لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-08-12, 07:54 AM   المشاركة رقم: 1016
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 154610
المشاركات: 37
الجنس أنثى
معدل التقييم: over time عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 51

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
over time غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رد سريع بخصوص كيف بتعرف رتيل بزواجها من عبدالعزيز
خاصه بعد اخر بارت بتكون
مشكله بين عبدالعزيز & عبدالرحمن ابو رتيل
ويفضح الزواج يكون كذا ضرب عصفورين بحجر "اقصد عبدالعزيز "

 
 

 

عرض البوم صور over time   رد مع اقتباس
قديم 30-08-12, 07:57 AM   المشاركة رقم: 1017
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 154610
المشاركات: 37
الجنس أنثى
معدل التقييم: over time عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 51

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
over time غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رد سريع بخصوص كيف بتعرف رتيل بزواجها من عبدالعزيز
خاصه بعد اخر بارت بتكون
مشكله بين عبدالعزيز & عبدالرحمن ابو رتيل
ويفضح الزواج يكون كذا ضرب عصفورين بحجر "اقصد عبدالعزيز "
وبكذا انتقم من الاثنين و كشف المستور


 
 

 

عرض البوم صور over time   رد مع اقتباس
قديم 30-08-12, 10:03 AM   المشاركة رقم: 1018
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2010
العضوية: 198875
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: نبض الوريد عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نبض الوريد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

أسعد الله أيامك طيوش المبدعه ,, و لاباس بالبارتات القصيرة أهم شي ماننحرم من طلتك الجميلة وأن شاء الله تتيسر أمورك قريب..

بارت أليم وبالصميم..أبطالنا مشاعرهم كالأمواج متى سيهدئ المد والجزر فيها؟!!

عزيز ورتيل .. كل الأثنين دمعت عيوني بسببهم , بس ياعزيز الغاية لاتبرر الوسيلة مهما كان حزنك..

بأنتظار البارت على احر من الجمر..دمتي بخير...

 
 

 

عرض البوم صور نبض الوريد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-12, 01:07 PM   المشاركة رقم: 1019
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

-


يا أهلاً ، مسائكُم طاعة و رضـا من الرحمن ()
ناس جديدة منوريني :$ ، ربي يسعدكم ويحفظكم
ممنونتِكم كثير للحضُور الرايق ، أسعدتُوني وجدًا

موعِدنا بإذن الله الليلة ، يعني كحَد أقصى الساعة 8 ونص
لكن ممكن ينزل العصِر إذا خلصته ولقيت وقت ،

+ دعواتكم ()

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 30-08-12, 10:03 PM   المشاركة رقم: 1020
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




السلام عليكُم و رحمة الله وبركاتهْ.
عساكُم بخير يارب و السعادة ترفرفْ بقلُوبكمْ ()"

سعيدة جدًا بكم وبكل عين تقرأنِي من خلف الشاشَة ممتنة لها وممتنة لوقتْ سمَحْ بِه قارئِي مهما بلغ عُمره أو جنسيته أو كان من يكُون .. ممنونَة جدًا لهذا اللطفْ الكبيرْ الـ تغرقونِي بِه في كل لحظة.
مُتابعتكُم شرف لي وشرف كبير .. أحمد الله وأشكُره على هؤلاء المتابعينْ .. والله ولو تابعنِي شخصُ واحد لـ قُلت : يابختِي .. كيف بـ كل هذه المتابعة الفاتِنة لقلبي وجدًا.

الله لايحرمنِي منكم و اعرفُوا أنكم تحلُون بـ جزء كبير من قلبي ()
شُكرًا كبيرة لهذا الدعمْ و من خلف الكواليس شُكرا على هذا الكم من التقييماتْ.



رواية : لمحتُ في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طيش !
الجزء ( 40 )




(حلم)

كأنّما تَسْتنطقُ الصاعقة الحجارْ

تحاكم الصاعقة السماءْ

تحاكم الأشياءْ

كأنما يْتسل التاريخ في عينيّ

وتسقط الأيامُ في يديّ

تسقط كالثمارْ...

*أدونيس



،

توقف عقلُها عن النبض ، صورةٌ أمامها واضحة جدًا .. يلفظُ كلماتٍ كثيرة بعينٍ مكسُورة بالدمع ، يحلف ويُردد " والله شفتها "
هذا الرجُل أعرفه . . والله أعرفه وليس بغريبٍ عليّ ، لِمَ يبكي ؟ لِمَ يحلفْ و يُردد وكأنه غير مُصدِق ؟
أولُ مرةٍ أرى بها تقاسيمُ هذه الملامح ، منذُ فترة أرى أجسادًا بوجُوهٍ مطموسة ، هذه المرَّة ملامحه واضحة ، عيناه ، أنفه ، شفتيْه . . كُل تفاصيله الصغيرة تُرى جيدًا ، . .
ألتفتت لمن يجلسُ بجوارها : مين ناصر ؟
وليد بضِيق يستلقي على التُراب الناعم وهو يُغطي عينه بذراعه : ماأعرفه
رؤى تنظُر لبحرِ دُو فيل الواسع كإتساع وحدتِها : شوفه يصرخ
وليد يُدرك بأنها تتوهم : أتركيه يهدأ من نفسه
رؤى و دمُوع تعتصِر بعينِها : مخنوقة . . قلبي يعوِّرني
ولِيد بصمتْ يتأملُها ، قلبه يتجزأُ لأكثرِ من جُزء ويبكيِها
رؤى : أحس فيهم
وليد بهمس : مين ؟
رؤى بلا وعي : ما أعرفهم ، هو متضايق يا وليد
وليد وهو الذي لم يعُد يعرف كيف يتعامل معها ولا يعرفُ أهو عبدالعزيز أم وليد ، أشعُر بها إن عادت لشخصيتها القديمة و أيضًا أشعُر بها إن بقيتْ بشخصية رؤى التي بعد الحادث لكن أحيانًا أُصلبْ أمامها ولا أعرفُ مالمُفترض أن يُقال ،
رؤى بتنهيدة أردفت : ليه سوَّت فيني كذا ؟ ليه أُمي قاسية ؟
وليد : ماهي أُمك
رؤى صرخت ببكاء : إلا أمي .. ماكان جمبي أحد الا هيْ ... هي أُمي
وليد جلس بجانبها ، لو أنَّ حلالاً أن يحضُنها فقط ليقتلع هذا الألم ، يالله كيف أراكِ بهذه الصُورة ولا أفعل شيئًا ، كيفْ أروِّضُ نفسي عن الحرام و أنا أراك طُهرٍ لا يختلط به ذنب ، يالله ألنـا قُدرة على تحمل كل هذا ؟ يارب نسألُك ضياءً يُبدد ظُلمة قلبها ، أُدرك كيف حُزنِك متكوِّرُ عالقُ بحُنجرتِك ؟ أتلفُظينه يا رؤى و يرتاح صدرِك أم تبتلعينه .. يااه يا هذه الأرض لا تستوي ولو لمرَّة لأجلنا لأجل أن نهرب ، أن نهرب من حُزنِ هذه الدُنيا .
جمعت كفيِّها لتُغطي ملامحها السُكريِّة و هالاتُ قصبٍ أسود تطوف حول عينِها ، جاهشةً بالبُكاء وكلماتها مكسُورة تنطقها بتقاطيعٍ أدمَت قلبِها : ليه بس ليه ؟ ماأبغى منها شي بس تقولي ليه سوَّت فيني كذا ؟ . . يعني أنا أستاهل كل هذا ؟ .. وينهم ؟
صرخت : ويننهم أهلي ؟ .... ياربي قولوا لي وينننهم بس أبي أعرف وينهههم ؟.. لا تقولون ميتيين .. أبيهم ..
بصوتٍ يُخالط أصوات الأمواج : أبيييهم
وليد بلع ريقه بإختناق : تعوّذي من الشيطان
رؤى وعيناها تذهب لماضِي بعيد ، مُجتمعين بأجساد لا ترى ملامِحهم إن كانت بائسة أم سعيدة !
صوتٌ رجُولي ضخم : ماعندي لعب ، ترى بالعصا
صوتٌ رجُولي آخر ذو نبرةٍ عذبة : والله والله والله حفظتها .. يبه تكفى أحس مخي بيوقف
و صوتٌ أنثوي : أنا حفظتها
مرةً أُخرى الصوتُ الضخم الذِي قيل عنه " يبه " : طيب أنا أبي أحفظكم أشياء ثانية
الصوتُ الأنثوي مرةً ثانية : وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً
الرجُل الصغير : هاا هدول قالتها وحافظة الرقية كاملة وأنا صميتها صمّ
الرجُل الأكبر : الله لايعوق بشر محفِّظكم نص القرآن يعني محفظكم
وقف ذاك الشقي : المهم أني حفظتها كاملة الحين وسمَّعتها لك يابابا *أردف كلمةِ بابا بسُخرية* ..

رجعت مع صوت الأمواج لتهمس : هدول ؟
وليد : خلينا نمشي
رؤى ألتفتت عليه بعيُونٍ ممتلئة بالدموع : أقرأ عليّ
وليد جلس لثواني يستوعب ، ثم أردف : طيب
رؤى جلست أمامه
وليد وضع كفِّه الأيمن فوق حجابها ليبدأ بالفاتحة ومن ثُم " الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاة وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ "
أكمل تلاوة الآيات القُرآنية الواردة بالرُقية الشرعية إلى أن وصَل لسُورة الناس و بُكاء رؤى مع القرآن يتواصل ،
أنتهى وهو يردد " اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم ، ما شاء الله كان وما لم يكن ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، أعلم أن الله على كل شيئ قدير ، وأن الله قد أحاط بكل شيئ علماً ، وأحصى كل شيء عدداً ، اللهم إني أعوذ بك منه شر نفسي ، وشر الشيطان وشركه ، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ، إن ربي على صراط المستقيم "

،

على طاولتِها في المقهى الباريسي ، بكفِّها اليُمنى كُوبِ قهوةٍ سوداء كقلبها في هذه اللحظات ، أرهقها الإنتظار حتى رفعت عينِها للباب الذي يُدلف من قبلِ رجُلٍ عشرِيني ذو هندامٍ أسوَد و وشاحٍ حول رقبته باللون الرمادِي ،
جلس بمُقابلها وهو يمدُ لها ظرفٍ أبيض أسفل الطاولة : كِذا أنتهى شغلك ترجعين لمكان ماجيتي ولاأبي أشوف وجهك في باريس
أمل بخبث : رقمي عندكم إذا بغيتوا شي ثاني
: إن لعبتي بذيلك معنا ماهو أحسن لك .. تطلعين برا باريس وتنسين شي إسمه رؤى مدري غادة .. وخرج
فتحت الظرف أسفَل الطاولة بعينِها تعدُّ الأوراق النقديـة ، أرتسمت بجانبها إبتسامة و تركت بضعُ أوراقٍ على الطاولة وخرجت ،
رجلٌ آخر يمشي خلفها إلى أن مرَّت من جانب قوس النصِر ، تبِعها حتى دخلت بين الضواحي الضيِّقة ، سحبها من الخلف وهو يُضع كفِّه على فمِها لئلا تصرُخ.

،

في مساءٍ جديد على الرياض ، غائِب ليومينْ . . أين أراضيك يا عبدالعزيز ؟
أتصل عليه للمرةِ الألف في هذا اليوم " أترك رسالة بعد سماع الصافرة "
ناصر يترك له ملاحظة صوتية : عزوز وينك ؟ يعني تبي تخوفنا عليك وبس .. إذا سمعت هالرسالة تتصل عليّ ضروري ، بعد بكرا رايح باريس .. أتصل على رقمي الفرنسي .. عزوز .. لاتلعب بأعصابنا أكثر "
رمى الهاتف على الكنبة وهو يُغلق سحاب حقيبته التي سيذهب بها إلى باريس ،
يالله يا عزيز مازلت تلتهم عقلي بالتفكِير بك ، قلقي عليك يُفكِك بخلايايْ ، ماذا يحدُث معك ؟ أعرفُك جيدًا من المُستحيل أن تهرب دُون أن تُخبرني بشيء ، كيف تهرب وجوازِك ليس بحوزتِك ؟ . . أنت هُنا و تحت سماء الرياض ولكن هذه السماء مازالت تُمارس الجفاف معي كما أعتادت.
ألتفت على والده : للحين مافيه خبر عنه
والده : الله يستر ، خابره عاقل ماتطلع منه هالأشياء
ناصر تمتم : ماخلوا فيه عقل
والده : وشو ؟
ناصر : ولا شي .. أنا بروح ادوِّر عليه بالأماكن القريبة

،

على طاولة مكتبة يستنِد ، بضيق : طيب و المستشفيات ؟
متعب : إيه طال عُمرك ، إسمه ماهو موجود بكل المستشفيات حتى الخاصة دوَّرت فيها
عبدالرحمن الذِي لم ينام جيدًا من قلقه : أستغفر الله العظيم و أتُوب إليه
سلطان : مستحيل طلع من الرياض وهو مايدِّل
متعب : كاميرات المراقبة اللي في طريق الشرقية راقبناها مامرَّت لوحة سيارته
عبدالرحمن يحك جبينه يحاول أن يلقى مكانًا رُبما يحويه ، تنهَّد ليُردف : ماهو لابس شي من أدوات التجسس ..
متعب : السماعة لأ و الكبك بعد ماكان لابسه
سلطان : كان لابس ثوب وقتها !
متعب : إيه بس الكبك عندنا ماخذاه معه ..
عبدالرحمن : الله يصلحه بس
سلطان : طيب متعب شيِّك على الفنادق
متعب : إن شاء الله .. وخرج
جلس سلطان مُتعبًا من التفكِير و بمثل حاله كان عبدالرحمن بل أشد ، مسألة غياب عبدالعزيز تُربِكهم كإرتباكهم في حالِ حدُوث حادثة بأوساطِ الرياض فكيف لو كان هذا الغيابْ يُسيطر على رجلٍ " مُهم بالنسبة لقلوبهم مهما أظهروا غير ذلك "
عبدالرحمن بجدية حادَّة : بس نلقاه إن شاء الله تطلِّع نفسك من الموضوع كله ، مالك علاقة فيه ولا أبيك تختلط معاه خله يسوي اللي يبيه ..
سلطان : لا تخاف بعتذر له
عبدالرحمن غير مُصدق ، يعرف سلطان منذُ سنين ويعرف أنَّ " آسف " لآتخرج منه وإن أراد الإعتذار فإنه يبيِّن ذلك بطريقة مُبطنة و ليست مُباشرة وهذه الطريقة قد يفهمها عبدالعزيز بشكلٍ خاطىء : أنا أعتذر له بالنيابة عنك بس لا تستفزه
سلطان رفع حاجبه : منت مصدقني ؟ والله العظيم بعتذر له
عبدالرحمن بعينِ الشك : سلطان !! ماهو عليّ هالحركات أعرفك ماتحب تعتذر لأحد
سلطان أبتسم : فاهمني غلط

،

شدّهُ من شعره حتى أغرقه بحوضِ المياه : أصححى يا مجنووون جبت لي المصايب
بهذيان مُزعج : يختيي أبعديي
حمد : أنا صرت أختك ! قلت بخليك تشرب شوي تنبسط بس منت كفو على طول سكرت
فارِس التي تضيق ملامحه أبتعد عن المياه وهو يبتلعُ بعض الماءِ بغصَّة : أتركنيي
حمد بعصبية : بس يجي أبوك يعلمك كيف تشرب ؟
فارس : أنت عطيتني
حمد بتفاجؤ :أنا !! يالنصاب .. روح بس للوحاتك أسكر معها ولا شرايك تتصل على وحدة من اللي مشبِّكهم
فارس يُمسك هاتفه بضحكة وخطواته غير مُتزنة يكاد يسقُط في كل خطوة : على ميين نتصل ؟
حمد : أنت أختار هههههههههههههههههههه
فارس يرتمي على سريره : وش إسمها ذيك خويتي اللي عرفناها بلندن ؟
حمد : خلود ؟
فارس : إيه خلوود .. هههههههه خلوود إسمها ماهو حلو
حمد يجلسُ بجانبه : إيه ياماما إسمها مررة ييع
فارس يضغط على الرقم ويضعه على " السبيكر " ، أتاهُ الصوتُ الأنثوي المبحوح : ألوو
فارس : يا روح .. آآ ..
همس لحمد :أنا وش إسمي ؟
حمد بضحكة صاخبة : أتوقع إسمك الحركي زياد ولا ؟
فارس : إيه زياد .. هلا ياروح زياد
خلُود : حبيبي مشتاقة لك
فارس : وأنا والله مشتاق لك مررة مرررة مررررررررررة كبر بيتنا
حمد بملامِحٍ حزينة : هههههههههههههههههه يا حياتي على الحُب
فارس يُغمض عينه : وينك يا قلبي ؟
خلُود : أنت سكران ؟
فارس بتخبُط : إلا صاحي وعن 600 حصان أفآآ عليك
خلُود : تيب تحبني ؟
فارس بملل : إلا أموت فيك
خلُود : تيب يا حياتي هالفترة كل يومين والثاني جاينا واحد يخطب .. حبيبي أستعجل ماصارت
فارس : يا روحي جالس أكوِّن حالي ، يعني ماما تبغاني أكوِّن نفسي أكثر
خلُود بدلع : أنتظرك العُمر كله
فارس : تافهة
خلود : نعععععععععععم !!
فارس : أقصد أختي الخبلة اللي دخلت .. رفس حمَد بعيدًا عنه ،
خلُود :إيوا حبيبي قولي وش أخبارك
فارس : هذي ماما تناديني .. أكلمك بعد ماأشوفها
خلُود : تيب أنتظرك
فارس : مع السلامة يا حُبي .. وأغلقه
حمد : ههههههههههههههههههههههههههههههه أتصل على بنت عبدالرحمن وش إسمها
فارس بضحكة : لآلآ هذي خط احمر .. خلها تولي بقطع علاقتي فيها
حمد : افآآ وراه
فارس : مغرورة وكريهة
حمد يُمثِّل الحزن : تكسر الخاطر
فارس : بس أنا بأدبها ، فكر معي شلون أجيبها هنا ! أحسها ***** " كلمة غزلية مُقرفة تُناسب قذارة فارس هذه اللحظة "
حمد صخب بضحكته : والله حتى أنا أحسها كذا ، جيبها خلنا ننبسط

،


سلَّمت من صلاتِها وهي تنظرُ للزاويـة الممتلئة بالورود بأنواعها ، يُغرق قلبها بغزلٍ لا ينضبّ ، لآتُنكِر إشتياقها لصاحب هذا الجمال ، صوتُه يدغدغ سمعها دائِمًا ومازال ، صخب رجولته وهي تتشكَّل بصوتِه لا يخرجُ من ذاكرتها ، كل شيء يطرق قلبها بتفاصيله الصغيرة التي لا تعرفها ، تُدرك انه يُحب الأدب الفصيح و يُحب محمود درويش لذلك دائِمًا ماتكون رسائله مُقتبسةً مِنه ، شغُوف بالفنون الجميلة و الرسِم ، يُحب الغموض والكآبة في ألوانه ، تعرف جيدًا أنه يخافُ الوضوح رُبما لسبب ما لا أعرفه أو رُبما غروره يمنعه ، أشعُر بتملكه الرهيب ليْ ، هو يتوقع أنني لن أقدِر على الإنسلاخِ منه و انا فعلاً كذلك ولكن سأحاول ، ربُّ محاولة يائسة تخلقْ لِي حلاً لم أتوقعه ، ماذا لو لم أستطِع ؟ سيتخلى عنِّي بسهولة !
يا غرورك يا أنتْ أجزمُ بأنك تُريد أن تُعميني بك و أن لاأرى غيرك وأن لا أعيش إلا لأجلك .. أعرفُ أنَّك تُريدني بصورةٍ إنهزامية حتى تتملكنِي كجاريَة في حُبِك ، كلماتِك و كل شيء يخصُك يُخبرني بهذا الشيء.
أذكُر أول هديةٍ مِنك ، أول ربكةٍ أعتلتنِي ، أول كلمةِ حُب تغنجت بها أسماعِي ، كان صباح الخميس الناعِس من شهرُ أيـار الذي يُدعى بغربِ العالم شهر العشب الطويل وكان كذلك لقلبي الذي تشعَّب وأخضَّر بزهرٍ لا يجفّ و لا يذبل ، ياإلهِي أكان مِنك أن تسقيني دائِمًا حتى تُسيطر على جذوري المتشبعة بِك !

،

رفعت شعرها المموَّج بكثرة تُشبه تكاثِر عزيز في قلبها ، رطبَّت وجهها و هي تأخذُ نفسًا طويلاً
أحاول أن أتجاهل مرورك العميق بقُربِ قلبي ، غائِب لأكثَر من يوم . . أيُعاقبك الله أم ماذا ؟
كل شيء يبدُو لي الآن أنه عقاب و جزاء ، لا شيء بينهم ينتصف .. إهانتِي لك عوقبت عليها بجحيمٍ مازال عالقٌ بقلبي و إنهيارِي كان مجالاً لشماتتِك بيْ ، و رُبما مُشكلتك التي لا أعرفها مع أبِي هي عقابٌ إلهِي لك.
يالله يا عزيز لو تعلم فقط بأنَّ كل من حولِي يُذكرنِي بك ، لا شيء يمُوت إلا وحُبك يُحييه ، كيف أتيت وأقتحمت كل أسواري ؟
لم تفعل لي شيئًا يُجبرني أن أُحبك ، كيف تتكاثَر بي و أنا مُتشبعة بخيباتِي منك ؟ يُحزنني أن أكون بهذه الصُورة الإنهزاميةِ أمامك ؟ يُحزنني جدًا أن أُحبك رُغم كل ماحدث ، أنا لا ألُومك لأنك لن تفهم معنى أن أُحبك و لن تفهم.
مسكت كفِّها وقلبُها يسترجعُ ماكتب على باطنه " أصعب الجروح تلك التي يحفرها الانسان بيديه "
أعرفُ ماكنت تُريد إيصاله ليْ ، أن أنساك و أن أتخلى عن حُبك وكأنه أمرٌ إختياري ، ليتك تفهم يا عبدالعزيز أنَّ الحُب قدرٌ إلهي لا يُمكن أن نقِف أمامه ، لآ يمكن.
هذه الجملة تمُّر عليّ للمرةِ الثانية أذكرُ دكتُورة مهارات الإتصال في سنتي الأولى بالجامعة ، كانت تحكِي لنا بوقتٍ فائِض بالمُحاضرة ، أرادت أن تشغلنا بأدبٍ كان وقتها أنَّه مجالٌ لا يهمني ولا يعنيني بشيء ورُبما مجالٌ تافه بالنسبةِ ليْ ،
تربَّعت على سريرها وهي تفتح حاسُوبها المحمول وكتبت في مُحرك البحث " أصعب الجروح .. " لم تُكملها و " قوقل " يضع لها إقتراحات بأنَّه غسان كنفاني.
حفظت صفحةُ موقعه الشخصي و تذكرت شيئًا ، فتحت موقع " تويتر " وكتبت في خانة بحثه " أثير روَّاف " لم تلقى أيّ نتائج
كتبتها بالإنجليزية ووجدت هذه الملعونة بنظرِ قلبها ، قرأت ما يُوجد تحت إسمها " سعُوديـة مُتغربة ، أنا أحكي عن الحرية التي لا مقابل لها..الحرية التي هي نفسها المقابل *غسان كنفاني "
أشتعل قلبِها غيرةً و حقدًا ، يُشاركها الميول والإهتمام وحتى حُب الشاعر نفسه ، هي تقرأُ لغسَّان وهو كتبْ على يدِي إحدى مقولاته .. يبدُو أنَّ حُبكم اللعين يحيَا حتى ببُعدِ الأجساد ،
نظرت لتغريداتها ونظراتُ الغيرة تلتهِمها .. تذكرت صورتها وعادت لتضغط على الصورة لتكبُر بإتساع شاشتها ،
همست لنفسها " شينة .. هذي أم الأخلاق بدون حجاب ولا شي "
خلف بُرج إيفل تقِف وبين كفوفِها قطةٍ بيضاء تُشبه بياض ملامحها و لا يظهرُ جسدِها بأكمله بل إلى منتصف بطنها تنتهي الصورة ، شعرُها أسودٌ ناعم ذو طولٍ لا بأس به على كتفِيْها و نظارةٌ سوداء تُغطِي عيناها و ضحكةٍ ترتسم بشفتيْها المُكتسية بالتُوت الأحمر و أنفَها يخترقهُ – زمام –
عضت شفتيْها وهي تُدقق بملامِحها تُريد أن تخرج منها عيبٌ واحِد ، ولكن لا عيُوب رُبما عيناها التي تُغطيها " سيئة "
لا مُقارنةً بيني وبينها ، تبدُو أنثى أكثر منِّي ، حتى جسدِها الذي لا يظهرُ بأكمله إلا أنه من الواضِح أنه مُتشبع بالأنوثة.
" بس والله شينة .. شيننة إلا شينة واضح "
عادت لتقرأ تغريداتها ، كانت البداية من " صباح الأمطار و جمال باريس هالأيام "
تمتمت : صباحك معفن يشبه وجهك
قرأت " شايفيين هالشريريين جابوا لي عصير حااار " *كانت واضعة صُورة لشخصيْن يبدُو أنهم عرب*
رتيل وفعلاً جُنَّت وهي تتحدَّث مع نفسها : ها ها ها يا ثقل دمك يالشينة
تركت تغريداتها لتدخل على الصور جانبًا ، لا تعرفهم .. بدأت تنزل لأولِ الصور وُضعت في الحساب ، أرتعش قلبها وهي ترى صُورة عبدالعزيز يُعلق على لوحة الإقتراحات ورقةٍ بيضاء غير واضحة الخط
مكتُوبٍ بتغريدتها " يا حياتي من أمس هو و عادل يطالبُون بإجازة هههههههههه هاردلك يا شباب على الرفض "
أغلقت حاسُوبها و الغضب يشتعل بها ، لِمَ فتحت صفحتها ؟ حتى احترق أكثر
إذن هذه زوجتِك ؟ الله يآخذك أنت وياها ... أستغفر الله.
وضعت أصابعها بين أسنانها اللؤلؤية لتُقطِّع أظافرها والتفكِير بهذه الأثير يقتلها ، حُب و عمل يربطكم و ماذا أيضًا ؟
هذه ذات الأخلاق الرفيعة و الجمال !! واضِحة جدًا أخلاقِها ،

،

أرتفع أذان المغربْ ليلتَّم الشملُ القليل على الطاولة ، الربكة تُثير البعض والشك ينغمسُ في قلوب البعض الآخر.
أكلت شيئًا يسيرًا حتى ضاقت شهيْتِها : الحمدلله
والدتها : ماكليتي شي ؟
الجوهرة بتوتِّر : لآ بس شبعت
ريَّان بنبرةٍ ذات شكٍ كبير : شبعتي ؟ الله على معدتك اللي ماعادت تتحمَّل تآكل
والده : وش قصدك ؟
ريان : ماأقصد شي بس أقول يعني ليه سلطان مايسأل ؟
الجوهرة رجعت بخطواتٍ قليلة للخلف وكأنَّها تتجهَّز لمعركةٍ تواجه فيها ريَّان
والده : مالك دخل
ريَّان يشربُ من الماءِ قليلاً حتى يُردف بلامُبالاة : غريب أمركم ، تركي مختفي وتقولون مسافر و سلطان قاطع و يمكن راميها ويبي الفكَّة ..
والده يُقاطعه بحدة : أحفظ لسانك زين
ريان بغضب لم يستطع أن يتحمل أكثر : أبي أفهم وش صاير في بيتنا ؟
والدته بخوف : تعوذوا من الشيطان لاتخلونه يدخل بينكم
الجُوهرة بنبرةٍ مُرتجفة : يعني مايصير أجلس عندكم كم يوم ؟
ريـان : إلا يصير بس أنا أحس فيه إنَّ بالموضوع
الجُوهرة هزت رأسها بالرفض لتُردف : تبيني أتصل عليه قدامك عشان تفهم أنه مابيننا شي
ريان بحدة : إيه
الجوهرة بلعت عبرتها المُرتبكة لم تتوقع أن يكُون هذا ردِّه ، عادت أنظارها لوالدها وكأنها تطلبُ النجاة الآن
والده بعصبية : ريـــــــــان لا تتدخل بمشاكل أختك
ريان أبتسم بغضب : أنت بنفسك قلتها ! مشاكل أختك ؟ يعني فيه مشاكل
والده : ومالك دخل فيها
ريان ألتفت على الجوهرة : وش المصيبة اللي طايحة فيها هالمرَّة ؟
والده : لاحول ولا قوة الا بالله .. يعني تعاندني
ريان يقف ليُقبِّل رأس والده وبهدوء : ماأعاندك بس أبي أعرف وش مهببة بنتك !!
الجوهرة بضيق حاولت أن تتشجَّع : مشاكلي تخصني بروحي ، مالك حق تتدخل فيني ،
شتت نظراتها عنه لتلفظ بشمُوخٍ هزيل : أنا متزوجة يعني ماعدت صغيرة وأعرف كيف أدبِّر نفسي
ريَّان بغضب كبير : نععم يا روح أمك !!
وقفت والدته : ريان خلااص .. أرحمنا الله يرحمك
ريان : طالع لها لسان بنتك هالـ
قاطعه والده بغضبٍ أكبر : لاتنسى نفسك
ريَّان بنبرةٍ مُتقززة : كشفك سلطان !! أكيد عرف بمصايبك اللي مانعرفها .. أصلاً أنتِ رخيصة من قبل .. من يوم طلعتي له ورى البيت .. يالله على القرف اللي فيك وعلى أخلاقك !! ومسوية فيها العفيفة
والده بصرخة أسكتته : أبلع لسانك ، أختك أشرف منك .. ماهو أنت يابابا تشكك في تربيتي لأختك .. هالكلام ماأبغى أسمعه منك مرة ثانية والله يا ريان لو أنذكر مرَّة ثانية لا أنت ولدي ولا أنا أعرفك
ريان تنهَّد وهو يخرج مُتمتمًا : حسبي الله ونعم الوكيل ..
والدته تنقلُ نظرات الشك و الإمتعاض بين الجوهرة و أبيها ، تنهَّدت لتخرج هي الأخرى تاركتهُم
الجوهرة ما إن رأت والدتها تقِف بصفّ ريـان حتى نزلت دمعتها
والدها : ماعليك من أحد
الجوهرة تمسح دمعتِها بكفوفها : حتى أمي متضايقة مني !!
والدها : تلقينها بس متضايقة من التصرف نفسه

،

أغلق هاتفه وهو يلفظُ كلمته الأخيرة : كيف يعني ؟ ... يجيني لو من تحت الأرض ..
حصة : مين هذا اللي تبيه من تحت الأرض ؟
سلطان بإبتسامة : شغل
حصَّة : طيب تعال أجلس جمبي بقولك شي
سلطان : تمارسين امومة متأخرة عليّ
حصة ضحكت لتُردف : يالله يا سلطان فرحني عاد
سلطان ينتظر آذان العشاء حتى يهربْ من تساؤلات عمتِه ،
حصة : سلطان يعني عيب إلى الآن هي في بيت أهلها ، أتصل عليها الحين
سلطان : لأ
حصة برجاء : تكفى طلبتك
سلطان تنهَّد : حصة الله يخليك لا تزنين على راسي
حصة : طيب عطني بكلمها
سلطان : وبعدها تنسين سيرتها
حصة بمُسايرة : إيه ماعاد بفتح موضوعها
سلطان أخرج هاتفه مرةً أُخرى : أتصلي من جوالك
حصة : وليه ماهو من جوالك ؟
سلطان بنصفِ إبتسامة : كِذا مزاج
حصة : عمرك ماراح تتنازل .. عطني
سلطان : 055 .. وأكمل لها الرقم ،
حصَّة بإبتسامة واسعة تضغط على زر الإتصال
سلطان : كلام النص كم تتركينه
حصة : هههههههههههههه أهم شي الرقم صار عندي
سلطان أخذ فنجانه وهو يترقبْ صوتُ عمته المُرحِّب بها
حصَّة بمكرِ النساء تضعه على السماعة الخارجية " سبيكر "
أتى صوتُ الجوهرة بعد ثوانِي إنتظارٍ طويلة ، صوتٌ مُهتز مُرتبك باكِي : الو
حصَّة : السلام عليكم
الجوهرة تحاول أن تتزن بصوتها : وعليكم السلام
حصَّة : أنا عمة سلطان
الجوهرة صمتت ثواني لتُردف : هلافيك
حصَّة : بشريني عن أحوالك ؟
الجوهرة : بخير الحمدلله
طال صمتهُم و أنظارُ حصة تُراقب سلطان الغيرمُبالي لصوتِها
حصَّة : ما ودِّك تجينا ، يعني أنا جاية الرياض هالفترة ومشتاقة أشوف اللي أخذت قلب ولدنا
سلطان ألتفت عليها بنظراتٍ حادة ذات شرر
حصة بصوتٍ مُهتز إثِر الضحكة التي تُمسكها بصعوبة : معاي ؟
الجوهرة بتوتِّر كبير : إيه ، آآ ... " لآجواب لديْها "
سلطان يُأشِر لها بأن تُغلق الهاتف ولكن حصَّة تُعاند : ترى سلطان أحيانًا يقول حكي بس كذا يعني مكابرة رياجيل تعرفين عاد الرجال عندنا
سلطان عض شفته وهذه المرة خرج صوتِه ليُحرج حصة فتُغلقه رُغمًا عنها : مين تكلمين ؟
الجوهرة توقف قلبها لثوانِي طويلة ، مرَّت فترة شعرت بأنها سنين وهي لم تسمع صوتِه المُربك لحواسِّها ،
حصَّة بنظراتٍ مُتحديَّة : زوجتك
سلطان وأراد أن يقتلها فعلاً ، : عطيني
حصة غير مُصدقة ونظراتِها تميلُ للشكّ
سلطان يسحب الهاتف من كفِّها ليقف متوجِهًا للخارج : ألو
الجوهرة أخذت نفسًا ونسيت شيئًا يُسمى زفير ، شعرت بالإختناق من صوتِه
سلطان : الجوهرة ؟
الجوهرة برجفة : هلا
سلطان شعَر بأنَّ كُرهًا جديدًا يشتعل في قلبِه وهو يتذكَّر " تُركي " ، نارٌ في صدرِه لا تنطفئ
الجُوهرة وربكتها جعلتها تتحدَّث دُون وعي : كيفك ؟
سلطان بصوتٍ حاد يُشعل حممًا في أُذنِ الجوهرة : أنتظر خبر يفرحني
الجُوهرة بصمتٍ من نوعٍ آخر
سلطان بغضبْ لم يُسيطر عليه : بجيب تُركي و قدامك بذبحه وبذبحك وراه
الجُوهرة ببكاء : ليه ماتصدقني ؟
سلطان بعصبية : أصدق وش ؟
الجُوهرة بغصَّة : مالي ذنب
سلطان : تدرين أنك من أوقح الناس اللي شفتهم بحياتي .. وأغلقه في وجهها ،
وكأنه للتو يعلم بموضوعها ، الغضب يدبُّ في قلبه دُون رحمَة يشتهي أن يُقطِّعها ويُقطِّع تُركي خلفها ، كيف كانت تصحى بآخر الليلة مفزوعة ؟ لِمَ كانت شكوكي تذهب لشيءٍ آخر ، كانت تراه وهي تُشاركني السرير ، كانت ترى رجُلاً آخر و هي في حُضني !
يالله على هذه الوقاحة ، بُكاءِك لن يُغيِّر شيئًا ، ماحدث بالماضي لن يُمحى بسهولة ، لن يُمحى وأنتِ أنثى ناقصة بنظرِي وبنظر كل شخصٍ يشهدُ هذه القصَّة الدرامية التي تحاولين الدفاع عنها !! تحاولين أن تُخبرينا أنكِ بريئة ، لو أنكِ بريئة لما صمتِي كُل هذه المُدة . . أنتِ توسدتِي الصمت لأنكِ مُذنبة.

،

في مكتبه المنزوِي أقصى الدُور الأوَّل ، أمامه مقرن وبينه عدةِ أوراق : تتوقع ؟
مقرن : دام محنا قادرين نوصل للي أتصَّل أنا أتوقع أنه عبير تدري
عبدالرحمن وغير مُصدق : لآ .. ماني قادر أصدِّق أنه عبير تكون تعرف أحد !!
مقرن : أنا ماأقول عبير في علاقة مع أحد ، يمكن ضايقها وهي ماعطته وجه وعشان كذا
عبدالرحمن : كان راح تكلمني لو ضايقها أحد
مقرن : طيب يمكن خافت
عبدالرحمن تنهَّد : يارب رحمتك بس على هالمصايب اللي تجينا من كل صُوب
مقرن : هدوئها هذا ماهو لله
عبدالرحمن : كيف يعني ؟
مقرن بلع ريقه : لآ يعني هي قالت لي بتسوي شي وبعدها هوَّنت وشكلها خافت
عبدالرحمن : ماني فاهم عليك ، وش كانت بتسوي ؟
مقرن بصمتٍ طال أردف : مدري يعني بناتك أحيانًا يطلعون بأفكار وكذا
عبدالرحمن عقد حاجبيْه : انت عارف شي وماتبي تقوله ليْ ؟
مقرن : معقولة أعرف شي ومااقولك ؟
نظر لخلف مقعد بوسعود و أنوارُ منزِل عبدالعزيز مُضاءة : عز شكله رجع
عبدالرحمن ألتفت ليرى نافِذته ووقف مُسرعًا للخارج ، فتح بابه بهدُوء و عبدالعزيز مُستلقي على الأريكة
عبدالرحمن تنهَّد براحة ليُردف : عز
ولم يرفع شماغه الذي يُغطي عيناه : نعـــم
عبدالرحمن أنتبه للنبرة الغاضبة ، جلس على الطاولة المُقابلة له : يعني كذا تخوِّفنا عليك ؟ حتى ماترد علينا ... وين كنت كل الأيام اللي فاتت ؟
عبدالعزيز أزال الشماغ عن عينه ليستعدِل بجلسته و ملامِحه تتفجَّرُ بالتعب : انا أخاف على نفسي أكثر منكم ماني محتاج هالنفاق
رن هاتِف مقرن ليخرج تاركهُم مع بعض ،
عبدالرحمن ونظراته الخائفة محصُورة بالإهتمام الصادق : طيب سو اللي يريِّحك
عبدالعزيز رمى الكبك على الطاولة بجانب عبدالرحمن وهو يُفكِك أول أزارير ثوبِه بصمتْ مُطبق
عبدالرحمن : كليت شي ؟
عبدالعزيز ببرود : ماني مشتهي
عبدالرحمن بإبتسامة : خلنا نروح المسجد مابقى شي على الأذان
عبدالعزيز وقف : بتروش وألحقك
عبدالرحمن : طيب أنتظرك

،

مرَّ أسبُوعين لندخل العشرِ الأواخر المُباركة ، وداعُ الشهر ضيِّقٌ على من يتعلقُ قلبه بروحانيـة رمضان.
في المُستشفى ، وقف مُتصنِمًا – يا إلهِي على هذه المواقف لا أعرفُ كيف أتصرف بها –
دقائِق و محاجره مُتسعة و الصدمة ترتسمُ على ملامحه ، لا يشعُر بالفرح ولكن أيضًا لا يشعر بالحزن ، منذُ سمع " مبروك المدام حامل " وأعصابه و مشاعره مُتلخبطة و مُتشابكة.
شيءٌ في داخله يفرح و آخر يحزن ، تناقُض يشعُر بِه .. ومازال الصمتُ سائِد ، صمتُها يُثير في داخله ألف علامة شك وشك .. لا أُصدق بأنها ستفرح بهذا الجنين ؟ رُبما .. سبحان من يُغيِّر ولا يتغيَّر.
وصلُوا للبيتِ و تبعته للأعلى ، دخلُوا غرفتِهم التي تُعتبر ضيقة بالنسبة " لزوجين "
يوسف بهدُوء : مُهرة
مُهرة رمت نقابها جانبًا وألتفتت عليه و الدمُوع تكتسيِها : صار اللي تبيه .. وش أستفدت الحين ؟
يُوسف لا يُريد أن يُجادلها ويُثير أعصابها ، ألتزم الصمت
مُهرة ببكاء عميق : ليه تبي تقهرني ؟ ليه تبي تجبرني على شي ماأبيه ؟ قولي بس وش الحياة اللي ترتجيها منِّي !!! حرااام عليكمم
بإنهيارٍ تام وأعصابٍ مُتعبة : تبون تذبحوني مثل فهد .. تبون تقهروني وبس .. خافوا ربكم كافي اللي سويتوووه
يُوسف يقترب منها محاوِلاً أن يُهدئها ، و خطواته أشعلت في صدرِها غضبٌ كبير حتى أنها رمَت كُل شيء بجانبها عليه وهي تصرخُ فيه وتبكِي بقهرٍ مخنُوق ،
يُوسف يُضمُ كفوفها حتى تتوقف عن الحركة ورميْ الأشياء
بضُعف الأنثى المكسورة ، سقطت على رُكبتيْها و بجانبها يُوسف
مُهرة بنبرةٍ مُهتزة : ليه تسوي فيني كذا ؟
يُوسف و الضيقُ يدل قلبه الآن : قومي أرتاحِي ،
مُهرة بعصبية : ماأبغى .. أترك إيدي
يُوسف مازال مُمسك بكفُوفِها : أشششش .. خلاص أهدِي
مُهرة تُخفض نظرها وشعُرها ينساب من خلف الطرحة التي بدأت بالسقُوط ،
يُوسف : قومي غسلي وجهِك و نامِي من أمس وأنتِ صاحية
مُهرة وقفت بضُعف كادت تسقط لولا يدِ يُوسف الممدُودة ، سكنت لثوانِي حتى عادت للبُكاء
يُوسف أجلسها على السرير وهي بدورِها تمددت عليه لتخنق ملامحها بالوسادة وتبكِي بشدة
يُوسف : تعوَّذي من الشيطان ، قولي الحمدلله على كل حال
مُهرة ولا تردُ عليه سوى بالبُكاء وكفِّها تعتصر بطنِها ، يالله على حِزنها العميق في هذه اللحظات ، كيف تُصبِّر نفسها ؟ هو لن يخسِر شيئًا ولكن أنا الخاسرة الوحيدة في كُل هذا ، هو الذِي يحاول أن يظلمني .. ، لا أحد يشعُر بوجعِي لاأحد .. حتى أُمي.
كيف أعيش و أبني حياتي مع أخ من قتَل روحي وسلبْ وطنِي ؟ كيف أتعايش معهُم ؟
مقهُورة كيف لهُم هذه القدرة على تجاهل دمَّ أخي . . يا قساوة قلوبكم.
وضع يوسف كفِّه على كفِّها ليسحبها بعيدًا عن بطنها : مايجوز .. هذي روح لاتخنقينها
مُهرة بصوتٍ مُتحشرج : ماأبيه .. ماأبيـــــــــــــــــــــــــــــه
يُوسف دُون تردد سحبها لحضنِها لتضع رأسها على صدرِه بدل وسادتِها ، حاولت أن تقاومه وتبتعد ولكن أستسلمت له وهي تغرزُ اظافرها الطويلة المُنسَّقة في صدره ،
مُهرة بإختناق : ليه ؟ .. بس قولي ليه
يُوسف بمثل الهمس يُريد أن يُسكِن قلبها : أنتِ زوجتي و حياتِي .. أكيد ماراح أفكِر أأذيك !!
مُهرة مُغمضة عينيْها بتعب وهي تتشبثُ بصدرِه كطفلة : راح تطلقني !!
يُوسف : خلاص نامِي
مُهرة تعُود للبكاء مُجددًا وهي تُبلل ثوب يُوسف : تبي تقهرني مثل ماقهرني أخوك في فهد
يُوسف بهمس : الله يرحمه ويغفر له
مُهرة و يبدُو كأنها تفقد الوعي : عُمرك ماراح تحس .. هذا أخوي تعرف وش يعني أخوي .. مهما صار بينه وبين أخوك مايقتله مايذبحه .. يحسب ماوراه أهل يبكونه .. هو روحي ودنيتي وكل شيء بحياتي .. ليه بس ليييه ذبحه ؟ .. ليته ذبحني ولا أشوفه مذبوح .. ليت روحي طـ
يُوسف يُقاطعها بوضع كفِّه على فمِها : لاتتمنين الموت ..

،

في منزله ، أفكاره مُتلخبطة لا مسار لها ولا حل
أبتسم وهو ينحنِي ليضع سلاحه المرمي جانبًا : شلونك ؟
عبدالعزيز ولا يرُد عليه ، مُتجاهله تمامًا
جلس على الكُرسي المقابل له : أنا آسف
عبدالعزيز رفع عينه المُندهشة ، يُريد أن يُصدق .. يكاد يحلف بأن من أمامه ليس سلطان .. يعتذر ؟ أهذه نهاية الدُنيا أم ماذا ؟ سلطان يتنازل عن كبريائه و يعتذر ؟ يالله على هذا التغيير أو النفاق لا أعرف أيُّهم أصدق بوصف سلطان الآن
عبدالرحمن : هذا سلطان وأعتذر لك .. ماهو من شيم الرجال يردون الإعتذار
عبدالعزيز أبتسم بسخرية : قصدك أنسى وأرجع معاكم ولا كأنه صار شي .. على أساس أنكم متعودين تهينون الناس ويركعون لكم
سلطان بهدُوء : طبعًا ماراح تركع لنا .. ينقطع لسان من يهينك
عبدالعزيز : أهنتني مرة و ثنتين وثلاث ..
سلطان : وأنا أرجع أقولك أنا آسف .. و عُمري ماأعتذرت لشخص وهذا أنا أعتذر لك مايفسِّر لك هالإعتذار أيّ شي ؟
عبدالعزيز : يفسِّر لي المصلحة
سلطان : يفسِّر كبر مكانتك عندي
عبدالعزيز تنهَّد ، مشوَّش وعقله لا يستقيم أبدًا
عبدالرحمن : تبي تآخذ إجازة بالوقت اللي تبيه وبالمدة اللي أنت تبيها بعد أخذ .. ماراح نمنعك عن شي
عبدالعزيز بقهر وعقله مُتعب من التفكير : أبي أعرف وش صار بأهلي !!
سلطان : الله يرحمهم
عبدالعزيز : طيب بس سؤال وبعدها مستعد أسوي لكم اللي تبونه
عبدالرحمن : أسأل
عبدالعزيز : أختي غادة اللي كانت زوجة ناصر ؟ وش صار لها قبل الحادث !! أبي بس أعرف إذا صار شي أنا مدري عنه لأني مقدرت أشوفها ، ماتت قبلهم كلهم
سلطان و عبدالرحمن مُلتزمين الصمتْ ، لآ رد لديهم ولا ملامِحهُم تُنبأ بالرد
عبدالعزيز : قلبي يقول فيه شي ماأعرفه ،
بجنُونٍ وقهر : قولوا لي .. بس قولوا وش صار بأختي غادة ؟
عبدالرحمن : ماصار شي
عبدالعزيز وكأنه يفقد الأمل من جديد ، نظراته مُوجعة لسلطان الذي يلتفت للجهة الأخرى محاولاً أن لا يراه
أردف : و أبوي ؟
عبدالرحمن بصمتٍ مُطبق ، قلبه يتقطَّع عليه الآن.
عبدالعزيز بنبرةٍ مكسورة مُهتزة : بيخلص رمضان وبيجي العيد وكلكم بتكونون عند اهلكم ولا راح يهمكم شي .. بس أنا ؟ بكون عند مين ؟
عبدالرحمن : أنا أهلك .. أعتبرني أبوك أعتبرني أي شي
عبدالعزيز : ليه ماتحس أني بختنق من الرياض !! أنا ماني عارف وش تستفيدون منِّي ؟ وش تبون منِّي !!
عبدالرحمن : مانبي أحد يضرِّك والله يا عز وأقسم لك بربي أنه فيه ناس تبي تضرِّك وأننا نبيك تكون قدام عيوننا عشان نرتاح ونتطمن أكثر
عبدالعزيز : ما تطمنتوا ! كم مرة أنرميت في المستشفى ؟ من جيت الرياض والمصايب ما تفارقني
عبدالرحمن يُشير لسلطان بعينه حتى يتكلم ويقنعه
سلطان ألتفت عليه وهو يضع كفِّه على كتف عبدالعزيز : عز تعوَّد ، يعني كلنا نفقد ناس غاليين على قلوبنا لكن نتعوَّد ،
عبدالرحمن و أراد لسلطان أن يحكِي بأريحية أكثر رُغم أنه لا شيء مُخبىء عنه ولكن مع ذلك أستأذن بالخروج وتركهم
سلطان : في أول سنة مسكت فيها منصبِي و ألقينا القبض على جماعة تهرِّب بالحدود جوّ ناس مجهولين وحرقُوا بيتي .. وفقدت أمي وأبوي اللي هم بالنسبة لي حياتي كلها !! فقدت كثير بس ماوقفت .. بوسعود كم مرة حاولوا يغتالونه ؟ ويخطفون بناته !! كم مرة أضطر أنه يحرم بناته من الطلعة عشان محد يجيهم !! أنـا حتى زوجتي جننونها وفقدتها .. ليه ماتحاول تفهم أننا نحميك ؟ ليه دايم تأخذنا بسوء ظنِّك ؟ ليه ماتحاول بس تحسن الظن فينا ؟ إحنا مضطرين والله العظيم أننا مضطرين .. مضطرين نخبي عليك أشياء كثيرة .. أنت بس عطنا وقت وراح تفهم كل شي بوقته .. لآتستعجل علينا !! أنا ماتت أمي وأنا أحسبها تتعالج والكل خبَّى عليّ بما فيهم أبوك الله يرحمه عشان كنا في مرحلة مهمة تخص الجوهي نفسه وكان يعرف أني لو دريت بوقتها ممكن يخرب مخطط كامل كنا نجهزه من فترة طويلة ، أنت متصوِّر كيف أنه أحد يصلي على أمك ويعزيها وأنت ماتدري !! أسأل عبدالرحمن كيف أبوك خبى عليّ ؟ لأنه كان يدري أنه ماهو من مصلحتي أعرف حتى لو كانت أمي ! أفهمني يا عز أحيانًا نجبر أننا مانقولك لأنه ماينفع .. مايصير .. ما يصير تعرف
عبدالعزيز بلع غصتِه : ليه نرخص حياتهم ؟ طيب ليه ندخِّل نفسنا بكل هالمعمعة
سلطان بنبرةٍ ذات بحة مُوجعة : عشان أرضنا

،

تضع يدِها على قلبها : يمممه يممه قلبي يدق
هيفاء : ههههههههههههههههههههه باقي 20 يوم بالتمام وتنزفِّين على ريان
ريم بربكة وإبتسامة شقيَّة تعتليها : مدري كيف بنام ! أحس من الحين بيجيني أرق من التفكير
دخل منصور : أحد منكم شاف يوسف اليوم ؟
هيفاء وريم : لأ
منصور : غريبة مختفي .. جلس ليُردف : زوجته نزلت لكم ؟
ريم : لأ ..
منصُور رفع حاجبه : صدق نجلا وينها ؟
هيفاء : ههههههههههههههههههههههههههههه ياحبيبي حتى زوجته مايدري وينها
منصور بنبرةٍ هادئة : بيجيك كف يعلمك كيف ماأعرف عنها
سمع سلامُها من الصلاة ، ألتفت ولم يعلم بانها موجودة : انتِ هنا
نجلاء لم ترد عليه وهي تنزع الجلال بغضبْ ، لتجلس مُقابلةً له وبنبرةٍ مقهورة : عسى قلبك تطمَّن ؟
منصُور بضحكة : دام أشوفك أكيد متطمِّن
ريم : عن أذنكم .. وخرجت
هيفاء تربَّعت على الكنبة وهي تترقَّب الحرب الكلامية التي ستبدأ الآن.
نجلاء بدأت تعض شفتيْها من القهَر ،
منصور : تعالي أجلسي جمبِي وش فيك مبعدَّة مرة
نجلاء : أتوحم عليك
هيفاء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عاد بحسب خبرتي المتواضعة النساة ماتجي في الشهر الأخير
نجلاء بحدة : وأنتِ وش دخلك ؟
منصور : خليها تحكِي وتطلع اللي في قلبها كود تهدأ
نجلاء : ومين قال في قلبي شي !! أكبر همي أنت وياها
منصُور أبتسم : طيب
هيفاء : هدِّي هدِّي لا يتأثر عبود ويطلع لنا عصبي زي أبوه ، يقولون نفسية الحامل تأثر
نجلاء : لا حول ولا قوة الا بالله .. قلت مالك دخل
هيفاء : ههههههههههههههههههههههه حرام عليك هذا وانا أحاول أسعدِك
نجلاء : لآمشكورة ماتقصرين
منصور وإبتسامة يتضح من بعدِها صفةُ أسنانه : صبِّي لي شاي بس
هيفاء تُحاول أن تُحرِّك في نفسِ نجلاء شيئًا : من عيوني يا أحلى أخو في الدنيا
منصور : ههههههههههههههه أول مرة أحس نيتك صافية
هيفاء : حرام عليك أنت ومرتك ظالميني مررة
نجلاء تُقلد صوتها : ظالميني مررة
منصور أنفجر بالضحك ليُردف : نجول خلاص
نجلاء : إيوا خلاص !! الحين تقول خلاص ! أشوف تفكيرك كله فيها هالأيام وتسأل بعد
منصور يُجاريها : أتطمن
نجلاء بقهر : تتطمن !! بعد تعترف
منصور : أتطمن على روحي وحياتي اللي هي انتِ .. فيها شي
نجلاء وستُقطِّع شعرها : لا تستخف فيني !!!
هيفاء : أنا بنحاش .. أشوفكم على خير ..

،

فتح عينه النائِمة على وشاحِها ، صُداع يُهاجمه لا يعرف كم من الوقت بقي نائِمًا على الأرض ،
أستعدَل بجلسته و عيناه الناعسة لا تنطق سوى " غادة "
أعتصر رأسه بكفوفِه مُتعبًا من الصداع و الذكرى و الفُقد و الوحدة و أشياءٌ كثيرة تُضيقُ بصدرِه.
وقف و كاد يسقطُ من دوارِ رأسه الآن.

فِي ميناءِ باريس الذِي يشهدُ الغروب الآن و الشمسُ تستِر في خُدرها لتنام.
بقُربِ السُفنِ و المودعين و المُسافرين يجلسانْ على الصخرِ الذِي ينتهِي بالمياه المُتسربة بين أصابع أقدامِهم ،
تمدُّ شفتِها السُفلى بأصبعها غير مُصدقه : صدق ؟
ناصر بإبتسامة : للأسف
غادة : يا كذبك
ناصر : هههههههههههههههههههههههه لا والله كلمتهم وقالوا مافيه حجز عشان كِذا خلينا نغيِّر
غادة : أنت أصلاً من زمان ماتبغى جنوب أفريقيا بس والله مشتهيتها والبنات كله يسولفون عنها يعني مليت من هالأجواء أبغى شي جديد ماشفته
ناصِر : غادة يعني فكري بشاعرية شوي ، شهر عسل بأفريقيا وحيوانات وأدغال ومدري وشو
غادة : بالعكس بيكون متعة ، صديقة هدول رايحة ويا زوجها تقول تصبحين على عصافير ملوَّنة و أصواتهم ويعني دنيا غير
ناصر : مع إحترامي لها هي كذابة لأن مافيه عصافير ملونة ببيئة جافة .. خلينا نروح مكان ثاني والله أنا نفسيًا ماأحب هالأماكن
غادة بقهر :كل شي أحبه أنت ماتحبه
ناصر : إلا أحبك
غادة بضحكة : يعني والله تقهرني !! طيب لا تقولي أوربا لأن أحس كبدي بتنفجر من لوعتها
ناصر : وش رايك بالرياض ؟
غادة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه نكتك بايخة
ناصر : لآ صدق تدرين قبل أمس أشوف صور للمالديف
غادة : ماأحب الجزر
ناصر رفع حاجبه :المسألة عناد ؟
غادة بضحكة : ماأحب أجواء البحر
ناصر : هالمرة أنتِ اللي يا كذبك
غادة بإبتسامة : طيب أعلن موافقتي

عاد لواقعه ، تجهيزات الزواج مؤلمة و مُوجعة و لا حسنةٌ طيبة يقتبسُها من هذه الذكريات !!
يالله يا غادة لو تعلمين ما يحدُث بي الآن ومايفتُك بقلبي ؟ أمرضُ بك و عجزٌ على ذاكرتِي الهزيلة أن تنساك ، لو تعلمين أنكِ تخترقين أعماقي كما أنكِ الماء ولا أستطيعُ العيش دُونِه ، مرَّت سنَـة وأنا أعجَز عن تصديقِ رحيلك و أقِف عاجز عن رُؤيـةِ غيرك و لا أرى أحدًا يستحقُ الحُب كما تستحقينه !!
أنا أقِف بعجز عقلٍ أن يُفكر .. كيف عشت هذه السنة بطُولها دُون أن أسمع صوتِك ، أن أختار معكِ فستانك ، أن أُشاركِك طعامك ، أن أُوصِلك بسيارتي ، أن تُخبريني " أنا لحبيبي وحبيبي إلي " ، أن تُعلميني الفرنسية كما أنَّها تتغنجُ بين شفتيْك ، أن تعقدين ربطة عُنقِي بطريقةٍ كلاسيكية تُشبه الفيونكة التي تعتلِي جبينك إن شككتِ بكلامِي ، أخبرتُك مُسبقًا أنكِ مُختلفة حتى في غضبك ، لم تكُونِي إمرأة عادية لأُحبك بل كُنتِ مُختلفة لأكتمل بك.

،

تتشابكُ كفوفها بإرتباك ، تشعُر بالضيق و الحُزن ، رُبما لأن وقعُ الطلاقِ على نفسها مُرّ .. أو لأنه من سلطانِها ، يالله على الحُزنِ الذي ينهالُ عليها ، حاولتُ أن أقسم لك يا سلطان بأنني بريئةٌ بما تظُن ولكن لم تترك لي مجالاً حتى أقُول لك " أنني أُريد بدايةٍ معك " لو أنَّ لا وجود لهذه الكرامة لكُنت بين أياديك الآن ولكن كُنت قاسي جدًا حد أنني لاأستطيع أن أقف مع قلبي الذي يُريدك ، مجبُورة أن أترِكَ يُمناك و مجبُورة أكثر أن لا أُدافع أمامَك وأنت تُبصق علي بظنُونِك السيئة.
والِدها : كلمته و قال إن شاء الله
لم تستطع إخفاء دمعتها التي تنساب بهدُوء على خدِها ، " إن شاء الله " على أمرُ طلاقي .. لم يتحشرج بها صوتِك وأنت تقولها ؟ لم يتحرك بك شيئًا ؟ لم يضيقُ قلبك وأنت تلفُظها ؟ أيعني أنني سأنتظرُ ورقة طلاقِي منك في كُل صباح ؟ أو هُناك أملٌ للرجوع ؟
يالله يا سلطان ليتك فقط تعتذر عن كلماتِك و تقُول " أُريدك " و سأتجاهل كل شيء و أقع بك كما لم أستطع من قبل.
ليتك تُفكِر قليلاً .. ألهذه الدرجة لا أملك مساحة صغيرة في قلبك ؟ . . و تلك النظرات كيف أنساها ؟ نظراتُ حُبك .. قُل أنك تحبني وأنني لا أتوهَّم ؟
أرجُوك لا أُريد أن أموت مرتيْن ، فقط تريَّث .. لاتتركني ، والله أُحبك .. أُحبك بكامل إنهزاميتي وخسارتي .. أُحبك وأنا ضعيفة مكسورة ، كُنت جيدة طوال الأيام الماضية ولم يهُمنِي حديثك ولم يشغل بالي أيضًا ، تقربت من الله حد أنني أستغنيتُ عنك لفترة ولكن الآن أشعُر بأن الله يُمرضني بك ، كلمة " طلاق " أشعلت في قلبِي حُبًا لا ينضب ، لماذا أُحبك في النهاية ؟
نحنُ لا نختار بداياتُنـا لذلك نقِف حمقى أمامها ولا نُحسن التدبير بها ولكن دائِما بالنهاياتِ مانخسَر ، لأننا نضجنا بما يكفِي حتى نشعُر بأنَّ الرحيلُ ملاذُنـا و حلُنا الأخير.

،

نامَ بجانِبها و غرق في نومه وهي الأخرى تغرقُ أيضًا على صدرِه ، مرَّت الساعات ولا تشهدُ الجُدرانِ سوى على هدُوءِ أنفاسهم المُنتظِمة ، الساعة تقتربْ من الثانيـة فجرًا منذُ الغرُوب وهم نيَام.
بدأت مُهرة بالحركة وعينها تنفتِح بهدُوء ، رفعت رأسها ليرتطم بوجهٍ بشرِي ، صُداعٍ يُرهقها الآن و رُبما نومِها كل هذا الوقت يجعلها في وضعية مُتعِبة ، فتح يُوسف عينه بضِيق ، ثواني صمت طويلة ليستعدِل يُوسف ويجلس ، أخذ ساعته : الساعة ثنتين ..
مسح على رأسه وهو الآخر يبدُو الصداع يداهمه : مدري كيف نمت !!
مُهرة وعينِها متورِمة من البُكاء ، أتجهت للحمام تاركةً يُوسف يدفن وجهه في الوسادة بإرهاق كبير.
تنهَّد وهو يسحب هاتفه ليرى إتصالاتٍ كثيرة ، فتح المحادثات وأولُ محادثةٍ بالواتس أب كانت لـ " علي "
" يا خايس ... يا معفن ... يا زلابة .. يا كلب ... رد ياحيوان ... طيب أنا أوريك ... ما ردّ الكلب إلا لقصابه ... يا حمار ... يوسف صدق رد يخي فيه موضوع ضروري .... يعني ماترد ؟ ... طيب يا ولد عبدالله ... "
أتصل عليه بصوتٍ مليءٌ بالنوم : خير مقلقني ؟
علي : وأخيرًا رديت يا زلابة يوم جاء دورك هربت
يُوسف ضحك ليُردف بصوتٍ مُثقل : والله نايم ولا دريت عنكم
علي : طيب قم ولا عليك أمر وتعال الإستراحة فيه سحور على كيف كيفك
يُوسف : على حسب اللي جايبه ، إذا طارق أنسى
علي : ههههههههههههههههههههههه لا ولا يهمك هالمرة انا بنفسي
يُوسف بسُخرية : عاد الله والأكل اللي بتجيبه ، لآ معليش بتسحَّر في بيتنا عند أميمتي
علي بخبث : أميمتك !! الله يالدنيا
يُوسف وفهم قصده : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يخي لا تضحكني وأنا توني صاحي من النوم ، أحس صوتي كنه صوت واحد توَّه بالغ
علي : عييب عيب هالكلام مايجوز ههههههههههههههه
يُوسف يلتفت على مُهرة التي تقف عند المرآة ويخفض صوتِه : عندك شي ثاني ؟ يعني هذا الموضوع الضروري ؟
علي : يخي تعال كلهم صايريين ثقيلين دم
يُوسف أنفجر بضحكته ليُردف : توَّنا قبل كم يوم تقولون أنا السامج المهايطي
علي : بس معليه سماجتك تنرحم عندهم
يُوسف بهدُوء : لا والله مالي خلق ، توني صاحي وخمول وإرهاق برجع أنام بعد شوي
علي : طيب أنقلع .. وأغلقه بوجهه
يُوسف وهو على السرير يُريد من يحمله إلى الحمام من شدةِ خموله : روحي أكلي لك شي قبل لا يأذن
مُهرة بهدُوء : ماني مشتهية
يُوسف وقف : أجل أنتظريني .. سحب منشفته و دخل الحمام.
مُهرة لم تفهم معنى أن تنتظِره ؟ ، جلست وهي تتحسس عيناها المُحمَّرة ، حامل ؟ يالله ما أشدُ ضيق هذه الكلمة !! في وقتٍ تتسابق به الإناث للفرح بطفلٍ يتغذى بأحشائِهن إلا أنا .
سيكُونِ عمه قاتل لخالِه الذي لم يراه ؟ وقعُ هذه الجملة كسيفٍ يُنغرز في قلبِي ، لِمَ يُوسف لا يشعُر بأنَّ هذه الحياة لا تستقيمُ بيننا ولا تتزن ، ليتهُ يفهم فقط يفهم .. يُمارس الزواج التقليدي بحذافيره دُون أن يلتفِت لمشاعرِي ولو قليلاً.
دقائِق طويلة يحترق بها قلبُ مُهرة حتى خرَج يُوسف و " الفوطة " تلتفُ حول خصره و قطراتُ المياه تسقطُ من شعرِه على صدرِه العشبِي ،
أبعدت أنظارها للنافِذة الطوليـة في لحظاتٍ أرتدى بها يُوسف ملابسِه ووقف أمام المرآة يُجفف شعرِه ، لم ينتبه لدمُوعها وكل تفكِيره بأنها فترة وستمُّر ، يُدرك أنها مُنزعجة و انها تشعُر بأنها تبني حياتها في منزل قتلى و لكن كُل هذا سيتصحح بالقريب العاجل ، أنا مؤمن بأن بعضُ الأشياء نتركها للوقت هو من سيتصرف بها ويقنعنا بها .
ألتفت عليها : خلينا ننزل تحت
لم ترُد عليه ، أقترب منها ليلحظ دمُوعها ، جلس بقُربها و كفوفه تمسح دمُوعها : بتبكين إلى متى ؟ يعني بيتغيَّر شي ؟ بيموت اللي في بطنك إذا بكيتي ولا بيختفي كل شيء بمجرد ماتبكين !! خلاص حاولي تتصالحين مع نفسك وتتكيفين مع الموضوع !
مُهرة بكلامِه تزيدُ بُكائِها لتردف : بسهولة ؟ تبغاني أضحك على الموضوع ولا أنبسط !! يالله على برودك وأنا أحترق .. ماتحس فيني ؟ ماتحس كيف هالألم يذبحني
يُوسف عقد حاجبيْه : أحس فيك ، بس أبيك ترتاحين
مُهرة : ماراح أرتاح ؟ كيف أرتاح وأنا ماني واثقة فيك ولا أحس بالأمان معك ؟
يُوسف صُدِم بل صُعق ، نزلت كفوفه عن وجه مُهرة ، تفكيره متوقِف مُستحيل أن تكون صادقة بكلامها ، يالله ألهذه الدرجة وصَل كُرهك ؟
مُهرة تمسح بقايا دمُوعها على وجهها : أبي أروح حايل و اليوم قبل بكرا
يُوسف ينظُر إليها بنظراتٍ غير مفهومة ، بنبرةٍ مُتزنة : طيب إذا تبين ترتاحين عند امك فترة ماعندي مانع
مُهرة : فترة ؟ يعني تبغى تجبرني أجلس عندك وأنا ماأبي هالحياة معاك
يُوسف بهدُوء : ماراح أجبرك !! تبين الطلاق ؟
مُهرة بصوتٍ مخنوق : ماأبي أي شي يربطني فيك
يُوسف : يعني ؟ . .بعصبية يُردف : هذا ولدي حطي هالشي في بالك !!!
مُهرة ترتجفُ أهدابِها لتبكِي مرةً أُخرى : ماأبي .. ليه ماتفهمني .. كيف أعيش معاك قولي كيف ؟
يُوسف بغضب كبير : وأنا ماراح أجبرك !! بس يطلع الصبح أوديك حايل هاللي ميتة عليها !! لكن اللي في بطنك تحافظين عليه و لا تخليني أهدِدك وأكون حقير يا مُهرة
مُهرة ضغطت على شفتيْها حتى تمنع شهقاتِها ، يُريد أبنه مثل أيّ رجُل شرقي لا يشعُر بالمرأة سوَى جسَد يتكاثَر بأطفالٍ صغار.
يُوسف بنبرةٍ هادئة : طيب قومي أكلي لك أيّ شي
مُهرة بضيق : ماأبغى
يُوسف تغلغلت أصابعه في أصابع مُهرة رُغمًا عنها ليُوقفها : أمشي
مُهرة ملامِحها تنتشِر بها تجاعيدُ البكاء ،
يُوسف : لاتبكِين
مُهرة و سقطت دمُوعها الغزيرة بإنسيابية : ضايقة و ماني مشتهية شي
يُوسف و جسدِه يُلاصق جسدِ مُهرة : قلتي تبين حايل وقلت لك من عيوني ، قلتِي تبين الطلاق قلت لك طيب وبوقتها نتفاهم .. وش أسوي عشان تروح هالضيقة ؟
مُهرة تختنق بقُربِه ، تشعُر بالضياع بأنَّ لا احد ستحتمِي به ، تشعُر بالذل إن أقترب أو حاولت هي الإقتراب ، تشعُر بالإهانة بأنَّ لا كرامة لها إن وافقت يُوسف بما يُريد ، تُريد أن تُدافع عن عزة نفسها و لكن أيضًا ستخرج من جحيمِ قلبٍ إلى جحيمِ عقلٍ وتخلفٍ بأوساطِ خوالها.
يُوسف يمسح دموعها ويرفع خصلاتِ شعرها عن عينِها : خلاص لاتبكِين وتتعبين نفسك على شي راح وأنتهى ، أمشي نآكل الحين قبل لا يأذن و بعدها ترتاحين و بس تطلع الشمس نمسك خط حايل

،

مُمسكة الشوكة التي تعكس ملامِحها الهادِئة ، تحاول أن تمسح الكحل المُسال أسفَل عينِها ،
قاطعها حضُورِ الأنثى السعُودية : أفنان أبغى أسألك وين أرشيف المحاضرات ؟
أفنان : والله مااعرف يمكن .. أتوقع أنه كل مُحاضِر يحتفظ بأرشيفه لوحده
الأخرى : لآ مُستحيل لأن رحت لإستاذة آنجي وقالت أنه ماعندها
أفنان بنظرات حيرة : طيب تعالي نروح المكاتب اللي تحت أكيد هم يحتفظون فيها
الأخرى : لا يخوِّف الدور الأول كله رجال ونظراتهم تروِّع
أفنان : ماتوقعتك جبانة يا سمية
سمية : هههههههههههه بسم الله على قلبك الشجاع .. أمشي يالله
أفنان وقفت وتتظاهر بالشجاعة المُفرطة ، نزلوا للأسفل متوجهين للمكاتب المنزوية بآخر الدُور ،
أفنان تسأل المُحاضِر المصري : وين نلقى أرشيف المحاضرات ؟
المُحاضر بلكنة الفُصحى المُعتاد عليها : بالداخل
أفنان : شكرا .. دخلُوا والغبار يهجم عليهم
سمية : وععع وش هالقرف .. وين أدوِّر الحين
أفنان : شوفيهم مرقمين .. شهر أوقست بهالممر
سميَّة : آمممم أبغى محاضرة يوم الإثنين حقت استاذ نواف و أبغى محاضرة إستاذة أنجي ومحاضرة الدكتورة كريستا
أفنان ألتفتت للرفوف الممتلئة بالملفات ذوات الألوان الكئيبة : أبحثي أنتِ باليسار
سُمية تُدندن وهي تبحث : آممممم لقيته هذا حق استاذة أنجي بس لحظة بآخذ بس حق يوم الإثنين
أفنان : هنا أسماء غريبة ..
سُمية شهقت لتلفت عليها أفنان و تصرخ هي الأخرى

يسيرُ بجانِبها والسلاحُ يُعانِق كفِّه ، وضع ذراعه الأخرى خلف كتفِها : بس ؟
رتيل أبتسمت : إيه بس
والدها : هالمرَّة بصدقك
رتيل : وش دعوى يعني أكذب عليك ؟
والدها : لأني مشتاق لضحكتِك ، أنا أحب رتيل اللي ماتنهار بسهولة و اللي دايم تضحك و تحييني بضحكتها
رتيل بهدُوء : كبرنا
والدها : ههههههههههههههههه كلام جديد ، كبرتوا على وش ؟ على الضحكة ؟
رتيل بشقاوة : لآ جاني الهم
والدها يلعبُ بشعرها : والله ؟ وإن شاء الله وش هالهم
رتيل بسخرية : لا همّ بنات وش يعرفك فيه
والدها : أصير لك بنت
رتيل : ههههههههههههههههههههههه على طاري البنت ، عبير ماقالت لك شي ؟
والدها رفع حاجبه : لأ .. ليه ؟
رتيل : لا ولا شي بس هي عندها موضوع
والدها : حتى مقرن يقول عندها شي !! وش سالفتكم ؟
رتيل وهالاتٍ سوداء حول عينِها التي تضحك اليوم : روح أسألها وش دخلني أنا ؟ ،
والدها تنهَّد : طيب مافيه شي ثاني تبين تحكينه لي ؟
رتيل : لآ تطمَّن
والدها : شي من هنا ولا من هناك
رتيل بإبتسامة : ولا شي أنا صايرة أتدلَّع هالأيام
والدها : يحق لك ، تدلَّعي لين تقولين بس
رتيل ضحكت لتُردف : لا والله مدري وش صاير فيني ، صايرة بكايَّة أي كلمة تبكيني
والدها ويشعُر بأنَّها حزينـة وكأنَّ قلبها يُخبرها بأنَّ أمرًا لا تعرفه و قد يكون سيئًا يرتبط بها ، يالله إن كانت تشعُر ؟!!
رتيل : وين رحت ؟
والدها : معك ، يالله أدخلي نامي
رتيل : لآ مافيني نوم بجلس شوي هنا .. *تذكرت وجود عبدالعزيز* لآلآ خلاص بدخل داخل
والدها : طيب يا روحي شيلي هالكراتين وأتركيها على جمب والخدم بكرا يرمونها
رتيل : إن شاء الله
والدها : تصبحين على خير
رتيل تُقبِّل جبينه : وأنت من أهل الخير والسعادة .. بمُجرد دخُولِ والدها ذهبت لتحمل الكراتين المثقوبة بطلقات النار ، تركتها جانبًا وبطريقِ العودةِ سحبها شخصٌ لصدرِه وكفِّه على فمِها ،
ألتفتت بعينٍ مرعوبة ،

،

وقفت مُتخصِرة أمامِه لتلفُظ بنبرةٍ مُتغنِجة : أيوا ؟ وش قلت ؟
سلطان بحدة : حصة أمسكي بنت لا والله أخليك تصلين عليها الليلة
حصة بعصبية : عنوود ووجع ! أنقلعي لغرفتك
العنُود بنبرةٍ مُهددة : شف لا تنسى موضوع سعاد !! يعني إذا ماتبغى يوصل لزوجتك شي عن ماضيك الجميل !
سلطان وقف وبجنُونٍ غاضب : تهدديني ؟ أنا أتهدد ؟
حصة بترجي : تكفى سلطان خلاص أجلس
العنُود بضحكة خبيثة : إيوا بالضبط أنا أهددك يا عمِّي وش تبغى تسوي ؟



.

أنتهى + أتمنى أنه يُلتمس لي 70 عذر إن تأخرت يعني ماله داعِي أدخل صفحتي بالسايات مي وألقى كلام ممتلىء بسوء الظن.
للمرَّة الألفْ أكررها إن وعدتُكم بينزل بارت بيومه فإن شاء الله ماراح يمنعني شيء وبينزل لكن ممكن أتأخر بالوقت لكن بالنهاية ينزل بنفس اليوم إلا إذا صار شيء منعني وأكيد ببلغكم وماراح أتركم ،

+ اللي يسأل عن أعراض مُهرة ببداية الأمر وأنه مستحيل حمل إلا قبل مايمِّر عليها أسبوعين وأكثر ،
ببساطة اللي سوَّاه يُوسف كان لأوَّل مرة فطبيعي يجيها غثيان والخ خصوصًا أنه نفسيتها كانت غير قابلة للأمرَ.



نلتقِي بإذن الكريم - الأحد -
منوريني جميعًا بكل صفحاتي الشخصية برا المنتدى ()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين في بُورمـا و سُوريــا , كان الله في عونهم و اللهم أرنا في بشارٍ و أعوانه عجائِب قُدرتكْ.


*بحفظ الرحمن.
























 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
‫ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv‬‎ - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 03:17 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية