لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-13, 05:36 PM   المشاركة رقم: 1586
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مبدع
كونتيسة الأدب النتي


البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240233
المشاركات: 841
الجنس أنثى
معدل التقييم: حلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالق
نقاط التقييم: 3128

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حلمْ يُعآنقْ السمَآء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي يَ جميلَةْ الحَرفْ .. أجملْ التحآيَـآ لَكِ

 


السلآمُ و الرحمةْ ،!

مسَآءِ البذخ الإبداعيِ
و الذائقة الحرفية اللذيذةْ

طَيشِ ~
بربكِ من أينِ أتيتِ بـ إسمكِ الطآئشِ ؟
تكآد أحرفكٍ تشكلْ عجينةْ منْ إبدآع لآ مُنتهيِ تطبخينهآ بِـ مهلِ و تمرسِ لـ تقدميهَآ إيآنَـا .. و نبدأ بتذوقهآ مستمتعينْ بنكهآتِِ لمْ نعهدهآ مِنْ قبِلْ
أبدعتيِ و رَبُكِ أنستيِ ،

تأخرتُ بالحضُورْ . . و لكنيِ عآهدتُ أن أوفيكِ بُوعدا قطعتهُ .. فـ أتيتُكِ و كُليِ إعجابْ بِـ حرفكِ البهيِ ، و إسلوبكِ الفخمْ ،
مآ زلتيِ تُبدعينْ أيتُها الطيشْ الأنيقْ ، أحب فيكِ تلك اللآ معقولة من الأفعآل
لآ أريد التعقيب على أبطآلكِ بـقدر مآ أهيم بالتعقيب على إسلُوبك الأدبي الفآخرْ ، و لكنيِ أوصيِكِ خيرآ بهمْ
فـ أنتيِ أكثرنآ لهُم حُبـا .. فإنصفيهم بالمعقُول ،
و عآقبيهم بـ إنصآفْ

*
و تُوصية خآصة جدا بـ عبيرْ و فآرِسهآ الأسمَـرْ
و بالسُلطآن الأبي و جُوهرته ،
هذا الرَجل رغمْ تنآقُضآت أفعالهُ إلآ إنني أقفُ بـ صفه قلبآ و قالبا ، هُو رجُل إعتاد أن يكُون عسكريا بـ قلب من جلمودْ ، كيفْ بإمكانهِ تقبلْ هكذا حآل بـ تعقل ، و إحتواءْ !
لا يُلآم .. والله لا يُلآم
فقـط أتمنى أن يعلمْ سريعآ عن حمل جوهرته . .و بِصرآحة أنتقد فيها إخفاء الأمر و هي التي تـحفظ كتاب الله صمـا . . ألآ تُدرك عظيمْ فعلتهـا الطائشة ؟ لآ شئ يُجبرهآ على الكتمان .. فـ عليها أن تبوح حالآ و و إلآ إمتلئتْ تنآقضآتْ لآ تليقُ بها

*

يُوسف و مُهرة ..
أحبهمآ و جدآ ، و بالذات هذا اليُوسف الشقي ِ..
كمْ أستلذ بموآقفه مع هيفاء .. و تلك الكذبة التي لفقهآ مع ريمْ كآنت بمنتهى الرُوعة ،
عشقت إسلوبه النذل !!

*

رتيل و عزْ

أحبابكِ .. و لكني بت أمل تصرفآتهم وجدا ،
أما يكفيهم عنادا و تبجح ؟

*

فآرس و عبيرْ

أنتمْ الأجمل ، و الأبهى و الأكثر أناقة ،
فآرس أحببتُ فيكَ كُل شئ يآ مُقدام ،
ذوبهآ بكِ و إشعلهآ أيهآ الأسمرْ . .فـ فتآتكِ تتنفس بك العشق العّذري ، و تنتـظر منكَ إحتواءً رغمْ مكآبرتهآ

*

طيشْ


وآصليِ بهذا الطريقْ الرآئعْ
و إنْ لمْ تريِ ليِ حرفآ هُنـا .. كُوني على ثِقةْ بأني أصفقْ لكِ الايآدي فخرآ و إعجابآ

مَررتُ من هنآ .. لأكونْ معكِ يَ جميلةْ

حُلمْ


 
 

 

عرض البوم صور حلمْ يُعآنقْ السمَآء   رد مع اقتباس
قديم 15-02-13, 08:56 PM   المشاركة رقم: 1587
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وسعادة ()


رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية، بقلم : طِيشْ !
الجزء (72)



قبل لا نبدأ في البارت البعض فهم تعليقي الاخير بصورة خاطئة، لما قلت " لبيت طلباتكم " كان المقصد هو طول البارت فقط لا أكثر! أكيد ماراح أغيّر مجرى أحداث عشان ألبي طلب أحد وغيره، هذا شي، الشي الثاني البارت هذا فيه قفلات كثيرة بس مو عشان تشويق والخ بقدر ما هي أحداث تحتاج لها بارت لوحده، بصراحة في الفترة الأخيرة صرت أكتب وأنصدم لما أشوف عدد صفحات البارت جدًا طويلة وخصوصًا أنها نهاية فما فيه أيّ مجال للإختصار فعشان كذا ممكن البعض يشوف أنه البارتات قفلاتها كثير بس أعرفُوا أنه مقدر أنزل أكثر من حد أشوفه أنه مناسب لكم وعشان تركزون أكثر! وبصراحة لأني جربت البارت اللي فات أني أنزلكم فوق 26 صفحة وماكان فيه أيّ تشجيع بأني أكرر هالمحاولة. فعشان كذا أنسب لكم وأنسب لي أنه البارتات تكون بهالطُول. وأكيد لما يجي أحد يقراها بعدين كاملة بيحس أنه الرواية بإذن الله مترابطة وكاملة وماراح يقول " هذا البطل مختفي وهذا الشخص ما عاد يبيّن ".

وبس :$ أقروها برواق وإن شاء الله يكون بارت جميل بعيونكم :$

+ يارب يارب يارب يقّر عيننا بنصِر سوريَا وبلاد المسلمين ويحفظ شعوبنَا العربيَة والإسلامية من كل شر، ويحفظ " مالِي " ويحفظ أرضها وأهلها من كل سوء.


المدخل لـ حسن المرواني + ضروري تقرأون القصيدة كاملة من أجمل القصائد اللي ممكن تقرأونها، هذا مقتطف منها.


خانتكِ عيناكِ في زيفٍ و في كذبٍ؟
أم غرك البهرج الخداع ..مولاتي؟
توغلي يا رماحَ الحقدِ في جسدي
ومزقي ما تبقى من حشاشاتي
فراشةٌ جئتُ ألقي كحل أجنحتي
لديك فأحترقت ظلماً جناحاتي
أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم امالي العريضاتِ
هل ينمحي طيفك السحري من خلدي؟ و
هل ستشرق عن صبح وجناتي؟
ها أنت ايضا كيف السبيل الى أهلي؟
ودونهم قفر المفازات
كتبت في كوكب المريخ لافتةً
أشكو بها الطائر المحزون اهاتي
وأنت أيضا ألا تبتْ يداكِ
اذا اثرت قتلي واستعذبت أناتي
من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
إذا ستمسي بلا ليلى حكاياتي



عبدالعزيز : مو لازم تفهمين! . . لأن أنا جاء وقت قالوا لي فيها مو لازم تفهم الحين يا عبدالعزيز!
بغضب يُعلي نبرته ويزيد من سرعته : مو لازم تفهم أشياء صارت بحياتك! لأن حياتك ماعادت لك . . . وبتهديدٍ صريح . . بس والله العظيم يا رتيل راح أحرق كل قلب نحرني . . ذبحني ونام ليله مرتاح.
رتيل إرتجفت شفتيْها : تقصد مين؟
عبدالعزيز: مين! . . أسألي اللي حولك! كيف يعذبُّون الروح قبل ينحرونها!
رتيل أجهشت عينيْها بالبكاء، سلاسلٌ من الدموع تتساقط على وجنتيْها : لا تسوي فيني كذا !
عبدالعزيز بغضب يتحشرجُ به صوته: مين أنتِ! وش اللي بيوقفني؟
رتيل بصراخ ألتفتت عليه بكامل جسدها: أنا بوقفك! . . أنا وقلبك!!
عبدالعزيز يضغط على دواسـة البنزين بقوَّة ليُردف: ما سألت الله عن قلبك . . أقصد قلبي
ضاقت حنجرتها بنتوءاتِ الحُب، لا تفعل هذا يا عزيز! أرجُوك، من أجل الله، الحُب، الرسائل الغاضبة التي تُخفي شغب قلبي، الليالي الساهرة على ظلال عينِك، من أجلنا لا تفعلها! تخلصتُ من حياتي السابقة، من طيش الصبَا لأجلك، مشيتُ بإستقامة ناحية قلبك، نظرتُ إلى عينيْك حتى أضاء العالم بعيني، كنت الأمل الذي سلكته بكامل إتزانِي، تجاهلت الريح المُرسلـة بمرارة الحزن/الضيق، تجاهلتُ الكلمات العابسَة التي إتكأت على شفتيْك، تجاهلت عُقدة حاجبيّ الحياة بوجهي، تجاهلتُ كل شيء بما فيها قيَم الكرامة التي كُتبت في حياة كل عربي، تجاهلت كل هذا من أجلِنا، لا تخذل هذا الحُب! لا تخذله بإلتفاتة النهايـة وأنا التي صممتُ عن الماضِي/الذاكرة التي تحفظ أسوأ ما بيننا، ويا حُزني لو أسأت الطريق ولم ألتقيك بالنهايـة! أنتظرتُك كثيرًا وأتى صوتُك قاسيًا، أتى على هيئة جملة قاطِعة ناعمة " أنتبهي ليْ " منذُ يومها وقلبك يكبر وينمو فيّ كبساتين كثيفة، تساقطت أوراقي كثيرًا ولكن هُناك قطعة من الربيع صامدة مازالت تنمُو، مازالت يا عزيز! أرجُوك يا حبيبي لا تأخذ من حياتي حياتِك.
: ما تسويها فيني! مستحيل تسويها . . أكذّب عيوني وسمعي وكل كلامك . . بس ما أكذّب قلبي وقلبك.
عبدالعزيز أغمض عينيْه بشدَّة ليمنع إنهيار ضلال أهدابـه من الذبول أكثر والتساقط، أوقف السيارة فجأة ليضع رأسه على مقوِّد السيارة، ساعدني يالله! تساقطت الحياة من على كفِّي، كخريفٍ أستعذب قوافل بدُو أرادوا من الأشجار ظلال، كربيعٍ لامس الوجنات زيفـًا و ما ظننا يومًا أن الزهر يخدع ويعصرُ في المحاجر ملحٌ من الدمعات، يا الماضيات الجاريَات على خاصِرة الحُب إننا ننحدرُ من قبيلة سمرَاء غِناها الشمس وبحرُها الصحراء، إننا ننحدرُ من جلدِ أسمر إن عشِق الفردُ منهم " مات بحُبه ". أوجعتني يالله معضلاتِ الحياة إن تشكلت على هيئة سمرَاء بذخُها عالٍ! كيف عن السمراء أغمُض وأتجاوز؟ عن رتيل يالله! إنها عذابٌ لذيذ، لم تستطع أن تكُون شيئًا ناعمًا يعبرنِي دُون أن تحتّد أطرافه وتؤلمني، دائِمًا ما كانت الوجَع الذي أحب، والحزن الذي أريد. ومازالت! مهما حاولت أن تبتسمُ فيّ وتحبسُ الضحكات أسفل جلدِي، مازالت هي الوجَع وستبقى لذته في فمِي للأبد.
أنا على إستعداد تام بالخسارة، بخسارتك يا حبيبتي. و ليبقى حزني عليكِ سلامٌ من الحيَاة ورحمة.
رتيل : أبوي؟ صح؟
عبدالعزيز دُون أن يرفع رأسه : وش تفهمين عن العايلة؟ عن الأهل؟ . . وش تفهمين؟
رفع رأسه ليصرخ بوجهها الشاحب : ماتفهمين شي! . . ماتفهمين وش كثر أنا موجوع !!
رتيل بصوتٍ خافت يقرأ السكينة ببكاء ناسك : متى فقدتهم؟ فقدتهم وأنت رجَّال قادر تعتمد فيه على نفسك؟ بس أنا فقدت أمي بوقت ما كنت أعرف وش يعني الموت؟ وش يعني النهاية؟ إذا أنت خسرت أنا خسرت من عمري سنين! كنت أعيد فيها دراستي مو لأني فاشلة ! لأني ما عرفت أكبر بدون أمي! . . ما عرفت كيف يعني الخلاص! يعني البُعد! . . كل اللي بعمري تخرجوا وتوظفوا! وممكن تزوجوا وجابوا عيال! . . بس أنا وش سويت؟ . . ولا شي في حياتي يستحق الذكر . . اللي متضايق منه ومعصّب ولا اعرف أيش سببك هو أبوي وأمي وأخوي وصديقي وحبيبي! . . هذا أبوي ياعبدالعزيز كيف تحرق قلبي كذا؟ . . ما ترحم! عُمرك ماراح ترحم قلب غنَاه أنت!
عبدالعزيز بضيق خنق قلبها : مالله خلق فيني الرحمة الكافية عشان أشفق على أحد!
رتيل بغضب أعتلى به صوتها : ما أطلب شفقتك! أنا أطلب نفسي اللي معك!!!
عبدالعزيز بخفُوت يستدرجها : قوليها! . . قوليها
رتيل أشاحت وجهها للنافذة وهي تغرق ببكاءٍ لا ينتهي، وضعت يدَها على شفتيْها حتى تحبسُ أنينها، كل شيء حولها يرتجف ويفقد إتزانه، ما عادت الأرض تتزن لأقدامها الذابلة بوقعِ الحُب، مُصابة بك! بلعنة الحب. وصلت لمرحلة لا أقدر على تجاوزك يا عزيز.
عبدالعزيز بعينيْه المحمّرة بغضبٍ هائج يعقدُ حاجبيْه: قوليها . . ما تقدرين! لأن فيه حولك ناس تحبك! فيه ناس تنتظرك! فيه ناس راح تتصل عليك إذا فقدتك! فيه ناس كثييير إسمك حيّ في ذاكرتهم لكن أنا؟ شايفة الفرق الكبير اللي بيني وبينك! بقولها لك وأعتبريها . . .
رتيل نظرت إليْه بعينيْها الممتلئتين بالبكاء المالح، ثبتت يدها على فخذِها الأيسر وهي تغرز أظافرها بعُمق الحزن المتصبب في قلبها: أعتبره أيش؟ أعتبره فمان الله بقاموسك!! .. ولا مرّة كنت صريح وقلتها بوضوح!
عبدالعزيز يفتح الباب ليخرج، يستشنق الهواء الطرِي والمطر يندلعُ في جوف السماء، أبتعد بخطواتِـه ناحيـة البساتين الخضراء على جانب الطريق، شدّت على معطفها لتنزل، وقفت وهي تسند جسدها على السيارة، تنظر إليْه والمياه العذبـة تُبللها، تركت رجفـة السماء المتسللة نحو أطرافها لتتجمّد عينيْه ناحيـته، إلتفت عليها ليُردف بصوتٍ عالٍ : كلنا نخاف لأننا نحب! نخاف من شيء ممكن يكون بسيط ما يستحق الخوف! لكن لازم نخاف! . . ودايم هالخوف يلوي ذراعي ولساني بعد! لكن هالمرّة أنا على إستعداد تام بأني أقولها في وجهك بدون ما أحط أيّ إعتبارات قبلها . . أقترب بخُطاه نحوها، أصطدمت أقدامه بأقدامها، وضع ذراعه خلف ظهرها ليشدَّها نحوه تحت رجفـة المطر الذي يُبللهما: فمان الله يا رتيل . .
تيبَّس ريقي، إنني مملوءة بالنتوءات والعثرات التي تسدُّ صوتي، راهنت عليك كثيرًا، حاولت أن أتخلص من وسواس عقلي ناحيتك – إن وجد بي عقلاً – حاولت كثيرًا ولكنني أخسَر بطريقةٍ فضائحية لقلبي الذي ينتحي بشمسِ عينيْك كإنتحاءٍ ضوئي/عاطفي. لِمَ يا عزيز؟ في جوفي يسعر السؤال ولا يخمد. لِمَ تفعل بيْ كل هذا؟ كيف تقولها ببسالة وأنا يتحشرج صوتِي بـ " وداعًا " ويئن؟ كيف تقولها وأنا أبكِيك بإلتقاء مطريْن أحدهُما أشدُ مرارة، أحدهُما يسكنُ فيّ لأيامٍ طويلة ولا ينقضي! كيف تقولها وأنا أصمدُ/ أعيش من اجلك، كيف تقولها وأنا سلمتُك قلبي؟
يُكمل بصوتٍ قاس يفضُّ عذوبـةِ المطر : بس ماراح أتركك! بتسأليني ليه؟ . . . كِذا . . جربي حياة التعليق! أنك توقفين بالنص ما تقدرين تتقدمين بحياتِك خطوة ولا تقدرين ترجعين! جربِّي وخلِّي عُمرك يضيع مو عشانِك صاحبة قرار وفشلتي بقرارك! عشانك حبيبة شخص تنازل عنك.
رتيل بعينيْها المصوبتيْن بلذاعة الدمع: حبيبة شخص؟ . . تعترف بحُبك في وقت تتنازل فيه عني؟
ببكاءٍ يختلط بالمطر أكملت : منك لله يا عبدالعزيز . . منك لله.
عبدالعزيز رفع عيناه للسماء المتكحلة بغيمٍ مُبارك : لأني ما عدت أخاف، واللي ما يخاف ما يحب.
رتيل أغمضت عينيْها بكثافة الدمع الجارِي على خدِّها: يطاوعك قلبك؟
عبدالعزيز: عشان أكون أكثر دقة بكلامي . . مو عشانك حبيبة شخص تنازل عنك بس! أنتِ حبيبة شخص تنازل عن نفسه وقلبه.
رتيل بغضب البكاء الهائج في دماءها : أنت تعرف وش يعني أبكِيك وأنت هنا قدامي؟
عبدالعزيز بأنفاسه التي تختلط بأنفاسها، بالقُرب الشديد لشفتيْها المرتجفتيْن، بالمطر الذي يُشاركهما الحزن العميق : أعرف وش يعني أبكِي على شخص يشاركني الأرض والسمَا!
رتيل : وأنا؟
عبدالعزيز: أحتاج أموت، عشان تغفر هالناس أخطائي، دايم الأموات نوقف بصفّهم حتى لو أوجعونا. دايم الأموات ما يجي ذكرهم إلا حسَن!
رتيل: أحتاج أعيش بنيـة الخلاص!
عبدالعزيز: جربِّي تعيشين مثل أيّ شخص وحيد سطحي ما يملك أدنى بديهيات الحياة
رتيل تحرقه بالكلمات المتشابكة بين حبالها الصوتيـة: جرَّبت، كنت الناس في عيني و كان الغياب إحتضار جَمعهُم، ما أملك بديهيات الحياة يا عبدالعزيز! لو أملك ما وقفت قدامك دقيقة!! . .
عبدالعزيز سحب يدِه من خلف ظهرها، نظر إليْها بنُور عينيْه الطيبة الحزينة الثائرة المُسعِرة، بسؤالٍ يستثيرُ قلبها : فقيرة؟
رتيل بإصرار : غنايْ أنت
عبدالعزيز: أحيانًا أحسّك مخلوقة من وجَع! في حياتي كلها ماشفت إنسانة تجمع كل هالتناقضات! ما شفت إنسانة بالحُب تحرق اللي تحبه وتبكِي عليه!
رتيل بلعت ريقها المترسب في حنجرتها : ما شفت إنسانة تحبك بكل تناقضاتك؟
عبدالعزيز: أنتِ
رتيل تضرب صدره بكفيّها ليبتعد وهي تنظر للطريق ببكاءٍ رتيلهُ " نايْ " : سَادي يا عزيز ما عرفت تكون أعمق من كذا!
عبدالعزيز من خلفها وظهرها يُلاصق صدره: إلا عرفت! . . وش نسوي يا رتيل؟ حياتنا ما عادت لنا! إحنا فقارى اللقا كان غنانا بالفراق!! شايفة وش كثر إحنا مترفين؟ قدرنا حتى نقول مع السلامة لبعض . . كم شخص في العالم يودِّع صاحبه بدون ما يقدر ينطق كلمة! إحنا قدرنا بس ما قدرنا نقول . . .
رتيل ببحّة الوجع تنظرُ لشفتيْه المؤذيـة : ما تقدر! ما تقدر تتنازل وتقولها! . .
عبدالعزيز بحشرجة قلبه : ان عذَابها كان غرامَا . . وأنتِ عذابي يا رتيل.
إلا الآيات القرآنية! هي أشدُ من يوقعني بحزنٍ لا ينضب، هي أكثرُ الكلمات صدقًا وأكثرها بكاءً. موجع يا عزيز حتى في إستخدامك للآيات، موجع في خُذلانك ليْ، في محاولاتك السيئة بالتصالح مع ذاتِك، مُوجع في إتصالك معي كخطٍ موازٍ لا نلتقِي أبدًا ولا نتقاطع معًا أبدًا ولكن نستطيل بمسافاتٍ لا منتهية. ويستمر حالنا بهذه الصورة المُذلّة! كم يلزمني أن أغني من حناجر الشعراء حتى أخففّ وطأة الحزن في صدرِي، كم يلزمني أن أعالج نفسي مِنك بقصيدة ناعمة تربتُ على كتفي كُلما ساء بكائي، كم يلزمني من قولٍ يُشبه " ليت الذي بيني وبينك عامر و بيني وبين العالمين خراب " حتى أخفف لوعـة قلبي!
عبدالعزيز بهمس : ولا شيء من أحلامي تحقق! . . وأنا ما عرفت أعيش بدون احلام! . . وتعرفين وش خطورة انه الشخص يعيش بدون أحلام؟ هذا يعني أنه راح يتطرف على قواعد الحياة مثل كل طُغاة ومخربين العالم!!!
رتيل : تقولي هالكلام عشان تعذبني! . . كيف أكرهك؟ أسألك بالله كيف أكرهك؟
عبدالعزيز يشدَّها من الخلف ليُحيط خصرها بذراعيْه، شعرَت بأن يدِه تنحفر في بطنها : كيف نغيّر القدر؟ حاولنا في كل الأسباب لكن ما قدرنا! . .
رتيل: وش هي خياراتِك من القدر؟
عبدالعزيز : الموت.
رتيل ببحة الغضب: حقير!
عبدالعزيز: أحيانًا كنت أقول في نفسي لازم نوقِّف هالحب! لازم نحط نقطة ما بعدها حياة، وأسهل الطرق أني أكرِّهك فيني بس ما تصرفت بأيّ طريقة و نيتي أنك تكرهيني!
رتيل شعرت بشحناتٍ في عينيْها من حزنها الصاعق: وش كانت نيتـك؟
عبدالعزيز : اللهم بعد الشهادة والتوحيد إني أحبك.
رتيل أصطدم فكيّها بصريرٍ مؤذي، أخفضت رأسها لتنهار تمامًا ببكاءٍ لا ينضب، أنتظرتُها كثيرًا!! يالله ساعدني! لا قوّة لديْ لأحتمل هذا الحُب، مدَّني برحمةٍ منك ولطف، كيف يأتِ الوجع صاخبٌ على هيئة رجلٍ محَى الرجال من بعدِه، كيف يأتِ الحزن عميقًا كعينيّه؟ كيف يجيء الحُب أسمر الملامح لا يلقى من السعادة سوَى " أحبك ".
عبدالعزيز : أنا إنسان أتعايش مع الحزن أكثر من الفرح! . .
رتيل من بين دمعاتها : ولا جاء في بالي أنه مسألة تركِك ليْ تكون بهالطريقة! . .
عبدالعزيز : ولا جاء في بالي يوم أني أرمي المبادىء والاخلاق وأكون شخص عدواني بهالطريقة! . . حطي في بالك هالشي! مثل ما تُدين تدان، ماراح أطلقك ولا راح أكمل معك، بنكون تحت سقف واحد عشان أبوك! عشان يحترق قلبه مثل ما حرقني. تصوّري كيف بتمّر سنة كاملة وأنتِ تحسين بالوجود واللاوجود؟ تصوّري كيف ممكن تعيشين مع ظلِك بالرغم من وجودي! تصوّري وش كثر ممكن أأذيك! ولا تتصورين أنه فكرة أني أأذيك مسألة تتعلق بأبوك بس! أنا ودِّي أحترق معك، . . خلينا نموت بطريقة درامية أحسن صح؟
إبتسم لها ليُكمل بعصبيَة شدّت حباله الصوتيـة: أفعال الحياة الدرامية مجبورين عليها!
رتيل : تحاول تستفزني! ألاعيبك القديمة ما عادت تفيد!
عبدالعزيز : ما أحاول أستفزك! أحاول أقولك الحقيقة بطريقة لطيفة! . . وأحلف لك بعظمة الله أن الكل راح يندم!
رتيل تحاول أن تفكك يدِه التي تحاصر جسدِها، صرخت: أتركني!!
عبدالعزيز شدَّها بغضبٍ كبير: أكرهيني! سبِّيني! ادعي عليّ! سوِّي اللي تبينه ما فرقت معي، أنا قادر بمزاجي أأسس لي حياة ثانية وما ألتفت لك! بس هالحياة الثانية أنا أبيك تذوقين وجعها
رتيل فهمت مقصدِه بمرارة هائلة : حياة ثانية؟؟ . . تبي تستلذ بعذابي بعدها تتركني! . . . . أثبت لي أنك تخليت عن مبادئك!!
عبدالعزيز يتحدثُ بلهيبٍ بالقرب من إذنها : تخليت عن عبدالعزيز نفسَه وصفاته القديمة . . راح أبقى عثرة في حياتِك! مستحيل تتجاوزينها ومستحيل تتجاهلينها! أدفعي ثمن حزني لعُمرك كله
رتيل بصراخ : أتركننننننننني
عبدالعزيز بصوتِه المنتشي بالحمم: كذبوا عليك؟ قالوا لك أنه أمك ما ماتت! . . ما كذبوا! كانوا أصدق ناس للي يحبونهم لكن كانوا أحقر ناس للي حاولوا يحبونهم! . . تذكرين يوم قلت لك أثير ماهي وسيلة! وأني لو أبي أأذيك أقدر أأذيك بدون أثير! وأثير في قلبي أكبر من هالرخص!! . . تذكرين؟ . . هالكلام نفسه أعتبريني أقوله لك اليوم!
رتيل: تبيها؟ تبي تروح لها؟ . . يارب ارحمني . .
عبدالعزيز: لو ماأبيها ما تزوجتها! . . الفرق بين الحين وقبَل، قبل كنت أحس بضميري عليك! لكن الحين أحس تستحقين كل شيء يصير!
رتيل بإستفزاز غاضب: ما تقدر تكون قاسي! ما تقدر!
عبدالعزيز يؤلمها من بطنها الذي يغرز أصابعه به : كان ممكن أبداها معك بهالكلام وتنقهرين وممكن حتى ماتبكين وبسهل عليك موضوع النسيان والتناسي! لكن أبيك تحسين بفقدك لنفسك! . . شايفة كيف قدرت أخليك تتعلقين فيني بدقايق؟ وشايفة كيف قدرت أضحي فيك بثانية؟ . . قبل شهور كان في بالك أنك رخيصَة ليْ! والحين أنا أعرف إحساسك . . إني أعترف لك بأنك ماراح تكونين في حياتي شي ولا حتى على الهامش! بس أخليك معلقة!! في النهاية لازم الكل يدفع ثمن أخطاءه أنا ماني ملاك أغفر وأسامح بسهولة! . .
رتيل ارتخى جسدِها بقبضتِه المنتشية بنيرَان غضبه، عاد لكلماته الجارحـة لكل جزء في قلبي ولكل زاويـة في جسدِي، عاد لكلماته السيئة الغاضبة، عاد لحزنـه الملتوِي كأفعى تخنق كل خليَة فيّ، عاد لعزيز الذي عرفتهُ أول مرَّة، مؤذي أن أشعر بإندفاع عاطفتي نحوِك في وقتٍ كنت تستدرجني به! كم لزمِك من الخبث حتى تُفكر بهذه الصورة الحادّة! كم لزِمك من اللاشعُور حتى تقتلني هكذا! . . أكرهك جدًا بقدر ما أنا أكذبُ بها، يالله أنزعه من قلبي المنمَّش به.
عبدالعزيز يُبعد يديْه ليفتح باب السيارة: هالطريق بحّ!!!
رتيل شدَّت على شفتِها السفليَة المبللة : أهنتني كثير! بس مثل هالإهانة . . متأكدة ما راح أشوف!
عبدالعزيز بخفُوت : الشكوى لله . .
رتيل بغضبها الثائر : تحسب أنك انتقمت لنفسك! وأنك رجَّال وأنك قدرت تجرحني! . . أرضيت نفسك بأني أعترفت لك! وأرضيتني مؤقتًا بأنك أعترفت ليْ! عشان تقلب كل شي عليّ . . حقير وماجبت شي جديد . . .
عبدالعزيز بإبتسامة تُخفي هيجان وبراكين: يشرفني هالشي دامه بيسعدني بالنهاية!

،

خلخل أصابعه بحبال الحزام المرتبط بخصره ويدِه على هاتفه الذي يهيجُ بأنفاسه المضطربـة : كيف؟ . .
: هالكلام وصلني الساعة 7 الصباح! . . أظن سليمان راح يضّر فارس بدون شك! . . لكن المشكلة هو أنت!
سلطان توترت أصابعه ليترك الحزام دُون أن يحاول فتحه : الحيّ مراقب! أنا اهم شي عندي بيتي!!
: كثفنا جهودنا الأمنيـة، لكن بالنهاية . . انت عارف الحال! سبق ودخلوا البيت وكسروه
سلطان شحب لونـه بفوران دماءه : لو صار شي لأهلي ماراح يحصل لأحد طيِّب! مفهوم؟
: مفهوم طال عمرك لكن احنا سوينا اللي علينا! وش ودِّك نسوي أكثر وإحنا مستعدين؟
سلطان : ما شفتوا أثر أحد لما أحترقت المزرعة؟
: لا . . بس الجانب الخلفي اللي احترق ولا أحد من العمَّال شاف شي!
سلطان تنهَّد بهواءٍ يضيقُ بإنحداراتِه في جوفه : طيب . . بس يصير شي ثاني بلغني!
: أبشر . .
أغلقه ليسقط الهاتف من يدِه بحركة الحبال التي أنسحبت للخلف، جرّه الحبل لإرتطام رأسه بعامودِ قاسٍ حارق، أخفض رأسه ليتقيأ الدماء، شعر أنه يغيب كليًا عن العالم الذي حوله.
لا عينايّ ترى الإنعاكسات بإتجاهٍ سليم ولا أنا أرى شيئًا بمكانه الصحيح، أختنق يالله بغصاتٍ متكاثرة على حافـة قلبي، لا تترك ليْ فرصة المرور سهلة ولا تترك لي فرصة الرجوع سهلة، إني عالق! . . " ثارت دماءه لتعتلي الحُمرة عينيْـه، حاول أن يفتح الحزام ولا جدوى، أختنق وهو يشتدُ اكثر حول بطنه حتى شعر بغثيانٍ مؤلم والدماء تنزفُ بعمق من رأسه، حاول أن ينادي، أن يصرخ ولكن بلع صوتـُه بحُرقة الدماء الثائرة، طريقـة وحدة بأن يفتح الحبل الاول ولحظتها سيصعد به للاعلى وفرصة أن يرتطم بإحدى الأبراج الشاهقـة كبيرة "
كانوا كثير يالله الذين فقدُوا حياتهم بهذه الصورة المفجعة، لا تجعلني منهم! يا رب . . يارب . . يارب أسألك ثلاثًا.
تقيأ مرةً أخرى وهو يضع يدِه المرتخية على الحبل، كل شيء يخذله حتى قوتـه.
ثانيـة، لحظة ولحظتيْن، عدّ في داخله وهو يُدرك تمامًا لو فقد وعيْه الآن سيذهب لموتٍ شنيع ويفقد قدرته على التحكم بالحبال المرتبطة به.
مرّت في باله بصورة موجعة، مرّت بملامحها الباذخة، بكلماتها الناعمة، بربكـةِ شفتيْها وحُمرة خجلها، مرَّت بصوتِها النَدِي، مرَّت بألم.
فاتنـا أن نعيش! أن نُخيط لنـا من الأرض قطعـة من اجلنا، فاتنا أن نحيـا بلا ألم. يا مرورك المرّ في ذاكرتي، ويا حُزني الذي تشي به عينايْ.
عاد بخُطاه الذابلة للخلف وهو يحاول أن يسحب الحبل للجهة الأخرى، مسك القطع الحديدية الحادة الخارجة من الحزام، حاول أن يُبعد إحداهما بلا حول ولا قوّة.
في جهةٍ أخرى خرج من المصعد متجهًا لأحمد : سلطان جاء ؟
أحمد : إيه وسأل عنك!
عبدالرحمن : بمكتبه ؟
أحمد : لآ طلع للساحة!
عبدالرحمن عاد بخطواته للمصعد ولكن سُرعان ما أبتعد : بس يخلص تدريب خله يمّرني . . وإتجه نحو مكتبه.
سلطان تحت حرارة الشمس التي تغلي دماءه النازفة، يسعلُ ببحة مؤلمة دُون أن يخرج صوتـه، يرى الموت بعينيْن يغيبُ نصفها ونصفها ينظرُ بوجَع.
سقطت عيناه للدائرة الكهربائية المكشوفـة، على بُعد خطوات لو يقترب منها سيحترق لا مُحالة. تمرُّ الدقائق وهو يتحامل على وجعه حتى لا يغيب وعيْه. كل الأشياء السيئة التي فعلها تعبره، يشعرُ بأن الموت يُداهمه بصورة فجائية.
كل الاشياء تتعلق بالجوهرة وحدها، تصبب عرقـه مُبللا وجهه الذي يختفي اللون منه، الموت الذي نعرفـه جيدًا لا يتعامل معًا بشكلٍ جيّد، سكرَات الموت الذي نسمعها دائِمًا تأتِ أحيانًا على هيئة كلمات. أنا أحتضر وأخشى على شخصٍ واحد.
من أعلى وقف أمام النافذة تغرق عينيْه بهذه المملكة الأمنيـة العملاقـة، أنتبه لسلطان، غرقت عيناه حتى شدَّته الدماء، نظر للحبل الملتوي حوله، أدرك أنه يختنق. بخُطى سريعة خرج ليهرول مُفاجئًا الجميع، نزل للأسفل بالسلالم دون أن ينتظر المصعد، ركض إليْه، حاول أن يفك الحزام الذي يحاصره، رفع عينه لسلطان الذي أغمي عليه تمامًا.
عبدالرحمن وضع يدِه على عنقه ليستشعر نبضه، بصراخ: سلطااان . .
أبعد أنظاره لتأتِ صرخته بعظمة مكانته في صدره، يستجدي أحدٍ يأتِ يُساعده.
نظر إليْه برجاءٍ كبير وهو يحاول أن يُبعد الحبال عنه، وجهه لا يُبشر بالخير من الدماء التي لم تتدفق إليْه بعد : سلطااان . .
وضع يدِه على رأسه ليُلامس الدماء، نظر بدهشـة لكفِّه من منظر الدماء، بصوتٍ يموت تدريجيًا : لآ يا سلطان! . . لا . .
صرخ بقوّة : أطلـــــــــــــبوا الإسعاف! . .
خرج بعض الموظفين على صوتِـه لتندهش أعينهم بما يرون، كأنها محاولة إنتحار لا يروْنها إلا بالأفلام السينمائية.
عبدالرحمن ويدِه لا تفارق عنقه الشاحب : يارب . . يارب . . وضع يدِه الأخرى المنتشية بدماءه على وجهه دُون أن يهتم بأيّ بلل.
أقترب أحمد ليحاول نزع الحبال عنه، بتوتر : كيف متشباكة ؟
عبدالرحمن بربكة عميقة : جيب أيّ شي نقطعه
أحمد : مستحيل! الحبال ما تتقطع بسهولة! . . لحظة . . مفروض هالحبل يكون بالجهة الثانية!
عبدالرحمن يحاول رفع رأس سلطان الذي بدأ بأكمله هو وجسدِه يذبلان معًا وبغضب : وين الإسعاف!!!
أحمد : دقيقتين بالكثير وهم هنا . . بس عشان نلحق . . . . .
أتى مسفر المسؤول الآخر عن هذه الساحة : مافيه حل غير نحرق الحبل عشان يرتخي ونفكّه!
عبدالرحمن : جيب كبريت !
أحمد وقف أمام جسدِ سلطان حتى لا تتسلل النار إليْه.
عبدالرحمن وضع ذراعه بجانب رأسه أيضًا حتى لا تُقارب النار إليْه، أقترب مسفر ليُشعل النار بمنتصف الحبل وسُرعان ما أطفأها، أخرج السكين الحادة من جيبـه ليُقطِّع بها الحبل الليّن بعد الحرق، بمُجرد ما قطّع آخر أوتار الحبل حتى سقط على الأرض، جلس عبدالرحمن على ركبتيْه ليرفع رأسه من الأرض الحارقة : نبضه ينخفض!!!
أحمد أنحنى الآخر ليُجري أول ما تعلمه في حياته، شبك كفيّه ببعضهما البعض ليضعها فوق قلبِ سلطان، بقوّة ضغطه حاول أن يُعيد نبضه لإتزانه، حاول مرةً ومرتين وثلاثـة ولا يحصل شيء سوى الدماء التي تخرج من فمِه.
عبدالرحمن يشعرُ بأن قلبـه يُقارب على التوقف من منظر سلطان، لا يتحمل فاجعة جديدة! أؤمن والله أن المصائب لا تأتِ فُرادى، يارب يارب يارب أحفظه.
أحمد برهبـة : نبضه متوقف!!!
عبدالرحمن أشتعلت عيناه بالحُمرة : لا . . أبعد . . وضع رأسه على صدرِه ولا شيء يسمعه! وهذه " اللاشيء " تعني موتٌ لا يصطبر عليـْه.
عبدالرحمن بنبرة متحشرجة : وين الإسعاف؟ . . ويننننهم
أحمد بتوتر وقف وهو يشعرُ بأن العالم يدُور به، خسارة سلطان تعني خسارة دولة بأكملها، من بعد سلطان العيد و عبدالله القايد و مقرن و الآن ؟ هذا ما لا طاقة لنا به.
موتُه مخطط! هذه الحبال المتشابكة ليست صدفة! وربُّ البيت ليست صدفـة، إنما مفتعلة من أحدهم.
دقائِق عميقة حتى دخل رجال الإسعاف، وقف عبدالرحمن ملطخًا بدماءه يحاول أن يصدق عكس ما تُشير إليه صورتـه، وضعُوا جسده الذابل على سرير الإسعاف المتحرك وخرجُوا به دون أن يقولوا شيئًا يُطمئننا، إتجه نحو المغاسل ليُغسل يديْه و وجهه، توضأ بثواني ممتدة بتفكيرٍ غائب تمامًا. أحاول أن لا أفكر بأسوأ الأشياء ولكن تأتِ بغتة.
خرج متجهًا للغرفة المنزويـة، نزع حذاءه، شعَر بأن قوَّاه تنهار فعليًا ليسجد قبل كل شيء، إلتصق جبينـه على سجادة الصلاة بملامحٍ صبرت عُمرًا وفي أرذل هذا العُمر فقد قوَّاه و صبره، لا يحتمل الموت الذي يحمل نعش الذكريـات على الدوام! لا يحتمل أن تنتهِي حياة أحدٌ بصورة مؤذيـة.
سالت دمعته التي تصطدم بالسجادة، يارب الناس والحياة، يارب الموت والنهايات، يارب الأمن والأمان ، يارب قلبـه لا تُرينا به مكروهًا، أعِد له نبضـه وحياته ولا تُحمّلنا فوق طاقتنا بفُقده، يارب أنت تعلم بحاجتنا إليه بعدك، يارب أنت تعلم بوجَع عائلته فلا تتركنا نبكيه، يارب أرزقنا النفس المؤمنـة بقضاءك وقدرك. يارب إنه لا يعجز عنك شيئًا ولا يخيب من سألك.

،

دخل مشمئز من الملامح التي يراها، يشتدُ بغضه لهذه الأعين التي تلاحق ظلاله، فتح الباب لينظر لوالده : السلام عليكم
رائد بهدُوء دُون أن يرفع عينه : وعليكم السلام
فارس تقدّم نحوه لينحني ويقبِّل رأسه : وش صاير ؟
رائد يرفع رأسه ليسند ظهره على الكُرسي : أنت اللي قولي وش صاير ؟
فارس : مافهمت!!
رائد يلوي فمِه يمنةً : فارس لا تستفز أعصابي
فارس : والله مو فاهم
رائد وقف بغضب : وش مخبي عني؟
فارس : ولا شـ
لم يُكمل من والده الذي دفعه بإتجاه الجدار، أحاط رقبته بكفيّه الحادتيْن، بغضبٍ يضغطُ على أسنانه : وش مخبي عني؟
فارس يختنق بقبضة يدِه، تركه لينحني بسُعاله الضيّق، رفع عيناه بهيجان مالح : قلت لك ما أعرف شي!!!
رائد : طيب!! . . وين عبير؟ تركتها وين؟
فارس : كلامك معي مو معها
رائد بصراخ : فاااااااارس!! . . لو تموت قدامي ما كملت معها!
فارس : ماراح أموت قدامك! وبكمل معها
رائد يصفعه بقوّة ليشدّه من ياقته : لا تعاندني!
فارس نزفت شفتِه بالدماء الثائرة : سمّ وأبشر بكل شيء عدا عبير
رائد يدفعه ليضرب رأسه بالجدار، تجاهل فارس كل ألامه ليُردف : هذا اللي طلبتني عشانه؟
رائد :قلوبهم كلهم بتحترق بما فيهم عبير!!
فارس تنهّد وهو يمسح دماءه بطرفِ كُمه : واضح يا يبه أنك بديت تنسى كثير! عبير هي أنا لو ضريتها بتضرني! عاد إذا يطاوعك قلبك تضّر ولدك فهذا شي ثاني
رائد : أتركها زي الكلاب! وأبشر بكل اللي تبيه
فارس : لا
رائد بعصبية هائلة : أتركها يا فارس لا تخليني أوجع قلبك فيها!!!
فارس : مستحييل
رائد : إذا تركتها وعد ما يجيها شي
فارس ثارت أعصابه ليُردف : تحاول تجبرني أني أتركها!!
رائد : أقسم لك بالله لو تركتها ما أخلي ظل يسيء لها
فارس : يبه لا تسوي فيني كذا!!
رائد : أتركها! . . أتركها وأوعدك ما راح يضرّها شي! لو تحبها صدق أتركها
فارس مسح على وجهه وعينيْه تشتدُ بحمرتها : اللي تسويه في ولدك حرام! خله يعيش ولو مرّة
رائد بخفوت : سليمان راح يذبحك معها! أنا قاعد أحميك
فارس بضعفِ الحُب الذي دائِمًا ما يستمد قوته منه : بس احبها! مقدر . . روحي معها
رائد بحنيَّةٍ لا يُبددها الزمن، يقترب منه ليمسح دماءه بكفِّه : أنا احاول ألقى منفذ عشان أورّط سليمان مع آسلي . . لكن ماراح أضمن أنه ماراح يجيك شي! . . فارس أحلف لك بالله أنه هالمرّة مالي مصلحة في هالموضوع! أبيك تتركها عشانك
فارس : مقدر
رائد : إلا بتقدر! . . بكرا تنسى عبير وطوايف عبير!
فارس : مقدر لا تطلب مني شي فوق طاقتي!!
رائد : فااارس! لا تجبرني أستخدم القوة معك!!!! مثل ما صار هالزواج بتدبيري ينتهي بتدبيري بعد! ولا تتوقع أنه عبدالرحمن بيجي يوم يرضى فيه عنك!! . . لا أنت تناسبها ولا هي تناسبك! أتركها من الحين قبل لا تدخل في معمعة ما تنتهي على خير!
فارس عقد حاجبيْه : نسيت أمي؟ قلت ما تناسبك؟ تزوجتها وأنتهى زواجكم فيني! ليه تحرمني من شي أنت مقدرت تحرم نفسك منه؟
رائد بغضب : أنا غير وأنت غير!!! فارس للمرة الالف أقولك أتركها
فارس وضع يدِه على رأسه بمحاولة جادة أن لا تنهار خُطاه المبعثرة : مستعد أسوي لك أيّ شي بس أترك عبير ليْ . .
رائد : ما ينفع! وجودك معها خطر لك ولها! . .
لم أترجى في حياتي شيئًا كرجائي من أجل عبير : أكيد فيه حل! . .
رائد للحظة الأولى أدرك عُمق الحب في عين إبنه، صمت لثواني من عينيْه التي تتوهَّج بحُمرة العشق : يا يبه أسمع كلامي! أصلا طريقة زواجكم مبنية على فشل!!! لا عبدالرحمن راضي ولا أنا! مستحيل أحد يتنازل منّا! . . مهما حاولت تطوّل بالوقت بينك وبين عبير بالنهاية لا أنت لها ولا هي لك
فارس بجمُودِ ملامحه الغير مُصدقة لكل هذه الإتهامات : عبير ليْ . . سواءً رضيتوا أو لا
رائد : فاارس! فاارس أفهم أنها ماهي لك! . . أتركها!! تتألم من غيابها أحسن من أنك تتألم من موتها
فارس : الأعمار بيد الله
رائد بعصبية : لكن نآخذ بالأسباب! أنا أعرف شغلي زين وأعرف كيف تنتهي فيه الأمور!!! كنت عارف أنك تشتغل من وراي! ورطت نفسك وورطتني معك!!! كان مفروض كل معلومة تعرفها تقولها لي بس شوف نهاية سكوتك وهدوئك! . . فارس بتطلقها وبتتركها أحسن لك وأحسن لها
تأتِ الكلمات بصورة قاتلة، بصورة مُفجعة اكثرُ من كونها كلمات، تأتِ بشكلٍ إنتحاري فوق كل إحتمالاتنا بالحياة.
فارس : وأنا يبه؟ ما عشت بعُمري يوم حلو! طلبتك إلا هيْ
رائد صمت طويلاً حتى سحبه له وعانقه بإندفاع الحنان في صدرِه، ذبل جسده بعناق والده الحزين : عشانك وعشانها.
فارس بضيق يخنق صوتـه : كم مرّة يا يبه أموت في هالحياة؟ كم مرّة أتعذب؟ . . خلني بس مرّة أعيش!
رائد بخفُوت قريبًا من أذنه : فيه أشياء تستصعبها بالبدايـة وما تتقبلها لكن بعدين تقتنع فيها!
فارس بحسرة : عبير ماينطبق عليها هالكلام! . . يبه عبير اللي شفت فيها نفسي وحياتي! كيف تقوى تقولي أترك حياتِك! مقدر! . . . تكفى يبه!
رائد يضيق صوتـه : ماعاد ينفع هالكلام
فارس يبتعد عن حضنـه الفسيح : كيف أتركها ؟ والله أموت
رائد : بسم الله عليك! . . فارس ما أخبرك ضعيف!! أنت قادر توقف على حيلك بدونها
فارس : كنت صادق يوم قلت لك نحن قوم إذا أحبوا ماتوا . .
رائد نظر إليه بنظراتٍ لا منتهيـة من التيّه : كنت صادق!
فارس يُشير لقلبه : هنا الوجع مين يداويه؟
رائد : أتركه للأيام
فارس أشاح بنظره ليُردف : الأيام داوتك بعد أمي؟
رائد : إيه
فارس : تكذب يا يبه! . . تكذب وأنت لهفتك بعيونك كل ما أتصلت
رائد بحدة : فارس!!!
فارس بضيق يجلس على حافة النافذة ونظراته ممتلئة بالرجاء : مقدر يا يبه! والله مقدر . . تعرف وش يعني أتركها؟
رائد بهدُوء : حبيت الشخص الغلط! وهذا الحل بالنهاية
فارس : أوقف مع ولدك ولو مرّة! أنصفني
رائد : وأنا ما عُمري وقفت معك؟ أسألك بالله يا فارس تصدق؟ أنا لو اعرف أنه مصلحتك معها كان خليتها معك لكن أنا عارف أنه مصلحتك صفر معها!
فارس تنهّـد : طيب
رائد : بتطلقها؟ بتنهي هالموضوع بكرا ؟
نظر للسقف بعينيْه التي تحمرُّ حبًا/عشقًا : إن شاء الله
رائد عقد حاجبيْه لينحني بظهره ويُقبل رأس إبنه الذي لا يعتلي مكانته أحد بقلبه/بحياته، أحاط يدِه برأسه : بنتظرك بكرا! لا تتأخر
فارس أبتعد ليخرج، نزل للأسفل بالسلالم المتأملة لخُطاه التائهة.
ركب سيارته خارجًا من الحيّ الأسوأ على الإطلاق، أبتعد عن المنطقة متجهًا نحو الفندق، تعبره الدقائق والمطر يهطل بغزارة! لا شيء أخفُ من المطر ولا شيء أثقل من وجَع الماء.
وصل للفندق ليضع رأسه على مقوّد السيارة.
يالله! لا أعرف لمن ألجأ، أخطأت دروبي ولكن لم يأتِ دربها خاطئًا، كانت أكثر الأشياء صدقًا في حياتي! يارب أنت تعلم أنني أحببتها بشراهـةِ، بكثافة. أنت تعلم كم كلفني حُبها. ولكنني أغرق في أرضٍ تيه، ماذا أطلبُ من قدرِي بعدها؟ يارب هي آخر الأحلام وختام الحياة، لا نجمة بعدها أهتدِي بها في صحراء الدنيـا الواسـعة، لا نجمة بعدها تطلُّ من السماء. كموَّالٍ عراقي يضلُ يبكينـا لسنين طويلة ، كلَيلةٍ بغداديـة مخضبـة بالدماء، كنحنُ يا عبير. استسلم رُغمًا عني! أنا الذي وعدتُ نفسي أن لا يجيء شيئًا يُباعد بيننا، ولكن رمشُ الوَعد تكسَّر! لا شيء يهزّ الرجل سوى الحُب، لا شيء يعبثُ به أكثرُ من المرأة، أترانِي أبكيكِ حُبًا ام بُعدًا ؟ حد الفضَاء موجوع. عن الصبَـابة،الشغف و الود، عنهم جميعًا أنا البكاء الواقفُ في حنجرة القصائد، وأنا الشطر المكسُور في أغنيـة يتيمة لم ينعشها وزن ولا قافيـة، لم أكن طاهرًا بما يكفي حتى أليقُ بِك ولكنني كنتُ عاشقًا بما يكفي حتى أهتدِي إليك.
تلألأت في محاجره دموع شرقيـة، تُكابر بعزَّةِ سمرَاء ولا تسقط، فقط تُضيء عينيْه كمصابيح الحوانيت في القُرى الفقيرة.
مثل قلبي الذي توسَّل الغنى من عينيْك ولم يفلح.
مسح وجهه بكفيّه الدافئتيْن، نزل متجهًا للداخل بشتاتٍ فعلي، ضغط على المصعد الكهربائي.
من المؤسف أن أشعر بضيق قلبي في لحظة توقعت أن كل الأمور تُبسط يدها أمامي، من المؤسف أن تغيبين عنِّي.
دخل ليضغط على الطابق الثالث، وضع يدِه على رأسه بمحاولة تخفيف هذا الصداع الذي ينهشُ خلايا عقله الثائرة بوجه الحياة، . . بوجه الفراق.
أخرج مفتاحه ليفتح الباب بخفُوت، دخل ليبحث بعينيْه عنها، تقدَّم بخُطاه لينظر للسرير الذي تستلقي عليها ومن خلفها شعرٌ مبلل بالماء، وقف دُون أن يهمس بكلمة ودُون أيضًا أن تشعر به.
تُعطي الباب ظهرها وهي تتوسَّد يدها ويدها الأخرى تُحركها بخُطى موسيقية على الفراش، بصوتٍ ناعم مبحوح يكاد لا يُسمع : كيفَ أقُصُّ جذورَ هواكَ من الأعماق، علِّمني! كيف تموتُ الدمعةُ في الأحداق علِّمني! كيفَ يموتُ القلبُ وتنتحرُ الأشواق .. . صمتت لتغرق عينيْها بالنافذة، ضمَّت يديْها ناحية صدرها حتى تُخفف رجفة البرد التي تُصيبها.
سحبت وسادة أخرى لتضعها تحت رأسها مما جعلها تلتفت للخلف، شهقت برُعب من وقوفه.

عبير تسارعت أنفاسها بإضطراب كبير، جلست لتُبعد شعرها للجهة الأخرى دُون أن تُجففه من الماء الذي يمتصّـه.
نظر للطعام الذي لم يُلمس ليُردف : ليه ما أكلتي؟
عبير : مو مشتهية
فارس : طيب تعالي .. بكلمك بموضوع
عبير بخُطى خافتة وقفت لتجلس أمامه : وشو ؟
فارس ضاعت عينيْه بعينيْها، أربكها بنظراته حتى شتتها بعيدًا عنه : بس يجي أبوك باريس! راح ترجعين معاه
عبير إبتسمت بسعادة لا تستطيع أن تُخبئها : متى راح يجي ؟
فارس يختنق بإبتسامتها الفسيحة : بالضبط ما أدري! ممكن هاليومين
عبير : اتصل عليك ولا كيف ؟
فارس : لا . . بس أنا فكرت وشفت أنه طريقة الزواج غلط وبالنهاية لازم تتصلح!
عبير توترت لتتلاشى إبتسامتها الناعمة : أكيد لازم تتصلح!!! لأن مافيه زواج بالغصب
فارس : ممكن أسألك سؤال واعتبريه آخر ما بيني وبينك
عبير بربكة وضعت يدها على نحرها : تفضَّل
فارس : مين اللي كنتي تقصدينه بكتاباتك؟
عبير بلعت ريقها لتُردف : محد
فارس : فيني فضول أعرف مين كنتي تحبين في مراهقتك؟
عبير أحمرَّت ملامحها البيضاء لتقف : ما يخصّك!
فارس ظهرت غيرته في عينيْه التي تحرقها بنظراته : لهدرجة الجواب صعب؟
عبير بغضب : مالك علاقة فيني ولا بمين حبيت ولا كرهت!!
فارس يقف ليروِّض غضبها بوقوفه المُهيب لقلبها : خليك لطيفة شوي على الآقل في هالأيام الأخيرة
عبير عقدت حاجبيْها وبنبرةٍ مُتذبذبة : وش تبغى توصله؟
فارس يُدخل يداه في جيوبِ بنطاله : ولا شي! وش بيكون مثلاً؟
عبير تنهدَّت بنظراتٍ غاضبة : طيب . . حاولت أن تتجاوزه لتتجه نحو الأريكة الأخرى ولكن وقف أمامها ومن خلفها الطاولة الزجاجيـة
رفعت عينها بتنهيدة : أستغفر الله
فارس إبتسم : بمُقابل أني راح أسلمك لأبوك لازم نتفق على شروط معينة
عبير فهمت مقصده من خُبث إبتسامته : إبعد عن وجهي
فارس : أول نتفق! كلها يومين مو لهدرجة ماتقدرين تتحملين عشان أبوك!
عبير : وش تبي ؟
فارس إقترب خطوة لتتراجع عبير خطوتين وترتطم أقدامها طرف الطاولة، إلتوى ساقها حتى سقطت على ظهرها، تناثر الزجاج حولها من سقوطٍ لم تتوقعه في وسطِ طاولة زجاجيـة خفيفة.
فارس بخُطى سريعة إنحنى عليها : لا تتحركين . . . جلس بجانبها ليُبعد الزجاج الذي التصق ببلوزتها.
عبير بغضبٍ أحمرّت به عيناها المنتشية بالدمع :كله منك! . . . لا تلمسني . . أبعد . .
فارس بعصبية وضع يدِه على فمها ليُسكتها وهو يُبعد بيدِه الأخرى قطع الزجاج المتناثرة حولها ليُردف : أنا لو أبي أضرّك كان ضرّيتك من أول يوم! فما له داعي تخافين مني في كل حركة أتحركها!!
عبير بغضب رفعت رأسها ومازالت يدِه تكتم فمها، عضَّته بشدّة حتى أبعدها. فارس نظر إليها بدهشـة : عنيفة!!!! . .
عبير : ولا تحاول تقرّب لي بخطوة
فارس تنهَّد وهو يُشير إليها بالسبابة : لا تنسين أنك لوحدك! حطي هالشي في بالك قبل لا تخسريني بعد
عبير أشاحت أنظارها بعيدًا وهي تُمدد بأكمام بلوزتها حتى تُغطي كفيّها، شعرت بدوارٍ إثر هذا السقوط، فارس : ما سمعتي الشروط ؟
عبير تنهدت : وش ؟
فارس : كوني زوجتي ليوم واحد.
نظرت إليه بدهشـة ومحاجرها المحمّرة تتسع، خفتت أنفاسها المضطربـة، لم يبقى هواءً تسحبه لصدرها، هُم هُم لا يتغيرون! مثل التفكير ومثل التصرفات! مثل الدناءة!
فارس : لا يروح فِكرك بعيد!!! أقصد تصرفي كزوجة بدل هالحدّة بنظراتك
عبير أخذت نفس عميق وكأنها استردت الحياة للتو، أغمضت عينيْها لثواني طويلة حتى فتحتها، يسحبني بلحظاتٍ سريعة نحوه، يُوقعني بتفكيره بعُمق شخصيته، يتصرف بطريقةٍ تُثير حواسِّي التي تتشبثُ به كمحاولة أخيرة للخلاص : تبيني أمثّل أني مرتاحة معك!
فارس : لا تمثلين! تصرفي بعفوية! عيونك تقول أشياء ولسانك يقول أشياء ثانية
عبير بغضب : بطّل تحلل شخصيتي! . . وقفت وتحتها كومة زجاج، ليرفع فارس عينه وبتلذذ بتحليلها : تحاولين تحسسيني أنه مالي وجود في عالمك وأنك معصبة علي! وأنك متضايقة من وجودك هنا! لكن كل هالأشياء خرافات من عقلك والمشكلة أنك مكذبتها لكن تتصرفين وكأنك مصدقتها
عبير تجمدَّت أقدامها من قراءته لها كأنها صفحـة واضحة لا تُخفي شيئًا، أخذت نفس عميق لتُردف دون ان تلتفت إليه : والمشكلة انك تصدق خرافاتك!
فارس وقف ليضع قدمه بين قدميها، أمال قدمه حولها حتى تلوي كاحلها ويُرغمها على التمسك به، وضعت يدَها على ذراعه حتى تقف بإتزان، بغضب من ألاعيـبه : فارس!!!!
فارس بضحكة يُخفف بها لوعة الوداع : يا عيونه
عبير شعرت بأن دماءها تفُور وتغلي، نظرت لعينيْه وهي تشتدُ حمرَّةً من النار ذاتها : لو سمحت!
فارس : وش أتفقنا؟ تصرفي كزوجة عشان أتركك بأقرب فرصة
عبير بحدّة : والزوج يلوي رجل زوجته ؟
فارس بإبتسامة هز رأسه بالنفي ليُردف : بس ممكن يسويها في حالات مجهولة الأسباب!
عبير رُغمًا عنها إبتسمت في وقت جاهدت فيه أن تبقى بغضبها، ضحك فارس بخفُوت على شفتيْها التي تحاول أن تحبس إبتسامتها : بما أنك راح تتصرفين بعقل كزوجة راح نطلع الليلة لمكان قريب . . وأعتبريها الليلة الأولى والأخيرة
عبير : وين ؟
فارس : خليها مفآجآة
عبير : أخاف من مفاجآت الناس الغريبة
فارس بإبتسامة : أنا آسف على محاولاتك السيئة بأنك تجرحيني!
عبير شعرت بأنها تذوب فعليًا، وقلبها يضطرب بنبضاته : ما قصدت أجرحك!
فارس : مسألة أنك تقولين أني غريب و إلى آخره من كلماتك صدقيني ما تحرّك فيني شي! أنا يكفيني عيونك وش تقول!

،

وصلَت بعد ساعاتٍ طويلة ناعسـة لبيتها الذي لم تفقتده كثيرًا، كل الذكريات السيئة تتفرعُ منه بصورة مؤذيـة لقلبها، أخذت نفس عميق لتنزل من السيارة ومن خلفها والدها.
: لا تخبين عن أمك شي!
الجوهرة : إن شاء الله . . وقفت الجوهرة لتترك والدهًا يدخل أولا إمتثالاً للحديث الذي تحفظه منذُ نعومة أناملها " لاتسمه باسمه ولاتمش امامه ولاتجلس قبله ".
عبدالمحسن بصوتٍ عالٍ : السلام عليكم . . دخل إلى الصالة لترفع عينها : وعليكم السـ . . نظرت للجوهرة بلهفة . . وعليكم السلام والرحمة . . وش هالمفآجآة الحلوة
الجوهرة بإبتسامة أنحنت عليها لتُقبِّل رأسها ويدها، جلست بجانبها : بشريني عنك؟
والدتها : بخير الحمدلله . . انتِ شلونك؟ وش مسوية؟
الجوهرة : تمام دام شفتك . . رفعت عينها لريـان الذي نزل وبجانبه ريم.
وقفت بتوتر وحساسيـة ما بينهما، قبلته بهدُوء : شلونك ؟
ريان بإقتضاب: بخير . . .
عانقت ريم التي بدأت تعتاد على أجواء هذه العائلة بكافة تناقضاتها بين الصخب والهدوء: منوّرة الشرقية
الجوهرة بإبتسامة عميقة : منورة فيكم . . بشريني عنك؟
ريم : بخير الحمدلله . .
ريّان جلس دُون أن ينطق كلمةٍ أخرى، تركنا حزننا للزمن ولم يُداوي هذا الزمن خيباتنا.
الجوهرة توترت من صمت ريـان وجمُودِ ملامحه، جلست لتُردف : وين أفنان ؟
ريم : قبل شوي نامت!
والدتها : زين جيتي! على الأقل تبعدين عن الرياض شوي! خذتك منَّا
الجوهرة إبتسمت : محد يآخذني منكم
ريّان ببرود : واضح
الجوهرة نظرت إليْه لتأخذ نفس تُخفف الربكة التي اصابتها : انشغلت شويْ عن الكل مو بس عنكم!
ريّان : سلطان ماراح يجي ؟
الجوهرة بلعت ريقها : لا . . مشغول
عبدالمحسن : بيأذن العصر الحين . . يالله ريّان أمش معي . .
ريّان رفع عينه لوالده الذي يشي بكلماته لموضوع ما : إن شاء الله . .
ريم لاحظت التوتر بينهما لتُردف : ليه ما جيتي العرس؟
الجوهرة : ما أحضر حفلات! بس أتصلت على هيفا . . اللهم يهنيهم يارب
ريم : آمين . .
والدتها : وشلون عمة سلطان؟
الجوهرة : ماعليها بخير الحمدلله . .
ريم وقفت : بروح أشوف الغداء
أم ريان بإبتسامة : عاد جيّتك يالجوهرة بركة! اليوم أول مرة بنذوق طبخ ريم
ريم بإبتسامة منتشية بالفرح خرجت لتُردف الجوهرة : واضح أنها مرتاحة الحمدلله
أم ريان : إيه الحمدلله . . ما شفتي الأيام اللي فاتت! الله يصلح ريّان بس
الجوهرة بنظراتٍ ممتلئة بالشوق : إيه سولفي لي بعد؟
والدتها : أبد على حطة يدِك ! مافيه شي ينذكر .. أنتِ اللي سولفي لي؟ شلون سلطان؟
الجوهرة : عندي لك بشارة
والدتها بإبتسامة : وشو ؟
الجوهرة بحُمرة ملامحها الناعمة : أنا حامل
تجمدَّت ملامحها لتستوعب حتى عانقتها بشدَّة : يا عين أمك! عساه مبروك
الجوهرة ضحكت بفرحة عميقة : الله يبارك فيك . .
والدتها : من متى ؟
الجوهرة : تو ما صار! بس قلت أقولها لك وجه لوجه!
والدتها بعينيْن تُضيء بالفرح : وأخيرًا بشوفك أم
لا شيء أطهرُ من أن يُصبح لك حفيدًا ينحدرُ من رحم إبنتك، لا شيء أجمل من هذه الفرحة ولا يُضاهيها أيضًا، الحياة الناعمة مهما تنازعت وفاض جدلُها يبقى الطفل محلُ وفاق أبدِي، والجنين الذي يكبرُ فيك يالجوهرة يتخذُ من قلبي مقعدًا.
الجوهرة وإبتسامتها لا تغيب، نظرت لدموع والدتها المحتبسَة لتهيج محاجرها بالملوحة : الحمدلله
والدتها: يا سعادتي والله . . ياربي لك الحمد والشكر
الجوهرة : ما ودِّي أخرب فرحتك عشان كذا بكرا بقولك الخبر السيء
والدتها عقدت حاجبيْها : لآ قولي الحين! عسى مو صاير شي كايد؟
الجوهرة : لا . . بس أنا وسلطان
والدتها بضيق : لآ تجيبين طاري الطلاق!!!
الجوهرة أخفضت رأسها : وش أسوي يمه! علّه خيرة
والدتها : لآ يمه لا توجعين قلبي!! أكيد فيه حل! . . سلطان يدري عن حملك؟
الجوهرة : لآ
والدتها : حرام عليك! كيف تخبين عنه؟ لو تقولين له كل أمورك تنحّل
الجوهرة برجاء : الله يخليك يمه لا تضغطين عليّ! ماتدرين الخيرة وينها!
والدتها بحزن يعبرُ صوتها : الله يسامحك بس

،

دخلت للغرفـة وعيناها تتأمل بغرقٍ عميق، أشعرُ وكأنني أدخل متحف من السبيعنات الميلاديـة، الصور المعلقـة بطريقةٍ مُذهلة تجذب عيني بلا إنتهاء، و آلة الكتابـة البدائيـة تتوسطُ الطاولة الخشبيـة، رفعت عينها للثريـا الذهبيـة التي تُشبه عصور أوربـا المنتشيـة بالثراء، ألتفتت ناحيـة المكتبة التي تحبس الكتب بترتيبٍ أنيق، يبدُو لوهلة أنها غرفة للتأمل فقط.
من خلفها : وش رايك؟
هيفاء بإبتسامة : تجنن . . جميلة مررة
فيصل اقترب من المكتبة ليُردف : أيّ نوع من القراءة تفضلين؟
هيفاء تنحنحت بتوتر : آ . . يعني . .
فيصل : روايات وأدَب؟
هيفاء : إيه
فيصل : هذي رواية البؤساء! لما كنت في باريس حضرت مسرحيتها . . ماراح تندمين عليها! تعتبر من أشهر الروايات سوُّو منها أفلام ومسرحيات كثيرة وللحين مشهورة مع أنها من القرن 19 . .
هيفاء جاهدت أن تُظهر إبتسامتها : تحكي عن أيش؟
فيصل : عن الظلم الإجتماعي في فرنسا بعد سقوط نابليون! . .
هيفاء ودّت لو تُخبره بأنها تكره القرآءة ولكن ألتزمت صمتها ليُردف فيصل : وفيه كتب كثير ممكن تعجبك! متى ما طفشتي أدخلي وأقرأي براحتك
هيفاء بإعجاب كبير : هالغرفة للتأمل بجد!
فيصل إبتسم لينظر لريف التي تتمايل بمشيْتها حتى تجيء إليه، رفعها : وشلون الحلوة؟
ريف: كويسة
فيصل : طيب سلمي على هيفا
ريف بعفويـة مدّت يدها الصغيرة. هيفاء بضحكة عانقت كفّها : مساء الخير
ريف ترفع عينها لفيصل لتهمس : وش أقول؟
فيصل : قولي مساء النور
ريف بتلعثم حروفها الناعمة : مسا النور
خرجَا من الغرفـة، ليأتِ صوت والدته الهادىء : غيّروا ملابسكم على ما احط الغدا
فيصل يُنزل ريف : شوية وأجيك . .
ريف بإبتسامة : تيب
فيصل صعد للأعلى لتتبعه هيفاء، فتح لها جناحه لتتأمله بمثل تأملها السابق، يطغى عليه التصاميم القديمـة منذُ عقودٍ سابقة، إتجهت نظراتها ناحيـة السرير الذي يطغى بخمريـة لونه : هنا غرفة الملابس!
هيفاء : أوكي . . نزعت عباءتها لترتفع معها بلوزتها أمام أعين فيصل التي لا تفوّت لحظة لتأملها، علقت عباءتها وهي تُنزل بلوزتها دون أن تنتبه لنظراته، رفعت عينيْها لتقع بعينيْه، إرتبكت بحُمرة تصاعدت لملامحها البيضاء.
فيصل بسؤالٍ فضولي : ممكن أسألك شي؟
هيفاء بربكة : إيه
فيصل : لا تفهمين انها قلة ذوق بس بجد هالسؤال في بالي من زمان
هيفاء بلعت ريقها : تفضَّل
فيصل : في الملكة كنتِ سمرا كِذا على برونز . . والحين بيضا!!
هيفاء لم تستطع أن تحبس ضحكتها التي أنفجرت بوجهه، شتت نظراتها من ضحكتها الصاخبة
فيصل بإبتسامة : ترى إذا سؤالي غبي تقدرين ما تجاوبين!
هيفاء أنطلقت بعفويتها : لآ عادي . . بالملكة كنت مسوية تان! ومع الوقت راح ورجع لوني الطبيعي
فيصل يتفحصها بنظراته من أقدامها حتى رأسها : آهآ .. طيب خلينا ننزل لا نتأخر على أمي
هيفاء بإبتسامة شغب ترتسم على محيَّاها : ينفع أقولك شي غبي!
فيصل وهو ينزل معها للأسفل والإبتسامة لا تفارقه : قولي
هيفاء : عندي مشكلة مزمنة مع القراءة!
فيصل ضحك ليلتفت عليها : أجل ليه تجاملين من اليوم؟
هيفاء : هو يعني بقرآ الرواية بما أنك رشحتها ليْ! بس ماعندي ميول للروايات والقصص
فيصل : وش ميولك؟
هيفاء بكذبٍ لا تتردد به : يعني مثلاً أحب أقرأ الأشياء الإقتصادية
فيصل رفع حاجبيْه بدهشة : جد؟ ماتوقعتك تحبين الأشياء الإقتصادية والحساب وهالأمور
هيفاء : على أني أكره المواد العلمية بس أيام الثانوي دخلت علمي عشان الرياضيات
فيصل بإعجاب كبير بميولها الذي يشترك معها فيه : وليه ما تخصصتي رياضيات أو أيّ شي يتعلق بالإقتصاد؟
هيفاء بلعت ريقها لتُردف: بصراحة مدري! ناسية أسبابي
فيصل جلس على طاولة الطعام بمُقابلها ليُردف لوالدته : تصوّري يمه أنه هيفا ميولها يشابه ميولي!
هيفاء بتوتر : يعني مو مررة
والدته : تراه فرحان لأن عنده أهم صفة يبيها بشريكة حياته أنها ذكية وتحب شغله
هيفاء أكتفت بإبتسامة مرتبكة، أدركت أنها تقع بمصيبة كبيرة بسبب كذبها التي حاولت أن تُثير إعجابه به.

،

استلقت على السرير لتنظر للسقف بمللٍ بدأت تتأقلم معه وتتعايش معه كصورةٍ روتيـنية، في جهةٍ أخرى كان واقف أمام والده ومنصور : عاد للأمانة يبه ما جاء في بالي كذبة سنعة إلا أنك مسافر! . .
منصور : المشكلة ما تعرف تكذب! قبل أمس كانوا في الشركة ينتظرون أبوي
والده : الله رزقك عقل حمير وأنا أبوك!
يوسف : مقبولة منك يا بو منصور! . . سبحان الله منصور علاقته طردية من رفعة الضغط
منصور : حط حرتك فيني!
يوسف يجلس بمُقابل والده : يبه فيه خبر أسود وخبر أبيض . . وش ودِّك أبدأ فيه؟
والده : لو الأسود شين بيجيك كفّ يطيّحك شلل كامل
يوسف بضحكة : بس أنت روّق
والده : قل وأخلص
يوسف : الخبر الأبيض أني أنا ومنصور وقعنا لك عقد ذهبي
والده : قالي منصور
منصور غرق بضحكته على ملامح يوسف من ردّة فعل والده الباردة.
يوسف : واضح اليوم أني متمصخر! . . طيب الخبر الأسود . . اني ألغيت العقد وأسألني السبب قبل كل شي!
منصور بدهشة : من جدك!
والده : يا وجه الخيبة بس! . . ورآه ؟
يوسف : بصراحة ما عجبوني ومندوبه واضح أنه يتلاعب فينا! قلت ورآه نجيب الغثا لنفسنا وفيه عقود ثانية ممكن نرتاح لها
والده أغمض عينه ليُردف بهدوء : يوسف!
يوسف : سمّ
والده : أنقلع عن وجهي . . أغيب عن الشركة يومين وتلعبون فيها لعب!!
يوسف وقف: والله أنا بريت ذمتي! الناس ماعجبوني ولا تنسى يبه أنا عندي حاسّة سادسة أعرف الحيوانات من عيونهم
والده : وماعرفت نفسك ؟
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه سوّ نفسك ميّت
يوسف بإبتسامة يحمّر وجهه : معليه معليه يمون الوالد! . . يومين مانيب طالع لكم . . . صعد متجهًا للأعلى والإبتسامة لا تفارقه.
دخل غرفته لتسقط عينيْه عليها : مساء الخير
رفعت مُهرة ظهرها : مساء النور . .
يوسف : وش جوِّك! بتنامين الحين!!!
مُهرة : لآ وين يجيني النوم! بس طفشت قلت أفكر
يوسف يجلس على الأريكة وهو ينزع شماغه : تفكرين بأيش؟
مُهرة : ولا شي محدد . . إتجهت نحوه لتجلس بجانبه : ماراح تآخذ إجازة قريب؟ ودِّي أروح حايل مشتاقة لأمي
يوسف : شكلي بدعي على حايل والسبة أنتِ
مُهرة إبتسمت : لا والله جد يوسف! مافيه إجازة قريب؟
يوسف : أنتظري بس هالشهر يعدِّي على خير وبعدها آخذ من إجازتي السنوية ونروح
مُهرة : تمام . . وش فيه وجهك؟ حرّ برا ؟
يوسف : وين حرّ! الرياض بدت تبرد الحين
مُهرة : أجل حرارة جسمك مرتفعة
يوسف بضحكة إلتفت عليها : لولا البرستيج كان قلت لك
مُهرة إبتسمت : قول . . تراني فضولية ممكن ماأنام لو ما عرفت!
يوسف : أستغفر الله كنت بقولك شي وقح
مُهرة : يخص؟
يوسف بسخريـة : سواليف الشباب بينهم وبين البعض ما فيها حيا لكن لا جت عند الحريم تصير وقحة مثل سواليفكم تمامًا . . مو فيه سواليف تنقال بينكم عادِي لكن لو وصلت لنا تستحون!
توترت لترتفع الحُمرة من جدار قلبها نحو ملامحها البيضاء، غرق يوسف بضحكته ليُردف : ترى ما قصدت شي!
مُهرة أخذت نفس عميق لتُردف : أنت تفكيرك غلط مع مرتبة الشرف . .
يوسف أسند ظهره بإرهاق على الاريكة لينظر إليها بنظرة مُربكـة : تذكرين لما كنا جالسين هنا في بداية زواجنا
مُهرة : أيام تعيسة ذيك الأيام
يوسف : خليك من الأيام التعيسة .. ما تتذكرين شي صار هنا؟
مُهرة عقدت حاجبيْها بتفكير لثواني طويلة حتى أردفت : لا ... وش صار ؟
يوسف : تعالي قربِّي أقولك
مهرة : ما عاد أثق فيك
يوسف : قربي
مُهرة بإصرار : لا . . قول من هنا
يوسف يستعدها بجلسته ليسحبها ويُقبِّلها بالقرب من شفتيْها، همس بضحكة : فلاش باك للمشهد

،

بدأت تسير بإجهاد يمينًا ويسارًا، قلبها ينقبض لدقائق طويلة وينبسط للحظة قصيرة، تشعرُ بأن ستلد الآن من وجَعِها، الساعات التي تعبرها لا تمرُّ بخفـة، كلما أستطال الوقت ولم تأتِ رتيل يزداد خوفها أكثر وهاتف عبدالرحمن المغلق يزيدُ من توترها/ربكتها.
لا تعرف مالوسيلة المثلى بأن تهدأ وتُسكن ربكة تفكيرها، تقدّمت نحو الباب الأمامي لتفتحه قليلاً، من خلفه : نايف!
أقترب : سمِّي
ضي : عبدالعزيز ما قالك وين رايح ؟
نايف : لآ . .بس قريب وراح يرجع تطمني
ضي : طيب أتصلت على أبو سعود؟
نايف : لا
ضي : قاعدة أتصل عليه وما يرّد! . . إذا تقدر تتصل على مكتبه وتشوف
نايف : أبشري . . محتاجة شي ثاني؟
ضي : لآ . . . أسندت ظهرها على الباب بألم المغص الذي يُداهمها، يارب رحمتك التي وسعت كل شيء.
نحنُ الذين ضللنا السير في حياتنا لا نعرف طريقًا أوضح من الله. يارب أشرح صدري ويسِّر أمري، جلست على الكرسي المتصلِّب بجسدِها، تخشى أن أمرًا حدث لعزيز. غضبه الأخير وتصرفاته الغريبة تُوحي لشيءٍ غريب، من المستحيل أن يؤذي رتيل ولكن مرّت ساعات منذُ خروجهما!!!

،

وضع قدمه على الطاولة وفوقها قدمِه الأخرى لينظرُ ببرود : طيب؟ وش أسوي؟
عُمر : آ . . ولا شي بس قلت أخبرك أنه عبدالعزيز طلع من المكان بس!
سليمان : مايهمني! كل اللي يهمني الحين فارس و ناصر! هالإثنين أبيكم تنهون لي موضوعهم بأسرع وقت!
أسامة : طيب وش صار على آسلي؟ ماراح تقابله؟
سليمان : خلّ آسلي على جمب بمخمخ له هاليومين! .. المهم فارس وناصر
عُمر : ناصر عرفنا مكانه بلندن . . ننتظر إشارتك
سليمان : حمار! . . أنا وش قايل؟ . . هالأمور أستعجلوا لي فيها لا تنتظرون كلمة مني! كم صار لكم سنة ماعرفتوا اسلوبي!!! .. إلتفت لأسامة : قلت لي متى بيجتمع معه؟
أسامة : بعد بكرا . . هاليوم مصيري لنا كلنا! وأتوقع لو وصل العلم لربعنا بالرياض راح يكون مصيري لهم بعد!
سليمان ببرود : خل يوصلهم! أهم شي اللي تعبت عليه طول هالشهور يصير!
أسامة : بس لا تنسى أنه رائد معك وهذا إذا ما دخل بالخط سلطان وبوسعود!!
سليمان : هاليوم أنتظرته كثيير وحلمت فيه كثيير! بس لازم شوي أكسر رائد بفارس وأكسر سلطان و بوسعود بناصر وعبدالعزيز! . . . . وبتصفى لي الساحة
أسامة : تقدر بهاليومين تحقق هالشي؟ لأن العد التنازلي بدآ يا سليمان أيّ غلطة مننا ممكن تضيع كل أتعابنا
سليمان : لا تكثّر حكي قلت لك أنا مضبط أموري . . بس لازم فارس وناصر تتصرفون بأمورهم عشان نشغلهم
أسامة : أبشر 24 ساعة وأنهي لك أمورهم . .

،

هبط الليل بظُلمة يُنيرها قمر باريس، نظرت للنهرِ الجاري لتلتفت إليْه : وين بنجلس؟
فارس تقدَّم بخطواته دون أن يُجيب عليها بكلمة ليقترب من حافـةِ النهر أمام القارب الصغير ، إلتفت عليها : تعالي
عبير مشت بخُطى ناعمة نحوه ليمدّ يدِه إليها، رفعت حاجبها بتوتر : بنركب القارب؟ ..
فارس : إيه
عبير : آآ . . كيف؟ ما معانا أحد ممكن يصير
فارس يُقاطعها : تطمني مو صاير شي!
استغرقت ثواني طويلة حتى وضعت يدَها على يدِه، أرتعش جسدها بلمساته، مدّت خطوتها الطويلة لتركب القارب، من خلفها أقترب وجلس ليُجدِّف مبتعدين عن هذا الجانب.
عبير بربكة قلبها تنظرُ للمكان الخالي تمامًا إلا منهما، نظرت إليْه بخوف : لآ تبعّد كثير!!
فارس : أدِّل هالمكان . .
عبير : طيب وقف خلاص أحس بعدّنا كثير . .
فارس ترك المجداف، ليتوسط القارب المُضيء بمصباحه وسط النهرِ الفسيح، نظر إليها بنظراتٍ أشعلت قلبُها بربكة عميقة . .

،

بين يديْه هاتفه الذي سئم منه، لم يصِل لعبدالعزيز ولن يصِل ما دامت كل أرقامه لا تعمل، تنهَّد ليرفع عينه لغادة الجالسة أمامه : تذكري! ممكن قالك كلمة
غادة : ولا شي! كان ساكت ماعرفت مين . . بس أكيد مو عبدالعزيز لأن الرقم مو مسجّل
ناصِر : لازم يعرف عبدالعزيز قبل لا يدري من غيري!!! . . إتصل على آخر رقم ليأتِ صوت نايف بعد دقائق طويلة : ألو
ناصر : ألو . . مين معاي؟
نايف : انت اللي متصل!
ناصر : أمس أتصل علينا شخص من هالرقم!!
نايف : أكيد غلطان لأن محد أتصل أمس
ناصر تنهّـد : أوكِ . . مع السلامة . . أغلقه . . محد أتصل!
قبل أن تُجيبه غادة أتى صوتُ الجرس قاطعًا، ناصر وضع أصبعه على شفتيْه بإشارة واضحة لغادة أن لا تصدر صوتًا، إقترب من الباب لينظر من العين السحريـة، تيبست أقدامه للحظاتٍ طويلة مع الرنين المتكرر.

،

جلست بمُقابله دون أن تهمس بكلمة، غاضبة من هذا المكان ومن وجودها في هذا المكان ومن فكرة أنها تتشارك معها السقف ذاته، تنهدَّت لتُبعد أنظارها للأشياء القريبة، للأثاث المخضَّب بذوقها.
عبدالعزيز يشربُ الماء دفعة واحدة ليثبِّت أنظاره بإتجاهها : تفكرين فيها؟
رتيل بعينيْها الحادة : مُشكلتك واثق من نفسك كثيير!
عبدالعزيز بإبتسامة : كان مجرد سؤال! قولي لا وراح أصدقك . . بس واضح أنه ثقتي بمحلّها
رتيل بضيق : لا تكلمني بشي! ماأبي أتناقش معك بأي موضوع
عبدالعزيز بسخرية : أبشري . . أنتِ بس آمري وش تبين وأنا أسويه لك
رتيل تكتفت بتنهيدة غاضبة ثائرة.
عبدالعزيز : تطمّني ما راح تجي اليوم! بكرا إن شاء الله تصبّحين على وجهها
رتيل تتجاهل كلماته وحضوره الصاخب في قلبها، لا تُريد أن تنظر إليه وتثور أعصابها مرةً أخرى.
عبدالعزيز بإستفزاز يجري بدمِه : شاركيني أفكارك! أخفف لك حدة الموقف على الأقل
رتيل بغضب لم تتمالك أعصابها : تعرف تآكل تبن!!!!!
عبدالعزيز وقف ليقترب منها، أرتبكت من وقوفه أمامها، بهدُوء : علميني كيف آكله؟
رتيل دُون أن ترفع عينها بإتجاهه : عبدالعزيز أبعد عني!
عبدالعزيز بغضب يضع قدمه فوق قدمها ليضغط بقوّة : لسانك أمسكيه زين!!
رتيل بوجع دفعته لتسحب قدمها للداخل : نذل!!!
عبدالعزيز جلس بجانبها وعينه على هاتفه يحاول أن يُشغله بعد وقتٍ طويلة بمحاولاته الفاشلة : هو كِذا بتعصبين يوم ويومين! وآخر شي بترضين
رتيل بحدة : لآ تكلمني! مالك علاقة فيني
عبدالعزيز بإبتسامة يحاول أن يُخمد وجعه على غادة بها، لو يصِل إليها الآن ويروي عيناه : مو أنتِ اللي تقولين لي لا تتكلم وتكلّم!
رتيل بغضب بدأت عيناها تلمع بالدموع : عبدالعزيز كافي!!
عبدالعزيز وضع الهاتف على الطاولة بيأس ليلتفت إليها بكامل جسدِه
رتيل إلتفتت إليه لتنظر لعينيْه الباردة : ممكن توديني غرفة أجلس فيها بعيد عنك!!
عبدالعزيز أشار لغرفته، وقفت ليسحبها من يدِها ويُعيدها للجلوس: بس ماراح تجلسين فيها الحين!
رتيل بحدة : تبيني أقابلك وأسمع كلامك الحلو!!!
عبدالعزيز : أحسن من الجدران!
رتيل : الجدارن أبرك لي مية مرة منك
عبدالعزيز بسخرية لاذعة : سبحان اللي يغيّر وما يتغيّر!!
فهمت قصدِه، ودّت لو تبصق عليه لتُشفي حرقتها/غضبها : طيب؟ وش أسوي لك ؟
عبدالعزيز : أجلسي تأملي معي هالحياة
رتيل : صدقني محد بيخسر غيرك ومحد بيندم غيرك!!
عبدالعزيز : جاني تبلد! ما يهمني وش أخسر ولا على أيش أندم!!!
رتيل زفرت غضبها، ما عادت تحتمل ربكة وجوده و كلماته المؤذيـة.
عبدالعزيز : كنتِ تحسِّين بالرخص قبل شهور! والحين؟ أفهم إحساسك تمامًا
رتيل بعصبية ثارت كل أعصابها : وتذكر وش قلت لك وقتها! المشكلة مو إني رخيصة المشكلة إني ما لقيت رجَّال . .
عبدالعزيز إلتفت عليها ليسحب ساقها بقدمِه ويجعلها رُغما عنها تستلقي على الأريكة، سحبها بشدَّة غضبه الذي ثار كبراكينٍ مُتصاعدة . .

،

بحزنٍ عميق سارعت خُطاها المبعثرة، لتنظر لعبدالرحمن الذي تحفظه جيدًا : وينه ؟
عبدالرحمن بحرج : تفضلي من هنا . . دخلت حصَة لترى ملامحه الشاحبـة الذابلة كليًا، ورأسه يلفُّه الشاش الأبيض، جلست بجانبه ليبتسم لها يُجاهد أن لا يُخيفها . .
حصة بغضبٍ وعينيْها تجهش بالبكاء : هذي ضربة بسيطة!!
سلطان ببحة التعب : الحمدلله على كل حال
حصة تمسح على رأسه : شوف كيف وجهك تعبان؟ ما بقى جهة في جسمك ما طحت عليها!!
سلطان تنهد ليسعل بوجَع، رفع عينه إليها : ليه تعبتي نفسك وجيتي؟ أصلا بيطلعوني بعد شويْ
حصة : مو شايفني أصغر عيالك اللي تضحك عليهم!!!
سلطان بجديـة : والله كنت بطلع
حصة بتوسِّل عينيْها الباكيتيْن : يا روحي لا تسوي في نفسك كذا . . خاف ربك في نفسك
سلطان بضيق : حادث ومرّ على خير . .لا تفكرين بشي ثاني
حصة : حادث وحادثين وثلاث . . مو كل مرة بتسلم!!
سلطان شتت نظراته بعيدًا ليأتِ سؤاله الثقيل على نفسه : الجوهرة راحت ؟
حصة : إيه . . كنت أنتظرك عشان أعطيك محاضرة تعلمك أنه الله حق بس عقب هالحال وش عاد أقول!
سلطان بإبتسامة ينظرُ إليها : ماش الغالية مهيب راضية علينا!
حصة : سلطان شايف نفسك! شوف كيف الحزن مالِيك! المشكلة كل الأمور بإيدك لكن تكابر . . والله حرام اللي تسوونه بنفسكم!!
سلطان أغمض عينيْه : بغمضة عين ممكن أخسر حياتي! . . اليوم للمرة المدري كم حسيت بالموت قريب مني! . . تعرفين وش جاء في بالي ؟
حصَة : وش ؟
سلطان : الجوهرة
حصة سقطت دمعة ناعمة على خدها : ليه يا سلطان تعذب نفسك وتعذبها معك؟
سلطان : كنت أفكر فيها بشعور ما عرفت أصنّفه! بس مافيه قرار أفضل من هالقرار
حصة بغضب : إلا فيه! . . تحبون الشقا والغثآآ وش فيها لو تنازلتوا شوي وكملتوا حياتكم . . هذا وبينكم و. . . صمتت لتُشتت نظراتها.
سلطان : بيننا أيش؟
حصة : ولا شي
سلطان عقد حاجبيْه : عمتي . .
حصة : سلطان ماأبغى اتكلم في هالموضوع
سلطان : أيّ موضوع ؟
حصة بضيق : بقولك بس أوعدني ماتقول للجوهرة لين هي تقولك
سلطان بحدة : وشو ؟
حصة بلعت ريقها : الجوهرة حامل . .

.
.

أنتهى نلتقي على خير الجمعة ()





إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.

و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.


أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة


*بحفظ الرحمن.





 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 15-02-13, 10:34 PM   المشاركة رقم: 1588
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 180672
المشاركات: 39
الجنس أنثى
معدل التقييم: للطفش عنوان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 44

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
للطفش عنوان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

ابدااااااااااااااااع كعااادتك

حصه
احسن شئ سوته انها علمت سلطان بحمل الجوهره عشان يفكر قبل لا يسوي اي شئ

عز
حرااام علييك وش جالس تسوي .. مدري وش بيرد على كلمه رتيل (مو رجال ) بس واضح الأمور مب معديه على خيرر

نااصر وفاارس
تكفين طيش لا يصير فيهم شئ : (

اثير
وععع بترجع تطلع للأحدااث يارب مسافره يارب موب موجوده مالي خلقها

يعطيك العافيه طيش ننتظرك ب شووق

 
 

 

عرض البوم صور للطفش عنوان   رد مع اقتباس
قديم 15-02-13, 10:37 PM   المشاركة رقم: 1589
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 249035
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: اوجان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اوجان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

ملااااك وش هالجمااااااااااااااااااااال يختي :(

اه ياقلبي على فارس وعبير
واااه ياقلبي على سلطان والجوهره
واااااااااه وألف اااااااه على رتييييييييل وعزيز :(

ودي اعبر واقول اللي بخاطري وتوقعااتي بس الكلمات ماتسعفني ورب البيت قلبي يعورني ليه كل هالعذاب << تمسح دموعهاا :"(


الله لايفجعني بفارس حاسه بيصير له شي ()


طييوووش انتي بطله مافيه كلمه توصف ابداعككك

يعطيك العافيه .. الله يصبرنا لين الجمعه الجايه
[/SIZE][/FONT]

 
 

 

عرض البوم صور اوجان   رد مع اقتباس
قديم 15-02-13, 11:11 PM   المشاركة رقم: 1590
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت محمد. مشاهدة المشاركة
   عفواً لكن أختفت مشاركتي السابقة !
كنت أسأل كم تبقى من بارت و تنتهي الرواية؟

لكِ جزيل الشكر

عزيزتي اي رد مافيه مناقشه للأحداث او الشخصيات يتعرض. للحذف


على العموم الروايه على مشارف النهاية. وشكرااا

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 03:27 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية