لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-10-11, 02:34 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت الخامس


قامت من النوم على صوت المنبه وخذت لها شور وغيرت ملابسها ونزلت تحت تفطر مع أمها
غزلان:صباح الخير يا أحلى أم في الدنيا ..وهي تحب رأس أمها
أم ناصر: صباح الخير
غزلان:فديت هالوجه والله ما أحلاه
أم ناصر وهي تناظر بنتها :وش عندك منتي خاليه
غزلان:يمه ابغى أروح لسمر
أم ناصر:لا
غزلان:ليه يا يمه لا تنسين ان سمر ما لها علاقه في زواج أبوها وبعدين هذي بنت أختك ولا نسيتي
أم ناصر بعد تفكير:زين روحي بس زوجته هذي مالك شغل فيها سامعه
غزلان سامعه يا الغاليه انا لي شغل في سمر وبس
أم ناصر أشرت برأسها برضا
غزلان وهي تبوس يد أمها:لا خلا ولا عدم يا الغاليه ..وكملت فطورها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده في الفصل وهي ما تدري عن هواء شرح المعلمه
المعلمه:العنود قومي قولي الاجابه
العنود سرحانه:لا رد
المعلمه بصراخ:العنود
العنود طالعتها وهي بروحها نفسيتها زفت:نعم
المعلمه:قومي قولي الاجابه
العنود:ما اعرف
المعلمه:أول شي قومي أوقفي وأنتي تكلميني
العنود:ما دامني ما اعرف الاجابه ليه أقوم وبعدين ما ادري ليه تخلونا نجاوب ونذاكر وإحنا بمدرسه خاصه يعني احنا اللي ندفع رواتبكم المفروض تريحونا
المعلمه عصبت :عمري ما شفت بنت بقلة أدبك
العنود:شكرا
المعلمه: برا اطلعي برا
العنود:والله انا ما ني طالع إذا أنتي بتطلعين كيفك بس انا ما دفعت فلوس علشان أنطرد
المعلمه:أنتي ما تربيتي
العنود:ما سألتك رايك في تربيتي
المعلمه عصبت وقبل ما تطلع:فصل أنتي فيه ما يشرفني ادخله
العنود:حيا الله من زار وخفف
طلعت المعلمه وراحت الاداره تشتكي زيها زي باقي المعلمات اللي العنود مطفشتهم وزي اغلب المدارس الخاصه يتغاضون عن الموضوع

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده في الصاله تشرب الكوفي وسمعت صوت ودخل وشافته قدامها والشرر يتطاير من عيونه وانين تطالعه ببرود وهي تشرب الكوفي وتوقعت علطول انه سليمان
سليمان يطالعها بسخريه وكره مشى باتجاهها ببطء لحد ما وقف قدامها وانين لحد الحين تطالعه ببرود وهي جالسه
سليمان بوقاحه:لا لا ما توقعت ان أبوي ذويق لها لدرجه الحين عرفت كيف استخف وطار عقله اثاريه مأخذ قمر
قامت أنين من مكانها :أكيد انت سليمان
سليمان:لا تجيبين اسمي على لسانك اسمي اشرف من انه يجي على لسان وحده مثلك
انين ابتسمت وما ردت عليه وهي لحد الحين عينها بعينه
سليمان:ابغى اعرف شي واحد ليش تزوجتي أبوي
انين في نفسها :هذا أكيد مو زي سمر يلعب عليه والشي اللي ما اقدر اكسبه أحاربه أحسن
انين بتكبر :مالك شغل كيفي عجبني وأخذته
سليمان وهو يطالعها من فوق لتحت وبهمس:انا واثق ان فيك عيب وما صدقتي لقيتي واحد شيبه خبل قلتي العب عليه وأخليه يستر علي
انين طالعته بحقد وهي ناويه على الشر وبهمس:لا وأنت الصادق قلت اسلي نفسي شوي وأغير الروتين الممل في حياتي وأبوك ....وهي تبتسم : مثل المخيم الصيفي عندي جايه فيه وقت وبعد ما أمل برميه
سليمان اسود وجهه من كلامه وهو يصر على أسنانه:تخسين أنتي اللي لعبه يلعب بك وبعد ما يمل منك يرميك مثلك مثل غيرك وكأنك جزمه قديمه وحاب يغيرها
انين وهي تقرب وبثقة:تؤ..تؤ..تؤ..انا غير
سمعوا صوت ابو سالم ينزل من الدرج ومشت اتجاهه بابتسامه
ابو سالم رد لها الابتسامة والتفت لسليمان:أخيرا شرفت ليه ما جيت أمس
سليمان وهو يطالع انين:ما قدرت
ابو سالم:ما قدرت ولا عناد كأني ما أعرفك يا سليمان
سليمان ساكت وهو يحرق انين بنظراته وأنين تبتسم له بنصر
ابو سالم :انا الحين مو فاضي لما ارجع نتفاهم ...والتفت لأنين:يله حبيبتي توصين بشي
انين بابتسامه جذابه:سلامتك حياتي ..وتبوسه على خذه
سليمان يطالعها بغموض:هذي مو سهله قلبت في ثواني من شافها ما قال هذي اللي قبل 5 دقايق كانت تكلمني هذي شكلها بتعبني بس ولله انا لها
مشى وصعد الدرج
ابو سالم:مع السلامه....وانين أشرت له برأسها وأول ما صك الباب
انين بصوت مسموع وكره:روحه بلا رده ان شاء الله
والتفتت وتفاجات بشوفته سليمان واقف على الدرج ظل يناظرها وهي تبادله النظرات بتكبر وسخريه لأنها مستحيل تبين انها خايفه أو متوتره بعد لحظات صعد الدرج لغرفته وأول ما صعد تنهدت وغمضت عيونها وراحت تسوي جوله في البيت

&&&&&&&&&&&&&&

جالس في شغله ورن جواله
ناصر:هلا ولله وغلا
سالم:هلا فيك وش أحوالك وأحوال الأهل
ناصر:تمام بخير جعلك بخير ها وش اللي خلانا نطري على بالك
سالم:ابد بس قلت أخذ رايك
ناصر:بوشو
سالم:وش رايك انا وأنت وهاني نرح للبحر الجو اليوم مبين عليه حلو ويعني تغير للروتين
ناصر:والله فكره حلوه خلاص انا ما عندي مشكله
سالم:تمام وهاني انا بكلمه ونلتقي في مطعم(....) الساعه أربع العصر وبعدها نروح
ناصر: تمام خلاص اشوفك الساعه أربع ان شاء الله
سالم:على خير مع السلامه
ناصر:مع السلامه
صك الجوال وهو حاس بضيق ولد خالته بس وش يقدر يسوي ولا شي تنهد ورجع يكمل شغله

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد مع ابو سالم ويشتغلون دق جواله وصار يطالعه
ابو سالم بابتسامه:هلا حياتي
انين بصوت خجول:هلا
ابو سالم:أمريني
انين:ما يأمر عليك عدو بس بغيت أروح بيتنا علشان أجيب شوية أغراض نسيت أجيبها يوم جيت البيت
ابو سالم:ما طلبتي شي روحي حبيبي
انين:تسلم حياتي بس بسالك بتجي على الغداء
ابو سالم:ان شاء الله بجي ليه هو الغداء معاك يتفوت
انين:انا قلت لو نطلع نتغدى برا يعني في مطعم مع بعض
ابو سالم:ايه ليه لا حبيبتي خلاص صار
انين بفرحه:خلاص حبيبي بروح مشواري واخلص بسرعه وانتظرك
ابو سالم:خلاص يله مع السلامه يا روحي انين:مع السلامه بس لا تطول....وبصوت خجول:بشتاق لك
ابو سالم:وآنا أكثر
صك التلفون ورجع للشغل
بشار في نفسه:وله مو هينه يا أختي ههههه الرجال رجع مراهق والله انك صدق بتجيبين رأسه
وهو يبتسم بخبث:كفؤ عليك

&&&&&&&&&&&&&

رجعت لكتابها تكمل قرايته بعد ما صكت التلفون من بنت خالتها غزلان اللي قالت بتجيها العصر وسمعت الباب يطق
سمر:تفضل
انين بابتسامه:ممكن ادخل
سمر تفاجات:ها ..ايه ادخلي
انين:شكرا...وجلست على الكرسي القابل لسمر وسألتها:وش تقرين
سمر:اقرأ
انين:ايش تقرين
سمر: يعني شوية كتب
انين وهي تأخذ الكتاب وتشوفه:تدرين هذا الكتاب قريته من قبل مره حلو
سمر:صدق
انين:ايه أصلا ما في أحلى من القراءة يقضي الواحد وقته فيها
سمر :معاكي حق
انين وهي ترجع الكتاب لها:انا بطلع وقلت أمر أسالك إذا تبغين أجيب لك شي معاي من برا وآنا راجعه
سمر بابتسامه باهته:لا سلامتك
انين:طيب حبيبتي أخليك تكملين قراءه مع السلامه
سمر:مع السلامه
سمر بعد ما طلعت انين:معقوله اللي قالته صحيح تبغانا نكون كلنا عائله وتكون وحده منا والله ينكسر خاطري عليها أحسها تحاول المسكينه تنهدت ورجعت لكتابها

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد في عيادته ورن جواله
هاني:الو
سالم:السلام عليكم
هاني بابتسامه:وعليكم السلام
سالم:أخبارك يالقاطع
هاني: ههههههه والله أشغال بس انا الحمد لله وأنت أخبارك
سالم بنبرة ضيق:الحمد لله على كل حال
هاني حس ان فيه شي:وش فيك عسى ماشر
سالم:ابد انا داق اقولك ترى انا وناصر عزمنا على طلعت بحر ونبغاك معانا
هاني: وانتو تقررون وبعدين تقولون لي يمكن مو فاضي
سالم:مو على كيفك بتجي ولا انا بجي وبسحبك سحب
هاني: ههههههههههه لا خلاص صار
سالم:خلاص موعدنا الساعه4 عن مطعم (......)عرفته
هاني: ايه عرفته
سالم:يله اشوفك على خير
هاني: على خير مع السلامه
صك التلفون وهو حاط في باله يسأله و يعرف وش فيه إذا شافه
(هاني صديق سالم من أيام الثانويه يشتغل دكتور نفساني ويحب الكل ودائما يسمع لسالم إذا حس انه مهموم عمره 27 سنه)

&&&&&&&&&&&&&&&

طلعت وركبت مع السواق وراحت بيتهم ودخلته
انين:والله ما أحس إني تركت البيت ابد مهما أروح وارجع يظل هذا بيتي وكأني ما فارقته ولا يوم
جلست في الصاله واتصلت
قاعد بين الأوراق مع ابو سالم ورن جواله شاف الاسم ورد
انين:إذا هو جنبك ما أبيه يعرف إني المتصله
بشار بترحيب :هلا وغلا
انين:هلا بك بشار وهو يطالع
ابو سالم:عاش من سمع هالصوت
انين:هههه عاشت أيامك
بشار:أخبارك يا ابو عبدا لعزيز
انين:اسمع ابغاك تجيني الحين انا في بيتنا
بشار:انا الحمد لله الحين ضروري يعني
انين:ايه
بشار:خلاص جايك
انين: في انتظارك
بشار:في أمان الله..وصك جواله وقام بشار:انا لازم أروح لواحد من الربع محتاجني أروح له ضروري
ابو سالم:خلاص توكل مافي مشكله
بشار:مع السلامه
ابو سالم: مع السلامه
وصل البيت دخل لقاها قاعده في الصاله سلمت عليه
بشار:ها وش الأخبار
انين: كله تمام
بشار: يعني ما في مشاكل
انين في نفسها مافي غير سليمان والعنود وآنا متكفله فيهم واوريهم وردت عليه:ابد
بشار: تمام
انين:ها كل شي تمام وكل اللي خططنا له ماشي
بشار: كل شي بخصوص الشركه الوهميه ماشيه مضبوط
انين:زين ...زين
رفعت جوالها ودقت على ابو سالم
ابو سالم وهو يرجع على كرسيه:هلا وغلا بحياتي
انين:هلا حبيبي أسفه معطلتك...وهي تطالع بشار وتبتسم بمكر
بشار يطالعها وهو ينتظر ويبغى يعرف ايش بتسوي
ابو سالم:ابد حياتي بغيتي شي ناقصك شي
انين:لابس بغيتك تعزم بشار على العشاء يعني....وبصوت حزين:ما ابغاه يحس بالوحده ويقول إني نسيته وبعدين تدري احنا ما لنا غير بعض
ابو سالم :خلاص حياتي ولا يهمك الحين أدق عليه واعزمه ها رضيتي
انين بفرح:تسلم حبيبي الله يخليك لي
ابو سالم :ويخليك لي أنتي بعد يا قلبي ها تأمرين على شي ثاني
انين:سلامتك مع السلامه حبي
صكت الجوال وطالعت أخوها بخبث
بشار:انين أنتي وش ناويه عليه....وقاطعه رنين جواله
بشار:هلا
ابو سالم:آهلين اسمع اليوم عشاك عندنا وما ابغى اسمع غير كلمة تم
بشار:هههه خلاص تم ولا يهمك
ابو سالم:تسلم يله ما أعطلك مع السلامه
بشار:مع السلامه
ورجع يطالع أخته اللي اكتفت بأنها تبتسم في وجهه بدون ما تشرح له أي شي

&&&&&&&&&&&&&&

الساعه 1:15
رجعت من المدرسه صعدت غرفتها غيرت ملابسها ونزلت علشان تتغدى
دخلت لقت سمر بروحها على الطاوله
العنود وهي تجلس على الغداء :خير وين الجماعه
سمر:أبوي طلع مع زوجته يتغدون برا وسالم ما يبغى يأكل وسليمان نايم
العنود:سليمان جاء
سمر:ايه اعتقد الصبح أو الضحى
العنود وهي تكب في صحنها :وش عندهم قيس وليلى يتغدون برا
سمر:أقول يرحم والديك تراني ميته جوع لا تقعدين تقولين كلام يسد النفس
العنود:والله أنتي وتصرفاتك اللي تسد النفس
سمر:لا حول الله
العنود:خاص خلاص سكتنا افففففففف
كملوا أكل وكل واحد مشغول تفكيره

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بعد ما رجعوا من المطعم جلست في الصاله حست انها ملت منه ومن مجاملته وصارت تناظر الساعه تبغى الوقت يمشي بسرعه ويجي وقت العشاء ويجي أخوها وتبدأ اللعب
انين:يالله وش هالوقت البطيء انا لو اقعد أناظر الساعه ما خلصت أحسن شي أروح السوق أتسوق علشان يروح الوقت
لفت طالعت ابو سالم اللي مأخذ قيلوله ونايم
راحت له انين برقه:حبيبي
ابو سالم وهو حده تعبان من الشغل:هلا
انين:حبيبي ممكن أروح السوق أجيب شغله وارجع بسرعه
ابو سال مستغرب :السوق لازم يعني
انين وهي تهمس له:ايه حياتي بسرعه والله بسرعه
ابو سالم بابتسامه:يله روحي بس لا تتأخرين
انين :لا حياتي ما راح أتأخر
قامت وخذت عبايتها وطلعت وراحت مع السواق ونزلت المجمع تتسوق لحد ما يروح الوقت

&&&&&&&&&&&&&&

قام من النوم خذا له شور ولبس وهو نازل الدرج قابلته العنود
العنود:هلا وغلا وينك أمس اتصل عليك جوالك مقفل
سليمان:هلا ايه قفلته ما لي خلق احد
العنود:وبعدين
سليمان :في وشو
العنود:في هالعله اللي قاعده لنا بالبيت
سليمان:قصدك مرت أبونا
العنود:ايه الله يا خذها قول أمين
سليمان بابتسامه:لا تخافين ماهيب مطوله
العنود:عندك خطه تخليها تفارق
سليمان بخبث:أكيد
العنود:وش هي قلي خلني أعاونك وابرد حرتي فيها
سليمان :بكره تعرفين يله مع السلامه
العنود:مع السلامه نصبر ونشوف
وصعدت غرفتها

&&&&&&&&&&&&

قاعد ويتقهوى مع أمه وأبوه وأخته
ابو هاني:وأنت واثق انك تقدر على الحاله
هاني:أكيد يا ابو هاني انا ما أسوي شي إلا واثق منه
أم هاني:يالله انك تثبت العقل والدين يا رب
ربى:والله مساكين هاللي يستخفون وتجيهم حاله نفسيه أو انهيار عصبي
ابو هاني:اييييييه الله يحفظنا
أم هاني :أمين
ناظر الساعه وقام
أم هاني:على وين يا وليدي
هاني:لازم أروح مواعد سالم وناصر
ابو هاني:روح يا وليدي الله يحفظك
هاني :مع السلامه
وطلع رايح للشباب في المطعم مثل ما اتفقوا
(ابو هاني:دكتور من الدكاتره الممتازين وهو اللي شجع هاني انه يدخل مجال الطب
أم هاني مره طيبه في حالها
ربى :اخت هاني وتشبهه تدرس تربيه خاصه سنه ثانيه طيبه وتنحب بسرعه)

&&&&&&&&&&&&&&&

طلعت من المجمع واستنت السواق اللي تأخر عليها جاء وركبت
انين:انت ليش تتأخر ما قلت لك أول ما اتصل عليك تجي
السواق:ماما هزا واجد زحمه
انين:بس اسكت ولا تقعد تبربر علي عمى في عينك
سرحت بأفكارها وخطتها الليله ما صحت إلا على صوت الفرامل ومن قوة الفرامل ضرب راسها في الكرسي اللي قدامها
انين وهي حاطه يدها على راسها:ايييي عمى يعميك ما تشوف
السواق وهو خايف:ماما مافي انا هزا نفر غلطان
انين:انزل له
السواق وهو خايف:لا ماما انا في كوف
انين وهي تفتح الباب علشان تنزل:خوف يأخذك مالت عليك ما منك نفعه
نزلت وهي معصبه وأول ما شافته :عمى ان شاء الله ما تشوف
هاني وهو نازل من سيارته ويشوف البنت اللي قدامها
هاني بأدب:أسف أختي والله ما انتبهت كنت سرحان
انين:ايه انت اسرح وإحنا نموت
هاني:أسف مره ثانيه
انين:وش استفيد من اسفك إذا صار لي شي
هاني:خلاص قلنا آسفين يعني وش تبيني أسوي لك
انين:صدق شينه وقوات عينه بيذبحنا ويطول لسانه صدق اللي استحوا ماتوا ...مشت وخلته
هاني مستغرب من وقاحتها وطولت لسانها مشى وهو معصب من هالاشكال من الناس
وصل المطعم ونزل لقى سالم وناصر وجلس معاهم
ناصر:ترى السلام لله
هاني بضيق:سلام
سالم:عسى ماشر وشفيك الوجه منقلب كذا
هاني:ابد بغيت أسوي حادث بس الله سلم
ناصر:الحمد لله طيب المفروض تستأنس ان الله سلمك
هاني:صاحبة السياره اللي بغيت اصدمها قلق
سالم:ليه اللي بغيت تسوي معاه حادث بنت
هاني:ايه نزلت علي ولسانها منشار كلتني بقشوري
ناصر:ههههههههه اشوفك جاينا مقشر يالبرتقاله
هاني :أقول اسكت لا اجيك أسكتك
ناصر:أول البنت حلوه يعني مزيونه
سالم:استغفر الله وش لك فيها الله يستر على الجميع
ناصر :ما قلنا شي
هاني:والله من ناحية الحلاه والله مو حلوه وبس إلا صاروخ
ناصر:ياليتني انا الي صادمها
سالم:ههههههه والله انك مهبول أقول يله بس
ناصر وهاني:يله
وقاموا رايحين للبحر وللوناسه

&&&&&&&&&&&&&

وصلت البيت وهي داخله قابلتها سمر ومعاها وحده وصوت ضحكهم واصل لأخر الدنيا وأول ما شافوها سكتوا
انين:السلام عليكم
سمر:وعليكم السلام .........أعرفك وهي تاشر على البنت :بنت خالتي غزلان وهذي انين مرت أبوي
غزلان ما قدرت تخفي دهشتها
انين وهي تمد يدها :آهلين
غزلان وبدون نفس:هلا
انين حست ان البنت مو مرتاحه ومتضايقه من وجودها
كملت انين صعود الدرج لغرفتها
ومر الوقت وقام ابو سالم ولبس وتجهز وجاء الوقت المنتظر بالنسبه لها
خذت لها شور و لبست وتعدلت وهي تلبس جاها ابو سالم :الله وش هالزين كله
انين غصبت نفسها تبتسم له:حلو
ابو سالم :إلا يهوس
انين :مشكور
طلع من وراء ظهره علبه وفتحها لها وكان طقم
ابو سالم:ها وش رايك
انين:الله مره حلو تسلم حياتي
ابو سالم: الغالي ما يصلح له إلا الغالي وهو يبوس خدها ولما قرب سمعوا طق الباب وكانت الخدامه تقول ان بشار وصل
انين حمدت ربها ان الخدامه جات لان مالها خلق ابو سالم ابد
ابو سالم:يالله حبيبتي انا نازل له وأنتي لا تتأخرين علينا
انين:ان شاء الله
نزل ابو سالم ورحب في بشار وقعدوا يتقهون وشوي سوالف وشوي ضحك وأحيانا يتكلمون في الشغل
نادت الخدامه وطلبت منها انها تقول لأبو سالم يجي لها الغرفه وراحت الخدامه لأبو سالم وقالت له
استأذن ابو سالم من بشار وراح يصعد لأنين
أنين راحت لغرفة سمر اللي فيها سمر وغزلان وطقت الباب
سمر كانت تسولف مع غزلان وميته ضحك على سوالفها
سمر:لحظه بشوف من عند الباب
راحت وفتحت الباب
انين بابتسامه:أسفه قطعت عليكم وناستكم
سمر:لا عادي بغيتي شي
أنين:ايه بغيت أسالك شفتي جوالي ما ادري وين راح
سمر:لا والله ما شفته
انين بتمثيل بارع :ياربي وين راح
سمر:طيب يمكن طاح منك أو أنتي حطيتيه في مكان ونسيتي
انين:ايه صح تذكرت نسيته في المجلس يالله ممكن حبيبتي تجيبينه لي لان أبوك في الغرفه وصار له ساعه يناديني وإذا ما رحت له بيعصب
سمر باستغراب:قولي للخدامه هي تجيبه
انين بكذب:لا ان ما أثق في الخدم والجوال في صور لي وأخاف تنقلهم ولا تسوي فيه شي
سمر بطيبه:خلاص انا بجيبه
انين:بسرعه وآنا انتظرك هنا
سمر: طيب ...ونزلت الدرج بسرعه وانين تضحك بمكر

&&&&&&&&&&&&

قاعد في المجلس وهو عارف ان أخته ناويه على شي بس ما قالت له وشو أصر وحن عليها بس ما رضت تقول له إلا كلمه وحده:لما تدخل خلك جالس على الكنب اللي وراء الباب
هو استغرب من طلبها بس نفذ الي قالته وبيشوف وش أخرتها معاها
صحى من تفكيره على دخلت احد انتبه كانت بنت حلوه وملامحها هاديه وتدور شي ومبين انها مو منتبه أو ما تدري عن وجوده في المجلس
سمر شافت الجوال على الكنبه أول ما دخلت:هذا هو ...وهي تبغى ترجع لفت وشافت بشار تجمدت في مكانها وهي تطالعه بخوف وما حست إلا وهي تركض برا المجلس وهي ترجف وخايفه وحاسه قلبها يضرب ضرب في ضلوعها صعدت الدرج وقابلت انين
انين أول ما شافتها ابتسمت وعرفت من وجهها ان كل شي تمام
انين ببرائه:ها لقيتيه
سمر :هاه ...وشو هذا
انين:الجوال
سمر:ه..ايه ايه ....وتمد لها الجوال بيد ترتجف
انين:سمر فيك شي
سمر:ها لا لا... ومشت بسرعه لغرفتها
انين ابتسمت بمكر:مسكت السناره ههههههههه ....وراحت لابوسالم اللي كان ينتظر في الغرفه دخلت عليه
ابو سالم:وينك فيه وين رحتي تقولين للخدامه تناديني وأنتي مو موجوده
انين:أسفه حياتي بس رحت أنبه البنات ان اخوي في المجلس علشان ينتبهون ان في رجال غريب في البيت
ابو سالم:يعطيك العافيه زين ما سويتي والحين ليش مناديتني تبغين شي
انين وهي تعطيه ظهرها:ايه ابغاك تلبسني الطقم انا ما ابغى احد يلبسني إياه غيرك
ابو سالم:من عيوني يالغاليه
ولبسها الطقم وبعدها نزلوا سوا عند بشار اللي سلم على أخته وكأنه ما شافها الضحى وجلسوا وسوالف وبعدها تعشوا وبعد العشاء قام ابو سالم يكلم تلفون ضروري
انين قامت وجلست جنب أخوها وقالت بنبره هاديه:عجبتك
بشار:من تخطيطك صح
انين:أكيد
بشار:أنتي اللي حاطه الجوال في المجلس
انين وهي ترفع حواجبها:لا تظلمني وبعدين ضحكت بصوت عالي
طلعت ورقه من جيبها ومدتها له
بشار:وش هذي...وخذاها وشاف فيها رقم
انين:رقمها
بشار:المطلوب
انسين بابتسامه:ولا شي انا اعرف انك تتعب في الشغل كثير وآنا بخدمك يا اخوي كل المطلوب انك تتكلم وتسلى نفسك
بشار:قصدك أعلقها
انين بهمس:أبيها إذا نطقت اسمك قدامها اسمع شهقتها من حبها لك
بشار:وش بتستفيدين
انين:ليه يا اخوي ما تدرين ان وجع القلب أقوى من وجع الجسد وجع القلب ممكن يقتل
بشار وهو يبتسم:صار
انين :فديته اخوي ههههههههه هههه
بشار:ههههههههههه
بعدها بشار استأذن وسلموا عليه انين وأبو سالم وراح لبيته وأبو سالم صعد غرفته وهي راحت تتأكد ان الخدم ينظفون المجلس زين ولمحت سمر تودع غزلان وسمعتهم
غزلان:أنتي متا كده ما فيك شي وجهك كأنه لونه مخطوف
سمر بارتباك:وش فيك الله يهديك ما فيني شي
غزلان: طيب مع السلامه......... وتسلم على سمر ومشت وسمر صعدت على طول غرفتها
وهي طالعه من المجلس للصاله سمعت همس قربت من الصوت لحد ما صارت وراء باب الفله وسمعت
سالم:يعني يوم جيت تروحين
غزلان وهي تتلفت :لا والله مو كذا بس ناصر عند الباب وآنا لازم أروح قبل لا احد يشوفني
سالم:خليك شوي اشوفك واشبع عيني منك
غزلان بخجل:ما يصير يله مع السلامه
سالم:أول ما توصلين كلميني
غزلان وهي تبتسم:أكيد ..........وراحت وسالم يتبعها بنظره
أما انين وراء الباب والله ولقينا لك شي يا سالم بس انت دورك مو الحين ههههههههههه وراحت تصعد لأبو سالم

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أنين ..........كره ........انتقام..........حب ........نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
انتهى البارت

..
..
..



 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:38 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت السادس


صحت الصباح نشيطه مثل عادتها مع انها ما عندها أي مشاوير بس تعودت تصحى الصباح وخذت لها شور ونزلت تفطر مع اهلها ولقت على الطاوله أبوها وانين والعنود أما سالم زي العاده يروح الشغل بدون فطور وسليمان أكيد نايم
سمر:صباح الخير
الكل: صباح النور
بعد فتره ابو سالم قام :يله انا رايح حياتي توصين على شي
انين :سلامتك يا عمري
العنود بهمس مسموع: على ناس وناس
سمر وهي تاشر لها تسكت:العنود
ابو سالم :قلتي شي
العنود :أقول يبه الله يحفظك
ابو سالم هز رأسه وهو عارف ان بنته تكذب لأنه يعرف عياله عدل
ولما طلع العنود:لا تصدقين نفسك تراك رحتي ولا جيتي بتظلين .....وهي تطالعها من فوق لتحت وبابتسامه سخريه:حشره في هالبيت
سمر : العنود وش هالكلام
العنود : أنتي تعرفين تجاملين أما انا لا وإذا عندي شي بقوله وما علي من احد .....وهي تطالع انين
وقامت و قامت انين وراها
سمر : وين
انين:شوي وراجعه
انين تنادي:العنود
العنود وقفت عند باب الفله:كأني اسمع صوت حشره أو ذبابه في المكان
انين وهي تقرب وتهمس بابتسامه وهي مفوره من كلامها:إذا كان في حشره فهو أنتي وأنتي ترى كلك على بعضك ماني شايفتك وتدرين عاد انا مليت من البزره الهذاره أم لسان طويل وجاء الوقت اللي لازم أقص هاللسان
العنود بعصبيه:أنتي تقصين لساني تخسين ويخسون اهلك كلهم
انين وهي تصر على أسنانها وبحقد وعصبيه:أنتي اللي تحت جزمتي أنتي واهلك وآنا راح اوديكي وراء الشمس لو جبتي سيرة أهلي مره ثانيه
وانتبهت على صورة سمر المعكوسة على المرايه اللي على الجدار جنب الباب
اعتدلت في وقفتها وبصوت واضح وبابتسامه :حبيبتي انتبهي على عمرك ..........وهي تطالعها في عيونها:ترى الحوادث هالأيام كثيره
العنود طالعتها بكره وطلعت وانين ابتسمت ولفت على سمر وسوت نفسها توها تنتبه لها:أنتي هنا
سمر بطيبه:معليه امسحيها في وجهي ترى العنود طيبه بس لسانها شوي طويل ولا قلبها تراه طيب
انين:انا مقدره ومو زعلانه انا أصلا معتبرتها أختي وما في احد يزعل من أخته
سمر ابتسمت وأشرت لها برأسها
انين:سمر ممكن اسولف معاك
سمر باستغراب :عن ايش
انين:تعالي نصعد جناحي علشان نسولف براحتنا
وصعدوا جناح ابو سالم وجلسوا على الكنب في الصاله
انين:أول شي ابغاكي تعتبريني أختك
سمر:ليش تقولين كذا
انين:وش صار أمس لما وصيتك تروحين تجيبين الجوال
سمر ارتبكت وصار وجهها احمر:ها لا ما صار شي ليه
انين وهي تمسك يد سمر:متأكده لأنك رحتي تجيبين الجوال وأنتي ما فيك شي ولما رجعتي كان لون وجهك مخطوف وترتجفين
سمر وعيونها تطالع في كل مكان إلا في عيون انين :مافي شي عادي
انين:انا بس خفت عليك وقلت اسأل بس إذا ما تبغين تقولين كيفك
سمر:صدق خفتي علي
انين:أكيد مو انا قلت من قبل إني اعتبر نفسي وحده من هالعائله وانتوا أهلي وشلون ما اخاف عليك
سمر بتردد:لما رحت ......أجيب الجوال شفت واحد في المجلس بس والله ما ادري انه موجود
انين بغباء:واحد كيف يعني ومن هذا
سمر:ما ادري
انين شهقت:أكيد هذا اخوي ياربي انا كيف نسيت أمس إني عازمته وهو قاعد في المجلس
سمر:اخوك
انين:ايه اخوي بشار يالله سمر والله أسفه من الحوسه نسيت انه كان في المجلس ليتني ما وصيتك ولا حطيتك في هالموقف المحرج أسفه حبيبتي
سمر بطيبه:حصل خير
انين وهي سرحانه وتتكلم بصوت مسموع:اها علشان كذا لما دخلت عليه المجلس كان سرحان وعيونه على الباب وآنا أقول وش صاير فيه كل ما اكلمه يطالع الباب ويسرح ههههه غريبه في العاده محد يلفت انتباهه
سمر طالعتها بخجل وما ردت
انين وهي تلتفت لها:المهم.........وصارت تتكلم في مواضيع ثانيه بس بعد ايش بعد ما وصلت الفكره لسمر وهي متأكده ا هالشي بيساعد أخوها كثير في اللي بيسويه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

صحيت الصباح ورحت الشغل وآنا أفكر واخطط علشان اضبط الدور صح رفعت جوالي ودورت مسج حلو وأرسلته وآنا حاط في بالي أشياء كثيره بس يبغى لها صبر
رجعت للأوراق قدامي وآنا انتظر الشخص اللي صار لي سنوات مو شايفه واللي المفروض التقى فيه علشان على قولة أختي نبدأ بلعب اللعبه
رن التلفون
السكرتير:أستاذ بشار
بشار:نعم
السكرتير:السيد خليل وصل
بشار:دخله على طول
السكرتير:تحت أمرك
انفتح الباب ودخل رجال كان لابس بدله سوداء لرجال الأعمال وقام له بشار وخذاه بالأحضان
خليل:وش أحوالك
بشار: بخير دامك بخير
اشر له بشار يجلس وهو جلس
خليل :جيتك على أول طياره لما كلمتني
بشار :ما تقصر دائما راعي فزعه
خليل: أكيد انت طالبني علشان الموضوع اللي تكلمنا فيه من زمان وخططنا له
بشار: ايه وجاء وقت التنفيذ
خليل وزي عادته يحب ربح الفلوس:انت عارف يا بشار ان لي نص الأرباح الاخوه شي والشغل شي ثاني
بشار: انت لحد الحين لك شغل بالنصب حتى بعد ما صرت من رجال الأعمال وآنا فكرتك تغيرت من سمعتك اللي مثل الذهب بس على العموم إذا صار اللي أبيه حلال عليك النص
خليل: محد يرفس النعمه سوا حلال ولا حرام
بشار:ههههههههههه
فتح خليل الشنطه وطلع أوراق وعطاها بشار وبشار صار يطالعها ويضحك بخبث
ونذالة :تمام...........تمام والله وكل شي جاهز علشان ننشى هالشركه
خليل: ايه بس في بعض الأمور اللي لازم نخلصها وبعد لازم تخليه يوقع على هذي .....وهو يمد الورقه
بشار:ماشي
خليل: وبعدها نبدأ الشغل
بشار: وإحنا تهل علينا الأرباح وبعض الناس يطرون في الشوارع
وضحكوا اثنينهم بصوت عالي
(خليل تعرف عليه بشار في الثانويه وكان حرامي يسرق أشياء من البيوت ويبيعها وبشار كان يدري عنه بس ما بعد عنه ومره سرق سرقه كبير وبفلوسها شغلها وكبر وصار من الرجال الأعمال عنده عقل كبير وذكي وراح تعرفون عليه أكثر من خلال الأحداث)

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

العنود وهي قاعده مع وحده من صديقاتها
غدير:عنوده وش فيك
العنود:بموت قهر
غدير:ليه وش منه
العنود:مرت أبوي حيه رقطه من تحت لتحت
غدير:سوت لك شي
العنود بقهر: الحيوانه قدام أبوي تظهر بمظهر الطيبه الحنونه ومن وراه تظهر على حقيقتها ودي أشوف أبوي يطردها طردت الكلاب بس ما ادري وش أسوي خاطري أوريها شغلها
غدير:انا عند فكره جهنميه إبليسيه
العنود:ألحقيني بها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده على اللاب توب وأعلن جوالها عن وصول مسج فتحته وقرت المسج
(صباح خاص مو حق أي ناس
ناس أغلى من الألماس
ناس خذوا القلب و الإحساس)

استغربت بس قالت يمكن احد غلطان
وبعد ساعتين وصلها مسج ثاني
أهديك وردة ياسمين لونها لون قلبك
تصبح عليك وتقول يا عسى الخير دربك
وبعد ساعتين وصلها مسج ثالث
صباح الخير من قلب مشتاق وولهان ...
إلى أغلى إنسان ...
واسمه دفئ قلبي التعبان
أحبه حب ما أنذكر من قديم الزمان ...
لا بتاريخ الإنس ولا بقصص الجان ...
هو الغلا وكل ما في ها الكون من أشجان ...

سمر:لا هذا أكيد مو غلطان مستحيل غلطان يرسل علي كل ساعتين مسج معقوله احد يعرفني لا ما اعتقد بس الواحد لو غلطان يغلط مره مرتين مو ثلاث وانتبهت لإشارة التنبه من الماسنجر وكانت غزلان اللي صار لها فتره داخله وقاعده ترسل لها إشارات تنبيه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

طلعت سمر من عندها شبه واثقه فيها وهذا تقدم حلو قابلت عند الدرج سليمان اللي صار يطالعها ويضحك بسخريه وهي ترد عليه بابتسامه بريئه
انين:آهلين
سليمان :لا يا شيخه ماله داعي التمثيل ترى أبوي مو هنا
انين:ههههههههه بس انا ما امثل انا قاعده أرحب فيك
سليمان :لا هلا ولا مسهلا
انين:مقبوله من ولد حبيب قلبي
سليمان وهو مبين القرف على وجهه:أنتي المفروض تأخذين جائزة نوبل أو الأوسكار على التمثيل البارع بس تذكري ان في واحد في البيت عارف حقيقتك
انين :أي حقيقة
سليمان: ما له داعي الكذب والتمثيل لأنك قريب راح تنطردين مثل الكلبه براء هالبيت...............ونزل الدرج بدون حتى ما يعطيها فرصه ترد وترك انين وراه تفكر في اللي ممكن سليمان يسويه

&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد على مكتبه وسرحان بكلام هاني له أمس على البحر
هاني:سالم فيك شي
سالم :لا ليه تسال
هاني:انت عارف انك ما تقدر تكذب علي قلي وش فيك
سالم ابتسم:وش أقول وش اخلي
هاني:قل كل اللي في خاطرك
سالم:مقهور من زواج أبوي ومو قادر أقول شي اخاف يغضب علي وآنا ما أحب ازعله مني
هاني:بس أبوك من زمان وهو كله يتزوج يعني السالفه مو جديده
سالم:هاني انت عارف ان كل زواجه أبوي تزوجها كنت أتضايق منها بس اللي يهون انها سريه أو عرفي يعني ما في احد وصل لمكانة أمي الله يرحمها ولا وحده منهم أعلنها بس الحين تزوج علني يعني حطها مكان الوالده واللي العن انها وحده صغيره يعني لو هي حرمه قريبه من سنه كان قلنا مو مشكله بس هذي اللي تزوجها صغيره تدري يا هاني انها اصغر مني
هاني:معقوله
سالم بتنهيده:شفت كيف انت تفاجات فما بالك بي انا وأخواني والضيقة اللي حاسين فيها
هاني:طيب ما حاولتو تعرفون هي ليه خذت أبوكم ما دام انك تقول انها صغيره وش اللي يحدها تتزوج واحد مثل عمي ابو سالم كبير
سالم:والله ما ادري ولا أبي ادري
هاني:اسمع وآنا اخوك ترى ما بينفعك إلا رضى أبوك ومالك إلا انك تحاول تتكيف مع الوضع منها ترتاح ومنها ترضي أبوك
سالم:وهذا اللي راح يصير والله يسهل
هاني:يله عاد افرد هالخشه شكلك وأنت مهموم يجيب السكته القلبيه وانا الصراحه مو بايع عمري أموت من منظر وجهك
سالم:ههههههه يعني ينقال هذي طريقه تخليني افرد وجهي واضحك
هاني:مو نجحت معاك خلاص
سالم وهاني:هههه ههههههههههه
رجع للواقع وهو يقوم ويأخذ معاه شوية ملفات مناقصات يدرسها بعدين في البيت

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اجتمع الكل على طاولة الغداء
انين جنب ابو سالم علي جهة اليمين وجنبه على اليسار سالم وجنبه سمر وجنبها سليمان وجنبه العنود وكان كل واحد منهم فكره شارد
ايش رأيكم ندخل لبعض العقول ونعرف في ايش تفكر
ابو سالم:هالصفقه لو نجحت راح اكسب من وراها كثير ورجع بذاكرته لساعتين قبل الآن
بشار يدخل مكتب ابو سالم ومعاه خليل
ابو سالم :يا هلا ومرحبا
بشار وخليل:هلا فيك
بشار :أعرفك صديقي ورجل الأعمال خليل السهامي اعتقد انك سمعت فيه يالنسيب
ابو سالم بابتسامه:أكيد غني عن التعريف سمعته اللي مثل المسك واصله لهنا
خليل :تسلم
بشار:أعرفك يا خليل زوج أختي وشريكي بالمشروع ابو سالم
خليل :شرف لي أتعرف عليك يا ابو سالم
ابو سالم:تسلم
بشار:انا جايك يا ابو سالم بمنفعة لك
ابو سالم:خير
بشار: لما جاني خليل وعرض علي ادخل معاه في مشروعه الجديد والله كان ودي أصير شريكه بس آنا ما اقدر ادخل في المشروع معاه لان كل فلوسي ومثل ما انت عارف حاطها في المشروع اللي بيني وبينك وما عندي إمكانيات
ابو سالم هز رأسه:طيب
بشار:وقلت ليه خليل يروح بعيد مادام إني اقدر أفيد نسيبي وقلت لخليل عنك وان ممكن تدخلون مع بعض في هالمشروع والكل يستفيد
ابو سالم:ليش لا الأستاذ خليل شخصيه معروفه وأكيد الدخول في مشروع معه مسألة رابحه بالنسبه لي
خليل:والله ان كان في احد بيربح فهو انا بشراكتك يا ابو سالم
ابو سالم :تسلم
بشار:خلاص اتفقنا
وهو يوقفون ويسلمون على بعض
ابو سالم وخليل :اتفقنا
بشار :على بركة الله
ابو سالم وهو يرجع لواقع ان شاء الله كل شي يمشي تمام و هالخليل كأنه طلع لي من الأرض علشان يرشني بالفلوس صحيح انا مو محتاج وخيري كثير بس زيادة الخير خيرين وما في احد يرد الفلوس إذا جات

**************
انين وهي تطالع سليمان يطالعها وتحس بنظراته غموض ما تقدر تفسرها
انين:ياربي هذا ليش يطالعني كذا وش سر هالنظره هو بس يبغى يخوفني ويزعزع قوتي ولا وراها شي ثاني ما يهم أصلا مهما كان اللي وراها انا بتصدى له انا قويه وما اخاف من احد إلا ينخاف مني

****************

العنود:والله ان فكرة هالغدير تخوف بس هالساحره تستأهل انا بنفذها وأدمر هالعقربه واخلي فضيحتها بجلاجل مو هي تقول احنا تحت جزمتها بنشوف مين تحت جزمة مين.........وصار تبتسم وهي تطالع انين اللي لمحتها وبعدت نظرها وكأنها مو مهتمه

***************

سمر:يالله من هالاخوان ان شاء الله يمر هالغداء على خير وما يسوون لنا أي عوار رأس والله سكوتهم يخوف أحس بعد هالسكوت وراه عاصفه بس الله يستر

****************

سالم:والله اشتقت لها أحس إني ما سمعت صوتها من زمان مع إني توني مكلمها من ساعتين بس يالله وش كثر اشتاق لها انا ما عاد فيني صبر لازم اكلم أبوي بأقرب فرصه بس مو الحين هو الحين توه متزوج ما صار له فتر خلها تمر أيام بعدها اكلمه وتصر غزلان لي انا وبس
وطرى عليه طلب هاني الغريب وتذكر كلامه
هاني:سالم انا بطلب منك هالطلب بصفتي صديق واخو ولان ابغى أساعدك علشان تعرف ليش البنت تزوجت أبوك
سالم:وش طلبك
هاني:تعطيني اسم عائلتها الكامل
سالم:والله ما اعرف غير اسم العائله
هاني :مو مشكله عطني إياه
سالم:انا ما ادري ليه انت مصر تعرف ليه تزوجت أبوي وش يهم
هاني :ما ادري إحساسي يقول في شي
سالم:كيفك سوا اللي تبغاه اسم عائلتها الغانمي خلاص
هاني:اوكي مشكور مع السلامه
سالم :هالهاني صدق ما عنده سالفه وش دخل ليش تزوجت أبوي بالضيقه اللي أحس فيها من زواجه أصلا مو من خصوصياتنا نسال ليش تزوجته

**********************

أما سليمان فكان يفكر كيف يخلي ابوه يكرها ويطردها من البيت بكل اختصار
سليمان:والله ان هالبنت مو سهله شكلها بتعبنا كثير ومبين انها خبيثه بس انا اعلمها

***************

قام سليمان :الحمد لله .......وراح يصعد غرفته
وبعدها العنود وبعدها ابو سالم وقامت معاه انين
وظل سالم وسمر على الطاوله
ومر الغداء بسلام

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعده في الصاله وعيونها على غرفة المكتب اللي يحتفظ فيها ابو سالم بكل أوراقه المهمه ومعروف ان ممنوع دخول هالغرفه ابد مهما كان الشخص باستثناء سالم لان الأوراق اللي فيها تخص أمور مهمة في الشركه وتذكرت طلب أخوها بأنه يبغى الأوراق المناقصه بأي طريقه وهي لازم تصورها وقامت وهي عارفه ان ابو سالم في الجناح يأخذ قيلوله زي عادته ومعاها الكاميرا صغير الحجم علشان محد يشوفها وقبل ما تفتح باب غرفة المكتب تلفتت يمين ويسار وفتحت الباب ودخلت بسرعه وصكته وراها وراحت بسرعه وراء المكتب وشغلت لمبة المكتب وهي تردد اسم الملف والأوراق اللي المفروض تصورها وبدت تفتح الأدراج واحد وراء الثاني وتدور بسرعه ولما ما لقت شي راحت جهة المكتبه
اللي تحوي كتب وملفات وبدت تدور في الأدراج وبعض الأدراج كان مقفل وبدت تدور في اللي مفتوح من هالادراج وسمعت صوت وكأنه جاي جهة الغرفه وصكت الدرج بسرعه وطفت النور وتخبت تحت المكتب ودخل شخص للمكتب وولع النور وبدا يفتح درج ويحط ملف وسمعت صوته وكأنه يكلم نفسه
سالم:وهذي أوراق المناقصه وخلصنا منها يالله تعبت
وصك الدرج وطفى النور وطلع وهي طلعت على طول وفتحت الدرج وطلعت الملف ووزعت الأوراق وصارت تأخذ لهم صور بشكل سريع ولما خلصت رجعت الأوراق للملف وصكته ورجته الدرج وهي بتطلع دخل سليمان وهي حطت الكاميرا بجيب التنوره اللي لابستها
وشافت ملامح سليمان كيف تفاجأ لما شافها وصك الباب وراه
سليمان:أنتي ايش تسوين هنا
انين واللي كانت متورطه وبكذب :أبوك أرسلني أحط ملف على مكتبه
سليمان وهو يطالع المكتب و شايف ملف :ما اعتقد ان أبوي غبي لها الدرجه علشان يثق فيك ويخليك تدخلين مكتبه
انين وهي تستغل اللي قاله وتكتف يديها على صدرها:ما اعتقد ان أبوك يثق فيك ويخليك انت بعد تدخل المكتب ولو درى عنك ما راح يفوتها على خير
سليمان بابتسامه صفراء:انا بقول إني جيت لان انين طلبت مني أجي هنا
انين طلعت عيونها:متى طلبت منك هالطلب
سليمان وهو يقرب:أنتي ما طلبتي بس محد يدري والكل راح يصدقني
انين وهي تشوفه يقرب: إياك تقرب .....وانين ترجع لحد ما وصلت للمكتب وما في مكان تروح له
سليمان وهو يقرب:ليه خايفه مني ولا خايفه احد يدخل ويشوفنا ويظن ان في شي بينا
انين:انا ما اخاف من شي
سليمان:انت كذابه رجفتك تثبت العكس وبعدين مو حرام مرخصه بنفسك ومتزوجة أبوي ولا تقولين انك متزوجته علشان تلعبين وتتسلين لان هالشي مو صحيح
انين وهي تبغى تقلب السحر على الساحر وبمحاوله أخيره وقفت قدامه وبكل كبرياء وهي ما بينها وبينه مسافه وطالعته في عيونه بكل قوه وبكل سخريه:قل انك تحس انه حسافه كل هالجمال يروح لواحد شيبه مثل أبوك
وتكمل هي تهمس:انا متأكده انك تتمنى لو كنت لك وعينك علي وآنا ما فاتتني نظراتك
سليمان طالعها بقرف مثل ما هي توقعت وبعد عنها وهو يفتح الباب وقبل ما يطلع :انت مستواك واطي اوطي من اللي توقعته بس وحده بيئه مثلك ايش الواحد يتوقع منها
وطلع وصكر الباب وانين طلعت الهواء اللي تحس روحها مخنوقه فيه وطفت النور وطلعت بسرعه وهي لحد الحين خايفه وتحس برجفه

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

الساعه 7 ونص مساء
رن جوالها وهي قاعده تقرا واحد من كتبها المفضله رفعت جوالها شافت رقم غريب ما ردت طنشته ما تعودت ترد على أرقام ما تعرفها
ور مره ثانيه وثالثه وهي لحد الحين مطنشه بعدها جاها مسج (سمر ردي علي)
سمر استغربت من هذا بس الأكيد انه يعرفها
ورن الجوال وردت
سمر:الو
بشار:الأنسه سمر صح
سمر باستغراب :نعم من معي
بشار:قبل ما اقولك من انا عندي كلمتين بقولهم بعدها بقول لك من انا
سمر:تفضل
بشار:بسببك أنتي انا متعذب
سمر:ايش انا أصلا ما أعرفك
بشار بتنهيده:من يوم شفتك وآنا ما أنام وحسيت إني فقدت كل شي بالحياه ومو قادر أكمل حياتي لو ظليت بعيد ومخبي أحاسيسي وقلت لازم اقولك عن اللي معذبني
سمر:انت شكلك واحد ما تستحي وفاضي وما عندك شغل
بشار:أنتي سألتي من انا وآنا بجاوبك انا بشار اخو انين زوجة أبوك
سمر سكتت تستوعب وما ردت
بشار:انسه سمر انا لو جيت أخطبك بتوافقين
سمر تلون وجها وتفاجاتوماردت
بشار :انسه سمر الله يخيلك ردي علي ولا تعذبيني فوق عذابي عذاب
سمر صكت الجوال في وجهه
رن عليها مره وثانيه وثالثه وبعده أرسل لها مسج (ارحمي قلبي اللي متعذب بسكوتك ..ارحمي قلبي اللي متعذب بصدك....ارحمي قلبي وردي على ابغى أكلمك) والله ما اقصد أي أساءه لك من المكالمه وانا أسف ممكن تردين علي
وبعدها رن الجوال وسمر:أرد ولا لا ما يصلح بس هو قال.. وش فيك يا سمر ردي عليه وقولي له لا عاد يتصل أخيرا بعد تردد ردت
سمر:نعم
بشار:ااااه أخيرا انا أسف ما قصدي أضايقك بس ما ادري من يوم كلمتك وآنا مو قادر أسيطر على نفسي
سمر:لو سمحت لا عاد تتصل مره ثانيه
بشار:أسف أسف وانا قلت لك كل اللي أبيه جواب لسؤالي
سمر سكتت وما ردت
بشار :معناها موافقه يا انسه سمر
سمر:يا أستاذ بشار
بشار يقاطعها: ياليت بشار بدون رسميات
سمر:اتمنى ما تتصل فيني مره ثانيه
بشار:انا أسف إذا ضايقتك بس ممكن طلب
سمر:نعم
بشار:ممكن أرسل لك مسجات بس مسجات ومو لازم تردين بس علشان يرتاح قلبي
سمر:لو سم..........
قاطعها بشار:لا تصيرين قاسيه مجرد مسج ما يضر
سمر:أهم شي لا تتصل
بشار:تسلمين لي يالغلا
سمر ما ردت عليه
بشار:مع السلامه وانتبهي على نفسك
وصكرت الجوال وسمر لحد الحين ما استوعبت اللي صار
نزلت الجوال في حظنها وبعدها وصل مسج لها
صورتك في عيني
وفي ~القلب~طاريك
تعال شوف بدنيتي (وش مكانك؟)
ان جيت كل دقات قلبي تحييك
وان (رحت) يكفيني بقايا حنانك
أعاهدك ما يوم ممكن (أخليك؟؟)
وماعاش من ياخذ بقلبي (مكانك)

شافت المسج وحست بشي غريب ما عرفت ايش هو بس اللي عرفته ان كلامه كان حلو وأول مره تسمع مثله وتذكر كلام انين انه كان سرحان بخيالها على الباب ولما قامت تروح الحمام تأخذ شور شافت نفسها بالمرايه وشافت خدودها وش كثر محمرين وصارت تتخيل نفسها مخطوبه لذاك الرجال اللي دخلت المجلس عليه ببجامتها وصاروا خدودها حمر من جديد بس هالمره من الإحراج وقررت تأخذ دوش يروح عنها الحرارة اللي حاسه فيها

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

بعد ما استاذنت ابو سالم تتعشى مع أخوها وراحت وأعطته الكاميرا ورجعت
جاتها الخدامه وهي تركض
انتيا:ماما
انين بانزعاج:نعم وش بغيتي
انتيا :ماما هزا انود انا شوف ادخل غرفه مال أنتي
انين:ايش وهي لحد الحين في الغرفه
انتيا:ايه ماما
انين صعدت بسرعه وتصادفت مع العنود عند باب جناحها ولاحظت انها خبت شي وراء ظهرها
انين بعصبيه:أنتي ايش تسوين في جناحي وايش خبيتي وراء ظهرك
العنود :والله ما يخصك وهذا مو جناحك بروحك جناح أبوي بعد
انين مسكت يد العنود وسحبتها والعنود تحاول توخر يدها ولما سحبتها شافت صور لها
انين وهي تأخذ الصور وتمسك العنود من يدها:صوري ليش مأخذتهم انطقي
العنود :ابعدي ايدك أحسن لك
انين :مو قبل ما تقولي ليش مأخذه صوري
وسمعوا صوت سالم وتركت يد العنود علطول اللي راحت لغرفتها بسرعه وهي دخلت الجناح قبل لا يشوفها سالم لأنها الحين مو وقت مشاكل ابد لأنها راح تخرب عليها كثير من المخططات وبعد ماراح سالم نزلت تحت للمطبخ وشافت انتيا وطلعت من محفظتها فلوس وعطتها إياها
انين بابتسامه:فتحي عيونك عدل وايش شي يصير في غيابي أبيه يوصلني بسرعه
انتيا:في فلوس ما في مشكل ان فتح ايون كويس مافي خوف ماما
انين:زين ...........وراحت تصعد لجناحها

والعنود أول ما دخلت غرفتها تنهدت :الحمد لله ان سالم جاء ولا كان رحت فيها وش أرد عليها والله انا مأخذه صورك علشان انشرها افففففففف مالت عليك يا غدير وعلى أفكارك اللي بغت توديني في داهيه لو أبوي ولا سالم شافوني كان ذبحوني
وراحت تتصل على غدير تقول لها اللي صار

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

قاعد والشيشة قدامه ومع ربعه بس باله وتفكيره في مكان ثاني
سليمان:انا ليش ما فضحتها ليش ما علمت عليها لما شفتها بمكتب أبوي بعدين هي وش موديها المكتب معقوله أبوي موصيها لا هي تكذب انا اعرفها من عيونها لما تكذب يمكن تكذب على الكل بس مو علي الحقيقه تنقال ما توقعت هذي ردة فعلها توقعت تترجاني تخاف مني مو تقول هاللي قالته والله هذي مو سهله وشكلي بتعب معاها كثير المفروض افضحها واعلم عليها بس وش أقول إذا سألني وشلون شفتها أقول إني دخلت المكتب لا كذا بتصير لي مشاكل لا تلعب على نفسك يا سليمان من متى انت تخاف من احد ولا من صراخ أبوك أصلا أبوك طول عمره يصارخ عليك طيب ليش ما علمت عليها اففففففففففف راسي بينفجر حسبي الله عليها صدق انها قلق
وظل سارح بأفكاره ويفكر و يفكر
انتهى البارت وراح اترك لكم حريه التعليق
دمتم بود

&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أنين ..........كره ........انتقام..........حب ........نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&

..
..
..


 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:39 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 





البارت السابع

&&&&&&&&&
مرت ثلاث أيام من أخر أحداث صارت
مرت ثلاث أيام من أخر مره شافت فيها سليمان في المكتب
مرة ثلاث أيام من يوم مسكت فيها العنود وهي تحاول تأخذ صورها
وهي لحد الحين مو عارفه ليش
مرة ثلاث أيام وحست انها ما سوت شي وكأن عزيمتها صارت تهبط وتقل شوي شوي
انين: انا وش فيني ما سويت شي لحد الحين والله اللعبه كذا تصير ممله وآنا ما تعودت على اللعب الممل وجاء وقت بعض التشويق و الأكشن وهالروتين الممل في البيت لازم يتغير لازم تدخله الدراما شوي ههههههههههه وآنا اعرف كيف ادخل الأكشن لها البيت
قامت وخذت عبايتها علشان تطلع بعد ما استاذنت من ابو سالم وهي نازله الدرج
انين:انتيا ....أنتي يا انتيا
انتيا:نعم ماما
انين:فتحي عيونك عدل انا طالعه
انتيا:ان شاء الله
طلعت ركبت مع السواق وراحت للمكان الوحيد اللي تحس انه يغذي إحساسها بالانتقام وينشط أفكارها الخبيثه ويزيد من حقدها وهذا هو الشي الوحيد المحتاجه له

&&&&&&&&&

في الشركه
ابو سالم بعصبيه:كيف صار هالشي كيف
سالم:هد بالك يا يبه
ابو سالم:وش اهدي ....وجلس على كرسيه وهو يفتح أزرار ثوبه:المناقصه راحت علينا وأنت تقول هد بالك انت تعرف وش كثر كنا بنربح من وراها لو رست علينا
سالم:ان شاء الله المناقصات الجايه تكون من نصيبنا
ابو سالم:ابغى افهم شي واحد على مين رست المناقصه
سالم:والله يا يبه ما عندي أي فكره
ابو سالم رجع لعصبيته:ما عندك فكره شلون يعني ابغى اعرف الحين على مين رست احنا حاطين سعر خيالي كيف تروح منا
سالم:على أمرك الحين أروح وأشوف على مين رست
وطلع من المكتب قبل لا ينفجر فيه ابوه
السكرتير :طال عمرك السيد خليل برا
ابو سالم وهو يحاول يسترخي:خله يتفضل
السكرتير:ان شاء الله
فتح الباب ودخل خليل :السلام عليكم
ابو سالم:وعليكم السلام..تفضل
جلس خليل :أخبار الشغل
ابو سالم :الحمد لله
خليل وهو يمد الملف :انا جاي بنفسي علشان ابغى منك توقيع سريع على هالأوراق لاننا ما نقدر نكمل الشغل من غير توقيعك عليها راح يوقف الشغل
ابو سالم وهو يأخذ الأوراق:كان أرسلت السكرتير أو احد من الموظفين ماله داعي تتعب نفسك وتجي
خليل:انا متعود اخلص الشغل المهم بنفسي وما اعتمد على احد بعدين الأوراق لازم تتوقع على السريع وإذا أرسلت احد بتأخذ وقت ماله داعي فقلت أجي وأباشر موضوع هالأوراق بنفسي أفضل
ابو سالم:وهذي تخص ايش
خليل بابتسامه:تخص الموارد اللي راح نستوردها علشان المشروع
ابو سالم:مو مشكله
خليل:محتاج الأوراق تراجعهم
ابو سالم: لا انا واثق منك وشريك مثلك يا خليل ما يحتاج ابد الواحد يتابع معاه كافي مشاركتنا سوا وبعدين ليش اخاف منك وآنا وأنت على نفس المركبه وإذا خسرت راح تخسر انت وإذا انا كسبت راح تكسب انت
خليل :أحب هالسياسه في شغلي
ابو سالم:وآنا أعجبني بعد هالشرط اننا نكون سوا في الربح والخساره وهالشرط طمني من ناحيتك
خليل:يسعدني اسمع هالشي منك
ابو سالم مسك القلم وصار يوقع قدام أنظار خليل اللي تنسج في عيونه الكثير من المعاني والكلمات

&&&&&&&&&&&&&

سمر وهي جالسه في الصاله على غير العاده رن جوالها بمسج وعرفت مين المرسل فتحت المسج
اكتبني في حياتك عاشق مجنون ما مل اشتياقه
ما اعرف وشلون يقرا العشق أو يكتب غرامه
ارسميني صورة الولهان بألوان الطفوله
تجرحه كلمه وتجيبه ابتسامه
مغرم فيك لو رفض يبدي غرامه
تفضحه كلمه ومقصده اهتمامه
ابتسمت على كلماته الجميله ما تنكر في البدايه كانت تتضايق وتحس ان هالشي غلط بعدين خلال الثلاث الأيام اللي فاتوا بدت تحس انها ما تقدر تصحى الصبح ولا يمر صباحها من دون هالمسجات اللي تصبح وتمسي عليها بأرق الكلمات وأجملها حطت الجوال على الطاوله ورجعت لكتابها وهي تحس قلبها بدا يميل ويرفرف اتجاهه

&&&&&&&&&

في غرفتها (على الجوال)
غدير :انا عندي خطه ثانيه
العنود:أقول أنطمي أنتي وخططك اللي زي وجهك أخر مره بغيت أنصاد والله لو احد ثاني ماسكني كان رحت فيها
غدر:انا وش يخصني إذا كنتي أنتي غبيه وما تنتبهين
العنود:والله ما الغبي إلا أنتي
غدير وهي تفكر:أقول العنود ابغى أجي بيتكم
العنود:ليش ان شاء الله
غدير :أنتي خليني أجي وبعدين أعلمك
العنود:اوكي تعالي وخليني أشوف أخرتها معاك
غدير وهي كلها خبث :لا تخافين بتشوفين من وراي العجب
العنود :نشوف
شوي ودخلت انتيا بالعصير على غدير وحطته على الكومنديه وطلعت

&&&&&&&&&&&&&

وقفت السياره قدام بيتهم دخلت وهي عارفه ان أخوها مو موجود صعدت فوق وصارت تناظر أخر غرفه بالممر وزي كل مره تحس بثقل في رجولها وكأنها مو قادره تشيلها كان رجولها صارت من صخر وتحس بضيقه يمكن لأنها لحد الحين ما حققت الوصيه
فتحت الباب وكانت الغرفه منوره بنور الشمس مشت لداخل لحد ما جلست على سريرها وهي تتنهد
انين:ااااه ياخالتي وش كثر اشتقت لك وش كثر اشتقت لحظنك الدافي أحس من بعدكم يا أهلي الدنيا مالها طعم ولا لون
حست بدمعه على خدها حاره من شدة كرهها له وهذا اللي تبغاه يزيد كرهها وحقدها غمضت عيونها وتذكرت خالتها وصارت تتخيلها وهي على هالسرير مريضه يا ما تألمت من قلبها وتعب قلبها يا ما هم تعبوا وتألموا في كل مره يشوفون فيها خالتهم بها الشكل وكانت نهايتها انسداد شريان في قلبها
طول وقتهم شافوا خالتهم ضعيفه ما تقدر تسوي أي شي غير انها تنقل وصيتها لهم وخصوصا انين
وصار تسترجع الماضي
صفى وهي تمسك يد انين:أوصيك بشي واحد يا بنتي
انين وهي ماسكه نفسها لا تبكى:قولي يا خاله
صفى:أختي اللي هي أمك وأبوك لا تنسينهم ....وتكمل وهي تبكي:راشد خذي حقهم من راشد
انين:لا تخافين يا خالتي انا وعدت نفسي وراح أوفي بها الوعد
صفى:انتقمي منهم دمريه ودمري كل عيلته مثل ما دمرنا وخلاني اخسر أختي وأخر شخص من عائلتي
انين وهي تمسح دموعها:راح أسوي كل اللي تبغينه بس ارتاحي يا خالتي
صفى:تمنيت لو انا اللي اخذ بثأرها واشفي غليلي بس التعب هدني لحد الحين وآنا اسمع ونات وانين صوت سلمى في أذاني.....وصارت تبكي:اوعديني يا انين اوعديني تدمرينه وتخلينه يخسر كل ما يملك وتحرقين قلبه مثل ما حرق قلوبنا
انين وهي تمسك يد خالتها وعيونها مليانه حقد:أوعدك ..أوعدك انه راح يبكي قهر ودم و أوعدك إني أريح الكل
صفى وتعبها يزيد:بردي حرتي وآنا تحت التراب
انين:لا تقولين هالكلام أنتي ان شاء الله بتعيشين وبتشهدين على كل شي
صفى وهي تبتسم ابتسامه باهته:ما بقى في العمر كثر ما مضى بس انا بشوف حسرته ودمعة خسارته من خلال عيونك أنتي يا بنتي
انين:لا تقولين هالكلام ما بقى لنا انا وبشار احد غيرك ..وتكمل وهي تمسح دموعها :وبعدين أنتي قويه بس يبغالك تداومين على العلاج وترتاحين وتكونين بخير
بدت تسمع صوت خالتها وهي تتألم
انين بصراخ:بشار بشاااااااار
ودوها المستشفى ودخلوها على طول الغرفه والدكاتره اجتمعوا عليها وبعد انتظار طويل طلع الدكتور وهي لحد الحين تتذكر شكل وجهه
الدكتور:أسف ما قدرنا نسوي شي
بشار:وش قصدك
الدكتور:شدو حيلكم
وبعدها عرفوا ان صار انسداد في شريان القلب تسبب في وفاتها
رجعت للحاضر على رنة جوالها
انين:هلا
بشار:أخبارك يا حلو وين الغيبه
انين وهي تمسح دموعها وبصوت مبحوح:هههه الحمد لله
بشار باستغراب :انين فيك شي
انين :لا ابد انت وينك فيه
بشار :في البيت
انين :خلاص جايه في كلام كثير لازم نقوله
بشار:اوكي بانتظارك

&&&&&&&&&&&&&&&

طلع من الشركه ومعاه خليل ولما وصل البيت دق على أخته
بشار وبابتسامه:إخبارك يا حلو وين الغيبه
بشار باستغراب :انين فيك شي
وخليل انتبه على الاستغراب المبين على وجه بشار وظل يسمع
بشار :في البيت
بشار:اوكي بانتظارك
صك جواله وهو يفكر
خليل:بشار وش فيك صاير شي
بشار:ها ...لا ولا شي بس
خليل:بس وشو
بشار:ما ادري حسيت ان صوتها فيه شي
خليل وهو يتذكر انين :هي ما تغيرت
بشار:قصدك انين
خليل :هي لحد الحين خبيثه
بشار:ههههههههههه
صوت انين من فوق:لحد الحين خبيثه ولا تغيرت ولا راح أتغير
التفتوا اثنينهم متفاجأين
بشار:أنتي هنا وآنا ظنيتك في بيتك
انين وهي تنزل الدرج:لا هنا
ووقفت وهي تطالع خليل وخليل يطالعها
خليل:والله زمان
انين :تغيرت كثير صرت من رجال الأعمال
خليل:بس أنتي ما تغيرتي
انين:ولا راح أتغير
جلسوا
خليل:أخبارك يا حرم ابو سالم
الكل:ههههههههه
خليل:الصراحه انا ما توقعت إنكم تكونون جادين في سالفة إنكم تنتقمون منه ظنيت انه كلام مراهقين مقهورين بس عرفت إنكم جادين لما عرفت بموضوع زواجك من ابو سالم
(طبعا خليل يعرف بسالفة انين وبشار كلها لان بشار يثق فيه عكس انين )
انين:وبما انك تذكر هالموضوع أكيد تذكر انك وعدتني ولا انا غلطانه
خليل:أكيد ما نسيت
بشار:عن وشو تتكلمون
خليل:سالفه قديمه
وسرح يتذكر لما سرق أخر سرقه وخاف ان الشرطه تمسكه يتذكر لما جاء لهالفله علشان يطلب من بشار يخبيه وفعلا خبأه بس خالتهم رفضت لما عرفت بوجوده وطردته
ويتذكر لما بشار راح يكلم خالته علشان يقنعها تخليه يظل وهو قرر انه يطلع من نفسه علشان ما يسبب لبشار أي مشاكل وسمع صوتها يناديه
انين:خليل
خليل:نعم
انين:رايح
خليل:ما ابغى اسبب لكم مشكله وخالتكم معاها حق راح تصير لكم مشاكل من وراي
انين :وين بتروح
خليل:ما ادري بس بدبر عمري
انين:انا مستعده ألقى لك مكان تتخبى فيه بس بشرط
خليل وهو مستغرب انها مهتمه:وشو شرطه
انين :انك لما تكبر وتصير تاجر واحتاجك تلبي حاجتي مهما كانت
خليل:وأنتي ليش واثقه إني بصير تاجر
انين:اللي مثلك يكبرون وبسرعه بعد...ها توعدني إني لو احتجتك في المستقبل راح تلبي حاجتي
خليل وهو يفكر في المستقبل يحلها الحلال :اوكي بس وين بتخبيني فيه
انين مدت له ورقه فيها عنوان وهو اخذ الورقه
انين :بشار راح يوصلك على هالعنوان وهم راح يستقبلونك وهم ناس اعرفهم
خليل:طيب ...أنتي ليش مهتمه وتبغين تساعديني..
وجاء بشار ومعاه المفتاح السياره علشان يوصله وما جاوبت انين على سؤاله ولما جاء بيروح
انين:خليل لا تنسى وعدك
خليل:ما راح أنساه
وبعدها وصلوه على العنوان اللي كان لوحده اسمها حلا وهي بنت صايعه وبدفعت فلوس استقبلته لحد ما ضبط أموره وسافر بالفلوس لأميركا وعرف كيف يشغلها وكبر شوي شوي وصار من اكبر رجال الأعمال وأخبار انين وبشار كان توصله لان بشار ظل متواصل معاه
رجع للواقع على صوت جوال بشار يرن واستأذن علشان يكلم
انين وهي تطالع خليل:جاء وقت توفي بوعدك
خليل:من سنين وآنا خاطري اعرف وشو بتطلبين مني
انين وهي تبتسم :هي شغله صغيره
خليل واللي ما أعجبته ابتسامتها لأنه حس وراها شي:اللي هي
انين:اسمع..........

&&&&&&&&&&&&&&&

في الشركه
ابو سالم:ها عرفت على من رست
سالم:ايه يبه على شركه (............)
ابو سالم:أول مره اسمع باسم هالشركه بالسوق
سالم:والله يبه حتى انا استغربت لما عرفت باسم الشركه
ابو سالم:ومنهو صاحبها
سالم:هذا الغريب يا يبه ما نعرف صاحبها وظنتي هذي شركه جديده في السوق
ابو سالم وهو يفكر:ابغاك تعرف لي من يملكها سمعتني يا سالم
سالم:ان شاء الله بحاول اعرف مالكها
سالم بتردد:يبه
ابو سالم:خير
سالم:يبه بغيت منك تخطب لي
ابو سالم باستغراب:اخطب لك
سالم:ايه يبه ليش مستغرب
ابو سالم:مو وقته
سالم:بس يبه وسكت
ابو سالم وهو ينزل نظارته:في احد معين في بالك
سالم بفرحه:ايه يبه بنت خالتي غزلان
ابو سالم:هممهم والله زين ما اخترت
سالم:يعني يبه موافق
ابو سالم:ايه بس ابغاك تصبر علي أسبوع لحد ما ارتب بعض الأمور بعدها بنروح نخطبها لك
سالم وهو يحب رأس ابوه:تسلم يالغالي
ابو سالم بضحك:لها الدرجه ههههههه
سالم:يله عن أذنك
ابو سالم وهو يضحك:أذنك معاك
وطلع من عند ابوه وهو يحس خلاص انه بيجتمع مع حلم العمر قريب

&&&&&&&&&&&&&

خليل بتفاجأ:أنتي عارفه وش تطلبين
انين بهدوء:أكيد عارفه
خليل:اللي تطلبينه مستحيل سامعه يا انين
انين بإصرار:بس انت وعدتني
خليل:في ذاك الوقت يوم وعدتك توقعت انك راح تطلبين شي بسيط مو مصيبه مثل هذي
انين بابتسامة سخريه:راح تسوي اللي طلبته أو لا
خليل:أنتي ما تعتقدين ان انتقامك راح يتحقق وقت ما يفلس اعتقد ان هالشي كافي
انين وقفت بعصبيه:لا مو كافي راح اخسره كل شي راح أعذبه وأدمره
خليل وهو يوقف:طيب هو اخطأ وش ذنب عياله لا تأخذينهم بذنب أبوهم
انين:ذنبهم انه أبوهم.......وعطته ظهرها:ها خليل وش قلت بتجيب لي اللي قلت لك عليه ولا لا
خليل وهو يفكر وباستسلام:خلاص راح أجيب لك اللي قلتي لي عليه واخلص من الوعد اللي قطعته عليك بس تذكري ان كل اللي تسوينه ذنبه برقبتك
انين وهي تبتسم:انت سو اللي طلبته وما عليك من الباقي وتراني ابغاه اليوم
خليل:اليوم لا لا ما ينفع
انين:لازم اليوم
خليل تنهد :أحاول أجيبه اليوم
رجعت تبتسم ابتسامه خلت خليل عارف انها ناويه على مصايب مالها حدود وهو عارف ان في الأخير ما في احد راح ينضر كثرها
جاء بشار:ها وش صاير ليش أصواتكم واصله
خليل وهو يطالع انين:ولا شي انا رايح
بشار :وين تونا بدري
انين:خله يروح وراه أشغال لازم يخلصها اليوم
خليل:مع السلامه
وطلع
بشار:انين وش صاير
انين:ما صار شي اقعد ابغاك في سالفه
بشار وهو يقعد:عسى ماشر
انين:وش سويت مع سمر قدرت تكلمها
بشار:لحد الحين ما صار لي 3 أيام من بديت معاها
انين :ماله داعي ننتظر أكثر اليوم لازم تبدأ تكلمها
بشار وهو عارف أخته زين ما قالت هالكلام إلا وراه معنى:قولي فكرتك أعرفك أكيد مو خاليه
انين ابتسمت:اسمع.........

&&&&&&&&&&&

في مكان بعيد(في البر)
من أخر مره شاف مرة ابوه ما رجع للبيت قال لأهله انه طالع البر مع ربعه زي العاده
حمود:وش بلاك
سليمان:ها ..لا ولا شي
حمود:وشلون ما في شي وأنت كله سرحان ومنت سليمان اللي نعرفه
سليمان:هذا انا ما تغيرت بس في موضوع شاغل بالي
حمود:عسى ماشر وآنا اخوك
سليمان:ماشر يا خوي ماشر
حمود وهو يبتسم:ما دام ما فيك شي يله قوم قدامي العشاء اليوم عليك
سليمان:يله مناك انا خلوها علي بكره
حمود وهو يقومه:يله بلا أعذار قوم يله
سليمان :ههههه زين بتصدق عليكم واطبخ واكسب فيكم اجر
حمود:ايه تكفى يا شيف اسامه
سليمان:ههههههههههه

&&&&&&&&&&&&

لبست ونزلت وشافت سمر بالصاله وراحت تفتح الباب
العنود:هلا والله
غدير:آهلين
العنود:تعالي نصعد على طول غرفتي علشان تقولين لي اللي عندك
غدير :يله
مروا بالصاله
غدير:السلام عليكم
سمر بابتسامه:وعليكم السلام ..هلا
العنود:غدير صديقتي
سمر :آهلين
العنود:وهذي أختي سمر
غدير :هلا والله تشرفنا
العنود:سموره احنا بنصعد فوق قولي لانتيا تسوي لنا عصير
سمر:ان شاء الله من عيوني
العنود:تسلم عيونك ....وصعدوا فوق وسمر راحت تقول لانتيا تسوي عصير للعنود وغدير
وهم يدخلون الغرفه ويجلسون
العنود:ها قولي لي بسرعه وش الكلام اللي قلتي بتقولينه لي
غدير:ول عليك اصبري اخذ نفسي واشرب العصير
العنود:والله انك فاضيه قولي والعصير ماهوب طاير
غدير :أول قولي لي مرة أبوك النسره هذي وينها ابغى أشوفها
العنود عفست وجهها :ليش ان شاء الله
غدير:فضول
العنود:الحمد لله والشكر والله ما عندك سالفه
وسمعوا طقت الباب
العنود :ادخل
دخلت انتيا وحطت العصير وطلعت وهي طالعه تركت جزء من الباب مفتوح على خفيف وبدت شغلها بأنها تسمع علشان تنقل كل شي مثل ما طلبت منها معزبتها الجديده

&&&&&&&&&&&&&&&&&

طلعت من أخوها بعد ما فهمت كل شي بالتفصيل الممل وانه لازم يضبط الدور عدل وهي من ناحية التمثيل عارفه انه راح يبدع لأنه تربيتها وعارفته عدل
رفعت جوالها واتصلت على رقم من زمان ما اتصلت فيه وجاها صوت كله دلع
حلا:هلو
انين:وأنتي لحد لحين على ما أنتي عليه
حلا:مين معاي
انين:تو.. تو ما توقعتك تنسيني يا حلا
حلا واللي عرفت هالصوت :ههههه هلا والله بأنون
انين:هلا فيك
حلا :غريبه طرينا على البال بعد كل هالمده
انين :ابغى اشوفك الحين
حلا :الحين ما ينفع
انين واللي سامعه عندها صوت الإزعاج والموسيقى وان في احد عندها:انا بارتي بالليل سمعت بس بالنهار هذي جديده علي
حلا:ههههههه مع حلا كل شي يصير
انين :وهذا الموضوع اللي ابغاك فيه وصدقيني فيه ربح لك وربح كبير بعد
حلا:مادام السالفه فيها فلوس خلاص نص ساعه وأكون عندك بس وين
انين: بمجمع (.......) في مطعم(.......)
حلا:عرفته نص ساعه وأكون عندك
انين :اوكي
وقالت للسواق يوديها المجمع

&&&&&&&&&&&&

دخل البيت وهو مبسوط وشاف أخته بالصاله
سالم وهو شاق الحلق:السلام عليكم
سمر وهي ترد له الابتسامه:هلا وعليكم السلام دوم ان شاء الله
سالم:وش هي
سمر :هالفرحه
سالم وهو يجلس جنب أخته:والله إني احبك
سمر تحس ان أخوها انهبل:ههههههه وآنا بعد بس وش سالفتك
سالم:كلمت أبوي انه يخطب لي
سمر بفرح:صدق وبعدين
سالم:وافق وقال لي أعطيه بس فرصه أسبوع وبعدها راح يخطب لي
سمر:ما يحتاج أكيد حب الطفوله غزوله
سالم:ول لها الدرجه الكل عارف
سمر:ههههههه لا لا تخاف مافي احد يدري وعارف إلا انا
سالم:اشوي ولا لو سليمان والعنود يدرون وش يفكني من لسانهم
سمر:ههههههههه لا تخاف انا بفضحك عندهم
سالم:ما تسوينها اعرف اخوك ما يهون عليك
سمر:كم تدفع
سالم وهو يمسك أخته ويخرب لها شعرها:انا اوريك تهدديني
سمر وهو تضحك:خلاص ...خلاص والله امزح
سالم :ايه تأدبي...... وقام بيصعد فوق ونادته سمر:سالم
سالم:هلا
سمر:الله يتم عليك ويديم الفرحه بقلبك
سالم:تسلمين يالغاليه
وصعد فوق وهو يدندن ويغني
وصارت تبتسم وتضحك على أخوها وتدعي ان الله يوفقه

&&&&&&&&&&&&

وصلت الجمع وراحت تشتري لأبو سالم هديه
انين وهي تحط الهديه بالكيس:ههههه والله خساره في هالشيبه بس لزوم إني أبين إني ميته عليه ولا كل أموري راح تفشل
سمعت صوت جوالها وردت
انين:نعم
حلا:وينك
انين:وصلتي المكان
حلا:يس
انين:جايه دقايق وأكون عندك
حلا:اوكي
ركبت السلم المتحرك وصعدت جهة المطاعم ودخلت ودورت بعيونها ولقتها
انين:السلام عليكم
حلا:هلا وعليكم السلام وسلموا على بعض
انين وهي تجلس:ها وش تشربين
حلا:نسكافيه
انين :اوكي....... وطلبوا
حلا: ها وش الموضوع
انين ابتسمت :هذي انت ولا يمكن تتغيرين تموتين بالفلوس
حلا :هو في شي غيرها يرزنا
انين :انا راح أغرقك فلوس بس لو سويتي اللي راح أقوله لك
حلا :قولي وآنا تحت رهن إشارتك
انين :وهذا المطلوب
حلا :انا أسمعك
انين :ابغاك تجيبين بنت لوحده من شققك
حلا :ما فهمت
انين :راح أفهمك في بنت قاهرتني ومضايقتني وآنا ابغى ازيحها من دربي
حلا :طيب
انين :بعطيك اسمها وكل المعلومات اللي تلزم وابغى منك في ظرف فتره قصيره تجيبينها في وحده من شققك
حلا :وبعدين
انين بضحكه :ولا قبلين اتصال بسيط و يمسكونها
حلا :وهي تكمل وتقضي أحلى ليله وراح تتعرف على مثيلاتها بالسجن
انين وهي تضحك بخبث :ههههههههههه عليك نور
حلا وتحولت لجهة الطمع والجشع: بس هذا كله راح يكلف الشقه والزباين اللي راح اخسرهم
انين :لا تخافين راح أعوضك وأنتي تعرفيني عدل كريمه
حلا :وآنا استأهل
انين وحلا :ههههههههههه
وصارت انين تعطي حلا كل المعلومات اللازمة علشان تبدأ شغلها

&&&&&&&&&&&&&&

العود:والله منتي هينه يا غدور
غدير:ها عجبتك الخطه
العنود:موت والله وبتنطرد زي الكلبه هههههههههه
غدير:علشان تعرفين إني غدور مو حيا الله
العنود:وآنا اشهد
انتيا اللي سمعت الكلام ركضت على التلفون واتصلت عليها
انين وبعد ما خلصت من حلا وهي طالعه من المجمع : الو
انتيا:ماما الحق تعال سرعه
انين:وش صاير
انتيا:هزا انود معاها نفر اسمه غدير وهم ابغى اطرد أنتي
انين:ايش وبعدين
انتيا/:انا اسمع هزا نفر غديرقول في حط جوال كله رسائل ومكالمات ما في كويس في غرفت أنتي علشان بابا كبير شوف بعدين اطرد أنتي
انين :طيب انتيا خليك عند غرفتي وتأكدي ان ما في احد يدخلها لحد ما أوصل
انتيا:حادر ماما
انين:جاء وقت أشوف وش سالفة غدير هذي بعد انا قلت العنود غبيه ما تقدر تسوي شي لحالها
وركبت السياره وعلى طول الفله وصلت ودخلت وراحت على طول لغرفتها بعد ما سلمت على سمر
انين:ها انتيا في احد جاء ناحية غرفتي
انتيا :لا ماما
انين:زين وينها هذي اللي اسمها غدير
انتيا في غرفه انود
انين:طيب العندمعاها
انتيا :لا ماما هزا انود انزل تحت
انين:حلو
وراحت ناحية غرفة العنود ودخلت وشافت بنت تقريبا كب العود
انين بابتسامه:أكيد اتي غدير
غدير باستغراب:ايه من أنتي
انين:انا زوجة ابو العنود
غدير:اهلا
انين وهي تقرب منها وتغير نبرة صوتها لصوت مخيف مهدد:شوف انا بجيبها من الأخر انا اعرف كل سوالفك أنتي والعنود وانكم تخططون إنكم تبلوني بمصيبه بس انا بقولها لك نصيحه ابعدي عن العنود وعن امورها ومشاكلها لاني صدقين لو شميت بس خبر انك قربه معاها ولا تساعدينها تدري هذا ايش معناته
غدير بقوة مصطنعه:وش معناته
انين بابتسامه مخيفه:معناته ني راح اعتبرك عدوتي وصدقين ما تبغين تكونين ضدي لاني بكل بساطه ادمر اعدائي بكل سهوله وبدون رحمه
غدير :انا ما اخاف منك والعنود صديقتي
إني وهي تجلس وتحط رجل عل رجل:وقت ما تطيحين بمصيبه صدقيني أول من يعطيك ظهره لعنود أنتي تدرين ني اقر ادمرك بهذا.....وهي ترفع جوالها
غدير:هههه لا والله خوفتيني
انين :ازم تخافيني لان اتصال بسيط من احد اللي يشتغلون عندي وطلب صغيرور انهم يتصلون على اخوك أو ابوك ويكذبون كذبه صغيروره راح تروحين مللللللللح
غدير خافت:ما تقدرين تسوينها
انين:ما اعتقد انك تبغين تجربين معاي أو تتحديني لان الثمن راح يكون حياتك اللي راح يأخذها منك اهلك
غدير:سكتت وماردت
انين:إذا ما تبغين أي مشاكل تاخذين قشك وتطلعين الحين من البيت ولا عاد اشوف وجهك مره ثانيه هنا والعنود ما ابغى اعرف انك كلمتيها أو حتى سلمتي عليها مجرد سلام
العنودجات وشافت انين:إني وش تسوين هنا ومن سمحلك تدخلين غرفتي
انين:هذا جزاتي جايه اسلم على ضيفتك
العنود:اطلعي برا رفتي وما لك شغل بصديقلاتي
انين :اوكي حبيبتي وقامت وطلعت وهي تطالع غدير بنظرات تخوفها
العنود:مالت عليها والتفتت شافت غدير تأخذ عبايتها وتلبسها
العنود:وين باقيما خلصنا كلام
غدير وهي تلبس عبايتها بسرعه:خلاص خلاص انسي كل اللي قلته
العنود:ايش أنتي وش قاعده تقولين
غدير:اللي سمعتيه انا من اليو ورايح مالي دخل في مشاكلك
العنود:هالحيه وش قالت لك
غدير:ما قالت شي بس الله يعينك عليها يالعنود هذا كل اللي اقدر اقوله .....وخذت شنطتها وطلعت بسرعه
العنود متفاجاه من تغير غدير السريع وعرفت ان انين هي السبب وقررت تنفذ اللي قالته غدير معاها أو بدونها
نزلت انين وهي تضحك بعد ما شافت غدير تطلع وشافت سمر بالصاله
انين :الحلو اليوم في الصاله
سمر:قلت أغير شوي من الحبسه
انين:زين تسوين
وشافت جوال سمر :انين سمر ممكن تجيبن لي ماء احس بشوية دوخه
سمر:تعبانه
انين:لا هذي أكيد الشمس
سمر طيب وراحت المطبخ
انين بسرعه اخذت الجوال وقفلته وابتسمت ورفعت جوالها وارسلت مسج
جات سمر بالماء
انين شكرا حجبيبتي
سمر بابتسامه العفو أي صح ما قلت لك
انين وشو
سمر سالم راح يخطب ان شاء الله بعد اسبوع
انين يخطب وبيخطب من
سمر غزلان بنت خالتي
انين وهي تفكر اها .الله يوفق ....وصارت تفكر وتفكر

&&&&&&&&&&&&&&

عند الأحباء والعشاق
سالم:أخيرا يا روحي أخيرا
غزلان : اللي يسمعك يقول قيس وليلي ومستحيل نجتمع
سالم:اااااااااه
غزلان:سلامتك من الـاااااااااه
سالم:أنتي سببها
غزلان:انا وش سويت
سال:من كثر حبي لك
غزلان بحياء:سالم ترى بصك السماعه في وجهك
سالم:هههه واهون عليك
غزلان:أكيد لا بس إذا ظليت كذا راح أصكها
سالم:خلاص حبي خلاص
غزلان :قولي وش أحوال الشغل
سالم:تمام وانتو وش أحوال البيت عندكم
غزلان:الحمد لله كل شي تمام بس نويصر مطلع عيوني
سالم:افا قولي لي وش مسوي وآنا اوريك فيه
غزلان:طالع ضاربني داخل ضاربني وإذا قلت له ليه قال إني فاضي وقاعد أتسلى بضربك والله سخيف
سالم:انا اوريك فيه ان ما رجعته البيت اليوم مكفخ ما أكون سالم أرجعه البيت ووجه كله عمليات تجميل
غزلان:ههههههه
سالم :فديت الضحكه
وظلوا يسولفون

&&&&&&&&&&&&&

رجع ابو سالم اللي مزاجه متعكر من المناقصه اللي خسرها
ابو سالم:والله مقهور عليها
انين:الله بيعوضك ان شاء الله بعدين التجاره ربح و خساره
ابو سالم:بس كيف خسرتها كيف والسعر اللي حاطه ما أظن في احد حطه
انين:والله معاك حق غريبه إلا إذا.....
ابو سالم وهو مقطب جبينه:إلا إذا وش
انين :لا لا ولاشي
ابو سالم :إلا قولي وش عندك
انين:إلا إذا احد شاف السعر وحط أحسن منه
ابو سالم:لا الملف مع سالم كيف يشوفونه
انين:السؤال هذا تسأله سالم ........وراحت وهي تبتسم
ابو سالم:معقوله في حد شاف الملف حق المناقصه معقوله لا سالم مو أول مره أمنه على مناقصه ولا على أوراق بس كيف هذي أول مره من زمان اخسر مناقصه لا لا انا لازم اتاكد من هالسالفه بنفسي

&&&&&&&&&&

انين وهي نازله الدرج وبصوت عالي تكلم نفسها:غريبه وش عنده جاي
سمر:وش فيك تكلمين نفسك
انين:ها لا بس بشار جاي يزورني وآنا مستغربه توني قبل 5 ساعات كنت عنده
سمر ارتبكت وانين لاحظت وابتسمت :على العموم بروح أشوفه
سمر أشرت برأسها وراحت لجوالها اللي على الطاوله ولاحظته مقفل
شافت انين تطلع من المجلس وتروح تكلم انتيا ورن تلفون البيت
سمر:الو
بشار:أنتي بخير
سمر تفاجات وسكتت
بشار بصوت قلق:سمر الله يخليك ردي أنتي بخير فيك شي
سمر:لا
بشار زفر براحه:الحمد لله ليش مسكره جوالك خوفتيني عليك
سمر اللي انحرجت:ما ادري انه مسكر يمكن خلص شحن وآنا ما ادري
بشار:خفت عليك لا يكون فيك شي وجيت البيت اتطمن
سمر:انت جاي علشاني
بشار:أكيد علشانك لو مو علشانك علشان مين
سمر سكتت وما ردت عليه
بشار:شوفي يا سمر ما عاد ينفع إني راسل لك مسجات بدون ما أكلمك ..اليوم من خوفي عليك جيت لك البيت بكره ما ادري وش بيصير لي
سمر:انت كيف عرفت ان جوالي مقفل
بشار:قلبي زادت دقاته وقالي
سمر سكتت وتمنت لو انها ما سألت
بشار:وش قلتي
سمر:انا مو راعية....
قاطعها بشار:أكيد لا شوفي يا سمر انا عانيت من الوحده طول حياتي وما ابغى أظل وحيد وكل اللي ابغاه إني اسمع بس صوتك قبل ما تنامين وبعد ما تصحين واتطمن ان قلبي بخير
سمر سكتت
بشار:ما راح يضرك شي لا قلتي صباح الخير ومساء الخير وآنا ما أطالبك بغير هالكلمتين بس وبعدها صكي الخط
سمر وهي تشوف انين ترجع المجلس:يله باي أختك جات لك
بشار:لا ماراح اصكر لحد ما توعديني انك تكلميني اليوم وتطمنيني عليك قبل ما تنامين
سمر وهي تسمع صوت انين عند بشار:زين زين أوعدك يله عاد
بشار بضحك:خلاص مع السلامه
صكت السماعه وهي تحط يدها على قلبها وتأخذ جوالها وتصعد غرفتها
أما هو صك وهو يبتسم ويأشر لأخته بان كل شي اوكي
انين:ممتاز
وتلتفت وتنادي بصوت عالي:انتيا.....انتيا
انتيا :نعم ماما
انين :نظفي الصاله وانتبهي عدل
انتيا اللي فهمت انها تراقب:حادر
التفتت لآخوها :ابغى منك شغله
بشار:أمري
انين :سالم قرر يخطب
بشار بمزح:تبغيني أصير خطابه واخطب له
انين بابتسامه:لا وأنت الصادق ابغاك تخطف البنت اللي بيخطبها
بشار تفاجأ ووقف:ن..نعم وش قلتي أنتي مجنونه
انين بهدوء:لا صاحيه
بشار:ما اعتقد ان الكلام اللي تقولينه كلام صاحين
انين:انا عارفه ايش أقول
بشار وهو طالعها:انين
انين :شوف انا بطبق هالشي بك أو بدونك وش قلت أسويه بدونك ومع ناس ما اعرفهم وما ادري وش ممكن يسوون في البنت من وراي ولا وأنت تساعدني وبناس تثق فيهم وعارف انهم ماراح يضرون البنت
بشار:انين أنتي صرتي تتعدين الحدود
انين :يعني بتتخلى عني يا اخوي
بشار جلس:لا بس بالمعقول
قامت وجلست جنبه وبحزن:ظنيتك تبغى تريحني من العذاب اللي أتعذبه ومن حمل الوصيه اللي على كتافي
بشار:ابغى أريحك صدقيني يا أختي بس...
انين وعيونها تمتلي دموع:انا قاعده أتعذب يا بشار لحد الحين اصحى مفزوعه بالليل ولحد الحين صوت وناتها وأنينها في إذني
بشار وهو يحضنها:خلاص خلاص اششششششش
انين:كل ما شفت الألم في عيونهم أحس إني ارتاح وبعدين احنا ماراح نسوي شي في البنت بس بحرق قلوبهم وارتاح ها.. يا اخوي بتساعدني إني ارتاح
بشار تنهد وهو يحضنها:راح أسوي أي شي يريحك يالغاليه أي شي
انين بابتسامه صفراء:الله يخليك لي يا اخوي ياللي بقيت لي من الدنيا
وزادت ابتسامتها شر وكره وحقد وانتصار
لحد هنا أوقف واترك لكم حرية التعليق

&&&&&&&&&&&&&&&&&&
أنين ..........كره ........انتقام..........حب ........نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&
قلب أمي وروحها


..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:40 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




البارت الثامن

&&&&&&&&&&
مر يومين
راحت لجهة الكومنديه فتحتها وطلعت شنطتها وطلعت منه كيس ابيض وصارت تطالعه وأفكارها تروح وتجي
انين:والله وبدت اللعبه وراح تكون انت أول المشاركين فيها يا سليمان وشوي شوي راح تطلع من اللعبه قيم أوفر ههههههههه بس حلاة الطبخه على نار هاديه علشان تنجح وما تحترق
وحطت يدها على راسها:ااااه يا ربي وش فيه راسي وجسمي أحسه تعبان أكيد هذا إرهاق
قامت وطلعت وهي معاها الكيس الصغير ونزلت وبصوت عالي:انتيا ...انتيا
انتيا جات تركض لها :نعم ماما
انين وهي تمسك انتيا وتسحبها معاها للمطبخ وبهمس:مين في البيت
انتيا:ماما هزا انود وسمر في قرفه و سالم في اطلع
انين:زين اسمعيني عدل
وهي تعطيها الكيس:اخذي هذا
انتيا:ايش هزا ماما
انين وبنظرة تحذير:أنتي ما تسالين ابد فاهمه أنتي بس تسمعين وتنفذين
انتيا بخوف:جين ماما
انين:اسمعي هذا أنتي تحطينه لبابا سليمان يعني بابا سليمان اطلب قهوه أو عصير أو كابتشينو تحطين له شويه من هذا
انتيا وهي تطالع الكيس:جين ماما
انين وهي تبي تطمعها بالفلوس:شوفي انتيا إذا أنتي سويتي اللي أقوله لك بالضبط وبسريه أنتي تعرفيني كريمه وأنتي تستأهلين أما إذا فضحتيني ما اعتقد انك تبغين تعرفين ايش راح يصير لك لأنك ما تحبين تشوفين غضبي صح ولا لا
انتيا بخوف من انين:صح ماما أنتي ما في خوف انا في افهم ما في خربط
انين:زين والحين سوي لي عصير وجيبيه جناحي
انتيا:حازر ماما
طلعت وصادفت سمر على الدرج وبابتسامه:مساء الخير
سمر :مساء النور
انين:وينك ما عاد تنشافين
سمر:انا موجوده
انين وهي تمسك راسها وتتمسك بسلم الدرج: ااااه
سمر وهي تقطع المسافه بينهم وبخوف:انين وش فيك
انين وهي تطالعها :ما فيني شي
سمر :شلون ما فيك شي وأنتي مبين عليك انك تعبانه ....حست ان رجولها ما تشيلها وسمر أسندتها ومشتها لحد ما جلستها على الكنب
سالم وهو توه داخل :السلام عليكم....وعقد حواجبه:خير وش صاير
سمر:ما ادري وش فيها شكلها تعبانه
انين بصوت واهن من التعب:ما فيني شي
سالم :سمر جيبي عبايتها خلينا نوديها المستشفى
سمر وهي تقوم:ان شاء الله
انين بصوت ضعيف وهي تحس بالتعب يزيد:ما ابغى أروح
سالم وهو يمسك يدها علشان تقوم لان سمر جابت عبايتها:قومي خلينا نوديك نتطمن
ولبست عبايتها وسندتها سمر وودوها المستشفى

&&&&&&&&&&&&&&&

قاعدين في الكوفي ومتلهين في قهوتهم ويسودهم الصمت
خليل وهو يقطع الصمت:انت موافقها على كل شي
بشار وهو ينزل قهوته:وش قصدك
خليل:قصدي انين واللي تفكر فيه
بشار:أكيد انا معها بكل اللي تقوله
خليل:أنتي عارف زين ان أفكار أختك مجنونه إلا أفكار ما يفكر فيها إبليس حتى
بشار:وأنت وش دراك عن أفكارها
خليل سكت
بشار:خليل انت تدري عن شي انا ما ادري به
خليل:لا
بشار تنهد:يعني وش تبيني أسوي أوقف في وجهها
خليل:وليه ما تأخذها لدكتور نفساني
بشار وصوته بينت فيه العصبيه:خليل وش قاعد تقول ليه في احد قالك ان أختي مجنونه
خليل:أكيد لا بس ما تلاحظ ان أفكارها تخوف مو تسبب أضرار إلا كوارث أفكارها مو أفكار احد سليم ابد
بشار:انت تقول كذا وأنت ما تدري وش طلبت مني هجل إذا دريت بتقول لي دخلها مستشفى المجانين
خليل وهو مركز مع بشار:وش طلبت
بشار وهو واثق من خليل:طلبت مني اخطف خطيبة سالم
خليل وهو يوقف:لا هذي أكيد فقدت قواها العقليه
بشار وهو يتلفت:خليل اجلس لا تفضحنا شوف الناس كيف تطالعنا
خليل وهو يجلس:وأنت بتنفذ اللي طلبته منك
بشار:هي قالت لي لو ما ساعدتها بتنفذ اللي في بالها بدوني وآنا قلت أكون بالصوره أحسن لا تسوي شي مو وراء ظهري
خليل:بس البنت... وسكت مو عارف وش يقول
بشار:لا تخاف علشان كذا انا قلت اللي بنفذ خطتها علشان اتاكد ان البنت ما يصير فيها شي
خليل :بس هذا مو حل...وكمل وهو يتأفف : تدري عاد انا من اليوم ورايح ما لي دخل لا فيك ولا في أختك المجنونه
بشار:خليل كله ولا أختي
ورن جواله ورد
الو – هلا سالم – ايه –
وقف وبنبرة خوف :وش فيها - طيب طيب انتو باي مستشفى – عرفته نص ساعه وآنا جاي
خليل:وش صاير
بشار وهو يأخذ بوكه ومفتاح السياره :انين في المستشفى يقول تعبت عليهم
خليل :ما تشوف شر طمنا عليها
بشار:ابشر مع السلامه...وطلع بسرعه

&&&&&&&&&&&

في جو البر الهادئ
سليمان :انا برجع اليوم
حمود:ليه والله مستانسين مع بعض في احد يترك هالبر وهالجو والسمراء وطرب العود ويروح للبيت
سليمان:يا شيخ شوي وأكمل أسبوع في البر خلاص برجع اليوم
حمود:على راحتك
سليمان:يله قوم سو لي شاهي
حمود وهو يتطنز :ان شاء يا قمر
سليمان وهو يأخذ حصاه ويحذفه:انقلع عن وجهي
حمود وهو ينحاش:ههههههههههه

&&&&&&&&&&&&

في غرفتها وتحس بقهر
العنود:ياربي هذي ليه ما ترد علي صار لي ساعه وآنا اتصل لا وبعد متغيره علي في المدرسه ما تكلمني وتصد عني وش مغيرها علي
يا ترى وش مغيرك علي يا غدير ما ادري ليه حاسه ان هالزفته انينوه هي السبب من ذاك اليوم اللي دخلت فيه غرفتي وشفت غدير مع انين وبعدها طلعت بسرعه وغدير متغيره حتى ما تكلمني ولا ترد على إذا كلمتها اووووووووف
طلعت ونزلت الدرج واستغربت الهدوء
العنود:انتيا أنتي يا زفته ياللي اسمك انتيا
أنتي:نعم ماما
العنود:وين الكل ما أشوف احد في البيت
انتيا:هزا ماما انين تابان وهزا بابا سالم وماما سمر ودي مستشفى
العنود:متى صار هذا كله .. طيب روح أنتي
وهي تنزل الصاله جلست ورفعت يديها للسماء:يارب تموت ولا يجيها شي يذبحها ونفتك منها هالعقرب
وخذت الريموت وصار تقلب في القنوات بطفش

&&&&&&&&&&&&&

صارت تفتح عيونها بتعب وهي تشم ريحه اللي تكرها أكثر من أي شي ثاني ريحة المعقمات ولما فتحت عيونها صارت تناظر حولها وشافت سمر تقرب لها وبصوت فرح:صحيتي
انين:وش صار
سمر :أكيد ما تتذكرين وأنتي في السياره أغمى عليك وإحنا خفنا عليك كثير
انين:ابغى اطلع
سالم وهو يدخل: ها صحت ....والتفت وانتبه لها ونزل عيونه ويكلمها بكل احترام:الحمد لله على السلامه
انين:الله يسلمك ...وشوي ويدخل ابو سالم :حمد لله على السلامه وش فيها
سالم:ما فيها إلا العافيه يبه بس صار انخفاض بسيط في ضغط الدم
ابو سالم:الحمد لله ...والتفت لها :ها أحسن الحين
انين وهي تطالع عيونه :ايه
ابو سالم وهو يمسح على راسها:خوفتينا عليك
انين بابتسامه سخريه:صدق عاد ...ولفت وجهها
سمر وسالم وأبو سالم طالعو بعض باستغراب وما علقوا وظنوا انها تعبانه وما لها خلق احد
رن جوال ابو سالم :هذا بشار انا رايح له
وطلع له
سمر دق دق دق يا ربي وش فيه قلبي قام يدق بقوه كذا لما سمعت اسمه استغفر الله وصارت تتذكر رسايله وابتسمت ابتسامه خفيفه ما خفت على انين اللي ابتسمت ابتسامه سخريه
سمعوا طق على الباب وطلع سالم ورجع : الدكتور يبغى يدخل
سمر وهي تعطي انين الغطى تلبسه
سالم:تفضل
الدكتور:السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام
الدكتور وهو يأخذ ملف المرضي المحطوط على الطاوله قدام السرير ويشوف الاسم ولما جاء بيسالها سكت وصار يطالع الملف ويرجع يطالع انين
انين أول ما شافته :هو والله هو لا مو هو معقوله بعد كل هالسنين معقوله لا يمكن مجرد شبه لا أكثر ولا اقل بس معقوله الشبه يوصل لذي الدرجه هذا الوجه لو أنسى الدنيا كلها ما أنساه وسرحت في الشخص الواقف قدامها
الدكتور بلهجة استغراب ما خفت على انين اللي تعودت تكون شديدة الملاحظه: انين
وتدارك نفسه:احم ان شاء الله ما فيك إلا العافيه
سالم:طيب متى تطلع يا دكتور
الدكتور:بكره ان شاء الله
وطلع بسرعه
ابو سالم لمح الدكتور ناداه:دكتور
الدكتور وهو يلتفت وطلعت عيونه
ابو سالم:ممكن اعرف زوجتي وش فيها وش وضعها
الدكتور باستغراب:من زوجتك
ابو سالم ووراه سالم:انين سالم الغانمي
الدكتور:زوجتك أمم..احم ايه لا ما عليها شر ان شاء الله بكره بتطلع ما في شي خطير
ابو سالم :مشكور
الدكتور:العفو
ومشى ابو سالم والدكتور على طول راح الاستقبال يتأكد من شغله مهمه جدا
ابو سالم وهو يدخل عليهم الغرفه:بشار بيدخل
سمر حطت الغطا على وجهها ودخل بشار وعلى طول توجه لأخته ومسك يدها وهو يطالعها بخوف
انين وهي ماسكه يده وبحب حقيقي واضح:لا تخاف ما فيني شي
بشار:خلينا نسوي لك تحاليل وأشاعه علشان نتطمن أكثر
انين:ماله داعي انا بخير بس ابغى اطلع بأسرع وقت
بشار:ارتاحي وبكره ان شاء الله تطلعين
انين بملل:طيب
ولمح احد جالس على الكرسي وعلى طول عرف من هي وطالعها بطرف عينه وابتسم بخفه
سمر تحس ان الجو حار و الأكسجين خلص وصارت تمسح يديها المعرقه في عبايتها
ابو سالم:يله يا عيال خلينا نخليهم بروحهم شوي
بشار:ما تقصر يا ابو سالم
طلعوا وقبل ما تطلع رفعت عينها على السريع ولمحته يطالعها ويبتسم ردت له ابتسامه خجوله هو صحيح ما شافها بس حس فيها
انين بعد ما طلعوا وهي تبتسم:طلعت منت هين والله
بشار:ههههههه حتى وأنتي تعبانه فيك شر

&&&&&&&&&&&&&&&&

خليل وهو شارد الفكر وقاعد يدخن بشراهه
يفكر في اللي سواه مع انين
خليل:هالانين خبيثه ومجنونه نمره واحد والله ان هالبنت فيوزاتها ضاربه ولا في احد يطلب مثل طلبها اللي طلبت مني (مخدرات مخدرات) ياترى ايش بتسوي بها .هي مجنونه وتفكر الكل مجنون مثلها الحمد لله إني قدرت أتصرف وأجيب لها شي مضروب انا ما ادري هي كيف ظنت إني ممكن أجيب لها مخدرات
بس الله يعين اللي بيتعاطى من هالبودره اللي عطيتها لأنين اللي يعينه على لوعة الكبد وألم الرأس والهلوسه والله هالاعراض ولا إدمان وممكن بعده يموت انا مو مستعد أتحمل ذنب احد انا يمكن حرامي بس مو مجرم وسفاح
الله يعين.......... وطفى السيجاره وقام علشان يحاول ينام ويرتاح

&&&&&&&&&&&&&&

رافقت عندها سمر بعد إصرار
سمر:انا بروح اشتري مويه تبغين اجيبلك معاي شي
انين وهي تغمض عيونها:لا
سمر :طيب... وطلعت
غمضت عيونها وهي تفكر في الخطوات اللي لازم تسويها بعد ما تطلع من المستشفى
حست بوجود احد فتحت عيونها شافته قدامها
انين بنظره حاده:سليمان
سليمان وهو وقف عند الباب وبابتسامه سخريه:يقولون تعبانه بس اللي أشوفه انك مثل الجنيه ما فيك شي
انين:انت تتمنى لو يصير لي شي
سليمان:لا لا انا ابغاك صاحيه وبعافيتك لما يجي أبوي يطردك طردة الكلاب
انين بابتسامه:انت تحلم أحلام يقظه
سليمان :ما اعتقد خصوصا لا عرف ان سبب خسراته المناقصه هي زوجته اللي صورت أوراق المناقصه وعطتها لأعدائه والله اعلم ليش
انين اختفت ابتسامتها وسكتت وما ردت
سليمان وهو يضحك بنصر: أشوف القط أكل لسانك ولا ايش
وكمل :والله يعلم عطيتي هالنسخ من المناقصه لمين وايش علاقتك فيه عاد اتركي أبوي يفكر ويألف قصص ويشك على كيف كيفه
انين وهي تبتسم بخبث وتضحك:ههههههههه والله انك مسكين وتعتقد أبوك بيصدق هالكلام لا لا
تعرف ابوك راح يصدق ايش.....وهي تطالعه بمكر وتمثيل :ان انا لما مريت من المكتب ذاك اليوم شفتك انت طالع ولما شفتني خفت وارتبكت وصرت تعرق ومبين ان فيك شي وآنا لحسن نيتي ما اهتميت وظنيت ان ابوك موصيك
وتكمل وهي تضحك ضحكتها الصفراء:ومع هالكلام كلمتين حلوين وأنت شوف كفة الميزان ترجح لمين
سليمان وهو يطالعها بنظرات حقد وقرب من السرير إلا وتدخل سمر:سليمان انت هنا
سليمان وهو يطالع انين :ايه حبيت ازور مرت أبوي واتطمن عليها
سمر وهي تبتسم وهي مصدقه وعلى نياتها:زين ما تسوي
سليمان وهو يطالعها :يله انا ماشي سلام
سمر وانين بابتسامه:مع السلامه
طلع من المستشفى وهو مقهور كل مره يحاول يغلبها هي تفوز
بس هي معاها حق لان ابوه يعتبر انين ينبوع الشباب والحنان وهو ما يدري انه منبع السم والخبث والهدام

&&&&&&&&&&&&&&&

في مكان يملئه الموسيقى والأغاني والإزعاج
حلا:ها يا حلو وش سوينا
ناديه:كل شي تمام
حلا :حلو اسمعي ابغى البنت تمشي معاك وهي ما تشوف الطريق قدامها فاهمه
ناديه:أكيد فاهمه وهذي مو أول مره لا تخافين
حلا :انا لو ما اعتمد عليك وأعرفك كان ما قلت لك تنفذين المهمه
ناديه:هههه لاتخافين ثقتك بمحلها حبيبتي
وقامت هي وحلا يرقصون ولكن ليس على موسيقى هذه الدنيا وإنما على نغمات الشيطان

&&&&&&&&&&&&&

قاعد يفكر ويفكر وبعدها قرر ان ما يتردد خصوصا بعد ما عرف كل شي وتأكد من كل شكوكه
ومسك جوال وأرسل المسج
وماله الحين إلا الانتظار

&&&&&&&&&&&&

قاعد عند انين وأصرت انها تنام عندها وما تتركها لحالها
شافت جوالها يولع ويطفئ قامت وطلعت من غرفة انين
وفتحت الخط وسمعت صوته:الو
سمر:تصبح على خير
بشار وهو يبتسم:وأنتي من أهله.. وقبل لا تصكر الخط بشار بسرعه:سمر أنتي عند انين
سمر وهي متردد ترد عليه بس قالت:ايه
بشار:ممكن تبوسينها لي
سمر :طيب..... وصكرت على طول
بشار وهو يطالع الجوال وصار يبتسم :والله انك تكسرين الخاطر انا ما ادري ليه انين تبغى تعذبك بس وش نقول كل حرب فيها ضحايا
وغمض عيونه وهو يفكر في كلام خليل اللي قاله له اليوم
خليل:أنتي تحبها
بشار:من
خليل: هاللي كل ما تكلمها تبتسم وتسرح
بشار بضحكة سخريه:أكيد انت تمزح
خليل وهو يطالعه بتركيز:وليه امزح ان شاء الله
بشار:أقول لا يكثر يا محلل النفسيات والأفكار
خليل:انت معجب بالبنت
بشار يطالعه بسخريه وما رد
خليل:لو انها ما عجبتك كان ما مدحتها هالكثر
بشار:وآنا وش قلت لك قلت البنت حلوه
خليل وهو يقاطعه ويكمل:وما توقعت انها بها الجمال والله الوجه يقول بدر ..ها تبغاني أكمل وش قلت لي ولا اسكت خلاص
بشار:وآنا أي وحده تلفت انتباهي وامدحها معناتها أحبها الحمد لله والشكر عليك وعلى أفكارك
خليل:كيفك أنكر مثل ما تبغى
بشار سكت وما رد عليه لان لموضوع بكبره ما عجبه
رجع للحاضر وفتح جواله وأرسل لها مسج وهو مصمم على ان كلام خليل كله غلط بغلط وخليل ما عنده سالفه
رجعت دخلت على انين وهي تبتسم وشافت انين نايمه وقرب منها وباستها ورجعت جلست مكانها ودقايق ووصل مسج فتحته
حبيبي والـوفـا كـفــه يـجـيـب الغـيم جـلاســـه

حبيبي والـشــفــق يبكي لعـيـون تامر وتـنـهـيه

فـديت ارض بهـا مآطى خطاوي كـنها الماسه

فديت أول وفـا وآخــر حـبـيـب دنيتي تــفـديـه
ابتسمت وغمضت عيونها ونامت وفي عيون لحد الحين تراقبها ما نامت
رفعت جوالها وأرسلت مسج وهي متأكده انه لحد الحين صاحي وبعدها حطت الجوال على الصامت
بشار وهو ينسدح على سريره جواله أعلن عن وصول مسج فتحه وتنهد بضيق
(بكره تسوي اللي اتفقنا عليه )
غمض عيونه ورفع جواله وأرسل مسج لأهل الشغل اللي راح ينفذونه وغمض عيونه والأفكار صارت تروح وتجي وطار النوم من عيونه

&&&&&&&&&&&&&&

تـــــــــــــــــــــابعـ
أشرقت شمس صباح جديد
أشرقت شمس على نفس صافيه وقلوب بيضاء
وأشرقت شمس على عيون حاقده وأفكار سوداء
دخلت الفله وأبو سالم جنبها وسالم معاها وسمر أما بشار راح المجلس
ابو سالم:حبيبتي خلينا نصعد الجناح علشان ترتاحين
انين وما لها خلق احد:طيب ....وصعدوا وبقى سالم وسمر في الصاله
ودخلت جناحها ودخلت الغرفه
ابو سالم وهو يسدحها على السرير:ارتاحي يالغاليه وأي شي تبينه بس أنتي أمري وراح يوصل لحد عندك
انين انسدحت وغمضت عيونها كانت فعلا تحس انها مصدعه ورأسها ثقيل
ابو سالم بابتسامه:انا لازم أروح لبشار ما يصير يظل لحاله
انين:طيب
ابو سالم وقبل ما يطلع باس راسها
وطلع وهي غمضت عيونها وتذكرت ان جوالها على الصامت قامت وجلست وخذت جوالها
وهي بتحولها على العام لفت انتباهها رساله فتحتها وطلعت عيونها وظلت تعيد وتزيد في قرايت الكلام المكتوب
(انين سالم الغانمي أسالك سؤال هل يدري ابو سالم ان أبوك محمد وأمك سلمى ما اعتقد بس انا ادري)
انين:ياربي من هذا اللي مرسل هالرساله وكيف يعرف اسمي ..قامت من سريرها واتصلت على الرقم على طول بس الجهاز مقفل
انين:وش أسوي الحين ياربي وش أسوي انا لازم اعرف من هذا اللي يعرف عني هالمعلومه المهمه لازم ولا كل اللي قاعده اخطط له وأسويه راح يضيع وآنا مستحيل اسمح بها الشي
رجعت لسريرها وتحاول تسترخي علشان تقدر تنام علشان تكون أحسن لان مع هالتعب ما راح تقدر تصفي ذهنها عدل ولا ترتب أفكارها مثل ما تبغى

&&&&&&&&&&&&&&&

بشار وهو يدخل المكتب :السلام
خليل:وعليكم السلام
جلس وهو يمسح وجهه
خليل:ها وش أخبارها
بشار: الحمد لله
خليل:وش فيك
بشار:ولا شي ايه صح نسيت أسالك وش سويت انت مع ابو سالم
خليل وهو يبتسم:كل شي تمام الخطه ماشيه مثل ما نبغى وأحسن بعد
بشار: وقع على أوراق التنازل عن الشرط
خليل :ايه عطيته الأوراق وهو كان واثق مني ثقة عمياء وما راجع الأوراق ووقع وهو ما يدري انه وقع على التنازل عن الشرط اللي يتضمن ان انا وهو نتحمل الخساره ما دري ان الشرط تغير ومحد راح يتحمل الخساره غيره
بشار:والله منت بسهل عليك أفكار خطيره
خليل:ههههههههههه كله كم يوم وأبو سالم يخسر كل فلوسه في هالمشروع
بشار:جزاه واقل من جزاه والله
خلل بجديه:بشار وش صار على البنت
بشار:اليوم راح ينفذون
خليل طالع بشار :ان شاء الله تكون عارف وش تسوي وواثق من هالرجال اللي وصيتهم
بشار:لا تخاف
وحل الصمت

&&&&&&&&&&&&&

4:15 مساء
راجعه من عند سمر
غزلان وهي في السياره مع السواق
سرحانه وصحت على صوت سياره تعترض سيارتهم
غزلان :وش صاير
السايق:ما في معلوم ماما
نزل من السياره اثنين وراحوا جهة السواق وفتحوا الباب ونزلوا السواق وعطوه ضربه على رأسه وأغمى عليه
غزلا بخوف:من انتم ووش تبون
راح لها واحد وفتح بابها ونزلها
غزلان وهي تسحب يدها وتصارخ:الحقوني يا ناس وش تبغون انتم مني
حط واحد من الرجالين منديل على خشمها وهي تحاول تقاوم وبعد لحظات مقاومه شافت الدنيا سوداء وما حست إلا بارتخاء أطرافها

&&&&&&&&&&&&

قامت من النوم وهي حاسه انها أفضل خذت شور ولبست جلابيه خليجيه ونزلت
العنود وهي طالعه من المطبخ:أنتي لحد الحين حيه انا قلت راح تموتين وتفكينا
انين بابتسامه:قاعده على قلبك إلا صح وش أخبار غدير
العنود بعصبيه وهي تصعد لدرج:ما لك دخل باي شي يخصني فاهمه ولا لا
انين:ههههههه
جلست وبصوت عالي:انتيا
جات انتيا :الحمد لله على سلامه ماما
انين :الله يسلمك ها كل شي تمام
انتيا:كل شي مثل ما ابغى ماما هزا باب سليمان قول سوي نسكافيه انا هتي شويه في هزا نسكافيه وأعطي هوا
انين:زين برافوا عليك... يله روحي سوي لي قهوه
انتيا:حازر
شوي وجاء سالم:السلام عليكم
انين:وعليكم السلام
سالم وهو يجلس:ممكن أكلمك بموضوع
انين باستغراب:تفضل أكيد
سالم وهو يفرك أيديه :انا راح أتكلم بصراحه انا اعترف ان أول أنتي ما جيتي البيت انا ما كنت راض ولا متقبل وجودك بس مع الوقت تقبلت وجودك بينا وانك صرتي وحده منا وعلشان كذا ولأني اعتبرك وحده من هالعايله وغاليه على قلوبنا ابغى اطلب منك يعني لو ما عليك كلافه طلب
انين بهدوء:اطلب
سالم:ابغى منك أنتي تخطبين لي
انين وهي متفاجاه:من انا اخطب لك انت
سالم بابتسامه:ايه لأنك الحين بحسبة الوالده ولو انك اصغر مني بس تعتبرين فرد مهم بالنسبه لي في هالعايله
انين وهي متفاجاه ومو عارفه وش ترد:والله ما توقعت هالطلب منك
سالم:إذا أزعجتك...
انين تقاطعه :لا ابد يشرفني وأكيد يفرحني إني أروح اخطب لك بس من البنت
سالم :غزلان بنت خالتي
انين:على البركه بس خالتك يعني ما أتوقع انها... انت تدري..يعني تستقبلني
سالم:أنتي زوجة أبوي واللي يعز على أبوي يعز علي وخالتي إذا كانت تعزني راح تعزك
انين:خلاص ولا يهمك انا راح اخطب لك
قام سالم وهو شاق الحلق:مشكوره ما تقصرين
وصعد الدرج
انين:معقوله معقوله يبغاني اخطب له يا الله يا سالم وش كثر انت طيب سبحان الله من شافك ما صدق ان راشد الظالم أبوك
قامت وصعدت الدرج وبسرعه على جناحها دخلت غرفتها وخذت جوالها واتصلت على بشار
بشار:هلا والله
انين:بشار وش صار على غزلان خطيبة سالم
بشار:كل شي تمام والبنت مع الرجال
انين :رجعوها مكان ما خذيتوها
بشار باستغراب:ايش وين نرجعها مو أنتي قلتي....
انين وهي تقاطعه:ترجعونها الحين يا بشار قبل لا احد يحس عليها
بشار :والسواق اللي شاف الرجالين
انين :تصرف كسر الزجاج واخذ كم شغله من السياره علشان تصير كأنها سرقه وانتهينا
بشار:صار خلاص
انين :بس تخلص قل لي
بشار:اوكي
صكرت الخط وجلست وهي تتنهد وتمسح جبينها بيدها
انين:وش اللي صار ليش انا تراجعت عمري ما تراجعت ابد في شي لا تكذبين على نفسك أنتي تراجعتي علشان سالم اللي طيبته ذكرتك بأغلى الناس على قلبك أبوي سبحان الله يشبهه في الاسم ويشبهه في طيبة القلب ...وظهرت على وجهها ابتسامة حزن
انين:لازم سالم ينشال من قائمتي مستحيل آذيه وهو يذكرني بالغالي أبوي
رن جوالها وردت
انين:الو
حلا:هلا وغلا سلامتك يقولون تعبانه
انين: الله يسلمك ها وش سويتي
حلا :كل شي تمام
انين:أكيد ما أبي أغلاط
حلا :افا عليك حلا عمر شغلها ما يجي فيه أغلاط
انين:بنشوف يله مع السلامه
حلا:باي يا حلو
صكرت من عندها وجاها مسج فتحته وتضايقت
(الحمد لله على السلامه )
شافت الرقم هو نفس الرقم اللي أرسل لها الرساله الأولى كيف عرف إني في المستشفى وكنت تعبانه هذا يدل على ان اللي يرسل الرسايل يعرفني معقوله يكون سليمان لا لو سليمان يعرف سري كان انا من زمان برا هالبيت هجل من يعرف عني أدق أسراري من
رفعت جوالها واتصلت ونفس الشي الجوال مقفل
رمت الجوال على السرير بعصبيه وهي تقول راح أعرفك ووقت ما أعرفك راح أخليك تندم
لهنا أوقف واترك لكم حرية التعليق
&&&&&&&&&&&&&&&&&&أنين ..........كره ........انتقام..........حب ........نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&

ودي لكم قلب أمي وروحها

&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)

..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 14-10-11, 02:43 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



البارت التاسع

&&&&&&&&&

بين سواد الليل وظلمة السماء ونور القمر
- ااااه وش فيني يالله
غسل وجهه وطلع من الحمام(أكرمكم الله) وجلس على الكرسي وهو يمسح وجهه بالفوطه
سليمان وهو يمسك رأسه:وش صاير لي راسي أحسه بينفجر
رجع نفسه على وراء وريح رأسه على الكرسي وهو يضغط على جبينه:اااااااه
يحس ان الدنيا تدور فيه وحس انه بيرجع مره ثانيه وراح للحمام (أكرمكم الله) يرجع وهذي حالته من يوم جاء من البر من قبل أمس إلى الحين

&&&&&&&&&&&&&

في الصباح وفي المدرسه بالتحديد
ناديه:سلام
العنود باستغراب:وعليكم السلام
ناديه:أنتي العنود
العنود:ايه من أنتي
ناديه:انا وحده من زمان ودي أصير صديقتك بس كل مره أتردد أكلمك
العنود وهي تلف وجها:أقول توكلي على الله أحسن لك
ناديه وهي تجلس:وش دعوه انا كل اللي قلته ابغى نكون أصدقاء وبس
العنود:وآنا ما ابغى أصادقك
ناديه:ليه
العنود وهي تاشر على راسها:كيفي
ناديه:بس اللي اعرفه ان غدير تركتك
العنود:وأنتي وش عرفك بغدير بعدين أنتي وش دخلك
ناديه:انا عارفه ليه تركتك
العنود باهتمام:ليه
ناديه:لأنها تغار منك وحاسدتك
العنود:قولي غير هالكلام ويا ليت لو تقومين وتفارقين يكون أحسن
ناديه ببرائه:انا سمعتها
العنود:وش سمعتي
ناديه:سمعتها تقول للبنات انها شافت بيتكم والعز اللي انتم عايشينه وأنكم ما تستاهلونه وان المفروض هي وأهلها مكانكم
العنود:أنتي كذابه
ناديه:بالله عليك لو انا كذابه كيف عرفت انها زارتك من فتره قصيره
العنود وهي تفكر(معقوله غدير تغار مني ليه لا هي أصلا ما تغيرت إلا بعد ما زارتني ولا أول وش زينها قبل ما تزورنا وتشوف وشلون عايشه خصوصا انها على قد حالهم وآنا زعلانه عليها وهي حاسدتني و حاقده وتغار مني صديقه مثل هذي ما ينزعل عليها ابد ) وصحت على صوت ناديه
ناديه:لو انا مكانك كان ما أفكر فيها وبعدين هذا انا اعرض عليك صداقتي وآنا متأكده ان احنا راح نتفق مع بعض
العنود طالعتها بريبه
ناديه بابتسامه وهي تمد يدها:ها تقبليني صديقه لك
العنود تطالع يدها الممدوده ومدت يدها وصافحتها:ما اعتقد راح يضرني شي لو تعرفت عليك ويمكن فعلا نصير صديقات
ناديه وهي تبتسم بخبث:انا متأكده اننا راح نكون صديقات موت
العنود ابتسمت لها:اوكي خلينا نتعرف من جديد انا العنود
ناديه :تشرفنا وآنا ناديه وآنا في الفصل (د) وتراني جديده في المدرسه
العنود:اها وآنا أقول هذي أول مره اشوفك فيها
ناديه:والحين بما اننا متفقات وش رايك تسوين لي سياحه في المدرسه وتعلميني من المعلمات المفروض نجننهم
العنود:شكلنا بنتفق
ناديه وهي تطالعها نظره غامضه:أكثر مما تتصورين

&&&&&&&&&&&&&

قاعده في غرفتها وكل ما تذكرت اللي صار تحس برعب وخوف
رن جوالها وهي صرخت بخوف لأنها كانت سرحانه
مسكت جوالها وردت وتنفسها سريع من الخوف:الو
سالم حس بخوف من صوتها:وش فيك حبيبتي
غزلان وهي تضبط نفسها:ما فيني شي لا تخاف بس تذكرت اللي صار لي
سالم زفر براحه:الحمد لله حبيبتي ان كل شي عدا على خير
غزلان:والله كنت بموت من الخوف
سالم:بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك
غزلان:لا تقول كذا حبيبي
سالم ابتسم وهو يغير السالفه:تدرين غلاي اننا بعد ثلاث أيام بنجي عندكم ونخطبك وبخليها ملكه مره وحده وبعدها تصيرين معي على طول
غزلان بحياء :ههه انت حاسبهم
سالم:بالساعة والدقيقة والثانية
غزلان :لها الدرجه
سالم وهو يتنهد: وأكثر ..بس
غزلان وهي عاقده حواجبها:بس ايش
سالم:انا طلبت من مرت أبوي انين هي اللي تجي و تخطبك لي
غزلان بتفاجأ:ايش ...ليه انت يعني ما تعرف أمي
سالم:عارف ولا تخافين انا بكلم خالتي
غزلان:اخاف إذا جات انين تصير مشاكل
سالم:لا تخافين انا بدبر كل شي
غزلان:مادام كذا على راحتك بس هي وافقت تجي
سالم:ايه هي طيبه أول ما قلت لها فرحت وباركت لي
غزلان:تدري أحيانا أحس ان احنا ظالمينها
سالم:معاك حق انا أول ما كنت متقبلها بس مع الوقت ما شفت منها شي وعرفت ان قلبها طيب
غزلان:أقول كأنك تجاوزت حدودك
سالم باستغراب:في ايش
غزلان بزعل:في مدحها
سالم:ههههههههههههههههه تغارين فديت اللي يغارون والله
غزلان:سالم خلاص عاد
سالم:طيب انا لازم اصكر عندي شغل توصين على شي حياتي
غزلان:سلامتك
سالم:يله انتبهي على نفسك حبيبتي
غزلان:ان شاء الله وأنت بعد
سالم:من عيوني يا عيوني مع السلامه
غزلان:في أمان الله
صكرت منه وتذكرت اللي صار لها قبل يومين أخر شي تذكرته يوم حطوا المنديل المخدر وأغمى عليها وبعدها صحت لقت نفسها في السياره وأهل الخير مجتمعين وزجاج السياره مكسر و شنطتها وبعض أغراض السياره مسروقه
ساعدوها أهل الخير ووقفوا جنبها لحد ما وصل أخوها ناصر وسالم و الشرطه وبين في الأخير انها سرقه و حمدوا ربهم انها جات على كذا
ما تنسى فرحت الكل لما عرفوا بسلامتها ولا تنسى نبرة الخوف في صوت سالم
غزلان:سالم يا حب الطفوله وحلم العمر هو أجمل شي بحياتي الله لا يحرمني منه الحنون اللي حنانه يغنيني عن الدنيا كلها ما أنسى شلون كان خايف علي يوم الحادث
ابتسمت بحب وقامت تغسل وجهها وتنزل عند أمها اللي دائما تحاتيها من يوم صار اللي صار

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

نزل تحت حصل انين جالسه في الصاله سليمان وهو يطالع انين ومشى بدون حتى ما يسلم
انين وهي توقفه:يقولون تعبان بس اللي أشوفه انك مثل الجني ما فيك شي (تقلد كلامه يوم كانت في المستشفى)
سليمان التفت وهو مستغرب:شلون عرفتي إني تعبان وآنا أصلا ما قلت لأحد
انين طالعته بدون ما ترد
سليمان وهو يقرب:شلون عرفتي
انين بابتسامه:انا اعرف كل شي ما في شي في هالبيت يخفي علي حط هالشي في بالك
سليمان ابتسم بسخريه ومشى بدون ما يرد عليها
انين:هذي البدايه بس والنهايه راح تكون لك أليمه
لفت انتباهها رنة مسج على جوالها فتحت الرساله وعصبت من اللي مكتوب
(انسي الماضي وابدئي من جديد ترى الدنيا حلوه بس اطلعي من منظور عالم السواد اللي حابسه نفسك فيه ترى الدنيا أحلى مما تتصورين والإنسان علشان يعيش ما يلتفت إلى أعدائه المفروض يلتفت إلا أحبابه وينسى الماضي ويدفنه)
ما تعبت نفسها تتصل لأنها عارفه لو اتصلت أكيد راح تلاقيه مقفل فكتبت رساله
(انا حره بحياتي ومو انت اللي انتظر منه نصائح انا ما اخذ نصائحي من واحد جبان ما يقدر حتى انه يقول الكلام وجه لوجه انت لو فيك خير كان ما اتخبيت وراء رسايل جوال خايف من مواجهتي) أرسلتها وهي تبتسم لأنها حسه ان بعد هالرساله راح يبان صاحب الرسايل المجهول

&&&&&&&&&&&&&&

قعده على اللاب توب ومشغله أغنيه ومندمجة معاها
رن جوالها وشافت اسمه يولع على الشاشه
سمر:غريبه وش عنده متصل الحين لا وقت صباح ولا مساء أرد عليه ولا ما أرد إلا أرد وأشوف وش يبغى يمكن في شي مهم
جات بترد بس سكت الجوال
وبعد ثواني رجع رن مره ثانيه
سمر بتردد:الو
بشار:كنت متوقع ما تردين
سمر:في شي مهم
بشار:لا بس حبيت اتطمن عل صوتك
سمر:اعتقد انك اتفقت معاي على تصبح على خير وصباح الخير صح ولا لا؟
بشار:ايه ...بس
سمر حست في صوته شي:بس ايش
بشار سكت وبعد لحظات:الصراحه انا حسيت إني متضايق وما خطر ببالي إلا أنتي
سمر سكتت وبعد ثواني :انا لازم اسكر
بشار بسرعه:سمر لحظه ممكن أتكلم معاك شوي لا سمحتي
سمر:بس...
بشار يقاطعها:ما اطلب منك تردين بس تسمعيني لو سمحتي
سمر اللي ما تحب حد يترجاها كسر خاطرها نبرة الرجاء في صوته:تكلم ويا ليت بسرعه
بشار:أحس إني مخنوق وما ادري ليه...وتنهد بضيق
سمر اللي تضايقت علشانه ما تدري ليه ظلت ساكته وتسمعه
بشار يكمل:أحس كأني في هالعالم وحيد تدرين يا سمر انا وانين أمنا وأبونا توفوا وإحنا أطفال كنا صغار محتاجين لكل الحب والحنان بس الدنيا ما تعرف لا صغير ولا كبير ..وسكت
سمر تسمعه وهي زعلانه عليه
بشار يكمل بنبره صادقه:طول عمري ما عرفت غير انين أم وأخت وصديقه انين هي دنيتي كلها ما اقدر أزعلها سمر ابغى اطلب منك طلب
سمر: تفضل
بشار:انتبهي عليها
سمر:ليش تقول كذا
بشار:لما دخلت المستشفى صحيح السبب بسيط بس بغيت أموت انا مالي غيرها
سمر بسرعه:بسم الله عليك لا تقول كذا ..وبعد ما استوعبت لي قالته حطت يدها على فمها
بشار بابتسامه:تسلمين..وبعدها تنهد براحه ويكمل:انا أسف إذا أزعجتك وما كنت قد كلامي لما قلت إني ما راح اتصل عليك إلا في وقت الليل والصباح
سمر سكتت وهي تفكر
بشار:ما أطول عليك ما ابغى أزعجك أكثر من كذا
سمر قبل لا يصكر بشار:بشار
بشار:عيونه
سمر:إذا جاء وقت وحسيت عمرك متضايق لا تتردد تتصل
بشار بفرح:يعني ما تتضايقين
سمر:يله لازم اسكر
بشار:طيب مشكوره
سمر:مع السلامه
بشار:الله يسلمك
صكرت وهي تفكر في اللي سوته يا ترى هو صح ولا غلط بس هو كسر خاطرها حست انه منكسر وراء كل هالمظهر والفلوس والاسم المعروف مجرد طفل ضايع طفل يتيم وحيد تايه
&&&&
بشار
بعد ما صكر ابتسم هالمره ابتسامه صادقه هو ما يدري ليه اتصل فيها بس هو فعلا كان متضايق بس مو على انين إلا منها متضايق من أخته ومن أفكارها اللي يخاف في يوم تكون هي سبب دمارها
خليل مع انه أنكر كلامه بس في نفسه هو عارف ان كلامه في شي من الصدق في ان انين قاعده تتجاوز الحدود
وطرا في باله سمر البنت لطيبه البريئه اللي يحسها مو من هالزمن براءتها نادره ويحس ان مالها ذنب هي وسالم وسليمان والعنود بس راشد أبوهم ولما دمر عائلتنا ما قال احنا مالنا ذنب
بشار يفكر:ياربي أحيانا أحس ان انين معاها حق بكل اللي تسويه وأحيانا أحس ان كل شي نسويه غلط
قام يأخذ له شور يصفي ذهنه المشوش هو لازم يكون مركز وتفكيره صافي مثل ما تبغى أخته وإذا كان في شي واثق منه هو انه مستحيل يوقف في وجه أخته ولا يخون ثقتها فيه

&&&&&&&&&&&&&&&

في عالم الأعمال (في الشركه)
خليل وهو قاعد مع ابو سالم
ابو سالم:يعني شلون
خليل :انا قدمت على قرض من البنك وأنت بما انك شريكي لازم تسوي نفس الشي لازم نتعاون علشان المشروع ينجح نجاح باهر الكل يتكلم عنه
ابو سالم:بس السلف تلف ما سمعت بها المثل
خليل : انت تظن يا ابو سالم لو انا شاك لو 1% إني ممكن اخسر كان بغامر واخذ قرض كبير مثل هذا وأحط كل ما املك في هالمشروع
ابو سالم يفكر
خليل :ابو سالم لا تنسى ان المشروع ضخم وبيعوض لنا كل شي صرفناه أضعاف مضاعفه
ابو سالم: خلني أفكر وارد عليك
خليل : بس ياليت بسرعه ترد علي لان في شركه معروفه بها المجال وانا بكلمهم علشان يصدرون لنا المواد والأشياء اللي نحتاجها بأسرع وقت
ابو سالم: ان شاء الله
خليل وهو يقوم :يله انا استأذن
ابو سالم: مع السلامه
طلع خليل وأبو سالم يفكر بها الموضوع من ناحية الأرباح اللي راح يربحها من وراء هالمشروع

&&&&&&&&&&&&&&&

قلوب طاهره تجمعها المحبه
قلوب بيضاء تجمعها الصفاء
قلوب لا تعرف طريقا للظلام
(محبه أخويه نادره في هالزمن من قلوب صادقه)
سالم وهو قاعد مع هاني وناصر
سالم بجديه لناصر:ناصر
ناصر اللي كان يضحك مع هاني:سم
سالم:ناصر انا طالب القرب منكم وش قلت
ناصر بفرح:هذي والله الساعه المباركه والله
سالم:يعني ما شفتك تفاجات
ناصر:وليه اتفاجا انت على بالك إني أعمى تراني مفتح وأشوف كل شي
سالم:ههههههه شكلي مفضوح من زمان وانا ما عندي خبر
هاني وهو يقوم ويسلم عليه:على البركه
سالم:الله يبارك فيك
ناصر وهو يحضنه:ألف مبروك
سالم: الله يبارك فيك بس انتظروا لما نأخذ رأي خالتي والعروس
ناصر :انا واثق انهم بيوافقون
سالم:بس انا بغيت منك خدمه يا ابو ياسر
ناصر:ابشر بعزك قل وش تبغى
سالم:انا ابغى اليوم اللي نجي نخطب فيه نملك على طول يعني خطبه وملكه على طول
هاني:ههههههههه ما شاء الله ما عندك وقت
سالم:أقول انطم ها وش قل يا ابو ياسر
ناصر:والله انا ما عندي مانع أشوف الوالده والعروس وارد عليك
سالم:اوكي اتفقنا وترى انا أقولها من الحين ترى انت يا هاني والأهل معزومين
هاني:تسلم خلاص صار
سالم:بغيت أقول لك شي يا ناصر توصله لخالتي
ناصر:قل عسى ماشر
سالم:اللي بتخطب لي هي مرت أبوي
هاني وناصر يطالعون بعض
سالم:لا تستغربون هو صحيح في البداية تضايقت بس في الأخير الحياة تمشي ولازم تستمر ومع الوقت رضيت بالوضع علشان خاطر أبوي اللي عندي هو بالدنيا كلها
ناصر::كفو يا ابو راشد والله انك كبرت في عيني
سلم ابتسم:تسلم
هاني وهو حط يده على كتفه:الله يوفقك يا اخوي
سالم:تعيش
كملوا سوالف وشرب قهوه وضحك

&&&&&&&&&&&&&&
في بيت بشار
بشار:أقول خليل
خليل:قول
بشار:وش صار مع ابو سالم
خليل:اليوم نفذت الخطوه الاخيره
بشار:امممممممممم
خليل:لا تخاف قربت نهايته
بشار هز رأسه: زين
خليل:انت متردد
بشار: وش قصدك
خليل:في سالفة الانتقام ذي
بشار: أكيد لا
خليل:هجل وش فيك
بشار وهو يطالع جواله:ما فيني شي
خليل سكت لأنه ما يقدر يجبر بشار يقول له لأنهم تعودوا متى ما يبغى الواحد يتكلم راح يتكلم من نفسه بدون أي ضغوط

&&&&&&&&&&&&&

مرت ثلاث أيام بدون أحداث تذكر
ابو سالم:صار يتضايق من الصفقات اللي يخسرها وسمع كلام خليل واخذ قرض كبير مع ان سالم ما أيده في هالسالفه بس من يسمع الطمع عمى أذانيه وعيونه
سالم:يعد الثواني والفرحه مو سايعته للقاء غزولته وهو كلم خالته بموضوع قدوم انين ورفضت الخاله لكن مع إصرار سالم رضت ووافقت علشان خاطره هو بس ورضت هي وغزلان بسالفة الملكه والخطبه بنفس الوقت
بشار:يكلم سمر وصار يحس بشي بس مو عارف شنو ولا يبغى يعرف
سمر:مبسوطه لأنها تحس بالاهتمام صحيح هي عمرها ما نقصها اهتمام خصوصا ان سالم ما يقصر عنها بس اهتمام احد يحبك غير و مقضيتها هاليومين في السوق مع غزلان
سليمان:مشغول بألم الرأس اللي ما يتركه ويحاول يعرف شنو ولوعة الكبد اللي بدون سبب والدوخه اللي تجيه بعض الأحيان
العنود:من يوم تعرفت على ناديه صارت صديقتها حست انها تفهمها بكل معنى الكلمه وارتاحت لها وتعلقت فيها بشكل غريب مع انهم من 3 أيام بس تعرفوا على بعض
انين:هدت اللعب شوي لحد ما تخلص الملكه وبعدها يبدأ اللعب على صوله
غزلان:مشغوله بالتسوق مع سمر تستعد لأسعد يوم في حياتها

&&&&&&&&&&&&&&
ملاحظه(انا ما راح أوصف اللبس اللي لبسوه لاني فاشله تمام في الوصف فاترك المجال لخيالكم علشان انتم تلبسونهم مثل ما تبغون فاعذروني)
جاء يوم الملكه المنتظر
ابو سالم ينادي:انين يله حبيبتي ما خلصتي
انين وهي تطلع :خلاص خلصت
ابو سالم وهو يطالعها :وش هالزين كله لا كذا ما أخليك تروحين
انين:ليه
ابو سالم:اخاف يصكونك بعين ويصير فيك شي لازم تحصنين نفسك حبيبتي
انين بابتسامه:ان شاء الله
ابو سالم وهو يمسك يدها: تعالي
انين :وش فيك
ابو سالم :غمضي عيونك
انين :طيب
ويطلع من الدرج طقم
ابو سالم:فتحي عيونك
انين انبهرت فعلا بجمال الطقم:الله حلو كثير
ابو سالم:عجبك
انين:ايه مره حلو مشكور..بس ايش المناسبه
ابو سالم:أنتي ما تستاهلين هالطقم وبس أنتي تستاهلين كنوز الدنيا كله كافي انك راح روحين الملكه علشان سالم وأنتي عارفه ان الحاضرين ممكن يزعجونك لو ما كان بالكلام ممكن بنظراتهم
انين:سالم يستاهل كل خير
ابو سالم وهو يبوس راسها:وأبو سالم
انين:لا عاد هذا حبيبي
ابو سالم:هههه أقول لو قعدت اسمع لها الكلام الحلو عز الله ما رحت ابد...يله لا تتأخرين
انين:لا حبيبي انت روح وآنا بجي مع بشار
ابو سالم :خلاص صار....مع السلامه
انين:مع السلامه
طلع وأول ما طلع خذت الطقم وهي تبتسم بدهاء
انين:زين شفنا مو وراك شي يالشيبه على الأقل ما اقعد امثل ببلاش ههههه والله وطلع عدك ذوق
والله زين هالتعب في التمثيل والابتسامات ومقابلك اللي يقرف الكبد طلعت من وراك بفايده صدق مو من مقامي بس بعد أحسن من لا شي
لبست الطقم وخذت جوالها تتصل على بشار تشوف وينه فيه

&&&&&&&&&&&&&&

في بيت الدكتور
هاني :ها يبه ما غيرت رايك انت والوالده
ابو هاني:لا يا وليدي رح انت وآنا وأمك وأختك راح نظل بالبيت ويمكن نتعشى برا
هاني طالع ابوه وعرف ليش ابوه ما يبغى يروح
هاني وهو يأخذ مفتاح سيارته:على راحتكم يله مع السلامه
أم هاني وأبو هاني:في أمان الله
ربى وهي نازله من الدرج وتقعد مع أبوها وأمها:ليه ما رحنا مع ان الولد عزمنا
ابو هاني وام هاني طالعو بعض وما ردوا عليها
ربى:يمه يبه وش فيكم تناظرون بعض في شي
ابو هاني وهو يقوم :ما في شي ويله قوموا غيروا ولا ما تبغون نتعشى برا
ربى وهي توقف بسرعه:إلا أكيد نبغى
أم هاني:يله ...وقاموا يلبسون علشان يطلعون برا ويقضون أحلى الأوقات مع بعض

&&&&&&&&&&&&&&

في السياره المتوجهه للمكان المنشود
سالم يسوق وأبو سالم جنبه
العنود وسمر وراء
العنود بهمس:وش عندها البرنسيسه ما جات
سمر:راح تجي بس مع أخوها
العنود:يا ليتها ما تجي ابد ونفتك منها
سمر:استغفري ربك
العنود:عاد ان ما قلت غير ربي يأخذها بس ما قلنا شي
سمر تهز راسها أسف على أختها:أقول اسكتي لا أبوي يسمعنا بس
العنود سكتت وهي تتحلطم بينها وبين نفسها

&&&&&&&&&&

في السياره خلفهم سليمان
سليمان شاغل تفكيره:غربيه انا اليوم ما أحس بشي يعني لا وجع رأس لا بدوخه ولا غيره ياترى وش السبب
وطرأ على باله فجاه انين:هذي وش عرفها إني كنت تعبان مع إني متأكد إني ما قلت لأحد شي ياترى هل ممكن تكون ...وسكت وهو يستنتج
وبعدها:والله ما استبعد عنها شي الواطيه بس شلون وكل اللي بينا كلام يعني لا شربت من يدها شي والأكل نأكل كلنا جميع لا مو هي لأنه مستحيل انا اخذ منها شي طيب يمكن أكون مريض بمرض ولا شي ليه لا والله يمكن اووووووووف ما في غير لما تخلص الملكه أروح دكتور مع إني ما أحب الدكاتره ولا المستشفيات بس وش نسوي

&&&&&&&&&&&

قاعد يستنى جات وركبت
بشار:وش فيك تاخرتي
انين:أسفه
بشار :خلاص مو مشكله لازم نروح لخليل
انين عقدت حواجبها:خليل ليه هو بيجي
بشار:ليه نسيتي انه شريك زوجك وأبو سالم أصر عليه وآنا اتفقت وياه نمشى سوا هو بسيارته وآنا بسيارتي وأدليه الطريق
انين :وأنت تعرف العنوان
بشار:ايه ابو سالم عطاني ايه ولو تهنا بنتصل في زوجك
انين تضايقت وسكتت
بشار:ههههههههه الكلمه تضايقك
انين:أقول اسكت لوعت كبدي كل شوي زوجك و زوجك الله والزوج عاد
بشار:ههههههه
حرك السياره والتقى في خليل ومشوا سوا مثل ما كانوا متفقين

&&&&&&&&&&&&&&

دخلت العود :كلللللوووووووووووووش
سمر تضحك على أختها
سلموا على خالتهم أم ناصر اللي حضنتهم وغرقت عيونها بالدموع
سمر وهي شوي وتبكي:ليش يا خاله هالدموع
أم ناصر :ابد تذكرت أختي الله يرحمها ليتها بينا
سمر والعنود:الله يرحمها
الخاله أم ناصر: روحوا يا بنات فوق تلاقون غزلان في غرفتها
العنود وهي تصعد لدرج :سمور ما راح تجين
سمر :لا بقعد أساعد خالتي شوي بعدها بلحقك
العنود:اوكي ....وصعدت
أم ناصر:يا بنيتي ماله داعي شوفي الخدامه قاعده تسوي كل شي
سمر:معليه يا خاله قوم تساعدوا ما ذلوا وبعدين يا خالتي ترى هذي فرصه ذهبيه ترى مو كل يوم أجي واعرض مساعداتي
أم ناصر:هههه طيب تعالي معي
سمر :يله

&&&&&&&&&&&&&

في مجلس الرجال السوالف والضحك شغاله الكبار يسولفون في الشغل وأحوال السوق والشباب ضحك وسوالف
سالم لناصر:وين هاني
ناصر:جاء في الطريق
سالم:عسى ما يضيع بس
ناصر:لا تخاف ماراح يضيع
دق جوال ناصر:هلا - ايه – البيت البني – ههههه – خلاص انا بطلع عند الباب - يله مع السلامه
سالم:وش صاير
ناصر:ابد هذا هاني يقول كل البيوت هنا تتشابه وما عرف أي بيت هو بيتنا انا طالع له
سالم:طيب
ابو سالم: سالم
سالم قام لأبوه:سم يبه
ابو سالم :شوف بشار يقول هو في شارعنا بس ما عرف أي بيت اطلع له
سالم:تأمر أمر
وطلع ووقف جنب ناصر ينتظرون ودقايق إلا هاني جاي
ناصر:وش بلاك ضيعت
هاني:يا أخي بيوت هنا سوا كلها شكل واحد فضيعنا
سالم:ههههههه
وشوي وتوصل سيارة بشار ومعاها سيارة خليل ونزلوا
سالم وهو يتوجه لهم:ها عسى ما تعبتوا لحد ما وصلتوا
بشار:ابد بس لما وصلنا هنا ضعنا
خليل:ما ننلام البيوت تصميمها كلها واحد
سالم:أهم شي قدرتوا توصلون
هاني لناصر:من هذول
ناصر وهو يأشر على بشار:هذا أخوا مرت ابو سالم واسمه بشار
هاني:اها والثاني
ناصر:ظنتي انه شريك عمي ابو سالم أو يشتغل معه وصديق بشار
هاني ظل يطالع بشار بتركيز
سالم وهو يتوجه لأنين اللي نزلت :ترى انا وصيت سمر تستقبلك علشان ما تظلين لحالك
انين بابتسامه:مشكور وعلى البركه مره ثانيه
سالم وهو يطالع الأرض لأنه ما تعود يطالع احد وكاحترام لها :الله يبارك فيك
مشت انين علشان تدخل وسالم صار ينادي ناصر وهاني علشان يعرفهم على خليل وبشار مشى ناصر أما هاني فظل مكانه يطالعها ومو مصدق
انين قبل ما تدخل لفت انتباهها الواقف من بعيد يطالعها التفت له وطالعته وحست ان وجهه مألوف بس طنشت ودخلت
هاني:هي والله هي معقوله تكون هي زوجة عمي ابو سالم
صحى من سرحانه على صوت ناصر الي يناديه راح لهم وتعرف على بشار وخليل و من خلال تعامله مع المرضى النفسيين ونظرته الثاقبه و شطارته في مجاله شاف في عيون خليل وبشار نظرات ما عجبته
بعد ما سلموا على بعض دخلوا داخل عند الرجال
&&&&&&&&&&&&

دخلت انين وشافت سمر اللي جاتها ومشت وياها لحد ما وصلو عند الحريم وصارت تسلم
كانت تشوف في عيون الحريم نظرات منها الاستغراب والكره المفاجاه وغيرها من النظرات
هي كانت متوقعه هالشي بس تضايقت عمرها ما حبت تكون محل أنظار احد
ولما وصلت عند خالة سمر
سمر:خالتي أم ناصر أعرفك انين مرت أبوي
انين ابتسمت لها
أما الخاله أم ناصر طالعتها من فوق لتحت بنظرات ضيق بس سلمت عليها وهي غاصبه نفسها علشان خاطر سالم
انين:على البركه
أم ناصر بدون نفس:الله يبارك فيك
وبعدها انين جلست وسمر استاذنت تصعد فوق لغزلان
صعدت فوق وأول ما دخلت :كللللللووووش
وسلمت على غزلان على البركه يا حبيبتي
غزلان بحياء:يبارك فيك
سمر :الله وش هالزين والله شكل اخوي بيروح فيها عاد هو ميت الحين بيموت زود
غزلان:سمر وجع يا دبه خلاص
سمر والعنود:ههههههههه
أم ناصر دخلت بالدفتر وغزلان وقعت وهي مو سايعتها الفرحه وحاسه بتوتر
لما وقعت سلمت أم ناصر وهي تمسح دموعها بنتها الوحيد كبرت وصارت عروس
غزلان:يمه خلاص حبيبتي خلاص يالغاليه
أم ناصر:الله يوفقك يا بنيتي وين ما حطيتي وجهك يله يا بناتي يله علشان تنزلون
العنود نزلت مع خالتها أما سمر ظلت مع غزلان
العنود أول ما نزلت هي وخالتها وشافت انين تهمس لخالتها:هذي جات
الخاله :ايه
العنود:أوف والله لو إني منك يا خاله والله لأغسل شراعها واطردها واخلي اللي ما يشتري يتفرج
الخاله أم ناصر:والله لو إني ما وعدت اخوك سالم ولولا غلاته كان انا الحين منتفتها وسيعة الوجه
انين وهي جالسه ومتضايقه لأنها ما تعرف احد وهي من طبعها ما تحب الجمعات ولا المناسبات لمحت وحده تعرفها وتفاجات لما شافتها بهمس:حلا الله يأخذها هذي وش جابها هنا
لهنا أوقف والملكه ما بعد تخلص أحداثها
توقعاتكم
- حلا وش اللي جابها لملكة سالم ؟
- سمر ما مصيرها مع بشار بعد ما بدت تكلمه؟
- بشار هل اللي يغزوا قلبه الحب أم شي ثاني؟ وهل ممكن ينقلب ضد أخته علشان قلبه؟
- صاحب الرسايل المجهوله هل راح يطلع لأنين مثل ما هي متوقعه ؟ ومن يكون؟
سليمان هل رح يعرف ان سبب التعب اللي فيه هو انين و انتيا؟
&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&
ودي لكم قلب أمي وروحها

&&&&&&&&&&&&&&
انين.....كره.......انتقام......حب..نهاية مجهوله (لعبة الشطرنج)
&&&&&&&&&&&&&&&&

..
..
..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمي و روحها, للكاتبة قلب أمي و روحها, ليلاس, أنين كره إنتقام حب نهاية مجهولة لعبة الشطرنج كاملة, القسم العام للقصص و الروايات, انين و جراح انتقام, قلب, قصه مكتملة, كره و حقد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:40 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية