لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-08-11, 11:09 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت السادس عشر
أبها
وقف بذهول والكل معاه ..
: موب مطلقها ..
أبوها بتهديد: طلقها بالطيب لاجل ما تنضر وتضر رتيل ..
رتيل مشت لجنب طارق : يبه منيب متطلقه من طارق , أنا أبيه وهو يبيني ..
أبوها : اجل فيها ي أبو طارق قبايل الليلة تكلم شيخ قبيلتكم ونأخذ بنتنا حسب السلوم والا سحبتها وخلعتها من ولدكم ..وأنتي مردك لبيت أبوك عزك من عز أبوك وأخوانك ..
طلع وهو معصب ..
اعتذر ناصر : معذرة ياعم , والله مالي ولا ل أخواني رضا باللي يسويه الوالد ويعلم الله أننا زعلانين لكن الوالد راسه يابس ..
أبو طارق: الله يلين الروس ياولدي وماعليك ملامه ..
استأذن وطلع وعيون طارق ورتيل ترقب للاوضاع ..
أبوه: وش السواة ؟
طارق :سوات الله أبرك .. عن أذنك يبه ..
طلعوا لغرفتهم ..
رتيل : طارق شاللي راح نسويه ؟
طارق: مدري , بس اللي أعرفه بأننا ماراح نفترق ..
تمتمت بأمل: إن شاء الله ..
ماتحملت وبكت :طااارق ..
بكى معها ماتحمل صوت بكاها وقهرها من وضعهم والظلم اللي تتعرض له حياتهم ..
.
.
.
آمريكا ..
شقة ريان * الجوهرة ..
ناظرت من الدريشة بخوف وقلق للحين ماجا ريان ..والوقت قريب على الفجر عندهم ب تكساس ..رجعت وجلست على الصوفا وهي تدق وتدق مايرد ..!
وهو طالع من الصبح للجامعة ..قامت لاجل تصلي الوتر وتبعد هالتوتر والتفكير اللي يجيبها ويوديها , وضت وصلت وجلست على سجادتها تستغفر..
لفت وهي تشوفه يدخل الشقة ,وقفت بسرعة وجلالها عليها : ريان وينك فيه ؟
ناظرها : بالجامعة ..
الجوهرة ضيقت عيونها : جامعة أي جامعة الين خمسة الفجر ..!
ريان :بنت بعدي عني هذي حياتي مالك شغل بكل حياتي فاهمة والا لا ..
الجوهرة : ليه أنا هنا وشو أنا ان شاء الله ؟!
ريان : أنتي وش تشوفين نفسك ؟
الجوهرة : زوجتك منيب شي جماد لاجل تنطش ..!
ريان : طيب وراي دوام الساعة 9 بروح انام ممكن ولاتقعدين تحققين حركات الحريم ذي ماحبها ..
الجوهرة : طيب روح آخمد وتنفاهم لما تصحى ..
قرب لها : آسمعي السالفة لما آصحى ماتنفتح فاهمة ..
دفته بخفه : روح آخمد بس ..(شمت ريحة كريهة) ريان وش هالريحة ؟
مشى عنها ولاعطاها آهتمام ..
الجوهرة تكلم نفسها : الله يستر بس ..
دخلت للغرفة وراه وانسدحت لاجل تنام ..دفته وبعدته عنها : آووف مامدى نمت لاجل تتقلب ..
سحبت الغطا والمخده وطلعت للصالة لاجل تنام فيها ..
.
.
.
الرياض ..
بيت عساف ..
آمه : ومتى راح تتزوج أن شاء الله ؟
: بعد كم شهر ..
امه: حاط براسك وحده ؟
بصراحة : آيييه ..
امه: ومن هالبنت ؟
عساف: خليها مخبيه بقلبي إلين يجي الوقت واقولك تخطبينها لي ..
ضحكت امه : ي ساتر كل ذا خوف عليها ..!
ابتسم : أكييد , البنت جميلة وبنت عايلة ومحترمة وطلابها واجد..
مناير (أخته ) : طيب مين حمستني ..!
يأكل بهدوء: حبيتي ..
مناير :يؤ , يمه شكله آنهبل ..!
امه : عساف وش هالحكي والبنت ماصارت بذمتك بعد ..!
يشرب قهوته: ماقلت الا الصدق هي حبيبتي ..
مناير: قوية أنت تحب ..!
خزها بنظره : ليه وش شايفتني ماعندي قلب ؟!
مناير: لا محشوم , بس أنت معند عن الزواج وفجأه راح اتزوج ..!
عساف : من العام أبي اتزوج بس البنت تدرس وبرى ..
امه بصدمة: وشو بتأخذ من برى؟
ابتسم ببرود : لاتخافين البنت من هنا ..بس تدرس برى المملكة ..
امه : وحدها ؟
ناظر امه: لا مع أخوها ..
امه : طيب وش اللي عرفك فيها ؟
وقف وهو يأخذ نظارته الشمسية وجواله : قلبي ..عن اذنكم ..
امه: بحفظ الله ..
مناير وقفت وراه : عسساف مين هالبنت ؟
ابتسم : منيب قايل ..
طلع ورجعت جلست : يؤؤ الحين اقعد آفكر ..
امها : ماجابت راسك أخوك كذا أكيد أنها مزيونة ..
مناير: شفتي يمه شلون ماقال آسمها لاجل ماتطير منه..
ابتسمت آمها: الله يجمعهم ..
سيارتة ..
ركب وكلم أبو رتيل وجلس يتفاهم معاه ويأخذ آخر الاخبار ..سكر منه وهو يفكر والتفكير بأنها مع طارق ذابحه ..حط يده على الدركسون وحرك سيارته وهو يفكر ويفكر بخطط لاجل يقولها لابوها ويفرقهم ..
.
.
.
العصر ..
أبها ..
مجلس أبو طارق
أبو ضاري (شيخ القبيلة ) : ي أبو ناصر بلغنا بأنك تبي تطلق بنتك من طارق , وطارق ونعم فيه من خيار الرجال ..
أبو ناصر : بنتي عيال أعمامها أولى فيها , ولافيه تناسب بالقبايل ولابالمال ولا الحسب والنسب ..
أبو ضاري: كان جينا للقبيلة ف قبيلتنا من كبار القبايل والكل يعرفها وتنهاب بمجرد ذكرها, وكان جينا للمال ف أبو طارق معروف بالمنطقة الجنوبية وعلى مستوى المملكة ومن كبار رجال القبيلة , وكان جينا للمعني بالامر طارق ماعرفت ترد الرجال متخرج من بريطانيا ومعروف بالتقوى والايمان ..
أبو ناصر: ونعم فيكم وفيه , لكن بنتنا مانبيها تعيش مع غير عيال أعمامها , وبالسالفة قطع آرحام ولاترضى تنقطع الارحام لاجل هالشي ..
أبو ضاري : وضح لاهنت ؟
أبو ناصر: فيه قطيعة بين الاخوان لو مارجعت البنت لعيال أعمامها ..طلقها ياطارق كان فيك من نخوه الرجال و شيمهم
طارق يناظره : منيب مطلق ..
أبو طارق وقف : البنت وأهلها مايبونك طلقها ..
وقف طارق والكل ..
أبو ناصر واقف : طلقها ..
أبو طارق: طلقها ..
ناظرهم بصدمة وذهول ..
أبوضاري : ياطارق اشترى الكرامة , أبوها مايبيك نسيب , والبنت مردها لاهلها..
:منيب مطلقها ..
أبوناصر: طلقها ..
أبوه بحده : طارق إن ماطلقتها منت بولدي ..
حمد (أخو طارق) : طلقها ماعليها حسوفة ..
بحده: منيب مطلقها لو يصير اللي يصير ..!
أبوه : طلقها ..
حمد بحده : طارق منت برجال أن ماطلقتها ..
واحد من الحاضرين : أفا تبيع أبوك لاجل حرمه ..!
أبوه : طلقها وأقولها للمرة الاخيرة طلقها ..
واحد من الحاضرين توه بالعمر : طارق طلقها وإن كتب لكم الله جمعة راح تجتمع معها طلقها ي خوك لاجلها ..
أبوه : الحين بناديها لاجل تسمع طلاقك لها ..
ناظرهم ب ألم: اذبحوني تترمل (تصير أرمله ) ولا آطلقها ..
ولد عمه : طلقها ومثل ماقال لو لكم نصيب راح ترجعون لبعض لو أنتم على المعكاز ..
حمد : طلقها والليلة اخطب لك اللي تسواها ..يبه ناديها
راح عمها وناداها وقفت ورى الباب وهي مستغربة شيبون منها ..؟!
نطقها وآحساسه متخدر :أنتي طالق ,طالق , طالق ..
أي صدمة تلقتها منه ..!
أي جرح ..!
أي طعنه ..!
بنظرها طارق خون فيها وكل لحظاتهم كذب دامه رضى بهالسهولة يطلقها ..
جلس بمكانه وهو يناظر الكل ومايشوفهم زين من غشاوة الدمع , نقل نظره بينهم ولحظه لحظه ناظر الارض ومارفع راسه ..
عكسها تحركت من الباب بسرعة وطلعت لغرفتها اخذت عبايتها ونزلت وتركت كل أغراضها له كأنها تعاقبه بذكرياتها له ..!
نوت تبكي : رتيل والله أن اخوي يحبك ...
حطت كفها على شفايف نوت بهدوء وصدمة باينة عليها : الله أكبر بكثير من أنك تحلفين بهالشي .. بلغيه على لساني حسافة كل لحظاتنا ..!
دقت على المجلس وطلع لها عمها : خل أبوي وأخوي يطلعون ..
سكر عمها المجلس وسلم عليها : ي بوك أبوك ماترك باليد حيلة ..!
باست راس عمها : سامحني كان بدر مني قصور وسلم على طارق وقوله الله يوفقه ..
رسالتين أرسلتهم لهم وحده مضمونها الحسافة والثاني رق قلبها وبلغته سلامها..!
دخل عمها وشوي الا بطلعته يوصلها للباب سلمت على الكل وطلعت ..
نوت تبكي : يبه وش صار ؟
أبوها: أخوك طلق مرته ,حسبنا الله ..
أم فهد : حسبي الله على أبوها .. احرق قلب طارق ..
...
ركبت سيارة أخوها ..
أبوها كان كل شوي يناظر وراه ويشوفها هي بخير او لا ..وناصر ضايق جداً وساكت ..
أبوها : رتيل أبوي ..
ماردت عليه ..
أبوها : أبوي رتيل ..
ماردت عليه ,سامعه بس لو ردت مهيب راده بكلام سنع يناسب مقام أبوها ..!
شوي ووقف ناصر بالمطار ..
نزلت بهدوء وعطى ناصر شخص السيارة ودخلوا للمطار ..
ناصر :حبيبتي وين اغراضك ؟
:ماعندي ..
أخذ شنطة أبوه ومشى وشوي هم بصالات الانتظار بمطارأبها الدولي ..لقى رحلة عودة للرياض وركبوا ..
جلس جنبها ناصر :أنتي بخير ؟
:الحمدلله ..
أبوها: أبوي تبين أكل شي ؟
ماردت عليه , قلبها شايل بما فيه الكفاية عليه ..
شد أخوها على كفها واكتفى بهالشي كانت محتاجة مثل هالشي وهي للحين مصدومة من نفسها مابكت ماصرخت مانهارت ماصار لها ..!
كل اللي تعرفه أنها بدأت تستغفر وتقول بسرها (اللهم آجرني في مصيبتي وآخلف لي خيراً منها )
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول : ( إنا لله و إنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي و اخلف لي خيرا منها إلا أجره الله في مصيبته و أخلف الله له خيرا منها ) صحيح الجامع الصغير . و هو حديث صحيح.
.
.
.




.
بيت أبو طارق ..
الكل راح من فترة وهو على حاله بالمجلس وساكت ..
حمد : الليلة اخطب لك اللي تسواها ..
نوت : حمد الله يهديك خله بحاله ..
حمد : شايفها حاله ..!
نوت: تقوم تخطب له أجل ..!
بهدوء تام قام وبعد أخوه عن طريقه وطلع لغرفته ..والكل يناظره ..
أبوه: حسبنا الله ..
حمد : الله لايرده متكبر وشايف نفسه شايب العيبة .. ماسأل عننا الظاهر وعرف مين حنا ..!
غرفته ..
سكر الباب وترك المفتاح فيه .. حط يده على التسريحة وهو ينقل عيونه بالغرفة ناظر شنطتها لويس فيتون وجوالها وسماعتها مشى بهدوء وهو يشيلها ويحطها بحضنه على السرير ويلمسها ,نزلها جنبه ونقل نظره بالغرفة شاف شنطتها الخاصة بالملابس ..ابتسم يعشقها دايم آنيقه طقم متكامل شنطة يدها وملابسها..مسك قميص نومها وحطه على وجهه :أحححبببببك..أححححبببك
تجهش صوته وبدأ بالاختفاء تدريجياً من بكاه ,حطه على وجهه وهو يحط راسه على الصوفا ويبكي حبه ,غلاه , حبيبته :شلووون فرطت فيها شلون ..!
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 11:10 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الرياض ..
بيت أبو سطام ..
عمتها: انتبهي للمشروبات اللي مهيب زينة , خليك على المشروبات الطبيعية, والاكل بعدي عن المأكولات الحارة لاجل مايطلع ولدك عصبي ..
ابتسمت : ماراح يطلع بعيد ..
ضحكت عمتها : لا الله يبعده عن شخصية أبوه ..
: الحين تتكلمون عن هالطفل وماتدرون يتم الحمل أولا ..!
امه: تف من فمك , وش هالتشأوم ..
قامت سهى : يمه ترى امجاد راح تجي الليلة وتنام هنا ..
جلس يرسل يخربط ويرسل برودكاسات لاجل يلهي نفسه عن طاريها ..
امها: الله يحيها ..
سطام : يمه وين أبوي ؟
امه : وش تبي فيه ؟
سطام : أبي فلوس ..
امه: كم تبي ؟
سطام : موب مهم المهم مبلغ صاحي ..
الجوري تناظره : وين راتبك ؟
ماناظرها: ماحب هالسؤال ..!
امه: بجد وين وديت الراتب ؟
وقف: يمه لاتنسين تكلمين أبوي ..
أخذ الكاب وطلع من البيت ..
امه: وراه الولد ..!
الجوري ب آستغراب : مدري والله ..
سهى : يمه راح آطلب لنا ..
امه : طيب ..
وقفت الجوري: راح اطلع شقتي ..
طلعت لشقتها ودقت على مصعب لاجل تطمن عن موضوع خطبته..
مصعب : ماقدرت اتقدم لها ..خايف ترفضني ..
الجوري: طيب جرب ..
مصعب : عنيييدة ي خوك ولابراسها زواج ..ماعلينا أنتي شخبارك ؟
ابتسمت: أنا تمام , ممم مصعب راح تصير خال قريباً ..
فرح وبانت الفرحة بصوته : ي فديت قلبك , ومخبية علي ..!
الجوري: توني دريت من كم يوم ..
ابتسم : مبببروك ي الغالية ..
ابتسمت :الله يبارك بعمرك .. عقبال مابارلك بزواجك ..
ضحك :آششوى على بالي تباركين لي بشي ثاني ..
ضحكت : ييؤ ..
.
.
.
امريكاً ..
شقة ريان * الجوهرة ..
دخل من الجامعة بعد المغرب ..ماعطته اهتمام وكملت شغلها ..
ببرود : زعلانة ..؟
بنظره: لا طال عمرك بس سهران إلين الفجر وجاي وتقول جامعة ..!
ريان : طيب وأذا تأخرت ترى متعود على هالوضع ..
الجوهرة : إن شاء الله تبات برى الشقة مايهمني , بس عطني خبر قول راح اتأخر مهوب على أعصابي ..
ريان بهدوء: قلت متعود وبعدين راح عن بالي أن معاي أحد يعني بالعربي راح عن بالي أني متزوج ..!
ناظرته :تستهبل أنت ؟
ريان :لا والله جد ..
حار الحكي معها ..
ريان : حضري لي اكل ..
الجوهرة : رح حضر لك أكل ..منيب شغالة آهلك ..
بنظره : لا أخس من شغاله آهلنا على الاقل شريتك بفلوسي ..
لفت عليه : قوم كل ..وبعدين أنت من متى عندك فلوس الله يخلي عمي يصرف عليك وأنت هالكبر ..!
عصب: لاتغلطين ..
الجوهرة: تنحى عن الطريق بالله ..
يبي ينرفزها: وإن مابعدت ؟
شدتها ريحته : أنت ليه ريحتك غبية ..وخاصة الفجر ..!
ببرود : ماتدرين ..
نظرات استفسار ..
ريان : ترى بين وقت ووقت آشرب فودكا
:وشو ذا ؟
ضحك : يعني وشو عصير برتقال مثلاً ؟ أكيد خمر ..
بصدمة: أنت تشرب ؟
ابتسم ببرود : آوقات ,غربة ي فتاة غربة حلال ..
صرخت فيه وفز : هيييي الله يأخذها من غربة كأنك راح تشرب خمر وتسوي مصايب..
صرخ فيها : لاتصرخين , أنا ححرررر ..
طلع من جيبة علبه حبوب :هذي حبوب منع حمل مانبي نجيب عيال وتنوهق ..
سحبت الحبوب من يده : أنا اللي مايشرفني أجيب منك عيال ..
ابتسم : شعورنا واحد ..
مشت عنه للغرفة ووقفت شوي وهي تناظره ب آحتقار : كل أمتي معافون الا المجاهرين ..!
قال الله تعالى لاّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ )النساء:14
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: { كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من الإجهار أن يعمل العبد بالليل عملا، ثم يصبح قد ستره ربه، فيقول: يا فلان! قد عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه } متفق عليه
دخلت ولحقها :وش قصدك ؟
نزلت الحبوب على الطاولة وناظرته بنفس النظره: لاتجاهر بالذنب , استر نفسك دام الله ساترك ..
:زين يامطوعة الله يجزاك خير .. أنا أبي أكل ..
بحده : قلت لك المطبخ قدامك راح سوي لك اللي تبيه ..
بحده أكثر: المره هذي راح آمشيها لك بس بمزاجي وراح انام ..بس عيديها ي جوجو وشوفي تصرفي وقتها ..
طلعت من الغرفة وتركته وهي كاره تصرفه وتغيره ..!
.
.
.
الرياض ..
ببيت سلطانة ..
جلست قبال خالتها ..
ابراهيم : لالا أنا راح آقول ..
ابتسمت: يلا قول ..
ابرهيم : يمه سلطانة ترقت بشغلها ..
ابتسمت : بالله..
ضمتها لصدرها بحنان : مبروك ي ضناي..
ارتاحت بحضن خالتها وسكنت للحظات وتماسكت :الله يبارك فيك خالتي ..
خالتها : عاد بهالمناسبة خالتك تبي منك طلب ..
ابتسمت : تأمريني أنتي ..
خالتها : مايامر عليك ظالم .. ودي نطلع للسوق ..
ابتسمت: من عيوني ..نبدل ونطلع ونتعشى برى ..
ابراهيم :وين ؟
سلطانة : أي مجمع تختارون ..
ابراهيم : طيب آجل انسوني بالمجمع بكلم ربعي وتنقابل هناك ..
امه : ماتطلعون برى المجمع ..
لمى : يمه توه يقول بالمجمع ..
امها: لمى ورى ماتروحين تجيبن عباتي وتلبسين أخوانك الصغار..
ابراهيم : شوفي شوفي وجهك هناك لقطيه ..
لمى: هيهي ضف وجهك ..
امهم : كل واحد اشوف يروح يبدل ..ي كثر هذرتكم ..
شالت سلطانة ولد خالتها الصغير ومسكت بيد الثاني وطلعت مع لمى وابراهيم للدور الثاني..
.
.
.
ببيت مساعد ..
مساعد : لمار ليه ماتساعدين خواتي ؟
لمار: توني جلست ..!
مساعد : حتى ولو مفروض ماتجلسين الا بجلستهم ..
لمار : على فكرة ترى خلصنا بس خواتك جالسات يسولفون بالمطبخ ..
مساعد : متأكدة ؟
لمار: مافيه شي يحدني للكذب ..
امه : وش بينكم على هالهمس ؟
مساعد : لا يالغالية مافيه شي ..
قامت لمار : عن أذنك عمتي بطلع للشقه فوق ..
مسك يدها: اجلسي خواتي ماجاو من بيوت أزواجهم لاجل يناظروني , خليك معهم وسولفي ..
امه: خل البنت براحتها ..أذا جا العشاء يابنتي بناديك ..
ابتسمت لعمتها ..
مساعد بحده وهو ماسك يده وبشد : دامني قلت تجلس تجلس ..
امه: خل البنت ترتاح..
بتعنيد : لا ..
جلست على جية خواته ومعاهم القهوه والحلا ..
ابتسم : توكم من شوي متعشين ..
غادة(اخته) مبتسمه : وش ورانا..
منى (اخته) : مساعد تخير بس بين آصناف الحلا ..
ابتسم : قربي وآشوف ..
قربت وعطته وعطت لمار : تسلمين ..
ابتسمت لها : ي زين هالبنت ماشاء الله كيوت ..
غادة : فعلاً لمار ماشاء الله يعجبني هدوئك ..
ابتسم وهو يناظرها : فديتها مرتي ..
منى : الا يمه ترى بعد آسبوعين بنروح للعمره تجين معنا ..
امها: آيييو الله ..
ابتسمت: آجل راح آخلي رجلي يحجز لك ..
مساعد : لا سلامات .. وعيالها وين راحوا .. أمي راح احجز لها أنا ..
ابتسمت امه : الله لايخليني منك ..
غادة: طيب وين نودي عيالنا ؟
منى : بأخذهم معي ..
غادة: لا وين .. آقول فجر (أختهم ) شرأيك تخلينهم معاك وكلها آسبوع نزور مكه والمدينة ونرجع ..
فجر :هع هع ضحكتيني .. عيالكم يجيبون لي الصمرقع وأنتم معاهم هالوقت اكون معاهم وحدي وآسبوع .. وبعدين مهوب من كبري ..
غادة : ويه ويه ي ساتر أكلتينا ..
مساعد : عيالكم خلوهم معاي أنا ولمار ..
منى : لا وش ذنب لمار مسكينه وتشيل العيال ..
مساعد يضحك : بروفة ..
غادة فتحت عيونها : لمار حامل ؟!!
مساعد : لا مهيب حامل بس لو جانا عيال تكون مجربة..
ناظرته بمعنى وش هالتصرف ؟!
لف وهو متعمد لما قال خلوهم معانا ..
فجر: من الحين مساعد مالي شغل بعيالهم هذاني اقولك ..
مساعد : انثبري ..
امه: لو درى لافي بيجي معنا من زمان يتمنى يتعمر هو ومرته ..
ضحك : ليكون عيال لافي نخليهم معنا بعد ؟
ضحكت غادة: شكلك ..
ضحك ورجع ظهره على الكنبة وهو يهمس لها ..
منى تمزح : طيب احترمنا لاتهمس لها ..
ضحك : عذول هالبنت ..
.
.
.
الاستراحة ..
حامد : وين ثامر ؟
ماجد : مدري ماجا من كم يوم ..سطام وين ثامر ؟
سطام بضيق: ماعندي خبر ..
حامد : آوما عاد ..!
سطام : آقول وين الباقين ؟
نادر : ماتشوفهم كلن لاهي اللي يلعبون بلوت واللي يسونا لعشا ..
قام سطام : بطلع آجل آساعدهم ..
طلع ..
حامد : آقول متهاوشين سطام وثامر ؟
ماجد: شكلهم من قبل آمس متهاوشين ..
حامد : شباب طرت براسي فكرة جهنمية ..
نادر نزل ورق البلوت وناظره : آيش ؟
حامد : بشوف وضعهم بكرة كان ماجاو مع بعض للاستراحة فاعرف أنهم متهاوشين ..ووقتها راح آعلمهم هع هع ..
ماجد : هع هع كأني عرفت اللي براسك ي مجنون ..
.
.
.
المجمع ..
سلطانة : لالا خالتي أنا مالبس هاللبس ..
خالتهم بصوت واطي : لا , ذا لبس البنات اللي بعمرك ..
لمى : جد مارآ خقق ..
سلطانة : خالتي مالبس كذا..
خالتها بحزم : راح آشتريه ..
سلطانة: خالتتتتتي ..
لمار :هههههههه لاتحاولين ..
أخذت الفستان الكيوتاً جداً وطلعوا من المحل وخالتها تشتري ولاتأخذ رأيي سلطانة وبنتها ..
جلست على طاولة : بنات كلموا ابراهيم خلوه يجي هالمطعم ..لاجل نرجع للبيت ..
جلست سلطانة ولمى وهم ينتظرون ابراهيم شوي وجا وطلعوا ..
السيارة ..
ابراهيم يلف عليهم لانه جالس جنب السواق : يممه تدرين شفت خالي وشكل معه زوجته ..
لمى : ي ربي طيب وقلت لامي وش صار يعني ..!
ابراهيم : ي زينك ساكته ..أنا قلت يمه ماقلت لمى ..
وصلو للبيت ..
خالتها : سلطانة جربيه ..
سلطانة ابتسمت كذا: خالتي ماحب هالملابس ماتلائم شخصيتي ..!
خالتها : الا راح تناسبك ..
اصرت عليها خالتها الا تلبس ..لبست تحت آصرار خالتها ..
لمى : تززززززننين مارآآآ خقق ..
ابراهيم : لو أني كبير بس لاتزوجك ..
ضحكت امه: آركد , بسم الله عليك تهبلين ..
ابتسمت : طيب بروح آبدل ..
طلعت ومعها لمى ..
ابراهيم يناظر آمه : يمه ليه كذا ؟
امه: رح اخمد ..
ابتسم : لاجل تبين سلطانة تهتم بشكلها كبنت صح ؟
امه : اروح اغير ملابس اخوانك ويخمدون آحسن ..
طلعت وتركته حاير بتصرف آمه مع سلطانة ..
.
.
.
شقة مساعد ..
صك باب شقتهم وبدأت معه رحلة انقلاب الشخصية لشخصية مسالمة تحبها تعشقها ..!
حط يده على كتوفها
ناظرته بخوف :مساعد ..
خاف : شفيك ؟
:فيك شي ؟!
رفع حاجب: لا ..!
بعدت يده عنها وهي تناظره: متأكد ؟
عقد حواجبه :شفيك ؟
صارت تتابع دموعها وهي خايفة منه ..
مساعد خاف عليها : لمار شفيك ؟
بدموع متتالية : بكلم أخواني ..
بنظره : خير إن شاء الله تدقين عليهم هالوقت ..
:آبي أخواني ..
مسك كفها وسحبتها , رد ومسكها ثاني :حبيبتي أنتي لاتخافين , أفا مو مستأمنه على نفسك معي .. أنا زوجك وولد عمك واللي يضرك يضرني..
دخلها لغرفتهم ودخلها للسرير وغطاها :لاتخافين شوي وراجع لك بس ببدل..
غطت وجهها وهي تبكي وبداخلها (خايفة مننك ,خايفة من تقلب شخصيتك شوي طيب شوي شري كل وقت بشخصية تختلف )
دخل بالسرير وفزت:لاآآ بعد ..
خاف عليها : حبيتي شفيك ؟
لمت نفسها أكثر وتمالكت نفسها وشهقاتها ..وهي تدعي بخوف ..عكسه كان مستغرب وخايف شفيها تذكر وسألها : لمار زعلانة لاجل اللي صار المغرب ؟
ماعطته جواب ..
نام على جنبه الايمن وهو مستغرب منها بس لازم يعرف شفيها أذا آصبح الصبح ..ماعرف أنه بتصرفاته سبب خوفه منه ..!
.
.
.
بيت ابو رتيل ..
مشاري يناظر أبوه شوي ويجن منه : يبه لاتقولي خايف على رتيل ..خلاص انهيت البنت عذبتها آستغليت سلطتك عليها ك أبو وعذبتها آتق الله ..
أبوه يناظره : مشاري تراها بنتي ..
عبدالرحمن مقهور: واضح أنك تحبها جداً .. يبه ماتحبها وتكرهها عذبتها بما فيه الكفاية ..
أبوه بعصبية : دحييييييم ..
عبدالرحمن بايعها : تدري يبه لو بيد رتيل كان شالت آسمها عن اسمك لكن حسافة ..!
طلع وتركهم مذهولين بحكيه ..
أبوه: شفتي ولدك مهوب متربي ..
أم رتيل : قال شي كذب , قال الصدق .. الظاهر شيبت وخرفت ..!
قطت كلمتها هي الثانية وطلعت وهو مصدوم .. طلع لغرفتهم وهو مطرطع ..
ناصر قام : مشاري حاول تكلم رتيل خايف عليها , نظراتها ماتوحي بخير ابداً ..!
مشاري بتوتر يخفيه : رتيل عاقله ..
ناصر : أبوي طير عقلها ي خوك , الله يهديه , روح لها أنت قريب منها , خايف عليها تسوي بنفسها شي ..
مشاري توتر: اذكر الله ي رجل ..
ناصر: لااله الا الله , بس روح لها ..
مشاري: الحين بطلع لها ..
ناصر: طيب طمني عنها ,لما آوصل لبيتي بدق عليك ..
مشاري: طيب , انتبه للطريق ..
ناصر: ان شاء الله ..
طلع وطلع مشاري لغرفة أخته ..
دق الباب ..
مره ..
مرتين ..
ثلاث ..
لاجواب ..!
.
.
.

عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ »..

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 11:12 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




البارت السابع عشر ..

بيت أبو رتيل ..
دق الباب أكثر : رتتيل , أنا مشاري , رتيل ..
ماردت ..
دف الباب أكثر من مره ومعاه عبدالرحمن ولاانفتح ..
فتحت الباب عقب محاولات مجنونة بملامح باردة جداً : فيه شي ؟
أخذ أنفاس: حرام عليك آشغلتي بالنا ..
ببرود أكبر: تطمنوا ماراح آسوي شي بنفسي , رضا الله أهم واغلى عندي من الدنيا ومشاكلها ,بنام ..
مشاري : بجلس معاك شوي ..
رتيل : ماعندي أي قدرة للكلام الحين , سوري مشاري ..
باس راسها : ي خوك الدنيا ماصفت لاحد لكن الله يخارجنا منها بخير..
ابتسمت بحزن: بس راح تصفى لي ..!
عبدالرحمن :مشتاق لك مافيه هق (ضمه) لاخوك ..
فتحت يدينها وضمت أخوها ..
ابتسم : الحين راح نتركك بس بكرة راح نجلس ..
: آوككي ..
تركوها أخوانها ودخلت لغرفتها ..جلست على السرير ورمت نفسها على المخده..صوت إلمها وقهرها بدأ يتسرب بصوت ممتلئ بالقهر والحسرات :آآآآآه..
شدت على راسها لاجل يخف الصداع وجلست وهي تبكي :آآآآآآه ..
بكت أكثر وهي تشد على راسها لاجل يخف الالم, صداع بدأ معها..توها تستوعب اللي صار لها ..!
صارت مطلقه ..!
ومين السبب أبوها ؟!
:السبب أبوي ..آييه آبوي ..!
فزت من السرير بسرعة وفتحت الباب وهي تركض ودموعها مغرقه وجهها ونحرها ..تفتح كل باب لاجل تشوفه :يبببه ..
طلع مشاري وديم من غرفتهم ..
مشاري ركض:رتتيل ..
مسكت أخوها: وين أبوي ؟
مشاري :بغرفته ..
تبعد شعرها عن وجهها وبهستريا : وييينه ..وين غرفته ؟
مشاري ماسك كفوفها : رتيل شفييك ؟
صرخت : ويينه ..
مشت وهي تبكي وتبعد شعرها وتكمل فتح باب الغرفة بغير وعي طلع أبوها بوجهها: أبوي شفيك ؟
توقف الحكي فيها وهي تناظره ..
يمسح دموعها ويبعد شعرها المتلزق بوجهها من الدموع :شفيك ي بوي تعبانة؟
آستوعبت وبعدت يده بهدوء وشهقاتها تتابع : أنت , أنت ..(شهقاتها ماتركتها تتم الجملة ) فرقتني عن طارق ..؟
امها تحاول تضمها وتهديها :اترررركيني ..قول لي أنت السبب ؟
أبوها بهدوء: ي بوي طارق مايناسب لك ..
شهقت أكثر: لييه طيب تزوجني آياه ؟
أبوها: غلطه..
صرخت وصوتها بدأ يختفي ومعها بداية غيابها عن الوعي ..
صرخت امها بخوف: يممممه بنتتتي ..
شالها مشاري بسرعة بخوف وحطها على الكنبة بهدوء وهو يرتب على خدها بهدوء ويصحيها ..
أبوه بخوف: مشاري وش فيها أختك ؟
بخوف : ددديييم جيبي عبايه رتيل بسرعة وعباتك ومفاتيح السيارة ..
مشت ديم بسرعة وامها جلست عند راسها :مشاري أختك اغمى عليها ؟
مشاري يناظر أمه : شكله أغماء بس بسيط ان شاء الله ..
نادى :دددددددديم ..
جات ومعها عبايه رتيل لبسها مشاري وشالها بسرعة ..
امه: بجي معاكم ..
مشاري ينزل بسرعة : لالا خلوكم هنا تكفي ديم ..
حطها بالمرتبة الخلفية وأخذ المفتاح من ديم وجواله وركب ..
أبوه :بجي معاكم ..
مشاري يناظر أبوه: يبه رتيل مالها أي قدرة لاجل تشوفك ..!
حرك سيارته وطلع من حوش الفيلا ..
أمها : حسبي الله ونعم الوكيل فيك وفي عساف ..
جلس يناظر وتالي ناظرها: ماله داعي تدعين على الرجال , لو مايبيها ماكان تعهد بدفع الغالي والنفيس لها ..
امها بتهديد : خل يصير للبنت شي..
بعصيبة : أشوفك كنتي مطاوعتني بكل شي وموافقه وشاللي تغير ..!
أمها تعلثمت :آييه آييه كنت موافقه لكن ماتوقعت يصير لبنتي كل هالاشياء ..
تركته وطلعت وهي معصبة وتدق على مشاري وقالها تونا طلعنا ممدى نوصل للمستشفى ..!
.
.
.
أبها ..
غرفته ..
صحى بنص الليل والصداع مو مفارقه ..أخذ مسكن للصداع وشرب ونزل للدور الأرضي..
كانوا خواته باقي سهره مع مرة أبوهم ..
نوت : طارق ..
ناظرها بتوهان ومارد ..
أم فهد : هلا طارق تبي سوي لك عشا ؟
:لا ..
فتح الباب وطلع لحديقة بيتهم ..
نوت دمعت: يحرق قلبه مثل ماحرق قلب طارق ..
أم فهد جلست : طيب متى راح يرسل ورقة طلاقها ؟
نوت : الله يهديك ذا وقته ..!
أم فهد : على بالك أبوها راح يسكت .. أكيد بكرة تلاقينه راح يكلم ويقول آرسلوا ورقة بنتنا ..
طلع يمشي للحديقة وعيونه تناظر كل شي حوله ..طلع جواله ودق على خويه نادر ..ضيقه بصدره مالقى الا رفيق دربه ..
نادر: هلا هلا ..
:السلام عليكم ..
نادر: وعليكم السلام ..هلا والله بالغالي ..كيف الحال ؟
طارق بضيق: الحال مهوب حال ..!
نادر فز من مكانه : أفا , شفيك ؟
طارق يمرر يده بشعره : فرقونا ..
نادر: مين ؟
طارق: فرقونا أنا ورتيل ..
انصدم : موب صادق ؟!
طارق: طلقتها العصر بالاجبار.. أبوها اجبرني والوالد والكل , مدري كيف طلقتها ..
(دمعت عيونه) مدري كيف للحين منيب مستوعب أني نطقتها ..والمشكلة ماشفتها بعد مارميت اليمين ..سافرت وماشفتها ..
نادر جلس مصدوم : وليه يجبرك تطلقها ؟! ..وبعدين بسألك أنت رميت لفظ الطلاق عليها ورى بعض ؟!
طارق: آييه ..
نادر : قل كذا , ذا مايعتبر الا طلقة وحده ..
صدمة ..صدمة ..
بس هالمرة صدمة فرح ..
بنبرة باكية: قل والله ..
نادر رحمه: والله جد ..
تهدج صوته: يعني هي للحين لي ؟!
نادر : آيييه لك .. دامك نطقت اللفظ ورى بعضه ولا بعد بالاجبار..ياخي حسبي الله على الظالم ..
جلس على الكرسي وهو يتكلم ويستفسر آكثر : مو مصدق ألين آشوفها ..
نادر: طيب روح لها بكرة الصباح ..
طارق : مدري هي باقي في أبها أو سافرت للرياض ..
نادر: طيب كلم أخوها مشاري وتأكد منه ..
طارق ناظر ساعته : الوقت الحين 1 ..تهقى صاحي ..
نادر: محد ينام بالصيف بدري .. لكن دق عليه بعد الفجر ..
طارق: ان شاء الله بدق عليه ..
نادر : اسمع عاد لما تدق ارجع وطمني بحيث لو جيت للرياض أجيك بالمطار..
طارق: ماخلا ي الخوي ..
ابتسم : ولامنك ..
سولف معاه شوي وتالي صك الجوال ..فرد يدينه وهو يناظر السما :ي الله ..
دخل وهو مبتسم لداخل ..
أم فهد : يممه عقل آخوي فيه شي ..!
نوت قامت بسرعة له ..وطلعت لغرفته ..جلست على طرف سريره : شفيك ؟
جلس وابتسم بأمل كبير: تدرين يقولي نادر بأن الطلاق ماوقع لاني نطقتها مره وحده ..
رحمته ماحبته يتعشم بسراب : طيب اسأل شيخ ..
اختفت ابتسامة : يعني موب صدق ..!
: لا , يانظر عيني ماعندي خبره بهالاشياء , لكن هالامور لها شيوخها..
طارق تذكر: بس كانت نيتي طلاق لما طلقتها ..!
نوت : مدري لكن بكرة اسأل ..
طارق رجعت له الضيقة : راح اكلم مشاري بعد الفجر واشوف رتيل وين هنا أو بالرياض..
نوت: راح تسافر ؟
طارق: أكيد ..
شافت أغراضها : راح تأخذ أغراضها معاك ؟
ابتسم بحزن : لا ,تخيلي لو ترجع معاي والله ياخوك ماجلس بالسعودية دقيقة زيادة من مطار أبها على البيت نأخذ أغراضنا ونسافر ..
دخلت أختهم أم فهد وجلست وهي تسمع حكيهم ..: لا , طارق الطلاق يقع لان كنت بكامل وعيك وأنت تطلقها والاهم نيتك بالطلاق ..
تحطم كل مافيه كأن احد هوى فيه من السماء للأرض ..!
نوت : الله يهديك ..!
أم فهد : لاني أحبه مابي أحد يذل طارق ..
طارق تايه :مين اصدق أنتي او نادر ؟
نوت : اسأل اهل العلم أكيد عندهم الخبر الاكيد..
حط كفه على عيونه شوي ورفعها: مدري شسوي ..!
نوت : خذها ي عيون أختك من أهل العلم ..
أم فهد: صادقة نوت ..
تركوه خواته ورمى بكل ثقله على السرير : ياحي ياقيوم ..
وعن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزل به كرب قال ( يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ) رواه البيهقي والحاكم وصححه .
.
.
.
الرياض ..
المستشفى ..
مشاري يلمس شعرها : آنهيار عصبي مره وحده ,لاحول ولاقوة الا بالله ..
ديم : حبيبي بأذن الله تعدي هالازمه على خير..
دقت امه لاجل تتطمن عليها وقالها أنها بخير بس راح تضل تحت أشراف الاطباء..سكر من امه وناظر ديم وهو يكمل لها..
مشاري: ماهقى ي ديم المشكلة كل مالها تزيد , رتيل مهيب ساكتة ماتعرفينها ..!
ديم : الا ..بس ماتدري سبحان مغير الاحوال..تعال حبيبي اجلس هنا ..
جلس وهو يناظرها : الله لايحرمني منك ي ديم ..خمس سنين لنا مع بعض ماشفت معا ك الا كل خير ..
ابتسمت بحيا له : ولامنك ي خلفهم ..
جلست جنبه وحطت راسه على صدرها :نام حبيبي..
ناظرها وابتسم وهو يحط راسها على صدره وكل تفكيره بأخته الغايبة عن الوعي تماماً وشلون يحتويها عقب ماتطلع الانهيار ..
.
.
.
اليوم الثاني..
المطار ..
نادر : تو مانورت الرياض..
طارق متغير وجهه ورسمة الحزن عليه : بوجودكم ..
هاني : تعال يبي لنا جلسة ..أجل جاي وحدك ؟
ابتسم بحزن: تطلقنا ..
انصدم هاني :ممدى ..
ركب طارق النظارات والتزم الصمت ..
طلعوا من المطار لسيارة نادر ..
طارق : تدرون أنها بالمستشفى ..
نادر : كلمت مشاري ؟!
طارق: آييه كلمته ..لاهنت وصلنا للمستشفى ....
نسى أسمه وكلم مشاري وعطاه ..
نادر: الحين راح نمر تريح يمكن مافيه زيارة ....
بسرعة: لا تكفى راحتي بقربها ..
غير نادر وجهتهم للمستشفى ..وطول الطريق كلن يفكر ..
طارق :تهقون نرجع لبعض ؟
هاني: لو لكم نصيب مع بعض راح ترجعون..
طارق: بس طلقتها بالثلاث ..
نادر: قلت لك ياولد الحلال تعتبر طلقة وحده..
طارق: مدري..
هاني : شوف اللي آعرفه أنه على عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وآصحابه كانت تعتبر طلقه وحده ..
وفي حديث ركانة: أن النبي صلى الله عليه وسلم استحلفه أنه أراد إلا واحدة، وذلك يدل على أنه لو أراد الثلاث لوقع. هذا مذهب جمهور التابعين وكثير من الصحابة، وأئمة المذاهب الأربعة.
أولاً: ما رواه مسلم أ ن أبا الصهباء قال لابن عباس: "ألم تعلم أن الثلاث كانت تجعل واحدة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وصدرًا من خلافة عمر؟ قال نعم".
وروي عنه أيضًا قال: كان الطلاق على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وسنتين من خلافة عمر، طلاق الثلاث واحدة. فقال عمر بن الخطاب. إن الناس قد استعجلوا في أمر قد كانت لهم فيه أناة. فلو أمضيناه عليهم، فأمضاه عليهم. أي أنهم كانوا يوقعون طلقة بدل إيقاع الناس الآن ثلاث تطليقات.
ثانيًا: عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "طلق ركانة امرأته ثلاثًا في مجلس واحد. فحزن عليها حزنًا شديدًا.. فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم: كيف طلقتها؟ قال: ثلاثًا. فقال: في مجلس واحد؟ قال: نعم. قال: فإنما تلك واحدة، فأرجعها إن شئت. فراجعها". رواه أحمد وأبو داود.
سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء.
هل التلفظ بكلمة طالق ثلاثاً تعد طلقة واحدة أو ثلاث طلقات؟
- طلاق الثلاث بكلمة واحدة وما في معناه مثل طالق بالعشرة وطالق عدد الشجر هذه المسألة فيها خلاف قوي قديم بين أهل العلم، فبعضهم يرى أنه يقع به طلقة واحدة كما هو الحال في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وعهد أبي بكر رضي الله عنه وسنتين من خلافة عمر رضي الله عنه وبعضهم يرى أنه يقع به ثلاث طلقات تبين به الزوجة من زوجها بينونة كبرى كما قضى به عمر رضي الله عنه بعد سنتين من خلافته ووافقه على ذلك بعض الصحابة رضي الله عن الجميع.
والذي أفتى به في هذه المسألة ويفتي به سلفنا سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله - هو القول بأنه يقع به طلقة واحدة وهو قول جمع من المحققين من أهل العلم منهم شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم رحمة الله عليهما للدليل السابق المذكور.
طارق بأمل: ياااه ياهاني ياليت حالتي وحالة رتيل تكون كذا ..
وصلوا للمستشفى ونزل ..:خلاص شباب لما آخلص راح أكلمكم الله يعطيكم العافية..
مشوا ربعه ودخل .. الا يشوف مشاري وسلم عليه ..
جلس معاه بالكفتريا الخاصة بالمستشفى وقاله كل السالفة..
مشاري: بصراحة منيب من اهل العلم بهالشي , لكن الله يكتب اللي فيه خير..
طارق: آمين ..طيب ودي آشوفها..
ابتسم مشاري: ذنبنا برقبة نادر لكن تعال معي..
ابتسم على خفيف وطلعوا ..
بالاصنصير ..
طارق: صاحية ؟
مشاري: آييه من ساعة تقريباً ..
طلعوا وانتظر طارق برى لاجل تطلع ديم ودخل لها ..
ناظرت بصدمة :طارق ..!
جلس على طرف السرير: طارق ي بعد عينه ..
بعصبية: وش تبي جاي ..مو طلقتني يعني آنتهينا..!
طارق :رتيل حبيبتي آهدئي , لا مانتهينا ..
بعصبية :اطلع برى .. أنت طلقتني من أول محاولاتهم لفراقنا طاوعتهم فيني وأنت اللي قلت لي موتك ولافراقنا ..
انصدم ووقف وهو يشررح لها :رتيل ضغط من كل الجهات , كل المجلس طلقها طلقها ..
رتيل عصبت أكثر: برى ..أنت الحين تأكد بأن شخصيتك ضعيفه دامك طاوعت الكل..
طارق يحاول يهديها: لا مو ضعف شخصية ,بس شسوي .. الحين المهم بأن طلاقنا مرة وحده خلي نسافر لاي مكان بالعالم ..
بتجريح : انا ارجع لك ..تحلم عشم آبليس بالجنة ..ماوصلت لك أختك رسالتي ..!
طارق لازال يحاول يهديها ..
رتيل وهي تناظره : مابيك , أنا ماستحمل آعيش مع شخص شخصيته ضعيفه ..!
فاهم آو لا ..
توتر: رتيل..
بعصبية : أنت ماتقول طلقتني مره طلقني الثانية والثالثة آشوف..
بدأ يعصب: رتيل رجاء ..
:أنا مابيك خلاص ماتفهم عربي مابيك .. مابيك ..
طارق: رتيل فيك شي ؟! أنا طارق ..
رتيل: عارفتك طارق ضعيف الشخصية تايه عنك مثلاً ..!
وصلت معاه من تجريحها :أنتي طالق ..
بدت يدينها ترجف ويرجع لها الصداع بشكل اقوى ,غطت يدينها بالمفرش لاجل مايلاحظ رجفتها ..ويكمل طلاقهم ..
أبوها دخل وعصب لانه عرف السالفة ومامدى مشاري يكمل يدخل الاهو يهاوشه ..
طارق: خلالاص كفاية ..رتيل أنتي طالق ..
آنهانت كرامته بما فيه الكفاية من الكل وماجرحه كثرها ..!
طلع بسرعة وهو يكافح لاجل مايبكي لانه قطع آخر آمل لهم مع بعض ..
مسكه مشاري بعصبيه: شاللي سويته ..
كان صاد وناظره بعزه نفس وكرامة: الا كرامتي ..بلغ رتيل هالكلمة أحبها صح لكن كرامتي لو بعتها آنهنت ..!
أبوها : ورقتها توصل..
ابتسم ب آستهزاء : لو تطلع معي اليوم طلعتها لكم ..بكرة بأذن الله تكون عندكم ..
سمع صرختها وهي تتألم .. كانت راح يخونه قلبه ويرجعه للغرفة بس عقله ماتركه..ضاقت أخلاقه ونفسيته من اللي صار..
دق على نادر وقاله يمره ..
بغرفتها ..
الدكتورة : رجاء الكل يتفضل برى ..
أبوها: أنا أبوها..
الدكتورة : رجاااء تفضلوا برى ..
مشاري: يبه ..
طلع مع ولده ..وعطوها أبره منومه ..
الدكتورة طلعت لمشاري: شاللي صار لها وخلاها نتتكس حالتها فجأة ؟!
مشاري: رجع لها الانهيار ..
الدكتورة: هي ماطلعت منه لاجل ترجع له ..رجاء حاولوا تبعدون عنها الاشياء اللي تضايقها ..
تركتهم ديم ودخلت لها هي وعمتها ..
أمها: ي ضناي ..
غطتها ديم زين وهي تناظرها وهي بدأت تغفي بمفعول المنوم ..
.
.
.


.
.

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 11:16 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بيت أهل نادر ..
المجلس ..
طارق: دوي انام ..
هاني :طارق الهروب من الافكار اللي تطاردك مايكون بالنوم .. خلاص آرضى بأنه قضاء وقدر ولازم أنك تتقبله ..خلاص كنتم مع بعض بفترة من حياتكم وكانت تجربة وآنتهت لاتتركها تأثر على حياتك ..
طارق بحزن كبير يعتصر قلبه ناظره وهو معه وموب معه: الله كريم ..
وقف : لاهنت وصلني لاي فندق ..
وقف معاه نادر :خير ان شاء الله آوصلك وبيت خويك هنا .. الحين راح اجيب لكم أغطيه ..
هاني ابتسم وقال يهستر: وأنا ..
ضحك نادر: حتى أنت خل نرجع ذكريات لندن ..
.
.
.
بيت جد كادي ..
صحت من نومها وهي تشوف مكالمات محمد ..قامت فرشت آسنانها ووضت وصلت الضحى وتالي دقت عليه مارد ..
مامداها تنزل جوالها الا بدخوله لغرفتها ابتسمت : آهلننن ..
جلس جنبها على سريرها :صبببباحك غير..
ابتسمت له زود : صباحي أنت .. شخبارك؟
محمد: تمام.. أنتي شخبارك؟
وهي ترتب شعرها :مثلك ..
ابتسم : مستغربة ليه جيت صح ؟
:ممم لا جيت وديت جدي لبيت خالي أبو راكان خبرك هناك غدا..
تروعت: يممه كنت بالبيت وحدي ..لان جدتي نامت البارح هناك ..وخالي سلمان مسافر للشرقية..
ابتسم :آسم الله عليك من الروعه ..بسرعة وديت جدي وجيت لك ..
:ليه ماصحيتني بدري كان رحت مع جدي..
محمد:لان ودي نجلس مع بعض ..
أخذت نفس : محمد ترى علاقتنا مع كل مالها وتزيد مصخت ..!
محمد: طيب تبين نقدم العرس ؟
فكرت : طيب أنت حجزت القاعه .. شلون راح تغير ودفعت عربون..
:عادي , المهم راحتك ..
ابتسمت: وراحتك بعد ..
ضحك : كادي لاتزعلين مني بس أنا أحبك ..
بعدت غرتها عن وجهها : وأنا بعد ..
باسها وهو يناظرها ..
:محممد ..
محمد ابتسم : تدرين وتوك صاحية من نومك جميلة جداً ..
بنظره وابتسامه: شوف البجاما والكشه وعيوني بس ..
ابتسم وبجدية : لا جد جميييلة جداً .. شعرك اصلاً حرير وعيونك ي جعلني ماخلا منها.. وحتى هالبجاما إليمه عليك ..
حمر وجهها :بسك ..
فك شعرها وهو يناظرها : كادي أنا أحبك أحبك أحبك من هنا الى مالانهاية ..
.
.
.
بيت أهل سطام ..
امجاد : تدرين خاطري آشوف زوجته..
سهى: ليه تشوفينها وتحرقين قلبك ..
امجاد:كذا ودي آشوفها ..طيب بسألكم (بحزن) هو فرحان أنه راح يصير أبو ؟
سهى:ممم مايبين على وجهه , اصلا هاليومين أخلاقه زفت..
امجاد :ي عمري هو ..
سهى : لاتقولين باقي تحبينه ..
امجاد :شوفي اللي يحب من قلبه ماراح ينسى ..
سهى: غبية (بقهر) صح أخوي واحبه بس مفروض تنسينه ..
امجاد :حطيت كل عيوب الدنيا فيه بس كل ماكرهت نفسي فيه بعيب معين لقيتني آحبه أكثر ..
سهى: الله يعينك على مابلاك ..
امجاد : قومي ننزل لعمتي..
سهى: آوك ..
نزلوا ..وكانت جالسة تشرب حليب ..:هلا ببيت الغالي..
ابتسمت وباست راس عمتها: هلا بك عمتي..
سهى تبوس راس امها: وأنا..
امها: أنتي بنت بطني وأكيد غالية ..
نادات الشغالة تحضر لهم فطور ..
عمتها :مبروك قبولك بالجامعة ..
ابتسمت: الله يبارك فيك عمتي..
عمتها: عاد الجامعة يبي لها شد ..
امجاد : أكيد ..
نزل سطام والجوري ..
امه: سطام ارجع بنت خالك هنا ..
رجع لفوق وقلبه من سمع بطاريها مهوب بخير ..
ماعطت الجوري الامر اهميه ..ونزلت سلمت على عمتها وعليهم ..
عمتها: الجوري راح آطلب لك حليب ..
ابتسمت: آووككي ..
امجاد الا تتكلم معاها: مبروك ع الحمل..
فتحت عيونها سهى وهي تناظرها بصدمة..
الجوري : الله يبارك فيك ..
امجاد : فرحانة ؟
الجوري ابتسمت: أكيد ..
طلعت معاها تلقائيا: وسطام ؟
سهى ترقع لها :بجد بسالك الجوري سطام فرحان ؟
الجوري مستغربة منهم : آييه عادي ..
ناداها وطلعت له : عن اذنكم ..
عمتها : الجوري خذي الحليب لازم تشربين وتتغذين ..
ابتسمت وأخذته ..
طلعت له :هلا ..
:ها .. تعالي لفوق..
الجوري: آوككي..
طلعت معاه لشقتهم ..
:شفيه ؟
انسدح على الصوفا: اجلسي معاي ..
الجوري: طيب غريبة ماتروح للشغل..
سطام : بروح بعد شوي.. بس حضري لي ملابسي..
الجوري: آوكي ..
دخلت وحضرت له ..:تعال خذ شاور ..
قام بكسل ودخل يأخذ شاور ..
جلست على الصوفا وهي تفرفر بالقنوات وتشرب الحليب..
دق جواله مرتين ..وماردت .. بعد وقت طلع ..يجفف شعره..
الجوري: فيه رقم دق عليك مرتين ..
بسرعة مشى لجواله وشاله ودق: هلا ..
مهند :هلا سطيم دبرت الحبوب ..
ابتسم :خشششمك ..
ضحك مهند : اقول أذا هي غلطة لاتكررها ماتضمن يمكن مره ثانية ماتضبط معاك..
ضحك : طيب طيب..
مهند: نصيحة أنت متزوج لاتسلك هالدرب ترى حرام ..
دخل للغرفة : أنت مصدق أني آسوي هالاشياء ..مستحيل والله يبعدنا عنها..بس والله محتاجها لشخص ..
مهند : متأكد ..
سطام: والله ماسلكت درب الحرام وبعدين أنا الحين متزوج ..خير امشي للحرام برجولي ..وزوجتي عندي ..
براحة: طيب متى تبي تأخذ الحبوب ؟
سطام : الحين بطلع للشغل بمرك ..بس انزل لي تحت ..
مهند: وراك ماتطلع لنا الشقة العيال كلهم بالشغل ..
سطام: لا مستعجل..
مهند: طيب عطني خبر لاوصلت ..
سكر من صديقه وهو مستانس ويغني وموده تغير كلياً من عرف أن الحبوب تدبرت ..!
.
.
.
ببيت جد كادي ..
دق جوالها وأخذته : هلا خالتي .. الحين جاية .. آييه جداني تركوني.ههههه ..طيب ..سلام..
محمد يلبس شماغه: خالتي سحر؟
كادي: آييه ..
محمد :راح تباتين هناك ؟
كادي: لا , عيال خالي كبار ماشاء الله وهناك الكل..
محمد: يعني راح تنامين هنا ؟
كادي: إن شاء الله ..(ابتسمت فجأه) تحلم تنام معاي زين ..
ضحك :ليييه ؟
ضحكت: كذا .. مسوي فيها برئي..
ضحك ورجعها على الجدار وهو مندق : طيب احبك وش آسوي؟
ابتسمت: حبني من بعيد لبعيد ..
ابتسم : مقدر..
كادي: آآآه ي محمد ..
ابتسم : ي ليتها في الاه .. ليه هالاه ..
ابتسمت: منك ..تدري لاني أحبك مقدر آرفض لك طلب..
جن من حكيها وجمالها اللي يدوخه :بنت بنت ..
ضحكت: بالله موب حلالي ..
ضحك وهو يبوسها وجننها..
:محمد محمد لو جلسنا كذا موب رايحين ..
ابتسم :آخر مره ..
عطته اللي يبيه وطلعوا ..
سيارته ..
كادي: آفف مرآ حر..
علا التكيف : ثواني بس وتبرد السيارة..
كادي : محمد جيب لي عصير..
ابتسم : بس عصير ..
كادي: بس..
:يااه فديت هالطلب واللي طالبه..
ضحكت بدلع ..
وقف وجاب لها عصير طبيعي ..
كادي: تسلم حبيب قلبي..
فتح لها وعطاها : عساه عوافي ي خلفهم..
ابتسمت: الله يعافيك حبيبي..
مسك كفها وباسه ..
ضحكت: محممممد ..احراج ..
ضحك وهو يحرك السيارة : اللي فيه خير يكلمني زوجتي وحر ..
ناظرته شكثر تحبه هالمجنون فيها ..
.
.
.
العصر..
بيت آهل مساعد ..
لمار: لا أخواني راح يمروني هنا بشقتي ..
مساعد : بس أخواني راح يكونون بالمجلس تحت ..
لمار: اجلس مع أخوانك براحتك ..أخواني جايين لاجلي..
مساعد يناظرها وهي تعدل شعرها :لمار شفيك متضايقة مني ؟
لمار وهي تلبس الاساوره : أنت ماسويت شي لاجل آتضايق..
مساعد: مدري آحسك متضايقة ..
لمارناظرته وحبت تتكلم : أنت شايف تصرفاتك , بليز احترمني قدام أهلك وخاصة قبال أمك .. ترى موب عاجزه لا أرد عليك بس لاني احترمك وقبل آحترامي لك احترم نفسي ..
بفتور: طيب وش ضايقتك فيه ؟
لمار: آمس ماتركتني آطلع للغرفة كنت محتاجة آريح شوي .. وخواتك تتكفل بعيالهم ..طيب على الاقل خذ رأيي ..
مساعد يبرر: لاني مابي اجلس تحت من دونك ..
لمار: وعيال خواتك ؟
ماقال شي ..
طلعت من غرفتهم للمطبخ لاجل تجهز القهوة والحلا لاخوانها ..
حست فيه وراها :بغيت شي؟
:لاتزعلين ..
لمار: منيب زعلانة بس احترمني يامساعد ..
بعدت وكملت تجهيز القهوة ..
دق جرس شقتهم ..
ابتسمت وكل هم فيها انزاح من سمعت صوت فهد ..
جففت كفها وطلعت ..:هلا ب عزوتي..
فهد ابتسم : هلا بنور عيون أخوها ..
ضمها وتالي سلم على راسها وهي باست راسه ..وسلمت على أخوانها عزام وعبدالعزيز ..
مساعد: يالله حيهم ..
عبدالعزيز: الله يحيك ..
جابت لاخوانها ماي..
فهد : الله يسقيك من الكوثر ي خوك ..
عزام : حر .. الرياض ماتنطاق بالصيف..
مساعد : تقريباَ كل المملكة ..
فهد: الله يرحمنا برحمته ..
قام عزام لاخته ..
بالمطبخ ..
ابتسمت لما شافته وجلس يسولف معاها ..ويساعدها ..أخذ عنها صينية العصير وقدمها ..
مساعد ابتسم :آفا لمار عصير وين القهوة..
عزام : حر وتقول قهوة ..
ابتسم مساعد وهو يناظر راحتها شكثر بقرب أخوانها ومعاملتهم وصدق حبهم وأخوتهم الغير..
عبدالعزيز : لمار ترى الوالدة وأسيل يسلمون عليك ..
لمار: الله يسلمهم ويسلمك .. ليه ماجاو ؟
عبدالعزيز: خبرك الجمعه الليلة ببيت خالتي .. بس حبينا نمرك ونسولف عليك ..
لمار: آجلسوا معاي تعشوا ..
مساعد: أكيد مايبي له حكي ..
فهد: أعذرونا بس مرتبطين والله ..
قامت لاجل تجيب القهوة ..
عطت فهد :تسلمين..
:يسلمك ربي..
دق لافي ..
مساعد: البيت بيتكم ..خذو راحتكم ..
عزام ابتسم : تسلم ..
نزل مساعد لاخوه ..
فهد يأكل حلا ويتقهوى: لمار ليه ذبلانه ؟
عزام يتفحصها : صح , شوف وجهها , شفيك ؟
عبدالعزيز: مو مرتاحة ؟
لمار:يمكن لاني مانام زين ..
فهد : وليه ماتنامين , ليه هالارهاق لنفسك ..
عزام : لمار من تزوجتي وحالك بالنازل ..!
لمار: بالعكس بس لاني مانام ..
عبدالعزيز: لمار انتبهي لنفسك ..
عزام بتفكير: كنا نسهر ببيتنا وماكنتي كذا .. تدرين متأكد بالسالفة شي أكبر من الارهاق ..
فهد يناظر أخوانه وابتسم ,حب خوفهم واهتمامهم في لمار وتطمن باله على خواته بأن لو صار له أي شي وراه رجال هم لخواتهم وامهم ذخر وسند ..
.
.
.
المستشفى..
:ممكن تتركوني وحدي ..
أبوها: يارتيل ي بوك .....
قاطعته بجفا: أبي أكون وحدي .. ولو أحد بيجلس معاي أبي مشاري وبس..
أبوها بعتب: وابوك ي رتيل ..!
رتيل بقسوة: ماعتبر عندي أبو ..
أبوه بحده: رتيل..
:كلكم اطلعوا برى ..
امها: ي ويلي بنتي صار شي في مخها ..!
:آيييه صار بمخي ..المهم الكل يطلع برى ..
طلع الكل وهي حاطه يدينه على وجهها وبدت تبكي ,تذكرت طارق ليه يطلقني ..تذكرت ثاني آنها اجبرته يطلقها ب آسلوبها ..
دخل لها مشاري ..جلس على طرف السرير: ليه ليه هالبكا .. آفا ي رتيل .. وين شخصيتك , وين دمعتك اللي ماترخصينها لاي شي كان ..!
مسحت دموعها وبعدت شعرها :مشاري أنا أحبه , عشت معه أجمل ايام عمري, حبيت كل شي يحبه , حبيت طبيته ,آخلاقه , آسلوبه , تعامله الراقي .. ليه أبوي يسوي فيني كذا ؟!
شك فيني وضربني وجرحني ..وزوجني ل طارق بالاجبار بس سبحان الله حبيته وهو كذلك .. والحين يبي يفرقنا (شهقت بحرقة قلب) طلقتنا ..!
مشاري الحرقة اللي بقلبي مهيب لاجل أني آحبه وبس لا أنا صرت لعبه بيد أبوي آستغل ولايته علي وصار يلعب فيني .. أكرهه أبوي أكرهه .. أكرهه كل التصرفات اللي يتصرفها ..تدري لو أنا بلندن ماكان صار فيني كل ذا ..!
هنا البشر يمشون على العادات والتقاليد الحقيرة اللي ماتعرف الدين ..تدري مشاري هنا يقدمون عاداتهم وتقاليدهم على الدين ..!
أكرهه كل شي هنا .. كل شي آكرهه ..
ارتمت ب أحضانه : أنت أبوي وامي وصديقي واخوي وكل شي..
باس راسها وخلاها ب أحضانه ..رفعت راسها وهي تبكي : تدري ليه خليت طارق يطلقني لانه تحت أصرارهم طلقني ..لو يحبني بجد ماطلقني صح ..
حزن عليها: أكيد ضغوط ي خوك .. جاته بلحظتها ..
رتيل بحرقة : ضغوط ..! أي ضغوط ي مشاري وتقريباً ساعتين بس..
مشاري: صدقيني رتيل ضغوط مر فيها .. طارق رجل ونعم فيه محترم ويحبك يارتيل ماقول هالحكي لاجل تتعلقين فيه .. بس حرام آظن واتكلم بالرجال بشي مهوب زين ..
رتيل ترجع ظهرها وتمسح دموعها : ودي اجلس مع ناصر.. لازم آعرف شاللي صار بالمجلس..
مشاري: حلو لاجل ماتأخذين نظره عن طارق وهو مايستاهلها حتى لو افترقتم..
بدموع: كنت قاسية الصبح معاه ..
مشاري : ماتنلامين ي بعدهن .. رتيل لاتأزمين نفسك صار آنتهى الموضوع..
دمعت ..
مشاري مسك كفوفها وتالي رفع وجهها: قاعدة من قواعدنا أننا نترك الشي ينتهي بلحظتها .. لانترك الشي يكدر علينا يومنا ..
أخذت نفس : مخنوقة مشاري مخنوقة .. ودي آسافر..
مسك كفها: طيب شرأيك نسافر مكه وتالي نسافر أي مكان تختارينه..
:ي ليت محتاجة اغير جو لاني تضايقت من الاجواء هنا ..
مشاري ابتسم : من عيوني راح احجز لي ولك ولزوجتي ..
:أبي عبدالرحمن يكون معانا ..
ابتسم : من عيوني ..بس ها لايأخذ مكاني عندك ..
ماقدرت ترسم ابتسامه :أنت يااه مشاري جعلني ماذوق حزنك ..
حزن وضاق صدره ابتسامتها مهيب قادرة ترسمها لو مجاملة دعى الله بسره يخفف حزنها ومصابها ..
.
.
.
بيت نادر..
طارق: راح ارجع أبها ..
نادر: خلنا ندج هنا وتالي نسافر جميع لابها ..
أخذ نفس: بكرة بروح للمحكمة وبطلع ورقة طلاق رتيل..
هاني: الله يعوضكم خير..
طارق: آمين .. تدري وش القهر أنها بعد ماتطلع من العدة راح يزوجها لواحد من عيال عمها ..
هاني: تمزح ..
طارق: اجل ليه فرقنا عن بعض الا بهالحجه ..!
نادر: اعوذ بالله .. ذا مخرف مهوب صاحي ..ورى مايحجرون عليه عياله ..
هاني :سلامات أنت يحجرون .. ياشيخ هذي عادات وتقاليد من العصر الحجري يمشونها هالشياب ..
طارق من قلب: الله لايهني من يأخذها ..
نادر*هاني : آمييين ..
.
.
.
شقه سطام*الجوري..
حط حبه من الحبوب عقب ماطحنها بكأس عصير برتقال بارد وحرك بالملعقه ..
وحط الثانية بكفه ..دخل لغرفتهم وهو مبتسم : جور زين مانمتي ..
جلست : مكسلة ..
ابتسم : طيب خذي هالعصير..
ابتسمت بطيب نيه : عمري ليه تتعب نفسك ..
ابتسم بخبث نيه:تعبك راحه حبيبتي .. ترى جبت لك حبوب تخفف من اللوعه..
عطاها الحبه..مسكتها : هذيك اللي قالت عنها الدكتورة ..
سطام : آييه كنت جاي من الاستراحة ومريت وجبتها لك ..
ابتسمت له وأخذتها ..
.
.
.
عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
قديم 09-08-11, 11:18 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
فَنَانَة لَيْلاس

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57245
المشاركات: 14,745
الجنس أنثى
معدل التقييم: توري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالقتوري عضو متالق
نقاط التقييم: 3294

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثامن عشر ..

شقه سطام *الجوري ..
شربت من العصير ونزلته ..
سطام: لاتقولين مو حلو ؟
ابتسمت: الا حلو بس شبعت ..
:طيب على الاقل نصف الكوب ..وتالي خذي الحبة ..
شربت منه ونزلته ..وأخذت منه الحبة وهو يعطيها الماي ..
سطام :بالعافية..
ابتسمت له :يعافيك ربي..
سندت ظهرها وهي تسولف له :تدري يمكن أكثر شي فرحني بحياتي كلها ومحد قدر يكدر علي هالفرحة هو حملي..
جلس على السرير مقابلها وهو يسمع كلامها: ليه طيب؟
بحزن: أبي أعوضه عن كل شي عانيت منه..أبي اضمه لصدري كل لحظه ...
قاطعها: طيب امك موجودة ماكانت تحتويك ؟
بحزن أكبر: امي , كانت تحتوي أخواني ولما اجي عندها تبعدني .. برغم أني بنتها الوحيدة ..!
أو أبوي ي الله قاسي جداً كان يعذبني دائم.. تدري الجامعة كنت اروح لها بالموت كل يوم .. كان راح يمنع عني الدراسة بس تدخلوا اعمامي خاصة عمي محمد واصر الا اكمل..تدري ودي اعوض ولدنا كل عانيت منه ماراح آخليه يعانيه ..
راح أحبه وادلعه واعطيه عمري لو طلب ..
للحظه حس بحزن وتأنيب عن اللي سواه بحقها ..التزم الصمت وهو يناظرها وتالي قام للجهه الثانية لاجل ينام ..
.
.
.
المستشفى..
تحركت من السرير وقامت وهي تفتح القزاز ..أخذت نفس والهوى البارد نوعا ماً في آخر ليل الرياض ودموعها تنزل بحرارة وهي تفكر في حياتها مع طارق والحين شلون راح تصير حياتها , خاصة أنها لو آشتغلت ماراح تلاقي شغل بمجال تخصصها ..
فكرت للحظات وعبست في اختيارها للتخصص ي غبائها الحين تدفع جزء من ثمن عنادها..
مسحت دموعها ورجعت تتكتف وواقفه تناظر السما ونجومها ..وهي تاركه لدموعها حرية النزول ولاكفتها ..
راح تتركها تنزل إلين تجف من حالها .. مصير كسرها يجبر ولو غصب عنه ..
كان ذا تفكيرها بين نفسها وبينها ..
.
.
.
الفجر ..
شقة سطام*الجوري..
إلم ×إلم ..
ماتركها تنام براحتها ..قامت تتحرك في الصالة وهي ميته إلم ..دخلت وجلست على طرف السرير ودموعها بخدها :سسطام ..
حركته :سسسطام ..
بكت أكثر :سسسطام قوم بموت إلممم ..
تحرك ببطء ونسى مصيبته اللي سواها فيها ..
بكت أكثر :سسسسطام قوم بموت آلم ..
فز من مكانه وناظرها : ها ..
قامت وهي تشهق..
من عز نومه ابتسم وهو يتمتم بخاطره (آخييراً)
لبست عبايتها ونزلوا ..
طول الطريق كانت تمسك بطنها من الالم وهو يناظر بين لحظه ولحظه وآحساسه متلبد ..
وصل للمستشفى ونزلها وهو مسندها ..
بعد فترة وهو جالس بالانتظار ..
الدكتورة : وقع هنا ..
:ليه ؟
الدكتورة: زوجتك معاها نزيف حاد ..وتسبب ب آجهاض الجنين والحين راح نسوي لها تنظيف ونكف من النزيف ..
وقع وهو ساكت ..
وقف الدكتورة بسؤال : النزيف كثير؟!
بتوتر: للأسف آييه ..فقدت كمية دم كبيرة .. وبعد شوي راح تطلع التحاليل الشاملة ونشوف..
جلس وهو يناظر الدكتورة تدخل للممر الثاني..
ناظر جواله يدق وشاف رقم امه ..
امه:وينك سطام سيارك مهيب بالحوش؟
سطام: بالمستشفى .. الجوري آجهضت البيبي
امه انفجعت : وشو ؟!!
سطام : هذا اللي صار يمه ..
امه: بسم الله البنت على صلاة العشا مافيها شي , ليكون طاحت أو شي؟
سطام : لا يمه .. بس عاد اجهضت عادي..
امه انقهرت : وش هالبرود ؟
بضيق: واحد صاحي 3 الفجر يمه وتقولين وش هالبرود والبيبي راح ..!
بيضق: يلا حبيبي توكم الله يعوضكم ..
سطام : ان شاء الله ..
امه : الصبح راح امركم ..
سطام: ماله داعي ..يممه بسألك النزيف لو كان حاد راح يأثر على الجوري؟
امه :ليكون معاها نزيف كثير؟
سطام بخوف: تقوله الدكتورة ..
تطمنه: لان يامي توها مسقطه ضروري تنزف ..
سطام :بس تقول حاد ..!
امه تطمنه: ماعليك الدكاترة يبالغون ..
سطام: إن شاء الله تطلع بالسلامة ..
امه: لاتخاف , عادي كثير حريم يسقطون وتمشي حياتهم عادي مايأثر ترى الاجهاض سهل امره ..
:أن شاء الله ..
سكر من آمه عقب ماطمنته عن حالته الجوري وأنه عادي ..
قام للكفتريا وأخذ عصير ليمون عسى آعصابه تهدى شوي ..جلس على البي بي يرسل برودكاستات ..ويستقبل .. عجبه برودكاست حسه يعبر عن حاله هاللحظه بالذات .. شعور بالحزن يتملكه يمكن لان اللي سواه هالمره عمره ماسواه .. يمكن لانه قتل روح برئية بسبب حبه لبنت خاله ..!
لآ أعلم مالذي احس به الآن ؟
إحسآس متنآقض
كل الذي أوده الآن هو أن أبكي
أبكي
أبكي
أبكي
أحتآج فعلآ لِ البكآء وبشده
أريد أن أصرخ
أحس بِ شيء مآ يجثم على صدري
يكتم أنفآسي
يخنقني
لآ أسمع منه ولآ أرى
سئمتُ التبآكي
أريد ذآك البكآء الذي ينزع كل مآ بِ دآخلي
ويرمي به بعييييدآ إلى حيث لآ يعود
ذآك البكآء الذي يغسل كل بقعة سودآء
طُبِعت .. في ذآكرتي / قلبي / حيآتي
ذآك البكآء الذي يُعيد لي تلك الطفلة
التي بِ دآخلي والتي افتقدتهآ منذ زمن ؟
مؤلم جدآ
عندمآ تقف الدمعة في محآجرك وترفض عينيك إطلآق سرآحهآ وتبقى معلقه .. حآئره .. تآئهه
فَ لآ هي التي احتضنتهآ
ولآ هي التي لفظتهآ
مؤلم جدآ
حينمآ تصل إلى الإحسآس بِ الألم
بِ الوجع
بِ الحزن
ولآ تستطيع
حتى التعبير عنه
رُحمآك يَ الله
قراءها وهو مخنوق ..قام لما سمع الاذان وتأخرت الجوري داخل ..!
صلى الفجر ورجع ..شاف الدكتورة وجلس يتكلم معاها ..
ابتسم براحة: أهم شي الحين النزيف خفيف..
الدكتورة :الحمدلله ..يبي لها دم ..
:آوك ..
مشى مع الدكتورة لاجل يسحب دم للجوري ..نزل أكمام ثوبه وهو يقوم لاجل يشوفها..
غرفتها..
كانت تحت تأثير المنوم ..غفى مع الوقت ..
.
.
.
اليوم الثاني ..
آمريكاً ..
الجوهرة : خلاص اسكت انطم ..
ريان يضحك ويدخن : وش آسوي احب اجننك ..
بنظره : ماراح تطلع لجامعتك وتفكنا ..!
ابتسم : بطلع وافارق عن وجهك الشين ..
: تكفى من جمالك اللي يدوخ ..
ريان : أنا كرجل مايهم الرجال بس أنتي لازم الجمال يكون فيك ..مالت عليك كأني قاعد مع واحد من ربعي ..
جرحها بالصميم وسكتت ..
قام وهو ينفث سجارته : هع هع شفتي لانك موب جميلة ولا أنيقه ماقدرتي تتكلمين وتدافعين عن نفسك .. بطلع آشوف وجيهه تفتح النفس ..
: أنت حقييير جداً ..
رمت كلمتها ودخلت للغرفة وصكتها عليها ..
ضحك وشال كتبه وطلع ..
غرفتهم ..
ناظرت نفسها في المرايه آهي موب بشعة كذا نفس الحكي اللي قاله ..!
بل على النقيض تماماً ..بس صدق في كلمته هي ماتهتم بنفسها ماتحب تكشخ ..
تركت المراياً وجلست على السرير ودموعها تتساقط بقهر من وضعهم وتغيره .. الايمكن هذي شخصيته وهذاك كان قناع يرتديه لاجل الكل والان نزع هالقناع وهم بالغربة ..
كرهت كلامه ,تصرفاته , آسلوبه .. يمكن كرهته هو بعد ..!
.
.
.
الرياض ..
ناظر وثيقة الطلاق .. إلمتها كثير وهو يناظرها ..
دق على مشاري لاجل يقابله ويعطيه إياه ..
نادر :الله يعوضك خير..
بحسرة: تتوقع راح اتزوج من عقبها .. يارجال يحرمون علي الحريم..
هاني :ي رجل وش هالحكي .. اللي خلق رتيل خلق غيرها ..
طارق: رتيل مافيه مثلها ..
نادر: صدقني فيه واللي أفضل منها بعد ..
طارق: يمكن بنظركم بس بنظري أنا مافيه ..
نادر: تحبها وهي اللي قالت لك طلقني ..!
طارق يرجع ظهره على المرتبة : أنا السبب , أنا اللي وعدتها واخلفت الوعد معها ..
هاني: ب وشو وعدتها ؟!
طارق: وعدتها مايفرقنا الا الموت .. وفرقونا أقرب الناس لي ولها ..
نادر ب استغراب: لك ؟!
طارق ناظره : الوالد قالي بالمجلس لو ماطلقتها منيب بولده ..واخوي ماسكت .. وجماعتنا .. ومن طرف أهلها أبوها ..
نادر: وكل امرك لله ..
طارق: كل أمر لله عز وجل وكلته .. الله يعين ..
وقف قبال المقهى المتفقين يتقابلون فيه نزل عطاه الورقة وكلن راح بدربه ..
.
.
.
المستشفى ..
بعد الظهر ..
الجوري تناظره وعيونها مدمعه من عقب حكي الدكتورة : الدكتورة تقول أنا أخذت حبوب آجهاض حمل .. لان الاسقاط بفعل فاعل وضح كل شي بالتحاليل..
تعلثم :وش هالحكي ..!
الجوري كفها على بطنها والثاني تمسح دموعها: وش الحبوب اللي عطتيني البارح ؟!
سطام يدافع عن نفسه ويبعد الشك : تشكين فيني ..!
الجوري مدمعة : أجل وش السبب ..!
سطام : طيب وش يعرفني ..
الجوري : جيب علبة الحبوب اللي البارح ..
ضاعت ملامحه : أي علبه ؟
الجوري بشك يزادد : علبة الحبوب اللي عطيتني منها حبه ..!
سطام يوقف: طيب ي الجوري الحين بروح للبيت اجيب لك الحبوب ..
بكت أكثر: سطام والله لو تكون لك يد بالسالفة ماعديها لك ..
طلع من الغرفة بسرعة ..وهي رمت باقي جسدها على السرير وهي تبكي بقهر..
.
.
.
ركب سيارته وهو يفكر شلون يطلع نفسه مع هالورطة ..فكر ولقى أنها راح للصيدلية ويأخذ حبوب للوعة ..نزل وأخذ ابتسم من كل قلبه وفتحها وهو يناظر نفس اللون ضحك بجنون ..
طلع لبيتهم وأخذ الحبوب وكبها في زبالة الشارع وطلع للمستشفى ..
وصل ورسم تكشيرة على وجهه وهو ينزل الحبوب : شوفي ..
ناظرت الحبوب وضغطت الجهاز وجات الممرضة:ممكن تنادين الدكتورة ..
شوي الا وهي جاية الدكتورة ..
:دكتورة هذي الحبوب اللي أخذتها البارح ..
أخذتها الدكتورة وانصدمت: هذي لتخفيف اللوعة المصاحبة للوحم.. معقولة ؟
الجوري: آييه يعني هذي تسبب آجهاض ؟
الدكتورة: لا طبعا ماتسبب آجهاض..طيب شربتي شي ؟
الجوري: بس عصير برتقال..
الدكتورة : بصراحة شي يحير..!
الجوري: طيب شسوي ..(بكت بحرقة قلب) أنا أبي هالطفل ..
الدكتورة حزنت عليها :هذا قضاء الله وقدره ..توك ببداية المشوار وبأذن الله ربي يعوضك..عن اذنكم ..
طلعت وسوى عمره زعلان..
ناداته :سطام ..
:توك تتهميني بأني قتلت طفلنا..
:آسسفه ..
قام من مكانه :وش ينفع الاسف..
بدموع: لاتلوموني.. أنا أحب الاطفال.. وحتى ميته على هالطفل..
قرب لها وجلس: بس مايعطيك مبرر تتهميني ..!
تشهق:آسسفه ..
ضمها وهي تبكي وهو مبتسم ..!
.
.
.



المستشفى الاخر..
بعصبية: راح آطلع خلاص مليت من هنا ..
أبوها: ي رتيل خلي اتطمن عليك ..
بجفا:أنت أبوي صح .. لاجل كذا مابي آغلط ..بليز آتركني بحالي أو أقولك اعتبرني ميته ..
أخوانها يناظرونها بعدم رضا على تصرفاتهم مهما يكن هذا أبوهم ..بس فضلو السكوت لاجل نفسيتها اللي تتحداها بكل تصرفاتها..
فكت المغذي ..مسك كفها مشاري:رتيل راح آتركك الممرضة تفكه..
:خلاص فكيته ..
مشاري: الله يهديك ..
:مشاري خل الدكتورة تكتب لي خروج ..
طلع مشاري وشوي وكتبت لها خروج ..
في سيارة أخوها ..
كانت تناظر شوراع الرياض اللي تغيرت كثير عن الخمس سنوات اللي طافت..
:تغيرت الرياض..
ابتسم مشاري: كثير.. يبي لنا جولة نستكشف التغييرات اللي فيها..
: حلو .. شخبار ديم ؟
:تمام ماعليها .. وديتها لاهلها فيه عزيمة عند أخوها الليلة ..
:ماشاء الله ..
دق ناصر على مشاري وعطاه رتيل..:هلا ناصر..
ناصر: هلا بالغالية ,رتيل شرأيك اجي أخذك وتجلسين في بيتي ..
ابتسمت: لا حبيبي تسلم ..
ناصر: غيري جو ..
رتيل: ممم لا .. بكرة راح اسافر مع مشاري ..
ناصر: زين زين .. لما ترجعين زوري بيت أخوك ..
:إن شاء الله ,ناصرممكن تمرني الليلة ودي اجلس معاك الليلة ..
ابتسم : من عيوني ..من تبين آجيك ؟
رتيل:بعد ماتتعشى وتخلص أشغالك لان ودي اتكلم معاك براحتي..
ناصر: طيب شرأيك امرك ونطلع نتعشى أنا وأنتي وحدنا ..
فكرت شوي : آوككي ..
ابتسم : خلاص تم بمرك بعد صلاة العشا ..
سكرت من ناصر وعطت مشاري جواله ..
مشاري: راح تطلعين مع ناصر؟
: آيييه محتاجه اتكلم معاه عن السالفة ..
مشاري: الا بسألك وين جوالك ؟
أخذت نفس: كل أغراضي مع طارق..
استغرب:ليه ؟
:مدري .. المهم بأن كل أغراضي معاه .. وماعاد أبيها ..
سكت أخوها وماحب يناقشها في هالموضوع ..لانها حره في تصرفاتها ونفسها..
.
.
.
بيت سلطانة..
خالتها: لااله الا الله , لمى ابراهيم راح تجلسون والا شلون ....
سكتت وهي تشوف دموع سلطانة مختلطة بضحك وتالي بكا..
خالتها قربت لها : سلطانة ..
مسحت دموعها: كنت أنا وسعود تنهاوش على البلاستيشن كذا..كل واحد منا يبي شريط يلعبه .. والحين فقدته ماعاد أحد يتهاوش معاي على شي..
ضمت نفسها وهي تبكي ..
دمعت خالتها :الله يرحمه ..خلاص ي ضناي..ادعي بالرحمة له ..
بعد لحظات تحركت ومسحت دموعها وقامت للمغاسل غسلت ورجعت..
خالتها : ي سلطانة الى متى ؟ يابنتي أخوك مايطلب منك الحين الا الرحمة له, وأنك تتصدقين عنه , ماراح تفيدينه الا بهالشي , ي بنتي ترضين تعذبين سعود..
دمعت عيونها: مارضى ,بس قلبي خالتي مالقى ل سعود الله يرحمه بديل..سعود كان أخوي وأمي وأبوي وصديقي وكل شي بهالحياة.. هالدنيا خالتي اللي كان يسعى فيها أنا مابيها من غير سعود وكارهتها ..
خالتها: تدرين ليه ؟ لانك مأخذه شكلك أخوك شكل لك , وملابسه وأغراضه وغرفته كل شي نفس حاله من رحل .. وكل ليلة لك في غرفته جلسه.. من جيت عندك وأنا أشوفك تدخلين غرفته آخر الليل ..ي بنتي هالشي حرام ..أنتي مؤمنة بالله عز وجل ولازم تؤمنين بالقضاء والقدر..
بصدق : مؤمنة فيه , وعارفة طريق كلنا رايحين فيه .. بس سعود لما تركني أخذ روحي وترك جسدي هنا ..
خالتهالازم تكلمها في الموضوع :وشكلك لازم ي ضناي تغييرينه ..
ناظرت خالتها: شلون ؟
خالتها كأنها حست في رغبة لتغير شكلها وحمدت الله بسرها : شعرك يمه خليه يطول ..
بحزن: بس سعود كان شكله كذا..شعره طويل..
خالتها : بس يمه سبع سنين والحين داخليين في الثامنة وأنت رافضة تطولينه أكيد سعود لو كان حيي كان غير وقص شعره صح والا؟
بتفكير: الا..
خالتها: شفتي .. طيب شعرك الحين آشوفه نزل عن كتوفك لاعاد تقصينه.. ولبسك يمه البسي بلايز للبنات .. شوفي حتى هالعله لمى أنا وهي هواش على ملابسها وقصة شعرها لكن أنا لك ولها لاخليكم بنات..
ابراهيم :هههههههههههه تحدت ام ابراهيم سلطانة ولمى..
لمى : لاتفكرين فيني يمه ..
امها: لايكثر بس.. ابراهيم ولمى جيبوا القهوة والحلا من المطبخ نسيت ماجبتها قبل شوي..
ابراهيم : طيب لمى تروح تجيبها..
امه: ابراهيم روح ساعد أختك ..
مشى وهو يتحلطم ..
ابتسمت سلطانة : اهني عيالك فيك خالتي ماشاء الله تبارك الله ..
خالتها ضمتها : وأنتي أكبر عيالي واللي افتخر فيها دوم ..
حست براحة عجيبه وهي في أحضان خالتها ي حبها لها ول حنانها ول طيبها ي عساها ماتنحرم ..
.
.
.
المستشفى..
طلع الكل من عندها وبقت هي وسطام وحدهم ..
سطام :الجوري تعبانة ؟
وجهها متغير: النزيف يزيد ..
خاف أكثر :ليه ماقلتي من شوي ..
تحرك بسرعة من الغرفة ونادى الدكتورة ..
جلس ينتظر برى وهو يهز رجوله بتوتر فضيع وخوف يصير لها شي..آنتظر ساعة كاملة وآخيراً طلعت الدكتورة..
وقف :كيفها؟
الدكتورة: إن شاء الله يوقف النزيف.. الحبوب مأثره عليها ترى أنا مقيدة ماقدمت بلاغ وشكوى ..
سطام بعصيبة: ترانا متزوجين هي غلطة الحبوب ومن غير علمنا..
الدكتورة: بس مفروض تتم محاسبة الصيدلي اللي عطاك الحبوب لان ممكن يعطي غيرك..
سطام :حقي أعرف اخذه بيدي.. المهم الجوري الحين ..
الدكتورة : يتم الحين آسعافها دم .. وتحتاج عناية مكثفة ..
سطام :الخطر زال ؟
الدكتورة : أذا عدت 24 ساعة على خير أقدر آطمنك وقتها..بس ياليت يكون معها مرافق..
:أنا معها ..
الدكتورة : الافضل تكون امرأه ..
:يقولون أني زوجها ..
الدكتورة كرهت عصبيته وتعامله وغروره .. ومشت عنه ..
دخل لها وهو يمسك كفها : هاحبيتي كيفك الحين ؟
بتعب: الحمدلله ..
.
.
.
المطعم ..
الساعة تسع ..
:ممم شصار في مجلس عمي أبو طارق؟
ناصر:راح تتضايقين ..
:الضيقة وصلت حدها , بس أبي اعرف شاللي صار بالضبط ؟
ناصر نزل العصير: شوفي ي خوك بالبداية كان الحكي من قبل أبوي يقول لازم طارق يطلقك لان عيال أعمامنا أولى فيك ومع حكي الوالد صراحة ي خوك كان يجرح من تحت ل تحت .. تكلم أبوه ووقف في المجلس وقال ل طارق طلقها ..مارضح للمره الاولى ولا الثانية ولا الثالثة لكن أبوه قاله أذا ماطلقلك راح يتبرأ منه (انصدمت من تصرف أبو طارق)..وقام أخوه مدري شسمه لكن قاله طلقها وكان في كلامه عصبية وعيال عمه قالوا له ومن جماعتهم كلهم صاروا ضده ..وكل واحد يقط كلام الرجال صار مشوش ولاينلام ابداً الموقف ي خوك صعب جداً .. حتى شيخ قبيلتهم قاله يطلقلك.. وفي رجال جا على المحك وقال لطارق تترك أبوك لاجل مره ..!
آخرها طلع أبو طارق من المجلس وناداك وصار اللي صار ..
مسحت دموعها : وشاللي صار عقب مارمى اليمين ..
أخوها يتذكر موقف طارق ب إلم : موقف الله لايحطني فيه , جلس وهو يدراي دموعه.. ياخوك دمعه الرجال غالية ولا تنزل الا غلاة الشخص .. ماقول هالحكي لاجل اعلقك في طارق أكثر.. لكن مثل ماقال مشاري لاتأخذين عنه فكرة مهيب زينه وهو حاله مايسر من عقبك ..
زفرت أنفاسها : يعني ظلمته ..!
ي الله ..
ناصر شد على كفها : الحين انفصلتم وياخوك إن شاء الله بعدكم عن بعض خيره..
:طبعا أبوي يبي يزوجني لواحد من عيال عمي ؟
ناصر: ذا حكيه ..
رتيل: المره الاولى مشى كلمته وزوجني لطارق بس الحين يحرمون علي عيال عمي ..
ناصر: يمكن سعادتك معهم ..
رتيل: سعادتي لايمكن تكون مع شخص هدم حياتي الحلوه اللي كانت مع طارق..
ناصر: لاتشيلين هم .. الله ييسر الامور..
رتيل: أبوي يمشي كلمته على الكل الا أنا ..
ابتسم ناصر : ي ساتر عنيدة..طيب شوفي المنيو اطلبي اللي يناسبك ..
رتيل: أي شي المهم خفيف..
طلب لهم عشا خفيف لعيونها ..
.
.
.
شارع التحلية
طارق : تغيرت الرياض ..
هاني: كثير , خاصة شارع التحلية كل سنة تلاقيه متغير ..
نادر : ترى رحلتنا لمكه بكرة الصباح وعقبها لابها..
طارق: حلو محتاج آروح لمكه ..
نادر يناظر واحد :شباب كأنه فايز ..
هاني يلبس نظارته : الا هو ..تعالوا خل نسلم عليه ..
(طالب كان معهم في لندن)
قاموا لاجل يسلمون عليه ..
فايز: ماتوقعت آشوفكم وهنا بعد .. شخباركم ؟
نادر: بخير بشوفتك ..
جلسوا معاهم على نفس الطاولة ونسى شوي من حزنه وهو يشوف ويسمع سوالفهم وضحكهم وذكرياتهم في لندن ..
.
.
.
المجمع ..
ناصر: تبين بلاك بيري أو آيفون..
:عادي أي جوال..
ابتسم: لا نور عيون أخوها ماتأخذ أي جوال ..
: بلاك بيري..
ابتسم : طيب أي لون ..
:ممم أسود ..
ناصر: اختاري لون الكفر المناسب ..
:على ذوقك ..
اختار لها كم واحد ..
وطلع لها شريحة ..وهو مبتسم لموظف المحل :ي ليت تفعل الخدمة..
الموظف: تامر ..
دقايق وفعل الخدمة ..
ناصر : تسلم ماقصرت ..
طلع مع رتيل لسيارته ..
:ماتقدر بكرة تسافر معانا ؟
ناصر: كان ودي أكون معاكم بمكه بس الشغل , الا تدرين إن الوالد يبي مشاري يشتغل معانا ..
: مستحيل غربة تسع سنين وبالنهاية يشتغل في غير مجاله ..!
ناصر: هذا اللي اتكلم عنه مع الوالد ..
:الا مشاري , أبوي يبعد عنه مشاري تعب وسهر واجتهد وذاق المر لاجل يوصل هالمستوى .. يترك مشاري..
ناصر :رتيل اهدئي ي خوك مافيه داعي للانفعال ..
رتيل: أبوي تصرفاته صارت لاتطاق .. أنا ولعب في حسبتي بس مشاري لا ..
ناصر:لاتعصبين .. وحتى مشاري اذن من طين واذن من عجين ..
رتيل: أتمنى يكون كذا ومايأثر عليه أبوي ..
وصلها للبيت ..
ناصر: يلا ديري بالك على نفسك ..
ابتسمت :مانحححرم ياناصر..
تركها أخوها وهي مادخلت لداخل ..مشت لحديقة بيتهم ..
تفكر لحظه حكي ناصر معها في المطعم عن طارق وأسباب طلاقهم والضغط اللي تعرض له طارق ..
البي بي بيدها وهي تناظره .. امتدت كفها للأرقام وهي تدق رقمه برجفه كأنها راح تكلم شخص غريب عنها كلياً ..!
وهو فعلاً حالياً موب محرم لها , بس هي تعرفه حق المعرفة وتحبه وتعشقه بجنون..
ثواني وجاها صوته :ألو ..
ماقدرت تتكلم وهي تسمع صوته اللي مشتاقه له حيل..
طارق صوته ضايق :ألو مين ..!
تتابعت دموعها وتسارعت أنفاسها وهي تسمع كلمتينه ..
طارق: آسكر أحسسن ..!
صك الجوال ..وهي جلست على العشب ووجهها على ركبتها اللي ثانيتها ..دقت رقمه ثاني والرجفة نفسها فيها والدموع هنا وهناك طرف آساسي بينهم في ليل الرياض ..
غرّقي يـ الرياض أحبابك دموع
إنتِ أجمل من بـ / هالليله بكى !
أخذ نفس: الو ..
بصوت مخنوق كثره : مرحباً ..
وهو ينسى صوتها , همسها , آسلوبها ,طريقتها بالحكي ..!
:رتيل ..!
مسحت دموعها وقامت وهي تستجمع نفسها لاجل تحكي معه ..أخذت وقت وهو يتلذذ بسماع أنفاسها ويتألم بسماع بكاها ..
باندفاع في الحكي : مممم أنا اسفه على طريقتي معاك بالحكي ذاك اليوم ..بس كنت مصدومة منك شلون نطقتها بهالبرود وشلون تخليت عني ...
قاطعها وكله عتب : والحين ش فايدة حكينا ..؟
.
.
.
عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ » .

 
 

 

عرض البوم صور توري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة وحيده و أهلي كثيرين, ليلاس, أهلي, القسم العام للقصص و الروايات, بصدري, بصدري وجع كنت أحسبه نام يا صدري كاملة, نام, وحيده, وجع, قصه مكتملة, كثيرين
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية