لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-08-11, 12:10 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


شقه مساعد *لمار..
راح الكل وطلعوا لشقتهم ..
:لمور ..
ناظرته: نعم ..
ابتسم وهو يقرب لها : أدري زعلانه ....
قاطعته : زعلانه مني لاني للحين مستمرة معاك .. معاك شي واحد استفدت منه بأن شخصيتي تغيرت وصرت أقدر ادافع عن نفسي ..لان بعدي عن أخواني خلاني أدير نفسي بنفسي لكن موب معنى هالحكي بأني موب موصله لهم اللي تسويه فيني ..
ينزل شماغه وتقدم لها ويتناسى كلامها : لمور..
بعدت عنه وجلست في الصاله وهي تشغل التلفزيون ..
:ماراح تنامين ؟
:لا ..
مساعد: بس أنتي تعبانه ..
ناظرته بنظره وتالي صدت ..حس وتالي راح للغرفة وتركها لاجل مايبدأ هواش بينهم..
انسدحت وهي تحط خداديه تحت راسها لاجل تنام .. كرهت مساعد وتصرفاته ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
امريكا ..
الظهر ..
كان يناظر المكان حوله بصدمة ..روان نايمة جنبه في شقة ..!
قام بسرعة وهو يفتح الباب ويدور الجوهرة ..
صك في باب الغرفه وهو يدخلها : آآآه ..
حط يده على راسه وصحى روان بس لفت اتباهه الدفتر فتحه ولقى المكتوب من الجوهرة غمض عيونه بقوة وركض للجوال وهو يدق عليها دق مره مرتين ثلاث وفي الرابعة ردت وصوتها نايم : ألو ,,
ريان بصوت متروع: الجوهرة وينك ؟
صوته الغير محبب لها خلاها تجلس وهي تغالب النوم بس لازم تتكلم معاه ..:في الرياض..اسمعني(تثاوبت ) مافيه بيينا شي فاهم ..
ريان يقاطعها بعصبيه: شلون في الرياض ؟ وليه تسافرين من غير أذني .. موب معبي عينك ..
بعدت شعرها عن وجهها : كيفي , واسمعني أنت والحقيرة اللي معاك ماتهموني فاهم ..وبعدين أنت حاسب نفسك رجال , لاتخسئ المرجلة بعيده عن شورابك (ذقنه ,لحيته)
صرخ :الجووووهرة سفرتك ماراح تمر مرور الكرام ..
وقفت : تأكل تراب وتنطم فاهم .. ولاتصرخ لا أعلمك أن الله حق وأعلم الكل بسوالفك اللي مثل وجهك ي السكير .. ورقتي توصلني لان مايشرفني أعيش مع واحد مثلك مهوب رجال ..
صدمة , ألجمه كلامها , طلعت قوية ..
الجوهرة بحده: اسمعني حسك عينك أحد يعرف باللي صار , وخلك تجي الرياض وتسوي فيها المحترم وتحاول ترجعني , وقتها راح أخليك تنسى حليب أمك ..
بغيض : الجوهرة ..
الجوهرة : اختار ي سمعتك واشتريها ..
صكت بوجهه ..
جلس لوقت يستوعب ..لف وهو يشوف روان تناظره :ويننا ؟
ريان :في شقتي , والجوهرة سافرت..
روان تفرك عيونها وبضحك :والله , أحسن اتركها وخل نتتزوج ..
وقف وهو يوقفها معه وبنظره احتقار : شوفي أنتي وحده رخصية ارخصتي نفسك لي وراح ترخصينها لغيري ,وكل وقتي معاك لعب×لعب ..
صرخت: ريااااااااااان شكلك باقي سكران ..
بعصبية: لا مو سكران بس حبيتا نبهك .. أحبك لكن اتزوجك لا .. وحبي لك حبي لرغبات تحققينها فقط لاغير.. والا الغلا والحشمية ل بنت عمي الطاهرة..
تبكي وهي تصرخ : انت تقول ماتحبها ..ودائما تجرحها وتسبها ..
سحبها وطلعها من الشقه وهو بقمه عصبيته ,جلس على الكنبة وهو يتنفس بسرعة..
سمع الباب يدق بقوة قام وفتح وهو يهمس : عندي جوهرة ثمينه عفيفه وطاهره أناظر لك ليش ..!
جميلة صح .. دلوعه صح .. أنيقه صح ..بس شي مهم جداً مهوب عندك الاخلاق والشرف بح ..يلا انقلعي لا أشوفك ..
دفها وطلعها برى الشقه وهي باقي بصدمتها ..!
قام من مكانه ولم كل اغراضه وهو كلم صاحبة المبنى لاجل يفسخ العقد .. لم كل أغراضة ..وحجز له رحلة اليوم الثاني للرياض ..
.
.
.

.
.
بيت سلطانة ..
رجعت من شغلها بدري لاجل عطتهم الاجازه الممنوحة لها طبياً ..
ابتسمت وهي تشوف الحركة في البيت ..
شالت سلطان :عطني آموه ..
باس عمته وهو يضحك ويمسك خدودها ضحكت :ي فدييتك تزززنن ..
نزل سعود وكان توه صاحي سلم على أخته وولده يناظره ..
سلطانه : سعود بوسه .
ضحك : لا خليه ..
ضحكت وهي تشوف سلطان يناظر أبوه و راص أسنانه ..
سعود : ولد ترى أنا أبوك ..
طلعت دانية من المطبخ : هلا سوس روحي بدلي سويت الغدا..وأنت انزل عن عمه ترى اسم الله عليك موب خفيف ..
استغربت سعود يضحك لفت وراها وشافت بنتهم لابسه مريله طبخ وبيدها ملعقه ..
ضحكت :يؤ لاتضحكون بنتي سنعة ..
ضحكت سلطانة وطلعت وهي شايله ولد أخوها معها ..
سعود وهو يناظره وتالي ناظر دانيه : دنو آحساس بسعادة كبيره بداخلي ماحسيتها من سنين ..
ابتسمت : الله يدومها ولايفرقكم ..
سعود : آميين ..
غرفة سلطانه ..
نزلت عبايتها وابتسمت وهي تشوف ولد أخوها يرتب العبايه باسته وهي تضحك عليه دخلت بدلت ملابسها وتالي شالته ونزلت معه لاجل يتغدون ..
.
.
.
بيت أهل الجوهرة ..
جففت شعرها وتالي ربطته ورشت عطر وطلعت ..
ابتسمت من كل قلبها وهي تشوف أبوها يمشي ..مشت بخفه وتعلقت برقبته وهي تضمه ..لف بصدمة :الجوهرة ..
ضحكت وهي ضامته : آييه ي نظرها ..
ضحك وهو يحتويها أكثر :حي الله الغالية نوارة بيت أبوها ..
وهي تبوس كفه وراسه : وحشتني ..
أبوها يده بكفها : أجل وش يقول أبوك .. وين رجلك أجل ؟
:ماجا ؟
استغرب: ورى ؟
الجوهرة : لان طلع عنده شغل وجيت هنا مع أم بدر ..
أبوها: الحمدلله اهم شي أن معك احد ..متى جيتي ؟
الجوهرة : رائد امس استقبلني بالمطار آخر الليل ..
أبوها: ماقالي ..
ابتسمت: أنا طلبت منه ..
أبوها : تعالي ننزل تحت ..
ضحكت : تراها ماتدري..
ضحك أبوها: تعالي وراي اجل خلي نسويها مفأجاه .ضحكت وهي تمشي ورى أبوها..
أم رائد : شفيك ؟
ضحك : قلت لك شي ..
استغرب وكملت تسوي الغدا : دامك جيت وعيالك كلن خامد ..
انتهت وبفرحه : جوووهرة ..
تقدمت لامها وضمتها ..
أبو الجوهرة يضحك : وش رايك ..
ضحكت : ياعمري متى جيتي وليه ماقلتي لنا ..
الجوهرة : اببدا يمه وصلت آخر الليل وجابني رائد ..
أمها: وانا اقول شفيه لما صحيته الظهر يقول يمه ماشفتي شي حلو ..
ضحكت الجوهرة ..
أبو الجوهرة : دام جوهرتي جات ودي هي تسوي لي السلطة ..
ابتسمت :من عيوني ..
طلع أبوها من المطبخ وكملت سوالف مع امها وهي تطلع الخضروات وتقطعها لاجل سلطه أبوها ..
.
.
.
العصر ..
بيت أهل رتيل ..
كانت تسمع كلام أمها وجدتها كل شوي تتكلم وأبوها .. كلهم عليهم ضاقت بها الارض بما رحبت ..
رتيل : يمه احكي عربي أنا .. زواج لا ..
امها : الا راح تتزوجين , الى متى راح تجلسين على ذكرى طارق , ترى راح يتزوج وينساك , تلاقينه نساك ..
رتيل غصه بحلقها : طيب عادي خليه ينساني ..
امها تزيد لاجل تكرهه : وبعدين لو يحبك ماكان طلقك بنفس ليلة سفر أبوك .. فيه ناس يجلسون سنين يطادرون في الرجال لاجل يطلق حرمته لكن مايطلق ..
رتيل : يكفي يكفي , طارق أنا عارفه اللي في قلبه ومكانتي عنده وعيال عمي موب متزوجتهم لو تنطبق السما على الارض ..
سمعها أبوها وهذا اللي يبيه : أجل توافقين على الثالث وهو مهوب من عيال عمك ..وغير كذا مالك فرار .. والتحاليل أخذناها من وقت طيحتك بالمستشفى ..
صدمة : يعني مخطط لزواجي من ذاك الوقت ؟!
أبوها : وليه طلقتك من طارق ..!
أمها : الليلة الملكه ..التحاليل وكل شي جاهز وبعد كم يوم العرس ..
أبوها : اختاري أحد الثلاثه ..؟
تناظرهم بصدمة ..
أبوها : رتيل ..مامعك فرار .. تظلين مطلقه لا ..
أمها : اختاري ..
أبوها يضغط عليها بكلام وأمها تضغط عليها من جهه لوقت متواصل حست
راسها راح ينفجر من كلامهم وحكيهم ..
أبوها :روحي يامره جهزي كل شي ..
امها : كل شي جاهز وبكرة الحفلة في القاعة
حست نفسها ماتملك أي قرار .. داخت ورجعت جلست مكانها وهي مسنده كفها بقوة على الكنبة لاجل ماتدوخ ..
أبوها يناظر جواله : المملك جا ..
رفعت راسها : والله ماتزوج من عيال أعمامي كلهم ..
أبوه ابتسم : خلاص لكن الثالث تأخذينه ..
رتيل: بأخذه بس وعد يبه لارجع لك مطلقه ..عاجلا أو اجلاً .. واللي تسويه فيني الله لايسامحك ..
جدتها علا صوتها : رتتتتتيل تدعين على أبوك ..
رتيل: ولدك ظالم وأمي ساعدته .. حسبي الله على كل من دمر حياتي ..
هزته كثير وهزه أكثر اللي تتحسب عليه أغلى عياله رتيل ..اللي عذبها بكل قرارته بحقها ..
تركها الكل حايره جلست قرابة الربع ساعة ..
دخل أبوها : تعالي الشيخ يبي يسمع رأيك ..
رفعت راسها : جيب بوقع بس سماع منيب قايمه..
أبوها : قومي ..
رتيل : إن قمت راح أقول لا ..
مشى من عندها وهو يدعي لها بالهداية ..
أمها : موب صاحية ابببداً ..
ماردت ..
جاب أبوها الكتاب ووقعت ..
جدتها : مبببروك مبببروك ..
أمها تزغد ومستانسسة كثيرة ..
وقفت ..
جدتها: اجلسي أكيد رجلك يبي يشوفك ..
طنشت وطلعت لغرفتها ..
صكت الباب عليها ..وطلعت للشرفه (البلكونه)
تكتفت وهي تفكر للمره الثانية انجبر , للمره الثانية يتحدد مصيري من بعلمي وغصب عني , للمره الثانية آتعذب وترجع المأساه ..
ي الله , كم أكرهه ظلمهم , سلطتهم , ولايتهم ..
آستغلوها وظلموني ..
بدت تتسلسل دموعها بصمت ..
دق جوالها وتركته يرن ولاعطته بال واهتمام ..كفاية اللي فيها ماتبي أحد يزودها عليها ..!
دخل أبوها للغرفة وتالي مشى للشرفه: يبي يشوفك ..
ماناظرته : منيب طالعه ..
أبوها : رتيل امشي وخليك عاقله ..
: الليله منيب شايفته ..
أبوها: لا اله الا الله .. امشي يابنت ..
دخلت أمها : امشي ..
رتيل لفت وبعصبية وصراخ : طلعه موب طالعة .. اططططططلع عني ولا أشوف احد عندي..اتتتتتتتركوني ..اطلعععععععوا ..
سحب أبوها امها وطلعوا ..
جلست على الأرض ودموعها تزايدت : ي الله .. ي الله .
.
.
.
المجلس
عساف وهو مبتسم وبقلبه( عارفك ماتبين تشوفيني أجل لو عرفتي أني أنا صرت زوجك وش وضعك )
أبو رتيل: لاتزعل لكن بكره إن شاء الله تشوفها وخبرك الليله مهيب جاهزه ..
عساف: مهوب مشكلة .. أجل وين مشاري وعبدالرحمن ..
أبو رتيل : مشاري طالع لم خالته ..وأخذ معاه عبدالرحمن ..
عساف وقف : عموماً بلغوهم سلامي ..
وقف ناصر وأبوه معاه ..
أبو رتيل: خلك معنا ..
ابتسم : الجايات أكثر ..
طلع مع أبوها وحدهم ..
عساف وهو مبتسم : عطني رقم الحساب وراح أحول خمسة مليون الليلة على الحساب وبكرة الباقي أعطيك بشيك .. وكل الشروط اللي انكتبت واللي مانكتبت راح تتنفذ ..
ابتسم أبو رتيل : عارف وشيئاً عندك مهوب ضايع ..
عساف ابتسم وتركه عقب ماتكلموا شوي عن الملكة ..
.
.
.
المغرب ..
شقه سطام * الجوري ..
سطام كان لابس ثوبه ويعدل الكبك ..
دق جوالها ودخلت للغرفه ناظرته بنظره كسيره ورفعت عيونه عنه : هلا مصعب ..
رفع راسه بسرعة يناظرها ..
الجوري وهي تطلع من الغرفه : لا مرني بعد صلاه العشا ..آووكي ..انتبه لنفسك ..يحفظك ربي ..
نزلت جوالها ..وهي تسمع سؤاله : وين طالعه ؟
الجوري : وين اطلع موب شغلك بس حبيتا قولك راح اطلع مع مصعب ..
: طيب براحتك اطلعي معاه عادي ..
لفت له : وقولوا لك بأخذ رأيك أو رأي غيرك .. راح اطلع مع مصعب ومتى مابغيت وراح آشتغل ..وأنت وأبوي حولوا سلطتكم علي غيري ..
: أنا مقدر أنك متضايقة وكارهتني الحين ....
قاطعته: وراك عرس ..
بقهر : ماتغارين ..!
ابتسمت وهي تناظره : تدري ليه لانك تبطي تلاقي بجمالي ببنت خالك أو غيرها ..
ناظرها بقهر أكثر ودخل للغرفة ..تكت على الكنبة وهي تناظر التلفزيون وعيونها مغشيها الدمع وساكتة لاجل ماتبكي وتخربها قدامه وهي ماتبي يشوفها ذليله أكثر ..!
.
.
.
العشا ..
الملاهي ..
جلست جنب خالتها ومحمد ..
محمد يضحك : متزوج طفله ..
خالتهم ضحكت : توك تدري ..
قامت لاجل تشوف عيالها ..
مسكت كفه : محمد إلم ب أسفل ظهري وبطني ..
يناظرها :من متى ؟
كادي : من المغرب ..
وقف : خلي اكلم خالتي وأرجعهم وتالي أدويك ..
كادي :لا ..شوي ويخف ..
محمد بخوف: لا وين شوي ويخف من المغرب يألمك ..
كادي خلته يجلس : عادي راح يخف ..
ناظرها : لا منيب متطمن ..
وقف ومشى لخالته ..
خالتها وهي تناظرها: وصابره على الالم الله يصلحك ..
كادي : عادي شوي ويخف ..
محمد شايل ولد خالته : مشينا ..
قامت مع خالتها وعايلها ..
ركبت خالتها قدام وهي ورى مع عيال خالتها ..
كان قلبه معها كل شوي يلف ويسألها ..
نزل خالتها وعيالها ..
خالتهم : طمنوني ..
نزلت كادي وركبت جنبه :خالتي لاتقولين لجداني ..
خالتها: ان شاء الله ..
دخلت خالتهم وعيالها للبيت ..
محمد : هاحبيبتي خف الالم ..
كادي بألم : لا .. أحس بحرقة وشي قوي ..
مسك كفها :هينه إن شاء الله ..
عشر دقائق وهم بالمستشفى ..
في الطوارئ حولوهم للدكتورة نساء وولادة..
كادي :محمد ليه كذا ؟
محمد :مدري ..
دخلوا للدكتورة ودخلت للفحص السريري ..وهو يرد على خالته : خالتي الحين حنا عند الدكتورة لما اطلع اكلمك ..
سكر من خالته وهو يسمع حكيها ..
جلست كادي وهي تبكي : لا تنويم موب متنومه ..
الدكتورة : الله .. بتتكي ليه ؟
وقف وهو يمسك كفها :شفيك ؟
الدكتورة : زوجتك معاها نزيف بسيط جداً ولازم تجلس معانا لاجل تعطيها مثبتات للحمل ..
صدمة اعتلت وجه كلن منهم ..!
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 12:24 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثاني والعشرين

المستشفى
كادي : أنا موب حامل فاهمه..
الدكتورة : أنتي ليه تبكين كذا ؟! ..
راح آسو يلك تحليل بكرة الصباح بس كل الاشياء تدل بأنك حامل وتوك ببداية الحمل ..
بكت أكثر ..
محمد : كادي وعد لين بكره الصباح تجلسين بس اتطمن عليك ..
كادي : لا ..
الدكتورة : لازم تنويم .. راح يستمر معاك النزيف وتفقدين الجنين ..
محمد : كادي عشاني ..
حاطه يدينها على وجهها وتبكي ..
محمد :خلاص تنويم ..
كان تبكي بشكل ..
دخلوها لغرفه تنويم وجلس معاها ..
محمد : طيب ليه كل هالبكا .. كادي خلاص ..
دفت يده : لاتلمسني .. الحين شاللي راح نقوله للكل بسالفة الحمل ..حامل وتونا ماسوينا الزفاف ..
سكت شوي ..: طيب ولايهمك بقدم الزفاف ..اصلاً هو بعد آسبوعين من الحين ..
دخلت الممرضة والدكتورة ..وطلع هو ..
انتظر بالممر وقت وتالي شاف الدكتورة ونزل لاجل يعطيهم الحساب ورجع لها ..
دقت خالتهم وبالها مشغول ..مارد ..
:خالتي سحر ..
بكت أكثر : ي ربي الحين شنقول لهم ..
محمد وهو يجلس على السرير: كادي خلاص لاتبكين وموب قايلين لاحد ..
كادي تمسح دموعها والمغذي بكفها : وخالتي شنقول لها وجداني متعودين يدقون علي وأكيد راح يدقون قبل ماينامون .. آففف ..أنا غبية طاوعتك بكل شي..
محمد يبيها تهدأ: خلاص حقك علي أنا الغلطان ومتأكد بس لاتبكين وعد مني بكرة اروح ونهجز كل شي لاجل يتم لزواج بسرعة ..
مسح دموعها ..
كادي : وخالتي شوف جوالك يدق ..
محمد : تدرين بروح لها ..
كادي جلست تبكي : ي الله ..
مسك كفها : لاتبكين وقولي شاللي تبينه وانفذه ..
بعد وقت : بقول خالتي ..
محمد : اللي يرييحك ..
دقت خالتهم وقال أنه راح يمرها ..
وقف : بروح لخالتي وبرجع لك ..
ماردت عليه ..طلع من عندها وقلبه معها ..
.
.
.
المطعم ..
مصعب : حلو هالمطعم ..
نزلت غطااها :حييل ..
مصعب ماحب يتنظر : ها شفيك ؟
الجوري بدأت رحله دموعها : الليلة زواج سطام على بنت خاله ..
بصدمة: آيش ..!
الجوري : لان مافيني عيال سطام وافق على شيله الرحم لان كان معاي نزيف ..وأبوي طردني مايبني ..
بصدمة اكبر : وشو ..!
غمضت عيونها لاجل تكف دموعها : آآآه ي مصعب شكثر تعبانه منهم..
جلس قريب منها : وليه ماتقولين لي .. متحملة كل شي وساكته ..
:شقول .. زواجه توني أدري فيه .. والرحم سالفة كل ماتذكرها تضيق فيني الوسيعة كفايه بيني وبين نفسي آحس بنار تكويني ..
حس بجرحها : ي بعدهم .. خلاص لاتضيقين ..
شربت مويه : تدري مايهموني كلهم دام شهادتي معاي ..بس تعبت من آحساس اني ولاشي بعيون اهلي خاصة والحين سطام زودها علي ..
مصعب : أنا أهلك واغنيك عن الكل ..
الجوري : جعلني مافقدك بيوم ..
مصعب وهو يمسح دموعها : دموعك على واحد خسيس مثل ذا ماتنزل ..
حست أنها زودتها عليه وحبت تغير الجو وتسأله عن زوجته : سولفي عن ملكتك ..
موده ضايق : خليها وقت ثاني ..
الجوري : لا خلنا نسولف ودي آشياء تسر الخاطر ..
مصعب : صدقيني ضاق صدري .. خلي نتعشى وتالي نطلع للممشى لعلنا نشم هوى ينفس عن اللي فينا ياخوك ..
.
.
.
ببيت خالتهم ..
انفجعت : وشوو ..!
دنق ..
خالته : حسبي الله على العدو ..
محمد : خالتي ماقلنا لكل اجل تهزئينا .. وبعدين حنا نحب بعض..
خالته : أدري تحبون بعض ومتزوجين والحمل موب حرام بس بفترة الملكه ماله سنع..!
سكت ..
خالته : حاس بغلطتك وساكت ..
مارد ..
خالته : محمد أنا ماقول هالحكي الا خوف على كادي من حكي الناس , أنت تعرفهم هالوقت..
محمد يناظرها:خايف عليها هي متضايقة وتبكي ..
خالته : الحين عرسك بعد آسبوعين لاحد يدري عن سالفة الحمل .. وتبي الجد ماتنلام لو تضايقت كادي ..
محمد :خالتي طالبك لاتزودينها علينا ..
خالته : لا أزوده واللي صار , لازم يكون لكم درس ..
سكت ..
خالته :يامحمد لاتزعل مني وحتى كادي مثلك راح اتكلم معها ..
محمد بسرعة: لا طلبتك هزئيني بس كادي لاتقولين لها شي كفايه ضيقتها..
خالته : الله يهديكم ..
وقف : بروح لها خالتي لا أحد يدري ..
خالته: ان شاء الله , بكره راح مرني بروح لها ..
محمد يعدل شماغه :زين منها إن جلست الحين ..
طلع من عند خالته وركب سيارته وهو طالع لها ..
.
.
.
القاعة..
عند الرجال ..
سطام يعدل البشت ويجلس جنب ثامر ..: أقولك طلعت معاه ..
ثامر : الحين ماعاد راح تمشي لك كلمه عليها ..
سطام : لما قالت كذا حسيت بنار في صدري بس سكت لها وحتى خلها تطلع وتروح معه لين ارجع من شهر العسل .. نظره في عيونها ياثامر تكرهني بعمري..
ثامر بتأنيب : ماتنلام .. بصراحة ظلمتها كثير والظلم ياخوفي يرجع لك ..
سطام : مايهزني كثر كلمتها الله يمهل ولايهمل ..
ثامر : والله أني خايف عليك من ذنبها ..
سطام : تكفى خلني آنسى الليلة عرسي وعلى الانسانه اللي تمنيتها من زمان ..(ابتسم ) تدري الجوري تقولي الليله ابطي الاقي بجمالها ..
ابتسم ثامر ..
سطام : هو صحيح هي أجمل بكثير من امجاد بس قلبي ..
ثامر مسك كفه: شوف أنا صح صديقك وأخوك لكن زوجتك لاتجيب جمالها قبالي أو عند غيري هالانسانه ملكك وحدك ..
ابتسم : ويقولون ليه يجيني انهيار عصبي لما قالوا توفيت ..
ضحك ثامر : اجل تحبني ..
سطام يضحك : تصدق أني أحبك أكثر من زوجاتي
:هههههههههههههههههههههههههههههه مسسهتر أنت ..
سطام :ههههههههههه فضضحتنا أنت .. بس معاك حق مهوب أي يحبك سطيم ..
حامد :هيي أنت وهو ..ض6حكونا معاكم ..
ماجد : بججد ياخي تقل موب ربعهم ..
سطام : أذا رجعت من شهر العسل أقولكم ..
مهند : حقير أنت ماكلمت السنة ومتزوج الثانية ..
سطام :هههههههه بلاي سطام ..
.
.
.
الممشى ..
كانوا يمشون وهم مشبكين يدينهم ببعض ويسولفون ..
الجوري : هوى حلو ..
مصعب: حلو جو الرياض في الليل وهالايام الجو ببداية اعتدال قبل الشتاء..
الجوري : يلا سولف عن زوجتك .. صح آسمها وشو ؟
ابتسم : سلطانة ..
ابتسمت: ي لبى سوس صديقتي .. تدري اسمها على صديقتي ..
مصعب يضحك : لتكون هي بس ..
بحزن : لا وين سوس آخر تفكيرها الزواج , اصلاً من عقب وفاة سعود كرهت كل هالدنيا..
صدمة وقفت مصعب : تمe3ممممزحين سلطانة أخت سعود هي صديقتك ..
استغربت: ايييه ..
ضحك :سبحان الله بس .. الدنيا صغيره ..!
ضحكت: لاتقولها هي سوس ؟
وهو بعده مستغرب : الا ..سببحان الله ..تدرين يا الجوري ليلة الملكة صارت أشياء عجيبه.. وغريبه حيل ..
شدها الفضول : وشو ؟
مصعب : سعود طلع حيي مامات ..
صرخت بخفه وانتهبت , ضحك مصعب ..
:مسستتتحيل تمززح ..!
مصعب: الا والله , وكان يدرس برى المملكة لكن للحين ماعرف أي تفاصيل غير هالشي ..!
الجوري لازالت مصدومة : سبحان الله ..
مصعب: بس لي جلسة طويلة مع سعود لازم افهم أسبابه ..
الجوري : بججد ..تعال شرأيك في سوس..
ابتسم : قمر تدرين كانت لابسه أسود وماسك على جسمها لاحظت فيها شي مهيب حاطه أي مكياج من اللي آشوف خواتي يحطونه..
ضحكت الجوري ..
يضحك وهو يكمل ملاحظته : وشعرها مهوب طويل برغم أذكرها قبل 8 سنين كان طويل وخاق عليه بس الحين مقصوص .. وشي ثاني حسيت مشيتها متعربجه شوي..
ضحكت الجوري وبدأ مودها يتغير تدريجاً : بقولك شي ..
هو مبتسم وحاس باللي تقوله : وشو ؟
الجوري: هي من روحة سعود وتقلده بكل شي ..
ابتسم : والله أني حسيت .. يابنت تشبه له بشكل مجنون ..
الجوري : هم يشبهون بعض من قبل بس بعدين تشبهت فيه بكل شي..
ابتسم : جور أبيها تكون مثلك مابي لها العربجة بس شلون ؟
ابتسمت : تدري من يبي لها رتيل ..
مصعب : مين رتيل ؟
الجوري: وحده من صديقاتنا راح آخليها تساعدني في العنيده..
ابتسم : عنيده وبس راسها يابس .. تدرين لما وافقت علي انصدمت توقعت وكنت مجهز نفسي للتحطيم أنها راح ترفضني ..
ابتسمت: تدري عاد قهر لاني ماكنت أدري , هي كلمتني قبل فترة وقالت تحدد موعد الملكة بس خبرك مع الظروف اللي صارت لي ماحضرت وباركت لها ولاحتى كلمتها وحتى كانت الملكة عائليه واستحوا باقي البنات يحضرون ..
مصعب : آييه حتى أهلي ماحضروا .. حاولي فيها تخلينا نسوي عرس..
ابتسمت: موب كيفها ..
ضحك : حيلك فيها ..دقيت عليها اليوم وماردت وماعاد دقيت ولامريت ..
الجوري: يمكن مشغولة مع أخوها ..
مصعب: أكييد .. رحمتها لما أغمى عليها وعطوها جهاز للقلب والحمدلله عدت..
تضايقت : آووه ي قلبها .. ماتنلام والله , للحين مصدومة ..
مصعب : كلنا ..
سكتوا وكملوا مشي وهي فكرت للحظات في سطام ..وهو يفكر في سلطانة وكلن منهم غارق بمشاكل حياتهم ..
.
.
.
المستشفى ..
سكرت من جدانها وهي تقولهم أنها عند خالتها ..نزلت الجوال جنبها وهو يناظرها..
بقهر : لاتناظرني ولاتكلمني ولاتلمسني .. آفففف سسخيف..أكرهك أنا غبيه حماره دلخه كل شي استاهله ليه اطاوعك ..لييه ..
حطت يدينها على وجهها وهي تبكي ..
بتهور لاجل بس تكف دموعها: تبين نجهض الجنين ..
بعدت يدينها على وجهها وبنفس تهوره : آييه ..
محمد : ولايهمك بكرة الصباح نكلم الدكتورة ونجهضه .. بس لاتبكين ..
مسحت دموعها : أنا غبييييه ..
محمد : أنا غبي واللي تبين بس لاتبكين ..خلاص حبيتي ..
كادي بقهر ودموع: آيييه غبي ..
سكت عنها لاجل ماتعصب أكثر ..
بدلع باكي : محمد ..
ناظرها وهو منتظر يسمع كلام تهزئي : ها ..
بدموع : لاتقولي ها ..
بضيق : هلا ..
بدلع فطري وبكا : ضمني لك ..
تقدم لها وجلس جنبها وهو يضمها :هوسس لاتبكين ..بس ياروح محمد ..
بكت أكثر وهي تتمسك بثوبه وطيحت عقاله ولاهتم لاي شي المهم ترتاح..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 12:25 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


قرب الفجر ..
الفندق ..
سطام يناظرها وهو هايم فيها : واخيراً .. مابغينا نجتمع ..
رفعت عيونها فيه : ب آسباب مين ..
ضحك وميت ب جرائته ونظرتها فيه : المهم بأننا اجتمعنا ..
نزلت عيونها عنه ..
ضحك : آآوح بس ياني أحببببك .. وأنتي ؟
الدمعة برموشها : برغم أنك بعتني ب البنتلي الا أني أحبك ..
ابتسم وهو يضمها بقوة حست بألمها ..
بعد عنها : إلمتك ..
تناظره بغرابة ..
ابتسم : كان بعدنا عن بعضنا يألمني أكثر من هالضمه ..
.
.
.




.
.
اليوم الثاني
الصباح ..
سطام : وين الجواز ..!
امجاد : مدري .. وين حطيتها ؟
عفس شنطته ومالقاها ..
امجاد : يمكن في بيتكم ..
ضرب على راسه : حطيتها فوق التسريحه ..مشينا نطلع للبيت اجيبها ونطلع للمطار..
لبست عبايتها ونزلوا ..
ركبوا ..
وحرك البنتلي من قبال الفندق ..
امجاد :وين الجواز ليكون عندها ؟
لف وابتسم : حلو حلو تغارين ..
ابتسمت : سسسطام ..
ضحك : شوفي أمجاد وبقولها لك بالفم المليان الجوري حلوه موت يعني كان ممكن احبها وماتزوجك بس قلبي وكلي معاك أنتي فلا تغارين وتتعبين أعصابك ي بعد سطام ي أنتي..
ضحكت : أحبك ..
ضحك أكثر :فديت الناس الجرئيه ..أبييه أبيك كذا أقولك أحبك تقولين لي اموت فيك .. حلاه الحياه كذا ..أوعدك بشهر عسل مجننون ..
امجاد : مو مهم المهم أني معاك ..
ابتسم لها وتالي كمل طريقه وشوي الاهم واصلين ..نزلوا وسلموا على أهله ..
امه: غريبة تقول ماراح تمر ..
وقف: نسيت الجواز فوق بطلع أجيبه ..
طلع ..وجلست أمه جنب أخوها وتسأله كيف معاملته معها ..
أخذ انفاس وهو يدعي ي رب تكون نايمة ..
دخل على طلعتها من الشاور ووجهها أحمر وانفها وكلها باين باكيه الين قالت بس..
صك الباب بهدوء وبلع ريقه وهو يناظرها وهي تبادله النظر وعيونها تتساقط دموعها..كسر عينه ماتحمل منظرها تناظره كذا ..:أنا جيت أخذ الجواز نسيته ..
رفع راسه وماكانت مكانها .. تنهد ومشى للغرفه ..دخل وشافها جالسة على طرف السرير وحاطه يدينها على وجهها باين أنها تمر بحاله ضعف تام ..!
ماشاف الجواز في مكانه ..دور ومالاقه ..
بتردد : الجوري شفتي الجواز ؟
ماردت عليه ..
بنرة قهر : الجوري وين الجواز ؟ خلي الحقد وراي سفر..
رفعت عيونها فيه ..وطاحت عينها على الجواز بنفس مكانه ..وقفت وعطته ..
سطام حس بنفسه :آووف بنفس مكانه امس كيف ماشفته ..!
الجوري تناظره: تتهنى ..
: طيب آسف ..
الجوري وهي تصد عنه وتمشي تطلع لها ملابس ودموعها تتساقط : كانت كلمة حقد ببالك قلت تجي تقطها وتسافر لشهر العسل ..
يبرر : والله ماكنت أبي أقولها ..
ناظرته :وقلتها خلاص اطلع مدري سافر اللي تبيه المهم روح عني ..
حط يده على كتفها ودفته : سطام خلك بعيد عني .. ورجاء توكل لها ..
عصب منها: شوفي برجع من شهر العسل ونشوف ي الجوري ..
عصبت أكثر ووقفت : الجوري اللي قبل أنسساها فاهم ..
يبي يقهرها : اصلاً ناسيك دام معاي امجاد ..
:روح لها روح ..لاتجرحها بطول قعدتك عندي ..
ابتسم :بجد ذكرتيني كيف آجلس هنا وحلوتي تحت ..تبين اجيب لك شي من السفر؟
ابتسمت لاجل تغضيه : خلك مثل الرجال واصرف على نفسك وتالي اسأل تبين شي او لا ..
قهرته جداً ,وتركها وهو شاد الجواز بيده ..
سمعت صكه الباب وجلست على الأرض وهي حاطه يدينها على ركبها وتبكي بكل مافيها ..
نزل للدور الارضي ..
امجاد بغيره : تأخرت ..
وجهه يابن عليه الضيقه :مشينا قبل ماتفوتنا الرحلة ..
امه ناظرته واستغربت ..
سهى جالسة جنب امجاد وتهمس لها : شكلهم تهاوشوا ..
امجاد بقهر وهي توقف: الا أكيد ..
باس راس امه وطلع وهي بعده ..
امه وهي تجلس : بصراحة الجوري احلى من امجاد ..
سهى : يييمه تراها بنت أخوك ..
امها: ماقلت شي غلط ..
.
.
.
المستشفى ..
خالتهم تناظرهم :لالا اثنيكم تمزحون ,حابين تستخفون دمكم على هالصبح ..
محمد : الا خالتي نبي نجهضه ..
خالتهم راح تجن منهم : مهابيل أنتم روح راح تموتون روح ..
محمد يتولى الحكي : كادي ضايقه وماتبي ..
خالته : وأنت تبي ترضيها ..!
محمد : خالتي الاهم عندي كادي مابيها تتضايق والضنا الله يعوضنا..
خالتهم : اسمعوني اثنينكم لو يصير للبيبي شي ماراح يصير خير.. هذا نعمه من ربي غيركم لهم سنين يتمنون ريحة طفل .. وأنتم ترفسون النعمة ..
بكت أكثر ..
خالتهم : كادي ياماما مفروض خلاث تؤمنين بالامر الواقع .. حمل وحامل ..خلاص انتهينا ..
كادي :مااابي هالطفل..
خالتهم : كادي خلاص الحين مافيه مجال للاعتراض كان طال عمركم احترمتم أنفسكم وبطلتم الجنون كان الحين لافيه حمل ولاهم يحزنون ..
ماردوا ..
خالتهم تساعد كادي بلبس العباية :الله يصلحكم بس ..
تقدم وهو يمسك كفها ويساعدها مع خالته ..أخذت شنطتها وطلعوا ..
خالتهم : تعالوا لبيتي ..
محمد : مدري عن كادي..
خالتهم : أنا ماخذت رأيكم أنا قلت تعالوا يعني امر ..
ابتسم غصب : طيب خالتي روقي شوي ..
ابتسمت خالته : آآه منكم بس ..
.
.
.
بيت أهل رتيل ..
مشاري : آمس جيت ودقيت على غرفتك ولارديتي ..
بمود كئيب : عرفت باللي صار ؟
ابتسم : تو الوالد قال الصبح .. وانصصدمت ..بس تستاهلون كل خير..
ناظرت في أخوها بصدمة : يعني أنت تدري إن فيه ملكه ..
استغرب : لا والله ماعندي خبر , طلعت البارح من بدري وتوني الحين أدري..
رتيل : تدري البارح حسيت بشعور طارق لما جاته الضغوط من كل جهه لاجل يطلقني حسيت ب آحساسه وأنا اللي لمته لانه تخلى عني بسرعة ..بس امي وابوي وجدتي البارح رجعوا لي شعور طارق ..!
مشاري سكت للحظات: رتيل طارق باقي في قلبك ..
لمعت عيونها: للممات .. ماشوف غيره من الرجال ..لاتستغرب مشاري لاني جرئيه بالحكي عن طليقي قبالك كذا بس أحببه ..شاللي بيدي أحببه (غشت عيونها الدموع)
مشاري تضايق : طيب كان رفضتي ..
ناظرت أخوها : ماقدرت مدري شاللي جاني ,, اقولك ضغطوا ضغط غبي علي ..حسيت الدين رجع لما قلت لطارق ماتحبني وطلقتني بسرعة والبارح وافقت لهم بسرعة ..
مشاري: مالومك ياخوك بس الحين لازم تنسين طارق..
ناظرت رتيل ديم وهي جايه وتمشي بحذر ..
وسع لها مشاري مكان بجنبه وجلست ..
رتيل ابتسمت: محد بدأ يزيد وزنه..
ابتسمت ديم : يؤ ي العصلا ..
مشاري يضحك : عاد الله يصبرني ي خوك ..
ضحكت رتيل ومشاري وديم تناظرهم : شف وزنك ي الدب ..
يضحك : طولي ميه و89 ووزني مثالي في الثمانين ..
رتيل تضحك وقبلت على أخوها: لاجد ميشو خفف ..
ضحك ووقف : لا عز الله راح تقلبون علي .. اروح انام ابرك ..
ديم : مشاري لا تعلي التكييف..
ابتسم : طيب ..
مشى مشاري لغرفة نومهم ..
ديم : توتا ضايقة صح ..
رتيل ابتسمت بحزن: والله ماتعبر هالكلمة ..
ديم :بصراحة ماتنلامين .. بس لازم تتقبلين الامر وتسيرين كل شي بصالحك ..ماتدرين يمكن خيره ..
رتيل أخذت أنفاس وضحكت :ماعرف شو آسمه للحين ..!
ضحكت ديم :موب صادقة..
رتيل :ههههههههه لا جد .. آمس وقعت وانتهينا ..
ديم :يؤ مجننونة ..يلا اجل خليها مفأجاه ..
رتيل بتلبد مشاعر : مو مهم ..الليلة راح أشوفه مادري شوضعه وهو جاي عقب طارق ..!
ديم تشد على كفها : ان شاء الله خيره ..
.
.
.
العصر
بيت سلطانة ..
سعود : مصعب في المجلس ..
وقف ولده ..
دانيه :هههههه عم مصعب يبي عمة ماقالوا سلطان..
سعود يمزح معها : يقول لايشوفني في المجلس ..
ابتسمت ووقفت ..مسك ولد أخوها يدها وهي تضحك : ي حبيبي أنا..
ضحك سعود وهو يجلس جنب دانية ويسولف معها ..
دخلت ومعاها سلطان ..ابتسم وهو يوقف لهم : طيب أنا منعت الابو مايدخل يقوم ذا يدخل..
ابتسمت وهي تناظر ولد أخوها ..وهو يعض أظافيره ..
ضحك مصعب وشاله وهو يبوسه ويجلس جنبها :كيفك ؟
سلطانة :تمام..
مصعب ابتسم وهو يشوف ولد سعود يناظره ..نزل وضحك :آفا اجلس..
تركهم وطلع ..
مسك كفها وسحبتها بسرعة ..
استغرب: ليه ..!
سلطانة :مصعب يبي لك وقت واتأقلم واتعود عليك ..
مصعب :سوس كفاية اللي ضاع من هالعمر لاتضيعينه زود ..
ناظرته : مصعب ترى تعاملي مع الكل حاد وخاصة الرجال وأنا مابي اتسبب بجرحك بأي شكل ..
مصعب ب ابتسامه: ماعليه راح اتحمل ..
سلطانة : مصعب لو ترضاها مارضاها لك ..
مصعب يغير السالفة ومسك كفها وحاولت تفكه: خليه ب أحضاني ..
وهو مبتسم ويقوله : فيه مفأجاه رهيبببه ..
ابتسمت باين عليه متششق : وشو هالمفاجأه ؟
:توقعي
سلطانة:ممم ماعرف ..
مصعب : طيب راح اقرب لك تدرين طلعت قريب جداً من وحده من صديقاتك ..
رفعت حاجب مستغربة ..
مصعب: خمني ..
سلطانة : كل صديقاتي مم كادي والجوري من الجنوب والجوهرة ورتيل ولمار من نجد..وأنت من نجد مم ..الجوهرة أو رتيل أو لمار ..
ابتسم : ارجعي للجنوب ..
عقدت حاجبها وتالي ابتسمت :لالا انت ولد زوج الجوري , الا هي دائما تسولف لنا عنك..
ضحكت وفهى مع ضحكتها ..
:ي الله سبحان الله ..
يناظرها ومجنون فيها ..
ابتسمت ونزلت راسها عن نظراته ..
مصعب وكأنه نسى ويبي يضيع الاحراج بينهم وتوهانه في عيونها : الوالدة وعمتي راح يمرونك هالاسبوع ..
:الله يحيهم ..
مصعب وهو يوقف :طيب أنا راح اطلع لان عندك ملكة صديقتك ..
وقفت معاه ..
مشى وتالي رجع لها وهو مبتسم وهو يطلع علبه صغيرة من جيبه ويلسبها الدبلة في أصبعها : كان مفروض ليله الملكه بس يلا خيره ان شاء الله ..لبسيني ..
ابتسمت وهي تناظره ..وأخذت منه الدبله ولبسته وهو يضحك :بكرة راح اطلع مع الجوري وراح أخليها تشوفه دايم تقولي متى آشوفك مملك ..
لازالت مصدومة : سبحان الله , مصعب خلك مع الجوري ترى هي تعتبرك أخو وصديق وقريب لها حتى من أهلها ..هي تبي عزوه وأنت لها ..
ابتسم : لاتوصين الجوري أختي الغالية ..الا وين سعود ؟
على كلمته دخل سعود ومعه ولده : وخر ياولد عن أختي ..
مصعب :شف الدبلة مابغينا ..
ضحك سعود وهو يتكي على أخته وضامها من جنب : آنششهد أنك محظوظ فيها ..
مصعب ابتسم : توك تدري.. فديت عيونها ..
سعود ضحك :فديت قلبك حبيبي ..
مصعب يضحك : ي شين السرج بس ..
سولفوا شوي وتالي طلعوا الاثنين لبرى ..
مصعب : مشتاق لك ودي آجلس معاك ..
سعود : وأنا أكثثر ..اجل الليلة نجلس مع بعض ..بس أوصل سلطانة والمدام للملكه وتالي امرك ونطلع..
مصعب :باقي تذكر بيتنا ..
ابتسم : مهوب معناها سافرت أني نسيت كل شي ..
مصعب: ودي أعاتبك الين امل..
ضحك سعود : ي ساتر ..
.
.
.
أبها
بيت أبو طارق..
كان طارق في أبها , معاها آجازه يومين من شغله في أحدى الشركات الكبيرة ..
نوت : ي بعد قلبي وراك ناحف .. أكيد مكروف في الشغل..
رفع راسه من لابه وابتسم لها ..
أم فهد وهي تجلس :خسارة الليلة ملكة عساف لو أدري ماجيت لابها ..
نوت : توهم يملكون ؟
أم فهد تحط جوالها جنبها :صدمة لو تدرين مين اللي مملك عليها .. وأنت(تناظر اخوها) هذي هي طلقيتك مامدى طلعت من العده ولها أقل من آسبوع والليلة ملكتها .. وأنت رافض حتى نخطب لك وحده ..
بلع ريقه وناظرها وهو يصك لابه بهدوء ويركز بالنظر أكثر :رتيل ..!
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 12:26 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثالث والعشرين

أبها
بيت أبو طارق ..
نزل لابه جنبه :مين قال ؟ ووشلون عرفتي ؟ وليه تزوجت ؟
أم فهد شافت يدينه ترجف وخافت :طارق شفيك ؟
قامت نوت ومسكت يدينه: اسم الله عليك ..
طارق فك يدين اخته ووقف : ليه تزوجت وهي وعدتني ماتتزوج ..لالا قالت راح تتزوج بس محال برضاها ..
دموع عشقها لها مارضت تنحبس بعيونه وتساقطت : تزوجت ..!
مش دموعه بقهر : الله يلعن حظي وحظها وظروفنا واهلنا اللي فرقونا ..
سحب نفسه وطلع لغرفته بسرعة ..
نوت تناظر : لاحول ولاقوة الا بالله ..
زوجة أبوها: ماخلت أخوكم بعقله ..!
أم فهد جلست: ي ليتني سكت ..!
غرفته ..
سكر شنطته اللي باقي ب أغراضها وأخذ شماغة ونزل ..
نوت وقفت : طارق وين ؟
سحب لابه : بسافر ..
بكت نوت: لا ماتسافر وأنت متضايق..
لم أخته وتالي ناظرها : مخنوق مخنوق مالي قدره بالجلسة هنا..
أخذ لابه وطلع وحتى ماسلم على الباقين ..
حرك سيارته وهو مخنوق ركب نظارته الشمسية ومسك خط الشرقية ..
ضرب على الدركسون بقوة : لييه جيت من الشرقية لييه ..!
.
.
.
الرياض ..
بيت سلطانة ..
دانية :ماششاء الله تبارك الله طالعه تهبلين ..
سلطانة: لالاع ..
ضحكت دانية: خلاص صرتي متزوجة لازم تحطين مكياج وتكشخين ..بطلي ي بت..
ضحكت سلطانة ..
دانية : تدرين أخوك محظوظ فيني صابره عليه وعلى عياله شوفي هالعلة شلون وسخ بذلته ..
ضحكت سلطانه : خليه علي وروحي البسي ..
دانية : آوككي ..
دخل سعود : جيعان ..
فتحت عيونها دانية : لالاع الحين أنا بقولها لالاع ..سعود روح المطبخ خلاص جننتي أنت وعيالك ..
سلطانة: خلاص روحي البسي وبشوف أكل ل سعود ..
نادات الشغالة ولبست سلطان وسلطانة ..وهي نزلت مع أخوها تحضر له أكل ..
سعود هو جالس على الطاولة : سبحان الله قبل ثمان سنين كنت أاكلك والحين كبرتي وصرتي تسوين كل شي..
لفت وناظرته : ثمان سنين خلتني اعتمد على نفسي وفعلاً اعتمدت ونسيت بأن لي أحد الا أنت ماقدرت ..
رجعت لفت وهي تتماسك نفسها لاجل ماتبكي ..
تردد : راح أقولك عن أسباب هالغيبة ..
ماتحملت ودمعت مسحت دمعتها ولفت وهي تعطيه الساندوش : في تسأولات كثيرة ببالي بس مابي أحكي سعود هالوقت .. ودي استوعب أنك عدت لي بالسلامة ..وعقبها لي جلسة طويلة جداَ ..
فتحت الثلاجة وهي تبي تتناسى حطت العصير في كأس
نزلت الكوب قدامه:الليلة وين راح تروح ؟
وهو يأكل :بطلع مع مصعب ..
سلطانة : آوها ..
سعود : راح يمرني لاتخافين منيب سايق..
ابتسمت وكان جالس وهي واقفة باست راسه :لاني خايفة عليك خايفة ياسعود ..
دمعت وطلعت من المطبخ ..
نزل الساندوش وضاق ..
قام وشافها شايله ولده اللي بدأ يتعلق فيها ,حاول يبتسم وهو يناظرهم وخاصة ولده وهو يمسك خدود عمته ..
سلطانه شافته : كملت أكلك ؟
ابتسم : بس شبعت ..
سلطانة بنظره : ماأكلت ..!
ابتسم : لا أكلت ..
مشت للمطبخ ..وشافت الساندوش وكل شي بنفس حاله من تركته ..
ناظرت ولد أخوها : شوف بابا ماأكل ..
ضحكت وهي تشوف ولد أخوها مسوي عصبي على أبوه ..ناظرت وهو يروح وتالي رجع ومعاه أبوه ماسكه بيده ..ضحكت وسعود يضحك : جاي الاخ متحمس ومسك يدي ويقول عيب عيب ..
ضحكت : تعال اجلس وكمل أكلك ..
سعود : بس شبعت ..
سلطانة مسك يده وجلسته مع سلطان : تتعب سلطان وماتأكل ..
ضحك وجلس وأخته تعطيه الساندوش وسوت لولد أخوها وأكلته هي لاجل مايوسخ ملابسه..
سلطانة الصغيرة دخلت : عمه جوالك ..
أخذت جوالها وكانت كادي سولفت معاها وتالي قالت راح يشوفون بعض في القاعة..
صكت منها وعطت بنت أخوها تكمل لعب ..
.
.
.
العشا ..
بيت أبو الجوهرة ..
أمها : لا يابنتي ريان يقول راح يمر ..
الجوهرة عقدت حواجبها : أنا قايله له راح نطلع للملكة ..بدق عليه كملي يمه واجهزي..
امها: لاتحرجينا مع الرجال ..
الجوهرة :لا ماعليك يمه .. جيبي عبايتك يمه خلي نطلع..
مسكت جوالها وراحت للصالة الثانية ..
:اسمعني توك واصل رح نام أو سوي أي مصيبة من مصابيك اللية لاتجي لان ورانا ملكه وراح نطلع ..
ريان دعس السيجارة برجله بعصبية: بجي فاهمه والا لا ..
الجوهرة : تعال بس راح تلاقي الشغالة والخدم مافيه أحد في البيت ..وبعدين مابي أشوفك ..
بعصبية : مهوب كيفك أنا زوجك وبجي اصلاً اخذك خلي عمتي تروح , اجهزي..
الجوهرة ضحكت غصب: مشكلة الثقة اللي فيك .. نصيحة روح نام ..
صكت الجوال بوجهه ولبست عبايتها ونادات خواتها وطلعوا ..
دق على جوالها وتفتح وترجع تصك بوجهه ..وهي تضحك قدرت ترفع ضغطه تعرفه عصبي..
رائد : جوهير ريان يقول ردي ..
الجوهرة : آذا دق برد ..
رائد :جوهير راح تروحين معاه ؟
الجوهرة : لا تونا ..
امها : لاتزعلينه ..
الجوهرة : عادي يمه تنفاهم بهالسالفة ..
رائد : جوهير لاتروحين باقي ماطلعنا ..
امه: رائد وراه ماتنثبر ..
رائد : طيب جوهير لاترديني خهخهخهخه
الجوهرة :خهخهخهخه لاتوصي..
امهم ضحكت : الحمدلله على العقل الله يعوضني في تعبي خير..
.
.
.
بيت مساعد ..
لمار :خلاص عزام برى راح يمرني واروح مع امي واختي ..
مساعد : لا أنا بوصلك ..
لمار شوي وتجن : أخوي تحت ..
ماتحرك : لا أنا بوصلك ..
لمار : مسااعد تكفى أخوي تحت ..
بعد فترة :ترجعين بدري ..
سحبت الشنطه : طيب ..
طلعت من الشقه ونزل معاها ..
قهرها كثير ماتركها تنزل الا ودمعتها على خدها ..
.
.
.
القاعة ..
كانت قمة بكل شي , جمالها , هدوئها ,فستانها ,مكياجها ,عطرها ..
حتى حزنها كان مميز وطاغي عليها ..
امها :فيه غرفة خاصة هناك لكم ..لاجل يلبسك براحته ..
رفعت عيونها في أمها : فرحانة يمه ؟
ابتسمت أمها : بالحيل ..
:بنتك الليلة وقعتم رسمي على تعاستها ..
امها تضايقت وناظرت صديقاتها : بنات عقلوا صديقتكم ..تعبنا معها ..
طلعت وهي ضايقه من رتيل ..
كلهم ساكتات وكلن بقلبها هموم ..
كادي بهدوء وهي تقولهم : بنات أنا حامل..
صرخوا ولفوا وهم يناظرونهم ..
الجوهرة : ي مجنننونة وش هالتهور ..
كادي تحط راسها على أكتاف سلطانة : مدري .. أنا تعبانة ..
ضمتها سلطانة وهي تهديها ..
لمار :كلها اسبوعين والعرس يجي بس لااحد يدري من اهلكم ..
كادي :المشكلة تعبانة وجدتي تسألني قبل شوي شفيني ..!
سلطانة تلمس شعرها بحنان : ليه منهاره كذا ..صحيح موب وقته بس شي حلو مهوب شين..
كادي تناظرها وتسألها : سوس جد سعود حي ؟
ابتسمت بشعور مختلط من الحزن الفرح : تخيلي عاد ..
الجوري : لما قالي مصعب ماصدقت ..
سلطانة : بنات تخيلوا الصدمة ..مصعب طلع اللي دايما تقول لنا عنه الجوري..
صرخات تعالت في الغرفة بضحك ..
رتيل: وواوو مسستحيل ..
الجوري تضحك : انصصدمت ي بنات ..
دخلت ام رتيل : رتيل الحين الزفة ..
قامت بين صديقاتها ..
رتيل تناظرهم عقب ماطلعت أمها , أخذت أنفاسها : تهقون طارق وينه الحين ؟
يناظرونها صديقاتها ..
سلطانة تعدل لها الفستان : رتيل الحين أنتي بملك شخص ثاني..
بحسره :الجسد هنا والروح معاه ..!
دخلوا خوات رتيل الكبار ..وساعدوها مع صديقاتها ..
كانت زفه راقيه بكل ماتعنيه الكلمه ..جلست وهي تتخيل طارق بيدخل عليها بين لحظه ولحظه ..
جدة كادي : كادي أنتي بخير الحين ..؟
كادي تمسك كف جدتها: آييه جدتي ..
الجوهرة تبتسم : لاتخافين جدتي مافيها شي بس تتدلع..
ضحكت جدة كادي : ودي انها تتدلع ..
جلسوا لوقت وتالي قامت رتيل لاجل تطلع له ..
دخلت للغرفة الكبيرة وكانت فخمه جداً ..حست بالحزن يأسرها من دخلتها برغم أن كل من حولها جوهم بالفرح طاغي ..
أمها : اجلسي هنا حبيبتي ..
جلست وهي تناظر حريم يدخلون ماقدرت تتحكم بنظراتها لهم ..
أختها الكبيرة : رتيل وش هالنظرات تراهم اهل زوجك ..الحين بيدخل لاتفشلينا ..
طلعوا وبقت بس امها وجدتها من اهلها ..سمعت صوته وهو يدخل بس ماميزت الصوت..حست بشخص يجلس جنبها :السلام عليكم ..
ماردت..
يعدل غترته والبشت : ردي السلام مامن غريب ..
قلبها يدق مهوب من كثر حياها منه لا ..!
بس الصوت مهوب محبب لها ..!
رفعت عيونها وهي برفعتها تدعي يكون مين مايكون ولايكون هو ..لانها تكرهه جداً ..
شهقت وهي حاطه أصابعها على فمها ..
ابتسم وقرب لها :شرأيك بالمفأجاة ..ماقلت لك بأخذك ..
مسك كفها بهدوء ونزله عن شفايفها : مانبي فضايح من بدايتها ..خلينا حلوين..
امه تقدمت لهم وهي تعطيه الطقم ابتسم لامه ولبسها ..
امه :مبببروك مبببروك ..
ابتسم لامه :الله يبارك لي بعمرك .. ها يمه شرأيك في ذوقي ..
ضحكت امه : قمممر ..
أم رتيل : تسلمين ..
دنقت لبنتها : جاملي فضحيتنا ..
ماردت ..
أم عساف : الحين نترككم براحتكم ..
تقدموا خواته وبناتهم وخالاته وعماته وباركوا لهم وهو يرد وهو يبتسم وهو يجامل عكسها تماماً ..
طلع الكل وتركوهم ..
بغيض : بمررها لك هالمره ..
ناظرته بصدمة : أنت شلون (حار معها الحكي ) شلون ..
ابتسم بعكس قبل دقائق : قلتك بأخذك وأخذتك ..
بعصبية :شلوووون ..!
يتغير موده مع طريقتها بالحكي وأسلوبها : يعني شلون تقدمت لك وأخذتك ..وأنتي وافقتي..
عصبت أكثر ووقفت : يكون بعلمك أخترت الثالث ولا أدري أنه انت ..
ضحك بقوة: من قالك أنهم ثلاثه ..!
أنا الوحيد اللي تقدمت لك وحبكت هالخطه مع أبوك وأخذتك ..وطلقتك منه ..
كأنها بحلم يمر مر السحاب ..
وقف قبالها :وأخذتك وبرضاك موب غصب ..
:كيف ؟
ضحك وبغرور: دفعت فيك الغالي والنفيس وأخذتك ..أنا عساف ماعاش شيئ يستعصي علي ..
رفعت راسها وناظرته ب آحتقار : أنت أحقر احقر من يمشي على هالأرض..
سحبت الدبلة ورمتها ..دنق وشال الدبلة وبعصبية وهو يسحب كفها سحبتها وبعدت عنه : وخخخر هناااك ..
سحب كفها بعصبيه والشرار يتطاير من عيونه وهو يلبسها غصب : آوووش ولاكلمة ..لو اسوي اللي ابيه ماتتكلمين ..أنا زوجك الحين وفيك خير كرري اللي سويتيه في لندن..
دق الباب ودخل مشاري وناصر وعبدالرحمن وهم يسلمون على اختهم..
مشاري : الله الله في الغالية ..
عساف: بعيوني .. بس خلها تبتسم ..
ناصر ابتسم : اصبر عليها توها ..
مشاري سكت وحب يطلع وطلعوا أخوانها الباقين ..
جات تطلع مسك كفها : اعتقد ماسمحت لك تطلعين ..
بنظره : وأذا يعني أنا حرة نفسي , يكون بعلمك عساف صحيح ملكتني بالعقد وممكن بغيره بس تأكد اللي بالجهة اليسرى(تأشر على قلبها) مافيه الا واحد ..
عصب وشد يمينها : عيدي هالحكي والله وقتها مايصير خير ..
ضحكت وهي تفك يمينها : أكذب مثلاً ..حياتي كلها معاه ..شسوي ..
دخلت امه وامها ..
امها: راح تطلع عساف ؟
عساف ناظرها وتالي ناظر عمته: آييه عمه ..
دنق لها : طيب طيب ..
:كل تراب ..
شد يده لاجل مايضربها : كل شي بحسابه ..
كررتها: كل تراب..
أمهاتهم يناظرونهم ب أعجاب على قربهم من بعض وهمسهم ماعرفوا بأنه حرب مجنون بينهم ..
مشت عنه وطلعت مع أمها وعمتها وهو طلع مع الباب الثاني وأعصابه خربت من كلامها المستفز ..
غرفتها ..
تبكي بهسترياً : بنات أكرهه اكرهه ..
سلطانة : طيب شلون هو ..!
وليه تكرهينه ؟
رتيل تبكي :هو يقول بأنه السبب بطلاقي من طارق..
جلست على الأرض وهي تبكي ..
جلست قبالها كادي وضمتها : الله لايوفقه ..
سلطانة والباقيات جلسوا بصدمة ..
لمار : هو قال كذا .. ماعنده آحساس ذا ..
الجوهرة جلست قبالها : الفرصة الحين لك أدبيه خليه يشوف النجوم بالقايله ووقتها راح يعرف ان الله حق ..
كانت منهاراه بكى ب أحضان كادي ..
دخلت ديم واستغربت جلست بس البنات ماقالوا شي وهي استنتجت بأنها باقي كارهه الزواج ..
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 10-08-11, 12:28 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


كافيه ..
سعود يرجع ظهره للكرسي: مصعب شرحت لك آسبابي ..
مصعب ضايق : سعود مبررات سخفية جداً ..
سكت سعود ..
مصعب : صدمتني ياسعود بهالشي .. وأمك وش هالقسوة بقلبها وأبوك بعد ..!
سعود : كنت صغير ومتهور ولا أدري ..
مصعب : والحين كم عمرك 28 سنه .. ومن عمرك 20 كنت صغير ..
صغير وتتزوج .. صغير وتسافر للغربه .. صغير وسويت كل ذا في أختك .. أختك اللي صارت يتيمة بوجود وجود أهلك ..
سكت سعود وماقدر يتكلم بحرف ..
مصعب : تذكر وعدك لي بأنك راح تزوجني إياها .. من وقتها ياسعود وأنا اتقدم لها لاجل أحررها من حزنها وحالتها النفسية وترفض وترفض .. وانصدمت لما ملكنا بأنها كانت تتشبه فيك .. لاي درجة وصلت أختك لها ياسعود ؟!!
دق جواله وخلاه يهرب من كل كلام وتأنيب مصعب له ..واللي يشوف معاه الحق وخاصة بكلامه عن سلطانه وحياتها عقبه ..
.
.
.
خط الرياض ×الشرقيه
وقف في محطه لما طلع من الرياض .. نزل وصلى وجلس شوي في المسجد..
طلع من المسجد وسحب جواله وكانت أخته تبي تتطمن عليه طمنها وسكر ..
أخذ كوفي وحرك سيارته ..فكر شلون وصل الخبر لاخته ..
دق عليها ماتحمل يصبر..
أم فهد : هلا هلا طارق وينك ؟
طارق بصوت مخنوق: على خط الرياض الشرقية , بس بسألك مين زوج رتيل ؟
أخته بضيق: خلاص طارق البنت الليلة ملكتها ..
طارق بضيق : مين زوجها ؟
أخته : ولد اخت زوجي ..
طارق: شلون عرفها ومين دله ؟
اخته : مدري تقولي امه من زمان يقولهم راح يتزوج وحاط عينه على وحده وتزوج..
سحب أنفاس : الله لايهنيه فيها ..
أخته : طارق أنساها ..
: والله مانساها يكود أنسى أمي ..
سكر ولاتحمل يتكلم بكلمة زيادة وهو يضرب على الدركسون بخفيف ويبكيها..
.
.
.


.
.
اليوم الثاني ..
بيت جد كادي ..
محمد : باقي نايمة؟
جدته: مدري شفيها .. من امس وشكلها تعبانة ..
سلمان يشرب شاي : تبين اقوم لها ..
محمد : لا خلك ..بطلع لها ..
جدته: صحيها كان قامت تفطر وتأكل شي..
طلع محمد لها ..
سلمان: الحين ليه ماطلعت لها ..
امه: ي الله في الصلاح ,اطلع ..
طلع لها ..
دخل شاف محمد يصحيها ..
جلست وهي تناظرهم وأخلاقها صفر ..:وش تبون ؟
محمد: قومي افطري..
كادي: مابي..
سلمان: تعبانة تبين أوديك للمستشفى ؟
كادي : مابي ..
محمد :طيب قومي صحصحي ..جدتي بالها مشغول عليك ..
كادي تلم شعرها : اطلعوا عني ..
سلمان: طيب ليه مصعبة من الصبح ؟!
كادي :كيفي ..
انقهر وطلع ..
محمد :كاد يشفيك روقي شوي ..
ماردت عليه ودخلت غسلت وفرشت أسنانها ونزلت لجدانها ..
جلست جنب جدتها وهو يناظرها وساكت ..
جدتها تعطيها حليب :لالا مابي جدتي..
جدها: لاتشربين شاهي ..
كادي: مابي شي ..
جدتها: وراه وجهك ذابل ..!
رجعت ظهرها للجلسة الشعبية : مافيني شي جدتي بس تغير أجواء..
محمد :تبين اجيب لك شي من برى ؟
:لا ..
دخل سلمان وجلس جنبها ..
امه: وراه تجلس هنا ..كادي تعبانة ..
قام جدها يوضيء لصلاة الظهر ..
سلمان : مافيها شي لو جلست جنبها ..حبيبتي تبين شي ؟
بقهر وش هالجراءه والاسلوب قبال جدانها ومحمد ..: لا ..
محمد : سلمان مهوب من قل الاماكن جالس جنبها بالضبط ..
سلمان : يقال أنها بنت اختي ..
محمد : عرفنا والله , بس وخر عنها شوي وبعدين هي تعبانة ..
سلمان يخزه: محمد مهوب لاجلها زوجتك صرت تتحكم ..
كادي : جدتتتي ..
جدتها : محمد سلمان اسكتوا ..
قامت جدتها : كادي صلي الظهر وارجعي ارتاحي .. برسل خالك يجيب غدا..
ارتاحت لانها كارهه الدنيا ..
محمد : ماخاطرك في شي ؟
سلمان : تقولك البنت ماتبي ..!
محمد خز خاله : سلمان الظاهر بيني وبين زوجتي ..
وقف سلمان : ماتستاهلها ..
خزه بنظره ..
طلع وهو يتحلطم ..
جلس جنبها :روقي ..
كادي : موب طايقه نفسي روح صلي واتركني ..
محمد : كادي لاتزعلين ..
عصبت منه : محمد اتررركني ..خلني بروحي ..
:خلاص راح أتركك ..
وقف ..
كادي: جيب خالتي العصر..
محمد :آوكي ..
طلع من عندها وهو ضايق نفسيتها صايره زفت ..
.
.
.
العصر..
بيت أهل الجوهرة ..
امها : ريان ترى في المجلس..
الجوهرة :آييه قالي رائد..
مشت للمجلس وهي مجهزه نفسها لاجل تبتسم ..
ابتسمت ودخلت ..مدت كفها وسلمت وتالي جلست جنب أخوها ..
ريان :شخبارك ؟
الجوهرة :الحمدلله ..
رائد :اقو م والا اقعد ..
ضحكت أخته: اقعد بس..
ريان ضحك وجلس يسولف معاه شوي ..وتالي قام رائد ..
تسكر باب المجلس ..
يناظرها : اجهزي ..
ضحكت :وشو ..!
ريان : أقولك اجهزي ..
باقي تضحك : مشكلتك تحلم كثير ..
شبك يدينه ببعضها وهو يناظرها : الجوهرة فكري بالعقل خير اللي تسوينه , ترى لو وصلت لعمي سفرتك من آمريكاً وحدك ماراح تعدي على خير ..
بنبره : لو فيك خير ورجوله قول لابوي باني سافرت لوحدي بس قول ..
:تهددين ..!
الجوهرة : افهمها ي فطين ..
سكت ..
الجوهرة تناظره : كرهت تصرفاتك أخلاقك جرحك أسلوبك حياتك الضايعة .. وياليت لو تطلقني ..
يناظرها : قلت لك من مبطي طلاق موب مطلق ..
الجوهرة : ي أنك تطلق ي اني اقول لابوي وصدقني وقتها راح تطلق لانه ماراح يأمن على بنته مع واحد مثلك ..!
ريان : ماتقدرين تقولين لان السالفة فيها إلم لك ..
الجوهرة : لاصدقني اقدر اقول .. بس يحدني قوله عليه الصلاة والسلام (من ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والاخره)
سكت ودنق : عطيني فرصة ..
: ريان ماعدت أبيك .. كررهتك وكرهت حتى آسمك .. ماعدت آقدر اعيش اكثر من كذا معاك ويرتبط اسمي ب أسمك ..
يناظرها : خلينا نعطي آنفسنا فرصة آكفر عن أغلاطي ..
الجوهرة : ماقدر..
ريان : الجوهرة فكري بالعقل .. أول سنه لازم فيها خلافات ..لو كل شخصين تطلقوا من أول سنة كان صار أغلب الناس منفصلين ..
: صح عليك , بس أنت شارب للخمر ,تدخن , ماتصلي دائما , مخاوي لك وحده وعايش معها عيشه المتزوجين ..!
دنقت ومسحت دمعه غافلتها وطاحت ..وسكتت من حر مافيها ..
تحرك من مكانه وجلس جنبها : آسف ..
ناظرته : آسف , كلمة آسف تهقى تنسيني كلامك الجارح بالليل والنهار , تنسيني وأنت داخل وسكران مع وحده ..لو نسيت أنت مانسيت أنا ..
:طيب شاللي تأمريني فيه واعطيك ..
:تطلقني ..
بلهجه عناد : طلاق لا ..
تناظره : راح تطلقني ..
وقف: راح أتركك فترة هنا ..بس مالنا الا بعضنا ..
ثنى شماغه وهو يكلمها : قلت لك من زمان الحب موب مهم المهم نحترم بعضنا..
وقفت : وأذا كنت ماحترمك ؟
ناظرها لفتره : عادي ..
الجوهرة : أنت ماتحبني ..
ريان : آييه .. وقلت لك المهم مهوب الحب ..
الجوهرة : خلاص الكفه متساويه أنت ماتحبني وأنا ماحترمك .. كل واحد مننا ناقصه شي لثاني ..
دخل جواله بجيبه : بجي أي يوم وأخذك ..
صرخت فيه بخفه : ماتفهم ..
ريان بهدوء :لا مافهم ولا راح آفهم .. الجوهرة غربة خمس سنين ماغيرت فكري تبين تغيرينه وتخليني آطلقك .. لاتفكرين أنا متمسك فيك لاخر نفس ..
طلع وتركها ..
آستوقفه صوتها : تطلق فاهم لاتسوي فيها لما جيت للسعودية بأنك رجال ..
شد على مقبض الباب ورجع لها : على هالكلمة راح ترجعين هالحين معاي..
: ولاتفكر ..
رجع جلس : والله ماطلع من هالبيت الا وأنتي معاي , دامها وصلت للعناد ..
الجوهرة شوي وتنفجر فيه وهي تشوفه يكلم أبوها ويقوله أنه في بيتهم ..سكر :الحين عمي بيجي ..
دخل رائد وضحك : أشكالكم تحفه ..ليه واقفة ..
الجوهرة خزت ريان : بطلع لغرفتي ..
ريان متكي : اجهزي..
الجوهرة : موب جاية معاك الليلة ..
ريان : بس الليلة راح تجين ..
رائد : طيب هدو شوي , جوهير روحي الليلة ..
الجوهرة : الليلة مالي نفس أروح معاه ..
ريان :عاد الليلة أبيك تجين معاي ..
رائد يناظرهم : أنتم شفيكم هواش ؟
الجوهرة تناظر أخوها : موب هواش بس الاخ مسوي فيها ..تدري بجي معاك ..
ابتسم : طيب من بدري..
دخلت أم الجوهرة وجلست مع ولدها وريان ..
جلس يتكلم مع عمته يحبها كثير وهي بعد لانه ولد أعز صديقاتها وبنفس الوقت قرايب..
شوي ودخل أبو الجوهرة وحاول فيهم يجلسون بس وعدت الجوهرة أبوها تجيهم بأقرب وقت وهو يناظرها ومقهور منها ..
سيارته ..
الجوهرة : لا تتكلم معاي طيب .. آسكت ..
ضحك : طيب المهم ي حلوك وأنتي معصبة ..
شالت طفايه السجائر الصغيرة ورفعتها :بتسكت والا شلون..
ضحك : طيب بسكت ..
دق جوالها وردت وهي تسولف وتتكلم وكان واضح أنها تتكلم عن شغل ومع رجال بعد..سكرت ودخلت الجوال لشنطتها ..
بنرة آستفسار :مين ذا؟
الجوهرة : خالي ..
:آيييه وش يبيك فيه ؟
الجوهرة : مايخصك ..
ناظرها للحظه :شيبيك فيه ؟
: مايخصك للمرة الثانية ..
حط يده على القير وناظرها وتالي ناظر الطريق بقهر منها ..
.
.
.
بيت اهل رتيل ..
جالسة في حديقة بيتهم ورافضة تطلع تجهز , طلعت امها وخواتها بالنيابة عنها لانهم تعبوا معاها ..
مشاري :طيب أنا وش ذنبي والله على بالي تعرفين المعرس ..وحتى ماحبيت اتكلم معاك كثير لان نفسيتك كان مش تمام ..
رتيل صدت وهي ضايقه : سوري مشاري بس بجد ضايقة ..
مشاري يناظرها : رتيل الحين جا دور المنطق والعقل .. فكري بالامور بشكل عقلاني لاجل تسير حياتك لبر الامان
ناظرته وتالي صدت لفترة وهي بصوتها نبرة تهديد مافهمها آخوها : لاتوصي كل شي راح يتم بهدوء ..
مشاري: عندك آقتناع بهالرأي ؟
ابتسمت وسكتت ماحبت ترد ويبين شي بصوتها ..
جابت ديم معها عصير وجلست عقب ماعطتهم ..
دق جواله وتكلم شوي وتالي صك ..
ابتسم : عساف راح يمر ..
رتيل بنظره : يقال إن العرس بعد بكرة يجي ليه ..!
مشاري : ماعليه يمكن يبي يتفاهم معاك على آمور تخص الزفاف..
رتيل : كل شي متولينه مافيه داعي يمر ..
مشاري بضيق ونزل الكوب : صدقيني عساف مافيه مثله , رتيل لاتحكمين عليه الحين,
رتيل تمتمت :نشوف ..
وقف مشاري : هو يقول قرب من البيت ..ديم أدخلي لداخل ..
رتيل : خليك ديم .. دخله مشاري للمجلس وبعدين راح اجي ..
مشاري : براحتك ..
مشى مشاري لان عساف دق عليه ..
ديم تضحك : آحسك راح تحبينه ..
بغرور : أحببه .. صدقيني ممكن آحب أي شخص الا عساف .. ديم احتقره واللي تحتقره رتيل محال ترفعه في عينها ..
ضحكت ديم : مجننونة ..
ناداها مشاري ومشت له ..
مشاري : تراه في المجلس يبيك ..طلبتك تراه صديقي واعرفه رجال ونعم فيه ..
ابتسمت ومشت ..
دخلت وجلست في المجلس على جنب ..
ابتسم : تو مانور المجلس..
بفتور : شتبي ؟
عبس بسرعه: عدلي آسلوبك معاي ..
بنظره آحتقار : فيه ناس ماتليق لهم الا مثل هالمعاملة ..
تعوذ من ابليس : جيت لاجل أقولك بأننا راح نسافر بنفس الليلة .. والزفة راح ادخل وحسك يتكرر اللي صار ليلة الملكه , لا أحد يحس فاهمه ..
كانت تحرك الاسوراة بكفها وسرحت معها ..
بنبره : لاتسرحين فيه قدامي ..
رفعت عيونها فيه : طيب قلت الكلام اللي تبيه والحين تقدر تفارق..
وقف : الحين تحكمي دامك ببيت أبوك بس أنا لك يارتيل ..صدقيني بخليك تتربين من جديد وأسلوبك المتعالي ذا راح أعلمك فيه ..
ماعطته غير نظرات استحقار ..
مر ودنق وهو يحط يده على خدها : موعدنا بعد بكرة .. جميله وأنيقه لكن ماعاشت حرمه تعمل معاي عمايلك ..
دفت يده وهي تدف وجهه بقوة وبنفس آستحقاراها : تقرفني واقسم ..
مسكها من كتوفها بقوة وقربها له : ودي اجرحك بمثل جرحك ونظراتك بس يحدني شي بالجهة اليسرى بس وعد (وهو يرص على آسنانه) لاخليه يسير نفس اللي آبي ومنطق عقلي اللي مايرضى ل عساف المذلة .. آنصحك ونصيحة آخيره لاتكسرين فرحة أمي وخواتي فيني فاهمه خليك قبالهم فرحانة وبيننا موب مهم ..
رجعها لها ودفها بعيد عنه ..وطلع من المجلس ..
تناظره : جعلك الهم ..
.
.
.
الليل ..
الشرقية ..
كورنيش الخبر ..
جالس وثاني نفسه وهو يتأمل البحر ويتنفس بعمق .. ناظر جواله وسكره مهوب مود احد..!
دق جواله الثاني تنهد : لاحول ولاقوة الا بالله ..
سحبه ورد ..:هلا نادر ...جالس على الكورنيش .. جيت من الرياض ؟ .. طيب توصل بالسلامة .. وصلت ..! خلاص طيب جاي لكم ... بتجي ؟ آوكي تلاقيني بالمكان المعهود..
نزل جواله وناظر دبلة زواجهم في كفه الايسر أصبعه الثاني رفعه وباسه بعمق وورجع يناظرها : راح أوفي بالعهد وي أننا نجتمع قبل الممات بس يحرمون علي من غيرك ..نضقت العهد الأول (بكى بحرقة ) بس موب كيفي بس الحين منيب ناقضه..
مش دموعه بكم ثوبه وقام غسل وجهه من ماء البحر ..كأنه يغسل ب مياه البحر همومه اللي زادت بفراقها ..
.
.
.
باريس ..
سطام : أمجاد مين كنتي تكلمين ..؟
أمجاد : سهى ..
سطام : شهر عسل انسي الكل ..
ابتسمت له : من عيوني ..
تحرك من السرير : تسلم لي هالعيون ..
قرب لها وهو يمسك وجهها : أحبببك ..
ضحكت ودنقت : بدل وخل نطلع..
سوى كش وضحك : أقولها أحبك تقول بدل ..
أمجاد وهي تضحك : ماراح أصدق بأنك تحبني الا لما أكون الوحيدة على ذمتك ..
رفع حاجب بتعقيده وفهم المغزى: أطلقها ..؟
أمجاد تكتفت : آييه
: طيب أنا ومعاك وش دخلك فيها ؟
امجاد :كذا , مجرد ماحس أنك متزوج غيري اغار ويحترق قلبي.. تحبني طلقها..
بنفس تعقيد حاجبه: أحبك وأعشقك لكن طلاق منيب طلقها ..
عصبت : خير تحبني وماراح تطلقها ..!
رجع وقرب لها وهو يقربها منها : هالشهر لنا أذا تبين تضيعينه بطاري الجوري وغيرها نرجع للسعودية ..
:شقلنا الحين طيب ..!
بنبره : لاتجيبين طاري أحد غيرنا ..
: طيب ..
ابتسم وهو لازق فيها ويهمس لها :حبيبتي أنتتي ..شاطره وأنتي تسمعين حكي سطام..
.
.
.
الرياض ..
بيت اهل ريان ..
مل وهو ينتظرها نزل : الجوهرة الظاهر اني مناديك من مبطي تعالي أبيك ..
: شتبي ؟
ريان نزل من الدرج ومشى للصالة وهو يناظرها بنظره : أبيك تعالي..
أخته : بليززز اتركها تسهر معنا ..
ريان يحك شعره : أبيها شوي وترجع لكم ..
وقفت الجوهرة : بنات شوي وراجعه لكم ..
سمر : لاتتأخرين هع ..
ضحكت ورمتها بالمخده وطلعت معاه ..
صك باب غرفته ..
وقفت تناظرها : شبغيت ؟
يناظرها وساكت ..
رفعت حاجب : كان تأملتني تحت ..
: وبعدين يعني من جينا العصر وساحبه علي تقولين غريب عنك ..!
الجوهرة ب امتعاض : لاتتوقع مني أعاملك معاملة الزوجة المحبه لك..اصلاً مدري ليه الليلة رجعت معاك ..!
:لاني زوجك طبيعي ترجعين ..
فركت جبينها بخفه :ريان بقولك شي لو تعرف شكثر أنا كارهه وجودنا هاللحظه سوى كان رميت اليمين من غير تفكير ..!
بنظرات استغراب : الله ..!
ناظرته وطلعت من غرفتهم ..رمى نفسه على السرير : شاللي سويته بنفسي وبحقها..
.
.
.
بيت سلطانة ..
دخل لغرفة أخته وكان راح يغطيها حست عليه :سعود ..
ابتسم وهو يكمل يغطيها : نامي نامي ..
جلست وحبت تتكلم معاه : لا سعود مافيني نوم ..فيك النوم ؟
:لا ..
قامت من سريرها :أبي اتكلم معاك ..
حط يده على كتوفها وجلسوا مقابلين بعض على الصوفا ..قلبه عوره حس بأن راح تجيه اسئله راح تتعبه ولا فيه عنده لها أجوبه ..!
فركت يدينها بهدوء وبنفس نبرة صوتها : سعود شسالفة هالغياب ؟!
سكت ودنق ..
قامت أخذت ربطه ورفعت كل شعرها وردت جلست : سعود ..
ناظرها : مدري شاللي آقوله ..!
بحزن : الصراحه .. ولو أنها مؤلمة بس أفضل من أي شي ثاني ..
رجع ظهره وثنى رجله تحته وهو بعده يناظرها : شاللي تبين تعرفينه .. اسأليني وبجاوب..
حطت مخده بحضنها وبدأت : طوال فترة الغياب وين كانت وجهتك ؟
:المجر ..
سلطانة : وشاللي درسته ؟
سعود : طب ..
سلطانة : والتخصص ؟
سعود : جراح مخ و آعصاب ..
سلطانة: ليه هالغيبة وحاطين سبب الاختفاء والغيبة مؤلم جداً ..؟!
تنهد : الدراسة ..
:دراسه ..دراسسه ؟!
وهو يناظرها : لان كانت صلتنا ببعضنا قوية وعرضت عليك أمي فكرة الدراسة برى المملكة ورفضتي الا أنك تسافرين معي .. وصعبه هناك تدرسين ..خاصة أنك بنت وكنتي صغيره وأنا كذلك ..
تضم المخده أكثر وتناظره بحزن عميق : طيب اذكر تكلمت معاك عن هالموضوع وقلت آنسى السالفه ..!
سعود : لان الوالدة جهزت كل شي ..وقالت خلاص تم قبولي في جامعة في المجر وخطبت لي بنت وحده من صديقاتها وتزوجت وسافرت ..
إلين هنا وكفاية ..
إلين هنا وتساقطت دموعها من عيونها على فخذها والمخده ..نزلت راسها ومسحت دموعها وهو ساكت ولف على دخله دانية وطلعت عقب ماشافتهم وباين الجو متكهرب ..
رفعت راسها وناظرته : كمل ..
: يكفي سلطانة ..
سلطانة تناظره وتمسح دموعها : لالا كمل .. شاللي يكفي ياسعود ..ثمان سنين غياب مايكفي الكلام فيها لمده ربع ساعه ونكتفي ..!
متى سويت عرسك ؟ عقب الخطة أو قبلها أو بنفس الليلة ..؟
رجع يتنهد : نفس الليلة ..
دمعت وشرقت بدموعها : قالوا مت وأنت عريس ..!
يعني في ليلة العمر .. ي الله سعود شلون هنت عليك تسوي فيني كذا .. !
تدري 3 شهور في المستشفى وكانوا يعطوني حبوب نفسية مضاده للاكتئاب وأوقات أذا أكئتب بالحيل جلسات كهربائية ..
يناظرها بصدمة : جلسات كهربائية ..لييه ؟
ضحكت بعز دموعها : لييه هههههه لاني أخوي مات ..اللي كان لي كل شي .. كان الاخو والابو والام والصديق مات وتركني .. ولاجل كذا صارت مريت بحالة نفسية وجلست على أنواع الحبوب والمهدئات والجلسات الكهربائية ..
مسحت دموعها وهي تقول : بالله سعود 8 سنين مافكرت ترفع السماعة وتتطمن علي ..
بسرعة : الا فكرت وفكرت بس ماكنت أقدر ..
ضحكت ببكا من ثاني : ماقدرت ..!
وقفت وهي تناظر من دريشة غرفتها وفتحتها لاجل تأخذ آنفاس : طاوعت الكل فيني ياسعود وبعت أختك برخيص ..
وقف وهو يجي قبالها : سعود ماباعك .. سلطانة بكل لحظه لك معي ذكرى بس امي وأبوي قالوا لو عرفتي ماراح اسافر ولا أكمل .. والدراسة في المجر أفضل من هنا.. حتى لما جاتني بنت مافكرت بغير آسمك وسميتها ..
مسحت دموعها : الجرح ي دكتور الجراحة أكببر بكثير من أي تبرير وكلام , بالعكس لما سمعت كلامك آتسع هالجرح أكبر .. !
مسح دموعها ومسكت كفه : ثمان سنين كنت متخيله بأي لحظه تجي وتمسح دموعي وتلمني وتهاوش اللي يجرحني بأي كلمة , بس عقب هالثمان ماعدت ذاك اللي أتمناه يمسح لي دمعة ..خلاص سعود روح مع اللي بعتني لاجلهم.. الدراسة وتخرجت منها وأمي وأبوي موجودين ومعاك زوجتك وعيالك ..كل الاشياء المرافقة لك مده ثمان سنين ارجع لها وهالمره أعتبرني أنا اللي ميته ..!
تكتفت لاجل تخفي إلم بدأ بصدرها ..
سعود يناظرها ومسك كفها : يألمك صدرك ؟
: لا .. اطلع واتركني و مثل ماقلت لك لاتعتبر سلطانة موجودة ..
بضيق : سلطانة افهميني ..
تمسح دموعها : أفهمك ب وشو ؟
سعود : الغيبة ماكانت بكيفي وحدي ..
تناظر الشارع الخالي : سعود غبت وعمرك 20 يمكن كان فيها طيش ومراهقة بس آعتقد عقب ماطلعت من العشرين اخلتط ذا بقسوة قلب ونسيان وأنانية ..!
بصدمة : أناني , سعود قاسي وناسي ي سلطانة ..!
لفت نظرها له : كل اللي سويته صنفته تحت هالمسميات والا هو بالواقع أبشع بكثير..
يناظرها والصدمة مأخذه مكانها بتعابيره ..
سلطانة : تدري الحين كثر ماحبك صرت أخاف منك وعليك .. أحبك رغم إن ثقتي فيك اتهزت..!
برغم غيابك عني , برغم إن جلستنا ماشملت كل التسأولات عن هالغيبة الموجعه ..برغم كل اللي صار منك أحببك جداً وأشتاقك جداً وأحن لك جداً ..بس كل هالاشياء ماتغفر هالغياب الطويل ..
احبك رغم اهتزاز الثقه ،
وخوفك مني وحزني عليك ،
احبك رغم اعتلال الضمير ،
احبك رغم الغضب والجوع والسأم ،
احبك رغم تنغيص العتب ،
وكآبه النظره التي لم تصل ،
" تلك الكلمات الحارقه التي ليس بينها وبين ان تقال الا ان نلتقي "
احبك رغم الغياب الشديد ،
المثير لكل التساؤلات الموجعه ،
احبك جدا رغم اليباس وتلك الملوحه التي احسها في
فمي ،
والحمى التي تجهد بدني ،
والصداع الذي يجزء راسي يوزعه الى قطع كثيره ،
تم ياتي على جزء فيرضه حتى انام ،
ويغمى علي ،
واشتاقك اككثر ..
:بليز سعود أتركني الحين ..
سعود ماسك يدها : يألمك صدرك صح ..
بلعت ريقها تحس نغزات كأنها سكاكين بيسار صدرها : لا , اتركني بنوم الحين ..
بأصرار : لالا مشينا ..
شدت كفها منه وضمت نفسها بيدينها : مش تعبانة ولافيني شي , اللي بيسار القلب تعب من غيبتك تعب نفس مهوب جسد ي عزوة أخته ..
ألمته كلمتها ي عزوة أخته وانسحب من غرفتها بهدوء برغم إلم يعتصر قلبه عقب كلامهم مع بعض ..
صكت باب غرفتها ورمت ظهرها على سريرها وصوتها العالي بالبكا والالم الغريب بصدرها..
حست بضيق أنفاسها تدريجاً وأختناقها وهي تمد يدها لجوالها تتحس مكان وجوده بس كأنه حتى هو تخلى عنها .. تماسكت نفسها ماصرخت وهي تشد بقوة وتتلوى وعيونها بدأت بأغماضها ببطء وهي تشد على شفايفها وتذكر الله ..
.
.
.
عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:54 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية