لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-12, 10:46 PM   المشاركة رقم: 291
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
ضياء ليلاس

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 241278
المشاركات: 2,878
الجنس أنثى
معدل التقييم: أضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2237

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أضواء الصباح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمي روحي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




شكرا لوت ات مي على التنبيه ..¡¡

تكمل بسبب اهمال الكاتبة ..¿¿




الــ ج ــزأ الأربـــــ ع ـــــــون

في غرفة مشاري
سحر: بعد ماطلع مشاري نومت بنتها وكانت حيل مرهقه لأن ميار مسهرتها طول الليل أخذت فوطة مشاري الي يحطها على عيونه اذا نام كانت تحمل ريحته حطتها على وجهها وغفت عينها على ريحته بس فزت من نومها بخوووف حطت يدها على قلبها اعوذ بالله من الشيطان الرجيم وتنفخ عن يسارها بسرعه قامت من سريرها وبيد ترجف دقت على مشاري مرة مارد مرة ثانيه مارد ثالثة رمت جوالها وهي تتنفس بسرعه الله يستر يارب احفظه لي يارب
فجأة دق جوالها بنغمة خاصه بمشاري ردت بسرررعه بس كان مشاري معصب سحر بعدين أدق عليكـ وسكر جواله بسرعه
سحر: تناظر جوالها مستغربة أول مرة يعاملها مشاري كذا جلست على سريرها بخوف الله يستر أكيد فيه شي طار نومها ومسكت جوالها وتروح وتجي بغرفتها بقلق تنتظر يكلمها ماتبي تدق تزعجه
مشاري: يوم حدهـ حمد طلعت سيارته برا السكه ولفت خمس لفات ماداس على البنزين ولاشي ربي ثبته وهو يشوف ان الموت جاي له بس توكل على ربه وكان يستغفر حتى هدات السيارة من نفسها ونجى من حادث فظيع كانت تلف سيارته وسحر تدق بعد الدقه الثالثه رد وهو معصب سكر جواله وضغط على البنزين يلحق حمد مشاري نادرا مايعصب بس إن عصب صار أشد من فارس
حمد: كان متلدد وهو يشوف سيارة مشاري تدور تأكد ماراح ينجة من الحادث شغل موسيقا هدايه وكمل طريقه ووصل لمحطه نزل لدورة للبقاله يشتري ببسي ومويه وماكأنه سوى شي راح لجورات المياهـ يوم طلع فتح سيارته وطلع علبة الببسي ماح سالا بيد تشده بقوة ناظرهـ وفتح عيونه بصدمه ماتوقع يشوف مشاري قدامه
مشاري: وهو ماسك فنيلة حمد وراص فيه على السيارة تبي تذبحني يالخسيس
حمد:حاول يدافع عن نفسه دف مشاري بقوة وطاح مشاري على الأرض قرب منه يبي يكمل عليه بس مشاري سبقه وسحبه على الأرض وثبته بكل قوته
حمد: وهو فحمان خاف من مشاري يحاول يدفه مو قادر مشاري اقوى منه
مشاري: قسم بالله لو ماخاف ربي كان دفنتكـ هنا بس مابي الوث يديني فيكـ وقام عنه
حمد:وهو يشوفه يبعد ويروح لسيارته قام وكل ملابسه وشعره غبار كان يتكلم وهو فحمان هالمرة نجيت المرة الثانيه ماراح تنجى علشان تعرف تآخذ شي مو لكـ
مشاري: وهو يفتح باب سيارته الي أخذته ماتسوى تراب رجولها وان شفتك جايب سيرتها والله ثم والله ماحد يفكك مني وركب سيارته ومر من عندهـ ويشوف حمد وهو يركب سيارته مشاري ابتسم لاتبعد يابطل لأن الشرطه شويات جايه لكـ وحرك سيارته من عندهـ
حمد: خاف بس ماحب يبين مامداه يمشي مسافه الا يمر عند نقطة تفتيش
العسكري: على جنب يالاخو
حمد: عرف انه مقبوض عليه بسبب بلاغ مشاري عليه والله ماخليها لكم يابيت بندر يجي اليوم الي ابرد حرتي فيكم
طبعا قبضت عليه الشرطه وراح بسين وجيم وماطلع من عندهم بالعين قطرة حتى جاء ابوهـ وتطلعو بكفالته
ابوهـ وهو بالسيارة حمار انت تسوي كذا فيه وتبلشنا انا سند آخر عمري اتمرمط كذا كل من سبة ولد رخمه مادري متى يعقل
حمد: لاتلومني يبه فيني حرة شابه بقلبي حريقه
سند: الحرة الي بقلبكـ ماحد شبها غيركـ من خمالكـ وخبالكـ تضيعها من يدك وبعد سنة تروح تسوي كذا بزوجها انت خبل او ايش ابفهم
حمد: حقكـ علي يبه
سند: والله ثم والله ان احرجتني ثايه لا أنت ولدي ولا أعرفكـ مليت من خبالكـ متى تركد وتطلع رجال
حمد: اوعدكـ اصير رجال بس بقلبه والله مافوتها لكم ياعيال بندر وكل مايتذكر نظرات النصر الي يناظرهـ فيها مشاري يحترق أكثر
=================
في بيت ابو مشاري
فارس: يضم أخوه حمد لله على سلامتك ياخوي ليتني كنت معاكـ والله لامردغ وجهه بالتراب
مشاري: ابتسم بهدوء الي جاهـ كفاهـ
ابو مشاري: والنعم فيكـ ياوليدي زين ماسويت واحمد ربي اني شفتكـ قدامي
ام فارس: يستحق الشكر سبحانه الحمد لله جت على كذا
مشاري: وهو منحرج منهم عن اذنكم ام ميار تنتظر فوق على أعصابها
ابو مشاري: ايه ياوليدي روح طمنها
فارس: يناظر أخوهـ وهو رايح فوق اتمنى اشعر بالي تشعر فيه ياخوي احلى شي تحس فيه زوجه تحبكـ وتحبها تخاف عليكـة وتخاف عليها الله يهينك يابو ميار
مشاري: فتح باب غرفته بهدوء
سحر: فزت يوم جاء وركضت له وحضنته وصارت تبكي
مشاري: وهو يضمها بقوة خلاص ياقلبي واللخ دموعكـ تذبحني
سحر: وهي تشاهق ماتخيل حالي لو جاكـ شي يامشاري وتبكي أكثر
مشاري: يبعدها عن حضنه ويبتسم لها المفروض تفرحين ان زوجكـ واقف سيلم قدامكـ مو تبكين
سحر: وهي تمسح دموعها ايش اسوي على هالطبع الشين على قولة غلو ان فرحت سحير بكت وان حزنت بكت وان استحت بعد بكت دايم تقولي عوامتكـ خربانه
مشاري: هههههههههههههههههههه ضمها على صدرهـ فديت الرقيقه ياعالم غلو تلومكـ لانها دفشه مستحيل تبكي
سحر: تناظرها بحنان احمد ربي ان رد روحي لي
مشاري: ابتسم لها بحنان واحمد ربي ان رزقني بأحن بنت
=====================
في غرفة العنود
العنود: جالسه في غرفتها سرحانه
مشاعل: طقت باب العنود
العنود: قامت وفتحت الباب يوم شافتها مشاعل ابتسمت
مشاعل: ابتسمت لها لايكون ضايقتكـ
العنود: افا عليكـ الا فرحتني مسكت يدها لاتعالي ميشو محتاجه اشاوركـ بموضوع زواجي أكيد سلطان قالكـ سمعت رايهم كلهم الا أنتي
مشاعل: تبغين الجد
العنود: قولي
مشاعل: ماحبيت اضايقكم قلت امور عائليه مابي اتدخل
العنود: حطت يدها على كتف مشاعل حبيتي أنتي وحدة منا وفينا كيف تضايقنا هاهـ ايش رايكـ من أقبل
مشاعل: انتي استخرتي صح
العنود: ايوهـ
مشاعل: بعد الإستخارة مين ارتاح له قلبكـ
العنود: سكتت شوي ارتاح لابو الأيتام ابغى اطفال يامشاعل وتعرفين وضعي مستحيل يجيب اطفال الا بقدرة ربي ابغى يكون عندي أطفال يملون علي البيت
مشاعل: عين العقل أنا اول ماقالي سلطان قلت له ليتها تقبل بأبو العيال
العنود: بس خايفه يامشاعل خايفه
مشاعل: مسكت يدها ليه خايفه
العنود: بحزن لاتنسي راح تكون ثالث زواج لي لو طلعت فاشله فيه ايش راح يقولون الناس عني بغض النظر عن الناس أهلي ايش راح يكون موقفهم
مشاعل: وليه خايفه من الفشل؟؟؟
العنود: عنده عيال بسن مراهقه لو كسبت عياله الصغار خوفي من البنت والولد المراهقين ماراح أكسب حبهم وهو صريح قايل لأبو اهم شي عندي عيال واني طلقت وحده علشانهم ماخفيكـ تمسكت فيه أكثر لأني عرفت انه حنون بس خفت مايتقبلوني وتصير مشاكل وتنهي بالطلاق
مشاعل: حبيتي العنود صدقيني بحسن المعامله تقدرين تكسبين اقسى قلبي بس المسأله يبي لها صبر صديقيني ودعوة صادقه لربكـ تدعينه يعينكـ على تربية هالأطفال الأيتام خلي نيتكـ انكـ قابله ابوهم وانتي ناويه خير بالأيتام صدقني ربي راح يساعدكـ شوفني مثلا تحملت زوجي الأول علشان أمه المسكينه وصبرت وعوضني ربي بأحن انسان على وجه الكون سلطان ياعل عيني ماتبكيه
سلطان: كان يبي يدخل عليهم بس يوم سمع كلام مشاعل ابتسم وقال بهمس انا ياعل عيني ماتبكيك ياحلى انسانه شفتها لازم اخليهم مع بعض يسولفون بدون قيود ونزل وخلاهم
============
في بيت ياسر
ياسر: صلى صلاة الاستخارة للمرة الخامسه قام من سجادته وتوكل على ربه وجلس على الكنبه وأخذ جواله ودق على استاذ محمد
محمد: كان جالس مع بناته وعياله شاف رقم ياسر استبشر وابتسم رفع السماعه وقام عن الازعاج
ام عبدالمجيد: أكيد ابوكم داق عليه واحد غالي على قلبه شوفو وجهه كيف
عبدالمجيد: أكيد طالبه السابق الدكتور ياسر والله يمه انه يحبه حب مو طبيعي
اام عبدالمجيد: هو ماشاءالله عليه اذكر ابوكـ من يومه صغير يمدحه لي ويمدح صبره وكفاحه واجتهادهـ تخيل كان يطلع الأول مع انه مالقى وقت يذاكر فيه الا في المدرسه لأن ابوكـ طلب من المعلمين يتعاونون معاهـ ويخلون له فترة يذاكر فيها ويقللون عليه الواجبات بس شوف ايش صار دكتور مشهور ماشاءالله عليه
نجود: تناظر اخوها يارب تطلع زيه يادلوعة ابوكـ
عبدالمجيد: والله ماحد أخذ دلال ابوي وامي بعد زيكـ
أمها: ضمتها فديتها بس كلكم عندي واحد وتعرف غلاكـ عندي ياعبدالمجيد
نجوى: وانا ؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالمجيد: انتي ولد خالي راح يدلعك لاتستعجلين
نجلاء: شوفو وجهها كيف حمر ههههههههههههه
نجود: ضحكت معاهم بس ماعلقت
ابوهم: رجع وجلس بينهم بهدوء
زوجته: صبي القهوة لابوكـ يانجلاء
محمد:أخذ القهوة بعودء وشرب منها وهو سرحان
زوجته: عسى ماشر يابو عبدالمجيد
محمد: ابتسم لا خير مافيه شي ان شاءالله
زوجته: من رجعتك بعد الاتصال ووجهك ماش
محمد: مافيني شي وناظر بنجود وسكت
نجود: خافت من نظرات ابوها خافت ان الدكتور قايل له شي عن حالتها
بعد ماتفرقو عيالهم راحو محمد وزجته لغرفتهم
زوجته: المفروض تنبسط مو تضيق احد يحصل زي ياسر ويتردد
محمد: ماتعرفين ايش افكر فيه يانورة خوفي ان ياسر ماطلبها الا رد جميل بنظرهـ اعرف ياسر قلبه حنون ويمكني من غبائي يوم افضفض له رحمني ورحمها قال اتزوجها
زوجته: جلست جنبه وحطيت يدينها على كتوفه رد جميل او غيرهـ راح يخاف ربه فيها ويسعدها صدقني
محمد: اخاف ياخذها رحمه بس موحب
زوجته: اذا عاشرها راح يحبها ان شاءالله وياكثر الي يحبون ومارحمون ويحترمون حريمهم بس اهم شي الزوج يكون يخاف ربه صدقني الحب لو ماجاء عادي لانه راح يسعدها قد مايقدر
محمد: نجود حساسه وانتي تعرفين ومزاجه بس يتغير اخاف مايقدر يتحملها
زوجته: من اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه وهذا ماعبت عليه شي بس خايف من اشياء يمكن مو فيه طلبتك امحمد منى عيني افرح بنجود وتصير زي أختها مخطوبه ومبسوطه ومين الي خطبها دين وخلق ومركز يالله لكـ الحمد
محمد: اجل خبريها وردي علي
===============
في غرفة نجود
نجود: أكيد ابرفض ومن قالكم ابي الزواج اصلا الفكرة هذي شايلتها من راسي من زمان
أمها: يمه البنت سترها ببيت زوجها وجاكـ عريس أي بنت تتمناهـ
نجود: لفت على أمها يمه لاتتوقعي اني غيرانه من أختي وشفقانة على الزواج انا مبسوطه عند أمي وابوي ويغنوني بعد ربي عن رجال الكون كلهم
أمها: قربت منها حبيتي نجود أمكـ وابوكـ ماراح يدوم لكـ
نجود: بعصبيه ولا زوجي بعد حتى انا ماضمن عمري مع حالتي هذي يمكن يومي قريب
أمها: ضمتها بسم الله عليكـ يايمه يومي قبل يومكـ
نجود: يمه الله يخليكـ تبين راحتي سكري موضوع الزواج هذا تراه حيل ينرفزني ويقززني بعد
أمها: بس يمه
نجود/ رفعت يدها خلاص يمه مابي هالسيرة مابي واحد يتزوجني رحمه وشفقه ورد جميل ابوي مو محتاجة شفقة من أحد
أمها: بس يانجود
نجود: رفعت يدها ارجوكـ يمه النقاش انتهى
أمها: يوم جت تبي تطلع من الباب
نجود: لفت عليها وارجوكم مابي احد ينقاشني سالفة الزواج مرة ثانية
=================

في الكليه
تقرب خطوات خبيثه الى شنطة غلا حطت فيها سديات اباحيه وراحت بسرعه لمبنى الادارة
الوكيله: نعم ايش بغيتي
البنت: ابقدم بلاغ عن بنت توزع اشرطه إباحيه اهاف توزعها الحقو عليها قبل توزعها
الوكيله ارسلت 2 من بنات الأمن وراحو لشنطة غلا يفتشونها
غلا: توها ترجع من الفسحه شافتهم متجهين لشنطتها خير ايش تبغون بشنطتي
حقت الأمن: طلعت سيديات نبغى هذولي تعالي معانا
غلا: تفاجات ايش تسووون؟!؟!؟
رئيسة الأمن: بتريقة واستحقار احنا المفروض نسألكـ ايش يسوون هذي بشنطتكـ!!!!
غلا: عقدت حواجبها وتناظر السيديات الي بيدهم ماعرف عنهم شي ومادري من حطهم هنا
رئيسة الأمن: تعالي معانا لرئيسة قسمكـ وقولي وإكذبي براحتكـ
غلا: قلبها يدق بقووة وماتعرف ايش السالفه وصلو لريئسة القسم
الدكتورة: سمحت لهم بالدخول وأخذت منهم السيديات رفعتها ايش هذي ياغلا
غلا: والله يادكتورة ماعرف عنها شي
الدكتورة: عطتها حقت الأمن بسرعه شغليها وتأكدي ايش فيها يوم طلعت حقت الأمن ناظرت غلا جانا بلاغ ان بشنطتكـ سيديات والعياذ بالله ماقدر اكمل
غلا: بصدمة مستحيل يادكتورة اسويها وربي لو ماخفت منكم خفت من الي فوقي يراقبني
الدكتورة: دقايق مانستعجل حتى ترجع ريئسة الأمن اجرت اتصالات تخلص اشغالها
وغلا: مو معاها مع البليه الي طبت عليها تدعي ربها تكون سيديات فاضيه يارب ساعدني
ريسة الأمن : دخلت وحطتها على طاولة الدكتورة
غلا: تناظرها بترجي يارب مافيها شي
الدكتورة: بحزم هاهـ ايش فيها
رئيسة الأمن:تناظر غلا باستجقار للاسف فيها اشياء تشيب الراس غفران يارب
الدكتورة: تفضلي وكملي شغلكـ يوم طلعت حقت الأمن لفت على غلا افا ياغلا هذي وانتي طالبه متفوقه ومجتهدة تسوين كذا لا ومو تبلين نفسكـ بعد عندكـ نية توزعينها وتبلين فيها غيركـ
غلا: عصبت يادكتورة اقسمكـ بربي الي خلقني ماعرف ايش سالفتها
الدكتورة: اول ماجاني البلاغ ماصدقت وتمنيت ريسة الأمن تقولي بلاغ كاذب بس للأسف طلع حقيقة
غلا: بلاغ من مين ممكن اعرف من الي بلغ عني
الدكتورة: رفعت يدها آسفه ماقدر اعلمكـ وتصير مشاكل
غلا: بعصبيه بس من حقي اعرف يمكن بنت حاقدة علي وحطتهم بشنطتي
الدكتورة: اسفه ياغلا ماقدر بكرة ابحول قضيتك للتحقيق وهم يتصرفون معاكـ
غلا: بس يادكتورة طلبتكـ ابغى اعرف هالإنسانه الي كل شوي تطيحني بمشاكل ماسويتها
الدكتورة/ غلا انتهى وقتي معاكـ
غلا: بس
الدكتورة: تفضلي اطلعي
غلا: طلعت وهي حزينه مو مركة اصلا بطريقها ضربت كتف بنت بدون ماتحس
البنت: هيه عميانة انتي فتحي زين
غلا: مو يمها ومو معاهم اصلا
عبير: جت لها تركض غلووو خوفتني ايش فيكـ حتي للقاعه مارجعتي
غلا: تناظرها بحزن ودموعها متحجرة بعيونها مصيب هجت على راسي ياعبير مصيبة
عبير: بسم الل عليكـ ايش هي المصيبة ؟!؟!؟
غلا: بحزن حكت لها الي صار
عبير: شهقت وحطت يدها على فمها ماصدق أكيد بنت حاقدة عليكـ سوت كذا
غلا: تهز براسه وجلست مو مركزة ياعبير ابد مو مركزة
عبير: حطت يدها على كفتها حبيتي لاتضيقي اجراءت روتينه فقط لاغير ماراح يقدرون يسوون لكـ شي
غلا: لفت عليها وهي معصبه من جدكـ انتي هذي سمعتي وسمعت أهلي تعرفين ياعبير كيف سمعت أهلي ابوي وأمي الي ربوني على الحرام والعيب اجي يوم كبرت والمفروض ارفع روسهم اطمنها بسبب ماسويته طز باختبارتي وبمستقبلي بس اهم شي عندي أمي وابوي واخوي ماوطي روسهم على الأرض
عبير: ايش عرفهم لاتقولين لهم اكيد راح ياخذون منكـ تعد وبس
غلا: وقفت تبغين اخبي عن أهلي مستحيل لو يضبروني يسون فيني أي شي بس مستحيل اخبي عنهم ربونا امي وابوي انا واخوي على المصارحه وماننخبي شي عنهم لو ايشم اصار
عبير: يامجنونة يمكن اهلكـ مايصدوقونكـ وتعرفين اخوكـ عبدالرحمن ان عصب انعمي ومحافظ حيل أخاف يتهورون معاكـ لان ماتقدري تثبتي برائتك ابد
غلا: شالت شنطتها ربي راح يثبتي برائتي والبنت راح تنفضح بيوم وراح تشوفين
عبير: تغير وجهها يارب انتبهي لنفسكـ
غلا: ماردت عليها لبست عباتها وركبت مع ابوها وهي ساكتة
ابوها: كان يسولف عليها يوم شافها ساكته استغرب ابتسم معقولة غلو تكون هادية
غلا: اعذرني يابوي بس مصدعة شوي
ابوها: بخوف بسم الله عليكـ امر فيك على المستوصف
غلا: مايحتاج يبه صداع بسيط وراح يخف
ابوها: هذانا وصلنا بيتنا بدلي ملابسكـ وانزلي اخوكـ وزوجتك اليوم وصلو وينتظرونا على الغداء امك احرقت جوالي بسرعة لاتتأخر انت وبنتكـ وضحكـ
غلا: سكتت ماردت دخلت مع ابوها للبيت وسلمت على اخوها زوجته بهدوء لفت عليهم اعذروني مصدعة مالي نفس آكل وطلعت غرفتها
عبدالرحمن: حز بخاطرهـ استقبال اخته ببرود ماحب يقول شي وسكت
ريوف: نفس الشي انصدمت بس قالت يمكن طبيعتها متقلبة المزاح توني اعرفها وماعرف طبايعها
نوال: مارتاحت وكانت تقلب بالملعقة ماأكلت
محمد: ليه ماتأكلين يانوال
نوال: حطت الملقعة انسدت نفسي ماتعدوت مانكون سوا على السفرة
عبدالرحمن: يمه غلا ايش فيها وجهها ابد ماعجبني كذا هي من فترة او توها
نوال: هذا الي محيرني وأنا أمك طالعه مني الفجر تمزح وتعلق زي عادتها وكانت مبسوطة حيل علشانكم راح ترجعون اليوم وتوصي ابوها مايتأخر عليها متحمسه لرجعت اخوي وزوجته
محمد: حطت ملعقته صادقة طول الطريق اخوتني وهي توصيني بس استغربت هدوئها يوم طلعت سألتها قالت مصدعة
نوال: مستحيل غلا بنتي وانا اعرفها زين لو فيها تعب بسيط نامت على رجلي وجلست تون علي وتدلع وجه غلا مو تعب الي بوجهها ضيقه ومو بسيطه بعد اعرف بنتي مو بسرعة تضيق
عبدالرحمن: ضاق وقام من السفرة اختي تضيق واحنا نسكت يمكن احد ضايقها بكليتها وماتبي تقولنا ابروح اشوف عنها
نوال: اجلس ياروحي ابدق عليها تنزل
دقت أمها عليها وخلتها تنزل
غلا: تتظاهر القوة عارفه لازم تقولهم بس خايفه مايصدقونها
نوال: يابنتي وجهكـ ماعجبنا ايش فيكـ
غلا: ناظرتهم كلهم ومنحرجة تتكلم
ريوف: انا استأذن ابقوم ارتاح بعد السفر
غلا: ممكن تجلسين ريوف انتي اختي وماراح اخبي عنكـ شي
ريوف:حبت غلا الي مخليتها زي اختها بس خافت عليها أكثر
غلا: اليوم دخلت للقاعه لقيت حقت الأمن عند شنطتي
اهلها كلهم مركزين معاها
غلا: بخوف طلعت من شنطتي سيديات وسكتت ماكملت
عبدالرحمن: وهو متمحس ايش فيها السيديات كملي ياغلا لاتحرقين دمي
غلا: سيديات محظورة
ريوف: ناظرت عمها خافت يقوم يضرب غلا بدات ترجف بدون ماتحس حطت موقفها مكان غلا كان ابوها يذبحها وماصلي عليها
غلا: ناظرت اهلها بحزن بس ووربي مادري كيف جت لشنطتي ووربي قد تربيتكم يمه ويبه ومستحيل اسوي شي يغضب ربي
محمد: قام وراح لها
ريوف: بدات ترجف أكثر وغمضت عيونها راحمه غلا
محمد: جلس جنب بنته وحضنها عارف ان غلا بنت محمد مستحيل تنزل راس ابوها بيوم عارف ان غلا بنت محمد قد الثقه هذي بنتي وأنا اعرفها
ريوف: يوم سمعت كلامه فتحت عيونها منصدمه
غلا: ضمت ابوها وبكت على صدرهـ
محمد: حط راسها على صدرهـ
نوال: قامت وجلست بالجهة الثانيه ارفعي راسكـ ياغلا مدامكـ على حقكـ لايهمكـ أحد
غلا: بعدت راسها عن صدر ابوها بس يمه ايش يثبت برائتي الدكتورة ماخلت لي أي مجال
نوال: مسحت دموع بنتها الي فوقنا راح يثبت برائتكـ زي ماثبت براءة عائشه رضي الله عنها ربي عادل مايخلي مظلوم الا ينصرهـ بس انتي الجئي له وحركي سهام الليل تراها تصيب الظالم وماتخليه
عبدالرحمن: كيف عرفو ان بشنطتكـ الاشياء الخايسه هذي
غلا: بحزن تقول الدكتورة وحدة بلغت عني
عبدالرحمن: من هي هالبنت ؟؟؟؟؟؟
غلا: رفضت تقولي
عبدالرحمن: وهو معصب مو على كيفها من حقنا نعرف أنا راح اكلم فواز يشوف لنا هالموضوع
غلا: لاتكفى ياعبدالرحمن خصوصا الدكتور فواز اول انسان راح يصدق الي يسمعه لأنه ماخذ فكرة شينه عني
عبدالرحمن: يصدق مايصدق مالي شغل بس اهم شي يشوف لنا الموضوع وان ماقدر انا اروح واتفاهم مع كليتكـ ليه يظنون مالكـ اهل يدافعون عنكـ يظلمونكـ ويحرمونكـ تعرفي من بلغ عنكـ هذا ظلم وعين الظلم بعد
يالله اوديكـ لأهلك ياروف وأكلم اخوكـ
ريوف: راحمه غلا حيل بس منحرجة تروح لأهلها الظهر ويستقبلونهم بمشكله بس سكتت ماردت راحت فوق
نوال: مسكت يد ولدها ياوليدي مايصلح اول مرة تزورهم بنتهم بعد زواجها تتكلم عن مشكله زي هذي
عبدالرحمن: بعصبيه ماعلي من أحد ماسويت عيب او غلط اختي اهم شي عندي
محمد: انا يابوكـ ابروح بكرة لجامعتها واشوف المشكله انت لا تقول شي لفواز
عبدالرحمن: يبه ايش يصبرني لبكره ابيه يدق على هالدكتورة الخايسه ويشوف الموضوع ماقدر اخلي اختي ليله كامله على أعصابها ماقدر يبه
نوال: ضمته مع كتفه روح مع زوجتك وعين خير توكم جايين من سفر
غلا: وهي تناظر قدامها وماسكه دمعتها سامحني ياخوي نكدت عليك وانت عريس فيه أخت تستقبل اخوها بمشكله كبيرة
عبدالرحمن: راح جهتها وجلس جنبها وحضنها وباسها مع كتفها ياختي مانكدتي ولاشي الي صار مقدر ومكتوب مو منك من الي ظلمتكـ طلبتكـ لاتشيلين هم ترا همنا واحد وال انسيتي يومنا صغار كيف كنتي تشيلين همي اذا هددني مدرس انه يضربني لو ماكتبت الجزاء
غلا: ناظرته بحنان الله يسعدكـ ياخوي دنيا وآخرة
عبدالرحمن: وهو يحس بعبرة واقفه بحلقه وهو يشوف نظرات الحزن والهم بعيون غلا الي ماعمرهم شاف فيهم الا المرح والضحكـ بلع ريقه آمين وانتي معاي
نوال: قلبها يتقطع على عيالها قربت من ولدها يالله ياوليدي لاتنسى زوجتكـ تراها لسه عروس روح لها
عبدالرحمن: قام وهمس لأمه لاتخلونها يمه
نوال: مسكت يده بحنان لاتوصي حريص وأنا امك
عبدالرحمن: راح لغرفته بدل ملابسه وجلس على السرير والنوم مجافي عيونه
ريوف: صغيرة ماتعودت تواسي أحد بس متضايقه من حال زوجها وموقف غلا وقلبها متقطع عليهم بس ماتعرف كيف توقف معاهم جلست على طرف السرير وحطت يدها على يد عبدالرحمن ريح نام لك شوي البارح مانمنا غير متأخرين ومسكت خط اليوم
عبدالرحمن: بدون مايطالعها كيف يجيني النوم ياريوف وانا أعرف ان اختي تحترق جواتها انتظر العصر على أحر من الجمر
ريوف: الله يفرجها لها
عبدالرحمن: ماصدق يأذن العصر بسرعه أخذ زوجته وراح فيها لبيت أهلها تردد ينزل يسلم عليهم او لا....... تذكر وصاة أمه له وشاف فرحت ريوف بأخوها نزل سلم عليه وراح
فواز: استغرب من برود عبدالرحمن بالسلام خاف انه بينه شي هو وريوف سكت ودخل جوا وهو يحاول يشاركـ ريوف برفحتها مستغرب التناقض بين فرحة ريوف وضيقة عبدلرحمن جلس يسأل ريوف عن رحلتهم ويدقق بكل كلمة تقولها عن عبدالرحمن معقوله ماحبها وريوف ماتحست لأنها صغيرة وعلى نياتها
أمها: اجل وين عبدالرحمن مانزل سلم
ريوف: قالي اذا جيت آخذك انزل اسلم على عمتي خاف فيه خواتي يحرجني
منال: توها داخله زين ماسوا مشتاقين لك يالدوبا وضمتها
ريوف: اجتمعو خواتها وصارت تضحك وتسولف ووزعت الهدايا وهي مبسوطه بس مخرب فرحتها قضيت غلا تناظر أخوها تبغى تقوله بس ماتبغى قدام خواتها لأن هذا سر من أسرار أهل زوجها
فواز: اخذ هديته مشكورة ياختي بس هديتي فرحتك وشوفتك سعيدة ومبسوطة
ريوف: والله قليله بحقكـ ياخوي بس العذر والسموحه منكم
ريم: ايش دعوة لا والله كفيتو ووفيتو ماشاءالله عليه باين كرمه عساك مبسوطة معاهـ ياختي
ريووف: الحمد لله رجال حنون وطيب ومتفاهم وكريم وأخلاق ودين وبار بأهله ويحب أخته قليل من الرجال زيه
حنان: ياختي مهما قلتي مايصير زي نورنا وضيانا اخونا فواز عسى عيني ماتبكيه
ريوف: دق جوالها ردت بسرعه هلا وغلا سم الحين افتح لكـ الباب
فواز: لاتفتحين انا ابستقبله وادخله انتي بس روحي شغلي والمكيف والأنوار بالمجلس وانتي ياريم جهزي القهوة وانا اخوكـ
ريم: سم ياخوي
فواز: كان باله مشغول مرة فرح يوم جاء عبدالرحمن يبي يتطمن تمنى شكوكه مو بمحلها بس تفاجأ من وجه عبدالرحمن الي متغير ويتغصب الابتسامه حتى يوم دخلت ريوف نظراته لها باردة خاف مرة
عبدالرحمن: أخذ فنجاله من ريوف ابغاك بموضوع ياخوي
فواز: رفع راسه بخوف وناظر ريوف بحنان وقال بقلبه الله يستر عليك ياختي رد بكل ثقه يخفي توترهـ لحالنا او معانا ريوف
عبدالرحمن: لف يناظر ريوف بعدين ناظر بفواز ريوف شريكة حياتي ماقدر اخبي عنها شي
فواز: ابتسم براحه تفضل ياخوي قل ايش عندكـ
عبدالرحمن: حكى له الي صار يوم انتهى ناظر بفواز الي كان ساكت ومابدر أي شي منه قهره برودهـ ابغى منكـ يابو ابراهيم انكـ تشوف لنا الموضوع متأكد اختي بريئه ومتأكد البنت الي بلغت عنها هي الي جابت هالشي ابيكـ تساعدنا وتقولنا عن البنت
فواز: بكل هدوء نظاما يمنعون علشان مايتدخلون الأهل ويتضررون البنات
عبدالرحمن: بعصبيه كاتمها أي نظام الله ياخذ النظام كله اهم شي عندي أختي ماتنظلم وانا اتفرج
فواز: هدي ياخوي أختك ان كانت بريئه صدقني راح تبان برائتها لاتخاف
عبدالرحمن: عصب ووقف يناظر فواز ان كانت بريئه وانت شاك ببرائتها
ريوف: خافت وهي تشوف عصبية عبدالرحمن ماكأنه هو الحنون الهادي الحكيم ماتعرف ان عبدالرحمن اذا احد مس احد عزيز وغالي عليه مايقدر حتى يفكر بحكمه حاولت تهديه وهي خايفه عبدالرحمن ترا فواز مو قصده
عبدالرحمن: ناظر فواز بعتاب مابي منكـ أي خدمه وانسى السالفه يالله ريوف جيبي عباتك والحقيني بالسيارة
فواز: قام مسكه مع كتفه تراك فهمتني غلط
عبدالرحمن: بدون مايناظره مشكور على الفزعه لو وحدة من خواتكـ كان ضربت بالنظام بالجدار بس للاسف توقعت اننا صرنا أهل والي يجينا يجيكم
فواز: انا لازم اشوف الموضوع قبل
عبدالرحمن: لف بعصبيه أختي متأكد من برائتها وتربيتها سواء شفت الموضوع وتأكدت انها بريئه او ماشفته اختي بريئه غصب عن الكل وطلع وخلاه
ريوف: دخلت جوهـ بسرعه سلمت على امها وخوتها وجت تبي تطلع
منال: وين ماراح تتعشين
ريوف: وهي خايفه عبدالرحمن مشغول وطلعت بسرعه
فواز: دخل على أهله متضايق من ردة فعل عبدالرحمن بس ماعلم احد
============
بسيارة عبدالرحمن
كان يسوق وهو معصب وساكت
ريوف: تبي تكلمه بس مو قادرة خايفه يعصب عليها
وصلو للبيت ودخل وشاف أمه قدامه وين غلا
نوال: بحزن جالسه بغرفتها
عبدالرحمن: أكلت شي
نوال: بحزن أكثر مارضت هاه ياوليدي كلمت فواز
عبدالرحمن: مانبي منت أحد بكره انا اروح واشوف الموضوع
ريوف: انجرحت من كلامه عن اخوها وتسرعه بالحمن عليه نزلت راسها وسكتت
نوال: حتى حزنها على حال بنتها مانساها ريوف ناظرتها بحنان يوم شافت عبدالرحمن راح لغرفته مسكتها لاتلومينه يابنتي هذا طبعه يعصب اذا احد قرب لاحد خالاته او سحر وغلا واكيد اذا قرب احد صوبكـ
ريوف: بحزن بس ياخاله اخوي مارفض يساعده بس عبدالرحمن الله يهديه تسرع ومافهمه
نوال: ابتسمت عارفه ولدي اذا عصب يفهم كل شي غلط
ريوف: راحت للغرفه شايله بخاطرها على زوجها بس بنفس الوقت ماتقدر تلومه المصيبه الي فيها أخته مو سهلهجلست جنبه ومسكت يدهـ صدقني اخوي مو قصده مايبي يساعدك تناظره وخايفه من رجة فعله تخاف يعصب عليها
عبدالرحمن: لف عليها ريوف شفتي بروده وانا احكي له ماكأن شي صار لاويرد علي ببرود ان كانت بريئه يعني هو شاكـ ببرائتها
ريوف: عبدالرحمن هذا طبع اخوي بارد لانه يفكر بحكمه حتى واحنا باصعب الامور تلقانا نعصب ونتحمس وهو يقابلنا زي ماقابلك مايبي يستعجل علشان يحل المشكله زين ياما لامته اختي حنان ومنال بعدين يحل المشكله بكل رويه ويندمون انهم لاموهـ لاتتوقع بروده معاك لانها مو اخته صدقني انه الحين شايل همها ويفكر كيف يثبت برائتها اخوي وانا اعرفه لاتتوقع اقول كذا علشان ادافع عنه لا وانت بنفسك راح تشوف كلامي صح اولا
عبدالرحمن: مسك يدها آسف حبيتي عصبت على اخوك بس غصب عني وعموما ماراح انتظر منه شي لاتزعلين انا ابروح بكره بنفسي
ريوف: سوي الي يريحكـ بس صدقني واثقه ان الحل راح يكون بعد ربي بيد فواز وراح تذكر كلامي
=========



 
 

 

عرض البوم صور أضواء الصباح   رد مع اقتباس
قديم 06-09-12, 10:53 PM   المشاركة رقم: 292
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
ضياء ليلاس

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 241278
المشاركات: 2,878
الجنس أنثى
معدل التقييم: أضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2237

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أضواء الصباح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمي روحي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




في الجامعه
فواز: مانام كويس بس يفكر بمشكلة غلا عارف انها مشاغبه بس مايتوقع واحد بالميه بنت واحد زي محمد واخت عبدالرحمن تسوي كذا مستحيل بعدين ماوثق فيها اخوها الافعلا انها تستحق الثقه بس كيف يثبت برائتها لازم يدرس المشكله من جميع النواحي دخل مكتبه ودق على مشرفة قسم غلا
المشرفه : اهلين دكتور فواز
فواز: انا سمعت عن مشكلة الطالبة غلا محمد وحبيت اتأكد
المشرفه: راح احولك على الدكتورة حصه هي الي عندها القضيه تعرف أي قضيه اخلاقيه من شأنها
فواز: ممكن تحولين عليها
المشرفه :اوكـ
فواز: كان ينتظر رد الدكتورة وبراسه الف فكرة وفكرة
المشرفه: شكلها لسه ماجت اول ماتوصل اخليها تدق عليكـ
فواز: خلاص انتظر اتصالها حط السماعه وهو يفكر بمشكلة غلا الي اشغلت باله
============
في بيت محمد
نوال :جهزت الفطور واجتمعو على الطاولة
محمد: ماله نفس يآكل مشغول باله على بنته بس يغصب نفسه علشان ماينقل توتره وحزنه
عبدالرحمن: لف على أمه كيفها الحين
نوال: دخلت اصحيها تصلي الفجر لقيتها على سجادتها سكرت الباب عليها وخليتها
محمد: ماحاولتي تطمنين عليها
نوال: مابي اضايقها اعرف هالحلات ماينفع فيها الا الخلوة مع رب العباد
ريوف: ساكته ومتكسر قلبها على غلا بس مابيدها شي تسويه
عبدالرحمن: خليها تغيب هاليومين حتى تنحل مشكلتها ان شاءالله
ريوف: بس خابره عندها امتحانات واخاف يرفضون يعيدونه لها
عبدالرحمن: بالطقاق عمرهم ماعدوهم اهم شي راحتها عندنا
الكل استغرب يوم سمعو خطواتها خايفين يرفعون راسهم وتكسر خاطرهم بعيون مورمه ووجه احمر من كثرالبكاء بس استغربو انها لابسه زي لبسها العادي ومابان عليها أي شي
غلا: جلست بكل ثقه بعد ماصبحت عليهم وباست امها وابوها مع روسهم أخذت خبزة وقطعتها وأكلت كم لقمه رفعت عيونها لهم وتناظر علامات الاستغراب بوجهم حطت خبزتها أكيد مستغربين ومتوقعين حالي غير بس ليه اتعب واحزن وانا ماسويت شي وواثقه ماغلطت ليه احزن وماثق بنصرة ربي لي وهو من وعد من فوق سبع سموات لانصرنك ولو بعد حين ماراح احزن ولاتنزل دمعتي ولا تخاذل وراح اطلع برائتي بنفسي
عبدالرحمن: انا ابروح لجامعتك مع ابوي
غلا: لاتروحون ياخوي انا ابطلع برائتي بعون ربي وراح تشوفون الي مايضيع حق وراه مطالب عن اذنكم
نوال: بس حبيتي ليتك ماتروحين اليوم اخاف يجيك كلام يجرحك او يضايقك
غلا: ماراح انزل راسي او انجرح وانا ماسويت شي يالله دحوم ماراح توديني وابتسمت زي عادتها
عبدالرحمن: فرح يوم شاف ابتسامتها رحعت لها من عيوني وراح معاها
نوال: نزلت راسها ونزلت دمعتها ومسحتها عارفه بنتي تجترق جواتها بس تكابر ليتني اقدر اشيل همها
محمد" تنهد بضيق هذي غلا صعب تنسكر لو ايشم اصار تظهر عمس ماتبطن صعب تبين حزنها او كسرها او ضيقها الله يسرع بفرجها
==============
بمكتب فواز
فواز: توه مخلص من محاضرته دخل مكتبه اول مادخل دق جواله اهلين ريوفي
ريوف: هلا اخوي عارفه وقت دوام ومابي اشغلك بس ابغاك تطمني على قضية غلا ايش سويت فيها ؟؟؟
فواز: والله ياختي انتظر الدكتورة الي تتابع قضيتها مادري هي تتهرب او ايش سالفتها جت محاضرتي الأولى ولسهم ادقت بس طمنيني عنها كيف حالتها اليوم عندها امتحان بمادتي بس ماراح احاسبها على غيابها
ريوف: جلست على طرف سريرها ياخوي من قالك غابت هي عندكم اليوم
فواز: فتح عيونه من جدكـ مجنونة تجي بالظروف هذي
ريوف: تقول ماسويت غلط أنزل راسي علشانه ابروح احضر ولاهمني احد
فواز: اعجب بردة فعلها وثقتها من نفسها الله يوفقها دق تلفون المكتب على اذنك ريوفي شكل الدكتورة حصة دقت سكر من ريوف السلام عليكم
حصة: بكل شموخ وعليمن السلام طلبتني دكتور
فواز: ايه علشان قضية الطالبه غلا ممكن اعرف البنت الي بلغت عليها وكيف عرفت ان غلا معاها اشرطه
حصه: بحزم قضية غلا محمد انتهت والبنت الي مبلغه ثقه وانا ابتصرف مابي احد يتدخل بشغلي
فواز: يكره عجرفتها وغرورها يكون بعلمك دكتورة حصه انا دقيت على عميد الجامعه وفوضني اشوف الموضوع معاك مستحيل قضية اخلاقيه زي كذا تمس بسمعة بنت مالها أي سوابق وتمس بسمعة اهلها يتم بموضوعها طرف واحد لازم ثلاثة اعضاء على الاقل
حصه: عصبت ليه يوم تروح للعميد مو قد الثقه انا تعرف كم قضيه جتني وحليتها بكل عدل وحكمه مو كوني امراه تتوقعني احكم عواطفي انا عندي النظام نظام ماتحرك مشاعري ورحمتي دموع الطالبات وبقضية غلا عارفه انك مهتم بحكم القرابه الي صارت بينكم لهذا ارفض ان تكون طرف بحل القضيه
فواز: انا قلت ثلاثه انا وانتي وواحد معانا نتشاور ونتفاهم بس كونك تحكمي على البنت كذا كونها قريبتي او موقريبتي الظلم ظلم مايتغير
حصه: انا ماظلمتها اشرطه ولقيناها بشنطتها ايش معنى هذا وانت بنفسك يادكتور تعرف غلا لسانها طويل وتمشكلت مع بنات
فواز: تمشكلت مع بنات مو دليل انها توزع اشرطه مخله للاداب انا مابري ساحتها بس لازم اجراءات اولها ناخذ راي كم بنت فيها ثانيا اعرف اسم البنت وايش قرابتها لها يمكن حاقده عليها وحطت الاشرطه بشنتطتها
حصه: قلت لك البنت ثقه وتراني ماحطبتها عريفه سريه وقلت لكم عنها الا لأنها قد الثقه كانت تبلغني بكل شي يصير اول بأول وانت تعرف ان اسم غلا دايم يجي
فواز: جاء والا ماجاء ابي اعرف هالبنت ليه تجيب اسم غلا كثير يمكن فيه عداوة بينهم
حصة: ضحكت بتريقه مشكلتك يادكتور ماتعرف للبنات زيي هالبنت يكون بعلمك صديقه مقربه من غلا بس ماتتحمل أي غلط حتى لو كانت صديقتها
فواز: انتهى النقاش وملف قضية غلا يجيني بأسماء الي فيه
حصه: انقهرت ماتبيه يتدخل بس العميد موافق يعني فواز راح ينشب لها بدون نفس زين وسكرت السماعه بسرعه
فواز: استغفرالله ايش هالقسوة كلها المفروض تكون احن على الطالبات مني بس والي رفع سبع اذا كانت غلا بريئه مستحيل اخليها بمنصبها منصبها ارشادي لازم تكون وحده عاقله وحكيمه وحنونه بس مالي حجخ حتى تثبت براءة غلا
==============
في ساحة الجامعه
غلا: حلت اختبارها وطالعه وضيق العالم فيها بس تحاول تخفيه
عبير: غلا غلا
غلا: لفت عليها هلا
عبير: ليش فيك أمس طلعتي من المشرفه ووجهك متغير والحين ساكته وهموم الدنيا فيك
غلا: جلست معاها وحكت لها الي صار
عبير: شهقت وحطت يدها على فمها معقوله شكل وحدهـ حاقده عليك وسوت كذا
غلا: ماقول الا حسبي الله ونعم الوكيل
عبير: تذكرين وورود الي تهاوشتي انتي وياها يوم تمدح الدكتور
غلا: ايوه اذكرها
عبير: دايم تناظرك بكرهـ وتهمس وتميل شفايفها اذا مريتي احسها هي لأني مرة مريت هي وصاحباتها كانت تقول والله لاخليها تندم وراح تشوفون شكلها كانت تقصدكـ طالعيها من امس حيل مبسوطه
غلا: ناظرت بورود الي كانت تسولف مع صديقاتها وتضحكـ مبسوطه وحست بكره العالم لها على طول تذكرت ان الظن السيئ مايجوز ناظرت لعبير حرام يمكن مبسوطه انها حلت كويس ماقدر اظلمها وانا ماعندي دليل انها هي
عبير: حطت يدها على كتف غلا ياقلبي غلو قلبكـ طيب وماتعرفين الي يصير حولكـ بس صدقيني راح تندمين بيوم يوم تشوفين الناس على حقيقتهم
غلا: ابتسمت بسخريه يعني ان مالصقت تهم بالناس بدون حجه ودليل والا اكون غبيه ساذجه لاتنسين عبير ان ديننا حرم علينا الظن السيء لاننا لو استعجلنا راح ننندم وصدقيني ماراح اندم على طيبة قلبي على قولتكـ عن اذنكـ
عبير: تناظرها مغرورة بس جاء اليوم الي ينسكر غروركـ
موضوع غلا انتشر بين البنات والكل صار يتهامسون عنها كيف انتشر هذا الي مجنن غلا عرفت ان نفس البنت ناشره الخبر علشان تضررها أكثر كل مايزيد الضغط تردد حسبي الله ونعم الوكيل
مرت من عند بنات وهم يتهاموسون يوم شافوها مرت سكتو يجرحونها بتصرفاتهم بس ماحاولت تبين رفعت راسها بكل شموخ وكملت طريقها
عبير: وينك حبيتي
غلا: بس من طريقي من الحمام لهنا كم ممجموعه يتهامسون فيني مادري كيف انتشرت السالفه بسرعه
عبير: أكيد ورودوه هي الي اعلنت الخبر بسرعه اشوفها اليوم تتنقل بين المجموعات وبس تتكلم
غلا: سواء كانت ورود او غيرها ماقول الا حسبي الله ونعم الوكيل
================
في مكتب الدكتورة حصه
حصة:كانت تكمل بعض الاوراق ومنزلة نظارتها آخر خشمها
ورود: لو سمحتي دكتورة ممكن ادخل
حصة: تناظرها من لاتحت النظارة ايش عندكـ قولي بسرعه ماعندي وقت
ورود: بخوف دكتورة سمعت الكل يتكلمون عن غلا بس
حصة: بعصبيه مالك دخل بالشغلات هدي يالله ارجعي مكانكـ
ورود: بس يادكتورة غلا مالها ذنب انا شافيه البنت الي حطتها بشنطتها
حصة: حطت الاوراق على جنب وتناظر ورود بعتاب ماشاءالله على كم اتفقت معاك غلا علشان تجين عندي او هددتك وخفتي منها
ورود: والله الي خلقني ماكذب بالعكس غلا ابد ماتتقبلني حتى انا بس حرام تنظلم وانا اشوف
حصة: اقول اطلعي ماعندي وقت لمسرحياتكم
ورود: طلعت مقهورة من الدكتورة بس مصممه ماتسكت لازم اقول لغلا بس عارفه غلا ماراح تصدقني تظني افتن كيفها صدقتني او ماصدقتني لازم اقول الي شفته علشان يرتاح ضميري طلعت للساحه وشافت غلا جالسه مع عبير قربت منهم غلا لو سمحتي ابيك بكلمتين
عبير: قامت بعصبيه ايش تبغين منها بعد ماكفاكـ الي سويتيه فيها
ورود: ناظرتها بحقد آخر وحدة تتكلمين انتي فاهمه او لا
عبير: انطمي ولا كلمة الي يجرح غلو يجرحني بس راح تبان الحقيقه ياظالمه وراح تشوفين
ورود: أنتي آخر وحده تتكلمين تجافعين عنها قدامها وتطعنينها من وراء
غلا: تناظرهم مو فاهمه الي يصير حولها هيه انتي ايش تقولين وتخربطين
ورود: ابحذرك من عير ياغلا ترا هي البنت الي حطت السيديات بشنطتكـ وانا شفتها بعيوني
عبير: دفتها اقول روحي خربطي بعيد ماتقدرين تفرقين بيني وبين غلا لو ايشم ايكون
غلا: متفاجئه من الي يصير مستحيل تصدق ان صديقة طفولتها عبير تسوي فيها كذا قربت من ورود اسمح بكل شي الا تشككين بإخلاص عبير لي تعديتي حدودك ياورود
ورود: يكون بعلمك رحت اببلغ عليها عن الدكتورة حصه بس هي طردتني قلت اجيك لكـ مو حب فيكـ ياغلا تعرفين الكره الي بيني وبينكـ بس اختلافنا مايخليني اشوفكـ تنظلمين واسكت وانا عارفه انتي ايشي اغلا واخلاقكـ وتربيتكـ كيف قلت الي علي وارتحت تصدقين ماتصدقين انتي حرة بس ابيك تعرفين ان الحية ناعمه من فوق تلدغ من تحت وراحت وخلتهم
عبير: تــــف عليك وعلى اشكال زيك من جد قليلة أدب
غلا: تناظر بحمار وجه عبير وارتباكها نفضت الافكار والشكوك من راسها مستحيل اخلي ورود تشككين بأقرب وحده لي مستحيل
==============
في بيت محمد
غلا: مشكله جتني بقوة عين تشككين بصدقتي جد شين وقوة عين
نوال: اهم شي يابنتي لاتخسرين صديقتك لمجرد كلام
غلا: مستحيل يمه اصدق اصلا ماصدقت بورود وانا ماشفتها كيف اصدق بصديقة العمر
ريوف: بس اسمحي لي غلا لاتقين مرة مادريليه احس بكلام ورود شي من الصدق
عبدالرحمن: ليه؟؟؟
ريوف: ليه عبير لصقت التهمه بورود من بين البنات يمكن ورود شافتها وخافت عبير منها ولصقتها فيها
غلا: ضحكت حبيتي ريوف عبير صديقة قديمه انا وياها توام متطابق مستحيل تضرني بشي
ريوف: لازم نفك السر ونعرف من البنت الي بلغت ابروح أسأل اخوي يمكن عرف شي
================
في غرفة فواز
فواز: كان فاتح النت يكمل بحثه دقت ريوف اهلين ريوفي
ريوف: حكت لفواز الي صار
فواز: استغرب من وقاحة البنت شوفي ريوف حصه مانعه نعلم باسم البنت بس انا ضدها من حق غلا تعرف من البنت الي وشت فيها حصه تخاف تصير مشاكل بالجامعه بس حرام بنت توشي ووتظلم وتمثل البنت الصديقه المخلصه الحنونه
ريوف: باندهاش من كلامك فهمت ان عبير هي البنت الي بلغت
فواز: ايه عبير والحين ريحتني يوم قلتي ان ورود شافيتها هذا يساعدني بحل القضيه
ريوف : سكرت من اخوها ونزلت بسرعه لغلا راحمه غلا بس لازم تعرف ان عبير تغشها
عبدالرحمن: هاهـ ايش رد فواز عرفو البنت او لا؟؟؟؟؟
ريوف: نفس توقعي
غلا: تغير وجهها عقدت حواجبها قصدكـ عبير هي الي بغلت
ريوف: هزت براسها بألم ايه
غلا: قامت من مكانها مسسسسسسسسسستحيل ماصدق
نوال: قامت وضمتها بسم الله عليكـ
غلا: لفت ودموعها بعيونها يمه عبير الي كنت معاها اقرب من انفساها تسوي كذا عبير الي اقدمها على نفسي ايام الاختبارات تسوي كذا عبير الي امتها كل اسراري تسوي كذا
نوال: حطت يدها على فم بنتها لاتندمين على خير سويتيه حبيتي
عبدالرحمن: قام بعصبيه البسي عباتك يمه وروحي لاهلها ان مارجعت عن بلاغها واعترفت اننها ظالمه اختي راح يصير شي ثاني
نوال: كيف اروح لهم يمكن تنكر
عبدالرحمن: الحن مافيه مجال تنكر كل شي بان
نوال: بس روحتي لهم مو زينه
محمد: روحي انتي وغلا يمكن تنحل المشكله سلمي وتندم البنت على خاينتها لصديقتها
===============
في بيت عبير
ام عبير: مستحيل بنتي تسوي كذا يا أم غلا
نوال: هذا الي صار ارجوك خليني اكلمها
عبير: نزلت وعرفت انهم عرفو سلمت على نوال بكل شموخ يتخاله انا ماقلت الا الي شفته وظليت انصح غلا بس مانتهت
نوال: عبير هذي غلا صديقتكـ تظلمينها قدامي بعد أنا امها واعرف فيها
عبير: ياخاله غلا بالجامعه مو غلا الي بالبيت تعبت انصحها
نوال: عصبت خافي ربك ياعبير خافي ربك مصير الحق يبان بس صدقيني ماراح نعفي عنك وراح ناخذ حق بنتنا
ام عبير: تهددين بنتي قدامي ياأم غلا لانها ماسكتت عن سوايا بنتكـ تخوفينها وتهددينها
نوال: للاسف ان بنتي وثقت ببنتك
ام عبير: البيت يتعذرك يانوال
نوال: ركبت مع عبدالرحمن بحزن
عبدالرحمن: يضرب على الدركسون والله ماخلها لهم وراح يشوفون عساها للـ
نوال: مسكت يده لاتجعي ياوليدي قول حسبي الله ونعم الوكيل تراها موهينه عند ربي
=============
قدام مكتب التحقيق
فواز: مقهور من تستر حصه على اعتراف ورود بس قال راح ابين الحقيقه من جهه ثانيه تحرجهم كلهم وربي معاي خايف من طريقته ماتضبط بس متوكل على ربه
غلا وعبير واقفات عن الباب ينتظرون دورهم في الدخول للتحيق
غلا: تناظر بعبير بكل حقد
وعبير تناظر غلا بكل شموخ وكبرياء وانتصار عليها
حقت الامن : غلا ادخلي عليهم
غلا: لبست عباتها وقفازها ماتنكر انها خايفه بس متوكله على ربها
كان يوجد بالمكتب فواز وحصه وفوزيه
فواز: طالب منهم انه هو راح يحقق
حصه: ماتبي هذا يصير بس سكتت لان فوزيه موافقه تحس فواز بس يتدخل بشغلها
فواز: الحين ياغلا ماوصلنا القضيه للهيئه لو تعترفين الحين بدون أي اعتراض راح نسكر القضيه وناخذ تعهد يصير بملفك بس ان رفضتي واصرتيتي انك مظلومه وحولنا بصماتك للشرطه وصرتي متورطه راح نحاولها للهيئه وتنفضحين
غلا: بكل شموخ وثقه بعدين مستحيل اعترف واقر واخد تعهد على شي ماسويته وياليتكم تآخدون البصمات لان هالسيدات مالمستها ابد
فواز: ارتاح من ردها واخفى ابتسامته يمكنك تطلعين الحين
يوم طلعت غلا قال للمشرفات شفتو ردها وثقتها مستحيل تطلع من وحدة مسويه شي
حصه: بعصبيه مو دلل فيه بنات قويات ومتعودات على الكذب انا متعودة اتعامل مع زي هالحالات
فواز: طيب مانختلف دخلو عبير
عبير: يوم دخلت كانت مرتبكه بس حاولت تحفي ربكتها
فواز: عبير ليتنا نحل الموضوع الحين بحل سلمي لاننا نبي نحاول البصمات للشرطه واذا ثبت ان البصمات تحصك راح تتحول للهيئه لان حقت الامن مستها من وراء قفاز يعني آخر بصمات للبنت الي حطتها او لغلا
عبير: زادت ضربات قلبها لأنها عارفه ان غلا مالسمتها واخر بصمات لها بكت آآآآآآآسفه والله اسفه ارجوكم استرو علي ابليس اعماني وخلاني اسوي كذا
حصه: تفاجئت وفتحت عيونها بقوة
فواز: تنهد براحه وفرح ان خطته نجحت وبانت الحقيقه
عبير: جلست تبكي وتشاهق كيف سويت كذا والله مو انا لشيطات اعماني ارجوكم استرو عل لو يعرفون اهلي ذبحوني
حصه: جلست تخانقها وتعاتبها
فواز: خلاص النقاش انتهى وانتي ياعبير اذا عفت عنك غلا راح تسكر القضيه بس ان ماعفت مانقدر نسوي شي لانك شوهتي سمعتها ومالنا حق نتدخل وقام وطلع وخلاهم
كان آخر الدوام وكل البنات مو فيه ركب سيارته وهو مرة مبسوط يحمد ربه انه بان الحق
اخد جواله ودق على اخته ريوف
ريوف : كانت جالسه مع أهل زوجها كلهم يناظرون لغلا الي كانت تحي لهم الي صار وريقها ناشف وباين التعب فيها لأن طول الليل مانامت كانت تبتهل لباريها يحل مشكلتها ويبن برائتها من فوق سبع سموات
دق جوال ريوف خافت شوي وابعدت عنهم وبصوت هادي هاهـ بشريني ياخوي
فواز: مبرووووكـ ياختي عبير اتعرفت بكل شي روحي بشري زوجكـ واخته واهله
ريوف: سكرت السماعه بدون ماتقوله مع السلامة او حتى تستسفر كيف اعترفت نست حتى تشكره راحت ركض لأهل زوجها مبررروكـ غلا عبير اعترفت
غلا: مو مصدقه سبحان الله رحماك يارب اسرعت بفرج همي وغمي ابعدت عن اهلها ورمت نفسها بين يدين ربها ساجدة خاصعه له تشكر من سمع نجواها بظلمة الليل تشكر من رحم ضعفها تشكر من كان رحيم بحالها كانت ساجدة ودوموعها تسيل على خدها
اهلها وقفو يطالعون فيها ينتظرونها ترفع راسها علشان يضمونها على صدروهم بس سمعو صوت شهقاتها وهي تشكر ربها
نوال: ماتحملت جلست على الكنبة وصارت تبكي
ريوف: نفس الشي بكت معاها
عبدالرحمن: مسح دموعه بشماغه
محمد: يتاظاهر القوة بس من جوا فرحان لبرائة بنته وحزين وهو يسمع شهقاتها عارف انها كانت تتظاهر القوة قدامهم بس انهارت الحين طلعت كل الي فيها
==================
في بيت ابو سلطان
العنود: نزلت عند أهلها وجلست بهدوء ناظرت بابوها يبه
ابوها: بكل حنان سمي
العنود: عدوكـ السم بتردد يبه فكرت كثير واستخرت ولقيت انسب واحد لي هو موسى
ابوها: ابتسم وانا اميل له بعد بس ماحبيت اقول لك شي ابيك انتي تفكرين براحتكـ
أمها: مادري انتم وشلون تفكرين
ابو سلطان: خلينا التفكير الزين والسنع لك ليتك تفكيني من تفكيركـ واقتراحاتكـ
أمها: اعوذ بالله مايبني اتكلم ابد
سلطان: مبروك ياختي والرجال رحت وصليت معه وشفته ترتاحين له سبحان الله
العنود: وهي تتذكر حالها اول كان وين والحين وين كانت مع مشاري معززة مكرمه والحين هذا زواجها الثالث قالت الله يتمم بخير
=============
في شقة فارس
فارس: يتضبط قدام المرايه يالله مشينا دلال
دلال: سكرت جوالها الثاني كله اوك مشينا
طبعا دلال ظلت علاقتها بوليد تزد يوم بعد يوم حست فرق بينه وبين فارس اغراها بدلع وهمي ماراح يدوم اهم شي تنقم من حقران فارس لها وماسمحته الحين يوم رجع لها لانها عارفه مارجع لها الا يقهر شجون
فارس: نفس الشي حاول يوهم نفسه بسعادة وهميه مع دلال ويهمش شجون ويقهرها ويحرك غيرتها بتصرفاته ودلعه لدلال
دلال: يالله حبيبي تأخرن عليكـ
فارس: عادي حبي وارسلها بوسه على الهواء
وصلو لبيت ابوهـ واستقبلتهم أمه
فارس: كل شوي ينتظر نزول شجون يشتاق لها بس مايحب يبن لف على أمه اجل وين بندوري
أمه: خابرته له يومين تعبان ياقلبي عليه
فارس: تعبان وماقلتو لي ؟!؟!؟
امه: ياوليدي المفروض تجينا وتتطمن عليه وعلينا تجلس ثلاثى ايام واحيانا اسبوع مانشوفكـ
فارس: تعرفين الشغل يمه صرت مدير قسم وانشغلت كثير
ابو مشاري: وهو يفسخ شماغه الشغل مو اهم من ولدك المريض
فارس: فز هلا يبه وقام باسه مع راسه
دلال: قامت بدون نفس تبوسه وهي راصه على اسنانها عساك للموت الي يريحنا منك ياشيبون
فارس: دق على تلفون شجون وبرسميه زايدة نزلي الولد خليني اشوفه بسرعه مشغول واابمشي وسكر بدون مايسمع ردها
دلال: تناظرهـ بتريقه وبقلبها مسوي تنقم منها مالت عليك
شجون: بدلت بيجامتها ولبست بلوزة تركواز غامق مع تنورة سوداء رفعت شعرها بتاج ونزلت
فارس: رفع عيونه لها يوجعه قلبه من شوقه ووله وهيامه فيها بس مكابرته تمنعه يبن لها مد يده وهو جالس هاتيه اشوفه
بندر: وهو تعبان بكاء شوي وتعلق بأمه
فارس: ضمه بندر بحنان وطالع بعيوننه التعبانه رفع عيونه لشجون بحزم مارحتي فيه للدكتور
شجون: بدون ماترفع عيونها له راح فيه عمي الله يجزاه خير بندر رفع يدينه لأمه الاي ابتسمت له بحنان وضمته
فارس: تسمرت عيونه على شفايفها وهي تبتسم
دلال: تناظره بحقد وهو مفهي مع شجون بس ساكته ماقالت شي
شجون: اخذت ولدها وجلست على الكنبة
فارس: استعدي بكرة الصباح ابوديه لمراجعته انا واتفاهم مع دكتورة وضع الولد موعاجبني ابد لازم له عمليه تريحه
شجون: كان الدكتور رافض يقول قلبه ماراح يتحمل أي عمليه لسه صغير
فارس: مو على كيفه ابدق على مشاري يجهز لي موعد معاه واتفاهم معاه شافكـ ساكته ومهمله الولد ماهتم بس لو شاف وراه ابــو يناقشه بالمنطق هابه وسوا له عمليه بسرعه معروفين دكاترت العام مو زي الخاص جايهم راتبهم بعمليه او غيرها مايبون يتعبون حالهم
شجون: قهرها كلامه استغفرالله لاتتهم الرجال اشوفه مخلص بشغله وهتم ببندر
فارس: تحركت غيرته وعقد حواجبه ماعندكـ سنع انتم يالحريم بسرعه تنخدعون حط لحيه وسوا مطوع صار مخلص بكره راح اخشره واحرجه وراح تشوفين
=======

في بيت اهل ياسر
جواهر: هاهـ ياخوي ايش صار عليكـ مع بنت استاذك
ياسر: نزل عيونه بعدين رفعها رفضت
أمه: تحمست تترك بنت خالك هيفاء الي الكل يتمناها وتروح لوحدة مريضه وتحسف فيها الحين
ياسر: سكت مارد
أمه: يوم شافته سكت قالت لاتلومني ياوليدي بس أنا أمك وتهمني مصلحتك وابي اسوفك عريس واتطمن عليك
ياسر: وهو منزل عيونه يسمع كلامه على طول جته صورته وهو صغير يبكي بالمحطه صورة ضرب عمه جاسم له رفع عيونه لها وناظرها بعتاب بس ماتكلم كلمه وحده وقف يبي يطلع
جواهر: وين ياخوي
ياسر: ابروح عندي شغله عن اذنكم ركب سيارته وفتح ازاير ثوبه مايبي يعامل أمه كذا يتمنى يرمتي بحضنها زي أي ولد بس صورة وعذاب الماضي مو راضيه تغيب عن باله عارفه انه يجرحها ويحاول يغصب نفسه يتقبلها وينسى الي صار بس موقادر فتح شباك سيارته واخذ نفس عميق قال يارب رحمتك وعفوك يارب ساعدني ابرها يااااااااارب
أمه: يوم طلع نزلت عيونها ونزلت دمعه من عينها مو متقبلني ابد ابد
جواهر: قامت وحضنتها مع كتفها يمه ماعقك ويحاول يبرك وماعمره جاء الا بيده شي لك وان عرف ان نفسك بحاجه يحلف علينا مايشتريها غيره
أمها: رفعت عيونها بحزن لبنتها وهذا الي ذابح قلبي يابنتي هذا الي يموتني اشوف يحاول يبرني بس بر مو حب احسه كارهني ومو متقبلني ابد وسبحان الله على كثر ماكرهته يومه صغير على كثر ماقذف ربي بقلبي حبه الحين الى درجة احس اني احبه اكثر منكم اتعب اذا شتفه يشتاق لك يكلمك يفضفض لك ينام على رجولكـ بس ماقدر الومه الي سويته فيه مو قليل الله يحنن قلبه
================
في بيت ابو عبدالمجيد
ياسر: ممكن اعرف سبب رفضها لي
محمد: وضح له كل شي
ياسر: طيب قلها الدكتور مصمم يبي يتزوجك ومو رحمه ولاشي هي بنت طبيعيه زيها زي غيرها لي تحكم على نفسها بالحرمان وتمنع نفسها من الزواج كثير غيرها تزوجو مافيها شي
محمد: ماخفيك يا ياسر يمكن رفضها خيره ترا نجود حيل حساسه وصعب تتفاهم معاها تزعل ووتنرفز من اقل شي
ياسر: وانا راضي وهذاني اكرر خطبتي لها وانتظر ردكم على اذنك يابو علدالمجيد
محمد: فرح يوم رجع ياسر يخطب بنته يتمناه من قلبه لها بس دعاء ربه ان بنته توافق
=================
في الجامعه
غلا: راحت لورود وهي منحرجه منها رفعت راسها مادري كيف اشكركـ ورود وكيف اعتذر منكـ ان كنت بيوم زعلتكـ صرتي احسن من صديقة العمر الي وثقت فيها وغدرت فيني
ورود: حطت يدها على كتف غلا انتي كانتي تلومني الا لمصلحتي لانك بنت محافظه وماترضين الغلط صح كنت اتضايق منكـ يومها بس اعرف انكـ على صح ومهما صار بينا ماتوصل اني اشوفكـ تنظلمين واسكت
غلا: ابتسمت لها من اليوم ورايح راح تكوني صديقتي واختي بعد الا ان كنتي ماتبغيني
ورود/ افا عليكـ لي الشرف بعد
غلا: عن اذنك حبيتي اسمعه ينادي اكيد اخوي جاء راحت تلبس عباتها ماحست الا باليد الي تمسكـ كتفها لفت شافت اكره وجه قدامها دفت يدها بعدي يدكـ لاتندسيني
عبير: وهي تبكي آسفه غلا غيرتي منكـ اعمتني لعب فيني الشيطان والله اني ندمانه عدد شعر راسي
غلا: ناظرتها اعتذارك وشعر راسك وفريه لك حسك مابي اسمعه وجهك مابي اشوفه فاهمه او لا راحت وخلتها
يوم وصلت للبيت سمعت امها تكلم ام عبير
نوال: شوفي يام عبير ماراح اكون زيك واسكر السمااعه بوجهك زي ماطرديتنا من بيتكـ لا اخلاقي ماتسمح لي وسالفة اننا نتازال عن حق بنتنا راح نتازل من عفى واصلح اجره على الله
غلا: اعجبت برد امها باستها مع راسها وهي تكلم ام عبير وراحت لغرفتها
=================

في المستشفى
راحت ام فارس وشجون وفارس للموعد طبعا ام فارس كان عندها موعد لاسنانها وراحت معاهم خلصت موعدها وجلست تنتظر موعد بندر
النيرس: تفضلو
فارس: السلام عليكم يادكتور
ياسر: بكل احترام وعليكم السلام هلا وغلا بابو بندر
بعد تبادل السلام والسؤال عن الحال
كانت شجون وام فارس جالسات على جنب
فارس: اخذ بندر من حضن شجون وخلا ياسر يكشف عليه بعد ماخلص من الكشف صرف له ادويه مناسبه
يادكتور جيتك اليوم علشان تحدد عمليه لولدي مو معقوله كل شوي يتعب وحالته حاله ولدي الحين يموت ببطء واحنا نتفرج
ياسر: ابتسم مالومك انت تفكر كذا بحنان الابوهـ بس انا ابجاوبك بتفكير الطب بندر عمره صغير على عمليه زي كذا ماراح يتحمل
فارس: ربعي ذكرو لي حالات مشابهه لحالة ولدي وسوها وهم بعد اصغر منهم وبعدها عاشو بصحة وسلامة
ياسر: ياخوي مو بالمنطق نقول تشبه حالته او ماتشبه امراض القلب كثيره ومتفرعه يمكن انت كشخص عادي ماتقدر تقرر نفس حالته او لا بس احنا نعرف ان هذا عنده مثلا ثقب في قلبه هذا صمام وهذا غير
فارس: بعصبيه ارجوك هالفلسلفه كلها مايبها انا ابيك تسوي عمليه لودي وتريحه انا اعرف بمصلتحه من أي احد
ياسر: ناظر فارس وتضايق من ردهـ بس ماسك نفسه
ام فارس وشجون كانو يتابعون الحوار
ام فارس همست لشجون ياويل كبدي قال كلام ماينقال للدكتور اكيد راح يعصب عليه ويقول لاعاد اشوف وجيهكم لا انتم ولا ولدكم
شجون: ماعتقد فيه ناس حكيمين مو يعرفون يسمكون اعصابهم
فارس: مالقى رد هاهـ متى موعد العمليه يادكتور
ياسر: ابتسم بسخريه ماشاءالله قررت قلت لكـ ولدكـ مايتحمل مستحيل اسويها له واجني على طفل بريء
فارس: كان جالس رجل على رجل ويحرك سبحته بيده ابتسم اجل خلاص ابسحب ملفه من هنا وارح فيه لاشطر دكتور قلب الدكتور نزار
ياسر: انت حر بس انا ابقولها للمة الاخيرة لاتجني عليه
فارس: وقف يالله يابنت ولف على ياسر واثق من الدكتور نزار اشرط طبيب عرفته وقلت له عن حالته قال اصلا معروف ان العمليه لحالة زي حالة ابنكـ تريحه المفروض طبيبه من زمان سواها له بس انا قلت ابجي اسألكـ قبل بس شفتكـ تتهرب براحتكـ
ياسر: ناظره من فوق الى تحت ومن قهر من اسلوبه خذ ملفه من الاخت الي برا وموفقين
فارس: عصب من طردته له غير المباشره وطلع بسرعه
شجون: تمشي وراهـ وهي حاضنه ولدها فحمانه لانها شايلته مع الغطاء
ياسر: ابتسم بسخريه ماكلف حاله ولا يشيل ولدهـ عنها
ام فارس: ركبت بسرعه مع ولدها الي تشوفه معصب
فارس: قسم هذا مودكتور صدق يحطون هاللحيه ويدعون بالصلاح قدام الناس وهم فاشلين ومو قدر المسؤليى والأمانه
ام فارس: ساكته هي وشجون ماردو
شجون: بقلبها ابفهم ليه عصب الحين وهو الي تفنن برفع ضغط غريب من جد ماحد يعرف له ابد
فارس: دخل للبيت ولقى ابوهـ قدامه شفت زي ماتوقعت تهرب مايبي يتعب نفسه على عملية ولدي ايه مالومه ماراح يجيه مكسب بس تعب وبس وين الاخلاص ابفهم
ابو مشاري: هدي هدي ايش صار
ام فارس: ولدكـ قال للدكتور ورفض يسوي عمليه لولده علشان كذا عصب احمد ربك ياوليدي ماغلط عليك ومسك نفسه تراك ماقصرت عليه قلت له كلام قوي لو غيره طردك
فارس: يخسى طبيب فاشل زيه يطردني والله لادوسه برجولي دوس
مشاري:من تدوس
فارس: ارتبكـ من دخول مشاري لاتلومني ياخوي كنت معصب
مشاري: عقد حواجبه ايش فيك وتدوس مين
فارس: مايقدر يقول الدكتور ياسر يزعل اخوه ورط ماقدر يرد
ام فارس" تعرف اخوك يامشاري ان عصب خبطت بالكلام
مشاري: الله يعينه على نفسه عن اذنكم وراح وخلاهم
ابومشاري: وانا ابروح لو ظليت مع هالمجنون ابنجن
فارس: جلس بكره ان شاء الله اوديه للدكتور نزار وراح تشوفون الفرق
شجون: بكل ثقه بس مستحيل اسوي لولدي عمليه وانا سمعت كلام دكتوره انه يضره
فارس: قرب منها ويناظرها وهو معصب تراه زي ماهو ولدك ولدي
شجون: ناظرته وحمدت ربها ان مافيه غيرهم بالصاله لان خالتها راحت لغرفتها ناظرته من فوق لتحت متى صار ولدكـ متى اهتميت فيه اصلا مو هذا الولد الي ماتبغاه وماتبي امه بعد
فارس: صار ولدي من اول ماصار ببطنكـ اهتميت او ماهتميت فيه انتي المسؤله انتي الي تبعدين
شجون: ابعذ او مابعد بس يظل بندر ولدكـ يعني لو كنت مازالت مطلقه راح تهمله لاني مبعده ومطلقه كيف تفكر أنت
فارس: مالك شغل كيف افكر بس بندر راح يسوي العمليه
شجون: ناظرته مستحيل اوافق
فارس: ابتسم بسخريه وافقتي ماوفقتي مع نفسكـ حرمتيني منه سنة كامله والحين تبين تموتينه وانا اشوف ماراح اسكت لكـ وترا موافقتكـ ورفضك كلها واحد لاني مسويها له يعني مسويها له وطلع وخلاها
=============
في بيت اهل ريوف
ام فواز مسويه عزيمه وعازمة اهل عبدالرحمن
عبدالرحمن: والله مادري كيف اشكركـ ياخوي زبنفس الوقت منحرج منك على تهوري معاكـ سامحني ياخوي وحقكـ علي وهذا راسكـ ابوسه لكـ
فواز: ابعد راسه افا عليك ياخوي مابينا عتاب والله لوم الي يلومكـ انا لو جاء اختي كذا كان انعمي واخبط بالكلام زيكـ
عبدالرحمن: ابتسم ماتوقع
فواز: ليه؟؟؟
عبدالرحمن: لانك تذكرني بطبع خالي مشاري نادرا مايعصب ويتعامل مع المشاكل بحكمة ورويه ماشاءالله عليكم
فواز: سحبه مع يده تعال ندخل بس ويكفي ترفي عترا ريوفنا راضيه عليكـ بدون ماترفعنا هههههههههههههههه
عبدالرحمن: الله يخليها لي يارب
فواز: وهويمشي جنبه داخلين جو تعرف بعد ماشفتك خايف على اختكـ ارتحت كثير
عبدالرحمن: ليه؟؟؟؟؟؟
فواز: عرفت اني زوجت اختي ذيب يحافظ ويدافع عنها
عبدالرحمن: هههههههههههههههه مشكور على الترفيع
===============
في الصالة
سحر ومشاعل وغلا مبسوطات مع خوات ريوف ضحك وسوالف
خوات ريوف اعجبتهم خفة دم غلا مرة خصوصا ريم لانها زيها خفيف دمها
ريم: تعالي غلا نفسي اشوف عليكـ روج احمر كذا ساطع
غلا: لاياختي اصير كأني ام عيال
ريم: ياحبيلك خلينا نشوفكـ
سحر: جربي ايش يضركـ
غلا: اممممم خليني احطه واشوف خشتي واجيكم اخاف تضحكون علي
ريم: خلاص روحي لغرفتي فوق وفكي شعرك وتعالي والبسي هالحلق الكبار
غلا: هيه ايش عندكـ تبين تكبريني عشرين سنه وراء هههههههههههه
ريوف: من جد وناسه ابشوفك بلوكـ جديد غلو
غلا: ياختي انا سمرة وروج احمر وشوة طايره مايجي اصير كاني ساحرة
ريوف: عاد ماشاءالله الي يسمعها يقول شوشتها طايره اربع وعشرين ساعه سايحه
ريم: يالله غلووو روحي لاول غرفه يمين
غلا: اوكـ بس كم تعطيني
ريم: الي تبين بس روحي سوي الي قلت لك عليه
مشاعل: وتلسه راح نشوف غلو ام علاوي ههههههههههههههه
غلا: دفتها وضحكت وراحت
ريم: جلست تسولف مع البنات
غلا: راحت فوق ياحليهم بيتهم هادي ايه تزوجو بناتهم وفضاء عليهم وين الغرفه الي على اليمين ايه هذي فتحتها وشغلت النور ياحليك ريومه مازالتي تهتمين بغرفتك حتى بعد زواجكـ طلعت الروج وحطته وفكت شعرها وجلست تنفشه تبغاهـ يتعدل وحطت الحلق بآذانها تشوف نفسها ماتت من الضحكـ والله جد صرت كاني ام علاوي هههههههههههههه
عبدالرحمن : كان متحمس ويسولف مع ابو عبدالرحمن بموضوع بقصيدة للمتنبي شويات اجيبه لك من فوق طلع فوق مستعجل راح لمكتبه بس شاف نور غرفته مولع قال اكيد احد الصغار داخل غرفتي ويبي يحوسها
غلا: تبعد وتقرب عند المرايه وتستهبل آخده راحتها مالت بجسمها وشعرها تتميلح قدام المرايه الا تشوف وجه رجال قدامها وواضح متفاجا فيها صرخت وعلة طول اندست تحت السرير
عبدالرحمن: داخل وهو متأكد ان فيه بزر يحوس بغرفته بس تفاجأ ان نفس البنت الي اشغلت باله بالزواج واقفت قدامه جاء يبي يطلع بس سمع صوت البنات مع ضيوفهم يرقون فوق دخل للغرفه علشان مايشوفهم ومعطي غلا ظهرهـ
غلا: بهمس وخجل ابطلع الله يخليك اطلع
عبدالرحمن: منحرج اكثر منها فيه بنات بعد قدامي انحبست
غلا: سحبت الشرشف حق السرير
عبدالرحمن: يشوف بطرف عينه الشرشف ينسحب
غلا: لفت نفسه بالشرشف الابيض الطويل وماتشوف طريقها ابعد عن الباب ابطلع
عبدالرحمن: ابعد وشاف بنت مغطيه كل جسمها بالشرشف بس طاحت قدامه لانها ماتشوف طريقها بغى يضحك على شكلها وهي تطيح وتقوم بسرعه وتطلع من الباب وتشوت الشرشف سحب الشرشف ولقى الروج الاحمر ثابت فيه من طيحتها مات عليها من الضحك
غلا: ركضت لغفرة البنات فحمانه وعرقانه وشوشتها طايره وروجها رايح نصه
ريم: يووه ايش جاكـ
غلا: ابذبحكـ الحين بيدني توصفين لي غرفة اخوكـ
ريم: اووووووهـ نسيت غرفتي يسار مو يمين
غلا: شالة المخده وجلست تضربها والبنات وريم ماتو ضحك عليها
=======================
انتظر توقعاتكم وردوكم على احر من الجمر
لاني ولهاااااااااااااااااانه عليكم حييييييييييييييل
&&&&&&&&&&
فائدة:

الضيقة :
هو صوت خانق يقول لكـ /
لقد امتلات ذنوب فاستغفر
استغفركـ ربي وأتوب اليكـ






 
 

 

عرض البوم صور أضواء الصباح   رد مع اقتباس
قديم 06-09-12, 11:01 PM   المشاركة رقم: 293
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
ضياء ليلاس

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 241278
المشاركات: 2,878
الجنس أنثى
معدل التقييم: أضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2237

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أضواء الصباح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمي روحي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الــ ج ـــزأ الواح ـــد والأربـ ع ـــون

في بيت اهل ريوف
الضيوف طلعو ودخل فواز على خواته
الأم: ماشاءالله عليهم ناس طيبين مرة
حنان/ ايه ماشاءالله عليهم مرة طيبين
فواز: شاغله باله البنت البرونزيه صاحبة الروج الأحمر الي علق بشرشف سريرهـ يبي يسأل بس منحرج وخايف بنفس الوقت خايف انها تكون متزوجه وتعلق بوحدة متزوجة
ريم: خصوصا غلاااااااا ياهي فلة قسم عجبتني
منال: لأنها مجنونة زيكـ لو انك بمكان ريوف كان جننتيهم انتي وغلاوي بس نحمد ربنا انها ريوف اركد منكـ
ريم: ههههههههههههههههههه اقولكـ فله توسع الصدر حطت راسها وتناظر اخوها ليتني نخطبها لغلانا وتاج روسنا اخونا
حنان: حرام عليكـ ايش جاب لجاب فواز راكد مرة وغلا مجنونة وفله
ريم: عادي إما يعقدها ويركدها او تجننه هههههههههههههه
فواز: كان يتابع كلامهم بابتسامه وبدون أي تعليق
ام فواز: والله ان بنت عمكم هند بنت راكدة وعاقله احسها تناسب فواز
ريم: يوووه يمه مابيها ابد ماتناسبه والله غلو تجنن وخفيفة دم وحبوبه
فواز: ابتسم لهم بحنان من قالكم ابتزوج اصلا يالله عن اذنكم ابروح انام وقام يبي يروح لغرفته
ريم: لحقته ياخوي اصبر شوي
فواز: سمي ياختي
ريم: ابتسمت له تراك شفتها والظاهر هي الشوفه الشرعيه هههههههههههههههه ماعجبتكـ
فواز: عقد حواجبه من تقصدين؟؟؟
ريم: الي دخلت غرفتك بالغلط ولعلها خيرهـ قلت يمكن يقتنع فيها
فواز: حاول يخفي فرحته ان الي اشغلت باله من زوجة اخته هي غلا ناظرها بحنان يصير خير ياختي
ريم: مسكته مع يدهـ يعني ماعجبتكـ ترا السمار مو عيب ياخوي ماشاءالله عليها ملامحها تجنن وشعرها سايح
فواز: وانا قلت شي عيبها وتراني من النوع الي افضل البنت السمراء على البيضاء بس ياختي هذا زواج مولعبه لازم الواحد يفكر ويستخير
ريم: فرحت يعني عجبتك بس تبي تفكر
فواز: قرص خشمها ياعجلكـ ودخل لغرفته وخلاها سكر الباب بفرح معقوله هذي غلا تنهد بفرح يعني الحمد لله ماطلعت الي اشغلت بالي متزوجه جلس على سريرهـ تخيلها يومها واقفه قدام المرايه يوم تسحب شرشفه يوم تهمس بخجل لاتناظر ابتسم وتقولي ياريم ماعجبتكـ الا ذبحت اخوكـ وطيرت عقله بعد
================
في جناح شجون
شجون: ارجوكـ فارس افهمني
فارس: انتي الي ارجوكـ شجون افهميني هذا ولدي مو معقوله يموت قدامي واتفرج عليه
شجون: أي يموت الله يرحم والديكـ هذا كلام دكتور شاطر مو أي دكتور
فارس: عصب من كلامها ناظرها من فوق لتحتل انه الخطيب السابق صار دكتور شاطر
شجون: عقدت حواجبها أي خطيب واي كلام فارغ
فارس: لاتتوقعي ماعرفت ان هالدكتور الفاشل هو الي خطبكـ قبلي لا ياهانم تراني عارف وساكت قلت اهم شي مصلحة ولدي بس يوم شفته يبي يذبح ولدي وأمه للأسف ساكته عجزت اصبر رحت ادور اشطر دكتور ونصحني بسرعة اجراء العمليه للي زي حالته ان كنتي تظني انتي وياهـ ان تخلصكـ من بندر هو الي راح يرجعكم لبعض هذا بعدكـ هذا ولدي من دمي ولحمي
شجون: متفاجئه من كلامه ايش تخربط انت لا أكيد انت مجنون مو بعقلكـ ابد فيه انسان عاقل يقول عن زوجته كذا فيه انسان يفكراني ابضحي بولدي علشان اتزوج غيركـ يكون بعلمكـ لو ابتزوجه تزوجته اول ماخطبني مو ارجع لكـ علشان بندر
فارس: تنكري ان جلوسكـ معاي علشان بندر
شجون: بكل شموخ لا مانكر وبكل تأكيد مارجعت لك ولاجلست معاكـ الا علشان ولدي
فارس: قرب منها وتنكري ان لو بندر جاهـ شي ماراح تجلسي معاي
شجون: فزعت بسم الله على ولدي فال الله ولا فالكـ
فارس: بعصبيه ردي علي راح تتنازلي عن شرطكـ وتجلسي او تطلبي الطلاق
شجون: ناظرته باستحقار ماراح اجاوبك بس لو تحلم ماراح تسوي هالعمليه لولدي وراحت عنه
فارس: مسكها مع ذراعها وقربها لصدره حتى صارت شجون تسكع انفاسه القويه من عصبيته راص على اسنانه ماراح احقق لك الي تتمنيه انتي وهالدكتور الفاشل بندر راح يسويها غصب عنكـ وعنه تركها بقوة وراح
===============
في بيت اهل سلطان
مشاعل: بعد ماطلع زوجها لدوامه راحت تشيل الصحون حقت الفطور استغربت ان عمتها ماطلعت من غرفتها طقت الباب بهدوء عليها
العمه: بصوت هادي ادخل
مشاعل: فتحت الباب وقربت لها وباستها مع راسها صباح الخير عمه بس يوم قربت فزت يووه عمه عليك حرارة
العمه: ايه قمت من نومي احس نفسي مخنوقه وحلقي يألمني
مشاعل: بسم الله عليك ليه ماقلتي لنا
العمه: ماحبيت ازعجكم واتعبكم معاي
مشاعل: افا بس تعبكـ راحه ابروح ادق على سلطان يجيب دكتور
العمه: لا ماحب الدخاتره بس سوي لي شربه دافيه لاهنتي وحطي هالدواء معاها
مشاعل: سمي دقايق وجايتك
العمه: يوم طلعت بناتي مادرو عني وهذي فقدتني وجت تطمن علي بعذر ام زوجها الاول لو حبتها سبحان الله ماتخلي احد يمسك عليها ممسك
مشاعل: جت مستعجله لعمتها وحاولت تجلسها وتساعدها تشرب الشربه الي محطوط فيها الدواء يوم خلصت عمتها حطت عليها فوطة باردة وجلست تكمدها حتى شافتها نامت حطت يدها عند نفسها شافت نفسها مو حار يعني حرارتها انخفضت سكرت الباب بشويش وكل شوي تتردد عليها
العمه: فتحت عيونها بعد النومه المريحه الي نامتها شافت مشاعل عند راسها وتغير الفوطه
مشاعل: ابتسمت لها هاهـ طميني عساك ارتحتي
العمه: ماقصرتي والله احس فرق كبير الحمد لله
سلطان: كان طالع من دوامه بدري شاف غرفة امه مفتوحه قال اسلم عليها لأنه ماشافها على الفطور دخل هو وابوه للغرفه سواء بس تفاجاء سلطان من وجود مشاعل عندها ابتسم لزوجته وحبية قلبه ماشاءالله ميشو مسويه زيارة بغرفة امي اليوم
مشاعل: ابتسمت له بحب فرحت يوم شافته جاي اشتاقت له وهو بس له اربع ساعات طالع منها
ام سلطان: لا والله مو زيارة الا فقدتني لاني ماجيت افطر جت تطمن علي لقت حالتي حاله سوت لي شوربه وعطتني دواء وكمدتني حتى نمت واحس حالي الحين احسن بكثير
سلطان: قرب منها بخوف بسم الله عليك يالغاليه وباس يدها ليه مادقيتي علي مشاعل
مشاعل: جت تبي ترد
ام سلطان: أنا رفضت متعودة على دواي ماحب دواء هالدخاترة ايه بناتي وولدي مافقدوني ومادر عني وزوجة ولدي هي الي فقدتني واهتمت فيني وجلست معاي ايه ماتدري آخر عمرك من يبر فيك
ابو سلطان: ناظرها ايه اجوديه هالبنيه حظ ولدي فيها
مشاعل: حمرت خدودها استأذنكم وطلعت وخلتهم
سلطان: يناظرها وهي تروح يحبها ويموت فيها وكل يوم يزيد حبها بقلبه
ابو سلطان: هاهـ يامرة عرفتي قيمتها الحين وانها مامثلها ابد
ام سلطان: يوم قالها زوجها كذا رجعت لها غيرتها وتحاول تكابر ايه عاد تراكـ ذليتنا ببنت اخوكـ انا بعد حبيبه معاها وماقصرت لو غيري كان ياحليك اسمع امهات بعض الازواج يطلعون عيون حريم عيالهم انا الحمد لله اخاف ربي واعاملها مثل بناتي ماتشوفها تحبني وتهتم فيني وتخاف علي
ابو سلطان: عصب منها حدر جبل ولا تغير طبع
سلطان: ابتسم لامه وابوه عن اذنكم
ابو سلطان: يرضيك خربتي فرحت الولد
ام سلطان: وهي تحك وش سويت تراك غثيتني
ابو سلطان: والله ان النقاش معك يقصر العمر تمسين على خير
===============
في جناح سلطان
سلطان: راح لغرفته وفتح الباب على زوجته الي توها آخذه شاور وتجفف شعرها
جاء وراها وباسها مع كتفها فديت حبيتي الحنونه ياعالم لا ويلومني فيها قرب عن اذنها وباسها بقوووووة
مشاعل: غمضت عيونها وهي تبتسم
سلطان: بعد عنها حبيتي تامريني بشي
مشاعل: لفت عليه واختفت ابتسامتها ليه تبي ترجع لشغلك
سلطان: لازم حبيتي لسه دوامي مايخلص الا 2 ونصف بس انا ذبحني الشوق قلت امر على حياتي واشوفها وارجع انشط من قبل ههههههههههههه
مشاعل: سلطان
سلطان: ياعيون سلطان
مشاعل: أحـــــــبـــــك وربي بقوووة
سلطان: ابتسم لها بحنان وسحبها لحضنها وضمها بقوووووة وانا امووووت فيك
شدها على الكنبه وجلسها جنبه
مشاعل: حبيبي تأخرت
سلطان/ لابو الدوام كله الي يحرمني من حبيتي
مشاعل: قامت لاحياتي مابي احرجك مع مديركـ
سلطان: حياتي ابجلس معاكـ
مشاعل: شدته مع يده وهي تبتسم له ياعيون حياتكـ راح تلقاني انتظركـ كلها ساعتين زيادة وترجع ان شاءالله وتلقى غداكـ وحمامكـ جاهزين هههههههههههههههههه
سلطان: قام وباسها مع جبينها انتبهي لنفسكـ قلبي وطلع وخلاها
مشاعل: تنهدت بحب ربي لايحرمني من هالانسان احمدكـ يارب انكـ جمعتنا بعد فراق
===================

في المستشفى الخاص
شجون حاضنه ولدها وفارس يمشي قدامها بصمت
فارس: وقف عند الرسبشن وأخد رقم وجلس بعيد عن شجون وولدها
شجون: جلست هي وبندر وتدعي ربها يكرهـ فارس بالدكتوور الي مو مرتاحه لجيتها له ابد
فارس: جاء دورهم لف عليها وهو عاقد حواجبه مشينا
د/ نزار: اهلين وسهلين
فارس: هلا فيك دكتور
د/ نزار: وهو جالس على متكتبه عدل نظارته وناظر بندر الي بحضن أمه هذا ولدك الي كلمتني عنه
فارس: ايوهـ دكتور
د/ نزار: على فكرة انا أمس دققت بأوراقه وشفت كل حالته من خلال ملفه الي جبته لي من المستشفى هناكـ شفت يا أخ نزار ان ولدكـ مافيه أي مانع من حالته تمنع العمليه بالعكس بنظري ان العمليه هي الحل لحالته مادري كيف دكتور كبير زي الدكتور ياسر يرفض اجراء العمليه له أي دكتور قلب شاطر يعرف انه لابد من اجراء العمليه له
فارس: بفرح يعني راح يتشافى بعدها ان شاءالله
ذ/ نزار: اكيد بس ترا العمليه راح تكون مكلفه بعض الشي
فارس: بكل ثقه ماتهم الفلوس اهم شي يكون ولدي بخيرررر
د/ نزار: ابتسم يكون خير راح انسق موعد العمليه واخلي السكرتيرة تدق عليكـ
فارس: طيب ان شاءالله
د/ نزار: وقف ابكشف عليه اطمن بس والا العمليه فيه فيه
فارس: طيب ناظر بشجون حطيه بالسرير
شجون: حطته وقلبهاعلى السرير وبعدت عنه وهي تناظر ولدها الي يرفع يدينه لها بحنان
د/ نزار: قرب لها وكشف عليه بالسريع وبعد عنه وراح لمكتبه وهو عاقد حواجبه مادري كيف الدكتور يغلط زي هالطه هذي يهمله كل المدهـ المفروض عجل بعمليته من يوم جاهـ
فارس: حسبي الله عليه ناس ماعندهم ذمه يالله عن اذنكـ دكتور وراح لسيارته هو وشجون
شجون: ركبت بهدوء
فارس: لف يناظرها قبل يشغل سيارته شفتي هالدكتور الي امنتيه على ولدكـ ماصار عندهـ امانه لوظيفته ولاشي
شجون: لفت تطالعه مو كل شي تسمعه تصدقه يعني قال عنه كذا صار كلام هالدكتور صحيح يمكن هذا حريص علشان هالعمليه الي باهض ثمنها فقط لاغير
فارس: ايه خليك على غبائك وتغريك اللحيه والي يمثلون الصلاح فتحي عقلكـ ولاتصدقي بسرعه
شجون: لفت تطالع الي قدامها وليه انت ماتفتح عقلكـ وماتصدق بسرعه
فارس: لف عليها بعصبيه شجوووون لاتطلعيني من طوري
شجون: بهدوء لو سويت عمليه لبندر وجاهـ شي ماراح اسامحكـ ابد يافارس
فارس: وجعه قلبه من كلمتها حرك سيارته وتنهد بضيق وبقلبه ماتعرفين اني اسوي المستحيلات علشان بندر يعيش وماتفارقيني ابد بس ليتكـ تحسين فيني
=================
في بيت ابو هيفاء
ابو راشد: يالله يا أم راشد جهزو القهوة يوسف وياسر وخالد جاين لي بموضوع خاص
هناء: دخلت على هيفاء أكيد جاين يخطبونكـ لخالد
هيفاء: مستحيل لو ايشم ايصير آخر شي افكر فيه خالد
هناء: ياغبيه كنتي تخططي على اخوهـ وهذا ابوي يقول راح يخطب بنت استاذة مرتين بعد مو مرة وحدة يعني بالعربي اخوهـ مو يمك هذا الي يموت فيكـ
هيفاء: مالي شغل لا فيه ولافي اخوه ومن قال ابيه اخوه اصلا لا تتوهمن شي ماصار جلست على طرف السرير بعدين مجنونة انتي ايش جاب لجالب خالد معاه الثانويه موظف على قدر حاله وانا دكتورة المستوى التعليمي مو متناسب ابد
هناء: خليك بتفكيريك السلبي واجلسي بحضن أمكـ انا بنظري خالد ماينعاب ابد رجال دين وطيبه ماعليه ابد
هيفاء: خوذيه انتي وريحني منه
هناء: اموووت واعرف انتي ليه مو متقبلته
هيفاء: كذا من ربي مابيه ماطيقه مايناسبني ابد
بعد ماتقهو الرجال استأذنو وطلعو
ابو راشد: دخل على زوجته في الصاله وهو سرحان
ام راشد: ايش فيك يابو راشد سرحان وجهك ماعجبني
ابو راشد: نادي لي هنا وهيفاء الحين
ام راشد: سم راحت لبناتها بالغرفه ونادتهم
هيفاء: مرت من عند أختها مالي خلق اطلع اكيد ابوي يبي ينشب لي يجامل عمتي بس لو ايشم اصار ماراح آخذ احد اقل من مستواي
هناء: ترفع يدينها يارب يغصبك ويكسر راسكـ بعد والا خلودي فيه احد يرفضه
هيفاء: اقول امشي قدامي يالله
ابو راشد: يوم جو بناته تعدل بجلسته انتم عارفين ان عيال أختي جاين يخطبون منا اليوم
هيفاء: تغير وجهها وسكتت
هناء: مستغربه انه ناداها مع أختها ايش دخلها بالسالفه
ابو راشد: انا كان نفسي بعيال اختي كلهم ياسر معجبني وخالد بعد بس سبحان الله ياسر يبي بنت استاذة الي رفضته المرة الاولى واصر عليها للمرة الثانيه عاد ربي حقق املي بخالد وجاي يطلب القرب منا بس انا شرطت عليهم موافقتكم
هيفاء: يبهم ابيه ومستحيل ارضى فيه
ابو راشد: ارتاح لردها يابنتي بيني وبينكـ ضقت اول ماتقدمو لأنهم
هيفاء: قاطعتوه الحمد لله رايك من رايي يبه
ام راشد: قاطعتهم انتم اجنيتو خالد احد يرفضه ولد عاقل ويخاف ربه هذا اهم شي
هيفاء: بس انا مابيه يمه زوجوه اختي مادامكم تبونه بس لاتفرضونه علي
ابو راشد: بإبتسامة حنان لبنته وهذا الي صار يابنتي
هيفاء: لفت على ابوها وهي تبتسم يعني تقدمو لي وانت رفضت وحولتهم على أختي
هناء: ضاق صدرها وهي تحس انها فضله بعد أختها بس بنفس الوقت ماتبي ترفض خالد لأنها من صغرها تميل له بس كان يحب اختها الي ماتحبه حبها خلاها تسكت
ابو راشد: مو هذا ال صار
هيفاء: بكل ثقه اجل ايش الي صار
ابو راشد: هم جاين يخطبون هناء لأن خالد يبي هناء
هيفاء وهناء تفاجئو من رد ابوهم بس كل وحدة تختلف وقع المفاجئه عليهم هيفاء انجرحت وهناء فرحت
ابو راشد: وهو يكمل كلامه براحه بعد ماعرف ان هيفاء ماتبيه انا ماخفيكم كنت قاطع قطع انهم يبون هيفاء وكنت حيل فرحان بس خابت فرحتي يوم طلبو الصغيره قبل الكبيره وقلت اخاف اجرحك ياهيفاء بس سبحان الله يوم قلتي ماتبينه ريحتني الله يرحكـ يابنتي دنيا وآخرة
هيفاء: تخبي جرحها وتغصب الابتسامه لفت على أختها اجل راح يكون عندنا عرس ونفرح فيكـ هنو
هناء: بخجل لازم افكر واستخير قبل عن إذنكم دخلت غرفتها معقوله ياخالد تطلبني معقوله حسيت بحبي لكـ بس غريبه طول عمرهـ يحب هيفاء ايش غير رايه الحين معقوله يوم كبر تغير رايه وكان حب طفوله ومراهقه وامسح
هيفاء: عن اذنكم دخلت غرفتها تبلع عبرتها جلست على السرير طيب ماتحبيه ليه تضايقتي حطت يدينها على رجولها وسرحت بعيد تخيلت شكله يوم كانو صغار وهو يلاحقها وهي تصدهـ يوم كانو بالمراهقه واخواته طفشوها من كثر مايجبون شكولاتات يقولون موصينا خالد نعطيكـ ايها معقوله تغير تجاهي تذكرت نظراته لها يوم بالمستشفى كنت اظنها نظرات غيره اتاريها نظرات بعد وتغير شعور اتاريني ماصرت اعني له شي ناظرت فوق كيفه احسن ريحني منه حطت يدها على رقبتها طيب ليه العبره واقفه هنا ليه احس صدري مخنوق وضايق
هناء: طلعت من غرفتها بسرعه دخلت لغرفة هيفاء وهي مرة مبسوطه شفتي سبحان الله ربي حققك مناكـ بدون ماتجرحينه او تزعلين ابوي وعمتي عليك جلست على طرف سرير اختها تسولف وهي مبسوطه مانتبهت لعيون هيفاء الي كلها حزن تعرفين كانت خطبت خالد لي مفاجئه بس ماخفيكـ مفاجئه حلوة
هيفاء: وهي تتغصب الإبتسامه عساها دووم الفرحه ياختي
هناء: انتبهت لوجه أختها وعيونها الي متحرجة دموع فيها قربت منها ايش فيكـ ياختي فيه شي مضايقكـ
هيفاء: مسحت دمعه تمردت وطلعت غصب عنها ابتسمت بحنان لها لاياختي بس غصب عني فراقكـ موسهل
هناء: ضمتها فديتكـ وانا بعد فراقكم مو سهل
هيفاء: بعدتها بس لاتقبلينه وانتي مو مقتنعه فيه بس تخافي من زعل ابوي وعمتي ترا هذا زواج مو لعبه
هناء: تبين الجد
هيفاء: ايوهـ
هناء: بخجل من زمان معجبني بس عارفه انه يحبكـ علشان كذا ماحاول افكر فيه ماتشوفيني كنت دايم اقنعكـ فيه
هيفاء: ياعمري تقنعيني فيه وانتي معجبه فيه
هناء: ابغى لأختي الخير واقدمها على نفسي بعد ان سعدت أختي أكيد ابكون مبسوطه
هيفاء: ضمتها الله يسعدكـ حياتي
==================
في بيت يوسف
نزلو الإخوان لبيت اخوهم
جوهرة: هاهـ بشروني ايش صار معاكم
يوسف: جلس على الكنبة قال يبي يسألها و يرد لنا
جوهرة: تناظر خالد من جد مايعرف لكم يالرجال طول عمركـ مزعجنا فيها يوم جيت تتقدم خطبته أختها
خالد: فسخ شماغه وجلس هذاكـ اول يوم كنت مراهق الحين هيفاء لها طريق وانا لي طريق الله يسعدها مع غيري
غاليه: كل هذا لأنها دخلت طب من يوم دخلته واخوي شالها من راسه
ياسر: تجي الإنسان نزوات ويتحكم فيه قلبه بس مجرد مايكبر يفكر بغقله وقلبه سواء صح ياخوي وابتسم له
خالد: ابتسم له صح عليكـ
جوهرة: الله يوفقكـ ياخوي وجعلنا نفرح فيكـ انت وياسر بنفس الليله
خالد: ابسم بفرح اللهم آمين
=================
في مجلس ابو سلطان
تم عقد قرآن العنود وموسى
سلطان: بعد ماطلع عمه وعياله دخل موسى على العنود
العنود: كانت لابسه فستان سكري ماسك على جسمها العريض ويبن طولها أكثر مسويه تسريحه ناعمه وكانت ترجف من الخوف لأن هذا ثالث زواج لها خايفه ماتتوفق
ابو سلطان: كان جاي مع العريس وولدهـ يزفونه لبنتهم تفضل على بركة الله
موسى: كان لابس ثوب وشماغ بدون عقال وقف مكانه يوم شاف العنود فرق كبير بالشكل بينها وبين زوجته حتى الثتن الي تزوجهم بعد وفاة زوجته ماكنو زي العنود
العنود: رفعت عيونها له شافت رجال متوسط الطول لحيه كثيفه يتخللها بعض الشيب رجال جدا عادي بالشكل لو كانت العنود زي اول ابد مايدخل موسى بشكله المتواضع مزاجها بس هي بعد جمال صلاح كرهت جمال الرجل اهم سي عندها طيب أخلاقه
موسى: قرب لها وصافحها وبارك لها وجلس جنبها
سلطان وابوهـ وامه طلعو من عندهم
العنود: مستحيه منه وخايفه بنفس الوقت وتدعي ربها التوفيق
موسى: مايدري ايشي بدا كان يسمح على لحته وهو يفكر بكلمات مناسبه لف عليها بإبتسامه ماشاءالله ماتوقعتكـ كل هالزين
العنود: ابتسمت له من ذوقكـ والله
موسى: شوفي يالعنود ابكون صريح معك وقبل نروح لبيتنا ابحطكـ بالصورة ترا انا ربي رزقني اربع عيال بنتين وولدين أنوار ومنار والعيال فيصل ومازن بس ابخليك بالصورة انوار وفيصل لأنهم بسن مراهقه مرة تعبوني وماخلى زوجتي الثانيه تتركني الا بسببهم الله يصلحهم اما الثالثه قست عليهم ماتحملتها وطلقتها بس منار ومازن لسه صغار ومحتاجين عطف يمكن لو حنيتي عليهم راح تسكبينهم تعرفين ايتام وفيهم أجر وانا ماخفيكـ جنوني ولا احد يكدر او يضيق على عيالي وبنفس الوقت زوجتي بعد لها حق مابي عيالي يضايقونها بس اتمنى انك تكوني عاقله وصبورة وحكيمه ويمكن بعد تويفق ربي يكونون مكانة عيالكـ
العنود: اعجبة بصراحته معاها وبمحاولته الجمع بين سعادة عياله وسعادتها ردت بهدوء ربي راح يقدرني اكسب قلوبهم واكون وجه سعد عليكم مو وجه كدر
موسى: اعجب بردها ابتسم لها ووقف يالله أجل نروح لبيتنا
ارجعو للبيت وكانو العيال بيت عمتهم صفيه تحبهم ويحبونها اقترحت على ابوهم ماياخذهم منها وينامون معاها والصباح رباح
العنود: دخلت للبيت كان هادي علمها موسى عن مكان عياله وفرجها على البيت حست بانشراح للبيت
موسى: جابها لها العشاء والعصير وجلسو بعد ماتعشو سوالف
العنود: كانت تدقق بكل كلمة من موسى علشان تعرف طباعه هو عصبي او هادي ايش يحب وايش يكرهـ عرفت ان موسى كتاب مفتوح سهل تتعاملين معاهـ لانه ضد الغموض او اللف والدوران اعجبت بشخصيتع الرزينه الحنونه الحكيمه المتدينه
في الصباح بعد ماقامو العنود وموسى رجعو عيالهم
العنود: فرحت وهلت فيهم
مازن منار سلمو عليها بخجل وهم يطالعون بعيون اخوانهم الي كلها تهديد يوم شافو فيصل يهدد هو وانوار تغيرت ملامح وجيههم وبعدو عن العنود
العنود: رفعت راسها شافت التهديد من نظراتهم لإخوانهم ماحبت تضغط عليهم تركتهم تسندت وابتسمت لفيصل بأي سنه حبيبي فيصل
فيصل: يرص على اسنانه يهمس لأنوار حبك قرد قولي آمين ناظر ابوهـ يخاف يزعل تصنع الأدب بثالث متوسط
العنود: ابتسمت له ماشاءالله تباركـ الله عقبال الجامعه يارب وانتي حياتي أنوار بأي سنه ؟؟؟
أنوار: تهمس لأخوها حية تقرصكـ وتفكنا منك قولي آمين ردت من غير نفس ثاني متوسط
العنود: ماشاءالله اجل بينكم سنة وحدة بس
أنوار: بتريقه لا عشر سنين أكيد وحدة مايبي لها ذكاء
موسى: أنــــــــــــــوار
أنوار: خافت من ابوها وسكتت
العنود: تداركت الوضع صادقه واضحه فديتك وضحكت لها
أنوار: تهمس لأخوها ياسمجك بعد إف تغث
فيصل: صبركـ علي ان ماجننتها ماكون فيصلوهـ
موسى: اجل انا ابصل لي مشوار تآمريني على شي العنود
العنود: ابد سلامتكـ
موسى: لف على عياله وانتم توصوني بشي
أنوار وفيصل : سلامتك يبه
مازن: بدلة كورة بكرة علينا بدنيه
موسى: على هالخشم وانتي منوري تبين شي
منار: الوان خشبيه حقاتي ضاعو
موسى: مرة ثانيه لاتضيعنهم آخر مرة اشتري لكـ
العنود: اصلا راح نحطهم انا وياها بدرج خاص
أنوار: ماحد يرتب أغراض أختي غيري وماحد يقرب غرفتها
موسى: بعصبيه مكبوته خالتكـ لاالعنود بحسبة امكم تدخل كل غرفكم البيت بيتها وبيتكم
أنوار وفيصل شوي ينفجرون ويكرهونها أكثر
موسى: راح متجه للباب
العنود: قامت تودعه وتعطيه شماغه
موسى: وهو يلبس شماغه معليش ثقلت عليك أنوار اليوم بس لاتواخذينها تراها مراهقه
العنود: ابتسمت مستحيل اواخذها بس ليتك فذيتك ماتوبخهم علشاني لأنهم كذا راح يزيدون كرهـ وبعد عني
موسى" فرح لاهتمامها وحرصها انهم يحبونها سمي ولايهمكـ ماراح اقول لهم شي مرة ثانيه وماقصرتي لاهتمامكـ وحرصكـ
العنود: خلاص يابو فيصل هذولا بحسبة عيال فلاتشكر الأم على حرصها لعيالها
موسى: ارتاح قلبه لردها واعجب فيها كثير
==============

في بيت غلاب
دخل تعبان وجيعان من شغله لقى البيت هادي راح للمطبخ مالقى طبخ ولاشي راح فوق للغرفه دخل على غرفه باردة ومظلمه وسبيكه بسابع نومه ضاااااااااق مرة لتصرفها وتطنشيها له وعدم اهتمامها تخيل يوم كان مع مشاعل ماتخيله ابد لو كانت سهرانه وتعبانه تقوم تجهز غداه فطوره عشاه مر من جهة سريرها وقال اوووووف بصوت عالي
سبيكه: تنبهت وفزت يوم شافته سحبت جوالها تشوف الساعه كم شهقت يوم شافتها 2 ونصف بعدت لحافها آسفه حبيبي ماجهزت غداك الحين اقوم واجهزهـ
غلاب: دخل بفراشه بعد ماغير ملابسه مابي شي كملي نومتكـ سحب لحافه وعطاها ظهرهـ
سبيكه: قربت منه وحطت يدها على كتفه حبيبي والله مادري ايش سالفتي مع النوم غصب عني والله ووو
غلاب: بعصبيه مايبي يطلعها سبيكه بدون ازعاج تكفين تراني اكرف من الفجر مو زيكـ بفراشكـ توكـ تصحين يعني تعبان مررررة مابي أي تبرير
سبيكه: بعدت عنه بحزن انا كيف اسوي كذا وليش أنام ايش جاني ياربي تناظرهـ وهو معطيها ظهرهـ كيف اراضيكـ الحين ياغلاب
==================
في بيت الاستاذ محمد
محمد: ارجوك يانجود فكري زين الرجال مشتريكـ
نجود/ يبهم ابيه ياخذني رحمة وعطف وحنان افهمني
محمد: يابنتي والله الرجال ماينتعوض ابد ليه ماتفتنعين ماصدقت ولاحلمت يجيك زيه
نجود: بعصبيه على ابوها ليه ايشن اقصني انا
محمد: مايبي يجرحها مانقصكـ شي زين وحلا وكل شي فديت قلبكـ
نجود: خلاص موافقه عليه بس الزواج ماراح يتم الا بعدالعمليه
محمد: طار من الفرحه جد حبيتي قام وضمها وباسها الله يوفقكـ واصلا هو مو مستعجل ابد على الزواج الحين وقايل لي أي شرط تبيه انا موافق عليه
نجود: ابتسمت لابوها بشرهـ اني موافقه عليه >>>> يالبى الثقه يابنت بشرهـ مرة وحدهـ
============================
في الكفي
كان مشاري وياسر جالسين يتقهون ويسلفون ويفضفضون على بعض دق جوال ياسر
ياسر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جد الحمد لله ايه تم الي تبيه يصير اصلا مستحيل يكون الزواج الا بعد العمليه ان شاءالله شي أكيد
مشاري: يناظر ياسر ويتابع المكالمه وعرف ان بنت محمد وافقت على ياسر
ياسر: سكر من محمد وحط جواله على الطاولة ابتسم بنت استاذي وافقت علي
مشاري: ببرود مبروكـ ياخوي
ياسر: يقلدهـ مبروكـ ياخوي ايش فيك مافرحت لأخوكـ من قلب
مشاري: فيه أحد مايفرح لأخوهـ بس انا قايلكـ وجهة نظري بالخطبه هذي كلها
ياسر: اخذ كوبه عارف انكـ ماقتنعت ابد
مشاري: ليه تضحي وتتزوج وحدة مريضه وحالتها خطيرة بس علشانكـ ممتن لأبوها
ياسر: مو كله لأني ممتن لأبوها انا خلاص لازم اتزوج واستقر
مشاري: الف بنت تتنماكـ ياياسر وانا ذكرت لكـ بنت تناسبكـ والدكتورة الي معاكـ كلهم سليمات مافيهم شي تعرف كيف معاها القلب احتمال تحمل وتجيب لكـ ولد يكون يتيم الأم وتعاني أنت
ياسر: الاعمار بيد الله ياخوي ويمكن تتزوج وحدة مافيها شي تموت سكته او حادث او مرض مفاجيء ان قلت انا كذا عنها وغيري ابعد عنها من يتزوجها ليه نحرمها من السعادة وتعيش زيها زي غيرها
مشاري: مو بس مريضه ابوها حذركـ قالكـ مدلعينها أكثر اخوانها اخاف تتعب معاها أعرف طبعكـ يا ياسر مو هادي زيي يقدر يستحمل طبعكـ ماتتحمل الغلط اخاف تتعب وتتعبها معاك أسألني أنا ياخوكـ ان ماكان الزواج تفاهم بين زوجين ماراح تذوق طعم السعادة
ياسر: مو لازم اكون سعيد سعادتي راح القاها اذا شفتها بوجه زوجتي اما عني حرمت من السعادة من صغري تعودت اعيش كذا
مشاري: مسكـ يده ماتعودت ياسر الي يخاف ربها يقنط من رحمة ربه
ياسر: مسح وجهه استغفر اللعي ارب صادق ياخوي ربي كريم سبحانه وان شاءالله اكون سعيد وأسعدها
مشاري: اتمنى لكـ السعادة من كل قلبي
==================
في الجامعه
غلا: معاها اغارضها ورايحه لقاعتها مرت شافت ورود جايه من الجهه الثانيه نادتها ورود
ورود: لفت عليها اهلين غلا
غلا: حمد لله على سلامتك كيفك الحين
ورود: الحمد لله احسن بكثير
غلا: غبتي يومين خفت عليكـ بغيت اتطمن عليكـ بس ماحصلت رقمكـ
ورود: ماتقصري سجلي رقمي عندكـ افرح لو دقيتي
غلا: طيب خوذي
ورود: ايش هذي؟؟؟
غلا: المحاضرات الي فاتتك سجلتها لكـ
ورود: تفاجئت مشكورة ياروحي كلفتي حالك والله
غلا: ماكلفت حالي ولاشي وقفتكـ بعمري مانساها يالله تعاب ندخل هذا الدكتورة جت
ورود: احجزي لي مكان ابجلس جنبك دقايق بس اشرب مويه وارجع
غلا: اوكـ انتظركـ
جلسو جنب بعض وعبير تناظرهم بحزن من بعيد تشوف اهتمام غلا بورود وكيف ورود مبسوطه في علا ايه راح تتمصلح معاها وتستفيد من شطارة غلا كل الي سوته مسرحيه علشان تكسب حب غلا آآخ يالقهر
===============
في بيت موسى
العنود: دخلت غرفتها وجلست راحت تحممت وبدلت ملابسها ولبست روبها وهي جالسه على الكرسي قدام المرايه الا فيه شي يتحرك دققت شافت ضب صرررررررخت بقوة وطلعت من الغرفه
موسى: كان جالس عن أنوار يكلمها بموضوع سمع صراخ زوجته ركض هو وعياله ناحيتها
أنوار وفيصل يشوفونها طالعه بالروب فشيله عجزو يحجرون ضحكتهم ورجعو لغرفة فيصل
أنوار: كفكـ ياخوي هههههههههههههههههههه
فيصل: ان ماجننتها ماكون فيصل قبلها زينب وطردتها ومها وشتها الحين الدور عليها
أنوار: لا وتمثل علينا مسويه الأم الحنون مالت عليك يالطويله البرصاء الهبلا
موسى: دخل للغرفه يحاول يطلع الضب وهو فاير من العصبيه لأنه عارف ان فيصل مسوي هالحركه مسكه وطلعه برا ورجع معصب يبي يروح لغرفة فيصل
أنوار: ياويلي شكل ابوي رجع ابروح لغرفتي اخاف يذبحني معاكـ
فيصل: جبانه ماخاف منه ولا من غيره >>> سن المراهقه مو سهل
موسى: كم مرة يصبر على اغلاط موسى مع العنود بس هالمرة طولها قبل مايوصل لغرفته ركضت العنود له ومسكته ايش راح تسوي
موسى: وهو معصب ابكسر راسه علشان مرة ثانيه مايسوي حركات سخيفه زي هذي
العنود: علشاني امسحها بوجهي هالمرة
موسى: الى متى نسكت الولد كل شوي يتطاول اكثر يالعنود
فيصل: طلع ماتطولت ولاشي كنت حاطه بكرتون عندي وهو راح لغرفة هذي
موسى: احترمها وقول لغرفة خالتي مو هذي
العنود: خلاص ابو فيصل تعال ريح حصل خير وصادق فيصل تلقاهـ طلع من الكرتون ولقى باب غرفتي مفتوح ودخل
موسى: انتي ماتفتحي غرفتكـ والضب مايدخل تحت الباب فيه واحد قليل ادب دخله ويناظر ولدهـ بعصبيه
العود: مسكته مع عضدهـ ترا راس ماله ضب مو ثعبان بس أنا خوافه يالله مشينا لغرفتنا
موسى: ناظر ولدهـ هالمرة علشان خالتكـ سامحتكـ بس المرة الثانيه ماراح تفلت من يدي ابد.
انوار: يوم راح ابوها مع زوجته جت هي واخوانها لفيصل حظكـ ماجلدكـ
فيصل: مسوي البطل الي مايخاف عادي مايهمني شي
منار: مادري ليه انتم معاهم كذا احس خالتي العنود طيبه وحنونه معانا مرة كم مرة تشتري لي لعبه وتذاكر لي دروسي
انوار: شدتها مع اذنها ان سمعتكـ مناديتها خاله لاذبحك فاهمه او لا
فيصل: مابقى الا بزر بثاني ابتدائي تنصحنا
مازن: صادقه منار زوجة ابوي طيبه احسن من الي قبلها ليه انتم مو متقبلينها
فيصل/ جاكم البزر الثاني اقول روح لفراشك وقبل ماتروح مر الحمام علشان ماتسويها على نفسكـ
أنوار: هههههههههههههههههههههههههههههه قويه
مازن: طالعهم بنظرة استحقار وراح وخلاهم هو واخته منار
=====================
في غرفة العنود
موسى: والله ليتك فكتني عليه لأدبه واحد بعقله يحط لك شي يخوفك بالليل
العنود: موسى احنا نتعامل مع سن مراهقه وهالسن تراهـ سن حساس مرة والحين هم مو متقبلني مكان أمهم الله يرحمها وصدقني اعرف كم ناس موجودين ابوهم وامهم مع دلك يعانون من مشاكل عيالهم بالسن هذا الشدة مع انوار وفيصل ماراح تفيد ياموسى لازم نعاملهم بحكمه وتراني لسه عندهم مالي الا اسبوعين مو بسرعه يتقبلوني المسألة يبي لها صبر
موسى: تنهد بضيق الله يعين أهم شي ماتتضايقي تراكـ وربي داخله القلب ومتشعبه فيه بعد
العنود: اتبسمت له ماراح اضيق وجود عيالكـ حولي يسعدني ربي حرمني من عيال ورزقني بعيال زوجي هم بحسبة عيالي فلا تشيل لي هم ابد فديتكـ
==================
في بيت أهل دلال
دلال: جالسه بغرفتها فارس رجع ينشغل عنها بتعذر بمواعيد ولدهـ ويروح يوديه للمستشفى ويطول ببيت أهله هي كلمت على وليد وطلبها كام رفضت اول شي بعدين وافقت فتحت له الكام وكان متكشخه ومبينه مفاتنها
وليد: وووووووواوووووو ايش هالزين كله يادلال بقلبه مادلك
دلال: فرحت بكلامه حيل وتمثل الخجل عليه فاقدة هالكلمات الحلوة والغزل من فارس
وليد: جلس يتمدح فيها ويمثل انه ذايب بهواها
دلال/ استمرت وياهـ ساعه حتى دق زوجها سكرت ونزلت لفارس دخلو البيت تتميلح عند فارس لأن وليد قبل شوي ذايب عند لبسها وشكلها
فارس: ناظر لبسها ماتلاحظين البلوزة مرة ضيقه عليك مرة ثانيه اختاري بلايز أكبرتراك ماعدتي نحيفه زي اول حاولي تخففين وزنك يادلال كل شوي تسمن أكثر شوفي غيركـ جايبن عيال وأجسامهم مثاليه
دلال: عصبت تقصد شجين صح
فارس: بكل برود ايه صح فرق كبير بينك وبينها مع انها جايبه ولد بس الي يشوفها يقول لسه بنت
دلال: الله يمليلك بركتها وجسمي عاجبني ماراح اغير شي فيه عن اذنكـ ابروح أنام حطت راسها على مخدتها تتدكر كلام وغزل وليد وتقارنه بتحطيم فارس تنهدت بضيق وحاولت تنام
===================
في بيت اهل فواز
فواز : نازل مقرر يفاتح أمه بموضوع غلا خلاص مو قادر ينساها او تغاب عن باله لازم يخطبها وبأقرب وقت ممكن
أمه: كانت تتابع المجد يوم جاء ولدها قصرت الصوت
فواز: يمه ابيكـ تخطبين لي
أمه: فرحت هذي الساعه المباركه مو قادرة اصدق وليدي وحيدي اخيرا يبي يفرح قليبي ويخطب خلاص وانا أمكـ ابدور لك بنت حلال تناسبكـ واوصي خواتكـ بعد انا عن نفسي بخاطري بهند بنت عمتكـ
فواز: لا لا يمه البنت ببالي ومابي غيرها
أمه: مين؟؟؟
فواز: أخت عبدالرحمن زوج ريوف
أمه: تغير وجهها قالت بس وسكتت
فواز: ايش بس وليه يمه تغير وجهكـ
أمه: يمه احسها ماتناسبكـ انت تناسبكـ وحدة رزينه وعاقله وراكدة البنيه صغيرة وخفيفه ماتحسها جديه بحياتها
فواز: يمه تعيبن شي بلبسها
أمه: ابد الله يستر عليها
فواز: تعبين شي بدينها
أمه: ابد الله يحفظها
فواز: اختي اشتكت عنها بشي مرة
أمه: بالعكس أختكـ تحبها مرة وبس تمدح فيها
فواز: خلاص هذا اهم شي عندي دين واخلاق وبيت ماشاءالله مامثله امها وابوها واخوها ناس محترمين ومترابطين هذا اهم شي عندي
أمه: ماقدر اقول شي هذي حياتكـ وانت حر فيها فديت قلبكـ والله يسعدكـ معاها او مع غيرها وجعلني ماموت حتى اشوف عيالكـ يلعبون بيننا
فواز: باسها مع راسها الله يعطيكـ طولة العكر يالغاليه
===================
تمت خطبة هناء لخالد وياسر لنجود
واليوم ملاكهم خالد وهناء العصر
وياسر ونجود المغرب
وهيفاء ماتت بحسرتها وقهرها بس تحاول تخفى هذا عن اهلها وتكابر وانه ماهمها شي
العشاء كل واحد يبي يدخل على عروسته ويجلس معاها ويتعرف عليها
.......... ووووو
====================
في بيت ابو عبدالرحمن
غلا:يمه مالي نيه اتزوج الحين ومافكر ابد بالزواج
نوال: يانتي الرجال ماشاءالله ينشراء اخوكـ وابوكـ يمدحونه
غلا: يمه ماعبت عليه شي بس انا مابي اتزوج الحين وووو
نوال: لا ووا ولا شي استخيري وفكري زين وردي علينا لاتستعجلين ابد شاوري الي تثقين وترتاحين لهم مو لازم أنا أي وحدة تثقين برايها وحكمتها قربت لها وباستها مع راسها حبيتي وقلبي لاتستعجلين وتندمين خلاص ياروح أمكـ
غلا: ان شاءالله يمه
يوم طلعت أمها قامت وتوضت وصلت بس مترددة ماتبي تتزوج وماتبي ترفضه تندم بعدين بس فيه اشياء ببالها تفرض عليها ترفضه تحول بينها وبين فواز فكرت من تشتشير عرفت بكرة ان شاء الله اروح لها واستشيرها هي الوحيدة الي اقتنع برايها وحكمتها
^
^
^
اسأله تفرض نفسها
ايش يبي يصير بلقاء هناء وخالد &&&& نجود وياسر ؟؟؟؟
غلا راح تقبل خطبة فواز او لا وايش الاشياء الي تمنعها تقبله ومن هي الانسانه الي تثق فيها وراح تستشيرها ؟؟؟؟
دلال والعلاج الغلط ايش النهايه المرة الي راح تنهي لها؟؟؟
هل راي مشاري صح ونجود وياسر راح يتعبون بحياتهم او راح يلقى سعادته معاها وينسى حبه القديم..؟؟؟؟
سبيكه هل نومها بدايه مشاكل لها مع غلاب ؟؟؟؟
عملية بندر والمصير المجهووووووول
كل هالاشياء راح نعرفها بالجزأ الثاني والاربعون
ان قدرني ربي راح يكون يوم السبت القادم وان شاءالله يكون بارت اطول من هذا
&&&&&&&&&
فائدة:
الذنوب تغطي على القلوب ، فإذا أظلمت مرآة القلب لم يبن فيها وجه الهدى ، و من علم ضرر الذنب استشعر الندم .

2- يا صاحب الخطايا اين الدموع الجارية ، يا اسير المعاصي إبك على الذنوب الماضية ، أسفاً لك إذا جاءك الموت و ما أنبت ، واحسرة لك إذا دُعيت إلى التوبة فما أجبت ، كيف تصنع إذا نودي بالرحيل و ما تأهبت ، ألست الذي بارزت بالكبائر و ما راقبت ؟

3- أسفاً لعبد كلما كثرت اوزاره قلّ استغفاره ، و كلما قرب من القبور قوي عنده الفتور .

4- اذكر اسم من إذا اطعته افادك ، و إذا اتيته شاكراً زادك ، و إذا خدمته أصلح قلبك و فؤادك



 
 

 

عرض البوم صور أضواء الصباح   رد مع اقتباس
قديم 09-09-12, 06:11 PM   المشاركة رقم: 294
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
ضياء ليلاس

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 241278
المشاركات: 2,878
الجنس أنثى
معدل التقييم: أضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2237

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أضواء الصباح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمي روحي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الـــ ج ـــزأ الــثــاني والأربـــ ع ـــون
في غرفة ياسر
ياسر: كان يعدل مرزامه عند المرايه تذكر كلام أخته غاليه يوم خطوبته لنجود
غاليه: ياخوي ابي اكلم بموضوع وأنت حر بما إن نجود رفضت الشوفه لأنها كانت منحرجه مرة ويقولون خجولة وانت راضي فيها
ياسر: ايوه راضي وعجبني حياها
غاليه: حلاة البنت بحياها بس هذا من حقك ياخوي هذا شارعه ربي مو منا وترا البنت ماقولها شماته بس مابيك تسعجل وتملك حتى تشوفها لأنها عاديه واحسكـ انت وياها مو متناسبين لابالطول ولا بالشكل
ياسر: ابتسم لأخته بحنان وحط يدهـ على كتفها الله لايحرمني من اهتمامكـ ياختي بس ماعمري شرطت الجمال ترا البنت الي كنت ابيها يوم اني بالثانوي كانت بنت عاديه مرة وكانت اختها الله يرحمها اجمل منها بس كانت معجبتني بحياها وبرائتها وطيبتها طبعا كانت صغيره بس الحب ماكان يفرق بين صغير وكبير وان كانت نجود عاديه وفيها طيبة ودين ابوها راح تكون تاج راسي وعيوني الي اشوف فيها
غاليه: ريحتني ياخوي بس خفت تنصدم يوم الملاكـ حبيت انبهكـ قبل مايفوت الفوت حينها ماينفع الصوت
ياسر: فاق من سرحانه على دخول أخته الجوهرة جايبه له البخور
خالد: دخل عليهم ظلم وتفريق تبدين العريس الصغير قبل الكبير
الجوهرة: حرام عليكـ بس كان بغرفة قريبه قلت ابخره واروح لكـ
خالد: وهو يبخر غترته ياشيخه واضح حبكـ له قوليها بدون لف ودوران
الجوهرة: كلكم اخواني وغلاكم زي بعض
ياسر: بعده عن المبخرة ياشين الغيره بعد
خالد: ههههههههههههههههههه ايه طويل وعريض شايف نفسه علي عارف ماقدر عليه
ياسر: ماتشوفني كل شوي استعرض بعضلاتي عليكـ ههههههههههههه
يوسف: ماشاءالله عليكم جالسين هنا وتضحكون تأخرنا على الناس اول بيت خالي بعدها بيت ابو عبدالمجيد
خالد: من حظنا عمكـ ببتهم الي بالرياض كان نروح طريق له للعقيق ربي رحمنا
ياسر: عادي نضرب طريق كل شي لعيونهم فدوة
نزلو عند أمهم وكلهم نزلو على راسها يبوسنها
أمهم: ظلت ماسكه ياسر مع يدهـ ودموعها بعيونها
ياسر: نزل على يدها وباسها وطلع مع إخوانه
خالد: قبل يطلع دعواتكـ يمه يقولها بفرح وضحكه
ياسر: كان ساكت وهادي ويرسم ابتسامه بوجهه
ضحكو وطلعو وركبو السيارة خالد طاير من الفرحه ياسر ماقدر يترجم شعوره هو فرح او يتظاهر بالفرح دعى ربه انه يسعدهـ مع نجود وتعوضه عن عذاب سنن مرت عليه اتمنى يانجود تكوني بلسم جروحي وتنسيني كلمراة السنين الي مريت فيها
======================
في جناح شجون
شجون: كانت بغرفتها تنوم بندر
فارس: دخل عليها بهدوء قالها نايم
شجون: هزت براسها بإيه
فارس: جلس على طرف السرير من الجهه الثانيه ويناظر بندر النحيل وهو بحضن أمه حسد بندر لأنه ينعم بحضن شجون
شجون: ابتسمت له ياقلبي هو اول مرة يلعب كذا
فارس: ابتسم لها ليه ايش عندهـ
شجون: جت عندنا مشاعل ولعبته بس ماخفيكـ خفت عليه يتعب
فارس: يلمس شعر بندر بحنان بسم الله عليه وعيونه على شجون
شجون: حطته بسريرهـ ويوم شافت فارس طلع من الغرفه راحت وياهـ
فارس: جلس على الكنبه الي بقسمهم ويفرفر بالتلفزيون
شجون: وقفت عندهـ تبي اسوي لكـ شي تشربه
فارس: بدون مايطالعها أي عصير جاهز
شجون: راحت وفكت له عصير كوكتيل وحطته بكوبين وحطت معاها بسكويت وحطته قدامه ومدت له كوب العصير
فارس: أخذ الكوب وهو يسرق النظرات لها بس مايبي يحسسها انه ميت فيها وكان يطالع بالتلفزيون بس باله معاها لف عليها ترا بعد ثلاثة ايام موعده، عند الدكتور
نزار والله ياهو دكتور شلطر عجبني احسه احسن مليون مرة من ذاكـ الدكتور الخايس
شجون: وهي تناظر كاستها تجمع كلماتها لعل قلبه يحن او يلين مستعدة تسوي أي شي لضناها حشاشة جوفها رفعت عيونها له تصدق اني استخرت واستخرت بس مارتحت ابد لهذي العمليه
فارس: ناظرها بعدين لف بس انا مرتاح ومقتنع مرة
شجون: فارس ممكن تفهمني ليه انت مصمم على هالعمليه طيب انا موافقه بس اعرضه على طبيب ثالث ورابع ايش خسرانين ليه نستعجل بعدين نندم
فارس: الدكتور نزار محذرني ان كل ماطول المدة راح يتعب اكثر ولاحظي ترا الدكتور نزار يقول الحاله الي وصل لها بندر لأن امه اهملته فترة حملها
شجون: عقدت حواجبها مستغربه جراته يرمي عليها الغلط بدون مايقول انه هو من اسباب تردي حالتها ماحبت تشد معاهـ تعرف ان اول حمله توفيت شعاع الله يرحمها بعدها ابوي وبعدها اختي فرح الي موتها هزني واثر فيني
فارس: رفع يده ارجوك شجون مابي اتذكرها مجرد تذكري ان خالة ولدي ماتت هالميته وربي اضيق ناظرها لاتزعلي مني بس غصب عني
شجون: رصت على كوب العصير تفرغ كل غضبها منه ردت الحمد لله ماتت فداء لغيرها
فارس: خلاص لاتعيدي وتزيدي بسالفتها راحت الله يستر عليها
شجون: نرجع لموضوعنا مع الظروف الي مريت فيها شي طبيعي ولدي راح يتعب
فارس: لانك اخفيتي حملكـ ورحتي وماخليتني اهتم فيكـ
شجون: لانكـ ابد مو متقبلني كيف تتقبل ولد مني
فارس: اتقبلك غير واتقبل ولدي شي ثاني
شجون: الي راح راح مع ان الدكتور ياسر قايل ان الي فيه عيب خلقي ماقال سؤ تغذيه
فارس: رفع يده بعصبيه ياشيخه هذاك دكتور حده بيطري مايعرف ساسه من راسه مادري ليه مرفع فيه مرة
شجون: فارس طلبتكـ لاتستعجل بعملية بندر لو يجيه شي راح تندم انت قبلي طلبتكـ يافارس هذا ولدي حشاشة جوفي
فارس: عدلت جلسته يعني مو ولدي انا بعد اشوفه يذبل واتفرج عليه
شجون: معاك حق خلينا نعرضه على دكتور ثاني نسافر فيه برا بس دكتور نزار ابد مو متطمنه له حتى طريقة كشفه تختلف عن الدكتور ياسر كان حريص ويعيد الكشوف مرة واثنين وثلاثة
فارس: سكت شوي خلاص خليني أفكر
شجون: ابتسمت بفرح يعني نعرضه على دكتور ثاني
فارس: قلت ابفكر وارد عليكـ ناظر ساعته يالله تأخرت على بيتي تصبحين على خير يوم جاء يبي يطلع لف عليها شكرا على الضيافه الحلوة وابتسم لها
شجون: ابتسمت بيتكـ انت موضيف ولاغريب
فارس: فرح لردها والود ودهـ يرجع لها ويضمها بس مايبيها تقول انه ميت عليها وتغتر وتشوف حالها عليه طلع وركب سيارته مبسوط حيل وهو يتدكر ابتساماتها خلاص مابي ازعلها ابودي بندر لدكتور ثلني ماصدقت نتصافى وياها وشوي شوي نقترب من بعض أكثر راح لأهل دلال وركبها معاهـ وهو ساكت
دلال: كانت تسولف معاهـ بس هو سرحان مو يمها ناظرته ايش فيكـ سرحان حبيبي
فارس: بعد يدها عن لحيتها افكر بعملية بندر
دلال: بدون نفس ايش فيها
فارس: شجون مو مرتاحه للدكتور نزار وطلبتني اغيره او نسافر فيه برا
دلال: بعصبيه حاولت تكتمها خوفا من فارس وأنت طعتها
فارس: قلت لها ابفكر بس لو فكرتي بكلامها معاها حق ايش راح نخسر لو عرضناهـ على دكتور ثاني
دلال: تصدق يافارس ان شخصيتكـ تغيرت حيل وين فارس الي جذبني بشخصيته المهيبه الي اذا قال كلمة ماحد يكسرها له
فارس: انقهر من كلامها والحين شايفتني دلخ يعني كلمة تجيبني وكلمة توديني
دلال: حاشاكـ حبيبي بس بعد رجعة شجون حسيت شخصيتكـ تغيرت ولنت مرة كأنها ماسكتكـ مع يدكـ الي توجعكـ يمكن علشان ولدكـ بندر بسرعه تغير رايكـ وتسمع لكلامها حتى نسيت مين شجون وبنت مين وأخت مين
فارس: كبرتي السالفه وهي مالها داعي كل السالفه ان المراه طلبت مني اغير طبيب ولدي لمصلحته فقط لاغير
دلال: شجون ماتبي شي يربطها فيكـ افهم يافهيم وقامت وتركته
فارس: وقعت كلمة دلال بقلبه وقع كبير جلس يرددها بقلبه شجون ماتبي شي يربطها فيني شجون مو متقبلتني بس اليوم نظراته غير تناظرني بحنان ومو معقولة تضحي بولدها ابدسوت المستحيل ورجعت ليوتركت ياسر علشان ولدها معقولة تضحي فيه بس ليه ماتبي العمليه ونزار محذرني من التأخر فيها ياربي مو قادر افكر ابد
==================
في بيت ابو راشد
بعد مانتهة من ملاكـ خالد وياسر كل واحد منهم راح لبيت اهل زوجته
خالد: جالس بالمجلس ينتظر دخول هناء عليه
هناء: كانت لابسه فستان ابيض مشجر بأسود ساتان ماسك على جسمها بموديل ناعم رولت شعرها وحطت مكياج خفيف هناء مو جميله وملفته بجمالها بس فيها ملح يجذب الي يتعود عليها متوسطت الطول وزنها 55 متناسب مع طولها الي يجملها طيبة قلبها وهدوئها
هيفاء: مسويه نفسها ماهمها وهي تحترق جواتها ماتعرف ليه ماطلع حب خالد الا يوم خطب اختها توها تعرف ان الي كانت تسويه كبرياء وتغلي والا كانت تفرح لطاريه بس خلاص كبريائها خلها تفقد انسان يحبها ويغليها ومفضلها على غيرها بس دايم الغرور والكبرياء يهدم سعادة المتكبر ويخليه يخسر الي حوله بدون مايحس
هناء: لفت على أختها احس اني مرتبكه حيل هيفاء
هيفاء: تبلع عبرتها لاترتبكي حبيبتي خالد ولدنا ونعرفه من زمان واختارك وفضلكـ على غيركـ على غيركـ
هناء: حطت يدينها على خدودها وهي تبتسم ياربيه احس خدودي ولعت نار
امها: يالله يابنتي الرجال ينتظرك له ربع ساعة
هناء: ان شاءالله يمه ياربيه احس رجولي مو شايلتني
هيفاء: هاتي يدكـ حبيتي اوصلكـ للباب
خالد: كان جالس وكل ماسع صوت باب يفتح يرفع راسه ينتظر دخولها طالع ساعته وجلس يعدل كبكه رفع راسه لقاها قدامه مع خاله وولد خاله وصلوها وخلوها
هناء: تتمناهم يظلون عندها ظلت واقفه
خالد: ابتسم ووقف قرب لها ومد يدهـ يسلم عليها
هناء: مدت يدها الي ترجف له
خالد: ظل ماسكـ يدها الباردة وترجف وقرب لجبينها وباسها
هناء: يوم قرب وشمت عطرهـ غمضت عيونها وزادت ضربات قلبها
خالد: مازال ماسك يدها جلس معاها على الكنبة طلع من جيبه خاتم الماس وحطه بأصبعها وباس يدها بهدووء
هناء: خلاص مو قادرة تصبرصارت ترجف اكثر من قبل
خالد: حس انه زاد احراجها تركـ يدها وسكت شوي بعدين لف عليها كيفكـ هناء
هناء: بصوت هادي الحمد لله
خالد:مبررروكـ
هناء: يالله ترد الله يباركـ فيكـ
خالد: ماودكـ تباركين لي وابتسم
هناء: حطت حرتها بخصلها عند اذنها كل شوي تدخلها منزلة راسها مبروكـ
خالد: الله احلى مباركة اسمعها اليوم
راشد: طق الباب ودخل عليهم عطاهم عصير وموالح وحطهم عندهم لف على خالد تبوني اجلس عندكم اخدمكم ماعندي مانع وغمز بخبث لخالد
خالد: عارف انه يعاندهـ لا مشكور مانبي شي
راشد: متأكد ياخوي اخاف تعطشون شي اختي تبي منديل ماقدر اخليكم خايف عليكم
خالد: مو كأن خالي يناديكـ
راشد: جلس وحط رجل على رجل وبيدهـ بسكوت لاماعليكـ خالكـ تلقاهـ الحين بسابع نومه قلت اجي اوسع صدر المعارس وأأمن خوف اختي المسكينه
خالد: رويشد تبي تقوم او اسحبكـ مع رجولكـ لللصالة
راشد: افاااااا لا قمنا بعذر أختي لو خافت منكـ اتاريك موسهل وأنا اقولها ترا خالد حليل موب يعض طلعت حمش
خالد: هههههههههههههه طيب سكر الباب لاهنت
راشد: هههههههههههههههه اوريكـ طردة محترمه طلع وخلاهم وهي ميت ضحكـ على خالد
هناء: كانت تسمع كلامهم وتبتسم
خالد: لف عليها يوووم مابغى من جد نشبه
هناء/ ابتسمت اكثر بس ماعلقت
خالد: لاا ابنادي رويشد يجلس معانا ماطلعت هالابتسامه الحلوة الي حرمتني منها الا يوم جاء ايه لنا الله هو له غلا وابتسامه وانا لي تكشيرة ايه ياسحرة ماحد يحبني
هناء: نست نفسها رفعت راسها يووووهـ من قال
خالد: انبسط من عفويتها وحماسها قالها بهمس تصرفاتكـ تقول بس حبيتني ماحبيتني انا أ ح ب كـ
هناء: عضت على شفايفها ونزلت راسها وحمرت خدوها
خالد: حط اصبعه تحت دقنها وخلا وجهها مقابل لوجهه ناظريني هناء لاتحرميني من عيونكـ
هناء: ناظرته وبعيونها كلام قراها خالد من عيونها
خالد: فيكـ شي هناء مو راضيه فيني قبلتني منحرجه من أمي او ايش احس بنظراتكـ شي مو قادر افهمه
هناء: بعدت عنه ولفت بوجهها عنه قالت بحزن بالعكس ياخالد ماعمري فكرت بزوج مستقبل الا تجي صورتكـ قدامي بس احاول اتلافها ابعدها عن بالي وعن قلبي
خالد: ليه؟؟؟
هناء: لفت عليه وناظرته بحزن من يومكـ صغير كانت أختي هيفاء هي حلمكـ كيف افكر بواحد يفكر بأختي استغربت يوم تقدمت لي مرة استغربت ماخبي عنكـ لو غيري متقدم لها واحد كان يحب أختها راح ترفضه بس أنا ماقدرت
خالد: ليه ماقدرتي
هناء: لان عقلي رافضكـ وقلبي قابلكـ وقلبي غلب عقلي
خالد: اعجب بكلامها واسلوبها وفرح وارتاح اكثر وتأكد انه ماغلط يو اختارها ابقولكـ شي هناي قلتيها يوم اني صغير احبها ويمكن بسن المراهقه بس سبحان الله كبرنا وتغيرنا والانسان وهو صغير ومراهق يحب بقلبه ويغمض عقله يمكن حبيت هناء لان امي كانت تردد علي زوجتكـ زوجتك كبرت على انها زوجتي بس يوم كبرت عرفت اني انا وهيفاء غير متكافئين ابد اسمع كلامها عن طريق اخواتي تفكيرها اسلوبها وبنفس الوقت اسمع كلامكـ تفكيركـ حواراتكـ كنت اتعمد اجلس معاهم او اجيبهم بعد أي عزيمه علشان يتحمسون ويسولفون ب أريحيه قالت هيفاء ردت عليها هناء اشوف حرصكـ واهتمامكـ بأمي دايم امي تردد واخواتي نزور بيت خالي صالح البنات كلهم نايمات بعد مدارسهم الا هناء واضح تعبانه ومرهقه بس هي الي تستقبل وهي الي تفرح بجيتنا اعجبت بهناء وزاد تعلقي فيها بعد عملية أمي وانا اشوف حرصكـ عليها وكل يوم تدقين تسألين وتزورين كثير جيت بيوم ودخلت على أختي جوهرة اعرف حكمتها وبعد نظرها قلت لها ايش رايك بهناء فرحت مرررة وقالت البنت طيب قلبها فوق ماتتصور وخجوله وحبوبه وزين ماخترت ياخوي استخرت وخطبتكـ صدقيني هناء ماقول كذا ابعد الشببهه عن نفسي بس هيفاء بحسبة أختي ومالها بالقلب مكان
هناء: ابتسمت وتغيرت معالم وجهها
خالد: ابتسم وفرح لإبتسامتها واشراقة وجهها طالع ساعته يووم تأخرت
هناء: بدررري
خالد: فشيله لصقت عندكم تلقين أهلكم نامو الحين وقام
هناء: عادي ينامون بغرفهم انا ايش دخلني وابتسمت له
خالد: ماعليك راح انشب لكـ حتى ليلة العرس وقرب لها وباسها مع خدها وطلع
هناء: استحت من حركته بس زاد حبها له وحست بفراغ كبير يوم طلع حست انها مشتاقه له ومن زمان ماشافته دخلت غرفتها فرحت ان اهلها نامو بدلت ملابسها وجلست تفكر فيه وحست بشوق كبير الا يدق جوالها برسالة فتحته لقت من خالد تصبحين على خير ياحلى عروسه جعلني اشوفك بحلمي وعلمي ابتسمت وارسلت له تلاقي خيرررر غلاي
=======================
في غرفة هيفاء
هيفاء: سمعت صوت باب غرفة أختها عرفت ان خالد طلع طلعت دمعه من عينها مسحتها بسرعه كيف تغارين من أختك ياهيفاء ادعي لها
حتى ياسر الي كان حلمي وأملي فقدته خالد الي كان يجري وراي فقدته من بقى لك ياهيفاء لاتكون راح تعنسي وتجلسي لا ولد ولا تلد لا لسه الطريق قدامي
ياربي ابعد عني هالضيقه وهالوساوس الي اتعبتني وارهقتني
============

في بيت آخر عريس آخر ينتظر عروسته
ينتظر سعادة راح تقبل عليه
ينتظر شريكه يرتجي تكون شريكته بحزنه وفرحه
ياسر: جالس مع ابو عبدالمجيد ينتظر نجود
نجود: تتمكيج على مهلها
نجلاء: بسرعه الرجال له نصف ساعه ينتظرك،
نجود: غبيه انتي أي رجال مايصلح تجينه كلكـ لازم تحسسينه بثقل
نجلاء: اقول بسرعه بلاسماجه
نجود: ناظرتها بتهديد نجلاء عن الغلط
نجلاء: ياشيخه قسم ترفعين الضغط وطلعت من غرفتها
عبدالمجيد: صح اصغير من نجود بس واحد حازم ومايرضى بالغلط قابل نجلاء وينها الحين الرجال له نصف ساعه جالس
نجلاء: اختك تغث وترفع الضغط
امهم: خلاص لاتضغطون عليها انا اروح لها لاحد يتعبها
نجود: حطت الروج وتعدل فيه
امها: حبتي نجودي يالله ياسر ينتظركـ
نجود: سمي يمه قامت وعدلت فستانها وماعجبتها تسريحة شعرها حاولت تعدل فيه
عبدالمجيد: دخل معصب نجوووود سااااعه يالله خلصينا السوالف خلصت وهو بس يناظر ساعته
نجود: ليه يناظر ساعته ايش وراهـ المفروض الليله ماعنده غير زوجته يفرغ نفسه
عبدالمجيد: اقول بلاثقل دم وروحي له
نجود: خلني اتضبط
عبدالمجيد: اكثر من كذا مابقى شي بسرررعه خلصينا
نجود: لاترفع صوتكـ علي عبدالمجيد
عبدالمجيد: جاء يبي يرد الا دخل ابوهـ
ابوهـ : خير ليه صوتكم طالع فشلتونا عند الرجال
عبدالمجيد: بنتكـ الي تبي تفشلنا معاهـ من اول ليله شوفها لاطعته نصف ساعه وعليها
نجود: يوم شافت ابوها سوت نفسها متأثرة يبه والله اني اتضبط وخنقتها العبرة
ابوها:خلاص يبه لاتتعبين حالكـ ياسر راح يقدركـ بس يابنتي لاتتأخرين اكثر وانا ابوكـ
نجود: سم يبه الحين اجي
ابوها : طلع من غرفتها راح لعبدالمجيد اسمع وانا ابوكـ مارضى على نجود احد يضايقها تبيها تتعب ونخسرها تذكر ايش صار لها قبل سنتين بغت تروح من بين ايدينا بسبب عمتك يوم تزعلها
عبدالمجيد: لو تخفون يبه من دلعكم لها راح تكون مرة طيبه وترا مو اول وحدة ولا آخر وحدة معاها القلب بس انتم افرطتو بدلعها وراح تندمون والا وحدة تستقبل زوجها كذا وتسكتون عنها
ابوها: ماني فاضي الحين ابدخل اختك على زوجها تعال معانا
نجود: تمشي مع ابوها واخوها بحياء ماعندها أي شعور تجاهـ ياسر لأنها اصلا ماركزت فيه يوم تروح للمستشفى دخلت وهي منزلة راسها
ياسر: استغرب من تأخرها بس كل شوي يطلع عذر دخل محمد وولده وبينهم وحدة قصيرة طولها 150 تقريبا ونحيفه متوسطة البياض ماقدر يعرف ملامحها لانها منزلة راسها وبعيدة عنه وقف بكل أدب واحترام وقرب لهم
محمد: هاهـ وانا عمكـ ترا عطيتكـ اغلى ماعندي تراها عيوني الي اشوف فيها
ياسر: ابتسم بحنان واحترام وتقدير لاستاذه وحبيب قلبه محمد ولايهمكـ راح تكون عيوني الي اشوف فيها
نجود: سمعت ردهـ زادت ثقتها بنفسها رفعت عيونها وتلاقت مع عيون ياسر فهت فيه ونست ان ابوها واخوها ابعدو عنه ماتخيلت شكله كذا متخيلته رجال عادي سماره مزود وسامته وعيونه الوساع تزيد جاذبيته لحيته الي تحاوط وجهه تزيد هيبته طووويل عنها مرة وعريض بالنسبه لها
ياسر: ابتسم لها بحنان وبصوته الفخم مبروك علينا يانجود
نجود: فهت اكثر يوم ابتسم ردت عليه بإبتسامه مبروكـ على الجميع
ياسر: اشر على الكنبة تفضلي تعبتي وانتي واقفه
نجود: ابتسمت وراحت تجلس وعدلت بفستانها
ياسر: جلس يسألها متى تخرجت توظفت اولا
نجود: كانت تجاوبه بكل بهدوء ورزانه
ياسر: ماحب يصير جاف ويعرف ان الزوجة تحب الغزل من زوجها ناظرها بحنان ماشاء الله ماتخيلتكـ حلوة كذا نجود >>> طبعا يجاملها لاتصدقون بعد انتم
نجود: فرحت وماتخيلت ان رجال بوسامة ياسر راح يعجب فيها ابتسمت له من ذوقكـ
ياسر: خلص كلامه تمناها تسأله عن حياته بس كانت ساكته عذرها لانها عروسه أكيد مستحيه ناظر ساعته تأخرت عن إذنكـ
نجود: قامت تودعه انتبه لنفسكـ
ياسر: انصدم من جفافها معاهـ بس قال لأنها لسه عروسه تستحي لف عليها قبل يطلع ممكن رقم جوالكـ
نجود: عطته رقمها
ياسر: وانا آخر رقمي 434 ان جتك رسالة فهو انا
نجود: اوكـ
سكرت الباب من ياسر وراحت لأهلها
نجلاء: ركضت لغرفتها هاهـ يابنت بشري كيفه معاك وكيف شكله ووو
نجود: مبسوطه وتفسخ ذهبها اكلتني استني علي
نجلاء: متحمسه قولي بسررررعه
نجود: من ناحية حلو فهو امممم وسيم
نجلاء: مايطلع نصف جمال خطيبي
نجود: وجع ايش جاب لجاب هذا مررة وسيم وطووووووووووويل
نجلاء: هههههههههههههه اجل كيف صرتي عندهـ راح تكوني انتي وياهـ رقم عشرة ههههههههههههههه
نجود: طقتها مع كتفها طسي هناكـ ماراح اسولف عليكـ شي ابنام
نجلاء: تحط يدها على فمها توووبه بس قولي لي ايش قالكـ
نجود: جلس يسألني عن حياتي بعدين تكلم شوي عند دراسته وسكت ناظر ساعته وطلع
نجلاء: ليه مسألتيه زي ماسألكـ او مستحيه
نجود: مو سالفة مستحية بس ايش اسأله اقوله كيف طفولتك الي قضيتها بعيد عن أمكـ الي مالها قلب ورمتكـ او اسأله ايش كنت تشتغل يوم انك صغير انا كتب ربي لي يانجلاء اني ابتلي بزواج من رجال ماضيه مؤسف
نجلاء: هيه انجنتي انتي احمدي ربكـ ان خطبكـ دكتور ملتزم ووسيم زيه
نجود: وهو يحمد ربه اني قبلته
نجلاء: ياشيخه وربي تغثني
نجود: جت تبي ترد دق جوالها ناظرت الرقم طلع آخره434 حطته على جنب
نجلاء: مين...؟؟؟
نجود: هو يدق
نجلاء: طيب ردي
نجود: مجنونة انتي تبغينه يظن اني ميته عليه الثقل زين يابنت
نجلاء: اما ثقل مالت عليكـ عطيته خير قال مايشله جيبي اروح انام ابركـ لي
نجود: جتها رساله فتحتها ((( آسف ازعجتكـ بس حبيت اطمتكـ اني وصلت واقولكـ تصبحين على خير ... انتبهي لنفسك ونوم العوافي يارب )))
ابتسمت يوم قرتها فرحت بإهتمامه فيها حطت جوالها ونامت على جنبها تتذكر ابتسامته وسامته مو مصدقة هذا زوجها سبحان الله كنت اتمنى عبدالعزيز ولد عمي وهو مابغاني وخطب بنت عمي عثمان الي اقرب لي من روحي السبب ماعجبته الحين ياعبدالعزيز تزوجني واحد مافيه أي وجه مقارنه بينك وبينه جمال ومركز ودين وخلاق وشخصيه بس ماراح اغلط معاكـ ياياسر واجري وراك زي ماجريت وراء عبدالعزيز وخلاني ابيك انتي تجري وراي زي ماجراء عبدالعزيز وراء ندى الي ماهتمت فيه وتركـ الي تحبه مووووووووت
الحمد لله رزقني واحد ينسني حب عبدالعزيز اتمنى اشوف وجه بنات اقاربي اذا شافو ان هالمزيون زوجي ليت من شاف وجهكـ ياعزوز وعرفت ان ربي عوضني احسن واخير منكـ
===============
في غرفة خالد
خالد: مبسوووط مررررررة كل مايتدكر كلام هناء وخجلها وحبها له الي واضح من عيونها يتقلب بفراشه يحاول ينام مو قادر الفرحه طيرت النوم من عيووونه
آآآآآآآآه ياهناء متى يجي زواجنا بسسس احس بشووق لك قووووي مرررة
===================
في بيت ياسر
ياسر: دخل غرفته وبدل ملابسه ناظر بالبيت اخيرا راح تجي وحدة تملي علي حياتي وتكون لي كل شي ناظر جواله تردد يكلمها او لا بس دق الجوال مافيه رد ارسل رسالة انتظر ردها مالقى شي
حاس او متأكد انها مانامت بس قال يمكنها منحرجه ومستحيه وماتبي ترد
بس البنت الي جلست معاها مو خجولة ذاك الخجل الي يمنعها تكلمه
حط جواله على الطاولة الي جنبه وانسدح على ظهره ويطالع السقف يتذكر شكل نجود مايحس بشي تجاهها بس قال يمكن مع الايام يجي الحب والشوق
يتذكر نظراتها وردها يدور فيهم البرائة الي يعشقها بعيون الانثى مالقى يحس فيها عزة وشموخ وكبرياء مكبوت بس هذا شي حلو بس لايزد عن حده مستحيل بنت استاذي تكون متكبرة او متعجرفه اكيد لاني اول مرة اشوفها ومو متعودين على بعض ومو فاهمين بعض مع الايام راح يذوب الجليد
======================
في بيت ابو مشاري
غلا: دخلت على حدها ولقت خالتها ام فارس وجدها موجودين بالصالة يتقهون سلمت عليهم وجلست معاهم شوي
ام فارس: حيا الله من جانا من زمان عنكـ غلو
غلا: انشغلت بالاختبارات شوي
ابو مشاري: البنت ماتبي تجلس مع الشيبان ودها تقوم بس مستحيه تقوم
غلا: مسويه البنت العاقله لا وش دعوة يبه انتم الخير والبركة مشتاقه لكم وجيت اسلم عليكم
ابو مشاري: يشرب قهوته ويطالعها بنصف عين يعني الزيارة بس لنا
غلا: اكيد يبه ان ماجيت لكم من اجي له
ابو مشاري: ماهقيت وانا ابوك وضحك
غلا: افا يبهم و كانك طيحت وجهي
ام فارس: ضحكت عليها يابنتي ترا سحر مو فيه بس شجون مع بندر فوق
غلا: قامت بسرعه اجل اخليكم تشربون قهوتكم براحتكم وراحت فوووق
ابو مشاري: وهو يضحك قايل لك موع لشاننا
غلا: لفت عليهم وهي بالدرج هالا يبه بس ابيكم تكملون سواليفكم وراحت وخلتهم وهي تركض بالدرج وصلت لجناح شجون وتطق عليها طقات هاديه
شجون: استغبرت من يطق بابها بهدوء اكيد خالتي فتحته لقت غلا بوجهها غريبه من وين طب العقل والهدوء عليكـ
غلا: دخلت وجلست على الكنبه وحطت رجل على رجل ياختي قررت اركد وابطل هبال خلاص اخوي تزوج وقريب اصير عمة
شجون: بفرح الله يبشركـ بالخير
غلا: فتحت عيونها على ايش؟!؟!؟
شجون: ان ريوف حامل
غلا: ياليل الإشاعات ومن قال إنها حامل
شجون: توكـ تقولي قريب اصير عمة
غلا: لاآآآآآآ قصدي ان شاءالله اذا حملت اصير عمة
شجون: الله يرزقهم الذرية الصالحة
غلا: المهم وين بندوري
شجون: تنهدت بضيق توهـ نايم تعبان ياروح أمه احس العلاج الجديد حق الدكتور نزار ابد ماناسبه كأنه قوي عليه
غلا: هالزفت نزاروه ابد مارتحت له ليه ماتغيرونه
شجون: كلمت فارس ووعدني بخير شكله الحمد لله اقتنع يغيرهـ
غلا: اممممم نزلت راسها شجوني جايه اشاوركـ بموضوع محيرني
شجون: حركات وتطورات صارت غلاوي تستحي وراكدة شكل الموضوع دسم هههههههههههه
غلا: رفعت راسها لابس فيه تقرير مصير ياحياة او موت
شجون: ياعيني اكيد خطاب
غلا: تقدرين تقولين
شجون: ههههههههههه لا ماتحمل انا غلو تستحي
غلا: ايش قالو لك فاسخه الحياء ايه استحي بس حياء مبطن بجراة
شجون: فديت الي قلبتها محل خياطة قولي لي من هو؟؟؟
غلا: قامت وجلست جنب شجون شجونه ماجيت الا انكـ الوحيدة الي ارتاح لرايها الي خطبني اخو ريوف بس محتارة مرررة
شجون: والنعم فيه ان كان زيها ايش راي ابوكـ واخوكـ فيه؟؟؟
غلا: كلهم يمدحونه رجال على قولتهم هادي واخته تمدح حنانه واهتماهم فيهم بس
شجون: بس ايش ؟؟؟
غلا: فيه حاجزين يخلوني اتردد
شجون: ايش هم ؟؟؟
غلا: أكبر مني حيل ياشجون
شجون: مسكت يدها عمر العمر ياغلا كان عيب بالزوج او الزوجة اكبر كثال نبينا محمد عليه الصلاة والسلام مو تزوج عائشة رضي الله عنها وعمرها تسع سنين وهو عمره 55 سنة يعني الفرق بينهم 48 سنة مو بسيطة ابد مع ذلك كانو اسعد زوجين بالكون عطاها الي تبي من دلال وحب واهتمام
وبرضو تزوج خديجه وهي اكبر منه عمرها 40 وهو عمره 25 لو احنا قلنا مستحيل فلانة الكبيرة تاخذ الشاب الصغير بس تزوجها وكانو بعد اسعد زوجين
يعني العمر ياقلبي احنا فرضناهـ بعاداتنا بس والا رسولنا وصانا نزوجالي نرضى دينه وخلقه ماقال عمرهـ كبير او صغير
ياما ناس تزوجو متناسبين بالعمر ماعاشو عيشه هنيه
مقياس الرجال بأخلاقه ودينه مو بعمره
وهذاكـ بنفسكـ تقولين حنون على أخته وبار بأمه ورجال زي كذا مايفرط فيه ابد
صدقيني الي فيه خير لاهله راح يكون فيه خير لك ولعيالكـ ان شاءالله
اما مسألة عمر شكل حلو مو حلو مركز عمل هذا كله شكليات ديننا ورسولنا ماوصانا الا على شيئن الدين والخلق بـس
غلا: فيه شي ثاني بعد
شجون: ايش هو؟؟؟
غلا: هو ابيضاني ابرصاني وانا سمروايه اخاف بيوم يحقرني على سماري انتي شفتي بياض ريوف زوجة اخوي ماشاءالله تلق لق تقل نجفه يعني انا شاذة عنهم شفتي خواتها كلهم قريبين من بياض ريوف انا مررة سمراويه
شجون:تراكـ سمارويه بس حلووة مرة ومراسمكـ حادة الله يحفظكـ وبعدين أكيد خواته قايلن له عنكـ وراضي فيك ماقال شي
غلا: تحكـ راسها ماتقدر تقول لشجون انه شافها سكتت
شجون: ايش فيكـ سرحتي
غلا: لا معاكـ بس افكر بكلامكـ بس فيه نقطة أخيرة
شجون: ايش هي حبيتي ؟؟؟
غلا: انا مرجوده وهو مرررة هادي وبارد
شجون: احلى شي تحطين مويه باردة على مويه حارة شوي تطلع احلى للشرب وماتتتعب بس لو كنتو كلكم حارين او على قولتك مرجوجين مامشت حياتكم انتي تطلفين حياته بمزحكـ ومرحكـ وهو يهديكـ بحكمته وهدوئه
غلا: لو تفتحين مكتب استشارات ترا تكسبين شوري عليك افتحي مكتب وراح تشوفي كيف الناس عليك زي النحل
شجون: طقتها مع كتفها اهم شي اقتنعت العسل الي قدامي
غلا: ياختي انتي تقنعين بلد مو بس غلاوي المكسينه والله ياشجونه طول الليل اجيبها من هنا الى هنا بس عجزت اقتنع رحت لأمي فديتها بس ماقتنعت وانتي ماشاءالله عليك ماسرعكـ اقنعتيني ناظرت ساعتها يووهـ تأخرت على أمي مشكوورة شجونه
شجون: غلا
غلا: وهي ماسكه الباب سمي
شجون: عدوكـ السم ... بس وصيتك استخيري وان ارتحتي لاتفرطي فيه اهم شي ترا تاخذين انسان يخاف ربه فيكـ ويرحمكـ وان ماحبكـ مايظلمكـ ولايجرحكـ
غلا: حزنت على حال شجون سمي من عيوني ومشكورة حبيتي ماقصرتي ريحتني الله يرح قلبكـ
شجون: جعلها دوم الراحة
يوم طلعت غلا جلست شجون على الكنبه حلوة الساعات الي تقضيها غلا او أي بنت بالدنيا يجيها خاطب تروح تشاور اهلها وتفكر وتستخير وتحس انها بالخيار يا ايه يا لا مو مجبورة توافق عليه وهو ينتظر موفقتها على أحر من الجمر
تنهدت بضيق يوم تذكرت حالتها ماجربت هالشعور الي تحس فيه أي بنت انها معززة ومكرمة وان الرجل ينتظر موافقتها وينظر لها عزيزة ومكرمة
سمعت صوت بندر صحى قامت له وضمته لصدرها بس بندر كل يوم يذبل بعد العلاج الجديد يارب حنن قلب ابوه عليه وسخر لنا دكتور شاطر يارب
==========================
في بيت دلال
دلال: كانت جالسه تشوف التلفزيون دق جوالها ناظرت الرقم شافته وليد خلاص تحس طفشت منه وضميرها معذبها وعارفه ان الي تسويه غلط له اسبوعين يدق ساحبه عليه ترمت جوالها على جنب الا تجيها رسالة فتحتها وليتها مافتحتها
من وليد ((( مسويه تسحبين لا ياحلوة موكل مرة تسحبين واسكت الحين توصلكـ وحدة من صورك وعندي كثير ان ماجيتني لشقتي والله ثم والله توصل زوجكـ فارس ايه فارس تراني عرفت من زوجك ووين بيتكـ مع السلامة ياحلوة دقايق وتوصلك صورة من صوركـ )))
رمت جوالها وهي ترتعش لااااااا مو معقوووووووووولة يارب بس يهدد انا مارسلت له أي صورة له جتها نغمة رسالة جلس قلبها يدق بقوووووة فتحتها بيد ترجف شافة صورتها رمت جوالها وجلست تبكي محتارة ايش تسوي
دقت على وليد
وليد: يطلع زيقارته من فمه خيرررر
دلال: ارجوكـ وليد الله يستر عليكـ دنيا ودين الله يستر على أهلكـ وخواتك لاتفضحني استر علي انا متزوجه حرام عليكـ مابعدت عنكـ هالفترة الا تأنيب ضمير وعرفت ان الي اسويه خطأ
وليد: بدررري يامدام توكـ تعرفين خطاكـ لاياروح امكـ انا وليد مو أي واحد ياتجين لي انا واثنين من ربعي والا والله لاعطي زوجكـ صورك وتحملي ماجاكـ عاد تعرفين فويرس مو سهل راح يدمركـ ويذبحكـ ويدوسكـ برجوله
فاقترح عليكـ تجين تسهرين ليلة معانا احسن لكـ من الفضايح
دلال: وهي تبكي ارررجوووووكـ وليد طلبتكـ ابوس رجولكـ استر علي الله يستر عليكـ وزاد بكاها
وليد: لك مهله ان طلع هالاسبوع قبل ماتجين لي وربي لافضحكـ وسكر السماعه بوجهها
دلال: تدق عليه بس سكر جوالها جلست تبكي بقوووة بس سمعت صوت الباب يفتح بسرعه ركضت للحمام وغسلت وجهها
فارس: دلال دلال وينكـ
دلال: وهي جايه مسرعه له سم قلبي بغيت شي
فارس: اووف ليه عيونك مورمه كذا ايش صاير لكـ لايكون اهلكـ فيهم شي
دلال: لا الحمد لله بس وحدة من صديقاتي صار لها حادث وتأثرت شوي
فارس: عسى ماجاها شي قوي
دلال: بحزن تمنت تموت بس ماماتت
فارس: خليها تستغفر ربها وتحمد ربها انه انقذها
دلال: ونعم بالله
فارس: يالله حطي لنا الغداء تراني تعبان مرررررة
دلال: حطت الغداء وكلام وليد يرن بإذنها وماقدرت تآكل شي
فارس: يشوفها سرحانه بس ماهتم اكل كم لقمه وقام لفراشه
دلال: شالت الصحون وغسلتها وهي تفكر بمصيرها جلست على طرف السرير وتناظر فارس وعيونها تدمع خلاص قربت نهايتي ياربي محتارة اسلم نفسي للحقير وليد واستر على نفسي او ماروح ويفضحني
كيف اسلم نفسي واكون زانيه كيف طلعت للصالة انتي السبب يادلال انتي الي سلمتيهم رقبتكـ مو بس فارس الحين الي يبي يعرف حتى اهلي وراح يكملون علي بالذبح ماراح احد يرحمني ليه كله مني غيرتي على فارس وقهري خلاني ارجع للي كنت فيه انا السبب انا السبب ليتني ترمته وكلبت الطلاق ولا سويت كذا الحن ايش راح اسوي ياربي تعيني يااااااااارب
==================
في المستشفى
هيفاء: تدوام وهي مالها خلق تحس محطمه ومالها خلق شي جلست على كرسيها تنتظر مواعيد دخول المرضى لانها جياه بدررري
طق باب مكتبها عدلت نقابها تخاف انه وسيع يبان شي رفعت راسها لقته صلاح معاه طفل اشقر وعيونه خضر استغربت من هو هذا الطفل
صلاح: جيت بدري قبل المرضى لاني ماحجزت لولدي
هيفاء: مادرت انه له ولد ماتعرفه الا سطحي بس استغربت ان الولد شكل اجنبي بس قالت يمكن على ابوهـ لانه ابيض اهلين حياكـ تفضل
صلاح: جلس على الكرسي ولدي توني جايبه من بريطانيا بس اختلف الجو عليه وكل يوم يتعب من صدرهـ حبيت تكشفين عليه وتشوفين ايش الدواء والحميه الي تناسبه
هيفاء: قامت من كرسيها لان السستر لسه ماجت لازم هي تنومه على السرير وهي اصلا تحب الأطفال وتحب تشيلهم حتى لو كانت فيه السستر
باسل:ضم ابوهـ بقوة
صلاح: شاله معاهـ ونومه على السرير
هيفاء: مستغربه من نظرات الحزن الي بعيونه ونظرات الألم والخوف الي مو طبيعي كل ماتقرب له تكشف عليه يبعد عنها ويمسك يد ابوهـ رحمته مرة وحست نفسيته تعبانه ايش السبب مادري معقولة امه مطلقه ومأثر على نفسيته خلصت من كشفها والف سؤال وسؤال يدور ببلها بس ماحبت تسأل لانه مو من شغلها ولا اختصاصها
صلاح: رجع وحضن ولدهـ بكل حنان
هيفاء: صرفت له ادوية مناسبه وعطته موعد للزيارة
========================
في مزرعة جد نجود
كان حاط عزيمه بمناسبة ملاك بنت ولدهـ محمد وعازم ياسر
الجد اصلا حاب ياسر من اول ماتعرف عليه
نجود: كانت مبسوطه مرة تبي توري عبدالعزيز زوجها الي بنظرها ماله منافس وان نجود الف يتمناها احلى من عبدالعزيز
البنات: يوم وصل ياسر اجتمعو على الشباكـ شوفوهـ زوج نجود
عزيزة: والله انكـ مو سهلة يانجيد كل هالحلا زوجكـ
نجود: فرحانه ان اخت عبدالعزيز تقول كذا
نجلاء: بسم الله على زوج أختي لايجيه شي
جلسو البنات وحطو قداهم الشاهي والمكسرات
سارة: متى وصل عريسكـ
نجود: اليوم الفجر وصلت طيارته استقبله اخوي عبدالمجيد
عزيزة: اجل سكن عندكم؟؟؟
نجلاء: لا استاجر شقة مفروشه وسكن فيها
رحاب:ماشاءالله عليه رززة مرررة
نجود: وانا رزة ومو سهله بعد
عزيزة: ياحليلكـ والله انك ماخذه بنفسك مقلب
نجود: زعلت وقامت من عندهم
رحاب: ليه تزعلينها تعرفينها حساسه مرة وماتتحمل مزحكـ الثقيل
عزيزة: وهي تاكل مكسرات ياختي الله يعين زوجها على نفسيتها
=============
في مجلس الرجال
ياسر : بعد ماخلص من غداهم همس لعبدالمجيد يسأله يقدر يشوفها او لا
عبدالمجيد: اكيد راح لها
نجود: متنرفزة من كلام عزيزة الي خرب فرحتها جالسه لحالها بغرفتهم الخاصه بعيال محمد بمزرعة جدها
عبدالمجيد: ترا زوجكـ طالب يشوفكـ ويجلس معاكـ شوي آخر المزرعة عند شبك الارانب
نجود: والله انكـ فاضي انتي وياهـ مالي مزاج شي عبدالمجيد
عبدالمجيد: استحي على وجهكـ يابنت اول ماوصل اقولكـ ليه ماتنظرينه وامر فيه تسلمين عليه وتفطرينه لا مجودي فيني نوم يقلد كلامها والحين مالي مزاج اقول قومي بس
نجود: وهي خانقتها العبرة غصب يعني
عبدالمجيد: ايه غصب تراني مو ابوي الي يدلعكـ ومالي خلق دلعكـ الزايد
نجود: قامت بعصبيه وأخذت جلالها وطلعت لياسر
ياسر: كان جالس يناظر الارانب سمع صوت خطواتها لف عليها بإبتسامه بس اختفت إبتسامته يوم شافها مكشرة سلامات ايش فيكـ
نجود: تحاول تخفي ضيقها لا مافيني شي حمد لله على سلامتكـ
ياسر: الله يسلمك مسك يدها وراحو يتمشون سوا جلسو على طوبيتن جنب بعض وجلس ياسر يسولف بمواضيع كثيرة
نجود: انسجمت لسواليفه ونست ضيقها
ياسر: يطالعها ترا شكلك احلى اذا انبسطتي مو لايق عليكـ تكشرين
نجود: تذكرت ضيقتها وانقلب مزاجها زاد فيه بنات مايعرفون الادب او يراعون المشاعر يقطون كلام كبر الجبال وعادي ولا همهم
ياسر: ردي عليهم بالمثل ولاتكدري خاطركـ ترا يانجود فيه ناس دفش اسلوبهم مهما زعلتي راح تتعبي وماراح يتغيرون او يدارون على مشاعركـ لهذا ردي عليهم بوقتها وبس
نجود: ماعرف انا حساسه ياسر وماحب اجرح احد قدامي
ياسر: ابتسم لها فديت الحساسه بس عاد تعرفين يجمل البنت حساسيتها
نجود: تحس بفخر وعزة كل مايمدحا وتزيد ثقتها بنفسها
=====================
في بيت غلاب
غلاب: اليوم عندهـ طلعه مع ربعه وطالب من سبيكه تسوي له عشاء
سبيكه: حطت القدر على النار وبعد مازان الدجاج طلعته وحطت الرز وجلست تنتظره بس ماحست بنفسها الا وهي نايمه على الكنبه انتبهت بصوت غلاب وهو يصارخ سبيكه سبيكه قامت مفزووووعة لزوجا شمت ريحة الحرق عرفت سر تعصبيه جت له وهي تشوف الغضب بعيونه
غلاب: خلاااااص طفش من تصرفاتها واهمالها ونومها اليوم طلعته ايش راح يقول لربعه يوم شافه جايه اخدته العصبيه من برودها وقرب شوي يضربها الا يتذكر شكل مشاعل وهي بين رجوله تصارخ وامه الي تحميها وجت بعض الضربات عليها اصوات ترجيهم وصراخهم بأذنه مر من عند سبيكه وطلع من البيت وهو معصب
سبيكه: جلست على الارض تبكي اول شي يوم قرب منها ماتت من الخوف منه بس يوم طلع وهو زعلان حزنت لزعله ليه انا كذا ياربي خلاص اكيد راح يكرهني وماراح الومه معذوور انا مهمله انا ماستاهله دق تلفون البيت رفعته لقت امها اول ماسمعت صوت امها جلست تبكي بقووة
محمودة: بسم الله عليك ايش فيك يابنتي
رشاد: وقف مكانه خايف بنته فيها شي شال السماعه ايش فيك غلاب ضايقك بشي زعلكـ
سبيكه: وهي تشاهق لا يبه انا الي زعلته
رشاد: إرتاح وتطمن عليها اهم شي غلاب ماضربها او ظلمها عطاها أمها هي تعرف تهديها أكثر منه
محمودة: قولي لي ايش صار لك بالضبط
سبيكه: حطت لأمها الي صار لأمها
أمها: ابتسمت شويات ونجيكـ حبيتي هدي راح اجيك وتعرفين انتي وغلاب السبب بالي صار بس لازم أتأكد
سبيكة: بسرررعة يمه ارجووكـ وابيكـ انتي وابوي تساعدوني ارضيه مابي اهسره يمه مابي
أمها: هدي حبيتي مسافة السكه وجاينكـ سكرت منها ودني لبنتنا ومر فيني على الصيدليه
رشاد: ليه ايش فيها بسم الله عليها
أمها: بإبتسامه شكلنا قريب يصير عندنا حفيد يارشاد
رشاد: جــــــــــــد ماصدق
=======================
في بيت موسى
العنود: اقنعت موسى يسافرون هم والعيال لمكه وياخذون عمرة سواء وبعدها يشونهم جدة
موسى: جمع عياله ترا آخر الاسبوع ان شاءالله راح نسافر لمكه ناخذ عمرت ووتتمشون شوي بجدة ونرجع هنا
منار ومازن فرحوو مرررة
العنود: يوم شافت فرحتهم انبسطت حي بس تبخرت فرحتها يوم سمعت كلام فيصل
فيصل: روحو انتم انا ابجلس عند جدتي
انوار: وانا بعد
موسى: مو على كيفكـ انت وياها رجولنا على رجلكم راح نسافر سفرة عائلية والسفرة خالتكم مقترحتها علشان تبسطكم
فيصل: اول شي مبسوطين هنا ماشتكينا لأحد ومانبي رحمه من احد ثاني شي قلتها سفرة عائليه وزوجتك ترتها خارج العائلة
موسى: عصب احترم خالتك ياولد ماتعرف لاتحمشني ولاتحشمها هذا جزاتها دايم توصيني عليكم
أنوار: تناظر العنود بحقد وكرهـ
العنود: خلاص يابو فيصل هدي الله يخليكـ ويمكن مالهم مزاج للسفرة هم صادقين ليه نجبرهم عليها نأجلها وهم يختارون لنا متمشيه ثانيه
مازن : لايخاله نبي نروح
منار: ايوه ودنا نروح بس تغير وجه منار يوم شافت نظرات التهديد من اختها
مازن: ماهتم بتهديد اخوهـ له
العنود: ضمته حبايب قلبي آخر الاسبوع راح ناخذ شاليه وتسبحون فيه على راحتكم بدال السفرة
موسى: فيه شاليها لصديقي يأجرها استاجر واحد لنا ان شاءالله
يالله عن ادنكم ابروح اصلي لاتتاخر يافيصل ومازن
فيصل: يوم طلع ابوهـ ترا مسرحياتكـ ماتمشي علينا وعرفينا انك حيه تلدغ من تحت
أنوار: بعدين ريحي نفسكـ مانبي لاسفرة منكـ ولاشاليه ماطفشتي من ثوب الطيبة المزور الي انتي لابسته
مازن وميار: راحمين خالتهم بس لسه صغار لو قالو شي عارفين ان الوعد قدام
العنود: وهي تشوفهم يبعدون عنها بعون الله راح اكسب قلبوكم بيوم وماراح ايأس
*
*
*
انتهى هذا الجزأ
انتظر توقعاااااااااااااااااااااااااااتكم على احر من الجمرررررر
&&&&&&&&&&&&&&&&

فائدة:

قال بعض السلف : خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة ، وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة ، فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة ، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم




 
 

 

عرض البوم صور أضواء الصباح   رد مع اقتباس
قديم 16-09-12, 06:43 AM   المشاركة رقم: 295
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
ضياء ليلاس

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 241278
المشاركات: 2,878
الجنس أنثى
معدل التقييم: أضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييمأضواء الصباح عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2237

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أضواء الصباح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أمي روحي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الـــ ج ــزأ الــثــالـث والأربعوون
في شقة دلال
جالسها لحالها تخاف من أي شي حولها أي دقة جوال تعبرهـ دق موت بحياتها
ضايقه فيها ماتدري كيف تسوي وماتعرف كيف تتصرف من تشاور من يرشدها من يساعدها
دق نغمة جوالها برساله صارت ترجف ترددت تفتحها اولا بس قالت يمكن بصيص أمل وليد راح يتركني خاف ربه
فتحت الرسالة ((( باقي اربعة ايام ياحلوة السهرة حمراء بوجودكـ ياقمر )))
رمت الجوال ولفت نفسها وصارت تبكي بقووووة ايش اسوي اسلم نفسي وارتكب غلط فوق هالغلط او كيف اتصرف يارب ارحمني وصرت تبكي بقووووة
=================
في جناح شجون
فارس: دخل على شجون وهي كانت تسوي رضعة لبندر ناظرها بندر صاحي
شجون: ابتسمت له ايوهـ بغرفته
فارس: مبسوط ان علاقتهم بتحسن وان شجون تبتسم لشوفته دخل على ولدهـ لاقه يلعب بألعابه بس وهو جالس جلس جنبه ومسك يدهـ وباسها
شجون: دخلت وشافت فارس يبوس ولدهـ حست بشعور غريب فرحه او ماتدري ايش جلست جنبهم وجت تبي تعطي بندر رضعته
فارس: أخذها منها ونوم بندر بحضنه وخلاهـ يمسك رضعته
شجون: فرررحت مررة وهي تشوف فارس مع ولدهـ ناظرته ترا العلاج ماناسب بندر شكله ماقدر اقطعه عنه أخاف يضرهـ بس شكله ابد ماناسبه
فارس: ايه زين ماسويتي مانقدر نقطعه عنه حتى نسأل الطبيب ابروح له اصلا بكرة وابآخذ بندر الحين ماله داعي تجين بندر تعود علي
شجون: بس راح اكون قلقانه عليه
فارس: مابي اتعبكـ غطاء وروحه وجيه ابروح للدكتور نزار واسأله عن العلاج ويمكن آخذ ملفه وواديه لمستشفى ثاني
شجون: تنهدت براحه ناظرته مشكور فارس
فارس: استغرب ونازرها وهو يبتسم على ايش مشكور
شجون: لأنكـ وافقت تنقل ملف بندر لدكتور ثاني
فارس: خاف انها تتكبر عليه رد تراهـ ولدي احرص عليه لأنه ولدي موع لشان شي ثاني
شجون: بهودء الله يخليه لنا يارب
فارس: فرح بكلمتها ودعوتها ماقالت يخليه لي يعني مشتركين كلهم ببندر ناظر بندر الي يشرب حليبه بقلبه تعرف اني احبكـ موت لأنكـ انت الرابط الوحيد الي يربطني بأمكـ قريب تطيب واعدل كل شي بحياتنا ونصير عائلة زي كل العوايل سرح بدلال شوي دلال احسها واقفه لي بالزور ان تركتها اخسر وظيفتي وان خليتها راح تظل شجون بعيدة عني ناظر بشجون الي كانت تمسح على شعر بندر وهي تبتسم تفتنه بإتسامتها الى درجة يفقد لبه اذا شافها تبتسم وخصلاتها طايحه على وجهها وهي تبعدها وتنزل تبوس بندر
ماعرف ان شجون ماهمها لادلال ولاغيرهـ همها تصرفاته وغروره وعجرفته والا الشرع حلل اربع
====================
في بيت فواز
فواز: نزل من غرفته لقى امه تنتظرهـ على الفطور نزل باسها مع راسها قايل لكـ يالغاليه لاتعبين نفسكـ افطر في الجامعه
امه: مارتاح ياأمك الا اشوفكـ مفطر وتطمن عليكـ
فواز: طيب خلي الشغاله تجهزهـ مو تتعبين حالك ترا وربي اضيق يالغاليه
أمه: مابي الشغاله تسوي لكـ اكل ومايرتاح بالي الله يعجل برد اهل عبدالرحمن واشوف زوجتكـ قدامكـ عندها ارتاح
فواز: ابتسم لطاري عصفورته الصغيرة غلا
أمه: ماتلاحظ تأخر بالرد علينا
فواز: عادي ايش ورانا خليهم على مهلهم يمه
أمه: ياامك مابي نتأخر اول مايرفضون ندور غيرهم خلاص تحملت كثير وانت بدون مراة وربي مانام قرقرة العين حتى اشوف عندكـ زوجة تهتم وتحرص عليكـ
فواز: يمه الله يكتب مافيه خير وصالح وانا البنت مرتاح لها ولأهلها وبعون الله ماراح يرفضون واثق من ربي دق جواله برقم عمه هلا ياعم كيفك بشرني عنك
كيف .؟؟؟ متى هالكلام..؟؟؟
أمه: خافت وحطت يدها على قلبها الله يستر ايش فيك ياوليدي
فواز: قام بسرعه يمه ابوي جته جلطه والحين هو بالمستشفى
أمه: لاحول ولاقوة الا بالله تمهل وانت تسوق وتوكل على ربكـ واستحسب ياوليدي بسم الله عليه الله يستر على وليدي مايجيه شي بالطريق
فواز: كان يسرع وهو يسوووق اول مرة يقطع الاشارات دخل بسرعه وسأل عن غرفة ابوهـ دخل هو وعمه وعيال عمه شاف ابوهـ طايح وعليه الأجهزة غصب عنه دمعت عينه ومسحها بسرعه تخيل ابوهـ بقوته ونشاطه والحين مربط على الاجهزة لاحول له ولاقوة
نادر: ولد عمه يشوف تأثرفواز استغرب مع الي جاهـ من ابوهـ كم مرة يهزأه ويهنيه قدام الكل والحين يبكي وخايف عليه وولدهـ الي دلعه واهتم فيه يوم قالو له ماهتم وكمل سفرته
عمه: حط يدهـ على كتف فواز لاتخاف وانا عمكـ قبل شوي طمنا الدكتور انه تجاوز مرحلة الخطر بس انت علم خوانكـ بس لاتفجعهم
فواز: سم ياعم طلع برا قال لرجال خواته يمهدون لهم الموضوع
عبدالرحمن: كان يبي يروح لشغله ويودي ريوف لمدرستها سكر السماعه وهو خايف من صدمتها بس قال ان شاءالله ماتتأثر قوة وهو شبه ابو معاهم
ريوف: جت تبي تلبس مريولها
عبدالرحمن: حبيتي استني ابيك بموضوع
ريوف سم قلبي أمرني
عبدالرحمن: قبل شوي دق علي فواز يقول ان ابوكـ تعبان سشوي بالمستشفى وودهـ تجون تشوفينه
ريوف: خافت عبدالرحمن ايش فيه ابوي لاتكون مخبي عني شي وتحجرت دموعها بعيونها
عبدالرحمن: ضمها بسم الله عليك حياتي صدقيني شي بسيط شكل الضغط ارتفع عندهـ شوي
ريوف: عبدالرحمن فواز لو تعب بسيط ماطلبنا نجي نشوف ابوي ارجوك قولي وريحني ونزلت دموعها
عبدالرحمن: الحمد لله جته جلطه خفيفه بس تجاوز الخطر بفضل الله ورحمته
ريوف: جلست على السرير وصارت تبكي
عبدالرحمن: تقطع قلبه عليها ضمها حبيتي وربي ماتحمل اشوف ريوفي تبكي قدامي ارحمني ارجوكـ
ريوف: تضمه خايفه على ابوي عبدالرحمن وصارت تبكي
عبدالرحمن: يحاول يتماسكـ صدقني انها جلطه خفيفه ماكذب عليكـ تعالي نشوفه لشان ترتاحين
نزل معاها وكانو اهله مجتمعين على الفطور وغلا ومتجهزة تطلع للجامعه طبعا اليوم المفروض يردون على فواز بالموافقة
نوال ومحمد وغلا تفاجاو من شكل ريوف الي باين انها كانت تبكي
نوال: وقفت بسرعه ايش فيها ريوف عبدالرحمن
عبدالرحمن: حاضنها مع كتفها وماسك لها عباتها ابو فواز جته جلطه خفيفه وراح نروح نزورهـ
نوال: سلامته ياقلبي مايشوف شر ياروحي
محمد: استهدي بالله وانا عمكـ والحمد لله انه تجاوز الخطر متحاج دعائكم الحين وربي يشفيه ويخليه لكم
عبدالرحمن: عطاها عباتها وراح معاها
ريوف: تتوقعه تعبان حيل بس فواز مخبي عنا
عبدالرحمن: ياروحي وياحياتي انتي مافيه الا كل خير تفائلو بالخير تجدوهـ حياتي
ريوف: تمسح دموعها ونعم بالله
=============
في المستشفى
ابو فواز فتح عيونه لقى بناته وولدهـ حوله ناظرهم وشاف الخوف بعيونهم
فواز: ابتسم له بحنان حمد لله على سلامتكـ يبه
ابو فواز: ارمش بعيونه يعني الله يسلمكـ
البنات كانو متصبرات بس ريوف قلبها رهيف مايتحمل تشوف ابوها عليه الأجهزة وضعيف بكت
فواز: منال خوذي ريوف خليها ترتاح هناكـ مايصلح تنهار قدام ابوي بعدين يتعب
ابو فواز: يالله يتكلم لان الجلطة أثرت على جنبه الايسر وينهم عيالي
فواز: كلمنا خالتي وقالت راح نجي لاتهتم بشي يبه
ابو فواز: ومروان صمم يروح لذيك الديرة
فواز: عرف ان ابوهـ متهاوش مع ولده وزجته لان زوجة ابوه يوم كلم فواز عليها جلست تدعي على زوجها وتقول جزاته ماجاهـ ماجاوب ابوهـ مايبيه يتعب ترا الدكتور مبشرنا خير عنكـ يبه بس انت ريح عمركـ وتناسى كل شي
ابو فواز: سكت وسرح بعيد يوم الحادثه
مروان: غصب عنكـ ابروح كل ربعي يروحون وانا لا
ابو فواز: تخسى ادفع لكـ شي
مروان: يمه شوفيه يخليني انقص الناس كل ربعي يعايروني ابوك الشايب الببخيل كلهم يدفعون الا انا كله منكـ
ام مروان: ادفع له ايش ضرك يتمشون ويرجعون ايش بلاك الا تعقد الولد
ابو فواز: لو على قص رقبتي ماعطيكـ لو تموووت
مروان: تراك شيبت واقدر آخذه منكـ من وراء خشمكـ
ابو فواز: فسخ عقاله ترد علي يالي ماتستحي
مروان: دف ابوه بكل قوته وراح
ابو فواز: عجزت يتحمل الصدمه ارتفع ضغطه وداخ وجته جلطه
فاق من سرحانه بدمعة نزلت من عينه وبيد تمسح دمعته رفع عيونه شاف وجه فواز يبتسم له بخوف وحنان عجزت يتحمل الموقف ياما أهان هالإنسان ياما قسى عليه والحين يخاف عليه ماقدر يتحمل وبدا جهاز القلب ياشر
بسرعه جت الممرضة لابو فواز وطلع فواز وهو خايف وقلقان
ريم: ايش فيه ابوي ياخوي ليه الدكاترة اجتمعو عندهـ
فواز: ان شاءالله خير بس تعرفين توهـ طايح لازم ضغطه يكون مرتبكـ وبعون الله بعدين يركد ويزين لاتخافون وارجعو لبيوتكم وعيالكم ورجالكم انا ابجلس عندهـ
حنان: ماراح نخليه وهو بالحالة هذي
فواز: قلت لكـ ياختي روحو وانا ابتواصل معاكم لاتخافون دقو باليوم ان شاءالله عشرين مرة بس روحو لرجالكم
==================
في الكلية
غلا: متجهة للقاعه يوم جت محاضرة الدكتور فواز قالو غايب أخدت اغراضها وطلعت
ورود: وهي تمشي معاها غريبه اول مرة يغيب
غلا: مسكين ابوهـ اليوم طاح عليهم
ورود: من جد الله يشفيه
غلا: تنهدت بحزن يارب تمشي ورود تسولف عليها ماتعرف ليه فقدته معقوله انجذبت له بالسرعه هذي يمكن لانه خطبها حست بإنتماء له
جلست مع شلتهم والبنات ضحكـ وسوالف بالعادة اكثر شي يعلق غلا بس كانت هاديه وسرحانه
شذى: ايش فيها غلاوي اليوم هاجدة
غلا: كذا مالي خلق ابدق على ابوي ياخذني راحت للمشرفه واستأذنت وطلعت وصلت للبيت وراحت لريوف تطمن عليها
ريوف: كانت جالسه بغرفتها لحالها بعد ماجلست عن خالتها نوال عطتها فطور خفيف وخلتها ترتاح فوق
غلا: ممكن ادخل حبيتي
ريوف: رفعت عيونها الي كانت حمراء من البكاء تعالي ياروحي
غلا: مسكت يدها وباستها وجلست على طرف السرير هاهـ طمنيني عنه
ريوف: والله حالته ماتسر ياغلا بس اخوي فواز عندهـ زكل شوي يدق يطمنا عنه ياعمري هو تحسينه ضايق علشان ابوي بس متحمل قدامنا تصدقين غلا كل ماشوفه ارحمه اكثر فواز اكثرنا جاهـ من ابوي الله يقومه بالسلامة مع ذلكـ اشوف الحزن بعيونه كل شوي يصد عنا ويمسح دمعته نسيت كل شي سواهـ فينا ابوي يوم شفت موقف وبر فواز فيه
غلا: كل شوي يزيد اعجابها بفواز وتعرف ان ربي رزقها بكنز لازم تحافظ عليه ردت بهدوء الله يخليهم لكم ويقوم ابوكم بالسلامة ويحنن قلبه عليكم ماتعرفين ريوف يمكن الي جاء ابوكـ خير لكم وله مو شر يمكن ربي يبي يخليه يعرف إن عياله يحبونه ويخافون عليه
ريوف: اتمنى ياغلا ماتخيل نرجع اسرة وحدة كل ماشوفكم ماشاءالله مع بعض واشوف عمي حولكم وخوفه عليكم وحنانه اقول الله يرد ابوي لنا عارفه امي ماراح ترجع له والي سواهـ فيها موبسيط بس اهم شي احسن وراء ابوي يخاف علي ويهتم بمصلحتي وعيت على الدنيا ياغلا ماعرف الا لي اخو زي الابو ابكي على صدرهـ اشتكي له يخاف علي يهتم فيني بس اب ماعندي الا اسم اب فقط ببطاقة العائله كنت اخاف منه بشكل جنوني لاني ماعرفه ال ايجي يخانق ويهدد ويطلع كان سندي بعد ري اخوي فواز صار كل شي لنا جعل عيني ماتبكيه يارب
غلا: اللهم آمين قالتها من قلب
==================
في جناح سلطان
سلطان: رجع من سهرته مع ربعه على الساعه 12 كان يوم خميس وسهران برا البيت لان مشاعل عند اهلها بس استغرب انها رجعت بدري قالت له لاتمرني شاف جناحه من تحت الباب مظلم قال شكلها نايمه بس يوم فتح الباب شاف شموووع وريحة عطر الفواحيه فايحه شاف طاولة عليها شمعات حمراء ومشاعل لابسه روب احمر خيال ابتسم بقووة وسكر الباب بسرعه وقرب لها وحضنها مع خصرها وباسها بقووووة ايش هالمفاجئة الحلوة حياتي
مشاعل: باسته وبعدت عنه شوي كملت معاكـ ست اشهر من احلى شهور حياتي قلت لازم احتفل بالمناسبه هذي
سلطان: ماكانها معاكـ الا ست دقايق وربي حبكـ يتجدد بقلبي ميشو
مشاعل: مسمت يدهـ وجلست على الكرسي وراحت جلس قدامه على طاولة صغيرة عليها مفرش احمر
سلطان: تعرفين مشاعل من زوج فرحتي ماقدر اوصفها
مشاعل: ضحكت عليها بنعومة
سلطان: فديت الضحكه وراعيتها
اكلو بعضهم وشربو العصير سوا
مشاعل: راحت تبعد الكرسي عنه تعال حبيبي معاي
سلطان : مسكـ يدها وهو يطالع وجهه البشوش مستغرب فرحتها اليوم وابتسامتها غيررر زاد شوقه فيها راح وياها
مشاعل: مسكت يدهـ وجلسته على اريكه طويله بعدين جلست بحضنه وحطت يدهـ على بطنها وقربت لأذنه وهمست فيها مبروك حبيبي قدوم ولي العهد ان شاءالله
سلطان: مو مستوعب ناظرها جد مشاعل
مشاعل: ابتسمت له بحب وهزت راسها ايه جد قلبي
سلطان: حط يدينه تحت رجولها وشالها ولف فيها
مشاعل: وهي حاضنه رقبته لاحبيبي نزلني اخاف
سلطان: لاتخافي ياروح حبيبكـ انتي وولدكـ بأمان ياعمري انتي
مشاعل: بنعومة عمري نزلني
سلطان: نزلها وحضنها مو مصدق يامشاعل مو مصدق اقرصيني انا بحلم او لا
مشاعل: ابعدت عنه وتطالع وجهه وربي انا مو مصدقه كل حياتي معاكـ كأني بحلم وردي اخاف احد يصحيني منه يوم شفت التحليل عيوني مو مصدقه حمدت ربي انه رزقني ووضع بأحشائي قطعة صغيرة من سلطان من قدي انا احمل بولد سلطان
سلطان: أنا الي من قدي الي يكون ولدي بين احضان مشاعل مبسووووط يامشاعل مبسووط يارب لكـ الحمد يارب لكـ الحمد
مشاعل: تناظر فرحته وتشوفه وهو ساجد لربه سجود الشكر يوم رفع راسها نزلت دمعتها
سلطان: اسرع لها وحضنها مابي اشوف أي دمعه بعيونك حياتي
مشاعل: دمعة فرح نزلت غصب عني ربي انعم علي كثيررر ياسلطان وغير حالي من حال الى حال الله يارب لك الحمد
سلطان: حضنها بقووة وصار قلبها على قلبه خايف عليها ويتمنى يدخلها جوات صدرهـ ويسكر عليها يحب هالانسانه حد الجنووون تنهد براحه وهي بحضنه رفع عيونه لربه شاكر له الي رجعها له بعد فراق
===================
في بيت غلاب
سبيكه: بعد ماطلع زوجها ودقت على أهلها وهي ضايقه حيل تخاف يكرهها غلاب ويحن لمشاعل تروح وتجي بالبيت ماتدري ايش تسوي شالة جوالها ترددت تدق على غلاب او لا قالت انتظر امي تجي وتعلمني ايش اسوي بس أمها تأخرت ماعندها صبر دقت على زوجها بس عطاها مشغول رمت جوالها على الكنبه وجلست تبكي ياربي أكيد كرهني ليه اسوي كذا ايش جاني دق الباب راحت تركض تفتحه بس المها اسفل بطنها هدت المشي وراحت تفتح شافت أمها بوجهها رمت نفسها بحضن أمها يمه مايرد علي يمه خلاص كرهني
أمها: وهي حاضنتها حبيتي ترا الحب والكرهـ مايجي بسرعه غلاب زوجكـ ويحبكـ مو معنى زعل او تضايق منكـ خلاص كرهكـ لاحبيتي دايم الازواج يتزاعلون بعدين يتراضون ويرجعون احسن مو أول بعد ترا المشاكل ياروحي ملح الحياة ابعدي حبيتي خليني افسخ عباتي
سبيكه: كلام أمها ريحها شوي
ابوها: وهو عاقد حواجبه ليه هو خانقكـ او ضايقكـ بشي
محمودة: قاطعت كلام زوجها تعرف انه يتحسس من أي شي يضايق بنته وحيدته لا ان شاءالله ايش يضايقها غلاب ابن حلال مستحيل يضايقها بس تلقاهـ عصب شوي وطلع علشان يهدا جلوسه وهو معصب موزين يخاف يقط كلام اقوى
ابوها: بعصبيه ماله حق يعصب وهو ماعرف سبب نومها او سألنا او ودها لدكتور
سبيكه: ليه يوديني لدكتور كنت مرهقه ونمت النوم صار مرض يبه
محمودة: مو مرض حبيتي بالعكس احيانا رسالة بشير
سبيكه: كيف يمه رسالة بشير >>> مستبعدة انها تحمل تظن نومها لانها مارتبت النوم تسهر وتنام عشوائي
محمودة: طلعت من الكيس جهاز الحمل روحي حبيتي لدورة المياهـ وسوي زي ماهو مكتوب على الكرتون
سبيكه: وهي تشوف جهاز التحليل معقوله يمه اكون حامل تغير وجهها وابتسمت بفرح
محمودة: خافت تخرب فرحت بنتها ويكون عندها خربطت هرمونات وتتحطم بنتها ياقلبي مو أكيد ساعات يكون خربطت هرمونات وساعات يكون كثر النوم لانك مو مرتبه نومكـ على قولتكـ وساعات يكون حمل لاتتأملي كثير حبيتي ولاتفرحي حتى نتأكد
سبيكه: ان شاءالله يمه راحت تكشف وقلبها يدق بسرعه تراقب النتيجه كانت خانة الحمل مافيه خط طلع خط واحد يعني مو حامل طلعت لأمها يمه بس خط
محمودة: قربت لها تشوف النتيجه شوي الا يبان خط وهمي بالخانة الثانيه لانه مايبان بسرعه احيانا بس سبيكه استعجلت مركزة مع الخط ماتبي توهم بنتها
سبيكه: ابعدت وراحت تجلس على السرير لانهم بحمام غرفتها
محمودة: توسعت ابتسامتها وهي تشوف الخط وضح راحت لبنتها مبررروك حبيتي
سبيكه: وهي تمسح دمعتها على ايش يمه
محمودة: حامل ياروح أمكـ حامل
سبيكه: جد يمه راحت بسرعه للمغسله وشافت الخط واضح صار قلبها يدق بسرعه من الفرحه وبسرعه تخيلت وجه غلاب يوم تقوله تخليت فرحته
محمودة: راحت لزوجها تبشرهـ
رشاد: الحمد لله الحمد لله مايقدر يوصف فرحته بقدوم اول حفيد له
محمودة: يالله يابوسبيكه خلنا نمشي قبل مايرجع زوجها وراحت لبنتها شوفي ياعمري احنا نبي نروح الحين
سبيكه: وهي فرحانه لايمه خليكم معاي ابيكم تشاروكني فرحتي انا وغلاب ابيكم تشوفون فرحته ماقدر اقابله لحالي يمه احس اني مرتبكه
محمودة: لاحبيتي غيري ملابسك وبخري بيتك وعطري غرفتكـ وجهزي له أكل خفيف وانتظريه وبشريه بطريقتكـ لازم الزوجه تجهز لزوجه جو هادي لحالهم بدون تدخل احد
سبيكه: طيب يمه
محمودة: باستها مع خدها وطلعت
سبيكه: راحت بسرعه تحممت وجففت شعرها وجهزت عصير وخفايف وبخرت البنت وعطرت غرفتها زي ماقالت لها أمها
غلاب: بعد ماخلص سهرته مع ربعه رجع للبيت وهو متضايق من اهمال سبيكه وتغيرها فجأة قال بعض الحريم تكون ممتازة اول زوجها بعدين تهمل وتطلع على حقيقتها دخل للبيت شم ريحة البخور ماهتم مسويه تعتذر بس ماراح امشيها لها تحرجني قدام ربعي بسبب اهمالها وتجي تسوي لي ليلة رومنسية مو علي ياسبيكه دخل عليها بكل برود ماطالع بكشختها
سبيكه: كانت متكشخه ومتضبطه له فرحت بدخوله بس اختفت فرحتها يوم شافت تكشيرته حست ان قدامها طريق طويل حتى يرضى قربت له حبيبي اجهز لكـ الحمام
غلاب: بدون نفس مشكورة اجهزهـ لنفسي
سبيكه: وهي تشوفه يفسخ شرابه وياخذ فوطته ويدخل للحمام جلست طرف السرير ياربي كيف الحين ابقوله احسه معصب حيل راحت بسرعه حطت على الطاولة العصير والخفايف
غلاب : طلع وهو لاف الفوطة على خصرهـ جفف شعرهـ ولبس ثوب البيت
سبيكه: حبيبي تعال اجلس مجهزة لك عصير الكوكتيل الي تحبه
غلاب: ناظرها واتجه لسريرهـ عليكـ بالعافيه وسحب لحافه ونام وخلاها
سبيكه: غصب عنها نزلت دموعها
غلاب: سمع شهقاتها المكتومة بس طنشها خليها تتادب وراح بسابه نومة تنبه مع آاذان الفجر لقى سبيكه نايم بنفس مكانه حطاه يدها على الطاولة ونايمه قام بهدوء ودخل الحمام يوم جاء يحلق شاف التحليل البارح من زعله عليها مانتبه لشي بس بعد مانم وروق لاحظه قرب منه شاف خطين رجع شريطه نومها الي كثر الليله الي مسويتها له البارح ندم على تعجله يعني كسرت خاطرها وهي كانت تبي تبشرني بحملها يعني كان النوم غصب عنها مو بيدها ضرب جبهته راح تضل غبي ياغلاب وماتتعلم من اخطائك طلع من الحمام وشافها نايمه بعمق مو حاسه بالي حولها الحمل مأثر عليها حيل قرب منها وباسها مع خدها بهدوء
سبيكه: فزت من نومها
غلاب: حضنها وهي جالسه بسم الله عليك حبيتي
سبيكه: تتلفت أي وقت احنا وايش صار
غلاب: رحمها وهو يشوف كحلها الي سال جزأ منه تحت عينها وبواقي روجها متعبه حالها وهو خرب ليلتها ناظرها بحنان مبروكـ حبيتي
سبيكه: كنت البارح ابـ
غلاب: حط يدهـ على فمها لاتكمل ياروحي انا غلطنا من راسي لساسي وحقك علي حياتي انا تسرعت وقسوت عليكـ وظلمتكـ
سبيكه: اهم شي سامحتني وربي النوم كان غصب عني
غلاب: رحم برائتها وطيبة قلبها انا المفروض تسامحيني الحين ابصلي الفجر وافطر واروح لداومي اقدم اجازة
سبيكه/ ليه حبيبي؟؟؟
غلاب: نروح اسبوع لجدة نغير جو بشاليه هناكـ طبعا صرنا ثلاثى نغير جو احنا وابننا ههههههههههههههههههههههه
سبيكه: ضحكت وضمته مشكوور حبيبي ماتتخيل قد ايش فرحتي فيه
غلاب: تنهد بحزن ووقف تنميت انزل لامي وابشرها كان تفرح حيييييييييل تخيل فرحتها بحمل مشاعل
سبيكه: حطت يدها على كتفه يمكن نجيب بنوته زيها
غلاب: لف عليها اتمنى ياسبيكه اتمنى
====================
في جناح سلطان
مشاعل: فتحت عيونها لقت سلطان حاط يدهـ تحت راسه ويراقبها ابتسمت له بحنان
سلطان: قرب وباسها مع خدها صباح الخير حبيتي
مشاعل: صباح النور حياتي
سلطان: وقف وراح جهتها ومد يدهـ هاتي يدكـ بشويش
مشاعل: حبيبي لاتدلعني كدا مافيني الا العافيه
سلطان: الحين مسؤل عن اسرة لازم احافظ عليها
مشاعل: مسكت يدهـ وهي مبسوطة مررة
سلطان: وصلها للحمام وجلس ينتظرها
مشاعل: يوم تحممت طلعت وبدلت ملابسها وجففت شعرها نزلو سواء لاهل سلطان
سلطان : نزل لأهله والابتسامة ماليه وجهه
نزل على راس ابوه وباسه وراح لأمه باس يدها وراسها
مشاعل:باستهم ومستحيه عارفه ان سلطان راح يقول لهم
ام سلطان: تناظر ولدها الي ابتسامته ماليه وجهه قطعت خبزة وغمستها بالفول ماشاءالله اشوفكـ حيل مبسوط اليوم ايش عندكـ
سلطان: من يكون عندهـ هالملاكـ يمه وماينبسط
ام سلطان: ياكافي يعني يوم كنت عندنا مانبسطت بس يوم جت زوجتكـ انبسطت
سلطان: غص بلقمته
ابو سلطان: يامرة ايش بلاكـ تدقي بالحكي قصدهـ ان زوجته مبسطته وجعلها دوم السعادة وأنا ابوكـ
سلطان: ناظر بأمه لانه يمه البارح بشرتني مشاعل بشارة تبي تفرحكـ ان شاءالله
ام سلطان: ايش هي خير إن شاءالله
سلطان: راح تكوني انتي وابوي جد وجدة عن قريب ان شاءالله
ام سلطان:طارت من الفرحه كلووووووووووووووووش
ابو سلطان: وهو يضحك خلاص فضحتينا
ام سلطان: خلني اعبر عن فرحتي كلوووووووووووووش
مشاعل: غاصت بهدومها من الخجل
سلطانه: تركض بالدرج خير ايش صاير
ام سلطان: تبين تصيرن عمه ان شاءالله
سلطانه: جد ياخوي
سلطان: يناظرها وهو مبتسم ايه جد راح يجيك ولدنا يوذيك وحوس عليك اغراضكـ
سلطانه: ركضت وباست مشاعل وهي جالسه على الكرسي فداهـ خليه يجي ويحوس علي بس يجي ويملا علينا بيتنا
مشاعل: تشوف فرحتهم تذكرت فرحت ام غلاب الله يرحمها وكلماتها لها غصب خنقتها العبره حمدت ربها يوم حملها الأول ماشاركها الفرحه الا أم زوجها الحنونة بس الحين الكل فرحان ويترقب ولادتها
====================
في المزرعة
فارس: جالس يلعب بلوت مع الشباب
عبدالرحمن: ايش صار على بندر
فارس: يبعد زيقارته عن فمه خلاص يمكن اغير الدكتور
سلطان: كل يوم دكتور كذا يتعب الولد
فارس: يحط ورقة ياخي أنا مقتنع بكلام الدكتور نزار بس أمه مارتاحت ابروح فيه دكتور ثاني ان قرر له عملية ردعته للدكتور نزار يسويها له
مشاري: يتابعهم وهم يلعبون اصلا كان مع الدكتور ياسر احسن دكتور قلب ومواعيده بالهبل يوم حجزنا موعد وصار يتابع بندر ويعرف بحالته اخينا بالله ماعجبه وسحب عليه
فارس: طفى زيقارته بعصبيه طاري ياسر ينرفزهـ يغار منه بشكل جنوني ناظر أخوهـ ياسروهـ هذا مع احترامي لكـ يابوميار مابلعته ابد احسه يتفلسف على غير سنع
مشاري: مايحب احد يتكلم عن صديقه عجبكـ ماعجبك رايكـ الشخصي بس ياسر دكتور شاطر بشهادة الجميع ماوقفت عند رايكـ
فارس: يحترم أخوهـ وحسه زعل من كلامه ماحب يطولها معاهـ
====================
جهة الحريم
كل الحريم لاهيات سوالف وضحك والي مع عيالها الكل لاهي
شجون: شالت ولدها تبي تتمشى فيه يغير جو عن الزحمة الي هنا وهي تمشي الا تسمع صوت وحدة تبكي وتترجى
دلال: وهي تبكي الله يخليكـ وليد ارحمني طلبتكـ امهلني
شجون: استغربت وقربت لجهة الصوت
دلال: سكر وليد السماعة بوجهها وجلست على ركبها تبكي بقووه

..........

 
 

 

عرض البوم صور أضواء الصباح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمي, للكاتبة أمي روحي, ليلاس, العنكبوت, بيت, روايات خليجيه, روايات و قصص, رواية بيت العنكبوت, روايه سعوديه, روحي, قصص من وحي قلم الأعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174576.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 20-10-14 09:37 PM
Untitled document This thread Refback 04-08-14 05:03 AM


الساعة الآن 05:05 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية