لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-09-12, 11:45 AM   المشاركة رقم: 1096
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركااته

عزيزتي طيش زاااااد عز بطيشه وااااااجد

اتمنى انه مااايدري. بوجود رتيل صدق وانه مااايبي يكمل الانتقااام بطريقته هو يكفي وجعهااا بالأثير تزيدهااا بانك متزوجهااا
من غير ماااتعرف
روايتك ورواية أثير كرهتني باسم عزيز من كثر ماستبااح وامتهن كرامة رتيل وجمان

الجوهره. مستغربه وضعهاااا مع سلطان تركيبة سلطان وشخصيته صلفه وغير متسااامحه كيف غض النظر عن الجوهره
اعترررف تركي بشي مااااعرفناه!!!!!!!!!او اكتشف سلطااان بخصوص الجوهره امر ؟؟؟ الله اعلم بس فيه شي غااامض
يمكن يبي يوصل العنود رساله
عزيز الله يعينك على نفسك مشقي روووحك والي حوالينك
يمكن ان اذاا ارتبطت بااثير تنسى رتيل ....... بس مجرد ماااترجع للريااض وتشوف رتيل بتنسى أثير وبيرجع يزيد حقدك
الله يعين رتيل عليك لا انت رااضي بالمكتوب. ولا انت بتساامح وتعفي عن الي بنظرك سبب موت اهلك
وش التوجه. الله اعلم بس أكيد بيستجد امر ويااا خوفي لو تصااادف غاااده تحرق الكل وأولهم انت !!!!!!!
مهره. جلستهاا عند امهااا وخوالها بتخومها على يوسف ولو يتصل عليها ويتناازل ويقول كلمه حلوه أكيد بترد باااحلى
يمكن الحمل والبعد تنسيهم جراحهم وتغير منهم. اشواااقهم بتحركهم بس من الاجراااً الله اعلم
عبير الله يستر من وجود ضي مااايوترك ويخليك. تطورين متنفس الي هو فااارس اسوء الاعمااال تكون بلحظة الضعف
وثمنهااا غالي يمكن عناااد لأبوك إثبات. للنفس اي موقف بس الله يستر
ننتظرك *

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 13-09-12, 05:04 PM   المشاركة رقم: 1097
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




السلام عليكُم و رحمة الله وبركاتهْ.
عساكُم بخير يارب و السعادة ترفرفْ بقلُوبكمْ ()"

سعيدة جدًا بكم وبكل عين تقرأنِي من خلف الشاشَة ممتنة لها وممتنة لوقتْ سمَحْ بِه قارئِي مهما بلغ عُمره أو جنسيته أو كان من يكُون .. ممنونَة جدًا لهذا اللطفْ الكبيرْ الـ تغرقونِي بِه في كل لحظة.
مُتابعتكُم شرف لي وشرف كبير .. أحمد الله وأشكُره على هؤلاء المتابعينْ .. والله ولو تابعنِي شخصُ واحد لـ قُلت : يابختِي .. كيف بـ كل هذه المتابعة الفاتِنة لقلبي وجدًا.

الله لايحرمنِي منكم و اعرفُوا أنكم تحلُون بـ جزء كبير من قلبي ()
شُكرًا كبيرة لهذا الدعمْ و من خلف الكواليس شُكرا على هذا الكم من التقييماتْ.



رواية : لمحتُ في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طيش !
الجزء ( 44 )





يا الله
هنا جذوة في صدري
و وتد قهر
أصطلي به ..

أستحرمتها عليك ؟
و استحللتها علي ؟
أي فؤاد يتربع في صدرك ؟
و أي ندم يتآكل في روحك ؟

أدرك جيدا
أن هناك شيء بدأ
يتنامى بيننا
أنت ترى ما بعد غشاوة
غضب .. يا الله ماذا صنعت ؟
و أنا أجدني
لا أستحق سوى نفسي
فأنت نزعت كل بذرة
قد تزرع غفرانا ..

أتدرك أنك
بت شيئا باليا ..
فبعض صنيع يوغر
في الصدر بركان ثائرا ''


*المبدعة : وردة شقى.



تنهَّد مُتجِهًا للأعلى ، خطواتِه خافِتة غاضبة لا يعرفُ للحلولِ وسطًا يُهدأ اللهيبْ المُشتعل في جوفه ، لستُ أول رجُل في حياةِ أمرأة بنيتُ لها سقفًا في المستقبل يعتلينـا معًا ، كان يجبْ أن تذهب منذُ اول يومٍ عرفت به أنني لن أقبل بها ، كانت تُخطط أن تُخبرني لذلك قبل إعترافها اللعينْ عانقتني ، تعرفْ جيدًا أنني لن أسامحها مهما بلغ الأمر بها ، تبقى " لعبةٌ " تلاعب بها عمَّها وأتتني ، وأنا والله لتُحرم عليّ ما دامتْ سهلة لعمِها فهي سهلة لغيره ، يالله يالجُوهرة بائِسة أنتِ و أنا أكثرُ بؤسٍ منكِ ، نؤمن بأنَّ عصيانُنا يُمكننا أن نتُوب منه ولكن انا لا أؤمن بذلك و لا نفسِي تقبلُ بأن أقبَل الحياة معك و أنتِ لستِ عذراء. غاضب من نفسِي ومنكِ كثيرًا ، ثقتي بِكُن يا بناتِ حواء هشَّة لا أستطيع أن أُسلِّم قلبي لَكُن ، كنت على وشك ان أُسلِّمك قلبي يالجوهرة و الحمدلله أنني مازلت قادِر على الإستغناء عنك.
فتَح بابِ الجناح و يدِه تشدُّ على قبضة البابْ ، نظَر إليْها و ما إن شعرت به حتى غطَّت ملامِحها بالفراش ذو اللونْ السُكرِي بنقُوشٍ سوداء مُتداخلة تُشبه تداخل أفكار سلطان ، أخذ نفسًا عميقًا : الجوهرة.
أرتجفتْ تحت الفراش و أهدابِها تُصاب بالربكة العميقة التي تجعلُها تختبىء أكثر ولو بيدِها لألتحمت بالسرير حتى لا تراه ، أردَف سلطان وسطَ تجمُدها و صلابةِ جسدِها الذِي لا يتحرك في حُرقة إسمها الخارج منه : قومي بقولك شيء
أبعدت الفراش بحركةٍ بطيئة كقلبها الذِي ينبض بخفُوت و بطءٍ من رهبةِ قُربه ، أرتجفت كلماتها : آآ .. وشو ؟
سلطانْ بصوتٍ مُختنق تكدَّست به مشاكلُ الحياة المُتكاثرة في فمه الضيِّق و تحوَّلت جبهتُه لتعرجاتٍ هزيلة : أقنعيني كيف مقدرتِ تدافعين عن نفسك ؟
الجُوهرة و هبطت غيمةُ سوداء على صدرها لتُزاحم نبضها و تُبطئه أكثر : ليه تسأل ؟
سلطان بقسوةٍ و نبرةٍ جافة : بكلا الحالتين مالك محل في حياتي بس أبي أعرفْ
ترفرفت دمعةُ سئمت من سُجن المحاجِر وسقطت ، أردفت ببحةِ البُكاء الموجوعة : ماراح أجاوبك لأن مالك في حياتي شغل
سلطان بحدَّة : سؤال وأبي له جواب والحين !!
الجُوهرة ألصقت رأسها بمُقدمة السرير تحاول أن تهربَ مِن صوتِه و عينه و كلماتِه و جحيمه ، ودَّت لو أنها قطعةُ خرزٍ تندَّسُ في الوسادة .
سلطان بغضب : الجــــــــــــوهرة.
الجُوهرة : ما عندي جواب
سلطان ويُشير بسبابته غضبًا : صدقيني محد بيخسر غيرك ولا تحسبين تُركي وحده اللي بيتعاقب !!!
الجُوهرة أخفضت ملامِحها الباهتة بالبُكاء : ما تقدر
سلطان و شياطينه وقفت عند عتبه عينِه ، أقترب منها ومسكها من كتفيْها ليصرُخ بها : مين اللي مايقدر !!! تحسبينه شيء عادي ! إذا ربي سترك كل هالسنوات فهو قادر يكشفك .. والله بعظمته و
قاطعته ببكاء و أنفاسها تختلطُ بأنفاسه : ما غلطت
صفعها على خدِها لتصمُت ، سيُجن جنُونه من دفاعها الميِّت عن نفسها وعن خطأِها ، ترك كتفيْها إثر صفعتِه القوية على وجهها.
و مازال في غضبه متكوِّرٌ : ماغلطتِ ؟ تكذبين على مين !! تحاولين تصلحين غلط مين بالضبط ؟
الجُوهرة بحشرجةِ صوتها و ألمُها من صفعتِه لها : لو اني غلطت ماقلت لك ولا قلت لأبوي عقب كل هالسنين
سلطان بسُخرية : لأني كنت راح أعرف من نفسي و أبارك لقلبي بزواجي من وحدة ناقصة
الجُوهرة تضببت رُؤيتها من دمعها الذي يخنقُ مساماتِ قلبها المُبتلَّة بكلماته : ناقصة ؟ .. أبتلعت غصَّتها لتُردف ببكاء هيستيري : ماجيته ... هوو . . ليه ماتصدقني ؟ أحلف لك بالله .. أحلف لك بعزته أني ماجيته و أني ماحاولت أقرب منه ... أنا حافظة حدودي زين و عارفة ربي .. كيف بقدر أسوي شي زي كذا ؟ ... ليه ماتحسن ظنك فيني ... ليه تصدقه ؟ أنا ماني محتاجتك .. الله يغنيني عنك بس لا تقذفني .. *صرخت* لا تقذفني بكلامك !! أنا .. أنا ماأستاهل والله ماأستاهل كل هذا ..
تصادم صُراخهم لينفجِر هو الآخر : وأنا أستاهل ؟ ليه تكذبين من أول ! ليه ماقلتي لي !! لو أنك صادقة ليه ماقلتي لأبوك أول ماصار هالزفت !!! لو أنك منتي راضية كان دافعتي عن نفسك ..... كنتِ سهلة له .. سهلة حيل يالجوهرة !!
الجُوهرة وضعت كفيْها على إذنها لتضغط عليهِما و ببكاءٍ مُحترق في لهيب سلطان : مقدررت .. كان أقوى مني ..
سلطان : فيه مية طريقة تدافعين فيها عن نفسك ... لآ تتعذرين وتقولين مقدرت .. و الله أعلم كيف كان شعورك وقتها
الجُوهرة بتقزز من وصفِه و إنهيار تامِ لحُجرةِ عينها : يكفــــــــــــــــييييييييييي .. كان شعوري قهههر .. تعرف وش يعني قهههر ؟ زي شعوري الحين وأنت تتكلم عني !! ماكنت راضية .. أغمى عليّ والله أغمى عليّ و ما صحيت الا و أنا .....
غطت ملامحها بكفوفها وهي تجهشُ ببكائِها مُنهارة لا كلماتٌ لديْها.
سلطان بتعبٍ في قلبه : صحيتي وأنتِ وشو ؟
بقسوةٍ بددت نفسُ الجوهرة شتاتًا : وأنتِ منتي بنتْ !! .. كيف أبني حياتي معاك ؟ ماراح أقدر ولا أرضاها على غيري كيف أرضاها على نفسي
الجُوهرة رفعت عينيْها له و إلتقاءُ نظراتِهما جحيمٌ في مُنتصفِ غابةٍ سوداء : و لا أنا راح أرضى على نفسي أعيش مع شخص صدَّق واحد مريض مايحسب لكلامه حساب !! .. ليه تنظر لي بنظرة دونية وكأني ***** !! حياتي ماراح توقف عليك وعلى تصديقك ليْ !!
سلطان بغضبٍ كبير : ولاتفكرين تبدين حياتك من جديد !!!
الجوهرة بحنق : ماهو على كيفك
سلطان : تتسترين فيني وتستغفليني وناوية تبدين من جديد !! لأ يا روح أمك ماهو أنا اللي برضاها على نفسي ... بكرا يتزوجك غيري ويقول والله طليقها داخل عليها مايدري أنه عمك من لحمك ودمك لاعب فيك ، تبين تخدعين غيري زي ماخدعتيني وهذا عشم أبليس في الجنة !!
الجوهرة بصرخة عميقة هزَّت حصُونِ قلبها و أبكتها البحَّة التي تحشرجت بها : يكـــــفــــي حرااام عليك .. حرااااااااااام
سلطان بغضب أحاط رقبتها بكفوفه و ودّ لو يقتلها الآن و بهمسٍ مجروح محروق : وأنتِ ! ماهو حرام عليك ... لو غيري كان شهَّر فيك وفي عمك و نزَّل سمعتكم بالقاع ... لو منتي بنت عبدالمحسن كان عرفت كيف أربيك .. واللي خلقني يالجوهرة أني لا أذوقك جحيم الدنيا قبل جحيم الآخرة أنتِ وعمك
الجُوهرة بإختناق كبير : مين أنت عشان تحكم عليّ بجحيم الآخرة ؟
سلطان ترك رقبتها لتصرخ الجُوهرة : مالك حق ... مالك حق تعاقبني وأنا مالي ذنب !
سلطان أبتعد بخطواتِه للخلف : الله لايريَّح فيك قلب ... وخرَج صاعِدًا للأعلى ، دخَل الغُرفَة الفارِغَة إلا من سريرٍ فقِير لا يحوي فراش ، أستلقى عليه و أنظاره للسقف به من الغضب مايجعل النومْ يهرب منه و النومُ لئيم سيختبأ ولن يجِدهُ أبدًا ، وجُود الجُوهرة بقُربه يستفزُ كل قوَّاه و حتى رجُولته تُرهق وتُستفَز ، بُكائِها و صرخاتِها تُؤذيه لأنه لا يُصدقها و يشعرُ بأنَّ إستحقارهُ لها يعُود إليه إن أنتبه لشعُور الإستغفالِ في داخله ، ماأقبحه من شعور حين تُلامسه كلمة " أستغفلتني ".

،

يسيرُ ذهابًا وإيابًا في عُرضِ الحديقَة المنزليـة التي يُصيبها الجفاف مع أجواءِ الرياض ، مُختنق في جيبِ وطنِه و ضائِع مُشتت كورقاتِ الشجر الساقطة و تُحركها الرياحُ بقسوة ، يُحادث ناصر : متى بتجي ؟
ناصِر بصوتٍ مُتعب : طيارتي بعد ساعتين ، يمكن على الصبح والله مدري على حسب إذا ماصار فيه تأخير
عبدالعزيز تنهَّد : بالسلامة يارب
ناصر : الله يسلمك ، تخيل مين شفت ؟
عبدالعزيز : مين ؟
ناصر : تذكر سعد .. اللي كان مع أبوك يوم كنت في أول سنة جامعة ..
عبدالعزيز : لأ كيف شكله ذكرني
ناصر : أسمر ومصلِّع .. طويل شوي .. عزوز تذكَّر كان دايم يجيكم و مرَّة جانا الجامعة
عبدالعزيز عقد حاجبيه : المهم وش سالفته ؟
ناصر : وش جايبه باريس ؟ ماعنده أحد هنا وغير كذا يمكن قبل 5 سنوات أو 6 راح وقال أنه قبلوه الرياض بشكل رسمي .. يالله ياعزوز تذكَّر
عبدالعزيز بعد صمت لثواني طويلة أردف : سعد حسن ؟
ناصر : إييه هو
عبدالعزيز : منقطعة أخباره من زمان ! يمكن .. *صمت و أفكاره تُعيد ترتيب نفسها دُون تدخل منه*
أردف : في باريس ؟ كان مع أبوي الله يرحمه في ... أستغفر الله لا لا مستحيل
ناصر : الله يرحمهم أجمعين ، أنا أستغربت وطول الطريق وأنا أفكر وش الشي اللي يجيبه هنا !
عبدالعزيز : يمكن مآخذ إجازة وجايْ سياحة
ناصر : مدري ما أحسه جاي عشان سياحة !! وبعدين شفته بروحه ماكان أحد معاه !
عبدالعزيز بهدُوء : تذكر قبل لا يتقاعد أبوي بسنة أستقر في باريس لشهور كثيرة وكان ينزل فترة للرياض وبعدها يرجع باريس عكس السنوات اللي طافت في شغله ؟ وكان يقولنا أنها آخر سنة له و عنده شغل في باريس !!
ناصر : وش كان شغله في باريس ؟
عبدالعزيز : مدري بس كان يطلع مع سعد طول النهار .. وبعدها تقاعد و راح سعد للرياض
ناصر : لا سعد راح الرياض بعد فترة طويلة من تقاعد أبوك
عبدالعزيز بصمت مُرتبك أردف : صح صح .. يعني ... لا ناصر مستحيل أبوي يوم تقاعد من الشغل خلاص أبتعد كثير عن حياة الشغل !! كيف كان يشتغل حتى بعد تقاعده ؟
ناصر : أنا نفسك ماني فاهم ... ليتني كلمته .. أكيد يتذكرني
عبدالعزيز تنهَّد : راسي صدَّع
ناصر : خلنا من هالسالفة .. كلمت بوسعود عن سفرتك ؟
عبدالعزيز : إيه و أكيد ماراح يعارض
ناصر بهدُوء : فكِّر ترى هذا زواج ماهو لعبة ، طيب أستخير والله أنك تظلم نفسك كثير ياعبدالعزيز بأثير
عبدالعزيز : فكرت و قررت و أنتهيت
ناصر تنهَّد بضيق : بس ماينفع .. ليه ماتفكر بمنطقية أكثر .. صاير تفكر بعواطفك
عبدالعزيز : ناصر تكفى سكِّر الموضوع أنا قررت ومالي رجعة عن هالقرار
ناصر : طيب كم بتجلس ؟
عبدالعزيز : 4 أيام والليلة الخامسة أنا راجع بس ترانزيت على الإماراتية
ناصر : 4 أيام بس ؟
عبدالعزيز : إيه 4 أيام تكفي أنا أصلاً قايلها مشغول هالفترة بس يتم زواجنا وبرجع .. وبعدها أضبط أموري وأجيبك
ناصر عقد حاجبيْه من طريقة حياة عبدالعزيز التي في إنحدار مُستمر : و قلت لها أنك عايش في بيت بوسعود ؟
عبدالعزيز : لأ
ناصر : احيانا أحسك تدوِّر وش يضايقك وتسويه ؟ .. ليه تحاول تستفز كل اللي حولك وتخسرهم .. كل هالأشياء تقهرك وتسويها
عبدالعزيز تنهَّد : عاد الله أكبر اللي الفرحة مقطعتني بدون هالأشياء !!
ناصر : وتجيب أثير هنا ليه ؟ تبي تقهرها بعد ؟
عبدالعزيز بحدة : وأنا قلت بجيبها أعذبها !
ناصر : كلامي معاك ضايع ماراح يتغير شي من تفكيرك اللي بيوم وليلة تغيَّر !
عبدالعزيز ضحك بسُخرية تثقب قلبه بحُزن : هههههههههههه إيه وش بيتغيَّر يعني ؟
ناصر : قبل فترة تقولي أنك ماتطيق حياة هالبنت وفجأة تبيها
عبدالعزيز : طيب كلهم يتغيرون وأنا أقدر أغيرها
ناصر بحنق : تعذب نفسك والله !! .. وبوسعود ما يدري أنك تعرف مين زوجتك ؟
عبدالعزيز : لآ يدري
ناصر : قلت له ؟
عبدالعزيز : قبل كم يوم شافني مع بنته وتكلم
ناصِر تنهَّد : وهي عرفت ؟
عبدالعزيز : لآ للحين ماتدري
ناصر : أستغفر الله .. اللي تسوونه مايجوز .. لآ البنت تدري و الحين بتتزوج عليها وهي ماتدري بعد !! عيب قبل مايكون مايجوز !!
عبدالعزيز : أصلاً أكتشفت أنه زواجي من رتيل غلط في غلط .. والله ندمان قد شعر راسي.
في جهةٍ تبعدُ عدةِ خطوات منه ، شدَّت على قبضة البابِ و أطرافها ترتعش لا تتزن ، " زواجي من رتيل " !! عقلها جفّ ويبِس ، توقفت عن التفكير كما توقف قلبها عن النبض بطبيعية أكثر ، كل شيء في جسدِها يرتعش و يصمُت للصدمة التي يراها.
عبدالعزيز يُكمل : أنا ماأنفع لها ولا هي تنفع ليْ ، وحتى أثير .. بس على الأقل أثير ممكن أتعايش معها وأتكيف مع أطباعها ! أما بنت عبدالرحمن هي تحت امر أبوها دايم يعني أنا أتوقع لو تزوجت بنته الكبيرة مستحيل بينسحب من حياتها ومن قراراتها !! أحس محاصرهم من كل جهة و يضلون تحت ظله و أطباعهم نفس أطباعه .. يعني مررة تحس منغلقين على بعض وشخصياتهم تصلح لفترة مؤقتة بعدها تزهق لأنهم يرجعون لأبوهم و شغله .. مع أنهم مالهم علاقة في شغله الا أني أحس أنهم داخلين في شغله .... الزبدة أني أنتظر اليوم اللي أترك فيه هالحياة بكل اللي فيها و أبدأ حياة ثانية من جديد مافيها لا بوسعود ولا بنته ولا أحد من هالرياض !!!
بلعت ريقها بصعُوبة و الغصَّات تتراكم في صدرِها ، دوَار يلفُ رأسها و عيناها لا ترى بوضوح ، كل شيء يبدُو مُبهمًا ضبابيًا يصعبُ على عقلها التركيز في كُل هذه الكلماتِ القاسية صاحبة السطوة على قلبها ، آخرُ من أتوقع في حياتي أن يرخصني لأحد هو أبي ! آخرُ من ينسلخُ من قلبي هو أبي .. كيف يوافق على عبدالعزيز حتى لو على حساب بنته ؟ ألهذه الدرجة وصل عبدالعزيز مكانة في قلب أبي تعتليني و ترخصني أيضًا ؟ كان يقترب مني وهو يعلم تمامًا بأنني حلالٌ عليه و أنا التي أصابنِي الأرق و أكتئبتُ في حُجرةٍ سوداء حتى صعدني الإنهيارُ بسهولةٍ أمام إستسلامِي و هو في جهةٍ كان ينام مُرتاح البال و الضمير لأنه لا يعصي الله ، يالله بأيّ ذنب أُعاقب حتى أتعذب كل هذا العذاب ؟ لِمَ أنا دائِمًا على الهامش حتى في مصيري يحكمُون عليه دُون أن يشاوروني .. " على الأقل يخبروني " ، لا أفهم أحدًا ولا أفهم حتى كيف أنني إبنته إن كان يقبل بتعذيبي دُون أن يتحشرجُ به ضمير ؟ لا أفهم أبدًا ما يحدُث في حياتنا و أفهم تمامًا كيف أنَّ عزيز صدق في قوله " رخيصة " مادام أبي يفعل بي هكذا إذن لا لوم على عبدالعزيز و البقية.
تجمعت الدمُوع بها و الغضبُ ينحصر في زوايـا عينيْها ، لا عُذر سيقنعني ولا قلبٌ سيغفر لأحدٍ مادام لا أحد يلتفتُ إلى قلبي ، و إن أمتلىء حُبه في قلبي والله لن أسمح بأن يتلاعبْ بي هكذا و لن أُعاود ثقتي بمن مُفترض علي أن أُناديه " يبه " ، هو أصبح أبْ عبدالعزيز و يُدلله حتى في سبيل التضحية بإبنته وبقلبها ! ، لم يعُد أبي ولم أعُد إبنته.
تراجعت للخلف وهي لا تعلمُ بأيّ إتجاهٍ تذهب ، كل الأفكار تتشابك في بعضها البعض وتُفقدها وعيْها ، أصطدمت بالطاولة الصغيرة ليسقط هاتفُ المنزل من عليْها ، تُريد ان تصعد لغُرفتها ولكنها مُشتتة ، تفقدُ وعيْها بإستسلامٍ من أعصابها التالفة ، أنا أختنق.
سقطت على الأرض و أرتطم رأسها بقوَّة على حافةِ الطاولـة العريضة المُرتبطة بمرآةٍ طُوليـة ، و لا أنفاسٌ تُسمع.
خرجت من المطبخ الخادِمة التي تُغطي رأسها بقطعةِ قُماشٍ بيضاء تأخذُ شكل المُثلث و بين يديْها كأسُ عصير الأناناس ، سقَط على الأرض ليتناثر زُجاجه و تبتلُ الأرضية الرُخامية بالعصير عندما أخرجت شهقة من منظرِ رتيل ، كانت الدماء تخرجُ من مؤخرةِ رأسها إثر إرتطامها على الطاولة الحادَّة ومن ثُم على الأرض.
ساندِي صعدت بخطواتٍ سريعة للأعلى لترى ضي و عبدالرحمن في الصالة العلوية غارقين في الأحاديث ،
عبدالرحمن مُعطيًا ظهره للباب و ضي التي تُقابله أنتبهت لتصاعدُ أنفاسِ الخادمة ، عبدالرحمن ألتفت بعد نظراتِ زوجته المُريبة : خير ؟
ساندي وفي صدمةٍ تجعلها تُردد إسم رتيل فقط.
عبدالرحمن بخطواتٍ سريعة تسبقُ الريح ، نزل لتتسع محاجره من الدماء ، أنحنى لها وهو يضع أصابعه أسفَل أنفها و تصادمُ أنفاسها في أصبعه جلب له بعض الراحة ، بحدة و ربكة : جيبي عباتها بسرعة
ساندي ركضت لغُرفة رتيل لتُخرج عباءِتها و تُسلمها لعبدالرحمن ، حملها بين ذراعيْه وتوجَّه لسيارته.
ضي في مُنتصف الدرج مُتجمِّدة تمامًا و الرجفة تُصيب قلبها من أن يحصلُ سوءً لرتيل ، بلا شعُور أنهمرت دمُوعها على بشرتها الصافيـة ولم تستوعب بعد دهشتها بما رأت. ليلةُ عيد تُعزي فرحها.

،

تفكيرُها لا يهدأ ، الأرقُ بدأ يُصيبها من الآن ، أقتربت ليلةُ زفافها ومن الآن بل منذُ أول لحظةٍ أخبروها عن ريَّان وقلبها يُقيم عرسٌ صاخبٌ لا يمُّل ، شعرت بأن قلبها يتسع في كُل مرَّة تُفكر فيها بـ ريان و تُحبه دُون حتى أن تراه وتسمعُ صوته ، تمتلىء حُبٌ أبيض من الرجُل التي ستختلط به وتُشاركه حاضره و مُستقبله ، رُبما ليس حُبًا ولكن شغفًا وجنُونًا وإعجابًا وميلاً وكل الأشياء الجميلة تُقيم في قلبي وتنحني بإتجاهِ ضوءٍ يُدعى " ريَّان " ، لايهمُها أمر وسامتِه فهو أخ الجوهرة و أفنان التي تعرفهم جيدًا و تعرفُ أيضًا إبنتيْ عمه فهي واثقة تمامًا بأنه لن يكُن سيئًا وإن لم يكُن جميلاً بالتأكيد سيكُن جذابًا بما يكفِي ، الأهم أنه سيكُون زوجٌ حنُون و يحتويني. قلبي لايكف عن نسج كنزاتٍ من الحُب و الجمال تسقطُ عليها الأزهار و تزهرُ بالألوان. يالله يا ريان كُل هذا وأنا لم أسمعك و أراك ، أشعُر أن قلبي سيتوقف إن رأيتك إن كان يتسارعُ في نبضه بمُجرد التفكير بك. أنت خلف كل إبتسامةٍ مُفاجئة تُباغت شفتي.
هيفاء أستلقت على الأرضْ وأسفلُ رأسها " خُدادية " الأريكة ، بضجر : ماطفشتي ؟ مافيه شي ينشاف بالتلفزيون وماهو جايني النوم !
ريم بإبتسامة حالمية : بكرا العيد
هيفاء : الحمدلله والشكر !! أنا أكلمك بإيش وأنتِ تكلميني بإيش .. *بخبث أردفت* تفكرين في صاحب الحظ السعيد هههههههههههههه
دخل يُوسف و بجانبه منصور : صاحيين ماشاء الله
منصور : أنا بروح أنام لآتنسى تصحيني على صلاة العيد
يوسف : طيب .. جلس بجانبهم مُتنهدًا : يوم دخلت سكتوا ! أعوذ بالله من سوالف الحريم اللي فوق 18 سنة
هيفاء ضحكت لتُردف : والله ماكنا نسولف بس أقولها طفشت
ريم بنبرة طفولية شغوفة : شفت عبود ؟ يجنن ماشاء الله
يوسف وش يجنن !! أنتظري كم شهر لين تبان ملامحه وعاد أحكم لكم هو مزيون ولا بيطلع شين نفس أبوه
هيفاء : عيونه كوبي من منصور وخشمه خشم منصور بعد .. بس شفايفه لأ
يُوسف تقوَّست شفتيْه بتناحة : أمدى !! أقول البزر منخفسة عيونه و ماله خشم اللهم فتحتين ماتدرين وش محلها من الإعراب أستغفرالله بس أنا جاملت منصور قلت مزيون الله لايضره وبغى يآكلني بعد يقولي قول ماشاء الله .. على وش ياحظي !!
ريم : هههههههههههههههههههه حرام عليك هو لأن وزنه يخوِّف مررة نتفة أنتظره يكمل شهرين وبتشوف بس واضح مآخذ من منصور أكثر من نجلا
يُوسف مسح وجهه بكفُوفِه مُرهقًا وبإبتسامة : بس والله شعور حلو الله يديم فرحته ،
هيفاء : آمين ، صدق ماقلت لنا وش سويت في حايل ؟
يُوسف : يهبلون سوالفهم تونِّس ماتملين منها
هيفاء : شفت كل أهلها ؟
يوسف : والله مدري يعني شفت خوالها الكبار و عيالهم مدري عاد إذا فيه أحد ماكان موجود
هيفاء : يازين لهجتهم . . صديقتي أيام الثانوية من حايل
يُوسف بإبتسامة : لا متأثرين مرة بأهل الرياض مدري شكلهم كانوا ساكنين هنا بس مهرة وأمها ماتقولين من حايل بس عيالهم الشباب عليهم رزة ماشاء الله .. بخطبك لواحد منهم
هيفاء : هههههههههههههههههههههههههههه على حسب الوسامة
يُوسف : شوفي خششهم عادية بس الله معطيهم خشوم قسم بالله تشوفين خشمك عندهم وتتفلين بوجهك
ريم : أصلاً مُهرة بعد خشمها حلو ،
يُوسف : إحنا ماورثنا من بعض الا خشوم عوجا
هيفاء : تكلم عن نفسك حبيبي خشمي وش زينه
يُوسف : يالله ليلة عيد وماأبغى أمصخرك على ذا الخشم النتفة
ريم : طيب متى بترجعها ولا خلاص ؟
يُوسف بهدُوء : بخليها تكيِّف عند اهلها وإذا بغت ترجع تعرف رقمي
ريم : من جدك !! أكيد ماراح تتصل عليك وتقولك تعالي .. أصلاً ماينفع .. لازم أنت تتصل
يُوسف : وليه ماينفع !!
ريم : أنت وش يعرفك بالحريم ؟ أي حرمة مكانها مستحيل تفكر هي اللي تتصل لازم الرجَّال
يوسف بضحكة : خلينا من هالموضوع عندي لكم خبر حلو
هيفاء بحماس : بتسافر وتآخذني ؟
يوسف : حطي في بالك لو سافرت أخاوي لي كلب ولا آخذك معي
هيفاء تُجمِّع كفوفها لتُشير إليه : مااقول الا مالت
يُوسف بتجاهل لها : المهم مهرة حامل
ريم شهقت بفرحة : صدددق !! مبروووووووووووووك
يوسف : الله يبارك فيك
هيفاء فتحت فمِها غير مُصدقة
يُوسف بسُخرية لهيفاء : الله يبارك فيك






،

في غُرفتهم المعتمة لولا ضوءُ الأبجُورة الصفراء الخافتة ، على السرير مُتربعة وفي حُضنها جهازُ الآيباد : ماأرتحت لها
حصة : بالعكس وش زينها البنت تهبِّل حتى واضح ماهي راعية سوالف وتطلع حكي منشغلة بنفسها
العنُود : ماتعجبني هالنوعية
حصة : انتِ وش يعجبك أصلاً ؟ نامي الله يرحم لي والديك
العنُود : يمه أجلسي معي شوي بسولف لك
حصة : إذا سوالف تغثني والله النوم أولى
العنُود بضحكة : تعرفين ماجد صح ؟ اللي معاي بالجامعة ؟
حصة : إيه وش فيه ؟
العنُود بإبتسامة شغوفة : راح يجي يخطبني ..
حصة أستعدلت لتجلس على السرير ومحاجرها مُتسعة : نععععععععععععععم !!
العنُود تغيرت ملامحها السعيدة للدهشة من ردة فعل والدتها المُتفتحة في نظرها : وش فيك ؟
حصة بحدة : هالموضوع يتسكَّر ولا أبي أسمعه مرة ثانية
العنُود بهدُوء : ليه ؟ أنا أشوفه شخص فيه كل الصفات اللي أبيها ليه أرفضه ؟
حصة : مايصلح لك وبس
العنُود : أقنعيني طيب بالأسباب وبسكِر الموضوع
حصة : هذولي الناس يتزوجونك فترة وبعدها يطلقون .. شفتي أبوه طلق أمه بعد عشرة عُمر .. عندهم الطلاق سهل وكل شيء يحلونه بفلوسهم .. وهالفئة من الناس مستحيل أوافق أنك تختلطين معهم
العنُود : بالعكس أنا أشوف أني أأمن مستقبلي وممكن يوفِر لي الحياة بكل متطلباتها ومنها الفلوس
حصة : يعني أنتِ بتتزوجينه عشان فلوسه ؟ ليه إحنا ناقصين ؟
العنود : بصراحة أيه .. يعني أحب وأحب طيب وبعدين ؟ أتزوج واحد سيارته من عشر سنوات وبيته متكسِّر يالله يصرف على نفسه !! أنا أحب أتزوج بعقل والحب تاركته للمراهقات ، وعقلي موافق على ماجد
حصة : العنود لا تنرفزيني .. هذا ماجد مايصلح لك وأنتهينا ولا سلطان راح يوافق عليه
العنود بغضب أشتَّد من ذكر " سلطان " : وش دخل سلطان فيني ، ماجد إذا جاء راح يخطبني من أبوي وإذا أبوي وافق ماله حق يتدخل ..
حصة : بس أنا ماني موافقة !!
العنود : هذي حياتي يمه أرضيك بكل شي بس حياتي خط أحمر
حصة رفعت حاجبها : يعني رايي ماهو مهم ؟
العنود : أنتِ قلتيها ! رايك ؟ يعني ممكن أتقبله وممكن أرفضه ماهو قرارك !!
حصة بغضب : إلا قراري وهالموضوع منتهي !! زواج من هاللي إسمه ماجد مافيه ! .. هذا اللي ناقص بعد وأصلاً هم ساكنين في دبي
العنُود : إيه طيب ؟ وش فيها دبي ؟
حصة : تبين تعيشين بعيد عني ؟
العنُود : يمه قلت لك هذي حياتي بنهاية الأمر أنا راح أبعد إذا مو اليوم بكرا !

،

تنزع عباءتها و تنفث على نفسها مرارًا متعوِّذة منهم : أعوذ بالله وش هالناس !! ليتك كنتي موجودة يمه وسمعتيهم .. أقرفوني
والدتها : عساتس ماقلتي لهم أنتس حامل ؟
مُهرة : بدون لا أقولهم البزر وضحى سألتني
والدتها : هذي بزر !! الا عقرب من تحت لتحت ، الله يزوجها ويفكنا منها !! تراها حسود أنتبهي
مُهرة : ليت بنات خالتي مزنة كانوا موجودات حبي لهم والله بدون لا أحكي يسكتونهم
والدتها : و عسى مرت خالتس مسفر العوباء ماتكلمت ؟
مُهرة : إلأا هي اللي مستلمتني *تُقلد صوتها* من الأصول أنك تنتظرين سنة على وفاة فهد !
والدتها : ماعليتس منهن منقهرات
مُهرة بضحكة : أصلاً بيَّنت لهم أني ميتة على يوسف
والدتها : ورآه ناوية على شي ؟
مُهرة توتَّرت : أكيد يمه يعني إحنا مانصلح لبعض وبعدين كيف تقبلين أتزوج واحد أخوه قتل أخوي ؟
والدتها بحدة : أقول أنثبري مافيه طلاق ولا عاد أسمعتس تجيبين طاريه لا قدامي ولا قدام يوسف وإن سمعت أنتس جايبته قدامه ماتلومين الا نفسك .. أنتِ الحين حامل والله يثبته لتس ومافيه أحسن من يوسف أبو و زوج لتس
مُهرة بغضب : يمه لا تخليني أدعي الحين عليه وعلى هاللي في بطني !! يوسف اليوم ولا بكرا راح يطلقني .. ماراح أعيش مع ناس قتلوا أخوي
والدتها : أسكتي لحد يسمعتس ويحسب أنتس متزوجة واحد قاتل !!!
مُهرة تنهَّدت لتستلقي على السرير القريب من سرير والدتها : يمه الله يخليك الموضوع بيني وبين يوسف منتهي وأنا مابغيت أخبرك بنفس الوقت عشان ماأزعلك بس إحنا أتفقنا وأنا جاية الحين ومالي رجعة له
والدتها ضربت صدرها بقوة مدهُوشة : وشهو ؟ من بكرا تتصلين عليه وتخلينه يجيتس هذا اللي ناقص بعد تبين تهدمين بيتتس بإيدتس وتشمتين حريم خوالتس فينا
مُهرة بحنق : ماراح أتصل ولا تخليني أدخل خالي محمد بالسالفة وتعرفين أنه مايرفض لي طلب
والدتها :والله لا أقِّص رجلتس قص .. لو وصل العلم عند خوالتس الثانيين تعرفين وش بيسوون ؟ ماله داعي أقولتس أنتِ عارفة وخابرة
مُهرة خنقتها عبرتُها وغطت نفسها بالفراش ودفنت وجهها في وسادتِها لتنسابْ دمُوعها بهدُوء وصمت ، تعرفُ جيدًا كيف يتكوَّن عقل خوالها و بما يُفكرون وطريقة تفكيرهم ، و حتى إن تطلقت من يُوسف سيجبرُونها على الزواج من إحدى أبنائهم. لا حل أستطيع أن أهربُ منه إلا " خالي محمد " هو وحده الأكثر تفتُحًا و الأكثرُ رحمةً عليها.

،

رائِحةُ المستشفى لوحدِها تُثير المعدة غثيانًا وتُمرِض المُعافى ، خرَج من جهةِ الطوارىء المُنعزلة عن بقية أقسام المُستشفى ، صمتُها يُثير في داخله ألفْ علامة شك و يعقدُ حاجبيْه بتعجُب ، قادَ السيارة متوجِهًا للبيت و أذانُ الفجرِ يقترب وقته.
، - جالِسة في الأمام بجانبِ والدها التي تكُن له غضبًا شديدًا ، مازالت تشعُر ببعض الألم في رأسها بعد أن تم خياطتُه بعدةِ غُرز وقطعةٌ بيضاء تلفُ رأسها لا تشبه أبدًا تفكيرها السوداوي في هذه اللحظة ، نظرت لساعةِ سيارتِهم لتندهش من الساعة الثالثة فجرًا وهي تتذكرُ أنها كانت مع ضي في الساعة العاشرة أو رُبما الحادية عشر.
والدها : رتول حبيبتي
لم تُجيبه ، تشعُر بقهرٍ فظيع يجعلها تصمت عنه.
والدها : قولي لي بس وش فيك ؟ ريحيني !! كيف طحتِ ؟ ماهو معقول على الأرض ويخيطون رآسك !!
رتيل بصوتٍ جاهدت ان يخرج متزن : طحت على الطاولة
والدها بضيق : الفترة الأخيرة صايرة تداومين بالمستشفى !! أنتبهي الله يخلي لي شبابك.
رتيل أكتفت بتنهيدة أثارت قلب والدها المهمُوم.

،

" الله أكبر .. الله أكبر " أخذ نفسًا عميقًا وهو مُستلقي على السرير لم يأتِه النوم ، أتجه للحمام و توضأ ليرتدِي ثوبه دُون أن يلبس شماغه ، ترك شعره القصير مُبعثرًا و جذابًا على حدِ عينه المُعجبة بشعره. وضع هاتفه على " الصامت " و سقطت عيناه على سواكه ليأخذه متوجِهًا لمسجِد الحيْ الذي يبعدُ عدة خطواتٍ منهم ، دائِمًا إن دخله يشعُر بأناسٍ من كوكب آخر ، صامتُون هادِئون ، نظراتِهم مُريبة مُربكة ، قبل أن يتجاوز سُور المسجِد ألتفت و رفع حاجبه مُستغرِبًا من سيارة بوسعود التي مرَّت ، أطال النظر حتى دخلت السيارة القصر و رآها على جمب ليكشفْ عن الأنثى التي يكسيها سوادُ الحشمة !! " رتيل أم عبير .. مهما تكُن مالذي يجعلهما يخرجان في مثل هذا الوقت !!!!! "
دخل المسجد و تفكيره مشوَّش مُنشغل.

،

وضع رأسه على شباكِ الطائِرة لينظُر للسُحب التي تُزاحم السماء والقريبة جدًا من عينيْه ، مُرهقة عيناه من النظر لغير غادة ، مُرهقة جدًا هذه العينان إن نظرتْ للأشياء و من يُضيئها غائبٌ تحت التُراب ، ما بيننا الآن مسافاتٌ شاسعة مُؤذيـة مُؤرقة. مابيننا حياةٌ طويلة يا غادة.
تنهَّد أمام المُضيفة المُبتسمة برقة " ماذا توَّد أن تشرب ؟ "
ناصر " شكرا لا شيء " .. أنزل كُرسيه ليُجاهد نفسه أن ينام و يبتعد عن خيالاتِ غادة.
جلس بجانِبه في الدرجةِ الأولى رجُل ثلاثيني ذو بشرةٍ شقراء.
ناصِر أستعدل في كُرسيْه فالنوم فعليًا لن يأتي ، أردف : مرحبا
الرجُل بإنكليزيةٍ رقيقة : أهلاً .. رأيتك نائمًا ولم أشأ أن أُضايقك
ناصر : كنت أحاول ولم أستطع للأسف
: يجب أن تُفرغ ذهنك و سيأتيك النوم
ناصر : منذُ ساعتيْن و أنا أحاول النوم ولا عقلٌ ينعس
: العقل يستجيبُ لأوامرنا إن رغبنا فعليًا بذلك
ناصر بإبتسامة دافئة : يبدُو أنني أعصي عقلي
: تعرف شيئًا ؟ في كل مرةٍ ينشغلُ عقلي في شيءٌ مضى ويُتعبني ، أقرأ كتابٌ مُمِل إلى أن أنام ، كل الأشياء الرمادية لها جانبٌ مُضيء و حتى الكُتب السيئة لها جانب جيِّد.
ناصر : و الموت ؟ له جانب مُضيء !
: الذكريات الجميلة هي من تُضيئنا .. أيُوجد أفضل من الذكريات ؟ وإن كانت مُوجعة هي من تُريح القلب في الغياب.
ناصر : الذكرياتْ موتٌ بطيء ننزلق به
: من فقدت ؟
ناصر : زوجتي
بضيق : منذُ متى ؟
ناصر : منذُ عام ، في ليلة زفافنا
: أووه !! أعتذر لذلك
ناصر أبتسم بوجَع : لا بأس ، سنعتاد.
: يجب أن تُفكر بأنَّ حُبها هو من تحيَا الآن لأجله رُغم موتها ، لذلك كُن ممتنًا دائِمًا أنك أحببتها
ناصر و كأنَّ الوجعُ يتشكَل به أو رُبما حاجته للحديث تجعله يحزن أو رُبما لأنه عيد و قلبه مُتعب من أنه عيدٌ لا يضمُ غادة : لم أسخط يومًا من حُبها وهي من كانت خلف كل إبتساماتي و ضحكاتي.

،

أزاحت السماء عن خِمارها لتتوهَّجُ شمسها و السُحب تتراكضُ لدِفئها ، أضاءت دُوفيل و اليومُ مُرادفٌ للفرحة ، أتَى العيدُ مُدهِشًا يتشكلُ على هيئة ضحكة تُبهج قلوب الأطفال والكبار.
أفاقت مُبكِرًا لتُحضِر الفطور ، لا تشعُر بأنه يومًا مُختلف عن بقية الأيام ، العيدُ يأتِي كيومٍ عادي ، لأن لا أحد بجانبي ، لا أُمٍ ولا أب أقبل جباههم و ألفظُ " عيدكم مبارك " ، لا أحد أُعايده و أُبارك له لأشعُر ببهجةِ العيد. و رُغم كل هذا لستُ في منطقةٍ تضجُّ بالعرب حتى ألمحُ العيد في ملامحهم و أسعَد.
قاطع تشابُك تفكيرها المُكتئب الجرس ، خرجت من المطبخ التحضيري وهي تلفُ حجابها على عجل ، فتحت الباب لتتسع إبتسامتها و لا ترى سوى جسدِها وملامِحه تُغطيها بالونـة كبيرة على شكلِ قطعةٍ نقدية من فئة 500 ريال – بانت بها صُورة الملك عبدالعزيز رحمه الله –
وليد بإبتسامة : عيدك مبارك
رؤى : من العايدين والفايزين ... أبتعدت حتى يدخل ، .. الله جايب فطاير
وليد يضع الضفائر الفرنسية من العجين عل الطاولة ويجلس مُبتسمًا : طيب تعالي بوريك عيديتك
رؤى ضحكت لتُردف : مين قدي اليوم
وليد بإبتسامة : توِّك ماشفتي شي
رؤى : وين بتوديني بعد ؟
وليد : بنروح منطقة ثانية بعدين أحكي لك عنها راح تحسين بالعيد وجماله
رؤى أبتسمت وهي تجلس وأمامها علبة من الكرتون متوسِط الحجم طُولي ذو لونٍ زهري باهت و فوقه شريطة بيضاء ، فتحتها بخجل و الفرحة تغمرُ عيناها ، أتسعت إبتسامتها عندما رأت غلافُ الكتاب " أبراجُ المملكة مُصممة بطريقة الكولاج " ، أبعدته لترى علبةُ صغيرة ذات اللون التركوازي من ماركةِ تيفاني ، فتحتها لترى عقدًا كاملاً من الألماس : مررة كثير يا وليد
وليد : كل شيء يرخص لك
رؤى بحرج كبير : لآلآ جد مررة كثير تراني ماأعرف أعبر
وليد ضحك ليُردف : الكتاب راح تكتبين فيه كل شيء يضايقك بوقتها وبعدها تقطعين الورقة وبالزبالة وبينتهي هاللي مضايقك
رؤى بإبتسامة عميقة و عيناها تُرفرف بالدمع : جد مشكوور
وليد : طيب فيه شي ثاني
رؤى أنتبهت للـ " ريال " ، ضحكت : كلفت على نفسك
وليد : جبنا لك ريحة السعودية
فتحت الريال الملتوي حول نفسه ، كُتِب عليه " أعيادك سعيدة "
رؤى تزاحمت بها السعادة حتى بكت ، وليد يمدُ لها المناديل البيضاء : ماأتفقنا كذا ؟ وبعدين الخبز راح يبرد وما فطرنا !
رؤى وقفت وعيناها ممتنة لوجُود وليد بجانبها : 5 دقايق بس و يكون جاهز الفطور .....

،

بعد بُكاء متواصِل جفَّت دمُوعها ، وحدتها في هذا العيد أجبرتها على تنحِي سعادتها لتبكِي ، الغُربة مُزعجة إن أتت أيامُ العيد و الفرح ولم تجد من يُشاركها هذا العيد ، تمنَّت لو أنها بالشرقية الآن وترى والدتها و والدها و تُهنئهم بالعيد. رُغم أنها سمعت أصواتِهم و باركت لهم بالعيد إلا أنها مُتلهفة لملامِحهم و مُشتاقة جدًا.
منذُ ان رحلت ضي وهي تُحاول أن تقنع سمية بأني تأتي لها وتُشاركها الشقة وبعد أيام من محاولاتِ أفنان أتت قبل يومين وسكنت معها.
سميـة تخرج من المطبخ بكُوبِ الحليب : خلصتي من البكي ؟ يختي أنبسطي بس ناقصين هم وحزن !!
أفنان بحزن : هذا اول عيد أكون بعيدة عنهم
سُمية المعتادة على الغربة : تتعودين ، المهم وش تبينا نسوي اليوم ؟
أفنان : وش نسوي بعد ؟ بننثبر هنا !
سُمية : يا كآبتك يا أفنان ، لا ياحبيبتي ترى باريس بتنفجر من العرب وكلهم يحتلفون بالعيد ، خلنا نروح نتمشى وننبسط ونعيش جو العيد
أفنان أنتبهت للظرف الأبيض الذي ينزلق من تحت الباب : شوفي وش جاء
سُمية تركت الكوب على الطاولة و اخذت الظرف ، لتقرأ على ظهره " سُميـة و أفنان " : شكلها دعوة لنا
أفنان توجهت لها لتقرأ معها ، فتحتها سُمية وكانت فعلاً دعوة لحضُور حفلة العيد.
سمية : زين جانا العيد لعندنا
أفنان : لآ وشو ؟ مستحيل أروح ! يعني أكيد حفلة مختلطة وأنا صراحة أخاف وماأحب
سمية : وش فيك ؟ يعني حفلة العيد أكيد الشباب اللي معانا مسوينها .. ومين قال بتختلطين معهم !! عادي إحنا بنجلس بروحنا وننبسط
أفنان : لآ يمه سمية أخاف من هالحفلات وممكن فيها سكر وشرب ومدري وشو
سمية : ماعليّ منك راح تروحين وأنتِ ساكتة

،

رجَع بعد ان أتجه بنجلاء إلى بيتِ أهلها حتى تقضي الأربعين يومًا هُناك ، هذا العيد مُختلف جدًا. هذا العيد أتى معه طفله.
سلَّم على والدته التي لم يراها صباحًا : عيدك مبارك يالغالية
والدته : من العايدين والفايزين.
جلس مُرهقًا : بآخذ نفس قبل لا يجون الرياجيل
والدته : ومين قال محد جاء ؟ روح المجلس ممتلي
منصور بتعب وقف مُتنهِدًا : الله يعين .. توجه للمجلس الذي أمتلىء بالجيران و الأصدقاء المُباركين بالعيد و البهجة ترتسمُ بملامِحهم. جلس بجانب يُوسف ليهمس : وراك جالس ؟ قم قهويهم
يوسف بمثل همسه : توني جالس وبعدين تبي تعلمني أصول المرجلة الله يرحم من كب القهوة على بوسعود
منصور : ياذا السالفة اللي بموت ولا أنت ناسيها !!

،

العيد هو يومُ السبت و لا شيء آخر ، يمُر بجفافٍ على قلبه مثل كُل سنة ، أبعد عيناه عن السقف ليتفآجأ بوجودِ والده نائِمًا على الأريكة الطويلة ، بلع ريقه وهو يسيرُ بخفوت نحو الحمام. أستحَّم لدقائِق طويلة وهو يشعُر بأن رائِحة الشُرب تفوح منه بقوة كما يفُوح العُود العتيق من أبيه. أرتدى ثوبه و بدأ بهدُوء يخشى ان يصدرُ صوتًا فيفيق والده وهو لايعلم ماذا حدث بالأمس ، أزاح لوحاته جانبًا وملابسه المتسخة المرمية على الأرض ، خرج ليرى حمَد جالسًا و واضع رجلٌ على الأخرى أمام التلفاز ،
فارس : أبي بخور أي شي بعطِر غرفتي
حمَد بهدُوء : ماتدري وش صار أمس ؟
فارس : وشو ؟
حمد : أبوك جاء هنا وشافك سكران
فارس بغضب : أسكت هو نايم عندي
حمَد بربكة أستعدل في جلسته ليُبعد رأسه قليلاً ويراه نائِمًا ، شهق : نايم عندك !!!!
فارس بلع ريقه رهبة و جلس على الطاولة : وش صار أمس ؟
حمد بخبث : وش لي ؟
فارس : لآتجنني تكلم وش صار ؟ ماكنت شارب مثلي !
حمد : لآ ياحبيبي أنا ماأشرب أنا آخذ رشفة رشفتين أسكر شوي بس عقلي موجود
فارس : لايكثر وقل وش صار ؟
حمد : شافك يا حبيبي وأنت تقول عبير حبيبتي .. هههههههههههههههههه
وبحالميةٍ يُكمل : عبير مُستقبلي وحياتي
فارس : كذااااب
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههههه لا ماكنت تهذي بس قليت أدبك قدامه وقمت تسبه وعطاك كم ضربة وبعدها نمت
فارس ولم ينتبه لنفسه أو يراها بالمرآة ، توجه للمرآة الموجودة بالصالة لينظِر لعينه المتورِمة بالزُرقة و شفتِه السُفلية يتخثرُ بها الدم : الله لا يعطيك عافية يا حمد
حمد بضحكة خافتة : شف عاد وش بيقولك لا صحى !! .. أنا بروح أجيب البخور لا يذبحنا مع هالريحة ...
فارس بدأ يُقطِع بأظافره القصيرة ويُفكر بحيلةٍ يهرب بها من أسئلة والده التي يتوقعها ، جلس و بابِ غُرفته المفتوح يكشف له عن جسدِ والده ، لن يُصدقني بالتأكيد مهما أعطيته من الأعذار ، يالله دمرتُ نفسي الآن لن يسمح لي بتاتًا بالسفر.
لاحظ حركةِ أقدامه والده ، وقف ونزل للأسفل حتى يتدرب رُبما يحن عليه أو حتى يشفق ، أخذ سلاحه و أهتز هاتفه في جيبه ، رد بملل :ألو
والدته : هلا يمه .. عيدك مبارك
فارس دون تركيز : وأنتِ بخير
مُوضي : قلت لك عيدك مبارك
فارس بتذمُر : طيب يايمه كلها وحدة .. من العايدين والفايزين
مُوضي بضيق : كذا تكلمني ؟
فارس تنهَّد : لأن توني صاحي ومالي خلق لأحد
موضي : وأنا صرت أحد ؟
فارس : يالله يايمه تجلسين تدققين على كل كلمة وكل حرف وكل زفت .. خلاص
مُوضي : طيب حقك علي أزعجنا مزاجك السامي
فارس : شخبار أريج ؟
مُوضي : أبد مشتاقة لك ماراح تجينا ؟
فارس : وأبوي مخليني أتنفس عشان أجيكم ! تعرفين هو مانعني عنك
مُوضي : بس أنا أمك وهذي أختك الصغيرة
فارس بسخرية : دام أبوها ماهو رائد الجوهي إذا هي ماهي أختي
موضي : وش هالحكي إن شاء الله ؟ وبعدين عمك يسأل عنك !
فارس : ماهو عمي إسمه زوجك !!
مُوضي تنهدت : أستغفر الله العلي العظيم .. يعني ماراح تجي ؟
فارس : لأ
مُوضي : ياقسوتك مثل أبوك .. وأغلقته.
فارس أبتسم عندما تذكَر عبير ، أخذ هاتفه الآخر الذي لايحتوي إلاها ، أرسل إليها رسالة " كل عام و أعيادُك جميلة كـ أنتِ "
صوتُه الرجُولي الضخم قاطعه : فاااااااااارس
فارس ألتفت وإبتسامةٌ بلهاء تُسيطر على شفتيْه : هلا .. تقدَّم إليه وقبَّل جبينه .. عيدك مبارك يبه
رائد : من العايدين والفايزين ... ماشاء الله صاحي بدري وتتدرب
فارس شعر بسُخرية والده لذلك ألتزم الصمت.
رائد : مو قلت لك تبعد عن الشرب !! قلت لك ولا لأ ؟
فارس بتوتر : وأبعدت يعني بس أمس ولا أنا منقطع فترة طويلة
رائد : تكذب على مين ؟ أنا ماعاد أصدقك أصلاً لأنك منت رجَّال وكلمته وحدة
فارس عقد حاجبيْه بغضب من وصف والده : رجَّال وماني محتاج شهادة في رجولتي
رائد : ولسانك طايل ؟
فارس : يبه يعني تجلس تهيني وأسكت
رائد : لو أكسر راسك تسكت بعد !!
فارس تنهَّد : طيب
رائد : أستغفر الله العظيم وأتوب إليه .... أمك كلمتك ؟
فارس : إيه وقالت لي أجيها بس رفضت مثل ماتبي
رائد أمال فمه ليُردف : روح لها لا تبكي عليك بعد
فارس ضحك : لآ ماني رايح كل شي ولا زعلك
رائد بضحكة يُشاركه وكأنهم أصدقاء أكثر من أب وإبنه : لا رُوح عشان ماتجلس تسوي مناحة عليك ، تعرف أبوك حنون
فارس : هههههههههههههههههههههه متى تبيني أروح ؟
رائد : العصر .. بس طبعا مو بروحك خذ حمد وياك
فارس بضجر : أجل مانيب رايح إذا حمد بيجي ويايْ
رائد : فارس ماراح أخليك بروحك !! ماهو من زود ثقتي فيك
فارس : إيه ليه ماتثق ؟
رائد : أمس بعيوني شفتك سكران وتبيني أثق فيك !! خلك رجَّال وأبعد عن هالخرابيط
فارس تنهَّد ، : طيب خلاص خلني أمشي بموكب والحرس وراي بعد
رائد : تتمصخر !! مشكلتي هالفترة شغلي هادي ومتفرغ لك فلا تخليني أتصرف معك بتصرفات ماتعجبك






،

في طريقِ عودتهم من المطار ، بجانبه صديقه الحميمي و الفاقِدُ أيضًا مثل فقده ، : أبوك في البيت ؟
ناصر : لأ رايح الشرقية عيدنا هناك ..
عبدالعزيز : أحسن مالي خلق أرجع البيت ولا أشوف أحد مخنوق منهم كلهم ، بجلس عندك اليوم
ناصر : بكرا بليل تسافر و تبعد عن هالأجواء اللي خانقتك
عبدالعزيز بسُخرية : بكون عريس للمرة الثانية
ناصر ضحك ليُردف : أنت جايب لنفسك عوار القلب !! المشكلة ولا عرس فيهم بيكون بمسمى فعلي عرس .. زواج ملكة وبس حتى حفلة تحس فيها بالزواج مافيه !!
عبدالعزيز : أثير أكيد بتسوي لنفسها وأنا بس أوقع العقد بآخذ نفسي وأنحاش من باريس اروح أي منطقة ثانية أجلس الأيام اللي بتبقى وأرجع
ناصر بتقزز من الكلمة : أوقع العقد !! يخي حسستني صفقة بشغلك وأنتهت .. مدري متى تحس بمسؤولية الزواج
عبدالعزيز : تكفى ناصر ترى اليوم عيد فلا تضيِّق علي بمحاضراتك
ناصر أبتسم : ماراح أحاضر عليك ، بس وش رايك في عيد الرياض ؟
عبدالعزيز : كئيب ماعدا صلاة العيد هي اللي حسيت بنشوة فرح وعيد وغيره والله زي أي يوم ثاني

،

تشغلُ دور ربةُ البيت بإمتياز ، حضرت الفطُور لهم و من صُنعها أيضًا ، تشعُر بفرح عظيم وهي في منزله الآن و تتصرف كزوجة طبيعية و هذا العيدُ وقعه مختلف وجدًا على قلبها المُتكاثر في السعادة ، رُغم أنه بائس على إبنتيه و مُختلف عليهما بأنه أتى حزينًا.
ضي : طيب أكلمها ؟
عبدالرحمن العائِد من مجلسه الذي أمتلىء في الصباح الباكر بالمعيدين ، جلس ولم ينام ليلة الأمس جيدًا : لا تضغطين عليها بس حاولي تفهمين منها .. رتيل ممكن تآخذ وتعطي وياك وأنا بروح أشوف عبير
صعدا للأعلى و تغيرت إتجاهاتهم ، دخل عبدالرحمن بهدُوء لغرفةِ عبير المُتجمدة من درجة التكييف العاليـة ،
عبدالرحمن بإبتسامة : وش دعوى ما تعايدين أبوك ؟
عبير الجالسة على الأريكة ومُنشغلة في هاتفها و مُحادثات الواتس آب ، رفعت عينها لتقف ببرود و تقبِّل خدِه وجبينه : عيدك مبارك
عبدالرحمن أخذ نفسًا عميقًا : ليه ما نزلتِي تحت ؟
عبير : تعبانة ومالي خلق
عبدالرحمن : تعبانة !!!
عبير جلست وبهدُوء : أظن ضي تكفيك
عبدالرحمن جلس بمُقابلها لينتبه للوحات التي تُزيِّن غرفتها : مين راسمك ؟
عبير بلعت ريقها لترتبك حروفها : وحدة من البنات
عبدالرحمن : وماعندها إسم هالبنت ... أقترب من إحدى اللوحات.
عبير بخوف وقفت خلفه : منيرة .. إيه إسمها منيرة أعرفها أيام الجامعة كانت ترسم وقلت لها ترسمني
عبدالرحمن ، ألتفت على الزاوية المُتخمة بالزهر الذبلان ، أصطدم في عقله من هددهم بأن لا يزوِجُوا عبير لعبدالعزيز !! ، أردف : من مين جايتك كل هالأشياء ؟
عبير : أنا شاريتها أحب أشتري ورد ..
عبدالرحمن يُقلب الزهر بين يديه دون بطاقةٍ يقرأها أو شيءٌ يُؤكد شكوكه ، رفع حاجبه إليْها :كل هالورد شاريته !!
عبير بصوتٍ جاهدت أن يتزن : إيه وش فيها ؟ لآيكون حرام بعد
عبدالرحمن : لآ ماهو حرام طيب دام شاريته أهتمي فيه كله ذبلان ، طيب أرميه وأشتري غيره !! ولا فيه شي يخليك تحتفظين فيه
عبير : وش قصدك يبه ؟ أكيد مافيه شي .. تبي ترميه أخذه وأرميه .. *بإنفعال كبير* لازم تطلعني على غلط حتى لو شي خاص بيني وبين نفسي تقرر عني بعد
عبدالرحمن بهدُوء : صوتك لا يعلى
عبير بضعف تام تجمَّعت دمُوعها ، رُبما العيد الذي يهطل عليهم بالحُزن او رُبما لأنها لا تشعُر بالعيد وأثَّر ذلك على نفسيْتِها .. أشياء كثيرة تتراكم في صدُورنا و تنفجِر في وقتٍ مُؤجل : إن شاء الله
عبدالرحمن : الحين ليه تبكين ؟ كان مجرد سؤال ...
تعليل والدها لبُكائِها جعلهُ ينساب بعد أن أختنق ، أردفت : أنا متضايقة و انت زدت عليّ بسؤالك ،
عبدالرحمن : وليه متضايقة ؟ عشان ضي ؟
عبير أبعدت أنظارها بإتجاه الشُباك و لم توَّد أن تناقشه في موضوع ضي.
عبدالرحمن : إلى متى يعني ؟ بنهاية المطاف راح تتقبلينها يا عبير بس ممكن تتقبلينها بدون لا تضايقين أبوك وممكن تتقبلينها وأنتِ مضايقة أبوك
عبير : ماتهمني أصلاً عشان أتقبلها أو ماأتقبلها
عبدالرحمن : أجل ليه متضايقة ؟
عبير و كلماتُها جلدٌ لقلبِ والدها : لأن العيد صار مثله مثل أيّ يوم عادي و طبعًا السبب يرجع لك أنتْ
عبدالرحمن : أنا ؟
عبير ألتزمت الصمتْ و ضيقها يتشكلُ بين ملامِحها ،
عبدالرحمن شد على شفتيْه ليُردف : وش قاعد يصير لك ؟ ما كنتِي كذا !! هذي التصرفات ماتطلع منك ... ممكن أصدق أنها تطلع من رتيل لكن ماأصدق أنها تطلع منك !! أبي أفهم وش قاعد يصير في بنتي ؟
عبير : لأني مليت من أني أكتم وأنت ولا همِّك يبه
عبدالرحمن : أنتِ لو تطلبين عيوني ترخص عشانك وتقولين لي ماأهتم لك !!
عبير والبُكاء يُبلل خامةِ صوتها : محتاجة أتنفس ! أختنقت من هالجو كله
عبدالرحمن تنهَّد : طيب قلتي لي تبين تشتغلين ؟ دوَّرت لك شغل مالقيت شي يناسبك
عبير : ماهو مالقيت شي يناسبني !! مالقيت شي يناسب قوانينك اللي مدري من وين جايبها
عبدالرحمن بحدة : عبير تكلمي معاي زين !!
عبير بهدُوء مُزعج : مافكرت بعد عُمر طويل كيف بتكون حياتنا بدونك ؟
في جهةٍ مُقابلة ، دخَلت ضي غُرفة رتيل المُعتمة ، فتحت الستائِر و كشفت الشمسُ عن أشعتِها ، جلست على طرف السرير بجانبها و رتيل عيناها على السقف ذات عقل مشغول و فارغ في آنٍ واحد.
ضي بإبتسامة : أبوك يقول عمك عبدالمحسن بيجي و قالي أنه عرس بنته بعد آيام .. مايصير نشوف كل هالحزن فيك
رتيل صامتة تسمعُ لها و قلبُها يسمع حديثِ عبدالعزيز الأخير ، " زوجته " يالله ما أبشعها الكلمة و ماأوقحُ سلامها على قلبي.
ضي تضع كفَّها على شعرها البُندقِي المُجعَّد بإلتواءاتِه : رتُول ، ألبسي وجهزي نفسك وخلينا ننزل ننبسط ، ماهو لايق عليك الحزن
تشعُر كأنها أبتلعت لسانها ولا صوتٌ يجرؤ أن يخرج ، لم تستوعب بعد أن والدها يُرخصها ؟ صعبٌ على قلبها أن تستوعب ما يحدُث في حياتها الآن.
ضي : طيب قولي لي ، ماهو زين تكتمين .. وأوعدك مايوصل شي لأبوك إذا أنتِ ماتبين تقولين له ... أعتبريني صديقتك .. أختك .. أي شي
ألتفتت إليْها وعيناها قصةٌ أخرى ، أحيانًا تجِد في بعضِ الإناث أعيُن تُثرثر بإستمرار ، أعيُن لا تصمتْ ولا تهدأ ، تشعُر بها في الضياع هذه هي رتِيل و حالُ عيناها ، بصوتٍ غائبٌ عن وعيْه لذا أتت الكلماتُ مُرتجفة : تعبانة و برجع أنام الحين
ضي : تنامين ؟ طيب أشربي لك قهوة تصحصحين فيها ساعتين بالكثير وأرجعي نامي وأصحيك بليل
دخَل عبدالرحمن مُنزعج جدًا من عبير بل حزينٌ عليها ولا يعرفُ حلاً آخر ، يوَّد لو أن رتيل الآن تخفف وطأةُ وجعِ أختها عليه ، ولكن خابت آماله عندما رآها على السرير ، أنحنى عليها ليقبل عينها اليُمنى كما أعتادت أن تُقبله أحيانًا ، أبتسم : عسى أعيادك كلها فرح
رتيل تنظرُ لوالدها بنظراتٍ غارقة حزينة عاتبة ، همست : آمين.
ضي : كنت أقولها تنزل معايْ بس شكلها عنيدة مثلك
عبدالرحمن بإبتسامته الصافية : أنا اليوم مغضوب عليّ ، أغلى ثنتين في حياتي متضايقات
رتيل و جُملته أتت كملحٍ على جرحٍ غائر ، أختنقت بدمُوعها إلى أن بكت.
عبدالرحمن يمسحُ دموعها على خدِها الشاحب : وش فيها روحي متضايقة ؟
رتيل أرتمت على صدرِه وهي تتمسكُ بثوبه وتُبلله ببكاءِها ليضيق صوتُها . . .

،

في مجلسهُم المُزدحم بإناث العائِلة المُتغنجات في الصِبـا ، تتثاقل أحاديثهم التي ترمى على بعض و كلماتِهم المقصُودة لإغاضة بعض ، لا يهدأن و كُلما سكَنت أحاديثهن أفاق حديثٌ آخر يُهين الأخرى بطريقةٍ غير مُباشرة.
مُهرة فتحت هاتِفها لترى رسالَة من يُوسف " بكون أحسن منك وبقولك عيدك مبارك يا زوجتي الحبيبة و الغالية و الشيء الكويِّس "
ضحكت بخفُوت لتكتب له " من العـ .. " لم تُكمل من كلمةُ إمرأةِ خالها لها : أحترمي المجلس وشو له ماسكة تليفونك !
مُهرة رفعت حاجبها : كيف أحترمه ؟
زوجة خالها : والله عاد إذا أمك ماعلمتك أنا ماني مكفولة أعلمك
مُهرة أبتسمت بإغاضة : طيب حقك عليْ إذا ماأحترمت سواليفك اللي ماينمَّل منها
غالية : وش قصدك ؟ يعني سواليفنا ماهي من مقامك
مُهرة و مزاجُها بالسماء ، ضحكت لتُردف : لا أبد مين قال ، بس تعرفين ماتعوَّدت على هالسواليف
غالية : بسم الله على قلبك ياللي مقطوع سرِّك في لندن
مُهرة : لآ في الرياض يا قلبي
أعتلت شُحنات المكان السالبـة في حضرةِ حديثِ مُهرة.
خالتها مزنة : حبيبتي مُهرة كيف الزواج والرياض ؟
مُهرة أبتسمت لخالتها المُحببة لقلبها : أبد تجنن و الله رزقني الزوج الصالح والفاهم و العاقل وماهو مقصِّر عليْ بشي وش أبي أكثر !
مزنة : وأنتِ يا قلبي تستاهلين من يشيلك على راسه
مُهرة : يابعد عُمري والله
وضحى تنهَّدت : عيدنا صاير كئيب
مُهرة : عاد تصدقين هذا أحلى عيد مر في حياتي أحس له طعم ثاني
وضحى أمالت فمها و نظرها بعيدًا عن مُهرها وهي تشتعل حقدًا.
مزنة : هذا جوالك الجديد ؟
مُهرة وسؤالٌ أتى على طبق من ذهب لتُجيب : من يوسف
مزنة : الله يخليه لك يارب
مُهرة بإبتسامة : آمين
غالية : والله الحين الحريم ماعاد في وجههم حياء كأنهم واقفات عند الباب ويطلبون من يتزوجهم
مُهرة وقصدت أن تجرح غالية ولا تعرف بأنها تجرح نفسها أكثر : صادقة والله بس عاد الحريم يختلفون يعني فيه بنت معززة مكرمة يجيها من يشتريها لين بيتها وفيه بنت لأ
دخلت والدة مُهرة بعد أن كانت مُنشغلة في المطبخ : الله يديم مجلسكم .. وجلستْ بجانب إبنتها.
نظرت لهاتفها المُهتز إثر رسالة جديدة ، فتحتها كانت من البنك " تم إيداع 100.000 ريال في حسابك " و تلتها رسالة من يُوسف " عيديتك من شقا عُمري كله يعني يمديك ترجعينها بطريقة ثانية خصوصًا أني فلَّست "
أبتسمت لتوكزها والدتها : وش بلاتس تضحكين كنتس مجنونة ؟
مُهرة همست : يوسف حط في حسابي 100 ألف يقول عيدية
والدتها : قومي أتصلي عليه برا ولايسمعونتس هالمهبَّل
غالية تهاب والدة مُهرة لأنها ترد الواحدة بعشِر ، لذلك صمتت.
وضحى الغير مُبالية : الله يرحم أيام نوكيا
مُهرة عضت شفتها بهدُوء ودَّت لو تقتلها ، والدتها : أعوذ بالله من عيون بعض الناس .. وش تبين أنتِ قبل كم يوم أنتِ في المهاد
وضحى غضبت من تصغير والدة مُهرة لها : اللي على راسه بطحا يحسس عليها .. أنا قلت مُهرة ؟ هجمتي عليّ على طول
والدتها : أقول مهرة لاتطولين على زوجتس ..
مُهرة و أضطرت أن تقف وتتوجه للصالة الأخرى ، مرَّت دقائِق وهي عند إسمه ، أخيرًا أتصلت عليْه ، أتاها صوتُه الضاحك : يا صباح الخير
مُهرة لم ترد لثواني طويلة ثم أردفت : صباح النور
يوسف : عيدك مباارك .. طيب على الأقل كان كملتي الجملة وش هالبخل اللي عليك
مُهرة لم تفهم عليه : من العايدين والفايزين !! .. بس مافهمت
يُوسف : راسلة نص المسج
مُهرة : يمكن أرسلته بدون لا أدري
يُوسف : طيب .. شخبارك ؟
مُهرة : بخير الحمدلله أنت شلونك ؟
يُوسف : تمام ، مرتاحة ؟
مُهرة بلعت ريقها لتُردف : الحمدلله ..
بعد صمتٍ بينهم طال تحاورت به أنفاسهم ، أردفت مُهرة : مشكور على العيدية ولو أنها كثيرة
يوسف بضحكة : قلت لازم أذلِّك على شي
مُهرة ضحكت لتُردف : يعني ماهي لله ؟
يُوسف : 75% نيتي شينة في الموضوع
مُهرة أبتسمت وبعفوية : بخليها لولدي
يُوسف عيناه كشفت عن لهفتها ليُردف : لولدك ؟

،

رجَع مُهلك بعد سلسلة من زياراتِه و مُعايدته للأقارب والأصدقاء ، وضع رأسه في حُضنِ عمته : ودي أنام سنة كاملة
حصة بضحكة : أطلب منك طلب ؟
سلطان بهدُوء : على حسب الطلب
حصة : أصعد فوق بس شوف الجوهرة اليوم
سلطان ضحك ضحكة صاخبة ليُردف : ليه طيب ؟
حصة : بيجي أبوها الحين وقبل شوي نزلت ليْ وماقصرت البنت بس روح شوفها
سلطان : إيه ليه أشوفها ..
حصة أبتسمت بشغف : شكلها صاير يهبِّل
سلطان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لانزلت لأبوها شفتها
حصة : سلطان تكفى والله حرام تضيع الفرصة
سلطان : وش فرصته بعد ؟ صار لي شهور أشوفها بتفرق يعني ؟
حصة : إيه بتفرق .. يالله حبيبي روح
سلطان : لا تزنين على راسـ ... لم يُكمل من حضُور الجوهرة أمامه . . . .

.
.


.

أنتهى + بناتي حبيباتي :$ -> بدت إستظراف ، أولاً هذا أكثر بارت حسيت بمتعة وأنا أكتبه مع أني قسمته وكذا.
ماعلينا بقولكم شي والله أني تعبت وأنا أقوله :( " حمد ماهو أخو فارس ، حمد واحد من رجال الجوهي + ناصر ماهو أخو وليد ، لكن مجرد تشابه أسماء يخدمني وفقط "


نلتقِي بإذن الكريم - الأحد -
منوريني جميعًا بكل صفحاتي الشخصية برا المنتدى ()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.

+ و أيضًا لا ننسى عظمة الإستغفار.


*بحفظ الرحمن.

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 13-09-12, 05:14 PM   المشاركة رقم: 1098
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

-

يازينكم والله :$ و ياجمال حضوركم وطلتكم ، دايم تحرجوني بلطفكم :"""
جد جد الحمدلله أنه فيه أعيُن تقرأني وتغرقني بكرمها <3
سعيدة في كل شخص أنضم لنا وسعيدة أكثر بحضوركم وطلتكم ومُتابعتكم وكل شيء فيكم أنا سعيدة فيه :$$
ربي يسعدكم ويخليكم زي ماأسعدتُوني ، وربي يتمم هالرواية على خير وبالنسبة للنهاية ترانا مطولين شوي :")

بس والله لازم أرد على التعليقات اللي قبل البارت هذا ، مررة حركتوا مشاعري :D إن شاء الله ألقى وقت ورد :$<3

نورتُووووووووووووونـي ، الله لايحرمني منكم <3

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 13-09-12, 06:24 PM   المشاركة رقم: 1099
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2012
العضوية: 245515
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: إسم مؤنث عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 53

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
إسم مؤنث غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مايرضي البارت ياطيش مايرضي ): ماصار شي لرتيل وعز ):

كله عن مهره ويوسف وفويرس السكير وعوه

بس تسلم ايدياتك ربي لايحرمنا :***

ولو خليتي عز يتزوج اللي ماتتسمى ياويلك ياااويلك
رتيل صارت كمية كئابه ياقليبي ياهي
يخرب بيت الحب شو بيزل اييه والله ):

 
 

 

عرض البوم صور إسم مؤنث   رد مع اقتباس
قديم 13-09-12, 06:26 PM   المشاركة رقم: 1100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 210129
المشاركات: 8
الجنس ذكر
معدل التقييم: سجين نوفا عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سجين نوفا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


السلام عليكم ورحمة الله طيش في روايتك هناك طرف آخر سيظهر قريبا اتخذ من رائد الجوهي غطاء لأعماله القذرة وهذا الشخص له منصب كبير ربما أو على معرفة بعبدالرحمن و سلطان .
وهو ايضا من يوصل لفارس صور عبير .
أبدعتي طيش في روايتك ايما إبداع فلك كل الشكر اخيتي ..

 
 

 

عرض البوم صور سجين نوفا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 04:43 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية