لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > سلاسل روايات مصرية للجيب > روايات أونلاين و مقالات الكتاب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات أونلاين و مقالات الكتاب روايات أونلاين و مقالات الكتاب


الأبطال - للد.نبيل فاروق - كاملة

السلام عليكم :liilas: اليوم جاية برواية رائـــــــــــــــــــــعة أكيد من الدكتور نبيل فاروق راح ينزل كل يوم فصل لحد ما نخلصها أبي تفاعلكم و لو رأيكم بالروايـــــــة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-10-11, 01:34 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 32680
المشاركات: 18,369
الجنس أنثى
معدل التقييم: عهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسي
نقاط التقييم: 9761

االدولة
البلدYemen
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عهد Amsdsei غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات أونلاين و مقالات الكتاب
Newsuae2 الأبطال - للد.نبيل فاروق - كاملة

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم

الأبطال للد.نبيل

اليوم جاية برواية رائـــــــــــــــــــــعة أكيد من الدكتور نبيل فاروق

راح ينزل كل يوم فصل لحد ما نخلصها

أبي تفاعلكم و لو رأيكم بالروايـــــــة يا ريت

مع رواية الأبطال

الأبطال للد.نبيل

 
 

 

عرض البوم صور عهد Amsdsei   رد مع اقتباس

قديم 19-10-11, 01:36 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 32680
المشاركات: 18,369
الجنس أنثى
معدل التقييم: عهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسي
نقاط التقييم: 9761

االدولة
البلدYemen
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عهد Amsdsei غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عهد Amsdsei المنتدى : روايات أونلاين و مقالات الكتاب
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

المقدمـــــــــــة :

* "عند الشدائد، يظهر الرجال.."..

تلك الحكمة القديمة، كانت أوَّل ما قفز إلى ذهنى، وأنا أقرأ، منذ ما يقرب من ربع قرن من الزمان، أحد الكتب العديدة، التى ظهرت بعد انتصار أكتوبر 1973م، وكان يحوى بين غلافيه ملخصاً موجزاً، لعدد من العمليات المخابراتية، التى مهَّدت أو ساهمت فى تحقيق الانتصار..

أيامها بدأ شغفى بعالم الجاسوسية والمخابرات، ورحت ألتهم فى نهم محتويات الكتاب، وأنتقل من عملية إلى أخرى، والحماس يسرى فى كيانى، ويخفق مع قلبى، وينتقل منه ليغزو كل خلية فى جسدى..

ثم توقَّفت طويلاً أمام عملية بعينها..

عملية، وجدت نفسى أقرأها بعناية أكثر، واهتمام أشد، وأعيد قراءتها مرة.. ومرة.. ومرات..

وفى كل مرة أعيد قراءتها، كان شغفى يتضاعف، وانبهارى يتزايد، وحماسى يبلغ الذروة، ويكاد يخترق قمتها، لينطلق منها إلى عالم بلا حدود..

هذا لأن تلك العملية بالذات، كانت تختلف كثيراً، عن كل ما يحويه الكتاب من عمليات، بذل خلالها رجال المخابرات المصرية، الحربية والعامة ، كل جهدهم، وطاقاتهم، بل وأرواحهم أيضاً ؛ فى سبيل تحقيق النصر، وبلوغ الهدف، الذى تصوَّر الكل أنه من رابع المستحيلات..

كانت تختلف؛ لأن الذين قاموا بها ليسوا من المحترفين أو المدربين، وإنما هم أفراد من الشعب..

أفراد مثلى ومثلك، عاشوا أحلك شعور فى الوجود..

شعور الاحتلال، والقاهر ، والسقوط فى قبضة عدو غادر لا يرحم ..

عاشوه دون أن ينهاروا، أو يتحكطّوا، أو يستسلموا، بل ثبتوا، وتماسكوا، وقرَّروا أن يقاوموا ويقاتلوا، حتى آخر ذرة فى أجسادهم، وآخر قطرة دم فى عروقهم، وآخر نفس يتردَّد فى صدورهم..

انبهرت بالعملية، وحفظت أسماء أبطالها عن ظهر قلب، قبل أن تمر سنوات وسنوات، وتختفى القصة فى أعماقى، تحت أطنان من عمليات الجاسوسية، وكتب فن وتقنية المخابرات، التى احتشد بها رأسى، وتغلغلت فى أعماقى ووجدانى، و...

ومنذ عام واحد تقريباً، وفى برنامج تليفزيونى شهير، يقدِّمه الزميل (إبراهيم عيسى)، كنا نتحدَّث عن عالم المخابرات، وحرب أكتوبر، عندما صعدت تفاصيل تلك العملية من أعماقى، وتصاعدت إلى رأسى، حاملة معها كل الانبهار والحماس القديم، فانطلق لسانى يصف الموقف، والمشاعر، والبطولة، وحاملاً معلوماتى المحدودة عن العملية نفسها، فى حدود ما كنت أعرفه عنها أيامها فحسب..

وكانت هذه هى البداية الفعلية..

ففى اليوم التالى مباشرة، تلقيت اتصالاً من الأستاذ (فضل عبد الله)، الذى أبلغنى أنه أحد أفراد العملية، الذين تابعوا ما قلته عنهم، على شاشة التليفزيون، وقرَّروا أن يمنحونى قصتهم، لتجد طريقها إلى النشر، على نحو مناسب، بعد ثلاثين عاماً من انتصار أكتوبر 1973م..

وزارنى الأستاذ (فضل) فى مكتبى، بصحبة ابنه (أحمد) ؛ ليعطينى ملخصاً للعملية كلها، كتبه أفراد المجموعة بأنفسهم، كدليل يقودنى إلى التفاصيل الفعلية، دون الدخول فى التفاصيل الدقيقة ، الخاصة بعلاقة المجموعة بالمخابرات الحربية فيما بعد، عندما انتقلت العملية إلى الإطار الرسمى، فى مراحلها الأخيرة..

يومها تحدّثنا كثيراً، ووضعنا بعض النقاط على الحروف، ثم اتفقنا فى النهاية على أن أسافر إليهم فى مدينة (العريش)، فى شمال (سيناء) ؛ لألتقى بأفراد المجموعة؛ وأسمع منهم شخصياً القصة كلها..

وسافرت بالفعل إلى (العريش)، ورحت أعيد قراءة أوراقهم طوال الطريق، من (القاهرة) إلى هناك، ليطرح عقلى ألف تساؤل وتساؤل..

وفى (العريش)، كان اللقاء..

اللقاء مع (عبد الحميد الخليلى)، و(أسعد عبد الحميد محمود)، و(فضل محمد عبد الله).. آخر من تبقّى من مجموعة (العريش)، بعد رحلة كفاح، ومقاومة، وانتصار طويلة..

وداخل حجرة بسيطة أنيقة، ومع أكواب الشاى الساخن، دار جهاز التسجيل، وبدأت المجموعة تروى..

تروى قصة أروع مقاومة شعبية، ضد الاحتلال الصهيونى، فى قلب (سيناء) المحتلّة..

على الإطلاق ...

* * *

"كانت البداية عقب احتلال (العريش) مباشرة، فى يونيو 1967م.."

هكذا بدأ الحاج (عبد الحميد الخليلى) حديثه، وهو يصف كيف كانت المفاجأة عنيفة قاسية، بعد أن راحت القيادة السياسية، لأسابيع عديدة، تصول وتجول، وتهدِّد العدو الصهيونى، وتتوعَّد بإلقاء (إسرائيل) فى البحر، وتطالب بسحب قوات الطوارئ الدولية، وتعلن أنها قادرة على دخول (تل أبيب)، خلال أيام قليلة من القتال..

ومع الخطب الحماسية، والكلمات الفخمة الرنَّانة، تفجَّر حماس الجماهير، واشتعلوا، وباتوا ينتظرون بدء الحرب؛ لتحطيم العدو، الذى يحتل (فلسطين) ويشرِّد أبناءها، ويهدد استقرار المنطقة كلها، منذ سنوات طوال..

ثم جاء صباح الخامس من يونيو 1967م، ووقعت الضربة العسكرية، ولكن فى عكس الاتجاه، الذى انتظره وتمناه الكل..

وفى أيام قليلة، اجتاح الجيش الإسرائيلى (سيناء)، قبل حتى أن يجد جيشنا الفرصة للقتال، والتصدِّى للعدو، فى ظلّ تخبّط القيادة، وضعف خبرتها ودراستها..

وكانت أسود لحظات العمر، كما يصفها (عبد الحميد الخليجى)، مؤسِّس المجموعة، وقائدها، وعقلها المفكِّر، عندما شاهد الجنود الإسرائيليين، وهم يقتحمون (العريش) ويقتلون كل من يعترض طريقهم، دون أدنى رحمة أو شفقة، حتى الأسرى من الجنود والضباط المصريين، الذين ألقوا أسلحتهم، بعد مقاومة عنيفة..

حتى هؤلاء، قتلهم جنود العدو بلا رحمة، وبلا أدنى احترام للمعاهدات والمواثيق الدولية..

وجرت الدماء الطاهرة أنهاراً، فى شوارع (العريش)، فى نفس الوقت الذى راح فيه جنود العدو يتجولون فى كل مكان، فى زهو ظافر منتصر، وهم يحملون أسلحتهم، التى يتصاعد الموت من فوهاتها، وقد أيقنوا من أنهم قد وضعوا أقدامهم الدنسة على أرض مصرية، ولن يغادروها بعد هذا قط..

وتفجَّر الغضب كالحمم، فى عروق (عبد الحميد)، ووجد نفسه يقسم فى أعماقه، على ألا يمنح جنود العدو الفرصة، للسير بهدوء واطمئنان فى شوارع مدينته، ما دام فى جسده عرق ينبض..

فى تلك الأيام العصيبة، كان بعض الجنود والضباط المصريين قد حوصروا فى مدينة (العريش)، بعد أن أصيبوا إصابات جسيمة، منعتهم من الانسحاب مع أقرانهم، ولما كان العدو يقيم مجزرة بشعة للأسرى، فقد قام بعض المواطنين بنزع الثياب العسكرية للضباط والجنود المصابين، ومنحوهم بدلاً منها ثياباً مدنية، ونقلوهم إلى المستشفى لتلقِّى العلاج، فى واحدة من أروع صور التعاون والتضامن، بين الجيش والشعب، فى أحلك الظروف والمواقف..

ومن وجهة نظر (عبد الحميد)، لم يكن هذا الإجراء كافياً، على المدى الطويل، إذ سرعان ما يستقر العدو فى المدينة، ويبدأ فى مراجعة أوراق المصابين، وفحص هوياتهم، وعندئذ ينكشف أمر الجنود والضباط المصابين، والله (سبحانه وتعالى) وحده يعلم، ما الذى يمكن أن يفعله بهم الإسرائيليون عندئذ..

وهنا كانت البداية..

ومن موقعه، كموظف ببلدية (العريش)، استطاع (عبد الحميد) الاستيلاء على بعض أوراق البطاقات الشخصية الرسمية، وختمها بخاتم النسر، ثم راح يصنع بطاقات زائفة لضباط وجنود الجيش المصابين، توحى بأنهم من الموظفين المدنيين، الذين كان أغلبهم - حينذاك - من خارج المدينة..

ويقول (سعد محمود) إنه، فى تلك الفترة، ذهب لزيارة صديق وزميل عمره (عبد الحميد)، فى منزله الكائن فى ذلك الشارع، الذى يحمل اسم شقيقه الشهيد (محمد عبد الله الخليلى)، ودار الحديث بينهما عما حدث، وعن مفاجأة الاحتلال، ثم طلب منه (عبد الحميد) بعدها أن يصحبه إلى مستشفى (العريش) الأميرى؛ لزيارة بعض المرضى..

وزار (سعد) المستشفى مع (عبد الحميد)..

زارها مرة.. ومرة.. ومرات عديدة، ليلاحظ أن الهدف الحقيقى، من تلك الزيارات، كان تقديم العون للضباط والجنود المصابين، وتزويدهم بالمال، والأزياء المدنية، والبطاقات الشخصية، التى أتاحت لهم مغادرة (العريش)، لاستكمال علاجهم فى (القاهرة)، عن طريق الصليب الأحمر، باعتبارهم من المدنيين..

وصارح (سعد) صديق عمره بما لاحظه، فأبلغه (عبد الحميد) صراحة أنه يرغب فى تعاونه معه، للتصدِّى للاحتلال، بكل الوسائل والسبل المتاحة..

فى تلك الليلة، سهر (عبد الحميد) و(سعد) معاً حتى الصباح، فى منزل الأوَّل، ودار بينهما حديث طويل، ومناقشات مستفيضة؛ لدراسة ما يمكنهما عمله، ولوضع الأسس الأوَّلية لخطة الكفاح، التى ستستمر بعد هذا لسنوات وسنوات..

فى البداية، لم يكن أمامهما سوى كتابة وتوزيع المنشورات، التى تدعو المواطنين إلى الصمود، وتحثَّهم على التصدِّى للعدو، ومقاومته فى كل ما يسعى إليه، حتى لا يستقر به المقام فى (العريش)، ولا يهنأ له العيش فى (سيناء) أبداً..

ولأنه لم يكن لديهما ما يكفى ، من التمويل والإمكانيات، راح الصديقان يكتبان المنشورات بخط اليد، وينسخانها بأوراق الكربون العادية، بأعداد محدودة للغاية، حاولا التغلُّب على محدوديتها بنظام توزيع دقيق ومدروس، بحيث تؤدّى الغرض منها تماماً، لذا فقد راحا يضعانها فى الأماكن المزدحمة، والتى يقصدها الناس عادة، كالمساجد والأسواق والمقاهى، ويدسّونها فى منازل أولئك، الذين اشتهروا بالثرثرة، وبعدم القدرة على كتمان أية أسرار..

كان هذا يتطلَّب متابعة منتظمة لمشكلات المواطنين، فى ظلّ الاحتلال، والطرق على كل ما يمكن أن يثير اهتمامهم، ويستثير حماستهم فى الوقت ذاته..

وكانت النتائج مدهشة..

المنشورات جذبت اهتمام الكل بشدة، واعتبرها الجميع شعاع أمل، وسط ظلمة الاحتلال، فشغفوا بتداولها وترديدها، بل ونسخها وإعادة توزيعها أيضاً، مما أصاب العدو بهستيريا الغضب، فانطلق فى حملات مسعورة للتفتيش والاعتقالات ؛ بحثاً عن أصحاب المنشورات ، الذين اختاروا لأنفسهم اسم (لجنة أبناء "سيناء" الأحرار)..

اختيار الاسم نفسه كان دقيقاً للغاية، فقد ابتكره قائد التنظيم، وعقله المفكِّر، (عبد الحميد الخليلى)، باعتبار أنه من الضرورى أن يكون العمل أكبر من الاسم، وليس العكس..

ولأن الأمر كان أكبر وأصعب من أن يتولاَّه رجلين فحسب، فقد قرَّر (عبد الحميد) و(سعد) ضم عناصر أخرى للمجموعة، بشرط التأكُّد من أنها عناصر وطنية، نشيطة، قادرة على العمل فى صمت، من أجل الوطن..

وبينما يبحث الاثنان فيما حولهما، فوجئ (عبد الحميد) بزميل عمله (عادل محمد الفار)، ينفرد به فى مكتبه، ثم يعطيه بعض الأوراق، التى تحوى أبياتاً من الشعر الوطنى، الذى يهاجم العدو، ويطالبه بنسخها على الآلة الكاتبة، التى يعمل بها، لتوزيعها فى (العريش)، أسوة بأولئك الشباب الأحرار، الذين يثيرون جنون العدو بمنشوراتهم..

وعلى الرغم من أن (عبد الحميد) لم يتدرَّب قط على أساليب عمل المخابرات، ومن أن خبرته لا تتعدى كونه مجنداً سابقاً، إلا أن فطرته وذكاءه جعلاه يتعامل مع (عادل الفار) بمنتهى الحذر، ويسأله عن السر فى اختياره للقيام بعملية نسخ أبيات الشعر بالذات، فأجابه (عادل) بأنه يشعر فى أعماقه أنه وطنى مثله، وأنه لن يتردَّد أبداً فى العمل من أجل وطنه، إذا ما اقتضت الحاجة..

ورويداً رويداً، راح (عبد الحميد) يدرس شخصية (عادل)، وتعمّد أن يحذَّره ، من نشر وتوزيع تلك الأبيات، التى يمكن أن تثير غضب العدو، وتدفعه إلى الانتقام، ولكن (عادل) أصرّ على الموقف، وأكَّد له أن الموت فى سبيل الوطن شرف وواجب..

وهنا، صارحه (عبد الحميد) بالأمر، ولكنه لم يبلغه أن يرأس المجموعة، وإنما حدَّد له موعداً للقاءً فى منزله، فى الليلة نفسها..

وفى المساء، عرف (عادل الفار) الحقيقة، وطار قلبه من الحماس، وأقسم على الإخلاص والعمل، من أجل الوطن، وقرَّر مع (عبد الحميد) و(سعد) السعى لجذب عناصر وطنية أخرى للمجموعة..

والواقع أنه كان هناك آخرون، يعملون فى نشاط المقاومة نفسه، بسبل بسيطة ومتواضعة، وكان (عادل) على معرفة بهم، لذا فقد قرَّر أن يضمهم إلى المجموعة، ليصبح العمل جماعياً نشطاً..

وخطوة خطوة، وبذلك التروّى الحكيم، الذى اشتهر به (عبد الحميد) بدأت عملية دراسة للمرشحين، ثم تم اللقاء بهم واحداً بعد الآخر، لينضم إلى المجموعة (رشاد خليل حجاب)، و(فضل عبد الله حسين المغازى)، و(محمد حجاج مصطفى)..

وفى الليلة التى اجتمعت فيها المجموعة كاملة، لأوَّل مرة، أقسم الجميع على المصحف، بالحفاظ على أسرار التنظيم، وأسماء أعضائه، وعدم الإعلان عن طبيعته وأعماله، أو عن أية تنظيمات أخرى تتعاون معه، حتى بعد أن يتم التحرير، باعتباره عملاً خالصاً، لله والوطن..

وهكذا، اكتمل التنظيم، وتحدَّدت أهدافه، وتوسَّعت عملياته أيضاً..

وكبداية لهذا التوسُّع، أدرك الكل أن الاستمرار فى كتابة المنشورات، ونسخها بالكربون، لا يكفى لتحقيق الأهداف المطلوبة، لذا فقد قرَّرت المجموعة الحصول على ماكينة طباعة (استنسل)، وهى الوسيلة الوحيدة، التى كانت متاحة حينذاك..

ومع بعض الجهد، علموا بوجود ماكينة (استنسل)، فى إحدى المصالح الحكومية المتحفَّظ عليها، فأعدوا خطة للاستيلاء عليها ليلاً..

وفى المساء، استدرج بعض أفراد المجموعة غفير الحراسة بعيداً، فى حين استخدم الباقون مفتاحاً مصطنعاً، دخلوا به إلى المكان، وحملوا ماكينة الطباعة فى جوال قديم، لا يمكن أن يثير الشبهات، وأعادوا إغلاق المبنى، ثم أسرعوا إلى المكان الذى أعدوه لطباعة المنشورات، فى منزل (سعد عبد الحميد)، فى الشارع الرئيسى لمدينة (العريش)..

وبدقة مدهشة، تم وضع نظام دقيق للاجتماعات، التى تتم فى منزل (عبد الحميد)، بحيث يصل أفراد المجموعة وينصرفون، دون أن يشعر بهم أحد، فى نفس الوقت الذى تم فيه تجهيز مكان الطباعة، وتزويده بمخزن سرى، يمكن أن تختفى فيه الماكينة، ومستلزمات الطباعة، بحيث يصعب أن يعثر عليها العدو..

وبعقلية (عبد الحميد) المنظَّمة، تم تقسيم المدينة إلى ستة أقسام، بحيث يتولَّى كل منهم قسماً بعينه، يقوم بتوزيع نصيبه فيه من المنشورات، التى تضاعفت أعدادها عشرات المرات، مع وجود ماكينة طباعة (الاستنسل)..

وبعد كل مرة، كان أفراد المجموعة، يتفرّقون، ولا يلتقون ببعضهم البعض، حتى تنتهى هستيريا العدو، وتخف إجراءات أمنه العنيفة، ثم يجتمعون بعدها لمناقشة وتقييم ما حدث..

وكان العدو نفسه يمنحهم تقييماً واضحاً لما فعلوه؛ إذ كلما كانت لمنشوراتهم تأثيرات أقوى، كانت سلطات الاحتلال تتصرَّف بعنف أكثر، وشراسة أكبر، فتقوم بتمشيط المدينة، والسعى لاستعادة المنشورات من أيدى المواطنين بأى ثمن..

وفى واحدة من حملات الاعتقال، ثم إلقاء القبض على أحد أفراد المجموعة..

على (رشاد حجاب)..

واجتمع أفراد المجموعة على نحو عاجل، وناقشوا عملية اعتقال (رشاد)، دون أن تراودهم ذرة واحدة من الشك، فى أنه لن يشى بهم، مهما فعل الإسرائيليون معه أو به، وقرَّروا تكثيف حملاتهم ومنشوراتهم، طوال فترة اعتقاله، حتى تبتعد عنه الشبهات..

كانت فترة تضاعف خلالها الجهد، والنشاط.. والخطر أيضاً، ولكنها أثمرت نجاحاً منقطع النظير، عندما تم الإفراج عن (رشاد)، دون أن توجَّه إليه أية اتهامات..

وبعد الإفراج عن (رشاد) بفترة معقولة، دعا (عبد الحميد الخليلى) المجموعة إلى الاجتماع، لمناقشة ما ينبغى فعله، فى المرحلة التالية..

كان الجميع متحمسين للانتقال إلى مرحلة جديدة، ولكنهم رأوا أن أوَّل ما ينبغى فعله، هو السعى للاتصال بالقيادة السياسية فى (القاهرة)؛ لإبلاغها بمجهوداتهم، وتلقِّى أوامرها، فيما ينبغى فعله، فى المرحلة التالية من المقاومة..

ومن خلال وسائل شتى، ومساعدات وطنية صادقة، تم إرسال بعض الرسائل، التى وصلت إلى المسئولين، وإلى لجنة (سيناء) فى الاتحاد الاشتراكى، والتى قام أمينها - آنذاك - الأستاذ (عواد خليل أبو سلمة) بالرد عليها، وإرسال توجيهات بما ينبغى نقله إلى المواطنين، عبر منشورات مجموعة (العريش)..

ثم حدث أفضل اتصال، بالنسبة للمجموعة كلها..

اتصال مع إذاعة صوت العرب مباشرة، من خلال ابن (سيناء)، الأستاذ (حلمى البلك)، الذى أولى الأمر اهتماماً كبيراً، وبذل من أجله مجهوداً جباراً، خاصة وأنه كان يقدِّم فى تلك الفترة برنامجاً إذاعياً شهيراً، يحمل اسم (الشعب فى سيناء)، وكان يذيع منشورات وخطابات المجموعة فى برنامجه، الذى كانت تستمع إليه (سيناء) كلها، باعتبارها بيانات صادرة عن (لجنة أبناء سيناء الأحرار)..

ولا أحد يتصوَّر كم كان لهذا من أثر طيب وقوى، فى نفوس المجموعة كلها، حتى أنهم ما زالوا يحملون كل التقدير والاحترام إلى الأستاذ (حلمى البلك)، حتى هذه اللحظة..

وهناك أمر آخر، ولفتة كريمة أخرى، خفقت لها قلوبهم جميعاً، فى لك الفترة حالكة السواد..

ففى تلك الفترة، كان الزعيم الراحل (جمال عبد الناصر) يوجِّه دائماً فى خطبه السياسية تحية لأبناء الأرض العربية المحتلّة، فى (القدس) والضفة الغربية و(غزة)، دون أن يذكر أبناء (العريش)..

وفى رسالة منهم إلى (القاهرة)، أرسلت المجموعة عتاباً إلى الرئيس، وطالبته بإرسال تحياته إلى أبناء (العريش) أيضاً..

وفى أوَّل خطبه للرئيس (جمال)، أرسل التحية بالفعل إلى أبناء (العريش)؛ ليؤكِّد للأبطال أنه لم ينسهم، ولم تنسهم (مصر) أبداً..

تلك الخطوة أثلجت قلوب الرجال، وجعلتهم يتخذون قراراً، طال شوقهم وانتظارهم إليه..

قرار الانتقال بالعملية إلى مرحلة جديدة..

مرحلة الكفاح المباشر..

والمسلَّح.

* * *

 
 

 

عرض البوم صور عهد Amsdsei   رد مع اقتباس
قديم 20-10-11, 02:14 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 32680
المشاركات: 18,369
الجنس أنثى
معدل التقييم: عهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسي
نقاط التقييم: 9761

االدولة
البلدYemen
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عهد Amsdsei غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عهد Amsdsei المنتدى : روايات أونلاين و مقالات الكتاب
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

الفصل الثانى : حى على السلاح

الانتقال، من مرحلة طباعة وتوزيع المنشورات، المناهضة للاحتلال الصهيونى، إلى مرحلة الكفاح المسلَّح، ليس بالأمر الهين أو البسيط أبداً؛ فالأمر ليس مجرَّد رغبة عارمة، تدفعك للانتقال من نقطة إلى أخرى، ولا هو مجرَّد تحوّل فى مسار الأحداث..
إنه - فى الواقع - منعطف بالغ الحساسية والخطورة، والانتقال بالأحداث كلها، من مواجهة محدودة، قد تثير فى نفس العدو قيراطاً من الغضب، إلى مواجهة عنيفة، ستفجِّر فى أعماقه آلاف الأفدنة من الثورة، وستجعله يضاعف وحشيته وشراسته ألف ألف مرة، ليبحث عن أولئك المسلحين بأى ثمن..
والكل يعلم ما الذى يمكن أن يعنيه مصطلح (أى ثمن)، فى ظروف وأيام سوداء عسيرة كهذه!!..
لذا، فالقرار الذى اتخذته مجموعة (العريش)، بالانتقال إلى مرحلة الكفاح المسلَّح، كان قراراً مصيرياً وخطيراً..
وإلى أقصى حد..
فمن الناحية العملية، وباستثناء خبرة (عبد الحميد) المحدودة، كمجَّند سابق، ومتطوِّع فى الدفاع المدنى، كانت المجموعة كلها تجهل كل شئ عن الأسلحة أو المتفجرات، واستخداماتها الآمنة والفعَّالة..
ثم أنها كانت تفتقر إلى الأسلحة والذخائر اللازمة، للانتقال إلى هذه الخطوة الحاسمة الحازمة..
ولكن القاعدة تقول: "اسع يا عبد، وليكن الله (سبحانه وتعالى) فى عونك"..
ففى نفس الوقت، الذى تقرَّر فيه الانتقال إلى تلك المرحلة المسلَّحة، عثر أحد أفراد المجموعة على عدد من قذاف الهاون، مدفونة فى أرضية مبنى مهجور، على ساحل البحر..
واجتمعت المجموعة كلها، وقرَّرت الحصول على تلك القذائف، واستخدام المتفجرات داخلها ؛ لصنع القنابل التى يحتاجون إليها، فى مرحلة الكفاح المسلَّح..
وفى الصباح التالى، اتجهت المجموعة كلها إلى الشاطئ، وبدت أشبه بفريق من الشباب العابث، يعدو ويمرح على الرمال، فى حين كان الواقع أن معظم الأفراد يجذبون انتباه العدو بعبثهم المصطنع، فى الوقت الذى يفحص فيه (عبد الحميد) القذائف، وينقلها إلى الحقائب، بمعاونة صديق عمره وزميله (سعد)..
ويضحك الحاج (سعد)، عندما يصل بروايته إلى هذه النقطة، قبل أن يعلِّق قائلاً: " كنا مجانين بحق، عندما حملنا قذائف الهاون فى حقائبنا العادية، التى عبرنا بها نقاط التفتيش الإسرائيلية، لنصل سالمين إلى منزل والدتى، التى أخفوا لديها القذائف (دون علمها بالطبع) "..
ومع اطمئنانهم إلى توافر المتفجرات ، بدأ أفراد المجموعة يخططون لأوَّل عملية مسلحة، تعلن عن وجودهم، وعن انتقالهم إلى تلك العملية الجديدة..
وبخبرة (عبد الحميد)، ومعاونة خاله وصهره الحاج (عطا الله محمد الرطيل)، أخرجت المجموعة المادة المتفجِّرة من قذائف الهاون، وحصلت على الصواعق الناسفة، وبعض أنواع الفتيل المختلفة، استعداداً لنسف الهدف الأوَّل..
ففى تلك الفترة، كان العدو قد افتتاح مكتباً فى مدينة (العريش)؛ لجلب العمال للعمل فى قلب (إسرائيل)، بأجور مغرية للغاية، فى وقت لم تكن هناك فيه عمالة كافية، فى (إسرائيل) نفسها..
وقرَّرت المجموعة نسف مكتب العمل الإسرائيلى، كرمز لرفض التعاون مع العدو، وتحذير لكل من تسول له نفسه العمل لديه..
ودوى أوَّل انفجار، فى قلب (العريش)، بعد سقوطها فى قبضة العدو الصهيونى..
وتم نسف مكتب العمل الإسرائيلى ليلاً، حتى لا يصاب فى العملية مدنى واحد من أبناء (العريش)، ولو بالمصادفة البحتة..
وفهم العدو الرسالة، واشتعل غضبه أكثر وأكثر، وانطلق جنوده كالوحوش الكاسرة، يقتحمون المنازل، ويعتقلون المواطنين، ويهددون ويتوعدون الكل بالويل والثبور، و...
ووسط كل هذا، قامت مجموعة العريش بالعملية الثانية..
كان مكتب بريد (العريش) يقوم بصرف رواتب العمال، الذين يعملون فى قلب (العريش)، لذا فقد قام بعض أفراد المجموعة، ومنهم (فضل عبد الله)، و(سعد عبد الحميد)، بإلقاء عبوة شديدة الانفجار ليلاً، داخل مكتب البريد، لتنفجر انفجاراً عنيفاً، أيقظ (العريش) كلها، وأعلن مرة أخرى أن (مجموعة العريش) ما زالت قوية صامدة، تبر بذلك القسم، الذى أقسمته يوماً، على ألا يهنأ للعدو بال فى (سيناء) أبداً..
وجن جنون سلطات الاحتلال فى (العريش)، وراحت مرة أخرى تهدِّد وتتوعَّد، وتعتقل، وتستجوب بمنتهى العنف والشراسة والوحشية، فى نفس الوقت الذى بدأت فيه تتبع سياسة جديدة، تعتمد على نقل الأعمال الإسرائيلية إلى (العريش)، بدلاً من نقل العمالة إلى (إسرائيل) ....
كان هذا، بالنسبة لها، حلاً مثالياً ، لامتناع أبناء (العريش) عن السفر إلى (إسرائيل)، وتوفيراً لنفقات رجال الأعمال الإسرائيليين، فى الوقت ذاته..
وبدأت المصانع الإسرائيلية تنتقل إلى (العريش)، ومن بينها مصنع أثاث إسرائيلى شهير، يُدعى (كاستلا)..
وانتظرت مجموعة (العريش)، حتى استقر المقام للمصنع، واستعد لإخراج أوَّل إنتاجه، ثم هاجمته فجأة بمتفجراتها، فى نفس الوقت الذى هاجمت فيه مبنى الإدارة المدنية للعدو، والذى يقع فى المنطقة نفسها..
وقبل أن يبدأ العدو تحقيقاته، بشأن نسف المصنع، وانفجار مبنى الإدارة المدنية، فاجأته مجموعة (العريش) بعملية أخرى، أكثر جرأة وخطورة..
لقد نسف بعض عناصرها قاعدة برج اتصالات رئيسى، يحمل الكابلات التى تربط العدو بقياداته، فى قلب (إسرائيل)..
وأصلح العدو البرج، ووضع عليه حراسة مشدَّدة، ولكن أبطال مجموعة (العريش)، الذين ذاقوا حلاوة النضال والنصر، قرَّروا تحدّى العدو، وإفقاده الشعور بالأمان تماماً، فنفذوا عملية ثانية ناجحة، ونسفوا قاعدة البرج نفسه مرة أخرى.
ويبتسم (فضل عبد الله)، عندما يتذكَّر تلك المرحلة، ويقول: " إن نجاح عمليات المجموعة، ضاعف من حماسها ونشاطها، وجعل كل فرد من أفرادها يفكِّر طوال الوقت فى هدف جديد، يمكن تدميره، لإثارة غضب العدو وحنقه، وبث الرعب فى عروقه، وإقناعه بأن أيام الأمن والهدوء والاستقرار قد ولّت إلى الأبد، ولن تعود مرة أخرى.. أبداً.." ..
وفى كل مرة، كانت المجموعة تجتمع، فيطرح كل فرد من أفرادها الهدف الذى اختاره، وتدور بينهم محاورات ومناقشات، حتى تتفق الآراء كلها على هدف واحد..
ثم يتم التنفيذ..
وفى كل عملية، كان أفراد مختلفون يقومون بالمهمة، فى حين يتولَّى الآخرون مهام الحماية، والتغطية، وتنظيف الأرض بعد العودة..
ويضحك الحاج (سعد)، وهو يقول: "كنت القاسم المشترك، فى معظم العمليات"، ويضيف (فضل) أنه كان يشعر دوماً بالاطمئنان، عندما يصحبه فى العملية عم (سعد)، الذى يكبره بعشر سنوات تقريباً..
وعلى الرغم من الحملات المسعورة، التى قام بها العدو؛ للبحث عن المسئولين عن هذه التفجيرات، ومحاولاته المستميتة لكشف أمرهم، نفذت مجموعة (العريش) عملية أخرى، ونسفت برج كهرباء مجاور لمحطة التوليد الكهربى شرق (العريش)، كان يقوم بتغذية معسكرات العدو، وثلاجات حفظ الأطعمة، الخاصة بالجيش الإسرائيلى..
وفى هذه العملية، استخدم أفراد المجموعة، ولأوَّل مرة، مؤقتاً زمنياً بسيطاً، ابتكرته قريحة (عبد الحميد)، من أدوات بسيطة للغاية..
وبدأ الإحباط واليأس يتسلَّلان إلى أعماق سلطات الاحتلال، التى عجزت تماماً عن كشف أفراد المجموعة، أو إيقاف عملهم، على الرغم من وصول فريق تحقيق خاص من (تل أبيب)، بذل جهداً خرافياً، واستخدم أساليباً غاية فى العنف والوحشية، لاستجواب كل من وقع فى يده، دون طائل..
ومع عنف العدو، وشراسته المتزايدة المتصاعدة، قرَّرت المجموعة نقل عملياتها خارج نطاق (العريش) ؛ لتشتيت انتباهه، وإبعاد أنظاره عن المدينة لبعض الوقت..
فى تلك الفترة، كان العدو يجهِّز الأرض؛ لإقامة قاعدة جوية، فى منطقة (الجورة)، بالقرب من قرية الشيخ (زويد)، التى تبعد خمسة وثلاثين كيلو متراً عن (العريش)..
وبعقلية منظمة، وأسلوب دقيق مدروس، يستحق الاحترام والإعجاب، راقبت المجموعة المنطقة لعدة أيام، قبل أن يقوم بعض أفرادها بزرع لغم مضاد للسيارات، فى مدق ترابى، يستخدم العدو لبلوغ المنطقة يومياً..
وانفجر اللغم، لينسف واحدة من سيارات (الجيب) العسكرية للعدو، ويقضى على من فيها تماماً..
وفى الوقت نفسه، وقبل أن يلتقط العدو أنفاسه، قامت المجموعة بنسف خط مياه رئيسى، يمد مطار (العريش)، ومنطقة (بغداد)، و(الجفجافة) ووسط (سيناء) بالحياة..
وفى هذه المرة، تم استخدام عبوتين ناسفتين، من مادة شديدة الانفجار، بحيث يتم انفجارهما فى آن واحد..
ونجحت العمليتان، على الرغم من حراسات العدو واحتياطاته، وأصدرت القيادة العسكرية الإسرائيلية بياناً بهما، كما أصدرت بياناتها عن كل العمليات السابقة أيضاً..
وانتشى أفراد المجموعة بتلك البيانات، التى اعترف فيها العدو بخسائره وببطولتهم، على الرغم من وصفه لهم بالإرهابيين..
ويهزّ الحاج (عبد الحميد) رأسه، وهو يقول: "إن ما يقال عن تفوّق جهاز المخابرات الإسرائيلى مجرّد وهم، فقد تم استجواب أفراد المجموعة عدة مرات، من قبل محترفين إسرائيليين، دون أن يوجه لنا اتهام واحد، مما يعنى أنهم لم يكونوا بالكفاءة اللازمة لكشف أمرنا."..
ومع الانتصارات المتوالية، قرَّر قائد المجموعة (عبد الحميد الخليلى)، ضرورة إجراء اتصال مباشر، مع المخابرات الحربية المصرية..
وكان هذا يعنى ضرورة السفر إلى (القاهرة)، فى أقرب وقت ممكن..
وبوساطة خطابات سرية، واتصالات غير مباشرة، تلقّى (عبد الحميد) دعوة من بعض أقاربه، لزيارتهم فى (القاهرة)..
ولأن ملفه لم يكن يحمل أية اتهامات لدى الإسرائيليين، حصل (عبد الحميد)، قائد مجموعة (العريش) وعقلها المفكِّر، على تصريح بالسفر إلى (القاهرة)، عن طريق منظمة الصليب الأحمر..
وفور وصوله إلى (القاهرة)، اتجه (عبد الحميد) مباشرة إلى اللواء (محمد عبد المنعم القرمانى)، محافظ (سيناء)، ليشكره على كل ما قدّمه ويقدِّمه لأبناء المدينة المحتلة، والذى لم تنسه مجموعة (العريش) أبداً، ولم تتوقَّف عن تقديم الشكر والاحترام والتقدير من أجله، حتى هذه اللحظة..
وبعدها، وبأقدام ثابتة، وصورة واضحة جلية، اتجه (عبد الحميد) إلى المخابرات الحربية المصرية..
وكان اللقاء هناك حاراً بالفعل..
فالمخابرات كانت تتابع عمليات (مجموعة العريش)، بكل الاهتمام والتقدير، وتسعى بكل طاقاتها، وبكل إمكانياتها، لتحديد أفرادها، وإيجاد وسيلة للتعاون معهم، ومدهم بكل ما يحتاجون إليه، من خبرة وعتاد ومعدات..
وكانت صعوبة كشفهم هى أكبر دليل، لدى المخابرات الحربية، على براعة أفراد المجموعة، والتزامهم، وقدرتهم على مراوغة العدو الصهيونى، فى قلب الأرض المحتلّة..
أما (عبد الحميد)، فيقول: "لقد انبهرت تماماً، عندما وجدت فى المخابرات الحربية المصرية ملفات كاملة عن كل أفراد المجموعة، مع إشارة إلى احتمال كونهم ضمن (لجنة أبناء سيناء الأحرار) "..
لحظتها شعر (عبد الحميد)، على حد قوله بالفخر والزهو والاعتزاز، لأن مخابرات وطنه كانت أبرع من مخابرات العدو، على الرغم من وجودها على بعد آلاف الكيلومترات من (العريش)..
ولحظتها أدرك أيضاً أن التعاون سيكون حتماً مثمراً..
وإلى أقصى حد..
وفى المخابرات الحربية، تحدَّث الرجال مع (عبد الحميد) طويلاً وكثيراً؛ ليضعوا النقاط على الحروف، ويرسمون معاً خطوات المرحلة القادمة، وقواعد العمل فى فترة الانتظار، وعندما تحين ساعة الصفر، الذى ينتظرها كل مصرى بفارغ الصبر..
كانت المعلومات عديدة وغزيرة ومرهقة، ولكن عقل (عبد الحميد) المدرَّب بالفطرة، والمنمَّق بدقة مدهشة، استوعب الأمر كله، وعاد إلى (العريش)، وهو يحمل الأنباء الطيبة لأفراد المجموعة..
إنهم يعملون الآن تحت علم الوطن، وتحت إشرافه ورعايته أيضاً..
وكانت مفاجأة قوية وسعيدة للجميع..
مفاجأة جعلتهم يقررون القيام بعملية جديدة، أكثر قوة وتأثيراً، لإعلان أنهم كفء لما اختارهم له الوطن..
ومع ما وصلهم من إمدادات، وما أتيح لهم من إمكانيات جديدة، وقع اختيار أفراد المجموعة على معسكر هام لجيش الاحتلال، يقع خارج المدينة، فى منطقة تعرف باسم (الأبطال)..
كان ذلك المعسكر الهام هو نقطة التقاء خطوط السكك الحديدية، القادمة من (غزة)، و(إسرائيل)، ومركز تشوين هام وخطير جداً لجيش الاحتلال، وتحيط به منطقة خالية كبيرة، لا تسمح بالاقتراب منه، أو الهجوم عليه، بأية وسيلة من الوسائل..
ولكن الأبطال وجدوا وسيلة، لتدمير معسكر منطقة الأبطال..
فبعد مراقبة شديدة وطويلة، تم رصد وتحديد سيارة الخدمات الخاصة بالمعسكر، والتى تتردَّد على سوق المدينة بصفة شبه يومية، وتم تحديد مسارها، وأماكن توقّفها لفترات طويلة..
وبعد فترة ليست بالقصيرة، تم وضع خطة العمل، وقام (عبد الحميد) بإعداد عبوة شديدة الانفجار، وتزويدها بمؤقِّت زمنى، معد بحيث ينفجر مع دقات منتصف الليل؛ لضمان تواجد السيارة داخل المعسكر، ثم أضاف إلى العبوة لاصقاً مغناطيسياً، لتثبيتها أسفل جسم السيارة..
وفى اليوم المحدَّد للتنفيذ، توقَّفت السيارة فى شارع 23 يوليو كعادتها، فقام بعض أفراد المجموعة بالإحاطة بها؛ لحجبها عن الأنظار تماماً، فى حين قام أحدهم بتثبيت العبوة الناسفة أسفلها، بوساطة اللاصق المغناطيسى، وعندما تأكَّد من أن لديه المزيد من الوقت، أخرج من جيبه حبلاً متيناً، وأحكم به تثبيتها فى موضعها..
وانتهت السيارة من مهمتها، وعادت إلى المعسكر، الذى اطمأن العدو إلى تأمينه وحمايته، نظراً للعراء والفراغ المحيطين به..
وعند منتصف الليل تماماً، انفجرت العبوة شديدة الانفجار، ونسفت السيارة، بل سحقتها سحقاً، قبل أن تمتدّ إلى ما حولها، وتكبِّد العدو خسائر فادحة، وتقضى فى دقائق معدودة على ثقته فى نفسه، وفى إجراءاته الأمنية كلها..
السؤال الذى ظلّ يشغلنى، وأنا أسمع هذه القصة، من أفواه أبطالها، هو كيف تحوَّل هؤلاء المدنيين، إلى فدائيين مدربين على هذا النحو، بحيث يتعاملون مع الأسلحة والذخائر والقنابل، كما لو كانوا من المحترفين؟!
وببساطة مدهشة، يجيب الحاج (عبد الحميد): "لقد قمت بتدريبهم، على استخدام المتفجرات وإلقائها..".
وعندما سألته، أين كان يفعل هذا، وكيف، ابتسم (فضل)، وهو يجيب: "ربما لن تصدق، ولكننا كنا نتدرَّب على إلقاء القنابل، على شاطئ البحر، وتحت سمع وبصر العدو الصهيونى نفسه"..
تُرى هل أدهشك هذا الجواب، وأثار انبهارك أيضاً، كما حدث معى؟!..
الواقع أن الأمر بسيط للغاية، وجرئ للغاية أيضاً، فالحاج (عبد الحميد) اصطحب أفراد المجموعة إلى شاطئ البحر، وراح يدرِّبهم على إلقاء الأحجار، بنفس الأسلوب الذى سيتبعونه لإلقاء القنابل، والعدو الصهيونى يراقبهم فى لا مبالاة، باعتبارهم بعض الشبان، الذين يتقاذفون الأحجار للهو والعبث على الشاطئ..
فكرة عبقرية، وبسيطة، ومبهرة تماماً بحق!!..
لقد ألقى الرجال الأحجار على الشاطئ، وحوَّلوها فى عقولهم وأصابعهم إلى قنابل، ألقوها فيما بعد على رؤوس العدو وأهدافه..
ألقوها، ليتحوَّلوا من مدنيين إلى محترفين فى مجالهم، بكل معنى الكلمة..
وكمحترفين، كانت عقولهم تبحث فى كل يوم عن أهداف جديدة، تثير غضب وجنون العدو أكثر وأكثر، على الرغم من ثورته العارمة، عقب كل عملية، وحملاته المسعورة ضد المواطنين الأبرياء، واعتقالاته التى تتوقَّف أبداً..
ولكن ذات مرة، اختار الهدف نفسه بنفسه..
فعندما قرَّرت سلطات الاحتلال استبدال البطاقات المصرية فى (العريش)، ببطاقات هوية إسرائيلية خاصة، حدَّدت فترة قصيرة للغاية لإجراء هذا الاستبدال، وهدَّدت فى الوقت ذاته، كل من لا يحمل بطاقة الهوية الإسرائيلية بالاعتقال، مما أدى إلى تزاحم المواطنين عند منافذ استخراج تلك البطاقات الجديدة..
ومن بين هؤلاء المواطنين، كان الشيخ (جاد)..
والشيخ (جاد) هذا رجل دين محترم، أبى عليه إيمانه، كما أبت عليه وطنيته، أن يستسلم للاحتلال الصهيونى، فظلّ يهاجمه فى خطبه دوماً، على منبر صلاة الجمعة، ويدعو للكفاح والجهاد ضده، حتى أثار حفيظة سلطات الاحتلال وحنقها، وأصبحت تنتظر فرصة لإيذائه، تحت أى مسمى كان..
وأثناء الازدحام والطوابير، أمام منافذ بطاقات الهوية، تجاوز الشيخ (جاد) الصفوف، دون أن يعترض على هذا مواطن واحد، لما يكنونه له من احترام وتبجيل وتقدير، و...
ولكن فجأة انقض جندى إسرائيلى يُدعى (حسون)، على الشيخ (جاد)، وراح يوسعه ضرباً، بكل ما يملأ نفسه من حقد ومقت وغطرسة.
وهنا، تفجَّر غضب عارم فى قلوب ونفوس أفراد المجموعة، واجتمعت أنظارهم، دون أن يتبادلوا كلمة واحدة، ليتفقوا فى صمت على الهدف التالى..
الهدف البشرى.
* * *

 
 

 

عرض البوم صور عهد Amsdsei   رد مع اقتباس
قديم 23-10-11, 01:35 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 32680
المشاركات: 18,369
الجنس أنثى
معدل التقييم: عهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسي
نقاط التقييم: 9761

االدولة
البلدYemen
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عهد Amsdsei غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عهد Amsdsei المنتدى : روايات أونلاين و مقالات الكتاب
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

الفصل الثالث : الإنفجار
* أكبر حماقة، يمكن أن يرتكبها محتل، أى محتل، هى أن يتعَّرض بالسوء للرموز الدينية، فى الأرض التى يحتلّها ..


هذا وحده كفيل بإشعال الغضب فى النفوس والقلوب.. والعقول أيضاً، بحيث تلتهب المشاعر، وتتفجَّر البراكين فى العروق، وتمتلئ القلوب بأنهار من الحماس، الذى قد يدفع المرء للقيام بأى شئ..
أى شئ على الإطلاق..


هذا ما يمكن أن يحدث لأى شخص عادى..
فما بالك بأفراد مجموعة (العريش)، الذين رفضت دماؤهم الحرة الساخنة منذ البداية، فكرة الاحتلال البغيض، وأقسمت عقولهم وقلوبهم وأفواههم على مقاومته، حتى آخر رمق..
فمنذ تلك اللحظة، التى رفع فيها الجندى الصهيونى (حسون) يده القذرة، على الشيخ (جاد)، قرَّرت مجموعة العريش أن يكون (حسون) هذا هو هدف العملية القادمة، والدرس الذى يتم تلقينه للعدو الصهيونى، حتى لا يجرؤ على المساس برجال الدين مرة أخرى..


وبمراقبة (حسون)، وجد الرجال أن تحركاته روتينية للغاية، فهو يصل إلى المدينة فى موعد ثابت تقريباً، ويضع سيارته فى مكان بعينه، ثم يغادر فى ساعة محدودة أيضاً..
وفى اليوم المتفق عليه، تحرَّك (فضل) فى هدوء، ناحية سيارة (حسون)، فى نفس اللحظة التى استقر فيها هذا الأخير، ثم، وبسرعة ومهارة، ألقى قنبلة عليها، وأسرع يبتعد، ويمتزج بالمارة..
وفى الليلة نفسها، وعلى الرغم من تحركات العدو وثورته، تم توزيع منشور معد مسبقاً، يؤكِّد أن ما حدث للإسرائيلى (حسون)، كان بسبب اعتدائه على رجل الدين، الشيخ (جاد)..


واستوعب العدو الدرس هذه المرة، وأصدر أوامره إلى كل جنوده، بعدم المساس بأى رجل دين أبداً، مهما كانت الأسباب..
وكان هذا انتصاراً لمجموعة (العريش)..
انتصاراً ساحقاً بحق..


ولكن العدو بدأ يضاعف من نشاطه أيضاً، ومن أطقم حراسته، ووصل طاقم أمنى جديد من (تل أبيب) ؛ ليحاول النجاح فيما فشل فيه الطاقم السابق، الذى لم يكشف أمر مجموعة (العريش)، أو حتى يقترب من هذا..


وعلى الرغم من علم أفراد المجموعة، بوصول ذلك الطاقم الأمنى الجديد، ومن أن هذا سيعنى موجة جديدة من الاعتقالات والاستجوابات، إلا أنهم قرَّوا القيام بعملية جديدة، أكثر قوة وتأثيراً..
وكان الهدف هذه المرة كوبرى للسكك الحديدية، فى شمال شرق مدينة (العريش)، يربط شرق الوادى بغربه، ويستخدمه العدو فى أعماله وتنقلاته العسكرية..


ولأن الهدف هام وخطير ومؤثِّر، راح الرجال يتدارسون الأمر طويلاً، ويراقبون الكوبرى، ويترددون على المنطقة ؛ لتحديد أفضل نقطة لوضع العبوة الناسفة، شديدة الانفجار، بحيث تحدث أكبر قدر ممكن من الأضرار..


وبعد دراسات طويلة، واجتماعات أطول، تم اختيار بداية الكوبرى الشرقية، كنقطة انفجار..
وتحت جنح الظلام، زرع بعض أفراد المجموعة العبوة الناسفة، فى الموضع المتفق عليه، مع مؤقت زمنى، بحيث لا يحدث الانفجار، إلا بعد عودة الجميع إلى منازلهم بالفعل..
وفى الوقت المحدَّد، انفجرت العبوة الناسفة، ونسفت البداية الشرقية للكوبرى، لتتوقَّف الإمدادات التى تمر به تماماً..


وجن جنون العدو أكثر وأكثر، وأدرك طاقم الأمن الإسرائيلى الجديد أنه أمام فريق منظم من الفدائيين، يجد دوماً وسيلة لبلوغ الهدف، مهما أحيط بوسائل التأمين والحراسة..
ومع غضب طاقم الأمن الجديد وثورته، كثف العدو حملاته التفتيشية، وداهم المنازل بلا رحمة، واعتقل عشرات المواطنين، وراح يستجوبهم بمنتهى العنف والشراسة، فى نفس الوقت الذى حاصر فيه المدينة تماماً، ومنع الدخول إليها، أو الخروج منها، حتى ينتهى التفتيش، وتنتهى الاستجوابات الوحشية.
وكان بعض أفراد المجموعة ممن شملتهم الاعتقالات، ولكن التقارير كلها أكدَّت أنه قد تم انتزاعهم من فراشهم، لذا فقد تم الإفراج عنهم، بعد فترة محدودة من الوقت، وعادوا ليجتمعوا برفاقهم، ويخططون معاً لهدف جديد، وخطير..


وأما العدو نفسه، فقد بلغ غضبه وسخطه أوجه وذروته، إذ أصبحت إمداداته تنتهى عند محطة قبل الكوبرى، لم تكن مجهَّزة كمحطة (العريش) بمدرجات إنزال للدبابات والمعدات الثقيلة، ولا بوسائل لشحنها فى الاتجاه المضاد، مما أعاق تحركاته لفترة طويلة، استغرقها لإصلاح الكوبرى، وإعادة تشغيله، قبل أن يحيطه بحراسة مكثفة، ويغمره بأضواء كاشفة قوية، ويمنع الاقتراب منه تماماً..
وتوتر الموقف، كما لم يتوتر من قبل، وتحوَّل طاقم الأمن الإسرائيلى الجديد إلى مجموعة من الوحوش، الذين اشتعلوا بغضب الفشل، ونيران العجز عن كشف المسئولين عما يحدث، والإيقاع بهم فى قبضتهم..
وكان من الضرورى، والحال هكذا، أن يهدأ أفراد المجموعة قليلاً، حتى تنزاح الغمة، وتقل ثورة غضب العدو..
وكلمة يهدأوا هذه نسبية تماماً؛ فصحيح أنهم قد توقَّفوا بعض الوقت، عن القيام بعمليات مباشرة، إلا أنهم قد استغلّوا ذلك الوقت كله، فى التخطيط لعملية جديدة، كفيلة بأن يبلغ غضب وجنون العدو مداه، وأن تبلغ خسارته ذروتها..


واستقر الرأى بالإجماع، فى هذه المرة، على كافتيريا بعينها، كانت نقطة التقاء للقوات الإسرائيلية، القادمة من (إسرائيل)، فى طريقها إلى الجبهة، والعائدة من الجبهة إلى (إسرائيل)..
تلك الكافتيريا كانت تقع على الطريق الشمالى، المؤدى إلى جبهة القتال، بالقرب من محطة السكك الحديدية فى (العريش)..


ولأن الهدف خطير، تطلَّب الأمر دراسة وافية ودقيقة؛ لمعرفة ساعات الذروة، والأيام المناسبة، التى يتجمَّع فيها أكبر عدد من ضباط وجنود القوات الإسرائيلية، فى الكافتيريا..
ولقد استمرت تلك المراقبة أياماً وأيام، وتناوب أفراد المجموعة على موقع مواجه للكافتيريا، لرصد ما يحدث، وتحديد أفضل مكان لوضع العبوة الناسفة..


ولقد اجتمعت الآراء، على أن أنسب موضع هو سلة من سلال القمامة، التى توجد داخل صالة المطعم الزجاجية، والتى أثبتت المراقبة أنه يتم إفراغها يومياً، فى تمام الثانية عشرة ظهراً بالضبط..
أما عن أفضل الأيام، فكان يوم الخميس، وبالتحديد فى الفترة بين الواحدة والثانية ظهراً، عندما يتدفَّق الجنود الإسرائيليون على المكان، قادمين من الجبهة، ومتجهين لقضاء أجازتهم الميدانية..


وتم إعداد العبوة الناسفة، وتزويدها بمؤقِّت زمنى، لتنفجر فى تمام الواحدة والنصف ظهراً، وتوجّه بها (عادل الفار)، و(فضل عبد الله) إلى الكافتيريا، فاتخذ (فضل) مكاناً يجاور سلة القمامة المختارة، وانتظر حتى تم إفراغها، ثم جاء (عادل)، الذى اعتاد التردُّد على المكان، بحكم قراءته لعدادات الكهرباء هناك، وتظاهر برؤيته (فضل) مصادفة، فذهب لتحيته، وألقى ورقة قديمة من يده، داخل صندوق القمامة، وبعد حوار قصير، برئ المظهر، سمعه الكل فى وضوح، غادر الاثنان المكان، وعادا إلى منزليهما..
وفى تمام الواحدة وانصف، انفجرت القنبلة المختفية داخل تلك الورقة القديمة، والتى تم حشوها بقطع من الزجاج ومسامير الصلب، لتنسف السلة، وتدمر القاعة الزجاجية، وتقتل وتصيب العديدين من أفراد جيش العدو، من جنود وضباط..


وعلى الرغم من أن شهود العيان قد أكَّدوا مصرع خمسة من الجنود الإسرائيليين، ومجندة واحدة، بالإضافة إلى إصابة العشرات غيرهم، إلا أن البيان الرسمى للعدو لم يعترف إلا بإصابة ثلاثة من جنوده فحسب..


الطريف يومها أن أحد الشهود من الإسرائيليين، قد أكَّد أن سيارة حمراء، من طراز (مرسيدس)، توقَّفت بالقرب من المكان، وألقى قائدها قنبلة على المكان، قبل أن تنطلق به السيارة بأقصى سرعتها مبتعدة..
وبناءً على هذه الشهادة الزائفة، كثّف الإسرائيليون بحثهم عن تلك المرسيدس الحمراء المزعومة، ومنحوا أوصافها لكل نقاط التفتيش فى الطريق، وانشغلوا بها عن البحث عن أفراد المجموعة، الذين عادوا إلى منازلهم آمنين، وقد انتشت عروقهم بنشوة نصر، لا تفوقها أية نشوة أخرى فى الوجود..
ولأوَّل مرة، منذ بدأت عملياتهم العسكرية، جمعهم شوق عجيب للقاء والاجتماع، والاحتفال بنجاح عملية القاعة الزجاجية هذه..

فمع مقتل كل هذا العدد من الإسرائيليين، أدرك الكل أنهم قد تفوَّقوا بالفعل على العدو، وصاروا أقوى منه، وأكثر قدرة على تكبيده الخسائر، وتحطيمه بضربات متتالية، يجهل مصدرها ومنبعها ومنفذيها..
ولقد امتزج كل هذا بقناعة جديدة، بأن العدو الإسرائيلى ليس سوى أسطورة كاذبة، وأنه لو كان جيشهم قد وجد فرصة عادلة للمواجهة والقتال، فى يونيو 1967م، لما كانت الهزيمة، ولما كان هذا الاحتلال، الذى يجثم على نفوسهم، لسنوات طوال..
وليلتها حلموا جميعاً بالتحرُّر والحرية، وبانتهاء سنوات الاحتلال، وارتفاع العلم المصرى على أرص (سيناء) كلها، وليس على (العريش) وحدها..


كان الحماس قد تطوَّر، وتفجَّر فى القلوب والنفوس، بألف ألف ضعف لما كان عليه، عندما بدأ كل هذا..
ومع الحماس الزائد، وشعور النصر اللذيذ، الذى يملأ الخلايا، ويجرى فى العروق مجرى الدم، حتى يتحوَّل إلى نوع من الإدمان الإيجابى، الذى يبث فى أعماقك روح التفوّق أكثر وأكثر، قرَّر الرجال أن يكون الهدف التالى أكثر تأثيراً..


فى ذلك الوقت، كانت إحدى المنظمات الفلسطينية قد أعلنت مسئوليتها عن الحادث، لما سببه من أضرار جسيمة، ولما حظى به من شهرة وانتشار، مما خفَّف الضغط الأمنى داخل (العريش)، وسمح لأفراد المجموعة بالاجتماع مرة أخرى، فى منزل قائدهم (عبد الحميد الخليلى)، لدراسة الهدف التالى وتحديده..
وكما يحدث فى كل اجتماع، تم طرح الأهداف المقترحة للضربة القادمة، والتى لابد وأن يكون الهدف منها هو الرد على تصعيدات العدو، وممارساته الإرهابية القمعية، التى يوجهها دوماً نحو المواطنين الأبرياء، ويسعى بها للسيطرة على مشاعرهم، وبث روح الخوف والهلع فى أعماقهم، حتى لا يجرءوا على مواجهته، أو السعى لتحديه أبداً..

ولأن الممارسات القمعية قد بلغت ذروتها، بعد عملية (القاعة الزجاجية)، وما نجم عنها، فكرَّت المجموعة فى حتمية مواجهة كل هذا بضربة قاصمة، فى موقع يستحيل أن يتخيله العدو، أو يخطر على باله لحظة واحدة..

ومع ربط هذا بالفريق الأمنى الإسرائيلى الجديد، وممارساته الوحشية، بدا من الواضح أن المصدر الرئيسى لكل هذه العمليات القمعية، هو جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية، الذى يحتل موقعاً متميِّزاً فى (العريش)، يعرف الآن باسم (نزل الشباب)..
وهنا أصبح الهدف واضحاً..
مبنى المخابرات الإسرائيلية نفسه..
وانحبست الأنفاس بضع لحظات، عندما تم تحديد الهدف، على الرغم من أن أذهانهم جميعاً كانت قد انتخبته، واختارته بدقة، قبل حتى أن تفصح عنه ألسنتهم..
فالهدف كان خطيراً بالفعل، ويستحيل توقَّعه..
على كل المستويات..


ولأن الرجال اعتادوا ألا يتوقفوا طويلاً، أمام كلمة (المستحيل) هذه، فقد انتقلوا على الفور، من مرحلة التحديد، إلى مناقشة خطوات الإعداد والتنفيذ..
وكما يحدث فى كل مرة، بدأت عملية دراسة الموقع، وكشف السبل الآمنة للوصول إليه، والمسارات المناسبة لبلوغ نقطة زرع القنبلة فيه..

ولأن الهدف عسير وخطير، تم إعداد عبوة ناسفة موقوتة، تتناسب مع طبيعته، والخسائر المنتظر إصابته بها، كما تقرَّر أن يقوم ثلاثة من أفراد المجموعة بتنفيذ العملية، بحيث يقوم أحدهم بالتسلُّل إلى الهدف، من الناحية البحرية، فى حين يتولَّى الآخران عملية التأمين والمراقبة، وإعداد وسيلة الخروج والابتعاد..
أما بالنسبة للوقت المناسب للقيام بالعملية، فكان منتصف الليل تقريباً، لكى يتم التسلُّل تحت حجب الظلام..

ولأن العملية تحتاج إلى النشاط وسرعة الحركة، وقع الاختيار لتنفيذها على (فضل عبد الله)، و(محمد حجاج)، و(عادل الفار)، باعتبارهم أصغر الأفراد سناً..

وفى هذه المرة، ولحساسية العملية، تم تدريب الأفراد الثلاثة على القيام بها، ويقول (فضل عبد الله): "درسنا كل شئ، وخططنا لكل خطوة، وعملنا حسابات كل احتمال، بحيث لا تشرق شمس اليوم التالى، إلا وقد نسفنا المبنى، مع الغطرسة الإسرائيلية، وأحلام طاقم الأمن الإسرائيلى الجديد كلها.."..
وعلى الرغم من أن كل شئ قد تم اتباعه كالمعتاد، إلا أن (عبد الحميد) أصرّ على أن يعيد الأفراد الثلاثة دراسة الهدف ليلاً ونهاراً، قبل إتمام العملية فعلياً..

وقام الثلاثة بهذا بالفعل..

درسوا الهدف، وراقبوه، وحفظوه عن ظهر قلب، ثم أعلنوا قائدهم بأنهم مستعدون للتنفيذ..

وحدَّد (عبد الحميد) اليوم المناسب للتنفيذ، وسلَّم العبوة الناسفة للشبان الثلاثة، فى مساء اليوم نفسه..
ويروى (فضل محمد) ذكريات ذلك اليوم، قائلاً: "اتفقنا نحن الثلاثة، (عادل) و(حجاج) وأنا، على أن نجتمع فى منزل (عادل)، قبل أن نتجه لتنفيذ العملية، وكان الحماس يملأ نفوسنا بشدة، وكل خلية فينا تتلهَّف للقيام بالمهمة.. والتقينا فى منزل (عادل الفار) بالفعل، وراجعنا الخطة للمرة الأخيرة، ثم بدأ (عادل) فى عملية تمويه العبوة الناسفة، تمهيداً للخروج بها للتنفيذ، و...

وفجأة، دوى الانفجار..
دوى بمنتهى العنف..
فى وجوهنا مباشرة.

* * *

 
 

 

عرض البوم صور عهد Amsdsei   رد مع اقتباس
قديم 25-10-11, 03:16 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 32680
المشاركات: 18,369
الجنس أنثى
معدل التقييم: عهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسيعهد Amsdsei عضو ماسي
نقاط التقييم: 9761

االدولة
البلدYemen
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عهد Amsdsei غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عهد Amsdsei المنتدى : روايات أونلاين و مقالات الكتاب
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

الفصل الرابع : وطننا أعيننا

عبر تاريخ الحروب السرية كله، لم تخل عملية منظمة واحدة من الخطر..
ومن الخطأ أيضاً..
وكلما تعدَّدت العمليات وتكرَّرت، وازدادت صعوبة وتعقيداً، تضاعفت احتمالات الخطر أكثر وأكثر، وتضاعفت معها احتمالات حدوث الأخطاء غير المقصودة..
وفى عمليتنا هذه، أتى الخطأ على شكل انفجار..
ولا أحد يمكنه الجزم، حتى هذه اللحظة، بطبيعة الخطأ، الذى أدّى إلى انفجار القنبلة، قبل الموعد المحدَّد لها، فربما يكمن فى تركيبها، أو مكوناتها، أو فى التعامل معها، أثناء محاولة تمويهها..
المهم أنها قد انفجرت، فى وجود منفذى العملية الثلاثة، (فضل)، و(حجاج)، (وعادل)، فى منزل هذا الأخير..
ويروى (فضل) ذكرياته عن هذا الموقف الرهيب، فيقول: "لقد استعدت وعيى فى مستشفى (العريش) العام، قبل أن يتم نقلى إلى مستشفى (دار الشفاء) فى (غزة)، حيث أجريت لى الإسعافات الأوَّلية، ووضعت تحت حراسة مشدَّدة، من القوات الإسرائيلية، ومُنِعَ اتصالى بأى مخلوق، فى ظلّ تلك الحراسة..
كانت عيناى مغطتين بالضمادات، وآلام رهيبة تنتشر فيهما، على الرغم من الأدوية والمسكنات، إلا أن كل ما كان يشغل بالى هو مصير زميليّ (محمد حجاج) و(عادل الفار)..
كنت أتمنّى من كل قلبى أن يكونا قد نجيا من الانفجار، حتى ولو تم وضعهما تحت حراسة إسرائيلية مشدَّدة مثلآ "..
وهذا ما أخبره به القائمون على التحقيق بالفعل..
لقد أخبروه أن زميليه يعالجان فى حجرتين أخريين بالمستشفى نفسه، وأن أحدهما، وهو (عادل الفار) بالتحديد، قد أدلى باعترافات تفصيلية، اتهمه فيها هو و(حجاج)، بالاشتراك معه فى إعداد القنبلة ؛ تمهيداً للقيام بهجمة فدائية، على هدف ما..
ولقد أبدى (فضل) دهشته من هذا القول، وأصر على أنه لا يعرف شيئاً عما قاله (عادل)، وأنكر، بل واستنكر تماماً كل الاتهامات المنسوبة إليه..
فى الوقت نفسه، كان قائد المجموعة، (عبد الحميد الخليلى) يسعى بكل طاقته، لإيجاد وسيلة للاتصال بالمناضل (فضل) فى محبسه بالمستشفى، فى أسرع وقت ممكن، لإبلاغه بخبر بالغ الأهمية والخطورة..
لقد استشهد (عادل محمد الفار)، فى الثامن عشر من مايو، عام 1972م، وهو تاريخ الليلة، التى انفجرت فيها القنبلة فى وجوههم..
ويقول (عبد الحميد) عن هذا الموقف: "سقوط الثلاثة كان يعنى أن المجموعة قد فقدت خمسين فى المائة من طاقتها البشرية دفعة واحدة، وكنت واثقاً من أن الإسرائيليين سيحاولون إيهام (فضل) و(حجاج) بأن (عادل) ما زال على قيد الحياة، حتى يستدرجوهما للبوح بما لديهما من أسرار، لذا كان من المحتم أن يعرف (فضل) و(حجاج) باستشهاد (عادل)، حتى يمكنهما السيطرة على مجريات التحقيق، وإلقاء التهمة كلها على (عادل)؛ باعتبار أن الانفجار قد حدث فى منزله، وبحجة أن كليهما لا يعلم شيئاً عن الأمر.. كانت هذه هى الوسيلة الوحيدة لتجاوز الأمر، دون أن ينهار التنظيم كله.."..
ومن الواضح أن (عبد الحميد) قد بذل، مع زميليه (سعد) و(رشاد) جهداً مضنياً بحق، إذ أنهم قد نجحوا فى النهاية، فى توصيل المعلومة إلى (فضل)، فى الوقت المناسب تماماً..
وعلى الرغم من حزنه العميق، على استشهاد زميل كفاحه، إلا أن (فضل) كتم دموعه فى أعماقه، وفى عينيه المصابتين، وواصل تظاهره بأنه لا يعلم شيئاً عن مصرع (عادل الفار)، ثم راح ينسج القصة فى حزم وإصرار، ويطلب مواجهته بالشهيد (عادل) نفسه؛ ليؤكِّد قصته..
ومن ناحيته، نجح (فضل) فى إبلاغ (حجاج) باستشهاد (عادل)، من خلال طبيب تخدير، فى مستشفى (غزة)، يعرفه معرفة قديمة مسبقة، ويثق به ثقة كبيرة..
وعن طريق ذلك الطبيب، علم (حجاج) بالأمر، واتفق مع (فضل) على قصة ثابتة، يواجهان بها المحققين، بمنتهى الحزم والإصرار..
قصة تقول: إن (حجاج) قد التقى بزميله (فضل) و(عادل)، اللذين التقيا مصادفة، قبل هذا بنصف الساعة فحسب، وأصرّ (عادل) على استضافتهما فى منزله، وعندما استقر بهما المقام هناك، كان (عادل) يحمل لفة ما، يجهلان محتواها تماماً، وأن هذه اللفة قد انفجرت فجأة، فأصابهما ما أصابهما..
وواصل الاثنان ترديد قصتهما تلك طوال الوقت، وأكَّدا أن (عادل) هو المسئول عما حدث، باعتبار أنهما كانا فى منزله، وأصرَّا على مواجهته؛ لتأكيد قصتهما، مما أوقع المحققين فى حيرة شديدة، خاصة وهم يعلمون أن المواجهة مستحيلة، ويجهلون تماماً أن الاثنين على علم باستشهاد (عادل الفار)..
وعندما ضاق الأمر بالمحققين، بدءوا فى استخدام سلاح حقير قذر..
عيون البطلين..
لقد أخبروهما بأن بصرهما سيضيع إلى الأبد، ما لم تنال عيونهما العلاج المناسب، فى الوقت المناسب..
وكان ثمن تلقى العلاج، وإنقاذ البصر والعيون، هو الاعتراف بالطبع.. الاعتراف الشامل الكامل، الكفيل بإيقاع باقى أفراد المجموعة، وحرمان الوطن من خدماتهم، فى تلك المرحلة الحرجة..
وكجزء من الضغوط الحقيرة، تم نقلهما من المستشفى إلى سجن الرملة، وحالتهما تسوء كل يوم.. بل كل ساعة، والضغط يتواصل.. ويتواصل.. ويتواصل..
وحضر إلى السجن بعض الأطباء، الذين ادعوا أنهم من كبار الإخصائيين، فى هذا المجال، وأكَّدوا أن العلاج ممكن، وعودة الإبصار ممكنة، بشرط أن يعترفا..
وكان على (فضل) و(حجاج) أن يختارا..
إما بصرهما ، أو وطنهما ...
ويا له من اختيار!!..
عيونهما وإبصارهما، مقابل خيانة الوطن، أو ظلام أبدى لا ينتهى، ثمناً للإخلاص والوفاء..
ودون أن يلتقيا، اتخذ البطلان قراراً واحداً..
قرار لا يمكن أن يتخذه سوى أبطال..
أبطال حقيقيون ...
قرار يقول: لن نشترى عيوننا بخيانة الوطن..
وطننا عيوننا، ولن نبصر سواه ما حيينا..
ومع مرور الوقت، وبعد ستة أشهر، لم يتلقيا خلالها سوى بعض العلاج الموضعى، من مراهم الكورتيزون، بناءً على أوامر المخابرات الإسرائيلية، تم الإفراج عن (فضل) و(حجاج) صحياً؛ لعدم ثبوت أية اتهامات عليهما..
وامتزجت فرحة باقى أفراد المجموعة بالكثير من الحذر والقلق..
الحذر؛ لأنهم يعلمون أن الإفراج فى واقعة مجرَّد خدعة ؛ لمراقبة الرجلين، وتحديد صداقاتهما واتصالاتهما، كوسيلة للإيقاع بالباقين..
والقلق العارم على مصير عيونهما، التى عانت الكثير والكثير، فى ظلّ احتلال بغيض..
فى تلك الفترة، كان أفراد المجموعة يتعرضون لضغوط عنيفة، واستدعاءات وتحقيقات مستمرة، من قبل المخابرات الإسرائيلية، ولكنهم صمدوا، وثابروا، وصبروا حتى أن العدو لم يجد لمحة واحدة تدينهم..
وعلى الرغم من تلك الضغوط، ومن حصار العدو المستمر لهم، كان من المحتم أن يتواصل عمل المجموعة؛ للتغطية على المعتقلين، وتخفيفاً للضغوط العنيفة عليهما، لذا فقد تواصل إصدار المنشورات، والقيام بعمليات ضد أهداف العدو، فى نفس الوقت الذى تم فيه ترتيب زيارة عاجلة لقائد المجموعة (عبد الحميد الخليلى) إلى (القاهرة)..
وهناك، فى (القاهرة)، وفى دفء جهاز المخابرات الحربية، قدَّم (عبد الحميد) تقريره عما حدث، وأوضح موقف المجموعة، بعد خسارة ثلاثة من أفضل عناصرها، قبل أن يتم اتخاذ قرار عاجل وهام للغاية..
قرار بضرورة إحضار (فضل) و(حجاج) إلى (القاهرة)، بأقصى سرعة ممكنة ؛ لعرضهما على كبار الإخصائيين، وبذل كافة الجهود لعلاجهما، وإنقاذ بصرهما..
وعلى الرغم من صعوبة نقل رجلين، تحت مراقبة المخابرات الإسرائيلية مباشرة، إلا أن المخابرات الحربية المصرية أدارت اللعبة على أكمل وجه ممكن، بحيث لم يدرج أسما الرجلين، فى كشوف الصليب الأحمر، إلا قبيل موعد السفر بيوم واحد، على الرغم من أن القواعد كانت تحتم أيامها أن يتم عرض الأسماء كلها قبل أسبوعين على الأقل؛ لمراجعتها، وإصدار الموافقات، أو أوامر المنع بشأنها..
وسافر (فضل) و(حجاج) إلى (القاهرة)، قبل أن تستوعب المخابرات الإسرائيلية الموقف، أو تجد وسيلة للتصرُّف..
وفى (القاهرة)، وفور وصلهما، تم عرض الرجلين على كبار الأطباء والإخصائيين، فى طب وجراحة العيون، وأجريت لهما كل الفحوص والدراسات اللازمة، قبل أن تجمع التقارير النهائية على أمر مؤسف للغاية..
العلاج بالكورتيزون لستة أشهر كاملة، أصاب عيونهما بأضرار بالغة،, وأدّى إلى ضمور العصب البصرى، وفقدان الإبصار..
نهائياً..
وعلى الرغم من صعوبة الخبر ومرارته، استقبله الرجلان بصبر وصلابة، وأعلنا معاً الأمر نفسه، دون اتفاق مسبق..
وطننا عيوننا، وإيماننا بصرنا، ونحتسب ما أصابنا لوجه الله (سبحانه وتعالى)، ونصرة الوطن فحسب..
يا له من موقف!..
ويا لها من كلمات!..
وتحت رعاية وعناية المخابرات الحربية المصرية، استكمل البطلان علاجهما من باقى إصاباتهما، وصحَّح الأطباء المصريون بعض العمليات، التى أجريت لهما بوساطة أطباء العدو، ثم انخرطا فى الحياة المدنية، وقدَّمت لهما أجهزة الدولة كل المساعدات الممكنة، وواصل (فضل) شق طريقه فى الحياة، بكل الإيمان والحزم، فأكمل دراسته، حتى حصل على ليسانس الآداب بتقدير جيِّد فيما بعد..
أما قائد المجموعة (عبد الحميد)، فقبل أن يعود من (القاهرة)، كان قد حصل على خطة العمل فى المرحلة القادمة، وتحدَّدت له الأهداف والأولويات، وطرق الاتصال والتحرُّك، وخصوصاً عندما تحين ساعة الصفر، ويصبح للمجموعة دورها القوى الفعَّال، فى تحقيق النصر، وقهر المستحيل!..
وعاد (عبد الحميد) إلى (العريش)، وهو يحمل حماساً بلا حدود فى أعماقه، استشفه رفيقاه فى وضوح، عندما اجتمع بهما، وراح يخبرهما بما لديه، وإن دفعه حذره الفطرى إلى الاحتفاظ لنفسه ببعض التفاصيل، التى بدت له من الخطورة، بحيث لا ينبغى أن يعلم بها سواه..
ومن بين هذه التفاصيل، عبارة أخبره بها ضابط المخابرات، المسئول عن العملية، قبيل انصرافه مباشرة: "فى أية لحظة، سيأتيك من يخبرك أنه يحمل رسالة من (أبى ياسر)، وسيعنى هذا أنه من طرفنا، وأنه يحمل إليك بعض الأشياء الهامة جداً.."..
وحدد (عبد الحميد) لرفيقيه أهداف المرحلة القادمة، التى تتجه إلى زيادة عدد أفراد المجموعة، والتوسَّع فى جمع المعلومات، عن طرق وتحرُّكات العدو فى (سيناء) بأكملها..
ودون أن يفصح أحدهم عما يدور فى أعماقه، أدرك ثلاثتهم أن ساعة الصفر تقترب، وأن حلم التحرير قد دنا من شاطئ الحقيقة..
وبكل الحماس، الذى أطلقته الفكرة فى أعماقهم، انطلقوا لتنفيذ تلك الأهداف الجديدة..
فى البداية، وقع اختيارهم على (عدنان شهاب)؛ بحكم صلاته المتعدِّدة بعائلات المدينة، وبعشائر وقبائل بدو (سيناء)..
تم اختيار (عدنان) بإجماع الآراء، وبثقة أثبت أنه أهل لها، عندما أدّى دوره بمهارة وإيمان وإتقان واقتدار، فى كل ما طُلب منه، حتى أن المجموعة قد فوّضته فى اختيار العناصر، التى تعاونه على أداء مهمته على خير وجه، ممن يثق فيهم، وفى وطنيتهم وأدائهم..
ولكن بشرط واحد..
ألا يعلموا شيئاً عن باقى أفراد المجموعة..
وفى هذا أيضاً، أدّى (عدنان) دوره بنجاح يستحق الإعجاب، واستقطب بعض العناصر الوطنية، من خيرة أيناء المدينة، مثل الصيدلى (محمود أحمد حمودة الأزعر)، و(جمال مسلم حسونة)، والحاج (محمود مصطفى العزازى)..
وبكل براعة وإخلاص، قدَّم هؤلاء الرجال العديد من الخدمات والمعلومات عن العدو، وعن تحركاته وتنقلاته، فى قلب (سيناء)، مما كان له أكبر الأثر، فى استكمال الصورة، والتعامل مع العدو، فى اللحظات الحاسمة..
فى تلك الفترة، وحتى عودة (عبد الحميد) من (القاهرة) فى المرة الثانية، كانت المجموعة تعتمد فى اتصالاتها على جهاز إرسال لاسلكى يعمل بالبطارية، ويحتاج إلى تكلفة تشغيل مرتفعة، ويعانى من كثير من الأعطال، كما كانت تفتقر إلى التمويل، المادى اللازم، بعد أن رفض أفرادها، وبمنتهى الإصرار تقاضى أية أموال من جهاز المخابرات، أو حتى من المسئولين، واعتمدت فى تمويلها على تبرعات واشتراكات أعضائها، ومساهماتهم المتواضعة المستمرة، حتى أن (فضل)، الذى كان طالباً أيامها، أصرّ على دفع اشتراكه ونصيبه من التمويل، من مصروفه الشخصى، حتى ولو قضى الشهر كله مفلساً..
كانوا جميعاً صورة مشرِّفة للكفاح والنضال والجهاد، فى سبيل الله (سبحانه وتعالى) والوطن..
ولأنهم يرفضون تقاضى أية أموال سائلة، طلب قائد المجموعة من المخابرات تزويدهم بجهاز لاسلكى آخر، يعمل بالكهرباء، وعدد من أقلام التفجير الموقوتة، وبعض المواد الناسفة القوية، للقيام بالعمليات اللازمة، فى المرحلة التالية..
ولأنه يعلم أن المخابرات ستزوِّده حتماً بكل ما طلب، فى أسرع وقت ممكن، راح (عبد الحميد) ينتظر وصول الرسالة، فى نفس الوقت الذى راح فيه ومجموعته يواصلون كتابة وطباعة وتوزيع المنشورات القوية، التى تبشِّر المواطنين بقرب ساعة النصر والتحرير، وتكشف أمامهم أساليب العدو فى الوقيعة بينهم، وتؤكِّد لهم أن الاحتلال أمر مؤقَّت، لن يدوم أبداً، وأن (سيناء) ستعود كلها حتماً إلى (مصر)، عندما يهبّ جيشها ليثبت جدارته، ويؤكِّد وجوده، ويرفع راية النصر عالية خفَّاقة..
فى الوقت نفسه قامت المجموعة ببعض الهجمات على سلطات الاحتلال، رافعة شعاراً قوياً، فى مواجهة العدو..
شعار يقول: "إما الانسحاب، أو الهزيمة والاندحار.."..
ووسط كل هذا، وبينما يواصل عمله الحكومى، فى بلدية (العريش)، وجد (عبد الحميد) مواطناً يتقدَّم إليه، لإنهاء بعض الأعمال الخاصة برسوم المياه والكهرباء، ويطلب توصيل الكهرباء إلى منزله الجديد..
وعلى الرغم من أن الأمر يحتاج إلى دقائق قليلة فحسب لإنجازه، لاحظ (عبد الحميد) أن المواطن يتلكأ على نحو ملحوظ، ولكنه لم يتدخل، وتركه على راحته، حتى خلا المكتب تماماً، وعندئذ، مال المواطن نحوه، وهو يقول: "لدى رسالة من (أبى ياسر).. رسالة هامة، أرجو تحديد موعد ومكان استلامها.."..
وبكل دهشة الدنيا، حدَّق (عبد الحميد) فى وجه ذلك المواطن..
لقد كان يتوقع بالطبع وصول رسول من قبل المخابرات الحربية، يحمل كلمة السر المتفق عليها مع الرسالة، ولكنه، وعلى الرغم من ثقته التامة فى كفاءة المخابرات المصرية، لم يتصوَّر لحظة أن تبلغ البراعة هذا الحد المدهش..
فالرسول، الذى حمل الرسالة من (القاهرة)، كان الحاج (صباح حمدى يعقوب الكاشف)، الذى شارف الستين من العمر - آنذاك - والذى يحمل وجهاً ملائكياً هادئاً، بشعره الأشيب، ولحيته البيضاء الكثيفة ، ختى أنه من المستحيل أن يشك إسرائيلى واحد فى أمره ..
وتسلَّم (عبد الحميد) الرسالة من الحاج (صباح)، وكانت تحوى جهاز اتصال لاسلكى جديد، يعمل بالكهرباء، وعدد من أقلام التوقيت، ومجموعة من المواد الناسفة، المموَّهة بأشكال مختلفة..
وفى الوقت نفسه، عرض عليه الحاج (صباح) التعاون، فى أية مهمة تُسند إليه، وأبدى استعداده التام للتضحية بكل غال ونفيس، وبذل كل ثمين وعظيم، حتى الحياة نفسها، إذا ما اقتضى الأمر، فى سبيل الله والوطن..
كان الرجل، على الرغم من كبر سنه، قوياً حازماً، يمتلك عزة نفس، وإباء، ورغبة حقيقية فى العمل والكفاح، من أجل إنهاء الاحتلال، واستعادة (سيناء) لحريتها وانتمائها..
ومن أعمق أعماقه، شعر (عبد الحميد) بمنتهى التقدير والاحترام للحاج (صباح)، ولكنه أشفق عليه، فى الوقت ذاته، من أن يواجه ما يواجهونه من خطر، أو يتكبَّد ما يتكبدونه من جهد وعناء وشقاء بلا حدود..
وبكل ما يحمله له، صافح (عبد الحميد) الحاج (صباح الكشاف)، وشكره على عرضه الكريم، ومبادرته الطيبة، وأخبره أنه يدخره لوقت الحاجة، وأن دوره العظيم، فى نقل مثل هذه الرسائل من (القاهرة)، لا يقل أهمية وخطورة، عما تقوم به المجموعة كلها من جهد..
وعن طريق الحاج (صباح)، توالت الرسائل من (القاهرة)، وكان الرجل، على الرغم من كبر سنه، وضعف قوته، يتميَّز دوماً، خلال عمليات التسليم والتسلُّم، بالروح العالية، والثقة المفرطة، والشجاعة والإقدام، مع حرص دائم وذكى، على سرية الأمر، ودقة القيام بعمليات المناورة والتمويه..
باختصار، كان يستحق، وعن جدارة، ذلك اللقب، الذى وصفته به يوماً، عندما تحدَّثت عن المجموعة، على شاشة التليفزيون..
لقب (عمر المختار) مصر..
المهم أن الرسائل قد توالت، وتوالت معها عمليات المجموعة، التى كبَّدت العدو خسائر جسيمة، فى الأرواح والمعدات، ومنشوراتها التى راحت تبث روح الحماسة فى قلوب المواطنين، وروح اليأس فى قلوب الأعداء..
وطوال الوقت، راح جهاز الاتصال اللاسلكى الكهربى الجديد يبث المعلومات، ويستقبل التعليمات والرسائل من (القاهرة)، فى الأوقات المخصصة والمحدَّدة لهذا..
ثم وصلت رسالة هامة من (القاهرة)..
رسالة تطلب من المجموعة كلها بذل المزيد من الجهد والنشاط، بكل فروعها؛ لرصد أية تحركات غير طبيعية للعدو فى المنطقة، وإبلاغها إلى (القاهرة) أوَّلاً بأوَّل..
كانت قوات العدو أيامها، تقوم بمناورات وتدريبات شبه روتينية، ولم ترصد المجموعة أية تحركات غير طبيعية، ولكنها أبلغت (القاهرة) بهذا، باعتباره توضيحاً للأمور والموقف..
وجاء الرد من (القاهرة)، بضرورة متابعة العمل نفسه، ومواصلة عمليات الرصد والمراقبة، وإيقاف كل العمليات والأنشطة الأخرى، من كتابة وطباعة وتوزيع المنشورات فى المدينة، إلى عمليات إعداد واستخدام المتفجرات، ومهاجمة أهداف العدو..
كان المطلوب إذن هو التفرُّغ التام، لمهمة الرصد والمراقبة وحدها..
وشعر الكل أن هذا يعنى الكثير..
والكثير جداً..
هناك حتماً تطوّر ما فى الأمور..
تطوّر هام..
وخطير..
إلى أقصى حد..
ثم تأكَّد هذا الشعور، الذى راودهم جميعاً، مع وصول الرسالة اللاسلكية التالية، والتى كانت تعنى حدوث تطوّر أكثر خطورة..
أكثر بكثير..
جداً..
* * *

 
 

 

عرض البوم صور عهد Amsdsei   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الابطال, رواية, نبيل فاروق, قصة
facebook



جديد مواضيع قسم روايات أونلاين و مقالات الكتاب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:53 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية