لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-12, 01:22 PM   المشاركة رقم: 276
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهْ ,
يسعد صباحكمْ أو مسائكمْ :$


أشكركُمْ كثير على الدعمْ الأكثر من رائِع وتحليلاتكُم جدا تسعدنِي وبعضها أضحك وأنا أقراها . . عساكُم بجنة الفردُوس تنعمُون يارب ()

ربي يوفقنِيْ لما يُحبْ ويرضى . . وأتمنى ماخيّب ظن أحدْ
أنا مازلت قارئة وهاوية وأتمنى ترشدُوني لأخطائي إن وجدت " رحم الله أمرىء أهدى إليّ عيُوبي "

لاتشغلكمْ عن الصلاة وذكر الله " أستغفر الله العظيم وأتُوب إليه "


وبكرر هالجملة كثير " لحد يقولي هذا غلط وهذا حرام ومفروض ماتسوين كِذا , من المستحيل أني بكتب رواية واخلي كل أبطالها طاهرين منزّهين مايغلطون ولايذنبونْ لكنْ في نهاية الرواية إذا أستمروا بهالذنب هِنا بقول أني أنا كأني أشجعهم وأشجع أنه الواحد يستمر بذنبه لكن خلال فصول الرواية راح نبيّن كيف نصحح أغلاطنا وذنوبنا وأنه الواحد لاأذنب أو غلط مايحس أنها نهاية العالم وأنه مايقنط من رحمة الله و بوصل رسالة من هالرواية وأتمنى من كل قلبِي أنه يتم فهمها بشكل صحيح "


وبعض الأحداث بتكون من تجربة شخصية لي أنا لاتتعلق بأي شخص آخر
وكلها من خيالي وبعضها من واقع حياتي الشخصية !



رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طِيشْ !

البـــــــــــــ12ـــــــــارت


لماذا نحاول هذا السفر

و قد جرّدتني من البحر عيناك

و اشتعل الرمل فينا ..

لماذا نحاول؟

و الكلمات التي لم نقلها

تشرّدنا..

و كل البلاد مرايا

و كل المرايا حجر

لماذا نحاول هذا السفر؟

هنا قتلوك

هنا قتلوني.
* محمود درويش



أغلق الباب بسرعة مصعُوق بِها وهو يوجه حديثه لبو سعود الواقف بجانبه من الجهة الأخرى ,
بو سعُود : المهم أنت الحين نام وأرتاحْ وبكرا تروح معي الشغل وبتشوف الوضع هناك وإن شاء الله يجوز لك
عبدالعزيز بتوتّر وبإقتضاب: إن شاء الله
ابو سعُود ذهب لمقرن الواقف أمام باب قصره ويجري مكالمات مُهمة لعمل الغدْ
عبدالعزيز دخل ويغلق الباب خلفه خشية أن يدخل أحدهم وَ رمى مفاتيحه وجواله على الكنبة وألتفت عليها وبحدة : وش تسوين هنا
رتيل ونفسيتها جدا سيئة وبصمتْ تشتت أنظارها
عبدالعزيز : أنا أسألك ماأسأل الجدار اللي وراك
رتيل بربكة حروفها تكلمت : أبغى أطلع
عبدالعزيز ويرى من الشباك وقوف بو سعود ومقرن مستمر : يوم دخلتي هنا كان فكرتي كيف بيكون منظرك قدامهم وكيف بيكون منظري زفت بعد !! وأصلا ماهو غريبة عليك تنبشين بأغراض غيرك
رتيل لم تبكِي قط أمام احدهم من النادر أن تسقط دموعها أمام أحدهُم . . كتلة الجليد ذابت الآن وبكتْ أمامه لم تبكِي لتوبيخه ولكن التراكمات التي خدشت قلبها وتركت أثر فيه جعلتها تبكِي أمام أول شخص يُربكها بحديثه
عبدالعزيز سكنت أنفاسِه وهو يراها تبكِي أمامها . . . رفع أوراق قد سقطت بالأرض : خلاص أهدِيْ حقك علينا
رتيل أخفضت رأسها لاتُريد أن يراها بهذا المنظر ولكن رأها ولا تستطيع إخفاء دمُوعها
عبدالعزيز أغلق الستاير ومازال أبو سعود ومقرن واقفين !!
عبدالعزيز دخل لغرفته المفتوحة على الصالة ورأى ورقة رسمه لها واضح أنها رأتها من الجزء المقطوع بطرفها
رتيل ألتفتت عليه وهو ينظر للصورة
عبدالعزيز قطّعها ورماها بالزبالة . .
بجهة أخرى رتيل سحبت منديلًا من على طاولته ومسحت دمُوعها وأنفها المحمّر لاتستطيع إخفاء حُمرته أبدًا
عبدالعزيز أدخل كفوفه بجيبه ورفع حاجبه بتهكم : نظفي الصالة وغرفتي دخلتك هذي ماهي ببلاش
رتيل فتحت عيونها على الآخر وهو يأمرها
عبدالعزيز : تنازلي عن هالدلع الليلة إذا ممكن
رتيل : أنا بطلع من هِنا بسرعة
عبدالعزيز : وأبوك ومقرن للحين واقفين وشكلهم ماهم متحركين يالله ماأبغى أنام بهالحوسة
رتيل : االحين أرسلك الشغالة
عبدالعزيز : أجل خلني أفتح الباب ويدخل أبوك بهالمنظر عشان ينحرك
رتيل أمالت فمّها ورتبت الأوراق التي على الطاولة
عبدالعزيز أبتسم بإنتصار على غصبها لشيء لاتُريده بالنسبة له إنجاز . . صعد للدور الثاني حتى لاتلتهم عيناه الذنبْ أكثرْ برؤيتها دُون حجابها !! وبنفسه يقول " عقب إيش ؟ ياكثر ماطلعت لي بهالمنظر بتوقف على ذي " لكن تعوّذ من شياطينه ومن الوقوع بالحرام !
كانت مكتبة كبيرة والكتبْ مرتبة بعناية يبدُو شغف بو سعُود للكتب أوصلته لمرحلة بناء هذه المكتبة الكبيرة والتي مآخذه 3 أرباع الدُور الثاني !
بدأ يبحث بكتاب يستمتع بِه هذه الليلة . . كلها كتُب إستخباراتية وجنائية . . تنهّد لاشيء يُشبع رغباته . . ألتفت للجهة الأخرى وَ كان على الطاولة كُتبْ يبدُو كانت آخر ماقرأ بو سعُود . . فتح الدرج الوحيد وشاهد ألبُوم الأكيد أنه ألبوم لصورهم . . تركه ووقف ولكن رغبته كانت أكبر بمشاهدة هذا الألبوم . . فتح الدرج مرة أخرى وماإن أخرج الألبوم حتى سقطت بعض الصور !
وتعلقتْ رُوحه بتلك الصورة . . أبوي وأنا ؟ هذي صورتِي ؟ كيف جات هِنا !! . . رفعها كان صغير جدًا لايتعدى الثلاث سنوات ! وضحكة والده في الصورة أدخلته بدوّامات من الحزن حتى أدمّعت عيناه وسقطت دمعة يتيمه من عينه اليسرى أستقرت على الصورة !
بكى ؟ منذ زمن بعيد لم يبكِي ؟ تجبّرت دمُوعه عليه ؟ وعندما بكى سقطت دمعة وحيدة وليتها خففتّ زادته حزنْ وضيقْ !
أحمّرت عيناه أبحر في هذه الصورة وترك الألبوم جانبًا وهو يتأمل والده وكأنه للتو يُبصِرْ ! للتو يرى والِده !
أتته فكرة مجنُونة أن يكُون هوَ بحلمْ وسيستيقظ على صوت هديل المُزعج ودعاء أمه وهمسات غادة الساخِرة له وعناق والِده . . هذا العناق يحتاجه وبشدة الآن !!
بحلم ؟ ليتني بحلم !! كذّب نفسه ودخل لمرحلة الجنُون بأنهم أحياء يُرزقون !
أبتسم وعيناه تلمع بدمُوعه لمجرد فكرة أنهم أحياء . . . دقق كثيرًا في الصورة وعيناه لاترمش أبدًا وأشبه وصف له أنه كان كفيفًا وأبصر . . . قرّبها من شفتيه وقبّل والِده ودخل في دقائِق سكون وشفتاه مُلتصقة بالصُورة , وعيونه تسقط الدمعات مُتباعدة ويتيمة جدًا . .
بشفقة على حالِه همس : اللهم إن كان ألمِي نهايته فرحْ فيارب عجّل بِه وأنت الكريمْ ذو العزة .
أدخل الصورة في جيبه وترك الألبوم دُون إهتمام ونزل للأسفل وبحث عنها بعينيه ولم يراها والباب مفتُوح . . رأى الورقة التي على الطاولة كتبت فيها * على فكرة مادخلت تطفّل بس كنت بشوف شيء يهمني أنا قبل لايهمّك ورسمك شنيع ولاعاد تفكّر ترسمني *
أبتسم بين حزنه هذه الأنثى تجد المبررات والحلول لنفسها دُون أن تشعر حتى بالذنب . . نظر للبيت وكان مرتّب جدًا ! تمتم : رتبت بذمة وضمير


,

هذا العاشق غائب عنها تشتاق لكلماته تشتاق له جدًا . . أرسلت رسالة وهي تعلم أنه يعمل شيئًا يجعل رسائِلها مُشارة بال*إكس* إيّ عدم وصولها للطرف الآخر !
" أظن بنكمّل أكثر من 6 شهُور ويمكن 7 أو 8 ماأدري بالضبط وأنا أجهلك , حركات المراهقين ماتعجبني لو سمحت يعني ياأما أعرف مين ورى كل هذا ياتنسى هالرقم "
أتاها الرد ووصلت رسالتها بسرعة جعلت نبضها يتسارع وهي تفتح الرسالة " تدرين وش أحلى شيء قريته ؟ "بنكمل" يعني أخيرًا ربطتي مصيري بمصيرك "
عبير أبتسمت حتى بانت أسنانها . . أخفت إبتسامتها بسرعة وكأنه الإبتسامة حرام " . . ردت " ماكان قصدي كِذا ! لاتتهرب من سؤالي "
ردّ " أيّ سؤال ؟ "
ردت " مين أنتْ ؟ حتى الخط بدُون إسم "
رد " بحثتي يعني ؟ إنسان مايهمّك أمره ! "
عبير " إلا يهمني أعرف صاحب هالهدايا والرسائل والرسّام اللي رسمني "
رد " رسمتك جلست عليها 3 شهُور وكل مرة أبدأ بالرسم أهيم بعيُونك وأنسى موضوع الرسم وأتأملك . .والتأمل بمخلوقات الله وعظمة خلقه أظن لي أجر "
أحمّر وجهها وأنفاسها المضطربة أعتلت وكأنها خاضت حرب للتوّ " منت محرم لي عشان نظرك لي يكُون حلال ولك فيه أجر "
لم تصل الرسالة وأتتها *لم يتم إرسال رسالتك* !!


,

منصُور أنتبه لسكُون جناحه وكانه خالِي منها . . دخل الغرفة ولم يجدَها . . طرق باب الحمام : نجلا ؟ . . لارد , فتحه ولم يجده
فتح جواله ليتصل عليها ولكن صوت فتح الباب قاطعه
نجلاء وضعت الأكياس على الطاولة وأول ماألتفتت عليه شهقت بخوف لم تعلم بوجوده
منصور : وين كنتي ؟
نجلاء بإرتباك : آآآ رحت مع البنات
منصُور بحدة : وين ؟
نجلاء تشتت أنظارها : السوق
منصُور بعصبية : ومافيه حمار وراك تستأذنين منه
نجلاء أرتجفت من صرخته : دقيت عليك ومارديت
منصور وبنبرة غاضبة : تنثبرين هنا مو تروحين من كيفك
نجلاء تتجرأ لترد عليه : طيب يعني وين رحت كلها سوق وبعدين مع خواتك
منصُور ويكاد يُجّن : يعني ماتشوفين نفسك غلطانة
نجلاء : لأ ماغلطت
منصور يعض شفته : ماأبغى أمد إيدي عليك بس لاتحديني أذبحك الحين
نجلاء بخوف أبتعدت للخلف قليلاً
منصُور : إذا تحاولين تستفزيني بهالأشياء صدقيني محد بيخسر غيرك لاتجربين تعانديني
نجلاء : أكبر همّي أستفزك ! لآتعطي نفسك أكبر من حجمك هذا !! ولآيهمني أصلا وش تفكر ولا وش بتسوي ! لأنك بالنهاية أنت مُجرد زُوج وإسم بعد لاأنت حبيب ولا بقريبْ
منصُور بصمت يحاول يستوعب ردّها عليه !
نجلاء وتشعر بالإنجاز على هالكلمات التي خرجت منها : تصبح على خير . . . وقلبها يرقص رُعبًا من سكُوته الذي لايُوحي بالخير
لم تكمل في دائِرة أفكارها من مسكته المؤلمة لخصرِها : مين اللي مجرد زوج ؟
نجلاء : أتركنِي مالك حق تضربْني !!
منصُور ويغرز أصابعه أكثر بخصرها ليؤلمها أكثر : لي حق أكسّر راسك بعد
نجلاء وتضع كفوفها على يديه لتبعدها عنها ولكن لم تُجدي نفعًا : قاعد تعوّرني . . . وأطلقت آآه وهو يزيد بألمها
منصُور : حطي عينك بعيني وقولي الكلام اللي قبل شوي بشوف نجلا الجديدة وتمردها
نجلاء نزلت دمُوعها : لاتذلني على حبك كذا !! ماتحس حجججر حرام عليك ماأستاهل كل هذا
منصُور ترك خصرها لتسقط متألمة
نجلاء تبكِيْ بقوة وأردفت : مالي جلسة معك لارجعت منصور حبيبي ذيك الساعة أرجع لك . . وقفت وأطلقت آه لما داهمها ألم شديد
منصُور : مالك بيت الا هنا
نجلاء وتأتيها القوة مرة أخرى : ماراح تجبرني
منصُور : أنا قادِر أجبرك ولاتتحديني
نجلاء بضعف : أنت ليه كذا ؟
منصُور توجه للطاولة وهو يأخذ مفتاحه
نجلاء : طبعا بتروح لربعك وتسهر وتتركني !! كافي إلى هنا وكافي ياتعطيني مبررات لكل هاللي يصير ياتطلقني
منصور ألتفت عليها بصدمة من كلمتها الأخيرة
نجلاء غطت عيونها بكفوفها وهي تبكِيْ
منصُور بحدة : الطلاق عندك سهل ؟ كلمة وقضينا !!
نجلاء بكائها هو الرد
منصور : ماراح أطلق ولا راح أبرر ولا راح تطلعين من هنا . . وبشوف وش بتسوين ؟ . . وخرجْ تارِكها تبكِيْ وتُرثي حالها


,


لم يأتيها النوم تفكيرها مُنحصر بزاوية والِدها الغاضب منها وبزاوية آخرى هي عبدالعزيز !
مواقِفها معه جدًا سيئة . . بل أشد من سيئة بعضها مُحرجة لها . . . . صورتها لن تتحسن بعينه أبدًا وهي شتمته بأشنع الألفاظ ورمت عليه بعض الكلمات المُشككة برجولته وآخرها تمرّدها ودخلوها لأشياء ليست بأحلٍ لها . . لم تفعل أي شيء حسن أمامه وعندما فعلت أحرجها !!
فتحت جوالها منذ زمن لم تفعّل خدمة " الواتس آب " فعلتها وهي تُريد أن تحادث أي أحد !!
مرّت نصف ساعة وتفعّلت خدمتها . . . " يامعفنة ياشينة يامانيب قايلة وينك لاتردين ولا شيء !! "
ردّت على أفنان " أهلين "
أفنان بعد دقائق طويلة " راسلته من شهر توّك تردين "
رتيل " توّني أشغل جوالي "
أفنان " وين هالغيبة يختي ؟ المهم وحشتيني "
رتيل " توحشك الجنة وفردوسها , إيه وش أخبارك ؟
أفنان " آمين , أخباري زي الفل والجُوهرة بعد أحزري وش صار "
رتيل " هههههههههههههههههههه وش صار ؟"
أفنان " سلطان بن بدر خطب الجوهرة "
رتيل ضحكت وردت " مبروووك الله يتمم لهم على خير وسعادة "
أفنان " وأنتِ مافيه زواج كذا بالطريق ؟ "
رتيل " ههههههههههههه الله يرزقنا صايبنا جفاف "
أفنان " ههههههههههه أنا قايلة إن ماتزوجت خلال سنة برُوح أخطب لي "
رتيل " ههههههههههههههههههههههههههههههههه جيبي لي واحد عندكم بالشرقية "
أفنان " هذا كلام كبير !! رتيل تبي من الشرقية وش صاير بهالعالم ؟ "
رتيل " عفت الرياض ماعاد في قلبي حب لها "
أفنان " ههههههههههههههههههههه وش اللي خلاك ماتحبينها ؟ "
رتيل " كِذا طفشت منها طيب ماراح تجون قريب ؟ "
أفنان " كنا بنجي قبل فترة بس كنتوا مسافرين والحين ماأتوقع مع زواج الجُوهرة "
رتيل " أجل يمكن إحنا نجيكم بشوف أبوي "
أفنان " صدق وش أخباره عمّي والله مشتاقة له مررة "

,

في ضجيجْ . . هذا الرجُل يداهمها في أحلامها لاتعلم من هو ؟ لكن ليس والدها هذا ماهي متأكدة منه !
أفاقت على صوت والدتَها !!
أم رؤى : يالله حبيبتي حضرت الفطور تعالي
رؤى ومتعرقة من أحلامها وكوابيسها : طيبْ
عدت خطواتها للحمام وفتحت المياه لتبلل جسدها وتختلط مع دمُوعها , والدتها تُخفي عنها الكثير وهذا الكثير يقتلها !
تُريد أن تسترجع ذكرياتها قبل ذاك الحادثْ ! هذه ليست جامعتها . . هذه ليست مدينتها . . هي تفتقد والد وأخ وأخت و . . وتفتقد أم تُخفف همّها !! هي لاترى في حياتها أيّ محاسن سوى وليد الذي يخفف همها ولكن لايمحيه !!
أغلقت المياه وَ تعد خطواتها لمنشفتها حتى أخذتها ولفّتها حولها وخرجت وهي تمسح دمُوعها ,

والدتها : يايمه حضرت لك ملابسك بسرعة ألبسي عشان تفطرين ومانتأخر على وليد
رؤى : طيب دقايق وبجيك . . عدت خطواتها نحوَ سريرها وهي تتذكَر كلام وليد * يعني بعد عُمر طويل أمك توفت وش بتسوين ؟ ماتحلمين أنه أطفال حولك يسلونَك وزُوج يخفف عنك همُومك إن ضقتِي مستحيل ماتحلمين بكِذا أنا الرجّال الوحدة تذبحني كيف البنت ؟*
كيف تصحى ؟ من يحضّر فطورها وعشاها ؟ وملابسها ؟ . . هي عاجزة عن فعل اي شيء من هذه الأفعال الروتينية !!
فاض قلبها بالحديثْ . . . . وعدت الدقائق لتذهب لوليد وتقُوله ماتشعر به الآن !


,

في العملَ !

سلطانْ : هههههههههههههههه لو سمحت معاي أنا لاتحتك
مقرن : ياجاحد
سلطان يقفْ : أحمد ولا متعب اللي شاكين لك
مقرن : ولآ واحد فيهم خفف شوي من حدتك معهم
سلطان : للحين مقهور على سالفة الرشوة اللي في السجون وماأظن بتهدى شياطين ممكن يضيّعون بلد ذولي بإهمالهم
مقرن : بو بدر هم ماقصروا ولاهم كاملين خفف شوي
سلطان : هههههههههههههههه طيبْ أبشر أنت بس آمرني
مقرن : أشم ريحة الطنازة
سلطان : محشُوم . . فتح الباب وإذا بوجهه بو سعُود ومعه عبدالعزيز
أول لقاء مع عبدالعزيزْ . . والِده أمامه هذا ماكان في رأس سلطان
كان سلامه حار مع عبدالعزيز : هذي الساعة المباركة اللي نشوفك فيها
عبدالعزيز أبتسم : الشرف لي
سلطان : تفضّل . . والله ياابونا يبيلنا نعزمك الليلة على جيّة عبدالعزيز
بو سعود : أنت بس لاتقول أبونا عشان أتفائل لأن كل ماقلتها جتني مصيبة
سلطان : هههههههههههههههههههههههه عاد ماهو غريب تجحد بأفضالي زيّ خويّك
مقرن : بدا بالمحارش . . *وقف* أنا عندي شغل لين الراس وأنتوا تضيعّون وقتي الثمين . . وخرج
بو سعُود : المكان مكانك ياعبدالعزيز أجلس
جلس عبدالعزيز وهو مستغرب من الاجواء قليلاً
سلطانْ : شلونك ياعبدالعزيز ؟ كيف أحوالك بالرياض ؟
عبدالعزيز : الحمدلله بخير
سلطان جلس على مكتبه : مرتاح ؟
عبدالعزيز : الحمدلله
بو سعُود : طبعا أنا للحين ماقلت لعبدالعزيز أنك أنت بتدربه بنفسك
عبدالعزيز ألتفت لبو سعود بصدمة
سلطان : إيه إن شاء الله , إلا عاد إذا عندك مانع ؟
عبدالعزيز : لأ طبعا
سلطان : طيب أجل أنا بفتح معك موضوع رائد الجوهي
بو سعود بتسرّع : نخليه بعدين
سلطان : لأ نقوله من الحين
بو سعود : يابو بدر خلها عليّ
عبدالعزيز وضاع بينهُم
سلطان : بخليها عليك بس بمهّد له
بو سعود أبتسم : براحتك
سلطان يوجه حديثه لعبدالعزيز : يعني مافيه فرق بالعمر بيني وبينك طبعا يابو سعود أنت خارج هالموضوع
بو سعود ضحك وأردف : شف شيبك غطى نص راسك
سلطان : على الأقل ماأصبغ هههههههههههههههه , أسمعني يابوسلطان أعتبرني اللي تبي وأنت منزلتك من منزلة أبوك , إحنا مانبي الا راحتك وماجبناك من باريس الا لهالشيء
ويتردد في هذه اللحظة كلمات عبير !!
أكمل سلطان : رائد الجُوهي له علاقات خارجية وقاعد يبيع وطنه عشان كم قرش من برا ! وخيانته واضحة للمجتمع باكمله الا ضعاف النفوس اللي يسيرون مع التيار ويتبعونه بحكم أنه يريد الإصلاح . . راح تكُون عميل لنا عنده . . بنراقبك من بعيد ماراح يحصل لك شيء إن شاء الله وبدربّك أنا بنفسي على كل شيء عشان تتطمن أكثر وأنا أتطمن بعد ! طبعا مجموعة عمار ماتجي شيء قدام الجوهي , بيبحثون عنك بس صدقني ماراح يشكون بواحد بالمية أنك بتكون عند الجوهي أنا أثق في غبائهم جدًا وجربناهم أكثر من مرة !! راح نمسكم بالجرم المشهود ونعتقلهم والإعدام بيكون مصيرهم لكن الجوهي يلعب من تحت لتحت ماإحنا قادرين نصيد عليه شيء ! وأنت اللي بتصيد لنا هالشيء . . . . راح تتقرب منه بتكون بمثابه ذراعه اليمين وهالشيء ماهو بالسهولة يعني لو تجلس سنين ماراح تتقرب نص خطوة للجوهي . . لكن أنا واثق فيك وبذكائك وممكن تخدعه بسهولة إن كانت حجتك قويّة . . أنسى عبدالعزيز وأرميه وراح تبدأ بإسم جديد وهوية جديدة . . وزي ماقالي بو سعود بنغيّر بشكلك شوي عشان نبعد الشك بعد
بو سعود : هذا التمهيد ؟
سلطان ضحك وأردف : وش أسوي بك حجّرت عليّ
عبدالعزيز في تشتت وضياع بهذه اللحظة . . أن يكون عميل سري يدُوس على مشاعره ويبدأ بخداعهم هذه تزيد من آلآآمه أكثر !
سلطان : أفهم من سكوتك موافقتك ولا رفضك ؟
بو سعود : إكيد موافقته ولا يابو سلطان ؟
عبدالعزيز وعينه تتعلق بالصور التي بأعلى مكتبه . . كانت تضم والده من بينهُمْ . . صور والده تنتشر في كل مكان وتجتهد أن تخرج أمام عينه . . . . . . بضعف كان ينظر لوالده ليته هُنا يستشيره هل مايفعله خطأ أو صح !
سلطان ألتفت للمكان الذي ينظر إليه عبدالعزيز وابتسم : الله يرحمه ويرزقه الفردوس الأعلى
عبدالعزيز همس ب : آمين
سلطان : إذا تبي تفكر خذ وقتك
بو سعود : بنكون حولك وهذي مهمة دينية ووطنية أكيد ماراح تبخل على دينك ووطنك ؟
عبدالعزيز وكلام بو سعود يجبره رغمًا عنه : موافق


,

في العيادة – ميونخ –
دخلتْ بعينان تتلألأ بالدمُوعْ !
وليد : صباح الخيرْ
رؤى : صباح النُور
وليد : مين مزعل رؤى ؟
رؤى ومع كلمته نزلت دمُوعها
وليد يقف ويقترب منها : لأ كِذا يعني فيه شيء ؟
رؤى تمسح دمُوعها بأطراف أصابعها وهزت رأسها بالإيجابْ
ولِيد : ووش اللي مزعلك ؟
رؤى جلست وصدرها يرتفع وينخفض وأنفاسها بدأت بالإضطرابْ
ولِيد يُقرّب كرسيّه منها : يالله أحكِيْ لي
رؤى : فكرت بكلامك اللي قلته لي عن المستقبل
وليد : اللي قبل أسبوعين ؟
رؤى ودمُوعها تسقط : إيه لما شفت أني بدون أمي ماأسوي شيء ولاأعرف أسوي شيء
ولِيد بصمت ينظر إليها ويعلم بعظمة إحتياجها !
تُكمل بضيق : هالحياة ماتُطاق والله ماتُطاق ماعندي أي عزيمة أني أكمّل كِذا !!! ولا عندي ذاك التفاؤل اللي يخليني أسوّي عملية ثالثة عقب كل اللي فشلُوا !! أنا تعبانة ماعاد لي حيل لأي شيء أبي أحد بس
وليد : بس إيش ؟
رؤى : مدرري أبي أحد يحس فيني أبيه يضمّني ويقولي كل شيء بيتصلّح . . أبي مُعجزة ترجّع لي ذاكرتِي . . فقدت كل أملي بنظري بس ماأبغى أفقد أملي بِ ذاكرتي بعد
ولِيدْ : وأنتِ مافقدتي هالذاكرة للأبد أنتِ عند كل موقف تتذكرين شيء ! يعني كم خطوة وبتعيدين هالذاكرة وأنا قلت لك من قبل فقدانك للذاكرة مؤقت !!
رؤى أستسلمت للبكاء بسكينة دُون أن تعلق بشيء
مرت الدقائق ووليد ينظر إليها وعينه مُتعلقة بِها دُون أن ترمش !! : رؤى
رفعت رأسها له
ولِيدْ : كوّني صداقات بيساعدك كثير لاتنطوين على نفسكْ !
رؤى : مقدر ماأشعر بأي قرب لأي أحد بالجامعة مابيني وبينهم شيء أصلا يُذكر محد أتكلم معه غيرك حتى أمي تتهرب من أي موضوع أفتحه معها
ولِيدْ تنهّد : طيب أكتبِيْ الكتابة تساعدك كثير . . وأتجه لمكتبه . . أمس كنت بمكتبة وشفت كتب صوتية وشريت لك كتاب مرة جميل بيعجبك هو رواية تحكي عن بنتْ فقدت سمعها وكيف حبّت وتواصلت مع حبيبها والنهاية مرة راقت لي وحسيته بيعجبك وكتاب ثاني يحكي عن تطوير الذات وبيفيدك . . لأن هالفترة أنا بروح لباريس عندي مؤتمر وبيستمر أسبوعين تقريبا على حسب علمي
رؤى وهي تمسح دمُوعها : كل اللي يجونك تعطيهم كتب كِذا ؟
وليد أبتسم : مو كلهم على حسب
رؤى : على حسب إيش ؟
وليد : يعني إذا شفت شي وتذكرت فلان جبته له
رؤى ألتزمت الصمتْ
وليد وتفكيره ذهب بجهة أخرى " تغار ؟ ولا تشبع فضولها وبس ؟ " أردف : طول هالأسبوعين أدري أنه ماعندك جامعة ولا شيء لذلك حاولي تطلعين وتتمشين مو تحبسين نفسك في الشقة ورقمي عند أمك إذا أحتجتي أي شيء !!


,


وقفت عند باب مكتبه المفتُوح , عيناه لاتُفارق شاشة الحاسُوبْ !
: يبه
رفع عينه وتجاهلها تمامًا
رتيل : يهُون عليك كل هالفترة تمّر بدون لاتكلمني ؟
وكأنها لايسمعها ويُكمل شغله
رتيل بصمت تتأمله . . هي تعلم تماما لايمكن أن يكون قاسي لهذه الدرجة
سقطت دمُوعها بسكينة مرت الدقائق ودمُوعها هي من تُحضر
رتيل : ماعوّدتني على هالحزنْ و الجفاء
بو سعود لارد منه
رتيل : قلبي المتوفي مايرضى يزعّلك والله مايرضى
بو سعود ترك أوراقه وعينه على الحاسب لايستطيع التركيز أبدًا ,
رتيل : ياعيني يايبه تكفى لاتقسى أكثر والله الفترة اللي مرت بدون حسّك أكبر عقاب وأقساه
بو سعود رفع عينه ويستمع إليها و بُكائها يزيد أكثر وهي تضعف أمام والدها وهذه الدمُوع لاتظهر دائما أمام والده
رتيل شتت نظراتها بمجرد أن وقعت عيناها بعينه : منت بهالقسوة عشان ماتغفر لي أخطائِي
بو سعود وقف ويُريد أن يعاقبها أكثر ويتجاهلها تماما
رتيل بعيونها تترجاه : واللي خلق فيني هالروح ندمانه . . آسفه
بو سعود أخذ جواله ومفاتيحه : وَلاني بذيك الطيبة عشان أغفر لك أخطائك كل مررة !! . . وخرج تارِكها تلملم دمُوعها
تجمدت في مكانها لاتستوعب أن رجائها لم يحرّك به شعرة
من خلفِها : راضِيْ عنك بس يبي يوهمك بشيء ثاني صدقيني
ألتفتت لعبير : كل شيء تغيّر حتى الفرحة مستكثرها عليّ . . . وصعدت للأعلى بخطوات سريعة وهي تبكِي بشدة ,




,

- الشرقية -
ريّان : خير إن شاء الله ؟
أفنان : اللهم طوّلك ياروح مع هالنفسية
ريّان : أحفظي لسانك أحسن لك لاأقطعه لك
أفنان : وش قلت أنا ؟ يالله *وقفت* مجنون رسمي ماألوم منى يوم هجّت
ريان ويقطعها بصفعة قوية على خدّها
دخل والِده على منظر صفعه لأخته : من متى ياسيّد ريان تمد إيدك على خواتك ؟ للحين مامتّ عشان تمّد يدك متى ماأشتهيت
ريان بصمت لايُريد أن يزيد من غضبه بنقاشه مع والدِه
أفنان بغضب : حلال أنا لو أذبحك . . وصعدت لغرفتها
أبو ريان : أنت وش صاير لك
ريّان بعصبية : بناتك بيجيبون لي الجلطة
أبو ريان : صوتك لايعلى
ريان تمتم : آسف
أبو ريان بهدوء : ريان تخلص من عُقدك هذي ! لاأنت اللي مرتاح ولا أنت اللي مريّح خواتِك !!
ريّان : هم يستفزوني ماهو أنا
والده : بس تنسى منى بنرتاح
ريان : كل مرة منى ومنى طيب أنتوا مو قاعدين تساعدوني أنساها كل ماصار شيء رميتوها بموقفي من منى !
والِده : ماأبغى أفتح مواضِيعْ قديمة
ريان سكَنْ وجلس
والِده : تبي الحل منّي ؟
ريان ألتفت عليه
والده : تزوّج وأبدأ حياتك من جديد ماعدت صغير اللي كبرك عندهم عيال !!
ريان : نفسي عايفة كل بنات حواء
والده : خلني أخطب لك صدقني بترتاح , ريان أسمع مني
ريان : ماهو كل شيء حله الزواج لاتظلمني ولاتظلم غيري
والده ألتزم الصمت وأكتفى " لاحول ولا قوة الا بالله "
ريان : تدري يايبه أني أكره أي أحَد يجيب لي حل الزواج لكل مشكلة تصير
والده : طيب أنا ماأقولك حل لهالمشكلة أنا أقول بداية جديدة
دخلت والدته : وش فيها أفنان ؟
أبو ريان : مافيها شيء الحين بيروح ريّان ويراضيها
ريان تنهّد
والدته : وش فيك بعد أنت الثاني ؟
ريّان : ماعاد بقى فيني عقل
أبو ريان بضغط عليه : بخطبْ لك ماتبي تفرّحني بعد خواتك كلهم بيتزوجون وبتبقى أنت !!
أم ريان أبتسمت من هذا الخبر : هذي الساعة المباركة اللي أخطب لك فيها بس أنت عطني الضوء الأخضر
ريان ضحك غصبا عنه على حديث والدته وأردف : ماني جاهز للزواج ولاتضغطون عليّ
أم ريان وهي ترى جوالها يُضيء برسالة من " أم منصور " وأردفت عندما رأت إسمها : وش رايك نخطب لك من بنات أبو منصور ؟
أبو ريان بتأييد : إيه ونعم التربية والله
ريان : لاإله الا الله يمه الله يخليك زواج ماراح أتزوج
أبو ريان : ماعليك منه وكلميهم وأخطبي الكبيرة
ريان : انا ماني بنت تجبروني !!
أبو ريان : مانجبرك بس نملّك والزواج أتركه لو بعد 7 سنين وش تبي بعد !
ريان عض شفته : يبه الله يخليك ماأبغى أعصيك بس مايصير تخطب لي بهالطريقة
أبو ريان : صدقني بترتاح وبتدعي لي بعد
ريان أبتسم : بالله !! الله يرحم لي والديكم أنا مُضرب عن الزواج لين ربي يفرجها
أم ريان تقف وتتصل على أم منصور
ريان : على مين تتصلين ؟


,
بجهة أخرىَ /

واقِفْ امام صورتها يتأملها وكأنه أول مرة يراها . . في كل مرة يفعل هكذا وكأنه طقس من طقُوس حياته اليومية ,
عيناها . . أنفها . . شفتيها . . وجهها . . ملامحها . . عنقها . . كل شيء بِها يأسِره ويدخل في دوامات من الخيالات تُسقطه بشيء واحِد " أحبك "
آآه يالجُوهرة لو تدرين بحجم حُبي !! لاسلطان ولاغيره بيجي رُبع حُبي لك ,


هيْ سّلمت من صلاتِها وألتفتت على أفنان الباكِية !
الجُوهرة : وش فيه ؟
أفنان : الزفت ريان
الجُوهرة : صبرٌ جميل والله المستعان
أفنان : ياحظّك كل شيء جاي بصفّك بتتزوجين وتروحين الرياض وأنا بنثبر هِنا
الجُوهرة سخرت من نفسِها : مررة محظوظة
أفنان مسحت دمُوعها : خليني أونّس نفسي ولاينكّد عليّ هالنفسية
الجُوهرة : أمي تحت ؟
أفنان : أيه
الجُوهرة نزعت جلالها . .
أفنان : خلينا نروح السوق نجهّز لك باقي الأشياء واونّس نفسي شوي
الجُوهرة ويجتاحها الضيق عند هذا الطاري : لاماني رايقة
أفنان : على فكرة مابقى الا اسبوعين خلينا ننبسط يالله
الجُوهرة لاتُريد أن تفكر بكم تبقى !
أفنان : يالله جوجو عشان خاطرِيْ
الجُوهرة : مو أنتِ وأمي جهزتوا ومابقى شيء
أفنان : لآ بقى أشياء تخبّل سلطان واللي جابوه *غمزت لها* قالت أمي لازم تكونين معنا
الجُوهرة وأعتلتها رعشة . . يبدُو الخوف يُهاجمها الآن


,

لن ولم يُحب بعدها أبدًا . . أخذها الموت ولكن لم يأخذها من قلبه . . . في ليلة زفافهم تحوّلت الأفراح إلى أتراح
بكى كَ طفلْ في ذلك اليوم . . . . . بكى كطفلٍ أضاع لعبته . . بكى كَشابٍ فقد والِده ! بكى كثيرًا حتى جفت دمُوعه !
في كل زاوية تُحاصره ضحكاتها . . فرحتها . . إبتسامتها . .لايستطيع أن يتعداها ويحب غيرها . . هذا شيء أكبر من قوته !
دخل والده : ناصر
ألتفت لوالده وبين كفوفه صورتَها تلك الفاتنة التي أسرت قلبه ووقع في شباكِها
والده : اللي تسويه بنفسك حرام !! ماتت خلاص دمُوعك وحزنك ماراح يرجّعها لك . . أدعي لها هي وش تبي غير دُعائِك !
ناصر وعينه تفيض بالدمُوع مجددا
والده : ياولدي مايجوز اللي تسويه بنفسك , غادة لو عايشة ماراح تكون سعيدة بحالك هذا !!
ناصر وقلبه مازال مُفعم بحُبِهّا . . كل قوته ورجولته وقسوته تبخرت وتحوّل لطفلٍ ضعيف يُريد فقط أن يراها
والده : مانبي نتأخر على بو بدر ؟ يالله قوم
ناصر : ماأبي أروح
والده : ماراح نرد عزيمته لاتحرجني !!!
ناصر : ماأبي أشوف عبدالعزيز
والده تنهّد : بتقطع فيه ! أستح على وجهك هذا صديقك قبل لاتكون زوج أخته !!!
ناصر : ماأبي أشوفه وأتذكر أشياء أبي أنساها
والده : خلك رجّال وقوم ألبس وغسّل وجهك , لاتبكِي زي الحريم كل ماتذكرتها
ناصر : يالله يايبه ماأسهل الكلام اللي تقوله !! يوم ماتت أمي وش سويت ؟ يوم ماتت جدتي بغيت تمُوت وتقولي لاتبكي !! أقولك هذي قطعة من روحي تعرف وش يعني روحي !!! ماتت . .
والده برحمة على حاله : طيب قوم وأطلع من هالغرفة اللي تزيدك همّ وخلنا نروح للعشاء وبتشوف عبدالعزيز وبتجلس معه ! مهما كان هذا صديقك قبل كل شيء !!!!!!!!


,


واقف أمام المرآة يُعدل شماغه . . النيولوك الجديد لم يروقه كثيرًا . . تعوّد على شعر رأسه ولكن تم حلقه بأكمله . . وعوارضه أيضًا وأكتفى بسكسوكة تُزين وجهه , يُفكر بردة فعل جماعة عمّار إن علمُوا بغيابه وإنسحابه منهم !!
قبّلت خده " وش هالزين كله "
ردّت هديل : أي زين وبعدين العوارض شينه عليك كم مرة أقولك أحلقها
غادة : بالعكس معطتك شكل رجولي أكثر
هديل : أي رجولة اي بطيخ ذي لا تضحك عليك شافت ناصر بعوارض وعاد قالت ....
غادة قاطعتها بخجل : يختي أنتِ وش مسلطك عليّ

أستيقظ من غيبوبة حُبهمْ وأكمل ترتيب نفسه وأختتمها برشّ عطره الذي يفُوح منه رائِحة والِده ,
تذكر ناصَر وحديث سلطان عنه وأنه سيأتِي اليوم . . . أبتسم هذه الذكرى الوحيدة من الماضِيْ !
صديقه وَ زوج شقيقته و حبيبها . . يعلم بحجم الألم الذي يغلف قلبه ويعلم بحجم عشقه لغادة !! عذابه يشعر بِه وكيف لايشعر وهو صديقه ويعرف أدق تفاصيله ,



,


فيْ ليل هادىء . . تُحادثها بجوالها : أوه ماي قاد تعرفين أنصدمت ماتوقعت أبد ولا يعني من سلطان بن بدر ومن ورانا يالله أنتم بنسفكم نسف لو أشوفكم
أفنان : ههههههههههههههههههههههههههههه ياربي بدآ تشره بنات الرياض
عبير : يممه منكم العرس مابقى عليه الا كم يوم وتوّنا ندري
أفنان : عمي أول من عرف غريبة ماقالكم
عبير : هههههههههههههههههههههه لاأبوي بعد معكم . . عطيني الجوهرة أنتي الكلام وياك مضيعة وقت
أفنان : آه ياقلبي أنا صرت مضيعة وقت
عبير : هههههههههههههههههههههههههههههههه بسم الله على قليبك
أفنان : هههههههههههههه طيب خذي الجُوهرة
الجُوهرة : أهلين
عبير : هلا بالعروس والله مشتاقة لك كثييييييييرْ
الجُوهرة : تشتاق لك العافية كيفها أحوالك ؟
عبير : بخير دام سمعت صوتك , أنتِي قولي لي وش مسوية ؟ يابنت ماأصدق تتزوجين كذا لاحس ولا خبر وبعدين أختك ذي السامجة ماتعلمنا ولا شيء
الجُوهرة : ههههههههههههههههههههه *وبسخرية* تعرفين الزواج وتجهيزاته مو مخليني أحك شعري
عبير : ياشيخة أحلفي ههههههههههههههههههههههههههه طيب مافيه فرصة تجهزين من الرياض ترى مشتاقة لك مرة
الجُوهرة : لأ مافيش فرصة ياستّي الا عاد إذا أبوي وده
عبير : أجل بكلم عمّي ماينفع كذا لازم نشوفكم


,


في قصرهْ . . هذا المجتمع المخملي لم يختلط فيه من قبل , أول مرة رأى في ملامحهُم بعضًا من والِده . . نفس الأحاديث نفس الفِكرْ !!
لم يلفظ حرفًا سوى رد السلام وسؤال الحال . . كل مانطق شخصًا دخل في خيالِه ذاهبًا لوالِده !
رفع عينه لمن دخَل . . . . . هذا كثير جدًا عليه اليوم ! عيناه تعلقت بعينيه !
ناصِر أتى . . غادة أتت معه حضرت وبقوة , عم السكُون والهدُوء والحاضِر هو وقوف عبدالعزيز و ناصر والمسافات التي بينهُم تقطعها أنظارهُم وكلن يحكي بعيونه شيء !
أتسقط الدمُوع أمامهم ؟ أم يعيب الرجال الُبكاء ؟
أأرتمي بحضنه كَ طفلٍ ؟ أم يُقال عني مالايُحسنُ !
آآه ياعبدالعزيز لو تعلم ماحدثْ بي ؟ لو تُبصر ماحلّ بقلبي من بعدْ شقيقتك ؟ آآآآه لو ترى الحُب كيف يزداد حتى بعد موتها !!
ليت قلبي أندفن معها لييييييييييييت !

ياليتك ياناصر تشوف وش سوّى بي موتهُم !! خذا مني كل شيء ! تصدق أنه إيماني كل ماقلت قوي ضعفْ قدام موتهُم ! مؤمن بالقضاء والقدر لكن ماعاد لي عقل يصدق فراقهم , كل شيء فيني ينبض بحبهُم . . . . . ليت حبُهّم معهم أندفن !!

تجاهل كل شيء . . همسات بو سعُود التي بجانبه لايُركز بِها ولايسمعها . . . أقدامه أتجهت لناصِر
ناصِر تقدّم له وكان سلامهُم حارَ جدًا . . أحتضنه بكل ماأوتي بقوة والآخر بادله بنفس الشيء . . طال سلامهُم وكلن بنبضه يحكي ماحلّ بِه . . أبتعد عنه : طال البُعد
ناصر تنهّد بإختناق
سلّم على بو ناصر سلامًا عاديًا . . وهو يريد أن الوقت يمضي ويخرج من قصر بو بدر ويذهب مع ناصر لمكان بعيد جدا عن الجميع ويتلهف لهذا اللقاء


,


الشرقية ’

شهقت بصدمة
أم ريان تبتسم : إيه وش فيك أنبسطي خلنا نفرح فيه وينسى هالمنى
أفنان مازالت مصدومة
أم ريان : وبنخطب له ريم بنت أبو منصور
أفنان شهقت مرة أخرى
أم ريان بعصبية : أنتِي وش بلاتس الناس تفرح وش أنا قايلة لك بيروح ينتحر
أفنان : ريم !!
أم ريّان : إيه ريم وش زينها كاملة والكامل الله
أفنان : لريّان !!!!!!!!!!
أم ريان : لحول ايه
أفنان : مستحيل لاجد يمه مستحيل حرام والله حرام مايستاهلها
أم ريان : أقول أبلعي لسانتس ليه وش فيه أخوك يوم أنه مايستاهلها ؟
أفنان : آخخخ ياقلبي وش فيكم كل الناس بدت تتزوج !!!! يمه ركزي معي ماينفع لها والله ماينفع لها
أم ريان : أهجدي ولايسمعك ريّان , وبعدين أم منصور عطتني موافقتها وقالت الباقي على البنت وأبوها
أفنان : جد منتي طبيعية يمه ولدك مجنون ومريض تزوجينه بنت الناس والله لتنهبل وتلحق منى
أم ريان : أنا كم مرة قلت منى لاينجاب سيرتها هنا هو ناقصها وناقص الجوهرة بعد
أفنان : والله الجوهرة ظالمها ولدك ذا !! ومرته طقّت من شكوكه ويوم تكلمت الجوهرة ماعطاها فرصة تشرح كلامها خلينا من ذا الحكي لابينفع لا مع ريم ولا غيرها ومن الحين أقولك بتلحق منى
أم ريان : أذلفي عن وجهي لاأرتكب جريمة فيتس اليوم !!
أفنان : كلام الحق يزعلكم وبعدين هذا وجهي إن وافقت ريم تجي الشرقية بتخلي أهلها والرياض والدلع وتجي لولدك تنجلط والله

,

رجع مُرهق مستنزف كل طاقاته بهذا العشاء ,
أم منصور : وين أبوك ؟
منصور : بيسهر مع الشيّاب
أم منصور : مالشايب غيرك
منصُور أسترخي على الكنبة
يوسف : ماترضى على الغالي هههههههههههههه
أم منصور : إيه وش صار بعشاء ولد بدر ؟
يوسف بسخرية وهو يقلد الصوت الأنثوي : ثوب ولد نايف وسيع مررة ومو حلو وعع وش ذا !! لاجد مايعرف يختار ثوب حلو ولا لونه بغيت أرجّع عليه !!! والعشاء يالله يايمه وش ذا العشاء مررة بايخ ولا شعرها ذيك . . لم يكمل فضحكاته تعالت
منصور أنفجر ضاحِكا : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
أم منصور : يعني تقلد الحريم بالعروس هههههههههههههههههههه أنا قايلة من زمان أنك ناقص عقل
يوسف : الله يخليك يايمه وش تحسين فيه مع سؤالك !! يعني عشاء حلو ومرّ وش بيصير مثلاً
أم منصور : دامكم هنا خلني بقولكم موضوع قبل لاأقوله لأبوكم
منصور أستعدل بجلسته مع جدية أمه
أم منصور : كلمتني أم ريان تخطب ريم
يوسف فتح عينه على الآخر : البزر ذي تتزوج
أم منصور : يايوسف خلك جدّي شوي
يوسف : جدي ولا عمّي
أم منصور : الشرهة على أمك اللي غلطت وجابتك
يوسف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أفآآ أجل الوالد غلط في ليلتي *وغمز*
أم منصور بإحراج : صدق أنك ماتستحي على وجهك قم فارقني يامال الصلاح
منصور : ههههههههههههههههههههههههه طيب يمه ماعليك منه , لريان ولا لتركي !
أم منصور : لآ ريّان
منصور : تراه مطلق
أم منصور : إيه داريه أنا والله ماأشوف عليهم شيء وبناتهم متربين وكم مرة قابلتهم بعزايم بو سعود
منصور : أنا عن نفسي موافق وريان بعد رجّال محترم وكفو
يوسف : طيب إن رفضت ترفضين يايمه
أم منصور : لأ
يوسف : أجل ليه تسأليني خلاص مايهمك رايي
أم منصور : أشوف إذا الرجال يعيبه شيء
يوسف بجدية : لأ مايعيبه شيء ومحترم وطيّب وسمعته زينه
أم منصور : الله يفرّحنا بريم وهيفاء
يوسف : وأنا
أم منصور : هههههههههههههه وأنت
منصور : أثقل متلهف على الزواج الله لايشقينا
يوسف : أقول خلك ساكت لاأفحمك برد يخليك على الصراط المستقيم
منصور : هههههههههههههههه شفني أنتفض !! يالله وش اللي بيفحمني
يوسف : الله يرحم أيام السنترة عند خالي مساعد
أم منصور : إيه وش فيها كانت تعتبر زوجته
يوسف : تدافعين عنه وانا حبيبك لادفاع ولا شيء ولاحتى توصفين لي بنت يمكن أحبّها ولا أكرهها المهم مزيونة
أم منصور : هالحين مو تقول ماتبي تتزوج !! عيب أوصف لك بنات الناس
يوسف : عين كذا تطيّحني ولا شيء مافيه أمل ؟
أم منصور : لآ مافيه أمل أوصف لك حتى البزر
يوسف : طيب يايمه جلساتك الخاصة مع منصور أيام نجلاء ماتبين تسوينها معي
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه يخي أنت تفكيرك معوّق
يوسف : والله مابقى غير هيفاء حبيبة قلبي تواسيني


,

بإبتسامة شقية يُعلق صورة اخرى لها , ينبضْ حُبًا لها وإن علمُوا سيرتاد قتيلاً !
يُخفي حبه عن الجميع ولكن لن يُخفيه عن صورها . . لن يكفّ عن محادثتها ليلاً بجنون ..
لن يكف أبدًا , ولتشهد هذه الصور بذلك ! لتشهد بعظمة حُبي !
هذه الغرفة الذي أمتلأت جدرانها بصور و رسومات لها , هذه الأنثى جعلتنِي شاعِرًا . . حوّلتني في ليلةٍ إلى إنسان صالحًا !
أخرج سيجارته وعندما قرّبها من فمّه خاف أن يعاقبه الله بهذا الحرام الذي يفعله بحرمانه منها فأطفائها , من الأساس هذه السيجارة البسيطة قد تحوّل حياة أي أُحدٍ إلى الجحيم ضررها لايقتصر على صاحبها الذي سيُعذب بالأمراض ولكن لأهله الذين سيتمزقون بعذابه وبعضهم سيقتدِي بهم ويكُون سيء الذكِر بالنسبة لهُم أو من عذاب الآخرة !! لاحاجة للحديث عن الآخرة وعذابها ربما فقط إسمها تكفِي لأن تقشعر معها الأبدان ..
لايُريد أذيتها ويعلم بفسادِه وموقن بذلك لكن يُحبها !! أُبتليَ بِحُبها ؟ مالعمل ؟
لولا المخافة من الله لوشمها على جسدِه لتكُون حاضرة في كُل لحظة وكل ثانية !! وهي أصلا لن تغب عن عقله دقيقة ..
أنا لك ياعبير لو أكون آخر إنسان ممكن تفكرين تتزوجينه !!!!!



,


أنتهىَ العشاء , خلت الصالة لم يتبقى أحد سوى " سلطان , عبدالعزيز , بو سعود , بو ناصر , ناصر , بو منصور " كان ينقصهم شخص " بو عبدالعزيز " ولكن حضوره بكلمات الإشادة والإمتنان والفخر كان قويّ جدًا !!

بو منصُور وقف : يالله أنا أستأذن ماعاد ينفع لي السهر
بو سعود : هههههههههههههههه وأنا معك
سلطان : شيّاب توّ الساعة ماجت 3
بو منصور : وانا أقول رح نامْ ماعدت بصف الشباب
سلطان أبتسم : نجدد هالشباب لو تبي
بو ناصر وقف : هههههههههههههه أصبغ شيبك بالأول
سلطان : ياهالشيب اللي مزعجكم ماتسمع بالوقار
بو ناصر ضحك وأردف : أنا أنسحب قبل لاتقومْ
سلطان : طيب يالدجاج
عبدالعزيز : ماقصرّت يابو بدر جعل يكثر خيرك
سلطان : ماهو بمقامك جعلك تحياا
عبدالعزيز : ماجاء منك قصور
ناصِر : يبه أنت روح أنا برجع مع عبدالعزيز
بو ناصر أبتسم : براحتك . . وخرج
خرج عبدالعزيز مع ناصر بسيارة عبدالعزيز . . خرجُوا لشوارع فارغة نوعًا ما , الصمت يخيّم عليهُمْ
ناصِر : كيف الرياض معك ؟
عبدالعزيز : قاعدين نتعوّد
عبدالعزيز أوقفها على جمبْ وألتفت عليه : مشتاق أسمع أخبارك
ناصر تنهّد ومع تنهيدته كأنه يشرح لعبدالعزيز حاله : دوام ونوم وصلاة مافيه شيء مُهم يذكر أنت قولي وش جابك هنا ؟ وش صار ؟
عبدالعزيز بسخرية : جيت أجدد عهد أبوي
ناصر بطيف إبتسامة وسينفجر باكيًا كطفل إن واصل عبدالعزيز الحديث عن الماضِيْ !!
عبدالعزيز : خنقوني ياناصر بديت أشك في كل شيء !! بنفجر أحس بسكرات الموت كل ليلة ولايآخذني هالموت !!! ماعاد أحس بالحياة ولا عاد أحس بوجودي ...
ناصر أبعد أنظاره عن عبدالعزيز : وش أقول أنا ؟ *مسح دمعته وهي بمحاجره قبل أن تفضحه* رُوحي معها أندفنت , خايف من كل شيء وخايف لاتفرقني جنة ربي وناره عنّها . . . ماأبغى أنحرم منها بالآخرة مثل الدنيا ولاأبي الدنيا بدونها . . أنهبلت ماعاد بي عقل يستوعب كل هذا
أبعد وجهه عبدالعزيز للشباك ودمعه يسقط على ذكرى غادة وحديث العاشق ناصرْ يهيج قلبه للبكاء . . . !
ناصر ببحة وبعبرة تخنق صوته : لو تقولي هي تنتظرك في باريس لأكذب هالعقل وأروح لها ! أنا بدونها ولا شيء *أطلق زفيرًا مختنقًا* انا بدونها أفقدني وأفقد كل شيء حلو بحياتي !!!! مجنون كنت أقول بتنساها ياناصر بتنساها وأنا كل ماقلت هالكلمة أزيد بحببي لها وعشقي !! عطني حل ياخوي قولي شيء لو كذب بس خفف هالهم عنّي !


,

تنتشر ضحكاتها مع تعليقات أفنان ومن تعبها رمت نفسها على الكنبة وهي بفستانها : بتروحون الحين ؟
والدتها : إيه وصيت الشغالة تسكّر الباب وتقفله زينْ , كلها يومين وراجعين أنتبهي على نفسك
الجوهرة : طيب
والدتها : يمه وش رايك تجين معانا ؟ والله أخاف لايصير فيك شيء
الجوهرة : يوه يمه والله مقدر وراي أشغال الدنيا لاتخافين معي الشغالة وريّان بعد
والدتها : ريّان ماهو يمّك
الجوهرة أبتسمت : لآتخافين
وخرجُوا أهلها وساد السكُون في البيت ماعدا وقع أقدام تسير ببطء نحوها
الجُوهرة أستعدلت بجلستها وصرختْ بأقوى ماعِندها عل يصل صوتها لوالدتها أو أحدهُمْ !!!!




.
.


,

أنتهىَ

مقتطفات من البارت 13

" رجولته تبخرت في هذه اللحظة لم يبقى سوى قلب رضيع مُشتاق لحليب أُمّه .."

" والله ماعاد لي حيل أشوفنا بهالوضع . . . حبّني شوي بس شوي "

" رائحة الفلوس و الدوجة أقوى من رائحة أي عطر ممكن يخليها تفيق . . أبتسمت وهي تجلس على السرير : دوجة ؟ "

" لملم نفسك كل هذا تسويه فيك حرمة ! "

" أدخل عليها بعد سنة بس زواجك بعد 6 شهور وإن كان تبي تعصيني أرفض "

" عضت شفتيها حتى لاتضحكْ وأبتسمت : شيء ثاني ؟ , أجابها وهو مُتعب : بندول إذا ممكن "



تنبيه : المدخل يحكي أحدهُم !

أعذرونا عاد على القصور ولاتحرموني من تعليقاتكم ()'
سعيدة بتواجِدكم جميعا وزدتُوني شرفْ واللي بالتقييم جدا ممتنة لكُمْ ولكل المُتابعين أشكركم فردًا فردًا دعمكم حتى بالمتابعة أعتبره ثمين بالنسبة لي :$



بحفظ الرحمنْ ولاتنسوِني من دعواتكم


 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 03-05-12, 02:24 PM   المشاركة رقم: 277
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2011
العضوية: 226899
المشاركات: 21
الجنس أنثى
معدل التقييم: سافر وخلاني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سافر وخلاني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Congrats

 

السلام عليكم.....
بـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــارت ولا اروع من هيك ....

نجي للابطااال
اللي دخل ع الجوهره الغثيث تركي بس هي الغبيه الثانيه تجلس بالبيت لحالها ليش ياعني بالله كل هالبروود فيها شي طبيعي بيستفرد فيها جد ع اني متعاطفه معها كثير الا اني مقهوووره من برودها
متى تتزوج سلطان وتفتك ......
عزوزي ياحبني له بس ياريت كل الرجاجيل مثله جد تعاطفت معاه لما بكى يحززززن
رتيل احس تستاهل خلهاا تتادب خخخخخخخ بتنبسط بالاخيررر
والعاشق المتيم بعبير بديت اشك بمقرن مع اني مو مقتنعه ابد

ورؤى هي غااادة وراح تحب وليد وبس ترجع ذاكرتها بتتذكر نااااصر وتعيش بصرااااع بين حبين <<اصدقيني القول طيوووشه ان كان توقعي صح

وتقبلي مروري ......

 
 

 

عرض البوم صور سافر وخلاني   رد مع اقتباس
قديم 03-05-12, 05:58 PM   المشاركة رقم: 278
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

جووووهرة غبييييييه وش هو له تقعد في البيت لحالها
اشك انها صاحية ذا البنت اكيد بيجيها تركي

عزيز و ناصر و ربي دمعت و انا اقرا مشاهدهم في ذا البارت من صورة عزيز و ابوه الين اخر مشهد

و بعد رتيل حزنتني بس معليها تستاهل

عاشق عبير هو سلطان ؟؟؟ و الا منصور يمكن
بس الاغلب انه سلطان

المدخل اللي يقوله ناصر صح





Sent from my iPad using Tapatalk

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 03-05-12, 11:11 PM   المشاركة رقم: 279
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 218397
المشاركات: 56
الجنس أنثى
معدل التقييم: برود اعصاب عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 84

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برود اعصاب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

يسعد اوقاتك ،،
( فيس مفهي بعد البارت )
طش طش ليه انتي كذااا !!
حرام عليكك بارت يبكييي ؛ (


عزوزَ :
لقائه مع ناصر جدد المواجعع ، عزوز راح يحصل على ثقة الجوهي بسهوله ، وبعدها الله يستر
و بفترة تعامله مع الجوهي راح يتقرب من سلطان بقووهه ،
وراح يرجع زمان ابوهه ..


رتيل :
صعبه الفتره اللي تمر فيهاا .. اتوقع بيحصل لا موقف مع عزوز وبتتكلم معه ، ويمكنَ يحاول يتدخل ،،

ابوسعود :
مالك داعي خليتني ابكي مع رتيل كرهتكك ..

عبير ؛
بديت اشك ان المجهول هو مقرن !!!!!!!

سلطان ابو بدر :
انت انت انت مدري ايش اقول بس شي خورافي ، اتوقع ما راح يتعب كثير مع عزوزَ ،
التعب اذا تزوج الجوهره ،

الجوهره :
غبببببببببيه وتحملي نتيجة غبائككك .. عندي احساس ان سلطان بيكون جاء لبيتهم لغرض ويسمعها < خلي احساسك الشاطح ينام
بس ما اتوقع تركي بيقدر عليها هالمره ، او يمكن تظهر قوة الجوهره ولاول مره !!

تركي :
كالعاده راح اقولك حبك جني ي كرهك طش طش خليه يسوي حادث ويموتت ..

ريان :
انت نفسيه من جدَ . اتوقع بتوافق عليه ريم وهو اللي يمكن يصير زواجه بعد 6 شهور

يوسف :
لما جاء الجزء تبعك خذيت بريك وبعدها رجعت لك علشان تروقني ..
اتوقع يوسف بيتزوج افناننن نياهاها لقيت له بنت غيرر رتيلللل حرم عزوز ..


منصور ،،
تصرفاتك غبيه ، متأكده انك مريض ب مرض عضوي ،، علشان كذا تحاول تبعد نجلاء عنك
بس اتوقع نجلاء تشوف اوراق ولا شي وتكشفه ..

نجلاء :
لمتى وانتي ضعيفه ؟؟ وش اللي يمنعك ما تروحين لاهلك !! علشانك تحبينه وخير يا طير معجبك وضعك كأنك جدار عنده ،،
اتوقع لنجلاء انفجار ثاني وراح ينكشف بعده كل شي ..

وليد ..
اتوقع سفرة باريس بيحصل فيها على شي يخص روئ
يمقن ايه ويمقن لا !!
اهتمام وليد ل روئ مو اهتمام دكتور بمريض وليد بداء يحب روئ بس شكل ناصر بيحوسككك ،،

روئ ؛؛

من اول ظهور لناصر وانا افكر لو رجعت لك الذاكره بتختارين ناصر ولا وليد !!!!!!!!
روئ بفترة سفر وليد اتوقع راح يصيرر لها شي ،،
يمقن ترجع تشوف ويمقن لا !!
يمقن ترجع لها الذاكره ويمقن لا !!
يمقن تلقى شي يذكره ب اول ويمقن لا !!
ويمقن وليد يجيب لها شي من باريس وبعدها تتذكر ويمقن لا !! ( فيس طش طش )

ناصر :
ما توقعت ظهورك راح يكون قوي كذا !!
اتوقع لو عرف ان غاده عايشه ومقرن له يد ف الموضوع يمكن يذبحه !!
..

وبس بارت اليممممممممم ..
طش طش ( فيس مستحي )
والله حالتنا صعبه مع الحمااس ياليت من بعد اذنك اذا ضروفك تسمح يكون بارتين بالاسبوع ..
ولا تحمسي وقولي برود فيه بارت بكرا لعيونك ههههههههه

عساك ع القوه حبيبتي ..

 
 

 

عرض البوم صور برود اعصاب   رد مع اقتباس
قديم 04-05-12, 01:09 AM   المشاركة رقم: 280
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237501
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: النوار عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 46

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النوار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا والله طيوشه تسلمين ع ها البارت
أمممممممم الجوهره مو تركي اللي جاها أتوقع ريان او الشغاله بس هيا خافت
نجلا ايوا كذا عفيه عليش كوني قويه
بس أش قصه السنتره اللي عند بيت خالهم مساااااعد يعني هوا ابو نجلا والا شي ثاني له دخل بالانقلاب في حاله منصور
رتيل لاتعليق
عزوووز الله معك لا تيأس
ناااااااااااااااااااصر وجوده كان قووووي حبييييته الله يعينك ويجبر مصابك والحمد لله باقي لك شي من ريحتها عزوز
رؤى ووليد في سر بينهم او بالصح عند وليد بس لسا ما انكشف
ريان حالته مصتعصيه الله يعينه بس تصدقين طيوشه ماخاطري ياخذ ريم قلبه بينغث دوري له احد ثاني
أمم وبس خلاص
شكرًا مرة ثانيه ع البارت وعلى فكره ذي المره كان أطول من دآيم بس حلو

موقفه طيوشتي
تقبلي مروري

 
 

 

عرض البوم صور النوار   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 07:02 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية