لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-10-11, 02:45 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت العاشر

&&&&&&&

انين وهي جالسه ومتضايقه لأنها ما تعرف احد وهي من طبعها ما تحب الجمعات ولا المناسبات لمحت وحده تعرفها وتفاجات لما شافتها وبهمس:حلا الله يأخذها هذي وش جابها هنا
قامت من مكانها وشافتها حلا وتوها بتسلم عليها إلا انين ساحبتها من يدها للصاله الخارجيه
انين بهمس ومعصبه:أنتي وش جابك
حلا بابتسامه:جيت احضر الملكه
انين وهي تطالعها بعصبيه:أنتي تستهبلين ولا ايش الحين تمشين سامعتني الحين
حلا:ليه امشي انا ولا مره حضرت ملكه من قبل
انين:ايه صح أنتي كيف عرفتي ان الملكه اليوم
حلا :من ناديه العنود عزمتها وآنا قلت بجي مكانها
انين:وآنا أقول توريني جمال خطوتك وتطلعين الحين من المكان
حلا :بس خليني اسلم على العنود أول
انين تطالعها وكأنها ودها تذبحها
حلا:وش فيك بسلم على البنت علشان تعرفني وتحس بالراحه اتجاهي علشان إذا عزمتها ناديه ترضى تجي
انين :بسرعه تسلمين عليها وتفارقين ولا والله يا حلا لأوريك شي عمرك ما شفتيه
حلا تعرف انين زين وعارفه انها ممكن تسبب لها مصيبه فقال بسرعه:طيب وين العنود
انين وهي تاشر:هذيك
حلا:اوكي باااي........... وتمشى بدلع ناحية العنود
انين في نفسها:والله لو انا مو محتاجتك كان علمتك شغلك عدل كان أنتي من زمان في السجن ومع الناس اللي من شكلك
ومشت دخلت عند الحريم
راحت حلا للعنود:مرحبا
العنود تطالعها :آهلين
حلا:أنتي العنود صح
العنود باستغراب:ايه من أنتي
حلا :انا حلا جايه من جهة ناديه
العنود بابتسامه:هلا والله .....وسلمت عليها وصارت تلتفت:وين ناديه
حلا:والله ما قدرت تجي فأرسلتني مكانها واسمي حلا
العنود:عاشت الاسامي والله نورتي
حلا:تسلمين حبيبتي يله انا لازم امشي
العنود:وين تو الناس
حلا:لا حبيبتي انا جايه بس اسلم وأروح
العنود:على راحتك وسلمي لي على ناديه
حلا بابتسامه جذابه:يوصل باااي
العنود:باااي
ومشت تطلع من المكان مثل ما قالت لها انين
العنود في نفسها:والله هالناديه طلعت مو هينه تعرف ناس كشخه واتكيت وشكلها من الطبقه الرفيعه

&&&&&&&&&&&&&&&

عند الرجال
سالم قاعد مع ناصر وهاني ومبسوط على الأخر والدنيا مو سايعته من الفرحه
هاني سرحان ويطالع بشار وخليل
هاني:ياربي أحس إني ما ارتحت لهم حاس ان وراهم مصيبه كبيره
وحرك عيونه على ابو سالم:معقوله عمي ابو سالم في ماضيه يكون سوا هالمصايب كلها والله المحيرني شي واحد هي تزوجته علشان تبغاه ولا علشان شي ثاني
وصار يفكر ويفكر
خليل ما فاته نظرات هاني لهم وهمس لبشار:وش فيه الحبيب يطالعنا
بشار :يمكن معجب ههههه
خليل :يا ثقل طينتك بس
بشار:ترى مو بس هذا اللي يطالعنا حتى سليمان وده يأكلنا شكل أختي مسويه الدواهي والعمايل معاهم
خليل:والله هم المساكين مو أختك اللي ما ينخاف عليها
بشار ابتسم ومارد عليه وطرا عليه صورة سمر وتنهد بحسره
وطبعا تنهيدته ما فاتت خليل اللي ابتسم لأنه حاس بصديقه ويتمنى فعلا ان اللي في باله يصير يمكن توقف هالمهزله والإجرام اللي قاعد يصير
سليمان وهو قاعد بين الرجال بكشخته سمع ناصر يكلمه:بو دحوم
سليمان:هلا
ناصر:قوم
سليمان:وين
ناصر:يا أخي قوم روح شوف أهل البوفيه تراهم جاو وما في احد يباشرهم روح تأكد كل شي تمام ولا لا
سليمان:اووووف وما في احد غيري
ناصر:يا أخي انا بروح أجيب قهوه يله قوم
سليمان:طيب قمنا
قام وراح جهة الباب وناصر طلع راح المطبخ علشان القهوه

&&&&&&&&&&&&&&&&

عند الحريم والسوالف الخاله أم ناصر مبسوطه على الأخر وسمر تساعدها في الضيافه والتقديم للحريم
والعنود صعدت عند غزلان علشان تخليها تتجهز تنزل للحريم ويسلمون عليها
الخاله أم ناصر:يمه سمر
سمر:سمي يا خاله
الخاله أم ناصر:روحي يمه جيبي باقي الحلا في المطبخ وضيفي الحريم
سمر بابتسامه:ان شاء الله من عيوني
راحت المطبخ ودخلت :انتيا وين هذا حلا (انتيا جات معاهم تساعد خدامة أم ناصر)
انتيا:على تاوله
سمر:و القهوه جاهزه
شافت الخدم يطالعون وراها استغربت
جاها صوت من وراها:احم احم
التفتت بخوف وطلعت عيونها ورجعت على وراء شافت واحد طويل ولابس ثوب ابيض وشماغ احمر ومسوي سكسوكه
سمر تصلبت من الخوف وتحس قلبها يضرب بقوه وريقها مسدود وناشف وبعدها نزلت راسها وطلعت بسرعه من المطبخ ووصلت للصاله وجلست على أول كرسي ورجولها ترجف وحاسه الجو مخنوق ورفعت يديها وشافتهم يرجفون وضمت يديها مع بعض
وصرخت:ااااه
العنود:بسم الله وش فيك
سمر وهي تحط يدها على قلبها:يا دبه خوفتيني
العنود:سمر وش فيك لونك احمر وتلهثين فيك شي
سمر وهي توقف وبسرعه:ل لا ما ..مافي شي
العنود طنشت:طيب ترى غزلان شوي وتنزل يله نروح لها
سمر وهي تعدل شعرها بيدها بطريقه متوتره :طيب

&&&&&&&&&&&&&&&

شايل كراتين البيبسي ويحطهم عند مدخل الفله
سليمان:هالخايس ناصر يقول لي شوف البوفيه وفي الأخير يخليني حمال له
وصار يشيل وهو يتحلطم وأخر كرتون بيبسي شاله وهو لاف بسرعه ضرب في شي حط الكرتون وشاف بنت على الأرض سليمان : أسف
حلا بلسان طويل:عمى ما تشوف غبي انت
سليمان اللي كان بيسأل إذا كانت بخير غير رأيه بعد طوت لسانها:محد قالك ما تنتبهين مالك عيون
حلا وهي تقوم:اااااي يدي
وشافت جوالها في الأرض متكسر لأنها كانت تكلم و بدلع :جوااااالي
والتفتت لسليمان:شوف وش سويت كسر جوالي
سليمان نزل يجمع الجوال وهي نزلت تجمعه معاه ويسمعها تتحلطم
مسك نفسه وقال:أسف ما انتبهت خلاص كذا ...ولف بيروح
حلا وقفت وشافته بيروح وجات قدامه:أنتي هيه وين بتروح
سليمان رافع حواجبه مستغرب منها قاطه الميانه:نعم وش قلتي
حلا:قلت على وين ان شاء الله...و تتخصر
سليمان:وأنتي من علشان تسالين
حلا:انا صاحبة الجوال اللي كسرته
سليمان وهو يتعداها:الله يعوض عليك
حلا :استنى
سليمان لف لها ما يدري ليه حس انه بدا يتسلى:خير
حلا:اسمع يالدب تشتري لي بداله أنتي تكسره وتبغاني انا اشترى بداله لا والله ما شرالي بداله غيرك
سليمان:أنتي تعرفيني علشان تقطين الميانه
حلا وهي تتكتف:مو مهم المهم تجيب بدال جوالي اللي كسرته
سليمان ابتسم ما يدري ليه ودخل يده في جيب وطلع جواله وفك الشريحه وخذا جوالها وعطاها جواله ومعاها شريحتها :ها كذا تمام اعتقد انك أنتي الربحانه جوالي متطور و أحلى من جوالك
حلا ترفع الجوال وتميل فمها:ما شي الحال يله باااي
سليمان طالعها وحس انه يبغى يشوفها مره ثانيه وطلع في باله فكره وناداها:أنتي هيه استني وين رايحه
حلا بطولت لسان:خير
سليمان مد لها ورقه عطيني رقمك علشان بكره أكلمك وأقابلك وأعطيك جوال بدل جوالك واخذ جوالي انا ما عطيتك الجوال لك
حلا وهي تطالع الورقه وكتبت رقمها: بس لا يكون جوال مغشوش ولا تفكر تلعب علي ترى بوريك شغلك
سليمان وهو يمشي و مطنشها
حلا مشت وهي تطالع الجوال البلاك بيري وتبتسم وفي نفسها:انتظرني أرد عليك وردد ردد يالييييل ما أطولك خل راعي السوبر ماركت حق حارتنا يرد عليك ههههههههههه
وراحت وهي تضحك
رجع سليمان المجلس وهو على وجهه الضحكه وجلس

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

ناس تضحك وناس فرحانه وناس سرحانه
ناصر سرحان ويتذكر
ناصر:رحت المطبخ ودخلت وطلبت من الخدم يعجلون في القهوه علشان ما اتاخر على الرجاجيل
التفت للصوت الناعم اللي سبق صاحبته ودخلت شفتها كانت بقمة النعومه وهي ما انتبهت لي لاني كنت واقف جنب الثلاجه وما أبين وآنا من الدلاخه ظليت متنح ويوم حسيت ان الشغالات يطالعون تنحنحت التفتت علي وكسرت خاطري الرعبه اللي في عيونها وجذبتني هالعيون العسليه ومشت من قدامي بسرعة البرق وبعدها جاني عرق الفضول وسالت خدامتنا لان خدامة عمي ابو سالم ما ارتاح لها
وقالت لي هذي سمر يا حليلها كبرت خبري فيها أخر مره لما كنا صغار وهي كانت من النوع اللي ما يلعب هاديه
صح على ضربه على كتفه
سالم:وين رحت
ناصر بابتسامه:ما رحت مكان
هاني:كذااااب صار لنا ساعه نناديك وأنت حاط نفسك على الصامت
ناصر:ههههههههههههههههههههههههه
هاني وسالم يطالعون بعض مستغربين ما قالوا شي يضحك لها الدرجه

&&&&&&&&&&&&&

عند الحريم طفوا الأنوار وركزوا النور عند اعلي الدرج المزين والمزخرف لها الليله
شغلوا الشعر الي كان من اختيار العنود
وطلت غزلان اللي كانت بأبهى حله وسمر والعنود يساعدونها وصارت تنزل على الأبيات الشعريه

هلا يافتنه الحفله .... هلا والفرحه أكتملت
......................................هلا باللي سحرت كل العيون والزين كاسيها
هلا باللي القمر منها رحل يومنها طلت
...............هلا (بغزلان ) ومثل (غزلان ) بالدنيا أثنين مافيها
نويت أني أوصّفها وحروفي بوصفها أحتفلت
....................................وأشوف الشعر يسبقني ويكتب كل معانيها
عليها من الحسد عيني ذكرت محمد وصلت
...................................وعليها من الفرح شعري رقص بأحلى لياليها
أنا بوصفها أببدأ بشعرها يوم له فلت
.....................................سواد الليل والجبهه قمر نوره يغطيها
وعيونها عيون حوريه ومنها الحور أتحلت
...................................يعني بأختصار كامله وجمال الكون بيديها
و(غزلان) أذا رخت رموشها وسلت
......................................تصيب اللي يحب الزين ويعشق غواليها
و(غزلان) مثل القمر عيونا منها ماملت
.......................................عسى ربي من الحاسد بأمره اليوم يحميها
و الليله كل الناس أحتفلت
............................ليله من العمر صارت (غزلان) اللي تحليها

ولما نزلت وجلست على الكرسي المجهز لها بدوا الحريم يسلمون عليها وحده وحده ويباركون لها طبعا هذا كله من ترتيب العنود اللي أصرت ان ملكة أخوها ما في احد يهتم فيها غيرها
وبعدها شغلوا الدي جي وبدوا يرقصون
أول من رقص العنود والخاله مع بعض وبعدها سحبوا سمر اللي ترقص برقه وبعدها قاموا الحريم بالرقص أما انين فكانت تطالعهم وش كثر هم فرحانين وقامت من المكان وطلعت عند البلكونه اللي في الصاله تحس روحها مخنوقه
انين:انا وش فيني ليه متضايقه يا ربي هم فرحانين ومجتمعين وأهل مع بعض وآنا ما عندي إلا بشار انا وهو وحيدين مالنا أهل ولا احد يحبنا
وتذكرت شكل العنود مع خالتها وحسدتها في ذيك اللحظه من كل قلبها
أمتلت عيونها بالدموع اللي مستحيل تخليها تنزل الحين وصارت تتخيل لو تزوج بشار من بيوقف في عرسه غيرها هي بروحها بدون اخت ولا أم ولا أب
انين:أسوء شي في هالدنيا لما تحس انك محروم ووحيد وما لك احد ولا لك قلب يحبك ...وتنهدت :اااااااااااااه
التفتت للصوت من وراها:أنتي هنا
انين وهي تستعيد الضبط على نفسها:تبغين شي
سمر بابتسامه:ايه ابغاك ترقصين معاي
انين:ايش لا انسي
سمر وهي تمسك يدها:يله عاد انا برقص معاك
انين:لا ما ابغى
سمر وهي تسحبها: يله عاد
وشغلوا أغنية بمنتهى الرقه وصارت ترقص مع سمر اللي ماسكه يدها وبعد فتره تركتها ووقفت رقص وصارت تصفق لها وانين صارت ترقص وتبدع لحد ما خلصت الاغنيه
وبعدها رجعت مكانها وجلست والعنود والخاله أم ناصر مبين على وجههم الضيق وسمر عارفه بس طنشت أهم شي انها ترضي أبوها وأخوها

&&&&&&&&&&&&

عند الرجال رن جوال ناصر ورد وبعدها صكر والتفت على سالم :يله
سالم:وين
ناصر:ما تبغى تشوف عروستك
سالم بابتسامه:أكيد
قام معاه ودخله مجلس خارجي وطلع
سالم:دخلت مجلس وآنا انتظر بشوق اللحظه اللي يا ما تمنيتها من سنين ورجعت به الذاكره لسنين طويله وراء وهو يبتسم
غزلان وهي تلعب بالرمل على البحر وسالم معاها
غزلان وهي تحاول تبني بيت:يووووه
سالم:وش فيك
غزلان:ما يضبط كله يطيح
سالم:وش هو
غزلان :بيتي
سالم جاها :انا بساعدك
وبنو البيت مع بعض
غزلان وهي تناقز بعد ما خلصوا من بناء البيت:هيه هيه هيه
سالم:شفتي خلصنا هذا بيتك
غزلان:لا هذا بيتنا انت بنيته معي
سالم:صح بيتنا
غزلان:بكرا إذا كبرنا وصرنا كباااااااار...وتمد يدها لفوق بطريقه طفوليه:راح يكون عندنا بيت انا وأنت زي كذا
سالم:ايه بس كل واحد لحاله
غزلان بوزت بزعل:ليه
سالم:ما يصير اسكن معك
غزلان:طيب هذا أمك وأبوك مع بعض نسوي مثلهم
سالم:أمي وأبوي متزوجين
غزلان ببرائه وهي تبتسم:خلاص نسوي مثلهم ونتزوج احنا بعد
سالم:ههههههههه
واستيقظ من ذكرياته على دخولها عليه

&&&&&&&&&&&&&&&
غزلان
جات لي أمي وسمر وقالوا لي يله وقمت معاهم وآنا مبسوطه أحس إني اليوم املك الدنيا وما فيها وصلت لجهة المجلس وسمر اختفت وشفت ناصر واقف
دخلت المجلس شفته قاعد على الكنب وعلى وجهه ابتسامته اللي أحبها شفته حبيبي وصديق طفولتي وولد خالتي والحين يحمل أجمل لقب زوجي
نزلت عيوني وجلست وناصر وأمي طلعوا

&&&&&&&&&&&&&&&

قام سالم من مكانه وجلس جنبها وبهمس:ألف مبروك يا عمري
غزلا وهي منزله راسها وبخجل:الله يبارك فيك
سالم وهو يمسك يدها ويبوسها:حياتي طالعيني
غزلان بعد لحظات رفعت عيونها وظلت عيونها معلقه بعيونه
سالم وهو غرقان في عيونها
لا يــا بــعــد كــلــي حــيــاتــي تســاويك
اقــطــع وريــدي وإن نـــبض حب ثـــاني
ثـــــلات فـيــنــي كــلــهــا تــرتـبــط فـــيك
أعشــقك.. أحبـــك.. والـهــوى صــار عنواني
وإن كــان مــا تـــدري أنــا أقــول وأطريــك
حـــبك مـلــكـنــي في ضـــميري ووجــداني

غزلان نزلت عيونها
سالم وهو يقوم ويقومها معاه و فتح الطقم الشبكه وطلع طقم ناعم وحلو
سالم وهو يشيل السلسال:شوفي من البداية بقول الصراحه ترى ما اعرف شي في هالامور وقعدت أتدرب على العنود لمدة أسبوع
غزلان ضحكت بخفه:ههه
سالم:جعلني فدوه
مسك السلسال وبدا يلبسها وكل ما يقرب غزلان ترجف وهي يقولها:وش فيك ترى الدنيا حر مو برد
وهي تفهم عليه وتنحرج وما ترد ولما خلص من السلسال طبعا بعد جهد جهيد لبسها الخاتم ونزل ليدها وباسها برقه
رفع رأسه شاف دموعها
سالم بخوف:حياتي وش فيك
غزلان:مبسوطه
سالم ابتسم:والمبسوط بيكي
غزلان:تمنيت لو أبوي هنا ويشاركني فرحتي
سالم يمسك طرف شماغه ويمسح دموعها برقه
غزلان:بيتوسخ شماغك بالكحل
سالم:الشماغ وصاحبه فداك
غزلان زاد صياحها:الله يخليك لي
سالم ضمها وهو يبتسم:ولا يحرمني منك يله عاد خلاص حياتي …ويسوي روحه خايف:والله لو تدخل خالتي وتشوفك تبكين تذبحني تفكرني مسوي فيك شي
غزلان من بين دموعها:ههههههههههه
سالم مسح دموعها وباس عيونها:طول ما انا حي ما ابغى أشوف هالدموع ابد
غزلان أشرت برأسها

&&&&&&&&&&
خلونا نخليهم ونروح للقلوب الحاقده وبعض الأكشن
&&&&&&&&&&&&&&

اتصلت على بشار وقالت له بتطلع
بشار قال لأبو سالم واستأذن
طلعت انين ووصلت لسيارة بشار ولمحت ورقه مكتوبه ومعلقه على جهة الباب اللي تركب منه خذت الورقه ولما جات بتفتحها شافت بشار وخليل جايين دخلت الورقه بسرعه في الشنطه
بشار:يله
انين:يله
خليل راح لسيارته وبشار وانين ركبوا
بشار:على بيتك
انين:بروح معاك البيت
بشار:ابو سالم يدري
انين بضيق:راح اتصل فيه وأقول له
بشار:وش فيك
انين:ولا شي
بشار سكت وهو عارف أخته راح تجي وتقول له من نفسها في الأخير وهو ما يبغى يضغط عليها وهي مبين عليها الضيقه
في نص الطريق خليل تركهم وراح لبيته
وانين وبشار راحوا لبيتهم بعد ما انين اتصلت على ابو سالم وأعطته خبر
وصلت البيت مع بشار ودخلت وما أنطقت ولا كلمه غير:تصبح على خير ..وهي تصعد الدرج رايحه لغرفتها
دخلت غرفتها وجلست على السرير وعلى طول طلع الورقه تقراها وبعدها ابتسمت بخبث يعني اللي بغيته صار رجعت تقرا المكتوب
(أنتي طلبتي أقابلك وجه لوجه وجاك طلبك بكره الساعه 4 في المطعم(......) اتمنى تكوني مستعده للمواجهه)
عفست الورقه في يدها وهي معصبه وتردد:انا مستعده وخلني اشوفك بس وبعدها لكل حادث حديث

&&&&&&&&&&&&&&

طلعوا من الملكه أخر الناس وهم في السياره مع سليمان العنود ما وقفت حش في خلق الله
وسليمان سرحان أما ابو سالم وسمر يسمعون للعنود
العنود:والله ان غزلان طالعه قمر فديت قلبها
سمر:واخوي بعد بسم الله عليه يهبل الله يسعده
الكل:امييين
العنود:وشلون ما يطلع يهبل وآنا العنود أخته
ابو سالم:لا وأنتي الصادقه لاني انا ابوه وهو طالع علي
سمر والعنود:هههههههههههههه
وصلوا البيت ونزلوا وكل واحد راح لغرفته
سمر أول ما دخلت الغرفه رن جوالها رفعت الجوال وابتسمت
سمر:الو
بشار:هلا وغلا والله
سمر:هلا فيك
بشار:إخبارك اليوم ما كلمتيني
سمر:أسفه بش انشغلت شوي بملكة سالم
بشار:لا تعتذرين حياتي
سمر:كيفك
بشر:طول ما انا اسمع صوتك بخير
سمر بخجل:تسلم
بشار تنهد:اااااااه
سمر بخوف:بشار فيك شي
بشار:لا ابد حياتي
سمر:قولي وش فيك انا حاسه ان فيك شي
بشار:ولا شي حبيبتي بس كنت أفكر في هالدنيا
سمر:وش فيها لدنيا
بشار:ظالمه ظالمه كثير
سمر:الدنيا مو ظالمه قل البشر هم الظالمين ولا الدنيا هي نفسها الدنيا من الألف السنين ما تغيرت بس الناس هم اللي تغيرون
بشار وهو يتذكر انين وأبو سالم :معاك حق
سمر:تبغى تقول شي مضايقك
بشار ابتسم:ابغى افهم كيف
سمر:شنو اللي كيف
بشار:كيف تفهميني أو تعرفين اللي أحس فيه
سمر:قلبي يقول لي
بشار:يسلم لي قلبك
سمر:تسلم
وظلوا يسولفون طول الليل بس اللي ما يعرفونه ان في احد كان يسمع اللي يقولونه ولمعت عيونها بتفكير ومكر مثل سواد الليل

&&&&&&&&&&&&&&&&&


تـــــــــــــــــــابــــــــــــعـــــــ
أشرقت شمس الصباح معلنه عن يوم جديد
قاعده تفطر ي الحديقه لحالها وجاء من وراها
بشار:صباح الخير
انين بابتسامه:صباح النور
بشار:وش هالنشاط
انين وهي تصب له شاهي:انا ما اسهر مثل بعض الناس
بشار وهو يفطر:من تقصدين
انين تطالعه بمعنى أقصدك انت
بشار رجع يكمل فطوره وأنظار أخته عليه
انين:بشار طالعني
بشار رفع نظره يطالعها
انين وهي تحط يدها على الطاوله وتقدم في جلستها:اتمنى ان اللي في بالي مو صحيح
وتكمل وهي تركز في عيونه:لان في ذاك الوقت راح نفقد السيطره وآنا ما أحب أكون غير مسيطره على الأمور اللي حولي وراح تصير مشاكل كثيره ما نبغاها تصير فاهم علي يا...وهي تشدد على كلمه اخوي: اخوي
بشار وهو يقوم:لا تخافين ما في شي خارج عن السيطره واللي تفكرين فيه ما راح يصير
انين بابتسامه:اتمنى
طلع من الفله وهو متضايق وراح الشركه يحط حرته بالشغل تراك وراه انين اللي ما راح تمشي الموضوع على خير

&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد وراء مكتبه ويفكر:اليوم بشوفها وش راح تكون ردة فعلها من كلام سالم انها طيبه بس اللي أشوفه انها غير كذا اللي شفته بعيونها شي يخوف يتعدى الحدود
وتسند على كرسيه وظل يفكر

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في المدرسه
هااااااي
التفتت لصاحبة الصوت
العنود:هلا
ناديه:اشوفك جيتي اليوم
العند:وليه ما أجي
نديه :قلت أمس سهرانه وملكت اخوك يمكن ما تجين اليوم المدرسه
العنود:لا ما أحب أغيب لان البيت ملل...وتذكرت:إلا صح أنتي ليش ما جيتي
ناديه:والله ما قدرت بس أرسلت حلا بدالي
العنود بفرح:ايه شفتها تهبل هالبنت تصير لك
ناديه ابتسمت بنذاله:لا هي صديقتي من زمان كنا جيران من قبل وإحنا نقلنا بس لحد الحين أشوفها
العنود:اها بس ما شاء الله عليها ذوق و دلع وأناقه
ناديه:وش رايك لما أروح أخذك معاي لها
العنود:انا أروح لا صعبه
ناديه:ليه صعبه عادي انا بروح معاك وبعدين هي تقول ان صديقتك عجبتني
العنود:صدق
ناديه:ايه وشكلك أنتي وياها بتصيرون ربع بعد ونصير احنا الثلاث صديقات
العنود:خلاص متى ما جيتي بتروحين قولي لي اضبط عمري
ناديه بمكر:اوكي يا حلو
وكملوا سوالف

&&&&&&&&&&&&&&&&&

توه مصكر الخط منها كل ما يكلمه يحس بالراحه ويحس انه مبسوط دخل عليه وشافه سرحان
خليل يرمي الملف بقوه على الطوله:طراااخ
بشار بخوف وصراخ :وجع خبل انت
خليل:ههههههه احد قالك تسرح
بشار:اووووف لا حول ولا قوة إلا بالله
خليل:وش فيك سرحان ومنت مع الناس
بشر:ما فيني شي
خليل:اها قلتي لي ما فيك شي
بشار:وش قصدك
خليل:شوف انت عندي مثل الكتاب المفتوح اعرف وش فيك بكل بساطه
بشار:لا والله ويا عالم زمانك وش شفت فيني
خليل:اللي مأخذ قلبك وتكلمها دائما
بشار قام وراح ناحية النافذة وهو ساكت
خليل من وراه:تحبها
بشار طالعه ومارد
خليل:رد علي تحبها
بشار:لا
خليل:وش تسميه هجل
بشار:ارتاح لها
خليل:وبعدين
التفت عليه بشار:ارتاح لها وأحس ان ما تستاهل اللي رح أسويه فيها هي طيبه ولا يمكن تأذي احد
خليل:طيب لا تأذيها
بشار وهو يبتسم بضيق:أنت نسيت انين
خليل وقف:وأنت لازم تنفذ كل شي تقوله انين
بشار:انا لا يمكن أخون ثقة أختي فيني
خليل:لا تلعب على نفسك انت عارف ان أختك ما تثق فيك
بشار وهو معصب:خليل وش هالكلام
خليل وهو يطالع بشار:انين مريضه نفسيا وأنت وآنا عارفين هالشي لان ما في احد صاحي ممكن يسوي اللي تفكر فيه أختك
بشار:حتى لو الكلام اللي تقوله صحيح مستحيل أوقف ضدها وأنتي يا خليل لا عاد اسمعك تجيب طاري انها نفسيه ولا المرض النفسي
خليل:بس.........
بشار يقاطعه وبحزم:خليل كله ولا أختي فاهمني
خليل:كيفك انا علمتك وأنت حر شوف الملف يحتاج توقيع بعض الأوراق
وطلع وهو معصب من بشار اللي متخذ موقف ضعيف قدام انين اللي تتحكم فيه مثل اللعبه

&&&&&&&&&&&&&&

الوقت المنتظر
الساعه 4 العصر
المكان :مطعم(.........)
جالسه في المطعم وعلى نار وودها تعرف الشخص اللي يعرف عنها كل شي
نزلت راسها تشوف الساعه وحست في احد واقف قدامه رفعت راسها وظلت تطالعه حست انه مألوف وشافته بس وين
سحب كرسي وجلس قدامها وهي لحد لحين تطالعه شال النظارات الشمسيه من على عيونه وهو يطالعها
انين:انا وين شايفتك
هاني :ما تتذكرين
انين تذكرت:انت اللي صدمتني وأنت اللي شفتك بالملكه أمس
هاني:ايه
انين:وأنت اللي ترسل لي الرسايل
هاني وهو يعتدل في جلسته ويحط كوعه على الطاوله ويتقدم في جلسته ويطالع عيونها:ايه
انين باستغراب:انت وشلون تعرف عني ....وسكتت
هاني:انك انين سالم الغانمي بنت صار لها حادث هي وأخوها وأمها وأبوها توفوا واثنين دكاتره خلوها تطلع من المستشفى وتعيش عن رجال ثاني ويربيها هو وزوجته اللي هم محمد وسلمى
انين ما عجبها الكلام اللي قاله وظلت تطالعه بحقد وودها لو تذبحه لان بها المعلومات راح يخرب كل شي عليها ما توقعت تقابل شخص ما تعرفه
انين:انت من وين عرفت كل هذا
هاني:انا اللي بسالك انا يمكن عرفت عنك أشياء كثير بس في شي ما عرفته
انين طالعته وهي ساكته
هاني:ليش تزوجتي ابو سالم
انين وهي ترجع على الكرسي وبابتسامة خبث:تبغى تعرف ليه
هاني ساكت ومن خلال دراسته وذكائه في علم النفس يحاول مع كل حركه وكلمه يتوصل لتحليل لشخصيتها
انين: انا اقولك ليش علشان نلعب
هاني عقد حواجبه:تلعبين
انين:ايه نلعب لعبه مره حلوه
هاني:وأبو سالم أكيد هو صاحب اللعبه
انين:تو تو ابو سالم هو وعياله الهدف
هاني:الهدف يعني مثل ما توقعت أنتي ناويه تدمريهم على اللي سواه ابو سالم فيك
انين اختفت ابتسامتها:انت وش تعرف انت ما تعرف أي شي
هاني:إلا اعرف واعرف الشي الكثير اعرف ان ابو سالم هو سبب موت أبوك محمد اللي رباك
انين بعصبيه:اسكت
هاني وهو يرفع صوته:واعرف ان هو تهجم على أمك اللي ربتك سلمى
انين وهي تحط يديها على أذانيها:قلت لك اسكت
هاني:وعلشان كذا أنتي واخوك راح تدمرينه
انين بعصبيه:راح أدمرهم واحد واحد راح أنفذ الوصيه راح أخليهم يدفعون الثمن راح أخليهم بدل الدموع يبكون دم راح أعلمهم ان الماضي ما يندفن مهما حاولت تدفنه يرجع ويطلع ويقلب حياتك جحيم
هاني طول ما هي كانت تتكلم بهستيريه كان يطالعها بصمت
انين خذت نفس وابتسمت:راح أخليه محروق القلب
هاني بهدوء:أنتي عارفه ان كل هذا مرض نفسي
انين بهدوء غريب ولا كأنها قبل ثواني كانت ثايره:ههههه عارفه إني مريضه نفسيا وعارفه ان الانتقام فكره مريضه
هاني:اقدر أعالجك وأساعدك
انين تقاطعه:ومن قالك إني ابغى أتعالج
هاني استغرب وعقد حواجبه :ما فهمت
انين وهي توقف:انا لو تعالجت ماراح اخذ بحقي من ابو سالم مرضي وجنوني هم اللي يساعدوني على إني أسوي العجايب بدون تأنيب الضمير اللي راح يخرب علي كل شي
وقبل ما تطلع قال لها هاني:مثل ما تذكرين أمك وأبوك اللي ربوك اذكري أمك وأبوك الحقيقيين اللي لو كانوا عايشين ما كانوا يبغون بنتهم تحمل كل هالشر والحقد والكره
انين وهي معطيته ظهرها:الحمد لله انهم مو عايشين علشان ما ينصدمون فيني
هاني قام وقرب منها ومد لها كرته:لو فكرتي في يوم تتعالجين راح أكون موجود واخذ بيدك
انين طالعت الكرت وخذته وشقته لقطع صغيره ورمته في الأرض:ماله داعي لاني مو ناويه أتغير ابد وانا انصحك توخرعن طريقي لانك صدقني مو قدي ابد وقد اعذر من انذر
وطلعت وخلت هاني اللي ما اهتم لتهديدها واللي مو من عوايده انه ما يساعد أي احد حتى لو كان هالواحد رافض المساعده وهو يعتبر انين الحين تحدي كبير بالنسبه له

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد في غرفته ويفكر فيها رفع جواله الثاني واتصل على الرقم اللي عطته إياه
سليمان:الو
الطرف الثاني:ايوه
سليمان يطالع الشاشه مستغرب:من انت
الطرف الثاني:انت المتصل وبتسال انا مين انت اللي مين
سليمان:هذا الرقم رقمك
الطرف الثاني:انت بتستعبط ولا ايه يعني بتتصل عليا وبتسالني إذا كان الرقم بتاعي ولا لا صحيح ناس غقر وفايئه ورائقه وما بتختشيش
صكر الخط في وجه سليمان اللي معصب
سليمان:أيا بنت اللذين النصابه خذت الجوال ومعطتني رقم واحد مصري لو اشوفك راح أذبحك
حط يده وراء رأسه ويفكر كيف يشوفها وشوي دخلت انتيا عليه بكابتشينو
سليمان:من قالك إني ابغى كابتشينو
انتيا:ما في قول بس انا قول هزا كويس علشان أنتا
سليمان وهو معصب:شيليه وفارقي ومره ثانيه لا تتفلسفين وتجيبين لي شي ما طلبته يله انقلعي برا
انتيا وهي تشيل الكابتشينو وتطلع من الغرفه وسليمان رجع لأفكاره مره ثانيه ويفكر شلون يلقى هالبنت ومن هي
سليمان في نفسه:لازم اعرفها
لهنا أوقف واترك لكم حرية التعليق
&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&
ودي لكم قلب أمي وروحها

&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&

..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:46 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




البارت الحادي عشر

&&&&&&&&&

قاعدين ويسولفون ودخل عليهم ناصر
ناصر:السلام عليكم
غزلان وام ناصر:وعليكم السلام
ناصر وهو يحب رأس أمه:يا سلام وش هالقعده الحلوه
أم ناصر:الله يرضى عليك يا وليدي
غزلان بزعل:بس هو وآنا ما تذكريني
أم ناصر:هههه وأنتي بعد يا حبيبتي
ناصر:يا شين اللي يغارون إذا بغيتي تغارين روحي غاري على سلوم موب علينا انا وأمي
غزلان بفشيله:يمه شوفيه
أم ناصر وهي ماسكه ضحكتها:ناصر يمه اترك أختك في حالها
ناصر:ان شاء الله ....وتحول صوته للجد:يمه انا ابغى أتزوج وش رايك يالغاليه
أم ناصر وغزلان سكتوا متفاجأين لأنهم يا ما حنوا عليه وهو كان يقول تو الناس
ناصر:وش دعوه ما ودكم أتزوج ولا وش السالفه
أم ناصر:والله يا وليدي هذا منى عيني
غزلان وهي الثانيه فرحانه:أخيرا ما بغينا ..ها تبغى ندور لك
ناصر وهو يحك رأسه:والله انا حاط احد في بالي
أم ناصر :من هي
ناصر بابتسامه:سمر
أم ناصر:سمر بنت أختي
غزلان وهي توقف وتجلس جنب أخوها بفرحه:سموره يا سلام والله وعرفت تختار
أم ناصر:يا زين ما اخترت يا وليدي سمر ما في مثلها
غزلان بفرح:ألف مبروك يا خوي
ناصر:الله يبارك فيك
أم ناصر وهي بتبكي :ألف ألف مبروك يا وليدي
ناصر يحب رأس أمه:الله يبارك فيك يالغاليه يا تاج راسي
أم ناصر:نخطبها اليوم
غزلان:ايه اليوم خير البر عاجله وإحنا ما صدقتنا انك تفكر تتزوج
ناصر:خلاص اليوم اكلم سالم علشان يكلم عمي بو سالم
أم ناصر هزت راسها موافقه على كلام ولدها

&&&&&&&&&&&&&&&&

دخلت الغرفه وسمعت جوالها يرن راحت له بسرعه وهي عارفه من اللي يتصل بدون ما تشوف الشاشه لأنه هو اللي يتصل بها الوقت
سمر وهي تلهث:الو
بشار وهو مستغرب:وش فيك تلهثي
سمر:لا بس كنت اركض
بشار:تركضين ليه
سمر استحت تقول علشان الحق على الاتصال قبل لا ينقطع:ولا شي قل لي وش أخبارك
بشار:الحمد لله دام إني اسمع صوتك انا بخير
سمر:دوم
بشار:وش أحوالك وأحوال انين معاكم
سمر:كلنا بخير وانين ما في مثلها
بشار في نفسه:لو تدرين من انين ووش ناويه تسوي فيكم كان غيرتي رايك
رجع على كرسيه يريح ويكمل:ما اشتقتي لي ولا لصوتي
سمر في نفسها:وشلون ما اشتاق وآنا تعودت أصبح وأمسي بك وصار صوتك شي أساسي في حياتي
سمر تغير السالفه:انت وين
بشار ابتسم:في الشركه
سمر:ليكون مشغول
بشار:ايه والشغل واصل لراسي
سمر:خلاص بعدين نتكلم
بشار:لا تصكين
سمر:اخاف إذا طولت معاك أعطلك
بشر:ابغاك تعطليني مثل ما تبغين وبعدين انا المتصل
سمر بابتسامه:طيب
بشار بحنيه:صوتك هو اللي يخفف عني الضغوط
سمر:أي ضغوط بشار فيك شي
بشار:لا قصدي ضغوط الشغل
سمر:فهمت تسلم
بشار:خلينا على الرد الرسمي بس في الأخير راح تردين علي رد يجبر خاطري
سمر تغير السالفه زي العاده
وكملوا سوالف وبشار فكره شارد

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

سالم وهو يدخل القهوه ويشوف ناصر ويروح له ويجلس
سالم:وش السالفه وش الشي المهم اللي تبغاني فيه
ناصر:وش تشرب أول
سالم: قهوه تركيه
طلبوا بعدها تكلم ناصر:سالم انت وش رايك فيني
سالم استغرب :الحين أنتي مناديني وموضوع وفي الأخير تسألني وش رأيي فيك وبعدين ليه تسال
ناصر:انت تظن إني إذا رحت لناس وخطبت بنتهم بيوافقون
سالم بفرحه:ناوي تتزوج
ناصر:جاوبني أول
سالم: أكيد يتشرفون فيك انت رجال والنعم فيك وآنا ما أمدحك لأنك ولد خالتي ولا صديقي لا والله هذا الصدق
ناصر بابتسامه:تسلم طيب وش بتقول إذا قلت لك بتقدم واطلب أيد أختك
سالم اختفت ابتسامته:أي اخت...أختي انا
ناصر توتر:ايه سمر
سالم: لا
ناصر طلعت عيونه:ليه لا
سالم وملامحه تتغير لابتسامه شاقه الحلق:لا يمكن طبعا القى احد أحسن منك لسموره
ناصر زفر:اووووف والله صدقت
سالم: ههههههههههه علشان تعرف مو انت لحالك اللي تعرف تسوي مقالب فينا
قام سلم عليه وحضنه
سالم وهو يوخر عن ناصر:ما القى أحسن منك يحط سمور بعيونه
ناصر:تسلم والله بس ابغاك تقول لعمي وتأخذ رأي أختك
سالم: من عيوني اليوم اكلم الوالد وأخليه يكلم سمر بالموضوع
ناصر:ما تقصر يالغالي
سالم:أفاعليك
جلسوا يشربون قهوتهم ويكملون سوالف وضحك

&&&&&&&&&&&&&&&&&

في البيت الكبير
طلع من غرفته بعد ما كلمه صديقه واتفق معاه انه يطلع معاه نزل الدرج وسمع العنود تكلم بالتلفون
العنود:وش سوت ههههههههههه
سليمان وهو معطي ظهره العنود وبيطلع لفت انتباهه الكلام اللي قالته العنود
العنود:وش قلتي نصبت عليه وخذت جواله – ايه – وشو جواله طيب – ههههههههه بلاك بيري والله انها ماهيب هينه ههههههههههه
شافت سليمان يطالعها قررت تخلص المكالمه
العنود:يله أخليك الحين – ايه الوعد اليوم في المجمع – خلاص حبيبتي - بتجي طيب يله مع السلامه
صكرت وهي تطالعه ومستغربه انه يطالعها وهو سرحان
العنود بصوت عالي:سليمان
سليمان انتبه لها:أنتي بتروحين المجمع اليوم
العنود:ايه بروح اشتري لي أغراض ليه تسال
سليمان:بروح معاك
العنود:وليه تروح معاي انا بروح مع صديقتي
سليمان:انا بس بروح معاك ولما ندخل المجمع روحي أنتي مع صديقتك وآنا بروح أتسوق واتقضى لي أغراض
العنود طالعته بشك
سليمان :متى بتروحين
العنود:الساعه سبع ان شاء الله
سليمان:سبع ألقاك جاهزه اوكي
العنود:اوكي
سليمان طلع وخلى العنود الي شاكه في أخوها بس في الأخير قالت يمكن فعلا يبغى يتسوق

&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده في غرفتها ووصلها مسج
انين :اووف وبعدين معاه هذا ما يفهم انا لازم أدور لها الهاني مصيبه علشان افتك منه ومن مسجات النصح اللي يرسلها لي
مسحت المسج
ودخل عليها ابو سالم وهو يفكر ومبين عليه الوناسه
انين:ابو سالم فيك شي مبين عليك انك مبسوط
ابو سالم:وكيف ما أكون مبسوط وسمر انخطبت
انين بتفاجأ:انخطبت لمن
ابو سالم:ناصر ولد خالتها خطبها
انين سكتت تفكر
ابو سالم:وين رحتي
انين:لا ابد
ابو سالم :سالم قبل شوي قالي ان ناصر كلمه وطلب منه يبلغني ونأخذ رأي سمر
انين بابتسامه:الله يوفقهم
ابو سالم وهو يوقف:يله بروح انا عندي كم شغله بروح أخلصها
انين:ومتى بتفاتح سمر بالموضوع
ابو سالم:مو الحين إذا رجعت ان شاء الله
انين:طيب بس حبيبي بغيت أقول لك إني بعزم بشار عندي يعني نشرب قهوه ونقعد مع بعض مو كل مره انا اللي أروح له قلت أعزمه هنا
ابو سالم وهو يبوس راسها:سوي اللي تبغينه حبيبتي
انين بابتسامه:مشكور
طلع ابو سالم وانين رفعت جوالها واتصلت على بشار
انين:بشار وينك
بشار:توني طالع من الشركه وبروح البيت ليه تسالين
انين:ابغاك تجي لي البيت
بشار:وش صاير
انين :إذا جيت نتكلم
بشار:طيب ربع ساعه وأكون عندك
انين:طيب مع السلامه
بشار:مع السلامه
صكرت الخط وراح تغير ملابسها وهي مصممه اليوم لازم تتأكد من اللي في بالها

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد وراء المكتب ويرن جواله
خليل:الو
الطرف الثاني:وينك لحد الحين على موعدنا ولا غيرت رايك
خليل:لا ما غيرت رأيي انت في المكان اللي اتفقنا عليه
الطرف الثاني:ايه
خليل:خلاص جايك احنا لازم نتكلم ونتصرف قبل لا الأمور تكبر أكثر من كذا
الطرف الثاني:ماشي استناك
خليل:اوكي
صك الخط وقام يروح على الموعد

&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعدين في المجلس وهو يفكر في الموضوع اللي تبغاه فيه أخته
بشار وهو يحط فنجان القهوه:وهذي القهوه وشربناها وش الموضوع اللي تبغيني فيه
انين وهي تركز نظرها عليه:سمر انخطبت
بشار وقف وهو مصدوم:وشلون انخطبت لا مو معقوله
انين بهدوء وهي تطالعه:وليه لا زيها زي أي بنت
بشار شاف أخته تطالعه وانتبه على نفسه وجلس وهو ساكت
انين وهي تقوم وتجلس على الطاوله قدامه بعد ما وخرت الأغراض اللي عليها وبهدوء:انت حبيتها صح
بشار وهو يطالع انين:لا ما حبيتها
انين وهي تطالعه:لا تكذب ردة فعلك تثبت العكس انا ما قلت لك أنتي ما أحب اللخبطه
بشار:لا تخافين انا قلت لك عمري ما أخذلك
انين:انت خذلتني وخلصت
بشار:انا عمري ما أخذلك ولا أخون ثقتك فيني يا أختي
انين وقفت وهي تبتسم:ومن قالك إني أثق فيك أصلا
بشار تفاجأ:وش قصدك
انين:انت تعرفني يا بشار انا ما أثق في احد
بشار:ولا حتى انا خوك
انين:ولا حتى انت
بشار ابتسم بحزن:والله خليل كان معاه حق
انين:خليل وش دخل خليل
بشار وقف ونزل رأسه ورجع رفعه:ماله دخل بس انا الأعمى اللي ما كنت أشوف وعلى العموم ما راح أخذلك حتى لو كنتي ما تثقين فيني
وخذا مفتاحه ومشى وقبل ما يطلع وهو معطيها ظهره :راح أظل ما شي على المخطط مثل ما اتفقنا تدرين ليه يا أختي لان مو انا اللي يقلب ضد أخته ولا يكسرها ولا يصدمها ويجرحها
مشى وهي جلست بتعب على الكنب
انين:تتعب الحين يا بشار وترتاح بعدين انا لازم أقسى عليك علشان أوصل للي ابغاه
قامت وراحت جهة النافذه اللي تطل على الحديقه وظلت واقفه تفكر ليش صارت قاسيه حتى على احب الناس على قلبها وما تحس بالرفه اتجاه احد

&&&&&&&&&&&&&&&

طووووووط
سليمان في السياره جات العنود وركبت السياره
سليمان:وش فيك تاخرتي
العنود:ما تأخرت بس كنت البس عبايتي
سليمان وهو يحرك السياره رجع يفكر وما تكلم لحد ما وصلوا المجمع دخلوا
العنود تلف على سليمان:يله انا بروح صديقتي تستناني
سليمان وعيونه تدور في المجمع كله:وينها
العنود وهي تاشر:هذيك
سليمان يطالع مكان ما تاشر العنود:طيب بس إذا جيتي بتطلعين اتصلي علي نطلع سوا
العنود وهي تمشي جهة ناديه:طيب
وراحت وسليمان قرر يأخذ جوله في المجمع
العنود وصلت لناديه:هاااي
ناديه:هاياااات
العنود:تأخرت
ناديه: لا بس قول لي أول من الحلو اللي كان معاك
العنود مستغربه:أي حلو
ناديه :اللي كنتي واقفه معاه من شوي
العنود:اها وع سليمان حلو
ناديه:اسمه سليمان
العنود:ايه سليمان اخوي
ناديه:اخوك اها
العنود تطالعها:لا يكون عينك ليه
ناديه:والله حليوه
العنود وهي تدفها تمشي قدامها:أقول امشي بس قالت حلو وع
مشوا وهم يضحكون وراحوا يتسوقون

&&&&&&&&&&&&&&

في سيارته وهو متجه للبحر خاف كثير لما اتصل فيه تذكر اتصاله
كان قاعد في البيت توه جاي من الشغل
ورن جواله ورد:الو
بشار:وينك فيه خليل
خليل اللي لاحظ نبرة صوته:بشار وش فيك
بشار: تعال لي انا عند الكورنيش بسرعه
خليل وهو يوقف:صاير شي
بشار:تعال وبعدها تعرف
خليل وهو يأخذ مفتاح سيارته:طيب جايك
رجع للحاضر وهو يوقف سيارته ويروح لبشار اللي كان واقف عند البحر وسرحان
خليل وهو يحط يده على كتف بشار الي التفت له
خليل:وش فيك
بشار:معاك حق بكل اللي قلته لي
خليل:فهمني وش صاير
بشار تنهد:قالت لي انها ما تثق فيني وهي بتتزوج
خليل :لحظه خلني افهم من اللي بيتزوج ومن اللي ما تثق فيك
بشار:انين نادتني عندها في البيت وقالت لي ان سمر انخطبت وبتتزوج
خليل سكت وبشار كمل:انا فرحان لها وأتمنى ان الي تأخذه يسعدها ويقدر يحافظ عليها
خليل:مو زعلان عليها
بشار تنهد:اكذب لو قلت لا ما زعلت بس انا عارف من البداية اننا مو لبعض وما ينفع اننا نكون لبعض أصلا ولا نسيت وش ناوين نسوي مع أبوها
خليل:لا ما نسيت
بشار:انا مقهور اللي نحبهم ما نقدر نوصل لهم وتكون بينا وبينهم حواجز
تنهد: واللي قهرني أكثر لما عرفت انين إني حبيتها قالت لي انها ما تثق فيني وإنها من الأساس ما تثق فيني وتتوقع في اي لحظه إني ممكن اطعنها في ظهرها انا أخوها اللي كان مستعد يسوي أي شي علشانها تتوقع منه هالتصرف
خليل:قلت لك
بشار:عارف والحين عرفت ان معاك حق
خليل ابتسم بسخريه:هجل لو تعرف اللي عندي صدق راح تقول معاي حق 100 %
بشار:وش عندك
خليل:أختك طلبت مني مخدرات
بشار تفاجات:ايش
خليل:اللي سمعته و بتستخدمه مع مين ما ادري
بشار:وأنت جبت اللي طلبته منك انين
خليل وهو يطالع البحر:ليه شايفني مجنون امشي وراء أختك طبعا لا
بشار:هجل وش سويت
خليل:ابد جبت لها شي مضروب ويسبب شوية مشاكل بس أكيد مو إدمان ولا شي يموت
بشار زفر:اووووف زين ما سويت
خليل وهو يطالع بشار :قلت لك أختك تعدت كل الحدود وأفكارها المجنونه فاقت كل التصورات صارت أفكارها إبليسيه
بشار سكت ومارد
خليل وهو يلف بشار عليه :لمتى بتسكت لحد ما تغرق أكثر من كذا لحد ما تدمر الكل وتدمرنا معاها
بشار وهو يطالع خليل:انت مره قلت لي عن دكتور نفساني
خليل ابتسم:ايه وآنا متأكد انه راح يساعدنا
بشار هز رأسه:والله ما ادري إذا اللي أسويه صح ولا غلط
خليل:انا متأكد ان اللي نسويه صح و علشانها
بشار هز رأسه بأيه وسكت

&&&&&&&&&&&&&&&

صعد لجهة المطاعم تعب من الدواره في المجمع دخل المطعم ولفت انتباهه اللي قاعده وتكلم وبجواله
وسمعها تضحك:ههههههههههه هههه
جاها ومسكها من يدها وخذا الجوال
حلا وهي تلتفت للي خذا الجوال منها:وجع خير
سليمان معصب:يا حراميه يا نصابه
حلا تفاجات:هذا انت
سليمان:ايه انا اللي نصبتي عليه وعطيتيه رقم مصري
حلا وهي تتلفت في المطعم:اجلس فضحتنا
سليمان وهو يجلس:فضحتك ها والله زين تخافين ليش ما خفتي لما نصبتي علي
حلا:ليه انت اتصلت على الرقم
سليمان:لا يا شيخه يعني تظنين وش بسوي
حلا:ههههههههههه وتحط يدها على فمها وتكمل ضحك:ههههههه
سليمان:راح نشوف كيف تضحكين لما أفضحك بين الكل
حلا:تفضحني ليه انا وش مسويه علشان تقول بتفضحني
سليمان:نصب واحتيال
حلا:الصراحه انت غبي المفروض تعرف لحالك إني مستحيل أعطيك رقمي
سليمان:غبي في عينك يا نصابه
حلا:والله من جدي أتكلم يعني بالله عليك لو كل واحد طلب رقمي وعطيته إياه كان ما بقى احد ما عرفني
سليمان يطالعها:قومي
حلا باستغراب:وين
سليمان:الحين قدامي ننزل وتشترين جوال وانا اخذ جوالي الصراحه ما أضمنك يمكن تورطيني في شي وتنحاشين
حلا:مو لها الدرجه
سليمان:تقومين ولا أروح بالجهاز مع الشريحه
حلا:لا أقوم
قامت بعد ما دفعت الحساب
نزلوا لمحل جوالات ودخلوا وصارت تتفرج على الجوالات وعجبها واحد سعره ارفع من سعر جوالها التفت لسليمان ومدت يدها
سليمان يطالع يدها:خير
حلا:ادفع لي ثمن جوالي
سليمان وهو يعطيها ظهره ويبغى يقهرها:انا قلت بشتري لك مثل جوالك ما قلت اختاري على كيفك
حلا تخصرت:لا والله مالك دخل انا ما ابغى مثل جوالي ابغى واحد أحسن منه ادفع لي ثمن جوالي وآنا بزيدهم واشتري لي واحد أحسن منه
سليمان وهو يدور مثل جوالها:لا
حلا بصوت عالي:على كيفك هو
سليمان لف وصار يشوف أهل المحل يطالعونه وبعدها لف عليها وشافها معصبه:قص في لسانك فشلتينا
حلا:شوف لا تقعد تسوي لي حركات نص كم عطني فلوسي لأجيب لك مصيبه
سليمان :وش بتسوين مثلا
حلا:بنادي الهيئة وبقول انك تتحرش فيني
سليمان طلعت عيونه:انت أكيد مو صاحيه أنتي ما تستحين
حلا:وليه استحي وبعدين تبغاني أخليك تسرق فلوسي لا يا حبيبي ترى انا حلا والأجر على الله
سليمان حس وده يضحك على تهديدها:زين لا تموتين علينا طلع من بوكه فلوس وعطاها وهي خذتهم وراحت عند العامل
حلا بابتسامه:سلام
العامل السعودي:آهلين من زمان عن هالوجه
حلا:هلا فيك أخبارك
العامل:ما دامني شفت هالوجه تمام التمام
حلا ابتسمت بدلع والعامل يبتسم لها واختفت ابتسامته لما شاف اللي وراء حلا
حلا التفتت وشافت سليمان مبين عليه العصبيه ورجعت التفتت للعامل بدون اهتمام: انا جايه اشتري جوال
العامل :أي واحد
حلا وتأشر على واحد:هذا
العامل جابه لها وهي لفت على سليمان:ابغى شريحتي
سليمان طلع الشريحه من الجوال وهو يطالعها بكره وعطاها إياه وهي ما فاتتها نظرته وخذتها وعطتها العامل يركبها
حلا دفعت فلوسه وخذت الجوال ولفت على سليمان:ها وش رايك مو أحسن
سليمان مشى وما رد عليها
حلا مشت وراه :انت هيه ليش م اترد شايفني خبله تمشى وما ترد لي
سليمان لف عليها بعصبيه:يصير لك العامل اللي في المحل
حلا باستغراب:لا
سليمان:هجل ليش تكلمينه بميانه
حلا:زي ما أكلمك عادي وش فيها
سليمان:هذي يسمونها قله ادب وقله حياء
حلا كتفت يديها والكلام ما عجبها:هجل انا وأنت قليلين حياء
سليمان:احترمي نفسك لأعلمك الاحترام
حلا:انت اسمع نفسك وش تقول بعدين حاسب الناس على كلامهم
ومشت سليمان طالعها وهي تروح وقبل ما تختفي كان هو يمشي جنبها:أنتي وش اسمك
حلا طالعته بطرف عيها وبهدوء:حلا
سليمان:ما يناسبك الاسم أنتي لسانك طويل
حلا لفت عليه:وأنت أسلوبك زفت
سليمان:علشان قلت لك الصدق
حلا سكتت وهي عارفه ان معاه حق بس اللي ما يعرفه انها تعرف ناس وكلهم تكلمهم بها الطريقه والأمور أكثر من كذا ومصايب وبلاوي
حلا:وش اسمك
سليمان:مالك دخل
حلا:أحسن عاد من زينه
سليمان ابتسم أول مره يقابل احد يكلمه ومن أول مره عرفه بها العفويه ولا مبالاة والصراحه وكأنهم يعرفون بعض من زمان
مشت وهو لحقها وهو يحس بمتعه لما يضيقها وأول مره يقابل بنت عجيبه مثلها

&&&&&&&&&&&&&&&&

في جهه ثانيه في المجمع ناديه هي والعنود:ها وش قلتي
العنود:والله ما ادري اخاف ما اقدر
ناديه:وليه ما تقدرين وبعدين انا اللي راح أمرك وحلا وتعرفينها
العنود:ايه بس
ناديه:لا بس ولا هم يحزنون ها وش قلتي صار لي ساعه أترجاك
العنود:اوكي خلاص راح أروح معاك الحفله عند حلا
ناديه وهي فرحانه:ايه كذا ابغاك
العنود:متى الحفله طيب
ناديه :بعد 3 أيام بإذن الله
العنود:طيب
ناديه تبتسم للعنود وهي تتذكر طلب انين من حلا انها تخلي التنفيذ بعد 3 أيام وما تدري ليه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

رن الجوال وهي كانت قاعده على النت وردت وهي تبتسم:الو
بشار بصوت مخنوق:سمر
سمر خافت:بشار وش فيه صوتك
بشار:ابغى منك شغله وحده
سمر اللي زاد خوفها :بشار وش فيك
بشار:ابغاك تسامحيني
سمر:على وشو
بشار:ما عاد ابغى اسمع صوتك
سمر وهي متفاجاه وعيونها تدمع:ايش ..ليه...وش..وش سويت
بشار:بدون ليش لا عاد تتصلين وآنا أسف على كل شي
سمر:أسف هذا كل اللي قدرت تقوله ليه طيب
بشار صك الخط وسمر صارت تدق عليه وجواله يطلع مقفل
سمر بصراخ ودموعها تنزل:رد يا بشار ليه بعد ما حبيتك بعد ما أدمنت على صوتك تخليني اااااااااااااه
اهئ اهئ اهئ ورمت الجوال وضمت مخدتها بقوه وهي تصيح ليه يا بشار ليه

&&&&&&&&&&&&&&&

عند البحر بعد ما صكر منها جلس بتعب وكان هموم الدنيا على رأسه
بشار:أسف يا سمر والله أسف تمنيت لو إني عرفتك في ظروف غير هالظروف بس في حواجز بينا كثير وأكبرها انين وأبوك والماضي اللي لا يمكن يسمح لنا اننا نجتمع مع بعض
حس بيد تضغط على كتفه
بشار بحزن:خلاص ما عاد اسمع صوتها مره ثانيه
خليل بضيق على صديقه اللي يتمنى له الخير:هذا هو الصح واللي لازم يصير من زمان
بشار هز راسها ورجع يطالع البحر
وصار يقول وكأنه يسمع العالم من حوله بهمس
يا من وداعه مثل نزعة الروح
لو كأنها مره فلا بد منها
وصار يكرر هالبيتين وكأنه بها الكلمتين يؤكد لنفسه وداع سمر من حياته
&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&
ودي لكم قلب أمي وروحها


..
..
..


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:49 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثاني عشر

&&&&&&&&&&&
تعب من الحاله اللي هو فيها عوار الرأس يروح ويرجع ودوخه ولوعة كبد وش هالحاله صار يشك ان هذي أعراض مرض خطير
طالع صديق اللي أقنعه انه يجي هالمكان
سليمان:وش فيه هالدكتور تأخر
حمد:يا أخي راح يجيب التحاليل وجاي
سليمان وهو يمسك رأسه:اااااااه
حمود:فيك شي
سليمان:لا عوار رأس تعودت عليه
دخل الدكتور وجلس وراء مكتبه وصار يطالع أوراق التحاليل ويطالع سليمان وحمود ويرجع يطالع الأوراق
سليمان وحمود يطالعون بعض
وأخيرا الدكتور نطق:أول مره هذي الأعراض تجيك
سليمان:لا مو أول مره
الدكتور:طيب انت متعود تروح مكان معين تشرب فيه يعني قهوه أو مطعم معين تداوم الروحه عليه
سليمان وهو مطالع حمود مستغرب:لا
الدكتور هز رأسه بتفهم
سليمان استغرب على أسئلة الدكتور:دكتور وش فيني
الدكتور:والله اللي فيك شي غريب
سليمان وحمود طالعو بعض بخوف ورجع سأل:ما قلت لي وش فيني
الدكتور وهو ينزل نظارته:الصراحه اللي تبين لي من التحاليل ان في جسمك عشبه من نوع ضار وهي اللي مسببه هالاعراض
سليمان قطب حواجبه:وش عشبته
الدكتور:انا أفهمك النوع هذا من الأعشاب يستخدم في صنع بعض الادويه وهو إذا احد تناوله بروحه يكون ضار وإحنا في الطب نضيف بعض المواد له علشان يكون علاج نافع
سليمان:بس وشلون وصلني
الدكتور:انت وش أخر شي شربته
سليمان يحاول يتذكر:ما اذكر إني شربت شي
الدكتور:تذكر زين
سليمان يحاول يتذكر:انا ما اذكر إني رحت مكان علشان اشرب شي قابلت حمود وجينا هنا على طول
الدكتور وبنظرة شك:وفي بيتكم
سليمان:أكيد لا يا دكتور يعني في .....وسكت
حمود:سليمان وش فيك تذكرت شي
سليمان رجع بذاكرته لثلاث ساعات وتذكر الكوفي اللي شربه واللي قبله كان صحته تمام
حمود:سليمان وش فيك ما ترد تذكرت شي
سليمان انتبه:لا لا بس دكتور حبيت اعرف في علاج ممكن يفيدني ويروح عني عوار الرأس
الدكتور قدر ان سليمان ما يبغى يقول:انا راح اكتب لك شوية أدويه راح تفيدك وانتبه زين على نفسك...وبدا يكتب في الورقه وسليمان فكره شارد وحمود لاحظ هالشرود
طلعوا من المستشفى وركبوا السياره
حمود:وش فيك
سليمان:لا ولا شي
حمود:علي هالكلام انت تذكرت شي صح ولا انا غلطان
سليمان ظل يفكر وما رد على حمود اللي يكلمه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد في البيت وما له خلق للشغل صار ماله خلق لأي شي ويحس انه متضايق ومهموم دخل عليه خليل وجلس بدون ما يتكلم
خليل وهو يتأمل بشار السرحان وقرر يقطع هالسرحان:وش تفكر فيه
بشار بهدوء:كل شي
خليل:سمر
بشار ابتسم بحزن:سمر ماضي ماضي حلو
خليل:هجل في ايش
بشار سكت ومارد
خليل ابتسم :جايب لك أخبار راح تفرحك
بشار باستغراب:خير
خليل:ابو سالم بيفلس قريب
بشار اللي شد اهتمام كلام خليل:ايش بها السرعه
خليل:انت تعرف خليل وتعرف وش يقدر يسوي
بشار:لو ما أعرفك كان ما خليتك تساعدني في هالشغله
خليل:ههههههههه طيب ما استأهل عزومه على خبر مثل هذا
بشار:أكيد تستاهل
خليل:اشوفك قاعده يله قم أعزمني وبأغلى المطاعم
بشار:هههه طيب يله
قاموا وخليل حاط في باله انه يخفف على صديقه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

طلعت من البيت بعد ما خذت الإذن وركبت مع السواق وهي في بالها شي معين وصلت لبيت أخوها بشار ودخلت وراحت على المخزن على طول كان المخزن كله غبار صارت تدور عن اللي تبغاه
وتدور وتدور و لقته رفعت الصندوق ونفخت عنه الغبار ابتسمت وجلست على كرسي قديم موجود في المخزن فتحت الصندوق أمتلت عيونها بالدموع وهي تشوف اللعبه ورجعت بالذكريات لسنين طويله وراء
انين:يبه ما اعرف لها صعبه
أبوها محمد بابتسامه:ما في شي صعب بس هاللعبه تحتاج تركيز وتخطيط وفي الأخير راح تذبحين جنودي وتوصلين
انين رجعت للحاضر:قربت أوصل يا يبه قربت انتصر سويت كل اللي علمتني إياه في هاللعبه خططت وفكرت وهجمت وبديت أصيب الأهداف وراح أوصل وأفوز
سكرت اللعبه ورجعتها الصندوق وخذتها وطلعت من المخزن ودخلت داخل البيت وصعدت الدرج وراحت للغرفه اللي كل ما بغت تدخلها تحس برجولها ثقيله بس هالمره ما حست بها الثقل وحست انه خطوتها تختلف عن كل خطوه خطتها لها الغرفه من قبل
فتحت الباب وشغلت النور وراحت جهة الكومنديه وفتحتها وطلعت الألبوم خذت كم صوره وحطتهم في الصندوق وطلعت وطفت النور وهي حاطه في بالها ان هالاشياء وقتها قرب

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

طق على أخته الباب اليوم مستغرب ما شافها مثل العاده ورجع يطق الباب وما في رد
سالم:سمر
ويطق الباب مره ثانيه يبغى يفاتحها في الموضوع بعد ما وكله ابوه بها المهمه
سمع قفل الباب ينفتح وفتحت الباب وشافها تروح وتجلس على السرير
دخل سالم وصك الباب وراه:ساعه تفتحين لا يكون كنتي نايمه
سمر بصوت مخنوق:لا
سالم وهو يجلس جنبها:سمر فيك شي
سمر حست ان ودها تبكي بس ماسكه نفسها
سالم:سمور فيك شي ...ويطالع وجهها:أنتي كنتي تبكين
سمر ما تحملت وصارت تشهق
سالم وهو يحوط كتوفها وبخوف:وش فيك في احد مزعلك
سمر من بين شهقاتها ودموعها هزت راسها بلا
سالم:تعبانه تحسين بشي
سمر:لا
سالم:هجل وش فيك
سمر بكذب:اشتقت لامي
سالم تنهد:كلنا اشتقنا لها وما نسيناها ولا راح ننساها
وبحنيه وهو يبتسم لها يكمل:يله حبيبتي روحي غسلي وجهك وتعالي ابغاك في موضوع
سمر بعدت عن سالم وصارت تمسح دموعها:طيب
قامت غسلت وجهها ورجعت تجلس جنبه
سالم وهو محتار ما يعرف وشلون المفروض يبدأ
سمر:سالم وش الموضوع اللي تبغاني فيه
سالم:في ناس خطبوك ..قصدي جاء لك عريس
سمر تفاجات:انا
سالم:هجل انا ايه أنتي وتعرفينه زين
سمر باستغراب:من
سالم:ناصر
سمر وقفت:مو موافقه
سالم تفاجأ من رد أخته لأنه توقع توافق وما توقع ترد بها السرعه:ليه
سمر:بدون ليه انا ما ابغى أتزوج
سالم:شلون يعني ما تبغين تتزوجين
سمر:قصدي ما أفكر في الموضوع
سالم وقف:انا لحد الحين ما سمعت عذر يقنع وما راح اعتبر هذا ردك وبترك لك فرصه تفكرين ولا راح أرد على ناصر
سمر:بس..
سالم يقاطعها:فكري وبعدها ردي بس يا أختي ترى ناصر رجال والنعم فيه وراح يحطك في عيونه وكافي انك بتكونين عند خالتي اللي تموت فيك تذكري هالشي
طلع وخلاها مع الدموع اللي بدت ترجع لعيونها والأفكار الكثير اللي تدور برأسها وبمشاعرها اللي تحس بعذاب منها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

دخل البيت وهو يبغى يتأكد من شكوكه إذا كانت صحيحه ولا لا
سليمان وهو في الصاله:انتيا..انتيا
انتيا:نام بابا
سليمان:سوي لي كافي بسرعه
انتيا:جين بابا
وراحت طلع هو من البيت للحديقه ودار من وراء البيت وراح لجهة باب المطبخ الخارجي وصار يطل من النافذه حقت المطبخ وصار يراقبها
انتيا وهي تغلي الماء وبعدها تسوي الكافي وكان كل شي عادي حس بأنه ظلمها بس في أخر لحظه شافها تطلع كيس من جيبها وتأخذ منه وتحطه في الكافي طلعت عيونه يعني ظنونه طلعت في محلها ما حس على نفسه إلا هو داخل عليها و انتيا دخلت الكيس بسرعه في جيبها وهي خايفه ومرتبكه
سليمان وهو يمسك يدها بقوه ويضغط عليها:يا حيوانه يا كلبه كنت عارفه انه أنتي
انتيا:بابا ايش في
سليمان بعصبيه:طلعي اللي في جيبك لا اوريك شي عمرك ما شفتيه
انتيا صار تبكي:اهئ...اهئ.... ما في معلوم
سليمان بصراخ:طلعيه
بيد مرتجفه طلعت الكيس وسليمان خذاه وصار يصارخ:من قالك تحطينه وكيف جبتيه
انتيا تبكي وتهز راسها وكانها ما تدري
سليمان :بتقولين ولا اوديك الشرطه
انتيا وهي تبكي:اهئ ..لا بابا انا في قول
سليمان:تكلمي
انتيا:ماما انين
سليمان تفاجأ ما توقع ان المواصيل توصل معاها لحد هنا وبشك:إذا كنتي تكذبين راح أذبحك فاهمه
أنتي:انا ما في اكذب هزا ماما انين أعطي هزا انا قول هطي لبابا سليمان في كوفي أو عصير وفي هدد انا وآنا في كوف
سليمان ترك يدها وبنبرة تهديد:اسمعيني زين تلمين أغراضك وعلى أول طياره تنقلعين لأبلغ عنك يا حيوانه فاهمه
انتيا هزت راسها بخوف وراحت بسرعه لغرفتها
سليمان يحس انه وده يذبح هالانين كان عارف من البداية انها خبيثه بس ما توقع انها توصل معاها لها الحد
سليمان:انا اوريك يالحقيره ..طلع الصاله وشافها توها داخله البيت مشى ناحيتها ومسكها من يدها وجرها جهة المجلس ودزها على الكنب
انين بعصبيه:كسر انت وشلون تسحبني كذا وش مفكر نفسك ها
سليمان طلع الكيس:ممكن اعرف وش هذا
انين ببرود تعدل جلستها وتطالع الكيس:ما ادري انت تسألني وأنت اللي شايل الكيس
سليمان بعصبيه يمسكها من يدها:هذا هو الكيس اللي عطيتيه لانتيا تحطه لي في المشروب
انين وهي تسحب يدها:انت لا تقعد تالف قصص عني
سليمان:أنتي عارفه ان هذي الحقيقه
انين بابتسامه:بس ما في احد غيرنا يعرف والكل ما راح يصدقك إذا كنت تفكر انك تقول لهم
سليمان :يعني تعترفين ان أنتي اللي قايله لانتيا تحط لي هالعشبه في المشروب
انين بتفاجأ:أي عشبه
سليمان ما فاته المفاجاه اللي على وجهها بس توقع هذي وحده من تمثيلياتها: رجعنا للهبل
انين سكتت تفكر وبين عليها العصبيه
سليمان:راح أدفعك الثمن غالي يا انين
انين طالعته وقامت وقبل ما تطلع وهي معطته ظهرها:ما راح تلحق لان العد التنازلي قرب كثير وما عاد في وقت
سليمان ما فهم وش تقصد
طلعت من المجلس وراحت غرفتها وهي مقهوره من خليل اللي كذب عليها وما راح تفوتها له
وخلت وراها سليمان المقهور ومو عارف وشلون يبرد حرته منها

&&&&&&&&&&&&&&&&&

(بداية النهايه)
في الشركه
ابو سالم بعصبيه:شلون يعني
الموظف عبدالله:والله هذا اللي تبين معانا بالحسابات
ابو سالم:شلون صار كذا المشروع ما شي أحسن مما يكون
عبدالله:والله يا طويل العمر انا مثلك تفاجات باللي في الأوراق
ابو سالم وهو يضغط على زر التلفون على السكرتير:اتصلي بخليل قل له يجي الحين عندي بالمكتب
السكرتير:ان شاء الله طال عمرك
ابو سالم وهو معصب :اسمع ابغاك تدقق في كل الأوراق سامع
عبدالله:بس يا طويل العمر هذي تأخذ وقت
ابو سالم :ما يهم أهم شي تدقق فيها معك من هنا لبكره ورد علي
الموظف عبدالله وهو يقوم:تأمر أمر بغيت شي ثاني
ابو سالم:لا
طلع الموظف ودخل السكرتير:يا طويل العمر الأستاذ خليل اتصلنا فيه وقالوا عنده اجتماع مغلق
ابو سالم :طيب...طيب انا أتصرف انت روح
رفع جواله واتصل على بشار اللي كان وراء مكتبه:حيا الله ابو سالم
ابو سالم:الله يحيك بشار ابغاك تجي عندي الحين
بشار اللي كان يطالع اللي جالس عنده ويبتسم له:عسى ماشر
ابو سالم:تعال وبعدها تفهم
بشار:خلاص جاي
صكر الخط وبعدها:ههههههههههههههههه ههههههه
خليل وهو مقابل بشار:شكله عرف ان المشروع فشوش
وصاروا اثنينهم يضحكون
بشار وهو يقوم:لازم أروح وأواسيه قبل لا ينضرب الضربه الكبيره
خليل:ههههههه يا حنون
بشار وهو يضحك:يله سلام
خليل:سلام
طلع وراح لأبو سالم علشان يكمل التمثيليه

&&&&&&&&&&&&&&&&&
جالسه في الصاله وتستنى جاتها انين وصارت تطالعها وهي تبتسم
العنود ونظرات الكره بعيونها:خير وش عندك توزعين ابتسامات
انين وهي فرحانه لأنها قاعده تشوف بداية نصرها:ابد حرام الواحد يبتسم يعني
العنود:جعلني اضحك يوم تنطردين برا البيت
انين:راح نشوف من اللي بيضحك في الأخر
صعدت الدرج وهي تضحك والعنود استغربت بس طنشت لما سمعت صوت الجوال وردت:الو
ناديه:يله اطلعي
العنود:طيب
طلعت وركبت مع ناديه :وش فيك تاخرتي
ناديه:ابد بس علبال ما دليت البيت تدري أول مره أجي بيتكم
العنود:طيب
مشت السياره والله العالم لأي طريق راح توصل

&&&&&&&&&&&&&&&&
رجع البيت وهو يحس انه لحد الحين معصب لأنه ما قدر يقابل خليل ومع ان بشار طمنه إلا ان قلبه مقبوض من سالفة خليل
صعد الدرج وراح لجناحه ودخل شاف انين تطالع تلفزيون
ابو سالم:السلام عليكم
انين: وعليكم السلام
جلست وانين استغربت عصبيته:وش فيك عسى ماشر
ابو سالم وهو يفك أزرار ثوبه:المشروع
انين :وش فيه
ابو سالم:راجعنا الأوراق وفي أشياء مو مضبوطه المفروض ان الأرباح موجوده في حساباتنا الحين بس ما شفنا شي من هالارباح
انين:يعني المشروع خسر ولا ايش
ابو سالم:خليل هو اللي عنده الاجابه لان هو اللي يدير المشروع كله وآنا ما عندي خلفيه كبيره عنه حاولت اليوم اتصل فيه وأقابله بس ما قدرت كله مشغول
انين:ان شاء الله ما في إلا كل خير وخليل مو أول مره يشتغل انا اسمع عنه من بشار انه تاجر شاطر
ابو سالم هز رأسه وقام وقبل ما يدخل غرفته:ان شاء الله ما يكون في مشاكل وكل شي مضبوط ولا راح أروح فيها
دخل غرفته وانين انرسمت على وجهها ابتسامه وفي داخلها:انت رحت فيها وخلصت وموج البحر اغرق سفينتك وجبال الذهب صارت بالقاع ههههههههههههههههه
تذكرت شي وقامت لان اليوم بالنسبه لها غير تحس بطعم الفرحه بالفعل ولازم تكمل فرحتها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد بالمطعم وكل شوي يقوم وخليل يمسك يده ويجلسه
خليل:يا أخي اقعد تراك أشغلتني كل شوي قايم
بشار:والله ما ادري محتار أحس ان اللي أسويه خيانه لأختي
خليل:أي خيانه انت بالعكس قاعد تساعدها وتساعد نفسك
بشار سكت
خليل:لما تقابله انا متأكد انك راح تغير رايك
بشار هز رأسه وسكت
جاء الضيف اللي كانوا ينتظرونه:السلام عليكم
بشار:انت
هاني وهو يجلس:ايه انا ما شاء الله عليك ذاكرتك قويه
بشار:أكيد بذكرك مو انت كنت بتآكلنا بعيونك يوم ملكة سالم ...وباستغراب:بس انت وش عرفك على خليل كيف عرفتوا بعض
خليل:بعدين اقولك المهم الموضوع اللي جايين له ويا ليت لو تقول له يا هاني اللي قلته لي
هاني:ان شاء الله....والتفت لبشار:اسمع زين يا أخ بشار انت لازم تتعاون معي انك توقف أختك عند حدها ولا راح يتفاقم الموضوع لأكبر من كذا بكثير
بشار:وش قصدك
هاني:اقصد ان الحاله اللي تمر فيها أختك تعتبر حاله نفسيه لان الأشياء اللي تسويها مو أمور ما يسويها عاقل سليم مثلي ومثلك يعني انت مريت بكل اللي مرت هي به بس ما اشوفك تسوي مثلها بس هي عندها الأمر أكثر من مجرد انتقام
بشار صار يطالع خليل ورجع يطالع هاني:ممكن توضح لي أكثر
هاني: كل شخص له فكره عن الانتقام ويحب ينتقم بطريقته ممكن اعرف أختك وش فكرتها عن الانتقام يعني هي ذكرت لك شي عن موضوع انتقامها أو تكلمت فيه
بشار:هي كل مره تقول انها لعبة شطرنج وإحنا قاعدين نلعب
هاني:انتم تعرفون لعبة الشطرنج صح
خليل:أكيد
هاني:أختك تتصور الحياة من حولها مثل هاللعبه يعني ابو سالم الهدف الكبير علشان تفوز لازم تقضي عليه نهائيا
بشار سكت وخليل التزم الصمت معاه
هاني:انتم لازم توقفون الانتقام وهالكلام كله ...وصار يطالع بشار
ويكمل:حتى لو انتقمتم صدقوني ما راح ترتاحون راح تكونون خسرانين مو ربحانين مثل ما انتم مفكرين وأختك انا متأكد ان لها خططها لان في لعبة لشطرنج اللاعب لازم يكون مخطط ممتاز ولاعب ماهر وهي تعتبر نفسها اللاعبه وانتم الأدوات اللي تحركها
بشار سكت وهو يتذكر طلبها من خليل اللي كان من وراه ولا قالت له عنه
وبدا يحس ان خليل معاه حق وإنهم لازم يكتفون في سالفة انتقامهم بسلب ابو سالم كل ما يمللك من فلوس وبس
وصار يسمع لهاني ويطرح عليه الاسئله وفي باله أمور امور كثيره

&&&&&&&&&&&&&&
قاعده في الشقه وتفكر في اللي دار فبل فتره ومحتاره
حلا معقوله الصدف تصير لها الدرجه رفعت الكرت ورجعت بذاكرتها للوراء
جالسه معاه وسألها:أنتي تعرفين وحده اسمها العنود
حلا:لا
سليمان:العنود راشد العالي
حلا اللي كانت تشرب العصير:كح كح كح وش قلت
سليمان:قلت اسمها العنود راشد العالي تعرفينها
حلا وهي تحرك المزاز في العصير:قلت لك لا بس هي وش تصير لك
سليمان:أختي
العنود اللي طلعت عيونها:أختك
سليمان:ايه
حلا سكتت وهي تفكر بعمق
وتذكرت قبل ما تطلع من المجمع ان سليمان عطاها كرته وتتذكر أخر كلماته:ادري ان غلط و المفروض إني ما أعطيك رقمي بس لو احتجتي احد يساعدك في شي لا تترددين
خذت الكرت وأشرت له بأيه وراحت
رجعت للواقع على صوت الجرس وراحت تفتح الباب
ناديه:سلام
حلا :آهلين
العنود :مرحبا
حلا:مرحبتين حياكم
العنود وهي تسمع صوت الموسيقى المرتفع:شكل الحفله حلو
ناديه:راح تعجبك موت بس خلينا أول نروح الغرفه نعدل أشكالنا عند المرايه ونفسخ عباياتنا
العنود:طيب
حلا:تفضلوا البيت بيتكم اخذوا راحتكم
راحوا الغرفه وحلا راحت المطبخ وهي لحد الحين تفكر وصار تفكر في العنود وسليمان وبدت تحط سليمان في كفه وانين واللي ممكن تسويه في كفه
حلا:سليمان ولا انين يا حلا سليمان أول شاب يعاملك بحق وحقيق وما يقصد شي من وراء معاملته الطيبه لك ولا انين وفلوسها اللي يا ما غرقتك بس سليمان لو عرف إني افتح شقق واجمع فيها الشباب والبنات أكيد راح يحتقرني ويتخلى عني وما يشرفه يعرف وحده مثلي وانين لو انا خنت الاتفاق اللي بينا راح توديني وراء الشمس اووووف قرار صعب
في الغرفه يعدلون أشكالهم
ناديه:حبيبتي العنود خليك هنا انا بروح لحلا شوي وراجعه
العنود:اوكي بس لا تطولين
ناديه بابتسامه صفراء:لا تخافين يا حلوه
وطلعت وبقت العنود لحالها وبعد ربع ساعه سمعت صوت صراخ وخافت وشوي إلا انفتح الباب ودخل رجال امن
العنود:وش صاير ومن انت
الشرطي:امشي يا حيوانه
العنود وهي خايفه:و..وين.... نروح
الشرطي يمسكها من يدها ويسحبها:وحده مثلك مكانها السجن يله
العنود وهي تسحب نفسها وتبكي:انا ما سويت شي الله يخليك
الشرطي:يله البسي عبايتك
العنود تلبس عبايتها ويمسكها الشرطي ولما طلعت من الغرفه تفاجات بالأشكال اللي شافتها ومناظر البنات طلعت عيونها وقلبها صار يدق بقوه وشوي ويوقف ودموعها صارت تنزل أكثر وأكثر وتحس برجفه و رجولها مو شايلتها
نزلوهم من العماره وركبوهم السياره والعنود خايفه وتحس انها بتموت ومو فاهمه أي شي وينها ناديه ووش صاير وآنا في حلم ولا علم
حلا اللي كانت واقفه عند العماره بالسياره ومعاها ناديه اللي تضحك وهم يشوفون العنود وهي تركب السياره مع البنات الممسوكين
حلا رفعت جوالها واتصلت عليه وقالت كلمتين:نفذت المطلوب
صكرت الخط وهي تحس انها متضايقه لفت لناديه:انزلي
ناديه:وين انزل
حلا:عندي مشوار
نزلت ناديه وحلا أمرت السواق يتحرك وهي في بالها شي معين رفعت جوالها واتصلت

&&&&&&&&&&&&&&&
خلونا نروح للعنود ونشوف وش يصير معاها
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
دخلت مع البنات والشباب مركز الشرطه وهي تردد وتعيد:والله ما لي دخل انا ما ادري عن شي
رجل الأمن:بس ولا كلمه
دخلوا عند الضابط اللي مبين انه يخوف وشديد وظل يطالعهم بكره واحتقار :يا حوش يا قذارة المجتمع
العنود تبكي وتشاهق
الضابط جاء قدامها:بس ما ابغى اسمع ولا نفس الحين تبكين بعد ما وطيتي رأس اهلك
العنود:والله ما اعرف شي
صار:هذا اللي فالحين فيه بعد ما تمسكون تصيرون ما تعرفون شي
العنود رجولها ما عادت تشيلها وجلست على الأرض:اهئ..اهئئئئئئ...والله انا ما لي ذنب والله ما ادري عن ش والله هي قالت لي حفله بنات
الضابط يضحك بسخريه:لا يا شيخه
وبصراخ:قومي وقفي أشوف واتركي عنك هالمسلسل المكسيكي اللي تسوينه
راح وراء المكتب وطلب من مساعده يأخذ أسماؤهم ولما وصلوا عن العنود سكتت
الضابط :خلصينا وش اسمك
العنود:ا..سـ..مـ..ي..العـ...نـ..و..د
الضابط وهو يطالعها:العنود ايش اخلصي علينا ما عندنا شغل غير نعرف اسمك
العنود بمحاوله أخيره:والله ما ادري عن شي الله يخليك...وسكتت وهي تبكي
رن التلفون والضابط رد :تحياتي طال عمرك – ايه
وصار يطالع العنود ويكمل: بس – ان شاء الله – أمرك – خلاص طال عمرك..صك السماعه وهو يطالع العنود بقهر
طلب من الشرطي يطلعهم كلهم إلا العنود
الضابط ظل ساكت ويطالعها بنظرات تخوف وقام من مكتبه وجاء قدامها وبحزم:أنتي العنود راشد العالي
العنود تفاجات وطلعت عيونها وحست لسانها انشل ومو قادره تتكلم
الضابط:ردي
العنود وهي منزله عيونها:ايه
الضابط وهو يضحك بسخريه:وتقولي بريئه والواسطة اللي جاتك علشان تطلعين قويه لدرجه تخلي رئيسي بالشغل يطلب إخلاء سبيلك في الحال
العنود:راح تخلي سبيلي
الضابط هز رأسه أسف عليها وهو يطالعها باحتقار وكره من فوق لتحت ولف وجهه عنها وراح وراء مكتبه ومد عليها بورقه :وقعيها واطلعي
العنود:والله راح اطلع
الضابط:اخلصي علينا
العود وقعت بسرعه ووقفت تطالع الضابط
الضابط:يله ما ابغى أشوف وجهك هنا مره ثانيه
العنود هزت راسها وهي مو مصدقه وطلعت واستلمت شنطتها وطلعت من المركز وهي مو مصدقه وحاسه انه راح يغمى عليها ومو مستوعبه إذا اللي صار لها كابوس ولا حقيقه

&&&&&&&&&&&&&&&

طقت الباب عليها ودخلت وشافتها عند النافذه وتفكر
انين وهي واقفه جنب سمر:الحلو في ايش سرحان
سمر انتبهت لها وابتسمت بحزن:انين
انين:تكسرت يدي من كثر ما طقيت الباب وأنتي مو بالدنيا
سمر وهي تجلس على الكنب:أسفه كنت سرحانه
انين تجلس مقابلها وبفرحه:قال لي أبوك عن الخطبه وناصر
سمر لفت وجهها بضيق وما ردت
انين:حبيبتي وش فيك شكلك مو فرحانه
سمر:لا بس ....وسكتت وهي مو عارفه وش تقول
انين:بس ايش لا يكون مو موافقه
سمر:ما ادري
انين:ترى ناصر ما في مثله ثقه ورجال يعتمد عليه هذا اللي اسمعه من أبوك وسالم
سمر هزت راسها وسكتت
انين:لو أي وحده مكانك كان ما تفكر ترفض واحد مثل ناصر نصيحتي لك وافقي وآنا متأكده انه راح يسعدك
سمر:مشكوره انين
انين:العفو حبيبتي يله أخليك الحين
قامت وطلعت وأول ما صكت الباب ظلت تطالع الباب بعدها:ههههههههههه
باااي باااي يا سمر حرام متعذبه ولما تسمعين نصيحتي راح تتعذبين أكثر لان اللي يحب مستحيل ينسى ويعيش مع شخص ما يحبه والأصعب انك تحب مره ثانيه
ابتسمت بنصر وراحت لجناحها وهي مبسوطه لأنها بدت تشوف نتائج تخطيطها وقريب راح ترتاح وتحقق وصية خالتها وانتقامها لامها وأبوها

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده في السياره قدام مركز الشرطه جاها اتصال ورفعت جوالها
:خلاص كل شي صار مثل ما تبين
حلا:ما ادري وشلون أشكرك
:أنتي عارفه ابغى وحده من الحلوين اللي عندك وعلى ذوقك
حلا:ولا يهمك أحلى بنت راح تكون تحت رجليك متى ما طلبت
:كذا حنا متفقين
حلا:يله باااي
:باااي
صكرت الخط وزفرت بقوه ولمحتها تطلع من مركز الشرطه وتجر رجولها جر ومبين انها مشتته وتتلفت يمين ويسار خايفه
حركت السياره ووقفت قدامها
حلا وهي تنزل النافذه علشان تكلم العنود:اركبي
العنود وهي تطالعها بكره:أنتي يا حيوانه يا.......
حلا تطالعها:هذا بدال ما تشكريني
العنود:أشكرك لأنك بغيتي توديني في داهيه أنتي والثانيه الحقيره يا كلاب....
حلا وهي تقاطعها مره ثانيه:انا اللي طلعتك من الورطه اللي أنتي فيها وتوسطت لك
العنود طالعتها بعدم تصديق:كذابه أنتي أصلا السبب في دخولي
حلا:اركبي ما اعتقد تبغين تمشين في هالوقت ولا انا غلطانه
العنود صارت تتلفت وتطالع الشارع يمين ويسار وبعد تردد ركبت
حلا تأمر السواق:روح بيت العنود
العنود:ليه
حلا:قصدك ليه ساعدتك
العنود:ايه
حلا ابتسمت بحزن:يمكن لأنك تذكريني بنفسي بوقت من الأوقات وما ابغاك تنظلمين ويمكن علشان الناس اللي يحبونك وهم غالين علي
العنود:ما فهمت ناديه ليه سوت معاي كذا وأنتي ليه ساعدتيني وأنتي من البداية متأمره مع ناديه أحس إني مو فاهمه شي
حلا:انا ما اقدر أقول شي بس كل اللي اقدر أقوله انتبهي على نفسك زين واللي صار اليوم مجرد كابوس وأنتي صحيتي منه ولازم تنسينه
العنود وهي تبكي:شلون أنسى
حلا:اتركيها للزمن هو ينسيك وابغاك تسمعيني زين
العنود:شنو
حلا:انتبهي زين من مرت أبوك
العنود استغربت:انين وش جاب طاريها الحين وأنتي من وين تعرفينها
حلا:ما اقدر أقول غير كذا
العنود سكتت تفكر وبعدها:لا يكون لها يد في اللي صار
حلا: انتبهي وانسي وبس
وشافوا السياره وقفت
حلا:امسحي دموعك وانزلي ومثل ما قل لك انسي
العنود قبل ما تنزل:ما ادري أكرهك وادعي عليك ولا أشكرك
حلا:أهم شي ربي سلمك
حلا:يله روحي
نزلت وهي تمسح دموعها ودخلت البيت وهي تجر رجولها وأول مره تحس انها تحب بيتهم هالكثر وندمت على الوقت اللي فكرت تروح فيه هالحفله صعدت الدرج ودخلت غرفتها وقفلت الباب عليها
وطاحت على السرير وهي تبكي وتحمد ربها انه عدا هالليله على خير

&&&&&&&&&&&&&

سندت راسها في السياره ورفعت جوالها
حلا:لازم أتصرف قبل لا تشوف انين العنود وتعرف ان الأمور فيها شي مو مضبوط
اتصلت على الشقق اللي هي مسئوله عنها وفاتحتها وطلبت انهم يخلونها وتتقفل الشقق...صكرت وهي تفكر
حلا:ادري ان اللي سويته راح يجي من وراه عوار رأس ومشاكل بس الكفه رجعت لصالحك يا سليمان ويمكن في يوم من الأيام نلتقي بس اللي اعرفه و متأكده منه اننا لما نلتقي راح أكون غير ما راح أخليك تحتقرني وراح أكون مختلفه ايه مختلفه
غمضت عيونها و انرسمت شبح ابتسامه على وجهها لأنها تعرف ان الطريق صعب ويمكن ما يتحقق اللي تقوله بسهوله بس بتحاول شوي شوي لحد ما تكون أحسن وتطلع من البيئه اللي هي فيها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

أشرقت شمس الصباح لكن في عيون كثيره ما نامت
في عقول غزاها التفكير وقلوب غزاها الحزن
وناس كلتهم الحسره
الساعه 10 وربع صباحا
انين صحت وشافت ابو سالم يتعطر وجاهز يروح الشركه:صباح الخير
ابو سالم:صباح النور انا بروح الشركه تبغين شي
انين:لا سلامتك
ابو سالم وهو يبوس راسها:مع السلامه
انين:مع السلامه
طلع من جناحه ويبغى يوصل بسرعه للشركه ويسمع وش وصل له الموظف بخصوص الأوراق والمشروع

&&&&&&&&&&&&

ما نامت كانت تفكروا خيرا وصلت لقرار
سمر:لازم أنسى اللي نساني وابدأ من جديد
خذت شور ونزلت لتحت شافت سالم قاعد يفطر لحاله استغربت المفروض هو في الشركه
سمر:صباح الخير
سالم:هلا صباح النور والسرور
سمر وهي منزله عيونها:سالم بغيت أقول لك إني موافقه على ناصر
سالم بفرحه:على البركه أختي
سمر:الله يبارك فيك
سالم:انا كنت متأكد انك راح تأخذين القرار الصح
سمر هزت راسها وبدت تاكل مع ان مالها نفس
سالم:إلا العنود راحت المدرسه اليوم
سمر:والله ما ادري عنها بس اعتقد زي العاده راحت
سالم هز رأسه وتذكر:إلا صدق دريتي ان انتيا سفرها سليمان
سمر باستغراب:سفرها ليه
سالم:ما قال لي بس أكيد شايف عليها شي ولا كان ما سفرها وأنتي تعرفين سليمان
سمر:معاك حق
كملوا فطورهم وبعدها قام سالم علشان يروح الشركه وسمر قامت لغرفتها ولعزلتها وأفكارها

&&&&&&&&&&&&&&

في الشركه
بشار:ها وصلت
خليل:ايه وتدري والله أميركا لها وحشه
بشار:ههههههه افا وإحنا
خليل:انتم بالقلب
بشار:تسلم
خليل:اعتقد كذا انتهت المهمه اللي بينا
بشار:ايه بس ان شاء الله الفلوس وصلت حسابك
خليل:ايه وصلت مثل ما اتفقنا
بشار: تستاهل نص اللي ربحناه من ابو سالم
خليل:يا حبي للفلوس والأرباح المضمونه
بشار:ههههههههه أرباح مضمونه بالنصب
خليل:الأرباح أرباح بالنصب ولا بغيره
بشار:يله انا لازم أخليك عندي أشغال
خليل:اوكي فمان الله
بشار:فمان الكريم
صك السماعه ورجع لأوراقه وفجاه طرت على باله سمر تنهد وهو يردد:خلاص خلاص انتهينا

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في مكان ثاني وشركه ثانيه
(العد التنازلي أعلن نهايته)
ابو سالم ساكت ويسمع للموظف بتركيز
الموظف عبد الله:والله يا طويل العمر انا الصراحه أنصدمت من اللي مكتوب في الأوراق ومو عارف انت كيف ما عندك فكره
ابو سالم:وش قصدك
الموظف:انا راجعت الأوراق وشفت إحداثيات موقع المشروع وأرسلت احد يشوف المشروع في دبي ولما راح للموقع ما لقى مشروع ولا مكان لها المشروع من الأساس
ابو سالم:شلون يعني كيف ما في مشروع يعني هالمشروع وهمي موجود في الأوراق بس
الموظف:والله للأسف هذا هو الصدق
سال دخل الكتب على صوت الصراخ:وش صاير
ابو سالم:تعال شف المشروع اللي دفعنا فيه دم قلوبنا طلع ما له وجود
سالم استغرب:شلون مو موجود
الموظف:انا أرسلت بنفسي ناس لدبي وما لقوا له وجود
سالم بعدم تصديق:يعني خليل نصب علينا
ابو سالم بانفعال:والفلوس اللي دفعتها والقرض اللي أخذته ودفعته علشان المواد اللي المفروض يجيبها خليل الزفت كل هذا وين راح
الموظف:انا راجعت كل الأوراق ولقيت ان الفلوس اندفعت لشركه(.....)ولما بحثت عن هالشركه ما لقيت لها أي وجود
سالم:قصدك حتى الشركه وهميه
الموظف:للأسف ايه
سكتوا اثنينهم ومو عارفين وش المفروض يقولون من هول الصدمات اللي تطيح على روسهم
الموظف:في شي أخير
سالم:قل وش بعد ما قلته من المصايب
الموظف:الصراحه انا استغربت إلا تفاجات لما شفت هالورقه
مد الورقه لسالم اللي قراها وطلعت عيونها والتفت على ابوه
ابو سالم:وش مكتوب فيها
سالم:يبه انت موقع ان خليل يقدر يفك الشراكه وفي أي وقت وبدون شروط
ابو سالم:بس انا ما اذكر إني وقعت شي
الموظف:أكيد طال عمرك وقعتها بدون ما تقراها أو بدون ما تنتبه على اللي مكتوب فيها
ابو سالم حط رأسه بين يديه:انا خسرت كل شي كل شي
سالم بخوف:يبه هد حالك وإحنا راح نشتكي على خليل هالنصاب
الموظف:والله ما ادري وش أقولكم
سالم:ليه هو في بعد شي ما قلته
الموظف:السيد خليل سافر أميركا
ابو سالم:شلون سافر يعني كل شي راح... وبصراخ:راح
سالم يحاول يهدي ابوه
ابو سالم:بشار جيبوا لي بشار...وقام:ولا انا اللي بروح له
طلع وطلع وراه سالم والموظف يهز رأسه بأسف على الحاله اللي هم فيها واللي راح يصيرون فيها

&&&&&&&&&&&&&&&&

طلعت من جناحها مرت من جنب غرفت العنود سمعت صوت بكى قربت من الباب وحطت إذنها وسمعت صوت احد يبكي
انين:هذا صوت العنود بس هي المفروض بالحبس وفضيحتها منتشره ما في غيرها أكيد حلا
عصبت وراحت جناحها اتصلت على حلا لقت الجوال مقفل واتصلت على ناديه:الو وين الزفته حلا
ناديه:وش صاير
انين بعصبيه:قلت لك وينها
ناديه:ما ادري عنها من أمس بس سمعت انها صكرت كل الشقق
انين صكرت الخط في وجه ناديه وهي معصبه وتتوعد في حلا اللي خربت عليها الخطه اللي قعدت تحبك لها ودفعت فيها دم قلبها بس راح تعلمها ان اللعب مع انين مو سهل ابد
(انين كانت تكلم ناديه لأنها ما تثق بحلا وطلبت من ناديه انها ما تقول لحلا طبعا بفلوس)
&&&&&&&&&&&&&

دخل على بشار وهو معصب والسكرتير وراه:هذا اللي نصحتني أشاركه
بشار اشر للسكرتير يطلع ورد بهدوء:وش صاير
ابو سالم:سرقني ونصب علي
بشر:من تقصد
سالم:يقصد خليل
بشار ابتسم وهو يطالعهم ويطالع تعابير ابو سالم
ابو سالم:اشوفك تضحك ليه احد قايل نكته
بشار:انتم النكته
سالم وأبو سالم تفاجأو وصاروا يطالعون بعض
بشار وهو يأشر لهم بالقلم اللي بين يديه:يله برا انا مو فاضي لكم عندي أشغال
ابو سالم:انت كنت متفق وياه
بشار:هذا سوق يا ابو سالم مثل البحر الكل يأكل الكل وأنت انتهى وقتك وسمك القرش كلاك
ابو سالم:انا حوت ما أنوكل
بشار:ههههه ههههههههه لا انت سمك صغير وصرت بــــــــح
سالم:ما توقعناها منك يا النسيب تطعنا في ظهورنا
بشار تحول للجديه :برا لا اطلب لكم الأمن يطردكم وأنت يا زوج أختي العزيز أنسى شي اسمه شراكه بينا لأنه ما يشرفني أشارك واحد مثلك....وبصراخ:برااااا
ابو سالم قبل ما يطلع:راح تدفع الثمن غالي....وطلع
بشار:ههههههههه هههه
رفع جواله وأرسل رساله لأخته ورجع رأسه على وراء واختفت ضحكته وعم الهدوء في المكان وهو يردد:أسف يا سمر لاني راح أجرحك مره ثانيه

&&&&&&&&&&&&&&&

(قيم اوفر)

دخل البيت وهو يصارخ ووراه سالم وبصوت عالي:انين...انين
سالم:هد بالك يا يبه
ابو سالم:انين وينك
انين نزلت الدرج وهي لابسه عبايتها وفي يدها الصندوق والخدامه وراها تنزل بالشنطه وتطلعها لبرا والبنات نزلوا لحد نص الدرج وسليمان توه داخل البيت جاي من الجامعه
سليمان:وش صاير
ابو سالم:شفتي اخوك وش سوى
انين:وش سوى
ابو سالم:سرق فلوسي هو وخليل الكلب تأمروا ضدي
سليمان:ايش وش قاعد تقول يا يبه
سالم:هذا اللي صار
سمر بهمس وعدم تصديق:بشار
سليمان:لازم نشتكي عليهم النصابين
تفاجاو من رد انين وهي تبتسم لهم:للأسف القانون ما يحمي المغفلين
ابو سالم:ايش هذا ردك بدل ما توقفين معاي ضد الحراميين تقولين هالكلام
انين وهي تنزل لنهاية الدرج:التجاره شطاره وأنت ما كنت شاطر كفايه وطحت ولا أجد سمى عليك وبعدين ما في حرامي غيرك هنا
سليمان:شب الحرامي أنتي واخوك انا قلت لكم داخلين على طمع ما في احد صدقني
سمر بصوت مخنوق:ليه يا انين ليه
انين:لان الدنيا صعبه وقاسيه
سليمان:راح اشتكي عليكم واشرشحكم واقطك أنتي واخوك وراء السجن
انين بضحكه:بتهمة ايش اعتقد خليل هو اللي سرقكم مو احنا
ابو سالم:ابغى اعرف ليش وآنا اللي دخلتك بيتي وطلباتك كانت أوامر وفرشت لك الأرض ذهب وورود وفي الأخير تسوين فيني كذا ليه
انين بحقد ونظرات كره:لأنك زبـــــاله
سليمان :يا حقيره أنتي الزباله...وتقدم بيضربها
سمعوا صوت من عند الباب اللي كان مفتوح:حدك لا تلمسها لأكسر ايدك
البنات صعدوا فوق وجابوا غطى ونزلوا علشان يشوفون وش اللي بيصير
تقدم بشار ووقف جنب آخته وبعصبيه:أي احد يفكر مجرد تفكير انه يلمس أختي اذبحه ذبح الشاه فاهمين
سليمان:ايه كملت اجتمعت العصابه
سالم:ليه سويتوا كذا وإحنا اعتبرناكم أهلنا ومنا وفينا
انين: تبون تعرفون ليه لان الماضي له عواقب
وتكمل وهي تاشر على ابو سالم: اسألوا أبوكم وش سوى في ماضيه اسلوه
التفتوا كلهم لأبوهم وصاروا يطالعونه
انين تطلع صور وترميها على الطاوله اللي قدامهم:سوينا كل هذا علشان اللي بالصور طالعوها
خذا سالم وسليمان الصور وصاروا يطالعونها أما ابو سالم تقدم ولما شاف الصور رجع على وراء وهو يهز رأسه بلا ويردد:محمد لا مو محمد
ورجع يطالع انين وبشار وهو مو فاهم شي
انين:ايه محمد تعرفون محمد أكيد لا هذا تاجر كان معروف بطيبته وكرمه مع الكل وهذا الرجال هو أبوي انا وبشار
ابو سالم:مستحيل أنتي انين سالم الغانمي ومحمد ما كان عنده عيال
انين:هنا اللغز اللي قدرنا من خلاله نسوي كللللللللللل هذا
ضحكت بشكل هستيري ودموعها بدت تملئ عيونها:وش رأيكم أقول لكم قصه وعنوانها الماضي وعواقبه وتدرون من بطلها ابو سالم أبوكم صفقوا له
وصارت تصفق بيدها وتكمل:لما كان عمري 6 سنوات صرت يتيمه انا وبشار وتبنانا محمد وزوجته ولما صار عمري 8 سنوات دخل أبوي محمد وهو ماسك قلبه وكان يلفظ أخر انفاسه
وبدت دموعها تنزل وعيونها كلها حقد موجهه لأبو سالم:وأخر كلماته لنا كانت راشد العالي سرق فلوسي وبسبب أبوكم انا فقدت أبوي وتيتمنا للمره الثانيه ويا ليته اكتفى بها الشي بعد العزاء وبعد مرور وقت على موتت أبوي محمد تهجم أبوكم على أمي سلمى تهجم عليها قدام عيني
وصارت تصارخ بهستيريه ومعصبه:شفتوا الآثار اللي على وجهه تدرون سببها ايش سببها أظافر أمي وبعدها بشهر واحد انتحرت ما قدرت تتحمل فقدت عقلها
وصارت تمسح دموعها وخذت نفس:دمرنا خرب فرحتنا بعد ما لقيناها وبعد ما ربي عوض علينا بأم وأبو بدل أمنا وأبونا جاء أبوكم
وبصوت مرتفع:خذاهم منا وجاء وقت دفع ثمن الماضي عذبنا وعذب خالتنا اللي كانت أخر كلماتها قبل لا تموت (احرقي قلب ابو سالم احرقي قلب راشد العالي مثل ما حرق قلوبنا ريحيني في قبري وريحي آمك وأبوك اللي ظلمهم بظلمه وجبروته) والحين انقلبت الأدوار وجيتنا يا راشد العالي وخسرناك كل شي
حطت الصندوق على الطاوله وفتحته وطلعت لعبة الشطرنج ورفعت القلعه وطرحتها في الأرض :انت يا راشد العالي انهارت قلعتك وآنا فزت باللعبه
وطالعت ابو سالم بابتسامه:ورقتي توصلني ولا والله فضايحك انشرها بكل الجرايد وأنت الحين شفت وش انا اقدر أسوي واللي أقوله ممكن أنفذه
راحت لبشار وبهمس:يله
بشار هز رأسه وخذا اللعبه ودخلها الصندوق والصور وطلعوا وأبو سالم صار يطالع عياله اللي يطالعونه بنظرات الخزي الفشيله من كونه أبوهم والاستغراب والمفاجاه وعدم التصديق
رجع على وراء وجلس على الكرسي بثقل وهو يحس انه مو قادر يحرك أطرافه وما حس إلا على صوت عياله اللي صاروا يصارخون وهم يبغون ينقلونه المستشفى

&&&&&&&&&&&&

ركبت السياره وسندت راسها على النافذه وهي تحس بضيق وفتحت النافذه يجيها هواء بس تحس انها مخنوقه والهواء ما يوصل لها التفتت لآخوها شافته يسوق ومو مبين عل ملامحه أي تعابير
رجعت سندت راسها وغمضت عيونها وهي تفكر ليش ما أحس بنصري ليش ...ليش

&&&&&&&&&&&&&&
لهنا أوقف واترك لكم حريه التعليق
&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&
ودي لكم
قلب أمي وروحها

&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&

..
..
..


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:51 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الثالث عشر

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
في البارت هذا اغلب الشخصيات راح تتكلم عن نفسها
&&&&&&&&&&&
مرت أربع شهور من يوم طلعت من بيت ابو سالم
أربع شهور من أخر مره شافت فيها احد من عائلة ابو سالم بس أخبارهم توصلها
قامت بتكاسل من سريرها وصارت تناظر غرفتها بملل حاسه بملل من كل شي بضيق بشعور لا يوصف مع انها نالت حريتها وتطلقت بس بعد ما حست باي فرق
انين:شفيني ليه مو مرتاحه ليه حاسه بضيقه وبكتمه ليه مو مبسوطه وآنا اسمع أخبارهم اللي ما تسر لا عدو ولا صديق ليه مو لاقيه جواب حق هالاسئله ليه
غمضت عيونها بقوه وفتحتهم وراحت تأخذ لها شور يمكن شوي يحسسها بشعور أفضل

&&&&&&&&&&&&&&&&

في بيت جديد ومكان جديد
نزلت علشان تفطر مع أبوها وإخوانها
سمر:صباح الخير
الكل:صباح النور
راحت باست رأس أبوها :أخبارك يبه ان شاء الله اليوم أحسن
ابو سالم لا رد ما في غير عيون تناظر بحسره نظرة إنسان انكسر إنسان ما يقوى على شي إنسان ما يقوى على ابسط الأشياء الحركه إنسان مشلول يحس بالعجر وكل اللي يقدر عليه إيماء بسيط
جلست
العنود:افطري حبيبتي لا تتأخرين على دوامك
سمر:وين سليمان
سالم:تلاقينه الحين بينزل
سمر:والله أحسه يتعب كثير يعني دراسه وشغل بنفس الوقت والله تعب
سالم:ومن مرتاح بس الحمد لله على كل حال
الكل:الحمد لله
العنود تأكل أبوها وسمر وسالم يسولفون
دخل عليهم سليمان:صباح الخير
الكل:صباح النور
باس رأس ابوه:أخبارك يالغالي
العنود:لا الحمد لله اليوم أحسن
سليمان وهو يجلس: الحمد لله
سالم وهو يقوم :يله سمر علشان أوصلك وأروح دوامي
سمر هزت راسها وقامت :مع السلامه
الكل:مع السلامه
طلعت وركبت مع سالم على دوامها
سمر تكلم نفسها وهي سانده راسها على الدريشه:مرت أربع شهور سبحان مغير الأحوال كنا فوق والحين تحت
الحمد لله ان الديوان أخيرا و طفني صرت مدرسه في مدرسة متوسطه والله الوظيفه جات في وقتها علشان أشيل من سالم وسليمان حمل المصروف
وتذكرت بشار وتنهدت:كنت احبك واعشق اسمع صوتك والحين أكرهك واكره طاريك انت وأختك سبب كل اللي احنا فيه ما أقول غير حسبي الله ونعم وكيل
والتفتت لآخوها اللي يسوق بتركيز :والله انك يا خوي تكسر خاطري شايل مسؤولية الكل مع اننا نساعدك في المصاريف مو كافي انك تحملت تشوف الشركه اللي طول عمرك تحلم انك ترفع اسمها لفوق يأخذها البنك مع البيت اللي أنباع في المزاد بس والله هالغزلان طلعت أصيله وفعلا تحبك وأنت محظوظ فيها لأنها رضت تكملون زواجكم بدون لا عرس ولا غيره وجات لبيتنا علشان تساعدنا وتوقف معانا
صدق انك محظوظ يا اخوي اللي يتمم عليك ويوفقك
انتبهت على صوت سالم:سمور
سمر:هلا
سالم:ساعه وآنا اقولك انزلي وصلنا وأنتي قاعده تطالعيني كأنك ودك تأخذين صوره لي
سمر بابتسامه:احبك وش أسوي بعد
سالم رد لها الابتسامه:حبتك العافيه يالغاليه يله انزلي لا تتأخرين على دوامك
سمر:ان شاء الله
نزلت ودخلت المدرسه وهو راح دوامه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

صحى من النوم نشيط
ولبس ونزل بيروح يفطر برا زي عادته
وهو نازل من الدرج وباله وفكره مشغول سمع صوت أخته:بشار
غمض عيونه بضيق ورجع فتحهم وجاوبها وهو معطيها ظهره:نعم
انين وهي تقرب منه:لها الدرجه صارت العلاقه بينا يا اخوي بعيده لدرجه انك ما تكلف على نفسك تناظرني وأنت تكلمني
بشار:أنتي اللي وصلتي الأمور لهنا بتصرفاتك يا انين
انين وهي تلفه اتجاهها:أي تصرفات ها.. قل لي أي تصرفات
بشار:نسيتي ابو سالم والأشياء اللي سويتيها من وراي نسيتي انك ما تثقين فيني وتخافين إني أطعنك في ظهرك
انين:لحد الحين حاط هالكلام في راسك كلام قلته قبل أربع شهور يعني من الماضي وأنت لحد الحين تذكره
بشار بعصبيه:تدرين ليش لأنه يألم يا انين يألم يا أختي انك تحط شخص هو كل شي بحياتك أنتي يا أختي كنتي قدوتي و كنتي صديقتي وآنا كنت اتبعك في كل شي بدون اعتراض بس علشان أريحك وأنتي تقولين لي إني ما أثق فيك وأنت والغريب واحد وتبغين مني أكون ريلكس وعادي أكيد في ذا الحاله أنتي مو طبيعيه
انين بعصبيه:ايه قول إني مجنونه واحتاج دكتور أمراض عقليه لا يا بشار انا ما بعد انجنيت فاهم انا بعدي انين اللي مثل ما دمرت عائلة ابو سالم تقدر تدمر أي احد فاهم
بشار صار يطالعها ويهز رأسه بعدم تصديق:قصدك تدمريني يا انين تدمرين اخوك
لف علشان يطلع من البيت وقبل ما يطلع :وتلوميني يوم أقول ان أنتي مو انين أختي اللي اعرفها شوفي أنتي وش قاعده تقولين
طلع وهي مشت بتثاقل لحد الكرسي وجلست بتعب وصارت تمسح جبينها وتضغط على عيونها بضيق
انين:انا وش فيني صرت كذا وش اللي يصير لي بديت افقد الإحساس وجانب الشر فيني يطغى على أي شي ثاني... رجعت راسها على وراء وسحبت نفس وغمضت عيونها

&&&&&&&&&&&&&&&&

الكل راح دوامه وهي قاعده زي العاده الصبح مع أبوها
العنود بعد ما ساعدها سليمان تحط أبوها بفراشه علشان يريح جلست على طرف السرير
العنود:يالله يا دنيا صحيح انك غداره ومالك أمان من يصدق ان العنود اللي ما يهمها شي واللي تسرح وتمرح وتدرس في المدرسه الاهليه تحول إلى مدرسه حكوميه وتصير منازل بس انا تغيرت ما عدت اهتم للأمور التافهه اللي اهتم لها من قبل وهذا اقل شي اقدر أقدمه لإخواني علشان أعاونهم
ناظرت أبوها بحسره و قامت باست رأسه وطلعت وصكت الباب خفيف على أبوها علشان ينام
قابلت غزلان اللي توها صاحيه من النوم:صباح الخير
العنود:صباح النور بدري كان نمتى بعد ليش صحيتي
غزلان:والله راحت علي نومه يله أنتي روحي ارتاحي أنتي من أمس مع عمي
العنود:لا ما اقدر أنام.....
غزلان تقاطعها:يله روحي وبلا أعذار والغداء انا بسويه يله وكل الشغل علي اليوم كتعويض عن أمس
العنود:مدام كذا ياليت كل يوم تتأخرين في النوم علشان تشيلين عني سوالف الطبخ اللي كل مره احرق فيها شي
غزلان:ههههههههههه
العنود صعدت الدرج وراحت ودخلت غرفتها انسدحت على سريرها بتعب من أمس سهرانه مع أبوها لأنه أمس تعب وحاسه بجسمها مكسر
العنود:ااااه يا زين السرير والنوم بعد التعب
وراحت في النوم على طول

&&&&&&&&&&&&&&&&

دخل دوامه وسلم على الكل :السلام عليكم
الموظفين اللي معه:وعليكم السلام
سليمان بدى يأخذ أوراقه وبدا الشغل فيها وما حس على احد من كثر اندماجه في الشغل
وفجاه حس على كتفه يد ورفع نظره وابتسم
سليمان:هلا والله صباح الخير
حمود:صباح النور أخبارك
سليمان:بخير جعلك بخير ...واشر له:اجلس يا رجال وش فيك واقف
جلس حمود:اشوفك شاد حيلك في الشغل
سليمان:أكيد انا ما ابغى أطلعك بسواد الوجه
حمود:سواد الوجه ما يطلع منك يا خوي
سليمان:مشكور والله يا حمود جميلك فوق راسي وما أنسى انك انت اللي متوسط لي لها الوظيفه
حمود:ان سمعت هالكلام مره ثانيه بفقع وجهك
سليمان:ههههههههه طيب
حمود وهو يقوم:يله أخليك تكمل شغل
سليمان:اوكي بس اليوم اشوفك
حمود:أكيد افا عليك مع السلامه
سليمان:مع السلامه
ابتسم وهو يحمد ربه على كل حال لحد الحين يذكر لما ودو ابوه المستشفى وقالوا لهم ان صار مشلول ويتذكر بيتهم اللي أنباع في المزاد وكيف انهم أستاجروا بيت وقدم طلب للكليه يحولونه من صباحي لمسائي علشان يقدر يحضر الشغل الصباح وفي المساء يروح لمحاضراته
سليمان في نفسه وهو يتنهد:الحمد لله على كل حال

&&&&&&&&&&&&&&&&

صعدت لغرفتها وهي حاسه انها مخنوقه ما تقدر تتحمل أكثر حاسه كل شي ما له معنى عندها وحاسه انها وحيده وهذا أكثر شعور تكرهه شعور الوحده طالعت جوالها الموجود على الكومنديه رفعته وفتحت الرسايل وشافت رقمه ما تدري ليه ما مسحت رسايله يمكن لان في عقلها الباطن كانت تدري انها راح تحتاجه في يوم من الأيام
انين:اتصل ولا لا ..بس يمكن إذا اتصلت ارتاح وألقى الحل لا يا انين لو اتصلتي راح تثبت عليك انك مجنونه وكل الكلام اللي قالوه عنك صحيح بس كذا انا ما راح ارتاح وراح أتعذب أكثر لا تنكرين يا انين انك وصلتي لمرحله ما عاد تحسين بطعم أي شي ما حسيتي بفرحة انتصارك ولا بطلاقك واخوك صار معاك مثل الغريب راح اتصل وأمري لله ما عاد عندي شي اخسره
ضغطت الزر الأخضر وتنتظر الرد وقلبها يرجف بين ضلوعها ما تدري ليه
فتح الخط وظلت ساكته حست انها ما تقدر تنطق....

&&&&&&&&&&&&&&

قاعد وراء مكتبه اليوم المرضى قليلين رن جواله ورفعه وهو يطالع ملف واحد من المرضى ولما انتبه للرقم ظل يطالع وكأنه مو مصدق هو فقد الأمل انها تتصل بعد ما عرف باللي سوته بصديق عمره وأهله
فتح الخط
هاني:الو.....ما سمع صوت بس الخط مفتوح معناتها هي موجوده
هاني:الو... وبعد صمت:مدام انين
انين بصوت هامس:ايه
هاني ما حب يبدأها بأسئله هو ما صدق انها تتصل:انا أسمعك تكلمي
انين:ما ادري ايش أقول أحس كل شي مخربط
هاني ابتسم:اوكي حطي الجوال سبكر وحطيه جنبك وتكلمي كأنك تكلمين نفسك ومو لازم يكون الكلام مرتب قول أي شي وكل شي بدون ما تفكرين وراح يطلع الكلام بروحه
انين هزت راسها بأيه... حطت الجوال سبكر وحطته جنبها ووقفت بنص الغرفه وبدت تتكلم كأنها تكلم نفسها:أحس كل شي مخربط ما صار اللي ابغاه مو هذا اللي ابغاه توقعت النهايه غير مو كذا ما توقعت بشار أغلى ما عندي يكرهني ...وبدت عيونها تمتلي بالدموع:انا بغيت أريحهم وأنفذ وصيتها ما بغيت اخوي يكرهني توقعت إذا فزت بالنهايه راح ارتاح وتخف كوابيسي مو تزيد أحس إني انا الحين ابو سالم لاني ظالمه ما أحس باي راحه
وتحط يدها على رقبتها:أحس إني مخنوقه مخنوقه ومو عارفه وش أسوي شلون ارتاح....وبدت تبكي
هاني كان ماسك ورقه ويكتب ووقف عن الكتابه لما سمع صوت بكاها وبعد لحظات بعد ما خلاها تبكي شوي:البكي ما ينفع انا اعرف وشلون ترتاحين وعندي الحل
انين التفتت للجوال ومسكته:قولي يا دكتور وشو وآنا بسويه
هاني:أول شي نشيل الألقاب
انين:طيب يا دكتور
هاني:وش قلنا
انين:طيب يا هاني
هاني: كذا تمام وثاني شي امسحي دموعك واخذي نفس قوي و طلعيه براحه
انين نفذت اللي قاله هاني
هاني:الحين اسمعي الحل بس أنتي مستعده تنفذينه
انين بسرعه:ايه بس استرد اخوي وتروح عني الضيقه والكره لنفسي والاستحقار اللي حاسته
هاني بابتسامه:اسمعي.....

&&&&&&&&&&&&&&&

دخل على غرفته استغرب انه ما شافها على الغداء وسمع صوت في الحمام قرب من الحمام
وطلعت غزلان ووجها اصفر مسكها سالم بخوف وساعدها لحد ما جلسوا على الكنبه
سالم:حياتي فيك شي
غزلان وهي تجلس وبابتسامه مرهقه:لا حبيبي ما فيني شي
سالم بخوف:وشلون ما فيك شي ووجهك اصفر
غزلان:شوية تعب عادي
سالم وهو يوقف :لا خلينا نروح المستشفى علشان نتطمن
غزلان:ما له داعي
سالم وهو يقومها:إلا له داعي ونص يله إذا لي خاطر عندك تقومين
غزلان:خلاص ولو انه ما له لزوم بس علشان خاطرك
سالم:يله يا روحي البسي عباتك وآنا بنزل اشغل السياره
غزلان:طيب
نزل الدرج بسرعه وراح لسيارته و جاته غزلان وركبت وراحوا على المستشفى

&&&&&&&&&&&

جالس في مكتبه ويكلم مكالمه خارجيه
:وش أحوال الشغل معاك
بشار:بخير الحمد لله وأنت
خليل:كله تمام والشغل أحسن ما يكون
بشار:زين
خليل حس ان في بشار شي:بشار فيك شي
بشار وهو يتنهد :لا
خليل:كأني ما أعرفك يله انطق قل وش فيك
بشار:متضايق
خليل:من ايش
بشار:ما ادري
خليل:علشان سم..
قاطعه بشار:لا هذا ماضي حلو نسيته بس ...
خليل:قصدك انين
بشار:ايه ما عدت اعرفها تغيرت 180 درجه
خليل:والله ما ادري وش أقول لك
بشار:لا تقول شي خلها على الله
خليل:والنعم بالله
وكمل سوالف مع خليل اللي صار يحاول يضحك بشار وينسيه ضيقته

&&&&&&&&&&&&&&&&

جالس معها ينتظر نتيجة التحليل طلعت لهم الممرضه وهي شاقه الحلق :مبروك المدام حامل
سالم صار يتلفت يمين ويسار:تكلميني انا
الممرضه:ايه
سالم:مين اللي حامل
الممرضه وهي فيها الضحكه من شكله:مدامتك انت
سالم وهو مو مصدق:مدامتي انا قصدك غزلان
الممرضه بضحكه:ايه
سالم:قولي والله ...والتفت على غزلان :سمعتي يا روحي حامل يعني انا بصير أبو ابو
أما غزلان كانت تهز راسها و الفرحه شلت لسانها من الكلام وما قدرت غير انها تهز راسها
أما سالم صوته وصل لأخر المستشفى ما بقى احد ما درى انه بيصير ابو واللي في الممر يضحكون عليه
ركب السياره ووصلوا البيت وأول ما دخل بصراخ:يا أهل البيت
الكل جاء
سمر بخوف:وش صاير وش فيك تصارخ
سالم:بصير ابو
العنود وسليمان وسمر يطالعون بعض
سالم يكمل:غزلان حامل
سمر نزلت ركض هي والعنود لغزلان وهم يضمونها:مبروك يا روحي مبروك
سليمان يضم سالم:مبروك يالغالي والله بتصير ابو..... وينفخ نفسه:وآنا بصير عم من الحين اقولك ولدك تسميه سليمان علشان يطلع مزيون مثلي
سمر:يمكن تطلع بنوته مو شرط ولد
العنود:لو بنت تسميها العنود علشان تطلع علي
سليمان:الله يخليك ما نبغى كارثه ثانيه كافي أنتي
الكل:ههههههه
سالم اتجه لأبوه اللي جالس على الكرسي وهو يحب رأس ابوه :بسميه راشد
الكل سكت والعبره خانقتهم
سمر:يالله بيصير عندنا رشود صغير
وفرحوا فرحه من زمان ما حسوا بها فرحه دخلت قلوبهم عن حق وحقيق

&&&&&&&&&&&&&&&

رجع من شغله وهو يحس رأسه بينفجر من كثر الشغل
دخل غرفته على طول وخذا له شور ولبس وانسدح على السرير سمع طق على الباب
بشار باستغراب قام وفتح الباب وظل يطالعها من زمان ما جات لغرفته
انين:ممكن ادخل
بشار وخر عن الباب وراح جلس على سريره وهي دخلت وجلست على السرير جنبه
ما عرفت وشلون تبدأ طالعته شافته يطالع قدامه وما فكر يلتفت لها حتى
انين:انا كذبت لما قلت إني ما أثق فيك
بشار لحد الحين على وضعه
انين:قلت كذا علشان ما تخرب اللي كنت بسويه لاني خفت تخرب كل مخططاتي بس انا أسفه يا خوي
بشار تنهد وغمض عيونه
انين مسكت يده:انا ندمانه وحاسه إني بموت يا بشار ...وبدت عيونها تمتلي بالدموع:انا ما عدت قويه تدري ليه لأنك مو معاي والله انا أسفه يا خوي لا تقسى علي تكفى انا محتاجه لك
بشار طالعها وشاف عيونها تمتلي دموع حس ان انين أخته وحبيبته وصديقته بدت ترجع
انين نزلت راسها على يديه وبدت تشهق:لا تخليني يا خوي لا تخليني
بشار ما يقدر يتحمل بكاء أخته مهما كان هذي أخته ضمها له:خلاص يا أختي خلاص
انين:يعني انت مو زعلان
بشار:انا أصلا ما زعلت بس كنت عتبان عليك شوي
وصار يمسح دموعها :خلاص
انين مسحت دموعها:يعني بنرجع زي أول
بشار بابتسامه :أكيد مهما صار نظل إخوان والصراحه انا اشتقت لأختي القديمه
انين هزت راسها بفرحه: طيب شرايك نتعشى تراني ما تعشيت لحد الحين
بشار:ولا انا تعشيت والصراحه انا ميت جوع
انين:يخسى الجوع والله يله نتعشى
قاموا ونزلوا تحت وانين فعلا بدت تحس براحه جزئيه بس لحد الحين الضيقه موجوده وهي معزمه تسوي اللي قاله لها هاني علشان ترتاح وترجع تعيش حياتها من جديد

&&&&&&&&&&&&&&&&&



قاعده في غرفتها بين الدفاتر ومعها القلم الأحمر وسمعت صوت طق
سمر:تفضل
سالم:مشغوله
سمر وهي تترك دفتر وحده من الطالبات:لا ابد حياك يا ابو راشد
سالم جاء وجلس جنبها:ههه يا حلو كلمة ابو والله إحساس غير
سمر:من قدك بتصير ابو
سالم:ايه والله من قدي
سمر:أمرني يا خوي حاسه في بقلبك كلام
سالم:والله انا جاي أفاتحك بالموضوع القديم
سمر:قصدك موضوع ناصر
سالم:ايه اعتقد تأجيل أربع شهور كفايه
سمر:انت تشوف الوقت مناسب يا خوي
سالم:طيب أنتي لمتى ناويه تأجلين
سمر:قله شهر واحد وبعدها الملكه والعرس واللي يبغاه
سالم:وش معنى شهر
سمر:بس ارتب أموري
سالم:متأكده شهر لا غير
سمر بابتسامه:ايه شهر لا غير
سلم:اوكي راح أقوله والحين أتركك مع دفاتر طالباتك
سمر:طيب
قام وطلع وصك الباب وراه
سمر:خلاص لازم تبدين حياه جديده أنتي الحين غير ما عدتي تحبينه ولازم تكونين للشخص اللي يستأهلك واللي صبر عليك لو احد ثاني كان مل وتركك وأنتي من أربع شهور وأنتي تأجلين بس خلاص لازم ارتب أوضاعي واحزم أموري لازم
ورجعت لدفاتر طالباتها وتصحيح واجباتهم

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نزلوا المجمع والنقاش الحاد واصل معاهم
سليمان وهو يدخل المجمع مع العنود:انا أقول ازرق انا حاس انه ولد و بيطلع هلالي بعد
العنود:لا يا شيخ إلا بيطلع بنت
سليمان:ليه الأخت مشعوذه ولا ساحره علشان تعرفين
العنود:قل لنفسك انت اللي تقول بيطلع ولد
سليمان طالعها وما رد
العنود:الله لحد الحين مو مصدقه يا سليمان ان سالم بيصير ابو وآنا بصير عمه وأنت عم
سليمان:ايه والله من زمان عن البزران و صجتهم
العنود:ايه والله
وبعد ما فروا المحلات وشروا وكل مره يشتري سليمان لون ازرق من ملابس تشتري العنود وردي والهواش يقوم ويقعد بينهم على ملابس الطفل المنتظر
سليمان:بس والله تعبت أول مره أتسوق لأحد
العود:والله حتى انا تعبت وش رايك نروح فوق ونشرب لنا شي
سليمان:يله
صعدوا بالأصنصير ولما وصلو المطاعم
العنود وقفت لأنها لمحت وحده تعرفها
سليمان:وش فيك وقفتي
العنود:لحظه
راحت وقربت وهي مو متأكده:حلا
التفتت حلا وبابتسامه:العنود
وقفت لها وسلمت عليها
العنود:أخبارك
حلا:بخير حبيبتي أنتي وش أحوالك
العنود:الحمد لله بصير عمه مرت اخوي حامل
حلا بفرحه:على البركه حبيبتي
العنود:الله يبارك فيك
حلا:اجلسي
العنود:لا ما ينفع انا جايه مع اخوي وما يصير اتركه لحاله
حلا تطالع مكان ما تطالع العنود واختفت ابتسامتها
سليمان:معقوله اللي أشوفه هذي ...إلا هي حلا والله الدنيا صغيره أخر مره شفتها فيها لما دفعت لها فلوس الجوال
حلا ابتسمت بخفه وسليمان رد لها الابتسامه
حلا:خلاص مدام كذا مره ثانيه ان شاء الله
العنود:اوكي بس ممكن رقمك علشان نتواصل
حلا:أكيد ...وطلعت قلم وكتبت الرقم على ورقه وعطته العنود
العنود:اوكي بينا اتصال
حلا:اوكي
العنود:متحمسه اعرف أخبارك طول المده اللي فاتت
حلا:وآنا بعد
العنود:يله مع السلامه
حلا:مع السلامه
راحت العنود وحلا لحد الحين تتبع المكان اللي تتوجه له العنود وهي حاسه انها مبسوطه انها شافته مع انها ما توقعت انها تشوفه بس شوفته فرحتها
انتبهت على صوت جوالها وردت:اوكي نازله
خذت أغراضها والخدامه تساعدها وراحت جهة الاصنصير ونظرات تتبعها تمنى تلتفت للمره الاخيره قبل ما تدخل الاصنصير وفعلا التفتت حلا له وبعدها بعدت نظرها وهو نزل نظره علشان العنود ما تنتبه له
سليمان:متغيره كثير يا حلا حاس فيك شي مختلف مو أنتي أم لسان طويل الجريئه لا حاس انك مختلفه
انتبه على صوت العنود اللي تكلمه
وراحت حلا بس هل راح يشوفها هنا السؤال

&&&&&&&&&&&&&&&

شافها تفكر وهاديه من بعد العشاء وهي سرحانه
بشار:فيك شي وش تفكرين فيه
انين بابتسامه:ولا شي
بشار:علي انا اخوك وأعرفك وأنتي فيك شي
انين:ابغى ارتاح
بشار:وش فيك
انين:لحد الحين حاسه روحي مخنوقه
بشار وهو يحط يده على يدها ويضغط عليها:طيب أنتي قولي وش يريحك وآنا بنفذه
انين:أسفه يا خوي لاني جرحتك
بشار:ولا يهمك الماضي راح وإحنا بالحاضر
انين:انا كلمت الدكتور انا مقتنعه إني لازم أتعالج ما ابغى أصير وحش ما يرحم
بشار:أي دكتور
انين:دكتور نفساني
بشار:أنتي تعرفين الدكتور قصدي شاطر في شغله
انين:لو ما ادري انه شاطر واعرفه كان ما فكرت أتعالج عنده
بشار ابتسم:زين سويتي
انين:هو قال على حل و ابغاك تساعدني فيه يا خوي
بشار:أكيد أنتي بس أمري
انين:ما يأمر عليك عدو اسمع وش قال لي..........

&&&&&&&&&&&&&&

في بيت الطيبه
دخل بيتهم وهو مروق ومبسوط وشاف أمه وأبوه بالصاله
هاني:السلام عليكم
ابو هاني وام هاني:وعليكم السلام
أم هاني:شكلك تعبان يا وليدي يعطيك العافيه
هاني:الله يعافيك يا زينة البيت
ابو هاني:احم احم
هاني:ههههههه لا قول تغار على الاموره القمر اللي جمبك
ابو هاني:يا ولد عيب ما في احد يناديها قمر غيري
أم هاني وهي منحرجه:يووو منكم خلاص
ابو هاني وهاني:ههههههههههه
ربى وهي نازله من الدرج:الله الله وش هالخيانه ضحك في البيت من غيري كيف تصير هذي
جلست جنب هاني اللي رد عليها:ايه صح في هذي غلطنا المفروض نناديك تشاركينا الضحك بضحكتك اللي بتخوف عيال الجيران وتخليهم ينامون
الكل:ههههههههههه
ربى بزعل:انا ضحكتي تخوف هي بس شوي ضحكه مرجوجه
هاني:وتفشل تذكرون لما رحنا المطعم
ابو هاني وهو يضحك:ايه لما قلنا نكته وتفاجآنا بضحكة أختك اللي خلت كل الناس تطالعنا
هاني:انا تمنيت لو إني ما دخلت المطعم من أساسه تقول مو ضحكه إلا قنبله صوتيه
الكل:ههههههههههه
ربى:انا أعلمك يا هنوي هجل انا قنبله صوتيه
هاني و هو يقرص خدودها:لا ما اقدر على زعلهم
ربى:يا نصاب
وظلوا سوالف وضحك في بيت عمر الضحك والفرحه ما اختفت منه

&&&&&&&&&&&&&&&

وقفت السياره عن بيتهم ونزلت ومشت بتردد وطقت الباب لحد ما فتحوا
سالم بتفاجأ:هذي أنتي
&&&&&&&&&&&&&&&&&
لهنا أوقف واترك لكم حريه التعليق
&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&
ودي لكم
قلب أمي وروحها

..
..
..


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:52 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 






البارت الرابع عشر والاخير

&&&&&&&&&&


وقفت السياره عن بيتهم ونزلت ومشت بتردد وطقت الباب لحد ما فتحوا
سالم بتفاجأ:هذي أنتي
انين وبشار وراها واقف
سالم بيصك الباب بس بشار حط يده وفتح الباب
انين:استنى انا جايه أقول كلمتين وأروح
سالم:ما بينا كلام وكافي اللي جانا منك
سمر والعنود اللي لابسات حجاب واقفين وراء
العنود وهي تجي جهة انين وسمر تمسكها:خليني عليها اشفي غليلي منها
سمر وهي تطالعهم بكره:ما يستأهلون تحرين عمرك يا أختي عليهم
انين والدموع في عيونها:انا ادري ان أي كلمه بقولها بتكون مالها أي معنى الحين وادري إنكم تكرهوني بس انا جايه أعطيكم هذا يمكن يغفر لي شوي عندكم
حطت الملف على الطاوله القريبه من الباب
وقبل ما تطلع:سمر ابغاك أنتي بالذات تسامحيني وتعرفين ان الحقد والكره اللي تحسينه في قلبك كان في قلبي وأكثر منه بعد
ابتسمت بحزن:يمكن هالشي ما يشفع لي عندكم بس انا عندي مرض نفسي يعني لما سويت كل هذا فيكم كنت مريضه
طلعت بسرعه وتركت الكل بعدها في حالة هدوء
ركبت ويا بشار السياره وهي تتنهد براحه
بشار وهو يشغل السياره:حبيبتي فيك شي
انين :لا بس ابغى أروح البيت
بشار:طيب أنتي نامي شوي وأول ما نوصل البيت راح اصحيك
انين بابتسامه خفيفه :طيب
غمضت عيونها وهي تحاول تسحب نفس وتفكر انها أول ما تروح البيت بتكلم هاني وتقوله عن اللي سوته واللي حاسه فيه
ساق وهو ساكت وهو يطالع أخته ويتمنى لو يقدر يشيل عنها تأنيب الضمير اللي حاسه فيه
ويريحها

&&&&&&&&&&&&&&&&&

في مكان ثاني
أم ناصر بحب:الله يسهل عليك يا بنيتي وإذا بغيتي شي حتى لو بنص الليل ارفعي السماعه
غزلان:أكيد هو انا لي غيرك يالغاليه
ناصر:ههههه والله ولدك يا غزلان محظوظ لان بيصير عنده خال مثلي
غزلان:لا والله مصدق نفسك بقوه يا اخوي
أم ناصر:إلا يا وليدي وش صار عليك منت ناوي تعرس وتفرحني فيك انت وسمر
ناصر:والله يمه انا اتفقت مع سالم ان الملكه والعرس بعد شهر
أم ناصر:زين الحمد لله أخيرا ارتحنا من سالفة التأجيل اللي ذبحتونا فيها
غزلان:وش نسوي يا يمه والله أنتي عاد اعلم بحالهم
أم ناصر:ايه الله يعينهم
واستمروا أم ناصر وغزلان بالسوالف أما ناصر فكان سرحان وما هو يمهم ابد وفكره طاير عند اللي حبها من ذاك اليوم وما قال لأحد مع ان استعجاله فاضحه عند الباقين

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد يقرا الملف وساكت
العنود:سالم ما قلت لنا وش اللي موجود بالملف
سمر:سالم رد وش فيك
سالم رفع رأسه يطالعهم وتوه بيتكلم إلا دخل سليمان:السلام عليكم
الكل يطالع وما ردوا
سليمان:وش فيكم وش صاير
العنود:الحقيره كانت هنا
سالم بحزم:العنود
العنود:لا يكون تدافع عنها بعد كل اللي سوته فينا
سالم:لا ما أدافع بس ما أحب اسمع هالألفاظ
سليمان اللي مو فاهم شي:وش فيكم من اللي كان هنا
سمر:انين
سليمان وقف بعصبيه:وهذي وش جابها هنا اخخخ بس لو إني لاحق عليها كان ذبحتها
العنود:جات عطتنا ملف وراحت
سليمان:ملف أي ملف
سالم وهو يرفع الملف:هذا
سليمان جلس:وش فيه
سالم:فيه أوراق بيتنا اللي أنباع في المزاد ومسجل باسمي
الكل سكتوا يطالعون بعض
بعد فتره سليمان :قصدك بيتنا ما غيره
سالم:ايه
سمر:بس انت قلت ان اللي شراه رجال انت تعرفه
سالم:ايه بس يمكن هي شرته منه وراحت السجل العقاري وسجلته باسمي بس ناقص توقيعي
العنود:طيب وقع خلنا نرجع لبيتنا
سالم يطلع إخوانه
سليمان:وهي ليه ترجع لنا بيتنا
سالم:مو هذا كل شي
سمر:وش بعد
سالم:بين الأوراق فيه شيك
سليمان باستغراب:شيك
سالم: ايه شيك بمبلغ (.......)
سليمان بتفاجأ:كم
الكل سكت
سليمان:وقع واخذ الشيك واصرفه وخلنا نبدأ من جديد
سالم:يعني انتم موافقين ان البيت يكون باسمي
الكل:ايه...طبعا
سالم: عطوني قلم
طلع سليمان قلم وعطاه سالم ووقع
العنود بفرحه:راح نرجع بيتنا ونترك الإيجارات
سمر ابتسمت
سليمان:ايه صح نسيت اسالكم هي ليه سوت كل هذا
سمر:تقول انها ندمانه
سليمان بسخريه:لا تعبت نفسها بدري والله
العنود:المهم اننا راح نرجع مثل أول
سالم:بها الفلوس راح افتح شركة بسيطة وابني اسمنا من جديد
الكل انبسط وفرحوا لأنهم بيرجعون بيتهم بس هل راح يرجعون مثل أول ولا التجربه غيرتهم هنا السؤال؟

&&&&&&&&&&&&&&&

رجع البيت صعدت غرفتها وقالت لآخوها انها بتنام وأول ما دخلت خذت الجوال واتصلت
وجاها الرد:الو
انين بسرعه:سويت اللي قلت لي عليه
هاني بابتسامه:طيب وش تحسين فيه
انين:أحس بشوية راحه بس بعد متضايقه
هاني:طبيعي لأنك تحسين انك طول عمرك كنتي ملزمه بتدميرهم والحين قاعده تسوين العكس
انين وهي تسحب نفس وتطلعه:يمكن
هاني:أنتي عندك أصدقاء
انين باستغراب:أصدقاء
هاني:ايه صديقات تكلمينهم تسولفين معاهم
انين:لا
هاني:ليه
انين:ما ادري بس يمكن لاني ما كانت اجتماعيه كثير أو يمكن ..ما ادري
هاني:طيب ايش رايك أعرفك على أختي
انين:أختك
هاني:ايه هي صدق رجه وضحتها اغرب ضحكه تمر عليك وهبلاء ومطلعه عيوني بس اعتقد بتحبينها
انين بابتسامه باهته:يعني ينقال مدحتها
هاني وهو يحاول يرفه عنها شوي:ههههه وش أسوي عاد
انين:ما اعتقد ان من مصلحتها إني أصادقها المفروض تخاف على أختك مني
هاني:فصدك لأنك مريضه
انين بهمس:ايه ولأني حقوده
هاني:انا بعد مريض
انين باستغراب:ايش انت مريض
هاني:ايه أمس رحت الدكتور وقال عندك حراره
انين:انت عارف ايش اقصد
هاني بجديه:المرض النفسي زيه زي أي مرض زي الحراره والحمى والزكام مع الادويه وإرشادات الطبيب نتشافى منه وأنتي قطعتي نص المشوار وآنا بساعدك تقطعين الباقي
انين بابتسامه والدموع بعيونها:و برتاح يا هاني برتاح صح
هاني:ايه وبتضحكين بس تسمعين الكلام
انين:طيب..وكأنها تذكرت شي:ايه صح انا بغيت أسالك عن شغله
هاني:وشو
انين:انت كيف عرفت عني كل شي
هاني:ما فهمت
انين:أول مره قابلتك كنت عارف عني كل شي وعن أبوي كيف عرفت هالمعلومات وما في احد يعرفها غيري انا وبشار
هاني:ما ينفع اقولك بالتلفون كيف عرفت بس إذا بغيتي تعرفين جيبي بشار وقابلوني في المطعم (....) بكره
انين باستغراب:بس بشار وش دخله
هاني:لما تجين بكره تعرفين
انين وهي ما هي فاهمه شي:طيب نصبر ونشوف

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

راح البنك وصرف الفلوس ودخلهم بحسابه واتصل على ربع يجتمع فيهم من زمان ما اجتمعوا هم الثلاثه
وصل المطعم ودخل وشافهم جالسين وجاهم:السلام عليكم
هاني وناصر:وعليكم السلام
جلس وهو مبسوط
ناصر:وش عندنا فرحانين يالله اعترف
سالم:صار شي غريب
هاني:عسى ما شر وش صار
سالم:مرت أبوي جاتنا البيت
ناصر:وهذي وش جابها بعد
سالم:جات وردت لنا بيتنا اللي أنباع بالمزاد ومعاه شيك بذاك المبلغ
ناصر باستغراب:وهذي ليه سوت كذا
ناصر:تقول ندمانه وحابه ترجع لنا كل شي
ناصر يضحك بسخريه:ههههههه والله ما ظنتي أمثالها يندمون
هاني كان طول الوقت يسمع لهم ولما قال ناصر جملته حس انه المفروض يدافع :وش هالكلام يا ناصر يمكن البنت فعلا ندمانه
ناصر:أمثالها من البشر ما عندهم إحساس علشان يندمون
هاني:لا تحكم على الناس وأنت ما تدري عنهم شي
ناصر:انت ليه تدافع
هاني:لأنها مسكينه ومريضه
ناصر باستغراب:مريضه
سالم بتفاجأ:وش دراك
هاني تنهد:لان انا دكتورها اللي تتعالج عنده
ناصر:كملت يعني خبله وأنت وشلون ترضى تعالجها بعد اللي سوته في سالم وأهله
هاني:وش هالكلام يا ناصر يسمونها مريضه وبعدين انا دكتور وهذا واجبي وما يهمني من يكون المريض ولا وش سوا المهم أعالجه وأمد يد المساعده له وبس
ناصر طالعه وما رد عليه أما سالم كان يطالع هاني طول الوقت وما تكلم
هاني التفت شافه يطالعه
سالم:ليه ما قلت لي
هاني:سالم انا ما ابغاك تزعل بس...
سالم قاطعه:انا ما ازعل عليك ابد احنا إخوان وهي مريضه حالها حال غيرها وآنا مالي كلام على شغلك
هاني حس ان سالم متضايق:علشان كذا ما قلت لك
سالم باستغراب:وش قصدك
هاني:لاني خفت انك تزعل مني وأخسرك كأخ وآنا ما اقدر أرد أي مريض يحتاج مساعدتي
سالم:يعني انت ما تعرفني تدري إني مستحيل ازعل وفاهم وش تقصد
هاني:تسلم يالغالي تسلم
سالم مال بهمس:اتمنى تكون بس مريضه مو أكثر
هاني طالعه ومارد ولف وجهه عنه
و سالم يطالعه وهو شاك
وكملوا سوالف وضحك و حاولوا يتناسون الموضوع

&&&&&&&&&&&&&&&&&

طقت الباب على أخوها وهو في مكتبه
بشار: تفضل
انين بابتسامه:مشغول
بشار:حتى لو مشغول أفضى لك
انين وهي تجلس:تسلم يا خوي
بشار:أمري
انين:الصراحه يا اخوي الدكتور اللي أتعالج عنده يبغى منا نقابله بكره
بشار اللي يعرف ان انين تتعالج عند هاني لان هاني هو اللي قال له:قصدك هاني
انين طلعت عيونها وتفاجات:انت شلون تعرفه
بشار:انا أقول لك............وقال لها كيف عرف هاني عن طريق خليل وانه استشاره لما شافها تتجاوز حدودها
انين:يعني تعرفون بعض
بشار:ايه ولما بديتي تتعالجين عنده هو اتصل فيني وقال لي علشان أساعده في علاجك
انين:اها
بشار:بس هو ليه يبغى يقابلنا
انين:انا سألته كيف انه يعرفنا ويعرف أبونا
بشار:هو يعرف أبونا
انين:ايه وأمنا وكل قصتنا
بشار باستغراب:بس كيف عرف
انين:انا سألته وقال لي قابلوني وتعرفون
بشار:خلاص صار بكره نقابله ونعرف منه
انين وقفت:طيب انا أخليك تكمل شغلك وأروح ارتاح شوي
بشار بابتسامه:طيب
طلعت وبشار رجع لشغله

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده في غرفتها ورفعت جوالها واتصلت عليها
العنود:الو
حلا:الو مين معاي
العنود:افا ما عرفتيني
حلا:هلا بالعنود أخبارك
العنود:هههه بخير وأنتي
حلا:ما شي الحال
العنود:اقدر اشوفك مشتاقه اسمع أخبارك طول هالمده اللي غبتي عني فيها
حلا:طيب وين تحبين اشوفك
العنود:والله انا ما اقدر اطلع من البيت لان أبوي ما اقدر أخليه أنتي تعالي لي البيت
حلا:طيب عطيني العنوان
العنود:اخذي سجلي عندك......
حلا:اوكي سجلته
العنود:بكره اشوفك عندي
حلا:ههه اوكي
وقعدوا يسولفون

&&&&&&&&&&&&&&&

أشرقت شمس الصباح معلنه عن يوم جديد
ويوم أمس بأحداثه صار من صفحات الماضي

أبطالنا الكل صحى بنشاط في منهم من رح شغله ومنهم من أشغلته أعمال ثانيه
سالم وهو يلبس غترته:توصين على شي حياتي
غزلان:لا حبيبي سلامتك بس متى بتقدم استقالتك
سالم:قريب بس لما ارتب أموري راح أقدمها
غزلان:الله يوفقك حياتي
سالم وهو يبوس خدها:الله لا يحرمني منك يا روحي ولا من دعاويك
غزلان بابتسامه حب:ولا منك
وقبل لا يطلع :غزولتي لا تنسين تنتبهين على نفسك ولا تشيلين شي ثقيل
غزلان وهي تاشر على عيونها:من عيوني
سالم:مع السلامه
غزلان:بحفظ الله
طلع ومعاه سمر علشان يوصلها ويروح على دوامه

&&&&&&&&&&&&&

مر الوقت سريع وجاء وقت العصر
بشار:انين يله
انين وهي تلبس عبايتها ونازله من الدرج:خلاص جيت
بشار:يله
طلعوا وركبوا السياره وراحوا للمطعم علشان يقابلون هاني

&&&&&&&&&&&&&&&&&

في البيت المتواضع تكلمها وتدليها على الطريق مضبوط:ايه - البيت البني - اوكي بفتح لك الباب الحين
صكت الخط وفتحت لها الباب
العنود:آهلين حبيبتي
حلا بابتسامه:أهلا
سلمت عليها وصعدتها على طول لغرفتها
العنود وهي تجلس على السرير:اجلسي تراني متحمسه موت لأخبارك
حلا:هههه لهالدرجه
العنود:وأكثر
حلا:انا أخباري بخير
العنود بجديه:وش صار عليك من أخر مره تركتك
حلا تنهدت:ما صار الشي الكثير بس انا تركت كل شي وبديت من جديد
العنود:وآنا بعد تغيرت
حلا ابتسمت لها
العنود:إلا حلا أنتي وشلون عرفتي هالطريق
حلا:انا لما كان عمري13 سنه ماتوا أمي وأبوي في حادث حريق احترق بيتنا و المطافي ما أنقذوا غيري وبعدها صرت أتنقل من بيت لبيت كل عم يرميني على الثاني لحد ما وصلت بيت عمري
عبدالله
العنود:وبعدين
حلا :ابد عشت عنده وكنت مرتاحه لان هو ما يجيب عيال وزوجته ما كانت مره سنعه يعني مو ذاك الزود بعد ما توفى عمي زوجته صارت تعلمني على الجمعات وهي اللي مشتني في هالطريق
العنود:يا ويلها من الله هذي وشلون تعلمك هالخرابيط
حلا ابتسمت بحزن:هذا اللي صار بس لما بدت الفلوس تمشي في يدي طلعت من بيتها وسكنت بشقه بروحي وبديت افتح شقق وكل ما اربح افتح شقه جديده وبس
العنود وهي تحط يدها بيد حلا وتواسيها:يا عمري والحين وش صار عليك
حلا ابتسمت :من أخر مره شفتك فيها بعدها تركت كل شي والفلوس اللي كانت معاي رحت وشريت بها بيت عمي من زوجته وسكنت فيه وبعد شهرين سمعت ان مرت عمي توفت وآنا ساكنه مع الشغاله وزوجها السواق
العنود:ما تخافين وأنتي لحالك
حلا:أكيد اخاف وفي الليل اقفل الأبواب أمية مره
العنود:ههههههههه
حلا:والحين دورك يله قولي لي وش سويتي في الفتره اللي طافت
العنود:ابد انباعت الشركه والبيت اللي كنا ساكنينه في المزاد وجينا وسكنا في هالبيت الإيجار وآنا حولت منازل علشان اقعد عند أبوي لان إخواني يروحون الشغل
حلا:الله يشفي أبوكم
العنود:أمين مشكوره يا قلبي
ظلوا يطالعون بعض
العنود:مشكوره
حلا:على ايش
العنود:لأنك طلعتيني من مركز الشرطه لان لولا الله ثم أنتي كان انا الحين مشوهه سمعة أهلي
حلا:لا تشكريني ولا نسيتي ان انا السبب في دخولك
العنود:بس بعد أنتي السبب في طلوعي بس في شغل انا ماني فاهمتها
حلا:وش هي
العنود:في ذاك اليوم قلتي انا ساعدتك علشان الناس اللي يحبونك واللي هم غالين علي وش كنتي تقصدين بها الكلام
حلا توترت وتصرف:ا..أنتي.. مالك نيه تشربيني ولا تضيفيني شي
العنود ابتسمت:أكيد خلينا ننزل للمطبخ البيت ما فيه احد
حلا:يله
ونزلوا

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

وصلوا للمطعم ودخلو شافوا هاني جالس ينتظرهم
راحوا لهو بشار سلم عليه وجلسوا
بشار:أخبارك
هاني:الحمد لله وش أخبار خليل
بشار:ماشي حاله ما ينخاف عليه
طول كلامه مع بشار ما طالعته ما تدري ليه يمكن لان الموضوع عندها بالتلفون أسهل من المقابله وهاني لاحظ هالشي وما فاته بس ما حب يعلق علشان لا تتضايق
لما شافتهم سكتوا قررت تبدأ:هذا احنا جينا قل اللي ما قدرت تقوله في التلفون
هاني:ما ينفع في هالمكان
انين وبشار يطالعون بعض
هاني وقف:قوموا معاي
بشار:وين
هاني:ما تبغون تعرفون يله قوموا
انين:يله
بشار:يله...قاموا وركبوا سيارتهم وتبعوا هاني اللي جاي بسيارته لحد ما وصلوا عند بيت ونزل هاني ونزلوا
بشار:وين جايبنا انت
هاني:حياكم
انين قبل ما بيدخل هاني:وين ندخل وبيت من هذا
هاني:حياكم بعدين تعرفون
فتح الباب ودخلوا دخلهم المجلس وراح عنهم
انين:انت فاهم شي
بشار:لا والله
رجع هاني وقعد
انين اللي بدت تعصب لأنها مو فاهمه شي:انت وين جايبنا ولحد الحين ما قلت لي شلون عرفت عنا كل هالمعلومات
هاني:الحين تعرفون
انين وقفت:خلاص ما ابغى اعرف يله يا بشار
ومشت وقبل لا تطلع جاها صوت:استني يا بنيتي
لفت انين وانصدمت من اللي شافته وبشار وقف
انين:انت.. ولفت على هاني:انت جايبنا لبيت من
هاني وهو يوقف :بيتي
انين وبشار يطلعون بعض وباستغراب:بيتك
هاني:ايه
انين:يعني هذا
هاني:هذا أبوي
ابو هاني:عرفتيني
انين:مو انت الدكتور اللي عالجني لما تعبت قبل أربع شهور
ابو هاني:ايه بس انا أعرفك وأنتي تعرفيني قبل هالفتره بكثير
انين شهقت:انت ....وسكتت
ابو هاني:تذكرتيني
انين وهي تجلس والدموع في عيونها:شلون ما أتذكر الشخص اللي كان السبب في إن يكون لي ابو وام جديدين
بشار يطالعهم وهو مو فاهم شي:وش السالفه
انين بابتسامه:هذا هو الدكتور اللي كان صديق أبوي محمد واللي اقترح على أبوي محمد انه يأخذنا ويربينا
بشار:الحين عرفت وين شفتك انت كنت تحضر العزاء لأبوي محمد وكنت تسألني دائما إذا احتجنا شي
ابو هاني:الحمد لله تذكرت ظنيت انك نسيتني
بشار:وجه خير مثلك ما ينسي
ابو هاني:تسلم
انين صارت تشهق وتبكي وبشار قام وجلس جنبها ويهديها
انين:الحين عرفت من وين هاني عرف بسالفتنا
ابو هاني:ولدي هاني كان يسمع عنك من سالم صديقه ومرا سمعته يذكر اسمك وطبعا اسمك مستحيل أنساه لأنه يذكرني بالغالي
ابو هاني وهو يأخذ نفس علشان ما تنزل دموعه على ذكرى الغالي رفيق دربه:بعدها سألته وقال لي اسمك و سالفتك وبعد ما شفتك في المستشفى جيت البيت وهاني أصر يعرف وش فيني وعلمته بالسالفه كلها
انين بابتسامه:ما أنسى جميلك يا عمي ما أنساه ابد
ابو هاني وهو يبتسم:لا جميل ولا غيره أنتي حسبت بنت الغالي وهو دائما كان فخور بك ودائما يقول بنتي ذكيه ولما تكبر راح تطلع على أبوها راح تطلع علي
انين رجعت الدموع على وجهها
بشار:خلاص حبيبتي خلاص
ابو هاني:كان دائما يتكلم عنكم وكان دائما يقول بنتي بتطلع أميره وولدي سند لي وذراعي اليمين وراح افخر بهم بين الناس
انين بحزن:وآنا وطيت رأسه ولو هو عايش كان كره اليوم اللي فكر فيه يتبناني
هاني:لا يا انين أنتي كنت تسوين اللي تشوفينه صح ولا تنسين ان خالتك كان لها دور باللي سويتيه حملتك وصيه غلط المفروض ما توصيك بها وهالشي زاد الضغط عليك
بشار وهو يمسك يدها:هاني معاه حق يا أختي
ابو هاني:لو هو حي كان قال ابدي من جديد وانسي وارسمي البسمه على وجهك وآنا متأكد ان أمك بعد كان بتقول نفس الشي
انين هزت راسها وعلى وجهها ابتسامه
ابو هاني:وش رايك يا بنتي تدخلين عن أم هاني وتتعرفين عليهم وعلى بنتي
انين:طيب
قامت مع ابو هاني ودخلت داخل وخلت بشار وهاني يسولفون

&&&&&&&&&&&&&&


طلع من المحاضرة وركب سيارته وتوجه للبيت
دخل وسمع صوت ضحك من جهة المطبخ ولما قرب سمع صوتها:الله يقطع إبليسك يا عنيد
العنود:من عنيد
حلا:أنتي طبعا
العنود:أقول اتركي عنك اللف والدوران شاهي وشربناك الحين يله قولي لي
حلا:وش أقول
العنود:وش كنتي تقصدين لما قلتي علشان اللي يحبونك وهم غالين علي
حلا:وأنتي ما نسيتي
العنود:لا
حلا:راح أقول لك بس توعديني يكون سر بيني وبينك
العنود:أكيد أصلا كلي أسرار مو عجزانه أحط عليهم سر جديد
حلا توترت:انا..ك. كنت.. اقصد...وسكت
العنود باهتمام:ايه كملي وش تقصدين
حلا:اخوك
العنود طلعت عيونها:من اخوي سالم
سليمان تفاجأ وش دخل سالم
حلا وهي تبعد عيونها عن نظرات العنود:لا
العنود شهقت:لا يكون سليمان
حلا ووجها بدا يصير احمر :ايه
العنود:وسويلم من وين تعرفينه
سالم كان مركز لكلام حلا:تذكرين الشخص اللي أخذت جواله وعطيته رقم مصري اللي قالت لك عنه ناديه
العنود تحاول تتذكر:ايه ذكرته وش فيه
حلا:هو اخوك
العنود:سليمان هو اللي أخذتي....وسكتت
حلا:ايه بس ها عنيد أنتي قلتي سر بينا
العنود:أكيد...وسكتت وكأنها تفكر وبعدها:ههههههههههه
حلا وهي منحرجه:وش فيك
العنود:الحين عرفت ليه ذاك اليوم أصر يروح معاي المجمع
حلا:ماني فاهمه
العنود:سمعني انا وناديه نسولف عنك يوم أخذتي الجوال وظل يطالعني وبعدها قال بيروح معاي
حلا ابتسمت
العنود:الحين عرفت وين اختفى لما رحنا المجمع
حلا:التقيت به بالمطعم وخلاني انزل اشتري جوال جديد خاف إني انصب عليه
العنود:ههههههههه ما ألومه اخوي
حلا:هههه مالت عليك
العنود:ههههههههه
وبعد سكوت لمحت انعكاس صورة أخوها بالثلاجه اللي عند الباب وابتسمت بنذاله:أقول حلا
حلا:هلا
العنود:أنتي تعزين سويلم
حلا انصدمت من سؤالها وسكتت
العنود:ما جاوبتيني
حلا وهي منحرجه ومعصبه: أنطمي انا الغلطانه اللي اقولك شي
العنود:ههههههههههه
أما اللي كان عند باب المطبخ استند على الجدار وهو راسم أحلى ابتسامه على وجهه ما توقع ابد انه يشوفها هو يوم المجمع يوم شافها أنصدم والحين أنصدم لما لقاها في بيتهم
سليمان:كل مره اشوفك فيها يا حلا تصدميني من كان يتوقع إني اشوفك وفي بيتنا وصديقه العنود بعد ولا تفكرين فيني
شق حلقه بالابتسامه وصعد لغرفته يدندن

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بعد شهر
في بيتهم الكبير
قاعد بين الأوراق وماسك الجوال ويتصل على هذا ويكلم هذا
دخلت عليه وجلست عنده لحد ما خلص تلفونه
غزلان بملل:ها حبيبي خلصت
سالم :ايه خلصت كل أموري
غزلان:واستقالتك
سالم:قدمتها اليوم لازم من بكرا أتفرغ لشركتي علشان ارفعها فوق
غزلان:ان شاء الله يا رب يتحقق لك كل اللي في بالك
سالم بابتسامه:أمين يا رب أخبار الحمل معاك ان شاء الله ما يتعبك
غزلان:لا ما يتعبني
سالم:الله لا يحرمني من روحي يارب
غزلان وهي تقوم وتجي جهته وتقومه:طيب روحك يبغى ينام وما يعرف ينام وقلبه صاحي
سالم:هههه طيب يا روحي يله

&&&&&&&&&&&&&

العنود وهي تهذر فوق رأس سمر:والله مبسوطه اننا رجعنا لبيتنا
سمر:وآنا بعد
العنود:الحمد لله لك يارب وشوي شوي نرجع مثل أول
سمر وهي تتذكر بشار:ان شاء الله بس هالتجربه ما مرت علينا سهله
العنود وهي تتذكر ناديه واللي سوته فيها:ايه والله غيرتنا
سمر:بس أكثر اثنين تغيروا أنتي وسليمان
العنود:انا وسليمان
سمر:ايه أنتي ما كنتي تهتمين إلا لصديقاتك والمجمعات وهالسوالف التافهه وسليمان كان كل همه الفلوس وربعه وما يتحمل مسؤولية احد
العنود:والحين
سمر:الحين غير أنتي شايله أبوي شيل وسليمان كان يدرس ويشتغل بنفس الوقت و شايل معاي وسالم مسؤولية المصاريف
العنود:تصدقين أحس إني الحين أحسن من قبل
سمر:يعني السالفه طلعنا منها بأشياء ايجابيه
سمر:معاك حق
العنود وهي توقف:يله انا بروح أشوف أبوي وبعدها بنام وأخليك تنامين وراك دوام بكره
سمر:طيب تصبحين على خير
العنود:وأنتي من أهله
طلعت وبعدها نامت سمر وهي تحمد ربها على الفرج و النعمه اللي هم فيها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في اليوم الثاني
رن تلفونها وهي جالسه بالصاله عند التلفزيون
انين بابتسامه:الو
ربى :هلا وغلا و مرحباااااااا بأنون
انين:هههه مين أنون
ربى:مين غير القميل اللي يكلمني
انين:ههههه تسلمين أخبارك وأخبار خالتي
ربى:كلنا تمام ها تجيني اليوم
انين:أخر مره انا جيتك الحين دورك أنتي تعالي
ربى:اممممممم اسأل أمي و أبوي أول بعدها أرد عليك
انين:طيب ولو إني واثقه ان خالتي ما راح تقول لا لا هي ولا عمي
ربى:اوكيشن اسأل وارد
انين:طيب يله باي
ربى:باي يا حلو
صكت الجوال وهي تضحك وبعد فتره تنهدت وهي تتذكر كيف تعرفت على أم هاني وربى وكيف حبتهم وغمروها بحبهم وطيبتهم :من كان يتوقع يا أنين انك تصادقين احد أنتي كنتي طول الوقت تتجنبين مصادقة الكل بس ربى صدق بنت فلاويه يا حليلها تهبل وخالتي أم هاني مره طيبه صدق انهم ناس غير عن أي احد عرفته
دخل عليها وشافها سرحانه و مبتسمه
بشار وهو يقعد جنبها :الحلوين سرحانين في ايش
انين:هلا بشار
بشار وهو يبتسم:وش سر هالابتسامه الحلوه
انين:ربى
بشار:من ربى
انين:اخت هاني
بشار:اها هذيك الملسونه
انين:هههه حرام عليك انت أصلا وش عرفك انها ملسونه
بشار وهو يمسك الريموت التلفزيون ويفر:أنتي تقولين
انين شهقت:بشارو لا تكذب انا ما قلت على البنت شي
بشار:ههههههه ما قلتي بس لا تجيك سكته قلبيه
انين:أحس إني مرتاحه بمعرفتهم والله انهم ناس طيبين
بشار:ايه والله معاك حق
انين:انت تغديت ترى انا استناك
بشار:لا ما تغديت
انين:طيب يله قوم نتغدى
بشار:يله
وقاموا يتغدون وبشار مبسوط على التغير اللي بدا واضح على أخته

&&&&&&&&&&&&&&&

في البيت الكبير والكل مجتمع
سالم:سمور أنتي شريتي كل أغراضك ولا باقي
سمر:لا باقي والعرس باقي له أسبوعين يعني ما له داعي الخوف
العنود:بس أغراضك كثيره
غزلان:لحد الحين ما تبغون عرس
سمر:أصلا مو من كثر أهلنا وآنا ما أحب الفشخره الكذابه
العنود:يا ربي ذي بتموتني قهر الناس إذا جات تعرس ما تخلي شي ما تسويه وهذي تبغاه مختصر
سمر:أنتي نسيتي ان أبوي دائما يتعب يعني ماني رايقه لصالات ولا معازيم ولا هالخرابيط
غزلان:صدق أنتي غريبه توني ادري ان العرس وهالعلوم خرابيط بس على العموم على راحتك
سالم:خلوها على راحتها مدام هي وناصر متفقين على كيفهم
وعم الهدوء وسالم يطالع العنود والعنود لاحظت:وش فيك تطالعني
سالم:في واحد جاء وخطبك
العنود طلعت عيونها وغصت:كح كح كح
سمر بتفاجأ:احد خطب العنود
سالم:ايه وآنا سالت عنه وطلع رجال والنعم فيه
سمر:ومن هو
سالم :اسمه مصعب عبد اللطيف
العنود طول الوقت ساكته ومو مستوعبه
سمر وهي تطالع أختها المصدومه وفيها الضحكه:وأنت وش رايك فيه يا اخوي
سالم:والله الرجال ما عليه كلام ضابط وما شاء الله عليه
غزلان:وهو من وين يعرفنا
سالم:يقول بنت خاله دلته علينا
سمر:ومن بنت خاله
سالم:ما ادري ...والتف على العنود:ابغاك تفكرين يا أختي واستخيري وبعدها ردي علي
العنود قامت وراحت لغرفتها والباقين صاروا يضحكون وهي عقلها مشوش

&&&&&&&&&&&&&&

مر أسبوعين وانشغلت عائلة ابو سالم وخصوصا سمر والعنود اللي بعد ما استخارت ووافقت خصوصا ان سالم وسليمان يمدحون اللي متقدم لها
وجاء وقت الملكه والعرس في نفس الوقت لسمر
غزلان وهي معاها البخور وام ناصر معاهم وأهل مصعب وحلا :كلللللللوووووووش
الكل يسلم واللي يسولف واللي يضحك وام مصعب مع أم ناصر قطوا الميانه لان كل وحده ارتاحت للثانيه
أم مصعب :ما شاء الله عليهم بنات أختك بنات جمال ودلال وسنع
أم ناصر:تسلمين يا أختي والله الساعه المباركه يوم نصير أهل
جابوا الدفتر ووقعوا العروستين وسط زغاريط وفرحت الكل بهم
سمر وهي ترجف وغزلان معاها:وش فيك يا بنت تنتفضين كأنك جزارة عشب
سمر تطالعها بنظرة أنطمي
غزلان:ههههههه ترى والله اخوي ناصر حبوب
سمر:أقول أنطمي تراني بروحي ارجف
غزلان:ههههههه
دق سالم على غزلان :الو - ايه – خلاص...وصكت والتفتت على سمر:قومي سالم يقول يله
سمر:تو الناس
غزلان:لا بس ناصر بيشوفك أما الروحه معاه بعدين مو الحين
سمر:طيب .....قامت وقابلت سالم أخوها وصديقها اللي يفهمها ودخل معاها وهي متوتره
سلموا وناصر رد السلام وجلسوا
سالم وهو يقوم:يله اتركم مع بعض وناصر الله الله
ناصر:في عيوني
طلع سالم والتفت ناصر عليها وقعد ثواني يتأملها ويتذكر سالفة المطبخ والقهوه وقام وجلس جنبها
ناصر بهمس:أخبارك سمر
سمر بصوت راجف:زينه
ناصر:تدرين إني حبيت مطبخ بيتنا
سمر طالعته باستغراب
ناصر:لاني أول مره شفتك كان فيه ومن ذاك الوقت حبيتك
سمر نزلت عيونها وسكتت
ناصر:ادري يمكن أنتي تعتبريني بس ولد خاله بس صدقيني راح أحطك بعيوني وقبلها بقلبي واسكر عليك
مسك يدها وحطها بيده:وراح اخلي يدي ما تفارق يدك ابد على الحلوه و المره وهذا وعد مني
سمر:وانا أوعدك ما تشوف مني قصور ابد
ناصر باس راسها:انا واثق ان ما منك قصور يا بنت خالتي
ابتسمت سمر له بخجل وهو يبادلها الابتسامه
خلونا نخليهم ونروح للعنود

&&&&&&&&&&&&

العنود:حلو انا خايفه أحس رجولي ترقل
حلا:ههههههههه
العنود:وجع ذا وقته تضحكين
حلا:وش تبغين أسوي لك يعني
العنود:مالت عليك من صديقه بدل ما تخففين على تضحكين ها
غزلان تاشر للعنود
حلا:يله مرت اخوك تاشر لك
العنود:تعالي معاي
حلا:انا ماله داعي أروح أنتي روحي وأكيد بتلقين احد من إخوانك يستناك
العنود وهي تقوم:طيب ..وقبل ما تمشى حلا تكلمها :أقول عنيد ترى في مفاجأه لك
العنود:مفاجأه
حلا:لما تدخلين داخل تعرفينها
العنود:وش هي تراك خوفتيني
حلا بابتسامه:لا تخافين روحي والله يوفقك
العنود ابتسمت وراحت مع غزلان ودخلت مع سليمان اللي ينتظرها
أول ما دخلت ما قدرت ترفع عيونها وتطالع الإنسان اللي قدامها
سليمان:السلام عليكم
مصعب:وعليكم السلام
العنود شبهت على الصوت بس استحت ترفع عينها وتطالعه
سليمان قبل لا يقوم بهمس وفيه الضحكه:عنيد ردي على الرجال لا كلمك ولا راح يفكرك طرما ويظن ان احنا غاشينه
العنود في نفسها:والله لاوريك يا سويلم انت وحلو الخايسه
طلع سليمان والعنود عيونها لحد الحين في الأرض
قام مصعب وجلس قريب منها وقال:أخبارك يالعنود
العنود تأكدت من الصوت والتفتت بسرعه وطلعت عيونها من الصدمه وبهمس:انت
مصعب:ايه انا تذكرتيني
العنود بخوف:انـ..ت ا..لضـ..ابـ...ط اللي فـ...ي مـ.ركز الـ..شرطـ...ه
دمعت عيونها وحست برجفه ودقات قلبها تسرع
مصعب:ايه انا الضابط اللي في مركز الشرطه واللي حقق معاك أنتي واللي معاك
العنود وهي تبكي:والله مالي دخل ...وصارت تشهق
مصعب:هدي هدي ادري ان مالك دخل حلا قالت لي كل شي
العنود باستغراب:حلا
مصعب:ايه حلا قالت ان في بنت هي اللي ورطتك وجابتك للشقه
العنود وهي تشهق:حلا وش دخلها
مصعب:ليه ما تدرين ان حلا هي بنت خالي
العنود منصدمه و متفاجاه:بنت خالك بس هي ما قالت لي شي
مصعب:انا قلت لها إني بقول لك
العنود ورجعت تبكي:والله هي قالت لي حفله
مصعب وهو يمسح دموعها:ادري حلا قالت لي ان البنت قالت لك انها حفله عاديه وأنتي ما كنتي تدرين
العنود:لا تقول لإخواني الله يخليك
مصعب:انا ما راح أقول غير انسي السالفه هذي وحلا رشحتك لي وآنا الصراحه انعجبت فيك كثير من كلام حلا عنك وانعجبت أكثر لما عرفت انك حولتي منازل علشان تديرين أبوك وتنتبهين عليه واللي يسوي كذا مستحيل يغلط أو يكون له سوابق
العنود نزلت عيونها وسكتت
مصعب:كل اللي ابغاه منك انك ما تثقين باحد بسهوله
العنود:انا خذت درس قاسي
مصعب:أهم شي تتعلمين منه
العنود هزت راسها ومصعب صار يمسح لها دموعها

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده مع أخوها في الصاله ويطالعون فلم رعب
انين:أقول بشور
بشار:هلا
انين:أنتي ليش ما تخطب
بشار عقد حواجبه:نعم
انين:اللي سمعته ان عندي لك عروس
بشار:لا مشكوره
انين :لحد الحين ما نسيت...
بشار يقاطعها:هذا ماضي وراح
انين:طيب ليه ما تتزوج
بشا:أزوجك أول
انين:ههههههههه انت نسيت إني كنت متزوجه
بشار:مو مشكله أزوجك مره ثانيه
انين:أتركك مني وزوجك عمرك
بشار:أنتي مشتغله خطابه وآنا ما ادري
انين:علشان خاطرك اشتغل خطابه
بشار:من العروس اللي نالت أعجاب انين الغانمي
انين:تتطنز بس يله ما عليه وش رايك بربى
بشار باستغراب:أي ربى
انين:ربى اخت هاني
بشار:ههههههه انا أتزوج أم لسان
انين:والله البنت تهبل وما عليها كلام
بشار:أقول اطلعي من راسي الله يخليك لا ربى ولا غيرها
انين:الحين بخليك بس ما راح أنسى الموضوع
بشار طالعها وما رد ورجع يطالع التلفزيون

&&&&&&&&&&&&&&

طلعت من المجلس وهي حاقده على حلا
وأول ما جلست وجاتها حلا:ها وش الأحوال
العنود:يعني يا زفته طلع ولد عمتك
حلا:ههههههه ايه
العنود:ابغى اعرف أنتي لما طلعتيني من المركز كنتي تعرفين ان هو الشرطي
حلا:ايه
العنود:أنتي وش مكذبه عليه
حلا:انا ما كذبت بس خبيت بعض الحقائق
العنود:مثل
حلا:قلت إني صديقتك من زمان واعرف ناديه ومحذرتك بس أنتي على نياتك ورحتي وبس
العنود سكتت تفكر
حلا:المفروض تبوسين راسي على المدح اللي مدحته قدامه علشان يغرم فيك
العنود:بس أنتي ما قلتي لي ان عندك ولد عمه
حلا:أهل أبوي قاطعوا عمتي هذي من زمان ليه ما ادري بس بعد ما بقيت لحالي في البيت قلت ليه ما اعرفهم ورحت وتعرفت عليهم
العنود:طيب ليه رشحتيني انا مو أي بنت ثانيه
حلا: لأنك غاليه على قلبي واحبك ومعتبرتك أختي
العنود:الله لا يحرمني منك
حلا:ابغاك تسامحيني على اللي سويته معاك بالماضي
العنود: انا نسيت وأنتي انسي بعد وخلينا نحرق الماضي وندفن الأسرار
حلا وهي مبسوطه:طيب
العنود:إلا أنتي كم عمرك يا حلا
حلا باستغراب:ليه
العنود:جاوبي
حلا:يعني بدخل 21 ليه
العنود:أنتي تخرجتي
حلا:لا تركت الجامعه ما كملت بس ليه تسالين
العنود:هجل كيف تعرفتي على انين
حلا:تعرفت عليها قبل ما اترك الجامعه انا كنت سنه أولى وهي كانت سنه ثالثه وبعد ما تركت الجامعه ظليت متواصله معاها
العنود:اها
حلا:ليه تسالين
العنود وهي تبتسم:ولا شي

&&&&&&&&&&&&&&&

تسارعت الأيام والشهور
مرت سنه ونصف على أبطالنا
ماذا حدث خلال هذي السنه؟
انين خطبها هاني وتزوجته وسافرت معاه علشان يدرس أمور في علم النفس ويطور من معرفته ويصير من أفضل أطباء علم النفس
أما انين فراح تكمل دراستها وتأخذ الماجستير في إدارة الأعمال
ربى تزوجت بشار اللي أقنعته انين وعايش ومبسوط
غزلان جابت ولد وسموه راشد وسالم قدر يرفع اسم الشركه عالي ورجع اسم شركه راشد العالي يرتفع من جديد
سليمان تزوج حلا اللي رتبت كل أمورهم العنود و عايشين ومبسوطين
سمر عايشه مع ناصر اللي ما يقصر معاها في بيت أم ناصر وهي حامل ببنت وينتظرون المولوده بفارغ الصبر
العنود تزوجت مصعب ومثل ما اتفقت مع حلا ادفنوا الأسرار وبدوا صفحه جديده مليئه بالسعاده
خليل تزوج وحده امراتيه تعرف عليها ومبسوط
ابو سالم على حاله ما تغير فيه شي

&&&&&&&&&&&&&

انين وهي واقفه تطالع البحر وسرحانه
هاني وهو يحظنها:حياتي سرحان في ايش
انين بابتسامه:في الماضي
هاني:احنا اتفقنا ننسى الماضي
انين:عارفه بس اتمنى لو الكل يقدر يعرف ان
الكره:من أبشع المشاعر وهي تزيد ما تنقص وكل ما تزيد هالمشاعر تضر صاحبها
الانتقام:هذا يعتبر مرض يدمر أحبابك قبل أعدائك ولازم تتعالج منه
والحب:هو الطريق اللي ينقذك من كل المشاعر البشعه اللي ممكن تضرك وتخرب بيتك والبيوت اللي حولك
انا دائما أقول
انين...كره...حب .. انتقام ...نهاية مجهوله(لعبة شطرنج)
بس الحين انا أقول
انين....محبه.....غرام....نسيان الماضي......نهاية سعيده(وبكذا تكون الفايز في لعبة الشطرنج)
طالعها هاني بفخر وقال:الله يحرمني من الفهيم ولا اللي في بطنه
انين:ههههههههه ولا يحرمني من دكتوري وأبو ولدي
&&&&&&&&&&&&&&
انين...كره...حب .. انتقام ...نهاية مجهوله(لعبة شطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&
اتمنى ان روايتي تكون نالت إعجابكم واستحسانكم لكم مني كل موده ومحبه وفعلا الانتقام هو طريق الهلاك والحب هو طريق النجاة وخلاص القلب من الحقد والكره والانتقام
&&&&&&&&&&
ودي لكم
قلب أمي وروحها

..
..
..


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمي و روحها, للكاتبة قلب أمي و روحها, ليلاس, أنين كره إنتقام حب نهاية مجهولة لعبة الشطرنج كاملة, القسم العام للقصص و الروايات, انين و جراح انتقام, قلب, قصه مكتملة, كره و حقد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية