لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-13, 02:17 PM   المشاركة رقم: 1601
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2012
العضوية: 245304
المشاركات: 25
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحلام يقضة ! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحلام يقضة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-

عِززّ :
كَذذاب ومِن نِص عينك كَذاب .
____ اكَثر واحد حَب ذِيك اللحَضات انت ، !
الله يعين رَتيل على تَقلُباتك :/ .
( بَس مِن حَقه يَتصرف هالتَصرف ، { إنسان فاَقد + يَحس الي حُوله يَكذبون عليه للمَره الثانيه - ذا شًيء مُؤؤلم :( } + هُو يحًس كيذا أنه ينتًقم لذاته ، بس طبعاً هالتَصرف خآطِئ ) .

سِلطآن :
طًبعاً هَ المَوقف مٰتعمد مِن شخص ، وهَالشخص ذا هُو جاسوس سليمَان الثآني !!
- حَسّبت أنه اذا نَجى على طُول بيِرجعها ( تأنيب الضَّمير ) ، بَس العنَّاد وما يَسوي .

فارس :
اخَيراً أخيَراً تحَقق مُناه ، مِتحمسه لهُم .
+ أحسن ومِن مصلحته انه يَتركها ، بس يَ خُوفي يَخربون عليَهم [ الَي يبون يَقتلونه ] هالطَّلعه .


هَيفاء :
خخخخ ، مَسكينه والله ، مِبتلشه بعَمرها .
___ ( كُل مره تختَلق كِذبه ) وَيصدقها >< .

يُوسف :
ء لَبى هُو ، أحَببه هالإنسان () .
بَس أحس بِترجع حَياتُهم تخترب على سَالفه أخُو مهره .

طَيش :

وَإبداعِك مُستمر وَ الكِلمات لا تُوفي أبداً .
جمَال يَتبعه جمال ، لا يَسعُنا إلا قَول :
مَاشاء الله ،

:)

 
 

 

عرض البوم صور أحلام يقضة !   رد مع اقتباس
قديم 21-02-13, 03:54 PM   المشاركة رقم: 1602
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 247213
المشاركات: 146
الجنس أنثى
معدل التقييم: captive dark عضو على طريق الابداعcaptive dark عضو على طريق الابداعcaptive dark عضو على طريق الابداعcaptive dark عضو على طريق الابداعcaptive dark عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 461

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
captive dark غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Congrats رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

صباح/ مساء الارواح المتعانقة ...

طيش ... واي ألم عميق تقحمينا فيه .. أي فراق تلوحين به ... أي طعنات مميته تغرزين ....

النهايات الموحشة تطل براسها من خلف جدران الالم ....

تقول لنا ها ان هنا لكي اقتلع كل ذرة سعادة عشتوها معي فانا النهاية المحبوبة المبغوضة ......

............................................................ ................................

رتيل و عز /

واي الم بعدهما يحكى .. اي قسوة ... مرارة ... خذلان ... و ظلم ابدي .... ما ذنب الحب يا عز بان تدهسه بلا اقل رحمة ... وما ذنب رتيل البريئة من دنس افكارك المسمومة الملغومة ....
تجذب تلك المحبوبة اليك بكلمة وتزهق كل الحب بأخرى ... كلمات اشد وقعا على قلبها من السيف ... فأنى لها الصبر و السلوان ...

حب بين ماضي حاقد و مستقبل الانتقام

............................................................ ................................

عبير و فارس /

فراق من نوع آخر ... عشق من نوع آخر ... و ... معوقات اخرى .... هل سيغرق فيهم المركب بتدبير من احدهم ؟ ...
عبير وفارسها هم الحب الاكثثر جوراً ... فلا هو بخل بعشقه ولا هي صدته ... ولكن ! اخطاء الاباء يدفع ثمنها الابناء ....
فهل سيستمر العشق القوي الذي تخطى اصعب الصعاب و ناضل وكافح ليبقى ؟

حب عذري تلوثه صراعات الاباء

............................................................ ................................

الجوهرة و سلطان /

الكبرياء المقيت و الكرامة الزائفة ... و الطفل الذي ضاع بينهما ... احترق شوقا لمعرفة ماهية ردة فعل سلطان من الخبر ... ل سيصر على قراره ام انه سيطلب من الجوهرة الروجوع الى جحيمه المفتعل ...

جروح الماضي التي لا تندمل و طفل ضائع بين نارين ....

............................................................ ................................

هيفاء و فيصل /

ههههههههههه ... هذه الفتاة ما ان تخرج من مأزق حتى تتورط في اخر ... فاي زواج ناجح مبني على الكذب مهما كانت الاسباب ... و لكن من المعقول ان هيفاء تبدأ بتطوير ذاتها لترقى لذائقة فيصل ... وهنا تصبخ بالفعل زوجة واعية ...

رباط مقدس مجهول المصير امام احقاد وحوش

............................................................ ................................

طيش ... كلما حاولت ان اعبر عن اعجاب يسكن بين طيات صدري سكت الكلام في عز الكلام ...

انالك الله مرادك ووفقك في حياتك و اسعدك في الدارين ...


ننتظرك بكل شوق ...

captive dark

 
 

 

عرض البوم صور captive dark   رد مع اقتباس
قديم 22-02-13, 07:39 PM   المشاركة رقم: 1603
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2009
العضوية: 149897
المشاركات: 38
الجنس أنثى
معدل التقييم: kat tat عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kat tat غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

بنات الله يسعدكم الروايه كم صفحه؟

لان عندي 321 صفحه فقطط وعند اختي 500 وزياده مادري التخريف من جهازي او جهازها اوكيف

معناتها في برتات كثيره فايتتني



ياليت وحده تتكرم وتنسخ لي اخر رد اشوفه نفس اللي عندي او لا



ربي يسعدكم

 
 

 

عرض البوم صور kat tat   رد مع اقتباس
قديم 22-02-13, 08:02 PM   المشاركة رقم: 1604
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في فريق الترجمة


البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 249093
المشاركات: 2,792
الجنس أنثى
معدل التقييم: متيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسيمتيمةٌ أَنا بهِ عضو ماسي
نقاط التقييم: 8208

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
متيمةٌ أَنا بهِ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kat tat مشاهدة المشاركة
   بنات الله يسعدكم الروايه كم صفحه؟

لان عندي 321 صفحه فقطط وعند اختي 500 وزياده مادري التخريف من جهازي او جهازها اوكيف

معناتها في برتات كثيره فايتتني



ياليت وحده تتكرم وتنسخ لي اخر رد اشوفه نفس اللي عندي او لا



ربي يسعدكم

آخر مشاركة كانت من captive dark اليوم :) ..
ممكن يكون عدد مشاركات الموضوع عندك بالصفحة أكبر من عدد المشاركات عندها .. أنا عندي الرواية تقريبا 80 صفحة .. :)

 
 

 

عرض البوم صور متيمةٌ أَنا بهِ   رد مع اقتباس
قديم 23-02-13, 12:28 AM   المشاركة رقم: 1605
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وسعادة ()


رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية، بقلم : طِيشْ !
الجزء (73)





+ يارب يارب يارب يقّر عيننا بنصِر سوريَا وبلاد المسلمين ويحفظ شعوبنَا العربيَة والإسلامية من كل شر، ويحفظ " مالِي " ويحفظ أرضها وأهلها من كل سوء.


المدخل لـ يزيد بن معاويَة، أقرأوا فتنته :"( لي يومين وأنا أهوجس بقصيدته :"" أقرأوها كاملة بمواقع مشهورة لأنها منتشرة بتحريف لأبياتها :( المهم هذا مقطع منها.



لها حكم لقمـان وصـورة يوسـف
ونغـمـه داود وعـفـه مـريـم ِ
ولي حزن يعقوب ووحشـه يونـس
وآلام أيـــوب وحـســرة آدم ِ
ولو قبـل مبكاهـا بكيـت صبابـة
لكنت شفيت النفـس قبـل التنـدم ِ
ولكن بكت قبلي فهيج لـي البكـاء
بكاهـا فكـان الفضـل للمتـقـدم ِ
بكيت على من زين الحسن وجههـا
وليس لها مثـل بعـرب وأعجمـي
مدنيـة الألحـاظ مكيـة الحشـى
هلاليـة العينيـن طائيـة الـفـم ِ
وممشوطة بالمسك قد فاح نشرهـا
بثغـر كـأن الـدر فيـه منـظـم ِ



تجمدَت خُطى عيناه ناحية حصة، تجمَد العالم بأكمله في شُرفة محاجره، تصاعدت الحُمرة ببخارٍ ضيَق لتُباعد النظر/البصر عنه، تصاعدت حتى اوشكت على خنقه بدمعٍ متجمَد/متيبس.
لا شعور! أنا أخاف للمرةِ الأولى بهذه اللذاعة، أنا أخاف بعُمق قلبٍ لم يعِش الحياة كما ينبغي أن تُعاش، أنا أخاف من الأحلام إن أتت، أخاف من فكرة تحقيقها، لأن هذه الحياة لا تُناسبي، تروق لي فكرة أن أرى أحلامي تتساقط واحدة تلو الأخرى، قضيت عُمري أتأمل كيف لأحلامي أن تنتهي وتختلف بنهاياتها، أراقب كيف لها أن تتبدد وتتلاشى كأنها لم تكُن، أراقب كيف تنتهي دُون أن تنظر إليْ؟ دُون أن تعتذر عن العمر الذي قضيته في إنتظارها؟ لا أحد يحترم إنتظاري فكيف أحترم معتقدات هذه الحياة؟ كيف يطلبون مني أن أنسى؟ أن اتجاهل؟ أن أتغاضى؟ كيف يريدون مني أن أحترم هذه الحياة التي لم تحترمني ولا مرَة!
حصة بخوف : سلطان ؟
سلطان بصوتٍ يضيق وجعًا : متى ؟
حصة : قبل فترة عرفنا
سلطان زمَ شفتيْه، لينظر بإتجاهٍ مستقيم حاد للجدار الذي أمامه، شعر بأن قلبه يتقيأ حزنًا/كمدًا، " إلتزم الصمت والسكون " ليس لأني أريد الصمت، ولكن كيف لأبجديـة واحِدة أن تشرح حُزني في هذه اللحظة؟ كيف لها أن تصوَر بحة قلبي؟ وترسم تقاطيع الأفكار المارةَ في حنجرة أتخذت لها من الريحِ صوتًا، يالله! هو حلمٌ واحد! كيف له أن يتحقق بهذه الهيئة المؤذية؟ لم أتوقع ولا للحظة أن أًهان بأحلامي! أن أكون آخر من يعلم بولادة حلمٍ ابتعد عني طويلاً! ليه يا جوهرة سلطانِك؟
حصة سقطت دمعتُها بمنظر عينيْه القاسية، يكسرها حزن الرجال كيف إن كان سلطان؟ يكسرها أن تنظر لدموعهم المعلَقة بين الأهداب؟ يؤلمها أكثر أن ترى الوجع بملامحه حتى وإن حاول إخفاءها، هذه المرة سلطان واضح جدًا حدُ الألم/الحزن/الوجع/الحسرة : كانت راح تعلمك مو قصدها تخبي عنك!
سلطان دُون أن يرمش أو يلتفت، تصلَب لتسعُر رعشات الدماء المُثارة في داخله : عمتي اتركيني لحالي شويَ!
حصة برجاء : لا تسوي في نفسك كذا! واللي يرحم والديك يا سلطان
سلطان إلتفت عليها بحدَة تُقيم الثورات بدماءه الهائجة بقاعٍ غاضب : ليتني متَ ولا سمعت منك هالخبر!
حصة بكت بلا تردد، سقطت دموعها سقوطًا حاد: لا تقول كذا! . . وضعت يدَها على كفه الباردة . . سلطان تكفى أبيك تنبسط بهالخبر مو تتضايق!
سلطان : مسألة إني أتضايق منها هذا أمر تركته للوقت ، ماني متضايق من أحد ولا أنتظر أسف من أحد!
صعد دمعُه القاسِي في محجره لتُضيء عيناه ببكاءٍ معلَق : محد بيعرف ويحس بحجم حزني الحين!
حصة بضيق تشدَ على كفَه : حاسة فيك . . حمَلت نفسك فوق طاقتها، خسرت كثيير عشان هالأرض باقي الجوهرة . . لا تخسرها بعد!
سلطان عقد حاجبيْه بتعرجاتِ الضيق في جبينه : الله يعوضني
حصة : لا سلطان . . لا تكفى . .
سلطان يهذي بوجعه : مصدوم منها! إذا أنا غلطت وقهرتها في أيَ شيء فأكيد أنه شي مؤقت هي بتقهرني عُمر كامل! . . ردَت عليَ بأكثر شي يوجعني يا حصَة!!! . . أنتِ أكثر وحدة تعرفين وش كثر متشفق على طفل يحمل إسمي! ممكن أستوعب أنها تسوي أيَ شي بس ماأستوعب أنها تكون لئيمة هالقدَ! تبي تكسرني بطلاقها! وتكسرني بأني آخر شخص يعرف بحملها . .
حصة : الجوهرة مو كذا
سلطان يُكمل بروح مخضبَة بحزنٍ،أسى، غمَ، بأس و شجَن، يُكمل بعبراتٍ ظهرت بعد عُمرٍ طويل لم يتجرأ أن يُتيح لحزنه فرصة أن يتوسَع بتفكيره وقلبه، دائِمًا ما كان يترك البكاء يتغلغل في داخله دُون أن تلتفت إليه عيناه ولكن هذه اللحظة كل حواسَه تلتفت لقلبه ولحزنه.
: إلا كذا! لمَا حاولت أرجع وأصحح معها حياتنا صدَت وهي حارمتني حتى من أني أعرف بالموضوع! إذا أنا غلطت ألف مرة هي غلطت مرَة وتساوي هالألف كلها! هي اللي تبي الطلاق! وراحت .. سوَت اللي براسها وماكلفت نفسها تقولي!! . . ولو ما زلَ لسانك ما قلتي لي! . . أنتِ شايفة أنه تصرفها طبيعي؟ ومالي حق أتضايق ؟
حصة : سلطان . .
يُقاطعها بعصبية : لا تدافعين عنها! . . نبرته تعتلي حتى تبحَ بوجعها/تعبها . . لا تدافعين! لا توقفين ضدي!!! ماعاد في حيل أصبر على أحد!
حصة : ماأوقف ضدِك يا روحي، ولا راح أوقف ضدك بيوم! أبيك تصحح حياتِك! ماراح يجيك اكثر من اللي مضى . . سلطان تجاوز هالموضوع!! تجاوزه عشان خاطر نفسك اللي تبيها
سلطان : اللي موجعني أنه في حياتي كلها ما هزَني شيء، بقيت ثابت مع كل الظروف اللي شفتها واوجعتني، اللي موجعني أنه بعد كل هالأيام والعُمر اللي فات . . يهزَني حمل الجوهرة!!
حصة شتت نظراتها، يا رب! كيف ينكسِر بهذه الصورة العنيفة لقلبي : سلطان! . . أرجوك
سلطان : إتركيني . .
حصة ببلل ملامحها : بس ترتاح راح تفكر صح، . . وقفت . . تصبح على خير
سلطان بلع صوتُه كغصَة عكَرت صفو الكلمات. خرجت حصة ليُغمض عينيْه ثانيتيْن وبنصفها الثانِي فتحها لتسقط دمعة من عينِه اليسرى، دمعةٌ لم يُثبَط مسارها بأيَ جهد، تركها للحياة، للثبات الذي عاش به لسنواتٍ مديدة، للإتزان الذي لم يتخلى عنه الا عند الجوهرة، تركها تسقُط بحزنٍ إلتم حوله كجماعَة توحدت به.
شدَت عروقه حتى بانت في أطرافِ رقبته وجبينـه، أشتعلت عيناه بحزنِ قبائل وليس فردًا واحدًا.
انهارت قوَاه الداخلية، انهارت بعد حياةٍ كاملة ظهر بها في موقف الرجل الصامد الذي لا يهزَه شيء، ولكن هزَه خبر! هزَه جنين في رحمِ إمرأة بلغت من قلبه ما لم يبلغ أحدًا قبلها.
مالذي كان يدُور في عقلك لحظتها؟ كيف قدر قلبك أن يهزمني بإرتطامٍ مدويًا؟ من يُنظف مخلفاتِ الحياة التي تعوث في قلبي؟ من يُرتب كومة ملامحك فيَ؟ من أنا من هذا كله؟ ألغيتِ وجودي في لحظةٍ لم أكن أريد فيها إلا أن أثبت نفسي في حياتك! قاسية، أقسى من أن يحتمل أحدًا هذا الحزن الذي خلفتِيه بصدري!! كل الإناث مهما بلغت عواطفهن الناعمة إن انتقمت الواحدة منهن لا تُبقِ جزءً منَا صالحًا للحياة.
وضع رأسه على الوسادة البيضاء، أغمض عينيْه لتفكيرٍ لا يدري ماهيتـه، لتفكيرٍ يشتدُ مخاضه بعقلٍ بائس، كيف أبتهلُ بحزني؟ لم أعتاد على إتاحة الحزن بيْ! لم أعتاد أن يتحدث بصوتي! يا نداء الحُزانى في مأذنـةٍ أندلسيـة فقدت إمامها، يا نداء الثكالى في محرقـةٍ عراقيـة يسمعُ صداها لعقُودٍ من زمنٍ ذابل لا يقف على عتبة وقت إلا ليحمل دقائقها ويدفنها، يا ندائي الخافت! بحَ صدرُ الحياة ولم يبق بنا صوت.


،

إلتفت عليها ليسحب ساقها بقدمِه ويجعلها رُغمًا عنها تستلقي على الأريكة الشاسعة، سحبها من ذراعها بشدَة غضبه الذي ثار كبراكينٍ مُتصاعدة، أشعرُ وكأن أحدًا حشَر في حلقي طبقةً من النار، بعينيْن تجلدها بسياطٍ من النظرات اللامنتهية : لا تنتظرين مني أثبت لك رجولتي! لأنك لو كنتِ شيء له القيمة كان ممكن أبرر لك!!
ضاقت محاجرها بدمعٍ يغزو البياض حُمرةً : ومين قال أني أنتظر إثبات رجولتك ليْ! أنا ما أسألك عن مبرراتك!
بقسوة تُكمل : كلامي كان بصيغة خبرية ! شكَك في نفسك ماراح يغيَر من الموضوع شي . .
جنَ جنُونـه في وقتٍ لا يلتزم عقله بأيَ تفاوض للإتزان، صفعها بقوَة على حافةِ شفتيْها ليسدَ مجرى الكلمات المتعاليَة بصخبها : راح تندمين! . . على كل كلمة وعلى كل حرف!
رتيل بلعت دمعُها بحموضتِه، كابرت بأن لا يهتَز رمشها لتُردف بحدَة : وأنت راح تندم! قلتها بعظمة لسانك إحنا نقدر نتجاوزكم لكن أنتم الرجَال أبقوا في جهنمكم!! . .
عبدالعزيز : كيف بتتجاوزيني؟ خليني أتعلم من خبراتِك! . . أردف كلمته الأخيرة بسخريَةٍ لاذعة لعدم مقدرتها على تجاوزه طوال الفترة الماضية.
رتيل ببحـة : تحاول تذلني؟ . . وش القلب اللي عليك؟
عبدالعزيز احترق ببحتها الحادة: تقدرين تحكمين سيطرتك على قلبك؟ . . طبعًا لا وأنا كذا يا رتيل!
رتيل اندلع في عينيْها فوجٌ من الدموع لتذبل نبرتها المبحوحة : كذااااب! . . قلبك ما يقدر يضايقني بظل كلمة! . . . . . ما أعرفك ولا راح أعرفك! . . غلبني قلبي فيك.
عبدالعزيز ألان قبضته، بنبرةٍ خافتة : لا تحاولين ولا لمجرد التفكير أنك تضايقيني!! لأن لحظتها ماراح أضمن حياتك!
رتيل بتحدِ عينيْها وبإصرار الكلمات المتحشرجَة على لسانها : و لا تحاول تكسرنِي! .. طول ما أنا هنا صدقني ماراح تشوف يوم حلُو!! . .
سحبت نفسَها لتخرج من بين ذراعيْه، وقفت ليقف أمامها، لاصق جسدها بجسدِه ليحتَد صوته : محد يكسر نفسَه بنفسه مثلك!!!
رتيل بقسوَة أنثويـة : لو تعرف وش الجنون اللي ممكن أسويه إذا حقدت على أحد! لو تعرف بس كيف ممكن أمحيك من حياتي!!
عبدالعزيز تأمل الصدق/الشفافيَة التي تبُوح بها، أدرك أنها وصلت لأقصى مراحل الحقد والكُره : المسألة مو بإيدك! المسألة بإيدي وأنا اللي بحدد وجودك من عدمة بحياتي!
رتيل أخذت نفس عميق لتُثبَت عينيْها به : ماراح أحبسك فيني وأنتظرك تحنَ! ولا راح أمنع دموعي من أنها تبكي عليك! راح ابكِي لين تنتهي من داخلي! ولحظتها راح تعرف حجم خسارتك ليْ وراح أعرف كيف ممكن تجي النزوات ثقيلة!!
عبدالعزيز برزت عرُوقه بغضبٍ عالٍ، سحبها من ذراعها ليدفع بظهرها على الجدَار، أوجعها ليُحيط عنقها بقبضةِ كفه شديدة الحرارة، خنقها حتى شحب لونُها بالهواء الذي يطير من رئتيْها : مطلُوب أخاف منك؟ أو أفكر بأيش ممكن تسوين؟ . . بغضب تعتلي نبرته . . لا تتحدين شخص ما عنده شي يخسره!!!
رتيل تضع كفيَها على كفِه لتُبعده، شدَ أكثر حتى أحمرَت رقبتها، تركها بعد ثوانٍ حاول أن يُسكِن بها حدَة غضبه بروحها.
سعلت كثيرًا وأصابعه تنقشُ نفسها حول رقبتها، رفعت عينيْها بإتجاهه: هان عليك؟ . . صرخت ببحَة . . ليه؟
جلست على ركبتيْها، لم تعد تحتمل الوقوف أكثر وقلبُها يضطرب بنبضاتٍ لا تعرفُ إلى أين نهايتها.
عبدالعزيز عقد حاجبيْه ليجلس بجانبها، بخفوتٍ واضح: ممكن أكون متناقض! ممكن أكون لئيم! ممكن أكون كذاب! ممكن أكون أيَ شي تتخيلينه لكن بخصوصك أنتِ أبدًا . . لكن غصبًا عنَي، مقهور! . . مقهور منهم كلهم
رتيل بضيق محاجرها المتلألأة: وش ذنبي؟ وش ذنبنا أنا وقلبك من كل هذا؟
عبدالعزيز : مالكم ذنب . . بس أنا ممتلي ذنوب . .
رتيل: عزيز
عبدالعزيز : يا روحه
رتيل ببكاءٍ يتصببُ من نهرٍ مجراهُ عيناها : سامح! سامح والله بيجبر خاطرك
عبدالعزيز: أسامح على أنهم بغمضة عين اخطفُوا منَي أهلي! أسامح على أنهم تركوني أهذي بغادة وهي تشوف نفس السمَا اللي أشوفها! أسامح على أنهم كذبوا عليَ بأكثر شي مشتاق له! أسامح على أيش؟ لو تدرين بس مُرَ الوجع اللي فيني؟ لو تحسَين بس بقدر أنك تفقدين أحد بفجيعة كذا! لو بس تعرفين أنه كل هذا مو بإيدي!!!
سَار بخطواته نحو الأريكة ليسحب معطفه والهاتف ويخرج، نظرت لمقبض الباب الذي يلتف ويُقفل جيدًا، وضعت يدها على رقبتها تتحسس الحرارة التي ارتفعت بها، ثوانٍ قليلة حتى يضطرب هدبها وتعُود لكنفِ بكاءها.
جلست على الكرسي لتُخفض رأسها ببكاءٍ عميق، اختر هواكَ يا عزيز، ومثل ما يشتهي هواكَ، عسى أن يقطع الطريق قلبًا عزَهُ هواه وأذلَه، إن نصيبي من دُنيـاك حلمٌ، و نصيبك من حلمِي وجعٌ، كيف ننتهي؟ كيف نتجاوزك؟ أنا وقلبي! كيف نتشافى مِنك؟ إني أؤمن بأن الحُب الذي يصلني بِك محفوف بالخواطِر، إني أؤمن أكثر بأن لا بُد أن نتغاضى ونتنازل، ولكن لا تُشرك إمرأة أخرى معي! لا تُشركها ونحنُ نولد بكيدٍ عظيم.أرجوك يا عزيز! لا تستفز شياطيني الأنثوية بها، أرجُوك لا تقتلني بوجودها، لا تقلتني بالنظر إليْها، لا تقتلني أكثر وأنا أُحبك أكثر وأكثر.
همست : أرجوك!!

،

تيبست قدماه مع الرنين المتكرر، تجمدَت كل خليَة مُتاحة للتفكير، عاد خطوتين للخلف، لا يعرف مالحل المُجدي بهذا الأمر، إلتفت عليها، نحنُ لا نملك القدرة على مُحاربة الأقدار، كل ما يربطنا بها حفنةُ صبِر. انتهينا! لا مدى يسعَنا ولا الأرض تحتمل وجودنـا معًا، نحنُ نموت جزءً جزءً، ننكسر ضلعًا تلو ضلعًا، نتلاشى كفُتاتٍ يصعب على الأرض أن تجمعنا، نحنُ نموت بصورة بطيئة مؤذيـة، كنت أريد دائِمًا أن تكونين آخر وجه أراه، كُنت أدعو الله دائِمًا أن تكونين في الجنـة وأصعدُ إليْك، كنت أطمع بحياةٍ أخرى معك في وقتٍ لم تدفع لي هذه الدُنيا ما يُكافىء حُبِك، أنتِ معصمي في هذه الحياة ومنذُ غبتِ لم أفعل شيئًا صالحًا بيدٍ مستأصلة جذورها! والآن؟ لا أعرفُ أعمق من قولٍ لأودعكِ به سوى " ردَيني لعيُونك " ، كان حُبنا حلمٌ تحقيقه بمتناول اليد، كان حُبنا أقوى من أن يُطوى، كان ما بيننا أعمق من أن تنسينه يا غادة! أعمق من أن يفلت من ذاكرتك! مُتنا، مُتنا منذً زمنٍ بعيد.
تقدمت إليْه بعينيْن مُحمرَة بدمعٍ يضيق بمحاجرها، همست : مين؟
ناصر بجمودِ ملامحه التي تُخفي وجعًا عظيم : الشرطة
غادة برجاء يُبللها بالدمع : لا تروح! .. سحبت يدِه لتضغط عليها بوجَع . . لا تروح!
ناصر بصوتٍ خافت يحبسُ صداه بقلبها : بقولك شي مهم . . .
أحاط وجهها بيديْه ليُقربها منه هامسًا : فيه شي ما قلته لك أمس، وهو مهم بالنسبة ليْ
غادة بعينيْن متلألأتيْن، اختلطت أنفاسها بأنفاسه القريبة منه، رمشت لتسقط دمعاتها مرارًا، ويهزَ البكاء غصنه تكرارًا
يُكمل تحت رنين الجرس المُزعج : تاريخ مستحيل أنساه وأبيك تتذكرينه حتى لو كذبْ! قولي اتذكره وأحفظيه بقلبك، 16 أوقست 2008 اشتركنا بالرسائل المستقبلية اللي تنظمها الجامعة . . كتبنا مع بعض كلام كثير وحطينا تاريخ وصوله بداية عام 2013 وقلنا راح نكون مع بعض ومرَ على زواجنا 5 سنوات . . كتبنا أحلامنا كلها . . بس نسيت أكتب شي وأبي أقوله لك الحين . .
اقترب ليُقبَل جبينها بحُبٍ بلغ في قلبه الشيء الكثير والكبير، بحُبٍ أصبح عذريًا نسبَة للنوى والغياب، نسبة لقومٍ عُذرة الذين أبكُوا أجيالاً من بعدِهم، هُم الذين بلغوا الهزَل والمرض حد الموت من أجلِ حُبهم الذي يحترق من شدَة الوَجد والصبابة، أغمض عينيْه.
أريد أن أسحب رائحتِك يا غادة فيَ، لا أريدك تموتين في داخلِي، أريدك حيَة لذاكرة لم تنساكِ لحظة ولن تنساكِ أبدًا، أوَد أن أستنشقك حتى لا يبقَ من هواءِ المدينـة غيرُكِ، أوَد أن أتغلغلُ بِك، بكل خليَة بجسدِي أريدك، لم يهرم حُبنا، لم تتحقق أحلامنا معًا، نحنُ الذين وعدنا بعضنا البعض أن نشيخ معًا، ولم أرى طفلي يا غادة! لم أراه. لم أُأذن بإذنه اليمنى وأُقيم باليسرى، لم أغرقه بقبلاتِي ولم ينام بحُضني، لم نسافر بعيدًا ونُقيم لحُبنا ضحكات هذا العالم بأكمله، لم نفعل أيَ شيء يا غادة!! يا فردوسِي بهذه الدُنيَا، يا جنَـتي، يا ضحكة الميلاد ومواعيده. أحبسي نفسك فيَ، لا أطمح لنهاياتٍ بالغة السعادة ولكن يالله أريد قُربها حتى لو كان وَجعًا إني راضي بوجعها، إني راضي يا ذو الكرمِ. إني راضي بإستبدادها وظُلمها ما دامت هُنا. يا صاحب الجلالة والفضلِ والقوة أرزق فقير الحظ من لطفك واكرمني بحُبها.
انهارت قوَاها وذبلت لتتشبث أصابعها بقميصه، غرقت به حدُ اللاإنتهاء، شدَت على صدرِه لتُغطي به وجهها المُبلل، استنشقت عطرِه الذي يُنقش بذاكرتها بصلاحية عُمرٍ كامل، حبست جسدِها بجسده وهي تبكِ، بكلِ دمعة هُناك رجاء أن لا تذهب، بكل دمعة هُناك حزنٌ يمدُ يدِه نحوك، بكل دمعة هُناك وَجدٌ ينسابُ إليك، بكل دمعة هُناك أحبك مُشرَدة.
ناصِر يهمس : اللي نسيت أكتبه . . كنت دايم أسأل نفسي وش فايدتي في هالحياة؟ بعدِك حسيت إني مجرد عدد زايد لا أفيد ولا أستفيد . . كنت دايم أقول يارب أرزقني الصبر على أنَي اتحمل اللي بقى من عُمري . . وبس جيتي! طلعتي لي مثل الحلم . . ما كنت أبي أنام أو تغفى عيوني دقيقة، كنت أخاف ما اصحى! ماألقاك جمبي، كنت أبي أستغل كل دقيقة معاك قبل لا ينتهي عُمري . . كنت أبيك هنَا وبالآخرة وبكل مكان راح أعيشَه، ما عدت أسأل ربي عن عُمري، انا كنت أحمد الله على كل دقيقة كنتِ فيها هنا . . قدام عيوني، . . اللي أبيك تفهمينه أنه . . مدَ الله بعُمري عشان أعيشَه معاك.
خرج أنينها موجعًا مؤذيًا لكل خليَة بصدره، سقطت حصُونها بآخر جملة، إرتخى جسدِها وكأن العظام ذابت وتبخرت، شدَ على ظهرها ليعانقها بكل ما يملك من قوَة، دفن ملامحه بعنقها، عاد لأصلِ الهوَى، لعنقها الذي هو المرجعُ في العشق والشِعر، صعد بقُبلاتِه نحو ملامحها ليهمس بالقُرب من إذنها : بحفظ قلبي بعد الله.
ستقرأين يومًا عن أحلامنَا المشتركة التي أصلُها إثنيْن وكان لا بُد أن يجمعنا ثالثٌ يحمل إسمِي ويحملُ ملامحك، ستقرأين يومًا عن الحُب الذي غادر ذاكرتك سريعًا، ستقرأين يومًا عن الحياة التي كانت لابُد أن تنصفنا ونجتمع تحت سقفها، ستقرأين يومًا عن هذيَان رجلٍ كتب لكِ عن أطفاله الذين لم يأتون و عن حياته التي لم تأتِ، ستقرأين يومًا أنني أحببتُكِ أكثر مما يجب لنفسٍ بشريَة، لا تحتمل كل هذا الغرام.
تركها ليُعطيها ظهره، أقسى ما في الوداع الإلتفاتة التي تُصعَب من أمرِه، سحب جاكيته ليأخذ نفَس عميق وبداخله ردد " اللهم أحفظها " ، فتح الباب ودُون أن تتحرك شفتيْه بكلمة سحبُوه ليُقيَدوا يديْه.
سقطت على ركبتيْها بمُجرد ما أن اختفى عن أنظارها، رحَل! كيف أدلَ طريقـه بعد الآن؟ هل سينتهي أمره بالسجن ثم الموت؟ وأنا؟ . . يا الله أستعيذُك من إنكساراتٍ أخرى لقلبٍ أمتلأ بثقوبـه/خدوشه. أستعيذُك يالله من الوجع أن يقترب من قلبه، لو أن الوقت يستطيل ويتيح لنا فرصَة واحِدة، فرصَة حتى أُخبرك بأنني أتحدى هذه الذاكرة والزمان الذي رحَل، إنني أتحدى كل شيء من أجلك، من أجل أن أعُود لأصلِي، أصلي الذي هو قلبك.


،


لا صوتٌ ينفذ سوَى رعشات الماء تحت القارب، ولا ضوءٌ يبرق سوى المصباح الصغير الذي على جانبيَ القارب، السكُون يهبطُ بسلامِه على الهواء الذي يُحيطهما والبرودة تُرجِف ملامحهم وتخرج كبُخارٍ أبيض من بين شفتيْهما.
نظر إليها بنظراتٍ أشعلت قلبها بربكة عميقة، شدَت على جاكيتها بتجمُد من درجة الحرارة المنخفظة، شتت نظراتها خوفًا/رهبةً.
فارس وقف ليُثير كل خليَة في داخلها ويُغرقها برعبٍ شديد، رفعت عينيْها المرتجفتيْن لعلوِه و هيبـته المتسللة بجسدٍ تترجمه حواسَه، ثبتت نظراتها لعينيْه المُرَة كالقهوة والحُلوة بذاتِ الوقت.
مالذي تحاول أن تفعله بيْ يا فارس؟ عيناكَ لم تكُن يومًا شيئًا عاديًا حتى أتجاوزه! عيناكَ ثقافـة كُلما رأيتهما شعرتُ بأني أُميَة، عيناكَ موسوعة وأنا لا أحفظُ أمامهما إلا لحنِ إسمك الملتوي على لساني، مالذي تُريد أن تصِل إليْه؟ قلبي؟ أمرٌ أنتهينا منه. عقلي؟وقعنا على إستعمارك له في عقدِ زواجنا. هذه السماء التي تقف خلفك تُضيئني، أم أنت من تُضيء لي هذه السماء! أحبك! " كِذا ببساطة أحبك ". تتغلغل بيْ وتتحكم بحواسَي، كل شيء يخرج تحت سيطرتي لتُسيطر عليه بإستحلال تام، أنا مُقيَدة تحت شرعيْتك، أعملُ بقوانينك أهمها ما تُمليه عليَ عينيْك، أنت تعلم! والله تعلم كم يبلغ مداك فيَ، تعلم وتثق بذلك مهما حاولت أن أنكر لك وجُودك في داخلي. عيناكَ كارِثة! لولا الخوف من الله لعبدتُها عبادة، عينَاك أمسيَة لولاها ما خرَجت علينَا الشمسُ ولا غربَت، عيناك يا فارس! لا أحتملُها.
فارس ابتسم لملامحها حتى بانت أسنانه : وين وصلتي له؟ . . جلس بمُقابلها، بقُربٍ شديد حد أن يلامس أقدامه أقدامها.
عبير أخفضت نظرها دُون أن تنظر إليْه : أفكر وش بيصير بعدين!
فارس : وش بيصير؟
عبير رفعت حاجِبها الأيمن : مدري!! وش بتسوي؟
فارس: عادِي! برجع لحياتي القديمة . . مافيه شي تغيَر
عبير نظرت إليْه بقُربٍ لا طاقة لها به، شتت نظراتها لتُردف : كيف حياتك القديمة؟
فارس: أصحى أقرأ أرسم أكتب وأنام
عبير : بس؟
فارس : بس
عبير بلعت ريقها بصعُوبة : كيف كنت تراقبني؟
فارس بضحكة : كم تعطيني عشان أقولك!
عبير ثبتت نظراتها عليه : أبي أعرف
فارس : وأنا أقولك كم تعطيني؟
عبير : ماعندي شي أعطيك إياه
فارس إبتسم : إلا عندك
عبير إبتسمت : أفهم وش تبي بس ماأبي
فارس غرق بضحكته ليُردف : ولا أنا أبي أقول!!
عبير نظرت لضفَة النهر البعيدة لتُعيد عينيْها نحوه : تحب الغموض في كل أمور حياتك!! حتى معلومة مستخسر تقولها ليْ.
فارس: على الأقل ما ما استخسرت أمر واقع ولا أنكرته
عبير شعرت أن دماءها تجلطت وتجمدَت، صمتت لا كلمات تطفُو على لسانها، كل شريَان يضخُ عجزه أمامك.
فارس بخفُوت : على فِكرة ماراح تمرضين ولا راح تموتين لو كنتِ صريحة شويَ مع نفسك
عبير تنهدَت : جايبني عشان تستدرجني بالحكي
فارس : ماأستدرجك على شي ماتبينه! من حقي أعرف
عبير بحدَة : لآ مو من حقَك
فارس : عبير! من حقي وأنتِ أكثر شخص يعرف أنه من حقي!
عبير : وأنا حُرَة بأني ماأتكلم
فارس : أنتِ عنيدة كذا مع الكل ولا بس معايْ ؟
عبير : ماني عنيدة . .
فارس: كل شي تنكرينه لو أقولك إسمك عبير بتقولين لا ماني عبير!! بس لمُجرد أنك تعانديني!!
عبير بسخرية : إيه أنا نفسية كذا . .
قبل أن يتحدث ثبتت نظراتها به لتُكمل : تسألني وكأنك توَك متعرفْ عليَ!!!
فارس : كِذا . . نفسية
عبير أشتعلت بقهرها لتصمت مشتتة نظراتها، يعرفني أكثرُ من نفسي ذاتُها، يحفظُ أدق تفاصيلي وأصغرها، ومع ذلك يحاول أن يسألني وكأنه لا يستطيع أن يستشفَ الأجوبـة من عيني.
فارس : بردتي؟
عبير بحدَة : إيه خلنا نرجع
فارس ينزع معطفه ليُغطيها دُون أن يترك لها مجال للرفض أو القبول، شدَه ليُقرب ملامحها من ملامحه هامسًا : خلَي عندِك أمور وسط وخيارات كثيرة
عبير اخترق عطره جيوبها الأنفيَة حتى شعرت بأن رائحته تجري بدماءها جريَان الأنهارِ والسيُول، هذا العطر يهزمني بصخبِه، على هواكَ يا فارس ننصبُ طريقَا ونغيَر جغرافيَة العالم بإمتدادِ صوتُك/رائحتك : شكرًا
فارس : عفوًا يا روحي
عبير خافت من إستسلامها له بهذه اللحظة، ارتعشت أطرافُها بحمرةِ الخجل التي صبغت ملامحها البيضَاء.
فارس : جزآ الله عن صبري الجنَة
عبير ضاقت حنجرتها بتحشرجاتها، بنبرةٍ ضيَقة : محد صبر غيري! كنت تعرفني وتعرف اهلي بكبرهم! وأنا حتى أول حرف من إسمك أجهله
فارس : وتحسبين أنه الوضع كان عاجبني؟ لكن كانت لي أسبابي!
عبير بإستهزاء : ماأتوقع أنك أول شخص إسمه فارس ولا آخر شخص عشان تخبي عليَ الإسم
فارس : المُشكلة أنك أكثر إنسانة جدية مع الكل! بس معايْ أكثر إنسانة تستهزأ بكل كلمة أقولها
عبير ابتسمت رُغمًا عنها،" تتحكم بإبتساماتي يا فارس! بكل حركَة أصدرها تملك سيطرتك عليها. "
فارس بضحكة : حيَ الإبتسامة اللي تطلع بالسنة مرَة
عبير بجديَة : لأني مقهورة منك! ماني مستوعبة كيف سنة وأكثر وأنا أشحذ خيالي عشان أخمنك! وآخر شي ببرود تبيني أتعايش مع الوضع طبيعي!
فارس : صححي معلوماتك! ماطلبت هالشي ببرود
عبير : وش تفرق يعني؟ بالنهاية أنت تعرف وأنا ماأعرف ولا شي
فارس: تفرق كثير . . احيانا نكون مجبورين على أشياء ما ودَنا فيها
عبير : من أضعف الإيمان أنك تقولي إسمك . .
صمتت، عادت لكنفِ السكُون، لا قُدرة على الكلمات أن تشرح حزنك في اللحظة التي تغصَ بذاتِ الكلمات، الكلمات التي كانت خلاصُك للإنشراح. كم ليلة شحذتُ بها عقلي حتى يُخمنك ويصوَرك. كم ليلة حاولت أن أرسمك بطريقةٍ أسطوريَة تليقُ بصوتِك الرجولي الذي هزَ ما كان وما سيكُون، صوتُك الذي زلزل قلبي بصخبِه. صوتُك الذي سمعتهُ مرَة وسرقني لعُمرٍ بأكمله، و لمحتُك لحظةً على شارع بمُقابل الفندق حتى توسدت تفكيري بعينيْك، لمحتُك وأنا أدرك فداحة اللمحة الآن، فداحتها التي تنتهي بظلالِ مقبرة يقودها والدك، لمحتُك يا فارس وزعزعت أَمني.
فارس: بس هذا ما يمنع إني كنت صادق
عبير انسابت دمعة تحت ضوء القمر من عينها اليسرى، نظرت إليه بضياءِ الدمع : تتحمل ضميرك يأنبك ليُوم؟ بتضيق الدنيا في عينك وتنام عشان تهرب من هالتأنيب . . كيف تتصوَر هالضمير لو استمر معك سنَة ؟ وأستمر كل دقيقة وكل لحظة!! جرَبت تغص بالحكِي وتحس حتى ضحكتِك ما عدت تملكها؟ مافيه شيء ضلَ على ماهو عليه من لحظة دخولك لحياتي!
فارس: كل شي له جانب سلبي . . وله جانب إيجابي
عبير: الحُب اللي ما يقويك ما هو حُب
فارس: وش اللي صبَرك كل هالفترة؟ مين عطاك هالقوة عشان تخبين على كل اللي حولك ؟
عبير: الله
فارس: بعده؟
عبير بوَجع: أنت تضعفني يا فارس!! ماكنت مصدر قوة بالنسبة ليْ
فارس: وأنا كنت أبيك، حاولت أمنع نفسي عنك بس مقدرت، ماعندي قوتك اللي خلتك تقطعين بالشهور عنَي، ماعندي هالصبر اللي يخليني ما أسمع صوتك ولا أشوفك . . ماعندي ولا شي من هذا!! رآس مالي بهالحياة قلبك! قلبك اللي هنَا . . أشار لصدره.
عبير بضيق: وهالقوة والصبر على قولتك ما خلتني أبتسم يوم!! ليه بخلت عليَ بكلمة أتطمن فيها؟ ليه لمَا شفتك بباريس أول مرة ما قلت ليْ شي! حسيت . . والله حسيت أنك تعرفني!
فارس: كنت بوضع مقدر أقولك فيه شي . . . ما اخترت أنا حياتي! مااخترت ولا شيء عشان تحاسبيني عليه.
عبير بدأت ملامحها بمقاومة البكاء الذي يفيضُ بها : طيب وأنا؟ خليتني أدعي على نفسي أيام وأكره نفسي شهور! . . . ما يحق لي أتضايق؟
فارس تنهَد : يحق لك تتضايقين! بس إلى متى؟ الحياة ماراح تنتظرك ترضين!
عبير: تنتظرني؟ تقدر تصبر؟
فارس صمت قليلاً ليُردف بكلمةٍ أجهشت عينيْها ببكاءٍ عميق : إذا كنت حيَ
عبير شدَت على شفتِها السفليَة حتى تقاوم طوفَان الدموع الذي يعبثُ بمحاجرها : ودَي أصدقك . . بس لأني عارفة أنك ممكن تنجبر على أشياء ماتبيها! وممكن منها تنجبر على شي يخليك تنساني!
فارس: الشي اللي ماتملكين سيطرتك عليه محد راح يسيطر عليه، حركاتك تصرفاتك أفعالك كلها أشياء أنتِ تقررينها وممكن تنجبرين عليها لكن قلبِك؟ أنتِ ماتملكين سيطرتك عليه كيف غيرك يملك سيطرته عليه؟
عبير رفعت نظراتها للسماء المتوهجَة بنجومها البيضاء: اللي سويناه غلط! رضينا ولا مارضينا! تعبانة من هالغلط . . لأنه بحق الله مو بحق أحد ثاني عشان أنساه!!
فارس: وصححناه، يعني تتوقعين كِذا أنه ربي راضِي عنك!! أنك تمنعين نفسك عن شي بالحلال؟ الله خاطب الرسول صلى الله عليه وسلم وهو رسول وقاله لا تُحرم على نفسك ما أحله الله لك . . كيف أنتِ؟
عبير همست: صلى الله عليه وسلم
فارس: محد معصوم عن الغلط! كلنا نغلط . . لكن نصحح أغلاطنا . . صح أننا صححنا غلطنا بطريقة أقبح من الغلط نفسه لكن بالنهاية صححناه مهما كانت الطريقة . . ما أطلب منك شي يا عبير، ولا راح أضغط عليك بشي، كان يكفيني أحبك لو يوم بعُمري، كان يكفيني أني أعيش معك هاليوم.
عبير تبللت ملامحها برجفةِ اطرافها المتجمدة، شدَت على معطفِه الذي يُغطيها: تتنازل؟ تتنازل عني بسهولة؟
فارس شتت نظراته بعيدًا ليصمت لدقائق طويلة، بكل ثانية تسقطُ دمعة مالحة على خدها المُحمَر.
أردف: ما اقُول أنتِ قلبي ولا أنتِ حياتي ولا أنتِ جزء مني، ماأقول إنِك شيء عادِي ممكن أنساه، أنتِ تقاسميني نفسي، كيف أتنازل عن نفسي؟
ارتجفتْ شفتيْها، نظرت إليْه بدمعٍ يُضيء به وبعضه ينسكب، انساب حجابُها دُون أيَ ردة فعل لتوقف إنسيابه خلف ظهرها، تركت للريح مجرَى أن يتلاعب بشعرِها الطويل، تجمدَ هذا الكونُ بأكمله ولا رمشةُ تنقذ الموقف. لحظةُ صمتٍ عميقة تربطُ نظراتهما المتقابلة عشقًا/شغفًا/غرامًا/حُبًا. اندفعت الضرباتُ لصدرها الذي يرتفعُ بعلوٍ ويهبطُ بذاتِ العلو.
كيف يأتِ الإعترافُ صريحًا هكذا؟ حادًا بهذه الصورة! أشعرُ بحدائِق تتحشرجُ بأوراقها في رئتي، لا خريف يأتِ يقتلع جذورِي ولا ربيع يُساعدها على النمو، واقفة بالمنتصف أنا وقلبي. أنت ما كُتبت عنه غادة السمَان وصدقت، أنت الذي شهدت عليكَ ولولا عكازُ كلماتها لأنكسرت أمامك الآن " وإذا أنكرت حُبي لك، تشهد أهدابي على نظرة عيني المشتعلة حتى واحتك، وإذا تنصلت منك تشهد يدي اليمنى على اليسرى وأظافري على رسائل جنوني بك، وتشهد أنفاسي ضد رئتي وتمضي دورتي الدموية عكس السير ضد قلبي، وتشهد روحي ضد جسدي وتشهد صورتي في مراياك ضد وجهي، وتشهد الأقمار الطبيعية والإصطناعية ضد صوتي، وحتى يوم أهجرك أو تهجرني، لن أملك إلا التفاتة صبابة صوب زمنك لأشهد أنني أحببتك مرَة ومازلت " مازلت يا فارس.
اقترب أكثر، اغمضت عينيْها ليندفع الحلم نحوَها كإندفاع الدمع، أحاط يدِه خلف رأسها ليُخلخل أصابعه بشعرِها المُطلَ بعُتمته، لامسَت ملامحه السمرَاء بياضها ولا شهُود سوَى القمر وبضعِ نجومه.
استسلمت بلا أيَ مقاومة تُذكر، من فرطِ السعادة لا نملك القدرة على رؤيتها، نُغمض أعيننا لأن لا قدرة على الواقع أن يُرينا ضخامة ما نشعُر.
أغمض عينيْه ليمتزج بها حسيًا، إني أستودعُ ثغركِ وعودًا لا تكتبها سوَى القُبلات، إني أشهدُ على شفتيْكِ بغنَى وثراء ما قبلُ التاريخ وما بعده، إني أشهدُ على إختصار الكونِ فيك، وكل الكونِ أنتِ.
تعبرُ الدقائق ولا يُلقى لها بال، لم يكُن الزمن مُرًا في أشدِ اللحظات عُمقًا، إنما مرارته بالوحدة/العُتمة.
سقط معطفِه من على كتفِها لتنجرف بأكملها نحوه، وضعت يدها خلف عنقه باللاشعُور الذي يقودها، بكل كلمات الحب التي قيلت ومازالت تُقال، يكفيني يا فارس أن أُحبك لدقيقة وأن أتنفس أنفاسك، وأنا أُقاسمك هذا الهواء وهذا الفضَاء، يكفيني أن أختلي بك في وسطِ هذا النهر وليكُن أجمل يوم في حياتي، ولا يومٌ يضاهيه، ألتحمُ بِك بدوافعٍ أعرفها ولا أعرفها، بدوافعٍ لن أسأل نفسي عنها، بدوافعٍ إسمُها " أحبك " وكفى، يا لذة الوجَع منك! " يا حلوَه لا جا مِنك " أدركت تمامًا أنَ وجعي لذيذ ومُغرِي للغرق به، أعني الغرق بك.
اضطربت أنفاسُها بربكةِ قُربه/إلتحامه بها، ابتعد مقدارِ سنتيمتر واحد عن شفتيْها، ليُلاصق أنفُها أنفه، كيف بقُبلة أن يقف هذا الزمن بعيني؟ أن يتلاشى الجميعُ من عيني لتبقى الحياةُ أنتِ وماءُ عينيْك شَرابي؟ لن يجيء من بعدِك شخصًا له القدرة على إلمام الكون في ملامِحه ومُقابلتي. لن يجيء شخصًا يقف ويلتفُ الكون حوله. من أيَ الأرحامِ أتيْتِ حتى تحملِي قلبِي؟ يالطاعة التي أبذًلها كلما تأملتك وقلت " سُبحانه من أوجَد الفتنة في عينيْك ".
سنفترق يا عبير؟ هذا ما يطفُو على سطحنا، ولكن أحبك! " كِذا ببساطة أحبك ".
فتحت عينيْها لتنظر إليْه بإضطرابِ الأنفاس المتبادلة، ما مرَ حلمٌ أو واقع، ما مرَ مطرًا قَدَرَهُ أنتْ.
فاضت ملامحها بالحُمرة، ولم يبقى بياضٌ سوى عينيْها المتلألأة بالدمع.
همس: مضطر! عشانك وعشاني، ولو بإيدي كان قلت أموت معاك ولا أموت من حياة بدُونك، . . آسف
عبير ببكاءٍ سلك مجراه على ملامحها، همسَت ببحَة : لا تروح!
فارس صعدَت دمعةُ لعينيْه، صعدَت بتقيؤ للوجَع، أنا الذي ضللت السير طوال حياتي ولم أحب سواكِ. كُتب عليْنا أن لا نجتمع مهما حاولنَا أن نقترب.
عبير بإستسلامٍ تام يختنق صوتها تدريجيًا ببحةٍ لم تُبقِ من لياقة الكلمات شيئًا يُسمع: فارس
فارس رفع عينه للسماء: مافيه شي بحياتي مستقر! مافيه إلا أنتِ.
عبير: محتاجتك . .
فارس بألم يتحشرجُ به صوته : آسف لأني مقدرت أكون زوجك
عبير أخفضت رأسها ليواسيها شَعرها على الجانبيْن، بكَت بلا أيَ محاولاتٍ للصمود، بكَت من مرارة البُعد والوداع، بكَت لأن لا شيء سيكُون على ما يُرام في يومٍ سيغيب به فارس.


،

وقف أمام الباب بتعبٍ وجُهدٍ استنزفه الجوُ البارد، ضغط على الجرسِ كثيرًا، تمرُ اللحظة واللحظة الأخرى ولا يتحرك من مكانه، مازال يضغط على الجرس حتى بدأت ملامحه تحمَر بالغضب، طرق الباب بقوَةٍ صاخبة، صرخ: ناااااااصر! . . . أدري أنك هنا! أدري أنك بباريس . . ضرب الباب بكفَه المتجمدة من البرد. واصل ضربه متجاهلاً الشقق التي بجانبه، واصَل حُرقته التي تصِل بضرباته، صرخ حتى بحَ صوته: نااااصر . . نااااااااااااااااصر
هرول إليه حارس العمارة سريعًا : أزيز؟ *عزيز*
إلتفت إليه ليُخبره الحارس قبل أن ينطق كلمة: ألم تعلم ماذا حصَل؟ قد أغلقته الشرطة وأتى أمرٌ بأن لا يسكن أحدًا حتى تنتهي مجريات القضية.
عبدالعزيز بفرنسيَةٍ أصبح يُبغضها و رُغمًا عنه لا يتخلى عنها : أيَ قضية؟
: لا أدري تمامًا ما حصل ولكنه قتل شخصًا وهرب
عبدالعزيز شعَر بأن العالم يدُور حوله والحارس العجوز يدُور أكثر : من الشخص؟ إمرأة؟
: لا أدري
عبدالعزيز بهذيَان تذكَر صوتُها: متى حصلت الحادثة؟
: قبل أسبوعيْن أو أكثر
تنهَد براحة وكأنه أمتلك العالم بكفَ يده: شكرًا
: بوردون
نزَل للشارع ليُفكر بأيَ مكانٍ من الممكن أن يذهب إليْه، سَار كالعابرين البائسين، يشدُ الخطوة ويسحبُ الأخرى والذبول يلحظه المارَة. لا تفعل هذا بيْ يا ناصِر!
تجمدَت خطواته ليقف بالمنتصف، و الأصوات تتداخل بمخيلته، حاول أن يستعيذ بالله ويتركُ هذا الأمر برمته خلف ظهره ولكن لم يستطع، لم يقدِر على أن يُصفي ذهنه من كل هذا.
مسك رأسه لينخفض بوَجع عميق : يالله ساعدني . . ساعدني يارب يا كريم . . .
بصداعٍ يُفتت خلاياه تنبعثُ أصواتهم، و صوتُ هديل الناعم والصاخب يسلبُ عقله، جلس على عتباتِ الدرج لينقبض قلبه بشوقٍ لهديل ولضحكة هديل ولروح هديل، يارب!
رفع عينه لسيارة الأجرة الواقعة أمامه ليقف بتعب ويتجه نحوها : إلى المقبرة.
: ولكن لا يُمكنك دخولها بهذا الوقت.
عبدالعزيز بحدَة : إتجه بي إليْها . . .
: حسنًا
نظر لساعته التي تعبرُ الفجر بساعاته الأولى، يالله كم يلزمني من وقتٍ حتى أتعايش مع موتكم/فقدكم، يارب أجبر كسر قلبي بفقدهم، يارب يا كريم عوضني بخيرٍ من عندِك في جناتِك.
مرَت نصف ساعة حتى وصل إلى عُتمةٍ لا يضيئها شيء، أعطاه أجرته ونزل، نظر لِمَن حوله، ليتجه نحو الناحية الأخرى، بحث في الأرض عن شيءٍ حاد يُدخله بالقفل، حاول أن يدفع الباب ولكن لا جدوى، نظر بنظراتٍ للجانبيْن حتى تسلق الجدَار ورمَى نفسِه على الأرض بمسافةٍ ليست بالمرتفعة، نفض ملابسه ليسير بخُطاه نحو الجهة الأخرى التي يحفظها، بكل خطوة كان يخرجُ الهواء من رئتيْه ولا يعُود، بكل خطوة كان يختنق أكثر.
جلس على ركبتيْه أمام قبرها، لا قوة لديْه تُسعفه أن يقف أمام هذا الألم المفجع.
" السلامُ عليكم دار قومٍ مؤمنين أنتم السابقون ونحن إن شاء الله بكم لاحقون "
صمَت ولا فكرة تدُور بباله، ينظرُ للتراب الذي يرقد فوقها ويفيضُ قلبه بحزنٍ لا تشرحه الكلمات ولا توازيه المعاني.
أخفض رأسه لتحمَر محاجره بملحِ الدمع، لا شيء يُبكينا بقدر الموت، لو أن الحياة تعود يومًا لمَا فرطت بدقيقة دونكم، لمَا تركت لحظة تأتِ وأنتم لستم معي، لمَا غبت.
لو أن الحياة تعود يومًا يا هديل وأشرح لكِ عن وجع غيابك،" أشتقت! اشتقت لك كثير. وكيف ألتقيك؟ لو أنِي أقدر أشوفك أو بس ألمحك! لو بس أملك هالمعجزة اللي تخليني أسمعك. "
وضع رأسه على الصخرة التي ترمز لقبرها، انسلخ من جلدِه ولونه وشخصه وكبرياءه وعاد لأصله، أصلُ البشر بكاء منذُ أن خرج من رحمِ أمه ليواجه هذه الدنيَا.
كل شيء بعدكم يحمل الإفتراضات و " لو " لا شيء حقيقي يُسعدني، وأنا والله العظيم لا قُدرة ليْ على الحياة بعدكم. يارب أسألك بكل إسمٍ سميت به نفسك ذكرته في قرآنك أو على لسان أحدٍ من خلقك أو أخفيته في علم الغيب عندِك لحكمة منك لانعلمها، يارب أرزقني الصبر، يارب أرزقني الصبر، يارب أرزقني الحياة.


،

السَاعة الثامنة صباحًا -/ باريس.
خرج من المطَار ليتنفس هواءً بارِدًا يُدفىء خلاياه المشتاقة لهم، هذه البرودة لا تعني شيئًا أمام حرارة الشوق، ولا شيء يعتلي سقف العائلة، لا شيء له القدرة أن يوازِي مقدار العائلة، هذا الشتات، شتاتكم تحديدًا يعني أن يُكسَر في داخلي ضلعًا تلو ضلع، يارب المم شتاتنَا وبعثرتنا.
إتجه نحو نايف ليُسلم عليه بحرارة : الحمدلله على السلامة
عبدالرحمن : الله يسلمك . . شلونك يابوي؟
نايف: تمام . . خليت سالم في البيت
عبدالرحمن : ليه وين عبدالعزيز؟
نايف: طلَع . . خلنا نستعجل قبل لا تمسكنا الزحمة
عبدالرحمن عقد حاجبيْه ليركب السيارة بجانبه، ربط حزام الأمان ليُردف : فيه شي صاير؟
نايف: كل الأمور تمام
عبدالرحمن : وعبدالعزيز؟
نايف بتوتر تنحنح : بخير . . حرَك السيارة ليأتِ سؤال عبدالرحمن مزلزلاً لكل كذبَة يُغطي بها ما حدث: هذي سيارتك؟
نايف: لآ . . لسالم
عبدالرحمن صمَت لينظر للطريق المزدهر بخضاره وقلبه يبتهلُ شوقًا لعائلته. تمرُ الدقيقة تلو الدقيقة ويفيضُ قلبه شوقًا أكثر/أعمق، كل الأفكار تنسحب وتبقى فكرة واحدة " عائلته " . . رتيل، عبير، ضي.
بعد 45 دقيقة انقضت بطريقٍ طويل نحو البيت الخشبِي الذي لم يراه عبدالرحمن مُسبقًا، ركن سيارته لينزل، سلَم على سالم ليلتفت نحو نايف: تقدرون تآخذون إجازة اليوم بكون هنا
سالم: الحمدلله على سلامتك قبل كل شي
عبدالرحمن : الله يسلمك من كل شر . . إتجه نحو الباب ليفتحه بخفُوت، طلَ للجهة الأخرى ناحية المطبخ المكشوف على الصالة، نظر لظهرها وهي تتكىء به على الطاولة وتُحرَك الملعقة وسط الكُوب. لم تشعُر بخطواته خلفها وتفكيرها غارق حدُ اللاشعور بشيءٍ آخر وبطنُها ينتفخ بشهورٍ أولى، بدأ الحملُ يظهر عليها ويزيدُها جمالاً مهما شحب لونُها وانصهر، تبقى الحياة تُبَث بها لأن بداخلها حياةً أخرى.
: صباح الخير
إلتفتت بلهفة لنبرةٍ تحتلُ قلبها، ارتجفت شفتيْها لتتجه نحوه بعناقٍ جعلها تقف على أطرافِ أصابعها، سحبت رائحته بداخلها وهي تستنشقُ الهواء الذي يعبرُ عنقه، فاض قلبُها ببكاءٍ ممتلىء بالسكينة، فاضت رُوحها بالشوق وهي تتشبثُ به كطفلةٍ أضاعت سبيلها، " وجُودك بجانبي يكفيني! يكفيني عن هذه الحياة بأكملها، لو تعلم كيف لمزاجيَة قلبي أن تتبعثر وتصطدم بحدَة التفكير لمُجرد أنك لست هُنا! لو تعلم فقط كيف تتلعثمُ روحِي دُونك؟ وأنك الطريق الأوضح على الإطلاق! وأنك صوتي يا عبدالرحمن، صوتي الذي لا يُبَح أبدًا ".
: اشتقت لك
عبدالرحمن بإبتسامة: وأنا أكثر . .
تشبثت به بطريقةٍ تُثير كل خليَة حانيَة في جسدِ عبدالرحمن، لستُ على ما يُرام! لا شيء يسير بخير طالما أنك لست هُنا، لا شيء يا عبدالرحمن يسدَ مكانك.
شدَ على ظهرها وهو يشعرُ ببكاءِها الذي يهزُ قلبه قبل كل شيء: ليه البكِي؟ . . ضي!!
ضي: مِحنَا بخير!!!
عبدالرحمن يُبعدها ليُحاصر ملامحها الباكية بكفيَه: الحمدلله على كل حال . . كل امورنا راح تتصلح بإذن الكريم . . إلتفت ليبحث بعينيْه عن رتيل : . . وين رتيل؟
ضي بضيق: طلعت مع عبدالعزيز
عبدالرحمن: متى؟
ضي: أمس
عبدالرحمن عقد حاجبيْه: كيف ما رجعت؟ وين راحوا؟
ضي هزت كتفيْها باللاأدري : عبدالعزيز مو على بعضه في اليومين اللي راحوا
عبدالرحمن: رتيل معها جوالها؟
ضي: لا لمَا غاب عبدالعزيز آخر مرة أخذه معه وما رجعه
عبدالرحمن تنهَد ليبتعد بخطواته متجهًا للخارج، اقترب من نايف: وين عبدالعزيز؟
نايف: قالي بيرجع بس ما رجع وماحبيت أشغل بالك!!
عبدالرحمن بغضب: كان لازم تعلمني! . . الحين وين نلقاه؟
نايف: تطمَن ماهو عند رائد ولا غيره . . لكن بالضبط مقدرت أوصله
عبدالرحمن مسح على وجهه بتعبٍ وإرهاق: من وين طلعت لنا هالمصيبة بعد!!!
نايف: الحين راح أدوَر عليه داخل باريس يمكن أقدر أوصله،
عبدالرحمن صمت لتتداخل الأفكار بعقله، تحديدًا الأفكار الأشد سوءً.
: ما قالك شي؟ كِذا فجأة قالك بطلع
نايف: لأ . . حصل شي غريب، جاه ظرف ومنعني إني أفتحه، خذاه ومن عقبها انقلب حاله
عبدالرحمن شتت نظراته لتثبت للغرفـةِ الخارجة عن البيت، أتى صوتُ نايف منبهًا: هنا كان ينام
اقترب بخطواته ليفتح الباب ويدخل، نظر للمكان المبعثر حتى سقطت عيناه على الأرض، على الصور المشتتة.
انحنى ليأخذها بملامحٍ تشتدُ غضبًا، قرأ الورقـة ليعجنها بكفَه المنتشي غضبًا، تنهَد راميًا الورقة على الأرض: مجنون!!!!
جلس على طرف السرير ليضع يدِه على رأسه، كل الأمور تسوء! ما أن نخرج من مصيبة حتى ندخلُ في أخرى! ماذا تفعل الآن يا عزيز، أعرف تمامًا ماذا يدُور في عقلك هذه اللحظة. يالله أرحمنا!!!


،

يُدخن سيجارته ليجلس أمامه بساقٍ ترقدُ على ساقٍ أخرى: أكرر سؤالي مرةً أخرى
ناصِر بتظاهر يتحدثُ بركاكة إنجليزية : لا أتكلم الفرنسية ولا الإنجليزية
: يبدُو أنك لا تفهمني جيدًا! سجلك وافر بشهادات اتقان اللغة . . لذا لا فرصة لك بالكذب
ناصر: لا أفهمك
بغضب: اجبني قبل أن اتخذ بحقك عقاب يمنع عنك النوم!!
ناصر ببرود: لا أفهم شيء
: حسنًا! في حال حُكم عليك بالمؤبد قُل لهم أنني لا أفهم لغتكم!
ناصر بإستفزاز : من دواعي سروري
اقترب منه الضابط ليلكمه على شفتِه: إياك! إيَاك أن تستفزني
ناصِر: ما أفهمه من لغتك أنني لست قاتل
: سأقول لك شيئًا وتذكره جيدًا . . لن تخرج من هنا إلى لقبرك.
ناصر سعَل من بحَة البرد الذي يُداهمه : شكرًا لمعلومتك
جلس الضابط الفرنسي خلف مكتبه: هروبك إلى لندن سيُكلفك الكثير
ناصر أسند ظهره متجاهلاً صوته البغيض، الضابط: ألا تملك شخصًا نتصل به؟
ناصر: لا
الضابط: أين والدك؟
ناصر: ليس هنا!
الضابط: أنا اسألك أين هو ولا أسألك إن كان هو هنا!
ناصر تنهَد بغضب ليعُود لصمته دُون أن يجيبه بكلمة، هذه الحياة تتخلى عنَي للمرة الثالثة، لم أكن أحتاج أن يقف معي أحدًا، تشافيْت تمامًا من الخيبات والصدمات التي مازلتُ أتعرض لها، تشافيْت من النهايَة التي تجيء ببطءٍ يقتلني! تشافيْتُ من الإنكسارات التي تغدرُ بيْ، تشافيْتُ من كل هذا ولكن لم يكُن شفاءِي بلا مقابل! دفعتُ مقابله اللاشعور، لم أعد أشعرُ بأيَ فرح! لم أعد أُدرك أعراض الفرح ذاته، وقلبي؟ فقدته تمامًا. أنا أموت! بطريقةٍ بشعة.


،

نظر للسقف يحاول بشتَى ما يملكُ من قوَة أن يخرج صوته مناديًا، لا أحد حوله/بجانبه، مهما علَى صوتُه لا أحد يسمعه، احترق جوفـه بإختناقٍ لا قُدرة له عليه، اضطرب صدره الهابط/المرتفع، شدَ بأصابعه على السرير، يحاول أن يتمالك نفسَه ويقاوم هذا الغرق، يدعُو الله أن يدخل أحدًا لينقذه الآن، يبتهلُ قلبه بأن يدخل طبيبًا أو ممرضًا ويُسعفه، في كل لحظة يزيد به الألم كان يزيد بغرزه لأصابعه على السرير، في كل لحظة يزيدُ به الوجَع كان يأتِ صوتُها الملائكِي بآيات السكينة، في كل لحظة كان صوتُها يقرأ " هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانًا مع إيمانهم ولله جنود السماواتِ والأرض وكان الله عليمًا حكيما " لا مخرج هذه المرَة، ولا خلاص.
الذي أشعرُ به، تحديدًا إنقباضاتِ قلبي في هذه اللحظات، هل هي سكرَاتُ الموت؟
يأتِ صوتُها مرَا يالله، يأتِ صوتها بأكثرُ الآيات تأنيبًا " وجاءت سكرة الموت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ونُفخ في الصور ذلك يوم الوعيد "
أخذ نفس عميق يحاول أن يستنشق الهواء اللازم للتنفس بصورة طبيعية، ولا محاولة تُجدي وتُفيد.
تفجرَت عروقـِه بحُمرة ملامحه التي تضيق وتختنق بشحُوب، يراهم! يقسمُ بالله أنه يرى ما حوله ولكن لا قُدرة له على مناداةِ أحد. يكاد يجزم أن طوال حياته لم يشعرُ بوجعًا قدر هذا الوجع الذي يقتلع حنجرته وقلبه ببطءٍ لا تتحملهُ الروح، يالله أسألك سلامًا.
اصطدم فكيَه بصريرٍ مؤذي، تقف الغصَات وتقبض على عنقه لتخنقه بشدَة، لا مفَر من الموت، لا مفَر!
أصعبُ لحظاتِ حياته يشعرُ بأنه يواجهها الآن، حاول أن يضع يدِه على عنقه ولكن حتى يدِه تجمدَت في موضعها، يشعرُ بطعم الدماء التي تعبثُ بفمِه، يشعرُ بالقلب الذي يقتلع من محاجره، يشعرُ بأن شوكًا ينهشُ بكل جزءٍ من جسدِه، كل قوةٍ زائلة ما دامت هي في يدِ الله.
حاول أن ينطق الشهادة، حاول حتى لويَ لسانه، ضاقت محاجره حتى تدافع الدمعُ بفوجٍ عميق، تحشرجت روحَه وهي تعبرُ حنجرته كصوتٍ ركيك جاهد أن يتسلق الشهادة. لم يستطع! لم يملك الحياة الكافيَة حتى يقول " أشهدُ أن لا إله الا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله "، فقد الهواء اللازم ليدفَع بها كلمات الشهادة على لسانه . . فقد الحياة.
ارتخت أصابعه المشدودة على السرير، وهدأ إضطرابِ صدره حتى سكَنت أنفاسه بنظراتِه الذابلة الأخيرة، كان الموتُ جديًا أكثر من اللازم.
وضع الممرض يدِه على يدِ السلطان الباردة ليلفظ بخوف: سلطان . . سلطااااااااان!!! . . . . . إلتفت مناديًا . . دكتووور أحمد . . .اقترب الممرض من كوب الماء ليُبلل يدِه ويُبلل ملامحه الشاحبَة المختنقة، بنبرةٍ أخوية حانية: بسم الله عليك . . استعيذ بالله هذا كابوس!!
نظر لمَا حوله ولا شيء يشعرُ به سوى وجعُ قلبه هذه اللحظة، وضع يديْه على رأسه المنفجر بصداعه، بربكةٍ عميقة، تعلق عقله بفكرة أنه لم يستطع نطق الشهادة في موته، يحاول أن يستوعب حاله الآن! هل ما يمرَ به حقيقة أم كابوس/حلم! هل ما يحدثُ له الآن واقع.
استعدل حتى حاول الوقوف ولكن منعه الممرض الواقف بجانبه: ارتاح
سلطان المتعرق من كابوسٍ لم يرى مثله أبدًا: بس بتوضأ
: تحتاج مساعدة؟
سلطان هز رأسه بالنفي متجهًا للحمام، وقف أمام المغسلة مستندًا بذراعيْه، ليتعرَى بجروحه أمام المرآة، اختنقت محاجره من هول ما رأى، لمُجرد الحلم شعَر بأن روحه تُقبض كيف لو كان حقيقة؟ يالله! كيف سيأتِ الموت! ماذا لو أتى ولم أكن مستعدًا! هذا حلم ولكن المرة المُقبلة لن يكون حلمًا.
بدأت أفكاره تتشتت، لتتوسدَه مسألة الأمن التي تتذبذب في الفترة الأخيرة وهو مؤتمن عليها، بلل ملامحه بالمياه الباردة، يحاول أن يُهدأ روَعه ولا فائدة، كل خليَة في جسده ترتجف.
توضأ ليخرج، رفع عينِه للممرض: راح أطلع الحين!!
الممرض: إيه بس . . حالك ..
قاطعه: تمام . . . تحامل على كل شيء ليتوجه ناحية القبلة، بأولِ سجدة وأول دعوة لله، أتتَ بنبرةٍ مجروحة من بكاءٍ لا يخرج " اللهم أحفظ بلادنَا بحفظك وآمنها بأمنك وأبعد عنها الفتن ما ظهر منها ومابطن، الله عليك بأعداء الدين والمنافقين ومن ولاهم ومن عاونهم، اللهم أحفظ أرضنَا وأرض المسلمين بعينك التي لا تنام، اللهم أدم أمننا واستقرارنا، يارب يارب يارب أخلف لنا خيرًا ممن فقدنا ومُدَ حماةِ الأرض والدين بالقوة والمعونة. "
خفت! خفتُ على أمنٍ يتزعزعُ بلحظة، خفتُ على أرضٍ أن تُسلَب، خفتُ على خرابٍ أن يبعثرها، خفتُ للمرةٍ اللاأدرِي على الشهادة التي تعتلي العلَم، خفتُ عليْها من أن تتلوَث!


،


جلسَت أمامه دُون أن تنطق كلمة من هول الكلمات التي لم تعرف منها ولا شيء، لابُد أن أصارحه بأنني أكذب! هذا الحال لا يُمكنني أن أستمر عليه، يالله على غباءي في اللحظة التي كذبتُ بها عليْه، يالله على غباءي كيف أصحح الأفكار الخاطئة التي يأخذها عنَي، كنت أعلم والله أنني أستحق رجلاً طائشًا أطيش معه وليس متزنًا يغلبني معه.
فيصل :الله يعين
هيفاء: آمين
انشغل بأوراقٍ مبعثرة على مكتبه، لا يرفع رأسه من الثغرات المتورِط بها بفعلِ ناصر، تبقى له من الشهر 17 يوم إن لم يُحلَ الأمر سيُفضح بإتجاهه إلى السجن، أخذ نفس عميق ليُعيد قراءة ما بين يديْه، يتجاوز الأسطر لينظر للحسابات البنكية المتعامل معها وعيناه تقرأ لغة الأرقام.
تُراقب حركاته وتفاصيله الصغيرة بالتفكير، أصابعه التي تحكَ جبينه للحظاتٍ طويلة وفرقعة أصابعه بين كل لحظةٍ والأخرى، تنهَيدته الطويلة التي تأتِ بعد عملٍ مُتعبًا، تحاول أن تحفظه بقلبها وعينيْها.
هيفاء وقفت: راح أجيب لك قهوَة . . خرجت لتنزل للأسفَل، نظرت لريف التي تلعبُ بألعابها في منتصف الصالة، بحثت بعينيْها عن أم فيصل ليأتِ صوتها مقاطعًا للعبها: ريف
إلتفتت عليها، أردفت هيفاء : وين ماما؟
ريف: راحت
هيفاء أمالت فمِها لتتجه نحو المطبخ، تحتاج أن تتعرف عن فيصل من خلال والدته، دقائق قليلة حتى ملأت الكوب بقهوةٍ مُرَة، صعدت به وبُخارها الحارَ يسبقها، وضعته على الطاولة أمامه.
فيصل: شكرًا
هيفاء: العفو . . رفع عينيْه على صوتِ الهاتف الذي صخب برنينه.
هيفاء: خليك بشغلك أنا برَد . . راقبها بنظراته إلى أن إتجهت نحو الهاتف، رفعته : ألو . . . إيه . . . . . . . لزمت الصمت بربكةٍ تامة . . . نظرت إلى فيصل الذي يخفض نظره ناحية الأوراق، بلعت ريقها بصعُوبة حتى نطقت : فيصل . . .
رفع عينه : مين؟ . . . أنتبه لملامحه ليترك القلم ويتجه إليْها، أخذ السماعة : ألو . . .
لم يأتِ صوتًا واضحًا، ليشتَد صوته بحدة : ألو!!!!
: مبروك الزواج . . ليتك قلت لنا نسوي معك الواجب!
فيصل أشار لهيفاء أن تخرج، بخطواتٍ مرتبكة إتجهت نحو الغرفة المرتبطة بمكتبه ببابٍ فاصل، جلست على طرف السرير وقدمِها تهتَز من الكلمات التي زعزعت سكينة قلبها " زوجته؟ ماشاء الله تزوَج ولا قالنا !! زوجك من أولها باع العشرَة! . . " أيَ الأصدقاء هذا الذي يُحادث زوجة صديقه بهذه الوقاحة! من المستحيل أن تكون طبيعة أصدقاءه بهذه الصورة.
في جهةٍ أخرى يلفظ بحدَة : عُمر كلمة وحدة ماراح أكررها كثير لو أتصلت عليَ هنا ما تلوم الا نفسك! لا تجرَب تستفزني عشان ما أجرَب أذبحك
عُمر: معليش يا عريس شويَة تفاهم داخل علينا بقوَة! عندي لك موضوع يهمك
فيصل: وأنا عندي لك ******
عُمر غرق بضحكته ليُردف بإستفزاز: تؤ تؤ!! هذا حكي يطلع من فيصل ولد القايد!!
فيصل بعصبيَة: أقسم لك بالله لو جربت تلعب بذيلك معي لاأقطعه لك
عُمر بجدية : أنا أبي أساعدك! شفت توريطة ناصر لك وماهان عليَ
فيصل ابتسم بسخرية : على اساس أنه ناصر متصرف على كيفه! لا تلعب عليَ ولا ألعب عليك!! ألاعيبكم حافظها
عُمر: بكرَا راح تنسحب الدعوى اللي ضدِك!
فيصل: وش المقابل؟
عُمر بضحكة: وش متوقع أبي منك؟
فيصل: لا يكثَر وأخلص عليَ
عُمر: أبي بعض الأوراق من عبدالله اليوسف
فيصل: روح لبومنصور وقوله أبي الأوراق! ماني وسيلة لك
عُمر: أكلمك جد!! ماهو وقت مصخرة . . أنا أحتاج هالأوراق ومتأكد أنه بومنصور يعرف مكانها
فيصل: مقدر أجيب لك شي! . . ولا تتوقع أني بساعدك بشي!!
عُمر: أجل صبَح بكرا على الشرطة اللي راح تحبسك بديون مقدرت تسدد ربعها!
فيصل بغضب: عُمممر!!!
عُمر: جرَب تساعدني وراح أساعدك
فيصل زفَر براكينه ليلفظ بين كومةٍ حادة تخنق صوته : تخص إيش الأوراق؟
عُمر: أسماء موظفين يشتغلون عند رائد، أنسرقت قبل يومين من بيته وهي موجودة عند بومنصور!
فيصل: بتفهمني أنه الي سرقها بومنصور!!
عُمر: لأ لكن وصلت له
فيصل تنهَد: تطلب مني شي صعب!!
عُمر: ما يصعب عليك . . عن طريق زوجتك
فيصل: وش عرفك عن زوجتي؟
عُمر بضحكة: أنا ممكن أتظاهر لك بالغباء بس ولا يدخل في مخك للحظة إني غبي!!!!!
فيصل بغضب: طلبك مرفوض!!
عُمر : تحمَل اللي بيجيك
فيصل صمت قليلاً ليُردف :إذا عشت لبكرَا إن شاء الله
عُمر بضحكة عميقة : يعجبني أنك واثق بمسألة موتي! بس بخليك تثق بقدراتي بعد . . إتصال مني ينهي لك بيتك بكبره!
فيصل: يؤسفني والله إني أنزل من مستواي عشان أوصل لمستواك وأقول على *** . . أغلقه في وجهه ليأخذ نفس عميق يحاول أن يُهدأ به أعصابه، أخذ هاتفه المحمول ومفتاحه ليتجه نحو الباب، تراجع بخطواته لغرفته، نظر لسكينتها التي ترتدِي عقلها بتفكيرٍ عميق : هيفا
رفعت عيناها دُون أن تنطق كلمة، : أنا طالع . .
هيفاء بتوتر تُشتت نظراتها بعيدًا عنه : طيب
نظر إليْها ليرفع حاجبه : فيك شي؟
هزت رأسها بالنفي ليخرج بخُطى سريعة، أخرج هاتفه المحمول ليثبته بكتفه وهو يفتح باب سيارته : عُمر هددني!


،


بحرَج يحاول يُغلق الموضوع برمته بعد أن تم فتحه بطريقةٍ لم يتوقعها : لآ أكيد . . هي أم زوجتي
الضابط رفع حاجبيْه: بس الواضح مثل ما قلته
منصور: يعني كان فيه إتصالات بين يزيد وفهد؟ قبل وفاته؟
الضابط: إيه ومن جوال أمه
يوسف بضيق: طيب ما أظن حكي أمه بيغيَر شي الحين! سواءً كانت تعرف أو ماتعرف . . بالنهاية يزيد هو اللي قتله ولبَس التهمة لمنصور
الضابط: هي تحايلت وغيَرت مجرى قضية كاملة!
يوسف بغضب لم يسيطر عليه: أنا وش دخلني الحين بأنكم تجيبون أمه!
منصور يضع يدِه على كتف يوسف وبحدة : يوسف!!!
يوسف تنهد : أستغفر الله بس
الضابط: إحنا راح نسوي اللي علينا ومضطرين نعتقل الأم
يوسف بحدَة : كيف تعتقلونها! هذا ولدها مستحيل تضرَه، ممكن تكلمت من خوفها .. بس بتجرَ وحدة بمقام أمك لهنَا وبتدخلها بين الرجال!! . .
الضابط : أتمنى يا أخ يوسف ما تنسى نفسك
يوسف بعصبيَة بالغة : أنا ماني موافق! ولا من المعقول انكم بتجيبونها
الضابط: ومين قال أننا ننتظر موافقتك؟
منصور: يوسف قوم!!
يوسف: ماراح أتحرَك . . يجي أبوي ويتفاهم مع مقامك السامِي . . أردف كلمته الأخيرة بسخرية/إستهزاء
الضابط: أخ يوسف أنت كذا بتخليني أحتجزك عندنا لمخالفتك القواعد
منصور وقف بغضب: يوسف قوم!!!
يوسف يخرج من المكتب بخطواتٍ غاضبة، إتجه نحو الخارج ليلتفت يمينًا نحو سيارته، إقترب منه منصور: مجنون! تبي تورطنا بعد!!!
بغضبٍ كبير يقف أمامه: تحمَلت سخافاتكم بهالقضية بما فيه الكفاية! ترضى على أم نجلا ؟ ماراح ترضى بس يوسف تآكل تراب وترضى
منصور: كان راح نقدر نوصل لحل لو ساكت ومخلينَا نتفاهم مع الضابط
يوسف: ماني مجبور أتحمَل أغلاطك يا منصور! . . ركب سيارته ليُغرق منصور بغضبٍ بالغ، إتجه نحو سيارته التي تركنُ بجانبه ليلحقه.


،


صعد الدرج الذي شعَر وكأنه مبنى شاهق يتسلقه، رفع عينه لينظر لجسدِها الواقف أمام الباب، إلتفتت عليه بلهفة، وضع قدمِه على آخر عتبَة حتى اندفعت إليه وعانقتها بشوقٍ كبير هامِسَة: وينك كل هالمدَة! يالله يا عزوز خوفتني عليك . .
عبدالعزيز تنهَد : أنشغلت شويْ . .
ابتعدت قليلاً لتنظر لملامحه الشاحبَة: وش فيك؟ صاير شي؟
عبدالعزيز: لا . .
أثير: طيب طمني عليك؟ وش مسوي؟
عبدالعزيز: كل أموري بخير . . رتيل هنا
أثير أتسعت محاجرها بالدهشَة : نعم!!!!
عبدالعزيز يقترب من الباب ليُخرج مفتاحه، من خلفه: كيف هنا؟ كيف تجيبها يا عبدالعزيز؟
عبدالعزيز بتعب: مافيني حيل أتناقش معك! بتكون هنا وياليت ما تقربين لها بكلمة
أثير بغضب: يعني تتركني فترة لا أعرف أرضك من سماك بعدها تجيبها ليْ وتقول لا تقربين لها! ما تراعي شعوري أبد
عبدالعزيز: أثير!!
أثير بعصبية: عبدالعزيز الحين توديها لأيَ جهنم مالي أيَ علاقة فيها! ماتجمعني معها في مكان واحد
عبدالعزيز بغضب يلتفت نحوها، شدَها من ذراعها : كلمة ثانية وأقسم بالله . . أستغفر الله بس
أثير ارتعبت لتصمت دُون أن تهمس بحرف، فتح الباب لتدخل، بحث بعينيْه عنها ليراها منحنيَة تُغلق حذاءها، رفعت عينيْها نحوه، لتشتَد حدتها بمُجرد أن رأتها.
جلس على الأريكة دُون أن يبالي بأيَ واحدة منهن، أثير تنهدت لتُعلَق معطفها خلف الباب والسكارف، جلست بجانبه : وين كنت فيه؟
عبدالعزيز: هنا
أثير بضيق ينخفض صوتها: هنا وما تسأل عني!!!
عبدالعزيز: جوالي طاح في النهر وماطلعت جوال جديد!
أثير رفعت عينها لرتيل، ألتهمتها بنظراتها، رُغم أنها كانت تشعر بأن رتيل ليست بالمنافسة لها إلا أنها تشعرُ الآن بأنها تفوقها جمالاً/فتنةً.
إلتفتت لعبدالعزيز لتلتصق بجسدِه: اهم شي إنك هنا . .
رتيل وقفت ولو جلست للحظة لن تتردد بأن تدفنها حيَة، تشتدُ غضبًا وكرهًا لها : ممكن تفتح غرفة من هالغرف عشان أدخلها!
عبدالعزيز: كلهم مقفلات؟
رتيل تعلم أنه يستهزأ بها : إيه
عبدالعزيز: وش أسوي؟
رتيل بحدَة: يعني كيف؟
عبدالعزيز رفع حاجبيْه: وش اللي كيف؟
رتيل بلعت ريقها بصعُوبة لتُردف: على فكرة مسألة أنك تقهرني باللي جمبك أمر أنساه! فعشان كذا تكرَم وأفتح لي غرفة من الغرف!!!
أثير بضحكة مستفزة : إسمي أثير مو اللي جمبك! . . عيب يا بنت عبدالرحمن آل متعب تقولين مثل هالحكي!
عبدالعزيز إلتفت لأثير بحدَة جعلتها تصمت، أعاد نظره لرتيل: أظن أني وصلت لك الفكرة أمس!
رتيل بغضب: أوكي وأنا أوصلك فكرة أني مجنونة أحرق لك البيت باللي فيه لو ما تركتني بمكان ماأشوفك فيه أنت وياها!!
عبدالعزيز تجاهلها تمامًا ليُشتت نظراته بعيدًا.
تحاول أن تقتلني يا عزيز برؤيتك معها، تحاول بأيَ طريقة أن تُهين كبريائي أمامها، لو أراك تحترق معهًا وبيديِ ماءً لن أفكر ولا للحظة أن أسكبه عليكما. أشعرُ بقهرٍ يُثبَت أشواكه في صدرِي، أُريد أن أنساك حالاً، أنا أتجاهلك وكأنك لم تكُن شيئًا، أوَد بشدَة أن أتخلى عنك بدناءة لا تفارقك عُمرًا بأكمله، أوَد أن أمحي أمرُها وأن لا يبقى في هذا الكون صدى لإسم " أثير "، أوَد بشدَة ذلك.
رتيل إقتربت منه لتقف أمامه: أنا أكلمك!!
عبدالعزيز بحدَة: رتيييل! ماأبغى أكرر الكلام عليك ألف مرَة
أثير تضع يدها على ذنقه لتلفَه نحوها وبإبتسامة: روَق وبسوي لك كوفي تمخمخ عليه . . وقفت لتسير من أمام رتيل، ضربت كتفها بكتفِ رتيل وإتجهت نحو المطبخ.
رتيل أغمضت عينيْها تحاول أن تمتص غضبها قبل أن ترتكب كارثة بحقِها، نظرت إلى عبدالعزيز: الكلبة اللي معك ماأجلس معها بمكان واحد!
عبدالعزيز يستلقي على الأريكَة بتعب: لها إسم!
بغضب ركلت الأريكة بقدمِها، أنحنت عليه لينخفض صوتها بخفُوت: وش تبي توصله؟ تبي تقهرني؟ أنت ما تقصَر ماله داعي تعزز قوَاك فيها!
عبدالعزيز بهدُوء: هذا بيتها
رتيل فاضت البراكين بداخلها، رفعت رأسها عنه لتتكتف : أبي أطلع من هنا! ماراح أجلس معها ولا تفكر إني بأرضى . . والله يا عزيز لا تطلع جنوني عليكم أنتم الإثنين
عبدالعزيز بضحكة يحاول أن يدفع بها القليل من همومه : أحب الشراسة!!
رتيل إلتفتت لترى غِطاء المناديل الثقيل، رمته بإتجاه بطنه بقوَة لتُردف: ماراح أجلس معها!!
عبدالعزيز يُبعد الغطاء عن بطنه ليستعدِل بجلسته: تبيني أعيد حكي أمس؟
رتيل: أبي أطلع من هنا
عبدالعزيز بغضب: وقلت لك لا . . تفهمين ولا ماتفهمين؟
رتيل: أفتح لي غرفة من الغرف . . ماأبغى أجلس معك طيب
عبدالعزيز : وبعد لا
رتيل تمتمت : حقييير!
كان سيتحدث لولا مجيء أثير، استغل فرصته بإستفزازها فعليًا، ليسرق قُبلة خاطفة على خد أثير: شكرًا
بإبتسامة تمدَ له الكوب : عافية على قلبك . .
تجمدَت حواسَها، حتى شعرَت بأن عقلها يغلي وليس قلبها وحدُه، أغار عليك بصورةٍ مؤذيَة لقلبي، أغارُ عليك بوَجَع يتخمرُ في قلبي وينضج، لا اعلم كيف لك القدرة أن تقسى بهذه الصورة؟ كيف لك أن تتجاوز أمرُ قلبي وتُلامسها أو حتى تُحدَثها بكلمة ناعمة! كيف لك كل هذه القوة أن تُغيضني بها! " عسى حزني منك مايفارقك "
أثير رفعت عينيْها بتغنج لرتيل: خلاص ولا يهمك الحين أقوله يعطيك المفتاح! لا تموتين بس . . إلتفتت لعبدالعزيز . . حبيبي عطها المفتاح، ماتسوى نسمع تحلطمها طول اليوم!
عبدالعزيز يضع الكوب على الطاولة ليرفع عينيْه لرتيل المنهزمة تمامًا، نظر لعينيْها وهو يفهمها جيدًا، تقاوم بكاءها ودموعها، تقاوم بملامحٍ جامدة لا تلين بدمعة.
صمتٌ يدُور بينهم، ورتيل مازالت صامدة ثابتة أمام كل قوة تُهين قلبها.
نظراتِك هذه تحفظني، في الوقت الذي تخونني به أفعالك، عيناك تقف بصفَي، في الوقت الذي تُشعرني بأني لا شيء, عيناك تُساندني، تملك القدرة على اهانتي بكل شيء إلا نظراتِك! مهما حاولت لن تستطيع أن تُهينني بنظرة محجرُها فيَ.
أتى صوتُها مقاطعًا للأحاديث المتناقلة بنظراتهما : عطها عزوز
رتيل بحدَة ملامحها : ما أحتاج وساطتك في شي! . .
أثير بإبتسامة ناعمَة ترتسم على شفتيْها : أنا أتوسط لنفسي! بصراحة ما أتحمل وجودك قدامي . . فأبي فرقاك
عبدالعزيز بحدَة : أثير . .
أثير رفعت حاجبها : وش قلت؟
رتيل نظرت لحزمة المفاتيح المتوسدة الطاولة، رفعت عينها لأثير بإبتسامة سُرعان ما تلاشت بطريقة " تسليكية " : لا تتكلفين مرَة بكلامك لأنك ما تهميني! زيَك زي الجدار . . وممكن حتى الجدار أكثر أهمية منك . .على الأقل مغري للتأمل!
عبدالعزيز بلامُبالاة وضع قدمِه على الطاولة التي أمامه: واضح أنه ليلتكم ماراح تعدَي على خير!!
أثير: يا سلام! بس عليَ أنا!
رتيل بتشفَي تنظرُ إليها من أقدامها حتى رأسها بطريقةٍ تفصيلية مُهينة، بمكِر : ممكن يا روحي تعطيني المفتاح
عبدالعزيز نظر لنبرتها المتغنجة، إبتسم لا إراديًا: لا مو ممكن
أثير تأفأفت : بس تحلَ مشاكلك معها نادني . . وقفت ليسحبها عبدالعزيز من ذراعها ويُجلسها رُغمًا عنها : اللي ينطبق عليها ينطبق عليك
أثير: لا تساويني معها . .
رتيل استغلت إنشغالهما لتسحب المفتاح وتأخذ الكوب، بقهر سكبته عليها لتُردف بسخرية: كِذا صار فيه فرق بيني وبينك على الأقل شكليًا . . مشَت بخطواتٍ سريعة نحو الغرفة، فتحتها لتدخل وتغلق قبل أن يصِل إليها عبدالعزيز.
أثير تجمدَت بمكانها من القهوة التي تُبللها في هذه اللحظة : شايف اللي سوَته!!!
عبدالعزيز يسحب المناديل ليمسح ملامحها، أثير بغضب تُبعده: لا والله! روح كسَر راسها، لو أنا اللي مسوية هالتصرف كان كليتني! . . بس هي على راسها ريشة
عبدالعزيز تنهَد: بسم الله على قلبك كأنك ما قلتي شي!
أثير: يعني شايف وش سوَت هالبزر فيني! . . مهي بصاحية مكانها مستشفى المجانين!!
عبدالعزيز وقف متجهًا نحو الغرفة، طرق الباب: رتيل أفتحي
رتيل الجالسة على السرير لا تُجيبه بكلمة، نظرت للحاسُوب المنطوِي على المكتب لتتقدم نحوه، فتحته وهي تدعي أن تجِد شبكة " وايرلس " قريبة لتتحدث مع والدها.
عبدالعزيز تنهَد: حسابك بعدين . .
مسح على وجهه بإرهاق : أستغفر الله . . نظر للساعة . . أذَن العصر
أثير وهي تمسحُ أثر القهوة على ملابسها: عبدالعزيز هالمجنونة ماأجلس معها بكرَا عادي أنها تولَع فيني
عبدالعزيز يعقد حاجبيْه: ماني ناقص مواضيعكم! فيني اللي مكفيني . . إتجه نحو المغسلة ليتوضأ.
أثير إتجهت إليه لتغسل ملامحها: عاجبك شكلي كِذا! حسبي الله عليها! . . هالقميص توني شاريته وشوف وش سوَت فيه
عبدالعزيز نظر لقميصها لتحتَد ملامحه بالغضب: طالعة بالشارع كذا؟
أثير بربكة: كنت لابسة جاكيتي؟
عبدالعزيز بعصبية : عادِي عندك تلبسين قميص شفاف؟ واللي رايح وجاي يتفرج!
أثير: لآ تبالغ ماهو شفاف! بس لأن حرمك المصون كبَت عليَ شفَ . . وبعدين كنت لابسة فوق جاكيتي
عبدالعزيز: قلت لك مليون مرَة وأحذرك للمرة الأخيرة وبعدها لا تشرهين على أيَ تصرف أسويه بحقك! لو شفتك لابسة هالخرابيط ماتلومين الا نفسك!
أثير تنهدَت : أستغفر الله . .
عبدالعزيز : على فكرة التحرر بالمنطق وبالتفكير وبالراي ماهو بالشكل
أثير بغضب: ومين قال إني متحررة! أنا حرَة ألبس مثل ما أبي ماراح تحاسبني على كل قطعة ألبسها . . لا تصادر حريتي الشخصية!
عبدالعزيز : منتِ حُرَة! دام أنتِ على ذمتي يعني بتنضبطين !
أثير بهدوء : ماأمشي ورى قناعاتك يا عبدالعزيز! لي شخصيتي ولك شخصيتك
عبدالعزيز يُعيد وضوءه بعد أن فقد شرط " الترتيب والمتابعة " متجاهلاً الجدال معها، إلتفت إليها بعد أن فرَغ : هالموضوع لا عاد تفتحينه . .


،

تأملتهُ بنظراتٍ تحاول أن تكتشف سر " مُنى " التي سمعت أسمها اليوم، زوجته الأولى! مالذي يُخبئه بالضبط! هذا يعني أنه لم يستطيع أن يتجاوزها بعد كل هذه السنوات! هذا يعني أنه يحاول أن ينساها بيْ! ولكن لا قُدرة يملكها على النسيان، لا شيء يُوحي بأنه يريد حياةً جديدة يبدأها معي، ولا عذر يُقنعني بأنه مستعد لحياة نتشاركها معًا! هذه الـ " مُنى " أخذت حاضرُه وماضِيه ورُبما مستقبله، لا يملك أيَ فرصَة تقوده للبدء من جديد! لأن فرصه بأكملها عند مُنى!! وأنا التي أحاول بشتى الطرق أن أكسب ودَك، حتى الكذب سلكته لأُلينك قليلاً نحوي، ولكن لا شيء أصِل إليه بالنهايَة لأنك لا تريدني من الأساس! . . تعلم شيء! أحتاج أن أصرخ وأقول " لجهنم أنت وياها ".
بخَ عطره العابثُ بخلاياها ليلتفت نحوها : وش فيك سرحانة؟
ريم ببرود : ولا شي!
ريَان: لا فيه شي . .
ريم : قلت لك مافيه شي! غصب تخلَي فيني شي
ريَان تنهَد : مُجرد إحساس
ريم بحقد : لا تطمَن إحساسك غلط
ريَان بنظراتٍ يتفحصها : وش صاير لك اليوم؟ ضاربة فيوزاتِك؟
ريم وقفت لتتجه نحوه : كِذا . . سمعت خبر وأنقلب مزاجي
ريان : وش الخبر؟
ريم: أخاف أقوله وتقولي تتدخلين بأشياء راحت وانتهت
ريَان بحدة: وش الخبر يا ريم؟
ريم : عن منى!!!
ريَان بغضب: ولا تفتحين هالموضوع قدامي مرة ثانية!
ريم بربكة: كيف نبدأ حياتنا صح وأنت تخبي عنَي أشياء كثيرة أولها منى
ريَان يُشير إليها بالسبابة غضبًا : قلت لا تفتحينه مرَة ثانية ولا قسمًا بالله ما تلومين الا نفسك
ريم : من حقي أعرف
ريَان بصراخ : لا مو من حقَك!
ريم عادت خطوتيْن للخلف برُعب من صوته، بلعت ريقها الذي تجمَد كغصةٍ يصعبُ ذوبانها ورمشُها يهتَز ببلل.

،


يرتدِي بدلته بأناقةٍ باهضَة، متناسيًا موضوع المقابلة التي لا تحتمل كل هذا، ولكن أمرُ سقوط أعداءه يُشعره بأنه ذاهب لزفاف، اليوم يومُ سعادة بالنسبة له، وقف أمام المرآة ليرتدِي معطفه ويلفُ حول عنقه " السكارف "، ألتفت إلى حمَد : فارس ما جاء؟
حمد : لا للحين
رائد جلس خلف مكتبه : إن شاء الله ما يودينا بداهيَة!! . . المهم جهزتوا أوراقنا
حمد : كل شي جاهز . .
رائد رفع هاتفه ليتصل على فارس وهو ينظرُ لساعته، تمرَ الثواني ببطء تشغل عقله بأفكارٍ سيئة، تنهَد: وينه!!!
وقف ليسير ذهابًا وإيابًا وهو يتصل على فارس لمراتٍ كثيرة، في كل لحظةٍ يتأخر بها يخسرُ جزءً من روحه، هذا الصباح لا بُد أن يفترق فارس عنها. لا بُد!!
تنهَد بضيق ليجلس مكررًا إتصالاته.
في جهةٍ أخرى سَار بخطواتٍ خافتة نحوها، قبَل جبينها بخفَة دُون أن يضايق نومها الناعم، لم يستطع أن يمنع نفسه من قُبلةٍ على عينها اليمنى، طبع قبلةً رقيقة وتراجع للخلف، حاول أن يحبسُها فيه بنظراته العميقة.
أحاول أن أقول لكِ وداعًا بما يليقُ بِك، أحاول أن أبتعد دُون أن يُزعجك أمر إبتعادي، أحاول يا عبير الحياة على بُعدٍ منك، هذا الحلم الذي مرَني سريعًا والآن يتبخَر أمامي، هذا الحلم تمامًا هي المرحلة التي عشتُها عدَا ذلك مُجرد محاولات يائسة للعيش، هذا الحلم الذي أفتقده الآن قبل أن يذوب بكفَي، يؤلمني!! " كان بخاطري " أن أعيشُكِ واقعًا بما يكفي، ولكن قدَر العُشاقِ حلمًا. قدَر الحياة أن تكون حُلمًا، ليتني أستطيع أن أجاور كتفك على الدوام، ليتني أستطيع أن أحيَا لكِ.
خرج ببعثرةِ خُطاه ليفتح هاتفه، كتب رسالة إلى نايف تحملُ عنوان الفندق، لينزل بهرولة سريعة إلى الخارج، شدَ على معطفه الذي امتصَ رائحتها، اتجه للطريق الآخر قبل أن يشعر بفوهة السلاح المثبتة خلف رأسه.
: ولا صوت!


،


يضع السلاح على خاصرته ليرفع عينه ناحيَة نايف: لا تخلَي بالي ينشغل على أحد وأنا هناك! . . طلعهم من تحت الأرض
نايف : إن شاء الله بسوي كل اللي أقدر عليه . .
عبدالرحمن نظر للسيارة التي تركنُ بقُربه وبداخلها رجاله الذين درَبهم طيلة السنوات الفائتة، اليوم يجب أن يسقطون بفخَ أفعالهم، إلتفت لنايف: لا أوصيك
نايف: أبشر باللي يسعدك
عبدالرحمن تنهَد : تبشر بالجنة . . . إتجه نحو السيارة ليركب بالأمام : فيه أحد وصل؟
: رائد إلى الآن أما سليمان موجود
عبدالرحمن : طبعًا مثل ما أتفقنا ما ابغى أحد يحس علينا . . راح نحاصرهم بدون ولا أثَر
: أكيد . .
عبدالرحمن : في الوقت اللي راح أدخل فيه لهم بحجَة تهديد رائد ليْ راح تكون التسجيلات شغَالة! كل شي راح يصير أبيه يكون مسجَل! . . ابي اصدم سليمان بوجودي . . فراقبوا كل ردة فعل له


،


دخَل للبيت بعينيْن تبحث عن عمتِه، تقدَمت إليه لتعانقه بحُب: الحمدلله على سلامتك
سلطان بشحًوب : الله يسلمك . .
حصَة : كيفك الحين؟
سلطان : تمام
حصة : كليت شي؟ وجهك أصفر
سلطان : مستعجل بتروش وأطلع لدوامي
حصَة عقدت حاجبيْها بدهشة : تروح! وأنت بهالحال! خاف ربك في نفسك
سلطان بضيق: أجلي كل هالكلام لين أرجع
حصة تقف أمامه لتمنعه من الصعود : سلطان شوف حالتك! تعبان يالله توقف على حيلك وتبي تروح!
سلطان : حصة!! . . ابعدها بلطف ليصعد للأعلى.
حصَة شعرت بحُرقة من أفعاله اللامبالية بنفسِه، مسكت هاتفها لتتصل عليها، أتى صوتُها المبحوح : ألو
حصة : هلا الجوهرة . .
الجوهرة بتوتر: هلابك .. صاير شي؟
حصة : ممكن أطلب منك طلب؟
الجُوهرة : إيه أكيد . . آمري
حصة : ممكن تكلمين سلطان . .
الجوهرة : حصة قـ
تُقاطعها : تعبان!
الجوهرة بضيق : تعبان من أيش؟
حصَة : توَه طالع من المستشفى ويبي يروح شغله . . بس كلميه! حسسيه أنك معه . . يمكن يلين شوي ويعطي نفسه أهمية ويخاف عليها!
الجوهرة فزَت من سريرها لتُردف بحشرجة صوتها الذي فقد إتزانه : ليه دخل المستشفى؟
حصَة : أمس صار له حادث بالتدريب . . الجوهرة والله العظيم أنه بس يفكر فيك . . بس تنازلي شوي وكلميه
الجوهرة تلألأت عينيْها بالدموع لتُردف : هو قريب منك الحين؟
حصة : لا .. جواله طافي بعطيه جوالي .. خليك معي . . صعدت للأعلى لتفتح باب الجناح بهدُوء، بحثت عنه بعينيْها لتسمع صوتُ الماء : يتروَش! . . عطيني 10 دقايق وراح أتصل عليك . . خليك قريبة منه
الجوهرة : طيب . . أنتظرك . . أغلقته ليدُور عقلها بأفكارٍ كثيرة عنه، أن تفقده حيًا أمرٌ بغاية الصعوبة كيف لو كان ميتًا! لا يُمكنني تخيَل الحياة بعدِك، أُفضَل أن أموت معك ولا أموت من حياةٍ دُونك، يالله يا سلطان! ليتَك تفهم وتعرف أمرُ الحب الذي يهرول بقلبي عبثًا، ليتك تفهم معنى أن أسقط بأنينٍ يستأصل جذوري وخلايايْ، ماذا ستخسَر لو تتنازل قليلاً؟ ما ستخسَر لو فقط تُشعرني بأنني أهمك كما ينبغي، مجروحة مِنك، مجروحة من الكلمات التي تخرج منك بصورةٍ بشعة، مجروحة من عينيْك التي تُكثر لوْمها عليَ! مجروحة و موجوعة مِنك.
طرقت أفنان الباب المفتوح : انزلي تحت . . مجتمعين وناقصنا أنتِ
الجوهرة بملامحٍ شحبت بلونها : جايْتك بس أنتظر إتصال
أفنان : فيك شي؟
الجوهرة هزت رأسها بالنفي وعينيْها تضيعُ بالفراغ.
أفنان بشك : تكلمي وش فيك؟
الجوهرة نظرت لهاتفها الذي يُضيء بإسم حصَة: شوي وأجيك
أفنان بإستغراب : طيب ..
أجابتها : ألو . .
حصَة بهمس: دقيقة خليك معي . . . دخلت إليه وهو يُعدَل نسفَة شماغه : سلطان
إلتفت عليها : سمَي
حصة : سم الله عدوك . . آآآ . . مدَت إليه الهاتف.
سلطان بحاجبٍ مرفوع إستغرابًا : مين؟
حصة : ردَ بنفسك . . بمُجرد أن أعطته الهاتف حتى خرجت وأغلقت الباب من خلفها.
سلطان بصوتٍ يظهرُ عليه نتوءاتِ المرض والبحَة : ألو
أشعرُ وكأن الهواء ينجلي بنبرته، أشعرُ بأني أفقد تمامًا قدرتي على الحديث بحضرةِ صخبه، صوتُه المتعب ما سرَه؟ لو أنني أقدر على مداواته، تُتعبني يا سلطان من تَعبك.
سلطان أبعد الهاتف لينظر للإسم، أمال فمِه من حركة عمته به ليُعيده إلى إذنه : أتمنى إتصالك ما يكون شماتة!!
الجوهرة بخفوت : محشوم . . كيفك؟
سلطان ببرود : تمام!
الجوهرة : قالت لي عمتك أنك طلعت من المستشفى اليوم . . الحمدلله على سلامتك
سلطان : الله يسلمك . .
الجُوهرة بضيق : سلطان
سلطان : مشغول مضطر أسكره . .
الجوهرة بمُقاطعة سريعة : لحظة! . . بس بقولك شي
سلطان بسخرية : وش الشي؟ . . حامل! مبرووك حبيبتي
الجوهرة بصدمة تجمدَت أصابعها وجسدِها بأكملها، شعرَت بأن هذا العالم باكمله يحشرُ نفسه بصدرها ويقبضُ على نبضاتها، لم تتوقع ولا للحظة أن يلفظها ببرود هكذا! ولم تتوقع ولا بنسبة ضئيلة أن تُخبره حصَة، كيف يستقبل خبرًا مُهمًا بهذه الصورة السيئة التي تُفقد الخبَر بريقه؟ كيف يقوَى أن يكون باردًا حتى بأمرٍ مهم كهذا! يالله يا سلطان! يا قساوتِك! ما تحمله ليس بقلب! لوهلة أشعرُ بأن ما في صدرك حجرًا لا يشعُر ولا يحسَ! من أين خرجت ليْ؟ من أين حتى تسلبُ كل قوَايْ وتشدَني إليْك! من أين أتيْت حتى تذلَني بهوَاك! لمرةٍ واحدة فقط أشعرني بأن كل جزء مني هو مهم بالنسبة لك، لمرةٍ واحدة فقط أجعلني أستشعرُ بأنك زوجي ولست حبيبي فقط.
برجفة : أيش!!!
سلطان : هذا اللي تعلمتيه و ربَوك عليه؟ أنك تخبين عليَ!!!
الجوهرة : سلطان . .
سلطان بغضب : لا تقولين سلطان!
الجوهرة : فاهم غلط . . لو كنت مكاني . .
سلطان بحدَة : ماأبي أكون مكانك! ما قصرتي علمتي العالم كلها بس أنا لان . .
الجوهرة بوجَع : لو تعرف بس أنه وقتها . .
يُقاطعها بغضب يزيدُ تعبه تعبًا : ما أبغاك تشرحين وتبررين! . .
الجوهرة بإصرار : إلا بشرح لك وأبرر . . تهمني يا سلطان
سلطان : واضحة هالأهمية! . .
الجوهرة تساقطت دموعها بمواساةِ صوتها الذي يزدادُ ذبولاً : ممكن ترتاح الحين وماتروح الشغل وتزيد تعبك!
سلطان : شكرًا على إهتمامك . . ماأحتاجه
الجوهرة بغضب : سلطان
سلطان بحدَة : . . .


،

شعَرت بالهدوء الذي يحفَ المنزل، نظرت لشاشة الحاسُوب التي أمامها، أُدرك فداحة ما أفعله ولكنك يا عزيز لم تترك لي فرصَة، هذه المرَة من تهجرك أنا ولست أنت، هذه المرَة لن يكون الخيَارُ عائِدًا إليْك، لمرَةِ واحدة أُريد أن أهزمك بطريقةٍ ملتويَة أستخدمتها معي كثيرًا، لمرةٍ واحِدة أُريد أن أكون لئيمة إتجاهك، حتى تبرد حرارة القهر الذي زفرتهُ بيْ، إلتفتت عليه بمُجرد أن شعرت بخطواته، اندهشَت لتتجمَد بمكانها، عبدالعزيز يقترب ناحيتها بغضبٍ يعتلي ملامحه : أنتِ اللي تجبريني أتصرف بهالطريقة
رتيل بلعت ريقها وهي تعرف ماذا يُريد أن يفعل بها، وقفت لتبتعد لآخر زاويـة في الغرفَـة وعيناه تشرحُ بطريقةٍ ما كيف ستكون الإهانة مؤلمة بحقَها.
رتيل : . . .


،


يأتِ صوته واضحًا بجانب إذنه ليلفظ : أنهينا لك موضوع فارس! أما ناصر بالسجن عطني بس يومين وتدفنه بنفسك.



.
.

أنتهى نلتقي على خير الجمعة ()





إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.

و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.


أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة


*بحفظ الرحمن.





 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 04:24 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية