لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 07-09-12, 11:05 AM   المشاركة رقم: 346
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


السلام عليكم ورحمة الله وبركآته
مسسآكم ورد حبآآيب قلبي ..
جمعة مبآآركة ع الجميع ولا تنسون قرآآءة سورة الكهف ..وسآعة الأستجآآبة ..
في هاليوم ..
قرآآءة ممتعه مقدمآآ ..
الفصل الوآحد والعشرين ...
الخطوة السآدسة عشر .. خطوة بلا هويه نحو حلم أريد منك أكثر مما اريد ..
( دموع الشوآرع .. أغرقت طريقهآ منذ رحيلك ..!!)
قال بصوت أقرب للهمس وهو يحآول يتهجى الكلمة ..
( أبدالله رآآشد من السأووديه و نآو هوآآ كويتي )
صغر عيونه والسيآآرة كلهاا مظلله بالسوآآد .. رفع رجله وحطهآ على الثآنيه وهو للحين مركز
بصورة هالولد المآثل قبآله بصورة مجردة من التعبير والبوح ...
صورة هي صورة عبدالله ... وآآضحة من ملامحه جهة اليسآر وهو يطالع قبآله .. وشعره الخفيف
مآآيل للون الأشقر من الشمس ألي نآآثرة اشعتهآ عليه بشرآآسه ... يآآقة ثوبه
الأبيض وآآضحة ...والأشجآر حوآآليه متمآآيله بااورآقهآ .. ومسرع مآآنزل الصورة وسكر الملف تاركة في حضنه .. حرك رآآسه
صوب الشبآك وهو يتأمل كل شي يمر من عنده ... محلات .. سيآرآت .. أعمدة كهرب وشوآآرع
تنشد الخلاص من غفلة الرحيل ..
ميشيل بدون مآيطالع السآيق : هل تم حجز الفندق لي ..؟
السآيق على طول : نعم سيدي ..
مرت الدقآيق ورآ الدقآيق .. وعيونه تتنقل بين هالأشيآآء الجآمدة ألي تمر بسسرعه تسآآبق نظره ..
وبعد مآطآلت المسآفه فيه .. حس بسرعة السيآآرة تهدى لين وقفت قبآل بيت صغير ..
ولحظآت ثآنيه نزل الزجآج بهدوء ..
السآيق يأشر برآآسه صوب بآآب بيت مفتوح نصه : أترآآه .. البآب ذو اللون الأسود هو المنزل الذي
يسكن به ..
ميشيل :جيد ..
فتح البآب بهدوء حتى يمد رجله وينزلهآ ببطء على الشآرع .. تبعهآ جسمه بطوله يظهر ويوقف
يطالع في البيت ... حرك أيديه ودخلهم دآآخل جيبه وخطوتين ابتعد فيهآ عن السيآرة .. لكن
مسرع مآآمد رجله وسكر البآب بدفعه وحدة ... كمل خطوآآته بشكل مستقيم حتى يقطع الشآرع
ويتوجه للجهه الثآنيه ... وقف تحت وحدة من الشجر والظلال مغطيه نص اللأمكنه.. مآبقى غير
أسطح هالبيوت ألي ظلت تدفع ثمن ارتفآعهآ في وجه الشمس ..
طالع السمآ الصآآفيه وأصوآت البزآرين من بعيد وضحكهم يووصل لمسآآمعه ...
لف بسرعه صوب جهة اليمين ..
...........: عبدالله أنطرني يآآحمآآر
...............: مآني نآآطرك .. متأخر عن فهد والله لا يهآوشني وأنآ قآيل له مآرآح أطول .
............ : طيب يآآولد مآآشرينآ شي يستآهل كله منك .
.......... : يوووووووه مؤيد .. أقولك تأخرت .. ورآنآ عزززومة رجآآل بعد شووي...
يشوفهم بمسآآفة مآآهي بعيده حيل عنه توهم لافين وجآآيين يمشوون له ...
هذآ هو عبدالله .. ألي قبل شوي صورته يطالع فيهآآ .. الحظ حليفه في هاليوم ...
أبتسم ومد رجله اليسآر حتى ينزل لشآآرع ويتحرك جآآي لمهم .. خطوة ورآ خطوة
حتى مر من عنده عبدالله ورآآس ميشيل يتحرك يطآلع فيه والأبتسآآمة مآآفآآرقت شفآآته
بخطى ثبتت مكآنهآآ...
مآآ عطي عبدالله لتوآآجده أي أهميه وعيونه بخوف تطالع بآآب بيت جدته ... ولحظآآت حتى
مر مؤيد ألي عطآآه نظرة من فووق لتحت .. وعلى طوول تحرك مبتعد عنه ورآآح يركض
يبي يلحق على عبدالله ... وشكله الغريب وهيئته تملكت قلبه الصغير برعب غير
طبيعي ... رفع ميشيل يده وقال بصوت عالي ..
ميشيل : أبدالله .. أبدالله .. تأآآآآآل أريدك ...
مؤيد من الخرعه وقف وجر يد عبدالله : بسم الله .. ينآديك الريآل هذآ ألي شكله يخخرع
عبدالله وقف وهو مآسك بيده كيسهآ لونهآ أبيض : وش ..؟
مؤيد يشر لميشيل : طآآلع ينآديك ..
حرك عبدالله رآآسه صوب ميشيل بأستغرآب وأشر على حاله ..
عبدالله : ينآديني أنآآ
ميشيل يبتسم ويحرك يده : تأآآآآآآل أريدك أبدالله ..
عبدالله أبتسم بعدم تصديق : وش يبي فيني ذآ .. أمسك كيستي وروح وأنآ بروح أشووف وش يبي
وبلحقك
مؤيد سحبه بقوة : مهبووول أنت ... خلنآ نمشي لاتروح له .. تعرفه أنت وويهك ..؟
عبدالله رفع حوآآجبه : لأ ..
كآآن يرآآقب تصرفآآتهم لغريب كآن هو ...
ولحظة أبتعد بعيونه عن ملامحهم حتى تستقر على الثيآب ألي لابسينهآآ ...
عبدالله .. بثوب مخصر على جسمه ومؤيد فضفآض شوي وكسره تمتد من تحت الأزآآرير
لحد أخر الثوب من تحت ..
ميشيل بتأكيد : هيآ أبدالله ..
عبدالله يحرك الكيسه ويضرب فيهآ صدر مؤيد : أخلص علي ..
مؤيد يجر ثوبه : والله مآآترووووح .. طالع شكله يخررع .. أمش ولا كأنك سمعت شي
زززين ..
عبدالله : بس
مؤيد يسحبه بقوة : أمي تقولي لاشفت غريب نآدآك وأنت مآتعرفه لاتوقف له .. وأذآ لحقك أدخل أقرب بيت ..
عبدالله : خلاص فكني .. فكني .. بمشي لحالي .
بس مؤيد مآسمع له ومن كثر الخوف والربكة صآآر يتمسك بثوب عبدالله مع خصره ويجره
بقوى مآعنده ... لف برآسه لورى حتى يشوف ميشيل يتحرك جآآي لمهم ...
مؤيد صرخ : هجججججج ... يلحقنآآآآآآ الكلب ...
رمى الكيسه ورآح يركض لبيته وورآه عبدالله ألي من صرخة مؤيد أنخلع .. دخلوآ
البيت وعلى طول سكره مؤيد وهو يرجف ...
مؤيد يتنفس بصعوبه : الحيوآآآن .. بيخطفنآآ .. ومآفيه أحد في الشآرع ..
عبدالله يآآخذ نفس : مآآيمدينني أشووفه منك ومن صرآآخك .. يآآولد شلعت قلبي ..
مؤيد يبعد عن البآب : شسوي .. قلت أذآ مسكنآ أحد يسمع صرآخنآ ..
عبدالله : والله مآآعرفه ..
مؤيد يحط يده على قلبه : يآمعوود أحمد ربك مآآرحت له ولا جآآن مآآشفتك طوول عمري ..
عبدالله بصمت : ....................
ولحظآت حتى ينطق البآب وينفتح بسرعه خلتهم يتحركون بسرعه ومآعآد ينشآآف غير غبرتهم
.. دخل بو مؤيد وهو أول مآحرك عيونه صوب مدخل الصآآله لمحهم يتصآآكعون في بعض
من يدخل الأول ..
بو مؤيد : يآآآآآآآلله لك الحمد والشكر ..
فتح البآب على الأخر وسلم صغير كآن ورآ البآب أول مآضربه البآب طلع
صدى وصوت تردد فالمكآن ..
بو مؤيد : من ألي مسسكر البآب .. لو يآ ريآآل ولقى البآب مسكر ..؟!!
مؤيد طلع يركض حتى يوقف قبآل أبوه مآصدق أنه يسمع صوته : يبه .. في وآحد جآن بيخطفنآآ ..
تخيييل .. وقسم بالله مآ أمزح ..
بو مؤيد طالعه ولده بشك : يخطفكم ..!!! .. حنآ في ديرة كلهآ أمن وأمآآن .. هذي خرآآبيطك متى
تتركهآآ
مؤيد يرفع أيديه بحمآآس : وقسم بالله يبه أتكلم من صج .. تذكر هندينآآ .. يوم يقول مأمد .. بدآل محمد
هو يقول لعبدالله أبدالله وشكله يخرع ..
حرك عيونه صوب بآب المدخل حتى يلمح عبدالله وآقف عنده ويطالعهم بصمت ..
بو مؤيد : هو منو ..؟
عبدالله تكلم بهدوء : وآحد مآعرفه عمي
مؤيد : شعره أبيض وشكله غريب يبه ... هالخبل عبدالله جآن بيروح له .. بس أنآ منعته ..
وشفته بعيني يتحرك يآآي لنآ بس ركضنآآ ..
بو مؤيد وهو مقآبل ولده وجه لوجه وغترته مرميه أطرآفهآ على كتوفه : أنآآ توي يآآي من المسيد وآآقف
مع بو فوآآز نسولف وبعدين يوم ييت ... مآآشفت أحد غريب وآآقف بالشآآرع ..
عبدالله : يعني أقدر أطلع أروح للبيت ..
بو مؤيد : رووح .. يمكن أنه وآحد مضيع ..
مؤيد بحيرة : طيب شلون عرف أن عبدالله أسمه أبدالله ( قالهآ وهو يقلده )
عبدالله : هههههههههههه ... تكفى لا تقلده ..
بو مؤيد : غريبه .. بس يمكن أنه مشبه على خويك ولا شي ..
عبدالله يتحرك : طيب .. بطلع أنآآ ..
تحرك بخطوآآت وآآسعه وطلع من البآب ..
بو مؤيد بعد صمت : أمك وين هي ..؟
مؤيد : قآعدة لحالهآ بغرفة التلفزيون ..
بومؤيد : وأختك ..؟
مؤيد يآخذ نفس : تبجي .. مدري شنو فيهآآ ..
ظل سآآكت وتحرك مآآر من عند ولده حتى يتوجه لبآب المدخل ...دخله وكمل في سيب
صغير حتى يطلع لصاله والكنبآت المتفرقه مع التحف متفرقه في كل مكآن .. طالع غرفة التلفزيون
وصوت مذيع الأخبآآر يوصل لمسآآمعه ... أكيد أنهآ حآآطة اعلى قنآة الأخبآر وأفكآرهآ
تسرح في عالم أبعد عن وآآقعهآآ .. أخذ نفس حتى بتردد يتوجه لغرفة في مكآن بعيد
عنه وأول مآوصل .. طق البآآب ينتظر الرد .. بس أبد مآآردت .. رجع يطقه
وحرك أصآآبعه حتى يمسك يد البآب ويميلهآ فآآح البآآب .. خطوة ثآآنيه كآنت كفيله
تنقله من مكآآنه لدآآخل الغرفة ... وقف يطآلعهآآ جآلسه على السرير وشعرهآ مآآسكته بشبآآصه ..
ملامحهآ مغطيه بكفوف أيديهآآ ومن قلب تبكي ..
وكيف مآآتبكي وهي هالحين تعتبر مطرودة ...
أيه أمهآ طردتهآآ ..!!
بو مؤيد : ليش دقيتي على أبووج ..؟ .. ليش حذفتي حالج عليه .. شنو نآآقصج هنيه
سآآرة ..!!
سآره ترفع رآآسهآ وبقهر : لا تتكلم بصفة النآآصح .. مو أنت ألي طلبت من أمي تسفرني ..
مو أنت ألي كل شوي أسمع صرآآخك معهآ .. من دق أبوي .. كل شوي صرآخ ..
كل شوي صرآآخ ..
بو مؤيد يمد يده صوبهآ ويتقدم أكثر : يوم أني طلبت من أمج تسفرج.. لا تلوميني ...
أبوج مآترك تهديد مآآ قاله .. مآترك كلمة مآطآح فيهآ سب لي ولأمج ... يعني متوقعه
أني بكون هآآدي وأدخل عليكم أضحك .. زود أني مضغوط فالدوآآم .. في ذيج الحزة
أنفجرت .. من كل صوب تحآآذفت علي
سآآره : تشآهق وهي تبكي ومسرع مآقآطعته : يآآسلااااام .. وبعد الهوآشآآت بينكم حطي
لي فيهآ أعذآآر ....
بو مؤيد بأستهزآآء : تصدقين بالله أنج أكبر غبيه .. ألي في رآآسج تنكه .. أنتي بالأول
عآآرفه ليش حنآ نصآآرخ .. ليش نتهآآوش ..؟
سآآرة تضرب أيديهآ على فخوذهآ : عشآن مآآتبيني .. عشآن تبي أمي تسفرني مع هالي مآيتسمى ...
هالحرووووش ..
بو مؤيد رفع يده تلقآئيآ وحطهآ فوق رآآسه : ألله أكبر عليج ..
سآآرة تنحني وهي متقطعه من البكآ وصوتهآ رآآح : بسآآفر .. بريحك وأريح أمي ..
بو مؤيد من الذهول صد بعيونه ورجع يطالعهآ : أنتي أكيد فيج شي .. أنآ لو أني مآآبيج يآبنت
النآآس مآآخليتج تقعدين في بيتي .. جآن مآآربيتج مع عيالي .. شنو حآآدني أربيج وأنتي
بنت زوجتي .. هآآ ... تعآلي أسألينآ ع شنو نصآآرخ .. ع شنو نتهآوش .. مو تسمعين
لج جم كلمة تقومين تربطين بينهم ثم على كيفج تفسرين ...
وتعرفيني أنآ أنسآآن عصبي .. أعصآبي تنفلت بسرعه
سآآرة : .................
بو مؤيد حرك عيونه وببعثرة رجع يطالع سآآرة : شوفي .. عمر قرر يشريج من أبووج ..
يشريني ...!!!
قالتهآ بنفسهآآ بكل صدمة وأستيعآبهآ لهالكلمة ظل وآآقف في حدود الشرآآ ..
يعني بيدفع فلووس .. !!
رفعت رآآسهآ وبملامحهآ الغرقآآنه دموع ظلت تطالع زوج أمهآآ ..
أتسعت عيونهآآ أكثر .. وأنفآآسهآ حست أنهآ بصعوبه تدخل وتنتشر في مجرى
التنفس ..
هي ..
مجرد كومة من توقعآت تأسرنآآ ..
والمظآآهر أحيآآن تكون أجمل من خيآلنآآ ..
ننجذب لهآ في عتمة خطآيآ مأجورة ..
وآذآ في كيآنهآ الدآخلي كومة دخآآن تخنقنآآ ..
وأحيآآن تظل المظآهر مثل كآئن عمره مآعجبنآ شكله ...
ولا حتى خطوآآته ..
وآذآ فينآ نكتشف في يوم جوهر مصون من عيون متسللة ...!!!
بو مؤيد يكمل : وبصرآآحة ولو أني سوآآء تكلمت ولا مآآتكلمت فأنآ مو بمسؤل عنج .. أنتي عندج
خوآآل وعمآآن رآآح يتصرفون ...بس رآآفض لمنطق الفكرة وكنت أتهآوش ويآ أمج
بسبة هالسالفه ... يعني مآآيصير يشريج ويدفع ملايين .. مآآيجوووز هالشي
حست بدوخة تلف كيآنهآآ ... يشريني ... بأي عصر عآآيشين ..!!
من هو أصلن عشآآن يفكر بهالشي ويقرر ..
ورغم أن طآآقتهآ تلاشت من الضرب والبكآ والأرهآآق .. وقفت على رجولهآآ ..
سآآرة وبصوت رآآيح : عمي .. من صج ألي تقوله .. !!
بو مؤيد يهز رآآسه بتأكيد : أيه .. وهذآ قرآآر أمج وعمر عشآآن تفتكين من سلطة أبوج ..
دخلت بخطوآآت وآآسعه أم سآآرة وهي بخرعه تطالع بو مؤيد ...
حآآسه أنه بيهرج ويقول كل شي أتفقت ويآآعمر عليه ..
أم سآآرة : بتعمل أيه عندك ..؟
بو مؤيد : بنتج مخليتني أنآ ألي مآآبيهآ وابي فرقآهآ .. تسمع صرآخنآ وع بالهآ أننآ نتهآوش
عشآني مآآبيهآ مآآتدري أن صرآآخي كله عشآنهآآ
أم سآآره بفزع : أنت قلت لهآ كول الحكآآآيه ..؟
بو مؤيد بحزم : خلي بنتج تفهم أن أبوهآآ مجهز لهآ معرس شآآيب يبي يزوجهآ له جم شهر ثم
تنقط قطة جلاب ... يعني زوآآج متعه .. شي حرآآم في حرآآم .. ليش مآآتفهمون البنيه
كل السآآلفه ولاتخلونهآ في عمآهآآ ...
أم سآرة بقهر : أنتآ ليه أتكلمت .. ليييه ...
بو مؤيد بعصبيه : أنآ منطق الأمر كله .. مو عآجبني .. عشآآن تحلون الموضوع يقوم يشريهآ
من أبوهآ بجم مليون .. ويعتق رقبتهآآ ... وأبوهآ يبيع ضنآآه له ...!!!
أم سآآرة تطالع بو مؤيد : حيشريهآ آآه .. لكن بعديهآ حيتجوزهآ ع سنة الله ورسوله زوجة ليه برضآآه
ورضآهآآ .. مآقدمنآآش غير هالحل .. ألله يكتر خيره ألي فكر يحل أزمتهآآ...
سآآرة صرخت بصدمة : أنآ يشريني هذآآ .. هذآ الأشيقر يشريني بفلوسه ( أنقطع صوتهآ ومسرع مآآكملت )
... شآآيفين شكله .. وبعدين يتزوجني .. يشريني ويتزوجني .. بهالسهوووله تقولونهآ ..
تقوليين كثر الله خيييره .. لهدرجة أنآ رخيييصه عندج .. صرت أنبآآع وأنشرى ولمييين ..
لوآحد كريييه ..... حروووش نفسه .. !!
ام سآآرة بعصبيه : مش حسمحلك ترمي سمعتنآ فالأرض .. ابوكي عآآوزك لوآحد مليونير
جوآآز متعه .. دآ مش خآآيف من ربنآآ ..
سآآرة أنهآآرت تبكي : وأنآ شنو دخلني .. شنو ذنبي أنه أبووي .. شنو ذنبي ..
يعني يآآهذآ ولاهذآآ .. من ذل لشي أذل منه .. عآآرفه شنو يشريني .. أنتم مستوعبين الموضوع كله ..
أم سآآرة رفعت يدهآ : يآآهبله دآ عشآن يسد فم أبوووكي بسس ..ولا هو حيتجوزك رسمي وقدآآم
الكل والعيله كلهآ حتحضر الفرح ... أخوآلك وبنآتهم حيحضروآآ ..
سآآرة أبتسمت بذهول : يحضرون زوآج وآحد شرآآ زوجته من أبوهآآ تقول خدآمة ...
يحضرون زوآج عروس أبوهآ بآعهآآ ..!!
بو مؤيد : الأمور بخير يآسآآرة .. الولد والله مآينعآآب .. مكآنه وسمعه وأخلاق ...
يكفي أنه أسلم وفضل ديننآ .. وملتزم بصلاته .. يوم دخلت المسيد ألا شوفه باول الصف وآآقف ..
سآآرة : قبل هووو كآآآآفر ... !!!
أم سآآرة : الوآآد مننآ وفينآ .. دآآ مسكين اتغربل من أمه .. وعآآوز يعيش مصري ..
مآكآنت كلمآت أمهآآ أخف ع قلبهآآ والضغوط توآآلت
فجأة ورآ بعض ...
مثل صفعة زمن تموت ورآآه أحلامنآآ ...
تموت في أحضآآنهآآ ألف حكآآيه وحكآآيه ..
..
شهقة أم سآآرة بقوة أول مآشآفت بنتهآ تتمآيل قبآلهآ حتى ترتمي قبآآلهم غآآيبه عن الوعي ...
غآآيبه عن قدر ينتظرهآ من بعيد ...
بو مؤيد يروح لهآ يركض : بسم الله عليهآآ ..
أم سآرة تجلس على رجولهآ وترفع رآآسهآ : سآآرة .. يآآمآآمآآ ( صآآرت تضرب خدهآآ ) حبيبتي
مآآآآلك .. ( أمتلى صوتهآ عبرة ) دي مش حآآسه بحد ... لو جرى لهآ حآآجة حموووت ..
واللهي حمووت ..
بو مؤيد بقهر : يآآمرة تعوذي من أبليس ...
رفع رآآسه حتى يلمح علبة مآآي وبسرعه سحبهآ ومدهآ لزوجته ..
بو مؤيد : رشي ع ويهآ مآآي .. البنت أغمى عليهآ من التعب .. أنآ شنو خلاني أتحجى هالحين ..؟!!!!
أم سآآرة ويدهآ قآمت ترجف ورآآس سآآرة في حضن امهآ : مش قآآدرة ..
زفر هوآآ بقهر وأخذ المآآي منحني وبسرعه صآآر يرش على وجهآ مآآي
أستمر على هالطريقه حتى فجأة شهقت .. تبعتهآ لحظة قآآمت تبكي .. وعلى طوول
أم سآآرة لفت أيديهآ حول رآآس بنتهآ وبكت
بو مؤيد يقوم وآقف : خليهآ تتمدد على السرير ترتآح ..
أم سآآرة بصوت متقطع : مش قآآدرة أتحرك ... .
أدفنت سآآرة وجهآ في صدر أمهآ وهي تبكي بقوة ... صد بو مؤيد
عيونه وهو يحس بألم غريب يحتوي دآآخل ضلووعه ..
أذآ وهم للحين فالبدآآيه وهذي حآآلتهم ..
كيف لا تم البيع والشرآآ .. ورآآحت بنتهآ لبيت زوجهآآ ألي شرآهآ بفلوسه ...؟؟!!!
****************
وقف بسيآآرة الفورد بموديلهآ الجديد قبآآل بيت الجده وبالتحديد ورآآ سيآآرة سآآلم الجيب ...
الكل مجتمع والمظلة مآفيه مكآن يجي تحتهآآ .. طفى السيآآرة وفتح بآآب السآآيق
حتى يطلع منهآ بمظهره الرجوولي ....
الشمآآغ بكل رسميه طرف منه مرمي على كتفه والثوب الأبيض بلونه النآآصع
مخصر على جسمه وطوله الملفت ...
ملامحه في هاللحظة غير .. كونه رآآآح وضبط حاله وذآآك الشعر الوآآضح في ذقنه
بشكل ملفت صآآر أكثر خفه .. العوآآرض محددة بأتقآآن والسكسوكة لازآل الشعر حولهآ كثيف
تقريبآ .. ملتفه حولة ملامح أكثر حده من قبل ... مغطيهآ بنظآرة رصآآصيه كبيره .. ومسرع
مآآرفع يده ونزلهآآ ... سكر بآآب السآآيق وبخطوآت متوآآزنه توجه صوب بآآب
الشآآرع حتى يسمع أصوآآتهم المرتفعه والمنفعله ...

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 11:07 AM   المشاركة رقم: 347
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ولا أستغرب هالشي .. جمعتهم في هاللحظة حتى يحضرون أجتمآع القبيله في مجلس الشيخ بو فوآآز
نفس مآكل سنه يكونون.. ألا أن هو بالذآت غآآب عن هالمجلس لسنتين وهذآ هو يعيش
تبديد لعمر فآآت ... كمل خطوآآته والنظآآرة مستقرة بين أصآآبعه ..

...............: بو فوآآز قال لمخلديحل مشكلته بس الرجآآل رفص تدخله يآآرجل ..!!
.............: لا تبرر لي سوآيآآه .. يروح يستيشير وآآحدن محتآآج .. مآآهوب مخلد ألي بيقبل
بصدقه .. وأنت عآآرفن زين هالشي ...
..............: مآآآآآوقفت على نآآصر هالسنه في نآآسن محتآآجة ولابد لنآ نسآآعدهم ..
................. : السلام عليكم ...
أرتفع صوته الجهوري يعلن وجوده بين أخوآنه وعيال عمه .. ومن شآآفه أبوه فز من مكآآنه
حتى يفز ورآآه الكل متكشخين .. على يسآره سيف ورحيم لابسين غتر ومطقمين
بنفس السآعه والكبك بلونهم الأسود .. طلال شمآآغه رآآفعه لفوق برسميه والثوب السكري
مخصر على جسمه النحيف حيل .. علي تآآرك الغترة مرميه بأطرآآفهآ
والثوب فضفآض شوي عليه ..
وأبوه مرجع أطرآآف شمآآغه لورى بهيبه ... ريحة العطور والبخور منتشره في كل زآآويه
في الديوآآنيه ..
بو سعود : يلا توكلنآ على الله ...
فهد وهو يحرك عيونه فالديوآنيه : وين عبدالله ..؟!!
علي لف لرحيم وسيف : وينه ؟؟
سيف بربكة : مدري ..
رحيم وعيونه تتحرك صوب سيف : أيه صح مآندري ..
سآآلم وهو يطالع سآآعته : يلا يالربع تأخرنآآ ..
فهد : طيب بروح أسأل جدتي عنه .. أنتم أطلعوآ وأنآ لاحقكم ...
تحرك بخطوآآته طالع من الديوآنيه .. نزل للحوش وظل يمشي
حتى وصل لبآآب المدخل وبصوت عالي ...
فهد : دررب ..دررب ...
نزل عيونه بالأرض ومسرع مآآرفع السآآعه يطالع فيهآ والكبك بلونه الذهبي الامع
متألق على كم ثوبه .. السآعه5 ونص .. متأخرين حييل ...لف لورى وهو يشوف سالم
يطلع متكشخ وورآه طلال وعلي ..
الجده : تعآآل يآآولدي ..
تحرك بسرعه دآآخل ومن لمحهآ بالصآله جالسه كالعآدة وقبآلهآ صينية
القهوة والشآي والرآديو بحضنهآآ وقف ..
الجده أبتسمت من شآآفت ملامحه وشكله : مآآشالله هو أنت رآآيح للحلاق ..
فهد يرفع يده يتلمس ذقنه : أشرآآيج فيني يمه ..؟
الجده ترفع يدهآ : أقرى وردك يمي ترآ النآس مآآتعطي خير
فهد أبتسم : تعرفيني يمه الأذكار محآفظ عليهآ ولله الحمد .. ألا وين عبدالله .. موصيه اليوم الظهر أن عندنآ
أجتمآع ولازم يروح
الجده تأشر صوب البآب : قآآعدن بغرفتي .. دخل علينآ هآآيج بسم الله .. مير مآقال لنآ شسالفه ..
من أولى تحآول فيه أخته يتكلم ومآمن فآآيده
عقد حوآآجبه بستغرآآب وشك قآآم يدور برآآسه .. وعلى طول تحرك بخطوآآته المتزنه ورآآح
صوب بآآب الغرفة ...
الجده تطالع فهد : طرد أخته وسكر البآب ,
فهد بدون مآآيعقب على كلام أمه وبصوت عالي : أفتح البآب عبدالله ...؟
عبدالله دآخل الغرفة : مآآنيب فآآتحه ..
فهد طق البآب بقوة : أفتح البآب أحسن لك..
الجده بخوف : شوي شوي على الولد .. أنت ورآآك عصبت عليه ..
فهد يلف لهآ : لأني قايلن له ورآنآ أجتمآع رجال ولاهوب وقته سوآآليف الحريم الحين ..!!!
أنفتح البآب وبقوة دفه فهد ...
فهد على طول أشر بيده بأستقآآمة : قدآآمي أطلع ألبس شمآآغك يلا ..
عبدالله بصوت مخنووق : مآآبي أروووح ..
فهد طآآرت عيونه : نعم ..!!! مستآآنس بهرجك ... حرمة أنت ..
عبدالله عصب : مو حرمة أنآ ومآنيب رآآيح لمكآن ..
فهد : غصبن عليك بتمشي وقدآآمي .. عبدالله أقصصر الشر ترآ أنآ مآآسك أعصآآبي .. مو قآآيل
لك تجهز حالك لين أرجع ...
عبدالله يأشر بيده : سيف ورحيم يقولون شدخلك تروح .. ولانت رآآكبن سيآرتنآ ..!!
فهد بأنفعأل : شنووووو
الجده شهقت من هالخبآل ألي تسمعه : الحمممممدالله والشكررر .. يآيمي ذوولا فآآضين .. لقووك
بطريقهم وستلمووووك ..
فهد ضم شفآته وبقهر : قدآآمي قدآآمي لاقسم باالله تشوف شين عمرك مآآشفته ...
بزر اانت يوم أنك تخليهم يضحكون عليك ..
عبدالله صد بعيونه وبعبث رفع أيديه مدخل وآحد من أصآبعه في مخبآته : ...................
فهد رفع صوته : قلت قدآآآآآمي يلا ...
عبدالله : زززززين ..
رآآح صوب سرير الجده وسحب شمآغه وعقآله .. ومن طلع تحرك فهد بخطوآت وآآسعه طآآلع
من الصآآله .. وصل لبآب الشآآرع حتى يلمح سيآآرة علي تتحرك ... وورآهآ ببطء تتحرك سيآآرة
سآآلم ..
فهد أسرع بخطوآته وهو ينآدي : سآآآآآلم
ضرب سالم بوري وعلى طول تعدى المظلة وهو نآآوي عليهم نيه ... تحرك لاف حول السيآآرة
وبعصبيه
فهد : وين الحمير ..؟
سآلم بأستغرآب وعلى طول فهم عليه : مع طلال ورآآي ...
فهد يضرب السيآرة : لا تتحرك .. لأني بخلي طلال يمشي معك ..
تحرك بخطوآآت وآآسعه لسيآرة طلال ألي كآآنت بالضبط ورآ سيآرة سآآلم .. وبدون يروح لبآب السآآيق
توجه للبآب ألي جنب السآيق وبعصبيه فتح البآآب وأنحنى ...
فهد بصوت أمتلى عصبيه وهو يرفع يده بوجه سيف ألي
المسيكين صآر بوجه المدفع : أن مآآخليتك تتعلم كبف يكون خبالك أنت ويآآه مآكون لافي ..
الوعد يالحمآر أنت ويآآه لا رجعنآ من الأجتمآآع ...
طآلع أخوه بنظره قآآتله تبعهآ لرحيم ألي كآآن جالس ورآآ .. وهم من الخرعه والربكة ..
مآآتكلموآ أبد
طلال يطالع فهد : شسالفه ..؟
فهد يجر سيف مع صدره : الأستهبآل أن مآعدلته لاكووون مسنعك .. هو وقته
سيف يهز رآآسه : ...............
رحيم بجمود : أن شالله .. أن شالله
طلال أنفجر ضحك : هههههههههههههه ..أشدخلك أنت ترد بدآله ..
فهد يحآول يهدى : طلال أنزل أركب مع سآآلم وأنآ بروح مع عبدالله .. الولد شكله بيتأخر
طلال : أوووكي ...
تعدل فهد بوقفته مبتعد عن الباب وهو يحآول يهدى .. وعلى طول أخذ سيف نفس
وهو من كثر مآكتم أنفآسه من الخرعه حس أنه بيختنق ... فتح طلال البآب ونزل
وعلى طول رحيم فتح البآب وسيف طلع مآآصدقوآآ .. طالعهم طلال بنظرة ملل ومسرع مآآهز
رآآسسه مآآلهم دوآ هالأثنين
فهد يتكتف : على وين ..؟
رحيم : مو قلت لطلال يروح مع سآآلم ..
فهد بطولة بآآل : طيب .. أنت طلال ..
رحيم بأدب : لا ..
فهد : سآآلم ..؟
رحيم تقول جهآز آآلي : لا ..
فهد : أجل أنطق دآآخل السيآآرة لا أعلمك كيف تنطق ..
رحيم بلع ريقه وعلى طول أنحنى ولا كأنه سوآ شي : ..............
سيف على طول ركب وسكر البآب ووحط حزآم الأمآآن بعد : ...........................
ولحظآآت طلع عبدالله ومن شآآفه فهد تحرك حتى يوقف قبآآله ..
الكل مشى ألا فهد وألي معه ...
أنحنى ع خفيف
فهد يرفع أيديه ويعدل شمآغ عبدالله : هالشكل المفروض يكون .. ومرة ثآنيه لاشوف هالحركآآت تسويهآ
لا قلت لك تجهز تتجهز .. والكلام لاتسمعه غير من الكبآآر .. مالك شغل بهالمخبل ..
عبدالله وهو متكشخ على الأخر برسميه : من هالخشم ..
فهد يضرب كتفه بخفه : يلا مشينآ ..
عبدالله يمسك طرف شمآغه : يعني كذآ حلووو
فهد أبتسم : أيه
عبدالله يأشر لبآب الشآرع : جدتي تبيك دآآخل ..
تعدل بوفته .. وظهره صآر أكثر أستقآآمة ... تحرك عبدالله لسيآآرة وهو بخطوآته المتزنه وجزمآته
بلونهآ الأبيض تحرك خطوة ورآ الثآنيه لين دخل من بآب الشآرع .. لكن فجأة
أندفع بآب الشآآرع وأتسكر ومن حرك عيونه ألا يشوف ليليآن وآآقفه قبآله وحآطة
يدهآ على خصرهآآ .. جديلتهآ على كتفهآ وغرتهآ مآآيله على جبهتهآآ ..
تحركت شفآته بأبتسآآمة مآبآنت أكثر من مآهو حآول يكتمهآآ ...
لأول مرة يشوفهآ لابسه تنورة جنز عآديه لونهآ أزرق .. على بلوزة سودآآ رغم وسعهآ لكن
عليهآآ في هاللحظة أعطت له صورة تقريبيه كيف بتكون لو تألقت بملابسهآآ ..
لو أظهرت مفآتنهآ له ..
بتكون أميرة .. أو سيدة قصر هو قلبه ....؟!!!
مآآيدري ... ألي يعرفه أن
تيآآر الأنووثة الظآآهر قبآآله في شكلهآ المختلف كآآن كفيل يحرك بدآآخله
ألف مشآآعر أنتفضت من بعد النسيآآن ...
من بعد مآعآآش معنى الفقد والرحيل عن أي جنس أنثوي ...
بعد مآشال من حسآبآته كيف يحب وكيف يعشق ..
كيف يخآف من الأضطرآب الغريب ألي يصيبه في حضرة وحدة تكون زوجته ...
هو .. حكآآية تألم منهآ حد المنفى ...
تعذب بعد مآ أعطآهآ كل شي ... حتى مآبقى من بعدهآ ولا شي ؟ظ
ليليآن تقرب منه : يعني عآآدي عندك تسويهآآ ...؟
فهد وهو يطالع البآب بعبث مسرع مآطالعهآ : ألي هوووو ..؟
ليليآن تمد أيديهآ ومسرع مآحضنت أصآآبعه بكفوفهآ الدآآفيه : عآآدي أعديهآ لك هالمرة .. بس والله العظييم
مرة ثآآنيه بزعل وخشتي مآعآد تشوفهآآ ...
حس بشي غريب يتوه في أحسآآس هالدفآ ألي بدى ينتقل من بشرتهآ النآآعمه
لبشرته هو ... وبمحآآولة يشتت فيهآ كل شي يحس فيه بحضرتهآآ .. سحبهآ
له وقربهآآ لين لامست أيديهآآ صدره ...
فهد : والله مو فآآهم شي ...
ليليآن ترفع عيونهآ وبصوت وآآطي حيل وهي تطآلع عيونه : متكشخ والكل شآآفك ألا أنآآ ..!!!!
فهد ضحك من شكلهآ وعيونهآ ألي مركزة عليه : هههههههههههههههه ...
ليليآن تترك يده وترفع يدهآ بوجه : ترآ حتى المرآآيه مآيحق لهآ تشووفك قبلي .. !!!
فهد يسحب يدهآ ألي رآفعتهآ ويبوسهآ : يعني شلون كنتي تبيني أشووفك والكل هنيه .... ودآمك عآرفه
أني متكشخ فأنتي لحقتي تشوفيني قبل غيرج .. ههههههههههه
ليليآن تسحب يدهآ وتبعد عنه وببعثرة : ألا أقوول فهد .. أقدر أعطيك شي ..
فهد مستعجل : حدي تأخرت والله .. عطيني خليني أشووف..
ليليآن اخذت نفس : أهآ .. طيب خلاص .. روووح
فهد والأبتسآمة مرسومة على شفآته : يلا قوولي شنو تبين تعطيني ....؟
ليليآن أبتسمت وهزت رآسهآ ومسرع مآرفعت يدهآ مرجعه
شعرهآ لورى أذنهآ : لا جيت بعطيك أيآآه ...
رفع يده وسحب خدهآآ بخفه وبصوت أمتلى دفآ وحنآن
فهد : طيب .. يلا روحي أدخلي للبيت عشآن أفتح البآب
تحركت بهدوء تآركته وآآقف يطآآلع هالخيبه ألي أرتسمت على ملامحهآآ فجأة
... دخلت بآب الصآآله
ووقفت ورآه وهي تسمع صوت بآب الشآآرع يفتح ..
ولحظآت حطت يدهآ في مخبآتهآ وطلعت سبحه سودآ خرزهآ مليآن نقش بلون ذهبي ..
كآآنت بتعطيه سبحة أبوهآآ ...
بتشآآطر ويآآه ذكريآآتهآآ ... تبي شي بينهم يبقى في النص ..
تبيه يكون منفذ للترويض ألي نآآويه عليه ...!!!
ترويض يكون على هيئة شي شآآيله في جيبه يخصهآآ ..
بس هو خلاص رآآح وهي مآآتدري ليش ترددت ..
ليش خذلهآ هالقرآآر في وقت كآآنت بتهديه أحب شي تملكه ..
ظلت ضآآمة السبحة بين أصآبعهآآ ومسرع مآآحركتهم وهي تطالع بالسبحة على كفهآآ ونصهآ متمآيل
على أصبعهآآ ...
يمكن هالشي خيره .. يمكن فعلا هي أستعجلت يوم بتروح تهديه هالسبحة ,,, بس فزت مفزوعه
أول مآآاأنخطفت السبحه من بين أصآآبيعهآآ ...
فهد بقهر : لمآ بتهديني شي لا عمري أشووفك تترددين ...
ريحة عطره كآآنت أقرب لأنفآسهآ .. بس هالمرة أنتشرت دآآخل رئتهآآ في لحظة خووف ..
تحركت تطالعه بخرعه وعيونهآآ مفتوحة على الأخر .. كيف رجع وليش .. ؟
ليش في كل مرة يظهر في وقت أنهزآمآتهآآ ...!!!

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 11:09 AM   المشاركة رقم: 348
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ليش يظهر في وقت حآجتهآآ ..
يشد هالأحسآآس الأكثر عشق له ويتملكه أكثر وأكثر ..
مسك السبحة وبحركة سريعه لفهآ حول أصآآبعه ..
وبيده الثآآنيه جر خشمهآآ ..
فهد : تعوديهآ يآآبنت رآآشد .. !!!
طلع من البآب وهي تحركت بسرعه لبآب المدخل طآلعه للحوش ..
ليليآن ببعثرة : لافي .. السبحة .. ذي .. لا .. طيب تعآل .. أسمع ..
رفعت يدهآ بتتكلم ألا هو طلع وسكر البآآب ورآآه ... كمل خطوآآته الوآآسعه متوجه صوب سيآآرة
طلال وعلى طوول ركب ..

عبدالله : فهد شوفهم يهددوني ...
لافي لف صوب سيف بنظرة قآتله : ............
سيف : والله العظيييييييم مآآلي دخل .. هذآ ألي ورآآي .
لافي حرك رآسه صوب رحيم : ترآ أنآ لا أنفلتت أعصآبي مآعرف ألي قدآآمي ..
رحيم : وأنآ أشهد ..
تحركت السيآآرة وعم السكون الكل ... ومسآآآفة الطريق حتى وقف قريب من بيت
بو فوآآز والشآآرع شبه مليآن بالسيآرآت ... فتح البآب ونزل وتبعه صوت البآب الي جنب السآآيق
حتى يطلع سيف ..
سيف : ألله يهديه بسس .. ورآه مآحجز أسترآآحة وريحنآآ ... شنو معنى في ديوآنيته هالسنه
فهد يطالع بيته بصمت ومسرع مآبتسم وفي خآطره عآرف مقصده زين : ....................
رحيم يطلع ويسكر البآب ورآه : يآآخي شووف السيآرآت .. أزدحمت بهالشآآرع ..
فهد يمد يده لعبدالله ألي طلع برسميه وقليل مآيتحرك خوف منه لاتخرب كشخته : يلا تعآآل معآآي ..
أول مآآوصل عبدالله لف فهد يده حول رقبته ورآآح يمشي متوجه صوب بآآب الشآآرع
حتى توصل لخشمة ريحة البخور ألي معطرة فيه الهوآآ ...
وورآه بصمت يمشي سيف ورحيم وطولهم تقريبآ نفس بعض ...
ترددت على لسآآنه ( بسم الله ) أول مآدخل من بآب الشآرع وصعد الدرجتين وأصوآآت الرجآآل ترتفع بصوت عآآلي .
...
أبعد يده عن عبدالله وفسخ نعآله حتى يدخل .. دآرت عيونه في المجلس المليآآن بالرجآآل
وألي يدور في القهوة والشآآي هنود ... وقفت خطوآته والمجلس الطويل أستقبله
بثبآت رجولي تعود عليه ...
فهد بصوت جهوري : السلام عليكم ...
أول مآآ تردد صوت كلمآته وأنتبهوآآ له المعآآزيم .. أختفت الأصوآآت فجأة تبعهآآ وقوفهم وأبتسآآمة
أرتسمت على شفآآهم في حضور الشيخ لافي هالسنه هالأجتمآآع ... ولحظآت تحرك
وآحد منهم كآآن الأقرب حتى يرحب فيه ..
بو غآزي يمد يده بحرآآرة وبصوت أرتفع : يآآهلا والله بالشيخ لافي .. يآحيالله من لفآنآ والله ..
فهد يسلم عليه : يحييك ربي .. أخبآآرك يآبو غآآزي ... وينك مآشفتك
بو غآآزي : الحمدالله .. تعرف هالمشآغل أخذتنآ عن هالوجيه الطيبه ...
أبتعد عنه بو غآآزي حتى يتحركون الكل ويسلمون عليه وسط أنظآآر أمتلت حقد وهي تطالع
الشيخ لافي بوقآآره وهيبته .. الكل قآآم يسلم عليه .. الصغير قبل الكبير ...
حفيد الشيخ لافي .. لكن الحقيقة الرآآسخة في ذآآكرتهم لحد هاللحظة أنه عمر الشيخ لافي مآمآت دآآمه عآآش من يمسك صيته وسمعته
وعقله الرآآجح ...
بوسعود يفز وآآقف وهو كآن جآلس في صدر المجلس بجنب الشيخ بو فوآز : تعآآل ... يالافي .. مكآنك هنيآآ
وأنآ أبوووك ..
رفع بو فوآآز حوآآجبه لفوق وهو يشوف لافي يتقدم يسلم على الرجآل من هينآ وهنآآك وكل ماله يقرب منه ...
ودقآآيق حتى يتقدم لافي ويبوس رآآس أبووه ... في مشهد من الكل .. ولحظآت تبعتهآ حتى ينحني
بحضورة المربك لشخص نفس بو فوآآز ويجلس بجنبه يفصل بينهم مركة ...
وفي الحقيقة ألي يفصل بين هالشخصين خفآيآ مآآتسلل لهآ النور ...
قآآم ألي جنب فهد وأشر لبو سعود يجلس بدآله وهو تحرك مبتعد حتى يجلس على يسآآرهم ....
بو سعود يحط يده على فخذ فهد : تونآ نتكلم عن مخلد .. صندوقنآ هالسنه نآآقصن فلووس ..
وحنآ مآنبي يكون بيننآ محتآج ومآنسآعده ..!
بو فوآز يرفع يده بفخررر: مآآلكم يالربع ألا ألي يسد هالنقص من عندي ...
الكل : بيض ألله وجهك ..
أستقرت يده على ذقنه بصمت قآتل تعود يلبسه في حضور شي مآآيعجبه ...
كآن هالصمت محط أرتبآآك لبو فوآآز ألي ينطر لافي يتكلم بكلمة وحدة يعقب
على ألي سمعه ..
وقف الهندي قبآل لافي وصب له قهوة وعلى طول مد يده وسحب الفنجآن .. أنحنى وحطهآ قبآله على
الطآآولة ... صد علي ألي كآآآن جآآلس على يمينهم وهو شآآيف هالأقترآآح أبد مآآيخدم صندوق
قبيلتهم ... صندوق الكل يدفع فيه .. يدفعون بالي يقدرون عليه ... والدعوة هالحين
صآآرت أستعرآآض وجآهآ وفلوس ... ولحظآت بدت أصوآت الكل ترتفع ألي يقترح من هينآ
وألي يرفض منطق كلام ألي جنبه ...!!
وألي مآآيبي يدفع فلوس وسط دهشة فهد .. هالدهشة ألي ظل مغلفهآآ بصمته وحكمته ..
بو سعود بصوت وصل لفهد: وبيت الأيتآآم .. محتآج ترميم ..
والشتآ مقبل علينآآ .. والله أن عيآآله
يكسرون الخآآطر ...
فهد يطآلع أبووه : بيت منو ...؟
بو سعود : بيت أم خآلد .. الفلوس ألي عندهم يالله تكفيهم ...
بو نآآصر : لازم نشوف أحد يتكفل فيهم ...
بو فوآز يستعرض بالكلام أستطآعته : لاتشيلون هم دآمني موجود ...
طالع علي .. فهد ألي ظلت عيونه مركزة على الطآولة قبآآله والديوآنيه بأضآآئتهآ القويه
ولونهآ الأصفر منتشرة بتسلط تعآنق الجوآآمد ...
كآآن عآآرف أن حال الصندوق بيصدم فهد وهو ألي تعود قبل أن الكل
يقدمون ألي يقدرون عليه .. عمر الصندووق مآآحصل فيه نقص ... ولو حصل أكبآآريه
القيبله تتكفل بسد النقص .. مو وآآحد بس ..
لكن لحظآآت فز فهد وآآقف وهو يحرك عيونه
من جهة اليسآر لحد اليمين ببطء متعمده .. خصوصآ للي على خبره عمرهم مآرآح يرضون
بالفوضى ألي صآآير وأستعرآآض الفلوس والجآآه والشيخة ...!!
فهد بسؤآل ألجم الكل : هالصندوق ع بالكم صدقه ...؟
أقترحه جدي عشآآن تتصدقون فيه على علان وفلان ... عشآن تسآعدون من تبون ... ( لف لأبوه )
ومن قالكم أن مخلد وبيت هاليتآمى محتآآجن منكم صدقه .. هآآ ...
بو سعود بصدمة : حنآ مآآقلنآ أنهآ صدقة .. بس هو محتآج من يسدد عنه ديونه ..
فهد يسأل أبوه : هو طلب منك يبه .. مد يده ..؟
بو فوآز بمنطقه ألي أمتلى طنآزة : لو بننطر أحد يمد يده لنآ .. عز الله مآآتوآ فقر ولا حنآ دآآرين ..
فهد يلف له وبصوته الرجولي : شنو له أيل مآآسك الشيخه .. هآآآ
بو فوآآز طآرت عيونه :لأني أعرف من غيري فيهآآ ..
فهد بنفس نبرته : أعرف من غيرك وتوك تقول أن فيه نآآس بتموت فقر ولا دريت عنهآآ ... لازم
تشوفه يشحذ عشآآن تعرف ..
الكل : ............!!!
بو فوآز بربكة : حنآ ميير نبي الستر بهالصندوق ..
فهد يرفع يده بوجه بو فوآآز : جدي لافي مآآحطه عشآآن الستر .. حطة عشآآن أني من قبيلة أل صآآرم ..
ومآرآح أرضى أشوف ولد عمي محتآج قدآآم عيوني وأسكت .. ولا نسيت هالصندوق من تأسس على يده ..؟
بو فوآز : أنآآ
لف فهد مطنشه ووآجه الكل ...
فهد : ألي يبي يسآعد ولد عمه حيآآه الله ... مير هذي سلومنآ ولا هيب غرريبه عنآ ومن مآبغآهآآ
مآهوب ملزووووم .. ولاهي مقتصره على فلان ..
حرك يده وسحب بوكه من الجيب ألي على صدره ..
فهد يفتح بوكة ويسحب منهآ مية دينآر : هذي فلوس هالسنه مني ( ومسرع مآسحب مية ثآنيه )
وهذي من بنت الشيخ لافي حمده ...
رمى الفلوس على الطآولة وأشر عليهآآ ..
فهد : كل وآحد يطلع الفلوس ألي تجود به نفسه .. ومن مآبغآهآ الوجه من الوجه أبييض ...
سكر بوكه .. وقال وسط صمت الكل مآآغير صوته ألي يتردد في مجلس
مكتظ بكل رجال القيبله ...
فهد : أعذروني ياالربع .. لزززومن علي أطلع ..
تحرك بخطوآآت وآآسعه وطلع من المجلس وعلي بصدمة ظل يطالعه لين أختفى
من قبآله ...
حضور أقتصر على نص سآآعه تقريبآ لكنهآ رجعت في هالصندوق الحيآآة ..
وقدر يرمي بالمظآهر تحت رجله ويدوس عليهآآ .. قدر يبعد هالأنهيآآر بعيد عن عآدآت وتقآليد
قبيلته وبالأخص جده ...
قدر في صمته وحضوره وكلامه ... يرد الصآآع صآآعين لبو فوآآز ألي كآآن مقصده
أنه يكون هالأجتمآع في ديوآآنيته .. حتى يثبت لفهد أن الشيخه أصبحت أبعد بكثير من أنه
يقدر يسترجعهآ .. أنهآ ورث بتكون له لعيآله نفس مآكآنت لعآيلته ..!!!
مقصد قدر فهد يستخرجه من كل شي شآآفه ...
وقف عن بآب الديوآنيه وهو يلبس جزمآته ومن رفع عيونه ألا يشوف طلال وعلي وسآآلم ..
ولحظآت تبعهم رحيم وسيف وعبدالله ...
فهد : ورآآكم بتطلعون ..؟
سآلم يمر من عند فهد ويلبس نعآله : دفعت لصندوق وخلصت .. شنو له أقعد
طلال يمسك مخبآته : حتى أنآآ ..
أخذ نفس وتحرك لكن وقف أول مآآدخل شخص وقف قبآله وجه لوجه ..
أول شخص حذفه من حسآبآته وأخر شخص توقع يشوفه في هالأجتمآآع ..
وآذآ في الأقدآآر تجبره على هاللقآآ ... تعآآند حدود الوطن ألي أرسمه دآخل ضلوعه ..
ومهمآ كآن أقتنآآعه في هالي يظل أولى مبآآدئه ..
تظل بصمة العنآد في خطوآت الحيآآة .. بصمة ثآآبته ..
فوآز يمد يده وهو مبتسم : أخبآآرك ياولد فلاح ...؟
فهد يطالع يده ومسرع مآبنظرآته القآتله طآلع فوآز: تعرف أن ألي يمد يده بالسلام لي عمري مآرآح أرده .. ( مد يده وسلم حتى توصل
لفوآز نبرة تهديد ) بس جررب تمدهآ مرة ثآآنيه والله لا أقصهآ لك يآآولد غلاب ..!!
سحب يده بعد مآرمآهآآ وفوآآز للحين مبتسم .. ومسرع مآضحك ..
طلع فهد بخطوآت وآآسعه وورآه طلع طلال بعد مآعطآه نظرة أحتقآر وألي معه ...
علي بدون نفس وهو يمشي بالشآرع : يآآولد شآآيف نفسه مدري ع شنو .. يآزين التوآضع لله ..
سآآلم يبتسم : طالع ع أبوه .. ألي من أخذ الشيخه شف حال الصندووق كيف صآآر .. ذبحنآ
أستغفر الله بفلوسه .. وكل من قال أحد أقترآآح قال أنآ متكفل فيه .. أيل ع شنو حنآ موجودين ...!!
سيف وهو يطآآلع رحيم : ترآ ورآنآ شاليه بعد شوي ..
رحيم يضربه: عآرف بس أنت أسكت لا تفضحنآآ
طلال يرجع يطآلع ديوآنيه بو فوآز : أي والله .. بس أنآ أشهد أنك يآآفهد حشرررته حششرة ..
شفتوآ عينوه شوي ألا تقلب حمر من العصبيه والقهر .. أستغفر الله
سآآلم : بو تغريد مآآشفته يآعيآآل ..مع أني سمعت أنه وآآصل ..
علي صد بعيونه وعبدالله يمشي بجنبه وهو سآآكت : ......................
فهد يسمع بصمت وعيونه تطالع سيآرته ألي بمسآفه مآهي بعيده عنه : ..................
طلال : يمكن أأنه تعبآآن .. هو والله شرآ رآآحة باله يوم أنه مآآحضر ...
سآلم يهز كتوفه وهو يحرك شمآغه يعدل : يمممكن ..
طلال يطالع فهد : ترآ الأفتتآح قرب .. كلهآ يومين وبيبدآ .. أبي الكل يحضر ..
علي أبتسم : مآشالله ... ألله يوفقك ..
رحيم أبتسم : ع قبآآل أفتتآح بيت الزوجيه .. هههههههههه
سيف يطالع رحيم : شنو قصدك .. هآآ .. أكيد قآآطهآ نغززة
رحيم يأشر بيده : وش دعوة مآقطيتهآ نغزة .. ألا قآآطهآ دآم أني أختي وآآفقت عليه ...

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 11:10 AM   المشاركة رقم: 349
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

وقف فهد ولف لرحيم ومسرع مآطالع سآآلم ...
فهد : صج هالكلام ..؟
سآآلم بأستغرآب : أيه .. مآبشركم عمي أنهآ وآآفقت ... هو دق علي الصبح وأنآ عطيته الموآآفقه
فهد يهز رآآسه بالرفض : لا مآبشرنآ بهالخبر الطيب ..
علي أبتسم : يستآآهل طلال وحدة نفس مريم بأخلاقهآ وتربيه أخوهآ ..
رحيم وهو يصغر عيونه : أاووووبس .. أيل خرربت على عمي يمكن أنه يبيهآ مفآجأة لكم ..
علي : ههههههههههههههه .. تحمل عآآد ... أحد قال تحجى كثير . ( طالع طلال ) ألف مبروك
سآلم بأبتسآآمة : عآآد ترآ أختي أمآآنه عندك ..
فهد ضحك : هههه .. بدري على عالحجي .. خلهم يملجون ثم يصير خيييير ..
وقف وعيونه صغرهآ بشكل يعبر عن الصدمة ألي أستقرت في قلبه ..
تحرك طرف من شمآآغه ألي رآآفعه لفوق من الهوآ ومسرع مآآستقر على جهة عينه اليسآآر ..
حوآجبه شبه معقودة ...
معقووله .... وآآفقت بعد كل شي قاله في حقهآآ ...
وآآفقت على وآآحد أفصح عنهآآ أنه عآيفهآآ ... مآآيبيهآآ ...!!!
هو ألي توقع أنه بسوآآته ذي رآآح يوقف الموضوع عندهآآ وأضطر يقول لبنت عمه كلام
أوجعه قلبه عليه ... أيه توجع .. خآآصمه النوم في لحظة محتآآج لرآآحة عشآآن حضرتهآآ ..
وأخر شي توآآفق .. حط في حسآبآته
أنهآ رآآح ترفضه .. خلاص .. مآآفيه بنت بتوآآفق على وآحد قالهآ كل ألي قاله هو .. أيييه مستحيل ..
شلون وآآفقت ولييش ...؟
لهدرجة هي بهالخبث والمكر ..
أنهآ تعدت حدود الوقآحة وقلة الأدب لشي أكبر ..
معقووله تتحدآآه ..!!!
أنهآ ..من نوع البنآآت ألي تركض ورآ من تحبه حتى لو هو عآيفهآآ .. وهي هالحين تبي تتملكه بالزوآآج ..
أيه تتحدآآه يوم عرفت أن مآآبيده يرفض .. هو الغبي ألي قالهآ هالشي .. مسكته من يده ألي توجعه ...
عرفت نقطة ضعفه وتبي توريه الشي ألي هي تبيه ...
شي مآكآن لا على خآآطره ولا حسآبآته ..
غمض عيونه والقرف من طآآري كل هالأفكآآر بدى يضآآيقه ...
زين أنه عرف من هي بنت عمه .. عشآآ يقدر يتعآآمل معآهآ ع قد هالتربيه ألي متأكد
أنهآآ مو تربيه سآآلم ولا أبوووه ...
فتح عيونه على صوت فهد
العآلي وهو ينآآديه ..
فهد بنظرة حآدة يبي أخوه يتنبه لتصرفآته : أقوولك مبرووك .. ورآ مآترد ..!!!
تحركت عيونه صوب سآآلم وأذآ فيه يطآآلعه بشك ومآسرع مآطالع رحيم وسيف وعلي ..
ألي بدت على ملامحهم ألف سؤآآل وسؤآآل ..
طلال أبتسم غصب : أألله يبآرك فيك .. بس .. ( رفع يده بعبث وصد بعيونه ) سهيت أفكر بالمعرض
تذكرت أني مآآخذت أهم لووحة للمعرض ...
علي : ألله يعينك ..
طلال بسرعه تكلم : عن أذنكم .. أنآ بروح بتآآكسي لحالي ..
تحرك بخطوآت وآآسعه مبتعد عنهم .. والكل يطآآلع فيه .. أخذ نفس بعمق ...
وبدآآخله أستوطن الحقد قلبه عليهآآ ...
ظل يمشي فالشآرع وحوآآليه السيآرآت على يمينه ويسآآره والشمس بنورهآ أعلنت موعد الغروب ..
هبت هوآآ حآآرة تلفح خده وبسرعه رفع عيونه لسمآآ والغيوم المتفرقه تملاهآآ ...
ضم أصآآبعه بقهر .. وآآفقت .. !!!!
صآر يرددهآ على لسآآنه بصوت وآآطي يبي يفرغ منهآآ ثورة الغضب ألي تعتريه ..
تجرده حتى من جنونه ..
تقدم له الصمت وجبه عليه يآكلهآ في حضرة القهر ...
لف مختفي من قبآآلهم ووقف يتلفت .. ومسرع مآآسحب جوآآله ودق على رقم تآكسي يوصله
بعيد عن هالخبر ألي هزه .. بعثره ...
*****************************
منسدحه على الكنبه متمدده عليه ... تطالع السقف بصمت ومسرع مآآدمعت عيونهآآ ..
وين كآآنت ووش صآآرت عليه .. ؟ رفعت يدهآ وصآآآرت تمسح دموعهآآ بكم قميصهآآ
الطويل .. جلست أمهآ جنبهآ وسحبت يدهآآ
أم تغريد بقهر: طآآلعيني يمه .. أنتي مو تغريد ألي أعرفهآآ .. مو تغريد القويه ألي مآآيهزمهآ أحد ..
حتى من طلعتي من المستشفى مآآكلتي ...؟
تغريد وعيونهآ بدت تدمع : يبي يخليني عآآنس يمه ..لافي يبي يدمرني أكثر من الشي ألي ع باله سويته فيه ..
هو .. (طالعت أمهآ بعيونهآ الحمرآ ) هو تعذب .. يمه .. بس شوفي حالته هالحين .. هذآ هو وآآقف
على رجليه .. يتحرك يشوف ومآفيه غير العآآفيه .. لكن أنآ مدري متى يي لي الدور .. متى ألقى نفسي
عميآآ .. مدري .. متى ألقى نفسي مآآمشي .. مدري بعد .. كل شي مدري ..
( أنهآآرت تبكي ) مدري يممه مدري ...
أم تغريد جلست جنبهآ وعلى طول سحبتهآ بقوة لين ظهرهآ وقف بأستقآمه ورآس بنتهآ صآر قريب منهآ : تغريد الموضوع أكبر
من جذي .. أنتي تركتيه سنتين عمري مآآشفتج بهالحاله .. منهآآرة .. بالعكس قلتي لي ولأبووج
أن هالقرآآر أخذتييه بكآآمل أختيآآرج .. شتغير هالحين ..
تغريد غمضت عيونهآآ وبصوت رآآيح : أقوول يبي يخليني عآآنس بعدين يطلقني .. أنآآ شفته وقاالي
هالكلام ...وقالي أنه بيعرس قبل لا يسآآفر ..
أم تغريد : جذآآآب .. يضحك عليج .. يآآخبله لافي يموووت فالأرض ألي تمشين عليهآآ .. هو لو عآآيفج
والله لا يطلقج ولا درآآ عنج ..
تغريد بقهر : أبوووي ألي أخذ من فلووسه عشآآن مآآيطلقني .. موو صح .. لا تنكرين .. أنآ عرفت بكل شي ..
عرررفت .. ولا تنكرين يممه
أم تغريد بربكة تترك أيدين بنتهآ : أبوج بحزتهآ محتآي .. وأخذ سلف من زوج بنته شنو فيهآ .. أرتكب
جريمه يعني ..
تغريد تمد يدهآ : لافي قالي أنه عطى أبووي فلووس عشآآن يسد فمه ..
أم تغريد تتكتف وتهز كتفهآ بعدم مبالاة : لأنه يبي يقهرج .. ( طالعت بنتهآ بعصبيه ) وأنتي صآآيرة
ماشالله ع طرريف ..
تغريد تمسح على شعرهآآ بطولة بآآل : عمرج مآرآح تحسين فيني .. ولا في النآآر ألي أنكوي منهآآ .
أم تغريد بعصبيه : قلت لج تحجي يآبنت .. ليش تبين الطلاق .. شنو معنى بهاللحظة ..؟
.. حتى أبوج يوم قلتي له بالمستشفى يطلقج من لافي قال أكيد
ذي مو بصآآحيه .. وآآحد بمكآنة لافي المفرووض تتمسكين فيه بأيديج مو تقولين طلقوني منه ...!!
تغريد تمسح دموعهآ من جديد : ......................
أم تغريد تميل برآسهآ تطالع بنتهآ وبصوت هآآدي : تحجي يمه وأوعدج مآآقول لأحد .. قولي ألي بخآآطرج
يمكن أنج غلطآآنه .. مصير لافي يي عند بيتج ويترجآآج تردين له ومآآكون وسميه أن مآآخليته
يسويهآآ .. بس أنطري علي ..
تغريد تطآلع أمهآ بتردد : ..................
أم تغريد تلف رآسهآ وهن جآلسآت بالصآله الوآآسعه : تآآآلا .. تآآلا .. ييبي عشآآ حق مآمآ تغريد
( لفت لبنتهآ ..) بتتحجين وتتعشين .. ترآ ألي تسوينه بنفسج مو نآآفعج ..
تغريد بصوت مهزوز : يممممه .. لافي يحب ليليآن بنت الجوهرة ..
أم تغريد طآآرت عيونهآ : الجوهرة مآآغيرهآ مرة أخوي علي ..
تغريد تهز رآسهآ بالرضآ : ......................
أم تغريد بذهول : وذي شنو يآبهآ للكويت .. ومن متى هنيه ..؟؟
تغريد تتكلم بصوت مخنوق : سمعت من مريم وعبير أن لهآ سنتين بس مآآتطلع لأحد ... ولا أبشرج
بعد خالي خلاهآ تحصل على الجنسيه الكويتيه بوآآسطته ..
أم تغريد بصرخة : شنووووووووو ..؟!!
تغريد تجآآهد تكمل ولا تبكي : تخيلي يمه بوسعود طآآح فيهم بالجآخوور .. لافي وليليآن ( نزلت دموعهآ )
طآح فيهم ويآ بعض قبل لا يسآفر لفرنسآ ... أنآ سمعته يقول هالكلام وهو معصب على خالتي عآآيشه ليش أن لافي كسسر
يد ليليآن ذي ... لقآهآ تتحجى ويآ وآحد يقرب لهآآ ..
أم تغريد وللحين الصدمة على ملامحهآ : من صجج أنتي ... طيب أنتي حزتهآ في بيت مين ..؟
تغريد : في بيت خالتي عآآيشه .. ( سحبت رجولهآ وضمتهم لصدرهآآ .. لفة أيديهآ حول رجولهآآ )
ع بالي يمه يوم أني تخليت عنه .. بقدر أتعود على أنه بيحب وحده غيري دآم أني وحدة مرريضه .. بتحمل لو سمعت أنه فعلا
عآآش حيآآته .. ولقيت نفسي يمه ( بكت ) أضييع أكثر بدونه .. أحس بيصير فيني شي لو تخيلت
بس أنه معهآآ .. هو قالي أنه بيتزوج .. يقصد ليليآن يمه .. أييه يقصدهآ ..
أم تغريد : الحيوآآنه .. سآآرقة الريآآيل ..!! وورآ الجوهرة مآآتضف بنتهآ قليلة التربيه .. هآآآآ
تغريد تمسح دموعهآ بقلة حيله : ولا بعد تهآوشات أنآ ويآهآ بالجآخور .. وشمختني بأظآآفيرهآآ ..
والكل وقف معهآآ وللحين مدري ليه .. أصصلن ولا يآآبوآ طآآري الموضوع ..
أم تغريد بصرآآخ :: يآآآعل يدهآآ للقص ..وأنآ أشووفج يمه مو على بعضج .. والله مآآتكونين بنتي أذآ
سلمتيهآ لافي مثل مآآتبي ...
تغريد تطالع أمهآ بعيونهآ الغرقآآنه دموووع : ....................
أم تغريد بحقد : هييين يآآعلي أنت وزوجتك ... سآآمحين لوحدة حقيرة نفسهآآ تآآخذ ريل بنتي ..
أييه ( طالعت تغريد ) الجوهرة من الله تبي هالموضوع يتم .. حآآمض على بوزهآآ ..
تغريد : مو مستوعبين يوم أني هآآوشتهآآ أنه ذآآ زوجي .. والله زوجي ..يعني عآآدي أشووف وحدة بتآآخذه
مني وأسكت .. أتحدى وحدة منهن لو هي في مكآآني تسكت ..
أم تغريد : وأنتي عآآد بقرة .. أستسلمتي من حجيه ومن هالي يصير ..
تغريد تصد بعيونهآ عن أمهآآ : .........................
لفت أم تغريد صوب الخدآآمة ألي قربت منهم وهي شآآيله صينيه العشآآ ومسرع
مآآحطتهآ قبآآلهم على الطآآولة ...
أم تغريد تكمل : مآآعليج يمه .. أن مآآخليتهم يحذفونهآآ برآآ العآآيله كلهآآ مآآكون وسمية .. ولا أخليهآ
تدفع ثمن هالي سوته فيج غالي ..
تغريد بيأس : يمه .. ليليآن عند أم لافي العودة .. عند حمدة ,,
أم تغريد تنحني وبثقه : مآآعرفتي أمج أيل .. كولي يمه . ... قربي .. وطآري الطلاق شيليه من بالج ..
كل شي بالتخطيط يستوي على صح ..
تغريد بصمت تطالع أمهآ وكلامهآ حسسهآ بالأمآآن : ..........................
أم تغريد تلف لهآ : يممه قربي .. تعدلي عشآن تآآكلين زين ..
تغريد بصوت وآآطي : طيب يمه بقوم أغسل ويهي ..
أبعدت اللحآف الخفيف عن رجولهآ وسحبتهم بخفه حتى تحطهم على الأرض ..
وقفت وتحركت مبتعده عن أمهآ .. وأم تغريد ظلت تطالع بنتهآ ألي بنظرهآآ
ضعيفه لالهآ قوة ولا حيله .. ضمت شفآيفهآ بقهر وقلبهآ تحس أنه بدى يشتعل
حقد وغضب على وحدة للحين مآآتعرفهآآ .. وحدة تبي تسرق زوج بنتهآآ ..!!
الشي الوحيد ألي عرفته أن أسمهآ ليليآن بنت الجوهرة ...!!!
ولحظآت قليله دخلت تغريد الحمآآم وطلعت .. جت تمشي لأمهآ وهي لابسه بجآآمة
سمآآويه ..
أم تغريد : جهزي حالج يمه .. بآآجر بنروح لبيت خالتج وبخليهآ تعزم الجوهرة وبنتهآآ ..
تغريد : بنتهآ ..منوو ..؟
أم تغريد تأشر لبنتهآ تجلس جنبهآ : تعالي أقعدي هنيه .. ( لوت فمهآ ) بنتهآ هالي تقولين أسمهآ
ليليآن ..
تغريد تقعد بذهول : شنو تبين فيهآآ
أم تغريد بأستحقآآر : بتفرج عليهآ .. بعرف شنو لاقي لافي فيهآآ .. لايكون حمده بعد هي ألي طآآبخة الطبخة ..
مآآعليهآ شرهه .. ولا لافي يموووت فيج ومستحيل بيخليج .. هذآ كله طبخ حريم وسوآآليفهم ..
بس هين أن مآآكبيت عشآآهن وتغديت فيهن قبل ... مآآكون وسميه ..!!
تغريد تبلع ريقهآأ : بس يمممه .. ( قالتهآ بتردد ) مآآبيج تأذينهآ كثييير .. أنآ والله بس أبيهآ تبعد عن زوجي
وبسسس .. هذآ ألي أبييه ..
أم تغريد بقهر : أقوول تعشي وأنتي سآآكته وشغلي لا تدخلين فيه .. مآآلج ألا باللي تخلي لافي
يحلف عليج ترجعين له وبسسسس .. دآآم أنه مططول وهذآ عز الطلب ..
*****************************
طقآآت أصآآبعه الخفيفة على الكيبورد
تتردد في المكآن المظلم ومآآينيره غير لمبآآت الحوش ألي متسلله بعبث ورآآميه نورهآ على سطح الاب ..
مآآد رجوله وحآآط الاب فوقهم وعيونه بتركيز تطالع الشآآشه ... صدره يرتفع
وينخفض بأنتظآآم .. خصلات من شعره الرمآآدي متمآيله على النظآآرة الطبيه ألي لابسهآآ
عشآآن مآآيتعب عيونه والليلة بتكون بلا شك متعبه له ... صآآر يحرك المآآوس صوب رسم بيآني على يسآر الشآآسه
ومآآسرع مآقآم يكتب تحتهآ كلام فرنسي .. ولحظآآت حفظ كل الشغل حتى يطلع من الصفحة ..
فتح صفحة ثآآنيه والشآآشه أمتلت بكلام فرنسي وبهدوء تكتف يقرآآ الكلام بأهتمآم وتركيز ..
حط يده على ذقنه وهو يحكه على خفيف .. بس حرك عيونه لليمين وهو يحس بعيون
من تحت اللحآآف تطالعه ومسرع مآآتختفي ..
أبتسم ولف برآآسه صوب عبدالله ألي كآآن منسدح على فرآآشه جنبه ومغطي كل جسمه باللحآآف ..
فهد : عبدالله بفهم يوم أنك تغصب نفسك على النوم ليه ..؟
عبدالله يرمي اللحآف تقول مآآصدق : خفت تهآوشني .. قلت بدآل مآتغصبني أغصب نفسي
فهد ضحك : ههههههههههههههه .. حلوووه ..
عبدالله يحبي لين جلس جنبه وهو عليه سروآل وفآنيله : أنت وش قآآعدة تسوي من زمآآن وأنت قآآعد على هالكمبيوتر ..( أشر بيده صوبه )
مآتعبت ..
فهد وللحين مبتسم : هذآ أسمه لابتوب .. الكمبيوتر غير ..
عبدالله : أييه .. الابتوب..
فهد بأستغرآآب : مآآتعرف تشتغل عليه...؟
عبدالله يمد لسآآنه : من وين لي يآآحظي .. مآآعرف .. ويوم كنآ بالمدرسة يمنعونآ حتى نشوفه. يقولون
هذآ للكبآر بسس ..
فهد بصمت وبتركيز يطآلع عبدالله : طيب أختك ورآ مآآعلمتك ..؟!!
عبدالله ضحك من قلب : ههههههههههه .. تقصد ليليآن رآآعية الحلال ..هذي زين لو شآآفته عرفته ..
فهد لوى فمه : معقووله..
عبدالله بتأكييد : أأختي وحدة دآآجة .. حطهآ عند تيوس تحسب لك كم بيجبوون فلوس .. عند
نيآآق تعرف التعبآآنه من ألي مآآهيب تعبآآنه .. خلهآ تحلب لك وتسوي بقل بعد .. بس عند
هاللي أسمه لابتوب .. مستحيييل ..
فهد صد بعيونه ورفعهآآ لسقف : ...........................
مآآينكر أن مجرد تفكييره أن ألي مآآخذهآ مستوآهآ التعليمي أقل من المعقول
ينرفزة .. يحس أن كل شي يتلاشى ويظل عقله ألي يضآهيهآ عقل وذكآآ
يرفض قربهآآ .. يرفض كون أنهآ زوجته ..
هو المخترع .. بمكآآنته .. كيف بيتعآمل معهآآ ...
أحيآآن يجهل كيف يتعآمل معآهآآ .. لهالشي أبعد عقله عن كل تصرفآتهآ وخلا قلبه
الحآآضر معهآ في كل أيآآمهآآ .. وحديثهم مقتصر على الكلام الحلو اوالأحآآديث الدآآفيه ..
أذآ هو بس بيحآآول يوصلهآ أنه يبيهآآ تلبس لبس سنع مآآقدر ..
مع أنه قالهآ بشكل مبآآشر بس الوضع على مآآهو عليه مآآتغير ..!!
ولا كأنه قال شي ..
يشوفهآ مآآفهمت قصده .. مآآفهمت أنه أنسآآن المظآآهر تحتل المرتبه الأولى ..
يبيهآ تفتن عيونه .. ينبهر بشكلهآآ .. يفز كل عرق فيه قبل عقله لا لفت عليه ...
متأكد أنه لو فكر فيهآ بعقله رآآح تختلف الموآآزين كلهآآ ...

عبدالله يقآطع تفكيره : فهد .. اليوم شفت وآآحد نآدآني بأسمي يقول
أبدالله ..
فهد طآرت عيونه وهو يطآلع عبدالله
فهد : شنوو ..
عبدالله يرفع يده ويمررهآ على رقبته : قسسسمن بالله .. شكله غريب .. حتى أنآ ومؤيد أنخلعنآ
منه ..
فجأة طآآح شي بصوت قوي بالحوش وصوت خطوآآت تحركت ... فز فهد من مكآآنه ورآآح يركض طآآلع من الديوآآنيه ..
نزل وكمل هالخطوآت وهو مآآيدري من وين الصوت طآآلع .. بس من لف لجهة السيب حتى
يجمد وتطير عيونه ..
<
<
<
كـــــــــــــــــــت ..
اليوم الجمعه حبآيب قلبي .. يعني السبت مآرآح أنزل فصل عطوني مهله يومين
وبنزل تكمله الأحدآآث ..
تحيآآتي
كريستآآلتكم ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 07-09-12, 01:29 PM   المشاركة رقم: 350
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 243495
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابوي ماله شبيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 93

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابوي ماله شبيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Secruity

 

صراحه توني ماخلصت روايه بس ابي اعلق علىها اتوقع يصير صدام بين فهد وليليان على اخته عبير هو يحبها وهي ماطيقها في عيشة الله "حلوه صدام كنا في حرب"وساره وعمر يتزوجون "خفي علينا ياللي تسبقين الاحداث" وعندي سؤال ملقوف كرستوله انتي سعوديه والا كويتيه"ذي توها مسجله وبدت تليقف"واخيرا تقبلوني بينكم ياحلويين

 
 

 

عرض البوم صور ابوي ماله شبيه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 01:12 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية