لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-10-12, 12:08 PM   المشاركة رقم: 1191
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 238147
المشاركات: 29
الجنس أنثى
معدل التقييم: princess.of.rose عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 47

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
princess.of.rose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

أ تعلمين ..
تجيدين نصب العلامات لخطى قارئي روايتك .. حتى يظنوا أنهم بارعون في الحدس
ثم تستلذين بإلقاء المفاجعات لتتبعثر الأوراق مجددا .. مجرمة يا طيش !
لا أستطيع التخمين بعد الآن .. ربما بعد بارتين أو ثلاث

وبالمناسبة .. كنت أدعو لكِ بصمت والآن أخبرك بأنها خفيت عنك لكن علمها العليم
قلوبنا معك .. ولا أخفيك سرًّا
رغم شوقي لجزء جديد إلا أن مجيئه سبتًا يناسب ظروف اختباري
لأن لا أحلق في الذاكرة إلى طيش بدلاً من ".... عرب"
-صبرًا يا الله-
أمسية السبت نلتقي هاهنا
فليحفظكِ الرحمن يا حبيبة ~

 
 

 

عرض البوم صور princess.of.rose   رد مع اقتباس
قديم 11-10-12, 01:11 PM   المشاركة رقم: 1192
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2012
العضوية: 244551
المشاركات: 6
الجنس أنثى
معدل التقييم: Halwasah عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Halwasah غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

سلام .....اخمن انو عبد العزيز اول ما يشوف غادة بيظن انه يهلوس لانو هو ما نام اله يومين و يعتقد انه وصل لمرحلة الهلوسة هو قال كذا...... و اظن الاجزاء الجاية الحماس راح يبدا و خاضة انو رسيل راح تنتقم بمساعدة ضي .... و ضي الله يعينها باللي يخططط له ابو فارس ....

 
 

 

عرض البوم صور Halwasah   رد مع اقتباس
قديم 13-10-12, 02:26 PM   المشاركة رقم: 1193
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 



ربي يسعدلِي هالقلُوب الطيبـة ويخليها ()

+ طبعًا بيكون بارت واحد لأن رجعنا لأيامنا القديمة.
بالنسبة للمواعيد : ترى والله ـي ماني عارفة كيف أرضي الأغلبية ، يعني ماهو طموحي أرضي الجميع.
لكن لاحظت ببارت الإثنين أنه محد يقراه بتركيز وأغلب المواقف اللي فيه تنسِي بسهولة ولو جبت موقف مرتبط بالثاني تقولون كيف صار كذا وتحسون أنكم مطوفين شيء ؟ وأن قلت أمرنا لله ونجيب بارت قصير يوم الإثنين قلتوا البارت قصير ومافيه جمال وهذا ماهو بارت متعودين عليه :(
وفوق هذا كله لو نزلت بارتين يفصل بينهم ساعة أو ساعتين ، لقيت الأغلبية قروا الثاني ونسوا الأول :(

أيش أسوي ههههههههههههههههههه
طيب نتفق يكون بارتين بالويك إند ؟
يعني أربعاء وخميس ؟
بس هالطريقة المشكلة ماأحبها لكن إن تبونها ماعندي مانع والله.
لكن أهم شي أنكم ماتقطعون بالردود والتقييمات لأن لما ألاحظ تفاعل طبيعي أني بخجل كثير وماراح أقصِّر معكم :$ -> حسيتني إستاذة على هالجملة قد ماتعطوني أعطيكم بالإختبارات -> اللهم أني ماأسمِّج على هالعصر هههههههههه


المهم البارت ساعة بالكثير وينزل إن شاء الله ، بس براجعه :$
و بليز مانبغى ردود إنتظار عشان مايدفنوني :$$

و حياااكم جميعًا ()

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 13-10-12, 03:57 PM   المشاركة رقم: 1194
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-


السَلام عليكُم و رحمَة الله وبركاته.
إن شاء الله تكُونون بخير وصحة وسعادة ()


هذا ما يسمى بعنق
الزجاجه ،،

أن يرتع الهذيان
على قارعة
الحياة ..

أن تفقد السيطرة
على روحك ..

أن تتشبث
باحدهم
متوعدا اياه
ان أبصر السماء
بغير مآقيك ..

أن تمعن
جرح نفسك
بلذة غريبه
أفقدتك
حتى الشعور بالألم ..

أن تلعب
بحبلين أحدها
يتفنن بوسم الجرح
و آخر مطلي بالحنان
بارتخاءه
عن جسدك ..

أن ترى
كل شيء دون طعم
دون لون
دون رائحه
فقط هكذا
و ترتضيه لك
بابتسامة شاسعه "

* للمُبدعة : وردة شقى.


قبل أن ندخل في البارت ، مُنزعجة جدًا من أنه فيه البعض ما قرآ البارتين ، على العمُوم نزلوا بارتين بنفس اليوم وبعضكم طوَّف الأول وحس بلخبطة و الجُزء الاول مهم جدًا.
الجُزء 46 في الصفحة : 234 والجزء 47 في الصفحة : 235

رواية : لمحت في شفتيْها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !
الجُزء ( 48 )



نام ساعةٍ واحدة وأستيقظ ، يشعُر بضيق الأجواء هُنا في دُوفيل بعد ماكانت تتسع له ولضحكاتِه ، بدأ لا ينام أبدًا وهذا الشيء يؤثر عليه سلبًا ، بالأمس تناول ثلاثةِ حبُوبٍ منوِمة ولا فائِدة ! سيُدمر نفسه بالحبُوب والنوم يبتعِد عنه ويهرب بسيقانٍ هزيلة تشدُ الكسر على ظهرِ عبدالعزيز.
يتذكر سوء الأشياء التي تحدُث إن لم ينام ، أبرزها أنه سيتخيَّلُ أشياءٍ ليست موجودة و سيُجن فعليًا حسب ما يعرف !
سار بالطُرقات الضيقة و المُزخرفة بالأزهار ، دخل للسوبرماركت ، أشترى قارورة مياه وسحب إحدى الجرائِد ليُسلي نفسه ، شعر بأن أحدًا خلفه ، ألتفت و سُرعان ماأنزل سعد رأسه خلف الرفُوف ،
خرج ومازال يسير في الطريق الأشدُ إزدحامًا في هذه القرية بسبب المحلات الصغيرة المُنتشرة فيه ، في جهةٍ مُقابلة لا تفصل عنهما سوى خطوات كانت رؤى تسير بجانبِ وليد . . عقلُها يغيبْ للأمس الذي فيه سقطت على الأرض بعد أن رأت ذلك العاشقُ كيف يُعبر بحُبِه ! تتذكرُ أحدٌ كان بمثل ذاك العاشق ! ياللسخرية!! كيف أصبحنا ننتذكر و ننسى في وقتٍ واحِد ! يالله كيف صرنا بهذه الصُورة السوداء ، أنِي أشتاق و لاأحد يفهم. في اللحظة التي فتحتُ بها عيني على وليد الذِي يقرأ بعضُ الآيات القرآنية ، من قال ليْ يومًا بصوتٍ تخشع له هذه الأشجار " رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ " ، من قالها بصوتٍ بكت معهُ مساماتِ وجهي ، من رتَّلها على مسامعِي و أبكانِي ؟ والله أني أتذكرُ صوته و نبرته و أحاديثه ، والله أني أعرفُه من خامةِ صوته !! و أنا آسفة جدًا لصوتِك إن لم أعرفْ ملامِحه.
-
كان يومًا غائمة به القلُوب ، تجهشُ في بكائها ويضعها على صدرِه يضع كفُه أعلى رأسها و يتلُو من سُورة آل عُمران " إِنَّ اللَّهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " ختمها بقُبلة على رأسها ليقُول بصوتٍ بحّ فيه الحُب وجعًا : يا ربْ يا ربْ يا ربْ ناديتُك ثلاثًا و أنا أبتغِي بأضعافِها و أنت الذِي وسعت رحمتُك كل شيء ، أبتغي يالله بأن تجمعنِي بها على خير و تُسعدنا بحُبك و حُب ملائكتك ، يالله أني أحببتها فيك حُبًا عظيمًا فلا تُفرق بيننا و أنا الذِي لا أعرفُ الحياة الا بها . . يالله إن
قاطعته ببكائها : يكفي يا ناصر
تجاهلها ليُكمل : يالله أنك تعلم بحُبها بأضعافها أزح همَّها و يسِّر أمرها ، يالله أنك تعلم أنّ حزنها لايخصها وحدها بل قبائلٌ في قلبي من بعدها تضيق عليها ، يالله أني أحببتها فلا تحرمنِي منها بالدارِين "
-
قاطع سرحانُها وضبابيةِ رؤيتها وليد بصوتِه الحاني : رؤى
رؤى بهمس : ناصر ! ... ألتفتت على وليد لتُخبره و العينُ تغرق بدمعِها ، أكتشفت إسم من تعشقُه بقبائلِ قلبه أجمع ، أردفت بنبرةٍ مبحوحة : نااااصر !! أعرف إسمه كان يقرآ علي مثل ما قريت عليّ أمس ! مثله والله يا وليد
وليد بتشتت رهيب ألتزم الصمتْ
رؤى والدمُوع تُطيِّرها الريح الخفيفة على دُوفيل : وليد معاي ! أنا أعرفه ! زوجي إلا أنا متأكدة .. هو زوجي بس ...
وليد بهدُوء : كرري إستغفارك يا رؤى و معه الفرج
رؤى تهز رأسها بنفي : أبيه .. أبي أشوفه .. تكفى يا وليد
وليد : لو أعرف مكان أحد يعرفك ماترددت لحظة ورحت له ! وش قالت أمك أقصد امل !! مات ؟
رؤى وكأنها تتقبلُ الخبر لأول مرة ، كأنها تنفجع به ، كأنها تعيش الضياع بدورةٍ جديدة تدُور عليها ، أخفظت نظرها و صدرُها يضيق بشدَّة. رفعت عينها للطريق المواجه لها
سعد في جهةٍ أخرى أعتلته تنهيدة وهو يتمتم : رحنا فيها ..... ركض بجانِب عبدالعزيز ليسحب الكيس من يدِه و يُشتت إنتباهه
عبدالعزيز بغضب : الله يلـ .... صمت و أحاديثُ اللعان تأتي في بالِه ، تذكَّر كيف أن والِده سابقًا يُهذِّب حتى لسانه و لسان أخوته ، كيف غضبه يتجمَّع بعُقدة حاجبيْه عند لفظِ شيء نهى عنه الرسول عليه الصلاة والسلام ، تذكَّر جيدًا كيف أنه كان مزروع في بيئة تحفُّها الروحانيـة ، تذكَّر الألم و " عُقدة حاجبيْه " ، يتذكرُ جيدًا كيف غضِب على هديل ذات مرة ليُخبرها " لا يدخل الجنة لعانًا مين الحمار اللي يرمي نفسه بالنار بسهولة !! لنفسك عليك حق لا تأذينها بالمعصية وبالكلام المنهي عنه يا هديل ! ولاتعصبيني من . . . . . إلى آخره من أحاديثِ والده الغاضبة الخافتة الهادئة المُحببة لقلبه .
فتح أزارير قميصه الأولى و الأرضُ بإتساعها تضيق ، أقترب من سلة القُمامة ليُرجِّع كل ما في بطنِه ، شعر بأنَّ حُنجرته تبكِي معه وتنجرح ، تضببت رؤيته بشدَّة وهو لايعرف كيف يتزن ، أستند على عمُود الإنارة المُعلقة به سلة القُمامة و أنظارُ البعض تتقزز والأخرى تتجاهل و ينطبق عليها " حالُها من نفسها فقط "
على بُعد 19 خطوة تمامًا بقدمٍ مُثقلة ، كان ظهرُ وليد يُقابل ظهر عبدالعزيز المنحني و الوجعُ ينهش صدرِه.
رؤى و دوارٌ يُغيب الوضوح أمامها ، عيناها تقف على ذاك الجسد الهزيل المنحني ، واقفة عيناها رُغم شتاتِها ! مسكت يد وليد حتى لا تسقط و بثوانِي قليلة حتى قدَّم وليد كُمِه و مسك يدَها ، رُغم انها لمسة يد ولكن يعرفُ جيدًا غريزة إبن آدم و يعرف جيدًا بأن هُناك شيطان يفصلهم لم يشأ أن يبدأ الفتنة الخافتة من لمسة يد ، قاوَم كل إندفاعاته و جعلها تلمسُ يدِه التي تُغطيها كُمِّه.
وليد : بسم الله عليك ، خلينا نرجع ترتاحين !
رؤى وضعت يدَها الأخرى على صدرِها وهي تشعُر بأن الأكسجين يختفِي من هذه الأرض ، بل ليست هي بالأرض الآن وعقلُها يتكاثفُ للسماء دون وِجهة ، يتكاثف وهي لاتعرف ماذا يدُور بعقلها ، يتكاثف ويصعد بـ " لاشيء " ، سقطت دمعة حارِقة أولعت شجُون الآخر المنحني على نفسه ، تخيَّل أن وجعُ التقيؤ بلا طعام يُبكِي رجُل ؟ تخيَّل كيف يبكيه ؟ ليس السبب يتركز بالتقيؤ بل السبب يرتكز بالألم ، أحمَّرت عينا عبدالعزيز وهي تُنبأ عن دمعةٍ تُرفرف ، دمعة يا عبدالعزيز لِمَ لمْ تعتقها ، لِمَ مددت يدِك لتمسحها قبل السقُوط ، قبل السقوط يا أنا.
رؤى بهمس : أختنق
وليد و على عتبة الرصيف أجلسَها : أخذِي نفس عميق وأهدي لا توترين حالك
رؤى و صدرُها يهبط بشدة : أحس بموت
وليد : بسم الله عليك .. خلاص أشششش لاتحكين بشيء .. أهدي .. أهدي
رؤى أجهشت ببكائها و الضيقُ يلتهمها ، في جهةٍ أخرى أخرج منديلاً من جيبِ بنطاله ومسح فمِه و يسيرُ بجهةٍ مُعاكسة للصبية الجالسة على الطريق ، بجهةٍ مُعاكسة وقلبه يصرخ بالعودة ، بجهةٍ مُعاكسة و الطريقُ لايُريد لهمَا اللقاء.
ألتفت ، و كل إلتفاتة هي عودة مكسُورة ، وقف بخطواتٍ مُرتبكة لايرى بها شيئًا سوى ضبابٌ يعتلي دُوفيل ، ماذا يحصُل ليْ ؟
تراجع بخطواتِه للخلف وهو مازال ينظُر إلى ذاك الرجُل ذو الأعين الرماديـة أمام الفتاة المُحجبـة ، يرَى كيف مدّ كفِه ليوقفها ، . .. . . . . 00:00:01 ثانيـة تفصُل عن موت خلايا الإحساس في قلبِ عبدالعزيز ! أرتَّج دماغُه وهو يتخبطُ بوقوفه ولا يتزن ، لحظة يا " هييه " .. لحظة! .. يالله ما بال صوتِي لايخرُج ؟ كيف نسيتُ صوتي ؟ كيف نسيتُ أن أتحدث ، يا " هييييييه أرجع " ...... يالله .. يالله لاتذهبين .. أرجُوكِ لا تُغادرين ، أرجوكِ أبقِ لثوانِي فقط ثوانِي لم أراكِ بإتزان ، لم أراكِ جيدًا ، هذه العينان أنا .. هذه العينان التي لمحتُها أنا ، أرجوكْ يا أنت أرجعها ليْ ، هذه عينايْ وربُ الحياة أني أفتقدُك يا غادة. يا شبيهُكِ حسبي على أعداءُ فتنتِك كيف خرجتِ ليْ ! كيف قُولِي ! أرجوكِ لا تذهبين ، " أختفت رُؤى من الطريق وهي تسيرُ بعكس سير أخيها الواقف و بجانبها وليد ، أختفت من أمامه وهو مازال يهذِي بداخله "
نظر لمن حوله و بعضُ الأعين تتعجب من حاله وترمزُ له بالجنُون ، سقطت يداه بخطيْن متوازيَيْن ، سقطت و الحياةُ تشتمه بأشدِ لعانٍ على نفسه ، هذا اللعان الذِي يأتيه على هيئة الأطياف ، لِمَ يا " حياتي " تلعنينني منكِ " ؟ ليتك يا ذاك الرجُل كُنت ناصر حتى أحلفُ بربِ الكون أنها " غادة " ، رجع ليصدم بشخص نظر له بنظرةٍ حانية تشفق عليه ومن ثُم ذهب. أعطى الطريقُ الذي سارت عليه أقدامُ من يفتقدها ظهره ، أعطى الحياة ظهره و سَار بإتجاه الفندق الذي بالزاوية.
صعد لشقته بالدرج و هو لايرى بتركيز ويصطدمُ بالجُدرانِ أكثر من مرَّة ، دخل بخطوات سريعة للغُرفة مُتجهًا للحمام وهو يتمضمض و يُغسل ملامِحه بماءٍ دافىء ، قلبُه ينبض بشدَّة ، قلبُه ينبض بأعجوبة و كأنه يُريد أن يُخبره عن الثواني المُتبقيـة بحياتِه.
سقط على ركبتيْه وبجنُون ضرب رأسه على حافةِ المغسلة ، لا يستوعب ألمُ رأسه ، لا يستوعب أبدًا كمية هذا الألم وهذا الأرق !
صرخ و هو يلوم صوته الذي لم يخرج قبل ثواني : غــــــــــــاااادة
سحب نفسه لخارِج الحمام وهو يجلس على الأرض و ظهره على الجِدار البُنِي ، لايتنفس بإنتظام و الأطيافُ تطوف حوله ، يارب لم تعد قوتِي تحتمِل كل هذا ؟ يا " يبــه " إبنِك لم يعد الرجُل الذي تُحب ، الرجُل الذي لا تهزُه الظروف. أنهار و الله أني أنهارُ بما لايحتمل لعينٍ أن ترى ! ليتك هُنا ، ليتك فقط تربت على كتفِي لتُبدد عتمتي ببعضِ الضوء ، أحتاجُك يا والدي.
قبل عامٍ ، كان في تلك المستشفى التي تتوسطُ باريس ، دخل وهو يُريد أن يكذب ما سمعه بالهاتف ، أراد بشدَّة أن يكُن كل هذا حلم. رأى هديل كيف تمُوت و رأى أُمه بعد أن ماتت ، أكثرُ من ذلك ألم ؟ كيف أتحمَّل أن أرى الأموات في ثوانيهم الأخيرة ؟
أنتبه لذاك العريض الأشقر يسأله ليتأكدُون من الجثث المتبقية.كان قلبُه ضعيف جدًا بأن يرى أبيه و غادة محروقين.
بخطواتٍ ميتة باكية أتجه لتلك الغرفة التِي تُجفف الدمع ببرودتها ، دخل و الغطاء الأبيض حول جسديْن ، أغمض عينه لايستطيع أن يرى أكثر ! رفعوا الغطاء الأوَّل وشعرُ غادة الأسود ينسابْ بخفَّة.
أخفض نظره و شهقاته تعتلي دُون دموع ، وضع كفَّه على شفتيْه غير قادِر أن يرى أكثر ، هي نظرة واحِدة قتلت كل خلاياه.
الرجُل الأشقر يربت على كتفه : أهذه شقيقتك ؟
عبدالعزيز هز رأسه بالإيجاب وقلبُه يتفتت ، يالله يا غادة ، يا عروس أخيك ! أرجوكم طمئنوا قلبي ألفظتوا الشهادة جميعًا أم لأ ؟ والله لا أتحمل كل هذا. يا هذه الخاتمة كيف تُخفف الحرقة في صدري ؟ حادث ؟ ليته مرض يُمهِّد ليْ الموت ! ليته شيءٌ آخر إلا أن أنفجع بكل هذا !
الرجُل رفع الغطاء عن الجسد الأخر و ألصق ظهره ليرفع عينه المُحمَّرة الباكية و يرى والِده المختفية ملامِحه بأكملها ولا شيء واضِح سوى شُعيرات رأسه التي يحفظ الشيبْ بها ،
سأله بوجع على حاله : أهذا والدك ؟
عبدالعزيز بصوت شارف على الإنتهاء والموت : فقط ثانية
الرجُل : تفضَّل
عبدالعزيز أقترب من جسد والده المُغطى بالبياض ، أنحني وقبَّل جبينه المحروق وأطال بقُبلته حتى سقط على الأرض بلا حولٍ ولا قوة.
رجَع للواقع المُر ، للحياة التي لاتُريد أن تفرحه أبدًا . .
أخرج هاتفه و أتصل على آخرُ رقم " ناصِر " ، أجابُه الآخر بصوتٍ ناعس : ألو
عبدالعزيز بصوتٍ مبحوح جرحه التقيؤ ، لا يرُد عليه.
ناصِر فزّ من سريره عندما رأى الإسم : ألو عبدالعزيز !! .. عزوز معايْ
عبدالعزيز بصوتٍ يُشارف على الإنهيار : شفتها !! .. شفتها والله ... بس راحت .. تخيل شفتها وماناديتها ! ماناديتها ، مقدرت أناديها !
ناصر : بسم الله عليك .. تعوَّذ من الشيطان
عبدالعزيز بجرح كبير صرخ به : أقولك شفتهاااااااا حرااام عليك .. حس فيني ...
ناصِر بوجع صمت
عبدالعزيز و دمُوعه لا تخرج ولكن صوته يكفِي للبُكاء ، يا عزة النفس التي تتكوَّرُ بدمعتي لِمَ لا تنهارين مثلي وتسقطين ؟ حتى الدمُوع تُكابر !
بضُعف : مقدرت أشوفها زين ، شفت عيونها ... عيونها يا ناصر .. عيونها اللي هي عيوني !! أغلط في كل شيء الا اللي تشبهني بعيونها !! إلا هي
ناصِر وفهم تماما ما يقصد ليتمتم : غادة !
عبدالعزيز و الصُداع يفتك جُمجمته و دمٌ يتقاطِر من مُقدمة رأسه إثر ضربته لنفسه : أنا الحقير اللي تعذرت بدوامي ! ليتني رحت وياهم ليتني شفتهم بآخر لحظاتهم ... ياربي ليتني شفتتهم بس لو شفتهم شوي .. شويَّة يا ناصر ماهو أكثر
ناصِر لم يحتمل إنهيار عبدالعزيز لينطق بحدة : عبدالعزيز خلااااااااص
عبدالعزيز بصوتٍ يتذبذب يتجه إلى الخفوت : ليتني ..
ناصِر أختنق قلبه : عبدالعزيز أدعي لهم ، زورهم !! اليوم زورهم والحين بعد
عبدالعزيز بهدُوء – هذا هدُوء الذين يسخَرُون من الحياة ويسقطُون بضحكتها أمواتًا - ، أردف : طيب
ناصِر لايتحمل صوتُ البحة من عبدالعزيز لذا نطق : أتصل علي بس ترجع وتهدآ ، بحفظ الرحمن . .
عبدالرحمن مدد أصابعه ليسقط الهاتف و قلبُه يتوقف عن التفكير و عقله في إغماءة. أريد أن أنام ، أُريد يالله أن أنام ، ياربي رحمتِك التي وسعت كل شيء أرزقني الصبر.
وقف بتثاقُل إلى المغسلة ، توضأ و الدماءُ من رأسه تتقاطر بقطراتٍ صغيرة و بسيطة ، تجاهلها تمامًا وهو يُكمل وضوءه.
لم يبتعد كثيرًا على الرُخام البارد سجد ، لم يستطع أن يقف على أقدامِه لركعتيْن أو حتى لركِعة ، لم يستطع و الحزنُ ينهش به.
سجَد و أنفُه يستقيم و ينعكس بالرُخام ، دمعةٍ في خلوتِه مع ربه سقطت ليُتمتم بهمسٍ قاتل : أرحمني يالله إن صار حالي بمثل ما صار لأهلي.

،

يُراقب تحركات شفتيْها البطيئة الضيِّقة ، يُريد أن يسألها أن يشفِي ما تثاقل على صدرِه ، ولو سمعت يا قلبي ماذا يُفيد ؟ أنت تعلم جيدًا أنني لستُ بقادِر على العيشْ مع فتاةٍ لم تُكمِّل أنوثتها برجُولتِي ! أنا مهما حاولت لستُ بقادِر على ذلك ، لايهُمْ يا سلطان . . لا شيء يهم يا قلبي.
همس : جيتيني ؟
صمت دبّ في الغُرفـة وكأنّ الأشياء من حولهم تُريد ان تشهد أيضًا ، ثواني طويلة و العرقُ يبللها بتعبٍ.
أنفاسُها ترتفع و أصابعها المغروزة في كفِّ سلطان ترتخِي ، لم ترُد و النوم العميق يتضح عليها ! سحب سلطان يدِه من على صدرِها وهو يُغلق أزارير بلوزتها التي فتحتها أثناء إيذاءها لنفسها ، أقترب وهو يُقبِّل كدمتُها القريبة من أذنها ، قبَّلها بهدُوء وأنفاسه الحارَّة تُداعب أذنها.
أبتعد بنفُور وهو يلُوم نفسِه ، عقد حاجبيْه بغضب على ذاته التي أصبحت تُسيِّره بأهوائه ، منذُ متى كُنت أسير بأهوائِي وأنا التي أكسرُ القلب إن أراد الذُل يومًا ! قبحٌ على دُنيا إن قادتني بقلبي.



بخطواتٍ هادئة طرقت الباب ودخلت ، أنتبهت للضحكة المُتبادلة بين رتيل و ضي ، عقدت حاجبيْها عندما رأت ضيْ ،
ضي المُرتبكة في حضُور عبير ألتفتت عليها : صباح الخير
لم ترد عليها لتوجه أنظارها لرتيل : بس تخلصين تعالي أبي أحكيك في موضوع
رتيل رفعت عينها وبهدُوء : قولي
عبير بحدة أتت بصيغة الأمر : تعالي غرفتي .. وخرجتْ.
رتيل شربت من كُوب العصير لتُردف : بروح أشوفها ! ... وتركت ضيْ بغُرفتها ، أكتفت هي الأخرى بتنهيدة تعلم جيدًا ان الدخول لعالم عبير مُرهق وصعب ، صعب جدًا أن تتقبلها ! لأجلك يا عبدالرحمن سأحاول ولكن سينفذ صبري بكل تأكيد و أنا التي تعلمتُ الصبر منذُ نعومة أظافرِي حتى رأيتُك ، صبرتُ لأجل البهجة التي ستدخل قلبي يومًا ، رأيتُ بك النافذة التي سأطُل بها على الحياة و خذلتني في البداية ككل البدايات المُدهشة التي تقتلني بدهشتها حد الخيبة ، تقتلني وجدًا. و لكن عوضتني كما لم يعوضني أحدٌ من قبلك و لأجل هذا التعويض البسيط الذي يتشكلُ دائِمًا على هيئة عِناق : أنا أعيش ، أحيا ، أبتسم ، أضحك ، أفرح .. أنت حياتِي بأكملها.
بشحُوبِ ملامحها رفعت حاجبها : وش تبغين ؟ وبعدين ليه تسفهين ضي كذا !!
عبير : أنا مستغربة أصلا كيف لك طاقة تحكين عقب اللي صار أمس !
رتيل بسخرية : ماجربتي تبكين زيي ! ولا أذكرك بالكف اللي كليته منك !! تذكري بس أنه كان برضا الشرع وأنتِ اللي فهمتيه غلط زي ماأنا فهمته
عبير بقهر : نعععم !! وش يعني برضا الشرع ؟ وأنتِ حيوان عشان يختارون لك الزوج ويقررون عنك !!
رتيل : عاد الشكوى لله قولي هالحكي لأبوك
عبير : على فكرة الإثم على أبوك وعلى الكلب الثاني ! لأن من شروط الزواج رضا الزوجين ودام مارضيتي فعلقي ذنبك برقبتهم
رتيل تأفأفت لتُردف : معلقة ذنبي وخالصة ! بس أنتِ وش يهمك ؟ أيه صح تذكرت من زود خوفك علي *أردفت كلمتها الأخيرة بسخرية*
عبير بإرهاق فعلي صمتت
رتِيل و براكينها تثُور مجددا : قهروني بس والله ماأخليه يتهنى فيني لحظة !
عبير رفعت عينها لها لرتيل التي تستندُ على الباب : وكيف تقهرينهم ؟ لاتضحكين على نفسك كثير ولا تنسين كم مرة توعدتي وضعفتي
رتيل بكُرهٍ لما تنطقه شفاهِ أختها : ما ضعفت بس بالنهاية هو رجال أنا حتى ماأوصل كتفه !!
عبير : تدرين سكري على الموضوع لأني بمزاج مايتحمل مثل هالمواضيع
رتيل بعصبية كبيرة : بتشوفين كيف أقهرهم !! و بتعرفين أني قول وفعل !
عبير بسُخرية : إيه دارية أنك قول وفعل ماله داعي تقولين لي
رتيل بحقد : مرة وحدة شفتيني فيها وبتذليني عليها العُمر كله ! أنتِ أصلاً ماشفتي كل شي ، شفتي اللي يعجبك بس !
عبير بهدُوء : أكيد شفت اللي بعجبني
رتيل أحمَّر وجهها خجلاً من ذاك الموقف المقزز لذاكرتها ، رُغم انه يحمل أول قُبلـة مِنه و أول دفءٍ تذوقته شفتيْها و أولُ معصيـة من الشفاه ، أولُ الأشياء رُغم أنها بعض من مقبرةُ الحياة التي وُضعت بها.
أردفت بحدة : تدرين عاد !! كيفي إيه يختي كيفي أسوي اللي أبيه ! الحين بس بتطمن أنه الله راضي و عساني أصير أحقر إنسانة بهالكون !! وبفتخر بعد .. وش بتسوين لي ؟ بتحاضرين علي وبتعطيني من محاضرات التربية اللي حفظتيها ولا من هالكتب السخيفة اللي تقرينها !! لا تحسبيني غبية وأنه أي أحد يقدر يستغفلني ..
رفعت عبير بعينٍ غاضبة لآخرُ حديثها المُربك وكأنها تعرفُ بما يحصُل لها ،
رتيل تُكمل : إن كان أستغلني مرة أنا قادرة أستغله وبتشوفين يا عبير كيف أوقفه عند حده ولو على حساب هالقلب * أشارت لصدرها * وبذكرك كيف لو يذبحوني مانطقت له أحبك اللي أنتِ ذالتني فيها ! بتشوفين يا عبير
خرجت من غرفتها لتصدم بأبيها الواقف والذي يستمعُ لآخر حديثها ، بخطوات سريعة ركضت عبير لباب غُرفتها وأغلقته جيدًا لتنزل على الرُخام و تضع ظهرها على الباب و دموعٍ مُرتبكة تنتثر.
قلبُ رتيل لاينتظم و هي تخافُه ، تخاف أنه سمع كلماتِها ! ، أيُّ بذاءةٍ نطقت بها أمام والِدها.
أرتبكت وهي تُشتت نظراتها مُتجمدة في مكانها لينطق والدها : شافتك وين ؟
رتيل مُتحججة بزعلها : ماأظن يهمك .. وحاولت أن تمُر بجواره لتدخل غرفتها ولكن يد والدها قطعتها لتضيق على معصمها : من متى أكلمك وتروحين قبل لا أخلص كلامي ؟
خرجت ضي من غُرفة رتيل لترى الأجواء المشحونة ، أقتربت من عبدالرحمن في وقتٍ نطق هو : مهما صار ما تقللين أدبك معي
رتيل بصوتٍ خافت : إن شاء الله
ترك معصمها ليلفظ : وين شافتك ؟
رتيل أصطدمت فكُوكِها بربكة لتجد بأن لا رد يحضُرها ولا حتى كذبـة مُحرمة تنقذها.
عبدالرحمن بغضب كبير : معاه ؟
رتيل بإندفاع : لأ
عبدالرحمن رفع حاجبه : أجل ؟
رتيل وأنظاره لاتسقط إلا على الأبواب التي تُحيط بها ، بقهرٍ كبير نطقت : أني صارحت لها بشيء
عبدالرحمن و هذا الألمُ يشطره نصفيْن ، أنا المخطئ في كُل هذا و أنا الذي أتحملُ الذنب ، كنت أقُول خيرُ أخٍ لك سيكُون عبدالعزيز ! توقعته أن ينظِر لك بعينِ الأخوة وأنا الذِي عرفته منذُ صغره ، كُنت أريده أن يكُون إبنًا ليْ و خاب ماأريد ، خاب منذُ أول مرةٍ أتى وعاقبتُكِ به ، ليت مقرن أوقفني ، ليت أحدهُم أمرني حتى لو غضبت ، ليتني أوقفت المهزلة التي تصير في بيتي منذُ بدايتها ، لم أظنُ بك يا عزيز ظنًا سيء و ليتني ظننتُ كما أشك في هذا العالم بأكمله ، ليتني شككتُ بِك.
رتيل أخذت نفسًا عميقًا و هي تضطربُ بأنفاسها ،
عبدالرحمن تركها لينزل للأسفَل و ضي تُراقب سيره الغاضب ، ألتفتت على رتيل لتدخل هي الأخرة بمثل خطواتِ والدها الغاضب وتُغلق الباب بقوة.

،

في ظُلمةٍ تهبط إلى الأرض و الساعات تتأخر و تبدأ بالفجر ، أقترب بخطواتٍ خفيفة يُراقب تحركاتها بفستانها الذي يراه بـ " اللاشيء وكأنها عارية " رُغم أنه لم يضيق بها أبدًا ولكن عيناه ترى مالايراه هذا العالم.
أبتسمت عندما رأته و أشرقت الشمسُ مُبكِرًا من بين شفتيْها ، : تُركي ؟
تركي بإبتسامته الدافئة جلس بجانبها ، تحدَّثت معه و هو في إغماءةٍ لايستوعب ماتقُوله ، تطفُو ضحكاتها قليلاً لتهدأ وهي تتحدثُ بأمورٍ كثيرة و عينَا تُركي تُشير لشيءٍ آخر ، إبتسامته لم تكُن ذات معنى طيبٍ أبد
رفعت حاجبها بإستغراب : تُركيي !! وش فيك جالسة أسولف معـ ؟
ألتهم عُنقها لتدفعه و تسقط على الأرض ، سقط من خلفها و عيناه تحكِي عشقٌ ينمُو بشكلٍ مُقزز مُحرَّم ، يالله لاتسقط علينا هذا السقف ، إنا نخافُ غضبك وعذابك ، ما أنت فاعلٌ بي ؟ حاولت مقاومته/دفعه ولم تستطع ، أخذت الإناءُ ذو النقوش والزخارف الذي يزيِّنُ مفرش الطاولة لتحذفه عليه و مازال مُحكم قيدِه عليها ، صرخت : يـــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــــــــ ه .. يبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه ... ريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآن .. آآآآه ... حراااااااااااااام .. حرااام ... الله يخليك .. تركيييي أبعععد ... تركييي ما يصير ... مايصييييييير ...
أقترب منها أكثر و نسى " إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ, إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً " ، نسى بأن معصيـتُه تقُوده للنار مُثقلاً.
بدأ الضبابُ يغزُو محاجِرها و الدماء تسيل لتُلطخ الفرش الذي تحتها و سيقانها البيضاء تتحوَّل للحُمرة و صوتِ تُركي مُؤذي مُوجع و مُبكي لدناءته.
أغمضت عيناها وهي تتمتم: يالله ... يمممه ... ياربي .. يااربي
و حركةٌ من تُركي جعلتها تصرخ بالإستعانة بالله ، لتهدأُ رجفةِ جسدها المُتناثر قطع قماشه على الأرض و . . . .
فتحت عيناها و الشمسُ تخترق بضوئها عُتمتها ، ألتفتت يمنةً ويُسرة لتطمئن بأنَّ سلطان ليس هُنا .
وضعت يدِها على صدرها المضطرب لتنفثُ عن شمالها ثلاثًا وتُتمتم : اللهم أني أعوذ بك من همزات الشيطان ومن أن يحضرُون.
وقفت بخطى مُرتبكة و العرقُ يُغطي جبينها وهي تلومُ نفسها كيف فاتتها صلاة الفجر و الوصف المخيف يدبُ في أذنها دائِمًا كلما تثاقلت عن الصلاة ، يدبُ بصوتٍ إمرأة شرسـة هذَّبت مراهقتها أيامُ دراستها في السنة المتوسطة " و ما أدراك ما سقر لا تبقي و لا تذر" فمن دخلها دمر لحمه و ذاب عظمه حتى يتحول إلى فتات و تعود مرة أخرى و هكذا فمن هم أهل سقر و لماذا دخلوها " ما سلككم في سقر: قالوا لم نكن من المصلين " أن أول سبب لدخول سقر الرهيبة ترك الصلاة فتارك الصلاة يعلن ضمنا موافقته علي عذاب سقر "
أستعاذت من الشيطان و من عذابُ جهنَّم و كل تلك الأشياء السيئة و عندما وضعت كفَّها على مقبض الباب لتفتحه ، أنفتح لتتفآجأ بسُلطان خارج و هو يلفُ المنشفة على خصره.
أنتفض قلبها و هو ينبضُ بأعدادٍ مهوِّلة ، ولو كانت حامل لأجهضت من هذه الربكة التي سكنت قلبها الآن.
عادت للخلف عدة خطوات و أنظارها مُشتتة متوترة . . خائفة ،
تركها سلطان ليتجه مُبتعدًا عنها ، دخلت الحمام وهي تُغلقه أكثر من مرة ، مسكت وجهها المُحمَّر والذي يحترق بدرجة حرارتها !
غسلت وجهها بالماءِ البارد و هي تشعرُ بأن طيفًا خلفها ، ألتفتت برُعب ولا أحد سوى ظلِها ، بدأت بوضوءها وأعينها ترتبك ، تلتفت كثيرًا و تشعُر بأن هذا المكان يضيقُ بها ، لن تتردد بأن تذهب مع والدها ! من المستحيل أن تعيش بهذا الخوف دائِمًا.
بخطوات بطيئة خرجت و هي ترى إنعكاسه واقفًا يُغلق أزارير ثوبـِه الأبيض ، تخطتهُ لتفرش سجادتها وتقف مُصليـة ، ثواني قليلة حتى سلَّمت وهي واقفة وأعادت صلاتها لتخشع أكثر و تُقابل ربها بما يليق ، تنهَّدت لتقطع صلاتها مرةً أخرى و تفكيرها يرتكز بدوامةِ سلطان ، منك لله حتى في صلاتِي حضرت ! لاتعرف لِمَ هذَّبت أهوائها بأصواتِ الغاضبين العنيفين ، لاتعرف لِمَ إذا أرادت أن تذهب لمكانٍ ما يأتيها صوتُ سلطان الغاضب و لا تعرف لِماذا إذا نسيت صلاتها أو تثاقلت عنها يأتِيها صوتُ المرأة العنيف تلك المرشدة الطلابية ولا تفهم أبدًا لِمَ تحفظُ ذاك الصوت الثقيل الذي يُخبرها " إن أردتِ أن تُقابلين أحدًا مكرمك كيف يكُن لقاءك به ؟ إن كان باردًا فأنتِ سيئة التربية لم تُقابلي الشخص الذِي وهبك الكثير بالشكر ولو قليلاً ، إن كان لقاءك به مُجرد لقاء أنتِ هكذا لاتشكرينه ومن لايشكر أحدًا بسهولة سيسحب ماوهبكِ إياه وبيقول في نفسه ماتستاهل ! ولله المثل الأعلى ، لله المثل الأعلى وتعالى الله عن كل هذا ، مُخجل أن يكُن لقاءكِ به باردًا لاشعُور فيه "
ألتفتت على سلطان الذي وقف أمام المرآة و سُرعان ماكبَّرت وحاولت أن تخشع بصلاتِها ، ركعتينْ خافتتين عسى أن يتقبلهم الله هذا ماتمتمت به نفسها حتى تلت أذكار الصلاة و ألتفتت عليه لاتعرفُ كثرة إلتفاتاتها اليوم ولكن رُبما لأنها تخافُ الطعن في الظهر.
سلطان بهدُوء وهو يُعدِّل نسفةِ شماغه : محتاجة شي ؟
الجوهرة بهدُوء أكثر : لآ
سلطان تنهَّد وأخذ محفظته و هاتفه و بعض الأوراق ليلتفت عليها مُثبتًا أنظاره عليها ، صمت يُدار بينهم أنتهى بخرُوج سلطان و صوتُ ضحكات حصة تصل إليه ، أبتسم لضحكتها الصاخبة ! رُغم نعومة عمته في كل شيء الا أنها بالضحكة تُنافس الرجال.
: صباح الخير .. والله أني داري جلسة التحشيش بمين تُدار
عائشة وبين يديْها صحنُ الحبّ و المكسرات ، خافت من سلطان ووقفت لتُجلسها حصة : وش فيك !! يمه منك يا سلطان مرعب العالم كلهم
سلطان : وش تسولفين فيه ؟
حصة : ماهو شغلك سوالف حريم
سلطان رفع حاجبه : علينا ؟
حصة بخبث : ليه شاك بنفسك ؟
سلطان : لأ طبعًا بس مُجرد فضول
حصة : الله أكبر كل هذا فضول
سلطان أبتسم : أحلف بالله أنه الموضوع من تخاريف عايشة
حصة رفعت حاجبها بصدمة : وش تبي يعني ؟
سلطان : إيه خليها تخرب تفكيرك
حصة : بسم الله عليّ ! على الأقل تونسني ماهو أنت ياللي ترفع صوتك عليّ
سلطان : أفآآ ! هالحين أنا أرفع صوتي عليك ... وأقترب منها ليُقبِّل رأسها : ولاتزعلين
حصة أبتسمت وهذا السُلطان يُشبع غرورها كإمرأة : أبد مازعلت
سلطان أبتسم وخرج ، حصة : أركضي نادي الجوهرة
عايشة : زين ... وبخطوات سريعة صعدت.
ولكن باغتتها الجوهرة بخروجها ، نزلت معها وهي مُستغربة من صعود عائشة فالحظر مازال موجود ! و قوانين سلطان بالمنع مازالت قائمة.
: صباح الخير
حصة : يا صباح الورد والزين
أبتسمت لتُردف حصَّة : قايمة متأخر واليوم عرس أخوك !
الجوهرة بإرهاق : كل شيء مجهزينه وخالصين وأمي والبنات محد بيقصِر
حصة : طيب أختك جت ؟ وش قلتِي لي إسمها ؟
الجوهرة : أفنان إيه أمس لكن في بيت عمي عبدالرحمن
حصة : هم ساكنين عنده ؟
الجوهرة : لأ بس بيته فيه جناح كبير ورى مخليه لنا إذا جينا تقريبا معزول عن البيت
حصة : طيب ماعلينا وش قررتِ تسوين بشكلك ؟ ترى مافيه وقت
الجُوهرة بهدُوء : بخلي شعري زي ماهو و بحط مـ
حصة تُقاطعها : نععم ! هذا عرس أخوك ماهو واحد عادي لازم تكشخين و تطلعين للناس وترقصين بعد
الجوهرة بإبتسامة وديَّة : على حسب لأني ماأدري إذا بيحطون أغاني وكذا مقدر أحضر ، أهم شي أبارك لريم وريان ويكفي
حصة بتنهيدة : أجل ترقصين على الأناشيد ؟
الجوهرة أنفجرت بضحكتها التي غابت كثيرًا : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أصلا ماأعرف أرقص وبعدين فيه طق إسلامِي و يرقصون عليه دايم ! والحمدلله بدون ذنوب خلق الله اللي بتحضر العرس
حصة أبتسمت لضحكتها : طيب ماعلينا أهم شي يشوفونك العالم
الجُوهرة : ترى جد ماأحب أتكلف كثير بشكلي
حصة : ماهو على كيفك أنا قايلة للسواق يجهز نفسه بنروح المشغل ونضبط روحنا
الجوهرة : أصلاً ماراح يعجبك العرس لأن المعازيم أغلبهم أهلنا و غير كذا ماهو من النوع اللي إجتماعيين مرة
حصة : أنتِ وش عرفك بيعجبني أو لأ ؟ أنا شيء إسمه عرس يعني هرمونات التنكس تقوم .. فكيها بس وروحي جيبي عباتِك خلينا نتكشخ وأتشبب

،

المُنطرب على الآخر يُلاعب إبن علِي صديقه و هو يُمسك عقاله و ضحكاتِه تعتليه ، لا يُمكن شرح وسامة أخوةِ العرُوس ، دائِمًا ما يُجارون المعرس بطلتِه و بضياءه ، يُوسف وهو يرقص بجانب الصغير الذِي بلغ عُمر الـ 9 سنوات.
منصُور من خلفه : هههههههههههههههه من العصر أنطربت
يوسف بضحكة : اليوم عيد .. وشهو يا فواز ؟
فواز الصغير الجميل : عيييد
يوسف ويضع عقاله ليجلس : بتدخل مع ريان الصالة ؟
منصور : من جدك ! طبعًا لأ
يوسف : ههههههههههههههه يعني ثقل ؟ الله يغفر لي يوم كنت أحب أدخل مع المعرس عشان أخز الحريم
منصُور : من يومك فاسد
يُوسف : والله ماشفت ولا وحدة ! أستغفر الله هي وحدة ومن بعدها تبت إلى الله وأنا مغمض
منصور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يُوسف : جايتني طاقة رقص .. مشتهي عرضة ! يازين عرضة الجنُوب أيام عرس خويلد .. أحلى عرس حضرته بحياتي
منصُور : صدق وينه مختفي ؟
يُوسف بهمس حتى لايسمع فواز : المدام مسوية له حظر تجول
منصور : من جدك ؟
يوسف بجدية : ماهو طلقها وبعدين رجَّعها المهم يقول يبي يخليها في ديرتها عشان تعطيه وجه
منصور أبتسم : الله يجمع ما بينهم
يُوسف : ترى صدق بدخل مع ريان وبرقص مع هيفاء وبتنكس
منصور : أستح على وجهك كم عمرك تدخل على الحريم !
يوسف : والله عرس أختي وبستانس ! أصلا قايل لهيفا من يومين إن دخلت تعالي أرقصي معي عشان ماأتفشل
منصور : أنا صراحة أنقد على اللي يدخلون
يوسف : يوه عاد تندبل كبدي والله من النقود ونظرة الناس ! يخي فكَّها بس هو عرس مرة وحدة بالعمر ننبسط فيه !! وشو له التعقيدات ! أنا لولا الحياء كان قلت لريم قومي أرقصي وفليها
منصور : أصلا ريان ماراح يدخل وقول منصور ماقال ..
يوسف : بحلف عليه يدخل ! والله أختي يحق لها تنزف وتنبسط
منصور : بالعكس ترى الناس ماتعطي خير
يوسف : قرينا الأذكار والله الحافظ
منصور تنهَّد ليُردف : طيب قصِّر على الصوت أزعجتني
ويُغيضه مُعليًا الصوت ليُراقص فواز بضحكة عالية مُرددًا بصوتِ يُوسف الممتلىء بالضحك : ياهل السامري لاتوجعوني شيلكم يالربع يثر علي ، لاسمعته معا عذب اللحوني هلت العين والدمعه خفيه . . . . عاش فوَّاز
ضحك منصُور ليُردف : وش جوِّك يخي !!

،

في ساعات المغربْ الاولى ، صلَّت الفرض لتبدأ الحسناء التُركية ذات اللكنة الشاميـة بوضع لمسات المكياج ، بإبتسامة صافية : يا ريم بلاش هالدمِع سيَّحتي لي الكحلة
ريم وضعت يدها على صدرها الذي ينبض بسُرعات مجنُونة متفاوتة : طيب خلاص
: طيب تطلَّعي لفوء*لفوق* كل ماجاء في بالك تبكِي
ريم رفعت عينها للأعلى : طيب
مضطربة شديد الحرارة و الجو على ملامحها أستوائِي. فتفت هذا الحفلُ كل خلايا الصبر بها لتنسابُ حرارة دخُولها في حياة جديدة على قلبها ، كيف ستكُون أول ليلة و كيف ستكُون حياتها بحضرةِ ريـان و إنسلاخ فرعها من تحت والدها ليُصبح وليْ أمرها " ريـان " بل وليْ امر القلب و لا قُدرة عليْها أن تتجاهل كل هذا التفكير ! كيف سيكُون شكلها ؟ خائفة أن يبهت المكياج أو تخرب تسريحة شعرها ! " ممكن أزلق قدامهم بالفُستان طويل ؟ " كل الأشياء والتفاصيل البسيطة تُدغدغ مشاعرها وتوتِّرها .
والآن لا أحد بجانبها فالجميع مشغول بشكلِه بدايةٍ من والدتها نهايةً بهيفاء.

،

في الجهة الأخرى لم يكُن الأمر مهمًا رُغم أهميته في بداية الأمر ، صخب الجو بحضُورِ أفنان لهُما والتي أضفت للجو رونق حتى يصخبُ قلب رتيل في وقت كانت الإبتسامة الصفراء تُزيِّن شفاه عبير.
رتيل جعلت شعرها ينسابْ بنعُومة ومن ثم موَّجته تموجات خفيفة بُندقية تركته جانبًا وفُستانها ذُو اللون الليلكي عكس لونُ جسدِها البرونزِي ولم يكُن جميلاً في عينْها ، ماذا لو كان هُنا عبدالعزيز ورآه ؟ رُبما عيناه إن تغزَّلت بصمت سيترك في قلبها أنشودة للحُبِ تُردَّد . . رُبما ، لو كان هُنا و رآني لم أكن سأجعله يتلذذ في النظر ولكن سأكسرُ عينه حين يعرف أهمية من خسَر ؟ سيعرف أنني جميلة و رغمًا عنه وعن أثير.
و الأخت الأخرى طلتُها ريفيـة بحتة بدايةً من شعرُها المرفوع ومعقُود بظفيرة و جسدٍ أبيضْ يُزينـه الفستان الكُحلِي ، وأنا التعيسة في كُل شيء طرقته ، التعيسة في الحُب و ما يطوف حوله ! من يُزيِّن ظفيرتي بزهرةٍ أفُوح منه كما يفُوح العبير ! من يُزيِّن قلبي يا . . مجهُولي ؟ نحنُ الخائبات في الحُب من يشفي حُرقةِ صدُورنا ؟
أفنان ذات الطلة الحيوية بفُستانها الليلكي بدرجةٍ تُخالف درجة رتيل ، أبتسمت : وش رايكم نروح الصالة ؟
رتيل المُتضايقة من ضيق فُستانها في منطقة الوسط : لحظة أحس مقدر أتحرك ! تيبَّست
أفنان بضحكة طويلة أردفت : تعلمي تتحركين بالفساتين الضيقة
رتيل : الله يرحم من علمك كيف تمشين بالكعب !
أفنان : على فكرة فستانك ماهو ضيق مرة بس أنتِ ودّك تلبسين خيشة
رتيل : لو ماني خايفة على برستيجي كان تفلت بوجهك
أفنان : ههههههههههههه طيب أخلصي وخلينا ننزل
رتيل : بشوف ضي أول
أفنان رفعت حاجبها بإستغراب : ضي مين ؟
رتيل : يوه ما قلنا لك ! زوجة أبوي
أفنان شهقت : عمي تزوَّج !!
رتيل تنهَّدت : إيه
أفنان مازالت مصدومة تنظر بفمٍ مفتوح.
عبير بسُخرية : خليه يسلي عمره على آخره
رتيل ألتفتت على عبير : ممكن تخلين هالليلة تمر على خير !
أفنان صمتت لدقائق طويلة حتى تستوعب وتُردف : كيف تزوج ! يعني فجأة كذا
عبير بإندفاع : لآ طبعا متزوجها مدري من وين ولا من متى ولا وش أصلها وفصلها ! وتوَّه يقولنا
و على كلمات عبير الجارحة أتت ضيْ ،
أفنان و شهقت مرةً أخرى ، غير مستوعبة الأمر أبدًا
ضي تنهَّدت من هذه الاجواء المُتكهربة لتُردف : مساء الخير أفنان
أفنان في لحظات صدمة حقيقية. وكأنها زوجة عمها وليست إبنة أخيه.
رتيل بمحاولة تلطيف الجو : هههههههههههههههههه وش فيك ! لايطيح فكِّك بسْ
ضي أبتسمت : لأني عارفتها من بعثتها في باريس
رتيل بإندهاش : تعرفون بعض !!!
أفنان لثواني طويلة حتى اردفت : أنصدمت والله !! ليه ما قلتي لي ؟
ضي عقدت حاجبيْها : بوقتها مقدرت لأن عبدالرحمن ماكان يبغى أحد يعرف
أفنان بإبتسامة وديَّة : الله يوفقك يارب ويهنيك
ضي : آمين وياااك
عبير مسكت هاتفها لتُفرغ بعض غضبها بـ " اللاأحد " ، منذُ أن باتت تُشارك ظلَّها كل شيء ولا وجُود إنساني بجانبها بدأت تكتب يومياتها أو رُبما مُذكراتٍ إنسانة حزينة مُنكسرة تُغطي كل هذا برداءٍ التجريح لكل من حولها والبرُود.
فتحت المُفكرة وكما يكتُب ذاك المجهول ، تكتُب النثر بالفصحى بعد أن أستهوتهُ مِنه ومن ذوقه الأدبي في كُتبه ، يالله يا أنت كم غيَّرت حتى أذواقي ، كتبت " في قلبي خدشُ عميق واسع ، ثقبٌ لا يُسّد بسهولة ، لأن الحياة بائسة تقتُلني في اللحظة ستين مرَّة بدأتُ أُفرغ في غيري ، بدأتُ أسير على مبدأ التجريح في وقتٍ يجرحني هذا العالم بما هو أعمق ألا وهو الحُب ، لم أُبالي بأحد ! لم ألتفت لأجد أحد ، أنا والله أخاف عليّ من الجنُون ومحادثة ظلِّي ، أنا في حاجة للثرثرة ! أحتاج أن أتحدَّث وأسمع صوتي الذي بدأ يتراكم أسفل جلدِي و ينشُر الهالات على جسدِي ، كل هذا يُرادف شخص واحد ، شخص قتلني بصوته الرجُولي الصاخب و جعلني أرسمُ معه الأحلام لأنصدم كما تنصدم نصف نساء هذا الوطن و النصف الآخر يقعن في ما بعد الصدمة ألا وهو اللاحياة. أنا والله لاأريد لهذه العلاقة أن تسير كما كانت ، ولا أحنُ للحرام ولكن قلبي يحن له و جدًا ، لاأريد أن أضعف و نصف أهل النار النساء ، لا أريد أن اكون من أؤلئك النسوة والله أني لاأُحب أن أعصيك يالله ولا أتلذذ بعصياني لك. ولكن أشتاق له ، أشتاق كثيرًا في وقت لا أجد من يُشاركني سوى الظِلال. صبِّرني يالله عنه وعوضني بما هو خيـ . .
لم تُكمل إثر رسالةٍ جديدة قطعت عليها منه " أخافُك ، وكيف لا أخافُ منك و أنتِ بيدِك البُعد ! وأنا رجلٌ يخاف الغياب ! يخاف أن تتركينه بعد أن رأى بكِ الحياة "
لمعت في عينها الدمعة لتُقاطعها رتيل بعد أن نزلت ضي و أفنان للأسفل.
رتيل رفعت حاجبها : وش فيك ؟
عبير ببرود : ولا شي
رتيل و تكاد تحلف بأن بها شيئًا لا تُريد ان تخبر به أحد : ليه تبكين ؟
عبير بجمُود اكثر : مين قال أبكي ؟
رتيل هزت كتفيْها : حسيت أنك تبكين
عبير : وفري إحساسك لنفسك
رتيل تنهَّدت : الشرهة علي ماهو عليك

،

بعد أن أكتملت زينتهُن في إحدى مشاغل الرياض أتيْن ليرتدين فساتينهُن ، و طلةُ الملاك تتضع بين ملامح الجوهرة في فُستانها السُكرِي. ومازالت تخافُ الضيق في كل شيء فأتى فُستانها مرسومًا حتى بدأ بالإتساع حين لامس خصرها ، علّ هذا الإتساع يأتيها في قبرها حين تُحشر به و هي التي سترت نفسها في الدُنيـا.
برجاء كبير : بس شوي أنتظري
الجوهرة : تأخرت مررة مقدر أنتظر وبعدين امي بروحها و . .
حصة بحيلة تُقاطعها : مانبي السواق يودينا في هالليل وإحنا متعطرات مايجوز
الجوهرة : انا ماتعطرت ، عطري في الشنطة
حصة وتبحث عن حيلةٍ أخرى : طيب أنا تعطرت !!
الجوهرة بعينيها البريئتيْن عقدتهُما لتلفظ : هذا عرس أخوي مفروض انا أول الحاضرين .. يعني ننتظر مين ؟
حصة : سلطان
الجوهرة بصدمة : لأ .. أقصد يعني هو راح وخلص
حصة : لأ للحين ماراح هو قالي بمِّر البيت
الجوهرة بنفسٍ ضيق : الله يخليك حصة يعني أنتِ عارفة وش صاير ماأبغى ..
لم تُكمل من إبتسامة حصة ذات المعنى و ظلِ سلطان ينعكس ، ألتفتت للخلف لتراه.
حصة بضحكة أردفت : بروح أجيب عبايتي ... لتنسحب مُتجهة لغُرفتها.
شعرت بأن الأكسجين في حضوره يختفي ، أن الإختناق يقتربُ منها بخطواتٍ عريضة ، و أعيُنه تطُوف عليها و من أقدامها حتى رأسها سَارت عينُ سلطان ببطء ، وضعت يدها على جانبيْ فُستانها وكأنها تُريد أن تغطي شيئًا من وهمِ خيالها.
الجوهرة بلعت ريقها لتنتحي وتأخذ عباءتها الموضوعة على " الكنب " ، لبستها بإستعجال حتى تُبعد أنظار سلطان. حصة بعد أن أستغرقت ثواني طويلة جعلتها تشتمُ في داخلها من برود سلطان الذي لم يلفظ كلمة ، أتت لهُما : يالله نمشي.
سلطان أخرج تنهيدة أحرجت الجوهرة و أحمَّرت بها خجلاً ليُردف : يلا

،

دخلتْ الرقيقة نجلاء و المُكتملة زينتها وكيف لأ ؟ وهي أنجبتْ جميلاً يأخذُ منها الكثير ، الأمهاتْ اللاتِي تنبتُ من تحت أقدامهن الجنان يبدُون كجمالِ السماء حين نستشهدُ بالجمال : ماشاء الله تبارك الرحمن ، الله لايضرك و يهنيك
ريم والتي لم تلبسُ فستانها بعد : يمممه نجول أحس قلبي بيوقف
نجلاء : بسم عليك .. صليتي ؟
ريم : إيه
نجلاء : أهم شيء الحمدلله ، ريلاكس وأنبسطي هذي ليلة للعمر
ريم وضعت يدها على صدرها الذي يهبطُ بشدَّة : أخاف أبكي في الزفة ويخرب شكلي
نجلاء بإبتسامة بانت بها صفةُ أسنانها البيضاء : طالعي فوق إذا جتك الصيحة وتعوذي من الشيطان !! يختي أبتسمي وخففي هالربكة والوسوسة
دخلت هيفاء : مالبستي للحين !! يالله ألبسي عشان منصور ويوسف بيجون يصورون معك لأن ريان ماراح يدخل القاعة
ريم بخوف : يممممه تكفون أحس بنهبل
هيفاء : هههههههههههههههههههههههه يختي تحركي وألبسي وبعدها أنهبلي على كيفك
نجلاء بضحكة : لاتخربين شكلك بس وأبتسمي عيشي الفرحة لاتفكرين بشيء ثاني يخص العرس أهم شي أنتِ ، وكل أمور العرس تمام وأم ريان مهي مقصرة بشيء و خالتي معها بالقاعة ويقولون كل شيء تمام
ريم أغمضت عينيْها وكتمارين اليوغا مددت يداها : خلاص خلاص خلاص أنا هادية
هيفاء : ههههههههههههه أنا بنزل أتنكس مع يوسف قبل لا نروح القاعة
نجلاء : جاء منصور ؟
هيفاء : أيه وراح أبوي
نجلاء : يالله ريوم ألبسي وناديني إذا احتجتي شي أنا هنا
تركُوا ريم في ربكةٍ عظيمة تُشبه عظمة هذا اليوم الأبيض. ، أرتدت فُستانها الأبيض الذي كان فرعٌ من أحلام الصبا بل هو الفرعُ الرئيسي الذي تفرعت منه الأحلام الورديـة ، الليلة سأجتمعُ مع رجُل لا أعرفه ولكن يكفي أن يجتمعُ إسمي بإسمه و أنا والله أُحبك و إن كُنت لا أعرفُ الا إسمك ، أُحبك يا من سرقت فكرِي و نومي لليالٍ طويلة حتى هذه الليلة. يا " ريـان " القلبْ أني أسمُو بحُبٍ أبيض خالص فـ زدنِي إليكْ عشقًا يُجمِّل الصبيـة التي بين ذراعِيْك ، زدني عشقًا و أجعلني أُحبك بأسبابٍ كثيرة.
دقائِق طويلة مرَّت حتى طلت عليها نجلاء و ضبَّطت الطرحة البيضاء التي تعتلي شعرها ، أعطتها مسكةُ يدِها الملمومة بالورد الزهري.
هيفاء أتت بكاميرتها و وضعتها على خاصية الفيديو : نجول تغطي عشان يوسف
نجلاء : طيب .. وأتجهت لجناحها لتأخذ عباءتها
هيفاء : أمشي ننزل عشان الصالة مرتبة للتصوير
ريم بربكة كبيرة و أطرافُها ترتجف ..نزلت بمُساعدة هيفاء . . .
هيفاء بضحكة بدأت تزغرد لتعلن وصُول ريمْ.
بأسفل الدرج يُوسف و منصُور وإبتساماتهم تُضيء بل تشتعل فرحةً بـ ريم ، لمعت الدمعة بعينِ يُوسف و الفرحة تغزوها. و عين منصُور تُثرثر بالكثير من معانِي الحياة المُتشكلة بفرحة.
ريم ما إن رأت اللمعة في عين يوسف حتى سقطت دمعتها
هيفاء : لألألأ ريم الله يخليك لاتبكين
يوسف بنبرة بدوية : بنت عبدالله ماتبكِي !!
هيفاء بإبتسامة تضع الكاميرا بإتجاه يوسف : يالله يوسف قول شيء
يوسف بضحكات مُتكاثرة : تراني حافظها من زمان عشان أقولها ... ياعروس الكون يا ضي العيون ..يا ملاكٍ ينثر عطور الزهور .. ياعرس الكون يا نَف المزون .. يا أميرة فاقت الحسن بظهور .. و ... والباقي نسيت ههههههههههه *أردف الأبيات بصوته وكأنه شاعرُ زمانه وكيف لأ وصوتُ يوسف زاد القصيدة جمالاً*
لمعت دمُوع هيفاء هي الأخرى بكلماتِ يوسف لتُردف : هذا وأنت حافظها من زمان !!!
منصور بصوتٍ يُرتِّل الدُعاء : اللهم أحفظها بما تحفظ به عبادِك الصالحين و وفقها و أسعدها بأضعاف من يُحبها
ريم و الدمعة تُرفرف ، رفعت نظرها للأعلى وهي تنزلُ للعتبـةِ الأخيرة.
أتاها يوسف ورُغم أنها أبتعدت حتى لا يُقبل رأسها ويكتفي بقُبلة خدَّها ولكن يوسف أرغمها و قبَّل رأسها قُبلةٍ عميقة : ألف مبروووك
منصور هو الآخر قبَّل رأسها و الدمُوع تتراكم في عينِ ريم : مبروووك يالغالية
ريم بصوتٍ متحشرج : الله يبارك فيكم
يوسف بإبتسامة ومازالت الفرحة تلمعُ في عيناه : ورينا إبتسامتك نبي نصوِّر
ريم أبتسمت لتضحك من نظرات يوسف ، هيفاء صوَّرت أولاً يُوسف مع ريم ومن ثُم مع منصُور ، لتضع الكاميرا على الترايبود وتضع المؤقت لها 10 ثواني. . ووقفُوا جميعًا لصورةٍ جماعية للذكرى ، للذكرى البيضاء التي تُحلِّق في ضحكةِ زفافِ ريم.

،

كانت أعيُنه تبحث عنه ، خابت كل توقعاته عندما رآه لم يحضُر أو ربما لم يدعُوه ! لا أنا مُتأكد أنهُم دعُوه ولكن لِمَ لمْ يحضُر ؟ حتى عبدالعزيز لم يحضر ! يالله ليتك يا ناصر هُنا ! ماذا بيدي أفعل حتى أراك بمكانٍ يضخ بمن تعرفه ! تنهَّد بعُمق وإبتسامته ترتسم على ملامِحه البدويـة الخافتة. أنقبض قلبه في لحظات عندما دخل والِد ناصر ، عيناه لا ترمش حتى وقف دون أن يشعر عندما رأى ناصر. بلع ريقه و الإضطراب يُسيطر عليه. أقتربُوا من ريـان الذي يتوسطُ القاعة وعلى جانبِه والده و عمِه عبدالرحمن ومن ثُم أقرباءٌه من بعيد حتى يصل إلى سلطان الجابر و فيصل القايد.
بدأوا بالسلام من جهة ريان حتى اليمين ، ناصر أبتسم لفيصل و سلَّم عليه . . جلس بجانبه في وقتٍ جلس والد ناصر بجانب عبدالرحمن.
شعر بأنه ليس له قدرة على الحديث و بجانبه ناصر.
في جهةٍ مُقاربة كان ريَّان متوتر ، ومهما حصل فهذه الليلة مُربكة لكل رجِل و قاتلة لكل أنثى ، السكسوكة السوداء كالليل الغامق زادتهُ فتـنة وكيف لايكُن فتنة وهو من سلالةٍ تضمُ أختيه و أيضًا بناتِ عمِه و فوق ثوبه الأبيض بشتُ أسود زاد الليلُ سعادة.

،

حالتُه النفسيـة سيئة بل هي الاشدُ سوءً منذُ أن غادرت عائلته ، ينتبه حتى لنملةٍ إن مرَّت ، بدأ إنتباههُ يُركز بالتفاصيل الصغيرة التي تسرقُ منه النوم ، على فراشه في شقته بباريس بعد أن عاد من دُوفيل الكئيبة. ترك غُرفته ليتجه لغُرفة والديْه ، تمدد على سريرهُما و كالطفل تكوَّر حول نفسه و عيناه تتأملُ التسريحة التي مازالت تحوِي عطوراتِ والده و والدته.
زمّ على شفتيْه كي لايبكي رُغم انه لايخجل أن يبكي في وحدته ، لكن لايُريد أن يبكِي و ينهار ببكائِه و يدخلُ في دوامة سوداء لن يخرج منها بسهولة ، أغمض عيناه مُحاوِلاً فيها النوم ، أرجوك يالله لا تمُر الليلة الرابعة دون نوم ! أرجُوك يالله لا تمُر . . والله أني أحتاجُ ان أنام ، أحتاج أن أنام . . تمتم بأحاديثٍ روحية حتى همس : أبي أنام .. أخذ المخدة وألصقها في وجهه ، مُتعب جدًا لأنه لا يستطيع النوم و اللانوم يُجهده و يؤثر على وظائفه ، حتى تركيزه يضعف بشدَّة حتى أنه العصِر أراد أن يصنعُ له كُوب قهوة وأرتجفت يداه وسقط الكوب على الأرض.
بلاحيل ولا قوة ترك المخدة و تأمل السقف و أحاديثهم الفائتة تصخب بها مسامعه ، لو يعُود الزمن لن أُضيّع وقت في حِجْر أُمي وبين ذراعيْ والدي ، لِمَ عندما يرحل الأحبه نُفكر بالدقائق الضائعة من عُمرنا دونهم ؟ لِمَ عندما يرحلون نُتمتم " ليت " ، لِمَ لمْ نُجالس والديْنا قبل أن يرحلوا و تتضبب رؤيتنا من بعدهم ! ليت والله ليت يا أبي تعُود و أخبرك عما فعلُوه بإبنك ! ليتُكِ يا أُمي تأتين فأنا أفتقدُ السؤال ، أبسطُ الأشياء التي أُحبها " وجهك مخطوف ، سلامتك يا حبيبي وش فيك ؟ ، حبيبي فيك شي ، عزوز قلبي مسخِّن ؟ ، حالك ماهو عاجبني . . " والقائمة تطول أفتقد هذه الكلمات ، لا أحد يسأل عني ليسمعني الجميع يُردد سؤاله بإعتيادية ميتة " كيف حالُك " هذه الكلمة من شأنها أن تشطرني نصفيْن حين أقول " بخير ". والله انا لستُ بخير ولا أعرفُ للخير طريق و أنا لولا رحمةُ الله لوقعت الآن من فجيعةِ خيبتي.

،

أرسلتْ رسالة إليْها تُهنئها بزواجها لتجلس على سريرها في حيرة من أمرها ، لِمَ عاملها يوسف هكذا ؟ رُغم انها شعرت بتحسُن علاقتهما ؟ أنا الغبية التي فضفضتُ له عن ما يُشعرني بوحدتي ، أنا الغبية التي سهرتُ معه و مع صوتِه طوال الليل لأشرح له حُزني وألمِي و بعضُ وجع هذا الحمل ، أنا الغبية والله و هذا هو لم يُخيب الظن به ! خذلني كما خذلتني أمي. و الآن أنا حامل ؟ حتى الحمل الذي يجب أن أفرح به . . تعست ، و أنا أشعرُ بالرخص حتى وإن قالت أمي عكس ذلك ، حتى وإن قالت بغير ذلك ! أنا لستُ أفهم لِمَ الحُزن يترصدُ لي في كل مرةٍ أبتسم فيها.
دخلت والدتها : وش بلاتس قاعدة ؟
مُهرة بحزن : وش تبيني أسوي ؟
والدتها : تكلمي معي زين !! جاتس جنون الحمل
مُهرة : بسم الله عليْ ، يمه يعني تعرفين أني متضايقة فأتركيني شوي لاتضغطين عليْ
والدتها : ورآآه ! لايكون ما يرد عليتس !
مُهرة أنفجرت بالبكاء : خلااااص يمه ! لاتسأليني وتوجعيني أكثر
والدتها بإستغراب : يممه مُهرة هذا وأنتِ العاقلة تبتسين*تبكين* ؟ الحين بجيب لتس شاهي تدفين فيه نفستس وتريحين أعصابتس .. خرجت وتركت الشتات ينفجرُ بدمعِ أبنتها.
لامست بطنها الذي بدأ يبرُز ، مسحت دمُوعها تكره أن تضعف ولكن هذا الذي يتكوَّرُ في بطنها يُرهقها ويُحمِّلها مالاطاقة فيه.
يبدُو أنه في أوجِّ سعادته الآن ، لن أحسد سعادته يومًا ولكن كان أبسطُ حقوقي أن يُشاركني تلك الفرحة. " ههه !" يا أنا كيف أشاركه الفرحة وهو سلب فرحتِي الأُم ، فرحتي الحقيقة كأيْ عرُوس تُحب أن تحتفل ، أجهض أحلامي الورديـة كيف من بعدِها أن أفرح معه ؟ تبًا لك يا يُوسف ومن خلفِك أخيك أيضًا.

،

أشغَل القرآن بصوتِ الشيخ السديس لتضجُ غرفتها بصوتِه و تنتشرُ السكينة والروحانيـة بين زواياها ، وليد بصوتٍ خافت : أنا بروح والجوال جمبك بس تحتاجيني بشيء أتصلي عليْ .. طيب ؟
رؤى ببحة : طيب
وليد : بحفظ الرحمن . . وخرج من غُرفتها ويقفلها بالكرت الثاني الذِي معه وبمُقابل غرفتها الفندقية دخل غرفته.
رؤى تتأملُ السقف بسكينة و الصوتُ يثلج مسامعها ، أشتاقت لـ " مكة " . . كيف أشتاقُ وأنا لم أزورها ؟
سكتت قليلاً لتُردف بهمس : وش يدريني أني مازرتها ؟
بدأتُ المعلومات تتشابكُ في عقلها و تتجعدُ اللحظات بين حقيقة و خيال. أزُرت مكة أم لأ ؟ ولكن نطقتها ، قُلتها بتأكيد أنني لم أزورها ! . . حاولت أن تتذكر أشياء كثيرة ولكن ضغطها الكبير على ذاكرتها جعلها تيأس وتصمُت لتعود لعدّ النقوش في السقف. يالله كيف أتذكر ؟ كيف أقولها ؟ . . هُناك ناصر ! هُناك أحدٌ يدعى ناصر أحبه ولكن أين هو ؟ أمات في حادث أم مات فجأة أم مات بمرض ؟ . . أم أنه موجود ؟ هل يُعقل أن يكُون حيًا ؟ إن كان حيًا لِمَ تركني ؟ سأصدق أنك ميِّت ! سأقول أنك ميِّت ولكن لا تكُن حيًا و تصدمنِي بخيبتِي في تركِك ليْ ؟ لا تصدمني أرجُوك فما عاد بي أعصابُ تحتمل.
و إن كان لي أختْ ؟ متزوجة لاهية او رُبما مازالت عازبة ! لِمَ تركتني ؟ لِمَ تركوني ؟
إذا لم تكُن تلك أمي و خدعتني ! كيف سمحتُوا لها بأن تقتحم عالمي ! كيف سمحتُوا لها وأنتُم عائلتي ؟ يالله يالخيبة الكبيرة منكم ! أهان عليكم حياةً تتجسدُ بيْ ، يئست جذورها وأنحنت بذبول. أنا ذابلة بائسة حزينة ضئيلة ، أحتاجُ من يُضيئني ! أحتاجُ لعائلة حقيقية.
،

مُرتبكة يعني أنَّ متوسط ضربات القلبْ بها وصل إلى الصفر إلاّ شيئًا ضئيل ، الليلة في آخرُها ، صخبت وضجت بفرحة الحضُور ، كانت الأعيُن صامتة في زفتِها ، كانت شديدة الصمت وأكثر في ذهولها ، شيءٌ كان مُخبأ في بيت عبدالله وبان الآن.
الإبتسامات البيضاء المُزهِرة تنتشِر و أيضًا الصفراء الخبيثة. في " كوشتها " تصوَّر كل من تُحب من عائلتها إلى صديقاتها . . أبصرت المحبة وهُم يرقصُون من أجلها و ينطربُون فرحةً بزفافها ، كل الأشياء الجميلة التي توَّجت هذا الحفل تركت في قلبها بُكاء عميق ، بكاء سعيد.
همست في أذنها : ريان جايْ . .
كلمتيْن كانت كفيلة بأن تتعمقُ بربكتها وإرتجاف أطرافها لتشتعلُ حُمرة عينها و يبهتُ لونها ، لم تأكُل شيء منذُ الصباح.
هيفاء بخوف : ريمم بسم الله عليك .. أهدِي
أتت والدتها : بسم الله عليك يمممه
هيفاء : بيغمى عليها ... بروح أجيب موياا
عبير أقتربت منهم : وش فيها ؟
هيفاء وأتت بمنديلٍ مُبلل : شكل ضغطها نزل
عبير : طيب عطيني هالمنديل لانخرب مكياجها ،
بدأت عبير تُبلل كفّها بالمنديل لتُقرب ببرودة أطراف أصابعها لملامح ريم . . ثواني قليلة حتى بدأت بالتركيز وهي لم يُغمى عليها بعد ولكن عيناها التي بدأت بالنظر للأعلى أخافت هيفاء و والدتها.
عبير : خلها تآكل شي قبل لايجي ريان
ريم : لآ مو مشتهية
عبير : لآزم تآكلين لاتطيحين من طولك الحين . . ألتفتت على رتيل الغارقة بأحاديثٍ مع الجوهرة : رتول جيبي أي شي من البوفيه تآكله ريم
رتيل بهدُوء دون أن تناقش توجَّهت إلى البوفيـه ، في جهةٍ أخرى كانت الأعيُن تراقب الفتيات اليانعات ، بدأُوا بالإختيار بمثل ما يريدون وكأنهُن ضمنوا الموافقة في الجيب.
بصوتٌ مبحوح : إيه هذي يمه إسمها عبير .. بنت عبدالرحمن آل متعب واللي جمبها الجوهرة مرت سلطان بن بدر !
أجابتها والدتها : عبدالرحمن مايزوَّج بناته
هي الآخرى : يعني بيخليهن في رقبته طول عمره ! شفتي يمه ذيك اللي لابسة أسود .. تصير زوجته الجديدة
والدتها : تزوَّج !
: إيه يمه ! الرياجيل مايصبرون شوفيه تزوَّج وحدة بمقام بناته .. بس يقولون أنها كبيرة طبت الثلاثين
أتت الأخت الأخرى : والله أخت العروس قايمة في العرس
الأم : أي وحدة فيهن ! ضيّعت
: اللي لابسة تُفاحي
الأم : إيه سنعات بنات ريَّانة
ما إن نظرت لرتيل الآتية من البوفيه حتى تمتمت : وهذي بنت عبدالرحمن الثانية ! شاينة مررة
الأخت الآخرى : بالعكس الا زايد حلاها ولا أنتِ غايرة
نفثت أختها على نفسها : على وش أغار يا حظي ! تدرين أنها مفحطة بالجامعة ! اللي أصغر منها تخرجوا
، بإندفاع الصبية التي تصغرها : يمه تكفين خلينا نخطبها لحاتم والله تصلح له
الأم : والله البنت زوينة
هي : إلا مزيونة ونص
الأم : بشاور أخوك ونخطبها
* : ثنينتهم ماأنخطبوا إلى الآن ! وماعندهم عيال عم على ماأظن يعني إن شاء الله الموافقة في الجيب.

،

بخطواتْ خافتة نادته : عزوووز .. حبيبي
ظنّ أنه يتخيَّل وهو ينظرُ للتسريحة مُجددًا ، صوتُ أثير يُناديه ! هذا وهمٌ جديد كوهمِ عينيْ غادة.
سمع الباب الذي ينفتح ، وقف و فتح الباب لينظُر لها بنظرة الشك هل هي هُنا حقيقة أم كذب ؟
أثير : لايكون كنت نايم ؟
عبدالعزيز : أثييير
أثير بإبتسامة : إيه
عبدالعزيز تنهَّد وجلس بالصالة وهو غير واعي لما يحدُث ، رفع عينه ومازالت واقفة : أستغفر الله العظيم وأتوب إليْه
أثير بيدِها كيسٌ بني من الورق : جبت لك معي العشاء وقلت نتعشى بس شكل ماهو جوِّك نتعشى لبناني اليوم
عبدالعزيز بلع ريقه : تعالي
أثير بضحكة أتته لتُردف : وش صاير لك اليوم
عبدالعزيز لامس يدها ليتأكد من وجودها ، يالسُخرية الحياة به ! ويالجنونه الذي أصابه.
ترك يدها ليُردف : ماني مشتهي شي
أثير جلست على الطاولة بمُقابله ، مثل جلسة رتيل أو رُبما هو يتشابه عليه منظرُها ،
أثير بحنيَّة : مانمت اليوم ؟
عبدالعزيز و بهلوسة حقيقية : إلا نمت
أثير تأكدت أنه يوسوس ، وضعت يدها على جبينه لتُلامس جرحه : هذا من وين ؟
عبدالعزيز عقد حاجبيْه : لاتكثرين أسئلة
أثير أبتسمت بضيق : إن شاء الله
عبدالعزيز تمدد على الكنبه ويديْه تُعانق بعضها البعض بين فُخذيه ، جلست أثير عند رأسه لتجعله ينام في حُضنها ، خلخلت يدها في شعرها : ريِّح تفكيرك عشان تنام
عبدالعزيز رفع عيناه لها ، منذُ زمنٍ بعيد لم ينام في حُضنِ أنثى . .
أثير بإبتسامة : وش فيك تطالعني كذا !
عبدالعزيز ببحة : ولا شيء
أثير بهدُوء : خطيبتك الثانية متى ترجع لها ؟
عبدالعزيز : قصدك رتيل ؟ ماهي خطيبتي قلت لك زوجتي
أثير بحدة : طيب غلطت ولا مايصير بعد أغلط
عبدالعزيز بهدُوء صمت
أثير بعد ثواني طويلة : حبيبي مو قصدِي بس يعني قلت أنك ماسويت عرس ولا شي فعشان كذا تلخبطت
عبدالعزيز ولا يردُ عليْها
أثير : طيب متى بترجع لها رتيل ؟
عبدالعزيز : هي بتجي هنا ويا أبوها
أثير : يا سلام ! بتجلس في باريس
عبدالعزيز : إيه
أثير تنهَّدت : الله يصبرني يعني بقابلها
عبدالعزيز بلاوعي : بتحبينها
أثير رفعت حاجبها : يا شيخ !!
عبدالعزيز ضحك بصخب و جنّ جنُون ماتبقى له من أعصاب : صدقيني بتعجبك
أثير أبتسمت : لو أني ماأعرفك كان قلت شارب
عبدالعزيز وهو يمدُ يده ليُجمعها على شكلِ دائرة : مانقدر نعيش ! مانقدر
أثير وهي تلعبُ في شعره : عزوز بديت تهلوس ، أششش ونام
عبدالعزيز عاقد حاجبيْه بضيق : ماأبي أأذيها بس هي تجبرني ! هي تجبرني
أثير : وإن شاء الله وش أذيتها فيه ؟ تحمد ربها
عبدالعزيز أبتسم بتناقض مشاعره في هذه اللحظات : جميلة حييييل
أثير حقدت من وصفه و شرحه لجمالها في مثل هذه اللحظة : عبدالعزيييييييييييز !! إذا تبي تسمعني وش كثر هي حلوة احتفظ بهالشي لنفسك
عبدالعزيز رفع عينه عليها وهي منحنية وشعرُها يُداعب رقبته : أقصد أنتِ
أثير ضحكت : ألعب عليّ بعد ؟
عبدالعزيز أستعدل في جلستـه ليُقابلها وبإبتسامة : تشكين في كلامي ؟
أثير بضحكة صاخبة : مجنوون والله أنك مجنون ! أنا بروح وأنت نام وريِّح أعصابك .. عشان بكرا من الصبح بكون عندك
وقفت ليسحبها عبدالعزيز و يُلصق جبينه في جبينها و يديْه تحاوطُ رأسها و تُخلخل شعرها ، أضطربت أنفاسُ أثير للإرتباك و هي تختلطْ بأنفاسِ عبدالعزيز ، أقترب أكثر ليُقبِّلها . . ثواني طويلة عميقة مرت بتلاصقهُما حتى أبتعد عبدالعزيز بنفُور وريبـة. أخذ المنديل ليمسح بقايا أحمرُ الشفاه الذي في فمِه. أبتعدت أثير و خرجت من الشقة دُون أن تنطق حرفًا.
لم يستوعب بعد أن من أمامه هي أثير وليس رتيل ليُعنِّفها أو ينفرُ منها ، لم تُحرك قبلتها به شيئًا ! كانت قُبلة ولاأكثر. يتذكرُ تلك الليلة التي أقترب بها من رتيل ، تحفرُ هذه الليلة بعقله بل تشطُره أيضًا.
لاينسى طعمُها أبدًا ، أسكرتُه و ترنَّح من بعدِها لفترة طويلة وهو يتذكرُ قُبلته لها وإن أتت عنيفة رُغمًا عنها إلا أنه أستمتع بها كما لم يستمتع من قبل. و لستُ أقل من نزار حين قال " يا طيب قبلتك الأولى .. يرف بها شذا جبالي .. وغاباتي .. وأوديتي ويا نبيذية الثغر الصبي .. إذا ذكرته غرقت بالماء حنجرتي.. ماذا على شفتي السفلى تركت .. وهل طبعتها في فمي الملهوب .. أم رئتي؟ "
تأفأف : أنا ليه أفكر فيها الحين !!
بلل شفتيْه بلسانِه مُتنهدًا ، أريد أن أنام لساعة واحدة فقط ، ساعة واحِدة.

،

ألتفت عليْه وبصوتٍ واضح : عندي لك أمانة وبوصِّلها
ناصِر رفع حاجبه بإستغراب : تخص مين ؟

.
.

أنتهى.
إن شاء الله لقاءنا يتجدد يوم الخميس في البارت الباريسي :p
قدامنا حروب :D
لكن ممكن ينزل قبل يوم الخميس ، أتمنى أنكم تشيكون دايم على الرواية لين نثبت المواعيد من جديد.

وعلى قُولت نورة نرجع للمراهقة ونقول : أحبببكم :$$
+ ألغيت صفحاتِي اللي برا المنتدى و تويتر مُجرد إستراحة منه.



إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()
لا تشغلكُم عن الصلاة.

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.

و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.

و اللهم أرحم أمواتنا وأمواتِ المُسلمين :" +

+ و أيضًا لا ننسى عظمة الإستغفار.
لا تشغلكم عن الصلاة


*بحفظ الرحمن.


 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 13-10-12, 04:36 PM   المشاركة رقم: 1195
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 


يا سلاَم :(
موقف أثير وعبدالعزيز نزل كامل وهو قفلة مع حق ناصر :"( أنا قايلة داعين عليْ :d

يالله الجايات أكثر ، وأستمتعوا بالقراءة بدون لا تشغلكم عن الصلاة والدراسة.
و بقولكم حاجة صغيرونه :$
أنه فيه أشياء ما ينفع أختصرها لذلك أحد يجي مثلا ويقولي " حشو زايد ! "
مثلا بارت اليوم كله تكلم عن يوم واحد مر اللي هو عرس ريم !
طيب لو صار مثلاً وأعرست هيفاء
طبيعي جدًا أني ماراح أذكر التفاصيل وتصير مكررة من عرس ريم.
فاهمين عليّ ؟
يعني فيه أشياء لازم أعيشكم تفاصيلها وفيه أشياء ماراح تزيد ولا تأخر.
غير أنه لو أنتهت الرواية بتهجمون وتقولون كلها حزن مع أنها فيها تفاصيل فرح كثيرة.
لكن مشكلتكم لو عيشتكم بتفاصيل الفرح قلتوا " بارت مافيه أحداث "
ولأني دارية وش بيصير بالردود فلذلك من الحين قلت لكم هالحكي.
ولسبب بسيط ثاني أنه الرواية أنتوا تقرونها معي على شكل أجزاء فيعني تقييمكم بيكون على جزء جزء وبيصير ضغط عليْ وبتقارنون بين الأجزاء
لكن لو قريتوها بعد ماتنتهي كاملة بتعرفون تعطون تقييمكم صح.

أتمنى فهمتوا وش أبي أوصله لكم :$ أنه أحيانا فيه أجزاء تنزل هي تكون تمهيد لأحداث رئيسية و أحيانا أجزاء هي مُجرد تفاصيل حياتية لازم نعيشها " وماأقصد بالتفاصيل أشياء مملة " لكن أشياء زي عرس وحفلات والخ ، يعني الواحد لما يكتب يفكر أنه يكون عمله متكامل من كل الجوانب.
لكن زي ماقلت لكم لو تقرونها بعدين كاملة ماراح تنتبهون للأجزاء إذا هي تمهيد أو أحداث وبيكون رآيكم أدق.

فأي كاتب طبيعي أنه بيفكر لبعدين كيف الرواية تنقرآ بشكل كامل ماراح يفكر بنظرة الشخص للجزء الواحد.
وبالنهاية أكيد أرائكم تهمني وتسعدني لكن أبي أوصلكم كيف الأجزاء تكون ()
و لو تشوفين المستند بالوورد تلقوني حاذفة أشياء كثيرة وحاطتها بصفحة ثانية عشاني أحسها شيء عادي وماهو لازم ينذكر ! لأن كل شخص يبحث عن الشي المميز حتى الكلمات نفسها يبيها تكون مميزة.

ورؤيتي تختلف كثير عن رؤيتكم ، أنا أشوفها كذا وأتمنى تروق لكم لكن غيري ممكن يكون متعود على نمط معين فما يحبذ هالأشياء.



+ بحفظ الرحمن :$

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة طِيشْ ! ; 13-10-12 الساعة 04:39 PM سبب آخر: نسيت أقُول شيء :$
عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
‫ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv‬‎ - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 12:24 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية