لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 17-05-13, 10:43 AM   المشاركة رقم: 1186
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,331
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

الجزء بالطرييييييييق

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-05-13, 10:46 AM   المشاركة رقم: 1187
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,331
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أخباركم ..؟!
صباحات \ مساءات الشوق والله ... متابعه لردودكم أول بأول يالغاليات ..
جعلني ماعدمكم أبد أبد .. بس كأن الأنقلابات الليليانيه جت صوبي ..
وبعد صرت شايله على ليليان .. حرام عليكم ذي بنيتي بس أشوف التعصب الليلياني زايد .. تدرون المشكله يالليليانيات .. أن أنتن عاطفيات بقوة مع هالشخصيه وأنا أبي واقعيه في النقاش ..
يعني تقولون ليليان من حقها تعيش مع لافي .. بقولكم وتغريد ليش مالها حق ..؟
تقولون تغريد غلطت وخسرت لافي .. بقولكم ليليان غلطت وعلى وشك تخسره ..!
بتقولون غلط عن غلط يفرق .. بقولكم تغريد تحركت بس شايبكم واقف ..^ ^
عاد مو هالحين تحطون أني تغريديه الله يصلحكن بس أنا أقوول هالشي أبي منكم
حجة قويه تقنعني .. وأنا لا مع ولا ضد ..
طيب .. نجي لنقطة أن ( جملة أريد منك أكثر مما أريد ) هي موجه من لافي لليليان .. أممم .. لافي حاجته هالحين فالماضي وعثراته وجراحاته النازفه
لكن هالجملة بالذات تكون في زمان ووقت يتغير فيه حاجات كثيرة ..
لا النفوس هي النفوس ولا الزمن هو الزمن ألي يعيش فيه أبطالنا حاليا ..
بعد .. ( أسم ليليان ) ولا زال النقد على أختيار هالأسم موجود .. ذكرت
الجوهرة للافي أنها أختارت الأسم لبنتها عشان صديقه لها .. طيب ..
أنا مابي أحرق عليكم أحداث كثيرة .. بتعرفون ليش أخترته في أحداث
قريبه بأذن الله ..
طبعا نجمتي الكريستاليه اليوم من نصيب ( للبحر حكايات )
توقعاتها أعجبتني ^ ^


الفصل ( 62)

الخطوة ( 57 ) .. خطوة نحو التراجع في حلم أريد منك أكثر مما أريد


( لولا أختناق الحلم هناك .. لكانت أوجاعنا محاصرة .. مرثية بلاقيد ..)


تحركت بفزع وهي تشوف الخدامة بمنظر كسر قلبها وهي المكسورة ألالاف
ألالاف المرات ..أوجعتها هالقسوة .. أوجعتها كثير وليت أحد يحس

تغريد تضم تالا وهي ترفع صوتها تبي أمها تبعد عن الخدامة : خلاص يمه .. خلاص
أم تغريد فتحت عيونها على الأخر وهي تشوف بنتها تتحرك بسرعه
صوب الباب تدف الخدامة لبرا الغرفة وتسكر الباب : خلاص .. !! البنيه طلعت مسويه سوايا سودا بلافي وهذي متسترة عليها الله لايبارك فيها
تغريد تلف لأمها متكتفه : شنو هي هالسوايا ..؟!
أم تغريد تتحرك جالسه على السرير : شنو مسويه .. آآخخخخخ بس فرصة وفاتتني بس ماعليه
تغريد رفعت صوتها بنرفزة : شنو هي هالسوايا قلت يمه
أم تغريد ضحكت بطنازة : طلعت بنت الجوهرة قليلة التربيه والحيا دافعة لميري
فلوس عشان تطفش لافي من البيت .. لا وبعد راميه أغراض لافي برا
وكانت تسكر الباب عليه بليل وتخليه بالشارع
تغريد ظلت تطالع أمها ببرود لا صدمة ولاحتى أي تعابير بانت على وجها : .........
أم تغريد تكمل وهي تضرب أيديها في بعض بحرقه : لا وبعد تقول أنها تخلي ميري تسوي له أكل وتعطيه قهوة وشاي ماتنشرب ولا تونكل ..!


صدت بعيونها بعيد عن أمها حتى تفك أيديها عن بعض وتنزلها متحركة صوب
الستارة .. تختنق من هالتصرفات .. من هالتناقضات والعقد .. رفعت يدها
حتى تسحب الستارة الخفيفه مبعدتها عن الشباك .. وقفت قبالها وبصوت
تموت نبراته

تغريد أبتسمت حتى تدفع أنفاسها لبرا صدرها بأستغراب : يمه .. أعتقي هالقلب
الموجوع داخل ضلوعي
أم تغريد طالعتها فاتحه عيونها من ألي قالته : شنو دخل قلبج باللي قلته وكشفناه ..!
تغريد حركت راسها بقهر صوب أمها : الله ماشفناه بس بالعقل عرفناه ..! مالج مده تقولين البنيه طمعانه بلافي وتبيه وألي تقولينه يممه يثبت أني كنت على غلط وظالمه البنيه .. يعني لو تبي لافي بتسوي ألي تقوله الخدامة..
أم تغريد ظلت تطالع بنتها بصمت : ...................
تغريد حركت جسمها صوب أمها وأنفاسها تضيق : خوذي خدامتج يمه وروحي لحمده قولي لها كل ألي صار وسمعتيه هااا .. وبنفس الوقت فكري كيف بتردين
عليهم لاسألووج ليش متهمتها أنها على معرفه بلافي دام أنها من زود كرها له
سوت هالسوايا .. ( أبتسمت بأندهاش ) يعني أنتي بتروحين تبرئينها من تهمتنا لها ..
أم تغريد أبعدت عيونها عن تغريد حتى تطالع بشكل مستقيم
وكل غضبها تلاشى : أي والله أنج صادقه .. أنا شنو يعرفني لاكان أحد معبي راس هالخدامة بهالسوالف الجذب عشان يبعدون عن قليلة الحيا ألي عرفناه ..
بس منو ألي بيفكر هالتفكير الشيطاني .. يمكن أنها الجوهرة !!

رفعت حواجبها بنظرة شرسه حتى تطالع بنتها ..


تغريد رفعت يدها حتى تمسح على شعرها ملت تفكير أمها : ..................
أم تغريد تحط يدها على ذقنها تفكر : ألي عرفته من الخدامة الغبرا أن لافي مايدري عن سواياها ذي .. طيب مو الخدامة تقول أن محمد مسجل صوتها الخسيسه ..!! لايكون حطت عينها عليه بعد سواياها الرديه يوم شافت عزه وغناته .. أنا ألي باطن جبدي هالفله لييييش حاطج فيها وهي باسمها ..فيه شي مفقود .. أنا متأكده بس عجزت .. عجزت أعرفه
تغريد وهي تعقد حواجبها : والله يمه ماعاد تهمني هالسوالف ..
أم تغريد بقهر وقفت حتى تصرخ بوجها : لمتى يعني .. شكلي بيصير فيني شي
والسبه أنتي ( رفعت أصبعها بوجه بنتها ) نعنبووج في وحدة بالعالم ذي تحس زوجها بيتركها وأن في وحدة بحياته وتصير بهالبرود
تغريد أندفعت بالكلام : هذي عاد بنتج .. تغيرت يمه .. تغيرت ..!!
أم تغريد ترفع يدها وتحرك جسمها بعيد عنها : أيييه .. تغيرت وتغيرت .. الناس أهتدوو .. تابوا .. عرفوا خطاهم مو عاد يقومون يهدمون حياتهم بيدهم ..
تغريد شدت جسمها من كلمات أمها وبصوت ضعيف : مو المفروض تقولين لي الله يثبتج .. الله يزيدج طاعه وهدايه
أم تغريد لفت لها .. طالعتها بنظرات قاتله : شوفي حالج .. طلعه من البيت ماعاد تطلعين .. أنقطعت علاقاتج مع الخلق .. حشا هو كل من أهتدى صار حالته
بهالشكل .. أقل شي هاللي عرفناه وعادي عندج .. البنيه موريه زوجج الويل .. وأنتي تقول طوفه قدامي .. ( قلدتها ) روحي يمه بتبرئينها من تهمتنا لها ..!
( رفعت يدها حتى تقول وعيونها أتسعت بقوة ) ولابعد تبين الطلاق .. يعني
رحتي عانس عندي ..!


تعلقت عيونها في أمها ألي ترمي بوجها حروف ماتزيدها ألا بؤس وهلاك ..
ولا هذي هي غنيمة الوجع ألي عمرها ماراح تنتهي ..!
على حبال أحلامها علقت جدايل الفرح لعل وعسى تبقى ..
ولقت الكل يقفز فوقها .. يتجاهلون وجود هالجدايل
أنهم يعرفون عنها الكثير ..
وأن الأبتسامات تختنق وقت الفجر ..
غرقت عيونها بالدموع من سمعت رجفة الباب أول ماطلعت أمها تاركه لها
ضيقه تقتصر على شهقه وحدة بس ..
من يدلها يالافي على رصيف أمنيات جميله ..
ومن يمسح على ألمها ياأمها ..!
هي مريضه .. مريضة جسد وروح
ماعادت محتاجة ألا للعطف ..
رفعت أيديها حتى تمسح على شعرها أول مانزلت دموعها بقوة ..
أنحنت والشهقات تحسها لاطلعت سكاكين بصدرها .. !
تحس أن معدتها في حالة غليان ومع هالشي كابرت ووضحت أن الموضوع
ماعاد يهمها ..!
وش كثر هو موجع هالوفا لرجل ماعاد تمتلك فيه غير ذكريات وورقه من عقد زواج كان أكبر أحلامهم ..
موجع يالافي ولاتدري كيف قادر تكون بهالبرود .. بهالصمت ..
ياكثر ماكان صمتك الطويل مخيف .. تغلفه بتجاهل يحرق الأخضر واليابس في أرض أحلامكم ..
تحركت بخطوات ضايعه صوب سريرها .. أنحنت ساحبه جوالها حتى تدق على خالها.. تبي تشتكي له .. وهو كان الوحيد ألي يعتني فيها
أيام خلافاتها مع لافي أو أي شي يصير بينهم .. هو الوحيد ألي كان حلقة وصل مخفيه فالعايله .. ودايما ماكان يواسيها برجولته وحنانه ... أنحنت
جالسه على السرير وهي تبكي بمرارة .. كلمات أمها قاسيه فوق ماتتصور ..

.... : ألو


حركت الجوال من بين أصابعها وهو مستقر على أذنها ..نزلت راسها حتى تشهق
بقوة .. وصوته على الطرف الثاني محمل بالنوم .. ثقيل .. ولحظات
تبدلت نبرة صوته من سمع صوت شهقتها ..

علي : تغريد .. شنو فيج يابوج ..!!
تغريد وهي تحاول تبلع المرارة العالقه بحنجرتها : محتاجتك خالي .. محتاجه أحد يسمعني ..! .. نفس قبل .. أشتكيلك من لافي .. من كل شي فيني ..
أحس أني ضايعه .. ضااايعه ..( سكتت حتى تدخل موجة بكا )
علي بصوته الغليض حيل من النوم وبعد ماصمته طال .. يحس فالغصه علقت
في ذاكرته والنار ألي تشتعل داخل جوفه وهو واقف بالنص ترجع من جديد : هدي تغريد .. تعرفين أني بكون طول عمري معاج .. أسمعلج .. ( قال يحاول يهديها ) تعرفين أن أول
مرة سمعت كلمة يبه .. منج
تغريد هزت راسها : أيه خالي أعرف ..
علي بصوته الهادي .. الحنون : حتى أبووج أذكر تنح يطالع فيج وأنتي تركتيه
ورحتي يمي تناديني يبه ..!
تغريد أبتسمت ومسرع ماضحكت : كان على بالي أقدر أختار أبوي وأبدله على كيفي ..
علي ضحك ضحكة خافته : أسبوع مطيرتني فالعجه وتقولين يبه ثم سحبتي علي ..
تغريد : ههههههههههه
علي وهو يزفر هوا وكأن صوته راح بعيد : نايم أحلى نومه وأخلعني صوت
الجوال والله تنافضت من الخرعه .. جم الساعه هالحين ..؟
تغريد ترفع رجلها حتى تجلس متربعه : يمكن وحدة أو داخله بوحدة .. لايكون أزعجتك
علي قاطعها بحده : تزعجيني ... الله يهداج دقي بأي وقت وبتلاقيني أسمعلج ولو
مشغول أفضي روحي لج ... وزين أني صحيت عشان أصلي صلاة القيام وأستغفر
تغريد بدت تمسح دموعها وهي تضم شفاتها : .....................


أهتز جوالها فجأه ومن أبعدت الجوال عن أذنها حتى تتعلق عيونها على الشاشه بصدمة ..
( لافي ) يتصل بك ..!
في الوقت ألي تحس فيه بألالام الوجع منك يالافي .. فالوقت ألي تخاف فيه من صوتك القوي .. من رقة صوتك الأثمه .. من صمتك .. من تجريحك ..
من شفافيه صدقك .. دقيت أنت عليها ..
فالوقت ألي كانت تبي تشتكي منك لشخص يضاهيك رجوله وحنان ..
يتجرد من كل قسوة تعيش في دمك ..
شخص يعرف حق الله في كل خطوة يمشي فيها .. في كل نفس يتنفسه بهالحياة
هي تحتاجه أكثر منك .. تحتاج نصيحته .. تحتاج قوة أيمانه بالله .. بالقضاء والقدر .. بالصبر ..
رجعت الجوال لأذنها حتى تنطق بصوت يرجف .. تضيع منه الحروف

تغريد : خالي ..!
علي وكأنه يتحرك : هممم
تغريد : لافي يدق علي
علي بدون أهتمام : أحقريه .. طنشيه .. خليه يدق .. يدق .. يدق لين يطق
تغريد أبتسمت وهي تحرك حواجبها بأستغراب : أول مرة أسمع منك خالي هالكلام .. تعودت منك لا قلت شي عن لافي ذكرتني بحق الزوجه على زوجها
علي : أقول لج ألي أنتي محتاجته .. أن كنت بيوم بذكرج بحقه عليج .. لابد لي
أذكر الشايب بحقج أنتي عليه
تغريد رفعت صوتها ولمعة الدموع تعانق عيونها : شايب .. كلمة عوده ذي خالي
علي ضحك بربكة ومايدري كيف طلعت هالكلمة من لسانه : هههههه .. عادي
كلام رياجيل .. ( سكت فجأه بعدين تكلم بصوته ألي واضح للحين أن النوم
متملكه ) تغريد خليج على الخط أنا بروح أتنشط شوي وأتوضى ثم برجع لج ...
مطوله مانتيب نايمه .. صح
تغريد هزت راسها وهي تاخذ نفس عمييق وكأن شهقه بكاها المميت تلاشت : أيه خالي .. مطوله ..
علي بعد صمت : زين .. ( وطى صوته ) شكل صوتي بيصحي عبادي .. يلا ..
دقايق وراجع ..

ظلت ساكته حتى تنزل الجوال بحضنها وتحطه على السبيكر ولافي قطع الخط ..
ياما تيقنت أن رب العالمين لو رزق خالها فبنت أو ولد راح يكونون أكثر حظ
في هالدنيا .. نزلت دموعها من جديد وبسرعه مسحتهم .. موجة هالدموع مالبثت تلاشت حتى ترجع من جديد ..
قاسيه أمها قبل شوي معها .. لاطلقها لافي معقوله بتعنس فعلا ...!
فركت عيونها بقوة وهي تسحب هوا لخشمها ..
زمانها غدى عقيم .. حتى أبسط أفكارها ماعاد تنجبها الأيام ..
تحس نفسها متلاشيه .. فقاعه تكبر وتكبر وتكبر وفجأه تختفي ..
حتى تلقى أنها واقف فالزمن والمكان الغلط ..
تقديرها للهدايا مؤسف وورثها كل هالدمار ..
من ألي رفض تكون أعماقهم .. هادئه .. مطمئنه .. !
حماقة تضحيتها .. ولا حماقه
تصرفاته هالحين .. ولا القدر ..!!
رفعت عيونها لسقف .. وهي تريح كفوف أيديها في حضنها ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-05-13, 10:47 AM   المشاركة رقم: 1188
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,331
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 


ولدنا يالافي وعمرنا ماخترنا من يكون أمنا وأبونا ..
ماخترنا أننا نعيش فهالديرة .. ولا أخترنا حالتنا في هاللحظة ..
لا أنا أخترت حبك ولا أنت أخترت تحبني .. بس كل شي مكتوب
في لوح محفوظ ,, كل شي .. حتى أبسط تفاصيلنا ومع هالشي تتراكم في دواخلنا
أمال يائسه .. أحلام مهدوومة .. وحب يعيش ويموت .. أوهام ..
كم يلزمنا من دروس قناعه .. حتى نفهم ..( أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك , وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك )
كنت تغرس فيني هالحديث لرسول عليه أفضل الصلاة والسلام .. وتستغرب
ليش المظلوم موجوع وبشارة النصر وعدها له رب العالمين ..
( وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين ) ... وأرد عليك أن الظلم موجع .. يكسر الصخر .. !
أخذت نفس وكلماتك يالافي تعيش في داخلي .. قلت لي أن الأبتلاء صبر وأيمان .. وعطايا
لا أنزاحت تزيدك قرب من ربنا سبحانه .. والظلم أبتلاء .. الصبر دواه .. هالشكل تقول لي وأنا ألي عمري ماجربت الظلم ... كنت تتطلب مني أتخيل أني لو دخلت الجنه بأذن الله راح يكون هناك
ينتظرني شي بحجم الظلم يعوضني كل دقيقه صبرت فيها .. فالجنه يالافي تقولي
راح ننسى أحزان الدنيا وهمومنا .. أمالنا لازم تتعلق فالجنه .. كل صبر .. كل ألم
بنلقى فالجنه ألي يعوضنا .. أذكر يالافي قلت لي في مكالمة كنت أجلس
فيها في حوش بيتنا أراقب السما الواسعه والنجوم وأنت قاعد لحالك فالبر أنك
صليت ودعيت ربك أدخل أنا وأنت الجنه ..!
وطلبت مني أدعي ربي أنه يتمم حبنا ... أنه نكبر مع بعض .. وننجب أطفال ..
طفل يحمل أسمه ويكون مني .. أنه نشيخ سوا .. ياااالله يالافي وبجيت لحظتها ..
بجيت بقوة .. كيف لأنسان برجولتك يمنحني هالحب .. يذكرني حتى بصلاته ..
كنت وأنا أسمع كلامك أحس بالأسف لذنوبي المغطاة بستر ألهي ..
ألي ماتعرف عنها .. وأنت تعتقد أن روحي مثل بياض الثلج .. ملائكيه ..!
وفالحقيقه أنا بشر بغلط وبذنب .. بتوب و أدعي الله يثبتني .. كان يقلقني هالشعور
يالافي .. يذبحني ولا كنت تدري عنه ..
أخاف بيوم أخيب ظنونك .. أخاف عليك ومنك ..
تدري يالافي .. أني كنت أخاف عليك من هالحب ألي يأسرك .. تثور على شانه وتخمد .. كنت أخاف عليك من حب وحدة تكون أنا .. أخاف عليك وأغار حد الموت من وحدة تشاركني فيك .. تصدق أن هالأنسانه الملائكيه ألي عاشت بين أيامك هي من تركتك في عز حاجتك .. لاتصدق ولاراح أنا أصدق بس هذا
قدر ومشى بين دروبنا .. عشنا سنتين نحارب وجعه فينا .. لاتنكر يالافي هالوجع .. أقول في عز حاجتك حتى أرضي غرورك ورجولتك وبداخلي لازلت أشوفها تضحيه .. من كان يعرف أنك راح تطيب .. وأني بظل على حالي والمرض ينخر
بصحتي في كل يوم أعيشه .. أمشي اليوم باجر يمكن أعيش تجربتك ..!
أشوفك اليوم .. باجر ممكن توقف قبالي ولا أحس فيك ..


... : ألو .. تغريد نمتي .. مسسرع ..

نزلت عيوني للجوال وأنا كأني تعمقت بحوار غريب مع طيف لافي .. مسكت الجوال ورفعته حتى أشوف على الشاشه أربع مكالمات لم يرد عليها وكم رساله .. !
قربت الجوال من أذني ورديت ..

تغريد : هلا
علي : لو أني مصلي لي ركعتين كان كسبتي ثواب فيني .. وين رحتي .. وين
غطستي ..
تغريد أبتسمت : لا خالي ..
علي تغير صوته : لا شنو
تغريد ماتدري وش تقول : كنت بعيده
علي : تقطين ألغاز أنتي .. ألا وين أمج .. صاحيه وزارة الداخليه
تغريد وهي تفرك كف يدها بحضنه : مدري والله .. هزأتني ( قالت وصوتها تغير )
وطلعت
علي بصوت واطي : عشان لافي ..!
تغريد وهي تميل براسها وترفع عيونها للسقف بعبث : مدري ليش صايره أحس
أني تغيرت .. أقول للناس أنا بخير والوضع أوكي .. وأنا من داخل محترقه ياخالي
علي وصوته برد : صحتج غاليه أهتمي فيها يابوج
تغريد ضحكت : أي صحة خالي .. الصحة يسرقها المرض مني وتقول لي أهتمي
فيها ..
علي بعصبيه : شنو يسرقها المرض .. توكلي على الله وألتزمي بالأدويه .. أنا
على حسب ماقالي الدكتور أن فيه ناس تشافت فيه وناس ..
تغريد أول ماسكت وكأنه تلعثم : ماتوا ..!
علي : أمر الله لهم .. لج طولة العمر بأذن الله .. وأنتبهي لاتخلين الشيطان يوسوس لج .. يبه تبيني أركب سيارتي وأخذج نتمشى ..
تغريد هزت راسها على طول : لا خالي .. أحس لما كلمتك طاح شي بصدري كان
يخنقني ..
علي : الحمدالله .. قومي صلي صلاة القيام وأستغفري .. وبأذن الله مايطلع
الصبح ألا صدرج منشرح وبدق عليج أتطمن ..
تغريد : أن شاء الله .. تامرني بشي
علي مابغى يضغط عليها ويطلب منها تفاصيل الشهقات والحاله ألي كانت فيها
أول مادقت عليه : لا سلامتج ..
تغريد : فمان الله خالي ..


أبعدت الجوال عن أذنها بسرعه وكأنها تلاحق البوح ألي بينفجر من شفاتها
وتقول لخالها أنها خايفه من ملامح وجها القديم تعاود بكل تفاصيلها وتجرحها ..
أنها تخاف على لافي من بنت عمته ذي ..!
أن خدامتهم أعترفت بسواياها للافي .. أنها طلعت تكرهه وهي ألي كانت تعتقد أنها فعلا
فيه علاقه بين لافي وليليان ..
بدوامة غريبه هي .. خيوطها متشابكه .. متعقده بشكل غريب .. عجيب ..
مابين تلميحات لافي .. وبين أحساسها ومشاعرها وبين كلام ألي حولها ..
ماعادت تدري وين الحقيقه مختفيه ..!!
رمت الجوال بعيد عنها بدون لا يعبث فيها أحساس الفضول لرسايل الواردة لها ..
وعلى طول تمايلت بجسدها منسدحه .. تعبانه .. تحس بثقل غريب براسها
.. من كل شي ..

× × × × × × ×


رافعه ملامحها وبنت خالتها فاتحة علبه المكياج ومقربتها من وجها وهي واقفه
تحط عليها اللمسات الأخيره من مكياج العروس ألي لزمت عليهم يكون خفيف ..
صوت التصفيق والأغاني المرتفعه توصل لمسامعها وهي عقدت حواجبها ..

ساره وهي تطالع ملامح بنت خالتها الناعمه : الأغاني وجعت نافوخي ياصبا
صبا وهي تطالع علبه المكياج ومسرع ماحركت الفرشاه ألي بين أصابعها
حتى تنحني لوجه ساره : مابتسمعيش أغاني
ساره هزت راسها : كنت .. بس بعدين سبحان الله من أسمعها أول مايصكعني راسي ..


أنفتح الباب حتى تسمع صوت خطوات ويد صغيره ضربت راسها .. وعلى طول تحركت
ساره من شافت سناء تمد لسانها لها .. أنحنت فاسخه الكعب بقهر ولاهمها الوضع ألي هي فيه حتى تركض بكل قوتها رافعه الفستان

ساره : النفس عليك طيبه يالخايسه أنتي .. بس أشووف الوضع عندك متأزم

حذفت الكعب حتى تطير لبرا الغرفه وفي صرخه رجوليه أرتفعت وكأن هالكعب
لصق بظهر أحد .. صدت صبا بعصبيه وهي ترفع أيدينها بملل لفوق

صبا : لاأله ألا الله .. لأمتى ياساره حنبهك .. أنا مقدرش على كده
ساره حطت أيديها على فمها وهي جمدت عند الباب ومسرع ماسكرته
حتى تركض راجعه للكرسي : .....................

الغرفه البسيطه ألي جالسه فيها قبال مرايه طويله ماتحوي غير كبت لفرد واحد وسرير في زاويه الغرفه .. ولحظات أنفتح الباب الخشب بقوة حتى تدخل أم ساره والعصبيه محتويه ملامحها .. سكرت الباب دافته وراها حتى تنحني لساره وهي تشد على ذراعها

أم ساره : أنتي مجنونة ..؟!
ساره أنكمشت على روحها : يمه أبلشتني قسم بالله .. كل شوي داخله ضاربتني .. طالعه ( لفت لبنت خالتها ) تكفووون ضفوا بزارينكم عشان أدخل جووو بهالليله
صبا غطت وجها بأيديها وهي تنزل علبه المكياج : أنا مستحيل حعمل حاقه والوضع كده .. ممكن حتلاقوني في أقرب عيادة بسببها ..!!
ساره ضحكت : ياحليلكم .. هي عياداتكم ومستشفياتكم وحدة .. !


ظلت أم ساره متنحه تطالع بنتها وهي حاطة يدها على خصرها وصبا ماقدرت تتحمل لأنها بدت تعصب ..
زواج وبتطلع بالفستان الأبيض وكل ألي حولها متوترين ألا هي تضحك وتستهبل
وتخرب ..! تحركت بخطواتها الواسعه صوب باب الغرفه حتى تفتحه وتطلع


أم ساره تضرب خد بنتها بأصبع أثنين من أصابعها على خفيف :ريحيني ربنا
يريحك..
الجزمة ألي رميتيها دي جت على نافوخ خالك .. ربنا ياخد عدوووك !
ساره طارت عيونها وهي تحط يدها على خدها : ماما واللهي دي هيا ألي عمال
تستفزني بشكل .. ( رفعت أيديها لسما ) كان الله في عون من كانت هذي الفتاة أبنتا له ..
أم ساره : أيييه .. أنتي بتقولي أيه .. ( رفعت صوتها وهي ترص على أسنانها ) ساره أنا خلاص مش قادرة أتحمل حاجة زيادة منك ..
ساره وهي تفز واقفه وترفع فستانها الأبيض حتى تتحرك مبتعده عن أمها
وتوقف بوسط الغرفه : يمه شنو رايج ..؟!
أم ساره ترفع يدها بقلة حيله : يابنتي أتكلمي مصري ..
ساره هزت راسها : أن شاءالله ..

أبتسمت أم ساره من شافتها تتحرك بفستانها الأبيض المخصر على جسدها
وهي كانت حاسه أنه بيعطيها طله غير .. التطاريز ابلونها الذهبيه تلف خصرها حتى تنزل بشكل مايل لحد أخر طرف من فستانها .. كتف واحد من كتوفها عاري
والثاني مغطى والتطاريز تملاه بتفاصيل صغيره ..
رفعت عيونها تطالع التاج الصغير ألي
مستقر على شعرها المجعد بشكل خورافي وملموم كله لفوق وخصلات صغيره نازله على جبينها .. ومن ألتقت عيونها بعيون بنتها العسليه تحركت
بسرعه حتى تحضنها بقوة .. تغيرت كثير من أخذت عمر .. وأكثر شي فاجأها
أنه قاعدة بينهم بلون عيونها الطبيعي لابكت .. لاعصبت .. لاثارت ..

أم ساره : ربنا يرضى عليكي يابنتي ..
ساميه تفتح الباب : عمتي .. بابا عاوزكي عند عمر ..
أم ساره تحركت بسرعه ماره من عند ساميه : خليكي عندها ساميه ... ماتتحركيش لحد مارجع
ساميه حركت شفايفها : أووكي ..

دخلت بخطوة واسعه حتى تسكر الباب ومن لفت لساره أبتسمت

ساميه تقرب من ساره حتى تمد كفوفها وعلى طول ساره تمسكت فيهم : الليله
حتكوني قمر عند عمر
ساره تذكرت الرساله : ألا ساميه .. أقدر أطلب منك طلب
ساميه هزت راسها : أوي .. أطلبي ألي أنتي عايزاه ياحبيبتي
ساره تتحرك بسرعه صوب شنطتها وهي ترفع فستانها لا تطيح
على وجها منه ومسرع مانحنت ساحبتها : أنتي تعرفين لغات
ساميه هزت راسها بالأيجاب : آآه

مسكت ساره الشنطة وفتحتها .. مدت يدها تفتش فيها وهي تريح الشنطة على فخذها وبسرعه سحبت الورقه حتى تمدها لساميه ...

ساره : عاوزه تترجمي الكلام الموجود

قربت منها ساميه وبرقه أخذت الورقه حتى تتحرك بخطوات بطيئه صوب السرير .. بهدوء تنحني جالسه وهي تفتح الورقه .. وقفت ساره تتأمل عيون ساميه الواسعه ألي تنتقل مابين المكتوب ومسرع مارفعت عيونها ..

ساميه : دا شعر لشاعر فرنسي بيقولوا عليه شارل بودلير ..

تحركت بسرع ساره حتى تجلس بجنب ساميه ...

ساره بأهتمام : أيه المكتوب ياساميه .. عاوزاكي تقوليه
ساميه أبتسمت : ألي كاتبه عمر
ساره بنظرات شفافه هزت راسها : .....................
ساميه أخذت نفس حتى تنطق :
أيتها السماء الخريفية الجميلة الصافية الوردية
إن الحزن في نفسي يتصاعد كمدّ البحر
ويترك عند انحساره على شفتيّ المرّتين
ذكرى مُحرقة لطعم وحله المرّ
عبثاً تنزلق يدك على صدري المبتهج
فما تبحث عنه يا صديقي هو مكان خرب
دمره ظفر وناب امرأة متوحشة
فلا تبحثي عن قلبي : لقد التهمته الوحوش
قلبي عبثت به الغوغاء
فيه يسكرون ويتذابحون
يأخذ بعضهم بنواصي بعض
في حين يطوف حول عنقك العاري عبير منعش
أيتها الحسناء ـ يا مصيبة قاسية على النفوس
هذه هي إرادتك
وبعينيك الناريتين المضيئتين كالأعياد
أحرقي هذه المِزَق التي عفّت عنها الوحوش

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-05-13, 10:48 AM   المشاركة رقم: 1189
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,331
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 


حست في قلبها يهتز .. تتسلل له مشاعر غريبه أول ماترجمت لها ساميه المكتوب ..
وش يقصد عمر أنه يكتب لها هالشعر .. وليه بالذات هالكلمات ..!
مؤلم هالشعر .. ماتدري ليش ألمها بقوة ..

ساميه : تصدقي ياساره أنه شارل بودلير دا .. ماحدش قدر شعره .. سبق
زمانه بكتير ولما مات أهتموا بأشعاره وفهموها أكتر .. هوا من شعراء القرن
التاسع عشر حسب ماني متذكره ..!
أم ساميه تفتح الباب : العريس عاوز يشوف عروسته ويتصور معها
ساميه فزت واقفه حتى تسحب ساره : يلا بينا ..
ساره برفض : أطلع وفيه شباب برا ..!
أم ساميه : دا كلهم عيال أخوالك ماحدش غريب .. أتغطي بالطرحة ويلا
ساره سحبت يدها من يد ساميه : نادولي أمي .. أبيها
ساميه تحركت بسرعه : عمتي .. أم سااااره ..

شبكت أصابعها مع بعض وأخذت نفس بقوة .. مستحيل بتطلع والشباب كلهم
بالصاله من وصلت وهي بهالغرفه وبنات خالاتها يدخلون عندها لدقايق ويطلعون ..
تحركت بسرعه من شافت أمها تدخل حتى تقرب منها

ساره : يمه بطلع والرجال برا
أم ساره تلتف براسها لورا ومسرع ماطالعت بنتها : العادات ياحبيبتي تختلف .. ألبسي طرحتك وأخرجي
ساره طارت عيونها : وأذا لبست الطرحة كيف بتصور
أم ساره : حتكشفي وشك بس .. يعني مافيش مشكله
ساره قاطعتها بحده : أكشف وجهي يمه .. وذي سهله ..!! ربي ألي يراقبني بالكويت هو نفسه وأنا بمصر .. ماراح أكشف وجهي عند أحد ولا بطلع والصاله كلها رجال ..أخاف ربي يمه .. والله أخافه ..!
أم ساره أخذت نفس عميق : لاأله ألا الله .. شوفي بنات أخوالك متسترين أوي
ساره حركت رجلها وهي منفعله مقاطعتها : أنا شنو يدخلني فيهم .. أنا عندي قناعتي وهم لهم قناعتهم وربنا يهديهم يمه .. تكفيين مابيج تاخذيني لمعصيه وتسهلينها علي وتهونينها بعد ..! فالقبر بكون لحالي .. بيحاسبني ربي لحالي ..
لا أنتي ولاهم بتكونون معي .. ماراح تكونين معي تدافعين عني وتقولين أنا ألي
أمرتها .. خلي هاللحظة تكون شاهده لنا ماهو علينا ..

سكتت وأنعقادة فالحواجب من كلمات بنتها لامست الخوف من رب العالمين
في قلبها .. تفاجئت من منطقها وكلامها ..
ومسرع ماهزت راسها حتى تنسحب من قبال بنتها وتطلع من الغرفه

× × × × × × × ×

منسدحه بداخل الخيمه الصغيره وريحة السجاير تفوح من بين الأغراض
بشكل غير طبيعي .. تنفست بضيق وهالريحة تكتمها ..!
كم لها من الوقت منسدحه لحالها مقتنعه بالنوم في أقرب وقت ..
مرت الساعات وهو برا جالس فالخيمه الكبييره مع أخته .. تسمع صوت ضحكاتهم وصرخات عبير بدلعها وكأن ينطبق عليها ( عادت حليمة لعادتها القديمه )
أو هي بدت من ضيقتها تشوف أي شي بسلبيه .. !!
حركت رجولها بعبث وهي تطالع فتحة صغيره قبالها والتراب الرطب باين .. تحس
فالهواء الباردة تمر على بششرتها .. ضمت شفاتها بقوة حتى بانت الغمازات بخدودها والصمت هو الصمت يعانق ملامحها بغرابه ..
ضمت اللحاف بقوة وهي تحط يدها تحت راسها والبرد يتسلل بقساوة لها ..
ولحظات رفعت راسها تطالع المكان .. لو جى بينام وين بينسدح والمكان ضيق ..
نزلت راسها على المخده ورجعت تطالع الفتحه من جديد ..
غريب أنه يبقى الأذن ألي ماتسمع منها غير الخيبات .. !!
معقوله ممكن للحب أنه يعيش في ثلاث جهات لطرف ثابت وهو الرجل ..
ممكن يالافي يعيش في قلبك ثنتين بدال وحدة مستبده في عروقك حد الخورافه ..!

( تكفى لافي .. الله يخلييييك يااارب لنا .. تكفى .. تكفى )
( عبير ...! )
( لافي والله من زمااان ماسمعتك تغني .. تذكر يوم نجتمع وتقعد تغني
لنا أغاني لعبدالمجيد عبدالله ومحمد عبده .. يلااا )
( زمان ورحل ياعبير باللي فيه ..)
( صوتك هو صوتك ماظنتي بيتغير .. أعرف أنك تغني بينك وبين نفسك ..
تركت العود طيب )
( قولي كسرته ..!)
( أييه حلو .. بس أكيد حافظ من أغانيهم شي .. )

عقدت حواجبها حتى ترمي اللحاف من على جسدها وتوقف بسرعه متوجه صوب
باب الخيمه .. وببطء مدت يدها حتى تسحب القماش بحذر وتشوفه قبالها
بالضبط متراكي على المركة وهو متلحف بالفروة ويضرب الخيزرانه بالأرض
وعيونه لتحت .. مالت براسها شوي ألا تشوف عبير جالسه عند النار وهي ماسكه عود خشب وتحرك الجمر يمين ويسار ..


لافي يطالعها : لاتلعبين بالجمر يابنت مايصير ..
عبير ترفع عودها ألي بدى يحترق ومسرع ماصارت تنفخ عليه تبي
النار تطفي : محتاجين حطب صح .. أحس النار خمدت
لافي هز راسه وهو يرفع عيونه يطالع المساحة الفاضيه قباله : لالا .. السمر بيدفينا
عبير تفز واقفه وبسرعه تتحرك لين جلست جنبه : عشاني لافي .. والله مشتاقه
أسمع صوتك يلا
لافي رفع عيونه لها وهو يحط يده على خده : مصره
عبير تبوس كتفه : عشاني ..

تعدل بجلسته متربع والفروة على كتوفه .. شعره الرمادي مبعثر
في كل جهه .. ترك الخيزرانه قباله على الأرض حتى يطالع عبير


لافي : طيب .. بقول أغنيه لعبادي الجوهر أذكر أني أدمنتها بفرنسا ..
عبير تمايلت بجسمها على المركة : مو مشكله .. يلا خلني أسمع بس


لحظة صمت وهو كأنه يتذكر كلمات هالأغنيه ومسرع مارفع عيونه
يطالع النار ألي مابقى منها غير جمر .. بلع ريقه حتى تتحرك شفاته
ويغني ..

لا تركتيني في حالي ولا خذيتيني معك
ويوم جاوبتي سؤالي اعترف لي مدمعك
ولو تروحي ونت روحي في عيوني أجمعك
وأن ضحكتي أو بكيتي أو شهقتي أسمعك
لا تركتيني في حالي ولا خذيتيني معك ..


صوته كان دافي .. وماتدري ليش قلبها قام يخفق بقوة .. بقوة حتى حست بهالنبض يسكن أذانيها مثل الطبل .. كآآن أخر شي تتوقعه أن هالافي
يمتلك حنجرة تطلع هالصوت الجميل .. صوته تحس فيه خشونه لكن وهو يغني
قبالها .. كان شي ثاني .. بحة تمتلك صوته ..
رفع يده حتى يحركها وهو يغمض عيونه
وكأن هالكلام ماهي كلمات شاعر ..
حكايه تعيش فيها يالافي .. تعيش
فالقمة ..

آه يا طول المسافه بين فرحي والأمل
غصب بمشيها حسافه حلم عاشق ما أكتمل
صرت في حاله غريبه ليتك تلاقي لي حل
قلبي المشقي عشانك كم صبر كم يحتمل
لا تركتيني في حالي ولا خذيتيني معك ..


فتح عيونه من نوى ياخذ نفس وعبير فتحت جوالها بسرعه حتى تحركه
صوبه تسجل صوته ولا كان مهتم فيها .. تملكت عيونه نظرة أفزعتها .. خافت منها ..
حست في وجع يمتلكها من هالكلمات ألي يغنيها .. ماختارها بعفويه ولا أدمنها
من فراغ ..!!
تحرك جسمها والهوا تحرك خيوط متعلقه فالحبال المثبته فيها الخيمه ألي جالسين
فيها




صارت أشواقي وخوفي سالفه ليل وحكي
وحارت اوراقي وحروفي والقلم صاح وبكي
قدّري انتي ظروفي وجاوبيني عالسؤال
وش يحدك تلعبي بي وتسبقيني وتشتكي
لا تركتيني في حالي ولا خذيتيني معك
ويوم جاوبتي سؤالي اعترف لي مدمعك
ولو تروحي ونت روحي في عيوني أجمعك
وأن ضحكتي أو بكيتي أو شهقتي أسمعك


كم بيكلفها أنتظار لشخص يدمن أغنيه لعبادي الجوهر تحكيه ..!
كم بيكلفها من سنين بأيامه وشهوره ودقايقه ولحظاته ..
كانت تعرف أن هالكلمات هي من عمق جرحه لحب لازال يعيش فيه ..
أعتلى تصفيق عبير وهي متحمسه لكنه ماعلق أبد على حماسها .. ولا أبتسم حتى .. أكتفى يطالع النار بصمت والهوا بدت تداعب خصلات شعره المتبعثره
في كل جهه بشكل فوضوي .. يتتبع الفراغ حواليه ..
سمرة بشرته تعانق تفاصيله الرجوليه الصامته .. تمتزج معها بشكل غريب ..
بتقدر يالافي أنك تهرب منها للأغاني الكاذبه ..!
صدت بعيونها عنه حتى ترجع لفراشها ..
حركت رجولها حتى تثنيهم وتضمهم لصدرها وصوته يعيد نفسه داخل تفكيرها ..
تحبينه ياليليان .. وتتعذبين في الظلام من شخص يدير ظهره لك متى مانوى ..!
شخص يمتلك كمية تعقيدات غريبه معها هي ألي تحبه .. بسيط مع ألي يحبهم ..
تحس بكتمه في هالمكان .. رفعت عيونه لسقف الخيمه ألي يمتد لفوق بأرتفاع
العمود ألي بجنبها ..
روحها تحتضر بهالمكان .. تحتضر مع هالشخص ..
تحس أنها تطق أبواب ولا أحد يرد ..
معلقة هالروح مابين السما والأرض ..
تبي تدخل في موجة بكا ومع هالشي ماهي قادرة .. سمعت صوت خطوات
وبخرعه أنسدحت حتى تسحب اللحاف متمدده ..حطت يدها تحت راسها حتى توهمه
أنها نايمه .. أنحنى براسه حتى يدخل مبعد القماش عن
طريقه .. وقف يتأملها ..
تحس بنظرات عيونه حرارة غريبه تشتعل داخل جسدها .. ورعشات طاغيه
تثور داخل مفاصلها .. رفع رجله حتى ينط الأغراض ويوقف ورا ظهرها ..
أنحنى ثاني ركبه بدون مايجلس حتى يستقر كف يده البارد على جبينها ..
ثقل كفه غريب يحذفها للهاوية .. سحب كفه ممرره على شعرها وهو
يمسح عليه مبعد خصلات شعرها عن جبينها وكأنه يبي يهيأ الجبين
لقبله من نصيبها .. أنحنى يبي يقرب منها بس هي بلمح البصر أنتفضت
بقوة حتى تزحف راميه اللحاف عن جسدها ..


ليليان ترفع أصبعها بوجهه : ماراح أسمح لك تقرب صوبي وقت
ماتكون تبي تفرغ شي فيك ..
لافي ظل يطالعها ماتوقع كلامها .. : ..................
ليليان تتحرك واقفه : أنتبه يالافي معي .. كم مرة بقولك أنا أفهم ( رفعت صوتها ) أنتبه .. أنا مانيب تغريد
لافي بصوت حاد : طيب قصري حسج ..
ليليان تكتفت : وبعدين أنا أبي أقعد معك .. عندي أشياء أبي أقولها لك
لافي بتهديد : وقت ماأقولج قصري حسج .. تقصرينه
ليليان بنرفزة : لاتعاملت معي صح بقصر حسي


فز واقف حتى بخطوة واسعه يلصق فيها يصرخ بوجها ثاير وهو يشد
على يدها .. يغرس أصابعه ألي تحولت لسكاكين داخل بشرتها

لافي : قلت لج تقصرين حسج يعني تقصرينه .. ( نفض يدها وكأنها ورقه
خفيفه مستقره بين أصابعه ) أنا صبري نفذ خلااااص ..
ليليان والدم تحس أنه من صراخه جف في عروقها : وخر أصابعك عن يدي
لاتكسرها لي نفس أول مرة
لافي وهو يصرخ وملامحه أنشدت وبدى الدم يندفع لها : بكسرها لج .. أقسم بالله
العظيم أن أسهل شي أسويه لاعصبت الكسر وأنتي تستاهلين ..!
ليليان الخوف أنصب في عظامها من الأنسان ألي تبدل قبالها بدقايق بس :
نززل يدك .. نزلها ..
لافي رفع يدها : وأن مانزلتها يالبزر .. بتصارخين .. تنزل دموعج.. تتوجعين
ليليان وعيونها بنظرة مكسورة تطالع نظراته الغاضبه .. الناريه : تعرف أني
يتيمه ماحولي أحد بس فوقك رب بشتكيله وأدعي عليك
لافي مال براسه صوبها وهي رجعت براسها : بتقدرين ترفعين أيديك وتدعين علي .. يلا أدعي خليني أسمع ..
ليليان وهي قامت تتوجع من يدها وأصابعه منغرسه في جلدها مثل الأبر : نزل يدك .. نزلها
لافي حرك يدها وهو يشدها لفوق : ماتدعين ..؟! ولا أنتي هالشكل ماحولك سالفه .. خرط على الفاضي بالهرج نفس قولة بشتكيك عند القاضي وأني بلا قوامة ..!

رفعت يدها الثانيه وصارت تضرب كتفه بقهر تبيه يوخر عنها ... يطلع

ليليان : أندزلع عن وجهي ..!
لافي ضحك غصب : لا ماني ( قلدها وهو يكمل ضحكه ) مندزلع
ليليان صارت تجر يدها بقلة حيله وهو ظل واقف على ماهو عليه
حتى يده ماتحركت ألا قليل رغم أنها بكل قوتها تجرها : أنا مابي واحد صرت أفقد معه الأمان .. أتركني
لافي طفت أبتسامته وبنبره بارده : تفقدينه ..!
ليليان صرخت بوجهه : وش فايدتك وأخوي يتهجم علي بالبيت .. وش فايدتك
لما يلاحقني سامي بالسوق وبين الناس يحتسي معي ..قووولي


حركها بقوة حتى يدف جسدها على حديد وراها .. وبدون ماتتمسك
يد وحدة بذراعها .. أستقرت قبضه أيديه الثنتين على صدرها .. سحب
بغضب أسود قميصها وصرخ بوجها


لافي والدم تحسه من العصبيه بدى يتبخر من مسامات جلده : شقلتي ..؟!
ليليان كل مشاعر الأحاسيس ذبلت فيها .. تبي تكون
هالليله ليله تتتخلص فيها من كل ذنوبها : أيه .. لحقني لسوق وأنت مع الفراشه ..
لافي وعرق ظهر في جبينه وصدره القاسي يضرب جسدها .. : متى ..؟!
ليليان : سامي ألي ما قدرت تحميني منه بعد ماتزوجت ولاقبل ماأتزوجك .. حتى أخوي الظالم ...( غمضت عيونها حتى تنطق من قمه هالتشتت
ألي فيها ) أنا يالافي
البنت ألي لقيتها فالصحرا .. ( أرتعش صوتها وهي فجأه بدت تحس بدوخة
وصوتها يضيع ) أنا هي يالافي .. تذكرها زين ..

حس فجأه برودة غريبه تسللت لأطرافه من ألي قالته .. وملامحه بردت
.. مايدري وش فيها .. ذكرت سامي ثم صالح وبعدين بدت تهذري بشي كبير ..

<


<


<


<

كـــــــــــــــــــــــــت
لا تنسون الوتر

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 17-05-13, 10:49 AM   المشاركة رقم: 1190
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,331
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

قراءة ممتعة للجميع

معذرة عالتاخير
مفروض نزلته لكم الفجر
بس توني انتبه لرسالة كريس عالتويتر :(

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 07:07 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية