لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


عندما تضئ الشموع بيد الحزن ، للكاتبه : شمس ورى غيم ..

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم و رحمة الله و بركاته صباح الخير ومساء الرضا من الرحمن اليوم جبت لكم روايه روووعه للكاتبة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-11-11, 02:19 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي عندما تضئ الشموع بيد الحزن ، للكاتبه : شمس ورى غيم ..

 



بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صباح الخير ومساء الرضا من الرحمن


اليوم جبت لكم روايه روووعه للكاتبة " شمس ورى غيم "

و هذي روايتها الثانية بعد روياتها الأولى ...

" أرواح تسكن مشارق الشمس لا تحجبها سحائب اليأس "

و هذي الثانية " عندما تضئ الشموع بيد الجزن "

روايه روووعه و أسلوب جميل و خطير للكاتبه

أتركم مع روايه

قراءه ممتعه

لـــ تحميل الروايه هنــــــــــــــــــــــــــــــــــا

..
..
..







 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس

قديم 24-11-11, 02:20 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





\\عندما تضٌئ الشموع بيد الحُزن\\
أيُ حزن وسئم بتلك العيون
أيُ جريرة أقترفت تلك البريئة
قد يصنع الحزن الفرح
و يهديه بلا مقابل
كما تذاب الشموع
لتُنير الدروب
شموع تضئ بيد الأمل
و شموع تضئ بيد الحزن
فـ أيها أدوم فرحآ....الفوارق الإجتماعية و الطبقية قد تحدث إختلافات في تكوين الشخصية الإنسانية و تحد من التأقلم بين الأفراد مهما كانت الروابط بينهما قويه و محكمه تضل أصول التربية الأولية هي من تعزز في الشخص قيمة و طريقة تعاملة مع الأخر و أن أتسع الفارق تستطيع بعض القلوب إحتواء الأخر بطرق سهلة و ميسرة و كما جبلت عليها فطرتها.......



الجزء الأول


إهتزت أركان إحدى البيوت الصغيرة و المتواضعه كـ قلوب ساكنيها بتلك الصرخه التي أصبح يعتاد عليها كل ركن و يتخذ له ملجاء و ملاذ لكي يصم أذنيه من قوتها و حجم ما تحمله من ألم لا تستطيع تلك الأركان الشوامخ حملها...

أسرعت نحو سريرها تحاول جاهده أن تهديها بإنه مجرد كابوس و أنتهى وسط وجود أب بداء يحمل هم تلك الزهرة التي قتلت في عمر الربيع و أم خط الوهن و العجز نحو فلذة كبدها خطوط وسئمت بالشيخوخه في وجهها
فجر و هي تحضنها\ أريج قولي بسم الله خلاص حلم وراح
أم أريج\ أشربي مويه خلاص إحنا كلنا جمبك ما في شي
كان صدرها يعلو و يهبط بسرعه مثل إلي يتلاحق نفسه ما يروح كانت تحاول تنطق تصرخ أكثر لأكنها خلاص رجعت للواقع كان مجرد حلم عاشته حقيقه في يوم صار يطاردها حتى بالمنام أسترخت في حضن فجر و حاولت تحبس دموعها و آهاتها ما تنسمع
بقلب محترق صفقة يدينها بحسرة و قلة حيلة أم أريج\ البنت راح تروح من يدي يا عبدالرحمن لو بقيت كذا
أبو أريج\ وش تبيني أسوي معاد في يدي شي
أم أريج\ لازم تشوف حد يقراء عليها أخاف تصير عندها حالة نفسية بعدين معاد تتعالج منها
همسة بتعب أريج\ خلاص يمه أنا بخير لا تقلقين
ما كان عاجبها كلام أمها بالمره على أختها هي ما هي مجنونه أو مريضه لجل تتكلم عنها كذا فجر\ خلاص يمه الكلام هذا الأن ماله داعي روحي أنتي و أبوي ناموا و أنا بجلس عند أريج
أبو أريج\ بس أنتي عندك مدرسة يبه
فجر\ بنام مع أريج يبه لا تخاف
طلعوا أبو أريج و أم أريج لغرفتهم و بقيت فجر عند أختها\ شو الأن أنتي بخير ؟
أريج\ أدري أقلقتكم بس كل شي صار مر قدامي و ربي معاد أستحمل
فجر\ عارفه و مصدقتك إلي مريتي فيه مو سهل
أريج و هي تأشر على صدرها\ كان هنا فجر وجهه منكب على صدري ملك الموت كان بيني و بينه نزع روحه و خلاني
فجر\ هو يومه بعدين أنتي مؤمنه و عارفه إن الموت له ساعة كانت له مو لك
أريج\ يمكن لو أخذني كمان بكون إرتحت من الدنيا
فجر\ أستغفري ربك ما أتعودت عليك كذا ما فكرتي في حال أمي و أبوي بعدك
أريج\ بينسون مع الوقت
فجر\ ليه تظنين هو إلي يموت أهله ينسونه بسرعه ؟
أريج\ شوفيهم جيراننا أكبر مثال نسوا ولدهم
فجر\ ما تدرين عن إلي بقلوبهم يمكن هم يمثلون قدامنا نسيانه لجل إلي سواه فيك
أريج\ هو ما سوى شي هذا قدر ربي
فجر\ ترى تقهريني لمن تقولين ما سوى شي لو لا إستهتارة و لعبه بالسيارة ما كان صار لك كذا
أريج\ هو مات و ما تعلمت أحقد على شخص ميت
فجر\ هو مات وأستراح و أنتي دفعتي ثمن غلطته
أريج\ و بضل أدفعها يا فجر طول عمري بدون ذنب شو بيدي يعني الأن معاد فيني أرجع و أعدل شي خلاص أنا راضية بقضاء ربي علي ما أني أول و لا أخر وحده بـ الدنيا ما تمشي.......


(( سكتت و هي تتذكر تفاصيل ذاك اليوم قبل أربع سنوات و كأنه صاير أمس كان يوم أربعاء و هي طالعة من مدرستها المتوسطة بنفس الحي كانت قريبه من بيتهم لدرجة إنها تروح المدرسة و ترجع البيت مشي مع بنات الحي كان يوم في فصل الشتاء و الجو غيم و في مطر خفيف و الشارع مبلول كانت تمشي بحذر منتبهه لكل السيارات إلي تمر بإستثناء سيارة إعتلت الرصيف بيد مراهق ما ملك السيطرة عليها مع هذا الجو كانت تغريه تصفيقات و تصفير الشباب له إنه بيكون مفحط محترف لكنه قدره و قدر أريج إلي إنحرمة نعمة المشي على رجولها بعد ذاك اليوم ))

**********

في حي أخر أرقى بكثير من حي بيت أبو أريج و بـ أحد أفخم القصور دخل و هو يدندن بأغنية محمد عبده
يا ليل خبرني عن أمر المعانه
هي من صميم الذات و إلا أجنبيه
ياليل خبرني
هي هاجس يسهر عيوني و لا بأت
أو خفقتن تجمع ابقلبي عصيه
أو صرختن تمردت فوق الأصوات
أو ونتن وسط الضمائر خفيه
و ياليل خبرني عن أمر المعاناه

شافته يطلع الدرج و شكله مبسوط و ما كان عندها أدنى شك لتفكير إنه ممكن يكون شارب و جاي البيت
مرام\ شو هـ الوناسة مع الفجر ؟
إلتفت تحته مشعل\ آووه سكنية البيت صاحيه أنتي ما وراك كلية دراسة مستقبل ؟
مرام\ تعودت أروح مواصلة أصلا وش وراها الدراسة و التعب هذا أنا ما أني محتاجه أتوظف بعد التخرج
مشعل و هو يحرك يده\ في هذي صدقتي مالها داعي الشهادة من الأساس بس أبوك و تفكيرة
مرام\ إيه بأخذها مثل بعض ناس بتقدير جيد و أعلقها بالغرفه و أعيش حياة الهياته و الدجه
مشعل\ أحلا كلام يالله لا تعكرين مزاجي تراي مبسوط و وراي سفرة المغرب أبي أنام
مرام بكل وقاحه\ إيه شكلك شارب و جاي كيف ما تكون مبسوط
طالعها بإحتقار و كمل طريقه مشعل\ حتى لو شي ما يخصك

رفعت جوالها لإذنها مرام\ وجع قمة الإستهتار
لكن الطرف الأخر على الخط كان حالم لبعد الحدود مها\ اووووه يا قلبي فديت الصوت ياناس
مرام\ نفسي أفهم وش محببك فيه كله على بعضه ما أبلعه برغم إنه أخوي
مها\ قلتيها أخوك يعني ما تطالعينه بنظرتي له
مرام\ هههههههههه صايرة فاسخه الحياء مره وحده
مها بثقه\ بالنهاية بيكون زوجي ليه الحياء
مرام\ أكيد بس الله يعينك على أسفاره ما تخلص
مها\ هذا الأن بكره رجلي على رجله بنلف العالم..

في الدور الثاني و بـ إحدى الأجنحه

كانت نائمه على ظهرها و حاضنه الدبدوب و تعيش في عالم أخر من الإحساس الزائف
عادل\ ريوم حبيبي و الله مشتاق لك لا تحرمين عيوني منك
ريم بدلع\ عدول لا تصير طماع يوم الخميس كنت معك
عادل\ و اليوم الثلاثاء شوفي كم يوم
ريم\ طيب تعرف المدرسة الأن وقت مراجعه قبل الإختبارات و أنا أصلا فيه أشياء مو فاهمتها ما أقدر أغيب
عادل\ يالله بلا دلع أنا أذاكر لك بعدين إنتي في مدرسة خاصه يعني ما راح ترسبين
ريم\ طيب بس الأربعاء أطلع معك مو بكره
عادل\ و ليش مو بكرة ؟
ريم\ اممممم لو أنك ناسي بزعل
عادل و هو يتذكر\ عيد ميلادك هابي بيرنث دي حبيبي
ريم\ دخلت الـ 17 سنه
عادل\ يا عمري كتكوتتي كبرت سنه زين وشو تبين هديه ؟
ريم\ على ذوقك حياتي
عادل بخاطره بدل ما تقول ما يحتاج إلي مثلها مو ناقصه شي\ خلاص خليها على ذوقي......


*****************

أبطال القصة

بيت أبو أريج

أبو أريج ( عبدالرحمن ) إنسان على قد حاله قنوع جدا من الدنيا متقاعد و كان مدرس تاريخ متزوج و عنده بنتين أريج و فجر على الرغم من إن زوجته ما جأبت له ولد لكنه ما تزوج عليها ورضى بالي كتبه له ربه..

أم أريج ( هدى ) إنسانه حدها من الدنيا بيتها و زوجها و بناتها ما تحب الطلعات و الجمعات النسائيه تحسها مضيعه للوقت تعليمها ثانوي و أتزوجة و ما كان عندها وقت تكمل..

أم عبدالله ( شيخه ) و هي أم عبدالرحمن حرمة كبيره بالسن لكنها متزنه و عقلها راجح و كلامها مسموع عند عيالها..

أريج عمرها 19 سنه و هي مثل ما ذكرنا تعرضت لحادث قبل أربع سنوات وكان عمرها 15 سنه من وقتها ما خلت مستشفى في السعودية أو بالخارج إلا زارته بدون فائدة لين إقتنعت بحكم ربها عليها مع كذا هي ما أستسلمت لوضعها كملت دراستها لين الثانوي تحب الرسم و تتقنه بشكل فضيع و عندها مرسم مليان بالوحات طبعا ملامحها كانت عادية جدا و إلي يميزها إبتسامتها الحلوه و الغمازات الي تطلع لمن تضحك..

فجر عمرها 17 سنه و هي ثالث ثانوي أخر العنقود هالبنت طالعه على جدتها الدنيا و ظروف إختها خلتها أكبر من عمرها بكثير إكتسبت رجاحة عقل و فكر واضح بالمقارنه مع إلي بعمرها ملامحها كانت أحلى من أريج و دائم تقولها أعطيني إبتسامتك و أنا أكون آحلا وحده بالعائلة..

بيت أبو مشعل

أبو مشعل ( عبدالله ) إنسان متواضع على الرغم من كل فلوسه إلا أنها مأثرت في تعامله مع الناس عكس زوجته و عياله إلي صارت الفلوس هي إلي تحد علاقاتهم و هو يصير أخو عبدالرحمن أبو أريج طبعا ما كمل دراسته بعد الثانوي أشتغل و كون ثروة..

أم مشعل ( حصه ) إنسانه أقل ما يقال عنها إنها خاوية المشاعر نحو عيالها و كل همها أخر الماركات و الموضه و السفر تعتمد على الشغالات في كل شي حتى في حاجتها الخاصة..

مشعل عمره 28 سنه إنسان عديم المسئولية نحو أي شي و لا إهتمام غير أصحابه و السهر و السفر و أكره شي عنده بالدنيا حد يقوله إشتغل أو أتزوج يحس العمل شي ماله داعي معتمد على فلوس أبوه و الزواج أو وجود المراه كبت لحريته..

مرام عمرها 21 سنه صورة طبق الأصل لأمها في كل شي ما تهتم لمشاعر أخوانها و دائم ضنها في مشعل السوء أما ريم فهي ما تعترف فيها أبد كل وقتها لبنت خالتها مها إلي همها الوحيد هو مشعل و الزواج منه و يدرسون الثنتين في الكلية قسم الغة العربية..

ريم عمرها 17 سنه أخر العنقود و الزاوية المهمله في البيت مالها شغل في أحد ولا أحد يسأل عنها تمر أيام ما تشوف أمها إلي تتحجج بالجمعات النسائية و ريم إلي تتحجج بالدراسة و إنها أخر سنه و تبي تجيب معدل لكن في الحقيقة هي كل وقتها لعادل و هي بنفس عمر بنت عمها فجر لكن الفرق بينهم كبير جدا..

بيت أم مها

أم مها ( ليلى ) تصير أخت حصه معتمده عليها في كل شي من الناحية المادية بحكم أنها مطلقة و أبو مها ما يصرف عليهم و حصة تسمع كلامها في كل شي و تتبع شورها..

مها عمرها 21 سنه تحب مشعل بشكل جنوني و تحلم فيه و السبب أمها و خالتها إلي من فتحت على الدنيا و هم يقولوا مها لمشعل لكن في الحقيقه مشعل ما عنده أي رغبه في الزواج و من مها بشكل خاص..

فيه بعض الشخصيات إلي راح تطلع مع الأجزاء و راح أعرف عليهم في وقتهم ممكن أولهم

عادل\ عمره 23 سنه مجرد شاب مستهتر من بنت لبنت دون خوف من الله و لا إهتمام لمشاعر البنات إلي يكلمهم همه يشبع رغباته وبس..



************

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 02:21 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الثاني


دخلت البيت و هي ترمي الشيله عن رأسها الصيف بالمنطقة الشرقية حار بشكل ما هو طبيعي و هي رافضه أي محاولة من أبوها إنه يأخذها كل يوم من المدرسة و تفضل تجي مشي للبيت..
فجر\ سلام
أم عبدالله\ و عليكم السلام هلا ببنتي
أريج بضحكة\ هلا بالميك آب الوردي
فجر و هي ترمي كتبها على الكنب و تجلس\ تطنزين أنتي و غمازتك هذي
أريج\ محد قالك تعالي مشي في الحر هذا
أم عبدالله\ أي والله صادقه أختك يمه لو الله يهديك و تخلين أبوك يجيبك بدل ما توصلين و أنتي منتهيه من الشمس كذا
فجر\ و وينه أبوي الأن سيارته ما هي برى ؟
أريج\ طلع القطيف من الصبح
فجر بخيئبه\ لا تقولين راح سوق السمك ؟
أريج\ ههههههههههه إلا
فجر\ يالله و أنا منبهه عليه ألف مرة أني بروح معه
أريج\ وع وش يعجبك بسوق السمك و الروائح
فجر\ منظرها و هي تتحرك روعه أنواع و أشكال شي خيال
أريج\ الله لا يبلانا
فجر\ أحسن من روائح الألوان إلي عندك المهم وين وردة البيت ما أشوفها ؟
أم عبدالله إبتسمت و هي متأكدة إن فجر صدق بتنقهر\ في القطيف
فجر\ أقوى أنواع الخيانه رايحين الأثنين بدوني
أريج\ خليهم يعيشون حياتهم
فجر قامت جهة التلفون\ ما هو على فجر..

**************

في الكلية تاركين المحاضرة و جالسين بزاوية من الكفتريا يسولفون بدون أي إهتمام للمستقبل أو لصواتهم العاليه
مها\ ياربي يعني ما قالك وين مسافر ؟
مرام\ لا ما قال ولا يهمني أعرف
مها\ بس أنا يهمني أعرف
مرام\ وش بتستفيدين لما تعرفين يعني بتفرق معه هي كلها سفره و بنات
مها\ مرام لا تقهريني
مرام\ يا ماما مافي شاب يسافر إلا لجل البنات و مشعل بالذات من هـ النوعيه
مها\ طيب و أبوك و خالتي ليش ما يمنعونه بكره يجيب لنفسه مرض من برى
مرام\ عجزوا منه بعدين هو يقول قدامهم أنا أسافر أغير جو ما يقول لجل البنات
مها\ طيب يمكن أنتي ظالمته و هو مو حق بنات
مرام\ أقولك لو داخله محاضرة المصرية أبرك من سوالف هـ المشيعل
مها\ مشيعل في عينك هذا شعولي أنا وبس
مرام\ الله يهنئيك به بس فكينى منه و قومي نمشي رجولي تعبت من الجلسة
مها\ يالله طيب.....

****************


تأفف و هو يسكر المنبه ثالث أكره شي عنده بالدنيا يحب ينام و يصحى براحته لكنه حطه مجبر عشان ما تروح عليه الرحله و الوناسة أخذ ملابسه و شاور على السريع و نزل تحت يدور الشغاله تحط له قهوة أو شي يأكله جلس وين ما كانت أمه جالسة و تكلم في التلفون إلي سكرته بمجرد ما شافت مشعل
أم مشعل بإستغراب واضح تطالع ساعتها\ مشعل صاحي الأن وش صاير بالدنيا ؟
مشعل و هو يأخذ الجريدة\ و الله عاد أنتم ما يعجكم شي مني لا نائم و لا صاحي
أم مشعل\ و أنت من متى تسوي شي يستاهل إن الواحد ينعجب بك ؟
مشعل بخاطرة ( ما ينفع معهم شي هـ البيت )\ ما أحتاج حد ينعجب بي دام رأسي مرتاح
هـ الحظة جت الشغالة و حطة الفطور لمشعل\ ناني روحي غرفه حقي سوي ملابس في شنطة حق أسبوع
ناني\ اوكيه مستر
أم مشعل\ و على وين إن شاء الله
مشعل\ لبنان
أم مشعل\ و أنت ما عندك غير الهياته من بلد لبلد هـ الـ لبنان كم مرة رايح لها
مشعل\ ما هو مهم كم مره المهم إني أرتاح لها
أم مشعل\ بدل هـ السفر لو تمسك الشركة مع أبوك و إلا تتزوج و نشوف عيالك أبرك
مشعل اللهم طولك يا روح ترك الأكل و الجريدة من يده و قام\ أبوي لسى فيه شده لشغله بعدين هو أفهم مني فيه و الزواج مره لا تحطونه ببالكم
أم مشعل\ بس بنت خالتك كبرت و الناس بدوا يتكلمون عليها
مشعل أعوذ بالله من هـ الطاري\ بقولك من الأخير شفتي لو أتزوج وحده من هذيلا إلي يشتغلون عندنا بنت أختك ما أخذتها خلوها تروح في حالها و لا تعلقونها فيه.......

**************

دخلت غرفتها و على المرسم على طول البيت الهادي بعد ما ناموا جدتها و فجر و الجو كان يهيئي لها عالمها الخاص أخذة الفرشه و بدت ترسم أحيان تحس إنها ترسم بلا هدف مجرد رسم عشواي و تضيعة وقت مو أكثر طالعت في لوحاتها كل وحده لها معها قصه و مشاعر خاصة هذي رسمتها في عز ضيقتها بدون أمل ورده مكبلة بالسلاسل و الثانيه رسمتها بيوم فرحها في حفلة تخرج فجر من المتوسط قطع عليها ذكرياتها صوت التلفون تركت من يدها كل شي و حركة كرسيها جهته
أريج\ الوو
أم أريج\ أريج يمه
أريج\ هلا يمه
أم أريج\ يمه أنا و أبوك بنتأخر شوي لين العصر
أريج\ ما عليه يمه خذوا راحتكم
أم أريج\ زين تغديتوا يمه ؟
أريج\ إيه يمه خلاص
أم أريج\ و أختك وين ؟
أريج\ فجر و جدتي ناموا بعد ما تغدوا
أم أريج\ و أنتي جالسه لوحدك
أريج\ شو قلنا في هـ السالفة يمه مو أتفقنا تنسينها
أم أريج\ زين زين يمه بس لا تزعلين أجل أنتبهي لنفسك و إن بغيتي شي الشغاله عندك
أريج\ أبشري و حاولوا تجون قبل تصحى فجر والله ياهي متوعده لكم وعد
أم أريج\ ههههههههه الله يعينى عليها

قفلت أريج من أمها و على طول رن التلفون مره ثانيه بخاطرها متأكده إنها أمها من عرفت إنها جالسة لوحدها و هو يبدى شغل القلق عندها
أريج\ هااه يمه شو نسيتي كمان ؟
\ يعني مستنيه مكالمة من أمك أقفل
أريج بقمة الحرج\ هلا عمي هلا لا والله بس توي مقفله منها و قلت يمكن نست شي
أبو مشعل\ إيه و وينها الوالده ما شاء الله
أريج\ طلعت مع الوالد للقطيف
أبو مشعل\ إيه موسم هجرة السمك هـ الأيام عاد أبوك من يومه يحب الصيد و البحر
أريج\ و أنا أقول فجر طالعه على من ؟
أبو مشعل\ و أمي و فجر راحوا معهم ؟
أريج\ لا جدتي تقول يتعبها الطريق و فجر عندها مدرسة
أبو مشعل\ إيه و رسامتنا كيفها وش أخر رسوماتها ؟
أريج\ الله يهديك عمي أنا هاوية مو رسامه محترفه
أبو مشعل\ لا تقللين من قدرك يا بنتي شفتي الرسمه إلي أخذتها منك و قلت لك حطيتها في المكتب
أريج\ إيه
أبو مشعل\ إستقبلت في مكتبي رجال أعمال من ماليزيا و قالوا لي من وين مشتري اللوحة لأنها أعجبتهم و يبونها لكني قلت لهم أنها هدية من وحده غالية على قلبي
أريج\ الله يخليك عمي بس لا تكبر رأسي عليكم الأن
أبو مشعل\ ههههههه لا أجل معاد نبيك رسامة
أريج\ إيه كذا أحسن رسوماتي حدها حد غرفتي
أبو مشعل\ زين يبه أنا داق أطمئن عليكم و كنت بكلم الوالده لكن دامها نائمة خليها لين تصحى و تكلمني
أريج\ أبشر عمي و تسلم الله يخليك على سؤالك ما تقصر...

*****************

أخذ شنطته و نزل ما بقى على وقت الطيارة شي و أصحابه ينتظرونه برى بخاطرة يدعي إنه ما يشوف أحد و لا يسمع كلام يعكر عليه جو الوناسة إلي عائشه
شافه ينزل بالشنطه معناته مسافر بدون حتى ما يخبره أبو مشعل\ على وين ما شاء الله ؟
مشعل إلي ما كان يتمنى يشوف أبوه بذات هـ الحظة ترك من يده الشنطه و نزل سلم على رأسه\ هلا يبه أبد سفره قريب مع الشباب كم يوم بس
أبو مشعل\ و على وين هـ المره ؟
مشعل\ هنا لبنان أسبوع و رأجعين
أبو مشعل\ يا يبه أنت متى بتعقل عن هـ السفر بدل ما تساعدني في الشركة أنا كبرت خلاص و أبي إلي يعاوني
مشعل\ أنت لسى شباب يبه و فيك الخير بعدين أنا ماني مطول كلها أسبوع
أبو مشعل\ الله يهديك يا ولدي
مشعل\ زين يبه الشباب برى ما أبي أتاخر عليهم توصي على شي ؟
أبو مشعل بقلب الأب الحاني\ الله الله في نفسك يبه و الصلاة لا تنساها
مشعل\ أبشر يالله مع السلامة.....

*************

تطالع فيها و تغالب ضحكتها لا تطلع شكلها و هي معصبه على شي ما يستاهل يموت من الضحك و شكل أبوها إلي مستسلم لها و يحاول يراضيها
فجر\ طبعا بتتحجج لي بالمدرسة لو تباني أروح كان رحتوا الخميس و إلا الجمعه
أبو أريج\ الخميس عمك و أهله بيزورنا و الجمعه صلاة و ذكر أروح بيت الله و رائحه سمك
فجر\ طيب لو غبت يوم ما يأثر
أبو أريج\ أنتي ثالث ثانوي و أنا أبي نسبه ترفع الرأس كيف تغيبين ؟
أريج\ هههههههه بعدين شو تكتبين سبب الغياب ذهبت مع والدي إلى سوق السمك
فجر\ خلك ساكته أزين لك
أريج\ أبشري طال عمرك
أبو أريج\ الله يصلحكم يا بناتي
أريج\ يبه أدع لفجر أنا شو دخلني ما قلت بروح سوق السمك و لا أحبه
فجر\ سوق السمك أرحم من روائح الألوان بغرفتك قسم بالله من أدخل تسبب لي ضيق بالنفس من قوتها أنتي كيف مستحملتها تنامين معها
أم أريج\ صدق والله يمه أنا خائفه تسبب لك ربو و إلا تنخنقين و أنتي نائمه
أريج\ عاد الرسم في دمي ما أقدر أتركه
أبو أريج\ أجل أجهز لك غرفة الملحق إلي بالحوش مرسم محد يستخدمها أستفيدي أنتي منها
أريج\ خلاص موافقه
فجر بهمس لأختها\ بس عاد لا تعيشين هناك تراها مقابله لمجلس الرجال
أريج\ يعتمد على حسب نوعية زوار أبوي
فجر\ هههههههههه مالت كلهم شياب
أريج\ مراقبتهم الأخت ؟
فجر\ شوي بس.......

*************

الإهمال من إلي حولها معطيها الفرصة تعيش الجو مع عادل في كل شي من جوال لطلعات لمسن و كام بدون أي إدراك أو توجيه إن طريقها هذا غلط و بيجر لها مصائب
جالسة معه بالمسن و سوالف حب ما تنتهي من طرفها تصديق و براءة و من طرفه كذب و خداع
عادل\ ما أني مصدق بكره ريوم حبيبي بتبقى معي من الصبح لين الظهر
ريم\ عاد مهي أول مره
عادل\ بس بكره طعمها غير
ريم\ ليش ؟
عادل\ بس مفاجئه
ريم\ لا ما أحب المفاجئات قول ليش ؟
عادل\ لا خليها بكره تشوفيها بنفسك
ريم\ طيب
عادل\ طيب حبيبي أنا الأن بطلع و أنتي روحي نامي ما أبي بكره تنامين علي أبيك مصحصحه
ريم بخجل\ طيب بس أنت وين بتطلع بدري ؟
عادل و هو يحاول يألف كذبه\ بروح أجلس مع أمي شوي و بعدين أنام عشانك الليلة حتى الشباب ما راح أطلع لهم الإستراحة
ريم\ أحبك
عادل\ يا روحي على هـ الكلمه منك

نـــهـــايــه الجزء الثاني بانتظار تعليقاتكم

..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 02:22 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الثالث


في أحد أفخم الفنادق في مدينة بيروت فتح شنطته و هو محتار شو يلبس لازم يكون كاشخ مشعل من يومه يحب يكون مميز و الأنظار كلها حوله و يحس بالغيره من أصحابه في كل شي لدرجة لو واحد منهم يشتري سيارة و مشعل توه مشتري جديده لازم يبيعها و يأخذ أكشخ منها طلع له تيشرت أسود و بنطلون جينز مع جاكيت طويل أسود هـ اللون يعطيه رونق و ميزه خاصه في خاطره كان يطالع جواله محد فكر يسأل عنه وصل أو لا ظاهريا كان يمثل أن الموضوع ما يهمه و كذا أريح له لكنه من جوى كان فاقد شي فاقد الإهتمام من الأهل فاقد حنان الأم و شدة الأب فاقد معنى كلمة أخ أو أخت
سمع الباب يدق فـ أستعجل في لبسه و طلع مشعل\ هلا
فيصل\ اتأخرت كل هذا لبس ؟
مشعل\ خلاص خلصت وين الشباب ؟
فيصل\ نزلوا تحت ينتظرونا
مشعل\ أمشي يالله
فيصل\ على الوناسة
مشعل\ عليييييهاا...

( فيصل وأحد من أصدقاء مشعل إنسان يمشي ورى إلي معه الريال مستعد يعطيه أي شي لحظتها بس يعيش الوناسة و أول ما يحصل إلي أغنى من أصحابه يمشي معهم و يتركهم و لا كانه عرفهم بيوم )

****************

دخلت للغرفه إلي حاجزها بإسمها في أفخم فندق بالخبر مغمضه عيونها مثل ما طلب منها
بعد ما تأكد إن كل شي جاهز مثل ما طلب عادل\ خلاص أفتحي عيونك
فتحتها شوي شوي و هي تصرخ من الفرحه كل هذا لها عادل كان مجهز الغرفه لعيد ميلادها بلونات و شموع و كيكه كاتب عليها أحبك ريوم ريم\ كل هذا لي ؟
عادل و هو يبتسم بخبث\ أجل لمن ؟
ريم من فرحتها إن حد مهتم فيها حضنته\ الله يخليك لي حبيبي
عادل\ أعجبتك المفاجئه ؟
ريم\ كثير فوق ما تتخيل
عادل مسكها من يدها\ تعالي أول طفئ الشموع و أتمني أمنيه بعدين أعطيك هديتك
غمضت عيونها و أتمنت ريم\ خلاص أطفيها ؟
عادل\ أول قولي شو تمنيتي ؟
ريم\ لا سر
عادل\ سر على حبيبك
ريم\ امممم زين تمنيت إن ربي ما يحرمني منك
عادل\ و لا منك يا روحي أجل طفئ الشموع على أحلا أمنيه
نفخت ريم على الشموع و إنطفت على أمنيه أكثر ما نقول عنها أمنية لحظه بين أحضان شياطن من شياطين البشر إلي عرفوا كيف يستغلون ضحاياهم و يجرونهم لطريق الهلاك...

*******************

شافتها مع الشباك كيف مندمجه بترتيب اللوحات و الألون و مستمتعه بعملها فدخلت عليها تبارك لها المرسم الجديد
فجر\ أش الحماس هذا يا ناس ؟
أريج\ بسم الله هو أنتي جيتي ؟
فجر\ لا لسى أنا خيال أيه وش شايفه أنتي ؟
أريج\ ما تضحك تصدقين
فجر و هي تقلب بالألوان\ نقلتي كل عفش الرسم حقك أنتي ؟
أريج\ طبعا
فجر\ مستعجله
أريج\ ما أحب أجل عملي
فجر\ زين الأن بعد ما شلتي أغراض الرسم صارت الغرفه أكبر و أكبر من غرفتي شو رأيك نتبادل الغرف ؟
أريج\ هذا بعدك يا حلوه
فجر\ طماعه عندك غرفتين الأن
أريج\ أنا أريج مو فجر
فجر\ مالت بس إلا أقول ما شفتي مزيون دخل المجلس اليوم يفكني منك ؟
أريج\ هههههههههه روحي بس ما جاء إلا أبو صالح
فجر\ زينة الشباب والله أتزوجيه و فكينا
أريج\ هو إلي ناقصني أتزوج بس
فجر\ وليه لا فكري فيه محرومه أكون عمه بتحرميني أكون خاله
أريج\ صيحتيني تصدقين روحي بس تغدي و نامي أحسلك
فجر\ و أنتي ما تبين تتغدين ؟
أريج\ لأخلصت ترتيب
فجر\ أقول أمشي بس
أريج\ فجر بعدي أنا ما أستحمل أطلع في الشمس الأن
فجر\ من متى أنتي هنا ؟
أريج\ ثمان الصبح
فجر بهتت من ثمان و ألان الساعة وحده و نص و هي هنا قربت و قفلت الفرامل الخلفية للكرسي ( معروف إن نوعيه من الكراسي الكهربأيه تكون فراملها صغيرة في أسفل أخر الكرسي و مو أي شخص يستخدم الكرسي يقدر يوصل لها و أريج ما تقدر فكل ما ترفض تسوي شي فجر تقفلها عنها لأجل ما تقدر تتحرك من مكانها )
أريج\ فجروه أفتحيها
فجر\ لا أول تقولين بروح أتغداء
أريج\ يالله منك زين بروح بس فكيها كيف أروح و هي مقفله ؟
أخذتها فجر و دفتها قدامها\ أنا أوديك للبيت و خذي شنطتي حطيها عن الشمس يا رقيقه......

****************

نزلت معها اليوم بيتهم تحب تجي بيت خالتها كثير و تنام أحيان عندها هنا تحس بطعم للحياة مختلف عن بيتهم إلي قل ما يجتمعون فيه على سفره وحده عكس هنا خالتها تنتظر مها لين ترجع من الكلية و تتغداء معها
أم مها\ حيالله مرام
مرام\ هلا بك خالتي
أم مها\ وينك معاد تنزلين مع مها ؟
مرام\ والله خالتي حوسة إختبارات وقل نوم
أم مها\ أجل ما لك مني اليوم فكه بكرى ما وراكم كليه نامي عندنا
مرام بدون نفس\ وين بكره بنروح بيت عمي واذا ما رحت جدتي تسويها علي سالفه
أم مها\ عارفه جدتك من يومها قويه أحسها ماسكه بنت عمك فجر بكل شي
مرام\ هذيك من يفتك من لسانها
مها\ عكس أريج
مرام\ لا يغرك صح أريج هادئه و رايحه بحالها لكنها تنقلب وحش لو أحد لمسها بسوء أصلا عمي مربيهم زي الأولاد كل شي يبونه يسونه و إلي قاهرني جدتي ما تقلهم شي لكن من تشوفنى أنا و ريم تستلمنى ليش هـ الملابس القصيرة و ليش هـ العدسات و ليش و ليش
أم مها حبت تهديها\ ما عليك فيهم أنتي سوي إلي تبين و ألبسي إلي نفسك فيه و لارحتي عندهم دوري لك شي حشيم يسكت حلوقهم عارفه كنت بتصل في مها تنزلك معها اليوم مسويه لكم الغداء إلي تحبونه
مها\ لا تقولين برياني دجاج
أم مها\ إلا هو و سلطة حاره بعد
مرام\ اممم جوعتيني خالتي
أم مها\ أجل روحوا غسلوا و تعالوا بجهز لكم السفرة.....

************

بعيد عن الكل أخذ له زاويه في الملهى مع وحده لبنانيه إسمها إلين كانت شبه عاريه تطالعه و تبتسم له من أول ما دخل مع أصحابه
إلين\ شو ما تعرفنا ع أسمك ؟
مشعل\ مشعل
إلين\ كتير حلو خليجي مااه ؟
مشعل\ سعودي
إلين\ أحلى ناس بحب السعوديه كتير
مشعل بباله طبعا عائشه من خيرهم\ الله يخليك
إلين و هي توقف\ شو النوعيه يلي بتشرب جيبلك ؟
مشعل\ لا لا إجلسي مشكوره ما أشرب أنا
إلين\ ما بيصير إشي خفيف بجيبلك مأبياسر
مشعل\ سوري بس ما أشرب
إلين\ إيه من شأني صويا بس
مشعل اللهم طولك ياروح\ تبين تشربين روحي لطاولة ثانيه أنا ما أشرب و لا أحد يغصبني على شي مابيه
إلين و هي تجلس\ إيه روق ما حكينا إشي خلاص مابدي أشرب أنا كمان
مشعل\ كذا أحسن نسولف وبس
إلين مبهته\ ما فهمت ؟
مشعل و هو يولع سيجاره في فمه\ يعني حدي معك سوالف هنا وبس لا تحلمين بشي أكثر تبين فلوس بعطيك
إلين قامت من عنده بدون أي كلمة ما هو هذا إلي تبيه أحسن شي تقوم أدور لها على صيده ثانيه أما مشعل فهذا هو طبعه إلي محد يعرفه عنه حتى أهله و أصحابه كل ضنهم فيه السوء و إنه حق شرب و بنات لكن الحقيقة مشعل ما عمره شرب و حده من البنات لمسه أو ضمه في أندر حالاته و حسب مزاجه هو.....

**************

طلعت من غرفتها كاشخه هي ما تكره أحد لكن بنات عمها و خصوصا مرام تقهرها تحس فيهم غرور مرت غرفة أريج و ما حصلتها بخاطرها متوعده لها الويل لو كانت بالمرسم و لسى ما لبست مرت الصالة و حصلتها جالسة مع جدتها و تسولف عليها
فجر\ عارفه إن ربي رحمك
أريج\ ليش ؟
فجر\ مريت الغرفه أشوفك ما حصلتك قلت لو كنتي بالمرسم و مالبستي بذبحك
أريج\ وليش عاد لي ساعة لابسه و جالسة مع جدتي ما هو مثل بعض ناس يلبسون من أربع ساعات
فجر\ و بذمتك ما أني حلوه ؟
أريج\ بس ماله داعي كل هـ الكشخه
فجر\ عاد لازم أكون أحلى وحده و إلا لا يا جدتي ؟
أم عبدالله\ أنتي أحلى يمه بملامحك ما هو مثل بنات عمك ما يخلن شي على وجيهن إلا حاطنه تقول من رسمات أريج
أريج\ ههههههههههههههه قويه جدتي
فجر و هي تقوم ناحية الباب بعد ما سمعت الجرس\ إيه تعجبيني جدتي.....

****************

في المرسم طلعوا البنات مع أريج يشوفون أخر رسوماتها إلي تعجب ريم و ترفع ضغط مرام
ريم و هي تطالع لوحه زيتيه ما كانت تميز هي شو بالضبط\ غريبه هـ اللوحة أريج شو تعني ؟
مرام\ أحسها مزيج ألوان بدون هدف
أريج\ ما في شي بالدنيا أسمه بدون هدف الرسم مشاعر تترجمها الريشه شوفي اللوحة بمشاعرك و تميزينها
ريم أخذة تطالع و سرحت في الرسمه و عادل فـ تكلمت بدون وعي\ الخوف من فقد مصدر الأمان و الفرحه بحياتي
أريج\ فعلا الخوف من الفقد هو إلي تترجمه هـ اللوحة و اللون الرمادي هو حالة الإحساس ذيك اللحظة بين الصدمه و محاولة تقبل الوضع
فجر\ تصدقي شفت هـ اللوحة أكثر من مره لكن اليوم أشوفها بإحساس مختلف و كله من سؤالك يا ريم
مرام\ ما أشوف فيها شي من إلي تقولونه
فجر\ منتي خايفه تفقدين شي ؟
مرام بلا مبالاه\ لا
فجر\ أجل ما عندك شي تستاهلين تعيشين عشانه
مرام\ وش قصدك يا فجر يعني أموت أحسن بس عشاني ما أني خايفه من لوحه ؟
فجر\ لا لإنك منتي مهتمه للي حولك و لنعمه إلي عايشتها لو خايفه تفقدينها بتفهمين معنى اللوحه و بتكون حياتك سعاده أبسطها لو صحيتي يوم و أبوك و إلا أمك بعيد الشر يعني في غيبوبه ما يدري عن شي مو بتندمين على كل لحظة ما كنتي معهم و تتمنين إن الأيام ترجع بس عشان تكونين معهم
مرام\ هذا في علم الغيب ما يندرى يمكن أموت أنا قبلهم
فجر\ في علم الغيب ما قلنا شي و كل شي بيد الله بس عاد الواحد يخاف يفقد اللحظات الحلوه و يعيش الحزن عشان كذا لازم يكون قريب من أحبابه و يحمد ربه على نعمته
ريم كانت تسمعهم و هي في عالم أخر فجر تتكلم كذا لإنها تحس بمعنى الحب من أمها و أبوها عكسها تماما عمرها ما حست من أمها إلا البعد و الصد و من أبوها سد الحاجة المالية لحد الغرق في الفلوس إلي خلتها ضحيه لعادل إلي صار يجري وراها بس عشان تسديد فواتيره و هدايها له..

**************

بعد ما راحوا أهل عمها رجعت غرفتها و هي متعبه اليوم صحت من بدري و لا قدرت تنام الظهر بثقل رفعت نفسها من الكرسي لسرير و تمددت عليه سمعت الباب يدق و قبل ماتنطق دخلت فجر
أريج\ طيب أنتظري حد يرد عليك يمكن ما أبيك تدخلين
فجر و هي تدخل معها في الفراش\ حلوه ذي ما تبيني أدخل أنا جايه أنام معك أصلا
أريج\ زين أنا تعبانه و مرهقه خلي وجهك الجهة الثانيه و لا تتحركين و ترافسين و أنتي نائمه
فجر\ و أنتي الله يخليك لا تتحلمين و تصارخين ترى أبي طبلتي وراي مستقبل دراسي
أريج\ طيب خلاص أسكتي

دقيقة صمت

فجر\ أريج
أريج\ هممم
فجر\ أنا ما أبي أفقدك
أريج\ و لا أنا
فجر\ طيب ليش رسمتي ذيك اللوحه ؟
أريج\ إحساس الفقد مو شرط بالموت أو المرض مثل ما تفكرين في ناس عايشين تحت سقف وأحد و فاقدين معنى الحب بينهم و أنا عشان أريحك فاقده إحساس المشي فوق الأرض لجل كذا رسمت اللوحه
فجر\ أحس بيت عمي كذا ما في بينهم حب
أريج\ ممكن
فجر\ تبين الصراحة ما يعجبوني فيهم غرور
أريج\ ممكن مرام مغروره معك حق بس ريم أحسها طيوبه
فجر\ ريم بعيده عنهم أما مرام نسخه من أمها
أريج بتعب\ زين خلي الناس في حالهم و نامي بكره جمعه أبوي يصحينى من الساعه عشر الصبح...

***************
..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 02:24 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الجزء الرابع


بسرعه مر عليه هـ الإسبوع كان يتمنى يبقى أكثر بس لبنان صغيرة و أسبوع كافيه عليه فيها عادة مشعل يبقى أكثر بسفراته خصوصا لدول الأوربيه يجلس شهر و أحيان أكثر يعشق الحركة و الجو و الأثار القديمه بأسبانيا و أيطاليا و قلاع فرنسا و النمسا الشامخه نزل من السياره للبيت الوقت الأن العصر و أكيد أخواته نائمات و أمه خارجه مثل العادة و أبوه في الشركة يعني محد بيهتم لجيته نزل شنطته عند الباب و نادى على ناني برغم إن عندهم أربع شغالات في البيت إلا إن ناني الوحيده إلي تدخل غرفة مشعل و ما يسمح لأي وحده تدخلها حتى لما تسافر
ناني\ يس مستر
مشعل\ ماما موجود ؟
ناني\ نو روح مع مدام أم مها
مشعل\ و لا بابا ؟
ناني\ نو ما فيه
حط يدينه في جيب بنطلونه بملل ما فيه نوم الأن شو يسوي و البيت جوه كئيب مشعل\ طيب ودي شنطه غرفه حقي
ناني\ سوي أكل ؟
مشعل بخاطره الله يا الدنيا الشغاله مهتمه لي أكثر من أمي\ لا شكرا بيروح
طلع مشعل من البيت بملل أصحابه أكيد مع أهلهم طبعا مشتاقين لهم أسبوع ما شافوهم لكن هو لو يغيب سنه محد يشتاق له أسبوع مر عليه محد أتصل و سأل عنه كان إتصال واحد من أمه و ياليته له بس لمجرد تذكره يجيب لها مجلات أزياء خطأه قادته لبيت عمه وقف السياره و ألتفت ما شاف سيارته بخاطره تملل أكثر (( بس يالله وصلت لين هنا خلني أنزل أسلم على جدتي )) طلع العطر و بخ على نفسه جدته تكره فيه رائحة الدخان فهو دائم يغطيها بربع زجاجة العطر على ملابسه نزل و دق الجرس في داخل البيت ما كان فيه إلا الشغاله في السطح تنشر ملابس و لا تسمع الجرس و فجر إلي كانت في سابع نومه و مستحيل يصحيها الجرس الباب كان قدامه مفتوح شوي و بيت عمه بالعادة يكون الباب مفتوح إذا فيه ضيوف بمجلس الرجال دفه بهدوء و دخل لكنه أتصنم في مكانه ..
أريج مطلعه لوحه في الحوش قدام باب المرسم تبيها تجف من الهواء كانت جالسه تتأملها و معطيه الباب ظهرها و لابسه بدي وردي بدون أكمام مع بنطلون جينز باهت و شعرها مجمعته و رافعته بشباصه يعني مشعل يشوف رأسها و الرقبه و جزيئه من ظهرها أما الباقي من جسمها فكان يغطيه الكرسي..
رجع وأخذ الباب في يده مثل ما كان ( هذي من إلي في بيت عمي تستخدم كرسي متحرك من يا مشعل؟ اووه صح إلي صار لها الحادث بس هي الكبيرة و إلا الصغيرة ؟ )
لا شعوريا طلع المفتاح من جيبه ودق به الباب
أريج كل تفكيرها في فجر إلي نائمه جوى لو صحاها الجرس بترتكب جريمه في إلي داق بسرعه حركة كرسيها جهة الباب\ مين ؟
مشعل ما عرف شو يقول هو متأكد إنها هي إلي شافها\ عمي موجود ؟
أريج\ لا والله طالع مشوار
مشعل\ زين نادي لي جدتي بسلم عليها
أريج من الأساس ما كانت عارفه الصوت بس لمن قال جدتي حست إنه مشعل\ والله جدتي راحت مع أمي للمسجد فيه محاضره بخلي لك الباب مفتوح و تفضل المجلس خلاص هذا وقتهم يرجعون
مشعل بإحراج\ تسلمين والله أرجع مره ثانيه خلاص المغرب بيأذن يالله مع السلامه
أريج\ تلاقي خير
مشعل وقف في مكانه يستوعب كلمتها (( تلاقي خير )) عمره محد قاله هـ الكلمه متعود يسمع ما يجي من وراك خير لكن حد يقوله تلاقي خير حس فيها شي كبير...

*****************

صحت على صوت الجوال إلي أقلقها و سبب لها الصداع ( اففف الواحد حتى بنومه ما يتهنى ) لكنها أبتسمت أول ما شافت الرقم
ريم\ هلا حبيبي
عادل و إلي كان يمثل الضيقه\ هلا ريوم نائمه ؟
ريم\ شو فيه صوتك كذا ؟
عادل\ و لا شي لا تهتمي كملي نومك و لاصحيتي كلميني
ريم\ لا قول شو فيك خلاص صاحيه
عادل\ متضايق بس
ريم\ ما تعيش الضيقه و ريوم موجوده قلي حبيبي شلي مضايقك
عادل\ الدنيا كلها ريوم أحسها فوق رأسي
ريم\ ليش ؟
عادل\ اليوم صاحب البيت بيجي على وعدي له الشهر الي راح و أنا ما دبرت ربع الإجار و هو متحلف يا يأخذه كله يا نطلع من البيت
ريم\ تطلعون وين ترحون ؟
عادل\ الشارع يا ريم
ريم\ إش الظلم هذا طيب الي ما عندهم فلوس وين يعيشون ؟
عادل\ خليها على ربك بس
ريم\ طيب كم إلي ناقصك ؟
عادل\ لا ريوم أنا ما أقولك عشاني أبي منك فلوس أقولك بس عشان أفضفض لك و أرتاح أنا من لي غيرك
ريم\ و أنا كمان مالي حد غيرك و إذا ما ساعدتك ما أحس إنا واحد مثل ما تقول
عادل\ أنا بطقاق أعيش لو في سيارتي بس المشكلة أمي و أخواتي وين يرحون ؟
ريم\ خلاص أجل قولي كم ناقصك عشانهم مو عشانك هـ المره
عادل\ بس المبلغ كبير
ريم\ طيب كم ؟
عادل\ عشره الألف
ريم\ بس توقعتك بتقول ثلاثين أربعين خلاص نص ساعة بس أبدل و أطلع المكتبه أشوفك هناك و أعطيك الفلوس
عادل\ الله لا يحرمني منك حبيبي و بإذن الله أول ما أشتغل أرجعها لك......

****************

وقف يرحب فيه من زمان ما جاء الشركة و هـ المره مستغرب جيته فجاءه كذا
ياسر (( سكرتير مكتب أبو مشعل ))\ أهلين إستاذ مشعل منور الشركه
مشعل\ تسلم والله الوالد موجود ؟
ياسر\ هو في إجتماع بس دقيقه و بيخلص
مشعل\ زين بنتظره في المكتب
ياسر\ تشرب شي ؟
مشعل\ يا ليت كوب شاهي
ياسر\ حاضر
دخل مشعل المكتب الرئيسي لأبوه و جلس يتأمله أخر مره دخله قبل ثلاث شهور كثير متغير عن اليوم الأثاث صاير أفخم لون الجدران منسق بطريقه رهيبه شدته لوحه خلف كرسي أبوه مباشره وقف يتأملها ما يدري ليش جأت أريج ذيك اللحظة في باله و شكلها و هي منسجمه تتأمل الوحة
أبو مشعل\ عاجبتك اللوحة أنت كمان ؟
مشى جهة أبوه و بأس يده و رأسه مشعل\ رهيبه والله فيها شي مختلف
أبو مشعل\ طبعا هذي رسمت أريج مو أي كلام
مشعل\ إلي راسمتها أسمها أريج أول مره أسمع فيها
أبو مشعل و هو يضحك\ أريج بنت عمك عبدالرحمن هي إلي راسمتها و أنا أخذتها منها هـ البنت رسامة لكن رافضه تنشر رسمها
أجل هي أريج إلي شفتها والله و أرسلك ربي من السماء لي يا أريج...

**************

رمت الكتاب من يدها بقرف اليوم مشعل يجي كيف تشوفه أو حتى تسمع صوته مشتاقه له يا ناس و محد فاهمها طلعت لأمها و خالتها الصاله و هي مخططه على ألي برأسها
مها\ خالتي ما تدرين متى تصحى مرام ؟
أم مشعل\ هـ البنت ما تصحى قبل الساعة إحدى عشر ليش يمه تبين منها شي ؟
مها\ فيه أوراق لإختبار بكره عندها و أبي أذاكرها
أم مشعل\ خلاص أجل أمشي معي البيت و أجلسي ذاكري فيها لين مرام تصحى و يرجعك السواق بعدين
مها كانت تطالع أمها و تنتظر منها الموافقه
أم مها\ بس الحين المغرب و أبو مشعل يرجع
أم مشعل\ و هو بيأكلها هي زي بناته بعدين هو حتى لو يجي البيت يدخل مكتبه و يكمل شغله هناك ماله شغل في أحد
مها\ يمه الله يخليك والله الإختبار صعب
أم مها\ زين بس ما تتأخرين قبل عشره تكونين عندي
مها و هي تبؤسها\ أبشري يا آحلى أم...........

***************

رجعت للبيت بعد ما نشفت اللوحة غسلة يدينها و أتؤضاة و صلت المغرب أمها و جدتها تأخروا الظاهر بيصلون المغرب و يجون أحسن لمشعل أنه ما جلس و إلا كان أتملل بصدق
أم أريج و هي داخله\ السلام عليكم أبوك لسى ما رجع ؟
أريج\ و عليكم السلام لا يمه لسى
أم أريج\ و أختك وينها ما صحت ؟
أريج\ لا
أم أريج\ خل أروح أصحيها من بيسهر معها الليلة
أريج\ هااه جدتي كيف المحاضرة ؟
أم عبدالله\ ما شاء الله المسجد ما بقى فيه مكان إلا أمتلى بشر و إلا إلي سوت المحاضرة سبحان الله وجها منور بالطاعة
أريج\ ترى مشعل جاء يدورك قبل شوي
أم عبدالله\ و ليه ما جلس بالمجلس لين أجي ؟
أريج\ قلت له قالي بيروح و يرجعلك مره ثانيه..

*******************

دخل البيت و هو واصل حده من التعب خلاص بس يدور على السرير البيت بنفس هدوء العصر شي يجيب الكأبه طلع على جناحه و قبل يوصله شافها واقفه بالممر صار يحس بالغثيان البنت هذي ما عندها أي ذرة أخلاق تطلع كذا قدامه بدون حجاب و تسوي نفسها ما تدري و في الأصل هي مستقصده و هو متأكد من كذا تنفس بعمق و طلع جواله و مثل أنه يكلم و بصوت عالي عشان تسمعه
مشعل\ ياروح مشعل أنتي هو أنا أقدر ..... هههههه ... شايفه بس جيتك قبل أهلي والله وربي أمي ما شفتها لسى بس على فكره ترى ألون الوردي روعه عليك ( مشعل ما يدري ليش قال هـ ألون و ليش بالذت جأت أريج في باله هـ اللحظة غمض عيونه يحاول يتذكر ملامحها و هي طفله )
آماا مها فحست بقهر و غيض بقلبها مشعل يحب؟؟؟
حبست دموعها و دخلت غرفة مرام منجدها الوحيد.....


نــــــهـــــايـــه الـــــجــــزء الـــرابــع

..
..
..



 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه, الحسن, الشموع, عندما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:15 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية