لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-11, 05:09 AM   المشاركة رقم: 36
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الرابع والعشرون

بيت سلطانة ..
غرفة سعود وزوجته ..
حاط يدينه على وجهه ويبكي بشكل فضيع من حكي سلطانه عن فترة غيابه..
دانية :سعود رجال وتبكي ..سلطانة قلبها كبير وراح تنسى ..
رفع راسه :كانت تتعالج بجلسات كهربائية ..تتعذب والعذاب بسبب أخوها ..!
ليله زواجي هي منهاراة بالمستشفى وأنا معرس .. شفتي شلون كنت حقير وقاسي بحقها..!
دانيه جلست قباله وهي تمسك يدينه : تقدر تعوضها عن كل شي..قلبها كبير وراح تنسى بس لابد العتب اللي صار ..
مسحت دموعه وضمته ل صدرها : حبيبي سعود ..
فتره وهو في أحضانها وضايق من نفسه كثير ..بعد عنها وقام وهو يأخذ مناديل ويمسح دموعه : بروح لها ..
وقفت ومسكت يده : لا خلك بروح لها أنا ..
جلس من غير اعتراض وطلعت دانية ..
فتحت دانية الباب وكان مصكوك من غير مفتاح ..شافتها على السرير وبوضعيه غريبة..
ركضت وهي تنادي سعود وهي تقوله بهستريا مافيها الا أنفاس معدودة ..!
ركض للسواق وهو يصحيه ويطلع لغرفة اخته بحاله هستريا من الخوف عليها ..:دااانييية عبايتها بسسرعة وجيبي جواالي..
كانت تقاوم مقاومة بسيطه مع قلة أنفاسها وهو يبكي ويناظرها :لاآآآ ماراح أتركك فاهمة..
شالها ونزل فيها العم سعد كان يسوق السيارة ويهدي سعود اللي يبكي ويناظرها وهو يترجاها : لاتتركيني طالبببك لاتتركيني ,غلطت وغلطتي كبيرة بس لاتتركيني ..
ضمها وهو منهار بكى كأن ماعاد لهم مع بعض رجعه ..!
وقف العم سعد قبال المستشفى ونزل سعود وهو يكلم الطورائ بسرعة وانسحب سرير ..
لحظات مرت وهو يشوفها من خلف القزاز تحت أيدي الاطباء ..صد وهو يدق على مصعب الموقف صعب جداً من أنه يتحمله وحده ..!
حس بيد ترتب على كتفه :لو سمحت وقع هنا أختك بحاجة لعلمية قلب قسطرة بس بسيطة إن شاء الله بعد ساعتين من الان لاجل تنأكد بأنها ماأخذت أي مسيلات للدم ..!
ماسأل , ماستفسر , ماتكلم , ماعلق ..
مسك القلم ووقع وعيونه تناظر كل شي بذهول من كل ماصار لاخته بسببه ..
دخل الدكتور وشوي وطلع له : ياخوي الحين أختك عطيناها نفس الجهاز من قبل والله واعلم تعرضت من قبل لكهرباء لاجل كذا راح نعطيها قسطرة كهربائية للقلب وتكون ب أدخال قسطرة كهربائية للقلب من الجهة اليمنى لاجل نشوف أي شحنات كهربائية زائده في القلب وسببت هالخفقان لها ..
سعود تايه كثير ويسأله لاجل يتطمن : الحين كيف النبض عندها ؟
الدكتور : متذبدب ..بس الحمدلله وضعها حالياً مطمئن والعملية بعد ساعتين من الان ..
تركه الدكتور ودخل لها وهو يناظرها ..غضمت عيونها من شافت أختها ولفت للجهة الثانية ..
وقف وهو يناظرها قريب منها وعيونه حمر ونبرة فيها آسى وصدمه: تصكينها عن سعود ..!
دخل الدكتور وناظره : ي ليت تطلع الأفضل تكون وحدها وأنت تشوف الاجهزه عليها..
طلع وعيونه كسيره عقب شوفتها على سرير المرض بسببه ..!
جلس وقت وجواله دق : هننا بالممر الدور الثاني ..قبال غرفة العناية ..
مصعب يناظرها وكان لابس ثوبه وأعلى الازار مفتوحه وجواله بيده ووجهه مخطوف لونه وصوته باين فيه الخوف عليها ..
بعيون دامعه : تكلمت معها عن سبب غيبتي وتضايقت والحين هي هنا ..
شد كفه يبي يعاتبه بس مهوب وقت عتب ابداً ..!
وقف مصعب وتكلم مع الدكتور وتالي مشى لاجل يدفع الفلوس ورجع جلس جنب سعود وهو يهديه مع أنه بحاجه من يهديه هو ..!
.
.
.
بيت أهل رتيل ..
صحت على الرنين المتواصل من جوالها 1 الفجر ..!
جلست وهي تمسك الجوال وترد بتذمر على الرقم الغريب : نعم ..
عساف : لاه صحيتك ..
رتيل تبعد شعرها عن وجهها : الله يأخذك وش تبي داق هالوقت ..
ضحك : عرفتيني أجل معناها تحبيني ..
عبست : يييع , بقولك شي صوتك شكلك كله تحت أخرص شوز عندي ..
تغير صوته بلحظه لعصبيه : رتتتتيل ..
: يأخذك ربي ..
صكت بوجهه .. ورد دق وردت : خيير وش تبي ؟
عساف : جوالك ماتصكينه بوجهي ..
تجاريه : بس كذا ..
عساف : لما تجين عندي أعلمك الاشياء الثانية للادب معاي ..
ضحكت وقامت من سريرها : جد والله ..
:رتيل اشم بصوتك لهجه استهزاء ..!
ضحكت أكثر : أحد قال لك من قبلي بأنك غبي جداً ..مشكلتك ماعرفت رتيل للحين..
عساف يقوم من مكتبه : بعرفك وأعرفك على نفسي لاتهتمين ..
وهي تفتح الثلاجة الصغيرة بغرفتها وتأخذ ماي : طيب كل تراب ..
صكت بوجهه وحطت سايلنت ..وتنفست بألم : ي ليتنا سوى مشتاقتك ..الليل ببعدنا غير مهيب مثل ماهي لما كنا سوى ..
أكذِبّ أنَ قلّتَ ,
آلليـآليّ فيّ غَيآبه :
| " هِيّ / هِيّ " . .
نزلت العلبة وتعوذت من همومها وابليس وتالي مشت توضي وتصلي الوتر ..
أقله ركعة، لقوله صلى الله عليه وسلم:
" الوتر ركعة من آخر الليل " رواه مسلم.
ولا يكره الوتر بواحدة لقوله صلى الله عليه وسلم:
" ومن أحب أن يوتر بواحدة، فليفعل " أخرجه أبو داود
وأفضل الوتر إحدى عشرة ركعة يصليها مثنى مثنى ويوتر بواحدة
لقول عائشة رضي الله عنها: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالليل إحدى عشرة ركعة يوتر منها بواحدة " وفي لفظ " يسلم بين كل ركعتين ويوتر بواحدة" أخرجه مسلم.
ويصح أكثر من ثلاث عشرة ركعة ولكن يختمهن بوتر كما جاء في الحديث: " صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح أوتر بواحدة" أخرجه البخاري.
.
.
.
الفجر ..
بعد عدة ساعات فضلوا يقضونها في المسجد رجعوا عقب صلاة الفجر وشافوا الممرضات يطلعونها من العناية وهي على السرير الأبيض مشى وراهم وعيونه ماتميز الكثير من غشاوة دموعه.. وقف قبال الباب وهو ينصك بغرفه العلميات حط يدينه على وجهه :ي رب
مصعب كان يناظر الغرفة وهو يمر ب شعور خوف غريب..لكنه آستهى وهداه وجلسه جنبه وهو متروع كثره بس لازم يكون أهدى منه ..
سعود يدينه ترجف :عملية قلب ..!
مصعب يهديه : إن شاء الله خير لها , لاتتوتر ..
سند ظهره على الكرسي وعيونه ترتفع للسماء وتدعي لها بالسلامة ..
مصعب : يقول الدكتور ممكن مدة العلميات من ساعتين لاربع ..!
سعود : تهقى خطيرة ؟
مصعب : أجل ليه طويله ..!
سعود : كل الفحوصات والتحاليل ماتطمن ابداً ..!
مصعب يرجع ظهره : طالبك لاتروعني عليها ..
كلن منهم يتكلم ويسأل الثاني ويطمنه ويرجع يتسأل تسأول تخوف الثاني وتخربطه وتوتره أكثر ..!
.
.
.
بيت جد كادي ..
7 الصباح ..
كان لابس بذلته العسكريه وحب يمر يتطمن عليها ..دخل وشاف جدانه يتقهون وهي نايمة ومتغطية ببشت جدها ..سلم على جدانه وجلس وهو يسألهم عنها ..
جدها: حاولنا فيها تروح للمستشفى لكان ماطاعتنا ..
جدتها صحتها : كادي ..كادي ..
رفعت راسها على المخده الصغيرة وناظرت جدتها: مم ..
جدتها تمسح على شعرها : خلي محمد يوديك المستشفى ..
جلست وهي تشوفه ومقطبه حواجبها :لا جدتي ماله داعي ..
محمد : خلي نروح ..
كادي : لا ..
جدها : الأ كادي لاجل جدك روحي حالك مايسر..
كادي :مافيني ياجدي للمستشفى .. تعب خفيف ويزول ..
جدها : الا بتروحين .. محمد استأذن من دوامك ي جدك وتعال لها عن شوي لكن الحين فيها النوم ولاهيب قايمة هالعنيدة..
ابتسم محمد وهو يناظرها ترجع تنام ..
جدتها عطته قهوه: أفطرت..
محمد : دايم افطر بالشغل..
كان راح تقوم تسوي له فطور حلف عليها ماتقوم ..نزل فنجان القهوة :بجيها الساعة 10 ..
جدتها: إن شاء الله ..لاتسرع ..
ابتسم وطلع ..
.
.
.
المستشفى ..
طلعت عقب ثلاث ساعات وشوي من عملية قسطرة القلب ..
كان مصعب يمسح على شعرها بغرفتها الخاصة ..وهي فيها مخدرة تقريباً ..:عطشانة..
طلع للدكتور وكان مع سعود برى ويتكلم معاه :تبي تشرب..
الدكتور :آيييه تشرب لاجل تبعد عنها المادة الملونة ..
دخل وعطااها الموية ..
وجلس قبالها وهو يعدل لها الغطا والمخده ويغطيها لاجل ماتبرد ..
:أبي كادي ..
ب آستفسار : مين ؟
بصوت متعب : صدييقتي ..
مصعب : طيب تعرفها الجوري ؟
أومت ب آيييه ..
وقف ودق على الجوري وقالها راح يمرها وتكلم كادي لاجل تمر سلطانة تبيها..
دخل سعود وصدت وهي تشوفه يدخل ..
لف للجهه الصاده منها وقلبه يتقطع على صدها : سلامتك ي ليتها فيني..
غمضت عيونها وتسربت دمعه ألم ممزوجة بعتب كبير جداً ..
ناظر مصعب اللي ناظره ومن نظره تبين أنه الحل الافضل بأنه يتركها الحين لين تهدأ..
مصعب تقدم لها : الحين بمر الجوري وأجيبها وتقول راح تكلم كادي وتجي وعطيتها عنوان المستشفى والغرفة ..
ردت غمضت عيونها وكثر تعب جسدها نفسها ضعف هالتعب ..!
.
.
.
بيت أهل ريان ..
نزل من غرفته وشافهم بعدهم صاحين بعصبية : منتم بصاحيات خير للحين مانمتم ؟!
أخواته يناظرونه ومستغربات ..
الجوهرة : خير ريان فيه شي ؟
ريان بنفس العصبية : آيييه فيه طال عمرك خير سهره من البارح شوفوا الحين قربت على ثمان الصبح ..
الجوهرة : طيب وشاللي حارق رزك ؟
كان معصب ويتكلم بس بخربطه ..
ناظرته : ريان قايم من النوم مفزوع..
ضحكت وناظرت خواته : بنات شكله مخربط ..راح أطلعه الغرفة وأشوفكم العصر لاني ميته نوم..
هتان : آووكي حتى أحنا ..
الجوهرة مسكت يده وطلعوا لغرفتهم ..
صكت الباب : لاتسوي رجال قبال خواتك وتقعد تصارخ ترى موب عاجزة لا أقط كلمه تخليك ولاشي ..
ريان بنظره : ولانيب عاجز لا أصفقك الحين لاجل تعرفين حق رجلك وتحترمينه ..
ب آستهزاء : ليته يحترم نفسه بالاول .. وفكر تمد يدك وقتها بتشوف رجولتك عند أبوي ورائد .. (بهمس مقترن بضحكه) لاتهدد ..
أخذت المخده والغطا وانسحدت على الصوفا..
بقهر : هييي تعالي نامي على السرير..
بعدت الغطا عن وجهها : لا .. مافيه سرير يجمعنا كفاية اني متحملة الجلسة معاك بغرفة وحده ..
بغبنه : تدرين نامي ..الشرهه علي خايف عليك من الصوفا ..
بنظره : مهوب شغلك ..
غطت نفسها وماعطاها النوم أي فرصة للتفكير وهو رجع ينام ..
.
.
.
شقة الجوري ..
: ي الله ي عمري عليها ..
مصعب : مخنوق ي خوك عليها .. حتى علاقتها مع سعود كل مالها وتسوء..
الجوري : لالاتضايق ..بأذن الله أزمه وتعدي .. مم تدري رب ضاره نافعه لان هالازمه راح تقربك كثير من سوس ..محتاجة ل شخص يعوضها عن كل ضيقة وتعب والم تعرضت له..
مصعب : لاتوصين من هالناحية .. ولو أنها مو متقبلتني كثير ..
الجوري تعطيه العصير : لانها متعقده من الرجال واللي عملوه بحياتها والحين زاد النظره ورسخها سعود ..
مصعب : فكرت أقدم الزواج ..
الجوري : ممم تقديم الزواج مهوب حل ابداً .. بس حاول تخليك معاها بكل لحظه..تكلم معاها بالاشياء اللي تحبها ..
مصعب وهو يشرب من العصير : وشاللي تحبها ؟
الجوري : شغلها آهم شي بحياتها تحبه كثير ..اممم تحب الكورة ..
ضحك : لاتقولين عاد ..
ضحكت : يب ..
وهو يضحك : وش تشجع ؟
الجوري : برشلونة ..
ضحك بقوة : آووف أنا اجل اشجع الغريم له ريال مدريد ..
ضحكت : حلوو..
مصعب كأنه تذكر : شخبارك مع سطام ؟
تلاشت الضحكة : على حطه يدك ..
مصعب : وأبوك ؟
: أكلمه بين وقت ووقت وعادي ..
مصعب : وأمك ؟
: ممم ماصارت ترد علي ..!
تهدج صوتها وبكت ..
ضاق وقرب لها وهو يمسح دموعها : أغنيك عنهم كلهم ..
ناظرته بدموع : تعبت منهم ..
مسح دموعها : لاتبكين لاجلهم ..
تذكرت شي يلهيها عن هالهموم والتعب : أبي اشتغل ..
:جيبي لك ملفك وأشوف شاللي ناقص وابشري بالوظيفة ..
ابتسمت وهي تمسح دموعها : جد ..
باس راسها : آفا عليك .. قومي جيبي لي ملفك ..
قامت وشوي وهي راجعة ومعها الملف ..
جلس يناظره ابتسم : آوه معدلك آربعه ..
ابتسمت : مايمديك ..
أخذ الملف وناظر كل الاوراق المهمه ..:عندك بطاقة أحوال؟
الجوري : آييه ..
مصعب : حلو .. يلا البسي وعطيني آياها لاجل أمر انسخها في مكتبي ..وتالي نمر سوس..
الجوري : ياااه الله لايحرمني منك ..
وهو يمسك كفها : ولامنك ..يلا قومي اجهزي ..
قامت ودخل هو للمطبخ يحط الصينة للعصير ويغسل الاكواب .. طلعت من غرفتها وابتسمت : ي حياتي أنا ..
لف وهو يمسح يدينه ومبتسم .. أخذ الملف معاه وطلعوا من الشقة ..
سيارته ..
مصعب : وين تبين شغلك ؟
الجوري :مم عادي روضة أطفال ؟
ابتسم : ولايهمك بس أبي لك شغله ثابتة ..
الجوري :مم شلون ؟
وهو يفكر : بشوف لك وظيفة في مدرسه حكوميه ..
الجوري ابتسمت : مم طيب شلون ؟
مصعب : كل شي ب فيتامين واو يجي ..مع بداية الترم الثاني جهزي نفسك وبشوف لك مدرسه قريب من البيت ..
حست ب آمل بدأ يتسرب ل حياتها عقب كل هم وضيقه ..
مصعب : أول راتب تعزميني ..
ضحكت : من عيوني ..
وقف قبال المستشفى ونزلوا ..ومروا لاجل يأخذون لها بوكيه ورد وسله شوكلا بمناسبة سلامتها ..وتالي طلعوا ..
مصعب وهو واقف قبال الغرفة : أكيد صديقتكم عندها .. الحين بروح آشوف الشركة وانسخ أوراقك عندي ..وتالي أرجع لكم..
الجوري : آووككي ..
تركها وعيونها مغرقه دموع من تعامله الغير معها وقلبها وكل جوراحها تدعي عسى الله مايحرمها ..
دخلت وشافت سلطانة وحدها ..دنقت وضمتها :سلامتك قلبي..
سلطانة : الله يسلمك ..
الجوري تنزل نقابها : شخبارك ؟
سلطانة ب آبتسامه : تمام .. كأني قطوه بسبع آرواح كل مره أبي اخلص من هالدنيا مالاقي خلاص ..!
زعلت الجوري : سامجه تراك ..!
ابتسمت : ماتبون راحتي ..!
الجوري بعدها ضايقه : راحتك معنا , مع مصعب الل مايحبك بس الا يموت فيك ..
سلطانة : هو جابك ؟
الجوري: آييه ..
سلطانة :ماحس آستاهله ..!
الجوري ب آستغراب : ليه ؟
سلطانة : كذا ..
الجوري : سوس لاتقولين كذا قدامه .. صدقيني لو تعرفين شكثر يحبك راح تقدمين عمرك له .. يحبك ياسوس بشكل مجنون وحنون حييل ..
سلطانة : لا جل يبي له وحده حنونه شكلها بنوتي ..
الجوري ابتسمت : سوس الكل يتمنى جمالك ماشاء الله تبارك الله .. وبالنسبة للشكل البنوتي فيه شي يدور حولك ..(قالتها وهي تضحك)
ضحكت سلطانه : من مين ؟
الجوري: منيب قايله ههههههه خليها سر ..
غطتها زين : أكلتي شي ؟
سلطانة : لا .. محتاجه بس ماي ..
عطتها ماي ..
سلطانة : ودي اتحرك بس منعوا عني الحركة وكل شي آووف..
الجوري : لاجل صحتك ..وراح أكون معاك وبعد البنات ..
سلطانة دمعت من قهرها : حتى رتيل مابكون معاها ..!
الجوري: ماعليك اصلاً
مهيب مستانسة .. وكانت تكلم كادي وأكيد وصل لها الخبر..
سلطانة: ي الله ..
سندت راسها للمخده اكثر ..وهي تتألم من العملية ومن حالها وحال صديقاتها ..بينما الجوري جلست وهي مسنده ظهرها وحالها نفس صديقتها الفرق بس أنها هنا إلم نفس..!
.
.
.



.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 05:10 AM   المشاركة رقم: 37
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.
بيت جد كادي ..
كان مستأذن من شغله وواقف يناظرها وهي تبي ترو ح لصديقتها وماتتطمن على نفسها..
جدتها : روحي للمستشفى وتالي ل صديقتك ..
كادي تلبس عبايتها : آآه جدتي والله مافيني شي ..
محمد تعب منها : خلاص جدتي خليها ..
جدتهم تعبت معها : الله يصلحك ..
باست كف جدتها : جدتي صدقيني مافييني شي ..لاتزعلين مني ..
جدتها: منيب زعلانه ياكادي لكن خايفه عليك وحتى جدك لكنه الحين غفى وعلى باله بتروحين للمستشفى ..
كادي : جدتي لاتقولين له ..
جدتها: منيب مضقيه صدره ..
محمد : انتظرك في السياره ..
طلع وتكلمت مع جدتها شوي وتالي طلعت ..
بسيارته ..
عقب فترة هدوء بينهم ..تكلم محمد :باقي ناقص شي لاجل التجهيزات ؟
:لا ..
محمد : كادي ضيقتك تضايقني .. ماعهدتك كذا ..!
كادي : أفضل شي تبعد عني هالفترة لاني بجد بجد موب طايقه نفسي فمابالك بأي آنسان ثاني ..!
محمد أخذ آنفاس وسكت ..
كادي : محمد ..
ناظرها للحظه : ي عيونه ..
دمعت : تحبني ؟
سكت للحظات : تتوقعين لو ماأحبك كان صبرت ..!
بدموع : تأكد لو ماأحبك ماسمحت ب أشياء مفروض ماصارت ..!
مسك كفها ووصلت رسالتها له ..حس براحه نسبياً المهم بأنها تحبه وكلها آسبوع ويكون قريب أكثر منها وعقب فترة يعلن خبر حملها ..
دق صديقه ويسأله وينه وقاله شويات وراجع ..
وقف قبال محل هدايا : تعالي اشتري أي شي لصديقتك ..
نزلت معاه ومسك كفها ودخلوا للمحل ..
كتبت على الكرت (ليت التعب بعروق قلبي ولافيك)
غلف الهدية ..وحط الكرت بطريقة أنيقه خارجها ..
طلعوا وحط الهدية ورى ..
وقف ونزل جاب شكولا ..
كادي تناظره : محمد تعبان ؟
بعدم اهتمام : لا الحمدلله ..
كادي : الا فيك شي ..
محمد :أنتي شايفه الاحداث اللي صايره في جازان بسبب الحوثيين والظاهر راح ينزل دعم من قوات الرياض لهناك وتوني قبل شوي استلمت القرار ومتى ماتمت الحاجه لنا راح ننزل..
تنهد وهو يحرك يديه على الدركسون بهدوء ..
انقبض قلبها : طيب اللي أعرفه مهيب قواتكم تنزل هناك ..!
ابتسم : أذا حنا مانزلنا أجل مين اللي ينزل ..!
الحين هناك القوات البحرية من الجبيل في الشرقيه والجيش من خميس مشيط.. وأحنا يجي الدور أذا نقصت القوات .. حسبنا الله عليهم ..
:طيب ماعندك آجازه ؟
محمد : الا , بس كل الاجازات توقفت وحتى الوطن فوق كل اعتبار .. الله يكفينا شرهم..
حطت كفها على يده اللي على القير : الله يخليك لي ..
ابتسم : لاتخافين بكون من مركز المتابعة يعني بعيد عن الميدان ..
دموعها تتابع بصمت وساكتة ..
وقف قبال المستشفى وشال الاغراض عنها ..
وهي تمشي جنبه : ليه يناظرونك بعضهم كذا ..!
: لاني لابس زي عسكري ..
وصلها للغرفة :متى تبين أجيك ؟
كادي : بدق عليك .. راح تمر جداني ؟
محمد : آييه راح أوصلهم لبيت خالتي تقولهم يتغدون عندها ..
كادي :طيب آنتبه لنفسك ..
ابتسم وعطاها الاغراض : انتبهي لنفسك بعد ..
ابتسمت له ودخلت للغرفة وشافت الجوري ورتيل عندها : آآآوه خياااانه ..
ضمت صديقاتها وتالي مشت ل سلطانة وضمتها :لاتتحركين ..
جلست وهي تنزل الشيلة : شخباركم ..
رتيل : بخخيير والبيبي ..
عبست : لاتجيبين طاريه ترى كارهته ..
الجوري : كادي لاتقولين هالحكي .. وقولي الحمدلله عليه .. أنتي الحين بنعمه مايعلمها الا الله ..
كادي : بس هالحمل وقته غلط ..
رتيل تأكل شوكلا : أنتي ورجلك مهابيل محد قالوا لكم بأنكم بفترة ملكه..
ضحكت سلطانة والجوري ..وكادي تناظرها :كلي ي العصلا واسكتي ..
جلست تناظر سلطانة : ها كيف العملية وشلون صارت ؟
سلطانة : قسطرة قلب ..
رتيل : شلون عملوها ؟
سلطانة : تخدير بس ماتخدرت كلي بس موضع العملية والالم .. سوى ثنتين وحده من الصدر والثانية ب الفخذ .. بس الحمدلله ماتتعب العملية ب الححيل ..
الجوري :بس يبي لك راحة ..
سلطانة : آييه كثر الدكتور من هالكلمة ..
كادي تمسح على شعرها بهدوء : تلزمك بجد راحه .. وجهك ذابل ..
سلطانة : حتى أنتي .. ليه تعبانة كذا ؟ وحتى باكية ؟
كادي قامت : لا مافيه شي .. المهم شسويتي أنتي بعرسك ؟
رتيل جاتها ضحكه : ي جاتني خطه وأنا جاية إليييييمه ي بنات ..
ضحكت الجوري : من ضحكتك شكلها مصيبة ..
رتيل : هههههههههه بخرب آوم الليله عليهم .. وطبعاً دحوم اللي وصلني لهنا وقلت له السالفة وجازت له لانه شاهد على الظلم اللي صار لي ..
كادي تحمست وتربعت : وشو ؟
رتيل تفتح شوكلا : من بداية الزفة راح آطيح على آنه مغمى علي ويكون دحوم برى..
الجوري فتحت فمها : هبببله ويشيلك دحوم صح ..
وهي تضحك : طبعاً راح يدخلني للغرفة وابدل وهو مسكر الباب وبيكون معاي وحده منكم تكون بالغرفة ..
كادي تحمست :أنااا ..
ضحكوا البنات ..
سلطانة : مهبببولة موب صاحية ..طيب يمكن آمك تجي وخبرك أكيد الكل راح يتحمس ..
رتيل: لاتوصين يقول دحوم راح يترك ولد ناصر ووعيال أختي الكبيرة .. بس كلهم مايدرون المهم بأنه راح يمنع أي أحد يطلع من القاعه الداخلية حتى امي وعقبها آجي لهنا المستشفى..
كادي :مجججرمة ..
رتيل : هع ولا جا آمس يقولي راح نسافر بنفس الليلة .. أنا له ل آجيب له الشيب ..
ضحكوا البنات : يقطع جنونك ..
رتيل بحرقه : كل لحظه نزلت فيها دموعي ودموع طارق راح أطلعها من عيونهم كلهم..ولا راح آخلي الزفة عشره ..
سلطانة :ههههههههههه اجججرام ..
انفتح الباب وتعدلوا الباب ..
دانية: سعود آرجع ..
دخلت دانية ومعاها سلطانة الصغيرة وسلطان ..
صكت الباب ونزلت الغطا وهي تسلم على البنات وتالي مشت ل سلطانة وسلمت عليها وجلست لفتررة وهي تتطمن عليها .. حبوا البنات آسلوبها مع سلطانة وطيبتها وخوفها عليها..
سلطانة شافت عيال أخوها : ي حبايبي هاتيكم ..
شالت دانيه عيالها ..وخلتهم يبسون عمتهم ..
دانية : لا سلطانة لاتتحركي ..شخباركم بنات ؟
البنات: تمام..
سلطانة : حبايبي شلون دخلوا ؟
ابتسمت دانية : ماقالوا شي لانه مستشفى خاص .. وحتى جننوني ي ختي كنت بتركهم مع الشغالة بس رفضوا وقالي سعود عادي يدخلون ..
.
.
.
بيت اهل ريان ..
العصر ..
ريان : بالله ..لوح عندك ..
بنظره وهي تتقهوى : يكرم اللوح عندك ..!
بهمس لها : يبي لك من يكسر اللوح على راسك ..
وهي بنفس صوته : ي ساتر كل شي عنف عندك .. بس لاتفكر تمد يدك بيوم..
رفع راسه مايبي يتكلم ويعصب منها ..
الجوهرة :خالتي الليلة راح أروح بعد زيارتي ل سلطانة لاهلي ..
ناظرها بقوة ..
أم ريان : عادي حبيتي .. الا شقتكم ماخلصت ؟
الجوهرة ناظرته : جاوب خالتي ..
ريان : باقي الاثاث ..انزلي اختاريه ..
ماعلقت ..
أم ريان : تمنيتكم تجلسون معنا بس ريان مايبي ..
الجوهرة : مدري عنه خالتي ..عن نفسي عادي ..
ريان قهرته كثير حطت كل اللوم عليه ..ويبرر لنفسه : خبرك يمه ودي ب الاستقلال آكثر..
امه : الله يسعدكم المهم عندنا راحتكم ..
وقف : ترى بطلع الحين ..
وقفت : آووككي ..
استأذت وطلعت ..
صك باب غرفتهم وهو يسحبها لصدره : ساااكتت لك بس إلين متى ؟!
فكت نفسها منه : خوفتني ..
أخذت عبايتها وشنطتها ..لفها له بعصبية : لاتختبرين صبري..ترى أحنا متزوجين قله حيا اللي صاير منك ..
تناظره وعيونها فيه من جروحه مايكفي : أنت شاللي تبيه مني ؟
ريان : أبي زوجتي ..
تناظره وهي ترجع على الجدار :أنا ماأعجبك ..موب حلوه ..موب أنيقه ..ليه تبيني ؟!!
نزلت راسها لاجل دموعها ماتذلها رفعت راسها : تبيني لييه ..قلتها من وقت أنا مافيني شي يجذبك ..(بصرخه مجروحة من اعماقها) مو أقرفك !
هذي كلمتك تقرفيني ي الجوهرة ..
دنق وراسه على راسه وبهمس : أبيييك ..أنت حلالي ..
بعدته عنها : اللي مايعرف حدود ربي ويتعداها أنا مابيه ..
حط يده على صدرها ورجعها على الجدار: أنا أبييك .. خليك معاي وغيريني ..
تناظره بغيض : كم عمممرك ها ؟.. كل اللي يسوي هالمصايب موب صغير لاجل أغيرك ..
دفته عنها : أنا موب جميلة لاجل أغريك ..لاجل كذا اتركني صح صح تذكرت أنا كأني واحد من الشباب على قولتك كل ذا كلامك ..
طلعت من الغرفة وهي تأخذ آنفاس وتتعوذ من آبليس لاجل مايبان عليها شي قبال آهله ..
شافها وهي تكف دمعها وتالي لبست الشيله والعبايه ناظرته : لو آعد بجروحك غلطت من كثرها فلاتطلب مني العفو ..
لو أعد جروحك أخطي
[بـ العدد ]
ولو تحس شوي ما بيّحت
.سدي
روح دور لك .. على غيري .. أحد
دربك إللي جابك لــ عندي يودي
ناظرها وبقلبه ي قوها ..
.
.
.
بيت أهل مساعد ..
كانت تقلب القنوات الكل طالعيين وتاركين العيال لانهم رايحين الخرج بفضل مساعد اللي تبرع وقال العيال بيتركهم معاه ومع لمار ..
جلس جنبها : راشد(ولد لافي الصغير) يبكي ..
لمار تناظره : وش دخلني ؟
: قومي شوفيه ..
لمار : وين خواته ؟
مساعد : تلاقينهم على الاب توب ..
لمار رجعت تناظر التلفزيون : الظاهر أخوهم منيب قايمه ..
سحب الريموت :قومي آشوف ..
رمت المخده من حضنها وقامت شالته ..:طيب يبكي شسوي له ..!
مساعد :وش يعرفني ..سكتيه صدعوا راسي ..
بنظره : ثاني مره لاتضرب الصدر وتقول عندي عيالكم ..آخر مره آمسك عيال غيري ..ترى والله موب طايقه نفسي ..
صرخ في العيال الصغار : اسسسسسسسكتوا ..(ووقف) وأنتي موب فوق هذا(مشى آصبعه على آنفها) تنفذين اللي آبيه ..
بعدت يده :مسسساعد خلاص يرحم أهلك والله تعبت ماعدت آتحمل كل اللي تسويه فيني..ارحمني ماتبني بيت أهلي مهوب عاجز عني ..
نزلوا بنات أخوه وبنت أخته منى من فوق على صوت صراخ مساعد وعصبيته ..
نزلوا وانصدموا بأنه صفقها كف بأقوى ماعطاه الله ..
صرخت فجر وهي تشوف لمار طاحت على الكنبة وراها وحافتها الحاده وبيدها راشد اللي طاح تحتها..
مساعد وهو يصرخ : وأنتتتتتتتم كل وحده تمسك بزر وسكتوهم ..وأنتي آخر مره ترفعين صوتك فاهههمة ..
بنت لافي شالت أخوها اللي مابطل بكى وصرخت من شكلها تنزف :عمممي لمار ينزف انفها..
صرخ :شيلي أخووك ..ومافيها ششي ..!
بنت أخوه بخوف منه وعلى لمار : عمي والله تنزف ..
مشت فجر لبنت عمها ورفعتها وهي متروعة: مسسسساعد لمار مغمى عليها ..
مشى ببطء :شلون ..!
جلس على الكنب ورفعها كلها لاحضانه وهو يصرخ لاجل يجيبون ماي بارد حيل..
وهو يحركها بخفه : لمار , لمار ..
فجر :مغمى عليها ..
جابت بنت اخته الكوب وجلس يرش على وجهها الما ..
جلس لفترة يصحيها ومافيه فايدة ..
وهو متعلثم متوتر: ماصحت ..
فجر قامت بسرعة وهي تدق على الاسعاف ..
مساعد :لمارر قومي ..
فجر صارت تبكي لان النزف من آنفها وفمها :آنتت لييه تضربها.. ليييه ..
صرخت بروعه : آآآآآآه راسسها ينزف ..
صرخ بالكل وسكتوا ..
حتى الصغار خافوا من نزف لمار وعصبية مساعد ..
دق التلفون وردت فجر : آيييه آيييه هو البيت ..
نادات ولد أخته : بسسرعة خل السواق يفتح ..جيبي أي عبايه بسسرعة..
غطت لمار و طلعت دخلت لداخل مع البنات والصغار وتناظر من خلف الباب ..
فجر : بنات لاتدقون على أحد ..
بنت منى ترجف وضامه أخوانها بخوف : يخوووف خالي كيف متحملته ..!
فجر : موب وقتك ..
حطت كفها على شفايفها وهي تشوفهم يغطونها كلها وصرخت صرخة هزت كل ركن ببيتهم..!
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 05:12 AM   المشاركة رقم: 38
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الخامس والعشرون



المستشفى ..
غرفة سلطانة ..
دخلت رتيل : حجزت معاك بنفس الغرفة والسرير راح يتوفر بكره الصباح..
كادي :هههههههههههههههههههه لو تشوفون شلون آسلوبها يممه منها وهي تحجز..
الجوري تضحك: شقلتي ؟
رتيل : بأن بكرة راح أجي اسوي فحوصات شاملة وكاملة ويبي لبعضها تنويم لاجل كذا طلبت حجز ..من الليل راح آوقف آكل لاجل تضبط صح..
دق محمد وطلعت كادي وشوي وطلعت رتيل ..
الجوري عند راسها : تبين آنادي لك الدكتور ..
دموعها تلمع بعيونها: ي ليت ..
طلعت الجوري وشافت مصعب وهي تقوله : خلاص ارجعي الحين راح آبلغهم ..
دخلت ل سلطانة وشوي بدخله الدكتور وطلعت مع مصعب ..
الدكتور وهو يشوف موضع العمليه ويضغط بيده بهدوء ..تألمت ..
الدكتور : يلزمك هدوء آعصاب وتبعدين التوتر ..(يكلم الممرضة) خذي لها الضغط ..
أخذت لها قياس الضغط وكان مرتفع ..
الدكتور بعتب: سلطانة على كذا راح تطولين معنا ..
دخل سعود وشافه الدكتور : ي هلا سعود ,سلطانة تبي تجلس معانا شكلها كم يوم..
سعود ناظرها وتالي ناظر الدكتور وهو يشوف الممرضة تشيل جهاز الضغط : ضغطها مرتفع ؟
الدكتور: جداً ..
ركبت الممرضة جهاز القلب الخاص بالنبض ..
الدكتور : الجهاز للنبض ياسلطانة وراح تطولين معنا ..
غمضت عيونها بتعب ورجع لها ب المغذي : ي ليت يكون معها مرافق ..
سعود بضيق: بأذن الله ..
طلع الدكتور وتركهم ..
مسكت كفها ب خفه : طالبك خفي من زعلك مني أو سوي فيني اللي تبينه لكن لاتتعبين عمرك ي غلا أخوك ..
فكت يدها بتعب خالطه قسوه: أختك اعتبرها ميته ..
سعود يبكي : سلطططانة ..!
غمضت عيونها وهي تقول :طالبتك آنساني واعتبرني ميته ..اتركني واطلع سعود ..
دخل مصعب على نقاشهم ومسك سعود معاه ل برى ومنها دخلت الجوري..
مصعب : أتركها إلين تهدأ ..الجرح كايد لاتتوقع راح تنسى بين عيشة وضحاها ..
جلس وهو مخنوق ..جلس جنبه : سعود هونها ..
سعود رفع راسه : شلون وهي رافضه حتى تناظرني ..!
مصعب: لاتلومها ياسعود سواتك مهيب سهله ابداً ..!
سكت ..
رتب على كتفه وسكت مثله ..مايبي يزودها عليه ..
.
.
.
المستشفى الاخر ..
لحظات مؤلمه وهو يناظر الاطباء داخلين طالعين من غرفتها الخاصة كل كله يدعي ي رب تكون عايشه ..
طلع له الدكتور وهو معصب منه : تنزف ومضروبة وعنف إلين متى ..!
أذا منت بخايف على زوجتك خاف على الجنين ..!
أو لحظظه ي رجل خاف من الله عز وجل ..زوجتك الحين لحقناها والحمدلله تدراكنا الوضع..الحمدلله جات بسيطه ب الرأس وشق بسيط اضطرينا نحلق مكان الجرح ونخيط لها .. ومغمى عليها كذلك وربك ستر مااعطينها أي شي لاجل مايتضرر الجنين ..وحلو عملنا تحاليل وفحوصات قبل كل شي ..
نسى أنه كاد يتسبب بوفاتها , نسى خوفه قبل لحظات , نسى تضرعه لله , نسى مايحمده ويشكره وقبال النعمه بصراخ : لاتناااافخ فاهم ..ذي زوجتي وأنت هنا دكتور تعالج وتنبثر ..
الدكتور بنظره وعصبيه : الشرطة تنتظرك تحت ..
مشى عنه مع الطاقم الطبي المرافق له ..ودخل لها وهو يمسح على شعرها وهي نايمه :أحبك لوكنت قاسي عليك ..!
دق جواله ورد : هلا فجر .. بخير ماعليها ..آسمعيني لمار بخير ولاتقولين لاحد ..شوي وجايكم ..مع السلامة ..
طلع من عندها ونزل تحت وهو يشوف الشرطة جلس للتحقيق ..
مساعد يناظر العسكري : طاحت من الدرج ..
العسكري : لما تصحى راح نأخذ أقوالها ..
مساعد بنره : خذ أقوالها .. أكذب مثلاً ..
وقف عقب ماوقع وطلع من عندهم ..
ركب سيارة آجره (لان جا مع لمار بالاسعاف) وهو يفكر فيها وبباله لو عرفوا أخوانها مهيب تاركين السالفه تمر كذا ..
أخذ أنفاس والافكار توديه وتجيبه ..ابتسم للحظه لمار حامل بقلبه ي حبي لك و لطفل تشيله آرحامك (الرحم) ..
.
.
.
بيت آهل مساعد ..
فجر حاطه يدينها على وجهها : الحين أنت ليه ترد على جوال لممار .. (صرخت فيه) موب عيب ..
بنت منى : فجر الحين قال لاخوها ..ياويلنا من خالي ..
فجر وقفت وهي تصرخ في العيال : مصبييية خلاص انثبروا ..الشرهه مهيب عليكم على مساعد .. مالوم لمار .. بنات كل وحده تشيل أخوانها آوووفف ..
دقت على أمها : اهلين يمه .. يمممه الحين تجون من الخرج ..(بكت ماعادت تتحمل) يمممه تعالوا والا ماراح تجين الا وعيال بناتك وعيالك في اعداد الموتى ..مالييي شغل فيهم تعالوا..آيييه يمه صار وصار ..المهم تعالوا ..
سكرت من امها وهي تجلس وتبكي آعصابها تالفه ..دخل مساعد وحل الهدوء وشاف فجر تبكي :شفيك ؟
صرخت في أخوها : لاعاد تتكفل بعيالهم .. ويكون بعلمك عزام درى لانه دق ورد ولد لافي..
مساعد :هيي بنت لاترفعين صوتك ..
فجر : روح ياشيخ ..
طلعت لغرفتها على دق الجرس بعنف ممدى فتح مساعد الا عزام بوجهه :ي ككككلب ..
سحبه فهد وماقدر عليه ابداً ..:عزززام ..
رفعه من ثاني ورفعه عبدالعزيز عن مساعد الطايح على الارض على ظهره :ي كلبببببببب تضررربها ..
وهو يعض لسانه وبعصبيه : كككككككككلب على بالك بسكت لك ..
رفعه عبدالعزيز ودفه ل برى البيت : عززززام اركد ..
وهو يعض لسانه وماسك آسفل ثوبه ورافعه وهو معصب ..
فهد وقف مساعد :وين لمار ؟
وهو يخز عزام وكان راح يتقدم ويضربه .. سحبه فهد وناظر عبدالعزيز : ركب ذا السياره ..
سحب عبدالعزيز عزام وركبه السياره ..
فهد وهو يناظر مساعد بعصبيه : المرجله على لمار علمك عزام كيف تتجرأ وتمد يدك .. وين لمار ؟!
قالها وعبدالعزيز يناظره : حسابنا يامساعد بعدين ..
طلعوا عقبوا ماخذو العنوان ..
سيارة عزام وكان اللي يسوق عبدالعزيز ..
فهد لف وهو يناظر عزام : خلالاص ضرب وضربته .. اررركد ..زين أننا معاك والا كان أخذت رقبه ..عصبيتك كارهها راح توديك بداهيه ..
عزام معصب : لا أجل طال عمرك راح آخليه يضرب لمار وأخليه .. بس بشوف لمار ولو يطلع فيها شي أكثر راح آشرب من دمه ..
فهد : الله يكفينا شر عصبيتك ..!
عبدالعزيز يناظر الجوال بالوسط : فهد الوالده ..
شال جوال عبدالعزيز ورد : هلا يمه .. لا يمه هي بخير .. لاينشغل بالك يالغالية ..ها .. يمه يمه يابعد عيني لاينشغل بالك صدقيني بخير لمار ..بخليك تكلمينها من عيوني بس شوي ..
سكر من آمه ..
عبدالعزيز : منشغل بالها ؟
فهد : ب الحيل .. وتبكي ..
عزام : آورريه الكلب ..
لف فهد : عزززام خلاص اعجبتك الكلمه .. الشتم مهوب زين كلها في صحيفتك..
شَتَمَ رَجُل ( الوَلِيد بِن أبِي خِيرَة )
فَـ التَفَتَ إليّه ،،
وَ قَال :
فَـ أمّـلأهَا بِمَا شِئّـتْ هِي صَحِيّفَتُك ،
فهد : عبدالعزيز هد السرعة ..
كان مشتت كثير في كل المشاكل اللي حوله والحين زادت مشكله لمار ..
وقف عبدالعزيز قبال المستشفى ونزلوا ..
سأل فهد الاستقبال ..
عزام :خيير مافيه زيارة ..!
موظف الاستقبال : شوف كم الساعة ..؟
فهد: بس لاهنت أختنا ولازم نشوفها ..وعلى آقل تقدير أحدنا يشوفها..
عبدالعزيز: يالغالي مستشفى خاص ..
موظف الاستقبال : ماقدر لو هو مستشفى خاص .. تدري تعال كلم المدير الطبي..
مشى معه عبدالعزيز ..
فهد مسك يد عزام : خلك هنا ..
تأفف ووقف ..
رجع الموظف : لو سمحت بغيت آسم الدكتور المشرف على حالتها ..
الموظف: المريضة ؟
عزام : اللي عطيناك آسمها من شوي ..
بحث وأعطاهم رقم المكتب وطلعوا ..
دق عبدالعزيز بلغهم بأنه أخذ الاذن لهم بالزياره ..
عزام :بروح للمار ..
فهد : روح ..
تفرقوا وكلن راح بسيب ..
دق فهد الباب ودخل سلم وجلس ..وهو يعرفه بنفسه وقربه للمار ..صدمة كل الكلام اللي يسمعه ..
فهد : طيب شلونها الحين ؟
الدكتور: قل الحمدلله ماتعمق الجرح بالرأس والا كان أختكم الحين بغيبوبه ..واللي زود السالفه حملها ..
فهد :حامل .. طيب شلون وضعها ؟
الدكتور: الحمدلله هي عانت من الاغماء ف جسمها ماتحمل ..لكن أختك تعرضت لعنف من خلال التقارير عندها كدمة آسفل الظهر وكذلك وجهها معلم عليه كف واضح جداً .. حتى لو تزوجت ماتنسوها ..
فهد بعتب : آحد ينسى أخته ..!
وحتى للحين ترى مصدوم باللي صار لها ودرينا فيه عن طريق المصادفه لان أختي ماسبق وشكت من مشاكل في علاقتها مع زوجها ..لكن الله كريم ..
وقف واستأذن من الدكتور وشكره بلطف وطلع..
غرفتها ..
عزام يناظر فهد وعبدالعزيز ومن بين آسنانه : وتقولون لاتضربه شايفين الكف على خدها وأصابعه ..
فهد : عبدالعزيز خذ عزام وروح للبيت وطمنوا الوالدة وأسيل ..
عبدالعزيز: وأنت ؟
فهد : خلني معاها .. أكيد راح تصحى ومابيها تكون وحدها ..
طلع عزام ومسك فهد عبدالعزيز : آنتبه له ..
ابتسم : بصك الباب عليه لاجل مايطلع..
ضحك فهد وطلع عبدالعزيز ..
.
.
.
بيت آهل مساعد ..
نزل من شقته عقب ماأخذ شاور ..وشاف آهله جالسين وخواته لابسات العبايات ..
غاده : الله يسود وجهه العدو شاللي سويته ..؟
باس راس آمه وجلس : غاده نفسي براس خشمي فرجاء لا أحد يفتح هالموضوع..
لافي :مهبول تضرب مرتك ..!
مساعد : بيني وبين زوجتي مالك فيها ..
وقف لافي ونادى زوجته :فجر خليها تطلع من الباب الثاني أخوك ذا الكلام معه ضايع..
وقفت فجر :بطلع آنام ..وأنت ووهي وهي عيالكم ماخلفناهم ونسيانهم أنا ولمار .. كلن منكم يشيل مبزرته .. وأنت لاتقعد تتكفل بعيال الباقين ..
طلعت ولحقها لافي ..:هي هي فك يدي ..يمممه ..
آمه بحده : لافي ..
لافي بنظره : يمه شوفي حكيها ..
امه : فك يد أختك ..
فك يدها وطلعت مع الدرج : خل مرجلتك على حرمتك ..
عصب وكان بيلحقها واستوقفه صوت آمه المتحد : دامني حيه أختكم محد يمد يده عليها ..
طلع لافي وهو معصب ومنقهر من فجر وامه تناظر مساعد وتسأله ..
مساعد : يمه اللي صار صار خلاص مافيني اتكلم عن الموضوع ..
منى : أنت كل مره تضربها ..تقهر تراك ..
وقف : آقول بطلع ل شقتي ..
طلع وآخلاقه صفر من اللي صاير ..
منى تسأل بنتها : متى صار كل ذا ؟
بنتها : من بعد العشا .. حتى فجر صرخت على بالها لمار ماتت لان غطوا جزء كبير منها ..
منى تنزل عبايتها : آعوذ بالله من هاللفظ وراك تروعيني زود ..
بنتها : والله جد ..حتى خالي خاف وبكى وكان الدم مملئ الكنب والخدم شالوه ..
امها بصدمه : بكى خالك ؟!
بنتها : آيييو بكى حتى اسألي البنات ..
غاده تشيل ولدها: ي الله .. الله يعين بس ..
منى : أكيد تهاوشوا على العيال ..
آمهم : ماتنلام بنت الناس .. أخوكم مجنون ..
غاده : الله يهديه ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
المستشفى ..
يمسح دموعها عبدالعزيز : لاتخافين ماراح ترجعين معاه ..
عزام : أخذت حقك صفقته إلين سال دمه ..ورجعه موب راجعه له..
عبدالعزيز وهو يمسح شعرها : لاتبكين ثقي بكلمه أخوانك..
دخل فهد ومعاه فطور خفيف للمار وشاف آخوانه عندها ..:السلام عليكم ..
الكل: وعليكم السلام ..
فهد يناظر : اجل وين الوالدة ؟
عزام : كانت نايمة لما طلعنا .. شوي وبمرها ..
جلس فهد وهو يطلع العصير ويمد فيه لها ..
لمار: مابي ..
فهد وهو مبتسم : ترى مابي البيبي يعاني منك من اليوم ..
رفع راسه عزام من جواله : آيششش
عبدالعزيز سكت ..
فهد يجلس جنب لمار على السرير : آييه لمار حامل .. مبروك يالغالية ..
تتابعت شهقاتها :مابببي ..
عطى فهد عبدالعزيز العصير : آمسك ..
وضمها لصدره :آآآفا لمار , بدال ماتفرحين تبيكن كذا ..
عزام تنرفز : آييه ماتنلام تبكي هي ماتبيه ويجيها طفل ..
فهد بهدوء : عزام رح جيب الوالدة وأسيل ..
عزام : منيب رايح ..
فهد ناظره واكتفى ..
وقف : خلاص بروح ..
عبدالعزيز : لمار آستهدي بالله يمكن هالطفل يغير حياتكم للأفضل..
وهي تبكي : ماصرت أبييه ..
فهد : لاتخافين رجعة ماعادك براجعه معه ..
بكت أكثر :فهد حلقوا جزء من شعري ..
ضاقت بعيون عبدالعزيز بكاها وشكواها ..
فهد وهو يلمها أكثر : لاتبكين والله يالمار مارجعك له لين يحفى حفي ..
سكت وهو مخنوق ..كل الدنيا تهون الا خواته لاأحد يدوس لهم على طرف..
دخل مساعد وناظروه اخوانها بنظره شر ..
عبدالعزيز: وش تبي ؟
مساعد يصك الباب : أبي لمار ..
فهد يبعد عن اخته ويغطيها وهو يوقف : تعال معي ..
أخذه معاه لبرى وهو يوقف برى الغرفة : ماكفاك وجهها المنتفخ ..!
شعرها المنحلق من جهه الجرح ..!
أنفها اللي نزف البارح ..!
والاهم من ذا كله أهانتك لها وضربها للمره الثانية ..!
وللمعلومية مساعد للحين ماجلست وعرفت السالفه لكن متأكد وواثق من تربيه أختي ماعمرها بدأت الغلط ..
مساعد كان يسمع الكلام ومنزل راسه ومنحرج من فهد وأسلوبه بالتتعامل معه ..
فهد : فالله يرضى عليك لمار آبعد عنها هالفترة ..
مساعد رفع راسه : بشوفها شوي ..ودي آتكلم معها وافهمها وجهه نظري ..
رفع حاجب فهد : تفهمها ..!
سكت ..
فهد : شوف مساعد يعلم الله الزعل اللي زعلانه عليك .. لكن حدني أنك ولد عمي وزوج لمار وأبو ضناها ..لاجل كذا الله يرضى عليك ابعد كلياً عن لمار هالفترة نفسيتها ماتستحمل تشوفك ابداً ..
مساعد بعد فترة بنبره آسف: فهد ماكنت قاصد أضربها ..
فهد يعدل غترته : مديتها بالاولى يامساعد والحين تماديت .. تدري كان ممكن تروح بغيبوبه..بس ربك ستر ..
سكت ..
شيقول يعني ..!
.
.
.



عقب المغرب..
بيت جد كادي ..
خلصت لبسها ورتيل كل شوي تستعجلها ..صكت من رتيل وناظرت شكلها ..
دخلت جدتها وهي لابسها عبايتها :بسسسم الله عليك ..
ابتسمت لجدتها : فديتك ..
جدتها ابتسمت لها : استعجلي محمد تحت ..
كادي : طيب ..
نزلت جدتها ولبست عبايتها وهي مندقة تدور نقابها فزت : خاااااالي
دفها على الجدار وهو يتنفس بسرعة : أحببك ماقدر آصببر ..
حاولت تدفه :سسسسلمان ..
باسها وهي تحاول تمنعه وتبكي ..
سلمان وهو يبعد : شفتي ماضرك شي ..!
طلع بسرعه من غرفتها وهو مستانس حقق جزء من اللي يبيه ..
تهاوت على الارض وهي تبكي ..دخل محمد لانها تأخرت وشافها على الارض وتبكي ..رفعها بسرعه :كككادي شفيك ؟
بكت أكثر وهي تناظره : محححمد ..
رفعها ووقفها : كااادي شفيك ؟
احتواها وهي تبكي .. :طحتي ؟
بعد فتره حست بنفسها وبعدت عنه وهي تجلس وتقول بدموع: طحت ..
جلس على كربه قبالها : حبيتي آنتبهي ..
جلس يمسح دموعها ويناظر آثار بوجهها ب آستغراب: وشو ذا ؟
آرتبكت ..
محمد رفع وجهها وهو يمسح دموعها : شلون طحتي وخلف هالاثار ؟
: ممدري ماحسيت ..
وقفها وهو يعدل معها عبايتها : انتبهي لنفسك ..
لاول مره يلمس بطنها وآلتقت عيونهم ..باس راسها : كملي لبسك..
حطت كفها على كفه اللي على بطنها وابتسمت له برغم دموعها..
وهو مبتسم : متقبله هالشي (كان يتكلم بالرموز لاجل محد يسمع ويعرف)
:ممم للحين لا ..
ابتسم وعدلت شكلها وطلعوا ..
.
.
.
المستشفى ..
الجوري : ممدري لمار ماترد على جوالها ..
سلطانه : أكيد مساعد عندها .. ي الله لانها طيبه طاحت بهالانسان ..
الجوري ب آستفسار : فيها شي ؟
سلطانة : آيييه .. سخيف مره ضربها قبال آهله ..
الجوري آنصدمت : وجع , آففف ياحظنا مع هالرجال ..
ابتسمت سلطانة : يعني مصعب مثلهم ؟
ابتسمت وهي تعدل لها المغذي: صدقيني سلطانه مصعب شي اعجز عن وصفه.. حنون متفهم حبوب ..يكفيك آنه يحبك ويموت فيك ..
سلطانه حبت تغير السالفه : تهقين رتيل وكادي شاللي يسوونه الحين ..
الجوري ابتسمت : الله يستر وتضبط الخطه .. خايفه لايحس زوجها آحسه ذكي ولماح..
سلطانه : لاتخافين على رتيل .. صدقيني راح تربيه بس المشكله راح يستخدم قوة ك رجل..!
الجوري جلست وتربعت : ي كرهي للرجال اللي كذا ..بس ترى يحبها دامه سوى كل ذا..
دخلت الجوهرة ومعاها عصيرات وشيسبات سلمت عليهم وجلست ..: ماجاوا البنات للحين ؟
الجوري تناظر ساعتها : لاباقي ..هههههههه تقول راح تحط الزفه 9 ..
الجوهرة ضحكت: هههههههههههه آوما تمزحين ..
الجوري: والله ..
الجوهرة ناظرت جوالها : ي الله ريان العله ..
حطت سايلنت ونزلته وهي تكمل سوالف مع صديقاتها ..
.
.
.
بيت أهل مصعب ..
يتقهوى مع آمه وعمته عقب المغرب : خلاص بكرة أوديكم لها ..بس آنها تعبانه وحتى الجوري معها مرافقه..
عمته: الدنيا ياصغرها آجل تطلع مرة آبوك صديقتها ..!
ابتسم وكمل يتهقوى ..
آمه : مصعب راح تسكن معنا ؟
مصعب : بسأل سلطانة بس لو ماسكنت هنا .. منيب مبعد ..
امه: والعرس متى ؟
مصعب : ودي تتشافى سلطانه وإن شاء الله آسألها ..
عمته ابتسمت : بسوي عرس لك ماسويته لعيال بطني ..
ابتسم : الله يخليكم لي ..
عمته تحبه: ماشفت بحنانك علي وعلى خواتك وأمك .. أذا ماسوينا لك عرس ينحكى به أجل مين نسوي له ..
امه: نلت حب عمتك ..
ضحكت عمته: ماأغلى منه الا أنتي ..
ابتسم ووقف وهو يشوفهم يسولفون عن زواجه والتجهيزات : عن آذنكم ..
عمته : وين ؟
مصعب يحط جواله بجيبه: بمر الشركة بخلص أوراق وتالي امر سلطانة والجوري وعقبها بطلع مع سعود ..
امه: ترفق بنفسك الله يحفظك ..
.
.
.
القاعه
الساعة تسع وشوي..
اختها الكبيرة تهاوشها: مافيه زفه الحين ..
رتيل توقف : ش حشرك في السالفه ؟
أختها تناظر آمهم : يممه وش هالغبية ..
آمها: خلاص تعبت معاها .. خليها تنزف الحين ..
أختها : ماتوا اللي ينزفون الحين ي خبله كل هالوناسة والعرس الفخم وتنزفين بدري لعنبوا دراك باقي فيه ناس ماجاوا ..
رتيل ترد على جوالها : دحوم آيييه هي الغرفة تعال ..
أمها تناظرها بصدمة : وين يجي عبدالرحمن؟
رتيل تعدل الطرحه الطويله وتناظر شكلها فاتنه حييل : دحوم بيدخل معاي في الزفه..
أختها : يدخل عساف آصرف ..
رتيل تناظرها: يقال آنه زواجي وأنا كيفي وأخوي راح يزفني للمنصه ..
دق الباب ودخل عبدالرحمن وماسك الضحكه لاجل مايخربها ومعه عيال خواته وولد أخوهم ..
مسكت كف أخوها وهو يدنق ويهمس لها : أول ماندخل بشوي طيحي ..
بضحكه: آوكككي ..
طلعوا من الغرفة ..
عبدالرحمن : ادخلوا لاتقعدون ورانا ..
أخته الكبيرة مقهوره منهم : طيب ..
دخلت ويا آمها والكل ل داخل وطلعت آمها لاجل تبلغ الكل بأن ولدها راح يدخل لاجل يحطون الغطا ..
بدأت الزفه ..
عبدالرحمن : ي لبيه متى بعرس ..
رتيل تبتسم وهي توها بتدخل : بدري بس خل ذا تجربه ..
عبدالرحمن : تهقين فيه حلوات..
ضحكت: شايف المنصه طالعها بس ..
ضحك : رهبه ..
ضحكت : بالله فيسي فيس وحده راح يغمى عليها ..
ضحك: حسيتي معي ههههههه ..
رتيل أخذت نفس وهي قربت ل ربع القاعه وكل العيون عليها وامها تناظرها وتذكر الله عليها وجدتها والكل ..
آم عساف تهمس ل بنتها وتناظرها من ورى النقاب : آنشهد آنه اختار جميلة ..
أم فهد (أخت طارق) من ورى نقابها لمعت عيونها وهي تتذكر أخوها وحبه لها وشلون الحين هي بزفتها ......
قطع كل تفكيرها طيحه رتيل وصراخ الكل بالقاعه ركض آمها وخواتها وآهلها وكان عبدالرحمن آسرع منهم وشالها ..وطلع فيها بسرعه عجيبه ..
سكر ولد ناصر الباب الكبير وسحبه من الجهتين ..:جددتي فيه رجال ..
صك الباب وهو ينفذ كلام عبدالرحمن مع عيال عمته ..
غرفة العروس ..
كادي تغطي عيونها ورتيل تبدل وميته ضحك ..
:خلصصصتي ..
رتيل ترمي الفستان وتلبس بسرعة ..لبست عبايتها وسحبت الشنطه وكل أغراضها المهمه مع كادي وطلعت ..
كادي :برجع لجدتي آووككي وبجيكم ..
رتيل مستعجله وتأخذ نفس : آوككي لازم تجين ..
طلعت بسرعة مع باب القاعة الخلفي في سيارة عبدالرحمن أخوها ..
يضحك : آححح ياويلنا لو آنكشفت السالفة ..
تضحك من كل قلبها على الحركة المجنونة ..
القاعة ..
الكل آعتفس واخترب العرس وولد ناصر برر السالفه لجدته وامه وعماته ..عقب آنحاش من الكل أهو وعيال عماته ..
أم عساف ضاقت فيها الوسيعه وجالسه وساكته ..
مناير : يمه نقول ل عساف..
آمها : أكيد راح نقول له ..
أخته الكبيره: متأكدة عين ..
أم رتيل تساند وهي ضايقه : اكيييد ..والا ليه طاحت ..
قعدت تدق على عبدالرحمن ومارد ..
وكلن باله منشغل والسوالف بدأت بأنها عين وحسد وكلن مطلعها شي..
.
.
.
سيارة محمد ..
خالته : لا بجي مع جدانك ..
جدته : كادي آنتبهي لنفسك هاليومين تعبانة لايزود عليك التعب .. ارقدي لما تروحين لصديقاتك لاتسهرين ..
ابتسمت : آوكككي جدتي..
نزلهم محمد وركبت معاه قدام ..
جدتها : كادي سمعتي النصايح ..
ضحك محمد وهو ينزل القزاز أكثر لاجل جدته ..
كادي تعدل الغطا : من عيوني جدتي ..
حرك محمد من حوش جده : تعشيتي ؟
كادي فيها الضحكه ومتحمسه لاجل تشوف رتيل : راح آتعشى مع البنات..
محمد : كأن مودك متغير ..؟
ابتسمت : حييل ..
محمد : دووم دوووم صدقيني أحلى شي هالليلة تغير مودك الكئيب..
.
.
.
المستشفى ..
رتيل منسدحة والمغذية بكفها : بججد بنات دايخة ..
الجوري : لانك ماكلتي من آمس ..
الجوهرة : لازم تجيك دوخه بس شوي ويخف القلق وراح تتعشين ..
رتيل غضمت عيونها من الدوخه : بليييز ي الدوخه لاتضيعين الليلة ..
دق الباب ودخلت الدكتورة وغطت الستار بين الجوري وسلطانه وسرير رتيل ..
دخل عبدالرحمن مع الدكتورة وهو يسمع نصايح وابتسم وعقب ماطلعت : بنت مريضة جد؟
رتيل : داييخه ماأكلت من آمس ..
عبدالرحمن يضحك: زين آجل جات هالدوخة ..تدرين آحرقوا الجوال من الدق علي كلهم وأرقام غريبه ..
رتيل :قولهم بأنك آنشغلت ومانتبهت ..بس رد على مشاري او ناصر..
عبدالرحمن : وعساف لو دق ؟
رتيل :لاترد عليه ..
دق على مشاري وعطاه عنوان المستشفى ..
رتيل : دحوم آطلع شوي آبي البنات يفكون هالتسريحة الغبية ..
عبدالرحمن : رتول الله الله بالتمثيل ..
ضحكت : لاتوصي اصلاً بسوي نفسي نايمة..
طلع عبدالرحمن لبرى والجوهرة والجوري يساعدونها تجلس وهو يفكون البنس ورتيل تمسح المكياج : تدرون هواش معها لاجل ماتكثف المكياج..
دخلت كادي وسلمت عليهم وهي تضحك وتسولف لهم..كان وقت ممتع جداً نغص على رتيل إلمها والدوخة بين وقت ووقت ,وسلطانة صداع رأسها ماتركها ..
.
.
.
سيارة عساف ..
كان يسوق من غير تفكير وهو يناظر الطريق , فك آعلى الازارر :طيب لييه طاحت ؟
مشاري :أكيييد من قلة الاكل .. ماصارت تأكل اببداً ..
عساف بضيق:لييه طيب ..لييه ..!
سكت مشاري للحظات شيقول ماتبيك مثلاً ..!
طيب هو عارف بس كلن منهم على باله الثاني مايدري باللي في قلبها ..!
.
.
.
بيت آهل ريان ..
كان معصب ويدق عليها وماترد ..
آمه : طيب البنت عند آهلها ليه معصب ؟!!
ريان : لازم تجي تنام هنا .. الظاهر ماتزوجت لاجل تجلس مع آهلها..
آمه : توكم جايين من آمريكاً وأكيد مشتاقه لاهلها ..وحتى الليلة عرس صديقتها وأكيد مانتبهت للجوال ..
ريان سحب مفتاح سيارته : تدرين بطلع آجيبها ..
آمه : ريان اركد ليلة موب قادر تصبر ..
تنفس : مو عن كذا .. لكن مهوب سنع تتعود تنام عند آهلها ..خلاص تزوجت طريقها من طريقي ..
آمه :خلها تنام الليلة وبكره خذها الصباح ..
جلس وهو يضرب المفتاح بيده : لاجلك يمه بس ..والا ماكنت بتركها ..
.
.
.
المستشفى ..
دخل عساف للمستشفى مع مشاري بسرعة وشافه المدير الطبي وبسرعه سلم عليه وكان واضح عليه الاهتمام ب عساف ..ناظره مشاري ولااهتم عساف رجل آعمال وله سمعته وثقله واكيد سامع عنه وعارفه ..
عساف : زوجتي هنا رتيل ..شوف غرفتها ..
المدير :ولايهمك طال عمرك .. شوي وأجيب لك المعلومات بس آسمها طال عمرك ..
مشاري يناظر وآستغرب أكثر ..خلص كلامه ومشى المدير للاستقبال..
مشاري : تعرفه ..
عساف يفكر فيها وناظره: المستشفى من آملاكي ..
مشاري: ماشاء الله ..
كان عساف يضرب يدينه ببعضها ويناظر المدير وتالي مشى له وهو يثني شماغه ..نادى مشاري وطلعوا ..
المدير : لحظه طال عمرك الغرفه مشتركة ..
عقد حاجب : جهز جناح ..
: ابشر طال عمرك ..
مشاري يناظر عبدالرحمن : طيب دق أو رد على الجوال ..
عبدالرحمن بربكه: ماعرفت وشلتها بسرعه ..
عساف متنرفز : طيب رد على الجوال ..على الاقل هنا لما جيت للمستشفى ..
عبدالرحمن يناظره بنظره وكارهه ..
دخلوا الممرضات وغطوا الستار الفاصل بين سرير سلطانه ورتيل ..
دخل عساف ومشاري للغرفة ووراهم عبدالرحمن .. وكانت مغضمه عيونها فتحتها ببطء مع آتقان مجنون للدور وهي ترفع عيونها بتعب ..
مسك كفها آخوها : سلامتك يالغالية ..
:الله يسلمك..
عساف جلس على طرف السرير : ماتشوفين شر يالفاتنه ..
ماردت عليه وناظرت مفرشها ..
لف آثنيهم على صوت الدكتورة وهي تدخل (عورها قلبها ليكون تدري عن سالفة حجز الغرفة وتقول قدامهم) ..
وقف عساف :هلا دكتورة .. شفيها رتيل ..؟
الدكتوره ناظرتها وعقدت حواجبها وبدأت تتكلم ..

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 05:14 AM   المشاركة رقم: 39
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السادس والعشرين

المستشفى ..
بدأت تتكلم : كل اللي فيها من قلة الاكل , لاجل كذا تسبب لها بهبوط حاد في الضغط .. والحين عطيناها مغذيه لاجل تعوض شوي من السوائل ..
ناظرها عساف : ليه حبيتي كذا ..
ارتاحت كثير بأن الدكتورة قالت كذا ولاهيب درايه عن شي .. ولاردت عليه ..
عساف يناظر الدكتورة : طيب أبي عناية مكثفه جداً لها .. ونادي الممرضات لاجل تنقلوها ل جناح خاص فيها ..
الدكتورة : إن شاء الله ..
بنظره خير كل كلامه آمر لهم ويقرر بشي يخصها ..!
طلعت الدكتورة والممرضات ..ومنها طلع عبدالرحمن ومشاري لاجل يأخذ عساف راحته معها
مسك كفها وسحبتها : لا تمسك يدي ..
آمتعض : حتى بتعبك صادتي ..!
غمضت عيونها : لاني أكرهك ..
عض على شفايفه : تنفاهم بعد مانطلع يارتيل ..
دخلوا الممرضات ..
رتيل: موب طالعه من هنا ..
ناظرها : راح تنتقلين لجناح ..
: لا ..
وقف وعدل شماغه : رتيل آقصري الشر ..
: موب متحركه من هنا ..
( صديقاتها كانوا يسمعون الصوت وخايفين عليها من عنادها )
عساف دنق لعندها وقرب منها جداً : رتيل كل حركه تسوينها هنا محسوبه على آصابعي وراح تتعذبين بسببها ..
رتيل : تخسئ ..
رفع راسه بسرعة وطلع من الغرفة لو جلس دقيقه ذبحها ..
دخل ومعاه مشاري ..
مشاري : رتيل ليه ي خوك ..الجناح آريح لك ..
رتيل : مابي ..
مشاري : خلاص عساف وصى ..
رتيل : لا .. موب طالعه من هالغرفه ..
مشاري ناظر عساف: خلاص آتركها براحتها ..
عساف : يامشاري حتى منب مأخذ راحتي لاجل آدخل لها كل وقت ..
مشاري رجع ناظر آخته : رتول ...
رتيل : بنننام ..
عساف ناظر الممرضات عقب مايأس منها: خلاص شكراً ..
طلعوا ..
مشاري : خل نطلع لاجل مانزعج المرضى ..
عساف : بجلس معاها ..
رتيل تناظره : تجلس ..!
وين تجلس والغرفه فيها مرضى ثانين ..!
وأنا مابي أحد معاي .. كله هبوط وانتهينا ..
ناظرها لفتره وطلع عساف وتعوذ من ابليس ..
مشاري يكلمها بهدوء : احترميه ..
رتيل : أبي أنننام ..
:الله يهديك ..
طلع مشاري وعبدالرحمن غمز لها وطلع ..
انصك الباب وانفتحت الستاره ..
الجوري : قوووووووية يمممه منك ..
ضحكت وهي تجلس : أبي آتعششى جيعانة لاجل مايغمى علي صدق ..
قربوا صديقاتها العشا وجلسوا يتعشون عقب ماصكوا الباب وضحك وسوالف وهبال رسمي ..
لاشي أجمل من وجود الاصدقاء معنا ..
لاحرمنا الله آياهم ..
.
.
.
مواقف السيارات ..
ركب مشاري مع أخوه وعساف ركب سيارة وحرك ..
مشاري: شلون عرفت بأن رتيل طاحت ؟!
عبدالرحمن يطلع من المواقف: كنت معاها بالزفه ..
رفع حاجب : شلون ؟
عبدالرحمن : أنا دخلت معها ..
مشاري ناظره : كان مفروض عساف يقوم بالمهمه ..!
عبدالرحمن : رتيل كانت تبي كذا .. وبعدين مهوب من زين هالرجال مزوجها آياه آبوي..
مشاري آمتعض : عبدالرحمن آخر مره تتكلم في هالموضوع .. عساف أنا أعرفه رجل ونعم فيه .. ورتيل راح تحبه مع الايام ..
عبدالرحمن : مشاري لانلعب على انفسنا رتيل مهيب من البنات اللي تنسى ..
مشاري استغرب من تفكير أخوه وكلامه بس ماعلق لان للحين ماعرف شخصية أخوه زين بسبب الغربه اللي قضى حول 9 السنين فيها والحين عبدالرحمن عمره حول 18 ..
.
.
.
المستشفى ..
غرفة البنات ..
رتيل : لا موب أنا , دحوم يقول الافضل بأنه يدخل معي في الزفه لاجل لاطحت يشيلني بسرعه ..
سلطانه: ههههههههههه أهم شي آنه دخل ..
رتيل:ههههههههههه يضحك ..
كانت كادي تدق على لمار وماترد وتالي دقت على أسيل وصديقاتها يناظرون تعابيرها المتغيره كل لحظه ..
صكت وهي مصدومة : بنات لمار في المستشفى ..!
الجوري ناظرتها : وشو ؟!
كادي: الحقير ضربها إلين أغمى عليها ..
رتيل: كسر يكسر يده .. عاد لمار ي عنونها مابوه آهدى منها ..
سلطانه: طيب شخبارها ؟
كادي : تقول تعبانة .. تدرون حامل ..
رتيل : آآوه ..
الجوهرة : الله يعينها أكيد الحين كارهته وابتلشت بالحمل .. ياكرهي للرجال اللي مثله ..
ناظروها صديقاتها ب آهتمام وتكلمت كادي : جوهير متهاوشة مع ريان صح ..؟
:لا ..
كادي : الا .. لانك ماتردين عليه وساحبه عليه .. ولاتتكلمين عنه ابداً ..
سحبت آنفاسها ورجعت ظهرها على الصوفا البيضا : آنسان مايعرف ربه , مايصلي , يشرب خمر , مخاوي وحده ,مايحبني ..
سكتت شوي وصديقاتها ماحبُ يقطعون حكيها ..
سحبت آنفاس من ثاني : يمكن اللي ماخلاه يحبني بأني موب آنيقه .. (رفعت عيونها للسقف تمنع دمعتها تنزل )
وتالي كملت : يقول لما يجلس معاي يحس نفسه جالس مع واحد من ربعه ..!
دنقت وسكتت قدرتها على الحكي آنتهت ..!
حطت يدينها على أكتافها : ذليه ..
بعد فتره رفعت راسها عقب مامسحت دموعها بهدوء وخالطتها آبتسامه: المذله جايته .. وبديت فيها من سافرت من تكساس وحدي ..والحين سحبه إليييمه عليه..
كادي : أحد درى من أهلكم ؟
الجوهرة : لا .. ماحبيت أحد يدري لان تعرفون الاهل ماراح يسكتون ابداً .. وحتى مابي نظرتهم ل ريان تتغير والسبب أنا ..
سلطانة بغيض : وخايفه على مشاعره بعد ..!
الجوهرة وهي تسند ظهرها : آجل آفضحه ..!
عمر كلامي مع أهلنا موب حل ابداً .. لان حل السالفه عندهم مادي بحت رضوه بكم آلف وانتهت السالفه .. آبيه يعرف خطئه ويكون آنسان ثاني تماماً ..
رتيل : تصرفك هو الصح .. حل السالفة بينكم آفضل .. عاقبيه بطريقتك الخاصة .. وشي ثاني غيري نيولوك كلياً .. خليه يتمنى قربك ولاينوله .. وشي مهم لو تتحجين بالجلسه ببيت أهلك أفضضل ..
الجوهره تناظرها : راح يستأجر شقه ..
رتيل: أحلى وأحلى لاجل مايحس آهله واهلك بشي بينكم ..وبشقتكم خلي لك غرفه خاصه ..
كادي : وبالنسبة ل شكلك كأنك متحطمه منه ..؟
الجوهره بضيق: زوجي موب شايفني شي بعيونه ..!
رتيل انقهرت : وضاعت كل ثقتك بنفسك ..!
حرام عليك شوفي ملامحك بس .. شعرك .. لون بشرتك .. جسمك .. كلك خقق.. بس يبي لك اهتمام آكثر من ناحية الاناقه وشوفي بعدين شلون يجيك زحف..
الجوهره : بنات ريان خربان ..السالفه موب سالفة لوك وبس ..!
سلطانة : صح بس هالشي مع صدك له راح يغييره ..
الجوري كانت تناظر صديقاتها وهم ينصحون الجوهره .. وساكتة تماماً ..
ناظرتها رتيل : جور ..
:هلا ..
رتيل: تفكرين فيه ؟
الجوري ابتسمت: الا آفكر بحالي .. والا سطام طلبت العوض من الله فيه ..
رتيل : آشتغلي واشغلي نفسك بكل شي وراح نتسيه ..
الجوري : الله يعين ..
ضمت نفسها وتكورت على الصوفا وهي تبتسم على كادي : جوهير آسحبي منها البيبسي ..
سحبته الجوهره وهم يضحكون وهي تناظرهم : يؤ ..
سلطانه : أول بيبي في الشله لازم نخاف عليه ..
كادي وهي حاطه كفها على بطنها : أذا آمه موب خايفه عليه ليه تخافون ؟!
كارهته ..هههف ..
سلطانه وهي تجلس وتوخر الانبوب الشفاف للمغذي : وش ذنبه لاجل تكرهينه ..!
رتيل : كادي كرهك لولدك شي قاسي وسلبي جداً .. وبعدين ترى محمد زوجك واللي صار عادي جداً ..يمكن كان موب وقته بس تظل بالنهاية العلاقه بينكم شرعيه..
كادي : حتى محمد كارهته ..
رفعت حاجب رتيل: البيبي ومحمد كارهتهم .. آسرتك ي الهبله ..
ضحكوا صديقاتهم ..
كادي مبوزه وتناقض نفسها : لا آحب محمد بس أكرهه البيبي ..
رتيل رفعت حاجب : بالله .. مالت عليك من أم ..
الجوري : لاتلومونها .. لان ماكانت متوقعه الحمل بس كدو حنونه لبباها..
قامت كادي وحطت راسها على كتف الجوري : فديتك شفتوا فاهمتني ..
ضحكوا صديقاتهم ..ولمتها الجوري وتالي انسحدت على رجلها وهي تمسح على شعرها وتدعي ربي يستر ويحفظ هالضنا لها ولا أحد يدري لاجل ماتتأزم إلين يتم الزواج بشكل رسمي ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
الساعه سبع الصباح ..
عساف جالس يناظر المدير ويناظر موظفين الاستقبال :تم نقلها ..
الموظف: آييه طال عمرك ..
عساف يناظر الدكتوره : المنوم مابيه يكون كثير لاجل مايأثر عليها..
الدكتوره : نسبه قليله جداً .. أعطيناها عقب التحاليل ..وعلى الساعه عشره راح تطلع النتائج ..
عساف: آوك .. المهم اللي أعرفه بأن المستشفى مقسم وفيه أدوار للاحجنه وللغرف الخاصه بشخص واحد وكذلك بشخصين .. وزوجتي بغرفه مشتركه والغرفه مفروض ل شخص واحد ..!
المدير : بناء على طلبها طال عمرك ..
عقد حواجبه : شلون ؟
المدير :سألت الموظف عن هالشي وقالي بأنها قبل البارح طلبت حجز لاجل تعمل فحوصات كامله ..
بضيق فضيع : قبل البارح متأكد ؟
المدير: آييه طال عمرك .. جيب الملف ..
شوي وجا الملف ومعه طلب الحجز ..
ضاقت كل أخلاقه على الصباح وكره تصرفها وصدمه لاي درجه تفكر كذا ..!
: خلاص يعطيكم العافيه .. أبي فحوصات أكثر لها (بقلبه طيب ي رتيل)
طلع للجناح لها ..نزع شماغه وتمدد على الصوفا قبالها : آآه يالفاتنه لو تدرين لهفتي عليك ماسويتي فيني كذا ..
ناظرها نايمه والمغذي بكفها قام وضغط الزر وجات الممرضه : كل شخص تحطون له مغذي ..!
شيلوه عنها ..
الممرضه تناظره ولاتعرفه : معاها انخفاض بالضغط من البارح ونقص ..مانقدر نشيله..
عساف يمرر يده بشعره : تعبانه يعني ؟
الممرضه : آييه ..
: خلاص روحي .. لحظه متى راح تصحى ؟
الممرضه تناظر ساعتها: 9 تقريباً ..
طلعت الممرضه وجلس على طرف السرير وهو ثاني رجله ويلمس وجهها وبحرقه: لو تدرين شكثر أحبك ماسويتي سواتك ..
تركها ورجع يتمدد على الصوفا وهو يطلع جوالاته والمفاتيح والبوك وسحب النظارات : وش هالحوسه ..
كره نفسه على حوسته وغمض عيونه لعله ينام ..
.
.
.
غرفة سلطانه ..
استغربت ماشافت رتيل صحت الجوري على صوت بالغرفه ..
سلطانه: وين رتيل ؟
الجوري تلم شعرها وتالي عدلت كادي على المخده لانها نامت على رجلها: مدري ..
وقفت وشافت دورة المياه فاضيه لبست عبايتها وحطت الغطا وطلعت تسأل..
لحظات مرت على سلطانه ثقيله ..
دخلت الجوري وهي تأخذ نفس : زوجها نقلها ل جناح خاص ..
سلطانه بتضجر : كيف ماحسينا ..ي القهر ..
الجوري : أخذت رقم الجناح بس آحسه عندها..
سلطانه رجعت راسها على المخده : أكيد هو من البارح ميت عليها مصدقه راح يتركها ..
الجوري تناظر جوالها : مصعب ..
سلطانه: غريبه بدري..
الجوري : دايم يدق بهالوقت لاجل يتطمن عليك ..
ردت عليه وتالي عطته سلطانه وصكت منه عقب ماتطمن عليها وقالها راح تطلع ..
عطت الجوري الجوال : اخيراً راح اطلع ..
الجوري ابتسمت: الحمدلله ..
صحوا البنات على الصوت وعصبت كادي لما عرفت : وجع يوجعه ياكرهه ..
رجعت راسها على رجل كادي وهي ضايقه : طيب نبي نشوفها ..
الجوري : شوي وبنشوفها .. لاتتضايقين موب ناقصه ضيقات ..
.
.
.
الساعه عشره ..
جناح رتيل ..
كانت تناظر المكان حولها .. موب مع صديقاتها شافته نايم ومقطب حواجبه ناظرت يدينها بالوسط لصقه بيضا ..تذكرت سحب الدم .. لفت وهي تشوف الزر ضغطته .. شوي بدخله ممرضه ..فتح عيونه شوي وتالي جلس وهو يفرك عيونه قام غسل ونشف وجهه وهو يناظر الممرضه : نادي الدكتوره وأبي التحاليل تجيبها معها..
طلعت الممرضه وشد على كفها بقوه : والله يارتيل ياحركتك ليله الزفه مامررها لك مرور الكرام .. بعقلك تحجزين وتتنومين ليله العرس..
صدمه آمتزجت بألم كفها المضغوط منه ..
وهو ضاغط على آسنانه : على بالك ماراح آعرف ..!
لا يالفاتنه ماعرفتي عساف للحين .. (بتشديد) هروبك وكسرك ل فرحة أمي بـ وحيدها وخواتي ب أخوهم الوحيد راح آطلعها من عيونك ..
رجعت لحدتها : لاجل تعرف شكثر كارهتك .. تدري ماكنت أبي تعرف بس الحين الحمدلله عرفت .. يكفيني بس هالنظره والقهر بعيونك وصوتك ....
قطع كلامها دخول الدكتوره ناظر الدكتوره والغيض واصل حده منها وبلهجه آمر للدكتوره: اكتبي لها خروج ..
الدكتوره تنزل التقارير : ماقدر لان معها فقر دم حاد ومعاها كلى ببدايتها ويبي لها علاج ..
حس كأنه تهاوى من جبل : تحاليل رتيل ؟!
الدكتوره: آييه ..
عكسها ابتسمت : والله ..
الدكتوره مستغربه من آبتسامتها وجيرتها للصدمه : كل شي ببدايته وبأذن الله تتعالجين ..
يناظرها وتالي ناظر الدكتوره : عيدي كل التحاليل .. وأبي اشاعات والدكاتره المختصين ..
الدكتوره : ان شاء الله ..
طلعت مع الممرضات ..
لف عليها : سبحان الله ..!
ابتسمت : على بالك حزينه .. الا فرحت دام هالمرض راح يبعدك عني ..
: آوف يارتيل عمري ماتوقعتك تفرحين بمرضك لاجل تبعدين عني ..!
رتيل بكرهه كبير : لو تعرف شاللي في خاطري من كرهه لك واحتقار وآستنقاص لك مافكرت فيني ابداً ..
وقف وتقدم وهو يشيل أغراضه : موعدنا قريب ماراح تطولين هنا ..
رجعت راسها على المخده : إن شاء الله ماطلع من هنا الا لقبري..
القبر أهون علي من قربك لحظه ..!
مالف وتكلم بعنف : راح تشوفين العذاب بعيونك .. قلتها لك من قبل تبطين تذليني بحبك ..
سحب شماغه وطلع ..
ابتسمت قدرت تضايقه ..
مامدى الابتسامه تكمل الا بدخول طاقم طبي .. تروعت منهم .. شوي بدخول عساف اللي وقف عند راسها وهو يتكلم مع الدكاتره وكل كلامه آمر ×آمر ..
طلعوا الدكاتره وجابوا كرسي متحرك جلست عليه مجبره من عساف اللي كان معها لحظه بلحظه حتى بالاشاعه رفض ودخل معها ..
عقب ساعه كامله من التحاليل والفحوصات رجعت للجناح ودموعها بخده عطاها الدكتور أبره بالمغذي ..
مسح دموعها: بزر لاجل تبكين كذا ..
دفت يده وغمضت عيونها : اطلع برى بكلم صديقاتي يجون ..
: من هاللحظه آنسي صديقاتك .. مالك الا البيت وعساف ..
تحك يدها : تأكل تراب فاهم ..
ضغط بيدينه على فكها : آخر مره فاهمه تقولين هالحكي ..
فك يدينه : بطلع للبيت آبدل وبجيب معي الوالده وأكيد خواتي هناك بيجون خليك متحرمه نفسك لاجل ماحطك براسي أكثر ..
طلع عساف وضغطت الرز وجات الممرضه ..
: قربي التلفون ..
قربت لها التلفون ودقت على غرفه صديقاتها وعطتهم رقم الجناح المكتوب قبالها ..
تتحس المكان للمغذي يعورها حيل .. شوي بدخلوهم لها ..
ضمت كادي وهي تبكي تركوها إلين هدت شوي وقالت لهم عن اللي صار..
كادي : ياكرهه ..
رتيل بدموع: أكرهه يارب يموت واخلص منه..
كادي: يارب..
الجوري: لا بنات لاتدعون .. الله يهديه ..
رتيل بقهر ودموع: الا جعله يموت ..
نزلت الجوهره عباية وأغراض رتيل جنبها : عارفه شمعنى السحبه اسحبي عليه سيفون .. وراح يمل مع الوقت وعقبها يطلقك ..
: حقير راح أكرهه في الحريم كلهم .. (لفت آنتباهها لابسات وأغراضهم معهم) يتطلعون ؟
سلطانه: كتبوا لي خروج .. ومصعب ينتظرني تحت انا وجور..
رتيل : يؤؤ سخخافه والله ماجلس هنا من عقبكم مالت عليهم وعلى تحالييهم الغبيه..
كادي بخوف وبسرعه: ليكون فيك شي ؟
مبوزه : آييه فقر دم وبداية كلى .. قبل شوي سويت آشاعه الدكتور يتكلم آنقلش مع عساف على باله مافهم ويقول في تضخم في وحده منها بس راح تتعالج مع الابر ..
الجوهره : ياعمري أنا ..شلون ماكان فيك شي ..
الجوري : الغازيات اللي تشربها مسويه لها هالبلاوي وتحب الاكل الحار..
صدت الجوري وهي مدمعه وتكمل : سخفييه ترى باقي نبيك معنا العمر كله ..
رتيل :جور قلبي خلاص راح آبطل بس لاتزعلين يالحنونه ..
ضمتها وطلعت لان بجد تخسر كل هالدنيا الا صديقاتها ومصعب ..
.
.
.

.
بيت عساف ..
: ان شاء الله خير , راح نسافر برى لاجل اتطمن عليها أكثر..
دلال (أخته) : ياحسرة قلبي عليها وعليك بعد ماممدى تتهنى .. من لهفتك عليها شف تعبها ..
ابتسم ..
امه : طيب ارقد شوي ارتاح ..
عساف وهو يوقف : لا بطلع ابدل وبطلع لها ..
امه : اجل بجي معاك ..
عساف : خلاص ..
طلع وعيون آمه تراقبه وهو تاكي يفتح الاصنصير ودخله ..
شاهه (أخته) : الله يشيفها ويخليها له .. ياتسبد اخته يحبها..
: يحبها الا طار عقله معها .. طول وقته مهوجس فيها ..
نادات الشغاله لاجل تجيب العبايا ويطلعون مع عساف ..
مناير : بطلع آنام والعصر راح آطلع لها مع البنات ..
امها : أخوك يمكن يزعل..
مناير وهي توقف مع بنات خواتها : لالا عادي ..
طلعوا وعلى طلعتهم نزل عساف وناظرهم : وين ؟
مناير : راح ننام ..
عساف : لاتنامون الحين بس شوي ويأذن الظهر .. سوير شفيك كأنك زعلانه..
مناير تضحك : خلاص راح عليها الدلع ..
ابتسم وخربط شعرها : لاتقولين خالي تزوج راح ينساني آحد ينسى سارونه نامي ومكانك بقلب خالك ثابت ..
مشى وتركهم : مشينا ..
آمه : آييه ضناي ..
.
.
.
مواقف السيارات ..
ماهان عليها ابداً تكسر بخاطر أخوها وركبت جنبه ..
سعود : الحمدلله على سلامتك ياالغاليه ..
:الله يسلمك ..
حس بصوتها كله جفا له ..
بتردد : أبوي جا وهو في البيت ..
: ليه جا ؟
سعود : لاجل يتطمن عليك ..
بسخريه : لا فيه خير ..
سندت راسها على المرتبه وسكتت ودموعها تتابع ..
شوي ووقف سعود داخل حوش بيتهم وشافت سواقها جالس يسقي الزرع وسلمت عليه وهو يتحمد لها بالسلامه ..
وتالي دخلت ل داخل وشافت دانيه وعيالها وأبوها جالسين سلمت عليهم وجلست لاجل سلطانه الصغيره وسلطان ..
جلس سعود جنبها وميت شوق لها ولجلساتهم وسوالفهم ومزحهم ..
حست بالضيق: بطلع غرفتي أريح ..
أبوه : خليك يابوي ودي اتكلم معاك لاني بسافر بكره ..
اكتفت بالصمت ..
أبوها يشبك يدينه ببعضها : نظرتك لي ولامك بأننا نكرهك لاجل سالفة سعود ماجات للصواب مافيه يابوي أحد يكره قطعه منه بس لاجل مستقبل أخوك وأنتي كنت متعلقه فيه فكرت أمك بهالحل ..
: طيب كان قلتم سالفه غير الموت .. (شهقت) أنا كنت اموت كل يوم كم شهر وأنا اتعرض للموت بالجلسات الكهربائيه .. صرت يتيمه وأمي وأبوي وأخوي احياء وعايشين حياتهم ..
دنقت وماقدرت تكمل ..
أبوها مسح دمعته : ماكنت أدرى ولا أخوك ولا أمك .. والكل كان يقول بأنك بخير..
دانيه كانت جالسه ودموعها تكفها كل لحظه ..
سلطانه رفعت راسها وحطت أصابعها على طرف آنفها : مايهمكم أنا بخير والا لا ..بس اللي يهمني وأبيكم تعرفونه
أنتم تخليتم عني طوال فترة ثمان سنين وأنا بنساكم العمر كله ..
أبوها : سلطانه ماتخلينا عنك ..
وقفت وبدموع وشهقات متتابعه وصرخات من أعماقها : لا ماتخليتم اببداً .. امي تتفشل لاني بنتها وتكرهني وقالت كذا مره وكل ماجات للسعوديه تجرح بالحكي والاسلوب وهي صاحبة فكرة سالفة سعود .. وأنت يبه همك زوجتك وعيالك كان همك المصروف نهاية كل شهر يوصلني وبس .. وأخوي (شهقت بحرقة قلب)
(سكتت للحظات وهي تناظره) سعود أخوي أغلى شي بحياتي هو سبب كل حزن أعانيه في حياتي يكفي بس ثمان سنين عذاب منه ..
أبوها مسك كفها : اهدئي يابوي توك طالعه من المستشفى ..
: مايهم اللي أعرفه بأني ثمان سنين وحدي وأبي آظل كذا .. !
طلعت لغرفتها ومعها كل حزن ..
للحظات حس أبوهم بكبر جرمه مع أمهم .. سلطانه محطمه نفسياً وتعبت وتعرضت لمشراط الجراحين بسببهم وسعود من دخلت للمستشفى أخته وصادته وعيونه ماتكف الدمع وببداية انحدار نفسي مثلها ..
.
.
.
المستشفى ..
:شكراً ..
عمتها : لازم تأكلين معاك فقر دم ..
رتيل ابتسمت : تسلمين معطيني مغذيه ومالي رغبه ..
عمتها عطتها عصير : على الاقل هالعصير ..
أخذت العصير ..دخل عساف وجلس قبالها : شخبارك الحين ؟
:عادي ..
امه : يبي لها تغذيه زينه وبدبر هالامر ..
ابتسم لامه : فديتك يمه ..
شاهه : عاد أمي مايحتاج تدرين بعد النفاس وزني يزيد بشكل بسبب عناية امي المكثفه ..
ماعلقت واكتفت ب ابتسامه ميته ..
آم عساف وقفت : السواق شكله جا ..
ناظر آمه: كان خليته أنا بوصلكم ..
امه : لا ياضناي خلك مع زوجتك يمكن تحتاج شي .. الله يشفيك يابنتي ويحفظك...
ابتسمت ..نزل مع امه وخواتهم وصلهم للسياره وتالي رجع لها ..وهي تكلم وكان مشاري صكت منه وهو يناظرها : عاملي أمي أحسن من هالمعامله ..
: نفس معاملتك بعامل أهلك .. ولا أحد يتدخل فيني منهم ..
دقت كادي عليها وردت كانت تتكلم بأنها راح تكون موجوده معها ..
صكت منها وناظرته : بعد عني ..
: من هذي ؟
رتيل تحط الجوال جنبها : موب شغلك ..
أخذ آنفاس : يبي لك كف كل ماتجين ترفعين صوتك علي تتذكرين هالكف وتسكتين..
:سوى اللي تبيه .. أنا معاك جسد من غير روح ..!
بنبرة تعصيب: لاتخافين صدقيني ماراح آسكت لك ..المهم مين هذي؟
رتيل : الف مره أقولك موب شغلك ..
سحب الجوال وشاف أغلب الاسامي رموز ..
: المهم البي بي مابيه معاك ..صديقاتك آنسيهم .. حتى طلعات لاهلك لا كل شوي.. تبين تطلعين مع اهلي أو معاي آوكي بس غير كذا لا ..
ضحكت ب سخرية واضحه عليه : عرس كادي بعد كم يوم والوعد قدام ..
بتحدي : نشوف..
.
.
.
ببيت جد كادي ..
العصر ..
ملت من تصرفات خالها بحقها ..ترددت كثير لاجل ماتطلب المساعده من أحد ..بس فاض الكيل ..!
دخل خالها الوليد لغرفتها وجلس قبالها (كان لها يوم تقريباً من وصوله من السفر):آمريني كادي ..
تجمعت الدموع بعيونها .. موضوع حساس جداً ..
استغرب خالها : حبيتي شفيك ؟
بلعت ريقها : خلاص ولاشي ..
الوليد وقف وصك الباب وب آصرار : الا فيه .. شفيك ؟
ماتكلمت ..
الوليد : كادي ..
تمسح دموعها: خالي الموضوع مو سهل ابداً ..
الوليد بدأ يتوتر ويناظرها ..
دنقت : من فترة وكنت ساكته لاني على بالي راح أقدر احل السالفه بس ماقدرت (سكتت وخالها يناظرها والف سالفه وسالفه براسه بدأت)
تكمل :خالي سلمان موب تاركني بحالي ابداً ..
سكت شوي لاجل يستوعب الصدمه : سلمان ..!
كانت مندقه وتمسح دموعها ..
الوليد ي الله نطقها :يتحرش فيك ؟!
آومت ب آيييه ..
قام وهو ثاير مايشوف الدنيا ..


عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 05:15 AM   المشاركة رقم: 40
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السابع والعشرين



بيت جد كادي ..
طلع ثاير من غرفة بنت أخته ودخل لغرفته مع سلمان وهو يشده بعصبيه : ي التعععععبان ..
سلمان يدفه :هيييي خخخخير وش تبي ؟
الوليد رجع يمسكه من ياقة التشيرت وهو يقرب وجهها ويهمس بعصبيه : ياوسخ تتحرش ببنت أختك ..!
عرضك , شرفك , لحيه وجهك , قطعه منك , من محارمك ..
صرخ فيه وعيون سلمان تناظره بخوف شلون عرف ..!
صفقه كف : المره الجايه شرب دمك مايكفيني ..تفو عليك ..
رماه على الارض وهو ينحي ويصرخ فيه : الصياعه اللي بمخك ماتطلعها على محارمك ولاغيرهم .. خلص دراستك والهى فيها وفكنا من الشر .. وشلة الفساد اللي أنت معهم تتركهم وتغيرهم بصحبه صالحه ..
سلمان بنفس صراخه : الا ربعي .. وبنت أختك خلها تنقلع خل كلامها لك ينفعها ..
شد بشعره : ششف لو سويت شي ماتلوم الا نفسك ..
طلع من الغرفه ..
تعزآ سلمان بالأرض وقام وهو يتألم : طيب والله لادفعها الثمن غالي مصدقه بتسلمين على نفسك الحين ..
رمى نفسه على السرير وهو يـتألم ..
غرفة كادي ..
دخل لغرفة كادي : انتبهي تسكتين ثاني مره ..أي شي يصير علميني دام رجعت من السفر .. أو أي واحد من خوالك الكبار على هالمراهق ..
همست بـ آوكي مع تغريقه عيونها بالدمع ..
الوليد باس راسها وجلسها : لاتخافين هو بزر ومراهق .. وأنتي تظلين الغاليه بنت الغالية ..
رفعت راسها بهمس : الله يخليك لي ..
ابتسم وقومها معه : تعالي ننزل لجدانك تلاقينهم وحدهم الحين ..
نزلت مع خالها لجدانها ..وشافتهم يتكلمون عن تغيير لغرفتها وتأثيث للبيت كامل ..رجعت ظهرها للجلسة الشعبيه وهو يألمها بسبب الحركه المبذوله منها ..
.
.
.
المستشفى ..
لما حس بخروج أخوانها كلهم وأهلها دخل للغرفه وشافها توها راح تغمض عيونها وتغفي حست بأحد وناظرت هي تشوفه شكثر تألمت بشوفته وتذكرت كل إلم سببه لها ..
جلس على طرف السرير وهو يشوف صدتها ولا لامها ابداً لان اللي سواه مهوب هين ..لف وجهها بهدوء : سلامتك يانور عيني ..
دمعت وهي تناظره : سلامتي وأنت جارحي ..!
وهو يكف دموعها وبصوته الهادي : مدري شفيني صدقيني هي تجي كذا والا أنت تشكين بحبي لك وأنتي عارفه أني ميت عليك ..
تبعد كفه عنها : أنت تحب تضرب وتهين بس لاجل تثبت لاهلك بأنك قادر تفرض كلمتك بأي صوره كانت ..
وهو متحسف : أدري غلطان واسف والله ..
بدموع وشافت عبدالعزيز أخوها يدخل وشاف مساعد سلم عليه وتالي جلس وهو يناظره : غريبه توك تجي ؟
وهو يناظره : ممنوع علي زيارة زوجتي ..!
عبدالعزيز بنفس النظره : من اللي سويته ..!
عموماً الحين لمار تعبانه ولا تبي تتناقش معاك رجاء أتركها لاجل تنوم ..
انقهر : خير ان شاء الله والكل كان عندها وعادي ولما جيت تقولي تعبانه ..!
عبدالعزيز بتعصيب : وهالتعب ماجا الا منك ..
مساعد : اللي تطلبونه بجيبه لكن زوجتي مالكم حق ماتتركوني أشوفها..
عبدالعزيز : فهد طلب مننا بأنه هو راح يتولى هالامر ولاهيب حلوه اتصرف وكبير العائله موجود ..
حس مساعد ماراح يجيب كلامه معاه فايده ولاهوب قادر يتكلم مع لمار براحته وخاصة أنها صادته وكارهته واضح من أسلوبها وكلامها معه..
عبدالعزيز وهو يناظره قوم : لامن بغيت تشوفها تعال قبالنا وقل آبي أشوفها..
خزه وطلع ..
وعقبها لهى عبدالعزيز بالسوالف مع أخته وهو يحاول قد مايقدر يطلعها من حالتها النفسية السيئة ..
.
.
.
عقب كم يوم ..
بيت أهل لمار
العصر ..
دموع مافارقته ابداً وبصوت مسموع ومن قلب ..دخل فهد وجلس قبالها على السرير وهو يرفع وجهها ويمسح دموعها : تدرين أنك طلعتي أحلى بكثير عقب قصة شعرك ..
وهي تبكي : لآ ..شوف شلون قصير ..
فهد يمسح دموعها وهو ينادي عزام لما شافه دخل ورفع راس لمار : آآوه وش هالزين .. شف فهد مهيب راجعه لذاك ..
فهد : ي ليل ..اطلع اشوف ..
عزام : صدقني وقتها راح أذبحه ..
دخل عبدالعزيز : تعالوا امي تحت ..(ب اندهاش) يابنت ياجمالك..
فهد وهو مبتسم :طالعه أجمل ..
أسيل : أقولها من زمان تهبل حتى والكوفيره تقص شعرها ومستغربه ..
قومها فهد وغسل وجهها وهو ينزلها معه تحت ويسولف لها ويقولها عن طفلها وشكثر هو فرحان لانه راح يصير خال صحيح موب أول مره لكن هالمره غير تماماً ..
.
.
.
بيت سلطانه
دخلت من شغلها الا ستثائي ليوم الخميس لان فيه اجتماع وكان لازم انعقاده برغم الويكند ,طلعت لغرفتها وأخذت لها ملابس وكانت راح تدخل تأخذ شاور لاجل تنام إلين العصر ..
دق باب غرفتها ودخل سعود ناظرته للحظه : فيه شي ؟
سعود وهو يناظرها : خذي شاور راح انتظرك ..
دخلت وهو جلس على سريرها يفكر كيف علاقتهم صايره زفت وسيئه حتى دانية فضل بأنها تروح هالويكند لبيت أهلها ..
ماطولت بالشاور وطلعت وهي لافه شعرها ولابسه بجاما وباين آنها تبي تنام ومرهقه ..:امر ..
تنفس : سوس إلين متى حالنا .. مانكلم بعضنا ..!
بقسوه : إلين تنقضي الـ 8 سنين ..
طير عيونه فيها بصدمه : سلطانه يهون عليك سعود ..!
:هنت عليه ثمان سنين وبعتني بـ أرخص الاثمان .. وش هالطيبه الزايده فيني لاجل انسى ..!
وهو يقوم ويجلس على رجوله قبالها ويمسك كفوفها : أخوتنا وحبنا وخوفنا علينا يشفع لي ..أنسي ياضي عيون سعود ..
دمعت وهي تشد على كفوف أخوها : كنت احتاج أحد يشد على كفي مثل هاللحظه بلحظات تعبي وإلمي وحزني ومالقيتك .. إلين عودت نفسي وصرت اشد كفوفي ببعضها وأعوض نفسي بنفسي عن كل فقد بحياتي وقدرت..
وقفت وهي توقفه معاها : بنام خلاص ياسعود لاتنسيك الثمان سنين عناد أختك ..!
لحظات وهو يناظرها ..
ابتسمت بإلم : ثمان سنين مكيف نفسك على عدم وجودي كيفها باقي العمر ياخوي ياولد آمي وأبوي ..أنا تعلمت من فراقك ورجعتك بأن ماعاد فيه خير حتى بالاخوان..!
صح مامت بفراقك بس تعلمت إشياء كثيره جداً بغييتك يمكن لو كنت موجود ماكانت هالاشياء عرفت طريقها لحياتي ..
: حلو بأن هالغيبه غيرتك أجل ليه هالصده ..
ضحكت بدموع: من مفأجاه موتك على الصعيد العملي تميزت جداً .. لكن على الصعيد النفسي والجسدي شوف أختك وناظر الشيب محتل المكان والعمر 23 سنه وبس ..!
ماجور ياللـي مـن فراقـك تعلمّـت
ان الزمـن يومـيـن طيّب..وخـيّـب
فاجئتنـي بمفارقـك مــا تولـمّـت
كـذا بـدون اسبـاب عنـي تغيّـب
مامـت مـن فرقـاك لكـن تألـمـت
وشيبت بي ياصاحبي قبل اشيب
دنق ودموعه تخونه من بعدهم عن بعضهم ..
ماهزتها دموعه وكملت :وأنت أبيك تعرف بأن أختك ماتت وماعاد لها قلب يتسع لـ حب أي شخص كان..!
كان راح يتكلم وقالت : الليله عرس كادي لاتضيق جوي ..
باس كفها وفك يدينه وهو يناظرها وتالي طلع ويجر خبيته مثل كل مره ..!
.
.
.
سيارته ..
حست بضيقه وهي معاه بنفس السياره ..تجمعت عليها هموم هالدنيا .. استوعبت شي من زواجهم كأنها توها تسلم بالامر الواقع بأنها صارت زوجته برغم إن زواجهم للحين ورق×روق ..
زفرت آنفاسها بصدرها أجل لا آنصك عليهم باب ..
تمتمت بضيق : مخنوقه ..
ماقدرت تكتم الضيق تحس فيه هاللحظات ..
ماصدق سمعه وناظرها للحظات ولف للطريق .. هي تشكي من الضيقه ومافيه غيرهم أكيد له ..
بحب آمتزج بضيقتها : يابعد عيني شاللي مضايقك ؟
بـ كرهه فضيع له وهي تناظره : وش غير وجودك بحياتي مضايقني .. والله أني أكرهك ..
اعتصر قلبه كلامها ونبرتها وكرهها له , وصلت بأنها حلفت بالله لاجل تبين له مدى كرهها له ..
سكت وهو يعطي آعصابه الحق بالاسترخاء من تصرفات رتيل بحقه ..
: أنت وش تبي فيني ..!
مارد عليها وجاوبها بصوت متغيروتهديد : أمي مسويه لك غدا تأكلين ولاتعارضينها ..
:خل أهلك بعيدين عني ..
بنظره شر : تبطين آبعد عن آهلي لاجلك .. والمكان اللي اكون فيه تكونين ..فاهمه والا ..
بطنازه : أحد قالك ابعد عن آهلك ..!
بصوت مسموع :غبي جداً ..
صرخ : رتتتتتيل اسسكتي ..
بعناد تزيد : آيييه غبي قلت شي غلط ..!
ضرب الدكسون بقوه وسحب يدها يقوه أكبر إلين سمع تألمها وفكها واكتفى ولاقال لو كلمه وحده ..
: الله يحرق قلب آمك فيك ..
ياقوة وقع الدعوه على قلبه .. ياقوها وهي جايه من نظر عينه وحبيبة قلبي اللي ماهنى له بال ولاغمض له جفن الا بقربها .. ماعلق ولاله قدره بالتعليق عليها ابداً ..
وقف داخل حوش الفيلا ..نزل وتقدم فتح لها الباب : ماتعرفين تفتحين الباب مثلاً ..
نزلت وصرخت فيه بخفه : لاتلمسني ..
بنظره تروع : بننت
مشى قدامها بخطوات وفتح باب الفيلا وابتسم بقلبه من الجروح منها مايكفي الا آنه ابتسم يشوف آمه تستقبلهم ..سلمت على عمتها وخواته ..
نزلت عبايتها وكان شكلها مرتب جداً , أخذت شاهه العبايه والشنطه وعطتها الشغاله : حطيها بجناح عساف ورتيل ..
شاف جدته تجي وقف وهو مبتسم : الغاليه هنا ..هلا والله .. يالله أنك تحييها
ابتسمت جدته : الله يحيك يانظرها ..
ضم جدته ووقفت رتيل ..
وهو مبتسم وفرحان بجية جدته لبيته : رتيل جدتي ..
جدته ابتسمت : ماشاء الله تبارك الله وش هالزين ..الله يهينك فيها ..
ابتسم ومن قلب : آمين ..تعالي جدتي ارتاحي ..
جدته: بروح لم آمك ..
مشت جدته عنهم
ونزل عساف شماغه وجلس جنبها : بنات وين راحت جدتكم(آمه) ؟
ساره : أكيد تشوف الغدا ..
ضيقه تملكتها وهي بينهم .. والضيقه بصدرها آمتدت لانفاسها منه من قربهم من تفكيرها القاتل في طارق ..زفرت أنفاسها بصوت مسموع ..
قرب منها أكثر وشاف مفصل كفها صاير أحمر من مسكته القوية وهو قريب منها ولاينسمع صوته الا لها : لبى هاللون وهو جايك من إلم .. تدرين لو كنا بالجناح فوق كل طبع مثله على خدك ..بس حظك بأننا كنا في السياره..
: كل تراب ..
رجعت ظهرها وهي تناظر أظافيرها وكل العيون عليهم ..ضغط على شفايفه السفلى ب آسنانه بغيض على كلمتها وهو محذرها من قبل وماسمعت ..!
سارة تهمس لـ مناير : هففف خالي يحبها .. شوفي شوفي شلون كان مقرب منها ..
مناير : انثبري بس مصدقه ماراح يحبها .. تدرين كان دايم يقول اخيراً بأخذها حبيبتي وحتى يقول عنها الفاتنه .. بس مايحب يقول قدامك لاجل ماتزعلين ..
جلسوا يتهامسون وكل وحده عينها عليهم ..
شاف وجهها المرهق وسألها ماهنى له قلبه
: تعبانه ..
ماردت عليه وأحرجته قبال بنات خواته وأخته ..همس لها : كل شي مردود..
قطع حكيه آمه تناديهم .. قامت سحب لها كرسي لاجل تجلس جنبه ..جلست وعمتها مهتمه فيها كثير ..ماكثرت بالاكل ووقفت ..
عمتها: رتيل ماأكلتي ..
:بس الحمدلله ..
عساف : ماتنلامين على فقر الدم ..!
ماردت عليه وجلست على الكنب ..
عمتها قامت : تبين ترتاحين ..
ابتسمت ب امتتان : ي ليت ..
طلعت الشغاله معها ..ووصلتها للجناح ..
دخلت وزفرت: ي ررب ..
سحبت شطنتها وطلعت الجوال ..
: هلا كادي .. شخبارك ؟
كادي : تمام ..طلعتي من المستشفى ؟
رتيل : آييه من شوي .. آآآوه ياكدو مخنوقه كارهته بدرجة لاتعقل ..
كادي : ي عمري أنتي .. صار شي ؟
رتيل جلست على السرير : تهاوشنا في السياره .. يالله اشوف طارق بكل مكان .. آحرقنتي الاشواق والذكرى له ..
سكتت للحظات وكادي تكلمها وتهديها ..
ارتاحت شوي من توترها وضيقها عقب حكي كادي وسألتها عن زفافها ..
كادي : طيب راح تجين ؟
رتيل : أكككيد كلمت دحومي وراح يمرني قبل المغرب ..
كادي : زين .. تدرين آمس حطيت الحنا ومحمد مقلقني لاجل يشوفني ورافضه ..
رتيل ضحكت :هههههههههههه حرام .. أغبطك على حبه الله لايفرقكم ..
كادي ابتسمت : آمين .. حتى أنا أحبه ترى ..
ضحكت وفاقت شوي من مودها الكئيب :ههههههههههههههه شوي تحبينه وشوي لا ..
ضحكت : وش آسوي بقلبي ..
كانت راح تتكلم وسمعت صك باب الجناح :يععع جا ..
كادي :طنشيه كأنه موب موجود معاك .. ولاتتهاوشين معاه لاجل مايمنعك من الجيه للعرس ..
رتيل شافته يدخل وكلمت كلام مع كادي بسوالف عاديه وتالي صكت ..
مسك كفها بهدوء لما جات تقوم من السرير :دلكي راسي مصدع ..
فكت يدها منه : منيب شغالة آهلك ..
مشت عنه بكل برود هالدنيا .. من صدمته جلس وهو يناظرها تدخل لغرفة الملابس ..وقف وقام وراها بذهول : مستوعبه حكيك قبل شوي ..!
وهي تفتح الدولاب لاجل تشوف وين ملابسها فيه( لان آمها وأختها جابو ملابسها ورتبوها هم) ..: ماقلت كلمه من قبل وأنا موب مستوعبتها ..
لفها له وهو ماسك فكها : أكسره لك ..؟
دفت يده وبنظرات : خلك من هالاسلوب عندك لسان تكلم ورد بالمثل بس تستخدم يدك وتضرب ذا أسلوب الضعفاء مهوب آسلوب الرجال ..
طلعت من غرفة الملابس وجلست بالصاله ..حست فيه جنبها : آآآوه يقال أني منيب آمك لاجل تكون وراي بكل لحظه ..!
بهدوء:رتيل اعقلي تونا متزوجين حركاتك قلة حياً ..!
بنظره :خير قله حيا ..!
أنا شسويت لاجل تقول هالكلمه ..؟!
عساف تعدل على الكنبه وبملل :أنتي زوجتي وتونا ببداية حياتنا وكل أسلوبك معاي أقشر ..خير وين عايشين ؟
ترى زوجك وأنتي محاسبه بكل شي ..!
قال صلى الله عليه وسلم ( لا تؤذي امرأة زوجها في الدنيا إلا قالت زوجته من الحور العين لا تؤذيه قاتلك الله فإنما هو عندك دخيل يوشك أن يفارقك إلينا . ) صححه الألباني
تخريج السيوطي : (حم ت) عن معاذ.
تحقيق الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 7192 في صحيح الجامع.
مسكت الريموت : ويعني متزوجين .. مابيك فلا تقعد تمسك لي حقوق ومحاسبه ومن هالحكي ..
تحطم يعني حتى هالشي مايهمها ..
ساد جو الصمت بينهم ..
وقف عقب فترة : قومي خلي ننزل تحت ..
: موب مود أحد ..
عساف: قومي ترى مهيب حلوه بحقنا تاركين الكل وبالجناح ..
بسخريه : آنزل لهم أنت وانتهينا ..
بتعصيب : قومي معاي ..
: موب قايمة هي من آخرها خذها كذا ..
صرخ فيها وهو يشد على راسه : ررررتيل انزلي آحسسن لنا آثنينا ..
رفعت حاجب : أعصابك لايطق بك عرق بس ..
شد على كفه : قومي ..
: موب قايمه ..
قطع عصبية عساف دق للباب ..بنبرة عصبية : ادخل ..
دخلت أخته الكبيره وهي مبتسمه مب عارفة الاوضاع : جدتي وأمي يبونكم تحت ..
رتيل : آوكي ..
آقرب وصف لحاله كان وده يخنقها على تصرفها وعنادها له والحين وقفت وهو يناظرها تنزل مع أخته ..
دلال لفت : عساف تعال ..
: شوي وجاي ..
زفر آنفاسه بضيق راح تجننه على هالعناد ..تعوذ من ابليس ونزل لهم تحت..
جلس جنب امه : يمه دلكي لي راسي ..
بـ آهتمام : يابعد عيني شفيك ..
سحدته على رجلها وهي تدلك له وتهمز راسه ..
عساف مغمض عيونه : مدري صداع من امس ذبحني ومن شوي زاد ..
جدته سحبت عكازها وقامت جلست على الطاوله الصغيره قباله وهي تحط يدها وتقرأ عليه .. طيف آبتسامه ل جدته ورد غمض عيونه ..
ساره تناظر رتيل وهو تهمس لمناير : موب مهتمه لخالي شوفي تسولف مع امي وعادي ..
مناير : بججد غريبه ..
.
.
.





.
.
بيت أهل الجوهرة ..
المجلس
تغدا ريان عندهم وتركهم أبو الجوهره وطلع لاجل يريح كعادته بعد الغدا ..
اما الجوهره كانت تسولف مع أخوها وضحك مجنون وريان يناظرهم ويضحك ورجع يكمل لعب بلاستشين مع أخت الجوهره الصغيره ..
رائد يضحك ومتكي :جوههير اسمعي ذا فيه محشش لقى الكنز قال كويس الحين ما باقي الا الخريطه ههههههههههههههههههههههه
لف و ضحك وش هالجنون اللي هم فيه كل شوي واحد يجيب نكته ..
الجوهره تدور بالبروكاستات ولقطت وحده : ههههههههههههههه شوف يقولك الوالي : أكلتك امك ! دعه عند الباب حتى أأذن له بالخشوش ..
محششين يمثلون بالللغه الفصحى ..
صار يضحك ويضرب بيده في الارض متحمس ..
ريان :ههههههههههههه الحمدلله أنت وياها ..
رائد يكف دموعه من الضحك وهو يضحك : جوهير رجلك كأنه بزر يلعب مع هالبزر العاب مقاتلات ..
الجوهره تضحك وهي تقرب لاخوها وتوريه صور : شوف شلون طاح..
رائد :هههههههههههههههههههههه جاتني البارح ..طيب شوفي ضحكة رادوي لما عطاه الحكم كرت آصفر لما طاح لاعب الاتفاق وكان يمثل مع وجهه..
:هههههههههههههههههههههههههه ي لبيييه يهببل ..
لف ريان بسرعه :خيير وشو اللي لبيه ..
رائد :هههههههههههههههههههه آشتغلت الغيره ..
الجوهره ماعطته اهتمام وهي تشوف الصور :ي لببى لييه يبكي ؟
رائد :تذكرين في رمضان لما جا وتوه يلعب وجاته أصابه بالظهر وطلع من مباراة الوحده يبكي ..
الجوهره : يؤ ي حياتي يحزن ..
ريان بنظره: بنننت ..
الجوهره :ريان العب وفكنا ..
رائد : ياخي مافيه شي روقنا ..
ريان لف كله لهم : خير تتغزل بـ رجال وياقلبي وياحياتي ..!
رائد : خلاص خلاص ..وهي تعابير عفويه ..
ريان : حتى ولو ..
رائد يبي يلطف الجو : يغار هق هق ..
ابتسم غصب ريان ولف يكمل لعب ورائد يوريها : شوفي هههههههههههههههههه
عجوز تناظر مباراة يوم جاء الامير بيوقع على الكوره قالت ايه افقعها صجونا..
الجوهره :هههههههههههههههههههههه مين ذكرتك فيه ؟
رائد ميت ضحك : جدتي ههههههههههههههههههههههه كفككك ..
عطته كفها وميتين ضحك :ولايهوون خالاتنا وامي ..
رائد :ههههههههههههههه بججد ..
وقف : شوي وجاي واحد من العيال جاي يبي العده من سيارتي ورانا طلعه الليله للبر ..
طلع رائد من المجلس و هي
خذت البي بي حق أخوها وقعدت تقرأ وتضحك بشكل هستري
السعوديين خلآل اسبوع
السبت .. دوآم من غير نفس
الاحد .. دورآن وترقيم في التحليه
الاثنين .. يتفرجون على اي مبآرآة في التلفزيون
الثلآثآء .. في المقهي يعسل
الاربعآء .. يرمي المدآم في بيت اهلهآ وسهره في الاسترآحه
الخميس .. يرمي المدآم في بيت اهلها وسهره مع الشبآب
الجمعه .. يروح للحلآق ويجيب الثوب من المغسله ويستعد للدوآم
ضحك على ضحكتها وقالها
: عقب عرس صديقتك راح تطلعين معاي لشقتنا ..
رفعت راسها وهي تشوفه يلعب : لا موب الليلة خلها وقت وثاني ..
لف :ليه ؟
الجوهره تناظره : أغراضي يبي لها ترتيب هنا ..
ريان وافق لانها ماجات معه بالعناد ..
رجع يلعب :هههههههه فزتي هالمره ..
ابتسمت وهي تشوفه يلعب مع أختها ب انداماج ..
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية