لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-11, 12:41 AM   المشاركة رقم: 106
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الواحد والأربعون

،،، وَلَاْ يَتَبَقَى سِوَى حَشْرَجَةْ
تَسْمَعْ صَدَاْهَا فِيْ اَلْأَعْمَاْقْ وَهِيَ تَتَكِيْء
عَلَى جُدْرَانِ اَلْتَعَبْ



أحتاجك خمرا لأعيش ذكريات وأنسى أخرى....!
غفل ع الكنبة قربها وهو يراقبها طول الليل مع عبدالله اللي تركه وراح للجامعة بعد إصرار ومضاربه
شعره المنسدل ع عيونه وقميصه المفتوح بإهمال يوضح عليه إنه متعب نفسه وهالكها بالذات لشخص مثله طول عمره متعود ما يطلع أي مكان إلا بكامل أناقه وترتيب
فتحت عيوني لدقايق بعدها استوعبت أنا وين
أول ما شفت المغذي مخترق يدي اليسار
رجعت غمضت عيوني أتذكر وش صار
هاجمتني صورة رويد لما دخل علي
فتحت عيوني بشهقة وأنا أضم نفسي بالسرير
انتبه عليها على طول منكمشه على نفسها تبكي
بندر يوقف صح النوم توتا
زاد بكاها لما قرب منها
وتحول لنحيب
خاف عليها جلس قربها لتين حبيبتي أنا بندر أخوك
هزت راسها بخوف وهي تتغطى بالشرشف ومن بين بكاها
بعد عنــــــي
ضرب زر الممرضة إلورا ارتاحي ما بقرب
دخلت الممرضة مع الدكتورة
أشرت له يطلع
وأعطوها إبره مهدئة
أول ما طلعت الدكتورة شافها بندر
ناظرته إنت زوجها
جاوب ببال مشغول لا أنا أخوها زوجها مسافر
تجهم وجهها اوكيه هذي ردة فعل طبيعية للي صار لها
نتايج التحاليل طلعت واضح إنها ما تعرضت لاعتداء كامل مثل ما خبرتكم مافي أي علامات تدل على كذا أو مقاومة والباقي ينعرف منها هي إذا تكلمت
أومأ براسه إلورا كم بتظل على هالحاله
ما فهمت كلمته الأولى لكن جاوبت ع السؤال بجدية
حتى تتحسن نفسيتها وغير كذا أعتقد إذا هي على علاقة جيدة مع زوجها إنها تحتاجه بهالوقت بالذات هي ما تقبل أي تلامس مع أحد غريب بسبب اللي صار لها مثل ما خبرتك
طيب الحين هدت
أعطيناها إبره مهدئة
بندر بشبه نرفزة بس هذا مو حل تعيش ع المهدئات
الدكتورة بتفهم المريضة توها صاحية من صدمة لازم جسمها يرتاح أول حتى تقدر تتلقى العلاج النفسي بعدها
شكرها وهو راجع
دق ع بسام لازم بسام يجي بأسرع وقت يمكن يقدر يخرجها من اللي هي فيه
رد على طول آلوو
تشاو بسام
: ايوا بندر معك
بندر وهو واقف قدام غرفتها فتح الباب بهدوء ودخل كانت نايمه بس تتحرك ع الخفيف
رجع طلع مره ثانيه وقف عند الباب
بسام إنت متى جاي
زفر بعصبيه والله مو لاقي حجز يا بندر إلا بكره مو مباشر يعني بعد بكره وصولي
بعد شعره ع ورى وشلونها أمي
بسام بهدوء أمك بخير الحمدلله تحسنت نفسيتها بس المحامين صارعين الدنيا حتى الصحفيين احمد ربك انك مو هنا
زم شفاته طيب ما تقدر تجيبها معك لتين بحاجتها الحين
سكت لثواني بسام وبعدها نطق بصوت مبحوح بندر جاوبني بصراحة لتين وش حالتها بالضبط
شد ع قبضة يده مو راضيه أحد يقرب منها بس شافتني قعدت تبكي كأنها خايفه من شي والدكتورة تقول إنها بحاجة لأشخاص تثق فيهم يعني إنت وأمها أكيد حتى لو ما كانوا أول مع بعض بس حاليا بتحتاجها
بيده دف الأشياء اللي ع التسريحه كلها طاحت وحده ورى الثانية وبصرخة غضب :الله يلعنــــــــــــــــــــه الله يلعنه وين ما كان
بندر بسام استهدي بالله لتين إذا شافتك يمكن تحس بالأمان وتتحسن
بقلب يدمي بندر أمك بالعده ما تقدر تطلع أنا لما بجي باخذ لتين معي
وهو يسايره إلورا تعال إنت وكل شي بيتعدل الكلب ما عرفت وينه
من بين أسنانه لا سكر الحين خليني أدق عليهم أشوف وش صار معهم
آرفيدرتشي
"مع السلامة"





إرقـصـي مـع نـبـض قـلـبي والقـصيـد .. وداعـبـي بـحـر الشـعـر قـبـل الرقـاد

انسدحت جنبه ع السرير بغرفتنا اللي ببيت أهل زوجي
أم وافي عسل مره طيبه وحنونه لما شافت وافي كأنها صار لها سنين ما شافته فتحتها مناحة حتى عمي مره طيب باقي سجو أخت فيصل عاد هذي غنيه عن التعريف قريبتي وأعرفها بس اللي ما بلعتها ولا بلعت دلعها الأخت داليا ييييييي لما أتذكر شلون نطت ع وافي وظلت لاصقه فيه ساعة كان نفسي أشيلها مع شعرها
حضني وقربني منه وهو مغمض عيونه ليه ما نمتي
بلعت ريقي ولا شي كنت قاعده أفكر
: بوشو
احتد صوتي بداليا
ابتسم شفيها
داعبت خصله من شعره ما أدري كيف بعيش معها بنفس البيت
أخذ يدي وباسها أنتي عاطيه الأمور أكبر من حجمها
دق الباب وقطع كلامنا
استغربت وأنا اغطيه لأنه حضرته ما غير عادت النومة من غير فالينا
أهله عارفين بس أستحي منهم
قمت فتحت الباب
شفتها بوجهي
اللهم طولك يا روح ابتسمت نعم داليا حبيبتي في شي
مالت بدلع ايواا ابا وافي أخويااا
رصيت ع أسناني بغيض وافي نايم
بعدتني وهي تفتح الباب أدري
وبكل بجاحة نطت وانسدحت ع السرير جنبه وتغطت معاه
تخصرت وأنا احس دخان يطلع من راسي
وزوجي الموقر بكل هدوء باسها وكمل النومه
دخلت أخذت جوالي بعصبيه ودقيت ع أمي
هلا يمه جمون شلونك حبيتي
الحمدلله ماما أنا بخير كيف بابا
هذا هو جنبي يسلم عليك
ماما أنا بالخبر
أم جمانة بفرحه ما وسعتها جد متى وصلتي يا قلب أمك
وصلنا الصبح بس وافي نايم خلي بابا يمر ياخذني
وشديت ع الكلمة ورفعت صوتي عشان يسمعني وافي يا إنييي مقهورة منه هو وأخته
بس حبيبتي زوجك يدري ما عنده مانع
اييه ماما أنا خبرته
خلاص أبوك يقول دقايق يكون عندك
قفلت التلفون وقمت ألبس
واللي فيها فيها هذي بدايتها بتسوي كذا أجل بالنهاية وش بيصير





هدوئي :
يعني اعتراض يعني ألم يعني وجع .. ابد ابد ما هو رضا !

جلست بالسيارة بهدوء نازل علي
كل ما أتذكر رويد أحس نفسي أخنقه
شلون جا منه يسوي كذا بلتين ما أدري
ناظرني بطرف عينه بوصلك وبرجع لأمي بندر معكم
لفيت عليه بفرحه
صــــــــــدق بندر هناك يا قلبي عليه متى جا
وقف السيارة وناظرني
عقدت حواجبي شفيه هذا ليش يناظرني كذا
لف وجهه ومشى بسرعة
أعوذ بالله من الشيطان كأنه كبريت يستنى كلمة يولع
وقف السيارة بباركينق المستشفى ونزل
نزلت معه
مدري شفيه عصب كذا
طلعنا
حسيت بالخوف وأنا أشوف الغرف الموزعة بالممرات ريحة المعقمات منتشرة
ومرضى هنا وهناك
دق الباب ودخل
كانت لتين مسدوحه ع السرير بصمت
وبندر واقف بعيد عنها شوي
أنا شفته حسيت إني رجعت لأهلي
جريت عليه وحضنته بنــــــــــــــــــدر
وبكيت بلا مقدمات
مدري بس حسيت إني كنت بغربة من غير أهلي مع إنه لتين معاي بس لا أنا ولا هي محنا بأمان
ربت علي بابتسامة شلونك تلو
ناظر عبدالله اللي كان يناظرهم بحرقة
طاحت عينهم ببعض لف وجهه وراح للتين
شلونك حبيبتي
عدلت جلستها بدون ما ترد
بعد عنها شوي وارتخت أعصابها
ما تبغا أي جنس ذكر يقرب منها كأنها مجنونة تصير
بندر اللي فهم ع عبدالله هالبنت تعني له وتهمه وإلا ما كان لاحظ نظرة الغيرة تشع بعيونه
بعدها عنه وابتسم ارتاحي
ابتسمت له مرتاحة عظم الله أجرك بندر
وأجرك روحي للتين يمكن ترضى تكلمك
جلست جنبها ومسكت يدها بالبداية كانت شادتها بعدين تطمنت
حضنتها تاله
ما بعدتها وبنفس الوقت ما تجاوبت معها
ظلت ساكته ما تنطق بحرف
وقف بندر عبدالله
ناظره باستفسار
تعال شوي خلينا نطلع نشم هوا
دخل يده بجيوبه ومشى





فيني عـزه أحرقت جمر الأشواق وفيني هيبـه بعثرت عـزة إنسان

ماهم لاقينه يعني الأرض انشقت وبلعته
: طال عمرك طلع ع رحلة لليونان بس بعدين ما قدرت اتابع خط سيره
قفل التلفون بعصبيه ورماه
رويدا بسام ليه كل هالعصبيه بيجي يوم وبتلقاه وتفهم منه تصرفه
وقف بعصبيه وهو يصرخ جدتي أي يوم هذا اللي تتكلمي عنه بعد كل اللي سواه بعد خايفه عليه _ شد تيشيرته _ مليييييييييت مليييت من الدلع اللي بتعامليه فيه شوفي لين وين وصلت مواصليه هالكلب
رويدا بإحراج بسام خالتك نجد نايمه وقف تصرخ زيادة
زفر وهو يمسح ع راسه
وجه كلامه لها بعد ما هدا جدتي إنتي تدري إنه رويد له حركات من زمان وهالشي هو سبب كره لي لأني أنا اللي شفته مع زوجة خالي بشير وأنا اللي كشفت أوراقه قدام الكل
شوفي الحين النتيجة ولدك كره الحريم كلهم
وأنا _ ضرب ع صدره بقوة _ أنا زوجتي وبنت بنتك طايحه في المستشفى صار أي أحد يقرب منها تنجن
مسحت دموعها بتأثر خلاص كافي أدري أدري كل كلامك صح يا بسام
بس مع هذا كله حفيدي وما يهون علي
قام بسام وشياطينه ترقص حوله
أخذ الجوال المفكك من الأرض وهو يكرر حفيدك ما يهون وأنا حفيد الخدم أهون أجل
فتح الباب بيخرج شافه قدامه
رمى التحيه وجا بيدخل
تسمر عند الباب
بجاحة الدنيا مجتمعه فيه جاي بعد كل فعايله
مسكه من ياقته
وهنا يألمك وهنا لا
ما بقى فيه عظمة سليمة متجاهل
صرخات جدته، وجيهان
خدم البيت تجمعوا يبعدوه عنه لكن بسام مو شايف بهالساحة
إلا هو واللي قتل زوجته بالحياة

*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 27-11-11, 12:42 AM   المشاركة رقم: 107
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحب يجلس دائما على غير الكرسي الذى نتوقعه تماما بمحاذاة ما نتوقعه حبا

إحدى طاولات مقهى المشفى
شرب من القهوة اييه خبرني أخبارك ببيت أختك
عبدالله بزهق بندر صار لك ساعة تكرر نفس السؤال
ابتسم أجل جاوبني بصراحة وريحني إنت تفكر بتاله
عقد حواجبه بإنكار مين تاله
باستهبال لا تصدق لا أنا وإلا إنت ما ندري مين تاله
بصدق تاله بنت خالتي تعني لك شي ع البلاطه شكلك تحبها
زم شفاته وش الفايدة إذا هي مو داريه لا وكل ما شافت أحد قامت تحضن فيه
ابتسم ع جنب يعني تحبها
ناظره بعصبيه وش قاعد أقول من الصبح
ضحك بندر أول مره أشوف واحد يحب بهالشكل
تحمحم كل البنات بحاجة حب و حنان و ثقة
خاصة تاله إذا حسستها إنك مهتم فيها بتحس فيك لا ويمكن تحبك هذا إذا ما كنت تهمها بعد
مسح وجهه كل ما شفتها لازم تخليني أعصب منها
ربت ع كفه والله بنت خالتي مسويه الهوايل
ابتسم عبدالله بهدوء هذي الإنسانة الوحيدة اللي دق قلبي لعيونها مع إني أبد ما توقعت إني ممكن أحب إنسانه مثلها
ليه من أي ناحية تتكلم
يعني تحسها عايشه حياتها بدون مسؤولية متعودة ع الدلع والرفاهيه ما يهمها إلا وش البس ووش أحط روج
توسعت ابتسامة بندر عارضة أزياء وش تتوقع منها
ضحك عبدالله صادق الله يعيني بس إذا راحت
تنهد بندر الأيام الجايه شكلها صعبه ع الكل





يَ حُـضـنَ أبِــــــــــيْ
‎لَيـتگَ تَعلم مَا يَسـگـُن گاهِل طِفلتگ المُـدَللـة !
‎ولَـيتَ گـُــــــــــــل الـدنُيَا تَعرُفُ دَلالـــَگ ! ....

ضمته بحب داااادي وحشتنييي قد الدنيا
ضحك وهو يحضنها عيون أبوك والله طولتي
ناظرته بعبوس اش أسوي بابا شغل وافي
اييه شلونه زوجك معك
أخذت قطعة من الحلا اللي قدامها الحمدلله يسلم عليك
وشلون جدتي والبنات
كلهم يسلمون عليك بما إنك وصلتي أكيد بكره بتكون عزيمة جدتك
اييه والله يا ليت وحشوني كلهم
جلست أمها يا هلا والله ببنتي نور البيت الخبر كلها نورت برجعتك
صغرت عيونها ايييه علينا مو كأنكم افتكيتوا من حنتي شوي
قرص خدها أبوها ما تخلين أحد بحاله
أم جمانة والله البيت من دونك ما يسوى وبدأت تبكي
قامت عندها بعد قلبي مامي والله أمزح وحضنتها وهي تمسح ع شعرها وبهمس شوفيني تعلمت طقوس الرومانسيه من وافي أول كنت لا أهش ولا أنش
ضحكت أمها بحب الله يقطع إبليسك
إبراهيم شقاعدين تقولون إنتي وبنتك
ضحكت جمانة بشقاوة وهي تنط بس بروح أكلم وافي وأرجع
إبراهيم بدينا توك عنده تقولين تعالوا خذوني
ضحكت وهي تقوم ما قدرت
غابت عنهم
ماسكه الجوال اللي دق بنغمة مسج
والله مو هاين علي لكن حركات أختك لا تطاق
فتحت المسج
أجمل البشر أنتِ
و الشمعة التي نورت ظلمة حيآتي
~ أنتِ كل عمري ~
إذا فقدتكِ
فلن يبقى لعمري وجود!
أين أذهب بكل حبي
وأنتِ لأوطانه أمان
مال حبك يا عيناي
في طرف عيني جحود
دقيت رقمه بعد ما بست الشاشه
أول ما رد علي كنت ببكي
وافي حبيبي
آهلين يا عيون وافي
سويت إني جدية شقاعد تسوي
بين أهلي
آهااا وقامت من غرفتي حضرة السيدة داليا
همس اييه
مت غيض وبعد خايف منها
وافي وهو يقوم من مكانه جمون حبيبتي كبري عقلك وش بيقولون عني أهلك في أول يوم لنا هنا جايه عندهم بدوني
خلي أختك تنفعك
ياليييل جمانة
قاطعته بترجي وافي الله يخليك أختك فوق طاقتي قول لها لا عاد تدخل غرفتي مو طايقتها
أبشري أصلا أمي هزأتها يوم شافتها خارجه من غرفتنا
ابتسمت جد!!
اييه انبسطتي الحين
يا بعد قلبي خالتي أموووت فيها يللا تعال خذني بسرعه
ضحك إن شاء الله بس عندي خبر
وشوو
طلول رجع أمس
نقزت بفرحه احلف بس ما قالوا لي
يمكن مو قايل لأحد
وإنت كيف عرفت
كلمته
آهاا يللا بروح ألبس لا تتأخر
بنتغدا سوا حبيبتي لا تتغدين
اوكيه
قفلت منه جاتني أمي
جمون حبيبتي بتتغدي هنا
لا ماما وافي الحين بيمرني
سكتت مع إني حسيتها ودها إني أجلس بس مدام طلال هنا معناها بكره أكيد بننجمع
صحيح مامي ع الطاري عمو طلال رجع من سفره
......





إسقني حباً،،،

جلس ع الكنبة قدامها وبيده علبة الهدية اللي جابتها له يوم رجعته من السفر
ناظرته وابتسمت ورجعت تناظر التلفزيون
طلال وهو يشد الفيونكا برقة
حبيبتي جهزي لي ثوبي رايح الشركة بكره بيبدا دوامي
هزت راسها اوكيه
استغرب إنها ما أبدت أي اعتراض
فتح العلبة ما شاف إلا ظرف
طلعه باستغراب
فتحه منهمك بالتفكير وش بيكون فيه هدية يا كبرها وبالأخير مجرد ظرف
ابتسم وتوسعت ابتسامته
طلب إجازة لمدة اسبوعين وموقع بتوقيع مديره في الشركة
تركه وهو يتأملها
ابتسمت له حبيت تفضى لي شوي بعد هالسفره الطويلة
قرب منها
أخذ الريموت وقفل التلفزيون
رفع ذقنها بطرف اصبعه برقة
خليني أغرق بقربك هذا عز الطلب
ضحكت بحيا طلولي حبيبي
آمري يا عيون حبيبك
مسحت ع خده بحب شرايك نروح دبي أو البحرين
غمض عيونه وهو يبوس كفها الناعم
نروح دبي والبحرين والعالم كله إذا تبين....





أحبببك.... لا تسأليني ما الدليل
أرأيت رصاصه تسأل القتيل !

إنتي مالك دخل لا تدخلين باللي ما يخصك
رصت ع أسنانها بعصبيه إنت مالك دخل مرة أخوي وحره فيها
لاااا والله أقول تدلين الباب وإلا أدلك عليه
كشرت بوجهه بعدم فهم شقصدك
ما يفهمونها الأجانب
أجنبية بعينك وجععع
يوجعك قولي آمييين
دخل وهو قايم توه من النوم استغرب هواشهم
عبد الله!!
شصاير
تاله بعصبيه شوف هالغبي يبغا يخرج لتين من المستشفى ويرجعها ع البيت
عبدالله بعصبيه غبي في عينكـ....
قاطعهم وهو يجلس ع الكنبة متكتف رجل ع رجل باستهتار
مو ملاحظين سخافة المشكلة اللي صايره بينكم
عبدالله بندر عن التفاهه الحق عليّ أنا اللي جالس مع وحده مثلها
تاله الحساسه كان الكلام قوي عليها
غطت وجهها بكفوفها وما ظهر إلا صوت نحيبها
كان طالع وأول ما سمع صوت بكاها رجع على طول
ناظره بندر رفع حاجب وطلع وخلاهم
فرك يدينه ببعض تاله خلاص
استمرت بالبكا من غير رد
زفر بقهر من نفسه
خلاص انزين أنا آسف
.........
حاولت تمسح دموعها اللي مو راضيه توقف
بلا أمل
وجهها محمر ونص شعرها الأشقر طالع من حجابها الأسود
شكلها طفولي وسط الدموع اللي مغرقتها
شد ع قبضة يده يتماسك تالـ...
وبدون مقدمات قربها منه حضنها
وبأسف
آخر مره...
أومأت براسها بصوت متقطع وهي تبعد عنه
إلـ....ـورا
ناظر الفراغ اللي خلفته بخروجها
ضرب الجدار بيده بقوة حماااار شلون سويت كذا
هالبنت آفه لازم أبعد عنها بأسرع وقت





يقول شكسبير:
ما أقوى الحب ، فهو يجعل من الوحش إنساناً ، وحيناً يجعل الإنسان وحشاً

يلدا بأسى بسام ما تركه إلا لما شاف الدم يصب منه أمي من خوفها عليه أغمى عليها
بشير اييه وبعدين
بس الحين جا اليوم مؤيد وسمعت إنه رويد رايح ألمانيا
ابتسم بسخرية العشق وصل حده معاه لدرجة إنه قرر يهاجر
حركت كتوفها ما أدري بس بصراحة ياليت مره زعلانة منه اللي سواه مو قليل
بشير يكمل غداه أحسن والله المفروض من أول يصير فيه كذا
مريض نفسي ما يناظر إلا اللي بيد غيره
سكتت يلدا وهو كاسر خاطرها اللي سواه فيه رويد من أول كان صعب عليه حيل وللحين يعاني من هالشي
وين عيالك
بدر أخذ راكان ولين وميرا ع ميلان عشان موعد المستشفى
بسام اليوم مسافر للخبر وأنا بروح لنجد أجلس عندها
دخل بسام بلبسه كان خارج
ابتسمت رجعت حبيبي تعال تغدا
باس راسها ويدها طيارتي بعد ساعة بس جيت أسلم عليك
سلم ع خاله
وقبل لا يطلع لف عليها وبعيونه مكتوب الحزن
إدعيلي يمه محتاج دعواتك
رفعت يدينها الله يوفقك وييسر عليك حبيبي طمني أول ما توصل
إن شاء الله
ابتسم له بشير الله معك
رفع يدينه بتحيه وطلع
بعض الوقائع نشعر فيها أن لنبض قلوبنا ألم يجتاح صدورنا مع كل نبضه
نبضه... نبضه...




شهقت بخوف طلال الله يخليك كلمني ماجد يقول لتين تعبانة بالمستشفى دخيلك وديني لها
ترك جهازه وقام اوكيه حبيبتي لا تخافين ما فيها إلا الخير إن شاء الله يللا قومي
مسحت دموعها أي خير ورويد الحمار اعتدى عليها
سكت لدقايق بصدمة وزوجها وينه
لفت الطرحه وهي تاخذ الشنطة بسام اليوم جاي لأنه يدرس بإيطاليا
طلال بعصبيه وشلون يترك زوجته لحالها هنا ويروح يدرس
ربى وهي طالعه معه زاد بكاها عشان جامعتها
شوف الحين لا جامعة ولاهم يحزنون شوف وش صار فيها
مسح دموعها وهو يحرك السيارة خلاص حبيبتي لا تبكين هي أكيد مو ناقصة لازم توريها إنك قويه عشان تعدي هالأزمة اللي هي فيها
انتحبت بخوف والله لتين ما تستاهل
هز راسه لاحول ولا قوة إلا بالله مين هالكلب
ربى بحقد حيـ#### ولد خالها
انلجم وزادت صدمته معقولة في ناس بهالوحشيه !
((اعتداءات بعض المحارم ذنب كبير مضاعف لكن بعض الأحيان يكون السبب استهتار، يعني أغلب ضحايا الإعتداءات مثل حالة لتين مافي حدود بين المحارم تستوجب عدم الكشف عليهم أو التستر))




ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً

دخل ع السويت اليوم بأكمله ما شاف أمه
أمس كانت تعبانة وواضح مره التعب عليها
دخل غرفتها ما لقاها
استغرب وينها لكن ما لها أي وجود
طلع جواله وين بتكون راحت
ردت عليه بصوت واهن نعم
عبدالله بخوف يمه إنتي بخير
اييه لا تخاف عليّ أنا بالرياض وطيارتي بتقلع الحين ع الإمارات
ظن إنه ما سمع زين من الإرهاق وش قلتي وين
عادت وصوتها يضعف بروح عند خالك عبدالله لو جيت أنا مو راضيه عليك
احتد صوته بصدمة شلون يعني كيف رحتي ومتى
وليييش من الأساس تركتيني ورحتي
خذت نفس عبدالله إنت مو فاضي لي خليك مع أختك أنا بقضي باقي عمري جنب أهلي
يللا مع السلامة....
ناظر السماعة اللي طاحت من يده
ما قدر ينطق بحرف
معقولة هذي أم!!
*
*
*
What do you do when the only person who can make you stop crying is the person who made you cry?

ماذا ستفعل حينما يكون الشخص الوحيد القادر على مسح دموعك ،هو من جعلك تبكي
نهاية الجزء الواحد والأربعون
.

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 27-11-11, 12:45 AM   المشاركة رقم: 108
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثاني والأربعون

حَفِيْفٌ يَتَنَاغَمُ عَلَىْ أَوْتَاْرِ الْوَلَهْ
كُلُ الْصَمْتْ يُنَادِيْ ذَلِكَ الْدِفْءُ الحَزِيْنْ
يَتَحَيَنُ لِقَاءَاً يَجْمَعَهُ بِهْ
:سَيِدِيّ
[مَا زِلْتُ أُنَاجِيْكَ!]



ضممتك حتى قلت ناري قد انطفت فلم تطفَ نيراني وزيد وقودها

شغلت المسجل ع سورة البقرة غطيتها زين وبست جبينها البارد
تنهدت وأنا أطلع لطلال
حضن كفي بكفه الدافيه هاا شلونها اليوم
تبغاني قربها لكن ولا حرف ما تنطق
عبدالله وبندر أخوانها خافوا عليها ظنوا من الصدمة انعقد لسانها لكن الدكتور طمنهم إنه بإرادتها ساكته
سكت فجأة وأنا أناظر بوابة المستشفى بصدمة تخالطها فرحة ولوم
هذا بسام
ناظر مكان ما أشرت
نزل يدي وبعصبيه خفيفة لا تأشرين ع الرجال
عضيت ع شفتي وبداخلي كأنه شافني ماشي بثقة نظرة عيونه لفوق ما كأنه شايف أحد
لكن مع هذا والله واضح عليه الربكة مو بسام اللي كنا نشوفه عند الجامعه لما ياخذ لتين ولا بسام بصور عرسه عليها
انكسار لتين كسره
همس لي دقايق
قاطعه وهو واقف عند الرسيبشن
السلام عليكم
لف عليه بملامح جامده وعليكم السلام والرحمه
ابتسم وهو يصافحه أعرفك بنفسي أنا طلال الفهد زوج صديقة زوجتك أكيد عرفتني
رد له الابتسامة براحة الله يحييك تشرفت
كمل بس حبيت اتحمد لك بالسلامة واحنا بالخدمة إذا احتجت أي شي
مد يده بسام شد ع كتفه وبنبرة غريبة تسلم يا طلال من طيب أصلك
كنت بعيده شوي عنهم ماني سامعه أي كلمة لكن من طريقة حوارهم
تذكرت يوم قلت للتين مره
زوجي وزوجك يشبهون بعض حتى بعملهم كلهم ملاحين واحد بحار والثاني طيار...!





كم أنا ...كم أنا أحبك حتى إن نفسي من نفسها تتعجب...!

صب له من العصير وعطاه بندر جوافه اللي تحبه
أخذ منه وهو يطقطق على جهازه
شرب منه وتركه ع الطاولة ورجع للجهاز
: تتذكر يوم كنا بسويسرا
رفع عينه عن الجهاز اممم غريبة وش خطر ببالك الحين
تتكى ع الكنبة قدامه لأني وقتها كنت وحدي معاك بدون أمي وأبوي وبدون لتين
والحين نفس الشي
أمي بالإمارات عند خالي
وأبوي بالمحجر ينازع آخر لحظاته
ولتين بالمستشفى
وأنا وإنت هنا صفينا لحالنا
سكر شاشة اللاب توب وهو يتنهد عبدالله أنا معاك مهما حصل بقولك شي
بما إنه هذا اللي صاير فعلا شرايك تجي تشتغل معي بايطاليا
ناظره بنص عين اقفل هالسيرة
ناظر جواله صحيح ما قلت لك بسام وصل وراح للتين
لف عليه باهتمام جــــــد!!
: اييه
حك رقبته أتوقع إنه أحسن يكون لحاله معها بما إنه وجودنا ما له أي تأثير عليها
زفر بندر صحيح ورويد الخسيس بسام ما بقى فيه جزء سليم
تدري بعد كل التكسير اللي كسره ياه رجع له ثاني يوم بيكمل عليه لكن لقاه سافر
عبدالله بنرفزة يستاهل الحيـ### قليل عليه
والحين وش بيصير فيه أكيد لو رجع وكل ما اجتمعتوا بتصير مصيبه
بندر وهو يناظر الباب لا أخذه أبوه وراح يسكن بألمانيا خلاص
شفيك تناظر الباب كذا
احمم الحين بتدخل لا أوصيك تضارب معها
مين هـ....
فتحت الباب بيدها صينية يتوسطها ثلاث أكواب بيبسي مثلجة وصحنين شيبس وبوب كورن
ابتسمت وهي تحطه قدامهم لا أحد يمسك شي انتظروني
راحت للتلفزيون لعبت بالـ DVD
واشتغل
لفت عليهم
جبت لكم فيلم رعب نشوفه سوا
وأخذت البيبسي وأعطت بندر وأخذت حقها و الثاني
وقفت بينهم بعدولي شوي
ابتسم بندر وقام من الكنبة الثنائية جلس ع مفردة بعيدة شوي
تفضلي
توسعت ابتسامتها وهي تعطي عبدالله كاسته وتشرب من كاستها
رفعت الصوت وتابعت بشغف
ناظر الكاسه وناظرها
غمز له بندر وهو يقوم
شرب كاسته مره وحده
أنا بروح عندي مشوار صغير وبرجع
وبضحكة لا تنسوا تتابعوا الفيلم زين بعرف قصته
طلع وتركهم لحالهم
خير وش يحس فيه هذا بالضبط
بقوم لأنه جلستي معها غلط وبصراحة ما أضمن نفسي مع كل الرقة اللي جالسه ع يساري
وقبل لا أتخذ قراري
شفتها لصقت فيني برجفة مغمضه عيونها وبصرخة نووووو ماااامي
كانت لقطة دمويه عنيفة بس أنا وش موقعي من الإعراب حاليا
بعدت عنه أول ما انتهت اللقطة ورجعت للفيلم باندماج
مد يده وحضن كفها
التقت عيونهم بحكي أيام ولحظات
............. كانت لحظة قربت القلوب وقلصت الإيمان فيها






لآتنتَظِرّ مِنِيّ [عِتَآبْ]
فِيّ [ صَمتِيّ ] يكفِيّكّ الجَوآبْ
" كُل شَيء " تلآشَى وإنتَهَى مآبُقَى غيّر العَذآبْ .!

سكر المسجل ينبهها بوجوده
دنق عليها يتأمل ملامح حبه الصامت
بكل زفرة تتنفسها وبكل رمشه منها تفوح ريحه الحب في كل المكان
يقسم بكل جوراحه حبها وعلى كل اللي صار فيها يلوم نفسه أول شي
بس هي مو راضيه تلتفت عليه حتى وكأنها مو حاسه بوجوده
وفي غمرة الحب وشعلة الشوق
...قبل جبينها
بحركته هذي كأنه صحاها من كابوسها اللي عاشته قبل اسبوعين للتوّ
صرخت بوجهه و هي تتغطى بالشرشف الخفيف
بعد عني بعـــــــــــــــــــد
بعد خطوتين بخوف عليها ما توقع حالتها بهالسوء فجأة كذا ومن غير مقدمات
تحولت من صمت لبكا متواصل وصوت شهقاتها يوز بإذنه مثل أزيز الغلي
ما قدر يسوي شي جا الدكتور حاول يهديها من غير إبرة لأنها الحين خلاص خرجت من مرحلة الصدمة وهي بكامل وعيها ومستوعبه كل اللي صار لها
أخ بسام ممكن شوي خليك بعيد عنها
بسام خانقته العبره متمسك بالسرير وبصوت رجولي متهدج من مكاني ماني متحرك
هذي زوجتي - صرخ بوجهه- تفهم وش يعني زوجتـــــــــي
بصراخه هدت لتين ظلت تناظره بصمت
خرج الدكتور بعد ما وصى الممرضة تعطيها أدويتها بالمغذي
رجع جلس قربها
مد يده بيمسك كفها شغلة انها ما تبغا قربه مو داخله مزاجه وبيلمسها غصب عنها وعن كل العالم
سحبت يدها وبحده يـــــــــــدك... انتبه تلمسني
نظراتها الحاده ما بقت براسه عقل
وبعصبيه لتــين أنا بسـام - ضرب ع صدره – بسام شصارلك
بعدت بطرف السرير وإنت ما عاد لك وجود في حياتي إنت السبب بكل اللي صار لي أصلا
وقف ورمى الكرسي وراه بطريقة ارعبتها
قرب منها ومن بين أسنانه مو على كيفك مو على كيفــــك تفهمين !!!!!!
رمشت بخوف
حضنها بضعف
حاولت تبعده بقوة نزلت دموعها واللي صار فيها قبل فتره شريط ينعاد
رجفة جسمها وارتخاءه ارعبه
بعد عنها بخوف هزها بقوة لتيــــــــــن لتييين قومي
دخل بندر والدكتورة معاه
أشرت لهم بانزعاج المريضه تعبانة إنتو أدرى بحالتها ما يصير كذا
مسكه بندر من كتفه وطلعه
ضرب الجدار بيده كرهتنــي
لفه بندر بقوة عطاه كف وبجدية بسام اصحى على نفسك الطريقة اللي بتتعامل فيها مع زوجتك بتأذيها زيادة شفت شصار فيها ما في شي يجي بالغصب
لتين حاليا فاقده الثقة إنت لازم ترجعها لها
ناظره بتفكير تعال معي أول شي بروح البيت
بندر باستغراب وش بتروح تسوي..!






بك آنآ بفخر على العالم و آكون آسعد آللي حب و آجملهم كلآم

مسك كفها يللا أمي بالإذن حنا طالعين
ابتسمت بحب وين يمه خليكم تعشوا معنا
وافي يناظر أبوه مره ثانيه إن شاء الله أم إبراهيم جدة جمون مسويه عزيمه كبيرة لرجعتنا ورجعة طلال
يبه قبل لا أنسى الملفات كلها والتقارير على مكتبك حطيتها
ابتسم أبوه شفتها كامله الله يرضى عليك مع إني توقعت إنك تروح وترجع وما تسوي شي
ضحك وافي وانحرجت جمانة
قربها منه والله صراحة آخر الأيام تورطت شوي لأني زدت الضغط واشتغلت شغل الأيام المكومة هههه
الكل هههههههه
يللا مع السلامة
باس جبينها قبل لا تتغطى فديت الهاديه شفيك حبيبتي صاخه مره وحده كل هذا حيا
توسعت ابتسامتها يعني بس مبسوطة بشوف أهلي
فتح لها باب السيارة آهاا تفضلي يا ست الكل
دخلت يسلمو حبيبي...






ليس هناك أجمل من دلة وعائلة و مقتطف حديث،،،

تنهد وهو يمسح ع بطنه آآآآآخ والله جوعان وينهم هالبنات ما قالوا جايبين الحلا
أخذوا الحلا معهم ولا رجعوا
دخلت ربى وبيدها الصينية
قام تربع ايوووا هذا هو الحلا وصل ومعاه حلا
تعالي حبيبتي حدي جوعاان كله من هالجمانة والوافي بلشونا
أم إبراهيم تمسح ع شعره يا روح أمك سويره بسرعه حطي لخالك خليه يسد جوعه
جلست ربى قربه وهي تحط الصينية قدامه وتقطع
ناظر بنت اخته ياااروو صبي من هالقهوة الزينة مين مسويها
ابتسمت لمار بهدوءها المعتاد أمي بالعافيه عليك
طلال يناظرها استوعب فجأة يا هلا وغلا والله بزوجة الغالي وقام باس راسها شلونك شلون فيصل أكيد مطفش حياتك أعرفه لا نشب
الكل هههههههههههههه
لمار بحيا وهي تمسك بطنها تسلم والله مبسوطه بس تعرف آثار الحمل متعبتني
عقد حواجبه باستغراب حمل!!
أي حمل بالخير
ربى تضيع الموضوع تعرف طلال لا بدأ حبيبي هذا صحنك كله قبل لا يدفى
طنش وهو يعيد سؤاله إنتي حامل لمار!
سارا تهمس لربى البنت مسكينة انحرجت شفيه طلال مو مستوعب
حطت عينها بعينه ربى وأشرت له خلاص
عم المجلس الهدوء
ابتسم ابتسامة صفرا الف مبروك انا مستغرب لأنه حضرة الأخ ما خبرني والا لأني مسافر آخر من يعلم
أم إبراهيم لا والله حبيبي بس تعرف ...
قاطعهم دخول جمانة برجتها قومت الكل معها
سلم عليها طلال بصدق وحشته ومن غير لا يحس عليه أحد طلع بسرعه لمجلس الرجال
هالفيصل يبغاله فرش وتأديب...!





الحزن ياسيدي :قلبٌ سكنْ ؛ على أرضٍ بلا وطنْ :
الحزن لا يهب الأرض الحيآة ~
والأرض عطشى لا ترتوي

أشر ع الغرفة وبكلمة وحده
هالغرفة أبغاها تنقلب فوق تحت كل شي حتى الشبابيك غيرلي مكانها
خلال يومين ابغاها جاهزة
المهندس هز راسه لهالطلب المحال اوكيه ابشر سيد بسام بكثف العمال وإن شاء الله بعد يومين تكون جاهزة مثل ما تبيها
اوكيه
طلع من عنده دخل ع الصالة
بندر وراه ممكن تفهمني وش قاعد تسوي بسام
جلس ع الكنبة وحط رجل ع رجل بتفكير لازم الغرفة كلها تتغير عشان تقدر ترجع لتين ما أبيها تتذكر أي شي
اييه بس أنا مو فاهم مو إنت ناوي ترجعها معك ع تورينو
بسام بعصبية اييه بندر بس هذا مو معناها إنها ما ترجع هنا لتين عندها ناس وعالم أكيد لو حبت ترجع ما يحتاج تتذكر ذكريات زفت بغرفة نومها
رمى المزهرية اللي ع الطاولة قدامه الله يلعنه
زفر بندر وما في كلام ينقال أصلا عشان يقوله
دق الباب ودخلت شريفه ووراها خدم القصر كلهم
بندر يتابع بعيونه
ولد خالتي له هيبة مع الغرب شلون هذولا وهم غلطانين معاه
وقف بسام وراح لشريفه
نزلت راسها بخوف سيـ...
رفع يده ولا كلمة
أنا سؤال واحد مشغلني شلون دخل رويد وإنتوا هنا
شريفه والله سيد بسام كان حابسنا تحت
آهااا قلتي لي حابسكم
للأسف اللي طالع معي الحين إنه ولا أحد من صَفَتْ الحيط اللي قدامي هذي راح تبقى هنا
شريفه بترجي سيد بسـ...
صرخ بغيض أعتقد ما لك وجه تناقشين في الموضوع
قرب وجه منها
أنا من يوم جبتك في هالبيت قلت لك إنتي هنا لزوجتي لحمايتها
وكل هالخدم لأجلها لكن مشاء الله كنتِ قد هالثقة وشفتِ وش صار بعيونك
صرخ زيادة والحين براااااااااا بـــــــــــــراااااا
بندر بهدوء يمكن ما يحتاج تعيد الكلمة مرتين
بسام بعصبية بندر رجاءًا مو ناقص هذا أقل شي أسويه فيهم
رمى الطاولة واللوح المعلقة ع الجدار والأبجورات
عدم المكان
عمت الفوضى فيه
ساكت يتفرج عليه الحاله هذي تجيه مره كل سنتين
يمكن هذي المده القصوى لتحمله...!






جرب تسآفر و آسآفر نختبر شوق آلمشآعر
آللي يرجع فينآ آلأول يـآ حبيبي يعني خـآسر !!

ياخي لا تنشب فيصل قلت لك رحيمي عندي
فيصل بإصرار وش فيها طيب جيبه معك الله يحييه
ضغط زر الكنترول للبوابة الكبيرة لا ما ينفع الحين أمورنا ملخبطه
طلال جنبه سامع المكالمه فيصل قول له أنا اليوم شفت بسام بالمستشفى تعرفت عليه خليه يجي يتعشى معنا ما صار شي
سمعت عبدالله يللا تعال
يسلم والله حتى بندر موجود
فيصل عصب ياخي أدري إنه موجود معك ساعه لو ما كنت موجود قدامي ما بيصير لك طيب
وقفل السماعه بوجهه
رجع التلفون لجيبه وهو مستغرب شفيهم هذولا وين رايحيين
وشريفه بعد شصاير
دخلت البيت شفت الصالة الكبيرة مبهدله وبندر وبسام جالسين
السلام عليكم
: وعليكم السلام
صاير شي ليه البيت كذا
بندر تعال اجلس ما عليك الخدم الجدد على وصول
عقد حواجبه بدون فهم لكن جلس
تلفت يدور عليها مو لاقيها
ناظره بسام نظرة عميقة وكأنه فاهم عليه
تحمحم عبدالله توه كلمني فيصل يقول عازمنا ع العشى وأصر كثير هو وطلال إنكم تجون معي
وقف بسام إنتو روحوا أنا بوصل تاله ع المطار وأجيكم
ظل يناظره بمعنى
نشف ريقه عبدالله أعوذ بالله من هالمخلوق ما في شي ما يدري عنه
طلع وخلاهم
بندر بهمس هييه إنت وش سويت مع بنت خالتي
حك رقبته بحيا اسكت ما سويت شي بعدين أنا تبت
لا والله هذا اللي طلع معاك
تدري إنه بسام ما رضى يسلم عليها حابسها بالغرفة وبيطلعها ع المطار على طول
عبدالله بفجعة متى هذا وليه
لييييه سؤال حلو والله
عبدالله يمسح ع وجهه بربكة مو وقت تريقتك وش دراه بسام
شريفه خبرته على أمل إنه يتركها وترجع ثقته فيها لكنه قلعها بعد ما عاقب تاله
شد ع قبضة يده وهو يزم شفاته الملعونه
بندر بشبه ابتسامه وهو يلعب بالجوال ببرود يحطه ويشيله اييه وإنت قولي وش سويت لها
عبدالله بعصبيه تعرف تسكت
عطاه الجوال شوف هالبيت مره حلو
" يا طيب قبلتك الأولى يرف بها شذى جبالي و غاباتي و أوديتي"
أخذ جواله بنبرة عجبني ناوي أعطيه لزوجتي في المستقبل
ناظره عبدالله وهو يقوم تعرف إنك خسيس
ضحك بندر والله إنك حماااااااار ماحد قالك ما تلزم حدودك زين وقفت على كذا أدري فيها بنت خالتي طايشه ما تعرف الصح من الخطأ
نزل عيونه عبدالله بندم أنا أدري إني غلطت بس والله ندمان
يعني إنت وش سويت قولي عشان أعرف مدى الغلط
رمى عليه علبة المناديل كل تبــــن
تلافاها وابتسم وهو يشوفه يعطيه ظهره
جمدت ملامحه
لهالدرجة الحب ينسينا عادات ومبادئ وحدود
.....

*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 27-11-11, 12:46 AM   المشاركة رقم: 109
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حين توسعت مداركنا..ضاقت بنا السبل

ناظره بطرف عينه ليه ما تتكلم
زفر بضيق شوف طلال إذا بتجلس تهزأ وتعطي مواعظ ترى أنا مو ناقص وعارف إني غلطان والغلط راكبني من راسي لنعالي بس هذا هو اللي مكتوب والحمدلله لمار حالتها للحين مستقرة
ابتسم طلال أول شي ترى من راسي لرجولي مو نعالي
ابتسم من غير نفس لو صار شي بلمار ما بسامح نفسي
ربت ع كتفه وشد عليه لا تقول كذا توك مسوي فيها سبع البرمبه وقاعد تهزأني
عقد حواجبه صدق قلة حيا نسيت إني خالك
ضربه ع راسه استح على وجهك بيصير عندك ولد وللحين أعلمك الاحترام
رد له الضربه تعرف تقلب وجهك
وافي بهمس إنت وياه إبراهيم ويوسف بياكلوكم بعيونهم
عدل جلسته طلال إنت لك وجه تتكلم خليك ساكت يكون أحسن
ضحك وافي الظاهر إنك متضارب مع زوجتك وبتطلع حرتك فينا
تخسى والله ما أتضارب مع حياتي
أجل ،،
طلال بغيض حضرة زوجتك الموقرة هي اللي قالت إني وصلت وأنا اللي ناوي أظل اسبوع ع الأقل مع زوجتي من غير ما أحد ينشب لي
زفر اووووف يا ربي أعرف نشبتك الحين من بكره بتستلمني
ضحك وافي وهو يناظر فيصل واجد مصدق نفسه صح
قام فيصل وهو ياخذ جواله تصطفل إنت وياه طلال صاير سخيف شوي
طلال بصدمة أنا!!
ناظر وافي المخفي ابتسامته مالت عليك إنت وياه
وافي وهو يلف وينه خويكم عبدالله
بيجي بس شوي متأخر





توه مطلعها ع المطار ودعها بجفا ورجع
مشكلة إخواته مو فاهمين الحياه زين
عيشتهم برا مخليه كثير أمور متساهلين فيها والحين هو بيعاني حتى يفهمهم هالشي ولولا مصيبة لتين كان فضى لأخته وما تركها تروح وهو زعلان منها
لكن الظروف أيام تعاندنا
ركب السيارة كان جواله يدق
رد بهدوء
:آلوو
بسام وينك للحين
معليش بندر روح إنت وعبدالله أنا لازم أروح للتين
إلورا لتين ما تبـ...
أنا بالطريق الحين اعتذر لي من طلال مره ثانية
حط الجوال ع السيت يقول رايح للتين يللا أجل توكلنا
تنهد بضيق حتى ما خلاني أشوفها قبل لا تروح
عبدالله لا تسوي لي فيها حساس إنت اسمع كلامي وبيصير اللي تبيه
ما رد عليه حاس بالذنب عشان تاله وبنفس الوقت مو هاين عليه غيابها مين بيناقر بعد اليوم يا حلو عيونها وضحكتها...
أنت سامعني وإلا اكلم الحيطان
انتبه عليه وش كنت تقول
أقول إنه إنت حاليا باقي لك تقريبا شهر ونص وتخلص دراستك وبسام ناوي ياخذ لتين لإيطاليا
وأمك راحت يعني جالس لا شغله ولا عمله وفوق هذا كله حبيبة القلب مو هنا
شرايك تجي تشتغل معي
سكت لدقايق وبعدها رد بغموض
اوكيه موافق
لف عليه بفرحه يشوبها الاستغراب جد والا تمزح
رفع حاجب أنا جاد إلا إذا كنت إنت تمزح
هههههههه لا والله يا خوي إني جاد






إذا تم كسرُ بيْضة بواسطَة قوّة خارجيّة ، فإنّ حياتها قد انتهت
وإذا تمّ كسر بيضَة بواسِطة قوّة داخلية ، فإنّ هنَاكَ حياة قد بدأَت
الأشيَاء العظيمة دائماً تبدَأ من الدَّاخل

تملت الغرفة ورد أبيض بصفاء قلبها الطاهر
عله ينقي لها حياتها من اللي شابها
ابتسمت الممرضة That's from your husband
شيليه عني ما أبغا منه ولا شي شيليييه
وصارت ترمي البوكيهات ع الأرض وتدعسها
شالت المزهرية الكبيرة ورمتها ع الباب
الممرضة انفجعت راحت تنادي للدكتوره
ولتين بحاله هستيريه من العصبيه كأنه حبها لبسام انقلب كره
دق الباب ودخل لما شاف الغرفة انصدم
وأول ما شافته صرخت بوجهه اطلع برااااا اطــــــــــلع ما ابيك
بسام يناظرها بألم وبهمس
تدرين وش يعني اللي تقولينه
لتين حرام عليك اللي قاعده تسوينه بنفسك وفيني حرااام
جلست ع السرير وهي تبعد شعرها بتعب ونفسها يعلى وينزل أنا أكرهــــــك
خرج من الغرفة على طول كفايه اللي سمعه
هو يدري إنها تعبانة بس كلمة زي هذي يتمنى الموت ولا يسمعها من حب حياته
جلس ع الكرسي في الممر
متجاهل الدكتورة اللي دخلت
وانفعال لتين
حتى الممرضات اللي داخلين طالعين
دائما كأنه بعالم آخر
حتى لما تزوج بنى له ولزوجته عالم خاص فيهم
لكن إلا ما تُهاجم هالخصوصية في أحيان...




شوفي أنا بحاول فيه مع إني عارفه الجواب قبل لا أسأله أمي لو عرفت بتذبحني
ابتسمت سارا وإنتِ حد قالك طاوعيهم ما عليك منهم
لمى بقهر سروووي خليك محضر خير
ضحكت ربى أدري فيها أصلا جمون هي ما تبي تنام هنا وتترك حبيب الروح
جمانه بسرحان ايوا والله إنك صادقه
هجمت عليها لمى ويارا حمـ### مسايرتنا من أول ليه
جمانة تنقز ياويلي هههههههههه
سارا تضحك قومي ربى خلينا نطلع الحديقة
اوكيه يللا
وحنا طالعين كنت شايله شنطتي تذكرت لتين أخذت الجوال بدق عليها إلا دقت وديم
اممم سارا إنتي روحي وأنا لاحقتك بس أكلم بنت خالتي
انزين سلمي لي عليها
طلعت لحالي بيت جدتي كبير مشاء الله
وبالأصح هو بيت أهلها بس كل فترة يرجعوا يرمموه واللي يشوفه ما يصدق إنه مبني من سنين لأنهم مهتمين فيه
البيت بالزاوية ع اليمين
وع يساره بيت شعر كبير للرجال
وبالخلف حديقه مو كبيرة مره فيها مراجيح للأطفال
تمشيت شوي وجلست ع المرجيحه الطويلة
هفت نسمة هوا حلوه
المكان هادي بس من بعيد تجي أصواتهم من داخل
حلوه جمعات العائلة الله لا يفرقهم
سمعت صوت في الزرع تلفتت ما لقيت أحد ظنيت إني أتوهم
دفيت المرجيحه برجولي بهدوء واسترخاء
قرب الصوت فتحت عيوني هالمره وأنا متأكدة
شفت واحد قدامي يكلم تلفون
واقف قدامي ما بيناتنا مترين بالكثير
معقولة مو منتبه
تيبست بمكاني أنا لما انصدم ما أقدر اتحرك
سكر تلفونه ولف بيرجع
رجع لف عليّ مره ثانية
،،،،ووقف الزمن
علقت عيوني بعيونه
حسيت بدوخه نزلت راسي وأنا أحط يديني ع عيوني
قرب مني
: فيك شي
بلعت ريقي ياليته ما تكلم
هزيت راسي بربكة وجريت ع البيت
جاني عبدالله بندر شفيك واقف هنا
لفيت عليه بتعقيدة ولاشي تعال ندخل بسام كلمني
يقول لتين كل مالها تنجن أكثر
زفر عبدالله كله من هالمستشفى لو خرجوها ورجعوها بيتها كان أحسن
مشى معاه يللا ما بنطلع
اصبر شوي شفيك مستعجل
بندر يناظر الفيلا لا بس نعست وأبي أنام
ناظره بنص عين نعساااان
دفه بعد عني مو ناقصك
وتخطاه راجع
عبدالله باستغراب شفيه هذا!!





Joly Ms. latin presto vorranno ala Allve abitati, come quello che era precedentemente
: جوليا أبغا سويت لتين نفس ما هو كلها كم يوم وهي راجعه
رويدا بتفكير ليش مو ولدك قال إنها بتسكن عند نجد لين تخلص العده
والله يا ماما ما أدري بس جو نشوف هي وش يريحها
رويدا تتنهد أكيد
اليوم كلمني رويد يقـ...
قاطعتها بأدب معليش ماما بس هالإنسان لا تجيبين لي سيرته في هالبيت لا بخير ولا بشر
بعصبيه بس هذا حفيدي تبيني انفيه من الحياة مره وحده
يلدا بنرفزة يكون أحسن والله اللي سواه ما يسويه مجنون خلي مؤيد يحطه بمصحة نفسية يمكن يتعالج ويقدر يكمل حياته
رويدا ودموعها تنزل يلدا لو عدتي هالكلام لانتي بنتي ولا أعرفك
قربت منها وحضنتها بحنان إلورا ماما سكوزا بس هذا بعد ابني ولتين بنتي واللي يمسهم يمسني
جلس بدر شهالرومانسيات من صباح ربي
أنا وأنا راجع أمس بعد سفر ما سويتي لي اللي قاعده تسوينه لأمك
ضحكت رويدا وبنتها لا عاد لا تبدأ تتمسكن الكل يعرف إنه بنتي تموت فيك والظاهر ولدها طالع مثلها
بدر على طاري الأولاد
تاله بتوصل بكره
يلدا بصدمة جـــد ليه ما قالت لنا
بسام يقول إنه وجودها ماله داعي وإخوان لتين في البيت
يلدا باستغراب آهاا
وبسام ما قالك متى راجع
يقول بكره بيطلعوا لتين من المستشفى وبس ترتاح يومين راجعين على طول
تنهدت الله يقدم اللي فيه الخير خليني أقوم أجهز لرجعة تلو حبيبة قلبي
بدر بابتسامة ايوا والله هالبنت لها وحشة




صباح الإثنين // 9:00
على طاولة الفطور
مسح فمه بالمنديل أنا طالع بروح أزور أبوي وأروح الجامعه
بسام ساكت
بندر الله معك لا تتأخر بنتغدا سوا
هز راسه اوكيه
وقف بسام بعده حتى أنا طالع رايح للتين
بندر أنا معك مشينا
وفي السيارة
شغل المسجل وآرخى الصوت
وش اللي شاغل بالك بعد
اليوم بتوصل نتيجة التحاليل من فرنسا
بندر بتفكير إن شاء الله كل شي يطلع تمام
اييه بس لتين مو تاركه فرصة حتى تتحسن كل يوم تزيد نفسيتها سوء
بندر بشرود اليوم بتعرف كل شي وترتاح





منت فاهـمـ !
ياأغلى من مرّ بعيوني .. عاشقك
سلّم أمـره .. للـ /غـرام
شفت فيك " العمر يـ " القلب الحنون
من عـرفتك .. وأنا عايش في هيام !!

دقت الباب وهي تتثاوب طلال شقاعد تسوي
جاها صوته من داخل ثواني حبيبتي
تسندت ع الباب بنعس
فتحه ترررررن تفضلي يا ست البنات أقصد النسوان
ضربته ع كتفه بدلع طلاااال
ابتسم عيون طلال
لفت ع المطبخ
شافت سفرة فطور كامله مو ناقصها شي
مسحت ع بطنها يااااي بظل آكل لين بكره
باسته ع خده برقة يسلمو حبيبي
ضمها و هو يبعد لها الكرسي بالعافيه حبيبتي بس دخيلك لا تسمنين
تدرين الجسم مهم
وغمز لها
قرصته من كفه طلاااااااااااال
صرخ بألم انزيين آسف وبابتسامة خبث
حلوه حتى لو كنتي برميل يا روحي
ضحكت بحيا خلاص عاااد
فديت اللي تستحي
صب الشاي اوكيه بحليب والا بدون
أخذت الشوكة بحليب





متعبهُ!
منهم..منك..من الحظ..من النصيبُ
من الحٌزن..من الروحٌ التي لم تعد لها القدرة
على شيءٌ..من العُمر الذي لا يُريد ان يتوقفُ
من الخذلان ، من المجاملة , من الصبر ،
من الخبث في وجوهُهم ..
من الماضي ، من الغدً الذي ليس لهُ
ملامح من الإنتٍظار ,من الإختناق ،
من الأحلام البريًئة .. من قُوة
التحمل من البكاء , من الظروف
الرديئة ، من إفتعال النسيانْ
من , من ، من , من ..!

أصرت إلا وإلا تشوف التحاليل معهم وقدامها
في الأيام الأخيرة ماحد قادر يقرب منها أو يدعس لها على طرف تقوم الدنيا وتقعدها
يناظر في الورقة اللي عطاها ياه الدكتور بابتسامة وطلع
بسام جالس ع الكرسي مشبك يدينه بتوتر
ولتين هاديه
قرأ الأوراق وفي نهايتها كانت نتيجة التحاليل ايجابية
ناظر الإثنين اللي قدامه وبابتسامة واسعة أختي الحلوه طلعت حامل
وقف بسام بفرحه ارتسمت بكل ملامحه
سلم عليه بندر بحب والله فرحت لكم
فاجأتهم ببكاها
قرب منها بسام حضنته بدون ما تتردد ومن بين بكاها
أنا ما ابغا هالولد
حضنها بقوة وهو يمسح ع شعرها
: ليش حبيبتي
رمت القنبلة وهي تنتحب وتبعد عنه هذا مو ولدك ولد رويد
!!!!
بندر بوجه ما يتفسر وشووو
عطاها كف وراه الكف الثاني وبانفعال هذا ولدي أنا وما اسمح لك تعيدين هالكلام قدامي
لتين ودموعها تنزل قلت لك مو ولدك ما تفهم
هزها بقوة
بعده بندر بسااااااااااام بسام خلاص
وقفت وهي تاخذ عبايتها أنا ما بجلس اللين يصير تحليل الـ DNA
انعقد لسانه من الصدمة حبيبتة صدمته بتفكيرها كيف تشك بنفسها بهالشكل
بندر يهديه بسام اهدى المشاكل ما تنحل بهالطريقة
صرخ فيه هالتحليل ما يصير ولو على جثتي
راح لها قبل لا تطلع ورجعها ع السرير بالقوة بالصراخ والبكا
ناظرها برجفة اسمعيني يا لتين هالتحليل لو صار انتهت حياتي معاك
أنا لي كرامة ومو زوجتي اللي تشيك لا تكون حامل بولد غير ولد زوجها
ضرب صدره بقوة إنتي تقدرين تساعدينا بالحقيقة الكلب حلف إنه ما لمسك اغمى عليك قبل لا يقرب منك بس إنتي ناكره هالشي ومعيشه نفسك بوهم
وغير كذا المده مو كافيه حتى يصير حمل لو كان كلامك صحيح
طلع من المستشفى بكبرها الدنيا قفلت بوجهه ووصل لطريق مسدود
بندر بحنان لتين لازم تفـ...
أشرت له بهدوء الحق بسام ما يقدر يسوق
ناظرها بشك
انزين انتبهي ع نفسك
سحب كابه والمفاتيح وطلع

*
*
*
The Hardest thing to do is watch the one you love, love somebody else
أصعب ما على النفس أن ترى من تحب، يقع في حب شخص آخر

نهاية الجزء الثاني والأربعون

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
قديم 27-11-11, 12:48 AM   المشاركة رقم: 110
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 118492
المشاركات: 4,896
الجنس أنثى
معدل التقييم: ام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداعام الشهد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 302

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ام الشهد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ام الشهد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الجزء الثالث والأربعون

إِنْ يَأِسْتُ يَوْمَا مِنْ حُبُكِ وَ فَكَرْتُ فِيْ الإِنْتِحَارْ
فَلَنْ أَشْنُقَ نَفْسِيْ أَوْ أُطْلِقَ عَلَىْ نَفْسِيْ نَارًا وَ لَنْ أُلْقِيَ نَفْسِيَ مِنْ نَاطِحَةَ سَحَابْ
لِأَنَنَيْ أَعْلَمُ وَ بِاخْتِصَارْ أَنَ عَيْنَيّكِ أَسْرَعَ وَسِيْلَةً لِلْإِنْتِحَارْ



فيـأتي الرحيـل ورآئحـة الفـرآق عآلقـة بردآئــه

دقت الباب ودخلت بازعاج
تلوووو،، تالاااااااا
جلست جنبها ع السرير وبعدت البطانية
تلوووو
سحبت البطانية بنعس لين قومي عن وجهي يكون أحسن
ميلت راسها وهي تكشف وجهها برقتها المعتاده تاله من يوم ما جيتي أمس وإنتي نايمه صاير شي معك
رصت على عيونها وهي تقوم لين أنا سويت غلط
زمت شفاتها غلط! زي ايش يعني
لعبت باصابعها بربكة وبهمس عبدالله
عقدت حواجبها عبدالله!! مين عبدالله
بعدت شعرها عن عيونها عبدالله أخو لتين
ابتسمت آهااا اللي تضاربتي معاه يوم أخذ لتين من هنا
هزت راسها اييه هو نفسه
ناظرتها بشك وش الغلط طيب اللي سويتيه
مسكت رقبتها وهي تبلع ريقها
غمضت عيونها بقوة وبسرعة قالت
باسـ###
لين بصدمة كيييف!!
زفرت خلاص عاد لا تسأليني غلطت بس المصيبة إنه بسام عرف والله خايفه تصير مشكلة بينهم
لين بتفكير كيف سمحتي له يسوي شي زي كذا يا تاله ترى حتى لو إنتي متعوده ع الإنفتاح بس في شي اسمه دين أصلا إنتي كنتي تجلسي معه لحالك
هزت راسها لا بس صار وخلاص أصلا أنا بحاول أنساه
اخفت ابتسامتها يعني تحبيه
حمر وجهها لا ما أطيقه وش رايك يعني
ضمتها بحب يا حليلك يا تلووو وأخيرا حبيتي
حطت راسها ع كتفها آآآخ بس كيف بصبر
انفتح الباب بقوة فجأة
صرخت تاله بفجعة وجععع إن شاء الله ما تعرف تدق الباب
تكتف لا والله ست تلو علميني
زفرت استغفر الله يا ربي يعني كل يوم بصبح على هالوجه الله يذكر الأيام اللي كنت عايشتها هناك
لين بنص عين لااااا
ضحكت تاله
راكان بنظرة طبعا خلينا ساكتين بسس!!
ناظروا في بعض تاله ولين برعب معقولة يعرف
عدل وقفته المهم البانتونيه بيبرد والفطور جاهز أبوي وأمي ينتظرون تحت
وخرج تاركهم وراه
" (البانتونيّ)كعك عيد الميلاد الرسمي في ايطاليا يترك ليختمر في علب من المعدن لمدة طويلة
مليء بالزبدة و يتخلله الزبيب والفواكه المجففة
"
ما عليك فيه مو داري عن شي
ضربت راسها ايوا صح نسيتيني أقولك البانتونيه بابا جابه من روما يللا تعالي ننزل
قامت بفرحه يسلاااااااام وحشتني تورينووووو
ونقزت ع الحمام
ابتسمت لين
هذي هي تاله من يومها تحب الحياة بألوانها ومتمسكة فيها..!





من صارت المشكلة اللي صارت وما انفتح بينهم أي نقاش أصلا كأنها مو حابه تشوف أحد
دخلوها الغرفة
كان يحاول يراقب ملامحها
غرفتها مقلوبه فوق تحت حتى الديكور نفسه متغير
كان يحاول ينسيها اللي صار بس الظاهر راح يتعب كثير بقدر تعبها
بندر يلطف الجو غرفة مباركة يا أختي العزيزة
همست وهي تنسدح ع السرير بمساعدة بسام وعبدالله الله يبارك فيك
دق الباب
ودخلت خادمتين يجروا طاولة الأكل
أشر لهم بسام يحطوه ع السرير
لتين بعد صمت ما ابغا آكل
لازم حبيبتي ما أكلتي شي من البارح
عادت بحده قلت لك ما ابغا آكل
عبدالله بابتسامة يفتح الطبق واااو باستا جراتان شكلي أنا اللي باكل بدالك توتا
بندر يعني مدلعينك ما في أكل مستشفيات
لا رد ونظرها ع الشباك الكبير بزاوية الغرفة
بسام ولمس يدها لتين عشان البيبي اللي في بطنـ...
قاطعته بعصبيه وصراخ وهي تسحب يدها ما ابغاااه أنا ما باكل لأني ما ابغاه ابييه يمووت مو هو ولدك أنا ما ابيييه
انسحب عبدالله وبندر وقفلوا الباب وراهم
الجرح غاير بقلبها والا ما كان صار اللي قاعد يصير
وقف قدامها ورفع ذقنها بألم لتين فهميني ليش قاعده تسوين كذا لييه
بعدته لأني أكرههك
صرخ فيها أنا تركتك ورحت لظروف حياتنا إنتي أدرى إني أنا المتضرر من كل اللي صار
ابتسمت بسخرية وأنا أنا أكبر مستفيد من اللي صار أجل
فتح قميصه بقوة قطعت الأزرار
ارحميني أنا كل يوم أموت ألف مره نظراتك تذبحني وين رحتي لتين
تركتك لي ورجعت أشوفك إنسانه ثانية حرااام عليك كفايه
لفت وجهها عنه اطلع برا لو سمحت ما أعتقد إنه اللي صار ممكن يتصلح
اوكيه لك اللي تبيه
طلع ورقع الباب وراه
بندر في الصالة الخارجيه يستناه
وقف بسام صـ..
أشر له لا تقول شي اليوم لازم نرجع تورينو يمكن تصحى على نفسها شوي
زفر إلورا بشوف الحجز





چآني طير(ـن) من بع(ـي)ـد ,,
ېسآلني عن الغلـآ آللي في قـ(لـ)ـبي ,,
مآ درى إن من زود آلغاـآ ,,
مآ عآد للغلا مكآن من ك(ـث)ـره..!

تشبثت في البطانية وهي ترص ع بطنها ودموعها تنزل
كأنها سيل انحبس بعد ليلة مطر غزيرة
كل طعنة توجهها له تكون مطعونة فيها قبل
كل كلمة وكل نظرة أذته فيه أذت نفسها من قبل فيها
لكن اللي صار خلى المعاناة حليفها الأول..
بسام كل يوم ينتهي من حياتها أكثر
وكأنه سراب تشوفه من بعيد تحتاجه وبس اقترب ما يختفي هي تمسحه
بنظرة ألم.!




ما تبين أوصلك عند لتين
ناظرت جوالها لا أمس رد علي أخوها وقال إنها تعبانة وعلى أساس إنهم اليوم مطلعينها
تعرف وجود زوجها يحرجني شوي إني أروح لها
آهاا إذا تبين أكلمه أنا
بتفكير خليها شوي ترتاح وأشوف
وقف السيارة آوكيه يللا حبيبتي انزلي
تلفتت واااو أحب البحر طلااال
ههههههههه فديتك حبيبتي
نزلت معه بحماس
ضمها من كتوفها وهم يتمشون ع الرمل الناعم
ربى بحب أحب البحر لأنه يذكرني بشهر عسلنا
شبك يدينه بيدها وباسها كان أحلى شهر بحياتي
ربى وهي تتذكر صح الشمس والبحر والفطور الاستوائي كل يوم والحفلات الليلية ع الشواطئ آآآه لا تذكرني
ابتسم طلال حبيبتي إن شاء الله أنا ناوي عيد زواجنا الجاي نقضيه هناك
امم وعلى فكرة بكرة رايحين البحرين نظل فيها يومين وبعدين منها ع دبي عندنا أسبوع
قرب وجهه منها لحالنا
وبيأس بعدها سالم الله ياخذه بيستلمني
ضحكت بحب وهي تضمه حبيبي الله لا يحرمني منك
شد عليها ولا منك يا غلاي




: شرايك حياتي اليوم نروح السوق وبالمره نتغدا هناك
امم مو مشكلة كم عندي جوجو أنا
باسته بدلع وحده وبنظرة خبث وخلي يكون في وحده ثانية يا ويللك
وافي أعوذ بالله وأنا أقدر أفكر
داليا بزهق وافي حبيبي لما نروح أنا مشتهيه هارديز
جمانة بداخلها ليش ناويه تروحين إنتي
استغفرك يا ربييي
ردت بسرعه معليش داليا حبيبتي مره ثانية لأننا اليوم بنمر أول ع المستشفى عندي موعد
وافي موعد ايش حبيبتي
غمزته دكتورتي الخاصة تعرف لازم أبدأ من الحين أتابع عندها عشان في المستقبل إن شاء الله إذا حملت
هز راسه آهاا فهمت
داليا بغيض تخفيه اوكيه مثل ما قلتي خالة جمانة مره ثانية ان شاء الله
خلخلوا ضروس العدو أي خالة وش شايفتني
ابتسمت ببرود أجل محسبه نفسك صغيرة!
وطلعت وهي آخذه جوالها من غير لا تنتبه عليها
شدت شعرها آآآآآخ يا عالم يا أنا يا هي بتموت في النهاية
وافي بضحكة كبري عقلك حبيبتي ما صار شي
قامت وهي ترص ع أسنانها بغيض إن شاء الله حبيبي ما صااار شي
ورمت المخده وراها
ابتسم وهو يتابع شغله ع الجهاز الله يصبرني على هالثنتين..
كل وحده أجن من الثانية





ياصاحبيَ / لاتقولَ الهمَ مـآ أطيقهَ
حاولَ... تحب الحياهَ .. وعيشَ متفائلَ

بونا بنانا كافيه// 3:00
سكر تلفونه وحطه ع الطاولة
رشف من القهوة حجزت لهم بكره الصبح
زفر عبدالله وإنت بعد
أومأ براسه اييه تأخرت على أمي وعلى شغل الوالد تعرف ترك أشغال كثير وراه
الله يرحمه
عبدالله بشرود الله يرحمه
ضرب أصابعه بتناغم ع الطاولة تفكر بايش
تنهد لازم أروح الحين أشوف أبوي
بندر بضيق شلونه الحين
نزل عيونه بحزن خاطري أجيب لتين أوريها ياه يمكن تتشفى منه
بندر بتعقيدة شلون تقول كذا يا عبدالله نسيت إنه هذا أبوك
ابتسم بسخرية لا والله ما نسيت لكن هو نسى لحمه ودمه وظلمها ظلم ما قد سمعت أحد انظلم مثله في حياتي واللي قاهرني إنه للحين مصر إنه مو غلطان
وبألم دايما أسأل نفسي ليش أهلي مو مثل الأوادم الباقيين
ربت ع كتفه لا تقول كذا عبوود بكره تروح لتورينو وتنسى كل شي بالحياة الجديدة
قطع حوارهم شاب بالثلاثينات
السلام عليكم
: وعليكم السلام والرحمه
عبدالله تفضل أخوي محتاج شي
الشاب بابتسامة أنا منصور البلالي بس حاب أتأكد
أشر ع بندر إنت الأستاذ بندر محمد الصايغ
بندر بابتسامة اييه نعم حياك تعرفني من قبل معليش مو متذكر
منصور جلس لا والله بس في عندي كم سؤال بما إنك ولد المليونير
الله يرحمه
ضاق صدره بندر هنا كان بعيد شوي عن هالأجواء لكن ظنه خطأ
غمز له عبدالله وكأنه يقول خلينا نشوف وش عنده
زفر بداخله إلورا تفضل
ابتسم وهو يطلع نوته وقلم
بندر باستغراب إنت صحفي
عليييك نور لكن مو بجريدة أنا أنشر مقالاتي في مجلة
عبدالله بابتسامة وهو يقوم اوكيه بندر أنا رايح المشوار اللي قلت لك عليه إذا خلصت دق عليّ
ناظره بنظرة انزين الله معك
من ورا الصحفي أشر له الله يعينك ع التوهيقه المحترمه
خزه ورجع نظره للصحفي تقدر تتفضل
تحمحم اوكيه أول سؤال.......





أُحبك وجعاً يمتد في خاصرتي
أُحبك صمتاً يشيع بي في محاريب صمتي ..
أُحبك لغة تهجئتها لتكون باكورة نُطقي ..
حُبك وطني / جهاتي الاربع / وكل أشيائي ..
لكن أحب أن أمارسه على طريقتي ..!
ب فوضتي وسكوني .. ب أقتحامي وهدوئي .. ب جنوني وعقـلي ..

الغرفة واسعة جدارين منها قزاز من الزاويه يبتدي
يطل ع الحديقة كلها
كان متكتف يناظر برا عاطيها ظهره
ذبحه التفكير
ليش لتين تغيرت لهالدرجة المشكلة دكتورتها تقول لازم تراعي نفسيتها حتى ما تتأزم أكثر من كذا
لف عليها
خزته ولفت وجهها
قرب منها وجلس ع طرف السرير
: لتين
ناظرته بصمت
حبيبتي بكره بنرجع تورينو أكيد بترجع حياتنا مثل قبل كلهم مشتاقين لك
حتى ميرا
سكتت دقايق وردت
ليش مفكر إني بظل عندك بروح أجلس عند أمي أنا
سكت وهو ياخذ نفس ابتسم بعدها انزين حبيبتي مو مشكلة ناخذ سويت لنا عند أمك
من بين أسنانها بعصبية أنا قلت بروح أنا لحالي بهرب من وجودك افهم ما أبيك معي
وقف بسام بعصبية ورمى التحفه الطويلة جنبه ع الأرض
عندك حلين لتين اختاري وحده منهم يا إما بتظلي هنا على طول يا إما تورينو
وهناك بكون معك وين ما رحتي فاااااااهمه
عاد آخر كلمة بعصبية سكتتها
تغطت وهي تمسك راسها اطلع بنام
شد ع قبضه يده بكره قبل السفر يجيني الرد والله والله يا لتين ما تعرفيني بعد وش ممكن أسوي
خرج وتركني
حسيت ببرودة سرت بجسمي أكثر من اللي أعرفه وش ممكن تسوي بعد!!





زِلْزَالٌ فِيْ قَلبِكـَ وَ عَقْلِكـْ وَ كَيَانِكـْ
تُفَاجَأ بـٍ حَرِيقٍ يَلْتَهِمُ ـآطْرَافَ ثَوبِكـْ وَـآعْمَاقِ قَلْبِكـْ
ـآٍنَهَآ وَللأَسَفِ ـآلشَدِيدْ ـآلحَقِيقَهْ
قُلْ لـٍ نَفْسِكـَ مَنِ ـآلمُخْطِئْ !
مَنِ ـآلظَآلِمْ .!
فـً ـآٍنْ لَمْ تَكُنْ ظَآلِمَاً
وَلَكِنْ مَخْدُوعَاً
فـً مِنْ حَقِكـَ ـآنْ تَبْكِيْ قَلِيلاً مِنْ جَرَآءْ مَرَآرَةِ ـآلأخَدِيعَهْ ؛
ثُمً ـآٍبْحَثْ فِيْ ـآلحَيَآةْ
سـً تَجِدَ ـآلمُخْلِصُونَ كَثِيرُونْ وَ ـآلأوفِيَآءْ كَذًلِكـْ ..}
وَتَذَكَرْ
بـٍ ـآنَ ـآلحُبَ يَبْقَى فِيْ ـآلنِفُوسِ ـآلطَيِبَهْ
وَيَضِيعْ مِنْ ـآلنُفُوسِ ـآلرَدِيئَهْ ..
فـً ترى دُنيَآكـَ شديدة ـآلقَسْوَهـْ ؛

يبه الحياة قصيرة بكره أكيد بتندم إذا صار بأختي شي يمنعك إنك تعتذر منها على اللي سويته فيها
بصوت مبحوح متهالك وملامح تنطق خبث وضغينه
وشوو أنا اعتذر للتبن زوجة الأخيس منها
زفر عبدالله بضيق يبه لين متى بتظل بهالعقلية
إنت مالك دخل فيني ما فيك خير ولانت ملزم إنك تجي تزورني لا عاد أشوف وجهك كل ما جيت أقول جاي عشان أبوه وأثاريك تبيني اعتذر أجل
تمسك بالقزاز وهو يغمض عيونه بصبر
وبنظرة ألم يبه والله تعبت ألاقيها منك وإلا من أمي اللي راحت وتركتني
أحمد بتفاجؤ ماتت!! يللا هذا مصير كل بني آدم لا تضيق صدرك على وحده مثلها
علقت عيونه عليه بمشاعر مختلطة
سؤال بداخله ينبض
يبه إنت من ايش مخلوق
عطاه ظهره وطلع من غير لا ينطق بحرف
إذا كان بالأمس في أمل فيه
فاليوم تلاشى..

*
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور ام الشهد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة بائعه الورد, ليلاس, الورد, القسم العام للقصص و الروايات, انكسر, ذبلان بيدي, ذبلان..للكاتبة:بائعة, بائعة الورد, يايمه, خنقت, رواية, روايه خنقت الورد يايمه و بيدي انكسر ذبلان كاملة, وبيدي, قصة مكتملة, قصه مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t169869.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 11-08-14 03:36 AM


الساعة الآن 07:46 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية