لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-12, 01:28 PM   المشاركة رقم: 86
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 193766
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: قمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاطقمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 113

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قمر آلحجآز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قمر آلحجآز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم....
لمحت سهيل في عرض الجنوب....
البارت السابع والعشرون......
....................................
لعيونها بس لعيونها
قلبي سراب بدونها ..
قلبي سراب وعيني سراب
ما اقول أعشقها بعقل
مجنونها
البارحة مريت في أحلى الفصول
صيف وشتاء
وناظرتها
وقلبي يقول هذي العيون إلى متى
حبيبتي ياكثرها عيونك على هالليل
وين ما التفت اشوفها ..
حبيبتي يازينها عيونك على هالليل
سحرني برق سيوفها
ما أقول أعشقها بعقل
مجنونها
قمري يا شمس الذهب
سفري وراء عيونك تعب
قلبي تعب وصبري تعب
ومن الهدب لين الهدب
بحر ومراكب من لهب
أمواج تبحر برضاه
وأمواج تلعب بي غصب
............................
تنهدت براحه كمن انهى لتوه بكاء الفرح.....
اخذت نفسيا عميقا وفتحت عيينها يكسل ومقاومه ....لم تستوعب بعد اين هي ....نظرت الى ساعتها الذهبيه .....تشير الى الثامنه والنصف...أستغربت خطوط الحناء على اناملها نظرت الى يمينها بوجل تريد ان تأكد زيف الذكريات.....فعلا لقد كان موجودا يستلقي بهدوء......وضعت يدها على شفتيها تحمد اله بصدق....بأنه لم يكن اكمل احلامها بل حقيقه.....
لطالما طوال كل تلك السنوات من الحرمان استيقضت والتفتف الى جانبي الايمن ولم يكن يشغره احد...اليوم عندما اهملت النر كان يسكنه انبل الرجال....تذكرت تعامله الرقيق معها بالامس...أبتسمت بخجل وارتجفت اناملها ....سبحان الله هل يبو فعلا خاليا من أي عيوب بالنسبه لي ام يخيل لي فقط....
مازال يستلقي هادئا ونفسه منتظم وخصلات قصيرة سوداء مطعمه بالفضي تغطي جبينه.....
اقتربت منه أكثر ولمست صدره العاري كما تريد ان تتأكد من وجوده ماديا ....أبعدت خصلات شعره الرطبه البارده عن جبينه وقبلته ....دست نفسها في حضنه وجرت الغطاء على كليهما....
استكنت بهدوء.....الا انها سمعت صوته النعس متسائلا...."نجمة ...؟؟انتي هنا؟؟"
تلقفت كفه من اسفل الغطاء منهيه تسائله باليقين..."هنا يارافد..."
تنهد براحه وهو يشدد من احتظانها ويغط في نوم مابعد الانتصار....
أستنشقت عطرة وقلبها يهمس لها ....."من هم الرجال قبلك...؟؟"
احست بأنها فقط في هذا المكان وهذا الوضع عادت اليها انوثتها........
..............................................
كانت تجلس في غرفتها وتتوشح شالا صوفيا ثقيل.....ترتشف من فنجالها بهدوء ويستلقي هو على فخذها مغمضا عينيه يحارب امورا شتى تزعجه في الاونه الاخيره....
أي عار هذا اللذي احمله امي اللتي ولدتني مسجونه تحت مسميات قضايا يخجل العقل في التفكير فيها فما بال القلب.....ولكن ان كان يعني هذا راح هابي وامانه فلتظل اذن مسجونه للابد لا تهمني ولا القي لها بالا ربي هو من اقتص لي حقي منها عندما رمتني صغيرا محتاجا....ورمت بشرف ابي عرض الحائط.....
......
اختفت الهوجاء في رأسه وحل محلها السطينه عندما دخل والده مبتسما وهو يحمل اخته الصغيره....
استقام واقفا احترام له وقبل رأسه ببر واخذ اخته منه وشرع في تقبيل خدها الدافيء....
جلس بجانب امه بعد ان القى عليها التحيه وقبل يدها..........
وبتسائل"وش مصحيكم............؟؟"
نظرت اليه امه..."اللي صحاش صحانا.........."
برر لها وجوده ..."عشان جوزى صحت ........................"اكمل بغير عادته فلقد اصبح يعبر عن شعورة مؤخرا بدون حدود"خفت تزعج امها..."
انخرطا في حديث من أتى ومن لم يأتي واي القبائل قدمت عرضتها بوفاء اكبر....
بينما كان يلاطف يديها الصغيره وهي تحدق بأستغراب في المكان ويبهرها النور المتسلل من النافذه.....
سمع جدته توجه اليه امرا.."يالله يامشاري وديني لبيتي............."
أستغرب ...."ليه يمه ماتبن تقابلين سهل وخزاري قبل لا يروحون المدينه؟؟"
أبتسمت له..."خلاص عاد ياولدي ايش يبغون بي همه عرسان لا اشوف احد يجيني اللي يدق بيجي قوله امي رجعت بيتها وانا ومشاري بنرجع وانت انتبه لميداء لاتغثها ....سامع"
..................................................
......................................
وقفت في منتصف ساحة مسجده الشريف الاماميه........
تأملت المأذن تشمخ بالايمان..........وقلوب محلقه تمر من حولها .....
طيور الامان تحلق وتحتظن الارض بثقة .....
وصوت يجسد كيان المكان يجري بشرايين ابناء المدينه ....
ويغطي على همسات المصلين واصوات اطفالهم ...وصوت حفيف ارجلهم وهم يصطفون....بخشوع...
الله اكبر ... الله اكبر
الله اكبر ... الله اكبر

اشهد أن لا اله إلا الله
اشهد أن لا اله إلا الله

اشهد أن محمد رسول الله
اشهد أن محمد رسول الله

حي على الصلاة ... حي على الصلاة
حي على الفلاح ... حي على الفلاح
الصلاة خيراً من النوم ... الصلاة خيراً من النوم

الله اكبر ... الله اكبر

لا اله إلا الله
راقبته يقترب منها بحب وهاله غريبه تغطيه ....هل هذا رونقك ياطيبه ...
لقد مرت اسبوعان لهما كزوجان ....
جلس بجانبها بعد جلوسها همست له ..."زحممممه...."
هز رأسه بالأيجاب وهو يمد لها كأس من الراحه..."أشربيها كلها ....."
هزت رأسها له برضا.....وعادت تتأمل المأذن....
كانت محاطه بنور هي تشع به....أحست بأن روحها عقلت بها ....
احتقنت عينيها بدمعه فقد.....وتنهدت بتحسر مؤلم........"آآآهـ يالمدينه....."
لم ينتبه الى ماقالته لان صوت الاقامه ارتفع ....لحظات واذا بصوت الشيخ الحذيفي....ينطلق بأيمان .....
"سووا اقيموا الصفوف واعتدلوا ...وسدوا الخلل..........الله أكبر....."
....................................
وبعد مرور 7 اشهر........
دخل الى الصاله مبتسما لقد تغيرت شخصيته تماما واصبح ذو طبع هاديء وراحه واستقرار تعلو على وجهه.....
حتى عمله اصبح يخفف من جدوله ....واغلب رحلاته داخليه.....
كان سيهم بالكلام لولا ان امه اشارت لها بالصمت ووجهت سبابتها لمكان ما .....
تبع بنظرة مكان اشارتها........كانت نجمة تجلس على الارض في مكان سفرة الفطور....
وهي توجه الخادمه "خلاص شيلي هذا ....وهذا ....وحطي مويه على نار ذحين انا ييجي يسوي قهوه لاحد يسويها خلاص...."
هزت الخادمة رأسها بأذعان....بينما اكملت نجمة مكانت تقوم به ...وهو اجبارها نجمه الصغرى على الاكل.....
كانت توجه لها الاوامر بحنان....."خلاص جيجي حبيبتي ...اشربي هذا .....ايوه ...خلاص لقمه بس...."
بينما كانت تلك الصغير تمانع بتدلل .....ساعدتها نجمه على الوقوف وهي تنظف العالق على ملابسها من فتات....
غريزة الامومه هي مايسير نجمه في تلك اللحظه لم تفكر في شيء اخر سوى ان هذه الصغيرة تحتاجني....
"هيا روحي نامي اللحين طيب..."
هزت رأسها بالنفي ..."لااء لا لا انا دوبي ثحيت نث نقطه بث ثحيت..."
ضحكت نجمه ..."لا ياشيخه ونمتي نص نقطه كمان .....هيا نووووم.."
تأملها هل هي اكمل النساء فعلا ام يخيل له ثلاث اسابيع فقط كانت كفيله بكشف كل اوراقها امامه ....كم هي شفافه وبسيطه ...وتعطي أكثر مما تأخذ,.....
تركتها الصغيرة واتجهت الى ابيها.. مسرعه وقفزت في حضنه .....قبلها بعنف ...وبعثر شعرها .....
وقف في مكانها وانتبهت لوجوده اقتربت منه مبتسمه .....وجلست بجانب امه .....اللتي قضيت ليلتها نائمه هنا بعد قضاءها وبناتها ليلتهم هنا ...."شو يارافد ترها مانامت الا على الاذان وصحيت قبل الفطور بربع ساعه ...حرام شوف عيونها كيف..."
حاوط وجه ابنته بيديه...."اشوف...؟؟"
اتسعت حدقتيها وكأنها تثبت برأتها...."عيوني فينها ثئ؟؟"
ضحك بحنان ..."فينها ثئ....."وحملها فوق كتفه ....غاب عن نظرها وهو يلاعبها بحنان......
راقبته بتوجس....لو ان شكوكها تصدق ....من سيكون القادم بالنسبه له......
كيف سيتقبلونه اخوته قبل رافد ....
نظرت اليها مطولا وهي مازالت تقف سارحه في مكانها......."يمه يانجمه اجلسي..........."
وكأنها استيقضت من نوبه نوم عابره..."هاه .....لا يمه بروح اسوي القهوة............"
ربتت بيدها على الارض بجانبها ..."أجسلي يامش مو طايح نص شاذا ما سويتي القهوة قولي للخدامه تسويها...."
هزت رأسه بأذعان وهي تجلس بجانب امه........لمحت ام رافد الخادمه"يا ياتي سوي قهوه...."
غرقت في بحر سرحانها مرة اخرى......نظرت اليها بتوجس"يامش يانجمة تعبانه انتي رافد مزعلش ....لش مده وانتي مو عاجبتني ..."
من حولها لاحظ حتى امها وابنتيها لاحظن وهي تكذب نفسها ...."هاه لا والله يامي رافد مايقصر ولا شيء ....بس...."
اومئت برأسها تنتظر ما ستكمله...."بس ايش........."
وقفت وهي تعدل جلابيتها السوداء...."لاء مافي شيء...بس قلبي ياكلني على بنتي في المانيا...." ومشيت في عجله صاعده لغرفتها.....
فهمت تهربها الغير مبرر ابدا ولكن ليس من حقها ابدا ان تضغط عليه فهي امرأه واعيه.....دخل عليها حفيداها الذكور الوحيدان.....
وتناست امر نجمه معهم ...
.................................................. .......
دخلت جناحها واغلقت الباب .....كان غير موجود لابد بأنه في غرفة ابنته.....توجهت للخزانه وخلعت جلابيتها الثقيله واستبدلتها بقميص لؤلؤي طويل.....ورفعت شعرها للأعلى استعداد للنوم فهي في الاونه الاخيره كل ماتريده النوم........
مرت من أمام المرأة الا انها عادت مسرعه تكتشف مالذي دها جسدها .....وقفت امامها وعينها مركزه على جسمها.....
لقد حلت به تغيرات خفيفه طوال هه السنوات منذ ولادتي خزاري لم يصل جسمي لهذا الوزن ابدا....
شددت من الرداء على جسمها ....والتفت حتى واجهت المرأة من جانبها الايمن....حقا هناك تغير كبير ودال على ماتمر به الان....
ضغطت بكفها على اسفل بطنها....أحست بكيان صلب ما ....
ضغطت مرة اخرى لتتأكد ...راقب وضعيتها بأستغراب....أقترب منها حاوط خصرها اللذي يعشق بذراعيه.....ودفن رأسة في رقبتها....
نظرت الى انعكاسهم على المراءة ....بعينان يعتصرها الدمع....
طفل او طفله........... بعد كل هذه السنوات خزاري كانت اول واخر محاوله....مشاكلنا العائليه والمرضيه هي ماجعلت مني اكتفي بها.....
لكن ان احقق ماحلمت به مطولا ....ومن رافد.....
أخذت نفسا متقطعا وهي تحارب البكاء....
رفع رأسة ونظر الى عينيها في المرأة .....همست له"رافد ماتعسني تخنت"
مثل نظرة مهتمه هو يحاوط خصرها وكأنه يقيسه...."اممم ....شوي...."
كانت كلما تريد ان تهم بنطق جمله تموت الحروف على شفتيها ولا تعلم ماللذي تقوله او تصفه......"رافد ....انا يمكني.....حامل..."
أبتسم وهو يجلس على طرف السرير....."ادري...اصلا كنت شاك....من زمان يمكن من شهرين حسيت عليش...."
التقت حاجبيها بأستغراب بالغ.............."نعم....................رافد دوبك تقولي يعني انا كنت اكذب نفسي ...و...."تنهدت...."كيف حسيت؟؟"
ونظرت الى الارض بخجل.....
ابتسم ....وبجرأته المعتاده..."لاني حافظش بالمسطرة وادق التفاصيل....."
تنهجت وجلست بجانبه وهي تخفي حيرة وتوجسا....احتضنت كفه"رافد اخاف انه لو جبت طفل بيطلع مريض يعني انا كبيرة..........."
ازدادت حدة ملامحه..."نجمة حنا وبعدين مع هاذي السيرة .....انتي مالش الا سبع شهور من دخلتي الـ38 ...وبعدين صحتش حلوة وتقدرين تجيبين لي بنت حلوه مثل امها....واختها القشراء اللي كاني قاتل لها احد...."
أبتسمت على ذكرى خزاري ....وشعور غريب مفرح ومضيء يتفاقم بدواخلها............"ابيها تاخذ عيونك....."
تأمل محياها الناضج بعدم تصديق وضحك يخفي صوته وكأنه يقترف خطأ..."نجمة حامل مني....؟؟"
مثلت الفاجئ مسترسله في تمثيله المضحك ...اتسعت حدقتيها وغطت فمها بكفيها..."من جدك...."
ضحك الاثنان بأسراف ......فهما لو اعطيى الكون هديه ومن فوقه مجرات من الماس لن يسعدهم الامر ولن يهمهم مثل هذا الانجاز اللذي حققانه بعد 20 سنه وتزيدها سنه.... فراق....
.................................................

 
 

 

عرض البوم صور قمر آلحجآز   رد مع اقتباس
قديم 04-05-12, 01:29 PM   المشاركة رقم: 87
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 193766
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: قمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاطقمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 113

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قمر آلحجآز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قمر آلحجآز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

.................................................
اقبلت عليهما يجلسان كعادتيهما تحت السدرة وقد انضمت لهم امها وزوجها اللذي لا تستيغه.....تذكرون اخر لم تستسيغه واصبحت الان زوجته.............
وابنه زوج امها الدميه الصغيرة تلعب بهاتف ابيها وترتكز على حظن نجمه....
القت السلام وقبلت رأس امها وجلست بجانبه بعد ان ساندها بصعوبه على الجلوس..........
القت ماكان يقلقها ...."انا مادري يامش بناتك ليش يثقلون بدري تذكرين ميداء كيف...واللحين هاذي ....عساش منتي مثلهن..."
عدلت من كنزتها وهي تنظر لامها بترقب....ردت عليها بأنها هزت رأسها بهدوء..........
راقبت امها...ونظرت لرافد بحزن تخفيه....ومسحت طرف دمعه خذلتها ....وهمست "ماشاء الله...."
.................................................. .....
دخل الجزء الخاص به من البيت كان مظلم صعد لغرفة النوم ...لابد بأنها تغط في نوم عميق كعادتها.............
خرج من الحمام وهو يجفف شعره....
كانت تستلقي ...
في جهتها من السرير وكتفها ترتجف....محاوله لكتم بكائها....
استلقى خلفها وضمها الى صدرة ......ألتفتت عليه.....كانت عينيها تلمع بدموعها في الظلام...."سهل انا عاقه...؟؟"
هز رأسة بالنفي وهو متفهم لما تمر به......
اخذت نفسا عميقا تحاول تهدئة نفسها واقناعها...."اجل ليه استكثرت على امي تفرح مع اللي تحبة بطفلهم....يعني اكيد هي ماستكثرتها على بالعكس فرحت لي......بس انا في الفترة الاخيره سرت حساسه واتذكر ابوي كثير.........سهلل بكرا وديني محل ذهب..........ابي ذهب..."
نظر الى عينيها مبتسما....."خزاري في احد يتوحم على ذهب ...ذهب ....وكمان امي تقول مافي مرة تتوحم لين السادس....."
اخذت نفسا عميقا وتقوست شفتاها ....وانخرطت في بكاءها المعتاد...."آآآآآآآآآآ ام زميلتي تتوحم الين تولد وتخلص الاربعين كمان .....اصلن كله منك ولا كان مداني اللحين اكمل راستي ....آآآآآآ ...ابي اولد...اللحين...."
شدد من احتضانه لها ...."افا ياخزاري اللحين هذا كله مني.......خلاص ياقلبي ولا يهمك بكرا بدال الطقم بجيبلك طقمين ...لكن والله لو طلعوا عيال لا اخليهم يردون اللي دفعته كله...."
نظرت الى عينيه بصدق...."انا ابي بنت وولد خالد وميداء.....طيب....مو لاولدت تغير الاسماء......ابي اولد اللحين...."
قبل عينيها يطمئنها...."خلاص ياخزاري كلها ثلاث شهور وتولدين مابقى كثر اللي راح....."
ربتت على صدرة.......وبتهديد حزين..."ياويلك ياسهل ياويلك بجيك في اسود احلامك لو مت وتزوجت وحده بعدي.....ياويلك"
يعلم بأنها تتخيل وتتوجس ....ولكن ذكر فقدها يكرهه جدا فما بال النطق به..."خلاص خزاري بلا كلام زايد انتي تعبانه وتبين تنامين هيا ياقلبي نامي ....."
ابعد خصلات شعرها عن وجهها وهو يراقبه لقد تغيرت كثيرا ازداد وزنها وامتلئت خدودها باتت اكثر طفوله ....لايزال يذكر اليوم اللتي علمت فيه بالامر كانا عائدين منذ اسبوعين من المدينه.....
قبل 6 شهور.....
كان يعدل من الوساده تحت رأسه مستعدا للنوم .... عندما فتحت باب الحمام بعنف وهي تنظر اليه بصدمه......وبنبرة صوت لم يعهدها من قبل.........."سهل........................انا حامل......."
فز واقفا وكأن حية ما لدغته.............واتجه الى مكانها مسرعا..."ايش؟؟ اش تقوليين؟؟وش دراك...مالنا شهر متزوجين....خزاري من جدك؟؟...."
لم تسندها ساقيها وجلست على الارض في مكانها............وعيناها تسرح لملكوت أخر.....
نزل الى مستواها وجلس امامها ساحبا اياها في حضنه....ولم ينطق بكلمة ...فهو يقرأها ككتاب مفتوح ذو احرف كبيرة ومرتبه لا يفطن لا غيره.........
تحب ان يصمت من امامها لتعبر فأدنى كلمة منه او ردة فعل ستنرها من اكمال ما ابتدئته...........
سكتت لبرهه وهي تلعب بـ"دبلته"الفضيه....همست"سهل انا خايفه....أحس لسى صغيره على اني احمل انا مابعد كملت 21...."
لم ينطق بكلمه فقط عانق اناملها بقبله....اكملت"بس عادي امي جابتني وهي ماتمت 18 ...بس احس بدري علي بكمل دراستي بعيش معاك .......لكن..........لاء ....مايهمني ....عادي ....."استوعبت ماللذي ينمو في داخلها ...أبتسمت بخجل...وهي تنظر الى وجهه"سهل مستوعب انت بتسير ابو ......انا امه .....بيسير عندنا بنوته ولا ولد صغنون ياخذ غمزاتك ولون عيونك.........وجسمك ...وحنانك ...وكلك ,,,,ابيه نسخه منك....."
همس لها بهدووء..."ولو بنت ابيها انتي .....لون شعرك...خصرك...رسمة عيونك...."
جمع شعرها الرطب واسدله بجانب كتفها....وقبل كتفها الاخر..."خزاري انتي صغيره لكن انا وش وضعي....خلاص بصك الاربعين و بدون خلفه ....."
لكم يعشق تلك الصغيرة وطريقة انتشالها اياه من اوجاع الماضي برقه همست له ...."سهل ..................أبي ذهب....."
....
عندما تبكي تريد ....ذهب....
عندما تحزن.............ذهب....
عندما تشعر بمزاج جيد..............ذهب...
عندما علمت بوجود كيسين حمل...................الكثيييير من الذهب...
تذكر كلام امه ....."ماتوحمت على الذهب الا انها بتجيب الغاليين...."
مشاري....."يحق لهم تتوحم فيهم على ذهب يعرفون هم عيال مين...."
وافي..."تستاهل جابت راسك بنت اختي يارب على الباقين ....تتوحم على الماس ولا نفط....."بدون تعليق فالكل يعلم بغرابه اطواره....
ونجمه..."فديتها بنتي وفديت ضناها ...تعرف مقامها وعلى وش تتوحم......"
.........
كانت تغط في نوم عميق .....وهي تدفن رأسها في حضنه....... لايعرف او لا يتذكر كيف كان ينام وحيدا بدون نفسها الرقيق يلفح صدرة بطمئنينه.......
........................................
كانت تصدر اصواتا مزعجه وتضحك احيانا وتنادي بكلمات غير مفهومه ..........
رفع رأسه بملل..........."اف بنتك هاذي متى تسكت ....متى طلع لها لسان ...؟؟...."
أبتسمت وهي تتأملها "ياربي يحفظها حبيبتي ......وبعدين ياسيدي هي بنتي لحالي ....."
لم يرد عليها ووقف متجها اليها في سريرها ....ومد يديه.........."هيا بابا هيا ...نرميك على مشاري.....هيا...."
قاطعته ...بخجل...."والله عيب ياوافي كل مارجعت من الشغل نرميها على مشاري ..."
رفع ابنته وهو يقبلها بعنف...."شفتي الحلاوة هاذي ياميود.....جات على رواقه.....ماتبين تجيبين حلاوة ثانيه زيها ....."
كانت تحاول ان تمسك شفتيه ...وهي تضحك بجمال الاهي....ونطقت كمن يستقصد..."ببه..........."
نظر اليها بحب غريب لا يطلقه اعتى الرجال الا لصغيراتهن........."ايش....؟؟سمعتي اش قال...؟؟هيا قولي..............ببه .....ممه كخ..."
ضحكت مستفهمه حركاته التي لم تفهمها بعد ........"دده........"
مثل خيبة الامل..."لا ياالعاقه .....جده هناك عند عمي رافد "
اتجه الى الباب .........وغاب عن نظرها ....
اعتدلت في جلوسها ...وهي تبتسم لم يطغى على عقلها الان سوى ان تصلي لربها شكر على مامنحه اياه بعد ايام العذاب مع ذاك اللذي لا يذكر.........."
توجهت الى الحمام للوضوء ...وهي تكاد تطير لتشكر بارئها على هذه السعاده.........
.................................................. ..........
جلست امام الطبيبه وهي تعدل عبائتها .........نضرت اليها بعتاب........"كذا يانجمه حامل في الشهر الرابع ومهمله الكشف ربنا قدر والحمد لله المؤشرات الحيويه كلها تمام ولامور بخير ....لكن اتمنى ماتهملين نفسك وتراجعينا في مواعيدك ......"
هزت رأسها بالايجاب وهي تقف"شكرا يادكتورا..........."
خرجت ووقفت في الممر قرب غرفة الطبيبه .....الرابع في شهري الرابع ولم أحس بنفسي ...تماما كحملي بخزاري....ياه كيف طوت السنين نفسها وبت لا اتذكر من ماضيي شيئا ....ولا ارى في حياتي سوى رافد استيقض كل يوم ملكة في حضنه....
........
راقبته يقبل عليها من اخر الممر مبتسم..."هاه بشري...."
حضنت ذراعه ...."في الرابع ...والظاهر انها بنت...."
أبتسم لها براحه ...الان فقط حققت كل ما اريه في هذه الحياة بأن يكون لي طفل من أمرأه احبها .....
..................................................

 
 

 

عرض البوم صور قمر آلحجآز   رد مع اقتباس
قديم 04-05-12, 01:30 PM   المشاركة رقم: 88
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 193766
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: قمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاطقمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 113

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قمر آلحجآز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قمر آلحجآز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..................................................
دخل على ابنه الغرفه وقد كان مستغرقا في كتب تحيط به .....
القى السلام ووضع اخته على المكتب اللتي مان وصلت اليه حتى استلقفت قلما ذو لون جذاب بشقاوه........
لقد تحسنت العلاقات كثيرا وظهرت المشاعر الى السطح....ففكرة الابوه جعلت وافي يندم ملايين المرات عند رؤيته مشاري...وكيف انه اهمله .....كل تلك السنوات....
"هاه و انا ابوك كيف اللغه .....لو تبي مساعده لايردك شيء..."
هز رأسه بالايجاب وهو يأخذ القلم من يدها ....."والله يبه لك عليها احس ماني قادر اركز...."
ابتسم بخبث...."انت روق وخذ اختك شوي تسلى معها هاه وانا شوي واجي.....طيب"
لم يكن ليرد حتى وجد نفسه لوحده معها بالغرفه وهي تنظر اليه بالنظرة اللتي يحب وعينيها الرماجيه الكبيره تحدق بما يفعله.....
.................................
دخل الغرفه واغلق الباب خلفه ....كانت ترتب شرشف صلاتها تفاجئت........."وافي فينها بنتك....؟؟"
ابتسم وهو يقترب منها ..."خليهم يعشون لحظات اخويه مع بعض......"
.................................................. .............................
بدايه شهر 12 من تلك السنه ......
كانا يجلسان في المطار بجانب بعضيهما .....ومشاري يبتعد معودا اخته على خطواتها الاولى....
ابتسمت بحماس..."واوا مو مصدقه بشوف اهلنا اخيرا..."
استغربها ...."وش اخيرا ؟؟مارجعتي من عندهم الا سادس العيد...."
احتضنت كفه من على الطاوله تلعب في اطراف انامله ...."عاد وحشوني ولا انت غيار بس تبيني لك...."
رفع يدها وقبلها..."احللى شئ اذ رجعنا ياكثر اللي بنرمي عليهم بنتك..."
وصلهم صوت ابنتهم بتعلمها كلمتها الجديده..........."لااااااااااااااااء..."
تجمدت ملامح وجهه وانرخطت هي في ضحكتها التي يحب..."شفت هي قالت انا مالي شغل...."
.............................
لاول مره ترى هذه الملامح على وجهه لم تره من قبل بهذه المشاعر او هذا الوضع مع أي انثى فهو القاسي البارد ....
ايكون شبيها له ....لا لاأظن فله نفس العينان الغامضه.....
تأملت للمرة الالف فمين تشاركه الطاوله ويقبل اناملها بعد كل دقيقتين....أنها هي نعم هي لقد تغيرت كثيرا اصبحت اجمل ...اعرفها اعرف هذه العينان التي تأسر النساء فما بال الرجال....
صحيح لم أرها الا مرة واحده ...لكن لها ملامح تعلق بالذهن لحدتها....
رغم حاجبها الكامل الا انني عرفتها فهي لا تغطي اجمل ماتملكه لا تغطي وجهها.......
جلست من الصدمه عندما رأته يحمل فتاه صغيره تشارك اللتي بجانبه ملامح الجمال....ويقبلها بمشاعر تعرفها لطالما شاركها اياها ابوها............
ابتسمت...."اذ كان وافي القاسي البارد تزوج وخلف لماذا لا اعطي نفسي فرصه ....سأتغير واوفق على الخاطب الجديد واصبح اما انبل مشاعر الانثى .."....سمعت صوت ابيها يناديها..."يالله يادينا ...."
لحقته والتفتت للمرة الاخيره على تلك العائله السعيده خلفها وتممت بكلمات شكر لهم........
.............................
عادت كما كانت بل اجمل بكثير فقد اكتنزت ملامحها ونضج جسمها بعد ولادتها ....
أنهت تلبيسها اياهم ......يبدوان كدميتان متشابهتان بلباسهما المتطابق.....
عدلت فستانها الاسود الطويل للمره الثانيه امام المرأه.....اعادت على لون شفاتها الاحمر القاني....
رفعت شعرها بلونه المميز اللذي لم تغيره حتى بعد زواجها وولادتها.....ووضعت ..فيونكه بيضاء زينته بها ...واعادت من رش عطرها بغزاره ....
وتوجهت للسرير للمرة الالف.....وبأصرار..."سهيييييييييييييل خلاص بس يكفي نوم يكفي حرام عليك امي من اليوم تدق تقول وينكمش وف ميود من الساعه ثلاثه وهي هناك حرام والله سابع اخوي الوحيد واجي اخر الناس...."
جرت الغطاء بعنف......"قووووم سهل...."
نظر الى ساعته بنعاس..."خزوره حرام مانمت الا بعد العصر ....متى رجعت من الدوام....حبيبتي انتي...."
وراقب نظرتها تلين يعرفها حنونه ولن تبخل عليه بأي شعور....
أعادت الغطاء عليه...."اوكي حبيبي بس نص ساعه وثلاث دقايق واصحيك ....."انحنت وقبلت جبينه ....
فز واقفا حينها وهو يبعد الغطاء...."لابو اللي يرد للقمر ام الحلوين طلب......"
اتجه للحمام..."ربع ساعه وجاهز...."
أبتسمت بخبث...."ماحد يعرف لك غيري ....."واتجهت لأبنيها في مكانهم.....وهي توجه لهم الحديث بلهجه طفوليه"شفتوا ماما ايش سوت ببابا...."
.................................................. ......
كانت تقف امامه ...وتقبله برقه وبرأه.....راقبتها مبتسمه...."حللو مشاري يانجمه....."
هزت رأسها بالايجاب وهي تراقب تحركاته الصغيره.....
دخلت الغرفه واغلقت الباب....وهي متوتره ..."اختك وينها هاه.....الناس بتجي اللحين وهي فينها المغرب شوي ويأذن...."
فتحت الباب ودخلت خلفها...وكانت تحمل احدهم بيدها...."انا جيت ...."
دخلت خلفها الخادمه بالاخر....توجهت لسرير مشاري الصغير...."نحطكم مع خالي ...هيا...."
وابتداء موال التأنيب والعتاب ...
......................
خرجت تحملها في يدها وهي نائمه كان منتظرا اياها لدي باب السياره...همس لها"يالبى نليمه حبيتي هي تفهم ابوها زين خلينا نرميها على مشاري دوبي سمت سهل يقول لخزاري يرمون عيالهم عليه...مسكين وليدي تحول حاضنه...."
أبتسمت وهو يركب بجانبها ويغلق الباب..."مشاري من متى وهو نازل اقريه مع جدتي وخلك انت وسهل وافكاركم الخبيث هانا واختي بنام وبنمسكم عيالكم حنا اللي كرفنا مو انتم............"
حرك لها حاجبيه بدراميه..."بنشوف ياميود مين اللي بتجي وتقول وافي حبيبي شفت اش سار اليوم...."
نظرت اليه بغضب..."مو جايه بنام ....."عندها سمعوا صوتا من المقعده الخلفيه ويبدو نشطا........"بابا............."
................................................
وقف امام المرأه ينزع الكبك والساعه.......راقب انعكاسها وهي ترتب من وضع ابنيها النائمين....همست له"مرة ساروا يشبهون لك..........."
وتوجهت اليه وقفت اماه معطيه اياه ظهرها..... حتى مع طولها الفارع الذي يسيطر على وصيفاتها الا انها بجانبه طفله صغيره.......احتضنت ذراعه اللتي حاوطت خصرها بتملك يخصه فقط..... سندت رأسها على صدره.......واغمضت عينيها بأستسلام.....واستمعت الى صدى دقات فؤاده البعيده المكتومه.....وكأنها محرك او بؤرة للحب......هذا الصوت اللذي لطالما افتقده هذه النوته اللتي تكمل اعظم المعزوفات ....هذا سهلي انا.....
.................................................. ....
وضعت الرضاعة في فمها وقد بدت تستسلم للنوم التام.....تبدو كملاك صغير ومنبع سعاده لا منقطعه....
...
خرج من الحمام يجفف شعره أشار اليها برأسه وحرك شفتيه بلا صوت...."نامت........"
هزت رأسها ان ستنام قريبا....
لبس منامته الشتويه واتجه الى السرير.....تأملت حركاته ...شريان يومها كل يوم تقتطع لحظات وتسرقها وهي تتابع ادق تفاصيله....
كانت تلك الاشهر الفائته بدون حتى أثار جسده على السرير بعد نومه .... كانتداب للجحيم او تنكر او انتحال للايام....
بعد ان انتظم نفس الصغيره بارتياح ...توجهت اليه بأبتسامه رفعت الغطاء واندست في حظنه مملكتها وحدها .........
عندما ذقت طعم حضنه لاول مره في حياتي عند اول ايام زواجنا كان له شعور غريب وكيان اخر يخلقه من نفسه ...شعرت عندما دفنني فيه وكأني ...وكأني...لم أتألم يوما او ابكي وبأنه سيكون لي للأبد........
ومازال لهذا الحضن كل مرة نفس الاصاله في الشعور.......
فهذا وافيي وحدي....وافيي انا.....
..............................

 
 

 

عرض البوم صور قمر آلحجآز   رد مع اقتباس
قديم 04-05-12, 01:32 PM   المشاركة رقم: 89
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 193766
المشاركات: 63
الجنس أنثى
معدل التقييم: قمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاطقمر آلحجآز عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 113

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قمر آلحجآز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قمر آلحجآز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

..............................
استلقت على السرير ...بعد ان غط ابنها الجديد في النوم...لقد نالت اضعاف اقساط التعب ومعضمها....
كان قد دخل للتو وتكلم معها قليلا ثم خرج للأطمئنان على ابناءه لكم اعشق حرصه....
دخل الغرفه وابتسم لها تقدم من سريره......وقبله..."تدرين عاد انه غالي لكن شدي حيلش وهبي لي بنوته عسل مثل امها..."
أبتسمت له بتعب....."رافد الولد ماكمل ثلاث اسابيع استهدي بالله هاه........"
انحنى على رأسها وطبع عليه قبله...."اهم شيء ربي يسلمش لي يالغلا كله......"
توجه الى الخزانه وهي تراقبه كان يهم بنزع مجنده "ومحزم" الخنجر.......
همست له بترجي...."تكفى رافد خلك شوي فيه مرة حللو عليك ....احبك فيه...."
اغلق الخزانه...."افا تحبيني وانا بس لابس كذا ...اجل من بكره لاء من اليوم مو منزله حتى بنام فيه...."
ضحكت وهي تقاوم النوم...."عندي لك صورة وانت لابسه في زواج سهل.....بس كذا احللى على الطبيعه غير...."
راقبها وهي تغط في النوم وتحارب انغلاق جفنيها بكسل....وقد استسلمت للنوم بهدوء.....
تأملها بكل شوق السنين اللتي خلت وهو وحيدا....اكمل تغيير ملابسه ...واتجه الى السرير استلقى بهدوء وجذبها لحضنه ...بات يشعر بهذا المكان فراغا واجوفا ان لم يضمها اليه........
ماهذا الامان اللذي يغمرني والامل اللذي يولد مني....
لم اتذكر بأني بت يوما بحضن احدهم...سوى هذا الحبيب الغامض اللذي خبئه الزمان لي وكافئني به اخيرا....
اتمنى لو انني تعلمت دروس حياتي مبكره حتى يهديني اياه منذ زمن بعيد..............
.................................................. ....................
لكل منا سهل ....تنبذه النساء وينبذهن قلبه ...وينظر ولاده وبلوغ صغيره تجتاحه......
لكل منا وافي يكابر ويغتر بقلبه ىويخبيه في زوايا مكلحه لان القدر لم يختر له نساءه ....وتستعمره انثى محطمه ترى في سوداويته حمايه لها.....
لكل منا رافد ....حبيب كامل خبئه القدر وعود قلبه على الصمت,,,,,يراقب من بعيد حبه يعيش.....
في حياتنا الكثير من سهل توفي وحيدا....
في حياتنا الكثير من وافي قتلته سوداويته.....
في حياتنا الكثير من رافد يحتضر من صمته......
.
.
.
انظروا الى القلوب....
المحوا الم السنين فيها.....
لاتنظروا الى الهياكل الباليه اللتي تغطي تلك الافئده.....
ماخلد ......العاشقين في ادبنا الا تلك القلوب اللتي تنبض حبا.....
.
.
كانت بحمد الله .....
لمحت سهيل في عرض الجنوب.......
انظرن الى الجنوب دوما ....فسهيل هناك يراقبكن.........
.
.
.
.
مشاعل الحربي....
...........
..................................

 
 

 

عرض البوم صور قمر آلحجآز   رد مع اقتباس
قديم 04-05-12, 09:24 PM   المشاركة رقم: 90
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : قمر آلحجآز المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمحت سهيل في عرض الجنوب, العام للروايات, القسم العام للروايات, الكاتبة مشاعل, روايات مميزة, روايات خليجية, روايات كاملة, رواية لمحت سهيل, رواية لمحت سهيل في عرض الجنوب كاملة, رواية الكاتبة مشاعل
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:06 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية