لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-06-12, 10:07 PM   المشاركة رقم: 561
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجلاء الريم مشاهدة المشاركة
   السلام علبكم ورحمة الله وبركاته
طيش طيوش طشطوش طشطش طشاطش اعترفي تغلين غلي على ابو العز ليش من اول الروايه الى الحين ماغير تكسير واصابات وجبس ولعنه وغيبوبه ما تبينه شوفي بنات ليلاس متسدحات على الروايه علشانه يعمري عوياناتهن تلاقط بس شوفوا عز له مواصفات الي اقل من رتيل من غير مطرود تقضب الباب
رتيل رتوله وش بلاك هاجده يضرب الحب شو بيزل بس ابشرك عزو بقيله شوي ويجيك يزحف قال انتقم مسكين على مين تلعب ودي اخلي احد يخطب رتيل تشوف ان ما طلع للحرب رجال مكون انا ههههه

عبير ياعمري قابلي جواللك وتنهدي يالخبله اصحي تدرين وشو ابيض اسود اصفر طويل قصير عصل دب اصلع احول اشرم لا وتحبين وش تحبين سراب بصحراء كل ما وصلتيه اختفى وبعد شوفي انتي ماعندك الا حلين اما تشوفينه ولا تشوفينه غير كذا اقعدي غني على الاطلال ياليل ما طولك

الجوهره ضحيه ومتهمه بلجريمه جوجو احسن الله عزاك بحظك وعظم الله اجرك براحتك المصيبه سلطان ذيب ما ينغع معه طب طبيب الالالالا طيوش عطيه من هالضرب الي يجي عزوز وحده على راسه تضر منطقة الذكريات القريبه بس اللي من عرسه على جوجو ولا غيره مدري وش بيجيك

ياهلا ومسهلا اسفرت وانورت واستهلت وامطرت ككككككللللللوووووششششش

مهره ويوسف بدت الحرب ابو منصور اطلب قوات حفظ السلام ولا بتقوم الحرب العالميه ال3
اولها ضرب الحين ذبح
مهره شوفي حبيبتي يوم تذابحوا ويوم تزيني والعبي بوتر الرومانسيه حوسي مريره حوس
اتوقع بعد كم بارت بشوف قلوب حمراء تطلع من عيونهم واذانهم وخشومهم و وحلوقهم

شكرا طيش


وعليكُم السلام ورحمة الله وبركاته :$

ههههههههههههههههههه شفتُوا كيف الأمن يتعبون عشانا :$$ -> لقتها صرفة :P
بس هالمرة أبو العز يتحمل تهوره الرجَّال يسأل بغباء واضح مع أنه سلطان نبهه !!
ممكن شك فيه وممكن لأ .. ممكن يتلاعب بأعصابه وممكن يبي يفهِّم سلطان " أني كاشفك "

رتيل , هههههههههههههههههههههههههههههههههههه لازم كل اللي يحبون فجأة يهدُون يصيرون حالميات ههههههههههههه لكن رتيل ممكن تصبر وممكن تحِّن لماضيها :P

مجهُول عبير , يتلاعب بعاطِفتها بعد ما اشبعها بكلمات الغزل والحُب , ممكن يكون قريب منها لدرجة تخلينا مانشك فيه وممكن مانعرفه أبدًا.

الجُوهرة , الأكيد مافيه شي واقف بصفَّها , كل شي ضدها .. ولا فيه إثبات ؟ لو من البداية تكلمت كان ممكن يفحصونها ويعرفون أنها أغتصبت.
سلطان , هههههههههههههههههههههههههه لأنه يتدرب مع بو سعود مايكونون في وجه المدفع لكن يتعبون أكثر من أي أحد ثاني.

مُهرة ويوسف , ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه عاد يوسف لا حطّ براسه يستهبل عليها ممكن مُهرة تنفجر عليه !! خصوصًا إنه مهرة مهي معطته مجال يتصرف بلطف وياها.


عفوًا , ربي يسعدلي هالطلة اللي تشرح الصدر :$$
الله يحفظك ويخليك , نورتِ عسانا مانفقد هالنور :*

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 26-06-12, 02:21 AM   المشاركة رقم: 562
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

-

يابعد هالطلة والله وش هالجمال اللي أشوفه تحت :$$
وشسمه بنتأخر شوي لأن ماخلصت البارت وكذا ()

إن شاء الله بحدود 4 أو 5 يكون نازل :*

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 26-06-12, 03:43 AM   المشاركة رقم: 563
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

-


السلام عليكُم و رحمة الله وبركاتهْ.
عساكُم بخير يارب و السعادة ترفرفْ بقلُوبكمْ ()"

سعيدة جدًا بكم وبكل عين تقرأنِي من خلف الشاشَة ممتنة لها وممتنة لوقتْ سمَحْ بِه قارئِي مهما بلغ عُمره أو جنسيته أو كان من يكُون .. ممنونَة جدًا لهذا اللطفْ الكبيرْ الـ تغرقونِي بِه في كل لحظة.
مُتابعتكُم شرف لي وشرف كبير .. أحمد الله وأشكُره على هؤلاء المتابعينْ .. والله ولو تابعنِي شخصُ واحد لـ قُلت : يابختِي .. كيف بـ كل هذه المتابعة الفاتِنة لقلبي وجدًا.


الله لايحرمنِي منكم و اعرفُوا أنكم تحلُون بـ جزء كبير من قلبي ()
شُكرًا كبيرة لهذا الدعمْ و من خلف الكواليس شُكرا على هذا الكم من التقييماتْ.

لن أكرر جملي المعتادة فـ بعض الخجل بدا يعتريني لأنكم كنتم ألطف و ألطف بشدة مني :$$




رواية : لمحتُ في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طيش !
البارت ( 27 )


صَمْتٌ يتبعثر

وحشة تتقاسمها الأرجاء بالتساوي

اغتراب على مر الوجوه

بين الدهر والآخر

ينبثق رعب هائل

الطالع يؤكد المستحيل

اسطورة هي المناجاة

أمل يقود إلى المنفى

ثمة نافذة

حذار.. الحلم يوصل إلى الزنزانة

*غادة السمان.




ثابت في مكانه يشعُر بالموت يقترب منه بسماع خطواته التي تقترب منه أكثر و أكثر .. لم يتلفت , ظهره هو المقابل له
في جهة أخرى حالة من الحركة بين المكاتب .. بو سعود يُحادث عبدالعزيز : رجاله تحت لاتحاول تطلع أي صوت ويجونك
سلطان في مكتب آخر يوجه قواته : من جهة الغرب عند مكتبه أهم شي ماينذبح نبيه حيّ

الجوهي من خلفه يزداد بقُربه , يمد له جواله : نسيت جوالك
عبدالعزيز أغمض عينه ثواني طويلة ثم ألتفت عليه بإبتسامة جاهد حتى تخرج : أشوفك على خير .. وخرجْ وهو يمسح وجهه , تعرق بشدة.

سلطان و بو سعود واقفين بصدمة وبرواية أخرى متنحينْ.
بو سعود يفتح أول أزارير ثوبه وهو يجلس : أستفز صبرنا حسبي عليه
أحمد أنسحب بهدُوء وهو كاتم ضحكته
سلطان أنتبه لملامحه وهو خارج , أردفها بإبتسامة : لو مدخلين القوات قصره كان أنفضحنا !!
بو سعود : الحمدلله جت على كذا . .أنتظر عبدالعزيز يجيك
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه صدق شر البلية مايضحك .. بيجلس يصرّخ بعدها يهدأ
بو سعود ويشرب كأس الماء بدفعة واحدة من التوتر الذي آتاه
كانت ساعة هي الفاصلة حتى يدخل عبدالعزيز مبنى العمل
بو سعود ورآه من الزجاج : سلطان واللي يرحم والديك لا تضحك وتستفزه
سلطان أبتسم : ماني قايل شي
دخل عبدالعزيز وهو يفتح أزارير ثوبه ويجلس .. نظر إلى ملامحهم الجامدة
عبدالعزيز : يالله اكفينا شر الخبث اللي في عيونكم
بو سعود أبتسم : عدَّت على خير
عبدالعزيز : وش خيره أنا عمري ماخفت قد ماخفت وهو يناديني .. عرقت خذيت شاور عنده .. مسح وجهه .. أحسه يعرف
سلطان : مايعرف بس لأنك غبي وسألته وقلت لك لا تسأله
عبدالعزيز : خلوكم صريحيين معي وأمشي معكم سيدا
سلطان : يا ذا الصراحة اللي طلعت شيبي منها !! قلت لك كل شي لازم تعرفه غيره ماهو من صالحك تعرفه
بو سعود : خلاص سلطان أتركه
عبدالعزيز : وهذا انا أحلف أنه وراكم مصيبة
سلطان أكتفى بإبتسامة أستفزت عبدالعزيز
عبدالعزيز بنظرات حاقدة يوجهها لعينيِّ سلطان
بو سعود والتوتر بدا يُحلق بينهم : روح البيت أرتاح
عبدالعزيز بنبرة هادئة : وش المصيبة ؟
سلطان مازال مُبتسم وصامت
بو سعود وبعينيه يحكي لسلطان
سلطان تنهَّد : روح نام
عبدالعزيز أمال فمه : طيِّب أحلق شاربي إذا ماوراكم مصيبة
سلطان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مصايب إذا تبي
بو سعود : ياسلطان وش فيك !!
سلطان : بعطيه على جوَّه عشان يقتنع أنه مافيه شي
عبدالعزيز بغضب : أنا كنت بين الحياة والموت عشان شغلكم اللي مانيب عارف نهايته وبكلمة تريحني بخلتوا عليّ !!
سلطان ألتزم الصمت لا يُريد أن يتجادل معه
بو سعود : طيب ياعبدالعزيز قلنا لك كل شي نعرفه
عبدالعزيز وقف : كم دفعتوا للمستشفى عشان تتزوَّر التقارير ؟
سلطان وبو سعود وبلحظة واحِدة أعينهم أرتفعت له
عبدالعزيز : كذابين !! ومنافقين وأنا أكبر حمار يوم رضيت أشتغل معكم
بو سعود وقف وأقترب منه : ليه ماتؤمن بأنه قضاء وقدر .. بعيونك شفتهم ميتيين !!
عبدالعزيز : ماأصدقكم ولا راح أصدقكم
سلطان : هذي مشكلتك ماهي مشكلتي ولا هو أكبر مشاغلي عبدالعزيز وش تفكيره إتجاهنا !! عندي اللي أهم منك ... وأخذ بعض الأوراق ليوقعها متجاهلاً عبدالعزيز
عبدالعزيز وعينه على سلطان وملتزم الصمتْ
بو سعود بنبرة هادئة : روح أرتاح الحين وبكرا يصير خير
عبدالعزيز أنحنى ليأخذ مفاتيحه وجواله , أردف بنبرة تهديد : والله ثم والله إن ماعرفت منكم لأنبش عند الجوهي وماهمني لو يذبحني قدامكم ...
سلطان بإبتسامة مستفزة حيَّاه بالتحية العسكرية : تصبح على خير حبيبي
عبدالعزيز وبراكين تثور في داخله وبنبرة غاضبة حادة : وعساك منت من أهل الخير والسعادة .. وخرج
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مدري وش أسوي عشان يرضى علينا
بو سعود : قلت لك لا تستفزه .. ماينفع كذا
سلطان : وأنا سكت عشانك بس هو يبغى يتهاوش
بو سعود تنهَّد : هذا إحنا كل ماقلنا هجد طلع لنا بشيء جديد من وين جاب سالفة المستشفى ؟
سلطان عقد حاجبيه : لو مافيه كاميرات كان قلت داخل مكتبي ! مو طبيعي هالإنسان

,

عبير : مابغينا نشوفك ؟
الجُوهرة : يالله فضيت
رتيل : أرحميني بس ياللي مقضيتها شغل .. أقص إيدي إذا منتي مقابلة الجدران
الجُوهرة تحادث عبير : سكتي أختك مهي وجه أحد يزورها
رتيل : حقك علينا يا ماما .. المهم شخبارك ؟
الجوهرة : ماشي الحال الحمدلله .. أنتوا شلونكم ؟
عبير : تمام
الجوهرة : وين عمي ؟
رتيل : بالشغل هالأيام مايرجع الا الفجر عشان ذا اللي وشسمه
عبير : الجوهي
رتيل : إيه فعشان كذا يطوِّل
الجوهرة : كان ودِّي أشوفه
رتيل : أهم شي تشوفينا
الجوهرة :أكبر همي أنتي
رتيل : أستقوت والله !! وش مسوي لك سلطان هههههههههههههههههههههههههههه ممشيك على نظام العسكرية
الجوهرة ولم تشعُر سوى بإحمرار وجهها أردفت : ياشينك
رتيل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أستحت خلاص خلاص نسحب الكلمة
الجوهرة : مالك داعي
رتيل أبتسمت : نمزح وش فيك صاير ماينمزح معك بعد
عبير : يالله رتيل مزعجة أسكتي شوي
رتيل : نفسيات الواحد يبغى يضحك ويقابل وجيهكم قسم بالله تزيد ضيقته ضيقتين
عبير : الله يسلمك شايفة وجهك
رتيل : بشوش
الجوهرة : ههههههههههههههههههههههه كثري منها بالله
رتيل أمالت فمها : أنا وش قعدني معكم
عبير : بكرا بيجي عمي ؟
الجوهرة : إيه إن شاء الله
عبير : وأخيرًا من زمان عن تركي وحشني الخايس
الجوهرة سكنت وبان الهدوء على ملامحها
رتيل : مفروض إحنا نشره عليه لأن حتى على أبوي مايتصل
عبير : يمكن مشغول حرام .. ياحبي له
الجوهرة : أنا بروح الحمام ... أتجهت للحمام وأغلقته عليها وأنفها ينزفْ بشدة .. حتى أصبحت دمائها تختلط مع دموعها .. كيف بيصدقوني لو أتكلم ؟ كلهم معه ؟ ... كل ماقلت هانت جاء شي ووقف قدامي .. كل ماقلت خلاص لازم أقوله يجي أحد ويهدم كل ماودِّي فيه .... ليه ؟ ليه هالحياة مهي راضية تضبط معاي ؟ كل ما أبتسمت بكت .. ليه تحب تبكي علي أكثر من أني أبكي عليها ؟ .... ليه !!!!!!
مسحت الدماء وهي ترفع رأسها للأعلى حتى يتوقف النزيف .. غسلت وجهها مرارًا وحُمرة عينيها لا تذهب .. تُفكر بأي حجة تتحجج ... خرجتْ لهُمْ
وما إن جلست حتى تعلقت عيناهم بعينيها
الجُوهرة بملامح شاحِبة : بس أشتقت لهم
رتيل : يا شيخة أضحكي وهونيها


,

الصمت هذا مُزعج , هذا السكُون يوتُّرني , أشتاقها جدًا .. أشتاق لعينيها جدًا .. بشدة و كثيرًا و جدًا و رُغما عن كلُ شيء أحبها .. تذبذب قلبِي في غيابها أشعُر بجمراتٍ من نارْ تٌصَّبْ فيه .. أنا لم أخطأ هي من اتت هي من علقتنِي بها .. هي من أختارت السكَنُ بين أهدابي .. لمَ الذنبُ يتلبَّسني لأنني عمُّها .. " ذرفت عينه الدمُوع وهو ينظر لصورتها العتيقة " .. لو تعلم فقط كم أحببتها ؟ ومازلت أزداد بعشقِي لها .. سلطان لا يستحقها أبدًا .. سلطان لن يهنأ معها .. سيتركها كما تركها الجميع ... لا أحد يستحق الجوهرة غيري ! أنا فقط من يستحقها .. لن يظفُر بِها أبدًا .. لن يلمسها لن يلمس شعرةً مِنها .. سأُنهِي سلطان بـ كلتا يديِّ سأنهيه وهذا وعدٌ لقلبي ولكِ .. *وعوده لذاته كانت وقعٌ من جنون ماذا لو جُّن و تعرض للجوهرة في حضور سلطان*


في ضوضاءْ النقاشْ الحاد , قال بصوتْ آمر لا يقبل النقاش : زواج لأ
أم ريان : يالله أكفينا بس !! أسمعني انا قلت لامها العرس بعد 3 شهور
ريان : ليه تقررين عنِّي ؟ يايمه الله يخليك لي مايصير كذا
أبو ريان : 3 شهور زينة
أم ريان : وخير البر عاجله
ريان : وكل تأخيرة فيها خيرة
أم ريان : التأخيرة إذا كنت مجبر عليها لكن أنت ماشاء الله جاهز وظيفة والبيت موجود وقادر تصرف عليها .. خلاص كل شي مسهِّل لك
ريان بغضب يتمتم : أستغفر الله بس .. كيف أتزوجها ! يكفي انكم مختارينها وماهي عاجبتني بعد
أم ريان : يالتسذوب وأنت شفتها عشان تعجبك ولا ماتعجبك
ريان : كذا قلبي وإحساسه مايخطي
بو ريان بسُخرية : مثل إحساسه بالجوهرة
ريان : رجعنا نفتح مواضيع قديمة
أم ريان : الله يجزيكم الجنة لا تقلبون بالماضي
ريان : على فكرة وإلى الآن عارف أنه الغلط من الجوهرة
أم ريان بعصبية : أستح على وجهك ماغلطت ولا شي !! سوالف حريم يضحكون بين بعض ماهو معناه أنهم صادقين لكن أنت عقلك مقفل تحسب كل شي يقولونه بالمزح صدق وهذا أنت ظلمت بنت الناس وطلقتها والحين تظلم أختك بعد !
أفنان دخلت على إزعاج نقاشهمْ : يبه متى نمشي الرياض ؟ عشان أنام !
أبو ريان : المغرب
أفنان : طيب تصبحون على حُب .. " أردفت كلمتها بسخرية على ريان "
ريان أكتفى بنظرة غضب لها كافية لإرباكها
أبو ريان : الجوهرة طلِّعها من مشاكلك اللي مالها أساس !!
ريان : إيه صح أنا نسيت أنكم تصدقونها على كل شي !! وأنا لا قلت كلمة كذبتوني
أبو ريان : يخي أفهم الجوهرة مالها علاقة .. هذي أختك كيف بتضرِّك ؟ ياريان بعد موتي وش بتسوي فيها إذا الحين وأنا حي ظالمها !!
أم ريان : الله يقطعها من سيرة .. خلاص قفلوا على الموضوع
ريَّان : هذا إذا مو مخبية شي بعد للحين عن منى
بو ريان بغضب : شف وين أنا أحكي وكيف يرد ؟ الجوهرة ماتتعرض لها بكلمة فاهم ولا والله ياريان ماتسلم من شرِّي


,

مُثبِّت جواله على كتفه وبصعوبة يفتح أزاريره بـ يَّد واحِدة : ماراح أصبر لين اعرف
ناصر بصوت مُتعب : طيب هم جالسين يستهزؤون فيك لأنك تكذّبهم يعني لا أنت اللي عرفت أنهم صادقين ولا أنت ماسك عليهم شي عشان تكذّبهم
عبدالعزيز : كذابين واضح
ناصر : والله عبدالعزيز ماأعرف لك مرة تقول أنك تصدقهم ومرة تقول تكذبهم
عبدالعزيز : ليه خايفيين أتمادى مع الجوهي ؟ وش فيه عند الجوهي وخايفيين أني أعرفه ؟
ناصر : خايفيين عليك مو خايفيين انك تعرف شي ! عبدالعزيز بالعقل ماراح يضرونك يكفي أنهم مغرقينك بكرمهم ومخلينك كأنك ولد من ولدهم .. يعزون أبوك الله يرحمه أكيد بيعزُّونك ويغلونك
عبدالعزيز تنهَّد : مدري ياناصر
ناصر : طيب أبيك بموضوع
عبدالعزيز : وشو
ناصر : بسألك عن غادة
عبدالعزيز وثُقب بقلبه يتوسَّع قليلا , سدَّهُ بعد جُهدٍ كبير وبكلمه فقط بكلمة فاض الحنين بداخله : وش فيها ؟
ناصر ونبرة عبدالعزيز مُتعبة جدًا لقلبه : عليها دين ؟ يعني قالت لك شي ؟
عبدالعزيز وبصمت لثواني طويلة أردف : لأ كان عليها دين سددته بعد يومين من الحادث
ناصر وقلبه يفيضُ هو الآخر حنينًا
عبدالعزيز : ليه ؟ شفتها بأحلامك ؟
ناصر : إيه
عبدالعزيز بلهفة : كيف كان حالها ؟
ناصر وهذه اللهفة تقتلها , لا يعرف كيف يرد
عبدالعزيز : تبكي ولا مبسوطة ؟ . . جلس على السرير وبنبرة مختنقة .. ماهي تمام ؟
ناصر : أضغاث احلام
عبدالعزيز : تناديك
ناصر : ومقدرت أجيها
عبدالعزيز وهذا الحلم تكرر عليه كثيرًا حتى أول ماجاء الرياض : راحت ؟
ناصر : قالوا الميت يتألم ببكاء أهله عليه
عبدالعزيز بجنُون , هذا جنُون الحُب لا أحد يُلام عليه : أوجعتهم ؟ ياناصر أوجعتهم !!
ناصر سقطت دمُوعه بسكُون وبنبرة موجعة : أوجعناهم حتى في قبورهم
عبدالعزيز : وش أسوي ؟ قولي حل ؟ مدري كيف مرَّت كل هالمدة وأنا عايش بدونهم !!
ناصر ببحة جعلت عبدالعزيز تسقط دموعه اليتيمة على خده : لك الله .. لك الله يا عبدالعزيز


,


أطيافْ تطوف حولها بخوفْ .. تُبصر الظلامْ فقط .. لا ترى شيئًا سوى أعينهُم وأجسادهُم .. ملامحهُم لا تُرى في هذه العتمة .. مُحمَّرة محاجرهم يبكُون .. أرادت معانقتهم .. صرخت صرخت كثيرًا لكن لا أحد يسمع ... تراهم و يرونها .. لمَ البُعد إذن ؟
ببُكاء نادت .. هذه المرة نادت بأعلى صوتْ : يبــــــــــــــــــــــــــــــــــــه .. لا مُجيب .. يبكي بشدة أمامها وينحني لتختفي عيناه ولا ترى سوى جسده .. هذا الرجل أريد معانقته لتطفأ نار الحنين في داخلي .. أرتفع بكائهم وبإرتفاع أصواتهم تشعُر بشيئٍ ينهشُ بقلبها يقضمه قطعًا صغيرة .. هذا الشيء يُدعى حنين .. شوق .. لهفة .. يا لهفة خاطرِي لك .. مدّت ذراعها هذه المرة أخيرة .. وقتًا يسير يُخبرها .. ثواني هي ثواني فقط و ستتبخرين ولا وجود لديك في عالمهم ... بكت وسقطت دمُوعها كـ حمم بُركانية ... وبنبرة مُوجعة جدًا .. بنبرة متلهفة مشتاقة .. بنبرة تبكي تبكي .. بشدة : نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاصرْ
رماها النومْ من أعلى حنينها ... أفاقت مُتعرِّقة أنفاسها تتصاعد هذه شهقات الموت .. أو رُبما موتْ آخر يُدعى : الحنين . . هذه اللهفة داء يُتعب قلبها.
بخطواتْ وبربكة قلبها عدَّ خطواته .. لستُ محتاجة لهذا العد . .انا أرى لكن .. !
بللت وجهها بالماء وهي تحاول أن تتذكَر ماجرى لها في نومها .. من ذا الذي رأيته .. من ؟ من ؟ ماهو الإسم الذي ناديته ؟ عبدالرحمن .. لآ خالد .. أيضًا لأ . . ماذا كان الإسم .. تفتت خلايا ذاكرتها وهي تحاول أن تتذكر الإسم.
والدتها : ليه قمتي ؟
رؤى وتنظر لها من المرآة وعينيها مُحمَّرة بالبُكاء : شفتهم
والدتها : مين ؟
رؤى بكت بشفقة على حالها : ماأعرفهم
والدتها : ولا هم يعرفونك .. ماتو يارؤى لا تعيشيين بهالكآبة .. أطلعي منها
رؤى : قولي لي أسمه بس إسمه
والدتها بصمتْ
رؤى بترجي : تكفيين بس إسمه .. مين ؟
والدتها ودموعها تختنق في محاجرها على حالها
رؤى أستدارت عليها : مين ؟ بس قولي لي مين !! ماهو أخوي .. واحد ثاني .. يمه تكفين قولي لي
والدتها : ميِّت
رؤى : طلقني قبل ولا أرملة ؟
والدتها وتُريد ان تقطع شكها : طلقك
رؤى أزدادت ببكائها : كنت أحبه ؟
والدتها : صارت مشاكل بينكم
رؤى بخطواتِ هزيلة جلست على الكنبة منحنية تبكِي : كيف مات ؟
والدتها : زي مالكل يموت .. يارؤى أنسي الماضي واللي فيه
رؤى : مات زعلان عليّ ؟
والدتها : أرجعي نامي خلاص أرحمي حالك .. وخرجتْ
رؤى وصراعاتْ في قلبها .. هل توفى غير راضٍ عنِّي .. هل كُنت أهواه أم أغضبتُ قلبه ؟ .. إلا القلب لا يُغضب ولا يُستفز .. إن غضب أسودَّت هذه الحياة كما يغضب قلبي عليّ الآن لأنني لا أتذكرُ ماضيه .. هل كانت حياته مُزهِّرة عند طلاقنا أم ماذا ؟ جواب فقط جواب يريِّح قلبي ... جوابْ قبل أن يحتضِر أخفُوه في صدرِي و سأُحييِه بدمُوعي ... هل أُخبر قلبك يا غائب عنِّي و حاضر في منامي : زهُورًا سوداء تعيش على دمُوعي تُريد كلمةً تبثُّ الحياة فيها.


,

الساعة الواحِدة ليلاً – الرياض –

رتيل : لا عاد تجين لو سمحتي
الجوهرة بإبتسامة : ماأجي عشانك أصلاً
رتيل : يالله الواحد أتوقع في حالتنا يحلل الإنتحار
الجوهرة : أستغفر الله لا تقولين كذا
رتيل : هههههههههههههههههههههههههههههه أمزح
الجوهرة : لئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون
رتيل : ماأستهزأت ياربي انتي تخلين الواحد يعيش بتأنيب ضمير . .أستغفر الله على النية
عبير : ههههههههههههههههههههههههههههههه بلعت العافية
رتيل : والله إلا الدين عاد
عبير : على كثر منتي داجة في أشياء كثيرة بس شي واحد تآكلين تراب ماتدجين فيه
رتيل : آكل *** ولا أدج فيه هههههههههههههههههه
الجوهرة فتحت الواتس آب وكان سلطان " أنا عند الباب " ردَّت عليه " طيب "
الجوهرة : يالله أشوفكم على خير وزوروني * أردفت كلمتها الأخيرة بضحكة *
عبير : ههههههههههههههههههههه إن شاء الله
كان على دخول بو سعود : البيت منوِّر اليوم
الجوهرة أبتسمت وهي تتقدم له بشوق وتُقبِّل جبينه وكفَّه : وحشتني والله
بو سعود : تشتاق لك العافية
عبير : يبه وش قلنا ؟
بو سعود : توحشك جنة ربي وفردوسها
الجوهرة : هههههههههههههههههههه آمين يارب
عبير : إيه لازم تتغيَّر هالجملة فيه احد يدعي على أحد بالمرض كذا
بو سعود : يابنت خلاص غيَّرتها وأصلا ماقمت أقولها بعد محاضرتك
الجوهرة بإبتسامة عريضة : شلونك وش أخبار الشغل ؟
بو سعود : بخير الحمدلله أنتي كيفك ؟
الجوهرة : بخير دام شفتك
بو سعود : ياعساه دوم , وشلون سلطان معك ؟
الجوهرة بخجل : تمام
بو سعود : لا تقطعين عاد صرتوا قريبيين مننا
رتيل : خلها تقطع بس ماتونَّس ولا شي
بو سعود : هههههههههههههههههههههههههههه أستحي على وجهك جايتك وبعد تقولين خلها تقطع
رتيل وتقبِّل خد الجوهرة : تدري أني أمزح .. روحي له بس لا يتفجَّر بسيارته
بو سعود : رتيييييييييل
رتيل : ههههههههههههههههههههه مو تقولون أنه عصبي
الجوهرة : يالله مع السلامة .. وخرجتْ له
ركبت بهدُوء ورائحة عطره تخترقها .. من النادر أن تركب سيارته هذه .. : آسفة تأخرت عليك
سلطان : لا عادي ...
الدقائق بجانبه وبهذا الصمتْ توتِّر قلبها .. لا تستطيع فهمْه أبدًا
الجُوهرة ومُنتبهة جدًا لملامحه وبسؤال عفوي : فيك شي ؟
سلطان وهو يقف للإشارة الحمراء ألتفت عليه : لأ ليه ؟
الجُوهرة : لآ بس أسأل
سلطان وينظر لكفَّها الذي عليه قطرات دماء .. هذا يعني أنها متوتِّره
الجوهرة تحاول تخفي كفوفها بعبايتها
سلطان تنهَّد وهو يحرك سيارته .. لا حل مع الجوهرة.


,


مُهرة بعصبية : معك مستحيل
يوسف : براحتك يا قلبي
مُهرة بنرفزة : قوم ودوِّر لك غرفة ولا نام بالمجلس
يوسف : أنقلعي نامي على الكنبة وإذا عاد تنازلتي عن كبريائك السرير الجاهز بس أنا أتركيني الحين أنام عشان وراي دوام بكرا
مُهرة : ماراح تنام .. شوف لي غرفة ثانية ماأجلس عندك
يوسف : ياليلك يايوسف .. قلت لك اللي عندي الحين قفلي فمِّك ولا تكثرين حكي
مُهرة : ماأبغى لازم توفِّر لي غرفة لحالي
يوسف : لازم !! لا ياروح أمك ماهو لازم ولا هو من شروط الزواج المعفن اللي خلاني أقابلك
مُهرة : شعور متبادل إذا أنت تشوفه معفن أنا أشوف مقرف و مقزز
يوسف : والله ماشفتي القرف على أصوله لا تخليني الحين على هالليل أنسيك إسمك
مُهرة بحدة : ماراح أنسى إسمي لكن إحتمال كبير أنسى إسمك .. بالمناسبة وش إسم أبوك ؟ .. أردفتها بسخرية لاذعة
يوسف رفع عينيه عليها يحاول أن يحافظ على هدوئه ولكنها مستفزة بشكل كبير , وقف وأقترب منها : أحفّظك إسمه ولا يهمك
مُهرة أرتبكت وهي تبتعد قليلا للخلف
يوسف بخبث : تراني لا حقدت ممكن أضيع مستقبلك
مُهرة وتفهم مايُريد إيصاله
يوسف : خلينا طيبيين عشان ما *أشار لها بإيده بمعنى القطع*
مُهرة : حقير
يوسف : ههههههههههههههههههههههههههههه تأدبي ياماما
مُهرة وهي تقترب منه وصدره مُقارب لصدرها : تحسب بتهددني ولا بـخـ .. لم تُكمل جملتها فـ قُبلة من يوسف دهورت حديثها
مُهرة تدفَّه أمام صخب ضحكات يوسف : حقييير .. قطعَّت شفتيها بمسحها
يوسف : حطي هالشي في بالك كويِّس .. ورجع ليتمدد على السرير يُريد النوم لكنه في حالة ضحك تجعل النوم يتبخر أمامه
مُهرة بغضب ومازالت كفوفها تمسح شفتيها بتقرف : كلب
يوسف : لا تغلطين أكثر لا يصير شي ينسيك إسم أمك بعد !!
مُهرة : بخاف منك يعني ! والله لأصارخ وأفضحك عند أهلك
يوسف : جربي تصارخين لأن الكل أصلا مو طايقك
مُهرة : يعني أنا اللي ميتة على حُبهم
يوسف : أقطع لسان اللي يقول أنك ميتة عليهم !! ماتموتين إلا عليّ أنا
مُهرة بنظرات غاضبه أستدارت للشُباك
يوسف : بتجلسين طول الليل كذا ؟ تعوَّذي من الشيطان ونامي
مُهرة : نام عليك بعير إن شاء الله
يوسف : ههههههههههههههههههههههه طبعًا البعير إسم مفرد يعود عليك والله يازينه لو ينام عليّ


,

شمسُ الرياض تسللت خلفْ ستائِر الضمائِر الغائبة و العاشقة.
في مبنى يزدحم صباحًا وليلاً ولا يكاد يهدأ أبدًا .. دكتُور يفكّ جبيرتُه .. : الحمدلله على السلامة
عبدالعزيز : الله يسلمك ...
رفع عينه لسلطان
سلطان : بكرا تتدرب معنا
عبدالعزيز : عطني يوم راحة
سلطان : بتدلل من الحين ؟
عبدالعزيز : توَّني بحس بإيدي .. بتجلس تركبني هالأبراج قسم بالله عذاب ماهو تدريب
بو سعود : خلاص خذ لك يومين
عبدالعزيز بسخرية : كريم كثر الله خيرك
سلطان : ماعرفنا لك !! لازم تتدرب يا عبدالعزيز
عبدالعزيز : وأنا قلت مانيب متدرِّب ؟ لا حول الله
سلطان : خلاص يا بو سلطان حقك علينا متى ماتبي تعال
عبدالعزيز بضحكة : ماتجون الا بالعين الحمراء
بو سعود : لآ والله صاير تتدلع مررة
عبدالعزيز : أيّ دلع ؟ حتى المستشفى زهق مني وأرسلوا دكتورهم
سلطان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه مانبي نعنِّيك
عبدالعزيز : جعل خيرك يكثر رحوم مررة
سلطان : عاد الرحمة صفة مشتركة بيني وبين بو سعود
عبدالعزيز : أخاف لا تنخسف الأرض فينا من قو الكذبة
بو سعود أنفجر من الضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ظالمنا ياعزيز
عبدالعزيز : الله أعلم مين ظالم الثاني
سلطان ويحادث بو سعود : جالس يرمي حكي عليّ
عبدالعزيز : الحمدلله أنك فهمت
سلطان : هههههههههههههههههههههههه تمُون قول اللي تبي


,

- ديزني لاند – باريس

ضحكاتها تنتشِر أشتاقت لهذه الضحكات ... أشتاقت لنفسها أكثر من أيّ شي آخر ..
وليد : غلطان يوم جيت هنا كل الألعاب منتي راضية تلعبينها بنجلس نمشي كثير !!
رؤى : ههههههههههههههههههههههههههههه يكفي بس هالجو
وليد ويأخذ من غزل البنات ويعطيها
رؤى : شكرًا ..
وليد : العفو .. إيه وش الحلم ؟ ماقلتي لي تفاصيله
رؤى : ماأبغى أحكي فيه خلني مبسوطة كذا .. وقطعت له من غزل البنات ولامست شفتيه كفَّها ..

ناصر بضحكة يأكل من غزل البنات الذي بين كفوفها
غادة أبتسمت : خلاص أبعد ... وقطعة أخرى كانت قريبة من شفتيّ غادة أكلها ناصر وأردف : هههههههههههههههههههههههه لذيذ جدًا منك
غادة : إيه أضحك عليّ بهالكلمتين
ناصر : أفآآ تكذبين قلبي .. أشترى قُبعة ميني ماوس ووضعها على رأسها .. تعرفين مين تشبهين الحين ؟
غادة : مين ؟
ناصر : الصغيرة اللي شفناها قبل يومين بالمستشفى
غادة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أنا كذا الحين ؟
ناصر : نص ونص هههههههههههههههههههههههههه صايره عيونك صغيرة زيَّها
غادة : والله عيونك اللي صايرة ماتركِّز أجل أنا أشبهها .. المهم صوِّرني
ناصر ويفتح الكاميرا : تشييييييييييز
غادة ضحكت بقوة وبضحكتها أُلتقطت الصورة


رؤى : قالت أنه طلقني والحين متوفي
وليد براحة كبيرة شعَر وأخيرًا بمعنى الحياة تمتم : الحمدلله
رؤى رفعت حاجبها : وش الحمدلله ؟
وليد : ههههههههههههههههههههههههههه الله يرحمه
رؤى أستدارت عنه بخجل
وليد : ماراح أصبر كثير
رؤى : هههههههههههههههههههههههههههههههه طيب
وليد : أفهم أنك موافقة


,
الساعة الثامِنة مساءً *

نجلاء تكِّن بعض الكُره إتجاه مُهرة ولكن إزداد وبشدة وهي تراها أمامها
أم منصور : وش قالت لك الدكتورة ؟
نجلاء : أبد خالتي قالت أنها أعراض عادية ومافيه شي على الجنين
أم منصور : لآتكثرين حركة وتتعبين نفسك
نجلاء : إن شاء الله
ريم :لآلآ
أم منصور : وش فيك ؟
ريم : أنكسر إظفري
هيفاء : ياااي عسى ماعوَّرك
ريم : أنتي لاتحكين معي
هيفاء : 3 شهور ههههههههههههههههههههه وش بيصير بعدها
ريم : بتتغيَّر خرايط وجهك
دخل منصُور ويوسف , بالنسبة لمنصور فالموضوع موتِّر لأعصابه .. : السلام عليكم
: وعليكم السلام
منصُور أنسحب بهدُوء ليصعد للأعلى و ذهبت من بعده نجلاء
يوسف تنهَّد من هذا التوتر وجلس بجانب هيفاء , وماهي الا ثواني والمكان يفرغ سواه هو و هيفاء و مُهرة.
يوسف : أتصلت أم ريان ؟
هيفاء : إيه وحددوا الزواج بعد 3 شهور بالتمام
يوسف : الله يتمم على خير .. *وبنظرة إلى مهرة* صبِّي لي شاي
مُهرة بطاعة تُثير إستغراب يوسف , أملأت البيالة وتقدمت له ومدَّتهُ له .. وماإن رفع كفه يوسف ليأخذ الشاي حتى سقط عليه
مُهرة بنظرة ذات معنى ليوسف : آسفة ماأنتبهت
يوسف وثوبه تبلل , أخذ المناديل وهو يمسح كفوفه من الشاي الساخن وتمتم : أنا أوريك
هيفاء ضحكت وهي تصعد لغُرفتها
يوسف رفع عينه : تستهبلين صح ؟
مُهرة : مافهمت ؟
يوسف ويأخذ كأس العصير الممتلىء للنصف و بللها من شعرها لأقدامها : الحين فهمتي ؟
مُهرة بغضب : حقير معفن !! الله يآخذك
يوسف : ههههههههههههههههههههههههههههههه والله تخدعين أجل كوب عصير خلاني أشوف بشاعتك
مُهرة : ماني محتاجة شهادتك في شكلي


,

رتيل متمددة على الكنبة : لأ روحي بروحك
عبير : الحين مين اللي يدوِّر الكآبة ؟
رتيل : ههههههههههههههههههههههه صدق مالي خلق
عبير وهي ترتدي نقابها : بكيفكْ .. خرجت بوجهها الخادمة ومعها باقة ورد زهريَة
الخادمة تمده لعبير
رتيل رفعت حاجبها : من مين ؟
عبير أرتبكت بشدة وحرارة وجهها أرتفعت , بلعت ريقها : مدري ماهي كاتبة إسمها
رتيل : لنا الله أنا حتى وردة ميتة محد يعطيني .. سُرعان ماتذكَر قلبها عندما أعطاها عبدالعزيز وردة ميتة ذابلة و جملته * كلن يُعطى على قد بياض قلبه * ضحكتْ بفرحْ
عبير : وش فيك ؟
رتيل بربكة : لآ ولا شي
عبير : وديها غرفتي . .مع السلامة .. وخرجتْ
رتيل بدأت تعصف بِها الأفكار ... تراجعت " لآ مستحيل " .. قطَّعت أظافرها وهي تفكر " نعم أم لأ " .. بخطوات هادئة خرجتْ وأخذت السلاح معها حتى تتحجج بأنها تتدرب .. المسلم لا يُلدغ من جحره مرتين :P
سارت بإتجاه بيته المظلم في هذه اللحظة .. بدأت ترتبك خطواته وتقف كثيرًا وتتلفتْ ..


,

الجُوهرة : بنت عمي يعني أبوي و أبوها أخوان
عايشة : إييه زين يجي آشان يفره " يفرح"
الجُوهرة : طيب حضري القهوة والشاي عشانهم جاييين الحين .. ولا تجيبين طاري سعاد طيب لاتحكين لحد
عايشة : زين
الجوهرة همَّت بالخروج من المطبخ ولكن ألتفتت لعايشة : عايشة
عايشة رفعت عينيها عليها
الجوهرة : سعاد كانت تشوف أحد يعني صديقاتها أو أمها ؟
عايشة : لأ مافيه أهد*أحد* يجي بيت بس ماما كبير و بنت هوَا
الجوهرة : طيب كملي شغلك .. صعدت للأعلى ونظرت للدور الثالث .. ترددت ان تصعد لا تُريد ان تتعدى خطوطها التي وضعها سلطان لها .. لكن رغبتها المحشوة بالغيرة تُريد أن تعرف من هذه السعاد ؟


,

عبدالعزيز ركن سيارته وبجانبه ناصرْ
ناصر تنهَّد : بو سعود مارجع ؟
عبدالعزيز : يجلسون لين آذان الفجر .. فتح الباب وساروا بخطوات شبه بطيئة لبيته
عبدالعزيز : وش سويت بالدورة اللي جتك ؟
ناصر : رفضتها
عبدالعزيز : ماودِّك في باريس ؟
ناصر : حاطين أكثر من مدينة بس ماني رايق لدورات وقلق
عبدالعزيز يفتح باب بيته .. ... ... ..


,


رؤى تنظر للأوراق الموجودة في دولاب والدتها , أشياء يصعب فهمها .. يتكرر إسم " مقرن " كثيرًا .. هذا الوالد الغائب .. من المستحيل أن يكون حيّ . . . غادة سلطان العيد ؟ من هذه ؟ .. !
: وش تسوين ؟
ألتفتت رؤى وعقدت حاجبيها : أشوف هالأوراق
والدتها تسحب الأوراق من كفوفها
رؤى : مين غادة ؟
والدتها بعصبية : مليت يارؤى من أسئلتك اللي ماتنتهي ! مين غادة بعد ! كل يوم طالعة بإسم جديد .. أنسي الماضي أنسي كل شي صار قبل الحادث كلهم ماتوا لازم تقتنعين أنهم ماتوا !! أرضي بهالقدر
رؤى وأمام عصبية والدتها , أنهار قلبُها بالبُكاء : من حقي أعرف وش هالماضي !
أم رؤى : لا ماهو من حقك يارؤى !! خلاص ريحيني لو مرة ولا عاد تسأليني عن هالأشياء
رؤى أخذت معطفها وخرجتْ
أم رؤى : رؤى أرجعييييييييييي
رؤى تجاهلت هذا النداء وهي تسيرْ على إحدى الأرصفة الهادئة في هذه الأثناء .. ضمت نفسها من البرد , عيونها تفيض بالدمُوع .. مشتتة جدًا .. عقلها يتفتت بالصُداع الآن .. غادة . . عبدالعزيز .. سلطان العيد .. مقرن .. من هؤلاء ؟ يالله .. تحاول التذكر ولكن ضغطها على ذاكرتها يضُّر أكثر من أن يفيدها .. بتعبْ جلست على إحدى الكراسِيْ وتنظر للمارَّة أمامها ...... أحدًا أجهله يناديني .. أحدًا أجهله أريده الآن .. أحدًا أجهله أحبببببه .... كيف هالغموض يلتَّف حول قلبي دُون أن يأتي أحدهم يرحمني ويقطع هذا الغموض .. أريد الحقيقة ... هذا الماضي أريد العودة إليه .. أنا أنتمي له و هو يريدني.



,

ما إن سمعت الجرس إلا وأنتابتها اللهفة لرؤيتهم ... نزلت بخطوات سريعة وبإبتسامة عريضة أرتسمت على محياها وهي تراهمْ .. ركضت لحُضن والدتها .. قبَّلت جبينها وكفَّها : وحشتيني .. تجمعت دموعها في محاجرها من الشوق أو ربما شيء آخر.
كان سلامها حارْ جدًا على والِدها وأفنان .. ثم سلامٌ بارد على ريَّانْ.

الجوهرة : حياكم .. قولوا لي وش أخباركم والله أشتقت لكم
أم ريان : إحنا بخير الحمدلله أنتي شلونك عساك مرتاحة
الجوهرة : الحمدلله .. شلونك ريان ؟
ريان : تمام
الجُوهرة أكتفت بإبتسامة تعرف أنه ريَّان لا يُجيد التسامح مع أحد حتى مع ذاته.


.
.


.
.

أنتهى موعُدنا - الخميس- إن شاء الله
أعذروني على القصور بحاول ألقى يوم أكتب فيه أكثر من بارت وأجمعه ببارت واحدْ.

لا تحرمُوني من صدقْ دعواتكُمْ , و أبهجُوني في جنَّة حضُوركمْ ()

بحفظ الرحمنْ.





 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 26-06-12, 04:40 AM   المشاركة رقم: 564
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 236809
المشاركات: 305
الجنس أنثى
معدل التقييم: صباالجنووب عضو ذو تقييم عاليصباالجنووب عضو ذو تقييم عاليصباالجنووب عضو ذو تقييم عاليصباالجنووب عضو ذو تقييم عاليصباالجنووب عضو ذو تقييم عاليصباالجنووب عضو ذو تقييم عاليصباالجنووب عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 707

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
صباالجنووب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صبـــآأإح الآبــداع ..وصبــآأإح المطـــر اللي خرب المودم الحمدلله رب العاالمين اللهم اجعله صيبآ نافعآ.....



رتــيل ...مثل ماقلت ماتتوب مره القلم مرفوووع عنها والمشكله ان العدووه انتقلت ل عبيــر مشكله الكبيـــر

لمايغلط محد يغفر له لانه ببساطه العاااقل .....على الرغم من حرص ابو سعووود إلآ ان بناااته مرره محد يبرر غلطهم ابد بحجة ان ماعندهم آم تحس فيهم ومن ذا الكلام وان ابووهم مشغووول وحااكرهم بسبب خوووفه عليهم لا ذا مو مبرر والله .........اعرف ناااس عاايشين بدوون ام وآب وعااادي تباارك الرحمن قمة في الآدب ولاخلاق ............

تــــــــــــركي ذا والله العظــيم رغم انو شخصيه عاابره من روايه إلا اني اكـــرهه موووووووووت والله لما اشوووف المقطع الخاااص به من البااارت يجيني شعووور مااقدر اوصفه والله انه خلاني موسوسه حيييييييييييل خااااصه على بنتي الصغيره اخاااف عليها من كل الناااس لماتطلع حتى مع عمها او اخوواني ياهواجس تجيني ....ولمااقوول لها لاترووحي تفضحني عندهم ماما تقوول لا اروح معكم ...

حسبي الله على كل شخص مثل ترركي الزفت .......

الجوهره ........................لين متى بيظل السر ذا طي الكتماان ولين متى سلطاان بيصبر عليها ....

وسعااد ذي هل هي حقيقه ام خيااال ............

ريااان ذا مررريض ........


يوووسف ومهره هههههههههههههههه يوووووووووووه وش العرساان ذولا يااكاافي ...


عبد العزيز حاااس بوجوود اهله حووووووووووووووله ...ونااصر والاحلام في غااده .......بس سؤال ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه امها مخفيه عنها الحقيقه طلب من ابوسعوود ...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المعذره على القصور كتبت رد من اووول بس الله يهدي بنتي إلآ وتكتب معي غصب لين طاار الرد ......


في انتظــآأإرك اتمنى مووت ترركي في اقررب وقت والله انه قاااهرني حيييييييييييييييييييييل

 
 

 

عرض البوم صور صباالجنووب   رد مع اقتباس
قديم 26-06-12, 09:33 AM   المشاركة رقم: 565
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237501
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: النوار عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 46

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النوار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صبااااااااح الحب والنور والسررررور
بناااااااااااااااااااااااااات الحمد لله ع سلامه عزوز من الجوهي والله عاد كنت كاتمه انفاااسي ووجهي حمر من الخوف هههه
مقطع عبد العزيز وناصر آلمني حتى النخاااع

الجوهره الحمد لله ماشي حالها تماااااام يارب دايم واكثر ويصبر سلطان عليها
ترررررررركي بتي عقل يفكر نفسي افهم .,:/
ماشا الله سلطان ف ذا البارت مرررررروق
ريان غير منطقي بتصرفاته ابددددددددددا اكره الناس الشكااااكه
يوسف والله انك خطيير بس لا تزودها ع البنت كمان حاااول تكسبها
نجلاء الله يتمم حملش ويديم الحب بينش وبين منصور

غاااااااااااااااااااااادة لا لالالالالا ناصر هنا يتنااااااش لا توافقين ع وليد
وولييييييييييييييد انا وطيييييوشه بندور لك ونزوجك الله تسواااهم كلهم بس ابعد عن غاده والله حرام:./:./
أصلا اتووقع ام غاده ترفض لانه واضح من البارتات اللي فاتت انو سلطان واللي معاه ناويين يرجعونهم بس يستنون الفرصه المناسبه عشان كذا ماتقدر تخليهم يتزوجون وهيا عارفه انو ناصر مامات ولا طلقها بس كذبت عشان بنتهااااااااااااااا

وسلااامتكم

شكككرا طيش بارت جمممميل للغايه من جد احب روايتش واعيش معاها جوووو
طيب طيوووشه الكلام اللي بأقولش اياااه باحاول اكتبو وارسله ع الخاااص
نستنى إطلالتش الخميس
تقبلي مروري

 
 

 

عرض البوم صور النوار   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
‫ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv‬‎ - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 06:04 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية