لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-03-12, 02:11 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء السادس ~


يّأٌ قُسّوُة بَعِضً أًلًبّشِرِ

كنت في غرفتي اليوم ماعندي محاضرات و هنادي مداومة يا بعدي تتعب مع طالباتها ومع ذلك تحبهم فارس في المستشفى و معاذ و دانية في مدارسهم ابوي كان عنده شغله طلع لها
و امي اتوقع انها على التلفزيون تتفرج بعد قلبي قلت بروح لها فديتها اسولف معها طلعت من غرفتي كنت بنزل تحت بس لمحت التلفزيون شغال في الصالة اللي فوق رحت ولقيتها سلمت عليها وقعدت معها
: ورآتس ما دآومي يمه يعورتس شي فيتس شي ؟
شروق : لا يمه بس اليوم محاضراتنا وحده اعادة و الثانية معتذرة قلت ارتاح بالبيت
ام فارس : ورا يمه لو انتس رايحة تجددين معلوماتس
شروق : هماني قلت لتس يمه اليوم اعادة وانا مآحب التكرار تعرفيني بنيتس
ام فارس : الله يوفقتس و يوفق اخوانتس يا رب
شروق : آمين ، الا يمه وينه الوالد ماشوفه
ام فارس : راح يخلص شغله وبيرد ماهو بمطول
شروق : يمه وش السالفة اللي لكم فترة تحكون فيها ومن هي اللي ابوي مايبي يرتاح دامه مايعرف وينهي وفارس يدور عليها
ام فارس : وش اقولتس بس يا يمه هذي سالفة طويلة لها سنين الله يعين ابوتس
شروق : خوفتيني يمااه قوليها لي تكفين
ام فارس : قبل سنوات وقبل لا تنولدين انت كنت حامل باختس هنادي يوم جاني خبر هزني عمي الله يرحمه اللي هو جدتس طلب من ابوتس انه يتزوج بنت صديقه
الحرمه كانت مطلقة وقته امها متوفيه وابوها متزوج عشان كذا ماحب يترك بنته وحيده وهي ماعندها ولد ولا اخ فخطبها لابوتس من ابوه و هو ماحب يرد صديقه
و اجبر ابوتس انه يتزوجها وفعلا تزوجها بس تعرفين الناس وكلامهم اللي ما يرحم احد ولا يترك احد في حاله كان يآصلنا كلام من كل مكان انها مو كويسة ولها حركات ومن تسذا
لدرجة انها سببت جلطة لابوها وبعدها بفترة توفى ، ابوتس ما يقدر يخليهها لانها حآمل و الكلام مثل السم يآصل وهي ما تحكي ولا تحآول تبرئ نفسها وتبكي احيان
واحيان تصدقين من تصرفاتها لين مره جا لأبوتس خبر عنها واثباتات عليها استغفر الله وان الجنين اللي ببطنها مو لابوتس .. ما كلمت كلامها لان دموعها خانتها وقعدت تبكي
شروق متأثره مررة شوي تنزل دمعتها : يمه هدي الله يخليتس
ام فارس تشهق : والله الشي ما يتصدق انا ما كنت راضية بزواج ابوتس منها بس عاد شي وصار وقتها انقهرت عليه كثير
شروق : ايه يمه وش صار بعده ؟

: أنا بحكي لتس وش صار !

لفوا لمصدر الصوت كلهم ، ابو فارس دخل عليهم وباين انه متأثر حيل : ما تركتها لحظة وحده ولا رحمتها طلقتها ورميتها بالشارع كانت تبكي وتبكي وانا قلبي صخر ما لان لها ولا للي ببطنها
اللي ممكن باي لحظة تولد ماعررفت اي خبر عنها ارسلت ورقتها لبيت مرة ابوها وانقطعت اخبارها عني ، بعد تقريبا سنة جات لي في الشركة بحضنها بنت كانت تترجاني تبيني اسمع لها
بس انا ماتركت لها مجال طردتها مرة ثانية وراحت ولا رجعت اختفت من كل حياتي مرت الايام و السنوات جيتي انت و معاذ و دانية و الصغار كبروا و اللي مات مات ومنهم هي !
شروق بتفاجأ : مآتت !! وبنتها وش صار عليها وش دنياها ؟
ابو فارس : هي اللي ادور عليها هي اللي ما برتاح لين القاها اتمنى من ربي ما يقبضني لين القاها
ام فارس : اسم الله عليك بتلقاها ان شاء الله
شروق : ليش تبي تلقاها يبه ؟
ابو فارس : لانها اختس !
شروق : اختي !! انا عندي اخت غير هنادي و دانيه ؟
ام فارس : ايه يا يمه ايه عندتس و اكبر منتس بعد
ابو فارس : الله يعلن الشيطان الله لا يوفق اللي كان السبب ظلموها وخلوني اظلمها معهم وظلمت بنيتي اللي عمري ما ناظرت بوجهها عمري ما حملت لها عاطفة وهي بنت صلبي
قآم مستاء كثير و طلع لغرفته وأنا كلي استفهامات و تعجب وامي بجنبي محزنه وبشوف دموعها مخي قفل عن التفكير وش هالصدمات يا رب معقول معقول انا عندي اخت معقول فيه ناس
ناس بدم ولحم وقلب يسوون هالامور ليه لييييه وش مصلحتهم ؟؟ يا رب رحمتك يا رب انا اسمع القصة احسني بموت كيف مرت ابوي اللي صار معها كيف بنت ابوي اللي هي اختي وينها
وكيف عايشه وش مسويه بدنياها ما لقيت الا اني ادعي لها بقلبي الله ييسر عليك يا فارس و تلقاها وتجيبها لنا يا رب

***

الحمد لله نجحت العملية الدكتور فارس ما شاء الله عليه شاطر الله يوفقه و يسهل امره طيب هالدكتور على انه شاب صغير بس ما عنده حركات مثل سعود استغفر الله
طلعت من غرفة العلميات بدلت و رحت ارتاح بصراحة تعب العملية وقفت كثير مدري هي طولت ولا انا تعبانه رحت ارتاح في غرفتنا عشان برجع اسير على مرضاي بعده بخلي رائد يعملي اذن اطلع البيت ارتاح كنت ماشيه لقيت الدكتور فارس اللي طلع قبلي وكانت تمشي وراه رؤى قربت منه : مبرووك دكتور وان شاء الله من نجاح لنجاح
د.فارس : الله يبارك فيك غالية وانت ما قصرتي ونعم فيك
غالية : طيب دكتور كم بنقعد نراقب الحالة في المستشفى
د.فارس : على حسب الاستجابة بعدما يصحى من البنج انا بقعد اليوم لين اتطمن انت تقدرين تنصرفين فيه ممرضة بدالك خليتها للحالة
غالية : مشكور دكتور ما تقصر
د.فارس : العفو نقدر الكفاءات اللي مثلك
رؤى كانت توزع نرها بينا ! تناظرني و تناظر فيه نظرات عميقه ما فهمت عليها ثم سمعتها تقول بغيرة : دكتور فارس متى تدخلني معك عملية ودي اوريك اني بعد شي مو بس غاليه
ابتسم لها وناظرني : يوم تكونين مثل غاليه ، اوعدك لو ما اخذتي مكانها بتصيرين على الاقل جنبها
نزلت راسي بحيا لان واضح اعجاب الدكتور بشغلي ؛ رن جواله استئذن وراح
رؤى : غالية و غالية وغاليو وهم غالية ودي اعرف وش فيك من زود !
غالية : بتروحين الغرفة ولا عندك مرضى ؟
رؤى : لا عيوني من اليوم رجلي على رجلك وبعرف شلون اتغلب عليك
غالية : لا تقلديني تقدرين تصيرين احسن مني
رؤى بقهر : ايه تفلسفي علي وقولي الغاز ما فهمها
ضحكت لا شعوري : لا يا عيوني ماتفلسف بس انت اثبتي شخصيتك لا تقلدين شخصية غيرك !
رؤى : اقول غالية اليوم مزاجك اووك تسولفين وضحكتي بعد وش الطاري ما خبرتك كذا
مر سعود وقتها و رمى كلمته ومشى : وش عليها نآمت في العسل امس !!
يمه منه اسم الله علي كيف عرف اني نمت احلى نومه امس : .......
رؤى : الله يخلف عليه بس الولد بيموت وانت معطيته طناش
غالية : انا تعبانه تعالي نرتاح
مشينا بصمت و رؤى كانت ناشبه فيني مثل الطفل في زحمة ناس يخاف يضيع امه ! دخلنا الغرفة ورحت على طول اشغل الغلاية ابي شاهي لفيت لقيت رؤى واري تناظر
استغربت منها حيل يوم قالت : غلو تصدقين عيونك نسخه من عيون الدكتور
زاد استغرابي : انا ! اي دكتور
رؤى : فارس من اليوم اناظر فيكم نفس العين نفس الرسمة كل شي حتى طول وكثافة الرموش لو اني ماعرفكم كنت قلت اخوان لا توم بعد
غالية : الله يكملك بعقلك من شوي تقولين تبين تآخذين مكاني وهذا تفكيرك عيون ورموش
رؤى حست بشي تافه قالت باحراج : يعني حرام نشطح
غالية : لا ابد مو حرام اصلا وش دراك يمكن يكون نسختي بس الذكوريه !
حسيت رؤى ودها تصكني بالكوب في الوقت اللي اكتيفت بابتسامة ورجعت اصلح لي كوب شاهي

***

انتهى دوام رائد وقعد ينتظرني ستغربت منه بس اللي زاد استغرابي سعود تصدقون اليوم ما قعد يتأملني ولا سوا شي غير كلمته لرؤى عني كان مختفي تماما حتى عند المرضى ما شفته
يا جعله دووم كنت بطلب اذن خروج من رائد بس انشغلت مع البنات سولفنا وضحكنا خصوصا اليوم الحالات مو بذاك السوء الحمد لله و الفلبينيات قايمين بالمهمة ..
اليوم سولفت مع غالية يالله يا ناس بنت شفافة وراقية في تعاملها وصريحة كنا مآخذين عنها فكرة انها معقدة وشي من كذا بس بالعكس طلعت غير ويمكن هذا نقطه في بحر
حسيت بألم في نبرة صوتها يعني هي ما تفرق شي عني انا وياسمين ورؤى وحسيت رؤى مررة قاطه الميانه معها وحسيتها مررة قريبة منه حتى تقوم وتقعد معها استغربت كثير
بوريها رؤى الكلبة ذي خاينة تكون صداقات من ورانا أما ياسمين حسيت بفرحه في عيونها مدري كانت كل شوي تناظر ساعتها وراها شي ما قدرت امسك لساني
: اقول سوس وش فيك تناظرين الساعة و شكلك ينطبق عليه اللي على راسه بطحا والغريب احس بسعادة و غيرة في الغرفة هنا لاول مرة الله يتممها ويديمها علينا
رؤى بلقافة حتى اسرع من ياسمين : ايه ما دريتي بتروح مع ابوها لبيته اليوم بعد الدوام
هند بابتسامة : جد حياتي ليش ما قلتي لنا حتى نبارك لك !
ياسمين : والله مدري وش صاير بس احسني فرحانه لمجرد كلام ابوي مدري هو يبيني اقعد عنده على طول ولا بس زيارة ويرجعني
هند : تعالي ابوسك يا كلبة ولا تعلميني مبرروووك وان شاء الله فاتحته خير
ياسمين بحب : عقبالك يا قلبي
حسيت ان هند تأثرت من كلام ياسمين وغالية تناظر بصمت حبيت الطف الجو : بنات اليوم اكتشفت شي خطير
قبل لا البنات ينطقون بحرف طق الباب تغطينا كلنا بسرعة : تفضل
فتح الباب وقف عنده : السلام عليكم
كلنا سوا : وعليكم السلام
د.فارس : اعتذر عن ازعاجكم بس بغيتك غالية تعالي شوي
قامت غالية وراحت له : آمر دكتور
د.فارس : ما يآمرك ظالم ... كان يكلمها في حاله المريض في غرفة 16 السرير الثاني طلب منها ورقه وقلم لانه احتاج يكتب و عطته غالية قلمها
د.فارس : زين انت حرصي عليه و عاينيه الصبح اول ما تجين واكتبي لي تقرير وصف للحالة
غالية : ان شاء الله ، طلع من الغرفة ومعه قلمها اللي استحت غالية انها تطلبه منه رجعت تسولف مع البنات والباب لا زال مفتووح
هند : ايه رورو قولي وش اكتشافك الخطير حمستيني
ياسمين : لا يكون اكتشاف طبي بنصدم صراحة
رؤى : هههههههههه لا تخافين مو غالية انا
ياسمين : اجل
رؤى : اليوم كنت اناظر في الدكتور فارس و في غالية سبحان الله نفس العيون جحم وكبر ورموش وكل شي وربي لو ما كنت اعرفهم كنت اقول اخوان لا توأم بعد !
اللي محد كآن متوقعه ان فارس رجع يعطي لغالية قلمها وسمع الاكتشاف بلم في مكانه ثم استوعب عطاها اعتذر ومشى
مشى ومخه مشغول في غالية و اكتشاف رؤى اللي عمره ما فكر يحط و1% انها في مكان عمله حاول يشيل الفكرة من باله بس عجز !!!
رؤى : وش فيه اسم الله عليه تقولين مسه سكني
هند : جد وش فيه قلب توه يحكي ويسولف ومبتسم
ياسمين : غريب هالانسان
غالية وصلها مسج من رائد ( يلا انزلي 5 دقايق بكون مقابل الباب ) اسئتذنت على طول من البنات وقامت بدلت و طلعت متجهه للسيارة
سعود فضل يراقب من بعيد لبعيد كان يراقب رائد و غالية اللي ركبت سيارة رائد بحركة خفيفة محد انتبه لها و اللي محد داري عنه ان البنات واخيرا شافوا من يوصل غالية ~
رؤى مصومة وساكته بينما ياسمين ما قدرت تمسك لسانها : معقولة معقول اللي شفته غالية مع رائد ! كيف وليش ومتى ماتوقعتها آخر وحده توقعتها تسوي كذا
هند ما تدري وش تقول : .. ياسمين اهدي عيوني ما عليك كل شي بيبين لا تتهمين احد بمجرد نظرة يمكن فيه شي
رؤى بعصبية : اي شي ما شفتي شلون تسحبت يوم وصلها مسج شلون ركبت السيارة ولا معاملتها هي ورائد من قبل مو معقول
طلعت وتركتنا استغربت من حركتها و ردة فعل ياسمين و من الاساس فعلة غالية بس عمري ما اتهم احد بشرفه ارجع و اشوف نفسي بالاول !!

***

عارفة بجدول و نظام البيت حتى غالية متى تداوم و متى ترجع و متى رائد يجي و كم يقعد وش يصير بينه وبين غالية ، كل معلوماتها اللي تجمع توصلها بشكل تقرير يومي ؟؟

ناتالي : OK she is arrives now " سوف تصل قريباً "
... : OK you can go , keep your quiet and continue in your job " حسناً يمكنك الذهاب ، حافظي على هدوئك و واصلي عملك "
ناتالي : please I'm so tired " أرجوك أنا متعبة جداً "

... : خلصي اشغالك و لا تتشكين ، قفل في وجهها !!
ناتالي : لو ماكنت مضطرة ما قعدت هنا دقيقة وحده ،، رحمتك ربي



من هذا وش مصلحته يعرف باللي يصير في بيت غالية ؟
ناتالي ليش توصل له اللي يصير بشكل يومي ؟


.
.
.
.
.

تم الجزء السادس

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 23-03-12, 02:12 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء السابع ~

ذٌڳَـــــرِى


مرت علي 3 اشهر كأنها برق رغم ثقل احداثها بس انا تعودت على المر كآنت احداث غريبة تصير بس ماهمتني اصلا وش يهمني .!.
رائد كان مجافيني ما يسأل علي ولا يهمه شي لو جا يآخذ اللي يبيه و يتركني والغريب ان الاتصالات اللي تجيه واحسه يقشعر منها زدات الفترة الماضية ودي اعرف بس ما اتجرأ اسأله صار يمد يده كثير علي مره قص لي شعري ورماني انام بالصالة ناتالي اخذتني غرفتها هدتني ونومتني عندها ...
مستغربة كيف ابوه سامح له ينام برا البيت وهو كان يرفض مدري يمكن عشان سعد رجع !

سعود اختفى من نظري ما عدت اشوفه و اذكر انه اخذ اجازة اسبوعين و رائد وافق له عليها لانه تقرب منه الفترة الماضية بس اللي ماتوقعته الدكتور فارس
يحاول يترقب مني باي طريقة ما احسه ناوي لعب و نظراته لي حنان واحس بعيونه كلام بس ماعمري اهتميت اعرف على اني انشغل بهالسؤال يوم اشوفه !

رؤى تحمست في الدراسة و الشغل اكثر و فعلا صارت محل اعجاب الدكاتره و علاقتها فيني رسمية جدا اليوم مريت من السيب شفتها واقفه مع رائد عند مكتب المدير مدري وش عندها بس نآظرتني بنظرات ارعبتني ورائد ولا التفت لي !

ياسمين يالله كلمه ورد غطاها و هند ما تهتم تحكي معي يعني حكينا حكينا ما حكينا مو شرط !

يزيد كان دووم متلخبط وما يدري وين الله حاطه و ياسر ملقوفنا سمعت انه خطب بنت خاله الله يتمم على خير و
الدكتور نواف تركنا بيكمل دراسته في المانيا الله يوفقه

تعبت من الروتين الممل اليوم انا في وحدة الكلى كانت معي طالبات تدريب وبسبب تفوقي في اغلب التخصصات حطوني مشرفة لهم يا حلوهم 5 بس شكلهم نشيطات الله يوفقهم
جلست اراجع اوراق التقييم لهم ما ودي اظلم الوحده فيهم واكيد عندهم احلام واماني راسمينها احاول اعلمهم والمح لهم طريقة التقييم قبل كل عملية تقييم كمساعده كنت دايخه وحالتي حالة بس اقاوم مرضي مدري فجأة احسني تعبت لا هي انفلونزا ولا شي واقولكم سر .. انا اخاف من الابر كثير على اني محترفة فيها كأنها تخصصي !

شاكه بشي فيني وفي نفس الوقت اقول مستحيل يكون هو اصلا لو عرف رائد بيذبحني ؛ جد ترى ما استهبل !!

نزلني ساهر عند باب البيت على غير العادة أنا طلبت منه لاني بصراحة ابي الف في الحوش ولا ابيه يكون موجود قلت له يروح لاهله لو يبي طلبت من ناتالي تطلع لي الاكل في الحديقة كنت قاعده تحت المظله اللي محوطتها الورود بمسار جميل كان فكرة ناتالي .. أنا أحب المشوي بس نفسي رفضته اليوم ولي كم يوم مدري وش السبب اقصد اخاف يكون هو !

قالي رائد مرة تنسين فكرة يكون عندك ولد بيوم ومني بذبحك واشرب من دمك فاهمة هذا اول ما تزوجني يوم كان عمري 12 سنة ! يالله لي 11 سنة متزوجة ‘ يعني أمي الله يرحمها لها 11 سنة متوفية الله يعفو و يتجاوز عنك فقدتك يا ماما من رحتي عني لقيتني بعدها باسبوع زوجة لرائد القاسي اللي منزوعه منه الرحمة
اذكر زواجي الفعلي كان وانا بثالث متوسط عمري 14 كرهت عمري وكرهت رائد وقته بس بعده تعودت لان الشي مو بيدي اصلا ولا على كيفي ، زواجي منه كان سري و اللي اعرفه حتى ابوه مو عارف بوجودي

راحت بي الافكار لبعيد ودمعت عيني يوم حاولت اذكر يوم حلو لي مع رائد خلاني احبه غصب رغم قسوته وفي نفس الوقت انا بدونه ولا شي الله يخليه لي

تركت الغداء مكانه وقمت رحت المطبخ عصرت لي برتقاله وليمونه سوا شربتهم بدون سكر .. اشتهيته بس وطلعت انام .. برتاح شوي

***

دخلت البيت حالتي حاله من الدوآم اليوم الوالدة يا عمري عليها فديتها تعبانه وتكآبر بس شديت عليها وزعلت ما رضيت لين ارتاحت في فراشها الوالد تحسنت نفسيته شوي يوم قلت له اني تقريبا لقيت بنته بس تفصلنا خطوة عن الحقيقة صار يداوم بشركته و وليد معه فديت هالوليد ماغير مسافر الله يعين زوجته و يصبرها بس اللي ناوي له للحين معاذ ودي يشغله شي غير عن الهواش مع دانية اذاها هنادي مع طالباتها صجتنا تقول هي اول مدرسة في العالم !

كانت في استقبالي شروق : هلا وغلا باخوي فديته كيفك
رميت نفسي على الصوفا الطويلة بنص الصالة : اممممم مرهق وجوعان وش غداكم اليوم
شروق : كبسة يحبها قلبك
فارس : يالله كبسة من زمن عنها ميت عليها تكفين شروق ابي
شروق : من عيوني دقايق ويكون الغدا عندك روح بدل ثيابك واغسل
دخلت لقيته متسدح بالصالة شكله هلكان مغطي عيونه بيديه رحت له على اطراف اصابعي ابي اخرعه وطلع انا اللي اخترعت يوم سمعته : هنادي تعالي همزيني
بلمت في مكاني ثم استوعبت ورحت له : وشلون شفتني اسم الله عليك ما امداني
فارس : عن الهذرة يلا انا متكسر
هنادي : لا مآبي توني حاطه زيت اظافر بغذيهم فديتهم
فارس : يعني الحين اظافرك اهم مني قومي فارقيني يلا
هنادي : افاا ياخوي مو هقوتي تطردني
فارس : اخوك ببلاش توك رافضة تهمزين يلا طسي مالت على فيسك فديتها شروق وخيتي
هنادي تصرخ عليه : وفديتني انا بعد فاهم ولا افهمك بطريقتي !
ضحك عليها : وقسم مهبولة !!
هنادي : أقوول فارس وش صار على غالية
سكت شوي ثم : ان شاء الله قريب بعرف ، فيه شي براسي سويته وهانت ان شاء الله كل شي بيبين
هنادي : وناسة يعني غالية بتجينا قريب البيت
دخلت عليهم شروق : لا تتأملين كثير اخاف ننصدم تعرفين
هنادي بخوف : فال الله ولا فالك ان شاء الله بتطلع هي
شروق : ان شاء الله يلا فارس تعال تغدا
قام من مكانه : يلا مشينا
هنادي : خذووني معكم

***

لي فترة قاعدة ببيت أبوي اشتقت لهبال رؤى وهند اللي تهدي صراخنا و تفارقنا وقت تمعيط الشوش فآيزة ما تعاملني كويس و بنفس الوقت ما تعاملني بسوء لذيك الدرجة وانا قاعده كآفيه خيري شري اتقي المشاكل واولادها ما كأنهم متقبليني للحين العلاقة رسمية ما عدا رهف اللي احسها فرفوشة على الطاري من زمان عن البنات و الشله و الهبال فقدتهم ورجتهم الله يرج ابليسهم اقعد اذكر كل وحده فيهم سبحان الله كل وحده لها قصة فينا و القصة مره نعرف تفاصيل بعض بس بصراحة مستغربة هند ماتحكي عن اهلها وانا بصراحه ماحب اضايقها اعرف بقفدانها لامها والسالفة تحز فيها حتى لو تكلمنا عن اهلنا اشوفها تكتم وملامحها تتغير ودي اعرف وش سرها !!

***

اللي واضح لي ان الوالد شال فكرة الزواج على الاقل في الفترة الحالية .. يكون افضل له ولنا لازم بالاول نعالج منطقه الغريب في مسألة سكن سعد حالف عليه ما يسكن برا البيت !! سعد عنده زوجة واولاد وانا بنظرهم عزوبي بالبيت ما ينفع كذا كل من يبي يآخذ راحته ~
كنت بغرفتي قافل على نفسي مابي اكلم احد ولا اشوف احد الافكار تآخذني وتوديني وكله من تحت راس البلا هذي اللي اسمها غالية
: استغفر الله و الله مو قصدي اسب فيها ولا شي انا مجبور عليها و كرهتها اكثر بعد المعاملة اللي تجيني بسببها ، طق باب غرفتي
الجازي من ورا الباب : يلا رائد العشاء
رائد : مآبي شي تكفين خليني في حالي
الجازي : رائد لو ما فتحت الباب بضطر انا افتحه خلاص عاد ما صارت كم لك
قمت بدون نفس فتحت الباب : آمري
الجازي : يا رائد لا تعذبني خلاص عاد يلا قدامي نبي نتعشى كم لك ما قعدت معنا
رائد : يايمه يا حياتي تشوفينها عدله اقعد انا ومرت اخوي بسفرة وحده !
الجازي : مثل ما تشوف ما بيدي شي اصلا انا في هالبيت ما عاد لي لزمة ماتنسمع لي كلمه ولا اقدر اسوي شي
رائد يبوس راسها : لا انت الخير و البركة يلا انا جاي دقايق ابدل
الجازي مبتسمة : دقايق طيب بعدها بجي اسحبك , ولا تقفل الباب علمتك
رائد : ههههههههههه فديتك يمه ~

***



أشتآآآق لك ..
وأحتريكْ ،. . . . ..
ليتك تشوف / ش كثر يتمنى قلبيْ " أمانك


في الكم يوم الماضية ماعدت اشوف رائد هجرني و بصراحة خفت عليه لدرجة اني تهورت بيوم و دقيت على بيتهم بس ما قدرت احكي لاني سمعت صوت اخته واضح منه العقل و الثقل و الجديه فعرفت انها الجازي قفلت لاني تطمنت نبرتها ماتبين شي خطير قمت اجهز للدوآم تذكرت اليوم النتايج بتطلع عند الدكتور فارس اخذ مني عينة دم بيسوي لي تحاليل لاني اكثر من مرة تعبت في وجوده قمت افطرت و تجهزت وطلعت حالتي تحسنت عن الايام الماضية كثير الحمد لله ؛ الجو جدا بارد دخلت المستشفى بسرعة لأنها دافية وطلعت فوق غرفتنا بهيأ نفسي للدوآم اليوم بريح شوي مافي طالبات التدريب برتاح يعني لقيت رؤى قاعده تشرب كوفي .. تدفي نفسها
: السلآم عليكم
بدون لا تناظر فيني حتى : وعليكم !
شلت عبايتي ورتبت طرحتي وعدلت نقابي رحت اصب لي مويه حاره وانا معطيتها ظهري : شلونك رؤى
رفعت عينها وناظرت بطرفها : كنت بخير
زآد استغرابي منها اخذت الكوب و لفيت قعدت بجنبها : رؤى وش فيك
باستنكار : مافيني شي انت وش فيك ؟!
غالية : انت لك فترة مو طبيعية من اهتميتي بالعلم و الشغل تكبرتي علينا ايه وش عليك صارت لك مكانه
بعثرت نظرها في ارجاء الغرفة : لا ابد بعدين تعرفين على اجتهادي وحماسي ما وصلت ربع اللي انت فيه ريحي
قلت لها بمزحه : تغارين مني
ناظرتني بحده : على وش يا حسرة لاتاخذين مقلب في نفسك انت بس مجتهده في شغلك وحريصة عليه ولا غيره ما اشوف شي يستاهل
بصراحة صدمتني بكلمتها ما قدرت اجاوبها ظليت اناظر فيها بلا وعي وهي بعد ناظرتني ثواني لبست برقعها و اختفت من عيني ؛ ظليت بمكاني افكر طردتها من بالي و حطيت رائد
اشتقت له و الله ما اقدر اسأل عنه في البيت ولا في المستشفى جواله مقفل ولا فكر يطمني ادري ما يحبني بس على الاقل انا تحت اسمه لفتني دخول هند للغرفة ما شاء الله جايين بدري
: السلام عليكم
رديت بهدوء : و عليكم السلام .. ظليت اشرب من الشاهي وانا سرحانه
حسيت فيها وتقعد جنبي همست : وش فيك غالية ؟
رديت بلا شعور : رائد مدري وينه .. بعده بثواني انتبهت بس وش انا قلت عدلت قعدتي وانا اناظر فيها بطرف عيني شفتها تناظرني نظرة غريبة : رائد ما غيره ؟
سكت ما رديت ماعندي شي اقول وربي لو عرف رائد اني قلت شي بيقلتني من فوره مو راحمني
: ليش ساكته فيه شي ماعرفه و احتاج اسمعه منك ماحب اظلم احد !
صدمتني كلمتها حيل وشفتها قربت مني انا ارتعت : ممممم مافي شي صدقيني
هند : مو علي غالية انا من زمان ملاحظة عليك حتى البنات هذا سر معاملتهم الجافة معك لو تسألين يعني
نآظرتها بتهرب : هند صدقيني ما في شي بس ما شفته يدآوم له كم يوم
لفيت وجهي بسرعة وشلت الكوب بشرب منه بس فاجأتي حركتها يوم لفتني بقوة لدرجة رش الكوب عليها حطيته بسرعه وكانت هي اسرع يوم دخلت الحمام وقفلته حاولت معها انها تفتح بس ما قدرت اخاف على بالها اني متعمده اعتذرت منها بس ما فيه فايدة رحت قعدت على الكرسي اكيد بتطلع ، بعد دقايق صمت طفشت اسمع حسها بس ماتبي تطلع
فكيت نقابي و طرحتي بعدل حطيتهم على الطاولة انفتح الباب بقوة حسبتها هي طلعت فزيت بروح لها لكن صدمني اللي شفته ، الدكتور فارس ! ايه الدكتور فارس كيف سمح لنفسه يدخل علي حتى بدون لا يستئذن بلمت واقفة بمكاني كان يناظرني بغضب و حنان بنفس الوقت : غالية انت متزوجة ؟؟؟؟؟
فتحت عيوني على وسعها توترت : اااا لا ليش
فارس بعصبية من بين اسنانه وصوت مسموع : ليش نتايج التحاليل تقول انك .. حـــآآمل !!
حسيت الدنيا تلف فيني حامل أنا حامل لا يا ربي لا مستحيل قرب مني ومسكني من ذراعي للحظة حسيته ابوي صرخ فيني : تكلمي انطقي النتايج تكذب
في هالوقت مر سعود علينا وقف يناظرني متعجب حيل دخل الغرفة كأنه بيتاكد من شي شفته يقرا اسمي من البطاقة ناظرني بخبث : كل يوم مع واحد ما ينشره عليك يا .. يا رخيصة
فارس وعصبيته واضحة وكان يغطي علي لا يشوفني سعود قال بحده : سعود تحرك لا ارتكب جريمة الحين
طلع سعود و مشى في الوقت اللي حسيت بزياده ضغط فارس على ذراعي و سمعت الباب انفتح و طلعت منه هند تناظرني بنظرات ما فهمتها واللي زآد دخول رؤى مع ياسمين اللي توها وصلت ما قدرت اتحمل الموقف لفت فيني الدنيا لف ما عدت اميز الوجيه حولي اكسجين يا ناس ابي اكسجين ما قدرت انطق بحرف طحت من طولي .. بين دكتور و ممرضات !!!!!

***

حالتي حالة من كم يوم ما طلعت من البيت ولا لي نفس لشي حتى ما نعّمت اكلي مو بذاك الزود احسني نحفيت هذا تأثير النفسية غالية ما اقدر اتركها و في نفس الوقت ما اقدر انفذ اللي طلبوه و المشكلة ابوي ما علق على الموضوع كأنه عاجبه الوضع وش يعني هم يخططون وانا انفذ ولا يهتمون لي ومشاعري وش ابي انا بالطقاق اهم شي مصلحتهم هم
على طاري المشاعر اللي فيني مو حب لغالية أنا ما احبها لو اظهرت لها بعض المشاعر و الكلمات بس أنا تعبت امشي ورا كلامهم واللي ابي اقرره صعب وانا افكر اعاندهم مو منفذ طلبهم ولاني تارك غالية على كيفهم يزوجون ويطلقون ؟؟!!
رن جوآلي الا تصال الوحيد اللي يجبني على هذا الرقم رديت بدون لا أناظر الرقم : هلآ طآل عمرك
سيف : لمتى بتقعد حآبس عمرك و حآبسنا معك ؟
رائد : هذا وقتي اللي افكر فيه خلوني براحتي
سيف : راحتك طولت و غالية بدون رقيب وشكلها مسويه مصيبة !
وقفت على طولي رغم اني حاس اني رجليني مو شايلتني : كيف ! وش تقول ؟
سيف : انا اللي المفروض اسألك لحق عليها نايمه في المستشفى طاحت هناك
رائد : ان شاء الله بعد اذنك بروح
سيف : رائد صدقني ما بيصير لك خير لو يمسها مكروه ، تصرف مابيهم يعرفون علاقتك فيها بس طلعها من الموقف
خلص كلامه وقفل وانا مو مستوعب الكلام اللي قاله ولو اني حسيت بنبره حانية بصوته همي الوحيد وش صار مع غالية !
طلعت ركض للمستشفى ماشوف اللي قدآمــــي مدري شلون .. بس وصلت !

***

سارا طيبة وبنت حلال بس عليها طلعات صراحة تنرفز ودي لو سعد يآخذ لها بيت لحالها بس المشكلة هنا الوالد رافض هالشي يبي عياله تحت سقف وآحد وبصرآحة ماحب افتح معه موضوع يزعجه .. كنت قايمة من الصبح كعادتي لين مداومة في الجامعة سارا في الجيم تعمل رياضة تحآفظ على نفسها فواز و عبد الإله بمدرستهم رائد كالعـ ..
على طاري رائد شفته نزل بحاله فوضى وطلع من البيت الله يستر وش فيه اصلا هو له كم يوم مو طبيعي يقوم بعد يطلع من البيت بهالحالة ركضت على التلفون ادق عليه .. مآيرد !
انشغل بالي عليه جاتني ساره : good morning JOJ
رديت لها : هلا سوسو حيآك
قعدت بجنبي و هي تآكل تفاحه : تدرين شي ودي لونطلع اليوم انا وانت ولين نروح نتسوق و نفلها لحالنا بدون اطفال نرجع ايام المراهقة
: بنشوف وش يصير على حسب الوضع اليوم
سارا : يلا عاد فكيها مو زين اللي تسوينه بنفسك ما تطلعين من البيت و حريصة بزيادة بتشيبين قبل عمرك
الجازي : غصب عني مو بايدي
سارا : قولي تم وقسم لأحببك في الطلعات و الجيات وتدورينها دوارة
الجازي بابتسامة سخرية : اذكر ما تركت مكآن ما رحت له بس عآد تغير الزمن و تغيرت الظروف !
سارا : مآلي شغل فيك بتجهزين و بتجي لين و بنطلع انا خذيت اذن سعد و قال لو وافقت البنات ماعندي مآنع
قالت كلامها وطلعت مدري وش قصدها بطلعة اليوم بس الله يرزقها على قد نيتها !

***

الفجر قمت مصدعة وحلقي يوجعني حالتي حالة شربت لي حليب دافي يمكن اخف طلع مافيني حيل حتى افرد طولي فديتها دانية جابت لي بطانيتها اتغطى عن البرد و الله قلبي عورني على طالباتي اليوم بيضيع عليهم ما راح يستفيدون شي مافي مدرسة تغطي مكاني لان اغلب المواد اليوم موادي وكل مدرسة مشغولة ببنآت فصلها ، جوعانه مرره ولاني مشتهية و مصدعة
رفعت التلفون دقيت على المطبخ جابولي فطاير جبنه وحليب بالزنجبيل لعل وعسى اخف بنتظر فارس يجي يعايني فديته تذكرت فارس و وحماسه مع غالية و شروق وبرودها اللي أنا متأكده انها اكثر وحده متحمسة لجيتها بس تكآبر ولاتبي تتعلق بسراب على قولتها وليد الا صح وليد لي زمن ما شفته الله يوفقه كبر صار رجال يعتمد عليه عقبال معاذ ويفك دانية ويعقل
اكلت فطوري و انسدحت كمحاولة للنوم بس جافاني على اني اخذت علاج اسمه فلو تآب !!

.
.
.
.
.



تم الجزء السابع

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 23-03-12, 02:13 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن ~



صَـــــدْمَــة


كنت واقف على راسها معي هند هي سمعت الكلام اللي صار بينا نبهتها ما تحكي لاحد ابد كنت اتأمل غالية وملامحها احاول اشوف فيها شبه من اي احد فينا بس شكلها طالعة على امها ، يمكن امها اي يمكن الا اكيد امها امبراطورة جمال دام هذي غالية ما شاء الله عليها حتى شعرها كان طويل وناعم ما قدرت ما اسمح لنفسي اني امسح عليه واطبع قبله على جبينها لسى انا ما تأكدت من التحاليل اول ما وصلتني ترددت وتوترت بس فتحته ابي اشوف المطابقة مع ابوي بس طلعت لي النتيجة اللي صدمتني غالية حامل ما اذكر انها متزوجة و لا اذكر عليها حركات مدري انشل تفكيري رحت اركض لها لقيتها بغرفتهم وصار اللي صار لاحظت هند كيف تناظر بنظراتها لي تجاهلتها ادري تفكيرها شطح الحين بس ماهمني اكبر همي اختي غالية ايه اختي ليش اعلق نفسي اكثر النتايج عندي بروح اشوفها عشان اطرد كل الافكار البشعة من الكل رغم حملها !!
: هند الله يعافيك انتبهي لها ومثل ما وصيتك لحد يدري بالسالفة لازم اخلص كم شغلة معها احفظي السر تكفين
هند وكانت متعجبة مني : ان شاء الله دكتور
فارس : اي شي يصير بلغيني بسرعة ولو قامت بعد قوليلي
هند : طيب لا توصي
قعدت على الكرسي اللي بجنب الطاولة بعيد كل البعد عن سرير غالية اللي يدخل ما ينتبه لوجودي واستغرقت في التفكير معقولة انت يا غالية مسويه كذا كنت بقول يمكن متزوجة محد يدري بس باذني سمعتها تقول للدكتور لا مو متزوجة طرا على بالي رائد شقهت معقول يكون هو اللـ ... ما كملت تفكير انفتح الباب ودخل منه ( رائـــــد ! ) تسمرت في مكاني
ركض لها وشكل حالته حاله اصلا انا ما شفته كم يوم بالمستشفى ماهتميت بس نبهني سؤال غالية عنه اول الصبح بجد بجد شكلة متدهور
رائد : غالية قومي تكفين كلميني
انا انصدمت بشوفته يعني صدق بينهم علاقة اصلا واضح من دخل لها بذي الطريقة
غالية : ـــــــــــ
رائد : غالية حبيبتي الله يخليك قومي ردي علي
شفتها لفت وجهها بانزعاج منه وهي نايمة قام يمسح على وجهها وشعرها : تكفين ردي تكفين
فتحت عيوني ببطء مو مستوعبة وين انا ولا من اللي قدامي انتبهت له مبتسم : غالية حياتي
تعدلت على اساس بقعد : رائد هذا انت
رائد : ياعيون رائد قرب مني وحضني
بكيت بحضنه : وينك عني وين رحت وتركتني ليش ليش
رائد : خلاص اششش انا عندك الحين
بعدت عنه بخوف يوم تذكرت فارس وكلامه ونزلت عيني للفراش : وش فيك ؟؟
خفت منه و يعاملني بطيب بعد لو درا باللي فيني بيذبحني
انا كنت كأني اللي يشوف مسرحية بث مباشر كل اللي صار مو مستوعبته وقفت على طولي من الربكة و التوتر
لف رائد وانصدم يوم شافني : انت هنا ...!

/
\
/
\

طلعت ركض لمكتبي ابي اقطع الشك باليقين ابي اصرخ بوجه كل العالم غالية اختي بحميها منكم ومن نظرتكم ركضت على الاوراق رفعتها نتيجة غالية انصدمت ماحسبت حسابها طرت ببالي شروق وكلامها كان منطقي صرخت بهدوء : مستحييييييييييييييل غالية اختي
كانت النتيجة مو متطابقة غالية مو اختي مو هي مو هي يا رب انا وش سويت دقت باب مكتبي ودخلت حاولت اكون طبيعي
لوسي : Dr. faris yo didn't see the patients today " دكتور فارس لم تقم بجولتك على المرضى اليوم "
ناظرت لها : you can go " تستطيعين الذهاب "
اللي فيني اكبر من اني اجول بين المرضى طلعت اتطمن على غالية هي اختي غصب عن الكل !
نزلت وانا متلخبط و حالتي حالة الصدمة مو مخليتني مركز و رجليني تقودني لغرفتها لاشعوري اختي يا ناس ماتمنيت من هالدنيا شي قد ان غالية تكون اختي كنت آمل اني بدخل لها على اني اخوها واقدر اضمها لحضني بس الله مو كاتبه بدخلها على اني دكتور وهي المريض لازم تحكي لي عن حملها حتى لاتصير قضية !


/
\
/
\


كنت واقفة اناظر لهم ما فقت من صدمتي و رائد ساكت ملامحه متغيره مو هو ذاك الوسيم المرتب الانيق اللي خقق الكل بلا استثناء غالية جميلة بكل معاني الكلمة تصدقون اول مرة اشوفها بهالشكل يعني مو محجبة ما استغرقت في تفكيري كلن ساكت و واضح من ملامح غالية الخوف انا مالي حق اقول لها شي ولا احاسبها و اتوقع ان خوفها مو من شخص غير رائد لان هالنظرة ما بانت الا بعد وصوله فجأة صارت ترجف ركضت لها وقفت تدفق المحلول لجسمها ودفيتها رائد قعد جنبها على السرير معطي الباب ظهره من نظرته واضح انه كان خايف عليها اللي يشوف معاملته لها وخوفه ما يشوف غلط بس الاكيد انه فيه سر !
رائد بتوتر : وين الدكتور خليه يجي يشوفها بسرعة
غالية : لا تكفى تكفى رائد مابي دكتور
طلعت جوالي بدق على الدكتور فارس ما امداني بدق عليه الا وباب الغرفة ينفتح الدكتور فارس وراه !
واضح انه مو طبيعي بس بعد انصدم من المنظر ... هو فيه احد يقدر يلومه !!
قام له رائد بسرعة : دكتور الله يخليك شوفها
ناظر فيه بنظرات غريبة تعداه و راح لعند غالية : وش تحسين غالية
غالية اللي كانت عيونها غارقة ما تحملت اكثر انفجرت باكية
فارس عصب عليها : احكي قلت لك فهميني عشان اتصرف ولا بتضطرين تحكين للمحقق
رائد : محقق ليش ؟ وش صاير فهمني
فارس اللي حس ان وجود رائد مريب ويبي يعرف علاقته فيها : هذا امر خاص بالمريضه تقدر تتفضل استاذ رائد
غالية تشهق : لا الله يخليك لا تروح رائد
فارس : لازم اعرف وش قاعد يصير لف على غالية : مو من صالحك لو ما حكيتي فسري لي حملك وانت مو متزوجة على قولتك
انخطف وجه رائد حسيت فيه وشكله كأنه اللي تذكر شي : انت وش قاعد تقول يا دكتور
فارس : غالية حامل ولا تبي تحكي انا ما فيني اقعد اكثر بروح ابلغ وانت اكثر واحد تعرف بهالمواضيع يا رائد
مشى رائد لغالية قعد مقابلها ومسك يدينها : جد غالية انت حامل ؟؟
غالية : ـــــــــــــ
رائد جمد : تكلمي انطقي
غالية تشهق : رائد أنا ..
وقف و صرخ فيها لدرجة انا خفت : انطقي سمعيني
هزت راسها بايه وزادت نوبة بكاها غطت وجهها بيدينها بقوة
كنت واقفة بينهم مثل الهبلة سامعه وشايفة كل شي وبين مصدقة ومكذبة !!
فارس : استاذ رائد لاتضغط على المريضة اعتقد مو من حقك فيه شرطي يتفاهم معها
رائد مسح على شعره و وجهه وقعد بجنبها : مآفي داعي يا دكتور غالية ... زوجتي !
يا رب وش هاليوم كله صدمات و مفاجآت
: وش .. زوجتك ؟!
رائد : ايه زوجتي يا دكتور مافي دآعي للتحقيق انا ابوه
غالية فقدت وعيها وهي قاعدة ، الضعيفة ما تحملت اكثر ...~

***

رؤى : اموت و اعرف وش فيها غالية ليش طاحت وفارس وش عنده عندها وهند ليش مصدومة
ياسمين : صدقتي احس بشي غريب بس تدرين كيف هند علينا اكيد تعرف السالفة كلها
رؤى : افا عليك والله ما فيني صبر لها لآزم اعرف
ياسمين : هين يا هند ان ما ... ما كلمت جملتي شهقت : رؤى هذا مو رائد
رؤى : وينه وينه ماشوفه
ياسمين : هناك عند الاصنصير مع الدكتور فارس
رؤى : تستهبلين شوفي شكله شلون رائد غير
ياسمين : دققي يا مخ هو رائد شوفي ملامحه
رؤى : ايه صادقة وش فيه اسم الله عليه بعدين كيف يدآوم وهو بهالحالة
ياسمين : السالفة كبيرة واضح مشينا ندور على هند
رؤى : يلا مشينا

***

رائد اخذ الدكتور فارس و طلع فيه مدري وش بيقوله كنت لحالي معها حسب وصايا الدكتور حسيت اني مذنبة لاني بيوم فكرت اشك فيها وفي شرفها قربت منها حطيت
ايدي على ايدها رحمتها كأنها اللي حست بالامان ظليت اناظر فيها فتره
قطعت حدة الصمت الحاصل : هند أنا مدري وش اقولك بس ..
ما خليتها تكمل جملتها : غالية الله العالم بظروفك بس بصراحة الفترة الماضية البنات ماخذين فكرة عنك
غالية : وانت ؟
هند لفيت نظري حول الغرفة : انا بصراحة ماحب اتكلم في هالموآضيع دايم اقول لله يستر علينا
غالية : هند بقولك لك شي ماتعرفينه ولاحد يعرفه بس تكفين يظل سر
هند : ولا يهمك انا بشيل سرك بس كوني على ثقة ان لك كل الحرية لو ماتبين تحكين انت مو مجبرة اهم شي انك راضية عن نفسك
غالية : رائد زوجي بس محد يدري بهالشي
انصدمت صراحة توقعتها تقول شي غير مثلا علاقتها برائد : كيف يعني ؟
غالية : انا وحيده بدنياي رائد كل حياتي تزوجني بعد وفاة والدتي
هند : كيف ؟!
غالية : ايه تزوجني رائد كنت 12 سنة ماعرف في الدنيا شي غير ان امي توفت قبله باسبوع
هند : من جدك 12
غالية اومأت براسها : ايه
هند : يعني هو يقرب لك ؟
غالية : لا اول مرة بحياتي اشوفه يوم تزوجني
هند : يعني ابوك يعرفه من قبل وزوجك
غالية بعد صمت : أنا مآعرف ابوي
هند متفاجأة : بجد
غالية : رائد يا هند ما كان يبي احد يشاركه فيني مو لأنه يحبني بالعكس ماحس ان عمره حبني بس كان مخفيني على العالم و الناس ما يبيني اكون صداقات اشتكي لاحد اكلم احد كنت طول عمري وحيدة حتى بدراستي وحيده و بظل وحيدة
سكت ماقدرت اكمل حكي احس لو تكلمت زود ببكي شدت على ايدي ومسحت على شعري قربت مني و اخيرا اخذتني بحضنها ما قدرت اقاوم .. بكيت

ظلينا على هالحال وانا في نفسي اقول الله يعينك يا غالية حياتك صعبة اللي يشوف مصيبة غيره تهون عليه مصيبته انفتح الباب بس ماحبيت ابعدها عني لانها مرتخيه اكيد نامت
قربت مني الخطوات واحسآسي قال انها نسائية بعدت غالية بشويش وسدحتها لفيت لقيت نظرات صعبة التفسير من ياسمين ورؤى !
ياسمين بهدوء : هند وش صآير
هند : بعدين نحكي غالية نايمة
رؤى : طيب تعالي برا
هند : معليش ما اقدر اتركها اوامر الدكتور بعدين ورانا يوم طويل
رؤى : لا الحين يلا هند
هند : خلاص رؤى قلت بعدين
خذيت غفوة بسيطة قمت لقيتهم واقفات على راسي ارتعت و قعدت بسرعة عدلت نفسي قربت مني هند تمسكت فيها مدري أحس بأمان معها هي الوحيدة اللي حسيته معه بعد رائد نظراتهم لي ما تتفسر همست : ابي مويه
عطتني هند مويه شربتني ياها شربت شوي : شكراً
هند : معليش بنات ممكن تخلونها ترتاح
ياسمين : ان شاء الله يلا رؤى مشينا وطلعنا بصمت كل وحدة وتفكيرها ~

***

اليوم كان صعب لي ولغالية و رائد قال لي رائد عن علاقته بغالية بصراحة تعور قلبي عليهم خصوصا ان قال بعض الامور صعب اقولها على اني محتاج احد احكي له فيه اشياء ما تدخل العقل بس لمجرد احساسي صدقته فيها
طلعت بتكآسل رحت البيت بعد يوم هو قصير بس متعب الوقت مر ماحسيت فيه بقد ما حسيت بالتعب مع كل دقيقة فيه دخلت البيت تفاجأت وليد كان قاعد بوجهي
صرخت فيه : يا معفن يا خايس
قام من مكانه وجا لي ضمني : اشتقت لك حيل ياغالي
كلمته ذكرتني بغالية فورا : وانت بعد فديتك الحمد لله على السلامة انورت الرياض
وليد : أدري يآخي مو لازم تقول
رفعت حاجب : شف الواثق
وليد : يحق لي لا تنكر
فارس : في ذي صدقت ها بشر كيف امورك واعمالك
وليد : الحمد لله ممشيها عدل في الوقت اللي المفروض انت تمشيها وانا ادرس الطب
فارس : وش اسوي مآحب البزنس ابد
وليد : وهذا قدري طلعنا بالعكس المفروض انا اكبر منك وابوي يكون ابو وليد مالت بس على حظي العاثر
فارس : لا يا شيخ وانا كرتون عندك يوم الوالد يطلع ابو وليد
وليد : شف الثور افهم وش انا قايل بالاول ثم تفلسف مشكلة الكبار ياخي دووم يبون يفرضون شخصيتهم لو انها غبيه
فارس : ورا ما تبلع هاللسان لا اقصه لك
وليد : عادي ما راح اتنازل و يقصون لسانك بعد
فارس : ضحكتني بقول كنت اسوي له عملية وصار خطأ طبي و عادي مايسوون لي شي
وليد : شف المجرم هين فويرس انا وانت و الزمن
دخل في هاللحظة معاذ : سلام شباب
فارس وليد : وعليكم السلام
فارس : ها معاذ بشر شلون المدرسة اليوم
معاذ : اممم عادية مثل كل يوم
فارس : لاني ادري انها مثل كل يوم اسألك مع من تمشكلت اليوم وكم عددهم
معاذ : ابد يطولي بعمرك كلهم اثنين اليوم في حصة الرياضة
وليد : بس اثنين لا مؤدب و عاقل اسم الله عليك بقول للوالد يزوجك
معاذ نط عليه : ايه تكفى يبو ودني اجرب العرس
وليد عينه طارت : قم قليل الحيا استح مالت على وجه(ن) هو لك
فارس يضحك : وليد يسعدلي يآك ماقيت تدور الحيا الا عند ذا ؟؟
وليد : وش دراني حسبته آدمي من طفا الشمعه رقم 15 من كم يوم
معاذ : اسم الله علي وش قلت جعلكم الصلاح
فارس : ودانية أخبارها ؟
دخلت دانية : أنا بخير وش فيني مافيني الا العافية
فارس : ليتني قلت كيف الغداء
دانية مبوزة : يعني ماتبي تشوفني خلاص بطس غرفتني اصلا انتم صايرين اشرار معشر اخواني ماتحبوني كأني مو بنتكم فديتني
فارس تذكر غالية : يلا شباب انا بطلع اريح نادوني للغداء
وليد : ان شاء الله
معاذ : اقول دانية وراه شعرك متعفط ما شفتي المرايا قبل تجين ؟
دانية : لا ما يخصك تفهم انت
معاذ : كنت انبهك بس عشان ترتبين حوستك
دانية : شكرا ما احتاج انت بالاول امسح الكاكاو من خدك تقل بزر ياكل نسكويك بالخش
انحرج معاذ وليد فطس ضحك عليه : الله يكمل عقولكم ~

***


كنا مجتمعين على الغدا ليتني ما جبت طرحتي رائد مو معنا الكل يآكل بصمت عمي مو عاجبني احسن فيه شي وحتى رائد مستغربة انه طلع والجازي تقول طلع بشكل غريب لين ماهمها الا نفسها و الشي اللي ببالها تسويه وملامحها الحين تقول انها مخططة لشي وشكل ما بقى شي عشان نعرف السالفة ... وفعلاً
لين : امممم بآبي
ابو سعد : عيونه آمري بآبي
لين : ودي اليوم اروح السوق ناقصتني اغراض
ابو سعد : روحي وانتبهي لنفسك
لين : الله يخليك لي يا أحلى دآدي
سعد : حلو حتى الجازي و سارة بيروحون معك
لين : وليش ان شاء الله
سارة : كنا مخططين نروح اليوم وقلنا بس تجين بنقولك صح جوج
الجازي ناظرت فيها بدون لا ترد
لين كشرت وكأن اللي خربنا عليها شي : اووك اللي تشوفونه ، الحمدلله
ابو سعد : وين ماكليتي شي ؟!
لين : انا اعمل دآيت سمنت شوي بعد اذنكم .. وطلعت خلتنا
سعد : وش فيه رائد ؟؟
لاحظت ابوي رفع راسه بسرعة : مدري اليوم طلع بشكل غريب من الصبح
قآم من مكآنه و كأن اللي سدت نفسه : الحمد لله
محد تكلم مشى باتجاه مكتبه ، سارة ببراءة : وش فيهم اليوم ؟
الجازي : علمي علمك
سعد : ذي العائلة غريبة مدري وش يحسون فيه
الجازي : سعد متى ابوي بيتزوج ؟
سعد : مدري بس اتوقع فيه شي شاغله ذي الفترة
ساره : طيب انت معه بالشغل اكيد تعرف
سعد : لا مو سالفة شغل لان كل امورنا تمام اتوقع هالشي يخص رائد وابوي !

***

الساعة 5:30 في شقة البنات

رؤى : اقولك تعالي الحين تفهمين انت
ياسمين : ما اقدر اجي الحين اصبري شوي فايزة محتكرة ابوي مابي اكلمه عندها
رؤى : وبعدين معك استئذني و تعالي اخلصي علي
ياسمين : خلاص بحاول خلال نص ساعة اتصرف
رؤى : وربي ياسمين هي نص ساعة لو ماتجين بوريك الشغل شلوون
ياسمين : خير انت وش تبين ترى انا ابي اعرف السالفة اكثر منك
رؤى : اقول لا يكثر .. قفلت السماعة بوجهي
×× هذي رؤى مصيبة من تبي تتلقف بسالفة تعصب عساها المغص
كانت في الصالة متوترة تهز رجولها :هند مسويه نفسها نآيمه هين يا هند بوريك ماتبين تحكين والله لاطلع الحكي بالغصب
توترت كثير أبي اعرف السالفة مدري وش جاني احس بحرارة شغلت المكيف وبعد محتره والله من القهر قمت دخلت اتسبح لين تشرف ياسمين و ننط على هند


***

نزلت للصالة عند ابوي وزوجته ابي استئذن منه بطلع لرؤى لا تذبحني
ياسمين : يبه
خالد : هلا آمري
ياسمين : يبه معليش اروح لصديقاتي هند ورؤى
دخلت عرض ودي اسطرها : مو كنتي معهم اليوم الصبح وش تبين بعد
عطيتها نظرة ولفيت لأبوي : ها يبه وش شورك
قال بحنان : معليش يبه خليه يوم ثاني اليوم جايين ناس يشوفونك و ..
قطعت عليه وانا اوقف : شلون يعني يشوفوني
فايزة بسخرية : يعني بيخطبونك لولدهم
قلت بحده : يبه انا مابي اتزوج لاتجبرني ليش ماخذيت رأيي من بدري
خالد : خلاص ياسمين لا تفشليني مع الناس
ياسمين : يبه لايجون مانيب طالعة لاحد
خالد شد صوته : ياسمين قلنا خلاص
عضيت شفتي بقهر و طلعت لغرفتي مستاءه من تصرفهم ليش يعني ما يىخذون شوري هذي حياتي قعدت ابكي و ابكي دقت علي رؤى : يا كلبة وينك
كنت ابكي : لحقي علي بيزوجوني
رؤى : نعم وش تقولين انت ؟؟
ياسمين : اليوم بيشوفوني مابيه مابيه
رؤى : سوسو هدي شوي شلون بيزوجونك انت مو صغيره حتى يصير هالكلام
ياسمين : اكيد الحية فايزة تبي تقلعني من البيت
رؤى : وش بتسوين
ياسمين : رؤى انا احب فؤاد و هو قال اصبريني ما راح اطول عليك
رؤى : طيب كلميه قوليله يمكن يلقى حل للمصيبة ذي
ياسمين : دقيت لقيت جواله مقفل له كم يوم ما يكلمني اصلا
رؤى : طيب انا بجيك الحين يلا باي
ياسمين : تكفين عجلي .. قفلت منها وانا ابكي سمعت الباب انفتح بقوة ناظرته ..
متعب بعصبية : وش الكلام اللي سمعته
ياسمين : مابي اتزوج ليش ما تفهمون
متعب : مو على كيفك الرجال جاي اليوم بيشوفك وربي لو ما تنزلين ما بتعدي الليلة على خير ماعندنا دلع بنات
ياسمين تصرخ وتبكي : قلت مابي مابي
فايزة بمكر : وليش ان شاء الله كل هالرفض والاصرار الا لو خايفة من شي
متعب بحده : يمه لو سمحتي خليني معها
فايزة : بنشوف آخرتها بتفشلنا مع الناس ، طلعت من الغرفة
متعب بهدوء : ياسمين لاتحديني على شي ماتبينه انا قلت اجهزي بعد العشاء بيشوفك
رفعت راسي ناظرت له بقهر وصديت هو طلع وخلاني بعد صمت و تأمل دآم دقيقة وزيادة ~

***

دخلنا البيت كنت خايفة خصوصا انه طول الطريق شفته ساكت ولا كلمني بس لف تجاهي وناظرني بنظرات ورجع لف انا فزيت اخاف من ظل رائد كيف منه وانا بعيني شفت وش يسوي اذكر مرآت طقني الله ستر علي ما مت
قطع افكآري وهو يقعد مقابلي على ركبيته ويمسك ايدي : حبيبتي
رفعت راسي و عيوني غرقانه : مدري كيف صار والله انـ ...
رائد : خلاص لاتحكين بعدين من قدك بتصيرين ام
نزلت دمعتي : رائد الله يخليك طقني اذبحني ريحني من هالدنيا وربي تعبت
قام مكاانه ولا نطق توجه لغرفته اللي كان يحرص علي ما افتحتها ابد .. قفل الباب
رجعلي بعد ربع ساعة قعد معي ساكت وطول وهو ساكت
: من اليوم ورآيح ما راح تدآومين في المستشفى على الاقل لين تولدين
غالية : لا لا حرآم عليك سو اللي تبي بس لاتحرمني المستشفى
رائد : اسمعي الكلمة بدون اعتراض
نزلت راسي للأرض خلاص مافي مجال هذا رائد قرر : إن شاء الله
لف يناظرني ثم قال : غالية وش تعرفين عني ؟
تعجبت من سؤاله : انت رائد
عقد حواجبه : اعرف اني رائد اقصد وش تعرفين عن حياتي
اخذت نفس : امك متوفية عايش مع ابوك واخوك وزوجته و عياله و اخواتك انت في المستشفى اداري متزوجني من 11 سنة و ... ، سكت ماعرفت احكي هذا بس اللي اعرفه عنه معقولة هالمده معه ماعرف عنه الا هالامور !
ابتسم بخبث وهو يناظرني : بس هذا اللي تعرفينه عني وانا زوجك لي 11 سنة
كنت برقع لنفسي : آآآ طيب انت وش تعرف عني ؟
ضحك ضحكة قوية اول مرة اشوف رائد يضحكها قرب مني لين نعدمت المسافة تماما همس : أنا اعرف عنك اللي انت ما تعرفينه !!
بتسآؤل : مثل وش ؟
رائد : لاتدخلين في سوالف انت في غنى عنها واحمدي ربك ماتعرفين كل شي
غالية لانت ملامحها وغرقت عيونها : رائد الله يخليك لا تتركني مرة ثانية انا بدونك ولا شي لو فكرت بيوم تتركني اذبحني قبلها الموت اهون لي من فرقاك
حرارة انفاسها ملامحها نبرة صوتها كلامها للحظة حسيت وش سويت انا فيها ماقدرت غير اني اضمها لحضني اللي ملته راحت في دوامه بكى طآلت فيها
رن جوآلي رفعت راسها تناظرني توترت بعدت عيني عنها : أنا لازم اروح الحين
: تكفى لاتخليني الله يخليك
رائد : ماقدر خلاص قلت لك عندي شغل
مسحت دموعها بطرف كمها ولفت تناظر الجهه الثانية : طيب .. الله معك
ماقدرت الا اني اروح من قدامها بدون لا ارد عليها ، طلعت ركبت سيارتي طلعت امشي الى اللامكان .. جوالي يرن للمرة الثانية رديت : هلآ طال عمرك
سيف : ما قلت لي وش قررت
رائد : ماقدر اتركها ولا اقدر انفذ اللي تبيه لا تنسى هي حآمل الحين محتاجة لي
سيف : من قال انها محتاجة لك انت اصلا ماتقدر تحميها
رائد بعصبية : هذي زوجتي حامل بولدي تفهم انت
سيف : اهدا يا بابا ما يصير اخاف يتأثر الجنين على العموم راح نأجل الموضوع لين نشوف ولدك ونبارك لك ونتحمد لأمه بالسلامة بعدها لا تلوم الا نفسك
رائد : انت وش تبي مني اتركني بحالي ما اذكر اني بيوم اذيتك
سيف : بس اخذت شي يخصني
رائد : ما اخذت انت عطيتي بكل رضاك
سيف : روح لأبوك بشره حفيده الثالث في الطريق
ضحك ضحكة استفزازية وقفل بوجهي تنرفزت ما اذكر شي غير اني دعست على البنزين و .... ~

***

اليوم صارت اشياء يالله استوعبتها التعب اللي تعبته بسببها يساوي تعب شهر كآمل مع المرضى ! قمت ابي اصحصح طفشانه حيل رحت المطبخ ابي كوب حليب يدفيني جاتني رؤى : صح النوم
اكيد جايه تبي تعرف وش صارمع غالية ، ابتسمت : هلا مساء الورد
رؤى : دريتي باللي صار
على بالي تقصد غالية قلت بلا مبالاة : وش اللي صار ؟
رؤى : ياسمين اليوم شوفتها مسيكنة تعور القلب لو تسمعينها
تفاجأت : يا بعد عمري سوسو كيفها الحيين
رؤى : مدري البسي يلا بنروح لها
هند : وش اللي نروح لها تستهبلين انتِ ؟
رؤى : صديقتي بروح اوقف معها لو ما وقفت الحين متى بوقف
هند : هبلة اهلها وش بيقولون عنك
رؤى : اللي يقولونه يكفي بيجبرونها تتزوج وآحد ماتبيه
هند : اركدي بنت روحه مافيه بعدين تفهمين منها السالفة زوريها بكرة او اللي تبين الحين لا يعني لا تفهمين انتِ !!
تأففت رؤى و طلعت لغرفتها : مجنونة هالبنت وقسم !
صلحت لي كوب الحليب و طلعت اتابع روايتي ~

***

رن التلفون مآفيني اشيله متلخبطة وحالتي حالة عبايتي بيد شنطتي بالثانية و جوالي بين اذني و كتفي : حبيبي خلاص بنطلع الحين ... اوك اوك ولا يهمك .. بآي
حطيت شنتطي بلبس عبايتي وبنزل تحت رجع التلفون يرن رجعت بآرفعه جات الجازي : خلاص سوسو انا برفعه
الجآزي : هلا ..
المتصل : السلام عليكم اختي هذا بيت رائد بن فهد
الجازي : ايه نعم هذا بيت رائد بن فهد آمر يآخوي
المتصل : عنده طرد واصل له لازم يجي يستلمه على هالعنوان ....
الجازي : خلاص إن شاء الله بقوله ، مع السلامة
نزلنا كلنا تحت ركبنا السيارة متوجهين للمول كانت لين سابقتنا !
لين : بدري كان ما جيتوا حضرتكم
سارة : وش يعني تبين اجيب عبدالإله معي ؟
لين : كان اشوته لك من السيارة والله
الجازي : خلاص انت وياها طالعين ننبسط ونتسوق مو تتهاوشون بالسيارة وحنا لسى ما رحنا ولا مكان كأنكم بزران
سارا : خلاص بنسكت يرحم والديك بلاش محاضرات
لين : من الحين بقولكم انا بمشي مع صديقتي فوز
سارا : وليش ان شاء الله
لين : كذا مو مالين عيني
الجازي : صدق انت قليلة ادب و ماتحشمين احد
لين : يكفيني فيكم الادب ماعلي منكم
الجازي : اللهم طولك يا روح ~


.
.
.
.
.



تم الجزء الثامن

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 23-03-12, 02:14 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع ~




كنت أحسبك غالي لكن للأسف تغيرت !!!



وصرت فوق الغلا كله


الساعة 8:15 بعد العشاء
فايزة ترحب بالضيوف بكل ذوق واضح انهم ناس هآي كلاس مو مثل ما كانت تتوقع تفحصتهم زين تمنت ان المعرس لبنتها شذى
أم ناصر تأشر على شذى : هذي هي العروس بنت زوجك ؟
فايزة لوت لسانها : لآ العروس دآخل بتجي
أم نآصر : ايه زين عجلي عليها يآم متعب نبي نشوفها
قامت فايزة بغيض من ياسمين : إن شاء الله
طلعت وراها بنتها شذى : ماما الحين هذول الهاي بيخطبون بنت الفقر ذي
فايزة : أنا أوريها ما تآخذه لو تموت
راحت مع بنتها باتجاه غرفة ياسمين اللي كانت متجهزه ومحزنه حابسه عمرها
فتحت الباب بدون لا تطقه : قومي اخلصي الحريم بيشوفونك تكلمي زين معهم
مالي خلق مناقر تركتها و مشيت لحقتني مع بنتها السوسه ودخلوا قبلي
فايزة : تعالي حبيبتي تعالي هذي هي العروس ياسمين
ام ناصر : ما شاء الله تبارك الرحمن تعالي يمه بجنبي تعالي
فايزة : ليش واقفة بعيد عيوني تعالي اقربي
دخلت وانا مو طايقة نفسي شوي ابكي واقولهم مابي ولدكم بس مسكت نفسي رغم سوء نفسيتي الا اني لاحظتهم انهم ناس ذوق ومحترمين ولا هذي ام لواحد يبي يتزوج .. شكلها صغيرونه !
ام ناصر : ما شاء الله تبارك الرحمن كم عمرك ؟
ياسمين : 23
يارا بعفوية مثل الاطفال : انت ممرضة صح ياسمين
رفعت راسي وابتسمت لها على طريقة في السؤال كانت عفوية : ايه
يارا : أنا اسمي يارا اخت المعرس ان شاء الله تكونين نصيب اخوي بنفرح فيكم
كشرت ورجعت نزلت راسي .. رن جوال فايزة ردت : هلا ابو متعب .. ايه ان شاء الله ، مع السلامة لفت علي : ياسمين حبيبتي انزلي تحت ابوك يبيك بمجلس الرجال روحي له
فجأة صرت حبيبتها وصارت معي طيبة واخلاق ، اكرهها : إن شاء الله ، قمت واحسني ودي ابكي رجليني مو شايلتني رحت لقيت ابوي ينتظرني على الدرج مسكني وهو مبتسم يطمني : لاتخافين ما يآكل
رفعت راسي ناظرته وعيوني غرقانه : يبه لا تسوي كذا فيني ما صدقت لقيتك لا تخليني افقدك ثاني
خالد : يلا يبه عشاني ادخلي وصدقيني لو ما اعجبك برده بنفسي وش تبين اكثر
ياسمين : جد يبه
خالد : وعد انا عند كلمتي
مشى ابوي وانا مشيته معه بس خطواته بعيده بشوي دخل المجلس قبلي ودخلت و انا ماسكه يده وثوبه و عيوني على الارض همس لي ابوي : سلمي
لاشعوريا قلت : السلام عليكم .. مدري لو طلع صوتي اولا
جلس ابوي وجلست جنبه وعيني في الارض حسيت ابوي بيتحرك وكأنه بيقوم ما امداني اتمسك فيه الا وهو اللي قآم : خذوا راحتكم شوي وراجع
لا يا يبه ليش سويته فيني لييييييييش ظليت متوترة ودي اقوم اصرخ فيه مابيك اطلع برا عيوني غرقانه دموع .. حسيت فيه قرب قعد على الكنبة اللي جنبي
همس : شلونك سوسو
ما رديت ، رفع راسي بيده : تحرميني اشوف الجمال هذا
قفلت عيوني بقوة وفي نفسي اقوول وقح !
: لهالدرجة كارهتني ما تبين تشوفيني
نبرة الصوت مو غريبة علي فتحت عيوني ببطء تأملت وجهه اللي مقابل وجهي
: فؤاد !!
فؤاد : عيونه وقلبه وروحه
ياسمين : انت فؤاد !!!!
فؤاد : بشحمه ولحمه جاي لعندك يا عسل
ياسمين بفرحة : بس كيف كذا وليه ما قلت لي
فؤاد : هذي مفاجأتي لك أبيك تكونين زوجة لي يآحبيبتي
مشآعري مختلطة مابين حزن وفرح ودموع .. و صدمة ! ~
تَعالّ . . .
و حِس بإنَكْ للاَسفْ .. مـَ تِحسٌ !

لفيت الرياض كاملة اليوم مادري وين اروح ولا ادري وش اسوي فجأة طرا على بالي ابوي ايه هو لازم يشيل معآناتي الذنب مو ذنبي ناظرت ساعتي 9 الا ثلث لسى هو في الشركة لحسن حظي الشركة قريبة مني وصلت له كان موجود دخلني له سكرتيره
ابو سعد : هلا يبه رائد حياك
رائد : يبه انت عارف ان اللي فيني مو شوي وش ذنبي انا اتحمل كل هذا
ابو سعد : شوي شوي خلني اقدر استوعب
رائد : يبه غالية
ابو سعد : وش فيها غالية
رائد : يبه غاليه حامل !
بعد صمت للحظات : طيب وش بيدي اسوي هذا قدرك
رائد : يبه افهمني مابي انفذ شي ما اقدر اتركها هي زوجتي و ... ام ولدي
ابو سعد : خلاص لا تتركها وضيع نفسك وضيعنا معك
رائد : يبه ليش تتخلى عني وانا احتاجك الحين مو انت اللي جيتني وعمري 16 سنة اداوم في المدرسة واكبر همي سيارتي و الشباب قلت يا رائد لازم تتزوج قلت لي لاتضيعنا و الحين وش النتيجة قولي تهديد وضغط حتى حياتي انتم راسمين السيناريو وانا امشي عليه وفوق كل هذا مالي حق اعارض مالي حق ابقى مع زوجتي و ولدي ليش ليش يا يبه لييش
ابو سعد : افهمني انت خلك صاحي واعي ولو بتفكر عدل بتقدر تنقذ نفسك خلني بعيد وخل عمك بعيد تقدر تحل الموضوع بنفسك بدون مساعدتي لا تضعف انا ماربيتك على الضعف
رائد : يبه الله يخليك وجهني مابي اهدم بيتي مابي اضيع زوجتي و ولدي ولا ابي اضيعكم احسني مخنووق بموووووت
ابو سعد : اذكر الله و يلا خلنا نمشي البيت ارتاح و الصبح نتفاهم
رائد : يبه انا اخذت قراري ولا يمكن اتراجع فيه علم عمي سيف عليه
ابو سعد : وش قررت ؟
رائد : غالية بخليها تترك المستشفى بتقعد بالبيت
ابو سعد : اللي تشوفه اهم شي مابي اشوفك بهالحالة يلا قدامي ...~








مر اسبوع أهم الأحداث فيه :-
ياسمين و فؤاد .. ملكتهم بعد ثلاثة أسابيع
رؤى قررت تجيب امها للرياض بعد اقتراح هند خصوصا ان حالتها الصحية صارت افضل ولازالت رؤى مجتهد في عملها بينما هند لا جديد
فارس رجع يبحث عن اخته المفقودة بعد ما اهله تقبلوا خبر غالية انها مو بنتهم و معاذ و دانية .. لا تعليق !
سعود ضايع و مو صاحي يداوم الوقت اللي يبي و يترك الوقت اللي يبي كانه المستشفى ملكية لأبوه و في سالفة غالية شكله نآوي على شي ....
رائد و الاتصالات اللي تجيه و الطلب اللي رافض ينفذه وتمسك بغالية اكثر عشانه و سيف بعد مافي جديد تعدلت نفسيته ورجع يداوم بس كالعادة نفس الاسلوب مع غالية
ابو سعد و عائلته نفس الروتين الا انه قرر يتزوج في الفترة الحالية
غالية على حالها وحده ونفسية متدمرة اضافة لحبس رائد لها في البيت ورجع هجرها معاملة رائد لها حكاية ما يندرى وش نهايتها !!
الغريب ان ناتالي لها حقيقة .. اصلا لازم نستغرب وجودها وهي بريطانية تعمل خادمة في بيت سعودي !!

###########

قمت على غير عادتي الساعة 2 و نص الليل تعبانه احسني مكتومة تعدلت على السرير شربت مويه وتنفست بهدوء ظليت فترة على حالي ثم قمت آكل شي خفيف حآسه بجوع
مدري هالوجبات صآيرة ماتكفيني يمكن لاني اثنين الحين وه يا عمري ماتوقعت اعيش لهاللحظة مع اللي بدآخلي رائد مسبب لي رعب و الشي اللي يقوله مايحب يتناقش فيه مرة ثانية بس الحين كلي تفائل حسيت الحياة ابتسمت لي .. حسيت بالجوع يزيد طلعت رايحة للمطبخ سمعت صوت في جهة غرفة ناتالي و بصراحة خفت ..
مشيت شوي شوي سمعتها تتكلم ، ايه تتكلم وكلامها ... عربي !
ناتالي تحكي عربي ؟ ليش و كيف ومن متى و مع من بعد ؟ صوتها متغير كثير بس انا اعرفه هذي النبرة من حنجرتها حاولت اقرب اكثر ابي اسمع كأنها انتبهت علي سمعت هدوء وصوت خطوات تقترب مني
فتحت الباب : can I help you " أساعدك بشي "
غالية : مع من كنت تحكين ؟
ناتالي : Excuse me ?! " عذراً "
غالية : سمعتك باذني تحكين انطقي و لا وربي ماتقعدين عندي دقيقة وحده
ظلت تتأملني فترة ثم نزلت راسها تعجبت اكثر منها قلت : ما قررتِ ؟
ناتالي : الصبح بفهمك كل شي .. بعد اذنك
دخلت قفلت بابها وخلتني وانا مابين صدمة وتعجب وفضول ..~


.
.
.
.
.

تم الجزء التاسع

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 23-03-12, 02:15 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجـــــزء العاشر ~

وَش صــآرٍ وَش آلِـيً غيًرٍنيً مـآعّدِتِ أعّــرٍفنيً ُ

كنت سهران النوم مجافيني ماعرف وش صابني حالات الارق هالايام كثرانه مدري من وين القاها من ابوي اللي مو راضي يوقف معي ولا عمي الله يصلحه وطلباته و لا غالية و ولدي تذكرتها اخذت جوالي ادق عليها
ردت بعد اول رنه : رائد !!!!!
رائد : غالية كيفك ؟
غالية : رائد حرام عليك وينك عني مو وعدتني ماتهجرني
رائد : غالية اجهزي بمرك الساعة 7 بآخذك المستشفى
غالية بخوف : ليش ؟!
رائد : ماتبين تداومين بكفيك
غالية : لا خلاص بجهز .. بصوت اشبه للهمس : رائد فقدتك وينك عني ؟
رائد : غالية خلاص ارحمي حالي وارحمي نفسك وارحمي ولدك
غالية : رائد الله يخليك تعال الحين
رائد : مجنونه انت شوفي الساعة كم !!
غالية : رائد أنا تعبانه تعال الله يخليك
فز رائد على كلمتها : خلاص جايك ريحي عمرك
طلع رائد من البيت باقصى سرعته رايح لغالية .. 10 دقائق كآفيه للوصول ~
دخلت البيت لقيته مظلم ما عاد نور الاباجورة الخافت في الصالة توقعتها هناك رحت لقيت كوب مويه و شريط علاج !
شفت بوجهي ناتالي سألتها عن غالية قالت لي انها في غرفتها ...
ركضت فوق طلعت لها الغرفة فتحت الباب لقيتها منكمشة على نفسها على الصوفا الطويلة مقابلة البلكونة رحت لها كانت صاحية اخذتها بحضني مسحت على شعرها
: وش فيك غلآي ؟
غالية بألم : تعبت رائد تعبت ودي ارتاح
رائد : سلآمتك من التعب وش متعبك ؟؟
غالية : رائد تعبت من دنياي حياتي وحدتي
رائد : ............
استجمعت قوآي وسألته السؤال اللي ابي له اجابه من زمان : رائد أبي اعرف سر الاتصالات اللي تجيك ليش تعاملني كويس وبس يجيك اتصال تقلب علي ليش ماتحكي قدامي مثل باقي مكالماتك ليش ؟
رائد توتر : بتعرفين كل شي بوقته لايشغل بالك الحين الا نفسك و ولدك ترى موطيب لك لو صار بولدي شي .. فهمتي
ابتسمت على نبرته اللي لمست فيها لون حنان : اوعدني ماتتركني بحياتك
قمت وهي بحضني سدحتها على السرير غطيتها و طبعت قبله على جبينها
: متى بتبطلين سالفة الوعود ثقي بكلآمي عمري اخلفت لك وعد ؟
بتفكير : لا بس اخاف نزلت دموعها اكثر : ابوي تركني وانا ببطن امي طلعت للدنيا ماعرفه ولا من هو ابوي يا رائد ذبحني وانا حيه حرمني منه ما درى عني ولاعرف بوجودي اصلا وامي تركتني وانا بعد طفله !!
سكت رائد وكأنه اللي يقلب شي بمخه ثم : اكيد له عذر التمسيه له و صدقيني بيوم بيرجع و وقتها لك القرار وامك الله يرحمها
غالية : تتوقع بعد اكثر من 22 سنة ممكن بيوم يجي يدور علي .. واصلا مستحيل يلقاني ولا نسيت اني مسجلة باسم خآلي !!
حضن وجهي بكفوفه : قلت لك لا تشغلين بالك الحين وكل شي الله كاتب له اجل يلا نبي ننام الحين ورانا دوام و الصبح حضريلي الفطور
غالية : لا بخلي ناتالي تحضره لك انا بطلع 6 الصبح وحشتني المستشفى
رائد : وبعدين معك قلت 7 نطلع سوا زين بداوم بدري عشانك وناتالي زوجتي ولا انتِ ؟؟
غالية : مالي شغل ابي اروح 6 انت بكيفك
نآظرني نظرة غريبة خفت اول مرة احكي معه كذا و هو ماعصب بس نظرته غريبة
طفى نور الابجاورة اللي جبنه : تصبحين على خير
نآم على ظهره قربت منه انسدحت على جنبي و استسلمت للنوم ...~

***

الفجر الساعة 5:20 لسى يصلون الفجر قمت بسرعه قبل لاينتهون احس اني لو صليت صلاة بعد المسجد كأن وقتها طلع .. صليت وقمت افطر نزلت لقيت دانية و معاذ في الصالة هاديين يسولفون ما صدقت فركت عيوني وبصوت مسموع : دوووم
معاذ : صباح الخير هنادي
دانية : صباحوو يا حبي كيفك ؟
هنادي : صباح الورد يا وردآت
معاذ : هنادي خلاص مافي طالباتي مأجزين
هنادي : ايه والله بفقدهم فديتهم
دانية : يلا ما عليه بكرة تنقلين لمتوسط وبتفقدينهم اقل
هنادي : فال و الله ولا فالك ناقصة جنون انا وه فديتهم خليني عليهم خآمس ابتدائي
معاذ : بصراحة احسدهم هالبنات !
هنادي : افااا تعال بس يا بعدي انت آخوي الشاطر العآقل الكبير
دآنية : وأنا ؟؟
معاذ : لا انت الخير و البركة صح هنو
تعجبت في نفسي معقول هذا معاذ !!
نزلت شروق و وليد نطيت اسلم عليه وحشني وصل امس الليل انا نايمة
وليد : هلا غلاتي شلونك هنوو وحشتيني
هنادي : وانت اكثر فديتك الحمدلله على سلامتك
وليد : الله يسلمك
شروق : وليد بتظل كذا طول عمرك ؟
وليد : اسكتي بس على الجرح بس مو مبين انه في تغيير في الخطة بظل معلق
معاذ بضحكة : وليد اخاف تعنس بس
وليد انحرج من وجود خواته وعصب عليه : لا يكثر تفهم انت
فارس من فوق الدرج : وش عنده اللي استحى ؟؟
وليد يخزه : صباح النور
فارس : هههههههههههه صباح الخير
شروق : وربي مالكم دآعي تعال وليد فديتك اقعد
قعد بجنب شروق و معاذ بجنب دانية جا فارس : اذن انا مالي الا هنودي حبيبتي دامكم مسوويين احزاب علينا صح هنو ؟
هنادي : فديته اخوي توني كنت بقولك
معاذ : جعنا واللي يرحم والديكم يلا نفطر وش تنتظرون
شروق : الوالدين بينزلون بعد شوي
دانية : ههههههههههه حلوة الوالدين عيديها تكفين
شروق : هاهاها بايخه
هنادي : وناسة فطور عائلي جامع الكل مو هالدب وليد اللي يتخلف دووم
معاذ : تمنيت معنا اختي اللي تحكون عنها
دانية : عشان تجننها صح ؟
تقلب وجه فارس وحمر حس وليد فيه شي غريب : ايه فارس ما قلت لي وش صار بالضبط يعني كيف عرفت ؟
فارس تنهد : طلبتها تصير الممرضة تبعي عشان اتقرب منها اكثر بصراحة ماحطيت ببالي خطة بس اهم شي اضمن قربها جنبي
وليد : ليش يعني انت سألتها ؟
فارس : لا بس كانت تتعب فجأة علي و استغليت الوضع قلت لها بآخذ لك تحاليل ارسلت العينات لمختبر خارجي و بعد ارسلت عينات دم الوالد عشان المطابقة والحمد لله على كل حال ، بس قطعت قلبي البنت
دانية : ليش وش فيها انت قلت لها لمحت لها بشي ؟
معاذ : مهبولة انت وش يقولها ترى انا اخوك مثلا
فارس : لا طبعاً بس ظروفها اللي عايشتها آلمتني الله يكون بعونها
شروق : ليش ظروفها صعبة لذي الدرجة ؟
هنادي : ياعمري وين ساكنة ومع من ؟
فارس : لا الحمد لله هي عآيشه بخير ونعمة ولله الحمد
معاذ : أجل ؟!
فارس : ليلكم طويل انتم ، اقصد نفسيتها و وحدتها واضح انها مو سعيده الله يكون بعونها
وليد : آمين
نزل الأب و الأم و توجهوا ككل للسفرة بيفطرون ...~

***

حـق̮ـ̃ـﯾـق̮ـ̃ـة

الساعة 6 الصبح بعد الفطور طلعنا باتجاه المستشفى ..
رائد : بنزلك وبروح اخلص شغلة
غالية : متى بتداوم ؟
رائد : بجي في اقرب وقت اقدر عليه لو تأخرت لا تخافين
غالية : انتبه لنفسك الله يخليك
رائد : طيب .. يلا وصلنا
غالية : الله معك
نزلت فيني فرحة ودي اصرخ اعبر عن اللي فيني احب المستشفى يا ناس هي روحي وحيآتي .. طلعت لغرفتنا ابدل واتدفى ثم اطلع اعمل جولتي سخنت لي مويه مشتهية كوفي اليوم على غير العادة سرحت وتفكيري راح لرائد الله لآ يحرمني منه ما اتخيل حياتي بدونه هو ما يحبني بس يكفيني أنا احبه ..
وعيت على ضحكتهم وهم يدخلون لفيت بسرعة ، انصدموا بوجودي قربت مني هند
: الحمد لله على السلامة مابغيتي تجين ؟
اكتفيت بابتسامة : الله يسلمك
رؤى ياسمين : السلآم عليكم
غالية : وعليكم السلام
عم الهدوء المكان بعد لحظات : بنات شروق !!
رؤى بحماس و لقافة : وش فيها ؟؟
ياسمين : لو قلت لكم ما بتتوقعون صدمة صراحة
هند : ايه تكلمي وجع
ياسمين : تعرفون فارس ؟
هند : من فارس
ياسمين : يعني لازم اقول الدكتور فارس
رؤى فتحت عينها على الاخر : ايه وش فيهم لا يكون خطبها !!
ياسمين : بنات شروق و فارس اخوان
رؤى بلهت تناظرها و هند : من جدك انتِ ؟
ياسمين : وش فيكم انتم حشى لو اني قلت لكم انها ملكة
رؤى : احلفي
هند : كيف عرفتي انتِ
ياسمين : هذي الله يسلمكم امس كنت بالسوق تعرفون اتجهز لملكتي دخلت محل اقمشة لقيتها تخيلوا مع اختها وسولفنا شوي وعرفتني عليها اسمها هنادي قلت وش عندك في السوق وكذا قالت ابد بس نبي نفصل وقمنا نسولف جا اخوها معه اغراض اول ماعرفته بس يوم قرب بيهاوش شقهت وقلت دكتور فارس !!
قالت شروق اسم الله عليك هذا اخوي لاتعاكسيه ناظرني وقال من؟ "سكتت شوي" قال غالية قلت له لا ياسمين قال هلا ياسمين طلعنا معارف بعد قلت له شفت كيف دكتور
هند : لا والله اشوف طقيتيها سوالف معه !!
ياسمين : لا هو حليل شخصيته غير عن المستشفى وربي طيوب يهبل حييييل
رؤى : بدق على فؤاد
ياسمين بغت تموت : نــــــعـــــــم ! صدقيني بيكون آخر يوم لك تتنفسين فيه قالت تكلم فؤاد قالت
غالية ابتسمت وقامت وقفت دآخت وظهرها المها شوي تسندت على الكرسي
هند بخوف : غالية فيك شي
غالية هزت راسها بلا
قامت لها هند و البنات مستغربات اهتمام هند فيها : تعالي اقعدي ارتاحي اصلا وش جابك انتِ ياويلك لو تتحركين من هالغرفة مافي مرضى اليوم
غالية : مافيني شي بس دوخة وراحت
هند : لا فيك قلت ما راح تتحركين بس يجي الدكتور فارس بعلمه
غالية : لا لا تكفين اي دكتور الا دكتور فارس
هند : وليش ان شاء الله
نزلت غالية راسها : لا مابيه يعرف اني داومت
رؤى خزتها بنظرها : وليش ان شاء الله خايفة من شي ؟
غالية بتعجب : شي مثل وش ؟
رؤى : اسألي نفسك
هند : رؤى خلاص اسكتي لا توترينها
ياسمين : ليش تتوتر ماتعودت منك كل هالخوف
غالية ماتحملت كلام البنات وجهها حمر قامت من كرسيها
هند مسكتها : تعالي على وين
غالية : بدخل الحمام " تكرمون " مشت و نظرات هند تراقبها قعدت بمكانها
: وش اللي سويتوه بنات ماتعرفون تلمون لسانكم
رؤى : انتِ اطلعي منها ليش محتره وبعدين ليش خايفة من الدكتور الا وهي مسويه بلى
هند بحده : اسكتي قص يقص هاللسان لاتعتقدين بسمح لك تحكين عنها حدك عاد
رؤى : من زينها عاد حتى تقصين لساني عشانها !
هند : مايخصك ، لفت طرحتها ولبست نقابها وطلعت
مسحت غالية دموعها عدلت طرحتها و طلعت من الحمام بتروح للمرضى همست : رؤى
مانتظرت ردها كملت : أنا ماعندي شي أخاف منه .. أنا حامل !
وضحت الصدمة على وجه رؤى وياسمين وقت اللي سحبت غالية نفسها وطلعت ..~

***

من وصلت غالية رجعت البيت على رغبة ناتالي قالت لي بتحكي معي بدون علم غالية قلت لها طيب رجعت لها وكانت تنتظرني بالصالة اللي تحت
رائد : Don't stand , sit " لا تقفي اجلسي "
قعدت وهي لازالت ساكته انتظرتها لحظات : I hear you " اسمعك "
ترددت ناتالي وهي تحكي : رائد اسمعني للآخر
صدمته كلمتها او بالاصح لغتها : تحكين عربي ؟!!!
ناتالي : رائد أنا بقولك شي مهم جدا وفيك تتأكد بطريقتك
رائد بدهشه : احكي اسمع لك
ناتالي : بقولك كل شي عني وانت تصرف .. أنا يوم جيت لك هالبيت من قبل ست سنوات جيت عشان مهمة انت ماتعرفها ولا حتى غالية اختي تعرفها
صعقته كلمتها : غالية اختك !!!!
ناتالي : ايه اختي بنت ابوي كنت انا ضحية بعد مثل غالية و الفرق امي بريطانية
رائد بعدم تصديق : طيب وش مهمتك اللي جايه لها
ناتالي : اسمي دلال ولاني بريطانية انا سعودية درست تمريض بعد بناء على رغبة سيف بن عبد العزيز ابوي وابو غالية كان مهتم فيني و يطل علي بين فترة واخرى لين جا اليوم اللي تخرجت فيه بدال ما القى نفسي ممرضة لقيتني عاملة عند اختي !
وقتها انت اللي جبتني بيتك عشان انا انقل له اخبارها و احوالها و معاملتك لها ، رائد احكي له كل اللي قلت لك ماهمني لو ذبحني أنا ميته من زمان اصلا
رائد : صدق اللي تقولينه
سكت للحظات ثم اضفت : اللي انت ماتعرفه ان الضغط اللي انت فيه بسبب معاملتك لغالية ابوي يا رائد يعشق التراب اللي تمشي عليه غالية ما كآن يبيك تأذيها عشان كذا يضغطك ويضغطك وقلب حياتك فوق تحت كان ينتقم لبنت روحه ومن مهآمي اوقف نزف الجرح اللي انت تسببه لها و مثل البشر لي اغلاط احيان احقد على غالية وعليك وعليه ، كان يعالجها بطريقته ايام اجازتي اللي كنت اقضيها بعذاب نفسي و جسدي
رائد : ليش ما حكيتي لي من بدري ليش
دلال : كنت خايفة على نفسي الحين غالية حامل على الاقل وحده منا تفوز بحياة كريمة وغالية اولى بها دامها بتكون ام لو كان الثمن موتي .!
وقفت منصدم اقوى شي .. مو مستوعب معقولة عمي يطلع منه كل هذا هذي بنته بعد ليش ما يخاف الله فيها جد اللي سمعته يحب غالية تذكرت تهديده لي يوم عرف انها تعبانه بالمستشفى زحمة افكار ماقدرت استوعبها بس اللي قدرت اسويه طلعت من البيت متجه له في مكتبه ..~

***

كنت واقفة مع ملف مريض جديد توه متحول من الطوارئ نفذت اوامر الدكتور و خلصت تسجيل التقرير سرحت برائد الساعة بتصير 10 ولا جا صح هو قال لو تأخرت لا تقلقين بس احس صايرة مصيبة ما منعت نفسي ادق عليه
بعد ثلاث رنات رد : رائد
بصوت مبوح : غالية
نغزني قلبي عليه : فيك شي
: لا تبين شي
غالية : طمني عنك
رائد : انا في البيت جاني مغص والجازي منعتني اداوم
غالية مو مصدقة : طيب كيفك الحين
رائد : ممغوص واحس بغصة
غالية : ليته فيني ولا فيك
رائد لا شعوورياً : اسم الله عليك
لحظات صمت الصوت المسموع انفاسهم وكأنها تحكي قصة عذاب بين الاثنين
غالية عيونها تلمع : رائد بقفل
رائد : انتبهي لنفسك امنتك .. مع السلامة
قفلت وانا كلي الم وش قصده بكلامه حسيت فيه شي مو طبيعي خفت عليه وفي نفس الوقت طمني وجوده عند الجازي !

/
\
/

دخلت علي الجازي بصحن شوربة : يلا حبيبي عشان توخر الزفرة وتطيب
رائد : تكفين يمه مو مشتهي
الجازي : لاتزعلني منك
رائد قرب منها : سامحيني يمه سامحيني
الجازي متعجبة منه : مسموح بشرط تخلص الصحن كله الحين
ابتسمت غصب : ان شاء الله يمه
الجازي حاسه بشي بس ماتبي تضغط عليه : ترى برجع لك خلك ما تآكل بوريك النجوم
ضحك رائد عليها وهي اللي انسحبت تشوف احوال البيت .. كبيرة يالجازي ~

***

اليوم طفش ولا اقدر اسحب على الدوام راسلين لي انذار عساهم الموت طلعت من قسم الطوارئ داخل للمستشفى لي كم يوم ماشفت غالية ولا لمحتها بروح اشوفها غصب عليها ولازم آخذ اللي ابيه ..
نزلت من مريضي في قسم التنويم رحت غرفتنا بعد الحاح من هند وبصراحة أحس بتعب دخلت استقبلتني هند وكانت لحالها : انا مو قلت لك ما تطلعين من الغرفة ماتسمعين والله لأعلم الدكتور فارس و انتِ بكيفك ازعلي وانفجري لو تبين
ماعطتني فرصة اتكلم : انطقي هنا زين بروح اطلع حالة من الاسعاف وجايه لك
غالية : طيب لا تتأخرين وأنا بروح عند الاستشاري بندر بستشيره بشغلة
لفيت وماشية من الغرفة طلعت جوالي و دقيت على الدكتور فارس علمته وينها ونزلت للإسعاف ............
.
.
.
.
.
.


تم الجزء العاشر

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أنثى, بقلم, بكلمة, حالمة, ياقاتلي, غموض
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:29 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية