لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 01-06-12, 06:29 AM   المشاركة رقم: 131
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 199668
المشاركات: 6,001
الجنس أنثى
معدل التقييم: الجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسيالجُودْ ؛ عضو ماسي
نقاط التقييم: 3892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الجُودْ ؛ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 







,




رآئعه يآ كريستيآنو بكلّ المقآييس !
دآئماً أسستمتع و أنشد لأحدآثك و تعبيرك و أسلوبك و مفردآتك المذهله . .
أكون في عآلم آخخر عندمآ أقرأ هنآ ^^

,

سأمتنع عن التوقّعآت لفشلي فيهآ ><"
لكنّ لآ يمنع أن أذكر مشآعري تجآه الأشخآص . . ،

تغريد : تبدو لي منغّص كئييب منذ البدآيه - _ -

الفهد - الشيخ لآفي - : حجووزآت و خط أححمر منذ البدآيه كنت أقولهآ ^^

ليليآن : الصصغيره المذهله . . سأضل أنتضر مفآجآتهآ ^^

سآره : العنصر الفكآهي . . أقهقه بجنون عندمآ تكون : سآره ^^

عمر : سيكون له دور رآئع . . فقط س ننتضر ^^

,




* بشششغف نتآبع و ننتضر يآ جميلهه :$


.
.
.


 
 

 

عرض البوم صور الجُودْ ؛   رد مع اقتباس
قديم 05-06-12, 09:11 AM   المشاركة رقم: 132
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركآآته ..


حبآآيب قلبي .. أشتقت لكم حييييييل .. بشكل وربي مآتتصورونه أبد ..


وأعذروني على هالتأخير وربي كنت تعبآآنه حيييل ومو قآآدرة أتحرك أبد ...


يمكن لأني بجد ضغطت نفسي الأسبوع ألي فآآت .. تعبت بهالشكل بس

من حسيت نفسي قآآدرة أقوم ..


هذآ أنآآ بينكم ... والحمدالله .. حالتي هالحين أحسن بكثير

ألي سألني عن أمي العودة .. أبشركم .. قبل أمس طلعت من المستشفى ...

وصحتهآآ أحسن ..

مآآبطول عليكم .. عآآرفه تبون البآرت وقرقرتي كثيرة .. دقآيق وبنزله لكم ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 05-06-12, 09:15 AM   المشاركة رقم: 133
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركآته ...

صبآآحكم \ مسآآكم رضآآ ورحمة ...

ألف مبرووك للي خلصوآ أختبآرآت .. ع قبآل النجآآح يآآرب ...

وألي مآآخلصوآآ .. هآآنت ترآآ مآآبقى شي ..


الفصل العآشر ...

الخطوة الخآمسه .. خطوة الموآجهه نحو حلم أريد منك أكثر ممآ أريد


( كم نعشق غسل أجسآدنآ تحت زخآت المطر ..
كم نشتهي أن نبقى عنآوين لأمكنه غآئبه ..
ويظل لكل حلم حكآآيه ..
مخلده ..
منسيه في شوآرع ذآكرتنآ الأبديه ... )



الجده حمده تقآآطعه : أنتي أم أنتي .. !! شنو له متعبه حآآلج وجآآيبه عيآآل .. هآآ ..
أنآآ لو سمعت كلمة سوء فيج والله لا قص لسآآن قآآيلهآآ
الجوهرة بصوت وآآطي .. : ريحوآ قلبي هالحين ..
الجده حمده بصوت عآآلي أمتلى نبرة حآآده : شفتيهآ قدآآمج هالحين ولا مآآشفتيهآآ...؟
الجوهرة تطآآلع ليليآآن ألي تمشي ببطء والخدآمة تسآندهآآ : أيه يمه
الجده حمده ترفع يدهآ : يلا .. روحي لبيتج ألله يستر عليج ..
الجوهرة : عطيني.....
الجده حمده تلف لفهد بدون أهتمآآم : تعآل أنت خذ عمتك لبيت زوجهآ مآآبي أشووف أحد ...
أبي بنيتي ترتآآح منكم


ظل وآآقف يطآلع فيهن بصمت وبجنبه عبير جآآمده في مكآآنهآآ
مآتدري وش سبب هالتوتر والعصبيه ألي وصلت فيهآ
الجده لمستوى عآآلي مآآله مثيل ....
يعرف أن الجده دآآمهآآ قآآمت تهآوش ووصلت لطرد
الكلام معهآآ
بيكون شي مو من صآآلح
أحد ..
بس ليش قالت تبي ترتآآح منكم ...؟
ليش أستخدمت صيغة الجمع ...!
وهو وش دخله عشآآن ترتآح منه ...
مآآتدري الجده أن هي ألي طلبت منه الزوآج بالأول ...
لو كآنت تدري مآيظن أنهآ رآح تدآفع عنهآ بكل هالأنفعآل ...
تحرك بخطوآآته
المتوآآزنه وحط أيديه على كتوف الجوهرة وهو يسحبهآ بخفه مبعدهآ عن أمه العودة


فهد بصوت هآآدي : عمتي تعآآلي خليني أخذج لبيتج .. أمي تعبآنه وألي صآآر
أتعبهآ زيآآده ...
الجوهرة بقهر : أيه شنو ألي صآآر.. طمنوآ قلبي ..
الجده حمده وصلت حدهآ : أنتي نآآويتن علي ..!!
هآدتن بنتج كمن يووم وأنتي
عآآرفه أن هالوآآطين بيجون يآآخذونهآآ وتقولين لي طمنوآ قلبي ..
يعني مآآشأالله يوم أنج تعرفين أن بنتج بتروح مع أخوهآآ الخسيس كنتي مطمنه ...
بتروح مع رآآعي مخدرآآت ومطمنه ...
ويوم سمعتي أنهآ تعبآآنه طقيتي هالمشوآآر شآآيله روحج لحد هنيآآ ...
الجوهرة بكت : لأن..........
فهد عقد حوآجبه : رآآعي مخدرآت ..!!
الجده رفعت صوتهآآ : بسسسس ... أنتي سآآلفتج سآآلفة والله أنه أنتي ألي محتآجه
تربيه مآآهوب بنتج .. هذي صغيرتن مآآخذت من الدنيآ غير قل معرفة
.. بنيتي بغت تنتحر .. ( أهتز صوتهآ )
بغيت أفقدهآآ عشآآن خرآآبيطج أنتي وزوجج هالدآشر وأخووج ...
والله وهذآآني أحلف .. أقسم لكم بالله ألي بشوفه يدبر في أمورهآ وأنآآ عآآيشه
لاكون معلمته قدره .. ومآكون حمده بنت لافي ...!!



تحركت بخطوآآتهآآ المتسآآرعه تآآركه الجوهرة في موقع مؤلم لهآآ ...
لقلبهآ ألي بدى يرآآجع حسآبآآته ..


فهد ينحني يبوس رآآس عمته : تعآآلي يآآعمه .. أنقطعي عنهآ يومين هي دآآمهآ
وصلت لهالحد .. ترآآ مو من صالحج ترآآددينهآآ في الحجي ..
أمي وأعرفهآ زين ... غير هالشي هي من أمس قآعده مع بنتج ورافضة تتركهآ لحالهآ

الجوهرة بكل أستسلام وهي تمسح دموعهآ : طيب ... ( رفعت رآآسهآ لعبير )
بتقعدين هنيه ولا ترجعين وياي
عبير بخرعه : لالالا .. شنو يقعدني هنييه .. بعد كل ألي شفته لا والله
أرووح معكم أحسن لي وأكرم ..
فهد يمد يده وهو يبتسم لها بحب: تعآلي عند أخوج .. تعآآلي ..

تحركت بسرعه وحضنت ذرآآعه ..


عبير بصوت نآآعم وأبتسآمه هآديه : أنآ زعلانه منك ..
الجوهرة بدون مآتطالعهم : بروح أييب عبآيتي

( تحركت بخطوآت وآآسعه دآخله من بآب المدخل )

فهد يلف يده حول كتوف أخته : ههههههه .. عآرف شنو مزعلج بس والله أني مشغول ..
عبير تآخذ نفس : وأمي تقولي شكل أخوج تغير علي ...!!


حرك عيونه صوب أخته ألي رغم أنهآ قالتهآ بمزحه بس
تفآجأ من هالكلمة
.. متغير عليهآآ ...!!
هي ألي تعرف أنه حلف مآيدخل البيت دآآم ذيك ألي مآتتسمى تدخله
وفآتحين لهآ أبوآآب بيتهم ..
وهي أكثر وحدة طعنتهم في أكثر شدةة مروآ فيهآآ ..
أكتفى أنه يلبس الصمت وشآح ويصد بعيونه عنهآآ ...
الصمت في بعض الأحيآآن حكمة ..
والكلام في بعضهآ مثل الصدى يتردد بليآ عون ...

الجوهرة تطلع لابسة عبآيتهآآ : يلا مشينآآ ..
عبير تبعد عنه : عبآيتي وشنطتي بالديوآنيه .. بروح ألبسهم ..



فهد : يلا ننطرج ...



مالت الخدآمه برآسهآ وبحذر تطآآلع فيهم أول مآآطلع فهد من بآب الشآرع
وورآآه الجوهرة وعبير دخلت الديوآنيه .. رجعت خطوتين لورى
ورآحت صوب المجلس حتى توقف عند البآب


الجده وهي جآآلسه بكل هيبه جنب المركه : هآآ رآآحوآآ
ميري تهز رآسهآ : يس
الجده حمده بضيق : أنآ مو موصيتك هالرد مآآبي أسمعه ... لا سألتج قولي أييه ..
ميري تهز رآسهآ : أيييه مآمآ
الجده حمده : روحي شوفي بنيتي هي نآآمت .... وجيبي لي مآآي أحس حيلي
مهدووود ..
ميري تبعد : أيه ..!!



أبعدت عن بآب المجلس ورآآحت صوب بآب غرفة الجده .. طلعت المفتآح
وبهدوء فتحت القفل .. مسكت يد البآب ومآآلته بخفة حتى ينفتح ... رفعت رآسهآ
حتى تشوف ليليآن وآقفه قبآل السرير حتى مآآنزلت عبآيتهآآ


ميري : ليه مآفي نوم ..؟
ليليآن بتعب تحرك رآسهآآ صوب ميري : جدتي وين هي ..؟
ميري تأشر بيدهآ : في مجلس
ليليآن بعد صمت : رآحت أمي ...؟
ميري : أييه ...
ليليآن تغمض عيونهآ ببطء وترجع تفتحهم من التعب : طيب أطلعي بنآم
وسكري البآب ورآآتس ...


ظلت وآقفه تطالع سرير جدتهآ الوآآسع وصوت البآآب يوم تسكر وصل لمسآآمعهآ
.. كأنهآ لأول مرة تطآآلعه ...
لأول مرة تحس أن هالحيآة كريمة معهآآ ...
أمس أنسحبت من البيت لمصير مجهول ...
أنسحبت والكل موجود .. خآلهآآ .. زوج أمهآآ .. فهد هالي رمت روحهآ عليه ..
جدتهآآ ...
حست فالغصة تخنق أنفآآسهآ وهي تتذكر كل ألي صآآر ..
أنسحبت وهذي هي رجعت ..
من يصدق ...!
أنقذهآآ هالغريب في لحظة كآآنت كفيله تدمرهآآ ..
تقدمت أكثر وأنحنت مبعده اللحآف وببطء تمددت على ظهرهآآ ..
رفعت عيونهآ لسقف وأنفآآسهآ للحين متشبعه بريحته ..
أخذت نفس بقوة وزفرته وهي تحآول تبعد هالريحة ألي تعلقت فيهآآ ...
تحركت وأنسدحت على جنبهآآ وصورة عآآبثه لملامحه أنرسمت
قبآل فكرهآآ ..
تفآصيل وجهه... هدوءه .. صوته الدآآفي .. وقفته .. أنفآآسه أول مآآتكلم
وألي مآآصدقت تندفع دآآخل رئتهآآ ...
( أووففف ) طلعت منهآآ بقوة وبطفش .. تبي تنآآم برآآحة ... ليه تفكر في ملامحه ..
ليه ريحته عآآلقه فيهآآ .. أو هي يتهيأ لهآآ ...!!
هي ألي تكره جنس الرجآل وش صآر فيهآآ ..؟
حذفت اللحآف وقآمت بالسرعه ألي تقدر عليهآآ
بتروح تتروش .. تفرك جسمهآآ بالصآآبون .. بتغسل شعرهآآ ألي تجرأ ولمسه ..
مآآرآح تسمح له يسيطر عليهآآ .. نزلت من السرير ورآحت صوب البآب فآآتحته ..
وقفت للحظآت معدودة مآآسكة بطنهآ بقوة وهي ترص عليه .. ( آآآه ) طلعت منهآ
مغمضة عيونهآ والألم ألي تحسه سكآآكين في بطنهآآ ... تقدمت أكثر مآآرة من المجلس
تبي تروح لغرفتهآآ ..


.......... : ليليآآن ...!


وقفت ولفت صوب المجلس حتى تشوف الجده جآآلسه


حمده بصوت دآآفي : ورآ مآآنمتي ..؟
ليليآن بالعآفيه تتكلم : بروح أتروش .. ( سكتت رآآصه على شفآتهآ وتكلمت ) أحس أني عآآيفه
روحي جده يمكن لا تروشت يروح كل شي .. كل شي
الجده حمده تأشر بيدهآ : تعآآلي يمي تعآآلي ..



تنفست بهدوء وحركت عيونهآ بشكل مستقيم ... لحظة صمت قطعتهآ الجده بنفس الطلب

الجده : تعآلي ..



حركت رجلهآ اليمين بهدوء .. خطوة تبعتهآ خطوآت حتى تدخل المجلس ..


الجده حمده تبعد المركة : تعآآلي هنيآآ .. حطي رآسج بحضني ..



جلست ليليآن بصمت ومآلت برآآسهآآ على فخذ الجده وعلى طول أستقرت يد الجده
على شعرهآ وهي تمسح عليه ..



الجده حمده : ليش مآآنزلتي عبآآيتج ..؟
ليليآآن وهي مغمضه عيونهآآ : مو قآآدرة يمه .. كل شي يووجعني
الجده حمده بهدوء وصوت دآآفي : تبين تآكلين .. مشتهيه شي ...؟
ليليآآن تهز رآسهآ بالرفض : مو مشتهيه شي أبد ..( سكتت بعدين تكلمت ) يمه ...؟
الجده حمده : هلا
ليليآآن بصوت أمتلى عبرة : مو مصدقه يمه أني رجعت لبيتتس .. أنآآ مآآعندي أحد مآآت أبوي
رآآح عزوتي ..يمه .. سندي .. ( بكت مو قآآدرة تظل كآآتمه وسآكته ) أنآآ والله العظيم مآآسويت شي
لجدتي وضحى .. ليش أتهمتني بهالشي ... ليش .. ؟؟
عشآنهآ تحب عيالهآ أكثر مني تقوم تتبلاني أنآآ ... لأن أبوي مآآت .. ولدهآ مآت
الجده حمده بصمت : .............
ليليآن تمسح دموعهآ وترفع جسمهآ متسآندة على يدهآآ : أنآ وعدت أبوي أكون قوويه .. مآأبكي ..
مآترك حقي يضيع .. بس أخوي .. أخوي مصيبه لو قلت لأحد عنه وعن سوآته فيني ..
كيف بتكون نظرة النآس لي هنآآك ... كنت أبيه لو على الأقل شكل ..
مآبي أحد يطآلع فيني شفقه ولا رحمممة ... مآبي أسمع أحد يقول لي هذي أخوهآ ألي حآآول يعتدي عليهآآ ..
( وبرجآ ) مآآبي فهد يعرف عن ألي قلته لتس .. مابيه يشفق علي أو يشوفني
وحدة رمت حالها عليه وزيآدة أخوهآ مآمن سيرة عدله !
الجده حمده تطآلع فيهآآ بنظرة مجهوله والصمت للحين متملكهآ : ......................
ليليآن ترجع تميل برآسهآ بحضن الجده : ألا يمه كيف عرفتي أنه أنآ طلبت من فهد يتزوجني ...
أكيد هو قالتس ( بصوت وآطي ) مآيشوفني شي .. صح...؟
الجده حمده بعصبيه : أنآ سمعتج بذوووني تقولين له ولا لافي لو على قص رقبته
مآآرآآح يهرج بالي قلتيه .. والله أنج جآآهلتن بالرجال ألي حذفتي روحج عليه
ليليآن تغمض عيونهآ مقآطعتهآ : أنآ عآآرفه أنه شين ماراح ترضين فيه ..( فتحت عيونهآ
وهي تطالع البآآب بعبث وبصوت تعبآن )
بس والله يآجده مآطلبت منه الزوآج ألا لمآ أتسكرت الأبوآب بوجهي ..
لمآ رفضتي تسمعيني وخآلي بيغصبني على سآآمي .. وأمي .. أمي مآآفرقت معهآآ
أبد ..
الجده حمده تآخذ نفس : هالكلام وفريه لبعدين .. هالحين غمضي عيونج ونآآمي ...
يلا يمي .. النوم بيريحج هالحين
ليليآآن تحرك يدهآ وتمسح دموعهآآ : ....................



أعتلى الصمت قمه أفكآآرهم ... ومآهي ثوآني حتى رجعت الجده يدهآ على شعر ليليآآن
وصآرت تمسح عليه ... تسمع أنفآس بنتهآآ تتسآآرع .. تحس بجسمهآ يتحرك
من شهقآتهآآ ألي تحآول تكتمهآ ولا هي قآآدرة .. بس هالصمت والسكون حضنهآآ ...
أطبق على جفون ليليآآن وبدت أنفآسهآ تنتظم وجسمهآآ يهدى ومآعآد يتحرك ..
أنحنت الجده برآسهآ وهي تطآلع وجهآ التعبآن والهالات السودآ وآآضحه ... ظلت تتأمل
ملامحهآآ ..
وش كثر هالطلب كسرهآآ ...؟
وش كثر رمت بين ثنآيآ فعلتهآ في قلب الجده هموم كبيرة ...
ليتهآ تعرف بأي عالم رمت حالهآ فيه ..
ليتهآ تأخرت شوي حتى على الأقل تعرف وضع لافي ألي رآآيحة له تطلب الزوآج ..!!
سوت شي مآآهي من سلوم قبيلتهم .. ولا له ترقيعه ...
تروح تطلب الزوآج من لافي ...!
.. هالشي عيب ..!
أبعدت عيونهآ بسرعه عنهآآ وطآلعت
البآآب بصمت .. هالبنت محتآجه تربيه وتقويم .. محتآجه رجآل يوقف معهآ
يسآآندهآ ويحميهآآ .. يعلمهآ الصح والغلط .. يأدبهآ وهالمهمه للافي ...
مآآغيره بيكون معهآ دآم أنه زوجهآ هالحين ... بس يبي لهآ وقت
تسنعهآ وتسنع وضعه هو ..!


الجده بصوت وآآطي : ميييييري .. يآآميري تعآآلي ..
ميري تقوم ألي كآنت قآعده بالمجلس وتوقف عند البآب : أيه مآمآ
الجده : روحي جيبي الجوآل ودقي لي على رقم لافي ولدي بسرعه .. تلقينه
مكتوب عليه لافي .. هو قبل كمن يوم مخزنه بهالبليه ..
ميري تهز رآسهآ : أوكي مآمآآ



تحركت مبتعده عن البآآب ولحظآآت دخلت بسرعه وحطت الجوآآل عند أذن الجده ..

ميري : مآمآ فيه يدق ..
الجده حمده : ألووو .. ألوووو ( أبعدته عنهآ ) هالبليه مآيرد ورآآه
ميري تسحب الجوآل تحط عند أذنهآ : ......................


ظل يدق وأنفتح الخط حتى يتكلم بصوت أمتلى أ بتسآآمه

لافي : هلا والله يمه
ميري تمد الجوآل للجده : مآمآ يقول هلا
الجده تسحب الجوآل وبضيق : ألو .... أنت ورآ مآترد علي وأنآ أقول ألوو
لافي بضحكة : تقولين ألو وأنآ توني أرد ... هههههههه .. يآآحليلج يمه .. آآمريني
الجده : شوف رح لمطعم سنع وجيب لزوجتك أكل . البنت مآآ كلت شي ..
فهد بعد صمت : ورآ مآأكلهآ بأيديني بعد
الجده حمده بضيق : أيه شنو ورآك أنت ...
فهد أنفجر ضحك : ههههههههههههه .. على رآسي يمه ... أي والله شنو ورآي
دآم أني مآآخذ لي بزر ... ههههههههههههه ...
الجده حمده ترمي الجوال على ميري : أبعدي عني هالبليه بسسسس ..
فهد : ألو ..



أبعد الجوآل عن أذنه يطآلع بالشآشه ...

فهد : ألووو ... ألووو يمممه وين رحتي ..

.... : سكرت الخط ..



حرك عيونه صوب علي ألي كآن جآآلس على يمينه وهم جآآلسين في أحد زوآيآ المجلس ..


فهد يبعد الجوآل عن أذنه : أي والله سكرته ... ولاني مستغرب أذآ سكرته أنآآ ( أبتسم وهو
يطآلع علي ألي بدت على ملامحه الضيقه ) والله مستغرب كيف أنهآ سمعت ضحكتي
ولا سكرته .. ههههههههه
علي بطفش : يآآخي أنت من أولى قآعد عندي تكركر وأنآ محتررق ... أييييه شنو عليك هالحين
أنت زوج بنيتهآآ ... وحنآ لنآ ألله
فهد ينزل فنجآن القهوة ويرجع بظهره على الكنب : يعني شنو تبيني أسوي ... لو أنك سآآمعهآآ
يوم تقول عنك دآآشر شنو بتسوي
علي عصب : هذآ ألي يبيني أقووم وأكووفنه .... أستح أنآ خالك ..!
فهد قآم بسرعه ورآآح يبوس رآسه : حقك علي .. وهذي بوسه على هالراس
علي يبعده ": وخرر عني بسسس ..
فهد : السموووحه يالخآل .. ( جلس جنبه ) والله أني مو بقصدي أكدرك ..
علي يطآلعه : عني والله يشهد مآآلومهآ أبدد لا زعلت .. ألي صآآر شي جبير ..
كل مآتذكرت كيف قآم يسحبهآ قبآالي وهي تتمسك فيني أحس أني بموت قهرر .. والله
أبد مآآتوقعته هالنجس يسوي فيهآ هالسوآآة ,, ع بالي بيآآخذهآ بهدوء مو يقوم يسحبهآ
فهد يحرك رآسه بعيد عن علي ويطآلع بشكل مستقيم : يخسى ألا هو .. حريم الشيخ
لافي في بيته معززآآت مكرمآآت .. قسم بالله في لحظة حسيت أني لو مآآقمت
وعلمته قدره بيصيبني شي .. بس أبوي ألي لوى ذرآعنآ يوم حلف محد يتعرض له ...
علي يآخذ نفس : ألله يهدي أبووك .. من مشينآآ ورآ شوره ضعنآآ ....
فهد يطآآلع علي : هو شنو ألي صآآر بالضبط بينكم قبل لا أووصل يوم أن أبوي وأنت
وعمتي عند أمي ...
علي بربكة : مآصآآر ألا ألي أنت تعرفه وهو طآري سآآمي وكذبة أخوهآآ ..!!!
فهد : أي كذبة ..؟
علي : أستغفر الله .. أخوهآآ قال لنآ أنهآ تعرف سآآمي وعشآن هالشي هو رمآآهآآ ...







............ : السلام عليكم ...



حرك عيونه حتى بتلقآآئيه يرفع حوآآجبه لفوق ... وهو يشوف هالغريب ألي أقتحم
عليهم الديوآنيه في لحظة كآن محتآج يعرف بالي صآآر .. كله ...
في شي ضآآيع بين تفآآصيل ذيك الأسئله ألي طرحهآ عليه أبوه ...
مآآيدري ليش يحس بهالأحسآآس ومآآفيه قبآله غير علي بهاللحظة
بجآوبه بكل صدق ...


علي يفز وآآقف : يآآحيآ الله بو فوآآز ...
بو فوآز يتقدم : ألله يحييك ويبقيك ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 05-06-12, 09:16 AM   المشاركة رقم: 134
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

أحتوت ملامحه الهدوء والصمت وببطء تحرك حتى يقوم من مكآآنه ويمد يده
مصآآفح بو فوآآز .. هذآ لقآآء ثآآني يجمعهم وكأن الأقدآآر تجبرهم على مقآآبلة
أحدآآث مآآضي تفرقوآ قبل لا تصفى فيه الحسآبآآت ..
قبل لا ينعرف من صآآحب الحق ومن مخآآلفه ..
من المنتصر ...!


علي بأبتسآآمة أعتآآد يستقبل فيهآ ضيوفه سوآآء عدو ولا غالي : حيآآك .. قهوة ..!
بو فوآز يجلس مقابل لهم : لالالا .. أنآ متقهوي خالص ..
علي يطالع فهد ألي أبد مآنزل عيونه عن بوفوآز ومسرع مآ أبتسم : طيب ..
بو فوآز يقطع الصمت ألي لفهم لثوآني : سمعت أن فيه ضيوف وآصلين هنيه وشآيفينهم
نآآس يسحبون لهم حرمة من بيت بنت لافي ..
علي عقد حوآجبه : لا بس .....
فهد يقآطعه بصوت أعلى وبنظرآت قآتله لبو فوآآز : وأذآ فيه ضيوف وآصلين وسآآحبين
لهم حرمة على قولتك .. أنت شكو ...؟
بو فوآز بصدمة : شنو قلت ..!
فهد يرفع حآآجبه اليسآر بشرآآسه وبنبرة حآآدة : أسمعني يآبو فوآز أن كنت يآآي لحد
هنيه تبي تجرب شيختك علينآآ فالزم حدودك من هالحين .... وسمعت ولا مآآسمعت ..
لايخصك ولا حنآ ملزومين نقول للغرب عن أي ضيوف لبنت الشييخ لافي (
قالهآ بتأكيد )
بو فوآآز فز من مكآنه وآآقف : أشوفك قمت تتطآآول ..
علي بهدوء : أستهدوآ بالله ..
فهد بتهديد : مآتطآول ألا على من نسى حدوده ..
بوفوآز بنبرة طنآزة : ألله أكبر ..
فهد يتحرك ويوقف قبآآله بثقه : أسمعني زين ... أن كآن في بالك تحط رآسك برآآسي والله لا تندم
يآآبو فوآآز ولا خلي هالشيخه ألي تركتهآآ أنآآ بمزآآجي تروح لغيرك ..
مآآمآآت الشيخ لافي .. هذآآ هو قبآآلك فتح عيونك زين يآآ .... ( قالهآ بنفس نبرة الطنآآزة
ألي طلعت مشحونه من بو فوآز ) يآآ بو فوآآز ( لف لخاله ) عن أذنك ...



تحرك بخطوآته طآآلع من الديوآآنيه وأنفآآسه مقهورة تمنى يقول شي
ظل محبوس دآآخل ضلوعه ... بس مآهو وقته أبد .. للحين مآيعرف وش نية
بو فوآآز من نآآحيته .. وقف عند بآب الديوآنيه ولبس نعآآله على السريع ..
طلع من بآآب الشآآرع وركب سيآرته حتى يتوجه فيهآ لأقرب مطعم
مآآزآآل عالق بذآآكرته ... وبعد مآآطلب الأكل على ذوقه رجع لبيت أمه العودة ...
وقف تحت المظله حتى يحمي السيآآرة من أشعة الشمس الملتهبه
في وقت الظهر .. فتح بآآب السيآآرة وسحب مفآآتيحه والأكيآآس حتى يطلع من السيآرة
ويسكر البآآب ورآآه .. بخطوآت متوآآزنه .. دخل من بآآب الشآآرع
ورآآح يمشي لبآآب المدخل حتى يدخل الصآآله ..



فهد : يممه ..

أنحنى ينزل الأكيآس وعلى طوول طآآح طرف من غترته حتى تلامس الأكيآآس
ألي أستقرت على الأرض .. تعدل بوقفته تآآرك هالطرف مرتمي على كتفه
سمع صوتهآآ الوآآطي كأنه طآآلع من المجلس ..
( تعآآل يآآوليدي .. تعآآل )


تحرك رآفع رجله حتى يمشي متعدي هالأكيآآس .. لمح ميري طآلعه من المطبخ ..


فهد بدون مآآيحرك عيونه صوبهآ : هذآ الغدآآ .. فيه لك ولمحمد ..



وقف وكأنه تفآآجأ عند بآآب المجلس وهو يشوف الجده قآآعده ورآآس ليليآآن بحضنهآآ
وكردة فعل صد بعيونه عنهم ...


فهد : آآسف يمه ورآ مآقلتي لي أنهآآ عندج
الجده حمده : البنيه نآآيمه بسآآبع نومه .. مآتدري عنك ... وبعدين
هي مآآهيب غريبه عنك .. زوجتك ذي هالحين



حرك عيونه حتى يتحرك جسمه ويوقف قبآآل أمه العودة بالضبط ... يبعد عنهم
مسآآفآآت مآآهي بقصيرة ... أشتهى فيهآ لو يكون أقرب ..
يرآآقب أي جرح رضى يعيش ويآآه ..
أي جرح
سمح لدوآآمته تنتهي حتى هو يبدى فيهآآ
من جديد ..طالعهآآ وهي متمدده ومتكورة على نفسهآآ
والتعب وآآضح عليهآآ .. مكشوف ...


الجده : رحت لمشوآرك ألي قلت عنه ..؟
فهد يبعد عيونه عنهآ حتى يطآلع الجده : لا والله .. جلست ويآ خآلي بعدين
جى هالزفت بو فوآآز وشكل الرجآآل مآآهو تآركهآ ترسي على بر ..
الجده عقدت حوآجبهآ : شلون يعني ..؟
فهد يرفع يده مأشر فيهآ على ليليآآن النآيمه : يقول أنه سآمع أنه فيه ضيوف عندنآآ
وشآآيفين حرمة يسحبونهآ من بيتج
الجده بقهر : وهو بأي صفة يسأل .. هو رآآعي البيت ولا وآحد من ضيوفه ..
فهد يرفع كتوفه : وأنآ أدري بس وقفته عند حده ولا خليته يزيد حرف وآآحد
الجده حمده : وعبدالله وينه ...؟
فهد : شفته يلعب في البلايستيشن دآآخل بيت عمتي .. ومآهآن علي أخذه ويشوف
أخته بهالحآله
الجده بتعب : تعآآل أقعد بمكآآني بس بشويش على رويسهآآ ...



وقف مثل الصنم مآآحرك سآآكن وهو مآآيدري وش قآآعدة الجده تطلب منه ...
أو فهم بس يبي يستوعب الشي ألي طلبته منه ...


الجده تطالعه : تعآآل ..
فهد من هول الصدمة أبتسم : أيي عندج شنو أسوي برآآسهآآ ..؟؟
الجده حمده : أتعبتني يآآوليدي .. تعآآل بروح أجيب لهآآ غطآآ تتغطى فيه كود ترتآآح
هنيآآ أكثر .. مآيدل مكآنه غيري
فهد يصد بعيونه : نآآدي خدآآمتج طيب ..
الجده بضيق : تبي بنيتي تحط رآآسهآ بحضن الخدآآمة ...!!
فهد يأشر على نفسه وبأستنكآآر : لا أيل تحطة بحضني .... هذآ ألي بآآقي
بزر وأخليهآ تحط رآآسهآ بحضني .... وبعدين مو بلازم هالحضن .. معقدة السآآلفه
يمه ليه ..؟
أرفعي رآآسهآآ وخليه على الأرض .. مآآرآح تنكسر رقبتهآ لا تخآآفين .. هذي قطو
بسبع أروآآح ..
الجده حمده بعصبيه : هذي زوجتك ... بنت حمده ... والله لا تجي ..!
فهد يرفع يده : يآآبنت الحلال لا تحلفين ... ( سكت بعدين تكلم وهو يحآول يفهم )
يمه أشفيييج .. من صج تطلبين
مني هالطلب هالحين ...!
الجده حمده : فآآرق عني وروح ألحق عمتك وأبووك
فهد رفع حوآآجبه لفوق : ألله .. ألله ...
الجده حمده ترفع يدهآآ : روح ورآآك بنيتي مآآهيب بحآآجتك وأنآ عآآيشه ...
( نآدت ) ميييري ..
فهد مستغرب : يمه ورآآج علي .. هالحين تطلبين من الشيخ لافي يخلي رآآس
هالبزر يلامس فخذه ..!!
ميري توقف ورآآ فهد : يس مآآمآآ ..
فهد يحرك رآآسه وبأمر : رووحي ورآآج ..
الجده حمده : مآعليك منه تعآآلي بس ابوصيج بشغله ...





تحركت تبي تدخل بس مآآلقت غير يد فهد ألي أمتدت مرتكزة على البآآب
حتى تمنعهآ من الدخله ..

فهد بتهديد : قلت روحي ورآآج .. يلا ..
ميري : أنآآ مآآفيه يسمع كلام مآل أنتآآمآآمآآ يقول تعآلي ..
فهد صرخ : يلا روحي ...!!


فزت متخرعه من صوته ألي أرتفع بوجهآ فجأة وعلى طول تحركت تركض
دآآخله المطبخ ...


الجده حمده تضآيقت حيييل : يآآولد البنيه تعبآآنه ..
فهد يآخذ نفس : شسوي ..؟ مآتفهم أقولهآآ روحي وتقوم ترآدد ...
الجده حمده تهز رآسهآ : ................



شي مجنون ألي بيسويه بأمر من الجده ... مآآيدري ليش أرتبك ...!
ليش قلبه ألي مغلفه بقوة ثبآآت طويل المدى يتلاشى ...
تحرك بخطوآآته الهآآديه لدآخل الديوآنيه أكثر ... رفع أيديه وسحب أطرآف شمآآغه
حتى يرفعهم لفوق بشكل مبعثر ....

فهد بصوت وآآطي يبي يرضي فيه الجده : قومي يمه ..




ظلت سآآكته وهو وآآقف قبآلهآ بطوله ... حركت رآآسهآآ صوبه ..
طآآلعته بنظره هزته وعرف وش مضمونهآآ ..
هو ألي
يتقن لغة العيون أتقآآنه لفن الصمت والغيآآب ..
حس أن شفآآتهآ رآآح تنطق بشي يدور في بآآلهآآ كبير



الجده : هالبنيه أمآآنتك يآآلافي لا غمضت عيني ...
فهد سكت يطآآلع أمه : ...................
الجده تكمل كآآآشفه عن كل شي دآآخل قلبهآآ : لا تتوقع بيوم أني كنت أبي هالبنيه
من نصيبك ... أو حتى متوقع أني برميهآآ لك وأنت للحين
مو مبين من وضعك شي ..
فهد بصوت أمتلى بغضب من ألي قالته : ليش مو بكفو ..!
الجده تقآطع هالفكرة ألي نطقهآآ : لا والله ... أنت تربيه يدي .. مفخرة
هالعآيله كلهآآ .. تآآجن على روس هالريآآجيل كلهم .. بس ...
فهد : شنو ..؟
الجده حمده تبعد عيونهآ عنه : خل في بآآلك أن هالزوآج ألي صآآر أنآآ
من طلبته منك .. مآآدخلت عليك ألا بعد مآآبقى للبنيه أحد ... لا تنسى هالشي
خله في بآآلك دوم .. ( بتأكيد ) دوم يآلافي



مر طيف ذكريآآت مشحونه بمصير مجهول ..
كآن جآآلس بالديوآآنيه وليليآآن تسحب
قبآآله ولا قدر يحرك سآآكن ... كلمة أبوة وقفت مثل الغصه .. وأي
تصرف منه مخآآلف لكلام أبوه خآآف يرجع عليه بردة فعل عكسيه وأبوه
خلقه شآآيل عليه .. سحبهآ أخوهآ وطلع فيهآآ لشآآرع وهي مستمرة بمقآآومة له حتى رآآحت ..
ولحظآآت مر من الديوآآنيه أبوه تآآرك في القلب جرح القهر والذل ..
طلع بكل بسآآطة بدون مآآيعلق على ألي صآآر ..
رضى فيه أو أرتآآح منه مآآيدري ...
فز بقهر وآقف بالديوآآنيه وتحرك يبي يطلع منهآآ ..
بيروح يلحقهم ويتزوجهآ نفس مآآطلبت منه ..
مآآهو برجآآل لو رضى بهالضيم وسكت ..
لو مآآ قدر يعلم صآآلح قدره ...
بس فجأة وقف مصدوم أول مآآدخلت عليه الجده حآآلتهآآ تعجز المشآعر بوصفهآآ ...
حتى ترتمي بين رجوله ..


الجده حمده : دآآخله على الله ثم عليك يآآلافي .. روح جيب بنيتي ... تزوجهآآ وخلهآآ عندي ..


أنحنى بسرعه لهآ ومسك أيديهآآ يبيهآ توقف .. وش قآآعدة تسوي ..
هذي أمه .. كيف ترتمي بين رجوله بهالطريقه ...



فهد : يمه .. قووومي .. قومي ألله يهديج .. وبدون مآآتقولين كلامج أوآمر ..
الجده تفك أيديه : قول تم يآلافي ..
فهد بطول صبر وهو مو قآآدر يتحمل يشوف أمه بهالوضعيه : تم يمه .. تم بس تكفيين
قوومي ..
الجده حمده : ألحق أخوهآآ هالحين مع علي .. تزوجهآآ يآآلافي ..
فهد يبوس رآآسهآ بقوة وبدون أي أعترآآض : أن شالله .. أن شالله يممه .. والله مآآرجع للبيت ألا وهي معي ..
زوجتي .. شنو تبين أكثر ...




كآآن لازم عليهآ تعدل هالوضع ألي حطت بنتهآ نفسهآآ فيه ...
كآآن عليهآآ تعدل هالعوج ألي بدت فيه ..
هذي حيآآة بين أثنين .. زوآآج رآآح يربطهم ...
مستقبل ومصير بينتظرهآآ مليآآن بأشيآآء مآآهي بمصلحة بنتهآآ ..
جمرة أشعلتهآآ في قلب الجده حتى تحمل همهآ ولا عآآد بيدهآآ غير هي تقوم
تطلب من لافي يتزوجهآآ حتى تغطي على طلبهآآ ...
تعرف أن لافي بيتزوجهآ بدون أدنى شك .. حتى لو بين لهآآآ عكس هالشي ..
وطلبهآآ تعديل وضع لاغير ..
مآتبي تترك الأمور تبقى على أكتآآف بنيه صغيرة ..
يبقى زوآآج لو صآر ألي صآآر هي ألي طلبته ..!
لازم ترمي هالحمول على كتوفهآ وتحتوي بنتهآآ ...
عمرهآآ مآآشكت بلافي وأنه في يوم رآآح يعلق سوآتهآآ بذكريآآت حيه
ترجع وتعيد نفسهآآ ..
لكن كل شي حول لافي يخليهآآ توقف ألف مرة ...
عقدة المآآضي مآآنفكت .. رآآح وتركهآآ نفس مآآهي ..
وش رآآح تسوي هالبنيه الصغيرة لو رجع كل شي
مآآيفرق فيه غير أن فيه ضيفه جديدة ملزومة على لافي
... رمت نفسهآآ في دوآآمة فآآتت
ممكن تحولهآآ لأشلاء جروح متنآثرة ...
وهو كآآن يجهل مقصد الجده
مآآيعرف أنهآآ سمعت ألي صآآر بينه وبين بنيتهآ في الديوآآنيه ...
وعشآنهآآ هي طلبت هالطلب ..
رآآح مع علي تنفيذ لأمر أمه ... رغم أنه من دآآخل غريزه من العنف والشر
ألي تربى عليهآآ مكتسبهآآ من جده العود لافي
تشحن بغضب أحتوى
ملامحه وهو نآآوي على صآآلح وسآآمي ..
بس يبي ينتظر الأمور تمشي على ألي تبيه الجده ...
قطع طيف هالذكرى صوتهآآ الآمروألي مليآن بنبرة تعب وأجهآآد وهي ترفع رآس ليليآآن ببطء ..


الجده حمده : تعآآل يآآولدي ..

تحرك ووقف ورآ الجده حتى ينحني والجده تبعد عنهآ وهي للحين مآآسكه رآآسهآآ ..
تربع فهد ومن دآآخل يحس نفسه مغصوب .. حس بثقل رآآسهآآ يرتآآح
على فخذه وعلى طول رفع أيديه مآآيبي يلامس شي من جسمهآآ أو تصحى
على هالوضعيه ألي يحسهآ غلط ...

فهد ببعثره : رآسهآ يمه ..!
الجده توقف وهي معقدة حوآجبهآآ : ورآآك أنت ..
فهد للحين رآآفع أيديه : عدلي رآآسهآآ طيب
الجده حمده تحط أيديهآ فوق بعض : يآآآحظي ...! بلاك مآآخذن من أبوي كل شي ..
أي والله قآآلوهآ العرق دسآآس.. أنت
خلك هالشكل لين أرجع ..


رفع حوآجبه وفتح فمه يبي يتكلم بس مآآشآآفهآ غير معطيته ظهرهآآ ورآآحت تمشي
تبي تطلع برآ المجلس
... مسكت يد البآآب تبي تسكره


فهد مد يده بسرعه : يمممه شنو له تسكرين البآب ..
الجده بنبرة حآدة : يآآولد رآآآسي أوجعني منك .. أنآآ رآيحة ورآدة خلك قآآعد ..
أستغفر الله ...!


أبتسم غصب عنه وهو مآآيدري ليه مرتبك ...؟
غريب أمره ..!!
ليش يحس في هاللحظة أنه ينطفي وذكريآته تشتعل فيهآآ ... سكرت الجده البآآب بحركة مقصودة
منهآآ تحمل ورآهآآ نوآيآ كثيرة والوعد ويآهم لازآآل قدآآم ... عم الغرفة سكون ملهم
بلحظآآت مميته بالنسبه .. وريحة
العود الخآآصه في الجده مشبع بهوآآء المكآآن .. قبل شوي يتمنى وهو بمسآآفه بعيدة عنهآآ
القرب .. وهذآ هو قريب .. قريب لدرجة يحس بوجودهآآ يخنق أنفآآسه ...ظل على وضعيته
مآآيتحرك ألا بحذر .. رفع يده اليسآآر وحطهآآ ورى ظهرهآآ وكف يده الثآنيه أستقرت على ركبته ...
حرك عيونه في المجلس .. طآآلع المرآآكي .. المكيف .. حتى المروحة ألي فوقه رفع عيونهآآ
يطآآلعهآآ من الطفش .. يبي الوقت يمر ومآآ يلقى غير أمه دآآخله عليه...
أخذ نفس بتوتر وببطء حرك عيونه حتى تستقر
على ملامحهآآ النآآيمه من التعب .. رجع برآآسه لقدآآم بفضول يبي يشوف كل ملامحهآآ ..
يبي يتأكد أنهآآ تشبه لهآآ ..
هي ألي أشغلت تفكيره في لحظآآت وحدته ...
أحيآآن نمتلك تقلبآآت تشبه في طبيعتهآآ التقلبآآت الجويه ..!!
يكمن ورآهآآ سبب يحتآج تفسير وتحليل ..
يحتآآج وقفه ...
وهذآ هو يطآآلعهآآ بتأمل وتركيز ومن دآآخل تتقلب مشآآعره مآآبين مد وجز ..
مآآبين صيف وشتآآ ..
تشبه للألم السآآكن بدآآخله .. لوحدة تمثل له الجرح والوجع ...
أي صدفه رمتهآآ له الأقدآآر بين منعطفآت حآآدة ..
تشبه لهآ كأنهآآ هي .. ألا هي تغريد ... رفع يده بدون أدنى وعي منجذب لأحآآسيسه
حتى يمرر أصبعه على بشرتهآآ النآآعمه ...
يحس بمشآآعر كره وقرف تتملكه من نآآحيتهآآآ ...
وبلحظة رفع أصبعه حتى يستقر على حآآجبهآ الظآآهر له...
تحسس شعر حآآجبهآآ وهو يحرك أصبعه يمين ويسآر ببطء ..
يسمع صوت أنفآسهآ منتظمة ..
تعلن عمقهآآ في طيآآت الحلم والرآآحة ...
طآآلع جسمهآآ المغطى بعبآآيه ورجع يتأمل ملامحهآ مرة ثآآنيه ...
سبحآآن الله .. فرق عن عمته الجوهرة .. مآآخذت منهآآ أي جمآآل بس ملامحهآآ .. ملامحهآآ
هآآديه .. بريئه ..
برآآءة يتبرى منهآآ هالشبه الغريب ألي بينهآ وبين تغريد ...
حرك رآآسه صوب شعرهآآ ألي مبروم ومثبت ببنس ... لف بخصره صوبهآ ورجوله للحين
ثآبته بوضعيتهآ ..
شعرهآآ .. طويل ولا قصير ...؟!!
مهم هالسؤآآل له حتى يقنع نفسه أنه
مآآأنتهى من جرح حتى يبدى فيه من جديد ..
ليش يتعب نفسه ويسأل هو يقدر بنفسه يجآآوب على هالسؤآآل .. رفع أيديه
وبهدآآوة مسك البنس وصآآر يسحبهآآ ورآ الثآآنيه .. تحركت وعلى طول أبعد أيديه ...
ظل مركز بعيونه على عيونهآ المغمضه بس رجع السكون يلف جسدهآآ من جديد ..
وبحذر سحب أخر بنسه حتى ينفك شعرهآآ الطويله وهو ملتف ويطيح على الأرض ورآآهآآ ...
مآل برآآسه يطآآلع ملامحهآآ مرة ثآآنيه كأنه يبي لا قآآم يكون حآآفظهآآ
.. تأمل شفآآيفهآ الصغيرة وألي كآآنت
الشي الوحيد ألي ورثته من أمه العودة ...
مو مصدق أنه تزوج ... أنه غآآمر بهالمهمه ألي بآآتت قبل سنين من سآآبع مستحيلاته ...
مجنونه هالبنت .. جريئه ولا يدري وش بيشوف منهآ أكثر ..
صغيره على وآآحد بعمره ...!
هو أصلن مآآيعرف عنهآ شي حتى مستوآآهآآ التعليمي ...!
هو فهد المخترع وألي الصحف تتكلم عنه لين هاللحظة ...
رجع يطآآلع شعرهآآ .. وببطء غرز أصآآبعه بين خصلات شعرهآآ ورفعه حتى
يقربه من وجهه .. دفن خشمه في شعرهآآ ... هذآآ هو يجرب رعب
الأقترآآب من شي مخفي بين أنفآسه ...
سحب هوآآ حتى أمتلت رئته بريحة شعرهآآ بس أنتفض أول مآآسمع صوت طق ..
جى على بآآله أن الجده بتفتح البآآب .. لم شعرهآآ وصآآر يحآآول يرجعه بس حآآسه
أكثر ..
وش هالوهقه ألي مآآيدري كيف حط نفسه فيهآآ .. صآآر يدخل أصآآبعه في شعرهآآ ويرفعه
وباليد الثآآنيه يحآآول يثبت بنسه مآيدري كيف لقآهآآ ..
وبسرعه تحرك مآآسك رآآسهآ ونزله بالأرض ... قآآم بسرعه ومسك جيب ثوبه بعبث وخطوآآت
وصل فيهآآ للبآآب .. مد يده وفتحه حتى تتبعهآآ خطوآآت و يطلع من بآآب المدخل
تآآرك
مشآآعر هآآيجه بدآآخله .. ملتهبه بحرآآرة لحظآآت دآآفيه ..


وبعد صلاة العصر


طلع من الحمآآم ألي بجنب الديوآآنيه وشعره متبلل بالمآآي و الفوطة حول رقبته..
ورآآه روحه لسفآآرة الفرنسيه حتى يخلص أمور تتعلق بهالزوآآج ...
وقف قبآآل المرآآيه وسحب المشط حتى يمشط شعره ويرجعه لورى
بحركآآت سريعه ... الشمس حرآآرتهآ للحين مرتفعه وصوت العصآآفير يتردد
عليه تحمله الهوآآ ألي تهب عليه بأندفآآع .. حذف المشط ومآآل برآآسه مقربه من المرآآيه وهو يتأمل عوآآرضه
ألي الشعر صآآر فيهآآ وآآضح بشكل مو مرتب .. حرك أصآآبعه
على ذقنه ومسرع مآآبعد عن المرآآيه ورفع عيونه
لسمآآ الصآفيه ..
( أستغفر الله )
طلعت منه بصوت مسموع وخطوة وآآسعه دخل فيهآآ لديوآآنيه ووقف عن البآآب .. رمى الفوطة
على البآآب و
سحب ثوبه المعلق من تحت وعلى طول لبسه ورفع أيديه لفوق .. صآر يعدل
ثوبه ويضبطه .. تحرك دآآخل أكثر لأخر الديوآآنيه وأنحنى بظهره عند شنطته حتى يسحب الكبك
ويثبته على أطرآآف أكمآآمه بشكل جذآآب ...


............ : السلام عليكم ..


قآم بسرعه ولف حتى يشوف أخوه طلال ينزل نعآآله ويجي له بخطوآآت متوآآزنه ...
سلم عليه بهدوء والأبتسآآمه مرسومه على شفآآته ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 05-06-12, 09:19 AM   المشاركة رقم: 135
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

فهد وهو للحين يضبط الكبك على أكمآم ثوبه : هلا والله .. وينك أبد مآآعدت تنشآف يآآولد ..
طلال يتحرك مبتعد عن أخوه ويروح يجلس قبآآل القهوة والشآي : والله يآخوك اأفتتآح معرضي
قريب ومشغول فيه
فهد بعد مآآعدل الكبك رفع أيديه ومسح على شعره : أهآآ .. ألله يوفقك يآآرب .. متى أفتتآح
هالمعرض
طلال بأبتسآآمه : بعد أسبوع .. عشآن هالشي ييت أقولك .. أبيك تحضره
فهد وهو يتقدم ويجلس قبآل أخوه : تستآآهل والله ..
طلال : كأن ورآآك مشوآآر
فهد بعد صمت : أيه عآآزمني نواف للقهوة بعد شوي ألا أقول مآآ أنت نآآوي تتوظف ..
لمتى بتظل شهآآدتك زينه عندك .. ترآآ تخصص الأنجليزي مرغوب
طلال بملل : تبيني أدرس وألزم روحي بدوآم وغثآ وهم ... لا والله رزقي من هالمعآرض
الحمدالله مكفيني وزود بعد ..
فهد يهز رآآسه : يآآخي أنت شلون تفكر .. هذآ دوآآم رسمي يعني دخل ثآآبت لك ..
طلال يقرب الصينيه له ويسحب ترمس القهوة : تعرف أني حرر .. مآآلزم روحي
بدوآمآت .. أنآ بالعآآفيه خلصت درآآسه ..!

صب له فنجآآن قهوة وعلى طول مد فهد يده حتى ينزل الفنجآن قبآآله ..

فهد : جم عمرك هالحين ..؟
طلال : يعني مآآتعرفه ...؟
فهد بأسلوب جآآد : أنآ أسألك لا تقعد ترد علي بسؤآل ..!
طلال : 26 ..
فهد : 26 سنه وبتقضي عمرك البآقي بالرسم .. عرفنآ أنك رسآم بس أنت شلون تضمن أن هالفلوس بتكون
دآآيمه لك ...
طلال يصب له فنجآآن ويسحبه حتى يستقر بين أصآآبعه : الرزق بأمر رب العبآآد لا بيدك ولا بيدي ..
فهد : والنعم بالله .. أخبآآر أبوي ..؟
طلال : الحمدالله بخير ..
فهد سكت وبتردد : سدد ديونه هو ..؟
طلال يطالع أخوه : لأ .. يعني مو كلهآآ .. أهم شي أنآ قدرنآآ نسدد بعضهآآ ...
فهد يزفر هوآ بحرقه : أذآ أحتجت شي وأنآ أخوك لا يردك غير لسآآنك
طلال يشرب من الفنجآن ومسرع مآآنزله : الحمدالله مستورة ..

دق جوآآل طلال وعلى طول أنحنى وسحبه من جيبه ..


طلال بعد مآآفتح الخط : ألوو ..
عبير بدلع : طلوووووولي مآآشتقت لي
طلال بملل : أشتآق لج أنآآ مآآصدقت أخذ رآآحة منج ومن غثآآج .. تكفين
خوذي يومين زيآآدة عند عمتي .. عشآن خآآطري
عبير سكتت : ..............
طلال : هههههههههههه ... أكيد حنفية الدموع أشتغلت
عبير : مو من قلبك هالكلام .. أعرفك زييين .. مآآتستغنى عني
طلال : يلاااااا أنزين .. قالت مآ أستغنى عنهآ قالت
عبير : أمممم .. طلال
طلال يطآلع فهد ألي كآن مبتسم : نععم
عبير : تآخذنآآ لسووق ..
طلال رفع حآجبه اليسآر بأستفهآآم : تآآخذنآآ ..!
عبير : أيه أنآآ و مريم وتغريد
طلال بعصبيه : أقول أنتم يالثلاثي الكوكبآآني .. أنطقن فالبيت أحسن .. ترآآ أنآآ مو فآآضي
لمشآآوريكم ذي كل شوي وثآني ..
عبير : طلوول ..
طلال : أقول تآآمرين على شي بسس ...



فتح عيونه على الأخر أول مآآسحب فهد الجوآآل من أذنه بقهر


فهد : والله مآعآآش من يرد أخت لافي .. ( حط الجوآآل عند أذنه ) أقول متى تبين
السوق بس ...
عبير : .............
فهد : وين رحتي .. ألو
عبير بربكة : ويآك فهد ...



سمع صوت عبير أخته يبتعد .. وكأن أحد أخذ منهآ الجوآآل .. مآآل بجسمه على المركة
بس نزل عيونه بالأرض أول مآآتكلمت ..


....... : ألو .. فهد أسمعني تكفى .. أنآ ييت عشآآنك .. عشآآنك هنيه عندنآآ بالكويت ...
أبي أشوفك .. بقولك الحقيقة ..
فهد بدون مآتبآن بملامحه أي تعبير : مو من مصلحتج أشوفج .. وأقسم لج بالله
لو لمحت بس طيفج لا أكون موريج نجوم الظهر .. تفهمييين
تغريد بكت : أنت ..



رمى الجوال بقوة بعيد عن أذنه .. وعلى طول صد بعيونه عن طلال ... ظل طلال
سآكت وهو يشوف أخوه شبك أصآآبعه في بعض وبقوة حتى تعبر
عن حجم ذآك الغضب ألي بدى وآآضح عليه


فهد : هين يآآعبير .. حتى أنتي تشوفينهآ وتكلمينهآآ بعد ..
طلال بهدوء : تبيني أتكلم ولا أسكت أحسن لي ..
فهد يآآخذ هوآآ ويزفره : ...................
طلال يمد يده ويسحب الجوآآل : هذولا بنآآت خآآله أكيد بيشوفون بعض وبيسولفون
.. وأذآ تبي الحقيقة الأمور مآآرآآح تبقى
على مآآهي عليه .. أنت سآآفرت وتركت كل شي .. حنآ ألي أخذنآآ وقت نلملم حآآلنآ
ويلا بالعآفيه قدرنآ نعيش ونكمل حيآآتنآآ ...
فهد يحرك عيونه بحده ويطآلع طلال : ...................
طلال يكمل متجآهل نظرآت أخوه القآتله : حتى أمي .. ذآك اليوم قلبت الدنيآ يوم ييت ودريت
أن البنيه تزور أمي .. هذي خالتهآآ ولا مو معقوله تبي أمي تطرد
بنت أختهآآ بعد... يآآخي ترآآك قآآعد تحمل أمي شي فوق طآآقتهآآ ..
فهد بعد صمت وهو كأنه يحآول يكون هآآدي : طلال قوم أحسن لك ..
طلال : ...........




الأصعب دآآيمآآ لمآآ تقدم نفسك ضحية جرح لهالحيآآة ..
وتسير عجلة الأيآآم حتى تروح نفسك بين دهآآليز مظلمة
في حين غيرك شآآف النور بفضل هالتضحيه ..
والأمر دآآيمآآ
لمآآ تتحول أفعآآلك لردآآت فعل معآآكسة لهالفعل ...
في هالحيآآة
ممكن تضحك وتلاقي من يضحك معآآك ..
ممكن تبتسم وتلاقي من يبتسم كــ قنآآع بس ..
بس تقدم روحك فدآ وتلقى من يذكرك بالخير
في زمآآنآ الأسطوري ...
شي نآآدر ...
الصديق الوفي ... حكآيآ خرآآفيه صرنآآ نتمنآهآآ من أعمآآق هالقلب
ألي ينبض بين ضلوعنآ ...
مآآندري .. حنآآ ألي تغيرنآآ .. أو الزمن أو هي ببسآآطة حلقة لازم يدور فيهآآ
كل نفس من أنفآآس البشر ...


لف طلال أول مآآدخل شآآب بطوله الملفت ووقف ينزل جزمآآته ..
لابس بدلة رسميه تدل على جديته شوي ...عقد حوآآجبه أول مآآ تكلم
بلغة فرنسيه مآآفهمهآآ وعلى طول فز فهد ورآآح له
وهو يحآآول يبتسم ...
ظلت عيونه معلقه مآآبين فهد وهالشآآب ..



فهد يطآآلع أخوه : طلال أقدم لك عمر .. أعز صديق تعرفت عليه بفرنسآآ .. ( طالع
عمر ) هذآ أخوي طلال ..
عمر يحط كتفه على فهد ويميل هآمس بأذنه : أنآ مش عآآوزك تبتسم دي الأبتسآآمة أبدآآ
.. فآآهمني ..


ظل سآآكت وكتفه يتحرك من ضربآآت يد عمر الخفيفه حتى يبتعد عنه متوجه لطلال ...
في حضور صديقه مآآفي مجآآل أبد للمروآغه ..
ولا حتى الهرب في صمت الكلمآآت ..

عمر يمد يده ويسلم بالخد على طلال : أزيك طلال .. دآآ الشبه بينك وبين فهد
بعيد أوي ..
طلال : ههههه ... فهد طول عمره مو زي أحد ..


جلس عمر وطلال ظل وآآقف ..

طلال : أنآ بستأذن عمر ورآآي شغل ضروري ..
عمر : مش تأجل أشغالك لحد مآتعرفك عليك أكثر .. دنآ لسه وآصل
طلال أبتسم : العذر والسموحة منك اليآآيآت أكثر ... والله مآقدر أجلهآ أبد
فهد يتحرك ويجلس قبآل عمر : هذآ رسآآم وورآه أفتتآح معرض قريب أن شالله ..
عمر : أهآآ .. ربنآ يوفقك ..
طلال يأشر بيده على عمر : ترآك معزوم ولك دعوة خآآصه بتوصلك عن طريق فهد ..
عمر : قصدك الشيييخ لافي ..
طلال : ههههه .. ولا يهمك الشيخ لافي يلا مع السلامة ..


تحرك بخطوآت وآآسعه وعمر يطآلع فيه وهو يوقف عند بآب الديوآآنيه يلبس
نعآله حتى يختفي من قبآآله ..

عمر : مآآشالله على أخوك ..
فهد يصب فنجآن قهوة لعمر ويمدهآ له : تقهو ..
عمر يآآخذ الفنجآن : بسم الله ..
فهد يقرب صحن التمر بلونه الرصآآصي وفخآمة شكله : أبيك تروح معي لسفآآرة ...
عمر يقرب الفنجآن من شفآآته : السفآآرة ...!! عآآوزهآ ليه
فهد : بخلص أورآآق زوآآجي ...


أبعد الفنجآآن بسرعه بعد مآآلسعته حرآآرة القهوة وهو يطآآلع فهد وفآتح
عيونه على الأخر ...


عمر : قولت أيه ..!!!
فهد وهو متربع قبآله : أنآ ملكت على بنت عمتي أمس .. ومآبقى غير أروح لسفآرة
شوف ترآ هالزوآج بالسر أنتبه يزل لسآآنك وتقول لأحد ..
عمر : أزآآي ..!!



قآآم ورآح صوب المركة ألي كآنت بمسآفه مآهي بعيده عنهم حتى ينحني ويسحب طآآقيته ..
ويلبسهآ على رآسه .. أنحنى مرة ثآنيه وسحب العقآل وورآهآآ غترته البيضآآ ...


فهد : عمر .. بتروح معي ولا لأ أبي أخلص أموري ...
عمر ينزل الفنجآن وكأن موضوع زوآج صديقه حلم : فهد .. أنتآآ عآآرف الموضوع ده
محتآج تفكير ... دي الوقت مش من مصلحتك تعملهآآ .. الصحآآفة عمآآله تتتآبع سيرتك ..
وأهم من دآ كله .. أنتآآ نسيت ميشيل وتهديده ليك .. وبالسر..!
دي مصيبه أكبر ..
المآضي وأنتآ كويتي مش حيقدر حد يحآآسبك عليه لكن وأنتآ فرنسي المسأله
أتغيرت .. أتغيرت كلهآآ ..
فهد يحط غترته على رآآسه تآرك أطرآفهآآ مرميه على صدره وببطء
حط العقآل : أنآ لا رحت السفآرة أعرف أخلص أموري بدون مآينكشف
هالموضوع لأحد .. ولا تحسبني بظلم البنت معآآي .. هي ألي يت لحد عندي ..
أنآآ فعلا مآآكنت حآآط في حسآبآتي أتزوج .. شآيل فكرة الزوآج من رآآسي أصلن ويمكن
حذفتهآآ من قآآموسي بس ألي صآآر شي مو بيدي ...
عمر يقوم وبأستسلام : أن شالله خير ..
فهد وهو يرمي أطرآف غترته ورى كتوفه بهيبه : مشينآآ ...!
عمر : أوكي ..

تحرك وسحب من فرآشه بوكة ونظآآرته ومفآتيح العربآآنه .. وبسرعه
حط البوك في جيبه اليسآر .. لبس نظآآرته الرصآآصيه ورآآح يمشي طآلع من الديوآآنيه
برسميه


عمر وقف فجأة عند بآب الديوآنيه وضحك : ههههههههههه ..
فهد يلف له : أنآ قآآيل أنك مو بصويح .. شنو تذكرت هالمرة !!!.
عمر يأشر على الجدآر : أتذكرت بنت عمتي لمآ شوفتهآ فوق الحيطة ... أتصدق بالله لثوآني
حسيت أني بحلم وأنآ أشوفهآآ فوق .. مش متخيل أشوف حد بالوضعيه دي
فهد نزل نظآآرته بأستغرآب : أي بنت العمه ...!! جآآرتنآ المصريه أم سآرة تصير عمتك ..
لالا..
عمر : ليه أنتآ تعرفهآآ ..
فهد : شلون مآآعرفهآآ ألله يهدآآك .. أنآ متربي هنيه وكل ألي في الحآآرة أعرفهم زين ..
حتى هي تذكرني أكيد ..( سكت بعدين كمل ) بس سوآآت بنتهآ ذآك اليوم ........
ألله لا يبلانآآ
عمر رجع يضحك : أنآ مأدرتش أمسك نفسي ,, يآآدوب أتحملت قدآآم عمتي .. ههههههههههه
ولمآآ حسيت أني ممكن أنفجر أستأذنت منهآآ .. ههههههههههههه
فهد هز رآآسه : أمش أمش ألله يهدآك .. وفك نفسك من هالبزر لا تتوهق نصيحه مني ...



طلع فهد بخطوآآته المتوآآزنه وجآآذبيته وورآه رآآح يمشي عمر وهو يضحك ...

وصورتهآآ مخلده في عمق ذآكرته .. دق جوآآل فهد وعلى طول سحبه من جيبه بس من شآآف
المتصل رجعه مرة ثآآنيه متجآآهل الرقم ..


عبير وهي تهز رجلهآ بقوة : هآآ .. مآآرد علي .. مآآرد ...
تغريد وهي تمسح دموعهآآ : لا تخآآفين بيرد عليج ..
عبير قآمت بقهر وهي تأشر بيدهآ عليه : أنتي شتبين .. يوم أنج تسحبين الجوآآل من يدي ليش ..
قسم بالله هالحركة وقآآآحه .. تسمعين وقآآحه منج ..
مريم بصمت ترآقب الوضع : .................
تغريد ترفع صوتهآآ : لأني عآآرفه أنه مآآرآآح يرد علي لو دقيت عليه من رقمي ...فهمتي
ليش سحبت الجوآل من يدج ..!
عبير : أشتبيييييييين تكلمينه .. شنو تبين أنتي بالضبط من أخووي .. شنو تبين تحجي ..؟
تغريد ترفع رآآسهآآ لعبير : مو نآقص غير تبجين ... !
عبير لمعت الدموع بعيونهآ : تصدقين أن الشرهه مو عليج علي أنآآ ألي مقآآبلتج وقآآعدة ويآآج
تغريد بعصبيه : عن الغلط عآآد .. شنو له كلامج ذآ كله ... عشآني سحبت الجوآل
من يدج .. سوري .. رضيتي هالحين
عبير بقهر : أخوي مو طآآيقج .. وهالحين سحبتيني أنآآ بالسآآلفه ألي بينكم .. أنتي مو يآآهل
عشآآن أقعد أوضح لج مشآآعر فهد بعد كل شي صآآر .. لا تحسبيني نسيت ألي سويتيه
أنتي .. بس أنآآ قآآعدة أكلمج عشآآن أمي طلبت مني هالشي ..
مريم قآآمت وبطفش : خلصنآ عآآد .. هالحين ضآآقت سوآآليفكم ألا عن هالسآآلفه والله
أنآآ ألي طقت روحي منكم ..
عبير : شآآقول له هالحين .. شآآقول ...



سكتوآآ أول مآآدخلت الجوهرة عليهم بخرعه ..


الجوهرة : شسآلفه ...؟
عبير تكتم دموعهآ وتصد بعيونهآ : ................
تغريد بقهر وهي تأشر على عبير : أسأليهآآ خليهآ تجآوبج .. هي ألي قآعدة تصآآرخ
مريم تلوي فمهآ ومسرع تكلمت: خآلتي رحيم موجود برجع للبيت ..!
الجوهرة بأستغرآب : وين بدري ألله يهدآآج ..
مريم ترفع كتوفهآ : أصلن أنآ ييت عشآن عبير أقترحت نروح السوق ... وشوفي كيف قآمن
يتهآوشن
الجوهرة بهدوء : طيب .. شنو صآآير ... ترآ علي هنيه وهو ألي يآ ونبهني
على أصوآتكن المرتفعه ..
عبير تحرك عيونهآ صوب عمتهآ .. وبعبرة : تخيلي دقيت ...
تغريد تقوم مقآطعتهآ : يلا مريم مشينآآ ...



فتحت عبير عيونهآ على الأخر أول مآنحنت تغريد وسحبت شنطتهآآ وعبآيتهآآ ورآآحت تمشي
بكعبهآ ألي ظل يتردد صدى خطوآآته .. مرت من عند الجوهرة وطلعت من المجلس
وورآهآآ مريم سحبت عبآيتهآآ وشنطتهآآ حتى تسلم على الجوهرة ..


مريم بأبتسآمه : السموحة عمتي .. أن شالله أيي لج لحآآلي بدون هالثنتين عشآن
مآيوجعني رآسي ..
الجوهرة تبتسم غصب : أوكي ..
مريم تلف لعبير : هدي يآآحلوة ولا هديتي دقي علي .. يلا مع السلامة ..



طآآلعت الجوهرة عبير ألي بقهر رمت جوآآلهآآ ...
ومآهي لحظآت وطلعت الجوهرة من المجلس ... بآلهآ للحين مشغول
في بنتهآ وتصرف أمهآآ معهآآ ..
مآآلهآ خلق لسوآلف ثآنيه أبد ..

×××××××××


أنحنت بظهرهآآ على الكرسي والسمآآ لابسة السوآآد فستآآن تزينت فيه بالنجوم
المتنآآثره هينآ وهنآآك ... رفعت رجولهآآ عن الأرض وضمتهم لصدرهآآ وبنظرة حزن
طآآلعت الجدآر ألي بينهم وبين بيت صديقتهآآ .. من ذآآك اليوم وألي حصل بينهم
أنقطعت أخبآآرهآآ ولا تدري عنهآ أي شي ...حآآولت أمهآآ تدق وتكلم ليليآآن بس
نفس النتيجه ... أخذت نفس بقوة وزفرته .. مقهوورة ولا هي قآآدرة تظل هالشكل وهي ألي بدت
بالغلط .. هي ..!!
فتح أخوهآآ مؤيد بآآب الشآآرع بقوة ودخل يركض حتى يوقف قبآآلهآآ


مؤيد : تبين ببسي ..!
سآآرة بدون نفس : لا .. ألا أقولك تشوف عبآآدي
مؤيد هز رآسه : من أمس مآآشفته أبد ..
سآآرة : غريبه .. لايكون صآآير لهم شي وأنآ مآدري
مؤيد وهو فآتح خشته مبتسم : تبيني أروح عندهم
سآآرة بقهر وعصبيه : تبيهآ من الله هالدوجة .. أقول رح لأمي أحسن لك ..



نزلت رجولهآآ بقهر وقآآمت عن الكرسي بعصبيه وأخوهآآ وآآقف مآآيدري
ليش عصبت منه كل هالعصبيه ..
رآآحت تمشي في حوشهم الوآآسع وكم لمبه منتشرة أضآآئتهآآ بقوة عليهآآ ...
دخلت من بآآب المدخل ع السيب وهي تسمع صوت التلفزيون مرتفع بقوة


سآآرة توقف وتحط يدهآ على خصرهآآ : مآآيحتآآج الجيرآن يتآبعون شي .. الصورة عليهم
والصوت علينآ
وسآآم يحرك عيونه بنظرة يقآل أنه مو معجب الهرج ويرجع يطآلع التلفزيون : .................
سآآرة ترفع يدهآ : قصر قصر لا أكسره فوق رآآسك هالحين ..!
وسآآم بحده : مآآآآآآآآبي ..
سآآرة بتهديد : متأكد
وسآآم بسرعه يسحب الريموت : لالالا .. مو متأكد .. هآآ قصصرت أفففففففف .
سآآرة : نآس مآآتمشي غير بالعين الحمرآآ والله ... أمي وين ..؟
وسآم وهو قآعد بين الكنبآت قبآال التلفزيون بالضبط : بالمطبخ ...


تحركت بخطوآآت وآآسعه مآآرة من بين الكنب حتى تدخل سيب صغير
وتوقف عند بآآب المطبخ .. مآآلت برآآسهآآ وهي تشوف
أمهآآ وآآقفه قبآآل الفرن وتكلم بجوآآلهآآ ..


أم سآآرة : آآآه .. أنآآ مآصدقتش نفسي لمآآ شفته ... حسبي الله ونعم الوكيل ع ألي منعتك
من أبنك ... أنآ واللهي حآآسه بيك .. .. يآآدوب كلمتين هو قآلهآ
وستأذن .. أيوه .. أوكي .. أوكي .. مآآتخفش .. مع السلامة ..
سآرة عقدت حوآجبهآآ : يمه من تكلمين ..؟
أم سآآرة بحزن : خآلك أبو عمر .. يآآحبة عيني .. متلهف أوي على ضنآآه عآآوز يشوفه بأقرب
فرصه..
سآآرة بدون أي أهتمآآم : يمه .. أسمعيني بروح لبيت خآلتي حمده
أم سآرة لفت لهآ بأندهآش : دلوقت .. أحنآ العشآآ ..
سآآرة تتكلم بقهر : والله عجزت أتحمل ,,, بروح وأشوفهآآ ..
أم سآآرة تشعل النآآر في وحدة من عيون الفرن : أنتي مش خآآيفه من ردة فعلهآآ
سآآرة تتكتف : بتحمل ومآرآح أخليهآ تتكلم كثير ..
أم سآرة تبتسم : روحي .. بس مآتتأخريش
سآآرة بفرح : طيب طيرآآآن ..



لفت ورآآحت تركض بخطوآتهآآ صوب غرفتهآآ .. فتحت البآآب بقوة وسحبت
عبآيتهآآ ألي من الصبح مجهزتهآآ عشآن تروح لصديقتهآ بس خآآيفه ومترددة ..
لبستهم على السريع وطلعت من غرفتهآآ تمشي بخطوآآت مسرعه ...
لا شآآفتهآآ مآرآح تسمح لهآ تتكلم ..
رآآح تشرح لهآ كل شي .. كل شي .. ويمكن تقدر تشرح ويمكن لأ ...
ملخبطة .. طلعت من بآآب الحوش وهي تطآآلع بآب الشآآرع مفتوح
على الأخر وصوت كورة مؤيد ولعبه يوصل لمسآمعهآآ ... طلعت
لشآآرع ووقفت تحت المظله رآفعه عبآآيتهآآ لفوق رآسهآآ بسرعه ...
بس من نوت تتحرك خطوآتهآآ وقفت سيآآرة بلونهآآ الأسود قبآلهآ بالضبط ... أنفتح
البآب ألي جنب السآيق حتى ينزل شخص وعلى طول تسمرت بمكآنهآآ ...
غترته البيضآ رآآفعه لفوق والهوآ تلعب بأطرآفهآآ ..

سآرة بطفش : يآآفرحة مآآآآآآآآآآتمت

ولحظة تسبقهآ ثوآني حتى
ينفتح بآآب السآآيق وبسرعه البرق رجعت تركض للبيت مرة ثآآنيه ...
هروب من موقف كآنت لا تحسد عليه ..
وهروب بعد من شخص طردهآ من بيت صديقتهآ وخآفت يطردهآ هالمره
قبآآل ولد خآلهآ الغريب عنهآآ ...



عمر يطلع وآقف بطوله مآآلمح سآآرة أبد : أسمعني فهد .. أنآآ حآسآفر لفرنسآآ ..
همآ يومين بالكتير حأبقى
في الكويت وسفريتي هتكون قريبه
فهد : أنآ هالحين عطيتك وكآله .. يعني أبي رآآحه ..
عمر حط يده على بآب السيآرة وتسآند عليه : أنآآ عآآرف أنك عآآوز الرآحة وترمي كل
الهم والثقل عليآآ ..
فهد أبتسم وبصوت وآطي : لاتنسى لوريت عمر .. مر عليهآ شوف أذآ محتآآجة شي ...
عمر لوى فمه : أنتآ عآوزهآ تطردني ..؟
فهد يرفع يده : مو بلازم أنت تروح ... وص عليهآ أي أحد .. يلا أخليك هالحين ...
ولا نويت تسآفر دق علي ..
عمر يطآلع بيت عمته ومسرع مآطآآلع فهد : طيب ..

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 12:25 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية