لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-12-11, 10:59 PM   المشاركة رقم: 141
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كل الكلام منك أفهمه إلا أحبك تقلب الدنيا تناحة

ركبت السيارة ساكته
بسام مبسوط ع الآخر قدم لي كوب قهوة تشربي لتين ؟؟
هزيت راسي بلا
رجعه وباستغراب لف عليّ
فيك شي قولي وش صاير؟؟
قلت بشرود موضوع ما يتكلم فيه بالسيارة
قربنا نوصل البيت اشغلتيني
تنهدت والله الموضوع يستاهل إنك تشغل بالك فيه
بجدية
: جد والله وش صاير؟
زفرت هذا وصلنا
نزلت جوليا ونزلت أنا
سكر باب السيارة وأشر لي جنب الشجرة في الباركينق اجلسي هنا ماله داعي ندخل
جلست ع كرسي خشبي وأنا احط شنطتي بحضني بضيق
جلس قدامي وهو يمسح ع شعره اييه
رفعت حاجب مين البنتين اللي دقوا عليك باب الفندق يوم كنت بجده؟؟
عقد حواجبه بنتين؟؟ أي بنتين ؟؟
قلت بغيض بسام إنت فاهم علي البنتين اللي طلعت لهم وإنت مو لابس
وقلت آخر كلمة بشبه صراخ من جد مقهورة لما أتخيل شكله
حيوانات!!!!
صغر عيونه بتفكير وفجأة آهااا
تكتف ذكرتيني إنتِ وش عرفك بهالسالفة؟؟
بحده تخالطها نعومة وتملك أنثوي مو مهم وش عرفني المهم إني أعرف هالسالفة الحين
مد بوزه الله ياخذ ابليسك يا بندر ما في إلا هو
حركت رجولي بعصبيه
مد يده وثبتها ع ركبتي وبرقة
: لتين.. هدي ما صار شي كلهم على بعضهم بنتين من الأشكال الماصخه
قلعتهم بكلمة
رصيت ع أسناني بكلمة وإلا بنظرة؟؟
ابتسم اللي تبينه بس يعني أنا مو عارف وش اللي فتح هالسالفة هو موقف وعدا
بقهر إذا موقف وعدا ليه حكيت لبندر عليه معناها كنت تفكر فيه؟؟
تنهد لا والله إني ما كنت أفكر فيه بس هو حكالي موقف مماثل وقلت له هذي هي القصة
زفرت بغيرة واضحه من عيونها
بانت ابتسامة خفيفة ع شفاته قبل لا يقرب منها وبحب
: افترضي حكيت هالموقف بس أنا هالبنتين ما أقدر أقولهم كلمة
عقدت حواجبي بعدم فهم ؟؟
عض شفته بمعنى
ما أقدر أقول أحبك إلا لإنسانة وحده
ارتخت ملامحها ورمشت وخدودها توردت
أحبك
: إنتي أول إنسانة أهمس لها بهالكلمة بحياتي
نزلت عيونها وما بان إلا هدب عينها وهو يرف كأنه طير
رفع ذقنها
............................
وبعشق أنا مو بسام لما ترمشين.. لا تستنكرين مني أي تصرف!
مسحت ع خدها بحيا بالغ
واكتفت ......




تَدريْ يآ قلبْ ..!
تَمنيتكَ :عَديمْ أحسآسَ ,،
تَمنيتكَ قآسَيِ شَديدَ البآسْ
مآ يَهمكَ جِرحَ أوَتفَكيرَ بالنآسَ ..

كانت شقة صغيرة في عمارة متواضعة
ما أخفي إنه الخوف تسلل لقلبي الصغير
يمكن لأنه عبدالله متوتر
دايما نستوحي القوة والأمان من أحبابنا
فإذا كان هو متوتر أنا وش بيطلع مني
رفع نظارته الشمسيه وهو يدق الجرس
بعد ثالث مره
فتحت خادمة فلبينيه الباب
يس سير وش تبي؟؟
رفع حاجب من لكنتها واضح إنها متعوده ع أهل البلد
: مدام سهى موجودة
ايوا ماما سهى داخل
وفتحت الباب تسمح لنا ندخل
مسك كفي ودخلنا
الشقة صغيرة مرتبة لكن على قد حالها
دخلت قبلنا على وحده من الغرف
ماما في رجال
لفت عليها رجـ....
سكتت
وسكت هو !
لحظة صمت مرت بين هالأم الجاحده وولدها الضايع بجحدها
الخادمة تناظر بينهم
هزت راسها بتعجب وراحت
ضميت يديني لصدري نزلت راسي أخفي دموعي
خاطري أضمه وأعلمه إني أمه وأخته وكل شي يتمناه لكن في أشخاص مهما كانوا ماحد يقدر يعوض مكانهم
كانت جالسه ع كرسي متحرك
هذا يعني إنها
انشلت!!
قرب منها بعتاب وعيون حرقها الدمع
بصوت فيه بحة بكا
ليه تركتيني يا يمه ليـــــــــــه
ليه سويتِ كل اللي سويتيه
خليتيني كل ما ناظرت بعين أختي أتذكر وجهك
رسمتِ الألم بعينها طول العمر
لييه فهميني يمه
سبب واحد يخليك تسوين اللي سويتيه
ليه تركتيني وحيد مالي لا قريب ولا صديق
سكتته بحده إنت مين سمح لك تجي لهنا
مين خبرك عن مكاني؟؟
فتحت عيوني بصدمة لا هذي مو بشر من وشو مخلوقة
أنا بكيت ومو أنا اللي مأذيته
عبدالله أرق من الندى ملامحه البريئة لحالها ما تخلي الواحد يقدر يلمس منه شعره
شلون وهي جرحت فيه لين ما غار الجرح وما عاد يلتئم
خلت منه إنسان تعيس
مهما فرح تبقى فرحته ناقصة
لأن الحزن وشم اعتلاها ما يزول
نزل لرجولها وهي ع كرسيها
لثم يدينها يمه أرجوووك يا يمــــــه
ارحميني
بعدت يدينها بقسوة
طول ما إنت مع أختك أنا مو معك وكأنها انتبهت علي
وهالحربا وش جابها هنا
رص ع عيونه تاله زوجتي يمه
تجهم وجهها وبصراخ اطلــــــــــــع اطلع من بيتي
قربت منه ومسكت يده
وقف بحرقه يمـــــــــــه قولي لي وشـ....
سكرت إذنها وهي تناظرني بكُره قلت لك اطلع والا والله إللي صار بأختك من سنين بيصير فيك
ما فهمت عليها بالأول
لكني استوعبت على طول لما شفت عبدالله مسك كفي
وبالكف الثانيه مسح دمعه ظلم حرقته
وطلعنا


((إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً))

مرت ساعتين ما في أثقل منهم
ماحد راضي يرجع ع البيت لين يتطمن ع لمار وولدها
فتحت الممرضة الباب
وبجنبها الدكتور
وقف الكل
رفع يده لوسمحتوا المقربين للمريضة بس
حالتها ما تستحمل أي إزعاج
فيصل ما انتظره يكمل أصلا
بثواني كان عندها
أما خواله الكبار وأبوه اجتمعوا بالدكتور
الدكتور بابتسامة تطمن المريضة تعدت مرحلة الخطر الحمدلله لكن من الطبيعي الحين إنها تكون تحس بتعب إضافي
يوسف بتفكير شلون وهي تعدت مرحلة الخطر
الدكتور يا أخ يوسف الأخت لمار حملت شي فوق طاقتها من الطبيعي إنها تكون تعبانة الحين
أبو فيصل بتعقيدة طيب والولد
وهو يشرح لهم رفع التلفون وطلب ملف المريضه
سكر التلفون
مثل ما قلت الطفل لازم يبقى بالمستشفى ع الأقل أول اسبوعين وبعدها نشوف حالته تسمح له بالخروج أو لا
إبراهيم بنرفزة ليه يبقى دامه طيب
انحرج الدكتور المصيبة عليهم كبيرة ومو راضيين يستوعبون كلامه بهدوء
الولد ما استجاب لكل الفحوصات والتحاليل اليوم بنرسلها ألمانيا توصل بكره حتى نتأكد بأقرب وقت من سلامته
بس بشكل عام ما في شي يخوف إن شاء الله
صافحه طلال وهو يقوم الله يعطيك العافيه يا دكتور
أومأ بابتسامة يعافيك ربي واجبي
دايما يواجه الحياة ومصايبها بصمود
يدري زين لو ما أعطى فيصل الأمل
بتنهيه الحياة قبل لا ينهيها...!




نحاول الاحتفاظ بهم قدر استطاعتنا
لكنهم يتسربون منها ويتساقطون
كـ قطرات الماء .. كـ / حبات المطر
نحاول جمعها .. ولا نستطيع
نحاول التقاطها { ونفشل ..

برا كانت الفرحه مو سايعتهم
مجرد إنه لمار فتحت عينها وتكلمت
سوت الكثير بنفوسهم
جمانة تحضن سارا ببكى يا قلبي أخيرا بقدر أروح الحمام
ضحكوا عليها
لمى باستغراب تخالطه ضحكة ليه ؟؟
عدلت حجابها من أول ماسكه نفسي بس مو قادره أروح بهالأجواء
ومسكت يد ربى ربرب تعالي معي
ربى انتظري خلينا ندخل للمار
سارا أشرت لها روحي ترا مطولين عندها جدتي وخالاتي
قامت اوكيه شرفي ست جمون
جمانة بفرحه والله مو مصدقه أخيرا كنت حاسه إنها بتقوم بالسلامة
ربى وهي تمشي معها بممرات المستشفى
الحمدلله إن شاء الله ما ينغص على فرحتهم شي
كلـ### لا تخوفيني
ابتسمت ربى وهي توقف قدام الحمامات وأنا وش قلت دعيت لها
يللا ادخلي
طيب تعالي معي أخاف أحد يخطفك
ربى بنعس جموون مو رايقه ترا
طنشتها اوكيه ما علي من عمي طلال لو صار فيك شي
ضربتها ع كتفها بالشنطة ادخلي وانتي ساكته
ضحكت وهي تدخل وعلى دخلتها
اهتزت الشنطة بيدي
رفعت التلفون
ابتسمت ورديت بشوق
: مرحبا
مرحبتين بأغلى رب رب بالوجود
ضحكت واضح بصوتها إنها مبسوطة ونفسيتها حلوه يا حياتي أنا والله وحشتيني
لتين بحنين والله إنتي أكثر ربى تعالي تورينو بليييز حاولي بطلال
ابتسمت بحب بحاول لكن مو الحين تدرين إنه لمار ولدت
سكتت ثواني وبعدها قالت لمار اللي زوجها خوي عبدالله
اسمه فيصل الظاهر صح؟؟
ربى عليييك نور اييه هو
يا قلبي هذيك اللي تزوجها وهم ما يتوافقون
اييه جابت ولد الحمدلله كل شي تمام مرا كنا خايفين عليها
: الحمدلله يارب إلا تعالي بسألك ربى في وحده من أهل زوجك
بيضه وشعرها أسود وووو.........
ربى وهي تحاول تتذكر أشكالهم اييه هذي جمون
جمانة الخبلة !!
هههههههههههه اييه لا تسمعك بس
لا لاتقولين متزوجة هذي صح؟
اييه
وباستغراب ليه تسألين؟؟
تنهدت لتين بصراحة رب رب بندر أخوي لما جا الخبر راح بيت جدتك وقابل وحده من البنات بالغلط وعجبته بس ما ندري مين هي
ربى بابتسامة تعالي أجل هذي مو جمانة جمانة لو صار لها كذا كان عرفت
خليني أشوف وأكلمك
اوكيه يسلمو رب رب ....اصبري لين سألتي بسام يمكن ما يبي
...إلورا أنا بشوفه الحين
ورجعت للتلفون معليش ربى بس كنت بشوف بسام
ابتسمت بحب لتين أمنية حياتي أشوفك إنتي وبسام سوا صوري لي مقطع وارسليه
لتين بإحراج يا وقححححه مقطع وشووو
ضحكت ربى والله إنتي تفكيرك مدري وش يبي
يعني وإنتو تتكملون أو أي شي أحس ما ينففع بسام الغثيث مع لتين
لتين بتلقائية حرااام عليك عاد بسام مو غثيث
اييه مين اللي كان يقول كذا؟؟
برقة هذا أول الحين لا
اوكيه اسمعيني لتين عرفتِ وش سالفته ؟؟
هدأت فجأة لا
طيب اعرفيها بأقرب وقت ابنهي الرواية
تنهدت طيب بس أعرف لو فتحت هالموضوع بتبدأ المشاكل
يا قلبي عليك سوي اللي يريحك
اوكيه أكلمك بعدين ربى لا تنسي اللي قلت لك عليه
اوكيه من عيوني
طلعت جمانة
وبتنهيدة عميقة الحمدلله راحة نفسية
سكرت التلفون وأنا أحاول افكر باللي قالته لتين امشي يللا تأخرنا
جمانة تطلع جوالها يا ويلييي خمس مكالمات من وافي
ابتسمت يا ويلك منه
دقت عليه وهي تعض شفاتها المشكلة ما يحب إني ما أرد عليه
يللا شوفي الحين نقدر ندخل للمار كلميه وادخلي
اوكيه
آلوو ..
*
*
*

Try to end a quarrel.
حاول ان تبعد عنك النكد والمنازعات

نهاية الجزء السادس و الخمسون
.



.

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 04-12-11, 11:01 PM   المشاركة رقم: 142
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء السابع والخمسون
[ ما قبل الأخير ]

أنت : بكُل قَصيدَة .. تُغنِي بإحياءِ الحَنين
فِي كنزَة صُوفيَة ، تُرتلُ تحتَ الشَجرِ والزَيتُونِ
بأن يُتلّى حُبنَا فِي الكُتبْ .. مَعزُوفَةً منْ مشمشَ
ودُراقَ لا يَقتلها الإنتظَار / فتفسد



هل لأصابعك أن تَفركَ الوجع القابع بصدرِي .. لتزيلَ البَردْ
وأحجيّة الماضِي القَديمْ !

حاولت اتطقس وشكيت بسارا بنت خالتي أم خالد كثير نفس مواصفاتها
مدري ليه شاكه فيها
اتكيت ع طرف السرير طلال
وهو يقلب بالجريدة هممم
يجوز أصور سارا وأرسل صورتها للتين عشان أتأكد إذا هي وإلـ...
وقبل ما أكمل جملتي شفته ترك الجريدة وعلامات التعجب بوجهه
إنتي من جدك وإلا تمزحين
ابتسمت بإحراج وشوو؟؟
لا طبعا ما يصير أصلا حتى لو شافتها ما بتعرف هي أو لا
اممم اوكيه أجل بسأل لمار بقول لها تستفسر هي من سارا
حط الجريدة ع الكمدينة وهو ينسدح ع السرير سوي اللي تشوفيه صح
عن نفسي شفت بندر رجال ما ينعاب بس سارا بتوافق تعيش بإيطاليا طول عمرها؟؟
هزيت كتوفي وأنا آخذ جوالي مدري بطلع أكلمها
تغطى سكري النور معك
سكرت النور وطلعت للصالة
دقيت ع لمار وبعد كم رنة
جاني صوتها آلوو
مرحبا لمووو كيفك اليوم
ابتسمت الحمدلله أحسن
كيف وليد يا قلبي عليه
لمار بصوت واضح فيه الحب حياتي أنا قبل شوي رضعته وأخذوه بس والله شايله هم
اليوم بتوصل تحاليله تعرفي تأخرت كم يوم
ربى تطمنها لا تخافين لمار بما إنه طيب إن شاء الله بيكون كل شي تمام
الله يسمع منك
آميين إلا كنت بقولك لمار هذاك اليوم كلمتني صحبتي لتين وطلبت مني أسأل عن وحده بعيلتنا أخوها بندر شافها وبيخطبوها له
لمار باهتمام اييه وسألتي عنها
ربى بضحكة مو المصيبة إني ما أعرف مين هي ولا هي بعد
بس شـ....
ههههه هذي سارا
ربى بحماس اححححلفي والله كنت متوقعه
لمار بضحكة يا فرحتك يا سارا من يوم شافته وهي عايشه بأحلام وردية
ربى بابتسامة يا قلبي عليها بس مدري لتين قالت لي
إنه ما يقدر يظل هنا يعني لو كلمتها اليوم بكره بيجوون يخطبوها
وما يقدر يرجع مره ثانيه يعني سالفة معقدة الظاهر يبغا يتزوج على طول
بس أختك توافق تعيش بإيطاليا طول عمرها؟
لمار باستفسار مدري يعني قصدك تتزوج بدون فرح
ربى لاااا ما أتوقع أبد بالعكس أتوقع بيصير لها فرح كبير تعرفي شغله إنتي بس اللي أتوقعه إنه الفرح يصير بسرعه
مدري والله لو نصيبها بتاخذه
صادقه خليني أكلمها بوسي لي ولدك لموو
إن شاء الله هذي الممرضة جايبته لأنه فيصل جاي
الله يحفظه مع السلامة






•°ـآٍحْتٍمَآلْ °•

أن يغرس ـآحدهم شوكاً في جسدكـْ
وأن يغرس ـأنيابه في قلبكـْ
المؤُلم في الأمْر عندما يكُون مصْدر الألَم جُزء مِنك!

وصلنا تورينو الصبح
عبدالله تعبان
درجة حرارته مرتفعه بس يكابر
وأنا جالسه بالصالة بتفرج تلفزيونيّ
سمعت شي
رخيت مستوى الصوت وفعلا تأكدت إني سامعه شي
تركت الريموت وقمت
قربت من غرفة النوم فتحت الباب
شفته مرتخي ع السرير بلاقوة
عرق يتصبب من جبينه
تالــــــ...ــه...
رحت له بسرعة رجولي ما تحملني
لمست جبينه حياتي عبدالله !!
حار واضح إنه بدا يهذي من الحمى
نزلت دموعي بضعف ما أعرف وش أسوي له
قمت أخذت تلفوني بسرعه ودقيت ع البيت ما أدري مين اللي رد علي بس كل اللي أعرفه إني قلت لهم عبدالله مريض وما أعرف كيف أتصرف
جلست جنبه وأنا أسمي عليه وأبكي
ما كان يرد علي كأنه نايم
وجهه أحمر ويرجف
غطيته بالبطانية زين وفتحت الشبابيك
الشمس تدخل دفا شوي
قمت أفتح الباب اللي دق
كان بابا ومعه بسام ولتين وماما
أول وحده جرت عليه لتين
قرب منه بدر حط يده ع جبينه وباستغراب
حرارته مرا مرتفعه وش صار له
تاله وهي تبكي بحضن أمها ما أدري من يوم كنا بالامارات وهو تعبان
بسام يهديها لا تخافين بندر جاي ومعه الدكتور الحين
لتين وهي تمسح ع وجهه يا حياتي يا عبدالله
وبصوت متهدج كله منها الحيـ#### الله ياخذها
تاله بانفعال ودموعها تنزل ما هي أم وربي نزل لرجولها يترجاها طردته بدون رحمة
قام بدر وهو يربت عليها خلاص حبيبتي بيرجع معافى إن شاء الله
قرب بسام ومسك لتين برقة بكتوفها تعالي حبيبتي جا الدكتور
غرقت عيونها بالدمع ليه يصير كذا معه ليه هي أمه عبدالله ما يستاهل ...

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 04-12-11, 11:03 PM   المشاركة رقم: 143
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

{ لا تَحْتَارْ فِيْ وَاقِعَكـَ ـآلغَرِيبْ .! }

قفل التلفون من جدته وهو يصرخ
مؤيد بحزم رويد خلاص ستوب ترا اللي سواه بسام ما يجي قطره ببحر أفعالك
صرخ بوجه أبوه وهو يكسر الأشياء نيسوون دريتوو
" ليس من حقه "
أجل من حقك إنك تقرب من مرته وتعتدي عليها و.....
صرخ فيه بغيض ايوا نونا بوسي دا بارتيه
"أنا لم أعتدي عليها"
مؤيد بصدمة سكت إلورا ليه ما تكلمت من أول
وقف قدامه بقهر بيركي سونو توا سوريللا ماليدتو يعرف كل شيء
" لأن، ابن أختك الملعـ### "
سكت مؤيد رويد ما يقدر يخرج من ألمانيا وهو بيظل معه
أصلا هو ابعد ابنه عن بسام وزوجته من أول
هنا
لهم بيت بمساعدة الجدة رويدا!
وعمل
وحياة روتينيه مملة لرويد
لدرجة إنه صار كثير يرجع لجيتاره...
حاول مرات يخليه معه بمسجد المدينة لكنه رفض
إنسان طول عمره عايشه المعازف معه
تركها لدنيا
يرجع لها لدنيا أكيد...!





بندر وهو يحط الورقة بجيبه أنا بروح أشتري الأدوية انتبهي عليه يا تاله
أشرت ع عيونها بعيوني
سكر الباب بدر وهو يخرج مع بسام
جلس ع الكرسي



خلوه يرتاح ع الأقل نص ساعه وبعدها بيتحسن إن شاء الله
يلدا يعني الدكتور ما قال فيه شي
بسام يهز راسه وهو يحضن كف لتين حرارة وتزول إن شاء الله بس شكله حس بالتعب وطنش نفسه
نجد بحنان الله يشفيه يارب بيصحى وبيتناسى
بدر بنرفزة مين يقدر يتناسى أمه يا نجد هذي مو أم
لتين وهي تشد ع كف بسام عمي اللي ما يعرف طعم الشي ما يشتهيه
عبدالله عمره بحياته ما كان قريب من أبوه ولا أمه
بينساها مثل ما نسى أبوه
نجد كاسر خاطرها بقوم أسوي له شوربة
تاله خليكي خالتي أنا أسويها وتورطت بعد ما قالت الكلمة
ناظروها كلهم
بدر إنتي!! ارتاحي حبيبتي
ههههههههههههه
تاله بدلع باباااا لا تحرجني
ابتسمت لتين أنا أسويها معك
بسام أجل أنا رايح مع أبوي طمنونا عليه إذا قام
إن شاء الله
لفت عليه لتين
ابتسمت بحب الله معك لا تتأخر علي
أومأ براسه لا تخافين لو أبي أتأخر ما أقدر أتأخر أصلا
ضحكت اوكيه بعد نص ساعه تعال خذني
لما خرج ناظرت ماما
ماما كلمتني ربى تقول البنت اسمها سارا
أبوها متوفي وأخوها يعرف عبدالله
ابتسمت أنا ما أدري ليه مرتاحة لهالموضوع خليني أقول لبندر أجل
يحجز لنا نروح بكرا
يلدا بابتسامة أخيرا نويتي تزوجيه يا نجد
ضحكت ماما والله حسيت إنه كبر بس هو ما قد طلب مني يتزوج
تاله وقفت عندي توتا تعالي خلينا نسوي الشوربة قبل لا يصحى عبدالله
ماما يا عيني يا عيني ع الحب
ضحكت تاله فديته حبيبي تعبان لازم يكون الدلع إضافي
ضحكت عليها ماما وخالتي
بداخلي ابتسمت وأنا أقوم معها الحمدلله اللي عوضك يا عبدالله بوحده مثل تاله
لو فيها عيوب الدنيا يغطي عليها
قلبها الأبيض الصافي ...

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 04-12-11, 11:05 PM   المشاركة رقم: 144
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

المرآجيح : كُنآ نرآهآ آلسبيل الوحيد لِ آلعبور لـِ الأعلىَ
حيثُ المطَر , و قوس قزح , و آلغيوم
.. و رُبما آلجنّه ♥
و لكن جميعُنآ كنّا نسقُط يومياً أكثر مِن مرّه !
أو ينقِطع أحد الحِبآل مرّه وآحده , فلآ نعود لهآ ثانيه ..
بعض آلسقوط مؤلِم :( !



الجو كان حار بس فيه نسمة هوا ملطفة الجو
حركت آيس كريم الفانيلا مع الفراولة عشان يذوب شوي
أحب أشربه زي الحليب هههه
عبدالرحمن منهمك بالتصوير
يجي صورني عشرين صورة من أول الطلعة للحين
بس بصراحة المكان يستحق التصوير وأكثر
طبيعة روعة
والشي الأحلى إنه يحب المغامرات
يعني كبر سن ع الفاضي الله يحفظه
ضحكت لف عليّ يارو !! تضحكين على ايش؟؟
هزيت راسي لا بس كنت أفكر بشي
آهاا كلمك خالك اليوم..؟
لا أنا كلمت لمار الصبح
وشلون ولدها ؟؟
الحمدلله كويس بس تخيل النتايج متعكسه مدري ليه ما وصلت للحين
ابتسم وهو يحط الكاميرا بالشنطة الخاصة فيها لا تشيلون هم كل شي بيصير تمام إن شاء الله
ما صار له يومين مولود الولد
اليوم كمل ثلاث أيام .....
مسك يدي وقعدنا نتمشى ع طرف البحيرة
تركت يده ورميت صحن الآيس كريم الصغير بالزبالة المنتصبة بطرف المنعطف
عجبك؟؟
أومأت براسي اييه نكهته حاده شوي
لما كنت بأميركا كنت ...حسيت فيه تورط وكأنه تكلم بعفويه وندم إنه تكلم
بس كمل بثقة كنت آكل الأيس كريم وأنا صغير بس لما كبرت شوي صار شي عادي بالنسبة لي غير مفضل دايما
لفيت عليه وبإصرار هالمره عبدالرحمن إنت ليه كنت بأميركا...؟
كمل مشيه معي وهو يناظر خطواته ع الطين الرطب
اممم لأني كنت عايش هناك
كنت عايش هناك اوكيه بس ليه..؟!
ناظر بعيد وهو يتكلم باسترسال وكأنه يحكي ماضي انتهى
يوم كنا صغار بعمر عشر سنين سافروا أهلي لأميركا سنة
وكنا ندرس هناك وصدف إنه مره كنت مع توأمي عبدالإله ....
مسح كفوفه الصغيرة ببعض عبادي اطلع يا ويلنا
عبدالإله استنى استنى باقي آخر واحد
تلفت يمين وشمال بالمدرسة فاضيه
طلع وبإيده سنجاب صغير يووووه ما قدرت أجيب الثاني
عبدالرحمن بحذر قوم أنت أنا أجيبه
عبد الإله ابتسم بمشاكسة أتحداك
عبد الرحمن ضحك بطفولة ههههههه لو جبته بتروح أنت تفتح الباب حق المدرسة
ابتسم اوكيه يللا
عبد الرحمن قبل لا ينزل طالع بعبد الإله وابتسم وقال جملتهم المعتادة اخوي
عبد الإله بادله الإبتسامه لبيه
عبد الرحمن اتفقنا
عبد الإله مال براسه بابتسامة وعمرنا اختلفنا؟؟
عبد الرحمن قال بحزم لااا
رفع يده وصفقوها ببعض يللا
نزل بخفه ع الحفرة يجيب السنجاب
هذي مدرستهم الابتدائية جنب بيتهم وكانوا رايحين ع السوبر ماركت ومروا بالمدرسة فيها سناجب دايما يحاولوا يصيدوها وهم راجعين شافوا باب المدرسة مفتوح فدخلوا ياخذوها يتسلوا معها دام توم المشاغب مو موجود
عبد الإله صرخ بهمس عبداااااااان
عبد الرحمن كان يحاول ياخذه ويفلت من إيده وما انتبه ع الحفرة اللي ملتويه على داخل بانحدار
زلقت رجله صرخ بأعلى صوت عبااااااااااااااااااااااااااااااااااادي
عبد الإله حس بخوف عبد الرحمن ما يصرخ بهالطريقة عادي أكيد في شي ناداه صرخ بالحفرة ما سمع إلا صدى صراخه وتدريجيا اختفى الصوت
[ نص مقتبس من رواية ما رجيت من الفرح إلا رضاك ]
طبعا أهلي والشرطة جو
دوروا كثير بس لقوا جثث لأطفال الظاهر إنه كان دايما يطيحوا فيها
وظنوا إني ميت ورجعوا أهلي السعودية
وما أدري كيف بعدها طلعوني وحطوني بدور الرعاية
ربتني وحده وبعدها رجعت الدمام وأنا ظليت أكمل دراستي
التقيت بمحمد الكابر ورحنا فلسطين سوا بس لما توفى اضطريت إني آخذ ولده الرضيع وأرجع كنت مصاب بكتفي
وبالصدف عالجني ولد عمي عبدالعزيز وتعرفت على العائلة الكريمة وصار اسمي عبدالرحمن بعد ما كان بشار ..
كنت اسمع بإنصات وأول ما انتهى حاولت أقرأ بملامحه أي معنى
بس اللي وضح لي إنه كان يفتخر بماضيه
سألت بتعجب يعني إنت كنت بعيد عن أهلك
أومأ براسه اييه يعني ناقص حنان
وفتح يده تعالي احضنيني وعوضيني
وحضني بقوة باستهبال
ضحكت وأنا لسى مو مستوعبة
دقيقة عبدالرحمن يعني إنت رحت جاهدت ؟؟
هز راسه اييه
حركت عيوني بتفكير والله قصة غريبة يا حياتي عليك
ورجعت ضميته بعوضك الحنان كله
ضحك وهو يحضني ياليتني حكيت لك القصة من زمان أجل
ههههههه خلاص يكفيك من اليوم
لآخر العمر إن شاء الله
همس وهو يحضن كفوفي بحميميه ونكمل مشينا
إن شاء الله

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 04-12-11, 11:07 PM   المشاركة رقم: 145
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يجب أن تكون أحلامنا نقيّة كـطبيعة الصباح
بهيّة كـسعة السماء ، عميقة بلُغة العطاء
أحلامنا لا تقف ..فلنسير بمحاذاتها كصديق يحب صديقه
لا يـتركه ويفخر بملاقاته
تلك هي الأحلام جنّة لمن أراد وبقى،،

اليوم ماما رايحه للمار بس على أساس بكره بيجونا ضيوف
ما قالت لي مين هم اللي عليّ إني أشرف على تنظيف غرف الضيوف والترتيب
سكرت الدولاب وأنا أكتب باقي اللستة
دخل عليّ خالد وجلس ع الكرسي ساكت وكأنه بيقول شي
لفيت عليه خالد!
سكر جواله نعم
قول من الآخر وش عندك
ابتسم بوجهي بكره بيجون ناس
أنا بهدوء وطيب يعني ؟؟
ناس جايين بمهمة رسمية وضحك ضحكة قصيرة
فهمت عليه ابتسمت بإحراج وإنت ليه متحمس
تدرين مين هم؟؟
هزيت راسي بنفي لا ومو لازم أعرف
خالد وهو يقوم نشوف بكره
لما طلع حسيت بشي غريب بس تجاهلت كل شي
وبحزن تملكني تذكرت بندر
ضحكت بسخرية وأنا أتأكد من الأغراض مرا أحلامك سعيدة يا سارا
.......





أابــي كـل دنيتي ج’ــنبك ..

مسح فمه الحمدلله
تاله تقرب الملعقة منه لسى حبيبي ما أكلت
أشر بيده خلاص الحمدلله شبعت
وبإصرار تو تو حياتي لازم تتغذا
عبدالله بدى يتنرفز شبعت يعني غصب
هزت راسها اييه غصب بتخلص الصحن كامل
رفع حاجب تاله بعديه عن وجهي ماني ناقص
حطت الصينية قدامه مافي خلصه أول
رفع صوته تالـــــــــــه شلون يعني مو سامعتني وش أقولك
احتد صوتها لا مو سامعه بتاكل يعني بتاكل
دخلت على أصواتهم يالهي حتى وهو مريض يتخانقون
تاله وعبدالله سوا بتـ...
ههههههه
عبدالله يشتكي بتأكلني غصب
تاله بحرارة وإنت مو راضي تاكل أنا ما أبيك تكون مريض
لتين تضحك حرام عليك يا عبدالله مريض بشهر العسل اش العريس الفلة هذا
ابتسم ابتسامة باهته بتحسن بس توقف عنادها
تاله تمسح ع وجهه والله قلبو إنتا ارتاح حبيبي
لتين تعض شفايفها بإحراج
وعبدالله ضحك بروح اتحمم تعالي ساعديني تلوو
تاله تضحك شوف لتين متزوجة وخدودها محمرة يا حياتي يا توتا
لتين وخدودها متورده أنا طالعه بسام جا
ضحك عبدالله ع الخفيف مهما شاف هالبنت غير شكل مع السلامة سلمي لي ع بسام واشكريه
: إن شاء الله
وأشرت لها تاله باي
لفت عليه وهي تساعده يقوم
عبدالله بوهن خلاص حبيبتي بس جهزي لي المويه
إلورا من عيوني..
يعشقها..يعشق اهتمامها ومشاكستها
اليوم حس فعلا إنه ما ندم لما فكر يترك بلده ويسكن الغربة عشان خاطر إنسانة
هي وأهلها شالوه بكفوف الراحة...
.
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة بائعه الورد, ليلاس, الورد, القسم العام للقصص و الروايات, انكسر, ذبلان بيدي, ذبلان..للكاتبة:بائعة, بائعة الورد, يايمه, خنقت, رواية, روايه خنقت الورد يايمه و بيدي انكسر ذبلان كاملة, وبيدي, قصة مكتملة, قصه مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t169869.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-08-14 03:36 AM


الساعة الآن 10:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية