لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-12, 01:01 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن
جسوف و هو بالطريق لفت انتباهه
لياج مع راسيل و مزون عند مبنى صالون (مشغل)
طلعوا و راحوا لسيارة نادر اللي كان ينتظرهم
عصب منها و من تصرفاتها
تأكد ان نادر وصلهم بيت لياج
و لان البنات نزلوا معاها ما كلمها الحين لان ما بترد
فترة و راحت مزون بيتهم
و راسيل رجعت بيتها
و تأجلت جمعتهم لتجهيز مزون الى يوم ثاني
ام لياج : يما راح اروح ازور ام امجد اللي بيتهم ببداية المنطقة الحرمة مريضة و بقوم بالواجب تجين معاي
لياج : لا يما استحي اروح معاج
ام لياج : طيب ما راح اتأخر انتبهي و قفلي الباب
لياج : ان شاء الله
لياج كانت لابسة بنطلون باللون الوردي خفيف و يوصل الى بعد الركبة بقليل
مع تيشرت ابيض اكمامه قصيرة خفيف جدا و يبان اللي تحته ازراره صغيرة جدا جدا ونصهم فاتحتنهم
تحت التيشرت بدي بسيور ضعيفة باللون الابيض
شعرها البني مفتوح بنعومه مخليتنه على ورى بدون غرة مع تاج ضعيف جدا
جسوف كان وقف بعيد عن بيت ام لياج
لما شاف ام لياج طلعت من البيت
اخذ دورة على المنطقة و وقف سيارته بالشارع العام
و دخل المنطقة و هو يلاحظ ان الشارع خالي و هذا بسبب ان اليوم اجازة و شي طبيعي
الناس تتطلع
كان لابس جينز ازرق مع تيشرت شتوي بأكمام طويلة باللون الاسود فتحة الصدر مثلث و باين منها ياقة القميص لونه ابيض مع ساعة جلدها اسود
ضرب الباب بخفة
لياج بخوف : من
جسوف بصوت حاول يكون هادي : انا جسوف فتحي الباب
لياج خافت اكثر : روح اشلون تجي البيت امي ....
جسوف قاطعها بقهر : اقولج افتحي عارف امج مو بالبيت افتحي بتفاهم معاج و لا و ربي بكسر الباب
لياج فتحته و قلبها يضرب بقوة
دخل و سكر الباب قفله بالمفتاح طالعها بقهر
رجعت على ورى بخوف
لياج بتوتر : انت وش تبي
جسوف بقهر : وين غرفتج ؟
لياج طاح قلبها و هو يضرب بقوة و بخوف : ليشش شنوو صاأأيــ
قاطعها مسك ذراعها طالع قدامه شاف ممر بعد الصالة دخل الممر شاف باب غرفة
جسوف : هذي غرفتج ؟
لياج بخوف : ايي هذي انت شنو تبي وش تسوي
جسوف فتح الباب دخل و هو ماسكنها دخلت و طالعته
قفل الباب
رجعت على ورى بخوف
جسوف شال نظارته و خلاها على التسريحة و حط جواله و مفتاحه و طالعها بقهر
جسوف بعصبية : وين كنتي اليوم ؟
لياج بتوتر و خوف : كنننت بالبيت بس طــلــعــ
جسوف تقدم و القهر واضح على وجهه
جسوف : ردي علي وين كنتي ؟
لياج بتقطيع : كــنـنت مع صديقاتي رحححت لمزون البيت و
جسوف تقدم و هو يناظرها رجعت على ورى
جسوف بقهر : وين طلعتي معاهم جاوووبيني
لياج بخوف و بدأت دموعها تنزل : رحتت معاهم الصالووون
جسوف بقهر : و ليش حضرتج ما خبرتييييني اشلون تطلعيييييي بدون علمي
لياج ما فكرت بهالشي نهائيا
لياج بخوف و دموعها تنزل بسبب عصبيته : لان ن مزوون كانت تعبانه ه و مااا خخطر ببالي اخبرك لاني ني رحت لها بسرععة و هيي منههااارة ة
جسوف تقدم صار قريب منها
جسوف مركز بعينها و صوته مقهور : تروحي الصالون ما تخبرينني لان صديقتج تعباانه منهاارة و التعبان يرووح الصاللوون
لياج بصياح و ضعف : مزوون كاانت تعبانة و تصيييح لان لان اخت زووج امهاا تهاااوشتت معاهاا
و و قصتت شعرهااا ببشكلل عششووائي مووو مرتب اتصلت فيينني
تصيحح تبيننا معاههاا رحننا لهااا حاولت ارتبهه و اقصهه ما عرفتت
اخذتهاا للصالوون يرتبووننه لههاا
( و بشهقة )
ما خطرر ببالي اتصل فييكك اخبررك بطلعتتتي
جسوف ما همه عذرها و كلامها عن صديقتها كان عقله و قلبه مع شهقاتها و صوتها و دموعها و خوفها منه
اخذ راسها قربها من صدره حظنها خلا يد على راسها
و يد على ظهرها
جسوف بحنية و نبرة رجولية : اهششش خلاص اهدأي ليش الخوف
راسها على صدره و يدينها ماسكة تيشرته بشدة و تصيح
جسوف : لياج عمري خلاص خوفتج مو قصدي اهشش بس
لياج بتقطيع : مما قددرت ااخبررك ........
جسوف : اشش خلااص حبيبتي بدون صياح
هدأت و هي بحظنه حست بالخجل من كلمة حبيبتي و عمري و هي وسط صدره و مختنقة بعطره
حط اصبعه على ذقنها و رفع راسها
رفعت راسها له و هي تناظر عيونه
جسوف و هو يتاملها : كفاية دموع
لياج ببحة واضحة : ما قدرت اخبرك
جسوف بنبرة مثيرة و هي بين صدره : راح انساها لانها اول مرة بس لا تنعاد
لياج ابتعدت شوي عنه بخجل و حيا
لياج : ان شاء الله ما بعيدها , اشلون عرفت
جسوف : شفتج مع صديقاتج بالشارع
لياج و هي تمسح دموعها : آخر مرة مو قصدي آسفة
جسوف بهمس : خوفتج ؟
لياج هزت راسها و هي تمسح بقية دموعها برموشها المبللة
تقرب منها مسك يدها اللي تمسح عينها نزلها مسح بقايا دموعها استحت من قربه و ملمس يده على خدها
جسوف بهمس و صوت رجولي : ما راح اعصب و اصرخ عليج اذا ما سويتي شي يقهرني و يعصبني
لياج فجاة رفعت راسها له : امي اخاف ترجع
جسوف بضحكة و هو يرفع خصلات شعرها ورى اذنها : و هذا اللي مخوفج
لياج بخوف و ضعف : اخاف ترجع و انت هنا ساعتها وش اقول لها
جسوف مو مهتم لكلامها و بهمس : زعلتي بسبب آخر مرة بغرفة الفندق
استحت من كلامه لما تذكرت موقفهم استبعدت جملته
بدون شعور رفعت يدها حطتها على يده اللي على خدها
لياج بصوت ناعم ببحة : الله يخليك اخاف امي ترجع
جسوف حس بيدها الناعمة على معصمه
جسوف بهمس : انتي اشلون لابسة لبس خفيف بهالبرد
لياج : داخل البيت مو برد بس برى
نزلت يدها من يده و هو للحين ماسك وجهها
لياج بهمس ناعم : راح انشغل مع مزون و اطلع معها خلال هالايام
علشان تجهز عطيتك خبر ما له داعي اخبرك قبل ما اطلع معها
جسوف للحين يناظرها بتركيز
لياج بخجل نزلت راسها : طيب روح الحين اخاف حد يشوفك
جسوف و هو ماسك وجهها شد على اصبعينه الابهام و رفع راسها نزلت نظرها عن نظره
جسوف قرب راسه
انتفضت بشدة
طبعت شفاته على شفاتها بهدوء
حست بالخجل و الارتباك و الخوف و هو قربها
ما قدرت تتحرك بدون شعور رفعت يدها مسكت يده من المعصم و هو ماسك وجهها
ابتعد قليل و انفاسهم مختلطة
جسوف بهيام و همس : ديري بالج على نفسج و تدفي
قبل جبينها بهدوء
ابتعد اخذ جواله و مفتاحه و طلع و هي معاه وصلته للباب
و راح قفلت الباب و راحت غرفتها
دخلت غرفتها بارتباك منه و قلبها يضرب بقوة انتبهت لنظارته
شالتها خلتها بالدرج الاول
فكرت ان امها ممكن تشوفها شالتها خلتها بشنطتها
و لو امها شافته بالغلط راح تقول لها انه لراسيل نستها عندها
اليوم الثاني
لاحظ طارق ان مزون شعرها وصل لكتفها و بعضه اقصر من الكتف بتقطيع بحركة حلوة تغيرت بعد ما كان شعرها طويل .. استغرب من هدوئها الغريب حتى مع صديقاتها و لياج و راسيل دايم معاها
طارق بنفسه " شفيها هادئة بغرابة و يبين مزاجها متعكر و خلقها ضايق
و الاكثر ابوها اتصل للمطبخ يبي يكلمها ؟!
مثل ما فهمت من عمي انها تروح عند امها نهاية كل اسبوع "
حاول يفكر و هو يربط بين حالتها و روحتها لامها
طارق ينتظر مزون اللي طلعت مع لياج يرسلون الطلب ...
دخلت لياج مع مزون
طارق تقدم لهم ارتبكت مزون
طارق : مزون ابيج شوي
مزون ارتبكت : اأ احمم عندي شغل
لياج فهمت ان مزون مرتبكة من طارق
لياج بابتسامة صغيرة : اخذوا راحتكم لا تحاتي الشغل ( اخذت الصينية من مزون و راحت )
طارق بهدوء : تعالي معاي ابيج ثواني
مشى و مشت معاه طلع من الباب الخلفي للمطبخ وقف وقفت بارتباك
مزون عينها تحت و بارتباك : خلها بعدين مشغولة
طارق : مزون شفيج اليوم ؟
مزون بتوتر : ما فيني شي
طارق : انتي منتي على بعضج حتى انج ما تبي تتمي بالمطبخ معاي ليش في شي ليش حزينة و متغيرة ؟
مزون بارتباك : مما فييني ششي عااديي
طارق : مزون لا تخبي علي قولي لي شفيج
متضايقة من شي احد مضايقج
مزون هزت راسها بالنفي
طارق تقرب شوي و بهمس : مزون تخبي عني قولي لي من مضايقج من كاسر بخاطرج
مزون راسها تحت لمعت عينها و كأنها بتدمع
طارق : مزون بتقولي لي و لا افهم من عمي
مزون رفعت راسها و بصوت باكي : لا لا تكلم ابوي الله يخليك
طارق بهدوء : شنو فيج ؟
مزون بصوت متغير : توعدني ما تكلم ابوي و لا اي احد ثاني ؟
طارق : انتي قولي اول
مزون بصوت متقطع : انا ما راح اروح لامي مرة ثانية و ابوي يعرف لان احمم لاني متضايقة من بيت امي
طارق بقهر : متضايقة ليش احد يعاملج بقسوة احد يضايقج
مزون ببكا و شهقة : اههئ لان اههئئ اخت زوج امي دايم تهاوشني اههئئئ و امس هاوشتنييي و قصت شعرري
اهئ اهئ و اخوها دايم يحاول اهئئ يكلمني و يتقرب مني بس اتجنبه و اتجاهله
بس اهئئ امي تعرف ان اخت زوجها تكرهني بس ما تقول شي لكن ما تعرف ان اخو زوجها يحاول يتقرب مني و دايم يناظرني اهئئ
ابوي يدري بس عن اخت زوجها ما يدري عن اخوها الله يخليك لا يدري ابوي لا تقوله اهئئئ
و لفت عنه عطته ظهرها و هي تصييح
طارق انقهر بشدة و حاس بدمه يغلي من اللي قالته و انقهر اكثر ما يقدر يسوي شي ما يقدر ياخذها بحظنه و يحسسها بالامان و تذكر حركتها الدائمة و هي ترتب ياقة قميصها ..
قبض يده بشدة و فتح الباب بدون ما يدخل نادى لياج و سكر الباب
مزون بصياح : ططارق الله يخليك لا تسوي شي الله يخليك
دخل طارق بعد ما جات لياج الى مزون
~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.
بعد فترة
بين ضجة المطبخ
شاب طالع و بنت داخلة
توصيل طلبات و توصيات لطلبات
لياج استغلت عدم وجود مزون تقربت من طارق
لياج بهمس : طارق بغيتك ثواني
طارق رفع راسه عن دفتر الطلبات : هلا
لياج بهمس : طارق الله يخليك لا تسوي شي مزون خلاص ما راح تروح بيت امها راح تتواصل معها بالجوال بس هي ما تبي ابوها يعرف عن مضايقة اخ زوج امها
طارق : يصير خير
لياج بسرعة : لا طارق اكيد راح تسوي شي هذي رغبتها الله يخليك هي ما تبي المشاكل ما تبي تدخلك في مشاكل بيت زوج امها
طارق : يصير خير
لياج : يعني ما راح تسوي شي
طارق اتنهد
لياج : هذي رغبتها طارق و كاهي راح تبتعد عنهم
طارق بتنهيدة و عدم اقتناع : طيب
لياج كملت كلام مع طارق و راحت الى امها تساعدها ارسلتها امها الى المخزن تغير طقم الملاعق
راحت المخزن و هي تخلي الطقم القديم و محتارة تختار اي طقم جديد سمعت صوت الباب اعتقدت انه احد من زملائها
جسوف دخل من الباب الخلفي للمخزن هالباب يكون مقابل لمواقف
لما شافها مشى بهدوء للباب اللي دخلت منه قفله و تقدم لها
لياج و هي ترفع بعض الملاعق و تشوفها : من نادر و لا طارق
جسوف اقترب اكثر حط راسه على كتفها و بهمس : جسوفج
خافت من حست ان الشخص اللي وراها حط راسه على كتفها ارتبكت بشدة لما سمعت اسمه منه ببحته و نبرته اللي توترها
جسوف بابتسامة و صوت مثير : اشفيج ترجفي مني
مد يده بجانب خصرها مسك الملاعق اللي بيدها حست بالانهيار منه و خصرها ملاصق ليده و انفاسه تحسها على جانب من خدها
جسوف : اخذي هذا احلى
لياج تحركت لفت له ببطئ و بيدها الملاعق ظلت يده على الطاولة حاصر خصرها و قريب منها
استحت تناظره و هو بهذا القرب
لياج بتوتر : انت اشلون تدخل هنا بعد عني اكيد راح يدخل احد الحين
جسوف يتأملها بتمعن و ببحة : لا تخافي الباب مقفل و بعدين و اذا مو زوجتي
ارتبكت منه و من صوته و كلمته رفعت نظرها له ببطئ
لياج بهمس و ضعف : خلني اروح امي ارسلتني
جسوف شال يده من الطاولة مسك خصرها انتفضت بشدة و الارتباك و الخوف بين عليها و هي تنزل راسها
لياج بتوتر : الله يخليك خلني اروح
جسوف بصوت مثير : ليش خايفة مني
لياج رفعت نظرها له و ناظرت عينه ركز بعينها بنظرة استحت منها
جسوف ببحة رجولية : تعالي معاي غرفتي
لياج تحركت و هي بين يديه و بسرعة : لا ماابي ما ابي ارووح
جسوف و هو ماسكها ضحك بقوة على ردة فعلها لدرجة ان عينه دمعت قليل
جسوف و هو يمسكها : ههههههههههههههه ههههههههههه هدأي ههههههه احمم ههه اشفيج
هدأت لياج بخجل و هي مرتبكه من ضحكته و تلاحظ لمعة عينه من الضحك
لياج بابتسامة صغيرة على ضحكته : ماااابي اروح خلني اروح المطبخ
( رغم انه لما قال لها تروح معاه كان يبي يشوف ردة فعلها فقط )
جسوف بابتسامة و بهمس : يعني غيرتي كلمة اتركني بخلني
توترت و نزلت عينها عن عينه
جسوف مبتسم : شفيج ما تبي تجي معاي
لياج و عينها على صدره و بعفوية : ماابي
جسوف بابتسامة و همس : ليش
لياج : ماابي لان انت ( و سكتت )
جسوف فهم وش تبي تقول
( لانه كل مرة يتقرب منها )
جسوف بصوت مثير : لان انا شنو
لياج حست انه فهم و يبي يحرجها
لياج بابتسامة صغيرة و حيا : مابي اقول
جسوف بصوت يوتر : فديت احلى ابتسامة
استحت منه فوق خجلها الدائم
جسوف قرب راسها لراسها خلا وجهه على شعرها و هو يشم شعرها
ارتبكت بشدة حست انها ترجف كفاية انه ماسكها من خصرها و حاظنها و عطره محاصرنها و راسه على راسها حست بقلبها يطلع من صدرها اللي قريب من صدره
ناظرها بحب و تأمل
لياج و كأنها تذكرت : تأخرت على امي الحين تسألني وش اقول لها
جسوف بابتسامة : شفتي اشلون تنسي الوقت معاي
انحرجت لياج منه حطت يدها على يده اللي على خصرها
لياج بصوت ناعم : طيب انت روح ابي اروح المطبخ
جسوف بهمس : بتوحشيني
قبل جبينها غمضت بهدوء و قلبها تتسارع دقاته
ابتعد و طلع من الباب الثاني
طلعت للمطبخ و بيدها الملاعق بارتباك و توتر
تقربت من امها
الام بحنية : يمه وينج تأخرتي
لياج بتوتر : ما تأخرت بس الباب انقفل و ما انفتح حاولت فيه لين انفتح
ام لياج : ليش يمه وش فيه الباب راح اكلم ابو جوانا يشوف المدير و يصلحه
لياج هزت راسها
ام لياج : اذا رحتي مرة ثانية خليه مفتوح علشان ما ينقفل
لياج : طيب
’،.,’،.,’،.,’،.,’،.,’،.,’،.,
ابو سرمد رجع من السفر اليوم و طلب من سرمد يجيب راسيل يشوفها
ابو سرمد و هو يطالع الساعة : مو كأنهم تأخروا
سميرة : الحين يجون توك متصل لسرمد قالك بالطريق
ابو سرمد بابتسامة : لي فترة ما شفت راسيل و الله وحشتني هالصغيرة
سميرة في نفسها " اموت و اعرف وش صار بينهم اشلون يجيبها الى ابوه يعني عادي و ما تزاعلوا كل اللي سويته ما فاد
بس لما كلمتها ما قالت لي انها تدري اني ماني امه
يعني ما قال لها بالحقيقة بعد كذبتي عليها بس ليش ما قال لها هذا وش ناوي عليه مشكلته دايم مطنشني و يفكر يطلع من البيت بعد الزواج
اشلون اقنع ابوه يقنعه ما اقدر اشوفه متهني و اسكت لازم يتمون بالبيت لازم اهدم حياته مثل ما امه هدمت حياتي ما راح ارتاح قبل ما افرقهم و احرق قلبه "
دخلوا البيت
سرمد و راسيل : السلام عليكم
ابو سرمد بفرحة : و عليكم السلام و الرحمه
سميره بكره : و عليكم السلام
سرمد تقدم الى ابوه و قبل راسه : اشلونك يبه شخبارك عساك سالم
ابو سرمد : و الله اني بخير بشوفتك بخير
سرمد : الله يطول بعمرك جعلني فداك
راسيل بهدوء و ابتسامه : الحمدالله على السلامه عمي اشلونك
ابو سرمد بفرحة : الله يسلمج يا بنتي و الله اني بخير بسعادتكم انتي شخبارج
راسيل : تمام الحمدالله تسلم الله يطول عمرك اشلونج خالتي
سميرة : بخير انتي شخبارج ( و طالعت سرمد )
سرمد ابتسم و هو يحك جبينه بمفتاحه
راسيل بابتسامة : الحمدالله تمام
ابو سرمد : ها بنتي عسى بس سرمد ما هو مضايقج و مزعلج
راسيل طالعت سرمد
سرمد : هههههههههه ههههه
راسيل بابتسامة : لا عمي عسى عمرك طويل ما هو مزعلني شايلني على كف الراحة الله يديمه
سميرة انقهرت وسط هالجو و الكلام
ابو سرمد بمزح و سعادة على جمعته بولده و مرت ولدة : انتي بس قولي لي اذا ضايقج بشي و انا اتكفل بالباقي
سرمد بضحكة : يبه بدل ما توصيها على ولدك
ابو سرمد : و الله اني متأكد بنتي دايرة بالها عليك دير بالك عليها و لا تزعلها بشي
سرمد طالع راسيل بنظرة خاصة و بصدق : في عيوني و قلبي
راسيل انحرجت و ارتبكت منه
في المطبخ
لياج بهمس : مزون خلاص انسي هذي حكمة رب العالمين انتي ما راح تنقطعي عن امج
راح تتواصلين معاها و كاه انتو اتفقتوا تجي عندج البيت كل اسبوع
مزون بضيق : هي كانت تعرف ان اخت زوجها تضايقني و تكرهني و دايم تهاوشني قدامها و تحرجني ما كانت تتكلم و لا حتى ترد عليها ليش يرضيها هالشي !
لياج : طيب انتي حاولي تتفهميها يمكن هي ما تقدر تسوي مشاكل مع زوجها بسبب اخته تخاف على حياتها ما تبي المشاكل
مزون : قصدج ما تبي تتطلق مثلا انا ما ادري هي وش استفادت من هالزواج صحيح ان زوجها طيب معاي و ما يضايقني إلا انها ضعيفة شخصية ما ادري شاللي حدها تتطلق من ابوي
لياج : هذا قضاء ربي هذا اللي الله كتبه
مزون : هاملتني لياج ما تهتم فيني اللهم تتصل فيني كل فترة انا بنتها تهملني بهالشكل اقول لها خالتي ام لياج بتجهزني لملجتي مع صديقاتي تقولي خالتج ما في منها الله يعطيها العافية تعدج مثل بنتها بس علشان ما تجهزني و تروح و تجي معاي و تتطلع عن زوجها
لياج : طيب مو راح تزورج كل اسبوع خلاص مزون ارضي بنصيبج الله ارسل لج طارق الرجال يحبج و يبيج و احنا على طول معاج
مزون : و الله انتو مثل اهلي و اكثر الله لا يحرمني منكم بس خايفة لياج اخاف طارق يسوي شي و تصير مشاكل بينه و بين بيت امي و انا السبب
لياج : هو اتفهم ان هذي رغبتج و ما راح يسوي شي
في بيت ابو سرمد
ابو سرمد جالس بالكنب الاوسط و على الكنب اليمين و على الكنب اليسار سرمد جالس قريب من راسيل بمثل الكنب
راسيل خجلانه من سرمد لانه قريب منها
سرمد لف وجهه و طالعها و بهمس : شفيج
راسيل نزلت كوب العصير و بهمس : الصراحة خايفة وش راح تسوي ( تقصد سميرة )
سرمد بابتسامة : تخافي و انا معاج
راسيل بحيا و همس : طيب نمشي الحين
سرمد مبتسم : متوترة هالكثر
راسيل : هي اكيد عرفت انك خبرتني بالحقيقة ......
قاطعها سرمد : خلاص انسي و تركيها على جهة و طنشي كل شي
راسيل لاحظت نظرات سميرة الغريبة و تأكدت ان حياتهم ما راح تخلى من المشاكل بسببها
إلا انها هدأت بعد ما تذكرت انهم بعد الزواج راح يستقرون ببيت ثاني
" هالسميرة وش فاكرة نفسها و حتى لو جلسنا بعد الزواج بهذا البيت
انا قدها و اقدر اوقفها عند حدها هذي ما تمشي بالتطنيش
يبي لها راس قوي و نفس طويل "
.,،؛'.,،؛'.,،؛'.,،؛'.,،؛'.,،؛'.,،؛'
بعد ايام
ام لياج و لياج و مزون تسوقوا
اخذوا بعض الاغراض لملجة مزون و حجزوا لها المهم
و اتفقوا تصير الملجة بسيطة بين الاهل و المعارف
لياج تمشي الصينية مو قادرة تفكر
مرت ايام ما شافت جسوف فيها
هي صحيح اللي تحسه ما هو شوق له إلا انها مو قادرة تحدد شعورها
و مرتبكة لانها بتوصل طلبه لغرفته
وقفت حاولت تضرب الباب بخفة
جسوف : تفضل
ارتبكت اكثر من صوته و فكرت ترجع و ما تدخل
مدت يدها للباب ببطئ و تردد فتحته و دخلت
مشت قليل ما شافته بالغرفة
و هي واقفة بالصينية
طلع جسوف من دورة المياه من الباب اللي وراها
لفت بهدوء وراها شافت جسوف نزلت راسها بخجل واضح و شديد
جسوف لابس الجينز بدون التيشرت
ابتسم على خجلها منه و هو يناظرها تنزل الصينية على الطاولة
تقرب جنبها ارتفعت شافته قريب منها حست بالخجل زيادة من صدره العاري
تحركت بتعديه و تمشي وقف قدامها و اقترب اكثر نزلت نظرها عنه بخجل
جسوف ببحة : ايام ما شفتج و شفتيني و تبي تروحي حتى بدون سلام
لياج ساكته باحراج و هو قريب منها
جسوف رفع خصلة من شعرها و بهمس : شخبارج وحشتيني كثييير
لياج هزت راسها بدون وعي
جسوف مد يده اخذ القميص من علاقة الملابس و هو قريب منها و ما تحرك
لبس القميص و خلى ازراره مفتوحة
جسوف بهمس يوتر : ما راح تسكري الازرار
لياج حست بقلبها يطلع من صدرها
ببطئ مدت يدها لزر القميص الاخير و جسوف يناظرها بتمعن
كملت من الزر الاخير سكرت اللي بعده
لين ما وصلت للثالث سكرته رفعت اصابعها بتسكر الثاني
جسوف مسك يدها اللي على صدره ارتجفت بوضوح
و هو ماسك يدها ما نزلها عنه
جسوف بصوت رجولي : ما ابي تسكري الثاني اختنق
لياج بتوتر : ااآا احم ابي اروح
جسوف بابتسامة : مو كفاية اني سافرت و رجعت و ما شفتج قبل اروح
لياج رفعت راسها له و ناظرته : سافرت
جسوف و عينه بعينها : اي سافرت بكم هاليومين اللي راحوا و ما شفتج قبلها
حبيت تريحي مني و من شوفتي
لياج نزلت نظرها لصدره و هو ينزل يدينها و هو ماسكنهم
لياج : كم يوم
جسوف مبتسم : 5 ايام إلا اني ما قدرت اروح بدون ما اشوفج نزلت الحديقة لمحتج من بعيد و طلعت
لياج : ........ ( متوترة من يده اللي ماسكة يدها )
جسوف راسه مايل يناظرها و بهمس : خبري مو هذا سلام السفر
قلبها رجع يضرب بقوة اكثر
جسوف قرب راسه طبع قبلة على خدها اليمين و اليسار وسط رجفتها منه
لياج رفعت راسها له و بصوت ناعم : على فكرة نسيت نظارتك عندي بالبيت
جسوف رفع خصلة ورى اذنها
و بضحكة : متى اجي آخذها
لياج فهمت انه يتحجج و يستغل وجود النظارة عندها علشان يروح لها
لياج بابتسامة صغيرة : و انت محتاجنها كثير
فهم انها فهمته : هههههههه
ابتسمت
جسوف مبتسم : اي محتاجنها كثيييييير كثييير و ما اقدر بدونها لازم اشوفها كل يوم و دقيقة و ثانية
استحت لما فهمت كلامه و نزلت نظرها حركت يدها بيده
لياج بصوت ناعم : ابي اروح
جسوف : طيب متى اشوفج
لياج : ما ادري مــ
جسوف : ما ابي اي احد يرسل لي طلب ابيج انتي
لياج سكتت بوتر
جسوف بهمس : انتي و بس
.,،؛~.,،؛~.,،؛~.,،؛~.,،؛~.,،؛~
ببيت ام راسيل
راسيل : سرمد و الله ملل و فراغ ما في شي اسويه خلني ارجع
سرمد : لا ما في ملل و لا فراغ و ما بقي شي على الجامعة
راسيل : سرمد حراام باقي كم شهر
سرمد : ما بقي شي كم شهر للكورس الثاني و اشهر الصيف و خلاص
راسيل : و هذا شوي
سرمد بابتسامة : اذا عندج فراغ و ملانه انا عندي لج شغل
راسيل بفرح : صدق شنو هو
سرمد بنظرة : انا
راسيل نزلت راسها و بضحكة : سررررمد
سرمد : ههههههههه هذا انا قلت لج شي يملي عليج فراغج
راسيل بنعومة : الله يخليك سرمد خلني ارجع ملل و وحدة بالبيت
سرمد قرب راسه لها و بهمس : انتي بتجننيني بتخليني اقرب موعد الزواج لبعد اسبوع
راسيل بخجل : سرمد خلاص
سرمد تقرب و قبل خدها و بضحكة : طيب دنيا سرمد
اكتمل هذا اليوم
بطلعة ام لياج و لياج و مزون و راسيل يتجهزون للملجة
.,،'.,،'.,،'.,،'.,،'.,،'.,،'.,،'.,،'
بالمطبخ
ابو جوانا : لياج روحي المخزن هاتي طقم صحون متوسط
لياج باحترام : ان شاء الله عمي
راحت لياج للمخزن
نادر قدامه مزون و جميلة طالع الورقة اللي بيده : هذا طلب غرفة 000
و هذا للحديقة رقم الطاولة 0000
مزون بضحكة : بما ان الجو بارد انا راح آخذ طلب الغرفة
جميلة بضحكة : هههه يا ناعمة معلش انا آخذ الطلب للحديقة و افكج من البرد
و راحوا الثنتين
لياج رجعت بالصحون الى ابو جوانا
مزون دخلت الغرفة بعد ما ضربت الباب و سمح لها صاحب الطلب بالدخول
مزون تقربت و بابتسامة نزلت الطلب على الطاولة
مزون باحترام : اي خدمة ثانية استاذ
جسوف بضيق : لا مشكورة يعطيج العافية
مزون : بالاذن
و لفت مشت قليل
جسوف انقهر من حركة لياج
جسوف ببحة : لو سمحتي
مزون لفت : نعم استاذ
جسوف : تقدري تاخذي الطلب
و وقف اخذ الجوال و المفتاح
مزون اخذت الصينية و طلعت
و هو طلع وراها من الغرفة
مزون و هي على الدرج لمحت لياج بالجلسات تقدم طلب على طاولة
نزلت مزون و تقربت من لياج
لياج رفعت راسها شافت جسوف ينزل الدرج بهدوء
طالعها بنظرة هادئة و غير محددة اذا كان معصب او هادئ
و راح ماشي للمدخل
استغربت لياج منه و من نظرته الغريبة
مزون و لياج مشوا للمطبخ
مزون : اول قال يبي طلب و بعدها رجعني فيه
لياج باستغراب : من ؟
مزون : الاستاذ جسوف طلب طلب صعدت ارسله نزلته له على الطاولة و مشيت
و انا قريب بطلع من الغرفة قالي خلاص تعالي اخذيه و طلع وراي
لياج فهمت انه معصب لانها مو هي اللي ارسلت الطلب
لياج بنفسها " اساسا انا ما ادري بطلبه لما دخلت المخزن مزون كانت بالمطبخ
يعني ارسلته و انا مو موجودة الحين بياخذ موقف مني و انا ما لي ذنب
نظرته لي كانت كفاية "
و بعد فترة
لياج حاولت انها ترسل الطلبات للحديقة و الجلسات تبي تشوفه اذا كان موجود
او يمكن تصادفه إلا انها تاكدت انه ما رجع الفندق
ببيت ام راسيل
سرمد فتح الباب بهدوء شاف راسيل جالسة بيدها مجلة
كانت لابسة جينز ازرق مع تيشرت اصفر بأكمام قصيرة جدا فيه رسمة بالوسط
شعرها القصير لين كتفها رافعة قليل منه و البقية سايح
راسيل و عينها بالمجلة : هلا يمه ليش واقفة ادخلي
سرمد و هو يطالعها من جانب
كان لابس جينز ازرق مع تيشرت بحري
سكر الباب تقرب قليل وراها مال براسه على اذنها
و بهمس رجولي : طالعة بالاصفر خيال
اخترعت راسيل و وقفت وقف و هو يناظرها بأعجاب
( هو جى يشوفها إلا ان امها ما دخلته المجلس قالت له يتفضل غرفتها و وصلته )
سرمد : السلام عليكم شخبارج
راسيل بتوتر : و عليكم السلام تماام انت ششخبارك
سرمد تقرب منها و هو يتامل ملامحها و بهمس : بشوفتج صرت احسن
طبع قبلة هادئة على خدها
استحت من قربه منها
راسيل بتوتر : ليش واقف اجلس
سرمد جلس على السرير رفع يده مسك يدها سحبها بقوة
جلسها جنبه بسرعة
اقترب راسه منها و حست بانفاسه متختلطة بأنفاسها
ما قدرت تتحرك من قبلته الطويلة و قربه الملاصق لها
سرمد بهمس : تحبيني ؟
راسيل نظرها لنحره مو قادرة تناظر فيه
سرمد بهمس مثير : جاوبيني
راسيل رغم حبها له إلا انها ما قدرت تنطق بشي
سرمد بنبرة رجوليه : حبج لي باين بعينج لا تنكري
راسيل بتوتر : خلني اجيب لك شي تشربه
وقفت بتمشي
وقف وراها مسك خصرها بيد وحدة و لفها له بقوة
لفت له رفعت راسها و ناظرت عينه و هو يناظرها بتركيز
سرمد بهمس : تدري انج تذوبيني
و هو يقترب من شفاتها استسلمت لقبلته الرومانسية
ثواني و ابتعدت بخجل
سرمد بهمس : بلاه الخجل لا تزيديني
تركته بخجل و طلعت تجيب شي يشروبونه
بعد انتهاء الدوام
و ببيت ام لياج
ظلت لياج متضايقة و تفكر فيه
فكرت انها ترسل له لكن تراجعت
فتحت شنطتها طلعت نظارته تأملتها بابتسامة
بعد يومين
لياج ابدا مو قادرة تتحمل الوضع ايام ما شافته
تحس بالضيق و الحيرة
مشت طالعة من الحديقة دخلت مكان الجلسات شافت جميلة عندها الصينية
لياج : جميلة لمن الطلب
جميلة باستغراب : غرفة رقم 000 ليش ؟
لياج بابتسامة : هاتيه انا ارسله و انتي روحي الحديقة اخذي طلبات سجليها
جميلة مبتسمة : اوك
اخذت الصينية و هي مبتسمة رغم انها متوترة
و هي تمشي في الممر فكرت تتراجع وقفت
فكرت مرة ثانية " لا راح اروح ما اقدر اعلق الموضوع اكثر "
ضربت الباب سمعته يقول ( اتفضل ) دخلت بهدوء و قلبها يضرب بشدة
ما شافته بالغرفة
( لابسه لبسها المعتاد شعرها سايح بنعومه رافعة قليل منه بفيونكه ناعمة وردية , ثانية اكمام القميص قليل و يبين معصمها بأسوارة خفيفة جدا جدا )
جسوف طلع وراها شافها قدامه و عاطتنه ظهرها مشى قليل
( لابس بنطلون اسود مع قميص ابيض بأكمام طويلة مع ساعة بالجلد الاسود و حزام فاخر عريض قليل و ازرارين من القميص مفتوحين )
لفت بالصينية صدمت الصينية بصدره و انكب العصير قليل على قميصه و الكاس طاح على الارض
اخترعت لياج و خافت
لياج بخوف : و ربي مو قصدي انا آسفة
جسوف بدون ما يناظرها اخذ مناديل من الطاولة مسح قميصه بهدوء
ظلت تناظره وسط تجاهله لها
نزلت الصينية و رجعت تناظره و هي قريبة منه و هو يمسح قميصه
لياج بصوت ناعم : مو قصدي
جسوف ما ينظرها يمسح القميص و بصوت هادئ : مو مشكلة
لياج تناظر ملامحه بتركيز و بهمس : زعلت مني عشاني ما ارسلت الطلب
ما كنت ادري كنت بالمخزن لما ارسلوه
جسوف بتجاهل و هو بيتحرك : خلاص مو مشكلة تقدري تروحي
انقهرت لياج منه و من اسلوبه و عينها تلمع
وقفت قدامه بقرب علشان ما يتحرك
لياج ببحة : اقولك ما كنت ادري تقولي تقدري تروحي
جسوف ركز بعينها و هي تناظره ( عطره اخترق انفها و وترها )
لياج بهمس ناعم : و ربي ما كنت ادري
جسوف ببحة رجولية : و لو كنتي تدري ....
لياج بعفوية : اكيد راح اجي
جسوف بداخله ابتسم إلا انه ما بين
جسوف ناظر الجدار اللي وراها حط يديه بجيوبه و بهدوء : طيب مو مشكلة
لياج حست انه زعلان منها و يطردها من غرفته
انتهى الجزء الثامن

 
 

 

عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
قديم 03-02-12, 01:03 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء التاسع
بعد يومين
لياج ابدا مو قادرة تتحمل الوضع ايام ما شافته
تحس بالضيق و الحيرة
مشت طالعة من الحديقة دخلت مكان الجلسات شافت جميلة عندها الصينية
لياج : جميلة لمن الطلب
جميلة باستغراب : غرفة رقم 000 ليش ؟
لياج بابتسامة : هاتيه انا ارسله و انتي روحي الحديقة اخذي طلبات سجليها
جميلة مبتسمة : اوك
اخذت الصينية و هي مبتسمة رغم انها متوترة
و هي تمشي في الممر فكرت تتراجع وقفت
فكرت مرة ثانية " لا راح اروح ما اقدر اعلق الموضوع اكثر "
ضربت الباب سمعته يقول ( اتفضل ) دخلت بهدوء و قلبها يضرب بشدة
ما شافته بالغرفة
( لابسه لبسها المعتاد شعرها سايح بنعومه رافعة قليل منه بفيونكه ناعمة وردية , ثانية اكمام القميص قليل و يبين معصمها بأسوارة خفيفة جدا جدا )
جسوف طلع وراها شافها قدامه و عاطتنه ظهرها مشى قليل
( لابس بنطلون اسود مع قميص ابيض بأكمام طويلة مع ساعة بالجلد الاسود و حزام فاخر عريض قليل و ازرارين من القميص مفتوحين )
لفت بالصينية صدمت الصينية بصدره و انكب العصير قليل على قميصه و الكاس طاح على الارض
اخترعت لياج و خافت
لياج بخوف : و ربي مو قصدي انا آسفة
جسوف بدون ما يناظرها اخذ مناديل من الطاولة مسح قميصه بهدوء
ظلت تناظره وسط تجاهله لها
نزلت الصينية و رجعت تناظره و هي قريبة منه و هو يمسح قميصه
لياج بصوت ناعم : مو قصدي
جسوف ما ينظرها يمسح القميص و بصوت هادئ : مو مشكلة
لياج تناظر ملامحه بتركيز و بهمس : زعلت مني عشاني ما ارسلت الطلب
ما كنت ادري كنت بالمخزن لما ارسلوه
جسوف بتجاهل و هو بيتحرك : خلاص مو مشكلة تقدري تروحي
انقهرت لياج منه و من اسلوبه و عينها تلمع
وقفت قدامه بقرب علشان ما يتحرك
لياج ببحة : اقولك ما كنت ادري تقولي تقدري تروحي
جسوف ركز بعينها و هي تناظره ( عطره اخترق انفها و وترها )
لياج بهمس ناعم : و ربي ما كنت ادري
جسوف ببحة رجولية : و لو كنتي تدري ....
لياج بعفوية : اكيد راح اجي
جسوف بداخله ابتسم إلا انه ما بين
جسوف ناظر الجدار اللي وراها حط يديه بجيوبه و بهدوء : طيب مو مشكلة
لياج حست انه زعلان منها و يطردها من غرفته
بعفوية رفعت يدها لوجهه مسكت ذقنه و نزلت راسه لها
لياج بنعومه و نظرة بريئة : اكلمك تناظر الجدار و ربي اقولك ما كنت ادري ليش زعلان
جسوف تحرك قلبه و هو يحس بأصابعها الناعمة على وجهه
و هي تتكلم رفع يدينه من جيوبه و مسك خصرها بهدوء
جسوف بنظرة خاصة و بهمس : فديت اللي جاي يراضيني
لياج نزلت نظرها لصدره بخجل و نزلت يدها من ذقنه
و بسبب قربهم من بعض ما قدرت تنزل يدها اكثر فظلت يدها على حزامه
و هي تحس بالرجفة بسبب يدينه على خصرها
و هو مركز بعينها و ملامحها
ما قدرت تتحرك منه او تقوله يتركها او تبي تروح
لياج و عينها على بقعة العصير على قميصه : عطلت شغلك و وسخت ملابسك
جسوف بهمس صادق : افداج كلي
سكتت ما قدرت تتكلم و قلبها يتحرك بقوة
جسوف مستمتع بقربهم بدون ما تعترض او تتحرك
جسوف : كم يوم ما شفتج
لياج و عينها على صدره : لانك ما جيت الفندق من زمان
ابتسم جسوف : انتي وش دراج تراقبيني
استحت و على وجهها شبح ابتسامه : طيب راح اروح الحين و انت روح لشغلك
جسوف بابتسامة :من قال عندي شغل
لياج مبتسمة : مو لابس و طالع
جسوف بهمس : و الحين صار ما عندي شغل
لياج بخجل : غير و روح شغلك ( تقصد يغير القميص )
تحركت قليل
جسوف : بتوحشيني
لفت بخجل و طلعت من غرفته
~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.~’,.
بعد يومين
ام لياج و لياج و راسيل جهزوا مزون و جهزوا انفسهم و كملوا كل شي
مزون اخذت اجازة ثلاثة ايام قبل ملجتها
بالمطبخ
لياج اعطت امها بعض الصحون
ابو جوانا : و الله انه ما في مثله انسان رحيم حنون يحب الكل
ام لياج ترتب الاكل في الصحون : اي و الله ما في مثله عسى ربي يحفظ شبابه
ابو جوانا : بيني و بينج اختي انا خجلت قدامه و هو بعمر اولادي
جاني لين البيت يسأل عني و عن بنتي و هداياه معاه
يا انها حبته و لين راح و هي تسولف عنه
ام لياج : الاستاذ جسوف خلوق و طيب ربي يكثر من امثاله
( جسوف زار ابو جوانا بالبيت لانه ما دوام يومين بسبب مرض بنته )
انقهرت لياج
" ليش يروح ؟! و يزور جوانا البنت اكبر مني بسنتين
بس هو كم عمره ؟! هذي آخرتها لياج ما تعرفي عمره ما تعرفي عمر زوجج
حبته و سولفت معاه لين راح و بعد ما راح تمت تسولف عنه
هذي البنت يبي لها تكسير راس هذي بالذات ما ادانيها
طيب يا جسوف طيييب يومين ما تجي و ما تشوفني و تروح عندهم "
ناظرت جهة نادر و طارق شافت جميلة و كم شاب و بنت يرسلون طلبات
راحت اخذت طلب حرصت على انه يكون للغرف
اخذت الطلب و راحت
مشت بممر الغرف ارسلت الطلب لصاحبته و راحت الممر الثاني لغرفته
وقفت ضربت الباب
( كانت مرولة شعرها ترويل خفيف و الغرة مرولة اخف )
جسوف فتح الباب و هو يسكر الزر الرابع من ازرار قميصه لانه كان يلبس
جسوف : هـ
قبل ما يكمل كلامه دخلت و سكرت الباب وراها و استندت عليه و جسوف قدامها
لياج بقهر واضح : ممكن افهم ليش رحت لابو جوانا البيت
جسوف اتأكد انها عرفت بزيارته و اتأكد اكثر بغيرتها عليه
جسوف مشى عنها شوي
وقف و عاطنها ظهره و بهدوء متعمد : و رحت له وين المشكلة
لياج انقهرت زيادة تقدمت نزلت الصينية على الطاولة تقربت منه
لياج بقهر : الحين انا يومين ما شفتني و ما جيت للفندق حتى و هي رايح تزورها ببيتها
تضحك معاها و تسولف
ابتسم جسوف بشدة حاول يخفي ابتسامته بجدارة
لف لها بجدية تعمدها : كنت مشغول و ما قدرت اجي
لياج تناظره بقهر : ما شاء الله مشغول علشان ست الحسن و الدالال
و ان شاء الله شفتها و قعدت معاها و ارتحت
لا تخليها الزيارة الاخيرة عيدها مرة ثانية متشفقة عليك تبي تشوفك
و تسولف عنك طول الوقت
جسوف يواصل معها : ان شاء الله اساسا هي تنحب
ما شاء الله عليها تدخل القلب راح ازورها مرة ثانية
لياج حست بشعور غريب ما قدرت تسيطر على نفسها و هي تسمع منه هالكلام
لمعت عينها بشدة رجفت يدها و بدا صوتها يتغير
لياج بنبرة متغيرة و ببحة واضحة : تعرف انك انسان وقح
لف بتمشي
جسوف تقرب مسك ذراعها لفها له بقوة و رجع فيها للجدار
لصق الجدار بظهرها مسك خصرها حست بأنفاسه قريبة من وجهها
لياج بقهر و ضعف : اتركنيييي فاااهم اتركنننيي
جسوف عدى كلمتها بسبب الموقف و اللي حاسة فيه
جسوف ببحة توتر : انتي اشلون تفكري
لياج مختنقة من عطره و متوترة من ازرار قميصه المفتوحه
جسوف بصوته الرجولي : رحت لابو جوانا زرت بنت زوجته اللي بمثابة بنته
البنت طفلة عمرها 7 سنين
رفع يد لخدها و هو يتأملها
لياج حست بالاحراج و الخجل و الحيا وسط ضربات قلبها المتسارعة من قربه
لياج بتوتر و احراج و نظرها تحت : نوور هي المريضة
جسوف بابتسامة عريضة و همس : ايوة الطفلة مو بنته الكبيرة
لياج حاسة نفسها بتذوب من الاحراج
لياج بحرج و بهمس : ابي اروح
و مو قادرة تتحرك بسببه لاصق فيها و متملك خصرها بيد و الثانية على خدها و نظراته تربكها و توترها
جسوف ببحة تضرب القلب : انا للحين ما عديت جيتج لي تراضيني المرة اللي فاتت
و الحين جايتني غيرانه علي
و فوق هذا كلمه اتركني
فعذريني ما قدر
لصقت شفاته بشفاتها بهدوء رومانسي
استوعبت كلامه و قبلته الهادئة
قلبها تسارعت نبضاته رجفت و هو بقربها
ما قدرت إلا انها تستسلم له و لقبلته الهادئة و كأنها ارتاحت بقربه
جسوف ميز استكانتها بين يده و هو يتملكها اكثر
رفعت يدها لحزامه براحة و هدوء و كأنها مخدرة
ما قدر يمنع نفسه و يقاومها ظل يقبلها قبلات لرقبتها و نحرها
يبي يغطي شوقه و حبه
لياج تبي تبتعد و هي مستكينه له هسمت بدون شعور : جسوف
جسوف بهيام هامس : انا للحين زعلان على وقح و اتركني و ابي رضاوة
و هو يطبع قبلة شغف على شفاتها
ما قدر يبتعد عنها هام اكثر برومانسية
حست بالانهيار رغم هدوئها و هي مستكينه له بدون مقاومة ظل يطبع قبلاته لين نزلت راسها بحيا تام
لياج بحياا و خجل واضح : ابي اروح
جسوف بهمس : ما راح اطلع من الفندق هاليومين ما اقدر ما اشوفج
لياج سكتت تبيه يفكها و تروح
جسوف قبل خدها بهيام و هو يهمس : بشتاق لج
ابتعدت و طلعت من غرفته
طلعت بربكة و دقات قلبها و رجفتها فاضحتنها
."^.,’~."^.,’~."^.,’~."^.,’~."^.,’~
بالمطبخ
نادر : يا اخي فكها سيرة زعلان و متضايق و ساكت علشانها مو موجودة
طارق بابتسامة صغيرة : اننا لله و انا اليه راجعون انت شفيك علي هذا كله تأليف من عندك
نادر : ايوااا هذا اعتراف منك انك ما تحبها
طارق بضحكة : ناادر جوز عني افضل لك
نادر : هههههههه و انا وش سويت مو انت طايح علينا عاشق
طارق : انا اخليك احسن لي
و لف لجهة اليسار لصديقه
طارق بهمس : نادر يقول اني طايح عاشق و ان ما خاب ظني ماني الوحيد اللي طايح عاشق
صديقه فهم كلامه
لهيب بابتسامة : و القصد
طارق بابتسامة : القصد واضح عينك على من يا المجرم وحدة من الزملاء
لهيب بغموض و تنهيدة : لا ما هي من زملاء المطبخ
طارق : دام فيها تنهيدة اكيد الموضوع متمشكل اعترف احسن لك
لهيب : هههههههه انا وين و انت وين
طارق : لا جد جد انت من جيت هنا و انت مو على بعضك
يعني لانك صديقي و دايم معاك هنا بالمطبخ
لفت انتباهي سرحانك الدايم عيونك فيها شي
قلت هالولد طايح طايح و غموضك اللي يحير
لهيب بضحكة : و اللي يرحم والديك ما لي خلق بس طلبتك يا اخوي
طارق بهمة : ابشر يا اخوي
لهيب بهمس : اي طلب لغرفة رقم 000 ابيك تنادي انا اوديه بما انك اللي ترد على الهاتف
طارق بقهر : وش معنى هالغرفة و بعدين ليش
لهيب : عارف ما بتساعدني إلا اذا قلت لك لا تفهمني غلط تراني مو اللي فهمت
بس صاحبة هالغرفة تهمني كثير
طارق بقهر : و اذا تهمك تقوم تسوي هالشي لا ما اقدر اساعدك لمجرد تهمك
لهيب : يا ابن الناس خلك معاي محتاجك و ربي مو مثل ما فهمت
صاحبة الغرفة ..............................
.....................................
..........................................
.......................................
.............................
طارق : و تحبها
لهيب : امووا انت عااد لو ما احبها ما جيت بهالفندق علشانها نازلة فيه
طارق : تعيش و تشوف يا اخوك تطمن سرك في بير و انا بالخدمة
لهيب بملل : عاد هي طالبة شي علشان اوصله
طارق بهمس : و انت تموت لين تطلب اخذ طلب و روح غرفتها راح تقولك الطلب بالغلط
لهيب بضحكة : يا خطير فكرت فيها بس قلت بروحي ما اقدر
( لان طلبات الغرف تجي من الهاتف و طارق اللي يعرفها لو راح و قال في طلب للغرف راح ينقال له ان الغرف ما طلبت ., رغم انه فكر يطلب اي طلب و يقول للحديقة او للجلسات و يرسله لها بس انتظر يشوفها لو بالصدفة )
طارق : قوم الحين
لهيب : اطلب اي شي ارسله
طارق اخذ من جميلة كوبين قهوة و اعطاهم لهيب يوصلهم
( لهيب عمره ٢٥ شاب مقتدر ماليا و له بعض العقارات كان مسافر و رجع , موظف و بسبب معارف ابوه المتوفي قدر ياخذ اجازة مفتوحه من وظيفته تحت تعيين موظف بداله بشكل مؤقت لين رجوعه ... اشتغل بالفندق بعد ما عرف ان البنت اللي يراقبها بهذا الفندق ؛ امه و ابوه متوفين )
لهيب وقف ضرب الباب
فتحت الباب بنت
كانت لابسة بنطلون ابيض مع بدي احمر بسيور ضعيفة فوقه وشاح شفاف بالابيض يوصل للخصر اكمامه للكوع و جهة اليسار الوشاح نازل من كتفها و يبين كتفها بوضوح مع سير البدي , شعرها قصير يوصل الى بعد كتفها بشوي مقطع صابغتنه بني فااتح )
لهيب انقهر من مظهرها المبالغ فيه
إنمار بنعومة : اممم طلب ؟ غلطان بالغرفة
لهيب بصوت رجولي و نظرة ثابته : الظاهر بالخطأ اعذرينا على الازعاج
إنمار بدون اهتمام : عاادي ما في مشكلة و سكرت الباب
لهيب مشى بقهر منها
" البنت ماخذة راحتها على الاخر تطلع و تروح و تجي بهالمظهر من يوم راقبتها للحين طيب يا إنمار ان ما عدلت تربيتج بيدي ما اكون لهيب امج ربتج على هالشي و انا بسيرج على كيفي "
( إنمار عمرها ١٩ بنت دلوعة جريئة ما يهمها احد ابوها متوفي من فترة امها هي اللي كانت مسيطرة على تربيتها علمتها على الدلع و عدم الاهتمام )
إنمار : متى بيكمل البيت
ام إنمار تحط لها كحل : قلنا لج ايام و يكمل الدهان و بعده التأثيث
إنمار بملل : ما كان له داعي تغيير البيت اللي كنا فيه وش استفدتي على الاقل اخذي البيت الجديد و دهنيه و اثثيه و احنا في القديم مو تجيبينا بفندق
ام إنمار بقهر : انا ما صدقت على الله اطلع من بيت ابوج و من هالمنطقة
إنمار بعدم اهتمام : كيفج
( رغم ان البيت اللي كانوا فيه جديد و فخم و واسع الا ان الام صاحبة مظاهر حبت تغير البيت و تروح منطقة ثانية ؛ لهيب راقبها من لما كانت بالبيت القديم و لما جوا الفندق جا و اشتغل علشانها )
إنمار بملل : انا نازلة اغير جو
ام إنمار : براحتج راح تجيني صديقتي ام ناجي
إنمار و هي طالعه : ما راح ارجع إلا لين تروح هالمغثة ( لانها ما تحب صديقات امها )
نزلت تحت للجلسات جلست باحد الطاولات
لهيب طلع من المطبخ بيده الصينية شافها جالسة
" انتي يبي لج تعديل من الساس و يبي لج نفس طويل و ما بيعدلج و بيصلح حالج غير الحب الحب و بس "
مشى للحديقة لتوصيل الطلب
و هو راجع يمشي للمطبخ
إنمار شافته بلبس العامل
إنمار : لو سمحت
لف ماشي لها تقرب
لهيب : اي طلب ؟
إنمار طالعته بدون اهتمام و ما همها انها شافته من قبل : قهوة سادة
راح و رجع بالقهوة كانت تتكلم بالجوال
نزلت الجوال على الطاولة بوقت جيته و هو ينزل الكوب لفت انتباهه على الصورة اللي كانت بجوالها كانت صورتها لابسة بدي بدون سيور
اخذت الكوب بدون كلمة شكرا او حتى طالعته
لهيب وعد نفسه يعدلها لو كلفه عمره
':،,.؛':،,.؛':،,.؛':،,.؛':،,.؛
بيوم ملجة مزون
طارق جالس مو مصدق ان مزون صارت زوجته و تمت ملجتهم
مزون فتحت الباب ببطئ و خجل واضح و شديد
طارق وقف باعجاب
لابسة فستان ناعم بنفسجي طويل اكتافها تبين من قصة الفستان و مودل اكمامه مع مكياج مناسب متغيرة بقوة
مزون بخجل قوي : الس سلام عليكم
طارق مبتسم : و عليكم السلام و الرحمه
مد يده لها مدت يدها بتردد استحت من ملمس يده و نزلت يدها
طارق اقترب طبع قبلة على جبينها ارتبكت منه بقوة من طبعها الخجول
طارق بهمس : الف مبروك مزون
مزون بهمس خفيف : الله ه يباررك فيك اآا مبروك
طارق بابتسامة : الله يبارك فيج
تم يناظرها بتركيز و حب و هي حاسة قلبها بيوقف من الحيا
طارق : الله يوفقني و اسعدج طول عمري الله يكتب لنا الخير و السعادة
مزون بخجل : ان ششاءء اللله ه
رن جوال لياج ارتبكت و ما ردت رن مرة ثانية ما ردت توترت و خافت امها تحس خلته عالصامت
راسيل و هي تتطالع ام مزون : اللي يشوف ام مزون يقول شايلة بنتها على راسها
لياج : اسكتي لا تفضحينا وش هالكلام
راسيل : انا ما قلت غير الصدق
وصل لياج مسج
( تتجاهليني ؟! )
ردت بسرعة ( و ربي ما اقدر انا وسط الناس اشلون ارد )
جسوف ( ابي اشوفج )
لياج ( ما اقدر وين اشوفك )
جسوف ( و انا ابي اشوفج و الحين )
لياج ( الله يخليك لا تحرجني )
جسوف ( ارجعي البيت و اشوفج )
لياج ( جسوف وش هالكلام اشلون ارجع )
جسوف ( انا مصمم و الحين اتعذري و ارجعي خليني اشوفج )
لياج ( انت جذي تحرجني )
جسوف ( الى هالدرجه ما استاهل و ما يحق لي طيب مو مشكلة )
قامت من المكان و دخلت الممر بعيد شوي اتصلت بسرعة
جسوف يتصنع الزعل : نعم
لياج بسرعة : جسوف الله يخليك لا تزعل مني ما اقدر انا وسط الناس
جسوف تحرك قلبه من تنطق اسمه و بجمود : عادي خلاص خلج مع الناس
لياج بحزن : زعلت
جسوف مبتسم : ..........
لياج ببحة : جسوف
جسوف : نعم
لياج : طيب اوعدني دقايق تشوفني و تروح راح استعذر بشي و ارجع قبل امي بس لا تحرجني قبل ما ترجع امي
جسوف بابتسامة : راح اجيج
لياج بخرعة : انت مجنون اشلون تجي تاخذني
جسوف : من بيرجعج البيت
لياج : راح اشوف نادر بعد ما اودع مزون
جسوف : اوصلي البيت و خبريني
ودعت لياج مزون و استعذرت الى امها ان راسها يألمها و تأخر الوقت و اللي ساعدها ان راسيل هم راح تروح اقتنعت الام بعد جهد من لياج فظلت الامهات مع بعض
ببيت ام لياج
في غرفة لياج
جسوف بهمس : ما عرفتج معقول هذي انتي
لياج ساكته بخجل و خوف
جسوف بتأمل و اعجاب : متغيرة كثير محلوة فوق حلاج
لابسة فستان ذهبي قصير الى الركبة ماسك على جسمها مبين رشاقتها بدون سيور اكتافها ظاهرة مع نحرها شعرها بشكل ناعم ترويل مع رفعة بسيطة مع مكياج ذهبي مندمج غيرها كثير
لياج " يا ليتني ما لبست جذي انا شاللي سويته "
جسوف تقرب منها و هو يتأمل ملامحها بنظرة وسط ارتباكها و خوفها مسك يدها
جسوف بهمس : تطيري العقل تذبحي
طبع قبلة على جبينها
لياج بخوف و ارتباك : اخاف امي ترجع الحين
جسوف مركز بعينها رفع يده من يدها لخصرها بشدة خافت و فضحتها دقات قلبها
جسوف ميل راسها قبل خدها بنعومه نزل لذقنها و نحرها
لياج بحيا و خوف : ج جسوف الله يخليك
جسوف و هو يقبل كتفها بهيام ارتفع لعنقها و بهمس : روح جسوف
حست بالانهيار من تملكه لها و من جسمه الملاصق لجسمها
لياج : جس جسوف الوقت تأ
جسوف سكتها بهدوء بقبلته و هو يحرك يده على خصرها بدون وعي
حست بالاختناق و الحيا منه ما قدرت تقاوم وسط اصراره و رومانسيته حست برجولته اللي امتزجت مع انوثتها مثل ما امتزجت انفاسه مع انفاسها ارتفعت يدها لقريب من صدره
نزل راسها منه بهدوء و اتجاهلت عينه و وجهه
جسوف بذوبان و هو يقبل شعرها : لياج انت كل عمري و حياتي
غمضت من شدة دقات قلبها و من نبرة صوته اللي تربكها
لياج بحيا : احم ااا لازم تروح
جسوف و هو يقبل خدها بهيام : لا تزيديني بحياج مني
سمعت باب البيت انفتح يعني رجعت امها فكرت في باب غرفتها ضرب قلبها بقوة و هي تتذكر ان الباب مو مقفل يعني امها بتجي غرفتها و تشوف جسوف انفجعت بخوف من الموقف
بدأت ترجف غمضت بقوة من هالموقف اللي خلاها فيه
انتهى الجزء التاسع
و لي عودة يوم الاثنين

 
 

 

عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
قديم 05-02-12, 11:05 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 235308
المشاركات: 23
الجنس أنثى
معدل التقييم: مونيmoon عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مونيmoon غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم حبيبتي كيفك روايتك روعه واتمنى تستمري لاني متابعتها من البدايه وشخصياتك هواي حلوه وخصوصا جسوف وهسه ضفتي شخصية لهيب الي اكيد راح احبها بس القفله كانت مدمره وبانتظار شنو راح يصير بلياج بس اتمنى امها تعرف حتى يرتاحون وينتهي خوف لياج بانتظارك ويعطيكي العافيه.

 
 

 

عرض البوم صور مونيmoon   رد مع اقتباس
قديم 25-03-12, 07:47 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
اشكر اللي تواجد بالمتصفح
لكني اعتذر عن الاكمال لان الحضور نهائيا ما يشجع على المواصلة
عارفة من ضمن القوانين ان المشرفين راح يتولوا امر اكمال الرواية خصوصا
ان الرواية تنزل في منتديين مجاورين
عمر الرواية ما تستمر بدون قراء و متابعين
انزل الى من ؟ اذا اللي يقرون يطلعون بدون رد
عموما اشكر الجميع
و استودعكم الكريم

 
 

 

عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
قديم 26-03-12, 08:40 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء العاشر




سمعت باب البيت انفتح يعني رجعت امها فكرت في باب غرفتها ضرب قلبها بقوة و هي تتذكر ان الباب مو مقفل يعني امها بتجي غرفتها و تشوف جسوف انفجعت بخوف من الموقف
بدأت ترجف غمضت بقوة من هالموقف اللي خلاها فيه
جسوف ابتسم على حالتها رغم انه يعرف انها قفلت باب غرفتها بس من خوفها نست ان كانت قفلته او لا
سمعت صوت مقبض الباب يتحرك بدون ما ينفتح الباب عرفت انها قفلت الباب
جسوف ابتسم بشدة و هو يشد عليها من حس فيها ضربت صدره بخفة ناعمة
لياج بخوف و نبرة متغيرة : شفت امي رجعت
جسوف بابتسامة و بنبرة رجولية : شفيج بلا دموع و اللي يعافيج
لياج بارتباك و بهمس : قلت لك ما اقدر ما طعت
ام لياج حاولت تفتح الباب لقته مقفل ضربته : لياج يمه لياج نمتي
لياج فكرت ان لو ردت عليها بتفتح الباب و راح يتكلمون و جسوف عندها اشلون بتقدر تفتح الباب فكرت تسكت و تدعي النوم علشان امها تنام و بعدها تتطلع جسوف
غمضت و هي ساكته عن نداء امها و عاضة شفتها السفلى
جسوف و هو ماسكنها يتأملها بحب و نظرة خاصة و ابتسامة بدون ما يهتم للموقف
غراه شكلها و عضتها على شفتها قرب راسه طبع قبلة خفيفة على شفاتها
جسوف بهمس مثير : دقات قلبج وصلت مليووون كل هذا مني
لياج تحركت قليل جسوف شد عليها و هو قربها
سمعت صوت باب غرفة امها يتسكر
لياج بهمس حاد : شفت اشلون بذمتك انا شاسوي الحين
جسوف و هو يتأملها : اح
ما اكتملت كلمة ( احبج ) لانها قاطعته
لياج و عينها على كتفه : ااا اا خلني اشوفف طريقق
جسوف و ضربات قلبها مرتكزة بصدره : راح اشوف امج باجر اوكي
لياج هزت راسها بخفة و لمساته للحين مسيطرة عليها
جسوف ببحة رجولية : ناظريني
و بهمس : خجلانة مني
ما قدرت ترد عليه و لا تناظره
لياج بهمس متوتر : انتظر دقايق اتأكد برى
جسوف بابتسامة عريضة : طيب
لياج بحيا : طيب ات احم ابعد يعني ات اقصد بروح ( لانه ماسكنها للحين و هي تبي تتطلع تتأكد )
جسوف مبتسم على توترها منه و حياها و على تغييرها لكلمة اتركني
جسوف بهمس : ماابي
لياج بحيرة و ارتباك من الوضع : جسوف تأخر الوقت الله يخليك
جسوف ببحته اللي توترها : اول ناظريني
لياج ببطئ و خجل رفعت راسها له ناظرت عينه ثانية و نزلت نظرها لصدره
جسوف بحب و ضحكة خفيفة : طيب انا ماابي اتركج
لياج لمحت ضحكته ابتسمت رغم توترها ناظرته
لياج بابتسامة صغيرة : بالله اشلون ارووح اذا ما تركتني
جسوف بنبرة حلوة : ههههههههه
لياج بابتسامة : جسووف و ربي خايفة و انت تضحك علي
جسوف مسك وجهها بخفة و بنظرة تربك : حبيبتي انتي
رمشت بخجل و تحاشت نظرته
جسوف : ما تبي تناظريني
لياج بربكة : خلني اشوف امي اذا نامت و ارجع لك
جسوف بحب : و انا انتظرج
لياج ابتعدت و طلعت سكرت باب غرفتها و راحت غرفة امها بشويش ما لقتها بالغرفة تقربت من الحمام سمعت صوت الماي تأكدت ان امها تاخذ شاور طلعت بسرعة راحت غرفتها
جسوف واقف جنب التسريحة و يشوف صورة لياج بابتسامة دخلت لياج نزل الصورة و طالعها
جسوف تقدم لها و بابتسامة : شنو الاوضاع تمام
لياج مبتسمة : ممكن اعرف سر هالابتسامة فرحان اني خايفة من الوضع مو
جسوف و هو يقترب منها : ههههههه انتي ليش ظالمتني
مسك وجهها من قرب ارتبكت من جديد
جسوف بهمس محب : راح اشتاق لج ديري بالج من نفسج اوكي
غمضت من تكلم بهالنبرة و من ملمس يده على خدينها قبل جبينها بهدوء فتحت عينها وسط انفاسه ناظرته بنظرة و بصوت انثوي : انت بعد دير بالك على نفسك
جسوف بابتسامة و همس : تخافي علي يا روحي
لياج بخجل رفعت يدها ليده اللي على وجهها : جسوف الوقت تأخر اخاف امي تطلع
جسوف بهمس ضرب قلبها : يا حظي يوم اني سمعت اسمي منج هاليوم اكثر من مرة
لياج مسكت كفه و لفت تمشي طلعت من غرفتها للباب و هو مستمتع بكفها و هو يناظرها وقفت عند الباب و ناظرته
جسوف : مع السلامة
تقرب و قبل خدها
لياج بخجل و همس : الله يسلمك
طلع جسوف مع ابتسامته


قفلت الباب بارتياح و رجعت غرفتها سكرت الباب تسندت عليه شوي بارتياح تام بعد الخوف اللي سيطر عليها مشت للسرير انسدحت بفرح و ابتسامة و تفكير بحالها مع جسوف حطت يدها على وجهها لما تذكرت جرأة جسوف معها حست بأن عطره بجو غرفتها ظلت تفكر مبتسمة و هي تلف خصلة من شعرها حول اصبعها و هي تفكر سمعت جوالها شافته هو المتصل ترددت ترد


لياج بهمس : ه هلا
جسوف ببحة : فديت احلى هلا يا بعد هالروح
لياج سكتت بخجل
جسوف : اشتقت لج
لياج قلبها يضرب منه
جسوف بهمس : بتمي ساكته
لياج بتوتر : احمم يعني ان
جسوف غمض من نبرة صوتها الناعمة : تعرفي اني ما غيرت ملابسي لان عطرج عالق فيها
لياج متوترة و مستحية بنفسها " انت ما تدري ان عطرك عالق بانفاسي مو بس بملابسي )
جسوف بابتسامة : دامج ما تبي تسمعي صوتي و لا حتى تردي علي خلاص اسكر
لياج بدون شعور و عفوية : انا ما قلت جذي ( و بتوتر ) اقصد يعني ان ااآ احم
جسوف مبتسم و ببحة : شنو مستحية تقولي انج ما تبيني اسكر و تعدلي عفويتج اللي تعتبريها غلطة
لياج سكتت و ما ردت عليه
جسوف بهمس : رغم اني ابيج تعرفي عني كل شي قبل ما اكلم امج إلا اني ما ابي اتكلم بالجوال ابي اشوفج و انا اتكلم
لياج بصعوبة : طييب لا تخبر امي بااجر
فهم جسوف موافقتها انه يشوفها و يكلمها
جسوف : يعني اشوفج و نتكلم عطيني يوم
لياج بحيا : ما ادري
جسوف : انا عارف ما راح ترضي اشوفج بالفندق بسبب الشغل اللي مو راضي عنه
لياج رغم انها ما تفضل تشوفه بالبيت من ورى امها و لانها تخاف إلا انها بدون شعور قالت
لياج : بعد ايام امي عندها شغل برى المنطقة
فهم جسوف موافقتها تشوفه بالبيت و فهم انها ما راح تروح مع امها
جسوف : اشوفج هاليوم و نتكلم بس لا تنسي انج المسئولة عن غرفتي
لياج بابتسامة : طيب





و مرت هالليلة





*،,.؛*،,.؛*،,.؛*،,.؛*،,.؛*،,.؛




في الفندق

الصباح
زحمة و الشغل ماشي بنشاط
بسبب غياب طارق و مزون بأجازة من جسوف
ظل الشغل متواصل و كل شخص يحاول يغطي انشغال الثاني
في الجلسات
لهيب ينزل طلبات للطاولات
و الناس منهم من يجلس على الطاولات و منهم من ينزل من الدرج و منهم من يصعد

إنمار تنزل الدرج بهدوء و فكرها مشغول
لابسة لبس للمشي سبورت بنطلون رصاصي قطني مع تيشرت اخضر غامق عليه جاكت من نفس قماش البنطلون رصاصي بأكمام طويلة فاتحة سحاب الجاكت كله و يدينها بجيوبه , شعرها لامتنه كله بربطة خفيفة غرتها على جبينها بشكل حلو شعرها مبين طريقة تقطيعه اللي خصلاته تتحرك مع مشيها
تنزل و لهيب يناظرها بتركيز لمح سرحانها و هي تنزل و يبين فكرها مشغول
عدته و هي ماشية للحديقة بتمشي بالاتجاه المخصص للمشي تمشي و هي تفكر بشي شاغلنها بالفترة اللي راحت

لهيب دخل المطبخ بسرحان
اعطى نادر الصينية
جميلة تحط بعض الصحون على الصينية
جميلة : لهيب مع لياج الله يعافيك
و حطت كؤوس عصير
لياج شافت لهيب ساكت و سرحان
لياج : لهيب يلاا
انتبه لهيب و بهدوء : اي يلاا
شال الصينية و مشى مع لياج
لياج مشت للحديقة و لهيب معاها وقفت عند احدى الطاولات بابتسامة
لياج تنزل الصحون : تفضلي
البنت : شكراا
لهيب عينه على اللي تمشي باتجاه المشي
لياج : اي خدمة ثانية
البنات : لا شكرا
مشت لياج و لهيب وياهاا و عينه كل ثانية عليها
وقفت لياج عند طاولة ثانية اخذت الكاسات و نزلتها
لياج بابتسامة : اي خدمة ثانية
الرجال : مشكورة اختي
لفت بتمشي انتبهت لهيب واقف و عينه باتجاه ثاني
لياج بهمس : لهيب في شي امش كملنا
لهيب ناظرها و انتبه : احمم اي يلاا نمشي


راسيل استقبلت اتصال من سميرة
من بين الكلام
سميرة : انا عارفة انه قال لج كل شي بس انا ما غلطت بشي قلته انا ربيته يعني امه و ما يعاملني عدل و دوم مطنشني انا ما ابيه يخرب علاقتي فيج بكرهه لي
راسيل تسايرها : يا خالتي انا ما لي بينكم انتي زوجة ابوه و اذا بينكم مشاكل انا ما يدخلني بينكم حلوها بين بعض هالشي ما يهمني و لكل بيت مشاكل و ظروف
سميرة بخبث : انا ما ابي علاقتكم بي انتوا الاثنين تخترب هو مثل ولدي و انتي مثل بنتي هو ما يراعيني حتى من قبل حتى من ايام حبيبته القديمة
راسيل باستغراب : حبيبته القديمة !
سميرة تدعي زل اللسان : اوو حبيبتي انا ما ادري انج ما تدرين ان له علاقات من قبل مو بس مرة هو دايم يكلم و يحب من قبل و قدامنا و احنا ندري بس آخر حبيبة ثبت عليها
راسيل تسمع و راسها يدور اعتذرت من سميرة بالانشغال و سكرت منها



"-"~_`"-"~_`"-"~_`"-"~_`



إنمار تصعد الدرج و لهيب نازل من لفة الدرج شافته بلبس المظيفين
إنمار : اا آ اذا بغيت طلب بالغرفة اشلون اطلب
لهيب و بيده الصينية و بنظرة : اذا بتطلبي بالغرفة تتصلي على رقم المطبخ رقم 000 و تطلبيه يرسلوه لرقم غرفتج بامكانج تقولي لي طلبج و ارسله برقم غرفتج
إنمار بعدم اهتمام : بغيت ............
رقم الغرفة 000
و مشت بدون ما تسمع وش بيرد
ابتسم لهيب على طريقتها و هو يعدي الدرج
نزل المطبخ اخذ طلبها و صعد ضرب باب غرفتها
هي كانت تحتد بالكلام مع امها
فتحت باب الغرفة بعصبية بدون اهتمام شافته بالطلب و هي تلف و تدخل : ادخل نزله عالطاولة
و وجهت الكلام الى امها الجالسة على الكنب : اشلون يعني تكلميها و توافقي دون علمي
لهيب دخل ببطئ و هو يسمع النقاش
الام بعصبية : وقفي عدل و انتي تكلميني و بعدين راح تجي يعني راح تجي
إنمار بعصبية : ما راح اجي اوكي و هذي المرة الاخيرة اللي تعطي ام ناجي كلام بموافقتي دون علمي
الام بعدم اهتمام : راح تجي معاي لا تسببي بالاحراج لي
لهيب نزل الصينية
إنمار بحدة : ما راح اجي و سوي اللي تبي
لفت تتطالع لهيب و بعصبية : شكراا
و راحت دورة المياه
لهيب و هو يطالع الام : اي خدمة ثانية
الام بعدم اهتمام بدون ما تناظره : لا و لاشي
لهيب : بالاذن
و طلع ما عجبته طريقة الكلام مع امها هو عارف ان امها مسيطرة و صاحبة مظاهر ما استظرف حدة النقاش بينهم و الاخص تصرف الام هو عارف انها تفرض عليها اشياء كثيرة و اليوم فارضة عليها شي ما تبيه و قابلتها بالرفض
بنفسه " هذا الزرع اللي زرعتيه اكليه " اوعدج يا ام إنمار اعدل بنتج من الساس للراس ...


راسيل ظلت محتارة و مقهورة ما قدرت تفكر بعد ما سمعت كلام سميرة اتصل فيها سرمد ما ردت من قهرها عليه تمت متجاهلة اتصلاته ... سرمد حس ان في شي جا لها البيت ما رضت تشوفه امها احتارت وياها و هاوشتها على تصرفاتها سرمد انقهر من تصرفها و خلاها على راحتها ....


لهيب و هو في الجلسات ياخذ الطلبات شاف إنمار و هي تنزل الدرج و تطلع من الفندق ... انقهر انه ما يقدر يطلع وراها او يراقبها هدأ لما تذكر دوام جامعتها ...


لياج تمشي بالممر بتوصل طلب
جسوف انتبه انها قدامه على بعد مسافة انتظر و شافها تدخل الغرفة ابتسم و راح غرفته فتح الباب و ظل وراه و خلاه مفتوح قليل يشوف من يمر
لياج طلعت من الغرفة تعمدت ما تاخذ الصينية معاها تبي تنزل الحديقة مع جميلة و تاخذ الطلبات
من مرت على غرفة جسوف فتح الباب بسرعة مسكها من ذراعها سحبها بسرعة و خفة دخلها الغرفة و سندها على الباب سكره و هو يقبل شفاتها بشوق
ما استوعبت وش صار ثواني
حاولت تنزل راسها بخجل ...

جسوف بهمس و بحة واضحة : صباح الحب
لياج غمضت و دقات قلبها تتسارع من بحة صوته همست بصعوبة : ه هلاا صصباح النور
جسوف يتمعنها و يتأملها و هي منزلة راسها بخجل من قربه منها
لياج تحس بالدوخة من قربه و من عطره اللي خنقها و راسها قريب من صدره
جسوف بصوت يربك : تعرفي اني اعشق خجلج و حياج مني
لياج ساكته و مرتبكة بقوة
جسوف بابتسامة : عارف تبي تروحي بس ناظريني اول
لياج حاولت تتحرك بخجل ضحك و هو يشدها ما يبيها تروح
جسوف : طيب طيب خلاص بس تمي شوي حتى لو ما ناظرتيني
لياج بابتسامة و خجل : بعدين الحين مشغولة
جسوف بابتسامة و تجهز لردة فعلها : اممم طيب بس انتظريني اغير ملابسي و ننزل مع بعض
لياج لفت عنه و هي تتحرك
جسوف ضحك و هو يمسكها ظل ظهرها بصدره و هو يحاوطها من خصرها
جسوف : ههههههه خلاص حبيبتي خلاص ما تنتظريني بس اهدأي
لياج بحيا من كلامه : ماابي ابي اروح
جسوف يتحرك قلبه من صوتها الناعم الانثوي و حياها منه و نعومتها
جسوف بهمس ببحة رجولية : طيب عن النعومة اللي تذوبني و استكمل اللي قبل شوي و اروح فيها
لياج اشتد خجلها بقوة مسكت يده اللي على خصرها نزلتها و فتحت الباب و طلعت





بعد فترة


إنمار نزلت من الدرج بوقت خروج لهيب من المطبخ بطلب للغرف شافها متجهة جهة الحديقة اعطى صينيته لجميلة و راح للحديقة ياخذ الطلبات
إنمار جلست على وحدة من الطاولات لشخصين فقط تمت مشغولة بجوالها
رغم انها ما تبي تنزل بس ما تبي تظل عند امها و تدخل في نقاش ما تحبه
لابسة جينز ازرق مع تيشرت ابيض عليه جاكت شتوي باللون البني الفاتح مايل الى البيج شعرها بتقطيعه مطلع على برى مع غرتها بشكل حلو

ظلت تفكر باللي شاغل بالها من فترة ما يروح من بالها ابوها و اللي قاله لها و الى امها

" شاللي سويته يا يبه اشلون تسوي هالشي و ما قلته إلا قبل ما تموت( ابتسمت رغم غرابة الموضوع ) طول عمرك ما عندك شخصية قدام امي هي اللي تمشي كل الامور بس ما كسرت راسها إلا بهالشي علقتني و رحت و ما قلت لي عن اي شي "

ظل لهيب بالحديقة يسجل الطلبات و يعطيها زميله للمطبخ و هو يراقبها بدقة

رفعت راسها شافت امها واقفة تناظرها نزلت راسها لجوالها بدون اهتمام
ام إنمار جلست بقهر : اتصل فيج تفصليني قومي قدامي اشوف
إنمار : ماابي اقوم معاج لا تحاولي لاني ما راح اروح
ام إنمار : قومي كلها ساعة جاملي فيها ام ناجي و بعدها اطلعي
إنمار بملل : ما راح اروح و مو فاضية لحفلات ام ناجي اللي ما لها معنى
ام إنمار : انتي ما تفهمي
إنمار رفعت راسها بعصبية : قلت لج ما راح اروح و ما بسوي شي غصب عني علشان هذا رايج انا حرة و كيفي و بسوي اللي يعجبني
ام إنمار بقهر : يعني
إنمار و عينها على الجوال : يعني ما بروح و روحي بروحج و ما تقدري تغصبيني
ام إنمار قامت مقهورة من تصرفات بنتها

( هي ربتها على هالشكل و تحصد نتيجة تربيتها دلعتها زيادة عن اللزوم علمتها على الحرية و عدم المسؤلية ما تسألها عن اي شي و ما تهتم حواراتهم مع بعض تقتصر على اشياء تافهة ما تدري وين تطلع و متى ترجع البيت تهتم تشوفها اذا كانت مسوية حفلة و تبيها تحضر تشوف الناس او اذا هي معزومة على حفلة و تبيها تروح معاها و اذا إنمار لها مزاج تروح معاها بعض الاحيان و اغلب الاوقات تعارض امها و يتهاوشون )

إنمار اتصلت لصديقتها تجيها الفندق تجلس معاها
إنمار تلفتت تبي قرصون شافت واحد ياخذ طلبات الطاولة اللي قدامها
إنمار : هللووو لو سمحت
و لفت لصديقتها تكمل سوالف
لهيب اشر لزميله يكمل شغله و هو يشوف الطلب تقرب
لهيب : اي طلب
طالعته إنمار : اممم ابي عصير برتقال
ود و هي تناظره : عصير ليمون
لهيب : اي خدمة ثانية
إنمار : ثااانكس
راح لهيب و رجع بالطلب بنفسه
ود جاها اتصال ان امها تعبانه
تقرب لهيب إنمار وقفت مع ود
إنمار : خبريني بأي شي اووك
ود و هي تروح بسرعة : اوووك
إنمار طالعت لهيب اللي بيده الصينية و جلست
لهيب تقرب و هو يمسك كوب عصير البرتقال بينزله
إنمار : خلاص شكرا ( تقصد لا ينزل العصير الثاني )
لفت تتطالع الناس
لهيب و هو ينزل الكوب انتبهت لعطره غمضت لما حست بعينها تلمع رفعت راسها له و ناظرته
لهيب ناظرها : اي خدمة ثانية
إنمار و هي مركزة بعطره : لاا شكرا
لهيب راح و هو مستغرب سر نظرتها له

إنمار تذكرت ابوهاا و حنت له كثير كانت علاقتها بأبوها حلوة و قوية ... لاحظت ان عطر القرصون هو مثل عطر ابوها من قبل هالريحة تذكرها فيه ... حاولت تخلي من اغراض ابوها اي شي يذكرها فيه إلا ان امها تصرفت بكامل اغراضه حتى العطور ..



مزون جالسة مع طارق و مستحية منه
لابسة فستان ناعم باللون الاخضر شعرها سايح بنعومه
طارق جينز مع قميص سماوي فاتح
طارق : عارف يمكن الكلام اللي بقوله مو وقته بس ضروري
مزون و عينها على يدها و بهدوء : ت تفضل
طارق : راح تكملي شغل
مزون طالعته و طالعت الارض : بس ان يعني ..... اقصد اني
طارق بهدوء : تبي تواصلي لحين تسجيل الجامعة مو ؟
مزون هزت راسها بخفة و خجل
طارق بابتسامة : طيب لو مثلا عارضت و طلبت منج ما تكملي
مزون بصوت ناعم : يعني انت رافض
ابتسم طارق اكثر : انا افضل انج ما تواصلي
مزون طالعته بدون شعور : طارق ما ابي اجلس بالبيت بروحي ما معاي احد
طارق مبتسم و هو يناظرها تتكلم معاه
مزون : الله يخليك لا تردني ما ابي الله يخليك ما احب اجلس بالبيت لا تعارض طارق
طارق مبتسم : بشرط
مزون : و انا موافقة
طارق وقف وقفت مزون معاه
طارق : هو الصراحة شروط
و اولها تجي بحظني
سحبها من يدها لحظنه
ارتبكت بخجل تاام من قربه و حظنه
طارق حاوط خصرها بخفة و هو مغمض من شعوره تجاهها
مزون ما قدرت تتحرك و راسها على صدره و هي ترجف طارق طالعها و هو ماسكنها
طارق بهمس و هو يتأملها : لاني معاج راح اوافق تتمي بس على طول معاي و جنبي
مزون هزت راسها بحيا
طارق : جاوبيني بصراحة
مزون بخجل : عل على شنوو
طارق بهدوء : بيت امج
مزون بصوت متغير : ماابي طارق ماابي
نزلت دمعة من عينها
طارق مسح دموعها و بهمس : خلاص مزون مثل ما تبي
مزون بصياح : ما ابي اروح هناك ما ابي انا ما
قاطعها طارق : خلاص اهداي لا تضايقي بدون صياح
نزل راسها لصدره و هو يمسح عليها
مزون مسكت قميصه ناحية صدره و شدت عليه بدون شعور
مزون بصياح و شهقة : طارق ما ابي غيرك انت و بس ما ابي احد ثاني عمري 17 و عمري ما حسيت بالاهتمام غير من ابوي غير الحنان من ابوي لا تتركني طارق ما ابيك تروح عني
طارق حظنها اكثر : يا روح طارق يا طارق كله احبج مزون و عمري ما اتركج حبج هو الدنيا و الحياة و كل شي انتي بعيوني و بقلبي
مزون شدت اكثر على قميصه
طارق : علشان طارق كفاية دموع
مزون تمسح دموعها
طارق ناظرها و ابتسم : لو ادري ان طارق له مكانه عندج كان قلت علشانه من زمان
مزون انحرجت و هي تنزل نظرها عنه






اليوم الثاني

الصباح

راسيل فتحت جوالها لقت مسج من سرمد ارسله بالليل
( اذا كنتي زعلانة علي في شي تواجهيني و تقولي لي وش صاير مو تتصرفي بهالشكل )
انقهرت من رده
" وش قصده .. ما اواجهه و اقوله طيب يا سرمد ... فوق سواته من قبل يرد علي بهالرد !؟ راح اواجهك و اشوف وش ترد علي اشلون بتبرر سوالفك "

بسرعة اتصلت على رقم بيت ابو سرمد عرفت من الخدامة ان سميرة موجودة و راح تتطلع بعد شوي
( و هي ما تبي تروح اذا كانت سميرة بالبيت و تبي تروح قبل ما سرمد يطلع )
وصت الخدامة اذا طلعت سميرة و سرمد ما طلع تتصل فيها ضروري
انتظرت بقهر لين اتصلت فيها الخدامة لبست جينز ازرق مع قميص اسود شعرها سايح الى كتفها اخذت شنطتها خبرت امها انها راح تزور الفندق تشوف صديقاتها و طلعت بسرعة


إنمار ما قدرت تنام انتظرت يطلع الصباح علشان تنزل مصممة تكلم صاحب العطر

لبست جينز ازرق مايل الى الاسود بغماقة مع تيشرت اصفر لبست جاكت بقماش الجينز ازرق غامق يوصل للخصر شعرها سايح ما طلعته على برى مع غرتها متغيرة بشكل شعرها اللي بين تقطيعته بخفة

طلعت بسرعة نزلت الدرج و هي تتلفت بالجلسات شافت زملائه يضيفون بس ما لقته بينهم طلعت الحديقة تلفتت تدور ما لقته راحت الجلسات مرة ثانية وقفت عند الدرج و بجرأتها فكرت تروح المطبخ و تشوفه تحركت بتروح لمحت شخص بلبس المضيفين ينزل من الدرج طالعته عدل لقته هو نفسه
لهيب ينزل الدرج تحرك قلبه و هو يشوفها واقفة عند نهاية الدرج
و الاكثر تتطالعه باستمرار نزل و هو يتقرب منها
إنمار بجرأة و هدوء و هي ترفع غرتها : اممم ابي منك شي
لهيب بداخله وده يضحك على جرأتها و بمثل الوقت عصب و الاكثر استغرب
لهيب : تفضلي
إنمار : انا ابي اسم العطر اللي تستخدمه
لهيب باستغراب شديد : عفوا
إنمار : اوو اشلون اقول يعني انا لاحظت عطرك و انا ادور عليه من فترة و ابيه فأبي اسمه
لهيب حك طرف حاجبه : يعني ان انا ما ادري انتي اي عطر تقصدي
إنمار باسترسال تبيه يقول لها : لاحظته امس وصلت الطلب لي بالحديقة
لهيب بابتسامة : و لا يهمج لايقيني باجر
إنمار بتأفف : اووو لا , ما يصير اليوم , حاوول طيب ابيه ضروري
لهيب يناظرها بتأمل و نظرة خاصة : اليوم بطوله بالدوام
إنمار : طيب وين اشوفك باجر يعني اي وقت
لهيب بابتسامة على سرعتها : امم و لا يهمج انا اوصلها لج الغرفة
إنمار : انا بغرفة رقم 0000 راح انتظر اووكي
لهيب بضحكة : اوكي
لفت و صعدت الدرج ظل يناظرها لين اختفت
" يبي لها تعديل على ثقيل ... بس ليش تبي العطر و الى من ؟! "




*،,.؛*،,.؛*،,.؛*،,.؛*،,.؛*،,.؛



راسيل راحت بيت ابو سرمد وصت الخدامة اذا سميرة رجعت او ابو سرمد رجع قبل ما تتطلع لا تخبرهم بوجودها ...
سرمد بعد ما اخذ شور لبس جينز مع تيشرت رصاصي غامق فيه ازرار من فوق
وقف بجانب الطاولة يتصفح بعض الاوراق في الملف
راسيل فتحت الباب بهدوء شافته واقف و تشوفه من جانب واحد
سرمد لف وجهه و شافها واقفة من داخله ابتسم لانه يعرف اشلون يعاملها و يشلون يسيرها إلا انه ما ابتسم
ناظر الاوراق بجمود و قال بهدوء : هلا
راسيل تقدمت بهدوء و داخلها قهر نزلت شنطتها على الطاولة و طالعته و راسها مرفوع له بسبب الطول بينهم
راسيل بنبرة هادئة : ليش ما قلت لي
سرمد و عينه على الاوراق و قلبه يتحرك منها : شنو اللي ما قلته ( و يرفع اوراق و يشوف اللي بعدها )
راسيل انقهرت من اسلوبه تقربت اكثر منه : ابي افهم ليش تدعي انك ما سويت شي
سرمد ابتعد ناحية السرير و عطاها ظهره و بهدوء : تكلمي بوضوح
راسيل بدون شعور تقدمت و وقفت قدامه و هي تقول : لك علاقات من قبل مكالمات و حبيبة
سرمد يناظرها بتركيز و بهدوء : و صدقتي
راسيل تغيرت نظرة عينها بسبب كلمته كأنه يقول لها انه يعرف ان سميرة قالت لها و يسألها تصدق عليه
راسيل بنبرة متغيرة و هادئة : ابي افهم
سرمد رفع يده لازرار تيشرته و يفتحهم ببطئ و هو يناظرها راسيل تحرك قلبها و ارتجفت لما كمل اربعة ازراره
سرمد قرب راسه من اذنها و بهمس : متمسك فيج و ابيج و احبج اذا بتظلي تصدقي اي شي ينقال منها بتتعكر حياتنا
ارتبكت من قربه منها و انفاسه على وجهها من جانب
راسيل توترت
سرمد بصوت رجولي : يعني تصدقي علي و صدقتي
راسيل بتوتر : ضايعة بينكم
سرمد شدها بقوة و بهمس باذنها : كلمة ثانية بموضوع سميرة بتخليني اسوي شي مو وقته بنظرج
( و بهمس رجولي ) : انا ابي الشي و ناوي عليه تشكي فيني تصدقي علي
راسيل خافت بقوة و هي ترجف
راسيل بارتباك شديد : سرمد اتركني نتفاهم
سرمد شدها اكثر و ضغط عليها ارتجفت اكثر
سرمد : صدقتي علي و زعلتي يعني تشكي فيني
راسيل بارتجاف : سسرمد اتركني نتكلم
سرمد : و احنا نتكلم
و ركز بعينها بنظرة خاصة
راسيل رفعت راسها له و ناظرت عينه
سرمد بهمس و عتب : تصدقي في سرمد و تشكي فيه
راسيل نزلت نظرها لصدره بحيرة و ارتباك
راسيل بنبرة هادئة و قلبها يضرب : ابي اروح
سرمد تملكها اكثر وترها اقترب و طبع قبلة على خدها باحساس غمضت من انفاسه
ضرب قلبها بقوة شديدة
سرمد و هو يقبل خدها : انتي اول بنت بحياتي
راسيل برجفة : سررمد
سرمد يقبلها بهيام و بهمس : و ربي انتي الحبيبة الاولى و الاخيرة ما عرفت و ما كلمت غيرج
راسيل قلبها يضرب من قربه
سرمد بهمس : و انتي صدقتي علي و بكل سهولة
راسيل : سررمد انتت يعني ان سررمدد الله يخليك بعدد
سرمد اقترب اكثر
سرمد بهمس : احبج
راسيل سكتت بهدوء و هي تحس بشفاته تندمج مع شفاتها






في الحديقة

لياج نزلت طلب على احدى الطاولات و هي تمشي سمعت
: لو سمحتي
ارتبكت من سمعت صوت جسوف لفت شافته على طاولة جالس و قدامه لاب
تقربت بهدوء و بهمس : في اي طلب
جسوف يطالعها بتركيز : وحشتيني
لياج بتوتر و همس : تبي شي او اروح الناس حولينا
جسوف بابتسامة مثيرة : انا ما ابي شي بس ابيج انتي
لياج بخجل و توتر : جسوف الله يخليك اذا ما تبي شي انا رايحة
جسوف مبتسم : طيب متى شغل الوالدة
لياج : باجر
جسوف بنبرة خاصة : عطيني خبر و انا اجيج
لياج بدون شعور مشت و هي مستحية زيادة من كلامه






بعد فترة


لهيب واقف على باب الغرفة
فتحت الباب ام إنمار
ام إنمار : نزله عالطاولة
لهيب دخل بهدوء شاف إنمار جالسة على الكنب بسرحان و مو منتبهة
نزل كوب القهوة و طلع و هو يفكر فيها

انتبهت إنمار ان امها تشرب القهوة ما استغربت انها طلبت بدون ما تسألها اذا كانت تبي تطلب شي لانها متعودة
اخذت شور لبست بنطلون بيج فاتح مع تيشرت بنفسجي غامق اكمامه قصيرة اخذت جاكت مناسب و خلت شعرها سايح و طلعت بدون ما تكلم امها
فكرت تروح عند صديقتها ود






و انتهى هذا اليوم


اليوم الثاني


راسيل بغرفتها تفكر و بالها مشغول و مو قادرة تحدد موقفها من اللي صار
مو قادرة حتى انها تكلم سرمد او تشوفه بعد هالشي حست بالخجل و الحياء ظلت محتارة هالشي صار قبل الزواج رغم ان بينهم العقد الشرعي و حلال إلا انها مو قادرة تفكر و متغيرة ....



إنمار جالسة بغرفتها تنتظر القرصون يجي هو وعدها يخبرها بأسم العطر ما اهتمت لوجود امها او عدمه و هي اساسا طلعت لوحدة من صديقاتها
لبست لبس سبورت قطني بنطلون برتقالي مع تيشرت ابيض عليه كتابات بالبرتقالي مع جاكت قطني برتقالي عليه كتابات على جنب بالابيض رفعت شعرها بربطة خفيفة
سمعت الباب راحت بسرعة فتحته
شافت شخص بلبس المضيفين بس مو صاحب العطر
إنمار : نعم
الشاب : اختي هذا بريد برقم الغرفة
و بيده كيس فخم
إنمار : طيب هاته
اخذته و سكرت الباب بدون ما تنتظر الشاب يتكلم
جلست على السرير و فتحت الكيس طلعت العلبه اللي داخل كانت تحتوي على زجاجتين عطر مثل الشي
اخذت زجاجة و شمت العطر لقته مثل العطر حست بالحنين لابوها
ما اهتمت ان صاحب العطر ارسل العطر بدل ما يقول لها اسم العطر و ما اهتمت انه مو هو اللي ارسله بس فكرت تحاول تشوفه تشكره و تدفع قيمة العطر



لياج ما راحت مع امها الى بيت الزبونه اللي طلبتها علشان عزيمتها و امها ارتاحت علشان ما تعبها معاها و قالت لها اذا تحب تروح دوام الفندق استعذرت لها انها اليوم ما راح تدوام وصتها امها تدير بالها على نفسها و ما تفتح الباب
لبست جينز ازرق يبين رشاقتها مع تيشرت شتوي اكمام طويلة اخضر فاتح فتحة الصدر مثلث واسع و يبين قميص ابيض من الياقة و جزء من الصدر فتحت اول زرارين من القميص
لمت شعرها من الخلف عند رقبتها بربطة حلوة طالعة حلوة مع شعرها و غرتها و خصلات شعرها بجانب الغرة

جسوف جالس جنبها على الكنب
لابس جينز اسود مع تيشرت ماروني بكتابات بيضاء و خالع جاكيته

و لياج مستحية تناظره من قريب
جسوف ( يستكمل كلامهم ) و ببحة واضحة : و عمري 24 سنة
( قال لها عن دراسته و وضعه المادي و شغله )
لياج بحيا : العمر كله
جسوف بهمس : و هالعمر ابيه معاج
لياج رفعت راسها له و هي تناظر عينه و ملامحه و بصوت انثوي : و اهلك
ابتسم جسوف لانه يعرف انها شايلة هم اهله : اهلي الله يسلمج نخليهم لين تشوفينهم
لياج : لا ماابي قولي الحين
جسوف بابتسامة : شايلة هم اهلي بشكل كبير
لياج ناظرت الطاولة : تقدر تقول جذي
جسوف مبتسم : ابوي و امي متوفين
ناظرته لياج بصدمه و بهمس : الله يرحمهم
جسوف : ان شاء الله يرحمهم و يرحم الجميع
لياج و هي تناظره : طيب و بقية اهلك
جسوف : من اهل ابوي ما عندي احد و من اهل امي عندي خالتي اللي انا عايش معاها الحين و هي ام ياسمين و تقريبا مثل امي لانها ربتني و لي ولد خالة ثانية اسمه عماد و غالبا يتواجد معانا
لياج : و الخالة ام ياسمين لها اولاد
جسوف : هي عندها ياسمين و متزوجة و ساكنة بمنطقة غير منطقتنا لكن مو بعيدة و عندها ولد و بنت الولد 6 سنين و البنوته اصغر منه بسنتين
لياج : الله يخليهم لها
( و بتردد ) و هي طيبة
جسوف : هههههه حبوبة و راح تتعرفي عليها
( و بجدية ) و ان شاء الله بعد الزواج ما حبيتي بمثل البيت و لا يهمج نستقر ببيت بروحنا
لياج بطيبة : و نترك الخالة ام ياسمين بروحها
جسوف بنظرة تلمع : على راحتج تعرفي عليهم و بعدها يصير خير
لياج نزلت نظرها لتحت و بنبرة هادئة : و يعرفون ان ابوي عــ ( كانت بتقول عرضني عليك )
جسوف انقهر من كلامها و وقف و بقهر : اذا فكرتي تفهمي حقيقة الموضوع ذيك الساعة كلميني
و تحرك بيمشي
لياج وقفت بسرعة و قالت بنعومة : شفيك ما قلت شي
جسوف بعصبية : انتي عارفة اني ابيج قبل كل شي فلا تذكري هالشي بين كل دقيقة بتحسس و كأنه شي غلط
مشى خطوة لياج بدون شعور تقربت منه

انتهى الجزء العاشر

البارت 11 يوم يوم السبت بإذن الله



 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلاس, الصمت, حالة, حالة عشق . للكاتبة هذيان صمت, روايات خليجيه, عشق, هذيان, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:09 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية