لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات عبير > روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-10-11, 08:03 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 14,167
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66825

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمره لم تحترق مشاهدة المشاركة
  
الرواية ملخصها غريب وحلوووو
باين عليها رومانسية مرررررره
كل الشكر لك على ذوقك وتقديمك كل جديد لهذا القسم
تحيتي لك خالصة معتقه برائحة المسك

خالص الشكـــر

كل الشكر على مرورك العطر جمرة مشكورة كتير على كلامك الذوق وتحيتك المسكية

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 21-10-11, 08:08 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 14,167
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66825

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كن فيكون مشاهدة المشاركة
   الله يعطيك الف عافيه
على الابداع المميز والابداع
الاكثرمن رائع والتقدم الى الامام
بروح العطاء لاتطولي علينا بانتظار التكمله
على نار
مع خالص مودتي

مرحبا حبيبتى مشكورة كتير بتسعدينى دايمن بمرورك الله لا يحرمنى طلتك الحلوة وأنشالله ما أخيب ظنك

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 21-10-11, 08:14 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 14,167
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66825

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

الفصل الثانى
***********




قالت هنه لصديقتها بعصبيه:
-أنت نسيت أن تخبرى كل هؤلاء الناس أنى نويت أن أنزل إلى البلد اليوم.
وكانت محاصرة وسط زحمة السيارات
-ولكن من أين جاء كل هؤلاء ؟!
ردت كلويه وهى تضحك :
-معظمهم يدفعون لى كى يشاهدوا جمالك .لكنى قلت لهم إن مزاجك معتل اليوم.
فسألتها هنه وهى تبحث عن مكان لركن سيارتها :
-لماذا تقولين ذلك ؟
ردت كلويه:
-أنت تائهة -قالتها وهى تشير بيدها-تائهة منذ أسبوعين منذ قابلت هذا السيد...السيد "فرجينا بيتسن"
-أنت واهمة ليس له أدنى تاثير ساتأخر عن موعدى هذا كل ما فى الأمر
-مادام الأمر كذلك فأسمعى لقد تكلم بيتر ثانية
-وماذا يريد؟
-نفس الموضوع هو يريد أن يعرف متى سترى شيللا ميريت باقى عملك
-لقد قلت له أننى سأفعل متى أكون مستعدة لذلك وأنا ليست على مايرام لماذا لا يتركنى لحالى؟
-هو وكيلك .أنت تدفعين له كى لا يتركك فى حالك.أليس كذلك؟وطبعا أن تعرضى فى قاعة شيللا ميريت ليس بالشئ العادى الذى يرفض
أوقفت هنه سيارتها أمام مكتب جارى شيروين والتفتت إلى صديقتها قائلة:
-كونى لطيفة وأركنى السيارة فأنا لا أستطيع أن أقوم بعمل شيئين فى نفس الوقت .أنا أريد هذا العمل ويجب ألا أتاخر عن هذا الموعد
وخرجت من السيارة وصفقت الباب وراءها وفجأة أنحنت وأستدارت إلى كلويه:
-أتعرفين أنى أحيانا أحب أن يتركنى الناس لشأنى أنا ليست معتلة المزاج ولكنى أصبحت كذلك بسببك.أنت لازلت تكررين أنى ليست فى احسن حال.ثم أنى نسيت تماماً هذا الرجل الذى أرهقتى بسيرته أذنى !!
وصفقت هنه باب السيارة بقوة أكثر وأندفعت تغوص فى المبنى مسرعة.هى تكره أن تتأخر عن موعد خاصة مع زبائن جدد .فى المصعد كانت تهز قدمها بعصبية هى لم تعد تتحمل أن تفكر فى تأثيرها على رجل الشاطئ سام .كان جبنا منها أن تهرب منه هكذا وهى تلوم نفسها بل تكرهها لذلك قالت لها كلويه أنه كان غاضباً عندما أنسحبت وغضب أكثر عندما رفضت كلويه أن تمده بأى معلومة عنها.تنهدت هنه إن المصعد لا يكاد يتحرك لا هى ليست متكدرة بسببه إنها حتى لم تفكر فيه إلا قليلاً جدا قليلا وخاصة فى الليل وأحيانا فى أوقات أخرى أيضا لم تفتأ تنظر إلى ساعتها فهى تكره حقا أن تتأخر عن ميعادها
قد يتأخر مصورون ولا يلامون لأنهم فنانون ولكن بالنسبة لمبتدئة فمن الأفضل الأحتراس خاصة إذا كانت صماء حاولت هنه أن تقدم نفسها فى أحسن صورة إلى الزبائن الجدد كانت سريعة ومحترفة كانت ترتدى تاييرها المفضل اللبنى اللون وصدرية من الحرير الأسود هى تعرف إنها فيه تبدو أنيقة للغاية ولكن إن نجحت فى ألا تبدو عصبية كان هذا أفضل يجب أن تحاول وتساءلت هل من الصعب حقا أخذ صورة جميلة لسيارة تجرى؟
وصلت أخيرا إلى ساحة وركضت فقد كان المصعد الثانى على الجهه المقابلة وبنظرة إلى اللوحة المضئية تضايقت فالمصعد معطل فى الدور الخامس عشر وسمعت صوت أقدام وراءها إنه قدمى كلويه وابتسمت ولكن ابتسامتها شابها الأستغراب فعلا إنها كلويه ولكن على بعد أمتار منها كان سام يتقدم وتوقف حين لمحها وأستعادت ذاكرته هذه الأمسية كلها
منتديات ليلاس
الرقص والقبلة فرار هنه حلم كثيرا أن يراها ثانية مر عليه هذان الأسبوعان وكان عصبيا للغاية كان يجوب شوارع فرجينيا بيتش بحثاً عنها سال أصدقاءه عنها وتلفن إلى كل الألكسندر فى المقاطعة كلها فقد أسرته بنظراتها وعطر شعرها لقد سأل عنها حتى عند المصورين الفتوغرافين المحترفين مادام لا يعرف عنها سوى أسمها ومهنتها ولكن دون جدوى
وتابع نشاطه بعد أن فقد الأمل قائلاً لنفسه إن ذكراها سيمحوها الزمن ولكنه كان مخطئا فقد تملكته وهو لا يملك أن يبعدها عن ذهنه وها قد حدثت المعجزة عندما سأل صديقه القديم جارى شروين وهو يائس من العثور عليها إن كان يعرفها فرتب له معها مقابلة ولم يكن هذا صعبا عليه وحين راءها تسأل أن كان يحلم
وتردد قليلاً قبل أن يتقدم إليها وتقابلت لاعيون وتفرسا فى بعضهما البعض طويلا محلقين فى ذكرى هذه الأمسية على شاطئ البحر متمنين إعادة ذكراها وكأنهما يعيشان نفس الأحلام حلم أيام مضت وتسكن الآن قلبيهما حلم بل جنون أيضا ! حلم يتلاعب بمن تقابلوا بسرعة ولازالوا غرباء عن بعضهم بعضاً



 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 21-10-11, 08:15 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 14,167
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66825

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي






-صباح الخير
قالها بعد أن أبتسمت.أستدارت إليه وإجابت :
-صباح الخير
أحس كأنه يغرق أو أنه تلميذ أرهبه مدرسه وكرر :
-أنا....صباح الخير
وسألته وهى تحاول إلا تنفجر بالضحك :
-كيف حالك؟
انتشلته إجاباتها من الغرق وتذكر أنها تكلمت فى النادى ولكنه قرأ كثيرا عن الصمم حتى أنه شك فيها.أرهقتهما هذه اللحظة وفجأة رايا الأضواء تشير إلى نزول المصعد وأستدار إليه مرغما ,لقد أكتشف أخيرا أنه ما من أحد أصم حتى بعد كل قراءاته فى المكتبة وفطن إلى غبائه بل فهم سبب هروبها أنها قاومت خطر علمتها الحياة ألا تثق بأحد كما تعلم هو أيضا ألا يخاطر بمحو المسافة بين الضوضاء والسكون لكل عالم مختلف يبعده عن الآخر
وزيادة الأخطاء توسع الهوة بينهما.وبعض الناس يعتبرون لاسكوت تأخر وغباء والأستقلال عدوانا وعدم استقرار وأما الرقة والملاطفة فهى تنازل أو عطف أو كراهية وإزدراء
نظر إليها ثانية وأحس إنها تخفى فى قلبها شيئا ما ثقل عليها وأعترف لنفسه أنه لم ير فى جمالها قط سواء كانت صماء أم لا التفتت إليه فجفل وكأن هذه النظرة جاءته من بعيد كانت عيناها خضراوين لامعتين يشوبهما طيف رمادى
سرح سام فى نشأته فهو رجل غير عادى نشأ فى كونتيه ريفى بفرجينيا هو لا يجيد اللغات الأجنبية هو........
ولم يستطيع الأسترسال فى ذلك فقد وصل المصعد ورن جرسا خفيفا ودخل ولكن هنه لم تتحرك ساكنا
فقد ظلت تتابع اللوحة المضئية عبس سام ألن تصعد؟أهى غاضبة؟ربما يجب أن يكلمها؟وفهم فجأة أنها لم تسمع وصول المصعد ما العمل هل ينبهها بحركة من يده؟قد يخجلها ذلك ولكن بما أنه يعرف ألا يبدو ذلك طبعياً؟أحتار وداس عل زر فى المصعد وخرج ببطء دون أن تلاحظه .وأغلق الباب وأنتبهت هى إلى أشارة من يده ونطق ببطء :
-كم هو بطئ
هزت رأسها مؤيدة فقال كالغبى:
-الجو جميل .أليس كذلك؟
-عفوا؟
وعرف أنه يجب أن يكون فى مواجهتها حتى تستطيع أن تقرأ شفتيه وكرر ملحوظته الرائعة وأجابته:
-نعم أجمل طقس لشهر مايو
لقد نطقت بأربع كلمات !رائع!هى تتكلم جيدا بطريق رتيبة إلى حد ما ليس فى طريقة تعبيرها أى شئ منفر بل أنها ملائمة فلصوتها لكنة كأنها أحنبية أو كأنها مصابة بزكام وأنفتح الباب مرة أخرى ودخلا معا يتبعهما كلويه التى لم تنبس بنبت شفه وسال سام ليوهمها بالمصادفة:
-هل...هل أنت هنا للعمل؟؟
لم تجبه كانت مشغولة بيشغيل زر الطابق المطلوب وتأملها وأعجبه قوامها للغاية وأقترب ليلفت أنتباهها وكرر السؤال
-نعم أن مصورة فوتوغرافية
-أعلم ذلك وتعيشين فى رتشموند مثلى أتأخذين الغداء معى؟
لم تفهم إلا كلمات منفصلة فقد تكلم بسرعة ثم أن شاربه كان عائقا
-من يدرى أنه عالم صغير قد نتقابل ثانية
كانت هنه تتعذب حتى آلمتها معدتها هى تعلم أن جانبت الجواب الصحيح هى تفسد كل شئ أى تأثير تترك فيه !

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 21-10-11, 08:18 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 14,167
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66825

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


لماذا كل شئ معقد ومكدر كم أنا غبية ! ما الذى يدفع شخص جميلا مثله إلى أن يرضى بفتاة صماء مثلى كى يخرج معها مع أنه يستطيع أن يحصل على ما يريد؟هكذا تفكرت هنه ةوأنتابها شعور بالغضب وخيبة أمل إحساس تعرفه جيدا وسيلازمها دوما هى لا تصلح إلا للرقص فى فرجينيا بيتش ليس إلا أما بالنسبة للباقى....
-أتقبلين الغداء معى؟
قالها هذه المرة وهو يفسر كل حرف وتفرسته بينما أنفتح باب المصعد وتركت استياءها وحزنها على السلم وكأن القدر يمد يده لها أومأت برأسها موافقة وأرتجفت ساقاها عندما ابتسم وخرجا معا من المصعد فأبتدرته قائلة:
-أقبل أعتذارى عن خروجى من النادى...
-لا عليك أنا متفهم
أشارت بإصبعها إلى أسم شركة جارى شروين فأردف سام:
-يا لها من مصادفة ! هل تعرفين جارى ؟هل تعملين معه؟
-نعم أحيانا كثيرة
وصاحت موظفة الأستقبال :
-صباح الخير يا سيد ماكنيون إنى سعيدة أن أراك
-شكرا.هل يعاملك جارى معاملة حسنة؟
-بالتأكيد تفضل بالدخول فإن السيد شيروين ينتظرك
حيا سام هنه وأتجه
إلى المكتب وقالت موظفة الأستقبال :
-أدخلى هنه السيد شيروين ينتظرك
وفكر سام بأن جارى عبقرى كان المطلوب أن يتقابلا بالمصادفة ولكن جارى كان له تخطيط أحسن وحيته هنه :
-صباح الخير جارى
-هنه أخيرا جئت !أوهـ!لقد تقابلت مع سام.سان أنى مسرور للقائك ثانية
جلست هنه على نفس كرسيها المعتاد بينما تصافح الرجلان جلست أمام مكتب جارى وظهرها إلى الشرفة الزجاجية بعيدا عن مضايقة الشمس وبعد الترحيب العادى جلس جارى وراء المكتب وبدأ يعبر بالكلمات والأشارة وغار سام وقال جارى :
-لا أعلم إن كنتما قد تعارفتما ؟سام ماكينون وهنه الكسندر تبادل الأثنان الأبتسام وحيا بعضهما البعض بأدب وأضاف جارى :
-هنه إنى فى غاية السرور أنك أستطعت الحضور لقد استعجلتك أنت تعرفين أنى لا أؤجل أفكارى
إن سام الحاضر معنا يريد أن نجهز له كاتلوج دعاية عن مجموعته ناسكار إنها من سيارات هذا العام والعام القادم المشتركة فى السباق إنها فرصة رائعة لك .أهناك شئ؟
قالت هنه لسام:
-كنت أعتقد أنك مالك لنادى الفلاينز ؟
أجابها وقد بدأ عليه القلق:
-أنى أملك أيضا سيارات سباق
هو لم يفكر فى هنه حين فكر فى كاتالوج الدعاية ولكن هل يتفهم جارى ما يفكر فيه سام؟....أضاف جارى :
-أن مجموعة سام ستحصل على كأس وينستون فى العام القادم سباق ناجح عائد كبير مانشيتات كبيرة فى الجرايد وأنت يا هنه هى من يبحث عنها لتصوير هذه الحملة
قال سام مهموماً:
-جارى!هل....هل تريد أن تكلف هنه بهذه الصور؟
-نعم فكرة صائبة !أليس كذلك ؟لكن....هل من مشكلة ؟
-يا إلهى ! بالتاكيد توجد مشكلة هو لم يفكر أبدا فى هنه لمثل هذا العمل هو لا يريد عملا فى الأستوديو وإذا فكر جارى أن....
أجاب سام وهو ينتقى كل لفظ:
-يعنى...كنا قد أتفقنا أن نأخذ صوراً على الطبيعة أثناء السباق
لقد حصلنا على المركز الثانى فى دايتونا وقد أبلى أخى تريفور بلاء حسنا فى السباقات الكبيرة حان الوقت إذن أن يعرفنا الناس ذلك سيهم متابعينا كثيرا
سألها جارى :
-ألم يضايقك التصوير على أرض السباق هنه ؟سباق وجراجات وأماكن بها شحم ورائحة وقود ؟أيضايقك؟
-لا ما من مشكلة فى هذا
وزينت إجابتها الصريحة بأبتسامة صغيرة
فهمت هنه أن سام لا يستسيغ فكرة تشغيل امرأة مصورة فى هذا المجال الخاص بالرجال ولكنها قامت بهذا العمل من قبل .إذن..
منتديات ليلاس
وتعجب سام ما من مشكلة؟!!ونظر إليها كمن فقدت عقلها ومهما كان مغرماً ولكنه رجل أعمال ويريد صورا من كل زوايا أرض السباق أثناء السباق لا يريد صورا منمقة أو مسافية من المنصة ثم....وأراد أن يصرخ :أنها صماء ! أن السباقات خطيرة حتى بالنسبة للذين يسمعون فكيف يكون الحال إذا أرسلنا....قد تقتل!!!وأستطرد سام:
-لا أعرف يا جارى ولكن لا أعتقد أن القرار صائب بالنسبة لـ هنه وسألت هنه :
-ماذا قلت؟فاتتنى الجملة الأخيرة
أجاب جارى :
-يتسأل سام إن كنت أختيار موفقا لهذا العمل ؟
-لأنى...لأنى امرأة .
أجاب سام بعد صمت طويل :
-هذا أحد الأسباب
-عفوا وما الأسباب الأخرى؟
-حسنا . أسمعى إن السباقات خطرة للغاية حتى فى أحسن الظروف إنها رياضة عنيفة وخشنة وأعتقد أن صممك سيشكل مشكلة....مشكلة كبيرة
-لماذا؟
-لماذا؟!!!لأنك لن تسمعى شيئا.وإذا....
-وماذا على أن اسمع كى أصور سباق سيارات ؟
-هنه أنى لا أريد ان أجرحك ولكن هذا خطر أتفهمين؟وكأننا نعصب عيننيك قبل أن نلقيك على حافة حفرة
وفجأة أنفجر جارى ضاحكا .فسأله سام:
-عفوا ؟
-أتذكر صور بوز إليوت التى أعجبتك للغاية؟منذ حوالى عامين؟إنها من إنتاج هنه
-أوهـ ! لا !
وأحس سام بأنه قد شحب وجهه وهو يتذكر تلك الصور ! صور بوز إليوت وصورة متسلق الألب المعلق فوق الهاوية وأصابه الغثيان حين تذكر رد فعل إليوت وفكيه المضمومين دهشه حين رأى الصور وعشرات من التفاصيل فلا يتصور أن تجلس بجانبه من التقطتها .مجرد تخيل هنه وهى متدلية بحبل بين صخرة رأسية وهوة سحيقة يدفعه للصراخ:
-أنت ! أنت التقطت هذه الصور ؟وتسلقت الجبال لذلك؟
-نعم
وجه سام احتجاجه إلى جارى :
-وتركتها أنت تفعل ذلك؟!!!
أرتجف جارى فقد أزعجته لهجة سام المرعبة:
-أنا...هى التقاطتها قبل أن أقابلها وقد عرفنى إليها أحد معارفى....أنا ...
قالت هنه ببطء:
-لقد أعجب السيد إليوت بعملى ولا أرى أنك لن تكون راضيا يا سيد ماكينون
-أسمعى أنا لا أشك فى موهبتك....
فتح المكتب وتلفتوا أنها كلويه مررت كلويه بيدها على شعرها الأشقر المجعد الغزير وقالت:
-عفوا. تأخرت كنت أقوم بمكالمة تليفونية ...ولكن....أعتقد ألست أنت الشخص الذى قابلناه فى النادى
كانت هنه تستعين أحيانا بكلويه كوسيط وقالت:
-أنت تتذكرين السيد ماكينون أليس كذلك ؟شئ غريب حقا إنه الزبون الجديد الذى أراد السيد جارى أن يقدمه لى .وهو يعتقد أنى لن أقوم بمهمته
حيته كلوى :
-سلام
وأردفت هنه موجهة الكلام لسام :
-وإذا لم تكن موهبتى أو كونى امرأة عائقا فلك ان تطمئن أن كلويه ليست فقط صديقتى أو مساعدتى ولكنها أيضا وسيط لى
-هذا جميل .ولكن...
-أم أنك متتاضيق من طريقتى فى الكلام وتعتقد انى لن اجيد التفاهم مع الناس هكذا؟
-لا...إنى...
ردت هنه بغيظ:
-حسنا اليك ما سأفعله يا سيد ماكينون سألتقط مجموعة الصور التى تريدها مجانا ولن أتكلم فى وجودك ما دام هذا يكدرك.ستتولى كلويه ذلك وإذا لم أسلمك صورا جميلة تستطيع...أنت....أعطيك آلة تصويرى النيكون
أراد سام أن يضحك يا له من إقتراح كيف يرفض ؟مع أنه كان يفضل أن تراهن بأن تقدم له نفسها أو حتى قبلة كانت هنه أمامه تغالب دموعها دون أن ترمش بجفن وأضافت :
--ثم أنه من المتعذر على يا سيد ماكينون أن أفهمك...فمن الصعب فهم ما تقول بشفة واحدة !
-ماذا؟
-أنا اقرأ بسهولة على شفاه الأشخاص العادين الذين لهم شفتان أكثر ممن له شارب وكأن عنده شفاه واحدة
أدارسام رأسه حتى لا ترى ابتسامته البهيجة ونهض وراح يذرع الغرفة ذهابا وإيابا ثم قال:
-أولا أريد أن أوضح بعض النقاط أنت تتكلمين جيدا ولا أجد أدنى صعوبة فى فهمك كما لا أجد فى صوتك أى تكبر أو غرابة موافق على اقتراحك بأخذ الصور مجانا وسأخذ آلة تصويرك المفضلة أن أخفقت فأحسنى لكن بقى شرط
-ما هو؟
-ستنادينى بسام
قالت بعد لحظة سكون :
-حسنا أتفقنا موافقة يا سيد ماكينون سأناديك بسام بعد أن ألتقط الصور
تنفس سام الصعداء وابتعد عن منصف الغرفة لقد هزم أبدا لن يستطيع أن يداوى كل هذه الحماقات التى قالها منتديات ليلاس
فقد رأها تدنو منه ثم تتباعد وهو أضاف الشتم إلى الغباوة وظل صامتا باقى المقابلة
فهم سام أن المعرفة التى عرفت بها هنه جارى هى أخته الصغرى وهى الأخرى صماء وفسر ذلك سهولة تفاهم جارى مع هنه بالأشارة .أما هنه فقد بدت متعبة تعيسة وحيدة لم يكن سام فارسها المنتظر وهى التى ظلت أسبوعين يفكر فيه وتذكى ذكرة هذه الأمسية كان يؤلمها أن تكتشف أنه مثل أحد زملائها الأغبياء فى المدرسة الذى يخلط بين المعوق وعديم الأهلية وأحست بالأرتياح عندما إستاذن للأنصراف


××××××
نهاية الفصل الثانى قراءة ممتعة للجميع

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المركز الدولي, الرغبة والخوف, دار ميوزيك, روايات, روايات مترجمة, روايات مكتوبة, روايات روماسية, روايات عبير, روايات عبير مترجمة, عبير
facebook



جديد مواضيع قسم روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:09 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية