للإعلان على ليلاس [email protected]

لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]

Liilas Online


العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات عبير > روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية



روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-09-11, 01:32 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 46839
المشاركات: 2,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 705
شكراً: 243
تم شكره 626 مرة في 155 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدية للقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدية للقلب المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة katia.q مشاهدة المشاركة
   يسلموووووووووووووووا
القصة مبين عليها روووووووعة
ألف شكر لمجهودك في الكتابة
يعطيك العافية ودمت دوما متألقة

شكرا يا قمر على الكلام الحلو
واتمنى تعجبك ودمتى بود

 
 

 

عرض البوم صور هدية للقلب   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ هدية للقلب على المشاركة المفيدة:
قديم 03-09-11, 01:35 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 46839
المشاركات: 2,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 705
شكراً: 243
تم شكره 626 مرة في 155 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدية للقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدية للقلب المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فداني الكون0 مشاهدة المشاركة
  
يعطيج العافيه
شكل الروايه حلوه انا احب النوعيه هذي من الروايه
واكيد راح تصير مميزه من ايدج حبيبتي
بتوفيق

شكرا لك حبيبتى انا كمان بحب هذه النوعية من الروايات
انتى اللى مميزة يا قمر شكرا

 
 

 

عرض البوم صور هدية للقلب   رد مع اقتباس
قديم 04-09-11, 05:18 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 46839
المشاركات: 2,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 705
شكراً: 243
تم شكره 626 مرة في 155 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدية للقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدية للقلب المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

الفصل الاول
رمت مارنى فرشاة التلوين من يدها واخذت تبحث عن خرقة بالية لتمسح الدهان عن اصابعها وقالت :- لا، لن افعل ذلك ، ولا ادرى كيف تجد الشجاعة لتسألنى!
كان زجه اخيها يعكس تماما ما تعانيه، صرخ قائلا :- على الحصول عليه فى الغد او سيحصل لى ذلك . ليس هناك احد غيرك استطيع الاعتماد عليه. وان سألته ، سيفــ...
- قلت لك لا.
نظرا الى بعضهما البعض عبرمرسمها الواسع ، كانت مارنى تقف وهى تعقد يديها على صدرها بتلك الطريقة العنيدة ، التى يعرفها اخوها جيدا، نظراتها الباردة ترفض ان ترى يده الملفوفة بالضماد او الجرح الخفيف على وجهه.
اشارت بيدها اشارة تدل على فقدان صبرها وقالت وهى تذكر جامى :- المرة الاخيرة عندما طلبت منى التكلم مع غاى . اضطررت للوقوف هناك ثلاثين دقيقة متحمله خطابه عن شخصيتك الضعيفة ... وعن غبائى لمساعدتك . لن اعطيه فرصة جديدة ليعيد تلك المسرحية ... حتى ولو هذا يعنى ان عليك مواجهة مشاكلك بنفسك او تغير المعزوفة لاجلك!
صرخ جامى :- لا استطيع التصديق انك ستتخلين عنى هكذا ! كلانا يعرف ان غاى لا يزال مجنونا بحبك ! وهو لا يستطيع ان يرفض لك طلبا ...
قالت محذرة :- جامى...! علاقتها بغاى فرابوزا كانت دائما عنصر خطر فى افضل الاوقات ، وصوتها جعل اخيها يتحرك بعدم راحة حيث يقف بصمت .
تمتم وهو لا يستطيع التحديق بها :- حسنا ، انها الحقيقة لقد نجح الامر فى المرة السابقة . أعترف ان سبب ذلك غلطتى السخيفة، وكان غاى على حق عندما طلب منى الرحيل ، لكن ...
أشارت اخته بغضب قائله :- لم يكن أنت من طلب منه الرحيل ، بل انا ! لم يكن انت من اجبر على سماعه وهو يتكلم باحتقار عن عائلتنا ، بل انا ! ومن المؤكد انه ليس انت من يقف هناك بوجهه وبدون اية كلمة تستطيع قولها كدفاع عن نفسك ،لقد كان ذلك بالتحديد انا !
- اذا، دعينى احاول ان اتحدث معه...
صرخت :- أنت ؟ وهى تنظر اليه بغضب جعلته يرتجف فجامى ليس من الاشخاص الذين يفضلهم غاى . فى الحقيقة يمكنك القول ان جامى هو اثقل الناس على وجه الارض بالنسبة لغاى . تابعت :- لابد انك تشعر باليأس . اذا كنت تفكر بالتحدث مع الرجل الكبير بنفسك ، فسوف يطردك فى اقل من ثلاثين ثانية ... وانت تعلم ذلك .
- لكن ، ان أنت ...
- لا ...!
جلس جامى بقوة على الكرسى وهو يقول :- مارنى . وكأنه يحمل مصيبة معه .
اجبرت مارنى قلبها على القساوة على منظر اخيها الحزين ، مصممة ان لا تضعف هذه المرة . فلا فائدة من ذلك ، هذا ما حدثت نفسها به . كان غاى محقا . لقد حان الوقت ليتعلم جامى ان يحل مشاكله بنفسه . خلال السنوات الاربع التى انفصلت فيها عن غاى ، أرسلها جامى اليه على الاقل ثلاث مرات لتتوسل اليه من اجل مصلحة اخيها . فى المرة الاخيرة التى ذهبت اليه حذرها انه سيتوقع منها شيئا ما فى المقابل .
ولقد فهمت على الفور ما يقصده . ولم يكن هناك من وسيلة مطلقا لتضع نفسها فى هذا المأزق مجددا حتى ولو من أجل أخيها .
تمتم جامى بحرارة :- سأخسر كل شئ .
قالت :- أمر جيد . وهى لا تصدقه لكنها تابعت :- ربما عندما تخسر كل شئ ستتعلم الحفاظ على ما تملك !
قال وهو يرفع وجهه الجريح لينظر اليها متعجبا :- كيف يمكنك ان تكونى سيئة الخلق هكذا ؟ لقد أصبحت قاسية ، يا مارنى . ونظر اليها بكره . لاول مرة فى حياتها ترى الشخص الوحيد المتبقى من كل عائلتها هكذا ، تابع قائلا :- علاقتك بغاى جعلتك قاسية جدا.
- أسمع ... تنهدت ، وهى تخفض صوتها لتشعر بأن اخيها على حق ، لقد اصبحت قاسية ... الحاجة جعلتها تبنى صدفة حول نفسها للحماية من كل أذى وألم . لكنها لا تريد الاذى لجامى . فهى تكره ان تراه هكذا .
تابعت بروية :- يمكننى الحصول على عشرة الاف باوند غدا صباحا اذا كان هذا يرضيك .
تمتم بامتعاض :- نقطة ماء فى المحيط .
فانفجرت اخته من الغضب ثانية وصرخت :- اذا ، ماذا تتوقع منى ان افعل ؟ ان ابيع روحى لاجلك ؟ وهذا ما سيحصل اذا ذهبت الى غاى من اجل المال ثانية . سيطلب روحها بالمقابل .
منتدى ليلاس
هز رأسه قائلا :- تجعليننى اشعر وكاننى فى الجحيم .
تنهدت وقالت :- حسنا ، اعتقد عليك ذلك ، لما لا تفكر قبل ان تقفز ، يا جامى ؟ وباحباط شديد جلست على الصوفا بجانبه ، وتابعت بصبر :- اقصد . كيف تقود سيارة بهذه القيمة على الطريق العام بدون تأمين ؟
ارتجفت من شدة الاحتقار فى صوتها ، وقال مدافعا عن نفسه :- كنت اقوم بتسليمها ، ولم اتوقع ان تصطدم بى شاحنة كبيرة من الجانب الامامى !
قالت اخته بسخرية :- لكن ، اليس من اجل هذا يقدم المرء على شركات التأمين ؟ ليحمى نفسه من اللامتوقع ؟
كان اخوها معلم كبير فى تجارة السيارة الغالية والقديمة والنادرة . ربما هذه هى موهبته الوحيدة ... التى جعلته يتدبر امر الزواج من ألطف النساء على الارض . لكن هذه الموهبة الخاصة بالتعامل مع السيارات ، قد رافقتها مارنى عندما كان يفكك ويعيد جمع كل ما يقع تحت يده من عربة الا طفال القديمة الى السيارات الرولز المميزة .
قال :- يملك غاى جاغور سنة 1955 اكس ك تشبه كثيرا السيارة التى تحطمت، وان سألته ، قد يفكر فى بيعها لى بسعر مقبول ومؤجل الدفع . لم يكن ليتراجع بسهولة ، وقد كان يذكرها باشياء تعرفها تماما .
لدى غاى عدد كبير من السيارات السريعة . وهذه احدى اهم هواياته المفضله . وهو يمتلك السيارات المميزة . وكان احد اشهر ابطال العالم فى السباق السريع ، وحبه للسرعة كان يثير فضولها وحماسها بشكل كبير ... كانا يتشاركان بالمبارزة مع الموت على سرعة ميل بالساعة . لقد اخذها غاى عدة مرات معه ليتشاركا بذات الاحساس والشعور . كان وجهه الغامض يشع بالحياة . وعيناه تلمعان بقوة ، وابتسامته تظهر كم كان يرغب فى تخليها عن الامان والسلام فى حياتها عندما تتسع عيناها ويظهر القلق على وجهها كلما اندفع اكثر فى السرعة .
قال اخوها بصوت يرتجف من اليأس :- ارجوك مارنى ... عليك مساعدتى للتخلص من هذا المأزق الان .
قالت بسرعة غاضبة :- لا استطيع ان اصدق انك قدت سيارة بهذه القيمة والاهمية من غير ان تزعج نفسك بالتأمين عليها !
رفع جامى يديه باحباط شديد وقال معترفا :- السبب اننى لم ازعج نفسى ... لقد نسيت فقط انت تعرفيننى جيدا ، عندما انغمس بعمل ما فأنسى كل شئ غيره !
منتدى ليلاس
- من ضمن ذلك مسؤوليتك تجاه الرجل المسكين الذى وضع فيك ثقته واعطاك سيارته الثمينة !
أجفل جامى بينما كانت تتنهد وقد فقدت صبرها :- المرة السابقة حيث عرضت نفسك للمشاكل ، كان ذلك بسبب انك افرطت فى الانفاق للميزانية التى قدمها لك الزبون ولقد نسيت ان تخبره انه سيدفع ضعف ما عرضه عليك !
قال بسرعة مدافعا عن نفسه :- انا لا اقوم بنصف عمل ولقد اراد ان تصبح سيارته وكأنها جديدة ، لذلك فعلت ما بوسعى لتصبح كذلك .
عندما رفض ان يستلمها الا اذا خفضت الفاتورة ... وهذا ما رفضته . وعندها ظهر غاى ليخلصك ثانية من هذا المأزق !
ابعد جامى عنه هذا الاتهام بقوله :- تعرفين مثلى تماما ان غاى قد وصل الى ما يريده فى النهاية ، المحتال الماكر اشترى السيارة من الزبون بأقل من كلفة اصلاحها واضافها الى مجموعته ! لقد كلفتنى خمسة عشر الف باوند لاعيد ترميمها ، ولم احصل الا على عشرة الاف !
- والفان منى . المبلغ التى اعرتك اياه ولم استرده ابدا.
تنهد جامى وقال :- حسنا ، حسنا ... تراجع قليلا وهو ينهض عن الصوفا ليتكئ على النافذة التى كانت تشع تحت شمس حزيران ( يونيو) المشرقة والتى كانت مارنى ترسمها ، تابع :- اذا ، اننى رجل اعمال حقير . ليس عليك قول ذلك بطريقة مبطنة .

 
 

 

عرض البوم صور هدية للقلب   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ هدية للقلب على المشاركة المفيدة:
قديم 04-09-11, 09:04 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 46839
المشاركات: 2,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 705
شكراً: 243
تم شكره 626 مرة في 155 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدية للقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدية للقلب المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

نظرت مارنى اليه بشفقة وقد فقدت صبرها . كان محقا ، انه رجل اعمال فاشل انه تماما كالعالم المهووس عندما يضع راسه فى اى عمل جديد . لكنها اعتقدت انه تخلى عن ذلك التصرف عندما استلمت كلارا الاعمال الجانبية لمهنته .
غضبت من الفكرة التى لمعت فى خاطرها ، متسائله لما لم تتأكد كلارا من تجديد بوليصة التأمين على اعماله . لم يكن من عادة زوجة اخيها ان تنسى شيئا مهما كهذا .
تمتم جامى فى ذلك الصمت المقلق الذى يحيط بهما :- اذا لم تساعدينى يا مارنى لا اعرف ما الذى سأفعله . يهددنى المالك باسترداد كل ما أملك اذا لم ارجع له ماله .
تنهدت :- آه، جامى . واخذت تفرك بدون وعى منها جبهتها .
لكن ليس هذا كل شئ ...
- لا؟ تساءلت بسخرية . هل يعقل ان يكون هناك المزيد؟
قال :- الامر يتعلق بكلارا .
رفعت رأسها بسرعة وقالت :- كلارا ؟
- انها ... انها حامل للمرة الثانية.
- ماذا ... الان ؟. ظهر القلق والاهتمام على عينى شقيقته، شحب وجهها وهى تحدق به وهمست :- الم تزل ضعيفة ومريضة لتقدما على ذلك ؟
تنهد وقال :- نعم . نظر اليها وتنهد ثانية وعاد ليجلس الى جانبها وهو يقول :- هذا الامر جعلنى قلقا جدا عليها .
شعرت مارنى بغصة فى حلقها ، تبخر غضبها من اخيها بهذا القلق الجديد والاشد خطورة . لقد مرت كلارا بما يسمى اسوء كوابيس المرأة ، فلقد فقدت طفلها بعد حمل ثلاثة اشهر بسبب نصيحة الاطباء ان هذا اضمن لصحتها . لقد تقبلت الامر بمرارة . ليس هناك شئ من الامان والفرح بهذا الموضوع . طبيعة الامومة والقدر هما حياتها.
كما ان الاطباء نصحوها بعدم الاستعجال للحمل مرة ثانية، قالوا لها :- اعطى جسدك وقتا ليشفى وقلبك وقتا ليتخلص من حزنه .
بالكاد استطاعت ان تقول :- كم ... كم مضى عليها من الوقت ؟
قال :- شهران ، مارنى عليك ان تفهمى الان ان كل ما حدث اتى فى اسوأ الاوقات. لا يمكننى ان اخبر كلارا بذلك حتى .
اخفض راسه وهو يمرر يده بشعره الاشقر ويقول:- انها قلقة وتكاد تنهار ، متسائلة ، خائفة ...
هزت برأسها فهى لا تشعر انها تقدر على الكلام اوالحركة.
قال واعدا :- اذا وجدت انك تستطيعين مساعدتى هذه المرة ... أقسم لك مارنى ، اقسم لك ...
قاطعته بسرعة :- لا تقل ذلك . وامسكت بيدها المرتجفة رسغه بقوة وهى تتابع :- حتى لا تفكر بذلك ابدا !
قال بألم وهو يدرك فداحة ما كان سيقوله :- لا! لا ادرى ما الذى يحدث لى . لا استطيع التفكير بمنطق بسبب قلقى على كلارا، ولم اكن اهتم حتى للسيارة الجاغوار . انا ...
سألت وكأنها اكتشفت شيئا بسرعة :- أهذا هو سبب عدم قيامك بالتأمين ؟ هل توقفت كلارا عن القيام بالاعمال المكتبية منذ ان عرفت انها حامل ؟
هز راسه وقال بحيرة :- لقد كان الامر صعبا على للعودة الى المنزل مع يد مضمدة ووجهى ملئ بالجروح ... كادت ان يغمى عليها من الخوف ! لم أجرؤ ان اخبرها انها نسيت ان تجدد عقد التأمين ! هذا كان عملها ... اختفى صوته ، وجلسا صامتين ، بينما كان قلبيهما يخفقان بعنف فى صدريهما .
تمتمت مارنى بصوت ضعيف :- حسنا ، سأذهب لرؤية غاى اليوم .
ظهر احساس جامى بالراحة بوضوح على وجهه . لم يكن لديه اية فكرة ... لم يكن يعلم كم سيكلفها هذا.
قال بسرعة ، محاولا جهده ان يجعلها تشعر بوضوح افضل :- اسمعى ، قولى لغاى ان لدى سيارة ام جى ك 3 ماغنيت رائعة ! اخبريه انه يستطيع ضمها الى مجموعته عندما انتهى منها ، انها ليست مثل تلك التى يملكها ، ولن تغطى المبلغ الذى سأدين له به لكن ... غص بكلامه ، وقد احس ان عاطفته تخنق صوته ، تابع :- سأعيد له كل قرش هذه المرة ، يا مانى . هذا وعد. وشكرا لك ... شكرا لك للقيام بهذا المعروف لاجلى للمرة الاخيرة .
انا لا افعل ذلك من اجلك ، بل من اجل كلارا . لم تدرك لماذا قالت له ذلك ولم تحاول ان تحلل لماذا ، لكن من خلال شحوب وجه اخيها علمت ان كلامها واضح ... وانه ربما يقصد كل ما قاله . لكن فى هذه اللحظة وجدت مارنى انها تكره كل الرجال على الارض .
قال وهو ينهض :- اعلم انك وغاى لا تعتقدان اننى استحق عناء اى تعب منكما .
تنهدت مارنى :- هذا ليس صحيح ، وانت تعلم ذلك . اصبح صوتها اكثر نعومة وهى تقول :- لكن اعتقد حقا انه حان الوقت لتهتم بأعمالك وشؤونك بالطريقة الصحيحة ، يا جامى ... وأقصد بقولى ان تقوم بذلك بنفسك ، وان لا تترك كل شئ على كلارا .
قال بصوت مصمم :- ارغب فى القيام بذلك من الان وصاعدا ، وبعد كل شئ ، انها فى حالة لا تسمح لها بالاهتمام بأحد غير نفسها من الان وصاعدا .
اصبح بجانب الباب الان ، متحمسا للمغادرة بعد ان اخذ وعدا قاطعا من مارنى . قال ببساطة لكن باصرار :- هل تتصلين بى ما ان تتكلمين مع غاى ؟.
نظرت مارنى اليه بحدة وقالت بغضب :- بهذه السرعة ؟
احنى رأسه وقد احمر وجهه ثم قال معترفا :- الرجل يلاحقنى باستمرار ويريد القضاء على .
تماما كما تفعل معى ، هذا ما فكرت مارنى به وهى تراقبه يغادر . بعدها ابعدت هذه الفكرة عنها وهى تقضم شفتها بعصبية ومرارة , لاشئ يستحق كل هذا العذاب . انها تحب اخيها ، وللمرة الاولى كل هذا الامر العصيب الذى يمر فيه ليس من صنعه بل من اهمال كلارا المسكينة .
اغمضت عينيها قليلا وهى تفكر بزوجة شقيقها اللطيفة وبالقلق الكبير ، الذى يشبه السير فى حقل الالغام ، الذى تعيشه فى الوقت الراهن . كما وان جامى على حق فكلارا ليست بأية حال تستطيع تحمل اى ضغط او قلق جديدين .
حتى ولو يعنى هذا ان على مارنى ان تضع نفسها بين يدى عدوها الوحيد !شعرت برجفة فى اوصالها، وببرد شديد مع ان اشعة الشمس تملأ الغرفة نورا وحرارة، الذكريات الصعبة والغير مرغوبة فيها اخذت تزحف على فكرها ، دافعة عينيعا الى ان تغمض قليلا لتتخيل صورته امامها .
فكرت بشوق ، غاى ، هى غير قادرة على حجب صورته من امامها . رجل كبير ، لكنه رشيق ورياضى ،بشرته السمراء تناسب تماما ملامح وجهه الغامضة والوسيمة. عيناه البنيتان دائما تعطيك وعودا لا تتحقق ، وتلك الابتسامة الكسولة التى كان يحتفظ بها اليها فقط ... تنهدت بقوة كى لا تنجرف اكثر باحساس عميق من الالم متذكرة حبيبها الايطالى بحزن. الرجل الوحيد الذى تمكن من الحصول على قلبها وتركها حزينة وتشعر بالمرارة دائما .
كان غاى رجلا ذا قوة وجمال مسيطر واعطته سيطرته على النساء كبرياء لا يستطيع احد ان ينكره. كانت شهرته الكبيرة تناسب تماما الهالة التى تحيط به .فهو يمثل الفكرة الواضحة عن الرجل الحقيقى ... الرجل الذى يهزء من احلام المرأة العاطفية . والانانى المغرور ! هذا ما فكرت به بمرارة . هو يعلم تماما ما يريده ، ليعود ويرمى كل ذلك الحب فى وجهها! لايمكنها ابدا ان تسامحه على ما فعله بها ، ابدا .
منذ اربع سنوات، عمل غاى على الحاق الاذى والالم بها بعمق جعلها تتمنى ان لاتقع عينيها عليه ثانية. لكن بتصرفه المتكبر دائما رفض ان يسمح لها بتلك الامنية الصغيرة ومنذ ، تلك الفترة ، وهما يشاركان بنوع من العلاقة ، تجعلهما يدوران بطريقة ما حول بعضهما ، يتشاجران دائما بعداوة ولكن قريبان ... أمر غريب جدا ، لكنهما قريبان ، فمنذ اربع سنوات عندما افترقا عن بعضهما بغضب والم ، لم يسمح غاى لها ان تبعده تماما عن حياتها ، كان يملك طريقة ما جعلتها تشعر بالدهشة ، من رجل لديه القدرة على الحصول على كل ما يريده فى الحياة باشارة من اصبعه ، بدا لها غريبا انه لايزال يريدها . فقد كانت ، بعد كل ما حصل ، تذكره باحدى خسائره فى الحياة ولو كانت قليلة وهو بكل ما يملك من شهرة وهالة غير معتاد على ذلك .
الان ، ولاول مرة بعد فترة طويلة ، اخذت تشعر كم هى ضعيفة وهشة ، عادت ابسامة لتظهر على وجهها... ابتسامة تحمل كل الاسى والحزن فى حياتها.
كان غاى دائما يخبرها ان جامى سيكون مصدر ايقاعها بين يديه ثانية . ويبدو ان سنوات صبره قد اثمرت اخيرا.
نظرت عبر مرسمها المكتظ بالاشياء الى مكان الهاتف على الطاولة الصغيرة قرب الباب ، وببطء وعناية اخذت تلطف من قلقها ومن حدة عواطفها ، لتعيد ملامح وجهها الى برودتها المعتادة ، ولتلبس ذلك القناع الهادئ . لتحضر نفسها لما سيحدث لاحقا . لان جامى قد يقدمها على صحن من فضة لغاى لكن هذا لا يعنى لن عليها الجلوس بهدوء وصمت .
رافقتها تلك الافكار لتدافع بها عن نفسها وهى ترفع سماعة الهاتف ولتطلب الرقم الذى لم تنسه مطلقا لمنزل السيد غاى فرابوزا فى لندن .
نهاية الفصل الاول
اتمنى للجميع متابعة ممتعة وشكرا

 
 

 

عرض البوم صور هدية للقلب   رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ هدية للقلب على المشاركة المفيدة:
قديم 05-09-11, 05:30 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 46839
المشاركات: 2,235
الجنس أنثى
معدل التقييم: هدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عاليهدية للقلب عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 705
شكراً: 243
تم شكره 626 مرة في 155 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هدية للقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هدية للقلب المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

الفصل الثانى
لم يكن هناك .
تمتمت مارنى وهى تعيد سماعة الهاتف الى مكانها:- هذا ما ينقصنى، تبا هذا تماما ما ينقصنى ! وهى تشعر ان كل ذلك الاجهاد لتحضير نفسها لم يكن الا مضيعة للوقت .
قد يعيش غاى فى لندن ، لان شركته الاساسية هناك، لكن نوع عمله يجعله فى تنقل دائم ليتمكن من ادارة العمل والاهتمام بكل الشركات التى ورثها عن والده والتى تنازل عنها لقاء استقالة غاى عن المشاركة فى سباق السيارات ، لقد جربت العديد من الارقام المختلفة والتى اقترحت انها قد تجده هناك، لتجده اخيرا فى ادنبرغ من بين كل الاماكن .
سمعت صوت امرأة بارد وكأنها تعيش فى القطب الشمالى اذ قالت :- السيد فرابوزا فى اجتماع . وعندما طلبت منها التكلم معه اجابت :- انه لا يرغب فى ان يزعجه احد .
تسألت مارنى ، هكذا اذا ؟ صوت المرأة البارد جعلها تتقد من الغضب .
لقد مر عليها ساعة وهى تنتقل من مركز الى اخر محاولة الاتصال به وفى نهاية المطاف حصلت على معلومات من ادنبرغ انه غير ممكن الاتصال به حاليا ، لم تعتاد مارنى على استعمال اسمها كزوجة له، لكنها لم تشعر بأى وخز ضمير عندما تفعل لانها ترى انها بحاجة لذلك . وهى عادة ما تنجح ، بعد كل شئ .
ويبدو انها بحاجة لذات التكتيك ثانية! قالت ببرودة :- فقط قولى له ان السيدة فرابوزا تتمنى ان تتحدث معه ، ايمكنك ذلك؟
وحصلت بسرعة على النتيجة المطلوبة فلقد تلعثمت المرأة واعتذرت بقلق وذهبت عبى الفور لابلاغ غاى عن المكالمة .
مرت خمس دقائق وهى تمسك بسماعة الهاتف تستمع الى موسيقى تتقطع بين الحين والاخر لتعلمها انها لاتزال تتصل بشركة فرابوزا بينما كانت تنتظر غاى ليرد على اتصالها . لكنه لم يفعل .
منتدى ليلاس
عوضا عن ذلك سمعت ذلك الصوت مجددا ، ولكن بارتباك يقول :- يعتذر السيد فرابوزا عن التحدث معك ، سيدة فرابوزا ، لكنه يسأل ان كان يستطيع التحدث معك ما ان يعود الى لندن ؟
شدت مارنى على شفتيها بقوة وسألت :- متى سيعود بالتحديد ؟
- نهار بعد غد ، سيدة فرابوزا .
نهار بعد غد، توقفت مارنى عن الحديث والتفكير للحظة ما الذى ستفعله الان . الحقيقة الواضحة انها تتصل به وهذا يعنى بحد ذاته انها بحاجة للتحدث اليه بصورة عاجلة ، طالما ان نادرا ما تطلبه. انه عمل نموذجى من قبله ، هذا ما افترضته، ان يجعلها تنتظره . كان دائما يحب ان يثير قلقها وازعاجها ويجعل صبرها ينفد دائما .
حسنا ، بامكانهما ان يلعبا ذات اللعبة. هذا ما قررته ، عندما حسبت تماما ما الذى يفكر به قالت :- اذا قولى له لا داع لذلك واشكريه عنى . وبهدوء اعادت سماعة الهاتف الى مكانها .
لم يمر اكثر من ثلاث دقائق حتى عاود الاتصال بها ، وفقط ، كى تزعجه، انتظرت حتى رن جرس الهاتف ست مرات قبل ان ترفع السماعة وتعلن اسمها بصوتها الناعم .
- احيانا ، تمتحنين صبرى بأكثر من قدرتك .
جعلتها النبرة العميقة فى صوته تشعر بحنان كبير لتغمض عينيها وتشد على اسنانها بقوة لتمنع نفسها من الاحساس بالفرح ان كانت تحب او تكره هذا الرجل ، لكنها لا تستطيع الانكار كم تتأثر به .
- مرحبا ، غاى . كيف حالك؟ كثير من الناس الذين يعرفونه فى انكلترا - البلد الذى حصل على هويتها منذ ان هاجر والده اليها منذ سنين طويلة ـ معظمهم يلفظون غاى وكأن اسمه كاى . على عكس ، مارنى ، كانت تفضل دائما اللهجة الاوروبية وطريقة لفظها لاسمه بنعومة جعلته دائما بشوق لكى تناديه. كان يقول لها مجرد ما ان يسمع ااسمه على لسانها حتى يشعر بوعود كثيرة ستحققها له. اما الان فانها تلفظ اسمه لازعاجه لانه يعلم تماما ان ليس هناك اى وعد سيتحقق بالنسبة اليه .
اجاب بتهذيب :- اننى بخير ، مارنى . لكنه تابع بسخرية :- كنت بخير حتى سمعت انك ترغبين بالحديث معى، هذه هى الحقيقة .
قالت بحزن مصطنع :- عزيزى المسكين ، اى زوجة سابقة مزعجة لك.
سأل :- هل هذا ما تريدين ان تكونيه؟ مسببة للازعاج؟
اعترفت ، محتفظة بصوتها هادئا :- ربما . كان عليها دائما ان تبقى مسيطرة على نفسها بالقرب من غاى ، كان دائما يستطيع ابدال اية اشارة صغيرة سيكون حليفه بالتاكيد فى القريب العاجل تابعت :- اعتقد انه من المهم ان اراك اليوم .
قال بوضوح :- ليس الا اذا أمكنك القدوم الى ادنبرغ لاننى سأبقى هنا ليومين اضافيين .
ضغطت مارنى على نفسها كى لا تتنهد بضيق. هل بامكان مشكلة جامى انتظار كل ذلك الوقت ؟ ومع احساس بالحالة الطارئة التى حملها لها اخيها هذا الصباح فالجواب هو لا، لا تستطيع الانتظار .
عضت مارنى على شفتها وهى تفكر لو انها تستطيع التخلص منه وتنهى المحادثة بلطف قائلة :- يا للاسف ، لكن لا يهم ، انسى اننى اتصلت بك .
يا له من جواب. لقد نجحت فى ذلك عدة مرات فى السابق . لقد تطلقا، لكن ليس برضى ومباركة غاى ، لقد حاربها بذلك طوال الوقت ، حتى اصيبت باليأس الكامل واجبرت على استعمال الورقة الرابحة الاخيرة لديها . لكنه لم يترك الامر سرا ، انه مستعد للقيام بكل شئ من اجلها حتى الموت تحت قدميها ، وعادة عندما تشير له باصابعها ، يسرع لملاقاتها .
بعدها تذكرت كلارا ، واى فكرة للعب بور الف؟أرة والهر مع غاى هذه المرة تبخرت بسرعة .

 
 

 

عرض البوم صور هدية للقلب   رد مع اقتباس
5 أعضاء قالوا شكراً لـ هدية للقلب على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ميشيل ريد, دار النحاس, lost in love, michelle reid, روايات, روايات مترجمة, روايات مكتوبة, روايات رومانسية, روايات عبير المكتوبة, ضائعة في الحب, قلوب عبير
facebook



جديد مواضيع قسم روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:45 PM.


مجلة الاميرات  | انستقرام  | منتدى بريدة  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية