لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 14-04-14, 11:00 PM   المشاركة رقم: 1746
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2014
العضوية: 266235
المشاركات: 4
الجنس أنثى
معدل التقييم: ريم ليبيا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ريم ليبيا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

السلام عليكم
علي الرغم من انى قرأت العديد العديد من الروايات فى هالمنتدى وغيره من المنتديات ,, إلا انه هذى أول مرة اشارك وارد على موضوع ,,, أحييك كريستال على روايتك الجد رااااااائعة احييك على مستوى كتابتك ورقي لغتك وحوارك وأزيد أحيييك للأحترامك لقرائك وإتمامك للرواية والالتزام بمواعيد تنزيل البارتات
موفقة عزيزتى ولقائنا عند نزول البارت الأخير ,, مع انى ما أتمني ان الرواية تخلص ,,
ولكن على قولة شاعرنا " أزف الرحيل وما لرحلي حيلةٌ "

 
 

 

عرض البوم صور ريم ليبيا   رد مع اقتباس
قديم 14-04-14, 11:39 PM   المشاركة رقم: 1747
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2013
العضوية: 254630
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: Hanof عضو له عدد لاباس به من النقاطHanof عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 103

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Hanof غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

تغريد بتاخذ حمود عم الغيد
بانتتظاااارك كرستالتنا

 
 

 

عرض البوم صور Hanof   رد مع اقتباس
قديم 17-04-14, 05:26 PM   المشاركة رقم: 1748
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 243495
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: ابوي ماله شبيه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 93

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ابوي ماله شبيه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

اهلا كريستو ياهلاا والله بهارجعه والله ياحنا نضجنا من الشوق البارح بس دريت عن نزلت بارتات خلصتها كلها وقلت ارد ,,, نجي للبارتات صراحه ماكنت اتوقع اني الي بتشوف سعود هي امه وتوقع ان سعود يطلق عذوب وترجع لسالم ,,, طلال ومرايم ردت فعله مبالغ فيها جدا وحتى قالت لاخته كلمي ضاري فهو يبقى زوجها والا هي ترسبات مواقف سابقه يوم قالتله احبك وكلام اخوها عليها كبتها في نفسه وطلعت كلها في موقف من وجهة نظري مايستاهل والان راحت لخوها هنا بيحس فيها وبيفقدها وقتها بيعرف انه يحبها ولا يقدر يستغني عنها ويمكن بيوقف في وجهه ابوه بعتبار انها بنت اخوه اليتيمه ,,, لافي وليليان ومصره على ليليان مو من حقه يغير اسمها وليته اختار اسم زين وش ذا الغيد والله عرفتله حلقته لفرنسا بس وش ذا الحظ صار يدرسها كنت ابيها تدرس وتعلم فرنسي وهو مايدري وتفاجئه بعدين بالموضوع بس طلع الشايب يدرس في المعهد ,,, عمر وساره ياعزتيلك ياعمر الي اخطفوه من جهة ميشيل جابه للمكتب يبي يختبره اذا علاقته مع الشايب متوتره والا رجعت زي قبل ومن نظرت عمر لفهد في الاجتماع عرف انه الى الان يغلي ويعز الشايب عشان كذا اخطوفوه مايبونه يسلمه الملف الي معه الي اتوقع انه ماخذه من ميشيل بيعطيه فهد ,,, رحيم وش ذا الغباء خاطفه عمي وهذه توامه كنت احسبه اذكى من كذا ,,, عبير من جد دلعوه دلع ماصخ ورطت مرايم مع رجالها وفوقها ماراحت تعلمه مشت الموضوع ولكان صار شي تجي وتسولف قاهرتني قهر الله ,,, سالم وعذوب ماكنت اطيقه بس من طاحت عذوب بالمستشفى حزني وكسر خاطري وانشاء الله ترجعله عذوب وتخلي سعود ,,, واخيرا حياتي كريستو منتظرين البارت الاخير على احر من الجمر بس من جد مروعبين من الوداع

 
 

 

عرض البوم صور ابوي ماله شبيه   رد مع اقتباس
قديم 17-04-14, 06:28 PM   المشاركة رقم: 1749
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


ورجعنا القصيم الحمدالله لكن الأجواء غبار وعجاج وكتمه يالله سترك ..

غير الكهرب ألي يطفي ويشتغل

والبارت الأخير جدا جدا طويل ..

راح أنتظر النت يزين والأجواء ع الأقل تكون تساعدني على أني أنزلها ..

في منتدى ممكن يساعدني أنزله كامل وفي منتدى لازم أقسمه ..!

أن شاءالله من هينا لحد تسع يزين كل شي ..

ويمكن دخولي الفجر ع 2 أو 3 بيساعدني ..

دعواتكم لي ... عاد قلبي مرعوب .. ع خوف .. كل شي فيني متلخبط ..

نفسي أنتم ..؟


يلا أن شاءالله ييسرها الله.. ماراح أطلع بظل متصله

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 18-04-14, 09:58 AM   المشاركة رقم: 1750
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

الفصل الأخير من حلم أريد منك أكثر مما أريد

( الفصل 95 )

الخطوة ( 90 ) خطوة الأنتهاء من الحلم حين تحقيقه ..

( تعال ياحلمي البعيد ... وبعثر شعور الشوق في غيابك .. )


بدى جسمه يغطيه التراب وأطراف جسمه تتصلب ..
ونسى أن الزمن مايدوم مع قتله
ولا أحزاب نجهل نواياهم .. !
يستبيحون العروبه والدين .. ياعمر
يغرقون بتفاصيل الموت وقت ماتغرق شرقيتنا بالأنتما ..!
فتح فمه بقوة من حس بأنفاسه تختنق ..والظلام يغطي عيونه ..
أنتهى الكلام من قبل لا يطلع من شفاهنا صدى ..!
وقت مايعتقل برئ ..
ويموت مسلم ..
ويرجع ثاني منهار من عالم الأستغلال .. ماله حيل ولاقوة ..
مشلول أرادة وفكر ..

وهناك في بيته ..

أنحنت ساره جالسه على ركبها حتى تسحب الجكيت ألي غطاها فيه
بقسم الشرطة .. تحطه على فخوذها وتمد يدها ساحبه الشال والنظاره ..
محتفظة فيهم .. وكأن الحياه أهدت لها أغلى ماتملك ..
وتنازلت معه عن كل خوفها .. وهي تسمع في كل ليلة أنواع الغزل في عيونها
العسليه .. جمعت الجكيت والشال حتى تحضنهم بقوة وتفز واقفه بتعب
متوجه للسرير .. جلست عليه وبدت ترتب هالجكيت والشال مع النظاره ..
بتشيلهم بصندوق خاص فيها ..
ولحظات فزت واقفه حتى تتحرك بخطوات هاديه صوب الكبت مايله براسها ..
أخذت جزماته بعد ورجعت للسرير ..
نزلتهم بالأرض ورجعت جالسه على السرير من جديد .. طوَل مارجع
للبيت وهي بدت تحس بالملل والفراغ ..
رفعت عيونها للسقف حتى تنطق يالله .. وعلى طول أخذت الجوال من
على الكمودينه ودقت على رقمه .. مغلق !
وش فيه دايم جواله مغلق بليل له فتره ..
ولحظات دقت على ليليان .. حتى ترد بصوت مليان طفش

ليليان : هلا
ساره : شنو فيه صوتج
ليليان : بلاني ماعندي سالفه .. علمت البنت على اللعب والصراخ وأبتلشت
فيها ..
ساره بأستتغراب : من ..؟
ليليان : رتيل ولا أخوانها الباقين غاطسين تحت
ساره بضيق : طيب عمر تأخر
ليليان : ماعليتس هايت برا وشوي بيرجع
ساره : هايت عاد .. ياخيه أجبري بخاطري وقولي مشغول
ليليان : يامعلم الناس علم نفسك .. هالحين غاثني بشايبي وتبيني أجبر خاطرتس ها
ساره : خلاص تووووبه ..
ليليان : أيه خليتس عاقل تسذا
ساره : أخبار المعهد
ليليان : ماعليه .. لازم أشوفتس قريب
ساره : ولايهمج يلا أنا بخليج بدق على هالزعول .. يمكن يفتح جواله ويرد علي
ليليان : طيب فمان الله

أبعدت الجوال عن أذني وصوتها ماش ماعجبني .. لزوم تترفق على روحها ذي ناسيه
أنها حامل ..!
أخذت نفس وأنا واقفه بنص الغرفه ولافي
من قلت له أن جوال عمي عندي وهو انقلب فوق تحت ..!
وش فيه ..؟ وأنا مانزلت له تحت بس على ماأظن طلع ..
لويت فمي ورحت أركض للشباك .. ملت براسي ألا هو واقف تحت
حاط أيديه في جيب الجكيت الي لابسه ويطالع بيته
ودي أروح له أحتسي معاه .. وودي أحرقه وأتركه ناقع تحت ..
بس لا .. ماقدر أصبر .. رحت أركض
للطاولة أسحب حجابي وأتحرك طالعه من الغرفه . صرت ألبسه ومسرع ماتذكرت القفازات ..
أهم شي .. رحت أركض راجعه للغرفه بسرعه قمت أسحبهم من الأرض
وأنا أطالع كتبي .. لاحقه بالليل برجع وأبدى أراجع ...
أخذت نفس حتى أسحب حجابي أغطي جبهتي وبسرعه تحركت طالعه من الغرفه
ونازله لتحت .. وقفت من شفت ذي العجوز جالسه على كرسي تقرا ماشاءالله
عليها ماينزل كتاب من يدها .. دودة كتب ماشاءالله ماشاءالله ..
ورتيل مدري وين أختفت هذي أوم لسان .. خلها تقول لافي حبيبي مره ثانيه
تسان أطلع عيونها .. فتحت الباب وأنا أحس العجوز تطالعني حتى أوقف من
شفت لافي قطع الشارع قدام عيوني رايح لبيته ..
سكرت الباب على خفيف وتحركت بخطوات واسعه في هالليل أتلفت
يمين ويسار .. شوارعهم تخلع .. يازين نعمة الأمن بس .. قطعت الشارع وشوي
لا اركض مادريت فيه ألا وقف يطالعني .. ومن وصلت له وأنا أتنفس بقوة
رفع يده تقول مستغرب

لافي : نعم
ليليان : الله ينعم عليك .. بس .....

ياربي .. بقول بقعد عندك .. ماقدرت

لافي من شافها مطوله : أرجعي ذاكري لباجر ..

رفعت عيوني له أول ماتحرك معطيني ظهره .. مدري ليه قمت احس أني طول الأيام
ألي عشتها معه تسان تفكيري سخيف ..!
لالا .. لاتحسبون سخيف بالحق ألي تسان لازم علي أقوله .. لا والله عمري
ماتحسفت على تسلمه قلتها وأنا عارفه أنها طلعت مني للحق .. بس لأني
هالحين أوقف قدامه وأحس بالأمان لا طالعت في ملامحه ..
مدري هو أنا تسانت الأحداث علي قاسيه شوي وهو جى في وقت تسان كل شي
يهون عندي ألا جنس الرجال .. ولا عقلي ألي يعطيني كل شي بحجمه ولا ألقى وقت
أعطي الشي فرصتهه خلاني أوقف في صف الخساره .. بس
أحس أني فقدته كثير وقت ماخفت أن حنا خلاص مابينا شي يربطنا ..
أخذت نفس بقوة وتحركت صوبه لين ماصرت أمشي وراه ..
المفروض أني أكون فرحانه لأن هالشايب تمسك فيني وترك الحتسي ألي قلته
له .. رفعت يدي وبسرعه حضنت يده لين ماوقفت بجنبه وهو لف لي فاتح
عيونه على الأخر

ليليان رفعت عيونها صوب عيونه قالت وهي تصغر عيونها : أنا خلاص بظل واقفه جنبك
فهد وقف يطالع فيها .. عقد حواجبه لين ماقتربت من بعض : مانتيب زعلانه ..!
ليليان هزت راسها بالرفض : وش له أزعل ...؟

سحب يده من بين أيديني حتى يتحرك مقابلني ..
ظل يطالعني تسنه تنح مدري أشفيه .. نوى يسوي شي
بس كأنه تفطن أن حنا واقفين بحديقته ..
رفع عيونه يطالع لقدام ومسرع ماتحرك صوب الباب فاتحه ..
رحت أمشي وراه لين مادخلت بيته

ليليان : فيك شي ..؟
لافي سحب يدها يبي يسكر الباب نطق بنبره أستغراب : حنا كم لنا ماشفنا بعض ..؟
ليليان رفعت يدها وهي تحط الثانيه على خصرها : ماتقول ليش سألت أذا كنت زعلانه أو لا
لافي راح يمشي لين ماوقف عند زاويه وشغل اللمبات كامله : عودتيني على طول
اللسان والله ..!
ليليان رفعت يدها : يوووه .. ماقالوا لك أني تغيرت ..!
لافي طالعها وبنبره واطيه : من هم ..؟
ليليان : أنا أقول تسذا تعبير .. يعني أنه المفروض أنك داري .. مو معناه
أن فيه أحد قايل لك من صدز
لافي أبتسم : ماشيه بالفرنسي ..

تحرك بخطواته الواسعه صوب المطبخ وهو يفسخ جكيته

ليليان : لا تسن أني مشيت صيني
لافي بسرعه لف لها وطالعها بحده : .................
ليليان سكتت شوي من عرفت أن وقت هالمزحه غلط .. نطقت بتردد : طيب إضحك ..؟
لافي نزل جكيته ورماه على أقرب كنبه : ماحد قالج أنج ثقيلة دم

والله ماش الرجال ماهوب مضبوط .. صدقوني تسن قلبي ماكلني أن وراه
شين تسبير .. وقف يسحب أكمام بلوزته السماويه لنص ذراعه وصعد درجتين
داخل المطبخ .. مدري وش بيسوي قام يسحب له كوب وأنا ظليت واقفه وراي
الباب .. ولاتسني واقفه قباله .. معطيني كتفه وعيونه على الكوب .. حرك أيديه
وسحب له ملعقه صغيره .. سرح في عالم ثاني ولاقال لي ( تفضلي أو أدخلي )
على أن هذي ثاني مره أدخل بيته ..
رفع أيديه ومسح على شعره حتى يزفر هوا بقوة وعلى طول تحرك خطوتين لورا
ومشى بأستقامه للجهه الثانيه ..

ليليان : تدري أنك توجعني تسذا ..؟
لافي : عشان أني قلت أنج ثقيلة دم ..!

قالها وهو يحوس في مطبخه .. يستهبل أكيد يوم يقول تسذا
شكله ماهوب يمي أبد ..!
لأني أعرف أنه لو تسان يمي بيكون رده غير هالحتسي ..
تحركت صوب الباب ومن فتحته ألا قطرات المطر تنزل بهدوء ..
وريحة العشب مع ريحة المطر ترد الروح .. تركت الباب وطلعت وأنا أمشي
بسرعه برجع لبيت هالعجايز ألي قدامي .. وأشوف عمي وين غدا ..
نص اليوم راح ولاشفته .. رفعت عيوني للسما الي أكيد مليانه غيم
بس السواد يغطيها .. بس ماحسيت ألا بأصابعه تجر ذراعي

لافي بضيق : على كيفج تطلعين هالشكل ..؟

حركت راسي صوبه وأنا أنخلعت من مسكته بغى قلبي يوقف

ليليان : بروح وراي مذاكره ..؟
لافي : شنو فيج
ليليان : مافيني شي قلت لك
لافي سحب يدها : أمشي أرجعي لداخل بسوي لج ولي قهوه
ليليان جرت يدها من بين أصابعه : أساسا ماحسبت حسابي
لافي رفع حواجبه : رجعنا لطير يلي
ليليان : ولاقلت لي حياتس
لافي حرك راسه لبيته : أمشي
ليليان ترفع يدها بوجهه : بشرط تعطيني وجه ولا تسرح بعيد
لافي مسك ضحكه نوى يخليها تنفجر من شفاته : طيب
ليليان : وتسولف علي وأنا أسكت
لافي : والله ..!
ليليان : وماتنام بعد
لافي طارت عيونه : ليه أن شاءالله
ليليان سحبت يدها ومرت من عنده راجعه لبيته : ..............

وقف يطالع الفراغ متنح مافهم مغزى هالكلام .. أو أن مشاعر قلبه
متبعثره والضيق يحس أنه يوقف على كل طرف في ذاكرته صاد عنه
مشاعر الراحة ... مايدري وش فيه حتى أنه مو قادر يستنتج أو يخمن الرقم من
أرسله ... ماهو قادر ..
يشبه سفينة للورق نصنعها وقت مانحاول نعيش شعور الأطفال
في لحظة مجنونة ..
تحرك وحبات المطر تنزل بهدوء تعانق هالأشياء الصامته في الأرض
ومن دخل ألا هي تنزل حجابها .. طالع شعرها المبعثر ..
بلوزتها بلونها الأسود .. تنورة الجنز بلونها الأزرق الغامق .. ومسرع
ماعانقت نظرات عيونها ساعتها الكبيره .. متغيره بهالمظهر ..
فاتنه .. وقفت مواجهته وهو بسرعه أبعد عيونه عنها ولف مسكر الباب

لافي : تبيني أسوي القهوة ولا أنتي تسوينها لي ..؟
ليليان طارت عيونها : قهوة نفس قهوتنا
لافي حرك عيونه صوبها : أيه أشري لي من الكويت قهوة وهيل وأخذها معي
ليليان فتحت الخشه : زييين .. أنا ذقت عند ساره شاي خااايس طعمه
لافي بصوت واطي : تروحين لها ..؟
ليليان بصوت أرتفع : وأسهر عندها بعد

تحرك بخطوات واسعه راجع للمطبخ وعلى شفاته يسألها وش أخبار حملها ..
وش أخبار عمر صديقه ..؟
تنهد بعمق وهي راحت تمشي صوبه داخله معه للمطبخ

ليليان : أقولك شي
لافي رفع يده مدخلها بشعره وبكل عبث : تبين تصلحين القهوة ..؟
ليليان طالعته بطرف عين : أعترف وقل مشتهي قهوة من دياتس ياليليان
لافي رجع خطوة لورا ومد يده للطاولة معترف: مشتهي القهوة يالغيد
ليليان تحركت واقفه قبال الطاولة وهي تطالع العلب : هالحين وين القهوة والهيل
والمسمار .. وين أبريق القهوة !

قرب منها لين ماصار صدره على ظهرها .. حط يده على كتفها ويده الثانيه
أمتدت قبالها وهو يسحب العلبه ورا الثانيه ..
تحاصرها ريحة عطره .. تحس بحراره جسمه ألي هزت جسدها على غير
موعد ..

لافي : هذولا هم ..

قالها ولا أبعد عنها وهي تحاول تاخذ نفس عميق بدون هالحضور يالافي ..
تحس قلبها راح يطلع من بين ضلوعها
ريحت أصابعها المرتبكة على أطراف الطاولة ونزلت عيونه لتحت ..
أبد ماراح تاخذ راحتها بهالشكل ..
صار يضغط على كتفها ويخفف من هالضغط ويرجع يضغط عليها من جديد
وبسرعه تحرك مبتعد عنها حتى ينزل من الدرجتين وهو يفك أزارير بلوزته
أثنين بس .. وبسرعه أنحنى متمدد على أقرب كنبه ..

ليليان بصوت أندفع معاند كل هالجنون والربكة فيها : ماقلت لك أنك توجعني ..؟
لافي بعد صمت وهو فاهم وش تقصد : تحسين فيني
ليليان هزت راسها : أكثر من أنك تتخيل هالشي ..


صارت تحرك العلب بربكة وعلى طول راحت للفرن .. شغلته وبعد ماعبت الأبريق
ماء .. حطته على العين ورجعت للعلب ..

ليليان من طال سكوته : بيتك ماله داعي تصميمه
لافي بتعب نطق : ياشيخه ..؟
ليليان حركت راسها صوبه .. وبحماس تبي تغير موجة هالحزن ألي تحس فيها
بعيونه : أي والله ..

مال براسه لورا أكثر وغمض عيونه وهو يشم ريحة القهوة
ألي بدت تفوح بعد دقايق من الصمت طويله ..
وقاع هالصمت عميق .. مبكي .. الأنتظار وسطه هلاك
والكتابه مستمرة تلوح خارج حدود السعاده ...
حس بخطواتها تنحني قباله حاطه الدله على الطاولة ..

ليليان : لافي مالقيت فناجيل
لافي فتح وحدة من عيونه : يقال لها فناجين
ليليان طارت عيونها : من صدز تقوله .. ! فناااااجيل يقال لها
لافي بسرعه رفع ظهره وتعدل : أتحداج
ليليان رفعت أيديها : والله من طلعت على هالدنيا نقول لها فناجيل .. تسان قلبوا
الام نون عندكم هذا شين ماخبرته
لافي رفع يده وقام يحك ذقنه : أقولج .. فناجين شنو فناجيل .. حتى خطا نطقها


فز واقف حتى يتحرك للمطبخ وهو يعدل بلوزته وريحة القهوة بدت تفوح
في كل مكان .. أخذ نفس بقوة وهو يرفع يده ويسحب له كوب أثنين
ومن رجع لها وأنحنى حاطهم قبالها

ليليان مدت أيديها بصدمة : وش .. نشرب قهوة بأكواب
لافي مد يده وضرب راسها : ولا كلمة
ليليان مالت براسها : آآآآآآآآآآآي .. لاتخرب شعري رجاءا
لافي أبتسم وهو يطالعها : على شنو يخرب
ليليان نفخت صدرها وصارت ترفع شعرها وترجعه لورا وبحيا : والله ياحبيبي ذي التسريحة
خاصه فيني .. مستحيل تشوفها على خشه غير خشتي

رفع حواجبه يطالعها وهو مايشوف ألا شعرها مبعثر ...
صحيح معطيها شكل غير لكن ماينقال له تسريحة !!

لافي رفع يده وضرب شعرها لين طار نصه لقدام : .............................
ليليان طالعته بقهر : لاتلمسه أقول
لافي بصمت يبي يشوف وش أخرتها حرك يده وضرب راسها من جديد: ...........
ليليان أبعدت عنه ولاكأنها قالت له شي : وش بلاك الحمدالله والشكر ..
لافي تقدم منها وهو أستانس على عصبيتها .. دخل أصابعه
في شعرها من ورا وسحبه لقدام : ...............
ليليان مسكت يده وهي تبي تهج منه : أندزلع لافي لا أشتكي عليك عمي ..
لافي أنفجر ضحك : ههههههههههههههه .. شنو بتقولين له
ليليان حطت أيديها على بطنه وقامت تدفه لورا : خربت تسريحتي .. وخخخر
لافي وهو يمسك شعرها بأيديه الثنتين ويحركه بسرعه يمين ويسار : ههههههه ..
عيديها تكفين
ليليان صرخت وهي تميل براسها لتحت : لااااااااااااا
لافي وهي ماسكه بلوزته من عند بطنه تجرها ولاهمه : قولي فنجان
ليليان ماتدري وش جاه : وخر عنه .. وش جاك أنت علي تبيني أقرى عليك
لافي أنفجر ضحك .. : ههههههههههههه

صارت ترجع لورا لين ماطاحت على الكنبه وهو يلعب بشعرها

ليليان بقهر : ترا ببتسي .. وخر ... هه قلت لك
لافي أنحنى بركبته بجنبه رجولها ومال بجسمه لها وهو يقلدها : أبتسي ..!
ليليان وهو يرص راسها على الكنبه ...رفعت أصبعها لفوق : لاتقول ماقلت لك
لافي من شاف صوتها تغير أبعد عنها : هههههههه .. بفكج خلاص

أبتعد عني وأنا أحس جتني دووخه .. آآآه ياراسي .. حسبي الله ونعم الوكيل
على أبليسه .. لعبه دفش وثقيل هالخايب ذا ..!
رفعت راسي وأنا أحس شعري واقف تقول أعواد .. أول مره أحس بثقله
قمت أتنفس بصعوبه وقسم بالله بغى ينقطع نفسي وهو لاهمه ..
الحمدالله والشكر تقول مقهور من شعري ..!
طالعته وهو وقف منفجر ضحك أكيد على شكلي ... رفعت أيديني ورجعت شعري
بقوة لورا ومالقيت بجنبي ألا خداديه وبسرعه سحبتها ورميتها عليه ..
أبعد عنها بسرعه وهو يضحك ..

ليليان تقلده : قولي فنجان
لافي : هههههههههه .. قلتيها برافوا عليج
ليليان بقهر : أقلدك ماقلتها
لافي زاد من الضحك خلاص : هههههههههه .. شنو الفرق يالمفهيه
ليليان تكتفت تطالعه .. قالت بترقعها : فيه فرق أقولها لأني بصحح وفيه فرق أقولها
وأنا أقلدك
لافي فتح فمه ورفع راسه لفوق : ههههههه ..( نطق بالفرنسيه ) آلهي لا أستطيع الحديث أكثر !

أبتس وش قال ..!
رطن فرنسي .. بس هين يالافي أن مارجعتها لك ماكون بنت أبوي ..
قمت بسرعه وسحبت الدله ورحت أمشي مبتعده عن الكنب ..

ليليان ترفع يدها بوجهه : تعال قرب من القهوة بس ..
لافي بسرعه تحرك يركض لها : تعالي تعالي
ليليان راحت تركض : لاااااااااااااا

وقفت منحنيه وهي تحاول تضم القهوة لصدرها وهو وقف وراها .. مد
يده حاطها فوق يدها ألي ماسكه بالدله ..

لافي : فكي
ليليان بحقد : لاااا ..
لافي : ترا بتعورين روحج ... فكيها أشوف
ليليان : ليه تضحك علي ها
لافي : هاتي
ليليان : قهوتي أنا مسويتها ... كيفي مابيك تشرب
لافي : أقول بس هاتي القهوة لا والله أوريج العلم السنع

حست بحراره القهوة تلمس يدها من كثر ماهي تجر وهو يجر
وبسرعه فكتها حتى يسحبها بسرعه ويرجع فيها للطاولة .. جلس
وحط الدله قباله

لافي : أقعدي عاقله أقول .. ههههههههههههه

ظلت تطالعه وعلى طول تحركت جالسه حتى تتكتف وشعرها طاير ..
صب له لافي من القهوة ومسرع مارفع عيونه لها

لافي بنبره مليانه ضحكة : أصب لج من الفنجااااال
ليليان بطنازة : لا الله يخليك صب لي من الفنجان
لافي وهو يحس أنفاسه تتسارع .. سحب هوا لصدره وصب لها
حتى ينزل الدله ويسحب الكوب : هه .. وهذا لج

تحرك لها ومد لها الكوب بس هي ظلت على وضعيتها متكتفه

لافي : القهوة !
ليليان : .....................
لافي أنحنى منزل الكوب على الطاولة حتى يحط يده على شعرها وهو يمسح
عليه : خلاص لا تزعلين
ليليان رفعت حواجبها ومالت براسها بقهر : هييه .. لاتسوي تسذا ترا أنفجر ثم عاد تحمل ألي بسويه
لافي رفع يده : مو بنيتي
ليليان طالعته : لافي ..!
لافي أبتسم : أها .. ودج بشي ثاني يعني
ليليان صغرت عيونها مافهمت عليه : .................


سحب وحدة من كفوف أيديها حتى يمسك أصابعها وينحني بقوة يبوسها ..
وهي ظلت تطالع شعره الرمادي ألي عانق أنفاسها ريحته من أنحنى له ..
كان هاللون أقرب لها في هاللحظةة ..
دلالك لها قبال كل ألي سوته هي وش يكون يالافي ..
كرم .. ولا عشق .. ولا أبعاد الغربة ألي ذقت مرارتها ..
كم تأرجح هالحب حتى أنفلت في اللحظات الأخيره .. وشافتك في نهاية المطاف
متمسك فيه بعد ماهي فلتت حبل هالعلاقه عشان أوهام ..
رفع راسه لها وحرك أيديه حتى يحضنها .. مال براسه وبقوة
باس خدها ..
من المفروض يتمسك بالثاني هالحين ..؟
هي ولا أنت يالافي ..
ماتعبت من هالخيبات ومن هالحمول
ماتعبت يالافي
والله .. أن حبك ماصار ألا يبكيها ..
قاسمتها .. الحزن والصمت وصنعت لها الفرح وهي تحس فيك
يتيم أفراح ..!
تخاف على قلبك يالافي .. تخاف عليه كثير
وتبي تحتفظ فيه .. تبي تقولك آسفه على الظنون الموحشه فيك ..
على أتهامها لك بالمرض .. على ذيك الأيام ألي حاولت تغوص في بحر ماضي
حزين .. مايفتح صفحاته ألا الجروح
على الثقه ألي زرعتها في قلوب ماتنظر لها بعين احترام متجاهله وجودك ..
ودها تصرخ فيك وتقول ( أحبك )
بس والله ماتقدر ..
ولاتبي غيرك .. تشتاق هي للحياه ألي عاشتها مع أبوها .. تبي تعيشها فيك ..
لو تحتفظ بمفاتيحك .. مسباحك .. بوكك بين أغراضها ..
لو تعطر مخدتها كل يوم في ريحة العطر ألي تطلب من أبوها يشم ريحته
وأذا عجبته .. أحتفظت هي فيها بين زوايا النوم في كل ليله ..!
وهي راح تسوي هالشي معك ..
غرقت عيونها بالدموع من أبعد عنها وحضن خدودها بكفوفه ..
مال براسه حتى يطبع قبلته بين عيونها

ليليان تكلمت وهي تغمض عيونها ومسرع مافتحتها
حتى تظل تطالع حضنها : لافي .. أنا ( بلعت ريقها والعبره بدت تخنقها
من تذكرت أخوها صالح ) ماتسان .. يعني

سحب كفوفه وهو يطالعها على مشارف البكا ..
ظل يسمع لأنفاسها .. أرتعاشها .. نظرتها ألي سكنت
في شرايينه .. ومايدري وش راح تقول !

ليليان طالعته : أنا
لافي بهدوء تحرك حتى يجلس جنبها ويلصق كتفه بكتفها .. سحب
أصابعها وشبكها مع أصابعه : قولي ماتبين ملكج هالقلب وراعيه .. يلا يسمع هو
ليليان بصوت أختنق .. أمتلى بالرجفات : أخوي صالح أخذوه

حس بأصابعها حاره وكأن الدم يندفع متمركز بأطرافها ..
عقد حواجبه ولايدري وش جاب طاري صالح

لافي يساير هالربكة ويبيها تتكلم براحة : أيه عرفت ..
ليليان ولافي مركز عيونه على ملامحها .. يتأملها : لاتزعل مني يوم أني
قلت لك ذاتس الهرج ..
لافي بنبره واطيه حيل وهو يبعد عيونه عنها : يعني تبيني أنسى
ليليان هزت راسها : لا لا تنسى
لافي طارت عيونه : ............
ليليان : مابيك تنسى وتظل فيك .. أنا أقدر أشيلها من قلبك
لافي متفاجأ : أيه وكيف تشيلينها
ليلين بسرعه فزت واقفه حتى تبوس راسه : أنا أسفه .. سامحني تكفى !!

أبتسم بصدمة وهو يشوفها ترجع جالسه وأصابعها لازالت متمسكه بأصابعه ..
تطالعه وكأنها تنتظر منه يقول شي ..
يعرف أن أي أحد ممكن يشوف هالتصرف بسيط ولا يعطي للغلط ألي صار
حجمه .. لكنه يعرف أن هالصقاره مانحنت بهالشكل وباست راسه
ألا بعد ماداست على كبريائها الشامخ .. وراسها المرفوع
والمليان بعناد عجيب .. غريب ..
آآآه يالغيد لو تعرفين كم تمسك فيك وحارب ..
كم أرتفع فيه العشق لسقف الموت وأكثر عشان حلم اللقا فيك من جديد ..!
أنفتح باب المدخل حتى تدفع رتيل الباب ألي ماسكه يده
وهي رافعه جسدها وكأنها عانت لين ماوصلت له ووراها ريما أختها ..
طارت عيون ليليان من شافتهم ولافي بسرعه فز واقف مايدري
كيف طلعوا من البيت وقطعوا الشارع وجوا لحد بيته ..
فلتت يد الباب وقامت تطقه قدامهم .. طالعت لافي ألي تحرك بخطوات
متسارعه لين ماوقف قبالها وهي رفعت راسها لفوق .. كيف جايين
وهالمطر ينزل في هالوقت

رتيل وشعرها شوي متبلل فالماي : أيمكننا الجلوس معك ..؟
ريما أشرت لبرا : لقد أزعجنا كلب كانتغولدا
رتيل قربت منه ومسكت بنطلونه بأيديها الصغيره : أرجوك أريد اللعب هنا
ريما تتكلم بحماس : وأنا أيضا


أنحنى لافي على طول لرتيل .. وحط يده على شعرها يمسح عليه يبي يشوف
بارد من المطر ولا لأ .. أبتسم لها
ومن نوى يتكلم .. صرخت ليليان وهي ترفع أيديها ..
لااااا
حرك عيونه صوبها بخرعه ألا هي فزت واقفه وجت تركض له ..
سحبت يده من راس رتيل ..

ليليان : يلا مشينا للبيت ..؟
لافي وهو يشوفها تدف البنت لقدام .. نطق بعصبيه : خليها
ليليان : لالا .. مايصير
لافي بعناد سحب رتيل وشالها : شنو مايصير .. أنتي شدخلج فيها
ليليان بقهر : أقول بس ( رفعت يدها وجرت يد رتيل ) نزلها
رتيل أنحنت براسها على كتف لافي وبضيق : لا أريد الذهاب معك ..!
لافي بتأكيد وهو يأشر براسه لرتيل : سمعتي شنو قالت
ليليان : الحق ماهيب عليها .. على عمي ألي غادي ومهيت بزارينه يمين ويسار ..
أنا مدري وش هالقلب ألي عليه !

ولاتسني حتسيت .. مد يده لريما وسحب يدها حتى يتحرك معطيني
ظهره وراح يمشي صوب التلفزيون ألي في أخر هالصاله ..
طيب .. قهوتي والحتسي ألي تسان علي أقوله .. وش جابهن
بهالوقت .. حتى الدموع راحت أستغفر الله .. أختفت أحس ولا تسان في صدري عبره
مختنقه !
ظليت أطالع فيه وهو مستمتع بشكل غريب في السوالف مع رتيل وريما
وهو يهرج بلغتهن .. تسنه يحب البزارين ألا واضح عليه يعشقهم.. أكثر من أي شي..
أشوفه يطالع رتيل ولاهرجت ريما نزل راسه يطالعها .. !
أحس حب البزارين لازم يكون الواحد عنده صبر يتحمل قرقهم .. وأسألتهم
الغريبه لكل شي .. أنحنى حتى يجلس مقابل التلفزيون ويشغله ..
يحط رتيل في حضنه ويهرج مع ريما تسنه يطلب منها تصعد الكنب
عشان تجلس بجنبه ..
طيب هالحين قهوتي وش صار عليها بيشربها ولا بيسحب علي وعليها ..!
صرخت ريما وهي ترفع أيديها من حط على توم وجيري ..


ليليان بقلة حيله : القهوة يالافي ..؟
لافي بطنازة : أشربي بالفنجال

أستغفر الله بسس ..
هو وش الفرق بين الحتسي الي قلته وحتسيه !
ماصدق يمسك شي علي وبعدين ولا تسنه قعد جنبي ولا طلب مني أحتسي باللي
في خاطري أو أكمله له ..
تحركت تاركتهم حتى أصعد الدرج لفوق .. أبقعد فوق لحالي خله هو والبزارين لحاله ..
وهو لاعلق ولا على شي .. ومن وصلت للطابق الثاني رحت أمشي
للشباك ألي غرق من حبات المطر
وقفت أطالع في البيوت والحدايق ألي قدامي .. يازين هالمناظر بس ..ملت براسي
على الشباك وأنا أسمع
صوت ريما ورتيل ولحظات ضحك لافي .. مر هالوقت حتى
تثاوبت وبسرعه حطيت يدي على فمي ..
جاني النوم عاد ماهوب وقته .. وراي مراجعه .. أبعدت عن الشباك
وجلست على الكنبه ..تكتفت وأنا أميل براسي لورا وأغمض عيوني
ولاحسيت ألا بشي يهز كتفي ..

( الغيد ..! )

فتحت عيوني ألا لافي واقف قدامي

لافي : ماسرع نمتي
ليليان عقدت حواجبها تطالع فالمكان حواليها : ..................
لافي : بنات حمود جت مربيتهم وأخذت وحده وأنا ساعدتها
ليليان وعيونها غرقانه من النوم : ........................
لافي ولا فيه نوم : هذي الي توصيني ماأنام ها ...نمتي وتركتيني ؟
ليليان تحركت واقفه : ماقدر أصبر .. بروح أنام
لافي مسك يدها : نروح لمشوار ..؟
ليليان ويلا تفتح عيونها : ماقدر يالافي .. تو ماتسان فيني نوم هالحين بموت
من النوم وأنت هوجست بالمشاوير
لافي : ماعليه .. كملي نوم بالسياره يلا بروح أخذ لي كم شغله وراد لج
ليليان غمضت عيونها وفتحتها : بنزل .. بروح أنام
لافي بنبره هاديه : يلا عاد .. صدقيني مانتي خسرانه

قرب منها وحط يده على جبينها ساحب شعرها لورا ومسرع
ماهز راسها


لافي : تكفين .. صحصحي معي
ليليان فتحت عيونها قالت وهي تحس أنها خلاص بتنام وهي واقفه : ماقدر ..


تحرك وهو ماسك بيده الكوب حتى يدخل غرفة النوم وينزل الكوب
على أقرب طاولة ..
يروح لدرج ملابسه ويسحب منه شنطة السفر الصغيره ..
ويطلع له ملابس والأشياء ألي يحتاجها .. صابونة .. فوطة .. شامبو ..
أخذ الروب وأهم شي المشط وعطرين .. مع جل للشعر ..
ومن خلص حاط كل هالأشياء في شنطته .. تحرك للكمودينه .. أخذ البوك والسبحة
ألي أهدته ليليان له .. مع القران بحجمه الصغير ..
طلع من غرفته ووقف يطالع فيها رجعت جلست وأنسدحت على جنبها ..

لافي قرب منها وأنحنى : الغيد .. الغيد
ليليان :همممم ..
لافي : قومي بنمشي
ليليان : وأنا ماسكتك !
لافي ضرب كتفها بقهر : أمشي يلا .. المشوار طويل أبي نوصل بدري
ليليان : الله يوصلك بالسلامة !
لافي طارت عيونه : قومي يابنت أخلصي

ولاتتدري عن شي .. أول مرة يكتشف أن نوم هالبنت مأساوي
ولا كأنه يكلمها ولاتدري .. ضم شفاته بقهر حتى يتحرك شايل أغراضه
وينزل لتحت .. طلع من البيت رايح للكراج وفتحه بهدوء .. دخل تارك سيارته
ألي متعود يروح فيها لمشوايره حتى يتوجه للثانيه المغطيه بقماش ..
بدى يشيل منها القماش ويفتحها .. حط أغراضه ورا وهو يطالع بكل شي
فيها يتأكد أنه نظيف ..
بيرتاح من هالتعب وبيروح معها لمنطقة بولينيزيا في فرنسا ..
كان يحلم يزور فيها جزيرة جراند تيري بس الوقت سرقه ..
ودقايق حتى يرجع لها .. وقف متنح يطالعها راحت في النومة ..
ولا كأنه قال شي .. بسرعه سحب يدها بقوة حتى ينحني ويشيلها ومن تحرك
وحست أنها مرتفعه عن الأرض أنتفضت بخرعه حتى تنزل ..

ليليان تحاول تتوازن : وش
لافي طقت روحه : يابنت الحلال يلا

سحب يدها بس هي وقفت جارتها ..

ليليان بضيق : خلاص بمشي أنا
لافي بحده : وتنافخين !
ليليان بعصبيه : تولجتني .. بنام .. بنام خلاص مو قادره أشوف
شي تسن الدنيا قامت بعيوني تصير سودا
لافي حرك يده : قدامي
ليليان رفعت أيديها : زين

راحت تمشي للدرج حتى تنزل ومن غمضت عيونها فجأه ألا تحس برجلها
تلتوي وتطيح بقوة منسدحه على الأرض .. تحرك لافي يطالعها وعلى طول نزل
متعديها ..

لافي من قلبه : أخذ الله حقي
ليليان بتقوم عجزت : تعال
لافي رفع يده : أخلصي يلا ألبسي وألحقيني

وش ألحقه .. أنا تكسرت .. مدري كيف جيت من فوق لتحت ..
حركت جسمي وأنا ميته من النوم والوجع حتى أقوم ألبس عبايتي
وأطلع من بيته أعرج على خفيف عز الله أنخلع النوم وطار ... أمشي ولا أدري وين أنا رايحه .. سمعت صوته يقول
( هيييه هيييه )
وقفت حتى أرفع يدي وأمسك جبهتي .. هذا صوت الشايب ..
وين غادي .. تمايلت من جى وجر يدي ماخذني للسياره ..

لافي : لو أحد شافج والله لايقول عنج .... ( سكت ماسك لايقولها وبسرعه ينطق )
خليني أشوفج تتشرطين علي ...!

راح يمشي فيها للكراج ومن دخله أنحنى فاتح باب سيارته الصغيره
حتى يركبها ويسكر الباب .. لاسألت وين بنروح ولا رفضت ولاصارخت
ولاسوت شي .. دار حول السياره حتى يفتح باب السايق وينحني
جالس على السيت .. مسك الدركسون وأنحنى ساحب الباب لين ماتسكر
ولحظات تحركت سيارته طالعه من الكراج للشارع ..
يطول هالحلم ألي بدى ضوئه يلوح في سما هالعشق ..

وبعدها بوقت ..

تحرك جسمي من أهتزت السياره على خفيف حتى أسمع صوت القران يرتفع
يوصل لمسامعي .. ولاقدرت أفتح عيوني وأنا أحس روحي تغوص في هالأيات
ألي يرتفع فيها صوت السديس ..
راحة ماهي طبيعيه .. ماتسان يهوَن علي لا أشتد علي الهم ألا القرآن ..
فتحت عيوني ببطء حتى أشوف الدنيا حولي ظلام وحبات المطر بقوة
تنزل على زجاج السياره وهو مشغل النور من داخل ..
وين أنا .. عقدت حواجبي حتى أتذكر هالشايب وهو يجرني من بيته للسياره ..
أييه .. صح طلعت بس وين حنا رايحين ..؟!
أخذت نفس وريحة القهوة وأكله تفوح بقوة .. ملت براسي للشباك وعيوني
رايحه فيها من النوم .. يازين صوت السديس له ذكريات زمان مع أبوي حلوة ..
لا أذن العشا .. شغلته على القناة الأولى حتى أشوف الحرم ..
وأروح أسوي له قهوة وشاي وخزنة تقعد مع ولدها بالصاله ..!
وعبدالله وين مارحت وراي .. يالله كيف تغيرنا وصرت أنا بمكان بعيد .. بعيد
ولا تسان في حلمي أطريه .. وعبدالله في مكان .. وأبوي ..
أبوي راح تحت التراب .. بلعت ريقي بقوة وأنا أحس جسمي صار ثقيل ..
وروحي تختنق ..
والله الدنيا مالها أمان .. من فرح فيها لابد تخونه وتغرقه فالهم والمصايب ..
عاد توني صاحيه وش جاب هالهواجيس لي .. ولا صوت السديس ذكرني ..!
أخذ نفس لافي بجنبي وزفره ومسرع ماشفته يميل براسه لي فاتح
عيونه على الأخر .. رجع يطالع الشارع قباله وبعدها رجع يطالعني

لافي يسكر ع القران : صاحيه ..!

حركت راسي له ببطء وهزيت راسي بهدوء وأنا اطالع فيه ثاني رجله
لين واقفه باستقامه والرجل الثانيه تاركها على وضعيتها .. مرتاح
بو الشباب بهالجلسه !

لافي أبتسم لها : bonjour
ليليان أبتسمت بخمول لين بانت أسنانها حتى تنطق بحيا : bonjour
لافي طالع الشارع وهو ماسك بيد وحده الدركسون نزل رجله : ca va
ليليان وعيونها تتأمل ملامحه : ca ne va pas

عقد حواجبه لي وعيونه تتحرك صوبي .. ومن نوى يحتسي
رفعت يدي له

ليليان : لا تقول شي بس هذا ألي تعلمته ..
لافي وهو متفاجأ من سلامة نطقها للغه الفرنسيه : طيب .. تعرفين الأعداد بالفرنسي
ليليان تثاوبت حتى ترفع يدها تسد فمها ولحظات أنطقت : un deux trios quatre cinq six pt

ضاع الباقي ..!
عقدت حواجبي وأنا أرفع عيوني للفوق .. ياربي .. حافظتها حفظظ ..

لافي : هه
ليليان بأندفاع : لاتحتسي .. بقولها
لافي : ههههههههههههه
ليليان : أيه .. huit neuf dix
لافي : غريبه أنج عندي صفر ع الشمال ونطقج بالفرنسي وحفظج سليم
ليليان طالعته : هالحين علي أقولك أستاذ فهد ولا فهد !
لافي : فهد .. أستاذ بالمعهد
ليليان : والله أنا تسذا حفظي براسي وكل شي أحطه بالورق .. وبعدين ..
تسيف تبيني أحتسي معك والفصل فيه رجال .. !
لافي : رقعها يامرقع
ليليان رفعت أيديها تحاول تصحصح : ألا وين ماخذني
لافي : تعرفين لا وصلنا
ليليان بنبره خايفه : طيب ماحتسيت مع عمي ولا عطيته خبر
لافي بحده : من ولي أمرج هو ولا أنا ..؟
ليليان صدت عنه : حسسني بهالشي يالافي ثم أسألني عشان لاقلتها أكون
واثقه فيها ..
لافي رفع حواجبه وبعصبيه : شقاعده تقولين أنتي ..؟!
ليليان تكتفت وهي صاده بعيونها تطالع الشباك : ..........................
لافي : ردي علي !
ليليان حركت راسها صوبه : من هاللحظة حط في بالك أني ماراح أرد عليك وأنت معصب ..
تحتسي بهدوء ماعندي مانع أوضح لك بس تسذا بسكت لين تهدى

ماعطيته وجه ظليت متكتفه ومدري ليش لاعصب أحس صدري يمتلي
فيه عبره أستغفر الله .. تسذا ماينفع .. والله ماينفع ..
لازم أغير من روحي وأتأقلم عليه وعلى أسلوبه ومعاملته وطبايعه
فيه أشياء جديده علي عرفتها بدورة الأتيكيت ألي أخذتها ..
ياحليله عمي ماحطني في مكان ألا هو موصي علي .. وممكن هالشي ساعدني
أني ألقى من يفهمني وياخذ ويعطي تسان في يوم أحتاج أسأل ..
ضميت شفايفي بقوة وأنا أطالع الشباك والمطر .. هو من صدز تسيف رحت
معه .. ماعنده سالفه وراي معهد ومراجعات وبعدين أبي عمي يعلمني
على الابتوب .. عشان أصير أستخدمه بنفسي وأدخل عليه لاحتجت معلومات ..

لافي : فكيها
ليليان نطقت بسرعه : أنت ماخذني وأنا وراي معهد
لافي جمع أصابعه مع بعض وحركها بجهتها : أذا أستاذ في المعهد معج ياذكيه تشيلين
هم ..
ليليان طالعته بطرف عين : تسنك شايف نفسك .. وبعدين المسأله ماهيب مسأله أذا أنت
معي ولا لأ .. المسأله فيها دراسه ومراجعه وحفظ !
لافي بنظره مازحه : مايحق لي

هالحين لو بقوله أيه .. بينفخ صدره .. بس أنا أعلمه

ليليان بثقه : يحق بالأول للصقاره ألي روضت صقرها وأطلقته لسما .. ودل دربه
راجع لها
لافي تنح يطالع فيها ومسرع ماطالع الشارع ساكت : ........................
ليليان : يحق لها ولا مايحق ..؟
لافي هز راسه : أيه يحق لها بنت راشد ..
ليليان من حست فالسياره ترتفع : لافي وين حنا غادين بالله ..؟
لافي : بعييييد
ليليان رفعت يدها تفرك عينها : بعيد وين يعني
لافي أسند راسه على السيت : بتعرفين والله بس مو هالحين
ليليان : طيب كم لي نايمه ..؟
لافي وهو يطالع الشارع : ليه
ليليان : أحس جسمي مكسر .. قسم بالله
لافي : نومج أقشر ولسانج بعد طويل وتنافخين .. ترا لارجعنا ننام بغرفه وحدة لا تحسبين بسكت لج ...
ليليان طارت عيونها تطالعه : أنا أنافخ .. ونومي أقشر حرام عليك لاتظلمني
لافي ماعليه منها : أيه أقشر

مال بجسمه لاصق في باب السايق وهو فتح عيونه على الأخر
من أنحنت له ليليان فجأه و بقهر جرت بلوزته

لافي مايدري وش فيها : هيييه
ليليان قامت تسكر أزارير بلوزته : هذي لاتفتحها
لافي حرك يده وقام يدف أيديها وهي بعناد تمسكت فبلوزته : شدخلج
ليليان : ماراح أسكت لك
لافي : وخري يابنت .. وخري لا أدعم أقرب شجره
ليليان وهو يحاول يدفها نطقت بقهر : لااااااا .. مالي شغل .. أسكرها يعني أسكرها
مسببه لي حررره .. لا أشوفك تطلع وهي تسذا
لافي بضيق من أبعدت عنه وبلوزته أنتفخت من قدام وأرتفعت : زين هالشكل
ليليان هزت راسها وهي لافه بخصرها صوبه : أيييه .. أيييه زين

رص على أسنانه بقهر وهو يطالع بأستقامه ومسرع مالف براسه للشباك ألي بجنبه
مال براسه يطالع ومسرع ماحرك السياره حتى يطلع من الشارع ويوقف ..
فتح الباب ونطق ( أستغفر الله العظيم ) حتى يندفع صوت المطر بقوة لداخل ..

ليليان بتهديد : لا تفتحها ..

وقف برا بملامحه الرجوليه وطوله يعدل بلوزته ويدخلها داخل بنطلونه ..
والليل يحتضن تفاصيل هالأشجار وهالطبيعه ألي تغرق فالمطر ..
أنحنى براسه ساحب جكيته من ورا حتى يلبسه بسرعه
ويدخل .. سكر الباب من جديد وحرك السياره

ليليان سحبت كيسه رافعتها : هذي وش ..؟
لافي بضيق طالعها حتى يبعد عيونه عنها : .................
ليليان مالت براسه تطالعه : زعلان ..!
لافي : .................
ليليان مدت يدها وحطتها على ذراعه وبنبره تحاول يكون فيها حنان ودفا : من صدز زعلت
لافي : أيه .. تخيلي لو أن فيه سيارات ورحنا فيها ..
ليليان مسكت يده وسحبتها حتى تحطها على صدرها .. تضغط عليها : تزعل من قلبي
لافي طارت عيونه : ..................
ليليان صغرت عيونها وبصوت هادي : يهون عليك .. تخيل تخيل يعني تزعل
عليه .. صدقني ماهوب عايش .. خسران من زعلك
لافي سحب يده بتوتر من حس في دقات قلبها تعانق أحساسه : عاد تصدقين
أنا من شفتج وأنا قايله ذي ماهيب زوجتي .. غاشيني فيج
ليليان بسرعه جرت يده وباستها : أنا الأصل ياحبيبي مع شوية تغيير .. هه شوي
مو تسثير ترا
لافي : أتأكد ..؟
ليليان ضحكت : هههههه .. تسان تبي تتأكد مانيب رادتك تحسبني بقول لا
لافي بعمق طالع فيها ملامح العشق ألي دفن روحه في قلبه ونام غصب عنه : أكيد
ليليان تكتفت وهزت راسه : أيه
لافي يعيد التأكيد : ها .. مو لاسويت شي ثرتي علي
ليليان بأستفهام : مثل وش تراي مافهمت ( سكتت حتى تنطق بعصبيه يقال أنها فهمت ) لايكون شي ماهوب زين
لافي رفع يده وضرب راسها : شنو شي ماهوب زين .. أنتي خبله ..!
ليليان رفعت يدها حتى تمسك راسها : آآآآآآآآآي .. ياخي مدري عن حتسيك
لافي بقهر : لاتقولين ياخي هالكلمة ماتنقال لي تفهمين ولا لا ..!
ليليان : طيب .. يازوجي
لافي غمز لها وهو يبتسم : بتاكد لا وصلنا الفندق ..

وخارج حدود أمنياتهم الصغيره ..
يوقف الصمت يحمل الأنتظار على كتوفه ويسير
في شوارع تعيش خارج الزمن .. خارج الوداع
في اللحظة ألي نوقف قبال وداع أشخاص مايقولون
شي غير تذكرة للرحيل والسلام ..!
نخاف من هالمساحات الشاسعه الغريبه .. ألي أمتدت بين ضلوعنا
تتلحف الوحده عنوان .. من بعدهم ..
ونخاف أكثر ... من أتصال .. من رسالة .. تحتوي العذر منهم للرحيل
ونسامح .. ننسى الألم .. والخيبه ..
في سرعة اللحظة ألي أخذت ذكراهم ورحلت !

جالس على كرسيه بأهتمام والجوال عند أذنه وبتعب

حمود : أييه .. طيب .. الله يرضالي عليك موافقه ولا البنت رافضة واحد عنده
عيال وتسبير فالعمر .. طيب .. أنا ماعندي مشكله ياخوك وشاري قربكم شرراه ..
ولا مايخليني أنطر عدتها تخلص حتى نتمم الموضوع .. حط في بالك أني مابي
عرس .. زواج فالبيت عادي وأخذ زوجتي ونروح لو بسوي عرس بتوهق ومعارفي
كثار .. والأولى يكون فالأمارات عشان هالشي أبي يتم الموضوع بسرعه ..
أسمعني .. لالا .. طيب أسمعني ياخوك لاتستعجل.. أنت عارف زين أن معرفتك
مكسب وعارف أكثر بوضعي والتعب ألي قاعد أحصله .. أبي الأستقرار معها عشان
عيالي .. طيب .. ولايهمك .. بنتظر على راسي والله ...فمان الله


نزل الجوال وعيونه عليه .. حرك يده صوب هالجوال وبأصبعه بدى
يحركه يمين ويسار .. ليت هالأمر يتم على خير ويطيح حمول عياله
عنهم وتشتتهم من ديره لديره !
سحب سيرتها الذاتيه حتى يفتحها ويطالع بأسمها ..
قال بصوت شبه مسموع ( تغريد ! )
حلو أسمها .. مو كثير تقليدي وباين من سيرتها أنها ألي راح تناسب
مستواه وتتحمل المسؤليه ..
أنفتح الباب بعنف حتى يدخل عليه مارتن وعلامة الخوف تعبث
في أنفاسه ..

مارتن نطقها بصعوبه : لقد تم أحراق أسطبل فهد في النورماندي بالكامل والأصابات
خطيره ولا زال البحث عنه جاري .. والأنتربول قد تم مداهمة العصابة في أحد أحياء باريس القديمة ..!
حمود فز واقف وبخرعه نطق بالأنجليزي : ماذا !! مارتن .. الأمر لن يكون بهذه السرعه .. لازال الوقت لهذه العمليه مبكرآ كما أخبرتني به السفاره ............
مارتن رفع يده مقاطعه : يجب عليك التحرك والسفر مع زوجته خارج فرنسا .. الأوضاع لن
تكون آمنه ..!
حمود أخذ جوال وبسرعه تحرك : ...........


طلعوا من المكتب بخطوات متسارعه ..
تتسارع المسافات
وفي جهه يرتفع فيها صوت الهليكوبتر فوق أجواء باريس وأصوات
أطلاق النار في واحد من المصانع القديمة في باريس يشتد بقوة ..
تتحرك سيارات الشرطة ورجال الأنتربول محاصرين المصنع بعد ماأبلغ
المحقق فيليب الكل بتتمة صفقة شرا السلاح عن طريق عمر ..
وكانت الأوامر أسرع من لمح البصر ..
يتحركون رجال الشرطة بحذر وبعضهم بأسلحتهم وسط هالليل الكئيب
تتسارع خطواتهم وهو يوجهون السلاح للمصنع ألي يباشر فيه
عصابة جورج مواجهة الشرطة بعنف ..!
أضواء سيارات الشرطة مخيفه .. ونداءات الأمان لكل الموجودين بتسليم أنفسهم
تتردد ..
وداخل .. يركض ميشيل ساحب السلاح من واحد من أفراد عصابة
جورج وهو يصارخ بجنون ..

ميشيل يوجه سلاحه لجورج : أيها الخائن ..!
جورج بذهول وقف يطالع فيه : أتعتقد أنه بإمكانك قتلي بهذه الحيله الغبيه
ميشيل بلغه فرنسيه غاضبه : من أبلغ الشرطة بتواجدنا هنا
جورج أبتسم : لايمكنك قتلي .. سيلاحقك العار ياصديقي


صرخ واحد وهو يركض نازل من فوق لتحت ..

( لابد لنا من الهرب .. الشرطة تحاصر المكان بقوة ..! )


ميشيل هز راسه وهو يقرب منه موجه السلاح لصدره : لن أبيع جميع ماقدمته
لفرنسا في لحظة موت مخزيه كهذه.. لقد خسرت الكثير ولن أسمح لك بالعبث معي

توجهت الأسلحة فجأه له تاركين هدف مواجهة الشرطة برا ..

جورج صرخ فيهم : أوقفوا تحركات الشرطة ولنستعد للهرب ..!
ميشيل بذل : لا أريد أن أموت هنا .. ( حرك يده بأنفعال ) هناك أمور تنتظرني في الخارج
جورج أنفجرت بين شفاته ضحكة غريبه رغم أن الموقف صعب : لطالما أخبرتك بالأبتعاد
عن مصافحة العرب الخونة .. تريد أن تصعد على أجسادهم للمجد أيها الغبي لقد أتفق
المخترع مع صديقه الكندي لمحاولة خداعك والعمل لديك
ميشيل وأطلاق النار أشتد وصوته بدى يضيع : مايكل ..!!
جورج نزل أيديه : تعلم أنني أشتم رائحة الخونة في كل مكان .. لقد تم تصفية
مخترعك الذكي ودفنه حيا مع أحراق كل مايمتلكه ومعه العقار الذي تأكدنا
تواجده في منزله ..
ميشيل نزل سلاحه وبقوة سحب جورج من صدره : أيها الأحمق ..
جورج : لم يساعدنا سوى أجتماعك بهم لنتعرف على مايرتديه صديقك .. توصياتنا لمجهولين
بالقضاء عليه سريعه جدا .. لقد أتممنا مهمتنا في اللحظات الأخيره !


أنحنى ميشيل طايح على الأرض من أنطلقت رصاصة طايشه حتى تضرب
الحديد وراه .. وبسرعه تحرك جورج يركض صاعد الدرج وهو يشيل
شنطته بيده ..
فتحت الشرطة البوابة الضخمه مقتحمه المكان .. ولحظات حاصروا
ميشيل موجهين أسلحتهم لهم .. رفع أيديه وهو ينتفض بخوف وعيونه
متسعه .. !
أنحنى فيليب ألي كان واقف وراهم حتى يسحبه ويبدى يقيد أيديه

ميشيل : لايمكنك أعتقالي .. هنا .. أنا عضو سابق في البرلمان الفرنسي
وسأحصل على الحصانه التي تمنع أعتقالي لأي سبب ..
فيليب : يمكنك قول ماتريد أمام محكمة الأدعاء العام في حق تعاونك
مع مطلوبين للعداله الفرنسيه ومحاولة الأستيلاء على ممتلكات شخصيه !
ميشيل : لن أسمح لك .. لقد تم أستدراجي للمجئ هنا .. ( تمايل بجسمه وهو مفجوع
من ألي يصير له من سحبه فيليب .. ) أقسم لك .. توقف لايمكنني الخروج بهذه الطريقه
توقف .. أرجوك !


تحركوا رجال الأنتربول يتسارعون بخطواتهم بيلحقون على جورج وعصابته
ألي قدرت تهرب من هالمكان ..

وقبال البيت .. وقف بالسياره وفتح الباب حتى يتركه مفتوح ويركض بكل قوته
للباب .. يدفعه بيده ويدخل حتى يحرك عيونه فالصاله ألي يحتويها
الظلام .. يدق على رقمها ولاترد .. وين راحت .. وين هو لافي بعد .؟
الله يستر عليه .. لايكون سووا فيه شي ورموه في أي مكان ..؟
أو يمكن كان موجود فالأسطبل يوم أحترق ..
يالله سترك يارب .. أنحنى بجسمه يتحرك صوب الدرج وخطواته خايفه ..
كيف يقبضون على ميشيل وهو اليوم متمم أمر المختبر مع لافي ..؟
ولافي دق عليه وقاله أنه أخذ عمر بصفه ..!
بلع ريقه ومن وصل للطابق الثاني تحرك بقوة صوب غرفتها ..
وقف متسعه عيونه من شاف السرير عليه كتبها ولاهي موجوده ..

حمود رفع صوته بخوف : الغيد .. الغييييد ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 01:55 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية