآنكشف المستور
.. حتى لو وقع على هالورقه .. هالدوآمة لو بتنتهي
على توقيع رآح يوقع .. يعرف أن الأمر صآر أكبر ..
أكبر من الشي ألي قبآله ..!!
دق جوآله وعلى طول رد ..

طلال : أنت وينك .. ترآ أبوي ينطرك على الغدآ ..
فهد بنبرة خشنه : لاحد ينطرني .. ورآي أشغال مآرآح أقدر أجيكم ..
طلال بصوت وآطي : أنت شنو مسوي حتى أمي العودة تخآنق ..!
فهد يآخذ نفس مو نآقص أبد هالحين : طلال مع السلامة ...
سكر الخط وسحب الورقه حتى يتحرك طآلع من الفندق ..
مآيدري وش بيده يوقف هالعآصفة ..
لكن عليه يخفي كل شي ..
لأنه ببسآطة تعود على صمت الأشيآء وأسرآرهآآ ..

*************
أحيآآن .. للموآقف صدمآت ممكن تصيبنآ بالخرس ..
تجرعنآ مرآرة الصمت ..
نشوف منهآ .. مشهد مجرد من ذيك الصورة الحلوة ألي
رسمنآ عليهآ أجمل أيآمنآ ..
ختمنآ جمآليتهآ .. بتوقيع يحمل ختم هو ختمنآ ..
وآذآ فينآ نعيد هالجماليه المزيفه ..
بتوقيع أعمق من ختم ..
أكبر من وجع ..
أبعد من ترحآل ونسيآآن ...
قلوب البشر .. صآآرت مغلقه ..
ومفتآحهآ في هالزمن لازم يجرحنآ ..
ومآبين جرح ودوآ .. . نفقد متعة هالقلوب ...
وهي .. رفعت يدهآ وصآرت تمسح خشمهآ بقوة وعيونهآ متورمة من البكآ ..
تطآلع أمهآ تلم أغرآضهآ في شنطة السفر ..
بتسآفر خلاص .. رآح تنبآع وتنشرى ..
سآآرة بتعب : تكفييين يمه .. تكفييين .. لا تسوين فيني جذي .. لاتخلينه يشريني من أبووي ..
أم سآرة بعصبيه : الموضوع كله منتهي دلوقت ..
مؤيد يدخل الغرفة وبحزن : سآآرة رحت طقيت البآب عليهم .. البيت مآفيه أحد ..
سآرة ترفع يدهآ لأخوهآ وهي تطالع أمهآ : شفتي يمه .. شفتي .. والله مآقدر أروح وأنآ
مآودعتهآ ..
أم سآرة تسكر الشنطة وتقوم : مش من نصيبك تودعيهآ يآ حبيبتي .. لكن تقدري تتصلي
بيهآ ..
مؤيد بصوت مخنوق : يمه ليش أختي بتسآفر ..؟
أم سآرة تطالع ولدهآ ومن دآخل متقطعه حزن : عآوزهآ أبوهآ يآحبيبي ..
مؤيد يدخل لغرفته وصآر يجر ثوب أمه : لاتخلينه يآخذهآ ..والله مآنقدر نتخيل البيت بدونهآ ..
سآرة أنهآرت تبكي : ...................
أم سآرة صدت بعيونهآ عنه تجآهد مآتنهآر ومسرع مآتحركت سآحبه شنطة بنتهآ : يلا يآسآرة ..
طلعت بخطوآت وآسعه مكسورة .. ومؤيد ظل يطآلع أخته ومسرع
مآغرقت عيونه بالدموع ..
مؤيد بصوت متقطع : بتسآفرين بهالسرعه ..
سآرة أنحنت وهي تهتز من البكآ : ........................
صد بعيونه عن أخته وهو مو قآدر مآينهآر قبآلهآ ... مجرد مآيتخيل
أنه رآح يقوم الصبح والا رآح يسمع صوتهآ ..
أو يضحك على هبآلهآ ... بيكون فرآغ قآتل في قلبه الصغير ...
صآر يطآالع في أمه تحط الشنطة في وسط الصآله وتروح تسحب عبآيتهآ ...
جلست على الكنب وصآرت تطالع شآشه جوآلهآ ومآسرع
مآضغطت على رقم وحطت الجوآل عند أذنهآ ..
يلزمهآ كثير قوة عشآن مآتنهآر قبآل بنتهآ و تزيد الخوف في قلبهآآ ..
مآيطمنهآ غير أنهآ بتكون مع عمر ... رآح تكون بين أيدين أمينه ..
وهو ألي مآتردد لحظة يسآعدهآآ ..
......... : ألووو
أم سآرة : أهلا عمر .. أنتآ فينك ..؟
عمر . : دقآيق وحكون عندك .. متأخرين كتير يآعمتي ..
أم سآرة : أحنآ متجهزين من زمآن يآحبيبي ..
عمر يهز رآسه برضآ : أوكي ..
أبعدت الجوآل عند أذنهآ وقآمت رآجعة لغرفة بنتهآ ..
أم سآرة : قومي يلا ..
سآرة وهي مآتحركت من مكآنهآ : يمه مآودعت ليليآن ..
مؤيد يمسح دموعه : والله لي سآعتين أطق بآآبهم .. مآحد يرد
أم سآرة بحنآن : أحنآ مآصدقنآ أبوكي يوآفق يستنآكي فالمطآر ... بترجآكي يآسآآرة قومي ..
واللهي عمر حيصونك .. دآ قلبه طيب ..
سآرة تقوم وبسرعه تمسك يد ينتهآ : خلاص .. لاتآخذوني عنده ..
أم سآرة بملل تصد عن بنتهآ : ..........................
وهو وقف بسيآرته السبورت قبآل بيت أبو مؤيد بلونهآ الرصآصي الامع ..
نزل من السيآرة وهو لابس بلوزة سودآ على بنطلون جنز أسود مظهر بيآضه
أكثر وتفآصيل ملامحه الرجوليه ... ريحة عطره الفرنسيه تلف المكآن ألي عآنقت
خطوآته فيه .. صغر عيونه من ورآ نظآرته الذهبيه وهو يطآلع شخص وآقف
عند بآب الجده ويتلفت بشك ... بس تحرك مبتعد عن السيآرة وسكر بآبهآ
بسرعه .. رآح يمشي بخطوآته المتوآزنه حتى يدخل من بآب الشآرع
على الحوش ... تقدم أكثر للبآب المدخل والهوآ السآكنه تمردت على جنون
العبث في شعره تآركته مبعثر بشكل شبه فوضوي ...
في قلبه الكثير من الفرح كونه بيسآفر ويحل أزمة بنت عمته ...
أنه رآح يتزوج وحدة مصريه تذكره بالأنتمآء لوطن يحن له ...
رآح يتشآرك معآهآ هالحنين لأنهآ هي بعد مآعمرهآ زآرت مصر ..
قد قالت له عمته هالطآري ... أبتسم ورفع
يده يبي يطق البآب يعل لعمته وصوله ...
............ : والله يآآيمه تذبحوووني بهالطريقه .. أنآ أنسآنه .. شلون تشرون
وتبيعون فيني ..
أنعقدت حوآجبه وهو يسمع صوتهآ مآزال منهآر عكس منطق كلام
عمته أمس .. صوتهآ نزع الرآحة من قلبه ..
أم سآرة : يآحبيبتي .. دآ أبوكي مآيخآفش من ربنآ عآوز يبيعك للغريب ..
سآرة صوتهآ رآآيح من البكآ : مآبي أطلع من الكويت .. مو لازم يآخذني .. خلاص ( سكتت
بعدين كأن صوتهآ صآر أكثر وضوح ) يضحك على أبوي يعطيه الفلوس بدون مآكون
موجودة ..
عمر نزل يده بصمت : ........................
أم سآرة : أنتي متخيله أن أبوكي وآحد عبيط .. أحمدي ربنآ أنه سخر ليكي عمر ..
سآرة بقهر وهي رجعت تبكي : مآبيه .. مآآبيه .. أنتي شآيفه شكله ... مدري كيف بتقبل
وجهه .. بتقبل أنه
كآن مسيحي وصآر مسلم .. شنو يضمن لي مآ يتأثر بعآيلته ويرجع لي مسيحي .. أنآ لو أموت
مآفكرت بوآحد نفسه ... لوآحد رضآ يشري بنت من أبوهآ ... والله مآعنده كرآآمة ...
والله هالشي مآ يرضي رب العالمين ...
أم سآرة بصرخة : بس يآبت ..
<
<
<
كــــــــــــــــــــــــت ..
لنآ لقآآء قريب بأذن الله


كريستآلتكم

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 13-09-12, 12:51 AM   المشاركة رقم: 364
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 207990
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: moon life عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 77

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
moon life غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

آه من تلك ال"كت" التي تكتبينها في الاخير
شكرا على الفصل الطويل الذي لابد انه تطلب منك الجهد و الوقت
نجي لابطالنا، الشيخ لافي،
اوراق الماضي بدأت في الانكشاف، المرة الاولى عند التقائه بتغريد، و الثانية ميشال، المواجهة اصبحت جد صعبة و الحمل اصبح ثقيلا عليه لان الآن حياة احبابه في اللعبة ايضا

ليليان ، مراهقة يتيمة، وجدت في فهد الزوج و الاب، لكن الانصياع من طرفيهما لن يكون سهلا، فلافي بماضيه، و ليليان باكتشاف ماضيه و مواجهته، و لحظة الحسم في علاقتهما ستحين لا محالة

الجدة الحبيبة و حكمتها، علي و سعة صبره و حلمه، الجوهرة و سهوها الذي سيودي بما تبقى لها من امل مع طفليها، عبد الله الذي اكتسب ابا ثالثا، سارة و دوامة انقاذها ، عمر و تأنيب الضمير
بهذه الجمل الخص ملاحظاتي حول هذا الفصل، لكن مازال الغموض يلفهم

سلمت يا كريستالتي من كل شر، و لا تغيبي علينا

 
 

 

عرض البوم صور moon life   رد مع اقتباس
قديم 13-09-12, 02:10 AM   المشاركة رقم: 365
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 174132
المشاركات: 212
الجنس أنثى
معدل التقييم: halazona عضو على طريق الابداعhalazona عضو على طريق الابداعhalazona عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 202

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
halazona غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ياتري الجده شتبي توصله وساره بترتاح لعرفت عمر صح وبتعرف بنية ابوها انه بيزوجها للي يدفع اكثر احداث تتوالي ونحن علينا الصبر بانتظار البارت القادم:

 
 

 

عرض البوم صور halazona   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 02:02 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية