لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-12, 08:42 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء 11



لياج ما راحت مع امها الى بيت الزبونه اللي طلبتها علشان عزيمتها و امها ارتاحت علشان ما تعبها معاها و قالت لها اذا تحب تروح دوام الفندق استعذرت لها انها اليوم ما راح تدوام وصتها امها تدير بالها على نفسها و ما تفتح الباب
لبست جينز ازرق يبين رشاقتها مع تيشرت شتوي اكمام طويلة اخضر فاتح فتحة الصدر مثلث واسع و يبين قميص ابيض من الياقة و جزء من الصدر فتحت اول زرارين من القميص
لمت شعرها من الخلف عند رقبتها بربطة حلوة طالعة حلوة مع شعرها و غرتها و خصلات شعرها بجانب الغرة

جسوف جالس جنبها على الكنب
لابس جينز اسود مع تيشرت ماروني بكتابات بيضاء و خالع جاكيته

و لياج مستحية تناظره من قريب
جسوف ( يستكمل كلامهم ) و ببحة واضحة : و عمري 24 سنة
( قال لها عن دراسته و وضعه المادي و شغله )
لياج بحيا : العمر كله
جسوف بهمس : و هالعمر ابيه معاج
لياج رفعت راسها له و هي تناظر عينه و ملامحه و بصوت انثوي : و اهلك
ابتسم جسوف لانه يعرف انها شايلة هم اهله : اهلي الله يسلمج نخليهم لين تشوفينهم
لياج : لا ماابي قولي الحين
جسوف بابتسامة : شايلة هم اهلي بشكل كبير
لياج ناظرت الطاولة : تقدر تقول جذي
جسوف مبتسم : ابوي و امي متوفين
ناظرته لياج بصدمه و بهمس : الله يرحمهم
جسوف : ان شاء الله يرحمهم و يرحم الجميع
لياج و هي تناظره : طيب و بقية اهلك
جسوف : من اهل ابوي ما عندي احد و من اهل امي عندي خالتي اللي انا عايش معاها الحين و هي ام ياسمين و تقريبا مثل امي لانها ربتني و لي ولد خالة ثانية اسمه عماد و غالبا يتواجد معانا
لياج : و الخالة ام ياسمين لها اولاد
جسوف : هي عندها ياسمين و متزوجة و ساكنة بمنطقة غير منطقتنا لكن مو بعيدة و عندها ولد و بنت الولد 6 سنين و البنوته اصغر منه بسنتين
لياج : الله يخليهم لها
( و بتردد ) و هي طيبة
جسوف : هههههه حبوبة و راح تتعرفي عليها
( و بجدية ) و ان شاء الله بعد الزواج ما حبيتي بمثل البيت و لا يهمج نستقر ببيت بروحنا
لياج بطيبة : و نترك الخالة ام ياسمين بروحها
جسوف بنظرة تلمع : على راحتج تعرفي عليهم و بعدها يصير خير
لياج نزلت نظرها لتحت و بنبرة هادئة : و يعرفون ان ابوي عــ ( كانت بتقول عرضني عليك )
جسوف انقهر من كلامها و وقف و بقهر : اذا فكرتي تفهمي حقيقة الموضوع ذيك الساعة كلميني
و تحرك بيمشي
لياج وقفت بسرعة و قالت بنعومة : شفيك ما قلت شي
جسوف بعصبية : انتي عارفة اني ابيج قبل كل شي فلا تذكري هالشي بين كل دقيقة بتحسس و كأنه شي غلط
مشى خطوة لياج بدون شعور تقربت منه
حطت راسها على صدره و مسكت يدينه من المعصم
و بهمس : لا تعصب مني خلاص
جسوف حس بقلبه يتحرك و هي قربه و هو يلاحظ عطرها و نعومة يدها ماسكة يده تحركت مشاعره و احاسيسه
لياج رغم خجلها منه و هي تحس بعطره يحاصرها رفعت راسها و ناظرت عينه بلمعة
لياج بنبرة ناعمة و همس : لا تروح
جسوف بنبرة رجولية : و ما تقولي هالشي لانه مو حقيقة نهائيا و انتي عارفة و لا تتحسسي من شي ما له وجود
لياج و هي تناظره هزت راسها بخفة
جسوف يناظرها بتمعن
تحس قلبها بيطلع من مكانه و بدت ترجف
جسوف ببحة تضرب القلب : احبج
رغم خجلها الدائم منه إلا انها باللحظة ما قدرت تنزل نظرها عنه و ما تدري ليش
و من بين نظراتهم جسوف اقترب و قبل جبينها بأحساس
ضرب قلبها اكثر بقربه هو عرف و لاحظ رجفتها منه و حياها
حست بالهدوء بقربه و بقرب انفاسه اللي على وجهها
تحت شعور قلبها رفعت يدينها لرقبته طوقته بشدة حظنته باحساس جسوف حظنها بأشد طوق خصرها و ظهرها بتملك من شدها له ارتفعت عن الارض تمسكت اكثر فيه و هي تدفن وجهها بين كتفه و رقبته و تشمه و قلبها مليان احساس و شعور اتجاهه
جسوف نزل ربطة شعرها و انفتح بخصلاته و هو يمسح على شعرها و يقبله

.|,’ .|,’ .|,’ .|,’ .|,’ .|,’ .|,’ .|,’


إنمار لبست بنطلون اسود مع تيشرت شتوي بني غامق باكمام طويلة مع رقبة طويلة و كبيرة نوعا ما و شعرها سايح بنعومة
نزلت جلست بالجلسات تذكرت انها تبي تشكر الموظف و تعطيه مبلغ العطر لانها استفسرت عن العطر و عرفت المبلغ
( ما اهتمت ان سعر العطر غالي جدا و ان موظف مثله قرصون يستعمل مثل هالعطر الغالي اضعاف راتبه )
تلفتت ما لقته انتظرت قليل يمكن يمر

لهيب طلع بصينية الطلب شافها جالسة راح قليل جهة الدرج شافها تتلفت ابتسم لما شك انها تدوره علشان سالفة العطر قرر يرسل شخص ثاني بطلبه علشان ما تشوفه الحين




~’,.ـ،/:"‘×؛ّ^\....



و بعد فترة



راسيل جالسة بحيرة و مزاج متعكر و خجلانه بشدة
ناادتها امها ان سرمد برى يبيها ارتجفت و استحت اكثر لبست علشان تتطلع له المجلس فتحت باب غرفتها شافته واقف ينتظرها
نزلت راسها بسرعة
سرمد يناظرها بابتسامه دخل و سكر الباب
سرمد : ما في حتى تفضل
راسيل تقدمت و بصوت هادئ : تفضل
تقدم شوي و اقترب منها توترت داعب خصلة شعرها على جبينها
و بهمس : انتي عارفة ما صار شي غلط و حرام مالجين بشرع الله اللهم باقي الزواج
راسيل ساكته بخجل
سرمد و هو يقبل خدها : لا تستحي مني بلاه كل هالحيا
راسيل تبي تتحرك من قدامه من حياها
سرمد مسكها بسرعة ارتجفت بشدة
سرمد بهمس : عارف تحبيني و تبيني مثل ما احبج و ابيج
راسيل ما قدرت تستحمل اكثر و ما قدرت تخبي مشاعرها و تكتم احساسها
رفعت راسها و ناظرت عينه
بصوت هادئ و واضح : اي احبك و ابيك
سرمد يناظرها بتركيز
راسيل تتمعن فيه و قلبها يتحرك و بهمس : احبك فوق ما تتصور لا تتركني
ما قدر يتحمل ما يلامس الكلمة اللي يحلم فيها و يعشقها منها فنزل راسه لها و التقوا بهدوء
ثواني و ابتعد شدها له و هو يحظنها تمت مستمتعة بدفا حظنه


:.,’,.:.,’ :.,’,.:.,’ :.,’,.:.,’ :.,’,.:.,’


لياج نزلت يدها عن كتفه و هي تنزل راسها بحيا
جسوف بهمس و بحة : ابيج ترتاحي معاي و تتصرفي بطبيعية لا تشدي اعصابج اللي تبيه تقوليه و اللي تحبيه يصير
لياج مستحية منه و وترتها بحة صوته
جسوف للحين ماسكنها بهمس يوتر : ابيج بحظني على طول
لياج ترمش اكثر من حياها و كلامه
جسوف مبتسم يناظرها : طيب راح اريحج و اروح لانج تعبانة مني و ترجفي
لياج ساكته و قلبها يضرب بقوة ما قدرت تتكلم
جسوف تعمد يرخي يده على خصرها و كأنه بينزلها بس ما نزلها
جسوف : خلاص اروح دامج تبيني اروح
لياج بدون شعور رفعت راسها له : ما قلت جذي
و نزلت راسها
جسوف ابتسم فابتسمت بخفة
جسوف ظل يناظرها بتمعن لياج مستحية و منزلة راسها
جسوف طالع ساعته
لياج رفعت راسها ناظرته و بصوت هامس : بتروح
جسوف : الوقت مر و لازم اروح
رفع خصلة من شعرها و هو يناظرها
جسوف : راح اكون موجود و اكلم الوالدة
لياج بنظرة بريئة : خايفة
جسوف بهمس : من شنو ليش الخوف عمري
لياج و هي ترفع غرتها : ما ادري ليش
جسوف مبتسم : توتر مو اكثر
لياج بتوتر : بتكلم امي اليوم
جسوف بابتسامة عريضة : ايوة اكلمها استأذنها بالزيارة قبل اجيكم
لياج بصوت انثوي : يعني مبتسم و فرحان و انا خايفة و مرتبكة
جسوف : هههههه يا عمري قلت لج بلاه الخوف و التوتر ما في شي
لياج ابتسمت بسبب ضحكته
جسوف مبتسم : طيب راح اروح انتبهي لنفسج
لياج بهدوء : طيب انا عرفت عنك و انت ما عرفت عني
جسوف مبتسم : ما له داعي اعرف الحين فوق اللي اعرفه
حست بانفاسه على جبينها بقبلته الهادئة
و بهمس : مو هاين علي اتركج بروحج بالبيت لكني مضطر اروح
راح اتصل فيج كل شوي
لياج ابتسمت : طيب


\.,’\.,’\.,’\.,’\.,’\.,’\


بعد فترة

راسيل و سرمد طلعوا يتغدون برى
لهيب ظل يتجاهل إنمار و ما يرسل اي طلب و هي تحت علشان ما تشوفه و يخليها تدوره
جسوف ظل كل ساعة يتصل الى لياج و يكلمها
طارق تغدى مع مزون و ابوها




.,’~؛×":/،|\.............




و بعد الغداء
و بوقت العصر



إنمار نزلت الدرج و هي تتلفت تدور على صاحب العطر
لهيب واقف عند ممر المطبخ يناظرها مبتسم
إنمار جلست بالجلسات دقايق ما شافته راحت الحديقة تلفتت ما لقته رجعت غرفتها احتارت طلبت طلب انتظرت وصل الطلب بس مو هو اللي ارسله تمللت و فكرت تروح المطبخ
لبست جينز ازرق مع تيشرت بنفسجي فاتح بأكمام طويلة طويل لربع الفخذ و بالوسط التيشرت صورة سودا عبارة عن بنت شعرها طويل
شعرها رولته ترويل خفيف مع غرتها
طلعت من غرفتها مشت قليل
طلع لهيب من الغرفة اللي جنبها لانه كان يوصل طلب
شافته إنمار عرفت شكله
إنمار : مرحبا
لهيب بهدوء : هلا
إنمار : انتظر ثواني بروح و برجع
و لفت راحت غرفتها
لهيب تأكد انها راح تدفع له مبلغ العطر
لف و هو يمشي
طلعت ما لقته واقف مشت قليل شافته يمشي بالممر تقدمت اكثر و صارت وراه
إنمار : وقف ليش مشيت
لهيب سكت و هو يمشي
إنمار : هلو اتكلم معاك
لهيب ساكت و هو يمشي
إنمار : انتظر هلووو نتكلم
لهيب بتعمد وقف و هو يلف لها فجأة
إنمار تفاجأت لما لف صدمت فيه صدم راسها بنحره
لهيب تم واقف يناظرها
إنمار كانت راح تبعد بسرعة إلا ان العطر اللي شمته سيطر عليها ثواني
ابتعدت خطوة و رفعت راسها ناظرته و عينها تلمع لاحظت نظرته الثابتة و الرجوليه
إنمار : تفضل
لهيب يناظرها : شنو هذا
إنمار : سعر العطر
لهيب لف و هو يمشي : ما له داعي
مشى و قلبه يتحرك من صدمت فيه ابتسم و هو يخطط للي في باله
إنمار ظلت تناظره و هو يمشي
استغربت سر نظرته إلا انها ما اهتمت بشكل كبير
إنمار بنفسها " مو بكيفه ما ياخذ المبلغ هذا حقه ليش يرفض راح ياخذه يعني راح ياخذه "



[.,’\|..\.,’|.,’,.’,.’,..,’



لما رجعت ام لياج البيت
اتصل لها جسوف و كلمها

استغربت بشدة
" جسوف وش يبي !؟
ليش يبي يزورنا !!
وش يبي ؟؟
معقول بيخطب بنتي ؟؟
لا لا وينه و وين يخطب بنتي
عجل ليش بيزورنا ؟؟ "


و بعد فترة

انضرب باب البيت
ارتبكت لياج
ام لياج : لياج روحي غرفتج انا بفتح الباب
لياج بارتباك : ليش يمه
ام لياج : انتي روحي غرفتج و بعدين اقولج
لياج راحت غرفتها و هي خايفة
ام لياج فتحت الباب الى جسوف ضيفته بغرفة الضيوف
و بعد دقايق من الكلام بينهم
جسوف بصوت واضح : انا اعرف العم ابو لياج و لقيته قبل يسافر
ام لياج : تعرف ابو لياج ؟
و باستغراب : يا ولدي مو فاهمة شي
جسوف : يا امي انا عارف ان الكلام مفاجئ بس هذا اللي صار
ام لياج باستغراب : قول يا امك
جسوف بصوت واثق و هادئ : يا يمه كان خاطري ببنتج لياج شفتها بالفندق و دخلت قلبي كلمت عمي و خطبتها منه ملجنا و سافر
ام لياج استغربت بقوة : شنو ؟! وش هالكلام
جسوف : يمه هذا عقد الزواج
ام لياج اخذت العقد باستغراب و كراهية لابو لياج
شافت العقد و لقت اسماء الشهود
حطت يدها على جبينها بصدمة
دقايق مرت بالسكوت
ام لياج بصوت هادئ : و ليش يا ولدي ما عرفنا بشي
جسوف : الشي صار بسرعة ملجنا بمثل يوم سفر عمي
و اسمحيلي انا الغلطان كان المفروض اجيج و اخبرج من قبل
اتنهدت ام لياج بحيرة : و الله يا ولدي لو بغيتها الليلة ببيتك منت غلطان و لا احد يلومك
اللي ابيه منك بس تعطينا وقت يعني ما ادري وش اقول لبنتي و لا الى الناس
جسوف : و لا يهمج و لا تديري بال


انتهت زيارة جسوف
باتفاق ام لياج معاه بأن يتم الامر بينهم
و يتم اخبار الناس و الاهل بانه خطبها و بتم الملجة قريب
( ما عدا لياج اللي قالت امها راح تخبرها بالحقيقة )


؛×÷×.,’>|\.~ّ&



بالفندق

بغرفة إنمار

إنمار تتصفح المجلة و هي تفكر تنزل تحاول تعطي صاحب العطر حقه ( رغم انها جريئة و فيها عدم مسؤلية و عدم اهتمام و دلع إلا انها ما تحب تاخذ حق احد او تظلم احد و هالشي تعلمته من ابوها )

ام إنمار : اليوم ام ناجي بتجي عندي و تبي تشوفج
إنمار و هي تتصفح المجلة : ما ابي اشوفها و ما بكون موجودة
ام إنمار بقهر : انتي متى بتفهمي الاخلاق و السنع الحرمة تبي تشوفج و انتي دايم تتهربي و ما تبي تشوفيها احرجتيني
إنمار رفعت راسها بقهر و عصبية و ظلت تناظر امها دقايق و هي مقهورة
إنمار بحدة : الحين انا ما عندي اخلاق
و انتي عارفة زين نوايا ام ناجي المغثة
اول شي ما احبها و ما ابي اشوفها
و ثاني شي انتي عارفة زين انها تبيني لولدها
( و بسخرية ) و لا انتي ناسية اني متزوجة
ام إنمار بعصبية و قهر : و هذا اللي قاهرني ابوج سوا اللي يقهر و ينزل الراس و راح
إنمار بعصبية : ابوي ما سوا شي غلط علشان ينزل راسج لو موب شايف هالشي بمصلحتي ما سواه
صحيح ان هالشي مو اختياري لكن لان اللي سواه ابوي فهالشي على راسي
ام إنمار بعصبية اكبر : و انتي مفتخرة بهالشي يوم انه زوجج بدون علمي و علمج
قال لنا لما طاح مريض و بعدها توفى حتى ما قال لنا من هو اصله و فصله
و متأكدة انه زوجج لواحد فقير حافي منتف
إنمار بحدة : على الاقل افضل من اختيارج لي لو كنت مو متزوجة
ام إنمار : بكيفج ظلي معلقة مع هالمجهول
إنمار نزلت راسها للمجلة بدون اهتمام : خليني على راحتي و لا تدخلي بحياتي

انضرب الباب قامت إنمار فتحته
شافت لهيب واقف بيده صينية فيها قهوة ظلت تناظره
لهيب : الطلب
كانت لابسة بنطلون قطني ابيض مع تيشرت اخضر اكمام طويلة و فيه اربعة ازرار باللون الابيض فاتحة اثنين منهم
إنمار فهمت ان الطلب الى امها لانها ما طلبت
طلعت من الغرفة تقدمت و سكرت الباب وراها و هي تناظره
إنمار : ممكن افهم ليش ما تبي حقك
لهيب ناظر جهة الممر بتجاهل : لو سمحتي الطلب
انقهرت إنمار : طيب بكيفك
فتحت الباب و مسكته بمعنى يدخل
لهيب دخل نزل القهوة و مشى بيطلع و إنمار تناظره
استغربت منه ليش ما ياخذ حقه و فوق هذا يتجاهلها بأسلوب مو صحيح

( لهيب سمع كل الكلام اللي دار بينهم بسبب علو صوتهم اللي كان يدل على الهواش و فهم انها تدري انها متزوجة و ما تدري من زوجها و لا تعرف اي شي عنه )



( ابو إنمار كان يتجاهل ام إنمار و مشاكلها و كان يبين انه ضعيف الشخصية لانه يسوي اللي تبي علشان يخفف المشاكل بينهم
و مع الوقت تقدم شخص لخطبتها الاب وافق و تمت الملجة بدون ما يخبرهم لانه عارف ان الام ما راح توافق و راح تصير مشاكل بينهم و هو شايف ان هالشخص مناسب لها و راح يحافظ عليها فقرر يملج و يحط الام قدام الامر الواقع
إلا انه طاح مريض و ما مداه يخبرهم .. و هو بالمستشفى قال لهم ان ملجتها صارت على شخص يستاهلها و ما قدر يكمل و زاد بالمرض و دخل بغيبوبة بعدها توفى ..
و الزوج ما ظهر لان بعد الملجة طرا له امر مهم و سافر بيقضي شغله و بيرجع صادته ظروف و ما قدر يرجع ..
الام بعد ما توفى الاب كانت تبي تعرف من هالشخص اللي للحين ما ظهر و ما جى و فكرت تلجأ للقضاء إلا ان إنمار عارضت و بشدة و دخلت بمشاكل مع امها و كان رايها ان اذا الله كتب هالشخص راح يجي و يخبرهم بنفسه لانهم ما يملكون حتى عقد الزواج و اذا ما جى لفترة طويلة راح تتصرف مثل ما تبي الام و تلجأ للقضاء )


"."."."."."."."."



ببيت ام لياج

ام لياج بحنية و هدوء : فهمتيني يمه عرفتي وش اقول
لياج دموعها تنزل
ام لياج : يمه عارفة هالشي صعب علينا و مفاجئ لكن جسوف خطبج من ابوج و ملجوا و سافر ابوج و ما خبرنا و ما قال لنا حتى بأتصال
توكلي على الله يا يمه و اهدأي
لياج هزت راسها و دموعها تنزل
ام لياج : يا يمه لا تقطعي قلبي عليج
صحيح انج صغيرة بالـ 17 بس عقلج كبير
خلج واعية و فاهمة
حتى ان جسوف مو مستعجل نهائي على الزواج
لياج بصوت باكي : و الناس يمه و الاهل
ام لياج تمسح على شعر بنتها : حبيبتي ما راح يصير شي راح نقول للناس ان جسوف خطبج و وافقتي و بنحدد يوم على انه بتصير فيه الملجة بدون حفلة يوم ثاني بنسوي حفلة بسيطة
لياج بدون شعور تصيح : و اهله يمه
ام لياج : راح نشوف سالفة اهله يا بنتي لا تحاتي


ـ.ـ.ـ.|\..’,.~.’؛:"/،.ـ.ـ.ـ.ـ

بالليل


ام لياج ما قدرت تنام بسهولة قرأت القرآن و ظلت فترة تفكر و نامت
لياج لما اطمأنت ان امها نامت سكرت باب غرفتها جلست على السرير اتصلت الى جسوف و هي تصيح
جسوف من شاف تتصل رد بسرعة
جسوف : هلا قلبي
لياج بصوت باكي : ليش قلت الى امي انك خطبتني من ابوي و وافق ليش ما خبرتها بالحقيقة
جسوف : اهدأي شوي عمري
لياج بانهيار : ليش ما خبرتها ان ابوي عرضني عليك و رخصني ليش ما خليتها تعرف حقيقته ليش
جسوف : تدري اشلون انا جايج الحين
لياج بسرعة و هي تمسح دموعها : لا لا تجي الحين
جسوف : كاني طالع مسافة الطريق بس
لياج بصياح : لا جسوف الله يخليك لا تحرجني .....
قاطعها جسوف : محد يمسح دموعج غيري


و بعد دقايق
طلعت من غرفتها بخوف
فتحت الباب بخوف اكثر
جسوف دخل و هو يسكر الباب
حظنها بشدة
لياج تمسكت فيه و هي تدفن وجهها بنحره بينما هو يشدها له بيد على ظهرها و يد ورى راسها
شدت على تيشرته اكثر
جسوف بصوت رجولي : اشش حبيبتي خلاص انا معاج خلاص عمري
لياج تصيح بصوت مسموع
و هو ماسكنها طبع قبلات على شعرها
نسوا انهم بالبيت و ما اهتموا ان امها موجودة و ممكن تشوفهم

لياج رفعت راسها و ناظرته
جسوف شاف عيونها محمرة و دموعها تنزل مسك وجهها بيدينه و هو يمسح دموعها
و بنبرة خاصة : دموعج هذي ما تطيح اوكي
لياج مسكت معصم يدينه اللي كانت ماسكة وجهها
و ببحة متغيرة من البكاء : ليش مو لابس ثقيل بهالبرد
لانه كان لابس جينز اسود مع تيشرت اسود اكمام قصيرة و على الاكتاف لون احمر
جسوف بابتسامة : خايفة علي من البرد و موب خايفة اني ببيتكم


~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.


لهيب ببيته
واقف بجانب النافذة و يفكر باللي راح يسويه باله مشغول بأفكار و اشياء يحاول يفهمها و يتوصل لنتيجة يقدر من خلالها يسوي اللي في باله



اما بالفندق

انمار ابتسمت لانها قدرت توصل الى صاحب العطر المبلغ و الاكيد انه راح يستلمه
لانها راحت لمدير المطبخ ابو نايف بعد ما سألت عنه و قالت له الموضوع سألها عن الموظف قالت ما تعرف اسمه راح معاها الجلسات بالصدفة لهيب يدخل المطبخ اشرت عليه و قالت هذا عرفه المدير و اتفق معاها ... و ما عرفت اسمه


،/:"،/:"’,.’,.،/:"’,.


بغرفة لياج

جسوف جالس على السرير و هو يناظر لياج اللي جالسة جنبه
جسوف : و هم انتي مو لابسة بهالبرد
لياج بصوت انثوي متغير : اهـــــئ انا , لابسة و انا بالبيت انت موب لابس

كانت لابسة بجامة بنطلون اخضر قطني مع تيشرت قطني اخضر فاتح بأكمام طويلة

جسوف : ما خطر ببالي البس كنت مهتم اجيج بسرعة
و مد يده مسك معصمها و شدها له و هو يقربها منه
تقربت بخجل لما طوق خصرها بيد و الثانية يرفع غرتها و هو يناظرها
و بهمس يوتر : اسوي اي شي و ما اشوف دموعج
لياج توترت و هي قريبة منه رفعت نظرها له ناظرت عينه
و بهمس انثوي : ليش ما قلت الى امي الحقيقة
جسوف و هو يرفع خصلات غرتها : قلت لج من قبل لا تذكري هالشي بتحسس لانه مو صدق
و يمكن ينفهم الموضوع غلط و لنا الحرية في اسرارنا و كل امورنا
و كنت اقدر اقولج من البداية مثل ما قلت الى امج و اخبي ان ابوج جاني
بس لاني ابيج تعرفي كل شي و ما ابي ابني حياتنا على شي متخبي
فرضا عرفتيه بعدين بتقولي ما قلت لي و خبيت عني و خدعتني
و اساسا الشي نهائيا ما يزعج لاني ابيج قبل كل شي
لياج نزلت نظرها الى صدره عن عينه
جسوف : تضايقتي ؟
لياج سكتت و ما عرفت ترد
( رغم انه يعرف انها تكيفت معاه و بدأت تتعود بتصرفاتها معاه )
جسوف يركز بعينها و بهمس : يعني للحين ما تبيني و منتي متقبلتني
لياج و عينها تحت : مو جذي
جسوف خلا اصابعه على ذقنها و رفع راسها
جسوف بهمس يوتر : عجل شنو
لياج انحرجت منه و من نظرته و نزلت نظرها بحيا
جسوف : هههههه يا حلات حياج مني يا خجولة
لياج انحرجت زيادة تحركت تبي تقوم
مسكها و هو يشدها
جسوف : هههههه بس خلاص
لياج بحيا : انت تحب تحرجني دايم
( و هي تتجاهل وجهه و تناظر جهة الجدار )
جسوف بهمس و ضحكة : افاا الحين تناظري الجدار و ما تناظريني اجمل مني مثلا
لياج حطت يدها على جبينها و هي تضحك بخفة على كلامه
جسوف : ههههه ما ادري عنج تناظريه و انا هنا موجود
لياج بابتسامة حيا : جسوووف خلاص
جسوف : ههههه طيب طيب خلاص
و بعدين انا وش قلت احبج و ابيج تناظريني
لياج بحيا و بخجل تحركت
جسوف مسكها بسرعة و هو يقول : طيب خلاص جد جد
اخذ جوالها ابتسمت و هي تناظره
جسوف بابتسامة : راح ارسل لج صوره و ثبتيها خلفية
لياج بابتسامة : و هي شنو
جسوف و عينه على جواله : راح تثبتيها على طول
لياج ناظرت جواله و شافت صورته راح يرسلها له
لياج بابتسامة : لا بذمتك لا تحرجني اشلون اثبتها
جسوف : ههههه طيب انتي جربي راح ارسلها و اروح لاني تأخرت
جسوف جاه فضول يشوف شنو جسلت اسمه انصدم لما شاف اسمه ( ج ) بدون ما يناظرها نزل الجوال جنبه على السرير و قام واقف بيمشي
لياج من لاحظت هدوء ملامحه و نزل الجوال عرفت انه شاف اسمه بالجوال وقفت معاه
لياج بهمس : شفيك
جسوف ما يناظرها و هو يتحرك بيمشي : تأخرت راح اروح
لياج بسرعة وقفت قربه و هي تناظره
و بصوت انثوي : جسوف الله يخليك لا تزعل مني و ربي انا نسيت اغير الاسم
جسوف يتحرك و بهدوء و زعل و عتب : مو مشكلة لو تمسحي الرقم من الاساس



انتهى الجزء 11

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 26-03-12, 08:44 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






الجزء 12

بغرفة لياج

جسوف جالس على السرير و هو يناظر لياج اللي جالسة جنبه
جسوف : و هم انتي مو لابسة بهالبرد
لياج بصوت انثوي متغير : اهـــــئ انا , لابسة و انا بالبيت انت موب لابس

كانت لابسة بجامة بنطلون اخضر قطني مع تيشرت قطني اخضر فاتح بأكمام طويلة
جسوف : ما خطر ببالي البس كنت مهتم اجيج بسرعة
و مد يده مسك معصمها و شدها له و هو يقربها منه
تقربت بخجل لما طوق خصرها بيد و الثانية يرفع غرتها و هو يناظرها
و بهمس يوتر : اسوي اي شي و ما اشوف دموعج
لياج توترت و هي قريبة منه رفعت نظرها له ناظرت عينه
و بهمس انثوي : ليش ما قلت الى امي الحقيقة
جسوف و هو يرفع خصلات غرتها : قلت لج من قبل لا تذكري هالشي بتحسس لانه مو صدق
و يمكن ينفهم الموضوع غلط و لنا الحرية في اسرارنا و كل امورنا
و كنت اقدر اقولج من البداية مثل ما قلت الى امج و اخبي ان ابوج جاني
بس لاني ابيج تعرفي كل شي و ما ابي ابني حياتنا على شي متخبي
فرضا عرفتيه بعدين بتقولي ما قلت لي و خبيت عني و خدعتني
و اساسا الشي نهائيا ما يزعج لاني ابيج قبل كل شي
لياج نزلت نظرها الى صدره عن عينه
جسوف : تضايقتي ؟
لياج سكتت و ما عرفت ترد
( رغم انه يعرف انها تكيفت معاه و بدأت تتعود بتصرفاتها معاه )
جسوف يركز بعينها و بهمس : يعني للحين ما تبيني و منتي متقبلتني
لياج و عينها تحت : مو جذي
جسوف خلا اصابعه على ذقنها و رفع راسها
جسوف بهمس يوتر : عجل شنو
لياج انحرجت منه و من نظرته و نزلت نظرها بحيا
جسوف : هههههه يا حلات حياج مني يا خجولة
لياج انحرجت زيادة تحركت تبي تقوم
مسكها و هو يشدها
جسوف : هههههه بس خلاص
لياج بحيا : انت تحب تحرجني دايم
( و هي تتجاهل وجهه و تناظر جهة الجدار )
جسوف بهمس و ضحكة : افاا الحين تناظري الجدار و ما تناظريني اجمل مني مثلا
لياج حطت يدها على جبينها و هي تضحك بخفة على كلامه
جسوف : ههههه ما ادري عنج تناظريه و انا هنا موجود
لياج بابتسامة حيا : جسوووف خلاص
جسوف : ههههه طيب طيب خلاص
و بعدين انا وش قلت احبج و ابيج تناظريني
لياج بحيا و بخجل تحركت
جسوف مسكها بسرعة و هو يقول : طيب خلاص جد جد
اخذ جوالها ابتسمت و هي تناظره
جسوف بابتسامة : راح ارسل لج صوره و ثبتيها خلفية
لياج بابتسامة : و هي شنو
جسوف و عينه على جواله : راح تثبتيها على طول
لياج ناظرت جواله و شافت صورته راح يرسلها له
لياج بابتسامة : لا بذمتك لا تحرجني اشلون اثبتها
جسوف : ههههه طيب انتي جربي راح ارسلها و اروح لاني تأخرت
جسوف جاه فضول يشوف شنو جسلت اسمه انصدم لما شاف اسمه ( ج ) بدون ما يناظرها نزل الجوال جنبه على السرير و قام واقف بيمشي
لياج من لاحظت هدوء ملامحه و نزل الجوال عرفت انه شاف اسمه بالجوال وقفت معاه
لياج بهمس : شفيك
جسوف ما يناظرها و هو يتحرك بيمشي : تأخرت راح اروح
لياج بسرعة وقفت قربه و هي تناظره
و بصوت انثوي : جسوف الله يخليك لا تزعل مني و ربي انا نسيت اغير الاسم
جسوف يتحرك و بهدوء و زعل و عتب : مو مشكلة لو تمسحي الرقم من الاساس
لياج تقربت منه حطت راسها على صدره و مسكت خصره
و بهمس : لا تروح جسوف
جسوف وقف بهدوء
لياج دفنت راسها اكثر بصدره و همست بصوت رقيق : اذا بتروح اول خذني بحظنك
جسوف من تكلمت غمض عيونه من صوتها الناعم اللي ضرب سمعه
و كلامها و معناه و عطرها اللي حرك قلبه
لياج و ضربات قلبها تزيد و بصوت هامس : لا تزعل
جسوف من غير شعور نزل راسه و لامس شفاتها برقة
لياج بهمس انثوي : آسفة
جسوف همس ببحة : احبج


بعد فترة

طلع جسوف من بيت لياج وصل البيت دخل غرفته و اتصل الى لياج
لياج ردت بهدوء و خجل : هلا
جسوف ببحة : احبج تعرفي يعني شنو احبج
لياج سكتت و ضربات قلبها ترتفع
جسوف : حتى لو ما سمعت صوتج انفاسج توصل لي مع ضربات قلبج
لياج تتنفس بهدوء و هي تحاول تهدأ
جسوف بصوت يوتر : تعرفي اني ما توقعت ان اللي بتاخذ قلبي بنوتة بنت 17 سنة
لياج سكتت مو عارفة ترد
جسوف بابتسامة : لياج عمري بتمي ساكتة
لياج بخجل تام : جسوف ( و سكت )
جسوف ببحة : عمره و روحه و كل شي بحياته
لياج بحيا : جسوف تصبح على خير
جسوف بنبرة خاصة : طيب احبج
لياج بهمس : راح اسكر
جسوف بإحساس : احبج
لياج ساكته بهدوء
جسوف بابتسامة : طيب تصبحي على حب
لياج بهمس : و انت من اهل ( و سكتت استحت تقول و انت من اهل الحب )
جسوف : و مو اي حب حب جسوف طيب
لياج بحيا : مع السلامة
و سكرت
جسوف ابتسم عليها و هو يتذكر خجلها منه


،/:"’,.|’,.،/:"’,.


بعد يومين


لهيب استلم مع الراتب مبلغ ثاني استفسر عن الموضوع انقال له عن المبلغ الاضافي و سالفته
عرف ان إنمار ارسلته مع راتبه علشان تجبره ياخذه
فصل الراتب الاصلي و بعثه لصدقات الفقراء
اخذ المبلغ اللي هي اضافته
و صعد وقف عند الغرفة و ضرب الباب

إنمار بجينز ازرق مايل الى الاخضر و قميص اخضر غامق و اكسسوارات مع بوت طويل و شعرها مرول بشكل حلو كانت تستعد بتطلع

فتحت الباب شافته واقف يناظرها
انمار و هي تبعد خصلات شعرها عن وجهها : نعم
لهيب تقرب مسك يدها و حط الظرف
استغربت منه
لهيب بنبرة رجولية : سبق و قلت لج ما له داعي اذا منتي محتاجتها تبرعي فيها للمحتاجين
و تركها و راح
استغربت منه و من كلامه
" يمسك يدي !
يرجع المبلغ ؟
و يقول لي اتبرع للمحتاجين ! وش قصده
مو هو اساسا محتاج و فوق كل هذا المبلغ حقه !
هذا اشلون يتصرف جذي و يكلمني بهالاسلوب
ما يبيها بكيفه "

دخلت الغرفة بدون اهتمام كبير
رمت الظرف على الطاولة باهمال و اخذت شنطتها بتطلع
الام و هي تبرد اظافرها : على فكرة البيت جهز و خلال يومين راح نروح
وقفت إنمار و ناظرتها : اوكي
الام و هي تناظر اظافرها : و راح نعين سواق بدل السواق اللي سافر
إنمار تحط نظارتها على شعرها : قصدج راح تعيني سواق لج مو لي لاني ما ابي سواق
الام قامت بقهر : اسمعيني عاد يا بنت ابوج تطلعي بكيفج و ترجعي وقت ما تحبي و مخليتج على كيفج
طلعات و جيات و ما احاسبج على اضخم الامور و ابسطها
إنمار تسمعها بملل
الام تواصل قهرها : إلا سالفة السواق انتي تبي تفشلينا عند الناس بنت فلانة بدون سواق
و لا تقعدي تخرفي علي سيارتي ما سيارتي
و لا تعيدي علي سالفة السواق اللي قبل طفشتيه لين قال بس
و الله ثم و الله لا اتعامل معاج بأسلوب ثاني خلي امورنا و تعاملنا بالبيت
و برى البيت خلينا محترمين مرتفعين
إنمار ما اهتمت لكلام الام كثير و هي من قبل تروح مع السواق بأمر من امها
إنمار بعدم اهتمام : عندج اي اوامر ثانية
الام بعصبية : تتمسخري حضرتج يا عديمة السنع
إنمار بحدة : ما ادري عنج و عن اوامرج
مو انتي تاركتني براحتي بكل شي خليني اسوي اللي ابي
الام بأصرار : كل اللي تبينه تسويه و ماني مهتمة إلا تحرجيني عند الناس
و السواق راح تروحي و ترجعي معاه
إنمار تركت الغرفة و طلعت بقهر


.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~

بالمطبخ

طارق واقف مع مزون تفصل بينهم و بين البقية الطاولة اللي عليها الهاتف
لان هالزاوية للهاتف و للي يرد عليه و مساعده اللي يطلب الطلبات و يعطيها الزميل الثاني
طارق طلب من مدير الفندق هالشي علشان تتم مزون معاه
هو يرد على الهاتف و يكتب بالورقة تاخذ الورقة مزون تلف لزميلتها جميلة اللي وراها تاخذ الصينية و تعطيه زميلها اللي يرسل


دخل لهيب المطبخ
تقرب علشان ياخذ اذا كان في طلب
رن الهاتف
طارق بهدوء : مطبخ الفندق اي طلب ؟
البنت بدلع : هلاا اممم بغيت توصيل لوو سمحت
طارق ابتسم على صوتها : آمري شنو طلباتج
البنت قالت طلبها و رقم الغرفة و طارق يبتسم
طارق : ان شاء الله دقايق و يوصل الطلب
سكر السماعة و هو يكتب
و مزون تاخذ الورقة بتوصلها لزميلتها و هي واقفة جنب طارق
نادر بلعانة : افااا طرووق وش تسوي
( طالع مزون ) شوفيه اشلون يتبسم مع الزباين متأكد اللي طلبت بنت
افاا ما هقيتها منك طرووق جنبك خطيبتك و تسوي جذي
مزون ابتسمت و طالعت طارق
طارق يناظر نادر و بضحكة : اننا لله و انا اليه راجعون
مزون مدت الصينية الى لهيب
مزون بابتسامة : تفضل
لهيب بابتسامة صغيرة و ود : شكرا
و ناظر نادر
لهيب : امش معاي احسن لك و فكهم من شرك
طلع نادر مع لهيب و هو يضحك
مزون ناظرت طارق و هي قريبة منه
طارق ناظرها بابتسامة
مزون بنعومة و شبح ابتسامه : ليش تتبسم و انت تكلم
طارق بابتسامة عريضة : افاا حرام عليج انا طارق
مزون بابتسامة : لا تبتسم مع اي بنت
طارق بابتسامة : على هالخشم تآمريني
مزون بشبه ابتسامة و تمثيل انها معصبة : و بعدين ليش تقول لها آمري
طارق مبتسم : و ربي مو قصدي ما اعيدها خلاص
جات جميلة و اعطت مزون ورقة و طارق يناظر مزون بتأمل
جميلة : هالطلبات للجلسات
و لان الطلبات جاهزة اخذتها مزون من زميلتها اللي وراها و اعطتها جميلة
جميلة : ثاانكس
و طارق للحين يناظر مزون
راحت جميلة
مزون ناظرت طارق بعدها ناظرت الطباخين بالزاوية الثانية
عرفت انه يناظرها طول الوقت فظلت ساكته بحيا
طارق بابتسامة و بهمس : ناظريني لا تناظري غيري
مزون بحيا و همس : طارق بلاه مزحك الحين
طارق :هههههه طيب خلاص ناظريني بغيتج بموضوع
مزون ناظرته : شنوو
طارق مبتسم : و لا شي ( بس علشان تناظره )
مزون ناظرت قدام منه و من حركاته


دخلت لياج المطبخ

بلبسها المعتاد شعرها سايح بنعومه مع غرتها على جنب
فاتحة اول زرار من القميص

دخل لهيب
لهيب و هو يعطي الورقة مزون : تفضلي
مزون اخذت الورقة و هي تسولف مع لياج و اعطتها زميلتها علشان تاخذ الطلب

دخلت بنت بلباس المضيفين و قالت
: السلام عليكم

لياج و مزون التفتوا للصوت و ناظروا الباب بصدمة
مزون و لياج : رتاج
رتاج بابتسامة : و اخيرا رجعت شخباركم
تقدمت لياج و مزون بفرح و هم يسلمون على رتاج
لياج بفرح : شخبارج وحشتينااا مووت
رتاج بابتسامة : انا تمام انتوا شخباركم
مزون بفرح : و ربي وحشتينااا وينج صار لج فترة
لياج تحسب رتاج : تعاالي قولي لنا كل شي
جلسوا قريب من الطاولة
مزون : ليش ما قلتي لنا انج رجعتي و بدأتي دوام
رتاج بابتسامة : حبيتها مفاجأة لكم جميعا
لياج : و عسى استانستوا بالسفرة
رتاج : امممم لا بأس بها وناسة بس ناقصة بدونكم معاي
مزون : قولي لنا شخبارج اشلون امورج
رتاج : كل شي تمام انتوا شخباركم
لياج بابتسامة : احنا كل شي تمام و على فكرة مزون انخطبت
رتاج بفرح : احلفي و الله صدق
لياج : انخطبت على طارق زميلنا
رتاج بفرح : صدق و الله مبروووك الف مبروووك
لياج : و قبل ايام صارت ملجتهم
رتاج بفرح : الف مبرووك مزون تستاهلي الله يهنيكم
مزون بابتسامة : الله يبارك فيج و عقبالج
لياج : ياااي و اخيرا رجعتي مكانج فااضي
مزون : و اللله صدق فقدناج و فقدنا راسيل
و كملوا سوالف و اخبار

( رتاج صديقتهم الرابعة كانت معاهم بالفندق و بعدها اخذت اجازة سفر سافرت و رجعت تدوام مرة ثانية ...
عمرها 19 سنة شعرها الى ربع الظهر بني غامق
ابوها و امها متوفين و عايشة مع عمها و عمتها )
يميزها حركة شعرها الدائمة اللي نادرا ما تغيرها


http://up.graaam.com/uploads/imag-6/...7ca522b7b3.jpg



بالجهة الثانية عند الشباب

طارق بهمس : اشلونك
لهيب بضيق : طيب
طارق : طيب !؟ و الضيق الدنيا باين فيك
لهيب بتنهيدة : خلها على الله يا خوك
طارق بهدوء : شفتها
لهيب ابتسم : اي بكذا موقف
طارق مبتسم بفرح : طيب بشارة خير يعني في تطور
لهيب : لا ويني وين التطور باقي لي مشوار
طارق : يا خوك نصحتك من قبل بدل هالتعب
لهيب : لا ما يصلح معاها ابي كل شي تمام
طارق بابتسامة : و بتتحمل عذاب الحب
لهيب ناظر مزون و ناظر طارق و بابتسامة : الله يعينها عليك كل شي عندك بسرعة
طارق بابتسامة : غض نظرك احسن لك
نادر وقف جنب لهيب و بفضول : تتكلمون عن شنو
لهيب ناظر طارق : جاك المحقق
طارق بضحكة : شيله معاك و اللي يعافيك
لياج و مزون يسولفون
نادر ناظر مزون و ناظر طارق و بلعانه و مزح : و ربي البنت ظلموها معاك خسارة صغيرة
( و هو يهز راسه يمين و يسار ) : و ربي حرام تنظلم معاك
لهيب ما قدر يتحمل : ههههههههههه
طارق بضحكة : نادر روح عني و اسلم بعمرك لا اشوتك برى المطبخ
لهيب بضحكة : خله عنك و خبرني عن اخبارك


ـ~’,.ـ~’,.ـ~’,.ـ~’,.


سرمد بالدوام و هو يفكر براسيل
قطع تفكيره جواله يرن
ابتسم ابتسامة عريضة وهو يرد : هلا حبيبتي مشتاق لج موت
انحرجت راسيل و بهدوء : هلا سرمد شخبارك
سرمد بهمس : مشتاق لج و الشوق ذابحني
راسيل بجرأة و همس : و هم انا مشتاقة لك و ابي اشوفك
سرمد طلع قلبه من كلامها و بحب : اجيج الحين حبيبتي مسافة الطريق
راسيل بسرعة : لا خلك بدوامك بس بغيت اخبرك اذا كملت دوام اتصل فيني ابيك بموضوع ضروري
سرمد : قولي الحين عمري ما فيني اصبر رغم اني ابي اشوفج
راسيل : ما ينقال عالجوال
سرمد : انتظريني دقايق و جايج
راسيل : لا خلك بدوامك اذا انتهى الدوام كلمني علشان اشوفك
سرمد بحب : بالدقيقة اللي تنتهي الدوام فيها بتلاقيني على باب بيتكم
راسيل بابتسامة : طيب لا تسرع و انتبه لنفسك
سرمد : ديري بالج على نفسج و على قلبج تراني فيه
راسيل : ههههههه اوكي
سرمد : هههه اشفيج تضحكي مو اللي قلته صحيح
راسيل بهمس : صحيح و نص


.,،*-""-*،,..,،*-" "-*،,..,،*-""-*،,.

بالمطبخ و الكل قايم بشغله


: السلام عليكم

الكل سكتوا و التفتوا للصوت

و ردوا : و عليكم السلام , هلا استاذ , و عليكم السلام و الرحمه

جسوف دخل مع ابو نايف

طارق و جنبه مزون قدامهم لياج و رتاج جنبها لهيب و جنبه نادر
و البقية متوزعين على زواية المطبخ
ام لياج على طول ناظرت لياج اللي مستحية و منزلة راسها

جسوف بابتسامة للكل : الله يعطيكم العافية , شخباركم عساكم طيبين
الكل ما عدا لياج : الله يعافيك , طيبين ، طاب حالك , انت شخبارك استاذ
لياج مستحية و منزلة راسها للحين
جسوف بابتسامة : انا طيب ان كنتوا انتو طيبين الله يعافيكم كملوا شغلكم

الكل كمل شغله
و جسوف واقف مع ابو نايف يتكلمون مع بعض عن بعض الشغل
و بدأ الشغل بالاستمرار
شاب طالع و بنت داخلة
بنت تساعد الطباخين و شاب داخل بصحون و ملاعق
و الهاتف يرن و يرد عليه طارق
و كل هذا و جسوف مع ابو نايف بالوسط يتكلمون عن الشغل

لياج بالصدفة ناظرت جسوف لقته يتكلم مع ابو نايف تلاقت عينه مع عينها و بسرعة نزلت نظرها و بدون شعور رفعت يدها على زر القميص الثاني لقته مسكر

مزون بهمس : رتاج هذا الاستاذ جسوف مالك الفندق
رتاج : اهااا
مزون : كل فترة يجي يشيك على كل شي و طيب عكس صاحبه القديم
رتاج : على الاقل اهون من ذاك الغثيث

لهيب و بيده الصينية : شكله طيب و خلوق
طارق بابتسامة : و فوق ما تتصور


ـ~’,.ـ~’,.ـ~’,.ـ~’,.

و بعد فترة

لهيب و هو يقدم طلب بالجلسات
شاف إنمار داخلة الفندق تمشي
انقهر بشدة على مظهرها

إنمار لما طلعت من الفندق راحت الجامعة و بعد الجامعة
خطر على بالها تروح الصالون راحت و غيرت صبغة شعرها
صبغت شعرها ثلجي و قصته لين كتفها



مشت راحت جهة الدرج و هي تصعد
مشى للمطبخ و هو يحس بالقهر

" تتصرف على كيفها الاخت تروح و ترجع و تسوي اللي تبي
طيب يا إنمار "


و بالمطبخ
لياج بهمس : رتاج مزون راسيل على الجوال تعالوا نكلمها
رتاج بضحكة : امشوا بسرعة نكلمها
تكلموا معاها و اخذوا آخر اخبارها و اخذت اخبارهم و اتفقوا يجتمعون قريب

×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.


أنمار دخلت الغرفة
الام ناظرتها و ما اهتمت تعلق او حتى تكلمها
لانها غيرت صبغة شعرها الى هذا لون
كملت تناظر المجلة اللي بيدها و هي تقول : جهزي نفسج باجر احنا رايحين البيت
إنمار و هي تنزل شنطتها و بدون اهتمام : اوكي
الام و هي تغير المجلة بمجلة ثانية : و راح اشوف مسألة السواق بأسرع وقت
و اعين لنا واحد
إنمار و هي تمشي بتاخذ شور : بكيفج


×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.×ـ.


لهيب دخل المطبخ
و اعطى مزون الصينية و باله مشغول
دخلت رتاج و اعطت مزون ورقة الطلبات
لفت مزون و هي توصي اللي وراها بالطلب علشان تاخذه رتاج
طارق : شفيك
لهيب بدون نفس : ما فيني شي
طارق بابتسامة : الله يعينك
لهيب ابتسم : الله يكون بعون الجميع
رن جوال الهاتف و رد عليه طارق
تكلم مع صاحب الطلب و سكر
اعطت مزون جميلة رتاج و راحت
طارق : قهوة سادة لغرفة 000
وصت عليها مزون
لياج تقربت و اخذت الصينية من مزون لانه طلب لغرفة جسوف
لياج بابتسامة الى لهيب : راح آخذ الطلب و خلك سرحان
لهيب انتبه : هلا
طارق بابتسامة : لياج اخذي الطلب بداله تعبان اليوم
لهيب و هو يناظر لياج : شكرا
لياج راحت بابتسامة

لياج راحت غرفة جسوف ضربت الباب بخفة و هي مستحية بس لانها تعرف لو ما وصلت الطلب لغرفته بيزعل
جسوف فتح الباب و هو مبتسم
ابتسمت و ناظرته و بهمس : اخذ القهوة راح اروح
جسوف : ادخلي ما راح تتأخري
دخلت و هو سكر الباب ناظرته و بيدها الصينية
لياج بنبرة ناعمة : ليش دايم تطلب قهوة ترى كثرتها مضرة
جسوف استغل ان الصينية للحين بيدها يعني ما تقدر تتحرك
تقرب منها و نزل راسه لراسها و بهمس : تخافي علي
لياج ارتبكت من قربه منها و من صوته ما عرفت ترد و هي تحس بانفاسه على وجهها و هي منزلة راسها
جسوف بهمس رجولي : ناظريني رفعي عينج و ناظريني
لياج بتوتر و ارتباك : جـ جسوف اخذ القهوة راح اروح
جسوف مد يده لزر القميص الثاني بدون ما يفتحه و بصوت يوتر : لا تتوتري مني اكثر من اللازم لدرجة تحسسي زر قميصج كل شوي
لياج بهمس خجول : عنــ عندي شغل ابي اروح
جسوف : طيب بلاه كل هالخجل مني
لياج تحركت بحياء شديد رجعت على ورى صدم ظهرها بالجدار
جسوف تقرب منها بسرعة : تألمتي حبيبتي
لياج رفعت راسها و ناظرته و بصوت ناعم : لا
جسوف بنظرة خاصة : لو خطبتج بتوافقي
لياج ابتسمت بحيا تبي تتحرك من قدامه بس هو ملاصق لها
جسوف بابتسامة : لا جد جاوبيني
لياج الصينية بيدها تتحرك : جسوف الصينية بتطيح مني ( لانها تبي ياخذ القهوة علشان تروح )
و هي تنزل راسها و تتحاشى عينه
جسوف اقترب اكثر من قبل مسك الصينية و نزلها على الطاولة و هو ملاصق لها حط يدينه على الجدار بجانب خصرها حصرها بدون ما يلمسها
صار نحره ملاصق بجبينها و هي مصرة تنزل راسها عنه
جسوف ببحة واضحة : ناظريني لياج
لياج ساكته مو قادرة تتكلم مو قادرة ترفع راسها و هي تحس بياقة قميصه مع جبينها لانها من كثر ما تبي تنزل راسها ظل جبينها ملاصق لنحره و هي تشم عطرة الرجولي توترت اكثر
جسوف بهمس : لياج اذا ما رفعتي راسج و ناظرتيني بيصير شي ما تخجلي منه إلا انتي



انتهى الجزء 12


و التقيكم يوم الاربعاء مع الجزء 13
و احتمال ينزل معاه 14
و هذا حسب تفاعلكم و تعليقاتكم
اختكم : هذيان صمت


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 26-03-12, 08:51 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء 13






راسيل لبست جينز ازرق مع تيشرت وردي اكمام قصيرة فيه خمسة ازرار فاتحة منهم اثنين شعرها لكتفها و رافعة منه قليل بربطة صغيرة

راحت تفتح الباب لسرمد
فتحته و بابتسامة : تفضل
سرمد دخل : السلام عليكم

لابس جينز اسود مع تيشرت ابيض فتحة الراس مثلث و عليه جاكت رسمي اسود

راسيل : و عليكم السلام تفضل

جات الام طالعة من غرفتها
ام راسيل : و عليكم السلام شخبارك يا ولدي
سرمد : الله يسلمج عساج طيبة شعلومج
الام : دامكم طيبين انا بخير تفضل يولدي اجلس
سرمد : زاد فضلج الله يخليج

راحت الام المطبخ

جلس سرمد و جلست راسيل جنبه
سرمد بابتسامة : شخبارج
راسيل : تمام و انت شخبارك
سرمد : بخير دامني معاج
راسيل بهمس و هي تناظر الطاولة : ما ادري اشلون اقولك بس ان
سرمد و هو يتقرب منه طبع قبلة على خدها بهيام
راسيل ابتعدت بسرعة و بهمس : سرمد امي بالمطبخ
سرمد يناظرها و بهيام : مشتاق لج
راسيل : سرمد لا تحرجني
سرمد وقف مسك يد راسيل و مشى فيها غرفتها دخل و سكر الباب
نزل راسه و هو يقبل خدها
راسيل بتوتر : سرمد انت شفيك
سرمد بهمس : مشتاق لج
راسيل بصوت ناعم : سرمدد قلت ابيك بموضوع
سرمد : آمريني
راسيل : سرمد خلنا نطلع نتكلم
سرمد فهم انها ما تبي يقعدون بالبيت علشان ما يتقرب منها
سرمد بابتسامة : و ليش نتكلم هنا
راسيل بنعومة : لا نتكلم برى
سرمد رجع يقبل خدها و بهمس : انتي تخليني اتهور
راسيل بحيا و حدة خفيفة : سرمدد خلاص
سرمد : ناطرج برى دقيقة اذا ما جيتي جيتج متهور و بزيادة
راسيل بهمس : مو علشان تهورك هذا انا ابيك بموضوع
سرمد قبل خدها و بهمس : ثواني و الاقيج بسيارتي



.|.|.|.|.|.|.|.|.|.|.



لياج خافت و حست بالخجل وسط رجفتها استسلمت و حركت راسها قليل عن صدره
رفعته شوي طاح نظرها على ذقنه استحت اكثر رفعت نظرها و ناظرت عينه
جسوف من رفعت راسها و تأمل ملامحها حس برغبة ملحة في تقبيلها إلا انه قاوم و منع نفسه ما يبيها تحس بالنفور فوق حياها و خجلها منه الدايم و الشديد
لياج تناظره وسط ضربات قلبها السريعة و ارتباكها
جسوف ببحة مع نظرة خاصة : لو خطبتج بتوافقي علي
لياج وسط رجفتها و لمعة عينها هزت راسها بخفة و عينه بعينه
جسوف ضربات قلبه تضرب بقوة و رغبته بتقتله و هو قربها غمض عينه و هو يحظنها بهدوء
ظلت هادئة و راسها على صدره
جسوف بهمس : اهدأي و خلج بحظني




/:;"ّ,’.~؛× /:;"ّ,’.~؛× /:;"ّ,’.~؛× /:;"ّ,’.~؛×




بالمطبخ

و الكل قايم بشغله

طارق بهمس : ليش
مزون تحوس بالقلم و الورقة : لان احم عادي بدون سبب
طارق بهمس حنون : هذي امج بغض النظر عن حياتها مع زوجها مو انتي نسيتي كل شي خلاص مو اتفقتوا تتلاقون كل اسبوع شاللي تغير
مزون هي ترفع غرتها على جنب و بهدوء : ما تغير شي بس لان عادي
طارق : اذا ما في شي تغير ليش ما تبي تشوفيها
مزون بضيق : لان هي بعد ما كانت تبي تشوفني كنت اروح لها كل اسبوع تستقبلني و كأني مصدر مشاكل
طارق بحنية : مزون هذي امج مهما كان و مهما صار خليج معاها و تواصلي معاها بما يرضي ربج و اذا عليها هي بكيفها المهم انتي
مزون هزت راسها بهدوء
و هي طول الوقت كانت تناظر الطاولة و هي تتكلم معاه
طارق بصوت غريب : بقولج شي و عارف لو قلته بروحنا ما راح تردي علي لانج خجولة و تستحي مني علشان جذي بقوله الحين علشان تجاوبيني
مزون بتوتر : شنو
طارق بهمس : شنو بقلبج لي
مزون رمشت اكثر من مرة و هي مرتبكة
طارق بحب : عارف انج ما وافقتي بارتباطنا إلا و انتي مقتنعة لكن شنو لي عندج
مزون بحرج : لا تحرجني ارجوك
طارق : عارف لي شي بقلبج توديني و عزيز عليج لكن بس هالشي !
يعني ما في شي اكبر ؟

رن هاتف المطبخ
و بالصدفة طارق و مزون مسكوا السماعة بمثل الوقت
مزون انحرجت و يد طارق فوق يدها توترت و قلبها يضرب بقوة

طارق و يده فوق يدها مسك يدها
و رفع الهاتف بيده الثانية
مزون ارتبكت رد على الهاتف و هو ماسكنها
كمل المكالمة و سكر السماعة
مزون بهمس : ط طارق يدي
طارق و هو يكتب بيده الثانية : مابي اتركها
مزون ناظرت الناس و الكل لاهي بشغله
و لان يديهم نازلين عن الطاولة ما تبين
فما بين انه ماسكنها
تقربت قليل منه و رفعت راسها و ناظرته
مزون بهمس : طارق الله يخليك
طارق رفع عينه عن الورقة و نزل راسه ناظرها
طارق بهمس : اول قولي لي شنو لي بقلبج
مزون نزلت راسها و هي تحاول تفك يدها بس هو شاد عليها
ابتسمت : طارق لا تحرجني

دخل نادر بصينيته و بيده ورقة طلبات و دخلت وراه رتاج و بيدها صينية
نادر : مزون الله يعافيج واحد عصير برتقال و اثنين ليمون
مزون : ان شاء الله
اضطر طارق انه يترك يدها علشان تلف و تقوم بشغلها
رتاج : اثنين قهوة سادة
جميلة : رتاج اخذيه من جهتي جاهز





/:;"ّ,’.~؛× /:;"ّ,’.~؛× /:;"ّ,’.~؛× /:;"ّ,’.~؛×





لياج للحين بحظن جسوف
لياج بهمس : جسوف تأخرت
جسوف فتح عينه و نزل راسه لها و هو يناظرها رفع يد و ابعد خصلات شعرها عن وجهها و هو يتأملها
استحت من نظرته و نزلت عينها
جسوف ابتسم و هو يلاحظ خجلها الشديد و رجفتها اللي تلازمها كل ما تقرب منها
لياج بهمس : راح اروح
جسوف و هو يبعد خصلات شعرها عن وجهها تقرب طبع قبلة على خدها بأحساس
و بهمس : انتبهي لنفسج
لياج هزت راسها بخفة و هي تتحرك
مشى معاها و هو ماسك يدها يد ماسك بها يدها و يد ماسك مقبض الباب و يناظرها
جسوف بهمس : بتصل فيج اوكي
لياج بهمس : اوكي





~~~~~~~~~~~~~~~~~





راسيل مع سرمد بمطعم

راسيل بحرج : اعرف ان مثل هالكلام ما ينقال بس لازم يتحدد موعد الزواج لان احم لان .. ...
سرمد فهمها و بابتسامة : لان شنو عمري
راسيل ناظرته : لان الشي صار قبل الزواج
سرمد و عينه بعينها : حلالي و بشرع الله
نزلت عينها و بهمس : صحيح ما كانت رغبتي يصير الزواج الحين لكن .....
سرمد بنبرة خاصة : قايلة لي هالشي الحين و وسط الناس كان قلتيه و احنا بالبيت لان ردي ما ينرد هنا
فهمته و فهمت معنى كلامه
راسيل : سرمد اتكلم جد
سرمد بنظرة خاصة : آمريني يا قلبي نحدد موعد الزواج باقرب وقت متى ما بغيتي
راسيل تحوس بيدها : خلني اكلم امي اول و ارد لك خبر
سرمد بهمس : ما اضمن لج ما يتكرر اللي صار
انحرجت راسيل و سكتت عنه بسبب كلامه
سرمد بابتسامة : مشكلتي اننا بين الناس و الله كان عرفت ارد على حياج هذا
راسيل بدون شعور قامت و اخذت شنطتها و مشت
ابتسم سرمد و هو يدفع الحساب و يمشي للسيارة





.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~.،’*~




بعد فترة

و بسبب الانشغال جميلة ارسلت طلبها مع رتاج
رتاج اخذت الطلب و دخلت الحديقة و تقربت من الطاولة
الطاولة عليها جسوف و صديقه ليث
تقربت و هم يسولفون و ليث يده على الطاولة و هو متكتف و لانهم على طاولة صغيرة فلازم ليث يبعد يده عن الطاولة علشان يصير مجال للطلب

رتاج : عفوا الطلب
ليث رفع راسه و ناظرها : ااا اوه تفضلي
رتاج احتارت لانهم شخصين و الطلب كوب قهوة واحد و لان اللي جاب الطلب جميلة فما تدري من فيهم صاحب القهوة

رتاج : اا عفوا القهوة لمن
جسوف بابتسامة : للاخ
رتاج نزلت كوب القهوة قدام ليث
ليث باستعجال يبي يقرب كوب القهوة جنبه مسك الكوب و بالخطأ لمس يد رتاج بالغلط لانها ما لحقت تشيل يدها
رتاج بسرعة شالت يدها
لهيب بحرج : اا احم السموحة مو القصد
رتاج : اي خدمة ثانية استاذ جسوف
جسوف بابتسامة : قهوة سادة و بلاها استاذ
رتاج ابتسمت ابتسامة صغيرة و مشت
جسوف ناظر ليث : البنت راحت
ليث بابتسامة صغيرة : و انا وش سويت و بعدها تعال وش صار على سالفة العمارة
جسوف : قررت ما اشتريها الصراحة بيني و بينك ما لي خلق شي
ليث : و ليش ترى العمارة جدا فخمة و ما تجي الفرصة مرة ثانية
و بعد دقايق جات رتاج نزلت الكوب قدام جسوف و ليث يناظرها و لفت بتمشي
جسوف : ااا لو سمحتي
رتاج رجعت تناظره : نعم استاذ
جسوف ابتسم رجعت تقول استاذ
قال بابتسامة : اذا ما عليج امر لو سمحتي تروحي لابو نايف وصيه بعد ساعة بجيه للاجتماع
رتاج : ان شاء الله استاذ ,, و راحت
جسوف بضحكة : ترى البنت راحت
ليث رفع القهوة يشرب و بابتسامة : مشكلتك انك فاهمني
جسوف بابتسامة : من متى
ليث يناظر بعيد : اليوم شفتها اول مرة
جسوف بضحكة : مسرع
ليث : مو فاعايلي فعايل القلب

( ليث عمره 23 سنة موظف و حالته المادية ممتازة صديق جسوف من فترة طويلة )





،/،/،/،/،/،/،/،/،/،





بعد يومين


بالفندق

ابو نايف : تآمر على شي ثاني
جسوف : ما يآمر عليك ظالم و انا كم مرة قلت يا عمي تكلمني حالي حال عيالك
ابو نايف بابتسامة : و الله انك بمعزة عيالي
جسوف ابتسم : مثل ما انك بمقام الوالد
و بالنسبة للمطبخ محتاجين عاملتين خلال هاليومين عن ام لياج و بنتها بس ابي بكفاءة و خبرة ام لياج
ابو نايف : ان شاء الله راح نوظف اللي على الانتظار و راح نضيف موظف ثالث لاني في موظف ترك الشغل
جسوف : ما في اي مشكلة و مثل ما وصيتك تشوفهم و توظفهم بدوني ما له داعي اشوفهم
راح اشوف الكل بعد ما يتوظفون بأي زيارة لي للمطبخ





’,.،/:"~×؛[ ’,.،/:"~×؛[ ’,.،/:"~×؛[ ’,.،/:"~×؛[




ببيت ام إنمار
انتقلوا ببيتهم الجديد
البيت فخم و كبير

الام : شفت سواقين متقدمين للشغل و اخترت واحد منهم
إنمار تبدل بالقنوات بملل : و اذا
الام بنرفزة : و عينت واحد منهم و تركي عنج الطريقة اللي تكلميني فيها يا قليلة الادب
إنمار ناظرتها بنظرة هادئة : و من رباني غيرج
الام بنظرة حادة : على الاقل احترميني يا بنت ابوج
إنمار ناظرت التيفي : خلصتي كلام
الام : ما عينت اجنبي عينت من البلد
إنمار ناظرتها : و ليش بالله
الام : لانه اكفأ واحد بين اللي جوني كلهم ما لهم خبرة و اذا اشتغلوا ما يعرفون البلد و لو بطلب من المكتب راح يتأخرون لين يرسلون لي
إنمار : و المطلوب
الام : انج ما تعاملينه مثل السواق اللي قبل طفشتيه بحركاتج تتأخري عليه و ما تركبي معاه
إنمار : يصير خير
الام : انا شفته و اتفقت معاه على كل شي الشخص هادئ و يدل الامكان و شرحت له شغله
إنمار : يعني شنو
الام : شغله من الصبح لين الليل
يوصلج جامعتج و يرجع اذا كنت محتاجة شي و يقوم بكل مشاويرنا و الليل يروح بيته بعد ما نخلص من اي مشوار
إنمار : طيب فهمنا
الام : و خبريه عن اوقات محاضراتج قبل بوقت علشان يعرف مشاويري و اوقاتها
إنمار بقهر : قلت لج قبل ما ابي سواق سيارتي موجودة خلي السواق لج
الام بقهر : لا تخليني احطج ببالي خلينا متباعدين عن بعض لج حريتج بأي شي
و السواق بتروحي معاه كل طلعاتج ان شاء الله لين الليل انتي مسؤولة عن روحج
إلا انج تحرجيني عند الناس و صديقاتي و اعضاء جمعيتي

قامت إنمار بقهر

( الام لها جمعية عملها متنوع ممكن انها تتبنى مشروع و تشارك فيه مثلا بناء ميتم بناء مدرسة او المشاركة في تدريب و تأهيل موظفين او تشارك في مساعدة المحتاجين و تأمين مشاريع صغيرة لهم او تشارك في معارض و شركات و الخ من المشروعات المختلفة )






~’,.،×؛:" ~’,.،×؛:" ~’,.،×؛:"





بالمطبخ

ام لياج : بنتي مزون روحي رجعي طقم هالصحون المخزن
مزون : ان شاء الله خالتي
ابو جوانا : يا بنتي و انتي راجعة شوفي لي جميلة بالحديقة ناديها
مزون : ان شاء الله عمي
و راحت المخزن و بيدها الصحون
دخلت و راحت لزاوية الصحون و هي تنزل الطقم و تناظر الصحون البقية
لفت وراها بتمشي صدمت بصدر طارق
طارق كان جاي ياخذ خضراوات للمطبخ
تم يناظرها من قرب بتأمل ارتفعت ضربات قلبه و بدون شعور قرب راسه منها بيقبلها
مزون ارتبكت بحيا من قربه و هي ترجف
ابتعدت بدون شعور و طلعت من المخزن
راحت للحديقة و هي مرتبكة من الموقف

طارق دخل المطبخ و ما شافها
راح لنادر
طارق : هلا نادر بغيتك تصير مكاني بجانب مزون و لا تتركها ابد و انا باخذ مكانك برى اليوم
نادر بتفهم : ان شاء الله لا تدير بال
طارق : دير بالك عليها زين
نادر : لا توصي توكل و انت مطمن
طلع طارق من المطبخ بياخذ مكان نادر لانه يعرف انه تسبب في توتر الجو بينه و بين مزون بعد موقفه معاها و حب انه يخليها اليوم و لا يوترها زيادة

و بعد فترة رجعت مزون و عرفت ان طارق تبادل مع نادر مجرد ما شافت نادر بزاوية طارق






’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’




و اليوم اللي بعده

و بجمعة البنات
اتفقت ام لياج مع لياج و بعلم جسوف انهم يخبرون الكل بأن جسوف خطب لياج


راسيل : لج وحشة رتاج
رتاج : انتي هم لج وحشة مكانج فاضي
راسيل : شخبارج مع المطبخ
مزون : ههههههه تحب ترسل دايم ما تحب تظل بالمطبخ
لياج : لان فعلا الجو برى احسن بذمتج طول اليوم تظلي داخل ملل
راسيل : بعد شخباركم شخبارج مزون مع طارق
مزون بحيا : تمام
لياج : يا خجولة
مزون بابتسامة : انتي اللي شخبارج صار لنا فترة عن بعض
راسيل : ترى عندي لكم خبر
لياج بحماس : قولي ونسينا
رتاج : مستعجلة الاخت
مزون : يا برودج رتاج قولي راسيل بسرعة
راسيل مبتسمة : راح نحدد موعد الزواج
لياج بفرح : احلفي الف مبروووك
مزون مبتسمة : اكيد هذا راي المتوحش و لا انتي ما تبي الحين
رتاج بضحكة : لقب مميز متوحش
راسيل بضحكة : شوي شوي على متوحشي
( و بجدية ) بس جد ما بغيته الحين بس هذا اللي بيصير
لياج : تعرفي عاد احسن علشان تعتادي على المسؤولية قبل ما تدوامي الجامعة بتعرفي تنظمي وقتج
راسيل : ابيكم معاي تساعدوني
رتاج : جاينج تخطيطنا العظيم
مزون : ههههههه اكيد راح نخطط لكل شي مع بعض
لياج : امج شرايها
راسيل : ابدا ما عارضت وافقت على طول تقولي البنت مالها إلا بيت زوجها
لياج : تعرفي عاد امج بتجهزج خير تجهيز منى عينها تشوفج بالابيض
رتاج : ايوة بالابيض بالضبط
مزون و راسيل : ههههههه
لياج : رتاجووو
رتاج : اوك اوك لا مشكللة
مزون : راح تسكنوا ببيت عمج
راسيل : تصدقي شايلة هم بس عمي يبي ولده جنبه و عنده حق ولده الوحيد
رتاج : و اذا عليج من وحشج و بس
لياج : المهم انج تبتعدي عن زوجة ابوه و لا راح تصير مشاكل ان شاء الله
راسيل : ان شاء الله
لياج : و هم انا عندي لكم خبر
رتاج : اذا هذا اليوم للاخبار المفرحة
مزون : هههه اي و الله
راسيل : قولي نشوف
لياج حطت يدها علة وجهها بحيا : صاحب الفندق خطبني
مزون و راسيل ناظروها باستغراب و فرح
رتاج : هلووو اشفيكم استغربتوا و اذا
راسيل بفرح : لياج تمزحي احلفي و ربج
مزون بضحكة و هي تنزل يد لياج عن وجهها : لياج فهمينا بسرعة
رتاج بابتسامة : البنت انخطبت شفيكم
لياج بحيا : وش اقول لكم خطبني يعني تقدم لي
راسيل بفرح كبير : لياج اكيد بتوافقي و ربي ما ينرد الله يوفقج و يسعدج معاه
مزون : تعرفي اذا الله كتب بينكم الاثنين محظوظين ببعض
راسيل بحماس : لياج و وجع ردي علينا وافقتي و لا بعدج
لياج بابتسامة : بعدني افكر
راسيل : يا مجنونة وافقي بلا هبل الاستاذ جسوف ينرد
لياج : ههههه اكلتيني
مزون : لا عاد لا تسوونها مع بعض نبي نفرح مرتين
رتاج : يعني نجهز يا حلوات
لياج بابتسامة : اجهزوا
مزون : يعني وافقتي الله يوفقج لياج الاستاذ جسوف ما في مثله
رتاج : اهم شي انتي مقتنعة
راسيل بفرح : مو مصدقة الاستاذ جسوف و انتي و ربي تليقون على بعض
مزون : راسيل انتي متى بتجهزي
راسيل : انطر ملجة لياج و بعدها احدد و اجهز للزواج
رتاج : يكون احسن


و انتهى هذا اليوم البعض يفكر و البعض محتار و البعض خايف و البعض متجهز و البعض مو مهتم




’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’




اليوم اللي بعده


بالمطبخ

طارق واقف بزاويته يفكر و هو ينتظر مزون تجي لانها للحين ما جات مع ابوها
ناظر الكل منشغل بشغله

دقايق و إلا مزون توقف جنبه بتوتر و حرج و استحت تسلم او تتكلم بأي تحية
قبل ما يتكلمون الاثنين رن هاتف المطبخ
رفعه طارق و بهدوء : مطبخ الفندق تفضل
...............
اي خدمة ثانية
..................
دقايق و يوصل الطلب
......................

سكر الهاتف و هو يعطي مزون الورقة اخذتها و لفت تعطيها زميلتها و توصيها على الطلب
طارق بهمس : شخبارج
مزون و عينها تحت : تمام
طارق : تأخرتي
مزون بهمس : ابوي مره صاحبه وصله و رجع لي
طارق بهمس : زعلانة ؟
سكتت مزون بحرج
طارق : تضايقتي مني ؟
ما عرفت ترد رفعت خصلة من شعرها و ضربات قلبها تزيد
طارق : تصرفت من غير شعور و ما قصدت اضايقج
مزون تبي تنهي الكلام بهالموضوع و فعلا هي تبيه بموضوع ثاني
لفت و ناظرته و بهمس : احم انت ااا يعني
قلت ما راح تصرف في سالفتي مع بيت امي من قبل
طارق ابتسم و هي تناظره : شنو يعني
مزون : انت مكلم امي او احد من بيت زوجها بعد ما كلمتك عنهم آخر مرة
طارق و هو مبتسم لف و هو يناظر دفتر الطلبات : خلينا بالشغل
مزون : لا تغير السالفة لاني متأكدة انك كلمتهم
طارق : انسي
مزون : طارق
طارق بابتسامة ناظرها : نعم
مزون : صار مو
طارق : من قال
مزون : فهمت من امي لكنها ما قالت بشكل مباشر مجرد تلميح
طارق : وين المشكلة
مزون : لانك دخلت بمشاكل معاهم بسببي
طارق بهمس : طارق يموت و لا تضايقي و احد يتعرض لج
مزون بهمس صادق : لا تقول هالكلام

نادتها زميلتها علشان تاخذ الطلب
اخذته و وصلته لرتاج






~’,.،×؛:" ~’,.،×؛:" ~’,.،×؛:"





إنمار جهزت و لبست خلت شعرها الثلجي اللي لين كتفها مفتوح و فرق اعوج و بعض الخصلات على جنب
نزلت شافت امها على طاولة الفطور
مشت للباب بتطلع لانها ما تبي تاكل
الام و هي تاكل : السواق ينتظرج
إنمار طلعت بدون ما ترد عليها
طلعت عدت الجانب اللي طال على الحديقة و هي تمشي شافت السيارة باللون الاسود
( عادة السواق الاجنبي اللي قبل ينزل يفتح الباب ينتظرها تركب و يسكره )
ما اهتمت انه ما فتح الباب مشت للسيارة
ركبت و سكرت الباب رفعت راسها و هي تناظره




\\//\\//\\//\\//\\//\\//\\//\\//\\//\\//



انتهى الجزء 13

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 26-03-12, 08:54 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء 14


جسوف اتصل للياج و ينتظرها ترد

لياج بتوتر : هلا
جسوف ببحة : فديت هالصوت
يا هلا عمري شخبارج
لياج بحيا : هلا تمام انـ احم اا انت شخبارك
جسوف بهمس : لانج بقلبي فأنا بخير
لياج سكتت ما قدرت تتكلم
جسوف مبتسم : شفيج حبيبتي
لياج قلبها يضرب بقوة و متوترة
جسوف بصوت يضرب القلب : متى اشوفج
لياج بارتباك و خجل : احم اا اكلمك بعدين جسوف
جسوف بهمس : يعني ما بشوفج إلا بيوم المــ...........
لياج قاطعته : جسوف ما ابي حفلة
جسوف باصرار : لا تحاولي راح تصير
لياج : ما له داعي حفلة كبيرة
جسوف : و ليش
لياج بضعف : طيب حفلة بسيطة و صغيرة
جسوف بهدوء : ممكن افهم ليش
لياج سكتت لان ما عندها رد و ما عندها سبب
جسوف بهمس : يعني انج احمم يعني لاني مو اختيارج و غصب عنج
لياج بسرعة : لا ما اقصد جذي
جسوف سكت لانه حس ان هذا السبب
لياج بنبرة ناعمة : جسوف مو مثل ما فهمت
جسوف بتنهيدة : اتركج الحين
لياج بحيرة : طيب

سكروا و الاثنين متضايقين
يمكن لياج تفضل حفلة بسيطة لان فعلا الشي مو اختيارها لكنها الاكيد انها تبي جسوف و تعزه






|..||..||..||..||..|






رتاج تمشي بصينية بطلب الى احدى الطاولات بالحديقة
تقربت من الطاولة و نزلت الطلب بهدوء و كان على الطاولة شاب يتكلم بالجوال
لما كمل المكالمة ناظرها و هي تنزل الصحن : تعرفي انج مميزة
رتاج ناظرته نظرة و كملت تنزل الصحن الثاني
الشاب : افااا ناظرينا و ريحي قلبنا
ناظرته بقوة و بصوت هادئ : على الاقل احترم نفسك قبل تحترم الناس
الشاب بابتسامة : و الله انتي نسيتني الاحترام من جمالج يا قلبي

صوت من ورى رتاج : في اي مشكلة
رتاج ناظرت اللي تكلم و التفت تنزل الكوب على الطاولة : ما في اي مشكلة
الشاب ناظر ليث : و انت من تدخل بينا
رتاج بقوة للشاب : احترم نفسك احسن لك يا عديم الاخلاق و التربية
( لانه بين الى ليث كأن بينهم شي حقيقي )
ليث قبل ما تمشي : لحظة وش اللي يصير
رتاج بنظرة قوية : و انت من علشان تكلمني و تحقق معاي
مشت و هي مقهورة و هي تقول : اشكال غلط
ليث ناظر في الشاب و تقرب منه





|..||..||..||..||..|





إنمار لاحظت ان السواق الجديد هو نفسه القرصون اللي بالفندق صاحب العطر
ما عطت الموضوع اهمية كبيرة
ناظرته من المراية شافته ما ناظرها حتى و لا انتبه لها
وصلوا جامعتها رغم انها ما قالت له اي جامعة فكرت ان امها خبرته
قبل ما تنزل ناظرته و بهدوء : اذا كملت اتصلت فيك و نزلت
لانها تعودت من قبل مع السواق القديم انها تتصل فيه بس نسيت انها ما عندها رقم لهيب و اساسا ما تعرف اسمه




’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’




بالفندق

في المطبخ



طارق يكتب بالورقة و هو يكلم بالهاتف
مزون مدت الصينية لرتاج
طارق بابتسامة و هو يعطي الورقة مزون : تفضلي
مزون اخذت الورقة و لفت لزميلتها
: صح راح اقولك خبرين حلوين
طارق مبتسم : كل شي يجي منج حلو قولي شعندج
مزون و هي ترفع غرتها و بنعومة : جسوف خطب لياج اقصد الاستاذ جسوف
طارق بابتسامة : و الله و هي وش ردها
مزون مبتسمة و هي تناظر الورقة اللي جابتها جميلة : هي موافقة و كل شي تمام
طارق : الله يسعدهم و يوفقهم
( و بابتسامة ) و شنو الخبر الثاني
مزون : راسيل و سرمد بيحددون موعد زواجهم بعد حفلة لياج
طارق : الله يتمم على خير
مزون بنعومة : هو لياج بعدهم ما حددوا موعد الملجة بس اذا بغت تجهز اكيد ما راح تعارض اكون معاها بتجهيزها
و ناظرته
طارق يناظرها بتأمل و هو سرحان بنعومتها
مزون شافته ساكت يناظرها فهمت انه معارض نزلت راسها و هي تحوس بالورقة
همست بنعومة : طيب دامك معارض خلاص ما له داعي
طارق ابتسم و بهمس : و معقول مزون تقول شي و اعارض و اقول لها لا
مزون ناظرته و ابتسمت : تدري اني صدقت انك معارض
طارق : ههههه انا ما قلت شي انتي فهمتي جذي





.,.,’.,’.×÷‘&..,**%#!ٌٍُ..,~






إنمار كملت محاضراتها و تبي ترجع البيت
تذكرت ان رقم السواق مو عندها
المشكلة ود صديقتها مكملة محاضراتها من زمان و راحت
ما استظرفت انها تجلس مع صديقاتها لانها تبي ترجع عندها صداع

اتصلت الى امها
الام : نعم وش تبي
إنمار : عطيني رقم السواق او ارسليه لي
الام : طيب
و سكرت

جلست على الكراسي قليل مرت عليها كذا بنت تكلموا معاها قليل و راحوا
طلعت برى عند البوابة وقفت

لهيب وصل و وقف بهدوء
إنمار ركبت السيارة و سكرت الباب
مشى لهيب بهدوء
رن جوال إنمار
ردت : يا هلا
.......
امممم متى
.....
ما ادري مو اكيد
......
هههههه طيب طيب اوكي اتصل فيج
.....
اوك باي

ناظرت بالمراية شافته هادئ و عينه على الطريق
إنمار : اممم انت شاسمك
لهيب و عينه على الطريق و بهمس : لهيب
إنمار ما سمعته ابتسمت : شنو ما سمعتك
لهيب بمثل الهدوء و الصوت : لهيب
إنمار مبتسمة على اسمه و عينها على الجوال : الرقم
لهيب : *******
سجلته ( السواق )

رفعت راسها و ناظرت الطريق

وصل لهيب البيت دخل داخل البوابة
و لف على جهة الباب
نزلت إنمار و دخلت البيت
لهيب خلا السيارة بجانب الحديقة و نزل
جلس على الكراسي اللي كانت موجودة على يمين باب البيت
و هذا على حسب تعليمات الام






.,’~":/،؛.,’~":/،؛.,’~":/،؛





راسيل تكلم سرمد

سرمد : كل شي تمام
راسيل : كل شي تمام اي صح بجهز بعد حفلة صديقتي و نحدد موعد الزواج
سرمد : براحتج عمري
راسيل : لان صديقتي بتنخطب و بكون معاها
سرمد : و الله الله يتمم على خير
راسيل : طيب اخليك بشغلك
سرمد بابتسامة : يعني مكلمتني بس علشان تقولي لي هالشي ما عندج شي ثاني
راسيل : احمم يعني ان شنو مــ مثلا
سرمد مبتسم : مثلا اني مشتاق لج انتي منتي مشتاقة لي
راسيل بنعومة : إلا مشتاقة لك
سرمد مبتسم : وش كثر
راسيل : اكثر شي





.,’~":/،؛.,’~":/،؛.,’~":/،؛





بعد فترة


ام إنمار طلعت من البيت
لهيب شافها و وقف
تقربت قليل مشى لهيب للسيارة
ركبوا بهدوء و حرك لهيب
ام إنمار : روح منطقة .... شارع .... رقم البيت ......
لهيب بهدوء : ان شاء الله
ام إنمار : اذا قلت لك مرة ثانية بيت ام ناجي معناه تحرك على هذا البيت
لهيب بصوت هادئ : طيب

و بعد دقايق و هم يمشون

ام إنمار : اذا الانسة مرة من المرات عارضت و ما رضت تركب معاك انا اصرح لك انك تجبرها لين تركب معاك حتى لو بالقوة
لهيب بهدوء : مثل ما تآمري

ام إنمار عجبتها طريقة لهيب بالكلام و عجبتها سهولة معرفته للاماكن و الشوارع


و بعد مشوارها
رجعت البيت
و رجع لهيب بيته




’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’



و بالليل


لياج من سكرت من جسوف و هي متضايقة لانه فهم شي هي ما كانت تقصده و ما كانت تبي تفهمه هالشي
فكرت تتصل فيه بس تراجعت و ظلت محتارة
اما جسوف ما حب يرجع يكلمها لانه فعلا فهم الشي و عاذرنها بس تضايق و خلاها براحتها

و ليث مو قادر يشيل من باله رتاج من اول ما شافها و هو متلخبط و يفكر فيها





و اليوم الثاني



ببيت ام إنمار

لهيب وصل من بداية دوامه بمكانه
حب انه يشتغل السواق لها علشان يتقرب منها اكثر و يقدر يدخل قلبها الى الآن متبع طريقة الهدوء بدون ما يناظرها ...

إنمار نزلت لابسة بجامة بنطلون ابيض مع تيشرت ابيض فيه ورود باللون البرتقالي

جلست على طاولة الفطور
و امها جالسة تفطر
صبت لها كوب و شربت بهدوء
شافت الام لابسة و كأنها بتطلع
إنمار : طالعة ؟
الام : الجمعية
إنمار : الحين
الام : دقايق و طالعة
إنمار و هي تنزل الكوب : بس انا طالعة
الام : اذا كنتي للحين ما جهزتي راح اروح و يرجع لج يوصلج
إنمار : اوووف هذا اللي تبيه تعطليني مو قلت لج بلاه السواق حقي
الام و هي قايمة : تسنعي و السواق بتروحي معاه

إنمار بقهر قامت غرفتها
اخذت تلفونها و اتصلت الى السواق





ّ^&><؛×÷‘ًٌٍَُِ][ـ،/:"؟.,’{}ْ~




بيت ام لياج

لياج متضايقة و متعكر مزاجها
رن جوال البيت
رفعته الام
ام لياج : نعم
ام ياسمين : السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
ام لياج : و عليكم السلام
ام ياسمين : معاي ام لياج
ام لياج : وياج ام لياج من معاي
ام ياسمين : وياج ام ياسمين خالة جسوف
ام لياج : يا هلا شخبارج ام ياسمين
ام ياسمين : يا هلا انتوا شخباركم شخبارج و شخبار لياج
ام لياج : تمام و لله الحمد
ام ياسمين : الحمد لله , و الله اني متصلة ابي ازوركم ....
ام لياج : يا هلا فيج ام ياسمين البيت بيتج

عند بيت ام ياسمين
جسوف كان جالس مع خالته ام ياسمين
من سمعها بتزور ام لياج قام راح غرفته بضيق


اتفقت ام ياسمين مع ام لياج تزورهم العصر و تتفق معاها على كل شي





’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’




عند إنمار
تنتظر لهيب يرد
لهيب رن جواله و هو بالسيارة مع ام إنمار يوصلها جمعيتها
رد بهدوء : نعم
إنمار بقهر و صراخ : الحين تجي توصلني
لهيب عكسها و بصوت هادئ : اوصل الاستاذة و راجع
إنمار بحدة : ما لي دخل الحين تجي البيت
لهيب بمثل الهدوء : اوصل الاستاذة و راجع

انقهرت إنمار على امها

لبست جينز ازرق غامق مع تيشرت اصفر غامق كركمي بأكمام طويلة و يوصل لربع الفخذ و شعرها الثلجي القصير فرق على جنب و خصلات على عينها

وصل لهيب و ظل داخل السيارة
نزلت إنمار و طلعت تفاجأت ان لهيب موجود
تقربت بقهر و ما راحت الباب اللي ورى
تقربت من باب لهيب و فتحته و ناظرته بحدة
لهيب ناظرها و هي واقفة
إنمار بقهر و صراخ : حضرتك واقف و انا انتظر
لهيب ناظر الجهة الامامية بتجاهل و بصوت هادئ : توني واصل
إنمار بصوت حاد و بصريخ : و اذا اقولك تجي توصلني تجي بسرعة بدون تأخير
لهيب بهدوء الثلج مسك بابه و هو يسكره : لا تتأخري
( بمعنى اركبي لا تتأخري )
انصدمت انه سكر الباب و هي تكلمه و الاكثر انه يكلمها بكل هدوء
انقهرت و فكرت تشوف امره بعدين و لانها تبي تروح ضروري لفت و ركبت ورى بقهر سكرت الباب بقوة تكتفت و هي تهز رجلها بقهر حاد
لهيب حرك و وده يبتسم عليها بس ظل كما هو و ما ناظرها و لاحتى ابتسم و ظل هادئ
مشوا و طلعوا من البوابة و مشوا للطريق و هي ما قالت للحين وين تبي تروح
سكتت و هي تناظر الشوارع
لهيب و عينه على الشارع بتجاهل : الجامعة ؟
إنمار تذكرت انها ما قالت له ويت بتروح
اعتدلت بجلستها و هي ترفع خصلات شعرها بنعومة
و بنبرة عادية : اا آآ لا مو الجامعة منطقة ..... شارع .....
لهيب و عينه عالشارع : رقم المبنى ( رقم المنزل )
إنمار : انت الحين اوقف عالشارع نفسه
لهيب و هو يدخل الشارع و بإصرار : رقم المبنى
إنمار و هي تناظر المنازل : ااا مو حافظة رقم البيت انت امش لين اقولك
ظل لهيب يمشي بهدوء
إنمار : بس هذا البيت
وقف لهيب
إنمار : اذا قلت لك المنطقة يعني هذا البيت اوك
فتحت الباب و ناظرته : اي صح لا تمشي اوقف لين ارجع
نزلت و هو يناظرها لين دخلت

انتظر دقايق و طلعت مع صديقتها ود
ركبوا و حرك لهيب
إنمار ناظرت لهيب : الجامعة
و لفت لود و بدأت تسولف معاها
وصلوا الجامعة نزلت ود
إنمار و هي تنزل : اذا بغيتك اتصلت فيك
و نزلت دخلوا الجامعة
و حرك لهيب





’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’ ’,..~..,’





بعد فترة


ام ياسمين ببيت ام لياج
ام ياسمين تعرفت عليهم و تعرفوا عليها
و اتفقوا و حددوا موعد الحفلة
( اللي ام لياج فكرت تقول للاهل ان الملجة بتكون قبل الحفلة بيوم )
و ام ياسمين تعرف ان صارت الملجة و سافر ابو لياج و تم تأخير الحفلة




/:"؟.’ـ،/,:"|‘÷×




تم توظيف كذا شخص بمطبخ الفندق
و منهم بنت اليوم اول يوم لها
لاحظت مزون ان هالبنت دايم تناظر طارق
اما طارق ما لاحظ نظرات البنت له

طارق يكتب بعض الطلبات و هو يتكلم بالهاتف
مزون حاولت تتجاهل نظرات البنت اللي تساعد الطباخين بس ما قدرت انقهرت و بدأت تتنرفز

كانت باللبس المعتاد اكمام القميص مرفعتنهم قليل ما بين الكوع و المعصم
مخلية شعرها اللي صار قصير سايح و غرة على جنب

طارق باعتيادية و هو يعطي مزون ورقة الطلبات : تفضلي
اخذتها مزون اعطتها زميلتها بجمود
لاحظ طارق انقلاب مزاجها
طارق : شفيج
مزون بقهر حاولت تخفيه : و لاشي
ما قدرت تتحمل و بنرفزة : رتاج اخذي مكاني
و لفت طلعت من الزاوية و هي تاخذ القلم و الورقة و تمشي بتطلع من المطبخ
تقربت رتاج و اخذت مكانها
طارق استغرب منها ناظر نادر : اخذ مكاني و طلع من المطبخ

مشى وراها مسك ذراعها و وقف وقفت معاه
طارق : شفيج
مزون بارتباك : ما فيني شي
مشى و هو ماسكها لممر المخزن و وقف عند بابه
طارق : ليش طلعتي
مزون ناظرت قدام و بنرفزة : اقولك ما فيني شي
طارق حط يدينه بجيوبه و بصوت هادئ : هذي طريقة تكلميني فيها
مزون تأثرت و نزلت راسها بحرج : ما اقصد
( بهوء صوته و هدوء اعصابه قدر يأثر عليها بدون ما يعصب على طريقتها معاه )
طارق اقترب منها و بهمس : ليش تنرفزتي فجأة وش صار
مزون بارتباك من قربه منها : م ما صار شي
طارق : عجل ليش طلعتي
مزون بعفوية و قهر رفعت راسها له : لان البنت الجديدة مو مخلتنك بحالك من نظراتها و لا تقول لي ما لاحظت
انتبهت وش قالت و بغت تتحرك
طارق منع طريقها بجسمه و من داخله يبتسم على غيرتها
طارق بهمس : بس ما تتركي المكان و تتطلعي
مزون رفعت نظرها : يعني عاجبتنك نظراتها
طارق سرح بعيونها و بهمس : لا عاجبتني نظرتج انتي
نزلت راسها بحرج
مد يده و مسك يدها من المعصم انتفضت برعشة لاحظها طارق
نزل راسه و هو ينزل اكمام القميص و يسكر الزر و بهمس يتوتر : انتي من نظرة غرتي علي ما تبيني اغار عليج .. لا ترفعي الاكمام
مزون هزت راسها بارتباك
مشى و هو ماسك يدها دخلوا المطبخ
اخذوا مكانهم بعد ما كملوا شغلهم جميلة و نادر
مزون بحرج : ططارق اترك يدي
طارق و هو يشوف الطلبات و بابتسامة : ما تبان يدج بيدي علشان تنحرجي منهم
مزون انحرجت اكثر
طارق لف راسه و ناظرها : و لا انتي ما تبين
مزون بحيا : لا تحرجني االله يخليك
ابتسم طارق و رخى يده شالت يدها من يده بخجل




/:"؟.’ـ،/,:"|‘÷×




راسيل تتمشى مع سرمد

سرمد : يعني شنو
راسيل بابتسامة : شنو يعني يعني شنو ما يصير تشوفني خلاص
سرمد : لا يصير
راسيل : لان تحدد يوم الزواج و راح اجهز بعد حفلة صديقتي ما بقى شي
سرمد : و اذا
راسيل بضحكة : سرمد لا تسوي نفسك ما تعرف
سرمد : هههههه ما يصير اصلا هالقرار ظالم
راسيل : انتظر ما باقي شي
سرمد : ما فيني اصبر لين يوم الزواج طيب اشوفج بحفلة صديقتج
راسيل مبتسمة : لا اقولك ما يصير
سرمد : طيب بهذا اليوم خليها الاخيرة و لو اني ما بقدر
راسيل : ما يصير و اساسا وين بتشوفني
سرمد بابتسامة : عندي بالبيت
راسيل مشت عنه باحراج
سرمد مشى و هو يضحك و صار بمستوى مشيها
سرمد : شفيج
راسيل بحيا : بعد و وصلني البيت
سرمد بضحكة : تراني ما قلت شي انتي فهمتي
قاطعته بحدة خفيفة : سررمد
سرمد بابتسامة صغيرة : طيب خلاص بس وعديني اشوفج
راسيل : ما يصير ما في وقت
سرمد : طيب حاولي علشاني حرام عليج لآخر مرة اشوفج



~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~



بعد فترة

إنمار تنتظر لهيب يرد
لهيب بهدوء : نعم
إنمار استغربت الصوت : هلا انت السواق
ابتسم و رد : لهيب معاج
إنمار ما تعرف ليش حست بتوتر : اممم ااا احم تعال لي الجامعة
سكرت و هي مستغربة من نفسها

بعد دقايق
وصل لهيب
ركبت بهدوء و هي تناظره حرك لهيب و عم السكوت
مسحت على جبينها تحاول تهدأ

" انا وش فيني نبضي دقاته سريعة
و كأني ركضت مسافة طويلة
ليش لما رد علي استغربت صوته و تبلعمت
إنمار بلاه هالكلام و التخريف انتي وش قاعدة تقولي "

لهيب يعرف دامها ما تكلمت انها راح تروح البيت إلا انها ما تدري ليش تكلمت
إنمار : اا البيت
لهيب يناظر الشارع من نافذته و نافذة الكرسي اللي جنبه : طيب
إنما حاولت تهدأ و هي مستنكرة حالتها
وصل البيت و نزلت



~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~


و بعد ايام

لياج متضايقة من آخر موقف مع جسوف و من اللي فهمه
ما بينهم اتصالات و لا مسجات نهائيا , ظلت بكل صلاة تدعي لهم بالخير و الصلاح
جسوف فكر انه يتصل و يكلمها لكنه تراجع و ما اتصل فيها ..
لهيب مواصل شغله و إنمار تروح و ترجع معاه
ليث مو قادر يفارق الفندق حس نفسه تعلق برتاج كثير و ما يقدر ما يشوفها حتى لو من بعيد
راسيل متواصلة بس بالجوال مع سرمد و ما يشوفون بعض
طارق و مزون كل يوم مع بعض بالفندق

( و تم خلال هذي الايام تجهيز لياج للملجة .. و راسيل بتجهز لزواجها بعد ملجة لياج )





~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~




انتهى الجزء 14


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 26-03-12, 08:55 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء 15




بمطبخ الفندق

طارق يتكلم مع لهيب بالجوال و يسأل عن اخباره
مزون تمد الصينية لزميلها : اتفضل
الزميل اخذها : متشكرين و طلع
كمل طارق المكالمة و ناظر مزون اللي تاخذ الورقة من رتاج
طارق : يسلم عليج لهيب
مزون : الله يسلمه
طارق : تعرفي نادر له وحشة
مزون : مكانه فارغ
طارق : كلمته امس
مزون : الله يووفقه بدراسته
طارق : ان شاء الله ما صدق انه حان وقت سفرته ينتظرها من فترة
مزون بابتسامة : كأنه واحشك مزاجه و مزحه
طارق بابتسامة : و الله كثير هالملقوف
و بتفكير : الاستاذ جسوف له فترة ما نزل المطبخ
مزون : يمكن مشغول
طارق : يمكن , و انا جاي لقيته داخل المدخل الغريب انه جاي من وقت و فوق هذا
اللي استغربته ان مو عوايده ما يسلم و ياخذ الاخبار
مزون : يمكن ما شافك
طارق : رغم كنت قدامه بس ملامحه متغيرة و كأنه حزين ما ادري وش صاير
مزون : ان شاء الله ما في شي تلقاه مشغول مو اكثر







.,’~\...,’~\...,’~\...,’~\...,’~\..







راسيل تتصل الى سرمد ما يرد عليها حاولت مرة ثانية
سرمد بتنهيدة : هلا حبيبتي
راسيل : هلا سرمد
سرمد : يا هلا عمري شخبارج
راسيل : سرمد شفيه صوتك
سرمد بابتسامة : ما كو شي شنو تسوي
راسيل : سرمد شفيك و لا تغير الموضوع
سرمد مبتسم : يا حبيبتي ما فيني شي شفيج
راسيل : سرمد سميرة مضايقتك
سرمد بابتسامة عريضة : عادي يبه تعودنا
راسيل بقهر : و هالمرة شنو مسوية
سرمد : يا عمري يا حبيبتي ما قلت لج طنشي و خلها بكيفها
المهم انتي شخبارج شنو مسوية







~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^







جسوف جالس بحيرة
" طول الفترة اللي راحت و انا انتظر لياج تاخذ علي و تتكيف معاي
صحيح بالبداية و شي طبيعي تنفر مني بس الحين وش يستدعي
بالايام الاخيرة تحسنت و بشكل كبير
معقول ما حست شي ناحيتي
ليش ما تبي حفلة كبيرة و هي بنت صغيرة
اننا لله و انا اليه راجعون
ما راح تنسى اني انفرضت عليها و انجبرت فيني
حتى لو تصرفت بشكل طبيعي ما بيروح من بالها ان ارتباطنا مو مثل اي اثنين "




~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^




لياج تفكر
" حتى ما فكر يتصل فيني يسأل عن اخباري
ما كلف على نفسه يوصل لي سلام مع خالته
يا جسوف شفيك ترى اللي صار ما يستدعي كل هذا
انا محتارة كثير وش اسوي "


.
\
/
\
/
.



في بيت ابو سرمد
بعد ما خلص ابو سرمد كلام مع سميرة
سميرة بنفسها " شنووو ؟!
راح يتزوجون ؟؟ الله لا يوفقكم الله لا يسعدكم فوق كل اللي سويته
و للحين متصافين يا علهم الانفصال
الله ينتقم منكم و يوريني يوم فيكم انتوا الاثنين
ما راح اخليكم متهنين ما راح اخليكم بحالكم "





×/×/×/×/×/×/×/×/×/×/×





إنمار بدون شعور تلقى لهيب ببالها و تتذكر لما رد عليها حاولت تطرد هالشي من بالها و تنسى
شغلت موسيقى صاخبة و ظلت ترقص مع الموسيقى
ناسية ان هالشي يغضب رب العالمين و غافلة عن عقاب ربها

لهيب و هو جالس بالحديقة على مسافة بسيطة من السيارة و هو المكان المخصص له من قبل ام إنمار
سمع صوت الموسيقى العالي و الصاخب عرف انها هي اللي مسببة كل هالازعاج

لهيب بنفسه " اننا لله و انا اليه راجعون استغفر الله العظيم لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ... متى بتعقلي و تفهمي اللي تسويه غلط "

الام تحت بالصالة سمعت الصوت من فوق تجاهلت و هي تتصفح مجلات الموضة





’,.’,.’,.’,.’,.’,.




بمطبخ الفندق


مزون مو قادرة تتجاهل نظرات البنت لطارق و المشكلة ان البنت مساعدة يعني ما تتطلع من المطبخ
رتاج : مزون شفيج اليوم
مزون بابتسامة : ما فيني شي
رتاج بهمس : مزون يبين انج ملاحظة اللي لاحظته في هالبنت
مزون و داخلها قهر قالت بهمس : لاحظت و جايبة لي المرض ما هي شايلة عينها
رتاج : اممم طيب غيروا الاماكن يعني مثلا طارق يطلع و احد يتم معاج او تبيني اظل معاج و احد يطلع مع طارق
مزون : ما ادري بس افكر في التغيير ما هي مخليتنا بحالنا
و مدت الصينية لرتاج
اخذتها رتاج و قالت : بوصل الطلب و برجع لج
مزون : اوك طاولة رقم 000 بالحديقة
رتاج : اوك
و راحت للحديقة تنزل الطلب

ليث كان جالس على احدى الطاولات و ينتظر
رتاج مشت لرقم الطاولة و بدأت تنزل الطلب
ليث ظل يناظرها بهدوء
جسوف دخل الحديقة و بيده ملف
اشر له ليث و تقرب جسوف
جلس : السلام عليكم شخبار
ليث و هو يناظر رتاج : و عليكم السلام
و ناظر جسوف و قال : تمام انت شخبار
جسوف ناظر مكان ما ناظر ليث بعدها ناظر ليث : تمام ! و الله يبين انك مو تمام المهم ليه تبيني هنا بالفندق
ليث : لاني هنا بالفندق نازل
جسوف التفتت يبي يشوف اي عامل شاف رتاج تمشي
جسوف : لو سمحتي
التفت رتاج و تقربت
رتاج بهدوء : نعم استاذ
ليث ناظر رتاج
جسوف : اذا ما عليج امر هذا الملف وصليه الى ابو نايف مكتبه
رتاج : ان شاء الله
جسوف ناظر ليث : اممم ما طلبت شي
ليث : قهوة سادة
جسوف ناظر رتاج : اثنين قهوة و اللي يعافيج
رتاج : ان شاء الله اي خدمة ثانية
جسوف : الله يعافيج مشكورة
راحت رتاج
جسوف ناظر ليث : انت شفيك وش ناوي عليه ( يقصد نظراته الى رتاج )
ليث مسح على شعره : وش فيني ! انت تعال يعني دايم تتعامل مع موظفينك بهالشكل الله يعافيج مشكورة و اذا سمحتي و ما عليج امر
جسوف بابتسامة : شنو هذي غيرة
ليث بملامح عادية : جسووف
جسوف بابتسامة : طيب انت ليه جالس بالفندق
ليث : و اذا ليكون ما تبيني بفندقك
جسوف بضحكة : طيب ههههههه
ليث يناظر مدخل الحديقة
جسوف بضحكة : كأنك تنتظر احد
ليث : اننا للله و انا اليه رجعون
جسوف بابتسامة صغيرة : ليث اذا في بالك شي سوه بلاه النظرات و المراقب
ما كأنك قبل كم يوم متضارب مع واحد مطيح له اسنانه لانه وقف معاها
ليث ابتسم
جسوف : و نازل بالفندق و مراقبة و حركات يا اخي ريح عمرك و اخطب
ليث بابتسامة : من قال طاحت اسنانه
جسوف بقهر : احلف طلع ملابسه مبتله بدمه
ليث بابتسامة و هو يناظر رتاج تمشي بالقهوة لهم : و انفي من الوجود من يناظرها






~’,.:/،"<؛ـ,.ـ.||.,/





و بالمطبخ

مزون : اممم اقول طارق
طارق كان راح يرد { قولي حبيبتي } بس انتبه لنفسه
طارق بابتسامة : آمريني
مزون بصوت ناعم : اممم تمللت و انا هنا دوم ليش ما نغير مكاننا مثل قبل
طارق مبتسم : و نصير مثل قبل انتي داخلة و انا طالع
مزون بابتسامة : طيب و اذا
طارق بهمس : لاني ما راح اشوفج من كثر توصلينا للطلبات
مزون نزلت راسها بارتباك خفيف
طارق بهمس : و انا ما اقدر ما اشوفج جنبي على طول
مزون عن طريق الخطأ طاح نظرها على البنت الجديدة
رفعت راسها له : امممم خلاص نبقى
طارق فهمها انها غيرت رايها بسبب البنت الجديدة و نظراتها
ابتسم : و ليش غيرتي رايج
مزون : ااامم ما ادري
طارق ناظر البنت الجديدة
مزون بدون شعور و بسرعة حطت اصبع واحد على ذقنه و لفت وجهه
مزون : وين تناظر و ليش
و نزلت يدها
طارق تحرك قلبه و بهمس : اناظر السبب اللي غير رايج
ابتسمت مزون و تكتفت و ضيقت عيونها و بضحكة : ليكون مو عاجبك
طارق بابتسامة عريضة : افاااا من يقول مو عاجبني
عاجبني و نص




~’,.:/،"<؛ـ,.ـ.||.,/





و بعد يومين


و هو يوم ملجة جسوف & لياج

الكل كان متواجد من الاهل و المعارف و الجيران و الكل عرف ان تمت ملجتهم قبل بيوم من الحفلة

لياج بفستان ازرق فخم و فيه شغل حلو طويل و فتحة الظهر واسعة قليل مع تسريحة فخمة و مكياج مغير ملامحها و مطلعنها رهيبة
اخذوا كم صورة و جسوف و لياج ملتزمين الصمت رغم ان جسوف مو مصدق ان اللي جنبه هي لياج بسبب تغيرها اللافت اما لياج قلبها يضرب بقوة و مو قادرة تسيطر على ارتباكها
ارتبطوا بوجود الدبل على اصابعهم

و لما صاروا بروحهم
جسوف ظل يناظرها بحب و شوق و هو حاس بشوقه يقطعه بس يبي ياخضها بحظنه و يحسسها بالامان
لياج ساكته و هي تحرك الدبلة باصبعها بتوتر
جسوف بنبرة وترتها : الف مبروك
لياج بتوتر و بقلبها عتب : الله ه يبارك فيك
جسوف : ما ودج تسلمي علي
لياج مدت يدها بتوتر شد على يدها ارتجفت اقترب و قبل خدينها غمضت من قربه ابتعد قليل و نزلت يدها ببطئ
جسوف يتأمل ملامحها همس بصدق : وحشتيني
لياج ببطئ رفعت راسها له و ناظرت عينه و ارتبكت من نظرته
جسوف بهمس : اشوف بعينج زعل
لياج بصوت ناعم : زعلت مني و فهمت شي ما قصدته و ما فكرت فيه
جسوف بهمس : لياج احبج و خايف ما تنسي اني مو اختيارج و ......





~’,.؟\":/،÷×؛ ~’,.؟\":/،÷×؛




عند البنات
راسيل : اشلونج مع طارق
مزون : تمام
راسيل بهمس : شاللي صار بينكم
مزون بحيا و حدة : انتي وش قاعدة تقولي
رتاج ابتسمت بخفة
راسيل : انتي وين راح مخج تراني ما اقصد اللي فهمتيه اقصد شنو الجديد بينكم يعني يا عصافير الحب اربع و عشرين ساعة متقابلين يعني هالشي قربكم لبعض اكثر من اي اثنين
مزون بضيق : و يمكن هالشي يضايق بعض الاحيان
رتاج : وين الضيق الله لا يجيبه
راسيل باستغراب : شنو يعني
مزون : اا احم ما ادري بس فوق شوفتنا لبعض كل يوم ان اني مو قادرة اتخلص من خجلي منه
راسيل : و هالشي يضايق ؟
رتاج : هالشي طبيعي بالعكس راح تتعودي عليه اكثر
مزون : أكيد هالشي مو مريحه بس هو ما يقول شي و مراعيني بشكل كبير
راسيل : انتي حاسة انج مقصرة بحقه
مزون : يمكن اي و يمكن لا





~’,.؟\":/،÷×؛ ~’,.؟\":/،÷×؛





عند جسوف و لياج

جسوف بهمس : لياج احبج و خايف ما تنسي اني مو اختيارج و ......
سكت لما رفعت اصابعها لشفاته غمض و مسك يدها و قبلها
لياج بهمس : لو ما كنت راضية او حتى مترددة ما شفتني طول الفترة اللي راحت
جسوف بهمس : يعني
لياج بدون شعور و عينها بعينه و بصوت متغير : يعني اني مشتاقة لحظنك و وحشتني كثير
جسوف شدها له و هو يحظنها حست بدفا حظنه مثل ما حست اول مرة اخذها بحظنه استنشق عطرها و هو يحاول يغطي شوقه لها طيلة الايام اللي راحت





~’,.؟\":/،÷×؛ ~’,.؟\":/،÷×؛




عند البنات

راسيل : يمكن يعني انكم على طول مع بعض هالشي ما ساعد انه يبان اهتمامج فيه
رتاج بتفكير : ممكن
مزون بتنهيدة : طارق ما في منه بس يمكن المشكلة فيني
راسيل بتفكير : هالشي صاير روتيني بينكم اممم طيب انتوا ابتعدوا عن بعض من الزواية و غيروا اطلعوا توصيل هالشي بيساعدكم اذا ما لقيتيه على طول بتهتمي اكثر فيه
رتاج : و انا هم قلت لها قلنا تتعودي عليه بس على طول مع بعض يعني تغيير افترقوا شوي
مزون بقهر : هو اساسا فكرت في الشي و وافقتني رتاج ولان توظفت مجموعة جديدة و منهم بنت على طول تناظر طارق انا ناقصتها تجي تكمل علي
رتاج ابتسمت بشدة
راسيل : ناس ما تفتهم طيب خلاص غيروا و بجذي ترتاحي
مزون : راح اشوف هالشي
راسيل : انتي بعد اهتمي فيه بيني اهتمامج و غلاه عندج
رتاج بابتسامة : بل وش هالغيرة على طرووق
راسيل : هههههههه
مزون بضحكة : رتاااج
رتاج : ههههههه





~’,.؟\":/،÷×؛ ~’,.؟\":/،÷×؛





جسوف بابتسامة : صدر الحكم الاميري اني اطلع خالتي ام ياسمين تستعجلني
لياج ناظرته بخجل و حب و هو ماسك يدها
جسوف بهمس : لا عاد تنعاد انقطاعنا عن بعض و ربي ما تحملت الشوق عذبني
نزلت لياج راسها بخجل
جسوف ظل يناظرها بتأمل و تركيز تفاجأت لما قربها منه و التقى معاها بهدوء





:/،/:،/:،/:،/:،/:/،/:::/،/://،،/:




و بعد ما انتهت الحفلة

راسيل شافت سرمد ربع ساعة للمرة الاخيرة لانها ملزمة ما يشوفون بعض لين الزواج





و يوم ثاني


بمنزل ابو مزون

بغرفة مزون اللي تكلم طارق بالجوال قبل ما يرحون للدوام

مزون : فعلا ما انتبهت رجعت ما ادري اشلون راحت علي نومة
طارق : انتي عارفة انا ابي اشوفج بهالليلة ليش تتجاهلي طلبي
مزون حست بكبر كلامه و زعله : طارق ما كنت اقصد امس بطوله مشغولين حتى الجوال ما انتبهت له
طارق : طيب اسكر الحين بكلم لهيب قبل ادخل الدوام





/../../../../../../../../../../




بمنزل ام إنمار

لهيب جالس بمكانه بالحديقة

رغم ان ام إنمار حذرت انمار انه تخبر السواق بمواعيد محاضراتها علشان تنسق هي مواعيدها لكن إنمار ما اهتمت و تقريبا نست تقول له و تخبره

إنمار لابسة بجامة بنطلون بني غامق لين الركب مع تيشرت اكمامه قصيرة باللون البني الفاتح
رفعت الهاتف كلمت المطبخ خبرت الخادمة تجيب لها كوفي
وقفت على النافذة تناظر حديقة بيتهم و بعد سياج الحديقة البوابة و بعدها الشارع
شافت السواق لهيب جالس بالجلسة اللي عبارة عن اربع كراسي و طاولة و على يمينه السيارة بعد مسافة
فتحت النافذة و هي تناظر برى جات الخادمة و اخذت الكوب

لهيب و هو ينتظر وقف حط يدينه بجيوبه و مشى بشويش لبداية الحديقة و ظل يناظر البوابة

إنمار تشوفه من جانب واحد ظلت تناظره و هي متكئة على حافة النافذة و تشرب كوب الكوفي

لهيب لابس جينز اسود مع تيشرت عنابي بالوسط كلمة باللون الابيض

ظلت تناظره و تقول في نفسها :
" اااا لما كان قرصون بالفندق كان شكله عادي الحين فيه شي متغير شنو هالشي ! شكله محتاج شاللي يحده على شغلة القرصون و الحين سواق و الاكثر سواق و في بلده اممم و انا شعلي منه ليش افكر فيه اففف "
لهيب بدون قصد طاح نظره عليها و هي من النافذة
خصلات شعرها الثلجي تتحرك من الهوا و بيدها كوب تشرب منه
يناظرها و تناظره
عرف لهيب ان هالنافذة هي نافذة غرفتها
اتكى بوحدة من رجلينه على الجدار و هو يناظرها و مستمتع من داخله بنظراتها له
إنمار سكرت النافذة و جرت الستار جلست عالسرير و هي مستغربة من روحها وش فيها ناظرته جذي ليش
اففف انا وش قاعدة اقول
اخذت شور و لبست لبس انيق


نزلت تحت و امها جالسة على طاولة الفطور الام شافتها لابسة و ما عندها كتبها و شنطتها
الام : متى دوامج
إنمار اخذت مجلة و هي تمشي للباب : بعد ساعتين
طلعت من البيت لهيب شافها طالعة ناظرها و هي تمشي للطاولة و تجلس
جلست و هي تناظر المجلة بتجاهل للهيب
عرف انها ما راح تتطلع الحين بتعمد ظل يناظرها و هو مستند على الجدار
إنمار ترفع خصلات شعرها القصير من الهواء و هي تناظر المجلة بهدوء حست انه على بعد المسافة إلا انه يناظرها تجاهلت و عينها على المجلة

طلعت الام من البيت لابسة و جاهزة
تحرك لهيب من مكانه مشى لين الطاولة اخذ كابه و جواله و المفتاح ناظرته انمار و مشى لين السيارة
إنمار لما تقرب و هو ياخذ الكاب ناظرته و ريحة عطره الرجولي القوي وصلتها ظلت تناظره و هو يرفع الكاب بطريقة انيقه لبسه و فتح السيارة ركبت الام ورى ركب بخفة و سكر الباب
و طول هالوقت و إنمار تناظره بدون شعور
حرك السيارة و هو يطلع من البوابة للشارع
إنمار تذكرت ان جواله اللي كان عالطاولة كان فخم و عصري هذا غير اناقته و لبسه هذا ما يدل على فقره و حاجته علشان يشتغل سواق او قرصون
" و انا شكو فيه وش علي منه "





×.\×.|×|.×\.×.|×.\×.|×.\×.|×.\×.




جسوف اتصل بلياج

لياج ردت بحيا : ننعم
جسوف بابتسامة : صبااح العشق
سكتت لياج بحيا
جسوف مبتسم : شخبارج
لياج : آآاام مم تمام
جسوف بهمس : اما انا احس نفسي بجن
لياج بحرج : احححمم آأأ ( سكتت ما عرفت وش تقول )
جسوف بابتسامة : امس اعلان ملجتنا و اليوم منتي قادرة تكلميني
لياج انحرجت بشدة و سكتت
جسوف بضحكة : و ربي وحشني صوتج ما قلتي غير كلمة






~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^






رتاج بغرفتها ترتب شعرها قدام المنظرة
عمتها اروى : ها كملتي رتاج
رتاج و هي ترتب ياقتها : كملت عمتي
اروى : يلا الجوري عند الباب
طلعت رتاج من الغرفة و هي تمشي باتجاه الباب
رتاج : منتي محتاجة شي اجيبه و انا جاية
اروى : لا يا عمري سلامتج
رتاج : اذا تبين اي شي او صار اي شي اتصلي فيني على طول
اروى : ان شاء الله توكلي على الله الله يوفقج و يسلمج
طلعت رتاج مع الجوري للسيارة اللي تنتظرهم بتوصل الجوري للروضة و بعدها بتوصلها الفندق

(( رتاج عمرها 19 سنة ساكنة مع عمها و عمتها
العم سطام النحاس 29 سنة غايب عن البيت حاليا و بعدين بنعرف ليش
العمة اروى عمرها 28 سنة متزوجة و زوجها متوفي عندها بنت اسمها الجوري عمرها 5 سنين





~’,.~’,.~’,.~’,.~’,. ~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.





بمطبخ الفندق لما ابتدأ الدوام

مزون : طارق شفيك فعلا ما قصدت
طارق ياخذ ورقة من رتاج اللي ابتعدت تساعد ابو جوانا
طارق بصوت هادئ و ما يناظرها : قلت لج خلاص
مزون : ليه زعلان مني تعتقد تقصدت
طارق ناظرها بنظرة : لانج تجاهلتي و ما اهتميتي حتى .. كثير علي يعني .. و لا صعبة اشوفج بهاليوم
و تحرك بهدوء و هو ينادي على زميلة لهم تاخذ مكانه
تحرك و هو يمشي برى المطبخ





/.,’/.,’/.,’/.,’/.,’





ليث كلم جسوف بالجوال

ليث : تعال الفندق ابيك
جسوف : خاف ربك امس ملجتي
ليث : هههههه و اذا الملجة و تمت تعال ابيك
جسوف : قول وش عندك
ليث : انا جايك الحين
و بعد ما جاه البيت و تكلموا

جسوف بقهر : ليث تراك زودتها مرتز بالفندق تراقبها لا هالحال ما يعجبني ما خبري فيك جذي
تبي البنت روح بيت اهلها و اخطبها غير جذي لا سامعني
ليث بابتسامة : و من قالك مو رايح بس ابي اكلم ابوي اول
جسوف بنظرة : الحين انت تبي تكلم ابوك و محتاج كل هالفترة بلاه المزح يا رجال
ليث : يا جسوف محتاج اعرف عنها كل شي و انت منت راضي تساعدني
جسوف : وش تبيني اسوي انا حاضر
ليث : ابي ملفها
جسوف بقهر : احللف لا تقول
ليث مبتسم : مو محتاج اعرف عنوانها علشان اروح مع ابوي
جسوف : اشوف العنوان انا و اعطيك اياه
ليث : جسوف كأنك منت مأمن لي يعني وش بسوي باخذ العنوان
جسوف : تصدق انك انسان تقهر يا اخي انا اخذت العنوان و لا انت واحد اللي تبيه تعرفه موقع بيتها لا اكثر
ليث بابتسامة : طيب و اسم ابوها الكامل
جسوف بتنهيدة : اننا لله و انا اليه راجعون






~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^~’,.ٍِـ،/:"ًٌَُ×؛ّ~^





لهيب دخل البوابة بالسيارة بعد ما وصل الام
ناظرته إنمار و هو يطلع من السيارة و هو عارف انها تناظره راح للباب الخلفي للمطبخ اللي يكون بجانب الطاولة تماما
( لان الام خبرته ان ياخذ من الخادمة ورقة حاجيات تبيه يجيبها )

ضرب الباب بخفة و هو يناظر البوابة و إنمار تناظره فتحت الباب الخادمة
الخادمة : هذي ورقة الاغراض
لهيب اخذ الورقة : مشكورة
هزت راسها الخادمة و هي تدخل
إنمار بسرعة قبل ما يتحرك : ..............................






انتهى الجزء 15

نلتقي يوم الاربعاء بإذن الله

اختكم : هذيان صمت




 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلاس, الصمت, حالة, حالة عشق . للكاتبة هذيان صمت, روايات خليجيه, عشق, هذيان, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية