لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-11-11, 05:03 AM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الحادي و الستون



على طرف السرير ضام رجوله لصدره و بيده كأس يبدو أنه فارغ من وقت طويل و شريط حياته موقف على زاويه من الذاكره تعاد بكل دقة تفصيل [ على حدود الذاكرة ]
مشعل بغضب\ شو معنى هـ الكلام ؟
ساره ببرود\ أنا أبي عيال
مشعل و هو يرص على أسنانه\ قلت لك مليون مره لا تفكرين تنجبين و هذا شرطي عليك
ساره بكل وقاحه\ و فكرت يعني أني بسمع كلامك طول المده الي راحت و أنا أوهمك أني أخذ موانع
مشعل قرب منها بغضب و أنفاسه ثأيره\ تمأديتي تراك كثير أحذرك
ساره\ ليش عشان أبي وأحد من حقوقي أني أصير أم
مشعل كتف يدينه و زفر\ حقوق الي مثلك و لا تفكر أصلا بكلمت حقوق تبين عيال و مني هاااه ؟
ساره\ كنت غبيه لما وافقت على شرطك و إلا فيه وحده يحصل لها تجيب حفيد لعبد الله مشاري الـ......و ترفض بكون مجنونه لو ما أنجبت
مشعل بصراخ\ عشان الفلوس هاااه بس بقولك نقطه ناسيتها حضرتك أنا ما يشرفني تكونين أم عيالي
ساره بدون أي مبالأه\ ما هو لما تقدر تنجب عيال أنت أول
بلحظة غضب مد يده بكف زلزل كيانها و مشى بطريقه يهز رأسه مصدوم و كلامها و صراخها يتسلل لأذنه [ أنا ما خليت مستشفى إلا و فحصة يقولوا سليمه يعني تتوقع شو السبب إلا أنك وأحد عقيم و شرطك يأكد لي ما تقدر تتزوج في النور عشان محد يحرجك و يسألك ليش ما عندك عيال ]
و أعتلى صمت المكان صوت تحطم الكأس و صرخة ألم تنزف جرحين بوقت وأحد......

*********************

دقت رقمها و رفعت الخط تنتظرها ترد و بخاطرها تتمنى تكون بأفضل حالاتها العقليه لجل ما تتعبها
أريج بمزحه\ قلت لو عندك أنتظار بدق على أبوي
فجر بأنفعال\ أعوذ بالله منك يأختي خلك في صفي لو لمره وحده بحياتك
أريج\ كم تدفعين ؟
فجر\ الي تبين ؟
أريج\ تروحي السوق
فجر\ بس من عيوني
أريج\ يا حبك لسوق
فجر\ وش تبين يا أختي و عمري و كم تدفعين ؟
أريج\ هههههه كم أدفع و المهر وين ؟
فجر\ نوفر طلبات البيت
أريج\ زين أنا ما عندي وقت لرومنسيتكم هذي برسلك السواق و تعالي معه خذي فلوس و أشتري لي أغراض للبيبي
فجر بصراخ\ وااااااااااااو عرفتي شو جنسه
أريج\ بسم الله لا بتشترين لبنت و ولد و الي يجي حياه الله
فجر\ زين بكلم ريم تروح معي
أريج\ زين مريها بس لا تتأخرون.....

*****************


بالصاله كانت جالسه مع أبوها و أمها الي بالغصب طلعت من غرفتها لما سمعت صوت الرساله بجوالها فتحتها و بلعت ريقها بالغصب [ السلام عليكم شخباركم مرام ؟ طمنيني عن صحة الوالده عساها بخير ] و كأن القدر كان يكملها الصوره هذيك اللحظة لما سمعت أبوها
أبو مشعل\ أمس جأني سلطان المكتب
أم مشعل بأندفاع\ عرف شئ عن مشعل ؟
أبو مشعل\ لاه جأي يسأل عنه و يتطمئن لو عرفنا شئ
أم مشعل\ و من وين بنعرف يا حسرتي
أبو مشعل\ الرجال و نعم فيه ما قصر ما خلى مكان إلا و سأل فيه عنه و أمس خبرني بكل شئ يعرفه و الله أنه لخبط مخي و أشغل تفكيري بأفعال ولدك
مرام\ ليش يبه وشفيه ؟
أبو مشعل\ أخوك كأن حاجز لأريج عند دكتور في ألمانيا و مخلصين كل شئ حتى حجز الفندق
مرام بذهول\ و ليش ما راحوا ؟
أبومشعل بتفكير\ تقول أريج عشان حملت بطلوا
أم مشعل\ و أنت سألت أريج ؟
أبو مشعل\ أي أمس كنت عندها
أم مشعل\ البنت أكيد تعرف عن مشعل أشياء ما تبي تقولها لنا و إلا ليش ما تكلمت إلا بعد سلطان
أبو مشعل\ و الله لا تسأليني
مرام بخاطرها [ محد يعرف أصلا إلا هم الأثنين ]...........

*********************


بعد لف و دوران بالسوق يمين شمال رجعوا لها البيت و هم متأكدين أن و لا شئ بيدخل مزاجها
أريج بنظره\ قسم بربي لو مرسله السواق جأب لي أغراض أحلى
فجر بطنازه\ طيب أرسليه
أريج\ أجل بلبس عيالي هذي
ريم\ شو نسوي دام السوق فاضي و هذي بضاعته
أريج\ وين رحتوا أي سوق ؟
فجر\ الراشد بس
أريج\ أن ما خبرت عاليه تقول لماجد
فجر بدون إهتمام\ فدية الطاري بس وش تقوله
ريم بضحكه\ تأركه أسواق الخبر كلها و رايحه لسوق الشباب
فجر\ أعوذ بالله ما هو أنتِ معي شفتيني سويت شئ
أريج\ يعني لو ما كانت معك سويتي ؟
فجر بضحكه\ و الله لو يستاهل ليش لا
ريم ضربتها بخفه\ أن ما سرقة رقم ماجد من جوالك و غازلته
فجر\ حفرتي قبرك بيدك
أريج\ ههههههههههه قوموا بس بلا حركات مراهقات دخلوا الأغراض الغرفه و رتبوها كمان...........

**********************


شافته جالس لوحده و يطالع الفرغ قربت منه و حطت يدها على كتفه
أم أريج\ وين وصلت يا عبد الرحمن ؟
أبو أريج بتنهيده\ أنا ظلمت أريج بهـ الزواج يا هدى
أم أريج\ لا تقول هـ الكلام هذا نصيبها مكتوب لها
أبو أريج\ بس هي كانت رافضته وأنا الي أقنعتها
أم أريج\ حنا نبي مصلحتها وش عرفنا أن هذا بيصير لها
أبو أريج\ لا حول و لا قوة إلا بالله و الله أني أحس نفسي مربط ما أني قادر أسوي لها شئ
أم أريج بزفره\ سوات الله أحسن
أبو أريج\ بس لو تجي قدام عيني تريح بالي عليها
أم أريج\ ياليت ما بقى لها شئ كثير على الولاده و الله أني أنام و أنا حاطه يدي على قلبي
أبو أريج\ الله يلين رأسها
أم أريج\ عنيده بنتك
أبو أريج بمزحه\ طالعه على أمها
أم أريج\ أي بصدق أنا من عاشرت سنين.....


**********************


دخلت عنهم غرفتها و تمددت بالسرير بخاطرها كانت تضحك عليهم لأن الأغراض عجبتها لكنها أخذتهم طنازه غمضت عيونها تتخيل طيف البيبي و هو لأبس هـ الأغراض و قطع عليها صوت الجوال شافت الرقم و أبتسمت بلؤم
أريج\ هلا و الله
أم مشعل\ هلا بك يمه
أريج عورها قلبها على الكلمة فبلعت غصتها بالغصب\ بشريني يمه عسأك بخير
أم مشعل\ الحمد لله أنتِ طمنيئني عنك و عن الي في بطنك ؟
أريج\ كلنا بخير يمه و مشتاقين نشوفك
أم مشعل بحسره\ عسى عيني ما تنحرم شوفتكم و تفرحها بشوفة أبوه
أريج\ أن شاء الله و لا يحرمنا منك
أم مشعل بنبرة فرح\ رجعن ريم و فجر عسى جابن لك الأغراض الي تبينها ؟
أريج\ أيه ما قصروا
أم مشعل\ لبس العافيه أن شاء الله و كان بغيتي شئ دقي أي وقت لا تستحين
أريج\ ما تقصرون الله يطول لي بعمركم يا يمه و يريح قلبك على ضنأك
أم مشعل\ أمين يا رب يريحنا كلنا..........

********************


في المستشفى طلع و هو ضأم يده لصدره بعد ما خيطوها له و لفوها بالشاش مشى ناحية الحديقه و جلس على كرسي خشبي يطالع البحيرة و يفكر بحياته بصمت لما ضربة رجله كوره و ألتفت ناحيتها و أبتسم للملاك الي كانت تطالعه من مسافة قصيره أخذ الكوره و مدها لها [ الحوار مترجم ]
مشعل\ خذيها
أقتربت منه ببرأه و مدت يدها للكوره لكن مشعل رفعها و جلسها فوق رجوله\ شو أسمك يا بابا ؟
البنت\ لورين
مشعل\ الله أسمك حلو من سمأك به ؟
لورين\ ماما
مشعل\ طيب أنتِ ليش بالمستشفى
لورين تكلمت بفرح\ عشان ماما جأبت لنا بيبي صغير راح نسميه أرثر و اليوم أنا و بابا جينا نأخذهم البيت عنده غرفه حلوه مره
مشعل\ الله أسم حلو كمان
لورين\ و أنت ليش هنا كمان تأخذ بيبي ؟
مشعل ضحك من قلبه على برأتها\ لا عشان يدي فيها دم شوفي
لورين\ يعني ما عندك بيبي
مشعل بحب\ عندي بس لسى ما شفته
لورين\ ليش ما تحبه ؟
مشعل حس بطعنه بقلبه أريج ما بقى لها شئ و تولد و أنا وين لسى ما لقيت نفسي عشان أثبت لها حبي\ لا أحبه هو الماما حقته بس هو لسى ما طلع من بطن ماما عشان أشوفه..........


********************


في الغرفه تمددت على سريرها و صوته يملئ كيانها بحب و مشاعر فرح ما تنوصف
ماجد\ أيواه و وين رحتي فجورتي اليوم ؟
فجر بفرح\ رحة أشتريت أغراض لبيبي أروجه
ماجد\ ولد و إلا بنت
فجر\ لا الدبى خلتنى نشتري للجنسين تقول ما تبي تعرف خلوها مفاجئه
ماجد\ هو بيني و بينك كذا أحسن
فجر بأندفاع غير مدروس النتائج\ لاه لو أنا ما أستحمل كذا لأزم أعرف
ماجد ضحك من قلبه\ بس أنا ما أبيك تعرفين كيفي عيالي
فجر عضة شفايفها بحرج و هي تسب نفسها بسرها
ماجد بضحكه\ يا عيني على الي يستحون
فجر كانت تبي تهرب و بس\ أمي تبأني
ماجد\ بطلي كذب ما سمعتها
فجر\ لا هذا هي تأشر لي
ماجد ببرود\ هاتيها بسلم عليها فديتها من فتره عنها
فجر\ لا رد......
ماجد\ هههههههه بكره كمان قولي أمي تبأني
فجر بضحكه\ ما أحبك
ماجد أنفجر ضحك هذي حركتها معه ما تتركها كل لما يحرجها\ حتى أنا ما أحبك..........

****************


في المكتب رجع ظهره على الكرسي و أسترخاء و هو يفكر بعمق في الي سواه صح و إلا خطاء مهما كان قاسي لكنه مضطر يسوي كذا يمكن قدامه صار هذا هو الحل الوحيد ماراح يفكر بعواقبه الأن لأنه مستعد يتحمل كل التبعات بس تكون النتيجه مجديه معه و يرجع تنهد بتعب و جمع أوراقه الي راح يعطيها لها بكره و طلع من المكتب و ألتفت ناحيته متفاجئي
أبو مشعل\ أنت لسى ما رحة البيت يا ياسر
ياسر\ لا طال عمرك قلت يمكن تحتاج مني شئ
أبو مشعل\ لا يا يبه أنت خلصت شغلك خلاص روح بيتك
ياسر\ أن شاء الله طالع عمرك.......

**********************


في البلكونه كانت جالسه و جوال مشعل في يدها تتأمل المكان الي كان واقف فيه من فتره و يكلم سلطان كل الي فهمته من كلامهم هذاك الوقت أن فيه وحده في حياة مشعل غيرها [ أكيد سلطان يعرف من هي و وين ] بدون تردد فتحة الجوال و أنهالت عليها الرسائل الي كانت تتخطاها بدون تفكير لأن أغلبها خدمة موجود من جوالها لين شد أنتباهها رساله من رقم دولي بدون أسم [ بسببك خسرت كل شئ الحب الفلوس حتى الجنين أنت شبح ما راح تفارق حياتي أكرهك....ساره ] كل شئ كان محتاج يتنفس في أريج هذيك اللحظة و بأصابع منفعله طلعت رقم سلطان و ضغطة عليه
سلطان أول ما شاف الرقم بهت و قام من مكانه ركض لسيارة فتح الخط و بأندفاع\ أنت وينك هذي سوات عاقل بربك طيب على الأقل خبرني أنا وين بتروح و شو بتسوي لا يكون رحة لهذيك النذله قولي بسرعه وش سويت ؟
أريج ببرود\ أنا زوجة مشعل
سلطان عض لسانه بندم لأنه تسرع و بعد تنهيده\ أمريني بغيتي مني شئ
أريج\ أبي أعرف من تكون ساره ؟
سلطان تجمدت أطرافه و بصدمه\ من ساره ؟
أريج\ الي بحياة مشعل من تكون له و هي وين ؟
سلطان\ أنتِ تعرفين السالفه ؟
أريج بحده\ أنا ما دقيت عليك عشان تسألني أنت تعرف من هي ساره و أنا سمعت مشعل كم مره يكلمك و تتكلمون فيها في حياته وحده و الحين مرسله أنها تكرهه عشان الجنين يعني عشان حملي و كلام مدري شو
سلطان\ لاه هي مالها دخل فيك و أقسم لك بربي مشعل يقتلها لو بس فكرت تأذيك
أريج بأنفعال\ زين مشعل وين بفهم أنا و هذي من ؟
سلطان بتفكير\ قلتي أرسلت شئ صح كم الرقم أعطيني هو
أريج\ رقم دولي
سلطان\ وين ؟
أريج\ مفتاح فرنسا
سلطان شغل السياره و بدون تفكير\ بس مشعل هناك أنا رايح للمطار أحجز أم مشاري بعد أذنك لا تقولين لأحد شئ و أوعدك ما أرجع إلا و مشعل معي..........

***********************
..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 05:04 AM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





الجزء الثاني و الستون



بالصاله أبتسمت و هي ترحب فيه زياراته هـ الفتره كاثره شوي و هذا مخوفها لأن ملامحه اليوم أبد ما تريح و يبدو عنده كلام كبير يبي يقوله لها و إ لا ما جاء من الصبح بدري كذا
أريج\ هلا عمي حياك
أبو مشعل\ يحييك يبه عندك أحد من البنات و إلا جالسه لوحدك ؟
أريج بغرابه\ لا عمي لوحدي خير فيه شئ
أبو مشعل\ أي يبه أنا جاي و معي كلام لك
أريج بخوف\ أمر عمي
أبو مشعل\ يوم خطبتك من أبوك لولدي وعدته أنه ما ينقصك شئ و قمت كتبت عماره بأسم مشعل عطيته هي من فلوسي عن خواته بس عشانك يا يبه و الحين أشوف مشعل ما يستاهل يوم أني فضلته و قلت صار رجال
أريج\ بس يا عمي والهع مشعل ما قصر معي بشئ
أبو مشعل\ مشعل ما دلعه إلا الفلوس الي تجيه بدون تعب يبذرها هنا و هناك لو كان تاعب فيها عرف قدرها من اليوم ماله في فلوسي ريال يبي يعرف يشتغل و يعتمد على نفسه زي الرجاجيل
أريج حست بنغزه بقلبها\ شلون يعني عمي ؟
أبو مشعل مد يده لجيبه و طلع مجموعة أوراق\ الفلوس هذي أنتِ و ولدك أولى بها منه هذي أوراقك ملكية العماره حولتها بأسمك و حسابات مشعل كلها قفلتها و حطيتها بحساب وأحد هذا هو معك
أريج رفعت يدها و مسحت دمعه خأنتها قدام عمها\ يعني مشعل الأن ما معه و لا ريال و ما ندري عنه وين ؟
أبو مشعل بحده\ خليه زي ما راح من نفسه يعرف خطأه و يرجع و أن عرفت يا أريج أنه أتصل فيك و حولتي له فلوس و الله لزعل منك..........

*******************


رتب شنطته على السريع و طلع لسياره يبي يلحق الطيارة بعد ما قدر بمساعدة وأحد من أصحابه يشتغل بالمطار على حجز تذكره برحلة اليوم لفرنسا على عجل طلع جواله و دق عليها
عبير بطنازه\ لاه الشمس اليوم طالعه ثنتين
سلطان بحده\ ما هو وقت طنازتك الحين أنا مسافر ما لقيت أمي أخبرها و لا عندي وقت أنتظرها خبريهم أنتِ
عبير بخوف\ خالي وشفيك ليش مسافر الحين ؟
سلطان\ شئ ضروري
عبير\ لقيت مشعل ؟
سلطان بنرفزه\ لا و لا تقولين لأحد من أهل مشعل أني مسافر فاهمه
عبير\ طيب بس كذا خوفتني والله خالي شو فيك ؟
سلطان\ يا بنت أقولك ما فيه شئ هي أول مره أسافر يعني
عبير\ بهذي الطريقة أيه
سلطان\ ما يهمك أنتِ سوي الي أقولك و بس
عبير\ طيب بس دق لي على طول
سلطان\ زين يصير خير.......

*********************


من أول ما أتصلت فيها و هي تبكي و تصرخ بأنفعال غير مفهوم تركة كل شئ و جأتها.. في الصاله كانت ضامتها لصدرها و تحاول تهديه عشان تفهم منها شئ
أم أريج\ بس يا يمه خليني أفهم عليك
فجر\ ترى بتصل في عمي و إلا أبوي
أريج و هي لسى تبكي\ يمه عمي ضيع مشعل خلاص
أم أريج\ لا إله إلا الله و هو متى حصله
أريج\ تخيلي قفل عنه الحساب
فجر\ أي حساب ؟
أريج بأنفعال\ يا ربي منكم ليش ما تفهمون حسابه الي في البنك يعني مشعل الحين ما ندري وين و لا معه و لا ريال يعيش
أم أريج بذهول\ وليش سوى كذا ؟
فجر\ بذمتي هذا أحسن شئ سواه عمي بحياته
أريج بحده\ فجر أسكتي
فجر\ لا ما راح أسكت عمي ما سوى كذا إلا عشان يرجع
أريج\ و كيف بيرجع و هو ما معه فلوس
فجر بقهر\ لا تقهريني و تدافعين عنه خليه يعرف معنى الي سواه
أريج\ يمه سكتيها عني أقسم بالله ما أني طايقه نفسي
أم أريج\ فجر بسك ما هو وقت كلامك هذا الحين
فجر\ يمه بعد الي سواه فيها تبكي عشانه أصلا هالحين بيتصل عشان يتوسلها ترسله فلوس
أريج حركة كرسيها بعجل و هي تتمتم\ سلطان
أم أريج بعجب\ يا بنتي تعالي من سلطان هذا.......


************************


من أول ما سمعت من أبوها الخبر و هي حابسه دموعها لين شافت أمها و أنهارت بدون شعور
أم مشعل مسكتها بخوف\ وشفيك تكلمي أخوك صار له شئ
مرام كانت تهز رأسها بمعنى لا و دموعها تزيد
أم مشعل بصراخ\ تكلمي وقفتي قلبي
مرام بنفس واحد\ يمه أبوي قفل حساب مشعل الي معه
أم مشعل بذهول\ شو تقولين أنتِ من قالك هـ الكلام
مرام\ أبوي
أم مشعل صفقة يدينها بحسره\ و وينه أبوك الحين
مرام\ تحت
أم مشعل نزلت مع الدرج ركض متناسيه كل الألم الي فيها و هي تصرخ \ عبد الله
أبو مشعل\ خير وش بغيتي
أم مشعل\ ليش سويت كذا في مشعل نأوي عليه يموت
أبو مشعل بغضب و هو طالع\ خليه يتربى و يعرف معنى الفلوس الي قاعد يلعب بها و أقسم بالله و هذيلا بناتك يشهدون لو دق عليك و حولتي له ريال وأحد و الله تحرمين عليه ليوم الدين......

*********************


في الشقه لبس جاكيته وطلع بدون هدف الجو في الخارج بارد و ممطر بشكل ما ينوصف لكنه يحس بالأختناق من كل شئ حوله تنفس بعمق و هو يقفل أزارير الجاكيت العلويه و يطلع الشارع مشى خطواته بدون هدف لين وصل للجسر الي تعود يجلس عليه من وقت وصل فرنسا تأمل المويه تحته و إنعكاس الأضواء عليها و بلحظة إشتياق تحولت لملاح أريج تبتسم له بأدلها البسمه و سرح فكره فيها أخر ليله معه رغم كل قسوته عليها لكنها تحبه و تنسى و تسامحه بلحظة [ يااه يا كبر قلبك يا أريج أنتِ الوحيده الي علمتيني معنى الحب الحياه الرغبه كل شئ تعلمته منك ليتك تصدقين أني ما أبتعدت إلا عشانك ].......


***********************

دخل عليه المكتب و هو ما هو مصدق الكلام الي قالته له زوجته مستحيل يكون أخوه بهـ القسوة
أبو أريج\ السلام عليكم
أبو مشعل\ و عليكم السلام هلا تفضل
أبو أريج بصدمه\ وش الكلام الي سمعته يا أبو مشعل
أبو مشعل\ خير أي كلام ؟
أبو أريج\ صحيح قفلت حساب مشعل الي معه
أبو مشعل ببرود\ أيه
أبو أريج\ و ليش سويت كذا منت خايف عليه يضيع بدون فلوس
أبو مشعل\ مشعل ما ضيعته غير الفلوس خله يعرف قيمتها الحين
أبو أريج\ لا حول و لا قوة إلا بالله زين خله لين يرجع و حاسبه ما هو الحين و أنت ما تدري عنه وين
أبو مشعل\ ما بيرجع يا أخوي إلا لشديت عليه اماا جالس حاط رجل على رجل و حسابه ماشي كيف بيرجع
أبو أريج\ الهع يهديك يا مشعل و يصلحك على هذي السوات
أبو مشعل\ هذي تربيه يا أخوي........


************************


طلعت من الغرفه و هي تأخذ الباب في يدها و ماسكه يد فجر من يدها الثانيه
أم أريج بحده\ أنتِ ناويه تجننيني و تقتلين أختك
فجر\ ما قلت شئ يمه بس هي تقهر تصيح عشان وأحد زي مشعل
أم أريج\ يا يمه مشعل زوجها و أبو الي في بطنها
فجر بقهر\ و نعم الأب و الله هايت ما يدري عنها
أم أريج\ زين تكرهينه حاقده عليه خلي هـ الكلام في صدرك و خلي أختك بحالها ناويه تجلطينها و هي حامل أنتِ ؟
فجر\ زين بسكت خلاص مالي شغل أرتحتي
أم أريج\ أيه ما قصرتي خلك ساكته و روحي سوي لأختك ليمون يريح أعصابها
فجر\ على رأسي
أم أريج\ فجر أنا بروح البيت لجدتك و أرجع ما هو تستفردين بأختك خليها في حالها
فجر\ يمه الله يهديك شايفتني وحش بأكلها على غفله عنكم
أم أريج\ و الهي لسانك الوحش
فجر\ خلاص أقطعيه
أم أريج مشت عنها و بغياض\ قلت أخلي ولد أخوي يقطعه بيده أحسن.......

********************


شافتها تأخذ عباتها و تنزل مع الدرج مسرعه مشت وراها بخوف
مرام\ يمه وين بتروحين ؟
أم مشعل\ أريح ما هو أنا ما راح أجلس يديني مكتفه و ولدي مدري عنه وين
ريم و الي كانت واقفه بأول الدرج و بتردد\ بس يمه سمعتي أبوي شو قال
أم مشعل\ يقول الي يقوله أنا همي ولدي الحين
مرام\ طيب أصبري نلبس و نروح معك
ريم\ أبوي قال لأريج كمان لو أتصل مشعل لا تحوله فلوس
أم مشعل\ تقولي هو وين و كثر الله خيرها
مرام\ يمه تعوذي من أبليس أريج ما تدري هو وين لا تكبرينها مع أبوي
أم مشعل\ خلاص تقول كلام يخليني أصدق أنها ما تعرف هو وين .. و بصوت عالي\ سيلا سيلا
سيلا\ يس مدام
أم مشعل\ خلي سواق يجيب سياره بسرعه
سيلا\ اوكيه مدام
مرام و هي تركض لغرفتها\ يمه أنتظري بروح معك
ريم\ و أنا كمان
أم مشعل\ ما راح أنتظر حد أكثر من خمس دقائق..........

*************************


رجعت جوالها على الطاوله بخوف من الفجر و هي تتصل فيه و جواله لسى ما أنفتح قالها بيطمنها أول ما يؤصل لكنه تأخر كثير و بدت تقلق الظاهر خالها فيه شئ لأنه أول مره يسافر بهـ الطريقه حتى أمه ما خبرها و لا حتى سلم عليها [ افف من هـ القلق شكله رايح لمشعل أكيد و إلا ليش قال لا تقولين لأهل مشعل شئ معقول مشعل فيه مرض ما يبي حد من أهله يعرف و خالي رايح يشوفه ].......

*************************


الأصوات الأسئلة الصراخ كلها تخترق كيانها و من داخلها يشبعها الصمت شو تعرف عشان تقول صمتها كذا أريح
أم مشعل\ يا أريج ردي عليه ريحيني أنا قلبي يأكلني على ولدي
أريج طالعت فيها بصمت و دمعة عينها [ و أنا قلبي يموت بعيد عنه ]
أم مشعل\ لا إله إلا الله يا بنتي تكلمي هو أنتِ وش صار لك
فجر صرخة بقهر\ وش تبينها تقول ألف مره قالت لكم ما تدري هو وين أرحموها عاد ما تشوفين حالها كيف وش بيدها هي
ريم\ فجر لا تصرخين ترى أمي كمان تعبانه
فجر بحده\ و أريج أتعب منها لا تزيدون عليها تبون مشعل روحوا دوروه هي ما هي مخبيته عنكم
مرام\ بس هي زوجته أخر ليله كان هنا معها ما هو عندنا
أم مشعل برجاء\ أريج أتركيك منهم و قولي لي أنا أي شئ ريحيني شفتي عمك وش سوى فيه يرضيك
فجر لما شافت أريج تنهدت و لفت بوجهها الجهه الثانية و هي تمسح دموعها تكلمت بقهر مكبوت في صدرها\ أصلا هذا أحسن شئ سواه عمي دلعتوه بالفلوس و الحين جايين تندبون حظكم فيه أريج مالها شغل فيه ما تشوفون أنها تنام تحت و هو فوق يعني يطلع و يدخل بكيفه ما لها فيه و هذا الي يبيه هو من الأساس
كل العيون إلتفتت ناحية صرخه زلزلت البيت أريج\ بسسسس .... و بنفس يتلاحق\ أرحموني الي يعرف شئ عن مشعل يجي يقولي يريحني أنا أموت بعيد عنه قولوا له أريج ما تبي منك شئ لا هي و لا الي في بطنها بس أرجع و هي الي بتختفي من حياتك بس أرجع .....الكل ألجمه الصمت أريج كانت مجرد بركان خامد ثار بلحظة حركة كرسيها تبي تبتعد لأبعد مكان عن عيونهم لما شافت ناني واقفه عند الباب تطالعها بغرابه أريج كانت بالأساس مقهوره منها فصرخة بقهر\ وش عندك أنتِ كمان واقفه هنا ؟
ناني بخوف مدته لها\ تلفون مدام
أريج\ منو ؟
ناني\ ما أعرف صوت رجال يقول فين مدام أريج
أريج حركة كرسيها بعصبيه و صرخة فيها بدون إهتمام\ قولي أريج ما فيه أي حد يتصل قولي أريج يموت خلاص.. و كملت طريقها للغرفه
أم مشعل بعجل\ مرام ردي يمكن يكون أخوك
أخذت مرام التلفون ترد لكن بعد فوات الأوان الطرف الثاني قفل الخط خلاص\ قفل
ريم\ شوفي الرقم طيب
مرام أعتلت وجهها ملامح خيبه\ دولي ما يطلع رقم.......

*********************


..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 05:06 AM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الثالث و الستون


بالطرف الثاني رمى التلفون من يده و تراجع للخلف خطوتين بدون إدراك الدنيا تدور فيه و قلبه صار نبضه في ألا وجود و قدام عيونه سحابه سوداء يجزم ذيك اللحظة أنه فقد البصر نهائيا لثواني و رجع له أحساس أنعكس على ملامحه الخيبة\الفقد\أرتطام الشوق بنار البعد\و صدى كلمة الموت يرن في أذنه يرجف أطرافه رفع يده يتحسس صدره يدور على ما كان يسمى نبض غطى فمه يقاوم رغبه للغثيان لأطلاق صرخة مشاعر لكنه فقد السيطرة على خطواته الي ثقلت بلحظة و كانت الأرض تحته أقرب للإرتطام و فقد وعيه فوقها.....

****************


بقلب مكلوم على ضنأه كانت ماسكه رأسها و تقراء عليها أيات تهديها و تريح نفسها
أريج بدون وعي\ يمه أنا ما أبي أموت قبل أشوف مشعل
أم أريج مسحت على رأسها بحنان\ لاه يا يمه وش هـ الطاري بتشوفينه فديتك
أريج بنظرة للفراغ\ و الله أحس أني أموت
أم أريج\ بسم الله عليك يمه تعوذي من أبليس بأذن الله خير بكره يرجع و تولدين و تربون ولدكم مع بعض
أريج كانت في حاله من ألا وعي\ يمه أنتم لأزم تدورون لي مشعل قبل أموت بس أبي أشوفه نظرة وحده بس بقوله أنا مسامحته على كل شئ بس لا يزعل مني
أم أريج نزلت دموعها حرقة خلاص هنا طاقتها أنهارت رفعتها كلها لحضنها\ بس يمه بس أن شاء الله يومي قبل يومك لا تقولين هـ الكلام
أريج\ كلهم يظنون أنا أعرف مشعل وين و الله أنا ما أعرف أنا أصلا أبى أعرف هو وين حتى سلطان راح يشوف هو وينه
أم أريج من الصبح كانت تسمع منها أسم سلطان الي عرفة من فجر أنه صديق مشعل لكنها ما تدري ليش أريج تكرر أسمه كثير اليوم و لا يهمها تعرف الحين تبي تهديها وبس\ بيحصله يمه بيحصله بس أنتِ قولي لا إله إلا الله أستغفري ربك و هو بيرح قلبك و يطمنئك عليه...........


*******************


نزل في المطار بعد ما تأخرة طيارته ساعة أول شئ سواه أنه فتح جواله يخبر عبير أنه وصل لكنه تفاجاء برقم مشعل داق عليه مرتين تنهد و ضغط عليه لكنه طلع مقفل فـ دق على خط البيت و رفعته فجر
فجر\ الوو
سلطان ما كان عارف مين لكنه لأزم يكلم أريج يشوف شو كانت تبغى و بربكه\ أريج موجوده
فجر بغرابه\ منو معي ؟
سلطان تنفس بعمق\ لو سمحتي لو كانت موجوده أعطيني هيا بسرعه
فجر خافت لأنه ثاني خط من ساعتين يبي أريج\ طيب لحظه بس
سلطان\ اوكييه
مشت فجر بسرعه لغرفة أريج دخلت و طالعت أمها بغرابه\ أريج تلفون لك
أم أريج\ منو ؟
فجر هزت كتوفها بـ ما أعرف و مدت التلفون لأريج
أريج رفعت نفسها بهدوء و ردت بصوت مبحوح\ الووو
سلطان\ أنا سلطان أقدر أكلمك و إلا لا ؟
أريج أرتبكت و طالعت أمها\ أي لحظه بس ....وكملت\ ممكن تتكروني لوحدي شوي
أم أريج بمنتهى الهدوء أشرت لفجر و طلعوا من الغرفه
أريج\ أي تفضل أنا لوحدي خلاص
سلطان بلؤم\ أسف دقيت هنا بس لقيت لك مكالمتين من جوال مشعل و دقيت طلع مقفل
أريج\ أي أنا دقيت وصلت فرنسا حصلت مشعل أو لا ؟
سلطان\ توي وأصل المطار بس بأذن الله أحصله
أريج بتعب\ عمي قفل حساب مشعل اليوم الصباح
سلطان بصدمه\ شنو الله يهديه ليش سوى كذا ؟
أريج\ مدري بس الله يخليك حاول تشوفه بسرعه أكيد بيكون محتاج فلوس.......

*****************


تنهدت بتعب و هي تسند ظهرها على الحائط لها ساعة واقفه بدون فائدة و محد طلع يقولهم خبر
ريم و هي تقرب منها\ مرام تعالي أجلسي لك ساعة واقفه
مرام\ بديت أخاف على أمي
ريم\ لا تخافين أبوي معها بيطمنى
مرام\ يا رب أكيد الضغط أرتفع عندها
ريم\ الله يستر
مرام أول ما سمعت الباب\ تعالي هذا أبوي
ريم\ بشر يبه كيف أمي ؟
أبو مشعل\ لا الحمد لله بخير بس الضغط أرتفع شوي عندها
مرام\ و الحين هي كيف ؟
أبو مشعل\ بخير يا يبه و الله بخير
ريم\ بتروح معنى البيت ؟
أبو مشعل\ آيه بس يخلص المغذي بنروح كلنا مع بعض
مرام\ بروح أشوفها
ريم\ و أنا كمان..........

**********************


با المستشفى أبتسم بأمتنان في وجه الرجال الي أخذه من الشارع للمستشفى فاقد الوعي [ الحوار مترجم ]
مشعل\ أشكرك كثيرا
الرجل\ هذا واجب هل أنت بخير الأن ؟
مشعل\ نعم الحمد لله
الرجل\ يجب أن لا تنسى دوائك المره القادمة حتى لا تفقد الوعي
مشعل بزفرة\ لم أكن أعاني منه
الرجل بغرابه\ بربك ؟
مشعل\ نعم
الرجل\ لأبد أنك تضايقت من شئ
مشعل قام من السرير بتعب\ ربما
الرجل\ الى أين أنت ذاهب ؟
مشعل\ أنا في حاله جيده لا أريد البقاء هنا لديه أمر أقوم به...

*****************


في الغرفه ساعدتها تتمدد في الفراش غطتها و باسة جبينها
مرام\ تبين شئ يمه
أم مشعل بتعب\ لاه يمه
سكرت النور و طلعت للمر
ريم\ نامت ؟
مرام\ هي تقول بتنام و تجلس تفكر بمشعل
ريم\ تظنين الي أتصل اليوم هو مشعل
مرام بزفرة\ مدري
ريم\ رقم دولي أكيد هو
مرام\ بس وش الفائدة إذا هو سمع أريج تصرخ بذيك الطريقة أكيد ما عاد هو راجع
ريم\ مدري أنا أتمنى أنه هو و سمعها
مرام\ و ليش ؟
ريم\ بيعرف أنها تعبانه بدونه أكيد بيحن قلبه
مرام\ و يعني هي بس أريج بتتعب من بعاده شوفي أمي شو صار لها
ريم\ أمي ما كانت تهتم لمشعل عشان فجاه يحس منها صح هي أم و هو ولدها لكن كان بينهم برود واضح و أنتِ تعرفين لكن أريج لا مشعل يحبها و أقسم لك يحبها
مرام\ مدري أنا رأسي بينفجر من كل شئ وين راح أبوي ؟
ريم\ مدري طلع
مرام\ أنا بنام خلك منتبهه لأمي
ريم\ طيب......

*****************


بخطى متضايقه من كل الدنيا قادته خطواته ناحيتها هي وبس أمانه وراحت باله في هـ الدنيا
أبو مشعل و هو حاط رأسه على رجولها\ ولدك تعبان يمه خلاص ما عاد فيني شده على الدنيا
أم عبد الله\ أنا ما ربيت عيالي على هـ الكلام ربيتهم على قوة العزيمه و الصبر وش صار لك يا عبد الله
أبو مشعل\ عيالي هدو حيلي يمه البنات و همهم من جهه و هـ الولد الي مدري وين أرضه فيه
أم عبد الله\ بناتك و النعم فيهم ما عليهن كلام و شايلات عمرهم لا تخاف عليهن
أبو مشعل\ ما بترتاح عيني لين أشوف كل وحده في بيت رجلها و عندها عيالها
أم عبد الله\ بأذن الله تشوفهم مبسوطات و متهنيات و تريح قلبك
أبو مشعل\ أدعيلي يمه
أم عبد الله\ الله يريح قلبك يا ولدي و يرجع لنا مشعل و يصلحه
أبو مشعل بزفرة\ آآآه يا مشعل بيقتلني ناقص عمر هـ الولد بس كله من أمه و دلعها له
أم عبد الله\ إلا و الله من الفلوس الي تجيه بدون تعب ما هو عارف قيمتها كان ما أشتغل و تعب فيها.......

**********************


في زاويه من سلم العماره وقف لين تأكد أنه طلع و أبتعدت خطواته تنفس بعمق و مد يده للجرس دقه و أبتعد عن عدسة الباب ثواني و جأه صوتها مبحوح و هي تفتح الباب بأندفاع
ساره\ نسيت شئ ؟ .. و تجمدت على و قفتها فاتحه فمها بصدمه
مشعل بأبتسامة سخرية\ أيه نسيت أعلمك من هو مشعل
ساره بلعت ريقها بربكه ممزوجه بخوف و حاولت تسكر الباب لكن مع قوة مشعل الي دفعتها لجوا و قفل الباب وراه مستحيل مشعل\ متوقعه أني ما بقدر أحصلك لو سافرتي برى هااه ؟
ساره بخوف\ مشعل أطلع برى الحين زوجي يرجع يشوفك شو تبغى مني هاااه ؟
مشعل كتف يدينه و زفر\ أنا أبيه يرجع عشان يشوف ماضي زوجته المصونه
ساره كان كل تفكيرها أنه جأي لها بسبب الرساله\ أنت السبب في كل الي صار لي.. و بصراخ\ أطلع برى ما أبي أشوف وأحد أناني مثلك
مشعل في ذيك اللحظة حس الدم يثور في عروقه مسكها من يدها و سحبها ناحيته لين حسة بحرارة أنفاسه\ أنا أناني يوم طلعتك من حياة الفقر الي عايشتها و إلا من زبالة فيصلوه
ساره ما قدرت تمنع دمعتها تنزل\ يا ليتك تركتني أعيش هناك بعيد عن كل العذاب هذا يا ليتني مت مع أمي و إلا حتى على يد فيصل و لا عشت لين الحين
مشعل بقهر\ أي و الله ياليتك متي قبل أعرف الي سويتيه عشان ما ألوث يدي بدمك
ساره و هي تسحب نفسه منه بالقوة\ مشعل أتركني لا تلمسني أنا وحده متزوجه و أنت كمان
مشعل بسخرية و هو يشدها أكثر\ أي متزوج و تدرين ليش جأي لأن زوجتي هناك وراي حامل عارفه شنو يعني حامل ؟
ساره طالعت فيه بقهر و سحبت نفسها بكل قوة و كأنه نثر ملح على جرحها\ و جأي تبشرني تباني أقولك مبروك بتصير أب و أنا لا يمكن أسمع كلمة يمه
مشعل طالع فيها بغرابه\ مو كنتي حامل ؟
ساره جلسة على الكنبه و طالعت الأرض و بعبره مخنوقه\ فقدته و فقدت حتى القدرة على الحمل ثاني
مشعل\ زوجك عنده عيال من زوجته الأولى ؟
ساره\ أيه
مشعل طالع فيها بأشمئزاز\ تدرين هذا ذنب مين ذنب بنت عمي الي خليتيني أتزوجها و أخليها تتعذب هناك بسبب كذبة منك
ساره بأنفعال\ أنا ما كذبت أنا فعلا كنت أبي أحمل منك و ما كنت أخذ حبوب لكن بدون فائده كملنا سنه بدون أي حمل
مشعل صرخ بغضب\ تقومين توهئميني أني عقيم و أنا الغبي أصدق وحده مثلك
ساره بخوف من عصبيته\ فيصل قالي أقولك كذا
مشعل\ الله يأخذك و يأخذ فيصل معك في يوم واحد عبالكم الدنيا على مزاجكم
ساره\ و أنت ليش جأي تصرخ علي روح لزوجتك خلاص احنا أنتهينا أنسى الي صار كانه ما فيه شئ روح روح أفرح بولدك مع وحده....
و قبل تكمل مشعل صب كل قهره و غضبه في كف على خدها رماها على الأرض\ أنتِ أحقر أنسانه شفتها بحياتي تموتين ما توصلين لطهر قلب أريج..........

************************


في الغرفه تمددت على السرير في الجهه الي ينام فيها مشعل تحسست الفراش المخده الي تبللت بدموعها عليه كل ليله غمضة عيونها و هي تتخيل وجود مشعل لمسته صوته أنفاسه كلها تخترق كيانها وجوده جمبها يغنيها عن كل شئ و هي متأكده أنها ممكن تغفر له كل شئ بس يضل وجوده معها لأخر نفس [ متى بس ترجع ترحم قلبي الي يموت كل ثانيه بعيد عنك يارب أرحمني بشوفته يارب رجعه لي سالم ].......

*********************


من وقت أخذ العنوان من السفاره و هو يمشي في الشوارع على عجل و يدور بعيونه في اللوحات لين وصل للمكان المطلوب تنفس بعمق و دخل مدخل العماره و بأول خطوة على الدرج شافه ينزل من الجهه الثانية و الشرر يطير من عيونه ألتف خلفه و مشى وراه مسرع و هو ينأدي عليه
سلطان\ مشعل مشعل أنتظرني
مشعل ألتفت وراه بدون تصديق\ أتركني في حالي
سلطان مشى وراه و مسك يده في النص الشارع\ وقف وين بتروح صاحي أنت ؟
مشعل بقهر\ رايح لجهنم يا أخي أتركوني في حالي
سلطان\ وش صار معك فوق حصلتها شو مكذبة عليك بعد تصدقها ؟
مشعل\ عرفت أني وأحد مستعجل دمرت حياتي و حياة أريج وش تبأني أعرف كمان
سلطان\ تقدر ترجع تصلح كل شئ بدل جلستك هنا الي مالها فائدة
مشعل بطنازة\ و شو أقولها تقترح كنت عقيم و أكتشفت أنها كذبه
سلطان\ قولها سالفتك من أولها
مشعل أعطاه ظهره و كمل طريقة\ روح يا سلطان عني ترى الي فيني كافيني ما أني ناقص برودك
سلطان بقهر منه\ طيب بروح بس قبل أروح بقولك ليش جيتك لين هنا و كيف بسبب أنانيتك أمك وراك صايره ما تنام إلا بالمهدئيات و على فكره أبوك قفل حسابك اليوم الصبح شكلك لسى ما أحتجت فلوس
مشعل بدون إهتمام\ الله يأخذ الفلوس و الساعة الي جأبتها خله يسوي الي يبي
سلطان\ و حاجة ثالثه كمان ترى زوجتك هي الي قالت لي أنك في فرنسا و تسأل من ساره
مشعل أختنق ورجع خطوتين لسلطان مسكه من كتفه بصدمه\ من قالها ؟
سلطان\ و الله عاد ما سويت معها تحقيق روح اسألها بنفسك........

*******************

..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 05:07 AM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الرابع و الستون



المنام حلم جميل للهارب من عذاب الواقع في قمة سعادتها معه بدون غياب و لا دموع فراق كل الي تسمعه ضحكاتهم و بس هذا حال أريج لما أجبرها الجنين ترجع للواقع و تبتسم له كانت مع مشعل والأن يقتحم حلمها ولد مشعل فتحت عيونها ببطء و هي تتحسس بطنها و تمتمت بحب [ يا شقي حتى في الحلم تمنعني من بابا ]

له فترة و هو واقف يحاول يصدق الي تشوفه عيونه هذي أريج معقول تتغير كذا في ثلاث شهور وزنها زايد بطريقة واضحه و ملامح التعب موشومة في وجهها [ يااه يا مشعل أريج الحين في أخر الشهر السابع كيف ما تباها تكون تعبانه من الحمل ] قرب ناحيتها و هو يسمع صوتها و في داخله يجزم أنه مات تحت ألف موته لما شاف الغرفه خاليه من وجودها و رجعت له الحياه هنا
أريج كانت تشوف ظل يقترب منها لملامح معروفه لكنها متغيرة غمضت عيونها و رجعت فتحتها الظلام في الغرفه كان حالك فـ جزمت أنه مجرد طيف عبر من حلمها لكنه يتحرك و بدت تحس بأنفاسه تقترب و لمسه بأصابع مرتعشه على خدها
أريج بهمس\ مـ..مشـعل
مشعل ما قاوم دمعة حنين وحيده نزلت من عينه و لمعة بوسط الظلمه\ يا أنفاس مشعل أنتِ
أريج رفعت يدها بحركة عشواية مسحت على جبينه عيونه و خدوده\ أنا لسى أحلم و إلا أنت صدق رجعت
مشعل أخذ يدها يلثمها بشفافيه\ رجعت يا روحي رجعت و ما راح أغيب عنك ثواني.....

***************


في المطبخ دخلت بهدوء لفت لها سندويتش لبنه و طلعت الحوش تنتظر ريم تمرها عشان يروحون الكلية مع أول قضمه سمعت جوالها يدق طلعت و أبتسمت
فجر بدلع\ الووو
ماجد\ صباح الحب لقلبي أنا
فجر\ صباح السعاده
ماجد\ شخبارك يا قلبي ؟
فجر\ بخير و أنت ؟
ماجد\ أبد بألف خير و أنا معك
فجر\ دوم
ماجد\ شو صوت العصافير هذا وين أنتِ ؟
فجر\ بالحوش أنتظر ريم تمرني نروح الكلية
ماجد\ مو برد عليك
فجر\ لا حلو الجو دافئ اليوم
ماجد\ طيب شدي حيلك
فجر\ من عيوني
ماجد\ طيب حبيبي أنا وصلت الجامعة توصين شئ ؟
فجر بضحكة\ عيونك وين ؟
ماجد\ هههههه الكتب و بس
فجر\ برافو
ماجد\ يا الله أنتبهي لنفسك
فجر\ و أنت بعد.......


*********************


كانت تتأمله و هو يفطر معها بداخلها ملايين من الأسئلة الي تدور على أجوبة تريحها لكنها مستحيل تسأل شئ الأن بالذات و هو لسى واصل ما أرتاح مشعل متغير عليها كثير ناحف بشكل واضح و الهالآت السود حول عيونه
أريج\ أصب لك حليب كمان
مشعل\ لا شبعت الحمد لله
أريج\ بالعافية
مشعل\ يعافيك تبي ترجعي تنامي ؟
أريج\ لا
مشعل بتردد\ كلمتي أمي قريب ؟
أريج\ أمس
مشعل\ كيف صحتها ؟
أريج\ لما تعرف أنك رجعت بتصير زينه
مشعل بزفرة\ أن شاء الله
أريج\ بتروح لها أكيد
مشعل\ أيه بس مو الأن
أريج\ ليش ؟
مشعل و هو يلعب بالشوكة\ ما تبين تسأليني شئ أنتِ أول
أريج طالعت فيه للحظة\ ناحف كثير ليش ؟
مشعل تنفس بعمق\ ما تبين تعرفين من ساره و ليش سويت كذا ؟..........


**********************


طالعت فيها تمدد معها بالفراش بهدوء و كان ما وراها شئ
أم مشعل و بهمس\ ما عندك كلية اليوم ؟
مرام\ ما عندي شئ ضروري
أم مشعل\ ريم راحت ؟
مرام\ أيه
أم مشعل\ و أبوك ؟
مرام بغرابه\ مدري شو فيه اليوم هو الي وصل ريم للكلية
أم مشعل\ لا يكون مسوي كمان شئ أبوك ما عاد هو مثل أول يخطط و ينفذ من رأسه
مرام\ لا تخافين يمه يمكن بس هو طالع بدري و شافها قال يوصلها معه
أم مشعل\ الله يستر
مرام\ يعني هو أبوها وش بيسوي نامي أنتِ و لا عليك
أم مشعل\ الله يعين بس يمه نامي أنتِ بعد و أرتاحي
مرام قربت منها في حضنها\ مدام أنا معك أكيد برتاح........


********************


كان واقف على باب المرسم يسمع أصوات التحطيم و الصراخ ما كان متوقع أن ردت فعلها بتكون كذا بلا أي عقاب له فقط إنسحاب و مواجهة حقيقه قاسية لوحدها هو قاعد يتألم من داخله لجلها و عشانها بس هو بشر و طاقته بدت تنهد و ما فيه صبر على أي شئ تنهد برجاء غلب صوته و هو يدق الباب
مشعل\ أريج أفتحي الباب لا تسوين في نفسك كذا عشان خاطري
أريج كان صوتها رايح خلاص و معاد فيها تسمع منه أي كلمة أو حتى تنطق بحرف
مشعل\ أريج أفتحي صرخي علي سبيني أي شئ فرغي قهرك فيني و ربي ما راح أنطق لأني أستهال بس لا تأذين عمرك
ما كان يسمع أي رد غير صوت الحطام و بعدها هدوء عم المكان خاف عليها كثير فظرب الباب بكل قوة لكن بدون فائدة
ناني و الي كانت واقفه على الدرج و مستغربه حال هذولا الأثنين تكلمت بخوف\ مستر في مفتاح حق باب ثاني
مشعل صرخ فيها بقهر\ و لك ساعة واقفه روحي هاتيه بسرعه
في خلال ثواني كانت ناني راجعه و مدت له المفتاح أخذه منها بعجل فتح الباب و دخل و أنصدم من الحطام الي يحيط بها قرب خطواته بحذر يتفأدى الزجاج الي كان متنأثر على الأرض
أريج صرخة بأنفعال\ روح برى خلني بروحي
مشعل و هو يقرب منها و بخوف و هو يشوف الدم ينزف من يدينها\ طيب بطلع بس هدي أنتِ شوفي يدينك كلها دم ....و هو يمسكها بحذر و يصرخ على ناني\ هاتي معقم و شاش بسرعه.....


****************


بالسرير مددها بهدوء غطى نص جسمها وحط رأسها على صدره أريج قفلت جفونها أوهمته أنها نامت و هي تحس فيه يمسح على شعرها و يمطر جبينها بقبلاته و سرح فكرها بكلامه قبل شوي و داخلها تسمع صوت البكاء نزف
[ على شرفة الذاكرة ]
مشعل\ أريج أسمعيني للأخير بس تذكري شئ وأحد أنتِ حامل يعني مهما كان الي بقولك قاسي فكري في الي ببطنك
أريج بأستسلام\ طيب
مشعل طالع بعيونها دقيقة صمت و زفر\ أنا كنت متزوج
أريج بنظره\ أسمها ساره ؟
مشعل\ أيه..وكمل بنظرة لبعيد\ ما كان حد يعرف إلا جدتي الله يرحمها كان عمري وقتها 25 سنه هم جيران جدتي هي و أمها بس عايشين ما عندهم أحد كنت لو أحط كأس مويه في بيت جدتي أحط لهم مثله تعودت كذا أقسم لك أمها كانت أخلاق و طيبة تعاملني مثل ولدها و عمري ما طالعت بنتها إلا مثل مرام و ريم لكن الشيطان كان شاطر بدت هي الي تفتح لي الباب أو ترد على التلفون يعني كلمة مني و كلمة منها بدت بينا علاقة على الجوال و بس أعترف لك ما كانت مشبعه لها بدت تحاول نطلع أو ...و بزفرة\ أريج أنتِ فاهمه وش بقول
أريج هزت رأسها بمعنى أيه و بنبرة هادئه\ كمل
مشعل\ لما كنت أشوف أمها أحس بالذنب دائم تمدحها تذكر تضحية تربيتها لها لوحدها فـ أبتعدت في أقل من شهرين و سافرت و لسى أذكر اليوم الي رجعت فيه أخر الليل شفت منظر بشع ما ينوصف على قلب أم
أريج\ شو هو ؟
مشعل\ كانت جريئة بوقاحة تعرفت على وأحد دخلته البيت و بلحظة خروجه شافتهم أمها و ماتت سكته قلبيه من وقتها و من الصدف ما كان غريب علي محسوب علي صديق و أعرف قذارة تفكيرة و تعامله مع البنات الي يكلمهم ما قدرت أتحمل المنظر هجمة عليه ظرب سب و شتم حتى هي ذيك الليلة ما رحمتها فيصل ذيك اللحظة ظن أني سويت كذا لأني أحبها تذمر وسخط و راح في طريقة أو مثل ما كنت أظن بعد كذا مدري كيف فكرة بتهور و أتزوجتها
أريج\ بالسر
مشعل\ أيه طبعا و هي وافقت بدون أي تردد كان شرطي عليها ما تحمل أستمر زواجنا سنه أول شهرين كانت جدا هادئة تفكيري كله لأنها فقدت أمها و هي السبب حست بغلطتها لكنها ما أستمرت كذا و رجعت متمرده أكثر من أول سوى معي أو على جدتي و حتى فرجوع علاقتها مع فيصل ظناَ منها أنه بيعطيها الحب أريج كان أقساها بعد سنه من زواجنا و هي السبب في كل الي صار بينا الفترة الأخيرة
أريج\ شو هو ؟
مشعل بحذر من ردت فعلها\ بدأت تطلب أنها تنجب بتحريض من فيصل أوهمتني أنها ما تأخذ موانع أنما مقويات لجل تحمل لكن ما صار شئ.... لحظة صمت أطلقها بزفرة\ أقنعتني بكلمة عقيم ما تجرأة اسأل بعدها تسرعة في كل شئ و أنسحبت في صمت لين حملتي و عملت فحص هنا و فحص برى و كلها نفس النتيجة سليم دكتور وأحد قالي ممكن مريت بفترة قللت تدخين لأنه بعض الأوقات يسبب مشاكل
أريج سندت رأسها على طرف الكرسي و تنهدت\ عشان كذا أتزوجتني ؟
مشعل بنبرة ندم\ كنت أناني لما فكرت أرتبط فيك ما أعرف أوصف شعور العجز أريج لكني جالس أموت كل ثانيه بسبك الأن
أريج طالعت فيه و بشعور شخص أنقتل بدون دم\ فضلت تخبئ عجزك فيني و تمثل دور الشهم
مشعل\ فيك تقولين عني أي شئ ما راح ألومك تطلبين أي شئ حتى لو روحي ما تهون عليك لكنه شئ وأحد الي ما أبيه يصير
أريج\ شو هو ؟
مشعل برجاء\ ما أبيك تفكرين تبتعدين عني أريج و الله أموت بعيد عنك أدري ما راح تصدقيني بس و غلاة الي في بطنك أحبك تفهمين معنى أحبك
أريج بنبرة سخرية\ بكرة بتقول أستعجلت ندمت
و توقف شريط الذاكرة على ضفاف النزف........


**********************


زفرة بقلق و هي تدق على جوالها و يعطيها مقفل نزلت الخط و كانت بتضغط رقم البيت لكنها تراجعت على صوته ينأدي عليها
أم أريج\ هلا أنا بالصاله
أبو أريج\ وش عندك هنا من بدري
أم أريج\ أتصل في أريج و جوالها مقفل
أبو أريج\ الله يهديك شوفي الساعة كم ألحين تلقين البنت نائمة لسى
أم أريج\ قلبي يقولي فيها شئ
أبو أريج\ تعوذي من أبليس ما فيها إلا العافية أمس و أنتِ عندها
أم أريج بزفرة\ الله يستر البنت من دخلت في السابع و أنا حاطه يدي على قلبي حالها ما هو عاجبني
أبو أريج\ أنتِ عارفه البنت ضعيفه أكيد بتتعب
أم أريج\ ربي يعينها و يفرج عنها إلا أنت وش عندك طالع من بدري كذا
أبو أريج\ بروح للبنك أخلص لي شغله و بمر عبد الله أخوي صحته ما عاد هي معجبتني
أم أريج\ الله يعينه أجل خذني معك نزلني عند أريج
أبو أريج\ يا بنت الحلال الساعة ما جأت تسعه الصبح خلي البنت تنام و ترتاح العصر أوصلك عندها
أم أريج\ زين الي تشوفه
أبو أريج\ يا الله أنا رايح توصين شئ
أم أريج\ أبد سلامتك......


************************


له قرابة ساعتين على هـ الوضع يحس يده بدأت تتخدر تحتها و جسمه واصل أقصى درجات التعب يبي ينام و بس لكنه مو قادر يحركها عنه شبر من خوفه عليها أريج كانت بين ألوعي و ألا وعي و كله بسبب أنفاسه و نبضات قلبه الي خدرتها فتحت عيونها ببطء و طلعت منها آآهه مجبوره
مشعل لمس كتفها بخوف\ أريج
أريج ما كان عندها قدره ترفع نفسها عنه\ نعم
مشعل رفعها بهدوء و طالع عيونها\ فيك شئ عيوني يعورك ؟
أريج قلبها كان يقول لها كلام و عقلها كلام و أحساس التخبط بينهم يذبحها لكن عيونه كانت تخدر شفايفها مسكت يده بدون تردد و حطتها على بطنها أريج\ تحس فيه ؟
مشعل تعلقت عيونه فيها و هو يحس قشعريرة تسري في دمه\ يتحرك
أريج\ بشكل زايد اليوم
مشعل ما كان عنده أي خلفية عن وضع الجنين في بطن أمه فتكلم بدون تفكير\ يعني بتولدين الحين
أريج ضحكة و بكت في نفس الوقت لسخرية القدر معها و رجعت حضنته بقوة و بصوت مبحوح\ لا باقي شهر ونص
مشعل كان يموت بسبب حركتها برغم الي قالها ما نطقت له كلمة و لا صرخة عليه فرغة كل غضبها و قهرها في نفسها و بحنان ضمها لصدره أكثر\ ليش تصيحين ؟
أريج بهمس ما سمعه مشعل\ فقدتك كثير........

********************


في الصاله جلست مع أمها و أبوها الي رجع للبيت بعد ما وصل ريم و فجر للكلية بنفسه يفطرون
أبو مشعل\ هو أنتِ ما عندك كلية يا مرام اليوم ؟
مرام\ لا يبه ما عندي شئ ضروري
أم مشعل بحنان\ خلها ترتاح مرام تعبت معي
مرام\ افى يمه أنتِ الغالية أذا ما تعبنا لك لمن نتعب
أم مشعل\ الله لا يحرمني منكم يمه و يرد لي أخوك
مرام\ أمين
أم مشعل\ ما رحت لأريج قريب يا عبد الهي
أبو مشعل\ لا و الله لي كم يوم ما مريتها
أم مشعل\ و لا أحنا سألنا عنها لو محتاجه شئ
أبو مشعل\ هـ البنت ما تكلم حتى لو بغت شئ لكن خلني أتصل في أخوي و أسئلة عنها
أم مشعل\ لو تمرها أحسن البنت قربت ولادتها لو ترضى تروح عند أهلها و إلا حتى أمها تجي عندها البيت
أبو مشعل\ مشكلتها عنيده ما تسمع الكلمة و الواحد ما يبى يضغط عليها
مرام\ حتى هي تولد بعد شهر و شويه فترة أختبارات في الكلية يعني ما نقدر نروح عندها كل الوقت
أم مشعل\ لو ما رضت تروح عند أهلها و أمها ما تقدر عشان خالتي في البيت أنا أروح عندها............


*********************


نزلت السماعة و هي مصدومه ما تدري تصرخ من فرحتها و إلا تبكي من الحسرة عليها زفرة بأستغفر الله العظيم و مسحت دمعه نزلت غصب عنها
أم عبد الله\ وشفيك يا يمه ؟
أم أريج بصدمه\ أريج تقول مشعل رجع اليوم الفجر
أم عبد الله\ و وين كان هايت فيه ؟
أم أريج\ ما قالت لي شئ
أم عبد الله\ و ما قلتي لها تتركه و تجي
أم أريج\ لاه يا خالتي
أم عبد الله\ وش تنتظرين أجل دقي لي على عبد الرحمن خليه يأخذني لها
أم أريج بحسرة\ يا خالتي تعوذي من أبليس
أم عبد الله\ أنا قايله لكم من أول بنتي ما لها قعده في بيت مشعل بعد الي سواه
أم أريج\ زين أكيد هو قال لها وين كان
أم عبد الله\ خلاص عرفت أنا ما أني مطمئنه عليها عند واحد زي هذا
أم أريج\ لا حول و لا قوة إلا بالله من وين بتلقاها هـ البنت.....


**********************


..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 05:08 AM   المشاركة رقم: 65
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




الجزء الخامس و الستون



وقف قدام الباب و هو يتنفس بعمق و محضر نفسه لأي ردة فعل بتكون و كلامها يتردد بأذنه [ لا تتوقع الكل بيستقبلك مثل أريج ] رفع يده و دق الجرس دقيقه و كان بنص الصاله و الكل جالس في مكانه بصدمه ما هو قادر يستوعب الي تشوفه عيونه صوت وأحد أعتلى بفرح
أم مشعل\ مشعل
كان بيتقدم لها لو لا الصوت من خلفه بكل جمود أبو مشعل\ أطلع برى
مشعل ألتفت بصدمه\ يبه
أبو مشعل بأنفعال\ أطلع برى بيتي و لا أسمع منك كلمة يبه فاهم
أم مشعل مسكت فيه برجاء\ لا يمه لا تروح أبوك معصب بس بيهدى
أبو مشعل بصراخ\ حصه أتركيه
مشعل تنفس بعمق و سحب يده من بين يدين أمه و طلع بدون أي كلمة
أم مشعل و هي تنأدي عليه\ مشعل مشعل أرجع يا يمه ريح قلبي بشوفتك
ريم هي الوحيده الي قدرت تجري وراه لكن بدون فائدة خلاص مشعل طلع
أم مشعل ما قدرت تسند طولها و كانت راح تطيح على الأرض لو لا أن مرام مسكتها\ رجعلي ولدي يا عبد الله حرام عليك تسوي فيني كذا
أبو مشعل بصرامه\ تبينه تعرفين طريقة لبيتي ما راح يدخل لين يصير رجال يعتمد عليه......


****************


من أول ما سمعت بخبر رجوعه و هي مقهوره و الي قاهرها أكثر أريج الي مطنشه أتصالاتها
فجر و هي تكلم نفسها\ اووف بس لو كنت جمبك
أم أريج\ بسم الله منو تكلمين ؟
فجر\ نفسي يمه
أم أريج\ الله لا يبلأنا وشفيك ؟
فجر\ أريج قاهرتني ما ترد
أم أريج\ وش تبين منها الحين
فجر\ تعقل و ترجع عندنا ما هي قالت لما يرجع مشيعلوه بتترك له البيت
أم أريج بحده\ بنت ناويه تخربين بيت أختك أنتِ خليها تتفاهم مع رجلها لوحدها
فجر\ يعني وش بيقول لها حبيت أغير جو و أرجع لك و هي بتصدقه
أم أريج\ فجر يا يمه أنا قلبي يعورني على أختك لا تزيدني عليها حسرة ما هو كافي جدتك متحلفه إلا ترجعها
فجر بقهر\ يمه أنتِ راضيه عن الي سواه مشعل فيها
أم أريج\ لا و الله ما أني راضيه لكن أنا أم و فاهمه بنتي أختك ما بتقدر تبعد عن مشعل أنا عارفتها.....


**********************


شافته و هو يدخل و ملامح الخيبه تطغى على وجهه و في صمت تبعته الخطوات للغرفه
أريج\ شو صار ؟
مشعل و هو جالس على السرير و ضام رجوله\ أبوي طردني من البيت
أريج شهقت بصدمه\ يا الله
مشعل\ تخيلي قالي لا أسمع منك كلمة يبه
أريج قربت منه وضمة يده بين يدينها\ الي صار كان قاسي عليه
مشعل بأنفعال\ طيب أنا شو ذنبي كنت أموت ألف موته في حياتي عباله ما أحس لما كل مره يقولي بشوف عيالك وش أقوله وقتها ولدك الوحيد ما يقدر يجيب لك أحفاد
أريج\ بس هو ما يعرف بكل هـ الكلام خلك واقعي ردت فعله طبيعيه و كنت متوقعتها
مشعل صرخ فيها بدون وعي\ و لا أبي حد يدري فاهمه
أريج تنفست بعمق و طالعت بعيد [ هدي يا أريج هو معصب ]
مشعل تدارك نفسه بسرعه\ أسف أريج بس أنا منفعل شويه
أريج بألم\ أنا ما راح يطلع مني كلام لأحد هذا الكلام بينا و بيموت بينا أنا أصلن نسيته لأنه ما يستحق التفكير وش كنت متوقعه بيكون سبب زواجك مني حب لشخصي مثلا
مشعل طالع فيها بصدمه\ أريج وش تقولين أنتِ
أريج\ لا تهتم للي أقوله لأنه الحقيقه الي بتكتشفها لنفسك بعدين و إذا على أبوك ما عليه عمي طيب و مع الأيام بينسى و يسامحك
مشعل قام من مكانه بدون تفكير مسح على رأسها و هو ماشي\ بتعرفين بكره أن حبي لك هو الشي الوحيد الي ما ندمت عليه و لا راح أندم أنا رايح لجدتي.......


***********************


من وقت طلع مشعل و هي في مكانها تبكي قهر عليه على كثر ما ترجت في زوجها يتراجع عن كلامه و يسمح له يدخل البيت لكن رفضه كان قطعي و نهائي
مرام\ يمه خلاص هدي قومي معي غسلي وجهك
أم مشعل\ هو أنا كنت مصدقه أنه بيرجع عشان يطرده أبوك
ريم\ ما عليه يمه أبوي معصب بس يهدى نتفاهم معه
مرام\ بعدين هو أكيد راح بيته لو تبين نروح له الحين
أم مشعل\ و يعني أريج بتخليه يرتاح أكيد بتسوي فيه أكثر من أبوك
مرام\ يمه الله يهديك هو بيته يعني أريج لو تبي تروح بيتهم
ريم\ و أريج من أول ما طلعت و الله ما أظن تطلع عنه الحين
مرام\ قومي معنا أنا الحين أتصل فيها و اسألها عنه
أم مشعل\ أعطيني هي خلني أكلمها بنفسي
مرام\ أبشري من عيوني بس غسلي وجهك و تعوذي من أبليس و أدق لك عليها ريم أعطينى كأس مويه
ريم\ أبشري.....


********************


كانت متفاجئه بجيته لكنها حاولت تكون معه طبيعية دخلته المجلس و هي ترحب فيه و بخاطرها [ كيف أستحملتي تشوفينه يا أريج كذا كأنه هيكل عظمي صاير ]
أم أريج\ الحمد لله على سلامتك يمه
مشعل\ الله يسلمك يا خالتي عمي موجود ما أشوف سيارته برى ؟
أم أريج\ لا و الله طالع عمك
مشعل\ و جدتي شخبارها ؟
أم أريج\ زينه ما عليها
مشعل بتردد\ أقدر أشوفها خالتي
أم أريج وقفت و ببألها [ الله يستر من الي في رأس جدتك ]\ أبشر هـ الحين....
و قبل تكمل دخلت أم عبد الله قدامها و الي تجزم أن فجر هي الي مخبرتها مشعل قام من مكانه يسلم عليها لكنها وقفته قبل يلمس رأسها\ وخر عني لا تلمسني
مشعل\ أفى جدتي
أم عبد الله\ ما أني جدتك بعد الي سويته في بنتي حنا معطينك هيا نقول رجال بيصونها و يريحها و أنت تهيت عنها
مشعل\ جدتي الله يطول لي بعمرك هدي و أسمعيني أنا قلت لأريج كل شئ صار معي
أم عبد الله\ زين كثر الله خيرك روح جيب لنا بنتنا
أم أريج\ خالتي خليهم يتفاهمون مع بعض
أم عبد الله\ أبدن أنا قايله بنتي ما لها قعده في بيته بعد الي سواه و قلت خلوه لين يرجع و أسمعه هذا هو خبرها وشوله تعقد عنده كمان
أم أريج و هي تطالع مشعل بحذر\ يا خالتي هي قالت ما راح تطلع من بيت رجلها لا تغصبينها
مشعل طالع فيهم بغرابه\ محد راح يأخذ أريج لا مني و لا من بيتها
أم عبد الله\ لا بأخذها البنت أصلا من أول ما تبي تتزوجك و حنا الي غصبناها........

*********************


بقهر كانت تمشي في الصاله توصل الى الباب و ترجع كلها عجب كيف أمها دخلته و رحبت فيه بعد الي سواه أنتبهت لجوالها الي كان صامت و يبدو له فترة يدق و فتحت الخط أول ما شافت الرقم
فجر\ هلا
ماجد\ وينك أنتِ عن الجوال شوفي كم مره داق عليك
فجر تنفست بعمق\ صامت ما أنتبهت له
ماجد\ وشفيك ؟
فجر\ و لا شئ
ماجد\ عليه صوتك تقاتلين الهواء
فجر\ مقهوره
ماجد\ من منو ؟
فجر\ أمي تخيل دخلت مشعل بيتنا و رحبت فيه بدل ما تطرده حتى
ماجد\ و هو رجع ؟
فجر\ أيه اليوم الفجر
ماجد\ و أريج وين الحين ؟
فجر بزفرة\ لا تقهرني زود أريج في بيتها و الظاهر تبي تجلس عنده عادي و لا كأنه صار شئ
ماجد\ طيب هدي أنتِ وش قاهرك يمكن هو قايل لها ليش سوى كذا
فجر\ من زين الي بيقوله و هي مره إلا تصدق
ماجد بتعقل\ فجر أي أثنين متزوجين تكون بينهم أسرار و مشاعر محد يعرف عنها إلا هم و أنا متأكد أن أريج تحسب حساب للي في بطنها كيف يطلع على الدنيا و أمه و أبوه منفصلين مثلا
فجر غصب عنها غصة بدمعه\ أصلا هي تحبه النذل
ماجد بنظرة للبعيد\ فجر لو مثلا أنا سويت فيك كذا بتسامحيني
فجر من داخلها كانت مؤمنه بشئ واحد أنها فتحت عيونها في الدنيا على حب ماجد و بس كيف بتتخيل تعيش بعيد عنه نطقتها بأحساس قلب محب\ ما أقدرأعيش بعيد عنك.......


*********************


بالسرير كانت متمدده و تفكيرها كله في سخرية القدر معها قبل شوي لما أتصلت أم مشعل توصيها عليه [ حد يوصيني على نبض قلبي يا ناس ] تنفست بتعب و هي تشوفه يدخل بحال أقسى على قلبها من الي طلع فيه رمى شماغه بأهمال و تخطى كل شئ قدامه مغمض العيون و الأحساس لين وصل صدرها و حط رأسه عليه بصمت
مشعل\ حتى جدتي ما تبيني
أريج\ ليش شو قالت لك ؟
مشعل تنفس بعمق و بصوت مبحوح\ أريج صح أنتِ ما كنتِ تبين تتزوجيني ؟
أريج تلعثمت\ منو قالك ؟
مشعل\ جدتي و أنهم هم الي غصبوك
أريج [ الله يسامحك يا جدتي ] لا شعوريا رفعت يدها تمسح على شعره\ هو أنا كنت رافضه فكرة الزواج من الأساس ما هو لك كشخص
مشعل\ ليش ؟
أريج كانت تحمد ربها أنه نائم على صدرها و لا يشوف وجهها و عيونها الي بدت شلالات دموع شو بتقوله عشاني عارفه أنه ما فيه شخص بيتزوجني إلا لغاية مثلك\ هو مجرد إقتناع كنت أظنه
مشعل تنهد بقوة\ جدتي راح تأخذك مني ؟
أريج بغرابه\ وين ؟
مشعل\ بيت أبوك
كل شئ أظلم بعيونها أريج\ مستحيل أنا ما أبي أولد إلا هنا
مشعل بأندفاع\ ما راح أخلي حد يأخذك مني أنتِ الوحيده الي تهميني هنا مستحيل أفرط فيك خل يقولوا عني الي يقولون ما يهموني أنا حكيتك و خلاص أرتحت أريج أنا تغيرت و الله العظيم تغيرت ليش ما يفهمون الي صار معي علمني الدرس صح
أريج\ أثبت لهم طيب التغيير خله بأفعالك ماهو أقوال و بس
مشعل\ كيف و أنا كل ما أروح لأحد يطردني مثل الغريب
أريج\ أنت تقرب لهم أستحمل مهما كانت ردت فعلهم يضلوا أهلك
مشعل بتنهيدة تعب\ أنا تعبان و الله تعبان
أريج ما كانت تدري شو تقول إلا أنها تبكي بصمت [ يا ليت أقدر أخذ تعبك يا مشعل يا ليت ]...........


**********************


دخلت وراه الغرفه و هي حاطه يدها على قلبها وش بتقوله
أبو أريج بحده\ أجل مشعل جاء بعدي هنا ؟
أم أريج\ أيه بس ما طول ما قصرت خالتي أستلمته من أول ما دخل
أبو أريج\ و بنتك وين ؟
أم أريج\ في بيتها
أبو أريج\ وش يبي جاي أن شاء الله ؟
أم أريج\ يا عبد الرحمن أستهدي بالله هو يقول خبر أريج بكل شئ يمكن كانت بينهم مشكلة و حلوها
أبو أريج\ وش خبرها وش مشكلته ذي الي تخليه يتركها حول ثلاث شهور
أم أريج\ ما قالي شئ
أبو أريج\ و أريج يوم كلمتيها ما قالت لك
أم أريج\ لا ما قالت لا تخرب بيت بنتك بيدك كلمها أنت بنفسك شوف يمكن تقول لك شئ
أبو أريج\ يصير خير
أم أريج\ تعوذ من أبليس البنت على وجه ولاده لا تتعبونها....


*******************


دخل البيت بعد ما طلع يتنفس هواء يريح باله بعيد عن مشاكل البيت و بلاوي مشعل فوق رأسه شافهم جالسات بالصاله و أول ما شافوه وقفوا له
أبو مشعل\ وين أمكم ؟
مرام\ أعطيتها حبه و نامت
أبو مشعل\ زين
ريم\ نحط لك عشاء يبه ؟
أبو مشعل\ لاه مالي نفس
ريم\ بس شئ خفيف تأكله
أبو مشعل و هو يجلس\ و الله يا يبه مالي نفس أخوك و عمايله ساده نفسي عن كل شئ
مرام\ يبه حنا ما سمعنا له يمكن كان عنده شئ
أبو مشعل\ ما عنده غير الصياعه
مرام\ الله يهديه
أبو مشعل\ ما يندرى عن حال أريج وش هو ؟
ريم\ بخير يبه كلمناها قبل شوي
أبو مشعل\ و الهايت عندها و إلا لا ؟
ريم\ تقول راح لجدتي
أبو مشعل\ أيه راح يدور رضاها الحين بس زين تسوي فيه الوالده......


********************


طلعت من الحمام [ أكرمكم الله ] بعد ما بدلت ملابسها لجل تنام لأن بكره عندها موعد بالمستشفى من بدري شافته يبلع حبه على السريع و أول ما شافها خبئ العلبة وراء ظهره قربت منه بخوف
أريج\ أنت تعبان ؟
مشعل بلعثمه\ هااه لا أيه صداع بس
أريج بغرابه\ و ليش تخبي العلبة وراك ؟
مشعل\ لا عادي بس أنا حطيتها وراي الحين أقوم أحطها بالثلاجة
أريج ما قدرت تصدقه و مدت يدها خلفه بستسلام منه أخذتها وشهقة بدمعه\ أنسولين أنت....
مشعل أخذها منها ورماها في الدرج\ أنسي عادي حبة و أكل صحي و بيكون كل شئ تمام
أريج\ ما كان فيك شئ قبل من متى صار ؟
مشعل بزفره\ ما هو مهم أريج....و مد يدينه بيرفعها لسرير\ تعالي نامي بكره وراك قومه من بدري
أريج مسكت يدينه و أرختها بدون ما تقدر تسيطر على دموعها\ قولي متى صار لك السكر
مشعل تنفس بعمق و جلس على طرف السرير\ يوم أتصلت هنا على خط البيت بكلمك و كنتِ أنتِ معصبه و تصارخين على حد عندك
أريج بتفكير\ سمعتني
مشعل\ أيه سمعت منك كلمة أريج ماتت و مت أنا ذيك اللحظة
أريج ما قدرت تمسك نفسها و أنفجرت صياح و هي تغطي فمها
مشعل قام من مكانه و حضنها\ أريج بس ليش تصيحين شوفيني أنا بخير قدامك ما فيه إلا العافية
أريج تمسكت فيه مثل طفل في حضن أمه \ تألمت كثير لوحدك
مشعل\ و عرفت معنى أريج و بنتي في حياتي أكثر
أريج بعدت عنه و هي تضحك\ يا سلام و إذا كان ولد
مشعل و هو يلعب بأنفها\ ههههه نجيب البنت المره الثانيه........


*************************
..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه, الحسن, الشموع, عندما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:58 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية